Your SlideShare is downloading. ×
كتاب المقدمات
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Thanks for flagging this SlideShare!

Oops! An error has occurred.

×

Introducing the official SlideShare app

Stunning, full-screen experience for iPhone and Android

Text the download link to your phone

Standard text messaging rates apply

كتاب المقدمات

569
views

Published on

http://www.islamic-invitation.com/book_details.php?bID=1537 …

http://www.islamic-invitation.com/book_details.php?bID=1537
Arabic language
كتاب المقدمات

Published in: Education

0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total Views
569
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
0
Actions
Shares
0
Downloads
6
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

Report content
Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
No notes for slide

Transcript

  • 1. ‫باب اإلخالص وإحضارالنية...........................................7‬‫باب التوبة..............................................................01‬‫باب الصبر.............................................................61‬‫باب الصد ‏‏...........................................................22‬ ‫ق.‬‫باب المراقبة...........................................................42‬ ‫باب التقوى............................................................62‬‫باب اليقين والتوكل....................................................72‬‫باب االستقامة..........................................................03‬‫باب التفكر في عظيم مخلوقات اهلل تعالى............................13‬‫باب المبادرة إلى الخيرات............................................23‬‫باب المجاهدة..........................................................43‬‫باب الحث على االزدياد من الخير في أواخر العمر................73‬‫باب بيان كثرة طرق الخير‏..........................................93‬ ‫‏.‬‫باب االقتصاد في الطاعة.............................................44‬‫باب المحافظة على األعمال..........................................74‬‫باب األمر بالمحافظة على السنة وآدابهـا............................84‬ ‫باب وجوب االنقياد لحكم اهلل تعالى..................................15‬ ‫باب النهي عن البدع ومحدثات األمور..............................25‬‫باب فيمن سن سنة حسنة أو سيئ ‏‏...................................35‬ ‫ة.‬‫باب الداللة على خير والدعاء إلى هدى أو ضاللة..................45‬‫باب التعاون على البر والتقوى.......................................55‬‫باب النصيحة..........................................................65‬‫باب األمر بالمعروف والنهي عن المنكر............................75‬‫باب تغليظ عقوبة من أمر بمعروف أو نهى عن منكر..............06‬‫باب األمر بأداء األمانة................................................16‬‫باب تحريم الظلم واألمر برد المظالم.................................36‬‫باب تعظيم حرمات المسلمين وبيان حقوقهم.........................76‬
  • 2. ‫باب ستر عورات المسلمين.............................................07‬‫باب قضاء حوائج المسلمين.............................................17‬‫باب اإلصالح بين الناس................................................27‬‫باب فضل ضعفة المسلمين والفقراء الخاملين..........................37‬‫باب مالطفة اليتيم والبنات وسائر الضعفة.............................57‬‫باب الوصية بالنساء.....................................................77‬‫باب حق الزوج على المرأة.............................................97‬‫باب النفقة على العيال...................................................08‬‫باب اإلنفاق مما يحب ومن الجيد.......................................18‬‫باب وجوب أمر أهله وأوالده المميزين................................28‬‫باب حق الجار والوصية به.............................................38‬‫باب بر الوالدين وصلة األرحام.........................................58‬‫باب تحريم العقوق وقطيعة الرحم......................................98‬‫باب بر أصدقاء األب واألم واألقارب..................................09‬‫باب إكرام أهل بيت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم..................19‬‫باب توقير العلماء والكبار وأهل الفضل................................29‬‫باب زيارة أهل الخير ومجالستهم وصحبتهم...........................49‬‫باب فضل الحب في اهلل والحث عليه...................................89‬‫باب عالمات حب اهلل تعالى للعبد.....................................001‬‫باب التحذير من إيذاء الصالحين......................................101‬‫باب إجراء أحكام الناس على الظاهر.................................201‬‫باب الخوف............................................................401‬ ‫باب الرجاء............................................................701‬‫باب فضل الرجاء......................................................311‬‫باب الجمع بين الخوف والرجاء......................................411‬‫باب فضل البكاء.......................................................511‬‫باب فضل الزهد في الدنيا.............................................711‬
  • 3. ‫باب فضل الجوع وخشونة العيش........................................221‬‫باب القناعة والقفاف واالقتصاد...........................................031‬‫باب جواز األخذ من غير مسألة..........................................331‬‫باب الحث على األكل من عمل يده.......................................431‬‫باب الكرم والجود واإلنفاق فى وجوه الخير..............................531‬‫باب النهى عن البخل والشح...............................................931‬‫باب اإليثار والمواسا‏‏.....................................................041‬ ‫ة.‬‫باب التنافس فى أمور اآلخرة ............................................241‬‫باب فضل الغني الشاكر...................................................341‬ ‫باب ذكر الموت وقصر األمل............................................441‬ ‫باب استحباب زيارة القبور للرجال......................................641‬ ‫باب كراهة تمنى الموت..................................................741‬ ‫باب الورع وترك الشبهات...............................................841‬ ‫باب استحباب العزلة عند فساد الناس....................................051‬ ‫باب فضل االختالط بالناس حضور جمعهم.............................151‬‫باب التواضع وخفض الجناح للمؤمنين...................................251‬ ‫باب تحريم الكبر واإلعجاب..............................................451‬‫باب حسن الخلق...........................................................651‬ ‫باب الحلم واألناة والرفق.................................................851‬ ‫باب العفو واإلعراض عن الجاهلين.....................................061‬‫باب احتمال األذى.........................................................261‬ ‫باب الغضب إذا انتهكت حرمات الشرع................................361‬ ‫باب أمر والة األمور بالرفق برعاياهم..................................461‬ ‫باب الوالى العادل.........................................................661‬ ‫باب وجوب طاعة والة األمر............................................761‬ ‫باب النهى عن سؤال اإلمارة.............................................961‬ ‫باب حث السلطان والقاضي..............................................071‬ ‫باب النهى عن تولية اإلمارة والقضاء...................................171‬
  • 4. ‫باب اإلخالص وإحضارالنية‬ ‫فى جميع األعمال واالقوال البارزة والخفية‬‫قال اهلل تعالى: ‏ ‏ وما أمروا إال ليعبدوا اهلل مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصالة، ويؤتوا الزكاة،‬ ‫‏‏ {‬‫م}‬‫وذلك دين القيم ‏ ‏ ‏‏ ‏البين ‏‏5 ‏‏ ‏ وقال تعال ‏:‏ ‏لن ينال اهلل لحومها وال دماؤها ولكن يناله التقوى منك ‏ ‏‬ ‫ى‏ {‬ ‫ة}‏(( ة: ‏))‬ ‫ن: 2 ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏الح ‏‏ 73 ‏‏ ‏ وقال تعال ‏‏‏ ‏قل إن تخفوا ما في صدوركم أو تبدوه يعلمه اهلل ‏ ‏‏ ‏آل عمرا ‏‏9 ‏) ‏‏‏‬ ‫‏}‏((‬ ‫ى: {‬ ‫‏(( ج: ‏))‬‫1/1- وعن أمير المؤمنين أبي حفص عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن قرط بن‬‫رزاح بن عدى بن لؤى ابن غالب القرشى العدو ‏‏ رضي اهلل عنه، قا ‏‏ سمعت رسول اهلل صلى اهلل‬ ‫ل:‬ ‫ى.‬‫عليه وسلم يقول:‏ ‏ إنما األعمال بالنيات، وإنما لكل امرىء ما نوى فمن كانت هجرته إلى اهلل ورسوله‬ ‫‏‏ »‬‫ه»‬‫فهجرته إلى اهلل ورسوله، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها، أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إلي ‏ ‏‬‫‏‏ ‏متفق على صحته‏ رواه إماما المحدثي ‏: أبو الحسين مسلم بن الحجاج بن مسلم القشيرى النيسابورى‬ ‫ن‏‬ ‫‏.‬ ‫‏((‬ ‫ة ‏‏).‬ ‫رضي اهلل عنهما في صحيحهما اللذين هما أصح الكتب المصنف ‏) ‏‏‏‬‫:‬‫2/2- وعن أم المؤمنين أم عبد اهلل عائشة رضي اهلل عنها قال ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏‬ ‫ت:‬‫‏ ‏يغزو جيش الكعبة فإذا كانوا ببيداء من األرض يخسف بأولهم وآخرهم ‏‏. قال ‏: قلت‏ يارسول اهلل،‬ ‫‏»‏ ت‏ ‏:‬ ‫»‬‫كيف يخسف بأولهم وآخرهم وفيهم أسواقهم ومن ليس منهم‏‏؟ قال‏‏ ‏يخسف بأولهم وآخرهم، ثم يبعثون‬ ‫‏! ‏ ‏: »‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫على نياتهم ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏‏ هذا لفظ البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ه.‬ ‫‏»‏((‬‫3/3- وعن عائشة رضي اهلل عنها قالت قال النبي صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏» ال هجرة بعد الفتح، ولكن‬ ‫م: ‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫جهاد ونية، وإذا استفرتم فانفرو‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ا»‏((‬‫4/4- وعن أبي عبد اهلل جابر بن عبد اهلل األنصارى رضي اهلل عنهما قال‏ كنا مع النبي صلى اهلل‬ ‫‏:‬‫إال كانوا معكم حبسهم‬ ‫عليه وسلم في غزاة فقا ‏:‏ ‏إن بالمدينة لرجاال ماسرتم مسيراً، وال قطعتم وادياً‬ ‫ً‬ ‫ٍ ل‏ »‬ ‫م ‏‏).‬ ‫المر ‏ ‏ وفى رواي ‏:‏ ‏إال شاركوكم في األجر ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫ة‏ »‬ ‫ض»‬‫‏‏ ‏ورواه البخاري ‏‏ ‏ عن أنس رضي اهلل عنه قا ‏: رجعنا من غزوة تبوك مع النبي صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫ل‏‬ ‫‏))‬ ‫‏((‬ ‫‏».‬ ‫إال وهم معنا، حبسهم العذر ‏‏‏‬ ‫فقا ‏‏‏ ‏ إن أقواماً خلفنا بالمدينة ما سلكنا شعباً وال وادياً‬ ‫ل: »‬‫ل:‬‫5/5- وعن أبي يزيد معن بن يزيد بن األخنس رضي اهلل عنهم، وهو وأبوه وجده صحابيون، قا ‏‏‬‫ل:‬‫كان أبي يزيد أخرج دنانير يتصدق بها فوضعها عند رجل في المسجد فجئت فأخذتها فأتيته بها، فقا ‏‏‬‫واهلل ما إياك أردت، فخاصمته إلى رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم فقا ‏‏‏ ‏ لك ما نويت يا يزيد، ولك‬ ‫ل: »‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫ما أخذت يامع ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ن»‏((‬ ‫77‬
  • 5. ‫6/6- وعن أبي إسحاق سعد بن أبي وقاص مالك بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كالب بن مرة بن‬‫ل:‬‫كعب بن لؤى القرش الزهرى رضي اهلل عنه، أحد العشرة المشهود لهم بالجنة، رضي اهلل عنهم، قا ‏‏‬‫‏ ‏ جاءنى رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يعودنى عام حجة الوداع من وجع اشتد بى فقل ‏‏ يارسول اهلل‬ ‫ت:‬ ‫»‬‫إني قد بلغ بى من الوجع ما ترى، وأنا ذو مال وال يرثنى إال ابنة لي، أفاتصدق بثلثى ما ل ‏ ‏ قا ‏: ال،‬ ‫ي؟ ل‏‬‫قلت‏ فالشطر يارسول ا ‏ ‏ فقال‏ ال، قل ‏‏ فالثلث يا رسول ا ‏؟ قال الثلث والثلث كثير- أو كبير- إنك‬ ‫هلل ‏‬ ‫ت:‬ ‫هلل؟ ‏:‬ ‫‏:‬‫أن تذر ورثتك أغنياء خير من أن تذرهم عالة يتكففون الناس، وإنك لن تنفق نفقة تبتغى بها وجه اهلل‬‫إال أجرت عليها حتى ما تجعل في في امرأتك قا ‏: فقل ‏: يارسول اهلل أخلف بعد أصحابي ‏ قا ‏‏ إنك‬ ‫‏؟ ل:‬ ‫ل‏ ت‏‬ ‫ّ‬ ‫ً‬‫لن تخلف فتعمل عمال تبتغي بهوجه اهلل إال ازددت به درجة ورفعة، ولعلك أن تخلف حتى ينتفع بك‬‫أقوام ويضر بك آخرو ‏‏ اللهم امض آلصحابى هجرتهم، وال تردهم على أعقابهم، لكن البائس سعد بن‬ ‫ن.‬ ‫ّ‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫خول ‏ ‏ يرثى له رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم أن مات بمك ‏. ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ة‏‏((‬ ‫ة»‬‫م:‬‫7/7- وعن أبي هريرة عبد الرحمن بن صخر رضي اهلل عنه قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏‬‫م ‏‏).‬‫‏ ‏ إن اهلل ال ينظر إلى أجسامكم ، وال إلى صوركم، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالك ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫م»‏((‬ ‫»‬‫8/8- وعن أبي موسى عبد اهلل بن قيس األشعرى رضي اهلل عنه قا ‏‏ سئل رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫ل:‬ ‫ً‬‫وسلم عن الرجل يقاتل شجاعة، ويقاتل حمية، ويقاتل رياء، أى ذلك في سبيل ا ‏ ‏ فقال رسول اهلل صلى‬ ‫هلل؟‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫اهلل عليه وسل ‏:‏ ‏ من قاتل لتكون كلمة اهلل هى العليا فهو في سبيل ا ‏»‏( ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫هلل ‏ ‏‏(‬ ‫م‏ »‬‫9/9- وعن أبي بكرة نفيع بن الحارث الثقفى رضي اهلل عنه أن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏ ‏ ‏إذ‬ ‫ل: »‬‫ل؟ ل:‬‫التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار» قلت يارسول اهلل، هذا القاتل فما بال المقتو ‏ ‏ قا ‏‏‬ ‫‏‏‬ ‫‏ ‏إنه كان حريصاً على قتل صاحب ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫ه»‏((‬ ‫»‬‫01/01- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‏‏ ‏ ‏صالة الرجل في‬ ‫:»‬‫جماعة تزيد على صالته في سوقه وبيته بضعاً وعشرين درجه وذلك أن أحدهم إذا توضأ فأحسن‬‫الوضوء ثم أتى المسجد ال يريد إال الصالة، ال ينهزه إال الصالة، لم يخط خطوة إال رفع له بها درجة،‬‫وحط عنه بها خطيئة حتى يدخل المسجد، فإذا دخل المسجد كان في الصالة ما كانت الصالة هى تحبسه،‬‫والمالئكة يصلون على أحدكم ما دام في مجلسه الذى صلى فيه، ما لم يحدث في ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه، وهذا‬ ‫ه»‏((‬ ‫م:‬ ‫لفظ مسل ‏) ‏‏. وقوله صلى اهلل عليه وسل ‏‏‬ ‫م ‏‏)‏‬‫11/11- وعن أبي العباس عبد اهلل بن عباس بن عبد المطلب رضي اهلل عنهما، عن رسول اهلل، صلى‬‫ك:‬‫اهلل عليه وسلم، فيما يروى عن ربه، تبارك وتعالى قال‏‏» إن اهلل كتب الحسنات والسيئات ثم بين ذل ‏‏‬ ‫‏: ‏‬‫فمن هم بحسنة فلم يعملها كتبها اهلل تبارك وتعالى عنده حسنة كاملة، وإن هم بها فعملها كتبها اهلل عشر‬ ‫ّ‬‫حسنات إلى سبعمائه ضعف إلى أضعاف كثيرة، وإن هم بسيئة فلم يعملها كتبها اهلل عنده حسنة كاملة،‬ ‫‏) ‏‏.‬ ‫وإن هم بها فعملها كتبها اهلل سيئة واحدة‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‬ ‫»‏((‬ ‫ّ‬ ‫88‬
  • 6. ‫21/21- وعن أبي عبد الرحمن عبد اهلل بن عمر بن الخطاب، رضي اهلل عنهما قا ‏: سمعت رسول‬ ‫ل‏‬‫اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقو ‏:‏ ‏ انطلق ثالثة نفر ممن كان قبلكم حتى آواهم المبيت إلى غار فدخلوه،‬ ‫ل‏ »‬‫فانحدرت صخرة من الجبل فسدت عليهم الغار، فقالو‏: إنه ال ينجيكم من هذه الصخرة إال أن تدعوا اهلل‬ ‫ا‏‬ ‫ً‬‫‏.‬ ‫ً‬‫بصالح أعمالك ‏‏ قال رجل منهم‏ اللهم كان لي أبوان شيخان كبيران، وكنت ال أغبق قبلهما أهال وال ماال‏‬ ‫‏:‬ ‫م.‬‫فلم أرح عليهما حتى ناما فحلبت لهما غبوقهما فوجدتهما نائمين فكرهت أن‬ ‫فنأى بى طلب الشجر يوماً‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫أوقظهما وأن أغبق قبلهما أهال أو ماال، فلبثت- والقدح على يدى- أنتظر استيقاظهما حتى برق الفجر‬‫والصبية يتضاغون عند قدمى- فاستيقظا فشربا غبوقهم‏. اللهم إن كنت فعلت ذلك ابتغاء وجهك ففرج‬ ‫ا‏‬‫عنا ما نحن فيه من هذه الصخرة، فانفرجت شيئاً ال يستطيعون الخروج من ‏. قال اآلخ ‏: اللهم إنه كانت‬ ‫ر‏‬ ‫ه‏‬‫لي ابنة عم كانت أحب الناس إلى ‏» وفى رواي ‏: ‏ ‏كنت أحبها كأشد ما يحب الرجال النساء، فأردتها‬ ‫ة‏ »‬ ‫ّ ‏‬‫على نفسها فامتنعت منى حتى أل ّت بها سنة من السنين فجاءتنى فأعطيتها عشرين ومائة دينار على‬ ‫م‬‫ت:‬‫أن تخلى بينى وبين نفسها ففعلت، حتى إذا قدرت عليه‏» وفى رواي ‏‏‏ ‏فلما قعدت بين رجليها، قال ‏‏‬ ‫ة: »‬ ‫ا‏‬‫اتق اهلل وال تفض الخاتم إال بحقه، فانصرفت عنها وهى أحب الناس إلى وتركت الذهب الذى أعطيتها،‬‫اللهم إن كنت فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج عنا ما نحن فيه، فانفرجت الصخرة غير أنهم ال يستطيعون‬‫الخروج منها‏ وقال الثالث: اللهم استأجرت أجراء وأعطيتهم أجرهم غير رجل واحد ترك الذى له‬ ‫‏‏‬ ‫‏.‬‫ت:‬‫د إلى أجرى، فقل ‏‏‬ ‫وذهب، فثمرت أجره حتى كثرت منه األموال، فجاءنى بعد حين فقا ‏: يا عبد اهلل أ ّ‬ ‫ل‏‬‫كل ما ترى من أجر ‏‏ من اإلبل والبقر والغنم والرقي ‏. فقا ‏: يا عبد اهلل ال تستهزئ ب ‏‏ فقل ‏‏ ال‬ ‫ى! ت:‬ ‫ق‏ ل‏‬ ‫ك:‬‫كنت فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج عنا ما‬ ‫أستهزئ بك، فأخذه كله فاستاقه فلم يترك منه شيئاً، اللهم إن ُ‬ ‫نحن فيه، فانفرجت الصخرة فخرجوا يمشون ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏.‬ ‫ه ‏‏)‬ ‫‏»‏((‬ ‫99‬
  • 7. ‫باب التوبة‬‫قال العلما ‏: التوبة واجبة من كل ذنب، فإن كانت المعصية بين العبد وبين اهلل تعالى ال تتعلق بحق‬ ‫ء‏‬ ‫ط:‬ ‫آدمى، فلها ثالثة شرو ‏‏‬ ‫ة.‬ ‫أحدها‏‏ أن يقلع عن المعصي ‏‏‬ ‫:‬ ‫ا.‬ ‫والثان ‏‏ أن يندم على فعله‏‏‬ ‫ى:‬‫والثال ‏: أن يعزم أن ال يعود إليها ‏ً. فإن فقد أحد الثالثة لم تصح توبت ‏‏وإن كانت المعصية تتعلق‬ ‫ه.‬ ‫ُ‬ ‫أبدا‏‬ ‫ث‏‬ ‫بآدمى فشروطها أربع ‏‏ هذه الثالثة، وأن يبرأ من حق صاحبها، فإن كانت ً‬‫ماال أو نحوه رده إليه،‬ ‫ة:‬‫وإن كانت حد قذف ونحوه مكنه منه أو طلب عفوه، وإن كانت غيبة استحله منها‏ ويجب أن يتوب من‬ ‫‏.‬‫جميع الذنوب ، فإن تاب من بعضها صحت توبته عند أهل الحق من ذلك الذنب، وبقى عليه الباق ‏. وقد‬ ‫ى‏‬ ‫ة:‬ ‫تظاهرت دالئل الكتاب، والسنة، وإجماع األمة على وجوب التوب ‏‏‬‫قال اهلل تعال ‏: ‏ ‏وتوبوا إلى اهلل جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تفلحو ‏} ‏( ‏النور‏ 13 ‏‏ ‏ وقال تعال ‏‏‬‫ى:‬ ‫ن ‏ ‏‏( ‏: ‏))‬ ‫ى‏ {‬‫‏ً ‏‬‫‏ ‏استغفروا ربكم ثم توبوا إلي ‏ ‏ ‏‏ ‏هو ‏‏ 3 ‏‏ ‏ وقال تعال ‏:{ يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى اهلل توبة نصوحا}‬ ‫ى‏‏ ‏‬ ‫ه}‏(( د: ‏))‬ ‫{‬ ‫م: 8 ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏التحري ‏‏ ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫1/31- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه قا ‏‏ سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقو ‏‏‏ ‏واهلل إني‬ ‫ل: »‬ ‫ل:‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫ألستغفر اهلل وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة‏ ‏ ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫»‏((‬‫2/41- وعن األغر بن يسار المزنى رضي اهلل عنه قال‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏ ‏ ياأيها‬ ‫م: »‬ ‫‏:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫الناس توبوا إلى اهلل واستغفروه فإنى أتوب في اليوم مائه مر‏ ‏‏( ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ة» ‏‏(‬‫3/51- وعن أبي حمزة أنس بن مالك األنصارى خادم رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، رضي اهلل عنه‬‫قال: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏:‏» هلل أفرح بتوبة عبده من أحدكم سقط على بعيره وقد أضله‬ ‫‏ ‏‬ ‫‏‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫في أرض فالة‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫»‏((‬‫وفى رواية لمسلم‏ هلل أشد فرحا بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فالة،‬ ‫‏:‬‫فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه فأيس منها، فأتى شجرة فاضطجع في ظلها، وقد أيس من راحلته،‬‫فبينما هو كذلك إذا هو بها، قائمة عنده ، فأخذ بخطامها ثم قال من شدة الفر ‏‏ اللهم أنت عبدي وأنا‬ ‫ح:‬ ‫‏».‬ ‫ربك، أخطأ من شدة الفرح ‏‏‏‬‫ل:‬‫4/61- وعن أبي موسى عبد اهلل بن قيس األشعرى رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‬‫‏ ‏ إن اهلل تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع‬ ‫»‬ ‫م ‏‏).‬ ‫الشمس من مغربه‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ا»‏((‬ ‫01‬ ‫01‬
  • 8. ‫5/71- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه قال: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏:‏ ‏ من تاب قبل أن‬ ‫‏»‬ ‫‏‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫تطلع الشمس من مغربها تاب اهلل عليه ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫6/81- وعن أبي عبد الرحمن عبد اهلل بن عمر بن الخطاب رضي اهلل عنهما عن النبي صلى اهلل‬ ‫عليه وسلم قا ‏:‏» إن اهلل عز وجل يقبل توبة العبد ما لم يغرغر ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي وقا ‏‏ حديث‬ ‫ل:‬ ‫‏»‏((‬ ‫ل‏ ‏‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫حس ‏) ‏‏‏‬‫7/91- وعن زر بن حبيش قا ‏: أتيت صفوان بن عسال رضي اهلل عنه أسأله عن المسح على الخفين‬ ‫ل‏‬ ‫فقا ‏: ما جاء بك ياز ‏ ‏ فقلت‏ ابتغاء العلم، فقال‏ إن المالئكة تضع أجنحتها لطالب العلم رضي بما‬ ‫‏:‬ ‫ر؟ ‏:‬ ‫ل‏‬ ‫؟‬ ‫يطلب، فقل ‏‏ من أصحاب النبي صلى اهلل عليه وسلم ، فجئت أسأل ‏‏ هل سمعته يذكر في ذلك ‏ً‬ ‫شيئا ‏‬ ‫ك:‬ ‫ت:‬ ‫قال‏ نعم، كان يأمرنا إذا كنا سفراً- أو مسافرين- أن ال ننزع خفافناً ثالثة أيام ولياليهن إال من جنابة،‬ ‫‏:‬ ‫ولكن من غائط وبول ونوم‏ فقل ‏‏ سفر، فبينا نحن عنده إذ ناداه أعرابى بصوت له جهور ‏‏ يا‬ ‫ى:‬ ‫‏. ت:‬ ‫محمد، فأجابه رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم نحواً من صوت ‏‏‏ ‏هاؤ ‏» فقلت ل ‏: ويحك اغضض‬ ‫ه‏‬ ‫ه: » م ‏‬ ‫من صوتك فإنك عند النبي صلى اهلل عليه وسلم ، وقد نهيت عن هذ‏‏ فقال: واهلل ال أغض ‏‏ قال‬ ‫ض.‬ ‫ا! ‏‏‬ ‫األعرابى: المرء يحب القوم ولما يلحق به ‏ ‏ قال النبي صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏» المرء مع من أحب‬ ‫م: ‏‬ ‫م؟‬ ‫‏‏‬ ‫يوم القيام ‏ ‏ فما زال يحدثنا حتى ذكر باباً من المغرب مسيرة عرضه أو يسير الراكب في عرضه‬ ‫ة»‬ ‫أربعين أو سبعين ‏ً. قال سقيان أحد الرواة قبل الشام خلقه اهلل تعالى يوم خلق السشماوات‬ ‫عاما‏‬ ‫واألرض مفتوحاً للتوبة ال يغلق حتى تطلع الشمس من ‏ ‏‏( ‏رواه الترمذي وغيره وقا ‏‏ حديث حسن‬ ‫ل:‬ ‫ه» ‏‏(‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫8/02- وعن أبي سعيد سعد بن مالك بن سنان الخدري رضي اهلل عنه أن نبي اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫وسلم قال‏‏» كان فيمن كان قبلكم رجل قتل تسعة وتسعين نفساً، فسأل عن أعلم أهل األرض، فدل‬ ‫‏: ‏‬ ‫ً‬ ‫على راهب، فأتاه فقا ‏: إنه قتل تسعه وتسعين نفساً، فهل له من توب ‏؟ فقا ‏: ال، فقتله فكمل به مائة،‬ ‫ة ‏ ل‏‬ ‫ل‏‬ ‫‏؟ ل:‬ ‫ثم سأل عن أعلم أهل األرض، فدل على رجل عالم فقا ‏: إنه قتل مائة نفس فهل له من توبة ‏ فقا ‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫يعبدون اهلل تعالى فاعبد‬ ‫نعم، ومن يحول بينه وبين التوب ‏ ‏ انطلق إلى أرض كذا وكذا، فإن بها أناساً‬ ‫ة؟‬ ‫اهلل معهم، وال ترجع إلى أرضك فإنها أرض سوء، فانطلق حتى إذا نصف الطريق أتاه الموت،‬ ‫ٍ‬ ‫فاختصمت فيه مالئكة الرحمة ومالئكة العذاب. فقالت مالئكة الرحمة‏ جاء تائبا مقبال بقلبه إلى اهلل‬ ‫‏:‬ ‫‏‏‬ ‫تعالى، وقالت مالئكة العذا ‏: إنه لم يعمل خيرا قط، فأتاهم ملك في صورة آدمي فجعلوه بينهم- أي‬ ‫ب‏‬ ‫حكماً- فقا ‏‏ قيسوا ما بين األرضين فإلى أيتهما كان أدنى فهو له، فقاسوا فوجدوه أدنى إلى األرض‬ ‫ل:‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫التي أراد، فقبضته مالئكة الرحمة ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫ل:‬ ‫9/12- وعن عبد اهلل بن كعب بن مالك، وكان قائد كعب رضي اهلل عنه من بنيه حين عمي قا ‏‏‬ ‫سمعت كعب بن مالك رضي اهلل عنه يحدث بحديثه حين تخلف عن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫ك.‬ ‫في غزوة تبو ‏‏‬ ‫11‬ ‫11‬
  • 9. ‫قال كع ‏‏ لم اتخلف عن رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم ، في غزوة غزاها قط إال في غزوة تبوك،‬ ‫ب:‬‫غير أني قد تخلفت في غزوة بدر، ولم يعاتب أحد تخلف عنه، إنما خرج رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬‫والمسلمون يريدون عير قريش حتى جمع اهلل تعالى بينهم وبين عدوهم على غير ميعا ‏‏ ولقد شهدت مع‬ ‫د.‬‫رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ليلة العقبة حين تواثقنا على اإلسالم، وما أحب أن لي بها مشهد بدر،‬ ‫ٍ‬ ‫ا.‬ ‫وإن كانت بدر أذكر في الناس منه‏‏‬‫وكان من خبري حين تخلف عن رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم، في غزوة تبوك أني لم أكن قط أقوى‬‫وال أيسر مني حين تخلفت عنه في تلك الغزوة، واهلل ما جمعت قبلها راحلتين قط حتى جمعتهما في تلك‬‫الغزوة، ولم يكن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يريد غزوة إال ورى بغيرها حتى كانت تلك الغزوة،‬‫فغزاها رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم في حر شديد، واستقبل سفراً بعيداً ومفازاً، واستقبل عدداً كثيراً،‬‫فجلى للمسلمين أمرهم ليتأهبوا أهبة غزوهم فأخبرهم بوجههم الذي يريد، والمسلمون مع رسول اهلل‬‫كثير وال يجمعهم كتاب حافظ‏ ‏يريد بذلك الديوا ‏» قال كع ‏: فقل رجل يريد أن يتغيب إال ظن أن ذلك‬ ‫ب‏‬ ‫ن‏‬ ‫»‬‫سيخفى به مالم ينزل فيه وحي من اهلل، وغزا رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم تلك الغزوة حين طابت‬‫الثمار والظالل فأنا إليها أصعر فتجهز رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم والمسلمون معه، وطفقت أغدو‬‫لكي أتجهز معه، فأرجع ولم أقض شيئاً، وأقول في نفسي: أنا قادر على ذلك إذا أردت، فلم يزل يتمادى‬ ‫‏‏‬‫والمسلمون معه، ولم أقض‬ ‫بي حتى استمر بالناس الجد، فأصبح رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم غادياً‬‫من جهازي شيئاً، ثم غدوت فرجعت ولم أقض شيئاً، فلم يزل يتمادى بي حتى أسرعوا وتفارط الغرو،‬‫فهممت أن أرتحل فأدركهم، فياليتني فعلت، ثم لم يقدر ذلك لي، فطفقت إذا خرجت في الناس بعد خروج‬‫رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يحزنني أني أرى لي أسوة، إال رجال مغموصاً عليه في النفاق، أو رجال‬‫ً‬ ‫ً‬‫ممن عذر اهلل تعالى من أسوة، إال رجال مغموصاً عليه في النفاق، أو رجال ممن عذر اهلل تعالى من‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫ك:‬‫الضعفاء، ولم يذكرني رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم حتى بلغ تبوك، فقال وهو جالس في القوم بتبو ‏‏‬‫ما فعل كعب بن مال ‏ ‏ فقال له معاذ بن جبل رضي اهلل عنه بئس ما قلت‏ واهلل يارسول اهلل ما علمنا‬ ‫‏!‬ ‫ك؟‬‫عليه إال خيراً ، فسكت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم فبينا هو على ذلك رأى رجال مبيضا يزول به‬‫السراب فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم: كن أبا خيثمة، فإذا أبو خيثمة األنصاري وهو الذي تصدق‬ ‫‏‏‬ ‫بصاع التمر حين لمزه المنافقون،‬ ‫ً‬‫قال كع ‏: فلما بلغني أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قد توجه قافال من تبوك حضرني بثي، فطفقت‬ ‫ب‏‬‫ل:‬‫وأستعين على ذلك بكل ذي رأى من أهلي، فلما قي ‏‏‬ ‫أتذكر الكذب وأقول: بم أخرج من سخطه غداً‬ ‫‏‏‬‫إن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قد أظل قادماً زاح عني الباطل حتى عرفت أني لم أنج منه بشيء‬‫أبداً، فأجمعت صدقه، وأصبح رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قادماً، وكان إذا قدم من سفر بدأ بالمسجد‬‫فركع فيه ركعتين ثم جلس للناس، فلما فعل فعل ذلك جاءه المخلفون يعتذرون إليه ويحلفون له، وكانوا‬‫ت.‬ ‫ً‬‫بضعا وثمانين رجال فقبل منهم عالنيتهم وبايعهم واستغفر لهم ووكل سرائرهم إلى اهلل تعالى حتى جئ ‏‏‬‫ك؟‬‫فلما سلمت تبسم تبسم المغضب ثم قال‏ تعال، فجئت أمشي حتى جلست بين يديه، فقال ل ‏: ما خلف ‏ ‏‬ ‫ي‏‬ ‫‏:‬ ‫ك!‬ ‫ألم تكن قد ابتعت ظهر ‏‏‬ ‫21‬ ‫21‬
  • 10. ‫قال قل ‏‏ يارسول اهلل إني واهلل لو جلست عند غيرك من أهل الدنيا لرأيت أني سأخرج من سخطه بعذر،‬ ‫ت:‬‫جدال، ولكنني واهلل لقد علمت لئن حدثتك اليوم حديث كذب ترضي به ليوشكن اهلل يسخطك‬ ‫لقد أعطيت ً‬‫علي، وإن حدثتك حديث صدق تجد علي فيه إني ألرجو فيه عقبى اهلل عز وجل، واهلل ما كان لي من‬‫عذر، واهلل ما كنت قط أقوى وال أيسر مني حين تخلفت عن ‏‏ قا ‏‏ فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫ك. ل:‬‫‏ ‏ أما هذا فقد صدق، فقم حتى يقضي اهلل في ‏» وسار رجال من بني سلمة فاتبعوني، فقالوا ل ‏‏ واهلل‬ ‫ي:‬ ‫ك‏‬ ‫»‬‫ما علمناك أذنبت ذنبا قبل هذا، لقد عجزت في أن ال يكون اعتذرت إلى رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬‫بما اعتذر إليه المخلفون فقد كان كافيك ذنبك استغفار رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ل ‏‏ قا ‏‏ فواهلل‬ ‫ك. ل:‬‫م:‬‫ما زالوا يؤنبونني حتى أردت أن أرجع إلى رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم فأكذب نفسي، ثم قلت له ‏‏‬‫هل لقي هذا معي من أح ‏ ‏ قالو‏‏ نعم لقيه معك رجالن قاال مثل ما قلت، وقيل لهما مثل ما قيل لك، قال‬ ‫د؟ ا:‬ ‫ي؟‬ ‫قلت‏ من هم‏ ‏ قالو‏: مرارة بن الربيع العمري، وهالل بن أمية الواقف ‏ ‏‬ ‫ا؟ ا‏‬ ‫‏:‬‫قال: فذكروا لي رجلين صالحين قد شهدا بدراً فيهما أسو‏. قا ‏: فمضيت حين ذكروهما ل ‏‏ ونهى‬ ‫ي.‬ ‫ة‏ ل‏‬ ‫‏‏‬‫ل:‬‫رسول صلى اهلل عليه وسلم عن كالمنا أيها الثالثة من بين من تخلف عنه، قا ‏‏ فاجتنبنا الناس- أو قا ‏‏‬ ‫ل:‬‫تغيروا لنا- حتى تنكرت لي في نفس األرض، فما هي باألرض التي أعرف، فلبثنا على ذلك خمسين‬‫ليلة. فأما صاحباي فاستكانا وقعدا في بيوتهما يبكيان، وأما أنا فكنت أشب القوم وأجلدهم، فكنت أخرج‬ ‫‏‏‬‫فأشهد الصالة مع المسلمين، وأطوف في األسواق وال يكلمني أحد، وآتي رسول اهلل صلى اهلل عليه‬‫وسلم فأسلم عليه، وهو في مجلسه بعد الصالة، فأقول في نفسي‏‏ هل حرك شفتيه برد السالم أم‏ ‏ ثم‬ ‫؟‬ ‫:‬‫أصلي قريباً منه وأسارقه النظر، فإذا أقبلت على صالتي نظر إلي، وإذا التفت نحوه أعرض عني،‬‫حتى إذا طال ذلك علي من جفوة المسلمين مشيت حتى تسورت جدار حائط أبي قتادة وهو ابن عمي‬ ‫ّ‬‫وأحب الناس إلي، فسلمت عليه فواهلل ما رد علي السالم، فقلت ل ‏: يا أبا قتادة أنشدك باهلل هل تعلمني‬ ‫ه‏‬‫أُحب اهلل ورسوله صلى اهلل عليه وسلم‏؟ فسكت، فعدت فناشدته فسكت، فعدت فناشدته فقا ‏‏ اهلل ورسوله‬ ‫ل:‬ ‫‏‬‫أعلم‏ ففاضت عيناي، وتوليت حتى تسورت الجدار، فبينما أنا أمشى في سوق المدينة إذا نبطى من نبط‬ ‫‏.‬‫أهل الشام ممن قدم بالطعام ببيعه بالمدينة يقو ‏: من يدل على كعب بن مال ‏؟ فطفق الناس يشيرون له‬ ‫ك‏‬ ‫ل‏‬‫إلي حتى جاءنى فدفع إلي كتاب من ملك غسان، وكنت ‏ً. فقرأته فإذا في ‏: أما بعد فإنه قد بلغنا أن‬ ‫ه‏‬ ‫كاتبا‏‬‫صاحبك قد جفاك، ولم يجعلك اهلل بدار هوان وال مضيعة، فالحق بنا نواسك، فقلت حين قرأتها، وهذه‬‫أيضاً من البالء فتيممت بها التنور فسجرتها، حتى إذا مضت أربعون من الخمسين واستلبث الوحى‬‫إذا رسول رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يأتينى، فقا ‏‏ إن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يأمرك أن‬ ‫ل:‬‫تعتزل امرأتك، فقلت‏ أطلقها، أم ماذا أفع ‏ ‏ قا ‏‏ ال، بل اعتزلها فال تقربنها، وأرسل إلى صاحبي بمثل‬ ‫ل؟ ل:‬ ‫‏:‬‫ذلك‏ فقلت المرأتي‏ ألحقي بأهلك فكوني عندهم حتى يقضي اهلل في هذا األمر، فجاءت امرأة هالل بن‬ ‫‏:‬ ‫‏.‬‫أمية رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم فقالت له‏: يا رسول اهلل إن هالل بن أمية شيخ ضائع ليس له خادم،‬ ‫‏‬‫فهل تكره أن أخدم ‏؟ قال‏‏ ال، ولكن ال يقربن ‏. فقال ‏: إنه واهلل ما به من حركة إلى شيء، وواهلل ما‬ ‫ك‏ ت‏‬ ‫:‬ ‫ه‏‬‫زال يبكي منذ كان من أمره ما كان إلى يومه هذ‏‏ فقال لي بعض أهل ‏: لو استأذنت رسول اهلل صلى‬ ‫ي‏‬ ‫ا.‬ ‫ه؟‬ ‫اهلل عليه وسلم في امرأتك، فقد أذن المرأة هالل بن أمية أن تخدم ‏ ‏‬‫فقل ‏: ال أستأذن فيها رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، وما يدريني ماذا يقول رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫ت‏‬‫وسلم، إذا استأذنته فيها وأنا رجل شا ‏! فلبثت بذلك عشر ليال، فكمل لنا خمسون ليلة من حين نهى‬ ‫ٍ‬ ‫ب‏‬ ‫ا.‬ ‫عن كالمن‏‏‬ ‫31‬ ‫31‬
  • 11. ‫ثم صليت صالة الفجر صباح خمسين ليلة على ظهر بيت من بيوتنا، فبينما أنا جالس على الحال التى‬‫ذكر اهلل تعالى منا، قد ضافت علي نفسي وضاقت علي األرض بما رحبت، سمعت صوت صارخ أوفى‬‫على سلع يقول بأعلى صوته‏ يا كعب بن مالك أبشر فخررت ساجداً، وعرفت أنه قد جاء فر ‏‏ فآذن‬ ‫ج.‬ ‫‏:‬‫رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم الناس بتوبة اهلل عز وجل علينا حين صلى صالة الفجر فذهب الناس‬‫يبشروننا، فذهب قبل صاحبي مبشرون، وركض رجل إلي فرساً وسعى ساع من أسلم قبلي وأوفى‬‫على الجبل، فكان الصوت أسرع من الفرس، فلما جاءني الذى سمعت صوته يبشرني نزعت له ثوبي‬‫فكسوتهما إياه ببشراه، واهلل ما أملك غيرهما يومئذ، واستعرت ثوبين فلبستهما وانطلقت أتأمم رسول اهلل‬‫صلى اهلل عليه وسلم يتلقانى الناس فوجاً فوجاً يهنئوني بالتوبة ويقولون ل ‏: لتهنك توبة اهلل عليك، حتى‬ ‫ي‏‬‫دخلت المسجد فإذا رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم جالس حوله الناس، فقام طلحة بن عبيد اهلل رضي‬‫اهلل عنه يهرول حتى صافحني وهنأني، واهلل ما قام رجل من المهاجرين غيره، فكان كعب ال ينساها‬‫لطلحة‏ قال كعب: فلما سلمت على رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏ وهو يبرق وجهه من السرور‬ ‫ل:‬ ‫‏‏‬ ‫‏.‬‫‏: أبشر بخير يوم مر عليك مذ ولدتك أمك، فقل ‏‏ أمن عندك يا رسول اهلل أم من عند ا ‏ ‏ قال ‏: ال ،‬ ‫‏‬ ‫هلل؟‬ ‫ت:‬ ‫ّ‬ ‫‏‬‫بل من عند اهلل عز وجل، وكان رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم إذا سر استنار وجهه حتى كأن وجهه‬‫قطعة قمر، وكنا نعرف ذلك منه، فلما جلست بين يديه قلت‏ يا رسول اهلل إن من توبتي أن أنخلع من‬ ‫‏:‬‫مالي صدق ‪ ‎‬إلى اهلل وإلى رسوله. فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏: أمسك عليك بعض مالك فهو‬ ‫‏‬ ‫‏‏‬ ‫ة‬‫خير لك، فقلت‏ إني أمسك سهمي الذى بخيب ‏. وقل ‏: يا رسول اهلل إن اهلل تعالى إنما أنجاني بالصدق،‬ ‫ر‏ ت‏‬ ‫‏:‬‫وإن من توبتي أن ال أحدث إال صدقاً ما بقيت ، فو اهلل ما علمت أحداً من المسلمين أباله اهلل في صدق‬ ‫َ‬‫الحديث منذ ذكرت ذلك لرسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم أحسن مما أبالني اهلل تعالى ، واهلل ما تعمدت‬‫كذبة منذ قلت ذلك لرسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم إلى يومي هذا، وإني ألرجو أن يحفظني اهلل تعالى‬‫فيما بقي، قا ‏‏ فأنزل اهلل تعالى‏‏ ‏لقد تاب اهلل على النبي والمهاجرين واألنصار الذين اتبعوه في ساعة‬ ‫‏: {‬ ‫ل:‬‫العسر‏ ‏ حتى بل ‏:‏ ‏إنه بهم رؤوف رحيم‏‏ وعلى الثالثة الذين خلفوا حتى إذا ضاقت عليهم األرض بما‬ ‫.‬ ‫غ‏ {‬ ‫ة)‬‫رحبت ‏ حتى بلغ‏‏‏ ‏اتقوا اهلل وكونوا مع الصادقي ‏} ‏‏ ‏التوبة 711، 91 ‏) ‏ قال كعب‏‏ واهلل ما أنعم اهلل‬ ‫:‬ ‫1 ‏‏)‬ ‫ن ‏‏((‬ ‫:{‬ ‫‏}‬‫علي من نعمة قط بعد إذ هداني اهلل لإلسالم أعظم في نفسي من صدقي رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬‫أن ال أكون كذبته، فأهلك كما هلك الذين كذبوا، إن اهلل تعالى قال للذين كذبوا حين أنزل الوحي شر ما‬‫قال ألحد، فقال اهلل تعالى‏‏‏ ‏سيحلفون باهلل لكم إذا انقلبتم إليهم لتعرضوا عنهم فأعرضوا عنهم إنهم رجس‬ ‫:{‬‫ومأواهم جهنم جزاء بما كانوا يكسبون يحلفون لكم لترضوا عنهم فإن ترضوا عنهم فإن اهلل ال يرضى‬ ‫‏)) .‬ ‫عن القوم الفاسقي ‏} ‏‏ ‏التوب ‏‏ 69،59 ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ن ‏‏(( ة:‬‫قال كعب ‏: كنا خلفنا أيها الثالثة عن أمر أولئك الذين قبل منهم رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم حين‬ ‫‏‬‫حلفوا له ، فبايعهم واستغفر لهم، وأرجأ رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم أمرنا حتى قضى اهلل تعالى فيه‬‫بذلك، قال اهلل تعالى‏:‏ ‏وعلى الثالثة الذين خلفو‏} وليس الذي ذكر مما خلفنا تخلفنا عن الغزو، وإنما هو‬ ‫ا‏‬ ‫‏{‬ ‫‏.‬ ‫تخليفه إيانا وإرجاؤه أمرنا عمن حلف له واعتذر إليه فقبل من ‏. متفق عليه‏‬ ‫ه‏‬ ‫41‬ ‫41‬
  • 12. ‫وفى رواية‏ ‏أن النبي صلى اهلل عليه وسلم خرج في غزوة تبوك يوم الخميس، وكان يحب أن يخرج‬ ‫»‬ ‫س»‬ ‫يوم الخمي ‏ ‏‬‫وفى رواي ‏‏‏ ‏وكان ال يقدم من سفر إال نهاراً في الضحى، فإذا قدم بدأ بالمسجد فصلى فيه ركعتين ثم‬ ‫ة: »‬ ‫‏» .‬ ‫جلس فيه ‏‏‏‬‫01/22- وعن أبي نجيد- ضم النون وفتح الجيم - عمران بن الحصين الخزاعى رضي اهلل عنهما أن‬‫امرأة من جهينة أتت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم وهى حبلى من الزنى، فقالت: يا رسول اهلل أصبت‬ ‫‏‏‬‫حداً فأقمه علي، فدعا نبي اهلل صلى اهلل عليه وسلم وليها فقا ‏‏ أحسن إليها، فإذا وضعت فأتني، ففعل‬ ‫ل:‬‫فأمر بها نبي اهلل صلى اهلل عليه وسلم، فشدت عليها ثيابها، ثم أمر بها فرجمت، ثم صلى اهلل عليه وآله‬‫وسلم عليها. فقال له عمر‏ تصلى عليها يا رسول اهلل وقد زنت، قا ‏: لقد تابت توبة لو قمست بين سبعين‬ ‫ل‏‬ ‫‏:‬ ‫‏‏‬ ‫م.‬ ‫من أهل المدينة لوستعتهم، وهل وجدت أفضل من أن جادت بنفسها هلل عز وجل ‏‏‏‏ ‏ رواه مسل ‏‏‬ ‫‏؟! »‬‫11/32- وعن ابن عباس رضي اهلل عنهما أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏:‏ ‏ لو أن البن آدم‬ ‫ل‏ »‬‫وادياً من ذهب أحب أن يكون له واديان، ولن يمأل فاه إال التراب، ويتوب اهلل على من تا ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق‬ ‫ب»‏((‬ ‫‏)) .‬ ‫عليه ‏‏ ‏‏‏‬‫21/42- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال‏‏ ‏يضحك اهلل سبحانه‬ ‫‏: »‬‫وتعالى إلى رجلين يقتل أحدهما اآلخر يدخالن الجنة، يقاتل هذا في سبيل اهلل فيقتل، ثم يتوب اهلل على‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫القاتل فيسلم فيستشهد ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫51‬ ‫51‬
  • 13. ‫باب الصبر‬‫قال اهلل تعالى ‏‏ ‏ ‏يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ‏ ‏( ‏آل عمران ‏‏ 002 ‏ وقال تعالى ‏ ‏ولنبلونكم‬ ‫{‬ ‫‏)‬ ‫:‬ ‫‏} ‏‏(‬ ‫:{‬‫‏))‬‫بشيء من الخوف والجوع ونقص من األموال واألنفس والثمرات وبشر الصابري ‏ ‏ ‏‏ ‏ البقرة‏‏ 551 ‏‏ ‏‬ ‫:‬ ‫ن}‏((‬‫وقال تعالى ‏‏ ‏ ‏إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حسا ‏} ‏‏ ‏الزم ‏‏0 ‏) ‏ وقال تعال ‏‏ ‏ ‏ولمن صبر‬ ‫ى: {‬ ‫ب ‏ ‏(( ر: 1 ‏‏)‬ ‫:{‬‫وغفر إن ذلك لمن عزم األمو ‏ ‏ ‏‏ ‏الشورى‏‏ 3 ‏)) وقال تعال ‏‏‏ ‏استعينوا بالصبر والصالة إن اهلل مع‬ ‫ى: {‬ ‫: 4 ‏‏ ‏‬ ‫ر}‏((‬ ‫ة.‬ ‫الصابري ‏ ‏ ‏‏ ‏محمد‏‏ 13 ‏‏ ‏ واآليات في األمر بالصبر وبيان فضله كثيرة معروف ‏‏‬ ‫: ‏))‬ ‫ن}‏((‬‫1/52- وعن أبي مالك الحارث بن عاصم األشعري رضي اهلل عنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫ل:‬‫وسلم‏:‏ ‏الطهور شطر اإليمان، والحمد هلل تمأل الميزان، وسبحان اهلل والحمد هلل تمآلن -أو تمأل- ما بين‬ ‫‏»‬‫السماوات واألرض، والصالة نور، والصدقة برهان، والصبر ضياء، والقرآن حجة لك أو علي ‏‏ كل‬ ‫ك.‬ ‫م ‏‏).‬ ‫الناس يغدو، فبائع نفسه فمعتقها، أو موبقها ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬‫2/62- وعن أبي سعيد سعد بن مالك بن سنان الخدري رضي اهلل عنهم‏‏‏ ‏أن ناساً من األنصار سألوا‬ ‫ا: »‬‫رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم فأعطاهم، ثم سألوه فأعطاهم ، حتى نفد ما عنده، فقال لهم حين أنفق كل‬‫شيء بيده‏‏‏ ‏ما يكن عندي من خير فلن أدخره عنكم ، ومن يستعفف يعفه اهلل، ومن يستغن يغنه اهلل،‬ ‫:»‬ ‫ومن يتصبر يصبره ا ‏. وما أعطي أحد عطاء خيراً وأوسع من الصب ‏» ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏)) .‬ ‫ر ‏‏((‬ ‫ً‬ ‫هلل‏‬‫3/72- وعن أبي يحيى صهيب بن سنان رضي اهلل عنه قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏ ‏عجبا‬ ‫»‬ ‫ل‏‬‫له،‬ ‫ألمر المؤمن إن أمره كله له خير، وليس ذلك ألحد إال للمؤمن‏‏ إن أصابته سراء شكر فكان خيراً‬ ‫:‬ ‫وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً ل ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫ه»‏((‬‫4/82- وعن أنس رضي اهلل عنه قا ‏: لما ثقل النبي صلى اهلل عليه وسلم جعل يتغشاه الكرب فقالت‬ ‫ل‏‬‫فاطمة رضي اهلل عنها‏ واكرب أبتا‏. فقال‏:‏ ‏ليس على أبيك كرب بعد اليو ‏» فلما مات قالت‏‏ يا أبتاه‬ ‫:‬ ‫م‏‬ ‫‏»‬ ‫ه‏‬ ‫‏:‬‫أجاب رباً دعاه، يا أبتاه جنة الفردوس مأواه، يا أبتاه إلى جبريل ننعاه، فلما دفن قالت‏‏ فاطمة رضي اهلل‬ ‫:‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫عنه‏: أطابت أنفسكم أن تحثوا على رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم الترا ‏؟ ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ب ‏‏((‬ ‫ا‏‬ ‫5/92- وعن أبي زيد أسامة بن زيد بن حارثة مولى رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم وحبه وابن حبه،‬ ‫رضي اهلل عنهما، قا ‏ ‏ أرسلت بنت النبي صلى اهلل عليه وسلم‏‏ إن ابني قد احتضر فاشهدنا، فأرسل‬ ‫:‬ ‫ل:‬ ‫ب»‬ ‫يقرئ السالم ويقول‏‏ ‏إن هلل ما أخذ، وله ما أعطى، وكل شيء عنده بأجل مسمى، فلتصبر ولتحتس ‏ ‏‬ ‫‏: »‬ ‫فأرسلت إليه تقسم عليه ليأتينه‏‏ فقام ومعه سعد بن عبادة، ومعاذ بن جبل، وأبي بن كعب، وزيد بن‬ ‫ا.‬ ‫ثابت، ورجال رضي اهلل عنهم، فرفع إلى رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم الصبي فأقعده في حجره‬ ‫ونفسه تقعقع، ففاضت عيناه، فقال سع ‏‏ يا رسول اهلل ماهذ‏؟ فقا ‏‏‏ ‏هذه رحمة جعلها اهلل تعالى في‬ ‫ا ‏ ل: »‬ ‫د:‬ ‫قلوب عباد ‏» وفى رواية‏‏‏ ‏في قلوب من شاء من عباده وإنما يرحم اهلل من عباده الرحما ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق‬ ‫ء»‏((‬ ‫:»‬ ‫ه‏‬ ‫‏)) .‬ ‫عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫61‬ ‫61‬
  • 14. ‫6/03- وعن صهيب رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏: ‏ ‏ كان ملك فيمن كان‬ ‫ل‏ »‬‫قبلكم، وكان له ساحر، فلما كبر قال للملك‏: إني قد كبرت فابعث إلى غالماً أعلمه السحر؛ فبعث إليه‬ ‫‏‬ ‫ٌ‬‫غالماً يعلمه، وكان في طريقه إذا سلك راهب، فقعد إليه وسمع كالمه فأعجبه، وكان إذا أتى الساحر‬ ‫ٌ‬‫ل:‬‫مر بالراهب وقعد إليه، فإذا أتى الساحر ضربه، فشكا ذلك إلى الراهب فقال: إذا خشيت الساحر فقا ‏‏‬ ‫‏‏‬ ‫ر.‬ ‫حبسني أهلي، وإذا خشيت أهلك فق ‏: حبسني الساح ‏‏‬ ‫ل‏‬‫فبينما هو على ذلك إذ أتى على دابة عظيمة قد حبست الناس فقا ‏: اليوم أعلم آلساحر أفضل أم الراهب‬ ‫ل‏‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬‫أفض ‏؟ فآخذ حجراً فقا ‏‏ اللهم إن كان أمر الراهب أحب إليك من أمر الساحر فاقتل هذه الدابة حتى‬ ‫ل:‬ ‫ل‏‬‫يمضي الناس، فرماها فقتلها ومضى الناس، فأتى الراهب فأخبر‏. فقال له الراهب‏ أي بني أنت اليوم‬ ‫‏:‬ ‫ه‏‬‫أفضل مني، قد بلغ أمرك ما أرى، وإنك ستبتلى، فإن ابتليت فال تدل علي؛ وكان الغالم يبرئ األكمه‬‫ٍ ل:‬‫واألبرص، ويداوي الناس من سائر األدوا ‏. فسمع جليس للملك كان قد عمي، فأتاه بهدايا كثيرة فقا ‏‏‬ ‫ء‏‬‫إنما يشفى اهلل تعالى، فإن آمنت باهلل دعوت‬ ‫ما هاهنا لك أجمع إن أنت شفيتنى، فقا ‏: إني ال أشفي أحداً‬ ‫ل‏‬ ‫ُ‬‫اهلل فشفاك، فآمن باهلل تعالى فشفاه اهلل تعالى، فأتى الملك فجلس إليه كما كان يجلس فقال له المل ‏‏ من‬ ‫ك:‬‫رد عليك بصر ‏ ‏ فقال‏ ربي قال: ولك رب غيري‏؟ ‏ قا ‏: ربي وربك اهلل، فأخذه فلم يزل يعذبه حتى‬ ‫‏‏( ل‏‬ ‫‏‏‬ ‫ك؟ ‏:‬ ‫ّ‬‫دل على الغالم، فجئ بالغالم فقال له المل ‏: أى بني قد بلغ من سحرك ما تبرئ األكمه واألبرص وتفعل‬ ‫ك‏‬‫وتفعل فقا ‏‏ إني ال أشفي أحداً، إنما يشفي اهلل تعالى، فأخذه فلم يزل يعذبه حتى دل على الراهب؛ فجيء‬ ‫ل:‬‫بالراهب فقيل ل ‏: ارجع عن دينك، فأبى ، فدعا بالمنشار فوضع المنشار في مفرق رأسه، فشقه حتى وقع‬ ‫ه‏‬‫شقاه، ثم جيء بجليس الملك فقيل ل ‏‏ ارجع عن دينك فأبى، فوضع المنشار في مفرق رأسه، فشقه به‬ ‫ه:‬‫حتى وقع شقاه، ثم جيء بالغالم فقيل له ارجع عن دينك فأبى، فدفعه إلى نفر من أصحابه فقا ‏‏ اذهبوا‬ ‫ل:‬‫به إلى جبل كذا وكذا فاصعدوا به الجبل فقا ‏: اللهم اكفنيهم بما شئت، فرجف بهم الجبل فسقطوا، وجاء‬ ‫ل‏‬‫يمشي إلى الملك، فقال له الملك‏ ما فعل أصحاب ‏؟ فقا ‏: كفانيهم اهلل تعالى، فدفعه إلى نفر من أصحابه‬ ‫ك ‏ ل‏‬ ‫‏:‬‫فقال ‏‏ اذهبوا به فاحملوه في قرقور وتوسطوا به البحر، فإن رجع عن دينه وإال فاقذفوه، فذهبوا به‬ ‫:‬‫فقال: اللهم اكفنيهم بما شئت، فانكفأت بهم السفينة فغرقوا، وجاء يمشي إلى المل ‏‏ فقال له الملك ‏‏ ما‬ ‫:‬ ‫ك.‬ ‫‏‏‬‫فعل أصحاب ‏ ‏ فقال‏ كفانيهم اهلل تعال ‏‏ فقال الملك إنك لست بقاتلي حتى تفعل ما آمرك ب ‏. قال ‏‏ ما‬ ‫:‬ ‫ه‏‬ ‫ى.‬ ‫ك؟ ‏:‬‫ه ‏؟ قال‏: تجمع الناس في صعيد واحد، وتصلبني على جذع ، ثم خذ سهماً من كنانتي، ثم ضع السهم‬ ‫‏‬ ‫و‏‬‫في كبد القوس ثم قل: بسم اهلل رب الغالم ثم ارمني، فإنك إن فعلت ذلك قتلتني‏‏ فجمع الناس في صعيد‬ ‫.‬ ‫‏‏‬‫واحد، وصلبه على جذع، ثم أخذ سهما من كنانته، ثم وضع السهم في كبد القوس، ثم قال‏ بسم اهلل رب‬ ‫‏:‬‫الغالم، ثم رماه فوقع السهم في صدغه، فوضع يده في صدغه فما ‏. فقال الناس آمنا برب الغالم،‬ ‫ت‏‬‫فأتى الملك فقيل له‏ أرأيت ما كنت تحذر قد واهلل نزل بك حذر ‏. قد آمن الناس‏ فأمر باألخدود بأفواه‬ ‫‏.‬ ‫ك‏‬ ‫‏:‬‫السكك فخدت وأضرم فيها النيران وقا ‏: من لم يرجع عن دينه فأقحموه فيها أو قيل له‏‏ اقتحم ، ففعلوا‬ ‫:‬ ‫ل‏‬‫حتى جاءت امرأة ومعها صبى لها، فتقاعست ان تقع فيها، فقال لها الغال ‏: يا أماه اصبري فإنك على‬ ‫م‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫الحق ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬‫7/13- وعن أنس رضي اهلل عنه قال: مر النبي صلى اهلل عليه وسلم بامرأة تبكي عند قبر فقال‏:‏ ‏اتقي‬ ‫‏»‬ ‫‏‏‬ ‫اهلل واصبري ‏ فقالت‏‏ إليك عني ،‬ ‫:‬ ‫‏»‬ ‫71‬ ‫71‬
  • 15. ‫فإنك لم تصب بمصيبتي‍‍‍‏( ولم تعرفه، فقيل لها‏: إنه النبي صلى اهلل عليه وسلم ، فأتت باب النبي صلى‬ ‫‏‬ ‫‏‬‫ى»‬‫اهلل عليه وسلم، فلم تجد عنده بوابين، فقال ‏‏ لم أعرفك، فقا ‏: ‏ ‏إنما الصبر عند الصدمة األول ‏ ‏‬ ‫ل‏ »‬ ‫ت:‬ ‫‏)) .‬ ‫‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫:‬‫8/23- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال‏‏‏ ‏ يقول اهلل تعالى‏‏‬ ‫:»‬‫ي ‏‏).‬‫ما لعبدي المؤمن عندي جزاء إذا قبضت صفيه من أهل الدنيا ثم احتسبه إال الجن ‏» ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ة ‏‏((‬‫9/33- وعن عائشة رضي اهلل عنها أنها سألت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم عن الطاعون، فأخبرها‬‫أنه كان عذاباً يبعثه اهلل تعالى على من يشاء، فجعله اهلل تعالى رحمة للمؤمنين، فليس من عبد يقع في‬‫الطاعون فيمكث في بلده صابراً محتسباً يعلم أنه ال يصيبه إال ما كتب اهلل له إال كان له مثل أجر الشهي ‏ ‏‬‫د»‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫01/43- وعن أنس رضي اهلل عنه قا ‏: سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقول‏‏‏ ‏إن هلل عزوجل‬ ‫:»‬ ‫ل‏‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫قا ‏‏ إذا ابتليت عبدي بحبيبتيه فصبر عوضته منهما الجن ‏» (7)،‏( ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏‏(‬ ‫ة‏‬ ‫ل:‬‫11/53- وعن عطاء بن أبي رباح قال: قال لي ابن عباس رضي اهلل عنهم‏‏ أال أريك امرأة من أهل‬ ‫ا:‬ ‫‏‏‬‫الجنة‏ ‏ فقلت‏ بلى، قا ‏: هذه المرأة السوداء أتتت النبي صلى اهلل عليه وسلم فقالت‏: إني أصرع، و إني‬ ‫‏‬ ‫ل‏‬ ‫» ‏:‬‫ك»‬‫أتكشف، فادع اهلل تعالى لي قال‏‏ ‏إن شئت صبرت ولك الجنة، وإن شئت دعوت اهلل تعالى أن يعافي ‏ ‏‬ ‫‏: »‬ ‫‏)) .‬ ‫فقال ‏‏ أصبر، فقال ‏: إني أتكشف ، فاد اهلل أن ال أتشكف ، فدمعا له‏‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ا.‏((‬ ‫ت‏‬ ‫ت:‬‫21/63- وعن أبي عبد الرحمن عبد اهلل بن مسعود رضي اهلل عنه قال: كأني انظر إلى رسول اهلل صلى‬ ‫‏‏‬‫اهلل عليه وسلم يحكي نبياً من األنبياء، صلوات اهلل وسالمه عليهم، ضربه قومه فأدموه وهو يمسح الدم‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫عن وجهه، يقول‏‏‏ ‏اللهم اغفر لقومى فإنهم ال يعلمو ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫ن»‏((‬ ‫:»‬‫31/73- وعن أبي سعيد وأبي هريرة رضي اهلل عنهما عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏ ‏ما يصيب‬ ‫ل: »‬‫المسلم من نصب وال وصب وال هم وال حزن وال أذى وال غم، حتى الشوكة يشاكها إال كفر اهلل بها‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫من خطاياه ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫‏»‏((‬‫ت:‬‫41/83- وعن ابن مسعود رضي اهلل عنه قا ‏‏ دخلت على النبي صلى اهلل عليه وسلم وهو يوعك فقل ‏‏‬ ‫ل:‬‫يارسول اهلل إنك توعك وعكاً شديداً قال‏‏ ‏أجل إني أوعك كما يوعك رجالن منك ‏ ‏ قل ‏‏ ذلك أن لك‬ ‫م» ت:‬ ‫‏: »‬‫أجرين‏ ‏ قال:‏ ‏أجل ذلك كذلك ما من مسلم يصيبه أذى؛ شوكة فما فوقها إال كفر اهلل بها سيئاته ، وحطت‬ ‫؟ ‏‏ »‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫عنه ذنوبه كما تحط الشجرة ورقه‏» ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫ا ‏‏((‬ ‫81‬ ‫81‬
  • 16. ‫51/93- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه قال‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏ ‏ من يرد اهلل به‬ ‫»‬ ‫‏:‬ ‫خيراً يصب منه ‏‏: ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫‏» ‏‏((‬‫61/04- وعن أنس رضي اهلل عنه قال‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏:‏ ‏ ال يتمنين أحدكم الموت‬ ‫‏»‬ ‫‏:‬‫لي وتوفني إذا كانت الوفاة‬ ‫لضر أصابه، فإن كان البد فاعال فليقل: اللهم أحيني ما كانت الحياة خيراً‬ ‫‏‏‬ ‫ً‬ ‫خيراً ل ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏)) .‬ ‫ي»‏((‬‫71/14- وعن أبي عبد اهلل خباب بن األرت رضي اهلل عنه قا ‏‏ شكونا إلى رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫ل:‬‫وسلم وهو متوسد بردة له في ظل الكعبة، فقلنا‏‏ أال تستنصر لنا أال تدعو لن‏؟ فقا ‏‏ قد كان من قبلكم‬ ‫ا ‏ ل:‬ ‫:‬‫يؤخذ الرجل فيحفر له في األرض فيجعل فيها ثم يؤتى بالمنشار فيوضع على رأسه فيجعل نصفين،‬‫ويمشط بأمشاط من الحديد ما دون لحمه وعظمه، ما يصده ذلك عن دينه، واهلل ليتمن اهلل هذا األمر‬‫ن»‬‫حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت ال يخاف إال اهلل والذئب على غنمه، ولكنكم تستعجلو ‏ ‏‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫81/24- وعن ابن مسعود رضي اهلل عنه قال‏: لما كان يوم حنين آثر رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫‏‬‫ناساً في القسمة، فأعطى األقرع بن حابس مائة من اإلبل، وأعطى عيينة بن حصن مثل ذلك، وأعطى‬‫ناساً من أشراف العرب وآثرهم يومئذ في القسم ‏. فقال رج ‏‏ واهلل إن هذه قسمة ما عدل فيها، وما‬ ‫ل:‬ ‫ة‏‬‫أريد فيها وجه اهلل، فقلت‏‏ واهلل ألخبرن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ، فأتيته فأخبرته بما قا ‏‏ فتغير‬ ‫ل:‬ ‫:‬‫وجههه حتى كان كالصرف‏‏ ثم قال‏ ‏ فمن يعدل إذا لم يعدل اهلل ورسول ‏؟ ثم قا ‏‏ يرحم اهلل موسى قد‬ ‫ل:‬ ‫ه‏‬ ‫»‬ ‫.‬ ‫‏ً‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏)) .‬ ‫أوذي بأكثر من هذا فصب ‏»‏ فقل ‏: ال جرم ال أرفع إليه بعدها حديثا.‏((‬ ‫ر ‏‏. ت‏‬‫91/34- وعن أنس رضي اهلل عنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‏‏ ‏إذا أراد اهلل بعبده خيراً‬ ‫‏:»‬ ‫ل:‬ ‫‏».‬ ‫عجل له العقوبة في الدنيا، وإذا أراد اهلل بعبده الشر أمسك عنه بذنبه حتى يوافي به يوم القيامة ‏‏‏‬‫وقال النبي صلى اهلل عليه وسلم ‏‏ ‏ ‏إن عظم الجزاء مع عظم البالء، وإن اهلل تعالى إذا أحب قوماً‬ ‫:»‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫ابتالهم، فمن رضي فله الرضى، ومن سخط فله السخط ‏‏( ‏رواه الترمذي وقال‏‏ حديث حس ‏) ‏‏‏‬ ‫:‬ ‫‏» ‏‏(‬‫02/44- وعن أنس رضي اهلل عنه قا ‏‏ كان ابن ألبي طلحة رضي اهلل عنه يشتكي، فخرج أبو طلحة،‬ ‫ل:‬‫فقبض الصبي، فلما رجع أبو طلحة قا ‏‏ ما فعل ابن ‏ ‏ قالت أم سليم وهى أم الصبي‏‏ هو أسكن ما كان،‬ ‫:‬ ‫ي؟‬ ‫ل:‬‫فقربت إليه العشاء فتعشى، ثم أصاب منها، فلما فرغ قال ‏‏ واروا الصبي، فلما أصبح أبو طلحة أتى‬ ‫ت:‬‫رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم فأخبره، فقال‏‏ ‏أعرستم الليلة‏؟ ‏ قا ‏: نعم ، قال:‏ ‏اللهم بارك لهما،‬ ‫‏‏ »‬ ‫‏‏» ل‏‬ ‫‏: »‬‫فولدت غالماً، فقال لي أبو طلح ‏: احمله حتى تأتى به النبي صلى اهلل عليه وسلم، وبعث معه بتمرات،‬ ‫ة‏‬‫فقا ‏:‏ ‏أمعه شي ‏؟ ‏ قا ‏‏ نعم، تمرات فأخذها النبي صلى اهلل عليه وسلم فمضغها ، ثم أخذها من فيه‬ ‫ء ‏‏» ل:‬ ‫ل‏ »‬ ‫ه ‏‏) .‬ ‫فجعلها في في الصبي ، ثم حنكه وسماه عبد اهلل‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏.‏((‬ ‫ّ‬ ‫91‬ ‫91‬
  • 17. ‫وفى رواية لمسل ‏‏ مات ابن ألبي طلحة بن أم سليم ، فقالت ألهلها ال تحدثوا أبا طلحة بابنه حتى أكون‬ ‫م:‬‫أنا أحدثه، فجاء فقربت إليه عشاء فأكل وشرب، ثم تصنعت له أحسن ما كانت تصنع قبل ذلك، فوقع‬ ‫ً‬‫بها، فلما أن رأت أنه قد شبع وأصاب منها قالت: يا أبا طلحة، أرأيت لو أن قوماً أعاروا عاريتهم أهل‬ ‫‏‏‬‫بيت فطلبوا عاريتهم، ألهم أن يمنعوه ‏ ‏ قال: ال، فقالت‏: فاحتسب ابنك‏ قا ‏‏ فغضب، ثم قا ‏‏ تركتني‬ ‫ل:‬ ‫‏. ل:‬ ‫‏‬ ‫م؟ ‏‏‬‫حتى إذا تلطخت أخبرتني بابن ‏؟! فانطلق حتى أتى رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم فأخبره بما كان‬ ‫ي ‏‏‏‬‫، فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏. ‏ ‏بارك اهلل في ليلتكم‏» قا ‏: فحملت، قال وكان رسول اهلل‬ ‫ا ‏ ل‏‬ ‫م‏ »‬‫صلى اهلل عليه وسلم في سفر وهي معه، وكان رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم إذا أتى المدينة من سفر‬‫ال يطرقها طروقاً فدنوا من المدينة، فضربها المخاض، فاحتبس عليها أبو طلحة، وانطلق رسول اهلل‬‫صلى اهلل عليه وسلم قا ‏: يقول أبو طلحة: إنك لتعلم يارب أنه يعجبني أن أخرج مع رسول اهلل صلى‬ ‫‏‏‬ ‫ل‏‬‫اهلل عليه وسلم إذا خرج، وأدخل معه إذا دخل، وقد احتبست بما ترى، تقول أم سلي ‏‏ يا أبا طلحة ما أجد‬ ‫م:‬‫الذى كنت أجد، انطلق، فانطلقنا، وضربها المخاض حين قدما فولدت غالماً. فقالت لي أمي‏: يا أنس‬ ‫‏‬ ‫‏‏‬‫ال يرضعه أحد حتى تغدو به على رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، فلما أصبح احتملته فانطلقت به إلى‬ ‫ث.‬ ‫رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏ وذكر تمام الحدي ‏‏‬ ‫م.‬‫12/54- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏ ‏ ‏ليس الشديد‬ ‫ل: »‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫بالصرعة، إنما الشديد الذى يملك نفسه عند الغض ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫ب»‏((‬‫22/64- وعن سليمان بن صرد رضي اهلل عنه قا ‏: كنت جالساً مع النبي صلى اهلل عليه وسلم،‬ ‫ل‏‬‫‏: »‬‫ورجالن يستبان، وأحدهما قد احمر وجهه، وانتفخت أوداج ‏. فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏ ‏‬ ‫ه‏‬‫‏».‬‫إني ألعلم كلمة لو قالها لذهب عنه ما يجد، لو قا ‏: أعوذ باهلل من الشيطان الرجيم ذهب منه ما يجد ‏‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫‏)) .‬ ‫فقال له‏ إن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏:‏» تعوذ باهلل من الشيطان الرجي ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫م»‏((‬ ‫ل‏ ‏‬ ‫‏:‬‫32/74- وعن معاذ بن أنس رضي اهلل عنه أن النبي صلى اهلل عليه وسلم قال‏‏» من كظم غيظاً ، وهو‬ ‫‏: ‏‬‫قادر على أن ينفذه، دعاه اهلل سبحانه وتعالى على رؤوس الخالئق يوم القيامة حتى يخيره من الحور‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫العين ما شاء ‏ ‏‏ ‏رواه أبو داود، والترمذي وقا ‏: حديث حس ‏) ‏‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫‏»‏((‬‫ل:‬ ‫ً‬‫42/84- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه ، أن رجال قال للنبي صلى اهلل عليه وسل ‏‏ أوصني، قا ‏‏‬ ‫م:‬ ‫‏ ‏ال تغضب» فردد مراراً، قا ‏‏‏ ‏ التغض ‏» رواه البخار ‏‏‬ ‫ي.‬ ‫ب‏‬ ‫ل: »‬ ‫‏‏‬ ‫»‬‫52/94- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏:‏ ‏ ما يزال البالء‬ ‫‏»‬ ‫ل:‬‫بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده ة وماله حتى يلقى اهلل تعالى وما عليه خطيئ ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي وقال‬ ‫ة»‏((‬ ‫‏)) .‬ ‫حديث حسن صحيح ‏‏ ‏‏‏‬‫62/05- وعن ابن عباس رضي اهلل عنهما قال: قدم عيينة بن حصن فنزل على ابن أخيه الحر بن‬ ‫‏‏‬‫قيس، وكان من النفر الذين يدنيهم عمر رضي اهلل عنه، وكان القراء أصحاب مجلس عمر رضي اهلل‬ ‫عنه ومشاورته كهوال كانوا أو شباناً،‬ ‫ً‬ ‫02‬ ‫02‬
  • 18. ‫فقال عيينة البن أخيه‏: يا ابن أخي لك وجه عند هذا األمير فاستأذن لي عليه، فاستأذن فأذن عم ‏‏ فلما‬ ‫ر.‬ ‫‏‬‫دخل قا ‏‏ هى يا ابن الخطاب، فواهلل ما تعطينا الجزل وال تحكم فينا بالعدل، فغضب عمر رضي اهلل‬ ‫ل: ِ َ‬‫م:‬‫عنه حتى هم أن يوقع به، فقال له الحر: يا أمير المؤمنين إن اهلل تعالى قال لنبيه صلى اهلل عليه وسل ‏‏‬ ‫‏‏‬ ‫ّ‬‫‏ ‏خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلي ‏} ‏‏ ‏األعراف‏‏891 ‏‏). وإن هذا من الجاهلين، واهلل ما‬ ‫: ‏) ‏‏‏‬ ‫ن ‏‏((‬ ‫{‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫عند كتاب اهلل تعال ‏‏ ‏‏ ‏رواه البخاري ‏‏)‏‏‬ ‫ى.‏((‬ ‫جاوزها عمر حين تالها، وكان وقافاً‬‫72/15- وعن ابن مسعود رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال:‏» إنها ستكون بعدي‬ ‫‏‏ ‏‬‫أثرة وأمور تنكرونها ‏‏ قالوا: يا رسول اهلل فما تأمرن‏؟ قا ‏: تؤدون الحق الذى عليكم ، وتسألون اهلل‬ ‫ا ‏ ل‏‬ ‫! ‏‏‬ ‫‏)) .‬ ‫الذى لك ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫م»‏((‬ ‫ً‬‫82/25- وعن أبي يحيى أسيد بن حضير رضي اهلل عنه أن رجال من األنصار قا ‏‏ يا رسول اهلل أال‬ ‫ل:‬‫تستعملني كما استعملت فالناً فقا ‏: ‏ ‏إنكم ستلقون بعدي أثرة، فاصبروا حتى تلقوني على الحو ‏ ‏‬‫ض»‬ ‫ل‏ »‬ ‫‏)) .‬ ‫‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫92/35- وعن أبي إبراهيم عبد اهلل بن أبي أوفى رضي اهلل عنهما أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬‫في بعض أيامه التي لقي فيها العدو، انتظر حتى إذا مالت الشمس قام فيهم فقال‏ ‏ ‏ يا أيها الناس ال‬ ‫‏: »‬‫ف»‬‫تتمنوا لقاء العدو، واسألوا اهلل العافية، فإذا لقيتموهم فاصبروا، واعلموا أن الجنة تحت ظالل السيو ‏ ‏‬‫ثم قال النبي صلى اهلل عليه وسلم‏‏‏ ‏ اللهم منزل الكتاب ومجري السحاب ، وهازم األحزاب، اهزمهم‬ ‫:»‬ ‫ق.‬ ‫وانصرنا عليه ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏ وباهلل التوفي ‏‏‬ ‫‏))‬ ‫م»‏((‬ ‫12‬ ‫12‬
  • 19. ‫ق.‬ ‫باب الصد ‏‏‬‫:‬‫قال اهلل تعالى‏ ‏ ‏يا أيها الذين آمنوا اتقوا اهلل وكونوا مع الصادقي ‏ ‏ ‏‏ ‏التوبة ‏‏911 ‏‏ ‏ وقال تعالى ‏‏‬ ‫: ‏))‬ ‫ن} ‏((‬ ‫‏: {‬‫‏ ‏والصادقين والصادقا ‏ ‏ ‏‏ ‏األحزا ‏‏ 5 ‏) ‏‏. وقال تعالى ‏‏ ‏ ‏فلو صدقوا اهلل لكان خيراً له ‏ ‏ ‏‏ ‏محمد‬ ‫م} ‏((‬ ‫:{‬ ‫ب: 3 ‏‏)‏‬ ‫ت} ‏((‬ ‫{‬ ‫: 2 ‏‏).‬ ‫‏‏ 1 ‏) ‏‏‏‬ ‫ث:‬ ‫وأما األحادي ‏‏‬‫1/45- فاألول عن ابن مسعود رضي اهلل عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قال:‏ ‏إن الصدق يهدي إلى‬ ‫‏‏ »‬‫البر وإن البر يهدي إلى الجنة، وإن الرجل ليصدق حتى يكتب عند اهلل صديقاً، وإن الكذب يهدي إلى‬ ‫الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند اهلل ‏ً ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏)) .‬ ‫كذابا»‏((‬‫2/55- الثانى‏ عن أبي محمد الحسن بن علي بن أبي طالب، رضي اهلل عنهما ، قال ‏‏ حفظت من‬ ‫:‬ ‫‏:‬ ‫رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم‏:‏ ‏دع ما يريبك إلى ما ال يريبك؛ فإن الصدق طمأنينة، والكذب ٌ‬‫ريبة»‬‫‏‏‬ ‫‏»‬ ‫‏)) .‬ ‫‏‏ ‏رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫3/65- الثال ‏‏ عن أبي سفيان صخر بن حرب ، رضي اهلل عنه، في حديثه الطويل في قصة هرقل،‬ ‫ث:‬‫قال هرق ‏‏ فماذا يأمركم -يعنى النبي صلى اهلل عليه وسلم- قال أبو سفيان: قلت‏‏يقول‏‏‏ ‏ اعبدوا اهلل‬ ‫:»‬ ‫:‬ ‫‏‏‬ ‫ل:‬‫ة»‬‫، واتركوا ما يقول آباؤكم ، ويأمرنا بالصالة، والصدق، والعفاف، والصل ‏ ‏‬ ‫وحده ال تشركوا به شيئاً‬ ‫‏)) .‬ ‫‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫4/75- الراب ‏: عن أبي ثابت، وقيل أبي سعيد، وقيل أبي الوليد، سهل بن حنيف ، وهو بدري، رضي‬ ‫ع‏‬‫اهلل عنه، أن النبي ، صلى اهلل عليه وسلم، قال‏‏ ‏من سأل اهلل، تعالى، الشهادة بصدق بلغه اهلل منازل‬ ‫‏: »‬ ‫الشهداء، وإن مات على فراشه ‏ ‏‏ ‏رواه مسلم ‏‏ ‏‏.‬ ‫‏))‬ ‫‏»‏((‬‫5/85- الخامس‏ عن أبي هريرة ، رضي اهلل عنه ، قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏‏ ‏غزا‬ ‫:»‬ ‫ل:‬ ‫‏:‬‫نبي من األنبياء صلوات اهلل وسالمه عليهم فقال لقوم ‏: ال يتبعني رجل ملك بضع امرأ‏‏ وهو يريد أن‬ ‫ة.‬ ‫ه‏‬‫يبني بها ولما يبن بها، وال أحد بنى بيوتا لم يرفع سقوفها، وال أحد اشترى غنما أو خلفات وهو ينتظر‬‫أوالدها‏ فغزا فدنا من القرية صالة العصر أو قريباً من ذلك، فقال للشمس: إنك مأمورة وأنا مأمور،‬ ‫‏‏‬ ‫‏.‬‫اللهم احبسها علينا، فحبست حتى فتح اهلل عليه، فجمع الغنائم، فجائت -يعني النار- لتأكلها فلم تطعمها،‬ ‫‏:‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬‫فقال‏: إن فيكم غلوال، فليبايعني من كل قبيلة رجل، فلزقت يد رجل بيده فقال‏ فيكم الغلول، فلتبايعني‬ ‫‏‬‫قبيلتك، فلزقت يد رجلين أو ثالثة بيده فقا ‏: فيكم الغلو ‏‏ فجاؤوا برأس مثل رأس بقرة من الذهب،‬ ‫ل:‬ ‫ل‏‬‫فوضعها فجاءت النار فأكلتها، فلم تحل الغنائم ألحد قبلنا، ثم أحل اهلل لنا الغنائم لما رأى ضعفنا وعجزنا‬ ‫‏)) .‬ ‫فأحلها لن‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ا»‏((‬ ‫22‬ ‫22‬
  • 20. ‫6/95- السادس: عن أبي خالد حكيم بن حزا ‏. رضي اهلل عنه ، قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫ل:‬ ‫م‏‬ ‫‏‏‬‫وسلم ‏‏ ‏ ‏ البيعان بالخيار مالم يتفرقا، فإن صدقاً وبينا بورك لهما في بيعهما، وإن كتما وكذبا محقت‬ ‫:»‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫بركة بيعهما ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫32‬ ‫32‬
  • 21. ‫باب المراقبة‬‫قال اهلل تعال ‏:‏ ‏الذى يراك حين تقوم وتقلبك في الساجدي ‏} ‏‏ ‏الشعراء‏ 022،912 ‏‏ ‏ وقال تعالى‏‏ ‏وهو‬ ‫‏:{‬ ‫‏))‬ ‫‏:‬ ‫ن ‏‏((‬ ‫ى‏ {‬‫ء}‬‫معكم أينما كنت ‏ ‏ ‏‏ ‏الحديد ‏‏4) وقال تعال ‏‏ ‏ ‏ إن اهلل ال يخفى عليه شيء في األرض وال في السما ‏ ‏‬ ‫ى: {‬ ‫: ‏‏‬ ‫م} ‏((‬‫‏‏ ‏آل عمران‏‏ 6 ‏‏ ‏ وقال تعال ‏‏‏ ‏إن ربك لبالمرصاد ‏ ‏‏ ‏الفجر‏‏ 41 ‏‏) وقال تعالى‏‏‏ ‏يعلم خائنة األعين‬ ‫:{‬ ‫: ‏) ‏‬ ‫‏}‏((‬ ‫ى: {‬ ‫: ‏))‬ ‫‏((‬ ‫ة.‬ ‫وما تخفي الصدو ‏ ‏ ‏‏( غافر‏‏ 91 ‏‏ ‏ واآليات في الباب كثيرة معلوم ‏‏‬ ‫: ‏))‬ ‫ر}‏( ‏‬‫1/06- وأما األحاديث ؛ فاألو ‏: عن عمر بن الخطاب، رضي اهلل عنه ، قال‏ ‏ بينما نحن جلوس عند‬ ‫»‬ ‫ل‏‬‫رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم ذات يوم إذ طلع عينا رجل شديد بياض الثياب ، شديد سواد الشعر،‬‫ال يرى عليه أثر السفر، وال يعرفه منا أحد، حتى جلس إلى النبي ،صلى اهلل عليه وسلم ، فأسند ركبتيه‬‫إلى ركبتيه، ووضع كفيه على فخذيه وقا ‏: يا محمد أخبرني عن اإلسالم، فقال‏ رسول اهلل صلى اهلل‬ ‫‏:‬ ‫ل‏‬‫عليه وسلم: اإلسالم أن تشهد أن ال إله إال اهلل ، وأن محمداً رسول اهلل وتقيم الصالة، وتؤتي الزكاة ،‬ ‫‏‏‬‫:‬ ‫ه!‬ ‫ت‏‬ ‫ً‬‫وتصوم رمضان ، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيال. قال صدق ‏. فعجبنا له يسأله ويصدق ‏‏ قال ‏‏‬ ‫‏‏‬‫فأخبرني عن اإليما ‏‏ قال أن تؤمن باهلل، ومالئكته، وكتبه ورسله، واليوم اآلخر، وتؤمن بالقدر خيره‬ ‫ن.‬‫ك.‬‫وشر‏‏ قال صدقت‏ قال فأخبرني عن اإلحسان‏. قال أن تعبد اهلل كأنك تراه؛ فإن لم تكن تراه فإنه يرا ‏‏‬ ‫‏‬ ‫‏.‬ ‫ه.‬‫ل:‬‫قا ‏: فأخبرني عن الساعة‏ قال: ما المسؤول عنها بأعلم من السائ ‏. قال‏‏ فأخبرني عن أماراتها قا ‏‏‬ ‫:‬ ‫ل‏‬ ‫‏. ‏‏‬ ‫ل‏‬‫أن تلد األمة ربتها، وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطالون في البنيان. ثم انطلق، فلبثت ملياً،‬ ‫‏‏‬‫م»‬‫ثم قال: يا عمر أتدري من السائ ‏ ‏ قل ‏: اهلل ورسوله أعل ‏. قا ‏‏ فإنه جبريل أتاكم يعلمكم أمر دينك ‏ ‏‬ ‫م‏ ل:‬ ‫ل؟ ت‏‬ ‫‏‏‬ ‫‏)) .‬ ‫‏‏ ‏رواه مسلم ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫2/16- الثان ‏: عن أبي ذر جندب بن جنادة، وأبي عبد الرحمن معاذ بن جبل، رضي اهلل عنهما، عن‬ ‫ى‏‬‫رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، قال‏‏ ‏ اتق اهلل حيثما كنت واتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس‬ ‫‏: »‬ ‫‏‏).‬ ‫بخلق حس ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي وقال حديث حسن‏) ‏‏‏‬ ‫ن»‏((‬‫3/26- الثال ‏‏ عن ابن عباس، رضي اهلل عنهما، قا ‏‏‏ ‏ كنت خلف النبي، صلى اهلل عليه وسلم، يوماً‬ ‫ل: »‬ ‫ث:‬ ‫فقال‏ ‏» يا غالم إني أعلمك كلما ‏‏ ‏ ‏احفظ اهلل يحفظك، احفظ اهلل تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل اهلل‬ ‫ت: »‬ ‫‏: ‏‬ ‫، وإذا استعنت فاستعن باهلل، واعل ‏‏ أن األمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء، لم ينفعوك إال بشيء‬ ‫م:‬ ‫قد كتبه اهلل لك، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء، لم يضروك بشيء إال بشيء قد كتبه اهلل عليك؛‬ ‫ح ‏‏) .‬ ‫رفعت األقالم، وجفت الصحف ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي وقال حديث حسن صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫ً‬‫4/36- الراب ‏‏ عن أنس رضي اهلل عنه قا ‏‏‏ ‏إنكم لتعملون أعماال هي أدق في أعينكم من الشعر، كنا‬ ‫ل: »‬ ‫ع:‬ ‫‏))‬ ‫نعدها على عهد رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم من الموبقا ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه البخاري ‏‏ ‏‬ ‫ت»‏((‬‫5/46- الخامس‏: عن أبي هريرة، رضي اهلل عنه ، عن النبي صلى اهلل عليه وسلم، قا ‏‏‏» إن اهلل تعال‬ ‫ل: ‏‬ ‫‏‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫يغار، وغيرة اهلل ، تعالى، أن يأتي المراء ما حرم اهلل علي ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫ه»‏((‬ ‫42‬ ‫42‬
  • 22. ‫6/56- السادس‏‏ عن أبي هريرة رضي اهلل عنه أنه سمع النبي صلى اهلل عليه وسلم يقو ‏‏‏» إن ثالثة‬ ‫ل: ‏‬ ‫:‬‫ل:‬‫، فأتى األبرص فقا ‏‏‬ ‫من بنى إسرائيل‏‏ أبرص ، وأقرع، وأعمى، أراد اهلل أن يبتليهم فبعث إليهم ملكاً‬ ‫:‬‫أي شيء أحب إلي ‏ ‏ قال‏: لون حسن، وجلد حسن ، ويذهب عني الذى قد قذرني الناس؛ فمسحه فذهب‬ ‫‏‬ ‫ك؟‬‫‏ً‏ قال‏ فأي المال أحب إلي ‏؟ قا ‏: اإلبل-أو قال البقر-شك الرواي- فأعطي‬ ‫ك ‏ ل‏‬ ‫عنه قذره وأعطي لونا حسنا. ‏:‬ ‫ا.‬ ‫ناقة عشراء، فقا ‏‏ بارك اهلل لك فيه‏‏‬ ‫ل:‬‫فأتى األقرع فقا ‏: أي شيء أحب إلي ‏ ‏ قا ‏: شعر حسن، ويذهب عني هذا الذى قذرني الناس ، فمسحه‬ ‫ك؟ ل‏‬ ‫ل‏‬‫‏ً‏ قال‏ فأي المال أحب إلي ‏ ‏ قال: البقر، فأعطي بقرة حامال،وقال بارك‬ ‫ً‬ ‫ك؟ ‏‏‬ ‫فذهب عنه وأعطي شعراً حسنا. ‏:‬ ‫ا.‬ ‫اهلل لك فيه‏‏‬ ‫فأتي األعمى فقا ‏: أي شيء أحب إلي ‏ ‏ قال‏ أن يرد اهلل إلي بصري فأبصر الناس، فمسحه فرد اهلل‬ ‫ك؟ ‏:‬ ‫ل‏‬ ‫‏‬‫إليه بصر‏. قا ‏: فأي المال أحب إلي ‏؟ قا ‏‏ الغنم، فأعطي شاة ‏ً‬ ‫والدا. فأنتج هذان وولد هذا، فكان لهذا‬ ‫ك ‏ ل:‬ ‫ه‏ ل‏‬ ‫واد من اإلبل، ولهذا واد من البقر، ولهذا واد من الغن ‏. ثم إنه أتى األبرص في صورته وهيئته، فقال‬ ‫م‏‬ ‫له‏ رجل مسكين وابن سبيل قد انقطعت بي الحبال في سفري، فال بالغ لي اليوم إال باهلل ثم بك، أسألك‬ ‫‏:‬ ‫بالذي أعطاك اللون الحسن، والجلد الحسن، والمال، بعيراً أتبلغ به في سفري، فقال‏ الحقوق كثير‏. فقال‬ ‫ة‏‬ ‫‏:‬‫‏‏ كأني أعرفك، ألم تكن أبرص يقذرك الناس فقيراً، فأعطاك اهلل ‏‏! فقال‏: إنما ورثت هذا المال كابراً‬ ‫‏‬ ‫‏؟‏‬ ‫:‬ ‫ت.‬ ‫فصيرك اهلل إلى ما كن ‏‏‬ ‫عن كابر، فقا ‏‏ إن كنت كاذباً‬ ‫ل:‬ ‫ّ‬‫وأتى األقرع، فقال له مثل ما قال لهذا، ورد عليه مثل ما رد هذا، فقال إن كنت كاذبا فصيرك اهلل إلى‬ ‫.‬ ‫ما كنت‏‏‬‫وأتى األعمى في صورته وهيئته، فقا ‏: رجل مسكين وابن سبيل انقطعت بي الحبال في سفري، فال‬ ‫ل‏‬‫بالغ لي اليوم إال باهلل ثم بك، أسألك بالذي رد عليك بصرك شاة أتبلغ بها في سفر ‏؟ فقا ‏‏ قد كنت أعمى‬ ‫ي ‏ ل:‬‫فرد اهلل بصري، فخذ ما شئت ودع ما شئت، فواهلل ما أجهدك اليوم بشيء أخذته هلل عز وجل فقال‏ أمسك‬ ‫‏:‬ ‫‏)) .‬ ‫عليك مالك فإنما ابتليتم، فقد رضي اهلل عنك، وسخط على صاحبي ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ك»‏((‬‫7/66- السابع‏ عن أبي يعلى شداد بن أوس رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏ ‏ الكيس‬ ‫ل: »‬ ‫‏:‬‫من دان نفسه، وعمل لما بعد الموت ، والعاجز من أتبع نفسه هواها، وتمنى على اهلل األمان ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه‬ ‫ي»‏((‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫الترمذي وقال حديث حس ‏) ‏‏‏‬‫8/76- الثامن‏ عن أبي هريرة رضي اهلل عنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏‏ ‏ من حسن‬ ‫:»‬ ‫ل:‬ ‫‏:‬ ‫‏))‬ ‫إسالم المرء تركه ما ال يعنيه ‏ ‏‏ ‏حديث حسن رواه الترمذي وغيره ‏‏ ‏‬ ‫‏»‏((‬‫9/86- التاس ‏‏ عن عمر رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏ ‏ال يسأل الرجل فيم ضرب‬ ‫ل: »‬ ‫ع:‬ ‫‏)) .‬ ‫امرأت ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه أبو دواد وغيره ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ه»‏((‬ ‫52‬ ‫52‬
  • 23. ‫ ‬ ‫باب التقوى‬‫قال اهلل تعال ‏:‏ ‏يا أيها الذين آمنوا اتقوا اهلل حقه تقاته ‏‏( ‏آل عمران‏‏ 201 ‏‏ ‏ وقال تعال ‏‏‏ ‏فاتقوا اهلل‬ ‫ى: {‬ ‫‏))‬ ‫:‬ ‫‏} ‏‏(‬ ‫ى‏ {‬‫ما استطعت ‏} ‏‏ ‏التغابن ‏‏ 61 ‏‏) وهذه اآلية مبينة للمراد من األولى ‏. وقال اهلل تعالى ‏‏ ‏ ‏يا أيها الذين‬ ‫:{‬ ‫‏‬ ‫: ‏) ‏‬ ‫م ‏ ‏((‬‫‏ً ‏ ‏‏ ‏األحزاب‏‏ 07 ‏‏ ‏ واآليات في األمر بالتقوى كثيرة معلومة، وقال‬ ‫: ‏))‬ ‫ً‬ ‫آمنوا اتقوا اهلل وقولوا قوال سديدا}‏((‬‫تعال ‏‏‏ ‏ومن يتق اهلل يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث ال يحتسب ‏ ‏‏ ‏الطالق‏‏ 3،2 ‏‏ ‏ وقال تعال ‏‏‏ ‏‬‫ى: {‬ ‫: ‏))‬ ‫‏}‏((‬ ‫ى: {‬‫إن تتقوا اهلل يجعل لكم فرقاناً ويكفر عنكم سيئاتكم ويغفر لكم واهلل ذو الفضل العظي ‏ ‏ ‏‏ ‏األنفا ‏‏92 ‏‏ ‏‬‫م} ‏(( ل: ‏))‬ ‫ة.‬ ‫واآليات في الباب كثيرة معلوم ‏‏‬‫س؟‬‫96- وأما األحاديث فاألو ‏: عن أبي هريرة رضي اهلل عنه قا ‏‏ قيل‏‏ يا رسول اهلل من أكرم النا ‏ ‏‬ ‫:‬ ‫ل:‬ ‫ل‏‬‫قال‏ ‏ ‏أتقاه ‏»‏ فقالوا‏ ليس عن هذا نسألك، قا ‏: ‏» فيوسف نبي اهلل بن نبي اهلل بن نبي اهلل بن خليل‬ ‫ل‏ ‏‬ ‫‏:‬ ‫‏: » م ‏‏.‬‫ا ‏ ‏ قالوا‏ ليس عن هذا نسألك، قا ‏:‏ ‏فعن معادن العرب تسألون ‏؟ خيارهم في الجاهلية خيارهم في‬ ‫ي‏‬ ‫ل‏ »‬ ‫هلل» ‏:‬ ‫اإلسالم إذا فقهواً‏‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏)) .‬ ‫:‏((‬‫07- الثاني: عن أبي سعيد الخدري رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏ ‏ ‏ إن الدنيا‬ ‫ل: »‬ ‫‏‏‬‫حلوة خضرة، وإن اهلل مستخلفكم فيها فينظر كيف تعملون، فاتقوا الدنيا واتقوا النساء؛ فإن أول فتنة بني‬ ‫م ‏‏).‬ ‫إسرائيل كانت في النسا ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ء»‏((‬‫17- الثالث‏ عن ابن مسعود رضي اهلل عنه أن النبي صلى اهلل عليه وسلم كان يقو ‏‏‏ ‏اللهم إني أسألك‬ ‫ل: »‬ ‫‏:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫الهدى والتقى والعفاف والغنى ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬‫27- الرابع‏ عن أبي ظريف عدي بن حاتم الطائي رضي اهلل عنه قا ‏: سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫ل‏‬ ‫‏:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫وسلم يقو ‏:‏ ‏من حلف على يمين ثم رأى أتقى هلل منها فليأت التقو ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ى»‏((‬ ‫ل‏ »‬‫37- الخامس‏ عن أبي أمامة صدي بن عجالن الباهلي رضي اهلل عنه قا ‏‏ سمعت رسول اهلل صلى‬ ‫ل:‬ ‫‏:‬‫اهلل عليه وسلم يخطب في حجة الوداع فقال‏: اتقوا اهلل ، وصلوا خمسكم، وصوموا شهركم، وأدوا زكاة‬ ‫‏‬‫أموالكم، وأطيعوا أمراءكم، تدخلوا جنة ربك ‏» ‏‏ ‏رواه الترمذي، في آخر كتاب الصالة وقال‏‏ حديث‬ ‫:‬ ‫م ‏‏((‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫حسن صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫62‬ ‫62‬
  • 24. ‫ ‬ ‫باب اليقين والتوكل‬‫قال اهلل تعال ‏:‏ ‏ولما رأى المؤمنون األحزاب قالو‏: هذا ما وعدنا اهلل ورسوله، وصدق اهلل ورسوله،‬ ‫ا‏‬ ‫ى‏ {‬‫‏ً ‏ ‏‏ ‏األحزاب‏‏ 22 ‏‏ ‏ وقال تعالى‏‏‏ ‏الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا‬ ‫:{‬ ‫: ‏))‬ ‫وما زادهم إال إيماناً وتسليما}‏((‬‫لكم فاخشوهم فزادهم إيماناً وقالوا حسبنا اهلل ونعم الوكي ‏. فانقلبوا بنعمة من اهلل وفضل لم يمسسهم سوء‬‫ٌ‬ ‫ل‏‬‫واتبعوا رضوان اهلل، واهلل ذو فضل عظي ‏ ‏ ‏‏ ‏آل عمران‏‏ 371‏ 47 ‏) ‏، وقال تعال ‏‏‏ ‏وتوكل على‬ ‫ى: {‬ ‫‏: 1 ‏‏)‬ ‫:‬ ‫م}‏((‬‫: 1 ‏‏).‬‫الحي الذي ال يمو ‏ ‏ ‏‏ ‏الفرقان‏‏ 85 ‏‏) وقال تعال ‏‏‏ ‏وعلى اهلل فليتوكل المؤمنو ‏ ‏ ‏‏ ‏إبراهيم‏‏1 ‏) ‏‏‏‬ ‫ن}‏((‬ ‫ى: {‬ ‫: ‏) ‏‬ ‫ت}‏((‬‫وقال تعالى ‏‏ ‏ ‏فإذا عزمت فتوكل على ا ‏ ‏ ‏‏ ‏آل عمران ‏‏95 ‏) ‏‏‏ واآليات في األمر بالتوكل كثيرة‬ ‫: 1 ‏‏).‬ ‫هلل} ‏((‬ ‫:{‬‫معلوم ‏. وقال تعال ‏‏‏ ‏ومن يتوكل على اهلل فهو حسب ‏} ‏‏( الطالق‏‏3 ‏‏ ‏ أ ‏: كافي ‏‏ وقال تعالى‏‏‏ ‏إنما‬ ‫:{‬ ‫: ‏)) ي‏ ة:‬ ‫ه ‏‏( ‏‬ ‫ى: {‬ ‫ة‏‬‫ن}‬‫وعلى ربهم يتوكلو ‏ ‏‬ ‫المؤمنون الذين إذا ذكر اهلل وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيماناً‬ ‫ث.‬ ‫‏‏ ‏األنفال‏‏ 2 ‏‏ ‏ واآليات في فضل التوكل كثيرة معروف ‏‏وأما األحادي ‏‏‬ ‫ة.‬ ‫: ‏))‬ ‫‏((‬ ‫47- فاألول عن ابن عباس رضي اهلل عنهما قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏: عرضت علي‬ ‫‏‬ ‫ل‏‬ ‫األمم، فرأيت النبي ومعه الرهيط، والنبي ومعه الرجل والرجالن، والنبي وليس معه أحد إذ رفع لي‬ ‫سواد عظيم فظننت أنهم أمتي، فقيل لى‏‏ هذا موسى وقومه، ولكن انظر إلى األفق، فنظرت فإذا سواد‬ ‫:‬‫عظيم، فقيل لى، انظر إلى األفق اآلخر، فإذا سواد عظيم، فقيل ل ‏: هذه أمتك، ومعهم سبعون ألفاً‬ ‫ي‏‬ ‫يدخلون الجنة بغير حساب وال عذاب ‏ ثم نهض فدخل منزله، فخاض الناس في أولئك الذين يدخلون‬ ‫‏»‬ ‫الجنة بغير حساب وال عذاب، فقال بعضهم: فلعلهم الذين صحبوا رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ،‬ ‫‏‏‬ ‫وقال بعضه ‏‏ فلعلهم الذين ولدوا في اإلسالم، فلم يشركوا باهلل شيئاً- وذكروا أشياء- فخرج عليهم‬ ‫م:‬ ‫رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم فقال‏‏ ‏ما الذي تخوضون في ‏؟» فأخبروه فقا ‏:‏ ‏هم الذين ال يرقون‬ ‫ل‏ »‬ ‫ه ‏‏ ‏‬ ‫‏: »‬ ‫، وال يسترقون وال يتطيرون، وعلى ربهم يتوكلو ‏» فقام عكاشة بن محصن فقا ‏‏ ادع اهلل أن يجعلني‬ ‫ل:‬ ‫ن‏‬ ‫ة»‬ ‫منهم، فقا ‏‏‏ ‏أنت منه ‏» ثم قام رجل آخر فقال‏ ادع اهلل أن يجعلني منهم فقا ‏‏‏ ‏سبقك بها عكاش ‏ ‏‬ ‫ل: »‬ ‫‏:‬ ‫م‏‬ ‫ل: »‬ ‫‏)) .‬ ‫‏‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫.‏((‬‫57- الثان ‏‏ عن ابن عباس رضي اهلل عنهما أيضاً أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم كان يقول‏‏ ‏اللهم‬ ‫‏: »‬ ‫ي:‬‫لك أسلمت وبك آمنت، وعليك توكلت، وإليك أنبت ، وبك خاصم ‏‏ اللهم أعوذ بعزتك، ال إله إال أنت‬ ‫ت.‬‫أن تضلني، أنت الحي الذي ال تموت، والجن واإلنس يموتو ‏» ‏( ‏متفق عليه ‏‏) ‏. ‏‏ ‏وهذا لفظ مسلم،‬ ‫‏) ‏ ‏ ‏((‬ ‫ن ‏ ‏‏(‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫واختصره البخار ‏) ‏‏‏‬‫67- الثال ‏‏ عن ابن عباس رضي اهلل عنهما أيضاً قا ‏:‏ ‏حسبنا اهلل ونعم الوكيل، قالها إبراهيم صلى‬ ‫ل‏ »‬ ‫ث:‬‫اهلل عليه وسلم حين ألقي في النار، وقالها محمد صلى اهلل عليه وسلم حين قالو‏‏ إن الناس قد جمعوا لكم‬ ‫ا:‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالو‏‏ حسبنا اهلل ونعم الوكي ‏: ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ل‏‏((‬ ‫ا:‬‫77- الراب ‏: عن أبي هريرة رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏: ‏ ‏يدخل الجنة أقوام‬ ‫ل‏ »‬ ‫ع‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫أفئدتهم مثل أفئدة الطير ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫72‬ ‫72‬
  • 25. ‫87- الخام ‏: عن جابر رضي اهلل عنه أنه غزا مع النبي صلى اهلل عليه وسلم قبل نجد، فلما قفل رسول‬ ‫س‏‬‫اهلل صلى اهلل عليه وسلم قفل معهم، فأدركتهم القائلة في واد كثير العضاه، فنزل رسول اهلل صلى اهلل‬‫عليه وسلم، وتفرق الناس يستظلون بالشجر، ونزل رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم تحت سمرة، فعلق‬‫بها سيفه، ونمنا نومة، فإذا رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يدعونا، وإذا عنده أعرابي فقا ‏‏‏ ‏إن هذا‬ ‫ل: »‬‫اختراط علي سيفي وأنا نائم، فاسيقظت وهو في يده صلتا، قا ‏: من يمنعك من ‏ ‏ قل ‏‏ اهلل-ثالث‏ ‏ ولم‬ ‫ا»‬ ‫ى؟ ت:‬ ‫ل‏‬ ‫‏)) .‬ ‫يعاقبه وجل ‏‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫س.‏((‬‫وفي رواية‏‏ قال جابر‏ كنا مع رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم بذات الرقا ‏‏ فإذا أتينا على شجرة ظليلة‬ ‫ع:‬ ‫‏:‬ ‫:‬‫تركناها لرسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، فجاء رجل من المشركين، وسيف رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫؟ ل: هلل .‬ ‫وسلم معلق بالشجرة، فاخترطه فقال‏‏ تخافن ‏ ‏ قا ‏:‏‏ ‏‏ قال‏: فمن يمنعك مني‏ ‏ قا ‏‏‏‏ا ‏‏‏‏‬ ‫‏‬ ‫ي؟ ل‏ ال‬ ‫:‬‫وفي رواية أبي بكر اإلسماعيلى في صحيحه: قا ‏: من يمنعك من ‏ ‏ قال‏:‏‏ا ‏‏ قال‏ فسقط السيف من‬ ‫‏ هلل ‏:‬ ‫ي؟‬ ‫‏‏ ل‏‬‫يده، فأخذ رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم السيف فقا ‏‏‏‏من يمنعك مني ‏‏‏ فقال كن خير آخذ، فقال‏‏تشهد‬ ‫‏؟‬ ‫ل:‬‫أن ال إله إال اهلل ، وأني رسول ا ‏؟‏‏ قا ‏: ال، ولكني أعاهدك أن ال أقاتلك وال أكون مع قوم يقاتلونك،‬ ‫هلل ‏ ل‏‬ ‫س.‬ ‫فخلى سبيله، فأتى أصحابه فقا ‏: جئتكم من عند خير النا ‏‏‬ ‫ل‏‬‫97- الساد ‏: عن عمر رضي اهلل عنه قا ‏‏ سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقول‏‏‏ ‏لو أنكم‬ ‫:»‬ ‫ل:‬ ‫س‏‬ ‫‏ً‬‫وتروح بطانا ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي‬ ‫»‏((‬ ‫تتوكلون على اهلل حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير ، تغدو خماصاً‬ ‫‏‏).‬ ‫، وقال حديث حسن‏) ‏‏‏‬‫08- السابع: عن أبي عمارة البراء بن عازب رضي اهلل عنهما قال ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫:‬ ‫‏‏‬‫وسلم‏:‏ ‏ يا فالن إذا أويت إلى فراشك فقل‏ اللهم أسلمت نفسي إليك، ووجهت وجهي إلي ‏‏ وفوضت‬ ‫ك:‬ ‫‏:‬ ‫‏»‬‫أمري إليك ، وألجأت ظهري إليك، رغبة ورهبة إليك، ال ملجأ وال منجى منك إال إليك ، آمنت بكتابك‬‫الذي أنزلت، ونبيك الذي أرسلت؛ فإنك إن مت من ليلتك مت على الفطرة، وإن أصبحت أصبت ‏ً ‏‬‫خيرا»‬ ‫‏)) .‬ ‫‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫18- الثام ‏‏ عن أبي بكر الصديق رضي اهلل عنه عن عبد اهلل بن عثمان بن عامر بن عمر بن كعب‬ ‫ن:‬‫بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب القرشي التيمي رضي اهلل عنه - وهو وأبوه وأمه‬‫صحابة، رضي اهلل عنهم- قال‏ نظرت إلى أقدام المشركين ونحن في الغار وهم على رؤوسنا فقلت‬ ‫‏:‬‫ا»‬‫يارسول اهلل لو أن أحدهم نظر تحت قدمية ألبصرن‏‏ فقا ‏: ‏ ‏ ما ظنك يا أبا بكر باثنين اهلل ثالثهم‏ ‏‬ ‫ا. ل‏ »‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫‏((‬ ‫82‬ ‫82‬
  • 26. ‫28- التاسع‏ عن أم المؤمنين أم سلمة، واسمها هند بنت أبي أمية حذيفة المخزومية، رضي اهلل عنها‬ ‫‏:‬‫أن النبي صلى اهلل عليه وسلم كان إذا خرج من بيته قا ‏:‏ ‏بسم اهلل، توكلت على اهلل ، اللهم إني أعوذ‬ ‫ل‏ »‬ ‫بك أن أضل أو أضل، أو أذل أو أذل، أو أظلم أو أظلم ، أو أجهل أو يجهل علي ‏ ‏‏ ‏حديث صحيح‬ ‫‏»‏((‬ ‫رواه أبو داود، والترمذي وغيرهما بأسانيد صحيحة ‏‏ ‏‏. ‏‏ ‏قال الترمذ ‏: حديث حسن صحيح، وهذا‬ ‫ي‏‬ ‫‏)) ‏‏((‬ ‫د ‏‏).‬ ‫لفظ أبي داو ‏) ‏‏‏‬‫38- العاشر‏ عن أنس رضي اهلل عنه قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏:‏ ‏من قال-يعني إذا‬ ‫‏»‬ ‫ل‏‬ ‫‏:‬‫خرج من بيته-: بسم اهلل توكلت على اهلل، وال حول وال قوة إال باهلل ، يقال ل ‏‏ هديت وكفيت ووقيت،‬ ‫ه:‬ ‫‏‏‬ ‫وتنحى عنه الشيطان ‏‏‏ رواه أبو داود والترمذي، والنسائي وغيرهم‏ وقال الترمذ ‏: حديث حسن،‬ ‫ي‏‬ ‫‏.‬ ‫‏».‬ ‫ّ ؟‬ ‫زاد أبو داو ‏:‏ ‏فيقول‏‏-يعني الشيطان-لشيطان آخ ‏: كيف لك برجل قد هدي وكفي ووقي‏ ‏‬ ‫ر‏‬ ‫:‬ ‫د‏ »‬ ‫48- وعن أنس رضي اهلل عنه قا ‏‏ كان أخوان على عهد النبي صلى اهلل عليه وسلم، وكان أحدهما‬ ‫ل:‬ ‫يأتي النبي صلى اهلل عليه وسلم ، واآلخر يحترف، فشكا المحترف آخاه للنبي صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫م ‏‏).‬ ‫فقال‏‏‏ ‏لعلك ترزق به ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي بإسناد صحيح على شرط مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫:»‬ ‫92‬ ‫92‬
  • 27. ‫باب االستقامة‬‫قال اهلل تعالى‏‏ ‏فاستقم كما أمر ‏ ‏ ‏‏ ‏هود‏‏ 211 ‏‏) وقال تعال ‏‏‏ ‏ إن الذين قالوا ربنا اهلل ثم استقاموا‬ ‫ى: {‬ ‫‏) ‏‬ ‫:‬ ‫ت}‏((‬ ‫‏:{‬‫تتنزل عليهم المالئكة أن ال تخافوا وال تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون، نحن أولياؤكم في‬‫الحياة الدنيا وفي اآلخرة ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون نزال من غفور رحي ‏ ‏ ‏‏ ‏فصلت‬ ‫م}‏((‬‫‏‏ 03، 23 ‏‏) وقال تعالى‏ ‏ إن الذين قالوا ربنا اهلل ثم استقاموا فال خوف عليهم وال هم يحزنون أولئك‬ ‫{‬ ‫‏) ‏‬ ‫:‬ ‫1 ‏‏).‬ ‫أصحاب الجنة خالدين فيها جزاء بما كانوا يعملو ‏} ‏‏( األحقاف‏‏ 41،3 ‏) ‏‏‏‬ ‫:‬ ‫ن ‏‏( ‏‬ ‫ً‬‫58- وعن أبي عمرو، وقي ‏‏ أبي عمرة سفيان بن عبد اهلل رضي اهلل عنه قال: قلت‏ يا رسول اهلل قل‬ ‫‏‏ ‏:‬ ‫ل:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫غير ‏‏ قا ‏‏‏ ‏قل آمنت با ‏: ثم استق ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫م»‏((‬ ‫هلل‏‬ ‫ك. ل: »‬ ‫لي في اإلسالم قوال ال أسأل عنه أحداً‬ ‫ً‬‫68- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه ‏‏ قال‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قاربوا وسددوا،‬ ‫: ‏:‬‫واعلموا أنه لن ينجو أحد منكم بعمل ‏ ‏ قالو‏: وال أنت يا رسول اهلل‏ ‏ قال‏‏ ‏وال أنا إال أن يتغمدنى اهلل‬ ‫؟ ‏: »‬ ‫ه» ا‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫برحمة منه وفض ‏» ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ل ‏‏((‬ ‫03‬ ‫03‬
  • 28. ‫باب التفكر في عظيم مخلوقات اهلل تعالى‬ ‫وفناء الدنيا وأهوال اآلخرة وسائر أمورهما وتقصير النفس وتهذيبها وحملها على االستقامة‬ ‫:‬ ‫قال اهلل تعالى:‏ ‏إنما أعظكم بواحدة أن تقوموا هلل مثنى وفرادى ثم تتفكرو‏}‏( ‏سب‏‏64 ‏‏ ‏ وقال تعالى‏‏‬ ‫ا ‏ ‏‏( أ: ‏))‬ ‫‏‏ {‬‫‏‏ ‏إن في خلق السموات واألرض واختالف الليل والنهار آليات ألولى األلباب‏ الذين يذكرون اهلل قياماً‬ ‫‏.‬ ‫‏((‬ ‫ً‬ ‫وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات واألرض ربنا ما خلقت هذا باطال سبحان ‏} اآليات‬ ‫ك‏‬ ‫وقعوداً‬ ‫‏‏ ‏آل عمران‏‏ 091‏ 191 ‏‏) وقال تعال ‏:‏ ‏أفال ينظرون إلى اإلبل كيف خلقت وإلى السماء كيف رفعت‬ ‫ى‏ {‬ ‫‏) ‏‬ ‫‏:‬ ‫:‬ ‫‏((‬ ‫وإلى الجبال كيف نصبت وإلى األرض كيف سطحت فذكر إنما أنت مذك ‏} ‏‏ ‏الغاشي ‏‏12،71 ‏‏ ‏ وقال‬ ‫‏))‬ ‫ة:‬ ‫ر ‏‏((‬ ‫ة.‬ ‫تعالى ‏‏ ‏أفلم يسيروا في األرض فينظرو‏} اآلية ‏‏ ‏القتال‏‏01 ‏‏ ‏ واآليات في الباب كثير‏‏‬ ‫: ‏))‬ ‫‏((‬ ‫ا‏‬ ‫‏:{‬ ‫»‬ ‫ومن األحاديث الحديث السابق‏‏‏» الكيس من دان نفسه‏ ‏‬ ‫: ‏‬ ‫13‬ ‫13‬
  • 29. ‫باب المبادرة إلى الخيرات وحث من توجه لخير على اإلقبال عليه بالجد من‬ ‫غير تردد‬‫قال اهلل تعالى‏‏ ‏فاستبقوا الخيرا ‏} ‏‏ ‏البقرة‏‏841 ‏‏ ‏‏‏ وقال تعالى‏‏ ‏وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة‬ ‫‏: {‬ ‫: ‏)) .‬ ‫ت ‏‏((‬ ‫‏: {‬ ‫: 1 ‏‏).‬ ‫عرضها السموات واألرض أعدت للمتقي ‏} ‏‏ ‏آل عمران‏‏33 ‏) ‏‏‏‬ ‫ن ‏‏((‬ ‫ث:‬ ‫وأما األحادي ‏‏‬‫78- فاألو ‏‏ عن أبي هريرة رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏ ‏ بادروا باألعمال‬ ‫ل: »‬ ‫ل:‬‫، يبيع دينه بعرض‬ ‫فتناً كقطع الليل المظلم يصبح الرجل مؤمنا ويمسي كافراً ويمسي مؤمنا ويصبح كافراً‬ ‫م ‏‏).‬ ‫من الدني‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ا»‏((‬‫ل:‬‫88- الثاني عن أبي سروعة -بكسر السين المهملة وفتحها- عقبة ابن الحارث رضي اهلل عنه قا ‏‏‬‫صليت وراء النبي صلى اهلل عليه وسلم بالمدينة العصر، فسلم ثم قام مسرعاً فتخطى رقاب الناس‬‫إلى بعض حجر نسائه، ففزع الناس من سرعته، فخرج عليهم، فرأى أنهم قد عجبوا من سرعته، قال‬ ‫‏ ‏ذكرت شيئاً من تبر عندنا فكرهت أن يحبسنى، فأمرت بقسمت ‏»‏( ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫ه ‏ ‏‏(‬ ‫»‬‫98- الثالث: عن جابر رضي اهلل عنه قال: قال رجل للنبي صلى اهلل عليه وسلم يوم أح ‏‏‏» أي الصدقة‬ ‫د: ‏‬ ‫‏‏‬ ‫‏‏‬‫أعظم أجراً ‏ قال‏ أن تصدق وأنت صحيح شحيح تخشى الفقر، وتأمل الغنى، وال تمهل حتى إذا بلغت‬ ‫‏؟ ‏:‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫الحلقوم‏ قلت: لفالن كذا ولفالن كذا، وقد كان لفال ‏» ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ن ‏‏((‬ ‫‏. ‏‏‬‫19- الخام ‏‏ عن أنس رضي اهلل عنه، أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم أخذ سيفاً يوم أحد فقا ‏‏‏ ‏‬‫ل: »‬ ‫س:‬‫من يأخذ مني هذ‏ ‏ فبسطوا أيديهم، كل إنسان منهم يقو ‏: أنا أن‏. قا ‏‏‏ ‏فمن يأخذه بحقه ‏‏ ‏ فأحجم القوم،‬ ‫‏؟»‬ ‫ا‏ ل: »‬ ‫ل‏‬ ‫ا؟‬ ‫م ‏‏).‬ ‫فقال أبو دجانة رضي اهلل عنه: أنا آخذه بحقه، فأخذه ففلق به هام المشركي ‏‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ن.‏((‬ ‫‏‏‬‫29- الساد ‏‏ عن الزبير بن عدي قال‏ أتينا أنس بن مالك رضي اهلل عنه فشكونا إليه ما نلقى من‬ ‫‏:‬ ‫س:‬‫الحجا ‏. فقا ‏:‏ ‏اصبروا فإنه ال يأتي زمان إال والذي بعده شر منه حتى تلقوا ربكم» سمعته من نبيكم‬ ‫‏‏‬ ‫ج‏ ل‏ »‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫صلى اهلل عليه وسل ‏. ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫م‏‏((‬ ‫39- السابع‏ عن أبي هريرة رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏:‏ ‏ بادروا باألعمال‬ ‫ل‏ »‬ ‫‏:‬‫سبعاً. هل تنتظرون إال فقراً منسياً، أو غنى مطغياً، أو مرضاً مفسداً، أو هرماً مفنداً أو موتاً مجهزاً‬ ‫‏‏‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫أو الدجال فشر غائب ينتظر، أو الساعة فالساعة أدهى وأم ‏! ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي وقا ‏‏ حديث حس ‏) ‏‏‏‬ ‫ل:‬ ‫ر‏‏»‏((‬ ‫23‬ ‫23‬
  • 30. ‫49- الثام ‏‏ عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال يوم خيب ‏‏‏ ‏ألعطين هذه الراية رجال يحب‬ ‫ر: »‬ ‫ن:‬‫اهلل ورسوله، يفتح اهلل على يدي ‏» قال عمر رضي اهلل عن ‏: ما أحببت اإلمارة إال يؤمئذ، فتساورت لها‬ ‫ه‏‬ ‫ه‏‬‫رجاء أن أدعى لها، فدعا رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم علي بن أبي طالب رضي اهلل عنه فأعطاه‬ ‫ّ‬‫إياها وقا ‏: ‏» أمش وال تلتفت حتى يفتح اهلل علي ‏» فسار علي شيئاً، ثم وقف ولم يلتفت، فصر ‏‏ يا‬ ‫خ:‬ ‫ك‏‬ ‫ل‏ ‏‬‫رسول اهلل، على ماذا أقاتل النا ‏ ‏ قال:‏ ‏ قاتلهم حتى يشهدوا أن ال إله إال اهلل، وأن محمداً رسول اهلل،‬ ‫س؟ ‏‏ »‬ ‫فإذا فعلوا ذلك فقد منعوا منك دماءهم وأموالهم إال بحقها، وحسابهم على ا ‏» ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏:‬ ‫م ‏‏)‬ ‫هلل ‏‏((‬ ‫33‬ ‫33‬
  • 31. ‫باب المجاهدة‬ ‫قال اهلل تعال ‏‏‏ ‏ والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن اهلل لمع المحسني ‏} ‏‏ ‏العنكبو ‏‏9 ‏) ‏‏‏ وقال‬ ‫ت: 2 ‏‏).‬ ‫ن ‏‏((‬ ‫ى: {‬ ‫تعال ‏‏‏ ‏ واعبد ربك حتى يأتيك اليقي ‏ ‏ ‏‏ ‏الحج ‏‏9 ‏) ‏‏‏ وقال تعال ‏‏‏ ‏فمن يعمل مثقال ذرة خيراً‬ ‫ى: {‬ ‫ن}‏(( ر: 9 ‏‏).‬ ‫ى: {‬‫ير‏ ‏ ‏‏ ‏الزلزل ‏‏ ‏) ‏‏‏ وقال تعالى‏‏ ‏وما تقدموا ألنفسكم من خير تجدوه عند اهلل هو خيراً وأعظم ‏ً ‏‬‫أجرا}‬ ‫‏: {‬ ‫ة:7 ‏‏).‬ ‫ه}‏((‬ ‫‏‏ ‏المزم ‏‏ 0 ‏) ‏‏‏ قال تعال ‏‏‏ ‏وما تنفقوا من خير فإن اهلل به علي ‏ ‏ ‏‏ ‏البقرة‏ 37 ‏) ‏ واآليات في‬ ‫م}‏(( ‏: 2 ‏‏)‬ ‫ى: {‬ ‫ل: 2 ‏‏).‬ ‫‏((‬ ‫ة.‬ ‫الباب كثيرة معلوم ‏‏‬ ‫ث:‬ ‫وأما األحادي ‏‏‬‫59- فاألو ‏‏ عن أبي هريرة رضي اهلل عنه قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏ ‏إن اهلل تعالى‬ ‫م: »‬ ‫ل‏‬ ‫ل:‬ ‫قال‏ من عادى لي وليا فقد آذنته بالحر ‏‏ وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه،‬ ‫ب.‬ ‫‏:‬ ‫وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي‬‫ه»‬‫يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني أعطيته؛ ولئن اسعاذني ألعيذن ‏ ‏‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬ ‫69- الثاني: عن أنس رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم فيما يرويه عن ربه عز وجل‬ ‫‏‏‬‫قا ‏:‏ ‏ إذا تقرب العبد إلي شبراً تقربت إليه ذراعاً، وإذا تقرب إلي ذراعاً تقربت منه باعاً، وإذا أتاني‬ ‫ل‏ »‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫يمشي أتيته هرول ‏» ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ة ‏‏((‬ ‫79- الثال ‏‏ عن ابن عباس رضي اهلل عنهما قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏ ‏ نعمتان‬ ‫م: »‬ ‫ل‏‬ ‫ث:‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫مغبون فيهما كثير من النا ‏: الصحة، والفراغ ‏ ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫س‏‬‫89- الراب ‏: عن عائشة رضي اهلل عنها أن النبي صلى اهلل عليه وسلم كان يقوم من الليل حتى تنفطر‬ ‫ع‏‬ ‫‏؟! ل: »‬ ‫قدماه، فقلت له‏ لم تصنع هذا يا رسول اهلل، وقد غفر اهلل لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر ‏‏‏ قا ‏‏‏ ‏‬ ‫‏:‬ ‫‏؟ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه. هذا لفظ البخاري، ونحوه في الصحيحين من رواية‬ ‫‏‏‬ ‫أفال أحب أن أكون عبداً شكوراً ‏‏»‏((‬ ‫ة ‏‏).‬ ‫المغيرة بن شعب ‏) ‏‏‏‬ ‫99- الخام ‏‏ عن عائشة رضي اهلل عنها أنها قال ‏‏‏ ‏ كان رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم إذا دخل‬ ‫ت: »‬ ‫س:‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫العشر أحيا الليل، وأيقظ أهله، وجد وشد المئز ‏» ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ر ‏‏((‬ ‫43‬ ‫43‬
  • 32. ‫001- السادس‏ عن أبي هريرة رضي اهلل عنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏ ‏ ‏ المؤمن‬ ‫م: »‬ ‫ل:‬ ‫‏:‬‫القوي خير وأحب إلى اهلل من المؤمن الضعيف وفي كل خير. احرص على ما ينفعك، واستعن باهلل وال‬ ‫‏‏‬‫تعج ‏‏ وإن أصابك شيء فال تقل‏ لو أني فعلت كان كذا وكذا، ولكن ق ‏: قدر اهلل، وما شاء فعل؛ فإن لو‬ ‫ل‏‬ ‫‏:‬ ‫ز.‬ ‫م ‏‏).‬ ‫تفتح عمل الشيطا ‏» ‏‏( رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ن ‏‏( ‏‬‫101- الساب ‏‏ عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏» حجبت النار بالشهوات، وحجبت الجنة‬ ‫ل: ‏‬ ‫ع:‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫بالمكار‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ه»‏((‬‫201- الثام ‏‏ عن أبي عبد اهلل حذيفة بن اليمان، رضي اهلل عنهما، قا ‏: صليت مع النبي صلى اهلل عليه‬ ‫ل‏‬ ‫ن:‬‫وسلم ذات ليلة، فافتتح البقرة، فقلت يركع عند المائة، ثم مضى؛ فقلت يصلي بها في ركعة، فمضى؛‬ ‫ً‬‫فقلت يركع بها، ثم افتتح النساء؛ فقرأها، ثم افتتح آل عمران فقرأها، يقرأ مترسال إذا مر بآية فيها تسبيح‬‫سبح، وإذا مر بسؤال سأل، وإذا مر بتعوذ تعوذ، ثم ركع فجعل يقو ‏: ‏ ‏ سبحان ربي العظي ‏ ‏ فكان‬ ‫م»‬ ‫ل‏ »‬‫مما ركع،‬ ‫ركوعه نحواً من قيامه ثم قال‏‏ ‏ سمع اهلل لمن حمده، ربنا لك الحم ‏» ثم قام قياماً طويال قريباً‬ ‫ً‬ ‫د‏‬ ‫‏: »‬ ‫‏).‬ ‫من قيام ‏ ‏‏( ‏رواه مسلم ‏‏‏‬ ‫ه» ‏‏(‬ ‫ثم سجد فقا ‏:‏» سبحان ربي األعل ‏» فكان سجوده قريباً‬ ‫ى‏‬ ‫ل‏ ‏‬‫301- التاسع: عن ابن مسعود رضي اهلل عنه قال: صليت مع النبي صلى اهلل عليه وسلم ليلة، فأطال‬ ‫‏‏‬ ‫‏‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫القيام حتى هممت بأمر سوء‏ قيل‏ وما هممت ب ‏؟ قا ‏: هممت أن أجلس وأدع ‏.‏( ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ه‏ ‏‏(‬ ‫ه ‏ ل‏‬ ‫‏! ‏:‬‫ة:‬‫401- العاشر عن أنس رضي اهلل عنه عن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏ ‏ يتبع الميت ثالث ‏‏‬ ‫ل: »‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫أهله وماله وعمله؛ فيرجع اثنان ويبقى واحد: يرجع أهله وماله، ويبقى عمله ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫‏‏‬‫501- الحادي عشر‏ عن ابن مسعود رضي اهلل عنه قال: قال النبي صلى اهلل عليه وسل ‏:‏ ‏ الجنة أقرب‬ ‫م‏ »‬ ‫‏‏‬ ‫‏:‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫إلى أحدكم من شراك نعله، والنار مثل ذلك ‏ ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬‫601- الثاني عش ‏: عن أبي فراس ربيعة بن كعب األسلمى خادم رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم،‬ ‫ر‏‬‫ومن أهل الصفة رضي اهلل عنه قا ‏‏‏ ‏ كنت أبيت مع رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، فآتيه بوضوئه،‬ ‫ل: »‬‫‏: »‬‫وحاجته فقال‏‏ ‏سلن ‏ ‏ فقلت: أسألك مرافقتك في الجنة. فقا ‏:‏{ أوغير ذلك ‏‏» قل ‏: هو ذاك قال‏‏ ‏‬ ‫‏؟ ‏ ت‏‬ ‫‏‏ ل‏ ‏‬ ‫‏: » ي» ‏‏‬ ‫‏) ‏‏.‬ ‫فأعني على نفسك بكثرة السجو ‏» ‏‏ ‏رواه مسلم ‏‏)‏‬ ‫د ‏‏((‬‫701- الثالث عشر‏ عن أبي عبد اهلل- ويقال ‏ أبو عبد الرحمن- ثوبان مولى رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫‏:‬ ‫‏:‬‫وسلم قا ‏ ‏ سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقو ‏‏‏ ‏ عليك بكثرة السجود، فإنك لن تسجد هلل سجدة‬ ‫ل: »‬ ‫ل:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫إال رفعك اهلل بها درجة، وحط عنك بها خطيئة ‏‏‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏».‏((‬ ‫53‬ ‫53‬
  • 33. ‫801- الرابع عشر‏ عن أبي صفوان عبد اهلل بن بسر األسلمي، رضي اهلل عنه، قا ‏: قال رسول اهلل‬ ‫ل‏‬ ‫‏:‬‫ن.‬‫صلى اهلل عليه وسل ‏:‏» خير الناس من طال عمره وحسن عمل ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي، وقا ‏‏ حديث حس ‏‏‬ ‫ل:‬ ‫ه»‏((‬ ‫م‏ ‏‬ ‫ة ‏‏).‬ ‫‏ ‏بسر ‏‏‏ بضم الياء وبالسين المهمل ‏) ‏‏‏‬ ‫» ‏»:‬‫901- الخامس عش ‏‏ عن أنس رضي اهلل عنه، قا ‏: غاب عمي أنس ابن النضر رضي اهلل عنه، عن‬ ‫ل‏‬ ‫ر:‬‫قتال بدر، فقال: يارسول اهلل غبت عن أول قتال قاتلت المشركين، لئن اهلل أشهدني قتال المشركين ليرين‬ ‫‏‏‬‫اهلل ما أصنع‏ فلما كان يوم أحد انكشف المسلمون، فقال اللهم أعتذر إليك مما صنع هؤالء - يعني‬ ‫‏.‬‫أصحابه- وأبرأ إليك مما صنع هؤالء- يعني المشركين- ثم تقدم فاستقبله سعد بن معاذ، فقا ‏‏ ياسعد بن‬ ‫ل:‬‫ع!‬‫معاذ الجنة ورب الكعبة، إني أجد ريحها من دون أح ‏‏ قال سع ‏: فما استطعت يا رسول اهلل ما صن ‏‏‬ ‫د‏‬ ‫د.‬‫قال أن ‏: فوجدنا به بضعاً وثمانين ضربة بالسيف، أو طعنة برمح ، أو رمية بسهم، ووجدناه قد قتل‬ ‫س‏‬ ‫ه.‬ ‫ومثل به المشركون فما عرفه أحد إال أخته ببنان ‏‏‬‫قال أن ‏: كنا نرى أو نظن أن هذه اآليه نزلت فيه وفي أشباه ‏‏‏ ‏من المؤمنين رجال صدقوا ما عهدوا‬ ‫ه: {‬ ‫س‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫اهلل علي ‏} ‏‏ ‏ األحزا ‏‏ 32 ‏‏ ‏ إلى آخره‏‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ا.‏((‬ ‫ب: ‏))‬ ‫ه ‏‏((‬‫011- السادس عشر‏ عن أبي مسعود عقبة بن عمرو األنصاري البدري رضي اهلل عنه قا ‏‏ لما نزلت‬ ‫ل:‬ ‫‏:‬‫آيه الصدقة كنا نحامل على ظهورنا‏ فجاء رجل فتصدق بشيء كثير فقالو‏: مراء، وجاء رجل آخر‬ ‫ٍ‬ ‫ا‏‬ ‫‏.‬‫فتصدق بصاع فقالوا‏ إن اهلل لغني عن صاع هذا! فنزلت‏{ الذين يلمزون المطوعين من المؤمنين في‬ ‫‏‬ ‫‏‏‬ ‫‏:‬ ‫‏‏).‬ ‫الصدقات والذين ال يجدون إال جهده ‏ ‏ اآلية ‏‏ ‏التوب ‏‏97 ‏‏)‏‏( ‏متفق عليه‏) ‏‏‏‬ ‫‏(( ة: ‏) ‏‏. ‏‏(‬ ‫م}‬‫111- السابع عشر‏ عن سعيد بن عبد العزيز، عن ربيعة بن يزيد، عن أبي إدريس الخوالني، عن أبي‬ ‫‏:‬‫جندب بن جنادة، رضي اهلل عنه، عن النبي صلى اهلل عليه وسلم فيما يروى عن اهلل تبارك وتعالى أنه‬‫قال‏‏ ‏ ياعبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرماً فال تظالموا، يا عبادي كلكم ضال‬‫‏: »‬‫إال من هديته؛ فاستهدوني أهدكم، يا عبادي كلكم جائع إال من أطعمته؛ فاستطعموني أطعمكم،يا عبادي‬‫كلكم عار إال من كسوته، فاستكسوني أكسكم، يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب‬ ‫ٍ‬‫جميعا، فاستغفروني أغفرلكم، ياعبادي إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني، ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني، يا‬‫عبادي لو أن أولكم وآخركم، وإنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد، فسألوني فأعطيت كل إنسان مسألته،‬‫ما نقص ذلك مما عندي إال كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر، يا عبادي إنما هي أعمالكم أحصيها لكم،‬‫ثم أوفيكم إياها، فمن وجد خيراً فليحمد اهلل، ومن وجد غير ذلك فال يلومن إال نفسه ‏‏‏ قال سعي ‏‏ كان‬ ‫د:‬ ‫‏».‬ ‫أبو إدريس إذا حدث بهذا الحديث جثا على ركبتيه. رواه مسل ‏.‬ ‫م‏‬ ‫‏‏‬ ‫63‬ ‫63‬
  • 34. ‫باب الحث على االزدياد من الخير في أواخر العمر‬‫قال اهلل تعال ‏:‏{ أو لم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر وجاءكم النذي ‏} ‏‏ ‏فاطر‏ 73 ‏‏ ‏ قال ابن عباس،‬ ‫ر ‏‏(( ‏: ‏))‬ ‫ى‏ ‏‬‫ل:‬‫والمحققون معناه: أو لم نعمركم ستين سن ‏؟ ويؤيده الحديث الذي سنذكره إن شاء اهلل تعالى، وقي ‏‏‬ ‫ة‏‬ ‫‏‏‬‫.‬‫معناه ثماني عشرة سنة‏ وقيل‏ أربعين سنة قاله الحسن والكلبي ومسروق، ونقل عن ابن عباس ‏ً‬‫أيضا‏‬ ‫‏. ‏:‬ ‫غ ‏‏).‬ ‫ونقلو‏‏ إن أهل المدينة كانوا إذا بلغ أحدهم أربعين سنة تقرغ للعباد‏. ‏‏ ‏وقيل‏ هو البلو ‏) ‏‏‏‬ ‫ة‏ ‏(( ‏:‬ ‫ا:‬‫م. ل:‬‫وقوله تعالى: ‏ ‏وجاءكم النذي ‏} قال ابن عباس والجمهو ‏: هو النبي صلى اهلل عليه وسل ‏‏ وقي ‏‏‬ ‫ر‏‬ ‫ر‏‬ ‫‏‏ {‬ ‫م.‬ ‫الشي ‏. قاله عكرمة، وابن عيينة، وغيرهم‏. واهلل أعل ‏‏‬ ‫ا‏‬ ‫ب‏‬‫ل: »‬‫211- وأما األحاديث فاألول‏ عن أبي هريرة رضي اهلل عنه، عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏ ‏‬ ‫‏:‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫أعذر اهلل إلى امرئ أخر أجله حتى بلغ ستين سن ‏» ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ة ‏‏((‬‫311- الثان ‏‏ عن ابن عباس، رضي اهلل عنهما، قا ‏: كان عمر رضي اهلل عنه يدخلني مع أشياخ بدر،‬ ‫ل‏‬ ‫ي:‬‫م!‬‫فكأن بعضهم وجد في نفسه فقا ‏‏ لم يدخل هذا معنا ولنا أبناء مثله‏‏؟ فقال عمر: إنه من حيث علمت ‏‏‬ ‫‏‏‬ ‫‏! ‏‬ ‫ل:‬‫فدعاني ذات يوم فأدخلني معهم، فما رأيت أنه دعانى يومئذ إال ليريهم قا ‏‏ ما تقولون في قول اهلل‬ ‫ل:‬‫تعال ‏‏‏ ‏إذا جاء نصر اهلل والفتح ‏‏ ‏ ‏‏ ‏النص ‏‏1 ‏‏) فقال بعضه ‏: أمرنا نحمد اهلل ونستغفره إذا نصرنا‬ ‫م‏‬ ‫ر: ‏) ‏‬ ‫‏؟)‏((‬ ‫ى: {‬‫ل؟‬ ‫س ‏ ت‏ ال.‬ ‫ي‏‬ ‫‏‬‫وفتح علينا‏ وسكت بعضهم فلم يقل ‏ً‬‫شيئا. فقال ل ‏: أكذلك تقول يا ابن عبا ‏؟ فقل ‏: ‏‏ قال فما تقو ‏ ‏‬ ‫‏.‬‫قلت‏ هو أجل رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، أعلمه له قال‏‏ ‏إذاجاء نصر اهلل والفت ‏ ‏ وذلك عالمة‬ ‫ح}‬ ‫‏: {‬ ‫‏:‬ ‫ه:‬ ‫}‏(( ‏: ‏) ‏‬ ‫أجلك‏ ‏فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان ‏ً‬‫توابا ‏ ‏‏ ‏الفتح‏ 3 ‏‏) فقال عمر رضي اهلل عن ‏‏ ما أعلم منها‬ ‫{‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫إال ما تقو ‏. ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ل‏‏((‬‫411- الثالث: عن عائشة رضي اهلل عنها قال ‏‏ ما صلى رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم صالة بعد‬ ‫ت:‬ ‫‏‏‬‫ي»‬‫أن نزلت عليه‏ ‏ إذا جاء نصر اهلل والفت ‏} إال يقول فيه‏‏‏ ‏ سبحانك ربنا وبحمدك، اللهم اغفر ل ‏ ‏‬ ‫ا: »‬ ‫ح‏‬ ‫{‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫وفي رواية في الصحيحي ‏» عنها‏ كان رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يكثر أن يقول في ركوعه‬ ‫ن ‏ ‏:‬ ‫ن.‬ ‫وسجوده‏‏ ‏سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، اللهم اغفر ل ‏» يتأول القرآ ‏‏‬ ‫ي‏‬ ‫‏: »‬‫وفي رواية لمسل ‏‏ كان رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يكثر أن يقول قبل أن يمو ‏‏‏ ‏سبحانك اللهم‬ ‫ت: »‬ ‫م:‬‫وبحمدك، أستغفرك وأتوب إليك ‏‏‏ قالت عائشة: قل ‏: يا رسول اهلل ما هذه الكلمات التي أراك أحدثتها‬ ‫‏‏ ت‏‬ ‫‏».‬‫‏».‬‫تقوله‏ ‏ قا ‏:‏ ‏جعلت لي عالمة في أمتي إذا رأيتها قلتها‏ ‏إذا جاء نصر اهلل والفت ‏ ‏ إلى آخر السورة ‏‏‏‬ ‫ح}‬ ‫{‬ ‫ا؟ ل‏ »‬ ‫73‬ ‫73‬
  • 35. ‫وفي رواية ل ‏‏ كان رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يكثر من قو ‏:‏ ‏سبحان اهلل وبحمده، أستغفر اهلل‬ ‫ل‏ »‬ ‫ه:‬‫وأتوب إلي ‏»‏ قال ‏‏ قلت‏ يا رسول ا ‏! أراك تكثر من قو ‏: سبحان اهلل وبحمده، أستغفر اهلل وأتوب‬ ‫ل‏‬ ‫هلل‏‬ ‫ه ‏‏. ت: ‏:‬‫إلي ‏ ‏ فقا ‏:‏ ‏أخبرني ربي أني سأرى عالمة في أمتي فإذا رأيتها أكثرت من قو ‏‏ سبحان اهلل وبحمده،‬ ‫ل:‬ ‫ه؟ ل‏ »‬‫أستغفر اهلل وأتوب إليه، فقد رأيتها‏ ‏ ‏إذا جاء نصر اهلل والفتح} فتح مكة، ‏ ‏ورأيت الناس يدخلون في‬ ‫{‬ ‫‏‏‬ ‫‏: {‬ ‫دين اهلل أفواجاً، فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان تواباً ‏‏‏‬ ‫‏}.‬‫511- الرابع؛: عن أنس رضي اهلل عنه قال: إن اهلل عز وجل تابع الوحي على رسول اهلل صلى اهلل‬ ‫‏‏‬ ‫‏‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫عليه وسلم قبل وفاته، حتى توفي أكثر ما كان الوحي ‏‏. ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏‏((‬‫611- الخامس: عن جابر رضي اهلل عنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏ ‏يبعث كل عبد‬ ‫م: »‬ ‫ل:‬ ‫‏‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫على ما مات عليه ‏‏‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏».‏((‬ ‫83‬ ‫83‬
  • 36. ‫ر.‬ ‫باب بيان كثرة طرق الخي ‏‏‬‫قال اهلل تعالى‏‏ ‏وما تفعلوا من خير فإن اهلل به علي ‏} ‏‏ ‏البقرة 51 ‏) ‏‏. وقال تعال ‏‏‏ ‏وما تفعلوا من‬ ‫ى: {‬ ‫2 ‏‏)‏‬ ‫م ‏‏((‬ ‫‏: {‬‫يره ‏ ‏‏ ‏الزلزل ‏‏ 7 ‏‏ ‏ وقال‬ ‫ة: ‏))‬ ‫‏}‏((‬ ‫خير يعلمه ا ‏ ‏ ‏‏ ‏البقر‏‏ 791 ‏‏ ‏ وقال تعال ‏‏‏ ‏فمن يعمل مثقال ذرة خيراً‬ ‫ى: {‬ ‫‏))‬ ‫هلل}‏(( ة:‬ ‫فلنفس ‏ ‏ ‏‏ ‏الجاثية 51 ‏‏ ‏ واآليات في الباب كثيرة‬ ‫‏))‬ ‫ه}‏((‬ ‫تعال ‏‏‏ ‏من عمل صالحاً‬ ‫ى: {‬ ‫وأما األحاديث فكثيرة جداً، وهي غير منحصرة، فنذكر طرفاً منه‏‏‬ ‫ا:‬‫ل؟‬‫711- األو ‏‏ عن أبي ذر جندب بن جنادة رضي اهلل عنها قا ‏: قلت يا رسول اهلل، أي األعمال أفض ‏ ‏‬ ‫ل‏‬ ‫ل:‬‫قال‏‏ ‏اإليمان باهلل، والجهاد في سبيله ‏‏‏ قل ‏: أي الرقاب أفض ‏؟ قا ‏‏‏ ‏أنفسها عند أهلها، وأكثرها‬ ‫ل ‏ ل: »‬ ‫‏». ت‏‬ ‫‏: »‬‫أو تصنع ألخر ‏» قل ‏‏ يا رسول اهلل أرأيت إن ضعفت‬ ‫ق ‏ ت:‬ ‫ثمناً ‏ قلت: فإن لم أفع ‏ ‏ قال‏‏ ‏تعين صانعاً‬ ‫ل؟ ‏: »‬ ‫‏» ‏‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫عن بعض العم ‏ ‏ قال: تكف شرك عن الناس فإنها صدقة منك على نفسك ‏‏.‏( ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏ ‏‏(‬ ‫ل؟ ‏‏‬‫811- الثاني‏ عن أبي ذر أيضاً رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏ ‏» يصبح‬ ‫ل: ‏‬ ‫‏:‬‫على كل سالمى من أحدكم صدقة، فكل تسبيحة صدقة، وكل تحميدة صدقة، وكل تهليلة صدقة، وكل‬‫تكبيرة صدقة، وأمر بالمعروف صدقة، ونهى عن المنكر صدقة، ويجزيء من ذلك ركعتان يركعهما‬ ‫من الضح ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسلم))‬ ‫ى»‏((‬‫911- الثالث عنه قا ‏‏ قال النبي صلى اهلل عليه وسلم‏‏‏» عرضت علي أعمال أمتي حسنها وسيئها،‬ ‫: ‏‬ ‫ل:‬‫فوجدت في محاسن أعمالها األذى يماط عن الطريق، ووجدت في مساوىء أعمالها النخاعة تكون في‬ ‫م ‏‏).‬ ‫المسجد ال تدف ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ن»‏((‬‫021- الرابع عن ‏‏ أن ناساً قالو‏: يارسول اهلل، ذهب أهل الدثور باألجور، يصلون كما نصلي،‬ ‫ا‏‬ ‫ه:‬‫ه:‬‫ويصومون كما نصوم، ويتصدقون بفضول أموالهم قا ‏‏‏» أو ليس قد جعل اهلل لكم ما تصدقون ب ‏‏‬ ‫ل: ‏‬‫إن بكل تسبيحة صدقة، وكل تكبيرة صدقة، وكل تحميدة صدقة، وكل تهليلة صدقة، وأمر بالمعروف‬‫صدقة، ونهي عن المنكر صدقة وفي بضع أحدكم صدقة قالو‏: يارسول اهلل أيأتى أحدنا شهوته، ويكون‬ ‫ا‏‬‫له فيها أج ‏؟‏ قال‏‏ ‏ أرأيتم لو وضعها في حرام أكان عليه وز ‏؟ فكذلك إذا وضعها في الحالل كان‬ ‫ر‏‬ ‫ر ‏‏! ‏: »‬ ‫م ‏‏).‬ ‫له أج ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ر»‏((‬‫121-الخامس‏ عنه قال لي النبي صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏» ال تحقرن من المعروف شيئاً ولو أن تلقى‬ ‫م: ‏‬ ‫‏:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫أخاك بوجه طلي ‏» ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ٍ ق ‏‏((‬ ‫93‬ ‫93‬
  • 37. ‫221- السادس ‏: عن أبي هريرة رضي اهلل عنه قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‏‏ ‏ ‏ كل‬ ‫:»‬ ‫ل‏‬ ‫‏‬‫سالمى من الناس عليه صدقة كل يوم تطلع فيه الشم ‏: تعدل بين األثنين صدقة، وتعين الرجل في‬ ‫س‏‬‫دابته، فتحمله عليها، أو ترفع له عليها متاعه صدقة، والكلمة الطيبة صدقة، وبكل خطوة تمشيها إلى‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫الصالة صدقة، وتميط األذى عن الطريق صدق ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ة»‏((‬‫ورواه مسلم أيضاً من رواية عائشة رضي اهلل عنها قال ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏ ‏ إنه‬ ‫م: »‬ ‫ت‏‬‫خلق كل إنسان من بني آدم على ستين وثالثمائه مفصل، فمن كبر اهلل، وحمد اهلل، وهلل اهلل، وسبح اهلل‬‫واستغفر اهلل، وعزل حجراً عن طريق الناس أو شوكة أو عظماً عن طريق الناس، أو أمر بمعروف‬ ‫‏».‬ ‫أو نهى عن المنكر، عدد الستين والثالثمائة، فإنه يمسي يومئذ وقد زحزح نفسه عن النار ‏‏‏‬‫231- السابع‏ عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏» من غدا إلى المسجد أو راح، أعد اهلل له في‬ ‫ل: ‏‬ ‫‏:‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫الجنة نزال كلما غدا أو را ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ح»‏((‬‫421- الثامن‏ عنه قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏» يا نساء المسلمات ال تحقرن جارة لجارتها‬ ‫م: ‏‬ ‫‏:‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫ولو فرسن شا‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ة»‏((‬‫521- التاسع: عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏ ‏ اإليمان بضع وسبعون، أو بضع وستون‬ ‫ل: »‬ ‫‏‏‬‫ن»‬‫شعب ‏: فأفضلها قول ال إله إال اهلل، وأدناها إماطة األذى عن الطريق، والحياء شعبة من اإليما ‏ ‏‬ ‫ة‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫621- العاش ‏‏ عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏» بينما رجل يمشى بطريق اشتد عليه‬ ‫ل: ‏‬ ‫ر:‬‫العطش، فوجد بئراً فنزل فيها فشرب، ثم خرج فإذا كلب يلهث يأكل الثرى من العطش، فقال الرج ‏‏‬‫ل:‬‫لقد بلغ هذا الكلب من العطش مثل الذي كان قد بلغ منى، فنزل البئر فمأل خفه ماء ثم أمسكه بفيه،‬‫حتى رقي فسقى الكلب، فشكر اهلل له فغفر ل ‏ ‏ قالوا‏: يارسول اهلل إن لنا في البهائم ‏ً ‏ فقال‏ في‬ ‫أجرا؟ ‏:‬ ‫‏‬ ‫ه»‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫كل كبد رطبة أج ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ر»‏((‬ ‫ٍ‬‫721- الحادي عش ‏: عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏ ‏ لقد رأيت رجال يتقلب في الجنة في‬ ‫ل: »‬ ‫ر‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫شجرة قطعها من ظهر الطريق كانت تؤذى المسلمي ‏»‏‏( ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ن ‏‏. ‏‏(‬‫وفي رواية‏ ‏ ‏ مر رجل بغصن شجرة على ظهر طريق فقا ‏: واهلل ألنحين هذا عن المسلمين ال‬ ‫ل‏‬ ‫‏:‬ ‫ة.‬ ‫يؤذيهم، فأدخل الجن ‏‏‏‏‬‫وفي رواية لهما‏‏‏ بينما رجل يمشى بطريق وجد غصن شوك على الطريق، فأخره فشكره اهلل له،‬ ‫‏:‬ ‫ه.‬ ‫فغفر ل ‏ ‏‬ ‫04‬ ‫04‬
  • 38. ‫821- الثاني عش ‏: عنه قال: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏» من توضأ فأحسن الوضوء، ثم‬ ‫م: ‏‬ ‫‏‏‬ ‫ر‏‬‫أتى الجمعة، فاستمع وأنصت، غفر له ما بينه وبين الجمعة وزيادة ثالثة أيام، ومن مس الحصا فقد‬ ‫م ‏‏).‬ ‫لغ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ا»‏((‬‫921- الثالث عشر‏ عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏ ‏ إذا توضأ العبد المسلم، أو المؤمن‬ ‫ل: »‬ ‫‏:‬‫فغسل وجهه خرج من وجهه كل خطيئة نظر إليها بعينيه مع الماء، أو آخر قطر الماء، فإذا غسل‬‫رجليه خرجت كل خطيئة مشتها رجاله مع الماء أو مع آخر قطر الماء حتى يخرج نقياً من الذنو ‏ ‏‬‫ب»‬ ‫م ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫031- الرابع عشر: عنه عن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏» الصلوات الخمس، والجمعة إلى‬ ‫ل: ‏‬ ‫‏‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫الجمعة، ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائ ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ر»‏((‬‫131- الخامس عش ‏‏ عنه قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏: ‏» أال أدلكم على ما يمحو اهلل به‬ ‫م‏ ‏‬ ‫ر:‬‫الخطايا، ويرفع به الدرجات ‏‏ ‏ قالو‏: بلى يا رسول اهلل، قال‏‏» إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة‬ ‫‏: ‏‬ ‫‏؟» ا‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫الخطا إلى المساجد، وانتظار الصالة بعد الصالة، فذلكم الربا ‏ ‏‏( ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ط» ‏‏(‬‫321- السادس عش ‏: عن أبي موسى األشعري رضي اهلل عنه قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫ل‏‬ ‫ر‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫وسل ‏‏‏ ‏ من صلى البردين دخل الجن ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ة»‏((‬ ‫م: »‬‫331- السابع عشر: عنه قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏:» إذا مرض العبد أو سافر كتب‬ ‫‏‏ ‏‬ ‫ل‏‬ ‫‏‏‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫له مثل ما كان يعمل مقيماً صحيحاً‬ ‫‏ ‏ ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫»‏((‬‫431- الثامن عش ‏‏ عن جابر رضي اهلل عنه قال: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏ ‏ كل معروف‬ ‫م: »‬ ‫‏‏‬ ‫ر:‬ ‫‏) ‏‏.‬ ‫صدق ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه البخاري، ورواه مسلم من رواية حذيفة رضي اهلل عنه ‏‏)‏‬ ‫ة»‏((‬‫531- التاسع عش ‏: عنه قال: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏ ‏ ‏ ما من مسلم يغرس غرساً إال‬ ‫م: »‬ ‫‏‏‬ ‫ر‏‬‫م.‬‫كان ما أكل منه له صدقة، وما سرق منه له صدقة، وال يرزؤه أحد إال كان له صدق ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏‏‬ ‫ة»‏((‬‫‏‏ ‏ وفي رواية ل ‏‏‏ ‏ فال يغرس المسلم غرساً، فيأكل منه إنسان وال دابة وال طير إال كان له صدقة إلى‬ ‫ه: »‬ ‫‏))‬ ‫‏».‬ ‫يوم القيامة ‏‏‏‬ ‫14‬ ‫14‬
  • 39. ‫وفي رواية له:‏» ال يغرس مسلم غرساً، وال يزرع زرعاً، فيأكل منه إنسان وال دابة وال شىء إال‬ ‫‏‏ ‏‬ ‫ه.‬ ‫من رواية أنس رضي اهلل عن ‏‏‬ ‫كانت له صدق ‏ ‏ وروياه جميعاً‬ ‫ة»‬‫631- العشرون‏ عنه قال: أراد بنو سلمة أن ينقلوا قرب المسجد فبلغ ذلك رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫‏‏‬ ‫‏:‬ ‫وسلم، فقال له ‏:‏» إنه قد بلغني أنكم تريدون أن تنتقلوا قرب المسجد ‏‏» فقالو‏‏ نعم يارسول اهلل قد‬ ‫ا:‬ ‫‏؟ ‏‬ ‫م‏ ‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫أردنا ذلك، فقا ‏: ‏بني سلمة دياركم؛ تكتب آثاركم‪ ،‎‬دياركم، تكتب آثارك ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫م»‏((‬ ‫ل‏‏»‬ ‫731- الحادي والعشرو ‏‏ عن أبي المنذر أبي بن كعب رضي اهلل عنه قا ‏: كان رجل ال أعلم‬ ‫ل‏‬ ‫ن:‬‫رجال أبعد من المسجد منه، وكان ال تخطئه صالة فقيل له، أو فقلت ل ‏: لو اشتريت حماراً تركبه في‬ ‫ه‏‬ ‫ً‬‫الظلماء، وفي الرمضاء، فقال‏ ما يسرني أن منزلي إلى جنب المسجد، إني أريد أن يكتب لي ممشاي‬ ‫‏:‬‫إلى المسجد، ورجوعي إذا رجعت إلى أهلي، فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏:‏ ‏قد جمع اهلل لك‬ ‫م‏ »‬ ‫م ‏‏).‬ ‫ذلك كل ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ه»‏((‬ ‫831- الثاني والعشرو ‏‏ عن أبي محمد عبد اهلل بن عمرو بن العاص رضي اهلل عنهما قا ‏‏ قال‬ ‫ل:‬ ‫ن:‬ ‫رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏:‏ ‏أربعون خصلة أعالها منيحة العنز، ما من عامل يعمل بخصلة‬ ‫م‏ »‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫منها رجاء ثوابها وتصديق موعودها إال أدخله اهلل بها الجنة ‏ ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫931- الثالث والعشرو ‏: عن عدي بن حاتم رضي اهلل عنه قا ‏: سمعت النبي صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫ل‏‬ ‫ن‏‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫يقو ‏‏‏» اتقوا النار ولو بشق تمر‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫ة»‏((‬ ‫ٍ‬ ‫ل: ‏‬ ‫وفي رواية لهما عنه قال‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏:‏» ما منكم من أحد إال سيكلمه ربه‬ ‫م‏ ‏‬ ‫‏:‬ ‫ليس بينه وبينه ترجمان فينظر أيمن منه فال يرى إال ما قدم، وينظر أشأم منه فال يرى إال ما قدم،‬‫‏».‬‫ينظر بين يديه فال يرى إال النار تلقاء وجهه، فاتقوا النار ولو بشق تمرة، فمن لم يجد فبكلمة طيبة ‏‏‏‬ ‫ٍ‬‫041- الرابع والعشرو ‏: عن أنس رضي اهلل عنه قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏ ‏إن اهلل‬ ‫م: »‬ ‫ل‏‬ ‫ن‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫ليرضى عن العبد أن يأكل األكلة فيحمده عليها ، أو يشرب الشربة فيحمده عليه‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ا»‏((‬ ‫24‬ ‫24‬
  • 40. ‫141- الخامس والعشرون‏ عن أبي موس رضي اهلل عنه ، عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏ ‏على‬ ‫ل: »‬ ‫‏:‬‫ف»‬‫كل مسلم صدق ‏» قال‏: أرأيت إن لم يج ‏؟ قا ‏: أرأيت إن لم يستط ‏؟ قا ‏:‏ ‏يعين ذا الحاجة الملهو ‏ ‏‬ ‫ع ‏ ل‏ »‬ ‫د ‏ ل‏‬ ‫ة‏ ‏‬‫قال‏ أرأيت إن لم يستط ‏؟ قا ‏‏‏ ‏يأمر بالمعروف أو الخي ‏» قال‏‏ أرأيت إن لم يفعل ‏ قا ‏‏ يمسك عن‬ ‫‏؟ ل:‬ ‫:‬ ‫ر‏‬ ‫ع ‏ ل: »‬ ‫‏:‬ ‫‏)) .‬ ‫الشر فإنها صدقة ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫34‬ ‫34‬
  • 41. ‫باب االقتصاد في الطاعة‬‫قال اهلل تعالى‏‏ ‏طه ما أنزلنا عليك القرآن لتشق ‏ ‏ ‏‏ ‏ط ‏‏1 ‏‏ ‏ وقال تعال ‏‏‏ ‏يريد اهلل بكم اليسر وال يريد‬ ‫ى: {‬ ‫ى}‏(( ه: ‏))‬ ‫‏: {‬ ‫: 1 ‏‏).‬ ‫بكم العس ‏} ‏‏ ‏البقرة‏‏ 58 ‏) ‏‏‏‬ ‫ر ‏‏((‬‫241- وعن عائشة رضي اهلل عنها أن النبي صلى اهلل عليه وسلم دخل عليها وعندها امرأة قا ‏‏ من‬ ‫ل:‬‫ا»‬‫هذ‏ ‏ قال ‏: هذه فالنة تذكر من صالتها قا ‏:‏ ‏ مه عليكم بما تطيقون، فواهلل ال يمل اهلل حتى تملو‏ ‏‬ ‫ل‏ »‬ ‫ه؟ ت‏‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫وكان أحب الدين إليه ما داوم صاحبه علي ‏‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫ه.‏((‬‫341- وعن أنس رضي اهلل عنه قا ‏‏ جاء ثالثة رهط إلى بيوت أزواج النبي صلى اهلل عليه وسلم،‬ ‫ل:‬‫يسألون عن عبادة النبي صلى اهلل عليه وسلم، فلما أخبروا كأنهم تقالوها وقالوا‏ أين نحن من النبي‬ ‫‏:‬‫صلى اهلل عليه وسلم قد غفر اهلل له تقدم من ذنبه وما تأخ ‏. قال أحدهم‏ أما أنا فأصلي الليل أبداً وقال‬ ‫‏:‬ ‫ر‏‬‫، فجاء رسول‬ ‫اآلخ ‏‏ وأنا أصوم الدهر أبداً وال أفطر، وقال اآلخ ‏: وأنا أعتزل النساء فال أتزوج أبداً‬ ‫ر‏‬ ‫ر:‬‫اهلل صلى اهلل عليه وسلم إليهم فقال‏‏ ‏أنتم الذين قلتم كذا وكذا ‏‏! أما واهلل إني ألخشاكم هلل وأتقاكم له لكني‬ ‫‏؟‏‬ ‫‏: »‬ ‫‏)) .‬ ‫أصوم وأفطر، وأصلي وأرقد، وأتزوج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس من ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ي»‏((‬‫441- وعن ابن مسعود رضي اهلل عنه أن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏:‏ ‏هلك المتنطعو ‏ ‏ قالها‬ ‫ن»‬ ‫ل‏ »‬ ‫ثالثاً‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسلم ‏‏ ‏‬ ‫‏))‬ ‫»‏((‬‫541- عن أبي هريرة رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏» إن الدين يسر، ولن يشاد‬ ‫ل: ‏‬‫الدين إال غلبه، فسددوا وقاربوا وأبشروا، واستعينوا بالغدوة والروحة وشيء من الدلج ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه‬ ‫ة» ‏((‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ا.‬ ‫وفي رواية له‏‏‏‏سددوا وقاربوا واغدوا وروحوا، وشيء من الدلجة، القصد القصد تبلغو‏‏‏‏‬ ‫:‬‫641- وعن أنس رضي اهلل عنه قال‏ دخل النبي صلى اهلل عليه وسلم المسجد فإذا حبل ممدود بين‬ ‫‏:‬‫الساريتين فقا ‏: ‏ ‏ما هذا الحب ‏ ‏ قالوا ‏‏ هذا حبل لزينب، فإذا فترت تعلقت ب ‏. فقال النبي صلى اهلل‬ ‫ه‏‬ ‫:‬ ‫ل»‬ ‫ل‏ »‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫عليه وسلم‏» حلوه، ليصل أحدكم نشاطه فإذا فتر فليرق ‏ ‏‏( ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫د» ‏‏(‬ ‫‏‬‫741- وعن عائشة رضي اهلل عنها أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال‏‏» إذا نعس أحدكم وهو‬ ‫‏: ‏‬‫يصلي، فليرقد حتى يذهب عنه النوم، فإن أحدكم إذا صلى وهو ناعس ال يدري لعله يذهب ويستغفر‬ ‫‏)) .‬ ‫فيسب نفس ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ه»‏((‬‫841- وعن أبي عبد اهلل جابر بن سمرة رضي اهلل عنهما قا ‏‏‏ ‏كنت أصلى مع النبي صلى اهلل عليه‬ ‫ل: »‬ ‫‏ً ‏‏( ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫وسلم الصلوات، فكانت صالته قصداً وخطبته قصدا» ‏‏(‬ ‫44‬ ‫44‬
  • 42. ‫941- وعن أبي جحيفة وهب بن عبد اهلل رضي اهلل عنه قا ‏‏ آخى النبي صلى اهلل عليه وسلم بين‬ ‫ل:‬‫سلمان وأبى الدرداء ، فزار سلمان أبا الدرداء، فرأى أم الدرداء متبذلة فقا ‏‏ ما شأنك قالت‏ أخوك أبو‬ ‫‏:‬ ‫ل:‬‫الدرداء ليس له حاجة في الدنيا، فجاء أبو الدراداء فصنع له طعاماً، فقال ل ‏: كل فإنى صائم، قا ‏‏ ما‬ ‫ل:‬ ‫ه‏‬‫أنا بآكل حتى تأكل، فأكل، فلما كان الليل ذهب أبو الدرداء يقوم فقال له‏ نم، فنام، ثم ذهب يقوم فقال له‬ ‫‏:‬‫،‬‫‏: نم، فلما كان من آخر الليل قال سلمان‏ قم اآلن: فصليا جميعاً، فقال له سلمان: إن لربك عليك حقاً‬ ‫‏‏‬ ‫‏‏‬ ‫‏:‬ ‫‏‬‫وإن لنفسك عليك حقاً، وألهلك عليك حقاً، فأعط كل ذى حق حقه، فأتى النبي صلى اهلل عليه وسلم فذكر‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫ذلك له، فقال النبي صلى اهلل عليه وسلم‏ ‏صدق سلمان ‏ ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫»‬‫051- وعن أبي محمد عبد اهلل بن عمرو بن العاص رضي اهلل عنهما قا ‏‏ أخبر النبي صلى اهلل عليه‬ ‫ل:‬‫وسلم أني أقو ‏: واهلل ألصومن النهار، وألقومن الليل ماعشت، فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫ل‏‬‫‏: أنت الذي تقول ذل ‏ ‏ فقلت له: قد قلته بأبى أنت وأمى يا رسول اهلل. قال‏‏ ‏فإنك ال تستطيع ذلك؛‬ ‫‏‏ ‏:»‬ ‫‏‏‬ ‫ك؟‬ ‫‏‬‫ر»‬‫فصم وأفطر، ونم وقم، وصم من الشهر ثالثة أيام فإن الحسنة بعشر أمثالها، وذلك مثل صيام الده ‏ ‏‬‫ل:‬‫قل ‏‏ فإنى أطيق أفضل من ذلك قال: فصم يوما وأفطر يومين، قل ‏: فإنى أطيق أفضل من ذلك، قا ‏‏‬ ‫ت‏‬ ‫‏‏‬ ‫ت:‬‫‏ ‏فصم يوماً وأفطر يوماً، فذلك صيام داود صلى اهلل عليه وسلم، وهو أعدل الصيا ‏»‏ وفي رواي ‏‏‬‫ة:‬ ‫م ‏‏.‬ ‫»‬‫‏ ‏وهو أفضل الصيا ‏» فقلت‏‏ فإني أطيق أفضل من ذل ‏‏ فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏ ‏ ال‬ ‫‏: »‬ ‫ك.‬ ‫:‬ ‫م‏‬ ‫»‬‫أفضل من ذلك ‏ وألن أكون قبلت الثالثة األيام التي قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم أحب إلي من‬ ‫‏»‬ ‫ي.‬ ‫أهلي وما ل ‏‏‬‫وفي رواي ‏:‏ ‏ألم أخبر أنك تصوم النهار وتقوم الليل ‏‏» قلت‏: بلى يا رسول اهلل قا ‏‏‏ ‏فال تفع ‏‏ صم‬ ‫ل:‬ ‫ل: »‬ ‫‏‬ ‫‏؟ ‏‬ ‫ة‏ »‬‫وأفطر ، ونم وقم فإن لجسدك عليك حقاً، وإن لعينيك عليك حقاً، وإن لزوجك عليك حقاً، وإن لزورك‬‫عليك حقاً، وإن بحسبك أن تصوم في كل شهر ثالثة أيام ، فإن لك بكل حسنة عشر أمثالها، فإن ذلك‬‫صيام الده ‏ ‏ فشددت فشدد علي، قل ‏: يا رسول اهلل إني أجد قوة، قا ‏‏‏ ‏صم صيام نبي اهلل داود وال‬ ‫ل: »‬ ‫ت‏‬ ‫ر»‬‫تزد عليه ‏ قل ‏: وما كان صيام داو ‏ ‏ قال‏‏ ‏نصف الده ‏ ‏ فكان عبد اهلل يقول بعدما كب ‏‏ يا ليتني‬ ‫ر:‬ ‫ر»‬ ‫د؟ ‏: »‬ ‫‏» ت‏‬ ‫م.‬ ‫قبلت رخصة رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏‬‫وفي رواية:‏ ‏ ألم أخبر أنك تصوم الدهر، وتقرأ القرآن كل ليل ‏؟ ‏ فقلت‏ بلى يا رسول اهلل، ولم أرد‬ ‫ة ‏‍‍‍‍‍‍‏» ‏:‬ ‫ٍ‬ ‫‏‏ »‬‫شهر ‏ ت:‬‫بذلك إال الخير قا ‏: ‏ ‏فصم صوم نبي اهلل داود، فإنه كان أعبد الناس، واقرأِ القرآن كل ٍ‏» قل ‏‏‬ ‫ل‏ »‬‫يا نبي اهلل إني أطيق أفضل من ذل ‏ ‏ قال‏‏ ‏فاقرأه في كل عشري ‏» قل ‏‏ يا نبي اهلل إني أطيق أفضل‬ ‫ن ‏ ت:‬ ‫ك؟ ‏: »‬ ‫من ذل ‏ ‏ قال:‏ ‏فاقرأه في كل عش ‏» قلت يا نبي اهلل إني أطيق أفضل من ذل ‏؟‬ ‫ك‬ ‫ر‏‬ ‫ك؟ ‏‏ »‬ ‫54‬ ‫54‬
  • 43. ‫‏ قا ‏: ‏ ‏فاقرأه في كل سبع وال تزد على ذلك ‏‏. فشددت فشدد علي ، وقال لي النبي صلى اهلل عليه‬ ‫‏»‏‬ ‫ل‏ »‬‫وسل ‏:‏ ‏إنك ال تدري لعلك يطول بك عم ‏» قا ‏: فصرت إلى الذي قال لي النبي صلى اهلل عليه وسلم،‬ ‫ر ‏ ل‏‬ ‫م‏ »‬ ‫م.‬ ‫فلما كبرت وددت أني كنت قبلت رخصة نبي اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏‬‫وفي رواية:‏» وإن لولدك عليك حقاً» وفي رواي ‏‏‏ ‏ ال صام من صام األب ‏ ‏ ‏ً. وفي رواي ‏‏‏ ‏أحب‬ ‫ة: »‬ ‫د» ثالثا‏‬ ‫ة: »‬ ‫‏‏‬ ‫‏‏ ‏‬‫الصيام إلى اهلل تعالى صيام داود، وأحب الصالة إلى اهلل تعالى صالة داو ‏: كان ينام نصف الليل،‬ ‫د‏‬ ‫ويقوم ثلثه، وينام سدسه، وكان يصوم يوما ويفطر يوماً، وال يفر إذا القى ‏‏‏‬ ‫‏».‬‫وفي رواي ‏: أنكحني أبي امرأة ذات حسب، وكان يتعاهد كنته-أي ‏: امرأة ولده- فيسألها عن بعلها،‬ ‫‏‬ ‫ة‏‬‫منذ أتيناه‏ فلما طال ذلك عليه ذكر‬ ‫‏.‬ ‫فتقول له‏‏ نعم الرجل من رجل لم ييطأ لنا فراشاً ولم يفتش لنا كنفاً‬ ‫:‬‫ذلك للنبي صلى اهلل عليه وسلم‏ فقا ‏:‏ ‏القنى ب ‏» فلقيته بعد ذلك فقال‏‏ ‏كيف تصوم ‏‏ ‏ قلت كل يوم،‬ ‫‏؟»‬ ‫‏: »‬ ‫ه‏‬ ‫‏. ل‏ »‬‫قا ‏: ‏ ‏وكيف تختم ‏‏ ‏ قل ‏: كل ليلة، وذكر نحون ما سبق ، وكان يقرأ على بعض أهله السبع الذي‬ ‫ٍ‬ ‫‏؟» ت‏‬ ‫ل‏ »‬‫وأحصى وصام‬ ‫يقرؤه، يعرضه من النهار ليكون أخف عليه بالليل، وإذا أراد أن يتقوى أفطر أياماً‬ ‫مثلهن كراهية أن يترك شيئاً فارق عليه النبي صلى اهلل عليه وسل ‏‏‬ ‫م.‬ ‫ا‏ .‬ ‫كل هذه الروايات صحيحة معظمها في الصحيحين وقليل منها في أحدهم‏.‏‏‬‫151- وعن أبي ربعي حنظلة بن الربيع األسيدى الكاتب أحد كتاب رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬‫(‬‫قا ‏: لقيني أبو بكر رضي اهلل عنه فقا ‏: كيف أنت يا حنظل ‏؟ قل ‏: نافق حنظل ‏؟ قل ‏‏ نافق حنظلة‍‍‏ ‏‬ ‫ة ‏ ت:‬ ‫ة ‏ ت‏‬ ‫ل‏‬ ‫ل‏‬‫قا ‏‏ سبحان اهلل ما تقو ‏؟‏ ‏ قل ‏‏ نكون عند رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يذكرنا بالجنة والنار كأنا‬ ‫ل ‏ ( ت:‬ ‫ل:‬‫رأي عين، فإذا خرجنا من عند رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم عافسنا األزواج واألوالد والضيعات‬‫نسينا كثيراً. قال أبو بكر رضي اهلل عنه‏: فواهلل إنا لنلقى مثل هذا، فانطلقت أنا وأبو بكر حتى دخلنا‬ ‫‏‬ ‫‏‏‬‫على رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏ فقل ‏‏ نافق حنظلة يا رسول اهلل‏( فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫‏‬ ‫م. ت:‬‫وسلم‏‏‏ ‏وما ذاك ‏‏» قلت‏ يا رسول اهلل نكون عندك تذكرنا بالنار والجنة كأنا رأي العين، فإذا خرجنا‬ ‫‏؟ ‏ ‏:‬ ‫:»‬‫من عندك عافسنا األزواج واألوالد والضيعات نسينا كثيراً. فقال رسول اهلل 0: ‏ ‏والذي نفسي بيده‬ ‫‏‏ »‬ ‫‏‏‬‫لو تدومون على ما تكونون عندي وفي الذكر لصافحتكم المالئكة على فرشكم وفي طرقكم، ولكن يا‬ ‫م ‏‏).‬ ‫حنظلة ساعة وساع ‏ ‏ ثالث مرات، ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬ ‫ة»‬‫251- وعن ابن عباس رضي اهلل عنهما قال‏ بينما النبي صلى اهلل عليه وسلم يخطب إذا هو برجل‬ ‫‏:‬‫قائم، فسأل عنه فقالوا‏ أبو إسرائيل نذر أن يقوم في الشمس وال يقعد، وال يستظل وال يتكلم، ويصوم،‬ ‫‏:‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫فقال النبي صلى اهلل عليه وسل ‏:‏ ‏مروه فليتكلم وليستظل وليقعد وليتم صوم ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ه»‏((‬ ‫م‏ »‬ ‫64‬ ‫64‬
  • 44. ‫باب المحافظة على األعمال‬‫قال اهلل تعالى:‏ ‏ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر اهلل وما نزل من الحق وال يكونوا كالذين أوتوا‬ ‫‏‏ {‬‫الكتاب من قبل فطال عليهم األمد فقست قلوبه ‏} ‏‏ ‏الحديد ‏‏ 6 ‏) ‏‏. وقال تعالى ‏: ‏ ‏وقفينا بعيسى بن‬ ‫‏{‬ ‫: 1 ‏‏)‏‬ ‫م ‏ ‏((‬‫مريم وآتيناه اإلنجيل وجعلنا في قلوب الذين اتبعوه رأفة ورحمة ورهبانية ابتدعوها ما كتبناها عليهم إال‬‫ابتغاء رضوان اهلل فما رعوها حق رعايته‏ ‏ ‏‏ ‏الحديد‏‏ 72 ‏‏ ‏، وقال تعال ‏‏‏ ‏ وال تكونوا كالتي نقضت‬ ‫ى: {‬ ‫: ‏))‬ ‫ا}‏((‬‫ن}‏(( ر: 9 ‏‏).‬‫غزلها من بعد قوة أنكاث‏ ‏ ‏‏ ‏النح ‏‏ 29 ‏‏ ‏، وقال تعالى‏: ‏واعبد ربك حتى يأتيك اليقي ‏ ‏ ‏‏ ‏الحج ‏‏9 ‏) ‏‏‏‬ ‫‏‏{‬ ‫ا}‏(( ل: ‏))‬‫وأما األحاديث ؛فمنها حديث عائش ‏‏ وكان أحب الدين إليه ما داوم صاحبه عليه‏ وقد سبق في الباب‬ ‫‏.‬ ‫ة:‬ ‫‏..‬ ‫قبله ‏‏‏‬‫351- وعن عمر بن الخطاب رضي اهلل عنه قال: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏ ‏ من نام عن‬ ‫م: »‬ ‫‏‏‬‫حزبه من الليل، أو عن شيء منه فقرأه ما بين صالة الفجر وصالة الظهر، كتب له كأنما قرأه من‬ ‫م ‏‏).‬ ‫اللي ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ل»‏((‬‫م:‬‫451- وعن عبد اهلل بن عمرو بن العاص رضي اهلل عنهما قا ‏: قال لي رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫يا عبد اهلل ال تكن مثل فالن، كان يقوم الليل فترك قيام اللي ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫ل»‏((‬‫551- وعن عائشة رضي اهلل عنها قالت: كان رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم إذا فاتته الصالة من الليل‬ ‫‏‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫من وجع أو غيره، صلى من النهار ثنتي عشرة ركع ‏ ‏‏( ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ة» ‏‏(‬ ‫74‬ ‫74‬
  • 45. ‫باب األمر بالمحافظة على السنة وآدابهـا‬‫قال اهلل تعالى‏ ‏ ‏وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهو‏ ‏ ‏‏ ‏الحش ‏‏ ‏) ‏، وقال تعالى ‏‏ ‏ ‏وما‬ ‫:{‬ ‫ا} ‏(( ر:7 ‏‏)‬ ‫‏: {‬‫ينطق عن الهو ‏‏ إن هو إال وحي يوح ‏ ‏ ‏‏ ‏النجم‏ 4، ‏) ‏ وقال تعالى‏‏{ قل إن كنتم تحبون اهلل فاتبعون‬ ‫‏: ‏‬ ‫ى}‏(( ‏: 3 ‏‏)‬ ‫ى.‬‫يحببكم اهلل ويغفر لكم ذنوبك ‏ ‏ ‏‏ ‏آل عمران ‏‏ 13 ‏‏) وقال تعالى‏ ‏{ لقد كان لكم في رسول اهلل أسوة‬ ‫‏: ‏‬ ‫: ‏) ‏‬ ‫م} ‏((‬‫حسنة لمن كان يرجو اهلل واليوم اآلخ ‏ ‏ ‏‏ ‏األحزاب‏ 12 ‏‏ ‏، وقال تعالى‏‏ ‏فال وربك ال يؤمنون حتى‬ ‫‏: {‬ ‫‏: ‏))‬ ‫ر}‏((‬‫‏ً ‏ ‏‏ ‏النسا ‏‏56 ‏‏ ‏،‬ ‫يحكموك فيما شجر بينهم ثم ال يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليما} ‏(( ء: ‏))‬‫وقال تعال ‏:‏ ‏فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى اهلل والرسو ‏ ‏ ‏‏ ‏النسا ‏‏9 ‏) ‏، قال العلما ‏: معناه إلى‬ ‫ء‏‬ ‫ل}‏(( ء: 5 ‏‏)‬ ‫ى‏ {‬‫الكتاب والسنة. وقال تعال ‏‏ ‏ ‏من يطع الرسول فقد أطاع اهلل ‏ ‏( ‏النساء ‏‏ 0 ‏) ‏، وقال تعالى‏ ‏ ‏وإنك‬ ‫‏: {‬ ‫: 8 ‏‏)‬ ‫‏} ‏‏(‬ ‫ى: {‬ ‫‏‏‬‫لتهدي إلى صراط مستقي ‏ ‏ ‏‏ ‏الشور ‏‏25 ‏‏ ‏، وقال تعال ‏:‏ ‏فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم‬ ‫ى‏ {‬ ‫ى: ‏))‬ ‫م}‏((‬‫فتنة أو يصيبهم عذاب ألي ‏ ‏ ‏‏ ‏النو ‏‏36 ‏‏ ‏، وقال تعال ‏: ‏ ‏واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات اهلل‬ ‫ى‏ {‬ ‫م} ‏(( ر: ‏))‬ ‫: ‏))‬ ‫والحكم ‏ ‏ ‏‏ ‏األحزاب‏‏43 ‏‏ ‏‬ ‫ة}‏((‬ ‫ث:‬ ‫واآليات في الباب كثير‏‏ وأما األحادي ‏‏‬ ‫ة.‬‫م:‬‫651- فاألول‏: عن أبي هريرة رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قال‏‏ ‏دعوني ماتركتك ‏‏‬ ‫‏: »‬ ‫‏‬‫إنما أهلك من كان قبلكم كثرة سؤالهم ، واختالفهم على أنبيائهم، فإذا نهيتكم عن شيء فاجتنبوه، وإذا‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعت ‏» ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫م ‏‏((‬‫751- الثاني: عن أبي نجيح العرباض بن سارية رضي اهلل عنه قا ‏:‏ ‏وعظنا رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫ل‏ »‬ ‫‏‏‬‫وسلم موعظة بليغة وجلت منها القلوب وذرفت منها العيون، فقلن‏: يا رسول اهلل كأنها موعظة مودع‬ ‫ا‏‬‫فأوصنا. قال:‏ ‏أوصيكم بتقوى اهلل ، والسمع والطاعة وإن تأمر عليكم عبد حبشي، وإنه من يعش منكم‬ ‫‏‏ ‏‏ »‬ ‫فسيرى اختالفاً كثيراً‬‫‏. فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين، عضوا عليها بالنواجذ، وإياكم‬ ‫‏‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫ومحدثات األمور فإن كل بدعة ضالل ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه أبو داود، والترمذي وقال‏: حديث حسن صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏‬ ‫ة»‏((‬‫851- الثالث: عن أبي هريرة رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏: ‏ ‏كل أمتي‬ ‫ل‏ »‬ ‫‏‏‬‫يدخلون الجنة إال من أبى ‏» ‏‏ قيل‏ ومن يأبى يا رسول اهلل قا ‏: ‏» من أطاعني دخل الجنة، ومن‬ ‫ل‏ ‏‬ ‫‏ . ‏:‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫عصاني فقد أب ‏» ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ى ‏‏((‬‫ً‬‫951- الرابع‏ عن أبي مسلم، وقيل‏: أبي إياس سلمة بن عمرو بن األكوع رضي اهلل عنه ، أن رجال‬ ‫‏‬ ‫‏:‬‫أكل عند رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم بشماله فقال‏ ‏ ‏كل بيمين ‏ ‏ قا ‏‏ ال أستطيع‏ قا ‏‏ ‏ ‏ ال‬ ‫‏. ل: »‬ ‫ك» ل:‬ ‫‏: »‬ ‫م ‏‏).‬ ‫استطعت» ما منعه إال الكبر، فما رفعها إلى فيه‏‏‏( ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫. ‏‏(‬ ‫‏‏‬ ‫84‬ ‫84‬
  • 46. ‫061- الخامس‏ عن أبي عبد اهلل النعمان بن بشير رضي اهلل عنهما، قا ‏‏ سمعت رسول اهلل صلى اهلل‬ ‫ل:‬ ‫‏:‬ ‫‏)) .‬ ‫عليه وسلم يقو ‏‏‏ ‏لتسون صفوفكم أو ليخالفن اهلل بين وجوهكم‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫»‏((‬ ‫ل: »‬‫وفي رواية لمسلم ‏ كان رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يسوي صفوفنا حتى كأنما يسوي بها القداح ،حتى‬ ‫‏:‬‫إذا رأى أنا قد عقلنا عنه ثم خرج يوما، فقام حتى كاد أن يكبر، فرأى رجال بادياً صدره فقا ‏‏‏ ‏ عباد اهلل‬ ‫ل: »‬ ‫ً‬ ‫‏».‬ ‫لتسون صفوفكم أو ليخالفن اهلل بين وجوهكم ‏‏‏‬‫161- الساد ‏‏ عن أبي موسى رضي اهلل عنه قا ‏: احترق بيت بالمدينة على أهله من الليل، فلما حدث‬ ‫ل‏‬ ‫س:‬‫رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم بشأنهم قال ‏ ‏إن هذه النار عدو لكم، فإذا نمتم فاطفئوها عنك ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق‬ ‫م» ‏((‬ ‫»‬ ‫‏)) .‬ ‫عليه ‏‏ ‏‏‏‬‫261- السابع‏ عنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏‏ ‏إن مثل ما بعثني اهلل به من الهدى والعلم‬ ‫:»‬ ‫ل:‬ ‫‏:‬‫كمثل غيث أصاب أرضاً فكانت منها طائفة طيبة، قبلت الماء فأنبتت الكأل والعشب الكثير، وكان منها‬‫أجادب أمسكت الماء، فنفع اهلل بها الناس فشربوا منها وسقوا وزرعو‏. وأصاب طائفة منها أخرى ، إنما‬ ‫ا‏‬‫هي قيعان ال تمسك ماء وال تنبت ك ‏. فذلك مثل من فقه في دين اهلل، ونفعه بما بعثنى اهلل به، فعلم وعلم،‬ ‫أل‏‬ ‫ومثل من لم يرفع بذلك رأساً، ولم يقبل هدى اهلل الذي أرسلت ب ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏)) .‬ ‫ه»‏((‬‫361- الثامن: عن جابر رضي اهلل عنه قال‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‏ ‏مثلي ومثلكم كمثل‬ ‫»‬ ‫‏:‬ ‫‏‏‬‫فجعل الجنادب والفراش يقعن فيها وهو يذبهن عنها وأنا آخذ بحجزكم عن النار، وأنتم‬ ‫رجل أوقد ناراً‬ ‫م ‏‏).‬ ‫تفلتون من يد ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ي»‏((‬‫461- التاس ‏‏ عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، أمر بلعق األصابع والصحفة وقا ‏‏ ‏ ‏إنكم ال‬ ‫ل: »‬ ‫ع:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫تدرون في أيها البرك ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ة»‏((‬‫وفي رواية له‏ ‏ ‏ إذا وقعت لقمة أحدكم ‏. فليأخذها فليمط ماكان بها من أذى، وليأكلها، وال يدعها‬ ‫‏‬ ‫‏: »‬ ‫‏».‬ ‫للشيطان، وال يمسح يده بالمنديل حتى يلعق أصابعه، فإنه ال يدري في أي طعامه البركة ‏‏‏‬‫وفي رواية ل ‏‏‏ ‏إن الشيطان يحضر أحدكم عند كل شيء من شأنه حتى يحضره عند طعامه، فإذا سقطت‬ ‫ه: »‬ ‫‏».‬ ‫من أحدكم اللقمة فليمط ما كان بها من أذى ، فليأكلها، وال يدعها للشيطان ‏‏‏‬ ‫561- العاش ‏: عن ابن عباس، رضي اهلل عنهما، قا ‏ ‏ قام فينا رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم بموعظة‬ ‫ل:‬ ‫ر‏‬‫فقال‏ ‏ ‏يا أيها الناس إنكم محشورون إلى اهلل تعالى حفاة عراة غرال ‏ ‏كما بدأنا أول خلق نعيده وعداً‬ ‫ً{‬ ‫‏: »‬ ‫علينا إنا كنا فاعلي ‏ ‏ ‏‏ ‏األنبيا ‏‏ 301 ‏‏ ‏ أال وإن أول الخالئق يكسى يوم القيامة إبراهيم ، صلى اهلل عليه‬ ‫‏))‬ ‫ء:‬ ‫ن}‏((‬ ‫وسلم، أال وإنه سيجاء برجال من أمتي ، فيؤخذ بهم ذات الشمال؛ فأقول: يارب أصحابي؛ فيقا ‏‏ إنك ال‬ ‫ل:‬ ‫‏‏‬ ‫تدري ما أحدثوا بعدك، فأقول كما قال العبد الصالح‏ ‏ ‏وكنت عليهم شهيداً ما دمت فيه ‏ ‏ إلى قول ‏‏ ‏ ‏‬ ‫ه: {‬ ‫م}‬ ‫‏: {‬ ‫م»‬ ‫العزيز الحكي ‏ ‏‏ ‏ ‏‏ ‏المائدة‏‏ 811،711 ‏‏ ‏ فيقال لي‏: إنهم لم يزالوا مرتدين على أعقابهم منذ فارقته ‏ ‏‬ ‫‏‬ ‫‏))‬ ‫:‬ ‫م} )‏((‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬ ‫94‬ ‫94‬
  • 47. ‫661- الحادي عش ‏: عن أبي سعيد عبد اهلل بن مغفل، رضي اهلل عنه ، قال‏ نهى رسول اهلل، صلى‬ ‫‏:‬ ‫ر‏‬‫ن»‬‫اهلل عليه وسلم عن الخذف وقا ‏‏‏ ‏إنه ال يقتل الصيد، وال ينكأ العدو، وإنه يفقأ العين، ويكسر الس ‏ ‏‬ ‫ل: »‬ ‫‏)) .‬ ‫‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫761- وعن عابس بن ربيعة قال‏ رأيت عمر بن الخطاب ، رضي اهلل عنه ، يقبل الحجر -يعنى‬ ‫‏:‬‫األسود- ويقول‏إني أعلم أنك حجر ما تنفع وال تضر، ولوا أني رأيت رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم،‬ ‫‏:‬ ‫‏)) .‬ ‫يقبلك ما قبلت ‏‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ك.‏((‬ ‫05‬ ‫05‬
  • 48. ‫باب وجوب االنقياد لحكم اهلل تعالى‬ ‫وما يقوله من دعي إلى ذلك وأمر بمعروف أو نهي عن منكر‬‫قال اهلل تعالى‏‏ ‏فال وربك ال يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم ال يجدوا في أنفسهم حرجاً مما‬ ‫‏: {‬‫‏ً ‏ ‏‏ ‏النسا ‏‏56 ‏‏ ‏، وقال تعالى‏‏ ‏إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى اهلل ورسوله‬ ‫‏: {‬ ‫قضيت ويسلموا تسليما}‏(( ء: ‏))‬ ‫ن ‏‏(( ر: 5 ‏‏).‬ ‫ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحو ‏} ‏‏ ‏النو ‏‏1 ‏) ‏‏‏‬ ‫ه.‬ ‫وفيه من األحاديث حديث أبي هريرة المذكور في أول الباب قبله، وغيره من األحاديث في ‏‏‬‫861- عن أبي هريرة، رضي اهلل عنه ، قا ‏: لما نزلت على رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم‏‏‏ ‏ هلل ما‬ ‫:{‬ ‫ل‏‬‫‏(( ة: ‏))‬‫في السموات وما في األرض وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به اهلل ‏ اآلية ‏‏ ‏البقر‏‏382 ‏‏ ‏‬ ‫‏}‬‫أشتد ذلك على أصحاب رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم، فأتوا رسول اهلل ، صلى اهلل عليه وسلم، ثم‬‫بركوا على الركب فقالوا‏ أي رسول اهلل كلفنا من األعمال مانطي ‏: الصالة والجهاد والصيام والصدقة،‬ ‫ق‏‬ ‫‏:‬‫وقد أنزلت عليك هذه اآلية وال نطيقه‏. قال رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏ ‏أتريدون أن تقولوا كما‬ ‫م: »‬ ‫ا‏‬‫ر»‬‫قا ‏‏ أهل الكتابين من قبلك ‏: سمعنا وعصين‏ ‏ بل قولوا‏ سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصي ‏ ‏‬ ‫‏:‬ ‫ا؟‬ ‫م‏‬ ‫ل:‬‫فلما اقترأها القوم، وذلت بها ألسنتهم؛ أنزل اهلل تعالى في إثره‏:‏ ‏آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه‬ ‫ا‏ {‬‫والمؤمنون كل آمن باهلل ومالئكته وكتبه ورسله ال نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا‬‫غفرانك ربنا وإليك المصي ‏} فلما فعلوا ذلك نسخها اهلل تعالى؛ فأنزل اهلل عز وج ‏:‏ ‏اليكلف اهلل نفسا إال‬ ‫ل‏ {‬ ‫ر‏‬‫وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ، ربنا ال تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأن‏} قال: نعم‏ ‏ ربنا وال تحمل‬ ‫ا ‏ ‏‏ {‬‫علينا إصراً كما حملته على الذين من قبلنا‏ ‏ قال: نعم‏{ ربنا وال تحملنا ما ال طاقة لنا ب ‏ ‏ قال‏‏ نعم‬ ‫:‬ ‫ه}‬ ‫‏‬ ‫} ‏‏‬‫م ‏‏).‬‫‏ ‏واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت موالنا فانصرنا على القوم الكافرين‏} قا ‏: نع ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏ ل‏ م»‏((‬ ‫{‬ ‫15‬ ‫15‬
  • 49. ‫باب النهي عن البدع ومحدثات األمور‬‫قال اهلل تعال ‏: ‏ ‏فماذا بعد الحق إلى الضال ‏ ‏ ‏‏ ‏يونس ‏‏23 ‏‏) وقال تعال ‏‏ ‏ ‏ما فرطنا في الكتاب من‬ ‫ى: {‬ ‫: ‏) ‏‬ ‫ل} ‏((‬ ‫ى‏ {‬‫: ‏))‬‫شي ‏} ‏‏ ‏األنعام‏‏ 83 ‏‏ ‏ وقال تعال ‏:‏ ‏فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى اهلل والرسو ‏ ‏ ‏‏ ‏النساء‏‏ 95 ‏‏ ‏‬ ‫ل}‏((‬ ‫ى‏ {‬ ‫: ‏))‬ ‫ء ‏‏((‬‫‏‏ ‏ أي ‏‏ الكتاب والسن ‏) ‏‏‏ وقال تعالى‏ ‏ ‏وأن هذا صراطى مستقيما فاتبعوه وال تتعبوا السبل فتفرق‬ ‫‏: {‬ ‫ة ‏‏).‬ ‫:‬ ‫‏((‬‫بكم عن سبيل ‏ ‏ ‏‏ ‏األنعا ‏‏ 351 ‏‏) وقال تعال ‏:‏ ‏قل إن كنتم تحبون اهلل فاتبعوني يحببكم اهلل ويغفر لكم‬ ‫ى‏ {‬ ‫‏) ‏‬ ‫م:‬ ‫ه}‏((‬ ‫ة.‬ ‫ذنوبك ‏ ‏ ‏‏ ‏آل عمرا ‏‏ 13 ‏‏ ‏ واآليات في الباب كثيرة معلوم ‏‏‬ ‫ن: ‏))‬ ‫م}‏((‬ ‫وأما األحاديث فكثيرة جداً، وهي مشهورة، فنقتصر على طرف منه‏‏‬ ‫ا:‬‫961- عن عائشة، رضي اهلل عنها، قال ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏ ‏من أحدث في أمرنا‬ ‫‏: »‬ ‫ت:‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫هذا ما ليس منه فهو ر ‏ ‏ ‏‏( متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫د»‏( ‏‬ ‫‏».‬ ‫ً‬ ‫وفي رواية لمسلم‏‏‏ ‏من عمل عمال ليس عليه أمرنا فهو رد ‏‏‏‬ ‫:»‬‫071- وعن جابر، رضي اهلل عنه ، كان رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم، إذا خطب احمرت عيناه،‬‫وعال صوته، واشتد غضبه، حتى كأنه منذر جيش يقو ‏: ‏ ‏صبحكم ومساك ‏» ويقو ‏‏ ‏ ‏بعثت أنا‬ ‫ل: »‬ ‫م‏‬ ‫ل‏ »‬‫والساعة كهاتين ‏ ويقرن بين أصبعيه؛ السبابة والوسطى، ويقو ‏‏‏ ‏أما بعد؛ فإن خير الحديث كتاب اهلل‬ ‫ل: »‬ ‫‏»‬‫ل:‬‫وخير الهدى هدى محمد، صلى اهلل عليه وسلم، وشر األمور محدثاتها، وكل بدعة ضالل ‏ ‏ ثم يقو ‏‏‬ ‫ة»‬‫‏ ‏أنا أولى بكل مؤمن من نفس ‏. من ترك ماال فألهله، ومن ترك ديناً أو ضياعاً فإلي وعل ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه‬ ‫ى» ‏((‬ ‫ً‬ ‫ه‏‬ ‫»‬ ‫م ‏‏).‬ ‫مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ة.‬ ‫وعن العرباض بن سارية، رضي اهلل عنه ، حديثة السابق في باب المحافظة على السن ‏‏‬ ‫25‬ ‫25‬
  • 50. ‫ة.‬ ‫باب فيمن سن سنة حسنة أو سيئ ‏‏‬‫‏ً ‏‬‫قال اهلل تعال ‏‏ ‏ ‏والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما}‬ ‫ى: {‬ ‫ء: 7 ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏الفرقان‏‏ 47 ‏‏ ‏ وقال تعالى‏:‏ ‏وجعلناهم أئمة يهدون بأمرنا ‏ ‏‏ ‏األنبيا ‏‏3 ‏) ‏‏‏‬ ‫‏}‏((‬ ‫‏{‬ ‫: ‏))‬ ‫‏((‬‫171- عن أبي عمرو، جرير بن عبد اهلل، رضي اهلل عنه ، قا ‏‏ كنا في صدر النهار عند رسول اهلل،‬ ‫ل:‬‫صلى اهلل عليه وسلم، فجاءه قوم عراة مجتابي النمار، أو العباء، متقلدي السيوف، عامتهم من مضر، بل‬‫كلهم من مضر؛ فتمعر وجه رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم، لما رأى بهم من الفاقة؛ فدخل ثم خرج،‬ ‫ة}‬ ‫ل‏ {‬ ‫ً‬‫فأمر بالال فأذن وأقام، فصلى ثم خطب؛ فقا ‏:‏ ‏يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحد‏ ‏ إلى‬‫آخر اآلية‏‏ ‏إن اهلل كان عليكم رقيب‏ ‏، واآلية األخرى التي في آخر الحش ‏:‏ ‏يا أيها الذين آمنوا اتقوا اهلل‬ ‫ر‏ {‬ ‫ا}‬ ‫‏: {‬‫ولتنظر نفس ما قدمت لغ ‏} تصدق رجل من ديناره من درهمه من ثوبه من صاع بره من صاع تمره‬ ‫د‏‬‫_حتى قال _ ولو بشق تمرة ‏‏فجاء رجل من األنصار بصرة كادت كفه تعجز عنها، بل قد عجزت،‬ ‫,‬‫ثم تتابع الناس حتى رأيت كومين من طعام وثياب، حتى رأيت وجه رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم،‬‫يتهلل كأنه مذهبة، فقال رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم،‏» من سن في اإلسالم سنة حسنة فله أجرها،‬ ‫‏‬‫وأجر من عمل بها من بعده من غير أن يقنص من أجورهم شيء، ومن سن في اإلسالم سنة سيئة‬‫م ‏‏).‬‫كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أوزارهم شي ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ء»‏((‬‫271- وعن ابن مسعود رضي اهلل عنه أن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏ ‏ليس من نفس تقتل ظلماً‬ ‫ل: »‬ ‫‏)) .‬ ‫إال كان على ابن آدم األول كفل من دمها ألنه كان أول من سن القت ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ل»‏((‬ ‫35‬ ‫35‬
  • 51. ‫باب الداللة على خير والدعاء إلى هدى أو ضاللة‬‫قال تعال ‏‏ ‏ ‏وادع إلى رب ‏ ‏ ‏‏ ‏القص ‏‏78 ‏‏) وقال تعال ‏‏ ‏ ‏ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة‬ ‫ى: {‬ ‫ص: ‏) ‏‬ ‫ك} ‏((‬ ‫ى: {‬‫الحسن ‏ ‏ ‏‏ ‏النحل‏‏ 521 ‏‏) وقال تعالى‏ ‏وتعاونوا على البر والتقو ‏} ‏‏ ‏المائد‏‏ ‏) ‏ وقال تعال ‏‏‏ ‏ولتكن‬ ‫ى: {‬ ‫ة:2 ‏‏)‬ ‫ى ‏‏((‬ ‫{‬ ‫‏) ‏‬ ‫:‬ ‫ة}‏((‬ ‫: 1 ‏‏).‬ ‫منكم أمة يدعون إلى الخي ‏ ‏ ‏‏ ‏آل عمران‏‏ 40 ‏) ‏‏‏‬ ‫ر}‏((‬‫371- وعن أبي مسعود عقبة بن عمرو األنصاري البدي رضي اهلل عنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل‬ ‫ل:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫عليه وسلم‏‏ ‏من دل على خير فله مثل أجر فاعل ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ه»‏((‬ ‫‏: »‬‫471- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏:‏ ‏من دعا إلى هدى كان‬ ‫ل‏ »‬‫له من األجر مثل أجور من تبعه ال ينقص ذلك من أجورهم شيئاً، ومن دعا إلى ضاللة كان عليه من‬ ‫اإلثم مثل آثام من تبعه ال ينقص ذلك من آثامهم ‏ً ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫شيئا»‏((‬‫571- وعن العباس سهل بن سعد الساعدي رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال يوم‬‫خيبر‏ ‏ ‏ألعطين الراية غداً رجال يفتح اهلل على يديه، يحب اهلل ورسوله، ويحبه اهلل ورسول ‏ ‏ فبات‬ ‫ه»‬ ‫‏: »‬‫الناس يدوكون ليلتهم أيهم يعطاها. فلما أصبح الناس غدوا على رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏ كلهم‬ ‫م:‬ ‫‏‏‬‫يرجو أن يعطاها، فقال‏‏ ‏أين علي بن أبى طالب ‏‏» فقي ‏: يا رسول اهلل هو يشتكي عينيه قال‏‏ ‏فأرسلوا‬ ‫‏: »‬ ‫‏؟ ‏ ل‏‬ ‫‏: »‬‫إلي ‏» فأتي به ، فبصق رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم في عينيه، ودعا له، فبرأ حتى كأن لم يكن به‬ ‫ه‏‬‫وجع، فأعطاه الراي ‏. فقال علي رضي اهلل عنه ‏: يا رسول اهلل أقاتلهم حتى يكونوا مثلن‏؟ فقا ‏: ‏ ‏انفذ‬ ‫ا ‏ ل‏ »‬ ‫‏‬ ‫ة‏‬‫على رسلك حتى تنزل بساحتهم، ثم ادعهم إلى اإلسالم، وأخبرهم بما يجب عليهم من حق اهلل تعالى فيه،‬ ‫فواهلل ألن يهدي اهلل بك رجال واحداً خير لك من حمر النع ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫م»‏((‬ ‫ً‬‫671- وعن أنس رضي اهلل عنه أن فتى من أسلم قا ‏‏ يا رسول اهلل إني أريد الغزو وليس معي ما‬ ‫ل:‬‫أتجهز ب ‏ ‏ قال‏‏ ‏ائت فالنا فإنه قد كان تجهز فمرض» فأتاه فقا ‏: إن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫ل‏‬ ‫‏‏‬ ‫ه؟ ‏: »‬‫يقرئك السالم ويقول‏ أعطني الذي تجهزت به، فقا ‏‏ يا فالنة أعطيه الذي تجهزت به، وال تحبسي منه‬ ‫ل:‬ ‫‏:‬ ‫شيئاً ، فواهلل ال تحبسين منه شيئاً فيبارك لك في ‏‏‏( ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫ه. ‏‏(‬ ‫45‬ ‫45‬
  • 52. ‫باب التعاون على البر والتقوى‬ ‫ى:‬ ‫قال اهلل تعال ‏‏‏ ‏وتعاونوا على البر والتقو ‏ ‏ ‏‏ ‏المائدة‏‏ ‏) ‏ وقال تعال ‏‏‬ ‫: 2 ‏‏)‬ ‫ى}‏((‬ ‫ى: {‬‫ر}‬‫‏ ‏والعص ‏‏ إن اإلنسان لفي خسر إال الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصب ‏ ‏‬ ‫ر.‬ ‫{‬ ‫ر: 1 ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏العص ‏‏ 3، ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬ ‫قال اإلمام الشافعي رحمه اهلل كالماً معنا‏: إن الناس أو أكثرهم في غفلة عن تدبر هذه السور‏‏‬ ‫ة.‬ ‫ه‏‬‫771- عن أبي عبد الرحمن زيد بن خالد الجهني رضي اهلل عنه قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫ل‏‬‫وسلم ‏‏ ‏ ‏من جهز غازياً في سبيل اهلل فقد غزا ومن خلف غازيا في أهله بخير فقد غز‏ ‏ ‏‏ ‏متفق‬ ‫ا» ‏((‬ ‫:»‬ ‫‏)) .‬ ‫عليه ‏‏ ‏‏‏‬‫871- وعن أبي سعيد الخدري رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، بعث بعثاً إلى بني‬ ‫م ‏‏).‬ ‫لحيان من هذيل فقا ‏:‏ ‏ لينبعث من كل رجلين أحدهما واألجر بينهم‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ا»‏((‬ ‫ل‏ »‬‫971- وعن ابن عباس رضي اهلل عنهما أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم لقي ركبا بالروحاء فقال‬‫‏:‏ ‏من القوم ‏‏ ‏ قالو‏‏ المسلمون، فقالوا‏ من أن ‏ ‏ قال‏‏ ‏رسول ا ‏ ‏ فرفعت إليه امرأة صبياً فقالت‏‏‬‫:‬ ‫هلل»‬ ‫ت؟ ‏: »‬ ‫‏:‬ ‫‏؟» ا:‬ ‫‏»‬ ‫م ‏‏).‬ ‫ألهذا ح ‏ ‏ قا ‏‏‏ ‏نعم ولك أج ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ر»‏((‬ ‫ج؟ ل: »‬‫081- وعن أبي موسى األشعري رضي اهلل عنه ، عن النبي صلى اهلل عليه وسلم أنه قا ‏:‏ ‏ الخازن‬ ‫ل‏ »‬‫المسلم األمين الذي ينفذ ما أمر به، فيعطيه كامال موفراً، طيبة به نفسه فيدفعه إلى الذي أمر له به أحد‬ ‫ً‬ ‫‏)) .‬ ‫المتصدقين ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫55‬ ‫55‬
  • 53. ‫باب النصيحة‬‫:‬‫قال تعال ‏‏ ‏ ‏إنما المؤمنون إخو‏ ‏ ‏‏ ‏الحجرا ‏‏01 ‏‏) وقال تعالى إخبارا عن نوح عليه السالم ‏‏‬ ‫ً‬ ‫ت: ‏) ‏‬ ‫ة} ‏((‬ ‫ى: {‬‫ف: 6 ‏‏).‬‫‏ ‏وأنصح لك ‏ ‏ ‏‏ ‏األعراف‏‏ 26 ‏‏) وعن هود عليه السالم‏‏‏ ‏وأنا لكم ناصح آمين ‏ ‏‏ ‏األعرا ‏‏8 ‏) ‏‏‏‬ ‫‏}‏((‬ ‫:{‬ ‫: ‏) ‏‬ ‫م}‏((‬ ‫{‬ ‫ث:‬ ‫وأما األحادي ‏‏‬‫ل:‬‫181- فاألو ‏‏ عن أبي رقية تميم بن أوس الداري رضي اهلل عنه أن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‬ ‫ل:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫‏ ‏ الدين النصيح ‏ ‏ قلنا‏ لم ‏ ‏ قال‏ هلل ولكتابه ولرسوله وألئمة المسلمين وعامتهم ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬ ‫ة» ‏: ن؟ ‏:‬ ‫»‬‫281- الثان ‏: عن جرير بن عبد اهلل رضي اهلل عنه قال: بايعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم على‬ ‫‏‏‬ ‫ي‏‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫إقام الصالة، وإيتاء الزكاة، والنصح لكل مسل ‏‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫م.‏((‬‫381- الثالث‏ عن أنس رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏: “ال يؤمن أحدكم حتى يحب‬ ‫ل‏‬ ‫‏:‬ ‫‏)) .‬ ‫ألخيه ما يحب لنفس ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ه»‏((‬ ‫65‬ ‫65‬
  • 54. ‫باب األمر بالمعروف والنهي عن المنكر‬‫قال اهلل تعال ‏: ‏ ‏ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك‬ ‫ى‏ {‬‫هم المفلحو ‏ ‏ ‏‏ ‏آل عمرا ‏‏401 ‏‏ ‏ وقال تعال ‏‏ ‏ ‏كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف‬ ‫ٍ‬ ‫ى: {‬ ‫ن: ‏))‬ ‫ن} ‏((‬‫وتنهون عن المنك ‏ ‏ ‏‏ ‏آل عمرا ‏‏ 011 ‏‏) وقال تعال ‏‏ ‏ ‏خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن‬ ‫ى: {‬ ‫‏) ‏‬ ‫ن:‬ ‫ر} ‏((‬‫الجاهلي ‏ ‏ ‏‏ ‏األعرا ‏‏ 991 ‏‏ ‏ وقال تعالى‏ ‏ ‏والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون‬ ‫‏: {‬ ‫‏))‬ ‫ف:‬ ‫ن} ‏((‬‫بالمعروف وينهون عن المنك ‏ ‏ ‏‏ ‏التوبة‏‏ 17 ‏‏ ‏ وقال تعال ‏:‏ ‏لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على‬ ‫ى‏ {‬ ‫: ‏))‬ ‫ر}‏((‬‫لسان داود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكان يعتدون، كانوا ال يتناهون عن منكر فعلوه لبئس‬‫ما كانوا يفعلو ‏} ‏‏ ‏المائدة‏‏ 87-97 ‏‏) وقال تعال ‏:‏ ‏وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء‬ ‫ى‏ {‬ ‫‏) ‏‬ ‫:‬ ‫ن ‏‏((‬‫فليكف ‏ ‏ ‏‏ ‏الكه ‏‏92 ‏‏) وقال تعالى ‏‏ ‏فاصدع بما تؤم ‏ ‏ ‏‏ ‏الحج ‏‏49 ‏‏) وقال تعال ‏‏ ‏ ‏أنجينا الذين‬ ‫ى: {‬ ‫ر} ‏(( ر: ‏) ‏‬ ‫‏:{‬ ‫ر} ‏(( ف: ‏) ‏‬‫ينهون عن السوء وأخذنا الذين ظلموا بعذاب بئيس بما كانوا يفسقو ‏ ‏‏( ‏األعرا ‏‏561 ‏‏) واآليات في‬ ‫ف: ‏) ‏‬ ‫ن} ‏‏(‬ ‫ة.‬ ‫الباب كثيرة معلوم ‏‏‬ ‫ث:‬ ‫وأما األحادي ‏‏‬‫481- فاألو ‏‏ عن أبي سعيد الخدري رضي اهلل عنه قا ‏‏ سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫ل:‬ ‫ل:‬‫يقو ‏:‏ ‏من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف‬ ‫ً‬ ‫ل‏ »‬ ‫م ‏‏).‬ ‫اإليما ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ن»‏((‬‫581- الثاني‏ عن ابن مسعود رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏ ‏ ‏ما من نبي‬ ‫ل: »‬ ‫‏:‬‫بعثه اهلل في أمة قبلي إال كان له من أمته حواريون وأصحاب يأخذون بسنته ويقتدون بأمره، ثم إنها‬‫تختلف من بعدهم خلوف يقولون ماال يفعلون ويفعلون ما ال يؤمرون، فمن جاهدهم بيده فهو مؤمن،‬‫ل»‬‫ومن جاهدهم بقلبه فهو مؤمن، ومن جاهدهم بلسانه فهو مؤمن ، وليس وراء ذلك اإليمان حبة خرد ‏ ‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫681- الثال ‏: عن أبي الوليد عبادة بن الصامت رضي اهلل عنه قا ‏‏ “بايعنا رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫ل:‬ ‫ث‏‬‫وسلم على السمع والطاعة في العسر واليسر والمنشط والمكره، وعلى أثرة علينا، وعلى أن ال ننازع‬ ‫ٍ‬‫األمر أهله إال أن تروا كفرا بواحا عندكم من اهلل تعالى فيه برهان ، وعلى أن نقول بالحق أينما كنا ال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نخاف في اهلل لومة الئم ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‏‏‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫‏»‏((‬‫781- الرابع‏ عن النعمان بن بشير رضي اهلل عنهما عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏ ‏مثل القائم‬ ‫ل: »‬ ‫‏:‬‫على حدود اهلل والواقع فيها كمثل قوم استهموا على سفينة، فصار بعضهم أعالها وبعضهم أسفلها،‬ ‫ً‬‫وكان الذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مروا على من فوقهم فقالو‏: لو أنا خرقنا في نصيبنا خرقا‬ ‫ا‏‬‫ولم نؤذ من فوقنا‪ ،‎‬فإن تركوهم وما أرادوا هلكوا وهلكوا جمي ًا، وإن أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا‬ ‫ع‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫جميع‏» ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ا ‏‏((‬ ‫75‬ ‫75‬
  • 55. ‫881- الخامس‏ عن أم المؤمنين أم سلمة هند بنت أبي أمية حذيفة رضي اهلل عنها، عن النبي صلى اهلل‬ ‫‏:‬‫عليه وسلم أنه قا ‏:‏» إنه يستعمل عليكم أمراء فتعرفون وتنكرون فمن كره فقد برئ، ومن أنكر فقد‬ ‫ُ‬ ‫ل‏ ‏‬‫ة»‬‫سلم، ولكن من رضي وتابع” قالو‏: يا رسول اهلل أال نقاتله ‏؟ قال‏‏ ‏ال ، اإلمام أقاموا فيكم الصال‏ ‏‬ ‫م ‏ ‏: »‬ ‫ا‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫981- السادس: عن أم المؤمنين أم الحكم زينب بنت جحش رضي اهلل عنها أن النبي صلى اهلل عليه‬ ‫‏‏‬‫وسلم دخل عليها فزعا يقو ‏‏‏ ‏ال إله إال اهلل، ويل للعرب من شر قد اقترب، فتح اليوم من ردم يأجوج‬ ‫ل: »‬‫ن؟‬‫ومأجوج مثل هذه” وحلق بأصبعيه اإلبهام والتي تليه‏. فقلت: يا رسول اهلل أنهلك وفينا الصالحو ‏ ‏‬ ‫‏‏‬ ‫ا‏‬ ‫‏)) .‬ ‫قا ‏‏‏ ‏نعم إذا كثر الخب ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ث»‏((‬ ‫ل: »‬‫091- الساب ‏: عن أبي سعيد الخدري رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏ ‏ ‏إياكم‬ ‫ل: »‬ ‫ع‏‬‫والجلوس في الطرقا ‏ ‏ فقالوا ‏‏ يا رسول اهلل ما لنا من مجالسنا بد؛ نتحدث فيه‏! فقال رسول اهلل‬ ‫ا‏‬ ‫:‬ ‫ت»‬‫صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏ ‏فإذا أبيتم إال المجلس فأعطوا الطريق حق ‏» قالو‏: وما حق الطريق يا رسول‬ ‫ه ‏ ا‏‬ ‫م: »‬‫ا ‏؟ قا ‏:‏ ‏غض البصر وكف األذى ورد السالم، واألمر بالمعروف ، والنهي عن المنك ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق‬ ‫ر»‏((‬ ‫هلل ‏ ل‏ »‬ ‫‏)) .‬ ‫عليه ‏‏ ‏‏‏‬‫191- الثامن ‏: عن ابن عباس رضي اهلل عنهما أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم رأى خات ًا من‬ ‫م‬ ‫‏‬‫ذهب في يد رجل، فنزعه فطرحه وقال‏ ‏ ‏ يعمد أحدكم إلى جمرة من نار فيجعلها في يده ‏‏ ‏ فقيل‬ ‫‏!»‬ ‫‏: »‬ ‫ً‬‫للرجل بعد ما ذهب رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏: خذ خاتمك؛ انتفع به‏ قا ‏‏ ال واهلل ال آخذه أبدا‬ ‫‏. ل:‬ ‫‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫وقد طرحه رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫م.‏((‬‫291- التاسع‏ عن أبي سعيد الحسن البصري أن عائذ بن عمرو رضي اهلل عنه دخل على عبيد اهلل بن‬‫‏:‬‫زياد فقا ‏‏ أي بني، إني سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقول‏‏ ‏إن شر الرعاء الحطمة” فإياك‬ ‫‏: »‬ ‫ل:‬‫أن تكون منهم‏ فقال له‏: اجلس فإنما أنت من نخالة أصحاب محمد صلى اهلل عليه وسلم ، فقا ‏‏ وهل‬ ‫ل:‬ ‫‏‬ ‫‏.‬ ‫م ‏‏).‬ ‫كانت لهم نخالة، إنما كانت النخالة بعدهم وفي غيرهم‏‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫!‏((‬‫391- العاش ‏: عن حذيفة رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قال‏ ‏ ‏ والذي نفسي بيده‬ ‫‏: »‬ ‫ر‏‬‫لتأمرن بالمعروف، ولتنهون عن المنكر، أو ليوشكن اهلل أن يبعث عليكم عقا ًا منه، ثم تدعونه فال‬ ‫ب‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫يستجاب لكم ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي وقال: حديث حسن صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫85‬ ‫85‬
  • 56. ‫ل:‬‫491- الحادي عشر‏ عن أبي سعيد الخدري رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‬ ‫‏:‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫‏ ‏أفضل الجهاد كلمة عدل عند سلطان جائر ‏ ‏‏ ‏رواه أبو داود، والترمذي وقال: حديث حس ‏) ‏‏‏‬ ‫‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫»‬ ‫ً‬‫591- الثاني عشر: عن أبي عبد اهلل طارق بن شهاب البجلي األحمسي رضي اهلل عنه أن رجال سأل‬ ‫‏‏‬‫النبي صلى اهلل عليه وسلم، وقد وضع رجله في الغر ‏: أي الجهاد أفض ‏ ‏ قال‏ “كلمة حق عند سلطان‬ ‫ل؟ ‏:‬ ‫ز‏‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫جائر ‏ ‏‏ ‏رواه النسائي بإسناد صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬‫691- الثالث عشر: عن ابن مسعود رضي اهلل عنه قال: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏‏ ‏إن‬ ‫:»‬ ‫‏‏‬ ‫‏‏‬‫أول ما دخل النقص على بني إسرائيل أنه كان الرجل يلقى الرجل فيقو ‏‏ يا هذا اتق اهلل ودع ما تصنع‬ ‫ل:‬‫فإنه ال يحل لك، ثم يلقاه من الغد وهو على حاله، فال يمنعه ذلك أن يكون أكيله وشريبه وقعيده، فلما‬‫فعلوا ذلك ضرب اهلل قلوب بعضهم ببع ‏ ‏ ثم قا ‏: ‏ ‏لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان‬ ‫ل‏ {‬ ‫ض»‬‫داود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدو ‏‏ كانوا ال يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما‬ ‫ن.‬‫ن}‬‫كانوا يفعلو ‏‏ ترى كثيرا منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدمت لهم أنفسهم‏} إلى قول ‏:‏ ‏فاسقو ‏ ‏‬ ‫ه‏ {‬ ‫‏‬ ‫ً‬ ‫ن.‬‫‏‏ ‏المائ ‏‏ 18،87 ‏‏) ثم قال‏ ‏ ‏ كال، واهلل لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر، ولتأخذن على يد‬ ‫‏: »‬ ‫‏) ‏‬ ‫‏(( د:‬‫الظالم ولتأطرنه على الحق أطرا، ولتقصرنه على الحق قصرا، أو ليضربن اهلل بقلوب بعضكم على‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫بعض، ثم ليلعننكم كما لعنهم ‏ ‏‏ ‏رواه أبو داود، والترمذي وقال: حديث حس ‏) ‏‏‏‬ ‫‏‏‬ ‫‏»‏((‬‫هذا لفظ أبي داود، ولفظ الترمذي: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏: ‏ ‏لما وقعت بنو إسرائيل في‬ ‫م‏‬ ‫‏‏‬‫المعاصي نهتهم علماؤهم فلم ينتهوا، فجالسوهم في مجالسهم وواكلوهم وشاربوهم، فضرب اهلل قلوب‬‫بعضهم ببعض، ولعنهم على لسان داود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدو ‏‏ فجلس رسول‬ ‫ن‬ ‫ا.‬ ‫ً ل‏‬ ‫اهلل صلى اهلل عليه وسلم، وكان متكئا فقا ‏:‏‏ال والذي نفسي بيده حتى تأطروهم على الحق أطر‏‏‏‏‬ ‫ه.‬ ‫قوله‏‏‏تأطروه ‏‏ أي تعطفوه ‏.‏‏ ولتقصرنه‏ أي لتحبسن ‏‏‬ ‫‏‬ ‫م‏‬ ‫م‬ ‫‏:‬ ‫791- الرابع عش ‏‏ عن أبي بكر الصديق، رضي اهلل عنه ، قال ‏ يا أيها الناس إنكم لتقرءون هذه‬ ‫‏:‬ ‫ر:‬ ‫اآلي ‏‏‏ ‏يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم ال يضركم من ضل إذا اهتديت ‏ ‏ ‏‏ ‏المائدة‏‏ 501 ‏‏ ‏ وإني‬ ‫‏))‬ ‫:‬ ‫م}‏((‬ ‫ة: {‬ ‫سمعت رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم، يقو ‏ ‏ “إن الناس إذا رأو الظالم فلم يأخذوا على يديه أوشك‬ ‫ل:‬ ‫ة ‏‏).‬ ‫أن يعمهم اهلل بعقاب من ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه أبو داود، والترمذي، والنسائي بأسانيد صحيح ‏) ‏‏‏‬ ‫ه»‏((‬ ‫95‬ ‫95‬
  • 57. ‫باب تغليظ عقوبة من أمر بمعروف أو نهى عن منكر وخالف قوله فعله‬‫ن}‏(( ة: ‏))‬‫قال اهلل تعال ‏‏‏ ‏أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنت تتلون الكتاب أفال تعقلو ‏ ‏ ‏‏ ‏البقر‏‏44 ‏‏ ‏‬ ‫ى: {‬‫وقال تعالى‏ ‏ ‏يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما ال تفعلون كبر مقتاً عند اهلل أن تقولوا ما ال تفعلو ‏ ‏‬‫ن}‬ ‫‏: {‬‫‏‏ ‏الصف ‏‏3،2 ‏‏) وقال تعالى إخبارا عن شعيب، عليه السالم ‏‏ ‏ ‏وما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم‬ ‫:{‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫: ‏) ‏‬ ‫‏((‬ ‫ه}‏(( د: 8 ‏‏).‬ ‫عن ‏ ‏ ‏‏ ‏هو ‏‏8 ‏) ‏‏‏‬‫891- وعن أبي زيد أسامة بن زيد بن حارثة، رضي اهلل عنهما، قال: سمعت رسول اهلل، صلى اهلل‬ ‫‏‏‬‫عليه وسلم، يقول‏‏ ‏يؤتى بالرجل يوم القيامة فيلقى في النار فتندلق أقتاب بطنه فيدور بها كما يدور‬ ‫‏: »‬‫الحمار في الرحى فيجتمع إليه أهل النار فيقولون: يا فالن ما لك‏؟ ألم تك تأمر بالمعروف وتنهى عن‬ ‫‏‬ ‫‏‏‬ ‫المنك ‏؟ فيقو ‏‏ بلى، كنت آمر بالمعروف وال آتيه، وأنهى عن المنكر وآتي ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏.‬ ‫‏))‬ ‫ه»‏((‬ ‫ر ‏ ل:‬ ‫06‬ ‫06‬
  • 58. ‫باب األمر بأداء األمانة‬‫قال اهلل تعال ‏:‏ ‏إن اهلل يأمركم أن تؤدوا األمانات إلى أهله‏} ‏‏ ‏النسا ‏‏85 ‏‏ ‏ وقال تعال ‏‏‏ ‏إن عرضنا‬ ‫ى: {‬ ‫ا ‏‏(( ء: ‏))‬ ‫ى‏ {‬‫األمانة على السموات واألرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها اإلنسان إنه كان ظلوما‬ ‫ب: 7 ‏‏).‬ ‫ً‬ ‫‏ ‏ ‏‏ ‏األحزا ‏‏ 2 ‏) ‏‏‏‬ ‫جهوال}‏((‬‫ث:‬‫991- عن أبي هريرة ، رضي اهلل عنه ، أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏: “آية المنافق ثال ‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا أؤتمن خا ‏ ‏‏( ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫ن» ‏‏(‬‫002- وعن حذيفة بن اليمان‏ رضي اهلل عنه ، قا ‏: حدثنا رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم، حديثين قد‬ ‫ل‏‬ ‫‏.‬‫رأيت أحدهما، وأنا أنتظر اآلخ ‏‏ حدثنا أن األمانة نزلت في جذر قلوب الرجال، ثم نزل القرآن فعلموا‬ ‫ر:‬‫من القرآن، وعلموا من السنة، ثم حدثنا عن رفع األمانة فقا ‏‏‏ ‏ينام الرجل النومة فتقبض األمانة من‬ ‫ل: »‬‫قلبه، فيظل أثرها مثل الوكت، ثم ينام النومة فتبض األمانة من قلبه، فيظل أثرها مثل أثر المجل، كجمر‬‫دحرجته على رجلك، فنفط فتراه منتبرا وليس فيه شيء‏» ثم أخذ حصاة فدحرجه على رجله‏ ‏فيصبح‬ ‫»‬ ‫‏‬ ‫ً‬‫نا، حتى يقال للرجل،‬ ‫ً‬ ‫الناس يتبايعون، فال يكاد أحد يؤدي األمانة حتى يقا ‏‏” إن في بني فالن رجال أمي ً‬ ‫ل:‬‫ما أجلده ما أظرفه، ما أعقل ‏‏ وما في قلبه مثقال حبة من خردل من إيمان‏. ولقد أتى علي زمان وما‬ ‫‏‬ ‫ه!‬‫ليردنه علي ساعيه،‬ ‫أبالي أيكم بايعت؛ لئن كان مسل ًا ليردنه علي دينه، ولئن كان نصرانيا أو يهودياً‬ ‫م‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫ن‏ ‏‏( ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫ا» ‏‏(‬ ‫وأما اليوم فما كنت أبايع منكم إال فالنا و فال ً‬ ‫ً‬‫م:‬‫102- وعن حذيفة، وأبي هريرة، رضي اهلل عنهما ، قا ‏‏ قال رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسل ‏‏‬ ‫ال:‬‫‏ ‏يجمع اهلل، تبارك وتعالى الناس، فيقوم المؤمنون حتى تزلف لهم الجنة، فيأتون آدم، صلوات اهلل عليه،‬ ‫»‬‫فيقولو ‏‏ يا أبانا استفتح لنا الجنة، فيقو ‏: وهل أخرجكم من الجنة إال خطيئة أبيكم‏‏ لست بصاحب ذلك،‬ ‫!‬ ‫ل‏‬ ‫ن:‬‫اذهبوا إلى ابني إبراهيم خليل اهلل، قا ‏: فيأتون إبراهيم، فيقول إبراهي ‏: لست بصاحب ذلك ، اذهبوا‬ ‫م‏‬ ‫ل‏‬‫إلى موسى الذي كلمه اهلل تكلي ًا، فيأتون موسى، فيقو ‏: لست بصاحب ذلك؛ اذهبوا إلى عيسى كلمة‬ ‫ل‏‬ ‫م‬‫دا صلى اهلل عليه وسلم، فيقوم فيؤذن له،‬ ‫اهلل وروح ‏. فيقول عيس ‏‏ لست بصاحب ذل ‏. فيأتون محم ً‬ ‫ك‏‬ ‫ى:‬ ‫ه‏‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫وترسل األمانة والرحم فتقومان جنبتي الصراط يمينا وشماال، فيمر أولكم كبالبر ‏ ‏ قل ‏‏ بأبي وأمي،‬ ‫ق» ت:‬‫أي شيء كمر البر ‏ ‏ قا ‏‏ “ألم تروا كيف يمر ويرجع في طرفة عي ‏ ‏ ثم كمر الريح، ثم كمر الطير،‬ ‫ن؟‬ ‫ق؟ ل:‬‫وأشد الرجال تجري بهم أعمالهم، ونبيكم قائم على الصراط يقول‏‏ ‏ رب سلم سلم، حتى تعدز أعمال‬ ‫‏:»‬‫العباد، حتى يجيء الرجل ال يستطيع السير إال زحفاً، وفي حافتي الصراط كالليب معلقة مأمورة بأخذ‬‫من أمرت به، فمخدوش ناج، ومكردس في النار» والذي نفس أبي هريرة بيده إن قعر جهنم لسبعون‬ ‫‏‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫ًا.‏((‬ ‫خريف‏‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫16‬ ‫16‬
  • 59. ‫ُ‬‫202- وعن أبي خبيب -بضم الخاء المعجمة- عبد اهلل بن الزبير، رضي اهلل عنهما، قا ‏‏ لما وقف‬ ‫ل:‬‫الزبير يوم الجمل دعاني فقمت إلى جنبه، فقا ‏‏ يا بني إنه ال يقتل اليوم إال ظالم أو مظلوم ،وإني ال‬ ‫ل:‬ ‫ً‏؟‬‫أرانى إال سأقتل اليوم مظلوما، وإن من أكبر همي لديني، أفترى ديننا يبقي من مالنا شيئا ‏ ثم قا ‏‏ يا‬ ‫ل:‬‫بني بع مالنا واقض ديني، وأوصى بالثلث وثلثه لبنيه، يعني لبني عبد اهلل بن الزبير ثلث الثل ‏. قال‬ ‫ث‏‬‫فإن فضل من مالنا بعد قضاء الدين شيء فثلثه لبنيك ، قال هشام‏: وكان بعض ولد عبد اهلل قد وازى‬ ‫‏‬‫بعض بني الزبير خبيب وعباد، وله يومئذ تسعة بنين وتسع بنا ‏. قال عبد اهلل‏: فجعل يوصيني بدينه‬ ‫‏‬ ‫ت‏‬‫ت:‬‫ويقو ‏: يا بنى إن عجزت عن شيء منه فاستعن عليه بموال ‏‏ قال فواهلل ما دريت ما أراد حتى قل ‏‏‬ ‫ي.‬ ‫ل‏‬‫يا أبت من موال ‏؟ قا ‏‏ ا ‏. قا ‏: فواهلل ما وقعت في كربة من دينه إال قل ‏‏ يا مولى الزبير اقض عنه‬ ‫ت:‬ ‫ٍ‬ ‫ك ‏ ل: هلل‏ ل‏‬‫دينه، فيقضيه‏ قال‏ فقتل الزبير ولم يدع دينارا وال دره ًا إال أرضين، منهما الغابة وإحدى عشرة دارا‬ ‫ً‬ ‫م‬ ‫ً‬ ‫‏. ‏:‬‫بالمدينة، ودارين بالبصرة، ودارا بالكوفة ودارا بمص ‏‏ قا ‏‏ وإنما كان دينه الذي كان عليه أن الرجل‬ ‫ر. ل:‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫كان يأتيه بالمال، فيستودعه إياه، فيقول الزبي ‏: ال ولكن هو سلف إني أخشى عليه الضيع ‏‏ وما ولي‬ ‫ة.‬ ‫ر‏‬ ‫ً‬‫إمارة قط وال جباية وال خراجا وال شيئا إال أن يكون في غزو مع رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، أو‬ ‫ً‬ ‫مع أبي بكر وعمر وعثمان رضي اهلل عنهم،‬‫قال عبد اهلل‏ فحسبت ما كان عليه من الدين فوجدته ألفي ألف ومائتي ألف! فلقى حكيم بن حزام عبد‬ ‫‏‏‬ ‫‏:‬‫اهلل بن الزبير فقا ‏‏ يا ابن أخي كم على أخي من الدي ‏؟ فكتمته وقلت‏: مائة ألف‏ فقال حكي ‏: واهلل ما‬ ‫م‏‬ ‫‏.‬ ‫‏‬ ‫ن‏‬ ‫ل:‬‫أرى أموالكم تسع هذه‏! فقال عبد ا ‏‏ أرأيتك إن كانت ألف أل ‏؟ ومائتي أل ‏؟ قا ‏: ما أراكم تطيقون‬ ‫ف ‏ ل‏‬ ‫ف‏‬ ‫هلل:‬ ‫‏‬‫هذا، فإن عجزتم عن شيء منه فاستعينوا ب ‏‏ قال‏ وكان الزبير قد اشترى الغابة بسبعين ومائة ألف،‬ ‫ي. ‏:‬‫فباعها عبد اهلل بألف ألف وستمائة ألف ، ثم قام فقال‏ من كان له على الزبير شيء فليوافنا بالغابة، فأتاه‬ ‫‏:‬‫هلل:‬‫عبد اهلل بن جعفر، وكان له على الزبير أربعمائة ألف، فقال لعبد ا ‏: إن شئتم تركتها لك ‏ ‏ قال عبد ا ‏‏‬ ‫م؟‬ ‫هلل‏‬‫ال، قا ‏‏ فإن شئتم جعلتموها فيما تؤخرون إن أخرتم، فقال عبد ا ‏: ال قا ‏: فاقطعوا لي قطعة، قال عبد‬ ‫ل‏‬ ‫هلل‏‬ ‫ل:‬‫ا ‏‏ لك من ههنا إلى ههنا‏ فباع عبد اهلل منها، فقضى عنه دينه، وأوفاه وبقي منها أربعة أسهم ونصف،‬ ‫‏.‬ ‫هلل:‬‫فقدم على معاوية وعنده عمرو بن عثمان، والمنذر بن الزبير، وابن زمعة فقال له معاوية: كم قومت‬ ‫‏‏‬‫ر:‬‫الغاب ‏ ‏ قال‏: كل سهم بمائة ألف قال‏ كم بقي منه‏؟ قا ‏‏ أربعة أسهم ونصف، فقال المنذر ابن الزبي ‏‏‬ ‫ا ‏ ل:‬ ‫‏:‬ ‫‏‬ ‫ة؟‬‫ة:‬‫قد أخذت منها سه ًا بمائة ألف، قال عمرو بن عثما ‏: قد أخذت منها سه ًا بمائة أل ‏‏ وقال ابن زمع ‏‏‬ ‫ف.‬ ‫م‬ ‫ن‏‬ ‫م‬‫قد أخذت سه ًا بمائة ألف، فقال معاوية‏ كم بقي منه‏ ‏ قا ‏: سهم ونصف سهم، قا ‏: قد أخذته بخمسين‬ ‫ل‏‬ ‫ا؟ ل‏‬ ‫‏:‬ ‫م‬‫ومائة ألف‏‏ قال‏ وباع عبد اهلل بن جعفر نصيبه من معاوية بستمائة أل ‏‏ فلما فرغ ابن الزبير من قضاء‬ ‫ف.‬ ‫. ‏:‬‫دينه قال بنو الزبير‏‏ اقسم بيننا ميراثنا‏ قا ‏:‏‏ واهلل ال أقسم بينكم حتى أنادي بالموسم أربع سنين‏‏ أال‬ ‫:‬ ‫‏. ل‏ :‬ ‫:‬‫من كان له على الزبير دين فليأتنا فلنقضه‏ فجعل كل سنة ينادي في الموسم، فلما مضى أربع سنين‬ ‫‏.‬‫قسم بينهم ودفع الثلث. وكان للزبير أربع نسوة، فأصاب كل امراة ألف ألف ومائتا ألف، فجميع ماله‬ ‫ٍ‬ ‫‏‏‬ ‫ي.‬ ‫خمسون ألف ألف ومائتا ألف، رواه البخار ‏‏‬ ‫26‬ ‫26‬
  • 60. ‫باب تحريم الظلم واألمر برد المظالم‬‫قال اهلل تعال ‏‏‏ ‏ما للظالمين من حميم وال شفيع يطا ‏} ‏‏ ‏غافر‏‏8 ‏)) وقال تعالى‏‏ ‏وما للظالمين من‬ ‫‏: {‬ ‫: 1 ‏‏ ‏‬ ‫ع ‏‏((‬ ‫ى: {‬ ‫ر ‏‏(( ج: 7 ‏‏).‬ ‫نصي ‏} ‏‏ ‏الح ‏‏1 ‏) ‏‏‏‬ ‫ة.‬ ‫وأما األحاديث فمنها حديث أبي ذر رضي اهلل عنه المتقدم في آخر باب المجاهد‏‏‬‫302- وعن جابر رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏: ‏ ‏اتقوا الظلم، فإن الظلم‬ ‫ل‏ »‬‫ظلمات يوم القيامة، واتقوا الشح فإن الشح أهلك من كان قبلكم، حملهم على أن سفكوا دماءهم واستحلوا‬ ‫م ‏‏).‬ ‫محارمهم ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬‫402- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال‏‏ ‏لتؤدن الحقوق إلى‬ ‫‏: »‬ ‫م ‏‏).‬ ‫أهلها يوم القيامة حتى يقاد للشاة الجلحاء من الشاة القرنا ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ء»‏((‬‫502- وعن ابن عمر رضي اهلل عنهما قا ‏‏ كنا نتحدث عن حجة الوداع، والنبي صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫ل:‬‫بين أظهرنا، وال ندري ما حجة الوداع، حتى حمد اهلل رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، وأثنى عليه، ثم‬‫ذكر المسيح الدجال فأطنب في ذكره، وقال: “ ما بعث اهلل من نبي إال أنذره أمته‏ أنذره نوح والنبيون‬ ‫‏:‬ ‫‏‏‬‫من بعده، وإنه إن يخرج فيكم فما خفي عليكم من شأنه فليس يخفى عليكم، إن ربكم ليس بأعور، وإنه‬‫أعور عين اليمنى، كأن عينه عنبة طافي ‏. أال إن اهلل حرم عليكم دماءكم وأموالكم ، كحرمة يومكم‬ ‫ة‏‬ ‫ً‬‫هذا، في بلدكم هذا، في شهركم هذا، أال هل بلغ ‏ ‏” قالو‏: نعم، قا ‏‏ “اللهم اشهد -ثالثا- ويلكم، أو‬ ‫ل:‬ ‫ا‏‬ ‫ت؟‬‫ويحكم، انظروا، ال ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بع ‏» ‏‏ ‏رواه البخاري ، وروي مسلم‬ ‫ض ‏‏((‬ ‫ً‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫بعض ‏) ‏‏‏‬‫602- وعن عائشة رضي اهلل عنها أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏ “من ظلم قيد شبر من‬ ‫ل:‬ ‫‏)) .‬ ‫األرض طوقه من سبع أرضين” ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫702- وعن أبي موسى رضي اهلل عنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏: “إن اهلل ليملي للظالم‬ ‫‏‬ ‫ل:‬‫:‬‫فإذا أخذه لم يفلته ثم قر‏: ‏ ‏وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شدي ‏} ‏‏ ‏هود ‏‏‬ ‫د ‏ ‏((‬ ‫أ‏ {‬ ‫‏)) .‬ ‫201 ‏‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏))‏((‬ ‫36‬ ‫36‬
  • 61. ‫802- وعن معاذ رضي اهلل عنه قال ‏: بعثني رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم فقا ‏‏ ‏ ‏إنك تأتي قو ًا‬ ‫م‬ ‫ل: »‬ ‫‏‬‫من أهل الكتاب، فادعهم إلى شهادة أن ال إله إال اهلل، وأني رسول اهلل ، فإن هم أطاعوا لذلك، فأعلمهم‬‫م.‬‫أن اهلل قد افترض عليهم خمس صلوات في كل يوم وليلة، فإن هم أطاعوا لذلك، فإياك وكرائم أمواله ‏‏‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫واتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين اهلل حجا ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫ب»‏((‬ ‫ً‬‫902- وعن أبي حميد عبد الرحمن بن سعد الساعدي رضي اهلل عنه قا ‏: استعمل النبي رجال من األزد‬ ‫ل‏‬‫يقال له‏ ابن اللتبية على الصدقة، فلما قدم قال‏: هذا لكم، وهذا أهدي إلي، فقام رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫‏‬ ‫‏:‬‫وسلم على المنبر، فحمد اهلل وأثنى عليه، ثم قال: “أما بعد فإني أستعمل الرجل منكم على العمل مما‬ ‫‏‏‬‫والني اهلل، فيأتي فيقول‏ هذا لكم، وهذا هدية أهديت إلي، أفال جلس في بيت أبيه وأمه حتى تأتيه هديته‬ ‫‏:‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫إن كان صادقا، واهلل ال يأخذ أحد منكم شيئا بغير حقه إال لقى اهلل تعالى، يحمله يوم القيامة، فال أعرفن‬‫أحدا منكم لقي اهلل يحمل بعيرا له رغاء، أو بقرة لها خوار، أو شاة تيعر” ثم رفع يديه حتى رؤي بياض‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫إبطيه فقال‏‏‏ ‏اللهم هل بلغ ‏ ‏ ثالثا ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫‏((‬ ‫ت»‬ ‫:»‬‫012- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏» من كانت عنده مظلمة‬ ‫ل: ‏‬‫ألخيه، من عرضه أو من شيء، فليتحلله منه اليوم قبل أن ال يكون دينار وال درهم ، إن كان له عمل‬‫صالح أخذ منه بقدر مظلمته، وإن لم يكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه فحمل علي ‏» ‏‏ ‏رواه‬ ‫ه ‏ ‏((‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫البخار ‏) ‏‏‏‬‫112- وعن عبد اهلل بن عمرو بن العاص رضي اهلل عنهما عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قال‏ “المسلم‬ ‫‏:‬ ‫‏)) .‬ ‫من سلم المسلمون من لسانه، ويده، والمهاجر من هجر ما نهى اهلل عنه” ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫212- وعنه رضي اهلل عنه قال‏ كان على ثقل النبي صلى اهلل عليه وسلم رجل يقال له كركرة، فمات،‬ ‫‏:‬‫فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‏‏ ‏هو في النا ‏» فذهبوا ينظرون إليه فوجدوا عباءة قد غلها”‬ ‫ر‏‬ ‫‏:»‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫312- وعن أبي بكرة نفيع بن الحارث رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏:‏ ‏إن الزمان‬ ‫ل‏ »‬‫قد استدار كهيئته يوم خلق اهلل السموات واألر ‏: السنة اثنا عشر شهرا، منها أربعة حر ‏‏ ثالث‬ ‫م:‬ ‫ً‬ ‫ض‏‬‫‏؟»‬‫متواليات‏ ذو القعدة، وذو الحجة، والمحرم، ورجب مضر الذي بين جمادى وشعبان، أي شهر هذا ‏‏ ‏‬ ‫‏:‬‫ى. ل:‬‫قلنا: اهلل ورسوله أعلم، فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه، قال: أليس ذا الحجة ‏ قلنا بل ‏‏ قا ‏‏‬ ‫‏؟‬ ‫‏‏‬ ‫‏‏‬‫‏ ‏فأي بلد هذا ‏‏» قلنا ‏: اهلل ورسوله أعلم فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه‏ قا ‏‏”أليس البلدة”‬ ‫‏. ل:‬ ‫‏‬ ‫‏؟ ‏‬ ‫»‬‫ه. ل:‬‫قلن‏‏ بلى‏‏ قال:‏ ‏فأي يوم هذا ‏‏ ‏ قلن‏: اهلل ورسوله أعلم، فسكت حتى ظننا أن سيسميه بغير اسم ‏‏ قا ‏‏‬ ‫‏؟» ا‏‬ ‫. ‏‏ »‬ ‫ا:‬‫“أليس يوم النح ‏ ‏” قلنا بلى. قال “فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام، كحرمة يومكم هذا‬ ‫‏‏‬ ‫ر؟‬‫في بلدكم هذا في شهركم هذا، وستلقون ربكم فيسألكم عن أعمالكم، أال فال ترجعوا بعدي كفارا يضرب‬ ‫ً‬‫بعضكم رقاب بعض، أال ليبلغ الشاهد الغائب، فلعل بعض من يبلغه أن يكون أوعى له من بعض من‬ ‫‏)) .‬ ‫سمعه ‏ ثم قال‏‏ ‏ أال هل بلغت، أال هل بلغ ‏ ‏” قلنا‏: نع ‏‏ قا ‏: “ اللهم اشهد” ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏((‬ ‫‏ م. ل‏‬ ‫ت؟‬ ‫‏: »‬ ‫‏»‬ ‫46‬ ‫46‬
  • 62. ‫ل:‬‫412- وعن أبي أمامة إياس بن ثعلبة الحارثي رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‬‫‏ ‏ من اقتطع حق امرئ مسلم بيمينه فقد أوجب اهلل له النار، وحرم عليه الجنة” فقال رج ‏‏ وإن كان‬ ‫ل:‬ ‫»‬ ‫م ‏‏).‬ ‫‏‏(‬ ‫ب‬ ‫؟ ‏:‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شيئا يسيرا يا رسول اهلل‏ ‏ فقال‏ “وإن قضي ًا من أراك”‏( ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬‫512- وعن عدي ابن عميرة رضي اهلل عنه قال‏ سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقو ‏‏ “من‬ ‫ل:‬ ‫‏:‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫استعملناه منكم على عمل، فكتمنا مخيطا فما فوقه، كان غلوال يأتي به يوم القيامة” فقام إليه رجل أسود‬‫من األنصار، كأني أنظر إليه ، فقا ‏: يا رسول اهلل اقبل عني عملك، قا ‏: “ومال ‏ ‏” قال سمعتك تقول‬ ‫ك؟‬ ‫ل‏‬ ‫ل‏‬‫كذا وكذا، قا ‏‏ “وأنا أقوله اآلن: من استعملناه على عمل فليجئ بقليله وكثيره، فما أوتي منه أخذ، وما‬ ‫‏‏‬ ‫ل:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫نهي عنه انتهى، ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫612- وعن عمر بن الخطاب رضي اهلل عنه قال: لما كان يوم خيبر أقبل نفر من أصحاب النبي صلى‬ ‫‏‏‬‫اهلل عليه وسلم فقالوا فالن شهيد، وفالن شهيد، حتى مروا على رجل فقالوا‏: فالن شهي ‏‏ فقال النبي‬ ‫د.‬ ‫‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫صلى اهلل عليه وسلم‏: كال إني رأيته في النار في بردة غلها-أو عباءة-”‏( ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏‏(‬ ‫‏‬‫712- وعن أبي قتادة الحارث بن ربعي رضي اهلل عنه عن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم أنه قام‬‫فيهم ، فذكر لهم أن الجهاد في سبيل اهلل، واإليمان باهلل أفضل األعمال، فقام رجل فقا ‏‏ يا رسول اهلل‬ ‫ل:‬‫أرأيت إن قتلت في سبيل اهلل، تكفر عني خطايا ‏؟ فقال له رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏ “نعم إن‬ ‫م:‬ ‫ي‏‬‫م:‬‫قتلت في سبيل اهلل وأنت صابر محتسب، مقبل غير مدبر” ثم قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏‬‫“كيف قل ‏ ‏” قال: أرأيت إن قتلت في سبيل اهلل، أتكفر عني خطايا ‏؟ فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫ي‏‬ ‫ت؟ ‏‏‬‫م ‏‏).‬‫وسل ‏: “نعم وأنت صابر محتسب، مقبل غير مدبر، إال الدين فإن جبريل قال لي ذلك” ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬ ‫م‏‬‫812- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه، أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏ ‏‏‏أتدرون من‬ ‫ل: ‏»:‬‫المفل ‏؟ ‏ قالوا ‏: المفلس فينا من ال درهم له وال متاع فقال‏ ‏ ‏إن المفلس من أمتي يأتي يوم القيامة‬ ‫‏: »‬ ‫‏‬ ‫س ‏‏»‬‫بصالة وصيام وزكاة، ويأتي قد شتم هذا، وقذف هذا وأكل مال هذا، وسفك دم هذا، وضرب هذا،‬‫فيعطى هذا من حسناته، وهذا من حسناته، فإن فنيت حسناته قبل أن يقضي ما عليه، أخذ من خطاياهم‬ ‫م ‏‏).‬ ‫فطرحت عليه، ثم طرح في النار ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬‫912- وعن أم سلمة رضي اهلل عنها، أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال‏ “إنما أنا بشر، وإنكم‬ ‫‏:‬‫تختصمون إلي، ولعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من بعض، فأقضي له بنحو ما أسمع ، فمن قضيت‬ ‫‏))‬ ‫له بحق أخيه فإنما أقطع له قطعة من النار” ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‬ ‫‏((‬ ‫56‬ ‫56‬
  • 63. ‫022- وعن ابن عمر رضي اهلل عنهما قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏ “ ال يزال المؤمن‬ ‫‏:‬ ‫ل‏‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫في فسحة من دينه ما لم يصب د ًا حرا ‏ ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫م ً ‏»‏((‬‫122- وعن خولة بنت عامر األنصاري ، وهي امرأة حمزة رضي اهلل عنه وعنها، قالت ‏‏ سمعت‬ ‫:‬ ‫ً‬‫رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقو ‏: ‏ ‏إن رجاال يتخوضون في مال اهلل بغير حق، فلهم النار يوم‬ ‫ل‏ »‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫القيام ‏» ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ة ‏‏((‬ ‫66‬ ‫66‬
  • 64. ‫باب تعظيم حرمات المسلمين وبيان حقوقهم والشفقة عليهم ورحمتهم‬‫قال اهلل تعال ‏: ‏ ‏ومن يعظم حرمات اهلل فهو خير له عند رب ‏ ‏ ‏( ‏الحج‏ 03 ‏‏) وقال تعال ‏‏ ‏ ‏ومن‬ ‫ى: {‬ ‫ه} ‏‏( ‏: ‏) ‏‬ ‫ى‏ {‬‫ن} ‏((‬‫يعظم شعائر اهلل فإنها من تقوى القلو ‏ ‏ ‏‏ ‏الح ‏‏ 2 ‏)) وقال تعال ‏‏ ‏ ‏واخفض جناحك للمؤمني ‏ ‏ ‏‏ ‏‬ ‫ى: {‬ ‫ب} ‏(( ج: 3 ‏‏ ‏‬‫الحج ‏‏88 ‏‏ ‏ وقال تعالى‏‏ ‏من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في األرض فكأنما قتل الناس جمي ًا ومن‬ ‫ع‬ ‫‏: {‬ ‫ر: ‏))‬ ‫: 3 ‏‏).‬ ‫أحياها فكأنما أحيا الناس جميع‏ ‏ ‏‏ ‏المائدة‏‏ 2 ‏) ‏‏‏‬ ‫ً ا}‏((‬‫222- وعن أبي موسى رضي اهلل عنه قال: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‏ ‏ المؤمن للمؤمن‬ ‫»‬ ‫‏‏‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫ً ‏»‬ ‫كالبنيان يشد بعضه بعضا ‏ وشبك بين أصابعه‏‏‏( ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫. ‏‏(‬‫322- وعنه قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‏: “من مر في شيء من مساجدنا، أو أسواقنا،‬ ‫‏‬ ‫ل‏‬ ‫ومعه نبل فليمسك، أو ليقبض على نصالها بكفه أن يصيب أح ً‬‫دا من المسلمين منها بشيء” ‏‏ ‏متفق‬ ‫‏((‬ ‫‏)) .‬ ‫عليه ‏‏ ‏‏‏‬‫422- وعن النعمان بن بشير رضي اهلل عنهما قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‏ ‏ مثل‬ ‫»‬ ‫ل‏‬‫المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم، مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد‬ ‫‏)) .‬ ‫بالسهر والحمى” ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫522- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه قا ‏‏ قبل النبي الحسن بن علي رضي اهلل عنهما، وعنده األقرع‬ ‫ل:‬‫د‏. فنظر إليه رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫ا‏‬ ‫بن حابس، فقال األقرع‏ إن لي عشرة من الولد ما قبلت منهم أح ً‬ ‫‏:‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫وسلم فقا ‏: “من ال يرحم ال يرحم” ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫‏((‬ ‫ل‏‬‫622- وعن عائشة رضي اهلل عنها قال ‏‏ قدم ناس من األعراب على رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم،‬ ‫ت:‬‫فقالوا‏‏ أتقبلون صبيانك ‏؟ فقا ‏‏‏ ‏نع ‏ ‏ قالوا: لكنا واهلل ما نقبل‏! فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫‏‬ ‫م ‏ ل: » م» ‏‏‬ ‫:‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫‏‏‏ ‏أو أملك إن كان اهلل نزع من قلوبكم الرحمة ‏‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫‏؟»‏((‬ ‫:»‬‫722- وعن جرير بن عبد اهلل رضي اهلل عنه قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏» من ال يرحم‬ ‫‏‬ ‫ل‏‬ ‫‏)) .‬ ‫الناس ال يرحمه اهلل‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫»‏((‬ ‫76‬ ‫76‬
  • 65. ‫822- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه ، أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏ ‏ ‏إذا صلى أحدكم‬ ‫ل: »‬‫‏)) .‬‫للناس، فليخفف، فإن فيهم الضعيف والسقيم والكبي ‏‏ وإذا صلى لنفسه فليطول ما شا ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ء»‏((‬ ‫ر.‬‫922- وعن عائشة رضي اهلل عنها قالت: إن كان رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ليدع العمل، وهو‬ ‫‏‏‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫يحب أن يعمل به، خشية أن يعمل به الناس فيفرض عليه ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫م»‏((‬‫ا:‬‫032- وعنها رضي اهلل عنها قالت: نهاهم النبي صلى اهلل عليه وسلم عن الوصال رحمة لهم، فقالو‏‏‬ ‫‏‏‬ ‫‏)) .‬ ‫إنك تواص ‏؟ قا ‏:‏ ‏إني لست كهيئتكم، إني أبيت يطعمني ربي ويسقيني‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫»‏((‬ ‫ل ‏ ل‏ »‬‫132- وعن أبي قتادة الحارث بن ربعي رضي اهلل عنه قال‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏ ‏إني‬ ‫م: »‬ ‫‏:‬‫ألقوم إلى الصالة، وأريد أن أطول فيها ، فأسمع بكاء الصبي، فأتجوز في صالتي كراهية أن أشق على‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫أم ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ه»‏((‬‫232- وعن جندب بن عبد اهلل قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏:‏ ‏من صلى صالة الصبح فهو‬ ‫‏»‬ ‫ل:‬‫في ذمة اهلل فال يطلبنكم اهلل من ذمته بشيء، فإنه من يطلبه من ذمته بشيء يدركه، ثم يكبه على وجهه‬ ‫م ‏‏).‬ ‫في نار جهنم ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬‫332- وعن ابن عمر رضي اهلل عنهما أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال‏‏ ‏المسلم أخو المسلم، ال‬ ‫‏: »‬‫يظلمه، واليسلمه، من كان في حاجة أخيه كان اهلل في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة فرج اهلل عنه‬ ‫‏)) .‬ ‫بها كربة من كرب يوم القيامة، ومن ستر مسل ًا ستره اهلل يوم القيام ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ة»‏((‬ ‫م‬‫432- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم: “المسلم أخو المسلم‬ ‫‏‏‬ ‫ل:‬‫ال يخونه وال يكذبه وال يخذله، كل المسلم على المسلم حرام عرضه وماله ودمه، التقوى ههنا، بحسب‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم” ‏‏ ‏رواه الترمذي وقال‏‏حديث حس ‏) ‏‏‏‬ ‫:‬ ‫‏((‬‫532- وعنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ال تحاسدوا، وال تناجشوا، وال تباغضوا، وال‬ ‫ل:‬‫نا. المسلم أخو المسل ‏: ال يظلمه وال‬ ‫م‏‬ ‫‏‏‬‫تدابروا وال يبع بعضكم على بيع بعض، وكونوا عباد اهلل إخوا ً‬‫يحقره، وال يخذله‏ التقوى ههنا- ويشير إلى صدره ثالث مرات- بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه‬ ‫‏.‬ ‫م ‏‏).‬ ‫المسلم كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه”‏( ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏‏(‬ ‫86‬ ‫86‬
  • 66. ‫632- وعن أنس رضي اهلل عنه صلى اهلل عليه وسلم قا ‏: ‏» ال يؤمن أحدكم حتى يحب ألخيه ما‬ ‫ل‏ ‏‬ ‫‏)) .‬ ‫يحب لنفسه ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬‫732- وعنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏: “انصر أخاك ظال ًا أو مظلو ًا” فقال رج ‏‏ يا‬ ‫ل:‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫م‏‬ ‫ل:‬‫رسول اهلل أنصره إذا كان مظلو ًا أرأيت إن كان ظال ًا كيف أنصر‏؟ قا ‏:‏ ‏تحجزه -أو تمنعه- من‬ ‫ه ‏ ل‏ »‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫الظلم فإن ذلك نصره” ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫832- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏ ‏ ‏حق المسلم على‬ ‫ل: »‬‫المسلم خمس‏ رد السالم، وعيادة المريض، واتباع الجنائز وإجابة الدعوة، وتشميت العاط ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق‬ ‫س»‏((‬ ‫‏:‬ ‫‏)) .‬ ‫عليه ‏‏ ‏‏‏‬‫932- وعن أبي عمارة البراء بن عازب رضي اهلل عنهما قال: أمرنا رسول اهلل ‪ r‬بسبع، ونهانا عن‬ ‫‏‏‬‫سبع‏ أمرنا بعيادة المريض، واتباع الجنازة، وتشميت العاطس، وإبرار المقسم، ونصر المظلوم،‬ ‫‏:‬‫وإجابة الداعي، وإفشاء السال ‏. ونهانا عن خواتيم أو تختم بالذهب ، وعن شرب بالفضة، وعن المياثر‬ ‫م‏‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫الحمر، وعن القسي، وعن لبس الحرير واإلستبرق والديباج‏‏( ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫‏. ‏‏(‬ ‫96‬ ‫96‬
  • 67. ‫باب ستر عورات المسلمين والنهي عن إشاعتها لغير ضرورة‬‫ة}‬‫قال اهلل تعالى‏‏ ‏إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا واآلخر‏ ‏‬ ‫‏: {‬ ‫: 1 ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏النور‏‏ 9 ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬ ‫ً‬‫042- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏ ‏من ال يستر عبد عبدا‬ ‫ل: »‬ ‫م ‏‏).‬ ‫في الدنيا إال ستره اهلل يوم القيام ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ة»‏((‬ ‫ً‬‫142- وعنه قا ‏‏ سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقو ‏‏‏ ‏كل أمتي معافى إال المجاهرين، وإن‬ ‫ل: »‬ ‫ل:‬ ‫ً‬‫من المجاهرة أن يعمل الرجل بالليل عمال، ثم يصبح وقد ستره اهلل عليه فيقو ‏: يا فالن عملت البارحة‬ ‫ل‏‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫كذا وكذا، وقد بات يستره ربه، ويصبح يكشف ستر اهلل عن ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫ه»‏((‬‫242- وعنه النبي صلى اهلل عليه وسلم قال‏ ‏ ‏إذا زنت األمة فتبين زناها فليجلدها الحد، وال يثرب‬ ‫‏: »‬‫عليها، ثم إن زنت الثانية فليجلدها الحد وال يثرب عليها، ثم إن زنت الثالثة فليبعها ولو بحبل من‬ ‫‏)) .‬ ‫شعر ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬‫342- وعنه قا ‏: أتى النبي صلى اهلل عليه وسلم برجل قد شرب خمرا قا ‏: ‏ ‏اضربو‏ ‏ قال أبو‬ ‫ه»‬ ‫ً ل‏ »‬ ‫ل‏‬‫هريرة‏‏ فمنا الضارب بيده، والضارب بنعله، والضارب بثوب ‏. فلما انصرف قال بعض القو ‏‏ أخزاك‬ ‫م:‬ ‫ه‏‬ ‫:‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫اهلل قال‏‏ ‏ال تقولوا هكذا ال تعينوا عليه الشيطا ‏» ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ن ‏‏((‬ ‫‏: »‬ ‫07‬ ‫07‬
  • 68. ‫باب قضاء حوائج المسلمين‬ ‫ن}‏(( ج: 7 ‏‏).‬ ‫قال اهلل تعال ‏‏‏ ‏وافعلوا الخير لعلكم تفلحو ‏ ‏ ‏‏ ‏الح ‏‏7 ‏) ‏‏‏‬ ‫ى: {‬‫442- وعن ابن عمر رضي اهلل عنهما أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال‏‏ ‏المسلم أخو المسلم ال‬ ‫‏: »‬‫يظلمه وال يسلمه. من كان في حاجة أخيه كان اهلل في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة فرج اهلل عنه‬ ‫‏‏‬ ‫‏)) .‬ ‫بها كربة من كرب يوم القيامة، ومن ستر مسل ًا ستره اهلل يوم القيام ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ة»‏((‬ ‫م‬‫542- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه، عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏ ‏من نفس عن مؤمن كربة‬ ‫ل: »‬‫من كرب الدنيا، نفس اهلل عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر على معسر يسر اهلل عليه في الدنيا‬‫واآلخرة، ومن ستر مسل ًا ستره اهلل في الدنيا واآلخرة، واهلل في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه،‬ ‫م‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫ومن سلك طريقا يلتمس فيه عل ًا سهل اهلل له طريقا إلى الجن ‏‏ وما اجتمع قوم في بيت من بيوت اهلل‬ ‫ة.‬ ‫م‬‫تعالى، يتلون كتاب اهلل، ويتدارسونه بينهم إال نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم المالئكة،‬ ‫م ‏‏).‬ ‫وذكرهم اهلل فيمن عند‏. ومن بطأ به عمله لم يسرع به نسب ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ه»‏((‬ ‫ه‏‬ ‫باب الشفاعة‬ ‫‏: 8 ‏‏).‬ ‫قال اهلل تعال ‏:‏ ‏من يشفع شفاعة حسنة يكن له نصيب منها ‏ ‏‏ ‏النساء‏ 5 ‏) ‏‏‏‬ ‫‏}‏((‬ ‫ى‏ {‬‫642- وعن أبي موسى األشعري رضي اهلل عنه قا ‏: كان النبي صلى اهلل عليه وسلم إذا أتاه طالب‬ ‫ل‏‬‫ه ‏‏).‬‫حاجة أقبل على جلسائه فقا ‏:‏‏اشفعوا تؤجروا ويقضي اهلل على لسان نبيه ما أح ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ب»‏((‬ ‫ل‏ :‬‫742- وعن ابن عباس رضي اهلل عنهما في قصة بريرة وزوجها. قا ‏: قال لها النبي صلى اهلل عليه‬ ‫‏‏ ل‏‬‫وسل ‏‏‏ ‏لو راجعته ‏‏ ‏ قالت‏ يا رسول اهلل تأمرن ‏؟ قال‏‏‏ ‏إنما أشف ‏» قال ‏‏ ال حاجة لي في ‏. ‏‏ ‏رواه‬ ‫ه‏‏((‬ ‫ع ‏ ت:‬ ‫:»‬ ‫ي‏‬ ‫‏؟» ‏:‬ ‫م: »‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫17‬ ‫17‬
  • 69. ‫باب اإلصالح بين الناس‬‫س}‬‫قال اهلل تعال ‏: ‏ ‏ال خير في كثير من نجواهم إال من أمر بصدقة أو معروف أو إصالح بين النا ‏ ‏‬ ‫ى‏ {‬‫‏‏ ‏النسا ‏‏ 411 ‏‏ ‏ وقال تعالى ‏: ‏ ‏والصلح خي ‏ ‏ ‏‏ ‏النسا ‏‏82 ‏)) وقال تعالى‏ ‏ ‏فاتقوا اهلل وأصلحوا‬ ‫‏: {‬ ‫ر} ‏(( ء: 1 ‏‏ ‏‬ ‫‏{‬ ‫‏))‬ ‫‏(( ء:‬‫ت: 1 ‏‏).‬‫ذات بينك ‏ ‏ ‏‏ ‏األنفا ‏‏1 ‏‏ ‏ وقال تعال ‏:‏ ‏إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم} ‏‏ ‏الحجرا ‏‏0 ‏) ‏‏‏‬ ‫‏ ‏‏((‬ ‫ى‏ {‬ ‫م}‏(( ل: ‏))‬‫842- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه قال: قال رسول صلى اهلل عليه وسل ‏:‏ ‏كل سالمى من الناس‬ ‫م‏ »‬ ‫‏‏‬‫عليه صدقة، كل يوم تطلع فيه الشمس: تعدل بين االثنين صدقة، وتعين الرجل على دابته فتحمله عليها،‬ ‫‏‏‬‫أو ترفع له عليها متاعه صدقة‏ والكلمة الطيبة صدقة، وبكل خطوة تمشيها إلى الصالة صدقة، وتميط‬ ‫‏.‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫األذى عن الطريق صدق ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ة»‏((‬‫942- وعن أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط رضي اهلل عنها قالت سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫وسلم يقول‏‏ ‏ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس فينمي خيرا، أو يقول خير‏»‏( ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ً ا ‏ ‏‏(‬ ‫ً‬ ‫‏: »‬‫052- وعن عائشة رضي اهلل عنها قالت‏ سمع رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم صوت خصوم بالباب‬ ‫‏:‬‫عالية أصواتهما، وإذا أحدهما يستوضع اآلخر ويسترفقه في شيء، وهو يقو ‏: واهلل ال أفعل، فخرج‬ ‫ل‏‬‫عليهما رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم فقال‏ “أين المتألي على اهلل ال يفعل المعروف ‏‏ ‏ فقا ‏: أنا يا‬ ‫‏؟ » ل‏‬ ‫‏:‬ ‫‏)) .‬ ‫رسول اهلل ، فله أي ذلك أحب ، ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫152- وعن أبي العباس سهل بن سعد الساعدي رضي اهلل عنه ، أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬‫بلغه أن بني عمرو بن عوف كان بينهم شر، فخرج رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يصلح بينهم في‬‫أناس معه ، فحبس رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم وحانت الصالة، فهل لك أن تؤم النا ‏ ‏ قا ‏‏ نعم إن‬ ‫س؟ ل:‬‫شئت، فأقام بالل الصالة، وتقدم أبو بكر فكبر وكبر الناس،وجاء رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يمشي‬‫في الصفوف حتى قام في الصف، فأخذ الناس في التصفيق، وكان أبو بكر رضي اهلل عنه ال يلتفت في‬‫صالته، فلما أكثر الناس التصفيق التفت، فإذا رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، فأشار إليه رسول اهلل‬‫صلى اهلل عليه وسلم، فرفع أبو بكر رضي اهلل عنه يده فحمد اهلل، ورجع القهقرى وراءه حتى قام في‬‫الصف، فتقدم رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، فصلى للناس، فلما فرغ أقبل على الناس فقال‏ ‏ ‏أيها‬ ‫‏: »‬‫الناس ما لكم حين نابكم شيء في الصالة أخذتم في التصفيق‏؟ إنما التصفيق للنساء‏ من نابه شيء في‬ ‫‏.‬ ‫‏‬‫صالته فليقل سبحان اهلل، فإنه ال يسمعه أحد حين يقول سبحان اهلل إال التفت،‏‏ يا أبا بك ‏‏ ما منعك أن‬ ‫ر:‬ ‫:‬‫تصلي الناس حين أشرت إليك ‏‏» فقال أبو بكر‏ ما كان ينبغي البن أبي قحافة أن يصلي بالناس بين‬ ‫‏:‬ ‫‏؟ ‏‬ ‫يدي رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏. ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏.‬ ‫ه ‏‏)‬ ‫م‏‏((‬ ‫27‬ ‫27‬
  • 70. ‫باب فضل ضعفة المسلمين والفقراء الخاملين‬‫قال اهلل تعال ‏: ‏ ‏واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه وال تعد عيناك‬ ‫ى‏ {‬ ‫: 2 ‏‏).‬ ‫عنه ‏ ‏ ‏‏ ‏الكهف‏‏ 8 ‏) ‏‏‏‬ ‫م}‏((‬‫252- عن حارثة بن وهب رضي اهلل عنه قال‏ سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقو ‏‏ “أال‬ ‫ل:‬ ‫‏:‬‫أخبركم بأهل الجن ‏؟ كل ضعيف متضعف ، لو أقسم على اهلل ألبره‏ أال أخبركم بأهل النار ‏ كل عتل‬ ‫‏؟‬ ‫‏.‬ ‫ة‏‬ ‫‏)) .‬ ‫جواظ مستكب ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ر»‏((‬‫352- وعن أبي العباس سهل بن سعد الساعدي رضي اهلل عنه قا ‏: مر رجل على النبي صلى اهلل عليه‬ ‫ل‏‬‫وسلم، فقال لرجل عنده جال ‏:‏ ‏ما رأيك في هذا ‏‏ ‏ فقا ‏: رجل من أشراف الناس، هذا واهلل حري إن‬ ‫‏؟» ل‏‬ ‫س‏ »‬‫خطب أن ينكح، وإن شفع أن يشفع‏. فسكت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، ثم مر رجل آخر، فقال له‬ ‫‏‬‫رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏:‏ ‏ ما رأيك في هذا ‏‏» فقا ‏: يا رسول اهلل هذا رجل من فقراء المسلمين‬ ‫‏؟ ‏ ل‏‬ ‫م‏ »‬‫هذا حري إن خطب أن ال ينكح، وإن شفع أن ال يشفع، وإن قال أن ال يسمع لقول ‏‏ فقال رسول اهلل‬ ‫ه.‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫صلى اهلل عليه وسل ‏: “هذا خير من ملء األرض مثل هذ‏ ‏‏( ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫ا» ‏‏(‬ ‫م‏‬‫452- وعن أبي سعيد الخدري رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏» احتجت الجنة‬ ‫ل: ‏‬‫والنار فقالت النا ‏‏ في الجبارون والمتكبرون، وقالت الجنة‏ في ضعفاء الناس ومساكينهم، فقضى اهلل‬ ‫‏:‬ ‫ر:‬‫ا»‬‫بينهما: إنك الجنة رحمتي أرحم بك من أشاء، وإنك النار أعذب بك من أشاء، ولكليكما علي ملؤه‏ ‏‬ ‫‏‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫552- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه عن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏:‏ ‏ إنه ليأتي الرجل‬ ‫ل‏ »‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫السمين العظيم يوم القيامة ال يزن عند اهلل جناح بعوض ‏» ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ة ‏‏((‬‫652- وعنه أن امرأة سوداء كانت تقم المسجد، أو شابا، ففقدها، رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم،‬‫ل:‬‫فسأل عنها أو عنه، فقالو‏‏ مات‏ قا ‏:‏» أفال كنتم آذنتمون ‏ ‏ فكأنهم صغروا أمرها، أو أمره، فقا ‏‏‬ ‫ي»‬ ‫ا: ‏. ل‏ ‏‬‫‏» دلوني على قبره ‏ فدلوه فصلى عليه، ثم قا ‏:‏» إن هذه القبور مملوءة ظلمة على أهلها، وإن اهلل‬ ‫ل‏ ‏‬ ‫‏»‬ ‫‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫تعالى ينورها لهم بصالتي عليه ‏» ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫م ‏‏((‬ ‫37‬ ‫37‬
  • 71. ‫752- وعنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏ ‏رب أشعث أغبر مدفوع باألبواب لو أقسم على‬ ‫م: »‬ ‫ل:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫اهلل ألبره‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫»‏((‬‫852- وعن أسامة رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏: ‏» قمت على باب الجنة، فإذا‬ ‫ل‏ ‏‬‫ر.‬‫عامة من دخلها المساكين، وأصحاب الجد محبوسون، غير أن أصحاب النار قد أمر بهم إلى النا ‏‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫وقمت على باب النار فإذا عامة من دخلها النساء” ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫ة:‬‫952- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏: “ لم يتكلم في المهد إال ثالث ‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫ً‬‫عيسى ابن مريم، وصاحب جريج، وكان جريج رجال عابدا، فاتخذ صومعة فكان فيها، فأتته أمه وهو‬‫يصلي فقالت: يا جريج، فأتته أمه وهو يصلي فقال ‏‏ يا جريج، فقا ‏‏ يا رب أمي وصالتي فأقبل على‬ ‫ل:‬ ‫ت:‬ ‫‏‏‬‫صالته فانصرف ‏. فلما كان من الغد أتته وهو يصلي، فقالت: يا جريج، فقال: أي رب أمي وصالتي،‬ ‫‏‏‬ ‫‏‏‬ ‫ت‏‬‫فأقبل على صالته، فقالت: اللهم التمته حتى ينظر إلى وجوه المومسا ‏‏ فتذاكر بنو إسرائيل جريجا‬ ‫ً‬ ‫ت.‬ ‫‏‏‬‫وعبادته، وكانت امرأة بغي يتمثل بحسنها، فقال ‏: إن شئتم ألفتننه، فتعرضت له، فلم يلتفت إليها، فأتت‬ ‫ت‏‬‫راع ًا كان يأوي إلى صومعته، فأمكنته من نفسها فوقع عليه‏. فحملت، وجعلوا يضربونه، فقا ‏‏ ما‬ ‫ل:‬ ‫ا‏‬ ‫ي‬‫شأنك ‏؟ قالو‏: زنيت بهذه البغي فولدت من ‏‏ قال: أين الصب ‏؟ فجاءوا به فقال‏ دعوني حتى أصلي،‬ ‫‏:‬ ‫ي‏‬ ‫ك. ‏‏‬ ‫م ‏ ا‏‬‫فصلى، فلما انصرف أتى الصبي فطعن في بطنه وقا ‏‏ ياغالم من أبو ‏؟ قال‏ فالن الراعي، فأقبلوا‬ ‫ك ‏ ‏:‬ ‫ل:‬‫على جريج يقبلونه ويتمسحون به وقالوا: نبني لك صومعتك من ذهب، قال: ال، أعيدوها من طين كما‬ ‫‏‏‬ ‫‏‏‬‫كانت، ففعلو‏‏ وبينا صبي يرضع من أمه، فمر رجل راكب على دابة فارهة وشارة حسنة، فقال ‏‏ “‬ ‫ت:‬ ‫ا.‬‫اللهم اجعل ابني مثل هذا، فترك الثدي وأقبل إليه فنظر إليه فقال: اللهم ال تجعلني مثله، ثم أقبل على‬ ‫‏‏‬‫ثديه فجعل يرتضع ‏ فكأني أنظر إلى رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم وهو يحكي ارتضاعه بأصبعه‬ ‫‏»‬‫السبابة في فيه، فجعل يمصها، قا ‏: ‏ ‏ومروا بجارية وهم يضربونها، ويقولون: زنيت سرقت، وهي‬ ‫‏‏‬ ‫ل‏ »‬‫ل:‬‫تقو ‏: حسبي اهلل ونعم الوكي ‏. فقالت أم ‏‏ اللهم ال تجعل ابني مثلها، فترك الرضاع ونظر إليها فقا ‏‏‬ ‫ه:‬ ‫ل‏‬ ‫ل‏‬‫اللهم اجعلني مثلها، فهناك تراجعا الحديث فقالت: مر رجل حسن الهيئة فقلت‏ اللهم اجعل ابني مثله‬ ‫‏:‬ ‫‏‏‬‫فقلت: اللهم ال تجعلني مثله، ومروا بهذه األمة وهم يضربونها ويقولو ‏: زنيت سرقت، فقل ‏‏ اللهم ال‬ ‫ت:‬ ‫ن‏‬ ‫‏‏‬‫تجعل ابني مثلها فقلت‏ اللهم اجعلني مثلها ‏‏‏ قال‏ إن ذلك الرجل كان جبارا فقل ‏‏ اللهم ال تجعلني مثله،‬ ‫ً ت:‬ ‫‏؟! ‏:‬ ‫‏:‬‫وإن هذه يقولون لها زنيت، ولم تزن وسرقت، ولم تسرق، فقل ‏‏ اللهم اجعلني مثله‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏.‬ ‫ه ‏‏)‬ ‫ا»‏((‬ ‫ت:‬ ‫47‬ ‫47‬
  • 72. ‫باب مالطفة اليتيم والبنات وسائر الضعفة والمساكين والمنكسرين‬‫م‬‫باب مالطفة اليتيم والبنات وسائر الضعفة والمساكين والمنكسرين واإلحسان إليهم والشفقة عليه ‏‬ ‫والتواضع معهم، وخفض الجناح لهم‬‫قال اهلل تعالى‏ ‏ ‏واخفض جناحك للمؤمني ‏} ‏‏ ‏الحج ‏‏88 ‏‏ ‏ وقال تعال ‏‏ ‏ ‏ واصبر نفسك مع الذين‬ ‫ى: {‬ ‫ن ‏ ‏(( ر: ‏))‬ ‫‏: {‬‫ا}‏(( ف: ‏))‬‫يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه وال تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدني‏ ‏ ‏‏ ‏الكه ‏‏82 ‏‏ ‏‬‫وقال تعال ‏:‏ ‏فأما اليتيم فال تقهر وأما السائل فال تنه ‏} ‏‏ ‏الضحى‏ 01، ‏) ‏ وقال تعال ‏:‏ ‏أرأيت الذي‬ ‫ى‏ {‬ ‫9 ‏‏)‬ ‫‏:‬ ‫ر ‏‏((‬ ‫ى‏ {‬ ‫‏: 3 ‏‏).‬ ‫يكذب بالدين‏ فذلك الذي يدع اليتي ‏. وال يحض على طعام المسكين ‏ ‏‏ ‏الماعون‏ 1- ‏) ‏‏‏‬ ‫‏}‏((‬ ‫م‏‬ ‫‏.‬‫062- وعن سعد بن أبي وقاص رضي اهلل عنه قال: كنا مع النبي صلى اهلل عليه وسلم ستة نفر، فقال‬ ‫‏‏‬‫المشركون للنبي صلى اهلل عليه وسلم‏ اطرد هؤالء اليجترئون علينا، وكنت أنا وابن مسعود ورجالن‬ ‫‏:‬‫لست أسميهما، فوقع في نفس رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ما شاء اهلل أن يقع، فحدث نفسه، فأنزل‬‫م ‏‏).‬‫اهلل تعال ‏‏‏ ‏وال تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجه ‏ ‏ ‏‏ ‏األنعام‏ 25‏ رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏: ‏:‬ ‫ه}‏((‬ ‫ى: {‬‫162- وعن أبي هبيرة عائذ بن عمرو المزني وهو من أهل بيعة الرضوان رضي اهلل عنه، أن أبا‬‫سفيان أتى على سلمان وصهيب وبالل في نفر فقالوا: ما أخذت سيوف اهلل من عدو اهلل مأخذها، فقال أبو‬ ‫‏‏‬‫ل:‬‫بكر رضي اهلل عنه: أتقولون هذا لشيخ قريش وسيده ‏؟ فأتى النبي صلى اهلل عليه وسلم، فأخبره فقا ‏‏‬ ‫م‏‬ ‫‏‏‬‫م؟‬‫‏ ‏ با أبا بكر لعلك أغضبته ‏؟ لئن كنت أغضبتهم لقد أغضبت رب ‏» فأتاهم فقا ‏‏ ياإخوتاه أغضبتك ‏ ‏‬ ‫ل:‬ ‫ك‏‬ ‫م‏‬ ‫»‬ ‫م ‏‏).‬ ‫قالو‏‏ ال، يغفر اهلل لك يا أخ ‏‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ي.‏((‬ ‫ا:‬‫262- وعن سهل بن سعيد رضي اهلل عن ‏: قال رسول صلى اهلل عليه وسل ‏: ‏ ‏ أنا وكافل اليتيم في‬ ‫م‏ »‬ ‫ه‏‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫الجنة هكذ‏ ‏ وأشار بالسبابة والوسطى، وفرج بينهم‏. ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ا‏‏((‬ ‫ا»‬‫362- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه قال‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏ ‏ كافل اليتيم له أو‬ ‫م: »‬ ‫‏:‬‫م ‏‏).‬‫لغيره أنا وهو كهاتين في الجنة» وأشار الراوي وهو مالك ابن أنس بالسبابة والوسط ‏‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ى.‏((‬ ‫‏‏‬‫‏‏ ‏وقوله صلى اهلل عليه وسل ‏:‏‏ اليتيم له أو لغير‏‏ معنا‏: قريبه، أو األجنبي منه، فالقريب مثل أن تكفله‬ ‫ه‏‬ ‫ه‬ ‫م‏‬ ‫‏((‬ ‫« ‏‏).‬ ‫أمه أو جده أو أخوه أو غيرهم من قرابته، واهلل أعلم ‏) ‏‏‏‬‫462- وعنه قال: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏:‏» ليس المسكين الذي ترده التمرة والتمرتان،‬ ‫م‏ ‏‬ ‫‏‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫وال اللقمة واللقمتان إنما المسكين الذي يتعف ‏» ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ف ‏‏((‬ ‫57‬ ‫57‬
  • 73. ‫562- وعنه عن النبي صلى اهلل عليه وسل ‏: ‏ ‏ الساعي على األرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل‬ ‫م‏ »‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫اهلل» وأحسبه قا ‏:‏ ‏ وكالقائم الذي ال يفتر، وكالصائم الذي ال يفط ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ر»‏((‬ ‫ل‏ »‬ ‫‏‏‬‫- وعنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏:‏ ‏ شر الطعام طعام الوليمة، يمنعها من يأتيها، ويدعى إليها‬ ‫ل‏ »‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫من يأباها، ومن لم يجب الدعوة فقد عصى اهلل ورسول ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ه»‏((‬‫وفي رواية في ‏ ‏ الصحيحي ‏» عن أبي هريرة من قول ‏‏ ‏» بئس الطعام طعام الوليمة يدعى إليها‬ ‫ه: ‏‬ ‫ن‏‬ ‫»‬ ‫‏».‬ ‫األغنياء ويترك الفقراء ‏‏‏‬‫762- وعن أنس رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏ “من عال جاريتين حتى تبلغا جاء‬ ‫ل:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫يوم القيامة أنا وهو كهاتين ‏ وضم أصابع ‏. ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ه‏‏((‬ ‫‏»‬‫862- وعن عائشة رضي اهلل عنها قالت‏‏ ‏دخلت علي امرأة ومعها ابنتان لها تسأل ، فلم تجد عندي‬ ‫‏: »‬‫شيئا غير تمرة واحدة، فأعطيتها إياها فقسمتها بين ابنتيها ولم تأكل منها، ثم قامت فخرجت، فدخل‬‫النبي صلى اهلل عليه وسلم علينا، فأخبرته فقا ‏:‏ ‏من ابتلي من هذه البنات بشيء فأحسن إليهن كن له‬ ‫ل‏ »‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫سترا من النا ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ر»‏((‬ ‫ً‬‫962- وعن عائشة رضي اهلل عنها قالت: جاءتني مسكينة تحمل ابنتين لها، فأطعمتها ثالث تمرات،‬ ‫‏‏‬‫فأعطت كل واحدة منهما تمرة ورفعت إلى فيها تمرة لتأكلها ، فاستطعمتها ابنتاها، فشقت التمرة التي‬‫كانت تريد أن تأكلها بينهما، فأعجبني شأنها، فذكرت الذي صنعت لرسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫م ‏‏).‬ ‫فقال‏‏ ‏إن اهلل قد أوجب لها بها الجنة، أو أعتقها بها من النا ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ر»‏((‬ ‫‏: »‬‫072 - و عن أبي شريح خويلد بن عمرو الخزاعي رضي اهلل عنه قا ‏: قال النبي صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫ل‏‬ ‫د ‏‏).‬ ‫‏:‏ ‏اللهم إني أحرج حق الضعيفين اليتيم والمرأة ‏ ‏‏ ‏حديث حسن رواه النسائي بإسناد جي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫‏»‬‫172- وعن مصعب بن سعد بن أبي وقاص رضي اهلل عنهما قا ‏‏ رأى سعد أن له فضال على من‬ ‫ل:‬‫‏))‬‫دونه، فقال النبي صلى اهلل عليه وسل ‏: ‏ ‏هل تنصرون وترزقون إال بضعفائك ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه البخاري ‏‏ ‏‬ ‫م» ‏((‬ ‫م‏ »‬‫هكذا مرسال، فإن مصعب بن سعد تابعي، ‏‏ ‏ورواه الحافظ أبو بكر البرقاني في صحيحه متصال عن‬ ‫‏((‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫مصعب عن أبيه رضي اهلل عن ‏) ‏‏‏‬‫ل:‬‫272- و عن أبي الدرداء عويمر رضي اهلل عنه قا ‏: سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقو ‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫د ‏‏).‬ ‫‏ ‏ابغوني في الضعفاء ، فإنما تنصرون، وترزقون بضعفائك ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه أبو داود بإسناد جي ‏) ‏‏‏‬ ‫م»‏((‬ ‫»‬ ‫67‬ ‫67‬
  • 74. ‫باب الوصية بالنساء‬‫قال اهلل تعال ‏‏‏ ‏وعاشروهن بالمعرو ‏ ‏ ‏‏ ‏النساء‏‏ 91 ‏‏) وقال تعالى‏‏ ‏ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين‬ ‫‏: {‬ ‫: ‏) ‏‬ ‫ف}‏((‬ ‫ى: {‬‫النساء ولو حرصتم فال تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة وإن تصلحوا وتتقوا فإن اهلل كان غفورا‬ ‫ً‬ ‫: 1 ‏‏).‬ ‫رحيم‏} ‏‏ ‏النساء‏‏ 92 ‏) ‏‏‏‬ ‫ا ‏‏((‬‫372- و عن أبي هريرة رضي اهلل عنه قال‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏‏ ‏استوصوا بالنساء‬ ‫:»‬ ‫‏:‬‫خيرا، فإن المرأة خلقت من ضلع، وإن أعوج ما في الضلع أعاله، فإن ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركته،‬ ‫ً‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫لم يزل أعوج، فاستوصوا بالنسا ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ء»‏((‬‫وفي رواية في ‏‏ ‏الصحيحين ‏‏ ‏ ‏: ‏ ‏المرأة كالضلع إن أقمتها كسرتها، وإن استمتعت بها، استمتعت‬ ‫‏)) ‏ »‬ ‫‏((‬ ‫‏».‬ ‫وفيها عوج ‏‏‏‬‫وفي رواية لمسلم‏ ‏ ‏إن المرأة خلقت من ضلع ، لن تستقيم لك على طريقة، فإن استمعت بها وفيها‬ ‫‏: »‬ ‫‏».‬ ‫عوج، وإن ذهبت تقيمها كسرتها ، وكسرها طالقها ‏‏‏‬‫472- وعن عبد اهلل بن زمعة رضي اهلل عنه ، أنه سمع النبي صلى اهلل عليه وسلم يخطب، وذكر‬‫الناقة والذي عقرها، فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏:‏ ‏إذ انبعث أشقاها ‏ انبعث لها رجل عزيز،‬ ‫‏)‬ ‫‏(‬‫عارم منيع في رهط ‏» ثم ذكر النساء، فوعظ فيهن، فقال‏‏‏ ‏يعمد أحدكم فيجلد امرأته جلد العبد فلعله‬ ‫:»‬ ‫ه‏‬‫‏؟»‬‫يضاجعها من آخر يوم ‏» ثم وعظهم في ضحكهم من الضرطة وقا ‏:‏ ‏لم يضحك أحدكم مما يفعل ‏‏ ‏‬ ‫ل‏ »‬ ‫ه‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫572 - وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه قال‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏:‏ ‏ال يفرك مؤمن‬ ‫‏»‬ ‫‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫ُ‬ ‫مؤمنة إن كره منها خلقا رضي منها آخر» أو قال‏:‏ ‏غير‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏ » ه»‏((‬ ‫‏‏‬‫672 - وعن عمرو بن األحوض الجشمي رضي اهلل عنه أنه سمع النبي صلى اهلل عليه وسلم في‬‫حجة الوداع يقول بعد أن حمد اهلل تعالى، وأثنى عليه وذكر ووعظ، ثم قال‏‏ ‏أال واستوصوا بالنساء‬ ‫‏: »‬‫خيرا فإنما هن عوان عندكم ليس تملكون منهن شيئا غير ذلك إال أن يأتين بفاحشة مبينة، فإن فعلن‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬‫فاهجروهن في المضاجع، واضربوهن ضربا غير مبرح، فإن أطعنكم فال تبغوا عليهن سبيال، أال إن‬‫لكم على نسائكم حقا، ولنسائكم عليكم حقا، فحقكم عليهن أن ال يوطئن فرشكم من تكرهون، وال يأذن‬‫في بيوتكم لمن تكرهون، أال وحقهن عليكم أن تحسنوا إليهن في كسوتهن وطعامه ‏» ‏‏ ‏رواه الترمذي‬ ‫ن ‏‏((‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫وقال‏: حديث حسن صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏‬‫772- وعن معاوية بن حيدة رضي اهلل عنه قال‏‏ قلت يا رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ما حق زوجة‬ ‫:‬‫أحدنا علي ‏ ‏ قال‏ ‏ ‏أن تطعمها إذا طعمت ، وتكسوها إذا اكتسيت وال تضرب الوجه، وال تقبح، وال‬ ‫ه؟ ‏: »‬ ‫هلل.‬ ‫تهجر إال في البيت‏ ‏ حديث حسن رواه أبو داود وقا ‏: معنى‏ ‏التقب ‏» أي‏: ال تقل قبحك ا ‏‏‬ ‫» ح‏ ‏‬ ‫ل‏‬ ‫»‬ ‫77‬ ‫77‬
  • 75. ‫872- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه قال‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏ ‏أكمل المؤمنين إيمانا‬ ‫»‬ ‫‏‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫ُ‬ ‫أحسنهم خلقا، وخياركم خياركم لنسائه ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي وقال‏: حديث حسن صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏‬ ‫م»‏((‬‫972- وعن إياس بن أبي ذباب رضي اهلل عنه قال: قال رسول صلى اهلل عليه وسلم‏‏‏ ‏التضربوا إماء‬ ‫:»‬ ‫‏‏‬‫ا ‏ ‏ فجاء عمر رضي اهلل عنه إلى رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ، فقال‏: ذئرن النساء على أزواجهن،‬ ‫‏‬ ‫هلل»‬‫فرخص في ضربهن، فأطاف بآل رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم نساء كثير يشكون أزواجهن، فقال‬‫رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏:‏ ‏لقد أطاف بآل بيت محمد نساء كثير يشكون أزواجهن ليس أولئك‬ ‫‏»‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫بخياركم ‏ ‏‏ ‏رواه أبو داود بإسناد صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬‫ل:‬‫082- وعن عبد اهلل بن عمرو بن العاص رضي اهلل عنهما أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫‏ ‏الدنيا متاع، وخير متاعها المرأة الصالح ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ة»‏((‬ ‫»‬ ‫87‬ ‫87‬
  • 76. ‫باب حق الزوج على المرأة‬‫قال اهلل تعالى‏‏‏ ‏الرجال قوامون على النساء بما فضل اهلل بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم‬ ‫:{‬ ‫: 3 ‏‏).‬ ‫فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ ا ‏ ‏ ‏‏ ‏النساء‏‏ 4 ‏) ‏‏‏‬ ‫هلل}‏((‬ ‫.‬ ‫وأما األحاديث فمنها حديث عمرو بن األحوص السابق في الباب قبله‏‏‬‫182- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‏‏ ‏إذا دعا الرجل‬ ‫‏:»‬ ‫ل‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫امرأته إلى فراشه فلم تأته فبات غضبان عليها لعنتها المالئكة حتى تصبح ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫‏».‬ ‫وفي رواية لها‏ ‏إذا باتت المرأة هاجرة فراش زوجها لعنتها المالئكة حتى تصبح ‏‏‏‬ ‫»‬‫وفي رواية قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‏‏ ‏» والذي نفسي بيده ما من رجل يدعو امرأته إلى‬ ‫: ‏‬ ‫‏».‬ ‫ً‬ ‫فراشه فتأبى عليه إال كان الذي في السماء ساخطا عليها حتى يرضي عنها ‏‏‏‬ ‫ً‬‫282- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه أيضا أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال؛‏» ال يحل المرأة‬ ‫‏‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫أن تصوم وزوجها شاهد إال بإذنه، وال تأذن في بيته إال بإذن ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه وهذا لفظ البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ه»‏((‬‫382- وعن ابن عمر رضي اهلل عنهما عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏» كلكم راع، وكلكم مسئول‬ ‫ٍ‬ ‫ل: ‏‬‫عن رعيته، واألمير راع، والرجل راع على أهل بيته؛ والمرأة راعية على بيت زوجها وولده، فكلكم‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫راع، وكلكم مسؤول عن رعيته ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫ٍ‬‫482- وعن أبي علي طلق بن علي رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏ ‏ إذا دعا‬ ‫ل: »‬‫الرجل زوجته لحاجته فلتأته وإن كانت على التنو ‏ ‏‏( ‏رواه الترمذي والنسائي وقال الترمذ ‏‏ حديث‬ ‫ي.‬ ‫ر» ‏‏(‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫حسن صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫ً ً‬‫582- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏ ‏ ‏ لو كنت آمرا أحدا أن‬ ‫ل: »‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫يسجد ألحد ألمرت المرأة أن تسجد لزوجه‏ ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي وقال‏: حديث حسن صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏‬ ‫ا»‏((‬‫682- وعن أم سلمة رضي اهلل عنها قال ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏:‏ ‏ أيما امرأة ماتت،‬ ‫‏»‬ ‫ت‏‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫وزوجها عنها راض دخلت الجنة ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي وقال حديث حس ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫ٍ‬‫782- وعن معاذ بن جبل رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏» ال تؤذي امرأة زوجها‬ ‫ل: ‏‬ ‫هلل!‬ ‫في الدنيا إال قالت زوجة من الحور العين ال تؤذيه قاتلك ا ‏‏‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫فإنما هو عندك دخيل يوشك أن يفارقك إلينا ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي وقال حديث حس ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬‫882- وعن أسامة بن زيد رضي اهلل عنهما عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قال‏‏ ‏ ما تركت بعدي فتنة‬ ‫‏: »‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫هي أضر على الرجال من النسا ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ء»‏((‬ ‫97‬ ‫97‬
  • 77. ‫باب النفقة على العيال‬‫قال تعالى: ‏ ‏وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعرو ‏} ‏‏ ‏البقرة‏ 332 ‏‏ ‏ وقال تعال ‏ ‏ لينفق ذو‬ ‫ى{‬ ‫‏))‬ ‫ف ‏ ‏(( ‏:‬ ‫‏‏ {‬‫: ‏))‬‫سعة من سعته ومن قدر عليه رزقه فلينفق مما آتاه اهلل ال يكلف اهلل نفسا إال ما آتاه‏ ‏ ‏‏( الطالق‏‏7 ‏‏ ‏‬ ‫ا}‏( ‏‬ ‫ً‬ ‫ه}‏(( أ: 2 ‏‏).‬ ‫وقال تعال ‏‏‏{ وما أنفقتم من شىء فهو يخلف ‏ ‏ ‏‏ ‏سب‏‏9 ‏) ‏‏‏‬ ‫ى: ‏‬‫982- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏‏ ‏ دينار أنفقته في‬ ‫:»‬ ‫ل:‬‫سبيل اهلل، ودينار أنفقته في رقبة، ودينار تصدقت به على مسكين، ودينار أنفقته على أهلك، أعظمها‬ ‫م ‏‏).‬ ‫أجرا الذي أنفقته على أهلك ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫ً‬‫092- وعن أبي عبد اهلل - ويقال ل ‏: أبو عبد الرحمن - ثوبان بن بجدد مولى رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫ه‏‬‫وسلم قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‏‏ ‏ ‏ أفضل دينار ينفقه الرجل دينار ينفقه على عياله،‬ ‫:»‬ ‫ل:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫ودينار ينفقه على دابته في سبيل اهلل، ودينار ينفقه على أصحابه في سبيل ا ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫هلل»‏((‬‫192- وعن أم سلمة رضي اهلل عنها قال ‏‏ قلت يارسول اهلل، هل لي أجر في بني أبي سلمة أن أنفق‬ ‫ت:‬‫ه ‏‏).‬‫عليهم، ولست بتاركتهم هكذا وهكذا إنما هم بن ‏؟ فقا ‏:‏ ‏ نعم لك أجر ما أنفقت عليه ‏» ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫م ‏‏((‬ ‫ي ‏ ل‏ »‬‫292- وعن سعد بن أبي وقاص رضي اهلل عنه في حديثه الطويل الذي قدمناه في أول الكتاب في باب‬‫النية أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال ل ‏:‏» وإنك لن تنفق تبغي بها وجه اهلل إال أجرت بها حتى‬ ‫ه‏ ‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫ما تجعل في في امرأتك ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬‫392- وعن أبي مسعود البدري رضي اهلل عنه، عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏:‏ ‏ إذا أنفق الرجل‬ ‫ل‏ »‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫على أهله نفقة يحتسبها فهي له صدقة ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬‫:»‬‫492- وعن عبد اهلل بن عمرو بن العاص رضي اهلل عنهما قا ‏: رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏‏ ‏‬ ‫ل‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫كفى بالمرء إث ًا أن يضيع من يقو ‏ ‏ حديث صحيح ‏‏ ‏رواه أبو داود وغير‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬ ‫ت»‬ ‫م‬ ‫‏».‬ ‫ورواه مسلم في صحيحه بمعناه قا ‏‏‏ ‏ كفى بالمرء إث ًا أن يحبس عمن يملك قوته ‏‏‏‬ ‫م‬ ‫ل: »‬‫592- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه أن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏:‏ ‏ ما من يوم يصبح العباد‬ ‫ل‏ »‬‫تلف‏ ‏ ‏‏ ‏متفق‬ ‫ا»‏((‬ ‫ً‬ ‫ر‏‬ ‫ً ً‬ ‫فيه إال ملكان ينزالن، فيقول أحدهما‏ اللهم أعط منفقا خلفا، ويقول اآلخ ‏: اللهم أعط ممسكا ً‬ ‫‏:‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫علي ‏) ‏‏‏‬‫692- وعنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏:‏» اليد العليا خير من اليد السفلى وابدأ بمن تعول، وخير‬ ‫ل‏ ‏‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫ً‬ ‫الصدقة ما كان عن ظهر غنى، ومن يستعفف، يعفه اهلل، ومن يستغن، يغنه ا ‏»‏( ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫هلل ‏ ‏‏(‬ ‫08‬ ‫08‬
  • 78. ‫باب اإلنفاق مما يحب ومن الجيد‬‫قال اهلل تعال ‏:‏ ‏ لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون ‏ ‏‏ ‏آل عمران‏ 29 ‏‏) وقال تعال ‏‏‏{ يا أيها الذين‬ ‫ى: ‏‬ ‫‏: ‏) ‏‬ ‫‏}‏((‬ ‫ى‏ {‬‫ن ‏‏(( ة:‬‫آمنوا أنفقوا من طيبات ما كسبتم ومما أخرجنا لكم من األرض وال تيمموا الخبيث منه تنقو ‏} ‏‏ ‏البقر‏‏‬ ‫2 ‏‏).‬ ‫76 ‏) ‏‏‏‬ ‫ً‬‫792- عن أنس رضي اهلل عنه قال: كان أبو طلحة رضي اهلل عنه أكثر األنصار بالمدينة ماال من نخل،‬ ‫‏‏‬‫وكان أحب أمواله إليه بيرحاء، وكانت مستقبلة المسجد، وكان رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يدخلها‬‫ويشرب من ماء فيها طيب قال أن ‏: فلما نزلت هذه اآلية‏‏ ‏لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبو ‏ ‏ قام‬ ‫ن}‬ ‫‏: {‬ ‫س‏‬‫أبو طلحة إلى رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم فقا ‏: يارسول إن اهلل تعالى أنزل علي ‏‏‏ ‏ لن تنالوا البر‬ ‫ك: {‬ ‫ل‏‬‫حتى تنفقوا مما تحبو ‏ ‏ وإن أحب مالي إلي بيرحاء، وإنها صدقة هلل تعالى أرجو برها وذخرها عند‬ ‫ن}‬‫اهلل تعالى، فضعها يا رسول اهلل حيث أراك اهلل، فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏‏ ‏ ٍ‏‏ ذلك مال‬ ‫: » بخ!‬‫رابح، ذلك مال رابح، وقد سمعت ما قلت، وإني أرى أن تجعلها في األقربي ‏ ‏ فقال أبو طلح ‏‏ أفعل يا‬ ‫ة:‬ ‫ن»‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫رسول اهلل، فقسمها أبو طلحة في أقاربه، وبني عم ‏. ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ه‏‏((‬ ‫18‬ ‫18‬
  • 79. ‫باب وجوب أمر أهله وأوالده المميزين وسائر من في رعيته بطاعة اهلل‬ ‫تعالى، ونهيهم عن المخالفة وتأديبهم، ومنعهم من ارتكاب منهي عنه‬‫قال اهلل تعال ‏‏‏ ‏وأمر أهلك بالصالة واصطبر عليها ‏‏( ‏طه‏ 23 ‏)) وقال تعال ‏‏‏ ‏يا أيها الذين آمنوا‬ ‫ى: {‬ ‫‏} ‏‏( ‏: 1 ‏‏ ‏‬ ‫ى: {‬ ‫م: 6 ‏‏).‬ ‫قوا أنفسكم وأهليكم نار‏} ‏‏ ‏ التحري ‏‏ ‏) ‏‏‏‬ ‫ً ا ‏‏((‬‫892- عن أبي هريرة رضي اهلل عنه قال: أخذ الحسن بن على رضي اهلل عنهما تمرة الصدقة فجعلها‬ ‫‏‏‬‫في فيه فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏: ‏ ‏ كخ كخ، ارم بها، أما علمت َّا ال نأكل الصدقة‏‏ ‏‬‫‏!؟‬ ‫أن‬ ‫م‏ »‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫وفي رواي ‏» َّا ال تحل لنا الصدق ‏ ‏ وقوله‏‏ ‏ كخ ٍْ‏» يقال بإسكان الخاء، ويقال بكسرها مع التنوين،‬ ‫‏: » ٍْ كخ ‏‬ ‫ة»‬ ‫ة ‏ أن‬ ‫ًا.‬ ‫وهي كلمة زجر للصبي عن المستقذرات. وكان الحسن رضي اهلل عنه صبي‏‏‬ ‫‏‏‬‫992- وعن أبي حفص عمر بن أبي سلمة عبد اهلل بن عبد األسد ربيب رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬‫قا ‏: كنت غال ًا في حجر رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم وكانت يدي تطيش في الصحفة، فقال لي‬ ‫م‬ ‫ل‏‬ ‫ك‏‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬‫رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏‏ ‏ يا غالم سم اهلل تعالى، وكل بيمينك، وكل مما يلي ‏» فما زالت تلك‬ ‫َ ِّ‬ ‫:»‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫طعمتي بع ‏‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫د.‏((‬‫003- وعن ابن عمر رضي اهلل عنهما قال: سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقو ‏‏ كلكم راع،‬ ‫ٍ‬ ‫ل:‬ ‫‏‏‬‫وكلكم مسئول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئولة عن رعيتها، والخادم راع في مال‬ ‫ٍ‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫سيده ومسئول عن رعيته، فكلكم راع ومسئول عن رعيت ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ه»‏((‬ ‫ٍ‬‫103- وعن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده رضي اهلل عنه قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫ل‏‬‫وسلم ‏‏ ‏» مروا أوالدكم بالصالة وهم أبناء سبع سنين، واضربوهم عليها، وهم أبناء عشر، وفرقوا‬ ‫: ‏‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫بينهم في المضاج ‏ ‏ ‏‏ ‏حديث حسن رواه أبو داود بإسناد حس ‏) ‏‏‏‬ ‫ع»‏((‬‫203- و عن أبي ثرية سبرة بن معبد الجهني رضي اهلل عنه قال‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫‏:‬‫‏‏‏ ‏ علموا الصبي الصالة لسبع سني ‏» واضربوه عليها ابن عشر سني ‏ ‏ حديث حسن رواه أبو داود،‬ ‫ن»‬ ‫ن‏‬ ‫:»‬ ‫‏».‬ ‫والترمذي وقال حديث حس ‏‏ ولفظ أبي داو ‏:‏ ‏ مروا الصبي بالصالة إذا بلغ سبع سنين ‏‏‏‬ ‫د‏ »‬ ‫ن.‬ ‫28‬ ‫28‬
  • 80. ‫باب حق الجار والوصية به‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫قال اهلل تعال ‏:‏ ‏واعبدوا اهلل وال تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا وبذي القربى واليتامى والمساكين‬ ‫ى‏ {‬‫ء: 3 ‏‏).‬‫والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم ‏ ‏‏ ‏ النسا ‏‏ 6 ‏) ‏‏‏‬ ‫‏}‏((‬‫303- وعن ابن عمر وعائشة رضي اهلل عنهما قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏‏ ‏ ما زال‬ ‫:»‬ ‫ال‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورث ‏» ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ه ‏‏((‬‫403- وعن أبي ذر رضي اهلل عنه قال: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏‏ ‏يا أبا ذر إذا طبخت‬ ‫:»‬ ‫‏‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫مرقة، فأكثر ماءها، وتعاهد جيران ‏» ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ك ‏‏((‬ ‫ً‬‫وفي رواية له عن أبي ذر قا ‏‏ إن خليلي صلى اهلل عليه وسلم أوصاني‏ ‏» إذا طبخت مرقا فأكثر‬ ‫‏: ‏‬ ‫ل:‬ ‫‏».‬ ‫ماءها، ثم انظر أهل بيت من جيرانك، فأصبهم منها بمعروف ‏‏‏‬‫503- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه أن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏ ‏ ‏ واهلل ال يؤمن، واهلل‬ ‫ل: »‬‫ه ‏‏).‬‫اليؤمن، واهلل ال يؤمن‏‏» قي ‏‏ من يا رسول ا ‏ ‏ قال‏‏» الذي ال يأمن جاره بوائقه‏!‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏ »‏((‬ ‫هلل؟ ‏: ‏‬ ‫‏! ‏ ل:‬ ‫‏».‬ ‫وفي رواية لمسل ‏‏‏» اليدخل الجنة من ال يأمن جاره بوائقه ‏‏‏‬ ‫م: ‏‬‫603- وعنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏‏» يا نساء المسلمات ال تحقرن جارة لجارتها‬ ‫: ‏‬ ‫ل:‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫ولو فرسن شا‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ة»‏((‬‫ه»‬‫703- وعنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏:‏» ال يمنع جار جارة أن يغرز خشبة في جدار‏ ‏‬ ‫ل‏ ‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫ثم يقول أبو هريرة‏ ما لي أراكم عنها معرضي ‏! واهلل ألرمين بها بين أكتافكم‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏.‏((‬ ‫ن‏‬ ‫‏:‬‫803- وعنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏» من كان يؤمن باهلل واليوم اآلخر، فال يؤذ جاره،‬ ‫ِ‬ ‫ل: ‏‬‫ومن كان يؤمن باهلل واليوم اآلخر، فليكرم ضيفه، ومن كان يؤمن باهلل واليوم اآلخر، فليقل خيرا أو‬ ‫ً‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫ليسكت ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫38‬ ‫38‬
  • 81. ‫903- و عن أبي شريح الخزاعي رضي اهلل عنه أن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏» من كان يؤمن‬ ‫ل: ‏‬‫باهلل واليوم اآلخر، فليكرم ضيفه، ومن كان يؤمن باهلل واليوم اآلخر، فليقل خيرا أو ليسك ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه‬ ‫ت»‏((‬ ‫ً‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫مسلم بهذا اللفظ، وروى البخاري بعض ‏) ‏‏‏‬‫013- وعن عائشة رضي اهلل عنها قال ‏‏ قلت‏ يارسول اهلل إن لي جارين، فإلى أيهما أُهد ‏؟ قا ‏‏‏ ‏‬‫ْ ِ ي ‏ ل: »‬ ‫ت: ‏:‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫ًا ‏‏((‬ ‫إلى أقربهما منك باب‏» ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫م:‬ ‫113- وعن عبد اهلل بن عمر رضي اهلل عنهما قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏‬ ‫ل‏‬‫‏ ‏خير األصحاب عند اهلل تعالى خيرهم لصاحبه، وخير الجيران عند اهلل تعالى خيرهم لجار‏ ‏ ‏‏ ‏رواه‬ ‫ه»‏((‬ ‫»‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫الترمذي وقا ‏‏ حديث حس ‏) ‏‏‏‬ ‫ل:‬ ‫48‬ ‫48‬
  • 82. ‫باب بر الوالدين وصلة األرحام‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫قال اهلل تعالى‏‏ ‏واعبدوا اهلل وال تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا وبذي القربى واليتامى والمساكين‬ ‫‏: {‬‫ء: ‏))‬‫والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم ‏ ‏‏ ‏ النسا ‏‏ 63 ‏‏ ‏‬ ‫‏}‏((‬‫وقال تعال ‏:‏ ‏واتقوا اهلل الذي تساءلون به األرحا ‏} ‏‏ ‏النسا ‏‏ ‏)) وقال تعال ‏:‏ ‏والذين يصلون ما أمر‬ ‫ى‏ {‬ ‫م ‏‏(( ء:1 ‏‏ ‏‬ ‫ى‏ {‬‫ت:‬‫اهلل به أن يوص ‏ ‏ اآليه ‏‏ ‏الرع ‏‏ 12 ‏‏) وقال تعال ‏: ‏ ‏ووصينا اإلنسان بوالديه إحسنا ‏ ‏( ‏ العنكبو ‏‏‬ ‫‏} ‏‏(‬ ‫ى‏ {‬ ‫ل} ‏(( د: ‏) ‏‬ ‫ً‬‫8 ‏‏ ‏ وقال تعالى‏‏{ وقضى ربك أن ال تعبدوا إال إياه وبالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو‬ ‫‏: ‏‬ ‫‏))‬‫قوال كريما‏ واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل‬ ‫ً ‏.‬ ‫كالهما فال تقل لهما أف وال تنهرهما وقل لهما ً‬‫رب ارحمهما كما ربياني صغير‏ ‏ ‏‏ ‏اإلسراء‏‏32،42 ‏‏) وقال تعالى ‏ووصينا اإلنسان بوالديه حملته‬ ‫‏{‬ ‫‏) ‏‬ ‫:‬ ‫ً ا}‏((‬ ‫ك ‏ ‏‏( ن: 1 ‏‏).‬ ‫ً‬ ‫أمه وهنا على وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالدي ‏}‏( ‏لقما ‏‏4 ‏) ‏‏‏‬‫213- عن أبي عبد الرحمن عبد اهلل بن مسعود رضي اهلل عنه قا ‏: سألت النبي صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫ل‏‬‫ن ‏ ت:‬‫‏: أي العمل أحب إلى اهلل تعال ‏ ‏ قال‏» الصالة على وقته‏» قل ‏: ثم أ ‏؟ قا ‏:‏ ‏ بر الوالدي ‏» قل ‏‏‬ ‫ا ‏ ت‏ ي ‏ ل‏ »‬ ‫‏‬ ‫ى؟‬ ‫‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫ثم أ ‏ ‏ قا ‏‏‏ ‏ الجهاد في سبيل اهلل ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫ي؟ ل: »‬ ‫ً‬‫313- وعنه أيضا رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال‏‏ ‏من كان يؤمن باهلل واليوم‬ ‫‏: »‬‫اآلخر، فليكرم ضيفه، ومن كان يؤمن باهلل واليوم اآلخر، فليصل رحمه، ومن كان يؤمن باهلل واليوم‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫اآلخر، فليقل خيرا أو ليصمت ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫ً‬‫513- وعنه قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏‏ ‏ إن اهلل تعالى خلق الخلق حتى إذا فرغ منهم‬ ‫:»‬ ‫ل‏‬‫قامت الرحم، فقالت‏ هذا مقام العائذ بك من القطيعة، قا ‏‏ نعم أما ترضين أن أصل من وصلك، وأقطع‬ ‫ل:‬ ‫‏:‬‫م:‬‫من قطع ‏؟ قال ‏‏ بلى، قال‏ فذلك لك، ثم قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‏‏ ‏ ‏ اقرءوا إن شئت ‏‏‬ ‫:»‬ ‫‏:‬ ‫ك ‏ ت:‬‫‏ ‏فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في األرض وتقطعوا أرحامك ‏. أولئك الذين لعنهم اهلل فأصمهم وأعمى‬ ‫م‏‬ ‫(‬‫أبصاره ‏) ‏‏محم ‏‏ 23،22 ‏] ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏ وفي رواية للبخاري: فقال اهلل تعالى‏ ‏ ‏ من وصلك،‬ ‫‏: »‬ ‫‏‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫‏ ‏((‬ ‫م ‏ [ د:‬ ‫‏».‬ ‫وصلته، ومن قطعك، قطعته ‏‏‏‬‫613- وعنه رضي اهلل عنه قال: جاء رجل إلى رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم فقال‏ يا رسول اهلل من‬ ‫‏:‬ ‫‏‏‬‫ن؟ ل: » ك» ل:‬‫أحق الناس بحسن صحابت ‏؟ قا ‏:‏» أمك ‏ قا ‏‏ ثم م ‏؟ قا ‏‏‏» أم ‏ ‏ قال‏ ثم م ‏ ‏ قا ‏‏‏ ‏أم ‏ ‏ قا ‏‏‬ ‫ن ‏ ل: ‏ ك» ‏:‬ ‫ي ‏ ل‏ ‏ ‏» ل:‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫ثم م ‏ ‏ قا ‏‏‏ ‏ أبو ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ن؟ ل: » ك»‏((‬‫وفي رواية: يارسول اهلل من أحق بحسن الصحب ‏؟ قا ‏: ‏» أمك، ثم أمك، ثم أمك، ثم أباك، ثم أدناك‬ ‫ة ‏ ل‏ ‏‬ ‫‏‏‬ ‫‏».‬ ‫أدناك ‏‏‏‬ ‫58‬ ‫58‬
  • 83. ‫713- وعنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏ ‏ رغم أنف، ثم رغم أنف، ثم رغم أنف من أدرك‬ ‫ل: »‬‫أبويه عند الكبر، أحدهما أو كليهما، فلم يدخل الجن ‏» أصلهم ويقطعوني، وأحسن إليهم ويسيئون إلي،‬ ‫ة‏‬ ‫َ َّ‬‫وأحلم عنهم ويجهلون علي، فقا ‏: ‏ ‏ لئن كنت كما قلت، فكأنما ُسفهم المل، وال يزال معك من اهلل‬ ‫تِ‬ ‫ل‏ »‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫ظهير عليهم ما دمت على ذلك ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬‫913- وعن أنس رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏ ‏ من أحب أن يبسط له في‬ ‫ل: »‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫رزقه، وينسأ له في أثره، فليصل رحم ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ه»‏((‬ ‫ً‬‫023- وعنه قا ‏: كان أبو طلحة أكثر األنصار بالمدينة ماال من نخل، وكان أحب أمواله إليه بيرحاء،‬ ‫ل‏‬‫وكانت مستقبلة المسجد، وكان رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يدخلها، ويشرب من ماء فيها طيب، فلما‬‫نزلت هذه اآلية‏‏ ‏لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون ‏ ‏‏ ‏آل عمران‏ 29 ‏‏ ‏ قام أبو طلحة إلى رسول‬ ‫‏: ‏))‬ ‫‏}‏((‬ ‫‏: {‬‫اهلل صلى اهلل عليه وسلم فقا ‏‏ يا رسول اهلل إن اهلل تبارك وتعالى يقو ‏: ‏ ‏لن تنالوا البر حتى تنفقوا‬ ‫ل‏ {‬ ‫ل:‬‫مما تحبو ‏ ‏ وإن أحب مالي إلي بيرحاء، وإنها صدقة هلل تعالى، وأرجو برها وذخرها عند اهلل تعالى،‬ ‫ن}‬‫فضعها يا رسول اهلل حيث أراك ا ‏. فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏ ‏ب ‏‏ ذلك مال رابح، وذلك‬ ‫م: » خ!‬ ‫هلل‏‬‫مال رابح‏ وقد سمعت ما قلت، وإني أرى أن تجعلها في األقربي ‏» فقال أبو طلحة‏ أفعل يا رسول اهلل،‬ ‫‏:‬ ‫ن‏‬ ‫‏!‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫فقسمها أبو طلحة في أقاربه وبني عم ‏. ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ه‏‏((‬ ‫ب.‬ ‫وسبق بيان ألفاظه ف ‏‏ باب اإلنفاق مما يح ‏‏‬ ‫ي:‬‫123- وعن عبد اهلل بن عمرو بن العاص رضي اهلل عنهما قا ‏: أقبل رجل إلى نبي اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫ل‏‬‫وسلم، فقا ‏: أبايعك على الهجرة والجهاد أبتغي األجر من اهلل تعال ‏‏ قا ‏: ‏ ‏فهل لك من والديك أحد‬ ‫ى. ل‏ »‬ ‫ل‏‬‫حي ‏‏» قا ‏‏ نعم بل كالهما قا ‏:‏ ‏فتبتغي األجر من اهلل تعالى ‏‏ ‏ قا ‏: نع ‏. قال‏ ‏فارجع إلى والديك،‬ ‫»‬ ‫‏؟» ل‏ م‏‬ ‫ل‏ »‬ ‫‏؟ ‏ ل:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫فأحسن صحبتهم‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه. وهذا لفظ مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏‏‬ ‫ا»‏((‬‫‏».‬‫وفي رواية لهم‏: جاء رجل فاستأذنه في الجهاد فقال‏ ‏أحي والدا ‏؟ قال: نعم، قا ‏‏‏ ‏ففيهما فجاهد ‏‏‏‬ ‫ل: »‬ ‫ك ‏ ‏‏‬ ‫»‬ ‫ا‏‬ ‫ََ‬‫223- وعنه النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏:‏ ‏ليس الواصل بالمكافئ ولكن الواصل الذي إذا قطعت‬ ‫ل‏ »‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫رح ُه وصله‏» ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ا ‏‏((‬ ‫م‬‫323- وعن عائشة قال ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏ ‏ ‏الرحم معلقة بالعرش تقو ‏‏ من‬ ‫ل:‬ ‫‏: »‬ ‫ت:‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫وصلني، وصله اهلل، ومن قطعني، قطعه اهلل ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬‫423- وعن أم المؤمنين ميمونة بنت الحارث رضي اهلل عنها أنها أعتقت وليدة ولم تستأذن النبي صلى‬‫ي؟‬‫اهلل عليه وسلم، فلما كان يومها الذي يدور عليها فيه، قال ‏‏ أشعرت يا رسول اهلل أني أعتقت وليدت ‏ ‏‬ ‫ت:‬‫ه ‏‏).‬‫قال:‏ ‏أو فعلت ‏‏ ‏ قال ‏‏ نع ‏‏ قال‏‏ ‏أما إنك لو أعطيتها أخوالك كان أعظم ألجر ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ك»‏((‬ ‫‏؟» ت: م. ‏: »‬ ‫‏‏ »‬ ‫68‬ ‫68‬
  • 84. ‫523- وعن أسماء بنت أبي بكر الصديق رضي اهلل عنهما قال ‏: قدمت على أمي وهي مشركة في‬ ‫ت‏‬‫عهد رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، فاستفتيت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قل ‏: قدمت علي أمي‬ ‫ت‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫وهي راغبة، أفأصل أم ‏ ‏ قا ‏‏‏ ‏نعم صلي أمك ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫ي؟ ل: »‬‫623- وعن زينب الثقفية امرأة عبد اهلل بن مسعود رضي اهلل عنه وعنها قالت: قال رسول اهلل صلى‬ ‫‏‏‬‫اهلل عليه وسلم‏ ‏تصدقن يا معشر النساء ولو من حليك ‏» قال ‏: فرجعت إلى عبد اهلل بن مسعود فقلت‬ ‫ن ‏ ت‏‬ ‫»‬‫ل ‏‏ إنك رجل خفيف ذات اليد وإن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قد أمرنا بالصدقة فأته، فاسأله، فإن‬ ‫ه:‬‫كان ذلك يجزئ عني وإال صرفتها إلى غيرك ‏. فقال عبد اهلل: بل ائتيه أنت، فانطلقت، فإذا امرأة من‬ ‫‏‏‬ ‫م‏‬‫األنصار بباب رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم حاجتي حاجتها، وكان رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬‫قد ألقيت عليه المهابة، فخرج علينا بالل، فقلنا ل ‏‏ ائت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، فأخبره أن‬ ‫ه:‬‫امرأتين بالباب تسأالنك: أتجزئ الصدقة عنهما على أزواجهما وعلى أيتام في حجورهم‏ ‏ وال تخبره‬ ‫ا؟‬ ‫‏‏‬‫من نحن، فدخل على أزواجهما وعلى أيتام في حجورهم‏ ‏ وال تخبره من نحن، فدخل بالل على رسول‬ ‫ا؟‬‫اهلل صلى اهلل عليه وسلم، فسأله، فقال له رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏ ‏من هما ‏‏ ‏ قا ‏‏ امرأة من‬ ‫‏؟» ل:‬ ‫»‬‫األنصار وزين ‏‏ فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏ ‏أي الزيانب هي ‏‏» قا ‏: امرأة عبد اهلل، فقال‬ ‫‏؟ ‏ ل‏‬ ‫»‬ ‫ب.‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏ ‏لهما أجرا ‏: أجر القرابة وأجر الصدقة ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫ن‏‬ ‫‏: »‬‫723- وعن أبي سفيان صخر بن حرب رضي اهلل عنه في حديثه الطويل في قصة هرقل أن هرقل‬‫قال ألبي سفيان‏ فماذا يأمركم ب ‏؟ يعني النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏: قل ‏: يقو ‏‏ ‏ ‏اعبدوا اهلل‬ ‫ل‏ ت‏ ل: »‬ ‫ه‏‬ ‫‏:‬‫ة»‬‫شيئا، واتركوا ما يقول آباؤكم، ويأمرنا بالصالة، والصدق، والعفاف، والصل ‏ ‏‬‫وحده، وال تشركوا به ً‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬ ‫ً‬‫823- وعن أبي ذر رضي اهلل عنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏:‏ ‏إنكم ستفتحون أرضا‬ ‫م‏ »‬ ‫ل:‬ ‫‏».‬ ‫يذكر فيها القيراط ‏‏‏‬‫وفي رواية‏‏ ‏ستفتحون مصر وهي أرض يسمى فيها القيراط، فاستوصوا بأهلها خيرا، فإن لهم ذمة‬ ‫ً‬ ‫‏: »‬ ‫ً ‏».‬ ‫ورحما ‏‏‏‬‫ً ا»‬‫وفي رواي ‏: ‏ ‏فإذا افتتحتموها، فأحسنوا إلى أهلها، فإن لهم ذمة ورحم‏» أو قا ‏‏ ‏ ‏ذمة وصهر‏ ‏‬ ‫ل: »‬ ‫ًا ‏‬ ‫ة‏ »‬ ‫م ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫ء:‬‫923- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه قال: لما نزلت هذه اآلي ‏:‏ ‏وأنذر عشيرتك األقربي ‏) ‏‏ ‏الشعرا ‏‏‬ ‫ن ‏‏((‬ ‫ة‏ (‬ ‫‏‏‬ ‫‏: »‬ ‫ً‬‫412 ‏‏ ‏ دعا رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قريشا، فاجتمعوا فعم، وخص وقال‏‏ ‏يا بني عبد شمس،‬ ‫‏))‬‫يا بني كعب بن لؤي، أنقذوا أنفسكم من النار، يا بني مرة بن كعب، أنقذوا أنفسكم من النار، يا بني عبد‬‫مناف، أنقذوا أنفسكم من النار، يا بني هاشم أنقذوا أنفسكم من النار، يا بني عبد المطلب أنقذوا أنفسكم‬ ‫ً‬‫من النار، يا فاطمة أنقذي نفسك من النار، فإني ال أملك لكم من اهلل شيئا، غير أن لكم رحما سأبلها‬ ‫م ‏‏).‬ ‫بباللها ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫78‬ ‫78‬
  • 85. ‫033- وعن أبي عبد اهلل عمرو بن العاص رضي اهلل عنهما قا ‏: سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫ل‏‬‫وسلم جهارا غير سر يقول‏‏ ‏إن آل بني فالن ليسوا بأوليائي، إنما وليي اهلل وصالح المؤمنين، ولكن‬ ‫‏: »‬ ‫ً‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫لهم رحم أبلها بباللها ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏‏ واللفظ البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ه.‬ ‫‏»‏((‬ ‫ً ‏:‬‫133- وعن أبي أيوب خالد بن زيد األنصاري رضي اهلل عنه أن رجال قال‏ يا رسول اهلل أخبرني‬ ‫بعمل يدخلني الجنة، ويباعدني من النا ‏. فقال النبي صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏ ‏تعبد اهلل، والتشرك به ً‬‫شيئا،‬ ‫م: »‬ ‫ر‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫وتقيم الصالة، وتؤتي الزكاة، وتصل الرحم ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬‫233- وعن سلمان بن عامر رضي اهلل عنه، عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏:‏ ‏إذا أفطر أحدكم،‬ ‫ل‏ »‬‫فليفطر على تمر، فإنه بركة، فإن لم يجد تمرا، فالماء، فإنه طهو ‏ ‏ وقا ‏: ‏ ‏الصدقة على المسكين‬ ‫ر» ل‏ »‬ ‫ً‬ ‫‏».‬ ‫صدقة، وعلى ذي الرحم ثنتا ‏‏ صدقة وصلة ‏‏‏‬ ‫ن:‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه الترمذي وقا ‏‏ حديث حس ‏) ‏‏‏‬ ‫ل:‬ ‫‏((‬‫333- وعن ابن عمر رضي اهلل عنهما قا ‏‏ كانت تحتي امرأة، وكنت أحبها، وكان عمر يكرهها،‬ ‫ل:‬‫فقال لي‏ طلقها، فأبيت، فأتى عمر رضي اهلل عنه النبي صلى اهلل عليه وسلم، فذكر ذلك له، فقال النبي‬ ‫‏:‬ ‫م: » ‏».‬ ‫صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏ ‏طلقها ‏‏‏‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه أبو داود، والترمذي وقا ‏: حديث حسن صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫‏((‬‫ا؟‬ ‫ً‬‫433- وعن أبي الدرداء رضي اهلل عنه أن رجال أتاه فقا ‏: إن لي امرأة وإن أمي تأمرني بطالقه‏ ‏‬ ‫ل‏‬‫فقا ‏: سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقول‏ ‏الوالد أوسط أبواب الجنة، فإن شئت، فأضع ذلك‬ ‫»‬ ‫ل‏‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫الباب، أو أحفظ ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي وقا ‏: حديث حسن صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫ه»‏((‬‫42/533- وعن البراء بن عازب رضي اهلل عنهما، عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏ ‏ ‏الخالة‬ ‫ل: »‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫بمنزلة األم ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي وقال: حديث حسن صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏‏‬ ‫‏»‏((‬‫وفي الباب أحاديث كثيرة في الصحيح مشهورة؛ ومنها حديث أصحاب الغار، وحديث جريج وقد سبقا،‬‫وأحاديث مشهورة في الصحيح حذفتها اختصارا، ومن أهمها حديث عمرو بن عبسة رضي اهلل عنه‬ ‫ً‬‫الطويل المشتمل على جمل كثيرة من قواعد اإلسالم وآدابه، وسأذكره بتمامه إن شاء اهلل تعالى في‬‫باب الرجاء، قال فيه‏ دخلت على النبي صلى اهلل عليه وسلم بمكة، يعني في أول النبوة، فقلت ل ‏: ما‬ ‫ه‏‬ ‫‏:‬‫أن ‏ ‏ قا ‏:‏ ‏نب ‏ ‏ فقلت‏ وما نب ‏ ‏ قال‏‏ ‏أرسلني اهلل تعال ‏» فقل ‏‏ بأي شيء أرسل ‏ ‏ قال‏‏ ‏أرسلني‬ ‫ك؟ ‏: »‬ ‫ى ‏ ت:‬ ‫ي؟ ‏: »‬ ‫ت؟ ل‏ » ي» ‏:‬‫م ‏‏).‬‫بصلة األرحام، وكسر األوثان، وأن يوحد اهلل ال يشرك به شي ‏ ‏ ‏‏ ‏وذكر تمام الحدي ‏. واهلل أعل ‏) ‏‏‏‬ ‫ث‏‬ ‫ء»‏((‬ ‫88‬ ‫88‬
  • 86. ‫باب تحريم العقوق وقطيعة الرحم‬‫قال اهلل تعالى:‏ ‏ فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في األرض وتقطعوا أرحامكم أولئك الذين لعنهم اهلل‬ ‫‏‏ {‬‫فأصمهم وأعمى أبصاره ‏ ‏ ‏‏ ‏محم ‏‏ 32،22 ‏‏) وقال تعال ‏‏‏ ‏والذين ينقضون عهد اهلل من بعد ميثاقه‬ ‫ى: {‬ ‫‏) ‏‬ ‫م}‏(( د:‬‫ر ‏‏(( د:‬‫ويقطعون ما أمر اهلل به أن يوصل ويفسدون في األرض، أولئك لهم اللعنة ولهم سوء الدا ‏} ‏‏ ‏الرع ‏‏‬‫52 ‏‏ ‏ وقال تعالى‏‏ ‏وقضى ربك أال تعبدوا إال إياه وبالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو‬ ‫‏: {‬ ‫‏))‬ ‫ً م‬‫كالهما فال تقل لهما أف وال تنهرهما وقل لهما قوال كري ًا واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل‬ ‫2 ‏‏).‬ ‫رب ارحمهما كما ربياني صغير‏ ‏ ‏‏ ‏اإلسرا ‏‏ 42،3 ‏) ‏‏‏‬ ‫ء:‬ ‫ا}‏((‬‫633- و عن أبي بكرة نفيع بن الحارث رضي اهلل عنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏ ‏أال‬ ‫‏: »‬ ‫ل:‬ ‫‏: ‏: »‬ ‫ا:‬ ‫ً‬‫أنبئكم بأكبر الكبائر ‏‏» -ثالثا- قلن‏‏ بلى يا رسول اهلل‏ قال‏ ‏ ‏اإلشراك باهلل، وعقوق الوالدين، وقتل‬ ‫‏؟ ‏‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫النفس، واليمين الغمو ‏» ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫س ‏‏((‬‫833- وعنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏ ‏من الكبائر شتم الرجل والديه‏‏ ‏ قالو‏‏ يا رسول‬ ‫‏!» ا:‬ ‫ل: »‬‫ه»‬‫اهلل وهل يشتم الرجل والدي ‏ ‏ ‏‏ قال‏ ‏ ‏نعم؛ يسب أبا الرجل، فيسب أباه، ويسب أمه، فيسب أم ‏ ‏‬ ‫ه؟ ! ‏: »‬ ‫‏)) .‬ ‫‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫ه؟‬‫وفي رواية‏ ‏إن من أكبر الكبائر أن يعلن الرجل والديه‏‏» قيل‏: يا رسول اهلل كيف يلعن الرجل والدي ‏ ‏‬ ‫‏! ‏ ‏‬ ‫»‬ ‫‏».‬ ‫‏! قا ‏» يسب أبا الرجل ، فيسب أباه، ويسب أمه، فيسب أمه ‏‏‏‬ ‫‏ ل‏‬‫ل:‬‫933- وعن أبي محمد جبير من مطعم رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫‏ ‏اليدخل الجنة قاط ‏» قال سفيان في روايت ‏‏ يعني‏: قاطع رحم‏‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫.‏((‬ ‫‏‬ ‫ه:‬ ‫ع‏‬ ‫»‬‫043- وعن أبي عيسى المغيرة بن شعبة رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏:‏ ‏إن اهلل‬ ‫ل‏ »‬‫تعالى حرم عليكم عقوق األمهات، ومن ًا وهات، ووأد البنات، وكره لكم قيل وقال، وكثرة السؤال ،‬ ‫ع‬ ‫‏)) .‬ ‫وإضاعة الما ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ل»‏((‬‫‏».‬‫وفي الباب أحاديث سبقت في الباب قبله كحديث‏ ‏وأقطع من قطع ‏ ‏ وحديث‏ ‏من قطعني قطعه اهلل ‏‏‏‬ ‫»‬ ‫ك»‬ ‫»‬ ‫98‬ ‫98‬
  • 87. ‫باب بر أصدقاء األب واألم واألقارب والزوجة وسائر من يندب إكرامه‬‫143- عن ابن عمر رضي اهلل عنهما أن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏:‏ ‏إن أبر البر أن يصل الرجل‬ ‫ل‏ »‬ ‫‏».‬ ‫ود أبيه ‏‏‏‬ ‫ً‬‫242- وعن عبد اهلل بن دينار عن عبد اهلل بن عمر رضي اهلل عنهما أن رجال من األعراب لقيه بطريق‬‫مكة، فسلم عليه عبد اهلل بن عمر، وحمله على حمار كان يركبه، وأعطاه عمامة كانت على رأسه، قال‬‫ابن دينا ‏: فقلنا ل ‏: أصلحك اهلل إنهم األعراب وهم يرضون اليسير فقال عبد اهلل بن عم ‏‏ إن أبا هذا‬ ‫ر:‬ ‫ه‏‬ ‫ر‏‬‫كان ودا لعمر بن الخطاب رضي اهلل عنه وإني سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقو ‏:‏ ‏إن أبر‬ ‫ل‏ »‬ ‫ً‬ ‫‏».‬ ‫البر صلة الرجل أهل ود أبيه ‏‏‏‬‫وفي رواية عن ابن دينار عن ابن عمر أنه كان إذا خرج إلى مكة كان له حمار يتروح عليه إذا مل‬‫ركوب الراحلة، وعمامة يشد بها رأسه، فبينا هو يو ًا على ذلك الحمار إذ مر به أعرابي، فقال‏ ألست‬ ‫‏:‬ ‫م‬‫ابن فالن بن فال ‏؟ قا ‏‏ بل ‏‏ فأعطاه الحمار، فقا ‏: اركب هذا، وأعطاه العمامة وقال‏ اشدد بها رأسك‬ ‫‏:‬ ‫ل‏‬ ‫ن ‏ ل: ى.‬‫، فقال له بعض أصحابه‏ غفر اهلل لك أعطيت هذا األعرابي حمارا كنت تروح عليه، وعمامة كنت تشد‬ ‫ً‬ ‫‏:‬‫بها رأس ‏؟ فقا ‏‏إني سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقول‏ ‏ ‏إن من أبر البر أن يصل الرجل‬ ‫‏: »‬ ‫ك ‏ ل:‬ ‫ً‬ ‫أهل ود أبيه بعد أن يول ‏ ‏ وإن أباه كان صديقا لعمر رضي اهلل عنه ،‬ ‫ي»‬‫343- و عن أبي أُسيد- بضم الهمزة وفتح السين- مالك بن ربيعة الساعدي رضي اهلل عنه قال‏ بينا نحن‬ ‫‏:‬ ‫َ‬‫جلوس عند رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم إذ جاءه رجل من بني سلمة فقا ‏‏ يا رسول اهلل هل بقي من‬ ‫ل:‬‫بر أبوي شيء أبرهما به بعد موتهم‏ ‏ فقال‏‏ ‏ نعم، الصالة عليهما، واالستغفار لهما، وإنفاذ عهدهما من‬ ‫ا؟ ‏: »‬ ‫د ‏‏).‬ ‫بعدهما، وصلة الرحم التي ال توصل إال بهما، وإكرام صديقهم‏ ‏ ‏‏ ‏رواه أبو داو ‏) ‏‏‏‬ ‫ا»‏((‬‫443- وعن عائشة رضي اهلل عنها قال ‏: ما غرت على أحد من نساء النبي صلى اهلل عليه وسلم ما‬ ‫ت‏‬‫غرت على خديجة رضي اهلل عنها، وما رأيتها قط، ولكن كان يكثر ذكرها، وربما ذبح الشاة، ثم يقطعها‬‫أعضاء، ثم يبعثها في صدائق خديجة، فربما قلت ل ‏‏ كأن لم يكن في الدنيا إال خديج ‏‏ فيقو ‏‏ ‏ ‏إنها‬ ‫ل: »‬ ‫ة!‬ ‫ه:‬ ‫‏)) .‬ ‫كانت وكانت وكان لي منها ولد ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫ن.‬ ‫وفي رواية وإن كان ليذبح الشاء، ف ُهدي في خالئلها منها ما يسعه ‏‏‬ ‫ي‬ ‫‏».‬ ‫وفي رواية كان إذا ذبح الشاة يقو ‏:‏ ‏أرسلوا بها إلى أصدقاء خديجة ‏‏‏‬ ‫ل‏ »‬‫وفي رواية قال ‏: استأذنت هالة بنت خويلد أخت خديجة على رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، فعرف‬ ‫ت‏‬ ‫‏».‬ ‫استئذان خديجة، فارتاح لذلك فقا ‏‏ اللهم هالة بنت خويلد ‏‏‏‬ ‫ل:‬‫543- وعن أنس بن مالك رضي اهلل عنه قال: خرجت مع جرير بن عبد اهلل البجلي رضي اهلل عنه في‬ ‫‏‏‬‫سفر، فكان يخدمني فقلت ل ‏: ال تفعل، فقا ‏: إني قد رأيت األنصار تصنع برسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫ل‏‬ ‫ه‏‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وسلم شيئا آليت على نفسي أن ال أصحب أحدا منهم إال خدمت ‏‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫ه.‏((‬ ‫09‬ ‫09‬
  • 88. ‫باب إكرام أهل بيت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم وبيان فضلهم‬‫ب: ‏))‬‫قال اهلل تعال ‏: ‏ ‏إنما يريد اهلل ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهير‏ ‏ ‏‏ ‏األحزا ‏‏33 ‏‏ ‏‬ ‫ً ا} ‏((‬ ‫ى‏ {‬ ‫ب ‏‏(( ج: 3 ‏‏).‬ ‫وقال تعالى‏‏‏ ‏ومن يعظم شعائر اهلل فإنها من تقوى القلو ‏} ‏‏ ‏الح ‏‏2 ‏) ‏‏‏‬ ‫:{‬‫643- وعن يزيد بن حيان قا ‏‏ انطلقت أنا وحصين بن سبرة، وعمرو بن مسلم إلى زيد بن أرقم‬ ‫ل:‬‫رضي اهلل عنهم، فلما جلسنا إليه قال له حصي ‏: لقد لقيت يا زيد خيرا كثيرا، رأيت رسول اهلل صلى اهلل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ن‏‬‫عليه وسلم وسمعت حديثه، وغزوت معه، وصليت خلف ‏: لقد لقيت يا زيد خيرا كثيرا، حدثنا يا زيد ما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ه‏‬‫سمعت من رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال‏ يا ابن أخى واهلل لقد كبرت سني، وقدم عهدي، ونسيت‬ ‫‏:‬‫بعض الذي كنت أعي من رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، فماحدثتكم ، فاقبلوا، وما ال فال تكلفونيه ثم‬‫قا ‏‏ قام رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يو ًا فينا خطي ًا بماء يدعى خماء بين مكة والمدينة، فحمد اهلل،‬ ‫ب‬ ‫م‬ ‫ل:‬‫وأثنى عليه، ووعظ، وذكر، ثم قال‏‏ ‏أما بعد، أال أيها الناس، فإنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي‬ ‫‏: »‬‫ه.‬‫فأجيب، وأنا تارك فيكم ثقلي ‏‏ أولهما كتاب اهلل، فيه الهدى والنور، فخذوا بكتاب اهلل، واستمسكوا ب ‏‏‬ ‫ن.‬‫فحث على كتاب اهلل، ورغب فيه ثم قال‏‏ ‏وأهل بيتي أذكركم اهلل في أهل بيتي، أذكركم اهلل في أهل‬ ‫‏: »‬‫بيت ‏ ‏، فقال له حصي ‏: ومن أهل بيته يا زيد، أليس نساؤه من أهل بيت ‏؟ قا ‏: نساؤه من أهل بيته،‬ ‫ه ‏ ل‏‬ ‫ن‏‬ ‫ي»‬‫ولكن أهل بيته من حرم الصدقة بعده، قا ‏: ومن ه ‏ ‏ قال: هم آل علي، وآل عقيل، وآل جعفر، وآل‬ ‫م؟ ‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫عباس قا ‏: كل هؤالء حرم الصدق ‏ ‏ قا ‏‏ نع ‏. ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ة؟ ل: م‏‏((‬ ‫ل‏‬‫وفي رواية‏ ‏ أال وإني تارك فيكم ثقلين: أحدهما كتاب اهلل وحبل اهلل، ومن أتبعه كان على الهدى، ومن‬ ‫‏‏‬ ‫»‬ ‫‏».‬ ‫تركه كان على ضاللة ‏‏‏‬ ‫ً‬‫743- وعن ابن عمر رضي اهلل عنهما، عن أبي بكر رضي اهلل عنه موقوفا عليه أنه قال ‏‏ ارقبوا‬ ‫:‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫ً‬ ‫محمدا صلى اهلل عليه وسلم في أهل بيته، ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬ ‫19‬ ‫19‬
  • 89. ‫باب توقير العلماء والكبار وأهل الفضل وتقديمهم على غيرهم، ورفع‬ ‫مجالسهم، وإظهار مرتبتهم‬‫ب ‏‏(( ر:9 ‏‏).‬‫قال اهلل تعال ‏:‏ ‏قل هل يستوى الذين يعلمون والذين ال يعلمون إنما يتذكر أولو األلبا ‏} ‏‏ ‏الزم ‏‏ ‏) ‏‏‏‬ ‫ى‏ {‬‫843- وعن أبي مسعود عقبة بن عمرو البدري األنصاري رضي اهلل عنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى‬ ‫ل:‬‫اهلل عليه وسلم‏:‏ ‏يؤم القوم أقرؤهم لكتاب اهلل، فإن كانوا في القراءة سواء، فأعلمهم بالسنة، فإن كانوا‬ ‫‏»‬‫نا، وال يؤمن الرجل الرجل في‬ ‫في السنة سواء، فأقدمهم هجرة، فإن كانوا في الهجرة سواء، فأقدمهم س ً‬ ‫م ‏‏).‬ ‫سلطانه، وال يقعد في بيته على تكرمته إال بإذن ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ه»‏((‬ ‫ً ‏‏‬ ‫» ًا» ‏‬‫وفي رواية ل ‏: ‏ ‏فأقدمهم سلما ‏ بدل ‏ ‏سن‏ ‏ ‏: أو إسالما. وفي رواي ‏: يؤم القوم أقرؤهم لكتاب اهلل،‬ ‫ة‏‬ ‫ً ‏»‬ ‫ه‏ »‬‫وأقدمهم قراءة، فإن كانت قراءتهم فيؤمهم أقدمهم هجرة، فإن كانوا في الهجرة سواء، فليؤمهم أكبرهم‬ ‫ً‏».‬ ‫سنا ‏‏‏‬‫942- وعنه قال: كان رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يمسح مناكبنا في الصالة ويقو ‏‏‏ ‏استووا وال‬ ‫ل: »‬ ‫‏‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫تختلفوا، فتختلف قلوبكم، ليلني منكم أولو األحالم والنهى، ثم الذين يلونه ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫م»‏((‬‫053- وعن عبد اهلل بن مسعود رضي اهلل عنه قال‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏ ‏ليلني منكم‬ ‫م: »‬ ‫‏:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫م‏ ً »‬ ‫أولو األحالم والنهى، ثم الذين يلونه ‏» ثالثا‏ ‏وإياكم وهيشات األسو ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ق»‏((‬ ‫َْ‬‫153- وعن أبي يحيى وقيل‏ أبي محمد سهل بن أبي حثمة -بفتح الحاء المهملة وإسكان الثاء المثلثة‬ ‫‏:‬‫-األنصاري رضي اهلل عنه قا ‏: انطلق عبد اهلل ابن سهل ومحيصة بن مسعود إلى خيبر وهي صلح،‬ ‫ل‏‬ ‫ً‬‫فتفرقا، فأتى محيصة إلى عبد اهلل بن سهل وهو يتشحط في دمه قتيال، فدفنه، ثم قدم المدينة فانطلق عبد‬‫الرحمن بن سهل ومحيصة وحويصة ابنا مسعود إلى النبي صلى اهلل عليه وسلم، فذهب عبد الرحمن‬‫يتكلم فقا ‏‏ ‏» كبر كبر» وهو أحدث القوم، فسكت، فتكلما فقال‏ ‏ ‏أتحلفون وتستحقون قاتلكم ‏ وذكر‬ ‫‏؟‬ ‫‏: »‬ ‫‏‏‬ ‫ل: ‏‬ ‫‏)) .‬ ‫تمام الحدي ‏‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ث.‏((‬‫253- وعن جابر رضي اهلل عنه أن النبي صلى اهلل عليه وسلم كان يجمع بين الرجلين من قتلى أحد‬ ‫د. ‏((‬ ‫‏؟ ‏‬ ‫ً‬‫يعني في القبر، ثم يقول: أيهما أكثر أخذا للقرآن ‏‏» فإذا أشير له إلى أحدهما قدمه في اللح ‏‏ ‏‏ ‏رواه‬ ‫‏‏‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫29‬ ‫29‬
  • 90. ‫353- وعن ابن عمر رضي اهلل عنهما أن النبي صلى اهلل عليه وسلم قال‏‏ ‏ أراني في المنام أتسوك‬ ‫‏: »‬‫بسواك، فجاءني رجالن، أحدهما أكبر من اآلخر، فناولت السواك األصغر، فقيل لي: كبر، فدفعته إلى‬ ‫‏‏‬ ‫ًا ‏‏).‬ ‫األكبر منهما ‏ ‏‏ ‏رواه مسلم والبخاري تعليق‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬‫453- وعن أبي موسى رضي اهلل عنه قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏ ‏إن من إجالل اهلل‬ ‫‏: »‬ ‫ل‏‬‫تعالى إكرام ذي الشيبة المسلم، وحامل القرآن غير الغالي فيه، والجافي عنه وإكرام ذي السطالن‬ ‫د ‏‏).‬ ‫المقس ‏ ‏ ‏‏ ‏حديث حسن رواه أبو داو ‏) ‏‏‏‬ ‫ط»‏((‬‫553- وعن عمرو بن شعيب، عن أبيه ، عن جده رضي اهلل عنهم قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل‬ ‫ل‏‬‫عليه وسلم:‏ ‏ليس منا من لم يرحم صغيرنا، ويعرف شرف كبيرن‏ ‏ ‏‏ ‏حديث صحيح رواه أبو داود‬ ‫ا»‏((‬ ‫‏‏ »‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫والترمذي، وقال الترمذ ‏: حديث حسن صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫ي‏‬‫653- وعن ميمون بن أبي شبيب رحمه اهلل أن عائشة رضي اهلل عنه اإلمام مر بها سائل، فأعطته‬‫كسرة، ومر بها رجل عليه ثياب وهيئة، فأقعدته، فأكل فقيل لها في ذل ‏‏‏؟ فقال ‏‏ قال رسول اهلل صلى‬ ‫ك: ‏ ت:‬ ‫ة.‬ ‫اهلل عليه وسل ‏:‏ ‏أنزلوا الناس منازله ‏» ‏‏ ‏رواه أبو داو ‏) ‏‏. لكن قال ميمون لم يدرك عائش ‏‏‬ ‫د ‏‏)‏‬ ‫م ‏‏((‬ ‫م‏ »‬‫753- وعن ابن عباس رضي اهلل عنهما قا ‏‏ قدم عيينة بن حصن، فنزل على ابن أخيه الحر بن قيس،‬ ‫ل:‬‫ً‬‫وكان من النفر الذين يدنيهم عمر رضي اهلل عنه ، وكان القراء أصحاب مجلس عمر ومشاورته، كهوال‬ ‫ً‬‫كانوا أو شبانا ، فقال عيينة البن أخي ‏‏ يا ابن أخي لك وجه عند هذا األمير، فاستأذن لي عليه، فاستأذن‬ ‫ه:‬‫له، فأذن له عمر رضي اهلل عنه ، فلما دخل: قال هي يا ابن الخطا ‏‏ فواهلل ما تعطينا الجزل، وال‬ ‫ب:‬ ‫‏‏‬‫تحكم فينا بالعدل، فغضب عمر رضي اهلل عنه حتى هم أن يوقع به، فقال له الحر‏ يا أمير المؤمنين إن‬ ‫‏:‬‫اهلل تعالى قال لنبيه صلى اهلل عليه وسلم‏ ‏خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين} وإن هذا من‬ ‫‏‏‬ ‫{‬‫ي ‏‏).‬ ‫ً‬‫الجاهلين. واهلل ما جاوزها عمر حين تالها عليه، وكان وقافا عند كتاب اهلل تعال ‏‏ ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ى.‏((‬ ‫‏‏‬‫853- وعن أبي سعيد سمرة بن جندب رضي اهلل عنه قا ‏: لقد كنت على عهد رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫ل‏‬ ‫‏)) .‬ ‫ً‬ ‫وسلم غال ًا ، فكنت أحفظ عنه، فما يمنعني من القول إال أن ههنا رجاال أسن من ‏‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ي.‏((‬ ‫م‬ ‫ً‬‫953- وعن أنس رضي اهلل عنه قال‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‏‏ ‏ما أكرم شاب شيخا لسنه‬ ‫‏:»‬ ‫‏:‬ ‫‏) ‏‏.‬ ‫إلى قيض اهلل له من يكرمه عند سنه ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي وقال‏ حديث غريب ‏‏)‏‬ ‫‏:‬ ‫‏»‏((‬ ‫39‬ ‫39‬
  • 91. ‫باب زيارة أهل الخير ومجالستهم وصحبتهم ومحبتهم وطلب زيارتهم والدعاء‬ ‫منهم وزيارة المواضع الفاضلة‬‫ى:‬‫قال اهلل تعال ‏‏‏ ‏وإذ قال موسى لفتاه ال أبرح حتى أبلغ مجمع البحرين أو أمضي حقب‏ ‏ إلى قوله تعال ‏‏‬ ‫ا}‬ ‫ى: {‬‫د‏}‏( ‏الكه ‏‏06-66 ‏‏) وقال تعالى‏ ‏واصبر‬ ‫{‬ ‫‏) ‏‬ ‫ا ‏ ‏‏( ف:‬ ‫ِّ‬ ‫‏ ‏قال له موسى هل أتبعك على أن تعلمن مما علمت رش ً‬ ‫{‬ ‫‏: 2 ‏‏).‬ ‫نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجه ‏ ‏ ‏‏ ‏الكهف‏ 8 ‏) ‏‏‏‬ ‫ه}‏((‬‫063- وعن أنس رضي اهلل عنه قال‏ قال أبو بكر لعمر رضي اهلل عنهما بعد وفاة رسول اهلل صلى‬ ‫‏:‬‫اهلل عليه وسل ‏‏ انطلق بنا إلى أم أيمن رضي اهلل عنها نزورها كما كان رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫م:‬‫يزورهان فلما انتهيا إليها، بكت، فقاال لها، ما يبكيك أما تعلمين أن ما عند اهلل خير لرسول اهلل صلى اهلل‬‫عليه وسل ‏ ‏ فقال ‏: إني ال أبكي إني ال أعلم أن ما عند اهلل تعالى خير لرسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ،‬ ‫م؟ ت‏‬‫م ‏‏).‬‫ولكن أبكي أن الوحي قد انقطع من السماء، فهيجتهما على البكاء، فجعال يبكيان معه‏. ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ا‏‏((‬ ‫ً‬‫163- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم‏: أن رجال زار أخا له في قرية‬ ‫‏‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫أخرى، فأرصد اهلل تعالى على مدرجته ملكا، فلما أتى عليه قا ‏: أين تري ‏ ‏ قا ‏: أريد أخا لي في هذه‬ ‫د؟ ل‏‬ ‫ل‏‬‫القري ‏‏ قال‏ هل لك عليه من نعمة تربها علي ‏ ‏ قا ‏‏ ال غير أني أحببت في اهلل تعالى، قال: فإنى رسول‬ ‫‏‏‬ ‫ه؟ ل:‬ ‫ة. ‏:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫اهلل إليك بأن اهلل قد أحبك كما أحببته فيه ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫263- وعنه قال: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏ ‏من عاد مريضا أو زار أخا له في اهلل، ناداه‬ ‫م: »‬ ‫‏‏‬‫‏ ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي وقال‏‏ حديث حسن ، وفي‬ ‫:‬ ‫ً‬ ‫مناد، بأن طبت، وطاب ممشاك، وتبوأت من الجنة منزال»‏((‬ ‫ٍ‬ ‫ب ‏‏).‬ ‫بعض النسخ غري ‏) ‏‏‏‬‫363- وعن أبي موسى األشعري رضي اهلل عنه أن النبي صلى اهلل عليه وسلم قال‏‏ ‏إنما مثل الجليس‬ ‫‏: »‬‫الصالح وجليس السوء، كحامل المسك، ونافخ الكير، فحامل المسك، إما أن يحذيك، وإما أن تبتاع‬‫ة»‬‫منه، وإما أن تجد منه ريحا طيبة، ونافخ الكير، إما أن يحرق ثيابك ، وإما أن تجد منه ريحا منتن ‏ ‏‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‏)) .‬ ‫‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏((‬ ‫49‬ ‫49‬
  • 92. ‫ع:‬‫463- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه، عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏ ‏ ‏تنكح المرأة ألرب ‏‏‬ ‫ل: »‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫لمالها، ولحسبها، ولجمالها، ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يدا ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ك»‏((‬‫563- وعن ابن عباس رضي اهلل عنهما قا ‏: قال النبي صلى اهلل عليه وسلم لجبري ‏‏ ما يمنعك أن‬ ‫ل:‬ ‫ل‏‬‫ك}‬‫تزورنا أكثر مما تزورنا ‏‏ ‏ فنزلت ‏‏ ‏وما نتنزل إال بأمر ربك له ما بين أيدينا وما خلفنا وما بين ذل ‏ ‏‬ ‫‏:{‬ ‫‏؟»‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫663- وعن أبي سعيد الخدري رضي اهلل عنه ، عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏ ‏ ال تصاحب إال‬ ‫ل: »‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫مؤمنا، وال يأكل طعامك إال تقي ‏‏‏ ‏‏ ‏رواه أبو داود، والترمذي بإسناد ال بأس ب ‏) ‏‏‏‬ ‫‏». ((‬‫763 - وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه أن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏ ‏ الرجل على دين خليله،‬ ‫ل: »‬‫ن ‏‏).‬‫فلينظر أحدكم من يخالل ‏‏. ‏‏ ‏رواه أبو داود، والترمذي بإسناد صحيح، وقال الترمذ ‏‏ حديث حس ‏) ‏‏‏‬ ‫ي:‬ ‫‏»‏‏((‬‫863- وعن أبي موسى األشعري رضي اهلل عنه أن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏ ‏ المرء مع من‬ ‫ل: »‬ ‫‏)) .‬ ‫أح ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ب»‏((‬‫وفي رواية قال: قيل للنبي صلى اهلل عليه وسلم‏: الرجل يحب القوم ولما يلحق به ‏ ‏ قا ‏‏‏ ‏المرء مع‬ ‫م؟ ل: »‬ ‫‏‬ ‫‏‏‬ ‫‏».‬ ‫من أحب ‏‏‏‬‫963- وعن أنس رضي اهلل عنه أن أعراب ًا قال لرسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏ متى الساع ‏ ‏ قال‬ ‫ة؟‬ ‫:‬ ‫ي‬‫ت»‬‫رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏ ما أعددت لها ‏‏» قا ‏: حب اهلل ورسوله قا ‏‏‏ ‏أنت مع من أحبب ‏ ‏‬ ‫ل: »‬ ‫‏؟ ‏ ل‏‬ ‫‏:‬ ‫م.‬ ‫‏‏ ‏متفق عليه ‏‏) وهذا لفظ مسل ‏‏‬ ‫‏) ‏‬ ‫‏((‬ ‫ه.‬ ‫وفي رواية لهم‏‏ ما أعددت لها من كثير صوم، وال صالة، وال صدقة ولكني أحب اهلل ورسول ‏‏‬ ‫ا:‬‫073- وعن ابن مسعود رضي اهلل عنه قال: جاء رجل إلى رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم فقا ‏‏ يا‬ ‫ل:‬ ‫‏‏‬‫رسول اهلل كيف تقول في رجل أحب قو ًا ولم يلحق به ‏؟ فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‏‏ ‏ المرء‬ ‫‏:»‬ ‫م‏‬ ‫م‬ ‫‏)) .‬ ‫مع من أح ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ب»‏((‬ ‫59‬ ‫59‬
  • 93. ‫173- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏: ‏ ‏الناس معادن كمعادن‬ ‫ل‏ »‬‫الذهب والفضة، خيارهم في الجاهلية خيارهم في اإلسالم إذا فقهوا، واألرواح جنود مجندة، فما تعارف‬ ‫م ‪ ‎‬‏‏).‬ ‫منها ائتلف، وما تناكر منها اختل ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏ ‏) ‏‏‏‬ ‫؟‬ ‫‏‬ ‫ف»‏((‬ ‫ا:‬ ‫‏‏ ‏وروى البخاري ‏‏ ‏ قول ‏:‏ ‏األرواح» من رواية عائشة رضي اهلل عنه‏‏‬ ‫‏‏‬ ‫‏)) ه‏ »‬ ‫‏((‬‫273- وعن أُسير بن عمرو ويقا ‏»‏ ابن جابر وهو‏ ‏بضم الهمزة وفتح السين المهمل ‏» قال‏ كان عمر‬ ‫ة ‏ ‏:‬ ‫»‬ ‫ل ‏‏:‬ ‫َ‬‫بن الخطاب إذا أتى عليه أمداد أهل اليمن سألهم: أفيكم أويس بن عام ‏؟ حتى أتى على أويس رضي‬ ‫ر‏‬ ‫‏‏‬‫اهلل عنه ، فقال ل ‏: أنت أويس بن عام ‏ ‏ قال: نعم، قا ‏: من مراد ثم من قر ‏؟ قا ‏‏ نعم قال‏ فكان بك‬ ‫‏:‬ ‫ن ‏ ل:‬ ‫ل‏‬ ‫ر؟ ‏‏‬ ‫ه‏‬‫برص، فبرأت منه إال موضع دره ‏ ‏ قال نعم قا ‏: لك والد‏؟ قال‏: نعم، قال‏‏ سمعت رسول اهلل صلى‬ ‫:‬ ‫‏‬ ‫ة‏‬ ‫ل‏‬ ‫م؟‬‫اهلل عليه وسلم يقول ‏ ‏يأتي عليكم أويس بن عامر مع أمداد أهل اليمن من مراد، ثم من قرن كان به‬ ‫»‬‫برص، فبرأ منه إال موضع درهم، له والدة هو بها بر لو أقسم على اهلل ألبره، فإن استطعت أن يستغفر‬‫ا؟‬‫لك فافع ‏ ‏ فاستغفر لي فاستغفر له، فقال له عم ‏: أين تري ‏؟ قا ‏: الكوفة، قال‏ أال أكتب لك إلى عامله‏ ‏‬ ‫‏:‬ ‫د ‏ ل‏‬ ‫ر‏‬ ‫ل»‬‫قال: أكون في غبراء الناس أحب إلي، فلما كان من العام المقبل حج رجل من أشرافهم، فوافق عمر،‬ ‫‏‏‬‫فسأله عن أويس، فقال: تركته رث البيت قليل المتاع، قا ‏‏ سمعت رسول اهلل يقو ‏‏ يأتي عليكم أويس‬ ‫ل:‬ ‫ل:‬ ‫‏‏‬‫بن عامر مع أمداد من أهل اليمن من مراد ، ثم من قرن، كان به برص فبرأ منه إال موضع درهم، له‬‫والدة هو بها بر لو أقسم على اهلل ألبره، فإن استطعت أن يستغفر لك‏: فافعل، فأتى أويسا، فقال استغفر‬ ‫ً‬ ‫‏‬ ‫ر؟ ل:‬ ‫ي. ‏‏‬ ‫ً‬‫لي قا ‏‏ أنت أحدث عهدا بسفر صالح، فاستغفر ل ‏‏ قال: لقيت عم ‏ ‏ قا ‏‏ نعم، فاستغفر له، ففطن له‬ ‫ل:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫الناس، فانطلق على وجه ‏‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ه.‏((‬‫وفي رواية لمسلم أيضا عن أُسير بن جابر رضي اهلل عنه أن أهل الكوفة وفدوا على عمر رضي اهلل‬ ‫ِ‬ ‫ً‬‫عنه ، وفيهم رجل ممن كان يسخر بأويس، فقال عمر: هل هاهنا أحد من القرني ‏ ‏ فجاء ذلك الرجل،‬ ‫ن؟‬ ‫‏‏‬‫فقال عمر: إن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قد قال‏‏ ‏إن رجال يأتيكم من اليمن يقال له‏‏ أويس، ال‬ ‫:‬ ‫‏:»‬ ‫‏‏‬‫يدع باليمن غير أم له، قد كان به بياض فدعا اهلل تعالى، فأذهبه إال موضع الدينار أو الدرهم ، فمن لقيه‬ ‫‏».‬ ‫منكم، فليستغفر لكم ‏‏‏‬‫وفي رواية له عن عمر رضي اهلل عنه قال‏‏ ‏إنى سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقو ‏‏‏ ‏إن‬ ‫ل: »‬ ‫‏: »‬ ‫‏».‬ ‫خير التابعين رجل يقال ل ‏‏ أوي ‏: وله والدة وكان به بياض، فمروه، فليستغفر لكم ‏‏‏‬ ‫ه: س‏‬‫373- وعن عمر بن الخطاب رضي اهلل عنه قا ‏: استأذنت النبي صلى اهلل عليه وسلم في العمرة، فأذن‬ ‫ل‏‬ ‫ا.‬ ‫لي، وقال‏‏ ‏ال تنسنا يا أخي من دعائ ‏ ‏ فقال كلمة ما يسرني أن لي بها الدني‏‏‬ ‫ك»‬ ‫‏: »‬ ‫69‬ ‫69‬
  • 94. ‫‏».‬ ‫وفي رواية قا ‏‏‏ ‏أشركنا يا أخي في دعائك ‏‏‏‬ ‫ل: »‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫حديث صحيح ‏‏ ‏رواه أبو داود، والترمذي وقا ‏: حديث حسن صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫‏((‬‫473- وعن ابن عمر رضي اهلل عنهما قا ‏‏ كان النبي صلى اهلل عليه وسلم يزور قباء راك ًا وماش ًا،‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫ل:‬ ‫‏)) .‬ ‫فيصلي فيه ركعتين، ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫وفي رواي ‏: كان النبي صلى اهلل عليه وسلم يأتي مسجد قباء كل سبت راك ًا وماش ًا وكان ابن عمر‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫ة‏‬ ‫.‬ ‫يفعله‏‏‬ ‫79‬ ‫79‬
  • 95. ‫باب فضل الحب في اهلل والحث عليه وإعالم الرجل من يحبه أنه يحبه، وماذا‬ ‫يقول له إذا أعلمه‬‫قال اهلل تعال ‏‏‏ ‏محمد رسول اهلل والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم ‏ ‏‏ ‏الفتح‏‏ 92 ‏‏ ‏ إلى آخر‬ ‫: ‏))‬ ‫‏}‏((‬ ‫ى: {‬ ‫م}‏(( ر:9 ‏‏).‬ ‫السور‏‏ وقال تعالى‏‏ ‏والذين تبوءوا الدار واإليمان من قبلهم يحبون من هاجر إليه ‏ ‏ ‏‏ ‏الحش ‏‏ ‏) ‏‏‏‬ ‫‏: {‬ ‫ة.‬‫573- وعن أنس رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قال‏‏ ‏ثالث من كن فيه وجد بهن حالوة‬ ‫‏: »‬‫اإليما ‏‏ أن يكون اهلل ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء ال يحبه إال هلل، وأن يكره أن يعود‬ ‫ن:‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫في الكفر بعد أن أنقذه اهلل منه، كما يكره أن يقذف في النا ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫ر»‏((‬‫673- و عن أبي هريرة رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏ ‏ سبعة يظلهم اهلل في ظله‬ ‫ل: »‬‫يوم ال ظل إال ظل ‏‏ إما عادل، وشاب نشأ في عبادة اهلل عز وجل، ورجل قلبه معلق بالمساج ‏. ورجالن‬ ‫د‏‬ ‫ه:‬‫تحابا في اهلل اجتمعا عليه ، وتفرقا عليه، ورجل دعته امرأة ذات حسن وجمال، فقال‏ إني أخاف اهلل،‬ ‫‏:‬‫ه»‬‫ورجل تصدق بصدقة، فأخفاها حتى ال تعلم شماله ما تنفق يمينه، ورجل ذكر اهلل خال ًا ففاضت عينا‏ ‏‬ ‫ي‬ ‫‏)) .‬ ‫‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫ي؟‬‫وعنه قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏» إن اهلل تعالى يقول يوم القيامة أين المتحابون بجالل ‏ ‏‬ ‫‏‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫اليوم أظلهم في ظلي يوم ال ظل إال ظلي ‏ ‏‏( رواه مسلم ‏‏)‏‏‬ ‫‏»‏( ‏‬‫وعنه قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏: والذي نفسي بيده ال تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا وال تؤمنوا‬ ‫‏‬ ‫‏)) .‬ ‫حتى تحابوا أوال أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم: أفشوا السالم بينكم ‏‏( رواه مسلم ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏( ‏‬ ‫‏‏‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫773- وعنه قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‏‏ ‏أن رجال زار أخا له في قرية أخرى، فأرصد‬ ‫‏:»‬ ‫ل‏‬‫اهلل له على مدرجته ملكاً ‏ وذكر الحديث إلى قول ‏‏‏ ‏إن اهلل قد أحبك كما أحببته في ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسلم ‏‏ ‏‬‫‏))‬ ‫ه»‏((‬ ‫ه: »‬ ‫‏»‬ ‫).‬ ‫(31 ‏‏‬‫ر:‬‫083- وعن البراء بن عازب رضي اهلل عنهما عن النبي صلى اهلل عليه وسلم أنه قال في األنصا ‏‏‬‫‏ ‏ال يحبهم إال مؤمن، وال يبغضهم إال منافق، من أحبهم أحبه اهلل، ومن أبغضهم أبغضه ا ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق‬ ‫هلل»‏((‬ ‫»‬ ‫‏)) .‬ ‫عليه ‏‏ ‏‏‏‬‫ل:‬‫183- وعن معاذ رضي اهلل عنه قا ‏: سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقو ‏:‏ ‏قال اهلل عز وج ‏‏‬ ‫ل‏ »‬ ‫ل‏‬ ‫‏».‬ ‫المتحابون في جاللي، لهم منابر من نور يغبطهم النبيون والشهداء ‏‏‏‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه الترمذي وقا ‏: حديث حسن صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫‏((‬ ‫89‬ ‫89‬
  • 96. ‫ً‬‫283- وعن أبي إدريس الخوالني رحمه اهلل قا ‏: دخلت مسجد دمشق، فإذا فتى براق الثنايا وإذا الناس‬ ‫ل‏‬‫معه، فإذا اختلفوا بشيء، أسندوه إليه، وصدروا عن رأيه، فسألت عنه، فقي ‏: هذا معاذ بن جبل رضي‬ ‫ل‏‬‫اهلل عنه، فلما كان من الغد، هجرت، فوجدته قد سبقني بالتهجير، ووجدته يصلي، فانتظرته حتى قضى‬‫ل: هلل؟‬‫صالته، ثم جئته من قبل وجهه، فسلمت عليه، ثم قل ‏: واهلل إني ألحبك، فقا ‏: آ ‏؟ فقا ‏‏ اهلل، فقا ‏‏ آ ‏ ‏‬ ‫ل‏ هلل ‏ ل:‬ ‫ت‏‬‫فقال ‏‏ اهلل، فأخذني بحبوة ردائي، فجبذني إليه، فقا ‏‏أبشر، فإني سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫ل:‬ ‫ت:‬‫يقول‏‏» قال اهلل تعالى وجبت محبتي للمتحابين في، والمتجالسين في ، والمتزاورين في ، والمتباذلين‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫‏: ‏‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫في‏» حديث صحيح ‏‏ ‏رواه مالك في الموطأ بإسناده الصحي ‏) ‏‏‏‬ ‫َّ‬ ‫‏((‬ ‫َّ ‏‬‫383- عن أبي كريمة المقداد بن معد يكرب رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏ ‏إذا‬ ‫ل: »‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫أحب الرجل أخاه، فليخبره أنه يحب ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه أبو داود، والترمذي وقال‏: حديث حس ‏) ‏‏‏‬ ‫‏‬ ‫ه»‏((‬‫483- وعن معاذ رضي اهلل عنه، أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، أخذ بيده وقا ‏‏‏ ‏يا معاذ، واهلل‬ ‫ل: »‬‫إني ألحبك، ثم أوصيك يا معاذ ال تدعن في دبر كل صالة تقو ‏‏ اللهم أعني على ذكرك وشكرك،‬ ‫ل:‬ ‫‏».‬ ‫وحسن عبادتك ‏‏‏‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫حديث صحيح، ‏‏ ‏رواه أبو داود والنسائي بإسناد صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫ل:‬ ‫ً‬‫583- وعن أنس، رضي اهلل عنه ، أن رجال كان عند النبي، صلى اهلل عليه وسلم، فمر رجل به، فقا ‏‏‬‫‏؟» ل‏ : ل: » ه»‬‫يا رسول اهلل إني ألحب هذا، فقال له النبي صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏ ‏أأعلمته ‏‏ ‏ قا ‏: ال‏‏ قا ‏‏‏ ‏أعلم ‏ ‏‬ ‫م: »‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫فلحقه، فقال‏‏ إني أحبك في اهلل، فقا ‏‏ أحبك اهلل الذي أحببتني ل ‏‏ ‏‏ ‏رواه أبو داود بإسناد صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫ه.‏((‬ ‫ل:‬ ‫:‬ ‫99‬ ‫99‬
  • 97. ‫ا‬‫باب عالمات حب اهلل تعالى للعبد والحث على التخلق بها والسعي في تحصيله‏‬‫قال اهلل تعال ‏:‏ ‏قل إن كنتم تحبون اهلل فاتبعوني يحببكم اهلل ويغفر لكم ذنوبكم واهلل غفور رحي ‏ ‏ ‏‏ ‏آل‬ ‫م}‏((‬ ‫ى‏ {‬‫عمرا ‏‏13 ‏‏)‏، وقال تعالى: ‏ ‏يا أيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي اهلل بقوم يحبهم‬ ‫‏‏ {‬ ‫ن: ‏) ‏‏.‬‫ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل اهلل وال يخافون لومة الئم ذلك فضل‬ ‫ٍ‬ ‫ة: 5 ‏‏).‬ ‫اهلل يؤتيه من يشاء واهلل واسع علي ‏ ‏ ‏‏ ‏المائد‏‏4 ‏) ‏‏‏‬ ‫م}‏((‬‫ل:‬‫683- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه قال: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏ ‏إن اهلل تعالى قا ‏‏‬ ‫‏: »‬ ‫‏‏‬‫‏ ‏من عاد لي َّا، فقد آذنته بالحرب، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه، وما‬ ‫َّ‬ ‫ولي‬ ‫»‬‫يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر‬ ‫َّ‬‫ه»‬‫به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني، أعطيته، ولئن استعاذني، ألعيذن ‏ ‏‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫783- وعنه عن النبي، صلى اهلل عليه وسلم، قال‏‏ ‏إذا أحب اهلل العبد نادى جبريل‏ إن اهلل تعالى يحب‬ ‫‏:‬ ‫‏: »‬ ‫فالنا، فأحببه، فيحبه جبريل، فينادي في أهل السما ‏: إن اهلل يحب فال ً‬‫نا، فأحبوه، فيحبه أهل السماء، ثم‬ ‫ء‏‬ ‫ً‬ ‫‏)) .‬ ‫يوضع له القبول في األر ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ض»‏((‬ ‫ً‬‫وفي رواية لمسلم ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏: ‏ ‏إن اهلل تعالى إذا أحب عبدا دعا جبريل،‬ ‫م‏ »‬ ‫‏‬ ‫فقال ‏: إني أحب فالنا فأحببه، فيحبه جبريل، ثم ينادي في السماء، فيقو ‏: إن اهلل يحب فال ً‬‫نا، فأحبوه‬ ‫ل‏‬ ‫ً‬ ‫‏‬ ‫ً‬‫فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في األرض، وإذا أبغض عبدا دعا جبريل فيقول‏ إني أبغض‬ ‫‏:‬ ‫ً‬‫فالنا، فأبغضه، فيبغضه جبريل، ثم ينادي في أهل السماء، إن اهلل يبغض فالنا، فأبغضوه، ثم توضع‬ ‫ً‬ ‫‏».‬ ‫له البغضاء في األرض ‏‏‏‬ ‫ً‬‫883- وعن عائشة رضي اهلل عنها، أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، بعث رجال على سرية، فكان‬‫يقرأ ألصحابه في صالتهم، فيختم ب‏ ‏قل هو اهلل أحد ‏ فلما رجعوا، ذكروا ذلك لرسول اهلل، صلى اهلل‬ ‫‏}‬ ‫ـ{‬‫عليه وسلم، فقا ‏‏‏ ‏سلوه ألي شيء كان يصنع ذل ‏؟‏ ‏ فسألوه، فقال‏‏ ألنها صفة الرحمن، فأنا أحب‬ ‫:‬ ‫ك‏ »‬ ‫ل: »‬ ‫‏)) .‬ ‫أن أقرأ بها، فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‏‏ ‏أخبروه أن اهلل تعالى يحب ‏» ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ه ‏‏((‬ ‫‏:»‬ ‫001‬ ‫001‬
  • 98. ‫باب التحذير من إيذاء الصالحين‬ ‫ن.‬ ‫والضعفة والمساكي ‏‏‬‫قال اهلل تعال ‏: ‏ ‏والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتاناً وإثماً ‏ً ‏‬‫مبينا}‬ ‫ى‏ {‬ ‫ى: 9 ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏األحزا ‏‏85 ‏‏ ‏ وقال تعال ‏:‏ ‏فأما اليتيم فال تقهر وأما السائل فال تنه ‏}‏( ‏الضح ‏‏01، ‏) ‏‏‏‬ ‫ر ‏ ‏‏(‬ ‫ى‏ {‬ ‫ب: ‏))‬ ‫‏((‬ ‫ا:‬ ‫وأما األحاديث، فكثير منه‏‏‬ ‫حديث أبي هريرة رضي اهلل عنه في الباب قبل هذا‏‏‏ ‏من عادى لى ولياً فقد آذنته بالحرب ‏‏‏‬ ‫‏».‬ ‫:»‬‫ومنها حديث سعد بن أبي وقاص، رضي اهلل عنه السابق في “باب مالطفة اليتيم” وقوله صلى اهلل عليه‬ ‫‏».‬ ‫وسلم‏ ‏يا أبا بكر لئن كنت أغضبتهم، لقد أغضبت ربك ‏‏‏‬ ‫»‬‫983- وعن جندب بن عبد اهلل رضي اهلل عنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‏‏ من صلى‬ ‫:‬ ‫ل:‬‫صالة الصبح، فهو في ذمة اهلل، فال يطلبنكم اهلل من ذمته بشئ، فإنه من يطلبه من ذمته بشئ، يدركه،‬ ‫م ‏‏).‬ ‫ثم يكبه على وجهه في نار جهنم‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫»‏((‬ ‫101‬ ‫101‬
  • 99. ‫باب إجراء أحكام الناس على الظاهر وسرائرهم إلى اهلل تعالى‬ ‫م} ‏‏( ‏: 5 ‏‏).‬ ‫قال اهلل تعالى‏‏ ‏فإن تابوا وأقاموا الصالة وآتوا الزكاة فخلوا سبيله ‏ ‏‏( ‏التوبة‏ ‏) ‏‏‏‬ ‫‏: {‬‫093- وعن ابن عمر رضي اهلل عنهما، أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏ ‏أمرت أن أقاتل الناس‬ ‫ل: »‬‫حتى يشهدوا أن ال إله إال اهلل ، وأن محمداً رسول اهلل ، ويقيموا الصالة، ويؤتوا الزكاة ، فإذا فعلوا ذلك‬ ‫‏)) .‬ ‫عصموا مني دماءهم وأموالهم إال بحق اإلسالم، وحسابهم على اهلل تعال ‏ ‏‏( ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ى» ‏‏(‬‫193- وعن أبي عبد اهلل طارق بن أشيم ، رضي اهلل عنه ، قال‏ سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫‏:‬‫وسلم يقول‏‏ ‏ من قال ال إله إال اهلل ، وكفر بما يعبد من دون اهلل، حرم ماله ودمه، وحسابه على اهلل‬ ‫‏: »‬ ‫م ‏‏).‬ ‫تعالى ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬‫:‬‫293- وعن أبي المقداد بن األسود، رضي اهلل عنه ، قا ‏: قلت لرسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫ً‬‫أرأيت إن لقيت رجال من الكفار، فاقتتلنا، فضرب إحدى يدى بالسيف، فقطعها، ثم الذ منى بشجرة،‬‫فقال أسلمت هلل، أأقتله يارسول اهلل بعد أن قاله‏ ‏ فقا ‏‏‏ ‏ال تقتله، فإن قتلته، فإنه بمنزلتك قبل أن تقتله،‬ ‫ا؟ ل: »‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫وإنك بمنزلته قبل أن يقول كلمته التى قا ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫ل»‏((‬‫393- وعن أسامة بن زيد، رضي اهلل عنهما، قال: بعثنا رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، إلى الحرقة‬ ‫‏‏‬‫ل:‬ ‫ً‬‫من جهينة ، فصبحنا القوم على مياههم، ولحقت أنا ورجل من األنصار رجال منهم، فلما غشيناه قا ‏‏‬‫ال إله إال اهلل ، فكف عنه األنصاري، وطعنته برمحي حتى قتلته، فلما قدمنا المدينة بلغ ذلك النبي،‬‫صلى اهلل عليه وسلم، فقال ل ‏:‏» يا أسامة أقتلته بعد ما قال ال إله إال ا ‏؟! قلت يا رسول اهلل إنما كان‬ ‫هلل ‏‏‏‬ ‫ى‏ ‏‬‫متعوذا فقال ” أقتلته بعد ما قال ال إله إال ا ‏؟‏‏» فما زال يكررها على حتى تمنيت أني لم أكن أسلمت‬ ‫هلل ‏‏! ‏‬ ‫‏)) .‬ ‫قبل ذلك اليو ‏‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫م.‏((‬‫وفي رواية‏ فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‏ ‏أقال ‏‏ ال إله إال اهلل وقتلت ‏؟‏ قل ‏‏ يا رسول اهلل،‬ ‫ه ‏‏! ت:‬ ‫:‬ ‫»‬ ‫‏:‬‫من السالح، قا ‏‏‏ ‏أفال شققت عن قلبه حتى تعلم أقالها أم ‏؟‏‏ ‏ فما زال يكررها حتى‬ ‫ال ‏‏!»‬ ‫ل: »‬ ‫إنما قالها خوفاً‬ ‫ذ.‬ ‫تمنيت أني أسلمت يومئ ‏‏‬‫493- وعن جندب بن عبد اهلل، رضي اهلل عنه ، أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، بعث بعثاً من‬ ‫ً‬‫المسلمين إلى قوم من المشركين، وأنهم التقوا فكان رجال من المشركين إذا شاء أن يقصد إلى رجل‬ ‫ً‬‫من المسلمين قصد له فقتله، وأن رجال من المسلمين قصد غفلته، وكنا نتحدث أنه أسامة بن زيد، فلما‬‫رفع عليه السيف ، قا ‏‏ ال إله إال اهلل، فقتله، فجاء البشير إلى رسول اهلل ، صلى اهلل عليه وسلم فسأله ،‬ ‫ل:‬‫وأخبره، حتى أخبره خبر الرجل كيف صنع ، فدعاه فسأله، فقال‏‏ ‏لم قتلت ‏؟ فقا ‏‏ يا رسول اهلل أوجع‬ ‫ه ‏ ل:‬ ‫‏: »‬‫في المسلمين، وقتل فالنا وفالنا -وسمى له نفراً- وإني حملت عليه، فلما رأى السيف قال‏ ال إله إال ا ‏‏‬‫هلل.‬ ‫‏:‬‫قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏ ‏اقتلته ‏‏ ‏ قال نعم‏‏ قا ‏‏‏ ‏فكيف تصنع بال إله إال اهلل، إذا جاءت‬ ‫: ل: »‬ ‫‏: » ‏؟»‬‫ة؟‬‫يوم القيام ‏ ‏ قال: يا رسول اهلل استغفر لي‏ قال‏‏ ‏وكيف تصنع بال إله إال اهلل إذا جاءت يوم القيام ‏ ‏‬ ‫‏. ‏: »‬ ‫ة؟ ‏‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫‏» فجعل ال يزيد على أن يقول‏‏» كيف تصنع بال إله إال اهلل إذا جاءت يوم القيام ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ة»‏((‬ ‫‏: ‏‬ ‫‏‬ ‫201‬ ‫201‬
  • 100. ‫593- وعن عبد اهلل بن عتبة بن مسعود قال: سمعت عمر بن الخطاب، رضي اهلل عنه، يقو ‏:‏ ‏إن ناساً‬ ‫ل‏ »‬ ‫‏‏‬ ‫كانوا يؤخذون بالوحي في عهد رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم وإن الوحى قد انقطع، وإنما نأخذهم اآلن‬ ‫بما ظهر لنا من أعمالكم، فمن أظهر لنا خيراً، أمناه وقربناه، وليس لنا من سريرته شئ، اهلل يحاسبه في‬ ‫سريرته، ومن أظهر لنا سوءاً، لم نأمنه، ولم نصدقه وإن قا ‏: إن سريرته حسن ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫ة»‏((‬ ‫ل‏‬ ‫301‬ ‫301‬
  • 101. ‫باب الخوف‬‫ج: ‏))‬‫قال اهلل تعال ‏: ‏ ‏وإياي فارهبو ‏ ‏ ‏‏ ‏البقر‏‏04 ‏‏ ‏ وقال تعالى‏ ‏ ‏إن بطش ربك لشدي ‏ ‏ ‏‏ ‏البرو ‏‏21 ‏‏ ‏‬ ‫د} ‏((‬ ‫‏: {‬ ‫ن} ‏(( ة: ‏))‬ ‫ى‏ {‬‫وقال تعالى‏‏ ‏وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد إن في ذلك آلية لمن خاف‬ ‫‏: {‬‫عذاب اآلخرة ذلك يوم مجموع له الناس وذلك يوم مشهود وما نؤخره إال ألجل معدود يوم يأت ال تكلم‬‫‏))‬‫نفس إال بإذنه فمنهم شقى وسعيد فاما الذين شقوا ففي النار لهم فيها زفير وشهيق ‏ ‏‏ ‏هو ‏‏201-601 ‏‏ ‏‬ ‫‏}‏(( د:‬‫وقال تعالى‏‏‏ ‏ويحذركم اهلل نفس ‏ ‏ ‏‏ ‏آل عمرا ‏‏82 ‏‏) وقال تعال ‏‏‏ ‏يوم يفر المرء من أخيه وأمه وأبيه‬ ‫ى: {‬ ‫ن: ‏) ‏‬ ‫ه}‏((‬ ‫:{‬‫وصاحبته وبنيه لكل امرئ منهم يؤمئذ شأن يغني ‏} ‏‏ ‏عب ‏‏43-7 ‏) ‏، وقال تعال ‏‏‏ ‏يا أيها الناس اتقوا‬ ‫ى: {‬ ‫3 ‏‏)‬ ‫ه ‏‏(( س:‬‫ربكم إن زلزلة الساعة شئ عظيم ، يوم ترونها تذهل كل مرضعة عما أرضعت وتضع كل ذات حمل‬ ‫ٍ‬‫حملها وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب اهلل شدي ‏} ‏‏ ‏الح ‏‏2،1 ‏‏) وقال تعال ‏‏‏ ‏ولمن‬ ‫ى: {‬ ‫د ‏‏(( ج: ‏) ‏‬‫خاف مقام ربه جنتا ‏ ‏ ‏‏ ‏الرحمن ‏‏64 ‏‏) اآليات ‏. وقال تعال ‏‏ ‏ ‏وأقبل بعضهم على بعض يتساءلون‬ ‫ى: {‬ ‫‏‬ ‫: ‏) ‏‬ ‫ن} ‏((‬‫قالوا إنا كنا قبل في أهلنا مشفقين فمن اهلل علينا ووقانا عذاب السموم، إنا كنا من قبل ندعوه إنه هو البر‬‫الرحي ‏} ‏‏ ‏الطو ‏‏82،52 ‏‏ ‏ واآليات في الباب كثيرة جداً معلومات، والغرض اإلشارة إلى بعضها‬ ‫‏))‬ ‫م ‏ ‏(( ر:‬ ‫ل.‬ ‫وقد حص ‏‏‬ ‫وأما األحاديث فكثيرة جداً، فنذكر منها طرفاً وباهلل التوفي ‏‏‬ ‫ق.‬‫693- وعن ابن مسعود، رضي اهلل عنه ، قا ‏: حدثنا رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، وهو الصادق‬ ‫ل‏‬ ‫ً‬‫المصدو ‏:‏ ‏إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوماً نطفة، ثم يكون علقة مثل ذلك، ثم يكون‬ ‫ق‏ »‬‫مضغة مثل ذلك، ثم يرسل الملك، فينفخ فيه الروح، ويؤمر بأربع كلمات‏ يكتب رزقه، وأجله، وعمله،‬ ‫‏:‬ ‫ً‬‫وشقى أم سعيد. فوالذي ال إله غيره إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلى‬ ‫‏‏‬‫ذراع، فيسبق عليه الكتاب ، فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها، وإن أحدكم ليعمل بعلم أهل النار حتى‬ ‫‏)) .‬ ‫ما يكون بينه وبينها إال ذراع، فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخله‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ا»‏((‬‫793- وعنه قال‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏» يؤتى بجهنم يومئذ لها سبعون ألف زمام مع‬ ‫‏‬ ‫:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫كل زمام سبعون ألف ملك يجرونها‏ ‏ ‏‏( رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫»‏( ‏‬‫893- وعن النعمان بن بشير رضي اهلل عنهما قال‏: سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقو ‏: إن‬ ‫ل‏‬ ‫‏‬‫أهون أهل النار عذابا يوم القيامة لرجل يوضع في أخمص قدميه جمرتان يغلي منهما دماغه، ما يرى‬ ‫‏))‬ ‫أن أحد أشد منه عذابا، وإنه ألهونهم عذابا ‏ ‏‏( متفق عليه ‏‏ ‏‬ ‫‏»‏( ‏‬‫993- وعن سمرة بن جندب، رضي اهلل عنه، أن نبى اهلل، صلى اهلل عليه وسلم قال‏‏» منهم من تأخذه‬ ‫‏: ‏‬‫ه»‬‫النار إلى كعبيه، ومن من تأخذ إلى ركبتيه، ومنهم من تأخذه إلى حجزته، ومنهم من تأخذه إلى ترقوت ‏ ‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬ ‫401‬ ‫401‬
  • 102. ‫004- وعن ابن عمر رضي اهلل عنهما أن رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم، قال ‏ يقوم الناس لرب‬ ‫‏»‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫العالمين حتى يغيب أحدهم في رشحه إلى أنصاف أذني ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫ه»‏((‬‫104- وعن أنس، رضي اهلل عنه، قال‏ خطبنا رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم خطبة ما سمعت مثلها‬ ‫‏:‬ ‫‏ً‬ ‫قط، فقا ‏:‏ ‏لو تعلمون ما أعلم لضحكتم ً‬‫قليال ولبكيتم كثيرا» فغطى أصحاب رسول اهلل، صلى اهلل عليه‬ ‫‏‬ ‫ل‏ »‬ ‫‏)) .‬ ‫وسلم وجوههم، ولهم خني ‏‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ن.‏((‬‫وفي رواية‏ بلغ رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم عن أصحابه شئ فخطب ، فقا ‏‏‏ ‏عرضت على الجنة‬ ‫ل: »‬ ‫‏:‬ ‫‏ً‬‫والنار، فلم أر كاليوم في الخير والشر، ولو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليال، ولبكيتم كثيرا ‏ فما أتى على‬ ‫»‬ ‫ن.‬ ‫أصحاب رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم يوم أشد منه، غطوا رؤوسهم ولهم خني ‏‏‬‫204- وعن المقداد، رضي اهلل عنه، قا ‏: سمعت رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم يقو ‏‏‏ ‏تدنى الشمس‬ ‫ل: »‬ ‫ل‏‬‫يوم القيامة من الخلق حتى تكون منهم كمقدار مي ‏» قال سليم بن عامر الراوى عن المقدا ‏‏ فواهلل ما‬ ‫د:‬ ‫ل‏‬‫أدري ما يعني الميل، أمسافة األرض أم الميل الذي يكحل به العين‏ ‏فيكون الناس على قد أعمالهم في‬ ‫»‬‫العرق، فمنهم من يكون إلى كعبيه، ومنهم من يكون إلى ركبتيه، ومنهم من يكون إلى حقوبه، ومنهم‬ ‫‏ً» وأشار رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم، بيده إلى فيه ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫‏((‬ ‫من يلجمه العرق إلجاما ‏‬‫8/304- وعن أبي هريرة، رضي اهلل عنه ، أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، قا ‏‏‏ ‏يعرق الناس‬ ‫ل: »‬‫يوم القيامة حتى يذهب عرقهم في األرض سبعين ذراعاً، ويلجمهم حتى يبلغ آذانه ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬‫‏)) .‬ ‫م»‏((‬‫‏؟»‬‫404- وعنه قال: كنا مع رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم إذا سمع وجبة فقا ‏:‏ ‏هل تدرون ما هذا ‏‏ ‏‬ ‫ل‏ »‬ ‫‏‏‬‫قلنا‏ اهلل ورسوله أعلم. قا ‏‏ هذا حجر رمى به في النار منذ سبعين خريفاً فهو يهوي في النار اآلن حتى‬ ‫‏‏ ل:‬ ‫‏:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫انتهي إلى قعره، فسمعتم وجبتها ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬‫504- وعن عدى بن حاتم، رضي اهلل عنه ، قال: قال رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم‏ ‏ما منكم من‬ ‫»‬ ‫‏‏‬‫أحد إال سيكلمه ربه ليس بينه وبينه ترجمان، فينظر أيمن منه، فال يرى إال ماقدم، وينظر أشأم منه، فال‬‫يرى إال ما قدم، وينظر بين يديه، فال يرى إال النار تلقاء وجهه، فاتقوا النار ولو بشق تمر‏» ‏‏ ‏متفق‬ ‫ة ‏‏((‬ ‫‏)) .‬ ‫عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫501‬ ‫501‬
  • 103. ‫604- وعن أبي ذر رضي اهلل عنه ، قا ‏: قال رسول اهلل ،صلى اهلل عليه وسلم‏ ‏إنى أرى ما ال ترون؛‬ ‫»‬ ‫ل‏‬‫هلل تعالى،‬ ‫أطت السماء وحق لها أن تئط، ما فيها موضع أربع أصابع إال وملك واضع جبهته ساجداً‬‫واهلل لو تعلمون ما أعلم، لضحكتم قليال، ولبكيتم كثيراً، وما تلذذتم بالنساء على الفرش، ولخرجتم إلى‬ ‫ً‬ ‫الصعدات تجأورن إلى اهلل تعالى ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي وقا ‏: حديث حس ‏) ‏‏. (7)‬ ‫ن ‏‏)‏‬ ‫ل‏‬ ‫‏»‏((‬‫704- وعن أبي برزة -براء ثم زاى- نضلة بن عبيد األسلمى، رضي اهلل عنه، قا ‏‏ قال رسول اهلل‬ ‫ل:‬‫صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏ ‏ال تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن عمره فيما أفناه ، وعن علمه فيما‬ ‫م: »‬‫فعل فيه، وعن ماله من أين اكتسبه، وفيما أنفقه، وعن جسمه فيم أباله ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي وقاا ‏‏ حديث‬ ‫ل:‬ ‫‏»‏((‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫حسن صحي ‏) ‏‏‏‬‫804- وعن أبي هريرة، رضي اهلل عنه ، قا ‏: قرأ رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم ‏ ‏يومئذ تحدث‬ ‫{‬ ‫ل‏‬‫أخباره‏ ‏ ثم قا ‏:‏ ‏أتدرون ما أخبارها ‏‏» قالوا اهلل ورسوله أعلم. قال‏‏ ‏فإن أخبارها أن تشهد كل عبد‬ ‫‏‏ ‏: »‬ ‫‏؟ ‏‬ ‫ل‏ »‬ ‫ا}‬‫أو أمة بما عمل على ظهرها تقول: عملت كذا وكذا في يوم كذا وكذا، فهذه أخباره‏ ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي‬ ‫ا»‏((‬ ‫‏‏‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫وقال‏‏ حديث حس ‏) ‏‏‏‬ ‫:‬‫904- وعن أبي سعدي الخدرى، رضي اهلل عنه، قا ‏: قال رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم‏ ‏كيف أنعم‬ ‫»‬ ‫ل‏‬‫وصاحب القرن قد التقم ، واستمع اإلذن متى يؤمر بالنفخ فينف ‏» فكأن ذلك ثقل على أصحاب رسول اهلل‬ ‫خ‏‬‫ن ‏‏).‬‫، صلى اهلل عليه وسلم فقال لهم‏‏ ‏قولوا‏‏حسبنا اهلل ونعم الوكيل ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي وقال حديث حس ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫:‬ ‫‏:»‬‫014- وعن أبي هريرة، رضي اهلل عنه، قال: قال رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم‏ ‏من خاف أدلج ،‬ ‫»‬ ‫‏‏‬‫ومن أدلج، بلغ المنزل، أال إن سلعة اهلل غالية، إال إن سلعة اهلل الجن ‏»‏( ‏رواه الترمذي وقا ‏‏ حديث‬ ‫ل:‬ ‫ة ‏ ‏‏(‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫حس ‏) ‏‏‏‬‫114- وعن عائشة، رضي اهلل عنها، قال ‏: سمعت رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم يقو ‏‏‏ ‏ يحشر‬ ‫ل: »‬ ‫ت‏‬‫ض؟‬‫ينظر بعضهم إلى بع ‏ ‏‬ ‫الناس يوم القيامة حفاة عراة غر ‏ ‏ قل ‏: يا رسول اهلل الرجال والنساء جميعاً‬ ‫ال» ت‏‬ ‫‏».‬ ‫قا ‏‏‏ ‏يا عائشة األمر أشد من أن يهمهم ذلك ‏‏‏‬ ‫ل: »‬ ‫‏))‬ ‫وفي رواية‏‏ ‏األمر أهم من أن ينظر بعضهم إلى بع ‏»‏( ‏متفق عليه ‏‏ ‏‬ ‫ض ‏ ‏‏(‬ ‫‏: »‬ ‫601‬ ‫601‬
  • 104. ‫باب الرجاء‬‫قال اهلل تعالى‏ ‏ ‏قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم ال تقنطوا من رحمة اهلل إن اهلل يغفر الذنوب‬ ‫‏: {‬‫جميعاً إنه هو الغفور الرحي ‏ ‏ ‏‏ ‏الزم ‏‏35 ‏‏) وقال تعالى‏‏ ‏وهل نجازي إال الكفور ‏ ‏‏ ‏سب‏‏71 ‏‏ ‏ وقال‬ ‫‏}‏(( أ: ‏))‬ ‫‏:{‬ ‫م}‏(( ر: ‏) ‏‬‫تعال ‏:‏ ‏إنا قد أوحي إلينا أن العذاب على من كذب وتولى ‏ ‏‏ ‏ط ‏‏8 ‏)) وقال تعال ‏‏‏ ‏ورحمتى وسعت‬ ‫ى: {‬ ‫‏}‏(( ه: 4 ‏‏ ‏‬ ‫ى‏ {‬ ‫ف: 1 ‏‏).‬ ‫كل ٍ‏} ‏‏ ‏األعرا ‏‏65 ‏) ‏‏‏‬ ‫شئ ‏‏((‬‫214- وعن عبادة بن الصامت، رضي اهلل عنه ، قا ‏‏ قال رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏ ‏من شهد‬ ‫م: »‬ ‫ل:‬‫أن ال إله إال اهلل وحده ال شريك له، وأن محمداً عبده ورسوله، وأن عيسى عبد اهلل ورسوله، وكلمته‬‫ألقاها إلى مريم وروح منه، وأن الجنة حق والنار حق، أدخله اهلل الجنة على ما كان من العم ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق‬ ‫ل»‏((‬ ‫‏)) .‬ ‫عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫وفي رواية لمسل ‏: ‏من شهد أن ال إله إال اهلل، وأن محمداً رسول اهلل، حرم عليه النار ‏‏‏‬ ‫‏».‬ ‫م‏‏»‬‫ل:‬‫314- وعن أبي ذر، رضي اهلل عنه ، قال: قال النبي صلى اهلل عليه وسلم ‏: ‏ ‏يقول اهلل عز وج ‏‏‬ ‫‏»‬ ‫‏‏‬‫من جاء بالحسنة، فله عشر أمثالها أو أزيد، ومن جاء بالسيئة، فجزاء سيئة سيئة مثلها أوغف ‏. ومن‬ ‫ر‏‬‫تقرب مني شبراً ، تقربت منها ذراعا، ومن تقرب منى ذراعاً ، تقربت منه باعاً، ومن أتاني يمشي ،‬‫أتيته هرولة، ومن لقينى بقراب األرض خطيئة اليشرك به شيئاً ، لقيته بمثلها مغفر‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬‫م ‏‏).‬ ‫ة»‏((‬‫414- وعن أنس ، رضي اهلل عنه ، أن النبي صلى اهلل عليه وسلم، ومعاذ رديفه على الرحل قا ‏‏‏ ‏يا‬ ‫ل: »‬‫معا ‏» قال‏ لبيك يا رسول اهلل وسعديك، قال‏ ‏ ‏يامعاذ» قال ‏‏لبيك يا رسول اهلل وسعدي ‏‏ قا ‏‏ ‏ ‏يا‬ ‫ك. ل: »‬ ‫:‬ ‫‏‏‬ ‫‏: »‬ ‫ذ ‏ ‏:‬‫معاذ ‏ قا ‏‏ لبيك يا رسول اهلل وسعديك ثالثاً، قا ‏:‏ ‏ما من عبد يشهد أن ال إله إال اهلل ، وأن محمداً عبده‬ ‫ل‏ »‬ ‫‏» ل:‬‫ا؟‬‫من قلبه إال حرمه اهلل على النار» قا ‏: يا رسول اهلل أفال أخبر بها الناس فيستبشرو‏ ‏‬ ‫‏ ‏ ل‏‬ ‫ورسوله صدقاً‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫قا ‏‏‏ ‏إذا يتكلوا ‏ فأخبر بها معاذ عند موته تأثما‏‏‏( ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫. ‏‏(‬ ‫‏»‬ ‫ل: »‬‫614 -وعن أبي هريرة -أو أبي سعيد الخدرى- رضي اهلل عنهم‏‏ شك الراوى، وال يضر الشك في‬ ‫ا:‬‫عين الصحاب ‏: ألنهم كلهم عدول، قال لما كان غزوة تبوك، أصاب الناس مجاعة، فقالوا‏‏ يا رسول‬ ‫:‬ ‫ي‏‬‫اهلل لو أذنت لنا فنحرنا نواضحنا، فأكلنا وادهن‏؟ فقال رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏ ‏افعلو‏ ‏ فجاء‬ ‫ا»‬ ‫م: »‬ ‫ا‏‬‫عمر رضي اهلل عنه، فقا ‏: يا رسول اهلل إن فعلت، قل الظهر، ولكن ادعهم بفضل أزوادهم، ثم ادع اهلل‬ ‫ل‏‬‫لهم عليها بالبركة لعل اهلل أن يجعل في ذلك البرك ‏. فقال رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسل ‏‏ “نعم” فدعا‬ ‫م:‬ ‫ة‏‬‫بنطع فبسطه، ثم دعا بفضل أزوادهم، فجعل الرجل يجئ بكف ذرة، ويجئ اآلخر بكف تمر، ويجئ‬‫اآلخر بكسرة حتى اجتمع على النطع من ذلك شئ يسير، فدعا رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم بالبركة،‬ ‫ٍ‬‫ثم قال: “خذوا في أوعيتكم فأخذوا في أوعيتهم حتى ما تركوا في العسكر وعاء إال مألوه، وأكلوا حتى‬ ‫‏‏‬‫شبعوا وفضل فضلة، فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏”أشهد أن ال إله إال اهلل ، وأني رسول اهلل،‬ ‫:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫ال يلقى اهلل بهما عبد غير شاك؛ فيحجب عن الجن ‏ ‏‏( ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ة» ‏‏(‬ ‫701‬ ‫701‬
  • 105. ‫714- وعن عتبان بن مالك، رضي اهلل عنه ، وهو ممن شهد بدراً ، قا ‏‏ كنت أصلي لقومي بنى سالم،‬ ‫ل:‬‫وكان يحول بيني وبينهم واد إذا جاءت األمطار، فيشق على اجتيازه قبل مسجدهم ، فجئت رسول اهلل،‬‫صلى اهلل عليه وسلم، فقلت له‏: إنى أنكرت بصرى، وإن الوادي الذي بينى وبين قومى يسيل إذا جاءت‬ ‫‏‬‫أتخذه مصلى، فقال رسول اهلل‬ ‫األمطار، فيشق على اجتيازه، فوددت أنك تأتي ، فتصلي في بيتي مكاناً‬‫صلى اهلل عليه وسلم ‏‏ ‏سأفع ‏ ‏، فغدما على رسول اهلل ، وأبو بكر، رضي اهلل عنه بعد ما اشتد النهار،‬ ‫‏:» ل»‬‫واستأذن رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم ، فأذنت له، فلم يجلس حتى قا ‏‏‏ ‏أين تحب أن أصلي من‬ ‫ل: »‬‫بيتك ‏‏ ‏ فأشرت له إلى المكان الذي أحب أن يصلي فيه، فقام رسول اهلل ، صلى اهلل عليه وسلم، فكبر‬ ‫‏؟»‬‫وصففنا وراءه، فصلى ركعتين، ثم سلم وسلمنا حين سلم، فحبسته على خزيرة تصنع له، فسمع أهل‬‫الدار أن رسول اهلل ، صلى اهلل عليه وسلم في بيتي، فثاب رجال منهم حتى كثر الرجال في البيت،‬‫فقال رجل‏: ما فعل مالك ال أرا‏! فقال رج ‏‏ ذلك منافق ال يحب اهلل ورسوله، فقال رسول اهلل، صلى‬ ‫ل:‬ ‫ه‏‬ ‫‏‬‫اهلل عليه وسلم‏‏ ‏ ال تقل ذلك، أال تراه قال‏ ال إله إال اهلل يبتغي بذلك وجه اهلل تعالى‏ ‏_ ‏‏» فقا ‏: اهلل‬ ‫؟ ‏! ‏ ل‏‬ ‫‏:‬ ‫‏: »‬‫ورسوله أعلم، أما نحن فو اهلل ما نرى وده، وال حديثه إال المنافقين ‏! فقال رسول اهلل ، صلى اهلل‬ ‫_‏‬‫‏)) .‬‫عليه وسلم،‏ ‏فإن اهلل قد حرم على النار من قال‏‏ ال إله إال اهلل يبتغي بذلك وجه ا ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫هلل»‏((‬ ‫:‬ ‫»‬‫814- وعن عمر بن الخطاب، رضي اهلل عنه ، قال‏ قدم رسول اهلل ، صلى اهلل عليه وسلم، بسبي،‬ ‫‏:‬‫فإذا امرأة من السبي تسعى، إذ وجدت صبياً في السبي أخذته، فألزقته ببطنها، فأرضعته، فقال رسول‬‫اهلل، صلى اهلل عليه وسلم‏ “أترون هذه المرأة طارحة ولدها في النا ‏ ‏” قلنا ال واهلل‏‏ قا ‏‏‏ ‏هلل أرحم‬ ‫. ل: »‬ ‫ر؟‬ ‫‏:‬ ‫‏))‬ ‫بعباده من هذه األم بولده‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‬ ‫ا»‏((‬‫914- وعن أبي هريرة، رضي اهلل عنه ، قا ‏‏ قال رسول اهلل ، صلى اهلل عليه وسلم لما خلق اهلل‬ ‫ل:‬ ‫‏))‬ ‫الخلق، كتب في كتاب، فهو عنده فوق العر ‏‏ إن رحمتي تغلب غضبي ‏‏.‏( ‏متفق عليه ‏‏ ‏‬ ‫‏»‏ ‏‏(‬ ‫ش:‬‫024- وعنه قال‏ سمعت رسول اهلل ، صلى اهلل عليه وسلم يقو ‏‏ “جعل اهلل الرحمة مائة جزء فأمسك‬ ‫ل:‬ ‫‏:‬‫عنده تسعة وتسعين، وأنزل في األرض جزءا واحداً، فمن ذلك الجزء يتراحم الخالئق حتى ترفع الدابة‬ ‫‏».‬ ‫حافرها عن ولدها خشية أن تصيبه ‏‏‏‬‫‏ ‏وفي رواية‏ ‏ ‏إن هلل تعالى مائة رحمة أنزل منها رحمة واحدة بين الجن واإلنس والبهائم والهوام،‬ ‫‏: »‬ ‫»‬‫وتسعين رحمة‬ ‫فيها يتعاطفون، وبها يتراحمون، وبها تعطف الوحش على ولدها، وأخر اهلل تعالى تسعاً‬ ‫‏)) .‬ ‫يرحم بها عباده يوم القيامة” ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫ورواه مسلم أيضاً من رواية سلمان الفارسي، رضي اهلل عنه ، قال‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫‏:‬ ‫ة»‬ ‫وسلم: “إن هلل تعالى مائة رحمة فمنها رحمة يتراحم بها الخلق بينهم، وتسع وتسعون ليوم القيام ‏ ‏‬ ‫‏‏‬‫‏ ‏وفي رواي ‏‏ ‏ ‏إن اهلل تعالى خلق يوم خلق السماوات واألرض مائة رحمة كل رحمة طباق ما بين‬ ‫ة: »‬ ‫»‬‫السماء إلى األرض، فجعل منها في األرض رحمة، فيها تعطف الوالدة على ولدها، والوحش والطير‬ ‫”.‬ ‫بعضها على بعض، فإذا كان يوم القيامة، أكملها بهذه الرحمة ‏‏‬ ‫801‬ ‫801‬
  • 106. ‫124- وعنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم، فيما يحكى عن ربه، تبارك وتعالى، قا ‏‏ “أذنب عبدي‬ ‫ل:‬‫يغفر الذنب،‬ ‫ذنباً، فقال‏ اللهم اغفر لى ذنبي، فقال اهلل تبارك وتعالى‏ أذنب عبدى ذنبا، فعلم أن له رباً‬ ‫‏:‬ ‫‏:‬‫ويأخذ بالذنب، ثم عاد فأذنب، فقا ‏: أي رب اغفر لي ذنبي، فقال تبارك وتعالى‏ أذنب عبدي ذنباً،‬ ‫‏:‬ ‫ل‏‬‫فعلم أن له رباً يغفر الذنب، ويأخذ بالذنب، ثم عاد فأذنب، فقا ‏: أي رب اغفر لى ذنبي، فقال، تبارك‬ ‫ل‏‬‫وتعالى‏ أذنب عبدي ذنباً، فعلم أن له رباً يغفر الذنب، ويأخذ بالذنب، قد غفرت لعبدى فليفعل ما شاء”‬ ‫‏:‬ ‫‏)) .‬ ‫‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫224- وعنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏: “والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا، لذهب اهلل بكم،‬ ‫‏‬ ‫ل:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫ولجاء بقوم يذنبون، فيستغفرون اهلل تعالى، فيغفر لهم”‏( ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏‏(‬‫324- وعن أبي أيوب خالد بن زيد، رضي اهلل عنه ، قال سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم،‬ ‫يقول‏‏ ‏لوال أنكم تذنبون ؛ لخلق اهلل خلقاً يذنبون، فيستغفرون، فيغفر له ‏» ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫م ‏‏((‬ ‫‏: »‬‫424- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه ، قا ‏: كنا قعوداً مع رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، معنا أبو‬ ‫ل‏‬‫بكر وعمر، رضي اهلل عنهما في نفر، فقام رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم، من بين أظهرنا، فأبطأ‬‫علينا، فخشينا أن يقتطع دوننا، ففزعنا، فقمنا، فكنت أول من فزع، فخرجت ابتغي رسول اهلل صلى‬‫اهلل عليه وسلم، حتى أتيت حائطاً لألنصار -وذكر الحديث بطوله إلى قول ‏: فقال رسول اهلل، صلى اهلل‬ ‫ه‏‬‫بها قلبه فبشره بالجنة”‬ ‫عليه وسلم، “اذهب فمن لقيت وراء هذا الحائط يشهد أن ال إله إال اهلل ، مستيقناً‬ ‫م ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫524- وعن عبد اهلل بن عمرو بن العاص، رضي اهلل عنهما، أن النبي، صلى اهلل عليه وسلم، تال‬‫قول اهلل عز وجل في إبراهيم، صلى اهلل عليه وسلم‏ ‏ ‏رب إنهن أضللن كثيراً من الناس فمن تبعني‬ ‫‏: {‬‫فإنه من ‏ ‏ ‏‏ ‏إبراهي ‏‏63 ‏‏ ‏، وقول عيسى، صلى اهلل عليه وسل ‏: ‏إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر‬ ‫م‏‏{‬ ‫م: ‏))‬ ‫ي} ‏((‬‫لهم فإنك أنت العزيز الحكي ‏ ‏ ‏‏ ‏المائد‏‏ 811 ‏‏ ‏، فرفع يديه وقا ‏‏‏ ‏اللهم أمتى أمتى” وبكى، فقال اهلل‬ ‫ل: »‬ ‫‏))‬ ‫ة:‬ ‫م}‏((‬‫عز وج ‏: ‏‏» يا جيريل اذهب إلى محمد وربك أعلم، فسله ما يبكي ‏؟ “ فأتاه جبريل، فأخبره رسول‬ ‫ه‏‬ ‫ل‏‏» ‏‬‫اهلل صلى اهلل عليه وسلم، بما قال: وهو أعلم، فقال اهلل تعالى‏ ‏ ‏يا جبريل اذهب إلى محمد فق ‏‏ إنا‬ ‫ل:‬ ‫‏: »‬ ‫‏‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫سنرضيك في أمتك وال نسؤو ‏» ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ك ‏‏((‬‫624- وعن معاذ بن جبل ، رضي اهلل عنه ، قا ‏: كنت ردف النبي صلى اهلل عليه وسلم، على حمار‬ ‫ل‏‬‫م.‬‫فقا ‏:‏ ‏ يا معاذ هل تدري ما حق اهلل على عباده، وما حق العباد على اهلل‏‏؟ قلت‏ اهلل ورسوله أعل ‏‏‬ ‫‏. ‏ ‏:‬ ‫ل‏ »‬‫، وحق العباد على اهلل أن ال يعذب من ال‬ ‫قال‏‏ ‏فإن حق اهلل على العباد أن يعبدوه، وال يشركوا به شيئاً‬ ‫‏:»‬ ‫يشرك به شيئاً، فقلت، يا رسول اهلل أفال أبشر النا ‏؟ قال ال تبشرهم فيتكلو‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏)) .‬ ‫ا»‏((‬ ‫س‏‬ ‫901‬ ‫901‬
  • 107. ‫724- وعن البراء بن عازب، رضي اهلل عنهما، عن النبي، صلى اهلل عليه وسلم، قال‏ “المسلم إذا سئل‬ ‫‏:‬‫في القبر يشهد أن ال إله إال اهلل، وأن محمداً رسول اهلل، فذلك قوله تعال ‏:‏ ‏يثبت اهلل الذين آمنوا بالقول‬ ‫ى‏ {‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫الثابت في الحياة الدنيا وفي اآلخر‏ ‏ ‏‏ ‏إبراهي ‏‏7 ‏) ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫م: 2 ‏‏)‏((‬ ‫ة}‏((‬ ‫824- وعن أنس، رضي اهلل عنه ،عن رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم، قا ‏: ‏ ‏إن الكافر إذا عمل‬ ‫ل‏ »‬‫حسنة، أطعم بها طعمة من الدنيا، أما المؤمن، فإن اهلل تعالى يدخر له حسناته في اآلخرة، ويعقبه رزقاً‬ ‫‏».‬ ‫في الدنيا على طاعته ‏‏‏‬‫وفي رواية‏ ‏ ‏إن اهلل ال يظلم مؤمنا حسنة يعطى بها في الدنيا، ويجزى بها في اآلخرة، وأما الكافر،‬ ‫‏: »‬‫ا»‬‫فيطعم بحسنات ما عمل هلل تعالى، في الدنيا حتى إذا أفضى إلى اآلخرة، لم يكن له حسنة يجزى به‏ ‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫924- وعن جابر، رضي اهلل عنه قال: قال رسول اهلل ، صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏ ‏مثل الصلوات الخمس‬ ‫م: »‬ ‫‏‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫كمثل نهر جار غمر على باب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرا ‏ ‏‏( ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ت» ‏‏(‬‫034- وعن ابن عباس، رضي اهلل عنهما، قا ‏‏ سمعت رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم، يقو ‏‏‏ ‏ما من‬ ‫ل: »‬ ‫ل:‬‫رجل مسلم يموت فيقوم على جنازته أربعون رجال ال يشركون باهلل شيئاً إال شفعهم اهلل في ‏»‏ ‏‏ ‏رواه‬ ‫ه ‏‏. ‏((‬ ‫ً‬ ‫م ‏‏).‬ ‫مسل ‏) ‏‏‏‬‫134- وعن ابن مسعود، رضي اهلل عنه ، قال‏ كنا مع رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم في قبة نحوا‬ ‫‏:‬‫من أربعين ، فقا ‏: ‏ ‏أترضون أن تكونوا ربع أهل الجنة ‏‏» قلنا نعم، قال‏ أترضون أن تكونوا ثلث‬ ‫‏:‬ ‫‏؟ ‏‬ ‫ل‏ »‬‫أهل الجن ‏؟ قلن‏‏ نعم، قال‏‏ ‏والذي نفسى محمد بيده إني ألرجو أن تكونوا نصف أهل الجنة، وذلك أن‬ ‫‏: »‬ ‫ة ‏ ا:‬‫الجنة ال يدخلها إال نفس مسلمة، وما أنتم في أهل الشرك إال كالشعرة البيضاء في جلد الثور األسود، أو‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫كالشعرة السوداء في جلد الثور األحم ‏» ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫ر ‏‏((‬ ‫234- وعن أبي موسى األشعري، رضي اهلل عنه، قا ‏: قال رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسل ‏‏ إ‬ ‫م:‬ ‫ل‏‬ ‫ذا كان يوم القيامة دفع اهلل إلى كل مسلم يهودياً أونصرانياً فيقول‏ هذا فكاكك من النار ‏‏‏‬ ‫‏».‬ ‫‏:‬‫وفي رواية عنه عن النبي، صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏ ‏يجئ يوم القيامة ناس من المسلمين بذنوب أمثال‬ ‫ل: »‬ ‫م ‏‏).‬ ‫الجبال يغفرها اهلل لهم‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫»‏((‬ ‫011‬ ‫011‬ ‫‏.‏‬
  • 108. ‫334- وعن ابن عمر رضي اهلل عنهما قال: سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، يقو ‏‏ يدنى‬ ‫ل:‬ ‫‏‏‬‫المؤمن يوم القيامة من ربه حتى يضع كنفه عليه، فيقرره بذنوبه، فيقو ‏: أتعرف ذنب كذا ‏ أتعرف ذنب‬ ‫‏؟‬ ‫ل‏‬‫كذ‏؟ فيقو ‏: رب أعرف قال‏ فإني قد سترتها عليك في الدنيا، وأنا أغفرها لك اليوم، فيعطى صحيفة‬ ‫‏:‬ ‫ل‏‬ ‫ا‏‬ ‫‏)) .‬ ‫حسناته ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫ً‬‫434- وعن ابن مسعود، رضي اهلل عنه ، أن رجال أصاب من امرأة قبلة، فأتى النبي، صلى اهلل‬‫من الليل إن الحسنات يذهبن‬ ‫عليه وسلم، فأخبره، فأنزل اهلل تعالى‏‏{ وأقم الصالة طرفي النهار وزلفاً‬ ‫‏: ‏‬‫‏))‬‫السيئات‏ ‏ ‏‏ ‏هو ‏‏411 ‏‏ ‏ فقال الرجل‏ ألي هذا يا رسول ا ‏ ‏ قال‏ ‏ لجميع أمتى كله ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‬ ‫م»‏((‬ ‫هلل؟ »‬ ‫‏:‬ ‫}‏(( د: ‏))‬ ‫.‬ ‫‏‏‬‫534- وعن أنس، رضي اهلل عنه ، قال: جاء رجل إلى النبي، صلى اهلل عليه وسلم فقا ‏‏ يا رسول اهلل‬ ‫ل:‬ ‫‏‏‬‫أصبت حداً، فأقمه علي، وحضرت الصالة، فصلى مع رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم، فلما قضى‬‫الصالة قال‏‏ يارسول اهلل إنى أصبت حداً، فأقم في كتاب ا ‏. قال “هل حضرت معنا الصالة ‏‏ ‏ قا ‏‏‬‫‏؟» ل:‬ ‫هلل‏‬ ‫:‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫نعم‏‏ قا ‏: قد غفر لك ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫. ل‏‬‫634- وعنه قال‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏ “إن اهلل ليرضى عن العبد أن يأكل األكلة،‬ ‫م:‬ ‫‏:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫فيحمده عليها، أو يشرب الشربة، فيحمده عليه‏ ‏‏( ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ا» ‏‏(‬‫734- وعن أبي موسى، رضي اهلل عنه، عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قال ‏ ‏إن اهلل تعالى يبسط‬ ‫»‬‫ا»‬‫يده بالليل ليتوب مسئ النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسئ الليل حتى تطلع الشمس من مغربه‏ ‏‬ ‫‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏.‬ ‫م ‏‏)‬ ‫‏((‬‫832- وعن أبي نجيح عمرو بن عبسة -بفتح العين والباء- السلمي، رضي اهلل عنه ، قا ‏‏ كنت وأنا‬ ‫ل:‬‫في الجاهلية أظن أن الناس على ضاللة، وأنهم ليسوا على شئ، وهم يعبدون األوثان، فسمعت برجل‬‫بمكة يخبر أخباراً، فقعدت على راحلتى، فقدمت عليه، فإذا رسول اهلل ، صلى اهلل عليه وسلم مستخفياً،‬‫جرءاء عليه قومه ، فتلطف حتى دخلت عليه بمكة، فقلت له‏: ما أن ‏؟ قال‏‏ ‏أنا نب ‏ ‏ قل ‏‏ وما نبي‬ ‫ت ‏ ‏: » ي» ت:‬ ‫‏‬‫‏؟ قا ‏:‏ ‏أرسلني ا ‏ ‏ قل ‏‏ وبأي شئ أرس ‏؟ قال‏ ‏أرسلني بصلة األرحام، وكسر األوثان وأن يوحد‬ ‫»‬ ‫ك‏‬ ‫هلل» ت:‬ ‫‏ ل‏ »‬‫اهلل ال يشرك به ش ‏‏ قل ‏‏ فمن معك على هذ‏ ‏ قا ‏‏‏ ‏حر وعبد ‏ ومعه يومئذ أبو بكر وبالل، رضي‬ ‫‏»‬ ‫ا؟ ل: »‬ ‫ئ: ت:‬‫اهلل عنهما، قلت‏ إني متبعك، قا ‏:‏ ‏إنك لن تستطيع ذلك يومك هذا، أال ترى حالي وحال الناس ‏ ولكن‬ ‫‏؟‬ ‫ل‏ »‬ ‫‏:‬‫ارجع إلى أهلك فإذا سمعت بي قد ظهرت فأتن ‏ ‏ قا ‏‏ فذهبت إلى أهلي وقدم رسول اهلل صلى اهلل‬ ‫ي» ل:‬‫عليه وسلم، المدينة، وكنت في أهلي، فجعلت أتخبر األخبار، واسأل الناس حين قدم المدينة حتى قدم‬‫نفر من أهلي المدينة، فقلت: ما فعل هذا الرجل الذي قدم المدين ‏؟ فقالو‏: الناس إليه سراع، وقد أراد‬ ‫ا‏‬ ‫ة‏‬ ‫‏‏‬‫قومه قتله، فلم يستطيعوا ذلك، فقدمت المدينة، فدخلت عليه، فقلت: يا رسول اهلل أتعرفني ‏ قا ‏‏‏ ‏نعم‬ ‫‏؟ ل: »‬ ‫‏‏‬‫أنتالذي لقيتني بمك ‏ ‏ قا ‏: فقلت يا رسول اهلل أخبرني عما علمك اهلل وأجهله، أخبرنى عن الصال‏ ‏ قال‬ ‫ة؟‬ ‫ة» ل‏‬ ‫‏‏” صل صالة الصبح، ثم أقصر عن الصالة حتى ترتفع الشمس قيد رمح،‬ ‫:‬ ‫111‬ ‫111‬
  • 109. ‫فإنه تطلع حين تطلع بين قرني شيطان، وحينئذ يسجد لها الكفار، ثم صل فإن الصالة مشهودة‬‫محضورة حتى يستقل الظل بالرمح، ثم أقصر عن الصالة، فإنه حينئذ تسجر جهنم؛ فإذا أقبل الفيء‬‫فصل؛ فإن الصالة مشهودة محضورة حتى تصلي العصر، ثم اقصر عن الصالة حتى تغرب الشمس‬‫، فإنها تغرب بين قرني شيطان، وحينئذ يسجد لها الكفا ‏» قال: فقلت: يا نبى اهلل ؛ فالوضوء حدثنى‬ ‫ر ‏ ‏‏ ‏‏‬‫عن ‏ ‏ فقال‏‏ ‏ما منكم رجل يقرب وضوءه، فيتمضمض ويستنشق فينتثر، إال خرت خطايا وجهه وفيه‬ ‫ه؟ ‏: »‬‫وخياشيمه، ثم إذا غسل وجهه كما أمره اهلل ، إال خرت خطايا وجهه من أطراف لحيته مع الماء، ثم‬‫يغسل يديه إلى المرفقين، إال خرت خطايا يديه من أنامله مع الماء ثم يمسح رأسه، إال خرت خطايا‬‫يديه من أنامله مع الماء، ثم يغسل يديه إلى المرفقين ، إالخرت خطايا يديه من أنامله مع الماء، ثم‬‫يمسح رأسه، إال خرت خطايا رأسه من أطراف شعره مع الماء، ثم يغسل قديمه إلى الكعبين إال خرت‬‫خطايا رجليه من أنامله مع الماء، فإن هو قام فصلى، فحمد اهلل تعالى، وأثنى عليه ومجده بالذي هو له‬ ‫‏».‬ ‫أهل ، وفرغ قلبه هلل تعالى، إال انصرف من خطيئته كهيئته يوم ولدته أمه ‏‏‏‬‫فحدث عمرو بن عبسة بهذا الحديث أبا أمامة صاحب رسول اهلل، فقال له أبو أمام ‏‏ يا عمرو بن عبسة،‬ ‫ة:‬‫انظر ما تقول! في مقام واحد يعطى هذا الرج ‏؟ فقال عمر ‏‏ يا أبا أمامة لقد كبرت سني، ورق عظمي‬ ‫و:‬ ‫ل‏‬ ‫‏‏‬‫، واقترب أجلي، وما بي حاجة أن أكذب على اهلل تعالى، وال على رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم،‬‫لو لم اسمعه من رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم إال مرة أو مرتين أو ثالثاً، حتى عد سبع مرات،‬ ‫ماحدثت أبداً به، ولكني سمعته أكثر من ذلك ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫‏((‬‫934- وعن أبي موسى األشعري، رضي اهلل عنه ، عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏:‏ ‏ إذا أراد‬ ‫ل‏ »‬‫اهلل تعالى، رحمة أمة ، قبض نبيها قبلها، فجعله لها فرطاً وسلفاً بين يديها، وإذا أراد هلكة أمة، عذبها‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫م ‏‏).‬ ‫ونبيها حي، فأهلكها وهو حى ينظر، فأقر عينه بهالكها حين كذبوه وعصوا امر‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ه»‏((‬ ‫211‬ ‫211‬
  • 110. ‫باب فضل الرجاء‬‫قال اهلل تعالى إخباراً عن العبد الصالح‏‏ ‏وأفوض أمري إلى اهلل إن اهلل بصير بالعباد، فوقاه اهلل سيئات‬ ‫‏: {‬ ‫4 ‏‏).‬ ‫ما مكرو‏ ‏ ‏‏ ‏غاف ‏‏54،4 ‏) ‏‏‏‬ ‫ا}‏(( ر:‬‫044- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه ، عن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم أنه قا ‏‏ “ قال اهلل، عز‬ ‫ل:‬‫وج ‏‏ أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه حيث يذكرني، واهلل هلل أفرح بتوبة عبده من أحدكم يجد ضالته‬ ‫ل:‬‫، وإذا أقبل إلي‬ ‫بالفالة، ومن تقرب إلي شبراً، تقربت إليه ذراعاً، ومن تقرب إلي ذراعاً، تقربت إليه باعاً‬‫ه.‬‫يمشي، أقبلت إليه أهرو ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏ وهذا لفظ إحدى روايات مسلم‏ وتقدم شرحه في الباب قبل ‏‏‬ ‫‏.‬ ‫‏)) .‬ ‫ل»‏((‬‫وروي في الصحيحين ‏‏ ‏ ‏وأنا معه حين يذكرني ‏ بالنون، وفي هذه الرواية ‏ ‏حيث” بالثاء وكالهما‬ ‫»‬ ‫‏»‬ ‫:»‬ ‫ح.‬ ‫صحي ‏‏‬‫144- وعن جابر بن عبد اهلل، رضي اهلل عنهما ، أنه سمع النبي، صلى اهلل عليه وسلم، قبل موته بثالثة‬ ‫م ‏‏).‬ ‫أيام يقول‏: ال يموتن أحدكم إال وهو يحسن الظن باهلل عز وج ‏ ‏‏( ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ل» ‏‏(‬ ‫‏‬‫ى:‬‫244- وعن أنس ، رضي اهلل عنه قال‏” سمعت رسول اهلل ، صلى اهلل عليه وسلم يقو ‏‏ “قال اهلل تعال ‏‏‬ ‫ل:‬ ‫‏:‬‫يا ابن آدم، إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك وال أبالي، يا أبن آدم، لو بلغت ذنوبك‬‫عنان السماء، ثم استغفرتني غفرت لك ، يا ابن آدم، إنك لو أتيتنى بقراب األرض خطايا، ثم لقيتني ال‬ ‫تشرك به شيئاً، ألتيتك بقرابها مغفرة ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي. وقال حديث حس ‏) ‏‏‏‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫‏‏‬ ‫‏»‏((‬‫ب.‬‫‏ ‏عنان السماء ‏ بفتح العين، قيل هو ما عن لك منها، أ ‏: ظهر إذا رفعت رأسك ، وقي ‏: هو السحا ‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫ي‏‬ ‫‏»‬ ‫»‬‫م.‬‫‏ ‏قراب األر ‏ ‏ بضم القاف، وقيل بكسرها، والضم أصح وأشهر، وهو ما يقارب مألها، واهلل أعل ‏‏‬ ‫ض»‬ ‫و»‬ ‫311‬ ‫311‬
  • 111. ‫باب الجمع بين الخوف والرجاء‬‫أعلم أن المختار للعبد في حال صحته أن يكون خائفاً راجياً، ويكون خوفه ورجاؤه سواء، وفي حال‬ ‫ك.‬ ‫المرض يمحض الرجا ‏‏ وقواعد الشرع من نصوص الكتاب والسنة وغير ذلك متظاهرة على ذل ‏‏‬ ‫ء.‬‫قال اهلل تعال ‏: ‏ ‏فال يأمن مكر اهلل إال القوم الخاسرون ‏ ‏‏ ‏األعرا ‏‏99 ‏‏) وقال تعال ‏‏ ‏ ‏إنه ال ييأس‬ ‫ى: {‬ ‫ف: ‏) ‏‬ ‫‏} ‏((‬ ‫ى‏ {‬‫من روح اهلل إال القوم الكافرو ‏ ‏ ‏‏ ‏يوس ‏‏78 ‏‏) وقال تعال ‏:‏ ‏ يوم تبيض وجوه وتسود وجو‏ ‏ ‏‏ ‏آل‬ ‫ه}‏((‬ ‫ى‏ {‬ ‫ن}‏(( ف: ‏) ‏‬‫عمران ‏‏601 ‏‏) وقال تعالى‏ ‏ ‏إن ربك لسريع العقاب وإنه لغفور رحي ‏} ‏‏ ‏األعرا ‏‏76 ‏) ‏‏. وقال‬ ‫ف: 1 ‏‏)‏‬ ‫م ‏ ‏((‬ ‫‏: {‬ ‫: ‏) ‏‬‫تعال ‏:‏ ‏إن األبرار لفي نعيم، وإن الفجار لفي جحي ‏} ‏‏ ‏االنفطا ‏‏31، 41 ‏‏) وقال تعال ‏:‏ ‏فأما من ثقلت‬ ‫ى‏ {‬ ‫‏) ‏‬ ‫ر:‬ ‫م ‏‏((‬ ‫ى‏ {‬‫موازينه فهو في عيشة راضية وأما من خفت موازينه فأمه هاوي ‏ ‏ ‏‏ ‏القارع ‏‏6، 9 ‏‏ ‏ واآليات في هذا‬ ‫ة: ‏))‬ ‫ة}‏((‬ ‫ة.‬ ‫المعنى كثير‏. فيجتمع الخوف والرجاء في آيتين مقترنتين أو آيات أو آي ‏‏‬ ‫ة‏‬‫344- وعن أبي هريرة، رضي اهلل عنه ، أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏ ‏ لو يعلم المؤمن‬ ‫ل»‬‫ما عند اهلل من العقوبة، ما طمع بجنته أحد، ولو يعلم الكافر ما عند اهلل من الرحمة، ما قنط من جنته‬ ‫م ‏‏).‬ ‫أحد” ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫444- وعن أبي سعيد الخدري، رضي اهلل عنه ، أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏:‏ ‏إذا وضعت‬ ‫ل‏ »‬‫الجنازة واحتملها الناس أو الرجال على أعناقهم، فإن كانت صالحة قالت: فدموني قدموني، وإن كانت‬ ‫‏‏‬‫ق»‬‫غير صالحة، قالت يا ويلها! أين تذهبون به‏ ‏ يسمع صوته كل شئ إال اإلنسان، ولو سمعه صع ‏ ‏‬ ‫ا؟‬ ‫‏‏‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫544- وعن ابن مسعود، رضي اهلل عنه ، قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، “الجنة أقرب إلى‬ ‫ل:‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫أحدكم من شراك نعله، والنار مثل ذل ‏» ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ك ‏‏((‬ ‫411‬ ‫411‬
  • 112. ‫باب فضل البكاء‬‫قال اهلل تعال ‏:‏ ‏ويخرون لألذقان يبكون ويزيدهم خشوعا ‏ ‏‏ ‏اإلسراء‏ 901 ‏‏ ‏ وقال تعال ‏‏‏ ‏أفمن هذا‬ ‫ى: {‬ ‫‏))‬ ‫‏:‬ ‫‏}‏((‬ ‫ى‏ {‬ ‫6 ‏‏).‬ ‫الحديث تعجبون، وتضحكون والتبكو ‏ ‏ ‏‏ ‏النج ‏‏95، 0 ‏) ‏‏‏‬ ‫ن}‏(( م:‬‫644- وعن ابن مسعود، رضي اهلل عنه ، قال‏ قال لي النبي، صلى اهلل عليه وسلم، “اقرأ علي القرآن”‬ ‫‏:‬‫قل ‏‏ يا رسول اهلل أقرأ عليك وعليك أنزل ‏‏‏ قال‏‏ ‏إنى أحب أن أسمعه من غيري” فقرأت عليه سورة‬ ‫‏؟! ‏:»‬ ‫ت:‬‫‏ً ‏‬‫النساء، حتى جئت إلى هذه اآلية ‏ ‏فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤالء شهيدا}‬ ‫(‬ ‫‏)) .‬ ‫‏‏ ‏النسا ‏‏14 ‏‏) قا ‏:‏ ‏حسبك اآل ‏ ‏ فالتفت إليه، فإذا عيناه تذرفان‏‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫.‏((‬ ‫ن»‬ ‫‏(( ء: ‏) ‏ ل‏ »‬‫744- وعن أنس، رضي اهلل عنه ، قا ‏‏ خطب رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم، خطبة ما سمعت مثلها‬ ‫ل:‬ ‫:‬ ‫‏‬ ‫‏ً‬‫قليال ولبكيتم كثيرا» قال‏‏ فغطي أصحاب رسول اهلل صلى‬ ‫قط، فقال‏‏ ‏لو تعلمون ما أعلم لضحكتم ً‬ ‫‏: »‬ ‫ف.‬ ‫اهلل عليه وسلم وجوههم، ولهم خنين ، ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏) ، وسبق بيان في باب الخو ‏‏‬ ‫‏) ‏‬ ‫‏((‬‫844- وعن أبي هريرة، رضي اهلل عنه ، قال: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، ال يلج النار رجل‬ ‫‏‏‬‫بكى من خشية اهلل حتى يعود اللبن في الضرع، وال يجتمع غبار في سبيل اهلل ودخان جهنم” ‏‏ ‏رواه‬ ‫‏((‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫الترمذ ‏: وقال حديث حسن صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫ي‏‬‫ه:‬‫944- وعنه قا ‏‏ قال رسول اهلل ، صلى اهلل عليه وسلم‏‏ ‏سبعة يظلهم اهلل في ظله يوم ال ظل إال ظل ‏‏‬ ‫‏:»‬ ‫ل:‬‫إمام عادل، وشاب نشأ في عبادة اهلل ، ورجل قلبه معلق في المساجد، ورجالن تحابا في اهلل، اجتمعا‬‫عليه، وتفرقا عليه، ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال، فقا ‏: إنى أخاف اهلل، ورجل تصدق بصدقة‬ ‫ل‏‬ ‫فأخفاها حتى ال تعلم شماله ما تنفق يمينه، ورجل ذكر اهلل خالياً ففاضت عيناه” ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‬ ‫‏))‬ ‫‏((‬‫504- وعن عبد اهلل بن الشخير، رضي اهلل عنه ، قا ‏: أتيت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، وهو‬ ‫ل‏‬‫يصلي ولجوفه أزيز كأزير المرجل من البكاء. ‏‏ ‏حديث صحيح رواه أبو داود، والترمذي بإسناد‬ ‫‏‏ ‏((‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫صحي ‏) ‏‏‏‬‫154- وعن أنس، رضي اهلل عنه ، قال: قال رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم، ألبي بن كعب، رضي‬ ‫‏‏‬‫اهلل عنه‏: ‏إن اهلل عز وجل أمرني أن أقرأ علي ‏: لم يكن الذين كفرو» قا ‏‏ وسمان ‏؟ قال‏ “نعم” فبكى‬ ‫ي ‏ ‏:‬ ‫‏ ‏ ل:‬ ‫ك‏‬ ‫‏‏»‬ ‫‏)) .‬ ‫أب ‏‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ي.‏((‬ ‫ى ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏وفي رواي ‏: فجعل أبي يبك ‏) ‏‏‏‬ ‫ة‏‬ ‫‏((‬‫م:‬‫254- وعنه قال‏ قال أبو بكر لعمر، رضي اهلل عنهما، بعد وفاة رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسل ‏‏‬ ‫‏:‬‫انطلق بنا إلى أم أيمن ، رضي اهلل عنها، نزورها كما كان يزورها ، فلما انتهينا إليها بكت، فقا ‏‏ ما‬ ‫ال:‬‫يبكي ‏؟ أما تعلمين أن ما عند اهلل تعالى خير لرسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم قال ‏‏ إنى ال أبكي ،‬ ‫ت:‬ ‫ك‏‬‫أني ال أعلم أن ما عند اهلل خير لرسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ، ولكنى أبكي أن الوحي قد انقطع من‬‫ر ‏‏).‬‫السماء، فهيجتهما على البكاء، فجعال يبكيان معه‏‏ ‏‏ ‏رواه مسلم وقد سبق في باب زيارة أهل الخي ‏) ‏‏‏‬ ‫ا.‏((‬ ‫511‬ ‫511‬
  • 113. ‫354- وعن ابن عمر، رضي اهلل عنهما، قا ‏: لما اشتد برسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، وجعه، قيل‬ ‫ل‏‬‫له في الصالة، فقا ‏‏ مروا أبا بكر فليصل بالنا ‏ ‏ فقالت عائشة، رضي اهلل عنها‏‏ إن أبا بكر رجل‬ ‫:‬ ‫س»‬ ‫ل:‬ ‫‏».‬ ‫رقيق، إذا قرأ القرآن غلبه البكاء، فقال‏‏‏ ‏مروه فليصل ‏‏‏‬ ‫:»‬‫وفي رواية عن عائشة، رضي اهلل عنها، قالت: قلت‏ إن أبا بكر إذا قام مقامك لم يسمع الناس من‬ ‫‏‏ ‏:‬ ‫‏)) .‬ ‫البكا ‏‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ء.‏((‬‫454- وعن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف أن عبد الرحمن بن عوف، رضي اهلل عنه ، أتي بطعام‬‫وكان صائما، فقا ‏‏ قتل مصعب بن عمير رضي اهلل عنه، وهو خير مني، فلم يوجد له ما يكفن به إال‬ ‫ل:‬‫بردة إن غطى بها رأسه بدت رجاله، وإن غطى بها رجاله بدا رأسه، ثم بسط لنا من الدنيا ما بسط‬‫-أو قال‏ أعطينا من الدنيا ما أعطينا -قد خشينا أن تكون حسناتنا عجلت لن‏. ثم جعل يبكي حتى ترك‬ ‫ا‏‬ ‫‏:‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫الطعا ‏‏ ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫م.‏((‬‫554- وعن أبي أمامة صدي بن عجالن الباهلي، رضي اهلل عنه ، عن النبي صلى اهلل عليه وسلم‬‫قال‏‏ ‏ليس شئ أحب إلى اهلل تعالى من قطرتين وأثري ‏‏ قطرة دموع من خشية اهلل، وقطرة دم تهراق‬ ‫ن:‬ ‫‏: »‬‫في سبيل اهلل، وأما األثرا ‏: فأثر في سبيل اهلل تعالى، وأثر في فريضة من فرائض اهلل تعال ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه‬ ‫ى»‏((‬ ‫ن‏‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫الترمذ ‏‏وقال حديث حس ‏) ‏‏‏‬ ‫ي.‬ ‫‏..‬ ‫وفي الباب أحاديث كثيرة، منها‏‏‏‬‫654- حديث العرباض بن سارية، رضي اهلل عنه ، قال‏ وعظنا رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم،‬ ‫‏:‬ ‫ن.‬ ‫موعظة وجلت منها القلوب، وذرفت منها العيو ‏‏‬ ‫611‬ ‫611‬
  • 114. ‫باب فضل الزهد في الدنيا‬ ‫والحث على التقلل منها، وفضل الفقر‬ ‫قال اهلل تعالى‏‏ ‏إنما مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء فاختلط به نبات األرض مما يأكل الناس‬ ‫‏: {‬ ‫واألنعام حتى إذا أخذت األرض زخرفها وازينت وظن أهلها أنهم قادرون عليها أتاها أمرنا ً‬ ‫ليال أو‬ ‫نهاراً فجعلناها حصيداً كأن لم تغن باألمس كذلك نفصل اآليات لقوم يتفكرو ‏} ‏‏ ‏يون ‏‏4 ‏) ‏‏‏ وقال‬ ‫ن ‏ ‏(( س: 2 ‏‏).‬ ‫تعالى‏ ‏واضرب لهم مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء فاختلط به نبات األرض فأصبح هشيماً‬ ‫{‬ ‫المال والبنون زينة الحياة الدنيا والباقيات الصالحات خير‬ ‫تذروه الرياح وكان اهلل على كل شئ مقتدراً‬ ‫عند ربك ثواباً وخيراً ‏} ‏‏ ‏الكه ‏‏54، 6 ‏)) وقال تعال ‏: ‏اعلموا أنما الحياة الدنيا لعب ولهو‬ ‫ى‏‏{‬ ‫4 ‏‏ ‏‬ ‫أمال ‏ ‏(( ف:‬‫ً‬‫وزينة وتفاخر بينكم وتكاثر في األموال واألوالد كمثل غيث أعجب الكفار نباته ثم يهيج فتراه مصفراً‬ ‫ثم يكون حطاماً وفي اآلخرة عذاب شديد ومغفرة من اهلل ورضوان وما الحياة الدنيا إال متاع الغرو ‏ ‏‬ ‫ر}‬ ‫‏‏ ‏الحدي ‏‏02 ‏‏ ‏ وقال تعال ‏: ‏ ‏زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من‬ ‫ى‏ {‬ ‫د: ‏))‬ ‫‏((‬ ‫الذهب والفضة والخيل المسومة واألنعام والحرث ذلك متاع الحياة الدنيا واهلل عند حسن المآ ‏ ‏ ‏‏ ‏آل‬ ‫ب}‏((‬ ‫عمرا ‏‏ 41 ‏‏ ‏ وقال تعالى‏ ‏ ‏يا أيها الناس إن وعد اهلل حق فال تغرنكم الحياة الدنيا وال يغرنكم باهلل‬ ‫‏: {‬ ‫ن: ‏))‬ ‫الغرو ‏ ‏ ‏‏ ‏لقما ‏‏33 ‏‏ ‏ وقال تعال ‏:‏ ‏ألهاكم التكاثر، حتى زرتم المقابر، كال سوف تعلمون ، ثم كال‬ ‫ى‏ {‬ ‫ر}‏(( ن: ‏))‬ ‫سوف تعلمون كال لو تعلمون علم اليقي ‏} ‏‏ ‏التكاث ‏‏1-5 ‏‏) وقال تعالى‏‏ ‏وما هذه الحياة الدنيا إال لهو‬ ‫‏: {‬ ‫ر: ‏) ‏‬ ‫ن ‏‏((‬ ‫ولعب وإن الدار اآلخرة لهي الحيوان لو كانوا يعلمو ‏} ‏‏ ‏العنكبوت‏ 46 ‏‏ ‏ واآليات في الباب كثيرة‬ ‫‏: ‏))‬ ‫ن ‏ ‏((‬ ‫ة.‬ ‫مشهور‏‏‬ ‫ه.‬ ‫وأما األحاديث: فأكثر من أن تحصر فننبه بطرف منها على ما سوا‏‏‬ ‫‏‏‬‫754- عن عمرو بن عوف األنصاري، رضي اهلل عنه، أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، بعث‬‫أبا عبيدة بن الجراح، رضي اهلل عنه ، إلى البحرين يأتي بجزيتها، فقدم بمال من البحرين ، فسمعت‬‫األنصار بقدوم أبو عبيدة، فوافوا صالة الفجر مع رسول اهلل ، صلى اهلل عليه وسلم فلما صلى رسول‬‫اهلل صلى اهلل عليه وسلم، انصرف فتعرضوا له ، فتبسم رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم حين رآهم، ثم‬‫قا ‏‏ “أظنكم سمعتم أن أبا عبيدة قدم بشئ من البحري ‏ ‏” فقالو‏: أجل يا رسول اهلل فقال‏ “أبشروا وأملوا‬ ‫‏:‬ ‫ا‏‬ ‫ن؟‬ ‫ل:‬‫ما يسركم ، فواهلل ما الفقر أخشى عليكم، ولكني أخشى أن تبسط الدنيا عليكم كما بسطت على من كان‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫قبلكم، فتنافسوها كما تنافسوها ، فتهلككم كما أهلكتهم”‏( ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫‏‏(‬‫854- وعن أبي سعيد الخدري، رضي اهلل عنه ، قال ‏: جلس رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، على‬ ‫‏‬‫المنبر، وجلسنا حوله، فقا ‏:‏ ‏إن مما أخاف عليكم من بعدي ما يفتح عليكم من زهرة الدنيا وزينتها”‬ ‫ل‏ »‬ ‫‏)) .‬ ‫‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫954- وعنه أن رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم، قا ‏‏‏ ‏إن الدنيا حلوة خضرة وإن اهلل تعالى مستخلفكم‬ ‫ل: »‬ ‫م ‏‏).‬ ‫فيها، فينظر كيف تعملون، فاتقوا الدنيا واتقوا النسا ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ء»‏((‬ ‫711‬ ‫711‬
  • 115. ‫064- وعن أنس ، رضي اهلل عنه، أن النبي، صلى اهلل عليه وسلم، قا ‏‏”اللهم ال عيش إال عيش‬ ‫ل:‬ ‫‏)) .‬ ‫اآلخر‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ة»‏((‬‫164- وعنه عن رسول اهلل ، صلى اهلل عليه وسلم قال: “يتبع الميت ثالث ‏: أهله وماله وعمله‏ فيرجع‬ ‫‏:‬ ‫ة‏‬ ‫‏‏‬ ‫ه ‏‏)‏؟.‬ ‫اثنان ويبقى واح ‏‏ يرجع أهله وماله ويبقى علمه ‏‏‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏ ‏‏‏‬ ‫‏».‏((‬ ‫د:‬‫264- وعنه قال‏ قال رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم ‏‏ “يؤتى بأنعم أهل الدنيا من أهل النار يوم‬ ‫:‬ ‫‏:‬‫ط؟ ل:‬‫ق ‏؟ هل مر بك نعيم ق ‏ ‏ فيقو ‏‏‬ ‫ط‏‬ ‫القيامة، فيصبغ في النار صبغة، ثم يقا ‏: يا ابن آدم هل رأيت خيراً‬ ‫ل‏‬‫ال واهلل يا ر ‏‏ ويؤتى بأشد الناس بؤساً في الدنياً من أهل الجنة، فيصبغ صبغة في الجنة، فيقال ل ‏‏ يا‬ ‫ه:‬ ‫ب.‬‫ق ‏؟ هل مربك شدة ق ‏ ‏ فيقو ‏: ال، واهلل، ما مر بى بؤس قط، وال رأيت شدة‬ ‫ط؟ ل‏‬ ‫ط‏‬ ‫ابن آدم هل رأيت بؤساً‬ ‫م ‏‏).‬ ‫ق ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ط»‏((‬‫364- وعن المستورد بن شداد رضي اهلل عنه ، قا ‏‏ قال رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسل ‏‏”ما الدنيا‬ ‫م:‬ ‫ل:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫في اآلخرة، إال مثل ما يجعل أحدكم أصبعه في اليم، فلينظر بم يرجع ‏‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏؟»‏((‬‫464- وعن جابر، رضي اهلل عنه أن رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم، مر بالسوق والناس كنفتيه،‬‫فمر بجدى أسك ميت، فتناوله، فأخذ بأذنيه، ثم قا ‏:‏ ‏أيكم يحب أن يكون هذا له بدرهم؟‏ ‏ فقالو‏‏ ما‬ ‫ا:‬ ‫‏‏ »‬ ‫ل‏ »‬‫نحب أنه لنا بشئ ومانصنع ب ‏ ‏ ثم قا ‏: “أتحبون أنه لك ‏؟ قالو‏: واهلل لو كان حياً كان عيباً؛ أنه أس ‏‏‬‫ك.‬ ‫م ‏ ا‏‬ ‫ل‏‬ ‫ه؟‬ ‫م ‏‏).‬ ‫فكيف وهو ميت ‏! فقا ‏:‏ ‏فواهلل للدنيا أهون على اهلل من هذا عليك ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫م»‏((‬ ‫_‏ ل‏ »‬‫564- وعن أبي ذر رضي اهلل عنه ، قال كنت أمشى مع النبي صلى اهلل عليه وسلم في حرة بالمدينة ،‬‫فاستقبلنا أحد فقال:‏ ‏يا أبا ذ ‏ ‏ قلت‏ لبيك يا رسول ا ‏‏ فقا ‏:‏ ‏ما يسرني أن عندي مثل أحد هذا ذهبا‬ ‫هلل. ل‏ »‬ ‫ر» ‏:‬ ‫‏‏ »‬‫تمضى علي ثالثة أيام وعندي منه دينار، إال شئ أرصده لدين، إال أن أقول له به في عباد اهلل هكذا،‬‫وهكذا وهكذا ‏ عن يمينه وعن شماله ومن خلفه، ثم سار فقا ‏‏‏ ‏إن األكثرين هم األقلون يوم القيامة‬ ‫ل: »‬ ‫‏»‬‫إال من قال بالمال هكذا وهكذا وهكذ‏» عن يمينه وعن شماله ومن خلف ‏» وقليل ما ه ‏» ثم قال لى‬ ‫م‏‬ ‫ه‏‬ ‫ا‏‬‫‏ ‏مكانك ال تبرح حتى آتي ‏» ثم انطلق في سواد الليل حتى توارى، فسمعت صوتا قد ارتفع ، فتخوفت‬ ‫ك‏‬ ‫»‬‫ك»‬‫أن يكون أحد عرض للنبى، صلى اهلل عليه وسلم، فأردت أن آتيه فذكرت قوله‏‏ ‏ال تبرح حتى آتي ‏ ‏‬ ‫‏: »‬‫فلم أبرح حتى أتانى، فقلت‏‏ لقد سمعت صوتاً تخوفت منه، فذكرت له، فقا ‏:‏ ‏وهل سمعته ‏‏ ‏ قل ‏‏‬‫‏؟» ت:‬ ‫ل‏ »‬ ‫:‬‫دخل الجنة، قل ‏‏ وإن زنى‬ ‫ت:‬ ‫نعم، قا ‏‏‏ ‏ذاك جبريل أتانى فقال: من مات من أمتك ال يشرك باهلل شيئاً‬ ‫‏‏‬ ‫ل: »‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫وإن سر ‏ ‏ قال: وإن زنى وإن سر ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه وهذا لفظ البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ق»‏((‬ ‫ق؟ ‏‏‬‫664- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه، عن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال‏ ‏ ‏لو كان لي مثل‬ ‫‏: »‬ ‫أحد ذهباً، لسرنى أن ال تمر على ثالث ليال وعندي منه شئ إال شئ أرصده لدي ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‬ ‫‏))‬ ‫ن»‏((‬‫764- وعنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم انظروا إلى من هو أسفل منكم وال تنظروا إلى‬ ‫ل:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫من هو فوقكم فهو أجدر أن ال تزدروا نعمة اهلل عليك ‏» ‏‏ ‏متفق عليه وهذا لفظ مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫م ‏‏((‬ ‫811‬ ‫811‬
  • 116. ‫وفي رواية البخار ‏‏‏ ‏إذا نظر أحدكم إلى من فضل عليه في المال والخلق، فلينظر إلى من هو أسفل‬ ‫ي: »‬ ‫‏».‬ ‫منه ‏‏‏‬‫864- وعنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم، قا ‏: “تعس عبد الدينار والدرهم والقطيفة والخميصة؛ إن‬ ‫ل‏‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫أعطى رضي؛ وإن لم يعط لم يرض ‏ ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬‫964- وعنه، رضي اهلل عنه، قال: لقد رأيت سبعين من أهل الصفة، ما منهم رجل عليه رداء، إما‬ ‫‏‏‬‫إزار وأما كساء، قد ربطوا في أعناقهم، فمنها ما يبلغ نصف الساقين، ومنها ما يبلغ الكعبين، فيجمعه‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫بيده كراهية أن ترى عورته” ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫074- وعنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‏ ‏الدنيا سجن المؤمن وجنة الكاف ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه‬ ‫ر» ‏((‬ ‫»‬ ‫ل:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫مسل ‏) ‏‏‏‬‫174- وعن ابن عمر، رضي اهلل عنهما، قال: أخذ رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم بمنكبي، فقا ‏‏‏ ‏كن‬ ‫ل: »‬ ‫‏‏‬ ‫‏».‬ ‫في الدنيا كأنك غريب، أو عابر سبيل ‏‏‏‬‫وكان ابن عمر، رضي اهلل عنهما، يقول‏ إذا أمسيت، فال تنتظر الصباح، وإذا أصبحت ال تنتظر‬ ‫‏:‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫المساء، وخذ من صحتك لمرضك ومن حياتك لموتك‏ ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏.‏((‬‫274- وعن أبي العباس سهل بن سعد الساعدى، رضي اهلل عنه، قا ‏: جاء رجل إلى النبي صلى اهلل‬ ‫ل‏‬‫عليه وسلم فقا ‏‏ يا رسول اهلل دلني على عمل إذا عملته أحبني اهلل، واحبني الناس، فقا ‏‏ “ازهد في‬ ‫ل:‬ ‫ل:‬‫الدنيا يحبك اهلل، وازهد فيما عند الناس يحبك الناس” ‏‏ ‏حديث حسن رواه ابن ماجه وغيره بأسانيد‬ ‫‏((‬ ‫ة ‏‏).‬ ‫حسن ‏) ‏‏‏‬‫374- وعن النعمان بن بشير، رضي اهلل عنهما، قال: ذكر عمر ابن الخطاب، رضي اهلل عنه، ما‬ ‫‏‏‬‫أصاب الناس من الدنيا، فقا ‏: لقد رأيت رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم، يظل اليوم يتلوى ما يجد من‬ ‫ل‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫الدقل ما يمأل به بطن ‏‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ه.‏((‬‫474- وعن عائشة، رضي اهلل عنها، قال ‏‏ توفي رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم وما في بيتي من‬ ‫ت:‬‫ه ‏‏).‬‫شئ يأكله ذو كبد إال شطر شعير في رف لي، فاكلت منه حتى طال علي، فكلته ففنى، ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫574- وعن عمرو بن الحارث أخي الجويرية بنت الحارث أم المؤمنين، رضي اهلل عنهما، قا ‏‏ ما‬ ‫ل:‬‫ترك رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم، عند موته ديناراً وال درهماً، وال عبداً، وال امة، وال شيئا إال‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫بغلته البيضاء التى كان يركبها، وسالحه، وأرضا جعلها البن السبيل صدق ‏» ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ة ‏‏((‬ ‫911‬ ‫911‬
  • 117. ‫674- وعن خباب بن األرت، رضي اهلل عنه، قا ‏: هاجرنا مع رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم نلتمس‬ ‫ل‏‬‫وجه اهلل تعالى؛ فوقع أجرنا على اهلل، فمنا من مات ولم يأكل من أجره شيئا، منهم مصعب بن عمير،‬‫رضي اهلل عنه، قتل يوم أحد، وترك نمرة، فكنا إذا غطينا بها رأسه، بدت رجاله، وإذا غطينا به رجليه،‬‫بدا رأسه، فأمرنا رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم أن نغطى رأسه، ونجعل على رجليه شيئاً من اإلذخر،‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫ومنا من أينعت له ثمرته، فهو يهديها‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏.‏((‬‫774- وعن سهل بن سعد الساعدى، رضي اهلل عنه، قا ‏: قال رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم‏‏‏ ‏ لو‬ ‫:»‬ ‫ل‏‬‫كانت الدنيا تعدل عند اهلل جناح بعوضة ما سقى كافرا منها شربة ما ‏» ‏‏ ‏رواه الترمذي‏‏ وقال حديث‬ ‫.‬ ‫ء ‏‏((‬ ‫‏))‬ ‫حسن صحيح ‏‏ ‏‬‫874 وعن أبي هريْرة رضي اللهَّ عنه ، قال‏‏ سمعت رسول اللهَّ صلّى اهللُ علَيه وسلَّم يقول أال إن الدنيا‬ ‫َ ِْ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫:‬ ‫َُ َ‬ ‫‏».‬ ‫‏‏‏‬ ‫ملعونة، ملعون ما فيها، إال ذكر اهلل تعالى، وما وااله، وعالماً ومتعلماً‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه الترمذي وقال: حديث حس ‏) ‏‏‏‬ ‫‏‏‬ ‫‏((‬ ‫:‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫َ ِْ‬‫974- وعن عبد اللهَّ بن مسعود ، رضي اللهَّ عنه ، قال‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏ ‏ ال تتخذوا‬ ‫م»‬ ‫‏».‬ ‫الضيعة فترغبوا في الدنيا ‏‏‏‬ ‫ٌ ‏‏).‬ ‫ٌ‬ ‫‏‏ ‏رواه الترمذي وقال‏‏ حديث حسن‏) ‏‏‏‬ ‫:‬ ‫‏((‬‫084- وعن عبد اهلل بن عمرو بن العاص، رضي اهلل عنهما، قا ‏‏ مر علينا رسول اهلل، صلى اهلل عليه‬ ‫ل:‬‫وسلم ، ونحن نعالج خصاً لنا فقا ‏:‏ ‏ ما هذا ‏‏ ‏ فقلنا: قد وهي، فنحن نصلحه، فقال‏‏» ما أرى األمر‬ ‫‏: ‏‬ ‫‏؟» ‏‏‬ ‫ل‏ »‬ ‫‏».‬ ‫إال أعجل من ذلك ‏‏‏‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫رواه أبو داود، والترمذي بإسناد البخاري ومسلم، وقال الترمذي‏ ‏‏ ‏حديث حسن صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏:‏((‬‫ل: »‬‫184- وعن كعب بن عياض، رضي اهلل عنه، وقال سمعت رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم ، يقو ‏‏‏ ‏‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫إن لكل أمة فتنة، وفتنة أمتى الما ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي وقال: حديث حسن صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏‏‬ ‫ل»‏((‬‫284- وعن أبي عمرو، ويقال‏ أبو عبد ا ‏: ويقا ‏: أبو ليلى، عثمان ابن عفان، رضي اهلل عنه أن النبي‬ ‫هلل‏ ل‏‬ ‫‏:‬‫صلى اهلل عليه وسلم، قال‏ ‏ ‏ ليس البن آدم حق في سوى هذه الخصا ‏‏ بيت يسكنه، وثوب يواري‬ ‫ل:‬ ‫‏: »‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫عورته، وجلف الخبز، والماء ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي وقا ‏: حديث صحيح ‏‏)‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫‏»‏((‬‫ل:‬‫384- وعن عبد اهلل بن الشخير‏ ‏ بسكر الشين والخاء المشددة المعجمتي ‏ ‏ رضي اهلل عنه، أنه قا ‏‏‬ ‫ن»‬ ‫»‬‫أتيت النبي ، صلى اهلل عليه وسلم، وهو يقرأ‏‏{ ألهاكم التكاث ‏} قا ‏‏‏» يقول ابن آدم‏ مالي، وهل لك‬ ‫‏:‬ ‫ر ‏ ل: ‏‬ ‫‏: ‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫يا ابن آدم من مالك إال ما أكلت فأفنيت، أو لبست فأبليت، أو تصدقت فأمضي ‏ ‏ ‏‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ت؟‏!»‏((‬ ‫021‬ ‫021‬
  • 118. ‫484- وعن عبد اهلل بن مغفل، رضي اهلل عنه، قا ‏‏ قال رجل للنبي صلى اهلل عليه وسلم يارسول‬ ‫ل:‬‫اهلل، واهلل إنى ألحبك، فقال‏‏ ‏ انظر ماذ تقو ‏؟ ‏ قا ‏: واهلل إنى ألحبك، ثالث مرات، فقا ‏‏‏ ‏ إن كنت‬ ‫ل: »‬ ‫ل ‏‏» ل‏‬ ‫‏: »‬‫تحبنى فأعد للفقر تجفافاً، فإن الفقر أسرع إلى من يحبنى من السيل إلى منتهاه ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي وقال‬ ‫‏»‏((‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫حديث حس ‏) ‏‏‏‬‫584- وعن كعب بن مالك، رضي اهلل عنه قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‏‏ ‏ ‏ ما ذئبان‬ ‫:»‬ ‫ل‏‬‫ل:‬‫جائعان أرسال في غنم بأفسد لها من حرص المرء على المال والشرف، لدين ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي وقا ‏‏‬ ‫ه»‏((‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫حديث حسن صحي ‏) ‏‏‏‬‫684- وعن عبد اهلل بن مسعود، رضي اهلل عنه، قا ‏: نام رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، على حصير،‬ ‫ل‏‬‫فقال وقد أثر في جنبه‏ قلن‏‏ يا رسول اهلل لو اتخذنا لك وطا ‏! فقا ‏‏‏» مالي وللدني‏ ‏ ما أنا في الدنيا إال‬ ‫ا؟‬ ‫ء‏ ل: ‏‬ ‫‏. ا:‬ ‫”.‬ ‫كراكب استظل تحت شجرة ثم راح وتركها ‏‏‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه الترمذي وقا ‏: حديث حسن صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫‏((‬‫784- وعن أبي هريرة، رضي اهلل عنه، قال: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏ ‏ ‏ يدخل الفقراء‬ ‫م: »‬ ‫‏‏‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫الجنة قبل األغنياء بخمسمائة عا ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي وقا ‏: جديث حسن صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫م»‏((‬‫»‬‫884- وعن ابن عباس، وعمران بن الحصين، رضي اهلل عنهم، عن النبي ، صلى اهلل عليه وسلم‏ ‏‬‫قال‏ ‏ اطلعت في الجنة فرأيت أكثر أهلها الفقراء، واطلعت في النار فرأيت أكثر أهلها النسا ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق‬ ‫ء»‏((‬ ‫»‬ ‫س ‏‏).‬ ‫عليه من رواية ابن عبا ‏) ‏‏‏‬ ‫‏‏ ‏ورواه البخاري أيضاً من رواية عمران بن الحصي ‏) ‏‏‏‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫‏((‬‫984- وعن أسامة بن زيد، رضي اهلل عنهما، عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏ ‏ ‏قمت على باب‬ ‫ل: »‬‫الجنة، فكان عامة من دخلها المساكين‏ وأصحاب الجد محبوسون، غير أن أصحاب النار قد أمر بهم‬ ‫‏.‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫إلى النا ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ر»‏((‬‫094- وعن أبي هريرة، رضي اهلل عنه، عن النبي صلى اهلل عليه وسلم، قا ‏:‏ ‏أصدق كلمة قالها شاعر‬ ‫ل‏ »‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫كلمة لبي ‏: أال كل شئ ما خال اهلل باط ‏»‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ل ‏‏.‏((‬ ‫د‏‬ ‫121‬ ‫121‬
  • 119. ‫باب فضل الجوع وخشونة العيش‬ ‫واإلقتصار على القليل من المأكول والمشروب والملبوس‬ ‫وغيرها من حظوظ النفس وترك الشهوات‬‫قال اهلل تعالى‏ ‏ ‏فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصالة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غياً إال من‬ ‫‏: {‬‫ى:‬‫‏ ‏ ‏( ‏مريم‏ 06،95 ‏‏ ‏ وقال تعال ‏‏‬ ‫‏))‬ ‫} ‏‏( ‏:‬ ‫تاب وآمن وعمل صالحاً فأولئك يدخلون الجنة وال يظلمون شيئاً‬‫‏ ‏فخرج على قومه في زينته قال الذين يريدون الحياة الدنيا يا ليت لنا مثل ما أوتي قارون إنه لذو حظ‬ ‫{‬‫ى:‬ ‫‏ً‬‫عظيم، وقال الذين أوتوا العلم ويلكم ثواب اهلل خير لمن آمن وعمل صالحا ‏ ‏‏( التكاث ‏‏8 ‏‏ ‏ وقال تعال ‏‏‬ ‫ر: ‏))‬ ‫}‏( ‏‬‫.‏((‬ ‫‏ ‏من كان يريد العاجلة عجلنا له فيها ما نشاء لمن نريد ثم جعلنا له جهنم يصالها مذموماً مدحوراً‬‫‏‏ ‏‏ ‏‬ ‫{‬ ‫ء: 1 ‏‏).‬ ‫اإلسرا ‏‏ 8 ‏) ‏‏‏‬ ‫ة.‬ ‫واآليات في الباب كثيرة معلوم ‏‏‬‫194- وعن عائشة، رضي اهلل عنها ، قال ‏‏ ما شبع آل محمد، صلى اهلل عليه وسلم ، من خبز شعير‬ ‫ت:‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫يومين متتابعين حتى قب ‏‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ض.‏((‬‫وفي رواية: ما شبع آل محمد، صلى اهلل عليه وسلم ، منذ قدم المدينة من طعام البر ثالث ليال تباعاً‬ ‫‏‏‬ ‫ض.‬ ‫حتى قب ‏‏‬‫294- وعن عروة عن عائشة، رضي اهلل عنها، أنها كانت تقو ‏‏ واهلل يا ابن اختي إن كنا لننظر‬ ‫ل:‬‫ر.‬‫إلى الهالل، ثم الهال ‏: ثالثة أهلة في شهرين، وما أوقد في أبيات رسول صلى اهلل عليه وسلم ، نا ‏‏‬ ‫ل‏‬‫قلت: يا خالة فما كان يعيشك ‏ ‏ قالت‏ األسودا ‏: التمر والماء، إال أنه قد كان لرسول اهلل صلى اهلل‬ ‫ن‏‬ ‫م؟ ‏:‬ ‫‏‏‬‫ا.‬‫عليه وسلم جيران من األنصار، وكانت لهم منائح وكانوا يرسلون إلى رسول اهلل من ألبانها فيسقين‏‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫394- وعن أبي سعيد المقبري عن أبي هريرة رضي اهلل عنه، أنه مر بقوم بين أيديهم شاة مصلية،‬‫ر.‬‫فدعوه فأبي أن يأكل، وقال‏ خرج رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم من الدنيا ولم يشبع من خبز الشعي ‏‏‬ ‫‏:‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫494- وعن أنس رضي اهلل عنه، قال‏ لم يأكل النبي صلى اهلل عليه وسلم على خوان حتى مات، وما‬ ‫‏:‬ ‫أكل خبزاً مرققاً حتى ما ‏‏ ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫ت.‏((‬ ‫‏‏ ‏ وفي روايه ل ‏: وال رأى شاة سميطاً بعينه ق ‏) ‏‏‏‬ ‫ط ‏‏).‬ ‫ه‏‬ ‫‏((‬‫594- وعن النعمان بن بشير رضي اهلل عنهما قال: لقد رأيت نبيكم صلى اهلل عليه وسلم ، وما يجد‬ ‫‏‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫من الدقل ما يمأل به بطنه، ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬ ‫221‬ ‫221‬
  • 120. ‫694- وعن سهل بن سعد رضي اهلل عنه، قا ‏‏ ما رأى رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم النقي من حين‬ ‫ل:‬‫ابتعثة اهلل تعالى حتى قبضه اهلل تعالى، فقيل له‏ هل كان لكم في عهد رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫‏:‬‫مناخ ‏ ‏ قال‏ ما رأى رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم منخال من حين ابتعثه اهلل تعالى حتى قبضه اهلل‬ ‫ل؟ ‏:‬‫تعالى، فقيل ل ‏: كيف كنتم تأكلون الشعير غير منخو ‏ ‏ قا ‏: كنا نطحنه وننفخه، فيطير ما طار، وما‬ ‫ل؟ ل‏‬ ‫ه‏‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫بقى ثريناه ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫794- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه قال‏ خرج رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ذات يوم أو ليلة،‬ ‫‏:‬‫فإذا هو بأبي بكر وعمر رضي اهلل عنهما، فقا ‏:‏» ما أخرجكما من بيوتكما هذه الساعة ‏” قا ‏‏ الجوع‬ ‫‏؟ ال:‬ ‫ل‏ ‏‬‫يا رسول ا ‏. قا ‏:‏» وأنا، والذي نفسي بيده، ألخرجني الذي أخرجكم‏. قوم‏ ‏ فقاما معه، فأتى رجال‬ ‫ا‏ ا»‬ ‫هلل‏ ل‏ ‏‬‫وأهال، فقال لها رسول اهلل صلى اهلل‬ ‫من األنصار، فإذا هو ليس في بيته، فلما رأته المرأة قال ‏‏ مرحباً‬ ‫ت:‬‫عليه وسلم‏ ‏أين فال ‏؟ ‏ قالت ذهب يستعذب لنا الماء، إذ جاء األنصاري، فنظر إلى رسول اهلل صلى‬ ‫ن ‏‏»‬ ‫»‬‫من ‏. فانطلق فجاءهم بعذق فيه‬ ‫ي‏‬ ‫اهلل عليه وسلم وصاحبيه، ثم قال‏ الحمد اهلل، ما أحد اليوم أكرم أضيافاً‬ ‫‏:‬‫بسر وتمر ورطب، فقا ‏‏ كلوا وأخذ المدية فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏ ‏ إياك والحلو ‏ ‏ فذبح‬ ‫ب»‬ ‫»‬ ‫ل:‬‫لهم فأكلوا من الشاة ومن ذلك العذق وشربوا فلما أن شبعوا ورووا قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬‫ألبي بكر وعمر رضي اهلل عنهم‏:‏ ‏ والذي نفسي بيده، لتسألن عن هذا النعيم يوم القيامة، أخرجكم من‬ ‫ا‏ »‬ ‫بيوتكم الجوع، ثم لم ترجعوا حتى أصابكم هذا النعي ‏ ‏‏( ‏رواه مسل ‏) ‏‏.‬ ‫م ‏‏)‬ ‫م» ‏‏(‬‫894- وعن خالد بن عمر العدوي قال: خطبنا عتبة بن غزوان، وكان أمير على البصرة، فحمد اهلل‬ ‫‏‏‬‫وأثنى عليه، ثم قا ‏‏ أما بعد؛ فإن الدنيا قد آذنت بصرم، وولت حذاء، ولم يبق منها إال صبابة كصبابة‬ ‫ل:‬‫اإلناء يتصابها صاحبها، وإنكم منتقلون منها إلى دار ال زوال لها، فانتقلوا بخير ما بحضرتكم، فإنه‬‫قد ذكر لنا أن الحجر يلقى من شفير جنهم فيهوي فيها سبعين عاماً، ال يدرك لها قعراً، واهلل لتمألن‬‫‏.‏‏‏أفعجبتم‏‏؟ ولقد ذكر لنا أن ما بين مصراعين من مصاريع الجنة مسيرة أربعين عاماً، وليأتين عليه‬ ‫‏! ‏‬ ‫‏‏..‬‫يوم وهو كظيظ من الزحام، ولقد رأيتني سابع سبعة مع رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم ما لنا طعام إال‬‫ورق الشجر، حتى قرحت أشداقنا، فالتقطت بردة فشققتها بيني وبين سعد بن مالك، فاتزرت بنصفها،‬‫واتزر سعد بنصفها، فما أصبح اليوم منا أحد إال أصبح أميراً على مصر من األمصار، وإني أعوذ باهلل‬ ‫‏ً‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫أن أكون في نفسي عظيماً، وعند اهلل صغيرا.‏((‬‫994- وعن أبي موسى األشعري رضي اهلل عنه قا ‏: أخرجت لنا عائشة رضي اهلل عنها كساء وإزاراً‬ ‫ل‏‬ ‫غليظاً قال ‏: قبض رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم في هذين ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫‏((‬ ‫ت‏‬ ‫321‬ ‫321‬
  • 121. ‫005- وعن سعيد بن أبي وقاص، رضي اهلل عنه، قا ‏: إني ألول العرب رمي بسهم في سبيل اهلل،‬ ‫ل‏‬‫ولقد كنا نغزو مع رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ما لنا طعام إال ورق الحلبة، هذا السمر، حتى إن كان‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫أحدنا ليضع كما تضع الشاة ما له خل ‏. ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ط‏‏((‬‫ة.‬‫‏ ‏ الحلب ‏» بضم الحاء المهملة وإسكان الباء الموحد‏‏ وهي والسمر، نوعان معروفان من شجر البادي ‏‏‬ ‫ة:‬ ‫ة‏‬ ‫»‬‫105- وعن أبي هريرة، رضي اهلل عنه، قا ‏: قال رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم ‏‏ ‏ ‏ اللهم اجعل‬ ‫:»‬ ‫ل‏‬ ‫رزق آل محمد ‏ً ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫قوتا»‏((‬ ‫قال أهل اللغة والغري ‏‏ معنى‏ ‏ قوتاً ‏ أ ‏: ما يسد الرم ‏‏‬ ‫ق.‬ ‫» ‏» ي‏‬ ‫ب:‬‫205- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه قا ‏: واهلل الذي ال إله إال هو، إن كنت ألعتمد بكبدي على‬ ‫ل‏‬‫على طريقهم الذي‬ ‫األرض من الجوع، وإن كنت ألشد الحجر على بطني من الجو ‏. ولقد قعدت يوماً‬ ‫ع‏‬‫يخرجون منه، فمر بي النبي، صلى اهلل عليه وسلم ، فتبسم حين رآني، وعرف ما في وجهي وما في‬‫نفسي، ثم قال‏ ‏» أبا ه ‏» قلت لبيك يا رسول اهلل، قال‏ ‏» الح ‏ ‏ ومضى فاتبعته، فدخل فاستأذن،‬ ‫‏: ‏ ق»‬ ‫ر‏‬ ‫‏: ‏‬‫‏:»‬‫فأذن لي فدخلت، فوجد لبنا في قدح فقال‏‏» من أين هذا اللبن ‏‏ ‏ قالو‏‏ أهداه لك فالن- أو فالنة- قال‏‏ ‏‬ ‫‏؟» ا:‬ ‫‏: ‏‬‫أبا ه ‏ ‏ قلت‏ لبيك يارسول اهلل، قا ‏:‏» الحق إلى أهل الصفة فادعهم ل ‏» قا ‏‏ وأهل الصفة أضياف‬ ‫ي ‏ ل:‬ ‫ل‏ ‏‬ ‫ر» ‏:‬‫اإلسالم، ال يأوون على أهل، وال مال، وإذا أتته هدية أرسل إليهم، وأصاب منها وأشركهم فيها، فساءني‬‫ذلك فقل ‏: وما هذا اللبن في أهل الصف ‏! كنت أحق أن أصيب من هذا اللبن شربة أتقوى بها، فإذا جأووا‬ ‫ة‏‬ ‫ت‏‬‫وأمرني فكنت أنا أعطيهم؛ وما عسى أن يبلغني من هذا اللبن، ولم يكن من طاعة اهلل وطاعة رسوله،‬ ‫صلى اهلل عليه وسلم بد، فأتيتهم فدعوتهم،‬‫ل:‬‫فأقبلوا واستأذنوا، فأذن لهم وأخذوا مجالسهم من البيت قا ‏: ‏ يا أبا ه ‏» قل ‏‏ لبيك يا رسول اهلل قا ‏‏‬ ‫ر ‏ ت:‬ ‫ل‏‏»‬‫‏» خذ فأعطه ‏» قا ‏‏ فأخذت القدح، فجعلت أعطيه الرجل فيشرب حتى يروى، ثم يرد علي القدح،‬ ‫م ‏ ل:‬ ‫‏‬‫فأعطيه اآلخر فيشرب حتى يروى، ثم يرد علي القدح حتى انتيهت إلى النبي صلى اهلل عليه وسلم ، وقد‬‫روي القوم كلهم، فأخذ القدح فوضعه على يده، فنظر إلي فتبسم، فقا ‏‏‏ ‏ أبا ه ‏ ‏ قل ‏: لبيك يا رسول‬ ‫ر» ت‏‬ ‫ل: »‬‫ت‏ ل:‬‫اهلل، قا ‏:‏ ‏ بقيت أنا وأن ‏ ‏ قل ‏: صدقت يا رسول اهلل، قا ‏:‏» اقعد فاشر ‏» فقعدت فشرب ‏: فقا ‏‏‬ ‫ب‏‬ ‫ل‏ ‏‬ ‫ت» ت‏‬ ‫ل‏ »‬‫! ل:‬ ‫‏ً‬‫‏ ‏ اشر ‏ ‏ فشربت، فما زال يقو ‏:‏ ‏ اشر ‏» حتى قل ‏‏ ال والذي بعثك بالحق ما أجد له مسلكا‏ قا ‏‏‬ ‫ت:‬ ‫ل‏ » ب ‏‬ ‫» ب»‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫‏ ‏ فأرن ‏ ‏ فأعطيته القدح، فحمد اهلل تعالى، وسمى وشرب الفضل ‏» ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ة ‏‏((‬ ‫ي»‬ ‫»‬‫305- وعن محمد بن سيرين عن أبي هريرة، رضي اهلل عنه، قا ‏: لقد رأيتني وإني ألجر فيما بين‬ ‫ل‏‬‫منبر رسول اهلل، صلى اهلل عليه وسلم، إلى حجرة عائشة رضي اهلل عنها مغشياً علي، فيجيء الجائي،‬‫ي ‏‏).‬‫فيضع رجلة على عنقي، ويرى أني مجنون وما بي من جنون، ما بي إال الجوع‏ ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏.‏((‬‫405- وعن عائشة، رضي اهلل عنها قالت‏ توفي رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ودرعه مرهونة عند‬ ‫‏:‬ ‫يهودي في ثالثين صاعاً من شعي ‏. ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫ر‏‏((‬ ‫421‬ ‫421‬
  • 122. ‫505- وعن أنس رضي اهلل عنه قا ‏: رهن النبي صلى اهلل عليه وسلم درعه بشعير، ومشيت إلى النبي‬ ‫ل‏‬‫صلى اهلل عليه وسلم بخبز شعير، وإهالة سنخة، ولقد سمعته يقول‏‏» ما أصبح آلل محمد صاع وال‬ ‫‏: ‏‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫أمس ‏ ‏ وإنهم لتسعة أبيا ‏‏ ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ت.‏((‬ ‫ى»‬‫605- وعن أبي هريرة، رضي اهلل عنه، قا ‏‏ لقد رأيت سبعين من أهل الصفة، ما منهم رجل عليه‬ ‫ل:‬‫رداء، إما إزار وإما كساء، قد ربطوا في أعناقهم منها ما يبلغ نصف الساقين، ومنها ما يبلغ الكعبين،‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫فيجمعه بيده كراهية أن ترى عورته‏ ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏.‏((‬‫705- وعن عائشة رضي اهلل عنها قالت‏ كان فراش رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم من أدم حشوه‬ ‫‏:‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫لي ‏‏ ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ف.‏((‬‫805- وعن ابن عمر رضي اهلل عنهما قا ‏: كنا جلوساً مع رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ، إذ جاء‬ ‫ل‏‬ ‫:‬ ‫رجل من األنصار، فسلم عليه، ثم أدبر األنصاري، فقال رسول ا ‏. صلى اهلل عليه وسلم‏‏‬ ‫هلل‏‬‫:‬‫‏» يا أخا األنصار؛ كيف أخي سعد بن عبادة ‏‏ ‏ فقا ‏‏ صالح، فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏‬ ‫‏؟» ل:‬ ‫‏‬‫‏ ‏من يعوده منكم ‏‏ ‏ فقام وقمنا معه، ونحن بضعة عشر، ما علينا نعال، وال خفاف، وال قالنس، وال‬ ‫‏؟»‬ ‫»‬‫قمص، نمشي في تلك السباخ، حتى جئناه، فاستأخر قومه من حوله حتى دنا رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫م ‏‏).‬ ‫وسلم وأصحابه الذين مع ‏‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ه.‏((‬‫905- وعن عمران بن الحصين رضي اهلل عنهما، عن النبي صلى اهلل عليه وسلم أنه قا ‏‏‏ ‏ خيركم‬ ‫ل: »‬‫قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونه ‏» قال عمران: فما أدري قا ‏‏ النبي صلى اهلل عليه وسلم مرتين‬ ‫ل:‬ ‫‏‏‬ ‫م‏‬‫أو ثالثاً‏» ثم يكون بعدهم قوم يشهدون وال يستشهدون، ويخونون وال يؤتمنون، وينذرون وال يوفون،‬ ‫‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫ويظهر فيهم السم ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ن»‏((‬‫015- وعن أبي أمامة رضي اهلل عنه قال: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‏: ‏ ‏ يا ابن آد ‏‏ إنك‬ ‫م:‬ ‫‏»‬ ‫‏‏‬‫أن تبذل الفضل خير لك، وأن تمسكه شر لك، وال تالم على كفاف، وابدأ بمن تعو ‏» ‏‏ ‏رواه الترمذي‬ ‫ل ‏‏((‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫وقا ‏: حديث حسن صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫ل‏‬‫115- وعن عبيد اهلل بن محصن األنصاري الخطمي رضي اهلل عنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل‬ ‫ل:‬‫عليه وسلم‏‏ ‏ من أصبح منكم آمنا في سربه، معافى في جسده، عنده قوت يومه، فكأنما حيزت له الدنيا‬ ‫‏: »‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫بحذافيره‏» ‏‏ ‏رواه الترمذي وقا ‏‏ حديث حس ‏) ‏‏‏‬ ‫ل:‬ ‫ا ‏‏((‬ ‫521‬ ‫521‬
  • 123. ‫215 -وعن عبد اهلل بن عمرو بن العاص رضي اهلل عنهما ، أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال‬ ‫‏‏).‬ ‫‏‏‏» قد أفلح من أسلم ، وكان رزقه كفافا ، وقنعه اهلل بما آتاه‏»‏( ‏رواه مسلم‏) ‏‏‏‬ ‫‏ ‏‏(‬ ‫: ‏‬‫315 -وعن أبي محمد فضاله بن عبيد األنصاري رضي اهلل عنه ، أنه سمع رسول اهلل صلى اهلل عليه‬‫وسلم يقول‏:‏ ‏طوبى لمن هدي إلى اإلسالم ، وكان عيشه كفافا ،وقنع‏ ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي وقال‏‏حديث‬ ‫:‬ ‫»‏((‬ ‫‏»‬ ‫‏‏).‬ ‫حسن صحيح‏) ‏‏‏‬‫415 - وعن ابن عباس رضي اهلل عنهما قال ‏: كان رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يبيت الليالي‬ ‫‏‬‫:‬‫المتتابعه طاويا، وأهله اليجدون عشاء ، وكان أكثر خبزهم خبز الشعير ‏‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي وقال ‏‏‬ ‫. ‏((‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫حديث حسن صحي ‏) ‏‏‏‬‫515- وعن فضالة بن عبيد رضي اهلل عنه، أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم كان إذا صلى بالناس،‬‫يخر رجال من قامتهم في الصالة من الخصاصة -وهم أصحاب الصفة- حتى يقول األعرا ‏‏ هؤالء‬ ‫ب:‬‫مجانين، فإذا صلى رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم انصرف إليهم، فقال‏‏ ‏لو تعلمون ما لكم عند اهلل‬ ‫‏: »‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫تعالى، ألحببتم أن تزدادوا فاقة وحاجة ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي، وقا ‏: حديث صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫د.‬ ‫‏ ‏الخصاصة ‏‏‏ الفاقة والجوع الشدي ‏‏‬ ‫‏»:‬ ‫»‬‫615- وعن أبي كريمة المقدام بن معديكرب رضي اهلل عنه قا ‏‏ سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫ل:‬‫وسلم يقول “ما مأل آدمي وعاء شراً من بطن، بحسب ابن آدم أكالت يقمن صلبه، فإن كان ال محالة؛‬ ‫‏».‬ ‫فتلث لطعامه وثلث لشرابه، وثلث لنفسه ‏‏‏‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه الترمذي وقا ‏‏ حديث حس ‏) ‏‏‏‬ ‫ل:‬ ‫‏((‬ ‫» ت» ي‏ م.‬ ‫‏ ‏أكال ‏ ‏ أ ‏: لق ‏‏‬‫715- وعن أبي أمامة إياس بن ثعلبة األنصاري الحارثي رضي اهلل عنه قا ‏‏ ذكر أصحاب رسول‬ ‫ل:‬‫اهلل صلى اهلل عليه وسلم يوماً عنده الدنيا، فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‏‏ “أال تسمعون ‏ أال‬ ‫‏؟‬ ‫:‬ ‫د ‏‏).‬ ‫تسمعون ‏ إن البذاذة من اإليمان، إن البذاذة من اإليما ‏ ‏ يعن ‏: التقح ‏‏ ‏‏ ‏رواه أبو داو ‏) ‏‏‏‬ ‫ل.‏((‬ ‫ن» ي‏‬ ‫‏؟‬‫» ل»‬‫‏ ‏البذاذ‏» بالباء الموحدة والذالين المعجمتين، وهي رثاثة الهيئة، وترك فاخر اللبا ‏. وأما‏ ‏التقح ‏ ‏‬ ‫س‏‬ ‫ة‏‬ ‫»‬ ‫ة.‬ ‫فبالقاف والحاء، قال أهل اللغة‏ المتقح ‏: هو الرجل اليابس الجلد من خشونة العيش، وترك الترف ‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫‏:‬ ‫621‬ ‫621‬
  • 124. ‫815- وعن أبي عبد اهلل جابر بن عبد اهلل رضي اهلل عنهما قال‏ بعثنا رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫‏:‬‫من تمر لم يجد لنا غيره، فكان‬ ‫وأمر علينا أبا عبيدة رضي اهلل عنه، نتلقى عيرا لقريش، وزودنا جراباً‬‫أبوعبيدة يعطينا تمرة تمرة، فقيل كيف كنتم تصنعون به‏؟ قا ‏: نمصها كما يمص الصبي، ثم نشرب‬ ‫ا ‏ ل‏‬‫عليها من الماء، فتكفينا يومنا إلى الليل، وكنا نضرب بعصينا الخبط، ثم نبله بالماء فنأكل ‏. قا ‏‏ وانطلقنا‬ ‫ه‏ ل:‬‫على ساحل البحر، فرفع لنا على ساحل البحر كهيئة الكثيب الضخم، فأتيناه فإذا هي دابة تدعى العنبر،‬‫فقال أبو عبيد‏: ميتة، ثم قال: ال، بل نحن رسل رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم وفي سبيل اهلل وقد‬ ‫‏‏‬ ‫ة‏‬‫اضطررتم فكلوا، فأقمنا عليه شهرا، ونحن ثالثمائة، حتى سمنا، ولقد رأيتنا نغترف من وقب عينه‬‫بالقالل الدهن ونقطع منه الفدر كالثور أو كقدر الثور، ولقد أخذ منا أبوعبيدة ثالثة عشر رجال فأقعدهم‬‫في وقب عينه وأخذ ضلعا من أضالعه فأقامها ثم رحل أعظم بعير معنا فمر من تحتها وتزودنا من‬‫لحمه وشائق، فلما قدمنا المدينة أتينا رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم فذكرنا ذلك له، فقا ‏‏‏ ‏هو رزق‬ ‫ل: »‬‫أخرجه اهلل لكم، فهل معكم من لحمه شئ فتطعمونا ‏‏ ‏ فأرسلنا إلى رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم منه‬ ‫‏؟»‬ ‫م ‏‏).‬ ‫فأكل ‏‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ه.‏((‬‫‏ ‏الجراب ‏‏: وعاء من جلد معروف، وهو بكسر الجيم وفتحها، والكسر أفصح. قول ‏‏ نمصه‏ ‏ بفتح‬ ‫ا»‬ ‫‏‏ ه:‬ ‫‏»‏‬ ‫»‬‫المي ‏.‏ ‏والخب ‏ ‏ ورق شجر معروف تأكله اإلبل‏‏ ‏والكثيب ‏‏: التل من الرم ‏‏‏ ‏والوق ‏ ‏ بفتح الواو‬ ‫ب»‬ ‫ل. »‬ ‫‏»‏‬ ‫‏. »‬ ‫ط»‬ ‫م‏ »‬‫ل. » ق»‬‫وإسكان القاف وبعدها باء موحدة، وهو نقرة العين‏‏ ‏بتخفيف الحا ‏: أي جعل عليه الرح ‏‏‏ ‏الشائ ‏ ‏‬ ‫ء‏‬ ‫‏. »‬ ‫م.‬ ‫بالشين المعجمة والقا ‏‏ اللحم الذي اقتطع ليقدد منه، واهلل اعل ‏‏‬ ‫ف:‬‫915- وعن أسماء بنت يزيد رضي اهلل عنها قال ‏‏ كان كم قميص رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم إلى‬ ‫ت:‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫الرصغ، ‏‏ ‏رواه أبو داود، والترمذي، وقا ‏: حديث حس ‏) ‏‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫‏((‬ ‫‏ً: هو المفصل بين الكف والساع ‏‏‬ ‫د.‬ ‫‏ ‏الرصغ‏ بالصاد والرسغ بالسين أيضا‏‬ ‫‏:‬ ‫»‬‫025- وعن جابر رضي اهلل عنه قال: إنا كنا يوم الخندق نحفر، فعرضت كدية شديدة، فجاؤوا إلى‬ ‫‏‏‬‫النبي صلى اهلل عليه وسلم فقالو‏‏ هذه كدية عرضت في الخندق‏ فقال‏ ‏ ‏أنا ناز ‏ ‏ ثم قام، وبطنه‬ ‫ل»‬ ‫‏. ‏: »‬ ‫ا:‬‫معصوب بحجر، ولبثنا ثالثة أيام ال نذوق ذوقاً فأخذ النبي صلى اهلل عليه وسلم المعول، فضرب، فعاد‬‫كثيباً أهيل، أو أهيم، فقل ‏‏ يا رسول اهلل ائذن لي إلى البيت، فقلت المرأتي‏ رأيت بالنبي صلى اهلل‬ ‫‏:‬ ‫ت:‬‫عليه وسلم شيئاً ما في ذلك صبر فعندك شي ‏ ‏ فقالت: عندي شعير وعناق، فذبحت العناق وطحنت‬ ‫‏‏‬ ‫ء؟‬‫الشعير حتى جعلنا اللحم في البرمة، ثم جئت النبي صلى اهلل عليه وسلم والعجين قد انكسر، والبرمة‬‫‏؟»‬‫بين األثاقي قد كادت تنضج، فقل ‏: طعيم لي، فقم أنت يا رسول اهلل ورجل أو رجالن، قال‏‏ ‏كم هو ‏‏ ‏‬ ‫‏: »‬ ‫ت‏‬‫فذكرت له فقال‏‏ ‏كثير طيب، قل لها ال تنزع البرمة، وال الخبز من التنور حتى آتي” فقال‏ “قوموا”‬ ‫‏:‬ ‫‏: »‬‫فقام المهاجرون واألنصار، فدخلت عليها فقلت‏ ويحك جاء النبي صلى اهلل عليه وسلم والمهاجرون‬ ‫‏:‬‫واألنصار ومن معه ‏‏ قالت: هل سأل ‏ ‏ قلت: نعم، قا ‏‏ “ادخلوا وال تضاغطوا فجعل يكسر الخبز،‬ ‫ل:‬ ‫ك؟ ‏‏‬ ‫م! ‏‏‬‫ويجعل عليه اللحم، ويخمر البرمة والتنور إذا أخذ منه، ويقرب إلى أصحابه ثم ينزع، فلم يزل يكسر‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫ويغرف حتى شبعوا، وبقي منه، فقا ‏‏ كلي هذا وأهدي، فإن الناس أصابتهم مجاعة” ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬ ‫ل:‬ ‫721‬ ‫721‬
  • 125. ‫وفي رواية‏ قال جابر: لما حفر الخندق رأيت النبي صلى اهلل عليه وسلم خمصاً، فانكفأت إلى امراتى‬ ‫‏‏‬ ‫‏:‬ ‫فأخرجت إلي جرابا‬ ‫فقل ‏‏ هل عندك شيء؛ فإني رأيت برسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم خمصاً شديداً‬ ‫ت:‬ ‫فيه صاع من شعير، ولنا بهيمة داجن فذبحتها، وطحنت الشعير، ففرغت إلى فراغى، وقطعتها في‬ ‫برمتها، ثم وليت إلى رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم فقال ‏‏ ال تفضحني برسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫ت:‬ ‫وسلم ومن معه، فجئته وساررته فقل ‏‏ يا رسول اهلل، ذبحنا بهيمة لنا، وطحنت صاعا من شعير، فتعال‬ ‫ت:‬‫أنت ونفر معك، فصاح رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم فقا ‏: يا أهل الخندق إن جابراً قد صنع سؤراً‬ ‫ل‏‬ ‫ء»‬ ‫فحيهال بكم» فقال النبي صلى اهلل عليه وسلم ‏‏ ‏ ‏ال تنزلن برمتكم وال تخبزن عجينكم حتى أجي ‏ ‏‬ ‫:»‬ ‫‏‏‬ ‫فجئت، وجاء النبي صلى اهلل عليه وسلم يقدم الناس، حتى جئت امرأتي فقال ‏: بك وب ‏‏ فقل ‏‏ قد فعلت‬ ‫ك! ت:‬ ‫ت‏‬ ‫الذي قلت‏ فأخرجت عجيناً، فبسق فيه وبارك، ثم عمد إلى برمتنا فبصق وبارك، ثم قا ‏‏‏ ‏ادعي خابزة‬ ‫ل: »‬ ‫‏.‬ ‫فلتخبز معك، واقدحي من برمتكم وال تنزلوه‏ ‏وهم ألف، فأقسم باهلل ألكلوا حتى تركوه وانحرفوا، وإن‬ ‫ا»‬ ‫و.‬ ‫برمتنا لتغط كما هي، وإن عجيننا ليخبز كما ه ‏‏‬‫قول ‏: ‏ ‏عرضت كدي ‏» ‏: بضم الكاف وإسكان الدال وبالياء المثناة تحت؛ وهي قطعة غليظة صلبة‬ ‫ة‏‏‬ ‫ه‏ »‬‫من األرض ال يعمل فيها الفأ ‏.‏ ‏والكثي ‏» أصله تل الرمل، والمراد هن‏‏ صارت تراباً ناعماً، وهو‬ ‫ا:‬ ‫ب‏‬ ‫س‏ »‬‫ة»‬‫معنى “أهيل”‏‏ ‏األثاف ‏»‏‏ األحجار التى يكون عليها القدر‏ ‏ ‏تضاغطوا ‏‏‏ تزاحموا‏ ‏ ‏المجاع ‏ ‏‬ ‫‏. و»‬ ‫‏» :‬ ‫‏. و»‬ ‫‏. » ي ‏ :‬‫‏‏الجوع، وهو بفتح الميم. ‏ ‏الخم ‏ ‏ بفتح الخاء المعجمة والمي ‏: الجوع‏ و”انكفأت” ‏‏ انقلبت‬ ‫:‬ ‫‏.‬ ‫م‏‬ ‫‏‏ و» ص»‬ ‫:‬‫ورجعت‏‏ ‏البهيم ‏ ‏ بضم البا ‏: تصغير بهمة، وهي العناق -بفتح العين ‏‏ ‏ ‏الداجن ‏‏‏ هي التي ألفت‬ ‫‏»:‬ ‫-. و»‬ ‫ء‏‬ ‫ة»‬ ‫‏. »‬‫ا:‬‫البيت‏ ‏ ‏السؤ ‏ ‏ ‏‏الطعام الذي يدعى الناس إليه، وهو بالفارسي ‏‏ ‏ ‏حيه ‏» أ ‏‏ تعالو‏‏ وقوله‏‏‬ ‫ا.‬ ‫ة. و» ال ‏ ي:‬ ‫‏. و» ر» :‬‫‏ ‏بك وب ‏ ‏ أ ‏‏ خاصمته وسبته، ألنها اعتقدت أن الذي عندها ال يكفيهم، فاستحيت وخفي عليها ما‬ ‫ك» ي:‬ ‫»‬‫ة. ق»‬‫أكرم اهلل سبحانه وتعالى به نبيه صلى اهلل عليه وسلم من هذه المعجزة الظاهرة واآلية اباهر‏‏ “بس ‏ ‏‬‫‏ً: بزق -ثالث لغات- ‏ ‏عم ‏» بفتح المي ‏: أي قصد. ‏ ‏اقدحي” أي اغرفي؛‬ ‫‏‏ و»‬ ‫م‏‬ ‫و» د ‏‬ ‫أي ‏‏بصق؛ ويقال أيضا‏‬ ‫:‬ ‫م.‬ ‫والمقدح ‏: المغرف ‏‏ و”تغط” أ ‏‏ لغليانها صوت، واهلل اعل ‏‏‬ ‫ي:‬ ‫ة.‬ ‫ة‏‬‫125- وعن أنس رضي اهلل عنه قال‏ قال أبو طلحة ألم سليم‏ قد سمعت صوت رسول اهلل صلى اهلل‬ ‫‏:‬ ‫‏:‬‫عليه وسلم ضعيفاً أعرف فيه الجوع، فهل عندك من شي ‏؟ فقال ‏: نعم، فأخرجت أقراصاً من شعير،‬ ‫ء ‏ ت‏‬‫ثم أخذت خماراً لها، فلفت الخبز ببعضه، ثم دسته تحت ثوبي وردتني ببعضه، ثم أرسلتني إلى رسول‬‫اهلل صلى اهلل عليه وسلم فذهبت به، فوجدت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم جالساً في المسجد، ومعه‬‫ل:‬‫الناس، فقمت عليهم، فقال لي رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏ ‏أرسلك أبو طلحة ‏‏ ‏ فقلت‏ نعم، فقا ‏‏‬ ‫‏؟» ‏:‬ ‫»‬‫‏ ‏ألطعا ‏ ‏ فقلت‏ نعم، فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏ ‏قومو‏» فانطلقوا بين أيديهم حتى جئت أبا‬ ‫ا‏‬ ‫‏: »‬ ‫م» ‏:‬ ‫»‬‫م ‏ ت:‬‫طلحة فأخبرته، فقال أبو طلحة: يا أم سلي ‏: قد جاء رسول اهلل بالناس وليس عندنا ما نطعمه ‏؟ فقال ‏‏‬ ‫م‏‬ ‫‏‏‬‫اهلل ورسوله أعل ‏. فانطلق أبو طلحة حتى لقي رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم فأقبل رسول اهلل صلى‬ ‫م‏‬ ‫اهلل عليه وسلم معه حتى دخال،‬ ‫821‬ ‫821‬
  • 126. ‫فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم: “هلمى ما عندك يا أم سلي ‏ ‏ فأتت بذلك الخبز، فأمر به رسول‬ ‫م»‬ ‫‏‏‬‫اهلل صلى اهلل عليه وسلم ففت وعصرت عليه أم سليم عكة فآدمته، ثم قال فيه رسول اهلل صلى اهلل عليه‬‫ل:‬‫وسلم ما شاء اهلل أن يقول، ثم قال‏ ‏ ‏ائذن لعشر‏» فأذن لهم، فأكلوا حتى شبعوا ثم خرجوا، ثم قا ‏‏‬ ‫ة‏‬ ‫‏: »‬‫‏ ‏ائذن لعشر‏» فأذن لهم، فأكلوا حتى شبعوا، ثم خرجوا، ثم قا ‏:‏ ‏ائذن لعشر‏» فأذن لهم حتى أكل‬ ‫ة‏‬ ‫ل‏ »‬ ‫ة‏‬ ‫»‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫ً‬ ‫القوم كلهم وشبعوا، والقوم سبعون رجال أو ثمانو ‏‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ن.‏((‬‫وفي رواية‏ فما زال يدخل عشرة ويخرج عشرة، حتى لم يبق منهم أحد إال دخل، فأكل حتى شبع، ثم‬ ‫‏:‬ ‫ا.‬ ‫هيأها فإذا هي مثلها حين اكلوا منه‏‏‬‫وفي رواية‏ فأكلوا عشرة عشرة، حتى فعل ذلك بثمانين رجال، ثم أكل النبي صلى اهلل عليه وسلم بعد‬ ‫‏:‬ ‫.‬‫‏ً‬ ‫ذلك وأهل البيت، وتركوا سؤرا‏‬ ‫م.‬ ‫وفي رواي ‏‏ ثم أفضلوا ما بلغوا جيرانه ‏‏‬ ‫ة:‬‫وفي رواية عن أنس قال‏ جئت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يوماً، فوجدته جالساً مع أصحابه، وقد‬ ‫‏:‬‫ا:‬‫عصب بطنه بعصابة، فقلت لبعض أصحاب ‏: لم عصب رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم بطن ‏ ‏ فقالو‏‏‬ ‫ه؟‬ ‫ه‏‬‫من الجوع، فذهبت إلى أبي طلحة، وهو زوج أم سليم بنت ملحان، فقلت‏ يا أبتاه، قد رأيت رسول اهلل‬ ‫‏:‬‫صلى اهلل عليه وسلم عصب بطنه بعصابة، فسألت بعض أصحابه، فقالو‏‏ من الجو ‏‏ فدخل أبو طلحة‬ ‫ع.‬ ‫ا:‬‫على أمي فقا ‏: هل من شيء‏ ‏ قالت: نعم عندي كسر من خبز وتمرات، فإن جاءنا رسول اهلل صلى‬ ‫؟ ‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫ث.‬ ‫اهلل عليه وسلم وحده أشبعناه وإن جاء آخر معه قل عنهم، وذكر تمام الحدي ‏‏‬ ‫921‬ ‫921‬
  • 127. ‫باب القناعة والقفاف واالقتصاد‬ ‫في المعيشة واإلنفاق وذم السؤال من غير ضرورة‬‫قال اهلل تعال ‏:‏ ‏ وما من دابة في األرض إال على اهلل رزقه‏ ‏‏( ‏هود‏ 6 ‏‏ ‏ وقال تعال ‏‏‏ ‏للفقراء الذين‬ ‫ى: {‬ ‫ا} ‏‏( ‏: ‏))‬ ‫ى‏ {‬‫أحصروا في سبيل اهلل ال يستطيعون ضربا في األرض يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم‬‫بسيماهم ال يسألون الناس إلحاف‏ ‏ ‏‏ ‏البقر‏‏372 ‏‏) وقال تعال ‏‏‏{ والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا‬ ‫ى: ‏‬ ‫ا}‏(( ة: ‏) ‏‬‫وكان بين ذلك قوام‏} ‏‏ ‏الفرقا ‏‏76 ‏‏) وقال تعال ‏‏ ‏{ وما خلقت الجن واإلنس إال ليعبدون. ما أريد‬ ‫‏‏‬ ‫ى: ‏‬ ‫ن: ‏) ‏‬ ‫ا ‏ ‏((‬ ‫5 ‏‏).‬ ‫منهم من رزق وما أريد أن يطعمو ‏} ‏‏ ‏الذاريا ‏‏75،6 ‏) ‏‏‏‬ ‫ت:‬ ‫ن ‏‏((‬ ‫م:‬ ‫وأما األحاديث، فتقدم معظمها في البابين السابقين، ومما لم يتقد ‏‏‬‫225- عن أبي هريرة رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏: ‏ ‏ليس الغنى عن كثرة‬ ‫ل‏ »‬ ‫ل.‬ ‫العرض، ولكن الغنى غنى النف ‏» ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‏ ‏العر ‏» بفتح العين والراء‏ هو الما ‏‏‬ ‫‏:‬ ‫ه ‏‏). » ض ‏‬ ‫س ‏‏((‬‫325- وعن عبد اهلل بن عمرو رضي اهلل عنهما أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏:‏ ‏قد أفلح من‬ ‫ل‏ »‬ ‫أسلم، ورزق كفافاً، وقنعه اهلل بما آتا‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫ه»‏((‬‫425- وعن حكيم بن حزام رضي اهلل عنه قا ‏: سألت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم فأعطاني، ثم‬ ‫ل‏‬‫سألته فأعطاني، ثم سألته فأعطاني ثم قا ‏:‏ ‏يا حكيم، إن هذا المال خضر حلو، فمن أخذه بسخاوة نفس‬ ‫ل‏ »‬‫بورك له فيه، ومن أخذه بإشراف نفس لم يبارك له فيه، وكان كالذي يأكل وال يشبع، واليد العليا خير‬‫من اليد السفل ‏ ‏ قال حكيم: فقلت يا رسول اهلل والذي بعثك بالحق ال أرزأ أحداً بعدك شيئاً حتى أفارق‬ ‫‏‏‬ ‫ى»‬‫ثم إن عمر‬ ‫الدنيا. فكان أبو بكر رضي اهلل عنه يدعو حكيماً ليعطيه العطاء، فيأبى أن يقبل منه شيئاً‬‫‏‏‬‫رضي اهلل عنه دعاه ليعطيه، فأبى أن يقبل ‏‏ فقا ‏: يا معشر المسلمين، أشهدكم على حكيم أني أعرض‬ ‫ه. ل‏‬‫عليه حقه الذي قسمه اهلل له في هذا الفيء فيأبى أن يأخذه فلم يرزأ حكيم أحداً بعد النبي صلى اهلل عليه‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫وسلم حتى توف ‏‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ي.‏((‬‫‏ ‏يرز‏» براء ثم زاى ثم همزة، أي‏ لم يأخذ من أحد شيئاً، وأصل الرزء: النقصان، أ ‏: لم ينقص أحداً‬ ‫ي‏‬ ‫‏‏‬ ‫‏:‬ ‫» أ‏‬ ‫شيئاً باألخذ منه‏ و ‏إشراف النفس ‏‏‏ تطلعها وطمعها بالشي ‏‏‏ ‏سخاوة النفس ‏‏‏ هي عدم اإلشراف‬ ‫‏»:‬ ‫ء. »‬ ‫‏»:‬ ‫‏. ‏»‬ ‫ه.‬ ‫إلى الشيء، والطمع فيه، والمباالة به والشر‏‏‬‫525- وعن أبي بردة عن أبي موسى األشعري رضي اهلل عنه قا ‏: خرجنا مع رسول اهلل صلى اهلل‬ ‫ل‏‬‫عليه وسلم في غزاة، ونحن ستة نفر بيننا بعير نعتقبه، فنقبت أقدامنا ونقبت قدمي، وسقطت أظافري،‬‫فكنا نلف على أرجلنا الخرق، فسميت غزوة ذات الرقاع لما كنا نعصب على أرجلنا من الخرق قال‬‫أبو بردة‏ فحدث أبوموسى بهذا الحديث، ثم كره ذلك، وقا ‏‏ ما كنت أصنع بأن أذكر‏‏ قا ‏‏ كأنه كره‬ ‫ه! ل:‬ ‫ل:‬ ‫‏:‬ ‫أن يكون شئياً من عمله أفشا‏‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‬ ‫‏))‬ ‫ه.‏((‬ ‫031‬ ‫031‬
  • 128. ‫625- وعن عمرو بن تغلب - بفتح التاء المثناة فوق وإسكان الغين المعجمة وكسر الالم - رضي اهلل‬‫عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم أتي بمال أو سبي فقسمه، فأعطى رجاال، وترك رجاال، فبلغه‬‫أن الذين ترك عتبوا ؛فحمد اهلل ثم أثنى عليه ثم قال، أما بعد فواهلل إني ألعطي الرجل وأدع الرجل‬‫والذي أدع أحب إلي من الذي أعطي، ولكني إنما أعطي أقواماً لما أرى في قلوبهم من الجزع والهلع،‬‫وأكل أقواماً إلى ما جعل اهلل في قلوبهم من الغنى والخير، منهم عمرو بن تغلب” قال عمرو بن تغل ‏‏‬‫ب:‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫فواهلل ما أحب أن لي بكلمة رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم حمر النعم ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬ ‫ر.‬ ‫‏ ‏الهلع ‏‏: هو أشد الجزع، وقي ‏‏ الضج ‏‏‬ ‫ل:‬ ‫» ‏»‏‬‫725- وعن حكيم بن حزام رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قال‏‏ ‏اليد العليا خير من‬ ‫‏: »‬‫اليد السفلى، وابدأ بمن تعول، وخير الصدقة عن ظهر غنى ومن يستعفف يعفه اهلل، ومن يستغن يغنه‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫اهلل” ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬ ‫ر ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏وهذا لفظ البخاري، ولفظ مسلم أخص ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫825- وعن أبي سفيان صخر بن حرب رضي اهلل عنه قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏ ‏ال‬ ‫م: »‬ ‫ل‏‬‫تلحفوا في المسألة، فواهلل ال يسألني أحد منكم شئياً، فتخرج له مسألته مني شئا وأنا له كاره، فيبارك‬ ‫م ‏‏).‬ ‫له فيما أعطيت ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ه»‏((‬‫925- وعن أبي عبد الرحمن عوف بن مالك األشجعي رضي اهلل عنه قا ‏: كنا عند رسول اهلل صلى‬ ‫ل‏‬‫اهلل عليه وسلم تسعة أو ثمانية أو سبعة فقا ‏: ‏ ‏أال تبايعون رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏» وكنا‬ ‫م‏‬ ‫ل‏ »‬‫حديثي عهد ببيعة، فقلن‏‏ قد بايعناك يا رسول اهلل، فعالم نبايع ‏ ‏ قا ‏:‏ ‏على أن تعبدوا اهلل وال تشركوا‬ ‫ك؟ ل‏ »‬ ‫ا:‬ ‫»‬‫به شيئاً، والصلوات الخمس وتطيعو‏» وأسر كلمة خفية‏‏ ‏وال تسألوا الناس ‏ً‬‫شيئا ‏ فلقد رأيت بعض‬ ‫‏: »‬ ‫ا‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫يناوله ايا‏‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ه.‏((‬ ‫أولئك النفر يسقط سوط أحدهم فما يسأل احداً‬‫035- وعن ابن عمر رضي اهلل عنهما أن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏: “ال تزال المسألة بأحدكم‬ ‫ل‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫حتى يلقى اهلل تعالى وليس في وجهه مزعة لح ‏» ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫م ‏‏((‬ ‫ة.‬ ‫‏ ‏المزع ‏ ‏ بضم الميم وإسكان الزاى وبالعين المهمل ‏: القطع ‏‏‬ ‫ة‏‬ ‫ة»‬ ‫»‬‫135- وعنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال وهو على المنبر، وذكر الصدقة والتعفف عن‬‫ه ‏‏).‬‫المسأل ‏:‏ ‏اليد العليا خير من اليد السفل ‏‏ واليد العليا هي المنفقة، والسفلى هي السائل ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ة»‏((‬ ‫ى.‬ ‫ة‏ »‬‫235- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه قال: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏‏ ‏من سأل الناس‬ ‫:»‬ ‫‏‏‬ ‫تكثراً فإنما يسأل جمراً؛ فليستقل أو ليستكث ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫ر»‏((‬ ‫131‬ ‫131‬
  • 129. ‫335- وعن سمرة بن جندب رضي اهلل عنه قال‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏ “إن المسألة‬ ‫:‬ ‫‏:‬‫ل:‬‫أو في أمر ال بد من ‏» ‏‏ ‏رواه الترمذي، وقا ‏‏‬ ‫ه ‏‏((‬ ‫كد يكد بها الرجل وجهه، إال أن يسأل الرجل سلطاناً‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫حديث حسن صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫ه.‬ ‫‏ ‏الك ‏ ‏‏‏الخدش ونحو‏‏‬ ‫» د» :‬‫435- وعن ابن مسعود رضي اهلل عنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏:‏ ‏من أصابته فاقة‬ ‫م‏ »‬ ‫ل:‬ ‫ل»‬ ‫فأنزلها بالناس لم تسد فاقته، ومن أنزلها باهلل، فيوشك اهلل له برزق عاجل أو آج ‏ ‏‬ ‫‏))‬ ‫‏‏ ‏رواه أبو داود، والترمذي وقال‏ حديث حسن ‏‏ ‏‬ ‫‏:‬ ‫‏((‬ ‫ع.‬ ‫‏ ‏يوشك» بكسر الشي ‏: أي يسر ‏‏‬ ‫ن‏‬ ‫‏‏‬ ‫»‬‫535- وعن ثوبان رضي اهلل عنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏:‏ ‏من تكفل لي أن ال يسأل‬ ‫م‏ »‬ ‫ل:‬‫ح ‏‏).‬‫،‏( ‏رواه أبو داود بإسناد صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏‏(‬ ‫الناس شيئاً، وأتكفل له الجنة ‏‏ ‏ فقلت: أنا؛ فكان ال يسأل أحداً شيئاً‬ ‫‏؟» ‏‏‬‫635- وعن أبي بشر قبيصة بن المخارق رضي اهلل عنه قا ‏‏ تحملت حمالة رسول اهلل صلى اهلل‬ ‫ل:‬‫عليه وسلم أسأله فيها، فقال: ‏ ‏أقم حتى تأتينا الصدقة فنأمر لك به‏ ‏ ثم قا ‏‏ ‏ ‏يا قبيصة إن المسألة‬ ‫ل: »‬ ‫ا»‬ ‫‏‏ »‬‫ال تحل إال ألحد ثالثة‏ رجل تحمل حمالة، فحلت له المسألة حتى يصيبها، ثم يمس ‏‏ ورجل أصابته‬ ‫ك.‬ ‫‏:‬‫من عيش، ورجل‬ ‫جائحة اجتاحت ماله، فحلت له المسألة حتى يصيب قوماً من عيش، أو قا ‏: سداداً‬ ‫ل‏‬‫أصابته فاقة، حتى يقول ثالثة من ذوى الحجى من قوم ‏: لقد أصابت فالناً فاقة، فحملت له المسألة‬ ‫ه‏‬‫حتى يصيب قواما من عيش، أو قا ‏: سداداً من عي ‏. فما سواهن من المسألة يا قبيصة سحت، يأكلها‬ ‫ش‏‬ ‫ل‏‬ ‫صاحبها سحتاً ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫‏»‏((‬‫‏ ‏الحمال ‏ ‏ بفتح الحاء: أن يقع قتال ونحوه بين فريقين، فيصلح إنسان بينهم على مال يتحمله ويلتزمه‬ ‫‏‏‬ ‫ة»‬ ‫»‬‫على نفس ‏‏ ‏ ‏الجائحة ‏ ‏‏ اآلفة تصيب مال اإلنسا ‏‏ ‏ ‏القوا ‏» بكسر القاف وفتحه‏: هو ما يقوم‬ ‫ا‏‬ ‫ن. و» م ‏‬ ‫‏» :‬ ‫ه. و»‬‫و» ة» :‬‫به أمر اإلنسان من مال ونحوه‏ ‏ ‏السدا ‏» بكسر السي ‏‏ ما يسد حاجة المعوز ويكفيه، ‏ ‏الفاق ‏ ‏‏‏‬ ‫ن:‬ ‫‏. و» د ‏‬ ‫‏»: ل.‬ ‫الفق ‏. و ‏الحجى ‏‏‏ العق ‏‏‬ ‫ر‏ ‏»‬‫735- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏:‏ ‏ليس المسكين الذي‬ ‫ل‏ »‬‫يطوف على الناس ترده اللقمة واللقمتان، والتمرة والتمرتان، ولكن المسكين الذي ال يجد غنى يغنيه،‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫وال يفطن له، فيتصدق عليه، وال يقوم فيسأل النا ‏» ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫س ‏‏((‬ ‫231‬ ‫231‬
  • 130. ‫باب جواز األخذ من غير مسألة‬ ‫وال تطلع إليه‬‫835- عن سالم بن عبد اهلل بن عمر، عن أبيه عبد اهلل بن عمر، عن عمر رضي اهلل عنهم قا ‏‏ كان‬ ‫ل:‬‫رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يعطيني العطاء، فأقول: أعطه من هو أفقر إليه مني، فقا ‏‏‏ ‏خذه؛ إذا‬ ‫ل: »‬ ‫‏‏‬‫جاءك من هذا المال شئ، وأنت غير مشرف وال سائل، فخذه فتموله فإن شئت كله، وإن شئت تصدق‬‫به، وما ال، فال تتبعه نفس ‏ ‏ قال سالم: فكان عبد اهلل ال يسأل أحداً شيئاً، وال يرد شيئاً أعطي ‏‏ ‏‏ ‏متفق‬ ‫ه.‏((‬ ‫‏‏‬ ‫ك»‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫علي ‏) ‏‏‏‬ ‫331‬ ‫331‬
  • 131. ‫ ‬‫باب الحث على األكل من عمل يده والتعفف به عن السؤال والتعرض‬ ‫لإلعطاء‬ ‫1 ‏‏).‬ ‫قال اهلل تعال ‏‏‏ ‏فإذا قضيت الصالة فانتشروا فى األرض وابتغوا من فضل اهلل ‏ ‏‏ ‏الجمعة 0 ‏) ‏‏‏‬ ‫‏}‏((‬ ‫ى: {‬‫:‬‫935- عن أبي عبد اهلل الزبير بن العوام رضي اهلل عنه قال‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‏‏‬ ‫‏:‬‫“ألن يأخذ أحدكم أحبله ثم يأتى الجبل فيأتي بحزمة من حطب على ظهره فيبيعها، فيكف اهلل بها وجهه،‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫خير له من أن يسأل الناس أعطوه أومنعو‏ ‏ ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ه»‏((‬‫045- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏‏ ‏ألن يحتطب أحدكم‬ ‫:»‬ ‫ل‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫فيعطيه أو يمنع ‏» ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ه ‏‏((‬ ‫حزمة على ظهره، خير له من أن يسأل أحداً‬‫‏».‬‫145- وعنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏:‏ ‏كان داود عليه السالم ال يأكل إال من عمل يده ‏‏‏‬ ‫ل‏ »‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫245- وعنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏: “كان زكريا عليه السالم نجاراً” ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬‫م ‏‏).‬ ‫‏((‬ ‫ل‏‬‫345- وعن المقدام بن معد يكرب رضي اهلل عنه، عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏» ما أكل أحد‬ ‫ل: ‏‬‫طعاماً قط خيراً من أن يأكل من عمل يده، وإن نبى اهلل دواد صلى اهلل عليه وسلم كان يأكل من عمل‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫يده ‏‏‏ ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏».‏((‬ ‫431‬ ‫431‬
  • 132. ‫ى:‬ ‫باب الكرم والجود واإلنفاق فى وجوه الخير ثقة باهلل تعال ‏‏‬‫قال اهلل تعال ‏‏‏ ‏وما أنفقتم من شئ فهو يخلف ‏ ‏ ‏‏ ‏سبأ‏ 93 ‏‏) وقال تعالى‏‏ ‏وما تنفقوا من خير فألنفسكم‬ ‫‏: {‬ ‫ه}‏(( ‏: ‏) ‏‬ ‫ى: {‬‫وما تنفقون إال ابتغاء وجه اهلل وما تنفقوا من خير يوف إليكم وأنتم ال تظلمو ‏}‏( ‏البقرة 272 ‏‏ ‏ وقال‬ ‫‏))‬ ‫ن ‏ ‏‏(‬ ‫2 ‏‏).‬ ‫تعالى‏ ‏وما تنفقوا من خير فإن اهلل به علي ‏ ‏ ‏‏ ‏البقرة 37 ‏) ‏‏‏‬ ‫م}‏((‬ ‫{‬‫ن:‬‫445- وعن ابن مسعود رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏‏ ‏ال حسد إال فى اثنتي ‏‏‬ ‫ل: »‬‫ا»‬ ‫ً‬‫رجل آتاه اهلل ماال، فسلطه على هلكته فى الحق، ورجل آتاه اهلل حكمة، فهو يقضي بها ويعلمه‏ ‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫ا:‬‫545- وعنه قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏: “أيكم مال وارثه أحب إليه من ماله ‏” قالو‏‏‬ ‫‏؟‬ ‫‏‬ ‫ل‏‬‫يا رسول اهلل، ما منا أحد إال ماله أحب إلي ‏‏ قا ‏‏ ‏ ‏فإن ماله ما قدم ومال وارثه ما أخ ‏» ‏‏ ‏رواه‬ ‫ر ‏ ‏((‬ ‫ه. ل: »‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫البخار ‏) ‏‏‏‬‫645- وعن عدى بن حاتم رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال‏‏ ‏اتقوا النار ولو‬ ‫‏: »‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫بشق تمر‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ة»‏((‬‫745- وعن جابر رضي اهلل عنه قا ‏‏ ما سئل رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم شيئاً قط فقا ‏: ‏‏‬‫ل‏ ال.‬ ‫ل:‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫845- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه قال‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏:‏ ‏ ما من يوم يصبح‬ ‫‏»‬ ‫‏:‬‫»‬ ‫العباد فيه إال ملكان ينزالن فيقول أحدهم‏‏ اللهم أعط منفقاً خلفاً، ويقول اآلخر‏ اللهم أعط ممسكاً ‏ً‬‫تلفا ‏‬ ‫‏:‬ ‫ا:‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫945- وعنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏: “قال اهلل تعال ‏: انفق يا ابن آدم ينفق عليك”‬ ‫ى‏‬ ‫ل‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬ ‫ً‬‫055- عن عبد اهلل بن عمرو بن العاص رضي اهلل عنهما أن رجال سأل رسول اهلل صلى اهلل عليه‬‫وسلم‏‏ أى اإلسالم خي ‏ ‏ قا ‏:‏ ‏تطعم الطعام، وتقرأ السالم على من عرفت ومن لم تعرف ‏‏‏ ‏‏ ‏متفق‬ ‫‏».‏((‬ ‫ر؟ ل‏ »‬ ‫:‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫علي ‏) ‏‏‏‬ ‫531‬ ‫531‬
  • 133. ‫155- وعنه قال: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم “أربعون خصلة أعالها منيحة العنز ما من عامل‬ ‫‏‏‬‫ي.‬‫يعمل بخصلة منها رجاء ثوابها وتصديق موعودها إال أدخله اهلل تعالى بها الجنة” ‏‏ ‏رواه البخار ‏‏‬ ‫‏((‬ ‫ر ‏‏).‬ ‫وقد سبق بيان هذا الحديث فى باب بيان كثرة طرق الخي ‏) ‏‏‏‬‫255- وعن أبي أمامة صدى بن عجالن رضي اهلل عنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏: “يا‬ ‫‏‬ ‫ل:‬‫ابن آدم إنك أن تبذل الفضل خير لك، وأن تمسكه شر لك، وال تالم على كفاف، وابدأ يمن تعول واليد‬ ‫م ‏‏).‬ ‫العليا خير من اليد السفلى ‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏»‏((‬ ‫355- وعن أنس رضي اهلل عنه قال: ما سئل رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم على اإلسالم شيئاً إال‬ ‫‏‏‬‫أعطاه، ولقد جاءه رجل، فأعطاه غنماً بين جبلين فرجع إلى قومه فقا ‏: يا قوم أسلموا، فإن محمداً‬ ‫ل‏‬ ‫حتى يكون‬ ‫يعطى من ال يخشى الفقر، وإن كان الرجل ليسلم ما يريد إال الدنيا، فما يلبث إال يسيراً‬ ‫م ‏‏).‬ ‫اإلسالم أحب إليه من الدنيا وما عليها ‏‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫”.‏((‬‫455- وعن عمر رضي اهلل عنه قا ‏: قسم رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قسماً، فقل ‏‏ يا رسول اهلل‬ ‫ت:‬ ‫ل‏‬‫لغير هؤالء كانوا أحق به منه ‏ ‏ فقال‏ ‏ ‏إنهم خيروني أن يسألوني بالفحش فأعطيهم، أو يبخلوني،‬ ‫م؟ ‏: »‬ ‫م ‏‏).‬ ‫ولست بباخ ‏»‏‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ل ‏ .‏((‬‫555- وعن جبير بن مطعم رضي اهلل عنه أنه قا ‏‏ بينما هو يسير مع النبي صلى اهلل عليه وسلم مقفله‬ ‫ل:‬‫من حنين، فعلقه األعراب يسألونه، حتى اضطروه إلى سمرة، فخطفت رداءه، فوقف النبي صلى اهلل‬‫عليه وسلم فقا ‏‏ “أعطونى ردائى، فلو كان لى عدد هذه العضاة نعماً، لقسمته بينكم، ثم ال تجدونى‬ ‫ل:‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬ ‫بخيال وال كذاباً وال جباناً‬ ‫ً‬‫655- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال‏ “ما نقصت صدقة‬ ‫‏:‬ ‫من مال، وما زاد اهلل عبداً بعفو إال عزاً، وما تواضع أحد هلل إال رفعه اهلل عز وجل” ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‬ ‫م ‏‏)‬ ‫‏((‬‫755- وعن أبي كبشة عمرو بن سعد األنمارى رضي اهلل عنه أنه سمع رسول اهلل صلى اهلل عليه‬‫وسلم يقو ‏: ‏ ‏ثالثة أقسم عليهن وأحدثكم حديثاً فاحفظو‏: ما نقص مال عبد من صدقة،وال ظلم عبد‬ ‫ه‏‬ ‫ل‏ »‬‫، وال فتح عبد باب مسألة إال فتح اهلل عليه باب فقر، أو كلمة نحوها‬ ‫مظلمة صبر عليها إال زاده اهلل عزاً‬ ‫وأحدثكم حديثاً فاحفظوه قا ‏‏ إنما الدنيا ألربعة نف ‏‏‬ ‫ر:‬ ‫ل:‬‫عبد رزقه اهلل ماال وعلماً، فهو يتقى فيه ربه، ويصل فيه رحمه، ويعلم هلل فيه حقاً فهذا بأفضل المناز ‏‏‏‬‫ل..‬ ‫ً‬ ‫631‬ ‫631‬
  • 134. ‫وعبد رزقه اهلل علماً، ولم يرزقه ماال فهو صادق النية يقول: لو أن لى ماال لعملت بعمل فالن، فهو‬ ‫ً‬ ‫‏‏‬ ‫ً‬ ‫ء.‬ ‫بنيته فأجرهما سوا ‏‏‬‫وعبد رزقه اهلل ماال، ولم يرزقه علماً، فهو يخبط فى ماله بغير علم، ال يتقى فيه ربه وال يصل فيه‬ ‫ً‬ ‫رحمه، وال يعلم هلل فيه حقاً، فهذا بأخبث المناز ‏‏‬ ‫ل.‬‫وعبد لم يرزقه اهلل ماال وال علماً، فهو يقول‏ لو أن لى ماال لعملت فيه بعمل فالن، فهو بنيته، فوزرهما‬ ‫ً‬ ‫‏:‬ ‫ً‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫سواء” ‏‏ ‏رواه الترمذى وقا ‏: حديث حسن صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫‏((‬‫‏؟»‬‫855- وعن عائشة رضي اهلل عنها أنهم ذبحوا شاة، فقال النبي صلى اهلل عليه وسلم‏‏‏ ‏ما بقى منها ‏‏ ‏‬ ‫:»‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫قال ‏‏ ما بقى منها إال كتفها، قال: “بقى كلها غير كتفها”‏( ‏رواه الترمذى وقال: حديث صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏‏‬ ‫‏‏(‬ ‫‏‏‬ ‫ت:‬‫955- وعن أسماء بنت أبي بكر الصديق رضي اهلل عنهما قال ‏‏ قال لى رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫ت:‬ ‫‏».‬ ‫وسلم‏:‏ ‏ال توكى فيوكى عليك ‏‏‏‬ ‫‏»‬‫وفى رواية “أنفقى أو انفحى، أو انضحى، وال تحصى فيحصى اهلل عليك وال توعى فيعي اهلل عليك”‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫065- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه أنه سمع رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقو ‏‏ “مثل البخيل‬ ‫ل:‬‫والمنفق، كمثل رجلين عليهما جنتان من حديد من ثديهما إلى ترا قيهما، فأما المنفق، فال ينفق إال‬‫سبغت، أو وفرت على جلده حتى تخفى بنانه، وتعفو أثره، وأما البخيل، فال يريد أن ينفق شيئاً إال لزقت‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫ْ‬ ‫كل حلقة مكانها، فهو يوسعها فال تتسع” ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫‏((‬‫و”الجنة” الدرع، ومعناه: أن المنفق كلما أنفق سبغت، وطالت حتى تجر وارءه، وتخفى رجليه وأثر‬ ‫‏‏‬ ‫ه.‬ ‫مشيه وخطوات ‏‏‬‫165- وعنه قال: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏‏ ‏من تصدق بعدل تمرة من كسب طيب، وال‬ ‫:»‬ ‫‏‏‬‫يقبل إال الطيب، فإن اهلل يقبلها بيمينه، ثم يربيها لصاحبها كما يربى أحدكم فلوه حتى تكون مثل الجبل‬ ‫‏))‬ ‫‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‬ ‫»‏((‬‫“الفلو” بفتح الفاء وضم الالم وتشديد الواو، ويقال ‏ً: بكسر الفاء وإسكان الالم وتخفيف الوا ‏: وهو‬ ‫و‏‬ ‫أيضا‏‬ ‫.‬ ‫المهر‏‏‬ ‫731‬ ‫731‬
  • 135. ‫265- وعنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قال‏ “بينما رجل يمشى بفالة من األرض، فسمع صوتاً‬ ‫‏:‬ ‫فى سحاب ‏: إسق حديقة فالن، فتنحى ذلك السحاب فأفرغ ماءه فى حرة، فإذا شرجة من تلك الشراح‬ ‫ة‏‬ ‫قد استوعبت ذلك الماء كله، فتتبع الماء، فإذا رجل قائم فى حديقته يحول الماء بمسحاته، فقال ل ‏‏ يا‬ ‫ه:‬ ‫عبد اهلل ما اسمك ، قا ‏‏ فالن لالسم الذى سمع فى السحابة، فقال ل ‏: يا عبد اهلل لم تسألني عن اسمي‬ ‫ه‏‬ ‫ل:‬ ‫ا؟‬ ‫فى السحاب الذى هذا ماؤه يقول: اسق حديقة فالن إلسمك، فما تصنع فيه‏ ‏‬ ‫‏‏‬ ‫‏؟ فقال: إنى سمعت صوتاً‬ ‫‏ ‏‏‬ ‫فقا ‏: أما إذا قلت هذا فإنى أنظر إلى ما يخرج منها، فأتصدق بثلثه، وآكل أنا وعيالى ثلثاً، وأرد فيها‬‫ل‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫ثلثه ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫“الحرة” األرض الملبسة حجارة سوداء. “والشرجة” بفتح الشين المعجمة وإسكان الراء وبالجي ‏: هى‬ ‫م‏‬ ‫‏‏‬ ‫ء.‬ ‫مسيل الما ‏‏‬ ‫831‬ ‫831‬
  • 136. ‫باب النهى عن البخل والشح‬‫قال اهلل تعالى‏ ‏ ‏وأما من بخل واستغن ‏. وكذب بالحسن ‏‏ فسنيسره للعسرى، وما يغنى عنه ماله إذا‬ ‫ى.‬ ‫ى‏‬ ‫‏: {‬ ‫ن: 1 ‏‏).‬ ‫ترد ‏ ‏ ‏‏ ‏اللي ‏‏ 8-11 ‏‏)‏ وقال تعال ‏:‏ ‏ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحو ‏} ‏‏ ‏التغاب ‏‏6 ‏) ‏‏‏‬ ‫ن ‏‏((‬ ‫ى‏ {‬ ‫‏) ‏‏.‬ ‫ى}‏(( ل:‬ ‫ق.‬ ‫وأما األحاديث فتقدمت جملة منها فى الباب الساب ‏‏‬‫365- وعن جابر رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال‏ اتقوا الظلم فإن الظلم‬ ‫‏:‬‫ظلمات يوم القيامة واتقوا الشح فإن الشح أهلك من كان قبلكم حملهم على أن سفكوا دماءهم واستحلوا‬ ‫م ‏‏).‬ ‫محارمهم” ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬ ‫931‬ ‫931‬
  • 137. ‫ة.‬ ‫باب اإليثار والمواسا‏‏‬‫قال اهلل تعال ‏:‏ ‏ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاص ‏} ‏‏ ‏الحشر‏ ‏) ‏‏‏ وقال تعال ‏‏‏ ‏ويطعمون‬ ‫ى: {‬ ‫‏: 9 ‏‏).‬ ‫ة ‏‏((‬ ‫ى‏ {‬ ‫ت.‬ ‫‏ً‬ ‫وأسيرا ‏ ‏‏ ‏الده ‏‏ ‏) ‏‏‏ إلى آخر اآليا ‏‏‬ ‫}‏(( ر:8 ‏‏).‬ ‫الطعام على حبه مسكيناً ويتيماً‬‫465- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه قا ‏‏ جاء رجل إلى النبي صلى اهلل عليه وسلم فقا ‏‏ إنى مجهود،‬ ‫ل:‬ ‫ل:‬‫فأرسل إلى بعض نسائه، فقال ‏‏ والذى بعثك بالحق ما عندى إال ماء، ثم أرسل إلى أخرى، فقالت مثل‬ ‫ت:‬‫ذلك، حتى قلن كلهن مثل ذلك: ال والذى بعثك بالحق ما عندى إال ما ‏‏ فقال النبي صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫ء.‬ ‫‏‏‬‫ه:‬‫“ من يضيفه هذا الليل ‏ ‏” فقال رجل من األنصا ‏: أنا يا رسول اهلل، فانطلق به إلى رحله ، فقال المرأت ‏‏‬ ‫ر‏‬ ‫ة؟‬ ‫أكرمي ضيف رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬‫وفى رواية قال المرأته‏: هل عندك ش ‏ ‏ قال ‏: ال، إال قوت صبيان ‏. قا ‏: فعلليهن بش ‏‏وإذا أرادوا‬ ‫ئ.‬ ‫ى‏ ل‏‬ ‫ئ؟ ت‏‬ ‫‏‬‫العشاء فنوميه ‏‏ وإذا دخل ضيفنا فأطفئ السراج وأريه أنا نأكل، فقعدوا وأكل الضيف وبات طاويين،‬ ‫م.‬‫فلما أصبح ، غدا على النبي صلى اهلل عليه وسلم فقا ‏‏ “لقد عجب اهلل من صنيعكما بضيفكما الليلة”‬ ‫ل:‬ ‫‏)) .‬ ‫‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫565- وعنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏» طعام االثنين كافي الثالثة، وطعام الثالثة كافي‬ ‫‏‬ ‫ل:‬ ‫‏)) .‬ ‫األربع ‏ ‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬ ‫ة»‏((‬‫وفى رواية لمسلم عن جابر رضي اهلل عنه ، عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏ طعام الواحد يكفي‬ ‫ل:‬ ‫ة.‬ ‫االثنين وطعام االثنين يكفي األربعة، وطعام األربعة يكفي الثماني ‏‏‬‫665- عن أبي سعيد الخدرى قا ‏: بينما نحن فى سفر مع النبي صلى اهلل عليه وسلم إذ جاء رجل على‬ ‫ل‏‬ ‫ً‬‫راحلة له ، فجعل يصرف بصره يمينا وشماال فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‏‏” من كان معه‬ ‫:‬‫فضل ظهر فليعد به على من ال ظهر له، ومن كان له فضل من زاد فليعد به على من ال زاد له” فذكر‬ ‫م ‏‏).‬ ‫من أصناف المال ما ذكر حتى رأينا أنه ال حق ألحد منا فى فض ‏‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ل.‏((‬‫765- وعن سهل بن سعد رضي اهلل عنه، أن امرأة جاءت إلى رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ببردة‬‫منسوجة فقالت: نسجتها ألكسوكها، فأخذها النبي صلى اهلل عليه وسلم محتاجاً إليها ، فخرج إلينا وإنها‬ ‫‏‏‬‫إزاره، فقال فالن، اكسونيها ما أحسنها‏ فقال‏” نعم” فجلس النبي صلى اهلل عليه وسلم فى المجلس ثم‬ ‫‏! ‏:‬‫رجع فطواها ثم أرسل به إلي ‏‏ فقال له القو ‏‏ ما أحسن ‏‏ لبسها النبي صلى اهلل عليه وسلم محتاجاً إليها‬ ‫ت!‬ ‫م:‬ ‫ه:‬‫ل:‬ ‫ً‬‫ثم سألته وعلمت أنه ال يرد سائال ، فقال: إنى واهلل ما سألته أللبسها وإنما سألته لتكون كفني، قال سه ‏‏‬ ‫‏‏‬ ‫‏))‬ ‫فكانت كفن ‏. ‏‏ ‏رواه البخاري ‏‏ ‏‬ ‫ه‏‏((‬ ‫041‬ ‫041‬
  • 138. ‫865- وعن أبي موسى رضي اهلل عنه قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏ إن األشعريين إذا أرملوا‬ ‫:‬‫فى الغزو، أو قل طعام عيالهم بالمدينة جمعوا ما كان عندهم فى ثوب واحد، اقتسموه بينهم فى إناء‬ ‫‏) ‏ .‬ ‫واحد بالسوية فهم منى وأنا منهم” ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏)‏‏‬ ‫‏((‬ ‫غ.‬ ‫“أرملوا” فرغ زادهم أو قارب الفرا ‏‏‬ ‫141‬ ‫141‬
  • 139. ‫باب التنافس فى أمور اآلخرة واإلستكثار مما يتبرك به‬ ‫: 2 ‏‏).‬ ‫قال اهلل تعال ‏:‏ ‏وفى ذلك فليتنافس المتنافسو ‏ ‏ ‏‏ ‏المطففين‏‏6 ‏) ‏‏‏‬ ‫ن}‏((‬ ‫ى‏ {‬‫965- وعن سهل بن سعد رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم أتي بشراب، فشرب‬‫منه وعن يمينه غالم، وعن يساره األشياخ، فقال للغال ‏‏” أتأذن لى أن أعطي هؤالء ‏” فقال الغالم ال‬ ‫‏؟‬ ‫م:‬‫واهلل يا رسول اهلل، ال أؤثر منك أحداً، فتله رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم فى يده‏‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‏‏‬‫‏)) .‬ ‫.‏((‬ ‫ا.‬ ‫“تله” بالتاء المثناه، فوق ، أى وضعه، وهذا الغالم هو ابن عباس رضي اهلل عنهم‏‏‬‫075- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه ، عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏ “بينما أيوب عليه السالم‬ ‫ل:‬‫يغتسل عريانا، فخر عليه جراد من ذهب، فجعل أيوب يحثي فى ثوبه فناداه ربه عز وجل يا أيوب ألم‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫أكن أغنيتك عما ترى ‏‏! قا ‏‏بلى وعزتك، ولكن ال غنى بى عن بركتك، ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬ ‫‏؟‏ ل:‬ ‫241‬ ‫241‬
  • 140. ‫باب فضل الغني الشاكر وهو من أخذ المال من وجهه وصرفه فى وجوهه‬ ‫المأمور بها‬‫قال اهلل تعال ‏: ‏ ‏فأما من أعطى واتقى* وصدق بالحسنى* فسنيسره لليسر ‏ ‏ ‏( ‏اللي ‏‏5- ‏) ‏‏‏ وقال‬ ‫ى} ‏‏( ل: 7 ‏‏).‬ ‫ى‏ {‬‫تعالى وسيجنبها األتقى* الذى يؤتي ماله يتزكى* وما إلحد عنده من نعمة تجزى *إال ابتغاء وجه ربه‬‫األعلى *ولسوف يرض ‏ ‏ ‏‏ ‏اللي ‏‏ 71-12 ‏‏)‏ وقال تعال ‏:‏{ إن تبدو الصدقات فنعما هى وإن تخفوها‬ ‫ى‏ ‏‬ ‫‏) ‏‏.‬ ‫ي}‏(( ل:‬‫وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم ويكفر عنكم من سيئاتكم واهلل بما تعملون خبي ‏} ‏‏ ‏البقر‏‏17 ‏) ‏‏‏وقال‬ ‫ر ‏‏(( ة: 2 ‏‏).‬ ‫ن: ‏))‬ ‫تعالى‏‏ ‏لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون وما تنفقوا من شئ فإن اهلل به علي ‏}‏ ‏آل عمرا ‏‏29 ‏‏ ‏‬ ‫م‏ {‬ ‫‏:{‬ ‫ة.‬ ‫واآليات فى فضل اإلنفاق فى الطاعات كثيرة معلوم ‏‏‬‫175- وعن عبد اهلل بن مسعود رضي اهلل عنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏‏ “ ال حسد‬ ‫:‬ ‫ل:‬ ‫ً‬‫إال فى اثنتين‏: رجل آتاه اهلل ماال ، فسلطه على هلكته فى الحق، ورجل آتاه اهلل حكمة فهو يقضي بها‬ ‫‏‬ ‫‏)) .‬ ‫‏‏ ‏‏‏‬ ‫ويعلمها” ‏‏ ‏متفق عليه وتقدم شرحه قريباً‬ ‫‏((‬‫ن:‬‫275- وعن ابن عمر رضي اهلل عنهم‏: عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قال ‏‏ ‏ ال حسد إلى فى اثنتي ‏‏‬ ‫‏:»‬ ‫ا‏‬ ‫رجل آتاه اهلل القرآن، فهو يقوم به آناء الليل وآناء النهار، ورجل آتاه اهلل ً‬‫ماال فهو ينفقه آناء الليل وآناء‬ ‫‏))‬ ‫النهار” ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‬ ‫‏((‬‫ا:‬‫375- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه أن فقراء المهاجرين أتوا رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم فقالو‏‏‬‫‏ ‏ذهب أهل الدثور بالدرجات العلى والنعيم المقيم، فقا ‏: ‏ ‏وما ذا ‏ ‏” فقالو ‏‏يصلون كما نصلى،‬ ‫”:‬ ‫ك؟‬ ‫ل‏ »‬ ‫»‬‫ويصومون كما نصوم ويتصدقون والنتصدق، ويعتقون وال نعتق فقا ‏‏ رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫ل:‬‫‏‏” أفال أعلمكم شيئا تدركون به من سبقكم، وتسبقون به من بعدكم ، وال يكون أحد أفضل منكم إال من‬ ‫:‬‫صنع مثل ما صنعت ‏ ‏” قالو‏‏ بلى يا رسول اهلل ، قا ‏: تسبحون ، وتكبرون، وتحمدون ، دبر كل صالة‬ ‫ل‏‬ ‫ا:‬ ‫م؟‬‫ثالثاً وثالثين مرة” فرجع فقراء المهاجرين إلى رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ، فقال ‏‏ سمع إخواننا‬ ‫و:‬‫أهل األموال بما فعلنا، ففعلوا مثل ‏؟ فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم “ذلك فضل اهلل يؤتيه من يشاء”‬ ‫ه‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏متفق عليه ‏‏) ، وهذا لفظ ‏‏ ‏رواية مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬ ‫‏) ‏‬ ‫‏((‬ ‫341‬ ‫341‬
  • 141. ‫باب ذكر الموت وقصر األمل‬‫قال اهلل تعال ‏:‏ ‏كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأدخل‬ ‫ى‏ {‬‫الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إال متاع الغرو ‏ ‏‏( ‏آل عمرا،‏‏ 581 ‏‏) وقال تعالى‏‏ ‏وما تدرى نفس‬ ‫‏: {‬ ‫‏) ‏‬ ‫:‬ ‫ر} ‏‏(‬‫ماذا تكسب غدا وما تدرى نفس بأى أرض تمو ‏} ‏‏ ‏لقمان‏ 43 ‏‏) وقال تعالى‏ ‏ ‏فإذا جاء أجلهم ال‬ ‫‏: {‬ ‫ت ‏ ‏(( ‏: ‏) ‏‬‫يستأخرون ساعة وال يستقدمو ‏ ‏ ‏‏ ‏النح ‏‏16 ‏‏) وقال تعالى‏ ‏يا أيها الذين آمنوا ال تلهكم أموالكم وال‬ ‫{‬ ‫ن}‏(( ل: ‏) ‏‬‫أوالدكم عن ذكر اهلل ‪ ،‎‬ومن يفعل ذلك فأولئك هم الخاسرون* وأنفقوا مما رزقناكم من قبل أن يأتى‬‫أحدكم الموت فيقول رب لوال أخرتنى إلى أجل قريب فأصدق وأكن من الصالحين* ولن يؤخر اهلل‬‫نفساً إذا جاء أجلها واهلل خبير بما تعملو ‏ ‏ ‏‏ ‏المنافقو ‏‏9-11 ‏‏) وقال تعال ‏: ‏ ‏حتى إذا جاء أحدهم‬ ‫ى‏ {‬ ‫‏) ‏‬ ‫ن:‬ ‫ن} ‏((‬‫الموت قال رب ارجعون لعلي أعمل صالحاً فيما تركت كال إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ‬‫إلى يوم يبعثون * فإذ نفخ فى الصور فال أنساب بينهم يومئذ وال يتسائلون فمن ثقلت موازينه فأولئك‬‫هم المفلحون* ومن خفت موازينه فأولئك الذين خسروا انفسهم فى جهنم خالدون* تلفح وجوههم النار‬‫وهم فيها كالحون * ألم تكن آياتى تتلى عليكم فكنتم بها تكذبو ‏} إلى قوله تعالى‏‏ ‏كم لبثتم فى األرض‬ ‫‏: {‬ ‫ن‏‬ ‫عدد سنين * قال لبثنا يوماً أو بعض يوم فاسأل العادين * قال إن لبثتم إال ً‬‫قليال لو أنكم كنتم تعلمون *‬‫أفحسبتم أنما خلقناكم عبثاً وأنكم إلينا ال ترجعو ‏ ‏ ‏‏ ‏المؤمنو ‏‏99-511 ‏‏ ‏ وقال تعال ‏‏‏ ‏ ألم يأن للذين‬ ‫ى: {‬ ‫‏))‬ ‫ن:‬ ‫ن}‏((‬‫آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر اهلل وما نزل من الحق وال يكونوا كالذين أوتوا الكتاب من قبل فطال عليهم‬ ‫ة.‬ ‫األمد فقست قلوبهم وكثير منهم فاسقو ‏ ‏ ‏‏ ‏الحدي ‏‏6 ‏) ‏ واآليات فى الباب كثيرة معلوم ‏‏‬ ‫د: 1 ‏‏)‬ ‫ن}‏((‬‫475- وعن ابن عمر رضي اهلل عنهما قا ‏‏ أخذ رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم بمنكبي فقا ‏‏‏ ‏كن‬ ‫ل: »‬ ‫ل:‬ ‫‏».‬ ‫فى الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل ‏‏‏‬‫وكان ابن عمر رضي اهلل عنهما يقول‏ إذا أمسيت، فال تنتظر الصباح، وإذا أصبحت، فال تنتظر‬ ‫‏:‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫المساء، وخذ من صحتك لمرضك، ومن حياتك لموتك “ ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫575- وعنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏ “ ما حق امرئ مسلم ، له شئ يوصي فيه ، يبيت‬ ‫ل:‬ ‫ي.‬ ‫ليلتين إال ووصيته مكتوبة عنده” ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏) هذا لفظ البخار ‏‏‬ ‫‏) ‏‬ ‫‏((‬‫وفى رواية لمسلم” يبيت ثالث ليال: قال ابن عم ‏: ما مرت على ليلة منذ سمعت رسول اهلل صلى اهلل‬ ‫ر‏‬ ‫‏‏‬ ‫ي.‬ ‫عليه وسلم قال ذلك إال وعندي وصيت ‏‏‬‫675- وعن أنس رضي اهلل عنه قا ‏: خط النبي صلى اهلل عليه وسلم خطوطا فقا ‏‏ ‏ ‏هذا اإلنسان،‬ ‫ل: »‬ ‫ل‏‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫وهذا أجله، فبينما هو كذلك إذ جاء الخط األقرب” ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬ ‫441‬ ‫441‬
  • 142. ‫775- وعن ابن مسعود رضي اهلل عنه قال‏ خط النبي صلى اهلل عليه وسلم خطا مربعا، وخط خطاً‬ ‫‏:‬ ‫فى الوسط خارجاً منه، وخط خططاً صغاراً إلى هذا الذى فى الوسط من جانبه الذى فى الوسط، فقا ‏‏‬ ‫ل:‬ ‫“هذا اإلنسان، وهذا أجله محيطا به -أو قد أحاط به- وهذا الذى هو خارج أمله، وهذه الخطط الصغار‬ ‫ه:‬ ‫األعراض فإن أخطأه هذا ، نهشه هذا، وإن أخطأه هذا نهشه هذا” ‏‏ ‏رواه البخاري ‏‏ ‏ وهذه صورت ‏‏‬ ‫‏))‬ ‫‏((‬‫875- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏ قا ‏‏ “بادروا باألعمال‬ ‫‏: ل:‬‫سبعاً، هل تنتظرون إال فقراً منسياً، أو غنى مطغياً، أو مرضاً مفسداً، أو هرماً مفنداً، أو موتاً مجهزاً،‬‫أو الدجال، فشر غائب ينتظر، أو الساعة، فالساعة أدهى وأمر ‏‏‏” ‏‏ ‏رواه الترمذى وقا ‏‏ حديث‬ ‫ل:‬ ‫‏؟! ‏((‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫حس ‏) ‏‏‏‬‫‏))‬‫975- وعنه قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏: “أكثروا ذكر هاذم اللذات” ‏( ‏يعنى الموت ‏‏ ‏‬ ‫‏‏(‬ ‫م‏‬ ‫ل‏‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه الترمذى وقا ‏‏ حدث حس ‏) ‏‏‏‬ ‫ل:‬ ‫‏((‬‫085- وعن أبي بن كعب رضي اهلل عنه: كان رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏ إذا ذهب ثلث الليل، قام‬ ‫‏:‬ ‫‏‏‬‫فقا ‏:‏ ‏يا أيها الناس اذكروا اهلل، جاءت الراجفة، تتبعها الرادفة، جاء الموت بما فيه، جاء الموت بما‬ ‫ل‏ »‬‫ت: ع؟‬‫فيه” قل ‏‏ يا رسول اهلل إنى أكثر الصالة عليك، فكم أجعل لك من صالت ‏؟ قا ‏: “ما شئت” قل ‏‏ الرب ‏ ‏‬ ‫ى ‏ ل‏‬ ‫ت:‬‫‏؟ ل:‬‫قال‏ “ما شئت، فإن زذت فهو لك” قل ‏‏ فالنص ‏؟ قا ‏: ما شئت فإن زذت فهو لك قلت ” فالثلثين ‏ قا ‏‏‬ ‫ف ‏ ل‏‬ ‫ت:‬ ‫‏:‬‫ما شئت فإن زدت فهو خير لك” قلت‏ أجعل لك صالتى كله‏ ‏ قال‏ “إذا تكفى همك، ويغفر لك ذنبك”‬ ‫ا؟ ‏:‬ ‫‏:‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه الترمذى وقال: حديث حس ‏) ‏‏‏‬ ‫‏‏‬ ‫‏((‬ ‫541‬ ‫541‬
  • 143. ‫باب استحباب زيارة القبور للرجال وما يقوله الزائر‬‫185- عن بريدة رضي اهلل عنه قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‏ ‏كنت نهيتكم عن زيارة‬ ‫»‬‫»‬‫القبور فزوروها ‏ ‏‏ ‏رواه مسلم ‏‏)‏وفي رواية‏ ‏فمن أراد أن يزور القبور فليزر؛ فإنها تذكرنا اآلخرة‏ ‏‬ ‫»‬ ‫‏) ‏‏.‬ ‫‏»‏((‬‫285- وعن عائشة رضي اهلل عنها قال ‏‏ كان رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم كلما كان ليلتها من‬ ‫ت:‬‫رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يخرج من آخر الليل إلى البقيع، فيقول: السالم عليكم دار قوم مؤمنين،‬ ‫‏‏‬‫وأتاكم ما توعدون، غداً مؤجلون وإنا إن شاء اهلل بكم الحقون، اللهم اغفر ألهل بقيع الغرقد” ‏‏ ‏رواه‬ ‫‏((‬ ‫م ‏‏).‬ ‫مسل ‏) ‏‏‏‬‫385- وعن بريدة رضي اهلل عنه قا ‏: كان النبي صلى اهلل عليه وسلم يعلمهم إذا خرجوا إلى المقابر‬ ‫ل‏‬‫أن يقول قائلهم‏ “السالم عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين وإنا إن شاء اهلل بكم لالحقون، أسأل‬ ‫‏:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫اهلل لنا ولكم العافية” ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫485- وعن ابن عباس رضي اهلل عنهما، قال مر رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم بقبور بالمدينة فأقبل‬‫عليهم بوجهه فقال: “السالم عليكم يا أهل القبور، يغفر اهلل لنا ولكم أنتم سلفنا ونحن باألثر” ‏‏ ‏رواه‬ ‫‏((‬ ‫‏‏‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫الترمذي وقا ‏‏ حديث حس ‏) ‏‏‏‬ ‫ل:‬ ‫641‬ ‫641‬
  • 144. ‫باب كراهة تمنى الموت بسبب ضر نزل به وال بأس به لخوف الفتنة فى‬ ‫الدين‬‫585- عن أبي هريرة رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال‏ “ال يتمن أحدكم الموت‬ ‫‏:‬ ‫إما محسناً فلعله يزداد، وإما مسيئاً فلعله يستعتب”‏( ‏متفق علي ‏) ‏‏‏وهذا لفظ البخاري‬ ‫ه ‏‏) .‬ ‫‏‏(‬‫وفى رواية لمسلم عن أبي هريرة رضي اهلل عنه عن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏ “ال يتمن‬ ‫ل:‬‫أحدكم الموت، وال يدع به من قبل أن يأتيه، إنه إذا مات انقطع عمله، وإنه ال يزيد المؤمن عمره إال‬ ‫خيراً ‏‏‬ ‫”.‬‫685- وعن أنس رضي اهلل عنه قال: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏: “ال يتمنين أحدكم الموت‬ ‫م‏‬ ‫‏‏‬‫لى، وتوفنى إذا كانت الوفاة‬ ‫لضر أصابه فإن كان البد فاعال، فليق ‏: اللهم أحينى ما كانت الحياة خيراً‬ ‫ل‏‬ ‫ً‬ ‫خيراً لى” ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫‏((‬ ‫785- وعن قيس بن أبي حازم قا ‏‏ دخلنا على خباب بن األرت رضي اهلل عنه نعوده وقد اكتوى‬ ‫ل:‬‫سبع كيات فقا ‏: إن أصحابنا الذين سلفوا مضوا، ولم تنقصهم الدنيا، وإنا أصبنا ما ال نجد له موضعاً‬ ‫ل‏‬ ‫إال التراب ولوال أن النبي صلى اهلل عليه وسلم نهاناً أن ندعوا بالموت لدعوت به، ثم أتيناه مرة أخرى‬ ‫وهو يبنى حائطاً له فقا ‏‏ إن المسلم ليؤجر فى كل شئ ينفقه إال فى شئ يجعله فى هذا التراب‏ ‏‏ ‏متفق‬ ‫‏.‏((‬ ‫ل:‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫عليه وهذا لفظ رواية البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫741‬ ‫741‬
  • 145. ‫باب الورع وترك الشبهات‬‫قال اهلل تعال ‏‏‏ ‏وتحسبونه هيناً وهو عند اهلل عظيم ‏ ‏‏ ‏النور 51 ‏‏ ‏، وقال تعال ‏:‏ ‏إن ربك لبالمرصا ‏ ‏‬‫د}‬ ‫ى‏ {‬ ‫‏))‬ ‫‏}‏((‬ ‫ى: {‬ ‫1 ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏الفجر 4 ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫ل:‬‫885- وعن النعمان بن بشير رضي اهلل عنهما قا ‏‏ سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقو ‏‏‬ ‫ل:‬‫“إن الحالل بين، وإن الحرام بين، وبينهما مشتبهات ال يعلمهن كثير من الناس، فمن اتقى الشبهات،‬‫استبرأ لدينه وعرضه، ومن وقع فى الشبهات، وقع فى الحرام، كالراعى يرعى حول الحمى يوشك‬‫أن يرتع فيه أال وإن لكل ملك حمى، أال وإن حمى اهلل محارمه، أال وإن فى الجسد مضغة إذا صلحت‬‫صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله: أال وهى القلب”‏( ‏متفق علي ‏‏ وروياه من طرق بألفاظ‬ ‫ه.‬ ‫‏‏(‬ ‫‏‏‬ ‫‏))‬ ‫متقاربة ‏‏ ‏‬‫985- عن أنس رضي اهلل عنه أن النبي صلى اهلل عليه وسلم، وجد تمرة فىالطريق فقا ‏‏ “لوال أنى‬ ‫ل:‬ ‫‏))‬ ‫أخاف أن تكون من الصدقة ألكلتها” ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‬ ‫‏((‬‫095- وعن النواس بن سمعان رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قال‏ البر حسن الخلق،‬ ‫‏:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫واإلثم ما حاك فى نفسك، وكرهت أن يطلع عليه الناس” ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫195- وعن وابصة بن معبد رضي اهلل عنه قا ‏: أتيت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم فقا ‏‏ “جئت‬ ‫ل:‬ ‫ل‏‬‫تسأل عن الب ‏ ‏” قلت نعم، فقا ‏:‏ ‏استفت قلبك البر ما اطمأنت إليه النفس، واطمأن إليه القلب، واإلثم‬ ‫ل‏ »‬ ‫ر؟‬‫ما حاك فى النفس وتردد فىالصدر، وإن أفتاك الناس وأفتوك” ‏‏ ‏حديث حسن، رواه أحمد والدارمي‬ ‫‏((‬ ‫ا ‏‏).‬ ‫فى مسنديهم‏) ‏‏‏‬‫295- وعن أبي سروعة -كسر السين المهملة ونصبها- عقبة بن الحارث رضي اهلل عنه أنه تزوج ابنة‬‫ألبي إهاب بن عزيز، فأتته امرأة فقال ‏: إنى قد أرضعت عقبة والتى قد تزوج بها، فقال لها عقب ‏‏ ما‬ ‫ة:‬ ‫ت‏‬‫أعلم أنك أرضعتني وال أخبرتني فركب إلى رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم بالمدينة فسأله فقال رسول‬ ‫اهلل صلى اهلل عليه وسلم: “كيف، وقد قي ‏؟‏” ففارقها عقبة ونكحت زوجاً غيره”.‏( ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏‏(‬ ‫ل ‏‏!‬ ‫‏‏‬‫395- وعن الحسن بن على رضي اهلل عنهما، قال‏ حفظت من رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏ ‏دع‬ ‫م: »‬ ‫‏:‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫ما يريبك إلى ما ال يريب ‏ ‏ ‏‏ ‏رواه الترمذى وقا ‏: حديث حسن صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫ك»‏((‬ ‫841‬ ‫841‬
  • 146. ‫495- وعن عائشة رضي اهلل عنها، قالت‏ كان ألبي بكر الصديق رضي اهلل عنه غالم يخرج له‬ ‫‏:‬‫الخراج وكان أبو بكر يأكل من خراجه فجاء يوماً بشئ، فأكل منه أبو بكر، فقال له الغال ‏: تدرى‬ ‫م‏‬‫ما هذ‏؟ فقال أبو بكر‏ ما ه ‏ ‏ قال‏ كنت تكهنت إلنسان فى الجاهلية وما أحسن الكهانة إال أني‬ ‫و؟ ‏:‬ ‫‏:‬ ‫ا‏‬‫خدعته فلقيني، فأعطاني بذلك هذا الذى أكلت منه، فأدخل أبو بكر يده فقاء كل شئ فى بطنه” ‏‏ ‏رواه‬ ‫‏((‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫البخار ‏) ‏‏‏‬‫595- وعن نافع أن عمر بن الخطاب رضي اهلل عنه كان فرض للمهاجرين األولين أربعة آالف‬‫وفرض البنه ثالثة آالف وخمسمائة، فقيل له‏ هو من المهاجرين فلم نقصت ‏؟ فقا ‏: إنما هاجر به أبوه،‬ ‫ه ‏ ل‏‬ ‫‏:‬ ‫‏))‬ ‫يقو ‏: ليس هو كمن هاجر بنفسه” ‏‏ ‏رواه البخاري ‏‏ ‏‬ ‫‏((‬ ‫ل‏‬‫695- وعن عطية بن عروة السعدى الصحابي رضي اهلل عنه قا ‏‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫ل:‬ ‫‏».‬ ‫وسل ‏:‏ ‏ال يبلغ العبد أن يكون من المتقين حتى يدع ماال بأس به حذرا لما به بأس ‏‏‏‬ ‫م‏ »‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه الترمذى وقال: حديث حس ‏) ‏‏‏‬ ‫‏‏‬ ‫‏((‬ ‫941‬ ‫941‬
  • 147. ‫باب استحباب العزلة عند فساد الناس والزمان أو الخوف من فتنة فى الدين‬ ‫ووقوع فى حرام وشبهات ونحوها‬ ‫‏))‬ ‫قال اهلل تعال ‏‏‏ ‏ففروا إلى اهلل إنى لكم منه نذير مبي ‏} ‏‏ ‏الذاريات 05 ‏‏ ‏‬ ‫ن ‏‏((‬ ‫ى: {‬‫‏: ل:‬‫795- وعن سعد بن أبي وقاص رضي اهلل عنه قا ‏: سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏ يقو ‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫“إن اهلل يحب العبد التقي الغني الخفي” ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬ ‫ح.‬ ‫والمراد‏ بـ “الغني” غني النفس، كما سبق فى الحديث الصحي ‏‏‬ ‫‏:‬‫هلل؟ ل:‬‫895- وعن أبي سعيد الخدرى رضي اهلل عنه قال: قال رج ‏: أى الناس أفضل يا رسول ا ‏ ‏ قا ‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫‏‏‬‫‏ ‏مؤمن مجاهد بنفسه وماله فى سبيل ا ‏» قا ‏‏ ثم م ‏؟ قا ‏‏ ‏ ‏ رجل معتزل فى شعب من الشعاب‬ ‫ن ‏ ل: »‬ ‫هلل ‏ ل:‬ ‫»‬ ‫ه»‬ ‫يعبد رب ‏ ‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫وفى رواي ‏‏‏ ‏يتقي اهلل، ويدع الناس من شر‏ ‏ ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ه»‏((‬ ‫ة: »‬‫995- وعنه قال‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏‏ ‏يوشك أن يكون خير مال المسلم غنم يتتبع‬ ‫م: »‬ ‫‏:‬ ‫بها شعف الجبال، ومواقع القطر، يفر بدينه من الفتن ‏ ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏ وشعف الجبال‏‏أعالها‬ ‫:‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫‏»‏((‬‫006- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏:‏ ‏ما بعث اهلل نبياً إال رعى‬ ‫ل‏ »‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫الغنم” فقال أصحاب ‏‏ أن ‏؟ قا ‏: كنت أرعاها على قراريط ألهل مكة”‏ ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏.‏((‬ ‫ه: ت ‏ ل‏‬‫106- وعنه عن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم أنه قال: “من خير معاش الناس رجل ممسك عنان‬ ‫‏‏‬‫فرسه فى سبيل اهلل، يطير على متنه، كلما سمع هيعه أو فزعة، طار عليه يبتغى القتل، أو الموت‬‫مظانه، أو رجل فى غنيمة فى رأس شعفة من هذه الشعف، أو بطن واد من هذه األودية يقيم الصالة،‬ ‫م ‏‏).‬ ‫ويؤتى الزكاة، ويعبد ربه حتى يأتيه اليقين، ليس من الناس إال فى خير”‏( ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏‏(‬ ‫051‬ ‫051‬
  • 148. ‫باب فضل االختالط بالناس حضور جمعهم وجماعاتهم‬‫باب فضل االختالط بالناس حضور جمعهم وجماعاتهم، ومشاهد الخير، ومجالس الذكر معهم وعيادة‬‫مريضهم وحضور جنائزهم ومواساة محتاجهم، وإرشاد جاهلهم، وغير ذلك من مصالحهم، لمن قدر‬ ‫ى.‬ ‫على األمر بالمعروف والنهى عن المنكر وقمع نفسه عن اإليذاء وصبر على األذ ‏‏‬‫اعلم أن االختالط بالناس على الوجه الذى ذكرته هو المختار الذى كان عليه رسول اهلل صلى اهلل عليه‬‫وسلم، وسائر األنبياء صلوات اهلل وسالمه عليهم، وكذلك الخلفاء الراشدون، ومن بعدهم من الصحابة‬‫والتابعين، ومن بعدهم من علماء المسلمين وأخيارهم، وهو مذهب أكثر التابعين ومن بعدهم، وبه قال‬‫ى}‬‫الشافعى وأحمد، وأكثر الفقهاء رضي اهلل عنهم أجمعي ‏. قال اهلل تعال ‏:‏ ‏وتعاونوا على البر والتقو ‏ ‏‬ ‫ى‏ {‬ ‫ن‏‬ ‫ة.‬ ‫‏‏ ‏المائدة 2 ‏‏ ‏ واآليات فى معنى ما ذكرته كثيرة معلوم ‏‏‬ ‫‏))‬ ‫‏((‬ ‫151‬ ‫151‬
  • 149. ‫باب التواضع وخفض الجناح للمؤمنين‬ ‫قال اهلل تعالى‏ ‏ ‏واخفض جناحك لمن اتبعك من المؤمني ‏} ‏( ‏الشعراء 51 ‏) ‏‏. وقال تعال ‏‏ ‏ ‏يا أيها‬ ‫ى: {‬ ‫2 ‏‏)‏‬ ‫ن ‏ ‏‏(‬ ‫‏: {‬ ‫الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتى اهلل بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على‬‫الكافري ‏ ‏ ‏‏ ‏المائد‏‏ 4 ‏) ‏‏. وقال تعالى‏ ‏ ‏يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً‬ ‫‏: {‬ ‫ة: 5 ‏‏)‏‬ ‫ن} ‏((‬ ‫وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند اهلل أتقاك ‏ ‏ ‏‏ ‏الحجرات 31 ‏‏ ‏ وقال تعال ‏‏‏ ‏فال تزكوا أنفسكم هو أعلم‬ ‫ى: {‬ ‫‏))‬ ‫م}‏((‬ ‫ً‬ ‫بمن اتق ‏ ‏ ‏‏ ‏النجم 23 ‏‏) وقال تعالى‏‏ ‏ونادى أصحاب األعراف رجاال يعرفونهم بسيماهم قالوا ما أغنى‬ ‫‏: {‬ ‫‏) ‏‬ ‫ى}‏((‬ ‫عنكم جمعكم وما كنتم تستكبرون، أهؤالء الذين أقسمتم ال ينالهم اهلل برحمة ادخلوا الجنة ال خوف عليكم‬ ‫4 ‏‏).‬ ‫وال أنتم تحزنو ‏ ‏ ‏‏ ‏األعرا ‏‏ 84-9 ‏) ‏‏‏‬ ‫ف:‬ ‫ن}‏((‬‫206- وعن عياض بن حمار رضي اهلل عنه قال‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏ “إن اهلل أوحى‬ ‫م:‬ ‫‏:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫إلي أن تواضعوا حتى ال يفخر أحد على أحد، وال يبغي أحد على أحد” ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫306- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏: “ما نقصت صدقة من‬ ‫ل‏‬ ‫مال، و ما زاداهلل عبداً بعفو إال عزاً، وما تواضع أحد هلل إال رفعه اهلل” ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫‏((‬‫406- وعن أنس رضي اهلل عنه أنه مر على صبيان فسلم عليهم وقا ‏‏ كان النبي صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫ل:‬ ‫‏))‬ ‫يفعل ‏‏ ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‬ ‫ه.‏((‬‫506- عنه قا ‏‏ إن كانت األمة من إماء المدينة لتأخذ بيد النبي صلى اهلل عليه وسلم، فتنطلق به حيث‬ ‫ل:‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫شاء ‏‏ ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ت.‏((‬‫606- وعن األسود بن يزيد قا ‏‏ سئلت عائشة رضي اهلل عنه‏: ما كان النبي صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫ا‏‬ ‫ل:‬‫يصنع فى بيت ‏ ‏ قالت: كان يكون فى مهنة أهله -يعنى: خدمة أهله- فإذا حضرت الصالة، خرج إلى‬ ‫‏‏‬ ‫ه؟ ‏‏‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫الصالة” ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫706- وعن أبي رفاعة تميم بن أسيد رضي اهلل عنه قا ‏: انتهيت إلى رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫ل‏‬‫وهو يخطب، فقل ‏: يا رسول اهلل رجل غريب جاء يسأل عن دينه ال يدرى ما دين ‏ ‏ فأقبل علي رسول‬ ‫ه؟‬ ‫ت‏‬‫اهلل صلى اهلل عليه وسلم، وترك خطبته حتى انتهى إلى فأتى بكرسي، فقعد عليه وجعل يعلمني مما علمه‬ ‫م ‏‏).‬ ‫اهلل ثم أتى خطبته فأتم آخرها ‏‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫”.‏((‬ ‫251‬ ‫251‬
  • 150. ‫806- وعن أنس رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم كان إذا أكل طعاماً لعق أصابعه‬‫الثالث قال: وقا ‏‏ “إذا سقطت لقمة أحدكم، فليمط عنها األذى، وليأكلها، وال يدعها للشيطان” وأمر أن‬ ‫‏‏ ل:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫تسلت القصعة قا ‏: فإنكم ال تدرون فى أى طعامكم البركة”‏( ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏‏(‬ ‫ل‏‬‫906- وعن أبي هريرة رضي اهلل عنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قال: “ما بعث اهلل نبياً إال رعى‬ ‫‏‏‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫الغنم” قال أصحابه‏ وأن ‏؟ فقا ‏: نعم كنت أرعاها على قراريط ألهل مكة”‏( ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏‏(‬ ‫‏: ت ‏ ل‏‬‫016- وعنه عن النبي صلى اهلل عليه وسلم قا ‏: لو دعيت إلى كراع أو ذراع ألجبت ولو أهدى إلى‬ ‫ل‏‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫ذراع أو كراع لقبلت ‏. ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫”‏‏((‬‫116- وعن أنس رضي اهلل عنه قال: كانت ناقة رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم: العضباء ال تسبق، أو‬ ‫‏‏‬ ‫‏‏‬‫ال تكاد تسبق فجاء أعرابي على قعود له، فسبقها، فشق ذلك على المسلمين حتى عرفه، النبي صلى اهلل‬ ‫ي ‏‏).‬ ‫عليه وسلم فقا ‏: “حق على اهلل أن ال يرتفع شئ من الدنيا إال وضعه” ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬ ‫ل‏‬ ‫351‬ ‫351‬
  • 151. ‫باب تحريم الكبر واإلعجاب‬‫قال اهلل تعالى‏‏ ‏تلك الدار اآلخرة نجعلها للذين ال يريدون علواً في األرض وال فساداً والعاقبة للمتقي ‏ ‏‬‫ن}‬ ‫‏: {‬ ‫ى: {‬ ‫3 ‏‏ ‏‬ ‫}‏((‬‫‏ً‬‫‏‏ ‏القصص 38 ‏‏) وقال تعال ‏‏‏ ‏وال تمش في األرض مرحا ‏ ‏‏ ‏اإلسراء 7 ‏)) وقال تعال ‏‏‏ ‏وال تصعر‬ ‫ى: {‬ ‫‏) ‏‬ ‫‏((‬ ‫خدك للناس وال تمش في األرض مرحاً إن اهلل ال يحب كل مختال فخو ‏ ‏‏( ‏لقما ‏‏ 81 ‏‏ ‏‬ ‫ر} ‏‏( ن: ‏))‬‫‏‏ وقال تعال ‏: ‏ ‏إن قارون كان من قوم موسى فبغى عليهم وآتيناه من الكنوز ما إن مفاتحه لتنوء‬ ‫ى‏ {‬ ‫.‬‫بالعصبة أولي القوة إذ قال له قومه ال تفرح إن اهلل ال يحب الفرحين ‏‏( ‏القصص 67 ‏‏ ‏ إلى قوله تعالى‬ ‫‏))‬ ‫‏} ‏‏(‬ ‫ت.‬ ‫‏ ‏فخسفنا به وبداره األر ‏ ‏ اآليا ‏‏‬ ‫ض}‬ ‫{‬‫216- وعن عبد اهلل بن مسعود رضي اهلل عنه عن النبى صلى اهلل عليه وسلم قال‏ “ال يدخل الجنة من‬ ‫‏:‬‫كان في قلبه مثقال ذرة من كبر” فقال رجل” إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسناً ونعله حسنا؟ ل:‬‫‏ً ‏ قا ‏‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫“إن اهلل جميل يحب الجمال الكبر بطر الحق وغنط الناس”‏( ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏‏(‬ ‫ً‬‫316- وعن سلمه بن األكوع رضي اهلل عنه أن رجال أكل عند رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم بشماله،‬‫”.‬‫فقا ‏: “كل بيمينك” قا ‏: ال أستطي ‏! قال: “ال اتسطعت” ما منعه إال الكب ‏‏ قال‏ فما رفعه إلى فيه ‏‏‬ ‫ر. ‏:‬ ‫ع‏ ‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫ل‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫416- وعن حارثة بن وهب رضي اهلل عنه قا ‏: سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقول‏ أال‬ ‫‏:‬ ‫ل‏‬‫ن.‬‫أخبركم بأهل النار ‏‏: كل عتل جواظ مستكبر”‏( ‏متفق علي ‏) ‏‏. وتقدم شرحه في باب ضعفة المسلمي ‏‏‬ ‫ه ‏‏)‏‬ ‫‏‏(‬ ‫‏؟‏‬‫516- وعن أبى سعيد رضي اهلل عنه، عن النبى صلى اهلل عليه وسلم قا ‏: “احتجت الجنة والنار،‬ ‫ل‏‬‫ا:‬‫فقالت النا ‏: في الجبارون والمتكبرون، وقالت الجن ‏‏ في ضعفاء الناس ومساكينهم‏ فقضى اهلل بينهم‏‏‬ ‫‏.‬ ‫ة:‬ ‫ر‏‬‫إنك الجنة رحمتي، أرحم بك من أشاء، وإنك النار عذابي أعذب بك من أشاء ولكليكما علي ملؤها”‬ ‫م ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫616- وعن أبى هريرة رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال‏ “ال ينظر اهلل يوم القيامة‬ ‫‏:‬ ‫إلى من جر إزاره بطراً” ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‬ ‫‏))‬ ‫‏((‬ ‫451‬ ‫451‬
  • 152. ‫716- وعنه قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏: “ثالثة ال يكلمهم اهلل يوم القيامة، واليزكيهم، وال‬ ‫م‏‬ ‫ل‏‬ ‫‏))‬ ‫ينظر إليهم ، ولهم عذاب ألي ‏: شيخ زان وملك كذاب، وعائل مستكبر” ‏‏ ‏رواه مسلم ‏‏ ‏‬ ‫‏((‬ ‫م‏‬‫816- وعنه قال: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏: “قال اهلل عز وجل‏ العز إزاري والكبرياء ردائي،‬ ‫‏:‬ ‫م‏‬ ‫‏‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫فمن ينازعني في واحد منهما فقد عذبته” ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫916- وعنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال‏‏ ‏بينما رجل يمشى في حلة تعجبه نفسه، مرجل‬ ‫‏:»‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫رأسه، يختال في مشيته، إذ خسف اهلل به، فهو يتجلجل في األرض إلى يوم القيامة” ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫026- وعن سلمه بن األكوع رضي اهلل عنه قال‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏ “ال يزال الرجل‬ ‫م:‬ ‫‏:‬ ‫ن.‬ ‫يذهب بنفسه حتى يكتب في الجبارين، فيصيبه ما أصابهم”‏( ‏رواه الترمذي وقال‏ حديث حس ‏‏‬ ‫‏:‬ ‫‏‏(‬ ‫551‬ ‫551‬
  • 153. ‫باب حسن الخلق‬‫س}‬‫قال اهلل تعال ‏‏‏ ‏وإنك لعلى خلق عظي ‏ ‏ ‏‏( ‏‏ 4 ‏‏) وقال تعال ‏:‏ ‏والكاظيمن الغيظ والعافين عن النا ‏ ‏‬ ‫ى‏ {‬ ‫م}‏( ‏ن: ‏) ‏‬ ‫ى: {‬ ‫ن: 1 ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏اآلي ‏: آل عمرا ‏‏ 43 ‏) ‏‏‏‬ ‫‏(( ة‏‬‫126- وعن أنس رضي اهلل عنه قال‏ كان رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم أحسن الناس خلقاً ‏‏ ‏متفق‬ ‫‏((‬ ‫‏:‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫علي ‏) ‏‏‏‬‫226- وعنه قال: ما مسست ديباجاً والحريراً ألين من كف رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، وال شممت‬ ‫‏‏‬‫رائحة قط أطيب من رائحة رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ولقد خدمت رسول اهلل صلى اهلل عليه‬‫ا؟‬‫وسلم عشر سنين، فما قال لي قط‏‏أف، وال قال لشئ فعلت ‏‏ لم فعلت ‏ ‏ وال لشئ لم أفعله‏ أال فعلت كذ‏ ‏‬ ‫‏:‬ ‫ه؟‬ ‫ه:‬ ‫:‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫326- وعن الصعب بن جثامة رضي اهلل عنه قال‏ أهديت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم حماراً وحشياً‬ ‫‏:‬ ‫‏))‬ ‫فرده علي، فلما رأى ما في وجهي قا ‏: “إنا لم نرده عليك إال ألنا حرم” ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‬ ‫‏((‬ ‫ل‏‬‫426- وعن النواس بن سمعان رضي اهلل عنه قا ‏‏ سألت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم عن البر‬ ‫ل:‬‫م ‏‏).‬‫واإلثم فقا ‏: “البر حسن الخلق، واإلثم‏ ما حاك في نفسك وكرهت أن يطلع عليه الناس”‏( ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏‏(‬ ‫‏:‬ ‫ل‏‬‫526- وعن عبد اهلل بن عمرو بن العاص رضي اهلل عنهما قا ‏: لم يكن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫ل‏‬ ‫فاحشاً وال متفحشاً‏ وكان يقو ‏: “إن من خياركم أحسنكم أخالقاً” ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫‏((‬ ‫ل‏‬ ‫‏.‬‫626- وعن أبى الدرداء رضي اهلل عن ‏: أن النبى صلى اهلل عليه وسلم قا ‏: “ما من شئ أثقل في ميزان‬ ‫ل‏‬ ‫ه‏‬‫المؤمن يوم القيامة من حسن الخلق، وإن اهلل يبغض الفاحش البذي”‏( ‏رواه الترمذي وقا ‏‏ حديث حسن‬ ‫ل:‬ ‫‏‏(‬ ‫ح.‬ ‫صحي ‏‏‬‫726- وعن أبى هريرة رضي اهلل عنه قا ‏‏ سئل رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم عن أكثر ما يدخل‬ ‫ل:‬‫”.‬‫الناس الجن ‏ ‏ قال: “تقوى اهلل وحسن الخلق” وسئل عن أكثر ما يدخل الناس النار، قا ‏‏ “الفم والفرج ‏‏‬ ‫ل:‬ ‫ة؟ ‏‏‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫‏‏ ‏رواه الترمذي وقا ‏: حديث حسن صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫‏((‬‫826- وعنه قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم: “أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً وخياركم خياركم‬ ‫‏‏‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫لنسائهم ‏‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي وقا ‏: حديث حسن صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫”.‏((‬ ‫651‬ ‫651‬
  • 154. ‫926- وعن عائشة رضي اهلل عنها، قالت‏ سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقول‏ “ إن المؤمن‬ ‫‏:‬ ‫‏:‬ ‫د ‏‏).‬ ‫ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم” ‏‏ ‏رواه أبو داو ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫036- وعن أبى أمامه الباهلى رضي اهلل عنه قا ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏ “أنا زعيم‬ ‫م:‬ ‫ل‏‬‫، وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب، وإن‬ ‫ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء، وإن كان محقاً‬ ‫كان مازحاً، وببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه”‏( ‏حديث صحيح رواه أبو داود بإسناد صحي ‏) ‏‏‏‬ ‫ح ‏‏).‬ ‫‏‏(‬‫136- وعن جابر رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏ “إن من أحبكم إلي،‬ ‫ل:‬‫وأقربكم منى مجلساً يوم القيامة أحاسنكم أخالقاً، وإن أبغضكم إلي وأبعدكم مني يوم القيامة، الثرثارون‬‫ن ‏ ل:‬‫والمتشدقون والمتفيهقون” قالوا: يا رسول اهلل قد علمنا “الثرثارون والمتشدون” فما المتفيهقو ‏؟ قا ‏‏‬ ‫‏‏‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫“المتكبرون” ‏‏ ‏رواه الترمذي وقا ‏: حديث حس ‏) ‏‏‏‬ ‫ل‏‬ ‫‏((‬‫‏ ‏الثرثار ‏‏‏ هو كثير الكالم ‏ً.‏ ‏والمتشد ‏»‏ المتطاول على الناس بكالمه، ويتكلم بملء فيه تصافحاً‬ ‫ق ‏‏:‬ ‫تكلفا‏ »‬ ‫‏»:‬ ‫»‬ ‫وتعظيماً لكالمه؛ “والمتفيهق”‏‏أصله من الفهق، وهو االمتالء، وهو الذى يمأل فمه بالكالم، ويتوسع فيه‬ ‫:‬ ‫ويغرب به تكبراً واتفاعاً، وإظهاراً للفضيلة على غير‏‏‬ ‫ه.‬‫وروى الترمذي عن عبد اهلل بن المبارك رحمه اهلل في تفسير حسن الخلق قا ‏‏ هو طالقة الوجه، وبذل‬ ‫ل:‬ ‫ى.‬ ‫المعروف، وكف األذ ‏‏‬ ‫751‬ ‫751‬
  • 155. ‫باب الحلم واألناة والرفق‬‫قال اهلل تعال ‏‏‏ ‏والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس واهلل يحب المحسنين ‏ ‏‏ ‏آل عمرا ‏‏ 431 ‏‏ ‏ وقال‬ ‫‏))‬ ‫ن:‬ ‫‏}‏((‬ ‫ى: {‬‫تعالى‏‏ ‏خذ العفو وامر بالعرف وأعرض عن الجاهلين ‏ ‏‏ ‏األعراف‏ 991 ‏‏). وقال تعال ‏‏‏ ‏وال تستوى‬ ‫ى: {‬ ‫‏) ‏‏‏‬ ‫‏:‬ ‫‏}‏((‬ ‫‏: {‬‫الحسنة وال السيئة، ادفع بالتى هى أحسن، فإذا الذي بينك وبينه عدواة كأنه ولي حميم، وما يلقاها إال‬‫الذين صبروا وما يلقاها إال ذو حظ عظي ‏} ‏‏ ‏فصلت‏ 43-53 ‏‏) وقال تعال ‏: ‏ ‏ولمن صبر وغفر إن‬ ‫ى‏ {‬ ‫‏) ‏‬ ‫‏:‬ ‫م ‏ ‏((‬ ‫ى: 4 ‏‏).‬ ‫ذلك لمن عزم األمو ‏ ‏ ‏‏ ‏الشور ‏‏ 3 ‏) ‏‏‏‬ ‫ر}‏((‬‫س:‬‫236- وعن ابن عباس رضي اهلل عنهما قال: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ألشج عبد القي ‏‏‬ ‫‏‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫“إن فيك خصلتين يحبهما ا ‏‏ الحلم واألناة ‏‏ ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫”.‏((‬ ‫هلل:‬‫336- وعن عائشة رضي اهلل عنها قال ‏: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‏ “ إن اهلل رفيق يحب‬ ‫‏:‬ ‫ت‏‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫الرفق في األمر كله” ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫436- وعنها أن النبى صلى اهلل عليه وسلم قا ‏:‏ ‏ إن اهلل رفيق يحب الرفق، ويعطى على الرفق ما ال‬ ‫ل‏ »‬ ‫م ‏‏).‬ ‫يعطى على العنف وماال يعطى على ما سوا‏» ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫ه ‏‏((‬‫536- وعنها أن النبى صلى اهلل عليه وسلم قال‏ “إن الرفق ال يكون في شئ إال زانه، وال ينزع من‬ ‫‏:‬ ‫م ‏‏).‬ ‫شئ إال شانه” ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫636- وعن أبى هريرة رضي اهلل عنه قال: بال أعرابى في المسجد فقام الناس إليه ليقعوا فيه، فقال‬ ‫‏‏‬‫من ماء، فإنما بعثتم‬ ‫النبى صلى اهلل عليه وسل ‏: “دعوة وأريقوا على بوله سجال من ماء، أو ذنوباً‬ ‫ً‬ ‫م‏‬ ‫ى ‏‏).‬ ‫ميسرين ولم تبعثوا معسرين” ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫736- وعن أنس رضي اهلل عنه عن النبى صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏ “يسروا وال تعسروا وبشروا وال‬ ‫ل:‬ ‫ه ‏‏).‬ ‫تنفروا ‏‏ ‏متفق علي ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫836- وعن جرير بن عبد اهلل رضي اهلل عنه قا ‏: سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقو ‏‏ “من‬ ‫ل:‬ ‫ل‏‬ ‫م ‏‏).‬ ‫يحرم الرفق يحرم الخير كله” ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬ ‫851‬ ‫851‬
  • 156. ‫ل‏‬ ‫م:‬ ‫ً‬‫936- وعن أبى هريرة رضي اهلل عنه أن رجال قال للنبى صلى اهلل عليه وسل ‏‏ أوصنى قا ‏: “ال‬ ‫تغضب” فردد مراراً، قا ‏‏ “ال تغضب ‏‏ ‏‏ ‏رواه البخار ‏) ‏‏‏‬ ‫ى ‏‏).‬ ‫”.‏((‬ ‫ل:‬‫046- وعن أبى يعلى شداد بن أوس رضي اهلل عنه، عن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قا ‏‏ “إن اهلل‬ ‫ل:‬‫كتب اإلحسان على كل شئ، فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة، وليحد أحدكم شفرته‬ ‫م ‏‏).‬ ‫وليرح ذبيحته” ‏‏ ‏رواه مسل ‏) ‏‏‏‬ ‫‏((‬‫146- عن عائشة رضي اهلل عنها قال ‏: ما خير رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم بين أمرين قط إال أخذ‬ ‫ت‏‬‫أيسرهما، ما لم يكن إثماً، فإن كان إثماً، كان أبعد الناس منه، وما انتقم رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫‏))‬ ‫لنفسه في شئ قط، إال أن تنتهك حرمة اهلل، فينتقم هلل تعال ‏. ‏‏ ‏متفق عليه ‏‏ ‏‬ ‫ى‏‏((‬‫246- وعن ابن مسعود رضي اهلل عنه قال‏ قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسل ‏‏ “أال أخبركم بمن‬ ‫م:‬ ‫‏:‬‫يحرم على النار -أو بمن تحرم عليه النا ‏ ‏- تحرم على كل قريب هين لين سهل ‏‏ ‏‏ ‏رواه الترمذي‬ ‫”. ‏((‬ ‫ر؟‬ ‫ن ‏‏).‬ ‫وقا ‏‏ حديث حس ‏) ‏‏‏‬ ‫ل:‬ ‫951‬ ‫951‬
  • 157. ‫باب العفو واإلعراض عن الجاهلين‬‫ى:‬‫قال اهلل تعالى‏ ‏ ‏خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلي ‏ ‏ ‏‏ ‏األعراف‏ 991 ‏‏ ‏ وقال تعال ‏‏‬ ‫‏))‬ ‫‏:‬ ‫ن} ‏((‬ ‫‏: {‬‫‏ ‏فاص