Your SlideShare is downloading. ×
دعوة للتميز
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Thanks for flagging this SlideShare!

Oops! An error has occurred.

×

Introducing the official SlideShare app

Stunning, full-screen experience for iPhone and Android

Text the download link to your phone

Standard text messaging rates apply

دعوة للتميز

560
views

Published on


0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total Views
560
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
0
Actions
Shares
0
Downloads
28
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

Report content
Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
No notes for slide

Transcript

  • 1. دعـوة للـتميز الحلقة الأولى كتبته الأستاذة : أناهيد بنت عيد السميري
  • 2. الحمد لله الذي خلقنا وميزنا بالعقل ولم يتركنا هملاً متميعين بل أرسل إلينا خير العالمين فدلنا على طريق المتميزين ورسمه لنا واضح مبين ، فمن أطاعه دخل جنة النعيم ، ومن عصاه فمصيره إلى الجحيم . مقدمة هذه الدعوة تظهر في تميز الإنسان عن بقية المخلوقات .. قال تعالى :  ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر  سورة الاسراء ( 70) هذه الدعوة تظهر في تميز دين الإسلام عن بقية الأديان . قال تعالى :  ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يُقبَلَ منه وهُوَ في الآخرة من الخاسِرين  سورة آل عمران ( 85) هذه الدعوة تظهر في الأمر بتميز تصرفات الإنسان عن بقية التصرفات . نهى رسول الله : { عن نقرة الغراب ، وإقعاء كإقعاء الكلب والتفات كالتفات الثعلب } . أخرجه الإمام أحمد هذه الدعوة تظهر في تميز انفعالاته عن بقية الانفعالات . قال تعالى :  إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله ما لا يرجون من الله ما لا يرجون وكان الله عليماً حكيماً  سورة النساء ( 102) أي أن أهل الدين يتألمون كما يتألم غيرهم لكن انفعالهم له أسباب مختلفة ونتائج متميزة . هذه الدعوة أصلها ثابت في الكتاب والسنة : من المدعو ... ؟ ذلك الفرد الذي ما سمي فرد إلا لأنه تفرد عن غيره بصفاته . معنى التميز ... قال أهل اللغة : تميز الشيء ، أنفصل عن غيره وانعزل ، وضده تميع الشيء : ذاب وتسيل .
  • 3. بماذا يتميز الإنسان ... ؟ واضح يعرف نفسه ونقطة تميزه يعرفه الآخرون مختبئ يعرف نفسه ونقطة تميزه لا يعرفه الآخرون أعـمى لا يعرف نفسه ولا نقطة تميزه يعرفه الآخرون غـير معـروف لا يعرف نفسه ولا نقطة تميزه لا يعرفه الآخرون فالفرد إما في أحيان كثيرة لا يعرف الإنسان نفسه ولا بماذا يتميز ؟ إن الناظر لعالم البشر يجد أخلاطاً متباينة واتجاهات مختلفة ، وأنماط متفاوتة ، لكن كلهم يشتركون في أنهم واقعون في التميع برغم أنهم باحثون عن التميز ..
  • 4. ما طريق الوصول الى هذا التميز المأمول ... ؟ قال تعالى :  وفي أنفسكم أفلا تبصرون  الذاريات ( 21) اعرف نفسك تعرف نقطة تميزك مـا الإنسان ؟ الإنـســـان جســد روح عـقـل إن أهل الطب لم يصلوا إلى التقدم في طبهم إلا عندما عرفوا تركيب جسم الإنسان كذلك طالب التميز لن يصل إلى تميزه إلا إذا تعرف على طبيعة تكوينه وتركيب هذا التكوين ..
  • 5. فطريق التميز يعتمد على ... طريقة تغذية العقل التغذية هي الإجابة على أسئلة ثلاث من اين أتيت ؟ إلى أين المصير ؟ ماذا يجب علي أن أفعل ؟ إذا تيقن من الاجابة تميز في استخدم طاقته إذا احتار في الاجابة تميع في استخدم طاقته بناءً على ما سبق انقسم الناس إلى متميز ومتميع .. كيف كان ذلك ؟ هذا ما سنعرضه في الحلقة القادمة إن شاء الله تعالى ..
  • 6. الحلقة الثانية كتبته الأستاذة : أناهيد بنت عيد السميري دعــوة للـتـمـيز
  • 7.
    • ذكرنا في الحلقة السابقة أصل هذه الدعوة من الكتاب والسنة ثم عرفنا أقسام الناس عموماً وأن الإنسان إذا أراد أن يتميز لا بد وأن يعرف نقطة تميزه ، وسار بنا حتى وصلنا إلى طريق التميز والمعتمد على تغذية العقل بالإجابة عن الأسئلة الثلاثة :
    • من أين أتيت ؟؟
    • إلى أين المصير ؟؟
    • ماذا يجب علي أن أفعل ؟؟
    • وذكرنا أنه إذا تيقن من الإجابة تميز في استخدام طاقاته ، وإذا احتار في الإجابة تميع في استخدام طاقاته .
    • والآن … دونك هذا الوصف لحال المتميز ، وحال المتميع في إجابته على الأسئلة السابقة ..
    مقدمة
  • 8. أنه راجع إلى ربه ، الرجوع والاتصال الوثيق به سبحانه وتعالى قال تعالى :  إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى  إما إلى النار قال تعالى :  وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ * فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ * نَارٌ حَامِيَةٌ  إما إلى الجنة قال تعالى :  فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ * فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ  المتميَّز المتميـع واثق متردد يعلم يوقن يقبل يعمل أن الله خالقه قال تعالى :  إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِينٍ  العلق ( 8 ) ص ( 71 ) القارعة ( 6 – 7 ) القارعة ( 8 – 11 ) المنهج ويأخذه من مصادره الأعمال التي يعملها المميز ويقضي عمره فيها وفق المنهج في مسار واضح ونظام منضبط شامل ، منذ ولادته حتى وفاته . لا يدري هل الطبيعة خلقته أو أن الصدفة أوجدته أو ربما هو نتاج تطور ؟؟ أن بعد الموت بعث أو أن الموت فناء نهائي أو ربما تناسخ الأرواح ؟؟ يشك يتنقل محتاراً من منهج إلى منهج . في مسار غير واضح ونظام غير ثابت أو غير شامل . يتخبط وأن المصير
    • من أين أتيت ؟؟
    • إلى أين المصير ؟؟
    • ماذا يجب علي أن أفعل ؟؟
  • 9. بعـد أن وقفت على عتبة التميز ابدأ الآن ... بخطوات ثابتة واعلم أن الله ميزك على غيرك من المخلوقات بطاقات وحاجات  وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة لعلكم تشكرون  النحل ( 78 )  زُين للناسِ حُب الشهواتِ من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث ذلك متاع الحياة الدنيا والله عنده حُسن المئاب  آل عمران (14) استثمر طاقاتك اضبط حاجاتك تتميز تصرفاتك وانفعالاتك + إن الطاقات والحاجات نقاط ابتلاء
    • على قدر طاقاتك تكلف :  لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلا وُسْعَهَا  .
    • على قدر الطاقات تبتلى ، سئل رسول الله  أي الناس أشد بلاءً ..
    • فقال : { الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل ، يبتلى العبد على حسب دينه } . رواه ابن حيان
    البقرة ( 286)
  • 10. تابع المسار حتى تقف على عـتبة التميز اعرف الطريق الله  النبي  دين الإسلام كمل نفسك إخـلاص دون زيادة ( لا تبتدع ) دون نقصان ( لا تعص ) كمل غيرك على علم وبصيرة افتح لهم طريق التميز وتذكر الأنبياء والمرسلين وعلماء هذه الأمة المميزين اصبر على الأذية في دعوتهم ادع إلى الدين اعـمل بـ تعّـلم عن  فَاعْلَمْ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ   يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لاَ تَفْعَلُونَ  محمد ( 19 ) الصف ( 2 ) يوسف ( 108 )  قل هذه سبييلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين   فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ  الأحقاف ( 35 ) عن أسماءه وصفاته بعد أن ظهرت لك ملامح شخصية المتميز على أرض الواقع وكذلك المتميع … ونتيجة هذه المقارنة - ويلوح سؤال - كيف يمكن الوصول إلى هذا التميز العقلي إذن ؟؟ لتتعلق به وترجوه وتخافه وتتوكل عليه عن سيرته وأقواله وأفعاله وسنته لتُتـبع عن الأمر والنهي لتستقيم بـ ما تدعو إليه حال المدعو وسائل الدعوة
  • 11. ؟ الجسدية : الأكل ، الشرب ، النوم ، قضاء الحاجة الأمــــــــــان الحب والتآلف الاجتماعي الاحترام والتقدير تحقيق الــذات مــا هـي هذه إن الفرد مزود بطاقات قابلة للاستثمار والإنتاج فهو على سبيل المثال يملك طاقة التعلم ويملك إرادة ضابطة ويملك القدرة على الإنتاج والابتكار ويملك القدرة على الارتفاع فلو سقط لا ينتهي بل يبدأ من جديد . وحــــــــاجـــــاته نـقـــاط ضـعــفــــه !!! الحاجات للإنسان حاجات متعددة وضعها بعض علماء النفس بشكل هرم واعتبر أن الإنسان إذا ما أشبع رغباته واحتياجاته الدنيا فأنه يرتقي إلى احتياجاته العليا . الطاقات والحاجات
    • كيف يختلف المتميز عن المتميع في إشباع حاجاته ؟؟
    • هذا ما سوف نعرفه في الحلقة القادمة …
  • 12. دعــوة للـتـمـيز الحلقة الثالثة كتبته الأستاذة : أناهيد بنت عيد السميري
  • 13. مقدمة ان تميز العقل هو مفتاح تميز الإنسان ويلحق هذا التميز .. تميز الجسد والروح فكان حديثنا في الحلقة السابقة حول الطريق الذي تتميز به العقول فاوردنا برنامج عملي للوصول وطرحنا العلم كأول الحلول لمعرفة الطريق المأمول ثم العمل الموصول ثم الدعوة إلى الدين بالأصول ثم الصبر على الأذى متوقع الحصول ... وهذا المسار نتائجه واضحة جليه ... هذا شيخنا – رحمة الله عليه – الشيخ / محمد بن عثيمين ممن تعلم وعمل ودعى وصبر تميز عن غيره وتميز به غيره . وهذا التميز المذكور .. تبعه تميز في طرق استثمار الطاقات وفي ضبط الحاجات ( التي ذكرت في اللقاء السابق ) . فالحيوان له حاجات خاصة والإنسان له حاجات خاصة لكن الفرق هو التميز في طريقة الإشباع فقد تتفق بعض الحاجات كالأكل والشرب مثلاً لكن طريقة الإشباع هي التي تميز الإنسان .. الحيوان ، دونك هذا المفارقة ... حاجات الإنسان حاجات الحيوان في مقابل مجال المقارنة فالإنسان قادر على تأجيل إشباع حاجاته .. فيختار اللحظة المناسبة للإشباع .. ومن ذلك صومه تعبداً والامتناع عن الطعام والشراب من أجل العلاج وقت الاشباع أما الحيوان فإن حاجاته لها مبدأ ولها منتهى ، إذا شبع توقف عن البحث ، كما هو مشهور أن الأسد لو شبع لا يهاجم . ان الحيوان لا يهدأ ولا يسكن حتى تشبع حاجاته ولا يستطيع تأجيل اشباعها . الإنسان يفرق بين مصادر الإشباع فتكون هناك حدود من العفة أو الشرف والكرامة ، فيمتنع عن قبول إشباع هذه الحاجات من مصادردنية . إن الحيوان يمكن أن يشبعها بأي طريقة ومن أي مصدر بدون مبالاة بالعزة والكرامة . الإنسان حاجاته لها مبدأ ولا منتهى لها ، حتى لو كان الاستمرار في الإشباع مضر أو حتى لو كان هذا الشخص قد شبع . انتهاء الاشباع مصادر الاشباع
  • 14. بعد أن ظهر لنا الفرق بين طرق الاشباع عند الإنسان والحيوان نود في حديثنا هذا أن نتلمس مظاهر وضوابط بحيث يظهر التميز في إشباع الحاجات ونبتعد من ثمَّ عن طريق التميع ... حالة المتميز في إشباعها حالة المتميع في إشباعها الحاجة ان المتميز يشبع هذه الحاجة بقوانين ثابتة تعلمها من الشريعة التى تميز عقله بها مثلاً منضبط بقوله تعالى :  وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ  قال  : { ثلثٌ لطعامه وثلثٌ لشرابه } أما النوم فهو له تجديد للطاقة قال تعالى :  وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا  . قاطع للتعب يأخذ منه العبد ما يحتاجه في ليلة لا في نهاره على حد قوله تعالى :  وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاسًا * وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشًا  ثم يقوم مستغلاً هذه الساعات النفيسة للتقرب والتعبد قال تعالى :  وَمِنَ اللَّيْلِ فَاسْجُدْ لَهُ وَسَبِّحْهُ لَيْلاً طَوِيلاً  . في مقابل أن المتميع يأكل ويشرب فوق حد الشبع ، ثم يبحث عن مخرج ، وليس أنظمة الرجيم المنتشرة إلا دليل على هذا التميع قال تعالى :  يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الأنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ  . وأما النوم ... فحدث ولا حرج ينام ملىء جفنية تاركاً الفرض عوضاً عن أن يقوم إلى نفل الجسدية الأمان فالعبد بطبعه متعلق .. والنفس لا تتعلق إلا بمن تعتقد أنه أعظم وأكمل ما تعلم .. تتعلق بمن يعتقد أنه قادر على منح الأمان وجلب السلام ، وهذا المتميز يعرف أنه محتاج للأمان ويعرف أيضاً طريقة الوصول للإشباع ، فيتعلق بالله طالباً للأمان واثقاً من العطاء قال تعالى :  الَّذِينَ ءَامَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الأمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ  . هذا المتميع يبحث عمن يتعلق به فيتعلق بمن لا يستحق التعلق به ويعظم من لا يستحق التعظيم يطلب عنده الأمان وفي الأزمات تظهر الحقائق الهشة للمتعلقات فلا يستجيب هذا المطلوب ، ولا أمان من المرهوب .. بل ألم فوق ألم ظلمات بعضها فوق بعض . قال تعالى :  وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ يَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَنْ لا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَنْ دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ  .
  • 15. الاجتماعية الإنسان لا يمكن أن يعيش منفرد ، فلم يسمى إنساناً إلا لأنه يستأنس بمن حوله ويُكوَّن علاقة بمن يحيط به فهذا المتميز يَكون علاقته مع المجتمع على أساس واضح بينَّ ويوالي ويقَّرب على أساس ظاهر فلا يأكل طعامه إلا الأبرار أهل الأيمان والصلاح ويعادي على قدر البعد عن الدين والشرع . في مقابل أن هذا المتميع تتقلب أحواله .. فليس هناك قانون واضح لعلاقته مع الآخرين . فمرة يكون سبب العلاقة المال ، وربما يكون سبب العلاقة المصلحة من الجاه ، وربما يكون السبب شهوة في القلب ، أو شبهه في العقل قال تعالى :  مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لا إِلَى هَؤُلَاءِ وَلا إِلَى هَؤُلاءِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِيلاَ  . هذا المتميز .. يعلم أنه محتاج إلى التقدير والاحترام لكنه صادق غير مخادع لنفسه ، يعلم أن من لم يكرمه الله لا كرامة له . وأن من عباد الله من تناديه الملائكة في الأرض أن أحبه لحب الله له قال تعالى :  يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ  . الاحترام والتقدير لكن المتميع تختلف المقاييس عنده فربما يعتقد العبد أن الاحترام للمال ، فلا يبالي كيف اكتسبه المهم أن يظهر به ، أو ربما كان في نظره الاحترام هو الجاه فصاحب أصحاب الجاه وتذلل لهم طلب لظهوره معهم ، فاصبح هذا العبد مسلوب الارادة عبداً لما يعتقد أنه سبب للاحترام .. (( تعس عبد الدينار ، تعس عبد الدرهم )) . أما المتميع يلهث وراء الدنيا معتقداً أنها دار مستقر فكم معمر بيتاً يعتقد أنه أنجز بتعميره ويكون في هذا التعمير خراب لما بعده كم من حاصل على الشهادات حرص عليها وزيف فيها ظاناً أنه بهذا التزيف حقق ذاته لكنه لا يجد إلا سراب قال تعالى :  وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّى إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِنْدَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ  . يتحرك الانسان باحثاً عن عمل يحقق فيه ذاته ويقدم فيه لنفسه فيرى بذلك أنه قادر على تحقيق انجاز أي كان حجم هذا الانجاز فهذا المتميز يعلم أن الدنيا دار ممر وليست دار مستقر فيحقق نفسه بالعلم الصالح لينعم في دار المستقر . قال تعالى :  فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَأُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأُوذُوا فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُوا وَقُتِلُوا لأكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ثَوَابًا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ  تحقيق الذات
  • 16. وختاماً فإن التميز سلاح ضد ... أسوأ مخطط مسخر لحرب الإسلام وأسوأ مؤامرة على الأمة الإسلامية ، تبناها النظام العالمي الجديد في إطار نظرية الخلط بين الحق والباطل - العولمه – والصالح والطالح والسنة والبدعة ، والسني والبدعي .. من كتاب حراسة الفضيلة د . بكر أبو زيد إن التميز رد على ... أنكى مكيدة لتذويب الدين في نفوس المؤمنين وتحويل جماعة المسلمين إلى سائمة تسام ، وقطيع مهزوز اعتقاده غارق في شهواته ، مستغرق في ملذاته ، متبلد في إحساسه ، لا يعرف معروف ولا ينكر منكراً المرجع السابق التميز طريق الفلاح ... طريق النجاح في التكليف والخروج من الفتنة . والتميع طريق الخيبة ... طريق الفشل في التكليف والسقوط في الفتنة ، قال تعالى :  وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا * قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا  .