6387

853 views
808 views

Published on

0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total views
853
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
0
Actions
Shares
0
Downloads
9
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

6387

  1. 1. ‫ال�شعر: 1 جنيه‬ ‫21 �شفحة‬ ‫ن�شرة غري دوريةت�شدر عن مركز الدرا�شات اال�شرتاكية ‪www.e-socialists.org‬‬ ‫32 مايو 7002‬ ‫العدد (02)‬ ‫انتفا�ضة‬ ‫بدو‬ ‫�ضيناء‬ ‫�ضفحة 3‬ ‫عا�ضت‬ ‫املو�ضيقى حرة‬ ‫م�ضتقة‬ ‫�ضفحة 11‬ ‫أ‬ ‫ازمة الق�ضاة‬ ‫تتجدد‬ ‫�ضفحة 2‬ ‫ماذا يحدث يف‬ ‫فنزويل؟‬ ‫الن�ضاالتالعمالية..‬ ‫مام‬‫خطوة جديدة للأ‬ ‫�ضفحة 6-7‬
  2. 2. ‫ﻃﺒﻘﺎ ﻟﻘﻮﺍﻧﲔ ﺍﳌﻠﻜﻴﺔ ﺍﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‬ ‫א‬ ‫א‬ ‫א‬ ‫.‬ ‫אא‬ ‫א‬ ‫)ﻋـﱪ ﺍﻻﻧﱰﻧـﺖ ﺃﻭ‬ ‫א‬ ‫אא‬ ‫ﻟﻠﻤﻜﺘﺒــﺎﺕ ﺍﻻﻟﻜﱰﻭﻧﻴــﺔ ﺃﻭ ﺍﻷﻗــﺮﺍﺹ ﺍﳌﺪﳎــﺔ ﺃﻭ ﺍﻯ‬ ‫א‬ ‫ﻭﺳﻴﻠﺔ ﺃﺧﺮﻯ (‬ ‫א‬ ‫א‬ ‫.‬ ‫.‬ ‫א א‬
  3. 3. ‫أ‬ ‫أ‬ ‫الق�ضاة واحلكومة ... االزمة مرة اخرى‬ ‫التزوير، وحتدثوا للف�سائيات عن وقائع التزوير،‬ ‫وهو ما مثل حرج ًا هائال للحكومة، النه جاء هذه‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫نورمن�صور‬ ‫املرة من من فئة متثل ركن ًا أا�سا�سي ًا من أاركان‬ ‫ً‬ ‫مد �شن التقاعد للق�شاة جاء لي�شيف ف�شال‬ ‫النظام، وحتظى يف نف�ض الوقت بقدر هائل من‬ ‫جديدا يف االزمة بني النظام والق�شاة‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫امل�سداقية بني امل�سريني. ورد ًا على هذه اخلطوة،‬ ‫التي ت�شاعدت مع منو حركة املطالبة‬ ‫قرر وزير العدل، بناء على طلب من النائب العام،‬ ‫بالدميقراطية قبل نحو عامني. واإذا كان‬ ‫حتويل قا�سيني من التيار املطالب باال�سالحات‬ ‫إ‬ ‫جوهر االزمة هو اإ�شرار احلكومة على‬ ‫أ‬ ‫الدميقراطية، هما ه�سام الب�سطوي�سي و أاحمد مكي،‬ ‫تركيع الق�شاة، فاإن الت�شامن مع ن�شال‬ ‫اإىل جمل�ض �سالحية، وهو جمل�ض ت أاديب، يرت أا�سه‬ ‫أ‬ ‫الق�شاة ي�شبح �شرورة الن ا�شتقاللهم ميثل‬ ‫أ‬ ‫رئي�ض جمل�ض الق�ساء االعلى التابع لوزارة العدل.‬ ‫�شمانة ا�شا�شية يف مواجهة القمع املتزايد‬ ‫أ‬ ‫ومن �سلطة هذا املجل�ض أان يحيلهما اإىل التقاعد،‬ ‫أ‬ ‫للنظام. وميكن القول اإن م�شالة عالقة‬ ‫أاو يحولهما اإىل وظائف اإدارية، اإذا ما قرر أانهما‬ ‫االخوان باالمريكيني برزت اإىل ال�شطح يف‬ ‫أ‬ ‫إ‬ ‫غري موهلني ملمار�سة املهنة. واإزاء هذا االجراء‬ ‫إ‬ ‫ؤ‬ ‫الكثري من املنا�شبات خالل ال�شنوات اخلم�س‬ ‫االخرية، وحتديدا منذ ات�شاع الن�شاط‬ ‫ً‬ ‫أ‬ ‫غري امل�سبوق، نظم نادي ق�ساة القاهرة، عدة‬ ‫اعت�سامات، تلتها اعت�سامات ت�سامنية يف نوادي‬ ‫اجلماهريي لالخوان وبروزهم باعتبارهم‬ ‫إ‬ ‫القوة الوحيدة التي حتظى بوجود يف‬ ‫الق�ساة يف اال�سكندرية وعدة مدن. وكان أان أادى‬ ‫أ‬ ‫ال�شارع ومن ثم متثل املناف�س احلقيقي‬ ‫التعاطف اجلماهريي الوا�سع مع حركة الق�ساة،‬ ‫الوحيد لنظام مبارك.‬ ‫وجتدد حركة الدميقراطية –التي كانت قد هد أات‬ ‫بعد انتخابات جمل�ض ال�سعب- عرب الت�سامن مع‬ ‫أ‬ ‫ففي عام 3002 ترددت انباء عن حدوث‬ ‫الق�ساة اإىل منع احلكومة من معاقبة القا�سيني،‬ ‫أ‬ ‫لقاء بني دبلوما�شيني امريكيني وقادة من‬ ‫حيث متت تربئه مكي وح�سل الب�سطوي�سي، على‬ ‫أ‬ ‫االخوان. انذاك اكد متحدث با�شم ال�شفارة‬ ‫آ‬ ‫إ‬ ‫عقاب �سكلي حمدود.‬ ‫االمريكية حدوث حوار بني الطرفني من‬ ‫أ‬ ‫ن الق�ساة ميثلون‬ ‫غري أان هذا احلدث ك�سف اأ‬ ‫خر. ومع اإعالن االخوان ملبادرتهم‬ ‫إ‬ ‫وقت الآ‬ ‫الدفاع عن احلريات والعدالة -�سراحة أاو �سمن ًا-‬ ‫التي أاثبتت حدوث تزوير يف انتخابات جمل�ض‬ ‫لال�شالح ال�شيا�شي يف عام 4002 ثم‬ ‫أان ت�ساركهن الن�ساء يف هذه املهنة، بدعوى أان‬ ‫ال�سعب ل�سالح احلزب الوطني، وحكم املحكمة‬ ‫عائق ًا أامام خطط النظام االنية وامل�ستقبلية، وهو‬ ‫آ‬ ‫إ‬ ‫ما جعل من املحتم تقليم أاظافر هذه الفئة عرب‬ ‫�شعود حركة التغيري الدميقراطي يف نهاية‬ ‫الق�ساء والية ولي�ض وظيفة، ومن ثم ال يجوز �سرع ًا‬ ‫االدراية العليا الذي �سدر قبل نحو أا�سبوعني باإلغاء‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫ذلك العام وعام 5002، ا�شار متحدث‬ ‫أان تتوىل املر أاة هذا املن�سب. هذا املنطق ميكنه أان‬ ‫حتويل عدد من قادة االخوان امل�سلمني اإىل املحكمة‬ ‫إ‬ ‫تقلي�ض ال�سلطات التي حتظى بها. ومن هنا كان‬ ‫أ‬ ‫اإ�سدار قانون ال�سلطة الق�سائية يف منت�سف عام‬ ‫با�شم اخلارجية االمريكية اإىل اإمكانية‬ ‫يفتح أابواب جهنم النه يعني ا�ستبعداد امل�سيحيني‬ ‫أ‬ ‫الع�سكرية، وغريها. ولذلك ف أان غالبية امل�سريني‬ ‫أ‬ ‫عقد حوار مع االخوان. وترددت انباء‬ ‫إ‬ ‫من هذه املهنة، النه وفق ًا لل�سرع ال والية لغري م�سلم‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ترى يف الق�ساء املالذ االخري �سد ظلم وقهر‬ ‫6002، والذي جتاهل امل�سروع الذي أاعده نادي‬ ‫الق�ساة عام 1991 بهدف تعزيز ا�ستقالل‬ ‫حول وقوع لقاءات بالفعل بني م�شئولني‬ ‫حدى‬ ‫على م�سلم. وو�سل االمر اإىل أان أار�سل رئي�ض اأ‬ ‫أ‬ ‫الدولة. كما أان مهنة القا�سي لها مكانة خا�سة يف‬ ‫امريكيني وقياديني اإخوان يف تلك الفرتة.‬ ‫أ‬ ‫نوادي الق�ساة، وهو رئي�ض نادي ق�ساة بني �سويف،‬ ‫أاعني النا�ض، باعتباره رمز ًا للعدل والقدرة على‬ ‫ال�سلطة الق�سائية. وجاء القانون اجلديد ليلبي‬ ‫ويف كل االأ‬ ‫واحد ًا فقط من مطالب الق�ساة وهو ف�سل‬ ‫حوال، فاإن العالقة بني االخوان‬ ‫إ‬ ‫ر�سالة اإىل الديكتاتور، ينا�سده التدخل، ملنع الن�ساء‬ ‫احلكم بني ما هو �سواب وما هو خط أا. لذلك فلم‬ ‫واالمريكيني ميكن تقييمها يف �شوء عدد‬ ‫أ‬ ‫من االلتحاق ب�سلك الق�ساء.‬ ‫يكن م�سادفة أان اعت�سامات الق�ساة التي حدثت‬ ‫ميزانيتهم عن وزارة العدل، حتى يكون اال�ستقالل‬ ‫أ‬ ‫ؤ‬ ‫من االعتبارات تتعلق بالروية االمريكية‬ ‫من ناحية أاخرى، ال ميكن اإغفال أان الق�ساة هم‬ ‫يف اإبريل ومايو من العام املا�سي احتجاج ًا على‬ ‫املايل عن ال�سلطة التنفيذية فعلي ًا. لكن القانون‬ ‫للحركات اال�شالمية عامة، ومنها االخوان،‬ ‫إ‬ ‫إ‬ ‫ؤ‬ ‫جزء ال ينف�سم من مو�س�سة النظام احلاكم. ولذلك‬ ‫حتويل مكي وب�سطوي�سي اإىل جمل�ض ال�سالحية،‬ ‫جتاهل املطالب االخرى ب�س أان اإن�ساء هيئة م�ستقلة‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫وبت�شورات االخوان، ب�شفتهم ميثلون حركة‬ ‫فاإن ن�سالهم يف مواجهة االعتداء على احلريات،‬ ‫حظيت باهتمام وتعاطف �سعبي هائل. ومن جانبه،‬ ‫لتقييم أاداء الق�ساة، وجعل ع�سوية جمل�ض الق�ساء‬ ‫أ‬ ‫اإ�شالحية تهدف اإىل الو�شول اإىل احلكم،‬ ‫هدفه النهائي هو احلفاظ على ا�ستقرار ومتا�سك‬ ‫مل يدخر النظام و�سع ًا يف تقوي�ض ا�ستقالل ال�سلطة‬ ‫االعلى باالنتخاب من جانب اجلمعية العمومية‬ ‫أ‬ ‫حول العالقة بامريكا.‬ ‫ؤ‬ ‫هذا النظام، وتخلي�سه من العلل التي �ستودي يف‬ ‫الق�سائية عن طريق التو�سع يف نظام املحاكم‬ ‫لال�ستئناف والنق�ض.‬ ‫أ‬ ‫ثم جاءت ال�سربة االخرى يف التعديالت‬ ‫عادت م�س أالة الق�ساة لتفر�ض نف�سها من جديد‬ ‫النهاية اإىل الرتهل والفو�سى. وغني عن القول أان‬ ‫أ‬ ‫اال�ستثنائية، واإن�ساء جمل�ض الق�ساء االعلى، وفر�ض‬ ‫على تطورات الو�سع ال�سيا�سي يف م�سر. واملنا�سبة‬ ‫املطالبة بتغيري املجتمع تغيري ًا جذري ًا للتخل�ض من‬ ‫قوانني الطواريء التي حتد من �سلطة الق�ساة يف‬ ‫الد�ستورية االخرية، حيث مت تعديل املادة 88‬ ‫أ‬ ‫التي كانت ت�سمن اال�سراف الق�سائي الكامل على‬ ‫هذه املرة كانت اإقرار جمل�ض ال�سعب م�سروع قانون‬ ‫أاو�ساع اال�ستغالل الراهنة، غري مطروح عليهم من‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫مواجهة قمع االجهزة االمنية، اإ�سافة اإىل �سل�سلة‬ ‫إ‬ ‫تقدمت به احلكومة ملد �سن التقاعد للق�ساة من‬ ‫اال�سا�ض. ومن ثم فاإن �سقف املعار�سة التي يقومون‬ ‫أ‬ ‫ؤ‬ ‫االجراءت التي اتخذتها الدولة موخر ًا كما متت‬ ‫إ‬ ‫العملية االنتخابية. ف أا�سبح اال�سراف الق�سائي‬ ‫إ‬ ‫مقت�سر ًا على مراكز االقرتاع الرئي�سية، بعد أان‬ ‫86 اإىل 07 عام ًا، رغما عن الق�ساة الذين عار�ض‬ ‫بها يظل حمدود ًا. ومل تكن م�سادفة أان الق�ساة‬ ‫اال�سارة أاعاله. و أاخري ًا ت�سعى احلكومة اإىل توجيه‬ ‫إ‬ ‫أاغلبهم هذا القرار، ورغم تعهدات م�سئولني يف‬ ‫مل يحاولوا التوجه اإىل اجلماهري وتعبئتهم طلب ًا‬ ‫ؤ‬ ‫�سربات لنادي ق�ساة م�سر، عن طريق التواطو مع‬ ‫كان النظام املطبق منذ حكم املحكمة الد�ستورية‬ ‫عام 0002 هو اإ�سراف الق�ساة على كافة جلان‬ ‫رئا�سة اجلمهورية، ووعود رئي�ض جمل�ض ال�سعب‬ ‫للت أاييد يف مواجهة ال�سربات املتتالية التي تعر�سوا‬ ‫رو�ساء نوادي الق�ساة يف بع�ض املحافظات وعلى‬ ‫ؤ‬ ‫فتحي �سرور ب أانه لن يتم طرح القانون. وال تعد‬ ‫خالل العامني املا�سيني، رغم االحرتام ال�سديد‬ ‫ر أا�سها أا�سيوط واملنيا والقليوبية من أاجل اال�ستقالل‬ ‫االنتخاب. ومن الطريف أان من مربرات احلكومة‬ ‫أ‬ ‫يف طرح هذا التعديل هو أانه يحافظ على كرامة‬ ‫هذه هي املرة االوىل التي يتم فيها مد �سن التقاعد‬ ‫الذي يحظون به، والت أاييد اجلماهريي الكا�سح‬ ‫عن نادي ق�ساة م�سر.‬ ‫للق�ساة، حيث مت رفع ال�سن عدة مرات خالل‬ ‫التي حظوا به يف أاثناء أازماتهم. فقد كانت فكرة‬ ‫وال ينبع ن�سال الق�ساة للحفاظ على ا�ستقاللهم‬ ‫الق�ساة بعد االعتداءات التي تعر�سوا لها يف‬ ‫انتخابات جمل�ض ال�سعب عام 5002، حينما‬ ‫ال�سنوات ال�سابقة من 06 اإىل 46 اإىل 66 اإىل‬ ‫احلفاظ على «ال�سرعية»، والتي ت�سمنت ردود‬ ‫يف مواجهة الدولة من جمرد االميان مببادئ‬ ‫إ‬ ‫86 عام ًا. غري أانه ما مييز مد �سن التقاعد هذه‬ ‫الفعل املح�سوبة، واملنا�سدة، واالعت�سام داخل‬ ‫احلريات واالنحياز لقيم العدالة، ولكن من عامل‬ ‫مت االعتداء على 561 قا�سي ًا. وكما هي العادة‬ ‫دائم ًا، مل يعب أا النظام باعرتا�ض الق�ساة على‬ ‫املرة، هو أانه مبثابة حمطة على طريق النزاع، الذي‬ ‫ناديهم، هي احلدود الق�سوى لتحركاتهم خالل‬ ‫أاكرث أاهمية بكثري يتعلق بطبيعة و�سع الق�ساة التي‬ ‫بد أا منذ عامني، و�سهد ذروته ال�سيف املا�سي، بني‬ ‫تلك الفرتة. وميكن أان نفهم يف هذا ال�سياق قرار‬ ‫تختلف عن و�سعية كافة املهنيني. ذلك أان احلفاظ‬ ‫هذه التعديل، خا�سة و أان احلكومة تدرك أانه لي�ض‬ ‫مبقدورهم اتخاذ رد فعل ميكن أان ي�سعها يف ورطة‬ ‫الدولة والق�ساة، ممثلني يف نادي ق�ساة م�سر‬ ‫اجلمعية العمومية لنادي الق�ساة يف 92 أابريل‬ ‫على مركزهم و�سرعية وجودهم يرتبط مبدى‬ ‫الذي ي�سم نحو ثمانية اآالف قا�ض.‬ ‫ٍ‬ ‫املا�سي، بالرتاجع عن امل�سرية التي قرروا القيام‬ ‫تلبيتهم للوظيفة التي وجدوا من أاجلها وهي أان‬ ‫أاثناء العملية االنتخابية، الن املطلوب هو 005‬ ‫أ‬ ‫بها �سابقا ً، اإىل ق�سر الرئا�سة احتجاج ًا على مد‬ ‫يكونوا حكم ًا بني ال�سلطات، وبني ال�سلطة واملواطن.‬ ‫قا�ض فقط لال�سراف على اللجان الرئي�سية.‬ ‫إ‬ ‫ٍ‬ ‫عامان من املواجهة‬ ‫�سن التقاعد، وذلك بعد أان أاخطرهم االمن برف�ض‬ ‫أ‬ ‫وتعد كفاءة اجلهاز الق�سائي وا�ستقالليته �سمة‬ ‫و أاخري ًا كان القانون الذي أاقره جمل�ض ال�سعب‬ ‫أاثرت حركة التغيري الدميقراطي، التي ا�ستعلت‬ ‫امل�سرية. رغم أان تلك امل�سرية كانت �ست�سفر حال‬ ‫أا�سا�سية من �سمات الدول الدميقراطية، وعامال‬ ‫ً‬ ‫مبد �سن التقاعد، والذي ف�سره الق�ساة اال�سالحيون‬ ‫إ‬ ‫قبل نحو العامني ون�سف العام، على عديد من‬ ‫حدوثها عن ت أاثري مد ٍو وت�سع احلكومة يف حرج‬ ‫ال غنى عنه للحفاظ على متا�سك وم�سداقية أاي‬ ‫ب أانه يهدف اإىل مكاف أاة الق�ساة املتعاونني مع الدولة‬ ‫القطاعات رغم ما اعرتى –واليزال— هذه‬ ‫�سديد النها من ال�سعب جد ًا أان تتعامل مع الق�ساة‬ ‫أ‬ ‫نظام داخلي ًا وخارجي ًا.‬ ‫–خا�سة أاع�ساء جمل�ض الق�ساء االعلى الذين‬ ‫أ‬ ‫احلركة من نقائ�ض واإخفاقات. وكان الق�ساة فئة‬ ‫أ‬ ‫كما تتعامل عادة مع املتظاهرين. ويف حقيقة االمر،‬ ‫�سيحال معظمهم اإىل التقاعد قريبا— و أاعاقة‬ ‫أا�سا�سية من الفئات التي تفاعلت مع التطورات‬ ‫النخبة املعزولة‬ ‫ترقية �سباب الق�ساة الذين ي�سلكون أاكرث من‬ ‫التي ارتبطت بتلك الفرتة، التي �سهدت انتخابات‬ ‫فاإن النظام يدرك جيد ًا هذه احلدود، وهو ما يف�سر‬ ‫لكن هناك بعد ًا اآخر لهذه الو�سعية اخلا�سة‬ ‫عدم الرتدد يف اتخاذ اخلطوات الهادفة اإىل تقلي�ض‬ ‫%08 من الق�ساة، وينتمي الكثري منهم اإىل التيار‬ ‫رئا�سية وبرملانية (عام 5002) من املفرت�ض أان‬ ‫للق�ساة. فمن جهة، هم ممنوعون من ممار�سة‬ ‫اال�سالحي.‬ ‫إ‬ ‫يلعب الق�ساة – وفقا للد�ستور قبل التعديالت‬ ‫ا�ستقالل الق�ساء.‬ ‫العمل ال�سيا�سي بحكم القانون. فال يحق لهم‬ ‫ويف �سوء ما �سبق ميكن القول أان ت أاييد الق�ساة‬ ‫ا�شتقالل الق�شاء‬ ‫االخرية— دور ًا أا�سا�سي ًا يف �سمان نزاهتها.‬ ‫أ‬ ‫االن�سمام اإىل أاحزاب أاو امل�ساركة يف املعارك‬ ‫قره مبارك يف‬ ‫بعد التعديل الد�ستوري، الذي اأ‬ ‫يف كل ن�ساالتهم من أاجل احلريات هو م�س أالة ال‬ ‫اجلماهريية، أاو التعبري عن مواقفهم بالتالحم‬ ‫ترتدد عبارة أان «الق�ساء هو اجلهة الوحيدة‬ ‫أ‬ ‫ميكن امل�ساومة عليها. النه من جهة، هذه الن�ساالت‬ ‫فرباير 5002، ب أان يتم اختيار رئي�ض اجلمهورية‬ ‫ؤ‬ ‫مع باقي فئات املجتمع. ويودي هذا الو�سع ب�سكل‬ ‫امل�ستقلة عن الدولة يف م�سر» منذ عقود طويلة.‬ ‫باالنتخاب املبا�سر بني أاكرث من مر�سح، طالب‬ ‫تهدف اإىل كبح جماع نظام الديكتاتور يف قمع‬ ‫تلقائي اإىل عزلة هذه الفئة عن اجلماهري، �ساءوا‬ ‫ولهذا االقتناع ما يربره، بالنظر اإىل املعارك التي‬ ‫اجلماهري، وميكن أان تعطي دفعة للحركة املطالبة‬ ‫الق�ساة بو�سع �سمانات كافية لال�سراف على‬ ‫إ‬ ‫ذلك أام أابوا. وينتج عن هذه العزلة أاي�س ًا ت أاكيد‬ ‫خا�سعها الق�ساة دفاع ًا عن احلريات منذ ما قبل‬ ‫االنتخابات الرئا�سية وانتخابات جمل�ض ال�سعب.‬ ‫ؤ‬ ‫بالدميقراطية. ومن جهة أاخرى، فهي تودي اإىل‬ ‫اإميانهم ب أان لهم و�سع ًا متميز ًا ال تنازعهم فيه وال‬ ‫أ‬ ‫يوليو 2591، واالحكام الق�سائية العديدة التي‬ ‫وهددوا بالعزوف عن اال�سراف على االنتخابات،‬ ‫إ‬ ‫اإ�سعاف النظام وتعزيز االنق�سام بداخله -باعتبار‬ ‫يجب أان تنازعهم فيه أاية فئة أاخرى. ومن هنا كان‬ ‫مثلت حتدي ًا للدولة –منها على �سبيل املثال احلكم‬ ‫يف حالة عدم تلبية هذه املطالب. غري أان هذا‬ ‫أان هذه الفئة هي جزء ال ينف�سم عنه- وهو ما‬ ‫املوقف �سديد الرجعية ملعظم الق�ساة �سد توىل‬ ‫التاريخي الذي أا�سدره امل�ست�سار حكيم �سليب‬ ‫التهديد مل ينفذ، حيث قبل الق�ساة يف النهاية‬ ‫أ‬ ‫ي�سب بال�سرورة يف م�سلحة االغلبية ال�ساحقة‬ ‫املر أاة وظيفة القا�سي. فقد بدا أانه من �سخريات‬ ‫بتربئة املتهمني بامل�سئولية عن انتفا�سة اخلبز يف‬ ‫اال�سراف على االنتخابات. لكن ذلك كان بداية‬ ‫إ‬ ‫من اجلماهري املعادية لهذا النظام. لكن يبدو‬ ‫ؤ‬ ‫القدر أان تقود جهات حكومية مويدة للنظام يف‬ ‫7791، والت أاكيد على أان االنتفا�سة كانت عفوية‬ ‫لت�ساعد أازمة حادة بينهم وبني نظام مبارك. فقد‬ ‫مهم ًا بالتوازي مع ذلك اإدارك أان ا�ستمرار عزلة‬ ‫أ‬ ‫كافة اإجراءاته القمعية، وهي املجل�ض االعلى‬ ‫ؤ‬ ‫أ‬ ‫ب�سبب االرتفاع املفاجئ يف اال�سعار، ال نتيجة ملوامرة‬ ‫قام بع�سهم، وعلى ر أا�سهم امل�ست�سارة نهى الزيني،‬ ‫الق�ساة عن اجلماهري من �س أانه أان ميثل عائق ًا‬ ‫أ‬ ‫للق�ساء ووزارة العدل، اخلطوات الجل �سم ن�ساء‬ ‫كما كان يزعم ال�سادات، وحكم املحكمة الد�ستورية‬ ‫بك�سف وقائع التزوير التي حدثت يف الدوائر التي‬ ‫أامام جناحهم يف حتقيق أاهدافهم، ومينعهم من‬ ‫ع�ساء‬ ‫اإىل �سفوف الق�ساء، بينما يرف�ض غالبية اأ‬ ‫العليا عام 0002 ب�سرورة اإ�سراف الق�ساء على‬ ‫كانوا ي�سرفون عليها. وذهب اآخرون اإىل أابعد من‬ ‫تطوير حتركاتهم ومطالبهم.‬ ‫نوادي الق�ساة، ذوي املواقف املبدئية الرا�سخة يف‬ ‫أ‬ ‫كافة مراحل العملية االنتخابية، وع�سرات االحكام‬ ‫ذلك حينما أاعلنوا أا�سماء الق�ساة الذين �ساركوا يف‬ ‫32 مايو 7002‬ ‫2‬
  4. 4. ‫م�صر‬ ‫انتفا�ضة بدو �ضيناء ... تك�ضف امل�ضتور‬ ‫رقية حجازي‬ ‫ادى حترك قبائل �شيناء �شد �شيا�شة‬ ‫أ‬ ‫العنف والتنكيل والقمع املتبعة معهم‬ ‫أ‬ ‫اإىل لفت االنظار اإىل واقع خمالف‬ ‫متاما لذلك الذي عمل نظام مبارك‬ ‫على ت�شديره وترويجه عن �شبه‬ ‫اجلزيرة لعقود. فلم تخجل حا�شية‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫هذا النظام ابدا من ترديد ان �شيناء‬ ‫هي ثمرة جناحات احلكومات امل�شرية‬ ‫املتعاقبة، �شواء على م�شتوى ا�شرتداد‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫االر�س او تعمريها او جذب امل�شتثمرين‬ ‫أ‬ ‫وال�شائحني اإليها. اما الهدف املوجود‬ ‫ؤ‬ ‫ن�شب اعني كل هوالء فقد كان على‬ ‫أ‬ ‫الدوام « خدمة ابناء هذا الوطن»!"‬ ‫أ‬ ‫ورطة النظام‬ ‫فجاة وبدون �سابق اإنذار، �سوى بديهية طفح‬ ‫أ‬ ‫ربعة‬ ‫الكيل يف حلظة ما، يتظاهر ويعت�سم حوايل اأ‬ ‫اآالف �سيناوي ملدة أاربعة أايام مت�سلة، يف أاعقاب‬ ‫اإطالق ال�سرطة للنار على اثنني من البدو (قبيلة‬ ‫ال�سواركة) والت�سبب يف قتلهما. وترتدد أانباء حول‬ ‫«�سينا رجعت كاملة لينا وم�سر اليوم يف عيد»،‬ ‫أان أاول تبني للدولة مل�سروع تنموي يف �سيناء جاء يف‬ ‫احتفاالتها بالن�سر «على نظافة»!‬ ‫طلب املتظاهرين من جي�ض دفاع العدو اال�سرائيلي‬ ‫إ‬ ‫يروي أا�سرف احلفني ق�سة يعرفها جيد ًا املواطن‬ ‫عام 4991، أاي بعد مرور 21 عام كاملة على‬ ‫هذا النوع من القتل بدم بارد لي�ض بجديد، ولكنه‬ ‫أ‬ ‫بال�سماح لهم بالدخول اإىل االرا�سي املحتلة‬ ‫ال�سيناوي، الذي ي�سر النظام على التعامل معه‬ ‫«حترير �سيناء». يف ذلك العام ظهر امل�سروع‬ ‫جزء ال يتجز أا من �سيا�سة ا�سطهاد منظمة ترى يف‬ ‫كالجئني أاو متريرهم اإىل دولة ثالثة. هذا باال�سافة‬ ‫إ‬ ‫باعتباره اإما خائن أاو خارج عن القانون أاو م�سروع‬ ‫القومي لتنمية �سيناء، بعد طول انتظار، على‬ ‫�سيناء منتجع �سياحي ويف قبائل �سيناء مطاريد.‬ ‫اإىل �سدهم للطريق متاما من قرية املا�سورة (غرب‬ ‫أاجندة النظام وكان من املفرت�ض أان يوفر عائد يقدر‬ ‫فقد أاعلنت مديرية االمن ب�سمال �سيناء عن مقتل‬ ‫أ‬ ‫رفح) اإىل قرية املهدية (جنوب رفح)، أاي م�سافة‬ ‫اإرهابي. ففي عام 9691 عر�ض مو�سي دايان‬ ‫3 كيلومرتات، االمر الذي يعني عمليا حما�سرة‬ ‫أ‬ ‫احلكم الذاتي على زعماء قبائل �سيناء. بح�سب‬ ‫بـ96 مليار جنيه و أان ي�ساعد يف توطني 3.2 مليون‬ ‫03 �سخ�ض من املطلوبني أامنيا والهاربني يف جبل‬ ‫�سيناوي بال�سمال. بح�سب اخلطة املو�سوعة حينها،‬ ‫أ‬ ‫املغارة وجبل احلالل (املاوى التاريخي للمطاريد من‬ ‫مع�سكر القوات الدولية املوجود بتلك املنطقة. ف�سال‬ ‫احلفني، « أاراد دايان أان ي�سبح م�سايخ القبائل‬ ‫عن اإغالق معرب العوجة احلدودي بو�سط �سيناء -‬ ‫تابعني ال�سرائيل مقابل منحهم حكم ذاتي. وقالوا‬ ‫كان يتعني على القطاع اخلا�ض أان يتوىل مهمة اإعمار‬ ‫جتار املخدرات وال�سالح بو�سط �سيناء، واملكان الذي‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫املعرب الذي ي�ستخدم يف مترير ال�سادرات امل�سرية‬ ‫ؤ‬ ‫له ما�سي عل�سان يحدد موعد ويعقد مومتر كبري‬ ‫�سيناء واإنعا�سها اقت�ساديا بتقدمي 63 مليار جنيه،‬ ‫حتول بعد تفجريات طابا اإىل ملجا للهاربني من تهم‬ ‫وهو ما مل يحدث بالتاكيد، بينما ت�ساهم الدولة بـ 2‬ ‫أ‬ ‫االرهاب) على أاثر مداهمات وا�ستباكات أامنية حتى‬ ‫إ‬ ‫اإىل العدو اال�سرائيلي والواردات اال�سرائيلية اإىل‬ ‫إ‬ ‫إ‬ ‫حت�سره ال�سحافة العاملية. وبالفعل كان لهم ما‬ ‫تاريخ مايو 6002. وبالطبع، أاجهزة االمن دائما‬ ‫أ‬ ‫م�سر- بوا�سطة م�سلحني وبا�ستخدام �ساحنات.‬ ‫ؤ‬ ‫ؤ‬ ‫مليار فقط! ما حدث يف الواقع هو �سخ ا�ستثمارات‬ ‫أارادوا وعقد املومتر الذي أا�سماه البدو بـ «مومتر‬ ‫أ‬ ‫ما تقتطع من االرقام احلقيقة لتاكد على أاياديها‬ ‫أ‬ ‫أامام هذه ال�سابقة القادرة على زلزلة �سورته‬ ‫بالباليني القامة م�ساريع �سياحية –منتجعات وقرى‬ ‫إ‬ ‫احل�سنة» يف و�سط �سيناء، ورف�ض البدو ب�سكل‬ ‫وفنادق– جتعل من بدو �سيناء مقدمني للقهوة‬ ‫البي�ساء. أاما بالن�سبة لالحكام ال�سادرة غيابيا‬ ‫أ‬ ‫حمليا واإقليميا وعامليا، مل يجد النظام منا�ض من‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫مفاجيء أامام العامل با�سره عر�ض العدو اال�سرائيلي‬ ‫أ‬ ‫فحدث وال حرج، حيث أان الثالث قبائل امل�ساركة‬ ‫الرتاجع، بدء ًا باإر�سال نواب من احلزب الوطني‬ ‫وال�ساي البدويني، ويف أاح�سن االحوال املاكوالت، أاو‬ ‫أ‬ ‫و أا�سروا على أانهم جزء ال يتجز أا عن م�سر».‬ ‫ب�سكل أا�سا�سي يف االعت�سام وحدها –ال�سواركة‬ ‫و أاع�ساء من جمل�ض ال�سورى، اإىل اعرتاف امل�سئولني‬ ‫رعاة للخيل واجلمال التي ميتطيها ال�سائحني.‬ ‫بوجود جتاوزات أامنية، انتهاء ًا بتغييب وزارة‬ ‫بعد هذه الق�سة وق�س�ض أاخرى كثرية، رف�ض‬ ‫كما زاد جتريد البدو من أارا�سيهم وم�سادرتها‬ ‫وطرابني والتياهة– تطالب باإعادة حماكمة 002‬ ‫فيها البدو القبول باجلن�سية اال�سرائيلية طوال‬ ‫إ‬ ‫�سخ�ض. كل ذلك ف�سال عن �سيا�سة العقاب‬ ‫الداخلية متاما عن عملية التفاو�ض وتكليف «جهاز‬ ‫بهدف بيعها للم�ستثمرين على طبق من ف�سة.‬ ‫أامني اآخر رفيع امل�ستوى» باإدارة احلوار مع القبائل،‬ ‫�سنوات االحتالل من 7691-2891، ي�سر‬ ‫فعلى �سبيل املثال، ال احل�سر، قامت وكالة التطوير‬ ‫اجلماعي التي أابتدعها العدو اال�سرائيلي والتي‬ ‫إ‬ ‫النظام على التعامل مع البدو باعتبارهم غدارين‬ ‫يطبقها النظام امل�سري بحذافريها مع بدو �سيناء‬ ‫التي رف�ست التعامل مع أاجهزة ال�سرطة. وبني ع�سية‬ ‫ال�سياحي باإزالة �سبع خميمات للبدو من على‬ ‫و�سحاها تغريت �سورة املواطن ال�سيناوي، التي‬ ‫بطبعهم ولي�ض لهم أامان –نف�ض ال�سعور الذي‬ ‫وجه االر�ض من أاجل اإقامة «الريفيريا امل�سرية»‬ ‫أ‬ ‫مع حدوث أاي تفجري، باالعتقال الع�سوائي وتو�سيع‬ ‫ؤ‬ ‫دائرة اال�ستباه. تلك ال�سيا�سة التي أا�سفرت عن اإلقاء‬ ‫ح�سرت يف خم�ض اختيارات ال �ساد�ض لهم ل�سنوات‬ ‫أا�ساب، ال حمالة، منظمي مومتر احل�سنة من‬ ‫باجلنوب. ويف هذا ال�سدد، يقول أا�سرف احلفني،‬ ‫م�ست. فلم يعد ال�سيناوي اإما تاجر املخدرات أاو‬ ‫اال�سرائيليني! فال يحق للمواطن ال�سيناوي االلتحاق‬ ‫إ‬ ‫ؤ‬ ‫ع�سو حزب التجمع يف �سيناء و أاحد مو�س�سي جمعية‬ ‫القب�ض على 0003 �سخ�ض ما بعد تفجريات طابا‬ ‫يف أاكتوبر 4002.‬ ‫املهرب أاو العميل أاو االرهابي أاو جميعهم معا.‬ ‫إ‬ ‫بكلية ال�سرطة أاو الكلية احلربية. أاما تقاليد البدو‬ ‫الدفاع عن حقوق املواطن ال�سيناوي (اجلمعية التي‬ ‫و أا�سبحت مطالب قبائل �سيناء م�سروعة متاما‬ ‫يف اختيار �سيوخهم -التي أادت يف وقت م�سى اإىل‬ ‫أان�سات يف أاعقاب تفجريات طابا بهدف الت�سدي‬ ‫أ‬ ‫عزلة البدو وغ�شبهم‬ ‫أ‬ ‫وم�ساعرهم وطنية �سرفة واالحداث املت�ساعدة‬ ‫ظهور زعماء ت�سدوا ملحاوالت العدو اال�سرائيلي‬ ‫حد امل�ساركني يف اعت�سام‬ ‫لبط�ض أاجهزة االمن) واأ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫يف االغلب ال تكون االرقام كا�سفة بالقدر الكايف‬ ‫أ‬ ‫إ‬ ‫من 52 92 اإبريل املا�سي لي�ست �سوى «زوبعة يف‬ ‫اإجها�ض حق م�سر يف �سيناء- فقد أا�سر النظام‬ ‫البدو االخري، اإن الدولة اكتفت ببناء الطرق و أانها‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ملدى معاناة النا�ض حتت وطاة الفقر وانعدام‬ ‫فنجان» �سببها اختالف التقاليد والعادات البدوية!‬ ‫أ‬ ‫على اإق�سائها، بجعل املوافقة االمنية ال�سرط‬ ‫كانت قد بد أات باإن�ساء بع�ض املدار�ض وكليتني، هما‬ ‫اخلدمات. لكن يف حالة بدو �سمال �سيناء فالو�سع‬ ‫أ‬ ‫لكن هذا النوع من االكاذيب لن ينطوي على‬ ‫الرئي�سي لتقلد �سيخ القبيلة ملن�سبه. يت�سح هذا‬ ‫كلية تربية وكلية زراعة. لكن، كل ذلك توقف متاما‬ ‫أا�سو أا بكثري لعدم توافر القدر الكايف من املعلومات‬ ‫أاحد هذه املرة. فاالحداث ج�سام، واالحتقان‬ ‫أ‬ ‫ل�سالح اإن�ساء مدار�ض ومعاهد خا�سة، ت�ستهدف‬ ‫من اال�سل. ا�ستنادا اإىل القليل املتوافر بتقرير‬ ‫أ‬ ‫وا�سح، وورطة النظام ملمو�سة. فبعد ا�ستبعاد جهاز‬ ‫التغيري يف هيكل القبائل يف واقع عدم ح�سور غالبية‬ ‫جذب النا�ض من خارج �سيناء اإليها، باال�سافة اإىل‬ ‫أ‬ ‫إ‬ ‫ن %12 من‬ ‫التنمية الب�سرية لعام 5002 جند اأ‬ ‫الدولة الرئي�سي الفاعل يف �سيناء واملتمثل يف وزارة‬ ‫�سيوخ القبائل العت�سام البدو االخري، فعلى حد قول‬ ‫أ‬ ‫جامعة خا�سة أان�ساها ح�سن راتب، أاحد رجال جلنة‬ ‫ؤ‬ ‫أا�سرف احلفني هوالء «مع املخابرات واحلكومة».‬ ‫بدو �سمال �سيناء يعي�سون بال أانابيب مياه نقية‬ ‫الداخلية من املفاو�سات التي ا�ستهدفت تهدئة‬ ‫ال�سيا�سات باحلزب الوطني احلاكم. أاما فيما يخ�ض‬ ‫و�سرف �سحي. أاما بالن�سبة لباقي �سكان ال�سمال،‬ ‫القبائل الثائرة، كيف الحد أان ي�سدق أان «م�سلحة‬ ‫أ‬ ‫وب�سوال احلفني عن القبيلة التي طلبت العودة‬ ‫ؤ‬ ‫حجم املت�سررين من بدو �سيناء من عدم اعرتاف‬ ‫بح�سب ت�سريحات حمافظ �سمال �سيناء اللواء‬ ‫املواطنني» كانت أابدا على أاجندة هذا اجلهاز. وبعد‬ ‫اإىل االرا�سي املحتلة يف عام 9991، فيقول اإن‬ ‫أ‬ ‫الدولة مبلكيتهم لبيوتهم ومزارعهم، فيخت�سر‬ ‫أاحمد عبد احلميد جلريدة الوفد بتاريخ 03 اإبريل‬ ‫هذه هي قبيلة العزازمة ذات اجلذور الفل�سطينية‬ ‫طلب احلكومة ملهلة 06 يوما لتلبية مطالب القبائل‬ ‫أا�سرف احلفني املوقف بالقول باإن «جميع بدو‬ ‫املا�سي، «مياه ال�سرب 3 أايام موجودة و3 أايام م�ض‬ ‫على اإثر تلويحهم بورقة ال�سغط «اإ�سرائيل»، كيف‬ ‫والتي لديها أامالك مبنطقة «بري �سبع» بجنوب‬ ‫�سيناء مت�سررين واال�ستثناء الوحيد يف ال�سمال هي‬ ‫موجودة». ب�سرف النظر عن وقع حديث املحافظ‬ ‫ميكنها أان تدعي بعد ذلك حر�سها على «االمن‬ ‫أ‬ ‫فل�سطني، « أارادوا الرجوع اإليها النهم م�ض قادرين‬ ‫أ‬ ‫أار�ض م�سروع أا�سمنت و�سط �سيناء، امل�سنع الذي‬ ‫أ‬ ‫عن أامر بالغ االهمية كالبنية التحتية وكانه خبري‬ ‫أ‬ ‫القومي»؟‬ ‫يعي�سوا واالمن مكفر �سيئاتهم». وي�سيف حول‬ ‫أ‬ ‫يقوم بت�سدير اال�سمنت للعدو اال�سرائيلي، و أار�سه‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫أار�ساد جوية يتتبع عملية هطول االمطار، تتجاوز‬ ‫أ‬ ‫الواقع، هو أان �سبه جزيرة �سيناء هي أاف�سل‬ ‫أ‬ ‫تعامل احلكومة مع املحررين من اال�سرى قائال،‬ ‫اململوكة حل�سن راتب».‬ ‫ؤ‬ ‫الظروف املعي�سية لبدو �سيناء حدود م�سوولية‬ ‫منوذج يج�سد مدى قمع وا�ستغالل وعن�سرية نظام‬ ‫«مو�سى روي�سد اتهم أاكرث من مرة بتهم حيازة‬ ‫�سيناء، ما بعد التحرير، لي�ست �سوى كعكة‬ ‫أ‬ ‫االفراد.‬ ‫مبارك. فاملواطن ال�سيناوي حاله كحال ال�سواد‬ ‫�سالح وتهريب. أاما حممود �سواركة، الذي يطلق‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ملحا�سيب النظام، يتملكون االرا�سي بارخ�ض‬ ‫فاال�سطهاد منظم و�سديد الفجاجة وي�سبح جليا‬ ‫االعظم من فقراء م�سر من حيث �سيق احلال وقلة‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫عليه البدو ا�سم مانديال العرب، النه ق�سى حوايل‬ ‫االثمان ويتمتعون باإعفاءات �سريبية ويقيمون‬ ‫أ‬ ‫مبقارنة االو�ساع يف جنوب �سيناء، حيث منتجعات‬ ‫أ‬ ‫موارد الرزق، لكنه أاي�سا يعاين من اخل�سو�سية‬ ‫52 �سنة بال�سجون اال�سرائيلية، فهو يعي�ض بانتظار‬ ‫إ‬ ‫م�ساريع ت�ستقطب عمالة ال ت�ستوعب بال�سرورة بدو‬ ‫االكابر (�سرم ال�سيخ ودهب والغردقة)، ب�سمالها،‬ ‫أ‬ ‫التاريخية للمكان الذي يقطنه، والتي جتربه على‬ ‫االذاعات احلكومية. فاحلكومة مل متنحه بيت أاو‬ ‫�سيناء. أاما املهن املحدودة املتاحة للبدو كالزراعة يف‬ ‫حيث البدو امل�سريني. ففيما يخ�ض ن�سبة الوحدات‬ ‫أ‬ ‫العي�ض داخل دائرة ال تنتهي من اال�ستباه االمني.‬ ‫إ‬ ‫رفح والعري�ض، وال�سيد باملناطق ال�ساحلية، فلم تقم‬ ‫عمل ومل ت�ساهم حتى يف اإيجاد عمل الوالده أاو‬ ‫أ‬ ‫ال�سحية اإىل عدد ال�سكان: توجد 12 وحدة �سحية‬ ‫دور الدولة يف �شيناء‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫الدولة حتى با�سعف االميان يف هذا ال�سدد. بح�سب‬ ‫لكل 001 أالف مواطن باجلنوب، بينما ال يتجاوز‬ ‫بناته».‬ ‫احلفني، بنك االئتمان الزراعي ال يقدم أاي ت�سهيالت‬ ‫لعل أابلغ ق�سة جت�سد الدور الذي تلعبه الدولة‬ ‫باخت�سار، حولت ال�سيادة امل�سرية �سيناء اإىل‬ ‫عدد الوحدات ال�سحية لنف�ض العدد 5.4 وحدة‬ ‫امل�سرية يف �سيناء هي ذاتها الواقعة التي لعبت دور‬ ‫أاو قرو�ض للمزارعني، ففي النهاية ال يوجد عقد‬ ‫�سحية بال�سمال. ويف الوقت الذي ت�سل فيه ن�سبة‬ ‫ؤ‬ ‫منتجعات ومقر لعقد املومترات ال�سيئة ال�سمعة‬ ‫ملكية بحوزة البدو. أاما بالن�سبة حلال ال�سيد، فهو‬ ‫املفجر لالحداث االخرية. فقد أاظهرت التحقيقات‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫املت�سربني من التعليم االبتدائي واالعدادي باجلنوب‬ ‫إ‬ ‫أان املجني عليهما خليل �سليم �سلمي و�سليمان ح�سني‬ ‫ب�سرم ال�سيخ وممرا لغاز و أا�سمنت يذهب اإىل العدو‬ ‫يف «غاية ال�سوء» ب�سبب حظر وزارة الداخلية لل�سيد‬ ‫اإىل %5.7، تزيد الن�سبة عن %66 يف ال�سمال.‬ ‫اال�سرائيلي، وما يعانيه املواطن ال�سيناوي من‬ ‫إ‬ ‫باملناطق املجاورة للمنتجعات ال�سياحية، وتهم‬ ‫حميد مل يقتال نتيجة لال�ستباه يف كونهما مهربني،‬ ‫ويف عودة لكالم �سيادة املحافظ، الذي برر تردي‬ ‫نظرا لركوبهما �سيارة ال حتوي لوحة معدنية، كما‬ ‫عن�سرية ما هو اإال نتاج حلر�ض النظام على أامن‬ ‫التهريب التي أا�سبحت كال�سيف امل�سلط على أاعناق‬ ‫االو�ساع املعي�سية -على حد قوله- ب�سمال وو�سط‬ ‫أ‬ ‫و�سالمة العدو اال�سرائيلي، مع وجود 54 كيلومرت‬ ‫إ‬ ‫البدو. أاما بحرية الربدويل التي كانت م�سدرا لرزق‬ ‫ذكرت م�سادر الداخلية يف البداية. فاإطالق‬ ‫�سيناء بـ «االنتفا�سات التي ال ت�سجع امل�ستثمرين على‬ ‫أ‬ ‫الر�سا�ض كان على يد قوة تامني موكب حمافظ‬ ‫من احلدود املفرغة متاما من اجلي�ض – طبقا‬ ‫العديد من القبائل، فقد حظرت الدولة االقرتاب‬ ‫بناء البنية التحتية»، ف�سواء كان ق�سده االنتفا�سة‬ ‫أ‬ ‫منها. ي�سيف احلفني، «نحن ال ناكل ال�سمك فهو‬ ‫�سمال �سيناء وزوار منطقة الو�سط، ولي�ض أاي جهة‬ ‫التفاقية كامب ديفيد.‬ ‫الفل�سطينية البا�سلة أام انتفا�سة بدو �سيناء االخرية،‬ ‫أ‬ ‫أامنية منوطة باإلقاء القب�ض على املهربني. أادى ذلك‬ ‫واليوم، ي�ستمر البدو يف ح�سد قواهم عرب‬ ‫غايل جدا علينا. أايام االحتالل كان �سمك الدني�ض‬ ‫تظل النقطة الكا�سفة هي تخلي الدولة امل�سرية‬ ‫والبوري بـ 06 قر�ض و56 قر�ض».‬ ‫اإىل ترك امل�سابني حيث كانا يف العراء واال�ستمرار‬ ‫أ‬ ‫مومترات تطوف �سيناء للتاكيد على حقوقهم‬ ‫ؤ‬ ‫عن كافة م�سوولياتها االقت�سادية واالجتماعية،‬ ‫ؤ‬ ‫أ‬ ‫يف خطة تامني املوكب املجهز الحتفاالت «اليوبيل‬ ‫كمواطنني يف تلك البقعة الكا�سفة ل�سيا�سات نظام‬ ‫حقيقة «ال�شيادة امل�شرية» يف �شيناء‬ ‫وتركها للم�ستثمرين، مع اكتفائها باإعادة اإنتاج حالة‬ ‫الف�سي» –مرور 52 عاما– لتحرير �سيناء.‬ ‫مبارك الداخلية واخلارجية.‬ ‫بعيدا عن طنطنة النظام يف احتفاالته على وترية‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫اال�ستنفار االمني يف �سيناء. جتدر اال�سارة هنا اإىل‬ ‫بب�ساطة، احلكومة تتخل�ض من «الواغ�ض» كي تقيم‬ ‫3‬ ‫32 مايو 7002‬
  5. 5. ‫م�صر‬ ‫أ‬ ‫هجمة جديدة علي قلعة الكب�ش الزالة اطلل الع�ض�ش املحرتقة..‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫0001ا�ضرة يف ال�ضارع.... قوات امن مبارك كانت هنا!!‬ ‫للح�سول علي ال�سقق. الر�سوة قيمتها معروفة 0004 جنيه وتذهب الحدي‬ ‫إ‬ ‫طريقة جديدة للتدلي�س ال ت�شتخدمها اإال ع�شابات‬ ‫الموظفات باحلي. أانا لو كان معايا الـ4 اآالف جنيه كنت دفعت لكن أاجيب‬ ‫أ‬ ‫املافيا قامت بها مباحث امن الدولة و موظفي املحافظة‬ ‫أ‬ ‫منني؟! فيه نا�ض معاها فلو�ض ممكن تاجر �سقة لكن باقي النا�ض تعمل اإيه. أانا‬ ‫للتحايل علي املئات من املواطنني الب�شطاء من �شكان قلعة‬ ‫راجل وممكن أانام يف ال�سارع لكن احلرمي يروحوا فني؟ فيه معانا بنات يف �سن‬ ‫الزواج و�ستات م�س ّنات، كل دول يروحو فني»؟!‬ ‫الكب�س الخراجهم من م�شاكنهم لهدمها بعد ح�شارهم‬ ‫إ‬ ‫االعتقاالت طالت الكثري من �سكان املنطقة، كما ي ؤوكد فوزي قائالً‬ ‫أ‬ ‫بقوات االمن املركزي.‬ ‫: «جمال‬ ‫ال�سهري بـ «ل ؤول ؤو»، والذي يعمل يف البناء اعتقل، وعمرو، �سائق، واب لـ3 أاوالد‬ ‫أ‬ ‫يو�صف نبيل‬ ‫حلق هو االخر بجمال. حتي ال�ستات م�سلمو�ض من ال�سرطة. اإحدي جاراتنا‬ ‫آ‬ ‫والد‬ ‫تدعي مدام �سحر، ربة منزل حا�سلة علي لي�سان�ض حقوق وعندها 6 اأ‬ ‫«اجتمعوا يف احلو�ض الكبري أامام الع�س�ض عل�سان ننادي علي أا�سماء‬ ‫اعتقلتها ال�سرطة هي كمان.»‬ ‫م�ستحقي �سقق النه�سة».‬ ‫ال�سبب الرئي�سي حلملة املداهمة تلك كما يراها فوزي هو الوقفة‬ ‫بهذه اخلدعة جتمع �سكان قلعة الكب�ض كما أامرهم ال�سيد ال�سابط، وبعد‬ ‫االحتجاجية التي قام بها �سكان املنطقة أامام املحافظة وحتركت بعد ذلك‬ ‫اهايل قلعة الكب�س يتحدثون:‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫خروج الرجال وال�سيدات وح�سارهم بفيالق االمن املركزي وقوات مكافحة‬ ‫مليدان التحرير.‬ ‫دمني ونف�سنا‬ ‫«طيب نروح فني؟ يدونا �سقق واحنا نروح. هو احنا م�ض بني اآ‬ ‫ال�سغب، أاخذ أاحد موظفي احلي ينادي علي أا�سماء 08 �سخ�سا، نفى �سكان‬ ‫املنطقة القدامى معرفتهم. حينها دهم أاكرث من 02بلدوزر وجرافة ع�س�ض‬ ‫املعركة م�شتمرة:‬ ‫نعي�ض يف �سقق زي باقي النا�ض املحرتمني؟!» بهذه الكلمات قابلتنا دنيا، اإحدى‬ ‫و أاك�ساك املنطقة التي �سربها حريق هائل يف مار�ض املا�سي. يف نف�ض الوقت‬ ‫ولكن احلكومة مل تدرك أان أاهايل قلعة الكب�ض قد خ�سروا االخ�سر والياب�ض‬ ‫أ‬ ‫ال�سحايا من �سكان املنطقة، و أا�سافت: «العف�ض زي ما انت �سايف يف ال�سارع‬ ‫طيب أاروح فني و معايا 3 أاوالد وم�ض عارفة فين أاابوهم، تقريبا قب�سوا عليه مع‬ ‫أ‬ ‫حا�سرت جمموعات من االمن املركزي عددا من رجال احلي و ن�سائهم‬ ‫ومل يعد أامامهم �سوى اال�ستمرار يف ن�سالهم للح�سول على أاب�سط حقوقهم‬ ‫النا�ض». وت�سرح دنيا ما حدث قائلة: «البيت الذي أا�سكن فيه كان فيه معانا 3‬ ‫و الثالجة كما يطلق‬ ‫و�سحنوهم يف عربات االمن املركزي زرقاء اللون، اأ‬ ‫أ‬ ‫يف «اربع حيطان و�سقف». فبعد أايام قليلة من حملة التجريف واالعتقال‬ ‫أ‬ ‫أا�سر تانية، وب�سبب وقفتنا أامام املحافظة جاءوا االن لالنتقام منا. اال�ستاذ‬ ‫ّ أ‬ ‫آ‬ ‫عليها.‬ ‫التي قامت بها قوات االمن جتمع االهايل مرة أاخرى أامام مبنى حمافظة‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫حممود �سعد قال يف برنامج البيت بيتك احلكومة الزم ت�سوف حل ل�سكان قلعة‬ ‫ثالث عربات مل تكن كافية الحتجاز مئات الرجال والن�ساء، ا�ستطاع‬ ‫القاهرة، ورددوا الهتافات املطالبة بحقوقهم يف ال�سكن والتي تهاجم الدولة‬ ‫الكب�ض، وفعال احلكومة هنا النهاردة عل�سان ت�سوف حل. ب�ض احلل من وجهة‬ ‫بع�سهم االفالت من احل�سار وذهبوا النقاذ ما ميكن اإنقاذه من حطام‬ ‫إ‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫التي تتن�سل من م�سئوليتها. وانتهى التجمع كالعادة بتدخل قوات االمن التي‬ ‫نظر احلكومة أانهم يزيلوا البيوت من أا�سا�سها»!!!‬ ‫ع�س�سهم املحرتقة وحماولة منع اجلرافات من موا�سلة الهدم. اإال أان تعليمات‬ ‫و يروي فوزي، الذي يقيم باملنطقة منذ أاكرث من 02 عاما، تفا�سيل‬ ‫ال�سادة ال�سباط جاءت كالتايل: «اإبعدوا عن البيوت واإال هانهدها فوق‬ ‫أا�سبحت تعترب مطاردة أاهايل قلعة الكب�ض جزء رئي�سي من مهامها. ولكن كما‬ ‫أ‬ ‫دماغكم»، فابتعد االهايل �ساغرين!!‬ ‫أ‬ ‫هو وا�سح فهذه لي�ست نهاية املعركة بالن�سبة الهايل قلعة الكب�ض الذين مل يعد‬ ‫امل أا�ساة التي بد أات فجرا «بعد اآذان الفجر جاءت القوات التي حا�سرت‬ ‫املنطقة ونادوا علي اآ�سماء نحو 08 �سخ�ض، كثري منهم يحمل بطاقات‬ ‫كرب عملية جتريف‬ ‫اخلام�سة من فجر االثنني ال�سابع من مايو �سهدت اأ‬ ‫إ‬ ‫لديهم ما يخ�سرونه، والذين اتخذوا الن�سال اجلماعي و�سيلة للح�سول على‬ ‫�سادرة من �سربا وبع�سها �سادر من �سوهاج و أا�سيوط لكنهم دفعوا ر�ساوي‬ ‫�سهدتها منطقة �سكانية، أاكر؀

×