مصطلح قياسات الشبكة العنكبوتية

3,205 views

Published on

Published in: Health & Medicine
0 Comments
7 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

No Downloads
Views
Total views
3,205
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
5
Actions
Shares
0
Downloads
196
Comments
0
Likes
7
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

مصطلح قياسات الشبكة العنكبوتية

  1. 1. ‫‪Webometrics‬‬ ‫املقدمة:‬ ‫يف سياق التطورات احلادثة يف تكنولوجيا املعلومات، بزغت جمموعةٌ من املصطلحات العلمية اجلديدة، اليت كان من شأنها‬ ‫أن وقفت حجر عثر أمام بعض من رام من الباحثني ترمجتها أو حنت مقابالت عربية هلا، حبيث تعكس ما حتمله تلك‬ ‫املصطلحات من دالالت اصطالحية. وكان من أهم ما ارتبط – من هذه املصطلحات – بعلم املعلومات من جهة والعنكبوتية‬ ‫العاملية من جهة أخرى: املصطلح ‪ Webometrics‬الذي ظهر يف اإلنتاج الفكري بصورة رمسية سنة 1992. وهكذا،‬ ‫تعاجل هذه الورقة البحثية بعضاً من اإلشكاليات املرتبطة بهذا املصطلح من حيث: بنيته اللفظية وداللته االصطالحية، وذلك‬ ‫يف إطار جمموعة من املصطلحات املناظرة اليت رمبا اسُعملت يف اإلنتاج الفكري للداللة على مفهوم هذا املصطلح، ولكن يف‬ ‫ت‬ ‫صياغة بنائية خمتلفة: مثل املصطلح ‪ cybermetrics, Web-metrics‬على سبيل املثال، كما تناقش الدراسة‬ ‫طبيعة تردد هذا املصطلح يف اإلنتاج الفكري األجنيب وما ُحت من مقابالت عربية له يف اإلنتاج الفكري العربي. ولتحقيق ما‬ ‫ن‬ ‫ترمي إليه الدراسة من أهداف، مت حساب معدالت استدعاء هذا املصطلح يف عددٍ من مراصد البيانات العاملية، مقارنةً‬ ‫باملصطلحات األخرى. ك ُ ذلك وغريه إمنا يأتي يف ضوء التعرف على فلسفة هذا املصطلح وتطوره لغوياً واصطالحياً لدى من‬ ‫ل‬ ‫يشتغلون بعلم املعلومات .‬‫2211‬ ‫–‬ ‫–‬ ‫5‬
  2. 2. ‫العربيةُ هي لغةُ العلم :‬‫ُؤمن الباحث، ابتدا ً، بأن العربية قادرةٌ على استيعاب كل ما هو جديد من مصطلحات علمية، بل ما من مصطلح أجنيب إال‬ ‫ء‬ ‫ي‬‫وله ما يؤديه يف العربية من مقابـل، يعكس معناه الداللي يف السياق الذي يرد فيه، سوا ٌ كان ُع َّباً أم مرتمجاً. وهذا اإلميان‬ ‫م َر‬ ‫ء‬‫ثاب ٌ، وإن عارضه بع ُ من ضعفت نفوسهم أمام الثقافة الغربية، بل ُراهم قد تنكروا للعربية تنكر االبن العاق حنو أبويه،‬ ‫ت‬ ‫ض‬ ‫ت‬‫حتى أن أحدهم اليعرف كثرياً عن لغته القومية اليت إليها ُنسب، وكأن بركة املعرفة اللغوية لديه قد انُزعت، بل ُرِ َها‬ ‫حم‬ ‫ت‬ ‫ي‬‫حرماناً. أما بالنسبة للغة األخرى اليت تأثر بها ذاك، دراسةً وتدريساً، فرمبا ال يفقه كثرياً قواع َها وأصولَها على الوجه‬ ‫د‬ ‫الصحيح، وهذا واق ٌ ملمو ٌ يف جمتمعنا العربي.‬ ‫ع س‬‫وقد يكون من الطريف أن أشري هنا إىل مقولةٍ بليغةٍ، كانت عنواناً لكلمة كتبها أستاذنا الدكتور حشمت قاسم يوماً، إذ قال: "‬‫ليس بالتنكر للعربية تتحقق العاملية " (2). بل ويف معرض مناقشته مسألة املصطلح العلمي وهمومه، يؤكد حممود خمتار، أحد‬‫أعضاء جممع اللغة العربية بالقاهرة، أنه: " ال حياة للعلم بدون لغةٍ تؤديه، وال سبيل إىل النهوض به وتقدمه إال أن يتدارسه‬ ‫املشتغلون به بلغتهم الوطنية " (1).‬‫وإن الذي يؤكد هذا املعنى ويدعمه نظرةٌ جمملةٌ يف حركة الرتمجة العلمية عند املسلمني يف القرنني الرابع واخلامس اهلجريني،‬‫ذلك أن العربية كانت هي لغة العلم األوىل يف مجيع جماالته وفروعه، ويف مجيع مراكز العلم والثقافة، من أقصى املشرق على‬‫ختوم الصني إىل أقصى املغرب على ختوم أوربا، حيث كانت القاعدة العامة، يف ترمجة املصطلحات األعجمية، تقتضي وضع‬‫املصطلحات وصياغتها من نسيج العربية الفصيحة، اعتماداً على االشتقاق واجملاز والنحت، ورمبا النقل من معنى َّد للداللة‬ ‫حمد‬‫على معنى آخر، بل كانت العربية لغة املصادر العلميـة األوىل يف أوربا على مدى القرنني السادس عشر والسابع عشر للميالد،‬‫بل كان تعلُ ُها أمراً واجباً على طلبة العلم يف كثريٍ من اجلامعات واملراكز العلمية األوربية. وعلى اجلانب اآلخر، جتد علماء‬ ‫م‬‫املسلمني قد استطاعوا التعبري عن أفكارهم العلمية توسالً بالعربية الفصحى، رغم اختالف أصوهلم وتعدد شعوبهم ولغاتهم عرب‬ ‫أرجاء العامل اإلسالمي وقتذاك (3).‬ ‫املصطلح العلمي بني التعريب والرتمجة (4) :‬‫إن مثة مسألةً جديرةً بالذكر هنا، ذلك أن أهل اللغة واملشتغلني بوضع املصطلحات العلمية ونقلها قد اختلفوا فيما بينهم حوهلا،‬ ‫تعريباً وترمجةً. وميكن للباحث أن يبسط، ُختصراً، صورة هذا االختالف يف الوجوه الثالثة التالية (5):‬ ‫م‬‫أ. الوجه األول : يذهب أصحاب هذا الوجه إىل ضرورة االنفتاح على التعريب واإلفادة من إمكاناته يف وضع املصطلحات‬ ‫العلمية.‬‫ب. الوجه الثاني : يرى أصحاب هذا الوجه معارضة الوجه األول، والتأكيد على أهمية الرتمجة الواعية، إذ يرون واجملاز.ب‬‫بهذه الصورة قد ُفضي إىل إضعاف اللغة العربية، ورمبا تتفشى األعجمية يف الكالم، حبيث يتأثر اللسان العربي ويبدو عاجزاً‬ ‫ي‬ ‫أمام هذا الكم من املصطلحات العلمية.‬‫ت. الوجه الثالث: أما أصحاب هذا الوجه فريون التوسط والرتيث يف املسألة، حبيث ينبغي، ابتدا ً، السعي وراء اإلفادة من‬ ‫ء‬‫العربية يف اإلتيان باملقابالت املناسبة، استعانةً بالوسائل املختلفة لوضع املصطلحات (كاالشتقاق، والنحت، واجملاز ...)، حتى‬‫إذا ما تبني عجز العربية يف التعبري عن املفردات اجلديدة، فإن التعريب هو السبيل األخري يف هذه احلالة. وهكذا، فإن الضرورة‬‫6‬ ‫2211‬ ‫–‬ ‫–‬
  3. 3. ‫العلمية هي الضابط يف اللجوء إىل التعريب أو الرتمجة، وفقاً ألصحاب هذا الوجه. ويبدو أن هذا الوجه الثالث أقرب يف داللته إىل‬‫الوسطية واالعتدال واألخذ باألمور على وجهها، مبا حيفظ للعربية كيانها ومسعتها بني اللغات، فال يقع التعريب إال حينما تقع‬ ‫الضرورة، وإال فاإلفادة من العربية يف هذا املقام آك ُ، والضرورة بقدرها تقدر.‬ ‫د‬‫ورغم ما ُلقى على عاتق اجلامعات العربية من دور بالنسبة لتعريب املصطلحات العلمية، إال أن العالقة بني طالب تلك‬ ‫ي‬‫اجلامعات العربية ولغتهم األم تبدو مقطوعةً إىل حدٍ بعيدٍ، ذلك أن طالب التخصصات العلمية ال حيفظون املقابالت العربية‬‫للمصطلحات، خبالف نظرائهم من طالب اجلامعات يف الدول األخرى كاليونان مثالً، حيث إن لغة التدريس والكتب املقررة هي‬‫اليونانية (اللغة األم)، بينما يتعني على كل طالب أن حيفظ مقابالت املصطلحات يف ختصصه بإحدى اللغات األجنبية:‬‫اإلجنليزية أو الفرنسية أو األملانية ويتقدم لالمتحان فيها(6). ومن أجل ذلك ارتفعت أصوا ٌ كثرية تنادي بتعريب العلوم، سيما‬ ‫ت‬ ‫أن اللغة العربية قادرة على استيعاب العلوم على اختالفها (1، 8)، أمل ت َ أنها كانت لغة العلم واحلضارة يوماً ما ؟! .‬ ‫ر‬‫ولقد بذل جممع اللغة العربية بالقاهرة جهوداً ملحوظةً يف هذا السبيل، متهيداً لتوحيد املصطلح العلمي العربي املتخصص بوصفه‬‫أهم دعامات تعريب العلوم، كما اعتمد أسلوًا ًّا لكيفية وضع املصطلح العلمي منذ عام 1980، واستهله بوضع املبادئ‬ ‫ب علمي‬‫واألسس الواجب مراعاتها الختيار املصطلح املناسب ثم تاله بتطبيق هذه املبادئ يف العلوم األساسية بأمثلة للتوضيح(8)، كما كان‬‫جملال املكتبات واملعلومات حظه من العناية مبصطلحاته التخصصية، وذلك حينما قرر اجملمع، ألول مرة، يف أكتوبر‬ ‫سنة 1980 النظر يف املصطلحات واملفاهيم املرتبطة به (10)، وإن مل يكتب هلذه احملاولة الدوام تباعاً.‬‫وهكذا تدعو الضرورة إىل االهتمام مبسألة تعريب املصط لح العلمي أو ترمجته وضبط رمسه بلغة عربية فصيحة تؤدي معناه خري‬‫أداء، وُعرِ ُ عن هويته األصيلة، حبيث ال ينازعه يف ذلك مقاب ٌ آخر، فتتعدد املقابالت العربية املُعربة عن هذا املعنى وال‬ ‫ل‬ ‫ت ب‬‫تتوحد!. وكأن األمر حيال التعامل مع املصطلح العلمي أن: ُعنى أوالً بتعريبه أو ترمجته، وأن: ُتفق ثانياً على توحيده والعمل‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫مبتقضاه بني األوساط العلمية يف العامل العربي.‬ ‫أهمية الدراسة :‬‫ويف سياق البيئة اإللكرتونية تبدو املسألة أكثر تفاقماً وخطراً، إذ مل تزل املصطلحات العلمية ترتى يف وقت تدعو احلاجة فيه إىل‬‫ء‬‫التأمل وإمعان النظر فيما يفد إلينا من مصطلحات، بالقدر الذي يعكس داللتها اللغوية واالصطالحية، وحبيث ال يكتفي املر ُ‬‫مبجرد نقحرة املصطلح العلمي، وإمنا يلتمس ما يف العربية من ثراء لغوي ميكن توظيفه يف ضبط مصطلح عربي مقابل. ولعل‬‫مصطلح قياسات العنكبوتية العاملية ‪ Webometrics‬قد دفع الباحث إىل التأمل يف شأنه، نشأةً وتطوراً ومعن ً وداللةً،‬ ‫ى‬ ‫باعتباره يشكل جماالً حبثياً جديراً بالدرس العلمي، إذ مل ميضِ على ظهوره سوى عشرة سنوات أو يزيد.‬‫2211‬ ‫–‬ ‫–‬ ‫1‬
  4. 4. ‫مشكلة الدراسة وتساؤالتها :‬‫ُرد مشكلة هذه الدراسة يف األصل إىل أهمية املصطلح العلمي ورسالته اجللية يف دورة االتصال العلمي بني التخصصات املعرفية،‬ ‫ت‬‫األمر الذي يدعو إىل مزيدٍ من العمل على توحيده رمساً ومعن ً. ورمبا كان الدافع الرئيس وراء اهتمام الباحث بتناول املصطلح‬ ‫ى‬‫‪ Webometrics‬أن مثة اختالفاً ما حوله، مما قد يشكل ظاهرةً حبثيةً، حتتاج إىل قدرٍ من العناية واالهتمام، خاصةً أن‬‫هذا املصطلح ميثل بدوره حقالً لإلسهامات املتباينة من جانب املشتغلني بعلم املعلومات وعلوم احلاسب اآللي والفيزياء اإلحصائية‬ ‫(22)‬‫وكذا إدارة األعمال. وعلى هذا ختتلف بنيته اللفظية وداللته االصطالحية يف كل ختصص حبسبه، األمر الذي يدفع إىل‬ ‫الرتوي قليالً وإعادة النظر يف شأن هذا املصطلح، تبياناً وتوضيحاً. وميكن إعادة صوغ هذه املشكلة يف التساؤالت اآلتية:‬ ‫2 ماذا يعين البناء اللفظي للمصطلح ‪ Webometrics‬؟.‬ ‫-‬ ‫1 ما هي طبيعة الداللة املصطلحية اليت ينضوي عليها املصطلح ‪ Webometrics‬يف علم املعلومات ؟.‬ ‫-‬‫3 ما هي املصطلحات العلمية املختلفة اليت اسُعملت يف اإلنتاج الفكري للداللة على القياس يف البيئة العنكبوتية ؟ وما هي أوجه‬ ‫ت‬ ‫-‬ ‫داللتها ؟ .‬ ‫4 ما هي املقابالت العربية املتباينة اليت اسُعملت للداللة على املصطلح ‪ Webometrics‬؟.‬ ‫ت‬ ‫-‬ ‫أهداف الدراسة :‬ ‫ترمي هذه الدراسة املصطلحية إىل التحقق من األهداف اآلتية:‬ ‫2 التعرف على ماهية البناء اللفظي واملدلول املصطلحي لكلمة ‪.Webometrics‬‬ ‫-‬ ‫1 الوقوف على التطور التارخيي الطارئ على هذه الكاللفكري.رف على تردد استعمال هذه الكلمة يف اإلنتاج الفكري.‬ ‫-‬ ‫3 الكشف عن املصطلحات العلمية، حمل االختالف، اليت قد حتمل داللة هذه الكلمة.‬ ‫-‬ ‫منهج الدراسة وأدواتها :‬‫اقتضت الطبيعة اخلاصة بهذه الدراسة يف جانبها النظري املعاجلة التحليلية للمصطلح ‪ Webometrics‬يف إطار مناقشة‬‫املصطلحات ذات الصلة، وال يكون ذلك إال باستعراض اإلنتاج الفكري ذي الصلة باملوضوع، كما اقتضت طبيعة هذه الدراسة يف‬‫جانبها العملي التوسل بأسلوب حتليل املضمون من أجل الكشف عن تردد املصطلح ‪ Webometrics‬وغريه من املصطلحات‬ ‫املقاربة، اعتماداً على البحث يف عددٍ مراصد البيانات العاملية املتاحة على شبكة اإلنرتنت.‬‫8‬ ‫2211‬ ‫–‬ ‫–‬
  5. 5. ‫الدراسات السابقة وأدب املوضوع :‬‫مبراجعة اإلنتاج الفكري املنشور حول موضوع القياسات العنكبوتية من الناحية املصطلحية، مل يعثر الباحث إال على ورقةٍ‬‫حبثيةٍ، قدمها إجنرسون ‪ Ingwersen‬يف إحدى ورش العمل الدولية اليت عقدت سنة 6111 حول تلك القياسات، حيث‬‫كشف عن تردد استخدام املصطلحني ‪ webometrics‬و‪ web-metrics‬يف كلٍ من كشاف االستشهادات املرجعية يف‬‫العلوم االجتماعية ‪ SSCI‬وكشاف االستشهادات املرجعية يف العلوم ‪ ،SCI‬كما اهتم حبساب تردد هذين املصطلحني يف عددٍ من‬‫حمركات البحث التجارية. ولقد أوضحت دراسته أن املصطلح )‪ webmetric(s‬مل يظهر بصورة كافية يف كشافات‬‫االستشهادات املرجعية، بينما حصل املصطلح اآلخر ‪ webometrics‬على أعلى معدل استدعاء يف كلٍ‬‫من جوجل: ‪ google‬وجوجل الباحث العلمي ‪ ،google scholar‬أما املصطلح ‪ webmetrics‬فكان األكثر‬ ‫استدعا ً يف كل من ياهو ‪ yahoo‬و إم إس إن ‪.)21( MSN‬‬ ‫ء‬‫كما جتدر اإلشارة إىل أن مثة دراسةً مثيلةً (12) ناقشت، بشيء من اإلجياز، ما يتصل باملصطلح ‪ cybermetrics‬على وجه‬‫اخلصوص، بنيةً وداللةً ونشأة وتطوراً يف إطار دراسات املكتبات وعلم املعلومات، حيث رمت الدراسة إىل أن املصطلح‬ ‫‪ webometrics‬يعد مرادفاً مباشراً للمصطلح ‪ ،cybermetrics‬وإن كان حمل نقاش هذه النتيجة فيما بعد.‬‫وعلى املستوى العربي، مل يعثر الباحث مؤخراً إال على ورقة حبثية طُرحت باملؤمتر العشرين لالحتاد العربي للمكتبات‬‫واملعلومات سنة 9111(42)، دار هدفها الرئيس حول حصر اإلنتاج الفكري املنشور حول القياسات العنكبوتية وحتليله‬‫ببليومرتياً، توسالً باألساليب القياسية املتداولة يف الببليومرتيقا، مثل: قانون برادفورد للتشتت، وقانون لوتكا لتوزيع إنتاجية‬‫املؤلفني، فضالً عن حساب معامالت تأثري الدوريات ‪ JIFs‬املهتمة بهذا اجملال البحثي. وهكذا مل تتعرض هذه الدراسة إىل‬‫املصطلح ‪ webometrics‬من جهة بنائه اللفظي أو داللته املصطلحية، بقدر ما عنيت بتحليل اإلنتاج الفكري حوله، وإن‬‫كانت قد تعرضت لتعريفه إمجاالً يف ضوء املعاجلة النظرية ألدب املوضوع، األمر الذي قد يؤكد جدية الدراسة احلالية وأن‬ ‫غايتها تناول هذا املصطلح قلباً وقالباً .‬‫ومن نافلة القول يف هذا السياق أن هناك عدداً حمدوداً من احملاوالت العربية اليت تعرضت للمصطلحات العلمية احلديثة يف‬‫جمال املكتبات واملعلومات بصفة عامة، كدراسة سيد خبيت (52) يف أطروحته للماجستري حول مصطلحات تكنولوجيا املعلومات،‬‫وكمحاولة حممود عبد الستار خليفة (62) يف معرض تناوله املصطلح ‪ Cybrarian‬بصفة خاصة، كما أن هناك دراسةً مستفيضةً‬ ‫(12)‬‫تعرضت ملسألة تعريب املصطلحات العلمية يف جمال املكتبات واملعلومات وتوحيدها، ميكن االستئناس بها‬ ‫لناصر السويدان‬ ‫يف هذا الصدد.‬‫2211‬ ‫–‬ ‫–‬ ‫9‬
  6. 6. ‫نتائج الدراسة :‬ ‫نشأة املصطلح وتطوره :‬‫من الطريف – بدايةً - أن يصف أح ُ الباحثني القرن العشرين املاضي بأنه قر ُ تطور القياسات احلادثة يف خمتلف اجملاالت‬ ‫ن‬ ‫د‬‫العلمية، فمن هذه القياسات ما يعرف بـ: قياسات املكتبات ‪ ،Librametrics‬والقياسات الوراقية ‪،Bibliometrics‬‬‫وقياسات النشاط العلمي ‪ ،Scientometrics‬والقياسات التقنية ‪ ،Technometrics‬والقياسات احليوية‬‫‪ ،Biometrics‬والقياسات االجتماعية ‪ ،Sociometrics‬والقياسات االقتصادية ‪ ،Econometrics‬وأخرياً‬‫قياسات الفضاء املعلوماتي ‪ ،cybermetrics‬أو القياسات العنكبوتية ‪ ،Webometrics‬إذ تطورت مجي ُ تلك‬ ‫ع‬ ‫القياسات يف غضون هذا القرن املنصرم (82) .‬‫وعلى أية حال، ففي العقد الذي طُوى فيه هذا القرن، دخل املصطلح ‪ Webometrics‬إىل علم املعلومات منذ سنة‬‫1992، حيث سكه ك ٌ من توماس أملايند ‪ Tomas C.Almind‬وبيرت إجنرسون ‪ Peter Ingwersen‬يف دراستيهما‬ ‫ل‬‫البذرية املنشورة آنذاك، إذ نبها عليه يف العنوان الفرعي لتلك الدراسة اليت حاوال فيها اإلفادة من مناهج قياسات املعلومات‬ ‫‪ ،Informetrics‬وإسقاطها على العنكبوتية العاملية، فخرجا بهذا املصطلح اجلديد ‪.)29( Webometrics‬‬‫ومن هنا جاز للباحث أن يؤكد أن هذه الفئة من القياسات قد خرجت بالضرورة من عباءة قياسات املعلومات(11)، حيث صارت‬‫علماً قائماً بذاته، له أدواته ومناهجه وقوانينه اليت حتكمه، كما تعددت حماوره أيضاً لتشمل عدداً من االهتمامات املوضوعية‬‫ذات الصلة، حبيث صارت القياسات العنكبوتية موضوعاً حبثياً يف علم املعلومات. وعلى قدر من االستحياء بدأت هذه القياسات‬‫تشكل جماالً للنقاش العلمي يف عددٍ من املؤمترات الدولية، فلقد خصصت جلسةٌ ملناقشة بعض القضايا املتصلة بالقياسات‬‫العنكبوتية وقياسات الفضاء املعلوماتي يف املؤمتر الدولي الثامن لقياسات النشاط العلمي وقياسات املعلومات باسرتاليا سنة‬‫2111 (21)، كما بدأت املؤمترات العلمية املنعقدة يف أرجاء اجملتمع الدولي ترتى حول هذا املوضوع (11)، متخذةً من‬ ‫القياسات العنكبوتية حموراً أساساً للنقاش العلمي .‬ ‫البنية اللفظية للمصطلح وداللته اللغوية :‬‫وإذا ما نظرنا إىل املصطلح ‪( Webometrics‬يقابله يف الفرنسية ‪ )webométrique‬حمللني فإن مثة مقطعني أساسني‬ ‫له، هما :‬‫2- املقطع ‪ :webo‬وأصله ‪ :web‬وهو اختصار للمصطلح ‪ world wide web‬مبعنى العنكبوتية العاملية، ورمبا جاء‬‫احلرف (‪ )O‬زائداً، على غرار األصل الالتيين للمصطلح ‪ Bibliometrics‬أو ما شاكله من مصطلحات أُخر، يستأنس بها‬‫املشتغلون بدراسات املكتبات وعلم املعلومات، منذ عهد ليس بقريب. واألصل يف العنكبوتية ‪ TheWeb‬أنها متثل نظاماً‬‫للوثائق املراتبطة معاً وفقاً لتقنية النص الفائق، وبواسطة املتصفح ‪ web browser‬ميكن للمستفيد أن يستعرض الصفحات‬‫العنكبوتية، مبا حتويه من ملفات نصية وصور وفيديو وأية وسائط متعددة، كما ميكنه التنقل واإلحبار فيما بينها، مستعيناً يف‬ ‫ذلك مبا يعرف بالروابط الفائقة ‪.)13( hyperlinks‬‬‫12‬ ‫2211‬ ‫–‬ ‫–‬
  7. 7. ‫1- املقطع ‪( metrics‬اسم وصفة): هلذا املقطع أكثر من داللة يف اإلجنليزية، فقد يأتي مبعنى قياسات أو مرتية أو قد يأتي‬‫باعتباره صفة، مبعنى قياسي (وحدة قياسية ‪ .)metricunit‬وأصل هذا املقطع: تلك الكلمة ‪ ،metre‬واليت استعريت‬‫بدورها من كلمةٍ التينيةٍ هي: ‪ Metrum‬وأخرى يونانية هي: ‪ ،Metron‬واليت تعين يف األصل: ‪ measure‬أي‬‫يقيس أو قياس(41). وعلى هذا يكون املعنى اللغوي للمصطلح ‪ :Webometrics‬العلم الذي يهتم بقياس العنكبوتية العاملية‬ ‫مستفيداً من األساليب الرياضية، ألن القياس إمنا يعتمد على مثل هذه األساليب بالضرورة .‬ ‫الداللة االصطالحية للمصطلح :‬‫يرى الباحث أن النفاذ إىل استيعاب الداللة املصطلحية للمصطلح ‪ webometrics‬إمنا يكوبن بع ُ الوقوف على الرؤى‬ ‫د‬‫املختلفة لذوي السبق األول إىل هذا احلقل التخصصي. وفيما يلي عرض تأصيلي لرؤى من كان هلم السبق العلمي إىل سك هذا‬ ‫املصطلح أو تعريفه بع ُ .‬ ‫د‬ ‫رؤية أملايند وإجنرسون ‪: )1997( Almind & Ingwersen‬‬‫لقد كانت رؤية كل من أملايند وإجنرسون، يف هذه املرحلة، أن قياسات املعلومات ُعنى بظاهرة املعلومات على نطاق واسع، دون‬ ‫ت‬ ‫أن تنصب بصفة خاصة على االتصال العلمي. ومن أجل ذلك اقرتحا أسلوباً جديداً هو: القياسات العنكبوتية‬ ‫‪ ،Webometrics‬والذي ُعنى بقياس االتصاالت املعتمدة على املشابكة ‪Network-based‬‬ ‫ي‬ ‫‪ ،Communication‬توسالً بقياسات املعلومات وغريها من املقاييس الكمية، حيث اعتربا تلك العنكبوتية مبثابة شبكة‬ ‫لالستشهادات املرجعية (اإللكرتونية) ‪ ،Citation Network‬إذ تقف صفحاتها ‪Web Pages‬‬‫يف مقابل أوعية املعلومات التقليدية، بينما تقف الروابط الفائقة ‪ Hyperlinks‬يف مقابل االسشهادات املرجعية ‪Citations‬‬ ‫(51) .‬ ‫رؤية جبورنيبورن ‪: )2004( Björneborn‬‬‫لقد قدم لينرت جبورنيبورن ‪ Bjorneborn‬تعريفاً علمي اً لقياسات العنكبوتية العاملية يف أطروحته للدكتوراه سنة 4111،‬‫حيث ُعنى هذه القياسات لديه بـ: " دراسة اجلوانب الكمية املتعلقة مبصادر املعلومات املتاحة على العنكبوتية ‪on the‬‬ ‫ت‬‫‪ web‬من حيث: بنيانها واستخدامها وهياكلها وتقنياتها، وذلك اعتماداً على أساليب القياسات الببليومرتية‬ ‫وقياسات املعلومات ".‬‫وهذا التعريف قد غطى اجلوانب الكمية لكلٍ من بنيان العنكبوتية ‪ construction‬واستخدامها ‪ ،usage‬متضمناً أربعة‬ ‫حماور كأساس للدراسات البحثية الراهنة حول الويبومرتيقا، وهي :‬ ‫2- حتليل حمتوى العنكبوتية ‪.web page content analysis‬‬ ‫1- حتليل بنية الروابط الفائقة بني الصفحات العنكبوتية ‪.web link structure analysis‬‬‫2211‬ ‫–‬ ‫–‬ ‫22‬
  8. 8. ‫3- حتليل اإلفادة من العنكبوتية ‪ ،web usage analysis‬حيث يتضمن ذلك حتليل سلوكيات املستفيدين يف البحث‬ ‫والتصفح، وذلك اعتماداً على سجالت أداء املستفيدين ‪.users log files‬‬ ‫4-حتليل تقنيات العنكبوتية ‪ ،web technology analysis‬حيث يشمل ذلك قياس أداء حمركات البحث‬ ‫‪. )16( search engine performance‬‬ ‫رؤية ثيلوول ‪: )2009( Thelwall‬‬‫إن مثة رؤيةً نقديةً لثيلوول ‪ ،Thelwall‬حاولت أن تكشف عن الداللة االصطالحية هلذا املصطلح يف سياق آخر، حيث يرى‬‫أن القياسات العنكبوتية إمنا تعنى بـ: " دراسة احملتوى املبين على العنكبوتية العاملية توسالً باملناهج الكمية األولية املتفقة مع‬‫األهداف البحثية للعلوم االجتماعية، مع اإلفادة املمكنة من املعطيات التقنية اليت ال ختتص بأحد احلقول التخصصية دون حقل‬ ‫".‬‫لقد الحظ ثيلوول أن يف تعريف بيجورنيبورن أمراً ما يدعو للتأمل قليالً، فهو يرى أن قياسات املعلومات مصطل ٌ يستخدم يف علم‬ ‫ح‬‫املعلومات لإلشارة إىل األحباث الكمية املرتكزة على قياس املعلومات ‪ ،on measuring information‬مبا يشمل ذلك‬‫حتليل االستشهادات املرجعية على سبيل املثال. ولكن تعريف ثيلوول السابق حياول أن جيعل القياسات العنكبوتية جماالً‬‫حبثياً مستساغاً أمام قطاع العلوم االجتماعية كافة، دون أن يقتصر، جمرداً، على علم املعلومات. وهكذا تتسع دائرة هذا‬‫التعريف لدى ثيلوول لتشمل قطاعاً عريضاً من الباحثني املهتمني باملقاييس العنكبوتية يف اجملاالت األخرى، وليس املشتغلني‬ ‫بالقياسات العنكبوتية ‪ webometricians‬من أبناء علم املعلومات على وجه اخلصوص(11).‬ ‫تعريب املصطلح :‬‫وبالنظر إىل ترمجة هذا املصطلح بالعربية، تبني للباحث أن مثةً عدداً معيناً من املقابالت العربية اليت اسُخدمت للتعبري عنه‬ ‫ت‬‫تعريباً أو ترمجةً، فمن الباحثني من استخدم هذا املقابل : "قياسات الويب"، أو : "القياسات الويبومرتية " على غرار‬‫القياسات الببليومرتية، ومثة فريق آخر ليس مبتخصص، اكتفى بالنقحرة فاستخدم هذا املقابل: "ويبومرتيكس". ومن املدققني‬‫املتحققني من التزم الرتمجة الكاملة، حيث استخدم هذا املقابل: "قياسات الشبكة العنكبوتية"، أو، "القياسات العنكبوتية "،‬‫ومنهم من عرب عن املصطلح كما لو كان علماً قائماً بذاته، حيث قنع باستخدام هذا املقابل: "الويبومرتيقا" أو الوبومرتيق، وذلك‬ ‫على غرار الببليومرتيق.‬‫وعلى أية حال يعكس اجلدول رقم (2) جمموعةً من املصطلحات التخصصية الدالة على القياس يف البيئة اإللكرتونية ومقابالتها‬ ‫العربية وفقاً ملا ورد مبعجم الشامي ملصطلحات املكتبات واملعلومات واألرشيف .‬‫12‬ ‫2211‬ ‫–‬ ‫–‬
  9. 9. ‫املقابالت العربية‬ ‫املصطلح‬ ‫م‬ ‫الويبومرتيقا– قياسات الويب‬ ‫‪Webometrics‬‬ ‫1‬ ‫الويبومرتية‬ ‫‪webometry‬‬ ‫2‬ ‫االنرتنيتومرتيقا‬ ‫‪Internetometrics‬‬ ‫3‬ ‫ببليومرتية الويب‬ ‫‪web bibliometry‬‬ ‫4‬ ‫القياسات الكرتونية‬ ‫‪Webmetrics‬‬ ‫5‬ ‫السيربمرتيقا‬ ‫‪Cybermetrics‬‬ ‫6‬ ‫الدجييتومرتيقا‬ ‫‪digitometrics‬‬ ‫7‬ ‫جدول رقم (1) املصطلحات العلمية الدالة على القياس الويبومرتي ومقابالته العربية‬ ‫(املصدر : أمحد حممد الشامي .(5111). مصطلحات املكتبات واملعلومات واألرشيف‬ ‫‪)http://www.elshami.com‬‬‫ونظراً حملدودية اإلنتاج الفكري العربي املرتبط مبوضوع هذا املصطلح، فلم ي َ الباحث مسوغاً ذي داللة من أجل الكشف عن‬ ‫ر‬‫املقابالت العربية اليت استخدمت هلذا املصطلح، وإن كان الرأي هنا أن من رام من الباحثني التثبت والتحقق إزاء املصطلح‬‫العلمي فإن عليه الوقوف مع املصطلح لغةً حتى يستقي ما يناسبه من مقابالت عربية، وأال يلجأ منكسراً إىل النقحرة، فإنها‬ ‫شجرة ليست مبثمرة، بل جيتهد قدر ما أمكنه يف هذا الباب.‬‫وبع ُ، تقف رؤية الباحث عند أنسب املقابالت العربية املعربة عن املصطلح، أال وهو هذا املقابل: "قياسات العنكبوتية العاملية"،‬ ‫د‬‫أو، "القياسات العنكبوتية "، فلعله أقرب من غريه يف داللته اللغوية، فاملقطع ‪ Web‬يرتجم إىل العنكبوتية، واملقطع اآلخر‬‫‪ metrics‬يرتجم إىل قياسات، كما أن هذا املقابل العربي يعكس املعنى ويؤديه، وال يكشف عن غموض فيما ُيطرح على‬ ‫س‬ ‫القارىء املتخصص من أفكار حوله .‬ ‫املصطلحات األخرى حمل االختالف :‬‫منذ منتصف تسعينيات القرن العشرين طرأت على ساحة البحث العلمي مجلةٌ من املصطلحات اجلديدة، تدور مجيعها يف فلك‬‫القياسات اإلحصائية على مستوى شبكة اإلنرتنت بعامة أو العنكبوتية العاملية خباصة، كما بدأت بدورها ُستخدم، منذ ظهور‬ ‫ت‬‫املصطلح ‪ webometrics‬بالفعل. ونظراً ملا قد يقع من تضارب أو اختالف بني هذه املصطلحات من جهة ومصطلح الدراسة‬‫احلالية من جهة أخرى، حال مراجعة كل باحث علمي اإلنتاج الفكري، فيحسن بهذه الدراسة أن تتناول أهم تلك املصطلحات‬ ‫على النحو التالي:‬ ‫املصطلح ‪: Netometrics‬‬‫مبعنى قياسات اإلنرتنت، استخدمته بوسي ‪ bossy‬سنة 5992، لتعرب به عن قياسات املعلومات وتطورها يف إطار شبكة‬ ‫اإلنرتنت (81)، غري أنها مل تقدم تعريفاً علمياً صرحياً هلذا املصطلح، بل مل تذكره يف منت دراستها.‬‫2211‬ ‫–‬ ‫–‬ ‫32‬
  10. 10. ‫املصطلح ‪: Webometry‬‬‫مبعنى علم القياس العنكبوتي، وبالبحث يف اإلنتاج الفكري تبني أن هذا املصطلح قد ذكره إبراهام ‪ Abraham‬سنة 1992،‬‫وذلك يف معرض حماولته قياس العنكبوتية العاملية ذات الطبيعة املعقدة، من الناحية الرياضية، هذا باعتبار اهتمامه بعلم‬ ‫اهلندسة ‪ Geometry‬يف األصل (91) .‬ ‫املصطلح ‪: Internetometrics‬‬‫يعين هذا املصطلح قياسات اإلنرتنت، ولقد استخدمه كل من أملايند وإجنرسون ألول مرة سنة 6992 يف دراسةٍ هلما (13)،‬‫وذلك بهدف التعبري عن عمليات االتصال القائمة يف بيئة شبكة اإلنرتنت، ثم عدال عنه إىل املصطلح ‪ Webometrics‬فيما‬‫بعد، حيث ظهر املصطلح اجلديد بعنوان مقالتيهما املنشورة سنة 1992، واملشار إليها من قبل، لكون هذا املصطلح أقرب إىل‬ ‫طبيعة العنكبوتية العاملية بالضرورة .‬ ‫املصطلح ‪: )32( Cybermetrics‬‬‫يعين هذا املصطلح قياسات الفضاء املعلوماتي، وقد استخدمه أيسدرو أجيلو ‪ Isidro Aguillo‬كعنوان لدورية إلكرتونية‬‫صدرت ألول مرة سنة 1992. ويبدو وجه االختالف بني املصطلحني ‪ Cybermetrics‬و ‪ Webometrics‬ملحوظاً،‬‫فاملصطلح األول ُعنى بقياسات املعلومات املتاحة على جممل اإلنرتنت ‪ ،on the whole Internet‬حيث يهتم‬ ‫ي‬‫بالدراسات اإلحصائية اخلاصة جبماعات النقاش والقوائم الربيدية واملدونات اإللكرتونية واملنتديات وغريها من وسائل االتصال‬‫الدائرة يف بيئة اإلنرتنت بعامة، كما حيوي العنكبوتية العاملية من باب أوىل، بينما ينصرف املصطلح اآلخر إىل قياسات املعلومات‬ ‫املتاحة على العنكبوتية العاملية ‪ on the web‬على وجه التحديد.‬ ‫املصطلح ‪: Web Bibliometry‬‬ ‫القياسات الببليومرتية للعنكبوتية، ذكره شكرابرتي ‪ Chakrabarti‬وزمالؤه سنة 1111 يف دراسة هلم (13) .‬ ‫املصطلح ‪: Web-Metrics‬‬‫مبعنى قياسات الويب، ويستخدمه املهتمون بعلوم احلاسب اآللي والعلوم اإلدارية، إذ ُعد هذا املصطلح خارجاً عن حدود القياسات‬ ‫ي‬‫العنكبوتية، مبعناها العلمي املقصود لدى علماء املعلومات أو املشتغلون بقياسات العنكبوتية العاملية، حيث جرى استخدام‬ ‫هذا املصطلح يف إطار جمال إدارة األعمال والعالقات العامة عرب الشبكة من غري أن يكون داالً على القياسات الويبومرتية يف األصل.‬‫ويرى الباحث أن استخدام املصطلح ‪ Webometrics‬أوقع من استخدام املصطلح ‪ Web metrics‬هكذا، فعندما‬‫أجري البحث يف اإلنتاج الفكري تبني أن من مييلون إىل استخدام مصطلح ‪ webmetrics‬بهذه الصورة، إمنا هم من غري‬‫د‬‫املتخصصني يف قياسات العنكبوتية العاملية، كأحد أفرع دراسات علم املعلومات، فهذا جيم سترين ‪ ،Jim Sterne‬وهو واح ٌ‬‫من أشهر املتخصصني يف التسويق اإللكرتوني عرب اإلنرتنت، اهتم بقياس فاعلية هذه الشبكة كوسيط له دوره يف تنمية العالقات‬ ‫العامة، مؤلفاً يف ذلك كتاباً ومسه بهذا العنوان :‬‫‪Web Metrics: Proven Methods for Measuring Web Site Success‬‬‫42‬ ‫2211‬ ‫–‬ ‫–‬
  11. 11. ‫املصطلح ‪: Webology‬‬ ‫مبعنى علم العنكبوتية، حيث يهتم هذا العلم بدراسة العنكبوتية العاملية مبختلف ظواهرها . وقد مثل هذا املصطلح عنواناً لدورية‬ ‫إلكرتونية، يتوفر على إصدارها قسم علم املعلومات جبامعة طهران منذ سنة 4111 .‬ ‫تردد استعمال املصطلح يف مراصد البيانات العاملية :‬ ‫يف إطار التعرف على تردد استعمال مصطلح الدراسة احلالية يف اإلنتاج الفكري، دعت احلاجة إىل إجراء البحث يف عددٍ متنوعٍ‬ ‫من أدوات حبث اإلنتاج الفكري، فمنها ما يتصل بعلم املعلومات خاصة، ومنها ما يهتم بالعلوم الرتبوية واإلدارية، ومنها ما‬ ‫يغطي خمتلف جماالت املعرفة اإلنسانية. وألجل مجع املادة العلمية، وقوفاً على واقع تردد استعمال املصطلح‬ ‫‪ ،Webometrics‬يف مقابل املصطلحات ذات القرابة، مت إجراء البحث يف األدوات البحثية املدرجة باجلدول رقم (1).‬ ‫ولقد ُوعي – حال البحث يف جوجل ‪ - google‬استخدام األمر :‪ allintitle‬قبيل التنقيب عن كل مصطلح بالفعل. ووفقاً‬ ‫ر‬ ‫للبيانات الواردة باجلدول ميكن للباحث تسجيل املالحظات اآلتية :‬ ‫2- حيظى املصطلح ‪ web-metrics‬بنصيب أكرب من الرتدد واالستعمال يف اإلنتاج الفكري بني غريه من املصطلحات الدالة‬ ‫على القياس العنكبوتي (52.51%)، غري أن تردد هذا املصطلح لدى مراصد البيانات املتخصصة يف علم املعلومات كان متدنياً،‬ ‫مما يؤكد عدم نسبته إىل الدراسات املرتبطة بعلم املعلومات خاصةً، بينما يرتدد املصطلح بكثرة يف حمركات البحث العامة (مثل‬ ‫‪ ،)Google‬وتلك املرتبطة بالعلوم اإلدارية (‪ )Emerald‬أو العلوم التطبيقية (‪ ،)Science Direct‬وذلك ملا للمشتغلني‬ ‫بإدارة األعمال وعلوم احلاسب اآللي والفيزياء اإلحصائية من باعٍ حول قياسات الويب، متأثرين باستعمال هذا املصطلح خاصةً .‬ ‫تردد املصطلح‬ ‫‪Googl‬‬ ‫‪Scienc‬‬ ‫‪E-LIS‬‬ ‫املصطلح‬ ‫م‬ ‫%‬ ‫مج‬ ‫‪Emera‬‬ ‫‪e‬‬ ‫‪Googl‬‬ ‫‪ERIC‬‬ ‫‪e‬‬ ‫‪LISTA‬‬ ‫‪reposi‬‬ ‫‪ld‬‬ ‫‪schola‬‬ ‫‪e‬‬ ‫‪Direct‬‬ ‫‪tory‬‬ ‫‪r‬‬ ‫51.‬ ‫.55‬ ‫93‬ ‫1‬ ‫48‬ ‫68‬ ‫23‬ ‫.8‬ ‫4.850‬ ‫1 ‪webometrics‬‬ ‫5‬‫54454‬ ‫0‬ ‫-‬ ‫-‬ ‫1‬ ‫-‬ ‫-‬ ‫1‬ ‫2‬ ‫2 ‪Netometrics‬‬‫13454‬ ‫51‬ ‫-‬ ‫-‬ ‫3‬ ‫1‬ ‫-‬ ‫0‬ ‫5‬ ‫3 ‪Webometry‬‬ ‫‪Internetomet‬‬‫54454‬ ‫0‬ ‫-‬ ‫-‬ ‫-‬ ‫-‬ ‫-‬ ‫3‬ ‫1‬ ‫0‬ ‫‪rics‬‬ ‫212‬‫3511‬ ‫54‬ ‫2‬ ‫221‬ ‫45‬ ‫61‬ ‫23‬ ‫4.85.‬ ‫. ‪Cybermetrics‬‬ ‫1‬ ‫-‬ ‫‪Web‬‬‫2454‬ ‫33‬ ‫1‬ ‫-‬ ‫82‬ ‫-‬ ‫2‬ ‫2‬ ‫2‬ ‫‪Bibliometry‬‬ ‫540‬ ‫42540‬‫.15.5‬ ‫44‬ ‫1‬ ‫77‬ ‫31‬ ‫31‬ ‫41‬ ‫5 ‪Web-Metrics‬‬ ‫8.‬ ‫4‬ ‫212‬ ‫553‬ ‫93‬ ‫-‬ ‫51‬ ‫61‬ ‫-‬ ‫5‬ ‫4.452‬ ‫‪Webology‬‬ ‫8‬ ‫5‬ ‫جدول رقم (2) حساب معدالت تردد املصطلح ‪ Webometrics‬واملصطلحات األخرى يف مراصد البيانات‬ ‫(أجري البحث بتاريخ 22/1/2122)‬ ‫2211‬ ‫–‬ ‫–‬ ‫52‬
  12. 12. ‫1- اتفاقاً مع ما انتهى إليه إجنرسون يف دراسته االستكشافية حول تردد املصطلح ‪ webometrics‬يف اإلنتاج الفكري،‬‫يؤكد الباحث أن هذا املصطلح قد حظي بدرجة ملحوظة من الرتدد لدى مراصد البيانات العامة، وتلك املتخصصة يف علم‬‫املعلومات (‪ ،)LISTA , E-LIS repository‬حيث بلغت نسبة تردده بعامة حنو 5.9 %، مما يعزز من درجة التمسك‬ ‫باستعمال هذا املصطلح مستقبالً واالعرتاف به كمصطلح ختصصي .‬‫3- أما بالنسبة للمصطلح ‪ ،Cybermetrics‬فقد بلغت نسبة تردده لدى مراصد البيانات العاملية حنو 3.22%، وإن بلغ‬‫متثيله لدى حمرك حبث جوجل مرتفعاً، إال أنه قد ظهر بصورة ملحوظة لدى عددٍ من مراصد البيانات املتخصصة، مثل‬ ‫(‪ Science Direct‬و ‪ Emerald‬و ‪ ،)LISTA‬كما هو واضح باجلدول .‬‫4- بصفة عامة، ترتفع معدالت تردد املصطلحات الثالثة: (‪Web- ،Cybermetrics ،webometrics‬‬‫‪ )metrics‬لدى حمرك حبث جوجل دون بقية املصطلحات، كما يوضحه الشكل رقم (2)، وقد ُرد ذلك إىل شعبية هذا‬ ‫ي‬ ‫احملرك وعدم اقتصاره على أحد التخصصات العلمية.‬‫5- حظي املصطلح ‪ Webology‬مبعدل حمدود من الرتدد (9.3 %)، وخاصةً لدى حمرك حبث جوجل. ورمبا يعود هذا‬‫األمر إىل كثرة الطلب على املقاالت العلمية املنشورة بدورية ‪ ،Webology‬واهتمام حمركات البحث بتكشيفها، وهكذا ترتفع‬ ‫نتائج البحث، ال ألن هذا مصطلحاً ختصصياً معموالً به يف السياق العلمي بالفعل.‬ ‫6- مل يبق للمصطلحات األخرى، مثل ,‪(Netometric, Webometry, Internetometrics‬‬ ‫)‪ ,Web Bibliometry‬يف اإلنتاج الفكري سوى القيمة التارخيية، إذ قد بدت نسبة ترددها متدنيةً للغاية، ولعل مرد‬ ‫ذلك أنها جاءت كرتمجة ألفكار أصحابها بدايةً، أما اآلن فلم يعد مرحباً بها، خالفاً ملا كان عليه احلال من قبل .‬ ‫شكل رقم (2) واقع تردد املصطلحات ‪ Web-Metrics ،Cybermetrics ،webometrics‬لدى مراصد‬ ‫البيانات‬‫62‬ ‫2211‬ ‫–‬ ‫–‬
  13. 13. ‫اخلامتة وتوصيات الدراسة :‬‫بعد هذا العرض السابق ألحد املصطلحات العلمية احلديثة الداخلة إىل علم املعلومات، حيلو للباحث أن يؤكد أهمية مسألة‬‫توحيد املصطلح العلمي، وأنها خطوةٌ ضروريةٌ إىل التعريب العلمي والفكري لكل ما َفـ ُ إىل العامل العربي من معارف علمية‬ ‫ي د‬‫ومصطلحات ختصصية. ويف مذهبه وقناعته العلمية، يؤكد شوقي ضيف أن حركة تعريب العلوم الغربية إمنا تهدف إىل توحيد‬‫هذه العلوم بتوحيد مصطلحاتها، حبيث ال تكون إقليمية، ينفرد ك ُ بلدٍ عربيٍ بكتبه العلمية ومصطلحاته التخصصية، بل تكون‬ ‫ل‬‫عربية مشرتكة، حبيث تنمو مجيع البلدان العربية منواً علمياً معاً، وحبيث يعود لنا جمتمعني دو ُنا العلمي القديم،‬ ‫ر‬ ‫وتعود لنا املشاركة العلمية اخلصبة يف الفكر العاملي(33).‬‫إن املسألة إذن ليست جمرد مصطلح ُنقل هكذا إىل العربية، وإن تعدد ناقلوه، بل تكمن الغاية الكربى، يف قناعة الباحث، يف‬ ‫ي‬‫أمرين اثنني، أوالً: مراعاة قواعد اللغة العربية حال تعريب املصطلح العلمي، ثانياً: قبول هذا التعريب والعمل به على املستوى‬ ‫العربي، واألمر الثاني ليس أقل شأناً من األول، حتى يتحقق بع ٌ مما متناه شوقي ضيف وغريه يوماً ما.‬ ‫ض‬ ‫وعلى حنو ما خرجت به الدراسة من نتائج، يؤكد الباحث التوصيات اآلتية:‬‫1 - يوصى مبراعاة قواعد اللغة العربية املعمول بها حال ترمجة املصطلحات العلمية يف جمال املكتبات والوثائق واملعلومات،‬ ‫فضالً عن إطالق اإلفادة من الثراء اللغوي الذي تتمتع به العربية منذ أمد بعيد.‬‫2 - إذا تعددت ترمجة املصطلح العلمي الواحد، وصار هناك أكثر من مقابل عربي، له بنيته اللفظية وداللته املصطلحية، يوصى‬‫عندئذٍ بتوحيد التعريب واعتماد أحد املقابالت العربية وطرح املقابالت األخرى جانباً، حتى ال يقع أي اختالف بني‬ ‫أوساط الباحثني .‬‫3 - يوصى بإعداد معجم موسوعي شامل للمصطلحات العلمية يف جمال املكتبات واملعلومات، حبيث يدور عمله على النحو‬ ‫التالي :‬ ‫- مجع املصطلحات العلمية املعتربة يف هذا اجملال، اعتماداً على املعاجم األجنبية املتخصصة .‬ ‫- ترمجة هذه املصطلحات لفظاً، مع مراعاة اعتماد مقابل عربي موحد لكل مصطلح، عمالً بالتوصية املتقدمة .‬‫- ترمجة هذه املصطلحات معن ً وداللةً، حيث ُراعى هنا ضبط الداللة املصطلحية لكل مصطلح، مبا ال خيل بقواعد العربية‬ ‫ي‬ ‫ى‬ ‫املتبعة حال ذلك، وبالقدر الذي يضفي على املصطلح طابعه التخصصي ما أمكن .‬‫2211‬ ‫–‬ ‫–‬ ‫12‬
  14. 14. ‫املراجع وحواشي الدراسة :‬ ‫(0) حشمت قاسم . (2113، يناير). " ليس بالتنكر للعربية تتحقق العاملية ". دراسات عربية يف املكتبات وعلم املعلومات،‬ ‫مج9، ع3 . ص 7-00 .‬ ‫(3) حممود خمتار . " الطريق إىل توحيد املصطلح العلمي العربي " .- جملة جممع اللغة العربية، ج 09، ص 650-060 .‬ ‫(2) عبد الكريم خليفة . " اللغة العربية واملصطلحات العلمية يف التعبري عن فكر ابن اهليثم " .- جملة جممع اللغة العربية، ع‬ ‫58.- صفحات متفرقة .‬ ‫(4) إن مثة فرقاً ملحوظاً بني كل من التعريب والرتمجة وليست إحداهما ترادف األخرى على اإلطالق، حيث يعين التعريب‬ ‫‪ " : Urbanization‬صوغ الكلمة بصيغة عربية عند نقلها بلفظها األجنيب إىل اللغة العربية "، بينما يقصد بالرتمجة‬‫‪ " : Translation‬نقل كلمة من لغة إىل أخرى " . أما النقرة ‪( Transliteration‬وقد تأتي مبعنى اإلحراق أو املتناقلة)‬ ‫فتهتم بنقل حروف من اللغة املصدر إىل ما يقابلها - ما أمكن- يف اللغة اهلدف وذلك وفقا ملعيار كتابتها.‬ ‫(5) سيد أمحد خبيط علي .(9113). مصطلحات تقنية املعلومات يف اللغة العربية : دراسة وتطبيق يف علم املكتبات‬ ‫واملعلومات. الرياض : مكتبة امللك فهد الوطنية، ص 963-173 .‬ ‫(6) رميا سعد اجلرف .(5113). " دور اجلامعات يف عملية التعريب " .- يف : ندوة اللغات يف عصر العوملة - جامعة امللك‬ ‫خالد .- 90 ص .‬ ‫(7) عبد الرمحن ألعوضي .(7880)." التجربة العربية يف تعريب العلوم وتعريب العلوم الطبية مع التأكيد على دور تقنية‬ ‫املعلومات الطبية " .- جملة اللسان العربي، ع 24 . ص 0-7 .‬ ‫(9) راجع يف هذا السياق توصيات املؤمتر العاشر للتعريب، والذي عقدته املنظمة العربية للرتبية والثقافة والعلوم يف دمشق (يوليو‬ ‫3113) بعنوان : " قضايا تعريب التعليم العالي يف الوطن العربي " .‬ ‫(8) حممود خمتار . مرجع سابق، ص 950 .‬ ‫(10) ناصر حممد السويد . (3880) . تعريب مصطلحات املكتبات واملعلومات وتوحيدها . الرياض :مكتبة امللك فهد الوطنية،‬ ‫ص 82 .‬‫(00) ثيلوول، مايك وفوغان، ليوين . (8113) . " قياسات الشبكة العنكبوتية" / ترمجة حممود شريف أمحد زكريا . مكتبات‬ ‫. نت، مج 10، ع 3. ص 12 .‬‫)21(‬ ‫‪Ingwersen, P. (2006, May). “Webometrics: Ten year of expansion”. the‬‬‫& ‪International Workshop on Webometrics, Informetrics and scientometrics‬‬‫.‪Seventh COLLNET Meeting, Nancy, France‬‬‫)31(‬ ‫‪Sen, B K. (2004). “Cybermetrics: Meaning, Definition, Scope and‬‬‫.021-611 :)3(15 ‪Constituents” Annals of Library and Information Studies‬‬ ‫(42) نعيمة حسن جرب وصباح حممد كلو. (9111). "حتليل النتاج الفكري يف جمال الويبومرتكس ‪Webometrics‬‬ ‫واملصطلحات ذات الصلة: دراسة ببليومرتية". املؤمتر العشرون لالحتاد العربي للمكتبات واملعلومات: حنو جيل جديد من نظم‬ ‫املعلومات واملتخصصية: رؤية مستقبلية، 9-22 ديسمرب.‬‫82‬ ‫2211‬ ‫–‬ ‫–‬
  15. 15. ‫(52) سيد أمحد خبيت . (3111) . مصطلحات تكنولوجيا املعلومات : دراسة حتليلية لواقعها يف األدبيات العربية لعلم‬ ‫املكتبات واملعلومات . إشراف حممد جالل غندور، هانئ حميي الدين عطية . بين سويف . جامعة بين سويف - كلية اآلداب‬ .)‫– قسم املكتبات والوثائق - شعبة مكتبات (أطروحة ماجستري‬ cybrarians . "‫ : املفهوم واالستخدام العربي‬cybrarian ‫(62) حممود عبد الستار خليفة .(4111) . "مصطلح‬ . www.cybrarians.info/journal/no1/cybrarian.htm : ‫ . متاح يف‬journal ‫(12) ناصر حممد السويدان . (1992) . تعريب مصطلحات املكتبات واملعلومات وتوحيدها . الرياض : مكتبة امللك فهد‬ . ‫الوطنية، 19 ص‬(18) Sen, B K. (2004). Op. Cit. p 116.(19) Almind, T.C., & Ingwersen, P. (1997). "Informetric analyses on the WorldWide Web: Methodological approaches to Webometrics". Journal of Documentation, 53(4), 404 - 426.(20) Björneborn, L. (2004). Small-world link structures across an academic Webspace: A library and information science approach. Ph.D. Thesis, Royal School ofLibrary and Information Science, Copenhagen, Denmark.(21) Nisonger, Thomas E. (2001). "Report on the 8th International Conference on Scientometrics and Informetrics in Sydney, Australia". Library Collections,Acquisitions, & Technical Services 25. - pp 485-488.(22) See :* Sixth International Conference on Webometrics, Informetrics andScientometrics (WIS) & Eleventh COLLNET Meeting 19-22 October, 2010, Mysore, India* Fifth International Conference on Webometrics, Informetrics andScientometrics (WIS) & Tenth COLLNET Meeting 13-16 September, 2009, Dalian, China* Fourth International Conference on Webometrics, Informetrics andScientometrics(WIS) & Ninth COLLNET Meeting 29 July – 1 August, 2008. (Berlin, Germany).* Third International Conference on Webometrics, Informetrics andScientometrics&Eighth COLLNET Meeting 6-9 March, 2007 (New Delhi, India).(23) Thefreedictionary.Retrievedhttp://encyclopedia.thefreedictionary.com/webometrics(24) Sen, B K. (2004). Op. Cit. p 116.(25) Almind, T.C., & Ingwersen, P. (1997). "Informetric analyses on the WorldWide Web: methodological approaches to “webometrics.” Journal ofDocumentation, 53(4), p 404.1122 – – 29
  16. 16. (26) Björneborn, L. (2004). Op.Cit. p 12.(27) Thelwall, mike . (2009). Introduction to Webometrics: Quantitative WebResearch for the Social Sciences. Morgan & Claypool Publishers. p 6.(28) Bossy, M.J. (1995)."The last of the litter: "Netometrics". Solaris Information Communication,2,245-250.RetrievedFrom:http://www.info.unicaen.fr/bnum/jelec/Solaris/d02/2bossy.html(29) Abraham, Ralph, H. (1996). "Webometry: measuring the complexity of theWorldWideWeb".RetrievedFrom:http//www.vismath.org/ralph/articles/MS%2385.Web1/(30) Almind, T.C., & Ingwersen, P. (1996). "Informetric analysis on the WorldWideWeb:A methodological approach to “internetometrics.” Centre forInformetric Studies,Royal School of Library and Information Science,Copenhagen, Denmark. (CIS Report 2). ‫ مبعنى التحكم اآللي، والذي سكه‬cybernetics ‫ يف أول األمر كسابقة حينما ظهر يف كلمة‬cyber ‫(02) استخدم املقطع‬ ‫ يف عمله املنشور سنة 9480، حيث استعاره وينر من أصله اليوناني مبعنى عامل‬Norbert Wiener ‫نوربرت وينر‬ ‫ يف الوقت الذي بدأ يظهر فيه مفهوم التحكم أو الضبط اآللي. ويف سنة 4980 استخدم ويليام‬steersman ‫(مدير) الدفة‬ ‫، حيث محلت هذه الكلمة معنى‬Omni Magazine ‫ هذه الكلمة يف روايته املنشورة يف‬William Gibson ‫جيبسون‬ . ‫، ثم تطور معنى الكلمة يف سياق تكنولوجيا املعلومات وشبكة اإلنرتنت‬electronic space‫الفضاء اإللكرتوني‬Sen, B K. (2004). "Cybermetrics: Meaning, Definition, Scope andConstituents". Annals of Library and Information Studies 51(3): 116-120.(32) Chakrabarti, S., Joshi, M.M., Punera, K. & Pennock, D.M. (2002). "Thestructure of broadtopics on the Web". Proceedings of the WWW2002 Conference. RetrievedFrom: http://www2002.org/CDROM/refereed/338/‫(22) شوقي ضيف . (1980، مايو). " توحيد املصطلح العلمي يف النقل والتعريب " . جملة جممع اللغة العربية، ج 54 . ص‬ . 8611 1122 – –

×