Ad ehsms manual arabic
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×
 

Like this? Share it with your network

Share

Ad ehsms manual arabic

on

  • 1,571 views

 

Statistics

Views

Total Views
1,571
Views on SlideShare
1,571
Embed Views
0

Actions

Likes
1
Downloads
65
Comments
0

0 Embeds 0

No embeds

Accessibility

Categories

Upload Details

Uploaded via as Adobe PDF

Usage Rights

© All Rights Reserved

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Processing…
Post Comment
Edit your comment

Ad ehsms manual arabic Document Transcript

  • 1. ‫اإلطبر التشريعي‬‫لنظبم إدارة البيئت والصحت والسالمت إلمبرة أبوظبي‬ ‫الدليل الخاص بالنظام‬ ‫اإلصدار 0.2‬ ‫فبراير 2102‬
  • 2. ‫المحتويات‬ ‫4‬ ‫القيادة، وااللت ام واألهداف اإلست اتيجية.......................................................................................‬ ‫ر‬ ‫ز‬ ‫1.‬ ‫5‬ ‫أبوظبي ................................................................................................................‬ ‫0,0 الت اـ حكومة‬ ‫ز‬ ‫5‬ ‫التش يعي.................................................................................................‬ ‫ر‬ ‫0,0 األىداؼ العامة لالطار‬ ‫5‬ ‫النظاـ .............................................................................................................‬ ‫8,0 اليدؼ مف وضع‬ ‫6‬ ‫النظاـ ...................................................................................................................‬ ‫4,0 فوائد تطبيؽ‬ ‫6‬ ‫لمنظاـ ..........................................................................................................‬ ‫5,0 الخصائص الممي ة‬ ‫ز‬ ‫9‬ ‫والشفافية ...................................................................................................................‬ ‫6,0 المحاسبة‬ ‫9‬ ‫لمنظاـ .................................................................................................‬ ‫7,0 مجاالت اإلطار التشريعي‬ ‫11‬ ‫التطبيؽ .........................................................................................................................‬ ‫8,0 نطاؽ‬ ‫11‬ ‫أبوظبي........................................‬ ‫9,0 استقاللية اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫11‬ ‫الدولي .............................................................................................................‬ ‫20,0 التعاوف والتنسيؽ‬ ‫80‬ ‫أبوظبي....................................................‬ ‫ة‬ ‫ة وأدوار نظام ة البيئة والصحة والسالمة إلمار‬ ‫إدار‬ ‫إدار‬ ‫2.‬ ‫80‬ ‫اإلدا ة ...........................................................................................................................‬ ‫ر‬ ‫0,0 ىيكؿ‬ ‫40‬ ‫أبوظبي.................................‬ ‫0,0 تكميؼ واعتماد اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫50‬ ‫واالصدارت....................................................................................................‬ ‫8,0 توزيع وادا ة النسخ‬ ‫ر‬ ‫50‬ ‫والسالمة.........................................................‬ ‫4,0 تسجيؿ المؤسسات المينية ذات العالقة بالبيئة والصحة‬ ‫50‬ ‫والسالمة..................................................................................‬ ‫5,0 تسجيؿ إختصاصيي البيئة والصحة‬ ‫60‬ ‫أبوظبي................‬ ‫الييكؿ العاـ وتسمسؿ وثائؽ اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫3.‬ ‫60‬ ‫2.0)...............‬ ‫0,8 الييكؿ العاـ لالطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي(االصدار‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫70‬ ‫أبوظبي........................................................‬ ‫0,8 الق ار الخاص بنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫70‬ ‫أبوظبي......................................................................‬ ‫8,8 السياسة العامة لمبيئة والصحة والسالمة إلما ة‬ ‫ر‬ ‫80‬ ‫أبوظبي......‬ ‫4,8 قائمة التعاريؼ والمفردات الخاصة باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫80‬ ‫أبوظبي................................‬ ‫5,8 الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫80‬ ‫أبوظبي...........................‬ ‫6,8 العناصر األساسية لإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫80‬ ‫أبوظبي...................................................‬ ‫7,8 األدوات التشريعية لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫90‬ ‫أبوظبي...................................................................‬ ‫8,8 الدالئؿ الخاصة بالبيئة والصحة والسالمة إلما ة‬ ‫ر‬ ‫20‬ ‫لمقطاع.........................................................................‬ ‫9,8 متطمبات نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة‬ ‫ر‬ ‫20‬ ‫بالكياف..........................................................................‬ ‫20,8 نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة الخاص‬ ‫ر‬‫صفحة 0 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 3. ‫00‬ ‫أبوظبي..........................‬ ‫ة‬ ‫المكونات الرئيسية لإلطار التشريعي لنظام ة البيئة والصحة والسالمة إلمار‬ ‫إدار‬ ‫4.‬ ‫00‬ ‫المخاطر .........................................................................................................................‬ ‫0,4 إدا ة‬ ‫ر‬ ‫00‬ ‫القانونية ....................................................................................................‬ ‫0,4 التوافؽ مع المتطمبات‬ ‫00‬ ‫واالبالغ ..................................................................................................‬ ‫8,4 الرقابة عمى أداء النظاـ‬ ‫80‬ ‫ليا.............................................................................................‬ ‫4,4 إدا ة حاالت الطو ئ واالستجابة‬ ‫ار‬ ‫ر‬ ‫40‬ ‫المقاوليف .........................................................................................................................‬ ‫5,4 إدا ة‬ ‫ر‬ ‫40‬ ‫والتفتيش ......................................................................................................................‬ ‫6,4 التدقيؽ‬ ‫50‬ ‫الكفاءة .................................................................................................................‬ ‫7,4 التدريب ورفع‬ ‫50‬ ‫والتواصؿ .....................................................................................................................‬ ‫8,4 التشاور‬ ‫70‬ ‫التشغيمية ............................................................................................................‬ ‫9,4 إج اءات العمؿ‬ ‫ر‬ ‫70‬ ‫بالسجالت..............................................................................................‬ ‫20,4 ضبط الوثائؽ واالحتفاظ‬ ‫80‬ ‫العميا ..................................................................................................................‬ ‫00,4 م اجعة اإلدا ة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫80‬ ‫المنخفضة................................................................................................‬ ‫00,4 الكيانات ذات المخاطر‬ ‫90‬ ‫السالمة....................................................................‬ ‫و‬ ‫تطوير وتطبيق نظام ة البيئة والصحة‬ ‫إدار‬ ‫5.‬ ‫90‬ ‫والسالمة............................................................‬ ‫0,5 نقطة االنطالؽ في تطوير نظاـ إدا ة البيئة والصحة‬ ‫ر‬ ‫90‬ ‫والسالمة................................................................‬ ‫0,5 خطوات تطوير وتطبيؽ نظاـ إدا ة البيئة والصحة‬ ‫ر‬ ‫08‬ ‫المستمر .....................................................................................................................‬ ‫8,5 التحسيف‬ ‫08‬ ‫والسالمة.........................................................................‬ ‫4,5 المواد اإلرشادية لنظاـ إدا ة البيئة والصحة‬ ‫ر‬ ‫88‬ ‫2.0).......‬ ‫ممخص عف أىـ التعديالت عمى اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة (االصدار‬ ‫ر‬ ‫6.‬ ‫78‬ ‫النظاـ.................................................................................................‬ ‫األحكاـ االنتقالية وم اجعة‬ ‫ر‬ ‫7.‬ ‫78‬ ‫االنتقالية ......................................................................................................................‬ ‫0,7 األحكاـ‬ ‫78‬ ‫والسالمة.............................................................‬ ‫0,7 م اجعة اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫صفحة 8 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 4. ‫1. القيادة، وااللت ام واألهداف اإلست اتيجية‬ ‫ر‬ ‫ز‬ ‫يعتبر نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة آلية إدارية متكاممة تشمؿ كافة الجوانب المتعمقة بالبيئة والصحة‬ ‫ر‬ ‫والسالمة في نظاـ موحد. ويؤدي ىذا التكامؿ بيف ىذه العناصر الى تحقيؽ أىداؼ العمؿ بكفاءة عالية مف خالؿ‬ ‫إدا ة التأثي ات السمبية لألنشطة وخفض المخاطر عمى الصحة والسالمة المينية وعمى البيئة.‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫يتطمب ىذا المنيج التكامؿ بيف كافة القضايا المتعمقة ببيئة العمؿ والصحة والسالمة المينية، ودمجيا مع إدا ة‬ ‫ر‬ ‫األعماؿ والممارسات التشغيمية والتطويرية في نظاـ موحد. كما تتطمب العناصر االدارية المختمفة لالطار‬ ‫التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي وجود ت ابط قوي فيما بينيا لمتأكد مف وجود نظاـ‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫كامؿ، يعمؿ كوحدة واحدة (شكؿ رقـ 0).‬ ‫الشكل (1): نظام ة البيئة والصحة والسالمة – العناصر االدارية الرئيسية لمنظام‬ ‫إدار‬ ‫يجمع نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي بيف العناصر الرئيسية لمعايير نظاـ اإلدا ة البيئية‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫(ايزو 02240)، ونظاـ إدا ة الصحة المينية والسالمة (أوىساس 02280)، والتدقيؽ عمى أنظمة إدا ة البيئية‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫(ايزو 00290) ومبادىء نظاـ إدا ة المخاطر (ايزو 22208)، ويؤلؼ بينيا في نظاـ شامؿ موحد. كما‬ ‫ر‬ ‫يستوعب أيض ً الت امات وتطمعات حكومة أبوظبي والخصائص المتفردة لإلطار "التشريعي" لنظاـ إدا ة البيئة‬ ‫ر‬ ‫ا ز‬ ‫ي" لألنظمة العالمية غير الممزمة.‬‫والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي مقارنة بالتطبيؽ "االختيار‬ ‫ر‬‫صفحة 4 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 5. ‫الت ام حكومة أبوظبي‬ ‫ز‬ ‫1,1‬ ‫إف حكومة أبوظبي ممتزمة بحماية البيئة والمحافظة عمييا، وحماية وتعزيز صحة وسالمة االنساف (السياسة‬ ‫العامة لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – الفق ة 8.8 مف ىذا الدليؿ).‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫يمكف تحقيؽ ىذا االلت اـ مف خالؿ الش اكة بيف القطاعات المختمفة، الحكومية والخاصة، ضمف اإلطار‬ ‫ر‬ ‫ز‬ ‫التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي، بيدؼ التأكد مف تنفيذ االنشطة التنموية بشكؿ‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫مسؤوؿ وآمف ومستداـ في إما ة أبوظبي.‬ ‫ر‬ ‫يعتمد اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة عمى تحميؿ المخاطر وادا ة األداء، ويحدد أدوار‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ومسؤوليات مختمؼ الجيات المعنية، كما يحدد المتطمبات األساسية عمى مستوى اإلما ة لوضع وتطبيؽ أنظمة‬ ‫ر‬ ‫إدا ة البيئة والصحة والسالمة مف قبؿ الكيانات. كما يعتبر منيجية تركز عمى ابط العالقات المتبادلة‬ ‫تر‬ ‫ر‬ ‫بيف الكيانات والعامميف والمقاوليف والمجتمع، وبيئة العمؿ في المساىمة في مختمؼ المخاطر التي قد تنجـ.‬ ‫األهداف العامة لالطار التشريعي‬ ‫2,1‬ ‫ييدؼ اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي الى ما يمي:‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬التكامؿ في القوانيف واألنظمة المطبقة حالياً وذات العالقة بالبيئة والصحة والسالمة.‬ ‫‪ ‬العمؿ كآلية إدارية لرفع درجة االلت اـ بمتطمبات القوانيف واألنظمة ذات العالقة.‬ ‫ز‬ ‫‪ ‬التأكد مف تحقيؽ أىداؼ السياسة العامة لمبيئة والصحة والسالمة في اإلما ة (الصاد ة في ديسمبر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫6220).‬ ‫‪ ‬تشجيع التحسيف المستمر في إدا ة القضايا المتعمقة بالبيئة والصحة والسالمة لموصوؿ الى أفضؿ‬ ‫ر‬ ‫النتائج مع م اعاة التنمية االجتماعية واالقتصادية إلما ة أبوظبي.‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬تطوير المتطمبات المناسبة لضماف معالجة القضايا ذات العالقة بالبيئة والصحة والسالمة بطريقة منيجية.‬ ‫الهدف من وضع النظام‬ ‫3,1‬ ‫تدرؾ حكومة أبوظبي الدور اإليجابي المتنامي الذي تمعبو مؤسسات القطاعيف الحكومي والخاص في تطوير‬ ‫الممارسات الخاصة بحماية البيئة والصحة والسالمة.‬ ‫لذا ومف خالؿ وضع إطار تشريعي واضح المعالـ إلدا ة البيئة والصحة والسالمة وادماجو في األنشطة اليومية‬ ‫ر‬ ‫لمكيانات المعنية بالتطبيؽ، فإف إما ة أبوظبي تقدـ بذلؾ إطار عمؿ يضمف النجاح طويؿ المدى في تحديد‬ ‫ر‬ ‫وتحقيؽ وتجاوز األىداؼ الكمية والمرحمية لنواحي البيئة والصحة والسالمة في إما ة أبوظبي.‬ ‫ر‬‫صفحة 5 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 6. ‫لقد تـ وضع اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي لتوضيح الييكؿ الذي يجب‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫تبنيو والمتطمبات الالزـ تحقيقيا مف قبؿ الكيانات التي تسعى إلى وضع أنظمتيا الخاصة إلدا ة البيئة والصحة‬ ‫ر‬ ‫والسالمة بالتوافؽ مع اإلطار التشريعي لمنظاـ.‬ ‫لذا، يجب عمى مؤسسات القطاعيف الحكومي والخاص أف تتوافؽ، وأف تسعى جاىدة لتجاوز، متطمبات القوانيف‬ ‫المحمية واالتحادية، مف خالؿ تطوير وتطبيؽ نظاـ إلدا ة نواحي البيئة والصحة والسالمة وضماف فعاليتو بشكؿ‬ ‫ر‬ ‫يتوافؽ مع اإلطار التشريعي لمنظاـ، وذلؾ عندما يتـ إبالغيا رسمياً مف قبؿ السمطة المنظمة لمقطاع المعني.‬ ‫فوائد تطبيق النظام‬ ‫4,1‬ ‫يحقؽ وضع نظاـ إلدا ة البيئة والصحة والسالمة الفوائد التالية:‬ ‫ر‬ ‫تحسيف معايير الصحة والسالمة المينية.‬ ‫-‬ ‫خفض االصابات والحوادث المرتبطة بنواحي البيئة والصحة والسالمة في أماكف العمؿ.‬ ‫-‬ ‫تطوير قاعدة بيانات خاصة باداء نواحي البيئة والصحة والسالمة عمى مستوى االما ة.‬ ‫ر‬ ‫-‬ ‫دعـ جيود المحافظة عمى الموارد الطبيعية وحسف استغالليا.‬ ‫-‬ ‫زيادة الكفاءة في إدا ة النفايات.‬ ‫ر‬ ‫-‬ ‫تقميؿ المخاطر والمطالبات التي تقع عمى عاتؽ المؤسسات نتيجة التفريط في قواعد السالمة واألمف.‬ ‫-‬ ‫زيادة الكفاءة المؤسسية.‬ ‫-‬ ‫تسجيؿ اختصاصيي البيئة والصحة والسالمة والمكاتب االستشارية ومقدمو الخدمات ومقدمو الخدمات‬ ‫-‬ ‫ي عمى مستوى االما ة.‬ ‫ر‬ ‫التدريبية ذات العالقة بشكؿ مركز‬ ‫ة لمنظام‬ ‫الخصائص المميز‬ ‫5,1‬ ‫عمى غـ مف أف اإلطار التشريعي لنظاـ البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي يضـ الخصائص الرئيسية‬ ‫ر‬ ‫الر‬ ‫لممعايير العالمية المتعمقة بالبيئة والصحة والسالمة، إال أنو يضـ عددً مف الخصائص الميمة الممي ة (الشكؿ‬ ‫ز‬ ‫ا‬ ‫0). وتشمؿ:‬‫صفحة 6 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 7. ‫ة لمنظام‬ ‫ة أبوظبي – الخصائص المميز‬ ‫الشكل (2): اإلطار التشريعي لنظام ة البيئة والصحة والسالمة إلمار‬ ‫إدار‬ ‫‪ ‬التكامل التشريعي لنواحي البيئة والصحة والسالمة: يركز اإلصدار 2.0 مف اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة‬ ‫ر‬ ‫والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي عمى تفادي االزدواجية والتداخؿ في التشريعات ذات العالقة بالبيئة والصحة‬ ‫ر‬ ‫والسالمة مف خالؿ توحيد المتطمبات ذات العالقة بالبيئة والصحة والسالمة لمسمطات المختصة، المحمية‬ ‫ع إلى االدوات التشريعية لنظاـ إدا ة البيئة‬ ‫ر‬ ‫واالتحادية، وذلؾ في نظاـ واحد. لممزيد مف التفاصيؿ يرجى الرجو‬ ‫والصحة والسالمة – اآللية 2.0 - توحيد متطمبات البيئة والصحة والسالمة في إما ة أبوظبي ".‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬تعزيز ومكافآة التنظيم الذاتي: يتـ تشجيع الكيانات عمى المباد ة الذاتية باستكشاؼ وكشؼ وتصحيح ومنع‬ ‫ر‬ ‫المخالفات لمقوانيف واألنظمة ذات العالقة. ومف خالؿ تطبيؽ ىذا المفيوـ يمكف تجنيبيـ المخالفات ذات العالقة‬ ‫بالبيئة والصحة والسالمة.‬‫صفحة 7 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 8. ‫‪ ‬شامل لمتطمبات األنظمة العالمية لكنه مستقل عنها: يتضمف النظاـ العناصر الرئيسية الموجودة في األنظمة‬ ‫العالمية ذات العالقة، لكنو ال يشترط حصوؿ الكيانات عمى شيادات األنظمة العالمية (مثؿ االيزو) مف جية‬ ‫مستقمة، إذا لـ تكف اغبة في ذلؾ.‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬الش اكة بين القطاعين الحكومي والخاص: تـ تصميـ النظاـ بطريقة تشجع التفاعؿ والتعاوف بيف القطاعيف‬ ‫ر‬ ‫الحكومي والخاص وبصفة خاصة العالقة بيف الكيانات المعنية بتطبيؽ النظاـ والسمطات المنظمة لمقطاعات‬ ‫المعنية.‬ ‫ة األداء: يتطمب النظاـ مف القطاعات والكيانات وضع أىداؼ ومستيدفات ألداء أنظمتيا الخاصة بإدا ة‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬إدار‬ ‫البيئة والصحة والسالمة، باإلضافة إلى تطبيؽ برنامج لمرقابة. فمكي تحصؿ الكيانات عمى اعتماد أنظمتيا‬ ‫والمحافظة عمى ذلؾ، يجب أف تتوافؽ مع متطمبات إعداد التقارير والرقابة المضمنة في اإلطار التشريعي لنظاـ‬ ‫إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي.‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬التواصل والتشاور: يعتبر التواصؿ والتشاور مف المتطمبات األساسية لمنظاـ، ويجب عمى أصحاب العمؿ‬ ‫التشاور مع العامميف لدييـ والعمؿ معيـ ال الة أو خفض االصابات واالم اض الناجمة عف العمؿ وتعزيز‬ ‫ر‬ ‫ز‬ ‫ج ذلؾ ضمف المسؤولية القانونية فحسب، بؿ ىناؾ فوائد حقيقية ستعود عمى‬‫الصحة العامة لدييـ. ال يندر‬ ‫و‬ ‫صاحب العمؿ مف خالؿ تطبيؽ والمحافظة ع مى مبدأ التشاور. اذ سيضمف توفر بيئة عمؿ صحية وآمنة، كما‬ ‫سيضمف أف يتـ وضع أسس ممارسات العمؿ والب امج واالج اءات ذات العالقة والمحافظة عمييا مف قبؿ‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫العامميف ضمف ىذه األنظمة والذيف سيكوف عمييـ العمؿ مف خالليا واالسترشاد بيا.‬ ‫‪ ‬تكامل متطمبات الترخيص لنواحي البيئة والصحة والسالمة: يضـ النظاـ متطمبات الترخيص الحالية لنواحي‬ ‫البيئة والصحة والسالمة والمطموبة مف السمطات المختصة ذات العالقة. وقد تـ بذؿ جيد كبير لمتأكد مف أف‬ ‫التأثي ات المترتبة عمى وجود أي ت اخيص اضافية ضمف اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫إلما ة أبوظبي س تضيؼ قيمة لإلما ة مف خالؿ حماية مصالح جميع المقيميف في اإلما ة فيما يتعمؽ بنواحي‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫البيئة والصحة والسالمة.‬ ‫‪ ‬رفع القد ات والتوطين: مف الخصائص األساسية لمنظاـ التركيز عمى بناء ورفع القد ات في مجاؿ تطوير‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫وتطبيؽ أنظمة إدا ة البيئة والصحة والسالمة في إما ة أبوظبي. ومف المكونات األساسية لبناء ورفع القد ات‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫التشجيع االيجابي والفعاؿ لممواطنيف لممشاركة في تطبيؽ نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة عمى مستوى‬ ‫ر‬ ‫اإلما ة.‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬التغيير الثقافي: مف األىداؼ طويمة األمد لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة التأثير عمى التغيير الثقافي بيف‬ ‫ر‬ ‫سكاف اإلما ة، وذلؾ مف خالؿ استخداـ نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة كآلية أساسية لتوجيو عممية التغيير‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫نحو مستقبؿ آمف وصحي ومستداـ إلما ة أبوظبي.‬ ‫ر‬‫صفحة 8 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 9. ‫المحاسبة والشفافية:‬ ‫6,1‬ ‫تتولى حكومة أبوظبي، ومركز أبوظبي لمبيئة والصحة والسالمة (السمطة المختصة) والسمطات المنظمة‬ ‫لمقطاعات والكيانات الحكومية والخاصة مسؤولية تحسيف إدا ة أنشطة البيئة والصحة والسالمة في اإلما ة.‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫وسوؼ تعمؿ حكومة إما ة أبوظبي مع الحكومة االتحادية لدولة اإلما ات العربية المتحدة عمى زيادة التوافؽ بيف‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫اإلج اءات والسياسات واالست اتيجيات الخاصة بحماية الصحة والسالمة والبيئة عمى مستوى الدولة.‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ح والتواصؿ‬‫كما سيعمؿ مركز أبوظبي لمبيئة والصحة والسالمة عمى تشجيع واستم ار سياسة الباب المفتو‬ ‫ر‬ ‫والتشاور مع الجيات الحكومية والسمطات المنظمة لمقطاعات المعنية والمؤسسات العالمية وكذلؾ المجتمع، حوؿ‬ ‫المسائؿ المتصمة بالبيئة والصحة والسالمة وسوؼ تكوف القر ات واالج اءات متاحة لالطالع عمييا مف الجميع‬ ‫ر‬ ‫ار‬ ‫بطريقة شفافة وعممية.‬ ‫ع الى "اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة‬ ‫ر‬ ‫لمزيد مف التفاصيؿ حوؿ األدوار والمسؤوليات، يرجى الرجو‬ ‫والسالمة إلما ة أبوظبي – العنصر 02 – األدوار والمسؤوليات والتنظيـ الذاتي".‬ ‫ر‬ ‫مجاالت اإلطار التشريعي لمنظام:‬ ‫7,1‬ ‫يحدد اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي متطمبات النظاـ اإلل امية لتطوير‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫وتطبيؽ وصيانة نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة لتمكيف الكيانات مف السيط ة عمى التأثي ات السمبية المرتبطة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫بالبيئة والصحة والسالمة والتحسيف المستمر في أداء نواحي البيئة والصحة والسالمة.‬ ‫ويعتمد مستوى تطبيؽ ىذه المتطمبات مف قبؿ الكيانات عمى عوامؿ عدة مثؿ ع النشاط والمخاطر المرتبطة بيا‬ ‫نو‬ ‫وكذلؾ عممياتيا.‬ ‫إف الغرض مف اإلطار التشريعي لمنظاـ ىو توجيو كافة الكيانات الحكومية والخاصة في إما ة أبوظبي نحو‬ ‫ر‬ ‫توفير أماكف عمؿ آمنة وصحية لمعامميف وتقميؿ التأثي ات السمبية عمى بيئة العمؿ.‬ ‫ر‬ ‫وتشمؿ المجاالت األساسية لإلطار التشريعي لنظاـ البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي ما يمي:‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬الصحة والسالمة المينية.‬ ‫‪ ‬التأثي ات الناجمة عف أماكف العمؿ عمى البيئة.‬ ‫ر‬‫صفحة 9 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 10. ‫الصحة والسالمة المهنية:‬ ‫تـ تصميـ اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة بيدؼ ضماف سالمة العامميف وتعزيز‬ ‫ر‬ ‫والمحافظة عمى أعمى درجة مف الرفاه البدني والعقمي واالجتماعي لمعماؿ وذلؾ مف خالؿ الحماية مف األم اض‬ ‫ر‬ ‫والسيط ة عمى المخاطر وتكييؼ العمؿ وفقاً لمعامميف وتكييؼ العامميف وفقاً لوظائفيـ.‬ ‫ر‬ ‫إف اليدؼ مف جميع ب امج الصحة والسالمة المينية ىو تعزيز بيئة عمؿ آمنة، ومف خالؿ حماية العماؿ،‬ ‫ر‬ ‫ىـ مف أف اد المجتمع الذيف‬ ‫ر‬ ‫سيقوـ النظاـ أيضا بحماية الزوار والمتعامميف والمورديف والمجتمعات المجاو ة وغير‬ ‫ر‬ ‫يتأثروف ببيئة العمؿ.‬ ‫التأثي ات الناجمة عن أماكن العمل عمى البيئة:‬ ‫ر‬ ‫تـ تصميـ اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة لضماف خفض والسيط ة عمى التأثي ات الناجمة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫عف أماكف العمؿ عمى البيئة وذلؾ عمى مستوى الكيانات الفردية، لضماف توفير مكاف عمؿ ّمف وصحي وكذلؾ‬ ‫ا‬ ‫لحماية والحفاظ عمى البيئة بشكؿ عاـ كي تعـ الفائدة عمى إما ة أبوظبي وسكانيا.‬ ‫ر‬ ‫التوافق وااللت ام بالتطبيق:‬ ‫ز‬ ‫إف اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة ىو التشريع الرئيسي لقضايا الصحة والسالمة المينية‬ ‫ر‬ ‫وبيئة العمؿ في إما ة أبوظبي. ويعتمد مدى توافؽ الكيانات مع عناص ه المختمفة عمى تصنيؼ الكياف في‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫النظاـ، حيث يشمؿ ذلؾ ثالث مستويات:‬ ‫تسمية الكيانات من قبل السمطات المنظمة لمقطاعات: يجب عمى الكيانات التي يتـ تسميتيا وابالغيا مف قبؿ‬ ‫السمطات المنظمة لمقطاعات لمقياـ بتطبيؽ النظاـ، االلت اـ بجميع متطمبات اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة‬ ‫ر‬ ‫ز‬ ‫والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي، بما في ذلؾ تطوير نظاـ إلدا ة البيئة والصحة والسالمة متوافؽ بشكؿ كامؿ‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫مع اإلطار التشريعي والحصوؿ عمى االعتماد مف السمطة المنظمة لمقطاع المعني.‬ ‫يجب عمى الكيانات التي يتـ تسميتيا وابالغيا مف قبؿ‬ ‫إبالغ الكيانات ذات المخاطر المنخفضة:‬ ‫السمطات المنظمة لمقطاعات عمى أنيا كيانات ذات خطو ة منخفضة، االلت اـ بمتطمبات "األدوات التشريعية‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اآللية 2.5 – متطمبات البيئة والصحة والسالمة لمكيانات‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ىا مف المتطمبات الفنية المدرجة ضمف ىذه االدوات التشريعية (أدلة الممارسة‬ ‫ذات المخاطر المنخفضة" وغير‬ ‫واآلليات والمعايير).‬ ‫ى: يجب عمى جميع الكيانات العاممة في إما ة أبوظبي والذيف لـ تتـ تسميتيـ مف قبؿ‬ ‫ر‬ ‫جميع الكيانات االخر‬ ‫السمطات المنظمة لمقطاع ات لمقياـ بتطبيؽ النظاـ، العمؿ بشكؿ جاد عمى االلت اـ بمتطمبات اإلطار التشريعي‬ ‫ز‬ ‫لنظاـ البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي.‬ ‫ر‬‫صفحة 20 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 11. ‫نطاق التطبيق:‬ ‫8,1‬ ‫ينطبؽ اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي عمى كافة أماكف العمؿ في إما ة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫أبوظبي، ويجب عمى أصحاب العمؿ والمقاولوف واألف اد الذيف يعمموف لحسابيـ الخاص االلت اـ بالمتطمبات التي‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫يمكف تطبيقيا. والجدير بالذكر بأف عممية التطبيؽ ستكوف عمى م احؿ وتتـ مف خالؿ تسمية الكيانات مف قبؿ‬ ‫ر‬ ‫السمطة المنظمة لمقطاع المعني بشكؿ رسمي لمقياـ بتطوير نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة (الشكؿ 8).‬ ‫ر‬ ‫وفي حالة وجود أية تعارض مع أي مف القوانيف واألنظمة المحمية أو االتحادية ذات العالقة والمطبقة في الوقت‬ ‫الحالي، يتـ تطبيؽ المتطمبات االكثر ص امة.‬ ‫ر‬ ‫الشكل (3): القطاعات المعنية بتطبيق النظام والكيانات التابعة لها‬ ‫ة أبوظبي‬ ‫استقاللية اإلطار التشريعي لنظام ة البيئة والصحة والسالمة إلمار‬ ‫إدار‬ ‫9,1‬ ‫يتضمف اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي وصفاً لألىداؼ والمتطمبات العامة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫التي تحتاج إلييا الكيانات لتطوير وتطبيؽ أنظمة إدا ة لمبيئة والصحة والسالمة تتوافؽ مع متطمبات نظاـ إدا ة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي.‬ ‫ر‬‫صفحة 00 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 12. ‫ولمساعدة القطاعات والكيانات، فإف متطمبات نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة الواردة في وثيقة العناصر‬ ‫ر‬ ‫األساسية تحتوي عمى كافة المتطمبات الالزمة إلطار عمؿ ي ذاتي التنظيـ، مما يسمح لمكيانات بتطوير‬ ‫إدار‬ ‫نظاـ ي مستقؿ باالعتماد فقط عمى اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫إدار‬ ‫ومتطمبات نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة لمقطاع المعني. كما يعطي لمكيانات المرونة الكافية إلدخاؿ ىذه‬ ‫ر‬ ‫المتطمبات في أنظمتيا اإلدارية الحالية.‬ ‫ويعود اختيار آلية تطوير وتطبيؽ النظاـ لما يقر ه الكياف المعني، اذ يمكف أف تقوـ الكيانات بتبني األسس‬ ‫ر‬ ‫الواردة في أنظمة اإلدا ة العالمية المعروفة لمساعدتيا عمى تطوير وتطبيؽ نظـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫وفقاً لمتطمبات اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي.‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫وعميو، فإف النظاـ الخاص بالكياف والمعد بطريقة تحقؽ متطمبات اإلطار التشريعي لمنظاـ، يمكف لو أف يتضمف‬ ‫مكونات مف مختمؼ األنظمة العالمية والعناصر المرتبطة بيا مثؿ االيزو 02240 لنظاـ اإلدا ة البيئية وأوىساس‬ ‫ر‬ ‫02280 إلدا ة السالمة والصحة المينية.‬ ‫ر‬ ‫التعاون والتنسيق الدولي:‬ ‫11,1‬ ‫يعمؿ مركز أبوظبي لمبيئة والصحة والسالمة بشكؿ جاد بالتنسيؽ مع العديد مف المؤسسات الدولية الحكومية‬ ‫وذات العضوية المينية ذات العالقة بالصحة والسالمة المينية وبيئة العمؿ بيدؼ تبادؿ المعمومات والخب ات.‬ ‫ر‬ ‫وقد تـ اختيار ىذه الجيات بناء عمى خب اتيا السابقة والواسعة في المتطمبات التشريعية لنواحي البيئة والصحة‬ ‫ر‬ ‫والسالمة والقضايا الفنية المرتبطة بيا.‬ ‫لذا ومف مف خالؿ توقيع مذك ات تفاىـ مشتركة ومفيدة لمطرفيف، فإف المركز يعتزـ تطوير وتطبيؽ وانفاذ أفضؿ‬ ‫ر‬ ‫الممارسات العالمية في مجاؿ التشريعات ذات العالقة ببيئة العمؿ.‬ ‫وتشمؿ المؤسسات الدولية التي يعمؿ معيا المركز الوقت الحالي ما يمي، عمى سبيؿ المثاؿ ال الحصر:‬ ‫‪ ‬مؤسسة سالمة العمؿ (‪ – )SWA‬است اليا.‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬إدا ة الصحة والسالمة المينية (‪ -)OSHA‬ال اليات المتحدة األمريكية.‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬الييئة العميا لمصحة والسالمة (‪ - )HSE‬المممكة المتحدة.‬ ‫‪ ‬وز ة القوى العاممة (سنغافو ة)؛‬ ‫ر‬ ‫ار‬ ‫‪ ‬معيد الصحة والسالمة المينية (‪ - )IOSH‬المممكة المتحدة.‬ ‫‪ ‬الجمعية األمريكية لميندسي السالمة (‪.)ASSE‬‬‫صفحة 00 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 13. ‫ة أبوظبي‬ ‫ة وأدوار نظام إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلمار‬ ‫ر‬ ‫2. إدار‬ ‫ة‬ ‫هيكل اإلدار‬ ‫1,2‬ ‫يعتمد اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي عمى بناء عالقات بناءة بيف مركز‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ى، ليس فقط في‬‫أبوظبي لمبيئة والصحة والسالمة والسمطات المنظمة لمقطاعات والسمطات المختصة األخر‬ ‫عممية تكامؿ وتطوير متطمبات البيئة والصحة والسالمة، وانما أيضاً في تطبيؽ وم اقبة وانفاذ متطمبات اإلطار‬ ‫ر‬ ‫التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي.‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ويقوـ المركز بتحديد الجية الحكومية المسؤولة عف تنظيـ القطاع المعني، ويفوض ليا مسؤوليات تطبيؽ‬ ‫متطمبات اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي في ذلؾ القطاع.‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ومف ايجابيات ىذه الييكمية توفر الخب ات الفنية الالزمة لدى ىذه الجيات بالكيانات المدرجة ضمنيا وبأنشطتيا‬ ‫ر‬ ‫والمخاطر ذات العالقة بالبيئة والصحة والسالمة، حيث لدى ىذه الجيات مف خالؿ القوانيف التأسيسية الخاصة‬ ‫بيا سمطة الترخيص وال اـ تطبيؽ كافة متطمبات النظاـ في ىذه الكيانات.‬ ‫ز‬ ‫ي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة ىو كالتالي:‬ ‫ر‬ ‫والييكؿ اإلدار‬ ‫ي‬‫ة أبوظبي – الهيكل اإلدار‬ ‫الشكل (4) – نظام ة البيئة والصحة والسالمة إلمار‬ ‫إدار‬‫صفحة 80 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 14. ‫ويتضمف النظاـ أدوار ومسؤوليات مفصمة كما تـ تحديدىا في "اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة‬ ‫ر‬ ‫إلما ة أبوظبي – العنصر 02 – األدوار والمسؤوليات والتنظيـ الذاتي".‬ ‫ر‬ ‫مر أبوظبي ل بيئت والصحت والسالمت‬ ‫الس ت ال تصت‬ ‫مر أبوظبي ل يبئت والصحت والسالمت‬ ‫ا دارة‬ ‫م‬ ‫.‬ ‫.‬ ‫.‬ ‫.‬ ‫.‬ ‫.‬ ‫.‬ ‫.‬ ‫.‬ ‫.‬ ‫.‬ ‫.‬ ‫وميت و ب ت‬ ‫ال يب بث ال عنيت ببلت بي‬ ‫ال بث اث العال ت‬ ‫الس بث ال نظ ت ل ب بث‬ ‫.‬ ‫.‬ ‫.‬ ‫.‬ ‫.‬ ‫.‬ ‫.‬ ‫.‬ ‫.‬ ‫.‬ ‫.‬ ‫ة أبوظبي – األدوار اإلدارية‬ ‫الشكل (5) – نظام ة البيئة والصحة والسالمة إلمار‬ ‫إدار‬ ‫ة أبوظبي‬ ‫تكميف واعتماد اإلطار التشريعي لنظام ة البيئة والصحة والسالمة إلمار‬ ‫إدار‬ ‫2,2‬ ‫قاـ المجمس التنفيذي إلما ة أبوظبي بتكميؼ مركز أبوظبي لمبيئة والصحة والسالمة لمقياـ بتطوير وتطبيؽ‬ ‫ر‬ ‫وضماف فعالية اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي، بالتشاور والتعاوف مع‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الجيات المعنية ذات العالقة.‬ ‫ولدى مجمس إدا ة مركز أبوظبي لمبيئة والصحة والسالمة الصالحية العتماد اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي.‬ ‫ر‬‫صفحة 40 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 15. ‫توزيع وا ة النسخ واالصدارت‬ ‫دار‬ ‫3,2‬ ‫إف مركز أبوظبي لمبيئة والصحة والسالمة ىو الجية المسؤولة عف توزيع وادا ة النسخ واالصدا ات الخاصة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي.‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫وسيتـ حفظ وصيانة النسخة األصمية مف اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫مف قبؿ مركز أبوظبي لمبيئة والصحة والسالمة، وستحدد ىذه النسخة اإلصدار الحالي.‬ ‫كما سيتـ إج اء أي تعديالت عمى اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي مف قبؿ‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫المركز ومف ثـ اعتمادىا مف قبؿ مجمس إدا ة المركز، حيث سيتـ زيادة رقـ االصدار مع كؿ تغيير أو تعديؿ‬ ‫ر‬ ‫عمى الوثائؽ المدرجة فيو.‬ ‫كما سيحتوي الموقع اإللكتروني لمركز أبوظبي لمبيئة والصحة والسالمة عمى اإلصدار الحالي لكافة وثائؽ‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي.‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫تسجيل المؤسسات المهنية ذات العالقة بالبيئة والصحة والسالمة‬ ‫4,2‬ ‫توفر آلية تسجيؿ المؤسسات المينية ذات العالقة با لبيئة الصحة والسالمة عممية مركزية تيدؼ إلى التحقؽ‬ ‫بشكؿ موضوعي مف مؤىالت وأو كفاءات المؤسسات المينية التي تقوـ بأنشطة وعمميات تتعمؽ بالبيئة‬ ‫والصحة والسالمة في إما ة أبوظبي وكذلؾ لمتأكد مف أف المؤسسات المؤىمة وذات الكفاءة العالية ىي التي‬ ‫ر‬ ‫يسمح ليا بالعمؿ. وسيتـ تطبيؽ اآللية مف خالؿ منيجية مرحمية تبدأ في عاـ 0020.‬ ‫ع إلى "االدوات التشريعية لمبيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اآللية 2.7‬ ‫ر‬ ‫لممزيد مف التفاصيؿ، يرجى الرجو‬ ‫– تسجيؿ المؤسسات المينية ذات العالقة بالبيئة والصحة والسالمة في إما ة أبوظبي".‬ ‫ر‬ ‫تسجيل اختصاصيي البيئة والصحة والسالمة‬ ‫5,2‬ ‫توفر آلية تسجيؿ اختصاصيي البيئة والصحة والسالمة عممية مركزية تيدؼ إلى التحقؽ بشكؿ موضوعي مف‬ ‫مؤىالت وأو كفاءات أصحاب ميف البيئة والصحة والسالمة (أو األف اد) والذيف غبوف بأداء أنشطة وعمميات‬ ‫ير‬ ‫ر‬ ‫ذات عالقة في إما ة أبوظبي، ىذا وسيتـ تطبيؽ اآللية مف خالؿ منيجية مرحمية تبدأ في عاـ 0020.‬ ‫ر‬ ‫ع إلى "األدوات التشريعية لمبيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اآللية 2.8‬ ‫ر‬ ‫لممزيد مف التفاصيؿ يرجى الرجو‬ ‫– تسجيؿ اختصاصيي البيئة والصحة والسالمة في إما ة أبوظبي".‬ ‫ر‬‫صفحة 50 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 16. ‫3. الهيكل العام وتسمسل وثائق اإلطار التشريعي لنظام ة البيئة والصحة‬ ‫إدار‬ ‫ة أبوظبي‬ ‫والسالمة إلمار‬ ‫ة أبوظبي(االصدار 1.2)‬ ‫1,3 الهيكل العام لالطار التشريعي لنظام ة البيئة والصحة والسالمة إلمار‬ ‫إدار‬ ‫ة أبوظبي‬ ‫الشكل (6) – الهيكل العام لالطار التشريعي لنظام ة البيئة والصحة والسالمة إلمار‬ ‫إدار‬ ‫ة أبوظبي‬ ‫الشكل (7) – وثائق نظام ة البيئة والصحة والسالمة إلمار‬ ‫إدار‬‫صفحة 60 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 17. ‫ة أبوظبي‬ ‫2,3 الق ار الخاص بنظام ة البيئة والصحة والسالمة إلمار‬ ‫إدار‬ ‫ر‬ ‫صدر ق ار ولي العيد، رئيس المجمس التنفيذي رقـ (04) لسنة 9220 بشأف نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫إلما ة أبوظبي بتاريخ 60 يونيو 9220.‬ ‫ر‬ ‫ييدؼ ىذا الق ار الى تطبيؽ نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة في اإلما ة، مف خالؿ توفير آلية موحدة عمى‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫مستوى اإلما ة لتسييؿ تطبيؽ التشريعات ذات العالقة بالبيئة والصحة والسالمة، وذلؾ مف أجؿ حماية صحة‬ ‫ر‬ ‫االنساف وسالمتو وحماية البيئة والمحافظة عمى الموارد الطبيعية.‬ ‫ة أبوظبي‬ ‫3,3 السياسة العامة لمبيئة والصحة والسالمة إلمار‬ ‫تـ إصدار السياسة العامة لمبيئة والصحة والسالمة مف قبؿ المجمس التنفيذي إلما ة أبوظبي بق ار رقـ (0 جمسة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫08/6220) بتاريخ 6 ديسمبر 6220.‬ ‫ع إلى وثيقة السياسة العامة لمبيئة والصحة والسالمة في إما ة أبوظبي .‬ ‫ر‬ ‫لمزيد مف التفاصيؿ، يمكف الرجو‬ ‫تيدؼ السياسة العامة لمبيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي إلى تحقيؽ التالي:‬ ‫ر‬ ‫تطبيؽ اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة مف قبؿ كافة القطاعات.‬ ‫ر‬ ‫0. االلت اـ بمتطمبات نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة.‬ ‫ر‬ ‫ز‬ ‫0. تقميؿ المخاطر عمى البيئة وعمى صحة وسالمة العامميف والمجتمع.‬ ‫8. التقدـ المستمر نحو التنمية المستدامة .‬ ‫تركز السياسة العامة عمى أىمية الش اكة بيف القطاعات الحكومية والخاصة واش اؾ جميع أعضاء المجتمع في‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫حماية البيئة وتحمؿ المسؤولية في القضايا المتصمة بالصحة والسالمة.‬ ‫وتحدد السياسة أىدافاً لحكومة أبوظبي فيما يتعمؽ بحماية البيئة والمحافظة عمييا وتحسيف صحة اإلنساف‬ ‫والسالمة لجميع سكاف اإلما ة.‬ ‫ر‬ ‫كما تحدد مجموعة مف الموجيات اإلرشادية لجميع القطاعات والكيانات لاللت اـ بيا وتنسيؽ خططيا وأنشطتيا‬ ‫ز‬ ‫ىا. وتتضمف الموجيات اإلرشادية القواعد الفمسفية األساسية التي يجب عمى الشركاء وضعيا في‬ ‫في إطار‬ ‫االعتبار لضماف التكامؿ الناجح بيف متطمبات البيئة والصحة والسالمة والتنمية المستدامة، وتطمعات سكاف‬ ‫اإلما ة في ىذا المجاؿ.‬ ‫ر‬ ‫ع الى الوثيقة االرشادية – التنظيـ الذاتي والمبادىء االرشادية لنظاـ إدا ة البيئة‬ ‫ر‬ ‫لمزيد مف التفاصيؿ، يرجى الرجو‬ ‫والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي.‬ ‫ر‬‫صفحة 70 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 18. ‫وتعتبر السياسة العامة لمبيئة والصحة والسالمة مف العناصر األساسية لالطار التشريعي وتنطبؽ عمى كافة‬ ‫القطاعات والكيانات في القطاعيف الحكومي والخاص.‬ ‫4,3 قائمة التعاريف والمفردات الخاصة باإلطار التشريعي لنظام ة البيئة والصحة‬ ‫إدار‬ ‫ة أبوظبي‬ ‫والسالمة إلمار‬ ‫تيدؼ قائمة التعاريؼ والمفردات إلى توحيد طرؽ تعريؼ وفيـ المصطمحات الفنية المتعمقة بالبيئة والصحة‬ ‫والسالمة والتي تستخدـ في إما ة أبوظبي، ويعتبر ذلؾ أمر أساسياً في ظؿ تعدد الخمفيات الثقافية والمغات في‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ر‬ ‫اإلما ة. وقد تـ بذؿ جيد كبير لتوحيد التعاريؼ الموجودة حالياً بيف السمطات المختصة.‬ ‫ر‬ ‫ة أبوظبي‬ ‫5,3 الدليل الخاص باإلطار التشريعي لنظام ة البيئة والصحة والسالمة إلمار‬ ‫إدار‬ ‫تـ تصميـ ىذا الدليؿ ليكوف دليؿ إرشادي شامؿ لإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫أبوظبي والمتطمبات ذات العالقة. ويوفر ىذا الدليؿ نظ ة عامة عف ىيكؿ ومنيجية نظاـ اإلدا ة باإلضافة إلى‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ح مختصر لعناص ه المختمفة.‬ ‫ر‬ ‫شر‬ ‫ىذا ويعتبر اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي مصدر ممتاز لموصوؿ إلى فيـ‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫عميؽ عف متطمبات البيئة والصحة والسالمة في اإلما ة واألدوات المتاحة لتحقيؽ ىذه المتطمبات.‬ ‫ر‬ ‫ة‬ ‫6,3 العناصر األساسية لإلطار التشريعي لنظام ة البيئة والصحة والسالمة إلمار‬ ‫إدار‬ ‫أبوظبي‬ ‫تعرؼ العناصر األساسية لإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي المكونات‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ّ‬ ‫اإلل امية لنظاـ اإلدا ة التي يجب دمجيا في نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة لمكياف، وتحدد ىذه المكونات‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ز‬ ‫المتطمبات األساسية لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي.‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫مف الجدير بالذكر بأنو لـ يتـ إد اج القضايا والمواضيع الفنية المتعمقة بنواحي البيئة والصحة والسالمة ضمف‬ ‫ر‬ ‫وثيقة العناصر األساسية إنما ادرجت في األدوات التشريعية لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫(مثؿ أدلة الممارسة).‬ ‫ة أبوظبي‬ ‫7,3 األدوات التشريعية لنظام ة البيئة والصحة والسالمة إلمار‬ ‫إدار‬ ‫تعرؼ األدوات التشريعية لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي المتطمبات اإلل امية لمقضايا الفنية‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ِّ‬ ‫والمواضيع المتعمقة بنواحي البيئة والصحة والسالمة.‬‫صفحة 80 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 19. ‫وقد تـ تطوير ىذه األدوات التشريعية مف قبؿ مركز أبوظبي لمبيئة والصحة والسالمة بالتنسيؽ والتشاور مع‬ ‫السمطة المختصة المتخصصة والسمطات المنظمة لمقطاعات، وفقاً لػ "األدوات التشريعية لنظاـ إدا ة البيئة‬ ‫ر‬ ‫والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اآللية 2.0 – تكامؿ متطمبات البيئة والصحة والسالمة في إما ة أبوظبي".‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫وتعتبر األدوات التشريعية متطمبات ال امية ويتـ تشجيع الجيات المعنية ذات العالقة طمب تطوير وأو تعديؿ‬ ‫ز‬ ‫ىذه الوثائؽ الفنية، وفقا لػ "األدوات التشريعية لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اآللية 20 –‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ً‬ ‫طمب تحديث اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي" والوثائؽ المرفقة بو".‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫وتتضمف األدوات التشريعية لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي الوثائؽ التالية:‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫المعايير والقيم اإلرشادية‬ ‫ىا في‬ ‫وتشمؿ حدود ومستويات التعرض لمبيئة المينية – مستوى المموثات التي تنص التشريعات بعدـ تجاوز‬ ‫خالؿ فت ة معينة في بيئة مينية محددة.‬ ‫ر‬ ‫وتشمؿ "المعايير والقيـ اإلرشادية" ما يمي:‬ ‫‪ ‬جودة اليواء في بيئة العمؿ.‬ ‫‪ ‬الضوضاء المينية.‬ ‫ىا ضمف اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة‬ ‫ر‬ ‫مالحظة: يجب اتباع جميع المعايير والقيـ اإلرشادية التي تـ تطوير‬ ‫ىا بق ار مف المجمس التنفيذي إلما ة أبوظبي.‬ ‫ر‬ ‫والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي وتصبح ال امية بعد صدور ر‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫أدلة الممارسة‬ ‫ع معيف‬‫يوفر دليؿ الممارسة المتطمبات الفنية األساسية واإلل امية المتعمقة بالبيئة والصحة والسالمة في موضو‬ ‫ز‬ ‫(مثؿ معدات الحماية الشخصية).‬ ‫اآلليات‬ ‫تفصؿ اآلليات العمميات واالج اءات اإلل امية لتطبيؽ اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة‬ ‫ر‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫إلما ة أبوظبي (مثؿ االبالغ عف الحوادث)، وتشمؿ ىذه اآلليات خ ائط عمميات ونماذج محددة تـ اد اجيا‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ضمف اإلطار التشريعي لمنظاـ.‬ ‫ة أبوظبي‬ ‫8,3 الدالئل الخاصة بالبيئة والصحة والسالمة إلمار‬ ‫تشمؿ الدالئؿ معمومات وارشادات غير ال امية حوؿ كيفية تطبيؽ وأو تفسير متطمبات اإلطار التشريعي لنظاـ‬ ‫ز‬ ‫إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي.‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫صفحة 90 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 20. ‫الدالئل الفنية‬ ‫توفر الدالئؿ الفنية إرشاد حوؿ كيفية تحقيؽ المتطمبات كما تـ تعريفيا في اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة‬ ‫ر‬ ‫والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي، وىذه الدالئؿ ليس ال امية ولكف ال بد لمكيانات مف تبنييا إال إذا تـ اختيار‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫حموؿ مناسبة ى بديمة أو مجموعة نشاطات تؤدي إلى تحقيؽ معايير مساوية أو أفضؿ مف تمؾ الموجودة في‬ ‫أخر‬ ‫ىذه الدالئؿ.‬ ‫وقد تـ تطوير ىذه الدالئؿ الفنية مف قبؿ مركز أبوظبي لمبيئة والصحة والسالمة والسمطات المنظمة لمقطاعات‬ ‫كوثائؽ مساندة ألدلة الممارسة الفنية.‬ ‫ة أبوظبي‬ ‫الوثائق االرشادية حول نظام ة البيئة والصحة والسالمة إلمار‬ ‫إدار‬ ‫توفر الوثائؽ االرشادية تفسير لقواعد وأو مبادئ اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫أبوظبي. كما توفر تفسير تفصيمي لمعمميات والمبادئ والقواعد الميمة التي يجب إتباعيا عند تطوير وتطبيؽ‬ ‫نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة.‬ ‫ر‬ ‫9,3 متطمبات نظام ة البيئة والصحة والسالمة لمقطاع‬ ‫إدار‬ ‫يجب عمى كؿ سمطة منظمة لمقطاع أف تطور متطمبات خاصة بقطاعيا بيدؼ تسييؿ عممية التكامؿ ما بيف‬ ‫متطمبات اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي ومتطمبات القطاع، باإلضافة إلى‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫مساعدة الكيانات ذات األنشطة المتعددة عمى التوافؽ مع المتطمبات المتعمقة بيا.‬ ‫ع الى "األداة التشريعية لمبيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اآللية 2.0 –‬ ‫ر‬ ‫لمزيد مف التفاصيؿ، يرجى الرجو‬ ‫متطمبات نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة لمقطاع المعني".‬ ‫ر‬ ‫11,3 نظام ة البيئة والصحة والسالمة الخاص بالكيان‬ ‫إدار‬ ‫يجب عمى الكيانات التي تـ ابالغيا بشكؿ رسمي مف قبؿ السمطة المنظمة لمقطاع المعني، أف تقوـ بتطوير‬ ‫وتطبيؽ نظاـ إلدا ة البيئة والصحة والسالمة يوضح االخطار والمخاطر المتعمقة بالبيئة والصحة والسالمة‬ ‫ر‬ ‫المصاحبة ألنشطتيا.‬ ‫ويجب أف يتوافؽ نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة لمكياف مع متطمبات اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي وكذلؾ متطمبات نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة لمقطاع المعني.‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫صفحة 20 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 21. ‫4. المكونات الرئيسية لإلطار التشريعي لنظام ة البيئة والصحة والسالمة‬ ‫إدار‬ ‫ة أبوظبي‬ ‫إلمار‬ ‫ة المخاطر‬ ‫إدار‬ ‫1,4‬ ‫مف أىـ المكونات في إدا ة االخطار والمخاطر التأكد مف تطبيؽ الكيانات لبرنامج شامؿ إلدا ة المخاطر.‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫وتوفر عممية إدا ة المخاطر منيجية منظمة لتحديد المخاطر المتعمقة بالبيئة والصحة والسالمة، ويمكف التعرؼ‬ ‫ّ‬ ‫ر‬ ‫عمى العوامؿ والتأثي ات السمبية المتعمقة بالبيئة والصحة والسالمة الكيانات مف قياس المخاطر وترتيبيا بحسب‬ ‫ر‬ ‫ى عمى‬‫األولوية واتخاذ اإلج اءات المناسبة لتقميؿ الخسائر. كما أف إلدا ة المخاطر العديد مف الفوائد االخر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الكياف، بما فييا:‬ ‫‪ ‬حماية العامميف واألشخاص اآلخريف مف إلحاؽ األذى بيـ.‬ ‫‪ ‬تقميؿ التأثير السمبي لمكيانات عمى البيئة.‬ ‫‪ ‬حماية سمعة ومكانة الكياف.‬ ‫‪ ‬زيادة االستق ار في العمميات.‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬حماية أو تقميؿ احتمالية تحمؿ المنشأة المسؤولية القانونية.‬ ‫وعمى غـ مف أف البرنامج الفعاؿ إلدا ة المخاطر ذات العالقة بالبيئة والصحة والسالمة ال يمنع وقوعيا، إال‬ ‫ر‬ ‫الر‬ ‫أف وجود برنامج مناسب وعممي إلدا ة المخاطر ىو مف المكونات الرئيسية لضماف الت اـ الكيانات بتقميؿ‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫الخسائر أو منعيا.‬ ‫ى في إدا ة المخاطر لدى الكيانات ىي إدا ة التغيير (التغيير في العمميات، اآلالت،‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ومف العوامؿ الرئيسية االخر‬ ‫المعدات، المواقع، المواد، المواد الكيماوية، الخ)، وتضمف ىذه العممية السيط ة عمى كافة م احؿ التغيير الذي تـ‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫القياـ بو ، وأنو قد تـ تقييـ التغيير بشكؿ دقيؽ قبؿ إدخالو إلى مكاف العمؿ. مع العمـ أنو إذا تـ تقييـ التغيير‬ ‫بحذر منذ البداية، فإف ذلؾ سيمنع حدوث أي مشاكؿ محتممو، مثؿ إدخاؿ مخاطر تتعمؽ بالبيئة والصحة‬ ‫والسالمة غير متوقعة نتيجة لمتغيير.‬ ‫ع الى وثيقة العناصر األساسية - "اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة‬ ‫ر‬ ‫لممزيد مف التفاصيؿ، يرجى الرجو‬ ‫والسالمة إلما ة أبوظبي – العنصر 02 – إدا ة المخاطر".‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫صفحة 00 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 22. ‫التوافق مع المتطمبات القانونية‬ ‫2,4‬ ‫مف أجؿ تحقيؽ التوافؽ مع القوانيف واألنظمة المطبقة، يجب عمى الكيانات التعرؼ عمى كافة المتطمبات وكيفية‬ ‫ىا عمى االنشطة التي يقوموف بيا. إذ يعتبر التوافؽ مع المتطمبات القانونية مف المكونات الرئيسية التي‬ ‫تأثير‬ ‫يستند الييا نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة. ويمكف أف يكوف لعدـ التوافؽ مع المتطمبات القانونية تكمفة عالية‬ ‫ر‬ ‫(عمى سبيؿ المثاؿ، احتماؿ إلحاؽ األذى بالعامميف أو المجتمع أو إلحاؽ الضرر بالبيئة أو خسائر في العوائد‬ ‫المادية أو تأثير سمبي لمكيانات في المجتمع،... الخ).‬ ‫لذا فإف نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة الفعاؿ يجب أف يتضمف العمميات الالزمة لمتالي:‬ ‫ر‬ ‫ى التي يمكف تطبيقيا.‬‫‪ ‬تحديد ونشر المتطمبات القانونية والمتطمبات األخر‬ ‫‪ ‬ضماف أف ىذه المتطمبات تؤخذ بعيف االعتبار في الجيود التي تبذليا الكيانات.‬ ‫ويجب أف يتضمف نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إج اء عمؿ لتحديد والحصوؿ عمى وتحميؿ المتطمبات‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ىـ عمى العمميات التي‬ ‫ى التي يمكف تطبيقيا مف قبؿ الكيانات بيدؼ تحديد تأثير‬‫القانونية والمتطمبات األخر‬ ‫ى" مثؿ المواصفات العالمية أو أدلة الممارسة الفنية لمعمميات‬‫يقوموف بيا. وقد يشمؿ ذلؾ "متطمبات أخر‬ ‫ىا مف المتطمبات التي تنطبؽ عمى الكيانات.‬ ‫الصناعية أو االتفاقيات الدولية وغير‬ ‫ع الى وثيقة العناصر األساسية - "اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة‬ ‫ر‬ ‫لمزيد مف التفاصيؿ، يرجى الرجو‬ ‫والسالمة إلما ة أبوظبي – العنصر 92 – االلت اـ والم اجعة اإلدارية".‬ ‫ر‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫الرقابة عمى أداء النظام واالبالغ‬ ‫3,4‬ ‫يتضمف اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي متطمبات صارمة تتعمؽ بم اقبة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫وقياس واعداد التقارير المتعمقة بأداء نواحي البيئة والصحة والسالمة، وتمكف أنشطة الرقابة الكيانات مف تحقيؽ‬ ‫التالي:‬ ‫ىا)‬ ‫‪ ‬تقييـ أداء نواحي البيئة والصحة والسالمة (مثؿ مؤش ات األداء الرئيسية، الم اقبة، ب امج عاية وغير‬ ‫ر الر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬تحميؿ األسباب الجذرية لممشاكؿ‬ ‫‪ ‬تقييـ مدى التوافؽ مع المتطمبات القانونية‬ ‫‪ ‬تحديد المجاالت التي تحتاج إلى اتخاذ إج اءات تصحيحية‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬تحسيف األداء وزيادة الكفاءة‬ ‫ويتضمف اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي متطمبات مفصمة تتعمؽ بالتحقيؽ‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫بالحوادث واعداد التقارير ورفعيا. ويشمؿ ذلؾ نموذج موحد إلعداد التقرير (النموذج (‪ )G‬وجداوؿ زمنية محددة‬‫صفحة 00 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 23. ‫لالبالغ. كما يتضمف النظاـ أيضا قوائـ محددة عف االصابات والمعمومات الخاصة باالداء الواجب االبالغ‬ ‫عنيا، وتشمؿ:‬ ‫‪ ‬قائمة الحوادث الخطي ة التي تستدعي التبميغ عنيا‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬قائمة اإلصابات الخطي ة التي تستدعي التبميغ عنيا‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬قائمة األم اض المينية التي تستدعي التبميغ عنيا‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬نتائج التدقيؽ السنوي الذي تقوـ بو جية خارجية‬ ‫‪ ‬الحد األدنى مف مؤش ات قياس األداء لمسمطة المنظمة لمقطاع‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬الحد األدنى مف مؤش ات قياس األداء لمكيانات الحكومية والخاصة‬ ‫ر‬ ‫ع الى وثيقة العناصر األساسية - "اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة‬ ‫ر‬ ‫لمزيد مف التفاصيؿ، يرجى الرجو‬ ‫والسالمة إلما ة أبوظبي – العنصر 72 – الرقابة والتحقيؽ واالبالغ".‬ ‫ر‬ ‫ة حاالت الطو ئ واالستجابة لها‬ ‫ار‬ ‫إدار‬ ‫4,4‬ ‫مف المكونات الرئيسية لمنظاـ ضماف تطوير ب امج وخطط طو ىء مناسبة مف قبؿ القطاعات المعنية والكيانات.‬ ‫ار‬ ‫ر‬ ‫غـ مف الجيود التي قد تبذؿ مف قبؿ الكيانات ليذا الغرض، فإف امكانية ع حوادث وحاالت طارئة تبقى‬ ‫وقو‬ ‫وبالر‬ ‫محتممة. إال أف التحضير واالستجابة الفعالة يعمؿ عمى خفض االصابات ومنع أو تقميؿ التأثي ات عمى البيئة‬ ‫ر‬ ‫ويؤدي الى حماية العامميف والقاطنيف في الجوار، اضافة الى تقميؿ الخسائر في الممتمكات، وخفض حاالت‬ ‫التوقؼ عف العمؿ.‬ ‫ىذا ويجب أف تشمؿ خطط التحضير واالستجابة لحاالت الطو ئ االحتياطات التالية:‬ ‫ار‬ ‫‪ ‬تقييـ احتمالية ع الحوادث والحاالت الطارئة.‬ ‫وقو‬ ‫‪ ‬منع ع الحوادث وما يصاحبيا مف تأثي ات سمبية عمى البيئة.‬ ‫ر‬ ‫وقو‬ ‫‪ ‬إعداد خططإج اءات االستجابة لمحوادث.‬ ‫ر‬ ‫ي لخططإج اءات الطو ئ.‬ ‫ار‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬إج اء الفحص الدور‬ ‫ر‬ ‫ات السمبية المصاحبة لمحوادث.‬ ‫‪ ‬تخفيؼ التأثير‬ ‫ع الى وثيقة العناصر األساسية - "اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة‬ ‫ر‬ ‫لمزيد مف التفاصيؿ، يرجى الرجو‬ ‫والسالمة إلما ة أبوظبي – العنصر 62 – إدا ة المخاطر".‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫صفحة 80 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 24. ‫ة المقاولين:‬ ‫إدار‬ ‫5,4‬ ‫يضمف اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي وجود منيجية منظمة إلدا ة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫المقاوليف حيث يتـ تحميؿ وخفض المخاطر المترتبة عمى البيئة والصحة والسالمة والتي قد تنتج عف التعاقد‬ ‫معيـ. ومف واجبات الكيانات التأكد مف قياـ المقاوليف بأعماليـ بطريقة تضمف سالمة العامميف والمجتمع وتحمي‬ ‫البيئة.‬ ‫لتحقيؽ ذلؾ، فإف اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي يشتمؿ عمى عدد مف‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الممي ات التي تتضمف:‬ ‫ز‬ ‫‪ ‬إدخاؿ متطمبات لػ "المقاوؿ الرئيسي" في أعماؿ البناء.‬ ‫ىـ وعمميـ وم اقبتيـ.‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬عممية إدا ة المقاوليف، مف حيث اختيار‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬متطمبات إدا ة المخاطر.‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬متطمبات التدريب.‬ ‫‪ ‬متطمبات التواصؿ والتشاور.‬ ‫ع الى وثيقة العناصر األساسية - "اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة‬ ‫ر‬ ‫لمزيد مف التفاصيؿ، يرجى الرجو‬ ‫والسالمة إلما ة أبوظبي – العنصر 82 – إدا ة المقاوليف".‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫التدقيق والتفتيش:‬ ‫6,4‬ ‫تصبح عممية التحقؽ مف تطبيؽ نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة أمر أساسياً بعد قياـ الكياف باالنتياء مف‬ ‫ر‬ ‫تطوير النظاـ، ومف الميـ جداً ربط نتائج التدقيؽ عمى نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة مع عمميات‬ ‫ر‬ ‫اإلج اءات التصحيحية والوقائية.‬ ‫ر‬ ‫ويشمؿ اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي متطمبات لمتدقيؽ والتفتيش عمى‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫نواحي البيئة والصحة والسالمة، حيث تعتبر ىذه العمميات الرقابية أمر ىاماً واساسي ً تضمف فعالية نظاـ إدا ة‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫اً‬ ‫البيئة والصحة والسالمة. كما أف عممية تحديد الخمؿ في نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة بطريقة منظمة‬ ‫ر‬ ‫وتقديميا لإلدا ة العميا يعطي فرصة كبي ة مف أجؿ:‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬االبقاء عمى تركيز اإلدا ة العميا عمى التأثي ات عمى البيئة.‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬تحسيف نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة وأداء نواحي البيئة والصحة والسالمة.‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬ضماف فعالية التكاليؼ المالية لمنظاـ.‬ ‫ع الى وثيقة العناصر األساسية - "اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة‬ ‫ر‬ ‫لمزيد مف التفاصيؿ، يرجى الرجو‬ ‫والسالمة إلما ة أبوظبي – العنصر 82 – التدقيؽ والتفتيش".‬ ‫ر‬‫صفحة 40 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 25. ‫التدريب ورفع الكفاءة‬ ‫7,4‬ ‫تعتبر الكيانات مسؤولة عف تحديد وتخطيط وم اقبة وتسجيؿ االحتياجات التدريبية لجميع العامميف والفئات‬ ‫ر‬ ‫ى ذات العالقة.‬‫المعنية األخر‬ ‫ويجب عمى الكيانات إعداد إج اء عمؿ بيدؼ ضماف تدريب العامميف والتأكد مف فيميـ لمتطمبات البيئة‬ ‫ر‬ ‫والصحة والسالمة الفنية واإلج ائية وذلؾ مف أجؿ القياـ بأعماليـ بصو ة آمنة.‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ولمقياـ بذلؾ، يتضمف اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي عدد مف المالمح‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫التي تشمؿ:‬ ‫‪ ‬التوعية المناسبة لجميع العامميف.‬ ‫‪ ‬تحديد وعقد دو ات تدريبية متخصصة في مجاؿ البيئة والصحة والسالمة لتمكيف العامميف مف القياـ‬ ‫ر‬ ‫بأعماليـ بطريقة آمنة.‬ ‫‪ ‬التأكد مف أف العامميف لدييـ الكفاءات المناسبة لمقياـ باألعماؿ المطموبة منيـ.‬ ‫‪ ‬المحافظة عمى السجالت الخاصة بتدريب وكفاءة العامميف في مجاؿ البيئة والصحة والسالمة.‬ ‫ىذا ويؤكد اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي عمى ضرو ة أف يتمقى جميع‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫العامميف التدريب المناسب في مجاالت البيئة والصحة والسالمة، كما يجب أف يتـ تفصيؿ ىذه الدو ات التدريبية‬ ‫ر‬ ‫لتتناسب واالحتياجات المختمفة لموظائؼ والمستويات في الكياف . كما يجب أف يتـ إعداد وعقد الدو ات بشكؿ‬ ‫ر‬ ‫مناسب مع االخذ بعيف االعتبار متطمبات المغة والمستوى التعميمي لممتدربيف. عمى غـ مف كؿ ذلؾ، فإف‬ ‫الر‬ ‫التدريب ليس إال أحد العوامؿ فقط التي يستفيد منيا الكياف لتطوير والمحافظة عمى كفاءة العامميف والتي تعتمد‬ ‫ع التعميـ والتدريب والخب ة.‬ ‫ر‬ ‫عمى مجمو‬ ‫والجدير بالذكر أف اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي يضع معايير لقياس‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫والمحافظة عمى كفاءة األف اد الذيف يؤدوف الميمات ذات العالقة.‬ ‫ر‬ ‫ع الى وثيقة العناصر األساسية - "اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة‬ ‫ر‬ ‫لمزيد مف التفاصيؿ، يرجى الرجو‬ ‫والسالمة إلما ة أبوظبي – العنصر 52 – التدريب ورفع الكفاءة".‬ ‫ر‬ ‫التشاور والتواصل‬ ‫8,4‬ ‫تعد عممية التواصؿ والتشاور مع الفئات المعنية ذات العالقة، وخصوصا العامميف، أحد متطمبات اإلطار‬ ‫التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي التي يجب أف تؤخذ بعيف االعتبار عند تطوير‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫وتطبيؽ نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة.‬ ‫ر‬‫صفحة 50 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 26. ‫فمف خالؿ التشاور، يمكف أف يصبح أصحاب العمؿ أكثر وعياً بالمخاطر واألمور المتعمقة بنواحي البيئة‬ ‫والصحة والسالمة التي قد يتعرض ليا العامموف. مف ناحية ى، يمكف لمعامميف إعطاء آ ائيـ عف كيفية حؿ‬ ‫ر‬ ‫أخر‬ ‫المشاكؿ المتعمقة بالبيئة والصحة والسالمة. لذا فإف المشاركة تمكف العامميف مف المساىمة في تحديد كيفية القياـ‬ ‫بالعمؿ بصو ة آمنة مع رفع مستوى حماية البيئة.‬ ‫ر‬ ‫ال شؾ بأف التواصؿ الفعاؿ يتطمب وجود آليات ل نقؿ المعمومات بشكؿ أفقي (بيف الوحدات التنظيمية) وعمودي‬ ‫ىـ‬ ‫(مف أعمى إلى أسفؿ ومف أسفؿ إلى أعمى)، وبما أف العامميف ىـ في "الخطوط األمامية"، لذا يمكف اعتبار‬ ‫كمصدر ممتاز لممعمومات والقضايا واالىتمامات واآل اء.‬ ‫ر‬ ‫وباإلمكاف أف ينتج عف التشاور والتواصؿ الفعاؿ ما يمي:‬ ‫‪ ‬إظيار الت اـ اإلدا ة العميا.‬ ‫ر‬ ‫ز‬ ‫‪ ‬ضماف الفيـ الكامؿ لألدوار والتوقعات.‬ ‫‪ ‬تحسيف قر ات اإلدا ة مف خالؿ جمع أكبر قدر مف اآل اء عف نواحي البيئة والصحة والسالمة.‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ار‬ ‫‪ ‬الت اـ أكبر مف قبؿ العامميف لنواحي البيئة والصحة والسالمة مف خالؿ الفيـ الجيد لمقر ات المتعمقة‬ ‫ار‬ ‫ز‬ ‫بالبيئة والصحة والسالمة وممكية العامميف لمخرجات عمميات التشاور.‬ ‫‪ ‬انفتاح واحت اـ وثقة أكبر بيف اإلدا ة والعامميف مف خالؿ فيـ كؿ منيـ وجية نظر اآلخر.‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬رفع معنويات العامميف ورضاىـ الوظيفي مف خالؿ إثبات قد ة صاحب العمؿ عمى االخذ بوجيات نظر‬ ‫ر‬ ‫العامميف بعيف االعتبار.‬ ‫‪ ‬بيئة عمؿ أكثر صحية وزيادة في اإلنتاجية.‬ ‫‪ ‬فرض لمتعمـ مف خالؿ المشاركة في المعمومات والمبادئ واآل اء.‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬خفض نسبة األم اض واإلصابات وما يترتب عمييا مف حماية لصاحب العمؿ والعامميف والمجتمع.‬ ‫ر‬ ‫ج بتصور لمعرفة خب ات وآ اء العامميف وتشجيعيـ عمى المشاركة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬ويتضمف التشاور اليادؼ والفعاؿ الخرو‬ ‫في تحسيف نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة الذي تدي ه المنشأة، وبالتالي، يجب أف يتضمف نظاـ إدا ة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫البيئة والصحة والسالمة إج اءات عمؿ لػ:‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬التواصؿ والتشاور الداخمي (بيف المستويات والوظائؼ في الكياف).‬ ‫‪ ‬اإللحاح عمى واستالـ وتوثيؽ واالستجابة لمتواصؿ الخارجي.‬ ‫ع الى وثيقة العناصر األساسية - "اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة‬ ‫ر‬ ‫لمزيد مف التفاصيؿ، يرجى الرجو‬ ‫والسالمة إلما ة أبوظبي – العنصر 42 – التشاور والتواصؿ".‬ ‫ر‬‫صفحة 60 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 27. ‫إج اءات العمل التشغيمية:‬ ‫ر‬ ‫9,4‬ ‫يجب أف تشتمؿ إج اءات الضبط عمى إج اءات عمؿ تشغيمية موثقة في حالة وجود أنشطة أو عمميات معقدة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ات سمبية ىامة محتممة عمى البيئة والصحة والسالمة. وتساعد ىذه اإلج اءات الكيانات عمى إدا ة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫وأو تأثير‬ ‫المخاطر المتترتبة عمى البيئة والصحة والسالمة، وضماف التوافؽ مع المتطمبات القانونية، باإلضافة إلى تحقيؽ‬ ‫األىداؼ المحددة. كما وقد تمعب اإلج اءات دور بارز في تدريب العامميف.‬ ‫اً‬ ‫ر‬ ‫وتعتبر ب امج إدا ة المخاطر أساسية في تحديد العمميات الي يجب أف يكوف ليا إج اءات موثقة وكيفية ضبط‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ىذه العمميات. وعند تحديد العمميات واألنشطة التي تحتاج إلى إج اءات ضبط، تحتاج الكيانات إلى النظر ما‬ ‫ر‬ ‫و اء العممية اإلنتاجية سواء المنتجات أو الخدمات. ويوجد بعض األنشطة، مثؿ صيانة المعدات وادا ة المقاوليف‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫في الموقع والخدمات المقدمة مف المورديف، التي قد تؤثر بشكؿ كبير عمى أداء نواحي البيئة والصحة والسالمة‬ ‫لمكياف.‬ ‫ع الى وثيقة العناصر األساسية - "اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة‬ ‫ر‬ ‫لمزيد مف التفاصيؿ، يرجى الرجو‬ ‫والسالمة إلما ة أبوظبي – العنصر 92 – االلت اـ والم اجعة اإلدارية".‬ ‫ر‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫ضبط الوثائق واالحتفاظ بالسجالت‬ ‫11,4‬ ‫ي يتوفر لدى الكيانات التي تطبؽ نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إج اءات عمؿ ح كيفية‬ ‫تشر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫مف الضرور‬ ‫ضبط الوثائؽ المتعمقة بالنظاـ وذلؾ ضماف استخداـ الوثائؽ الصحيحة مف قبؿ كافة العامميف خالؿ القياـ‬ ‫بواجباتيـ. ويجب أف يضمف تطبيؽ ىذا اإلج اء ما يمي:‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬تطوير واعتماد وتوزيع الوثائؽ المتعمقة بنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة.‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬اتاحة الوثائؽ المتعمقة بنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة لجميع العامميف والفئات المعنية ذات العالقة.‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬م اجعة الوثائؽ بشكؿ ي.‬ ‫دور‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬توفير النسخ الحالية مف الوثائؽ وا الة النسخ التي انتيى العمؿ بيا.‬ ‫ز‬ ‫لذا ومف خالؿ عممية إدا ة السجالت، يمكف التأكد مف أف الكياف يطبؽ نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة كما‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ىو مصمـ. وعمى غـ مف أف لموثائؽ قيمة لمكيانات، إال أنو ومع مرور الوقت فإف عمى ىذه الكيانات أف توفر‬ ‫الر‬ ‫األدلة الكافية لمجيات الخارجية التي تثبت تطبيقيا لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة (مثؿ: المتعامميف،‬ ‫ر‬ ‫ومدققو نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي، والسمطات المنظمة لمقطاع، ومركز أبوظبي لمبيئة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫والصحة والسالمة).‬‫صفحة 70 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 28. ‫ىذا مع العمـ بأف اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي يوفر الحد األدنى مف‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫متطمبات حفظ الوثائؽ والسجالت المتعمقة بنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة.‬ ‫ر‬ ‫ع الى وثيقة العناصر األساسية - "اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة‬ ‫ر‬ ‫لمزيد مف التفاصيؿ، يرجى الرجو‬ ‫والسالمة إلما ة أبوظبي – العنصر 92 – االلت اـ والم اجعة اإلدارية".‬ ‫ر‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫ة العميا‬ ‫م اجعة اإلدار‬ ‫ر‬ ‫11,4‬ ‫تعتبر م اجعة اإلدا ة العميا لمنظاـ عممية حيوية تيدؼ الى التحسيف المستمر وتعمؿ عمػى ضػماف اسػتمررية نظػاـ‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫إدا ة البيئة والصحة والسالمة في تحقيؽ متطمبات الكيانات مع مرور الوقت. كمػا أف م اجعػة اإلدا ة العميػا لمنظػاـ‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫يتيح الفرصة لمكيانات لالبقاء عمى كفاءة وفعالية النظاـ.‬ ‫وتيدؼ عممية م اجعة اإلدا ة إلى اإلجابة عف سؤاؿ رئيسي وىو: "ىؿ يعمؿ النظاـ؟" (مثال: ىؿ ىو مناسب‬ ‫ً‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫وفعاؿ، بعد االخذ باألنشطة واالحتياجات بعيف االعتبار؟).‬ ‫ع الى وثيقة العناصر األساسية - "اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة‬ ‫ر‬ ‫لمزيد مف التفاصيؿ، يرجى الرجو‬ ‫والسالمة إلما ة أبوظبي – العنصر 92 – االلت اـ والم اجعة اإلدارية".‬ ‫ر‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫الكيانات ذات المخاطر المنخفضة‬ ‫21,4‬ ‫يأخذ اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي بعيف االعتبار أف الكيانات ال تقوـ‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫بميمات وأنشطة ليا نفس درجة الخطو ة، لذا يجب عمى كؿ سمطة منظمة لمقطاع أف تقوـ باج اء تحميؿ‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫لممخاطر لتحديد األخطار والمخاطر األساسية في جميع الكيانات في القطاع. ويمكف لمسمطة المنظمة لمقطاع‬ ‫أف تبمغ وبشكؿ رسمي الكيانات التي وجد أنيا ذات مصادر خطر منخفضة وتأثير سمبي منخفض عمى البيئة‬ ‫والصحة والسالمة، أف تطبؽ ما جاء في "اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي –‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫اآللية 52 – متطمبات البيئة والصحة والسالمة لممنشآت ذات المخاطر المنخفضة".‬ ‫ع الى وثيقة "اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫لمزيد مف التفاصيؿ، يرجى الرجو‬ ‫أبوظبي - اآللية 52 – متطمبات البيئة والصحة والسالمة لممنشآت ذات المخاطر المنخفضة".‬‫صفحة 80 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 29. ‫5. تطوير وتطبيق نظام ة البيئة والصحة والسالمة‬ ‫إدار‬ ‫نقطة االنطالق في تطوير نظام ة البيئة والصحة والسالمة‬ ‫إدار‬ ‫1,5‬ ‫لقد أدركت حكومة أبوظبي بأف ىنالؾ العديد مف الكيانات في اإلما ة التي لدييا أنظمة إلدا ة البيئة والصحة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫والسالمة، واف كانت متفاوتة في درجة تعقيدىا.‬ ‫ليذا السبب، فإف الجدوؿ الزمني لمتطبيؽ يسمح لمكيانات التي لدييا أنظمة معينة، بمزيد مف الوقت واإلرشاد مف‬ ‫السمطة المنظمة لمقطاع، لتطوير نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة الخاص بيا.‬ ‫ر‬ ‫ومف الخيا ات المتاحة لتطوير وتطبيؽ نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة يتوافؽ مع متطمبات اإلطار التشريعي‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي، ما يمي:‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬تقوـ الكيانات التي ال يوجد لدييا نظاـ إلدا ة الصحة والسالمة أو نظاـ إلدا ة البيئة، عمى تطوير النظاـ‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الخاص بيا وفقا لمتطمبات اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي.‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ً‬ ‫‪ ‬تقوـ الكيانات التي يوجد لدييا نظاـ إلدا ة الصحة والسالمة وأو نظاـ إلدا ة البيئة، عمى ادخاؿ المتطمبات‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫اإلضافية المحددة في اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي كي تتوافؽ معو.‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫وتشمؿ بعض ىذه المتطمبات اإلضافية: تطوير سياسة عامة متكاممة لمبيئة والصحة والسالمة، وأخذ التنظيـ‬ ‫الذاتي بعيف االعتبار، ومتطمبات االبالغ المتعمقة بأداء نواحي البيئة والصحة والسالمة الى السمطات‬ ‫المنظمة لمقطاعات.‬ ‫وتشمؿ الدالئؿ الخاصة باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي عدد مف الوثائؽ‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫اإلرشادية التي تساعد الكيانات في تطوير وتطبيؽ أنظمة إدا ة البيئة والصحة والسالمة.‬ ‫ر‬ ‫خطوات تطوير وتطبيق نظام ة البيئة والصحة والسالمة‬ ‫إدار‬ ‫2,5‬ ‫يوضح الشكؿ (8) خطوات تطوير وتطبيؽ اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫مقارنة مع منيج ‪( RADAR‬النتائج ‪ ،R‬التوجو العاـ ‪ ،A‬التطبيؽ ‪ ،D‬التقييـ ‪ ،A‬الم اجعة ‪ )R‬ومنيج ‪PDCA‬‬ ‫ر‬ ‫(خطط ‪ ،P‬نفذ ‪ ،D‬إفحص ‪ ،C‬تصرؼ ‪ )A‬لتطوير األنظمة (الدائ ة الخض اء الخارجية والداخمية تباعاً).‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫صفحة 90 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 30. ‫ة أبوظبي مقارنة‬ ‫الشكل (8) – ة التطوير والتطبيق لإلطار التشريعي لنظام ة البيئة والصحة والسالمة إلمار‬ ‫إدار‬ ‫دور‬ ‫مع منهجي ‪ RADAR‬و‪ PDCA‬لتطوير األنظمة‬ ‫النتائج:‬ ‫التحسيف المستمر ألداء البيئة والصحة والسالمة‬ ‫التوجه العام (التخطيط):‬ ‫يجب القياـ بما يمي في مرحمة التخطيط:‬ ‫‪ ‬توفير الموارد الالزمة.‬ ‫‪ ‬إعداد السياسة العامة لمبيئة والصحة والسالمة (تأكيد الت اـ اإلدا ة العميا).‬ ‫ر‬ ‫ز‬‫صفحة 28 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 31. ‫‪ ‬تحميؿ الثغ ات في األنظمة الحالية إلدا ة البيئة والصحة والسالمة مقارنة بمتطمبات اإلطار التشريعي إلدا ة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫البيئة والصحة والسالمة في اإلما ة ومتطمبات نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة في القطاع المعني.‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬إدا ة المخاطر، مف خالؿ تحديد وتقييـ االعتبا ات واآلثار المتعمقة بالبيئة والصحة والسالمة.‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫التطبيق (التنفيذ):‬ ‫في ىذه المرحمة، يجب:‬ ‫‪ ‬تحديد األدوار والمسؤوليات المتعمقة بالبيئة والصحة والسالمة.‬ ‫‪ ‬وضع خطط العمؿ التي تتضمف الجداوؿ الزمنية لمتطوير والتطبيؽ.‬ ‫‪ ‬تحديد األىداؼ الخاصة بالبيئة والصحة والسالمة.‬ ‫‪ ‬إعداد نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة بما يتوافؽ مع المتطمبات األساسية لمنظاـ عمى مستوى اإلما ة.‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬تطبيؽ نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة.‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬تنفيذ برنامج التدريب والتوعية الخاصة بالبيئة والصحة والسالمة.‬ ‫التقييم (الفحص):‬ ‫ي عف طريؽ:‬‫التحسيف المستمر لمنظاـ اإلدار‬ ‫‪ ‬إدخاؿ ممارسات قياس وم اقبة األداء.‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬م اقبة ورصد أداء البيئة والصحة والسالمة.‬ ‫ر‬ ‫ي.‬‫‪ ‬تدقيؽ وتقييـ أداء النظاـ اإلدار‬ ‫‪ ‬تحديد مواطف عدـ المطابقة وتصحيحيا.‬ ‫الم اجعة (التصرف):‬ ‫ّ‬ ‫ر‬ ‫التحسيف المستمر مف خالؿ:‬ ‫‪ ‬الم اجعة اإلدارية لفاعمية النظاـ.‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬م اجعة األىداؼ الخاصة بالبيئة والصحة والسالمة.‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬تحديث نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة حسب الضرو ة.‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫التحسين المستمر‬ ‫3,5‬ ‫يعتبر التحسيف المستمر مف العناصر األساسية لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة والذي ييدؼ إلى تحسيف‬ ‫ر‬ ‫األداء المؤسسي لمبيئة والصحة والسالمة مع مرور الوقت. وتقوـ دو ة التحسيف المستمر عادة عمى دو ة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫"‪ "RADAR‬أو دو ة "‪( "PDCA‬الشكؿ رقـ 8).‬ ‫ر‬‫صفحة 08 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 32. ‫ومف متطمبات نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي الحاجة إلى الم اجعة المستم ة ألداء الكيانات‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫المعنية بالتطبيؽ وكفاءة أنظمتيا ذات العالقة.‬ ‫ى لمنظاـ، كما تتـ مكافأة الكيانات عمى جيودىا‬‫ويعتبر التركيز عمى التنظيـ الذاتي مف المكونات الرئيسية األخر‬ ‫في تحديد حاالت عدـ المطابقة وتصحيحيا ذاتيا، مما يساىـ في التحسيف المستمر ألداء البيئة والصحة‬ ‫ً‬ ‫والسالمة، مف خالؿ، عمى سبيؿ المثاؿ، تسريع وتسييؿ إج اءات الترخيص الخاصة بيا.‬ ‫ر‬ ‫المواد اإلرشادية لنظام ة البيئة والصحة والسالمة‬ ‫إدار‬ ‫4,5‬ ‫يتضمف اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي سمسمة مف الوثائؽ اإلرشادية التي‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫تساعد الكيانات لمتوافؽ مع المتطمبات األساسية لمنظاـ، وتشمؿ ما يمي:‬ ‫‪ ‬وثيقة إرشادية حوؿ االدوار والمسؤوليات.‬ ‫‪ ‬وثيقة إرشادية حوؿ مؤش ات األداء الرئيسية.‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬وثيقة إرشادية حوؿ التنظيـ الذاتي والمبادئ اإلرشادية لنواحي البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي.‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬وقد تـ االستنناد إلى معايير عالمية ى خالؿ عممية تطوير نظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫أخر‬ ‫أبوظبي، وتشمؿ:‬ ‫‪ ‬نظاـ إدا ة البيئة (ايزو 02240) – متطمبات مع إرشادات لالستخداـ.‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬نظاـ إدا ة الصحة والسالمة (أوىساس 02280) – متطمبات.‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬نظاـ إدا ة الجودة (ايزو 02280) – متطمبات.‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬إرشادات حوؿ الجودة و/أو التدقيؽ عمى أنظمة إدا ة البيئة (ايزو 00290).‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬إدا ة المخاطر (ايزو 22208) – المبادئ واإلرشادات.‬ ‫ر‬‫صفحة 08 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 33. ‫6. ممخص عن أهم التعديالت عمى اإلطار التشريعي لنظام ة البيئة والصحة‬ ‫إدار‬ ‫والسالمة (االصدار 1.2)‬ ‫تـ إدخاؿ تعديالت واج اء تحسينات جوىرية في اإلصدار ( 2.0 ) مف اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫والسالمة إلما ة أبوظبي، مع التركيز بشكؿ أساسي عمى تكامؿ المتطمبات التشريعية ذات العالقة بالبيئة والصحة‬ ‫ر‬ ‫والسالمة عمى المستوييف المحمي واالتحادي مع تفادي االزدواجية في التشريعات.‬ ‫الفوائد والتحسينات‬ ‫اإلصدار 1.2‬ ‫اإلصدار 2.1‬ ‫تفادي االزدواجية في المتطمبات التشريعية.‬ ‫‪‬‬ ‫التكامؿ الفعمي في المتطمبات التشريعية‬ ‫إدخاؿ مفيوـ التكامؿ في‬ ‫رفع مستوى التشاور والتنسيؽ بيف مختمؼ القطاعات‬ ‫‪‬‬ ‫ذات العالقة بالبيئة والصحة عمى‬ ‫المتطمبات بشكؿ مبدئي.‬ ‫والجيات ذات العالقة.‬ ‫مستوى القطاعات وعمى مستوى االما ة.‬ ‫ر‬‫توفير ىيكمية واضحة لموثائؽ ضمف النظاـ تفصؿ بيف‬ ‫‪‬‬ ‫المتطمبات الفنية واالدارية واإلل امية وغير اإلل امية‬ ‫ز‬ ‫ز‬ ‫بشكؿ واضح وتشمؿ:‬ ‫0. العناصر األساسية– المتطمبات اإلل امية لمنظاـ.‬ ‫ز‬ ‫تحديث ىيكمية اإلطار التشريعي لنظاـ‬ ‫إد اج كافة المتطمبات اإلل امية‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫0. أدلة الممارسة – المتطمبات الفنية اإلل امية‬ ‫ز‬ ‫إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫وغير اإلل امية ضمف أدلة‬ ‫ز‬ ‫المتعمقة بالبيئة والصحة والسالمة.‬ ‫أبوظبي وادخاؿ وثائؽ جديدة.‬ ‫الممارسة الفنية.‬ ‫8. اآلليات – عمميات واج اءات التطبيؽ اإلل امية.‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫4. المعايير والقيـ اإلرشادية الخاصة ببيئة العمؿ.‬ ‫5. األدلة االرشادية– ارشادات توضيحية.‬ ‫توضيح المتطمبات األساسية وموائمتيا مع المعايير‬ ‫‪‬‬ ‫تحديث المتطمبات األساسية لتصبح‬ ‫وضع متطمبات أساسية عامة‬ ‫العالمية.‬ ‫أكثر وضوحا.‬ ‫وشاممة.‬ ‫صفحة 88 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 34. ‫الفوائد والتحسينات‬ ‫اإلصدار 1.2‬ ‫اإلصدار 2.1‬ ‫إضافة 5 قطاعات ى بحيث تمت‬ ‫أخر‬ ‫تسمية 7 قطاعات لتطوير‬‫تغطية عدد أكبر مف االنشطة وبالتالي معظـ الكيانات‬ ‫‪‬‬ ‫وتطبيؽ النظاـ:‬ ‫تغطية معظـ االنشطة األساسية في‬‫في القطاعيف الحكومي والخاص عمى مستوى االما ة.‬ ‫ر‬ ‫االما ة : التعميـ، والغذاء، واالنشطة‬ ‫ر‬ ‫البناء واالنشاء، والطاقة،‬ ‫رفع مستوى التكامؿ في المتطمبات التشريعية.‬ ‫‪‬‬ ‫التجارية، والصرؼ الصحي، والقطاع‬ ‫والصناعة، والنقؿ، والنفايات،‬ ‫الحكومية.‬ ‫والسياحة، والصحة.‬‫استبداؿ النظاـ الخاص بالقطاع بوثيقة المتطمبات مف‬ ‫‪‬‬ ‫خالؿ محتويات موحدة عمى مستوى القطاعات.‬ ‫اد اج وثيقة "متطمبات نظاـ إدا ة البيئة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫وجود نظاـ متكامؿ إلدا ة البيئة‬ ‫ر‬ ‫تفادي االزدواجية مف خالؿ الر ع الى المتطمبات‬ ‫جو‬ ‫‪‬‬ ‫والصحة والسالمة لؾ قطاع" بشكؿ‬ ‫والصحة والسالمة في كؿ قطاع‬ ‫جة في اإلطار التشريعي.‬‫الفنية المدر‬ ‫موحد.‬ ‫وبمتطمبات مختمفة.‬ ‫تسييؿ عممية التطبيؽ مف قبؿ الكيانات التي ج‬ ‫تندر‬ ‫‪‬‬ ‫ضمف أكثر مف قطاع.‬ ‫زيادة الشفافية والتناغـ والمسؤولية في تطبيؽ اإلطار‬ ‫‪‬‬ ‫وجود متطمبات واج اءات عامة قد‬ ‫ر‬ ‫تحديد آلية التطبيؽ بشكؿ واضح ومحدد‬ ‫تؤدي الى اتباع وسائؿ مختمفة في‬ ‫التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫لمسمطات المنظمة لمقطاع.‬ ‫عممية التطبيؽ مف قبؿ السمطات‬ ‫أبوظبي في اإلما ة.‬ ‫ر‬ ‫المنظمة لمقطاع.‬ ‫توفير وثيقة جديدة موحدة ج المتطمبات المتعمقة‬ ‫تدر‬ ‫‪‬‬ ‫ع المنشآت الصغي ة‬ ‫ر‬ ‫اد اج موضو‬ ‫ر‬ ‫اضافة متطمبات موحدة لمبيئة والصحة‬ ‫والمتوسطة في تطبيؽ النظاـ‬ ‫بالبيئة والصحة والسالمة لممنشآت ذات المخاطر‬ ‫والسالمة لممنشآت ذات المخاطر‬ ‫واحالة المسؤولية الى السمطات‬ ‫المنخفضة والغير ممزمة عمى تطوير وتطبيؽ نظاـ‬ ‫المنخفضة.‬ ‫المنظمة لمقطاع لتحديد‬ ‫متكامؿ إلدا ة البيئة والصحة والسالمة.‬ ‫ر‬ ‫المتطمبات.‬ ‫قائمة مفصمة حوؿ المتطمبات المتعمقة باالبالغ عف‬ ‫‪‬‬ ‫الحوادث وأداء النظاـ.‬ ‫تحديث المتطمبات الخاصة باالبالغ‬ ‫وجود قائمة مفصمة حوؿ متطمبات‬ ‫متطمبات ال امية أكثر مرونة وتشتمؿ عمى قائمة‬ ‫ز‬ ‫‪‬‬ ‫عف الحوادث وبتقارير أداء نظاـ إدا ة‬ ‫ر‬ ‫إعداد التقارير.‬ ‫محدثة مف "الحوادثاألم اض التي تستدعي التبميغ‬ ‫ر‬ ‫البيئة والصحة والسالمة.‬ ‫عنيا" وأيضا نماذج تقارير محدثة.‬ ‫صفحة 48 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 35. ‫الفوائد والتحسينات‬ ‫اإلصدار 1.2‬ ‫اإلصدار 2.1‬ ‫وجود معايير ضبط أكبر لنواحي البيئة والصحة‬ ‫‪‬‬ ‫والسالمة عمى المقاوليف وأنشطتيـ في مواقع اإلنشاء‬ ‫– متماشية مع الممارسات العالمية.‬ ‫اد اج متطمبات عامة "إلدا ة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫اضافة متطمبات محددة الختيار‬ ‫تحديد "مقاوؿ رئيسي" في موقع العمؿ بيدؼ تنظيمو‬ ‫‪‬‬ ‫المقاوليف".‬ ‫"المقاوؿ الرئيسي" لمقياـ بأعماؿ االنشاء.‬ ‫ورفع جة المسؤولية عف األنشطة وعف التوافؽ مع‬ ‫در‬ ‫نواحي البيئة والصحة والسالمة.‬ ‫قائمة شاممة لمواضيع البيئة والصحة والسالمة تـ‬ ‫‪‬‬ ‫إعدادىا بالتعاوف واالشت اؾ مع السمطات المختصة‬ ‫ر‬ ‫اضافة متطمبات ال امية ضمف أدلة‬ ‫ز‬ ‫اد اج قائمة موج ة عف المواضيع‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫الممارسة الفنية التي تغطي مواضع‬ ‫ذات العالقة بالبيئة والصحة‬ ‫والسمطات المنظمة لمقطاعات.‬ ‫مختمفة.‬ ‫والسالمة.‬ ‫آلية واضحة إلضافة مواضيع ى.‬ ‫أخر‬ ‫‪‬‬ ‫آلية مستقمة لتسجيؿ المؤسسات التي تقدـ خدمات‬ ‫‪‬‬‫تتعمؽ بالبيئة والصحة والسالمة مع زيادة التركيز عمى‬ ‫نواحي الصحة والسالمة وعمى أنشطة التدقيؽ التي‬ ‫إعداد نظاـ تسجيؿ مستقؿ لممؤسسات‬ ‫االستعانة بنظاـ التسجيؿ المتبع‬ ‫التي تقدـ خدمات تدريبية واستشارية‬ ‫في ىيئة البيئة – أبوظبي لتسجيؿ‬‫تدار مف قبؿ مركز أبوظبي لمبيئة والصحة والسالمة.‬ ‫متعمقة بالبيئة والصحة والسالمة.‬ ‫المكاتب االستشارية.‬ ‫ضماف التأكد مف مؤىالت المؤسسات التي تقدـ‬ ‫‪‬‬ ‫خدمات تتعمؽ بالبيئة والصحة والسالمة في اإلما ة.‬ ‫ر‬ ‫إدخاؿ متطمبات جديدة لتسجيؿ المختصيف في مجاؿ‬ ‫‪‬‬ ‫البيئة والصحة والسالمة لمتسجيؿ في مركز أبوظبي‬ ‫لمبيئة والصحة والسالمة.‬ ‫تسجيؿ المختصيف في مجاؿ البيئة‬ ‫لـ تتوفر سابقاً‬ ‫والصحة والسالمة عمى مستوى االما ة.‬ ‫ر‬ ‫ضماف التأكد مف مؤىالت العامميف في ىذا المجاؿ‬ ‫‪‬‬ ‫عمى مستوى االما ة.‬ ‫ر‬ ‫صفحة 58 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 36. ‫الفوائد والتحسينات‬ ‫اإلصدار 1.2‬ ‫اإلصدار 2.1‬ ‫إدخاؿ مؤش ات أداء رئيسية شاممة.‬ ‫ر‬ ‫‪‬‬ ‫تحديف المؤش ات لتغطية كافة الجوانب‬ ‫ر‬ ‫اد اج مؤش ات أداء رئيسية خاصة‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫المساىمة في إنشاء قاعدة معمومات حوؿ قضايا البيئة‬ ‫‪‬‬ ‫ذات العالقة.‬ ‫بالصحة والسالمة المينية.‬ ‫والصحة والسالمة في إما ة أبوظبي.‬ ‫ر‬ ‫إدخاؿ متطمبات وحموؿ متكاممة – متوافقة مع‬ ‫‪‬‬ ‫الممارسات العالمية.‬ ‫رفع مستوى إدا ة عمميات صيانة وا الة والتخمص مف‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫‪‬‬ ‫تحديد متطمبات جديدة متعمقة بقضايا‬ ‫االستناد الى المتطمبات المحمية‬ ‫االسبستوس.‬ ‫محددة (مثؿ االسبستوس).‬ ‫واالتحادية المتوف ة.‬ ‫ر‬‫زيادة التشريعات التي مف شأنيا حماية العامؿ وم اقبة‬ ‫ر‬ ‫‪‬‬ ‫الصحة المينية.‬ ‫الر ع الى المتطمبات األساسية‬ ‫جو‬ ‫متطمبات إجبارية محددة تغطي نطاؽ أوسع لمقضايا‬ ‫‪‬‬ ‫التركيز بشكؿ كبير عمى األمور المتعمقة‬ ‫المتوف ة عمى المستوى المحمي‬ ‫ر‬ ‫ذات العالقة بالصحة المينية.‬ ‫بالصحة المينية.‬ ‫واالتحادي.‬ ‫صفحة 68 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 37. ‫7. األحكام االنتقالية وم اجعة النظام‬ ‫ر‬ ‫1,7 األحكام االنتقالية‬ ‫عة حاليا‬‫. تعتبر جميع القوانيف واألنظمة ومواصفات الجودة المتعمقة بالبيئة والصحة والسالمة المشر‬ ‫ضمف قانوف اتحادي أو محمي إلما ة أبوظبي ىي متطمبات إجبارية ويجب االلت اـ بيا. وفي حاؿ‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫تطوير أي معايير أو مؤش ات جودة جديدة لمبيئة والصحة والسالمة، يجب االلت اـ بيا بعد ىا في‬ ‫نشر‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫الجريدة الرسمية.‬ ‫. في حالة عدـ االلت اـ بمتطمبات اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة، يجب أف يتـ‬ ‫ر‬ ‫ز‬ ‫وضع برنامج لتحقيؽ التوافؽ مع المتطمبات خالؿ فت ة ال تزيد عف 8 سنوات مف تاريخ اعتماد‬ ‫ر‬ ‫اإلطار التشريعي واطالقو، شريطة أف ال ينتج عف عدـ التوافؽ أي تيديد ي عمى حياة‬ ‫فور‬ ‫األشخاص وصحتيـ وأو ال ينتج عنو أي تيديد خطير عمى البيئة أو ضرر ال يمكف ردعو.‬ ‫ج. إذا لـ يتـ تحقيؽ االىداؼ والمتطمبات الجديدة ذات العالقة بالبيئة والصحة والسالمة خالؿ 8‬ ‫سنوات مف تاريخ إنفاذ اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي، عندىا‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫يجب أف يقوـ الكياف بإحالة ذلؾ إلى السمطة المنظمة لمقطاع/السمطة المختصة ذات العالقة، مبينا‬ ‫ً‬ ‫اإلج اءات التصحيحية التي سيتـ اتخاذىا والفت ة الزمنية الالزمة لتحقيؽ ىذه األىداؼ والمتطمبات،‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫أو تبيناف االسباب لعدـ التمكف مف القياـ بذلؾ.‬ ‫. في حاؿ أدى عدـ تحقيؽ أحد المتطمبات الى حدوث تيديد ي عمى حياة األشخاص وصحتيـ أو‬ ‫فور‬ ‫ضرر عمى البيئة ال يمكف ردعو، فإف المدة الزمنية لوضع برنامج التوافؽ مع اإلطار التشريعي‬ ‫لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي يجب أف تحدد مف قبؿ مركز أبوظبي لمبيئة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫والصحة والسالمة/السمطة المنظمة لمقطاع.‬ ‫ه. يمكف لمركز أبوظبي لمبيئة والصحة والسالمة أف يستشير مجمس اإلدا ة في اتخاذ القر ات بشأف‬ ‫ار‬ ‫ر‬ ‫االعفاءات مف متطمبات النظاـ وكذلؾ المدة الزمنية الموضوعة لتحقيؽ المتطابقة معيا.‬ ‫2,7 م اجعة اإلطار التشريعي لنظام ة البيئة والصحة والسالمة‬ ‫إدار‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬سيقوـ مجمس اإلدا ة بم اجعة واعتماد جميع اإلضافات والتعديالت عمى اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة‬ ‫ر‬ ‫ر ر‬ ‫البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي بحسب ما تقتضيو الحاجة.‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬يجب عمى مجمس اإلدا ة أف يتأكد مف أف مركز أبوظبي لمبيئة والصحة والسالمة يقوـ بم اجعة اإلطار‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي بشكؿ سنوي.‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫‪ ‬يجب أف تتـ م اجعة اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي بأكممو مع‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫كافة الجيات ذات العالقة م ة كؿ 5 سنوات مف تاريخ إصدا ه، كحد أدنى.‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫صفحة 78 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬
  • 38. ‫© مركز أبوظبي لمبيئة والصحة والسالمة 2112‬ ‫تعتبر ىذه الوثيقة مف ممكية مركز أبوظبي لمبيئة والصحة والسالمة ويجب استخداميا لألغ اض التي وضعت مف أجميا، لذا يمنع‬ ‫ر‬ ‫ح ه.‬ ‫ىا بشكؿ غير‬ ‫استخداميا أو اعادة اصدار‬‫صفحة 88 مف 88‬ ‫اإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي – اإلصدار 2.0 – فب اير 0020‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الدليؿ الخاص باإلطار التشريعي لنظاـ إدا ة البيئة والصحة والسالمة إلما ة أبوظبي‬ ‫ر‬ ‫ر‬