Your SlideShare is downloading. ×
2005
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Thanks for flagging this SlideShare!

Oops! An error has occurred.

×
Saving this for later? Get the SlideShare app to save on your phone or tablet. Read anywhere, anytime – even offline.
Text the download link to your phone
Standard text messaging rates apply

2005

402
views

Published on


0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total Views
402
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
0
Actions
Shares
0
Downloads
1
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

Report content
Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
No notes for slide

Transcript

  • 1. ‫علي فراش الموت‬ ‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫ـ‬ ‫شقة سامي‬ ‫مشهد ١‬ ‫ليل / داخلي‬ ‫مي جالسة علي النتريه وعلي وجهها‬ ‫مسحة من الحزن‬ ‫محمود : قومي يا مي خديلك‬ ‫محمود خارج من الحمام مرتديا البرنس‬ ‫حمام منعنش‬ ‫محمود: مي .. مي‬ ‫مي ساهمة‬ ‫مي : انت خلصت حمامك‬ ‫مي تتحدث وكأنها فوجئت بوجوده‬ ‫محمود : ل .. انت ليكي يومين مش عجباني‬ ‫فيه ايه‬ ‫صوت جرس التليفون .. مي تنظر الي‬ ‫محمود نظرة عتاب‬ ‫محمود : ويا تري مين اللي بيتصل في الميعاد ده‬ ‫محمود يتجه ناحية التليفون‬ ‫محمود : الو‬ ‫محمود يرفع السماعة‬ ‫ناني : صحيتك من النوم‬ ‫صوت نسائي‬ ‫محمود :) مندهشا ( أنتي تاني .. مش قولت البيت ل‬ ‫ناني : هيه المدام قاعدة جنبك‬ ‫مي تتجه ناحية التليفون متسللة‬ ‫محمود: يا ناني ميت مرة أقولك اللي حصل بينا كان‬ ‫محمود ينظر حوله ..‬ ‫نزوة وراحت لحالها خلص .. وارجوكي‬ ‫ابعدي عن سكتي احسن لك‬‫ناني : خلص بعتني بالسهولة دي يا محمود .. بعد ما‬ ‫خد ت اللي ورايا وقدامي.. بس أحب اطمنك‬ ‫مش هاسيبك اللي ما ترجع اللي سرقته مني‬ ‫يا حرامي‬ ‫محمود يغلق السماعة .. مي تعود‬ ‫محمود : وبعدين في الورطة اللي وقعت نفسك فيها‬ ‫إلي حجرتها . محمود سارحا‬ ‫.. وبعدين ايه الحل‬ ‫قـــــــــــــــــــــــــطـع‬ ‫1‬
  • 2. ‫ليل / داخلي‬ ‫الصالون في منزل ناني‬ ‫مشهد ٢‬ ‫ناني تظهر في الكادرممسكة بالتليفون بعد‬ ‫أن وضعت السماعة .. وخلفها وديع‬ ‫ناني : شايف يا وديع بيه صاحبك اللي كنت‬ ‫ناني بغضب‬ ‫بتقولي انه انسان وديع واتجوزيه علي‬ ‫ضمانتي‬ ‫وديع : )مستا ً( ما كنتش أعرف انه بالخلق دي‬ ‫ء‬ ‫صدقيني يا ناني .. ما كنتش أعرف ... قعد‬ ‫يقولي انه بيحبك .. وانه ميقدرش يعيش‬ ‫من غيرك .. صدقته يا ناني.. ولما لقيتك‬ ‫متمسكه بيه رضخت لرادتكم‬ ‫ناني تتذكر وكأنها في حلم‬ ‫مـــــــــــــــــــــــــــزج‬ ‫ليل / خارجي‬ ‫علي الكورنيش‬ ‫مشهد ٣‬ ‫ناني و محمود يضحكان بينما يحاول محمود‬ ‫ناني : محمود مش قادرة .. آكل تاني‬ ‫ان يضع لها السندوتش في فمها‬ ‫محمود : ليمكن عشان خاطري .. القطمه دي‬ ‫مواصل المحاولة‬ ‫ناني : عشان خاطرك‬ ‫بدلل وهي تتناول السندوتش‬ ‫محمود : حد يصدق اني اروح المطار أوصل‬ ‫محمود يتأمل السماء‬ ‫نسيبي للطيارة .. اقابل أجمل وأروع‬ ‫انسانة في حياتي‬ ‫ناني : كنت يومها واقعة في مشكلة مع ضابط‬ ‫ناني بسعادة‬ ‫الجوزات .. ولولك يا حبيبي كنت ضعت‬ ‫محمود : حد يقدر يقرب لك وأنا موجود في الدنيا‬ ‫ناني : تعيش يا حبيبي‬ ‫ناني وهي تجري وخلفها محمود‬‫قــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــطع‬ ‫ليل/ داخلي‬ ‫في صالون ناني‬ ‫مشهد ٤‬ ‫وديع : ناني رحتي فين‬ ‫ناني : كنت مغشوشة فيه .. سكرني بكلمه عن الحب و‬ ‫المستقبل المبهر اللي بينتظرنا سوا .. وفي غمضة‬ ‫2‬
  • 3. ‫عين خد اللي ورايا واللي قدامي شقي خمس سنين‬ ‫اشتغلتهم ممرضة في مستشفيات الخليج‬ ‫وديع : فلوسك هترجعلك .. بالذوق بالعافية هترجع‬ ‫ء‬ ‫وديع مستا ً‬ ‫ناني : تفتكر‬ ‫ناني بتشكك‬ ‫قـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــطع‬ ‫ليل / خارجي‬ ‫مدخل عمارة ستابس‬ ‫مشهد ٥‬ ‫محمود ينزل سللم العمارة يقابله‬ ‫شرف : محمود بيه .. يا محمود بيه‬ ‫شرف محاول محادثته‬ ‫محمود: إيه اللي جابك هنا يا غبي .. أنت عاوز‬ ‫محمود غاضبا‬ ‫تودينا في داهية‬ ‫شرف : ما انت يا محمود بيه .. ناسيني اليومين دول‬ ‫محمود: روح دلوقتي و بعدين نتكلم .. امشي‬ ‫محمود يتلفت حوله يجد البواب نائما‬ ‫يأخذ نفسا عميقا . يركب السيارة‬ ‫يضع شريط لفيروزفي التسجيل ويقود في عصبية‬ ‫قــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــطع‬‫ليل / خارجي‬ ‫شارع الهرم‬ ‫مشهد ٦‬ ‫محمود يتوقف بالسيارة أمام نادي الفيديو‬ ‫الكاميرا تتحرك في بانو راما تظهر نادي فيديو الملكة‬ ‫دينا .. في دور ارضي والسيارات تصطف أمام النادي‬ ‫محمود ينظر للسيارات حائرا . ينزل من سيارته مترددا‬ ‫قــــــــــــــــــــــــــــطع‬‫ليل/ داخلي‬ ‫نادي فيديو الملكة دينا‬ ‫مشهد ٧‬ ‫صوت ضحكات تأتي من المكتب الداخلي‬ ‫هشام : جيت في وقتك‬ ‫هشام يستقبل أحد الزبائن‬ ‫الزبون : ايه حجزت ليه الفيلم‬ ‫هشام : آدي الفيلم .. بس داريه لحد يشوفه‬ ‫يخرج الفيلم من درج المكتب‬ ‫محمود : )لهشام ( الجماعة جم كلهم‬ ‫يدخل محمود‬ ‫هشام : دول كلهم هنا من بدري .. والستاذ وديع‬ ‫جه و سأل علي حضرتك أكتر من مرة‬ ‫محمود : وهو موجود جوه‬ ‫قلقا‬ ‫هشام : ل قال رايح مشوار و جاي تاني‬ ‫محمود يفتح باب الحجرة‬ ‫3‬
  • 4. ‫مـــــــــــــــــزج‬‫ليل / داخلي‬ ‫نادي فيديو الملكة دينا‬ ‫مشهد ٨‬ ‫يجلس الجميع اللواء كمال و حامد وعارف‬ ‫وشاكر ومعهم دلل وعبير‬ ‫كمال : اخيرا جيت يا راجل فاتك نص عمرك‬ ‫كمال مرحبا بمحمود‬ ‫عارف : الحق النص التاني قبل ما يضيع‬ ‫يضحكوا جميعا بينما حامد يبدو‬ ‫محمود : جرا ايه‬ ‫عليه النزعاج‬ ‫شاكر : حضرة ضابط الجوازات مجرد ما عبير قالت‬ ‫شاكر يشير الي حامد مازحا‬ ‫له هات بوسة عرق واتبل زي ما انت شايف‬ ‫حامد : انا غلطان اللي جيت اسهر معاكم‬ ‫حامد يقوم غاضبا‬ ‫حامد : عن اذنكم‬ ‫يهم بالنصراف‬ ‫محمود : دول بيهزروا معاك‬ ‫محمود يمنعه بلطف‬ ‫شاكر : )لحامد( انت زعلت حقك عليه‬ ‫هات بقي بوسة‬ ‫شاكر يقف ويتجه لحامد‬ ‫يضحك الجميع . يخرج حامد‬ ‫كمال : سيبه يا محمود‬ ‫يحاول محمود اللحاق به‬ ‫عارف : احنا كنا عاوزين ندردحه شوية زعل‬ ‫محمود : حامد حساس وما لوش في الهزار‬ ‫عبير : هيه البوسه بتجرح الحساس‬ ‫دلل : الحقيه .. صالحيه و دلعيه بسرعة الحقي‬ ‫هامسة في أذن عبير‬ ‫الحديد وهو سخن‬ ‫عبير : شايفه كده‬ ‫دلل : دي لسه بتسالني .. يا بت بلش الخيبة اللي أنتي‬ ‫فيها .. لتضيعي الراجل من ايدينا‬ ‫كمال : )لدلل( مش هتيجي تسهري معايا اليلة دي‬ ‫تخرج عبير‬ ‫دلل : ده بعدك‬ ‫قــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــطع‬ ‫ليل / داخلي‬ ‫منزل محمود‬ ‫مشهد ٩‬ ‫مي تفتح الباب . تدخل دينا و رول‬ ‫دينا : ماما .. طنط نرمين فسحتنا في الملهي‬ ‫وخلفهما نرمين‬ ‫رول : أما يا ماما اللعاب‬ ‫مي : ادخلوا جوه دلوقتي يا بنات‬ ‫4‬
  • 5. ‫دينا : بس يا ماما‬ ‫رول : خدي أختك دينا وادخلوا جوه‬ ‫مي غاضبة‬ ‫تدخل دينا و رول‬ ‫نرمين : مالك يا مي .. صوتك في التليفون باكي ليه‬ ‫نرمين منزعجة‬ ‫مي : اخوكي محمود‬ ‫مي منهارة‬ ‫نرمين : عمل إيه محمود يخليكي تبكي كده‬ ‫مي : بيخوني كل ليلة مع واحدة شكل‬ ‫نرمين : بتقولي إيه .. محمود اللي كان مثال التقوي‬ ‫نرمين مندهشة‬ ‫والصلح يعرف ستات غير مراته اكيد حد‬ ‫حب يوقع بينك وبينه‬ ‫مي : بأقولك بيخوني .. بيخوني‬ ‫نرمين : طيب اهدي .. و احكي لي الموضوع من أوله‬ ‫قــــــــــــــــــطع‬ ‫ليل / داخلي‬ ‫حجرة الطفال منزل محمود‬ ‫مشهد ٠١‬ ‫دينا : هاقول لمك انك بتتصنتي عليها‬ ‫رول تتصنت علي امها . دينا متوعدة‬ ‫رول : كده برضه يا دينا .. عاوزة تفتني علي‬ ‫رول تغلق الباب بسرعة‬ ‫اختك حبيبتك‬ ‫دينا : برضه هاقول لها‬‫رول : حبيبتي دينا انتي مش عارفة ان الفتنه حرام‬ ‫دينا : يا سلم يا اختي .. طب ما انت..‬ ‫بتوصلي الكلم اللي بتقوله ماما لبابا‬ ‫رول : خلص توبة مش هاقول لبابا حاجة‬ ‫تاني‬ ‫دينا: ماشي .. هاعديها المرة دي‬ ‫رول : جدعة أختي حبيبتي‬ ‫دينا : أيدك علي مصروف الشهر اللي‬ ‫خدتيه من بابا‬ ‫رول : الو‬ ‫يرن جرس الباب ترفع رول السماعة‬ ‫ص . رجل : وحشتيني‬ ‫يبدو عليها النفعال تأخذ التليفون وتتحرك به‬ ‫5‬
  • 6. ‫رول : عاوز اي ـه .. م ـش باكينام قالت لك ان ـي‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫بعيدا ع ـن دين ـا الت ـي تتبعه ـا‬ ‫ـ‬ ‫ـ ـ‬ ‫ـ‬ ‫مخصماك‬‫ص : عارف إنـي مـش هأهون عليكـي .. هـا جايـة حفلة‬ ‫عيد‬ ‫ميلدي ولل بخيلة لو بخيلة قولي عادي ممكن تيجي‬ ‫من غير هدية عيد ميلد‬ ‫رول : الهدية موجودة بس خروجي صعب .. الجو ملغم‬ ‫بره عمتي قاعدة مع ماما ولل اقولك انا هاتصرف‬ ‫قــــــــــــــــطع‬ ‫ليل / داخلي‬ ‫نادي فيديو الملكة دينا‬ ‫مشهد ١١‬ ‫يدخل شوقي دافعا الباب ٠‬ ‫محمود : شوقي كويس انك جيت .. كنت عاوزك‬ ‫الكل ينظر في وجوم‬ ‫كمال : مالك يا شوقي الشرار طالع من عينك ليه‬ ‫شوقي يبدو عليه الغضب‬ ‫شوقي :العيادة اتسرقت‬ ‫عارف : امتي‬ ‫شوقي : اكتشفت السرقة النهاردة لما جيت افتح العيادة‬ ‫دلل : ومين بس اللي يفكر يسرق عيادة دكتور نساء‬ ‫دلل تنظر لمحمود بقلق‬ ‫محمود : طيب تعالي نعمل بلغ في القسم‬ ‫شوقي : عملت بلغ في القسم‬ ‫كمال : ما كنش حقك تروح وحدك .. مهما كان احنا لينا‬ ‫نفوذ واتصالت تخليهم يهتموا بالموضوع‬ ‫دلل: هيه كانت النفوذ رجعت اللي اتسرق من عارف‬ ‫ولل شاكر‬ ‫محمود : ده تالت واحد يتسرق في الشلة .. الواحد بقي‬ ‫خايف علي نفسه‬ ‫كمال : هنفضل قاعدين لحد ما نتسرق واحد ورا التاني‬ ‫عارف : اكيد سرقته لتلته من الشلة مش مصادفة‬ ‫شاكر : ما هو مش معقولة يكون واحد مننا‬ ‫شوقي : أنا خلص دماغي هتنفجر .‬ ‫6‬
  • 7. ‫أنا هاروح‬ ‫يهم شوقي بالنصراف‬ ‫محمود : تروح فين يا راجل احنا هنسهر مع بعض اليلة‬ ‫يستوقفه محمود‬ ‫شوقي : حالتي ما تسمحش بالسهر اليلة دي‬ ‫دلل : وإذا قولت لك عشان خاطري‬ ‫دلل تقترب منه‬ ‫كمال : خلص ما تكسفهاش بقي‬ ‫محمود : يلل بينا يا جماعة .. نسهر في شقة نواف‬ ‫يقوم الجميع‬ ‫مــــــــــــــــــزج‬ ‫ليل / داخلي‬ ‫نادي فيديو الملكة دينا‬ ‫مشهد ٢١‬ ‫يخرج الجميع من الحجرة تباعا‬ ‫وديع : محمود عاوزك‬ ‫وديع غاضبا‬ ‫محمود : وديع صديقي .. انا اللي كنت عاوزك‬ ‫دلل : ما تيجوا نكمل كلمنا عند نواف‬ ‫وديع : ما ينفعش كلمنا هيكون هنا‬ ‫كمال : فيه ايه يا جماعة‬ ‫كمال مندهشا‬‫محمود : مفيش حاجة اسبقوني عند نواف و أنا جاي وراكم‬ ‫شاكر : يلل بينا يا جماعة وهما يبقوا ييجوا علي مهلهم‬ ‫يخرج الجميع عدا محمود و وديع‬ ‫محمود : )لهشام( امال فين حامد بيه وعبير‬ ‫هشام : خرجوا‬ ‫محمود : ما قالوش راحوا فين‬ ‫هشام : سامعهم بيقولوا رايحين للمأذون‬ ‫محمود : مأذون ليه ؟ يكونوا ناويين .. دي تبقي مصيبة‬ ‫محمود مندهشا‬ ‫لما ييجوا دخلهم علي طول .. اتفضل يا وديع بيه جوه‬ ‫يدخل وديع ومحمود‬ ‫قطــــــــــــــــــــــــع‬ ‫ليل / داخلي‬ ‫نادي فيديو الملكة دينا‬ ‫مشهد ٣١‬ ‫وديع : لزم ترجع الفلوس اللي خدتها من ناني يا محمود‬ ‫محمود : وانا قلت لحضرتك ميت مرة .. انا ما خدتش فلوس من‬ ‫حد.. ثم ما تنساش يا اخي انها مراتي .. يعني دي أمور‬ ‫عائلية ومش معني انك صديقي انك تتدخل في‬ ‫الموضوع بالشكل ده ..‬ ‫وديع : يعني مش ناوي ترجع عن اللي في دماغك‬ ‫وديع مستسلما‬ ‫7‬
  • 8. ‫محمود : هو كان فيه حاجة عشان ارجع عنها‬ ‫وديع : عموما مش هيأس من نصحك‬ ‫يدخل حامد وعبير والسعادة‬ ‫حامد : محمود و وديع هنا مرة واحدة .. عموما كويس‬ ‫بادية علي وجوهم‬ ‫عشان كنا عاوزين اقول لكم خبر ييجنن‬ ‫محمود : خبر ايه‬ ‫عبير : انا وحمودتي اتجوزنا‬ ‫وديع ينظر لحامد وعبير بإشفاق وديع : عن إذنكم‬ ‫محمود : )لحامد( انت اتجننت‬ ‫وديع يخرج‬‫حامد : جري ايه لده كله .. كنت فاكركم هتفرحوا لما تعرفوا‬ ‫حامد مندهشا‬ ‫اني اتجوزت علي سنة ال ورسوله‬ ‫محمود : تتجوز دي‬ ‫عبير : مالها دي ما أشبهش ولل ما أشبهش‬ ‫محمود : دي بنت ليل .. يعني للتسلية بس‬ ‫محمود مواصل حديثه‬ ‫حامد : ما تكملش .. الست دي بقت مراتي ..و مش هاسمحش‬ ‫بحدة‬ ‫لك تتكلم عنها بالطريقة دي فاهم‬ ‫محمود : انت حر .. انت حر‬ ‫قـــــــــــــــــــــــــــــــــــــطع‬ ‫ليل / داخلي‬ ‫في منزل ربيع‬ ‫مشهد ٤١‬ ‫نرمين : كل يا خويا كل يا حبيبي‬ ‫نرمين تضع الكل أمام علي‬ ‫علي : كفاية مش قادر اكل تاني‬ ‫علي محاول منعها‬ ‫ربيع : ماهو انت هتخلص الكل يعني هتخلصه‬ ‫علي : يدوم العز‬ ‫علي يقوم من علي السفرة‬ ‫ربيع : الظاهر اكلك مش عاجب العمده‬ ‫مازحا‬ ‫علي : طول عمر أكل أختي عال العال‬ ‫ربيع : )لنرمين( هاتي لينا الشاي جوه‬ ‫مــــــــــــــزج‬ ‫ليل / داخلي‬ ‫منزل ربيع‬ ‫مشهد ٥١‬ ‫علي : ازاي الكلم ده‬ ‫نرمين : دي مي مكتئبة خالص اليومين دول‬ ‫علي : ده كلم برضه احنا اخدين بنات الناس نبهدلها‬ ‫ربيع : اللي قالقني أكتر.. مصاريفه المبالغ فيها ... وخصوصا‬ ‫بعد ما باع فدادين الرض اللي يملكها في البلد وصرفها‬ ‫في المشي العوج‬ ‫علي : انا عارف ايه اللي جننه كده .. وخله يجري ورا الحريم‬ ‫8‬
  • 9. ‫البطالة .. لما خلوه علي الحديدة‬‫نرمين : مي عقلها هيشت من تصرفاته.. لزم يا خويا تشوف لك حل معاه‬ ‫علي : كله من ابوكي العمدة ـ ال يرحمه ـ و دلعه فيه .. قصره‬ ‫لما أروح اعدي عليه في البيت منها اسلم علي مراته وعياله‬ ‫واشوف عنده هيوصله لحد فين .. ماتيجي معايا يا ربيع عاوز أدردش‬ ‫معاك شوية‬ ‫ربيع : )ل مي( وضبي المكان ا للي هيرتاح فيه العمدة .. علي مانييجي‬ ‫مي : المكان متوضب وجاهز .. بس أنا كنت عاوز أجي معاكم عند أخويا‬ ‫علي : تعالي ده بعد اذن جوزك طبعا‬ ‫ربيع : كلمك أوامر يا عمدة‬ ‫قـــــــــــــــــــــــــــــطع‬ ‫ليل / داخلي‬ ‫منزل شرف‬ ‫مشـــــهد ٦١‬ ‫الكاميرا تقترب من شرف وهو نائم علي السرير‬ ‫سارحا .. والتلفزيون يذيع برنامج وراء‬ ‫نادية : الكل جهز‬ ‫القضبان .. تدخل عليه نادية زوجته‬ ‫شرف : مش تستأذني الول .. قبل ما تدخلي و تفزعيني‬ ‫شرف ينهض من السرير مفزوعا‬ ‫نادية : هو صوتي دلوقتي بقي يفزعك‬ ‫شرف : ما تزعليش مني‬ ‫شرف معتذرا‬ ‫نادية : انا مش زعلنة منك .. انا زعلنة علي حياتنا‬ ‫اللي شيفاها بتنتهي قدام عيني ومش قادرة اعمل‬ ‫حاجة‬ ‫شرف : مالها حياتنا ما هو كل اللي نفسك فيه بأجيبه لك‬ ‫نادية : انا مش عاوزة غيرك انت وبس .. والطريق اللي‬ ‫انت ماشي فيه هيرجعك السجن تاني .. ابعد عنه ..‬ ‫ولدك أولي بيك‬ ‫صوت جرس الباب الولد يجرون‬ ‫ناحية الباب .. يفتح الباب يدخل محمود‬ ‫نادية : عاوز ايه مننا ما تسيبنا في حالنا بقي‬ ‫نادية تتجه نحو محمود زاعقة‬ ‫شرف : ادخلي جوه ..‬ ‫شرف لنادية موبخا‬ ‫شرف : أتفضل يا محمود بيه‬ ‫نادية تدخل وهي تنفخ‬ ‫محمود : جاهز‬ ‫محمود وهو ينظر في ساعة يده‬ ‫شرف ينظر في التجاه الذي خرجت منه‬ ‫شرف : أنا جاي معاك .‬ ‫نادية‬ ‫يخرج شرف ويصفع الباب بينما نادية‬ ‫تجري ورائه منادية دون جدوي‬ ‫9‬
  • 10. ‫مــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــزج‬ ‫ليل / داخلي‬ ‫سيارة محمود‬ ‫مشهــــد ٧١‬ ‫شرف : بس دي عملة صعبة يامحمود بيه ومخاطرها كبيرة‬ ‫شرف قلقا‬ ‫محمود : كده هتخليني اغير رأي فيك .. ايه رايك ان العملية دي اسهل من‬ ‫اللي فاتت‬ ‫شرف : ازاي .. ده لواء شرطة سابق ومحاي كبير .. يعني لو وقعنا في ايده‬ ‫مش هيرحمنا‬ ‫محمود : وهو هيعرف ازاي العملية بسيطة خالص مفتاح الشقة معايا نسخة‬ ‫منه .. ومواعيده عارفها كلها .. يعني هنعمل زياة سربعة لبيته ل‬ ‫من حس ول من دري‬ ‫شرف : فيه حاجة محيراني يا محمود بيه‬ ‫محمود : وايه اللي محيرك‬ ‫شرف : ايه اللي وداك للسكة دي .. مع انك مش محتاج‬ ‫محمود : وانت ايه اللي خلك تسرق‬ ‫شرف : في البداية الفقر .. ودلوقتي الحقد .. بس انت وضعك الجتماعي‬ ‫محمود : عاوز تعرف السبب في اني بأسرق‬ ‫شرف : يا ريت‬‫محمود : المغامرة .. طول عمري احب حياة المغامرات والمطاردة .. واللعب‬‫مع الغبياء قصدي الغنياء .. عندك مثل عارف اهم موظف بوزاة‬ ‫الزراعة ورغم ان مرتبه الشهري باللفات ال انه بيدخل مواد‬ ‫مسرطنة للبلد عن طريق التقاوي اللي بنستورده من اسرائيل‬ ‫والمبيدات المحرمة في كل دول العالم .. وغيره وغيره تفتكر ان دول ما‬ ‫يستحقوش السرقة انت مش ملحظ ان كل ما ندخل بيت نسرقه اول حاجة‬ ‫بادور عليها الورق‬ ‫شرف : ايوه صحيح‬‫محمود : الورق ده فيه كلم يودي اللي نسرقه في داهية .. عشان عند اللزوم نقايض‬ ‫بيه علي حريتنا‬ ‫شرف : انت داهية يا محمود بيه‬ ‫شرف : كله كوم وبتاع الفراخ اللي بعت له جهاز الكشف علي الحمل علي انه جهاز‬ ‫شرف ينفجر في الضحك‬ ‫بيحصن الفراخ ضد المرض .. ويخليها تعيش اكتر‬ ‫محمود وشرف يضحكان‬ ‫قــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــطع‬ ‫ليل / داخلي‬ ‫شقة باكينام‬ ‫مشهد ٨١‬ ‫تجلس باكينام و رول وسليم و تامر‬ ‫باكينام : كفاية كده يا حماعة انا دماغي لفت‬ ‫يتبادلون سيجارة محشوة بانجو‬ ‫01‬
  • 11. ‫سليم : انت دماغك خفيفة قوي يا باكينام‬ ‫رول : يا بني دي اللي يوزن دماغها يلقيها اتنين جرام‬ ‫تامر : واشمعني اتنين جرام بالذات‬ ‫رول : جرام بانجو وجرام هيافة‬ ‫يضحكوا جميعا بينما تقوم باكينام غاضبة‬ ‫تامر : ل يا حبيبتي ما تزعليش رول بتهزر معاكي‬ ‫رول: انتي زعلتي يا باكي يا حبيبتي .. حقك عليه‬ ‫سليم : يل نرقص بقي‬ ‫رول تبوس راس باكينام‬ ‫يبدؤا الرقص‬ ‫قـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــطع‬ ‫ليل داخلي‬ ‫شقة اللواء كمال‬ ‫مشهد ٩١‬ ‫محمود يفحص بعض الوراق باهتمام بينما‬ ‫شرف : محمود بيه خلص‬ ‫شرف ينتهي من وضع الفلوس في حقيبة‬ ‫شرف : الوراق دي فيها حاجة مهمة‬ ‫محمود منهمكا قي فحص الوراق‬ ‫محمود : فيها حاجات .. ده اللواء كمال طلع بير غويط وكله اسرار‬ ‫شرف : يلل بينا‬ ‫محمود : يلل عشان يدوبك ألحقهم عند نواف‬ ‫قطـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع‬ ‫ليل / داخلي‬ ‫منزل محمود‬ ‫مشهد ٠٢‬ ‫علي : ل يا مدام انا لي عتاب كبير عليكي‬ ‫علي معاتبا مي‬ ‫مي : عتاب ايه يا حاج‬ ‫علي : بقي الواد محمود يبقي مزعلك بالشكل ده ومتتكلميش‬ ‫مي : كان عندي امل يتغير في يوم من اليام‬ ‫مي بحسرة‬‫علي : )لنفسـه( يتغيـر هـو محمود اخويـا يتغيـر ابدا .. طول عمره تطلعاتـه اكـبر‬ ‫منه وعينه دايما‬‫علي اللي فــي ايــد غيره .. لمــا ضيــع ورثــه كله فــي المســخرة والكلم‬ ‫الفاضي‬‫ربيع : يا عمدة ما انت برضه كبيرنا .. ومحمود بيحبك واكيد هتقدر ترجعه‬ ‫لعقله ولبيته‬ ‫علي : اديني مستنيه لحد ما ييجي واشوف ايه حكايته بالظبط‬ ‫امال فين البنات‬ ‫ينظر حوله‬ ‫مي : دينا نامت .. و رول راحت الدرس‬‫علي : برضـه ده كلم البنـت تخرج فـي الليالي كده .. حالكـم ده مـا يعجبـش حـد‬ ‫ولما‬ ‫ييجي محمود ليه معاه كلم تاني‬ ‫11‬
  • 12. ‫قطــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع‬ ‫ليل / داخلي‬ ‫بلكونة في منزل نواف‬ ‫مشهد ١٢‬ ‫كمال جالسا مع شاكر‬ ‫كمال : عاوز توصل ليه‬ ‫مع صوت غناء نواف‬‫شاكر : احسبها انته معايا .. ليه الشلة بتاعتنا احنا بالذات بتتسرق واحد‬ ‫ورا التاني‬‫واليوميــن دول بالذات ل والســرقة بتشمــل مــع الماديات اوراق مــا‬ ‫تهمش غير واحد‬ ‫بيحفر ورانا لسبب هو وحده اللي يعرفه‬ ‫كمال : برضه مش فاهم انت بتشك في حد معين‬‫شاكـر : مـن ناحيـة الشـك فيحـد معيـن انـا باشـك .. ميـن بقـي ده موضوع‬ ‫عاوز تأني‬ ‫محمود : بتجيبوا سيرة مين‬ ‫يدخل محمود ومعه نواف ودلل‬‫دلل : اكيــد بيتكلموا فــي صــفقة ومــش عاوزينــا نســمع عشان ياكلواعلينــا‬ ‫الحلوة‬ ‫نواف : ولل صوتي ما عجبكوش‬‫كمال : ل دي ول دي احنـا كنـا بنتكلم عـن السـرقة اللي دايرة فـي الشلة ومـش‬ ‫لقيين لهاحل‬ ‫نواف : اما حكاية غريبة‬‫عارف : آه لو اللي ســرقني يرجــع ليــه الورق المهــم اللي ســرقه ومــش مهــم‬ ‫الفلوس‬ ‫محمود : شوفتوا الخبر الجديد‬ ‫محمود ينظر لدلل‬ ‫عارف : لقيت اللي سرقنا‬ ‫محمود : يا ريت ما كنتش رحمته‬ ‫شاكر : امال خبر ايه‬ ‫محمود : حامد اتجوز عبير‬ ‫حالة من الوجوم تسيطر علي الجميع‬ ‫كمال : اتجنن ده ولل ايه‬ ‫دلل : ليه ما اختي ما تشبهش ولل ما تشبهش‬ ‫دلل غاضبة‬ ‫شاكر : كمال بيه ما يقصدش .. هو عاوز‬‫كمال : ل اقصـد .. احنـا نتسـلي ونهيـص مـع بعضنـا ماش وكله بتمنـه .. بـس لحـد‬ ‫كمال مقاطعـا‬ ‫الجواز والمستقبل‬ ‫ل .. اللي عمله حامد غلطة لزم تتصلح‬ ‫دلل تدخل الي الصالون غاضبة نواف : كنت قاسي عليها‬ ‫21‬
  • 13. ‫كمال : انا بأقول الصح‬ ‫نواف : والحل ايه‬ ‫كمال وهو يشعل السيجارة كمال : الحل في ايد محمود‬‫محمود: انـا حاولت اقنعـه لقيتـه زعـل منـي سـكت وعمومـا هـو جاي هنـا كلموه انتوا‬ ‫بنفسكم‬ ‫شاكر : هانكلمه ونقنعه‬ ‫قطـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع‬ ‫ليل / داخلي‬ ‫نادي الجيزة الرياضي‬ ‫مشهد ٢٢‬ ‫تجلس ناني متوترة تنظر في ساعتها‬ ‫ناني : جرسون تعالي هنا‬ ‫تشرب العصير .. تنادي الجر سون في عصبية‬ ‫الجرسون ياتي اليها في توجس وكانه متوقع‬ ‫الجرسون : قلت لحضرتك ما حدش سال عليكي‬ ‫ماستقوله‬ ‫ناني : طب غور من وشي وهات ليه فاتورة الحساب‬ ‫يهم الجرسون بالذهاب .. يظهر وديع‬ ‫ناني )للجرسون( لو سمحت‬ ‫في الكادر تنفرج اساريرها ومتصنعة الرقة‬ ‫الجرسون : حضرتك بتكلميني‬ ‫الجرسون مندهشا‬ ‫ناني : هو فيه حد غيرك‬ ‫وديع : مساء الخير‬ ‫ناني : مساء النور .. كده تتأخر عليه‬ ‫ناني وهي تنظر في ساعتها‬ ‫وديع : أعمل ايه في المواصلت .. طلبتي حاجة‬ ‫ناني : لسه .. انا هاخد برتقال وأنت‬ ‫وديع : اتنين برتقال‬ ‫وديع للجرسون‬ ‫ناني : إيه الخبار‬ ‫الجرسون ينصرف‬ ‫وديع : الظاهر الجل السلمي مش نافع معاه‬ ‫ناني : وبعدين‬‫وديـع : انـا شايـف انـك تروحـي له البيـت تكلميـه .. انـا عرفـت‬ ‫ان اخوه العمدة‬ ‫هنا وده راجل حقاني وأكيد هيشوف لنا حل‬ ‫ناني : انتى شايف كده‬ ‫قطــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع‬ ‫ليل / داخلي‬ ‫منزل محمود‬ ‫مشهد ٣٢‬ ‫ربيع : )ل مي( العمدة خلص الصلة ولل لسه‬ ‫ربيع ينظر في ساعته‬ ‫مي : لسه .. مستعجل‬ ‫ربيع : سايب مي وحدها ومحمود شكله هيتأخر‬ ‫مي : الظاهر انه وصل‬ ‫جرس الباب يرن مي تقوم مسرعة‬ ‫31‬
  • 14. ‫مي تفتح الباب . تدخل رول في حالة‬ ‫اعياء .. تسقط علي الرض . مي تصرخ مي : الحقني يا ربيع‬ ‫قطــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع‬ ‫ليل / داخلي‬ ‫منزل شرف‬ ‫مشهد ٤٢‬ ‫يدخل شرف يحمل كرتونة‬ ‫نادية : رايح فين‬ ‫نادية تعترض طريقه‬ ‫شرف : ما توسعي سكة يا نادية‬ ‫شرف مندهشا‬‫ناديــة : كان زمان لمــا كانــت ســكتك ســكتنا .. مــن النهاردة انــت مــن‬ ‫طريق وانا وعيالك‬ ‫من طريق‬ ‫شرف : انتي أكيد مش في وعيك‬‫ناديـة : انـت اللي خرجتنـي عـن وعـي بأهمالك لبيتـك وطريـق الجرام‬ ‫اللي اخترته لنفسك‬‫ودلوقتي لو ما مشيتش من هنا انت والبلوه اللي جايبها معاك هالم‬ ‫عليك الجيران‬ ‫شرف : كده يا نادية .. بكره تندمي‬ ‫شرف يتلفت حواليه‬ ‫نادية تغلق الباب . تبكي خلف الباب‬ ‫قطــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع‬ ‫ليل / داخلي‬ ‫منزل محمود‬ ‫مشهد ٥٢‬ ‫محمود يدخل المنزل وهو يغني‬ ‫يفاجأ بالجميع ينظرون اليه في غضب محمود : فيه ايه يا جماعة‬‫الدكتور : عندهـا انهيار عصـبي .. ولزم تنقلوهـا المسـتشفي فورا ..‬ ‫يخرج الدكتور مـن حجرة البنات‬ ‫بس انا مضطر‬‫ابلغ البوليـــس .. لن واضـــح ان البنـــت اتعرضـــت للعتداء‬ ‫الجسدي‬‫علي : مــش داعــي للفضايــح يــا دكتور .. احنــا هنداوي الموضوع‬ ‫علي ياخــذ الدكتور جانبــا‬ ‫بنفسنا‬ ‫محمود : بنتي جرا ليها ايه‬ ‫محمود بعصبية‬ ‫يندفع لحجرة البنات .. رول علي السرير‬ ‫يبدوا علي وجهها اثار اعتداء . وهي تخترف‬ ‫محمود : رول بنتي‬ ‫مي ونرمين بجانبها‬ ‫نرمين : سيبها ترتاح .. البنت تعبانة ومش في وعيها دلوقتي‬ ‫نرمين تبعده‬ ‫محمود يخرج من الحجرة منهارا علي : شايف اخرة مشيك البطال .. ضيعت بنتك‬ ‫محمود: مين اللي عمل فيها كده‬ ‫41‬
  • 15. ‫علي : وهتفرق ايـه مـا النتيجـة واحدة .. وهـي انـك بيتـك وعيالك بيضيعوا‬ ‫من بين ايدك‬‫و انـت دايـر تتصـرمح بره .. يـا خـي ده انـت مـا تأتمنـش علي حـد‬ ‫واصل‬‫ربيـع : مـش وقتـه الكلم ده .. المهـم نلحـق الدكتور قبـل مـا يعمـل محضـر‬ ‫ربيـع يحاول تهدئة الموقـف‬ ‫والموضوع يخرج‬ ‫من ايدينا‬ ‫علي يحدث ربيع وهو ينفخ من الغيظ علي : تعالي لما نلحقه‬ ‫يخرج علي وربيع‬ ‫نرمين :اهدي يا مي خلينا نعرف نفكر واكيد هنلقي ليها حل‬ ‫تدخل مي منهارة ونرمين تهدئها‬ ‫مي : منك ل يا محمود انت اللي ضيعت البنت‬ ‫يهم محمود بالرد يرن جرس الباب‬ ‫محمود يفتح الباب‬ ‫ناني : هاي‬ ‫تدخل ناني ومعها وديع‬ ‫محمود يبدوا عليه المفاجأة‬ ‫قطــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع‬ ‫ليل / خارجي‬ ‫في الشارع امام عمارة اسباتس‬ ‫مشهد ٦٢‬ ‫الدكتور : ما ينفعش يا عمده اللي انتوا بتقولوه ده‬ ‫الدكتور بحدة‬‫علي : يـــا ولدي يرضيـــك شيبتـــي تتمرغ فـــي التراب .. كلم الناس مـــا‬ ‫علي بإنكســـار‬ ‫بيرحمش‬ ‫الدكتور : دي جريمة ما ينسكتش‬ ‫الدكتوربإصرار‬ ‫الدكتور : خدوا تمن الكشف .. مش عايز فلوس‬ ‫يخرج الفلوس من جيبه‬ ‫ربيع : عيب يا دكتور انت تاخد تمن الكشف وزياده‬ ‫ربيع يرد المال للدكتور‬ ‫الدكتور : كده طيب بعد اذنكم‬ ‫الدكتور يركب السيارة وسط نظرات‬ ‫ربيع : يلل نطلع ياعمدة‬ ‫الحسرة في عيون ربيع وعلي‬‫علي : ل يـا ولدي انـا رجلي مـش شايلنـي .. اطلع انـت وانـا قاعـد هنـا‬ ‫شوية وهاحصلك‬ ‫ربيع : امرك يا عمدة‬ ‫قطـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع‬ ‫ليل / داخلي‬ ‫حجرة النتريه في منزل محمود‬ ‫مشهد ٧٢‬ ‫ناني : وال و أتقابلنه تاني يا سي محمود‬ ‫ناني ساخرة‬‫ناني : هوانت ما تعرفش ان الدنيا صغيرة وممكن أوصلك في أي مكان‬ ‫محمود شاردا‬ ‫حتي لو في‬ ‫المريخ‬ ‫51‬
  • 16. ‫وديع : محمود مالك ما بتردش ليه‬ ‫محمود : انا ما عنديش طاقة علي الكلم دلوقتي‬ ‫محمود محاول تمالك نفسه‬ ‫محمود : حددوا ميعاد ومكان للكلم وانا مستعد اجي وأصفي كل حاجة‬ ‫يهم بالوقوف‬‫ناني : بقي يا أستاذ محمود عمالين نتحايل عليك تلت شهور عشان نقنعك‬ ‫ناني غاضبة‬ ‫ترجع‬ ‫الحاجات اللي سرقتها من‬ ‫محمود يضع يديه علي فمها محاول‬ ‫ناني : وكمان عاوز تكممني عشان اخرس .. طب انا هافضحك قدام عيالك‬ ‫منعها من الكلم تبعد يده‬ ‫ومراتك اللي‬ ‫فاكرينك شريف وانت حرامي‬ ‫وديع : ناني احنا في حاجة محددة‬ ‫وديع مهدئا‬ ‫ناني : اتفضل يا وديع بيه‬ ‫ناني محاولة تمالك نفسها‬‫وديع : محمود مجيتنا هنا آخر محاولتنا معاك للحل السلمي .. بعدكده فيه شرطة‬ ‫ونيابة و انت عارف السكة دي آخرتها ايه قولت ايه ؟‬ ‫محمود : بكره نتقابل ونحل الموضوع‬‫ناني : احنا لسه هنحل بكره الساعة خمسة تيجي ومعاك كل حاجة سرقتها مني يا‬ ‫حرامي وكل مليم خدته فاهم‬ ‫و لل وحياة دول ل احبسك وافرج عليك خلق ال .. يلل يا وديع بيه نخرج‬ ‫تمسك خصلت شعرها‬ ‫من المكان ال .. ول بلش‬ ‫ليل / داخلي‬ ‫الصالون في منزل محمود‬ ‫مشهد ٨٢‬ ‫مي خلف الباب ويبدوا علي وجهها التأثر‬ ‫بما سمعته .. تسمع صوت محمود خارجا‬ ‫تنسحب الي المطبخ .. يخرج محمود مهلل محمود : انتوا شرفتونا اليلة دي‬ ‫ناني : الشرف لينا احنا يا محمود .. بييه‬ ‫ناني مبالغة في الكلم‬ ‫يخرج وديع و ناني .‬ ‫ربيع : معقولة وديع بيه سكرتير النائب العام بنفسه هنا‬ ‫ربيع يقابلهما علي الباب . يرحب بوديع‬ ‫وديع : مرة تاني‬ ‫محمود : تعالي يا ربيع عاوزك‬ ‫محمود : امال فين العمدة‬ ‫يغلق محمود الباب‬ ‫ربيع : قعد تحت ومرضيش يطلع‬ ‫محمود : والدكتور‬ ‫ربيع : صمم يبلغ البوليس مش عارف هنعمل ايه في الموضوع ده‬ ‫محمود : وفي ايدنا ايه نعمله انا رايح مشوار وجاي‬ ‫محمود مستسلما‬ ‫ربيع : هتروح فين دلوقتي بس‬ ‫محمود يخرج مسرعا . يغلق الباب‬ ‫61‬
  • 17. ‫نرمين : هو محمود راح فين‬ ‫تخرج مي ونرمين‬ ‫قطــــــــــــــــــــــــع‬ ‫ليل خارجي‬ ‫عمارة اسباتس‬ ‫مشهد ٨٢‬ ‫محمود يهبط درج السلم‬ ‫علي : على فين يا محمود‬ ‫يستوقفه علي‬ ‫محمود : بعدين يا عمدة‬ ‫ينادي علي محمود بينما يستقل سيارته‬ ‫علي : استني عاوزك‬ ‫وينصرف‬ ‫علي : يا تري رايح فين دلوقتي .‬ ‫تأتي سيارة الشرطة‬ ‫قطــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع‬ ‫ليل / خارجي‬ ‫سيارة محمود‬ ‫مشهد ٩٢‬ ‫محمود : كلب .. كلب اتكاتفوا عليه بس انا هاعرف اربيهم كلهم‬ ‫محمود محادثا نفسه‬ ‫يتخيل صورة كمال عندما يكتشف‬ ‫سرقة شقته . يضحك محمود بهستريا‬ ‫ينحرف علي جانب الطريق . يوقف السيارة‬ ‫محمود : كلب .. كلب‬ ‫محمودحانقا‬ ‫محمود : بنتي بنتي‬ ‫يبكي‬ ‫قطــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع‬ ‫ليل / داخلي‬ ‫منزل محمود‬ ‫مشهد ٠٣‬ ‫ضابط البوليس ينتهي من كتابة المحضر الضابط : امال فين الب‬ ‫ربيع : أبوها راح يجيب العلج اللي كتبه الدكتور‬ ‫ربيع و علي ينظران لبعضهم البعض‬ ‫علي : أنا أخوه وعم البنت‬ ‫الضابط : عاوزك تحكي ليه ايه اللي حصل بالضبط ..‬ ‫وازاي ما نقلتوش البنت المستشفي لحد دلوقتي‬ ‫مي تنظر في ذهول من خلف باب الحجرة‬‫مي : يا ربي مش كفاية اللي حصل للبنت .. عاوزين يبهدلوها‬ ‫تنسحب داخلة وهي تندب حظها‬ ‫في المستشفيات .. انا مش ممكن اسمح لهم ياخدوها مني‬ ‫بينما تستمع رول للحديث‬ ‫نرمين : بلش العصبية دي .. عشان خاطر البنت تعرف تنام‬ ‫نرمين مهدئه‬ ‫زوم إن علي رول وهي تترك السرير وتتحرك‬ ‫ناحية الشباك وتهم بإلقاء نفسها من الشباك‬ ‫تنتبه لها نرمين تمسك بها وسط صراخ الم الم : الحقوني بنتي هتضيع مني‬ ‫علي : فيه ايه‬ ‫يدفع العمدة والضابط وربيع الباب‬ ‫قطــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع‬ ‫ليل / داخلي‬ ‫منزل اللواء كمال‬ ‫مشهد ١٣‬ ‫71‬
  • 18. ‫الضابط : المبلغ اللي اتسرق كبير‬ ‫ضابط ينهي معاينته للشقة‬ ‫كمال : أكتر من عشرين الف جنيه ده غير المجوهرات‬ ‫كمال وهو ينفث السيجار‬ ‫والورق المهم اللي لو وقع في ايد حد هاروح في داهية‬ ‫لنفسه‬ ‫الضابط : و اضح ان اللي سرقك عارف كويس المكان ودارسه‬ ‫الضابط وهو يعاين الباب‬‫هو فيه حد معين بتشك فيه من زملئك اللي بيترددوا علي‬ ‫الشقة‬ ‫كمال : وايه اللي خلك تعتقد ان اللي جه يسرقني حد أعرفه‬ ‫كمال مستفسرا‬ ‫الضابط : كل الشواهد بتدل علي كده .. اللي دخل الشقة دي واحد‬ ‫الضابط جازما‬ ‫قريب منك .. و معاه نسخة من مفتاح شقتك كمان‬ ‫الضابط : حاول تفتكر مين آخر واحد مسك مفتاح الشقة بتاعتك‬ ‫زوم ان علي كمال وهو يفكر في المر بإهتمام‬ ‫قطـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع‬ ‫ليل / داخلي‬ ‫منزل ناني‬ ‫مشهد ٢٣‬ ‫يتسلل محمود و شرف داخل الشقة يتوقفان‬ ‫عند سماع حديث ناني ووديع .. ينسلن‬ ‫داخل احدي الحجرات‬ ‫ناني : اما كان وش محمود و أنا باهزقه في وسط بيته‬ ‫ناني ووديع يضحكان‬ ‫يقطع القلب .. متتصورش انا ارتاحت دلوقتي قد ايه‬ ‫وديع : خدي بالك انك كده خالفتي التفاق‬ ‫ناني : اتفاق ايه اللي انا خالفته‬ ‫وديع : وهو اننا نضغط عليه ونخليه يرجع الحاجات اللي‬ ‫خدها منك بدون ما نغلط في حد .. وبعدين ما تنسيش‬ ‫انه صاحبي‬ ‫ناني : ولما هو صاحبك كده .. عاوز تتجوزني ليه .. مش‬ ‫ناني مداعبة‬ ‫خايف يعرف بجوازنا ويفتكر انك السبب في مطاردتي‬ ‫له الفترة اللي فاتت كلها‬ ‫وديع : هو انا هاخلص من شقاوتك‬ ‫يهم بالنصراف‬ ‫ناني : علي فين‬ ‫ناني ممسكة بيده‬ ‫وديع : ورايا شغل لزم اخلصه الليلة دي قبل ما أروح الشغل‬ ‫ناني : ما تخليك شوية‬ ‫ناني برجاء‬ ‫وديع : ناني سبيني أشوف اللي ورايا دلوقي وبكره نتقابل‬ ‫تصبحي علي خير‬ ‫ناني تودعه عند الباب‬ ‫ناني تغلق الباب وبينما تدخل وهي تغني‬ ‫يهجم عليها محمود و شرف‬ ‫قطــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع‬ ‫81‬
  • 19. ‫ليل / داخلي‬ ‫منزل كمال‬ ‫مشهد ٣٣‬ ‫عارف : مش قلت لكم .. ان فيه حد يعرفنا كويس ويعرف‬ ‫كل تحركاتنا هو اللي بيسرقنا .. واحد مننا‬ ‫شوقي : بس هو مين‬ ‫شوقي حانقا‬ ‫شاكر : عد غنماتك يا جحا هو مين بيسهر معانا كل ليلة غيرنا‬ ‫احنا .. وحامد و نواف ودول مش معقولة يسرقوا ..‬ ‫فاضل مين غير .. ل ل مش معقولة‬ ‫بتردد‬‫كمال : ومش معقولة ليه مش انتوا ان التلفزيون اللي هو حاطه‬ ‫موجها حديثه لشاكر‬ ‫في نادي الفيديو هو هو نفس تلفزيونك‬ ‫شوقي : استنوا استنوا‬ ‫عارف : لقيت حاجة‬ ‫ينتبهوا جميعا له‬ ‫شوقي : قبل سرقة الشقة محمود خد مفاتيح عربيتي وقاللي انا‬ ‫رايح مشوار مهم .. تاني يوم حصلت سرقة العيادة‬ ‫شاكر : نفس اللي حصل معايا .. وهو نفسه اللي حصل معاك يا‬ ‫لواء كمال و معاك يا عارف .. صدفة دي‬ ‫كمال : يبقي كان بياخد المفاتيح يعمل عليها نسخة‬ ‫عارف : مش معقولة محمود يعمل كده .. وهيعمل كده ليه‬ ‫شوقي : مالهاش حل تاني‬ ‫كمال : محدش يقدر يأكد أو ينفي الموضوع ده إل دلل وعبير‬ ‫عارف : مفيش غير حامد هو اللي ممكن يقوم بالمهمة دي بس‬ ‫شوقي : بس ايه .. دي مفيهاش بس‬ ‫شاكر : بعد ما زعلناه تفتكروا انه هيرضي يساعدنا‬ ‫كمال : سيبوا الموضوع ده عليه ..‬ ‫ولو طلع الموضوع ده حقيقي هاخلي ليلك نهار ونهارك ليل يامحمود‬ ‫كمال متوعدا‬ ‫قطــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع‬ ‫ليل / داخلي‬ ‫منزل دلل‬ ‫مشهد ٤٣‬ ‫صوت طرقات قوية علي الباب‬ ‫دلل تتجه ناحية الباب ..‬ ‫دلل : حاضر حاضر ما تصبر ياللي علي الباب‬ ‫وهي ترتدي الروب دي شامبر‬ ‫تفتح الباب .يدخل محمود وهويرتعش‬ ‫وعلي ملبسه آثار دماء . تغلق الباب بالترباس محمود : الحقيني يا دلل .. مصيبة مصيبة‬‫دلل : مالك بتنهج ليه .. هو ايه اللي حصل وايه الدم اللي علي‬ ‫دلل مفزوعة‬ ‫هدومك ده‬ ‫يدخل المنزل يتجه مسرعا للحمام يخلع ملبسه‬ ‫دلل : تكنش قتلتك قتيل‬ ‫ويغسل بقعة الدم . دلل متشككة‬ ‫91‬
  • 20. ‫محمود : ول نفس‬ ‫محمود يضع يده علي فمها‬ ‫دلل مذعورة تهز رأسها بإيمائة تعني الموافقة‬ ‫دلل تحضر له فوطة .. تتصرف دلل وكأنها‬ ‫غائبة عن الوعي .. فترة صمت ينظر محمود‬ ‫دلل : ليه‬ ‫لقميصه في الحوض ..‬ ‫محمود : اضطرتني أعمل كده .. غصب عني غصب عني ..‬ ‫رحت اتفاهم معاها صرخت اضطريت أقتلها‬ ‫قلتلها ابعدي عن سكتي .. حذرتها ما سمعتش الكلم‬‫دلل : ضيعت كل حاجة .. ضيعت كل حاجة.. قتل يا محمود قتل‬ ‫دلل في هستريا‬ ‫صوت خبطات علي الباب ..‬ ‫محمود : ما تفتحيش الباب‬ ‫حالة من الفزع تسود الثنين‬‫دلل : ده صوت عبير .. يا مصيبتي .. ده أكيد معاها حامد جوزها‬ ‫صوت من الخارج‬ ‫عبير : افتحي يا دلل‬ ‫عبير تنادي‬ ‫دلل : والعمل ايه‬ ‫محمود : مش عارف مخي اتشل .. أقول لك افتحي الباب وأنا‬ ‫هاستخبه جوه‬ ‫يدخل محمود حجرة النوم‬ ‫دلل تفتح الباب مترددة تخل عبير وحامد عبير : مالك يا أختي ما بتفتحيش الباب علي طول ليه‬ ‫فيه حد معاكي‬ ‫تنظر عبير في أنحاء الحجرة‬ ‫دلل : حد حد زي مين يعني‬ ‫حامد : هيه عبير تحب تهزر كده مش شايفة اختك لسه طالعة‬ ‫من الحمام‬ ‫دلل : حمام أيوه فعل انا طالعة من الحمام‬ ‫عبير : مالك يا دلل وشك مخطوف‬ ‫عبير متشككة‬ ‫فيه حاجة‬ ‫تلحظ عبير باب حجرة النوم يتحرك‬ ‫دلل : انت اللي مالك من ساعة ما دخلتي عمالة تستجوبيني‬ ‫بعصبية‬ ‫عبير : خلص ما تزعليش حقك عليه‬ ‫حامد : طب أستئذن أنا‬ ‫دلل : لما نتعشي سوا‬ ‫حامد : اللواء كمال اتصل بيه .. وعاوز يقابلني ضروري‬ ‫دلل : قالك عاوزك في ايه‬ ‫دلل مرتبكة‬ ‫مم‬ ‫حامد : ل‬ ‫دلل : ليه ما قالكش‬ ‫دلل منفعلة‬ ‫متراجعة قصدي اكيد هتلقيها حاجة بسيطة الحق مشوارك‬ ‫عبير : هو محمود هنا‬ ‫يخرج حامد‬ ‫02‬
  • 21. ‫محمود : ما تعرفيش اللواء كمال عاو زه ليه‬ ‫يخرج محمود من الحجرة‬ ‫عبير : وانت خايف من ايه‬ ‫اياك تكون سرقته الليلة دي‬ ‫محذرة‬ ‫دلل : ياريتها جات علي السرقة وبس‬ ‫تنوح دلل‬ ‫عبير تضع يدها علي فمها‬ ‫قــــــــــــــطع‬ ‫ليل / داخلي‬ ‫مصحة نفسية‬ ‫مشهد ٥٣‬ ‫رول تصرخ وتحاول الفلت من‬ ‫بين ايدي الممرضات بينما يحاولون التمكن‬ ‫ربيع : تمالكي نفسك يا أم رول .. الدكاترة أكيد هيقوموا باللزم‬ ‫منها . مي ونرمين يبكيان‬ ‫وبكرة ترجع لنا سليمة معافية ولل ايه يا عمدة‬ ‫العمدة : ما قالتش ليكي هيه رايحة فين‬ ‫مي : كانت رايحة تذاكر عند باكينام صاحبتها‬ ‫العمدة : اديني عنوانها‬ ‫قطـــــــــــــــــــــــع‬ ‫ليل / داخلي‬ ‫منزل ناني‬ ‫مشهد ٦٣‬ ‫ناني تتألم وتئن بينما هي غارقة في الدماء‬ ‫تحاول الوصول للتليفون وبعد عدة محاولت‬ ‫وديع : آلوا‬ ‫تطلب الرقم . صوت وديع‬ ‫ناني : وديع‬ ‫ناني بصعوبة‬ ‫وديع : ناني .. ألو ألو ناني ردي عليه ناني‬ ‫بلهفة‬ ‫تسقط السماعة من يديها‬ ‫قطـــــــــــــــــــــــع‬ ‫ليل / داخلي‬ ‫منزل دلل‬ ‫مشهد ٧٣‬ ‫عبير : لحد هنا وكفاية .. انا مش هاشترك معاكم في الجريمة‬‫القذرة دي .. و بعدين مش مكفيك انك مورطنا في السرقات‬ ‫اللي بتقوم بيها .. عاوز كمان تودينا حبل المشنقة‬ ‫دلل : أصل‬‫عبير : بل أصل بل فصل .. انتي اللي ورطيني معاكي من البداية‬ ‫مقاطعة‬ ‫محمود : اديكي قولتيها بنفسك .. انك متورطة معانا وحضرة‬ ‫الظابط اللي فاكر انه متجوز ملك مجرد ما يعرف‬ ‫بالجرائم اللي أنت مشتركة فيها معانا هيوديكي بيده لقسم‬ ‫الشرطة .. اسأليني أنا عنه‬ ‫عبير : ليه يا ربي خليتني أقابله و ليه خليتني أحبه .. من ساعة ما‬ ‫منهارة‬ ‫قابلته وأنا حاسة إن أنا مش طاهرة وأنا حاسة أني لزم‬ ‫12‬
  • 22. ‫أكفر عن كل جريمة ارتكبتها في حقه عشان ابقي جديرة بيه‬ ‫محمود : بتقول إيه دي .. تكونيش عاوزة تبلغي عننا‬ ‫مستنكرا‬ ‫دلل : مش ممكن عبير اختي أعصابها تعبانة‬ ‫مفزوعة‬ ‫خشي ارتاحي جوه .. خشي ربنا يهديكي واغزي الشيطان‬ ‫محاولة تهدئتها‬ ‫عبير : الشيطان الحقيقي هو ده .. تعالي نبلغ البوليس ونخلص من‬ ‫تشير لمحمود‬ ‫الماضي الوسخ بتاعنا‬ ‫محمود : يبقي ده آخر يوم في عمرك‬ ‫دلل : ل يا محمود أختي ل .. روح انته دلوقتي وأنا هأهديها‬ ‫دلل تقف بينهما‬ ‫روح عشان خاطري‬ ‫محمود : انا ماشي بس لو أختك ما عقلتش هاخلي الدبان الزرق ما‬ ‫يعرفش لها طريق جرة‬ ‫قطـــــــــــــــــــــــــــــــــع‬ ‫ليل داخلي‬ ‫منزل ناني‬ ‫مشهد ٨٣‬ ‫وديع والبواب يكسران باب الشقة‬ ‫وديع يجري ناحية ناني الغارقة في الدماء‬ ‫وديع : بلغ البوليس‬ ‫وديع للبواب‬ ‫قطــــــــــــــــــــــع‬ ‫ليل / داخلي‬ ‫منزل سليم‬ ‫مشهد ٩٣‬ ‫العمدة : تعرف يا بن الكلب إن ما قولتش إيه اللي عملته بالظبط في‬ ‫العمدة يمسك بتلبيب سليم‬ ‫بنت أختي .. ها قطعك حتت‬ ‫سليم : ما عملتش حاجة .. ما عملتش حاجة‬ ‫ربيع : اتكلم بالذوق قبل العمده ما يتهور و ساعتها محدش هيقدر يدافع‬ ‫عنك ..‬ ‫سليم : حاضر هاتكلم هاتكلم‬ ‫سليم خائفا‬ ‫قطــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع‬ ‫ليل / داخلي‬ ‫مستشفي‬ ‫مشهد ٠٤‬ ‫ناني نائمة علي السرير وقطع الشاش‬ ‫تغطي وجهها . وديع ساهما بجوارها‬ ‫الدكتور: )لوديع( انت قاعد هنا ليه .. مش قلت انها محتاجة‬ ‫يدخل الدكتور وخلفه الممرضة‬ ‫لراحة‬ ‫وديع : تفتكر انها هتعيش يا دكتور‬ ‫الدكتور : ان شاء ال هتعيش .. ارادة الحياة عندها قوية‬ ‫وأكيد اللي عمل فيها كده هياخد أشد العقاب‬ ‫بس اخرج انته بقي و سيبنا نشوف شغلنا‬ ‫الضابط : وديع بيه‬ ‫يخرج وديع يقابله الضابط‬ ‫22‬
  • 23. ‫وديع : أأمر يا حضرة الضابط‬ ‫الضابط : كنا عاو زين منك كلمتين عن الحادث‬ ‫وديع : بس كده .. أنا عندي كلم كثير عاوز أقوله‬ ‫قطـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع‬ ‫ليل داخلي‬ ‫شقة اللواء كمال‬ ‫مشهد ١٤‬ ‫الجميع صامتون . بينما حامد واجم كمال : لسه ما استوعبتش الموقف يا حامد بيه‬ ‫حامد : أنا مذهول .. مش مصدق‬ ‫شوقي : كلنا كنا كده في الول‬ ‫شاكر : لحد ما عرفنا باللي حصل‬ ‫عارف : المشكلة ان معاه أوراق تودي في داهية‬ ‫حامد : أوراق ايه دي‬ ‫متوجسا‬ ‫كمال : أوراق خاصة بالشغل‬ ‫حامد : وايه المطلوب مني بالضبط‬ ‫عارف : انك تدلنا علي مكانه‬ ‫كمال : احنا روحنا له الشقة عشان نرجع حاجتنا بالذوق ..‬ ‫بدل ما يتبهدل في القسام .. ما لقيناهوش‬ ‫حامد : هو انا شوفت عربيته تحت العمارة اللي ساكناها دلل‬ ‫ممكن تكون دلل وعبير ليهم دور في اللي بيعمله محمود‬ ‫غاضبا‬ ‫شوقي : ليهم دور دول ليهم دور أساسي‬ ‫حامد : عشان كده دلل كان باين عليها الرتباك لما وصلنا أنا وعبير‬‫طبعا كان جوه وما كانوش عاوزيني نعرف .. أما انا طلعت مغفل‬ ‫شاكر : اما احنا نقول ايه‬ ‫ساخرا‬ ‫عارف : يا تري مين اللي جاي لينا دلوقتي‬ ‫يرن الجرس‬‫كمال : ما هيه دي المفاجأة اللي أنا محضرها لكم .. افتح الباب يا شاكر‬ ‫شاكر يفتح الباب يدخل شرف وخلفه‬ ‫كمال : هاتوه‬ ‫اثنان من البودي جارد‬ ‫شرف : أنا ماليش دعوة هو اللي كان بيضغط عليه عشان أمشي في‬ ‫يدفعانه فيسقط علي الرض‬ ‫السكة دي‬ ‫عارف : تعرف لو ما قلتش علي كل حاجة هنتاويك هنا‬ ‫شرف : أنا هأقول علي كل حاجة‬ ‫مرعوبا‬ ‫قطــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع‬ ‫ليل داخلي‬ ‫مديرية امن الجيزة‬ ‫مشهد ٢٤‬ ‫رئيس المباحث جالس علي مكتبه‬ ‫ر . المباحث : وصلت لحد فين في تحرياتك‬ ‫وأمامه الضابط عزيز‬ ‫عزيز : كل الخيوط بتدل علي وجود صلة بين محمود و شرف‬ ‫32‬
  • 24. ‫واختين واحدة اسمها دلل والتانية اسمها عبير والسرقات‬ ‫اللي تم البلغ عنها الفترة الخيرة . ده غير بلغ‬ ‫وديع المصري عن شكه في شروع محمود في قتل‬ ‫الممرضة ناني .‬‫ر. المباحث : انا عاوزك تجيب ليه محمود وشرف والبنات اللي معاه‬ ‫من تحت الرض‬ ‫قطــــــــــــــــــــــــــــــع‬ ‫الزوجة ناني‬ ‫الزوجة مي‬ ‫الشخصيـات : محمود‬ ‫ااخ علي‬ ‫: الخت نرمين ـ زوج ـــــ ربيع‬ ‫/ دينا ابتدائي‬ ‫: البناء رول ثانوي عام‬ ‫محامي‬ ‫زوجته كمال‬ ‫نادية‬ ‫: شرف حرامي..‬ ‫رجل أعمال بآزار‬ ‫+شاكر …‬ ‫موظف بوزارة الزراعة‬ ‫:+عارف‬ ‫مكتب النائب العام‬ ‫وديع‬ ‫ضابط جوازات‬ ‫: حامد‬ ‫دكتور‬ ‫: شوقي ….‬ ‫42‬

×