Your SlideShare is downloading. ×
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Thanks for flagging this SlideShare!

Oops! An error has occurred.

×
Saving this for later? Get the SlideShare app to save on your phone or tablet. Read anywhere, anytime – even offline.
Text the download link to your phone
Standard text messaging rates apply

بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 3

3,745

Published on

Published in: Spiritual
0 Comments
2 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

No Downloads
Views
Total Views
3,745
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
1
Actions
Shares
0
Downloads
79
Comments
0
Likes
2
Embeds 0
No embeds

Report content
Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
No notes for slide

Transcript

  • 1. ‫3‬ ‫2341هـ - 1102م‬ ‫محور العلوم اإلنسانية‬ ‫والحكـم التـشـريـعيـة‬
  • 2. ‫العلـوم الإن�سـانيـة‬‫واحلكم الت�سريعية‬
  • 3. ‫بحوث‬ ‫المؤتمر العالمي العاشر‬‫لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫2341هـ - 1102م‬ ‫حمور العلـوم الإن�سانية‬ ‫واحلـكـم التـ�سـريعـيـة‬ ‫دار جياد للنشر والتوزيع‬
  • 4. ‫5‬ ‫املحتويات‬ ‫7‬ ‫مقدمة‬ ‫31‬ ‫الهدي النبوي يف منع ومعاجلة الغ�سب‬ ‫93‬ ‫مـن الإعجـاز البياين يف القـراآن الكـريـم‬ ‫38‬ ‫بع�س اأوجه الإعجاز يف حديث النهي عن بيع ما لي�س عندك‬ ‫111‬ ‫من وجوه الإعجاز الت�سريعي يف القراآن وال�سنة تظافر اأوجه الإلزام‬ ‫731‬ ‫اإعجاز القراآن الكرمي يف الإخبار عن الغيبيات‬ ‫351‬ ‫مالمح الإعجاز الإعالمي يف قوله تعالى“يا اأيها الذين ءامنوا اإن جاءكم فا�سق بنباأ فتبينوا”‬ ‫ّ‬ ‫581‬ ‫من حكم الت�سريع مل�سائل علم املواريث‬ ‫942‬ ‫اإعجاز القراآن يف دللة الفطرة على الإميان‬ ‫382‬ ‫�سهادة الأناجيل ب�سدق الر�سول حممد �سلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫903‬ ‫الإعجاز الت�سريعي يف الطالق‬ ‫333‬ ‫الإعجاز الت�سريعي يف احلقوق القت�سادية امل�سرتكة بني الرجل واملراأة كدليل على تكرمي املراأة‬ ‫743‬ ‫الإعجاز يف اآحاديث اخلمر‬ ‫353‬ ‫الإعجاز الت�سريعي يف حترمي الربا‬ ‫573‬ ‫خروج نار من اأر�س احلجاز ت�سيء اأعناق الإبل ببُ�سرى‬ ‫973‬ ‫عدة املطلقة .. احلكمة الإلهية واملعجزة العلمية‬
  • 5. ‫7‬ ‫مقدمة‬ ‫كلمة ف�صيلة الدكتور/ عبد اهلل بن عبد العزيز امل�صلح‬ ‫الأمني العام للهيئة العاملية للإعجاز العلمي يف القراآن وال�صنّة‬ ‫بسم اهلل الرمحن الرحيم‬ ‫اإخواين واأخواتي :‬ ‫مجهور اإلعجاز العلمي يف القرآن والسنة .. يف العامل أمجع ..‬ ‫أحييكم بتحية اإلسالم؛ فالسالم عليكم ورمحة اهلل وبركاته.. وبعد‬ ‫فقد تداعى أهل االهتامم بشأن اإلعجاز العلمي يف القرآن والس ّنة يف عاملنا من املشارق‬ ‫واملغارب والتقوا يف محى الكعبة وحتت ظالل احلرم املكي الرشيف وضمتهم أروقة رابطة العامل‬ ‫اإلسالمي لتنبثق من هذا اللقاء اهليئة العاملية لإلعجاز العلمي يف القرآن والس ّنة.‬ ‫إهنا العلم؛ وهل يرد العلم إال من سفه نفسه.‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫إهنا اليقني؛ وهل يصد عن اليقني إال من ريض اجلهل له قرين ًا.‬ ‫إهنا النظر املتأمل يف اآليتني املتألقتني الثابتتني :‬ ‫اآلية املنظورة واآلية املسطورة.‬
  • 6. ‫8‬‫آية يف الكون واإلنسان واحلياة يف دقتها املذهلة وانتظامها يف هذا امللكوت الرحب ..‬ ‫املسبح بحمد ربه، وآية يف هذا الكتاب.‬‫والس ّنة حدثتنا عن هذه احلقائق يف توافق تام وانسجام بديع مع كونه قد تنزل يف زمن مل يكن‬ ‫يف مقدور البرش وال يف علمهم معرفة به وال إحاطة بتلك احلقائق.‬ ‫إهنا احلجة البالغة الدالة عىل أن من خلق األكوان هو من أنزل القرآن.‬‫إن رسالة هذه اهليئة أن تبني هذه احلقيقة الناصعة وأن تكون قنطرة للتواصل العلمي‬‫نحقق من خالهلا خدمة اإلنسانية يف البحث عام ينفع الناس ويمكث يف األرض ولنثبت‬‫للعامل أن ديننا دين علم ومعرفة يبحث عن احلق ويدعو إىل اإلبداع والتقدم واألخذ بأسباب‬‫الرقي املادي وصناعة احلضارة من أجل حياة إنسانية كريمة يسودها العدل ويصري العلم‬‫فيها خادم ًا للناس معين ًا هلم ال معول هدم وسبب دمار وبذلك يصبح الناس مجيع ًا يف أمن‬‫وأمان ﴿ إِن هذا ا ْلقرآن يدي ل َِّلتِي هي َأقوم و ُي َبرش املؤمنِنيَ ا َّلذين َيعم ُلون الصاحلات َأن‬‫ِ َ ْ َ َ َّ ِ َ ِ َّ‬ ‫ِ َ ْ َ ُ َ رِّ ُ ْ ُ ْ ِ‬ ‫َّ َ َ ُ ْ َ َ ْ ِ‬ ‫َُهلم َأجر ًا كبِري ًا ﴾ (اإلرساء: 9).‬ ‫ْ ْ َ‬ ‫اأما اأنتم معا�صر العلماء والباحثني..‬‫يا من حترصون عىل التواصل مع اهليئة التي هي بكم ولكم ومنكم وإليكم؛ لكم مني‬‫ومن إخويت العلامء والباحثني واإلداريني يف اهليئة العاملية لإلعجاز العلمي يف القرآن والس ّنة‬‫الشكر والعرفان بالفضل ومل ال يكون ذلك كذلك وأنتم شهود اهلل عىل ربوبيته وألوهيته‬‫وأسامئه وصفاته وعظيم نعامئه ﴿ شهدَ اهلل َأ َّنه ال إِ َله إِال هو واملَالئِكة و ُأو ُلوا ا ْلعلم قائِام‬‫ِْ ِ َ ً‬ ‫َ َّ ُ َ َ ْ َ ُ َ ْ‬ ‫ُ ُ‬ ‫َ ِ‬ ‫َ ُ َ َ ِ ُ َْ ِ ُ‬ ‫ِْ ِ‬ ‫بِا ْلقسط ال إِ َله إ َِّال هو ا ْلعزيز احلكيم ﴾ (آل عمران : 81).‬‫إن هذه اهليئة التي هي جامعة اإلعجاز العلمي يف القرآن والسنة التي جتمع من العلامء‬‫صفوهتم ومن الباحثني أعالهم رتبة يف بحوث اإلعجاز العلمي يف القرآن والسنة وعندها‬‫ويف رحاهبا تلتقي الكفاءات العلمية العاملة هبذا الشأن املهم من شؤون قرآننا وسنة نبينا‬
  • 7. ‫9‬ ‫حممد صىل اهلل عليه وسلم لندعو كل قادرعىل السري يف هذا املنهج السوي واملنهل الروي‬ ‫إعالء للحق وإظهار ًا للحقيقة واكتشاف ًا ملا أودع اهلل يف الكون واحلياة واألحياء مما ينفع‬ ‫ً‬ ‫ُ َ ِ َ َ ُ ْ َ ِ‬ ‫الناس ويكشف نعامء اهلل علينا التي استودعها يف ملكوته الرحب ( هو ا َّلذي خلقَ َلكم ما يف‬ ‫َّ ِ َ َ َّ ُ َّ َ َ َ َ ٍ َ ُ َ ُ رِّ َ ْ ٍ َ ِ ٌ‬ ‫َْ ِ َِ‬ ‫األرض مجيع ًا ُثم استَوى إ َِىل الس َامء فسواهن س ْبع س َاموات وهو بِكل شء عليم ) (البقرة : 92).‬ ‫َّ ْ َ‬ ‫لقد األزمت الهيئة العاملية للإعجاز العلمي يف القراآن وال�صنة نف�صها مبقت�صى املنهج‬ ‫العلمي و�صوابط البحث يف الإعجاز العلمي يف القراآن وال�صنة ما ميكن اأن جنمله يف‬ ‫الآتي:‬ ‫١. جتاوز الفرضية والنظرية وختطى هذه املرحلة إىل مرحلة احلقيقة العلمية التي ال تقبل‬ ‫النقض وال التغيري.‬ ‫٢. وجود الداللة الظاهرة عىل تلك احلقيقة يف كتاب اهلل أو ما صح من سنة رسول اهلل‬ ‫صىل اهلل عليه وسلم.‬ ‫٣. الربط بني هذه احلقيقة وداللة النص بأسلوب ميرس وسهل.‬ ‫٤. أن تكون تلك الداللة وفق مفهوم العرب الذين نزل القرآن بلغتهم.‬ ‫٥. أن ال نبحث يف األمور الغيبية التي اختص اهلل نفسه بعلمها والتي آمنا هبا وصدقنا‬ ‫بمقتضاها.‬ ‫٦. أن يكون تفسري القرآن بالقرآن ثم بالسنة الصحيحة ثم باآلثار التي صحت عن‬ ‫سلف هذه األمة ثم بداللة اللغة العربية التي تنزل هبا القرآن الكريم.‬ ‫ونود أن نبني هنا أن الشبهات التي أثريت حول التفسري العلمي - وكذلك ما سبق من‬ ‫الرتدد بشأن اإلعجاز العلمي يف القرآن والسنة - إنام هي عند التحقيق م ْنصبة يف جمملها‬ ‫َّ‬ ‫عىل البحوث غري املنضبطة بضوابط البحث يف اإلعجاز املذكورة آنف ًا؛ حيث وقع أصحاهبا‬
  • 8. ‫01‬ ‫ً‬‫يف الترسع أو الغفلة عن بعض الضوابط املقررة؛ علام بأن مثل تلك البحوث ال متثل إال‬‫حاالت قليلة ومرفوضة، لذلك فإن اهليئة العاملية لإلعجاز العلمي يف القرآن والسنة عندما‬‫تنظر يف بحث من البحوث تضعه يف مكانه عىل حسب قربه من حتقيق ما يشرتط يف البحوث‬ ‫أو ُبعده عن تلك الرشوط والقواعد..‬‫إن معاناة البحث يف هذا املجال وما نالقيه من صعوبات ومتاعب وعوائق لنرش تلك‬‫القضايا يذهب أثرها وينقشع غبارها عندما نرى عيان ًا آثار وثامر بحوث اإلعجاز العلمي يف‬‫القرآن والسنة، وجدير بنا أن نذكر بعض ًا منها حتفيز ًا هلمم الباحثني كي يسلكوا هذا الطريق‬ ‫وينرصوا دين اهلل من خالله؛ ومن أمهها:‬‫١. األثر البالغ الذي ترتكه يف قلوب املسلمني، والذي يرتجم بزيادة اليقني عندهم لدى‬‫معرفتهم هبذه احلقائق الباهرة؛ ألهنا وردت يف القرآن الكريم وعىل لســان النبي‬‫األمي حممد بن عبد اهلل عليه الصالة والسالم، وهكذا فإهنا خري حمرض للتمسك‬ ‫بالقرآن والسنة واالهتداء هبام.‬‫٢. الرد العلمي الدامغ عىل األفكار التشكيكية بصحة الرسالة املحمدية؛ حيث إن‬‫عرض تلك احلقائق التي جاءت يف القرآن الكريم أو أخرب عنها نبي أمي يف زمن ال‬‫يوجد فيه تقدم علمي كام أنه ال توجد يف املجتمع وكذا البيئة التي عاش فيها أية أثارة‬ ‫ً‬‫من علم يف تلك امليادين الكونية؛ ولذلك فهذا اإلعجاز العلمي يعترب جماال خصب ًا‬‫إلقناع املنصفني من العلامء بربانية القرآن الكريم وصدق رسول اهلل حممد بن عبد اهلل‬ ‫صىل اهلل عليه وسلم.‬‫٣. الرد العميل املقرتن بالربهان الساطع عىل أن الدين اإلسالمي هو دين العلم حق ًا؛‬‫فمع إشادة الرسول صىل اهلل عليه وسلم بالعلم – والرتغيب يف حتصيله والتنويه‬‫بفضل العلامء - فقد ذكر كثري ًا من احلقائق العلمية وأشار إىل كثري من األرسار‬‫الكونية مما هو موضوع العديد من التخصصات يف آفاق الكون ومل يستطع أحد إىل‬
  • 9. ‫11‬ ‫اآلن أن يثبت وجود تعارض بني أي داللة كونية واردة يف القرآن الكريم أو حديث‬ ‫رشيف صحيح مع ما استقر من احلقائق العلمية اليوم وأنى له ذلك.‬ ‫٤. اإلعجاز العلمي يعترب خري حمرض هلمم املسلمني كي يتابعوا مسرية البحث‬ ‫والتجريب واملقارنة وغري ذلك من وسائل الكشوف العلمية والتقدم املعريف،‬ ‫ويف الوقت نفسه فإن ذلك يفيض إىل توسيع دائرة شواهد اإلعجاز العلمي يف‬ ‫القرآن والسنة.‬ ‫٥. هذا اإلعجاز العلمي يعترب قناة آمنة ترفد بقية قنوات الدعوة إىل اهلل يف هذا العرص‬ ‫الذي هو عرص العلم؛ والذي يتتبع أسباب دخول كثري من الناس يف اإلسالم - ممن‬ ‫كانوا نصارى أو بوذيني أو يود - جيد بحق أن فريق ًا منهم قد ابتدأ سريه يف الطريق‬ ‫إىل احلق من خالل معاينة لطائف اإلعجاز العلمي يف القرآن والسنة.‬ ‫٦. وال شك أن ظاهرة الرجوع إىل دين اإلسالم من قبل الذين كانوا قدم ًا من الشاردين‬ ‫الغافلني، وأيض ًا إسالم غري املسلمني؛ كل ذلك أثمر مع ازدياد يقني املسلمني بدينهم‬ ‫رجوع ًا حلالة العزة يف نفوس أبناء األمة اإلسالمية بعد الكبوة التي حصلت هلم عقب‬ ‫سقوط اخلالفة اإلسالمية وهيمنة الدوائر االستعامرية عليهم.‬ ‫٧. وهذا كله يذكرنا باحلقيقة التي ال تتخلف أبد ًا؛ والتي أخربنا عنها رسول اهلل صىل‬ ‫اهلل عليه وسلم بقوله: ( ال تزال طائفة من أمتي يقاتلون عىل احلق ظاهرين عىل من‬ ‫ناوأهم حتى يقاتل آخرهم املسيح الدجال ال يرضهم من خالفهم أو من خذهلم‬ ‫حتى يأيت أمر اهلل ).‬ ‫إننا يف هذه اهليئة العاملية نعلنها دعوة عالية عاملية جادة للعلامء والباحثني واملهتمني بمجال‬ ‫اإلعجاز العلمي يف القرآن والسنة أن يشاركونا بعلمهم وبرأيم وبنصحهم فنحن وإياهم‬ ‫رشكاء يف هذا الطريق، وإلخواننا الذين يسكنون ديار الغربة خارج العامل اإلسالمي دعوة‬
  • 10. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫21‬‫خاصة أن يكونوا دعاة هلل يف تلك الديار باستخدام هذه الوسيلة الدعوية املؤثرة مستفيدين‬‫من أبحاث حمققة مدققة، آملني أن نصل مع اجلميع إىل أن تكون اهليئة العاملية درة العاملني‬ ‫يف هذا املجال وجوهره ...‬‫هذه دعوة لأن جنعل من الهيئة العاملية للإعجاز العلمي التي تاأ�ص�صت يف موطن‬ ‫ً‬‫تنزل الوحي مكانا رحبا يجمعنا بكم على مائدة كتاب اهلل و�صنة نبيه �صلى اهلل‬ ‫عليه و�صلم ..‬ ‫فيا مع�صر الإخوة والأخوات كونوا اأن�صار اهلل يف هذه امل�صوؤولية..‬ ‫واهلل ويل التوفيق ،،،‬
  • 11. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫الهدي النبوي في منع ومعالجة الغ�سب‬ ‫د. حممد العجرودي‬ ‫�صيديل وباحث يف الإعجاز العلمي يف القراآن وال�صنة‬
  • 12. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫41‬ ‫أهداف البحث‬‫١. بيان سبق السنة النبوية املطهرة يف منع وقوع الغضب وجتنيب املسلمني ويالته يف‬‫وقت جيأر فيه الغرب بالشكوى من عدم وجود برامج تطبق ملنع الغضب قبل وقوعه.‬‫٢. بيان إعجاز السنة النبوية املطهرة يف عالج وقوع الغضب بعالجات أثبت الطب بعد‬ ‫أربعة عرش قرنا من الزمان فعاليتها مع بيان األسباب العلمية لتلك الفعالية .‬‫٣. يف السبق واإلعجاز الطبي والنفيس ما يشهد هلل تعاىل بالوحدانية والعظمة وللنبي‬ ‫صىل اهلل عليه وسلم بالرسالة والعصمة.‬‫٤. رتيب النصائح النبوية التي وردت يف األحاديث الرشيفة ترتيبا يصلح األخذ به‬‫كخطة عمل نبوية علمية تربوية للخالص من آفة الغضب املهلكة للفرد و املجتمع.‬‫٥. بيان ثامر التطبيق العملية والتي أينعت عند من سار عىل هذا اهلدي املستقى من‬ ‫مشكاة الوحي.‬ ‫أقسام البحث‬ ‫ •معنى الغضب‬ ‫ •كيفية حدوث الغضب وآثاره عىل البدن‬ ‫ •أنواع الغضب ومتى يكون الغضب‬ ‫ •سبع قواعد نبوية يف منع الغضب‬ ‫ •مخس قواعد نبوية يف معاجلة الغضب‬ ‫ •دالئل السبق الطبي و أوجه اإلعجاز العلمي‬
  • 13. ‫51‬ ‫العلوم الإن�سانية واحلكم الت�سريعية‬ ‫ •من ثامر اهلدي النبوي يف منع وقوع الغضب وعالجه بعد الوقوع.‬ ‫أسأل اهلل أن جيعل هذا العمل وسائر أعاملنا خالصة لوجهه الكريم فإن أصبت فمن اهلل و‬ ‫إن أخطأت فمن نفيس و من الشيطان .‬ ‫إن من فضل اهلل تعاىل عىل املسلمني أن جعل هلم قدوة يقتدون هبا ؛ تتمثل فيها مكارم‬ ‫األخالق التامة ؛ التي هي من مشكاة النبوة وذلك هو رسول اهلل صىل اهلل عليه وسلم‬ ‫الذي أثني عليه ربه عز وجل فقال:" وإنك لعيل خلق عظيم" ( القلم-4) ومن مكارم‬ ‫األخالق التي عنيت هبا السنة وأمر هبا القرآن العظيم جماهدة نوازع الغضب ؛ وكظم الغيظ؛‬ ‫والتحيل باحللم والعفو عند املقدرة حتي يف مواجهة املتطاولني واجلهالء ويف ذلك منهج‬ ‫رباين أمرنا كمسلمني باألخذ به وهدي نبوي حيقق لنا النجاح يف الدنيا والنجاة يف اآلخرة .‬ ‫وهيا إىل جولة يف بساتني القرآن والسنة ثم نعرج عىل بعض املآثر الرائعة للصحابة والتابعني‬ ‫يف مكافحة الغضب ونوضح اإلعجاز يف هدي النبي عليه الصالة والسالم يف جمال معاجلة‬ ‫الغضب يف ضوء ما قدر اهلل لنا أن نتعلم يف عرص العلم هذا الذي نحياه ...‬
  • 14. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫61‬ ‫الهدي القراآين يف معاجلة الغ�سب‬‫قال تعاىل:(و َلقدْ َنعلم َأ َّنك َيضيق صدْ رك بِ َام َيقو ُلون (79) فس رِّبح بِحمد ر رِّبك وكن من‬‫َ َ ْ َ ْ ِ َ َ َ ُ رِّ َ‬ ‫ُ َ‬ ‫َ َ َُْ َ ِ ُ َ ُ َ‬ ‫َ ْ َ َ َ َّ َ ْ َ ْ َ ِ‬ ‫الساجدين (89) واع ُبدْ ر َّبك حتى يأت َِيك اليقنيُ (99)" (احلجر 79-99)‬ ‫َّ ِ ِ َ‬‫يبني اهلل لرسوله صىل اهلل عليه وآله وسلم - ولألمة كلها من خلفه - كيف يعالج الغضب‬‫باللجوء إليه سبحانه بالتسبيح بحمده و السجود، ويف الذكر و السجود واالستنصار باهلل‬ ‫وأوجه إعجاز سوف نتطرق هلا الحقا إن شاء اهلل تعاىل‬‫ويقول ربنا تبارك وتعايل يف حمكم التنزيل : (والذين جيتنبون كبائر اإلثم والفواحش وإذا‬ ‫ما غضبوا هم يغفرون) (الشورى 34)‬‫ويقول عز وجل : " الذين ينفقون يف الرساء والرضاء والكاظمني الغيظ والعافني عن‬ ‫الناس واهلل حيب املحسنني " (آل عمران -431)‬‫ويقول جل وعال: " وعباد الرمحن الذين يمشون عىل األرض هونا وإذا خاطبهم‬ ‫اجلاهلون قالوا سالم ًا" ( الفرقان – 36)‬‫أي أن اهلل عز وجل قد جعل من كظم الغيظ والتسامح عند الغضب والقول احلسن عند‬‫أذى اجلاهلني وسائل للتقرب إىل اهلل والدخول يف زمرة عباد الرمحن الذين حيبهم اهلل تعاىل‬ ‫ويؤثرهم .‬‫لقد ورد ذكر العفو و املغفرة يف القرآن الكريم 432 مرة مقابل ذكر الغضب 42 مرة،‬‫منها 5 مرات غضب إنساين و الباقي غضب من اهلل بمعنى العقاب ،فإن كان من داللة هلذا‬‫التفاوت فهي أمهية الصفح والعفو و التسامح ، ألن الغضب ينبغي أن يكون نادر الوقوع‬ ‫وبام يناسب ردع الظاملني.‬
  • 15. ‫71‬ ‫العلوم الإن�سانية واحلكم الت�سريعية‬ ‫ما هو الغضب؟‬ ‫الغضب سلوك يشرتك يف حصوله ثالثة عوامل رئيسة تشكل كيان اإلنسان وهي:‬ ‫العوامل البيولوجية ومتثل اجلسد، و العوامل الفكرية ومتثل العقل والعوامل النفسية ومتثل‬ ‫املشاعر و الوجدان.‬ ‫والغضب هو ترصف انفعايل يصدر ردا عىل موقف استفزازي قد يفقد فيه الغاضب‬ ‫تعقله و اتزانه.‬ ‫من معاني الغضب في اللغة:‬ ‫١. السخط: خالف الرضا‬ ‫٢. الغيظ: غضب كامن للعاجز عن التشفي‬ ‫٣. احلرد: يغتاظ اإلنسان فيتحرش بالذي غاظه ويم به‬ ‫٤. احلنق:شدة االغتياظ مع احلقد.‬ ‫كيف يحدث الغضب في داخل جسم اإلنسان؟‬ ‫١. تبدأ عاطفة اإلنسان يف املخ يف اجلزء الذي يسمي بـ(‪ )amygdala‬وهو اجلزء‬ ‫املسئول عن حتديد املخاطر وإرسال التنبيهات وتتوتر عضالت اجلسم ويفرز املخ‬ ‫هذه املواد اهلامة املسامة بالـ(‪ )catecholamines‬التي تسبب الشعور بدفعة من‬ ‫الطاقة تستمر لعدة دقائق وتتزايد معدالت رضبات القلب ويرتفع ضغط الدم‬ ‫وتزيد رسعة التنفس وحيمر الوجه وتستعد األطراف واألعضاء لرد الفعل اجلسدي‬ ‫، ويفرز املزيد من األدرينالني الذي يطيل مدة بقاء اإلنسان يف حالة توتر .‬ ‫٢. وإذا كان للغضب مرحلة إعداد فسيولوجية سابقة حلدوثه ، فانه توجد أيضا مرحلة‬
  • 16. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫81‬‫أخري هي مرحلة "هدوء العاصفة” حيث يستعيد اجلسم اسرتخاءه لكن من الصعب‬‫العودة للحالة الطبيعية رسيع ًا الن "األدرينالني” جيعل الغاضب يف حالة حتفز قد تستمر‬ ‫لساعات أو أيام وقد يكون خالهلا عرضة لنوبة جديدة من الغضب فيام بعد .‬ ‫استعدادات الجسم لمواجهة الغضب‬‫كقاعدة عامة ينشط اجلهاز العصبي الودي األجهزة التي حيتاجها اجلسم عند املرور‬‫بخربة الضغوط و منها الغضب ، بينام عىل اجلانب اآلخر يلعب اجلهاز العصبي اجلار ودي‬‫دوره لتثبيط األجهزة التي ليس هلا احتياج يف مواجهة الضغوط الواقعة عىل اجلسم عند‬ ‫الغضب.‬ ‫ •فمثال حتدث زيادة رسيعة يف ضغط الدم و معدل رضبات القلب و التنفس لترسيع‬ ‫نقل األوكسجني واملواد الغذائية للعضالت و اجلوارح.‬ ‫ •ويتم التحرك الرسيع للطاقة من خمازهنا يف الكبد و العضالت واخلاليا الدهنية مما‬ ‫يؤدي إىل توافر اجللوكوز و الدهون و الربوتينات البسيطة.‬ ‫ •تفرز ”الببتيدات" وهي وسيلة االتصال بني أجزاء اجلسم املختلفة وهلا مستقبالت‬ ‫يف كل عضو حيث تشكل الببتيدات ومستقبالهتا كيمياء املشاعر.‬ ‫ •تستدعي الذاكرة اخلربات السابقة ملواجهة موقف الغضب.‬ ‫ •عىل اجلانب اآلخر تثبط املناعة ، ألجل توفري الطاقة للغضب.‬ ‫ •يتوقف اهلضم وتتلقى األمعاء أمرا بتفريغ الطعام املهضوم ليخف وزن اجلسد.‬ ‫ •تتوقف وظائف التبويض و االنتصاب و الرغبة اجلنسية .‬ ‫ •يتوقف اإلنسولني وهرمونات النمو و اهلرمونات اجلنسية لتوفري الطاقة للجسم.‬ ‫ •يقل اإلحساس باألمل.‬
  • 17. ‫91‬ ‫العلوم الإن�سانية واحلكم الت�سريعية‬ ‫ً‬ ‫مواجهة الغضب هرمونيا‬ ‫)‪Hypothalamic-pituitary-adrenal axis (HPA‬‬ ‫ •تستحث حتت املهاد الغدة النخامية إلفراز ”الكورتيكوتروبني" الذي يعد إفرازه‬ ‫بمثابة إشارة للغدة اجلار كلوية إلفراز الكورتيزون من قرشهتا.‬ ‫ •ومن الغدة اجلار كلوية أيضا، ولكن من اللب يتحرر هرمونا ”األدرينالني" و"النور‬ ‫أدرينالني" بفعل اجلهاز العصبي الودي.‬ ‫ •يفرز البنكرياس هرمون ”اجللوكاجون" الذي يرفع مستوى السكر يف الدم.‬ ‫ •تقوم الغدة النخامية بإطالق ”الربوالكتني" الذي يثبط األجهزة التناسلية‬ ‫و"الفازوبريسني" وهو هرمون مضاد إلدرار املاء.‬ ‫ •يقوم املخ و الغدة النخامية بإفراز مواد مشاهبة للمورفني تسمى ”إندورفني" و‬ ‫”إنكفالني" والتي تقلل اإلحساس باألمل.‬ ‫اآلثار الصحية السيئة للغضب على الجسم :‬ ‫١. الغضب يؤثر عىل قلب اإلنسان تأثري "اجلري” فيزيد من عدد مرات االنقباض يف‬ ‫الدقيقة الواحدة فيضاعف بذلك كمية الدماء التي يدفعها القلب وهذا جيهد القلب‬ ‫ألنه جيربه عىل زيادة معدالت عمله عن املعتاد ، ولكن الفارق اهلام أن اجلري يف‬ ‫ً‬ ‫إجهاده للقلب ال يستمر طويال إذ يتوقف من جيري فور إحساسه بالتعب أما يف‬ ‫الغضب فال يستطيع الغاضب السيطرة عىل غضبه وعىل تأثري هذا الغضب – بعد أن‬ ‫ً‬ ‫انفعل فعال – عىل قلبه .‬ ‫٢. يصاب الغاضب بارتفاع ضغط الدم الضطراب قلبه كي يدفع كمية من الدماء‬ ‫الزائدة عن املعتاد وبذلك تفقد الرشايني تدرجيي ًا مرونتها وقدرهتا عىل االتساع‬ ‫فتتصلب جدراهنا لكي تستطيع أن مترر تلك الكمية الزائدة من الدماء التي يضخها‬ ‫القلب املنفعل .‬
  • 18. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫02‬‫٣. قد يؤدي االرتفاع املفاجئ للضغط إىل نزف دماغي يؤدي إىل إصابة الغاضب باجللطة‬‫املخية أو يؤثر عىل أوعية العني الدموية فيسبب "العمى املفاجئ” أو يؤدي إيل جلطة‬ ‫قلبية وكثري ًا ما نسمع عن تلك احلوادث املؤملة التي تنتج عن حلظات غضب !‬‫٤. ارتفاع النور أدرينالني يف الدم حيرر "اجلليكوجني” من خمازنه يف الكبد مما يرفع‬‫مستوي السكر الدموي ، إذ من املعلوم أن معظم حوادث السكر تبدأ بعد انفعال‬ ‫شديد أو غضب .‬‫٥. ارتفاع األدرينالني يرصف كثري ًا من الطاقة املدخرة مما يؤدي إيل شعور الغاضب‬ ‫بسخونة جلده وارتفاع حرارته .‬‫٦. ترتفع شحوم الدم مما يؤهب حلدوث تصلب الرشايني ، وتثبيط حركة األمعاء حيث‬ ‫حيدث إمساك شديد وهذا سبب إصابة ذوي املزاج العصبي باإلمساك املزمن .‬‫٧. يزداد إفراز "الكورتيزون” من قرشة الغدة الكظرية فتزيد الدهون يف الدم عىل‬‫حساب الربوتني وحيلل الكورتيزون النسيج الليمفاوي مؤدي ًا إيل نقص املناعة وفتح‬‫الطريق للميكروبات لتحدث التهابات عديدة ، وهذا ما يعلل ظهور التهاب حاد يف‬ ‫اللوزتني عقب االنفعال احلاد .‬‫٨. يزيد الكورتيزون من محوضة املعدة مما ييئ حلدوث قرحة املعدة أو ارتفاع احلموضة هبا .‬‫٩. أثبتت الدراسات الطبية مؤخرا العالقة الوثيقة بني االنفعاالت النفسية- ومنها‬‫الغضب- وبني اإلصابة باألورام اخلبيثة حيث أن االضطراب اهلرموين يف الغدد‬ ‫يساعد عىل ظهور بؤرة رسطانية يف احد أجهزة اجلسم.‬‫أي أن الغضب – مما سبق – مهلك للجسم البرشي مستنفذ لقواه ، وقد جاءت التعاليم‬ ‫النبوية بطرق ناجعه ملكافحة هذه التأثريات السلبية للغضب عىل اجلسم كام ييل :‬
  • 19. ‫12‬ ‫العلوم الإن�سانية واحلكم الت�سريعية‬ ‫ً‬ ‫اأول: منهج النبي �سلى اهلل عليه واآله و�سلم يف‬ ‫منع وقع الغ�سب‬ ‫يتكون منهج النبي صىل اهلل عليه وآله وسلم يف مكافحة وقع الغضب من مخس أسس‬ ‫نورانية رشيفة:‬ ‫١. الأمر املبا�صر لتغ�صب:‬ ‫ •عن أيب الدرداء ريض اهلل عنه قال : قال رجل لرسول اهلل صىل اهلل عليه وسلم‬ ‫دلني عىل عمل يدخلني اجلنة" قال : "ال تغضب" ولك اجلنة . ( الرتغيب‬ ‫والرتهيب 3 / 644 )‬ ‫ •وخرج الرتمذي هذا احلديث ـ يف رواية له ـ ولفظه : جاء رجل إىل النبي صىل اهلل‬ ‫عليه وسلم فقال : علمني شيئا وال تكثر عىل لعيل أعيه ، قال:( ال تغضب)، فردد‬ ‫ذلك مرارا كل ذلك يقول : "التغضب” ( الرتمذي 4/173 حديث رقم 0202 )‬ ‫ً‬ ‫ •وعن أيب هريرة ريض اهلل " أن رجال قال للنبي صىل اهلل عليه وسلم أوصني فقال‬ ‫: "ال تغضب فردد مرار ًا فقال : "ال تغضب " (رواه البخاري يف األدب حديث‬ ‫رقم 6116)‬ ‫ •وعن عبد اهلل بن عمرو – ريض اهلل عنهام – أنه سال رسول اهلل صىل اهلل عليه‬ ‫وسلم ما ذا يباعدين من غضب اهلل قال:”ال تغضب" .( مسند أمحد 2 / 571)‬ ‫بإسناد حسن.‬ ‫فاجلزاء من جنس العمل ومن ترك شيئا هلل عوضه اهلل تعاىل خري ًا منه .‬
  • 20. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫22‬‫وقد أحىص أحد علامء املسلمني-هو الشيخ سليامن العلوان جزاه اهلل خريا- أكثر من‬‫مخسني فائدة هلذا احلديث الذي هوقليل املبنى عظيم األثر و املعنى وهو إعجاز بياين بالغي‬ ‫لسيد البرش و خاتم املرسلني عليه أفضل الصالة والتسليم.‬ ‫٢. التذكرة بر�صاء اهلل و حب اهلل:‬ ‫ •عن ابن عمر ريض اهلل عنهام قال : قال رسول اهلل صىل اهلل عليه وآله وسلم :‬ ‫"ما من جرعة أعظم أجرا عند اهلل من جرعة غيظ كظمها عبد ابتغاء وجه اهلل"‬ ‫( رواه ابن ماجة حديث رقم 9814 )‬ ‫ً‬ ‫ •وقد مدح النبي صىل اهلل عليه وسلم األشج قائال له : " إن فيك خصلتني حيبهام اهلل‬ ‫:احللم واألناة "(رواه مسلم يف اإليامن حديث رقم 66) .‬ ‫٣. الرتغيب يف اجلنة:‬ ‫ •عن معاذ بن أنس اجلهني ريض اهلل عنه أن النبي صىل اهلل عليه وآله وسلم قال:‬ ‫"من كظم غيظ ًا وهو قادر عىل أن ينفذه دعاه اهلل عىل رؤوس اخلالئق يوم القيامة‬ ‫حتى خيريه من احلور العني فيزوجه منها ما شاء" (مسند أمحد 91651، سنن أيب داود‬ ‫7414،الرتمذي 7142، ابن ماجة 6714) بإسناد حسن .‬‫٤. ترغيب العرب ببيان ال�صدة وال�صجاعة يف حجز النف�س عن الغ�صب(وهو ما‬ ‫يحبونه):‬ ‫ •فعن أنس ريض اهلل عنه أن النبي صىل اهلل عليه وآله وسلم مر بقوم يصطرعون‬ ‫فقال : "ما هذا ؟ " قالوا: فالن ال يصارع أحد ًا إال رصعه فقال :" أفال أدلكم‬ ‫عىل من هو أشد منه ؟ رجل كلمه رجل فكظم غيظه فغلبه وغلب شيطانه وغلب‬ ‫شيطان صاحبه" (رواه البزار قال ابن حجر بإسناد حسن . الفتح 01/915) وحسن إسناده‬ ‫ •روي أبو هريرة ريض اهلل عنه أن النبي صىل اهلل عليه وسلم قال :" ليس الشديد‬ ‫بالرصعة إنام الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب" (البخاري 4116 أمحد 2/632).‬
  • 21. ‫32‬ ‫العلوم الإن�سانية واحلكم الت�سريعية‬ ‫وهلذا فقد حث الرسول صىل اهلل عليه و آله وسلم عىل متالك النفس لو وقع الغضب‬ ‫ُ‬ ‫فقد ورد املعنى املراد وأنه يتمثل يف أن القوة احلقيقية تكمن يف امتالك النفس والسيطرة‬ ‫ٌ‬ ‫عليها عند فوران الغضب.وهذا فيه تربية لإلنسان املسلم عىل ُجماهدة النفس ومغالبتها عىل‬ ‫ُ‬ ‫عدم الغضب بأن تعلم أن التحكم يف حال انفعال الغضب إنام ُيقوي إرادة اإلنسان عىل‬ ‫رِّ‬ ‫التحكم يف مجيع أهواء النفس وشهواهتا ، و ُيمكن اإلنسان يف النهاية من أن يكون مالك‬ ‫نفسه وسيدها وليس عبد ًا النفعاالته.‬ ‫٥. الرتهيب من ف�صاد الإميان وغ�صب اهلل:‬ ‫ •كراهة قضاء القايض وهو غضبان : عن عبدالرمحن بن أيب بكرة. قال: كتب أيب‬ ‫(وكتبت له) إىل عبيداهلل بن أيب بكرة وهو قاض بسجستان: أن ال حتكم بني اثنني‬ ‫وأنت غضبان.فإين سمعت رسول اهلل صىل اهلل عليه وسلم يقول:(ال حيكم أحد‬ ‫بني اثنني وهو غضبان).رواه مسلم‬ ‫ •وعن أيب مسعود البدري قال : كنت أرضب غالم ًا يل بالسوط فسمعت صوت ًا من‬ ‫خلفي "اعلم أبا مسعود” فلم أفهم الصوت من الغضب ، قال فلام دنا مني إذا هو‬ ‫رسول اهلل صىل اهلل عليه وسلم فإذا هو يقول "اعلم أبا مسعود اعلم أبا مسعود”‬ ‫قال فألقيت السوط من يدي . ويف رواية فسقط من يدي السوط من هيبته فقال‬ ‫"اعلم أبا مسعود أن اهلل أقدر عليك منك عىل هذا الغالم” ، قال : فقلت ال‬ ‫أرضب مملوك ًا بعده أبد ًا . ويف رواية فقلت : يا رسول اهلل هو حر لوجه اهلل ، فقال‬ ‫"أما لو مل تفعل للفحتك النار أو ملستك النار” (رواه مسلم) . ويف رواية ملسلم‬ ‫أيضا فقال رسول اهلل صىل اهلل عليه وسلم "واهلل هلل أقدر عليك منك عليه” قال‬ ‫فأعتقه . وعن أيب مسعود األنصاري قال : كنت أرضب مملوك ًا يل فسمعت قائال‬ ‫من خلفي يقول : "اعلم أبا مسعود اعلم أبا مسعود” فالتفت فإذا برسول اهلل‬ ‫صىل اهلل عليه وسلم فقال : "هلل أقدر عليك منك عليه” ، قال أبو مسعود : فام‬ ‫رضبت مملوك ًا يل بعد ذلك .‬
  • 22. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫42‬‫٦. القدوة باملثال : هديه �صلى اهلل عليه و�صلم يف التحلم والتب�صم يف مواطن‬ ‫الغيظ والغ�صب للنف�س‬‫وهذه السمة من أخالقه صىل اهلل عليه وسلم ، واضحة يف عدة أحاديث من أبرزها : عن‬‫أنس ريض اهلل عنه قال : كنت أميش مع رسول اهلل صىل اهلل عليه وسلم ، وعليه ُبرد نجراين‬‫غليظ احلاشية ، فأدركه أعرايب فجبذه بردائه جبذة شديدة ، فنظرت إىل صفحة عاتق النبي‬‫صىل اهلل عليه وسلم ( ما بني العنق والكتف ) وقد أثرت هبا حاشية الربد ، ثم قال : يا حممد‬‫مر يل من مال اهلل الذي عندك ، فالتفت إليه صىل اهلل عليه وسلم فضحك ، ثم أمر له بعطاء‬ ‫ُ‬ ‫(متفق عليه فتح الباري 01/505 ).‬‫ومثل ذلك املوقف الذي حدث مع احلرب اليهودي زيد بن سعنة والذي انتهى بإسالم هذا‬‫اليهودي لتيقنه من أن التحلم يف مواطن الغضب للنفس من سامت النبوة ليكون يف ذلك‬‫درس عميل نبوي لكل مسلم أراد أن يكون داعية ، بأن التحلم يف مواطن الغضب للنفس‬ ‫من األدوات العملية للداعية الناجح.‬ ‫٧. الإعجاز يف نهي ال�صائم عن الغ�صب:‬‫عن أيب هريرة ريض اهلل عنه قال : قال رسول اهلل صىل اهلل عليه وسلم : "إذا كان يوم صوم‬‫أحدكم فال يرفث، وال يصخب ، فإن سابه أحد، أو قاتله ، فليقل إين امرؤ صائم”. (متفق‬ ‫عليه) ( البخاري مع الفتح 4/811 حديث رقم 4091 )‬‫ولكون الصائم أكثر استجابة لدواعي الغضب يف آخر النهار عندما ينقص السكر يف‬‫اجلسم مما جيعله معرض ًا لبعض األرضار؛ لذلك أكد الرسول صىل اهلل عليه وسلم عىل‬‫الصائمني أن يمسكوا عن دواعي الغضب واخلصومات املفضية إىل تلك األرضار.فقد‬‫اكتشف العلم أن الصائم إذا اعرتاه غضب وانفعل وتوتر ازداد إفراز هرمون االدرينالني‬‫يف دمه زيادة كبرية تصل من 02 إىل 03 ضعف ًا عن معدله العادي أثناء الغضب الشديد‬‫أو العراك .فإن حدث هذا يف أول الصوم أثناء فرتة اهلضم "االمتصاص” اضطرب هضم‬‫الغذاء وامتصاصه زيادة عىل االضطراب العام يف مجيع أجهزة اجلسم ذلك ألن األدرينالني‬‫يعمل عىل ارختاء العضالت امللساء يف اجلهاز اهلضمي ويقلل من تقلصات املرارة ويعمل‬
  • 23. ‫52‬ ‫العلوم الإن�سانية واحلكم الت�سريعية‬ ‫عىل تضييق األوعية الدموية الطرفية وتوسيع األوعية التاجية كام يرفع الضغط الدموي‬ ‫َ‬ ‫الرشياين ويزيد كمية الدم الواردة إىل القلب وعدد دقاته .وإن حدث الغضب والشجار‬ ‫َ‬ ‫يف منتصف النهار أو آخره أي أثناء فرتة ما بعد االمتصاص حتلل ما تبقى من خمزون‬ ‫اجلليكوجني يف الكبد وحتلل بروتني اجلسم إىل أمحاض أمينية وتأكسد املزيد من األمحاض‬ ‫الدهنية.كل ذلك لريتفع مستوى اجللوكوز يف الدم فيحرتق ليمد اجلسم بالطاقة الالزمة يف‬ ‫ُ‬ ‫الشجار والعراك وهبذا ُتستهلك الطاقة بغري ترشيد و ُيفقد بعض اجللوكوز مع البول إن زاد‬ ‫ً‬ ‫عن املعدل الطبيعي .وبالتايل يفقد اجلسم كمية من الطاقة احليوية اهلامة يف غري فائدة تعود‬ ‫ُ‬ ‫عليه ويضطر إىل استهالك الطاقة من األمحاض الدهنية التي يؤكسد املزيد منها وقد تؤدي‬ ‫إىل تولد األجسام الكيتونية الضارة يف الدم .‬ ‫كما اأن الزدياد ال�صديد للأدرينالني يف الدم يعمل على الآتي :‬ ‫١. خروج كميات كبرية من املاء من اجلسم بواسطة اإلدرار البويل .‬ ‫٢. ارتفاع معدل االستقالب األسايس عند الغضب والتوتر ؛ نتيجة الرتفاع االدرينالني‬ ‫والشد العضيل.‬ ‫٣. يؤدى لنوبات قلبية أو موت الفجأة عند بعض األشخاص املهيئني لذلك ؛ نتيجة‬ ‫الرتفاع ضغط الدم وزيادة حاجة عضلة القلب لألكسجني من جراء ازدياد رسعته‬ ‫٤. وقد يسبب النوبات الدماغية لدى املصابني بارتفاع ضغط الدم وتصلب الرشايني.‬ ‫٥. يزيد من تكون الكوليسرتول من الدهن الربوتيني منخفض الكثافة وثبتت عالقته‬ ‫بمرض تصلب الرشايني.‬ ‫هلذا ولغريه أمر النبي صىل اهلل عليه وسلم الصائم بالسكينة وعدم الغضب واالنفعال.‬ ‫لقد أدرك النبي صىل اهلل عليه وآله وسلم بنور وحي النبوة خطورة انفعاالت الغضب‬ ‫قبل أن يكتشفها الطب بقرون ودعا – بحكمة – املسلمني إيل تفادي الغضب فكثرت‬ ‫أحاديثه التي وردت هبا تلكم النصيحة الذهبية الغالية ” ال تغضب" والتي ثبت نفعها‬ ‫العظيم طبيا ونفسيا ، و قدم النبي صىل اهلل عليه وآله وسلم أساليب خمتلفة يف جمال‬
  • 24. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫62‬‫الرتغيب بام حيفظ النفس من الغضب، ثم الرتهيب من الوقوع فيه ، أساليب شملت العلم‬‫و العمل... آخذا بأيدي املسلمني إيل جادة الصواب رمحة هبم وحفاظ ًا عىل صحة أبداهنم‬ ‫من جمموعة من األمراض املهلكة كام بينا بفضل اهلل يف صدر هذا البحث.‬ ‫و السؤال اآلن..هل هناك برامج مطبقة لمنع وقوع الغضب؟‬‫أطلق املوقع اإلخباري ”يب يب يس" بتاريخ 52 مارس 8002صيحة ضمن تقرير‬‫بعنوان ”مشاكل الغضب بال عالج" جاء فيه: مؤسسة الصحة النفسية األمريكية تقول :‬‫”ال يتم التعامل مع الغضب إال بعد أن يرتكب شخص ما جريمة عنف مدمرة" يف إشارة‬‫واضحة أنه ليس هناك برامج ملنع وقوع الغضب! ويقول التقرير أيضا: ” نحتاج للمزيد‬‫من األبحاث و طرق التعليم ملواجهة الغضب و التدخل املبكر قبل املشاكل الناجتة عنه".‬‫وقال املدير التنفيذي للمؤسسة الدكتور "أندرو مكولوك" :إنه ملستنكر أن خيذل الناس حني‬‫يتعلق األمر بالغضب بينام تتم مساعدهتم لعالج اإلحباط والقلق واضطرابات الغذاء وكثري‬‫من األدواء النفسية. وأمجع الباحثون عىل أن التغلب عىل مشكلة الغضب بات أمرا ليس‬‫سهال ! وأكد التقرير أن الغضب أصبح معضلة كربى تشمل ربع املجتمع إحصائيا و نادى‬‫برضورة أال يغضب اإلنسان -خاصة الشباب - كوسيلة هلدف هو عالج غالبية مشاكل‬ ‫املجتمع.‬‫أما املعهد الربيطاين إلدارة الغضب فيؤكد ماييل: "لقد أصبح التعامل مع الغضب اليوم‬ ‫أمرا يف غاية التعقيد و البد من اتباع قواعد التوافق مع املجتمع الذي نحيا به".‬‫وهنا يربز السبق النبوي املعجز قبل مئات من السنوات حيث وضع النبي صىل اهلل‬‫عليه و سلم ألتباعه العاملني بسنته املتبعني هلديه الرشيف برناجما متكامال رائعا مكونا من‬‫القواعد السبعة التي أسلفناها ، و التي هبا سبق نبوي علمي طابقه العلم احلديث بل وأثبتت‬‫األبحاث الطبية و النفسية جدواها يف الوقت الذي تتحري فيه املؤسسات و املعاهد الطبية يف‬ ‫إجياد برامج ملنع وقوع الغضب قبل حدوثه.‬
  • 25. ‫72‬ ‫العلوم الإن�سانية واحلكم الت�سريعية‬ ‫ثانيا: الهدي النبوي يف معاجلة الغ�سب‬ ‫يتكون منهج النبي صىل اهلل عليه وآله وسلم يف عالج الغضب من مخس قواعد نورانية‬ ‫نوجزها بإذن اهلل يف التايل:‬ ‫1- السكوت فور الغضب :‬ ‫دعا النبي صىل اهلل عليه وسلم الغاضب إيل السكوت فورا فعن عبد اهلل بن عباس ريض‬ ‫اهلل عنهام أن النبي صىل اهلل عليه وسلم قال:” علموا ويرسوا وال تعرسوا‬ ‫وإذا غضب أحدكم فليسكت " (رواه اإلمام أمحد يف املسند 1/932 ، ويف صحيح‬ ‫اجلامع 396 ، 7204 والطياليس (8062) والبخاري يف األدب املفرد (542).‬ ‫2- االستعاذة باهلل من الشيطان الرجيم :‬ ‫عن سلامن بن رصد ريض اهلل عنه قال:”استب رجالن عند النبي صىل اهلل عليه وآله‬ ‫وسلم وأحدمها يسب صاحبه مغضب ًا قد امحر وجهه فقال النبي صىل اهلل عليه وآله وسلم:‬ ‫"إين ألعلم كلمة لو قاهلا لذهب عنه ما جيد ، لو قال:”أعوذ باهلل من الشيطان الرجيم” (رواه‬ ‫البخاري ، الفتح 6/733 ومسلم0162)‬ ‫وورد أن الشيطان يرصع العبد عند ثالث : الغضب ، والشهوة، والغفلة .‬ ‫ويقول د. إبراهيم الراوي: "ينصح علامء الطب النفيس األشخاص الذي يتعرضون إيل‬ ‫نوبات الغضب إيل متارين خاصة إلطفاء ثورة الغضب منها أن يعد الشخص من 1 إيل 03‬ ‫قبل النطق بأي حرف”‬ ‫هذه احلقائق يف جمال الطب النفيس سبق هبا و طبقها النبي صىل اهلل عليه و آله وسلم‬ ‫األطباء و حكامء الساسة بقرون حني أمر الغاضب أن يسكت وذلك أن الغاضب ربام خيرج‬ ‫عن شعوره فيتلفظ بكلامت قد يكون فيها كفر أو سب جيلب له العداوات أو طالق يدم بيتا‬
  • 26. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫82‬‫، وبالكلية فإن السكوت حل وقائي لتاليف كل ذلك . هذا من ناحية ، ثم أن يتعوذ باهلل وهذا‬‫أفضل - بال شك - من أن يعد أرقاما بل إنه األمثل الستعانته باهلل أن يدرأ عنه الغضب‬ ‫ويعيذه ممن يدفعه إليه أال و هو الشيطان.‬‫و لعل هذا م�صتمد من الو�صية القراآنية : (وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ باهلل‬ ‫إنه هو السميع العليم ” (فصلت -63).‬‫و من الأمر القراآين: (وقل رب أعوذ بك من مهزات الشياطني* و أعوذ بك رب أن‬ ‫حيرضون" ( املؤمنون 79-89)‬ ‫3- تغيير الوضعية:‬ ‫عن أيب ذر الغفاري ريض اهلل عنه أن النبي صىل اهلل عليه وآله وسلم قال :‬‫«اإذا غ�صب اأحدكم وهو قائم فليجل�س ، فاإن ذهب عنه الغ�صب واإل فلي�صطجع”‬ ‫(رواه أبو داود 5/ 141 )‬‫وراوي هذا احلديث أبو ذر ريض اهلل عنه ، حدثت له يف ذلك قصة : فقد كان يسقي عىل‬‫حوض له فجاء قوم فقال : أيكم يورد عىل أيب ذر وحيتسب شعرات من رأسه ؟ فقال رجل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬‫أنا فجاء الرجل فأورد عليه احلوض فدقه أي حطمه (واملراد أن أبا ذر كان يتوقع من الرجل‬‫املساعدة يف سقي اإلبل من احلوض فإذا بالرجل ييسء ويتسبب يف هدم احلوض) ، وكان‬ ‫ً‬‫أبو ذر قائام فجلس ثم اضطجع فقيل له : يا أبا ذر مل جلست ثم اضطجعت ؟ قال فقال :‬‫إن رسول اهلل صىل اهلل عليه وآله وسلم .... وذكر احلديث بقصته ( مسند أمحد 5/251‬ ‫وصحيح اجلامع رقم 496 وفيض القدير ، املناوي 1/804) .‬‫قال العالمة اخلطايب - رمحه اهلل - يف رشحه عىل أيب داود : ( القائم متهييء للحركة‬‫والبطش والقاعد دونه يف هذا املعنى ، واملضطجع ممنوع منهام ، فيشبه أن يكون النبي صىل‬‫اهلل عليه وآله وسلم إنام أمره بالقعود واالضطجاع لئال يبدر منه يف حال قيامه وقعوده بادرة‬ ‫يندم عليها فيام بعد‬
  • 27. ‫92‬ ‫العلوم الإن�سانية واحلكم الت�سريعية‬ ‫ويقول د .حسان شميس باشا :”جاء يف كتاب هاريسون الطبي انه من الثابت علمي ًا أن‬ ‫هرمون النور أدرينالني يزداد من ضعفني إيل ثالثة لدي الوقوف أما هرمون األدرينالني فيزداد‬ ‫بنسبة بسيطة لكن الغضب يزيد من نسبته يف الدم – وال شك أن العاملني مع ًا – الغضب‬ ‫والوقوف – يرفع نسبتهام ويبدآن يف التأثري سلبيا يف اجلسم بالتأثريات اآلنف ذكرها .‬ ‫أليس يف ذلك سبق طبي به إعجاز للنبي صىل اهلل عليه وسلم ليصف هذا العالج اليسري‬ ‫ذا الفائدة الطبية العظيمة يف هتدئة الغضب ؟ فمن علمه ذلك قبل اكتشاف العلوم الطبية‬ ‫بقرون .. ال شك أنه الوحي .. وهنا يرشق إعجاز النبوة .‬ ‫4- الوضوء :‬ ‫عن عطية السعدي ريض اهلل عنه قال: قال رسول اهلل صىل اهلل عليه وآله وسلم :‬ ‫"إذا غضب أحدكم فليتوضأ فإنام الغضب من النار” (أخرجه أبو داود) ويف رواية: "إن‬ ‫الغضب من الشيطان وان الشيطان خلق من النار وإنام تطفأ النار باملاء، فإذا غضب أحدكم‬ ‫فليتوضأ”( رواه أمحد 4/622 وأبو داود 4874)‬ ‫و َأخرج ا ْبن عساكر : ”ا ْلغضب من الش ْيطان ، والش ْيطان خلقَ من ال َّنار ، واملَاء ُيطفئ‬ ‫ِ َ ْ ُ ْ ُِ‬ ‫َ َ ُ ِ ْ َّ َ ِ َ َّ َ ُ ُ ِ ِ ْ‬ ‫َ ْ َ َ ُ َ َ َِ‬ ‫ال َّنار فإِذا غضب َأحدُ كم فل َيغْ تَسل ”‬ ‫َ َ َ َ ِ َ َ ُ ْ َْ ِ ْ‬ ‫واالغتسال باملاء البارد توصية طبية معروفة من أطباء األعصاب عىل عهدنا هذا لتهدئة‬ ‫اجلهاز العصبي وتربيد السطح ‪ ، surface cooling‬ويأيت الوضوء ليخفف آثار الغضب‬ ‫من حرارة اجلسم والتعرق واإلحساس بالضيق .. كام أن الوضوء يضفي لدى املسلم شعور ًا‬ ‫بالعبودية هلل عند قيامه هبذا الفعل التعبدي الذي يذهب عنه الغضب ويعطيه إحساسا‬ ‫بالرضا واخلشوع وانكسار جذوة الغضب .‬ ‫وقد ثبت أيضا علميا سخونة اجللد بتأثري الغضب (لزيادة عمليات االستقالب كام‬ ‫ذكرنا) وهذا التأثري ينحرس جدا مع الوضوء ملا حيدثه من ترطيب لسطح اجللد باملاء. ويف‬ ‫الوضوء أيضا:‬
  • 28. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫03‬ ‫ •غسل الوجه واليدين: ولغسل الوجه واليدين إىل املرفقني فائدة كبرية يف إزالة‬ ‫العرق من سطح اجللد، كام أنه ينظف اجللد من املواد الدهنية التي تفرزها الغدد‬ ‫اجللدية.‬ ‫ •غسل القدميــن: أما غسل القدمني مع التدليك اجليد فإنه يؤدي إىل الشعور‬ ‫باهلدوء والسكينة، ملا يف األقدام من منعكسات ألجهزة اجلسم كله، وكأن هذا‬ ‫الذي يذهب ليتوضأ قد ذهب يف نفس الوقت يدلك كل أجهزة جسمه عىل‬ ‫حدة بينام هو يغسل قدميه باملاء ويدلكهام بعناية. وهذا من أرسار ذلك الشعور‬ ‫بالسكينة الذي يلف املسلم بعد أن يتوضأ فال يليق به عندئذ أن يستأنف غضبته و‬ ‫ثورته...‬ ‫ •قال الدكتور أمحد شوقي إبراهيم عضو اجلمعية الطبية امللكية بلندن واستشاري‬ ‫األمراض الباطنية والقلب :”توصل العلامء إىل أن سقوط أشعة الضوء [ ‪Light‬‬ ‫‪ ]photons‬عىل املاء أثناء الوضوء يؤدي إىل انطالق أيونات سالبة تؤدي إىل‬ ‫اسرتخاء األعصاب والعضالت فتزيل أي انفعال ناتج عن الغضب... فسبحان‬ ‫اهلل العظيم".‬ ‫ •عند الوضوء باملاء البارد حتدث تغيريات يف أجسامنا؛ ألن املاء من أهم‬ ‫عنارص اجلسد، وحيتاج اجلسم إىل املاء لتربيده عندما ترتفع درجة حرارة اجلسم،‬ ‫وذلك بتبخر املياه الداخلية بواسطة العرق، لذا يقوم الوضوء بدور هام يف تربيد‬ ‫اجلسد من اخلارج ويساعد يف عملية انخفاض درجة احلرارة.‬ ‫5- إلصاق الخد باألرض :‬‫ومن هذا القبيل ما رواه أبو سعيد اخلدري ريض اهلل عنه أن النبي صىل اهلل عليه وآله‬‫وسلم قال:”إن الغضب مجرة يف قلب ابن ادم، أال ترون إيل محرة عينيه وانتفاخ أوداجه،‬ ‫فمن وجد من ذلك شيئ ًا فليلزق خده باألرض”‬
  • 29. ‫13‬ ‫العلوم الإن�سانية واحلكم الت�سريعية‬ ‫(رواه الرتمذي و أبو داود وابن حبان وأمحد بإسناد ضعيف)‬ ‫ومتكني أعز األعضاء (اخلد أو صفحة الوجه) من أذل املواضع ( األرض) جيعل النفس‬ ‫تستشعر الذل وتزيل زهو "األنا” الذي كثري ًا ما يكون هو سبب الغضب وقد قال بعض‬ ‫العلامء استنباط ًا أن يف هذا إشارة إيل األمر بالسجود ، وهذا يتفق مع اهلدي النبوي املبارك‬ ‫حيث كان النبي صىل اهلل عليه و آله وسلم إذا حزبه أمر فزع إىل الصالة. وكان يقول:"...‬ ‫وجعلت قرة عيني يف الصالة" ( رواه انس بن مالك ريض اهلل عنه وأورده أمحد ، والنسائي‬ ‫، وابن سعد ، وأبو يعىل ، واحلاكم ، والبيهقي) وصححه األلباين.‬ ‫هذا ما علمنا إياه النبي صىل اهلل عليه وآله وسلم الذي قال فيه ربه: " َلقدْ جآءكم رسول‬ ‫َ َ َُ ْ َ ُ ٌ‬ ‫رِّ ْ َ ُ ِ ُ ْ َ ِ َ َ ْ ِ َ َ ْ َ ِ ٌ َ َ ْ ُ ْ ْ ُ ْ ِ َ ُ ٌ َّ ِ ٌ‬ ‫من أنفسكم عزيزٌ عليه ما عنِ ُّتم حريص عليكم بِاملؤمنِنيَ رءوف رحيم " (التوبة821)‬ ‫فيام نرى الغرب يعاين من مشكلة الغضب و يكاد ال يرى هلا حلوال عملية يسهل تطبيقها‬ ‫فمثال :‬ ‫تقرير املوقع الإخباري بي بي �صي بتاريخ 52 مار�س 8002 جاء فيه:‬ ‫أعلنت املتحدثة باسم الكلية امللكية للطب النفيس كارولني جراهام أن العالجات املتاحة‬ ‫ملن يستشريون األطباء بشأن مشاكل الغضب قليلة للغاية وأن هؤالء األطباء يكرسون‬ ‫جهودهم فقط لعالج مشاكل االكتئاب و القلق.‬ ‫بينام رصح املتحدث عن املؤسسة االستشارية للعالقات أن طرق معاجلة الغضب املتاحة‬ ‫قد تسبب بعض األذى وأن هناك إساءة استخدام هلذه الطرق.‬ ‫ويربز اجلانب اإلعجازي و السبق النبوي حني نستعرض سويا يف السطور القليلة التالية‬ ‫ما أبرزته مايو كلينيك أحد أشهر مستشفيات أمريكا و العامل و بالتحديد "مؤسسة مايو‬ ‫للتعليم الطبي و األبحاث"(1) عىل اإلنرتنت بتاريخ 62 يونيو 7002 و أضع لكم النص‬ ‫االنجليزي وترمجته و بجواره بني قوسني النص النبوي ذي السبق يف جمال عالج الغضب‬ ‫لنؤصله لإلسالم و نثبته للنبي عليه الصالة والسالم كالتايل:‬ ‫(1) ‪Mayo Foundation for Medical Education & Research MFMER‬‬
  • 30. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫23‬‫‪Anger management tips: Tame your temper‬‬ ‫ن�صائح معاجلة الغ�صب: رو�س انفعالك (ل تغ�صب)‬‫‪Take a "time out” ..counting to 10 before reacting‬‬ ‫خذ فرتة صمت وعد إىل عرشة قبل رد فعلك ( إذا غضب أحدكم فليسكت)‬ ‫‪Do something physically‬‬ ‫حترك بجسدك (املعنى: غري وضعك) (إذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس ، فإن‬ ‫ذهب عنه الغضب وإال فليضطجع)‬ ‫‪Swim‬‬ ‫اسبح (املعنى : بارش املاء) (...وإنام تطفأ النار باملاء ، فإذا غضب أحدكم فليتوضأ)‬ ‫‪Find ways to calm yourself. Repeat calming word or‬‬ ‫‪”!phrase to yourself such as "Take it easy‬‬‫كرر كلمة هتدئك مثل خذها ببساطة (إين ألعلم كلمة لو قاهلا لذهب عنه ما جيد لو قال‬ ‫: أعوذ باهلل من الشيطان الرجيم)‬ ‫‪Think carefully before you say anything‬‬ ‫فكر بعناية قبل قول أي شئ (...و إنام الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب)‬ ‫ومن ناحية أخرى جييب موقع االستشارات الكاملة(1)عن سؤال حمري:‬ ‫هل ت�صلح الأدوية للم�صاعدة يف علج الغ�صب؟‬ ‫(1) ‪www. all about counseling .com‬‬
  • 31. ‫33‬ ‫العلوم الإن�سانية واحلكم الت�سريعية‬ ‫?‪Can medication help treat anger‬‬ ‫فيقول بوضوح: (بعض مضادات االكتئاب تقلل األعراض االنفجارية و القلق‬ ‫ولكن األدوية بصفة عامة ال تستخدم بصورة مبارشة لعالج الغضب).‬ ‫وهو ما يربهن مرة أخري عىل سبق النبي صىل اهلل عليه وسلم للطب الغريب وإعجاز‬ ‫سنته املطهرة يف إجياد عالجات للغضب يف حني تشمل احلرية املتخصصني يف الطب حول‬ ‫عالج الغضب حتى بعد تقدم علوم الطب و ازدهارها.‬ ‫ثمرة تعاليم النبي صلى اهلل عليه وسلم في صحابته والتابعين:‬ ‫والصحابة – رضوان اهلل عليهم – قد فهموا هذه الدروس النبوية وتعلموا يف املدرسة‬ ‫املحمدية وطبقوا ما تعلموه عىل حياهتم وعلموا من بعدهم من املسلمني وحتى عرصنا هذا‬ ‫دروس ًا عملية فهنا درس عميل لنا مجيع ًا من ابن عباس وعمر بن اخلطاب رضوان اهلل عليهام‬ ‫يف أنه من شاهد غاضب ًا فعليه أن ينصحه ؛ ويذكره فضل احللم وكظم الغيظ وعىل املنصوح‬ ‫قبول ذلك من أخيه والعودة لصوابه فور ًا فقد قال ابن عباس ريض اهلل عنهام : استأذن احلر‬ ‫بن قيس لعيينة فأذن له عمر فلام دخل عليه قال : هي يا ابن اخلطاب فواهلل ما تعطينا اجلزل‬ ‫(أي العطاء الكثري) وال حتكم بيننا بالعدل فغضب عمر حتى هم به ؛ فقال له احلر : يا أمري‬ ‫املؤمنني إن اهلل قال لنبيه :(خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن اجلاهلني) وإن هذا من‬ ‫اجلاهلني ؛ واهلل ما جاوزها عمر حني تالها عليه وكان وقاف ًا عند كتاب اهلل.‬ ‫ودر�س اآخر يف احللم من اأبي ذر الغفاري – ريض اهلل عنه – حني قال لغالمه : " مل‬ ‫أرسلت الشاة عىل علف الفرس ؟ " قال أردت أن أغيظك . قال : " ألمجعن مع الغيظ أجرا‬ ‫أنت حر لوجه اهلل تعاىل"‬ ‫واستمرت املدرسة املحمدية يف التابعني ويف علامء املسلمني حتي يومنا هذا فقد قيل لعبد‬ ‫اهلل بن املبارك : أمجل لنا حسن اخللق ؛ فقال : ترك الغضب"!‬ ‫ومما ُيذكر هنا أن جارية لعيل بن احلسني جعلت تسكب عليه املاء فتهيأ للصالة فسقط‬
  • 32. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫43‬‫اإلبريق من يد اجلارية عىل وجهه فشجه فرفع عىل بن احلسني رأسه إليها ، فقالت اجلارية : إن‬ ‫َ َ ِ‬ ‫َ َ‬ ‫َ َ ِ ِ‬‫اهلل -عز وجل - يقول :(وا ْلكاظمنيَ ا ْلغ ْيظ) فقال هلا : قد كظمت غيظي . قالت (وا ْلعافنيَ‬ ‫َ َّ ُ ِ ُّ ْ ُ ْ ِ‬‫عن ال َّناس) فقال هلا : قد عفا اهلل عنك . قالت : (واهلل ُحيب املحسنِنيَ) قال : اذهبي فأنت حرة‬ ‫ِ‬ ‫َ ِ‬‫وقال املعتمر بن �صليمان : كان رجل ممن كان قبلكم يغضب ويشتد غضبه فكتب ثالث‬‫صحائف فأعطي كل صحيفة رجال وقال لألول : إذا أشتد غضبي فقم إيل هبذه الصحيفة‬‫وناولنيها ؛ وقال للثاين : إذا سكت بعض غضبي فناولنيها ؛ وقال للثالث : إذا ذهب غضبي‬‫فناولنيها وكان يف الصحيفة األويل :” أقرص فام أنت وهذا الغضب ؟ إنك لست بإله إنام أنت‬‫برش يوشك أن يأكل بعضك بعض ًا ويف الثانية :” ارحم من يف األرض يرمحك من يف السامء‬ ‫" ويف الثالثة :” امحل عباد اهلل عىل كتاب اهلل فإنه ال يصلحهم إال ذاك”...!‬‫كام روى اإلمام الغزايل عن احلسن ريض اهلل عنه قوله :” يا بن آدم كلام غضبت وثبت؛‬ ‫ً‬‫وأوشكت أن تثب وثبة فتقع يف النار” وجيمل اإلمام الغزايل رأيه يف الغضب قائال” .. فأقل‬‫الناس غضب ًا أعقلهم ؛ فإنه إن كان للدنيا كان دهاء ومكر ًا وإن كان لآلخرة كان حلام وعلام.‬ ‫ً‬ ‫متى الغضب ؟‬‫وليس معنى هذا عدم الغضب متاما بل عدم التامدي فيه وينبغي أن يغضب االنسان اذا‬ ‫انتهكت حرمات اهلل.‬ ‫أنواع الغضب‬ ‫الأول : الغ�صب املحمود‬‫وهو ما كان هلل –تعاىل- عندما تنتهك حمارمه ، وهذا النوع ثمرة من ثمرات اإليامن وهكذا‬‫كان غضب النبي -صىل اهلل عليه وآله وسلم- فال ُيعرف إال أن تنتهك حمارم اهلل –تعاىل-‬‫فعن عائشة - ريض اهلل عنها - قالت : ما رضب رسول اهلل -صىل اهلل عليه وآله وسلم‬‫- شيئا قط بيده ، وال امرأة ، وال خادما إال أن جياهد يف سبيل اهلل ، وما نيل منه شء قط‬
  • 33. ‫53‬ ‫العلوم الإن�سانية واحلكم الت�سريعية‬ ‫فينتقم من صاحبه إال أن ينتهك شء من حمارم اهلل فينتقم هلل -عز وجل (رواه مسلم 8232)‬ ‫ومن ذلك ما رواه عبد اهلل بن عمرو -ريض اهلل عنهام- قال : خرج رسول اهلل -صىل اهلل‬ ‫عليه وآله وسلم - عىل أصحابه وهم خيتصمون يف القدر فكأنام يفقأ يف وجهه حب الرمان‬ ‫من الغضب فقال : ( أهبذا أمرتم ؟ أو هلذا خلقتم ؟ ترضبون القرآن بعضه ببعض هبذا‬ ‫هلكت األمم قبلكم ) فقال عبد اهلل بن عمرو : ما غبطت نفيس بمجلس ختلفت فيه عن‬ ‫رسول اهلل -صىل اهلل عليه وآله وسلم- ما غبطت نفيس بذلك املجلس وختلفي عنه .)رواه‬ ‫أمحد 2/871 وابن ماجه (58) واللفظ له قال البوصريي –رمحه اهلل تعاىل - "هذا إسناد‬ ‫صحيح رجاله ثقات”‬ ‫ومن التأيس بالنبي صىل اهلل عليه وسلم أن نجعل غضبنا هلل ، وإذا انتهكت حمارم اهلل،‬ ‫وهذا هو الغضب املحمود فقد غضب صىل اهلل عليه وسلم ملا أخربوه عن اإلمام الذي‬ ‫ُينفر الناس من الصالة بطول قراءته ، وغضب ملا رأى يف بيت عائشة سرت ًا فيه صور‬ ‫ذوات أرواح ، وغضب ملا كلمه أسامة يف شأن املخزومية التي رسقت ، وقال : أتشفع‬ ‫يف حد من حدود اهلل ؟ وغضب ملا سئل عن أشياء كرهها ، فكان غضبه صىل اهلل عليه‬ ‫ُ‬ ‫وسلم هلل ويف اهلل.‬ ‫الثاين : الغ�صب املذموم‬ ‫َ َ َّ ُ َ َ‬ ‫وهو ما كان يف سبيل الباطل والشيطان كاحلمية اجلاهلية ، قال اهلل َتعاىل :‬ ‫" إذ جعل ا َّلذين كفروا يف ق ُلوهبِم احلم َّية مح َّية اجلاهل َّية ف َأ ْنزَ ل اهلل سكي َنتَه عىل رسولِه وعىل‬ ‫ْ َ َ َ ِ َ ََُ ِ ُ ِ ْ َْ ِ َ َِ َ َْ ِِ َِ َ ُ َ ِ ُ ََ َ ُ ِ َ ََ‬ ‫املؤمنِنيَ و َأ ْلزَ مهم كلمة ال َّتقوى وكا ُنوا َأحقَّ هبا و َأهلها "(الفتح)‬ ‫َ َِ َ ْ َ َ‬ ‫ُْ ْ ِ َ َ ُ ْ َ ِ َ َ ْ َ َ َ‬ ‫و هنا ذم اهلل عز و جل الكفار باحلمية الصادرة عن الغضب بالباطل‬ ‫الثالث : الغ�صب املباح‬ ‫وهو الغضب يف غري معصية اهلل تعاىل ومل يتجاوز حدَّ ه ويتجىل ذلك بحفظ اللسان‬ ‫َ َ ِ ِ‬ ‫ً‬ ‫واجلوارح كأن جيهل عليه أحد، علام بأن كظمه هنا خري وأبقى قال تعاىل:”وا ْلكاظمنيَ‬ ‫ا ْلغ ْيظ وا ْلعافنيَ عن ال َّناس واهلل ُ ُحيب املحسنِنيَ " (آل عمران : 431)‬ ‫ِ ُّ ْ ُ ْ ِ‬ ‫ِ َ‬ ‫َ َ َ َ ِ َ ِ‬
  • 34. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫63‬ ‫اأوجه الإعجاز‬‫١. ال شك أن نبي الرمحة صىل اهلل عليه وآله وسلم قد عرف بنور الوحي خطورة‬‫االنفعاالت النفسية عىل مستقبل املجتمع قبل أن يكتشف الطب آثارها ودعا –‬‫بحكمة – املسلمني إيل ضبط انفعاالهتم قدر املستطاع فكثرت أحاديثه التي وردت‬‫هبا تلكم النصيحة الذهبية الغالية "ال تغضب” والتي ثبتت جدواها طبيا ونفسيا،‬‫وقدم أساليب خمتلفة يف الرتغيب يف حفظ النفس من الغضب ثم الرتهيب من‬ ‫ً‬‫الوقوع فيه حماوال األخذ بأيدي أتباعه إيل جادة الصواب رمحة هبم وحفاظ ًا عىل‬ ‫صحة أبداهنم من املرض والتلف .‬‫٢. لكنه – صىل اهلل عليه وآله وسلم – كان يعلم يف الوقت ذاته طبيعة النفس البرشية‬‫ويعلم أن اإلنسان حلظة غضبه قد ال يقوى عىل كظم غضبه خاصة إن كان يغضب‬‫هلل أو لعرضه أو ملاله فإذا به يصف العالج املحمدي املعجز قبل أن يستفحل الغضب‬‫وحيدث ماال حتمد عقباه يف خطة نبوية وروشته حممدية لعالج الغضب و هبا سبق‬‫طبي معجز بعد أن أثبت الطب بعد أربعة عرش قرن ًا أن كل ما قاله النبي صىل اهلل‬‫عليه وآله وسلم يف عالج الغضب له تأثري إجيايب عىل جسد اإلنسان الغاضب بل‬‫يكاد ينقذه من خماطر ال يعلم مداها إال اهلل . وصدق رسول اهلل صىل اهلل عليه وآله‬ ‫وسلم .. واحلمد هلل رب العاملني‬
  • 35. ‫73‬ ‫العلوم الإن�سانية واحلكم الت�سريعية‬ ‫مراجع البحث‬ ‫ •د.حممد نزار الدقر اهلدي النبوي يف كراهة الغضب.موقع موسوعة اإلعجاز العلمي يف القرآن‬ ‫والسنة.‬ ‫ • الشيخ حممد صالح املنجد فتوى 856موقع اإلسالم سؤال و جواب.‬ ‫ • اإلمام أبو حامد الغزايل : " إحياء علوم الدين " .‬ ‫ •اإلمام ابن حجر العسقالين : " فتح الباري رشح صحيح البخاري " .‬ ‫ •د. حسان شميس باشا : " قبسات من الطب النبوي "‬ ‫ •د. حممود الربشة : " الغضب وأثره اليسء عىل البدن " صدى اإليامن ع 2 م 1 6991‬ ‫ •د. إبراهيم الراوي : " موقف اإلسالم من اإلصابة الرسطانية " حضارة اإلسالم م 1ع 8 ـ‬ ‫6691‬ ‫ •د. عبد الرزاق الكيالين : " احلقائق الطبية يف اإلسالم "‬ ‫ •د. حامد الغوايب : " احللم والغضب " ، لواء اإلسالم م 01 ع 11 ـ 7591‬ ‫ •د. إبراهيم الراوي : " اإلنفعاالت النفسية " حضارة اإلسالم م 51 ـ ع 7 ـ 4791‬ ‫ •اإلمام املناوي : " فيض القدير رشح اجلامع الصغري”‬ ‫ •حممد نبيل كاظم.كيف تتحرر من نار الغضب؟ دار السالم الطبعة األوىل 8002‬
  • 36. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫مـن الإعجـاز البياني في القـراآن‬ ‫الكـريـم‬ ‫د. حممد حممد داود‬ ‫اأ�صتاذ. م. علم اللغة بجامعة قناة ال�صوي�س‬ ‫عميد معهد معلمي القراآن الكرمي باملركز الإ�صلمي بالعمرانية‬ ‫اخلبري مبجمع اللغة العربية‬
  • 37. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫04‬ ‫مقدمة‬ ‫َ َ‬‫مل حيْظ كتاب يف الدنيا بالدراسات فيه وحوله مثلام حظي القرآن الكريم، َب ْيدَ أنه عىل الرغم‬ ‫ٌ‬‫من استبحار الدراسات القرآنية ووفرهتا، إال أن القرآن الكريم ال يزال يستنهض الباحثني‬‫ملزيد من البحث يف آفاقه املمتدة التي ال تقف عند هناية:ﮋ ﯱ ﯲ ﯳ ﯴ ﯵ ﯶ ﯷ ﯸ‬ ‫ﯹ ﯺ ﯻ ﯼ ﯽ ﯾ ﯿ ﰀ ﰁ ﰂﮊ (الكهف: 901).‬ ‫ّ‬‫وكل باحث ـ حسبام يتيرس له من أدوات بحثه ـ يكشف اهلل له جان ًبا من أرسار كتابه‬ ‫العزيز الذي ال تنفد أرساره: ﮋﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽﮊ (اإلرساء:02).‬‫ولـمـا كان القرآن من اهلل احلكيم ـ وفعل احلكيم ك ُّله حكمة ـ وكل شء عنده بقدر‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ومقدار؛ لذا وصف اهلل القرآن باإلحكام، قال تعاىل:‬ ‫ﮋ ﮔﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ ﮜ ﮝ ﮞ ﮊ (هود: 1).‬‫ومن َثم فقد نشطت اجلهود لتتبع الظواهر اللغوية يف القرآن الكريم، للكشف عن أرسار‬ ‫َّ‬‫هذا اإلحكام املعجز. ومن بني هذه اجلهود هذا البحث ـ من اإلعجاز الصويت يف القرآن‬‫الكريم ـ الذي وقفت فيه عىل الظواهر الصوتية التي تفرد هبا القرآن الكريم والتي تلفت‬ ‫َّ‬ ‫االنتباه، ويظهر فيها وجه من وجوه اإلعجاز.‬ ‫ُ‬ ‫وقد �صنفتها يف �صبع م�صائل، هي:‬ ‫الأولـى: أثر صوتيات القرآن يف حفظ اللغة العربية واستقرارها.‬ ‫الـثـانيـة: اإليقاع والنغم القرآين اخلالد.‬ ‫الـثـالثـة: الفاصلة القرآنية قيمة صوتية ذات وظيفة داللية.‬
  • 38. ‫14‬ ‫العلوم الإن�سانية واحلكم الت�سريعية‬ ‫الـرابعـة: التناسب بني صفات الصوت ومعنى الكلمة.‬ ‫اخلام�صـة: التناسب بني إحياء الصوت ومعنى الكلمة.‬ ‫ال�صاد�صـة: التناسب والتناسق بني نوع احلركة واملعنى.‬ ‫ال�صـابعـة: عولـمة الصوت وعاملية النغم القرآين اخلالد.‬ ‫واهلل أسأل أن يوفقني فيه وأن ينفع به،ﮋ ﯹ ﯺ ﯻ ﯼﯽ ﯾ ﯿ ﰀ ﰁﮊ‬ ‫(هود: 88). ﮋ ﭘ ﭙ ﭚﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﮊ (البقرة: 721)،‬ ‫واحلمد هلل رب العاملني.‬
  • 39. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫24‬ ‫امل�ساألة الأولى: اأثر �سوتيات القراآن يف حفظ‬ ‫اللغة العربية وا�ستقرارها‬‫التلقي الشفهي هو األساس يف تع ُّلم القرآن الكريم، منذ نزل جربيل عليه السالم بالقرآن‬ ‫ُّ‬ ‫عىل سيدنا حممد صىل اهلل عليه وسلم، وحتى وقتنا احلارض، وإىل أن تقوم الساعة.‬‫وهلذه اخلاصية ـ املشافهة ـ آثار تصل إىل حدرِّ اإلعجاز، لكن إ ْلف العادة هو الذي يمنعنا‬ ‫َّ َ‬ ‫ُ ِ‬‫أو حيجب عنا مالحظة نواحي اإلعجاز. ولكن إذا ما قورنت العربية بغريها من اللغات وما‬ ‫حدث هلا، يظهر أثر القرآن يف االستقرار الصويت للغة العربية وحفظها من االندثار.‬‫حفظ اللغة العربية حية على ألسنة المسلمين في بقاع األرض كلها:‬ ‫اأ.اندثار اللغات القدمية كلها، ما عدا العربية:‬‫إن املتأمل يف التاريخ يرى ـ بوضوح ـ لغات كثرية قد اندثرت بموت أهلها، أو ضعفت‬ ‫رِّ‬ ‫ً‬‫بضعفهم؛ فأين اللغة الفينيقية ـ لغة أهل لبنان قديام ـ؟! وأين اللغة اهلريوغليفية ـ لغة أهل‬ ‫مرص ـ؟! واآلشورية ـ لغة أهل بابل ـ ؟!... إلخ.‬‫إن ارتباط اللغة العربية بالقرآن الكريم جعلها حمفوظة بحفظه، وباقية ببقائه، وسبحان‬ ‫اهلل القائل: ﮋﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ ﮜ ﮝ ﮊ (احلجر: 9).‬ ‫وبتأمل النظم القرآين يف هذه اآلية الكريمة نرى من وجوه اإلعجاز:‬ ‫ُّ‬ ‫رِّ ْ‬ ‫ •عدول اخلطاب القرآين عن لفظ (القرآن)، واستعامل لفظ (الذكر)، واملراد به هنا:‬ ‫القرآن؛ إلفادة معنى احلضور اللساين والذهني، يف تناسب وتناغم مع معنى البقاء‬ ‫املعرب عنه باحلفظ.‬ ‫َّ‬‫استعامل أكثر من أداة من أدوات التوكيد: ( اسمية اجلملة، إن، نحن، تضعيف الفعل‬ ‫ّ‬ ‫(نزلنا)، تكرار إن، الالم، تقديم اجلار واملجرور "له" عىل املتعلق "حلافظون").‬ ‫َّ‬
  • 40. ‫34‬ ‫العلوم الإن�سانية واحلكم الت�سريعية‬ ‫استعامل صيغة اسم الفاعل يف (حلافظون) بداللتها عىل احلارض واملستقبل.‬ ‫وكل هذه األدوات تتآزر معا إلفادة معنى البقاء والدوام واحلضور وقوة التأثري هلذا‬ ‫ً‬ ‫الكتاب العظيم، والواقع يشهد هبذا، فالقرآن الكريم هو النص الوحيد الذي مل يتغري‬ ‫ٌ‬ ‫ومل يتبدَّ ل منه حرف عىل تطاول العصور، وعىل امتداد رقعة البالد اإلسالمية يف كافة‬ ‫أرجاء املعمورة.‬ ‫َ ً‬ ‫ومن وسائل حفظ القرآن العظيم: حفظ لغته وبقاؤها ح َّية عىل ألسنة املسلمني أكثر من‬ ‫أربعة عرش قر ًنا من الزمان، من مهد اإلسالم يف جزيرة العرب إىل أقىص أطراف األرض.‬ ‫كيف استطاعت هذه اللغة العبقرية أن تصمد أكثر من أربعة عرش قر ًنا من الزمان،‬ ‫ً‬ ‫بينام اندثرت اللغات القديمة مجيعا، بل اندثرت لغات كانت حية عىل األلسنة منذ أقل‬ ‫ً‬ ‫من أربعة قرون؟‬ ‫من أمثلة تلك اللغات: الالتينية التي انقسمت إىل هلجات حتولت فيام بعد إىل لغات خمتلفة‬ ‫َّ‬ ‫ُ رِّ‬ ‫يف ألفاظها وتراكيبها وبنيتها الكلية. لقد كانت الالتينية هي لغة الثقافة والعلم حتى وقت‬ ‫قريب، وكانت املؤلفات العلمية الكربى ُتكتب هبا إىل عهد نيوتن (عاش يف القرن الثامن‬ ‫عرش)، ومؤ َّلفه الذي قلب موازين علم الفيزياء عنوانه: "‪"Princibia Mathmatica‬‬ ‫ُ‬ ‫بالالتينية، أي: مبادئ الرياضيات.‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫ومع ذلك كانت الالتينية حينئذ قد اندثرت متاما، وصارت لغة أبراج عاجية، يكتب هبا‬ ‫َّ‬ ‫الفالسفة والعلامء، ولكنها غائبة عن احلياة؛ ألن األلسنة ال تنطق هبا.‬ ‫ومثلها اللغات الدينية التي اندثرت ـ بموهتا عىل األلسنة ـ وانحرص وجودها بني‬ ‫جدران املعابد واألماكن املقدسة، كالرسيانية (اآلرامية)، والعربية القديمة، ولغات‬ ‫السيخ واهلندوس والشنتو وغريها من لغات املعابد التي ال يعرفها سوى أفراد قليلني‬ ‫من كهنة املعابد.‬ ‫ً‬ ‫عىل حني ظلت العربية صامدة متجددة عرب العصور، واتسع نطاق املتحدثني هبا، الذين‬
  • 41. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫44‬‫هم عرب باللسان، وصدق النبي صىل اهلل عليه وسلم حني قال: "ليست العربية ألحدكم‬‫ٌ‬ ‫بأب وال ُأم، ولكنها اللسان، فمن تكلم العربية فهو عريب(1)”.‬ ‫َّ‬ ‫ٍّ‬ ‫ٍ‬ ‫ٌ ُ َ َ‬‫وهذا أمر مشاهدٌ حمسوس، فإنك لتجد اهلندي أو الباكستاين أو اإليراين أو األمريكي‬‫املسلم ال يعرف شيئًا عن قواعد العربية، فإذا ما تال آيات الذكر احلكيم انطلق لسا ُنه،‬‫وختلص من عجمته و ُلكنته، وصارت أصواته واضحة كل الوضوح مطبوعة بالطابع‬ ‫ْ‬ ‫َ َّ‬ ‫العريب اخلالص يف صفات األصوات وخمارجها.‬ ‫اأفلي�س هذا وجها من وجوه الإعجاز ال�صوتي للقراآن الكرمي؟!‬ ‫ً‬ ‫ب. الألفاظ القراآنية اخلا�صة:‬‫ً‬ ‫َّ‬ ‫ُ ِ‬ ‫رِّ‬‫من يدقق النظر يف العربية املعارصة جيد الكثري من األلفاظ التي هجرت وظل بقاؤها حية‬ ‫َ‬ ‫عىل األلسنة مقصورا عىل االستخدام الديني املرتبط بالقرآن.‬ ‫ً‬‫ويف دراسة قمت هبا عن األلفاظ الدالة عىل الكالم واالستخدام الديني يف العربية‬‫املعارصة(2)، كان من الظواهر الالفتة لالنتباه وجود جمموعة من األلفاظ ذات الداللة‬‫الكالمية كادت تغيب عن االستعامل املعارص إال يف املجال الديني اإلسالمي، عند رشح‬ ‫ُ‬‫آيات القرآن التي وردت هبا هذه األلفاظ، واستعامل هذه األلفاظ خارج جمال القرآن نادر‬ ‫ِ ُ‬ ‫ً‬‫ندرة تصل إىل درجة العدم يف األعم األغلب، وضيق جمال االستعامل واقتصاره عىل املجال‬ ‫ُ‬ ‫رِّ‬ ‫الديني اإلسالمي هو املالحظة األوىل.‬‫اأما امللحظة الثانية فهي ثمرة للمالحظة األوىل، فقد ترتب عىل االستعامل اللصيق‬ ‫ً‬‫بالقرآن هلذه األلفاظ استقرار دالالهتا حتى أصبحت تبدو مشاهبة يف استقرار دالالهتا‬ ‫لأللفاظ اإلسالمية االصطالحية: ( الصالة، الزكاة، احلج،.... إلخ ).‬‫وفيام ييل أمثلة خمتارة من هذه األلفاظ مرتبة ترتي ًبا هجائيا، مع ذكر معناها الذي استعملت‬ ‫ًّ‬ ‫به يف القرآن الكريم:‬ ‫(1) أخرجه اخلطيب البغدادي يف الرواة عن مالك، وابن عساكر يف تاريخ دمشق، 12/704.‬‫(2) الداللة والكالم: دراسة تأصيلية أللفاظ الكالم يف العربية املعارصة يف إطار املناهج احلديثة / حممد حممد داود .‬ ‫القاهرة : دار غريب ، 2002 م .‬
  • 42. ‫54‬ ‫العلوم الإن�سانية واحلكم الت�سريعية‬ ‫ال�صواهد القراآنية‬ ‫املعنى‬ ‫ال�صيغةالواردة‬ ‫املادة‬ ‫م‬ ‫(النبأ)‬ ‫ﮋ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﯫﮊ‬ ‫شديد االنصباب‬ ‫ثجاجا‬ ‫ً‬ ‫ثجج‬ ‫1‬ ‫ﮋﮂﮃﮄﮅﮆﮇﮈﮉ‬ ‫(حممد: 4)‬ ‫ﮊﮋﮌﮊ‬ ‫أثخنتموهم‬ ‫ثخن‬ ‫2‬ ‫ﮋﯛﯜﯝﯞﯟﯠﯡﯢ‬ ‫املبالغة يف القتل‬ ‫يثخن‬ ‫(األنفال: 76)‬ ‫ﯣ ﯤ ﯥﮊ‬ ‫ﮋ ﮮ ﮯ ﮰ ﮱ ﯓﯔ ﯕ ﯖ‬ ‫اللوم والتعيري‬ ‫ﯗﯘ ﯙ ﯚ ﯛﯘﮊ‬ ‫تثريب‬ ‫ثرب‬ ‫3‬ ‫والتوبيخ‬ ‫ﮋ ﯺ ﯻ ﯼ ﯽ ﯾ ﯿﰀ ﰁ ﰂ ﰃ‬ ‫(النحل: 35)‬ ‫ﰄﰅﰆﮊ‬ ‫جتأرون‬ ‫ﮋﮂﮃﮄﮅﮆﮇﮈ‬ ‫رفع الصوت‬ ‫جأر‬ ‫4‬ ‫جيأرون‬ ‫ﮉﮈﮊ (املؤمنون)‬ ‫بالدعاء والترضع‬ ‫ﮋ ﮋ ﮌ ﮍﮎ ﮏ ﮐ ﮑ ﮒﮕ ﮊ‬ ‫جتأروا‬ ‫كل ما عبِد من دون‬ ‫ﮋﯵ ﯶ ﯷ ﯸ ﯹ ﯺ ﯻ‬ ‫ُ‬ ‫اهلل، واستعمل يف ﯼ ﯽ ﯾ ﯿﮊ‬ ‫ِ‬ ‫اجلبت‬ ‫جبت‬ ‫5‬ ‫الصنم والكاهن‬ ‫(النساء: 15)‬ ‫والساحر.‬
  • 43. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫64‬ ‫ال�صواهد القراآنية‬ ‫املعنى‬ ‫ال�صيغةالواردة‬ ‫املادة‬ ‫م‬ ‫ﮋﮡﮢﮣﮤﮥﮦ‬ ‫َ‬ ‫غدَّ ار‬ ‫َ‬ ‫خ َّتار‬ ‫ختر‬ ‫6‬ ‫(لقامن)‬ ‫ﮧﮍﮊ‬ ‫ﮋﭿﮀﮁﮂﮃﮄﮅ‬ ‫خترصون‬ ‫ﮆﮀﮊ‬ ‫إلقاء القول عن ظن‬ ‫(األنعام)‬ ‫خرص‬ ‫7‬ ‫وختمني‬ ‫(الذاريات)‬ ‫ﮋ ﭟ ﭠﮐ ﮊ‬ ‫اخلراصون‬‫ﮋﮃﮄﮅﮆﮇﮈﮉﮊ‬ ‫ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﰀﮊ‬ ‫مقطوع شوكه‬ ‫خمضود‬ ‫خضد‬ ‫8‬ ‫(الواقعة)‬‫ﮋ ﮇ ﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍﮎ‬ ‫جماعة؛ ألن البطن‬‫ﮏ ﮐ ﮑ ﮒﭥ ﮊ (املائدة)، واللفظ‬ ‫يضمر من شدة‬ ‫خممصة‬ ‫خمص‬ ‫9‬ ‫يف (التوبة:021)‬ ‫اجلوع‬‫كل شجرة هلا شوك ﮋ ﭮ ﭯ ﭰ ﭱ ﭲ ﭳ‬ ‫وثمرهتا مرة بشعة‬ ‫َْ‬ ‫مخط‬ ‫خمط‬ ‫01‬ ‫(سبأ)‬ ‫ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸ ﯿﮊ‬ ‫الطعم‬ ‫الشيطان الذي‬ ‫ﮋ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﭲﮊ‬‫(الناس)‬ ‫خينس ويتوارى عند‬ ‫اخلناس‬ ‫ﮋﮊﮋﮌﮍﮎﮏﯿﮊ‬ ‫ذكر اهلل.‬ ‫11 خ ن س‬ ‫(التكوير)‬ ‫الكواكب السيارة؛‬ ‫ُ‬ ‫اخل َّنس‬ ‫ألهنا ختتفي وتغيب‬
  • 44. ‫74‬ ‫العلوم الإن�سانية واحلكم الت�سريعية‬ ‫ال�صواهد القراآنية‬ ‫املعنى‬ ‫ال�صيغةالواردة‬ ‫املادة‬ ‫م‬ ‫ﮋ ﭦ ﭧ ﭨ ﭩﭪ‬ ‫ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯﮊ‬ ‫َيدُ ع‬ ‫ُّ‬ ‫الدفع بعنف وغلظة‬ ‫دعع‬ ‫21‬ ‫ﮋﯮﯯﯰﯱﯲﯳﮊ‬ ‫ُيدَ عون‬ ‫ُّ‬ ‫(الطور: 31)‬ ‫ﮋ ﭑ ﭒ ﭓﭔ ﭕ ﭖ ﭗ‬ ‫ﭘﭙﭚﭛﭜﭝﭞﭟ‬ ‫الفحش يف القول‬ ‫رفث‬ ‫31 ر ف ث‬ ‫ﭠﮊ (البقرة:791)‬ ‫ﮋﯡﯢﯣﯤﯥﯦ‬ ‫(املائدة:2)‬ ‫ﯧ ﯨ ﯩ ﯪ ﯫﮊ‬ ‫ُبغْ ض‬ ‫شنآن‬ ‫شنأ‬ ‫41‬ ‫(الكوثر)‬ ‫ﮋ ﮎ ﮏ ﮐ ﮑﭥﮊ‬ ‫صوت أنفاس‬ ‫ﮋ ﮕ ﮖ ﭒﮊ (العاديات)‬ ‫اخليل يف جوفها‬ ‫َ ً‬ ‫ض ْبحا‬ ‫51 ض ب ح‬ ‫حني تعدو‬ ‫ﮋ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢﮊ‬ ‫ُ َ‬ ‫ما مجع وقبِض عليه‬ ‫ُ‬ ‫(ص:44)‬ ‫ضغ ًثا‬ ‫بالكف.‬ ‫61 ض غ ث‬ ‫ﮋ ﭑ ﭒ ﭓﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ‬ ‫أضغاث‬ ‫أخالط ملتبسة‬ ‫(يوسف)‬ ‫ﭙﮯ ﮊ‬ ‫(النازعات)‬ ‫ﮋ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﰀﮊ‬ ‫أظلم‬ ‫أغطش‬ ‫71 غ ط ش‬ ‫ﮋﭑﭒﭓﭔﭕﭖﭗﭘ‬ ‫َ َّ َ ْ ْ‬ ‫ه ُلم وأقبِل‬ ‫ه ْيت لك‬ ‫َ َ‬ ‫81 هـ ي ت‬ ‫(يوسف: 32)‬ ‫ﭙ ﭚ ﭛ ﭜﭝﮊ‬
  • 45. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫84‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬‫هذا قليل من كثري مما حفظه القرآن للعربية، ويف هذا أبلغ الداللة وأقواها عىل أن كلامت‬‫القرآن الكريم هي التي كتِب هلا احلياة واخللود عىل مر الزمن، يف حني أن الثروة اللفظية للعربية‬ ‫َ رِّ‬ ‫ُ َ‬ ‫التي مل ُتستعمل يف القرآن الكريم قد ُأودعت يف قرافة املعجامت يف األعم األغلب.‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ َّ‬‫وال عجب من هذه املالحظة التي تأكدت من خالل بحث ق رِّيم لعاملني فذ ْين أحدمها‬‫لغوي وهو أستاذنا الدكتور عبد الصبور شاهني، واآلخر متخصص يف علم اإلحصاء‬‫وهو الدكتورعيل حلمي موسى حتت عنوان " دراسة إحصائية جلذور معجم تاج العروس‬ ‫باستخدام الكمبيوتر(1) "، وكان من نتائج هذه الدراسة:‬‫أن القرآن اصطفى 51% من جذور العربية هي أفضل وأيرس ما فيها، وأن جذور القرآن‬‫هي املادة املستعملة يف اللغة العربية من أول اإلسالم حتى اآلن، وأما الـ 58% من لغة‬ ‫اجلاهلية فقد أصبحت يف املعاجم لكنها ال جتري عىل ألسنة الناس يف حياهتم.‬‫أن جذور القرآن الكريم هي التي جيري هبا فكر هذه األمة منذ نطقت بعد رسول اهلل حممد‬‫صىل اهلل عليه وسلم وبعد نزول القرآن إىل أيامنا هذه، وبحرص مفردات أي جريدة، أو بحث‬‫أو مقال، أو أي مادة مكتوبة؛ فإهنا ال خترج عن مادة القرآن إال بمقدار 2% فقط، وهذا يعني أن‬ ‫املادة الشائعة املهيمنة يف الكتابات واألحاديث العربية هي مادة القرآن.‬‫وتلتقي هذه املالحظة مع مالحظة ابن فارس يف كتابه "الصاحبي" التي تقول: " إن القرآن‬‫فرض عىل الناس بيا ًنا خاصا، فهم يقولون يف اليشء إذا وصفوه بالطول يقولون: طويل،‬ ‫ًّ‬ ‫وال يقولون: َأشق وال َأمق، ومها ال يردان يف استعامل الناس ".‬ ‫(2)‬ ‫َ ُّ‬ ‫َ ُّ‬‫إذن فقد هيمن القرآن عىل هذه اللغة وكان سب ًبا يف استقرار مادهتا؛ ألن مادة القرآن نحفظها‬‫جيال بعد جيل، و ُنرددها بطريقة واحدة، وهذا هو الرس يف استمرار العربية ما يقرب من مخسة‬ ‫رِّ‬ ‫عرش قر ًنا حتى اآلن وإىل أن يرث اهلل األرض ومن عليها إن شاء اهلل تعاىل.‬‫فأي كتاب أو أثر أديب أو غري ذلك كان له مثل هذا التأثري البالغ واهليمنة الدائمة عىل فكر‬‫(1) دراسة إحصائية جلذور تاج العروس باستخدام الكمبيوتر / عىل حلمي موسى ، عبد الصبور شاهني . الكويت :‬ ‫مطبوعات جامعة الكويت ، 3791 م .‬‫(2) الصاحبي يف فقه اللغة العربية وسنن العرب يف كالمها / ابن فارس ؛ حتقيق مصطفى الرشبيني . ــــ القاهرة: اهليئة‬ ‫العامة لقصور الثقافة ، 3002 م .‬
  • 46. ‫94‬ ‫العلوم الإن�سانية واحلكم الت�سريعية‬ ‫أمة نرشت حضارهتا يف ربوع األرض من أدناها إىل أقصاها وعىل لساهنا؟!‬ ‫إن الكتب املقدسة األخرى ـ عىل الرغم من أثرها الكبري يف نفوس أتباعها ـ مل يكن هلا‬ ‫شء من هذا التأثري البالغ؛ ألهنا تقوقعت يف املعابد، وانحرص استعامهلا يف أداء الشعائر‬ ‫ٌ‬ ‫الدينية وحسب، أما العربية ـ التي صاغها القرآن صياغة فريدة ـ فقد حتررت وانطلقت هبا‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫األلسنة وصار قصارى جهد الك َّتاب الذين يكتبون هبا أن يتلمسوا قبسا من فصاحة القرآن‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫وبعضا من بالغته وحسن تأليفه وتناغم كلامته وأصواته.‬ ‫استقرار اللغة العربية:‬ ‫عىل الرغم من أن التطور س َّنة جارية يف كل اللغات وأكثر مظاهره يكون يف الدالالت،‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫إال أن العربية ظلت حمتفظة بكل مستوياتـها ال ُّلغو َّية (صوتية ـ رصفية ـ نحوية ـ داللية)،‬ ‫ٍ‬ ‫وما تطور منها كان يف إطار املعاين األصلية وبسبب منها.‬ ‫ويزداد إدراك أمهية االستقرار اللغوي الذي تتميز به العربية إذا ما تأملنا التغري الرسيع‬ ‫ُّ‬ ‫الذي يالحق اللغة اإلنجليزية (لغة احلضارة املعارصة)، فنصوص اإلنجليزية القديمة التي‬ ‫مر عليها قرابة ثالثة قرون أصبحت عصية عىل الفهم بالنسبة لإلنجليزي املعارص.‬ ‫َّ‬ ‫يضاف إىل ذلك ما نرشته جملة نيوزويك باللغة العربية حتت عنوان " تراجع اإلنجليزية‬ ‫الفصحى الراقية عىل مستوى العامل واإلحساس باخلطر من رسعة تغريها "، ويتساءلون يف‬ ‫(1)‬ ‫َْ ِ‬ ‫فرض َّية علمية هلا ما يربرها: هل نحن (علامء اإلنجليزية) أمام لغة جديدة؟‬ ‫َّ‬ ‫ولعل هذا التغري الرسيع هو الذي دفع علامء هذه اللغة إىل إعادة صياغة النصوص‬ ‫ُّ‬ ‫األدبية املهمة عندهم (مثل نصوص شكسبري ) بإنجليزية حديثة ‪Modern English‬‬ ‫َّ‬ ‫يفهمها املعارصون بدال من اإلنجليزية القديمة ‪.Old English‬‬ ‫يف حني أن العريب املعارص يقرأ آيات القرآن الكريم فال حيس معها بغرابة؛ ويكفي النظر‬ ‫إىل هذه اآليات: ﮋ ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙ ﭚ ﭛ‬ ‫ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﮊ (العرص).‬ ‫(1) نيوزويك، مارس 5002 م .ــــ (عدد22)، ص45 .‬
  • 47. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫05‬‫لنتأمل هذه السالسة السائدة يف السورة، وذلك الوضوح الداليل مع عمق املعاين، وذلك‬ ‫َّ‬‫التناسق الصويت املتمثل يف ختم اآليات بفاصلة الراء املقفلة بالسكون، وتكرار حرف‬‫الصاد بام فيه من تفخيم يتناسب وفخامة املقول، ويزيد من ع ُلو طبقته الصوتية جماورة الراء‬ ‫ُ رِّ‬ ‫َُ‬‫املفخمة.. هذا إىل التدرج يف طول اجلمل بحيث توحي باالنتقال باخلطاب من الشدة والقوة‬ ‫َّ‬ ‫ُّ‬ ‫َّ‬‫والفخامة البالغة يف اآلية األوىل (والعرص) إىل درجة أخف يف اآلية الثانية، ثم ُختتَم السورة‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬‫بأطول آياهتا، وكأن يف ذلك إشارة إىل اللني والرفق باملؤمنني الذين عملوا الصاحلات‬‫وتواصوا باحلق وتواصوا بالصرب... إنك لتشعر مع هذا االمتداد واهلدوء بزمان ممتد طويل‬ ‫يملؤه املؤمنون بعمل الصاحلات واستمرار التوايص باحلق والتوايص بالصرب.‬ ‫ِ‬‫إن اجلملة القرآنية تتألف من كلامت وحروف ذات أصوات يسرتيح لتآ ُلفها السمع‬‫والصوت، والنطق، ويتكون من اجتامعها عىل الشكل الذي رتبت عليه، نسق مجيل ينطوي‬‫عىل إيقاع جيل رائع، ما كان لِ َيتِم إال بالصورة التي جاءت عليها اآليات، وأي وجه من‬ ‫َّ‬ ‫التغيري أو التبديل أو النقص أو الزيادة يضيع معه هذا اجلامل واإلبداع القرآين.‬ ‫تاأمل قوله تعالى:‬‫ﮋﭵﭶﭷﭸﭹﭺﭻﭼﭽﭾﭿﮀﮁﮂﮃ‬ ‫ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏ ﮐ ﮑ ﮊ (القمر)‬‫وتأمل تناسق الكلامت يف كل مجلة منها، ثم دقق نظرك وتأمل تآلف احلروف الرخوة مع‬‫الشديدة ومع املهموسة واملجهورة وغريها، ثم أمعن يف تآلف احلركات والسكنات واملدود‬‫وتعاطفها مع بعضها، فإنك إذا تأملت يف ذلك علمت أن هذه اجلمل القرآنية إنام ص َّبت من‬ ‫ُ ْ‬ ‫ُ‬‫الكلامت واحلروف واحلركات يف مقدار، وأن ذلك إنام قدرِّ ر تقديرا بعلم اللطيف اخلبري،‬ ‫ً‬ ‫وهيهات للمقاييس البرشية أن تقوى عىل ضبط الكالم هبذه القوالب الدقيقة(1).‬‫ولذلك فإنه عىل الرغم من مرور أكثر من أربعة عرش قر ًنا، ال يكاد اإلنسان جيد صعوبة‬‫يف التواصل مع كلامت القرآن، وذلك يف كل املستويات ال ُّلغوية: (الصوتية، والرصفية،‬ ‫(1) كامل اللغة القرآنية / حممد حممد داود. ــ ط1 .ـــ القاهرة: دار املنار، 7002م، ص012، 112.‬
  • 48. ‫15‬ ‫العلوم الإن�سانية واحلكم الت�سريعية‬ ‫ً‬ ‫ُ َّ‬ ‫والنحوية، والداللية (1)، وهذه ميزة عظيمة: أن تكون األمة موصولة برتاثها الزاخر تفيد‬ ‫منه وتنتفع به.‬ ‫ُّ ُ‬ ‫وتأمل مزية استقرار اللغة العربية التي تفردت بـها عن سائر اللغات التي تغريت وتبدلت‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫تغريا و َتبدُّ ال جعل من اللغة الواحدة لغات كثرية متباينة ـ جيعلنا نتساءل:‬ ‫ُّ ً َ‬ ‫ما ال�صبب وراء هذه املزية؟‬ ‫هل يمكن إرجاع هذه امليزة إىل أن اللغة العربية كانت لغة عاملية فيها كل ما تفتقر إليه‬ ‫ٍ‬ ‫األمم يف كل األزمنة واألمكنة من ألفاظ ومعان وأخيِلة، بحيث جيد الناس فيها ما يفتقرون‬ ‫إليه؛ لذلك فهم حيرصون عليها؟!‬ ‫وهذا بعيد؛ فام كانت اللغة العربية وال غريها كذلك.‬ ‫أم أن مزية استقرار اللغة العربية ترجع إىل أهلها ومكانتهم االجتامعية والسياسية‬ ‫َ رِّ‬ ‫والعلمية؟! والواقع ُيكذب ذلك؛ فقد كان أهل العربية يف وضع متأخر الشأن بجوار‬ ‫حضارتني عظيمتني مها حضارتا الفرس والروم، ويف حياتنا املعارصة تتالحق اهلزائم‬ ‫سياسيا واقتصاد ًّيا وعسكر ًّيا عىل العرب.‬ ‫ًّ‬ ‫وهكذا ينتهي بنا التاأمل اإلى اأننا ل جند �صببا مقنعا لهذه املزية �صوى اأنـها اأثر من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اآثار القراآن الكرمي، ووجه من وجوه اإعجازه.‬ ‫تـهذيب اللغة العربية (تنقية صوتية):‬ ‫ُ َّ‬ ‫لقد َنحى القرآن الكريم عن اللغة ال َّتقعر يف الكالم، واأللفاظ احلوشية الثقيلة عىل السمع،‬ ‫ُّ‬ ‫َّ‬ ‫ُْ ِ‬ ‫إن من يتأمل النثر أو الشعر اجلاهيل يرى كثريا من الكلامت احلوش َّية، من ذلك: " جحيش "،‬ ‫ً‬ ‫و" مستشزرات "، و"جحلنجح"، و" البخصات "، و"املطاط " وغري ذلك كثري.‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫من ذلك أيضا ما رواه القايل يف أماليه أليب حملم الشيباين يف أواخر القرن الثاين من كتاب‬ ‫(1) :‪Holes: Clive Modern Arabic: Structure, Functions and Varieties.- London‬‬ ‫.‪Longman، 1995-343p‬‬
  • 49. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫25‬ ‫َ رِّ‬‫له إىل بعض احلذائني يف نعل.. قال هذا املتقعر: " دهنا، فإذا هـمت تأتدن، فال ُختلها ُتـمرخد،‬ ‫َ ْ ِ‬ ‫َ َّ ْ‬ ‫ِْ‬ ‫رِّ‬ ‫َّ‬ ‫َْ ْ َْ ً َ ً‬ ‫َ ِ‬ ‫ِ ٍَْ‬ ‫ْ َ ِ َّ‬ ‫َ َ‬‫وق ْبل أن َتقفعل، فإذا ا ْئ َتدَ َنت فامسحها بخرقة غري وكية وال جش َّية، ثم امعسها معسا رقيقا، ثم‬ ‫َّ‬ ‫ْ ْ َ ْ‬ ‫ِ َّ‬ ‫َ‬ ‫َّ ْ َ َ َ ْ ِ َ‬ ‫سن شفر َتك، وأمهها، فإذا رأيت عليها مثل اهل ْبوة فسن رأس اإلزميل".. إلخ.‬ ‫وانظر قول القائل:‬ ‫ْ َ َ‬ ‫ِ‬ ‫فــاحــذر وال نَـــكْـــرت كَـــر ًّيـــا أعـــوجـــا‬ ‫َْ‬ ‫ـ ـ‬ ‫ِ‬ ‫َ َ‬ ‫ْ ً‬ ‫عــلــجــا إذا ســـاق بــنــا عــفــنْــجــجــا!‬ ‫َ َ‬ ‫ُ‬‫وتأمل تكرار صوت الكاف والعني واجليم عىل مسافات متقاربة؛ مما يثْقل عىل السمع‬ ‫َّ ْ‬ ‫واللسان، حتى يضيق به الناطق و َيمجه السامع وتنبو عنه القلوب.‬ ‫َ ّ‬‫وتكفي نظرة إىل ديوان أي شاعر أو راجز من العرص اجلاهيل، لنرى إىل أي مدً ى كان أثر‬ ‫ً‬‫القرآن الكريم بالغا يف تصفية أصوات اللغة وتنقيتها؛ وإليك مثاال مما أورده صاحب "نظام‬ ‫الغريب يف اللغة" لكلمة معروفة للعرب قاطبة هي "اللبن"، ومن مرادفاهتا:‬‫لبن ُأمهجان، وأمهج بالفتح وأمهوج أيضا: اللبن اخلالص. واملارض: اللبن احلامض‬ ‫ً‬ ‫ُُْ‬ ‫ُْ ٌ َُْ‬ ‫رِّ ْ‬ ‫َّ‬‫ومنه سم َيت املضرية، ومثله اخلاثر. والض َياح: اللبن املمزوج باملاء. والرسل: اللبن احلليب‬ ‫ُ رِّ‬‫نفسه. واملذيق: اللبن املمزوج باملاء، والرصيح اخلالص منه. والعجالِط والعجلط: الرائب‬ ‫ُ َ ِ‬ ‫ُ َ‬ ‫َ ِ ُّ‬‫الغليظ. والروبة بغري مهز: اللبن احلامض الذي قد روب به احلليب. والعكي بتشديد الياء:‬ ‫ُ رِّ َ‬ ‫ُّ‬‫جيمة: اللبن قبل أن حيمض. واحلاذر: اللبن احلامض، فإذا‬ ‫ِ‬ ‫اللبن احلامض. واهلجمة واهلَ‬ ‫ُ ْ‬ ‫َْ ٌِ‬‫تقطع وصار اللبن ناحية واملاء ناحية فهو ُممذقر، فإن تكبدَ بعضه عىل بعض ومحض فلم‬ ‫َّ‬ ‫َّ َ‬ ‫ُ‬‫يتقطع فهو إذك. والع َثلط واهلدَ بِد: ما خ َثر منه وتلبد. والصقر: أمحض ما يكون من اللبن،‬ ‫َّ ْ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ُ ِ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫ْ ُ ِ َّ‬‫فإذا صب عليه حليب فهو الرائثة واملرضة. والعكيس: اللبن احلليب ُيصب عىل مرق.‬ ‫َ ُّ‬ ‫َّ‬ ‫ُ َّ‬‫وال َّنخيسة: لبن الضأن ُيصب عىل لبن املعز. والصحرية: احلليب املسخن حتى حيرتق.‬ ‫َّ‬ ‫َ ُّ‬ ‫ِ‬‫والسمهج والسملج: اللبن إذا كان حلوا دسام. وامل ِْلعاز وامل ِْلهاز: اللبن خيتلط بعضه ببعض‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َّ ْ َ‬ ‫َّ ْ َ‬ ‫َ ُّ‬‫عند املخض. والرصب والرصب: أمحض ما يكون من اللبن. والسجاج: أرق ما يكون من‬ ‫َ َ‬ ‫َّ َ‬ ‫َّ ْ‬
  • 50. ‫35‬ ‫العلوم الإن�سانية واحلكم الت�سريعية‬ ‫اللبن، واملَهو واملَسجور مثله. وال َّنسء: احلليب إذا مزج باملاء، وال َّنيس مثله(1).‬ ‫ِ ُّ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ْ ْ ْ ُ‬ ‫بينام اكتفى القرآن الكريم بكلمة واحدة هي (اللبن)، وال عجب أن غابت كل تلك‬ ‫الكلامت احلوشية والغريبة عن واقع االستعامل اللغوي، وبقيت الكلمة القرآنية.‬ ‫ً‬ ‫لقد كان القرآن بمثابة غربال ألصوات العربية، ومصفاة هلا أخرجت منها ما ينبو عنه‬ ‫السمع وما يثقل عىل اللسان، والناظر يف هذا الكتاب الكريم جيد بني دفتيه أمثلة ناصعة‬ ‫للنقاء الصويت والسالسة وجتسيد املعنى عن طريق الصوت بصورة إعجازية ال نجد هلا‬ ‫مثيال يف أرقى مستويات الفصاحة اللغوية هلذه اللغة.‬ ‫ِ ُّ‬ ‫ٍ‬ ‫كذلك َنحى القرآن الكريم كثريا من األلفاظ التي تعرب عن معان ال ُيقرها اإلسالم: من‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫ذلك:‬ ‫« امل ِرباع »: وهو ربع الغنيمة الذي كان يأخذه الرئيس يف اجلاهلية.‬ ‫ْ‬ ‫« الن�صيطة »: وهي ما أصاب الرئيس قبل أن يصري إىل القوم، أو ما يغنمه الغزاة يف‬ ‫الطريق قبل بلوغ املوضع املقصود.‬ ‫« املَكْ�س »: وهي دراهم كانت تؤخذ من بائعي السلع يف األسواق اجلاهلية.‬ ‫ُ ُ رِّ ُ ِ‬ ‫ويف هذا سمو لغوي يتوازى مع السمو اخل ُلقي الذي أ َتى به القرآن الكريم.‬ ‫ُ ُ ٌّ‬ ‫(1) نظام الغريب يف اللغة / عيسى الربعي، ص16: 56.‬
  • 51. ‫المؤتمر العالمي العاشر لإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫45‬ ‫امل�ساألة الثانية: الإيقاع والنغم القراآين اخلالد‬ ‫ُّ‬ ‫ُّ‬‫دهش العرب حينام سمعوا القرآن، وحتريوا يف أمر هذا الكالم الذي تستلذه اآلذان وتستخفه‬ ‫َّ‬ ‫ُ ِ َ‬‫األلسنة وتقشعر منه اجللود وتطمئن به القلوب، وم ْبعث حريهتم ودهشتهم يعود ـ يف جانب‬ ‫َ َ‬ ‫ُّ‬ ‫ُّ‬‫منه ـ إىل هذه اخلصائص الصوتية الفريدة للقرآن، وقد جسد الوليد بن املغرية هذه احلرية حني‬ ‫َّ‬‫قال يصف القرآن يف مقولته املشهورة: واهلل لقد وضعته عىل أقراء الشعر فام هو بالشعر، وما‬ ‫هو بالسجع وال الكهانة، وإن أعاله ملثمر، وإن أسفله ملغدق، وإنه َل َيع ُلو وال ُيعىل عليه.‬ ‫َْ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬‫يف هذه الكلمة يتجسد ما متلك هذا الرجل وغريه من العرب لـمـا سمعوا القرآن الكريم‬ ‫َّ‬‫فقد اهتزت قلوهبم وهيمن الصوت القرآينُّ عىل مشاعرهم، وحتريوا يف شأن هذا النغم‬‫الفياض ــ من أين يأتى؟! إنه ليس بشعر؛ ألنه ال يتفق مع أوزان الشعر وطرائق نظمه،‬ ‫َّ‬‫كسجع الكهان، ومع ذلك تنساب أنغامه انسيا ًبا يف عذوبة وسالسة‬ ‫وليس بسجع متوازنٍ‬‫وتآلف عجيب، وكأنه تيار موسيقي تتفجر منه النغامت من أعاله ومن أسفله عىل حد قول‬ ‫َّ‬‫الوليد، ولعل من بني ما تدل عليه عبارته: عمق التناسق بني أنغامه العالية القوية وبني‬ ‫أنغامه الرقيقة اهلادئة املنسابة.‬ ‫َ ْ ِ‬‫والنغم القرآين ينبعث من أصواته، وحسن جرسه، وتآلف ألفاظه، وطرائق األداء‬‫املعروفة يف فن التجويد منذ عرص النبوة، ويشهد هلذا ما رواه أبو هريرة عن النبي صىل اهلل‬ ‫َّ‬ ‫عليه وسلم أنه قال: " ما َأذن اهلل ليشء ما أذن للنبي أن يتغ َّنى بالقرآن " .‬ ‫(1)‬ ‫َِ‬ ‫ٍ‬ ‫رِّ‬‫والتغنرِّي بالقرآن يعني جتويده، باعطاء كل صوت من أصواته ما يستحق من صفات‬‫وامتداد وعمق وتلوين؛ حتى يظهر املعنى وظالل املعنى يف وضوح تام، ويف أداء مجايل ممتع‬ ‫ٍّ‬‫للسمع والفؤاد. وليس من قبيل الصدفة أن القرآن الكريم قد ُأ ْنزل عىل قلب حممد صىل اهلل‬ ‫َِ‬ ‫عليه وسلم.. إ َّنه خطاب إىل القلب؛ ولذلك كان لإليقاع فيه نصيب كبري، قال اهلل تعاى&