• Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Be the first to comment
    Be the first to like this
No Downloads

Views

Total Views
2,535
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
0

Actions

Shares
Downloads
86
Comments
0
Likes
0

Embeds 0

No embeds

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
    No notes for slide

Transcript

  • 1. IndyACT © 2010 IndyACT / GAIA
  • 2. ‫جدول المحتويات‬ ‫3‬ ‫موجز تنفيذي‬ ‫3‬ ‫0.1 مقدمة‬ ‫4‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ّ‬ ‫1.1 إندي-آكت - رابطة الناشطين المستقلين‬ ‫4‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫2.1 غايا - التحالف العالمي لبدائل الحرق ‬ ‫ ‬ ‫4‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫3.1 أهداف التقرير‬ ‫ ‬ ‫5‬ ‫0.2 أساسيات مبدأ “صفر نفايات”‬ ‫5‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫1.2 مفهوم “صفر نفايات” ‬ ‫ ‬ ‫5‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫2.2 أهداف “صفر نفايات”‬ ‫ ‬ ‫6‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫3.2 مبادئ “صفر نفايات”‬ ‫ ‬ ‫7‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫4.2 استراتيجيات تطبيق مبدأ “صفر نفايات”‬ ‫ ‬ ‫7‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫1.4.2 تحديد أهداف ل”صفر نفايات”‬ ‫ ‬ ‫7‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫2.4.2 مسؤولية المنتجين الموسعة ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫‪IndyACT‬‬ ‫7‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫3.4.2 توفير الحوافز‬ ‫ ‬ ‫8‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫4.4.2 تطوير صناعة استرداد الموارد ‬ ‫ ‬ ‫8‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫5.4.2 حظر حرق النفايات وطمر بعضها‬ ‫ ‬ ‫9‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫6.4.2 المشاركة العامة‬ ‫ ‬ ‫9‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫5.2 فوائد مبدأ “صفر نفايات” ‬ ‫ ‬ ‫01‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫6.2 مبدأ “صفر نفايات” في أنحاء العالم ‬ ‫ ‬ ‫11‬ ‫0.3 موارد النفايات في العالم العربي‬ ‫11‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫1.3 الوضع في المنطقة‬ ‫ ‬ ‫21‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫2.3 إدارة المواد في الدول العربية الصناعية‬ ‫ ‬ ‫21‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫1.2.3 إدارة النفايات في الدول العربية الصناعية ‬ ‫ ‬ ‫31‬ ‫ ‬ ‫2.2.3 مبدأ “صفر نفايات” في الدول العربية الصناعية ‬ ‫ ‬ ‫31‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫3.3 إدارة المواد في الدول العربية القائمة على الخدمات‬ ‫ ‬ ‫31‬ ‫ ‬ ‫1.3.3 إدارة النفايات في الدول العربية القائمة على الخدمات ‬ ‫ ‬ ‫41‬ ‫ ‬ ‫2.3.3 مبدأ “صفر نفايات” في الدول العربية القائمة على الخدمات‬ ‫ ‬ ‫51‬ ‫0.4 تحقيق مبدأ “صفر نفايات” في العالم العربي‬ ‫51‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫1.4 تشكيل لجنة “صفر نفايات”‬ ‫ ‬ ‫51‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫2.4 التشريع‬ ‫ ‬ ‫51‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫3.4 التمويل‬ ‫ ‬ ‫61‬ ‫0.5 المراجع‬ ‫من إدا ة النفايات إلى إدا ة المواد:‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫تطبيق مبدأ “صفر نفايات” في العالم العربي‬
  • 3. ‫الموجز التنفيذي‬ ‫ّ‬ ‫إن “صفر نفايات” هو هدف جديد لقرن جديد يسعى إلى إعادة تصميم الطريقة التي تتدفق بها الموارد والمواد من ‬ ‫ ‬ ‫ّ‬ ‫خالل اعتماد المجتمع لنهج “النظام بكامله”. وهو مبدأ تصميم يضمن تصنيع المنتجات بطريقة تمكن من إعادة استخدامها أو ‬ ‫إصالحها أو إعادة تدويرها مرة أخرى إلى الطبيعة أو إلى السوق. نشأت هذه الفلسفة من الوعي بأن اإلهدار في مجتمعنا يعيق ‬ ‫قدرة الطبيعة على الحفاظ على احتياجاتنا واحتياجات األجيال القادمة. إنه نهج جديد موجود من قبل، ويتم الترويج له من قبل ‬ ‫ّ‬ ‫الشركات الرائدة والبلديات والحكومات التقدمية. ‬ ‫ّ‬ ‫تتمثل رؤية “صفر نفايات” بإعادة تصميم كاملة للنظام الصناعي بحيث ال نعود نعتبر الطبيعة كمصدر تزويد ال نهاية له ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫للمواد الالزمة لصنع المنتجات التي تنتهي حياتها في غضون فترة معينة ويتم التخلص منها بعد ذلك في مطامر النفايات أو ‬ ‫ّ‬ ‫في المحارق. ‬ ‫ال يتعلق مفهوم “صفر نفايات” فقط بإعادة تدوير وتحويل النفايات من مقالب القمامة والمحارق. فهو يتضمن إعادة ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫ّ‬ ‫هيكلة نظم اإلنتاج والتوزيع لمنع توليد النفايات من البداية. يعترف “صفر نفايات” بأن نظم اإلنتاج واالقتصاد ليست خطية، ‬ ‫ّ‬ ‫ولكنها تمثل عالقات دائرية أو شبيهة بالشبكات. ‬ ‫إن “صفر نفايات” هو هدف على جميع قطاعات المجتمع أن تسعى إلى الوصول إليه، وهو من شأنه أن يعيد تحديد ‬ ‫ ‬ ‫المسار حتى ال تعود الحكومات والمجتمعات المحلية والمؤسسات التجارية تستند في بقائها على إهدار موارد األرض. ‬ ‫ال يعتمد مبدأ “صفر نفايات” على إعادة التدوير فقط. فتزايد حجم النفايات هو نتيجة لعمليات اإلنتاج غير الفعالة ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫وعمليات التعبئة والتغليف المفرطة. ومن أجل حل مشكلة النفايات المتزايدة، ينبغي اتخاذ الخطوات لتقليل كمية النفايات ‬ ‫الناتجة من الصناعات وتخفيض كمية النفايات الناجمة عن المستهلكين. ‬ ‫إن “صفر نفايات” هو نهج كامل من بداية عملية اإلنتاج إلى نهايتها. فهو يشتمل على مبادئ مسؤولية المنتج الموسعة ‬ ‫ّ‬ ‫(‪ )EPR‬التي تضمن تحمل المصنّ عين المسؤولية عن دورة الحياة الكاملة لمنتجاتهم والتعبئة والتغليف. فإذا لم يكن باإلمكان ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إعادة استخدام المنتج وغالفه أو إعادة تدويره أو تحويله إلى سماد، ينبغي على المصنّ ع أن يتحمل تكلفة جمع المواد والتخلص ‬ ‫ّ‬ ‫‪IndyACT‬‬ ‫اآلمن منها. ‬ ‫يمكن للسياسات الحكومية أن تشجع الشركات المصنّ عة على إلغاء المواد والمنتجات غير القابلة إلعادة االستخدام أو ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫ل. إن تشريع سياسة مسؤولية المنتج قد بدأ باالنتشار في جميع أنحاء العالم. ففي أوروبا على ‬ ‫إعادة التدوير أو غير القابلة للتحلّ‬ ‫ً‬ ‫سبيل المثال، وضع التوجيه بشأن نهاية حياة اآلليات والتوجيه بشأن نفايات المعدات الكهربائية واإللكترونية أهدافا عالية إلعادة ‬ ‫ّ‬ ‫االستخدام وإعادة التدوير واستبعاد استخدام المواد الخطرة. ‬ ‫تتضمن المبادئ األساسية األخرى لمفهوم “صفر نفايات” ما يلي: ‬ ‫ّ‬ ‫ - مبدأ الحيطة: السالمة خير من الندامة ‬ ‫ً‬ ‫ - التصميم التفكيكي: يزيد من فرص إصالح المنتج بدال من رميه وشراء منتج جديد‬ ‫ّ‬ ‫ - اللوجستية العكسية: نحن بحاجة إلى بناء نظام يؤمن تدفق المواد في كال االتجاهين من خالل النظام البشري‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ - مبدأ القرب: ال يفيد استخدام المنتجات المحلية االقتصاد المحلي فقط، ولكن له أيضا فوائد بيئية ومستدامة ‬ ‫ّ‬ ‫أما فوائد مفهوم “صفر نفايات” فهي: ‬ ‫ّ‬ ‫ - حماية البيئة: من بين جميع الحلول، لدى مفهوم “صفر نفايات” التأثير األقل على البيئة. فهو يقلل من تلوث الهواء ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واألرض والمياه ويحافظ على الموارد ويقلل من الغازات المسببة لالحتباس الحراري. ‬ ‫ّ‬ ‫ - التنمية االقتصادية: يخلق مفهوم “صفر نفايات” فرص عمل أكثر من جميع الحلول األخرى. وهو أرخص الحلول ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ويؤمن المواد الخام الالزمة للصناعات وبالتالي يقلل من الحاجة إلى استيرادها. كما أنه يمكن المجتمعات المحلية ويزيد ‬ ‫ّ‬ ‫السياحة. ‬ ‫لتطبيق مفهوم “صفر نفايات”، على الحكومات القيام بما يلي:‬ ‫ - اعتماد استراتيجية “صفر نفايات” مع أهداف محددة قصيرة ومتوسطة وطويلة األجل للحد من توليد النفايات تشمل ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جميع مبادئ ومفاهيم “صفر نفايات”، ‬ ‫ - تشكيل لجنة أو وكالة “صفر نفايات” تكون مسؤولة عن تطبيق استراتيجية “صفر نفايات” وتحقيق األهداف المحددة،‬ ‫ّ‬ ‫ - اعتماد تشريعات مسؤولية المنتجين الموسعة،‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ - الحظر الكلي الستخدام محارق النفايات كخيار إلدارة النفايات،‬ ‫ - تطوير صناعة استرداد الموارد،‬ ‫ - توفير حوافز للناس للحد من إنتاج النفايات،‬ ‫ - ضمان المشاركة العامة في جميع جوانب نهج إدارة المواد. ‬ ‫إن العالم العربي لديه القدرة على االستفادة من هذا النهج وينبغي أن يسعى إلى اعتماد مفهوم ومبادئ‬ ‫ ‬ ‫ “صفر نفايات”. ‬ ‫‪© 2010 IndyACT / GAIA‬‬
  • 4. ‫0.1‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إندي-آكت - رابطة الناشطين المستقلين‬ ‫إندي-آكت هي رابطة عالمية غير سياسية تضم ناشطين مستقلين بيئيين ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫1.1‬ ‫مقدمة‬ ‫. ‬ ‫واجتماعيين وثقافيين تهدف إلى جعل األرض كوكبا ناشطا ومعافى وآمنا وعادالً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تأسست الرابطة في صيف العام 6002 عندما قامت مجموعة من الناشطين المخضرمين ‬ ‫ّ‬ ‫ لمكافحة أسوأ كارثة بيئية في تاريخ شرق البحر ‬ ‫والخبراء من مختلف البلدان بالعمل معاً‬ ‫األبيض المتوسط - التسرب النفطي في لبنان الناجم عن حرب تموز 6002.‬ ‫ّ‬ ‫ حمالت عدة محلية وإقليمية ودولية، تستخدم ‬ ‫تدير رابطة الناشطين المستقلين حالياً‬ ‫فيها األفكار غير العنيفة والمبتكرة لتحفيز التغيير المطلوب. تعمل رابطة الناشطين ‬ ‫ً‬ ‫المستقلين بشكل رئيسي في المنطقة العربية والمحافل الدولية، لكن لها وجود أيضا ‬ ‫في األمريكيتين وفي أوروبا وفي منطقة المحيط الهادئ.‬ ‫شعار رابطة الناشطين المستقلين هو “الشغف مع االحتراف” الذي ينعكس في ‬ ‫ ‬ ‫ّ‬ ‫جميع مشاريعها وأنشطتها. يوفر الشغف المحرك للوصول إلى الكمال وتحقيق أكبر ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قدر من النتائج، في حين أن االحتراف يوفر النتائج العالية الجودة وكذلك الفاعلية القوية. ‬ ‫ّ‬ ‫يؤدي الجمع بين الشغف واالحتراف على احراز المعايير العالية المطبقة في القطاع ‬ ‫ّ‬ ‫الخاص مع شغف وإبداع الناشطين االجتماعيين.‬ ‫غايا - التحالف العالمي لبدائل الحرق‬ ‫2.1‬ ‫غايا هو تحالف عالمي للمنظمات غير الربحية واألفراد الذين يدركون أن موارد ‬ ‫ ‬ ‫‪ّ IndyACT‬‬ ‫كوكبنا المحدودة والمحيط الحيوي الهش، وصحة الناس والكائنات الحية األخرى، معرضة ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫للخطر بسبب أساليب اإلنتاج الملوثة وغير الفعالة وأساليب التخلص من النفايات الخطرة ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫على الصحة.‬ ‫نحن نعارض المحارق والمطامر الصحية وغيرها من حلول نهاية األنبوب.‬ ‫ ‬ ‫تتمثل رؤيتنا األساسية بعالم عادل وخال من السموم ومن دون محارق، وهدفنا تنفيذ ‬ ‫مشاريع مبتكرة ترتكز على تنظيف بيئتنا من خالل خلق حلقات مغلقة ومواد تعتمد الكفاءة ‬ ‫االقتصادية، حيث يعاد استخدام جميع المنتجات أو إصالحها أو إعادة تدويرها وإعادتها ‬ ‫إلى السوق.‬ ‫يعمل أعضاء غايا على حد سواء من خالل الشبكات اإلقليمية ومن خالل مجموعات ‬ ‫ ‬ ‫ّ‬ ‫العمل التي توفر الفرصة لتجاوز الحدود الوطنية واإلقليمية من أجل التعاون مع اآلخرين ‬ ‫في جميع أنحاء العالم.‬ ‫أهداف التقرير‬ ‫3.1‬ ‫ً‬ ‫تدعونا معدالت توليد النفايات المرتفعة جدا والمثيرة للقلق في العالم العربي، ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫إلى جانب التوقعات المستقبلية المنذرة بالسوء بارتفاع هذه المعدالت، إلى إعادة النظر ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫في الطريقة التي ندير فيها نفاياتنا حاليا. تفتقر البلدان النامية إلى الموارد والبنية التحتية ‬ ‫للتخلص من النفايات تعتمد في الغالب الوسائل التقليدية، حيث ال تزال معظم القرى ‬ ‫ّ‬ ‫في المناطق الريفية تعتمد على حرق نفاياتها من دون رقابة. من جهة أخرى، أصبحت ‬ ‫ً‬ ‫الدول العربية الغنية دوال صناعية مع أعلى معدالت لتوليد النفايات. وبالرغم من أن ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫هذه الدول مجهزة بأحدث تقنيات معالجة النفايات والتخلص منها، يبقى السؤال األهم: ‬ ‫ّ‬ ‫كم هي فعالة ومستدامة تكنولوجيات نهاية األنبوب عندما توصلنا أنماط االستهالك ‬ ‫ّ‬ ‫العالمي إلى نهاية مواردنا الطبيعية المحدودة؟ ‬ ‫ والذي يرتكز على مبادئ إدارة المواد ‬‫قد يكون مفهوم صفر نفايات الحديث نسبياً‬ ‫ ‬ ‫الحل ألزمة النفايات التي تلوح في األفق، وفي الوقت نفسه قد يسهم في إغالق ‬ ‫ّ‬ ‫حلقة تدفق المواد ويمكنّ نا من الوصول إلى مجتمعات مستدامة. ‬ ‫ّ‬ ‫التقرير التالي يبحث مدى امكانية تطبيق مبادئ صفر نفايات في الدول العربية ‬ ‫ ‬ ‫النامية والمتقدمة، كما يوصي بممارسات إدارة المواد لتحقيق حل دائم للنفايات من ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫خالل المحافظة على مواردنا المحدودة وإلغاء تكنولوجيات التخلص من النفايات في ‬ ‫نهاية األنبوب الملوثة وغير المستدامة.‬ ‫ّ‬ ‫4‬ ‫من إدا ة النفايات إلى إدا ة المواد:‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫تطبيق مبدأ “صفر نفايات” في العالم العربي‬
  • 5. ‫0.2‬ ‫مفهوم “صفر نفايات”‬ ‫1.2‬ ‫مع فشلها في تحقيق األولوية القصوى لسياسة “تفادي النفايات” ‬ ‫ ‬ ‫أساسيات مبدأ‬ ‫وسياسات التخفيض وإعادة االستخدام وإعادة التدوير، بدأت الدول تدرك ‬ ‫أن اإلدارة المتكاملة للنفايات الصلبة ليست هي الحل األنسب. فقد بدأ ‬ ‫“صفر نفايات”‬ ‫اهتمام صانعي القرار في بعض الدول النامية والمتقدمة يتحول ببطء ولكن ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫بثبات، إلى حل أوسع نطاقا وأكثر استدامة، ونحو إدارة المواد أو مفهوم ‬‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫“صفر نفايات”. يشكك واضعو السياسات في المنطق الكامن وراء التركيز ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫على طمر وحرق من النفايات كحل للمخلفات، في حين أن استرداد المواد ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المرمية وإزالة تلك المواد غير القابلة لالسترداد تدريجيا، هو أكثر اقتصادا ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأكثر استدامة بيئيا. باإلضافة إلى ذلك، يتم حاليا إعادة النظر في جميع ‬ ‫ّ‬ ‫النظم الصناعية، من التصميم واالستخراج إلى اإلنتاج والتوزيع. ‬ ‫ً‬ ‫“صفر نفايات” هو مفهوم حديث نسبيا في مجال إدارة النفايات، ‬ ‫ ‬ ‫ووفقا لموراي (2002)، نشأ المصطلح من مفهوم الصناعي الياباني الناجح ‬ ‫ً‬ ‫“إدارة الجودة الشاملة” (‪ .)TQM‬فمن خالل التشديد على الدورة الكاملة ‬ ‫للمنتجات، يقوم مفهوم “صفر نفايات” بإدارة مصادر النفايات وليس ‬ ‫النفايات نفسها، أي أنه يعالج المرض وليس األعراض. يعارض مفهوم ‬ ‫“صفر نفايات” المنطق وراء ادارة النفايات، التي هي نتاج دورة حياة المواد، ‬ ‫بشكل مستقل عن عمليتي إنتاجها واستهالكها. ولذلك، في نظام “صفر ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫نفايات”، تكون إدارة المواد هي الحل الوحيد ألزمة النفايات المتزايدة. “إن ‬ ‫نقطة البداية ليست قطاع النفايات بحد ذاته ولكن نظم اإلنتاج واالستهالك ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫‪IndyACT‬‬ ‫ّ‬ ‫التي تشكل النفايات جزءا منها” (موراي، 2002). ‬ ‫أهداف مبدأ “صفر نفايات”‬ ‫2.2‬ ‫بالرغم مما يوحي به اإلسم، فإن مفهوم “صفر نفايات” ال يدعي ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫ً‬ ‫القضاء على النفايات تماما، لكنه يهدف إلى تحقيق ذلك باعتباره الهدف ‬ ‫الذي نسعى إليه باستمرار. وهذا الهدف شبيه بهدف “صفر عيب” الذي ‬ ‫وضعته شركة توشيبا التي توصلت إلى نتيجة مدهشة (عيب واحد لكل ‬ ‫ّ‬ ‫مليون منتج). قد ال ينخفض الرقم إلى الصفر، لكن من خالل البدء بمبادئ ‬ ‫ّ‬ ‫“صفر نفايات”، قد نتمكن من الوصول إلى رقم قريب من الصفر. ومع أخذ ‬ ‫هذا في االعتبار، يهدف مبدأ “صفر نفايات” إلى تحقيق ما يلي:‬ ‫ّ‬ ‫1) اإلنتاج النظيف: يهدف مفهوم “صفر نفايات” إلى التخلص التدريجي ‬ ‫من إنتاج واستخدام المواد الكيميائية السامة عن طريق إعادة تصميم ‬ ‫المنتجات وطرق التصنيع. بعبارة أخرى، لماذا نلجأ الى التركيز على كيفية ‬ ‫معالجة الملوثات الناتجة عن النشاط البشري التي تقاوم العمليات الطبيعية ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫لتفكك المواد، اذا كان بإمكاننا التخلص تدريجيا من إنتاجها واستخدامها في ‬ ‫عمليات اإلنتاج والتصنيع؟‬ ‫2) حماية البيئة من معالجة النفايات: الهدف الثاني لمبدأ “صفر نفايات” هو ‬ ‫الحد من االنبعاثات في الهواء والماء والتربة الناجمة عن استخدام المنتجات ‬ ‫ّ‬ ‫ومعالجة النفايات في نهاية األنبوب. في مثل هذه الحالة، ال تتناسب ‬ ‫تكنولوجيات اخباء أو تدمير النفايات مثل الحرق والطمر التي تنبعث منها ‬ ‫الملوثات في البيئة مع هدف “الصرف واالنبعاث النظيف” الذي هو ضمن ‬ ‫ّ‬ ‫مفهوم “صفر نفايات”. ‬ ‫3) اقتصاد المواد المستدام: على صعيد آخر، يهدف مبدأ “صفر نفايات” ‬ ‫ّ‬ ‫إلى الحد من استهالك المواد بصفة عامة وإزالة المخلفات التي سوف ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يتم التخلص منها. إن استهالك المواد، بما فيها المواد غير السامة التي ‬ ‫ّ‬ ‫يتم إعادة تدويرها، يساهم في انبعاث الغازات المسببة لالحتباس الحراري ‬ ‫ّ‬ ‫بسبب الحاجة إلى معالجتها وتصنيعها ونقلها. اذا، مبادئ “صفر نفايات” ‬ ‫ّ‬ ‫تعالج كثافة استهالك المواد وتنظم أنماط االستهالك. ‬ ‫5‬ ‫‪© 2010 IndyACT / GAIA‬‬
  • 6. ‫مبادئ “صفر نفايات”‬ ‫3.2‬ ‫عندما يترجم إلى الناحية العملية، يشمل مفهوم “صفر نفايات”، ‬ ‫ ‬ ‫ضمن إطار واحد، المبادئ البيئية المألوفة على وجه الخصوص مسؤولية ‬ ‫المنتجين الموسعة ومبدأ الحيطة (المبدأ الوقائي) ومبدأ القرب ومبدأ التنوع. ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وهذه المبادئ هي حجر األساس في مفهوم “صفر نفايات” وأهدافه، ‬ ‫وهي تساعد في توجيه القرارات من دون تحديد استراتيجيات معينة.‬ ‫ّ‬ ‫• مسؤولية المنتجين الموسعة: تتجاوز مسؤولية المنتجين الموسعة ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مسؤولياتهم الراهنة التي تشمل صحة العمال وسالمتهم وسالمة ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المستهلك وتكاليف اإلنتاج، بل تتضما ايضا المسؤولية عن دورة حياة ‬ ‫ّ‬ ‫منتجاتهم والتغليفها. يتمثل جوهر مسؤولية المنتجين الموسعة بضرورة ‬ ‫ّ‬ ‫“استعادة” المنتدين لمنتجاتهم عند نهاية دورة حياتها وخلق أنظمة ‬ ‫مغلقة تمنع التلوث وتعنى باالستخدام الفعال للموارد.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫• مبدأ الحيطة: يحظر المبدأ الوقائي اعتماد تكنولوجيا أو منتج ما لم ‬ ‫تكن هنالك ضمانات موجودة، واثباتات كافية تدعو إلى االعتقاد بأن هذه ‬ ‫التكنولوجيا أو المنتج ال يتسبب بأي ضرر على صحة اإلنسان أو على ‬ ‫ّ‬ ‫البيئة.‬ ‫• مبدأ القرب: في ما يتعلق باسترداد الموارد، يشير مبدأ القرب إلى ‬ ‫أن أعلى استخدام للموارد أو المواد المستردة ينبغي أن يتم في أقرب ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫موقع ممكن للمصدر. وفقا لذلك، يقلل هذا المبدأ تكلفة النقل غير ‬ ‫ً‬ ‫الضرورية فضال عن تنمية االقتصادات المحلية.‬ ‫• مبدأ التنوع: يدعو مبدأ التنوع إلى استخدام الحلول المخصصة ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫‪IndyACT‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫والمجتمعية للتعامل مع المخلفات بدال من االعتماد على الهياكل ذات ‬ ‫الكثافة الرأسمالية الموحدة التي تكون عادة جامدة وعلى نطاق واسع. ‬ ‫ّ‬ ‫أما مبادئ “صفر نفايات” الداعمة األخرى هي ما يلي:‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫• مسؤولية المشغل الموسعة، التي تمدد مسؤوليات مشغلي ‬ ‫ّ‬ ‫مرافق النفايات (مطامر القمامة، المحارق، إلخ) لتشمل اآلثار الصحية ‬ ‫والبيئية على المدى الطويل الناجمة عن عملياتها. ‬ ‫ّ‬ ‫• التصميم لللتفكيك، حيث تصنّ ع الشركات منتجاتها بشكل يمكن من ‬ ‫ً‬ ‫تفكيكها إلى أجزاء يمكن استبدالها بدال من استبدال كامل المنتج عندما ‬ ‫يتعطل جزء منه. ‬ ‫ً‬ ‫• بيع الخدمات بدال من المنتجات، مما يجعل إنتاج منتجات عالية الجودة ‬ ‫ّ‬ ‫والتي تدوم لمدة أطول أكثر ربحية للمصنّ عين. ومن األمثلة على ذلك ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫شركة زيروكس في أوروبا التي تمكنت من الحد من النفايات الناجمة عن ‬ ‫منتجاتها بنسبة ٪09 وزيادة أرباحها ب 57 مليون دوالر أمريكي من خالل ‬ ‫ً‬ ‫تأجير آالت النسخ العالية الجودة الخاصة بها بدال من بيعها.‬ ‫• اللوجستية العكسية، حيث يتم استخدام نظم التوزيع في كال ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫االتجاهين، لتوريد المنتجات واستردادها ذاتها إلعادة تدويرها.‬ ‫استراتيجيات تطبيق مبدأ “صفر نفايات”‬ ‫4.2‬ ‫تشكل مبادئ “صفر نفايات” الواردة أعاله العمود الفقري لمفهوم ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫ّ‬ ‫“صفر نفايات”. ومع ذلك، عندما يتعلق األمر بالتطبيق، يجب وضع استراتيجية ‬ ‫يتم تعديلها باستمرار. تشمل االستراتيجيات الرئيسية لتحويل طرق اإلنتاج ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التقليدية وعملية التخلص من النفايات إلى نظام “صفر نفايات” ما يلي:‬ ‫1.4.2 تحديد أهداف مبدأ “صفر نفايات”‬ ‫تحديد أهداف واضحة مع أطر زمنية محددة في إطار استراتيجية لمعالجة ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫النفايات هي إحدى أولى الخطوات لتحقيق مفهوم “صفر نفايات”. من ‬ ‫ناحية أولى، فإن مثل هذا االنجاز يحفز على تحقيق الهدف بسبب المساءلة ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المرتبطة به، اذ عندما يتم تحديد الهدف، يكون غالبا مصحوبا بهيئة إدارية ‬ ‫ّ‬ ‫تكون مسؤولة عن اإلشراف على نجاحه. من جهة ثانية، تشجع األهداف ‬ ‫ّ‬ ‫6‬ ‫من إدا ة النفايات إلى إدا ة المواد:‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫تطبيق مبدأ “صفر نفايات” في العالم العربي‬
  • 7. ‫“الطموحة” على اإلبداعات الجذرية وبالتالي تقصر الطريق إلى هدف “صفر ‬ ‫ّ‬ ‫نفايات”. كما يساعد تحديد األهداف في التخفيف من خطر جماعات المصالح ‬ ‫الراسخة التي تعمل ضد مبدأ “صفر نفايات”. ‬ ‫ً‬ ‫ينبغي رصد األهداف بشكل مستمر وتحديثها دوريا ويجب أن تكون ‬ ‫ ‬ ‫أطرها الزمنية واضحة ومحددة لمختلف عناصر عملية تسيير النفايات. يقترح ‬ ‫روبن موراي وضع األهداف بإعادة تدوير ٪05 من النفايات خالل 5 سنوات و ‬ ‫٪07 خالل 01 سنوات و ٪58 خالل 51 سنة والوصول إلى صفر نفايات خالل ‬ ‫02 سنة (ر. موراي، 2002). ‬ ‫2.4.2 اعتماد مسؤولية المنتجين الموسعة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫تعرف مسؤولية المنتجين الموسعة أيضا بإسم “استعادة المنتجين ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫لمنتجاتهم”، وهي حجر الزاوية األساسي لهدف “صفر نفايات” التي يمكن ‬ ‫ّ‬ ‫اعتمادها بسهولة ضمن خطة إدارة النفايات في بلد ما. تتمثل النظرية ‬ ‫األساسية وراء مسؤولية المنتجين الموسعة بوضع اآلثار اإلجتماعية والبيئية ‬ ‫ّ‬ ‫للمنتج ضمن مسؤوليات الطرف األكثر مهارة في تحسين هذه اآلثار، أو ‬ ‫ً‬ ‫بعبارة أخرى، الشركة المصنّ عة للمنتج. فيصبح المصنّ ع مسؤوال عن اآلثار ‬ ‫الناجمة خالل كافة دورة حياة السلعة بما في ذلك استخراج المواد واإلنتاج ‬ ‫ّ‬ ‫واستخدام المنتج والتخلص منه. ‬ ‫وقد اعتمدت العديد من الدول مسؤولية المنتجين الموسعة في ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫إطار استراتيجياتها إلدارة النفايات. فمثال يطلب توجيه االتحاد األوروبي ‬ ‫بشأن نفايات المعدات الكهربائية واإللكترونية (‪ )WEEE‬من المنتجين، أن ‬ ‫ّ‬ ‫يكونوا مسؤولين عن إدارة نهاية حياة منتجاتهم. وقد تبنّ ت منظمة التعاون ‬ ‫‪IndyACT‬‬ ‫االقتصادي والتنمية (‪ )OECD‬مسؤولية المنتجين الموسعة كوسيلة فعالة ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من الناحية االقتصادية الستيعاب تكلفة النفايات عن المنتجات ودفع ‬ ‫الشركات المصنّ عة إلى القيام بما يلي:‬ ‫• اعتماد اإلنتاج األنظف واستخدام الموارد الطبيعية بفعالية‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫• تصميم منتجات أكثر دواما ويمكن إعادة استخدامها أو تفكيكها أو ‬ ‫إعادة تدويرها بسهولة‬ ‫ً‬ ‫• إنشاء نظم إلعادة التدوير تكون أكثر أمانا وأكثر فعالية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫• الحد من التخلص من المخلفات، مما يؤدي إلى انخفاض في عدد ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مطامر ومحارق النفايات وتأثيراتها البيئية‬ ‫ّ‬ ‫• استيعاب تكلفة التخلص من النفايات من الحكومة ومن دافعي ‬ ‫الضرائب‬ ‫• تخفيف العبء عن البلديات فيما يتعلق بالمتطلبات المادية و/أو ‬ ‫المالية إلدارة النفايات‬ ‫ومن المنافع األخرى الهامة لمسؤولية المنتجين الموسعة هي ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫العدالة اإلجتماعية. عندما يتم تطبيق مسؤولية المنتجين الموسعة، سوف ‬ ‫ّ‬ ‫تنعكس تكلفة التخلص من المنتج في تكلفة المنتج نفسه. وهكذا، سوف ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫يدفع المستهلكون للتخلص من المنتجات التي يستهلكونها بدال من دفع ‬ ‫سعر ثابت لمؤسسة إدارة النفايات المحلية أو المركزية. ‬ ‫3.4.2 توفير الحوافز‬ ‫ّ‬ ‫وضع الحوافز المالية وغير المالية هو وسيلة مؤكدة لحث قطاع ‬ ‫ ‬ ‫الصناعة على االلتزام باستراتيجية “صفر نفايات”. ويمكن استخدام مزيج ‬ ‫من الحوافز لضمان إحراز تقدم نحو هدف “صفر نفايات” مثل:‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫• حد من طمر بعض النفايات: يجب منع التخلص من المواد التي ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يمكن استعادتها من النفايات تدريجيا في المطامر. وينبغي أيضا منع ‬ ‫التخلص من العناصر التي من المعروف أنها تخلق مشاكل ناجمة عن ‬ ‫ّ‬ ‫العصارة السامة في المطامر.‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ مع مبدأ ‬ ‫• إدفع عندما ترمي، ووفر عندما تدور نفاياتك: تماشياً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫“الملوث يدفع”، يجب على مولدي النفايات أن يدفعوا مباشرة وبما ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يتناسب مع سلوكهم في التخلص من النفايات. من ناحية أخرى، ‬ ‫7‬ ‫‪© 2010 IndyACT / GAIA‬‬
  • 8. ‫سوف تحصل المساكن التي تقوم بإعادة تدوير أو فصل نفاياتها ‬ ‫على إعفاءات ضريبية لتوفير الموارد. وهذه إحدى الطرق الفضلى ‬ ‫لتوعية الناس بأن هناك تكلفة لرمي النفايات ومكاسب اقتصادية ‬ ‫إلعادة التدوير.‬ ‫• تكلفة المنتجات الحقيقية: يجب على سعر أي سلعة أن يشمل ‬ ‫ً‬ ‫أيضا تكاليف إدارة المواد.‬ ‫ّ‬ ‫• التكلفة الحقيقية للتخلص من النفايات والتسعير التفاضلي: خالل ‬ ‫ّ‬ ‫اإللغاء التدريجي للتخلص من النفايات، من المهم أن يتم استخدام ‬ ‫ّ‬ ‫محاسبة التكاليف الحقيقية ومبادئ التسعير التفاضلي لحساب رسوم ‬ ‫التخلص من النفايات من أجل تشجيع استرداد الموارد وفرز النفايات ‬ ‫ّ‬ ‫والحد من رميها. ‬ ‫• رسوم المطامر والتغليف: يمكن فرض الرسوم أو الضرائب على ‬ ‫مطامر النفايات أو على النفايات ذات التغليف غير القابل للتدوير ‬ ‫التي يمكن تحويلها لتمويل استراتيجية وخطة “صفر نفايات”. ‬ ‫• مخططات اإليداع واالسترداد: يمكن وضع آلية بسيطة لتشجيع ‬ ‫إعادة التدوير على أساس إعادة وديعة نقدية إلى المستهلك عند ‬ ‫إعادته لحاويات المواد الغذائية والمشروبات المستعملة، وهذا يخلق ‬ ‫ً‬ ‫أيضا دخال وفرص عمل مجدية. ‬ ‫ً‬ ‫• الفرز عند المصدر: جعل الفرز بين النفايات المنزلية الرطبة والجافة ‬ ‫ً‬ ‫إلزاميا.‬ ‫4.4.2 تطوير صناعة استرداد الموارد‬ ‫‪IndyACT‬‬ ‫ّ‬ ‫إن توريد المنتجات والمواد للمستهلكين هو سلسلة معقدة من العمليات ‬ ‫مثل االستخراج والتصميم والتصنيع والبيع بالتجزئة والتسويق وإدارة سلسلة ‬ ‫التوريد والنقل. كذلك، تتطلب إعادة المنتجات التي على وشك أن تنتهي ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ ً‬ ‫حياتها إلى السوق تدفقا متبادال للسلع، والذي يعرف أيضا بإسم اللوجستية ‬ ‫1 مراكز اسرتداد املوارد هي مراكز ملعاجلة‬ ‫املواد وتداوهلا حيث يتم مجع النفايات ومعاجلتها‬ ‫العكسية. غير أن سلسلة االسترداد، أي صناعة استرداد الموارد، ال تظهر ‬ ‫ّ‬ ‫وتفكيكها وتسويقها مرة أخرى يف السوق. تقوم‬ ‫بصورة تلقائية من خالل تأثير قوى السوق من دون مساعدة مجموعة من ‬ ‫املواد القادمة من مواقع إعادة تدوير املواد‬ ‫الحوافز الفعالة مثل: ‬ ‫ّ‬ ‫والصناعات وجتارة التجزئة وأعمال اهلدم والبناء‬ ‫بتغذية هذه املراكز وتباع بعد ذلك إىل قطاع‬ ‫• تطوير صناعة إعادة التدوير‬ ‫إعادة التدوير أو الصناعة أو السكان.‬ ‫1‬ ‫• تطوير مراكز استرداد الموارد ‬ ‫2 ينبغي توفري حل السرتداد املوارد جلميع منافذ‬ ‫• تنظيم وتسهيل أنظمة استرداد المواد‬ ‫النفايات مثل احلاويات على جوانب الشوارع‬ ‫• تطوير باحات إعادة التدوير المجتمعية‬ ‫وحمطات التحويل وسالل املهمالت املنزلية، إخل.‬ ‫ّ ً لنظام رمي النفايات‬‫• تصميم نظام استرداد المواد مكمال 2‬ ‫3 مكان للشركات لالستفادة من النفايات النامجة‬ ‫• تطوير المعايير لمرافق استرداد الموارد‬ ‫عن منتجات بعضها البعض.‬ ‫• توفير جمع النفايات من أمام جميع المنازل‬ ‫4 ثبت أن التخزين هو اسرتاتيجية جيدة إلدارة‬ ‫• تطوير طرق متعددة لجمع النفايات ‬ ‫ّ‬ ‫تق ّبات أسعار السلع أو انتظار األسواق لتربز،‬ ‫ل‬ ‫• إنشاء تبادل للنفايات 3‬ ‫ولكنه يتط ّب مساحة.‬ ‫ل‬ ‫• تخزين الموارد 4‬ ‫5.4.2 حظر حرق النفايات‬ ‫إحدى االستراتيجيات األساسية لمبدأ “صفر نفايات” هي فرض ‬ ‫ ‬ ‫حظر شامل على جميع أنواع الحرق، بما في ذلك قوس البالزما واالنحالل ‬ ‫الحراري وتحويل النفايات إلى طاقة والتغويز وغيرها من التكنولوجيات لتدمير ‬ ‫النفايات. ‬ ‫إن المشاكل المتّ صلة بحرق النفايات، وهي التكنولوجيا التي أصبحت ‬ ‫ ‬ ‫رائجة في الثمانينيات، هي مشاكل صاعقة، وهي تشمل كوارث بيئية ناجمة ‬ ‫ً‬ ‫عن انبعاث الملوثات التي ال يمكن تجنّ بها، فضال عن التكاليف االقتصادية ‬ ‫ّ‬ ‫العالية وعدم االستدامة والتعارض مع غيرها من نظم إدارة النفايات. أما ‬ ‫بالنسبة إلى تأثيرها على البيئة وصحة اإلنسان، فإن المحارق هي المصدر ‬ ‫ّ‬ ‫الرئيسي للديوكسينات، وهي من المركبات العضوية المهلجنة، والمعروفة ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫بأنها عوامل مشوهة ومطفرة ومسببة محتملة للسرطان، وهي أيضا مواد ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫8‬ ‫من إدا ة النفايات إلى إدا ة المواد:‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫تطبيق مبدأ “صفر نفايات” في العالم العربي‬
  • 9. ‫ثابتة تتراكم حيويا. ومن بين آثارها الصحية العديدة، تتسبب الديوكسينات ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫5 الزئبق هو سم عصبي قوي يضعف الوظائف احلركية‬ ‫بالسرطان وتلف نظام المناعة ومشاكل في الصحة اإلنجابية وفي النمو. ‬ ‫واحلسية واإلدراكية.‬ ‫ّ‬ ‫كذلك ينتج عن المحارق تلوث مهم بالزئبق 5 وغيرها من المعادن الثقيلة ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األخرى مثل الرصاص والكادميوم والزرنيخ والكروم وإنتاج الهيدروكربونات ‬ ‫الهالوجينية األخرى (غير الديوكسين) وانبعاث الغازات الحمضية التي تسبق ‬ ‫ً‬ ‫األمطار الحمضية وإطالق الجزيئيات المحمولة جوا وانبعاث الغازات المسببة ‬ ‫ّ‬ ‫لالحتباس الحراري وتوليد الرماد السام. ‬ ‫ّ‬ ‫تتمثل المشكلة المتعلقة بالمحارق في عدم امكانية جعلها مستدامة ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫حتى لو كان باإلمكان جعلها آمنة. تضع المحارق أعباء مالية ضخمة على ‬ ‫المجتمعات المحلية وتستنزف مواردها المالية والطاقة والمواد، وتعوق ‬ ‫ّ‬ ‫التنمية االقتصادية المحلية، وتقوض تفادي انتاج النفايات والنهج العقالني ‬ ‫ّ‬ ‫إلدارت المخلفات. كما أن لديها تجربة تشغيل مليئة بالمشاكل في البلدان ‬ ‫ً‬ ‫الصناعية ومن الممكن أن تصبح مفلسة ماليا بسبب النقص في الحمولة ‬ ‫وغالبا ما يقوم للمواطنين ودافعي الضرائب بدفع هذه الفواتير.‬ ‫ً‬ ‫إن المحارق، ال سيما تلك التي لديها نظم لمراقبة التلوث، غالية الثمن ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫ً‬ ‫بشكل هائل، وغالبا ما تدرك السلطات المحلية التي تستثمر في المحارق ‬ ‫أنها ال تملك ما يكفي من المال لالستثمار في أشكال أكثر استدامة إلدارة ‬ ‫النفايات. وبالتالي، فإن المحارق بحاجة الى توليد متواصل للنفايات من ‬ ‫أجل دعم تكاليف البناء والتشغيل العالية. وقد أظهرت الدراسات بوضوح ‬ ‫أن اعتماد تكنولوجيات الحرق يعيق جهود تقليل وتفادي انتاج النفايات، وهو ‬ ‫يتناقض بشكل رئيسي مع مفهوم “صفر نفايات”. ‬ ‫وقد حاولت شركات المحارق الترويج لهذه التكنولوجيا بمختلف السبل ‬ ‫ ‬ ‫‪IndyACT‬‬ ‫ّ‬ ‫للتغلب على المعارضة العامة المتزايدة للمحارق، والحجة األخيرة التي ‬ ‫تستخدمها هذه الشركات هي أن محارق تحويل النفايات إلى طاقة هي ‬ ‫مصدر بديل للطاقة ويمكنها الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة. لكن إذا ‬ ‫ّ‬ ‫أخذنا في االعتبار تحليل دورة الحياة للمواد والموارد، فإن إعادة التدوير تقلل ‬ ‫من استخدام الطاقة مرات عدة أكثر من محارق تحويل النفايات إلى طاقة. ‬ ‫وتتجنّ ب إعادة التدوير عمليات استخراج ومعالجة ونقل المواد الخام الكثيفة ‬ ‫االستخدام للطاقة. ‬ ‫على سبيل المثال، إعادة تدوير الورق له فوائد مناخية اضافية عن ‬ ‫ ‬ ‫طريق الحفاظ على األشجار وتجنّ ب الحصاد اإلضافي لها، وهذا يحافظ على ‬ ‫تخزين الكربون في الغابات، سواء في األشجار أو في التربة. في الواقع، ‬ ‫تقوم محارق تحويل النفايات إلى طاقة بزيادة انبعاثات غازات الدفيئة إذا ‬ ‫كانت تحل محل إعادة تدوير وتقليل النفايات أو تعيقها.‬ ‫6.4.2 ضمان مشاركة العامة وأصحاب المصلحة‬ ‫أحد العناصر الهامة األخرى بين عناصر استراتيجية “صفر نفايات”، هو ‬ ‫ ‬ ‫توفير مكان للمشاركة العامة وكذلك للحصول على المعلومات. ‬ ‫العديد من أصحاب المصلحة من القطاعين الخاص والعام والمدنيين معنيون ‬ ‫بتحقيق أهداف “صفر نفايات”، ودور كل منهم بالغ األهمية لضمان نجاحها. ‬ ‫غير أن الناس هم الذين لديهم االرادة لتطبيق استراتيجيات “صفر نفايات” ‬ ‫والتأثير على صنع القرار، وينبغي أن يشاركوا بشكل رسمي وغير رسمي. ‬ ‫وينبغي أن تدرج مجموعة من برامج التوعية والتعليم في إطار استراتيجية ‬ ‫“صفر نفايات” إلشراك مزيد من الناس والمجتمع المدني، كما ينبغي ‬ ‫وضع آلية لمشاركة الناس في صياغة االستراتيجية. ‬ ‫فوائد “صفر نفايات”‬ ‫5.2‬ ‫ترافق الفوائد الصحية والبيئية الواضحة أهداف اإلنتاج النظيف ‬ ‫ ‬ ‫لمبدأ “صفر نفايات” أو “الصرف المنعدم”. باإلضافة إلى الحفاظ على ‬ ‫الموارد الطبيعية، تتضمن فوائد “صفر نفايات” ما يلي: ‬ ‫ّ‬ ‫• تنمية االقتصادات المحلية: من خالل التركيز على الموارد القيمة ‬ ‫ّ‬ ‫9‬ ‫‪© 2010 IndyACT / GAIA‬‬
  • 10. ‫ّ‬ ‫في عملية تسيير النفايات، يحفز مبدأ “صفر نفايات” االقتصاد من خالل خلقه ‬ ‫مزيدا من فرص العمل. في الواقع، بالمقارنة مع حرق النفايات، يزيد مفهوم “صفر ‬ ‫نفايات” فرص العمل بأكثر من خمسة وعشرين مرة. باإلضافة إلى ذلك، يمكن تأمين ‬ ‫ّ‬ ‫العمالة المطلوبة لتطبيق مبدأ “صفر نفايات” من األسواق المحلية مقابل متطلبات ‬ ‫المهارة العالية للتكنولوجيات مثل المحارق. ‬ ‫كما تنتعش االقتصادات المحلية مع مفهوم “صفر نفايات” بسبب اعتماده على ‬ ‫ ‬ ‫ً‬ ‫المجتمع المحلي بدال من حلول البنية التحتية كثيفة رأس المال. وبناء عليه، يمكن ‬ ‫ً‬ ‫للمناطق الريفية النائية أن تحسن إدارة نفاياتها وأن تزدهر اقتصاديا في ظل غياب ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الحلول التقليدية المركزية للتخلص من النفايات. ‬ ‫ ألنه يدعم التصنيع المحلي ‬ ‫كما يعزّ ز مفهوم “صفر نفايات” االقتصاد المحلي نظراً‬ ‫ً‬ ‫للمنتجات اآلمنة بيئيا من دون انتهاك معاهدات التجارة الدولية، وأبرزها معاهدة ‬ ‫منظمة التجارة العالمية. ويعود ذلك الى أن استراتيجية “صفر نفايات” من شأنها أن ‬ ‫تضمن خضوع المنتجات التي تتسبب في أضرار بيئية لحظر أو فرض ضرائب أعلى ‬ ‫ّ‬ ‫عند استيرادها. لذلك، بإمكان المنتجات المحلية التي تخضع ألنظمة اإلنتاج النظيف ‬ ‫المنافسة بشكل أفضل مع هذه الواردات. على سبيل المثال، إذا فرض لبنان ضريبة ‬ ‫على البولي فينيل كلوريد (‪ )PVC‬ليعكس تأثيره على البيئة، سوف تحصل الصناعة ‬ ‫ّ‬ ‫اللبنانية التي ستقلل من استخدام البولي فينيل كلوريد في منتجاتها للحد من ‬ ‫التكاليف الضريبية في السوق اللبنانية على أفضلية على المنتجات المستوردة، من ‬ ‫الصين على سبيل المثال، التي لن تكيف محتوى منتجاتها مع السوق اللبناني فقط. ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫• التقليل من االنبعاثات العالمية لغازات الدفيئة: انطالقا من االدراك بأن تغير المناخ ‬ ‫ّ‬ ‫هو أسوأ المخاطر البيئية التي تواجه البشرية، هناك حاجة كبيرة للحد من انبعاثات ‬ ‫ّ‬ ‫الغازات المسببة لالحتباس الحراري على وجه السرعة وبجميع الطرق الممكنة. يشكل ‬ ‫ّ ‪IndyACT‬‬ ‫تدفق المواد واستخدامها في المجتمع البشري نحو ٪53 من جميع انبعاثات الغازات ‬ ‫ّ‬ ‫الدفيئة. ويتركز هدف “صفر نفايات” على حفظ الموارد وعمليات إعادة التدوير، ما ‬ ‫ّ‬ ‫يوفر كميات هائلة من الطاقة في استخراج ونقل ومعالجة المواد الخام. ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫• الحد من الواردات: تقل االحتياجات المحلية للمواد المستوردة كنتيجة مباشرة الرتفاع ‬ ‫ّ‬ ‫معدالت إعادة استخدام المواد واستردادها المرتبطة بهدف “صفر نفايات”. وتفضل ‬ ‫العديد من الصناعات االعتماد على المواد الخام األرخص على استيراد السلع األكثر ‬ ‫تكلفة عندما تكون من المعيار نفسه. ‬ ‫• تقليل التكاليف على المدى الطويل: يقوم هدف “صفر نفايات” بتقليص تكاليف ‬ ‫التخلص من النفايات إلى حد كبير على المدى الطويل بما أنه سيتم تالفي تكاليف ‬ ‫ّ‬ ‫إضافية مثل معالجة المواقع الملوثة. ‬ ‫ّ‬ ‫• التنمية االقتصادية والسياحة البيئية: من شأن سياسة “صفر نفايات” المساعدة ‬ ‫في حماية وتعزيز صورة البالد كمقصد سياحي أخضر من دون مخاطر صحية خفية ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مرتبطة بالديوكسين وتلوث المياه الجوفية. ‬ ‫ّ‬ ‫مبدأ “صفر نفايات” في أنحاء العالم‬ ‫6.2‬ ‫بالرغم من أن “صفر نفايات” هو مفهوم جديد، يعي صنّ اع القرار أهميته أكثر من ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫ً‬ ‫قبل. حتى على مستوى األمم المتحدة، أصبح مفهوم “صفر نفايات” معروفا أكثر وأكثر. ‬ ‫ففي إطار الدورة الثامنة عشرة للجنة األمم المتحدة المعنية بالتنمية المستدامة (81 ‪ )CSD‬‬ ‫التي عقدت بين 41-3 أيار / مايو 0102 في مقر األمم المتحدة في نيويورك، شدد العديد ‬ ‫ّ‬ ‫من مندوبي البلدان على أهمية مفهوم “صفر نفايات” باعتباره أفضل وسيلة للتعامل مع ‬ ‫مشكلة النفايات واالستهالك المستدام.‬ ‫ّ‬ ‫تتضمن المجتمعات التي قد أقرت التشريعات أو الخطط أو القرارات المتعلقة بمبدأ ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫“صفر نفايات” مديهة بوينس أيرس (عاصمة األرجنتين) واسكتلندا والمدينة األسترالية ‬ ‫ً‬ ‫كانبيرا، فضال عن مقاطعة غرب أستراليا. في الواليات المتحدة، اعتمدت أهداف “صفر ‬ ‫نفايات” من قبل مقاطعة ديل نورت ومدينة سياتل وسان فرانسيسكو ومقاطعة سانتا ‬ ‫كروز ومقاطعة سان لويس أوبيسبو ومدينة بولدر بوالية كولورادو. أما تورونتو فقد اعتمدت ‬ ‫استراتيجية “صفر نفايات بحلول عام 0102” في كانون الثاني / يناير 7002.‬ ‫كما تجري المنظمات غير الحكومية والخبراء والمسؤولون الحكوميون حمالت “صفر ‬ ‫ ‬ ‫نفايات” في جنوب أستراليا وانكلترا وإيطاليا وإيرلندا والهند والفليبين، من بين دول أخرى ‬ ‫كثيرة. ‬ ‫01‬ ‫من إدا ة النفايات إلى إدا ة المواد:‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫تطبيق مبدأ “صفر نفايات” في العالم العربي‬
  • 11. ‫تشمل الشركات الدولية الكبرى التي تهدف إلى تحقيق “صفر نفايات” ‬ ‫ ‬ ‫تويوتا وآبل وبيل كندا وكيمبرلي كالرك وهيوليت باكارد وهوندا موتور كورب ‬ ‫وشركة زيروكس. ‬ ‫0.3‬ ‫الوضع في المنطقة‬ ‫1.3‬ ‫موارد النفايات‬ ‫تعتمد المنطقة العربية التي تضم 22 دولة مستقلة 6 مع عدد سكانها ‬ ‫ّ‬ ‫التقريبي البالغ 523 مليون نسمة بشكل كبير على مواردها غير المتجددة، ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫في العالم‬ ‫ّ‬ ‫األمر الذي يعرض بيئتها الهشة لضغط هائل من قبل جهود التحرير االقتصادي ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫والعولمة مؤخرا. ‬ ‫العربي‬ ‫عموما، وفي مختلف أنحاء المنطقة، يعتبر قطاع موارد النفايات غير ‬ ‫ً‬ ‫ ‬ ‫منظم بشكل مناسب. فمعظم الدول العربية لم تقم بعد بوضع التشريع ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المناسب المتعلق بالنفايات وباالستراتيجيات الطويلة األجل. وتتميز إدارة ‬ ‫ّ‬ ‫النفايات في المنطقة ب: ‬ ‫6 استنادا ً إلى جامعة الدول العربية، تضم الدول العربية‬ ‫• نقص في البنية التحتية إلدارة المواد والنفايات الشاملة ‬ ‫اجلزائر والبحرين وجزر القمر وجيبوتي ومصر والعراق واألردن‬ ‫والكويت ولبنان وليبيا وموريتانيا واملغرب وعمان وفلسطني‬ ‫• أنماط االستهالك غير مستدامة‬ ‫وقطر واململكة العربية السعودية والصومال والسودان‬ ‫• المخاطر على الصحة العامة واألخطار التي تهدد الموارد البيئية‬ ‫وسوريا وتونس واإلمارات واليمن.‬ ‫‪http://www.arab.de/arabinfo/league.htm‬‬ ‫• التوسع الكبير في التنمية الحضرية ‬ ‫ّ‬ ‫تعتبر مصادر أخرى أن إيران ومالطا من الدول العربية.‬ ‫• المخاطر على الصحة العامة واألخطار التي تهدد الموارد البيئية‬ ‫• مركزية السلطة على المستوى الوطني‬ ‫• عدم المساواة في الخدمة بين المناطق الريفية والحضرية ‬ ‫• عدم وجود قواعد بيانات موثوقة ‬ ‫‪IndyACT‬‬ ‫• نقص في الموظفين المدربين‬ ‫ّ‬ ‫• اإلفتقار إلى الوعي العام‬ ‫• األماكن المحدودة للمشاركة العامة في صنع القرار‬ ‫• عدم وجود حوافز مالية وآليات فعالة السترداد التكاليف‬ ‫ّ‬ ‫في ما يتعلق بالتنمية الصناعية، تقع االتجاهات الحالية في المنطقة ‬ ‫ ‬ ‫العربية ضمن فئتين مختلفتين: األولى تضم الدول الغنية بالنفط مثل دول ‬ ‫ّ‬ ‫مجلس التعاون الخليجي، والثانية تضم الدول العربية األقل ثراء والتي ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تعتمد اعتمادا كبيرا على قطاعي الخدمات والزراعة باعتبارهما العمود الفقري ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫القتصادها. وفقا لذلك، يتجلى هذا االتجاه في إدارة النفايات / المواد في ‬ ‫العالم العربي.‬ ‫ً‬ ‫1. تعتمد الصناعات الحديثة نسبيا في دول مجلس التعاون الخليجي بالدرجة ‬ ‫األولى على احتياطات النفط والغاز لنموها االقتصادي. ويعتبر قطاع البترول ‬ ‫المحرك الرئيسي القتصادات هذه البلدان لكون 22 في المئة من اإلنتاج ‬‫ّ‬ ‫ً‬ ‫العالمي للنفط قادم من هذه المنطقة، وقد يفسر هذا جزئيا، وجودها بين ‬ ‫ّ‬ ‫أعلى المستخدمين للطاقة في العالم. وتشمل األنشطة الصناعية الشائعة ‬ ‫األخرى صناعة البتروكيماويات واألسمدة واأللمنيوم والحديد والصلب ‬ ‫واإلسمنت، مع بعض التنويع في الصناعات الهندسية واإلنشائية. ‬ ‫يؤدي النطاق الواسع للصناعات في دول مجلس التعاون الخليجي إلى ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫مشاكل بيئية خطيرة. ومن األمور التي تدعو إلى القلق: الملوثات العضوية ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫الثابتة وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون7 والتصريفات الصناعية السامة، فضال ‬ ‫عن الكميات الضخمة من الحطام الناجم عن البناء والهدم. في الواقع، يقدر ‬ ‫ّ‬ ‫توليد الفرد للنفايات الخطرة ب 8-2 أضعاف أكثر من توليد الفرد للنفايات ‬ ‫الخطرة في الواليات المتحدة، أي في حدود 82-61 كلغ / سنة. ‬ ‫2. في البلدان ذات االقتصادات األقل ثراء مثل األردن ولبنان وسوريا ‬ ‫والضفة الغربية / غزة واليمن، يتم االعتماد على الصناعات الكثيفة العمالة ‬ ‫ّ‬ ‫والصناعات الصغيرة والمتوسطة الحجم التي تتميز عادة بغياب للرصد الفعال ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واالمتثال للمعايير الوطنية أو الدولية. تشمل الصناعات الشائعة التعدين ‬ ‫والمنسوجات وصقل المعادن والصناعات الغذائية. ‬ ‫7 املنطقة هي أيضًا مساهم كبري (من حيث‬ ‫نصيب الفرد) يف االنبعاثات العاملية من ثاين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ونظرا لعدم كفاية البنية التحتية ومشاكل الديون الخطيرة، نادرا ما ‬ ‫ ‬ ‫أكسيد الكربون.‬ ‫11‬ ‫‪© 2010 IndyACT / GAIA‬‬
  • 12. ‫تتمكن هذه الدول من تخصيص ما يكفي من األموال لتحديث الصناعة وإنفاذ ‬ ‫ّ‬ ‫قوانين مكافحة التلوث. ويتفاقم الوضع بسبب الدعم الحكومي الكبير للموارد ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫الطبيعية (المياه والطاقة والمواد الخام)، فضال عن الطابع العام للشركات ‬ ‫الملوثة.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫يعرض الجدول 1 موجزا للممارسات المتعلقة بموارد النفايات المطبقة ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫في بعض المدن العربية. ويمكن اإلشارة إلى أن طمر النفايات هو الممارسة ‬ ‫ّ‬ ‫المفضلة لدى غالبية الدول العربية. ومع ذلك، فإن بعض الدول، وبخاصة ‬ ‫الدول العربية الغنية، تميل إلى حرق جزء من نفاياتها.‬ ‫ّ‬ ‫الجدول 1: الممارسات المتعلقة بالنفايات في مدن عربية محددة (أصفري، 2002؛ أصفري وآخرون، 2002)‬ ‫إعادة التدوير‬ ‫تحويل إلى سماد‬ ‫المحارق‬ ‫المطامر‬ ‫المدينة‬ ‫‪P‬‬ ‫‪N‬‬ ‫‪N‬‬ ‫عدن، اليمن ‪Y‬‬ ‫‪P‬‬ ‫‪N‬‬ ‫‪N‬‬ ‫حلب، سوريا ‪Y‬‬ ‫‪P‬‬ ‫‪N‬‬ ‫‪P‬‬ ‫عمان، األردن ‪Y‬‬ ‫ّ‬ ‫‪P‬‬ ‫‪N‬‬ ‫‪P‬‬ ‫البحرين، البحرين ‪Y‬‬ ‫‪P‬‬ ‫‪P‬‬ ‫‪P‬‬ ‫القاهرة، مصر ‪Y‬‬ ‫‪P‬‬ ‫‪P‬‬ ‫‪P‬‬ ‫الكويت، الكويت ‪Y‬‬ ‫‪P‬‬ ‫‪P‬‬ ‫‪P‬‬ ‫الرياض،السعودية ‪Y‬‬ ‫‪P‬‬ ‫‪P‬‬ ‫‪N‬‬ ‫تونس، تونس ‪Y‬‬ ‫ً‬ ‫‪ :Y‬موجودة، ‪ :N‬غير موجودة، ‪ :P‬موجودة جزئيا ‬ ‫‪IndyACT‬‬ ‫إدارة المواد في الدول العربية الصناعية‬ ‫2.3‬ ‫1.2.3 إدارة النفايات في الدول العربية الصناعية‬ ‫أدى النمو السكاني الكبير في اآلونة األخيرة في دول مجلس التعاون ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫ّ‬ ‫الخليجي إلى تحضر واسع النطاق وزيادة الطلب على الخدمات الحضرية، بما ‬ ‫في ذلك إدارة النفايات والمواد. كما تتميز هذه المنطقة بالدخل المرتفع ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وأنماط االستهالك، باإلضافة إلى تقلبات في عدد الوافدين، مما يؤدي إلى ‬ ‫دة في المناطق الحضرية (الحمود ‬ ‫تغييرات في كمية ونوعية النفايات المولّ‬ ‫ّ‬ ‫وآخرون، 4002). وأصبحت بنية النفايات في دول مجلس التعاون الخليجي ‬ ‫مماثلة لتلك التي في البلدان الصناعية الغربية. في دولة اإلمارات، ارتفعت ‬ ‫نسبة البالستيك المئوية في النفايات المنزلية لتصل إلى ٪02، في حين ‬ ‫أن نسبة النفايات العضوية انخفضت إلى نحو ٪02 (مقابل ٪07 في الدول ‬ ‫العربية غير الصناعية). وأدى هذا األمر إلى تعقيد عملية معالجة النفايات وزيادة ‬ ‫ّ‬ ‫تكلفتها.‬ ‫ونظرا الزدهار االقتصاد في الدول العربية على مدى السنوات العشرين ‬ ‫ً‬ ‫ ‬ ‫الماضية، يتزايد توليد النفايات في البلدان المرتفعة الدخل بمعدالت مثيرة ‬ ‫للقلق. فمعدل توليد النفايات المحلي للفرد هو أعلى من 1 كلغ / يوم، ودولة ‬ ‫اإلمارات لديها أعلى معدل في العالم (4 كلغ / يوم)، وهو معدل سيستمر في ‬ ‫ّ‬ ‫الزيادة. وهذا األمر مكلف جدا من الناحية النقدية والتكاليف البيئية. تقوم جميع ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫دول مجلس التعاون الخليجي تقريبا بالتخلص من نفاياتها في مطامر القمامة، ‬ ‫وهي شبيهة بالمكبات أكثر منها بالمطامر الحديثة. وبالرغم من أن البلديات ‬ ‫ّ‬ ‫حاولت تحويل النفايات إلى سماد، لم يكن عدد كبير من المعامل يعمل بنجاح ‬ ‫(الحمود وآخرون، 4002). ‬ ‫إن وضع النفايات في المطامر ال معنى له وغير عملي من الناحيتين ‬ ‫ ‬ ‫االقتصادية والبيئية. وبالرغم من أن هذه البلدان لديها الكثير من المساحات ‬ ‫لتفريغ النفايات، فان المطامر تمتلئ فيها بسرعة، وهناك أدلة على أن ‬ ‫ّ‬ ‫نفاياتها تصبح أكثر خطورة. ومن المتوقع أن يحصل نفاد المساحات للمطامر ‬ ‫ أن ال ‬‫في اإلمارات في غضون 01 سنوات، في حين من المتوقع عموماً‬ ‫يتم توليد العصارة في المطامر حيث المناخ جاف، فقد تم تكوين كميات كبيرة ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫في هذه المواقع، ويرجع ذلك في المقام األول إلى التخلص غير السليم ‬ ‫21‬ ‫من إدا ة النفايات إلى إدا ة المواد:‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫تطبيق مبدأ “صفر نفايات” في العالم العربي‬
  • 13. ‫من النفايات السائلة والحمأة (الياقوت، 3002). وترتبط المطامر التي تسرب ‬ ‫ّ‬ ‫السوائل السامة إلى المياه المحيطة بها بتزايد معدالت اإلصابة بالسرطان ‬ ‫(غريفيث، 9891). ‬ ‫وبالرغم من أن إعادة تدوير النفايات قد ازدادت، فإنها ال تزال محدودة ‬ ‫ ‬ ‫في هذه البلدان. فمعدل إعادة التدوير في دولة اإلمارات يبلغ فقط ٪4.1، ‬ ‫لكنها تسعى للوصول إلى نسبة ٪02 في السنوات الثالث أو األربعة المقبلة. ‬ ‫وتشمل إعادة التدوير في دول مجلس التعاون الخليجي الورق والكرتون ‬ ‫والمعادن والعلب فقط. وينبغي زيادة تعزيز استرداد المواد في المنطقة، ‬ ‫ال سيما في ضوء تطبيقاتها المحتملة في قطاع البناء والتشييد الذي ينمو ‬ ‫بسرعة. ومع ذلك، تشمل األمثلة على محاوالت االسترداد الناجحة الصناعة ‬ ‫المزدهرة لمصانع استرداد المعادن من النفايات الناتجة عن مصاهر المعادن. ‬ ‫كذلك في المملكة العربية السعودية، نجح صندوق اإلغاثة اإلسالمية في ‬ ‫تعزيز برامج إعادة التدوير لعلب األلومنيوم التي يتم تصديرها إلى البحرين. أما ‬ ‫في بلدان الخليج األخرى، فيتم تصدير بطاريات السيارات المستعملة إلى الهند ‬ ‫وأندونيسيا ويتم جمع زيوت المحركات المستعملة وإعادة تدويرها. ‬ ‫ومع ذلك، فإن المشكلة الرئيسية التي لم يتم التطرق إليها بعد في ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫الدول العربية الصناعية هي نمط االستهالك ومساهمته في إجهاد الموارد ‬ ‫الطبيعية العالمية. ‬ ‫2.2.3 تطبيق مبدأ “صفر نفايات” في الدول العربية الصناعية‬ ‫تهدف الدول العربية األكثر ثراء إلى تنويع اقتصادها من خالل ازدهار ‬ ‫ ‬ ‫األعمال الصناعية، ولذلك تعتبر هذه الدول إدارة المواد غير مهمة. وبالرغم ‬ ‫ّ‬ ‫‪IndyACT‬‬ ‫من أن هذه البلدان تتحدث عن قيمة االستدامة البيئية، فإن تحليل دورة حياة ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المنتجات غير موجود فيها. كما يتم تشجيع االستهالك الذي يعتبر مؤشرا صحيا ‬ ‫لألعمال على االزدياد بطريقة غير مستدامة. ولم يكن لدى بعض دول مجلس ‬ ‫التعاون الخليجي أي ضرائب على المنتجات، أو أي رسوم يدفعها المستهلكون ‬ ‫أو المنتجون إلدارة نفاياتهم، كما أنه ليس هناك أية محاولة من جانب هذه ‬ ‫ّ‬ ‫الدول لمراقبة كمية أو نوعية النفايات المولدة. وعلى العكس من ذلك، فهي ‬ ‫ّ‬ ‫كانت تركز استراتيجيتها لمعالجة النفايات على التكنولوجيات الكثيفة رأس المال ‬ ‫في نهاية األنبوب التي تؤدي إلى المزيد من الضرر البيئي ونضوب الموارد. ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ومع تركيبة النفايات األكثر تعقيدا والمجتمع االستهالكي، سوف يكون من ‬ ‫الصعب تطبيق هدف “صفر نفايات” في تلك الدول. وال تزال المحاوالت ‬ ‫األخيرة لدول مجلس التعاون الخليجي نحو تحقيق االستدامة تفتقر إلى ما ‬ ‫يكفي من الحوافز للقيام بالتحول المطلوب من المراقبة في نهاية األنبوب ‬ ‫ّ‬ ‫إلى استراتيجية “صفر نفايات”. وهنا يكمن التحدي في هذه البلدان: تحويل ‬ ‫ً‬ ‫أنماط االستهالك والصناعة لتصبح أقل سمية وأقل استهالكا للموارد. ‬ ‫إدارة الموارد في الدول العربية غير الصناعية‬ ‫3.3‬ ‫1.3.3 إدارة النفايات في الدول العربية غير الصناعية‬ ‫في البلدان األقل ثراء، كتلك الموجودة في المغرب العربي والمناطق ‬ ‫ ‬ ‫الفرعية في المشرق 8 ، يعيش أكثر من 05 في المئة من ال 061 مليون نسمة ‬ ‫في المنطقة في المناطق الحضرية التي تجد صعوبة في تلبية احتياجات ‬ ‫الخدمات األساسية لسكانها. ويتفاقم هذا الوضع بسبب وجود نقص خطير ‬ ‫في الموارد، البشرية منها والمالية، المخصصة إلدارة النفايات والمواد. وعلى ‬ ‫ّ‬ ‫النقيض من الدول األكثر ثراء، ال تمتلك هذه الدول أجهزة المراقبة وإنفاذ ‬ ‫8 هذه البلدان هي لبنان وسوريا ومصر واألردن والضفة‬ ‫الغربية / غزة وتونس واجلزائر واملغرب.‬ ‫القوانين القوة البشرية والدراية الفنية لتنظيم ومراقبة الصناعات الملوثة.‬ ‫ّ‬ ‫وبالرغم من أن الدول العربية غير الصناعية تمتلك موارد قليلة متاحة إلدارة ‬ ‫ّ‬ ‫النفايات، فإن كمية ونوعية النفايات المولدة تجعل من السهل على هذه ‬ ‫الدول تطبيق مبادئ “صفر نفايات” أكثر من الدول العربية الصناعية. وبسبب ‬ ‫ّ‬ ‫انخفاض الدخل وأنماط الحياة، تشكل النفايات العضوية حتى اآلن أعلى نسبة ‬ ‫من النفايات، وهي تتراوح بين 07-55 في المئة من النفايات المنزلية من ‬ ‫31‬ ‫‪© 2010 IndyACT / GAIA‬‬
  • 14. ‫حيث الوزن. وتبلغ معدالت توليد النفايات المنزلية للفرد في جميع البلدان العربية ‬ ‫غير الصناعية أقل من 1 كلغ / يوم. ومع ذلك، خلصت دراسة أجراها البنك الدولي ‬ ‫ّ‬ ‫إلى أنه من المتوقع حصول زيادة في توليد النفايات بنسبة 44 في المئة بحلول ‬ ‫عام 0102 بالمقارنة مع أرقام العام 8991 في هذه البلدان (برنامج البحر األبيض ‬ ‫المتوسط للمساعدة الفنية البيئية، 3002). ‬ ‫ً‬ ‫إن األساليب األكثر شيوعا لمعالجة النفايات في البلدان العربية القائمة على ‬ ‫ ‬ ‫الخدمات غير الصناعية هي تحويل النفايات إلى سماد وإعادة التدوير. ومع ذلك، ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫لم تكن تجربتها مع التحويل إلى سماد إيجابية عموما نظرا لعدم وجود الفصل ‬ ‫اإللزامي عند المصدر، وهذا يؤدي إلى ارتفاع تكاليف التشغيل وانخفاض جودة ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫المنتج، فضال عن تقلص األرباح. وتجري معظم عمليات إعادة التدوير في القطاع ‬ ‫غير الرسمي، مثل “الزبالين” ذو السمعة في مصر. في لبنان على سبيل المثال، ‬ ‫ّ‬ ‫كان للقطاع غير الرسمي دور كبير في جمع المعادن من حطام البناء والهدم الناتج ‬ ‫ً‬ ‫عن القصف اإلسرائيلي في حرب تموز 6002. أما الدول األكثر ابتكارا مثل تونس ‬ ‫ً‬ ‫والجزائر، فقد طورت نظاما إلعادة التدوير يفرض على منتجي ومستوردي التغليف ‬ ‫ّ‬ ‫المساهمة في صندوق إعادة التدوير، وهي محاولة تتماشى مع مفهوم “صفر ‬ ‫نفايات” ومسؤولية المنتجين الموسعة. ‬ ‫ّ‬ ‫ويتم التخلص من النفايات في البلدان األقل ثراء إما مباشرة في البيئة أو ‬‫ّ‬ ‫ ‬ ‫ّ‬ ‫في مرافق التخلص من النفايات التي إما تكون غير مراقبة أو شبه مراقبة 9 . ويعتبر ‬ ‫رمي النفايات في األماكن المكشوفة وحرقها من الممارسات الشائعة في المناطق ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الريفية حتى عندما تتوفر مرافق للتخلص من النفايات. ونتيجة لذلك، تكثر اآلثار ‬ ‫د مكبات النفايات في المنطقة مستويات عالية ‬ ‫ّ‬ ‫البيئية والصحية الخطيرة. كما تولّ‬ ‫9 يلتزم عدد قليل من مواقع التخلص من النفايات في‬ ‫ّ‬ ‫من غاز الميثان نتيجة لوجود جزء كبير من النفايات العضوية في النفايات. ويتسبب ‬ ‫املنطقة باملعايير الدولية املقبولة.‬ ‫‪IndyACT‬‬ ‫عدم الفصل بين النفايات الخطرة مثل البطاريات وأنابيب أشعة الكاثود بتلوث المياه ‬ ‫الجوفية في المنطقة بالمعادن الثقيلة السامة. ويؤدي الحرق المكشوف والمحارق ‬ ‫ّ‬ ‫القديمة حتى عندما تكون مزودة بأجهزة مكافحة التلوث، إلى إطالق الغازات الدفيئة ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والمعادن الثقيلة والجسيمات والديوكسينات المسببة للسرطان والرماد الخطر. ‬ ‫ّ‬ ‫وقد جرى حرق النفايات الصلبة في بعض البلدان، ولكن تبين أن هذه العملية مكلفة ‬ ‫ّ‬ ‫وتلقى معارضة شديدة من الناس. ‬ ‫2.3.3 تطبيق مبدأ “صفر نفايات” في الدول العربية غير الصناعية‬ ‫مع وجود أنماط استهالك بسيطة، تقوم الدول العربية غير الصناعية بتوليد ‬ ‫ ‬ ‫نفايات أقل خطورة بكميتها وبطبيعتها من الدول األكثر ثراء. لذلك، ال يكمن التحدي ‬ ‫عندها في تعديل بنية تركيب النفايات، ولكن في الحفاظ على البنية الحالية ومنع ‬ ‫االتجاه نحو زيادة االستهالك الذي تتّ بعه الدول األخرى. ‬ ‫من خالل وضع الحوافز المناسبة داخل أطرها، يمكن إعادة تعريف النفايات ‬ ‫ ‬ ‫كمصدر ال يجب طمره أو حرقه بل استرداده. وقد تشمل هذه الحوافز تخفيض ‬ ‫الرسوم الجمركية على التكنولوجيات األنظف إلدارة النفايات، مثل تحويل النفايات ‬ ‫ّ‬ ‫إلى سماد ومرافق استرداد الموارد التي تخلق فرص العمل وتوفر المواد الخام ‬ ‫ألغراض الزراعة والصناعة المحلية. ‬ ‫وتمكنت بعض مشاريع إدارة النفايات المرتكزة على تحويل النفايات إلى ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫سماد وعلى استرداد المواد في المجتمعات الريفية الصغيرة من إعادة تدوير ما ‬ ‫يصل إلى ٪59 من نفاياتها. ‬ ‫كذلك، إحدى الفوائد األخرى لتطبيق مفهوم “صفر نفايات” في البلدان ‬ ‫ ‬ ‫الفقيرة، هي حقيقة أن استراتيجية “صفر نفايات” هي أرخص الحلول، وهي تخلق ‬ ‫ّ‬ ‫معظم فرص العمل وال تتطلب رؤوس أموال ضخمة. ومع ذلك، تجدر اإلشارة إلى ‬ ‫أن المسألة األكثر أهمية في الدول العربية األقل ثراء هي عدم وجود إنفاذ للقانون، ‬ ‫ّ‬ ‫مع العلم أن مفهوم “صفر نفايات” يستند إلى أنظمة السياسات لمراقبة تدفق ‬ ‫المواد. لذا، ال بد من بذل جهد خاص لتطوير التشريعات وإنفاذها. ‬ ‫ّ‬ ‫41‬ ‫من إدا ة النفايات إلى إدا ة المواد:‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫تطبيق مبدأ “صفر نفايات” في العالم العربي‬
  • 15. ‫وصف القسم 4.2 بشأن تطبيق استراتيجية “صفر نفايات” التدابير العامة ‬ ‫ ‬ ‫0.4‬ ‫واألدوات الالزمة لتطبيق مفهوم “صفر نفايات”، مثل وضع أهداف “صفر نفايات” ‬ ‫وتطبيق مسؤولية المنتجين الموسعة وتوفير الحوافز وتطوير صناعة استرداد الموارد ‬ ‫ّ‬ ‫تحقيق مبدأ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ومنع حرق النفايات والتخلص التدريجي من المطامر، فضال عن توفير أماكن للمشاركة ‬ ‫العامة. ومع ذلك، تشمل التدابير اإلضافية الخاصة بالعالم العربي ما يلي: ‬ ‫‘صفر نفايات’‬ ‫تشكيل لجنة “صفر نفايات”‬ ‫1.4‬ ‫في العالم‬ ‫تعتمد معظم الدول العربية على سلطاتها البيئية المركزية إلدارة نفاياتها. ومع ‬ ‫ ‬ ‫العربي‬ ‫ذلك، فإن هذه الكيانات بشكل عام ينقصها الموظفون وتعاني من نقص التمويل، ‬ ‫وهي غير مهيأة للقيام بالواجبات المرتبطة بتطوير وإدارة استراتيجية “صفر نفايات”. ‬ ‫لذلك، يجب إنشاء هيئة معينة، أي لجنة أو مجلس أو وكالة “صفر نفايات”، تكون ‬ ‫مهمتها اإلشراف على اعتماد مثل هذه االستراتيجية وتطبيقها. ‬ ‫ّ‬ ‫ستكون هذه الهيئة مسؤولة عن اإلشراف على: ‬ ‫ً‬ ‫• وضع أهداف “صفر نفايات” استنادا إلى وضع النفايات والقيود عليها ‬ ‫القائمة في البالد‬ ‫• تطبيق مبادئ مسؤولية المنتجين الموسعة والحوافز المرتبطة بها‬ ‫ّ‬ ‫• تقديم حوافز مالية وإدارية لتطوير صناعة استرداد الموارد واإللغاء التدريجي ‬ ‫ّ‬ ‫للتخلص منها‬ ‫• التشاور مع الناس وإطالق حمالت توعية‬ ‫• رصد وإعادة تقييم نجاح الجهود المبذولة‬ ‫ً‬ ‫• تحديث استراتيجية “صفر نفايات” دوريا‬ ‫‪IndyACT‬‬ ‫التشريع‬ ‫2.4‬ ‫ينبغي دعم إنشاء لجنة “صفر نفايات” ودورها من خالل األطر التشريعية ‬ ‫ ‬ ‫الوطنية. فالتشريع هو الرابط الخفي الذي يجمع بين جميع أصحاب المصلحة في إطار ‬ ‫ّ‬ ‫هدف “صفر نفايات”، وهو الذي يحفز النتائج الفعالة. من خالل إدراج مبادئ “صفر ‬ ‫ّ‬ ‫نفايات” في التشريعات والدعوة إلى إنشاء لجنة “صفر نفايات”، يمكن للتشريعات ‬ ‫المساهمة في تحقيق ما يلي: ‬ ‫• إنشاء لجنة “صفر نفايات” ‬ ‫ ‬ ‫ من قبل الهيئة‬‫• وضع استراتيجية “صفر نفايات” مع تقييمها وتحديثها دورياً‬ ‫ ‬ ‫• الحوافز المالية وغير المالية‬ ‫ ‬ ‫• الرصد واإلبالغ عن تطبيق استراتيجية “صفر نفايات”‬ ‫ ‬ ‫• برامج توعية وطنية ومحلية حول مفهوم “صفر نفايات”‬ ‫ ‬ ‫• تقديم المنح من أجل البحث والتطوير ‬ ‫ ‬ ‫التمويل‬ ‫3.4‬ ‫بما أن االدخار على المدى الطويل واالستفادة االقتصادية من استراتيجية ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫“صفر نفايات” تفوق االستثمار بكثير، من الضروري تأمين األموال باستمرار لضمان ‬ ‫ّ‬ ‫نجاحها. ومن المهم اإلشارة إلى أن استراتيجية “صفر نفايات” تكلف أقل من المحارق، ‬ ‫ّ‬ ‫ولكن الفرق يكمن في أن الحرق يتطلب رأس مال أولي ضخم، في حين أن استراتيجية ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫“صفر نفايات” تتطلب استمرار تدفق األموال الالزمة لتطبيقها. وتبعا للبلد المعني، ‬ ‫ّ‬ ‫قد تشكل األموال عقبة حاسمة العتماد هذه االستراتيجية وتطبيقها. وفي حالة الدول ‬ ‫ّ‬ ‫العربية األكثر ثراء، ال تشكل األموال أي عائق، لكن في البلدان األقل ثراء، قد يكون ‬ ‫التمويل هو العامل الوحيد األكثر مساهمة في فشل استراتيجية “صفر نفايات”. ‬ ‫وباإلضافة إلى آليات التمويل التقليدية للحكومات، يمكن أن يتم تمويل لجنة “صفر ‬ ‫نفايات” من خالل تدابير االكتفاء الذاتي التي يمكن أن تدرج ضمن خطتها. وقد تشمل ‬ ‫هذه التدابير الضرائب على التعبئة والتغليف والضرائب على المطامر، والضرائب على ‬ ‫ً‬ ‫بعض المواد المستوردة الستخدامها في التعبئة والتغليف، فضال عن بعض الحوافز ‬ ‫المذكورة في األقسام السابقة من هذا التقرير.‬ ‫51‬ ‫‪© 2010 IndyACT / GAIA‬‬
  • 16. ‫0.5 المراجع‬ Al-Yaqout A.Assessment and Analysis of Industrial Liquid Waste and Sludge Disposal at Unlined Landfill Sites in Arid Climate. Waste Management 23. 2003 pg: 817–824 Al-Yousfi, A., Regional Perspectives of Hazardous Waste Management in Developing Countries, Proceedings of Oman International Conference on Waste Management, United Nations Environment Programme (UNEP), Regional Office for West Asia (ROWA), 2002 Al-Yousfi, A., Environmentally Sound Technologies (EST) for Designing and Operating Solid Wastes Landfills, Proceedings of International Conference on Wastes Management and Pests Control, Muscat Municipality-Oman, UNEP/ROWA, 2003 Alhoumoud J., Al-Ghusain L., and Al-Hasawi H. Management of Recycling in the Gulf Co-operation Council States. Waste Management 24, 2004 pg: 551–562 Asfari, A., Municipal Solid Waste Management in the Arab World with Particular Reference to GCC Countries, Proceedings of Oman International Conference on Wastes Management, 2002 Asfari, A., and Mashaa’n, M., Development of Solid Waste Management in Some Arab Countries (Arabic Language), Kuwait Society for Environmental Protection, 2002 Envision New Zealand, Getting There! The Road to Zero Waste: Strategies for Sustainable Communitie. Prepared for Zero Waste New Zealand Trust, August 2003 Envision New Zealand, The Road to Zero Waste – Strategies for Sustainable Communities, Zero Waste New Zealand Trust, August 2003. EPR Working Group, Extended Producer Responsibility A Prescription for Clean Production, Pollution Prevention and Zero Waste. July 2003 www.GRRN.org/epr/epr_principles.html IndyACT Griffith J., Cancer Mortality in U.S.Ccounties with Hazardous Waste Sites and Ground Water Pollution. Environmental Health Journal, Vol. 44, No. 2. March 1989, pgs. 69-74 Gulf Research Center (GRC), The Energy and Research Institute (TERI), Green Gulf Report – Executive Summary, Dubai, UAE, February 2006. Kanbour, F., General Status on Urban Waste Management in West Asia, Regional Workshop. United Nations Environment Programme (UNEP), Regional Office for West Asia (ROWA). 1997 Lagakos, S.W., et al, An analysis of contaminated well water and health effects in Woburn, Massachusetts. Journal of the American Statistical Association Vol. 81, No. 395.1986, pgs: 583-596 Mashaa’n, M., Ahmed, F., Environmental Strategies for Solid Waste Management-Future Outlook of Kuwait until 2000 and Other States Experiences, 1st Edition, 1997 METAP, Regional Solid Waste Management Project in Mashreq and Maghreb Countries, Inception Report – Final, The World Bank. June, 2003. Murray R., Zero Waste. Greenpeace Environmental Trust, Canonbury Villas, London N1 2PN, United Kingdom, Feb 2002. Organization for Economic Cooperation and Development (OECD). Guidance Manual for Governments Extended Producer Responsibility. 2001 http://www1.oecd.org/publications/e-book/9701041E.pdf Paul Connet and Bill Sheehan, Citizen’s Agenda for Zero Waste – A United States / Canadian Perspective, October 2001, Accessed on: April 18, 2007 http://www.grrn.org/zerowaste/community/activist/citizens_agenda_4_zw.html State of New York Department of Health, Investigation of Cancer Incidence and Residence Near 38 Landfills with Soil, Gas Migration Conditions, New York State,1989. The World Bank Group. Middle East and North Africa Region Website. Accessed on April 12, 2007 at http://lnweb18.worldbank. org/ESSD/envext.nsf/PrintFriendly/56836C046951872F85256D21006BC61D?Opendocument Thorpe, B., Kruszewska, I., and McPherson A., Extended Producer Responsibility: A waste management strategy that cuts waste, creates a cleaner environment and saves taxpayers money. Clean Production Action. 2004. UNEP, Global Environmental Outlook, GEO 2000, Chapter Three – Policy Responses, West Asia. 2000. World Health Organization (WHO), Solid Waste Management in Some Countries- Environmental Dimensions of Waste Disposal, 1995 Zero Waste New Zealand Trust (ZWNZT). The End of Zero Waste. Zero Waste by 2020. May 2001. :‫من إدا ة النفايات إلى إدا ة المواد‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫تطبيق مبدأ “صفر نفايات” في العالم العربي‬