Your SlideShare is downloading. ×
رمضان نقطة انطلاقة للتغيير
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Thanks for flagging this SlideShare!

Oops! An error has occurred.

×
Saving this for later? Get the SlideShare app to save on your phone or tablet. Read anywhere, anytime – even offline.
Text the download link to your phone
Standard text messaging rates apply

رمضان نقطة انطلاقة للتغيير

755
views

Published on

رمضان نقطة انطلاقة للتغيير

رمضان نقطة انطلاقة للتغيير


0 Comments
1 Like
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

No Downloads
Views
Total Views
755
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
0
Actions
Shares
0
Downloads
40
Comments
0
Likes
1
Embeds 0
No embeds

Report content
Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
No notes for slide

Transcript

  • 1.  
  • 2. رمضان نقطة انطلاقة للتغيير
  • 3.
    • البرمجة النفسية :
    • يقول علماء النفس : أي تغيير يجب أن يكرر من 6 ءالى 21 مرة .
    • لان العقل الباطن يعمل وفق أمرين : * الأمور الجلية
    • * الروتين و التكرار
    • و شهر رمضان من 29 الى 30 يوما : 30 مرة تضبط نفسك عن مباح ( فمابالك بالمحرم )
    ميزات و صفات تِؤهل رمضان ليكون بداية في تغيير حقيقي في حياتك -1-
  • 4. ميزات و صفات تِؤهل رمضان ليكون بداية في تغيير حقيقي في حياتك -2- رمضان تعويد على اتخاد القرار بقوة و ارادة اتخاد القرار:
  • 5. ميزات و صفات تِؤهل رمضان ليكون بداية في تغيير حقيقي في حياتك -3- معدل الانجاز يكون مرتفعا في رمضان الانجاز :
  • 6. رمضان شهر البركات البركة في المشاعر الايمانية البركة في القوة الجسدية البركة في الأوقات
  • 7. ميزات و صفات تِؤهل رمضان ليكون بداية في تغيير حقيقي في حياتك -4-
    • الخروج عن المألوف :
    • في رمضان يتغير البرنامج اليومي المعتاد
    • كسر للروتين
  • 8. ميزات و صفات تِؤهل رمضان ليكون بداية في تغيير حقيقي في حياتك -5-
    • تنظيم الوقت :
    • في ساعة معينة و محددة الامساك و في ساعة معينة
    • و محددة الافطار دقة الالتزام و التنظيم
  • 9.
    • فرمضان مدرسة تربوية ( يتدرب بها المسلم المؤمن على تقوية الإرادة في الوقوف عند حدود ربه في كل شيء ، والتسليم لحكمه في كل شيء ، وتنفيذ أوامره وشريعته في كل شيء ، وترك ما يضره في دينه أو دنياه أو بدنه من كل شيء ، ليضبط جوارحه وأحاسيسه جميعاً عن كل ما لا ينبغي بتدربه الكامل في هذا الشهر المبارك ، ليحصل على تقوى الله في كل وقت وحين ، وفي أي حال ومكان ، وذلك إذا اجتهد على التحفظ في هذه المدرسة الرحمانية بمواصلة الليل مع النهار على ترك كل إثم وقبيح ، وضبط جوارحه كلها عما لا يجوز فعله . . لينجح من هذه المدرسة حقاً ، ويخرج ظافراً من جهاده لنفسه ، موفراً مواهبه الإنسانية وطاقاته المادية والمعنوية لجهاد أعدائه .) فحري بهذا الشهر أن يكون فرصة ذهبية ، للوقوف مع النفس ومحاسبتها لتصحيح ما فات ، واستدراك ما هو آت ، قبل أن تحل الزفرات ، وتبدأ الآهات ، وتشتد السكرات .
  • 10. رمضان فرصة للتغيير فاصل
  • 11. ما هو التغيير و ما هي مقوماته؟ من منا لا يريد أن، يغير وضعه النفسي أو المادي أو الاجتماعي أو العملي أو العلمي أو السياسي أو الأسري .... أو غير دلك؟ أريد التغيير لكن هل أعرف الطريق؟
  • 12. * إيمانيات روحية عالية * صحة بدنية وقوة على مقاومة الأمراض * صحة نفسية وشخصية قوية ثابتة ومبادرة * عقلية متفتحة ناضجة تفهم الثوابت والمتغيرات مهارات متنوعة ومتنامية ..... حالة منشودة
  • 13. شروط التغيير
    • الرغبة الأكيدة في التغيير
    • المعرفة بالطرق الصحيحة للتغيير المطلوب
    • التطبيق الصحيح : هناك من يحسن الكلام و لا يحسن التطبيق
    • قوة العزيمة مع البدء بالنفس
  • 14. إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم
  • 15. العزيمة الاستمرار التغيير
    • يقول صلاح الراشد“ أردت أن أغير الغضب عندي فداومت سنة كاملة .. كل غضبة أكتبها في دفتر معي كلما غضبت أخدت نفسا عميقا و أمهلت نفسي قبل الرد .. سنة كاملة . الدين يعرفونني لا يتخيلون أني كنت انسانا غضوبا ثم اشتغلت على القلق قرابة ثلاث سنوات ...“
  • 16. ما هي الطرق العملية لجعل رمضان شهرا للتغيير؟
    • 1- لابد من خطة : الشيطان يخطط لنا لابد أن نقابله بخطة محكمة لنغلق منافده .
    • ................ جلسة انفرادية في استرخاء بعد وضوء و صلاة ركعتين في مكان هادىء، ثم اكتبي ما هي خطتك خلال هدا الشهر .
    • 2- لا مجال لتضييع هده الفرصة : لن ننتظر نهاية رمضان لكي نتحسر على فواته .
    • .............. وضع مقاييس للخطة محاسبة و مراقبة .
    • 3- الاستعانة بالدعاء :’’ اللهم اعني على دكرك و شكرك و حسن عبادتك’’
    • يقول الرسول عليه الصلاة والسلام :’’ ثلاث دعوات لا ترد دعوة الوالد لولده و دعوة الصائم و دعوة المسافر’’
    • .............. القاعدة النفسية الجليلة = قول الرسول عليه الصلاة و السلام ‘’استعن بالله ولا تعجز’’
    • 4- الاستعانة بالصحبة الطيبة التي تعينك على طاعة الله و تدكرك بالله .
  • 17.
    • لأن رمضان فرصة العمر السانحة وموسم البضاعة الرابحة والكِفة الراجحة لما حباه الله تعالى من المميزات فهو بحق مدرسة لإعداد الرجال وهو بصدق جامعة لتخريج الأبطال .
    هنا مصنع الأبطال يصنع أمةً *** وينفخ فيها قــــوة الروح والـفــــــــكر ويخلع عنها كل قيد يعــوقها ** ويعلي منار الحق والصدق والصبر لماذا رمـضـــان ؟!!
  • 18.
    • ولأن رمضان تصفد فيه مردة الشياطين
    • وفي رمضان تفتح أبواب الجنان ، وتغلق أبواب النيران
    • ولله في كل ليلة من رمضان عتقاء من النار ،
    • وفي رمضان ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر
  • 19. ورمضان فرصة للتغيير . . لما حصل فيه من الأحداث التي غيرت مسار التاريخ ، ورفعت الأمة من مؤخرة الركب ، لتكون في محل الصدارة والريادة  :
    • معركة بدر في اليوم السابع عشر من رمضان يقـــــول الله تعالى :{ وَلَقَدْ نَصَرَكُمْ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } [ آل عمران :123] .
    • وفي السنة الثامنة ، وفي شهر رمضان ، كان الفتح العظيم .
    • في يوم الجمعة الخامس والعشرين من رمضان قام الملك المظفر قطز ، بتجهيز الجيوش ، لقتال التتار 658 سنة
  • 20. رمضانُ أقبل قم بنا يا صاح *** هذا أوان تبتل وصـــلاح واغنم ثواب صيامه وقيامه *** تسعد بخير دائم وفلاح
    • يقول الله تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمْ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ } [ البقرة :183] فقوله { لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ } تعليل لفرضية الصيام ؛ ببيان فائدته الكبرى ، وحكمته العظمى .
    • وهي تقوى الله والتي سأل أميرُ المؤمنين عمرُ رضي الله عنه الصحابيَ الجليل ؛ أبيَ بن كعب رضي الله عنه عن معنى التقوى ومفهومها ؟ فقال يا أمير المؤمنين : أما سلكت طريقا ذا شوك ؟ قال : بلى .. قال : فما صنعت ؟ قال : شمرتُ واجتهدت .. أي اجتهدتُ في توقي الشوك والابتعاد عنه ، قال أبي : فذلك التقوى .
    فالتقوى = حساسيةٌ في الضمير + وشفافيةٌ في الشعور + وخشيةٌ مستمرة + وحذرٌ دائم
  • 21. خـــــل الـذنوب صغــــــــــيرها وكبيرها ذاك الـتقى واصنع كماش فوق أرض الشوك يحذر ما يرى لا تـحـقـرن صـغيرةً إن الجبـــــــالَ من الحـــــــــــصى
    • .. فاسمع إلى علي رضي الله عنه وهو يعبر عن التقوى بقوله :
    والاستعدادُ ليوم الرحيل . والقناعةُ بالقليل ، والعملُ بالتنزيلُ ، الخوفُ من الجليل
  • 22. ورمضان فرصة للتغيير .. لمن كان مفرطاً في صلاته
    • واعزم ي من الآن أن يكون هذا الشهر المبارك بداية للمحافظة على الصلاة ، والتبكير إليها .
    • يقول الله تعالى في وصــف المؤمنين :{ الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ دَائِمُونَ } [ المعارج : 24] .
    • ويقول سبحانه : { وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (34) أُوْلَئِكَ فِي جَنَّاتٍ مُكْرَمُونَ } [ المعارج :34-35] .
  • 23. [ • ورمضان فرصة للتغيير .. لمن هجر القرآن قراءة وتدبراً ، وحفظاً وعملاً حتى أصبح القرآن نسياً منسياً ليكن هذا الشهر بداية للتغيير ، فترتب لنفسك جزءاً من القرآن يقول النبي صلى الله عليه وسلم : " الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة يقول الصيام : أي ربي إني منعته الطعام والشهوة ، فشفعني فيه ، ويقول القرآن : رب منعته النوم بالليل ، فشفعني فيه ، قال : فيشفعان ورمضان فرصة للتغيير .. للمرأة المسلمة التي أصبح حجابها مهلهلاً ، وعباءتها مطرزة ، وثيابها فاتنة ، وعطرها يفوح
  • 24.
    • ورمضان فرصة للتغيير .. لمن تعود على حياة المترفين ، ونشأ على حب الدعة واللين ، أن يأخذ من رمضان درسا في تربية النفس على المجاهدة والخشونة في أمر الحياة ، فربما تسلب النعمة ، و تحل النقمة . فالدنيا غدارة غرارة مناحة مناعة ، وإقبال الدنيا كإلمامة ضيف ، أو غمامة صيف
  • 25. لقد ندب النبي صلى الله عليه وسلم إلى التقلل من الأكل كما في حديث المقدام قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " ما ملأ آدمي وعاءً شراً من بطن ، بحسب ابن آدم أكلات يقمن صلبه ، فإن كان لابد محالة ، فثلث لطعامه ، وثلث لشرابه ، وثلثه لنفسه " رواه الترمذي قلة الطعام رقة القلب وقوة الفهم ، وانكسار النفس ، وضعف الهوى والغضب . وكثرة الطعام يوجب ضد ذلك . عن عمرو بن قيس قال : إياكم والبطنة فإنها تقسي القلب . وعن سلمة بن سعيد قال : إن كان الرجل ليعير بالبطنة كما يعير بالذنب يعمله .
  • 26. أقبل على النفس و استكمل فضائله فأنت بالنفس لا بالجسم إنسـان
    • يا خادم الجسـم كـم تسعـى لخدمته
    • أتطـلــب الربح مما فيه خسران
  • 27. ورمضان فرصة للتغيير .. من أخلاقنا .
    • فمن جبل على الأنانية والشح وفقدان روح الشعور بالجسد الواحد، فشهر الصوم مدرسة عملية، له وهو أوقع في نفس الإنسان من نصح الناصح، وخطبة الخطيب،
    • قال صلى الله عليه وسلم : « مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى » [ رواه مسلم
  • 28.
    • ورمضان فرصة للتغيير .. لمن كان قليل الصبر، سريع الغضب، أن يتعلم منه الصبر والأناة . فأنت الآن تصبر على الجوع والعطش والتعب والنصب ساعات طويلة
  • 29. • ورمضان فرصة للتغيير .. للدعاة الذين فتر ت همتهم ، وضعفت غيرتهم ، .. وتوانت عزائمهم ، يقول النبي صلى الله عليه وسلم : " لئن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حمر النعم " رواه البخاري .
  • 30. ورمضان فرصة للتغيير .. لمن كان مذنباً ومسرفاً على نفسه بالخطايا والموبقات .. { وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } [ النور :31] فالتوبة .. التوبة .. فهي شعار المتقين .. . أما سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : " يا أيها الناس توبوا إلى الله فإني أتوب إلى الله في اليوم مائة مرة " رواه مسلم . ف ال بدار يرعاك الله في مثل هذا الشهر المبارك ،فأبواب الجنة مشرعة ، وأبواب النار مغلقة ، ولله في كل ليلة عتقاء من النار
  • 31. رأيت الذنوب تميت القلوب *** وقد يورث الذل إدمانهـا وترك الذنوب حياة القلوب *** وخـير لنفسك عصيانهـا يقول أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه : ( لو طهرت قلوبكم ما شبعتم من كلام الله عز وجل ) يقول الحسن البصري رحمه الله : ( إذا لم تقدر على قيام الليل ، ولا صيام النهار ، فاعلم أنك محروم ، قد كبلتك الخطايا والذنوب )
  • 32.  
  • 33. رمضان = فرصة = موسم = أكبر مسابقة يشهدها العالم الاسلامي أعلن عنها الملك العظيم في كتابه الكريم بقوله ”سابقوا الى مغفرة من ربكم و جنة عرضها السماوات و الأرض“ و الجائزة الكبرى هي الجنة
  • 34. لهده المسابقة شروط أ ن يتخلى المسابق عن كل مكروه أو محرم كأن يرد الحقوق لأصحابها .. أن يبتعد عن مجالس الغيبة و النميمة .. أن يطهر نفسه من الكبر و العجب و الحسد .. أن يطهر نفسه من القول البديء أو الفاحش .. أن يقبل على رمضان بعزم و تصميم على التوبة و الاكثار من الطاعات
  • 35. الليل والنهار يعملان فيك ، فاعملي فيهما استفيدي من وقتك
  • 36. لا تركنن الى الدنيــــا وزخرفهـــا ::: فأنت من عاجـــل الدنيا سترتحل أصبحت ترجو غداً يأتي وبعد غدِ ::: وكل يوم مضى يدني من الاجل اللهم بارك لنا في رمضان و أعنا على حسن صيامه و حسن قيامه النهاية

×