‫يمر الوطن الحبيب بظروف بالغة الدقة بدأت منذ نجحت ثورة 52 يناير 1102 في إسقاط الرئيس المخلوع محمد‬    ‫حسني مبارك، بعد ثال...
‫ويهدف هذا البرنامج السياسي إلى رفعة الشأن المصري الوطني، للفرد واألمة، واستعادة الهوية‬                                 ‫...
‫اإلنسان المصري‬                        ‫ً‬             ‫يدور هذا المحور حول تمكين اإلنسان المصري من اكتشاف قدراته وإمكانا...
‫دولة القانون‬‫يقوم هذا المحور على قيمتين أساسيتين هما: تحقيق العدل الذي به تحيا األمم، وااللتزام التام بالمساواة بين النا...
‫وتحقيق أهداف هذا المحور يقوم على وسيلتين:‬      ‫أوالهما: إعادة هيكلة البناء التشريعي المصري أصوال وفروعا بما يضمن السير ...
‫التعليم‬‫يستحضر هذا المحور أن التعليم حق من حقوق اإلنسان األساسية أصابه في مصر من التدهور ما جعل المؤسسة‬                ...
‫الصحة‬    ‫السياسة الصحية الوطنية يجب صياغتها استقاء من المبادئ والقيم واالستراتيجيات التي حددتها وثيقة منظمة‬           ...
‫وتتحقق أهداف هذه الخطة ببناء النظام الصحي بمفهوم الرعاية األولية، ونظام طبيب األسرة، وإدخال الوقاية‬ ‫والتوعية باألمراض غ...
‫االقتصاد‬‫مصر ليست دولة فقيرة فبعد كل النزيف الحاصل في احتياطييها النقدي مازالت محتفظة بما قيمته 5.51 مليون‬        ‫دوال...
‫ويحقق أهداف هذا المحور المحافظة على العمل في المجاالت االقتصادية القائمة من زراعة وصناعة ونشاط‬   ‫تجاري وسياحي وتطويرها،...
‫العالقات الخارجية‬‫مصر من أقدم دول العالم في عالقاتها الخارجية، وال يجوز أن يتصور أحد أن هذه العالقات قابلة لالنقطاع أو‬ ...
‫إن مصر ال تسقط وال تموت، وإعادة صنع مجدها واستعادة مكانها يبدأ بلبنة من لم يستطع وضعها في مكانها‬                        ...
الخطوط العريضه لبرنامج د العوا
Upcoming SlideShare
Loading in …5
×

الخطوط العريضه لبرنامج د العوا

1,675 views

Published on

الخطوط العريضه لبرنامج د محمد سليم العوا

1 Comment
0 Likes
Statistics
Notes
  • الخطوط العريضه لبرنامج د العوا www.acantarmexico.com
       Reply 
    Are you sure you want to  Yes  No
    Your message goes here
  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total views
1,675
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
3
Actions
Shares
0
Downloads
13
Comments
1
Likes
0
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

الخطوط العريضه لبرنامج د العوا

  1. 1. ‫يمر الوطن الحبيب بظروف بالغة الدقة بدأت منذ نجحت ثورة 52 يناير 1102 في إسقاط الرئيس المخلوع محمد‬ ‫حسني مبارك، بعد ثالثين سنة من الظلم والطغيان، وال تزال هذه الظروف مستمرة حتى اآلن على الرغم من‬ ‫النجاح العظيم النتخابات مجلسي الشعب والشورى، من حيث نزاهتهما وإقبال الناخبين على التصويت فيهما.‬ ‫والتقدم للمنصب الرئاسي، في ظل هذه الظروف، ليس إال محاولة ألداء الواجب نحو الوطن بإنقاذ سفينته من أن‬ ‫تتجاذبها الرياح ذات اليمين وذات الشمال، في الوقت الذي هي فيه أحوج ما تكون إلى ربان يقود مسيرتها حتى‬‫تصل إلى الشاطئ اآلمن الذي تتحقق عنده آمال مصر وشعبها في االستقرار واالزدهار والتنمية والنهضة الشاملة‬ ‫إن شاء هللا.‬ ‫وهذا البرنامج الذي أقدم خطوطه العريضة للشعب المصري العظيم ليس برنامجا انتخابيًا يراعي ظروف‬ ‫ً‬ ‫االنتخابات الرئاسية القادمة، وإنما هو برنامج سياسي وفكري آمنت بأسسه، وعملت على تأصيله وتفصيله،‬ ‫وحرصت على تجديده وتنقيحه بحيث أصبح يمثل الرؤية الكلية التي أسعى إلى اإلقناع بها وتحقيق نتائجها في‬ ‫الواقع العملي الوطني إذا رأى الشعب المصري العظيم أن يكلفني بمهمة قيادة الوطن في المرحلة الرئاسية‬ ‫القادمة؛ وهذه الرؤية نفسها هي التي سأبذل قصارى جهدي ـ ما حييت ـ للتوعية بها والعمل على تحقيقها.‬
  2. 2. ‫ويهدف هذا البرنامج السياسي إلى رفعة الشأن المصري الوطني، للفرد واألمة، واستعادة الهوية‬ ‫ً‬‫المصرية العربية اإلسالمية الوسطية التي تتخذ من اإلسالم مرجعا لها، ومن العروبة عروة تربطها‬ ‫بأصولها، ومن تاريخها الطويل أساسا لعالقة متكافئة مع دول العالم كافة.‬ ‫ويدور هذا البرنامج على محاور ستة:‬
  3. 3. ‫اإلنسان المصري‬ ‫ً‬ ‫يدور هذا المحور حول تمكين اإلنسان المصري من اكتشاف قدراته وإمكاناته منطلقا من ثوابت:‬ ‫1. أن المصري ولد حرا ال سلطان عليه ألحد إال وفق القانون.‬ ‫2. ال يجوز لسلطة أيًا كانت أن تصادر حريات اإلنسان المصري الفردية والسياسية واالقتصادية واالجتماعية‬ ‫والفكرية والدينية، وال أن تقيدها بقيود تخرج عن نطاق التنظيم إلى نطاق المنع والحرمان.‬ ‫3. الدولة المصرية مسؤولة عن توفير الحماية لكل مواطن، أو مقيم على أرضها في نفسه وماله وكرامته.‬‫4. تلتزم الدولة بتهيئة الظروف المناسبة لتمكين اإلنسان المصري من المساهمة الفعالة في مشروع تقدم الوطن‬ ‫ونهضته.‬ ‫5. المنظومة األخالقية في المجتمع تبدأ بااللتزام األخالقي للفرد.‬
  4. 4. ‫دولة القانون‬‫يقوم هذا المحور على قيمتين أساسيتين هما: تحقيق العدل الذي به تحيا األمم، وااللتزام التام بالمساواة بين الناس،‬ ‫باعتبارهما أساس بقاء الملك ونهضة الدول ودوام قوتها فـ " هللا ينصر الدولة الكافرة العادلة على الدولة المؤمنة‬ ‫الظالمة".‬ ‫وثوابت هذا المحور هي:‬ ‫1. الرجوع إلى مبادئ الشريعة اإلسالمية فيما تصدره السلطة التشريعية من قوانين، ومراجعة جميع التشريعات‬ ‫القائمة الستبعاد أي نص يخالف الشريعة اإلسالمية أو يتعارض مع مبادئها الكلية.‬ ‫2. المصريون أمام القانون سواء، والتمييز بينهم بسبب الدين أو العرق أو الجنس جريمة يجب أن يعاقب عليها‬ ‫القانون.‬ ‫3. المساواة واجبة أمام جميع أجهزة الدولة من محاكم وسلطة تنفيذية وسلطة تشريعية وإدارة بأنواعها كافة.‬ ‫4. الفصل بين السلطات أساس في بناء دولة القانون.‬ ‫5. ال تتحقق المساواة إال بالتزام أجهزة الدولة كافة بالشفافية المطلقة.‬ ‫6. القضاء على الفساد أول وسائل تحقيق العدل وااللتزام بالمساوة.‬ ‫7. تفعيل الرقابة القضائية على السلطة التنفيذية، وبوجه خاص على جهاز الشرطة ضرورة إلقامة دولة القانون.‬
  5. 5. ‫وتحقيق أهداف هذا المحور يقوم على وسيلتين:‬ ‫أوالهما: إعادة هيكلة البناء التشريعي المصري أصوال وفروعا بما يضمن السير بخطى ثابتة نحو تطبيق‬ ‫الشريعة اإلسالمية بإعمال أحكامها واالستمداد في كل تشريع جديد من مبادئها الكلية وقواعدها العامة،‬ ‫وثانيتهما: إصالح القضاء بما يضمن استقالله، وحياده، وكفاءته، وإزالة ما لحق ثوبه األبيض من ألوان غير‬ ‫متجانسة نتيجة لتصرفات غير جائزة.‬‫ويلحق بذلك إصالح جهاز الشرطة وفق خطة تفصيلية تستدعي ضمانات تشريعية مانعة لتغول الشرطة على سائر‬ ‫السلطات في الدولة.‬
  6. 6. ‫التعليم‬‫يستحضر هذا المحور أن التعليم حق من حقوق اإلنسان األساسية أصابه في مصر من التدهور ما جعل المؤسسة‬ ‫التعليمية ال تؤدي إال النزر اليسير من مهمتها المقدسة.‬ ‫وثوابت هذا المحور:‬ ‫1. أن التعليم أساس التنمية.‬ ‫2. التعليم ، وباألخص تعليم القيم، هو الوسيلة األهم لبناء الشخصية الوطنية المصرية.‬ ‫3. التعليم المستهدف هو الذي يعين على نصرة الفقير على فقره، والجاهل على جهله، والضعيف على ضعفه،‬ ‫ويحرر إرادة اإلنسان ويدفعه إلى طلب الترقي.‬ ‫4. التعليم في األصل هو مسؤولية الدولة ويجب زيادة نصيبه من اإلنفاق العام لكن مساهمة القطاع الخاص فيه‬ ‫مرجوة في إطار الخطة العامة للتعليم الوطني.‬ ‫والعمل في إصالح التعليم يسير في طريقين متوازيين: هما تحرير الجامعة بما يمكن األستاذ من االبتكار‬ ‫واإلبداع، ويمكن الطالب من التفكير الحر خارج نطاق المنهج المقرر؛‬ ‫ومعالجة مشكالت التعليم العام الخاصة بالمنهج والبيئة التعليمية والمدرس وعالقة األسرة بالمدرسة.‬ ‫وال يهمل هذان الخطان تعليم الحرف والمهن وتنظيم ممارستهما، وحماية حقوق العاملين فيهما.‬
  7. 7. ‫الصحة‬ ‫السياسة الصحية الوطنية يجب صياغتها استقاء من المبادئ والقيم واالستراتيجيات التي حددتها وثيقة منظمة‬ ‫ً‬‫الصحة العالمية حول الحق في الصحة للجميع في القرن الحادي والعشرين. وأول ما ينبغي االهتمام به في تحقيق‬ ‫هذه السياسة الصحية هو رفع نصيبها من الموازنة العامة للدولة بحيث ال يقل عن 51% من الموازنة العامة.‬ ‫والثوابت الخاصة بالسياسة الصحية في مصر أن:‬ ‫1. الصحة حق للجميع دون تمييز بين الناس على أي أساس.‬ ‫2. ال يجوز ألي سبب كان منع العالج الطبي الطارئ عن أي إنسان، ويجب إيجاد قسم الستقبال الطوارئ‬ ‫وعالجها في جميع المؤسسات الصحية عامة كانت أو خاصة.‬ ‫3. يجب التوسع الجغرافي في الخدمات الصحية التي تقدمها الدولة بحيث تغطي كل أنحاء الوطن.‬ ‫4. الوقاية قبل العالج منهج له أولوية قصوى في السياسة الصحية يستدعي االهتمام الكافي ببرامج دعم وتعزيز‬ ‫الصحة.‬ ‫5. االهتمام بالتغذية، وتوفير الماء الصالح للشرب، واستعادة نقاء البيئة كل هذا من أولويات الخطة الصحية‬ ‫الوطنية.‬‫6. االهتمام بالمجموعات األكثر تعرضا للخطر مثل األطفال واألمهات وكبار السن وذوي اإلعاقة من ضرورات‬ ‫ً‬ ‫تحقيق األهداف األولية للسياسة الصحية الوطنية.‬
  8. 8. ‫وتتحقق أهداف هذه الخطة ببناء النظام الصحي بمفهوم الرعاية األولية، ونظام طبيب األسرة، وإدخال الوقاية‬ ‫والتوعية باألمراض غير المعدية وعوامل الخطر، وإعادة النظر في التعليم الطبي بما يمكن خريجيه من سد‬ ‫االحتياجات المحلية، وتوفير التمويل الالزم لتحقيق أهداف السياسة الصحية.‬
  9. 9. ‫االقتصاد‬‫مصر ليست دولة فقيرة فبعد كل النزيف الحاصل في احتياطييها النقدي مازالت محتفظة بما قيمته 5.51 مليون‬ ‫دوالر وهذا االحتياطي آخذ في الزيادة، والتنمية االقتصادية الجادة التي تتخلص من نقائص الفساد‬ ‫والمحسوبية والسرقة قادرة على إعادة تكوين ضعف هذا االحتياطي على األقل في وقت قصير.‬ ‫والثوابت التي يقوم عليها المحور االقتصادي هي:‬ ‫1. اتباع سياسة ضريبية ال تثقل عاتق الفقير وال تزيد من غنى الغني، وفرض ضريبة تصاعدية على الدخل‬ ‫الفردي لألغنياء مع فرض ضريبة ثابتة على االنتاج بأنواعه كافة تشجيعًا للعمل واالستثمار.‬ ‫2. الخفض التدريجي لدعم الطاقة للصناعات الثقيلة التي تستهلك نحو 57% من الغاز المدعوم و56% من‬ ‫الكهرباء.‬ ‫3. الخفض التدريجي لعجز الموازنة بسياسات ال تضر بالعدالة االجتماعية.‬ ‫4. فتح مجاالت استثمار جديدة تزيد من الصادرات إلى السوق العالمية وتؤدي إلى تحقيق التوازن في ميزان‬ ‫المدفوعات.‬ ‫5. خفض معدالت البطالة وتعديل سياسة األجور وإيجاد مصادر جديدة للطاقة وتطوير المصادر القديمة.‬
  10. 10. ‫ويحقق أهداف هذا المحور المحافظة على العمل في المجاالت االقتصادية القائمة من زراعة وصناعة ونشاط‬ ‫تجاري وسياحي وتطويرها، مع فتح مجاالت استثمار جديدة قليلة الكلفة معتمدة على الموارد المتوافرة بيئيا في‬ ‫مصر، مثل توليد الطاقة الشمسية، وتطوير الصحارى وموارد المياه، واالهتمام بالصناعات التعدينية، وتطوير‬‫منطقة قناة السويس، وتحلية مياه البحر باستخدام الرياح والطاقة الشمسية. ويؤدي هذا ـ ضمن وسائل أخرى ـ إلى‬ ‫احتواء مشكلة البطالة، وإعادة التأهيل بما يتناسب مع سوق العمل واحتياجاته.‬
  11. 11. ‫العالقات الخارجية‬‫مصر من أقدم دول العالم في عالقاتها الخارجية، وال يجوز أن يتصور أحد أن هذه العالقات قابلة لالنقطاع أو‬ ‫اإلغفال. ولكن السياسة الخارجية المصرية سوف تراعي ثابتين أساسيين:‬ ‫1. تحقيق المصلحة المصرية العليا قبل أي مصلحة أخرى.‬ ‫2. التعامل على قدم المساواة وبالندية الكاملة مع جميع الدول والمؤسسات والمنظمات الدولية كافة.‬‫وخطط هذه السياسة تقوم على عدم استلحاق مصر أو استتباعها ألية إرادة أجنبية عن إرادتها الوطنية، ويمكن‬ ‫لهذا الكفاءة الهائلة للدبلوماسية المصرية والقدرة التفاوضية والتاريخ الطويل من العالقات المتميزة بين مصر‬ ‫وعدد كبير من دول العالم.‬‫لقد أهملت العالقات الخارجية المصرية عربيًا وأفريقيا وآسيويًا وإسالميا طول الثالثين السنة الماضية بصورة‬‫أفقدت مصر كثيرا من مكانتها ومن قدرتها على التأثير في مسيرة العالقات الدولية. واستعادة هذه المكانة وتلك‬ ‫القدرة، والعودة إلى موضع الريادة المصري األصيل سيكون موجها دائما لسياستنا الخارجية.‬
  12. 12. ‫إن مصر ال تسقط وال تموت، وإعادة صنع مجدها واستعادة مكانها يبدأ بلبنة من لم يستطع وضعها في مكانها‬ ‫الصحيح بقي بناؤه خياال ال واقع له.‬‫والوطن القوي الكامل شرف لنا جميعا، والوطن الضعيف الناقص مذمة لنا جميعا، ومن أجل مصر.. الوطن الذي‬ ‫نهفو إليه.. قويا كامال يشرف أبناؤه باالنتماء إليه، فإننا نسعى إلى تزكية جوانب الحق والخير وتوسيع نطاقها في‬ ‫المجتمع كله، ونسعى إلى محو جوانب الباطل والشر أو تضييق الخناق عليه في المجتمع كله، ونجاح هذا السعي‬ ‫يعيد مصر إلى مكانتها التاريخية:‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دولة قائدة‬ ‫ً‬ ‫رائدة‬ ‫ً‬ ‫هادية‬ ‫ً‬ ‫مرابطة.‬ ‫والحمد هلل رب العالمين،،،‬ ‫محمد سليم العو ا‬ ‫َّ‬

×