بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 4

2,532 views
2,405 views

Published on

0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total views
2,532
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
7
Actions
Shares
0
Downloads
59
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 4

  1. 1. ‫4‬ ‫2341هـ - 1102م‬ ‫محور الفلك وعلوم الفضاء‬ ‫محور األرض وعلوم البحار‬
  2. 2. ‫الفلك وعلوم الف�ضاء‬‫الأر�ض وعلوم البحار‬
  3. 3. ‫بحوث‬ ‫المؤتمر العالمي العاشر‬‫لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫2341هـ - 1102م‬ ‫حمور الفلك وعلوم الف�ضاء‬ ‫حمور الأر�ض وعلوم البحار‬ ‫دار جياد للنشر والتوزيع‬
  4. 4. ‫5‬ ‫املحتويات‬ ‫7‬ ‫مقدمة‬ ‫51‬ ‫ظاهرة ال�ضراب بني العلم وحقائق الكتاب‬ ‫13‬ ‫مرور البَـرق: بني العلم والإميان‬ ‫56‬ ‫م�ضابيح الكون‬ ‫18‬ ‫اإثبات تو�ضط مكة املكرمة للياب�ضة‬ ‫501‬ ‫كرثة حوادث الزلزل وخ�ضف الأر�ض‬ ‫131‬ ‫الإعجاز يف تق�ضيم الرياح البحرية‬ ‫551‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الف�ضاد البيئي برا.. وبحرا.. وجوا..‬ ‫371‬ ‫اأ�ض�ض علم اجليولوجيا من الآية (47) يف �ضورة البقرة‬ ‫102‬ ‫القراآن واأنظمة الأر�ض الديناميكية‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬
  5. 5. ‫7‬ ‫مقدمة‬ ‫كلمة ف�صيلة الدكتور/ عبد اهلل بن عبد العزيز امل�صلح‬ ‫الأمني العام للهيئة العاملية للإعجاز العلمي يف القراآن وال�صنّة‬ ‫بسم اهلل الرمحن الرحيم‬ ‫اإخواين واأخواتي :‬ ‫مجهور اإلعجاز العلمي يف القرآن والسنة .. يف العامل أمجع ..‬ ‫أحييكم بتحية اإلسالم؛ فالسالم عليكم ورمحة اهلل وبركاته.. وبعد‬ ‫فقد تداعى أهل االهتامم بشأن اإلعجاز العلمي يف القرآن والس ّنة يف عاملنا من املشارق‬ ‫واملغارب والتقوا يف محى الكعبة وحتت ظالل احلرم املكي الرشيف وضمتهم أروقة رابطة‬ ‫اإلسالمي لتنبثق من هذا اللقاء اهليئة العاملية لإلعجاز العلمي يف القرآن والس ّنة.‬ ‫إهنا العلم؛ وهل يرد العلم إال من سفه نفسه.‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫إهنا اليقني؛ وهل يصد عن اليقني إال من ريض اجلهل له قرين ًا.‬ ‫إهنا النظر املتأمل يف اآليتني املتألقتني الثابتتني :‬ ‫اآلية املنظورة واآلية املسطورة.‬
  6. 6. ‫8‬‫آية يف الكون واإلنسان واحلياة يف دقتها املذهلة وانتظامها يف هذا امللكوت الرحب .. املسبح‬ ‫بحمد ربه، وآية يف هذا الكتاب.‬‫والس ّنة حدثتنا عن هذه احلقائق يف توافق تام وانسجام بديع مع كونه قد تنزل يف زمن مل يكن‬ ‫يف مقدور البرش وال يف علمهم معرفة به وال إحاطة بتلك احلقائق.‬ ‫إهنا احلجة البالغة الدالة عىل أن من خلق األكوان هومن أنزل القرآن.‬‫إن رسالة هذه اهليئة أن تبني هذه احلقيقة الناصعة وأن تكون قنطرة للتواصل العلمي نحقق‬‫من خالهلا خدمة اإلنسانية يف البحث عام ينفع الناس ويمكث يف األرض ولنثبت للعامل أن‬‫ديننا دين علم ومعرفة يبحث عن احلق ويدعوإىل اإلبداع والتقدم واألخذ بأسباب الرقي‬‫املادي وصناعة احلضارة من أجل حياة إنسانية كريمة يسودها العدل ويصري العلم فيها‬‫خادم ًا للناس معين ًا هلم ال معول هدم وسبب دمار وبذلك يصبح الناس مجيع ًا يف أمن وأمان‬‫﴿ إِن هذا ا ْلقرآن يدي ل َِّلتِي هي َأقوم و ُي َبرش املؤمنِنيَ ا َّلذين َيعم ُلون الصاحلات َأن َُهلم َأجر ًا‬ ‫ِ َ ْ َ َ َّ ِ َ ِ َّ ْ ْ‬ ‫ِ َ ْ َ ُ َ رِّ ُ ْ ُ ْ ِ‬ ‫َّ َ َ ُ ْ َ َ ْ ِ‬ ‫كبِري ًا ﴾ (اإلرساء: 9).‬ ‫َ‬ ‫اأما اأنتم معا�صر العلماء والباحثني..‬‫يا من حترصون عىل التواصل مع اهليئة التي هي بكم ولكم ومنكم وإليكم؛ لكم مني ومن‬‫إخويت العلامء والباحثني واإلداريني يف اهليئة العاملية لإلعجاز العلمي يف القرآن والس ّنة‬‫الشكر والعرفان بالفضل ومل ال يكون ذلك كذلك وأنتم شهود اهلل عىل ربوبيته وألوهيته‬‫وأسامئه وصفاته وعظيم نعامئه ﴿ شهدَ اهلل َأ َّنه ال إِ َله إِال هو واملَالئِكة و ُأو ُلوا ا ْلعلم قائِام‬‫ِْ ِ َ ً‬ ‫َ َّ ُ َ َ ْ َ ُ َ ْ‬ ‫ُ ُ‬ ‫َ ِ‬ ‫َ ُ َ َ ِ ُ َْ ِ ُ‬ ‫ِْ ِ‬ ‫بِا ْلقسط ال إِ َله إ َِّال هو ا ْلعزيز احلكيم ﴾ (آل عمران : 81).‬‫إن هذه اهليئة التي هي جامعة اإلعجاز العلمي يف القرآن والسنة التي جتمع من العلامء‬‫صفوهتم ومن الباحثني أعالهم رتبة يف بحوث اإلعجاز العلمي يف القرآن والسنة وعندها‬‫ويف رحاهبا تلتقي الكفاءات العلمية العاملة هبذا الشأن املهم من شؤون قرآننا وسنة نبينا‬
  7. 7. ‫9‬ ‫حممد صىل اهلل عليه وسلم لندعوكل قادرعىل السري يف هذا املنهج السوي واملنهل الروي‬ ‫إعالء للحق وإظهار ًا للحقيقة واكتشاف ًا ملا أودع اهلل يف الكون واحلياة واألحياء مما ينفع‬ ‫ً‬ ‫ُ َ ِ َ َ ُ ْ َ ِ‬ ‫الناس ويكشف نعامء اهلل علينا التي استودعها يف ملكوته الرحب ( هو ا َّلذي خلقَ َلكم ما يف‬ ‫َّ ِ َ َ َّ ُ َّ َ َ َ َ ٍ َ ُ َ ُ رِّ َ ْ ٍ َ ِ ٌ‬ ‫َْ ِ َِ‬ ‫األرض مجيع ًا ُثم استَوى إ َِىل الس َامء فسواهن س ْبع س َاموات وهو بِكل شء عليم ) (البقرة : 92).‬ ‫َّ ْ َ‬ ‫لقد األزمت الهيئة العاملية للإعجاز العلمي يف القراآن وال�صنة نف�صها مبقت�صى املنهج‬ ‫العلمي و�صوابط البحث يف الإعجاز العلمي يف القراآن وال�صنة ما ميكن اأن جنمله يف‬ ‫الآتي:‬ ‫١. جتاوز الفرضية والنظرية وختطى هذه املرحلة إىل مرحلة احلقيقة العلمية التي ال تقبل‬ ‫النقض وال التغيري.‬ ‫٢. وجود الداللة الظاهرة عىل تلك احلقيقة يف كتاب اهلل أوما صح من سنة رسول اهلل‬ ‫صىل اهلل عليه وسلم.‬ ‫٣. الربط بني هذه احلقيقة وداللة النص بأسلوب ميرس وسهل.‬ ‫٤. أن تكون تلك الداللة وفق مفهوم العرب الذين نزل القرآن بلغتهم.‬ ‫٥. أن ال نبحث يف األمور الغيبية التي اختص اهلل نفسه بعلمها والتي آمنا هبا وصدقنا‬ ‫بمقتضاها.‬ ‫٦. أن يكون تفسري القرآن بالقرآن ثم بالسنة الصحيحة ثم باآلثار التي صحت عن‬ ‫سلف هذه األمة ثم بداللة اللغة العربية التي تنزل هبا القرآن الكريم.‬ ‫ونود أن نبني هنا أن الشبهات التي أثريت حول التفسري العلمي - وكذلك ما سبق من‬ ‫الرتدد بشأن اإلعجاز العلمي يف القرآن والسنة - إنام هي عند التحقيق م ْنصبة يف جمملها‬ ‫َّ‬ ‫عىل البحوث غري املنضبطة بضوابط البحث يف اإلعجاز املذكورة آنف ًا؛ حيث وقع أصحاهبا‬
  8. 8. ‫01‬ ‫ً‬‫يف الترسع أوالغفلة عن بعض الضوابط املقررة؛ علام بأن مثل تلك البحوث ال متثل إال‬‫حاالت قليلة ومرفوضة، لذلك فإن اهليئة العاملية لإلعجاز العلمي يف القرآن والسنة عندما‬‫تنظر يف بحث من البحوث تضعه يف مكانه عىل حسب قربه من حتقيق ما يشرتط يف البحوث‬ ‫أو ُبعده عن تلك الرشوط والقواعد..‬‫إن معاناة البحث يف هذا املجال وما نالقيه من صعوبات ومتاعب وعوائق لنرش تلك‬‫القضايا يذهب أثرها وينقشع غبارها عندما نرى عيان ًا آثار وثامر بحوث اإلعجاز العلمي‬‫يف القرآن والسنة، وجدير بنا أن نذكر بعض ًا منها حتفيز ًا هلمم الباحثني كي يسلكوا هذا‬ ‫الطريق وينرصوا دين اهلل من خالله؛ ومن أمهها:‬‫١. األثر البالغ الذي ترتكه يف قلوب املسلمني، والذي يرتجم بزيادة اليقني عندهم لدى‬‫معرفتهم هبذه احلقائق الباهرة؛ ألهنا وردت يف القرآن الكريم وعىل لســان النبي‬‫األمي حممد بن عبد اهلل عليه الصالة والسالم، وهكذا فإهنا خري حمرض للتمسك‬ ‫بالقرآن والسنة واالهتداء هبام.‬‫٢. الرد العلمي الدامغ عىل األفكار التشكيكية بصحة الرسالة املحمدية؛ حيث إن‬‫عرض تلك احلقائق التي جاءت يف القرآن الكريم أوأخرب عنها نبي أمي يف زمن ال‬‫يوجد فيه تقدم علمي كام أنه ال توجد يف املجتمع وكذا البيئة التي عاش فيها أية أثارة‬ ‫ً‬‫من علم يف تلك امليادين الكونية؛ ولذلك فهذا اإلعجاز العلمي يعترب جماال خصب ًا‬‫إلقناع املنصفني من العلامء بربانية القرآن الكريم وصدق رسول اهلل حممد بن عبد اهلل‬ ‫صىل اهلل عليه وسلم.‬‫٣. الرد العميل املقرتن بالربهان الساطع عىل أن الدين اإلسالمي هودين العلم حق ًا؛‬‫فمع إشادة الرسول صىل اهلل عليه وسلم بالعلم – والرتغيب يف حتصيله والتنويه‬‫بفضل العلامء - فقد ذكر كثري ًا من احلقائق العلمية وأشار إىل كثري من األرسار‬‫الكونية مما هوموضوع العديد من التخصصات يف آفاق الكون ومل يستطع أحد إىل‬
  9. 9. ‫11‬ ‫اآلن أن يثبت وجود تعارض بني أي داللة كونية واردة يف القرآن الكريم أوحديث‬ ‫رشيف صحيح مع ما استقر من احلقائق العلمية اليوم وأنى له ذلك.‬ ‫٤. اإلعجاز العلمي يعترب خري حمرض هلمم املسلمني كي يتابعوا مسرية البحث‬ ‫والتجريب واملقارنة وغري ذلك من وسائل الكشوف العلمية والتقدم املعريف،‬ ‫ويف الوقت نفسه فإن ذلك يفيض إىل توسيع دائرة شواهد اإلعجاز العلمي يف‬ ‫القرآن والسنة.‬ ‫٥. هذا اإلعجاز العلمي يعترب قناة آمنة ترفد بقية قنوات الدعوة إىل اهلل يف هذا العرص‬ ‫الذي هوعرص العلم؛ والذي يتتبع أسباب دخول كثري من الناس يف اإلسالم - ممن‬ ‫كانوا نصارى أوبوذيني أويود - جيد بحق أن فريق ًا منهم قد ابتدأ سريه يف الطريق إىل‬ ‫احلق من خالل معاينة لطائف اإلعجاز العلمي يف القرآن والسنة.‬ ‫٦. وال شك أن ظاهرة الرجوع إىل دين اإلسالم من قبل الذين كانوا قدم ًا من الشاردين‬ ‫الغافلني، وأيض ًا إسالم غري املسلمني؛ كل ذلك أثمر مع ازدياد يقني املسلمني بدينهم‬ ‫رجوع ًا حلالة العزة يف نفوس أبناء األمة اإلسالمية بعد الكبوة التي حصلت هلم عقب‬ ‫سقوط اخلالفة اإلسالمية وهيمنة الدوائر االستعامرية عليهم.‬ ‫٧. وهذا كله يذكرنا باحلقيقة التي ال تتخلف أبد ًا؛ والتي أخربنا عنها رسول اهلل صىل‬ ‫اهلل عليه وسلم بقوله: ( ال تزال طائفة من أمتي يقاتلون عىل احلق ظاهرين عىل من‬ ‫ناوأهم حتى يقاتل آخرهم املسيح الدجال ال يرضهم من خالفهم أومن خذهلم‬ ‫حتى يأيت أمر اهلل ).‬ ‫إننا يف هذه اهليئة العاملية نعلنها دعوة عالية عاملية جادة للعلامء والباحثني واملهتمني بمجال‬ ‫اإلعجاز العلمي يف القرآن والسنة أن يشاركونا بعلمهم وبرأيم وبنصحهم فنحن وإياهم‬ ‫رشكاء يف هذا الطريق، وإلخواننا الذين يسكنون ديار الغربة خارج العامل اإلسالمي دعوة‬
  10. 10. ‫21‬‫خاصة أن يكونوا دعاة هلل يف تلك الديار باستخدام هذه الوسيلة الدعوية املؤثرة مستفيدين‬‫من أبحاث حمققة مدققة، آملني أن نصل مع اجلميع إىل أن تكون اهليئة العاملية درة العاملني‬ ‫يف هذا املجال وجوهره ...‬‫هذه دعوة لأن جنعل من الهيئة العاملية للإعجاز العلمي التي تاأ�ص�صت يف موطن تنزل‬ ‫ً‬‫الوحي مكانا رحبا يجمعنا بكم على مائدة كتاب اهلل و�صنة نبيه �صلى اهلل عليه‬ ‫و�صلم ..‬ ‫فيا مع�صر الإخوة والأخوات كونوا اأن�صار اهلل يف هذه امل�صوؤولية..‬ ‫واهلل ويل التوفيق ،،،‬
  11. 11. ‫ً‬ ‫أوال :‬‫محور الفلك وعلوم الفضاء‬
  12. 12. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫ظاهرة ال�ضراب بين العلم وحقائق‬ ‫الكتاب‬ ‫بقلم: ح�صن يو�صف �صهاب الدين‬
  13. 13. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫61‬ ‫قال اهلل �صبحانه وتعالى:‬‫﴿ وا َّلذين كفروا َأع َام ُهلم كرساب بِقيعة يْس ُبه الظمآن ماء ح َّتى إِذا جاءه َْمل جيدْ ه ش ْيئًا ووجدَ‬ ‫َ َ ُ َِ ُ َ َ َ َ‬ ‫َ ِ َ َ َ ُ ْ ُ ْ َ َ َ ٍ ِ َ ٍ َ َ ُ َّ ْ ُ َ َ‬ ‫َ ِ ُ َِْ‬ ‫َ ِ ُ َ َ َّ ُ ِ َ ُ َ‬ ‫اهلل عندَ ه فوفاه حسا َبه واهلل ُ رسيع احلساب {93} ﴾. [ سورة النور].‬ ‫السراب عند المفسرين األوائل‬ ‫ّ‬‫هذا مثل رضبه اهلل تعاىل للكفار الذين يسبون أهنم عىل شء من األعامل واالعتقادات.‬ ‫فمثلهم يف ذلك كالرساب.‬‫والرساب: ما يرى نصف النهار يف اشتداد احلر، كاملاء يف املفاوز يلتصق باألرض. واآلل‬ ‫ً‬‫الذي يكون ضحال كاملاء إال أنه يرتفع عن األرض حتى يصري كأنه بني األرض والسامء.‬‫وسمي الرساب رساب ًا ألنه يرسب رسوب ًا، أي جيري كاملاء{1}، والنرسابه يف مرأى العني.‬‫{2}. ويقال: رسب الفحل أي مىض وسار يف األرض. وال يكون الرساب إال يف األرض‬ ‫القيعة واحلر فيغرت به العطشان.‬ ‫قال الشاعر:‬ ‫فلام كففنا احلرب كانت عهودهم *** ملع رساب بالفال متألق‬ ‫وقال ذوالرمة يصف الرساب:‬ ‫َّ َ‬ ‫جيري، فريقد َأحيان ًا، و َيطرده *** َنكباء ظم َأى، من الق ْيظ َّية اهلوج‬ ‫َ ِ ِ ُ‬ ‫ْ ُ َ ْ‬ ‫ْ ُُ‬ ‫َْ ِ ََُْ ْ‬‫والقيعة مجع القاع، مثل جرية وجار، والقاع ما انبسط من األرض واتسع ، ومل يكن فيه‬‫نبت، وفيه يكون الرساب. وأصل القاع املوضع املنخفض الذي يستقر فيه املاء، ومجعه‬
  14. 14. ‫71‬ ‫الفلك وعلوم الف�ضاء‬ ‫قيعان. وقال اجلوهري: القاع املستوي من األرض.‬ ‫وقال الشاعر عدنان مردم:‬ ‫ً ُّ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫والناس أحالم الرساب بقيعة *** تطوى كرجع صدى يرن بواد {3}.‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ ُ َّ ْ ُ‬ ‫ويف معنى: ﴿ يْس ُبه الظمآن ﴾، فعل (حسب): يدل عىل أن اليشء الذي حتسبه موجود،‬ ‫هويف احلقيقة ليس كذلك، فهوغري موجود حقيقة. وبالتايل فهومناقض ملا ترى. والظمآن:‬ ‫أي العطشان. وقال الزجاج: هوأشدُّ ه. والظمآن: العطشان. وقد ظمئ فالن َيظم ُأ ظم ًأ‬ ‫ْ َ َ َ‬ ‫ِ َ‬ ‫َ ْ ُ‬ ‫َّ ْ‬ ‫َ‬ ‫إِذا اشتدَّ عطشه. وهوظمئ وظمآن، واألنثى ظم َأى وقوم ظامء َأي عطاش، ورجل مظامء‬ ‫ِْ ٌ‬ ‫ِ ٌ‬ ‫ِ ٌ‬ ‫َ ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ ِ ٌ َ ْ ُ‬ ‫َ َ ُ‬ ‫معطاش، وظمئ إِىل لِقائه: اشتاق.{4}.‬ ‫ْ َ‬ ‫َ ِ َ‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫قال الكميت:‬ ‫ِ ٌ َ ُ‬ ‫َْ‬ ‫ُِ‬ ‫رِّ َ َّ َ ْ‬ ‫إِ َل ْيكم ذوي آل النبي َتطلعت *** َنوازع، من قلبِي، ظامء، وأ ْل ُبب‬ ‫ِ‬ ‫ُ َ‬ ‫استعار الظامء لل َّنوازع، وأظمأ ُته: َأعطشْ ُته.‬ ‫ْ َ‬ ‫ِ ِ َْ َْ‬ ‫رِّ‬ ‫فيكون املعنى: إذا رأى الرساب من هوحمتاج إىل املاء، سيقصده ليرشب منه؛ ألنه عىل حد‬ ‫ٌ‬ ‫علمه ماء يرشب، فلام انتهى إليه {مل جيده شيئ ًا}، فكذلك الكفار، يعولون عىل ثواب أعامهلم،‬ ‫ّ‬ ‫فإذا حاسبهم اهلل سبحانه وتعاىل يوم القيامة عليها مل جيدوا منها شيئ ًا، كام قال اهلل تعاىل:‬ ‫َ َ ِ ِ ْ َ َ َ َ َْ ُ َ ً َ ً‬ ‫ََ ِْ‬ ‫﴿ وقدمنَا إ َِىل ما عم ُلوا من عملٍ فجعلنَاه ه َباء م ْن ُثورا ﴾.[الفرقان: 32]. كام مل جيد صاحب‬ ‫الرساب إال أرض ًا ال ماء فيها.{5،6}.‬ ‫وقال ر�صول اهلل �صلى اهلل عليه و�صلم يف احلديث الطويل: ﴿.. فيدعى اليهود فيقال‬ ‫هلم ما كنتم تعبدون قالوا كنا نعبد عزير ابن اهلل فيقال كذبتم ما اختذ اهلل من صاحبة وال‬ ‫ولد فامذا تبغون قالوا عطشنايا ربنا فاسقنا ، فيشار إليهم أال تردون فيحرشون إىل النار‬
  15. 15. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫81‬‫كأهنا رساب يطم بعضها بعض ًا فيتساقطون يف النار.... ﴾.{7}. ومنه فالرساب كام فهمه‬ ‫السلف الصالح ، وعلامء اللغة العربية أنه فيام ال حقيقة له.‬ ‫ْ َ ُ ِ ْ َْ‬ ‫وكان يرضب به املثل ليدل عىل الكذب فيقال: الرساب أكذب من َيلمع.{8}.‬ ‫َّ َ‬ ‫وقال الشاعر:‬ ‫وإنك والتامس األجر بعدي *** كباغي املاء يتبع الرسابا. {9}.‬ ‫فالرساب يف احلقيقة خدعة برصية ، يسبه الرائي ماء ال وجود له.‬ ‫السبق العلمي لدراسة ظاهرة السراب:‬‫كان السبق يف دراسة هذه الظاهرة إىل علامئنا املسلمني الكبار وعىل رأسهم صاحب كتاب‬‫املناظر يف البرصيات العامل املسلم احلسن ابن اهليثم البرصي الذي كان رائد ًا يف هذا املجال‬ ‫وكان أول من أعطى تفسري ًا هلذه الظاهرة بشكل علمي وفيزيائي.‬ ‫تفسير السراب من الناحية العلميـة‬‫يعترب انتشار الضوء عىل هيئة خطوط مستقيمة ، ومتوحدة اخلواص إحدى املسلامت‬‫األساسية يف علم البرصيات، حيث ينترش الضوء بالوسط الشفاف واملتجانس، وموحد‬‫اخلواص عىل هيئة خطوط مستقيمة طاملا مل يعرتضه عائق ، ويتميز الوسط البرصي بوجود‬‫معامل يطلق عليه معامل االنكسار الذي يقيس رسعة الضوء هبذا الوسط، فكلام زاد‬‫هذا املعامل كلام كانت رسعة انتشار الضوء بالوسط صغرية. ويتوقف معامل االنكسار‬‫للهواء عىل كثافته وبالتايل عىل درجة حرارته، فكلام زادت كثافة اهلواء كلام انخفض معامل‬‫االنكسار، ويتكون الرساب نتيجة النكسار الضوء يف اهلواء. وهويدث عندما تكون‬‫طبقات اهلواء القريبة من سطح األرض أقل كثافة من طبقات اهلواء األعىل. فعندما تسطع‬‫الشمس يف أيام الصيف يف الصحراء أوعىل الطرق املرصوفة ترتفع درجة حرارة سطح‬‫األرض ، وترتفع درجة حرارة طبقة اهلواء املالمسة والقريبة من سطح األرض فتتمدد،‬
  16. 16. ‫91‬ ‫الفلك وعلوم الف�ضاء‬ ‫وتقل كثافتها وكذلك كثافتها الضوئية ومعامل انكسارها، وبذلك يزداد معامل انكسار‬ ‫اهلواء تدرجييا كلام ارتفعنا إىل أعىل حيث يربد اهلواء.‬ ‫تعريف ظاهرة السراب :‬ ‫هي خدعة برصية (ضوئية) حتدث نتيجة ظروف البيئة املحيطة من اشتداد درجة احلرارة،‬ ‫واألرض املستوية ، واختالف يف معامل االنكسار، مما جيعلها يف حالة توهج شديد حيث‬ ‫تبدوكاملاء الذي يلتصق باألرض ليعكس صورا ومهية لألجسام وكأهنا منعكسة عن سطح‬ ‫مرآة كبري، وترجع تسمية الرساب عند العرب إىل رسب املاء أي جرى وسار، أما التسمية‬ ‫اإلنكليزية هلذه الظاهرة فتعود إىل كلمة ‪ mirage‬وتعني املرآة باللغة الفرنسية.‬ ‫اأنــــواع ال�ضـــــراب :‬ ‫(1) - ال�صراب ال�صفلي‬ ‫ال�صراب ال�صحراوي :‬ ‫يدث هذا النوع يف الصحراء نتيجة احلرارة الشديدة التي تنعكس عن رماهلا مما جيعلها يف‬ ‫حالة توهج شديد ليأخذ شكل سطح مائي أمام عني الناظر (املسافر) فيعكس صور ًا عديدة‬ ‫ومهية متثل انعكاس ًا للمسافة املمتدة أمامه، ويفرس ذلك بأن كثافة طبقة اهلواء الساخنة‬
  17. 17. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫02‬‫القريبة من األرض تكون أقل من الطبقات األعىل منها مما جيعل الضوء املنعكس عن هذه‬‫املنطقة يصاب بدرجة من التقوس ، واالنحناء جتعله يرتد عنها إىل أعىل فيبدولعني الناظر‬‫وكأنه سطح مرآة ينعكس عليه صفحة املاء اهلادئ يمتد أمامه إىل ماال هناية بسبب شدة‬ ‫احلرارة بدليل أنه كلام اقرتب منه ابتعد عنه. {01}.‬ ‫ال�صراب يف املدن :‬‫يدث هذا النوع من الرساب يف املدن وخاصة عىل الطرق املبلطة ، واملعبدة باإلسفلت‬‫التي تسخن بشدة حتت تأثري أشعة الشمس ، وبفضل لوهنا األسود فيبدوسطح الطريق من‬‫بعيد وكأنه مغطى بربكة من املياه ، ويعكس األجسام البعيدة ، وبذلك يدرك الناظر أن هذه‬‫الظاهرة خدعة برصية ؛ ألنه كلام اقرتب منها ابتعدت عنه ، وتبقى املسافة ثابتة بني الربكة‬ ‫اخلادعة وعينه.‬ ‫(2) – ال�صراب اجلانبي :‬‫وهوانعكاس ألحد اجلدران العمودية الساخنة بتأثري الشمس، وقد أتى عىل وصفه أحد‬‫املؤلفني الفرنسيني حني الحظ عند اقرتابه من سور القلعة أن اجلدار املسطح للسور بدأ‬‫يلمع فجأة مثل املرآة وقد انعكس فيه املنظر الطبيعي بام فيه األرض ، والسامء ، وعند اقرتابه‬‫عدة خطوات إىل األمام الحظ نفس التغيري قد طرأ عىل اجلدار اآلخر للسور ، وبدا له وكأن‬‫السطح الرمادي غري املنتظم قد حتول إىل سطح ملاع ، وكان يوما شديد احلر أدى إىل تسخني‬‫اجلدار بشدة واختلفت الكثافة بني طبقات اهلواء وبالتايل اختالف معامالت االنكسار،‬ ‫وهذا السبب الفيزيائي لرؤية اجلدار يلمع.‬
  18. 18. ‫12‬ ‫الفلك وعلوم الف�ضاء‬ ‫والسبب الفيزيائي للرساب السفيل واجلانبي : يكون اهلواء باحلاالت الثالث السابقة أسخن‬ ‫بالقرب من األرض ، ومعامل االنكسار ضعيف ًا مما جيعل الضوء يسري برسعة أكرب، وتنحني‬ ‫أشعة الضوء إىل األعىل ، لذا نرى انعكاس السامء أوجسم بعيد عىل األرض كام لوكان هناك‬ ‫ماء ، وما يدث يف هذه احلالة ليس جمرد انعكاس بل ما يسمى بلغة الفيزياء (االنعكاس‬ ‫ً‬ ‫الكيل)، ولكي يدث هذا االنعكاس جيب أن يكون الشعاع الداخل يف طبقات اهلواء مائال‬ ‫أكثر من امليل الذي هوعليه ، وفيام عدا ذلك ال تتكون لديه (الزاوية احلرجة) لسقوط الشعاع‬ ‫التي ال يدث بدوهنا انعكاس كيل ، ولكي يدث هذا االنعكاس جيب أن تكون طبقات‬ ‫اهلواء الكثيفة أعىل من الطبقات التي تقل عنها كثافة، وتتحقق هذه احلالة بوجود اهلواء‬ ‫املتحرك حيث ال تتحقق بدونه، وعند االقرتاب من الرساب تزداد قيمة الزاوية املنحرصة‬ ‫بني األشعة واألرض فيقل انحناء األشعة فيختفي املاء اخلادع.{11}.‬ ‫(3) - ال�صراب القطبي:‬ ‫وهوظاهرة مألوفة لسكان الشواطئ خاصة يف املناطق الباردة ، وفيه تبدواألجسام املوجودة‬ ‫عىل سطح األرض وكأهنا مقلوبة ومعلقة يف السامء.‬ ‫وحتدث هذه الظاهرة عندما تكون طبقات اهلواء السفيل باردة ، بينام هتب يف الطبقات العليا‬ ‫تيارات ساخنة، وبذلك تقل كثافة طبقات اهلواء بزيادة بعدها عن سطح األرض، وبالتايل‬ ‫تقل معامالت انكسار طبقات اهلواء املتتالية صعود ًا.‬ ‫لذلك إذا تتبعت شعاع ًا ضوئي ًا صادر ًا من مركب رشاعي جتده ينكرس يف طبقات اهلواء‬
  19. 19. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫22‬‫املتتالية بعد ًا عن العمود ، ومتخذ ًا مسار ًا منحني ًا حتى تصبح زاوية سقوطه يف إحدى‬‫الطبقات أكرب من الزاوية احلرجة هلذه الطبقة بالنسبة للطبقة التي تعلوها ، فينعكس‬‫انعكاس ًا كلي ًا ليتخذ مسار ًا منحني ًا يف االجتاه املضاد ليصل إىل العني فيبدواملركب معلق‬ ‫يف اهلواء وهومقلوب.‬ ‫تف�صري حدوثه :‬‫- عندما تكون طبقات اهلواء السفيل باردة ، وطبقات اهلواء العليا دافئة، فإنه كلام ارتفعنا إىل‬ ‫أعىل تقل كثافة اهلواء؛ وبالتايل تقل معامالت االنكسار لطبقات اهلواء املتتالية.‬‫- الشعاع الصادر من مركب رشاعي ينتقل من طبقة معامل انكسارها كبري إىل طبقة أخرى‬ ‫معامل انكسارها صغري؛ لذا ينكرس الشعاع مبتعد ًا عن العمود املقام عىل احلد الفاصل.‬‫- يستمر انكسار األشعة الضوئية بني طبقات اهلواء املتتالية مبتعدة عن العمود املقام حتى‬‫تصبح زاوية السقوط يف إحدى الطبقات أكرب من الزاوية احلرجة هلذه الطبقة بالنسبة للطبقة‬ ‫التي تليها ، فينعكس الشعاع انعكاس ًا كلي ًا داخلي ًا متخذ ًا مسار ًا منحني ًا إىل أسفل.‬‫عندما يصل الشعاع إىل العني ُترى صورة املركب عىل امتداد الشعاع فتبدوالصورة مقلوبة،‬ ‫وكأهنا معلقة يف السامء.{21}.‬ ‫وجه اإلعجاز العلمي:‬‫عرب القرآن الكريم عن ظاهرة الرساب تعبري ًا رائع ًا ، ووصف ًا علمي ًا دقيق ًا يضاهي تعريف‬‫العلامء ، وأصحاب االختصاص ، كام جاء وصفها أيض ًا بكالم نبيه املصطفى عليه صلوات‬‫اهلل وسالمه باحلديث الرشيف، وقبل رشح أوجه اإلعجاز دعونا نتذكر صفات الرساب‬ ‫لنبني اإلجياز يف تعبري آيات القرآن الكريم ، والوصف العلمي الدقيق هلا.‬
  20. 20. ‫32‬ ‫الفلك وعلوم الف�ضاء‬ ‫صفات ظاهرة السراب :‬ ‫1 - املكان املنا�صب حلدوثها.‬ ‫2 - ا�صتداد احلرارة.‬ ‫3 - ال�صراب ي�صبه �صطح املاء.‬ ‫4 - وجود الهواء املتحرك.‬ ‫5 - كلما اقرتبنا منه ابتعد عنا، ( ثبات امل�صافة بني عني الناظر وال�صراب).‬ ‫قال اهلل تعاىل يف حمكم تنزيله يف سورة النور:‬ ‫﴿ وا َّلذين كفروا َأع َام ُهلم كرساب بِقيعة يْس ُبه الظمآن ماء ح َّتى إِذا جاءه َْمل جيدْ ه ش ْيئًا ووجدَ‬ ‫َ َ ُ َِ ُ َ َ َ َ‬ ‫َ ِ َ َ َ ُ ْ ُ ْ َ َ َ ٍ ِ َ ٍ َ َ ُ َّ ْ ُ َ َ‬ ‫َ ِ ُ َِْ‬ ‫َ ِ ُ َ َ َّ ُ ِ َ ُ َ‬ ‫اهلل عندَ ه فوفاه حسا َبه واهلل ُ رسيع احلساب {93} ﴾. [ سورة النور].‬ ‫أما يف قوله سبحانه ﴿ وا َّلذين كفروا َأع َام ُهلم كرساب بِقيعة ﴾. فهذا يعني أن الرساب ال‬ ‫َ ِ َ ََُ ْ ُْ َ َ َ ٍ ِ َ ٍ‬ ‫يدث إال يف األرض القيعة ، والتي تعني األرض املستوية ، أوما انبسط من األرض ، وال‬ ‫يتكون الرساب إال بوجود هذا املكان اخلاص.‬ ‫ولكن الكفار ليسوا فقط من أهل الصحراء الذين ألفوا الرساب وعرفوه، بل هم يف كل‬ ‫مكان مأهول، فمنهم من يعيش يف املدن ذات الطرقات املرصوفة واألبنية الشاهقة، ومنهم‬ ‫من يعيش يف املناطق الساحلية، وهنا يكمن إعجاز القرآن الكريم يف أن الرساب يدث يف‬ ‫كل األماكن التي تكون فيها األرض منبسطة ومستوية، وهذه املعلومات عن أنواع الرساب‬ ‫سابقة الذكر مل تكن معروفة يف زمن الرسول الكريم صىل اهلل عليه وسلم ألهنا اقترصت عىل‬ ‫الرساب الصحراوي.‬ ‫َ َ ُ َّ ْ ُ َ‬ ‫ويف قوله عز من قائل ﴿ يْس ُبه الظمآن ماء ﴾. أما الظمآن فهوما اشتد عطشه ، ويصبح‬ ‫ّ‬ ‫كذلك حتت ظروف اجلواحلار، وهذا يدل عىل الرشط الثاين.‬ ‫واإلعجاز املبهر والذي ال جدال فيه عند أصحاب االختصاص، تشبيه الرساب باملاء،‬ ‫وليس باملرآة مثلام قال العلامء الغربيون ، فشتان ما بني االنعكاس عن سطح املاء وسطح‬
  21. 21. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫42‬‫املرآة؛ألن حادثة الرساب ال حتدث إال بوجود اهلواء املتحرك (تيارات احلمل)، فتظهر‬ ‫طبقات اهلواء متموجة مثل املاء، وهذا هوالرشط الثالث والرابع.‬‫واملعادلة الفيزيائية لظاهرة الرساب تكمن بقوله تعاىل: ﴿ ح َّتى إِذا جاءه َْمل جيدْ ه ش ْيئًا ﴾،‬ ‫َ َ ُ َِ ُ َ‬ ‫َ‬‫نستنبط من هذه الكلامت الربانية أنه كلام اقرتبنا من الرساب ابتعد عنا ، وبالتايل فإن املسافة‬ ‫بني عني الناظر والرساب ثابتة ، وهذا هوالرشط اخلامس.‬ ‫وجه اإلعجاز البياني [31]:‬ ‫التمثيـل البياين يف اآية ال�صراب:‬‫وهومتثيل يصور أعامل الذين كفروا يف بطالهنا، وعدم انتفاعهم هبا، عند موقف هم يف أشد‬ ‫رِّ‬‫احلاجة إىل هذه األعامل، بصورة الرساب، الذي يسبه الظمآن ماء، فيتعلق به قلبه، ويسعى‬‫إليه جاهد ًا يطلبه بكل ما أويت من قوة، وكلام اقرتب منه رآه يبتعد عنه، ويستمر عىل هذا‬‫احلال إىل أن ختور قواه، فبالرغم من هذا اجلهد املتواصل، واملعاناة الشاقة، يصل إىل املكان‬‫الذي كان خييل له أنه ماء، فال جيد شيئ ًا، لتغيل مراجل ظمئه، ويشتد يأسه وقنوطه، ويكون‬ ‫هالكه فيه.‬‫﴿ والذينَ كفروا اأَعمالهم ك�صراب بقيعة ﴾ هذه مجلة استئنافية، واملوصول ، وصلته‬ ‫َ َّ ِ َ َ ُ ْ َ ُ ُ ْ َ َ َ ِ ِ َ ٍ‬ ‫مبتدأ، خربه مجلة ﴿ َأع َام ُهلم كرساب ﴾ من املشبه واملشبه به.‬ ‫ْ ُْ َ َ َ‬‫فاحلالة املشبهة هي: ﴿ َأع َامل ا َّلذين كفروا ﴾، وهي مركبة من حالة حمسوسة ، وأخرى‬ ‫َّ‬ ‫ْ ُ ِ َ ََُ‬ ‫َ َ ٌ ِ َ ٍ‬‫معقولة، واحلالة املشبه هبا، وهي:﴿ رساب بِقيعة ﴾، وهي حالة حمسوسة، داخلة حتت‬ ‫إدراك احلواس.‬ ‫(والذين كفروا): يبتدئ الكالم بصفة الناس التي تكون أعامهلم حمبطة، كالرساب الذي ال‬ ‫حقيقة فيه، فالكفر يبطل العمل، وجيعله فاسد ًا عديم النفع، فاألعامل ليست باطلة يف ذاهتا،‬ ‫بل تكون فاسدة عندما يفعلها من كفر، فهي كذلك ألهنا أعامل الذين كفروا باهلل سبحانه‬ ‫ِ َ ََُ َ َ‬‫وضلوا عن السبيل، وهذا ما يشري إليه تعاىل بقوله:﴿ ا َّلذين كفروا وصدُّ وا عن سبِيلِ اهللِ‬ ‫َ َ‬
  22. 22. ‫52‬ ‫الفلك وعلوم الف�ضاء‬ ‫َأضل َأع َام َُهلم * وا َّلذين َآمنُوا وعم ُلوا الصاحلات و َآمنُوا بِ َام ُنزرِّ ل عىل ُحمَمد وهو احلق من‬ ‫َ َ َ َّ ٍ َ ُ َ ْ َ ُّ ِ ْ‬ ‫َّ ِ َ ِ َ َ‬ ‫َ َّ ْ ْ َ ِ َ َ َ َ ِ‬ ‫رهبِم كفر ع ْنهم س رِّيئَاهتِم و َأصلح َباهلم * ذلِك بِ َأن ا َّلذين كفروا ا َّت َبعوا ا ْل َباطل و َأن ا َّلذين‬ ‫ِ َ َ َّ ِ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ رِّ ْ َ َّ َ َ ُ ْ َ ِ ْ َ ْ َ َ َ ُ ْ َ َ َّ ِ َ َ َ ُ‬ ‫َآمنُوا ا َّت َبعوا احلقَّ من رهبِم كذلِك َيرضب اهلل ُ لِل َّناس َأم َثاهلم ﴾(حممد:1-3).‬ ‫ِ ْ َُ ْ‬ ‫ُ ْ َ ِ ْ َ رِّ ْ َ َ َ ْ ِ ُ‬ ‫َ‬ ‫قال اهلل سبحانه وتعاىل:﴿ َأضل َأع َام َُهلم ﴾. أي: جعلها ضالة. أي: ضائعة حمبطة بالكفر،‬ ‫َ َّ ْ ْ‬ ‫ال ثواب هلا، وال جزاء. ونظري ذلك قوله تعاىل:﴿ والذينَ كفروا فتع�صا لهم واأَ�صل‬ ‫َ َّ ِ َ َ ُ َ َ ْ ً َّ ُ ْ َ َ َّ‬ ‫اأَعمالهم * ذلك ب َاأنهم كرهوا ما اأَنزل اهلل ُ فاأحبط اأَعمالهم ﴾(حممد:8- 9). أي:‬ ‫ََ ْ َ َ ْ َ َُ ْ‬ ‫ْ َ َ ُ ْ َ ِ َ ِ َّ ُ ْ َ ِ ُ َ َ َ‬ ‫ألجل ذلك أحبط اهلل تعاىل أعامهلم، التي لوكانوا عملوها مع اإليامن، ألثاهبم عليها.‬ ‫وقوله تعاىل:﴿ َأع َام ُهلم كرساب ﴾‬ ‫ْ ُْ َ َ َ‬ ‫َّ ً‬ ‫جاء ال�صراب نكرة، وهذا يفيد أنه رساب ضئيل تافه، بخالف ما لوجيء به معرفا،‬ ‫ً ً‬ ‫وهوكذلك القرتان الرساب بتعلق نفس الظمآن باألمل، ولوكان ضعيفا تافها.‬ ‫كـ�صـراب . . . . ملاذا ا�صتعمل حرف الكاف دون غريه من اأدوات الت�صبيه؟‬ ‫استعامل الكاف، جيعل األعامل يف حقيقتها وصورهتا مهام كانت جيدة دون مرتبة الرساب‬ ‫يف حقيقته وصورته، ويدل ذلك عىل االستخفاف بأصحاهبا، ومن األمثلة املشاهبة يف القرآن‬ ‫َّ َ ّ‬ ‫الكريم تشبيه أعامل الذين كفروا بالرماد، يف قوله عز زجل: ﴿ مثل الذينَ كفروا بربهم‬ ‫َّ َ ُ َّ ِ َ َ ُ ْ ِ َ ِّ ِ ْ‬ ‫اأَعمالهم كرماد ا�صتدَّ ت به الريح يف يوم عا�صف ل يقْدرونَ ما ك�صبوا ع َلى �صيءٍ ذلك‬ ‫ْ َ ُ ُ ْ َ َ َ ٍ ْ َ ْ ِ ِ ِّ ُ ِ َ ْ ٍ َ ِ ٍ َّ َ ِ ُ ِ َّ َ َ ُ ْ َ َ ْ َ ِ َ‬ ‫هُ و ال�صلل البعيدُ ﴾ [إبراهيم 81].‬ ‫َ َّ َ ُ ْ َ ِ‬ ‫وصورة الرساب تشرتك يف املوضع مع صورة الرماد بالشكل، من حيث املشبه (أعامل الذين‬ ‫كفروا)، واقرتان حرف الكاف باملشبه به ( كرساب)، ( كرماد).‬ ‫ولكن يظهر بني الصورتني اختالف ًا دقيق ًا واضح ًا ومهام يف املضمون، واملغزى ولب الغرض.‬ ‫ً‬ ‫وبيان ذلك:‬ ‫أن عنارص صورة الرساب هي: الظمآن، والرساب. وهاتني الكلمتني هلام دالله قوية عىل‬ ‫تصوير اللهفة، بل إن لفظ الرساب يكاد يكون رمز ًا حي ًا معرب ًا عن خيبة األمل.‬
  23. 23. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫62‬‫أما استعامل كلمة الظمآن يف سياق الكالم دون الـرائي، فهذا من البالغة، ألهنا تعرب عن‬‫املوقف، وتكسب الصورة بعد ًا وعمق ًا يف تكوينها يف عقل القارئ واملتدبر، وجيعلها أقدر‬‫عىل التعبري واإلياء، فلفظ الظمآن ينطوي عليه معنى املبالغة، لشدة حرصه عىل املاء من‬‫الرائي، وتعلق قلبه به أكثر، وملا توحي هذه الكلمة من معنى اللهفة والتحرق وشدة احلاجة،‬ ‫ُّ‬ ‫وما يتبعها من خيبة األمل بعد شدة التعب واإلعياء.‬‫فصورة الرساب هتتم بتصوير اللهفة، واحلاجة املاسة إىل االنتفاع باألعامل التي عملها الذين‬ ‫َّ‬ ‫كفروا، ثم تعرب عن املفاجأة بخيبة األمل، وأن املنظور ومه ًا ال وجود له.‬ ‫رِّ‬‫أما عنارص صورة الرماد فهي: الرماد، والريح، واليوم العاصف، وهي كلامت تعرب عن‬ ‫رِّ‬‫الضياع الذي يتبعه اهلالك، فهي تؤكد هذا املعنى، والرماد إنام ينطوي عىل معنى االحرتاق‬ ‫واخلفة وقلة الشأن.‬‫فصورة الرماد إنام هتتم ببيان عدم النفع باألعامل، التي تتبعثر وتتبدد ليكون مآهلا الضياع،‬ ‫دون الرتكز عىل معنى اللهفة والتعلق، الذي ركزت عليه صورة الرساب.‬‫﴿ يح�صبهُ الظماآنُ ماء ﴾ تشري هذه الكلامت الربانية إىل أمر جليل يستوجب الوقوف‬ ‫َّ ْ َ‬ ‫َ ْ َُ‬ ‫عنده ملا يمل من معنى عظيم يدل عىل دور احلالة النفسية ، وأثرها عىل أعضاء احلواس.‬ ‫ً‬‫عندما يرى الظمآن الرساب، ُختدع النفس قبل البرص، ألن هلفته، وحرارة شوقه إىل املاء،‬‫الذي من شأنه إشباع حاجته وضامن ما بقي له من حياته، تطغى عىل نفسه التي حتسب‬ ‫ً‬‫الرساب ماء ًا، فيكون أوال قد أضمر أن الرساب ماء، فرآه كذلك بحاسة البرص التي أكدت‬ ‫هلا النفس صدق ما تراه.‬‫ومثال ذلك: من يميش يف غابة يكللها سواد الليل ووحشته، خائف ًا مذعور ًا، فتتمثل له‬‫أغصان األشجار أشباح ًا حتاول االنقضاض عليه، ويسب صوهتا وحش ًا كارس ًا مرتبص ًا له‬ ‫يريد الفتك به، وهذا مثل من خدعته نفسه، وأثرت عىل أعضاء جسمه.‬ ‫وما هذه إال إشارة تعرب عن دور احلالة النفسية ، وتأثريها عىل األعضاء اجلسمية.‬ ‫استعامل الفعل ( يح�صب ) دون الفعل ( يظن ).‬
  24. 24. ‫72‬ ‫الفلك وعلوم الف�ضاء‬ ‫نستدل عىل دقة اللفظ القرآين يف هذه اآلية الكريمة من رس اختيار اهلل سبحانه وتعاىل للتعبري‬ ‫َ َ ُ‬ ‫عن أعامل الذين كفروا كالرساب بفعل ﴿ يْس ُبه ﴾، دون الفعل (يظ ُّنه)، ألن الفرق يف‬ ‫املعنى بينهام دقيق جد ًا ، وكل فعل منهام له معنى خمتلف عن اآلخر. وجيء به عىل صيغة‬ ‫املضارع، ليفيد معنى التجدُّ د واالستمرار.‬ ‫ِ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫فالفعل (ح�صب): حسب، يسب، حسبان ًا من احلسبان بكرس احلاء. واحلسبان هوأن يكم‬ ‫ِ ُ‬ ‫احلاسب ألحد النقيضني من غري أن خيطر اآلخر بباله.‬ ‫وهذا واضح يف قول اهلل تعاىل: ﴿ وحتس ُبهم َأ ْيقاظا وهم رقود و ُنقل ُبهم ذات ا ْل َيمني وذات‬ ‫ِ ِ ََ َ‬ ‫َ َ ْ َ ُ ْ َ ً َ ُ ْ ُ ُ ٌ َ َ رِّ ُ ْ َ َ‬ ‫ِ ٌ ِ َ َ ِ َ ِ ِ ِ َّ َ ْ َ َ َ ِ ْ َ َ ِ ُ ْ ِ َ ً َ ِ َ ِ ُ ْ‬ ‫الش َامل وكل ُبهم َباسط ذراع ْيه بِا ْلوصيد َلو اطلعت عل ْيهم َلو َّل ْيت م ْنهم فرارا و َُملل ْئت م ْنهم‬ ‫رِّ ِ َ َ ْ ُ‬ ‫رع ًبا{81}﴾ الكهف.‬ ‫ُ ْ‬ ‫قال أهل التفسري يف قوله سبحانه وتعاىل: ﴿ وت�صبهم اأَيقاظا ﴾: كانت أعينهم مفتوحة‬ ‫ََ ْ َ ُُْ َْ ً‬ ‫وهم نائمون، فكذلك كان الرائي يسبهم أيقاظا. وقيل: حتسبهم أيقاظا لكثرة تقلبهم‬ ‫كاملستيقظ يف مضجعه.{21}. إذ ًا حتسبهم أيقاظ ًا دون أن خيطر ببالك أهنم نائمون، فغلب‬ ‫عىل حسابك اليقظة، مع إمهال احتامل رقودهم.‬ ‫ويف نفس املعنى قال اهلل تعاىل: ﴿ قيل َهلا ادخيل الرصح فل َّام ر َأتْه حس َب ْته جلة وكشفت عن‬ ‫ِ َ َ ْ ُ ِ َّ ْ َ َ َ َ ُ َ ِ ُ ُ َّ ً َ َ َ َ ْ َ‬ ‫ساق ْيها قال إِ َّنه رصح ُّممَرد من قوارير قا َلت رب إِين ظلمت َنفس و َأسلمت مع سل ْي َامن هللِ‬ ‫َ َ َ َ َ ُ َ ْ ٌ َّ ٌ رِّ َ َ ِ َ َ ْ َ رِّ رِّ َ َ ْ ُ ْ ِ َ ْ َ ْ ُ َ َ ُ َ َ ِ َّ‬ ‫رب ا ْلعاملِنيَ {44} ﴾ [سورة النمل 72].‬ ‫َ رِّ َ َ‬ ‫فعندما رأت ملكة سبأ الرصح حسبته ماء وهوليس ماء، بل كان رصح ممرد من قوارير‬ ‫زجاجية، فغلب عليها األول وأمهلت الثاين، ومنه يأيت الفعل (حسب) مناقض ملا ترى.‬ ‫فالرساب يف احلقيقة خدعة برصية يسبه الرائي ماء ال وجود له.‬ ‫رِّ‬ ‫رِّ‬ ‫أما فعل ( يظن ) فهومن الظن. والظن هوأن خيطر النقيضان ببال الظان، ف ُيغلب أحدمها عىل‬ ‫ُّ‬ ‫رِّ‬ ‫ُّ‬ ‫اآلخر. فالظن: الرتدد الراجح بني طريف االعتِقاد غري اجلازم.‬ ‫ِ‬ ‫ْ َ ِ ِ‬ ‫َ ََ‬ ‫ِ ُ‬ ‫َّ ُّ َّ َ ُّ ُ‬ ‫فأصل الظن وقاعدته الشك مع ميل إىل أحد معتقديه وقد يوقع موقع اليقني، كام يف قول اهلل‬
  25. 25. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫82‬‫تعاىل: ﴿ الذين يظنون أهنم مالقورهبم وأهنم إليه راجعون {64} ﴾.[ سورة البقرة]. لكنه ال‬ ‫يوقع فيام قد خرج إىل احلس فال تقول العرب يف رجل مرئي حارض: أظن هذا إنسان ًا.‬‫ً‬‫قال أبوبكر األنباري يف الظن: حدثنا أمحد بن ييى النحوي أن العرب جتعل الظن علام‬‫وشك ًا وكذب ًا، وقال: إذا قامت براهني العلم فكانت أكثر من براهني الشك فالظن يقني،‬‫وإذا اعتدلت براهني اليقني وبراهني الشك فالظن شك، وإذا زادت براهني الشك عىل‬ ‫براهني اليقني فالظن كذب، قال اهلل عز وجل (وإن هم إال يظنون) أراد إال يكذبون.‬‫قال النبي صىل اهلل عليه وسلم: ﴿ ال يموتن أحدكم إال وهويسن الظن باهلل ﴾. صحيح‬ ‫أخرجه مسلم.‬ ‫َ ً ِ ْ َّ رِّ َّ ْ َ َّ رِّ ٌ َ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ َ ِ َ َ‬‫وقال اهلل سبحانه وتعاىل: ﴿ َياأ ُّيا ا َّلذين آمنُوا اجتَنِ ُبوا كثِريا من الظن إِن َبعض الظن إِ ْثم وال‬‫جتسسوا وال َيغْ تَب َبعضكم َبعضا َأ ُيب َأحدُ كم َأن َيأكل حلم َأخيه م ْي ًتا فكره ُتموه واتَّقوا اهلل‬‫َ‬ ‫ْ ْ ُ ُ ْ ْ ً ِ ُّ َ ُ ْ ْ ْ ُ َ َ ْ َ ِ ِ َ َ َ ِ ْ ُ ُ َ ُ‬ ‫َ َ َّ ُ َ َ‬ ‫َّ َ َّ ٌ َ ِ ٌ‬ ‫إِن اهلل َتواب رحيم {21} ﴾. [احلجرات].‬‫الظن يف الرشيعة قسامن: حممود ومذموم، فاملحمود منه ما سلم معه دين الظان واملظنون به‬ ‫َّ ْ َ َّ رِّ ٌ‬ ‫عند بلوغه. واملذموم ضده، بداللة قوله تعاىل: ﴿ إِن َبعض الظن إِ ْثم ﴾.‬ ‫قال خزيمة بن مالك بن هند:‬ ‫إذا اجلوزاء أردفت الثريا *** ظننت بآل فاطمة الظنونا. {31}.‬‫ويكمن اإلعجاز البياين يف استعامل الفعل (حسب) دون الفعل (ظن)، ألنه يستعمل ألحد‬ ‫النقيضني من غري أن خيطر اآلخر ببال احلاكم.‬ ‫وقوله تعاىل:﴿ ح َّتى إِذا جاءه َْمل جيدْ ه ش ْيئ ًا ﴾‬ ‫َ َ ُ َِ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ُ‬‫هذه جملة �صرطية موؤلفة من عبارتني: األوىل رشطية:﴿ ح َّتى إِذا جاءه ﴾يف هذه العبارة‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬‫دخلت ﴿ ح َّتى ﴾ عىل﴿ إِذا ﴾، وهذا يفيد هناية الرحلة الشاقة، واملعاناة الطويلة التي بدأها‬ ‫َ‬ ‫َ‬‫الظمآن، الذي أجهده ظمأه، وحفزته إليها نفسه، واستعملت ﴿ إِذا ﴾ بعد ﴿ ح َّتى ﴾، لتفيد‬ ‫َ‬ ‫أن الرشط قد حتقق يف هناية الرحلة.‬
  26. 26. ‫92‬ ‫الفلك وعلوم الف�ضاء‬ ‫والثانية جوابية: ﴿ َْمل جيدْ ه ش ْيئ ًا ﴾.جاء يف هذه العبارة لفظ ﴿ ش ْيئ ًا ﴾، وهومفعوال‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َِ ُ َ‬ ‫به ثاين لقوله:﴿ َْمل جيدْ ه ﴾، الذي يفيد معنى العدم املحض، ألنه كان من املمكن أن يقال:‬ ‫َِ ُ‬ ‫(مل جيده ماء) والفائدة اأن ال�شرط ربط بني عدم حمض بسعي دؤوب فيه اللهفة، وشوق‬ ‫النفس، لتكون النهاية خرسان مبني.‬ ‫﴿ َْمل جيدْ ه ش ْيئ ًا ﴾: يدل عىل أن املجيء قد وقع عىل شء ال وجود له.‬ ‫َِ ُ َ‬ ‫َ َ ُ‬ ‫﴿ ح َّتى إِذا جاءه ﴾: يدل عىل أن املجيء قد وقع عىل شء موجود.‬ ‫َ‬ ‫وال�صوؤال هنا : من أخرب النبي املصطفى عليه صلوات اهلل وسالمه قبل 41 قرنا عن ظاهرة‬ ‫الرساب ورشوطها وتفسريها العلمي والفيزيائي؟‬ ‫ومن علمه أرسار اللغة العربية وفنوهنا، وهوالنبي األمي؟‬ ‫إنه بال شك اهلل العليم التواب والذي نرجوبرمحته لنا ولكم ولكافة املسلمني األجر‬ ‫والثواب. هــذا واهلل اأعلـــــم‬
  27. 27. ‫المراجع‬ ‫القرآن الكريم‬ ‫[6،1،3،21،31]. اجلامع ألحكام القرآن لإلمام القرطبي.‬ ‫2 - مفردات ألفاظ القرآن الكريم كتاب السني. رسب.‬ ‫4 - لسان العرب البن منظور.‬ ‫5 - خمترص تفسري ابن كثري. اختصار الصابوين، املجلد الثاين، تفسري سورة النور.‬ ‫7 - صحيح مسلم 1 / 861‬ ‫8 - جممع األمثال اجلزء الثاين. - الباب الثاين والعرشون3913.‬ ‫9 - اإلصابة، البن حجر اجلزء األول. [ص:51].‬ ‫01 - الفيزياء املسلية‬ ‫املواقع:‬ ‫11. جملة الكنانة لتكنولوجيا املعلومات ‪./http://www.kenanah.com‬‬ ‫21 - منتدى الفيزياء ‪ . /http://www.hazemsakeek.com‬وموقع اكتشف بنفسك.‬‫31 – مقال بعنوان (والذين كفروا أعامهلم كرساب ) لألستاذ حممد اسامعيل عتوك، منشور عىل موقع موسوعة‬ ‫اإلعجاز العلمي.‬
  28. 28. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫مرور البَـرق: بين العلم والإيمان‬ ‫املهند�س/ عبد الدائم الكحيل‬ ‫باحث يف الإعجاز العلمي والرقمي يف القراآن وال�صنَّة‬
  29. 29. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫23‬ ‫ملخ�ض البحث‬‫يتضمن هذا البحث كشف ًا جديد ًا يف اإلعجاز العلمي يف الس َّنة النبو َّية املطهرة، وذلك يف‬ ‫َّ‬ ‫حديث املرور عىل الرصاط يوم القيامة.‬‫هذا احلديث الرشيف ينطوي عىل معجزة علمية يف قول الرسول الكريم عليه صلوات اهلل‬‫وسالمه: (اأمل تروا اإلى الربق كيف مير ويرجع يف طرفة عني؟) [رواه مسلم يف حديث‬ ‫ُّ‬‫رقم 923 من كتاب اإليامن ]. حيث تبني التطابق الكامل بني الكالم النبوي الرشيف، وبني‬ ‫َّ‬ ‫ما كشفه العلامء مؤخر ًا من عمليات معقدة ودقيقة حتدث يف ومضة الربق.‬‫يف هذا البحث سوف نرى أن الرسول األعظم صىل اهلل عليه وآله وسلم قد حتدّ ث عن‬‫أطوار الربق بدقة مذهلة، بل وحدَّ د زمنها أيض ًا، وربام نذهل إذا علمنا أن الزمن الالزم‬ ‫لرضبة الربق هوالزمن ذاته الالزم لطرفة العني!‬‫فالزمن الالزم لكل طور من أطوار الربق يقدر بأجزاء من األلف من الثانية، وبالطبع ال‬ ‫ّ‬‫تستطيع العني أن حتلل املعلومات القادمة إليها خالل زمن كهذا، وهذا يثبت أن الرسول‬ ‫َّ‬‫الكريم يدثنا عن أشياء مل نتمكن من رؤيتها إال بأجهزة التصوير املتطورة والتي تلتقط أكثر‬‫ً‬‫من ألف صورة يف كل ثانية، وهنا يتساءل املرء: لومل يكن حممد صىل اهلل عيه وسلم رسوال‬‫من عند اهلل تعاىل، فمن أين جاء هبذه املعلومات الدقيقة التي تطلب اكتشافها من العلامء‬ ‫أكثر من قرنني من البحث والدراسة؟‬‫لذلك يمكن القول: بام أن حقيقة أطوار الربق مل ُتعلم إال منذ سنوات قليلة، فإن هذا‬‫احلديث يمثل معجزة نبوية تشهد لسيدنا حممد صىل اهلل عليه وسلم عىل صدق رسالته وأنه‬ ‫َّ‬ ‫رسول من عند اهلل تعاىل.‬
  30. 30. ‫33‬ ‫الفلك وعلوم الف�ضاء‬ ‫مقدمة‬ ‫احلمد هلل الذي أكرمنا بنعمة اإليامن، ومن علينا هبذا النبي الكريم عليه وعىل آله وصحابته‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫أفضل الصالة والتسليم، وبعد:‬ ‫فقد بينت التجارب اجلديدة أن أي ومضة برق ليست مستمرة كام نراها، بل تتألف من عدة‬ ‫أطوار، أمهها طور املرور، وهوالشعاع الذي يمر وخيطومن الغيمة باجتاه األرض، وطور‬ ‫ّ‬ ‫الرجوع، وهوالرشارة التي ترجع باجتاه الغيمة. وهذا يعني أن شعاع الربق يمر ثم يرجع‬ ‫ّ‬ ‫خالل زمن غري مدرك بالعني املجردة، وهذا الزمن يقدر وسطي ًا بعرشات األجزاء من‬ ‫األلف من الثانية.‬ ‫يقول النبي الكريم عليه الصالة والسالم متحدث ًا عن ظاهرة الربق: (أمل تروا إىل الربق‬ ‫كيف يمر ويرجع يف طرفة عني؟)(1). ففي هذه الكلامت معجزة علمية شديدة الوضوح،‬ ‫ُّ‬ ‫خصوص ًا إذا علمنا أن العلامء يستخدمون الكلمة ذاهتا التي استخدمها النبي الكريم عليه‬ ‫الصالة والسالم، وذلك من خالل تعبريهم عن طوري املرور والرجوع، وأن هذين‬ ‫الطورين يستغرقان مدة من الزمن تساوي الزمن الالزم لطرفة العني!‬ ‫سوف نرى أيض ًا معجزة نبوية يف هذا احلديث تتمثل يف إشارة الرسول األعظم عليه الصالة‬ ‫والسالم إىل رسعة الربق ، وأنه يستغرق زمن ًا ليمر ويرجع، وليس كام كان االعتقاد السائد‬ ‫ّ‬ ‫أن الربق يقطع أي مسافة بلمح البرص دون احلاجة إىل زمن.‬ ‫ّ‬ ‫وهذا يدل عىل أن النبي الكريم صىل اهلل عليه وسلم مل يوافق الناس يف ذلك الزمن عىل‬ ‫معتقداهتم العلمية اخلاطئة، بل صحح هلم هذه املعتقدات بكل رصاحة ووضوح. ولومل‬ ‫َّ‬ ‫ِ ً‬ ‫(1) صحيح اإلمام مسلم، كتاب اإليامن، باب: «أدنى أهل اجلنة م ْنزلة فيها»، رقم 923 / 591، املكتبة العرصية،‬ ‫بريوت 5002.‬
  31. 31. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫43‬ ‫ً‬ ‫يكن النبي صىل اهلل عليه وسلم رسوال من عند اهلل ، المتزج حديثه بخرافات عرصه.‬ ‫ّ‬‫ويمكن القول إن كل كلمة نطق هبا سيد البرش وخري اخللق هي وحي من عند خالق الربق‬ ‫ٌ‬‫سبحانه وتعاىل، وأن الرسول عىل حق ، وأن اإلسالم دين العلم. وأن هذا احلديث الرشيف‬‫من دالئل نبوة املصطفى عليه الصالة والسالم، وأنه حق ًا كام وصفه اهلل تبارك وتعاىل بقوله:‬ ‫ّ‬ ‫(وما ينطق عن اهلوى * إن هوإال وحي يوحى) [النجم: 3-4].‬ ‫ظاهرة البرق‬‫إن احلديث عن ظاهرة الربق ظل مرتبط ًا باخلرافات واألساطري آلالف السنني، ويف الزمن‬ ‫َّ‬‫الذي عاش فيه رسول اهلل صىل اهلل عليه وسلم، أي يف القرن السابع امليالدي، مل يكن ألحد‬ ‫وقتها أي علم عن العمليات التي حتدث داخل الربق.‬‫فقد أثبتت التجارب أن هنالك عمليات فيزيائية وكيميائية دقيقة حتدث داخل شعاع الربق،‬ ‫ّ‬‫وهي اليوم حمل اتفاق من قبل مجيع العلامء. ويمكن رؤية هذه العمليات اليوم بفضل‬ ‫ّ‬‫الكامريات الرقمية املتطورة، كام يمكن اعتبار وجود هذه العمليات كحقائق يقينية ال شك‬‫فيها. وعىل الرغم من التطور التقني الكبري هلذه األجهزة تبقى املراحل الدقيقة جد ًا للربق‬ ‫لغز ًا حمري ًا للعلامء.‬‫ففي ظل الظروف السائدة داخل شعاع الربق ال يمكن ألي جهاز أن يتحمل احلرارة‬‫اهلائلة، والتوتر الكهربائي العايل جد ًا. فدرجة احلرارة يف مركز شعاع الربق تصل إىل 03‬ ‫ألف درجة مئوية، أي مخسة أضعاف حرارة سطح الشمس!‬‫إن التوتر الكهربائي الذي تولده ومضة الربق الواحدة يصل إىل ماليني الفولتات، وبالتايل‬‫ُتعترب دراسة الربق من أصعب أنواع الدراسة التجريبية وأكثرها تعقيد ًا، وذلك ألن زمن‬‫املراحل التي تشكل ومضة الربق من مرتبة املايكروثانية، أي من مرتبة اجلزء من املليون من‬ ‫الثانية، وهذا الزمن ضئيل جد ًا وصعب اإلدراك.‬
  32. 32. ‫53‬ ‫الفلك وعلوم الف�ضاء‬ ‫�صكل (1) اإن درجة احلرارة داخل �صعاع الربق اأكرث من خم�صة اأ�صعاف حرارة �صطح ال�صم�س! كما اأن �صدة التيار الكهربائي‬ ‫الذي تولده وم�صة الربق الواحدة ي�صل اإلى اأكرث من 002 األف اأمبري، وهذا ما يجعل درا�صة الربق معقدة جد ًا.‬ ‫حقائق تاريخية‬ ‫ظلت ظاهرة الربق حدث ًا حمري ًا للعلامء عىل مدى قرون طويلة، و ُنسجت األساطري الكثرية‬ ‫رِّ‬ ‫ّ‬ ‫حول الربق وتأثرياته، فكل حضارة كانت تنظر إىل هذه الظاهرة عىل أهنا حدث مقدس‬ ‫يرتبط باآلهلة، وكل حضارة كانت حتاول إعطاء تفسري هلذا احلدث املرعب.‬ ‫ً‬ ‫ففي األساطري اإلغريقية مثال كان التفسري املقبول وقتها لدى علامء القرن السابع هو: أن‬ ‫الربق كان سالح ًا لإلله «زيوس ‪ »Zeus‬الذي استخدمه لتخويف أعدائه واالنتقام منهم.‬ ‫وحتى عهد قريب كان الناس يعتقدون يف أوربا بوجود هذا اإلله الذي يسمونه «صانع‬ ‫الربق»(1). كام كانت بعض الشعوب تعتقد بوجود ثور يركب عربة ، وخيرتق الغيوم ، ويف‬ ‫يده مطرقة كلام طرق هبا تولد الربق! أوأن هنالك طائر ًا كلام رفرف بجناحيه تولد صوت‬ ‫الرعد! أما الربق فهوعبارة عن الريش الالمع هلذا الطائر. وهكذا بقيت اخلرافات مسيطرة‬ ‫عىل عقول البرش آالف السنني(2).‬ ‫وعندما جاء العرص احلديث ، قام العلامء بتجارب علمية متعددة منذ منتصف القرن السابع‬ ‫عرش امليالدي وحتى يومنا هذا، أي عىل مدى أكثر من قرنني ونصف، وخالل هذه الفرتة‬ ‫قام العلامء بآالف التجارب يف سبيل فهم هذه الظاهرة املحرية، والتي ال تزال تفاصيلها‬ ‫ّ‬ ‫الدقيقة جمهولة متام ًا.‬ ‫‪(1) Zeus and his Lightning Bolt، www.atheism.about.com‬‬ ‫‪(2) Steve Goodman، A Lightning Primer، www.nasa.gov‬‬
  33. 33. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫63‬‫�صكل (2) �صورة متثل املعتقدات القدمية عند الإغريق، حيث كانوا ين�صبون الربق للآلهة ولي�س كظاهرة طبيعية‬‫لها قوانينها. ففي اأ�صاطري احل�صارة الإغريقية كان التف�صري املقبول للربق هواأنه �صلح للإله «زيو�س» الذي كان‬ ‫يحرق فيه كل من يع�صيه اأويخالف اأوامره(1).‬ ‫البرق في العصر الحديث‬‫يف عام 6471 بدأ العامل «بنيامني فرانكلني» جتاربه حول الكهرباء، ثم اقرتح أول جتربة علمية‬ ‫ّ‬‫منظمة أثبت من خالهلا الطبيعة الكهربائية للربق، وأن الربق ما هوإال رشارة كهربائية ناجتة‬ ‫عن التقاء شحنتني كهربائيتني متعاكستني.‬ ‫ففي عام 0571 كتب هذا العامل ما معناه:‬‫«لكي نحدّ د ما إذا كان الربق عبارة عن كهرباء أم ال، نقوم بالوقوف يف غرفة صغرية عىل‬ ‫ٍ‬‫برج عال، ثم نرسل سلك ًا من احلديد عالي ًا يف اجلوأثناء وجود غيوم كثيفة وممطرة، أي أثناء‬‫وجود عاصفة رعدية، إن الكهرباء املوجودة يف الغيوم سوف تنتقل عرب القضيب املعدين من‬‫هنايته العليا إىل هنايته السفىل، وسوف تنطلق رشارة كهربائية، وينبغي عزل هذا القضيب‬ ‫بالشمع لكي ال تنتقل الكهرباء عرب اجلسم وتسبب األذى »(2).‬‫لقد نفذ هذا العامل جتربته عام 2571 م باستخدام طائرة ورقية هي األشهر يف التاريخ‬ ‫ّ‬‫وخرج بنتيجة ألول مرة يقول من خالهلا إن الربق هوعبارة عن رشارة كهربائية نتيجة التقاء‬ ‫شحنتني متعاكستني.‬‫‪(1) Zeus، www.wikipedia.org‬‬‫.7891 ،‪(2) Martin A Uman، All About Lightning، Courier Dover Publications‬‬
  34. 34. ‫73‬ ‫الفلك وعلوم الف�ضاء‬ ‫ويف العام ذاته أي 2571 م، قام العامل الفرنس «توماس فرانسوا» بتطبيق هذه التجربة،‬ ‫فصنع طائرة ورقية وربطها بسلك معدين ثم أرسلها عالي ًا يف يوم ممطر، وعندما قرب هناية‬ ‫َّ‬ ‫القضيب من األرض انطلقت رشارة قوية تشبه رشارة الربق، فأثبت بذلك أن الغيوم حتتوي‬ ‫عىل شحنات كهربائية. ولكن النتائج التي حصل عليها كانت متواضعة جد ًا ومل يستطع‬ ‫إدراك العمليات الفيزيائية التي تسبب هذه الرشارة القوية.‬ ‫يف عام 3571 قام الفيزيائي السويدي «رتشامن» بتجربة حول الربق أثبت فيها أن الغيوم‬ ‫الرعدية حتوي شحنات كهربائية، وقد قتِل بسبب صدمة الربق التي تعرض هلا عندما قام‬ ‫ُ‬ ‫بتطبيق جتربة «فرانكلني» فأرسل طائرة ورقية عالي ًا لتالمس الغيوم ولكنه نس أن يعزل‬ ‫السلك املعدين فتسببت الرشارة الكهربائية القوية بقتله عىل الفور(1).‬ ‫ً‬ ‫�صكل (3) «فرانكلني» هواأول من اقرتح جتربة علمية لك�صف طبيعة الربق التي كانت جمهولة متاما من قبل، وقد‬ ‫اأثبت من خلل جتربته اأن الغيوم توي �صحنات كهربائية.‬ ‫واستمرت التجارب، ولكن املعرفة بالربق بقيت متواضعة حتى هناية القرن التاسع عرش‬ ‫وبداية القرن العرشين، عندما أصبح التصوير الفوتوغرايف ممكن ًا، وعندها أصبح بإمكان‬ ‫العلامء التقاط صور لومضات الربق ، ومن ثم حتليلها ، ومعرفة بعض تفاصيلها التي ال‬ ‫تدركها عني اإلنسان.‬ ‫.7891 ،‪(1) Martin A Uman، All About Lightning، Courier Dover Publications‬‬
  35. 35. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫83‬‫لقد بدأ التصوير الفوتوغرايف للربق عام 5391 يف الواليات املتحدة األمريكية(1)، ولكن‬‫أجهزة التصوير كانت بطيئة ، وبقيت العمليات الدقيقة التي ترافق ظاهرة الربق جمهولة‬‫حتى الستينات من القرن العرشين، حيث تطورت التجارب ، وازداد االهتامم هبا ؛ لتجنب‬ ‫صدمات الربق التي تتعرض هلا املراكب الفضائية ، والطائرات ، واملنشآت الصناعية.‬‫�صكل (4) قبل جميء القرن التا�صع ع�صر مل يكن بالإمكان معرفة اأي �صيء عن طبيعة هذه الوم�صة اخلاطفة‬‫من الربق، لقد ا�صتمرت التجارب طيلة قرنني كاملني حتى متكن العلماء من معرفة اآلية حدوث الربق والعمليات‬ ‫التي تدث داخله.‬‫وقد أمكن استخدام التصويرالرسيع ، واملراكب الفضائية ، والرادارات ، واحلاسوب‬ ‫ملعاجلة ، ودراسة البيانات التي قدمتها خمتربات مراقبة الربق.‬‫وهكذا استطاع العلامء أخري ًا بفضل التصوير فائق الرسعة واملعاجلة الرقمية للبيانات أن‬‫يثبتوا أن ومضة الربق الواحدة قد تتألف من عدة رضبات، وكل رضبة تتألف من عدة‬‫مراحل أوأطوار(2). وقد تم قياس األزمنة لكل مرحلة بدقة كبرية، ورؤية هذه املراحل، ومل‬ ‫يتحقق هذا إال يف هناية القرن العرشين، وبداية القرن احلادي والعرشين.‬‫.4891 ،‪(1) Martin A Uman، Lightning، Courier Dover Publications‬‬‫.4891 ،‪(2) Martin A Uman، Lightning، Courier Dover Publications‬‬
  36. 36. ‫93‬ ‫الفلك وعلوم الف�ضاء‬ ‫�صكل (5) هكذا تظهر وم�صة الربق ملن يراها على بعد عدة اأمتار فقط، مع العلم اأن هذه الوم�صة قد حدثت يف‬ ‫ُ‬ ‫منت�صف الليل. ويقول م�صور هذه اللقطة اإنه اأح�س وكاأن ب�صره قد خطف فاأح�س بالعمى املوؤقت(1)! وتبارك اهلل‬ ‫ّ‬ ‫الذي و�صف لنا هذا الإح�صا�س قبل اأربعة ع�صر قرن ًا فقال: (يكاد الربق يخطف اأب�صارهم) [البقرة: 02] .‬ ‫أنواع البرق‬ ‫قبل البدء بالتعرف عىل أرسار الربق وتفاصيله الدقيقة، نود أن نعرف القارئ الكريم بأهم‬ ‫رِّ‬ ‫أنواع الربق والتي قد ال ختطر بباله، وذلك لبيان مدى تعقيد هذه الظاهرة ، والتنوع الكبري‬ ‫يف رضبات الربق، فالربق يمكن أن يرضب يف أي مكان عىل األرض أويف السامء.‬ ‫يدث الربق عىل عدة أنواع حسب مكان وجود الشحنتني املوجبة والسالبة. وأكثر األنواع‬ ‫شيوع ًا وأمهية هوالربق الناتج من التقاء شحنتني متعاكستني بني الغيمة واألرض. فغالب ًا ما‬ ‫تكون الغيمة ذات شحنة سالبة عند اجلهة القريبة من األرض، أما سطح األرض فيكون ذا‬ ‫شحنة موجبة، ويسمي العلامء هذا النوع «برق غيمة-أرض».‬ ‫‪(1) Lightning، www.chaseday.com‬‬
  37. 37. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫04‬‫�صكل (6) تدث وم�صات الربق نتيجة التقاء ال�صحنة الكهربائية ال�صالبة يف اأ�صفل الغيمة مع ال�صحنة‬‫الكهربائية املوجبة املوجودة على �صطح الأر�س. وي�صمى هذا النوع «برق غيمة-اأر�س»، وهوالنوع الأكرث‬ ‫ملحظة بالن�صبة لنا.‬‫اأما النوع الثاين : فهوما يدث بني غيمة وغيمة أخرى، وبام أن الوسط الذي تتجمع فيه‬‫الغيوم يمتلئ باحلقول الكهربائية فإن احتامل تالمس الشحنات املتعاكسة والتقائها كبري‬‫جد ًا، ولذلك فإن الربق الذي يدث بني الغيوم يمثل ثالثة أرباع ومضات الربق، والتي‬‫تقدر كام قلنا بمئة ومضة يف كل ثانية ، وذلك يف خمتلف أنحاء العامل. ويعرف هذا النوع بـ‬ ‫«برق غيمة – غيمة».‬‫�صكل (7) مناذج للربق الذي يحدث بني غيمة واأخرى، حيث تلتقي ال�صحنات املوجبة املوجودة يف اأحد اأطراف‬‫الغيمة مع �صحنات �صالبة قريبة وموجودة على اأطراف غيمة جماورة وتدث وم�صات الربق التي ت�صكل 57 %‬ ‫ً‬ ‫تقريبا من جمموع �صربات الربق على �صطح الكرة الأر�صية(1).‬‫‪(1) www.lightningphotography.com‬‬
  38. 38. ‫14‬ ‫الفلك وعلوم الف�ضاء‬ ‫اأما النوع الثالث : فهوما يدث بني الغيمة واهلواء. حيث تكون الغيمة حمملة بشحنة‬ ‫ّ‬ ‫كهربائية، واهلواء املحيط هبا من أحد جوانبها يمل شحنة معاكسة.‬ ‫وعندما تكون كمية الشحنات الكهربائية يف الغيمة ويف اهلواء كافية ينطلق شعاع الربق،‬ ‫ويدث هذا النوع الذي يعرف بـ «برق غيمة – هواء».‬ ‫وهذا النوع من أنواع الربق قليل املالحظة، وعىل الرغم من ذلك فقد تم حديث ًا التقاط صور‬ ‫واضحة للربق احلاصل بني الغيوم واهلواء املحيط هبا.‬ ‫�صكل (8) برق من نوع «غيمة-هواء»، حيث تلتقي ال�صحنات املوجبة يف اأعلى الغيمة مع ال�صحنات ال�صالبة يف‬ ‫ً‬ ‫الهواء املحيط بها. وقد تكون الغيمة حمملة ب�صحنات �صالبة يف الأعلى ويكون الهواء القريب منها م�صحونا‬ ‫َّ‬ ‫ب�صحنة كهربائية موجبة، وعندما تكون كمية ال�صحنة الكهربائية كافية يحدث هذا النوع من اأنواع الربق .‬ ‫(1)‬ ‫هنالك نوع آخر وهوالربق بني الغيمة وطبقات اجلوالعليا، ويدث هذا الربق بني الطبقات‬ ‫ً‬ ‫العليا يف الغيوم الركامية وبني طبقة األيونوسفري والتي حتوي حقال كهربائي ًا بشكل دائم(2).‬ ‫وقد أمكن رؤية برق كهذا بواسطة أجهزة التصوير املثبتة عىل األقامر االصطناعية، مع العلم‬ ‫‪(1) http://www.lightningphotography.com‬‬ ‫.9991 ،8 ‪(2) Leslie Mullen، Three bolts from the blue، www.nasa.gov، June‬‬
  39. 39. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫24‬‫أن مجيع أنواع الربق حتدث نتيجة التقاء شحنات متعاكسة. وسوف نرى يف الفقرات القادمة‬ ‫أن اآللية اهلندسية حلدوث الربق متشاهبة يف مجيع أنواعه.‬‫�صكل (9) الربق الذي يحدث بني الغيمة وطبقة اجلو«الأيونو�صفري»، وهذه الوم�صة ت�صتمر عادة حتى ع�صرة‬ ‫اأجزاء من الألف من الثانية (1).‬‫وهنالك أنواع أخرى كثرية نذكر منها ما يدث داخل الغيمة ذاهتا، وإذا علمنا بأن أية غيمة‬‫حتمل شحنة موجبة يف أحد طرفيها، فال بد أن حتمل شحنة سالبة يف طرفها املقابل، وهكذا‬‫ويف ظروف العواصف الرعدية يدث التالمس ويتحقق الربق الذي ييضء األرض ولكنه‬ ‫ال يصل إليها.‬‫كذلك هنالك برق يدث يف أشهر الصيف وآخر يف الشتاء، وهنالك برق عىل شكل كرة،‬‫وبرق صفائحي وغري ذلك كثري. كام أن العلامء رصدوا برق ًا عىل بعض الكواكب مثل‬ ‫املشرتي أشد بمئة مرة من تلك الرضبات عىل األرض(2).‬‫واليوم ومنذ عدة سنوات يعمل العلامء عىل دراسة ومراقبة الربق من الفضاء باستخدام‬‫تقنيات متطورة جد ًا(3)، وقد توصلوا حلقائق كثرية عن هذه الظاهرة، ولذلك يمكن القول‬‫إن احلديث عن آلية الربق يف هذا البحث هوحديث عن حقائق قطعية الثبوت. ألنه ال جيوز‬ ‫لنا أن نبني تفسري ًا علمي ًا آلية كريمة أوحديث نبوي رشيف إال عىل احلقائق اليقينية.‬‫.9991 ،01 ‪(1) Leslie Mullen، Spirits of Another Sort، www.nasa.gov، June‬‬‫‪(2) Lightning، www.wikipedia.org‬‬‫.8991 ،‪(3) Hugh Christian، Steven Goodman، Observing Lightning from Space، www.nasa.gov‬‬

×