حياة الرسول

1,175 views

Published on

Published in: Education
0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total views
1,175
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
5
Actions
Shares
0
Downloads
12
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

حياة الرسول

  1. 1. ‫مقطتؾات من خياة (( الرزـــول شلــٍ هللا عليــى وزلــــم))‬ ‫َ‬‫الخمد هلل رب العالمينَ الذي أرزل مخمدًا رخمٌ للعالمين وجعلى مثًّ كامًّ وأزوة خزنٌ للمؤمنينَ وخجٌ‬‫علٍ ذَ لقى أجمعينَ خيث جعل رزالتى عامٌ للناس كاؽٌَ والشّة والزّم علٍ نبينا الرؤوف بالمؤمنينَ الذي‬ ‫ِ‬ ‫بُعث بمكارم إذّق للناس أجمعين.. وعلٍ آلى وشخبى ومن اتبع زنتى بإخزان إلٍ يوم الدٔين.‬ ‫زنتخدث اليوم عن أعظم الذلق وأطورهم .. عمن ضخٍ براختى من أجل أمتى ..‬‫زنتخدث عن عظيم قرن هللا كمال آيمان بمخبتى وطاعتى زنتنقل بين شؾاتى ومآثره .. نزعدُ بالخديث عنى‬‫..وآزتماع إلٍ روعٌ أذّقى .. وننول من معين زيرتى الشاؽً ؽننتقل كالنخلٌ التً تنتقل بين الورود.‬ ‫.ؽترسف من ذا الرخيق وترسف من ذاك.‬ ‫لزوم مخبى زيدنا مخمد شلٍ هللا عليى وزلم :‬ ‫قال هللا تعالٍ :‬‫وَ إذْ وَانُكم وَأَزْ وَ اجكم وَعَ سيرَ تُكم وَ أمْ وَ ال اقتَرَ ؽتُمُوها وَ تِجَ ارَ ة تَذْ سَوْ نَ كزَادَها‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ٌ ْ ْ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ُْ‬ ‫ُْ‬ ‫ِ‬ ‫(قل إنْ كانَ آبَاؤكم وَأَبنَاؤكم‬ ‫ْ ُ ُْ‬ ‫ُ ُْ‬ ‫َ‬ ‫ُ ْ ِ‬‫ىُ ِ يَودي‬ ‫ْ ِ‬ ‫ِ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ‬ ‫منَ اللْى وَ رَ زُولِى وَ جواد ؽً زَبِيلِى ؽتَربْشُوا خَ تٍْ يَأتًِ اللْىُ بِأمْ ره وَ اللْ‬ ‫ِ ِ َ ٍ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ َ‬ ‫وَ مزَاكِنُ تَرْ ضَ وْ نَوا أخَبْ إلَيكم‬ ‫ِ ْ ُْ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ ؾَازقينَ )‬ ‫ِ ِ‬ ‫القَوْ م الْ‬ ‫وعن أنس رضً هللا عنى أن رزول هللا شلٍ هللا عليى وزلم قال :‬‫" ِ يؤمن أخدكم ختٍ أكون أخب إليى من نؾزى ومالى وولده ووالده والناس أجمعين" َ أذرجى البذاري ومزلم.‬ ‫عّمٌ مخبتى شلٍ هللا عليى وزلم:‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫إن من أخب سيُا آثرَ مواؽقتىَ وإِ لم يكن شادقا ؽً خبىَ وكان مُدعياَ ؽالشادق ؽً خب النبً شلٍ هللا عليى‬ ‫ُ‬‫وزلم من تظور عّمٌ ذلك عليىَ وأولوا: آقتداء بىَ وازتعمال زنتى واتباع أقوالى وأؽعالىَ وامتثال أوامرهَ‬ ‫واجتناب نواهيىَ والتأدب بآدابى ؽً عزره ويُزرهَ ومنسطى ومكرهىَ وساهد هذا قولى تعالٍ:‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ ُ ُ‬ ‫َ َ ِ‬ ‫(قُل إنْ كنتُم تُخبٓونَ اللْى ؽاتْبعُونًِ يُخْ بِبكم اللْى)‬ ‫ْ ِ ُْ ْ ِ‬ ‫قال أنس بن مالك رضً هللا عنى: " قال لً رزول هللا شلٍ هللا عليى وزلم " :‬‫" يا بنً إن قدرت أن تشبد وتمزً ليس ؽً قلبك غشٌ ٕخد ؽاؽعل" َ ثم قال لً: يا بُنًَ وذلك من زنتً َ ومن‬ ‫ْ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫أخيا زنتً ؽقد أخبنًَ ومن أخبنً كان معً ؽً الجنٌ "‬ ‫- ؽمن اتشف بوذه الشؾٌ ؽوو كامل المخبٌ هلل ورزولىَ ومن ذالؾوا ؽً بعض هذه إمور ؽوو ناقص المخبٌ.‬ ‫أتعلمون ثمرة هذا الخب ... أتعلمون أي مكزب زتكزب إن أنت أخببتى عليى أؽضل الشّة والزّم..‬ ‫ثمرة مخبتى شلٍ هللا عليى وزلم:‬ ‫مراؽقٌ النبيين والشديقين والسوداء والشالخين لخديث عاُسٌ رضً هللا عنوا :‬‫"جاء رجل إلٍ النبً شلٍ هللا عليى وزلمَؽقال يا رزول هللا : إنّك ٕخبَ إلٍ من نؾزً وإنك ٕخب إلً من‬ ‫َ‬‫ولدي وإنً ٕكون ؽً البيت ؽأذكركَ ؽما أشبر ختٍ آتً ؽأنظر إليكَ وإذا ذكرت موتك عرؽت إنَك دذلت‬ ‫الجنٌ رؽعت مع النبيينَ وإنًّ إذا دذلت ذسيت أن ِ أراك.‬ ‫‪Osama Al Khasheen: osama.osman@groups.facebook.com‬‬
  2. 2. ‫ؽأنزل هللا تعالٍ: (وَ مَنْ يُطع هللا والرزُول ؽأُولَُكَ مع الذين أنعم هللا عَ لَيوم منَ النْبئينَ وَ الشدٔيقينَ وَالسودَاء‬ ‫ٓ َ‬ ‫ٔ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِْ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫وَ الشْالِخيِنَ وَ خَ زُنَ أُولَُِكَ رَ ؽيِقا)‬ ‫ً‬ ‫واِن ... نبدأ رخلتنا الممتعٌ مع أخب الذلق ... مخمد بن عبد هللا عليى أؽضل الشّة وأتم التزليم‬ ‫وزنتكلم ؽيما يلٍ‬ ‫وزيكون خديثنا ؽٍ العناشر التاليى‬ ‫1- نزبى شلٍ هللا عليى وزلم‬ ‫2- نسأة الخبيب مخمد شلٍ هللا عليى و زلم و ؽترة سبابى‬ ‫3- سذشيٌ الرزول شلٍ هللا عليى و زلم‬ ‫4- نزول القرأن علٍ الخبيب شلٍ هللا عليى و زلم‬ ‫5- نسر الدعوة زراً‬ ‫ً‬ ‫6- نسر الدعوة جورا و عداء قريش‬ ‫7- إزّم عمر بن الذطاب رضٍ هللا عنى‬ ‫8- الوجرة إلٍ الخبسٌ و إزّم النجاسٍ‬ ‫9- الرزول شلٍ هللا عليى و زلم و السعراء‬ ‫11- عام الخزن و ما تبعٌ من أخداث‬ ‫11- قاُمٌ بأزماء زوجات النبٍ شلٍ هللا عليى و زلم وابناُى وبناتى‬ ‫21- رخلٌ الرزول شلٍ هللا عليى و زلم إلٍ الزماء‬ ‫31- بيعٌ العقبٌ إولٍ وبيعٌ العقبٌ الثانيٌ‬ ‫41- مؤامرة علٍ قتل النبٍ شلٍ هللا عليى و زلم‬ ‫ً‬ ‫51- خكومٌ الرزول شلٍ هللا عليى و زلم ؽٍ المدينٌ (226م - 1هجريا)‬ ‫ً‬ ‫61- غزوة بدر الكبرى ( 326 - 2 هجريا)‬ ‫ً‬ ‫71- غزوة أخد ( 426 - 3 هجريا)‬ ‫ً‬ ‫81- غزوة إخزاب ( الذندق ) ( 626 م - 5 هجريا)‬ ‫91- الرزول شلٍ هللا عليى و زلم واليوود‬ ‫12- بنو النضير وبنو قريظٌ‬ ‫12- خادثٌ آؽك‬ ‫‪Osama Al Khasheen: osama.osman@groups.facebook.com‬‬
  3. 3. ‫22- شـلد الخديبيٌ‬ ‫32- خملٌ ذيبر‬ ‫42- دعوة الملوك للدذول ؽٍ آزّم‬ ‫ً‬ ‫52- عمرة القضاء (726م - 7 هجريا)‬ ‫62- غزوة مؤتٌ ( 826م - 8 هجرياً) ؽتد مكٌ ( 136م - 8 هجرياً )‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫72- غزوة خنــيــن ( 136م - 8 هجريا)غزوة تـــبـــوك (136م - 9 هجريا)‬ ‫ً‬ ‫82- عــــام الوؽــــود ( 236م - 11 هجريا ) وظوور مزيلمٌ الكذاب‬ ‫ً‬ ‫92- خجٌ الوداع ( 236م - 11 هجريا)‬ ‫13- لمخات من أذّق الرزول شلٍ هللا عليى و زلم‬ ‫13- نبذه مذتشره عن وؽاتى شلٍ هللا عليى وزلم‬ ‫1_نزبى شلٍ هللا عليى وزلم :-‬‫هو مخمد بن عبد هللا بن عبد المطلب بن هاسم بن قشٍ بن كّب بن مُره بن كعب بن لؤى بن غالب بن ؽور بن‬‫عدنان بن إزماعيل بن ابراهيم عليى الزّم من قبيلٌ قريش , ولد يوم إثنين من إبريل زنٌ 175 ميّديٌ عام‬‫الؾيل بمكٌ المكرمٌ, ٕبوين من قريش و هما : عبد هللا بن عبد المطلب و آمنٌ بنت وهب , مات أبوة عن أربعٌ‬ ‫ً‬‫و عسرين عاما قبل مولده , و مات عبد هللا بن عبد المطلب و هو والد الرزول أثناء ذروجٌ ؽٍ تجارة لى إلٍ‬‫السام و دؽن بيثرب ( المدينٌ المنورة) و تكؾل بٌ جدة عبد المطلب ثم مات جدة ؽتكؾل بٌ عمٌ أبو طالب َ ؽرعاه‬ ‫و آواه و خؾظى ووعاه و لم يزلمى لألعداء ثم توؽيت أمٌ و هو ؽٍ الزادزٌ من عمره.‬ ‫2_نسأة الخبيب مخمد شلٍ هللا عليى و زلم و ؽترة سبابى :-‬ ‫ً‬‫إقتضت خكمٌ هللا تعالٍ أن ِ يرزل رزوِ إِ و راعٍ غنم و لعلوا أولٍ مراتب مدرزٌ النبوة َ ؽالخق‬‫زبخانى و تعالٍ يدرب رُزلى علٍ رعايٌ الرعيٌ برعٍ الػنم أوًِ, ٕن الػنم مجتمع و أمٌ ؽيوم القوى و ؽيوم‬‫الضعيف والسقٍ و الوديع و الشخيد ,ؽإذا ما رعٍ الراعٍ ووؽق بين هذة إنواع ؽىإغنام, ؽإنٌ ِ يزتطيع‬‫أن يواؽق بين الرعيٌ من بنٍ آنزان علٍ إذتّف شنوؽوم و عقولوم و أؽكارهم و التعامل مع كل نوع بما‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫ينازبى َ و قد رعٍ رزول هللا الػنم مثل من زبقوه من إنبياء َ و عندما شار سابا ياؽعا , زاؽر مع عمى أبٍ‬ ‫ً‬‫طالب ؽٍ رخّت تجاريٌ إلٍ السام و نظرا ٕمانتٌ و شدقى قام بعده رخّت تجاريٌ إلٍ السام ثم قام بعدها‬‫برخّت ذاشى لخزاب الزيدة ذديجٌ بنت ذويلد ,و هٍ أرملٌ ثريٌ , و زيأتٍ تؾشيل ذلك بإذن هللا تعالٍ . و‬ ‫ً‬‫قد تعلم الؾروزيٌ و ؽنون القتال ؽٍ سبابٌ كعادة سباب العرب بعيدا عن مجالس الذمر و لعب الميزر و كان‬‫يكره إشنام الموجودة خول الكعبٌ , و من سماُلى يوم الخجر إزود خينما تشارعت القباُل و تنازعوا ؽٍ‬‫وضع الخجر أثناء تجديد الكعبٌ َ كل قبيلٌ تريد أن تظؾر بوضع الخجر إزود (و هو خجر من الجنٌ ) و‬‫كادت تقع ؽتنٌكبيرة و يستعل القتال ؽأجتمعوا أمرهم أن يختكموا ٕول داذل عليوم ؽكان هو مخمد وبؾطانى‬‫النبوه و رجاخى عقل إذكياء َ يقرر أن يضع الخجر إزعد ؽٍ عباءتى و تأذذ كل قبيلٌ بطرف منوا, و بذلك‬ ‫تكون كل قبيلٌ قد زاهمت ؽٍ وضع الخجر , و أذمد نار الؾتنٌ.‬ ‫‪Osama Al Khasheen: osama.osman@groups.facebook.com‬‬
  4. 4. ‫3_سذشيٌ الرزول شلٍ هللا عليى و زلم :-‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كان رزول هللا قوى السذشيٌ زكيا ؽطنا َ سديد اللخظ َ جميل الذلق َ كريم الشؾات, اثنٍ عليى ربى زبخانى‬ ‫ِ‬ ‫ُُ ٍ‬ ‫َ‬‫و تعالٍ و قال (وَ إنْكَ لعَلٍ ذلق عَ ظيم) )4( زورة القلم , كان ِيؤمن بدين قومٌ و كان يميل إلٍ الوخدة بعيداً‬ ‫ِ‬ ‫ً‬‫عنوم, و كان غالبا ما يعتزل أزرتٌ من وقت ٕذر ليتؾكر ؽٍ ذلق الزماوات و إرض والجبال و السجر وكان‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫داُما ما يذهب إلٍ غار خراء بجبل شػير ِ يبعد عن مكٌ كثيرا و كان يذهب وخده ويوجى نظره إلٍ الكعبٌ‬‫مكان العبادة و يتؾكر ؽٍ ذلق الكون و كانت الزيدة ذديجٌ رضٍ هللا عنوا تعينى علٍ ذلك و ترزل لى الطعام‬ ‫ً‬‫ؽٍ الػار و كان ذلك قبل أن يبلؼ إربعين عاما من عمره َ ؽتعود من شػره علٍ العمل و التؾكر و خزن الذلق‬ ‫و كان أمٍُ ِ يعرف القراءة وِ الكتابٌ و لكن علمى ربى ؽأخزن تأديبى ؽأشبد اكبر و اؽضل معلمٍ البسريٌ‬ ‫4_نزول القرأن علٍ الخبيب شلٍ هللا عليى و زلم :-‬ ‫ً‬‫عندما بلؼ الرزول زن إربعين عاما و ؽٍ يوم إثنين المواؽق الزابع عسر من رمضان و بينما هو يتعبد ؽٍ‬‫الػار زمع شوتا قويا يقول لى اقرأ, ؽيقول ما أنا بقارىء و يكرر ثانيٌ اقرأ َ ؽيقول ما أنا بقارىء, ثم يقول‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫زيدنا جبريل ؽٍ الثالثٌ اقرأ (اقرَ أ بازم ربٔكَ الْذي ذَ لَقَ (1) ذَ لَقَ آنزَانَ منْ عَ لَق (2) اقرَ أ وَ ربٓكَ إَ‬‫ْ كرَ م (3)‬ ‫ْ ْ‬ ‫ْ ْ‬ ‫ْ ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ْ ِ َ‬ ‫الْذي عَ لْم بِالقَلَم (4) عَ لْم آنزَانَ مَا لَم يَعلَم) (زورة العلق)‬ ‫ْ ْ‬ ‫َ ِْ‬ ‫َ ْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬‫و عندما قرأ زيدنا مخمد هذه إيات الكريمٌ و هم بالذروج من الػار زمع شوتا يقول يا مخمد أنت رزول هللا‬ ‫َ‬ ‫ً‬‫و أنا جبريل, و عندما رؽع زيدنا مخمد عينيٌ رأى الملك ( زيدنا جبريل ) واقؾا علٍ هيٌُ إنزان ؽٍ أؽق الزماء‬‫ثم أذتؾٍ , ؽعاد رزول هللا و هو ؽٍ خالٌ الؾزع إلٍ الزيدة ذديجٌ وكنت زوجى خكيمى ؽكانت تودىء من‬‫روعٌ و تقول : إنك رزول هذة إمٌ , و هكذا خال الوخٍ َ تارة شلشلٌ الجرس و تارة شوت آنزان‬‫لٔنزان . ؽعلم زيدنا مخمد أنٌ هو رزول هذة إمٌ و أذذ يجوز نؾزٌ ٕكبر مومٌ ؽٍ التارير و هٍ مومٌ‬ ‫ً‬‫الدعوة الزريٌ و الجوريٌ لٔزّم و لم يكن إمر هينا ٕنٌ تربٍ ؽٍ قريش و هٍ من اكبر قباُل مكٌ و كانت‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫معظموا تعيش علٍ الكؾر و عبادة إشنام و كان عمٌ أبو طالب كاؽر و لكنٌ كان يخبٌ خبا سديدا و كان ابو‬ ‫ً‬ ‫طالب يداؽع علٍ النبٍ داُما زواء قبل آزّم أو بعد نزول الوخٍ و بدأالدعوة.‬ ‫ً‬ ‫5_نسر الدعوة زرا :-‬‫بدأ الرزول بالدعوة لٔزّم بعد أن تيقن لى أنى رزول هذة إمٌ و هو الذى زيُذرجوا من الظلمات إلٍ النور‬‫ؽجاء إلٍ أعلٍ مكان ؽٍ مكٌ و شعد إلٍ الجبل و قال للناس ,أيوا الناس: يا معسر قريش َ أرءيتم إن قلت لكم‬‫أنى ذلف هذا الجبل ذيل تريد أن تػير عليكم أكنتم مشدقٍ؟ قالوا نعم , ما جردنا عليك سٍء من قبل ؽأنت‬‫الشادق إمين َ ؽقال لوم النبٍ : ؽإنٍ نذير لكم بين يدى عذاب سديد و إنٍ أدعوكم إلٍ آزّم أو إلٍ عذاب‬ ‫ً‬‫من هللا تعالٍ و من هنا بدأت الزذريٌ ؽبعد أن كان الشادق إمين أشبد الكاذب و الكاهن و الساعر‬ ‫ً‬‫و بدل أزمٌ الجميل مخمد زموة لعنوم هللا (( المزمم , )) ثم أذذ رزول هللا يدعوا إلٍ هللا زرا ؽبدأ بدعوة‬ ‫ً‬‫أزرتى وأشدقاُى المذلشين لعباده هللا عز و جل ؽٍ مدة ثّث زنوات زرا و أذذ رزول هللا يدعوا اشدقاُى‬‫و أهلى أن يتركوا عبادة إشنام ؽكان أول من آمنت بى :زوجتى ذديجٌ بنت ذويلد رضٍ هللا عنوا ثم ابن عمى‬‫علٍ بن أبٍ طالب و زيد بن خارثٌ و شديقى أبو بكر الشديق و بعض أقاربٌ و أذذ كل منوم يدعوا إلٍ هللا ؽٍ‬‫أهل بيتٌ و كل من يعرؽونٌ ختٍ بلؼ لقريش أن مخمد يدعوا قريش لترك عبادة إشنام و اِتجاه لعباده هللا‬ ‫وخده ِ سريك لى و من هنا بدأت رخلٌ الجور بالدعوة و بدأت عداوة الكؾار للرزول.‬ ‫ً‬ ‫6_نسر الدعوة جورا و عداء قريش :-‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫ؽٍ نوايٌ الزنٌ الثالثٌ للدعوة زرا أمر هللا تعالٍ رزولى أن يعلن الدعوة جورا و أن يعظ الناس و ليعبدوا هللا‬ ‫ً‬‫الواخد إخد الؾرد الشمد الذى لم يلد و لم يولد و لم يكن لى كؾوا أخد و ليتركوا عبادة إشنام و ما أن سعرت‬ ‫‪Osama Al Khasheen: osama.osman@groups.facebook.com‬‬
  5. 5. ‫قريش بذلك إِ و اتومت رزول هللا بالجنون ٕن عبادة إشنام بالنزبٌ لوم مشلخٌ إقتشاديٌ و منؾعٌ أدبيٌ ثم‬‫نسطت عداوة قريش لى و ذاشٌ عمى أبو لوب و زوجتٌ أم جميل بنت خرب و أبو جول (عمرو بن هسام ) و‬‫كان يكنٍ بأبٍ الخكم , بينما بدأ الكؾار يعذبون أقاءهم ( مملوكيوم ) ممن آمنوا مع مخمد و شدقوا برزالتى ,و‬‫ؽٍ أول إمر امتنعوا عن ايذاء الرزول لخمايٌ عمى أبٍ طالب لى, و لكن قريش لم تزتطع كتم غيظوا ؽذهب‬‫بعضوم إلٍ عمٌ أبٍ طالب و أذبروة إما أن يمتنع مخمد عما يقولى و إما ينازلوه ؽرؽض مخمد مقولٌ عمى و‬‫قال مقولتى المسوورة (وهللا لو وضعوا السمس ؽٍ يمينٍ و القمر ؽٍ يزارى علٍ أن اترك هذا إمر لن أتركى‬ ‫ختٍ يظوره هللا أو أهلك دونى).‬‫و كان عمى يناشره و يعلم أن ٓبن أذيى هذا سأن عظيم َ لما رأى مشاخبتى و مراؽقتى ؽٍ المزير من أسياء‬‫تدلى علٍ ذلك مثل : إظّل الػمام لى و نزول الماء ختٍ أزتزقٍ لوم يوم أن قخط القوم و أجدبت إرض و‬ ‫ً‬‫ازتزقت قريش بأشناموا جميعا ؽلم تُزق ؽجاءوا إلٍ ابٍ طالب و قالوا : ازتزق لنا بإبن أذيك هذا اليتيم ؽأسار‬‫بأشبعى السريف إلٍ الزماء ؽأنومرت بالماء ؽأرتوى العطسٍ و اذضرت إرض و سرب كل ذى الروح و‬‫بذلك كان يعلم ابٍ طالب ان لمخمد سأن عظيم زينالى و لكنى كان علٍ كؾره ختٍ توؽٍ ؽأزداد إيذاء الكؾار‬‫لمخمد و ضربوه بالخجاره و كانوا يضعون علٍ ظورة أمعاء جمل ميت و هو يشلٍ و كانوا يذنقونٌ و هو‬‫يشلٍ و كا ن عقبٌ بن ابٍ معيط لعنى هللا يؾعل الكثير من اِضرار برزول هللا و بشق علٍ وجى النبٍ و مثلٌ‬‫مثل باقٍ قريش الذين تربشوا لرزول هللا و اجتمعوا علٍ أن يقتلوه ؽجمعوا من كل قبيلى رجل ليقتلوه و هو‬‫يذرج من غاره ؽيتؾرق دمى ؽٍ القباُل و لكن هللا تعالٍ نشره وأعمٍ أعينوم و أبشارهم وهللا علٍ كل سٍء‬ ‫قدير.‬ ‫7_إزّم عمر بن الذطاب رضٍ هللا عنى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كان عمر بن الذطاب قويا غليظا سجاعا ذو قوة ؽاُقٌ و كان قبل إزّمٌ أسد عداوة لدين هللا و كان من أسد‬ ‫ً‬ ‫الناس عداوة لرزول هللا و لم يرق قلبٌ لٔزّم أبدا َ و ؽٍ يوم من إيام قرر عمر بن الذطاب قتل زيدنا‬‫مخمد ؽزن زيؾٌ و ذهب لقتل زيدنا مخمد ,و ؽٍ الطريق وجد رجّ من شخابٌ رزول هللا و كان ذاؽياً‬ ‫ً‬ ‫ٓزّمٌ ؽقال لى الشخابٍ إلٍ أين يا عمر ؟‬ ‫ً‬ ‫قال زيدنا عمر ذاهب ٕقتل مخمدا َ ؽقال لى الشخابٍ وهل تتركك بنٍ عبد المطلب ؟‬ ‫ً‬‫قال زيدنا عمر للشخابٍ الجليل أراك اتبعت مخمدا ؟! قال الشخابٍ ِ و لكن أعلم يا عمر ((قبل أن تذهب‬ ‫إلٍ مخمد لتقتلى ؽأبدأ بآل بيتك أوًِ )) ؽقال عمر من ؟‬ ‫ً‬ ‫قال لى الشخابٍ : أذتك ؽاطمٌ و زوجوا إتبعتوا مخمدا َ ؽقال عمر أو قد ؽعلت ؟‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫ؽقال الشخابٍ : نعم َ ؽأنطلق زيدنا عمر مزرعا غاضبا إلٍ دار زعيد بن زيد زوج أذتى ؽاطمٌ , ؽطرق الباب‬‫و كان زيدنا ذباب بن إرت يعلم الزيدة ؽاطمٌ و زيدنا زعيد بن زيد القرأن ,ؽعندما طرق عمر الباب ؽتد‬ ‫زيدنا زعيد بن زيد الباب ؽأمزكٌ عمر و قال لى : أراك شبأت ؟‬‫ؽقال زيدنا زعيد يا عمر : أرأيت إن كان الخق ؽٍ غير دينك ؟ ؽضربى زيدنا عمر و أمزك أذتى ؽقال لوا :‬ ‫أراكٍ شبأتٍ ؟‬ ‫ؽقالت يا عمر : أرأيت إن كان الخق ؽٍ غير دينك ؟‬‫ؽضربوا ضربٌ سقت وجووا َ ؽزقطت من يدها شخيؾٌ ( قرآن ) ؽقال لوا ناولينٍ هذة الشخيؾٌ ؽقالت لى‬‫الزيدة ؽاطمٌ رضٍ هللا عنوا :أنت مسرك نجس إذهب ؽتوضأ ثم إقرأها , ؽتوضأ عمر ثم قرأ الشخيؾٌ وكان‬ ‫ؽيوا‬ ‫‪Osama Al Khasheen: osama.osman@groups.facebook.com‬‬
  6. 6. ‫(طى (1) مَا أنزَ لنَا عَ ليْكَ القُرْ آنَ لتَسقٍَ )2(إِ تَذكرَ ة لٔمَن يَذْ سٍَ (3) تَنزيّ ممْنْ ذَ لَقَ إَرْ ضَ وَ الزمَاوَ ات العلٍ‬ ‫ِ ْ َُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ِ ً ٔ‬ ‫ِْ ْ ِ ً‬ ‫ِ ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ ْ‬‫(4) الرْخْ مَنُ عَ لٍَ العَرْ ش ازتَوَ ى (5) لَىُ مَا ؽً الزمَاوَ ات وَ مَا ؽً إَرْ ض وَ مَا بَينَوُمَا وَ مَا تخْ تَ الثْرى (6)‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬‫زورة طـى , ؽأهتز عمر و قال ما هذا بكّم بسر ثم قال أسود أن ِ إلى إِ هللا و أن مخمدا رزول هللا و قال‬‫دلونٍ علٍ مخمد , ؽقام لى ذباب بن إرت و قال أنا ادلك عليى ؽذهب بى ذباب إلٍ دار إرقم بن أبٍ إرقم‬ ‫ؽطرق الباب عمر بن الذطاب ؽقال الشخابٌ:‬‫مٌن ؟ قال : عمر ,ؽذاف الشخابٌ واذتبؤا ؽقام خمزة بن عبد المطلب و قال يا رزول هللا دعى لٍ , ؽقال‬‫الرزول أتركى يا خمزة َ ؽدذل زيدنا عمر ؽأمزك بى رزول هللا و قال لى : أما آن إوان يا بن الذطاب ؟‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫ؽقال عمر إنٍ أسود أن ِ إلى إِ هللا و أنك رزول هللا َ ؽكبر الشخابٌ تكبيرا عظيما زمعتٌ مكٌ كلوا ,ؽكان‬‫إزّم عمر نشر للمزلمين و عزة لٔزّم و كان رزول هللا يدعوا لى داُما و يقول ( اللوم أعز آزّم بأخد‬‫العُمرين) و هما ( عمر بن الذطاب أو عمرو بن هسام) ,و من هنا بادر زيدنا عمر بن الذطاب بسجاعتى و قام‬ ‫و قال لرزول هللا : يا رزول هللا:‬ ‫ألزنا علٍ الخق ؟‬ ‫قال الرزول نعم , قال عمر أليزوا علٍ الباطل ؟‬ ‫قال رزول هللا : نعم َ ؽقال عمر بن الذطاب : ؽؾيما آذتؾاء ؟‬ ‫قال رزول هللا : ؽما ترى يا عمر ؟‬‫قال عمر : نذرج ؽنطوف بالكعبٌ َ ؽقال لى رزول هللا : نعم يا عمر ,ؽذرج المزلمون ٕول مرة يكبروا ويوللوا‬‫ؽٍ شؾين َ شف علٍ رأزٌ عمر بن الذطاب و شف علٍ رأزٌ خمزة بن عبد المطلب و بينوما رزول هللا‬‫يقولون: هللا أكبر و هلل الخمد ختٍ طاؽوا بالكعبٌ ؽذاؽت قريش و دذلت بيوتوا ذوؽاً من إزّم عمر و من‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫الرزول و شخابتى رضٍ هللا عنوم َ و من هنا بدأ نسر آزّم علنا ثم هاجر جميع المزلمون ذؾيا إِ عمر‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫بن الذطاب هاجر جورا امام قريش و قال من يريد ان ييُتم ولدة ؽليأتٍ ذلف هذا الوادى ,ؽجلزت قريش ذوؽاًً‬‫من عمر َ ثم أستد الخشار علٍ المزلمين وأذذت قريش تديق الذناق علٍ رزول هللا و علقوا شخيؾٌ‬‫لمقاطعٌ مخمد و أشخابى رضٍ هللا عنوم ومن أزلم معوم ؽأذذت قريش تقاطع بنٍ هاسم و بنٍ عبد المطلب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫إجتماعيا و اقتشاديا وأدبيا ؽأضطر أهل الرزول إلٍ النزوح إلٍ سعاب أبٍ طالب بسرق مكٌ و بعد ثّث‬‫زنوات من الخشار طالب زهير بن أميٌ برؽع الخشار عن بنٍ هاسم وبنٍ عبد المطلب وواؽقت قريش علٍ‬ ‫ذلك و تم نقض الشخيؾٌ.‬ ‫8_الوجرة إلٍ الخبسٌ و إزّم النجاسٍ :-‬‫ؽٍ الزنٌ الذامزٌ من الد عوة آزّميٌ زاد عدد المؤمنين لكنوم ليزوا بالعدد الذى يزتطيع الوقوف ؽٍ وجٌ‬‫قريش و الدؽاع عن نؾزٌ ضد الظلم و القور و العدوان َ ؽنشخوم رزول هللا بترك مكٌ و الوجرة إلٍ الخبسٌ‬ ‫ً‬‫ٕن ؽيوا ملك ِ يُظلم عندة أخد و عادل ؽٍ خكمٌ كريما ؽٍ ذلقٌ َ وهناك يزتطيعون العيش ؽٍ زّم آمنين‬ ‫ً‬‫علٍ أنؾزوم و علٍ دينوم و كان عددهم ؽٍ ذلك الوقت ثمانين رجّ غير إطؾال و النزاء َ و عندما علمت‬ ‫ً‬‫قريش بذلك أنزعجت و زاد انزعاجوا أكثر بإزّم عمر بن الذطاب و هجرتى جورا َ وؽٍ الخبسٌ كان‬‫النجاسٍ ملك لوا و كان علٍ النشرانيٌ و لكنى كان ملك كريم عادل ِ يظلم أخداً, وبعد أن علمت قريش بوجرة‬‫المزلمين ارزلوا أثنين منوم من بينوم زيدنا ((عمرو بن العاص )) قبل إزّمٌ ؽذهبوا للنجاسٍ و أهدوة الودايا‬ ‫ثم خدثاه بأمر المزلمين ؽقال لوم النجاسٍ :‬‫لن اخكم عليوم إِ بعد أن ازمع منوم َ ؽجاؤا برجال من المزلمين و كان علٍ رأزوم جعؾر بن أبٍ طالب‬ ‫ؽزألوم النجاسٍ:‬ ‫‪Osama Al Khasheen: osama.osman@groups.facebook.com‬‬
  7. 7. ‫ما سأنكم و ما هو هذا الدين الذى تعبدونى ؟‬‫ؽرد عليى جعؾر بن ابٍ طالب و قال : إنا كنا نعبد إشنام و نأكل الميتا ونأكل الؾواخش و نقطع الرخم‬‫و نؤذى الناس ؽجاءنا رجل هو من أؽضل قومنا و أوزطوا برزالى من عند هللا رب العالمين ؽأمرنا أن نعبد هللا‬‫الواخد ونترك عباده إشنام وأمرنا بشلى الرخم وعدم إيذاء الناس و أمرنا بإذّق الخميدة و أمرنا بترك‬ ‫الؾجور و المعاشٍ و ؽعل الذير ؽقال لى النجاسٍ:‬ ‫هل عندك من ما جاء بى هذا الرجل ؟ قال لى جعؾر نعم ؽقال لى النجاسٍ : إقرأ علً : ؽقرأ زيدنا جعؾر:‬ ‫زورة مريم و ذكر لى قشٌ زكريا عليى الزّم و يخيٍ عليى الزّم ؽقال لى النجاسٍ:‬ ‫إن هذا ما جاء بى عيزٍ عليى الزّم ِ يذرج من مسكاه ( الناؽذة ) واخدة ؽتأثر النجاسٍ و قال لوم :‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫إذهبوا ؽتركوم َ و لكن زيدنا عمرو بن العاص كان زكيا ؽطنا ؽازتأذن مرة أذرى علٍ النجاسٍ ؽدذل عليى و‬‫قال لى : إن هؤِء الذين تركتوم ؽٍ مدينتك يزبون عيزٍ عليى الزّم , ؽأزتدعاهم النجاسٍ مرة أذرى و قال‬ ‫لوم :ما تقولون ؽٍ عيزٍ عليى الزّم ؟‬‫ؽردوا عليى بإيات من زورة مريم أيضاً : ؽتعجب النجاسٍ و قال : هللا أكبر و أذذ عود شػير من اِرض و‬‫قال: وهللا ما تعدى عيزٍ ما قلت هذا العرجون َ و لكن بدأت الؾتنٌ بعدها ؽٍ أرض الخبسٌ ٕن النشرانيين‬ ‫ً‬‫ؽٍ الخبسٌ لم يزرهم ما خدث, ختٍ أزلم النجاسٍ زرا و خدثت خرب بين أنشار النجاسٍ و جيش أذر و‬ ‫انتشر النجاسٍ و زار المزلمون ؽٍ أمان ؽٍ بّد الخبسٌ ينسرون الدعوة هناك .‬‫و ظل النجاسٍ مزلم ؽٍ الذؾاء ختٍ مات و جاء جبريل للنبٍ و أبلػٌ بموت النجاسٍ ؽشلٍ عليى النبٍ شّه‬ ‫الػاُب.‬ ‫9_الرزول شلٍ هللا عليى و زلم و السعراء :-‬‫من الثابت أن السعراء ؽٍ الجاهليٌ لم يكونوا مؾذرة لقباُلوم ؽخزب, بل لوم اليد الطولٍ ؽٍ لعب أدوار رُيزيٌ‬ ‫ً‬‫و هامٌ ؽٍ خلبٌ الخكم وشناعتٌ الزيازيٌ , ذاشٌ ؽٍ أيام الخروب نظرا لمقدرتوم البيانيٌ ؽٍ التعبير و سخن‬‫النؾوس و إلواب المساعر, و ؽٍ عود رزول هللا إعترف السعراء الكبار بالرزول و بإعجاز القرآن و ؽشاختى‬‫التٍ ؽاقت جميع البّغات والؾشاخات ووقف السعراء أمام عظمٌ هذا القرآن الكريم وقوة بيانى ؽٍ عجز‬‫منقطع النظير وِمجال للمقارنٌ ؽأدركوا أنى ليس من قول البسر ؽدذلوا ؽٍ آزّم و ذاشٌ أثنان من كبار‬‫السعراء ؽٍ وقتوا وهم (( لبيد و إعسٍ )) و كان لبيد ساعر قبيلٌ كّب , إخدى قباُل هوازن َ أما إعسٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫:ؽكان ساعرا طواؽا َ مدح ؽٍ رزول هللا كثيرا َ و لكن رزول هللا لم يميل إلٍ سعره نظرا ٕن السعر كان‬ ‫ً‬‫زمٌ مميزة من زمات الوثنيٌ ؽٍ الجاهليٌ , ؽضّ عن القرآن الكريم نبذ السعر وبين أن السعراء ِ يتبعوم إِ‬ ‫ِ ُ ُُ ْ‬ ‫ٓ‬‫الػاوون ؽٍ قول الخق عز سأنى (وَالسعَرَاء يَتْبعوم الػَاوُونَ )( }422 )زورة السعراء َ وخاش هلل أن يكون‬‫رزول هللا هكذا َ و ِ سك أن القرآن الكريم هو أعظم كّم علٍ وجى إرض ؽوو كّم المولٍ زبخانى و‬ ‫ْ َ‬ ‫ِ‬ ‫ٔ ُ ْ ْ ِ‬ ‫ِ َ َْ ُ‬ ‫ْ ِ ِ ِ‬ ‫َ َ ْ‬ ‫تعالٍ والذى قال عنى هللا زبخانى و تعالٍ (إنْ هذا القُرْ آنَ يِودي للْتً هً أقوَ م وَ يُبَسر المُؤمنِينَ الْذينَ يَعملُونَ‬ ‫ِ‬ ‫ْ َ‬ ‫ِ َ‬ ‫الشْالِخَات أنْ لَوُم أجْ رً ا كبيرًا) (9 )زورة آزراء , و قال عنى أيضا زبخانى و تعالٍ (قُل لْ‬ ‫ً‬‫ُِن اجْ تَمعَت آنسُ‬ ‫َ ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫ٍ‬ ‫ْ ُ ُْ‬ ‫َ‬ ‫ِِْ ِ َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ْ ِِْ ِ‬ ‫َ‬ ‫وَ الجنٓ عَ لٍَ أن يَأتُوا بمثل هَذَا القُرْ آن َِ يَأتُونَ بمثلِى ولَوْ كانَ بَعضوم لِبَعْض ظَويرًا) (88 )زورة آزراء,‬ ‫ْ‬ ‫ْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬‫و قال تعالٍ ؽٍ أربع آيات متسابوات ؽٍ زورة القمر (وَ لَقد يَزْرْ نَا القُرْ آنَ للذكر ؽول من مدْكر) (71) (22)‬ ‫ِ ٔ ْ ِ َ َ ْ ِ ٓ ِ ٍ‬ ‫ْ‬ ‫َْ‬ ‫(23 )04( )زورة القمر.‬ ‫11_عام الخزن و ما تبعٌ من أخداث:-‬‫ؽٍ عام زمٍ بعام الخزن َ رخل ؽيٌ عن الدنيا عم الرزول أبو طالب الذى كان خشنى المنيع و ناشره الوخيد‬ ‫ً‬‫و ؽٍ أذر أيام ابٍ طالب عم النبٍ كان زيدنا مخمد يدعوه داُما لٔزّم هلل الواخد إخد و كان الرزول يخب‬ ‫‪Osama Al Khasheen: osama.osman@groups.facebook.com‬‬
  8. 8. ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫عمى خبا سديدا و كان داُما ما يقول لى يا عماهَ قول أسود أن ِ إلى إِ هللا أسؾع بوا لك عند ربٍ ,و لكن أراد‬‫هللا تعالٍ أن ينوٍ خياه ابٍ طالب و هو علٍ الكؾر ؽؾٍ أذر يوم و ؽٍ خالٌ مرضٌ السديد و قبل موتٌ بلخظات‬‫جاءة زيدنا مخمد َ و كان ابو جول قد ذهب هو إذر ٕبٍ طالب َ ؽقال لى زيدنا مخمد يا عماه : قل أسود أن ِ‬‫إلى إِ هللا أسؾع لك بوا عند هللا , ؽكاد أبٍ طالب يقولوا و لكن رأس الكؾر ابو جول قال لى : يا ابا طالب :أتُزلم‬ ‫و تدذل ؽٍ دين مخمد و يقول الناس أن كبير مكٌ و قاُدها دذل ؽٍ دين مخمد قبل موتٌ ؟‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫ؽتردد ابٍ طالب و لكنٌ مات علٍ كؾره و خزن عليى الرزول خزنا سديدا ٕنى كان خشنى و كان يداؽع عنى‬ ‫ً‬‫داُما َ ثم بعدها بقليل توؽيت زوجتى الوؽيى الزيدة ذديجٌ رضٍ هللا عنوا و كانت أقرب الناس إليٌ ؽكانت‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫توازيى ؽٍ خزنى وكان يخبوا خبا سديدا و أنزل هللا جبريل عليى الزّم قبل موت ذديجٌ للرزول يقول لى يا‬ ‫مخمد : إن هللا يُقرأ ذديجٌ الزّم و يبسرها بقشر من قشب ((لؤلؤ)) ؽٍ الجنٌ.‬ ‫ثم ماتت الزيدة ذديجٌ ,‬‫ولذلك زماه الرزول عام الخزن ٕن عمى اعطاه الشمود وزوجتى ذديجٌ اعطتى الخب وروح الشعود وكانت‬‫أول من آمنت برزالتى , ولعل هللا تعالٍ قدر ذلك ليقول لزيدنا مخمد أن ما كان يخميك إن قد مات وأن من‬‫كانت تعطيك الخنان إن قد ماتت وها أنت إن يا مخمد بين خب هللا تعالٍ وبين خمايتى‬‫,أما عن قريش ؽقد أنتوزت قريش عام الخزن واستد إيذاؤها للرزول و أشخابى رضٍ هللا عنوم , ؽذرج بعد‬‫ذلك إلٍ الطاُف بقبيلٌ ثقيف و دعوتوا إلٍ الودايٌ و لكن هذة القبيلٌ جاملت قريش و أمرت زؾواُوا أن يؤذوا‬ ‫ً‬‫مخمد ؽسكا إلٍ هللا تعالٍ مزتػيثا بدعاُى المسوور ((اللوم إنٍ أسكو إليك ضعف قوتٍ و قلت خيلتٍ و هوانٍ‬‫علٍ الناس َ برخمتك أزتػيث َ انت رب المزتضعؾين و أنت ربٍ َ إلٍ من تكلنٍ؟ إلٍ بعيد يتجومنٍ أم إلٍ‬‫عدو ملكتٌ أمرى ؟ أزألك بنور وجوك الكريم الذى أسرقت بى الظلمات وشلد بى أمر الدنيا و أآلذرة من أن‬‫يخل بٍ غضبك أو أن ينزل علٍ زذطك َ لك العتبٍ ختٍ ترضٍ و ِ خول وِ قوه إِ بك )) ثم عاد بعدها إلٍ‬ ‫مكٌ َ وبعدها أرزلى ربى زبخانى و تعالٍ إلٍ رخلى الزعادة و المتعٌ (( رخلٌ آزراء و المعراج )).‬ ‫11_قاُمٌ بأزماء زوجات النبٍ شلٍ هللا عليى و زلم :- ((وأبناُى وبناتى))‬ ‫*- زوجــــــات النبٍ شلٍ اللع عليى وزلم -*‬ ‫1- الزيدة ذديجٌ بنت ذويلد رضٍ هللا عنوا‬ ‫2 - الزيدة زودة بنت زمعٌ رضٍ هللا عنوا‬ ‫3- الزيدة عاُسٌ بنت أبٍ بكر رضٍ هللا عنوا‬ ‫4- الزيدة خؾشٌ بنت عمر بن الذطاب رضٍ هللا عنوا‬ ‫5- الزيدة زينب بنت ذزيمٌ رضٍ هللا عنوا‬ ‫6- الزيدة أم زلمٌ ( هند بنت أميٌ ) رضٍ هللا عنوا‬ ‫7- الزيدة زينب بنت عمتى رضٍ هللا عنوا‬ ‫8- الزيدة جويريٌ بنت الخارث بن أبٍ ضرار رضٍ هللا عنوا‬ ‫9- شؾيٌ بنت خيٍ بن أذطب رضٍ هللا عنوا‬ ‫ُ‬ ‫11- أم خبيبٌ رملٌ بنت أبٍ زؾيان رضٍ هللا عنوا‬ ‫‪Osama Al Khasheen: osama.osman@groups.facebook.com‬‬
  9. 9. ‫11- ماريٌ بنت سمعون القبطيٌ رضٍ هللا عنوا‬ ‫21- ميمونٌ بنت الخارث الوّليٌ رضٍ هللا عنوا‬ ‫31- أزماء بنت النعمان رضٍ هللا عنوا‬ ‫41- قتيلٌ بنت قيس رضٍ هللا عنوا‬ ‫21_ابناء وبنات الرزول شّة هللا عليى وزلم:-‬ ‫- رزق الخبيب شلٍ هللا عليى و زلم بثّثٌ ابناء من الزكور و هم:‬ ‫1- القازم رضٍ هللا عنى‬ ‫2- عبد هللا رضٍ هللا عنى‬ ‫3- إبراهيم رضٍ هللا عنى‬ ‫-كما رزق شلٍ هللا عليى و زلم بأربع بنات وهن:-‬ ‫4- الزيدة زينب رضٍ هللا عنوا‬‫وكانوا يزمونوا زينب الكبرى ٕنوا اول مولود لرزول هللا وتمييزا لوا عن زينب الخؾيدة ابنٌ سقيقتوا‬ ‫ؽاطمٌ الزهراء رضٍ هللا عنوا وبنت إمام علٍ وكرم هللا تعالٍ وجوى.‬ ‫5- الزيدة رقيٌ رضٍ هللا عنوا‬ ‫6- الزيدة أم كلثوم رضٍ هللا عنوا‬ ‫7- الزيدة ؽاطمٌ الزهراء رضٍ هللا عنوا‬ ‫ً‬‫وقد ماتوا جميعا ؽٍ خياة رزول هللا عدا ؽاطمٌ الزهراء ؽوٍ التٍ ماتت بعد وؽاتى بزتٌ أسور وجميع أبناء‬ ‫الرزول من ذديجٌ بنت ذويلد رضٍ هللا عنوا, عدا إبراهيم أبنى من ماريٌ القبطيٌ ؽقط .‬ ‫-* خكمٌ وؽاة أبناء الرزول شلٍ هللا عليى و زلم الذكور*-‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قد يزأل زاُل لماذا لم يعش لرزول هللا أوِدا ذكورا بعد وؽاتى ؟‬ ‫الجواب :‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫أن ابن النبٍ ِبد و أن يكون نبيا و لو عاش ولد من أبناء الخبيب لكان نبيا بعده , و لو كان نبيا بعده ما كان هو‬‫ذاتم إنبياء و المرزلين , إنوا خكمى الرب زبخانى وتعالٍ البالػٌ و قدرتى و ثناءه المتناهيى , ؽٍ العظمٌ و‬‫زمو الرؽعٌ ؽٍ التقدير و لذا قرر القرآن العظيم هذة الخكمٌ وأجاب علٍ المؾزرين و ردع السامتين بقول‬ ‫الخق زبخانى و تعالٍ :‬ ‫(إنْا أعْ طَينَاكَ الكوْ ثَرَ (1) ؽشَ ل لِرَ بٔكَ وَ انخَ رْ (2) إنْ سَانَُِكَ هُوَ إَبتَر (3)) زورة الكوثر ,‬ ‫ْ ْ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ٔ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫و المعنٍ:‬ ‫‪Osama Al Khasheen: osama.osman@groups.facebook.com‬‬
  10. 10. ‫أى كيف تكون أبتر وقد رؽع هللا تعالٍ لك ذكرك , ؽزرنا نقول يا رزول هللا ؽٍ إذان وؽٍ آقامٌ و كل سٍء‬‫,وكيف تكون أبتر و قد أعطيناك الكوثر وهو نور ؽٍ الجنٌ , أنت يا رزول هللا ذاتم إنبياء والمرزلين ولو‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫عاش لك ولد يذلؾك ؽٍ الدنيا ِبد وأن يكون نبيا مثل أبيى وكيف يكون نبيا بعدك وأنت ذاتم إنبياء ؟‬ ‫ً‬‫وقد بين القرآن العظيم هذة الخكمٌ البالػٌ أنى لم يوجد ليكون أبا ٕخد من الرجال وإنما ليكون أذر المرزلين‬ ‫ٍ‬ ‫ِ ُ ٔ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ُْ‬ ‫ْ َ َ ٍ‬‫قال تعالٍ (مْا كانَ مُخَ مدٌ أبَا أخَ د مٔن رٔجَالِكم وَ لَكن رزُول اللْى وَ ذَ اتَم النْبئينَ وَ كانَ اللْىُ بكل سًَْ ء عَ لِيمًا)‬ ‫َ‬ ‫َ‬‫)04(زورة إخزاب, إن إبتر الخقيقٍ يا مخمد هو الذى يضايقك بوذا القول ٕنٌ لن ينؾعٌ مالٌ وِ ولدة وليس‬‫لٌ بعد موتٌ إِ الذلود ؽٍ النار وإن الذى يضايقك بوذا القول هو إبتر خيث ِ عمل شالد لى و ِقيمٌ لى وِ‬ ‫رجاء و مشيرة جونم وبُس المواد .‬‫ولموت أبناُى خكمى أذرى وهٍ البّء ؽكان رزول هللا أسد بّء من الذلق ؽمات أبوه قبل أن يراه وماتت أمٌ و‬‫هو شػير و مات عمى الذى كان يخميى ثم ماتت زوجتى الخنونى و ها هو إن يموت لى أوِده ومع كل هذا ؽوو‬‫الذلوق الشابر الذى قال عنى ربى( وَ إنْكَ لَعَلٍ ذلُق عَ ظيم ٍ) (4) زورة القلم ولتكن خكمى هللا تعالٍ ؽٍ أن يبتلٍ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬‫خبيبى مخمد ليكون للناس عبره ٕنى أخب إنزان إلٍ هللا تعالٍ ومع ذلك إبتّه بّء عظيما ليعلم الناس أن كلما‬ ‫ذاد آيمان والخب هلل تعالٍ, كلما ذاد آبتّء والمرض وهللا أعلم .‬ ‫31_رخلٌ الرزول شلٍ هللا عليى و زلم إلٍ الزماء :-‬ ‫ً‬‫بعد وؽاه عم الرزول وزوجتى ذديجٌ بنت ذويلد َأشبد الرزول خزينا بآضاؽٌ إلٍ عدم توؽيقى ؽٍ هدايٌ‬‫قبيلى ثقيف بالطاُف وعودتى إلٍ مكٌ , تجلت قدره هللا تعالٍ ؽٍ إرادتى أن يعوض الرزول وأن يزيل آِمى و‬‫أخزانى بوذة الرخلٌ الذالدة التٍ رأى ؽيوا رزول هللا من اآليات والعجاُب ما لم تراة عين و لم يذطر علٍ قلب‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫بسر, ؽأزرى بى زبخانى ؽٍ ليلى الزابع والعسرين من سور رجب جزدا وروخا من المزجد الخرام إلٍ‬ ‫ً‬‫المزجد إقشٍ ببيت المقدس وشلٍ بإنبياء جميعا ثم شُعد بى إلٍ الزماء العليا ختٍ زدرة المنتوٍ عندها‬‫جنٌ المأوى , وقد رأى نتيجٌ إعمال الذيريٌ ؽٍ الجنٌ ونتيجٌ إعمال الزيٌُ ؽٍ النار َ وؽٍ هذة الليلٌ‬‫ؽرضت الشلوات الذمس علٍ المزلمين ورأى الرزول ؽٍ هذة الرخلٌ الراُعٌ الجنٌ والنار والمُّكٌ زاجدين‬ ‫ُ‬‫عابدين هلل تعالٍ عزوجل ورأى الرزول إنبياء جميعوم ورأى جبريل ؽٍ شورة ملك مرة اذرى عند زدرة‬‫المنتوٍ ووشل إلٍ مرخلى لم يشل لوا إنزان من قبل ثم توقف جبريل عند مكانى هذا وقال : تقدم يا مخمد ؽإنٍ‬‫لو تقدمت ٕخترقت ورأى مخمد نور هللا الكريم َ يقول رزول هللا وهو يوشف زدرة المنتوٍ عندما تجّها‬‫نور هللا الكريم: زارت الزدرة من الخزن ومن الجمال ما ِ يزتطيع بسر أن يشؾٌ وؽٍ هذا المكان تخدث‬ ‫ُ‬‫مخمد مع ربى عز و جل بدون خجاب وِ ترجمان , و لما عاد الرزول إلٍ إرض أذبر قومى بما خدث لى ؽٍ‬‫هذة الليلٌ َ ؽأزتوزءت بى قريش وقالت إنٌ لمجنون أو زاخر, وأتوموه بالزخر والكوانى وقالوا لى إذا كنت‬‫ذهبت بالؾعل إلٍ المزجد إقشٍ ؽٍ ليلٌ ؽأوشؾٌ لنا, ؽوضع هللا تعالٍ المزجد إقشٍ أما عين النبٍ وخده‬‫يرى ويسرح للكؾار كل سٍء موجود بى ,ثم أنى أكد لوم انى ذهب إلٍ المزجد إقشٍ بوشؾى لوم قاؽلٌ تجاريٌ‬‫عاُدة من السام وقال لوم انوا زوف تعود بعد ثّث ايام وعادت القاؽلٌ ؽعًّ, ثم ذهب الكؾار إلٍ أبٍ بكر‬‫الشديق وأذبروه بما خدث وقالوا لى :أرءيت يا أبا بكر ما يقول شاخبك َ ؽول تشدقى بعد اليوم ؟ ؽقال ابٍ بكر‬‫قولتى المسووره : لقد شدقت رزول هللا ؽٍ أكبر من ذلك , لقد شدقتى ؽٍ نزول الوخٍ إليى من الزماء َ أؽّ‬‫اشدقى ؽٍ ذلك, ومن هنا زُمٍ أبٍ بكر بالشديق َ ثم بعد ذلك علم الناس وشدقوا أنى بالؾعل أُزرى بالرزول‬ ‫من المزجد الخرام إلٍ المزجد إقشٍ وأُعرج بى إلٍ الزماء.‬ ‫41_بيعٌ العقبٌ إولٍ :-‬‫بعد الرخلٌ الراُعٌ التٍ سودها رزولنا الكريم مخمد وبعد تكذيب الكؾار لى وتشديق أشخابى رضٍ هللا عنوم‬‫لرخلتى المباركى َإزتمر الرزول ينتوز ؽرشٌ موازم الخح ؽيدعو الناس لٔيمان باهلل وترك عبادة إوثان و‬‫ؽٍ العام الخادى عسر من البعثٌ النبويٌ وجاءت وؽود من قبيلتٍ إوس والذزرج وهٍ من اكبر القباُل ؽٍ‬ ‫‪Osama Al Khasheen: osama.osman@groups.facebook.com‬‬
  11. 11. ‫المدينٌ َؽجاءوا من المدينٌ إلٍ مكٌ, ؽأزتمعوا لدعوة الرزول ؽآمنوا بى وشدقوه وؽٍ العام الثانٍ عسر عادت‬‫هذة الجماعات الشػيرة وأذبروا قوموم بما زمعوا ورأوا, وبايعوا الرزول البيعٌ إولٍ َ وزُميت ببيعٌ العقبٌ‬‫إولٍ, وطلبوا منى أن يرزل معوم تلميذه مشعب بن عمير ليعلموم القرأن الكريم . واجتود مشعب بن عمير‬‫إجتواد عجيب جدا لنسر الدعوة آزّميٌ وزمٍ بأول زؾير ؽٍ آزّم وبدأ آزّم ينتسر ؽٍ المدينٌ‬‫ؽأزلم ابناء عمرو بن الجموح وأزلم بعدها عمرو بن الجموح ثم أزلم الطؾيل بن عمرو وهو زيد قبيلٌ دوس‬ ‫ً‬‫وذهب الطؾيل يدعو ؽٍ قومٌ ختٍ أزلمت قبيلٌ دوس جميعا وآتٍ بوم يبايعون الرزول وأنتسر آزّم إنتسار‬ ‫هاُل ؽٍ هذا العام.‬ ‫51_بيعٌ العقبٌ الثانيٌ :-‬‫ؽٍ العام الثالث عسر من الدعوة آزّميٌ أتٍ من المدينٌ ثّثٌ وزبعون رجًّ وإمرأتان من قبيلتٍ إوس و‬‫الذزرج ؽجلزوا مع الرزول وأتؾقوا مع الرزول علٍ تأييده ؽٍ دعوتى النبيلٌ ثم إنوم بايعوا الرزول علٍ أن‬ ‫يخموه كأبناُوم وإذوانوم ولوم الجنٌ, ودعوا الرزول لزيارة مدينتوم ؽقبل الرزول دعوتوم ٕزباب عديدة منوا:‬‫أن الرزول كان يريد بلدا آمنا لينسر رزالٌ ربى عز و جل, أما أهل يثرب ؽقد وجدوا ؽٍ هذة البيعٌ خلؾا زيازياً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫يقوى سأنوم ضد اليوود وإجُّوم عن أراضيوم ويذؾف العداوة بين أهل يثرب من إوس والذزرج َ بجانب‬‫هذا ؽٍ المدينٌ بيت أذوال رزول هللا وقبر أبيى عبد هللا وؽٍ منتشف الطريق يوجد قبر أمى رخموا هللا‬ ‫ورضٍ عنوا إن ساء هللا.‬ ‫61_مؤامرة علٍ قتل النبٍ شلٍ هللا عليى و زلم :-‬‫ؽٍ عام ( 226 م ) علمت قريش بتأييد أهل المدينٌ لرزول هللا , ؽزرعان ما اتؾقوا مع القباُل إذرى بأن‬‫ترزل كل قبيلٌ أخد ؽتيانوا إقوياء إسداء لقتل الرزول لتتخمل كل القباُل دمى وبذلك يتؾرق دم زيدنا مخمد‬‫علٍ القباُل ؽّ تزتطيع بنٍ هاسم علٍ قتال هذة القباُل َ ولما علم رزول هللا بذلك إمر أمر المزلمين ببيع‬‫ممتلكاتوم وترك مكٌ ؽٍ أقرب وقت إلٍ المدينٌ وطلب من شديقٌ أبٍ بكر الشديق سراء جملين للرخلٌ وأتٍ‬‫أمر هللا بالرخيل ليًّ ؽأمر ابن عمى ( علٍ بن ابٍ طالب )أن ينام ؽٍ ؽراسى وأعطاه عباءتى وترك المنزل ,‬‫وؽٍ ذلك الوقت كانت ؽتيان قريش تنتظر ذروج مخمد بالذارج لقتلى بضربٌ زيف واخد َ ولكن قدره هللا‬‫تعالٍ كانت ؽوق كل سٍء َ ؽذرج الرزول أمام هؤِء الؾتيٌ وأذذ خؾنٌ من التراب وألقاها علٍ وجوهوم‬ ‫ْ ِ ِ ْ َ ًّ َ َ ْ َ ْ ْ َ ُ ْ َ ِ‬ ‫ِ َْ ِ ِْ َ‬ ‫َْ ِ‬‫ؽأعماهم هللا تعالٍ , قال تعالٍ (وَ جَ علنَا من بَيْن أيديوم زدًّا وَ منْ ذَ لؾوم زدا ؽأغسينَاهُم ؽوم ِيُبْشرُونَ ) )9(‬ ‫ِ‬‫زورة يــس ,وأذذ الرزول أبٍ بكر الشديق معى للوجرة , وتبعوما عبد هللا بن ابٍ بكر الشديق وأذتٌ أزماء‬‫رضٍ هللا عنوا مع راعٍ الػنم ٓخضار الطعام والتمويٌ علٍ الكؾار َ وذهلت قريش لؾقدها الرزول ؽٍ مرقده‬‫وأذذت تقتؾٍ أثره ثم وشلت إلٍ غار ثور الذى بى الرزول وشاخبى , ولكنوم وجدوا يمامٌ راقدة علٍ بيضوا‬ ‫ً‬‫وعنكبوتا بنزيجٌ علٍ الباب وهللا اعلم َوؽسلوا مره أذرى ؽٍ قتل الرزول وشاخبى, وأمضٍ الرزول ثّث‬‫ليالٍ ؽٍ الػار ثم وشل إلٍ المدينٌ بعد مزيرة ثمانيٌ أيام ثم لخق بى علٍ بن ابٍ طالب بعد أن أدى عن‬‫الرزول ماكان للناس عنده من أمانات ووداُع َ ومنذ قدوم الرزول إلٍ المدينٌ زنٌ (226م) جعل عمر بن‬ ‫الذطاب هذا اليوم بدايٌ للتاريح الوجرى (1هجرياً ).‬ ‫71_خكومٌ الرزول شلٍ هللا عليى و زلم ؽٍ المدينٌ (226م - 1هجرياً )‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫أشبد الرزول قاُدا عزكريا لعدد كبير من المزلمين ؽٍ المدينٌ َ ؽسرع ؽٍ تنظيموا ؽكان أول أعمالى ؽيوا هو‬‫بناء مزجده , الذى أشبد ملتقٍ المزلمين يتدارزون ؽيى أمور دينوم ودنياهم, ثم آذٍ النبٍ بين المواجرين‬‫وإنشار لتقويٌ روابط الوخدة ؽٍ المجتمع آزّمٍ الجديد ثم إتذذ الخيطٌ والخذر من اليوود ختٍ يعيش‬‫المزلمون ؽٍ أمان, وؽٍ هذا الوقت تزوج الرزول من الزيدة عاُسٌ بنت أبٍ بكر الشديق ولم تبلؼ العاسرة‬ ‫ً‬‫إكراما ٕبٍ بكر شديقى الخميم , ومن هنا كانت المدينٌ تعيش ؽٍ زّم و خب لرزول هللا و كانت عّقٌ‬‫إنشار بالمواجرين أكثر من عّقٌ إخ مع أذيٌ ؽكانوا يقزمون الطعام والسراب والملبس وكان المواجرين‬ ‫‪Osama Al Khasheen: osama.osman@groups.facebook.com‬‬
  12. 12. ‫ً‬ ‫ً‬‫يتزوجون بنزاء من إنشار وكل ذلك خبا ؽٍ رزول هللا وطمعا ؽٍ جنٌ عرضوا الزماوات وإرض‬‫, أما الكؾار ؽكانوا ؽٍ غيظ سديد ٕن ذلك كان أول انتشار كبير لرزول هللا عليوم , ؽقد نشره هللا علٍ أعداُى‬ ‫ََ ْ‬ ‫ْ َ‬ ‫َ ْ‬‫ؽٍ مكٌ وخماه وهو ؽٍ الػار, قال تعالٍ (إِْ تَنشرُوهُ ؽقَد نَشَ رَ هُ اللّىُ إذ أذْ رَ جَ ىُ الْذينَ كؾرُوا ثَانًِ اثنَيْن إذ همَا‬ ‫َ ْ ِ ِْ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ َ َ َ َ ِ‬ ‫ُ ٍ ْ‬ ‫َ‬ ‫ؽً الػَار إذ يَقُول لِشَاخبى ِ تَخْ زَ نْ إنْ اللّى معنَا ؽأنزَ ل اللّىُ زكينَتَىُ عَ ليى وَ أَ‬‫َ ْ ِ يْدهُ بِجنُود لْم تَرَ وْ هَا وَ جَ عل كلِمٌ الْذينَ‬ ‫َ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ َ َ ََ‬ ‫ِِ ِ َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ ِ ِْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬‫كؾرُواالزؾلٍَ وَ كلِمٌُ اللّى هً العليَا وَ اللّىُ عَ زيز خَ كيم ) )04 زورة التوبٌ) ,وها هو إن ينشره ربى تعالٍ ويثبت‬ ‫ِ ٌ ِ ٌ‬ ‫ِ ِ َ ْ ُْ‬ ‫َ َ‬ ‫ََ ْ ْٓ‬ ‫ؽؤاده و يعطيى أكثر و أكثر ,اللوم شلٍ عليك يا رزول هللا.‬ ‫81_غزوة بدر الكبرى ( 326 - 2 هجرياً )‬‫بعد أن ازتقر الرزول ؽٍ المدينٌ ,وؽٍ ذّل سور رمضان من الزنٌ الثانيٌ ؽٍ الوجرة, ارزل جماعٌ من‬‫المزلمين ٓعتراض قاؽلٌ تجاريٌ قادمٌ من السام لقريش بقيادة أبٍ زؾيان, ثم ذرج ومعى ثلثماٌُ رجل من‬‫المؤمنين علٍ أبٍ زؾيان وقاؽلتٌ, ؽأرزل ابٍ زؾيان إلٍ قريش بأن مخمد يقطع الطريق ٕذذ أموال و غناُم‬‫قريش َ ؽذرجت قريش ؽٍ ألف مقاتل من رجالوا, ثم ألتقٍ الجيسان وأيده هللا بجنود لم يرونوا, قال تعالٍ‬‫(ؽلَم تَقتُلُوهُم وَ لَكِنْ اللّى قتَلَوُم ومَا رَ ميْتَ إِذ رَ ميْتَ وَ لَكِنْ اللّى رَ مٍَ وَ لِيُبلًِ المُؤمنِينَ منىُ بَّء خَ زَنا إنْ اللّى زميع‬‫َ َ ِ ٌ‬ ‫ً ِ‬ ‫ِْ‬ ‫ْ َ ْ ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ ْ ْ‬‫عَ لِيم) )71) زورة إنؾالَأنزل هللا تعالٍ مُّكٌ من الزماء تخارب مع نبيى ؽقاتلوا المسركينَ ؽيخكٍ‬ ‫ٌ‬‫الشخابى رضٍ هللا عنوم أنوم ؽٍ هذة المعركٌ كلما ذهبوا لقتال أخد من الكؾار وجدوا رأزٌ تنؾشل‬‫عن جزدة دون أن يمزوم أخد ؽأبلػوم الرزول أن هللا أرزل المُّكٌ تخارب مع المزلمين , وأنتشر‬ ‫المزلمون بقيادة زيد المرزلين وإمام الموخدين مخمد وأزروا الكثير من رجال الكؾار وبوذة المعركٌ تم التالٍ‬ ‫:‬ ‫1 - أزر عدد كبير من المسركين‬ ‫2 - نشر هللا المزلمين ببدر و كانت أول خرب يقاتل ؽيوا المُّكٌ مع المزلمين,‬ ‫3 - أشبد للمزلمين مكانى عليا بين القباُل العربيٌ,‬ ‫4 - أشبد تمزك المزلمين بدينوم قويا و آزتسواد ؽٍ زبيل هللا واجباً,‬ ‫ً‬ ‫5 - بدأ انتسار آزّم بشورة قويٌ جداً.‬ ‫ً‬ ‫91_غزوة أخد ( 426 - 3 هجريا):-‬‫بعد الوزيمٌ الثقيلٌ التٍ ِقتوا قريش ؽٍ غزوة بدر, بدأت لٔزتعداد للدذول ؽٍ خرب أذرى لألذذ بالثأر من‬‫المزلمين , وذرجت بثّثٌ الف مقاتل بقيادة أبٍ زؾيان وكان من ضمن المسركين زيدنا ذالد بن الوليد قبل أن‬‫يُزلم و لما علم رزول هللا بذلك ذرج مع ألف من المزلمين خيث عزكر علٍ زؾد جبل أخد المواجٌ للمدينٌ و‬‫عل الرماة ؽوق الجبل و أوشاهم بعدم ترك مواقعوم موما كانت النتيجٌ, وإلتخم الجيسان وكان النشر للمزلمين‬‫ؽٍ أول المعركٌ, و لكن الرماة عندما رأوا النشر نزلوا من مواقعوم من الجبل ٕذذ نشيبوم من الػناُم و ظنوا‬‫أن المعركٌ إنتوت ؽٍ ذلك الوقت َ ؽذالؾوا أمر رزول هللا و نزلوا , ؽأنتوز المسركين الؾرشٌ و هاجموا‬‫المزلمين من الذلف ؽأذتل نظام المزلمين وانتشرت قريش ؽٍ هذة المعركٌ علٍ أمل العودة مرة أذرى‬ ‫ً‬‫للقضاء علٍ المزلمين كليا ؽٍ المدينٌ وأزتُسود ؽٍ هذة الػزوة عدد كبير من المزلمين من بينوم خمزة بن عبد‬ ‫المطلب عم رزول هللا.‬ ‫ً‬ ‫12_غزوة إخزاب ( الذندق ) ( 626 م - 5 هجريا):-‬‫بدأت قريش بعد إنتشارها إذير ؽٍ غزوة أخد ؽٍ تجويز جيش كبير لمّقاة المزلمين مرة أذرى وذلك َ‬‫إعتقادهم أنوم قادرون علٍ هزيمٌ المزلمين وإنواء دين مخمد َ ؽأذذت قريش تعد الجيوش وتعقد المعاهدات‬ ‫‪Osama Al Khasheen: osama.osman@groups.facebook.com‬‬
  13. 13. ‫ً‬‫مع القباُل إذرى للقضاء علٍ المزلمين نواُيا َ ولما علم رزول هللا بذلك, أمر بخؾر ذندق كبير سمال‬‫المدينٌ َ ٕن باقٍ جواتوا مخشنٌ بالنذيل والمنازل, أما من ناخيٌ اليوود ؽنقضوا آتؾاق مع رزول هللا‬‫ؽطردهم من المدينٌ ولجُوا إلٍ ذيبر و أذذوا يخرضون الكؾار ضد الرزول من جديد, تم خؾر الذندق وأتشلت‬‫قريش بخلؾاُوا من اليوود ؽٍ عسرة أِف مقاتل خاشروا المدينٌ قرابٌ سور كامل مقابل ثّثٌ أِف رجل ؽقط‬ ‫ً‬‫من المزلمين, ولكن هللا تعالٍ أرزل ريخا عاشؾٌ إقتلعت ذيام المسركين وهدمت خشونوم وأجبرتوم علٍ‬‫رؽع الخشار والعودة إلٍ مكٌ ذازرين وبذلك أنتشر المزلمون برعايٌ ربوم عزوجل وقدرتى وسجاعٌ رزولى‬‫الخربيى , وشبر المزلمون مدة علٍ الخشار وكان رزول هللا يؾاوض قبيلٌ غطؾان, ليشرؽوم عن قريش‬ ‫وبعد آنتشار أوقف المؾاوضات.‬ ‫12_الرزول شلٍ هللا عليى و زلم واليوود :-‬‫من هم اليوود وقتوا ؟ اليوود ؽٍ عود رزول هللا هم أهل الكتاب وهم الذين آتاهم هللا التوراة و ميزهم علٍ كثير‬‫من العباد و لم يؤمنوا باهلل الواخد إخد و كانوا اليوود ؽٍ عود رزول هللا أكثر عداوة لى من المسركين, مع‬ ‫ً‬‫أنوم كانوا أكثر من يعرف الرزول و يعرف أنى ذاتم إنبياء و كانوا يعلمون جيدا وشف الرزول و نزبى و كل‬‫سٍء عنى, كل ذلك مذكور عندهم ؽٍ التوراة , ختٍ أنى ؽٍ يوم من إيام ذهب أخد أخبار اليوود و هو ( خيٍ بن‬ ‫ُ‬‫أذطب) إلٍ رزول هللا للتأكد من أنى ذاتم إنبياء َ ؽأذذ يزأل الرزول عدة أزُلٌ ؽأجابٌ الرزول علٍ جميعوا‬ ‫ً‬‫ثم أنى رأى ذاتم النبوة ؽعرف أن النبٍ مخمد هو ذاتم إنبياء َ ؽورع إلٍ بيتٌ مزعورا ؽزألٌ إبنٌ, قال يا أبٍ :‬‫أهو هو؟؟؟ ( يقشد أهو ذاتم إنبياء ؟ ) ؽرد عليى خيٍ بن أذطب و قال : نعم هو , ؽقال لى إبنٌ : و ماذا تؾعل‬‫معى ؟ قال لٌ خيٍ بن أذطب : عداوتٌ ما خييت َ وهكذا كانت عداوة اليوود للرزول مع أنوم أكثر الناس معرؽٌ‬‫ْ‬ ‫ْ ْ‬ ‫ْ ِ َ ِ ً ْٔ ْ َ ْ‬ ‫َْ‬ ‫ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ ِ‬ ‫ُ ْ ِ‬‫بالرزول, قال تعالٍ ( الْذينَ آتَينَاهُم الكتَابَ يَعرؽُونَىُ كمَا يَعرؽُونَ أبنَاءهُم وَ إنْ ؽريقا منوُم ليَكتُمُونَ الخَ ق وَ هُم‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬‫يَعلمُونَ ) (641) زورة البقرة , (وللعلم) تزوج الرزول من الزيدة شؾيٌ بنت خيٍ بن أذطب رضٍ هللا عنوا‬ ‫َْ‬‫بعد إزّموا أما بعد : عند هجرة الرزول إلٍ المدينٌ َعقد مخالؾٌ زّم وتعاون مع اليوود وكان من أهم‬‫سروطوا الزّم مع المزلمين, كما ؽتد الطريق لمن يرغب منوم ؽٍ اعتناق آزّم وهناك ثّث قباُل‬‫من اليوود يزكنون أذشب بقاع المدينٌ وهم بنو قينقاع َ وبنو قريظٌ وبنو النضير ومن أعمالوم الزيٌُ أنوم‬ ‫ً‬‫كانوا يشرخون بالسك ؽٍ الدعوة آزّميٌ , ٕن مخمدا من زّلٌ عربيٌ و النبوة ِ تظور إِ ؽيوم وأن‬‫إديان الزماويٌ نزلت إلٍ بّد السام وليس ؽٍ بّد العرب , مع أنوم أعرف الناس بمخمد وأعلم الناس بأنى‬ ‫أذر إنبياء.‬ ‫‪Osama Al Khasheen: osama.osman@groups.facebook.com‬‬

×