• Share
  • Email
  • Embed
  • Like
  • Save
  • Private Content
5. muradif, musytarak, mantuq, mafhum, zahir, muawwal
 

5. muradif, musytarak, mantuq, mafhum, zahir, muawwal

on

  • 7,770 views

 

Statistics

Views

Total Views
7,770
Views on SlideShare
7,224
Embed Views
546

Actions

Likes
0
Downloads
189
Comments
1

3 Embeds 546

http://marhamahsaleh.wordpress.com 501
http://manbaulilmiwalhikami.blogspot.com 44
https://www.google.com.eg 1

Accessibility

Categories

Upload Details

Uploaded via as Microsoft PowerPoint

Usage Rights

© All Rights Reserved

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel

11 of 1 previous next

  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Processing…
Post Comment
Edit your comment

    5. muradif, musytarak, mantuq, mafhum, zahir, muawwal 5. muradif, musytarak, mantuq, mafhum, zahir, muawwal Presentation Transcript

    • Muradif, Musytarak, Mantuq, Mafhum, Dhahir, Muawwal Presentasi Kuliah | Marhamah Saleh | Qawa’id Fiqhiyyah
    • المرادف والمشترك
      • MURĀDIF (sinonim): ا لـلــفـظ ا لــمــتـعــد د لــمـعــنى و ا حــد ا “ dua kata atau lebih, satu arti”, atau lafal yang hanya mempunyai satu makna.
      • Kaidah Yang Berkaitan Dengan Murādif Jumhur ulama menyatakan bahwa mendudukkan dua Murādif pada tempat yang lain diperbolehkan selama hal itu tidak dicegah oleh pembuat syara’. Kaidahnya:
      • ايقاع كل من المرادفين مكان الاخر يجوز اذا لم يقم عليه طالع شرعي .
      • Mendudukan dua muradif pada tempat yang lain (mempertukarkannya) itu diperbolehkan jika tidak ada ketetapannya (tidak ditetapkan oleh syara).
      • Al-Qur’an adalah mukjizat, baik dari sudut lafaz maupun maknanya , karena itu tidak diperbolehkan mengubahnya. Bagi Mālikiah menyatakan bahwa takbir shalat tidak diperbolehkan kecuali “Allahu Akbar”, sedang Imam Syāfi’i hanya memperbolehkan “Allahu Akbar” atau “Allahul Akbar” sedangkan Abu Hanifah memperbolekan semua lafaz yang semisal dengannya, “ Allahul A’dham” “Allahul Ajal” dsb.
      • TA’RIF AL-QURAN
      • bentuk mashdar dari fi’il madhi qara`a yang berarti bacaan. Menurut istilah Ushul Fiqh, al-Quran berarti kalam (perkataan) Allah yang diturunkan-Nya dengan perantaraan malaikat Jibril kepada Nabi Muhammad Saw dengan bahasa Arab serta dianggap beribadah membacanya.
    • MUSYTARAK ( HOMONIM )
      • MUSYTARAK: ا لـلـــفـظ ا لــذ ى يــد ل عــلى مـعــنـيـن ا و ا كــثـر satu kata mempunyai dua arti atau lebih
      • Kaidah Yang Berkaitan Dengan Musytarak أ ســتــعــمــا ل ا لــمــشــتــر ك فى مــعــنـيــه ا و مــعــا نــيــه يــجــو ز  Penggunaan Musytarak menurut makna yang dikehendaki ataupun untuk beberapa maknanya itu diperbolehkan.
      • Lafadz musytarak adalah lafadz yang mempunyai dua arti atau lebih dengan kegunaan yang banyak yang dapat menunjukkan artinya secara gantian. Artinya lafadz itu bisa menunjukkan arti ini dan itu. Seperti lafadz a’in , menurut bahasa bisa berarti mata, sumber mata air, dan mata-mata. Lafadz quru’ menurut bahasa bisa berarti suci atau haid. Begitu juga dengan lafadz sanah dan yadun .
    • Contoh Musytarak
      • الم تر ان الله يسجد له من في السموات ومن في الارض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب وكثير من الناس ( الحج :18)
      • “ Apakah kamu tiada mengetahui, kepada Allah bersujud aopa yang ada di langit, di bumi, matahari, bulan, bintang, gunung, pohon, binatang, yang melata dan sebagian besar daripada manusia” (Qs. Al-Hajj: 18).
      • Makna sujud mempunyai dua arti yaitu bersujud dengan mengarahkan wajah pada tanah, ataupun bersujud berarti kepatuhan (inqiyad). Kiranya pengggunaan kedua makna ini diperbolehkan, yakni adanya ketundukan bagi apa yang ada di langit, bumi, matahari, bulan, bintang, gunung, pohon dan sebagainya, dan penggunaan makna sujud dengan menghadapkan wajah pada tanah bagi sebagian orang-orang yang taat. Dengan kata lain penggunaan lafadz musytarak itu diperbolehkan sesuai dengan proporsinya 
    • Sebab Adanya Musytarak
      • Sebab adanya lafadz musytarak dalam bahasa itu karena beberapa kabilah atau suku yang mempergunakan lafaz2 itu untuk menunjukkan satu pengertian. Beberapa kabilah yang dimaksud dengan tangan ialah seluruh harta yang lain mengatakan ialah lengan dan telapak tangan, yang lain mengatakan hanya telapak tangan saja.
      • Lafadz ada yang berbentuk hakiki dan majazi.
      • Apabila lafadz-lafadz musytarak terdapat pada nash syar’i, bersekutu dengan makna lughawi dan makna ishtilahi, maka orang harus memilih yang dimaksud dengan istilahi syar’i. Lafadz shalat menurut istilah bahasa artinya do’a, dan menurut istilah artinya ibadah tertentu berbunyi: “Dirikanlah olehmu sembahyang.”Yang dimaksud disini menurut syar’i ialah ibadat tertentu bukan makna lughawi yang berarti Do’a.
    • MANTUQ ( YANG TERSURAT ) DAN MAFHUM YANG (TERSIRAT )
      • Mantuq adalah lafal yang kandungan hukumnya tersurat di dalam apa yang diucakan. مــا د لّ عــلــيــه ا لـلــفــظ فى مــحــلّ ا لــنّــطــق Sesuatu yang ditunjukan oleh lafadz sesuai dengan yang diucapkan
      • Mafhum adalah lafal yang kandungan hukumnya ada dibalik arti mantuq. مــا د لّ عــلــيــه ا لـلــفــظ لا فى مــحــلّ ا لــنّــطــق Sesuatu yang ditunjukan oleh lafadz, bukan arti harfiyyah yang diucapkan
      • Mafhum terbagi 2 : Muwafaqah & Mukhalafah .
      • 1. MAFHUM MUWAFAQAH yaitu menetapkan hukum dari maknanya yang sejalan atau sepadan dengan makna yang tersurat. Misal: khamar itu haram, maka semua yg memabukan hukumnya haram. Mafhum Muwafaqah terbagi 2 :  a. Fahwal Khitab, ketika yang tersirat lebih utama dari yg tersurat. QS. 17 : 23. Berkata “ah” saja dilarang, apalagi memukul. QS. 17 : 32 “jangan mendekati zina”. Mafhum muwafaqah fahwal khitabnya adalah mendekati zina saja diharamkan, apalagi melakukannya.
      • b. Lahnul Khitab ,  yaitu apabila yang tidak diucapkan ( tersirat ) sama hukumnya dengan yang diucapkan (tersurat). Misal: memakan harta anak yatim QS. 4 : 9. Mafhum muwafaqah lahnul khitabnya contoh dengan membakar, atau merusaknya.
      • 2. MAFHUM MUKHALAFAH adalah menetapkan hukum kebalikan dari hukum mantuqnya. Mafhum mukhalafah terbagi 4: a. mafhum dengan sifat. Misal: hadits zakat kambing, maka mafhum mukhalafahnya adalah binatang yang dikandangin, diberi makan tidak wajib zakat. b. mafhum dengan ghayah. QS. 2 : 187 mafhum mukhalafahnya apabila fajar datang, maka hentikan makan dan minum, artinya puasa dimulai. c. mafhum dengan syarat . QS. 65: 6, mafhum mukhalafahnya dalah jika istri yang ditalak tidak hamil, maka mantan suami tidak harus memberi nafkah. d. mafhum dengan bilangan. QS. 24 : 4, mafhum mukhalafahnya tidak boleh mendera < 80 atau > 80. 
    • دلالة المنطوق :   تعريفها : هي دلالة اللفظ على الحكم الذي ذُكر في الكلام ونطقَ به . مثالُهُ : قولُهُ تعالى : { وأقيموا الصلاة } فقد دلَّ هذا اللفظ بمنطوقه على إقامة الصلاة
    • دلالة المفهوم : تعريفها : هي دلالة اللفظ على حكم لم يُذكر في الكلام ولم يُنطق به . وقد سُمِّي مفهوماً لأنَّ الحكمَ فُهِمَ من اللفظ لا بنفسِهِ بل بواسطة شيء آخر كعلة الحكم او انتفاء القيد في المنطوق .
      • دلالة المفهوم تنقسم إلى قسمين :   الأول : مفهوم الموافقة . تعريفُهُ : دلالة اللفظ على ثبوت الحكم المنطوق به للمسكوت عنه . ويُطلق عليه &quot; فحوى الخطاب &quot; أو &quot; القياس الجلي &quot; أو &quot; دلالة النص &quot; . مثالُهُ : قوله تعالى :{ ولا تقل لهما أفٍ ولا تنهرهما } . فالمنطوق هنا هو : تحريم التأفف . والمفهوم : تحريم الضرب وأي نوع من أنواع الأذى .  حكمُهُ : متفقٌ على حجيّته .  القسم الثاني : مفهوم المخالفة . تعريفُهُ : هو دلالة اللفظ على انتفاء حكم المنطوق عن المسكوت عنه لإنتفاء قيد معتبر في ذلك الحكم . ويُطلق عليه &quot; دليل الخطاب &quot; .  مثالُهُ : قوله عليه الصلاة والسلام :{ وفي الغنم السائمة زكاةٌ } .  المنطوق هنا : وجوب الزكاة في الغنم السائمة . المفهوم : عدم وجوب الزكاة في الغنم غير السائمة . وهذا حجة عند الجمهور .
      • أنواع مفهوم المخالفة   أولاً : مفهوم الصفة . مثالُهُ : حديث :{ وفي الغنم السائمة زكاة } فالسائمة وصفٌ للغنم . ثانياً : مفهوم الشرط . مثالُهُ : { وإن كن أولات حمل فأنفقوا عليهن } .  ثالثاً : مفهوم الغاية . مثالُهُ : { وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض } .  رابعاً : مفهوم العدد . مثالُهُ : قولُهُ تعالى { فاجلدوهم ثمانين جلدة }.
      • الظاهر والمؤول
      • الظاهر :   ما احتمل أمرين أحدهما أظهر من الآخر
      • شرح التعريف :
      • اللفظ إذا احتمل أمرين أحدهما أظهر من الآخر وحملناه على الأظهر من المعنيين قلنا استعملناه في ظاهره، أو حملناه على ظاهره، فإذن لفظ الظاهر هنا أحيانًا يطلق على اللفظ نفسه، ويسمى ظاهراً، يقال هذا اللفظ ظاهر في المعنى الفلاني، وأحياناً يُطلق اسم الظاهر على المعنى الراجح من المعنيين الذين يحتملهما اللفظ، فإذا احتمل اللفظ معنيين هو في أحدهما أرجح قيل للمعنى الراجح إنه الظاهر، وقد يُقال للفظ نفسه إنه ظاهر، والأمر سهل لوجود الاتصال الشديد بين اللفظ ومعناه .
      • مثال الظاهر :   أمثلته كثيرة كل أمر هو ظاهر في الوجوب عند الجمهور، يقولون الأمر ظاهر في الوجوب، وقد تدل دلالة تصحبه فتقلبه إلى أن يكون نصاً صريحاً، وكل نهي هو ظاهر في التحريم أيضاً؛ لأن الأمر قد يُحمل على الندب، يعني يحتمل الوجوب ويحتمل الندب، لكنه أظهر في الوجوب، فلهذا يُسمونه ظاهراً ويقولون الأمر ظاهر في الوجوب، والنهي ظاهر في التحريم؛ لأنه يحتمل الكراهة .
      • فإذن كل أمر وكل نهي الأصل فيه أن يكون ظاهراً في معناه؛ لأنه يحتمل معناه ويحتمل معنىً آخر هو بعيد ومرجوح، هذا من حيث التمثيل للظاهر .
      • ZAHIR DAN MUAWWAL / TAKWIL Zahir adalah lafaz yang menunjukan arti secara langsung dari nas itu sendiri, tanpa memerlukan qarinah ( penyerta ) lain yang dating dari luar untuk memahami maksudnmya. Oleh karenanya lafaz zahir tidak memungkinkan adanya takhshis, takwil, naskh. Takwil adalah memalingkan arti zahir kepada makna lain yang memingkinkan berdasarkan dalil / bukti.
      • Kaidah Ushul:
      • ا لــفــر و ع يــد خــلــه ا لــتــأ و يــل ا تــفــا قــا Masalah cabang dapat dimasuki takwil berdasarkan konsensus.
      • ا لأ صــو ل لا يــد خــلـه ا لــتــأ و يــل  Masalah ushuludin ( aqidah ) tidak dapat menerima takwil.
      • تعريف التأويل :   هو مأخوذ من الأَوْل يعني : الرجوع من آل يؤول يعني رجع .
      •   تعريف التأويل عند الأصوليين :    هو صرف اللفظ عن الاحتمال الراجح إلى الاحتمال المرجوح بدليل هذا يسمى تأويلاً .
      • مثال لتوضيح المعنى :   قول الرسول - صلى الله عليه وسلم -: { إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين } هذا فيه نهي، ظاهره أنه لا يجوز له أن يجلس قبل صلاة ركعتين، ولكن تأولوه وقالوا : إنه يُحمل على كراهة الجلوس من غير صلاة ركعتين أو يقولون يُحمل على ندب صلاة الركعتين التي هي تحية المسجد، فصرفوه عن الاحتمال الظاهر،  وإلا لو أخذ على احتمال الظاهر لحُمل النهي على التحريم وحمل صلاة الركعتين على أنه واجب وقد حمله على هذا بعض الظاهرية وجعلوه واجباً . 
      • المرجوح بدليل هذا يسمى تأويلاً، واللفظ حينئذ يسمى مؤولاً، هو في المعنى المرجوح مؤول، وفي المعنى الراجح يقال : ظاهر، ولهذا قال المصنف : إنه إذا ثبت التأويل بشروطه الصحيحة، وكان التأويل صحيحاً، يسمى اللفظ حينئذ ظاهراً في هذا المعنى الذي كان مرجوحاً .
      • إذن إذا أولناه بدليل صحيح يُصبح ظاهراً في المعنى الجديد .
      • شروط التأويل الصحيح :
      • الشرط الأول :   أن يكون اللفظ يحتمل المعنى الذي صرفناه إليه، يحتمله من حيث اللغة، ومن حيث أساليب العرب، يعني العرب لا يمنعون من التعبير بصيغة  ( افعل )  ولا يكون المراد بها الوجوب، وإنما يُراد بها الندب، والتعبير بصيغة  ( لا تفعل )  ويكون المراد بها الكراهة مثلاً أو الإرشاد فقط .
      • الشرط الثاني :   أن يقوم دليل على هذا التأويل، لابد من دليل يصرف اللفظ عن الاحتمال الظاهر إلى الاحتمال الآخر الذي كان مرجوحاً ويقويه، فالأصل في الكلام الحقيقة، ولكن إذا استُعمل في المجاز يستعمل بقرينة هذه القرينة هي الدليل، فنصوص الشرعالواجب على المجتهد أن يحمل نصوص الشرع على ظاهرها ولا يتأولها إلا بدليل، فلا يصرف الأمر مثلاً عنالوا جب إلا بدليل، ولا يصرف النهي عن التحريم إلا بدليل، ويكون معه قرائن وأدلة تدل على أن اللفظ ما أريد به المعنى الظاهر .
      • من الأمثلة للتأويل الظاهر :   التخصيص، جميع المخصصات هي من باب التأويل يعدها العلماء يعني يأتي اللفظ عاماً ثم يُخصص، الآية التي قبل قليل استشهدنا بها ومثلنا بها قوله تعالى : ﴿الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَامِائَةَ جَلْدَةٍ﴾ [ النور : 2] ، لو نظرت إلى ظاهر اللفظ من حيث الوضع اللغوي لفظ ﴿الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي﴾ يشمل الحر والعبد، ولكن لما جاء النص على الأمة في آية أخرى وقال : ﴿فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى المُحْصَنَاتِ مِنَ العَذَابِ﴾ [ النساء : 25] ، عرفنا أن هذا خاص بالحر والحرة، ثم ألحقنا العبد أيضاً بالأَمَة وقلنا عليه نصف الحد، هذا نوع من التأويل، صرفنا اللفظ عن الاحتمال الذي كان راجحاً إلى احتمال آخر بدليل فأصبح الاحتمال الثاني هو الظاهر وهو الراجح، هذا معنى قول المصنف : ( فيكون هو الظاهر بالدليل أو بالتأويل ) ، يعني بعد قيام الدليل يكون هو الراجح .
      • أمثلة للتأويلات البعيدة التي اختل فيها هذان الشرطان :   تأويل بعض علماء الحنفية حديث : { أيما امرأة نُكِحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل باطل باطل } ، قالوا : لفظ ( امرأة ) هنا المقصود ( أَمَة ) ، مع أن لفظ ( امرأة ) أول ما يدخل فيه الحرائر، إذا أطلق الرسول - عليه الصلاة والسلام - لفظ امرأة أول ما يدخل الحرائر وأما الإماء فيمُكن أن يدخلن تبعاً ويمكن ألا يدخلن، فقالوا : والمقصود ( أيما امرأة ) يعني أيما أَمَة، وبعضهم قال : لا، نحملها على امرأة يعني الصغيرة، مع أن الصغيرة تسميتها امرأة أيضاً فيه شيء من التجوز، فهذا تأويل بعيد .