Zero Waste Report - Arabic

3,768 views

Published on

0 Comments
1 Like
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

No Downloads
Views
Total views
3,768
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
2
Actions
Shares
0
Downloads
128
Comments
0
Likes
1
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

Zero Waste Report - Arabic

  1. 1. IndyACT © 2010 IndyACT / GAIA
  2. 2. ‫جدول المحتويات‬ ‫3‬ ‫موجز تنفيذي‬ ‫3‬ ‫0.1 مقدمة‬ ‫4‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ّ‬ ‫1.1 إندي-آكت - رابطة الناشطين المستقلين‬ ‫4‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫2.1 غايا - التحالف العالمي لبدائل الحرق ‬ ‫ ‬ ‫4‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫3.1 أهداف التقرير‬ ‫ ‬ ‫5‬ ‫0.2 أساسيات مبدأ “صفر نفايات”‬ ‫5‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫1.2 مفهوم “صفر نفايات” ‬ ‫ ‬ ‫5‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫2.2 أهداف “صفر نفايات”‬ ‫ ‬ ‫6‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫3.2 مبادئ “صفر نفايات”‬ ‫ ‬ ‫7‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫4.2 استراتيجيات تطبيق مبدأ “صفر نفايات”‬ ‫ ‬ ‫7‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫1.4.2 تحديد أهداف ل”صفر نفايات”‬ ‫ ‬ ‫7‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫2.4.2 مسؤولية المنتجين الموسعة ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫‪IndyACT‬‬ ‫7‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫3.4.2 توفير الحوافز‬ ‫ ‬ ‫8‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫4.4.2 تطوير صناعة استرداد الموارد ‬ ‫ ‬ ‫8‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫5.4.2 حظر حرق النفايات وطمر بعضها‬ ‫ ‬ ‫9‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫6.4.2 المشاركة العامة‬ ‫ ‬ ‫9‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫5.2 فوائد مبدأ “صفر نفايات” ‬ ‫ ‬ ‫01‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫6.2 مبدأ “صفر نفايات” في أنحاء العالم ‬ ‫ ‬ ‫11‬ ‫0.3 موارد النفايات في العالم العربي‬ ‫11‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫1.3 الوضع في المنطقة‬ ‫ ‬ ‫21‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫2.3 إدارة المواد في الدول العربية الصناعية‬ ‫ ‬ ‫21‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫1.2.3 إدارة النفايات في الدول العربية الصناعية ‬ ‫ ‬ ‫31‬ ‫ ‬ ‫2.2.3 مبدأ “صفر نفايات” في الدول العربية الصناعية ‬ ‫ ‬ ‫31‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫3.3 إدارة المواد في الدول العربية القائمة على الخدمات‬ ‫ ‬ ‫31‬ ‫ ‬ ‫1.3.3 إدارة النفايات في الدول العربية القائمة على الخدمات ‬ ‫ ‬ ‫41‬ ‫ ‬ ‫2.3.3 مبدأ “صفر نفايات” في الدول العربية القائمة على الخدمات‬ ‫ ‬ ‫51‬ ‫0.4 تحقيق مبدأ “صفر نفايات” في العالم العربي‬ ‫51‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫1.4 تشكيل لجنة “صفر نفايات”‬ ‫ ‬ ‫51‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫2.4 التشريع‬ ‫ ‬ ‫51‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫3.4 التمويل‬ ‫ ‬ ‫61‬ ‫0.5 المراجع‬ ‫من إدا ة النفايات إلى إدا ة المواد:‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫تطبيق مبدأ “صفر نفايات” في العالم العربي‬
  3. 3. ‫الموجز التنفيذي‬ ‫ّ‬ ‫إن “صفر نفايات” هو هدف جديد لقرن جديد يسعى إلى إعادة تصميم الطريقة التي تتدفق بها الموارد والمواد من ‬ ‫ ‬ ‫ّ‬ ‫خالل اعتماد المجتمع لنهج “النظام بكامله”. وهو مبدأ تصميم يضمن تصنيع المنتجات بطريقة تمكن من إعادة استخدامها أو ‬ ‫إصالحها أو إعادة تدويرها مرة أخرى إلى الطبيعة أو إلى السوق. نشأت هذه الفلسفة من الوعي بأن اإلهدار في مجتمعنا يعيق ‬ ‫قدرة الطبيعة على الحفاظ على احتياجاتنا واحتياجات األجيال القادمة. إنه نهج جديد موجود من قبل، ويتم الترويج له من قبل ‬ ‫ّ‬ ‫الشركات الرائدة والبلديات والحكومات التقدمية. ‬ ‫ّ‬ ‫تتمثل رؤية “صفر نفايات” بإعادة تصميم كاملة للنظام الصناعي بحيث ال نعود نعتبر الطبيعة كمصدر تزويد ال نهاية له ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫للمواد الالزمة لصنع المنتجات التي تنتهي حياتها في غضون فترة معينة ويتم التخلص منها بعد ذلك في مطامر النفايات أو ‬ ‫ّ‬ ‫في المحارق. ‬ ‫ال يتعلق مفهوم “صفر نفايات” فقط بإعادة تدوير وتحويل النفايات من مقالب القمامة والمحارق. فهو يتضمن إعادة ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫ّ‬ ‫هيكلة نظم اإلنتاج والتوزيع لمنع توليد النفايات من البداية. يعترف “صفر نفايات” بأن نظم اإلنتاج واالقتصاد ليست خطية، ‬ ‫ّ‬ ‫ولكنها تمثل عالقات دائرية أو شبيهة بالشبكات. ‬ ‫إن “صفر نفايات” هو هدف على جميع قطاعات المجتمع أن تسعى إلى الوصول إليه، وهو من شأنه أن يعيد تحديد ‬ ‫ ‬ ‫المسار حتى ال تعود الحكومات والمجتمعات المحلية والمؤسسات التجارية تستند في بقائها على إهدار موارد األرض. ‬ ‫ال يعتمد مبدأ “صفر نفايات” على إعادة التدوير فقط. فتزايد حجم النفايات هو نتيجة لعمليات اإلنتاج غير الفعالة ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫وعمليات التعبئة والتغليف المفرطة. ومن أجل حل مشكلة النفايات المتزايدة، ينبغي اتخاذ الخطوات لتقليل كمية النفايات ‬ ‫الناتجة من الصناعات وتخفيض كمية النفايات الناجمة عن المستهلكين. ‬ ‫إن “صفر نفايات” هو نهج كامل من بداية عملية اإلنتاج إلى نهايتها. فهو يشتمل على مبادئ مسؤولية المنتج الموسعة ‬ ‫ّ‬ ‫(‪ )EPR‬التي تضمن تحمل المصنّ عين المسؤولية عن دورة الحياة الكاملة لمنتجاتهم والتعبئة والتغليف. فإذا لم يكن باإلمكان ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إعادة استخدام المنتج وغالفه أو إعادة تدويره أو تحويله إلى سماد، ينبغي على المصنّ ع أن يتحمل تكلفة جمع المواد والتخلص ‬ ‫ّ‬ ‫‪IndyACT‬‬ ‫اآلمن منها. ‬ ‫يمكن للسياسات الحكومية أن تشجع الشركات المصنّ عة على إلغاء المواد والمنتجات غير القابلة إلعادة االستخدام أو ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫ل. إن تشريع سياسة مسؤولية المنتج قد بدأ باالنتشار في جميع أنحاء العالم. ففي أوروبا على ‬ ‫إعادة التدوير أو غير القابلة للتحلّ‬ ‫ً‬ ‫سبيل المثال، وضع التوجيه بشأن نهاية حياة اآلليات والتوجيه بشأن نفايات المعدات الكهربائية واإللكترونية أهدافا عالية إلعادة ‬ ‫ّ‬ ‫االستخدام وإعادة التدوير واستبعاد استخدام المواد الخطرة. ‬ ‫تتضمن المبادئ األساسية األخرى لمفهوم “صفر نفايات” ما يلي: ‬ ‫ّ‬ ‫ - مبدأ الحيطة: السالمة خير من الندامة ‬ ‫ً‬ ‫ - التصميم التفكيكي: يزيد من فرص إصالح المنتج بدال من رميه وشراء منتج جديد‬ ‫ّ‬ ‫ - اللوجستية العكسية: نحن بحاجة إلى بناء نظام يؤمن تدفق المواد في كال االتجاهين من خالل النظام البشري‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ - مبدأ القرب: ال يفيد استخدام المنتجات المحلية االقتصاد المحلي فقط، ولكن له أيضا فوائد بيئية ومستدامة ‬ ‫ّ‬ ‫أما فوائد مفهوم “صفر نفايات” فهي: ‬ ‫ّ‬ ‫ - حماية البيئة: من بين جميع الحلول، لدى مفهوم “صفر نفايات” التأثير األقل على البيئة. فهو يقلل من تلوث الهواء ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واألرض والمياه ويحافظ على الموارد ويقلل من الغازات المسببة لالحتباس الحراري. ‬ ‫ّ‬ ‫ - التنمية االقتصادية: يخلق مفهوم “صفر نفايات” فرص عمل أكثر من جميع الحلول األخرى. وهو أرخص الحلول ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ويؤمن المواد الخام الالزمة للصناعات وبالتالي يقلل من الحاجة إلى استيرادها. كما أنه يمكن المجتمعات المحلية ويزيد ‬ ‫ّ‬ ‫السياحة. ‬ ‫لتطبيق مفهوم “صفر نفايات”، على الحكومات القيام بما يلي:‬ ‫ - اعتماد استراتيجية “صفر نفايات” مع أهداف محددة قصيرة ومتوسطة وطويلة األجل للحد من توليد النفايات تشمل ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جميع مبادئ ومفاهيم “صفر نفايات”، ‬ ‫ - تشكيل لجنة أو وكالة “صفر نفايات” تكون مسؤولة عن تطبيق استراتيجية “صفر نفايات” وتحقيق األهداف المحددة،‬ ‫ّ‬ ‫ - اعتماد تشريعات مسؤولية المنتجين الموسعة،‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ - الحظر الكلي الستخدام محارق النفايات كخيار إلدارة النفايات،‬ ‫ - تطوير صناعة استرداد الموارد،‬ ‫ - توفير حوافز للناس للحد من إنتاج النفايات،‬ ‫ - ضمان المشاركة العامة في جميع جوانب نهج إدارة المواد. ‬ ‫إن العالم العربي لديه القدرة على االستفادة من هذا النهج وينبغي أن يسعى إلى اعتماد مفهوم ومبادئ‬ ‫ ‬ ‫ “صفر نفايات”. ‬ ‫‪© 2010 IndyACT / GAIA‬‬
  4. 4. ‫0.1‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إندي-آكت - رابطة الناشطين المستقلين‬ ‫إندي-آكت هي رابطة عالمية غير سياسية تضم ناشطين مستقلين بيئيين ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫1.1‬ ‫مقدمة‬ ‫. ‬ ‫واجتماعيين وثقافيين تهدف إلى جعل األرض كوكبا ناشطا ومعافى وآمنا وعادالً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تأسست الرابطة في صيف العام 6002 عندما قامت مجموعة من الناشطين المخضرمين ‬ ‫ّ‬ ‫ لمكافحة أسوأ كارثة بيئية في تاريخ شرق البحر ‬ ‫والخبراء من مختلف البلدان بالعمل معاً‬ ‫األبيض المتوسط - التسرب النفطي في لبنان الناجم عن حرب تموز 6002.‬ ‫ّ‬ ‫ حمالت عدة محلية وإقليمية ودولية، تستخدم ‬ ‫تدير رابطة الناشطين المستقلين حالياً‬ ‫فيها األفكار غير العنيفة والمبتكرة لتحفيز التغيير المطلوب. تعمل رابطة الناشطين ‬ ‫ً‬ ‫المستقلين بشكل رئيسي في المنطقة العربية والمحافل الدولية، لكن لها وجود أيضا ‬ ‫في األمريكيتين وفي أوروبا وفي منطقة المحيط الهادئ.‬ ‫شعار رابطة الناشطين المستقلين هو “الشغف مع االحتراف” الذي ينعكس في ‬ ‫ ‬ ‫ّ‬ ‫جميع مشاريعها وأنشطتها. يوفر الشغف المحرك للوصول إلى الكمال وتحقيق أكبر ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قدر من النتائج، في حين أن االحتراف يوفر النتائج العالية الجودة وكذلك الفاعلية القوية. ‬ ‫ّ‬ ‫يؤدي الجمع بين الشغف واالحتراف على احراز المعايير العالية المطبقة في القطاع ‬ ‫ّ‬ ‫الخاص مع شغف وإبداع الناشطين االجتماعيين.‬ ‫غايا - التحالف العالمي لبدائل الحرق‬ ‫2.1‬ ‫غايا هو تحالف عالمي للمنظمات غير الربحية واألفراد الذين يدركون أن موارد ‬ ‫ ‬ ‫‪ّ IndyACT‬‬ ‫كوكبنا المحدودة والمحيط الحيوي الهش، وصحة الناس والكائنات الحية األخرى، معرضة ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫للخطر بسبب أساليب اإلنتاج الملوثة وغير الفعالة وأساليب التخلص من النفايات الخطرة ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫على الصحة.‬ ‫نحن نعارض المحارق والمطامر الصحية وغيرها من حلول نهاية األنبوب.‬ ‫ ‬ ‫تتمثل رؤيتنا األساسية بعالم عادل وخال من السموم ومن دون محارق، وهدفنا تنفيذ ‬ ‫مشاريع مبتكرة ترتكز على تنظيف بيئتنا من خالل خلق حلقات مغلقة ومواد تعتمد الكفاءة ‬ ‫االقتصادية، حيث يعاد استخدام جميع المنتجات أو إصالحها أو إعادة تدويرها وإعادتها ‬ ‫إلى السوق.‬ ‫يعمل أعضاء غايا على حد سواء من خالل الشبكات اإلقليمية ومن خالل مجموعات ‬ ‫ ‬ ‫ّ‬ ‫العمل التي توفر الفرصة لتجاوز الحدود الوطنية واإلقليمية من أجل التعاون مع اآلخرين ‬ ‫في جميع أنحاء العالم.‬ ‫أهداف التقرير‬ ‫3.1‬ ‫ً‬ ‫تدعونا معدالت توليد النفايات المرتفعة جدا والمثيرة للقلق في العالم العربي، ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫إلى جانب التوقعات المستقبلية المنذرة بالسوء بارتفاع هذه المعدالت، إلى إعادة النظر ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫في الطريقة التي ندير فيها نفاياتنا حاليا. تفتقر البلدان النامية إلى الموارد والبنية التحتية ‬ ‫للتخلص من النفايات تعتمد في الغالب الوسائل التقليدية، حيث ال تزال معظم القرى ‬ ‫ّ‬ ‫في المناطق الريفية تعتمد على حرق نفاياتها من دون رقابة. من جهة أخرى، أصبحت ‬ ‫ً‬ ‫الدول العربية الغنية دوال صناعية مع أعلى معدالت لتوليد النفايات. وبالرغم من أن ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫هذه الدول مجهزة بأحدث تقنيات معالجة النفايات والتخلص منها، يبقى السؤال األهم: ‬ ‫ّ‬ ‫كم هي فعالة ومستدامة تكنولوجيات نهاية األنبوب عندما توصلنا أنماط االستهالك ‬ ‫ّ‬ ‫العالمي إلى نهاية مواردنا الطبيعية المحدودة؟ ‬ ‫ والذي يرتكز على مبادئ إدارة المواد ‬‫قد يكون مفهوم صفر نفايات الحديث نسبياً‬ ‫ ‬ ‫الحل ألزمة النفايات التي تلوح في األفق، وفي الوقت نفسه قد يسهم في إغالق ‬ ‫ّ‬ ‫حلقة تدفق المواد ويمكنّ نا من الوصول إلى مجتمعات مستدامة. ‬ ‫ّ‬ ‫التقرير التالي يبحث مدى امكانية تطبيق مبادئ صفر نفايات في الدول العربية ‬ ‫ ‬ ‫النامية والمتقدمة، كما يوصي بممارسات إدارة المواد لتحقيق حل دائم للنفايات من ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫خالل المحافظة على مواردنا المحدودة وإلغاء تكنولوجيات التخلص من النفايات في ‬ ‫نهاية األنبوب الملوثة وغير المستدامة.‬ ‫ّ‬ ‫4‬ ‫من إدا ة النفايات إلى إدا ة المواد:‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫تطبيق مبدأ “صفر نفايات” في العالم العربي‬
  5. 5. ‫0.2‬ ‫مفهوم “صفر نفايات”‬ ‫1.2‬ ‫مع فشلها في تحقيق األولوية القصوى لسياسة “تفادي النفايات” ‬ ‫ ‬ ‫أساسيات مبدأ‬ ‫وسياسات التخفيض وإعادة االستخدام وإعادة التدوير، بدأت الدول تدرك ‬ ‫أن اإلدارة المتكاملة للنفايات الصلبة ليست هي الحل األنسب. فقد بدأ ‬ ‫“صفر نفايات”‬ ‫اهتمام صانعي القرار في بعض الدول النامية والمتقدمة يتحول ببطء ولكن ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫بثبات، إلى حل أوسع نطاقا وأكثر استدامة، ونحو إدارة المواد أو مفهوم ‬‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫“صفر نفايات”. يشكك واضعو السياسات في المنطق الكامن وراء التركيز ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫على طمر وحرق من النفايات كحل للمخلفات، في حين أن استرداد المواد ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المرمية وإزالة تلك المواد غير القابلة لالسترداد تدريجيا، هو أكثر اقتصادا ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأكثر استدامة بيئيا. باإلضافة إلى ذلك، يتم حاليا إعادة النظر في جميع ‬ ‫ّ‬ ‫النظم الصناعية، من التصميم واالستخراج إلى اإلنتاج والتوزيع. ‬ ‫ً‬ ‫“صفر نفايات” هو مفهوم حديث نسبيا في مجال إدارة النفايات، ‬ ‫ ‬ ‫ووفقا لموراي (2002)، نشأ المصطلح من مفهوم الصناعي الياباني الناجح ‬ ‫ً‬ ‫“إدارة الجودة الشاملة” (‪ .)TQM‬فمن خالل التشديد على الدورة الكاملة ‬ ‫للمنتجات، يقوم مفهوم “صفر نفايات” بإدارة مصادر النفايات وليس ‬ ‫النفايات نفسها، أي أنه يعالج المرض وليس األعراض. يعارض مفهوم ‬ ‫“صفر نفايات” المنطق وراء ادارة النفايات، التي هي نتاج دورة حياة المواد، ‬ ‫بشكل مستقل عن عمليتي إنتاجها واستهالكها. ولذلك، في نظام “صفر ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫نفايات”، تكون إدارة المواد هي الحل الوحيد ألزمة النفايات المتزايدة. “إن ‬ ‫نقطة البداية ليست قطاع النفايات بحد ذاته ولكن نظم اإلنتاج واالستهالك ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫‪IndyACT‬‬ ‫ّ‬ ‫التي تشكل النفايات جزءا منها” (موراي، 2002). ‬ ‫أهداف مبدأ “صفر نفايات”‬ ‫2.2‬ ‫بالرغم مما يوحي به اإلسم، فإن مفهوم “صفر نفايات” ال يدعي ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫ً‬ ‫القضاء على النفايات تماما، لكنه يهدف إلى تحقيق ذلك باعتباره الهدف ‬ ‫الذي نسعى إليه باستمرار. وهذا الهدف شبيه بهدف “صفر عيب” الذي ‬ ‫وضعته شركة توشيبا التي توصلت إلى نتيجة مدهشة (عيب واحد لكل ‬ ‫ّ‬ ‫مليون منتج). قد ال ينخفض الرقم إلى الصفر، لكن من خالل البدء بمبادئ ‬ ‫ّ‬ ‫“صفر نفايات”، قد نتمكن من الوصول إلى رقم قريب من الصفر. ومع أخذ ‬ ‫هذا في االعتبار، يهدف مبدأ “صفر نفايات” إلى تحقيق ما يلي:‬ ‫ّ‬ ‫1) اإلنتاج النظيف: يهدف مفهوم “صفر نفايات” إلى التخلص التدريجي ‬ ‫من إنتاج واستخدام المواد الكيميائية السامة عن طريق إعادة تصميم ‬ ‫المنتجات وطرق التصنيع. بعبارة أخرى، لماذا نلجأ الى التركيز على كيفية ‬ ‫معالجة الملوثات الناتجة عن النشاط البشري التي تقاوم العمليات الطبيعية ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫لتفكك المواد، اذا كان بإمكاننا التخلص تدريجيا من إنتاجها واستخدامها في ‬ ‫عمليات اإلنتاج والتصنيع؟‬ ‫2) حماية البيئة من معالجة النفايات: الهدف الثاني لمبدأ “صفر نفايات” هو ‬ ‫الحد من االنبعاثات في الهواء والماء والتربة الناجمة عن استخدام المنتجات ‬ ‫ّ‬ ‫ومعالجة النفايات في نهاية األنبوب. في مثل هذه الحالة، ال تتناسب ‬ ‫تكنولوجيات اخباء أو تدمير النفايات مثل الحرق والطمر التي تنبعث منها ‬ ‫الملوثات في البيئة مع هدف “الصرف واالنبعاث النظيف” الذي هو ضمن ‬ ‫ّ‬ ‫مفهوم “صفر نفايات”. ‬ ‫3) اقتصاد المواد المستدام: على صعيد آخر، يهدف مبدأ “صفر نفايات” ‬ ‫ّ‬ ‫إلى الحد من استهالك المواد بصفة عامة وإزالة المخلفات التي سوف ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يتم التخلص منها. إن استهالك المواد، بما فيها المواد غير السامة التي ‬ ‫ّ‬ ‫يتم إعادة تدويرها، يساهم في انبعاث الغازات المسببة لالحتباس الحراري ‬ ‫ّ‬ ‫بسبب الحاجة إلى معالجتها وتصنيعها ونقلها. اذا، مبادئ “صفر نفايات” ‬ ‫ّ‬ ‫تعالج كثافة استهالك المواد وتنظم أنماط االستهالك. ‬ ‫5‬ ‫‪© 2010 IndyACT / GAIA‬‬
  6. 6. ‫مبادئ “صفر نفايات”‬ ‫3.2‬ ‫عندما يترجم إلى الناحية العملية، يشمل مفهوم “صفر نفايات”، ‬ ‫ ‬ ‫ضمن إطار واحد، المبادئ البيئية المألوفة على وجه الخصوص مسؤولية ‬ ‫المنتجين الموسعة ومبدأ الحيطة (المبدأ الوقائي) ومبدأ القرب ومبدأ التنوع. ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وهذه المبادئ هي حجر األساس في مفهوم “صفر نفايات” وأهدافه، ‬ ‫وهي تساعد في توجيه القرارات من دون تحديد استراتيجيات معينة.‬ ‫ّ‬ ‫• مسؤولية المنتجين الموسعة: تتجاوز مسؤولية المنتجين الموسعة ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مسؤولياتهم الراهنة التي تشمل صحة العمال وسالمتهم وسالمة ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المستهلك وتكاليف اإلنتاج، بل تتضما ايضا المسؤولية عن دورة حياة ‬ ‫ّ‬ ‫منتجاتهم والتغليفها. يتمثل جوهر مسؤولية المنتجين الموسعة بضرورة ‬ ‫ّ‬ ‫“استعادة” المنتدين لمنتجاتهم عند نهاية دورة حياتها وخلق أنظمة ‬ ‫مغلقة تمنع التلوث وتعنى باالستخدام الفعال للموارد.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫• مبدأ الحيطة: يحظر المبدأ الوقائي اعتماد تكنولوجيا أو منتج ما لم ‬ ‫تكن هنالك ضمانات موجودة، واثباتات كافية تدعو إلى االعتقاد بأن هذه ‬ ‫التكنولوجيا أو المنتج ال يتسبب بأي ضرر على صحة اإلنسان أو على ‬ ‫ّ‬ ‫البيئة.‬ ‫• مبدأ القرب: في ما يتعلق باسترداد الموارد، يشير مبدأ القرب إلى ‬ ‫أن أعلى استخدام للموارد أو المواد المستردة ينبغي أن يتم في أقرب ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫موقع ممكن للمصدر. وفقا لذلك، يقلل هذا المبدأ تكلفة النقل غير ‬ ‫ً‬ ‫الضرورية فضال عن تنمية االقتصادات المحلية.‬ ‫• مبدأ التنوع: يدعو مبدأ التنوع إلى استخدام الحلول المخصصة ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫‪IndyACT‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫والمجتمعية للتعامل مع المخلفات بدال من االعتماد على الهياكل ذات ‬ ‫الكثافة الرأسمالية الموحدة التي تكون عادة جامدة وعلى نطاق واسع. ‬ ‫ّ‬ ‫أما مبادئ “صفر نفايات” الداعمة األخرى هي ما يلي:‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫• مسؤولية المشغل الموسعة، التي تمدد مسؤوليات مشغلي ‬ ‫ّ‬ ‫مرافق النفايات (مطامر القمامة، المحارق، إلخ) لتشمل اآلثار الصحية ‬ ‫والبيئية على المدى الطويل الناجمة عن عملياتها. ‬ ‫ّ‬ ‫• التصميم لللتفكيك، حيث تصنّ ع الشركات منتجاتها بشكل يمكن من ‬ ‫ً‬ ‫تفكيكها إلى أجزاء يمكن استبدالها بدال من استبدال كامل المنتج عندما ‬ ‫يتعطل جزء منه. ‬ ‫ً‬ ‫• بيع الخدمات بدال من المنتجات، مما يجعل إنتاج منتجات عالية الجودة ‬ ‫ّ‬ ‫والتي تدوم لمدة أطول أكثر ربحية للمصنّ عين. ومن األمثلة على ذلك ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫شركة زيروكس في أوروبا التي تمكنت من الحد من النفايات الناجمة عن ‬ ‫منتجاتها بنسبة ٪09 وزيادة أرباحها ب 57 مليون دوالر أمريكي من خالل ‬ ‫ً‬ ‫تأجير آالت النسخ العالية الجودة الخاصة بها بدال من بيعها.‬ ‫• اللوجستية العكسية، حيث يتم استخدام نظم التوزيع في كال ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫االتجاهين، لتوريد المنتجات واستردادها ذاتها إلعادة تدويرها.‬ ‫استراتيجيات تطبيق مبدأ “صفر نفايات”‬ ‫4.2‬ ‫تشكل مبادئ “صفر نفايات” الواردة أعاله العمود الفقري لمفهوم ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫ّ‬ ‫“صفر نفايات”. ومع ذلك، عندما يتعلق األمر بالتطبيق، يجب وضع استراتيجية ‬ ‫يتم تعديلها باستمرار. تشمل االستراتيجيات الرئيسية لتحويل طرق اإلنتاج ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التقليدية وعملية التخلص من النفايات إلى نظام “صفر نفايات” ما يلي:‬ ‫1.4.2 تحديد أهداف مبدأ “صفر نفايات”‬ ‫تحديد أهداف واضحة مع أطر زمنية محددة في إطار استراتيجية لمعالجة ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫النفايات هي إحدى أولى الخطوات لتحقيق مفهوم “صفر نفايات”. من ‬ ‫ناحية أولى، فإن مثل هذا االنجاز يحفز على تحقيق الهدف بسبب المساءلة ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المرتبطة به، اذ عندما يتم تحديد الهدف، يكون غالبا مصحوبا بهيئة إدارية ‬ ‫ّ‬ ‫تكون مسؤولة عن اإلشراف على نجاحه. من جهة ثانية، تشجع األهداف ‬ ‫ّ‬ ‫6‬ ‫من إدا ة النفايات إلى إدا ة المواد:‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫تطبيق مبدأ “صفر نفايات” في العالم العربي‬
  7. 7. ‫“الطموحة” على اإلبداعات الجذرية وبالتالي تقصر الطريق إلى هدف “صفر ‬ ‫ّ‬ ‫نفايات”. كما يساعد تحديد األهداف في التخفيف من خطر جماعات المصالح ‬ ‫الراسخة التي تعمل ضد مبدأ “صفر نفايات”. ‬ ‫ً‬ ‫ينبغي رصد األهداف بشكل مستمر وتحديثها دوريا ويجب أن تكون ‬ ‫ ‬ ‫أطرها الزمنية واضحة ومحددة لمختلف عناصر عملية تسيير النفايات. يقترح ‬ ‫روبن موراي وضع األهداف بإعادة تدوير ٪05 من النفايات خالل 5 سنوات و ‬ ‫٪07 خالل 01 سنوات و ٪58 خالل 51 سنة والوصول إلى صفر نفايات خالل ‬ ‫02 سنة (ر. موراي، 2002). ‬ ‫2.4.2 اعتماد مسؤولية المنتجين الموسعة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫تعرف مسؤولية المنتجين الموسعة أيضا بإسم “استعادة المنتجين ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫لمنتجاتهم”، وهي حجر الزاوية األساسي لهدف “صفر نفايات” التي يمكن ‬ ‫ّ‬ ‫اعتمادها بسهولة ضمن خطة إدارة النفايات في بلد ما. تتمثل النظرية ‬ ‫األساسية وراء مسؤولية المنتجين الموسعة بوضع اآلثار اإلجتماعية والبيئية ‬ ‫ّ‬ ‫للمنتج ضمن مسؤوليات الطرف األكثر مهارة في تحسين هذه اآلثار، أو ‬ ‫ً‬ ‫بعبارة أخرى، الشركة المصنّ عة للمنتج. فيصبح المصنّ ع مسؤوال عن اآلثار ‬ ‫الناجمة خالل كافة دورة حياة السلعة بما في ذلك استخراج المواد واإلنتاج ‬ ‫ّ‬ ‫واستخدام المنتج والتخلص منه. ‬ ‫وقد اعتمدت العديد من الدول مسؤولية المنتجين الموسعة في ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫إطار استراتيجياتها إلدارة النفايات. فمثال يطلب توجيه االتحاد األوروبي ‬ ‫بشأن نفايات المعدات الكهربائية واإللكترونية (‪ )WEEE‬من المنتجين، أن ‬ ‫ّ‬ ‫يكونوا مسؤولين عن إدارة نهاية حياة منتجاتهم. وقد تبنّ ت منظمة التعاون ‬ ‫‪IndyACT‬‬ ‫االقتصادي والتنمية (‪ )OECD‬مسؤولية المنتجين الموسعة كوسيلة فعالة ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من الناحية االقتصادية الستيعاب تكلفة النفايات عن المنتجات ودفع ‬ ‫الشركات المصنّ عة إلى القيام بما يلي:‬ ‫• اعتماد اإلنتاج األنظف واستخدام الموارد الطبيعية بفعالية‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫• تصميم منتجات أكثر دواما ويمكن إعادة استخدامها أو تفكيكها أو ‬ ‫إعادة تدويرها بسهولة‬ ‫ً‬ ‫• إنشاء نظم إلعادة التدوير تكون أكثر أمانا وأكثر فعالية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫• الحد من التخلص من المخلفات، مما يؤدي إلى انخفاض في عدد ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مطامر ومحارق النفايات وتأثيراتها البيئية‬ ‫ّ‬ ‫• استيعاب تكلفة التخلص من النفايات من الحكومة ومن دافعي ‬ ‫الضرائب‬ ‫• تخفيف العبء عن البلديات فيما يتعلق بالمتطلبات المادية و/أو ‬ ‫المالية إلدارة النفايات‬ ‫ومن المنافع األخرى الهامة لمسؤولية المنتجين الموسعة هي ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫العدالة اإلجتماعية. عندما يتم تطبيق مسؤولية المنتجين الموسعة، سوف ‬ ‫ّ‬ ‫تنعكس تكلفة التخلص من المنتج في تكلفة المنتج نفسه. وهكذا، سوف ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫يدفع المستهلكون للتخلص من المنتجات التي يستهلكونها بدال من دفع ‬ ‫سعر ثابت لمؤسسة إدارة النفايات المحلية أو المركزية. ‬ ‫3.4.2 توفير الحوافز‬ ‫ّ‬ ‫وضع الحوافز المالية وغير المالية هو وسيلة مؤكدة لحث قطاع ‬ ‫ ‬ ‫الصناعة على االلتزام باستراتيجية “صفر نفايات”. ويمكن استخدام مزيج ‬ ‫من الحوافز لضمان إحراز تقدم نحو هدف “صفر نفايات” مثل:‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫• حد من طمر بعض النفايات: يجب منع التخلص من المواد التي ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يمكن استعادتها من النفايات تدريجيا في المطامر. وينبغي أيضا منع ‬ ‫التخلص من العناصر التي من المعروف أنها تخلق مشاكل ناجمة عن ‬ ‫ّ‬ ‫العصارة السامة في المطامر.‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ مع مبدأ ‬ ‫• إدفع عندما ترمي، ووفر عندما تدور نفاياتك: تماشياً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫“الملوث يدفع”، يجب على مولدي النفايات أن يدفعوا مباشرة وبما ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يتناسب مع سلوكهم في التخلص من النفايات. من ناحية أخرى، ‬ ‫7‬ ‫‪© 2010 IndyACT / GAIA‬‬
  8. 8. ‫سوف تحصل المساكن التي تقوم بإعادة تدوير أو فصل نفاياتها ‬ ‫على إعفاءات ضريبية لتوفير الموارد. وهذه إحدى الطرق الفضلى ‬ ‫لتوعية الناس بأن هناك تكلفة لرمي النفايات ومكاسب اقتصادية ‬ ‫إلعادة التدوير.‬ ‫• تكلفة المنتجات الحقيقية: يجب على سعر أي سلعة أن يشمل ‬ ‫ً‬ ‫أيضا تكاليف إدارة المواد.‬ ‫ّ‬ ‫• التكلفة الحقيقية للتخلص من النفايات والتسعير التفاضلي: خالل ‬ ‫ّ‬ ‫اإللغاء التدريجي للتخلص من النفايات، من المهم أن يتم استخدام ‬ ‫ّ‬ ‫محاسبة التكاليف الحقيقية ومبادئ التسعير التفاضلي لحساب رسوم ‬ ‫التخلص من النفايات من أجل تشجيع استرداد الموارد وفرز النفايات ‬ ‫ّ‬ ‫والحد من رميها. ‬ ‫• رسوم المطامر والتغليف: يمكن فرض الرسوم أو الضرائب على ‬ ‫مطامر النفايات أو على النفايات ذات التغليف غير القابل للتدوير ‬ ‫التي يمكن تحويلها لتمويل استراتيجية وخطة “صفر نفايات”. ‬ ‫• مخططات اإليداع واالسترداد: يمكن وضع آلية بسيطة لتشجيع ‬ ‫إعادة التدوير على أساس إعادة وديعة نقدية إلى المستهلك عند ‬ ‫إعادته لحاويات المواد الغذائية والمشروبات المستعملة، وهذا يخلق ‬ ‫ً‬ ‫أيضا دخال وفرص عمل مجدية. ‬ ‫ً‬ ‫• الفرز عند المصدر: جعل الفرز بين النفايات المنزلية الرطبة والجافة ‬ ‫ً‬ ‫إلزاميا.‬ ‫4.4.2 تطوير صناعة استرداد الموارد‬ ‫‪IndyACT‬‬ ‫ّ‬ ‫إن توريد المنتجات والمواد للمستهلكين هو سلسلة معقدة من العمليات ‬ ‫مثل االستخراج والتصميم والتصنيع والبيع بالتجزئة والتسويق وإدارة سلسلة ‬ ‫التوريد والنقل. كذلك، تتطلب إعادة المنتجات التي على وشك أن تنتهي ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ ً‬ ‫حياتها إلى السوق تدفقا متبادال للسلع، والذي يعرف أيضا بإسم اللوجستية ‬ ‫1 مراكز اسرتداد املوارد هي مراكز ملعاجلة‬ ‫املواد وتداوهلا حيث يتم مجع النفايات ومعاجلتها‬ ‫العكسية. غير أن سلسلة االسترداد، أي صناعة استرداد الموارد، ال تظهر ‬ ‫ّ‬ ‫وتفكيكها وتسويقها مرة أخرى يف السوق. تقوم‬ ‫بصورة تلقائية من خالل تأثير قوى السوق من دون مساعدة مجموعة من ‬ ‫املواد القادمة من مواقع إعادة تدوير املواد‬ ‫الحوافز الفعالة مثل: ‬ ‫ّ‬ ‫والصناعات وجتارة التجزئة وأعمال اهلدم والبناء‬ ‫بتغذية هذه املراكز وتباع بعد ذلك إىل قطاع‬ ‫• تطوير صناعة إعادة التدوير‬ ‫إعادة التدوير أو الصناعة أو السكان.‬ ‫1‬ ‫• تطوير مراكز استرداد الموارد ‬ ‫2 ينبغي توفري حل السرتداد املوارد جلميع منافذ‬ ‫• تنظيم وتسهيل أنظمة استرداد المواد‬ ‫النفايات مثل احلاويات على جوانب الشوارع‬ ‫• تطوير باحات إعادة التدوير المجتمعية‬ ‫وحمطات التحويل وسالل املهمالت املنزلية، إخل.‬ ‫ّ ً لنظام رمي النفايات‬‫• تصميم نظام استرداد المواد مكمال 2‬ ‫3 مكان للشركات لالستفادة من النفايات النامجة‬ ‫• تطوير المعايير لمرافق استرداد الموارد‬ ‫عن منتجات بعضها البعض.‬ ‫• توفير جمع النفايات من أمام جميع المنازل‬ ‫4 ثبت أن التخزين هو اسرتاتيجية جيدة إلدارة‬ ‫• تطوير طرق متعددة لجمع النفايات ‬ ‫ّ‬ ‫تق ّبات أسعار السلع أو انتظار األسواق لتربز،‬ ‫ل‬ ‫• إنشاء تبادل للنفايات 3‬ ‫ولكنه يتط ّب مساحة.‬ ‫ل‬ ‫• تخزين الموارد 4‬ ‫5.4.2 حظر حرق النفايات‬ ‫إحدى االستراتيجيات األساسية لمبدأ “صفر نفايات” هي فرض ‬ ‫ ‬ ‫حظر شامل على جميع أنواع الحرق، بما في ذلك قوس البالزما واالنحالل ‬ ‫الحراري وتحويل النفايات إلى طاقة والتغويز وغيرها من التكنولوجيات لتدمير ‬ ‫النفايات. ‬ ‫إن المشاكل المتّ صلة بحرق النفايات، وهي التكنولوجيا التي أصبحت ‬ ‫ ‬ ‫رائجة في الثمانينيات، هي مشاكل صاعقة، وهي تشمل كوارث بيئية ناجمة ‬ ‫ً‬ ‫عن انبعاث الملوثات التي ال يمكن تجنّ بها، فضال عن التكاليف االقتصادية ‬ ‫ّ‬ ‫العالية وعدم االستدامة والتعارض مع غيرها من نظم إدارة النفايات. أما ‬ ‫بالنسبة إلى تأثيرها على البيئة وصحة اإلنسان، فإن المحارق هي المصدر ‬ ‫ّ‬ ‫الرئيسي للديوكسينات، وهي من المركبات العضوية المهلجنة، والمعروفة ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫بأنها عوامل مشوهة ومطفرة ومسببة محتملة للسرطان، وهي أيضا مواد ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫8‬ ‫من إدا ة النفايات إلى إدا ة المواد:‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫تطبيق مبدأ “صفر نفايات” في العالم العربي‬
  9. 9. ‫ثابتة تتراكم حيويا. ومن بين آثارها الصحية العديدة، تتسبب الديوكسينات ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫5 الزئبق هو سم عصبي قوي يضعف الوظائف احلركية‬ ‫بالسرطان وتلف نظام المناعة ومشاكل في الصحة اإلنجابية وفي النمو. ‬ ‫واحلسية واإلدراكية.‬ ‫ّ‬ ‫كذلك ينتج عن المحارق تلوث مهم بالزئبق 5 وغيرها من المعادن الثقيلة ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األخرى مثل الرصاص والكادميوم والزرنيخ والكروم وإنتاج الهيدروكربونات ‬ ‫الهالوجينية األخرى (غير الديوكسين) وانبعاث الغازات الحمضية التي تسبق ‬ ‫ً‬ ‫األمطار الحمضية وإطالق الجزيئيات المحمولة جوا وانبعاث الغازات المسببة ‬ ‫ّ‬ ‫لالحتباس الحراري وتوليد الرماد السام. ‬ ‫ّ‬ ‫تتمثل المشكلة المتعلقة بالمحارق في عدم امكانية جعلها مستدامة ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫حتى لو كان باإلمكان جعلها آمنة. تضع المحارق أعباء مالية ضخمة على ‬ ‫المجتمعات المحلية وتستنزف مواردها المالية والطاقة والمواد، وتعوق ‬ ‫ّ‬ ‫التنمية االقتصادية المحلية، وتقوض تفادي انتاج النفايات والنهج العقالني ‬ ‫ّ‬ ‫إلدارت المخلفات. كما أن لديها تجربة تشغيل مليئة بالمشاكل في البلدان ‬ ‫ً‬ ‫الصناعية ومن الممكن أن تصبح مفلسة ماليا بسبب النقص في الحمولة ‬ ‫وغالبا ما يقوم للمواطنين ودافعي الضرائب بدفع هذه الفواتير.‬ ‫ً‬ ‫إن المحارق، ال سيما تلك التي لديها نظم لمراقبة التلوث، غالية الثمن ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫ً‬ ‫بشكل هائل، وغالبا ما تدرك السلطات المحلية التي تستثمر في المحارق ‬ ‫أنها ال تملك ما يكفي من المال لالستثمار في أشكال أكثر استدامة إلدارة ‬ ‫النفايات. وبالتالي، فإن المحارق بحاجة الى توليد متواصل للنفايات من ‬ ‫أجل دعم تكاليف البناء والتشغيل العالية. وقد أظهرت الدراسات بوضوح ‬ ‫أن اعتماد تكنولوجيات الحرق يعيق جهود تقليل وتفادي انتاج النفايات، وهو ‬ ‫يتناقض بشكل رئيسي مع مفهوم “صفر نفايات”. ‬ ‫وقد حاولت شركات المحارق الترويج لهذه التكنولوجيا بمختلف السبل ‬ ‫ ‬ ‫‪IndyACT‬‬ ‫ّ‬ ‫للتغلب على المعارضة العامة المتزايدة للمحارق، والحجة األخيرة التي ‬ ‫تستخدمها هذه الشركات هي أن محارق تحويل النفايات إلى طاقة هي ‬ ‫مصدر بديل للطاقة ويمكنها الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة. لكن إذا ‬ ‫ّ‬ ‫أخذنا في االعتبار تحليل دورة الحياة للمواد والموارد، فإن إعادة التدوير تقلل ‬ ‫من استخدام الطاقة مرات عدة أكثر من محارق تحويل النفايات إلى طاقة. ‬ ‫وتتجنّ ب إعادة التدوير عمليات استخراج ومعالجة ونقل المواد الخام الكثيفة ‬ ‫االستخدام للطاقة. ‬ ‫على سبيل المثال، إعادة تدوير الورق له فوائد مناخية اضافية عن ‬ ‫ ‬ ‫طريق الحفاظ على األشجار وتجنّ ب الحصاد اإلضافي لها، وهذا يحافظ على ‬ ‫تخزين الكربون في الغابات، سواء في األشجار أو في التربة. في الواقع، ‬ ‫تقوم محارق تحويل النفايات إلى طاقة بزيادة انبعاثات غازات الدفيئة إذا ‬ ‫كانت تحل محل إعادة تدوير وتقليل النفايات أو تعيقها.‬ ‫6.4.2 ضمان مشاركة العامة وأصحاب المصلحة‬ ‫أحد العناصر الهامة األخرى بين عناصر استراتيجية “صفر نفايات”، هو ‬ ‫ ‬ ‫توفير مكان للمشاركة العامة وكذلك للحصول على المعلومات. ‬ ‫العديد من أصحاب المصلحة من القطاعين الخاص والعام والمدنيين معنيون ‬ ‫بتحقيق أهداف “صفر نفايات”، ودور كل منهم بالغ األهمية لضمان نجاحها. ‬ ‫غير أن الناس هم الذين لديهم االرادة لتطبيق استراتيجيات “صفر نفايات” ‬ ‫والتأثير على صنع القرار، وينبغي أن يشاركوا بشكل رسمي وغير رسمي. ‬ ‫وينبغي أن تدرج مجموعة من برامج التوعية والتعليم في إطار استراتيجية ‬ ‫“صفر نفايات” إلشراك مزيد من الناس والمجتمع المدني، كما ينبغي ‬ ‫وضع آلية لمشاركة الناس في صياغة االستراتيجية. ‬ ‫فوائد “صفر نفايات”‬ ‫5.2‬ ‫ترافق الفوائد الصحية والبيئية الواضحة أهداف اإلنتاج النظيف ‬ ‫ ‬ ‫لمبدأ “صفر نفايات” أو “الصرف المنعدم”. باإلضافة إلى الحفاظ على ‬ ‫الموارد الطبيعية، تتضمن فوائد “صفر نفايات” ما يلي: ‬ ‫ّ‬ ‫• تنمية االقتصادات المحلية: من خالل التركيز على الموارد القيمة ‬ ‫ّ‬ ‫9‬ ‫‪© 2010 IndyACT / GAIA‬‬
  10. 10. ‫ّ‬ ‫في عملية تسيير النفايات، يحفز مبدأ “صفر نفايات” االقتصاد من خالل خلقه ‬ ‫مزيدا من فرص العمل. في الواقع، بالمقارنة مع حرق النفايات، يزيد مفهوم “صفر ‬ ‫نفايات” فرص العمل بأكثر من خمسة وعشرين مرة. باإلضافة إلى ذلك، يمكن تأمين ‬ ‫ّ‬ ‫العمالة المطلوبة لتطبيق مبدأ “صفر نفايات” من األسواق المحلية مقابل متطلبات ‬ ‫المهارة العالية للتكنولوجيات مثل المحارق. ‬ ‫كما تنتعش االقتصادات المحلية مع مفهوم “صفر نفايات” بسبب اعتماده على ‬ ‫ ‬ ‫ً‬ ‫المجتمع المحلي بدال من حلول البنية التحتية كثيفة رأس المال. وبناء عليه، يمكن ‬ ‫ً‬ ‫للمناطق الريفية النائية أن تحسن إدارة نفاياتها وأن تزدهر اقتصاديا في ظل غياب ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الحلول التقليدية المركزية للتخلص من النفايات. ‬ ‫ ألنه يدعم التصنيع المحلي ‬ ‫كما يعزّ ز مفهوم “صفر نفايات” االقتصاد المحلي نظراً‬ ‫ً‬ ‫للمنتجات اآلمنة بيئيا من دون انتهاك معاهدات التجارة الدولية، وأبرزها معاهدة ‬ ‫منظمة التجارة العالمية. ويعود ذلك الى أن استراتيجية “صفر نفايات” من شأنها أن ‬ ‫تضمن خضوع المنتجات التي تتسبب في أضرار بيئية لحظر أو فرض ضرائب أعلى ‬ ‫ّ‬ ‫عند استيرادها. لذلك، بإمكان المنتجات المحلية التي تخضع ألنظمة اإلنتاج النظيف ‬ ‫المنافسة بشكل أفضل مع هذه الواردات. على سبيل المثال، إذا فرض لبنان ضريبة ‬ ‫على البولي فينيل كلوريد (‪ )PVC‬ليعكس تأثيره على البيئة، سوف تحصل الصناعة ‬ ‫ّ‬ ‫اللبنانية التي ستقلل من استخدام البولي فينيل كلوريد في منتجاتها للحد من ‬ ‫التكاليف الضريبية في السوق اللبنانية على أفضلية على المنتجات المستوردة، من ‬ ‫الصين على سبيل المثال، التي لن تكيف محتوى منتجاتها مع السوق اللبناني فقط. ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫• التقليل من االنبعاثات العالمية لغازات الدفيئة: انطالقا من االدراك بأن تغير المناخ ‬ ‫ّ‬ ‫هو أسوأ المخاطر البيئية التي تواجه البشرية، هناك حاجة كبيرة للحد من انبعاثات ‬ ‫ّ‬ ‫الغازات المسببة لالحتباس الحراري على وجه السرعة وبجميع الطرق الممكنة. يشكل ‬ ‫ّ ‪IndyACT‬‬ ‫تدفق المواد واستخدامها في المجتمع البشري نحو ٪53 من جميع انبعاثات الغازات ‬ ‫ّ‬ ‫الدفيئة. ويتركز هدف “صفر نفايات” على حفظ الموارد وعمليات إعادة التدوير، ما ‬ ‫ّ‬ ‫يوفر كميات هائلة من الطاقة في استخراج ونقل ومعالجة المواد الخام. ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫• الحد من الواردات: تقل االحتياجات المحلية للمواد المستوردة كنتيجة مباشرة الرتفاع ‬ ‫ّ‬ ‫معدالت إعادة استخدام المواد واستردادها المرتبطة بهدف “صفر نفايات”. وتفضل ‬ ‫العديد من الصناعات االعتماد على المواد الخام األرخص على استيراد السلع األكثر ‬ ‫تكلفة عندما تكون من المعيار نفسه. ‬ ‫• تقليل التكاليف على المدى الطويل: يقوم هدف “صفر نفايات” بتقليص تكاليف ‬ ‫التخلص من النفايات إلى حد كبير على المدى الطويل بما أنه سيتم تالفي تكاليف ‬ ‫ّ‬ ‫إضافية مثل معالجة المواقع الملوثة. ‬ ‫ّ‬ ‫• التنمية االقتصادية والسياحة البيئية: من شأن سياسة “صفر نفايات” المساعدة ‬ ‫في حماية وتعزيز صورة البالد كمقصد سياحي أخضر من دون مخاطر صحية خفية ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مرتبطة بالديوكسين وتلوث المياه الجوفية. ‬ ‫ّ‬ ‫مبدأ “صفر نفايات” في أنحاء العالم‬ ‫6.2‬ ‫بالرغم من أن “صفر نفايات” هو مفهوم جديد، يعي صنّ اع القرار أهميته أكثر من ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫ً‬ ‫قبل. حتى على مستوى األمم المتحدة، أصبح مفهوم “صفر نفايات” معروفا أكثر وأكثر. ‬ ‫ففي إطار الدورة الثامنة عشرة للجنة األمم المتحدة المعنية بالتنمية المستدامة (81 ‪ )CSD‬‬ ‫التي عقدت بين 41-3 أيار / مايو 0102 في مقر األمم المتحدة في نيويورك، شدد العديد ‬ ‫ّ‬ ‫من مندوبي البلدان على أهمية مفهوم “صفر نفايات” باعتباره أفضل وسيلة للتعامل مع ‬ ‫مشكلة النفايات واالستهالك المستدام.‬ ‫ّ‬ ‫تتضمن المجتمعات التي قد أقرت التشريعات أو الخطط أو القرارات المتعلقة بمبدأ ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫“صفر نفايات” مديهة بوينس أيرس (عاصمة األرجنتين) واسكتلندا والمدينة األسترالية ‬ ‫ً‬ ‫كانبيرا، فضال عن مقاطعة غرب أستراليا. في الواليات المتحدة، اعتمدت أهداف “صفر ‬ ‫نفايات” من قبل مقاطعة ديل نورت ومدينة سياتل وسان فرانسيسكو ومقاطعة سانتا ‬ ‫كروز ومقاطعة سان لويس أوبيسبو ومدينة بولدر بوالية كولورادو. أما تورونتو فقد اعتمدت ‬ ‫استراتيجية “صفر نفايات بحلول عام 0102” في كانون الثاني / يناير 7002.‬ ‫كما تجري المنظمات غير الحكومية والخبراء والمسؤولون الحكوميون حمالت “صفر ‬ ‫ ‬ ‫نفايات” في جنوب أستراليا وانكلترا وإيطاليا وإيرلندا والهند والفليبين، من بين دول أخرى ‬ ‫كثيرة. ‬ ‫01‬ ‫من إدا ة النفايات إلى إدا ة المواد:‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫تطبيق مبدأ “صفر نفايات” في العالم العربي‬
  11. 11. ‫تشمل الشركات الدولية الكبرى التي تهدف إلى تحقيق “صفر نفايات” ‬ ‫ ‬ ‫تويوتا وآبل وبيل كندا وكيمبرلي كالرك وهيوليت باكارد وهوندا موتور كورب ‬ ‫وشركة زيروكس. ‬ ‫0.3‬ ‫الوضع في المنطقة‬ ‫1.3‬ ‫موارد النفايات‬ ‫تعتمد المنطقة العربية التي تضم 22 دولة مستقلة 6 مع عدد سكانها ‬ ‫ّ‬ ‫التقريبي البالغ 523 مليون نسمة بشكل كبير على مواردها غير المتجددة، ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫في العالم‬ ‫ّ‬ ‫األمر الذي يعرض بيئتها الهشة لضغط هائل من قبل جهود التحرير االقتصادي ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫والعولمة مؤخرا. ‬ ‫العربي‬ ‫عموما، وفي مختلف أنحاء المنطقة، يعتبر قطاع موارد النفايات غير ‬ ‫ً‬ ‫ ‬ ‫منظم بشكل مناسب. فمعظم الدول العربية لم تقم بعد بوضع التشريع ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المناسب المتعلق بالنفايات وباالستراتيجيات الطويلة األجل. وتتميز إدارة ‬ ‫ّ‬ ‫النفايات في المنطقة ب: ‬ ‫6 استنادا ً إلى جامعة الدول العربية، تضم الدول العربية‬ ‫• نقص في البنية التحتية إلدارة المواد والنفايات الشاملة ‬ ‫اجلزائر والبحرين وجزر القمر وجيبوتي ومصر والعراق واألردن‬ ‫والكويت ولبنان وليبيا وموريتانيا واملغرب وعمان وفلسطني‬ ‫• أنماط االستهالك غير مستدامة‬ ‫وقطر واململكة العربية السعودية والصومال والسودان‬ ‫• المخاطر على الصحة العامة واألخطار التي تهدد الموارد البيئية‬ ‫وسوريا وتونس واإلمارات واليمن.‬ ‫‪http://www.arab.de/arabinfo/league.htm‬‬ ‫• التوسع الكبير في التنمية الحضرية ‬ ‫ّ‬ ‫تعتبر مصادر أخرى أن إيران ومالطا من الدول العربية.‬ ‫• المخاطر على الصحة العامة واألخطار التي تهدد الموارد البيئية‬ ‫• مركزية السلطة على المستوى الوطني‬ ‫• عدم المساواة في الخدمة بين المناطق الريفية والحضرية ‬ ‫• عدم وجود قواعد بيانات موثوقة ‬ ‫‪IndyACT‬‬ ‫• نقص في الموظفين المدربين‬ ‫ّ‬ ‫• اإلفتقار إلى الوعي العام‬ ‫• األماكن المحدودة للمشاركة العامة في صنع القرار‬ ‫• عدم وجود حوافز مالية وآليات فعالة السترداد التكاليف‬ ‫ّ‬ ‫في ما يتعلق بالتنمية الصناعية، تقع االتجاهات الحالية في المنطقة ‬ ‫ ‬ ‫العربية ضمن فئتين مختلفتين: األولى تضم الدول الغنية بالنفط مثل دول ‬ ‫ّ‬ ‫مجلس التعاون الخليجي، والثانية تضم الدول العربية األقل ثراء والتي ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تعتمد اعتمادا كبيرا على قطاعي الخدمات والزراعة باعتبارهما العمود الفقري ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫القتصادها. وفقا لذلك، يتجلى هذا االتجاه في إدارة النفايات / المواد في ‬ ‫العالم العربي.‬ ‫ً‬ ‫1. تعتمد الصناعات الحديثة نسبيا في دول مجلس التعاون الخليجي بالدرجة ‬ ‫األولى على احتياطات النفط والغاز لنموها االقتصادي. ويعتبر قطاع البترول ‬ ‫المحرك الرئيسي القتصادات هذه البلدان لكون 22 في المئة من اإلنتاج ‬‫ّ‬ ‫ً‬ ‫العالمي للنفط قادم من هذه المنطقة، وقد يفسر هذا جزئيا، وجودها بين ‬ ‫ّ‬ ‫أعلى المستخدمين للطاقة في العالم. وتشمل األنشطة الصناعية الشائعة ‬ ‫األخرى صناعة البتروكيماويات واألسمدة واأللمنيوم والحديد والصلب ‬ ‫واإلسمنت، مع بعض التنويع في الصناعات الهندسية واإلنشائية. ‬ ‫يؤدي النطاق الواسع للصناعات في دول مجلس التعاون الخليجي إلى ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫مشاكل بيئية خطيرة. ومن األمور التي تدعو إلى القلق: الملوثات العضوية ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫الثابتة وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون7 والتصريفات الصناعية السامة، فضال ‬ ‫عن الكميات الضخمة من الحطام الناجم عن البناء والهدم. في الواقع، يقدر ‬ ‫ّ‬ ‫توليد الفرد للنفايات الخطرة ب 8-2 أضعاف أكثر من توليد الفرد للنفايات ‬ ‫الخطرة في الواليات المتحدة، أي في حدود 82-61 كلغ / سنة. ‬ ‫2. في البلدان ذات االقتصادات األقل ثراء مثل األردن ولبنان وسوريا ‬ ‫والضفة الغربية / غزة واليمن، يتم االعتماد على الصناعات الكثيفة العمالة ‬ ‫ّ‬ ‫والصناعات الصغيرة والمتوسطة الحجم التي تتميز عادة بغياب للرصد الفعال ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واالمتثال للمعايير الوطنية أو الدولية. تشمل الصناعات الشائعة التعدين ‬ ‫والمنسوجات وصقل المعادن والصناعات الغذائية. ‬ ‫7 املنطقة هي أيضًا مساهم كبري (من حيث‬ ‫نصيب الفرد) يف االنبعاثات العاملية من ثاين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ونظرا لعدم كفاية البنية التحتية ومشاكل الديون الخطيرة، نادرا ما ‬ ‫ ‬ ‫أكسيد الكربون.‬ ‫11‬ ‫‪© 2010 IndyACT / GAIA‬‬
  12. 12. ‫تتمكن هذه الدول من تخصيص ما يكفي من األموال لتحديث الصناعة وإنفاذ ‬ ‫ّ‬ ‫قوانين مكافحة التلوث. ويتفاقم الوضع بسبب الدعم الحكومي الكبير للموارد ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫الطبيعية (المياه والطاقة والمواد الخام)، فضال عن الطابع العام للشركات ‬ ‫الملوثة.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫يعرض الجدول 1 موجزا للممارسات المتعلقة بموارد النفايات المطبقة ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫في بعض المدن العربية. ويمكن اإلشارة إلى أن طمر النفايات هو الممارسة ‬ ‫ّ‬ ‫المفضلة لدى غالبية الدول العربية. ومع ذلك، فإن بعض الدول، وبخاصة ‬ ‫الدول العربية الغنية، تميل إلى حرق جزء من نفاياتها.‬ ‫ّ‬ ‫الجدول 1: الممارسات المتعلقة بالنفايات في مدن عربية محددة (أصفري، 2002؛ أصفري وآخرون، 2002)‬ ‫إعادة التدوير‬ ‫تحويل إلى سماد‬ ‫المحارق‬ ‫المطامر‬ ‫المدينة‬ ‫‪P‬‬ ‫‪N‬‬ ‫‪N‬‬ ‫عدن، اليمن ‪Y‬‬ ‫‪P‬‬ ‫‪N‬‬ ‫‪N‬‬ ‫حلب، سوريا ‪Y‬‬ ‫‪P‬‬ ‫‪N‬‬ ‫‪P‬‬ ‫عمان، األردن ‪Y‬‬ ‫ّ‬ ‫‪P‬‬ ‫‪N‬‬ ‫‪P‬‬ ‫البحرين، البحرين ‪Y‬‬ ‫‪P‬‬ ‫‪P‬‬ ‫‪P‬‬ ‫القاهرة، مصر ‪Y‬‬ ‫‪P‬‬ ‫‪P‬‬ ‫‪P‬‬ ‫الكويت، الكويت ‪Y‬‬ ‫‪P‬‬ ‫‪P‬‬ ‫‪P‬‬ ‫الرياض،السعودية ‪Y‬‬ ‫‪P‬‬ ‫‪P‬‬ ‫‪N‬‬ ‫تونس، تونس ‪Y‬‬ ‫ً‬ ‫‪ :Y‬موجودة، ‪ :N‬غير موجودة، ‪ :P‬موجودة جزئيا ‬ ‫‪IndyACT‬‬ ‫إدارة المواد في الدول العربية الصناعية‬ ‫2.3‬ ‫1.2.3 إدارة النفايات في الدول العربية الصناعية‬ ‫أدى النمو السكاني الكبير في اآلونة األخيرة في دول مجلس التعاون ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫ّ‬ ‫الخليجي إلى تحضر واسع النطاق وزيادة الطلب على الخدمات الحضرية، بما ‬ ‫في ذلك إدارة النفايات والمواد. كما تتميز هذه المنطقة بالدخل المرتفع ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وأنماط االستهالك، باإلضافة إلى تقلبات في عدد الوافدين، مما يؤدي إلى ‬ ‫دة في المناطق الحضرية (الحمود ‬ ‫تغييرات في كمية ونوعية النفايات المولّ‬ ‫ّ‬ ‫وآخرون، 4002). وأصبحت بنية النفايات في دول مجلس التعاون الخليجي ‬ ‫مماثلة لتلك التي في البلدان الصناعية الغربية. في دولة اإلمارات، ارتفعت ‬ ‫نسبة البالستيك المئوية في النفايات المنزلية لتصل إلى ٪02، في حين ‬ ‫أن نسبة النفايات العضوية انخفضت إلى نحو ٪02 (مقابل ٪07 في الدول ‬ ‫العربية غير الصناعية). وأدى هذا األمر إلى تعقيد عملية معالجة النفايات وزيادة ‬ ‫ّ‬ ‫تكلفتها.‬ ‫ونظرا الزدهار االقتصاد في الدول العربية على مدى السنوات العشرين ‬ ‫ً‬ ‫ ‬ ‫الماضية، يتزايد توليد النفايات في البلدان المرتفعة الدخل بمعدالت مثيرة ‬ ‫للقلق. فمعدل توليد النفايات المحلي للفرد هو أعلى من 1 كلغ / يوم، ودولة ‬ ‫اإلمارات لديها أعلى معدل في العالم (4 كلغ / يوم)، وهو معدل سيستمر في ‬ ‫ّ‬ ‫الزيادة. وهذا األمر مكلف جدا من الناحية النقدية والتكاليف البيئية. تقوم جميع ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫دول مجلس التعاون الخليجي تقريبا بالتخلص من نفاياتها في مطامر القمامة، ‬ ‫وهي شبيهة بالمكبات أكثر منها بالمطامر الحديثة. وبالرغم من أن البلديات ‬ ‫ّ‬ ‫حاولت تحويل النفايات إلى سماد، لم يكن عدد كبير من المعامل يعمل بنجاح ‬ ‫(الحمود وآخرون، 4002). ‬ ‫إن وضع النفايات في المطامر ال معنى له وغير عملي من الناحيتين ‬ ‫ ‬ ‫االقتصادية والبيئية. وبالرغم من أن هذه البلدان لديها الكثير من المساحات ‬ ‫لتفريغ النفايات، فان المطامر تمتلئ فيها بسرعة، وهناك أدلة على أن ‬ ‫ّ‬ ‫نفاياتها تصبح أكثر خطورة. ومن المتوقع أن يحصل نفاد المساحات للمطامر ‬ ‫ أن ال ‬‫في اإلمارات في غضون 01 سنوات، في حين من المتوقع عموماً‬ ‫يتم توليد العصارة في المطامر حيث المناخ جاف، فقد تم تكوين كميات كبيرة ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫في هذه المواقع، ويرجع ذلك في المقام األول إلى التخلص غير السليم ‬ ‫21‬ ‫من إدا ة النفايات إلى إدا ة المواد:‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫تطبيق مبدأ “صفر نفايات” في العالم العربي‬
  13. 13. ‫من النفايات السائلة والحمأة (الياقوت، 3002). وترتبط المطامر التي تسرب ‬ ‫ّ‬ ‫السوائل السامة إلى المياه المحيطة بها بتزايد معدالت اإلصابة بالسرطان ‬ ‫(غريفيث، 9891). ‬ ‫وبالرغم من أن إعادة تدوير النفايات قد ازدادت، فإنها ال تزال محدودة ‬ ‫ ‬ ‫في هذه البلدان. فمعدل إعادة التدوير في دولة اإلمارات يبلغ فقط ٪4.1، ‬ ‫لكنها تسعى للوصول إلى نسبة ٪02 في السنوات الثالث أو األربعة المقبلة. ‬ ‫وتشمل إعادة التدوير في دول مجلس التعاون الخليجي الورق والكرتون ‬ ‫والمعادن والعلب فقط. وينبغي زيادة تعزيز استرداد المواد في المنطقة، ‬ ‫ال سيما في ضوء تطبيقاتها المحتملة في قطاع البناء والتشييد الذي ينمو ‬ ‫بسرعة. ومع ذلك، تشمل األمثلة على محاوالت االسترداد الناجحة الصناعة ‬ ‫المزدهرة لمصانع استرداد المعادن من النفايات الناتجة عن مصاهر المعادن. ‬ ‫كذلك في المملكة العربية السعودية، نجح صندوق اإلغاثة اإلسالمية في ‬ ‫تعزيز برامج إعادة التدوير لعلب األلومنيوم التي يتم تصديرها إلى البحرين. أما ‬ ‫في بلدان الخليج األخرى، فيتم تصدير بطاريات السيارات المستعملة إلى الهند ‬ ‫وأندونيسيا ويتم جمع زيوت المحركات المستعملة وإعادة تدويرها. ‬ ‫ومع ذلك، فإن المشكلة الرئيسية التي لم يتم التطرق إليها بعد في ‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫الدول العربية الصناعية هي نمط االستهالك ومساهمته في إجهاد الموارد ‬ ‫الطبيعية العالمية. ‬ ‫2.2.3 تطبيق مبدأ “صفر نفايات” في الدول العربية الصناعية‬ ‫تهدف الدول العربية األكثر ثراء إلى تنويع اقتصادها من خالل ازدهار ‬ ‫ ‬ ‫األعمال الصناعية، ولذلك تعتبر هذه الدول إدارة المواد غير مهمة. وبالرغم ‬ ‫ّ‬ ‫‪IndyACT‬‬ ‫من أن هذه البلدان تتحدث عن قيمة االستدامة البيئية، فإن تحليل دورة حياة ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المنتجات غير موجود فيها. كما يتم تشجيع االستهالك الذي يعتبر مؤشرا صحيا ‬ ‫لألعمال على االزدياد بطريقة غير مستدامة. ولم يكن لدى بعض دول مجلس ‬ ‫التعاون الخليجي أي ضرائب على المنتجات، أو أي رسوم يدفعها المستهلكون ‬ ‫أو المنتجون إلدارة نفاياتهم، كما أنه ليس هناك أية محاولة من جانب هذه ‬ ‫ّ‬ ‫الدول لمراقبة كمية أو نوعية النفايات المولدة. وعلى العكس من ذلك، فهي ‬ ‫ّ‬ ‫كانت تركز استراتيجيتها لمعالجة النفايات على التكنولوجيات الكثيفة رأس المال ‬ ‫في نهاية األنبوب التي تؤدي إلى المزيد من الضرر البيئي ونضوب الموارد. ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ومع تركيبة النفايات األكثر تعقيدا والمجتمع االستهالكي، سوف يكون من ‬ ‫الصعب تطبيق هدف “صفر نفايات” في تلك الدول. وال تزال المحاوالت ‬ ‫األخيرة لدول مجلس التعاون الخليجي نحو تحقيق االستدامة تفتقر إلى ما ‬ ‫يكفي من الحوافز للقيام بالتحول المطلوب من المراقبة في نهاية األنبوب ‬ ‫ّ‬ ‫إلى استراتيجية “صفر نفايات”. وهنا يكمن التحدي في هذه البلدان: تحويل ‬ ‫ً‬ ‫أنماط االستهالك والصناعة لتصبح أقل سمية وأقل استهالكا للموارد. ‬ ‫إدارة الموارد في الدول العربية غير الصناعية‬ ‫3.3‬ ‫1.3.3 إدارة النفايات في الدول العربية غير الصناعية‬ ‫في البلدان األقل ثراء، كتلك الموجودة في المغرب العربي والمناطق ‬ ‫ ‬ ‫الفرعية في المشرق 8 ، يعيش أكثر من 05 في المئة من ال 061 مليون نسمة ‬ ‫في المنطقة في المناطق الحضرية التي تجد صعوبة في تلبية احتياجات ‬ ‫الخدمات األساسية لسكانها. ويتفاقم هذا الوضع بسبب وجود نقص خطير ‬ ‫في الموارد، البشرية منها والمالية، المخصصة إلدارة النفايات والمواد. وعلى ‬ ‫ّ‬ ‫النقيض من الدول األكثر ثراء، ال تمتلك هذه الدول أجهزة المراقبة وإنفاذ ‬ ‫8 هذه البلدان هي لبنان وسوريا ومصر واألردن والضفة‬ ‫الغربية / غزة وتونس واجـ

×