• Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Be the first to comment
No Downloads

Views

Total Views
823
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
0

Actions

Shares
Downloads
40
Comments
0
Likes
3

Embeds 0

No embeds

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
    No notes for slide

Transcript

  • 1. قصص الأنبياء الجزء الأول إعداد جنات عبد العزيز دنيا المادة العلمية ملخصة من http://www.alnoor.info/Prophets
  • 2. هذه الشرائح هى الجزء الأول من قصص الأنبياء وينتهى بأنبياء أهل القرية آدم عليه السلام هود شيث إدريس إبراهيم صالح نوح لوط إسماعيل إسحق أيوب يعقوب يوسف ذو الكفل شعيب يونس أنبياء أهل القرية هارون موسى يوشع بن نون داود سليمان إلياس اليسع عزير محمد عليه الصلاة والسلام زكريا يحي عيسى رتبت أسماء الأنبياء عليهم السلام وفقا للتسلسل الزمني في إرسالهم لأقوامهم
  • 3. آدم عليه السلام
    • وأنذرهما ألا يقربا شجرة معينة .
    • ولكن الشيطان وسوس لهما فأكلا منها فأنزلهما الله الى الأرض .
    • ومكن لهما سبل العيش بها وطالبهما بعبادة الله وحده وحض الناس على ذلك وجعله خليفته فى الأرض .
    • وهو رسول الله إلى أبنائه ( أول رسول إلى الأرض ) وهو أول الأنبياء .
    • وقد عمر آدم زهاء 1000 سنة .
    أنبياء الله آدم أبو البشر ، خلقه الله بيده وأسجد له الملائكة وعلمه الأسماء وخلق له زوجته وأسكنهما الجنة . قال تعالى فى سورة البقرة : وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ ( 30)
  • 4. شيث عليه السلام
    • لما مات آدم عليه السلام قام بأعباء الأمر بعده ولده شيث عليه السلام
    • وكان نبياً . ومعنى شيث : هبة الله، وسمياه بذلك لأنهما رزقاه بعد أن ق ُ ت ِ ل َ هابيل .
    • فلما حانت وفاته أوصى إلى إ بنه أنوش فقام بالأمر بعده ، ثم بعده ولده
    • قينن ثم من بعده إ بنه مهلاييل . فلما مات قام بالأمر بعده ولده يرد فلما
    • حضرته الوفاة أوصى إلى ولده خنوخ، وهو إدريس عليه السلام على المشهور .
    أنبياء الله
  • 5. إدريس عليه السلام أنبياء الله ولد ببابل . أنزلت عليه ثلاثون صحيفة ، وقد كانت له مواعظ وآداب ودعا إلى وحدانية الله . وقد أخذ في أول عمره بعلم شيث بن آدم . ولما كبرآتاه الله النبوة فنهي المفسدين من بني آدم عن مخالفتهم شريعة ( آدم ) و ( شيث ) فأطاعه نفر قليل ، وخالفه جمع خفير، فنوى الرحلة عنهم . رحل الى مصر مع نفرمن قومه أطاعوه . وصل مصر ورأى النيل فسبح الله . وهو أول من علم السياسة المدنية فبنت كل فرقة من الأمم مدننا فى أرضها . وهو أول من خط بالقلم وأول من نظر فى علم النجوم وسيرها ، وأول من خاط الثياب و لبسها . مدة اقامته فى الأرض 82 سنة ثم رفعه الله إليه . قال تعالى فى سورة مريم : وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا ( 56) وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا ( 57 )
  • 6. نوح عليه السلام
    • أرسله الله ليهدى قومه وينذرهم عذاب الآخرة ولكنهم
    • عصوه وكذبوه ومع ذلك استمر يدعوهم إلى الدين
    • الحنيف فاتبعه قليل من الناس ، فمنع الله عنهم المطر
    • ودعاهم نوح أن يؤمنوا حتى يرفع الله عنهم العذاب
    • فآمنوا فرفع الله عنهم العذاب ولكنهم رجعوا إلى
    • كفرهم . أخذ يدعوهم 950 سنة . أمره الله ببناء
    • السفينة وأن يأخذ معه زوجا من كل نوع ثم جاء
    • الطوفان و أغرقهم جميعا ونجى الله نوحا ومن معه
    • وهم قليلٌ . وأسرع نوح ب أولاده : سامٌ وحامٌ ويافثُ
    • إلى السفينة و من معه من المؤمنين – أما ولده الرابع
    • ، كنعان ، فكان مع القوم الكافرين .
    أنبياء الله كان نوح قبل بعثته إلى الناس على الفطرة مؤمنا بالله تعالى ، وكان يشكر الله كثيرا ولهذا قال الله تعالى عنه ( إنه كان عبدا شكورا ) . وكان تقيا صادقا . قال تعالى فى سورة هود : وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ (37 )
  • 7. هود عليه السلام
    • أرسل الله هودا عليه السلام إلى قوم عاد الذين
    • كانوا بالاحقاف . وكانوا أقوياء الجسم والبنيان
    • وكانت مساكنهم خياما كبيرة لها أعمدة شديدة
    • الضخامة والارتفاع ، وآتاهم الله الكثير من رزقه
    • ولكنهم لم يشكروا الله على ما آتاهم وعبدوا
    • الأصنام . أرسل لهم الله هودا نبيا مبشرا، ولكنهم
    • كذبوه وآذوه . فكان عقاب الله أن أهلكهم بريح
    • صرصرعاتية استمرت سبع ليالى وثمانية أيام .
    أنبياء الله مرت سنوات وسنوات وعادت عبادة الاصنام . قال تعالى فى سورة هود : وَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا هُودًا وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَنَجَّيْنَاهُمْ مِنْ عَذَابٍ غَلِيظٍ (58)
  • 8. صالح عليه السلام
    • كانوا قوما جاحدين . طالبوه بمعجزة تثبت انه
    • رسول من الله إليهم فآتاهم بالناقة . ويقال أن
    • الناقة كانت معجزه لأن صخرة بالجبل انشقت يوما
    • وخرجت منها الناقة . قيل أنها كانت تدر لبنا يكفى
    • لشرب آلاف الرجال والنساء والأطفال ، وصفها
    • الله تعالى بقوله ( ناقة الله ) .
    • أصدر الله أمره إلى صالح أن يأمر قومه أن
    • يتركوها تأكل فى أرض الله ولا يؤذوها . ولكنهم
    • عقروها وعاقبهم الله بالصاعقة ونجى الله صالحا
    • والمؤمنين .
    أنبياء الله أرسل الله صالحا إلى قوم ثمود . كانوا ينحتون من الجبال بيوتا عظيمة ، وكانوا يستخدمون الصخر فى البناء ، وكانواأقوياء قال تعالى فى سورة الأعراف : وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أليم * (73)
  • 9. إبراهيم عليه السلام
    • فهدم آلهتهم فقذفوه فى النار وحاولوا إحراقه ،
    • فأنجاه الله وخرج من النار سالما . وقال تعالى
    • ( يانار كونى بردا وسلاما على إبراهيم ) .
    • استمر يدعو قومه لوحدانية الله وذهب إلى ملك
    • يسمى النمرود وهو ملك الآراميين بالعراق
    • دار بينه وبين الملك حوار : ... إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ
    • رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ
    • قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ
    • فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ
    • لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِين ( البقرة - 258)
    • أمر الله سيدنا ابراهيم ببناء الكعبة مع اسماعيل .
    أنبياء الله هو خليل الله . جعله الله إماما للناس وجعل فى ذريته النبوة والكتاب . أخذ إبراهيم يدعو قومه لوحدانية الله وعبادته ولكنهم كذبوه . قال تعالى فى سورة البقرة : وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ (130 )
  • 10. لوط عليه السلام
    • كانوا يعتدون على الغرباء وكانوا يأتون
    • الرجال شهوة من دون النساء . فلما دعاهم
    • لوط لترك المنكرات أرادوا أن يخرجوه هو
    • وقومه فلم يؤمن به غير بعض من آل بيته أما
    • امرأته فلم تؤمن .
    • ولما يئس لوط دعا الله أن ينجيهم ويهلك
    • المفسدين فجاءت له الملائكة وأخرجوا لوطا
    • ومن آمن به وأهلكوا الآخرين بحجارة مسومة .
    أنبياء الله أرسله الله ليهدى قومه ويدعوهم إلى عبادة الله . كانوا قوما ظالمين يأتون الفواحش . قال تعالى فى سورة الشعراء : كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ الْمُرْسَلِينَ * إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ لُوطٌ أَلَا تَتَّقُونَ * إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ * َ ف اتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ *(160-163 )
  • 11. إسماعيل عليه السلام
    • ‏ وفد عليها كثير من الناس وكبر اسماعيل حتى
    • جاء أمر الله لسيدنا إبراهيم ببناء الكعبة ورفع
    • قواعد البيت ، فجعل إسماعيل يأتي بالحجر
    • وإبراهيم يبني حتى أتما البناء . ثم جاء أمر الله
    • بذبح إسماعيل حيث رأى إبراهيم في منامه أنه
    • يذبح ابنه فعرض عليه ذلك فقال ” يا أبت افعل
    • ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين "
    • ففداه الله بذبح عظيم . كان إسماعيل فارسا فهو
    • أول من استأنس الخيل وكان صبورا حليما ،
    • يقال إنه أول من تحدث بالعربية البينة .
    أنبياء الله هو إ بن إبراهيم البكر وولد السيدة هاجر . وضعها و إ بنها في موضع ب مكة – بأمر من الله – وتركهما ومعهما قليل من الماء والتمر . ولما نفد الزاد جعلت السيدة هاجر تطوف هنا وهناك . حتى فجر الله لها ولإبنها ماء زمزم . قال تعالى فى سورة البقرة : وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (127) .
  • 12. إسحاق عليه السلام
    • وقد كانت البشارة بمولده من الملائكة لإبراهيم
    • وسارة لما مروا بهم مجتازين ذاهبين إلى
    • مدائن قوم لوط ليدمروها عليهم لكفرهم
    • وفجورهم .
    • ذكره الله في القرآن بأنه " غلام عليم " جعله
    • الله نبيا يهدي الناس إلى ف عل الخيرات، جاء
    • من نسله سيدنا يعقوب .
    • وقد جاء ميلاده بعد سنوات من ولادة أخيه إسماعيل
    أنبياء الله هو ولد سيدنا إبراهيم من زوجته سارة . قال تعالى فى سورة هود : وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ * قَالَتْ يَا وَيْلَتَا أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عجيب ( 71- 72 )
  • 13. يعقوب عليه السلام
    • وكان تقيا وبشرت به الملائكة . كان نبيا
    • لقومه ، جده إبراهيم وزوجته سارة
    • عليهما السلام وهو والد يوسف .
    • مات يعقوب وهو يسأل أبناءه عن الإسلام
    • ، ويطمئن على عقيدتهم ..
    • إ بتلي بلاء شديدا في إ بنه يوسف . حين
    • رموه إخوته فى البئر . وفقده سنوات
    • طويلة ، وابيضت عيناه من الحزن عليه
    • حتى أعاده الله إليه و ارتد إليه بصره .
    أنبياء الله كان نبيا إلى قومه . هو ابن إسحاق يقال له ” إسرائيل " وتعني عبدالله . قال تعالى فى سورة البقرة : أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُواْ نَعْبُدُ إِلَـهَكَ وَإِلَـهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَعِيلَ وَإِسْحَقَ إِلَـهاً وَاحِداً وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ( 133 )
  • 14. يوسف عليه السلام
    • فقص على والده ما رأى فنصحه بأ لا يقص
    • الرؤية على إخوته . وسوس الشيطان لإخوته
    • فاتفقوا على أن يلقوه في غيابات الجب . و أ دعوا
    • أن الذئب أكله . وجده ناس من البدو فأخذوه
    • وباعوه بثمن بخس واشتراه عزيز مصر وطلب
    • من زوجته أن ترعاه ، وكبر يوسف . أخذت
    • امرأة العزيز تراوده عن نفسه فأبى فكادت له
    • ودخل السجن .
    • ثم أظهر الله براءته وخرج من السجن بعد ذلك ،
    • واستعمله الملك على شئون الغذاء التي أحسن
    • إدارتها في سنوات القحط . ثم اجتمع شمله مع
    • إخوته ووالديه وخروا له سجدا وتحققت رؤياه .
    أنبياء الله ولد سيدنا يوسف وكان له 1 1 أخا ، وكان أبوه يحبه كثيرا . وفي ذات ليلة رأى أحد عشر كوكبا و الشمس والقمر له ساجدين . قال تعالى فى سورة يوسف : ( إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ ) 4 ( قَالَ يَا بُنَيَّ لاَ تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُواْ لَكَ كَيْداً إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلإِنسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ )5
  • 15. أيوب عليه السلام
    • كان أيوب ذا مال وأولاد كثيرين ولكن الله ابتلاه
    • في هذا كله فزال عنه ، وابتلي في جسده بأنواع
    • البلاء واستمر مرضه 18 عاما . اعتزله فيها
    • الناس إلا امرأته صبرت وعملت لكي توفر قوت
    • يومهما . فلما لم تجد أحداً يستخدمها باعت
    • لبعض بنات الأشراف ضفيرتيها .
    • عافاه الله من مرضه وأخلفه في كل ما ابتلي فيه
    • ، ولذلك يضرب المثل بأيوب في صبره وفي
    • بلائه . روى الطبري أن مدة عمره كانت ثلاثا
    • وتسعين سنة وكان صبره سبب نجاته وسر ثناء الله عليه .
    أنبياء الله من سلالة سيدنا إبراهيم كان من النبيين الموحى إليهم . قال تعالى فى سورة ص : وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ * ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ ( 41 - 42 )
  • 16. ذو الكفل عليه السلام
    • من الأنبياء الصالحين ، وكان يصلي كل يوم
    • مائة صلاة ، قيل إنه تكفل لبني قومه أن يقضي
    • بينهم بالعدل ويكفيهم أمرهم ففعل فسمي بذي
    • الكفل . وكان مقامه في الشام وقد رجح ابن
    • كثير نبوته لأن الله تعالى قرنه مع الأنبياء .
    • والقرآن الكريم لم يزد على ذكر اسمه في عداد
    • الأنبياء أما دعوته ورسالته والقوم الذين أرسل
    • إليهم فلم يتعرض لشيء من ذلك .
    قال أهل التاريخ ذو الكفل هو إ بن أيوب عليه السلام و ا سمه في الأصل ( بشر ) وقد بعثه الله بعد أيوب وسماه ذا الكفل . أنبياء الله قال تعالى فى سورة الأنبياء : وَإِسْمَاعِيلَ وَإِدْرِيسَ وَذَا الْكِفْلِ كُلٌّ مِنَ الصَّابِرِينَ * وَأَدْخَلْنَاهُمْ فِي رَحْمَتِنَا إِنَّهُمْ مِنَ الصَّالِحِينَ (85 - 86)
  • 17. يونس عليه السلام
    • وخرج غاضبا ولم يكن الأمر الإلهي قد صدر له بأن
    • يترك قومه أو ييأس منهم . خرج في سفينة ، أما
    • قومه فخشوا على أنفسهم فآمنوا فرفع الله عنهم
    • العذاب . ركب يونس السفينة وكانوا على وشك الغرق
    • فاقترعوا لكي يحددوا من سيلقى من الرجال فوقع ثلاثا
    • على يونس ، فرمى نفسه في البحر فالتقمه الحوت
    • وأوحى الله إلي الحوت أن لا يأكله فدعا يونس ربه أن
    • يخرجه من الظلمات ، فاستجاب الله له .
    • قال بعض العلماء في إنبات القرع عليه حِكَم جمة ،
    • منها أن ورقه في غاية النعومة وكثير وظليل ولا
    • يقربه ذباب ، ويؤكل ثمره من أول طلوعه إلى آخره نياً
    • ومطبوخاً ، وكان هذا من تدبير الله . فلما استكمل
    • عافيته رده الله إلى قومه الذين تركهم مغاضباً .
    • بعثه الله إلى مائة ألف أو يزيدون .
    أنبياء الله كان يونس بن متى نبيا كريما أرسله الله إلى قومه فراح يعظهم وينصحهم ، و يرشدهم إلى الخير، ويذكرهم بيوم القيامة . وجاء يوم عليه فأحس باليأس من قومه و امتلأ قلبه بالغضب عليهم ل أ نهم لا يؤمنون . قال تعالى فى سورة الصافات : وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِين * إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ * فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ * فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ * فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ * لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ ( 139 – 144)
  • 18. شعيب عليه السلام
    • كانوا يعبدون غير الله تعالى ، ويطففون المكيال والميزان
    • وينقصونه ، وبذلك يبخسون الناس حقوقهم وكانوا
    • يقطعون الطريق لأخذ ال أ موال ممن في الطريق ظلما
    • وعدوانا ، ويصدون من كان يريد الإيمان .
    • أ خذوا يهددون شعيبا بالرجم ، فطلب منهم الانتظار
    • والترقب لما سيلحق بهم من عذاب . طلبوا منه أ ن يسقط
    • عليهم كسفا من السماء ، فكانوا يظنون أنه لن يستطيع
    • تنفيذ تهديده . وجاءت إ رادة الله ان ينزل بهم عذابه . فقد
    • وصف الله العذاب الذي ينزل بهم بالرجفة والصيحة فقد
    • أظلتهم سحابة فيها شرر من نار ولهب ووهج عظيم . ثم
    • جاءتهم صيحة من السماء ورجفة شديدة من ال أ رض من
    • أ سفل منهم ، فزهقت ال أ رواح . ونجى الله سبحانه شعيباً
    • عليه السلام والذين آمنوا معه . قيل إ ن شعيب ا بعد هلاك
    • القوم رحل إلى مكة وظل يتعبد بها حتى مات .
    بُعث شعيب نبيا لقوم مدين ، ويطلق على أ هل مدين أ صحاب ال أ يكة . كان أ هل مدين أ صحاب تجارة واسعة بين البلاد . أنبياء الله قال تعالى فى سورة الاعراف : وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ فَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مؤمنين ( 85)
  • 19. أنبياء أهل القرية
    • جاء إنسان من أقصى المدينة يسعى ، جاء وقد
    • تفتح قلبه لدعوة ا لحق . جاء ليقوم بواجبه في
    • دعوة قومه إلى الحق ، فقال لهم : اتبعوا هؤلاء
    • الرسل ، فإن الذي يدعو مثل هذه الدعوة ، وهو
    • لا يطلب أجر ا ولا يبتغي مغنماً ، إنه لصادق .
    • ولكن القوم الكافر و ن لم يسمعوا إليه وقتلوه ،
    • وإن كان لا يذكر شيئاً من هذا صراحة . نر ى
    • الرجل المؤمن في العالم الآخر ، ونطلع على ما
    • ادخر الله له من كرامة تليق بمقام المؤمن
    • الشجاع المخلص الشهيد : ( قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ
    • يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ بِمَ غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي
    • مِنَ الْمُكْرَمِينَ ) . أما القوم الكافرون فقد أهلكهم الله بالصيحة .
    أرسل الله رسولين لإحدى القرى لكن أهل ها كذبوهما ، فأرسل الله تعالى رسولا ثالثا يصدقهما . ولم يذكر القرآن من هم أصحاب القرية ولا ما هي القرية . ظل الناس على إنكارهم للرسل وتكذيبهم . ( لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُم مِّنَّا . ( عَذَابٌ أَلِيمٌ ) أنبياء الله قال تعالى فى سورة يس : وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ * إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ (13 - 14)
  • 20. [email_address] النهاية قال تعالى فى سورة يوسف : لقد كان فى قصصهم عبرة لأولى الألباب ماكان حديثا يفترى ولكن تصديق الذى بين يديه وتفصيل كل شئ وهدى ورحمة لقوم يؤمنون ( 111 ) ( صدق الله العظيم ) المادة العلمية ملخصة من http://www.alnoor.info/Prophets