Your SlideShare is downloading. ×
Strategic dimensions-of-free-and-open source-software-arabic
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Thanks for flagging this SlideShare!

Oops! An error has occurred.

×

Saving this for later?

Get the SlideShare app to save on your phone or tablet. Read anywhere, anytime - even offline.

Text the download link to your phone

Standard text messaging rates apply

Strategic dimensions-of-free-and-open source-software-arabic

1,069
views

Published on

Published in: Technology

0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total Views
1,069
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
1
Actions
Shares
0
Downloads
27
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

Report content
Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
No notes for slide

Transcript

  • 1. ‫الأبعاد الاستراتيجية‬‫للبرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر‬ ‫دراسة مقدمة من‬ ‫كة فيجن للأنظمة المتقدمة‬‫شر‬
  • 2. ‫بكل الفخر‬ ‫ُ‬‫أتنتجت هششذه الدراسششة باسششتخدام برمجيششات حششرة مفتوحششة الدصششدر، كششل الشششكر‬ ‫ِ‬‫لنظام التشششغيل أوبنتششو لينكشش،س، والجموعششة الكتبيششة ليششب أوفشش،س، وبرتنششامجي‬ ‫ُ‬‫تحريششر الرسششوم إتنكسششكيب وجمششب، وكششذلك الخطششوط الحششرة مفتوحششة الدصششدر‬ ‫كلً من خط ‪ … Droid Serif ،KacstOne ،Amiri‬وغيهم.‬ ‫‪INKSCAPE‬‬ ‫‪GIMP‬‬ ‫‪LibreOffice‬‬ ‫‪Ubuntu‬‬
  • 3. ‫الفهرس‬‫مقدمة ...................................................................................................................................... 6‬‫ما هي البرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر؟ ............................................................................... 7‬‫ملكية البمجيات الحرة والفتوحة الدصدر. ..................................................................... 8‬‫العتاد الفتوح الدصدر. ................................................................................................ 8‬‫الأبعاد الاستراتيجية في اعتماد البرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر ............................................ 9‬‫أول ً - البعد التقتدصادي. .............................................................................................. 9‬‫ثاتنياً - البعد التعليمي. .............................................................................................. 01‬‫ثالثاً - البعد السياس والقومي والمن. ....................................................................... 11‬‫رابعاً - الريادة. ........................................................................................................ 11‬‫خامساً - تقيمة العروض. ........................................................................................... 21‬‫سادساً - تدتني كلفة التملك الكلية. ............................................................................. 21‬‫سابعاً - سعة النمو والقيمة الستقبلية. ...................................................................... 21‬‫ثامن ا - اعتماد القايي،س الفتوحة والتحرر من الرتباط بمورد واحد. ................................. 31‬ ‫ً‬‫تاسعا - القدرة على التخاطب مع كافة التنظمة العروفة. ............................................... 31‬ ‫ً‬‫عاشاً - دعم صيغ اللفات القياسية وغي القياسية. ...................................................... 31‬‫حادي عشاً - الثبات والوثوتقية والمن. ....................................................................... 41‬‫مقارنة بين البرمجيات المفتوحة المصدر والبرمجيات الاحتكار ية ............................................. 51‬‫التعريف ................................................................................................................. 51‬‫الجودة ................................................................................................................... 51‬‫التكلفة ................................................................................................................... 51‬‫المان .................................................................................................................... 51‬‫سعة التطور .......................................................................................................... 51‬
  • 4. ‫أسلوب التطوير ....................................................................................................... 61‬‫الشفرة البمجية ...................................................................................................... 61‬‫البداع ................................................................................................................... 61‬‫الجتمع .................................................................................................................. 61‬‫أمثلة ...................................................................................................................... 71‬‫الاعتماد على البرمجيات مفتوحة المصدر ............................................................................... 81‬‫لاذا لم يعتمد العالم كله أتنظمة البمجيات مفتوحة الدصدر حت الن؟ .............................. 81‬‫الخصائص والمزايا الفنية ........................................................................................................ 02‬‫أول ً - دعم اللغة العربية. .......................................................................................... 02‬‫ثاتنياً - توفر البمجيات. ............................................................................................ 02‬‫ثالثاً - الروتنة ودعم العتاد. ....................................................................................... 02‬‫رابعاً - سعة التطور والدعم والتنتشار. ...................................................................... 02‬‫كيف ومن يستفيد من النظام؟ ............................................................................................ 12‬‫أول ً - الفراد. .......................................................................................................... 12‬‫ثاتنياً - الهيئات. ....................................................................................................... 22‬‫خطوات الانتقال من الأنظمة الاحتكار ية إلى الأنظمة الحرة والمفتوحة المصدر ................. 32‬‫قصص النجاح ...................................................................................................................... 42‬‫أولً - بعض السؤسسات الت تستخدم تنظام التشغيل لينك،س. ........................................... 42‬‫ثاتنيا - مسؤسسات تحولت للمدصادر الفتوحة مسؤخرا. ...................................................... 62‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫المراجع .................................................................................................................................. 92‬‫أول ً - الراجع العربية. .............................................................................................. 92‬‫ثاتنياً - الراجع الجنبية. ........................................................................................... 03‬
  • 5. ‫مقدمة‬‫غششدت الحواسششيب وبرمجياتهششا أحششد العناصشششر الساسششية فششي حياتنششا اليوميششة بششل وتعششدت ذلششك‬‫بأن شكلت ثورة جديشدة، تحشاكي النهضشة العلميشة والدصشناعية والشت بششدأت تقبشل تقرتنيشششن مششن الزمششن،‬ ‫وسميت الثورة الجديدة بثورة العلومات.‬‫شملت هذه الثورة جميع تقطاعات الجتمع، الفردية، والسؤسسية، والحكومية؛ وغدت تقيمششة هششذه‬‫الدصناعة تقدر بمئات الليارات من الدولرات. تنسد في هذا اللف العديششد مششن البعششاد السششتاتيجية‬‫والخدصائص الفنية وتقدصص النجاح الت تحققت من اسششتخدام البمجيششات الحششرة والفتوحششة الدصششدر‬‫لساعدة متخذي القرار في أخذ صورة واضحة عما تمثله هذه البمجيات بشكل عام وتنظام لينكشش،س‬ ‫بشكل خاص، وبالتالي أخذ القرار الناسب.‬
  • 6. ‫7‬ ‫ما هي البرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر؟‬ ‫ما هي البرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر؟‬‫البمجيات الحرة هششي برمجيششات لخدمششة النششاس ولدارة الحاسششوب يتششم تطويرهششا بطششرق جديششدة مششن تقبششل‬‫عشات الل ف من الطورين الحتفي ومئات الل ف من ضابطي الجودة والوثقي واللييشن مششن السششتخدمي‬ ‫حول العالم.‬‫تتمي البمجيششات الحششرة بتاخيدصشها الحششرة والششت تتيششح للجميششع حريشة اسششتخدامها وتوزيعهششا والحدصشول‬‫على أصول برمجياتها ) أو ما يعشر ف بالندصشوص الدصشدرية أو الشششيفرة الدصشدرية( دون الحاجشة للرجشوع إلشى‬‫مطوري البمجيات أو دفع أية رسوم ترخيص. تأتي البمجيات الحرة بفلسششفة أخلتقيششة عاليششة، هششدفها تعميششم‬ ‫الفائدة ودحر الحتكار.‬‫يمكننششا تعريششف البمجيششات مفتوحششة الدصششدر ‪ Open Source Software‬بأتنهششا برمجيششات تششوفر كودهششا‬ ‫الدصدري تحت رخدصة برمجية تسمح بدراسة وتغيي وتحسي البتنامج تنفسه للمستخدمي النهائيي.‬‫تعتمد البمجيات مفتوحة الدصدر على فلسفة الدصدر الفتوح وهششي طريقششة تطويريششة للبمجيششات تسششتفيد‬ ‫بشكل كبي من عمليات التوزيع وشفافية العمل بي جميع الطرا ف.‬‫ويقتن الثنان غالبا فيما اصطلح عليه بالبمجيات الحرة والفتوحة الدصدر ‪Free and Open Source‬‬ ‫ً‬ ‫)‪ Software (FOSS‬أو أحياتناً أخرى )‪.Free /Libre and Open Source Software (FLOSS‬‬‫عنطططدما ل يتحكطططم السطططتخدمون بالبانامطططج، يتحكطططم البانامطططج بمسطططتخدميه، وحيطططث يتحكطططم الوططططور‬‫بالبانامج، فإانه يتحكم بالستخدمي من خلله. بالتالي، يكطون هططذا البانامطج غيططر الحطر أو ”الحتكطاري“‬ ‫أداة تعوطي سلوطة غي عادلة.‬‫تلتقي البمجيات الحرة والفتوحة الدصدر إتقبال ً وتنجاحاً منقطعي النظي لا تتمتع به من خدصائص. فهي‬‫غنية بالواصفات والمكاتنات، وذات أمن وثبات عاليي، وتدعم كافة أتنششواع العتششاد، وتتعامششل مششع كافششة أتنظمششة‬ ‫التشغيل العروفة، وتعتمد القايي،س الفتوحة والتداولة عاليا.‬ ‫ً‬‫يمكششن تشششبيه الدصششدر الششبمجي إلششى ح ش ٍد مششا بش ش "وصششفة الطعششام"، ل يمكششن معرفششة كيفيششة عمششل أكلششة مششا‬‫ول مكوتناتها إل عن طريق وصفتها، معرفة الوصفة لي،س لجرد العرفشة، بشل يمكشن التعشديل عليهشا بمشا يناسشب‬‫ذوق كل ششخص، يمكششن التخلششص مششن بعششض الكوتنششات إذا كششان هنششاك مششن يتبشع حميششة )ريجيششم( أو كششان لششديه‬ ‫حساسية اتجاه مكون من الكوتنات.‬ ‫البريد الإللكتروني ‪Info@Vision-as.com‬‬ ‫كة فيجن للأنظمة المتقدمة‬‫شر‬‫»‬
  • 7. ‫8‬ ‫الأبعاد الاستراتيجية للبرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر‬‫البمجيات مفتوحة الدصدر بسبب إتاحة مدصدرها البمجي توفر تقدر كبي مشن الروتنشة والمششان وتقابليتهششا‬ ‫لناسبة بيئات العمل الختلفة، خاصة تلك الت تحتاج إلى تقدر من السية.‬ ‫مللكية البرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر.‬‫الساهمون في تطوير البمجيات الحرة والفتوحة الدصدر هششم عششدد ل حدصششر لشه مششن النششاس حشول العششالم.‬‫واستخدام البمجيات الحرة والفتوحة الدصدر أو الوصول إليها ل يستوجب الرجوع إليهم. لذلك فليست هنالك‬ ‫جهة تقاتنوتنية أو أخلتقية واحدة تمتلك البمجيات الحرة أو الفتوحة الدصدر.‬ ‫العتاد المفتوح المصدر.‬‫بعد تنجاح البمجيات الفتوحة الدصدر، اتجه البعض إلى تعميم الفكرة بشكل أوسع لتشششمل أيضششا العتششاد‬ ‫والتدصنيع.‬‫وعلششى الرغششم أن الشششاريع القائمششة للعتششاد الفتششوح الدصششدر لششم تنضششج بعششد بشششكل تنشششافس، إل أتنهششا‬‫تنششب بمسششتقبل واعششد وتقششوي للغايشة، خاصششة إذا مششا تبنتهششا إحششدى السؤسسششات أو الششدول لتقششود الجتمششع الجديششد‬ ‫الذي ينمو سيعا.‬ ‫ً‬ ‫البريد الإللكتروني ‪Info@Vision-as.com‬‬ ‫كة فيجن للأنظمة المتقدمة‬‫شر‬‫»‬
  • 8. ‫9‬ ‫الأبعاد الاستراتيجية في اعتماد البرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر‬ ‫الأبعاد الاستراتيجية في اعتماد البرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر‬ ‫أولا ً - البعد الاقتصادي.‬ ‫١. خفض النفقات.‬‫تتطلب البمجيششات الحتكاريششة تنفقششات عاليششة مششن تناحيشة الششتاخيص الطلوبشة والششت غالبشاً مششا تكششون لكششل‬‫حاسوب على حده، ول تتوتقف التكلفة عند هذا الحد، حيث تكون هناك تكلفة دعم تلك البمجيششات أيض شا، بششل‬ ‫ً‬‫ويتطلب الحدصول على ترتقية لذات البمجيات كلفة إضافية، مما يجعل عملية التطوير عبارة عششن تنزيششف مششالي‬‫مستمر. إضافة إلى كل هذا فإن البمجيات الحتكارية غالبا ما تسششتهلك العتششاد بدصششورة أكشب مششن تقرينتهششا مششن‬ ‫ً‬‫البمجيات الفتوحة الدصدر، مما يعنشي الحاجششة إلششى ترتقيششة للعتششاد علشى فشتات متقاربشة، وبالتششالي زيششادة فشي‬ ‫التنفاق بشكل مطرد وأعباء مالية متايدة.‬ ‫2. تطوير اللكفاءات المحلية.‬‫يتيح استخدام البمجيات الحرة إمكاتنية تطوير القدرات الحلية لدعم وكتابة البمجيات الحرة والفتوحششة‬‫الدصدر؛ فبد لً من العتماد على أتنظمة التشغيل مغلقة الدصدر، والحاجة إلى العودة إلى الورد الصلي في كششل‬‫مرة تنحتاج بها إلى تعديل أو إصلح مشكلة أو تطوير، يمكننا أن تنطور تقدراتنا الحلية والقيام بذلك بأتنفسششنا،‬ ‫فنحن تنحتاج فقط إلى عقول شبابنا البدع لفهم هذه البمجيات ومن ثم القيام بالهام الطلوبة.‬‫وسيتمكن القطاع الكب من الهتمي من سب أغوار هذه العار ف بدل أن تكون حكراً على ششركة أو دولششة.‬‫لتتشكل بذلك مجموعة من الحتفي لديهم اللكة والكفاءة لتطويع وتحسي أعقششد أتنششواع البمجيششات وبأحسششن‬ ‫جودة. وبهذا سنتمكن من توفي فرص عمل لشبابنا، وتقد بلغت البطالة في بلدتنا مبلغا.‬ ‫ً‬ ‫3. خلق أسواق جديدة.‬‫إن إغلق الندصوص الدصدرية للبمجيات هشو كمشن يشبيع السشيارات وتقشد أحكشم لحششام غطششاء محركهشا. فلششن‬‫تتمكن من أخذها إلى اليكاتنيكي القريب منك، ولن تتمكشن مشن رفشع تقشدرة الحششرك أو تغييشششر أي مشن مواصشفات‬‫السششيارة إل مششن خلل مدصششنعها. وبهششذا ينهششار سششوق ميكششاتنيكي ومدصششلحي السششيارات. بالكيفيششة تنفسششها يحقششق‬‫اسششتخدام البمجيششات الحششرة والفتوحششة الدصششدر خلششق أسششواق محليششة وإتقليميششة جديششدة مقابششل العتمششاد الكلششي‬ ‫على الدصنع في حالة البمجيات الغلقة.‬ ‫البريد الإللكتروني ‪Info@Vision-as.com‬‬ ‫كة فيجن للأنظمة المتقدمة‬‫شر‬‫»‬
  • 9. ‫01‬ ‫الأبعاد الاستراتيجية للبرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر‬ ‫4. فرق كلفة التصنيع.‬‫فرق تكلفة التدصنيع بي الشق والغرب كبي جدا، فعلى سبيل القارتنة تحدصد اليدي العاملة فششي الغششرب‬ ‫ً‬‫خمسة وتسعي في الئة من كلفة ترتقيع إطار السيارة، وتشذهب خمسشة فشي الئشة إلشى ثمشن الرتقعشة السششتخدمة،‬‫في حي تحدصد اليدي العاملة في الدول الفقيشرة خمسة في الئة مشن كلفشة الصشلح فشي حيششن تشذهب خمسشة‬‫وتسعون في الئة إلى ثمن الرتقعة الستخدمة في الصلح. أي أن التنتاج الحلششي يحتششاج إلششى كسشششر مششن سششعر‬‫النتششج الغربششي. وبهششذا يمكننششا سششد الهششوة بيشششن الششششرق والغششرب فششي هششذا الجششال. وسششيذهب الششال إلششى اليششدي‬‫والسؤسسشات الحليشة ل الجنبيشة؛ لنعيشد الندصشاب إلشى موازيننشا التجاريشة والشت أصشيبت بخلشل ششديد لدصشالح‬ ‫الغرب الغن وتنحافظ على العملة الدصعبة.‬ ‫5. تجنب تكرار الجهود.‬‫تتيششح فلسششفة وطششرق عمششل البمجيششات الحششرة والفتوحششة الدصششدر فرصششة فريششدة لتجنششب تكششرار الجهششود‬ ‫في برمجية معينة، والتكي بدل ً عن ذلك على تطوير برمجية تناضجة ومتقدمة.‬‫فبششدل مششن إعششادة اخششتاع العجلششة، فششإتنه يتششم السششتفادة مششن الجهششود السششابقة والبنششاء عليهششا والتنطلق‬‫مما توتقف عنده الخرون، مما يعن سشرعة أكب في التطوير وإبداع أكث في الزايا تنظراً لكششثة عششدد الطششورين‬ ‫وتنوع طرق تفكيهم.‬ ‫ثانيا ً - البعد التعليمي.‬‫إن مفردات استخدام الحاسوب هي تنفسها علششى كافششة أتنظمششة التشششغيل الحديثششة فهنالششك البيئششة التشششغيلية‬‫والت تتضمن سطح مكتب، ملفات، مجلدات، تنافذة، تقائمة، لوحة مفاتيح، فأرة. وهنالك البمجيششات التنتاجيششة‬ ‫والت تتضمن برمجيات إتنتتنت، إتنتاج مكتب، تقوائم مجدولة، عرض، محرر تندصوص، إبداعية، علمية.‬‫لقد أضحت هذه الفردات تقياسية ومتوفرة على معظششم أتنظمششة التشششغيل بمششا فيهششا لينكشش،س ووينششدوز وأبششل.‬‫لذلك فان عبء إعادة التأهيل هو تقليل أو معدوم حيث سيتخاطب الستخدم العادي مع النظام بنف،س السلوب‬‫والعطيات. وأتقرب مثال على ذلك التعلم على تقيادة الركبات، إذ يكفى أن تتعلم وتحدصل على إجششازة السششواتقة‬‫باستخدام تنوع معي من سيارات الركوب الدصغية، لتكون تقادراً على تقيادة معظم التنواع الخرى من سيارات‬ ‫الركوب الدصغية بفارق تعلم تقليل.‬ ‫البريد الإللكتروني ‪Info@Vision-as.com‬‬ ‫كة فيجن للأنظمة المتقدمة‬‫شر‬‫»‬
  • 10. ‫11‬ ‫الأبعاد الاستراتيجية في اعتماد البرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر‬ ‫ثالثا ً - البعد السياسي والقومي والأمني.‬‫تم اعتماد تنظام لينك،س من تقبل العديد من السؤسسات والفراد والدول لسباب سياسششية وتقاتنوتنيششة وتقوميششة‬ ‫وأمنية.‬ ‫١. سياسية .‬‫التحرر من ضغوط الشكات الكبى ومن أمامها دولها الكبى الت تستغل الحاجة التقنية والاديششة للششدول‬ ‫مما يشكل عبئاً مادياً وتقاتنوتنياً ويفرض شكلً من أشكال التبعية.‬ ‫2. قومية.‬‫الششدول الششت سششاهم أفرادهششا فششي تطششوير هششذا النظششام والششدول الششت ترغششب أن يكششون لهششا شششأن فششي صششناعة‬ ‫البمجيات وتقنية العلومات. تلجأ إلى اعتماد البمجيات الحرة لتحقق هذه الهدا ف.‬ ‫3. أمنية.‬‫إتاحة وتوفر أصل وكود البمجيات يتيح للششركات والسؤسسات والدول ضششمان خلوهششا مششن ثغششرات أمنيششة‬ ‫مقدصودة أو غيشر مقدصودة تقد تمكن شكات منافسة أو دول معادية من الحدصول على معلومات سية.‬ ‫رابعا ً - الر يادة.‬‫أصبح الغرب رائداً حقيقي ا في مجششال العلششم والعرفششة والبتكششار. فنحششن تنعششر ف أن التكنولوجيششات الختلفشة‬ ‫ً‬ ‫تجد في الغرب صدى واسع ا وتنتش بدرجة كبية تقبل أن تسمع فيها دول العالم الثالث وتبدأ في اعتمادها.‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫وتأتي البمجيات الحرة والفتوحة الدصدر لتضع حدا لهذه الفجوة ولتوفر الفرصة أمام الجميششع للحدصششول‬ ‫ً‬‫على آخر التقنيات والبمجيات. ويدصبح من يعتمد البمجيات الحرة والفتوحة الدصدر رائششداً حقيقيشاً للخريششن‬ ‫سواء أكان هذا في الشق أو الغرب.‬ ‫البريد الإللكتروني ‪Info@Vision-as.com‬‬ ‫كة فيجن للأنظمة المتقدمة‬‫شر‬‫»‬
  • 11. ‫21‬ ‫الأبعاد الاستراتيجية للبرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر‬ ‫خامسا ً - قيمة المعروض.‬‫القيمة الحقيقششة للسششلع ل تتحششدد بسششعرها فقششط وإتنمششا بمعادلششة تقيمششة العششروض )‪،(Value Proposition‬‬ ‫وهي حاصل ضب الخدصائص الطلوبة في جودة السلعة مقسماً على كلفة التملك الكلية للسلعة.‬‫فالسلع الشت ل تنحتششاج إلشى كافشة خدصائدصششها أو تلشك الششت ل تغطشي كافشة احتياجاتنششا أو حششت تلشك الششت‬‫ل تتمتع بجودة مقبولة أو تلك الشت تكشون كلفشة تملكهشا الكليشة مرتفعشة تكشون تقيمتهشا لنشا منخفضشة فشي حيششن‬ ‫أن السلع الت تغطي احتياجاتنا وتكون ذات جودة مقبولة وتتدتنى كلفة تملكها الكلية تكون تقيمتها عالية.‬ ‫سادسا ً - تدني كلفة التملك الكلية.‬‫تشششمل كلفششة التملششك الكليششة ) ‪ (Total Cost of Ownership - TCO‬الكلفششة البتدائيششة لششششراء وتطويششع‬‫وتندصيب البمجية مضاف ا إليها كلفة الدعم والتدصحيح والتطوير. وبالرغم مششن الكلفششة النسششبية العلششى للششدعم،‬ ‫ً‬‫فإن اعتمشاد البمجيشات الحششرة سشيغطي احتياجشات السؤسسشات بتكلفشة تشتاوح مشن 03% إلشى 06% مشن تكلفشة‬ ‫البمجيات مغلقة الدصدر.‬ ‫سابعا ً - سرعة النمو والقيمة المستقبلية.‬‫ً‬ ‫إن تنظام لينك،س هو أسع أتنظمة التشغيل تنمواً على الطلق، وهو يحقق مكاسب كبية في كل يوم سواء‬‫أكششان ذلششك علششى مسششتوى الخششوادم ‪ Server Systems‬أو السششتخدام الكتششب ‪ Desktop Systems‬أو التنظمششة‬ ‫التضمنة ‪ Embedded Systems‬أو في الحوسبة السحابية ‪.Cloud Computing‬‬‫انظام لينكطس والبمجيططات الحططرة كخطادم: حقششق تنظشام لينكش،س والبمجيششات الحششرة علششى هششذا السششتوى‬‫تنجاحا منقطع النظي. حيث يدير خادم الويب أباتش ‪ Apache‬أكث من 46% من خششوادم العششالم، ويششدير تنظششام‬ ‫لينك،س حوالي 06 % من كافة خوادم العالم.‬‫انظام لينكس كنظام لسوطح الكتب: تناجح في مجال عمل السؤسسات والششششركات والفششراد التخدصدصششي،‬‫وبالنظر إلى سعة تطوره فما هي إل مسألة وتقشت تقدصشي حششت ينتششششر فششي تنطششاق السششتخدام الكتششب. وهنشاك‬ ‫أجهزة محمولة ‪ Laptop‬الن من شكات كبية مثل ‪ Dell‬و ‪ HP‬تأتي محملة مسبقاً بنظام تشغيل لينك،س.‬‫وتقد أضحى تعلم واستخدام البمجيات الحرة مطلباً لدى معظم الحتفي في العالم، فشلغة برمجة الششويب‬ ‫بي إتش بي ‪ PHP‬الحرة تدير أكث من 07% من مواتقع التنتتنت.‬ ‫البريد الإللكتروني ‪Info@Vision-as.com‬‬ ‫كة فيجن للأنظمة المتقدمة‬‫شر‬‫»‬
  • 12. ‫31‬ ‫الأبعاد الاستراتيجية في اعتماد البرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر‬ ‫ثامنا ً - اعتماد المقاييس المفتوحة والتحرر من الارتباط بمورد واحد.‬‫تتجه الدصناعة الن إلى تحديد واعتماد مقايي،س مفتوحششة )‪ (Open Standards‬لتحقيششق تقششدرة التخششاطب‬‫‪ Communication‬والقششدرة علششى التعامششل مششع صششيغ العلومششات ‪ Data and File formats‬أيششا كششان مششورد‬ ‫الخدمة أو العلومات أو البمجيات.‬‫وتقد واجهت مسألة القايي،س – ول تزال– مشكلة غلق تفاصيل بروتوكول اتدصال معيشششن أو صششيغة ملفششات‬ ‫معينة، حيث تجب الشكة النتجة لهذه الدصيغ الغلقة الجميع على الشاء منها فقط.‬‫باعتماد القايي،س الفتوحة تضمن السؤسسات أن بإمكاتنها توسيع تقائمة خياراتها طالششا الششتم مششوردوا هششذه‬‫البمجيات أو الخدمات بالقايي،س الفتوحة. وأصبحت مسألة اعتماد القايي،س الفتوحة أحد أهششم عوامششل تنجششاح‬‫النظام الشبيئ للتقتدصششاد ‪ .Economic Eco System‬فمشا عشاد أحششد يرغشب فششي أن يكشون مرتبطشاً بمششورد واحششد‬ ‫ّ‬ ‫وخيار واحد، ليقوم هذا الورد –كما هي طبيعة البش– بالحكر والتحكم بالسعر والنوعية.‬ ‫ّ‬‫فالبمجيات الحرة في هذا السياق تقد أخذت على عاتقها اللتام الكامل بالقايي،س الفتوحة، فاتحششة بششذلك‬‫الجال إلى وجود تناف،س حر بي الو ردين والذي يعتمد على الكفاءة والجودة ل على التنغلق والحتكار. فششإذا‬ ‫ّ‬ ‫لم يعجبك الورد الول فبإمكاتنك الستعاتنة بالخر.‬ ‫ّ‬ ‫تاسعا ً - القدرة على التخاطب مع كافة الأنظمة المعروفة.‬‫يدعم تنظام لينك،س كافة البوتوكولت القياسية العروفة وغي القياسية )بدرجة كبية(، فهو يتعامششل مششع‬‫ويندوز وأبل ويوتنك،س. وبششذلك يمكشن التنتقششال إلششى لينكشش،س علشى مراحششل وكيفمشا يشرى مناسشبا. ول حاجشة إلششى‬ ‫ً‬ ‫التحول دفعة واحدة. وهو ما يعر ف بش ‪.Compatibility and Interoperability‬‬ ‫عاشرا ً - دعم صيغ الملفات القياسية وغير القياسية.‬‫تتعامل البمجيات الحرة مع معظششم صششيغ اللفشات القياسشية ومشع الكشثي مششن الدصششيغ غيششر القياسششية مشن‬ ‫ملفات ويندوز وأبل ويوتنك،س مثل ‪ mpg , wav , avi , mp3 , ra , ram , doc , xls , txt‬وغيهشا وهشو‬ ‫ما يعر ف بالتوافق مع هيئات البياتنات ‪.Data formats compatibility‬‬ ‫البريد الإللكتروني ‪Info@Vision-as.com‬‬ ‫كة فيجن للأنظمة المتقدمة‬‫شر‬‫»‬
  • 13. ‫41‬ ‫الأبعاد الاستراتيجية للبرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر‬ ‫حادي عشرا ً - الثبات والوثوقية والأمن.‬‫تنظام لينك،س يعتمد على تنظام التشغيل القياسشششي يششوتنك،س )‪ ،(UNIX‬وتقششد تششم اعتمششاد الخيشششر لششدى معظششم‬‫السؤسسات تنظر ًا لكفاءته العالية. وتنظام يوتنك،س، معرو ف باتنتشاره الواسششع ومشششهود لششه بالثبششات والمششن، فهششو‬‫الكث اتنتشاراً على الخوادم لفتة تزيد عن ثلثي عاما، والتنظمة الت تعتمد يشوتنك،س، بالضشافة إلشى لينكش،س‬ ‫ً‬ ‫كثية، منها على سبيل الثال ل على الحص ‪.Sun Solaris , HP UX ,IBM Aix‬‬‫فعلى سبيل الثال لم يدصب خادم أباتش، وهو الخادم الذي يدير ما يزيد عن 46% مششن خششوادم الششويب فششي‬‫العالم، إل بعششدد محششدود مششن الخطششاء الفنيششة، وأصششيب الخششادم أي أي أس ‪ IIS‬مششن ميكرسششوفت والششذي ل يششدير‬‫سوى حوالي 02 % بعدد كشبي مششن الثغششرات والشششاكل المنيششة. وعلششى العكشش،س مششن هششذا يتششم إصششلح الخطششاء‬ ‫المنية في البمجيات الحرة بسعة كبية تفوق مثيلتها مغلقة الدصدر.‬‫ويعر ف تنظام لينك،س كذلك بندرة ومحدودية خطر الفيوسات فيه. حت أتنششه ل يكششاد يسششمع عششن تقيششام أي‬‫شكة حماية فيوسات بتطشوير مضشادات فيوسشات لتنظمشة لينكش،س بالخدصشوص. إذ أن مشن الدصشعوبة بمكشان‬‫كتابة فيوس على تنظام لينك،س تنظششر ا لتششوفر تششدابي أمنيششة مشششددة. وتقششد أثبششت لينكشش،س تنجاحشاً كششبياً فششي هششذا‬ ‫ً‬ ‫الطار خلل السنوات الاضية.‬‫وتقد مكن توفر أصل البمجية الباحثي من التششدتقيق والتمحيششص، ممشا تقلشل وبشششكل ملحشوظ عششدد الخطشاء‬‫المنية. فعلى سبيل الثال، أضحى إيجاد ثغرة أمنية في البمجيات الحرة واسعة التنتشار، السلوب الفضششل‬‫عند شكات وخباء المن للوصول إلى الشهرة، فهشا هشو لينكش،س تقشد حظشي بشذلك بمراجعشة الل ف مشن خشباء‬ ‫المن.‬ ‫البريد الإللكتروني ‪Info@Vision-as.com‬‬ ‫كة فيجن للأنظمة المتقدمة‬‫شر‬‫»‬
  • 14. ‫51‬ ‫مقارنة بين البرمجيات المفتوحة المصدر والبرمجيات الاحتكار ية‬ ‫مقارنة بين البرمجيات المفتوحة المصدر والبرمجيات الاحتكار ية‬ ‫الجدول التالي يوضح مقارتنة واتقعية بي البمجيات الفتوحة الدصدر والبمجيات الحتكارية:‬ ‫البرمجيات الاحتكار ية‬ ‫البرمجيات مفتوحة المصدر‬ ‫وجه المقارنة‬ ‫التعر يف‬‫هي برمجيات ل يمكن الطلع على مدصششدرها‬ ‫هششي برمجيششات يتششوفر لهششا الدصششدر الششبمجي‬‫البمجي، ول يمكششن معرفششة كيشف تعمششل علشى‬ ‫‪ Source‬ويمكشششششن الطلع عليشششششه‬ ‫‪Code‬‬‫وجششه الدتقششة ول الثغششرات الششت مششن المكششن أن‬ ‫بحرية وإجراء تعديلت على هذا الدصدر بمششا‬‫تحتويهشششا بغششششي تقدصشششد أو بقدصشششد. ويتحكشششم‬ ‫يناسب احتياجات كل بيئة.‬‫فشي تطويرهشا جهشة واحشدة، ويتشم اسشتخدامها‬ ‫"كما هي" بدون أي تعديل.‬ ‫الجودة‬ ‫جودة عالية.‬ ‫جودة عالية.‬ ‫التكلفة‬‫تكلفة ابتدائيشة مرتفعشة جششداً ومتوسشطة علشى‬ ‫تكلفة ابتدائية منخفضة جداً ومتوسطة علششى‬ ‫الدى البعيد.‬ ‫الدى البعيد.‬ ‫الأمان‬‫مسشششتوى المشششان العشششام مرتفشششع مشششع بعشششض‬ ‫مستوى المان العام مرتفع جدا، والتحديثات‬ ‫ً‬‫التكلفششة، لكششن التحششديثات المنيششة تأخششذ وتقتشاً‬ ‫المنيششة سشششريعة جششدا، تقششد تدصششل فششي بعششض‬ ‫ً‬ ‫كبي تنسبياً من الشكة الطورة للبتنامج.‬ ‫الحيان إلى بضع ساعات.‬ ‫سرعة التطور‬‫متوسشششط حيشششث ل يمكشششن تطشششوير البتنامشششج‬ ‫سيع جداً حيث يشارك آل ف الشخاص فشي‬‫إل مششن خلل الششششركة النتجششة لششه.كمششا يجششب‬ ‫تطوير البمجيات مفتوحة الدصدر. كما يمكششن‬‫التقيششد بالنسششخة الششت تدصششدرها الششششركة دون‬ ‫تطوير البتنامج بشكل خاص وإضششافة مزايششا‬‫القشششدرة علشششى إضشششافة أو تعشششديل أي ميششششزة‬ ‫متخدصدصة في حال الحاجة لذلك.‬ ‫خاصة في البتنامج الستخدم.‬ ‫البريد الإللكتروني ‪Info@Vision-as.com‬‬ ‫كة فيجن للأنظمة المتقدمة‬‫شر‬‫»‬
  • 15. ‫61‬ ‫الأبعاد الاستراتيجية للبرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر‬ ‫البرمجيات الاحتكار ية‬ ‫البرمجيات مفتوحة المصدر‬ ‫وجه المقارنة‬ ‫أسلوب التطوير‬‫أسششلوب مركششزي ول يمكششن لي ششششركة تقششديم‬ ‫أسشششلوب غششششي مركشششزي ويمكشششن لي شششششركة‬‫أفضل دعم وحلول إل الشششركة النتجششة، وفشي‬ ‫أو مسؤسسة تقديم أفضل دعم وحلول حت إذا‬‫حالششة ظهششور أي خطششأ برمجششي فششي البتنامششج‬ ‫لم تكن الشكة النتجة للبتنامج، ويمكن لي‬‫يجب اتنتظار الحل من طر ف الششششركة النتجششة‬ ‫ششششركة تقششديم حلششول برمجيششة لي تطششبيق.‬‫فقط دون غيهششا. كمششا أتنششه فششي حششال تعششرض‬ ‫وكذلك ل يوجد ارتباط بوجود ششركة معينششة‬‫الششششركة النتجششة لشششاكل ماديششة أو فششي حششال‬ ‫لضمان استمرار تحديث البتنامج.‬‫تقششرار توتقفهششا فل يوجششد إل تغييشششر البتنامششج‬ ‫الستخدم لبتنامج من شكة أخرى.‬ ‫الشفرة البرمجية‬‫الششششفرة البمجيشششة غيششششر متاحشششة ول يمكشششن‬ ‫الششششفرة البمجيشششة متاحشششة ويمكشششن التعشششديل‬‫التعديل عليها، ول يمكن الجزم بطريقششة عمششل‬ ‫عليها والتأكششد مششن طريقششة عملهششا واستكشششا ف‬‫البتنامج أو معرفة الثغرات المنية الوجششودة‬ ‫أي ثغرات أمنية موجوده بها.‬ ‫به بشكل كامل.‬ ‫الإبداع‬‫البداع والتطوير محدود جششداً ويتشم فشي حشده‬ ‫تتيح البمجيششات مفتوحششة الدصششدر تقششدر كششبي‬‫الدتنى لعدم وجود الدصدر البمجي، ويرتبط‬ ‫مششن البششداع، ومجششال واسششع للتطششوير بفضششل‬ ‫فقط بالشكة النتجة للبتنامج.‬ ‫إتاحششة الدصششدر الششبمجي وبالتششالي إمكاتنيششة‬ ‫تعششديله بمششا يناسششب كششل بيئششة، وأيضشاً تتيششح‬ ‫إمكاتنية دراسة الدصدر البمجي والتعلششم منششه‬ ‫وزيادة فهم البتنامج بشكل أفضل.‬ ‫المجتمع‬‫مجتمشششع كشششبي لكشششن تشششأثيه محشششدود بسشششبب‬ ‫مجتمع كبي وفعال بشكل مسؤثر لكون الدصششدر‬‫مركزية التطوير وتحكم الششششركة الطششورة فششي‬ ‫البمجي متاح وعدم مركزية التطوير.‬ ‫كل شء.‬ ‫البريد الإللكتروني ‪Info@Vision-as.com‬‬ ‫كة فيجن للأنظمة المتقدمة‬‫شر‬‫»‬
  • 16. ‫71‬ ‫مقارنة بين البرمجيات المفتوحة المصدر والبرمجيات الاحتكار ية‬ ‫البرمجيات الاحتكار ية‬ ‫البرمجيات مفتوحة المصدر‬ ‫وجه المقارنة‬ ‫أمثلة‬ ‫• تنظام التشغيل وتندوز )‪(Windows‬‬ ‫• تنظام التشغيل لينك،س )‪(Linux‬‬ ‫ُ‬‫• التدصششفح التنششتتنت إتنششتتنت إكسششبلورر‬ ‫• متدصشششششفح التنشششششتتنت فشششششاير فشششششوك،س‬ ‫)‪(Internet Explorer‬‬ ‫)‪(Firefox‬‬ ‫ِ‬‫• الجموعة الكتبيششة ميكروسششوفت أوفشش،س‬ ‫ِ‬ ‫• الجموعشششششة الكتبيشششششة ليشششششب أوفششششش،س‬ ‫)‪(MS Office‬‬ ‫)‪(LibreOffice‬‬‫• مشششغل الوسششائط وتنششدوز ميششديا بليششر‬ ‫• مشششششششششغل الوسششششششششائط التعششششششششددة‬ ‫)‪(Windows Media Player‬‬ ‫في إل س )‪(VLC‬‬‫• برتنامششششج التدصششششميم ثلثششششي البعششششاد‬ ‫• برتنامج التدصميم ثلثششي البعششاد بلنششدر‬ ‫ثري دي ماك،س )‪(3D Max‬‬ ‫)‪(Blender‬‬ ‫• تناسخ السطواتنات تنيو )‪(Nero‬‬ ‫• خادم الويب أباتش )‪(Apache‬‬‫• برتنامشششج تدصشششميم الدصشششور فوتوششششوب‬ ‫• مندصشششششة إدارة الحتشششششوى ورد بشششششرس‬ ‫)‪(Photoshop‬‬ ‫)‪(WordPress‬‬ ‫البريد الإللكتروني ‪Info@Vision-as.com‬‬ ‫كة فيجن للأنظمة المتقدمة‬‫شر‬‫»‬
  • 17. ‫81‬ ‫الأبعاد الاستراتيجية للبرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر‬ ‫الاعتماد على البرمجيات مفتوحة المصدر‬ ‫لماذا لم يعتمد العالم كله أنظمة البرمجيات مفتوحة المصدر حتى الآن؟‬‫تنظام لينك،س سيع التنتشار بالفعل، ومتواجد فشي الجهشزة الحساسشة لكشبى الشدول التقنيشة والدصشناعية،‬‫لكن التحرر من تقبضة التنظمة والششركات الحتكارية غالبشاً مششا يأخششذ بعششض الششوتقت، فالتنسششان بشششكل عششام هششو‬‫عدو ما يجهل، وتقد بدأت العديد من الحكومات بالفعل في التنتقال إلى تنظام تشغيل لينك،س والبمجيات الحشرة‬‫والفتوحة الدصدر، وما هي إل مسألة وتقت حت تتشوجه كشل التنظشار لهشذا النظششام. لكشن ل ششك أن هنششاك أيضشاً‬ ‫بعض تنقاط الضعف تنحص هنا معظم النقاط الساسية مع التعليق على كل منها.‬ ‫١. يحتاج إلى بعض الوقت للتعرف عليه.‬‫كأي برتنامج جديد يحتاج إلى التعر ف عليه في البداية، يحتاج تنظام التششغيل لينكش،س إلششى بعشض الشوتقت‬‫للتأتقلم عليه، وإلى جاتنب كوتنها تنقطة ضعف، تعتب هذه تنقطة تقوة لش لينكشش،س لتنهششا تعطششي السششتخدمي، بعششد‬‫التنتهاء من التعلم، تقدرة كبية على فهم النظام بدصورة صحيحة، وذلك أن كثي من مستخدمي أتنظمة ويندوز‬‫لم يتلقوا تدريباً علمي ا للتعامل مع تنظام التشغيل وإتنما يتعاملون معششه بالتقليششد والتجربششة والخطششأ دون درايششة‬ ‫ً‬ ‫حقيقية بطبيعة تنظام التشغيل أو الطرق الناسبة والعلمية للتعامل معه.‬‫وبالنظر إليها كنقطة الضششعف فإتنهششا آخششذة فششي الششزوال تنهائيششا خاصششة مششع وجششود توزيعششات لينكشش،س سششهلة‬ ‫ُ‬ ‫ومناسبة جداً للستخدام الكتب.‬ ‫2. تشغيل برمجيات ويندوز.‬‫ل يستطيع تنظششام لينكشش،س تشششغيل معظششم برمجيششات وينششدوز )وهششذه الشششكلة موجششودة رغششم تششوفر برمجيششة‬‫مفتوحة الدصدر تدعى واين ‪ Wine‬وأخرى مغلقة الدصدر تدعى كششروس أوفششر ‪ Cross over‬والششت باسششتطاعتها‬ ‫تشغيل عدد ل بأس به من برمجيات ويندوز(.‬‫ولكن وفي القابل هنالششك )تقريبش ا( برمجيشة حششرة أو مفتوحششة الدصششدر مقابششل كششل برمجيششة مغلقشة. وهنالششك‬ ‫ً‬‫حالت تقليلة ومتخدصدصة حيث ستضطر السؤسسة إلى البقششاء علششى أجهششزة تحششوي تنظششام وينششدوز أو أبششل ريثمششا‬ ‫يتوفر البديل على تنظام لينك،س أو يتم تطويع البتنامج للعمل على لينك،س.‬ ‫البريد الإللكتروني ‪Info@Vision-as.com‬‬ ‫كة فيجن للأنظمة المتقدمة‬‫شر‬‫»‬
  • 18. ‫91‬ ‫الاعتماد على البرمجيات مفتوحة المصدر‬ ‫3. قلة الدعم الفني المتخصص.‬‫أضحت هذه السألة طي الاض الن، فقد توفرت العديد من السؤسسات الحلية والتقليمية والدوليششة والششت‬ ‫تقدم خدمات الدعم الفن وبشكل محت ف.‬ ‫البريد الإللكتروني ‪Info@Vision-as.com‬‬ ‫كة فيجن للأنظمة المتقدمة‬‫شر‬‫»‬
  • 19. ‫02‬ ‫الأبعاد الاستراتيجية للبرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر‬ ‫الخصائص والمزايا الفنية‬‫تمتششاز البمجيششات الحششرة والفتوحششة الدصششدر بعششدد مششن الخدصششائص والششت تسؤهلهششا للقفششز إلششى أعلششى تقائمششة‬ ‫خيارات الحلول التاحة للمسؤسسات.‬ ‫أولا ً - دعم اللغة العربية.‬‫تم دعم اللغة العربية بشكل جيد، مع إمكاتنية التعريب بشششكل كامششل وخششاص بحسشب الحاجششة وهشذا لتشوفر‬ ‫الكود الدصدري للبمجيات الحرة والفتوحة الدصدر.‬ ‫ثانيا ً - توفر البرمجيات.‬‫يتششوفر عششدد كششبي مششن البمجيششات الختلفششة والششت تغطششي معظششم الطيششا ف كنظششام تشششغيل، بيئششة تشششغيل،‬‫أتنظمة الخوادم، برمجيات إتنتاج، إبداع، علمية. وهنالك أكث من مائة ألف برمجية مفتوحة الدصششدر، بالضششافة‬ ‫إلى عدد كبي من البمجيات مغلقة الدصدر والت تعمل على تنظام لينك،س.‬ ‫ثالثا ً - المرونة ودعم العتاد.‬‫يعمششل تنظششام لينكشش،س علششى كافششة أتنششواع الحواسششيب والعالجششات العروفششة مششن أجهششزة الهششاتف الحمششول‬‫مرور ًا بالحواسيب التقليدية واتنتهاء بالحواسيب العملتقة. بما في ذلك التنظمة القديمة. وهذه الخاصششية ينفششرد‬ ‫بها تنظام لينك،س عن كافة أتنظمة التشغيل الخرى.‬ ‫رابعا ً - سرعة التطور والدعم والانتشار.‬‫يتطور تنظام لينك،س وينتش بسعة كبية. وتنظرا لوجود عدد كبي من الطورين حول العالم فششإن سشششرعة‬ ‫ً‬‫الستجابة للمشاكل المنية أو الخطاء البمجية أو إضافة خدصائص جديدة، هششي أسشششرع بكششثي مششن مثيلتهششا‬‫في البمجيات الغلقة، حيث تدصل سعة التحديثات أحياتناً إلى بضع ساعات بعد اكتشا ف الشكلة أو العثة.‬ ‫البريد الإللكتروني ‪Info@Vision-as.com‬‬ ‫كة فيجن للأنظمة المتقدمة‬‫شر‬‫»‬
  • 20. ‫12‬ ‫كيف ومن يستفيد من النظام؟‬ ‫كيف ومن يستفيد من النظام؟‬ ‫أولا ً - الأفراد.‬ ‫١. المستخدم العادي.‬‫الذي يحتاج إلى تنظام تشغيل آمن وخالي من الفيوسات في الزنل والكتب وبكلفششة تكششاد تكششون معدومششة.‬‫كما يوفر تنظام لينك،س برمجيات عامة تغطي طيفاً واسعا مششن الحتياجششات، فمششن برمجيششات تحريششر الندصششوص،‬ ‫ً‬‫والبياتنشششات الجدولشششة، والرسشششوم، إلشششى برمجيشششات الششششبكة العاليشششة مشششن تدصشششفح وبريشششد إلكشششتوتني وتحشششادث،‬ ‫إلى برمجيات تعليمية وألعاب.‬ ‫2. المستخدم المتقدم.‬‫يششوفر تنظششام لينكشش،س بيئششة ثريششة للتقنييشششن مششن الطلب والسششاتذة ومطششوري البمجيششات ومششديري أتنظمششة‬‫الحاسوب والعنيون بتقنية العلومات، حيث يمكنهم الوصول إلى التكيب الداخلي للبمجيات والحدصول علششى‬ ‫كافة تفاصيلها الفنية.‬‫للمرة الولى سيحدصل الطلب والباحثون والساتذة على كم ل حدصشر له مشن المثلشة الواتقعيشة والحتفشة‬‫ليقوموا بتششريحها ودراستها بششدل أن تنحدصشششر دراسششتهم علششى تطبيقششات بسششيطة وسششطحية والنظششر إلششى جسششم‬‫البمجيات وفحدصها مششن الخششارج. وسششيتمكن الحششتفون مششن التحكششم بكافششة التفاصششيل الدتقيقششة وحششل التحششديات‬ ‫الفنية بما يناسب احتياجاتهم ومسؤسساتهم.‬ ‫3. الباحثون والعلماء.‬‫يششوفر تنظششام لينكشش،س بيئششة متكاملششة تششدعم عناتقيششد الحواسششيب للحدصششول علششى تقششدرات فائقششة فششي معالجششة‬ ‫العلومات، كما يوفر عدداً كبي ا من البمجيات الحتفة في مجالت عديدة منها الرياضات التقدمة والهندسة.‬ ‫ً‬ ‫البريد الإللكتروني ‪Info@Vision-as.com‬‬ ‫كة فيجن للأنظمة المتقدمة‬‫شر‬‫»‬
  • 21. ‫22‬ ‫الأبعاد الاستراتيجية للبرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر‬ ‫ثانيا ً - الهيئات.‬ ‫١. الشركات الصغيرة والمتوسطة واللكبيرة.‬ ‫2 . الشركات والمؤسسات الحكومية والجامعات والمؤسسات غير الر بحية.‬‫يمكشششن لهشششذه السؤسسشششات وعلشششى اختل ف أحجامهشششا السشششتفادة مشششن تنظشششام لينكششش،س فشششي أتنظمشششة الخشششوادم‬‫وسششطح الكتششب. ومششن أمثلششة ذلششك خششوادم الشششبكة العنكبوتيششة، أتنظمششة تقواعششد البياتنششات، التنظمششة البينيششة‬‫‪ Application Servers and Middle ware‬وأتنظمة إدارة الوارد والشكات ‪ ،CRM and ERP‬وأتنظمة إدارة‬‫وتوثيق الحتوى والعلومات ‪ ،Content Management Systems‬وأتنظمششة إدارة وخدمششة البيششد اللكششتوتني‬‫وإدارة الشبكات وحمايتها ‪ Router and Firewall‬إلى غشي ذلششك الكششثي الكششثي مششن البمجيششات والتطبيقششات‬ ‫عالية الجودة.‬ ‫البريد الإللكتروني ‪Info@Vision-as.com‬‬ ‫كة فيجن للأنظمة المتقدمة‬‫شر‬‫»‬
  • 22. ‫32‬ ‫خطوات الانتقال من الأنظمة الاحتكار ية إلى الأنظمة الحرة والمفتوحة‬ ‫المصدر‬ ‫خطوات الانتقال من الأنظمة الاحتكار ية إلى الأنظمة الحرة والمفتوحة المصدر‬‫1. يتم رفع واتقع الشكة أو السؤسسة وحص البنية التحتيششة التقنيششة لهششا مششن خششوادم وشششبكات وأتنظمششة أمنيششة‬‫وأتنظمششة تحكششم مختلفششة، وكششذلك جميششع التطبيقششات السششتخدمة علششى الخششوادم )إن وجششدت( وعلششى أجهششزة‬ ‫الوظفي، وتسجيل الطريقة الت يدار بها العمل في السؤسسة والوظائف اليومية الستخدمة.‬‫2. تحليل البياتنات الت تم جمعها وطرق سي العمل واستخراج تنقششاط القششوة والضششعف وطششرق سششي البياتنششات‬ ‫وأسلوب معالجتها وتفاعل كل جزء من السؤسسة مع الخر أو مع الفروع الخرى للمسؤسسة.‬ ‫3. وضع الحلول القتحة لعالجة تنقاط الضعف واتقتاح سبل تحسي الداء.‬‫4. تحديد البمجيششات الحتكاريششة الشت سشيتم اسششتبدالها ببمجيششات مفتوحششة الدصششدر والبمجيششات الحتكاريشة‬ ‫الت يتطلب عملها على تنظام التشغيل لينك،س.‬‫5. تحديد الخطة الزمنية الطلوبة للمحضن التجريب حيث يتم أول اختيار جزء صغي مشن السؤسسشة والفشراد‬ ‫لجراء عملية التنتقال لهم مع تدريبهم على النظام الجديد.‬‫6. معالجة الشاكل والخطاء )إن وجدت( في الحضششن التجريششب وتقيششاس مششدى توافششق الفششراد معششه واسششتقرار‬ ‫النظام والداء بشكل عام.‬‫7. إجششراء اختبششارات الضششغط والتحميششل الزائششد لقيششاس مششدى اسششتيعاب النظششام الجديششد لوتقششات ذروة العمششل‬ ‫ومدى استجابته للضغط الحمل عليه.‬‫8. وضع خطة زمنية مرحليششة للقيشام بعمليشة التنتقشال إلشى البمجيششات مفتوحششة الدصشدر مشع مراعشاة التشوتقيت‬‫الناسب لعملية التنتقال وكذلك تدريب الفراد على النظام الجديد والتجاوب مع استفساراتهم ومششا يقششابلهم‬ ‫من صعوبات )إن وجدت(.‬‫9. تنفيذ عملية التنتقال الرحلية بحسب الخطة الزمنيششة القششررة مشع فشتة للختبششار بيشششن كششل مرحلشة وأخششرى‬ ‫للتأكيد على الوثوتقية والداء وسلسة سي العملية بكاملها.‬‫01. التابعششة الدوريشة لسششي وعمشل النظششام والعمششل علشى تحسشي وترتقيشة البمجيششات الفتوحشة الدصشدر لضشمان‬ ‫أفضل أداء وأعلى درجات المان والوثوتقية.‬ ‫البريد الإللكتروني ‪Info@Vision-as.com‬‬ ‫كة فيجن للأنظمة المتقدمة‬‫شر‬‫»‬
  • 23. ‫42‬ ‫الأبعاد الاستراتيجية للبرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر‬ ‫قصص النجاح‬‫هنالك أمثلة تنجاح ل حص لها لستخدام البمجيات الحرة والفتوحة الدصدر. فمحركشي البحشث الششهيين‬‫ياهوو ‪ Yahoo‬وجوجل ‪ Google‬يعتمدان على البمجيات الحرة والفتوحة الدصدر. ويستخدم الخيشر أكث مششن‬‫مليون وسبعمائة ألف خادم يعمل على لينك،س والبمجيات مفتوحة الدصششدر. إضششافة إلششى اعتمششاد جوجششل علششى‬ ‫تنسخة خاصة من تنظام تشغيل أوبنتو لينك،س لوظفيها داخل الشكة.‬‫وتقششد اعتمششدت ششششركة أمششازون ‪ ،Amazon‬أكششب ششششركات بيششع الكتششب والتجزئششة عششب التنششتتنت فششي العششالم،‬ ‫البمجيات الحرة منذ أعوام لتوفر على تنفسها ما يقرب من سبعة عش مليون دولر.‬‫واعتمدت شكة أوراكل ‪ ،Oracle‬ثاتني أكب شكات البمجيات في العالم، على تنظام لينك،س، ليدير تنظششام‬‫تقواعد البياتنات الحشت ف الششذي تنتجششه. حيششث تشوفر علششى زبائنهششا كلفشة ترخيششص تنظشام التششغيل الشذي سششيخدم‬‫برمجياتها. بل وذهبت إلى أكث من ذلك بأن سشاهمت بتحسشي تنظشام لينكش،س ليكشون تنظامششا متفوتقشا فشي خدمشة‬ ‫تقواعد البمجيات وتقوم أوراكل الن بإتنتاج تنسخة من لينك،س خاصة بها.‬‫كذلك اعتمدت ششركة أي بي أم ‪ IBM‬تنظام لينك،س لفعاليته العاليششة وكمسششاهمة منهششا فششي إعششادة الندصششاب‬‫إلى صناعة البمجيات بتوفي البدائل لزبائنها والتشجيع على اعتماد تنظام تقياس بدل من التشتت في العديد‬‫من التنظمة الختلفة وغي التوافقة. تقامت أي بي أم بدعم تنظام لينك،س على معظم أتنواع العتاد الذي تدصنعه،‬ ‫كما تقامت بتعديل برمجياتها للعمل على تنظام لينك،س.‬ ‫أولا ً - بعض المؤسسات التي تستخدم نظام التشغيل لينكس.‬ ‫الحاكم الفيدرالية المريكية.‬ ‫•‬ ‫البيت البيض المريكي.‬ ‫•‬ ‫البلان الفرتنس.‬ ‫•‬ ‫وزارة الدفاع المريكية.‬ ‫•‬ ‫الشطة الفرتنسية.‬ ‫•‬ ‫البحرية المريكية )أسطول الغواصات(.‬ ‫•‬ ‫وزارة الزراعة الفرتنسية.‬ ‫•‬ ‫إدارة المن النووي الوطن المريكية.‬ ‫•‬ ‫الحكومة البازيلية الفيدرالية.‬ ‫•‬ ‫إدارة الطيان الفيدرالية المريكية.‬ ‫•‬ ‫جمهورية الدصي الشعبية.‬ ‫•‬ ‫هيئة البيد المريكية.‬ ‫•‬ ‫البريد الإللكتروني ‪Info@Vision-as.com‬‬ ‫كة فيجن للأنظمة المتقدمة‬‫شر‬‫»‬
  • 24. ‫52‬ ‫قصص النجاح‬‫جامعة تورتنتشو بكنشدا )أسششرع كمشبيوتر خشارق‬ ‫•‬ ‫الدصشششششالح الحكوميشششششة بميوتنشششششخ – ألاتنيشششششا،‬ ‫•‬ ‫في كندا(.‬ ‫)00041 حاسوب(.‬ ‫أسباتنيا )حكومة منطقة إكستشريمادورا(.‬ ‫•‬ ‫البنك التجاري الدصين.‬ ‫•‬ ‫هيئة البيد التشيكية.‬ ‫•‬ ‫مكتب التوظيف الفيدرالي اللاتني.‬ ‫•‬ ‫حكومة كوبا.‬ ‫•‬ ‫الجامعات اللاتنية )33 جامعة حت 7002(.‬ ‫•‬ ‫حكومة مدينة الكسيك.‬ ‫•‬ ‫الحكومة الروسية.‬ ‫•‬ ‫النظمة الوروبية لبحاث الطاتقة النووية.‬ ‫•‬ ‫الحكومة التكية.‬ ‫•‬‫الركشششز القشششومي للحوسشششبة الخارتقشششة بالدصشششي‬ ‫•‬ ‫الحكومة الاليية.‬ ‫•‬ ‫)أسع كمبيوتر خارق لعام 0102(.‬ ‫متجر أمازون اللكتوتني.‬ ‫•‬‫جامعة بورتسموث بالملكة التحدة )الكمبيوتر‬ ‫•‬ ‫معمشششششل ‪ Fermi‬الشششششوطن بوليشششششة إلينشششششوي‬ ‫•‬‫عششششششالي الداء الخششششششاص بتحليششششششل بياتنششششششات‬ ‫المريكية.‬ ‫التلسيكوبات العالية(.‬ ‫مدصنع تويوتا للسيارات.‬ ‫•‬ ‫وزارة التعليم والعلوم في مقدوتنيا.‬ ‫•‬ ‫شكة جوجل محرك البحث الول في العالم.‬ ‫•‬ ‫الدارس الحكومية والجامعات في باكستان.‬ ‫•‬ ‫شكة ‪.IBM‬‬ ‫•‬ ‫وكالة الضمان الجتماعي بجنوب أفريقيا.‬ ‫•‬ ‫شكة ‪.Novell‬‬ ‫•‬ ‫الوسوعة الحرة ‪.Wikipedia‬‬ ‫•‬ ‫شكة ‪ Cisco‬للتنظمة والشبكات.‬ ‫•‬ ‫شكة ‪ ConocoPhillips‬للطاتقة.‬ ‫•‬ ‫بورصة تنيويورك.‬ ‫•‬ ‫شكة طيان ‪.Virgin America‬‬ ‫•‬ ‫بورصة لندن.‬ ‫•‬ ‫شكة باتناسوتنيك لللكتوتنيات.‬ ‫•‬ ‫شكة بيجو الفرتنسية لدصناعة السيارات.‬ ‫•‬‫ششششششششركة ‪ DreamWorks‬لدصششششششناعة الفلم‬ ‫•‬ ‫الكششثي مششن الششدارس والجامعششات فششي الفلششبي‬ ‫•‬ ‫التحركة.‬ ‫وجورجيا والهند.‬ ‫مدصنع ‪ Burlington‬للمعاطف بأمريكا.‬ ‫•‬ ‫البريد الإللكتروني ‪Info@Vision-as.com‬‬ ‫كة فيجن للأنظمة المتقدمة‬‫شر‬‫»‬
  • 25. ‫62‬ ‫الأبعاد الاستراتيجية للبرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر‬ ‫ثانيا ً - مؤسسات تحولت للمصادر المفتوحة مؤخرا.‬ ‫ ً‬ ‫تاليا بعض المثلة على السؤسسات الت تحولت للمدصادر الفتوحة مسؤخراً مرتبة من الحدث للتقدم:‬ ‫ً‬ ‫مقاطعة ترينتينو اليطالية تمرر تقاتنون لتحويل الدارات العامة إلى الدصادر الفتوحة. )91/70/2102(‬ ‫•‬‫السعودية تدعم تطوير ‪ LibreOffice‬بشكل رسمي. أعلنت مدينة اللك عبدالعزيز للعلوم التقنيششة عششب‬ ‫•‬‫برتنامششج دعششم الدصششادر الفتوحششة عششن دعمهششا الرسششمي لتطششوير حزمششة ‪ LibreOffice‬الكتبيششة الفتوحششة‬‫الدصدر وذلك عب تعيي 41 شخص للعمل بدوام كامل على الساهمة في تطوير حزمششة ‪.LibreOffice‬‬ ‫)81/70/2102(.‬‫الحكومة الفرتنسية تمنح مليوتني يورو لعقششود دعششم البمجيششات الفتوحشة الدصششدر. منحششت دائششرة تقنيششة‬ ‫•‬‫العلومات الركزية عقد بمليوتني يورو لدعم 053 برتنامج مفتوح الدصدر في خم،س عشة وزارة. العقششد‬ ‫الذي يغطى من ثلث إلى أربع سنوات، والذي أعلنت مناتقدصته في السنة الاضية. )62/60/2102(‬‫مدينة ميوتنخ توفر 4 مليي يورو حت الن من التنتقال إلى لينك،س. في آخششر التقششارير الدصششادرة حششول‬ ‫•‬‫اتنتقال مدينة ميوتنخ إلى جنو/لينكش،س أظهشر أن عمليشة التنتقشال وفشرت مشا يقشارب عشن 4 ملييششن يشورو‬‫حت الن، كما أن عششدد الشششاكل التقنيششة الششت تششواجه فريششق الششدعم الفنشششي اتنخفششض مششن 07 تششذكرة دعششم‬‫إلى 64 تذكرة بالشهر. تفاصيل التوفي جاءت من 8.2 مليششون يششورو مششن تقيمششة الششتاخيص و 2.1 مليششون‬ ‫يورو من تقيمة العتاد حيث أن تنظام جنو/لينك،س ل يتطلب مواصفات عتاد عالية. )9232102(‬‫الدارات العامة في آيسلندا تتحول إلى اعتماد الدصادر الفتوحة. تزيد الدارات العامة في آيسششلندا مششن‬ ‫•‬‫تنسبة العتماد على البمجيات الفتوحة الدصدر، حيث أطلقت الحكومة مسؤخرا مشوعاً يقضشي بتحويل‬ ‫جميع السؤسسات العامة إلى البمجيات الفتوحة الدصدر في خلل عام.‬‫مقاطعة إكستشريمادورا بإسباتنيا تنقل 04 ألف حاسوب إلى لينك،س. تقررت إدارة مقاطعة إكستشريمادورا‬ ‫•‬‫بأسباتنيا التنتقال الكامل إلى أسطح مكتبية مفتوحة الدصدر بالكامل، مستبدلة مندصة الكتبية الملوكششة‬‫الحالية بتوزيعة دبيان. ويتوتقع أن ينتهي الشوع في ديسمب القادم. ويعتب هذا الششششروع هششو ثششاتني‬‫أكب عملية اتنتقال إلى مندصة لينك،س بي اتنتقال الشطة الفرتنسية )09 ألف حاسششوب( ومدينششة ميوتنششخ‬ ‫بألاتنيا )41 ألف حاسوب(. )3212102(‬ ‫البريد الإللكتروني ‪Info@Vision-as.com‬‬ ‫كة فيجن للأنظمة المتقدمة‬‫شر‬‫»‬
  • 26. ‫72‬ ‫قصص النجاح‬‫بششاراجواي تسششعى للتحششول إلششى البمجيششات الحششرة. أطلقششت حكومششة بششاراجواي مششششروعاً لسششتخدام‬ ‫•‬‫البمجيات الحرة والفتوحة الدصدر فقط في جميع تقطاعات الحكومية في عام 2102. جششاء العلن عششن‬‫هذا الشوع على لسان منسق تقنية العلومات في مكتب رئيشش،س وزراء بششاراجواي، حيششث تقششال:"الهششد ف‬‫الول والكث وضوحا هو حفظ الدصادر." حيث أن الحششافز الساسشششي لهششذه الحركششة هششو الكلفششة، حيششث‬‫يمكن توفي 4 مليي دولر من خلل تطبيق هذا الششروع فقششط علششى وزارة الدصششحة العامششة والشششسؤون‬ ‫الجتماعية. )41011102(‬‫31 مستشفى بالدتنمارك تتحول ب 00052 مشن الشوظفي إلشى برمجيششات الكتشب الحشر وتشوفر 3.5 مليشون‬ ‫•‬ ‫يورو من تراخيص البامج الحتكارية.‬‫الششرطة الفرتنسية تقششامت بتششوفي 07 % مششن مياتنيششة أتنظمششة العلومششات لششديها بعششد التحششول للبمجيششات‬ ‫•‬ ‫الحرة والفتوحة الدصدر.‬‫بعد روسيا كوبا تقرر إتنشاء توزيعتها الخاصة من جنو لينكش،س. بعشد روسشيا، أعلنشت كوبشا عشن تنيتهشا‬ ‫•‬‫عن إتنشاء توزيعشة خاصشة بهشا مشن جنشو لينكشش،س اسشمها ‪ ،Nova‬ويلقشى جنشو لينكشش،س فشي كوبششا رواجشاً‬‫ل بأس به، ففي سنة 8002 كان 02 % من الحواسيب الت بيعت للعامة تعمششل بجنششو لينكشش،س. وحسششب‬‫‪ Hector Rodriguez‬عميد مدرسة الدصادر الحرة في جامعة كوبشا أن الخطشة هشو فشي غضشون خمش،س‬ ‫سنوات أن 05% من كوبا سو ف ينتقل إلى جنو لينك،س. )21/20/9002(‬‫مالييا توفر أكث من 21 مليون دولر أمريكي بواسطة الدصادر الفتوحة. استطاعت الحكومششة الالييششة‬ ‫•‬‫أن توفر أكث من 04 مليون رجنت )أي ما يعادل 21 مليون دولر أمريكي( من خلل اسششتعمال الدصششادر‬‫الفتوحة في الدوائر والجهات الحكومية، حيث جاء أوبن أوفي،س وفايرفوك،س وتقاعدة بياتنششات ‪MySQL‬‬ ‫في مقدمة التطبيقات الكث استعمال. )31/10/9002(‬ ‫ً‬‫وزارة الخارجيششة اللاتنيششة تنتقششل إلششى الدصششادر الفتوحششة. فششي خطششة طموحششة بششدأتها وزارة الخارجيششة‬ ‫•‬‫اللاتنية في عام 1002م للتنتقال إلى الدصادر الفتوحة كليششا، تششم تنقششل 0004 حاسششوب مششن أصششل 00011‬‫إلى الدصادر الفتوحة، والدافع وراء هذا التنتقال هو خفض التكلفششة الكليششة لكششل حاسششوب، حيششث يكلششف‬ ‫كل حاسوب الن 0001 يورو كل سنة بينما في الوزرات الخرى يكلف 0003 يورو. )10/11/8002(‬‫تقششامت وزارة التعليششم البازيليششة فششي تركيششب لينكشش،س فششي معاملهششا والششت تخششدم 25 مليششون طشششالب.‬ ‫•‬ ‫)92/40/8002(‬ ‫البريد الإللكتروني ‪Info@Vision-as.com‬‬ ‫كة فيجن للأنظمة المتقدمة‬‫شر‬‫»‬
  • 27. ‫82‬ ‫الأبعاد الاستراتيجية للبرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر‬‫يتضح من المثلة السابقة أن التنتقال من البمجيات مغلقة الدصدر إلى البمجيات مفتوحة الدصششدر شششهد‬‫تنمواً كبياً في السنوات الخم،س السابقة، والجدير باللحظة أيضا أن هذا التنتقال ل يقتدصشششر علششى فئششة معينششة‬ ‫ً‬ ‫فقط من الدول، إتنما يتم في مختلف الفئات سواء كاتنت دول متقدمة أو دول تنامية.‬ ‫ً‬‫وفي النهاية لم يعششد السششسؤال “هششل يمكششن لنظششام لينكشش،س أن يغطششي احتياجاتنششا؟” بششل غششدا “كيططف يمكننططا‬‫توطويع لينكس ليلغوطي احتياجاتنا بشكل ل تناظره فيه البمجيات اللغلقة وكيف يمكننا أن انشكل من ذلططك‬ ‫قصة انجاح جديدة!”.‬ ‫البريد الإللكتروني ‪Info@Vision-as.com‬‬ ‫كة فيجن للأنظمة المتقدمة‬‫شر‬‫»‬
  • 28. ‫92‬ ‫المراجع‬ ‫المراجع‬ ‫أولا ً - المراجع العربية.‬ ‫1. مقدمة في البمجيات الحرة.‬‫_‪http://ojuba.org/wiki/%D9%85%D9%82%D8%AF%D9%85%D8%A9_%D9%81%D9%8A‬‬‫_‪%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B1%D9%85%D8%AC%D9%8A%D8%A7%D8%AA‬‬‫9‪%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D8%A‬‬ ‫2. سلسلة تعر ف على البمجيات الحرة: البمجيات مفتوحة الدصدر.‬‫4961/‪http://itwadi.com/node‬‬ ‫3. الدصادر الحرة والفتوحة.‬‫‪http://itwadi.com/open_source‬‬ ‫4. ما هي البمجيات الحرة؟‬‫‪http://www.gnu.org/philosophy/free-sw.ar.html‬‬ ‫5. لغات البمجة مفتوحة الدصدر ل تزال هي الكث شعبية.‬‫7822/‪http://itwadi.com/node‬‬ ‫برتنامج متاح يدعم ليب أوف،س بشكل رسمي.‬ ‫6.‬‫0442/‪http://itwadi.com/node‬‬ ‫7. الحكومة الفرتنسية تمنح مليوتني يورو لعقود دعم البمجيات الفتوحة الدصدر.‬‫3142/‪http://itwadi.com/node‬‬ ‫8. مدينة ميوتنخ توفر 4 مليي يورو حت الن من التنتقال إلى لينك،س.‬‫1732/‪http://itwadi.com/node‬‬ ‫9. مقاطعة إكستمدورا بأسباتنيا تنقل 04 ألف حاسوب إلى لينك،س.‬‫6032/‪http://itwadi.com/node‬‬ ‫01. باراجواي تسعى للتحول إلى البمجيات الحرة.‬‫4702/‪http://itwadi.com/node‬‬ ‫11. كوبا تقرر إتنشاء توزيعتها الخاصة من جنو لينك،س.‬‫109/‪http://itwadi.com/node‬‬ ‫البريد الإللكتروني ‪Info@Vision-as.com‬‬ ‫كة فيجن للأنظمة المتقدمة‬‫شر‬‫»‬
  • 29. 30 ‫الأبعاد الاستراتيجية للبرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر‬ .‫21. مالييا توفر أكث من 21 مليون دولر أمريكي بواسطة الدصادر الفتوحة‬http://itwadi.com/node/862 .‫31. وزارة الخارجية اللاتنية تنتقل إلى الدصادر الفتوحة‬http://itwadi.com/node/779 .‫ سيدصلن إلى 25 مليون طفل برازيلي‬KDE ‫41. لينك،س و‬http://itwadi.com/node/435 .‫ثانيا ً - المراجع الأجنبية‬ 1. Internet 2011 in numbers. http://royal.pingdom.com/2012/01/17/internet-2011-in-numbers/ 2. Usage statistics and market share of PHP for websites. http://w3techs.com/technologies/details/pl-php/all/all 3. How many servers does Google have? https://plus.google.com/114250946512808775436/posts/VaQu9sNxJuY 4. 50 Places Linux is Running That You Might Not Expect. http://www.focus.com/fyi/50-places-linux-running-you-might-not-expect/ 5. List of Linux adopters. http://en.wikipedia.org/wiki/List_of_Linux_adopters 6. Brazils love of Linux. http://news.cnet.com/Brazils-love-of-Linux/2009-1042_3-6245409.html 7. Another Italian province mandates more use of open source. http://www.h-online.com/open/news/item/Another-Italian-province-mandates- more-use-of-open-source-1648018.html 8. LiMux: Cheaper and more robust than Windows. http://www.h-online.com/open/news/item/LiMux-Cheaper-and-more-robust-than- Windows-1485895.html 9. All of Icelands public administrations moving towards open source. https://joinup.ec.europa.eu/news/all-icelands-public-administrations-moving- towards-open-source 10.25,000 Danish hospital staff to move to LibreOffice. http://www.h-online.com/open/news/item/25-000-Danish-hospital-staff-to-move-to- LibreOffice-1326231.html 11.French coppers save a few pennies with open source. http://www.h-online.com/open/news/item/French-coppers-save-a-few-pennies- with-open-source-740527.html Info@Vision-as.com ‫البريد الإللكتروني‬ ‫كة فيجن للأنظمة المتقدمة‬‫شر‬»