Your SlideShare is downloading. ×

6387

727

Published on

0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total Views
727
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
0
Actions
Shares
0
Downloads
9
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

Report content
Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
No notes for slide

Transcript

  • 1. ‫ال�شعر: 1 جنيه‬ ‫21 �شفحة‬ ‫ن�شرة غري دوريةت�شدر عن مركز الدرا�شات اال�شرتاكية ‪www.e-socialists.org‬‬ ‫32 مايو 7002‬ ‫العدد (02)‬ ‫انتفا�ضة‬ ‫بدو‬ ‫�ضيناء‬ ‫�ضفحة 3‬ ‫عا�ضت‬ ‫املو�ضيقى حرة‬ ‫م�ضتقة‬ ‫�ضفحة 11‬ ‫أ‬ ‫ازمة الق�ضاة‬ ‫تتجدد‬ ‫�ضفحة 2‬ ‫ماذا يحدث يف‬ ‫فنزويل؟‬ ‫الن�ضاالتالعمالية..‬ ‫مام‬‫خطوة جديدة للأ‬ ‫�ضفحة 6-7‬
  • 2. ‫ﻃﺒﻘﺎ ﻟﻘﻮﺍﻧﲔ ﺍﳌﻠﻜﻴﺔ ﺍﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‬ ‫א‬ ‫א‬ ‫א‬ ‫.‬ ‫אא‬ ‫א‬ ‫)ﻋـﱪ ﺍﻻﻧﱰﻧـﺖ ﺃﻭ‬ ‫א‬ ‫אא‬ ‫ﻟﻠﻤﻜﺘﺒــﺎﺕ ﺍﻻﻟﻜﱰﻭﻧﻴــﺔ ﺃﻭ ﺍﻷﻗــﺮﺍﺹ ﺍﳌﺪﳎــﺔ ﺃﻭ ﺍﻯ‬ ‫א‬ ‫ﻭﺳﻴﻠﺔ ﺃﺧﺮﻯ (‬ ‫א‬ ‫א‬ ‫.‬ ‫.‬ ‫א א‬
  • 3. ‫أ‬ ‫أ‬ ‫الق�ضاة واحلكومة ... االزمة مرة اخرى‬ ‫التزوير، وحتدثوا للف�سائيات عن وقائع التزوير،‬ ‫وهو ما مثل حرج ًا هائال للحكومة، النه جاء هذه‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫نورمن�صور‬ ‫املرة من من فئة متثل ركن ًا أا�سا�سي ًا من أاركان‬ ‫ً‬ ‫مد �شن التقاعد للق�شاة جاء لي�شيف ف�شال‬ ‫النظام، وحتظى يف نف�ض الوقت بقدر هائل من‬ ‫جديدا يف االزمة بني النظام والق�شاة‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫امل�سداقية بني امل�سريني. ورد ًا على هذه اخلطوة،‬ ‫التي ت�شاعدت مع منو حركة املطالبة‬ ‫قرر وزير العدل، بناء على طلب من النائب العام،‬ ‫بالدميقراطية قبل نحو عامني. واإذا كان‬ ‫حتويل قا�سيني من التيار املطالب باال�سالحات‬ ‫إ‬ ‫جوهر االزمة هو اإ�شرار احلكومة على‬ ‫أ‬ ‫الدميقراطية، هما ه�سام الب�سطوي�سي و أاحمد مكي،‬ ‫تركيع الق�شاة، فاإن الت�شامن مع ن�شال‬ ‫اإىل جمل�ض �سالحية، وهو جمل�ض ت أاديب، يرت أا�سه‬ ‫أ‬ ‫الق�شاة ي�شبح �شرورة الن ا�شتقاللهم ميثل‬ ‫أ‬ ‫رئي�ض جمل�ض الق�ساء االعلى التابع لوزارة العدل.‬ ‫�شمانة ا�شا�شية يف مواجهة القمع املتزايد‬ ‫أ‬ ‫ومن �سلطة هذا املجل�ض أان يحيلهما اإىل التقاعد،‬ ‫أ‬ ‫للنظام. وميكن القول اإن م�شالة عالقة‬ ‫أاو يحولهما اإىل وظائف اإدارية، اإذا ما قرر أانهما‬ ‫االخوان باالمريكيني برزت اإىل ال�شطح يف‬ ‫أ‬ ‫إ‬ ‫غري موهلني ملمار�سة املهنة. واإزاء هذا االجراء‬ ‫إ‬ ‫ؤ‬ ‫الكثري من املنا�شبات خالل ال�شنوات اخلم�س‬ ‫االخرية، وحتديدا منذ ات�شاع الن�شاط‬ ‫ً‬ ‫أ‬ ‫غري امل�سبوق، نظم نادي ق�ساة القاهرة، عدة‬ ‫اعت�سامات، تلتها اعت�سامات ت�سامنية يف نوادي‬ ‫اجلماهريي لالخوان وبروزهم باعتبارهم‬ ‫إ‬ ‫القوة الوحيدة التي حتظى بوجود يف‬ ‫الق�ساة يف اال�سكندرية وعدة مدن. وكان أان أادى‬ ‫أ‬ ‫ال�شارع ومن ثم متثل املناف�س احلقيقي‬ ‫التعاطف اجلماهريي الوا�سع مع حركة الق�ساة،‬ ‫الوحيد لنظام مبارك.‬ ‫وجتدد حركة الدميقراطية –التي كانت قد هد أات‬ ‫بعد انتخابات جمل�ض ال�سعب- عرب الت�سامن مع‬ ‫أ‬ ‫ففي عام 3002 ترددت انباء عن حدوث‬ ‫الق�ساة اإىل منع احلكومة من معاقبة القا�سيني،‬ ‫أ‬ ‫لقاء بني دبلوما�شيني امريكيني وقادة من‬ ‫حيث متت تربئه مكي وح�سل الب�سطوي�سي، على‬ ‫أ‬ ‫االخوان. انذاك اكد متحدث با�شم ال�شفارة‬ ‫آ‬ ‫إ‬ ‫عقاب �سكلي حمدود.‬ ‫االمريكية حدوث حوار بني الطرفني من‬ ‫أ‬ ‫ن الق�ساة ميثلون‬ ‫غري أان هذا احلدث ك�سف اأ‬ ‫خر. ومع اإعالن االخوان ملبادرتهم‬ ‫إ‬ ‫وقت الآ‬ ‫الدفاع عن احلريات والعدالة -�سراحة أاو �سمن ًا-‬ ‫التي أاثبتت حدوث تزوير يف انتخابات جمل�ض‬ ‫لال�شالح ال�شيا�شي يف عام 4002 ثم‬ ‫أان ت�ساركهن الن�ساء يف هذه املهنة، بدعوى أان‬ ‫ال�سعب ل�سالح احلزب الوطني، وحكم املحكمة‬ ‫عائق ًا أامام خطط النظام االنية وامل�ستقبلية، وهو‬ ‫آ‬ ‫إ‬ ‫ما جعل من املحتم تقليم أاظافر هذه الفئة عرب‬ ‫�شعود حركة التغيري الدميقراطي يف نهاية‬ ‫الق�ساء والية ولي�ض وظيفة، ومن ثم ال يجوز �سرع ًا‬ ‫االدراية العليا الذي �سدر قبل نحو أا�سبوعني باإلغاء‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫ذلك العام وعام 5002، ا�شار متحدث‬ ‫أان تتوىل املر أاة هذا املن�سب. هذا املنطق ميكنه أان‬ ‫حتويل عدد من قادة االخوان امل�سلمني اإىل املحكمة‬ ‫إ‬ ‫تقلي�ض ال�سلطات التي حتظى بها. ومن هنا كان‬ ‫أ‬ ‫اإ�سدار قانون ال�سلطة الق�سائية يف منت�سف عام‬ ‫با�شم اخلارجية االمريكية اإىل اإمكانية‬ ‫يفتح أابواب جهنم النه يعني ا�ستبعداد امل�سيحيني‬ ‫أ‬ ‫الع�سكرية، وغريها. ولذلك ف أان غالبية امل�سريني‬ ‫أ‬ ‫عقد حوار مع االخوان. وترددت انباء‬ ‫إ‬ ‫من هذه املهنة، النه وفق ًا لل�سرع ال والية لغري م�سلم‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ترى يف الق�ساء املالذ االخري �سد ظلم وقهر‬ ‫6002، والذي جتاهل امل�سروع الذي أاعده نادي‬ ‫الق�ساة عام 1991 بهدف تعزيز ا�ستقالل‬ ‫حول وقوع لقاءات بالفعل بني م�شئولني‬ ‫حدى‬ ‫على م�سلم. وو�سل االمر اإىل أان أار�سل رئي�ض اأ‬ ‫أ‬ ‫الدولة. كما أان مهنة القا�سي لها مكانة خا�سة يف‬ ‫امريكيني وقياديني اإخوان يف تلك الفرتة.‬ ‫أ‬ ‫نوادي الق�ساة، وهو رئي�ض نادي ق�ساة بني �سويف،‬ ‫أاعني النا�ض، باعتباره رمز ًا للعدل والقدرة على‬ ‫ال�سلطة الق�سائية. وجاء القانون اجلديد ليلبي‬ ‫ويف كل االأ‬ ‫واحد ًا فقط من مطالب الق�ساة وهو ف�سل‬ ‫حوال، فاإن العالقة بني االخوان‬ ‫إ‬ ‫ر�سالة اإىل الديكتاتور، ينا�سده التدخل، ملنع الن�ساء‬ ‫احلكم بني ما هو �سواب وما هو خط أا. لذلك فلم‬ ‫واالمريكيني ميكن تقييمها يف �شوء عدد‬ ‫أ‬ ‫من االلتحاق ب�سلك الق�ساء.‬ ‫يكن م�سادفة أان اعت�سامات الق�ساة التي حدثت‬ ‫ميزانيتهم عن وزارة العدل، حتى يكون اال�ستقالل‬ ‫أ‬ ‫ؤ‬ ‫من االعتبارات تتعلق بالروية االمريكية‬ ‫من ناحية أاخرى، ال ميكن اإغفال أان الق�ساة هم‬ ‫يف اإبريل ومايو من العام املا�سي احتجاج ًا على‬ ‫املايل عن ال�سلطة التنفيذية فعلي ًا. لكن القانون‬ ‫للحركات اال�شالمية عامة، ومنها االخوان،‬ ‫إ‬ ‫إ‬ ‫ؤ‬ ‫جزء ال ينف�سم من مو�س�سة النظام احلاكم. ولذلك‬ ‫حتويل مكي وب�سطوي�سي اإىل جمل�ض ال�سالحية،‬ ‫جتاهل املطالب االخرى ب�س أان اإن�ساء هيئة م�ستقلة‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫وبت�شورات االخوان، ب�شفتهم ميثلون حركة‬ ‫فاإن ن�سالهم يف مواجهة االعتداء على احلريات،‬ ‫حظيت باهتمام وتعاطف �سعبي هائل. ومن جانبه،‬ ‫لتقييم أاداء الق�ساة، وجعل ع�سوية جمل�ض الق�ساء‬ ‫أ‬ ‫اإ�شالحية تهدف اإىل الو�شول اإىل احلكم،‬ ‫هدفه النهائي هو احلفاظ على ا�ستقرار ومتا�سك‬ ‫مل يدخر النظام و�سع ًا يف تقوي�ض ا�ستقالل ال�سلطة‬ ‫االعلى باالنتخاب من جانب اجلمعية العمومية‬ ‫أ‬ ‫حول العالقة بامريكا.‬ ‫ؤ‬ ‫هذا النظام، وتخلي�سه من العلل التي �ستودي يف‬ ‫الق�سائية عن طريق التو�سع يف نظام املحاكم‬ ‫لال�ستئناف والنق�ض.‬ ‫أ‬ ‫ثم جاءت ال�سربة االخرى يف التعديالت‬ ‫عادت م�س أالة الق�ساة لتفر�ض نف�سها من جديد‬ ‫النهاية اإىل الرتهل والفو�سى. وغني عن القول أان‬ ‫أ‬ ‫اال�ستثنائية، واإن�ساء جمل�ض الق�ساء االعلى، وفر�ض‬ ‫على تطورات الو�سع ال�سيا�سي يف م�سر. واملنا�سبة‬ ‫املطالبة بتغيري املجتمع تغيري ًا جذري ًا للتخل�ض من‬ ‫قوانني الطواريء التي حتد من �سلطة الق�ساة يف‬ ‫الد�ستورية االخرية، حيث مت تعديل املادة 88‬ ‫أ‬ ‫التي كانت ت�سمن اال�سراف الق�سائي الكامل على‬ ‫هذه املرة كانت اإقرار جمل�ض ال�سعب م�سروع قانون‬ ‫أاو�ساع اال�ستغالل الراهنة، غري مطروح عليهم من‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫مواجهة قمع االجهزة االمنية، اإ�سافة اإىل �سل�سلة‬ ‫إ‬ ‫تقدمت به احلكومة ملد �سن التقاعد للق�ساة من‬ ‫اال�سا�ض. ومن ثم فاإن �سقف املعار�سة التي يقومون‬ ‫أ‬ ‫ؤ‬ ‫االجراءت التي اتخذتها الدولة موخر ًا كما متت‬ ‫إ‬ ‫العملية االنتخابية. ف أا�سبح اال�سراف الق�سائي‬ ‫إ‬ ‫مقت�سر ًا على مراكز االقرتاع الرئي�سية، بعد أان‬ ‫86 اإىل 07 عام ًا، رغما عن الق�ساة الذين عار�ض‬ ‫بها يظل حمدود ًا. ومل تكن م�سادفة أان الق�ساة‬ ‫اال�سارة أاعاله. و أاخري ًا ت�سعى احلكومة اإىل توجيه‬ ‫إ‬ ‫أاغلبهم هذا القرار، ورغم تعهدات م�سئولني يف‬ ‫مل يحاولوا التوجه اإىل اجلماهري وتعبئتهم طلب ًا‬ ‫ؤ‬ ‫�سربات لنادي ق�ساة م�سر، عن طريق التواطو مع‬ ‫كان النظام املطبق منذ حكم املحكمة الد�ستورية‬ ‫عام 0002 هو اإ�سراف الق�ساة على كافة جلان‬ ‫رئا�سة اجلمهورية، ووعود رئي�ض جمل�ض ال�سعب‬ ‫للت أاييد يف مواجهة ال�سربات املتتالية التي تعر�سوا‬ ‫رو�ساء نوادي الق�ساة يف بع�ض املحافظات وعلى‬ ‫ؤ‬ ‫فتحي �سرور ب أانه لن يتم طرح القانون. وال تعد‬ ‫خالل العامني املا�سيني، رغم االحرتام ال�سديد‬ ‫ر أا�سها أا�سيوط واملنيا والقليوبية من أاجل اال�ستقالل‬ ‫االنتخاب. ومن الطريف أان من مربرات احلكومة‬ ‫أ‬ ‫يف طرح هذا التعديل هو أانه يحافظ على كرامة‬ ‫هذه هي املرة االوىل التي يتم فيها مد �سن التقاعد‬ ‫الذي يحظون به، والت أاييد اجلماهريي الكا�سح‬ ‫عن نادي ق�ساة م�سر.‬ ‫للق�ساة، حيث مت رفع ال�سن عدة مرات خالل‬ ‫التي حظوا به يف أاثناء أازماتهم. فقد كانت فكرة‬ ‫وال ينبع ن�سال الق�ساة للحفاظ على ا�ستقاللهم‬ ‫الق�ساة بعد االعتداءات التي تعر�سوا لها يف‬ ‫انتخابات جمل�ض ال�سعب عام 5002، حينما‬ ‫ال�سنوات ال�سابقة من 06 اإىل 46 اإىل 66 اإىل‬ ‫احلفاظ على «ال�سرعية»، والتي ت�سمنت ردود‬ ‫يف مواجهة الدولة من جمرد االميان مببادئ‬ ‫إ‬ ‫86 عام ًا. غري أانه ما مييز مد �سن التقاعد هذه‬ ‫الفعل املح�سوبة، واملنا�سدة، واالعت�سام داخل‬ ‫احلريات واالنحياز لقيم العدالة، ولكن من عامل‬ ‫مت االعتداء على 561 قا�سي ًا. وكما هي العادة‬ ‫دائم ًا، مل يعب أا النظام باعرتا�ض الق�ساة على‬ ‫املرة، هو أانه مبثابة حمطة على طريق النزاع، الذي‬ ‫ناديهم، هي احلدود الق�سوى لتحركاتهم خالل‬ ‫أاكرث أاهمية بكثري يتعلق بطبيعة و�سع الق�ساة التي‬ ‫بد أا منذ عامني، و�سهد ذروته ال�سيف املا�سي، بني‬ ‫تلك الفرتة. وميكن أان نفهم يف هذا ال�سياق قرار‬ ‫تختلف عن و�سعية كافة املهنيني. ذلك أان احلفاظ‬ ‫هذه التعديل، خا�سة و أان احلكومة تدرك أانه لي�ض‬ ‫مبقدورهم اتخاذ رد فعل ميكن أان ي�سعها يف ورطة‬ ‫الدولة والق�ساة، ممثلني يف نادي ق�ساة م�سر‬ ‫اجلمعية العمومية لنادي الق�ساة يف 92 أابريل‬ ‫على مركزهم و�سرعية وجودهم يرتبط مبدى‬ ‫الذي ي�سم نحو ثمانية اآالف قا�ض.‬ ‫ٍ‬ ‫املا�سي، بالرتاجع عن امل�سرية التي قرروا القيام‬ ‫تلبيتهم للوظيفة التي وجدوا من أاجلها وهي أان‬ ‫أاثناء العملية االنتخابية، الن املطلوب هو 005‬ ‫أ‬ ‫بها �سابقا ً، اإىل ق�سر الرئا�سة احتجاج ًا على مد‬ ‫يكونوا حكم ًا بني ال�سلطات، وبني ال�سلطة واملواطن.‬ ‫قا�ض فقط لال�سراف على اللجان الرئي�سية.‬ ‫إ‬ ‫ٍ‬ ‫عامان من املواجهة‬ ‫�سن التقاعد، وذلك بعد أان أاخطرهم االمن برف�ض‬ ‫أ‬ ‫وتعد كفاءة اجلهاز الق�سائي وا�ستقالليته �سمة‬ ‫و أاخري ًا كان القانون الذي أاقره جمل�ض ال�سعب‬ ‫أاثرت حركة التغيري الدميقراطي، التي ا�ستعلت‬ ‫امل�سرية. رغم أان تلك امل�سرية كانت �ست�سفر حال‬ ‫أا�سا�سية من �سمات الدول الدميقراطية، وعامال‬ ‫ً‬ ‫مبد �سن التقاعد، والذي ف�سره الق�ساة اال�سالحيون‬ ‫إ‬ ‫قبل نحو العامني ون�سف العام، على عديد من‬ ‫حدوثها عن ت أاثري مد ٍو وت�سع احلكومة يف حرج‬ ‫ال غنى عنه للحفاظ على متا�سك وم�سداقية أاي‬ ‫ب أانه يهدف اإىل مكاف أاة الق�ساة املتعاونني مع الدولة‬ ‫القطاعات رغم ما اعرتى –واليزال— هذه‬ ‫�سديد النها من ال�سعب جد ًا أان تتعامل مع الق�ساة‬ ‫أ‬ ‫نظام داخلي ًا وخارجي ًا.‬ ‫–خا�سة أاع�ساء جمل�ض الق�ساء االعلى الذين‬ ‫أ‬ ‫احلركة من نقائ�ض واإخفاقات. وكان الق�ساة فئة‬ ‫أ‬ ‫كما تتعامل عادة مع املتظاهرين. ويف حقيقة االمر،‬ ‫�سيحال معظمهم اإىل التقاعد قريبا— و أاعاقة‬ ‫أا�سا�سية من الفئات التي تفاعلت مع التطورات‬ ‫النخبة املعزولة‬ ‫ترقية �سباب الق�ساة الذين ي�سلكون أاكرث من‬ ‫التي ارتبطت بتلك الفرتة، التي �سهدت انتخابات‬ ‫فاإن النظام يدرك جيد ًا هذه احلدود، وهو ما يف�سر‬ ‫لكن هناك بعد ًا اآخر لهذه الو�سعية اخلا�سة‬ ‫عدم الرتدد يف اتخاذ اخلطوات الهادفة اإىل تقلي�ض‬ ‫%08 من الق�ساة، وينتمي الكثري منهم اإىل التيار‬ ‫رئا�سية وبرملانية (عام 5002) من املفرت�ض أان‬ ‫للق�ساة. فمن جهة، هم ممنوعون من ممار�سة‬ ‫اال�سالحي.‬ ‫إ‬ ‫يلعب الق�ساة – وفقا للد�ستور قبل التعديالت‬ ‫ا�ستقالل الق�ساء.‬ ‫العمل ال�سيا�سي بحكم القانون. فال يحق لهم‬ ‫ويف �سوء ما �سبق ميكن القول أان ت أاييد الق�ساة‬ ‫ا�شتقالل الق�شاء‬ ‫االخرية— دور ًا أا�سا�سي ًا يف �سمان نزاهتها.‬ ‫أ‬ ‫االن�سمام اإىل أاحزاب أاو امل�ساركة يف املعارك‬ ‫قره مبارك يف‬ ‫بعد التعديل الد�ستوري، الذي اأ‬ ‫يف كل ن�ساالتهم من أاجل احلريات هو م�س أالة ال‬ ‫اجلماهريية، أاو التعبري عن مواقفهم بالتالحم‬ ‫ترتدد عبارة أان «الق�ساء هو اجلهة الوحيدة‬ ‫أ‬ ‫ميكن امل�ساومة عليها. النه من جهة، هذه الن�ساالت‬ ‫فرباير 5002، ب أان يتم اختيار رئي�ض اجلمهورية‬ ‫ؤ‬ ‫مع باقي فئات املجتمع. ويودي هذا الو�سع ب�سكل‬ ‫امل�ستقلة عن الدولة يف م�سر» منذ عقود طويلة.‬ ‫باالنتخاب املبا�سر بني أاكرث من مر�سح، طالب‬ ‫تهدف اإىل كبح جماع نظام الديكتاتور يف قمع‬ ‫تلقائي اإىل عزلة هذه الفئة عن اجلماهري، �ساءوا‬ ‫ولهذا االقتناع ما يربره، بالنظر اإىل املعارك التي‬ ‫اجلماهري، وميكن أان تعطي دفعة للحركة املطالبة‬ ‫الق�ساة بو�سع �سمانات كافية لال�سراف على‬ ‫إ‬ ‫ذلك أام أابوا. وينتج عن هذه العزلة أاي�س ًا ت أاكيد‬ ‫خا�سعها الق�ساة دفاع ًا عن احلريات منذ ما قبل‬ ‫االنتخابات الرئا�سية وانتخابات جمل�ض ال�سعب.‬ ‫ؤ‬ ‫بالدميقراطية. ومن جهة أاخرى، فهي تودي اإىل‬ ‫اإميانهم ب أان لهم و�سع ًا متميز ًا ال تنازعهم فيه وال‬ ‫أ‬ ‫يوليو 2591، واالحكام الق�سائية العديدة التي‬ ‫وهددوا بالعزوف عن اال�سراف على االنتخابات،‬ ‫إ‬ ‫اإ�سعاف النظام وتعزيز االنق�سام بداخله -باعتبار‬ ‫يجب أان تنازعهم فيه أاية فئة أاخرى. ومن هنا كان‬ ‫مثلت حتدي ًا للدولة –منها على �سبيل املثال احلكم‬ ‫يف حالة عدم تلبية هذه املطالب. غري أان هذا‬ ‫أان هذه الفئة هي جزء ال ينف�سم عنه- وهو ما‬ ‫املوقف �سديد الرجعية ملعظم الق�ساة �سد توىل‬ ‫التاريخي الذي أا�سدره امل�ست�سار حكيم �سليب‬ ‫التهديد مل ينفذ، حيث قبل الق�ساة يف النهاية‬ ‫أ‬ ‫ي�سب بال�سرورة يف م�سلحة االغلبية ال�ساحقة‬ ‫املر أاة وظيفة القا�سي. فقد بدا أانه من �سخريات‬ ‫بتربئة املتهمني بامل�سئولية عن انتفا�سة اخلبز يف‬ ‫اال�سراف على االنتخابات. لكن ذلك كان بداية‬ ‫إ‬ ‫من اجلماهري املعادية لهذا النظام. لكن يبدو‬ ‫ؤ‬ ‫القدر أان تقود جهات حكومية مويدة للنظام يف‬ ‫7791، والت أاكيد على أان االنتفا�سة كانت عفوية‬ ‫لت�ساعد أازمة حادة بينهم وبني نظام مبارك. فقد‬ ‫مهم ًا بالتوازي مع ذلك اإدارك أان ا�ستمرار عزلة‬ ‫أ‬ ‫كافة اإجراءاته القمعية، وهي املجل�ض االعلى‬ ‫ؤ‬ ‫أ‬ ‫ب�سبب االرتفاع املفاجئ يف اال�سعار، ال نتيجة ملوامرة‬ ‫قام بع�سهم، وعلى ر أا�سهم امل�ست�سارة نهى الزيني،‬ ‫الق�ساة عن اجلماهري من �س أانه أان ميثل عائق ًا‬ ‫أ‬ ‫للق�ساء ووزارة العدل، اخلطوات الجل �سم ن�ساء‬ ‫كما كان يزعم ال�سادات، وحكم املحكمة الد�ستورية‬ ‫بك�سف وقائع التزوير التي حدثت يف الدوائر التي‬ ‫أامام جناحهم يف حتقيق أاهدافهم، ومينعهم من‬ ‫ع�ساء‬ ‫اإىل �سفوف الق�ساء، بينما يرف�ض غالبية اأ‬ ‫العليا عام 0002 ب�سرورة اإ�سراف الق�ساء على‬ ‫كانوا ي�سرفون عليها. وذهب اآخرون اإىل أابعد من‬ ‫تطوير حتركاتهم ومطالبهم.‬ ‫نوادي الق�ساة، ذوي املواقف املبدئية الرا�سخة يف‬ ‫أ‬ ‫كافة مراحل العملية االنتخابية، وع�سرات االحكام‬ ‫ذلك حينما أاعلنوا أا�سماء الق�ساة الذين �ساركوا يف‬ ‫32 مايو 7002‬ ‫2‬
  • 4. ‫م�صر‬ ‫انتفا�ضة بدو �ضيناء ... تك�ضف امل�ضتور‬ ‫رقية حجازي‬ ‫ادى حترك قبائل �شيناء �شد �شيا�شة‬ ‫أ‬ ‫العنف والتنكيل والقمع املتبعة معهم‬ ‫أ‬ ‫اإىل لفت االنظار اإىل واقع خمالف‬ ‫متاما لذلك الذي عمل نظام مبارك‬ ‫على ت�شديره وترويجه عن �شبه‬ ‫اجلزيرة لعقود. فلم تخجل حا�شية‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫هذا النظام ابدا من ترديد ان �شيناء‬ ‫هي ثمرة جناحات احلكومات امل�شرية‬ ‫املتعاقبة، �شواء على م�شتوى ا�شرتداد‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫االر�س او تعمريها او جذب امل�شتثمرين‬ ‫أ‬ ‫وال�شائحني اإليها. اما الهدف املوجود‬ ‫ؤ‬ ‫ن�شب اعني كل هوالء فقد كان على‬ ‫أ‬ ‫الدوام « خدمة ابناء هذا الوطن»!"‬ ‫أ‬ ‫ورطة النظام‬ ‫فجاة وبدون �سابق اإنذار، �سوى بديهية طفح‬ ‫أ‬ ‫ربعة‬ ‫الكيل يف حلظة ما، يتظاهر ويعت�سم حوايل اأ‬ ‫اآالف �سيناوي ملدة أاربعة أايام مت�سلة، يف أاعقاب‬ ‫اإطالق ال�سرطة للنار على اثنني من البدو (قبيلة‬ ‫ال�سواركة) والت�سبب يف قتلهما. وترتدد أانباء حول‬ ‫«�سينا رجعت كاملة لينا وم�سر اليوم يف عيد»،‬ ‫أان أاول تبني للدولة مل�سروع تنموي يف �سيناء جاء يف‬ ‫احتفاالتها بالن�سر «على نظافة»!‬ ‫طلب املتظاهرين من جي�ض دفاع العدو اال�سرائيلي‬ ‫إ‬ ‫يروي أا�سرف احلفني ق�سة يعرفها جيد ًا املواطن‬ ‫عام 4991، أاي بعد مرور 21 عام كاملة على‬ ‫هذا النوع من القتل بدم بارد لي�ض بجديد، ولكنه‬ ‫أ‬ ‫بال�سماح لهم بالدخول اإىل االرا�سي املحتلة‬ ‫ال�سيناوي، الذي ي�سر النظام على التعامل معه‬ ‫«حترير �سيناء». يف ذلك العام ظهر امل�سروع‬ ‫جزء ال يتجز أا من �سيا�سة ا�سطهاد منظمة ترى يف‬ ‫كالجئني أاو متريرهم اإىل دولة ثالثة. هذا باال�سافة‬ ‫إ‬ ‫باعتباره اإما خائن أاو خارج عن القانون أاو م�سروع‬ ‫القومي لتنمية �سيناء، بعد طول انتظار، على‬ ‫�سيناء منتجع �سياحي ويف قبائل �سيناء مطاريد.‬ ‫اإىل �سدهم للطريق متاما من قرية املا�سورة (غرب‬ ‫أاجندة النظام وكان من املفرت�ض أان يوفر عائد يقدر‬ ‫فقد أاعلنت مديرية االمن ب�سمال �سيناء عن مقتل‬ ‫أ‬ ‫رفح) اإىل قرية املهدية (جنوب رفح)، أاي م�سافة‬ ‫اإرهابي. ففي عام 9691 عر�ض مو�سي دايان‬ ‫3 كيلومرتات، االمر الذي يعني عمليا حما�سرة‬ ‫أ‬ ‫احلكم الذاتي على زعماء قبائل �سيناء. بح�سب‬ ‫بـ96 مليار جنيه و أان ي�ساعد يف توطني 3.2 مليون‬ ‫03 �سخ�ض من املطلوبني أامنيا والهاربني يف جبل‬ ‫�سيناوي بال�سمال. بح�سب اخلطة املو�سوعة حينها،‬ ‫أ‬ ‫املغارة وجبل احلالل (املاوى التاريخي للمطاريد من‬ ‫مع�سكر القوات الدولية املوجود بتلك املنطقة. ف�سال‬ ‫احلفني، « أاراد دايان أان ي�سبح م�سايخ القبائل‬ ‫عن اإغالق معرب العوجة احلدودي بو�سط �سيناء -‬ ‫تابعني ال�سرائيل مقابل منحهم حكم ذاتي. وقالوا‬ ‫كان يتعني على القطاع اخلا�ض أان يتوىل مهمة اإعمار‬ ‫جتار املخدرات وال�سالح بو�سط �سيناء، واملكان الذي‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫املعرب الذي ي�ستخدم يف مترير ال�سادرات امل�سرية‬ ‫ؤ‬ ‫له ما�سي عل�سان يحدد موعد ويعقد مومتر كبري‬ ‫�سيناء واإنعا�سها اقت�ساديا بتقدمي 63 مليار جنيه،‬ ‫حتول بعد تفجريات طابا اإىل ملجا للهاربني من تهم‬ ‫وهو ما مل يحدث بالتاكيد، بينما ت�ساهم الدولة بـ 2‬ ‫أ‬ ‫االرهاب) على أاثر مداهمات وا�ستباكات أامنية حتى‬ ‫إ‬ ‫اإىل العدو اال�سرائيلي والواردات اال�سرائيلية اإىل‬ ‫إ‬ ‫إ‬ ‫حت�سره ال�سحافة العاملية. وبالفعل كان لهم ما‬ ‫تاريخ مايو 6002. وبالطبع، أاجهزة االمن دائما‬ ‫أ‬ ‫م�سر- بوا�سطة م�سلحني وبا�ستخدام �ساحنات.‬ ‫ؤ‬ ‫ؤ‬ ‫مليار فقط! ما حدث يف الواقع هو �سخ ا�ستثمارات‬ ‫أارادوا وعقد املومتر الذي أا�سماه البدو بـ «مومتر‬ ‫أ‬ ‫ما تقتطع من االرقام احلقيقة لتاكد على أاياديها‬ ‫أ‬ ‫أامام هذه ال�سابقة القادرة على زلزلة �سورته‬ ‫بالباليني القامة م�ساريع �سياحية –منتجعات وقرى‬ ‫إ‬ ‫احل�سنة» يف و�سط �سيناء، ورف�ض البدو ب�سكل‬ ‫وفنادق– جتعل من بدو �سيناء مقدمني للقهوة‬ ‫البي�ساء. أاما بالن�سبة لالحكام ال�سادرة غيابيا‬ ‫أ‬ ‫حمليا واإقليميا وعامليا، مل يجد النظام منا�ض من‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫مفاجيء أامام العامل با�سره عر�ض العدو اال�سرائيلي‬ ‫أ‬ ‫فحدث وال حرج، حيث أان الثالث قبائل امل�ساركة‬ ‫الرتاجع، بدء ًا باإر�سال نواب من احلزب الوطني‬ ‫وال�ساي البدويني، ويف أاح�سن االحوال املاكوالت، أاو‬ ‫أ‬ ‫و أا�سروا على أانهم جزء ال يتجز أا عن م�سر».‬ ‫ب�سكل أا�سا�سي يف االعت�سام وحدها –ال�سواركة‬ ‫و أاع�ساء من جمل�ض ال�سورى، اإىل اعرتاف امل�سئولني‬ ‫رعاة للخيل واجلمال التي ميتطيها ال�سائحني.‬ ‫بوجود جتاوزات أامنية، انتهاء ًا بتغييب وزارة‬ ‫بعد هذه الق�سة وق�س�ض أاخرى كثرية، رف�ض‬ ‫كما زاد جتريد البدو من أارا�سيهم وم�سادرتها‬ ‫وطرابني والتياهة– تطالب باإعادة حماكمة 002‬ ‫فيها البدو القبول باجلن�سية اال�سرائيلية طوال‬ ‫إ‬ ‫�سخ�ض. كل ذلك ف�سال عن �سيا�سة العقاب‬ ‫الداخلية متاما عن عملية التفاو�ض وتكليف «جهاز‬ ‫بهدف بيعها للم�ستثمرين على طبق من ف�سة.‬ ‫أامني اآخر رفيع امل�ستوى» باإدارة احلوار مع القبائل،‬ ‫�سنوات االحتالل من 7691-2891، ي�سر‬ ‫فعلى �سبيل املثال، ال احل�سر، قامت وكالة التطوير‬ ‫اجلماعي التي أابتدعها العدو اال�سرائيلي والتي‬ ‫إ‬ ‫النظام على التعامل مع البدو باعتبارهم غدارين‬ ‫يطبقها النظام امل�سري بحذافريها مع بدو �سيناء‬ ‫التي رف�ست التعامل مع أاجهزة ال�سرطة. وبني ع�سية‬ ‫ال�سياحي باإزالة �سبع خميمات للبدو من على‬ ‫و�سحاها تغريت �سورة املواطن ال�سيناوي، التي‬ ‫بطبعهم ولي�ض لهم أامان –نف�ض ال�سعور الذي‬ ‫وجه االر�ض من أاجل اإقامة «الريفيريا امل�سرية»‬ ‫أ‬ ‫مع حدوث أاي تفجري، باالعتقال الع�سوائي وتو�سيع‬ ‫ؤ‬ ‫دائرة اال�ستباه. تلك ال�سيا�سة التي أا�سفرت عن اإلقاء‬ ‫ح�سرت يف خم�ض اختيارات ال �ساد�ض لهم ل�سنوات‬ ‫أا�ساب، ال حمالة، منظمي مومتر احل�سنة من‬ ‫باجلنوب. ويف هذا ال�سدد، يقول أا�سرف احلفني،‬ ‫م�ست. فلم يعد ال�سيناوي اإما تاجر املخدرات أاو‬ ‫اال�سرائيليني! فال يحق للمواطن ال�سيناوي االلتحاق‬ ‫إ‬ ‫ؤ‬ ‫ع�سو حزب التجمع يف �سيناء و أاحد مو�س�سي جمعية‬ ‫القب�ض على 0003 �سخ�ض ما بعد تفجريات طابا‬ ‫يف أاكتوبر 4002.‬ ‫املهرب أاو العميل أاو االرهابي أاو جميعهم معا.‬ ‫إ‬ ‫بكلية ال�سرطة أاو الكلية احلربية. أاما تقاليد البدو‬ ‫الدفاع عن حقوق املواطن ال�سيناوي (اجلمعية التي‬ ‫و أا�سبحت مطالب قبائل �سيناء م�سروعة متاما‬ ‫يف اختيار �سيوخهم -التي أادت يف وقت م�سى اإىل‬ ‫أان�سات يف أاعقاب تفجريات طابا بهدف الت�سدي‬ ‫أ‬ ‫عزلة البدو وغ�شبهم‬ ‫أ‬ ‫وم�ساعرهم وطنية �سرفة واالحداث املت�ساعدة‬ ‫ظهور زعماء ت�سدوا ملحاوالت العدو اال�سرائيلي‬ ‫حد امل�ساركني يف اعت�سام‬ ‫لبط�ض أاجهزة االمن) واأ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫يف االغلب ال تكون االرقام كا�سفة بالقدر الكايف‬ ‫أ‬ ‫إ‬ ‫من 52 92 اإبريل املا�سي لي�ست �سوى «زوبعة يف‬ ‫اإجها�ض حق م�سر يف �سيناء- فقد أا�سر النظام‬ ‫البدو االخري، اإن الدولة اكتفت ببناء الطرق و أانها‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ملدى معاناة النا�ض حتت وطاة الفقر وانعدام‬ ‫فنجان» �سببها اختالف التقاليد والعادات البدوية!‬ ‫أ‬ ‫على اإق�سائها، بجعل املوافقة االمنية ال�سرط‬ ‫كانت قد بد أات باإن�ساء بع�ض املدار�ض وكليتني، هما‬ ‫اخلدمات. لكن يف حالة بدو �سمال �سيناء فالو�سع‬ ‫أ‬ ‫لكن هذا النوع من االكاذيب لن ينطوي على‬ ‫الرئي�سي لتقلد �سيخ القبيلة ملن�سبه. يت�سح هذا‬ ‫كلية تربية وكلية زراعة. لكن، كل ذلك توقف متاما‬ ‫أا�سو أا بكثري لعدم توافر القدر الكايف من املعلومات‬ ‫أاحد هذه املرة. فاالحداث ج�سام، واالحتقان‬ ‫أ‬ ‫ل�سالح اإن�ساء مدار�ض ومعاهد خا�سة، ت�ستهدف‬ ‫من اال�سل. ا�ستنادا اإىل القليل املتوافر بتقرير‬ ‫أ‬ ‫وا�سح، وورطة النظام ملمو�سة. فبعد ا�ستبعاد جهاز‬ ‫التغيري يف هيكل القبائل يف واقع عدم ح�سور غالبية‬ ‫جذب النا�ض من خارج �سيناء اإليها، باال�سافة اإىل‬ ‫أ‬ ‫إ‬ ‫ن %12 من‬ ‫التنمية الب�سرية لعام 5002 جند اأ‬ ‫الدولة الرئي�سي الفاعل يف �سيناء واملتمثل يف وزارة‬ ‫�سيوخ القبائل العت�سام البدو االخري، فعلى حد قول‬ ‫أ‬ ‫جامعة خا�سة أان�ساها ح�سن راتب، أاحد رجال جلنة‬ ‫ؤ‬ ‫أا�سرف احلفني هوالء «مع املخابرات واحلكومة».‬ ‫بدو �سمال �سيناء يعي�سون بال أانابيب مياه نقية‬ ‫الداخلية من املفاو�سات التي ا�ستهدفت تهدئة‬ ‫ال�سيا�سات باحلزب الوطني احلاكم. أاما فيما يخ�ض‬ ‫و�سرف �سحي. أاما بالن�سبة لباقي �سكان ال�سمال،‬ ‫القبائل الثائرة، كيف الحد أان ي�سدق أان «م�سلحة‬ ‫أ‬ ‫وب�سوال احلفني عن القبيلة التي طلبت العودة‬ ‫ؤ‬ ‫حجم املت�سررين من بدو �سيناء من عدم اعرتاف‬ ‫بح�سب ت�سريحات حمافظ �سمال �سيناء اللواء‬ ‫املواطنني» كانت أابدا على أاجندة هذا اجلهاز. وبعد‬ ‫اإىل االرا�سي املحتلة يف عام 9991، فيقول اإن‬ ‫أ‬ ‫الدولة مبلكيتهم لبيوتهم ومزارعهم، فيخت�سر‬ ‫أاحمد عبد احلميد جلريدة الوفد بتاريخ 03 اإبريل‬ ‫هذه هي قبيلة العزازمة ذات اجلذور الفل�سطينية‬ ‫طلب احلكومة ملهلة 06 يوما لتلبية مطالب القبائل‬ ‫أا�سرف احلفني املوقف بالقول باإن «جميع بدو‬ ‫املا�سي، «مياه ال�سرب 3 أايام موجودة و3 أايام م�ض‬ ‫على اإثر تلويحهم بورقة ال�سغط «اإ�سرائيل»، كيف‬ ‫والتي لديها أامالك مبنطقة «بري �سبع» بجنوب‬ ‫�سيناء مت�سررين واال�ستثناء الوحيد يف ال�سمال هي‬ ‫موجودة». ب�سرف النظر عن وقع حديث املحافظ‬ ‫ميكنها أان تدعي بعد ذلك حر�سها على «االمن‬ ‫أ‬ ‫فل�سطني، « أارادوا الرجوع اإليها النهم م�ض قادرين‬ ‫أ‬ ‫أار�ض م�سروع أا�سمنت و�سط �سيناء، امل�سنع الذي‬ ‫أ‬ ‫عن أامر بالغ االهمية كالبنية التحتية وكانه خبري‬ ‫أ‬ ‫القومي»؟‬ ‫يعي�سوا واالمن مكفر �سيئاتهم». وي�سيف حول‬ ‫أ‬ ‫يقوم بت�سدير اال�سمنت للعدو اال�سرائيلي، و أار�سه‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫أار�ساد جوية يتتبع عملية هطول االمطار، تتجاوز‬ ‫أ‬ ‫الواقع، هو أان �سبه جزيرة �سيناء هي أاف�سل‬ ‫أ‬ ‫تعامل احلكومة مع املحررين من اال�سرى قائال،‬ ‫اململوكة حل�سن راتب».‬ ‫ؤ‬ ‫الظروف املعي�سية لبدو �سيناء حدود م�سوولية‬ ‫منوذج يج�سد مدى قمع وا�ستغالل وعن�سرية نظام‬ ‫«مو�سى روي�سد اتهم أاكرث من مرة بتهم حيازة‬ ‫�سيناء، ما بعد التحرير، لي�ست �سوى كعكة‬ ‫أ‬ ‫االفراد.‬ ‫مبارك. فاملواطن ال�سيناوي حاله كحال ال�سواد‬ ‫�سالح وتهريب. أاما حممود �سواركة، الذي يطلق‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ملحا�سيب النظام، يتملكون االرا�سي بارخ�ض‬ ‫فاال�سطهاد منظم و�سديد الفجاجة وي�سبح جليا‬ ‫االعظم من فقراء م�سر من حيث �سيق احلال وقلة‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫عليه البدو ا�سم مانديال العرب، النه ق�سى حوايل‬ ‫االثمان ويتمتعون باإعفاءات �سريبية ويقيمون‬ ‫أ‬ ‫مبقارنة االو�ساع يف جنوب �سيناء، حيث منتجعات‬ ‫أ‬ ‫موارد الرزق، لكنه أاي�سا يعاين من اخل�سو�سية‬ ‫52 �سنة بال�سجون اال�سرائيلية، فهو يعي�ض بانتظار‬ ‫إ‬ ‫م�ساريع ت�ستقطب عمالة ال ت�ستوعب بال�سرورة بدو‬ ‫االكابر (�سرم ال�سيخ ودهب والغردقة)، ب�سمالها،‬ ‫أ‬ ‫التاريخية للمكان الذي يقطنه، والتي جتربه على‬ ‫االذاعات احلكومية. فاحلكومة مل متنحه بيت أاو‬ ‫�سيناء. أاما املهن املحدودة املتاحة للبدو كالزراعة يف‬ ‫حيث البدو امل�سريني. ففيما يخ�ض ن�سبة الوحدات‬ ‫أ‬ ‫العي�ض داخل دائرة ال تنتهي من اال�ستباه االمني.‬ ‫إ‬ ‫رفح والعري�ض، وال�سيد باملناطق ال�ساحلية، فلم تقم‬ ‫عمل ومل ت�ساهم حتى يف اإيجاد عمل الوالده أاو‬ ‫أ‬ ‫ال�سحية اإىل عدد ال�سكان: توجد 12 وحدة �سحية‬ ‫دور الدولة يف �شيناء‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫الدولة حتى با�سعف االميان يف هذا ال�سدد. بح�سب‬ ‫لكل 001 أالف مواطن باجلنوب، بينما ال يتجاوز‬ ‫بناته».‬ ‫احلفني، بنك االئتمان الزراعي ال يقدم أاي ت�سهيالت‬ ‫لعل أابلغ ق�سة جت�سد الدور الذي تلعبه الدولة‬ ‫باخت�سار، حولت ال�سيادة امل�سرية �سيناء اإىل‬ ‫عدد الوحدات ال�سحية لنف�ض العدد 5.4 وحدة‬ ‫امل�سرية يف �سيناء هي ذاتها الواقعة التي لعبت دور‬ ‫أاو قرو�ض للمزارعني، ففي النهاية ال يوجد عقد‬ ‫�سحية بال�سمال. ويف الوقت الذي ت�سل فيه ن�سبة‬ ‫ؤ‬ ‫منتجعات ومقر لعقد املومترات ال�سيئة ال�سمعة‬ ‫ملكية بحوزة البدو. أاما بالن�سبة حلال ال�سيد، فهو‬ ‫املفجر لالحداث االخرية. فقد أاظهرت التحقيقات‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫املت�سربني من التعليم االبتدائي واالعدادي باجلنوب‬ ‫إ‬ ‫أان املجني عليهما خليل �سليم �سلمي و�سليمان ح�سني‬ ‫ب�سرم ال�سيخ وممرا لغاز و أا�سمنت يذهب اإىل العدو‬ ‫يف «غاية ال�سوء» ب�سبب حظر وزارة الداخلية لل�سيد‬ ‫اإىل %5.7، تزيد الن�سبة عن %66 يف ال�سمال.‬ ‫اال�سرائيلي، وما يعانيه املواطن ال�سيناوي من‬ ‫إ‬ ‫باملناطق املجاورة للمنتجعات ال�سياحية، وتهم‬ ‫حميد مل يقتال نتيجة لال�ستباه يف كونهما مهربني،‬ ‫ويف عودة لكالم �سيادة املحافظ، الذي برر تردي‬ ‫نظرا لركوبهما �سيارة ال حتوي لوحة معدنية، كما‬ ‫عن�سرية ما هو اإال نتاج حلر�ض النظام على أامن‬ ‫التهريب التي أا�سبحت كال�سيف امل�سلط على أاعناق‬ ‫االو�ساع املعي�سية -على حد قوله- ب�سمال وو�سط‬ ‫أ‬ ‫و�سالمة العدو اال�سرائيلي، مع وجود 54 كيلومرت‬ ‫إ‬ ‫البدو. أاما بحرية الربدويل التي كانت م�سدرا لرزق‬ ‫ذكرت م�سادر الداخلية يف البداية. فاإطالق‬ ‫�سيناء بـ «االنتفا�سات التي ال ت�سجع امل�ستثمرين على‬ ‫أ‬ ‫الر�سا�ض كان على يد قوة تامني موكب حمافظ‬ ‫من احلدود املفرغة متاما من اجلي�ض – طبقا‬ ‫العديد من القبائل، فقد حظرت الدولة االقرتاب‬ ‫بناء البنية التحتية»، ف�سواء كان ق�سده االنتفا�سة‬ ‫أ‬ ‫منها. ي�سيف احلفني، «نحن ال ناكل ال�سمك فهو‬ ‫�سمال �سيناء وزوار منطقة الو�سط، ولي�ض أاي جهة‬ ‫التفاقية كامب ديفيد.‬ ‫الفل�سطينية البا�سلة أام انتفا�سة بدو �سيناء االخرية،‬ ‫أ‬ ‫أامنية منوطة باإلقاء القب�ض على املهربني. أادى ذلك‬ ‫واليوم، ي�ستمر البدو يف ح�سد قواهم عرب‬ ‫غايل جدا علينا. أايام االحتالل كان �سمك الدني�ض‬ ‫تظل النقطة الكا�سفة هي تخلي الدولة امل�سرية‬ ‫والبوري بـ 06 قر�ض و56 قر�ض».‬ ‫اإىل ترك امل�سابني حيث كانا يف العراء واال�ستمرار‬ ‫أ‬ ‫مومترات تطوف �سيناء للتاكيد على حقوقهم‬ ‫ؤ‬ ‫عن كافة م�سوولياتها االقت�سادية واالجتماعية،‬ ‫ؤ‬ ‫أ‬ ‫يف خطة تامني املوكب املجهز الحتفاالت «اليوبيل‬ ‫كمواطنني يف تلك البقعة الكا�سفة ل�سيا�سات نظام‬ ‫حقيقة «ال�شيادة امل�شرية» يف �شيناء‬ ‫وتركها للم�ستثمرين، مع اكتفائها باإعادة اإنتاج حالة‬ ‫الف�سي» –مرور 52 عاما– لتحرير �سيناء.‬ ‫مبارك الداخلية واخلارجية.‬ ‫بعيدا عن طنطنة النظام يف احتفاالته على وترية‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫اال�ستنفار االمني يف �سيناء. جتدر اال�سارة هنا اإىل‬ ‫بب�ساطة، احلكومة تتخل�ض من «الواغ�ض» كي تقيم‬ ‫3‬ ‫32 مايو 7002‬
  • 5. ‫م�صر‬ ‫أ‬ ‫هجمة جديدة علي قلعة الكب�ش الزالة اطلل الع�ض�ش املحرتقة..‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫0001ا�ضرة يف ال�ضارع.... قوات امن مبارك كانت هنا!!‬ ‫للح�سول علي ال�سقق. الر�سوة قيمتها معروفة 0004 جنيه وتذهب الحدي‬ ‫إ‬ ‫طريقة جديدة للتدلي�س ال ت�شتخدمها اإال ع�شابات‬ ‫الموظفات باحلي. أانا لو كان معايا الـ4 اآالف جنيه كنت دفعت لكن أاجيب‬ ‫أ‬ ‫املافيا قامت بها مباحث امن الدولة و موظفي املحافظة‬ ‫أ‬ ‫منني؟! فيه نا�ض معاها فلو�ض ممكن تاجر �سقة لكن باقي النا�ض تعمل اإيه. أانا‬ ‫للتحايل علي املئات من املواطنني الب�شطاء من �شكان قلعة‬ ‫راجل وممكن أانام يف ال�سارع لكن احلرمي يروحوا فني؟ فيه معانا بنات يف �سن‬ ‫الزواج و�ستات م�س ّنات، كل دول يروحو فني»؟!‬ ‫الكب�س الخراجهم من م�شاكنهم لهدمها بعد ح�شارهم‬ ‫إ‬ ‫االعتقاالت طالت الكثري من �سكان املنطقة، كما ي ؤوكد فوزي قائالً‬ ‫أ‬ ‫بقوات االمن املركزي.‬ ‫: «جمال‬ ‫ال�سهري بـ «ل ؤول ؤو»، والذي يعمل يف البناء اعتقل، وعمرو، �سائق، واب لـ3 أاوالد‬ ‫أ‬ ‫يو�صف نبيل‬ ‫حلق هو االخر بجمال. حتي ال�ستات م�سلمو�ض من ال�سرطة. اإحدي جاراتنا‬ ‫آ‬ ‫والد‬ ‫تدعي مدام �سحر، ربة منزل حا�سلة علي لي�سان�ض حقوق وعندها 6 اأ‬ ‫«اجتمعوا يف احلو�ض الكبري أامام الع�س�ض عل�سان ننادي علي أا�سماء‬ ‫اعتقلتها ال�سرطة هي كمان.»‬ ‫م�ستحقي �سقق النه�سة».‬ ‫ال�سبب الرئي�سي حلملة املداهمة تلك كما يراها فوزي هو الوقفة‬ ‫بهذه اخلدعة جتمع �سكان قلعة الكب�ض كما أامرهم ال�سيد ال�سابط، وبعد‬ ‫االحتجاجية التي قام بها �سكان املنطقة أامام املحافظة وحتركت بعد ذلك‬ ‫اهايل قلعة الكب�س يتحدثون:‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫خروج الرجال وال�سيدات وح�سارهم بفيالق االمن املركزي وقوات مكافحة‬ ‫مليدان التحرير.‬ ‫دمني ونف�سنا‬ ‫«طيب نروح فني؟ يدونا �سقق واحنا نروح. هو احنا م�ض بني اآ‬ ‫ال�سغب، أاخذ أاحد موظفي احلي ينادي علي أا�سماء 08 �سخ�سا، نفى �سكان‬ ‫املنطقة القدامى معرفتهم. حينها دهم أاكرث من 02بلدوزر وجرافة ع�س�ض‬ ‫املعركة م�شتمرة:‬ ‫نعي�ض يف �سقق زي باقي النا�ض املحرتمني؟!» بهذه الكلمات قابلتنا دنيا، اإحدى‬ ‫و أاك�ساك املنطقة التي �سربها حريق هائل يف مار�ض املا�سي. يف نف�ض الوقت‬ ‫ولكن احلكومة مل تدرك أان أاهايل قلعة الكب�ض قد خ�سروا االخ�سر والياب�ض‬ ‫أ‬ ‫ال�سحايا من �سكان املنطقة، و أا�سافت: «العف�ض زي ما انت �سايف يف ال�سارع‬ ‫طيب أاروح فني و معايا 3 أاوالد وم�ض عارفة فين أاابوهم، تقريبا قب�سوا عليه مع‬ ‫أ‬ ‫حا�سرت جمموعات من االمن املركزي عددا من رجال احلي و ن�سائهم‬ ‫ومل يعد أامامهم �سوى اال�ستمرار يف ن�سالهم للح�سول على أاب�سط حقوقهم‬ ‫النا�ض». وت�سرح دنيا ما حدث قائلة: «البيت الذي أا�سكن فيه كان فيه معانا 3‬ ‫و الثالجة كما يطلق‬ ‫و�سحنوهم يف عربات االمن املركزي زرقاء اللون، اأ‬ ‫أ‬ ‫يف «اربع حيطان و�سقف». فبعد أايام قليلة من حملة التجريف واالعتقال‬ ‫أ‬ ‫أا�سر تانية، وب�سبب وقفتنا أامام املحافظة جاءوا االن لالنتقام منا. اال�ستاذ‬ ‫ّ أ‬ ‫آ‬ ‫عليها.‬ ‫التي قامت بها قوات االمن جتمع االهايل مرة أاخرى أامام مبنى حمافظة‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫حممود �سعد قال يف برنامج البيت بيتك احلكومة الزم ت�سوف حل ل�سكان قلعة‬ ‫ثالث عربات مل تكن كافية الحتجاز مئات الرجال والن�ساء، ا�ستطاع‬ ‫القاهرة، ورددوا الهتافات املطالبة بحقوقهم يف ال�سكن والتي تهاجم الدولة‬ ‫الكب�ض، وفعال احلكومة هنا النهاردة عل�سان ت�سوف حل. ب�ض احلل من وجهة‬ ‫بع�سهم االفالت من احل�سار وذهبوا النقاذ ما ميكن اإنقاذه من حطام‬ ‫إ‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫التي تتن�سل من م�سئوليتها. وانتهى التجمع كالعادة بتدخل قوات االمن التي‬ ‫نظر احلكومة أانهم يزيلوا البيوت من أا�سا�سها»!!!‬ ‫ع�س�سهم املحرتقة وحماولة منع اجلرافات من موا�سلة الهدم. اإال أان تعليمات‬ ‫و يروي فوزي، الذي يقيم باملنطقة منذ أاكرث من 02 عاما، تفا�سيل‬ ‫ال�سادة ال�سباط جاءت كالتايل: «اإبعدوا عن البيوت واإال هانهدها فوق‬ ‫أا�سبحت تعترب مطاردة أاهايل قلعة الكب�ض جزء رئي�سي من مهامها. ولكن كما‬ ‫أ‬ ‫دماغكم»، فابتعد االهايل �ساغرين!!‬ ‫أ‬ ‫هو وا�سح فهذه لي�ست نهاية املعركة بالن�سبة الهايل قلعة الكب�ض الذين مل يعد‬ ‫امل أا�ساة التي بد أات فجرا «بعد اآذان الفجر جاءت القوات التي حا�سرت‬ ‫املنطقة ونادوا علي اآ�سماء نحو 08 �سخ�ض، كثري منهم يحمل بطاقات‬ ‫كرب عملية جتريف‬ ‫اخلام�سة من فجر االثنني ال�سابع من مايو �سهدت اأ‬ ‫إ‬ ‫لديهم ما يخ�سرونه، والذين اتخذوا الن�سال اجلماعي و�سيلة للح�سول على‬ ‫�سادرة من �سربا وبع�سها �سادر من �سوهاج و أا�سيوط لكنهم دفعوا ر�ساوي‬ ‫�سهدتها منطقة �سكانية، أاكرث من 0001 ك�سك وع�سه �سكنية ر�سي بها‬ ‫حقوقهم.‬ ‫ؤ‬ ‫�سكان قلعة الكب�ض لكن احلكومة مل تر�سى بذلك، وهدمتها فوق روو�سهم.‬ ‫الت أاجيل، بح�سب القا�سي، العالن رئي�ض‬ ‫إ‬ ‫اجلمهورية بعد أان قام املحامون، الذين‬ ‫جددت نيابة أامن الدولة حب�ض املدون‬ ‫واالعالمي عبد املنعم حممود �ساحب مدونه‬‫إ‬ ‫حملة للدفاع‬ ‫تولوا الق�سية منذ عام 3002، باخت�سامه‬ ‫ب�سفته ومطالبته بالتعوي�ض ل�سالح أابناء‬ ‫املجني عليه الق�سر. وجدير بالذكر أان‬ ‫« أانا اإخوان» ومرا�سل موقع االخوان باللغة‬ ‫إ‬ ‫االجنليزية وقناة احلوار الربيطانية يف يوم‬ ‫8 مايو املا�سي. كما جددت حب�ض 81 من‬ ‫إ‬ ‫عن حق املواطن فى ال�ضحة‬ ‫أُ‬ ‫الق�سية تعد االوىل من نوعها ملحاكمة‬ ‫طلبة معهد التعاون الزراعي ب�سربا، ويعترب‬ ‫�سابط مباحث أامن الدولة يف ق�سية تعذيب‬ ‫ذلك التجديد هو الثاين لعبد املنعم وطلبة‬ ‫طوال الع�سرين عام ًا املا�سية، أاي منذ عام‬ ‫املعهد الزراعي. هذا وقد بد أا املعتقلون‬ ‫6891 الذي �سهد حماكمة أاربع و أاربعون‬ ‫اإ�سرابهم عن الطعام اعرتا�سا على �سوء‬ ‫�سابطا.‬ ‫املعاملة وجتديد احلب�ض و ا�ستمرار حب�سهم‬ ‫ب�سجن املحكوم (طرة).‬ ‫تقدمت هيئة الدفاع عن املدون «كرمي‬ ‫عامر» الذي حكم عليه بال�سجن ملدة أاربع‬ ‫كما، جددت النيابة حب�ض حممد‬ ‫�سنوات بتهمة حتقري الدين اال�سالمي‬ ‫الق�سا�ض والدكتور جمال ن�سار والدكتور‬ ‫واإهانة رئي�ض اجلمهورية، بطلب نق�ض‬ ‫حممود غزالن باال�سافة اإىل اآخرين من‬ ‫إ‬ ‫للحكم يف 21 مايو املا�سي. جاءت أا�سباب‬ ‫اإخوان املرج وال�سرقية.‬ ‫نق�ض احلكم على أا�سا�ض اعتماد املحكمة‬ ‫على أاقوال جمل�ض ت أاديب جامعة االزهر‬ ‫أ‬ ‫أادرج ملف نقابة املهند�سني املو�سوعة‬ ‫امل�سكوك يف م�سروعيته، وق�سور حتديد‬ ‫حتت احلرا�سة ملدة 31 �سنة �سمن جدول‬ ‫أ‬ ‫املحكمة الركان جرمية ا�ستغالل الدين يف‬ ‫أاعمال جلنة حقوق االن�سان باالمم املتحدة يف‬ ‫أ‬ ‫إ‬ ‫الرتويج الفكار متطرفة، وحجز الدعوى‬‫أ‬ ‫�سهر يوليو القادم. وتتوقع اللجنة التن�سيقية‬ ‫قومية وا�سعة حول االنعطافة التي ميثلها م�سروع القانون‬ ‫للحكم دون اإعطاء مهلة كافية للدفاع.‬ ‫حلركة « مهند�سني �سد احلرا�سة» أان تقوم‬ ‫اجلديد، وقف خ�سخ�سة هيكل اخلدمات ال�سحية، رفع‬ ‫�صهري حممود‬ ‫اللجنة باإر�سال جلنة تق�سي حقائق ملعرفة‬ ‫وعى املجتمع املدين بخطورة القانون اجلديد واإ�سراكه يف‬ ‫مع �سدور قرار رئي�ض جمل�ض الوزراء رقم 736‬ ‫ق�ست حمكمة جنح النزهة بحب�ض معدة‬ ‫أا�سباب فر�ض احلرا�سة على النقابة طوال‬ ‫احلملة وطرح البدائل عليه، متكني املواطنني من الدفاع‬ ‫ل�سنة 7002 واخلا�ض باإن�ساء ال�سركة امل�سرية القاب�سة‬ ‫الربامج بقناة «اجلزيرة» الف�سائية هويدا‬ ‫هذه املدة. جدير بالذكر، أان موعد اجلل�سة‬ ‫عن حقوقهم من خالل م�ساعدتهم على تنظيم أانف�سهم،‬ ‫الدفاع عن أان يكون الهيكل الرئي�سي للخدمات ال�سحية‬ ‫للرعاية ال�سحية، كمقدمة خل�سخ�سة خدمات الت أامني‬ ‫طه مدة �ستة أا�سهر مع ال�سغل والنفاذ‬ ‫املرفوعة من قبل احلركة �سد احلار�ض‬ ‫ال�سحي، بد أات العديد من القوى ال�سيا�سية ومراكز‬ ‫هيكال غري ربحي، ك�سف خماطر ال�سيا�سات املطروحة من‬ ‫وتغرميها 01 اآالف جنيه التهامها باال�سرار‬ ‫إ‬ ‫الق�سائي على النقابة هي يف يوم 4 يوليو‬ ‫قبل الهيئات الدولية والهيئات الربحية العمل على عزله-‬ ‫املجتمع املدين يف تنظيم حملة جديدة من أاجل الت�سدي‬ ‫بامل�سالح العليا للبالد، وغرامة أاخرى‬ ‫القادم.‬ ‫،طرح مناذج لبدائل ناجحة لتقدمي حزمة طبية ت أامينية‬ ‫لهذه الهجمة علي حق منتفعي الت أامني ال�سحي. فقد بدا‬ ‫قيمتها 02 أالف جنيه التهامها بت�سوير‬ ‫كما قامت اللجنة التن�سيقية ببلورة طرح‬ ‫ذات جودة وعادلة يف جمتمعات أاخرى (منوذج كوبا، كندا،‬ ‫وا�سح ًا للجميع أان املاليني من حمدودي، أاو ب�سياغة أادق‬ ‫وحيازة م�ساهد خمالفة للحقيقة من �س أانها‬ ‫للكادر املايل واالداري للمهند�سني بحيث‬ ‫إ‬ ‫والية كرياال الهندية، الدول اال�سكندينافية)، التوجه اىل‬ ‫معدومي، الدخل الذين بنيت م�ست�سفيات الت أامني ال�سحي‬ ‫من ا�سرتاكات اقتطعت من مرتباتهم، �سيفقدوا حقهم يف‬ ‫اال�ساءة ل�سمعة م�سر.‬ ‫إ‬ ‫يكون بداية مربوط املهند�ض 0001 جنيه‬ ‫مقدمي اخلدمة وتو�سيح مدى خطورة خ�سخ�سة القطاع‬ ‫العالج. وقد مت االتفاق على ت�سمية اللجنة «جلنة الدفاع‬ ‫كانت هويدا طه تعد فيلما وثائقيا حول‬ ‫�سهريا على أان تتحمل النقابة 052 جنيه‬ ‫ال�سحي على م�ساحلهم.‬ ‫عن حق املواطن يف ال�سحة»، وق�سمت اإىل يف ثالث جلان‬ ‫عمليات التعذيب التي يتعر�ض لها املحتجزون‬ ‫بدال هند�سيا مينح للمهند�سني عند التخرج‬ ‫وقد طرح امل�ساركون يف اللجنة العديد من الو�سائل‬ ‫أا�سا�سية هي: جلنة اإعالم ودعاية، جلنة قانونية، جلنة‬ ‫واملعتقلون ب أاق�سام ال�سرطة امل�سرية، قبل‬ ‫ويتدرج و�سوال اإىل 0001 جنيه عند �سن‬ ‫االعالمية والدعائية للعمل بها، اإال أان نقطة البداية التي‬ ‫إ‬ ‫االت�سال اجلماهريي (جلنة التعبئة).‬ ‫ؤ‬ ‫اتفق عليها تبقى هي التوجه للمنتفعني أا�سحاب امل�سلحة‬ ‫وقد مت تق�سيم أاهداف اللجنة اإيل أاهداف ا�سرتاتيجية‬ ‫أان توقفها �سلطات مطار القاهرة الدويل يف‬ ‫املعا�ض. ويجري �سوال أاع�ساء احلركة من‬ ‫احلقيقية يف الدفاع عن حقهم يف العالج، أا�سحاب‬ ‫8 يناير املا�سي. كما أانها كانت قد ح�سلت‬ ‫املهند�سني عن ر أايهم يف قيمة الكادر اخلا�ض‬ ‫وهي: توفري نظام للرعاية ال�سحية ذو جودة و متاح‬ ‫امل�سلحة من العمال واملوظفني و أا�سحاب املعا�سات،‬ ‫للجميع، وتطوير املمار�سة الطبية، ومقاومة الت أاثريات‬ ‫على كافة الت�ساريح والرتاخي�ض الالزمة‬ ‫بهم.‬ ‫للعمل معهم من أاجل هذه االهداف التي مت ح�سرها. مع‬ ‫أ‬ ‫ال�سلبية للهيئات الدولية مثل منظمة التجارة العاملية‬ ‫من وزارة الداخلية المتام عملها.‬ ‫إ‬ ‫و حتى تغيريها ا�ستجابة‬ ‫اال�ستعداد لتطوير هذه االهداف اأ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫والبنك الدويل وهيئة املعونة االمريكية واالحتاد االوروبي‬ ‫هذا وقد عربت منظمة « مرا�سلون بال‬ ‫أاجلت حمكمة جنايات القاهرة يف يوم 5‬ ‫أ‬ ‫ؤ‬ ‫لروية أا�سحاب امل�سلحة هوالء، حيث أانهم االقدر على‬ ‫ؤ‬ ‫أ‬ ‫ذلك و�شعت اللجنة جمموعة من االهداف‬ ‫حدود» عن قلقها من تزايد عدد ال�سحفيني‬ ‫مايو املا�سي النظر يف الدعوى املقامة �سد‬ ‫و�سع ت�سور الحتياجاتهم وكيفية حتقيقها. من هذا‬ ‫أ‬ ‫املرحلية اهمها:‬ ‫ؤ‬ ‫املحالني للمحاكم يف م�سر، موكدة أانهم‬ ‫�سابط أامن الدولة النقيب أا�سرف م�سطفى‬ ‫املنطلق و�سعت اللجنة على عاتقها مهمة توحيد كل القوى‬ ‫العمل على وقف قرار رئي�ض الوزراء بتحويل هيئة الت أامني‬ ‫يدفعون ثمن تنديدهم مبا و�سفته ب‬ ‫واملتهم بتعذيب حممد عبد القادر ال�سيد‬ ‫الراغبة يف الن�ساط حول هذه الق�سية من أاجل الو�سول‬ ‫ال�سحي اإىل �سركة قاب�سة، وقف القانون اجلديد للت أامني‬ ‫«ممار�سات ال�سلطة االعتباطية».‬ ‫حتى املوت اإىل يوم 3 �سبتمرب املقبل. جاء‬ ‫الو�سع قطاع ممكن من اجلماهري التي �ست�سار ب�سبب‬ ‫أ‬ ‫ال�سحي وتقدمي قانون بديل، املطالبة بال�سفافية ون�سر‬ ‫هذا القانون اجلديد ليكونوا احلائط الذي يت�سدى لهذا‬ ‫القانون اجلديد، املطالبة بعقد جل�سات ا�ستماع يف جمل�ض‬ ‫اخلطر.‬ ‫ال�سعب حول م�سروع القانون، املطالبة باإجراء حوارات‬ ‫32 مايو 7002‬ ‫4‬
  • 6. ‫عرب وعامل‬ ‫ال للحكم الع�ضكري‬ ‫دافعوا عن احلكومة املنتخبة‬ ‫ومن هنا تعني عبارة «لن ي�سمحا»، أان اجلي�ض وحزب املعار�سة «لن‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫تك�شف االحداث االخرية يف تركيا عن اإ�شرار‬ ‫أ‬ ‫ي�سمحا للحكومة التي أاتت اإىل موقعها باالنتخاب الدميقراطي، بان‬ ‫اجلي�س بالتعاون مع املعار�شة العلمانية على تقوي�س‬ ‫تعملوفقالقواعدالدميقراطية».‬ ‫نفوذ حزب العدالة والتنمية احلاكم، حتى لو كان‬ ‫وتعرباملظاهرتاناللتانخرجتااإىلال�سوارعال�سهراملا�سيعنرغبة‬ ‫الثمن الق�شاء على النظام الدميقراطي برمته.‬ ‫اجلي�ض يف أان يخلق ما ي�سبه القاعدة ال�سعبية ملعركته �سد احلكومة.‬ ‫لذلك يظل �شروريا مواجهة ديكتاتورية الع�شكر‬ ‫ً‬ ‫ومل ي�سبق أان حظيت مظاهرة يف تركيا بهذا الدعم االعالمي، وهذا‬ ‫إ‬ ‫ويف نف�س الوقت الت�شدي ل�شيا�شة اخل�شخ�شة‬ ‫القدر من التعاون من جانب ال�سلطات. ومل أار يف حياتي مظاهرة‬ ‫ياتيها املتظاهرون يف �سيارات الدفع الرباعي، وبق�سات ال�سعر املكلفة‬ ‫أ‬ ‫واالفقار التي يتبناها حزب العدالة والتنمية‬ ‫إ‬ ‫بهذا ال�سكل. الطبقة املتو�سطة التي نظمها اجلي�ض وحزب ال�سعب‬ ‫احلاكم بناء على توجيهات �شندوق النقد الدويل.‬ ‫الدميقراطي خرجت اإىل ال�سارع لتطالب اجلي�ض بالدفاع عن أا�سلوب‬ ‫رون مارجولي�س – �إ�صطنبول‬ ‫حياتها. وبينما أاغرقت االعالم الرتكية احلمراء �سوارع االحياء الغنية‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫و‬ ‫يف اإ�سطنبول يف يوم املظاهرة، مل تكن يف أاي مكان اآخر أاي أاعالم اأ‬ ‫مرتني خالل �سهر أابريل خرج مئات االالف من االتراك اإىل �سوارع‬ ‫أ‬ ‫آ‬ ‫أا�سخا�ض متجهني اإىل املظاهرة.‬ ‫اإ�سطنبول و أانقرة للدفاع عن «اجلمهورية». وردد املتظاهرون الذين‬ ‫ورغبة منها يف تفادي ال�سدام املبا�سر مع اجلي�ض، تراجعت‬ ‫ؤ‬ ‫حملوا االعالم الرتكية و�سور مو�س�ض اجلمهورية، كمال أاتاتورك،‬ ‫أ‬ ‫احلكومة عن تر�سيح رئي�سها، رجب طيب اإردوجان، ور�سحت وزير‬ ‫هتافات تقول: «�سعيد من يقول أانا تركي»، «ل�سنا أارمن، نحن أاتراك»،‬ ‫خارجيته، عبد اهلل جول ملن�سب الرئي�ض، وذلك على اعتبار أان‬ ‫«ال لال�سولية اال�سالمية». وحمل بع�ض املتظاهرين الفتات تطالب‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫اجلي�ض بان «يقوم بدوره» وهو ما يعني عمليا أان تتدخل القوات امل�سلحة‬ ‫اإردوجان له تاريخ اإ�سالمي قوي ومعروف، بخالف جول الذي يحظى‬ ‫�سداحلكومة.‬ ‫ب�سمعة الرجل املعتدل وا�سع االحرتام.‬ ‫ً‬ ‫ما هي «اجلمهورية»، وملاذا جتب حمايتها؟‬ ‫واإزاء تر�سيح جول ملن�سب الرئا�سة، أا�سدر اجلي�ض بيانا يهدد فيه‬ ‫باالنقالب الع�سكري يف مواجهة ما ي�سميه امليول اال�سالمية جلول.‬ ‫إ‬ ‫حزب العدالة والتنمية، احلزب احلاكم يف تركيا، جاء من خلفية‬ ‫وا�سعة لهذا الفكر باعتباره معرب ًا عما ي�سمى «الدولة العميقة»، والتي‬ ‫اإ�سالمية بو�سفه الوريث ال�سرعي حلزب الرفاة اال�سالمي. وعلى مدار‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫بينما حمل حزب ال�سعب الدميقراطي امل�سالة اإىل املحكمة الد�ستورية‬ ‫يف حقيقتها تخ�سع للجي�ض واليربوقراطية وفرق القتل �سبه الر�سمية.‬ ‫ال�سنوات اخلم�ض املا�سية فعل �سيئني أا�سا�سيني. أاولهما أانه طبق بطاعة‬ ‫العليا، ب�سبب ما يراها خمالفات تقنية للقواعد الربملانية يف عملية‬ ‫ومن ثم فان �سعود حكومة حزب العدالة والتنمية، ينظر اإليه بكثري من‬ ‫أ‬ ‫عمياء برنامج التحرير االقت�سادي حتت اإر�ساد �سندوق النقد الدويل،‬ ‫االنتخاب. و أالغت املحكمة اجلولة االوىل من االنتخابات، و أا�سبح من‬ ‫أ‬ ‫�سا�ض قلق‬ ‫ؤ‬ ‫القلق، من قبل القوى املوئرة يف النظام ال�سيا�سي. وهو يف االأ‬ ‫وهو املرتكز على اخل�سخ�سة، و «اإ�سالح» أانظمة ال�سمان االجتماعي‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫على البقرات املقد�سة لالتاتوركية، مثل وحدة الدولة، وهو ما يعني‬ ‫وال�سحة، أا�سوة مبا يحدث يف بريطانيا وكافة مناطق أاوروبا. واإزاء‬ ‫املقرر أان جترى انتخابات برملانية مبكرة للخروج من هذا املازق. ويف‬ ‫رف�ض انف�سال االكراد أاو قرب�ض، والعلمانية، التي تعني الق�ساء على‬ ‫أ‬ ‫بداية اجلولة الثانية لالنتخابات الرئا�سية، أاعلن جول �سحب تر�سيحة‬ ‫اتباعه هذه ال�سيا�سة، حظي حزب العدالة والتنمية بدعم ال�سركات‬ ‫كل املظاهر الدينية.‬ ‫الكبرية يف البالد.‬ ‫ب�سببعدماكتمالالن�ساباملطلوبلعقداجلل�سةالربملانيةال�سرورية‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫وكان هناك متحدثان با�سم االتاتوركية. االول هو اجلي�ض، وهذا‬ ‫ويف الوقت نف�سه، ظلت احلكومة تتمتع بالدعم ال�سعبي الذي‬ ‫النتخاب الرئي�ض. وجاء هذا التطور بعد أان رف�ست املعار�سة ح�سور‬ ‫أ‬ ‫أامر طبيعي جدا. أاما الثاين، ورمبا هنا تكمن املفاجاة من وجهة النظر‬ ‫ح�سلت عليه يف انتخابات 2002. بل اإن حزب العدالة والتنمية‬ ‫جل�سة الربملان يف ذلك اليوم، احتجاجا على تر�سيح جول، حيث ح�سر‬ ‫الغربية، هو حزب ال�سعب الدميقراطي، أاكرب أاحزاب املعار�سة يف‬ ‫يتمتع االن ب�سعبية أاكرب من �سعبيته بعد االنتخابات. ويرجع ذلك اإىل‬ ‫آ‬ ‫الربملان. فقد �سرخ االثنان �سد حماوالت احلكومة ال�سالح جهاز‬ ‫إ‬ ‫أان احلكومة احلالية، يف كافة االمور غري االقت�سادية، تعد االكرث‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫اجلل�سة 153 ع�سو ًا من أاع�ساء الربملان املولف من 055 ع�سو ًا‬ ‫ؤ‬ ‫أ‬ ‫الدولة القمعي، ودائما ما عزفا على نغمة «خطر اال�سولية اال�سالمية»‬ ‫إ‬ ‫مبا يقل بواقع 61 ع�سو ًا عن العدد املطلوب والذي ميثل ثلثي أاع�ساء‬ ‫دميقراطية بني احلكومات التي عرفتها تركيا. فقد اتخذت خطوات،‬ ‫والتي يفرت�سون أان حزب احلكومة ميثلها. هذا اخلطر ال وجود له يف‬ ‫رمبا كانت مرتددة ولكنها يف الوقت نف�سه غري م�سبوقة، حلل امل�سكلة‬ ‫آ‬ ‫الربملان وذلك ح�سبما يق�سي الد�ستور. واالن ي�سعى حزب العدالة‬ ‫أ‬ ‫الواقع يف تركيا، حيث احلكومة ال متثل اال�سولية اال�سالمية. واحلقيقة‬ ‫إ‬ ‫الكردية املزمنة وامل�سكلة القرب�سية، التي تقف �سمن عقبات أاخرى يف‬ ‫والتنمية قبل اإجراء االنتخابات الربملانية املبكرة، اإىل تعديل الد�ستور‬ ‫أان تركيز حزب ال�سعب الدميقراطي الدائم على اخلطر الوهمي‬ ‫أ‬ ‫طريق ان�سمام تركيا لالحتاد االوروبي. كما اجتهت احلكومة للتخل�ض‬ ‫بال�سكل الذي ي�سمح بانتخاب رئي�ض اجلمهورية يف اقرتاع عام.‬ ‫املتعلق باال�سولية اال�سالمية، هو ما �سمح للحكومة بالنجاح يف طريق‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫من بع�ض القوانني القمعية (رمبا عاد ذلك جزئيا اإىل �سغوط االحتاد‬ ‫دنى معار�سة.‬‫برامج حترير االقت�ساد دون اأ‬ ‫االوروبي ولكن لي�ض كلية). وبينما مل تتخذ حكومة حزب العدالة‬ ‫أ‬ ‫ولي�ض هناك �سك يف أان احلكومة �ستفوز ب�سهولة يف االنتخابات‬ ‫الربملانية املرتقبة. ويف الوقت احلايل، يجب علينا أان ندافع عن‬ ‫االنتخابات الرئا�شية‬ ‫ن‬ ‫والتنمية خطوة واحدة ميكن أان تعرب عن خلفيتها اال�سالمية، اإال اأ‬ ‫إ‬ ‫يف تركيا ينتخب الربملان رئي�سا للبالد مرة كل �سبع �سنوات. ودائما‬ ‫احلقيقة االكيدة، هي أان احلزب ولد من رحم جتربة اإ�سالمية، وهو ما‬ ‫أ‬ ‫الدميقراطية �سد احلكم الع�سكري وذلك يف الوقت الذي نوا�سل فيها‬ ‫ؤ‬ ‫ما قالت املو�س�سة الع�سكرية وما قال حزب ال�سعب الدميقراطي، اإنهما‬ ‫نهم حتت �سغط.‬ ‫يعني أان املتدينني مل ي�سعروا يف ظل حكمه اأ‬ ‫الن�سال �سد برنامج احلكومة لتحرير االقت�ساد، والن�سال من أاجل‬ ‫لن ي�سمحا لرجل زوجته ترتدي احلجاب، وهو رئي�ض الوزراء رجب‬ ‫أ‬ ‫البقرات املقد�شة لالتاتوركية‬ ‫بناء اجلبهة املعار�سة للحرب واالحتالل يف العراق، والن�سال �سد ما‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫أ‬ ‫طيب أاردوجان، بان ي�سبح رئي�سا للبالد، علما بان احلكومة ت�ستطيع‬ ‫كل هذه اال�سياء حتد من نفوذ التوجه الفكري الر�سمي يف تركيا،‬‫أ‬ ‫ي�سمىباال�سالحاتال�سحيةو�سدالتغرياملناخي.‬ ‫إ‬ ‫أان ت�ستخدم أاغلبيتها يف الربملان لت�سع من �ساءت على مقعد الرئي�ض.‬ ‫والذي يرتكز على اال�س�ض التي و�سعها كمال أاتاتورك. وتنظر قطاعات‬ ‫أ‬ ‫موؤمتر �ضرم ال�ضيخ .. وعملية اال�ضراع يف النهب‬ ‫إ‬ ‫فبالنظر اإىل تفا�سيل القانون اجلديد يت�سح معكو�ض املعنى املوجود بالفقرة‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫االوىل. امل�سالة ال تتوقف عند حد املناف�سة ما بني االقاليم املختلفة على العقود‬ ‫أ‬ ‫رقية حجازي‬ ‫وال�سفقات االف�سل، بل تتجاوزه اإىل �سعور بع�ض فئات ال�سعب العراقي بالغنب‬‫أ‬ ‫ؤ‬ ‫أ‬ ‫من ي�ستمع اإىل كالم وزيرة اخلارجية االمريكية كونداليزا راي�ض باملومتر‬ ‫أ‬ ‫ال�سديد نتيجة لوجودهم باإقليم ال يحوي نف�ض مقدار النفط املوجود باقاليم أاخرى.‬ ‫ن ال�سواريخ‬ ‫ال�سحفي الذي عقب االنتهاء من مومتر �سرم ال�سيخ، يت�سور اأ‬ ‫ؤ‬ ‫أاي�سا، القانون اجلديد يحدد من �سالحيات احلكومة املركزية يف اإدارة‬ ‫ن‬ ‫االمريكية مل تق�سف أابدا أار�ض العراق وتقتل ع�سرات االالف من أابنائه وبناته، واأ‬ ‫آ‬ ‫أ‬ ‫�سناعة النفط وي�سمح لل�سلطات االقليمية بتوقيع عقود اال�ستك�ساف والتنقيب‬ ‫إ‬ ‫عوام.‬ ‫بغداد �سدام ح�سني �سقطت لتوها، ومل مير على �سقوطها أاكرث من أاربعة اأ‬ ‫واالنتاج مع ال�سركات املتعددة اجلن�سيات. وبالطبع، تلك ال�سلطات االقليمية، التي‬ ‫إ‬ ‫إ‬ ‫مب�ستوى من التبجح منقطع النظري تقول الوزيرة: «اإن الواليات املتحدة فخورة جدا‬ ‫تفتقر للم�سادر واملوقفالقانوين الذي تتمتع به احلكومة الوطنية، �سوف تكون يف‬ ‫بانها ا�سرتكت يف حترير العراق من �سدام ح�سني. لقد قدمت الواليات املتحدة،‬ ‫أ‬ ‫موقع تفاو�سي أا�سعف بكثري. يت�سح ذلك جليا بالنظر اإىل العقود التي أابرمت ما بني‬ ‫ع�ساء التحالف دما وماال لتحرير العراق،‬ ‫واململكة املتحدة، ودول أاخرى من اأ‬ ‫ال�سلطات الكردية و�سركات النفط، والتي منحت بها ال�سركات ن�سب أارباح ترتاوح ما‬ ‫وب�سدق، لتحرير املنطقة من ديكتاتور ت�سبب يف وقوع حربني خالل أاكرث قليال‬ ‫أ‬ ‫بني 06 و%99 - باملقارنة بن�سبة %51 املتعارف عليها بدول النفط االخرى.‬ ‫من عقد من الزمن ... وعليه نحن فخورون جدا أالن نكون قد ا�سرتكنا يف حترير‬ ‫باخت�سار، لقد �سمم القانون بغر�ض ت�سريع وترية ا�ستغالل م�سادر النفط‬ ‫العراق».‬ ‫العراقية بح�سب م�سالح ال�سركات املتعددة اجلن�سيات، وبعيدا عن أاي روية‬ ‫ؤ‬ ‫وثيقة التعهد الدويل‬ ‫أ‬ ‫الحتياجات ال�سعب العراقي خلطة اقت�سادية طويلة االجل تفي مبتطلباته. ومما‬ ‫لكن بغ�ض النظر عن التبجح والعجرفة االمريكيني، الذين قد أا�سبحا من‬ ‫أ‬ ‫يزيد الطني بلال، هو كون هذا القانون ي�سمح للحكومة بتعيني ممثلني ل�سركات النفط‬ ‫طبائع االمور، عقد اجتماعني مبدينة �سرم ال�سيخ يف يومي 3 و 4 مايو املا�سيني‬ ‫أ‬ ‫املتعددة اجلن�سيات بالكيان املنوط مبتابعة ومراقبة �سناعة النفط ككل. ف�سال عن‬ ‫عماله بتبني «وثيقة للعهد الدويل». ومن‬ ‫لبحث الو�سع يف العراق، وانهى هذا املومتر اأ‬ ‫ؤ‬ ‫أ‬ ‫واقع أانه يف حالة قيام نزاع حول العقود ما بني امل�سئولني باإقليم ما واإدارة ال�سركة‬ ‫العنوان، يربز أان هناك تعهـدا دوليا للعراق، ويف امل�سمون يظهر أان العهد لي�ض يف‬ ‫املتعددة اجلن�سية، فعلى الطرفني اللجوء اإىل حمكمة �سرائب دولية نظرا لعدم‬ ‫اجتاه واحد، بل يف اجتاهني، أاحدهما من العامل يف اجتاه العراق، واالخر من العراق،‬ ‫آ‬ ‫خ�سوع ال�سركة للقانون العراقي.‬ ‫نهب النفط العراقي‬ ‫أاما االجتاه االخر للتعهد الدويل، وهو االهم على م�ستوى ال�ساحة ال�سيا�سية‬ ‫أ‬ ‫آ‬ ‫وبالتحديد، حكومته برئا�سة املالكي يف اجتاه نف�سه أاوال واالخرين ثانيا.‬ ‫آ‬ ‫أ‬ ‫مومتر �سرم ال�سيخ مل ينقذ الرئي�ض االمريكي بو�ض - املتهالك داخليا - حني‬ ‫ؤ‬ ‫ؤ‬ ‫إ أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫فيما يخ�ض �سق التعهد الدويل، فامل�سالة تبدو وكان الهدف هو تعزيز واإنعا�ض‬ ‫�سارعت حكومة املالكي املدعومة من االدارة االمريكية موخرا بتقدمي ن�ض‬ ‫واالقت�سادية واالجتماعية يف العراق، فهو ظاهريا مل يات بجديد، نظرا ملحدودية‬ ‫مريكية وعدم الرغبة يف جدولة‬ ‫جاءت تو�سياته متطابقة مع �سرعية وجود القوات االأ‬ ‫أ‬ ‫الدور الذي ميكن أان يلعبه املالكي واالئتالف الذي ينتمي له، �سواء على �سعيد العمل‬ ‫االقت�ساد العراقي بتقدمي الدول الكربى العفاءات من الديون العائدة اإىل عهد‬ ‫إ‬ ‫قانون جديد اإىل الربملان العراقي بهدف الت�سديق عليه، تن�ض فقرته االوىل على‬ ‫ان�سحابها منه فح�سب، بل وجتاوزه بتمهيد االر�ض لنهب أاو�سع نطاقا لنفط العراق.‬ ‫أ‬ ‫أان « الغاز والنفط العراقيني هما ملك لل�سعب العراقي بكافة االقاليم واملناطق».‬ ‫أ‬ ‫من أاجل « عملية م�ساحلة حقيقية ت�سم كل فئات ال�سعب العراقي» أاو «اإنهاء مظاهر‬ ‫�سدام ح�سني. لكن الواقع هو أان ال�سطب مل يتجاوز 03 بليون دوالر من أا�سل 041‬ ‫أ‬ ‫واليوم، يطوف نائب الرئي�ض االمريكي ديك ت�سيني عددا من البلدان العربية‬ ‫فبح�سب احلكومة العراقية �سيقلل القانون اجلديد من النزاع الطائفي عرب تخ�سي�ض‬ ‫الطائفية» أاو «تفكيك امللي�سيات». لكن املطلب االبرز يف الوقت الراهن من جملة‬ ‫أ‬ ‫بليون. وعلى �سعيد اآخر، فمثل هذه ال�سيغة النظرية لي�ست بجديدة، فهي مطروحة‬ ‫مثل بف�سل‬ ‫– ال�سعودية واالمارات العربية املتحدة واالردن وم�سر – فهو املبعوث االأ‬ ‫أ‬ ‫املطالب التي تقع على عاتق احلكومة العراقية، اإذا ما أارادت أان حتظى بدعم االدارة‬ ‫أ‬ ‫منذ ثالثة أاعوام، حني عقد مومتر مدريد 4002 ب�سان الدعم االقت�سادي الدويل‬ ‫ؤ‬ ‫إ‬ ‫دخل من النفط اإىل كل من ال 81 اإقليم املوجودين بالعراق. لكن يف الواقع، �سيقوم‬ ‫إ‬ ‫عالقاته منذ كان وزيرا للدفاع أاثناء حرب اخلليج لعام 0991-1991 أاو عندما‬ ‫القانون، ال حمالة، بتعزيز االنق�سام بالبالد ويزيد من النزاع ما بني الطوائف‬ ‫االمريكية وحلفائها، هو بند « اإ�سدار عدة قوانني ت�سمن التوزيع العادل للثورات‬ ‫أ‬ ‫للعراق. أاما على م�ستوى ا�ستعدادات املجتمع الدويل للوقوف مع احلكومة العراقية‬ ‫كان ي�سرف على اإدارة جمموعة هاليبورتن لل�سناعات النفطية.‬ ‫أ‬ ‫واالقاليم.‬ ‫الطبيعية على كل العراقيني وكل املناطق».‬ ‫فهي ال تزال مقرونة بنجاحها يف االيفاء بالتزاماتها.‬ ‫إ‬ ‫5‬ ‫32 مايو 7002‬
  • 7. ‫فنزويال‬ ‫فنزويل..ب‬ ‫قارة متوج بالتغيري.. ب أايدي اجلماهري ال القادة‬ ‫ويف العامل العربي معجبون بهوجو‬ ‫أ‬ ‫�شافيز الرئي�س الفنزويلي. ويف االغلب‬ ‫ؤ‬ ‫يجيء اإعجاب هوالء ب�شافيز من‬ ‫مريكي كثريون‬ ‫مواقفه من الرئي�س االأ‬ ‫يف م�شر بو�س ومن الق�شية الفل�شطينية‬ ‫ؤ‬ ‫ومن غزو العراق. لكن هوالء وكثريين‬ ‫اخرين، رمبا بفعل االعالم الذي ي�شر‬ ‫إ‬ ‫آ‬ ‫على اخت�شار جتربة فنزويال يف �شخ�س‬ ‫�شافيز القائد ال�شعبوي، ال يعلمون عمق‬ ‫واهمية التطورات التي حتدث هناك على‬ ‫أ‬ ‫ايدي عمال وفالحني ومهم�شني ي�شبهون‬ ‫أ‬ ‫غلبية الطاحنة من �شكان بالدنا.‬ ‫االأ‬ ‫هوالء الفقراء من الكادحني املنتجني‬ ‫ؤ‬ ‫هم الذين جاءوا ب�شافيز وهم الذين‬ ‫ير�شمون بن�شالهم اليومي حتديا للنموذج‬ ‫االقت�شادي واالجتماعي وال�شيا�شي الذي‬ ‫أ‬ ‫تفر�شه الرا�شمالية على العامل، خالقني‬ ‫جنني بديل ي�شتحق من كل من يرغبون‬ ‫آ‬ ‫يف حماربة الة الليربالية اجلديدة‬ ‫أ‬ ‫لال�شتغالل الطبقي نظرة للتامل.‬ ‫�مللف من �إعد�د: دينا �صمك‬ ‫وو�ئل جمال‬ ‫اقت�ضاد خا‬ ‫هبطت االجور احلقيقية للن�سف، وهاجر الفقراء العاطلون للقطاع‬‫أ‬ ‫ال�سوق عن تكرارها هي أانه ال بديل للنموذج الذي يدافعون‬ ‫غري الر�سمي كباعة جائلني من النوع الذي جنده على أار�سفة و�سط‬ ‫عنه. أاحيانا يذهبون بذلك حلد وقف ذلك على رو�ستة الليربالية‬ ‫البلد وغريها يف القاهرة. من هنا فالتقليل من �س أان ما يتم اجنازه‬ ‫اجلديدة و أاحيانا أاخرى قليلة، وبخجل، يو�سعون ذلك لبع�ض �سور‬ ‫حاليا يف فنزويال على أا�سا�ض أان �سافيز ي�ستغل ثروة النفط هو حم�ض‬ ‫أ‬ ‫تدخل الدولة يف االقت�ساد واحدة من االفكار الرئي�سية التي ال يكف‬ ‫نفاق. فالنفط كان موجودا دائما لكنه كان يف يد أاقلية تتحكم فيه‬ ‫أاتباع اقت�ساد وبع�ض مظاهر ما كان يعرف بدولة الرفاه. من هنا‬ ‫عرب ال�سركة التي تتحكم فيه.‬ ‫ت أاتي أاهمية فنزويال. فالول مرة ي�سبح هناك منوذج على االر�ض‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫هكذا فاإن قرار ان�سحاب فنزويال من البنك الدويل، يف‬ ‫يطبق، بقدر ال ب أا�ض به من النجاح، و�سفة أاخرى تختلف يف العديد‬ ‫مطلع ال�سهر احلايل، مل يكن قرارا ع�سبيا يندرج حتت حرب‬ ‫من اال�س�ض مع الو�سفة التي يراد تعميمها على الب�سرية كبديل‬ ‫أ‬ ‫آ‬ ‫كثريا. ف�سافيز هو االخر نتاج حركة جماهريية قوية �سد‬ ‫مل يكن و�سول أاي من اإيفو مورالي�ض يف ت�سيلي أاو هيوجو‬ ‫االع�ساب التي يركز عليها االعالم بني بو�ض وت�سافيز واإمنا هو‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫وحيد ال منا�ض منه.‬ ‫�سيا�سات الليربالية اجلديدة. وهنا يجب أان نلفت االنتباه اإىل‬ ‫�سافيز يف فنزويال أاو حتى لوال دا�سيلفا يف الربازيل �سوى‬ ‫تعبري عن جتربة أاعمق تخالف يف جذور أا�سا�سية ما يدعو له البنك‬ ‫ال للبنك وال�شندوق‬ ‫أان الكثريين �سواء يف اليمني أاو الي�سار ينظرون اإىل فنزويال‬ ‫نتاج حلالة من الزخم اجلماهريي الذي بد أا يف الت�سعينيات‬ ‫واملو�س�سات التي على �ساكلته. وهي خمالفة تت أاكد بطرد رافاييل‬ ‫ؤ‬ ‫كوريا الرئي�ض االكوادوري ملمثل البنك من البالد.‬ ‫إ‬ ‫أاول ما يو�سر لهذه القطيعة بني ما يحدث يف فنزويال وبني‬ ‫ؤ‬ ‫وما يحدث فيها وك أانه نتاج رجل واحد وهو �سافيز. اإال أان‬ ‫ومل ينته حتى هذه اللحظة. بذلك ال ميكن اعتبار �سيا�سات‬ ‫أ‬ ‫الو�سفة االقت�سادية املعممة التباع اإجماع وا�سنطن هو موقف‬ ‫احلقيقة هي أان هناك قوى أاكرث جذرية وقاعدية هي التي‬ ‫مورالي�ض أاو �سافيز أاو غريهم جمرد خطاب �سعبوي أاو حركة‬ ‫�شقوط قد�شية امللكية اخلا�شة‬ ‫ؤ‬ ‫فنزويال من املو�س�سات الدولية من نوعية البنك وال�سندوق‬ ‫ؤ‬ ‫حترك �سيا�سات �سافيز وتفر�ض عليه ال�سري يف اجتاه معني‬ ‫فوقية غاية ما تفعله اجلماهري هي أان تدعمها وتويدها وتهتف‬ ‫يف العامل أاجمع، تطبق احلكومات �سيا�سات االن�سحاب من‬ ‫الدوليني، قبلة كل الليرباليني اجلدد خا�سة يف العامل الثالث،‬ ‫االقت�ساد ومن ال�ساحة االجتماعية وذلك عرب الرتويج للقطاع‬ ‫مبن فيهم حكومة نظيف ومن �سبقوها. جتربة فنزويال مع هذه‬ ‫دون غريه.‬ ‫با�سم أا�سحابها. فلوال جتذر احلركة االجتماعية على مدى‬ ‫اخلا�ض. درة التاج يف هذا التوجه هي اخل�سخ�سة وحرية ال�سوق‬ ‫املو�س�سات مريرة، مثلها يف ذلك مثل باقي دول أامريكا الالتينية‬ ‫ؤ‬ ‫فيمكن القول أان و�سول �سافيز ايل ال�سلطة عن الطريق‬ ‫�سنوات يف مواجهة برنامج قا�سي ودءوب للتحرير االقت�سادي‬ ‫وتدعيم امللكية اخلا�سة لو�سائل االنتاج. ك�سرت فنزويال هذا‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫التي �سال فيها ال�سندوق والبنك وجاال فاحتني اال�سواق وحمررين‬ ‫االنتخابات عام 8991، وما تبع ذلك من تغريات جذرية، هو‬ ‫دفعت اجلماهري ثمنه، ملا كان ذلك التحول نحو الي�سار الذي‬ ‫النموذج أاي�سا لتعيد �سيئا كان العامل قد ن�سيه أاو اعتربه تاريخا‬ ‫االقت�ساد اإىل اآخر ما ت�سمح به أاكرث الن�سخ تطرفا من كتب‬ ‫ثمرة االنتفا�سة التي �سهدتها فنزويال قبل ذلك بت�سع �سنوات.‬ ‫ت�سهده القارة كلها تقريبا. لكن هذا ال يعني ان التحول يف‬ ‫من يجرو على ذكره ي�سبح مثارا لل�سخرية: الت أاميم والتخطيط‬ ‫ؤ‬ ‫االقت�ساد احلر املقد�سة.‬ ‫فالنظام الذي قمع االنتفا�سة بيد من حديد مل يدرك أانه رغم‬ ‫القارة جاء على وترية واحدة أاو بنف�ض الطرق واال�ساليب، رمبا‬ ‫أ‬ ‫املركزي. متثلت هذه ال�سيا�سة يف خطوات مدرو�سة وممنهجة‬ ‫وعلى العك�ض مما يقوله االقت�ساديون من أان�سار ال�سوق حني‬ ‫ما بدا من قدرته على قمع االنتفا�سة، فاإنه يف احلقيقة قد‬ ‫ب�سبب هذا العامل نف�سه: درجة ن�سج وتطور وحركية احلركة‬ ‫العادة �سراء بع�ض البنوك وال�سركات التي بيعت لل�سركات‬ ‫إ‬ ‫يح�سرون النجاح الن�سبي لفنزويال اقت�ساديا يف النفط (فنزويال‬ ‫فقد �سرعيته وهو ما جعله غري قادر على تقدمي مر�سح قادر‬ ‫االجتماعية املتمردة �سد ق�سوة الليربالية اجلديدة، والتي‬ ‫االجنبية (وللمفارقة هنا ب أا�سعار تقل عما مت بيعها به، أاي أان‬ ‫أ‬ ‫هي الدولة الوحيدة يف العامل حاليا التي ت�سري على خمطط التنمية‬ ‫على مناف�سة �سافيز. أاما �سافيز والذي قاد انقالبا ع�سكريا‬ ‫الدولة خرجت رابحة). وهنا ميكن اال�سارة ل�سركة النفط الوطنية‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫الذي و�سعته االمم املتحدة لاللفية الثانية باعرتاف املنظمة الدولية‬ ‫انعك�ست يف اختالف طريقة تعامل اجلماهري مع مطالبها أاو‬ ‫التي �سمم ت�سافيز على اإعادتها حلظرية الدولة مدعوما باحلركة‬ ‫على الرغم من ال�سكوى الفنزويلية من أان تقديرات �سندوق النقد‬ ‫فا�سال عام 2991، فقد أا�سبح منذ ذلك الوقت رمزا للتغيري‬ ‫يف مواجهة قادتها.‬ ‫اجلماهريية، ليعيد بذلك توجيه العوائد النفطية ل�سحة وتعليم‬ ‫للنمو االقت�سادي يف البالد أاقل مما هي عليه بالفعل ).‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫يف البالد بتبنيه برناجما و�سطيا تدعمه االحزاب اال�سالحية‬ ‫ففنزويال كانت دائما دولة غنية بف�سل النفط اإال اأ‬ ‫القدمية. ومل يتخذ �سافيز مواقف أاكرث راديكالية اإال بعد‬ ‫النموذج البوليفي‬ ‫وغذاء الفقراء.‬ ‫ن ذلك مل‬ ‫لكن الت أاميم ال يجب أان يخدعنا. وال يجب أان نقع يف اخلط أا‬ ‫يعن جناحا متوا�سال، بل على العك�ض. ومع هبوط أا�سعار النفط‬ ‫املحاولة الفا�سلة لالنقالب عليه، والتي قادها مديرو �سركات‬ ‫يف بوليفيا، التي جاءت عرب �سنديق االنتخابات باإيفو‬ ‫القدمي بتعريف الدولة كو�سيلة للتغيري االجتماعي ل�سالح‬ ‫خالل الت�سعينيات ( أاخذ االغنياء ن�سيب اال�سد من ح�سيلة ارتفاع‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫النفط يف عام 2002 بدعم أامريكي. فقد كان خروج‬ ‫مورالي�ض يف بداية عام 6002، كان العام ال�سابق لو�سول‬ ‫اجلماهري. فدولة احلكم الربجوازي ال ميكن أان تقوم بذلك‬ ‫أا�سعاره يف ال�سبعينيات والثمانينات)، تعاقبت احلكومات التي‬ ‫أ‬ ‫اجلماهري للدفاع عن �سافيز، وما حققوه هم على االر�ض من‬ ‫مورالي�ض للحكم عاما حافال مليء بالتظاهرات. حتى أان‬ ‫بحكم تركيبتها وهيكلها وامل�سالح التي متثلها يف النهاية. هنا ال‬ ‫وقعت اتفاقيات مع ال�سندوق والبنك كانت ح�سيلتها مريرة.‬ ‫مكا�سب يف ظل نظامه، كان هذا هو ما دفع �سافيز اإىل اال�ستماع‬ ‫�سيف عام 5002 �سهد مظاهرات ا�ستمرت أا�سابيع تطالب‬ ‫اإىل املطالب اجلماهريية االكرث راديكالية، ال�سيما و أان عدم‬ ‫أ‬ ‫بت أاميم �سناعة الطاقة يف البالد. وهي املظاهرات التي‬ ‫دميقراطية من‬ ‫فنزويال جمتمع يغلي بال�سراع الطبقي. هناك املعركة �سد‬ ‫أ‬ ‫االمربيالية االمريكية والليربالية اجلديدة و�سد خطط حترير التجارة‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫اإطاعة عمال النفط الوامر مديريهم هو الذي حال دون �سل‬ ‫جمال الطاقة يف البالد كما كانت ت�ستهدف الربجوازية باإيعاز‬ ‫أ‬ ‫�سارك فيها العمال والفالحون والطلبة وال�سكان اال�سليون‬ ‫للبالد، وجنحت يف اإغالق %06 من الطرق ال�سريعة املودية‬ ‫ؤ‬ ‫دميقراطية‬ ‫اإقليميا. وهناك ال�سراع بني الطبقة احلاكمة القدمية وثورة �سافيز‬ ‫البوليفارية. وهناك ال�سراع بني العمال املنظمني وبني كبار الر أا�سماليني‬ ‫أامريكي. وبعد حماولة ثالثة فا�سلة لالنقالب يف عام 4002‬ ‫ؤ‬ ‫مال �سافيز أاكرث ل�سالح هوالء ليتحدث بكل و�سوح عن ن�سخته‬ ‫للعا�سمة عندما قام الفالحون واملعلمون يف القرى بقطع‬ ‫الطرق. حركة ات�سعت ل�سائقي �سيارات النقل، الذين دخلوا‬ ‫الفقراء جمل�ض تعاونية يف ال�سوارع وا‬ ‫الفنزويليني. لكن هذا ال�سراع الذي يتكثف يف فنزويال يتميز عن أاماكن‬ ‫من «ا�سرتاكية القرن الواحد والع�سرين».‬ ‫اإ�سرابا عن العمل خالقني �سعوبة كبرية يف نقل ال�سلع من‬ ‫وت أاخذ قراراتها باالغلبية. هذه املجال‬ ‫أ‬ ‫أاخرى عن العامل خا�سة يف جزئه الفقري النامي، ب أان اجلماهري �سارت‬ ‫آ‬ ‫العا�سمة أاو اإليها.‬ ‫ؤ‬ ‫حدود وافاق التغيري‬ ‫آ‬ ‫واإطارا مو�س�سيا موازيا ل�سلطة الدولة‬ ‫متتلك جنني أادوات �سيا�سية متكنها من الت أاثري ب�سكل مبا�سر يف كيفية‬ ‫اإن متو�سط دخل الفرد يف أامريكا الالتينية مل يرتفع يف‬ ‫تلك املظاهرات التي �سارك فيها ع�سرات االالف دون كلل‬ ‫يتكون كل جمل�ض من هذه املج‬ ‫أ‬ ‫ت�سيري االمور يف املجتمع.‬ ‫ال�سابيع، والتي كانت تعترب واحدة من أاكرب املظاهرات التي‬ ‫أ‬ ‫ال�سنوات اخلم�ض االخرية ب أاكرث من واحد يف املئة. كما أانه‬ ‫أ‬ ‫�سهدتها بوليفيا يف تاريخها، والتي حا�سر فيها املتظاهرون‬ ‫أ‬ ‫ت�سريعي من االجهزة التمثيلية املخ‬ ‫ومل يكن هذا الثقل اجلديد للجماهري يف العملية ال�سيا�سية‬ ‫مل يرتفع طوال عقدي الثمانينيات والت�سعينيات ب أاكرث من‬ ‫وهناك أاي�سا بنك تعاوين م�سرتك يت‬ ‫واالجتماعية ممكنا لوال دورها يف ح�سم موازين القوى ل�سالح �سافيز يف‬ ‫املباين احلكومية، وواجهوا قوات مكافحة ال�سغب بالديناميت‬ ‫ت�سعة يف املئة. وبالطبع اإذا ما قارنا ذلك بـ%28 ما بني‬ ‫و أاخريا هناك ما ي�سمى بجهاز التحك‬ ‫أ‬ ‫واحلجارة، كانت جمرد موجة أاخرى يف حالة من احلراك‬ ‫املعارك ال�سيا�سية التي �سهدتها البالد يف العقد االخري. ومل يكن التغيري‬ ‫عام 0691 وعام 0891، أاي قبل بداية تطبيق ال�سيا�سات‬ ‫على االنتخاب املبا�سر لي�سرف على‬ ‫أ‬ ‫الذي كان م�ستعال طوال ثالث �سنوات ون�سف �سد �سيا�سات‬ ‫االقت�سادي واالجتماعي الذي ت�سهده البالد على غري رغبة وموا�سفات‬ ‫الليربالية اجلديدة، �سنتفهم كم االحباط وخيبة االمل التي‬ ‫إ‬ ‫أاع�ساء احلي أاو ال�سارع أاو املجتمع املح‬ ‫ي�سعر بها املواطن العادي يف القارة الالتينية، وهو اإحباط‬ ‫ما يعرف باال�سالح االقت�سادي. بالتايل عندما أاتى، بعد‬ ‫إ‬ ‫الطبقة احلاكمة ممكنا لوال التنظيمات القاعدية التي خلقتها حركة‬ ‫حالة الزخم تلك التي �سهدتها البالد، مر�سح يتحدث عن‬ ‫املنتخبني يف أاي وقت وا�ستبداله بغري‬ ‫أ‬ ‫اجلماهري حماولة النفاذ من خاللها لفر�ض اإرادة االغلبية يف املعمعمة‬ ‫قادر على خلق حركة جماهريية ي�سارية قد ترقى اإىل درجة‬ ‫أاو مبا يرغبون يف عمله.‬ ‫الثورية. أاما حدود احلركة وطبيعة تفاعلها مع من تفرزه‬ ‫ت أاميم الغاز الطبيعي الذي ت�سيطر عليه ال�سركات االجنبية،‬ ‫أ‬ ‫ال�سيا�سية يف البالد.‬ ‫مر�سح ينتمي الحتاد مزارعي الكوكا الذي دخل يف مواجهة‬ ‫ورغم أان قدرة هذه االجهزة على‬ ‫أ‬ ‫من رو�ساء فهو رهن بن�سج احلركة نف�سها. وبالطبع ال ميكن‬ ‫ؤ‬ ‫االحياء الفقرية تنظم نف�شها‬ ‫أ‬ ‫قوة مع النظام ملنع حماوالت الق�ساء على زراعة الكوكا‬ ‫بطيئة يف بع�ض احلاالت، اإال أانها أا�‬ ‫للثورة البوليفارية، كما ي�سمي �سافيز حتوالت فنزويال، وما‬ ‫وفقا للمخططات االمريكية، كان من الطبيعي جدا أان يفوز‬ ‫أ‬ ‫وحيويتها ال�سديدة وارتباطها بحركات‬ ‫خرى خلق‬ ‫يف االحياء الفقرية يف العا�سمة كاراكا�ض ويف مدن اأ‬ ‫أ‬ ‫على �ساكلتها من تغريات يف القارة، أان ت�ستمر اإال اإذا حتولت‬ ‫أ‬ ‫ال�سكان النف�سهم الذراع الدائمة للتدخل يف ال�سيا�سة بعد انق�ساع تراب‬ ‫اإىل ثورة حقيقية تعطي كامل ال�سلطة للجماهري املنتجة، ولكن‬ ‫بـ%45 من أا�سوات الناخبني.‬ ‫فر�ض �سلطتها يف العديد من القرار‬ ‫االدارة احلكومية املحلية وحتديها يف‬ ‫إ‬ ‫االنتفا�سات املختلفة دفاعا عما ميثله �سافيز بالن�سبة لهم. أا�س�ض ال�سكان‬ ‫يبقى هذا التحول رهنا بتطور اجلماهري وتطور جتربتهم ولي�ض‬ ‫فنزويال.. جتربة رجل واحد؟‬ ‫قرارا بيد أاحد‬ ‫وال يختلف و�سع �سافيز يف فنزويال عن و�سع مورالي�ض‬ ‫32 مايو 7002‬ ‫6‬
  • 8. ‫فنزويال‬ ‫االعلم البديل يف فنزويل.. �ضوت اجلماهري‬ ‫إ‬ ‫بديل يختمر‬ ‫ابوريا..جتربة تنت�شر‬ ‫أ‬ ‫منذ خ�سخ�سة االعالم يف نهاية ال�سبعينيات، أا�سبحت‬ ‫إ‬ ‫ريل 2002 كان التجمع عبارة عن جمموعة من‬ ‫قبل ااأ‬ ‫املو�س�سات االعالمية يف فنزويال يف يد الربجوازية ب�سكل‬ ‫إ‬ ‫ؤ‬ ‫ال�سباب التي متلك جتارب ب�سيطة جدا يف جمال االعالم‬ ‫إ‬ ‫مبا�سر. ويف فرتة الثمانينيات والت�سعينيات زادت هيمنة‬ ‫أ‬ ‫البديل، والتي يف اغلب االحيان مل تتعد املواقع على االنرتنت‬ ‫إ‬ ‫روو�ض االموال على االعالم بكافة أا�سكاله امل�سموعة واملرئية‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫ؤ‬ ‫أاو اإر�سال الر�سائل الق�سرية على التليفون املحمول. ولكن‬ ‫واملقروءة، حتى أا�سبحت كل منافذ احل�سول على املعلومات‬ ‫يف 21 أابريل اجتمع هوالء ال�سباب واتفقوا على اإن�ساء ما‬ ‫ؤ‬ ‫يف يد جمموعة �سغرية من ال�سبكات االعالمية ال�سخمة‬ ‫إ‬ ‫ي�سبه �سبكة االخبار. وباال�سافة لطباعة اآالف املن�سورات‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫وعلى ر أا�سها فينيفيجن وراديو وتليفزيون كاراكا�ض تليفني‬ ‫أ‬ ‫قاموا بعمل موقع على �سبكة االنرتنت ين�سر تطور االو�ساع‬ ‫إ‬ ‫ؤ‬ ‫وجلوبوفيجن. وهذه املو�س�سات االربعة أا�سبحت ت�سيطر‬ ‫أ‬ ‫حلظة بلحظة. و�سرعان ما وجد أا�سحاب التجمع أان القراء‬ ‫على أاكرث من أاربعني قناة تليفزيونية هي االو�سع انت�سارا‬ ‫أ‬ ‫ال يكتفوا بالقراءة واملتابعة بل ي�ساركون بالكتابة والتعليق،‬ ‫يف فنزويال.‬ ‫و أا�سبح يف كل موقع هناك �سخ�ض يتطوع بلعب دور املرا�سل‬ ‫فر�س ال�شرعية‬ ‫ويحكى التفا�سيل التي ما كانت لت�سل اإىل اجلماهري لوال‬ ‫يف حماولة للخروج من قيود االعالم ال�سائد حاول‬ ‫إ‬ ‫االعالم البديل. ومع الوقت حتول التجمع اإىل وكالة أانباء‬ ‫إ‬ ‫بع�ض الن�سطاء ال�سيا�سيني من املهتمني باالعالم خلق‬ ‫إ‬ ‫آ‬ ‫�سعبية يتجاوز زوارها ع�سرات االالف يف اليوم الواحد.‬ ‫اإعالم بديل. مل يكن أامامهم �سوى عمل ذلك بطريقة غري‬ ‫هذه التجربة تكررت اآالف املرات يف فرتة االنقالب‬ ‫قانونية من خالل ما أا�سبح يعرف بقر�سنة الهواء، أاي البث‬ ‫وما بعدها حتى أان عدد االذاعات املجتمعية أاو االذاعات‬ ‫إ‬ ‫إ‬ ‫املرئي وامل�سموع بطريقة غري قانونية ومن خالل أاجهزة‬ ‫البديلة قد ارتفع يف عام 5002 لي�سل اإىل 071 اإذاعة‬ ‫ؤ‬ ‫ب�سيطة وعلى نطاق حمدود. وبالطبع كان هوالء ال�سحفيون‬ ‫مرخ�ض بها بعد أان كان 31 اإذاعة فقط عام 2002 قبل‬ ‫جهزتهم،‬ ‫يتعر�سون لقمع �سديد من قبل الدولة، فت�سادر اأ‬ ‫االنقالب.‬ ‫أ‬ ‫وتهاجم بيوتهم، ويحتجزون اليام ورمبا ل�سهور داخل‬ ‫اخلط أا الذي وقعت فيه حركة االعالم البديل عندما‬ ‫إ‬ ‫ن‬ ‫أاق�سام ال�سرطة ومراكز االحتجاز. ولهذا مل يكن غريبا اأ‬ ‫حتركت يف 31 أابريل 2002 النقاذ القناة الثامنة هو‬ ‫إ‬ ‫يدعم االعالم البديل و�سول �سافيز اإىل احلكم، فاملزيد‬ ‫إ‬ ‫أانها مل تزحف نحو املو�س�سات االعالمية ال�سخمة (التي‬ ‫إ‬ ‫ؤ‬ ‫من احلرية لل�سحافة ال يتحقق �سوى باملزيد من احلرية‬ ‫�سلحة يف ثورتها‬ ‫ا�ستخدمتها الربجوازية كواحد من أاهم االأ‬ ‫للمجتمع ككل.‬ ‫ؤ‬ ‫آ‬ ‫امل�سادة الفا�سلة) ومل حتتل من�سات هذه املو�س�سات وت�ستويل‬ ‫وبالفعل ح�سل االعالم البديل، أاو االعالم املجتمعي،‬ ‫إ‬ ‫إ‬ ‫قل تقدير ل�سالح دولة‬ ‫عليها ل�سالح الطبقة العاملة أاو يف اأ‬ ‫على �سك اعرتاف من قبل احلكومة من خالل قانون‬ ‫أ‬ ‫�سافيز. وبهذا بقي االعالم الربجوازي هو االكرث قدرة على‬ ‫إ‬ ‫مت متريره يف الربملان عام 0002 ي�سمح لهم مبمار�سة‬ ‫الو�سول اإىل م�ساحات أاو�سع من املتلقني.‬ ‫ن�ساطهم ب�سكل قانوين. ولكن الربجوازية فعلت ما بو�سعها‬ ‫ارج امل أالوف‬ ‫لل�سغط من خالل نوابها حتى يخرج القانون مبت�سرا من‬ ‫�شافيز واالعالم البديل‬‫إ‬ ‫خالل و�سع �سروط �سعبة التنفيذ أامام أاي و�سيلة اإعالم‬ ‫على كل حال ال �سك يف أان أابريل من عام 2002‬ ‫جمتمعية ت�سعى للح�سول على ترخي�ض.‬ ‫كان نقلة كبرية لالعالم البديل خا�سة و أان كل من حكومة‬ ‫إ‬ ‫وكان االنقالب الفا�سل الذي قادته الربجوازية على‬ ‫�سافيز واجلماهري قد أادركوا أانه ال�سوت احلقيقي ملن ال‬ ‫نظام �سافيز يف اإبريل من عام 2002 هو نقطة حتول‬ ‫�سوت لهم، و أانه حليف ال ي�ستهان به يف وقت اخلطر. وقد‬ ‫حقيقية يف الن�سال من أاجل اإعالم بديل، ويف اعرتاف‬ ‫لكن العمال �ساروا يعملون ويديرون على أا�س�ض امل�ساركة التعاونية‬ ‫ميكن فهم التحول نحو الت أاميم وتقلي�ض أاهمية القطاع اخلا�ض اإال‬ ‫عملت احلكومة على م�ساعدة االعالم البديل بعد االنقالب‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫يف جميع االن�سطة االقت�سادية تقريبا من اإدارة الطرق ال�سريعة‬ ‫يف اإطار ال�سغط من أا�سفل، ال�سغط الذي متثله بامتياز حركة‬ ‫احلكومة بهذا االعالم ك�سريك أا�سا�سي يف الدفاع عن‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫اال�ستيالء على امل�سانع يف فنزويال، وهي التحدي االعمق واالكرث‬ ‫أ‬ ‫من خالل توفري الدعم املادي والفني الي و�سيلة اإعالم‬ ‫الثورة البوليفارية وحمايتها. فعندما قام االنقالب حر�ست‬ ‫للحديد وال�سلب والن�سيج اإىل امل�سائد ال�سمكية واملزارع، وبنجاح‬ ‫جمتمعية تتقدم للح�سول على ترخي�ض. اإال أان الدعم‬ ‫غري قليل. وتتوقع امل�سادر احلكومية أان تنمو ن�سبة من يوظفهم‬ ‫جذرية للملكية اخلا�سة.‬ ‫و�سائل االعالم على عدم ن�سر أاي معلومة عن وجود مقاومة‬ ‫إ‬ ‫قطاع التعاونيات من قوة العمل اإىل ثالثني يف املائة يف خالل‬ ‫وقد ال تكون جتربة اال�ستيالء على امل�سانع يف فنزويال بحجم‬ ‫احلقيقي الذي حت�سل عليه هذه القنوات هو ذلك الذي‬ ‫من قبل اجلماهري. ويف الوقت الذي خرج املتحدث الر�سمي‬ ‫وعمق التجربة يف االرجنتني لكنها ذات أاهمية بالغة يف البديل‬ ‫أ‬ ‫تقدمه اجلماهري. فاالح�ساءات تقول اإن %52 من‬ ‫إ‬ ‫ال�سنوات القليلة القادمة.‬ ‫با�سم االنقالب ليعلن كذبا أان �سافيز قد قبل الرحيل عن‬ ‫وحتت ال�سغط اجلماهريي الن�ساء التعاونيات ودعمها‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫االقت�سادي الذي يبنيه العمال هناك. كما حدث يف االرجنتني،‬ ‫الدعم املايل الذي حت�سل عليه و�سائل االعالم املجتمعية‬ ‫إ‬ ‫احلكم كانت كل القنوات التليفزيونية تذيع أاخبارا م�سللة‬ ‫ؤ‬ ‫لكن على نطاق أاعمق، نقطة االنطالق كانت ك�سادا نتج عنه‬ ‫كمو�س�سات ت�ساركية يديرها املنتجون، �سارت الدولة تدعمها بطرق‬ ‫يف العامني املا�سيني، ي أاتي من الدولة يف حني أان %57 من‬ ‫عما يحدث، هذا اإذا ما أاذاعت أاي أاخبار أا�سال. وقد كان‬ ‫ؤ‬ ‫خمتلفة أابرزها اإعفاوها من ال�سرائب. وبالطبع اعرت�ض رجال‬ ‫اإغالق العديد من امل�سانع. ثم يتقدم العمال العادة ت�سغيل امل�سنع‬ ‫إ‬ ‫الدعم ي أاتي من تربعات اجلمهور املتابع لتلك الو�سيلة.‬ ‫التعتيم على �سافيز ومن حوله وعلى أاخبارهم أامرا �سديد‬ ‫االعمال الذين ر أاوا يف الظاهرة ت�سويها للمناف�سة االقت�سادية‬ ‫أ‬ ‫واإدارته. لكن حجم بع�ض هذه امل�سانع التي يديرها العمال كبري‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫يف اإحدى املنا�سبات قال رجل االعمال االمريكي تيد‬ ‫ال�سهولة، مل يتطلب �سوى اال�ستيالء على القناة الثامنة‬ ‫حمذرين من أان هذا الدعم �سيودي النهيار اقت�سادي كامل. ون�سي‬ ‫ؤ‬ ‫أ‬ ‫مبا يكفي لكي ي�سكل ظاهرة هامة، على االقل يف خم�ض حاالت‬ ‫ترينر والذي ميلك اإمرباطورية اإعالمية كبرية يف الواليات‬ ‫التابعة للحكومة ومنع اإر�سالها. وهنا ظهر دور االعالم‬ ‫إ‬ ‫هوالء أان واحدة من أابرز �سيا�سات البنك وال�سندوق، كما ر أايناها يف‬ ‫ؤ‬ ‫يعمل بها اآالف العمال. وت�ساعد الدولة العمال بتقدمي القرو�ض‬ ‫املتحدة، أاكرثها �سهرة �سبكة �سي اإن اإن، «اإن من ميلك‬ ‫البديل.‬ ‫بواب واإعطاء الت�سهيالت اجلمركية وال�سريبية‬ ‫م�سر، هي فتح االأ‬ ‫واالعتمادات، لكنها ق�سرت حتول امللكية للعمال على خم�سني‬ ‫أ‬ ‫االعالم ميلك العامل». وقد يكون ذلك االمر حقيقيا حني‬ ‫إ‬ ‫للم�ستثمرين حمليني و أاجانب لت�سجيعهم على �سخ ا�ستثماراتهم.‬ ‫يف املائة فقط من هذه امل�سانع مما يخلق تناق�سا تواجهه اإدارة‬ ‫يف البداية حترك النا�ض لنجدة القناة الثامنة التي‬ ‫العمال بطريقتها على االر�ض. وبرغم من أان التجربة مازالت‬ ‫أ‬ ‫ت�ست�سلم اجلماهري ملا يقوله االعالم ال�سائد ولكن حني تقرر‬ ‫إ‬ ‫أادركوا أانها م�سدرهم الوحيد للمعلومات. ولكن �سرعان ما‬ ‫بالطبع مل يعترب أاي من أاباطرة الدفاع عن ال�سوق احلرة هذا أابدا‬ ‫تواجه الكثري من التحديات، اإال أان الداللة وا�سحة: قد�سية امللكية‬ ‫اجلماهري التمرد على القيود املفرو�سة على حريتها، فاإنها‬ ‫حتولت هذه الهبة من حالة الدفاع اإىل حالة الهجوم حني‬ ‫ت�سويها لل�سوق أاو اإهدارا للمناف�سة احلرة ال�سريفة.‬ ‫أ‬ ‫اخلا�سة تلقت �سربة يف ال�سميم، والعمال قادرون، على االر�ض،‬ ‫ت�ستطيع اخلروج من ذلك ال�سجن الذي ت�سنعه الربجوازية‬ ‫حتولت كل جمموعة من ال�سباب اإىل هيئة اإعالمية م�ستقلة،‬ ‫أ‬ ‫�شدع يف ا�شاطريهم واإلهام لنا‬ ‫على اإدارة �سئونهم ب أانف�سهم.‬ ‫حولها من خالل ت�سييد أاجندة تتنافى مع م�سالح الغالبية‬ ‫وحلت املن�سورات ور�سائل املحمول والر�سائل االلكرتونية‬ ‫إ‬ ‫البديل االقت�سادي الذي تقدمه فنزويال لي�ض بديال كامال‬ ‫العظمى من الب�سر. واالعالم البديل يف فنزويال وجتربته‬ ‫إ‬ ‫حمل ن�سرات االخبار وجرائد ال�سباح. والتجمع الثوري‬‫أ‬ ‫ثورة التعاونيات‬ ‫وال بال عيوب. والعملية التي فر�سته مازالت تواجه تناق�سات‬ ‫جزء ال ب أا�ض به من امل�سانع امل�ستعادة من قبل العمال تتحول‬ ‫التي ال تتعدي ال�سنوات الع�سر مثال على قدرة اجلماهري‬ ‫بوريا هو‬ ‫ال�سعبي الذي يعرف على �سبكة االنرتنت با�سم اأ‬ ‫إ‬ ‫عدة (الف�ساد يف متويل التعاونيات مثال، واملقاومة من ال�سركات‬ ‫اإىل تعاونيات. لكن التعاونيات يف فنزويال ظاهرة تت�سع ملا هو أاكرث‬ ‫على خلق اإعالم حقيقي يكون �سوتا لها ولي�ض قيدا على‬ ‫جمرد مثال على اآالف التجارب التي ظهرت أاثناء االنقالب‬ ‫الكربى، وتردد الدولة يف اإطالق اليد للملكية الكاملة للعمال..اإلخ).‬ ‫أ‬ ‫من ذلك بكثري، متحدية هي االخرى منط امللكية ال�سائد يف العامل.‬ ‫حريتها.‬ ‫وبعده.‬ ‫واال�سالحات التي تدافع عنها وتنفذها حكومة ت�سافيز مازالت‬ ‫إ‬ ‫وعندما توىل �سافيز احلكم يف 8991 كان هناك 267 تعاونية‬ ‫اإ�سالحات، تر�سم حدودها توازنات القوى بني الربجوازية وبني‬ ‫م�سجلة ر�سميا يف البالد ت�سم ع�سرين أالف عامل. يف 3002،‬ ‫القوى اجلماهريية من أا�سفل. لكن ما ي�سكله النموذج الفنزويلي،‬ ‫أا�سبح هناك 0003 تعاونية، ومبنت�سف العام املا�سي منا‬ ‫املدفوع بحركة اجتماعية وجماهريية وا�سعة �ساقت ذرعا بنظام‬ ‫الرقم اإىل 801 أالف تعاونية ت�سم مليون ون�سف �سخ�ض. وتعمل‬ ‫ي أاخذ منها وال يعطيها، حقا هو �سدع يف أا�سطورة الر أا�سمالية‬ ‫التعاونيات يف جميع القطاعات تقريبا. واحد وثالثون يف املائة‬ ‫الليربالية اجلديدة كالنظام الوحيد املتاح أامامنا، �سدع ميكن‬ ‫منها يف التجارة واملطاعم والفنادق، وت�سعة وع�سرون يف املائة يف‬ ‫أان يكون ملهما لعمال وفقراء م�سر يف مواجهة نظام ا�ستغاللهم‬ ‫النقل والتخزين واالت�ساالت، وثمانية ع�سر يف املائة يف الزراعة،‬ ‫وقمعهم الذي ي�سري على خطى أامريكا الالتينية.‬ ‫بينما ترتاجع ن�سبة ال�سناعة اإىل ثمانية وثالثة من ع�سرة يف املائة.‬ ‫تنظيم العمال..م�شاكل وحتديات‬ ‫كان ت أا�سي�ض ما ي�سمى باالحتاد العام اجلديد للنقابات خطوة كبرية‬ ‫ن نوع خا�ش..‬ ‫أ‬ ‫ا�ستهدفت تفادي ف�ساد االحتاد العمايل االكرب الذي كان ي�سيطر �سابقا‬ ‫على احلركة العمالية. اإال أان التنظيم العمايل اجلديد مازال يواجه‬ ‫ة امل�ضاركة‬ ‫�سعوبات كبرية. �سحيح أانه مازالت هناك احتجاجات هامة يف أاماكن‬ ‫أ‬ ‫االحياء واالزقة متثلهم ب�سكل جماعي‬ ‫أ‬ ‫العمل �سد اخل�سخ�سة وللمطالبة بالت أاميم أاو لفر�ض امل�ساركة العمالية‬ ‫آ‬ ‫ل�ض �سارت االن ت�سكل �سبكة عمالقة‬ ‫يف االدارة، اإال أان قيادة هذا االحتاد اجلديد مازالت غري حمددة‬ ‫إ‬ ‫ة البريوقراطية.‬ ‫الروية حول ما يجب عمله وهو ما يقلل من ت أاثريه وقدراته على ح�سد‬ ‫ؤ‬ ‫ؤ‬ ‫جال�ض من ثالث مو�س�سات: جهاز‬ ‫العمال ورائه. ورغم أان كل اال�سرابات والتحركات العمالية يف ال�سنوات‬ ‫إ‬ ‫ختلفة يت�سكل من مندوبني منتخبني،‬ ‫ميم، مل‬ ‫القليلة االخرية كانت جميعا تتمحور حول مطلب اإعادة التاأ‬‫أ‬ ‫تحكم فيه أاي�سا مندوبون منتخبون.‬ ‫ينجح االحتاد يف اال�ستباك مع حركة اال�ستيالء على امل�سانع مبا يكفي‬ ‫كم االجتماعي، وهو جهاز اآخر قائم‬ ‫لتجذيرها وتنظيمها.‬ ‫أاداء اجلهازين االخرين. وي�ستطيع‬ ‫آ‬ ‫أاهمية تنظيم العمال بالغة وتزداد كلما حاول العمال والفقراء امل�سي‬ ‫الء املندوبني‬‫حلي ا�ستدعاء أاي من هوؤ‬ ‫قدما لفر�ض منوذجهم البديل لنموذج الليربالية اجلديدة. الطبقات‬ ‫ريه يف حالة عدم التزامه مب�ساحلهم‬ ‫احلاكمة تتمرت�ض وراء م�سروعها وتدافع عنه يف �ساحة املواجهة ال�سيا�سية‬ ‫وحتى الع�سكرية. وكلما انتزع العمال والفقراء مك�سبا تنك�سف أاكرث ف أاكرث‬ ‫ى تو�سيع قاعدتها اجلماهريية كانت‬ ‫طبيعة املواجهة ال�سيا�سية والطبقية. ويف هذه املواجهة فاإن هذا اجلنني‬ ‫�سبحت قادرة ب�سبب تو�سعها امل�ستمر‬ ‫أ‬ ‫للتنظيم العمايل واجلماهريي القاعدي �سيكون ال�سالح االهم يف يد‬ ‫ت ا�ستعادة امل�سانع والتعاونيات على‬ ‫الفقراء وامل�ستغلني للدفاع عن م�ساحلهم ولفر�ض اإرادتهم، �سالح أاهم‬ ‫رات اخلا�سة باملجتمع املحلي وجتاوز‬ ‫أاكرث من أالف �سافيز و أالف لوال.‬ ‫يف حاالت كثرية.‬ ‫7‬ ‫32 مايو 7002‬
  • 9. ‫عمال وعامالت‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫عاملت املن�ضورة ا�ضبانيا يف اال�ضبوع الرابع للعت�ضام:‬ ‫االعت�ضام املفتوح طريقنا النتزاع حقوقنا‬ ‫ال يتجاوز املائتي جنيه، فنقوم باعت�سام اآخر لنقب�ض‬ ‫خم�سني جنيها أاخرى وهكذا. ومنذ ثالثة �سهور‬ ‫ه�صام فوؤ�د‬ ‫ح�سرت د. ناهد الع�سري مديرة مكتب وزيرة القوى‬ ‫كان« ي�شاوي اإيه اعت�شامنا وغيابنا عن‬ ‫العاملة ووعدتنا بالتدخل ل�سرف املتجمدات (71‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫اطفالنا وازواجنا ملدة ثالثة ا�شابيع،‬ ‫أ‬ ‫عالوة، ومنحة عيد العمال التى مل ت�سرف منذ عام‬ ‫أ‬ ‫ي�شاوي اإيه ان نكد ون�شقى ل�شنوات‬ ‫99)، والتفاو�ض مع رئي�ض جمل�ض االدارة ولكن مل‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫آ‬ ‫يحدث �سيئا حتى االن .»‬ ‫طويلة.. وفجاة ينتهي كل �شيء ويكون‬ ‫وت�سيف عاملة أاخرى «هل يعقل أان تبلغ مرتبات‬ ‫أ‬ ‫علينا ان نبدا من ال�شفر»‬ ‫أ‬ ‫املديرين بال�سركة 0051جنيها بينما يتقا�سى‬ ‫الكالم: الحدى عامالت �شركة املن�شورة‬‫إ‬ ‫عامل االنتاج 051 جنيها �سهريا؟ هل ميكن أان يحيا‬ ‫إ‬ ‫ا�شبانيا للمالب�س. املنا�شبة: دخول‬ ‫أ‬ ‫اإن�سانا بهذا املبلغ ويفتح بيت ًا؟ ولكننا كنا �سابرين على‬ ‫أ‬ ‫اعت�شامهن ا�شبوعه الرابع مبقر ال�شركة‬ ‫أامل أان االو�ساع �ستتح�سن يف يوم من االيام، واليوم‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫نحن فى مهب الريح، ولن نتازل عن حقوقنا. «‬ ‫بطلخا. ال�شبب: اإ�شرار امل�شاهمني، وعلى‬ ‫ومبرارة �سديدة يقول العامل «م.ح» «هل يعقل أان‬ ‫را�شهم امل�شرف املتحد، على ت�شفية‬ ‫أ‬ ‫يتم ح�ساب ال�ساعة اال�سايف بع�سرين قر�سا». وي�سيف‬ ‫إ‬ ‫ال�شركة واإلقاء العمال فى ال�شارع دون‬ ‫«عملت ملدة 51 عاما بال�سركة واالن جتاوزت‬ ‫آ‬ ‫أاية تربعات. وي�سرح أاحد العمال القياديني طريقة‬ ‫ال�سركة ا�سطررت الن أافطم اإبني الر�سيع الذى مل‬ ‫أ‬ ‫منحهم اى تعوي�شات !!‬ ‫أ‬ ‫اخلم�سني، أاين �س أاجد فر�سة عمل أاخرى؟ ومن‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫تنظيم االعت�سام قائال: «نظرا الن عدد عمال‬ ‫يتجاوز عمره العام و أاربعة �سهور، وهو ما أاثر يف‬ ‫�سري�سى أان ي�سغلني؟ لي�ض أامامي �سوى أان أاخرج‬ ‫ال�سركة لي�ض كبريا، فنحن نق�سم أانف�سنا جمموعات‬ ‫نف�سيتي ب�سدة، كما تدهورت �سحة ر�سيعي ولكن‬ ‫العامالت يقدن الن�شال‬ ‫أاوالدي من التعليم لكي ي�ساعدوين على هذه الظروف‬ ‫ترتاوح من 7 اإىل 9 أا�سخا�ض كل جمموعة تعد‬ ‫احلمد هلل بقى أاف�سل، و أاهو كل اللي باعمله عل�سانه‬ ‫أ‬ ‫الكلمة االوىل يف ال�سركة لي�ست للجنة النقابية وال‬ ‫ال�سيئة التى نحيا يف ظلها».‬ ‫لنف�سها الطعام، ويف بع�ض احلاالت ن�سمح للحاالت‬ ‫وعل�سان م�ستقبله.»‬ ‫الي أاحد، ولكن للعامالت الالتي ميثلن حوايل 08‬ ‫أ‬ ‫ويقول حم�سن ال�ساعر ع�سو اللجنة النقابية‬ ‫احلرجة باملبيت فى منازلهم على �سبيل اال�ستثناء،‬ ‫و بالطبع مل ت�سمع ماما �سوزان وال هوامن املجل�ض‬ ‫باملئة من العمالة (عدد العمالة بال�سركة 482).‬ ‫أ‬ ‫بال�سركة «فى الفرتة االخرية تردد كالم عن بيع‬ ‫و أامن الدولة مل يتدخل حتى اليوم لف�ض االعت�سام،‬ ‫القومي للمر أاة والطفولة هذا الكالم ، فهن م�سغوالت‬ ‫فلم يكن أاحد يتوقع أان تقرر العامالت فى حتد كبري‬ ‫امل�سنع الحد امل�ستثمرين الذين ي�سرتط التخل�ض من‬ ‫أ‬ ‫ولكنهم موجودين ب�سفة دائمة داخل ال�سركة، أاى‬ ‫بق�سايا أاخرى أاهم! وت�سيف عاملة أاخرى «واجهت‬ ‫الفكار �سائدة عن دونية املر أاة، االعت�سام فى ال�سركة‬ ‫أ‬ ‫كل العمالة بال�سركة، وهو ما �سنقاومه بكل الطرق‬ ‫اإنهم معت�سمني معنا!! «‬ ‫يف البداية رف�ض من أاهلي للمبيت خارج البيت ولكني‬ ‫اإىل جانب زمالئهن العمال طيلة هذه الفرتة. ومل‬ ‫و�سنعمل فى حالة البيع على كتابة اتفاقية جماعية‬ ‫املرتب 051 جنيه و�شاعة اال�شايف بـ 02‬ ‫�سممت على عدم التهاون يف حقي وانتزاع حقوقي‬ ‫يقف االمر عند هذا احلد. فعندما رف�ست اإدارة‬ ‫أ‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫مهما كانت الت�سحيات فا�ستجابت اال�سرة يف النهاية‬ ‫مع امل�ستثمر ن�سمن فيها حقوقنا قبل البيع. أاما‬ ‫قر�س!‬ ‫ال�سركة دخول الوفد االعالمي الذي توجه للقاء‬ ‫إ‬ ‫فى حالة اإ�سرار امل�سرف املتحد -املالك الرئي�سى‬ ‫تقول « أا.م» اإحدى العامالت اإن «ق�سة ال�سركة‬ ‫«.‬ ‫العمال، ان�سقت االر�ض عن أافواج من العامالت‬ ‫أ‬ ‫حلواىل %83 من ال�سركة- على البيع فاإن مطالبنا‬ ‫تبد أا منذ الثمانينات، عندما كان ميتلك احل�سة‬ ‫والعامالت يبنت على كراتني من الورق، داخل‬ ‫الالتي انتزعونا انتزاعا من يد أامن ال�سركة لنكون‬ ‫هي: أاوال ت�سغيل ال�سركة ونحن قادرون على اإداراتها،‬ ‫االكرب فيها رجال أاعمال أا�سبان، وكانت ال�سركة تنتج،‬ ‫أ‬ ‫�سالة امل�سنع ال�سخمة، واإحداهن تنام يف عربة‬ ‫يف حلظات يف قلب ال�سركة ومع املعت�سمني .‬ ‫وثانيا: توفري فر�ض عمل يف حالة الت�سفية مع �سرف‬ ‫ويتمتع عمالها ب أاجور وحوافز جيدة. ولكن االو�ساع‬ ‫أ‬ ‫�سغرية ت�ستخدم فى نقل املالب�ض داخل ال�سركة،‬ ‫وعندما التقى وفد من اللجنة النقابية بال�سركة‬ ‫ع�سرة �سهور عن كل عام كتعوي�ض، وذلك ل�سعف‬ ‫بد أات يف التدهور تدريجيا منذ الت�سعينيات، كما‬ ‫وتقول: «العربة �سيقة جدا وا�سطر أان أانام و أانا‬ ‫مع عائ�سة عبد الهادي، وزيرة القوى العاملة، التي‬ ‫آ‬ ‫مرتباتنا التى �ستجعل مكافاتنا هزيلة للغاية، كما اإن‬ ‫أ‬ ‫حدث مع معظم �سركات الن�سيج، وتدهورت االمور‬ ‫مقرف�سة طول الليل، ونحن هنا كلنا أاخوة عامالت‬ ‫ا�سرتطت ل�سرف �سهر من �سندوق الطوارئ واللزام‬ ‫إ‬ ‫عددا كبريا مل مي�ض أاكرث من ع�سرين عاما بال�سركة‬ ‫بدرجة أاكرب عندما رحل اال�سبان، وبد أات ال�سركة‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫وعمال ما بيننا هو االخوة والزمالة وامل�سلحة‬ ‫البنك ب�سرف الرواتب ال�سهرية للعمال، أان يف�ض‬ ‫وبالتايل لن ي�ستحق معا�س ًا، هذا باال�سافة اإىل �سرف‬ ‫إ‬ ‫تواجه التعرث نتيجة ل�سيا�سات خاطئة». وت�ستكمل‬ ‫امل�سرتكة «.‬ ‫العمال اعت�سامهم، ا�ستجابت اللجنة النقابية‬ ‫املتجمدات واملت أاخرات «.‬ ‫«م.ح» الق�سة فتقول «بد أات االدارة يف انتهاج‬ ‫إ‬ ‫وتقول عاملة أاخرى « أاعمل انا وزوجي بال�سركة‬ ‫ملطالب الوزيرة التي �سرفت بالفعل �سهرا جلميع‬ ‫ويقول عامل اآخر: «نحن جميعا ال نزيد عن‬ ‫�سيا�سة مدرو�سة لتطفي�ض العمالة املاهرة لينخف�ض‬ ‫منذ �سنوات، ونكافح فى امل�سنع، كما نكافح فى‬ ‫العمال. ولكن العامالت رف�سن ف�ض االعت�سام، وكما‬ ‫ثالثمائة �سخ�ض، أاى أان كل ما نطالب به كتعوي�ض لن‬ ‫عدد العمال من 0021عامل اإىل 482. وكان كل‬ ‫البيت من أاجل تربية أاوالدنا، ما ي�سغلني حاليا هم‬ ‫تقول اإحداهن « ن�سكر �سيادة الوزيرة على جهودها‬ ‫يزيد على مليون جنيه. هل هذا املبلغ الذى ينفقه‬ ‫�سهر ي�سهد تقدمي حوايل 051عامال ال�ستقالتهم،‬ ‫أاوالدي الذين أاغيب عنهم فى عز االمتحانات، ولكن‬ ‫معنا، ولكننا نذكرها أانها وعدتنا من قبل ومل تنفذ،‬ ‫أاثرياء البلد وحكامها على زفاف أاوالدهم كثري على‬ ‫آ‬ ‫وامتد االهمال اإىل �سيانة االالت، كما مت بيع جزء‬ ‫إ‬ ‫لي�ض أامامنا حال اآخر» .‬ ‫وا�ستمرار االعت�سام هو كل ما منلكه لل�سغط على‬ ‫عمال �سحوا وعرقوا و أانتجوا على مدى ع�سرين‬ ‫من أارا�سي ال�سركة اإىل م�ستثمر أاقام عليها أاكادميية‬ ‫ن اعت�سامهن مل‬ ‫فى حني ت�سري عاملة أاخرى اإىل اأ‬ ‫الع�سو املنتدب وعلى كل اجلهات امل�سئولة بالدولة «.‬ ‫عاما؟»‬ ‫دلتا للتعليم اخلا�ض «.‬ ‫يكن مفرو�سا بالورد، ولكن االدارة �سعت بكل الطرق‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫«فطمت» طفلها من اجل االعت�شام‬ ‫�سحيح هل هذا املبلغ كبري ؟ اإذا أاردمت أان تعرفوا‬ ‫وتلتقط «ك.ح» أاطراف احلديث قائلة «يف ال�سهور‬ ‫من أاجل اإجها�سه، و أا�ساعت أانها �ستدبر ق�سايا اآداب‬ ‫وتق�ض العامالت علينا ق�س�سا لت�سحيات‬ ‫االجابة اإ�س أالوا كم تكلف زفاف ويل العهد جمال‬ ‫إ‬ ‫االخرية مل نكن نقب�ض اإال بعد قيامنا باعت�سام،‬ ‫أ‬ ‫للعامالت.‬ ‫عظيمة قدموها بب�ساطة �سديدة ودون طنطنة بكلمات‬ ‫مبارك.‬ ‫وكانت االدارة ال ت�سرف لنا �سوى ربع الراتب الذي‬ ‫إ‬ ‫وينظم العمال اعت�سامهم واإعا�ستهم راف�سني‬ ‫كبرية. فتقول اإحداهن: «عندما قررنا االعت�سام فى‬ ‫ملاذا ال تقوم عائ�ضة عبد الهادي‬ ‫ً‬ ‫ا�ضطهاد عمال احلناوي مازال م�ضتمرا‬ ‫بدورها جتاه العمال؟!‬ ‫بعدها اإىل أامن الدولة فلحقهم �سريك من ال�سركاء هو نظمي‬ ‫احلناوي ووعدهم بتنفيذ مطلبهم يف اليوم التايل. ولكن فوجيء‬ ‫عبد �لروؤوف �أحمد‬ ‫الكرث من �سهر –ومازال م�ستمر ًا- احتجاج ًا على قرار‬ ‫أ‬ ‫العمال بنف�ض املوقف املعتاد من عدم فتح البوابات ال�ساعة 3‬ ‫ت�سفية ال�سركة دون اإعطاء العمال حقوقهم، ورغم دخول‬ ‫�صهري حممود‬ ‫مما أاثار غ�سبهم ال�سديد ودفعهم لالعت�سام ملدة ن�سف �ساعة‬ ‫يف ظل غياب أاي دور يذكر للنقابة امل�سنعية أاو النقابة‬ ‫حتى فتحت البوابات.‬ ‫ؤ‬ ‫العامة بل وبتواطو منهما، يواجه عمال �سركة احلناوي للدخان‬ ‫اإثنني من العمال اإ�سراب ًا عن الطعام، واإعرتاف النقابة‬ ‫�سرحت وزيرة القوي العاملة والهجرة عائ�سة عبد‬ ‫أ‬ ‫العامة للبناء واالخ�ساب مب�سروعية مطالب العمال اإال‬ ‫ؤ‬ ‫وا�ستمرارا مل�سل�سل تواطو النقابة تعر�ست النقابية بال�سركة‬ ‫بدمنهور�سيا�سات االدارة التع�سفية امل�سطهدة لهم من أاجل‬ ‫إ‬ ‫الهادي يف جريدة نه�سة، منذ أاكرث من �سهر ب أانه �سيتم‬ ‫عائ�سة أابو �سمادة لالهانة وال�سب من قبل �سكرتري النقابة‬ ‫اإجبارهم على التنازل عن دعواهم �سدها. تقوم االدارة بتوزيع‬ ‫إ‬ ‫أان كل هذا مل يكن كافي ًا فيما يبدو لكي تتدخل وزيرة‬ ‫التعامل بح�سم مع اال�سرابات العمالية يف الفرتة املقبلة‬ ‫إ‬ ‫إ‬ ‫اجلزاءات على العمال دون أا�سباب منطقية أاو قانونية، وتعاقب‬ ‫القوي العاملة للقيام بدورها يف حماية حقوق الطرف‬ ‫أ‬ ‫رم�سان أابو �سمرة عندما توجهت للنقابة للمطالبة مب�ستحقات‬ ‫حتى ال تنت�سر عدوى اال�سرابات، الن «املو�سوع زاد عن‬ ‫إ‬ ‫زمالئها املالية من �سندوق الزمالة. اإال أان �سكرتري النقابة‬ ‫العاملني أاي�سا بكتابة عجز اإنتاج قبل انتهاء الوردية مما ينتج عنه‬ ‫ال�سعيف يف عالقة العمل وهو العمال، علي الرغم من أان‬ ‫حده» و أانه �سوف يتم تطبيق القانون الذي ين�ض علي‬ ‫خ�سم ثالثة أايام من أاجر العامل. والن النقابة جزء من االدارة‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫امل�ستثمرين ك�سروا كل القوانني ومل ميتثلوا الي �سئ؟!‬ ‫أابلغها أانه لي�ض لديه أاى �سلطة للمطالبة بحقوق العمال مردد ًا‬ ‫إ‬ ‫اخل�سم من املرتب أاو االجازة ال�سنوية للعمال اللذين‬ ‫إ‬ ‫«مهما تعملي احنا حنعمل اللى احنا عاوزينه»، وقام بطردها من‬ ‫يقوم أاحمد عبد العزيز ع�سو النقابة بامل�سنع ب�سب العامالت‬ ‫نف�ض االمر تقريب ًا مع عمال املن�سورة أا�سبانيا، الذين‬ ‫أ‬ ‫يعت�سمون «بزعم تردي أاو�ساعهم فهذا يعطل م�سرية‬ ‫ب أالفاظ خاد�سة للحياء، كما يقوم بتوقيع جزاءات عليهن ليوقع‬ ‫أ‬ ‫دخل اإعت�سامهم اال�سبوع الرابع وقت كتابة هذا التقرير‬ ‫النقابة. ومل تتخذ الع�سوة أاي اإجراء �سد ال�سكرتري انتظارا الن‬ ‫أ‬ ‫العمل»، وذكرت ب أانه البد أان يلج أا العمال للقنوات‬ ‫جتري النقابة حتقيق ًا يف الواقعة، لكن ك أان �سيئ ًا مل يكن! وكو�سيلة‬ ‫عليها رئي�ض االنتاج. و أامام هذه التجاوزات احتج العمال على‬ ‫ومازال م�ستمر ًا، احتجاج ًا على قرار ت�سفية ال�سركة‬ ‫ال�سرعية أاوال من مفاو�سات وجلوء اإيل النقابات العمالية‬ ‫ً‬ ‫ت�سرفات ال�سيد ع�سو النقابة وهددوا باتخاذ اإجراء �سده. كما‬ ‫وت�سريد العمال دون أاي حقوق، ورغم ذلك مل ن�سمع‬ ‫من و�سائل ال�سغط على عائ�سة الثنائها عن ممار�سة دورها‬ ‫إ‬ ‫للح�سول علي حقهم، و�سيكون االعت�سام هو اخلطوة‬ ‫النقابي يف الدفاع عن العمال امتنعت االدارة عن احت�ساب أايام‬ ‫إ‬ ‫تقدكوا ب�سكوى لرئي�ض النقابة الذي مل يتخذ أاى اإجراء �سده،‬ ‫ب أان الوزيرة أاخذت موقف ًا من اإدارة البنك التي ت�سعي‬ ‫آ‬ ‫أ‬ ‫االخرية ولي�ض االويل كما يحدث االن، تقول الوزيرة‬ ‫أ‬ ‫ح�سورها اجتماعات النقابة ح�سور يف العمل و�سجلت غياب.‬ ‫بل قال لهم ردا على �سكواهم اإن االدارة من حقها أان تفعل أاي‬ ‫إ‬ ‫ؤ‬ ‫لت�سفية امل�سنع وت�سريد عماله، وال�سوال هو هل وزيرة‬ ‫ن دورها هو م�ساندة‬ ‫هذا الكالم رغم أانه من املفرو�ض اأ‬ ‫القوي العاملة مل ت أاخذ أاي اإجراءات �سد اأ‬ ‫كما مل حت�سل أاي�سا على بدل انتقال من النقابة مقابل ح�سورها‬ ‫�سيء. وا�ستكماال للدور املتواطيء للنقابة مع االدارة امتنع أامني‬ ‫إ‬ ‫ً‬ ‫�سحاب هذه‬ ‫العمال على ا�ستعادة حقوقهم امل�سلوبة، لكن الواقع يقول‬ ‫االجتماعات اإال بعد تقدمها ب�سكوى �سد النقابة.‬ ‫ال�سندوق بالنقابة عن �سرف م�ستحقات العمال الذين تقدموا‬ ‫ال�سركات املخالفني �سواء م�ستثمرين كويتيني أاو حمافظة‬ ‫أان الوزيرة أا�سبحت وزيرة النها ت�سهر على م�سلحة‬ ‫أ‬ ‫ويف تطور الحق اتخذت االدارة طرق للتمييز بني العمال‬ ‫إ‬ ‫با�ستقاالت من ال�سركة.‬ ‫القاهرة واجليزة، أاو امل�سرف املتحد (مالك ال�سركة)،‬ ‫أا�سحاب االموال.‬ ‫أ‬ ‫العاديني والعمال الذين لهم دعاوى ق�سائية �سد االدارة باإعطاء‬ ‫إ‬ ‫ويف ال�سياق ذاته طالب عمال احلناوي االدارة بعدم‬ ‫إ‬ ‫النها لي�ض لديها مثل هذه ال�سلطة، أام متلك هذه ال�سلطة،‬ ‫أ‬ ‫ورمبا خري مثال علي ذلك موقف الوزيرة من‬ ‫العمال العاديني عمل اإ�سايف ومنع ال�ساكيني من أاي عمل اإ�سايف،‬ ‫ا�ستقطاع �ساعة راحة من أاجل الغداء وال�سالة يف مقابل‬ ‫ن تتخذ مثل هذه االجراءات، ل�سالح‬ ‫إ‬ ‫ولكنها ال تريد اأ‬ ‫اإعت�سامي عمال الطوب الرملي و�سركة املن�سورة‬ ‫أ‬ ‫االمر الذي يحرمهم من مقابل العمل اال�سايف الذي يحتاجونه‬ ‫إ‬ ‫االن�سراف �ساعة مبكر ًا عن مواعيد العمل، فرف�ض مدير‬ ‫اال�ستثمار.‬ ‫إ‬ ‫أا�سبانيا، فرغم ا�ستمرار اإعت�سام عمال الطوب الرملي‬ ‫أ‬ ‫لتعوي�ض االجور الهزيلة.‬ ‫أ‬ ‫امل�سنع. االمر الذي دفع العمال لالعت�سام ملدة �ساعة، توجهوا‬ ‫املعا�ش املبكر ل�ضرب حركة العمال‬ ‫انت�ضار اإ�ضراب عمال نونو اإخوان‬ ‫املبكر بهدف التخل�ض من 0004 عامل خرج منهم 0062‬ ‫أاثبتت احلركة العمالية على مدار ال�سهور ال�ستة املا�سية‬ ‫نونو للعمال وعر�ض عليهم �سلفة ع�سرة لكل عامل النهاء‬ ‫إ‬ ‫أانهى عمال �سركة «نونو اإخوان» بالعا�سر من رم�سان‬ ‫عامل بالفعل، ويف املطاحن يجري اعداد م�سروع خلروج‬ ‫ف�سل كافة اآليات اال�ستيعاب والقمع الذي اعتاد النظام‬ ‫اال�سراب فرف�سوا، وا�ستمرت املفاو�سات حتى ال�سابعة‬ ‫إ‬ ‫البالغ عددهم 005 عامل اإ�سرابهم عن العمل م�ساء‬ ‫العمال على املعا�ض املبكر، خا�سة العامالت الالتي لعنب دور ًا‬ ‫ا�ستخدامها لوقف االحتجاجات العمالية، فتدخل وزارة‬ ‫اخلمي�ض 71 مايو اجلاري، وكان العمال قد بد أاوا‬ ‫بارزا يف احتجاجات املطاحن.‬ ‫القوى العاملة يف التفاو�ض مل ي�سهم اإال يف املزيد من ت�ساعد‬ ‫من م�ساء اخلمي�ض اإىل أان مت االتفاق على �سرف أاجر‬ ‫إ‬ ‫�سهر دي�سمرب، و�سرف ثالثة أا�سهر من مت أاخرات االجور‬ ‫أ‬ ‫اإ�سرابهم يوم االحد ال�سابق احتجاجا على ت أاخر �سف‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫كذلك تعد املجموعة االيطالية لال�سمنت يف طرة وحلوان‬ ‫إ‬ ‫اال�سرابات العمالية، كما أان التنظيم النقابي عجز منذ اللحظة‬‫إ‬ ‫وال�سوي�ض م�سروع ًا خلروج العمال على املعا�ض، ورغم أان‬ ‫االوىل عن التدخل أاو حتى الظهور على م�سرح االحداث، وحتى‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫باال�سافة اإىل أاجر�سهر مايو، و أانهى العمال اإ�سرابهم‬ ‫أاجورهم يف �سهر دي�سمرب املا�سي واإزاء جتاهل امل�سئولني‬ ‫إ‬ ‫واالدارة وو�سائل االعالم لال�سراب، قام العمال‬ ‫تعوي�سات املعا�ض املبكر يف �سركات املجموعة االيطالية تتجاوز‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫التهديدات االمنية ف�سلت يف اإرهاب العمال، فمحاولة اقتحام‬ ‫على ذلك.‬ ‫إ‬ ‫إ‬ ‫إ‬ ‫004 �سهر وهو ما ي�سل اإىل أاكرث من 002 أالف جنيه للعامل،‬ ‫م�سنع أابو زعبل للكماويات ت�سدى لها العمال بب�سالة.‬ ‫بالتظاهر على الطريق ال�سريع لل�سغط على امل�سئولني‬ ‫اإال أان العمال يرف�سون الفكرة وتطرح اللجنة النقابية يف املقابل‬ ‫وعلى هذه اخللفية عاد م�سروع املعا�ض املبكر كورقة‬ ‫وكانت �سركة نونو اإخوان قد �سهدت العديد من‬ ‫رافعني الالفتات التى حتمل مطالبهم وهو ما دفع قوات‬ ‫�سراء أا�سهم ال�سركة االيطالية ل�سالح العمال وك�سر احتكار‬ ‫إ‬ ‫�سغط أاخرى يف أاغلب املواقع التى �سهدت احتجاجات، ففي‬ ‫االحتجاجات على مدار ال�سنوات الثالث املا�سية ب�سبب‬ ‫االمن للتوجه اإىل ال�سركة لل�سغط على العمال النهاء‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫اال�سمنت .‬ ‫كفر الدوار تلى اإ�سراب العمال طرح خروج العمال على املعا�ض‬ ‫ت أاخر االجور.‬ ‫أ‬ ‫اإ�سرابهم دون جدوى، كما توجه �ساحب ال�سركة عادل‬ ‫32 مايو 7002‬ ‫8‬
  • 10. ‫عمال وعامالت‬ ‫االحتجاجات العمالية.. حماولة للفهم‬ ‫املوجة اجلديدة. بل على العك�ض فقد �سهدت الفرتة املا�سية‬ ‫حتركات وا�سعة وبطولية لعمال م�سنع املن�سورة- أا�سبانيا‬ ‫هيثم جرب‬ ‫الذين دخلوا اإ�سراب ًا عن العمل يف 02 أابريل املا�سي‬ ‫ومازالوا م�ستمرين فيه حتى االن و�سط �سغوط أامنية‬ ‫آ‬ ‫التزال االحتجاجات العمالية تتوا�شل‬ ‫واإدارية هائلة. كما اعت�سم أاكرث من 0031 عامل من‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫يف كل اماكن العمل، بل ان رقعتها ات�شعت‬ ‫عمال �سركة «ترا�ست» لل�سناعات الن�سيجية بال�سوي�ض.‬ ‫ً‬ ‫لت�شمل قطاعات جديدة من العمال. فوفقا‬ ‫ويف ال�سوي�ض أاي�س ًا اعت�سم 59 عامل من عمال �سركة‬ ‫لتقرير املر�شد النقابي والعمايل، بلغ عدد‬ ‫أاجواء لل�سناعات الغذائية «النخلتني»، وال�سركة العربية‬ ‫أ‬ ‫االحتجاجات العمالية يف اال�شبوع الثالث من‬ ‫للغزل «بوليفار» باال�سكندرية. كذلك مازال اعت�سام‬ ‫إ‬ ‫، يف حني وقع‬ ‫أ‬ ‫�شهر ابريل 02 احتجاجا عمالياً‬ ‫ً‬ ‫عمال الطوب الرملي بال�سف مبحافظة اجليزة م�ستمر ًا‬ ‫92 احتجاجا عماليا خالل الن�شف االأ‬ ‫حتي االن، حيث بد أا يف 21 أابريل املا�سي. كذلك نفذ‬ ‫آ‬ ‫ول من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫051 عامل من عمال �سركة «اخلمرية» التابعة ل�سركة‬ ‫�شهر مايو اجلاري.‬ ‫القاهرة للمخابز مبدينة ال�سالم اعت�سام ًا ا�ستمر ملدة‬ ‫وبنظرة �شريعة على هذه االحتجاجات‬ ‫أاربعة أايام. ومع بداية �سهر مايو اعت�سم أاكرث من 0051‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫عامل من عمال �سركة القومية لال�سمنت بحلوان.‬ ‫يت�شح منذ البداية انها حلقة جديدة من‬ ‫لكننا ن�ستطيه أان نقول اإنه بدخول مرفقي النقل العام‬ ‫ت‬ ‫حلقات �شل�شلة التفجرات العمالية التي بداأ‬ ‫ومرتو االنفاق وال�سكة احلديد حلبة االحتجاجات تكت�سب‬ ‫أ‬ ‫يف الت�شكل مع اإ�شراب عمال غزل املحلة يف‬ ‫املوجة الثانية من التحركات العمالية دفعة قوية، �سبيهة‬ ‫دي�شمرب املا�شي. هذه احللقة تت�شم بعدد‬ ‫أ‬ ‫بدفعة اإ�سراب عمال الغزل يف املوجة االويل.‬ ‫أ‬ ‫من املالمح املميزة لها عن املوجة االوىل من‬ ‫ولتدعي عدم م�سروعية االحتجاج «عمال علي بطال»‬ ‫كما هدد أاكرث من 0051 عامل من عمال وبريات‬ ‫أ‬ ‫ثانيا: مازالت االجور مطلب العمال الرئي�شي‬ ‫ً‬ ‫آ‬ ‫االحتجاجات، تتمثل هذه املالمح يف االتي:‬ ‫على حد قول وزيرة القوى العاملة عائ�سة عبد الهادي،‬ ‫�سمنود باالعت�سام ثم اال�سراب عن العمل احتجاج ًا‬ ‫إ‬ ‫بنظرة �سريعة علي االحتجاجات العمالية يف‬ ‫آ‬ ‫ؤ‬ ‫وح�سني جماور رئي�ض االحتاد العام. واملو�سر االخر على‬ ‫على عدم �سرف احلوافز واملكافات لهم أا�سوة بال�سركات‬ ‫آ‬ ‫ال�سهر املا�سي جند أان ال�سبب الرئي�سي يف معظم هذه‬ ‫اوال: انتقال مركز االحتجاج لقطاع اخلدمات‬ ‫أ ً‬ ‫تغري �سلوك الدولة جتاه االحتجاجات العمالية هو الدور‬ ‫أ‬ ‫االخرى. كذلك هدد عمال �سركة كابري لالغذية‬ ‫أ‬ ‫االحتجاجات هو �سعف االجر وم�ستمالته من أارباح‬ ‫أ‬ ‫اإذا كان قطاع الغزل والن�سيج قد �سكل قاطرة‬ ‫أ‬ ‫التدخلي املبا�سر المن الدولة �سواء الرهاب العمال كما‬ ‫إ‬ ‫باالعت�سام أامام بنك م�سر (مالك ال�سركة) احتجاج ًا‬ ‫وحوافز وبدالت... اإلخ. فقد رفع عمال مرتو االنفاق أاثناء‬ ‫أ‬ ‫االحتجاجات العمالية فى ال�سهور املا�سية من اإ�سراب‬ ‫حدث مع عمال هيئة النقل العام، أاو من خالل عملية‬ ‫على عدم �سرف أاجورهم منذ عام تقريب ًا.‬ ‫جتمهرهم مطالب زيادة احلافز، وا�ستقطاع ن�سبة أارباح‬ ‫غزل املحلة ثم غزل كفر الدوار ثم غزل �سبني الكوم،‬ ‫التفاو�ض.‬ ‫ورغم أان االجر كان ال�سبب اال�سا�سي وراء معظم‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫من �سايف مبيعات التذاكر والتي تقدر بـ 3 ماليني جنيه‬ ‫فيبدو أان املوجة الثانية من هذه االحتجاجات يقودها‬ ‫احتجاجات العمال يف الفرتة االخرية، اإال أان هناك‬ ‫أ‬ ‫يومي ًا باال�سافة اإيل 2 مليون جنيه �سهري ًا قيمة االعالنات.‬ ‫إ‬ ‫إ‬ ‫قطاع اخلدمات وخا�سة القطاع احلكومي. فمع احتفاالت‬ ‫امل�شتقبل .. فر�س وحتديات‬ ‫أا�سباب أاخري دفعت العمال لالحتجاج تراوحت بني‬ ‫كما طالبوا باحت�ساب أاجر اإ�سايف عن يوم ال�سبت الذي‬ ‫عيد العمال يف أاول مايو أاعلن ما يقرب من 0002‬ ‫رمبا يعد أاحد أاهم التحديات أامام حركة العمال‬ ‫الف�سل التع�سفي عن العمل كما حدث يف حالة عمال‬ ‫قرر اجلهاز االداري للدولة احت�سابه �سمن أايام العمل‬‫إ‬ ‫عامل من عمال هيئة النقل العام اعت�سام وا�سراب‬ ‫يف الفرتة القادمة هو هذا املنحى اجلديد للدولة يف‬ ‫�سركة اآمون املالحية، أاو ت�سفية ال�سركة أاو جزء منها،‬ ‫اال�سافية، وبزيادة بدل طبيعة العمل نتيجة زيادة خماطر‬ ‫إ‬ ‫عن العمل يف الثاين من مايو بو�سط القاهرة بجراجي‬ ‫حما�سرة االحتجاجات وعدم اال�ستجابة ملطالبها على‬ ‫كما يف حالة �سركة القاهرة للزيوت وال�سابون و�سركة‬ ‫تعر�سهم ل�سا�سات الكمبيوتر اخلا�سة ب�سرف التذاكر.‬ ‫الن�سر وفتح. يف حني أاعلن عمال بجراجات ج�سر ال�سوي�ض‬ ‫نحو ما مت يف املوجة االوىل. هذا يعني أان حركة العمال يف‬ ‫أ‬ ‫املن�سورة- أا�سبانيا، أاو تع�سف اجلهات االدارية، كما‬ ‫إ‬ ‫ويف هيئة النقل العام طالب العمال يف اإ�سرابهم بزيادة‬ ‫واالمريية وال�سواح االعت�سام ت�سامن ًا مع زمالئهم يف‬ ‫أ‬ ‫اختبار �سعب، فمن املتوقع أامام تنامي احلركة أان ت�سعد‬ ‫حدث مع متعهدي النظافة ب�سربا اخليمة ومتعهدي توريد‬ ‫االجور وعودة الزي الر�سمي، واإلغاء القرار التنظيمي رقم‬ ‫أ‬ ‫نفاق‬ ‫و�سط القاهرة. كما هدد العاملون بجهاز مرتو االأ‬ ‫الدولة هي االخرى من هجومها. فقد أا�سبح من الوا�سح‬ ‫أ‬ ‫ؤ‬ ‫البوجتاز بالدقهلية، أاو مطالبة العمال املوقتني بالتثبيت‬ ‫(01) ب�س أان احلافز املميز، ومنح ال�سائقني احلق يف عمل‬ ‫باال�سراب عن العمل بعد جتمهرهم واعت�سامهم أامام‬ ‫إ‬ ‫خرية لن ي�سمح‬ ‫أان نظام مبارك الذي يعاين يف الفرتة االأ‬ ‫كما كان احلال مع عمال هيئة الطاقة الذرية الذين‬ ‫معار�سة على املخالفات املرورية، و�سرف بدل العدوى‬ ‫مقر االدارة. ويف 61 مايو عاود أاكرث من 003 �سراف‬ ‫إ‬ ‫جتمهروا أامام ق�سر عابدين مطالبني بتثبيتهم حلفظ‬ ‫والعالوات الت�سجيعية، وبدل طبيعة العمل، والرعاية‬ ‫أ‬ ‫ومفت�ض بجهاز ت�سغيل مرتو االنفاق اعت�سامهم.‬ ‫ولن يحتمل زيادة وترية االحتجاجات العمالية وتطورها‬ ‫كما اعت�سم ما يقرب من 3 اآ‬ ‫لتمثل خطر ًا حقيقي ًا عليه. ومن ثم لن تتوانى الدولة عن‬ ‫حقوقهم ورفع م�ستوى روابتهم.‬ ‫ال�سحية، وحت�سني م�ستوى م�ست�سفى هيئة النقل العام،‬ ‫الف مهند�ض زراعي‬ ‫وت�سكيل جمل�ض اإدارة منتخب ل�سناديق التكافل ومتثيل‬ ‫ؤ‬ ‫بالقاعة الكربى مبركز القاهرة الدويل للمومترات‬ ‫توجه �سربة قا�سمة يف اللحظة املنا�سبة لهذه التحركات.‬ ‫ثالثا: ا�شتمرارية االحتجاج‬ ‫ً‬ ‫العمال، واإعالن امليزانية ومراجعتها �سمان ًا ل�سفافيتها،‬ ‫مبدينة ن�سر. كذلك تظاهر عدد كبري من موظفي مكتبة‬ ‫وحتي االن ميكن للدولة أان تفعل ذلك دون خ�سائر كبرية،‬ ‫آ‬ ‫تتميز هذه املوجة من االحتجاجات العمالية با�ستمرار‬ ‫إ‬ ‫اال�سكندرية يف الثاين من مايو أامام ديوان عام حمافظة‬ ‫بع�سها ملدة ملدة طويلة ن�سبي ًا مع ت�سعيد يف طبيعة‬ ‫كما طالب العمال ب�سرورة الك�سف عن ميزانية جمعية‬ ‫إ‬ ‫اإال اإذا طور العمال من احتجاجاتهم. فباإمكان حتركات‬ ‫اال�سكندرية. كذلك تظاهر عمال �سركة اآمون للتوكيالت‬ ‫إ‬ ‫العمال أان ت�سبح حتدي ًا حقيق ًا و أان ت�سبح عا�سية على‬ ‫االحتجاج من اعت�سام اإيل اإ�سراب ثم اإ�سراب عن‬ ‫اال�سكان واإعالن ممتلكاتها.‬ ‫إ‬ ‫الطعام. املثاالن البارزان على ذلك هما اعت�سام عمال‬ ‫ويف القومية لال�سمنت جاء اعت�سام العمال احتجاج ًا‬ ‫أ‬ ‫املالحية باال�سكندرية. كما قرر العاملون مبديرة اال�سكان‬ ‫إ‬ ‫إ‬ ‫�سربات الدولة، اإذا ا�ستطاع العمال توفري الدروع الالزمة‬ ‫علي رف�ض اإدارة ال�سركة �سرف باقي م�ستحقات العمال‬ ‫مبحافظة البحرية ت أاجيل اإ�سرابهم الذي كان مقرر ًا له‬ ‫ل�سد ال�سربات والهجمات. ورغم أان مكمن القوة العمالية‬ ‫الطوب الرملي امل�ستمر حتي كتابة هذا التقرير من 6‬ ‫أا�سابيع، والذي طوره العمال بدخول بع�سهم يف اإ�سراب‬ ‫من االرباح ال�سنوية البالغة 7 ماليني و13 أالف جنيه،‬ ‫أ‬ ‫يوم 92 أابريل املا�سي بناء على وعود املحافظة بحل‬ ‫اال�سا�سية هو الت�سامن العمايل، يظل هذا الت�سامن طاقة‬ ‫أ‬ ‫كما طالب العمال ب�سرف بدل طبيعة العمل على الراتب‬ ‫م�سكالتهم. وجمدد ًا أا�سرب عن العمل أاكرث من 0041‬ ‫�سخمة تتبدد يف الهواء مبجرد انتهاء االحتجاج اإذا مل يتم‬ ‫عن الطعام، كذلك اإ�سراب عمال املن�سورة – أا�سبانيا‬ ‫الذي دخل أا�سبوعه الثالث وقت كتابة هذا التقرير، وكان‬ ‫اال�سا�سي ولي�ض بداية مربوط الدرجة، أا�سوة باملنا�سب‬ ‫أ‬ ‫عامل من عمال ومتعهدي النظافة بقطاعي العمرانية‬ ‫تنظيمه يف أا�سكال معينة يختارها العمال، خا�سة يف ظل‬ ‫القيادية يف ال�سركة.‬ ‫واجليزة. وكان أاكرث من 0502 عامل من عمال النظافة‬ ‫العمال قد طوروا اعت�سامهم اإيل اإ�سراب.‬ ‫خيانة النقابات الر�سمية. لذلك فهناك أاهمية ق�سوى يف‬ ‫يف املقابل مل تتجاوز احتجاجات القطاعات احليوية‬ ‫كما كان مطلب عمال املن�سورة – أا�سبانيا يف‬ ‫ب�سربا اخليمة قد أاعلنوا اال�سراب عن العمل ملدة خم�سة‬ ‫إ‬ ‫هذه املرحلة لبلورة تنظيمات عمالية موقعية من القيادات‬ ‫أ‬ ‫يف هيئة النقل العام وال�سكة احلديد ومرتو االنفاق �ساعات‬ ‫اال�سراب هو احل�سول على رواتبهم وم�ستحقاتهم‬ ‫إ‬ ‫أايام فى الفرتة من 61 اإيل 12 أابريل املا�سي. كما قام‬ ‫العمالية الطبيعية تكون بديلة عن التنظيم النقابي املوايل‬ ‫حمدودة. ورمبا يعود ذلك اإيل ح�سا�سية هذه القطاعات‬ ‫املت أاخرة عن �سهري أابريل ومار�ض، باال�سافة اإىل رف�سهم‬ ‫إ‬ ‫أاكرث من 004 �سائق من متعهدي ا�سطوانات البوجتاز‬ ‫للدولة، وتعمل على أان تكون الدرع الواقي والعقل املدبر‬ ‫وت أاثريها، االمر الذي يدفع الدولة ملحاولة احتواء حركتها‬ ‫أ‬ ‫لت�سفية ال�سركة وبيعها. أاما يف م�سنع أاجواء لل�سناعات‬ ‫مبحافظتي الغربية وكفر ال�سيخ بالتجمهر أامام م�سنع‬ ‫أ‬ ‫حلركة العمال يف مواجهة الهجوم االمني املت�ساعد.‬ ‫ب أاى و�سيلة �سواء عن طريق اال�ستجابة – أاو التظاهر‬ ‫الغذائية «النخلتني» فكان تخفي�ض منحة عيد العمال وراء‬ ‫اال�سطوانات التابع ل�سركة البرتول بطنطا يوم 71 أابريل‬ ‫�سا�سي يف‬ ‫من ناحية أاخرى فا�ستمرار االجر كمطلب اأ‬ ‫أ‬ ‫باال�ستجابة– ملطالبهم، أاو عن طريق ال�سغط واحل�سار‬ ‫إ‬ ‫اعت�سام العمال.‬ ‫املا�سي. ويف حمافظة ال�سرقية اعت�سم أاكرث من 006‬ ‫حركة العمال، يف نف�ض الوقت الذي ترتفع فيه أا�سوات‬ ‫أ‬ ‫االمني املحكم.‬ ‫أاما اعت�سام عمال �سركة اخلمرية مبدينة ال�سالم‬ ‫مدر�ض واإداري مبدار�ض ال�سبان امل�سلمني بالزقازيق يوم‬ ‫واحتجاجات قطاعات مهنية أاخري كاملعلمني واملهند�سني‬ ‫أ‬ ‫فقد كان �سببه عدم �سرف احلوافز واالرباح ال�سنوية‬ ‫91 أابريل.‬ ‫ً‬ ‫رابعا: رد فعل الدولة‬ ‫بعد أان مت االتفاق علي ا�ستمرار تبعية امل�سنع ل�سركة‬ ‫كما هو وا�سح من الر�سد ال�سابق فقد ت�سلم قطاع‬ ‫واالطباء للمطالبة بتح�سني االجر، يعني أان جبهة العمال‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ت تتخلى عن �سيا�سة‬ ‫كان وا�سح ًا أان الدولة بداأ‬ ‫أا�سبحت أاقوى بان�سمام حلفاء اآخرين اإليهم، االمر الذي‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫ال�سكر والتقطري امل�سرية، بدال من �سركة خمابز القاهرة‬ ‫اخلدمات الراية من قطاع الغزل والن�سيج يف املوجة‬ ‫أ‬ ‫املهادنة التي اتبعتها مع املوجة االويل من االحتجاجات.‬ ‫الكربى، مع �سرف جميع امل�ستحقات املالية املقررة‬ ‫الثانية من موجات اال�سرابات. وهنا فنظر ًا لثقل و أاهمية‬ ‫إ‬ ‫قد ي�ساعد علي تعطيل خطة الدولة يف الهجوم املبا�سر.‬ ‫فبعد أان كان ممثلو الدولة �سواء يف وزارة العمل أاو‬ ‫قطاع النقل (النقل العام، ال�سكة احلديد، املرتو)، فقد‬ ‫لذلك فهناك أاهمية كبرية يف هذه املرحلة اليجاد ج�سر‬ ‫للعمال.‬ ‫إ‬ ‫التنظيم النقابي الر�سمي أاو االدارت ي�سفون مطالب‬ ‫إ‬ ‫ويف اجليزة كان امتناع ال�سركة الوطنية «�سان روز»‬ ‫بدا القطاع القائد يف هذه املوجة، كما كانت غزل املحلة‬ ‫أ‬ ‫م�سرتك بني معركة العمال واملهنيني، الن املعركة يف‬ ‫العمال بامل�سروعة يف حماولة المت�سا�ض غ�سب العمال،‬ ‫أ‬ ‫وكفر الدوار و�سبني الكوم مراكز الثقل يف املوجة االويل.‬ ‫للنظافة عن دفع رواتب متعهدي جمع القمامة وراء‬ ‫جوهرها واحد.‬ ‫بد أات النربة تتغري لت�سف حتركات العمال بالفو�سى،‬ ‫اإ�سراب أاكرث من 0041 من هوالء املتعهدين.‬ ‫ؤ‬ ‫اإال أان ذلك ال يعني القطاع ال�سناعي قد غاب عن‬ ‫عمال الرت�ضانة بني تع�ضف االدارة وتواطو ؤ النقابة‬ ‫إ‬ ‫باملجل�ض. وبعد اجتماع جلنة القوى العاملة باال�سكندرية يوم 92/5/5002 مع‬ ‫إ‬ ‫اإدارة ال�سركة القاب�سة والرت�سانة البحرية قرروا �سرف فروق البدل بدون زيادة‬ ‫اللجنة النقابية بحكم متثيله عن عمال ال�سركة بعقد اجتماع للجنة النقابية يف‬ ‫8/2/5002 و أاقروا ب�سرف فروقات بدل طبيعة العمل علي أا�سا�ض االجر‬ ‫أ‬ ‫�إميان �إبر�هيم‬ ‫إ‬ ‫ؤ‬ ‫العالوات املخ�سومة، وهو ما يوكد خمالفة اللجنة باال�سكندرية لقرار اللجنة مبجل�ض‬ ‫اال�سا�سي بدون العالوة املخ�سومة بعد الزيادة بل وتنازل رئي�ض اللجنة النقابية عن‬ ‫أ‬ ‫من املعتاد أان يح�سل العامل علي حقه من م�ستحقات مالية عند بلوغه �سن‬ ‫ال�سعب. ومل يكتفوا بذلك بل وطالبوا من املوافقني علي �سرف الفروق بدون اإ�سافة‬ ‫دعوى التعوي�ض رقم 98ل�سنة 5002 �سد رئي�ض جمل�ض اإدارة �سركة الرت�سانة‬ ‫املعا�ض أاو عند املعا�ض املبكر أاو الوفاة، ولكن ماحدث لـ0063 عامل ب�سركة‬ ‫العالوة ب�سرورة التوقيع علي اإقرار يفيد بعدم مطالبة امل�ستفيد من أاي م�ستحقات‬ ‫البحرية».‬ ‫الرت�سانة البحرية هو ت أاجيل لهذا احلق الجل غري م�سمى.‬ ‫أ‬ ‫مالية أاخرى من ال�سركة بحجة طعني ال�سركة رقمي 3122و5332». وي�سيف‬ ‫وي�ستكمل عادل حممد ح�سني – عامل على املعا�ض- بقوله «فوجئنا جميعا بهذا‬ ‫امل أا�ساة بد أات كما يذكر جابر أانور، عامل بال�سركة «عند خروج العمال علي املعا�ض‬ ‫عبد احلميد «قمنا بتحرير حم�سر رقم 94 بتاريخ 8/3/6002 ق�سم �سرطة‬ ‫الو�سع الغريب من تواطو «فليفل» مع اإدارة الرت�سانة ، حيث قام بت�سليمهم أا�سل‬ ‫ؤ‬ ‫املبكر عام 6991 وتباط أات ال�سركة بل وامتنعت عن �سداد م�ستحقاتنا املادية.‬ ‫العطارين �سد رئي�ض جمل�ض اإدارة ال�سركة القاب�سة ورئي�ض جمل�ض اإدارة الرت�سانة‬ ‫حقية العاملني بال�سركة ب�سرف املقابل النقدي‬ ‫احلكم التنفيذي الذي يق�سي باأ‬ ‫لكننا ا�ستطعنا احل�سول علي حكم رقم 3 عمال ل�سنة 1002 ال�سادر بتاريخ‬ ‫و�سد رئي�ض اللجنة النقابية، وحم�سر اآخر رقم 36 يوم 92/3/6002 دون‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫لبدل خماطر العمل والذي يح�سب علي االجر اال�سا�سي م�سافا اإليه العالوة‬ ‫3/7/4002 والذي ن�ض علي �سرف فروقات بدل طبيعة العمل لعمال ال�سركة‬ ‫أ آ‬ ‫فائدة واالمر االن مرتوك حلني تقدمي �سركة الرت�سانة مل�ستنداتها للحكم فيها مع‬ ‫ثناء اجلل�سة الودية‬ ‫املخ�سومة. وبالفعل قامت ال�سركة ب�سرف املبالغ املتفق عليها اأ‬ ‫علي االجر اال�سا�سي وبعد زيادته بالعالوة املخ�سومة بدءا من 1/7/2991‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫العلم بح�سولنا علي حكم واجب النفاذ طبقا للمادة 55 من قانون التحكيم رقم‬ ‫والتي متثل ع�سر املبلغ اال�سلي للفروق أاما عمال املعا�سات فلم يتم ال�سرف حتى‬ ‫أ‬ ‫72 ل�سنة ،4991 باال�سافة اإيل أانه غري قابل للطعن طبقا للمادة 25 من نف�ض‬ ‫آ‬ ‫االن ال ربع املبلغ وال ع�سره».‬ ‫مبوجب قانون العاملني رقم 92ل�سنة 29». وي�سيف أانور أانه «ال�سباب غري‬ ‫أ‬ ‫إ‬ ‫مفهومة قامت اإدارة ال�سركة بالطعن �سد قرار التحكيم رقم 3532ل�ســنة‬ ‫القانون وال يوقف تنفيذه طبقا لل�سيغة املكتوبة مبنطوق احلكم» .‬ ‫يلتقط ال�سيد عبد احلميد – عامل على املعا�ض- أاطراف احلديث م�سيفاً‬ ‫و أاخريا يت�ساءل العمال، أاين اجلهة التنفيذية املخت�سة بتنفيذ احلكم و أاين‬ ‫«بعدها قمنا بتحرير حم�سر رقم 2342 تاريخ 42/3/5002 ق�سم �سرطة‬ ‫47 ق�سائيا لوقف تنفيذ القرار يف 82/8/4002 وطالبت ب�سرورة البت يف‬ ‫اجلهة التي تتمتع بال�سلطة لتجرب اإدارة ال�سركة علي دفع قيمة امل�ستحقات املالية‬ ‫مينا الب�سل �سد رئي�ض اللجنة النقابية ورئي�ض جمل�ض اإدارة الرت�سانة وكتابة‬ ‫اال�ست�سكال، وق�ست حمكمة ا�ستئناف اال�سكندرية بقبول اال�ست�سكال يف احلكم‬ ‫إ‬ ‫�سكال ورف�سه مو�سوعا لال�ستمرار يف تنفيذ احلكم ال�سادر ل�سالح العمال.‬ ‫ً‬ ‫ال�سحابها من العمال احلاليني واملعا�سات؟ و أاين ذهبت أاموال الفروق منذ عام‬ ‫أ‬ ‫�سكاوى للعديد من اجلهات من وزير القوي العاملة و أامن الدولة ورئي�ض احتاد العمال‬ ‫رباح قيمتها‬ ‫2991 اإيل االن ؟ وملاذا يح�سل رئي�ض جمل�ض اإدارة الرت�سانة عل اأ‬ ‫آ‬ ‫والنائب العام واملحافظ دون جدوى. ومتت مناق�سة املو�سوع مبجل�ض ال�سعب الذي‬ ‫وقامت �سركة الرت�سانة برفع دعوى طعن للمرة الثانية يف القرار ال�سادر بتاريخ‬ ‫09 أالف جنيه رغم وجود مديونية علي ال�سركة تقدر قيمتها بـ591 مليون جنيه؟‬ ‫أاقر ب�سرورة تنفيذ احلكم مبنطوقه خالل أا�سبوعني مبتابعة من جلنة القوى العاملة‬ ‫4002/21/81 ولكن الق�ساء حكم ل�ساحلنا. كما تقدم «نعمان فليفل» رئي�ض‬ ‫9‬ ‫32 مايو 7002‬
  • 11. ‫أ‬ ‫ر�ى‬ ‫النوبة .. االن�ضان قبل التنمية‬ ‫إ‬ ‫اخل�شوع لهذه ال�شيا�شات. ف�شمعنا �شرخات العمال املدوية التي‬ ‫أ‬ ‫�شهدت م�شر خالل االعوام القليلة املا�شية حالة من احلراك‬ ‫من ي�ضعل الفتنة؟‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ال�شيا�شي واالجتماعي على خلفية �شنوات طويلة من القهر‬ ‫رغم كل لقاءات الوحدة الوطنية املزعومة‬ ‫اطلقوها يف اإ�شراباتهم واحتجاجاتهم املختلفة، و�شمعنا ا�شوات‬ ‫أ‬ ‫والقبالت واالح�سان بني العمامات البي�ساء‬ ‫أ‬ ‫املهند�شني واملعلمني واالطباء برف�شهم �شيا�شات االفقار، و�شمعنا‬ ‫واال�شتبداد عا�شتها اجلماهري امل�شرية حتت حكم مبارك. هذه‬ ‫وال�سوداء، الزلت الفتنة الطائفية تعتمل حتت ال�سطح‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫كربكان ينتظر االنفجار. ف أاحداث العياط االخرية‬ ‫أ‬ ‫احلالة جت�شدت يف ارتفاع ا�شوات كل امل�شهدين واملقهورين برف�س‬ ‫أ‬ ‫ا�شوات االقباط يطالبون بوقف �شيا�شات التمييز، و�شمعنا‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫التي �سهدت معارك بني امل�سلمني واالقباط بقرية‬ ‫أ‬ ‫�شيا�شات اال�شتغالل واال�شتبداد، ومل تقت�شر ا�شوات التغيري‬ ‫بهما، مل تكن �سوى حلقة جديدة يف �سل�سلة التفجرات‬ ‫ً‬ ‫اي�شا �شوت قادم من اجلنوب عانى طويال من الفقر والتهمي�س‬‫أ ً‬ ‫علي املطالبني بالدميقراطية و�شقوط الديكتاتورية فقط، بل‬ ‫الطائفية التي تنتاب م�سر من أاق�سى جنوبها منذ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أاحداث الك�سح وغريها اإىل أاق�سى �سمالها مبحافظة‬ ‫والتمييز، اإنه �شوت اهايل النوبة.‬ ‫�شمعنا ا�شوات كافة الفئات وال�شرائح والطبقات تعلن رف�شها‬ ‫أ‬ ‫اال�سكندرية العام املا�سي. رمبا تختلف االحداث‬ ‫إ‬ ‫يف تفا�سيلها لكن اجلوهر واحد: اإحتقان طائفي،‬ ‫ؤ‬ ‫االجابة أاوال على �سوال اآخر، من اغت�سب‬ ‫ً‬ ‫و أارا�سيهم.‬ ‫وا�سطهاد لالقباط رغم كل أانا�سيد الوحدة الوطنية‬ ‫أ‬ ‫خر من هو عدو‬ ‫حقوق النوبيني؟ مبعنى اآ‬ ‫إ‬ ‫ن الدولة‬ ‫ومن املثري للده�سة هنا اأ‬ ‫جديدة والتحول من نظام رى احليا�ض اإىل‬ ‫الرى الدائم. فكان التفكري فى اإن�ساء �سد‬ ‫هيثم جرب‬ ‫الرباقة.‬ ‫النوبيني احلقيقي؟ هل هو حكم ال�سماليني‬ ‫أا�سدرت فى عام 2691 القانون رقم 76‬ ‫فى اجلنوب عند أا�سوان. وبالفعل مت بناء‬ ‫ؤ‬ ‫ؤ‬ ‫ومع كل حادث من هوالء يتكرر نف�ض ال�سوال:‬ ‫املختلفون لغوي ًا وثقافي ًا ويف اللون، والذين‬ ‫لنف�ض العام واخلا�ض بنزع ملكية أارا�سى‬ ‫خزان أا�سوان �سمال قرية ال�سالل النوبية‬ ‫وعلى الرغم من أان ق�سية النوبة قدمية‬ ‫من وراء الفتنة، هل هم الفقراء من م�سلمي العياط‬ ‫قدم الدولة امل�سرية احلديثة، اإال أان �سوتها‬ ‫أ‬ ‫الراف�سني لبناء كن�سية لالقباط يف بلدتهم؟ ومن‬ ‫ينظرون الهل النوبة نظرة دونية، كما‬ ‫أ‬ ‫النوبة التى �ستغمرها مياه ال�سد العاىل،‬ ‫عام 2091 ليحتجز ورائه فائ�ض من‬ ‫عداء‬ ‫يحاول البع�ض ت�سدير ذلك؟ أام هم اأ‬ ‫كما �سدر القرار رقم 601 ل�سنة 4691‬ ‫املياه بلغ من�سوبه 601 مرت ًا مما ت�سبب‬ ‫-كغرييها من أا�سوات امل�سطهدين- كان‬ ‫جعل القبطي يف م�سر مواطن من الدرجة الثانية‬ ‫مدفون ًا حتت �سياط قهر وا�ستبداد النظم‬ ‫للدرجة التي جعلت جاره امل�سلم يرى عدم أاحقيته يف‬ ‫احل�سارة النوبية املزعومة كما يحاول اآخرون‬ ‫ب�س أان تعوي�ض ومتليك واإ�سكان أاهاىل‬ ‫فى اإغراق أارا�سى النوبة مبا عليها من‬ ‫بناء دار لعبادته؟‬ ‫ت�سوير الق�سية؟ كل هذه الت�سورات يف ر أاينا‬ ‫النوبة، وذلك رغم وجود قوانني �سابقة‬ ‫م�ساكن ومزروعات و�سواقى ونخيل فى‬ ‫املختلفة واآخرها نظام مبارك. وكغريهم‬ ‫من امل�سطهدين أاي�س ًا �ساهدوا نور ال�سم�ض‬ ‫اإن نظرة أاعمق للق�سية تك�سف عن املجرم‬ ‫ال تعدو كونها أامرا�ض أانتجها العدو احلقيقي‬ ‫تنظم عملية نزع ملكية العقارات.‬ ‫ع�سر قرى نوبية هى. وبينما كانت جترى‬ ‫أ‬ ‫احلقيقي يف هذه االحداث واملت�سبب احلقيقي يف‬ ‫الذي ت�سبب يف تهمي�ض النوبيني. فكما ر أاينا‬ ‫ال�سبب وراء هذا هو ما ر أاته الدولة‬ ‫عمليات البناء ت�سكلت جلان لتقدير‬ ‫يت�سلل من جدار الديكتاتورية املت�سدع‬ ‫الفتنة. هذا املجرم هو الذي كر�ض عرب ال�سنني فكرة‬ ‫فاإن ق�سية النوبة متتد ملا يقرب من قرن من‬ ‫اآنذاك من أان القوانني املنظمة لعملية نزع‬ ‫تعوي�سات النوبيني عن أامالكهم، حيث مت‬ ‫فارتفعت أا�سواتهم للمطالبة بحقوقهم‬ ‫أان القبطي هو مواطن من الدرجة الثانية. فمن يعرقل‬ ‫الزمان، تعاقبت خاللها نظم حكم خمتلفة‬ ‫امللكية �سوف تعرقل اجناز عملية التهجري‬ ‫أ‬ ‫ت�سنيف هذه التعوي�سات اإىل ق�سمني. االول‬ ‫امل�سلوبة عرب ع�سرات ال�سنني.‬ ‫�سن الت�سريعات التي تقنن حق امل�سيحيني يف م�سريف‬ ‫نال منها النوبيون ن�سيب وافر من التهجري‬ ‫اإذا ما اتبعت االجراءات املن�سو�ض عليها‬ ‫إ‬ ‫ي�سمل االرا�سي التى تغمرها مياه اخلزان‬ ‫أ‬ ‫لقد ارتبطت حياة أاهايل النوبة عرب‬ ‫أ‬ ‫بناء كنائ�سهم بحرية؟ من يعطي المن الدولة �سلطة‬ ‫والت�سريد واالفقار. لكن املالحظة الهامة هنا‬ ‫إ‬ ‫فى تلك القوانني. فهذه القوانني تعطي‬ ‫وتنح�سر عنه بعد فتحه فيتم زراعتها،‬ ‫التاريخ بالعي�ض على �سفاف نهر النيل‬ ‫املنع واملنح اإذا أاراد امل�سيحيون حتى اإ�سالح دورة‬ ‫هي أان �سيا�سات جميع هذه النظم كانت تعبري ًا‬ ‫احلق للمت�سررين من جراء نزع امللكية‬ ‫وفى هذه احلالة �سوف تدفع احلكومة ثمن‬ ‫جنوب م�سر و�سمال ال�سودان، وهناك‬ ‫مياه يف كني�ستهم؟ من يهم�ض أاقباط م�سر يف و�سائل‬ ‫عن طموحات الطبقات الر أا�سمالية احلاكمة‬ ‫وما يرتبط بها من تعوي�سات اللجوء اإىل‬ ‫النخيل وامل�ساكن. أاما الق�سم الثانى من‬ ‫تبلور منط حياة كامل جلماعة ب�سرية‬ ‫االعالم احلكومية؟ من ي�سنع مناهج التعليم التي‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫مميزة ثقافي ًا ولغوي ًا واجتماعي ًا نتيجة‬ ‫تزرع بذور التمييز بني املواطنني؟ من مينع االقباط‬ ‫يف اإحداث مزيد من التنمية، لي�ض بهدف تلبية‬ ‫القا�سى الطبيعي للف�سل فى الق�سية، فى‬ ‫التعوي�سات فيندرج حتته االرا�سي التي‬ ‫من حقهم يف تويل منا�سب معينة، ال ل�سئ �سوى كونهم‬ ‫احتياجات الب�سر وتوفري الرفاهية لهم، ولكن‬ ‫حني جعل القانون اجلديد هذا احلق فى يد‬ ‫تغمرها املياه طوال ال�سنة فال ينتفع بها،‬ ‫الظروف املو�سوعية التي فر�ستها احلياة‬ ‫علي �سفتى النهر يف هذه املنطقة.‬ ‫أاقباط؟ من يفعل ذلك �سوى هذه الدولة القائمة على‬ ‫لتحقيق مزيد من تراكم ر أا�ض املال واالرباح‬ ‫أ‬ ‫جلنة اإدارية مكونة من قا�سي تختاره وزارة‬ ‫وفى هذا الق�سم تلتزم احلكومة بدفع ثمن‬ ‫�سيا�سية فرق ت�سد.‬ ‫حتى لو كان ذلك على ح�ساب حياة املاليني‬ ‫العدل ومندوبني وزارة ال�سئون االجتماعية‬ ‫إ‬ ‫االر�ض وامل�ساكن والنخيل. وقدرت هذه‬ ‫أ‬ ‫وبقدر ما �ساهم املوقع اجلغرايف‬ ‫نظام مبارك يعلم جيد ًا أانه لي�ض من م�سلحته‬ ‫أ‬ ‫من الفقراء. فمن امل�ستفيد االول من حتويل‬ ‫ووزارة اال�سغال، وممثل ملحافظة أا�سوان.‬ ‫أ‬ ‫التعوي�سات بـ 08 أالف جنيه، وهو مبلغ‬ ‫للنوبيني يف تطوير هذا النمط من احلياة،‬ ‫احتاد هذه اجلماهري ل�سب نار غ�سبها عليه.‬ ‫ري احليا�ض اإىل ري دائم بعد بناء خزان‬ ‫والدولة بتفوي�ض هذه اللجنة للبت فى‬ ‫هزيل، االمر الذى رف�سه النوبيون. اإال أان‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫بقدر ما كان وباال عليهم نتيجة رغبة‬ ‫فالديكتاتورية هي امل�ستفيد الوحيد من هذا االنق�سام‬ ‫أا�سوان، أامل يكن كبار مالك االر�ض الذين‬ ‫أ‬ ‫ال�سكاوي املرتتبة على نزع امللكية تكون‬ ‫احلكومة مل تلتفت اإىل مطالب النوبيني ومت‬ ‫الر أا�سمالية امل�سرية ودولتها يف اإحداث‬ ‫والتناحر الطائفي حتى ال تنفجر قنبلة الغ�سب‬ ‫ا�ستعبدوا فقراء الفالحني يف و�ساياهم؟‬ ‫قد ن�سبت نف�سها خ�سم ًا وحكم ًا فى نف�ض‬ ‫ا�ست�سدار أامر عال بنزع امللكية للمنفعة‬ ‫التنمية مبا يعنيه ذلك من �سرورة �سبط‬ ‫اجلماهريى يف وجه النظام .. ا الغ�سب الذي‬ ‫حتى بعد حركة يوليو، ورغم كل املكت�سبات‬ ‫الوقت. بدا ذلك جلي ًا فى االجراءات التى‬ ‫إ‬ ‫العامة فى أاول يوليو 2091.‬ ‫نهر النيل املورد الرئي�سي للمياه يف م�سر،‬ ‫ميثل يف حقيقته انعكا�ض حلالة الفقر واال�ستغالل‬ ‫التي حققها اال�سالح الزراعي للفالحني،‬ ‫ن�ض عليها القانون فى حالة ال�سكوى من‬ ‫أ‬ ‫ثم جاءت التعلية االوىل للخزان عام‬ ‫االمر الذي تطلب بناء ال�سدود يف اجلنوب‬ ‫أ‬ ‫والتهمي�ض التي يعي�سها كل الفقراء امل�سريني م�سلمني‬ ‫إ‬ ‫وم�سيحيني.‬ ‫وكل طموحات الت�سنيع والتنمية امل�ستقلة، هل‬ ‫نزع امللكية، والتى هى تعد فى جمملها‬ ‫2191 لريتفع من�سوب املياه اإىل 411‬ ‫ال�ستغالل أاكرب قدر من املياه التي كان‬ ‫حت�سنت أاحوال النوبيني؟ هل حت�سنت أاو�ساع‬ ‫أ‬ ‫اإجراءات تعجيزية، االمر الذى ترتب عليه‬ ‫مرت ًا وتغرق ثمانية قرى نوبية أاخرى. وفى‬ ‫ي�سيع معظمها يف البحر وقت الفي�سان.‬ ‫فقراء الفالحني، أام مت نزع فائ�ض التنمية‬ ‫اإهدار الكثري من حقوق النوبيني املت�سررين‬ ‫عام 3391 متت التعلية الثانية للخزان‬ ‫وكان خزان أا�سوان أاول هذه امل�سروعات‬ ‫�ملحرر‬ ‫اإىل خزينة الدولة وطبقة البريوقراطية‬ ‫من عملة التهجري.‬ ‫لي�سل من�سوب املياه اإىل 121 مرت ًا لتغرق‬ ‫الكربى للتحكم يف مياه النهر، ومت تعلية‬ ‫الع�سكرية التي خلقتها حركة اجلي�ض؟ واليوم‬ ‫فى هذا ال�سياق مت تقدير تعوي�سات‬ ‫للمرة الثالثة، ع�سرة قرى نوبية أاخرى،‬ ‫اخلزان عدة مرات، حتي جاء امل�سروع‬ ‫يف ظل �سيا�سات الليربالية اجلديدة والتنمية‬ ‫النوبيني بـ 818.630.6 جنيه،‬ ‫بينما أا�سريت بقية القرى النوبية االحدى‬ ‫االكرب وهو ال�سد العايل. ومع كل م�سروع‬ ‫أ‬ ‫إ‬ ‫كان النوبيون يدفعون الثمن غالياً‬ ‫املزعومة والتي يجري جزء منها على �سفاف‬ ‫874.379.1جنيه لعدد‬ ‫بواقع‬ ‫ع�سر االخرى واملمتدة من اخلزان حتى‬ ‫أ‬ ‫، من‬ ‫النهر هناك يف مناطق النوبة القدمية ببناء‬ ‫083.440.1نخلة حيث قدر ثمن‬ ‫احلدود امل�سرية ال�سودانية.‬ ‫أ‬ ‫ت�سريد وتهجري وتدمري حلياتهم، الن‬ ‫املياه التي كان يحتجزها اخلزان والتي‬ ‫ن�شرة غري دورية ي�شدرها مركز‬ ‫أ‬ ‫قرى ومنتجعات �سياحية تدر ماليني االرباح،‬ ‫انخة الواحدة بـ 98.1قر�ض، كما‬ ‫وفىعام 2391 و أاثناء التعلية الثانية‬ ‫الدرا�شات اال�شرتاكية‬ ‫هل عادت تلك التنمية ب�سئ على فقراء‬ ‫قدرت التعوي�سات على امل�ساكن بـ‬ ‫خلزان أا�سوان، وجدت احلكومة اآنذاك‬ ‫تزداد مع كل تعلية ثم املياه التي احتجزتها‬ ‫م�سر ومنهم النوبيني، أام أان االرباح ترتاكم‬ ‫أ‬ ‫007.688.1جنيه لعدد 669.53‬ ‫أان هناك �سرورة لتقنني و�سعية النوبيني‬ ‫بحرية نا�سر أامام ال�سد العايل كانت تغمر‬ ‫أارا�سي النوبيني وم�ساكنهم في�سطرون‬ ‫�ال�صرت�كي‬ ‫باملليارت يف ح�سابات الر أا�سماليني الكبار؟‬ ‫م�سكن، أاي أان ثمن امل�سكن الواحد قدر‬ ‫املت�سرريني من جراء عمليات �سبط‬ ‫�شوت التيار اال�شرتاكي الثوري يف م�شر‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫اإذ ًا فامل�سرتك اال�سا�سي بني كافة االنظمة‬ ‫بـ 854.25 جنيه، وبالن�سبة لالرا�سي‬ ‫أ‬ ‫النهر. فكان القانون رقم 6 ل�سنة 3391‬ ‫للهجرة يف ظل ظروف �سيئة بال م أاوى أاو‬ ‫تعوي�ض منا�سب عن ممتلكاتهم. وانتظر‬ ‫تتلخ�ض أا�س�ض اال�سرتاكية التي نتبناها يف:‬ ‫التي عانى النوبيون حتت حكمهما أانها جميعاً‬ ‫الزراعية والتي بلغت يف ذلك الوقت‬ ‫اخلا�ض بنزع ملكية أاهاىل النوبة وتقدير‬ ‫• النظام الر أا�سمايل مبني على اال�ستغالل:‬ ‫أانظمة طبقية تعمل ل�سالح ر أا�ض املال وتخلق‬ ‫759.51 فدان قدرت قيمة التعوي�سات‬ ‫التعوي�سات الالزمة ملواجهة كوارث أاعوام‬ ‫النوبيون –كغريهم من فقراء م�سر- أان‬ ‫تعود التنمية عليهم ب�سئ فلم يجدوا �سوى‬ ‫ثروة الر أا�سماليني م�سدرها عرق العمال، والفقر‬ ‫أ‬ ‫التنمية التي توفر لهم مزيد ًا من االرباح،‬ ‫عنها بـ 027.551.2جنيه، بواقع‬ ‫2091 و2191 و 2391، وذلك على‬ ‫م�سدره �سيطرة النظام القائم على أاولوية االرباح‬ ‫أ‬ ‫ولي�ض تلك التنمية التي توفر احتياجات الب�سر‬ ‫1.531 جنيه، أاما ال�سواقي واالبار التي‬ ‫آ‬ ‫الرغم من وجود قانون ينظم عملية نزع‬ ‫مزيد من االفقار.‬ ‫إ‬ ‫على الب�سر.‬ ‫ورفاهيتهم ذلك النمط من التنمية الذي‬ ‫بلغ عد دها اآنذاك 460.1، قدرت قيمتها‬ ‫ملكية العقارات ب�سكل عام هو قانون رقم‬ ‫النوبيون .. االفقار بالتنمية !‬ ‫إ‬ ‫• اإ�سالح الر أا�سمالية م�ستحيل: الليربالية‬ ‫ؤ‬ ‫لتي ميكن للنوبيني وغريهم رويته بو�سوح.‬ ‫بـ 029.02 جنيه. أاما ال�سواقي واالبار‬ ‫آ‬ ‫72 ل�سنة 6091 ورقم 5 ل�سنة 7091.‬ ‫كانت أاوىل مراحل الت�ستت التى واجهها‬ ‫اجلديدة ق�ست على اإمكانية اال�سالح اجلزئي،‬ ‫إ‬ ‫واحلقيقة التنمية الر أا�سمالية مل ينعك�ض‬ ‫التي بلغ عد دها اآنذاك 460.1، قدرت‬ ‫ورمبا أارادت احلكومة و�سع قانون خا�ض‬ ‫النوبيون، فى الع�سر احلديث، خالل القرن‬ ‫والر أا�سمالية املعا�سرة امل أازومة ال تقدم اإ�سالحات‬ ‫باالفقار والقهر واال�سطهاد على النوبيني‬ ‫إ‬ ‫قيمتها بـ 029.02 جنيه. وعلى الرغم‬ ‫بالنوبة حتى تتفادى التكلفة الكبرية‬ ‫التا�سع ع�سر بعد فر�ض تر�سيم احلدود‬ ‫بل ترفع معدالت النهب.‬ ‫فقط واإمنا علي كافة الفقراء من خمتلف‬ ‫من هزال هذه التعوي�سات مقارنة بحجم‬ ‫للتعوي�سات التى �ستدفع للنوبيني من جراء‬ ‫بني م�سر وال�سودان ب�سكل ق�سري مل‬ ‫• الثورة اجلماهريية �سرورية: التغيري املن�سود‬ ‫املعاناة التى تكبدها النوبيون من جراء‬ ‫أ‬ ‫نزع ملكياتهم، االمر الذى يبدو بو�سوح فى‬ ‫يراعي التجمعات الب�سرية وخ�سو�سيتها.‬ ‫ال ميكن أان يتم بيد أاقلية، بل بالن�سال اجلماهريي‬ ‫فئات املجتمع وطبقاته. فهذه ال�سيا�سات‬ ‫اجلماعي الدميقراطي.‬ ‫الر أا�سمالية هي التي �سردت اآالف العمال‬ ‫الرتحيل، فاإنها مل تنفذ بالكامل. فقد‬ ‫مبالغ التعوي�سات الهزيلة التى ح�سل عليها‬ ‫فقد �سدر عام 1481 فرمان اخلليفة‬ ‫�سرفت ن�سف التعوي�سات فقط وقيمتها‬ ‫النوبيون اآنذاك، حيث بلغ اإجماىل مبلغ‬ ‫• الطبقة العاملة هي الطبقة القائدة: الطبقة‬ ‫باخل�سخ�سة واملعا�ض املبكر و أافقرت اآالف‬ ‫العثماين برت�سيم احلدود اجلنوبية مل�سر،‬ ‫الوحيدة القادرة على قيادة املظلومني اإىل الن�سر‬ ‫اآخرين بو�سعهم حتت رحمة اال�ستثمار يف‬ ‫000،854،3 أالف جنيه. ومنذ بدء‬ ‫التعوي�ض الذى ر�سدته احلكومة مليون‬ ‫ثم تال ذلك قرار وزير الداخلية بتعديل‬ ‫هي الطبقة العاملة، التي ت�سم كل العاملني ب أاجر‬ ‫ظروف عمل أا�سبه بالعبودية. هذه ال�سيا�سات‬ ‫التهجري فى 81/01/3691 بقرية‬ ‫و�سبعمائة أالف جنيه خ�سم منها بعد ذلك‬ ‫حدود م�سر وال�سودان بناء ًا على االتفاقية‬ ‫اخلا�سعني ال�ستغالل و�سلطة ر أا�ض املال.‬ ‫أاي�سا هي التي �سردت اآالف الفالحني‬ ‫دابور وحتى نهايته فى بقرية أابو حن�سل‬ ‫ن�سف مليون جنيه، فى حني ي�سري أاحد‬ ‫الثنائية بني م�سر واالحتالل الربيطانى‬ ‫• الدولة العمالية هي الهدف: الدولة التي‬ ‫وطردتهم من أارا�سيهم بقانون 29 ل�سنة‬ ‫مل تكن جميع امل�ساكن البديلة املخ�س�سة‬ ‫التقديرات اإىل أان احلد االدنى للتعوي�سات‬ ‫أ‬ ‫عام 9981، حيث مت ف�سل ع�سرة قرى‬ ‫نرت�سيها دولة ال يحكمها الر أا�سماليون أاو ممثلوهم،‬ ‫2991، وقتلت منهم الع�سرات يف معارك‬ ‫للنوبيني قد اكتملت. حيث مت ا�سكان‬ ‫ب أا�سعار ذلك الوقت ال يقل عن ثالثة ماليني‬ ‫نوبية تابعة ملركز حلفا مبحافظة النوبة‬ ‫واإمنا دولة يقرر فيها الكادحون، من خالل جمال�سهم‬ ‫أ‬ ‫مع االمن لت�سليم االر�ض لالقطاعيني اجلدد.‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫701،51 أالف أا�سرة بواقع 030،51‬ ‫و�ستمائة أالف جنيه.‬ ‫وهى القرى الواقعة جنوب خط عر�ض 22‬ ‫القاعدية املنتخبة، م�سريهم وم�ستقبلهم.‬ ‫من �سرد الع�سرات من‬ ‫هذا النظام هو أاي�ساً‬ ‫أالف منزل، بينما ظل بقية االهاىل يقيمون‬ ‫أ‬ ‫حرار‬ ‫مع حركة يوليو وتفكري ال�سباط االأ‬ ‫لتدخل �سمن حدود ال�سودان. أاما اجلزء‬ ‫• الثورة حترر كل امل�سطهدين: الثورة العمالية‬ ‫أاهايل قلعة الكب�ض بحي ال�سيدة زينب بهدم‬ ‫فى خميمات أاو عند ذويهم ممن ت�سلموا‬ ‫فى بناء دولة قوية متحررة من اال�ستعمار‬ ‫إ‬ ‫الواقع داخل احلدود امل�سرية فقد امتد‬ ‫حترير �سامل من اال�سطهاد القومي والعرقي‬ ‫ع�س�سهم فوق روو�سهم. هذا النظام وهذه‬ ‫ؤ‬ ‫م�ساكن حتى مت ا�ستكمال باقى املنازل‬ ‫ومكتفية ذاتي ًا عرب التنمية ال�ساملة، كان‬ ‫من قرية أادندان جنوب ًا حتى ال�سالل �سماال‬ ‫ً‬ ‫والديني واجلن�سي.‬ ‫وعددها 819 منزل. أاما منازل املغرتبني‬ ‫لزام ًا على الدولة أان تفكر فى مزيد من‬ ‫وقد بلغ تعداد �سكانها اآنذاك 249،43‬ ‫• ال توجد ا�سرتاكية يف بلد واحد: النظام‬ ‫ال�سيا�سات هي نف�سها التي تتجاهل �سرخات‬ ‫الر أا�سمايل �سل�سلة واحدة البد من حتطيمها كلها،‬ ‫أاهل النوبة املطالبة بحقوقهم يف حياة اإن�سانية‬ ‫وعددها 7648 منزل فقد بدء اإن�ساءها‬ ‫�سبط النهر لتحقيق اال�ستفادة الق�سوى‬ ‫أالف ن�سمة، ويبلغ زمامها 241،71 أالف‬ ‫عام 6791 أاى بعد 21 عام من التهجري،‬ ‫واالممية الثورية هي الرد على خمططات جمال�ض‬ ‫أ‬ ‫كرمية تنت�سلهم من م�ستنقع الفقر والبطالة‬ ‫من املياه العذبة ال�ستغاللها فى زيادة رقعة‬ ‫فدان ًا، كما مت تغيري ا�سم حمافظة النوبة‬ ‫اإدارة العامل يف قمة الثمانية ومنظمة التجارة‬ ‫وانعدام اخلدمات والتمييز.‬ ‫أا�سيف اإليها 636 منزل حتت م�سمى‬ ‫االرا�سي الزراعية امل�ست�سلحة على �سفتي‬ ‫أ‬ ‫التى كانت معروفة مبديرية احلدود اإىل‬ ‫تي�سريات لي�سبح االجماىل 3019. ووفق ًا‬ ‫العاملية.‬ ‫هذا هو العدو احلقيقي للنوبيني وكل‬ ‫إ‬ ‫النهر. فكانت فكرة بناء �سد �سخم عند‬ ‫مديرية أا�سوان. وهكذا ف�سلت احلدود‬ ‫• احلزب العمايل �سروري: حتتاج املعركة �سد‬ ‫الفقراء وامل�سطهدين يف م�سر، اإنها الطبقة‬ ‫لتقرير جلنة اال�سكان واملرافق العامة‬ ‫إ‬ ‫أا�سوان يقوم بهذه املهمة وي�سبح م�سدر ًا‬ ‫االدارية التى و�سعها اال�ستعمار بني أابناء‬ ‫إ‬ ‫إ‬ ‫الظلم اإىل توحيد الطبقة العاملة يف حزب ثوري‬ ‫احلاكمة و�سيا�ساتها. لذلك وحتى ال ينحرف‬ ‫والتعمري عقب الزيارة امليدانية التى قامت‬ ‫للطاقة الكهربائية. ورغم أان ال�سد العايل‬ ‫النوبة ليواجهوا بعد ذلك �سعوبات فى‬ ‫يقودها اإىل الن�سر.‬ ‫ن�سال النوبيني يف املطالبة بحقوقهم اإيل‬ ‫بها يف مار�ض 8991 فاإن اإجماىل ما مت‬ ‫ج�سد حلم ًا وطني ًا فى املعركة �سد اال�ستعمار‬ ‫التوا�سل فيما بينهم.‬ ‫�سارك حلقات نقا�ش مركز الدرا�سات‬ ‫متاهات العن�سرية والعرقية، فاإن ن�سالهم‬ ‫بنائه من هذه امل�ساكن 9282 منزل،‬ ‫وحتقيق التنمية ال�ساملة فى م�سر، اإال أانه‬ ‫ورغم ذلك بد أات املحنة احلقيقية‬ ‫اال�سرتاكية:‬ ‫احلقيقي هو ن�سال كل الفقراء واملهم�سني‬ ‫لي�سبح املتبقى 4726 منزل مل ي�ستكمل‬ ‫مرة أاخرى جاء وباال على أاهاىل النوبة.‬ ‫ً‬ ‫البناء النوبة مع بداية تفكري الدولة‬ ‫أ‬ ‫7 �سارع مراد ميدان اجليزة.‬ ‫آ‬ ‫حتى االن.‬ ‫كرب عملية تهجري‬ ‫فقد ت�سبب ال�سد فى اأ‬ ‫امل�سرية فى التحكم فى مياه النهر ب�سكل‬ ‫و�سارك بالكتابة واإر�سال التقارير لال�سرتاكي:‬ ‫ال�سقاط هذا النظام و�سيا�ساته وخلق نظام‬ ‫إ‬ ‫جديد ي�سعى لتنمية يف الب�سر ولي�ض ل�سالح‬ ‫كيف تعود حقوق النوبيني؟‬ ‫وت�سريد لهم فى الع�سر احلديث، بعد أان‬ ‫أاكرب لال�ستفادة من املياه املهدرة وقت‬ ‫‪leshteraki@yahoo.com‬‬ ‫االرباح.‬ ‫أ‬ ‫ؤ‬ ‫لالجابة على هذا الت�ساول يجب علينا‬ ‫إ‬ ‫غمرت مياه بحرية ال�سد قراهم ومنازلهم‬ ‫الفي�سان حتى ميكن التو�سع فى زراعة أارا�ض‬ ‫32 مايو 7002‬ ‫01‬
  • 12. ‫متابعات‬ ‫تعي�ش املو�ضيقى حرة م�ضتقلة!!‬ ‫عمر م�صطفى‬ ‫أ‬ ‫يبدو احلديث اليوم عن مو�شيقى م�شتقلة او بديلة يف‬ ‫ؤ ً‬ ‫م�شر، مثل حديث عن دولة نالت ا�شتقاللها موخرا، دولة‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫حقيقية بكل ما بها من تيارات واعراق وق�شايا وازمات؛‬ ‫أ‬ ‫حالة وا�شعة من التنوع والزخم غري املنظم بعد، لكن اكرث‬ ‫ما �شتتبينه يف تلك احلالة؛ هو احلما�س الربيء وفورة‬ ‫البدايات.‬ ‫املو�سيقى «امل�ستقلة» أاو «البديلة»، م�سطلح حديث الظهور، يكافئه يف االجنليزية‬ ‫إ‬ ‫م�سطلح "‪ "Independent music‬أاو"‪ ."Indie music‬وامل�سطلحان‬ ‫يف العربية أاو االجنليزية ي�سريان لتلك التيارات املو�سيقية التي يُعنى أا�سحابها بالتعبري‬‫إ‬ ‫عن أانف�سهم بغ�ض النظر عن ح�سابات املو�سيقى التجارية ومراحل �سناعتها، رمبا انفعاال‬ ‫ً‬ ‫بافكار �سيا�سية أاو ظروف اجتماعية وح�سارية خمتلفة، يف جتارب يجمع ما بينها روح‬ ‫أ‬ ‫ت االمكانيات – وكذلك عدم وجود نية للرتبح املادي كهدف‬ ‫إ‬ ‫املبادرة والتطوع – واإن قلّ‬ ‫رئي�سي. ويف نف�ض الوقت، هي م�ساريع مو�سيقية مق�سودة، أاي أانها لي�ست عفوية متام ًا أاو‬ ‫مو�سيقى تتطور بالتواتر بني النا�ض مثل كثري من أا�سكال املو�سيقى ال�سعبية املعروفة.‬ ‫من يرعى املو�شيقى؟!‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫واإن حاولنا تامل ظروف ن�ساة مثل هذه املو�سيقى يف م�سر، �سنجد أانها تن�سا عموم ًا‬ ‫أ‬ ‫�سحاب‬ ‫ب�سبب طبيعة العالقة املتغرية بني املو�سيقيني من ناحية، وبني رعاة املو�سيقى من اأ‬ ‫روو�ض االموال وال�سلطة من ناحية أاخرى. فعندما تتعار�ض روى كل من الطرفني فيما‬ ‫ؤ‬ ‫ؤ أ‬ ‫و عند غياب الطرف الراعي‬ ‫ينبغي أان تكون عليه املو�سيقى من حيث ال�سكل أاو امل�سمون، اأ‬ ‫واملمول أا�سا�س ًا، فاإن الفنان غالب ًا ما يبحث عن اال�ستقالل بفنه؛ متحيز ًا �ساعتها لقيمة‬ ‫ومعنى ما يقدمه، قيا�س ًا بقيمة الرتبح من هذا الفن أاو تقدميه جلمهور عري�ض.‬ ‫رمبا ر أاينا هذا املثال منطبق ًا على مو�سيقيني م�سريني كبار؛ أامثال ال�سيخ �سيد دروي�ض‬ ‫انيميا املو�شيقى امل�شتقلة‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫مثل هاين �ساكر تهكم الكثريين؛ لتقدميه نوعية من االغاين (اخلفيفة جد ًا) ت�ستهدف‬ ‫ُّ‬ ‫(2981 – 3291)، أاو ال�سيخ اإمام عي�سى (7191 – 5991). فاالول كانت لديه‬ ‫أ‬ ‫ومع هذا التنوع والزخم يف التجربة عرب حوايل ع�سرون عام ًا على االقل؛ فاإن حتديات‬ ‫أ‬ ‫املراهقني، ومل تعد تقنعهم حتى..!!‬ ‫الكثري من اخلالفات مع أا�سحاب �سركات اال�سطوانات يف زمنه لعدم تقديرهم فنه كما‬ ‫وم�ساكل كبرية وحقيقية تعطل االمور، وال يبدو أانها �ستختفي قريب ًا.‬ ‫أ‬ ‫هذا ما حدث وا�ستمر اإىل اليوم مع تطور أا�سكال الفن التجاري وزيادة �سطوته‬ ‫يرى. كما أانه مل يجد من ينفق على أاحالمه املو�سيقية وطبيعتها الثورية، اإذ أانها كانت‬ ‫أاقرب االمثلة لتلك التحديات هو التحدي املادي. فرغم ك ْون معظم الفرق امل�ستقلة‬ ‫أ‬ ‫اقت�سادي ًا واإعالمي ًا، مع تطور نوعي للرداءة بحد ذاتها. على اجلانب االخر بد أات كرات‬ ‫آ‬ ‫مكلفة جد ًا بجانب كونها ثورية ومغامرة، فبادر هو باالنفاق عليها، ومل ميهله الزمن‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫مل تن�سا بهدف الربح املادي يف اال�سا�ض، اإال أان هذا ال ينفي احتياجها للمادة لكي تن�سا‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫فراد‬ ‫الدم البي�ساء يف القيام بدورها، بظهور جمموعات متتالية من الفرق املو�سيقية واالأ‬ ‫الكمالها أاو اال�ستفادة من أاخطاءه، حتى تويف فقري ًا.‬ ‫إ‬ ‫من اال�سل وت�ستمر. فقد أاثبتت التجربة أان مثل هذه امل�ساريع الفنية حتتاج لقدر من‬ ‫أ‬ ‫التي تقدم أا�سكاال متعددة من الغناء واملو�سيقى البحتة، باإلهام من املو�سيقى العربية‬‫ً‬ ‫ت أاحلانه يف‬ ‫أاما ال�سيخ اإمام عي�سى فمعروف للجميع الظروف ال�سيا�سية التي ن�ساأ‬ ‫التفرغ من أا�سحابها، ومعظمهم �سباب �سغار، اإن ا�ستطاعوا توفري النقود الحتياجاتهم‬ ‫الكال�سيكية، واملو�سيقى ال�سعبية امل�سرية بكل ما بها من تفريعات، ومو�سيقى اجلاز‬ ‫كنفها. فقد أا�سبحت أاغانيه يف ال�سبعينيات عالمة م�سجلة على معار�سة ال�سلطة والنظام‬ ‫ال�سخ�سية، فاإنه ي�سعب عليهم غالب ًا توفري تكاليف اإيجار الماكن الربوفات واالالت و أاجور‬ ‫آ‬ ‫أ‬ ‫والروك وامليتال وغريها.‬ ‫يف م�سر، فلم حتظى بالطبع اإال بتعتيم اإعالمي ومطاردة أامنية. وكذلك مل حت�سل على‬ ‫بع�ض العازفني ومهند�سي ال�سوت املحرتفني أاحيان ًا.‬ ‫مكانٌ لنغني‬ ‫فر�ض للت�سجيل والتوثيق ب�سكل يتنا�سب وقيمتها الفنية. كما أان أاغانيه مل تكن ت�سلح‬ ‫ما تتوفر العنا�سر الفنية‬ ‫م�سكلة أاخرى حقيقية، أاال وهي م�سكلة االدارة الفنية، فكثرياً‬ ‫إ‬ ‫بد أا االزدهار احلقيقي لتلك احلركة املو�سيقية البديلة، ببداية وجود أاماكن منا�سبة‬ ‫لال�ستخدام التجاري لنف�ض اال�سباب و أاكرث؛ فكان اال�ستقالل واملبادرات واجلهود الذاتية‬ ‫أ‬ ‫اجليدة يف امل�سروع، ولكنه يفتقد ملن يديره ويوجهه ويدفعه للتطور، فتختلط العالقات‬ ‫هي احلل الوحيد. واالمثلة كثرية مللحنني و�سعراء وعازفني م�سريني – على اختالف‬ ‫أ‬ ‫للعر�ض. فبعد أان احتكرت املراكز الثقافية االجنبية تلك االن�سطة منذ الثمانينيات، كان‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ال�سخ�سية بامل�سالة الفنية، مما يت�سبب يف اإجها�ض جتارب جميلة أاو على االقل تعطيلها.‬ ‫، بقدرتها على‬ ‫الفتتاح دار االوبرا امل�سرية مبنحة من اليابان عام 7891 أاثر اإيجابي جداً‬ ‫أ‬ ‫م�ستوياتهم وقيمهم الفنية – وجدوا يف «اال�ستقالل» امللجا الوحيد لفنهم، املختلف عما‬ ‫أ‬ ‫.‬ ‫ا�ستيعاب جزء كبري من تلك احلركة النا�سئة، باإمكانات جيدة تقني ًا ودعائياً‬ ‫ير�سي رعاة الفنون يف أازمانهم.‬ ‫اغاين م�شرية معا�شرة!!‬ ‫أاما عن الروية الفنية، فحدّث وال حرج. اإذ تفتقد امل�ساريع املو�سيقية امل�ستقلة يف‬ ‫ؤ‬ ‫ا�ستمر االمر �سعود ًا وهبوط ًا منذ ذلك الوقت، باختفاء لتجارب وظهور الخرى،‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫كرات الدم البي�شاء‬ ‫الغالب لعقول وخربات مو�سيقية نا�سجة ومثقفة، توجهها وتلهمها. فيعاين عدد غري قليل‬ ‫ماكن‬ ‫بع�سها اإعادة تقدمي لتجارب اختفت. زاد من قوة الظاهرة افتتاح املزيد من اأ‬ ‫اإذن فظاهرة ا�ستقالل املو�سيقى أاو وجود أانواع بديلة منها لل�سائد، ظاهرة لي�ست‬ ‫من تلك امل�ساريع ل�سحالة و�سطحية أاو عدم اكتمال، من حيث نوعية كلمات االغاين أاو‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫العرو�ض، مثل البيوت االثرية التي يديرها �سندوق التنمية الثقافية ب�سكل ينتقده الكثري‬ ‫باجلديدة رغم جدة امل�سطلحات نف�سها. ودائم ًا ما حظيت التجارب املو�سيقية امل�ستقلة‬ ‫اال�سكال املو�سيقية املن�سوخة أاو املم�سوخة واملتكررة، واالفتقاد ل�سخ�سية مو�سيقية وا�سحة‬ ‫أ‬ ‫من الفنانني (امل�ستقلني)، من حيث �سيطرة الروتني على اإدارته، ووجود قوي للمح�سوبيات‬ ‫والبديلة بالتقدير أاو على االقل باالهتمام – غالب ًا يف أازمان الحقة لها - ال�سباب عديدة؛‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫وقوية. وي�ساهم يف تلك االزمة أاي�س ًا افتقاد املو�سيقى العربية عموم ًا حلركة نقدية حقيقية‬ ‫أ‬ ‫والوا�سطات، ولكنها حتم ًا كانت اإ�سافة.‬ ‫بع�سها فكري (املو�سيقى املعار�سة أاو مو�سيقى عامة النا�ض، أامام مو�سيقى الربجوازيني)،‬ ‫ون�سطة، فما بالك بحركة مو�سيقية نامية وثائرة بهذا ال�سكل، تخ ّلى عنها جيل من الكبار‬ ‫أ‬ ‫كان لدخول القطاع اخلا�ض يف امل�سالة أاثر ًا جيد ًا أاي�س ًا، و أاحتدث حتديد ًا عن (�ساقية‬ ‫وبع�سها فني بحت (املو�سيقى املجددة والرائدة)، وبع�سها اإن�ساين (من ا�ستطاعوا ق ْول‬ ‫مو�سيقيني و�سعراء، وجدوا أاماكنهم أاخري ًا يف برامج على قنوات ف�سائية، أاو انخرطوا‬ ‫عبد املنعم ال�ساوي)، التي حتتل مكان ًا جميال االن على نيل الزمالك، كان منذ �سنوات‬ ‫ً آ‬ ‫«ال»)، والق�سية وا�سعة كما ترون ومادة خ�سبة للبحث والتحليل.‬ ‫بحما�ض يف املو�سيقى التجارية واالحتفاليات احلكومية، أاو اكتئبوا وقبعوا يف منازلهم!‬ ‫مقلب ًا للقمامة. وال �سك أان ال�ساقية قد �سحبت الب�ساط من أاماكن العر�ض احلكومية،‬ ‫وعليه؛ �سنكت�سف بداهة أان ربع القرن االخري يف حياة املو�سيقى امل�سرية، كان وقت ًا‬ ‫أ‬ ‫وبعد، فاإن اإطالق أاحكام ًا نهائية على التجربة لي�ض له جمال هنا. هي فقط انطباعات‬ ‫أ‬ ‫حيث التعامل أاكرث �سهولة، والدعاية أاكرث قوة بالتاكيد (املكان مملوك لوكالة اإعالنات).‬ ‫منا�سب ًا جد ًا الزدهار ا�ستقالل املو�سيقى، أاو لظهور أا�سكال بديلة منها. فمنذ الرتاجع‬ ‫متابع وم�سارك وم�ستمع متحم�ض للمو�سيقى امل�ستقلة يف م�سر منذ �سنوات، رغم �سعوبة‬ ‫ورغم �سكوى الكثريين أاي�س ًا من كبار املو�سيقيني و�سغارهم من عدم ح�سولهم على ن�سب‬ ‫التدريجي وامللحوظ لرعاية الدولة للمو�سيقى منذ ال�سبعينيات واإىل اليوم، والوجود‬ ‫املتابعة املخل�سة لتجربة مبثل هذا احلجم تكرب وتتغري وتن�سج يوم ًا عن يوم. وقد بد أات‬ ‫منطقية من دخول احلفالت وا�ستئثار ال�ساقية مبعظم الدخل، فمع ذلك مل ن�سمع أان‬ ‫املتزايد ملقاويل الفنون، ويف ظل حالة تراجع ح�ساري أا�سمل؛ أا�سبحت أاع�ساب املو�سيقى‬ ‫أاخري ًا فقط يف احل�سول على مكانها الطبيعي اإعالمي ًا ولدى اجلمهور، ولو أان الطريق ال‬ ‫أاحدهم قد قاطع املكان متام ًا أاو توقف عن العر�ض فيه، حيث يبدو أان التواجد هو الورقة‬ ‫امل�سرية عارية، ووقع أا�سحاب املواهب وامل�ساريع اجلادة بني قطبي الرحى حيث االختيار‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫يزال طويال لها ولنا.‬ ‫االخرية التي ال يرغب أاحد بخ�سارتها.‬ ‫أ‬ ‫ال�سعب: البيع أام اال�ستقالل، بينما تزدهر وت�سيطر جتارة املدّعني و أا�سحاب الروى‬ ‫ؤ‬ ‫ً‬ ‫أ‬ ‫كنت أاود لو أا�سفع هذا املقال بامثلة أاكرث عدد ًا وتف�سيال، لوال �سيق امل�ساحة عموماً‬ ‫ب�سكل‬ ‫ورغم كل تلك اال�سافات يف أاماكن العرو�ض، اإال أان الن�ساط ال يزال مركزياً‬ ‫إ‬ ‫الرديئة ب�سكل غري م�سبوق.‬ ‫وات�ساع امل�سمون، و أاعتقد يقين ًا أان التجربة ال يكفيها جمرد مقال أاو مقالني أاو �سل�سلة‬ ‫كبري، مقت�سر ًا يف الغالب على القاهرة واال�سكندرية. أاما باقي أانحاء م�سر فتعاين من‬ ‫إ‬ ‫فبعد أان �سهدنا م�ساريع مو�سيقية حمرتمة وجدت لنف�سها مكان ًا على امل�ستوى التجاري‬ ‫ؤ‬ ‫مقاالت، بل حتتاج ملتابعة منظمة وحتليل ونقد حقيقي ودووب من حمبي املو�سيقى يف‬ ‫فقر حقيقي يف تنظيم وعدد العرو�ض، رغم وجود أاماكن �ساحلة وجمهزة للعرو�ض، متلك‬ ‫مثل جتارب حممد منري وعلى احلجار وحممد فواد وكل هذا اجليل، ر أاينا تراجع ًا أاو حتوال‬ ‫ً‬ ‫ؤ‬ ‫ال. تعي�ض‬ ‫هذا البلد، فاملنجم به ذهب بال �سك ولكن من ينقيه وي�سهره، هذا هو ال�سوؤ‬ ‫الدولة معظمها يف كل حمافظات م�سر، ورغم ثراء كل مكان يف م�سر مبو�سيقيني حمليني‬ ‫و االنزواء والظهور على م�س�ض،‬ ‫لدى هذا اجليل �سواء بالتماهي مع ال�سروط التجارية اأ‬ ‫املو�سيقى حرة م�ستقلة.‬ ‫على قدر من التميز والتمكن.‬ ‫حتى أان فنان ًا مبوهبة حممد احللو كان قد قرر االعتزال ثم تراجع! بينما أاثار �سوت متميز‬ ‫مهرجان نوادي امل�ضرح ال�ضاد�ش .. �ضعف امليزانيات وغياب اجلمهور‬ ‫أ‬ ‫حتريكه للممثلني. من عيوب العر�ض كذلك االداء التمثيلي الذي ات�سم‬ ‫ا�ست�ساف ق�سر ثقافة كفر الدوار فعاليات املهرجان‬ ‫باملكيانيكة وغياب التلقائية، و أاي�س ًا احل�سور غري املربر للمخرج من‬ ‫عبد �لروؤوف �أحمد‬ ‫ال�ساد�ض ع�سر لفرق نوادي امل�سرح من حمافظة البحرية‬ ‫خالل خطاب الراوي الذي يبدو أانه نتيجة عدم ثقة املخرج يف الفرقة‬ ‫والغربية واملنوفية يف الفرتة من 22 اإىل 62 اإبريل املا�سي.‬ ‫ؤ‬ ‫لذا أا�سر على احل�سور دون وجود داعي لذلك فى الن�ض أاو الروية.‬ ‫أ‬ ‫االمن ال�سناعي يف امل�سرح!!‬ ‫و�سم املهرجان 21 عر�ض م�سرحي قدمت يف ظل غياب‬ ‫ومن العرو�ض املتميزة التي �ساركت يف املهرجان عر�ض « يو ن�سكو‬ ‫العرو�س‬ ‫للدعاية الوا�سعة متاما، وهو ما يف�سره مدير ق�سر ثقافة‬ ‫ؤ‬ ‫يات» لفرقة املحلة. لعب ن�ض يوجني يون�سكو الرائع، والروية العميق‬ ‫وكانت العرو�ض حماوالت جيدة من الفرق امل�ساركة والتى‬ ‫كفر الدوار ب أان هذه العرو�ض غري جماهريية. وبالتايل فكان‬ ‫والتلقائية يف نف�ض للوقت للمخرج حممد فتحي دور ًا هام ًا يف متيز‬ ‫تعمل من خالل نواديها ب�سكل تطوعي ب�سبب فقر امليزانية اخلا�سة‬ ‫التوقع أان امل�ساهد فى كفر الدوار لن يهتم بها العتياده على‬ ‫العر�ض الذي تناول فكرة االغرتاب االن�سانى.‬ ‫إ‬ ‫بامل�سرح، وهو ما مثل م�سكلة للعرو�ض امل�ساركة. وعن هذا يقول‬ ‫ولكن برغم املجهود الكبري املبذول يف العرو�ض ويف االعداد للمهرجان‬ ‫إ‬ ‫عرو�ض ذات طابع كوميدي، وهو ما جعل هناك عدم اهتمام‬ ‫ح�سنى �سحاتة، خمرج عر�ض «جاءوا اإلينا غرقى»: «لقد ا�ستطعنا‬ ‫بعمل دعاية للمهرجان. اإال هذه لي�ست امل�سكلة الوحيدة التي‬ ‫نف�سه، فقد كان غياب اجلمهورعيب ًا أا�سا�سي ًا. هذا الغياب يعود ب�سكل‬ ‫ب أاعجوبة االقت�ساد فى أا�سياء كثرية من أاجل اإخراج العمل، ولو كانت‬ ‫رئي�سي لت أاثري حادثة بني �سويف على االطار العام املنظم للمهرجان،‬ ‫إ‬ ‫امليزانية أاكرب لطورنا اإبداعنا فيما يخ�ض الدراما احلركية للممثل‬ ‫واجهت املهرجان، بل كان هناك كذلك احل�سور الوا�سح‬ ‫من غياب للدعاية ووجود لل�سرطة للت أاكد من وجود أامن �سناعي. ولكن‬ ‫واالعداد املو�سيقي».‬ ‫إ‬ ‫لالمن وتدخله يف م�سائل خا�سة بالديكور الفقري امل�ستخدم‬ ‫أ‬ ‫رمبا يكون هذا املهرجان خطوة أاوىل نحو االهتمام بالفرق امل�سرحية من‬ ‫ومن العرو�ض التي �ساركت يف املهرجان عر�ض «حتت التهديد»‬ ‫يف العرو�ض. وبح�سب مدير الق�سر ف�سبب هذا التدخل هو‬ ‫ال�سباب امللتفني حول ق�سور الثقافة، على أامل أان ي أاتي املهرجان القادم‬ ‫لفرقة دمنهور، والذي أاخرجه حممد فريج. يعيب العر�ض الن�ض‬ ‫اخلوف من تكرار حادثة بني �سويف. فاالمن يعتقد أانه بكالمه‬ ‫أ‬ ‫فى ظروف أاف�سل وميزانيات ت�ساعد امل�ساركني فى تو�سيل اإبداعاتهم‬ ‫التقليدي الذي ال يطرح جديد ًا، وكذلك �سقوط املخرج فى فخ‬ ‫عن م�ستلزمات الديكور وحماولته منع وجودها على امل�سرح‬ ‫للجمهور الذي البد أان يكون حا�سر ًا مهما كانت املربرات‬ ‫التكرار، بالرغم من حماولته تقدمي دراما متما�سكة من خالل‬ ‫فهو ي�ساعد على ت أامني العر�ض، وذلك برغم توافر �سروط‬ ‫11‬ ‫32 مايو 7002‬
  • 13. ‫32 مايو 7002‬ ‫فل�ضطني ... �ضفحات من ن�ضال �ضعب‬ ‫أ‬ ‫انتفا�شة االق�شى‬ ‫عرب �سل�سلة كبرية من الهجمات التي نفذها الثوار‬ ‫أ‬ ‫تتاتي هذا العام الذكرى التا�شعة‬ ‫أ‬ ‫اندلعت انتفا�سة االق�سى يف �سبتمرب من عام‬ ‫�سد دوريات اجلي�ض والبولي�ض الربيطاين. وبلغت‬ ‫0002 كرد فعل عفوي على اقتحام ال�سفاح أارئيل‬ ‫فعاليات الثورة يف القد�ض ذروتها يف �سبتمرب من‬ ‫واخلم�شون للنكبة، وال�شعب‬ ‫�سارون للم�سجد االق�سى. غري أان أا�سباب ًا أاخرى،‬ ‫أ‬ ‫عام 8391 حني متكن الثوار الفل�سطينيون من‬ ‫الفل�شطيني يعي�س واحدة من‬ ‫بخالف هذا احلدث املبا�سر، كانت وراء انطالق‬ ‫حترير البلدة القدمية يف القد�ض من �سيطرة قوات‬ ‫أ‬ ‫اكرث اللحظات ما�شاوية يف‬ ‫أ‬ ‫االنتفا�سة. فقد تبني لل�سعب الفل�سطيني أان‬ ‫االحتالل الربيطاين. وا�ستمرت البلدة حمررة‬ ‫حم�سلة ما ي�سمى بعملية ال�سالم، كانت تقوية نفوذ‬ ‫تاريخه. فبينما يخ�شع ال�شعب‬ ‫الكرث من أا�سبوع، رغم قيام الطائرات الربيطانية‬ ‫أ‬ ‫االحتالل يف ظل التو�سع يف امل�ستوطنات و�سرقة‬ ‫باإلقاء من�سورات على القد�ض و�سواحيها، موقعة‬ ‫الفل�شطيني حل�شار اقت�شادي منذ‬ ‫مياة ال�سفة الغربية، اإ�سافة اإىل اخل�سوع ل�سلطة‬ ‫من القائد الع�سكري الربيطاين ملنطقة القد�ض،‬ ‫مار�س من العام املا�شي بقيادة‬ ‫«وطنية» فا�سدة الهم لقادتها �سوى االثراء والنهب‬ ‫إ‬ ‫ؤ‬ ‫أ‬ ‫على ح�ساب ال�سعب.‬ ‫ويدعو فيها جميع ال�سكان يف البلدة القدمية اإىل‬ ‫امريكية وتواطو عربي وغربي،‬ ‫اإلقاء ال�سالح والتزام منازلهم. وقامت قوات‬ ‫غري أان انتفا�سة االق�سى واجهت �سعوبات‬ ‫أ‬ ‫االحتالل الربيطاين مبحا�سرة البلدة و أاحكمت‬ ‫يقتل الفل�شطينيون بع�شهم البع�س‬ ‫أ‬ ‫تفوق االنتفا�سة االوىل. فالفل�سطينيون مل يعد‬ ‫يف قطاع غزة.‬ ‫الطوق عليها قبل أان يقوموا باقتحامها. ولكن‬ ‫مبقدورهم ال�سغط على اإ�سرائيل عن طريق‬ ‫الربيطانيني ا�سطروا اإىل اخلروج منها جمددا‬ ‫اال�سراب أاو مقاطعة العمل يف املن�س آات اال�سرائيلية،‬ ‫إ‬ ‫إ‬ ‫ؤ‬ ‫لكن هذا الواقع املومل ال يجب أان ين�سينا أان‬ ‫أ‬ ‫لثالثة أايام قبل أان يقوموا ب�سن هجوم كبري عليها‬ ‫ال�سعب الفل�سطيني خا�ض ن�ساال حافال بالت�سحيات‬ ‫الن اعتماد االقت�ساد اال�سرائيلي على العمالة‬ ‫إ‬ ‫الفل�سطينية ت�ساءل اإىل حد كبري. من ناحية‬ ‫ومعاودة احتاللها .‬ ‫على مدى ما يزيد عن �سبعني عام ًا. حتاول ال�سطور‬ ‫أاخرى، ف أان املواجهة امل�سلحة املبا�سرة أا�سبحت‬ ‫ويف عام 9391 متكن الثوار من ال�سيطرة‬ ‫القادمة التعرف على أاهم حمطات هذا الن�سال‬ ‫أاكرث �سعوبة، يف ظل اخللل الهائل يف القوى بني‬ ‫على أاكرث من مدينة على غرار ما �سهدته البلدة‬ ‫والبحث يف الدرو�ض التي ميكن أان يعلمنا أاياها‬ ‫القدمية من القد�ض. غري أانه رغم البطوالت‬ ‫كفاح ال�سعب الفل�سطيني.‬ ‫الطرفني، و�سيا�سة احل�سار اال�سرائيلي املحكم.‬ ‫إ‬ ‫لذلك مل يكن أامام ال�سعب الفل�سطيني هذه املرة‬ ‫والت�سحيات التي قدمها الفل�سطينيون، ا�ستطاع‬ ‫ثورة 6391‬ ‫�سوى �سالح العمليات اال�ست�سهادية، الذي تبنته‬ ‫أ‬ ‫التحالف بني كبار مالك االرا�سي الفل�سطينيني‬ ‫ولدت حركة املقاومة الفل�سطينية قبل‬ ‫يف اال�سا�ض حركة حما�ض قبل أان حتذو حذوها‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫واال�ستعمار الربيطاين، واالفواج االوىل من‬ ‫ت أا�سي�ض دولة اإ�سرائيل. ففي الع�سرينات من القرن‬ ‫الف�سائل االخرى. وكان ما مييز هذاال�سالح، هو‬ ‫أ‬ ‫الع�سابات ال�سهيونية، هزمية الثورة.‬ ‫املا�سي كانت فل�سطني قد وقعت فري�سة لالنتداب‬ ‫أانه ال�سالح الوحيد الذي يتفوق فيه الف�سلطينيون‬ ‫منظمة التحرير والكفاح امل�شلح‬ ‫الربيطاين. وبهدف مقاومه االنتداب، ن�س أات حركة‬ ‫على اإ�سرائيل.‬ ‫ومع حدوث النكبة، حيث أُاعلن قيام دولة‬ ‫جماهريية مت�ساعدة كانت ذروتها هي ثورة 6391‬ ‫أاي�سا كما يف حمطات الن�سال ال�سابقة، رغم‬ ‫التي يطلق عليها اإ�سم «الثورة الفل�سطينية الكربى»‬ ‫اإ�سرائيل يف 51 مايو 8491، وجناح �سيا�سة‬ ‫البطوالت والت�سحيات الهائلة، مل يكن مبقدور‬ ‫ل�سموليتها وات�ساع نطاقها، وطول مداها الزمني‬ ‫االنتفا�سة أان متثل تهديد ًا للدولة ال�سهيونية،‬ ‫التطهري العرقي �سد ال�سعب الفل�سطيني، تغريت‬ ‫ظروف املقاومة. لقد أا�سبح معظم ال�سعب‬ ‫قيا�سا اإىل الثورات واالنتفا�سات التي �سبقتها،‬ ‫التي جل أات اإىل أاكرث اال�ساليب وح�سية لقمع مقاومة‬ ‫أ‬ ‫حيث امتدت هذه الثورة حتى عام 9391.‬ ‫آ‬ ‫ال�سعب الفل�سطيني. واالن جند هذا ال�سعب يعاين‬ ‫الفل�سطيني وقتها خارج حدود دولة اإ�سرائيل. وكان‬ ‫ال�سوال هو أاين وكيف تُطلق املقاومة؟ بعد فرتة‬ ‫ؤ‬ ‫وقد مرت ثورة 6391 مبراحل عدة، حيث‬ ‫التجويع ب�سبب احل�سار االقت�سادي، يف الوقت الذي‬ ‫كانت البداية يف 02 أابريل باإعالن اال�سراب‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ركود جاءت االجابة اال�سا�سية واالهم يف بداية‬ ‫إ‬ ‫تخو�ض فيه حركتا فتح وحما�ض �سراع ًا مدمر ًا‬ ‫إ‬ ‫العام الكبري. وبعد خم�سة أايام من اإعالن اال�سراب‬ ‫على ال�سلطة ال ي�ستفيد منه �سوى اال�سرائيليون‬ ‫ال�ستينيات من جانب حركة فتح، التي ت أا�س�ست على‬ ‫إ‬ ‫إ‬ ‫ؤ‬ ‫تر أا�ض احلاج أامني احل�سيني احتجاجا لرو�ساء‬ ‫أ‬ ‫واالمريكيون وحلفائهما يف املنطقة.‬