Your SlideShare is downloading. ×
nuclear power نووي
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Thanks for flagging this SlideShare!

Oops! An error has occurred.

×

Introducing the official SlideShare app

Stunning, full-screen experience for iPhone and Android

Text the download link to your phone

Standard text messaging rates apply

nuclear power نووي

6,472
views

Published on

Published in: Technology, Business

1 Comment
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total Views
6,472
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
0
Actions
Shares
0
Downloads
153
Comments
1
Likes
0
Embeds 0
No embeds

Report content
Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
No notes for slide

Transcript

  • 1. Nuclear Power by. : Hossam Zein
  • 2. استخدام الوقود النووي لإنتاج الكهرباء
    البداية
    اسس عمل المفاعلات النووية
    الغرض من انشاء المفاعلات النووية
    تصنيف المفاعلات النووية
    التطور في صناعة المفاعلات النووية
    المفاعلات النووية الطبيعية
    مفاعلات التشظي
    المفاعلات النووية الاندماجية
    محاسن و مساوئ المفاعلات النووية
    الطاقة النووية في البلدان العربية
    الخاتمة
  • 3. 1-البداية
    يعود اكتشاف الانشطار النووي إلى العالمين الألمانيين " هان " و " سترا سمـا ن " اللـذين وجدا في عام 1939م عنصر الباريوم نتيجة قذف ا ليورانيوم بالنيوترونات،
    فتوقـع العالمـان" فرج " و " متنر " أن ذلك ناتج عن انشطار نواة اليورانيوم
    وفي عام 1939م اتصل مجموعة من العلماء بالرئيس الأمريكي حينئـذ " روزفلـت ” يوضحون له إمكانية صناعة قنبلة نووية من اليورانيوم فمول المشروع بمبلغ متواضع في البداية مقداره ستة آلاف دولار أمريكي.
    وعندما دخلت أمريكا الحرب العالمية الثانية عام 1941م وسمعت بتوجه الألمان لصناعة القنبلة النووية تضاعفت الجهود في أمريكـا علـى المـستوى العسكري والجامعي لإجراء البحوث في هذا المجال.
    فكانت البداية تشغيل المفاعـل النـووي الأول في جامعة شيكاغو وكان تحت إشراف العالم " فيرمي " ورفاقـه الأمريكـان في عـام 1942م .
  • 4. شكل (1) الانشطار النووي لنوات ذرة اليورانيوم-235 بواسطة نيوترون .
  • 5. شكل (2) رسم تخطيطي لمفاعل نووي لإنتاج الطاقة الكهربائية
  • 6. شكل(3) صورة توضح قضبان الوقود في قلب المفاعل النووي
  • 7. شكل(3) صورة توضح قضبان التحكم في المفاعل النووي
  • 8. 2-اسس عمل المفاعلات النووية
    هناك عدة مكونات أساسية في معظم أنواع المفاعلات وهي:
    الوقود: وهو عبارة عن كريات أو أقراص من اليورانيوم أو احد مركباته مثل ثاني أكسيد اليورانيوم مصفوفة داخل أنابيب لتكون قضبان الوقود ، وهذه القضبان مرتبة في مجاميع وقود داخل قلب المفاعل.
    المهدئ: وهو المادة التي تبطئ النيترونات المنطلقة من الانشطار من أجل المزيد من الانشطار وقد يكون المهدئ ماء خفيفا أو ثقيلا أو غرافيت.
    قضبان التحكم: وتتكون من عناصر ممتصة للنيترونات البطيئة مثل الكادميوم أو البورون وتغمر أو تسحب من قلب المفاعل من أجل التحكم في معدل الانشطار النووي أو وقفه ، و هذا هو الذي يحدد الطاقة المنتجة.
    المبرد: وهو سائل أو غاز يدور خلال قلب المفاعل من أجل تبريده ونقل الحرارة منه.
    وعاء الضغط: عبارة عن وعاء حديدي صلب يحتوي قلب المفاعل والمهدئ.
    مولد البخار: وهو جزء من نظام التبريد حيث يتم استعمال الحرارة الخارجة من قلب المفاعل في توليد البخار اللازم لإدارة التربينات.
    وعاء الاحتواء: وهو البناء الذي يحتوي مكونات المفاعل ويحميه من المؤثرات الخارجية ويحمي الذين خارجه من تأثيرات الإشعاع ومن أي حادث قد يطرأ، وهو في الغالب بسماكة متر واحد ومصنوع من الخرسانة والحديد الصلب.
  • 9. شكل(4) يوضح عمل الوقود النووي و المهدئ و قضبان التحكم في المفاعل النووي
  • 10. 3-الغرض من انشاء المفاعلات النووية
    هناك غرضان أساسيان من إنشاء المفاعلات النووية هما:
    الاستفادة منها كمصدر للنيترونات لأغراض التشعيع والبحث وإنتاج النظائر المشعة وما لها من تطبيقات مختلفة.
    أما الغرض الآخر فهو استخدامها كمصدر للحرارة التي تتولد في قلب المفاعل نتيجة للانشطار النووي ، حيث يستخدم المبرد بعد تسخينه وضغطه في توليد بخار في دائرة تبريد ثانوية من خلال مبادل حراري مشترك ، ليستخدم ذلك البخار في إدارة التربينات في محطات توليد الكهرباء أو لإنتاج بخار يجري تكثيفه فيما بعد ليعاد ضخه إلى دوائر التبريد أو استخدامه في عمليات إزالة ملوحة مياه البحر.
    Note
    أكثر من 400 سفينة زودت بالمفاعلات النوويةدون أن يلحق ضرر بأطقمها أو بالبيئة
  • 11. إستخدمات النظائر المشعة
    في مجال البيئة:
    الكشف عنملوثات البيئة وتحليلها ومراقبتها المستمرة.
    تطهير مياه المجاري وفي معالجة فضلاتالصناعة.
    في مجال الطب:
    التشخيص   والتصوير و المسح الإشعاعي.
    علاج بعض الأورام الخبيثة وعلاج تسمم الغدة الدرقية
    تعقيم الأدواتالطبية.
    تطوير اللقاح لحماية الحيوانات من الأمراض
  • 12.
    • في مجالالغذاء والزراعة
    • 13. لتحسين الإنتاج الزراعي
    • 14. مكافحةالحشرات والآفات الضارة بالإنتاج الزراعي .
    • 15. مراقبة الهرمونات التي تتحكم فيتكاثر الحيوانات وتحسين نوعيتها
    • 16. تعقيم الأغذية وحفظها من التفككوالتعفن والتلف لمدة طويلة.
    • 17. في مجال المياه:
    • 18. في معرفة جريان الأودية والأنهار
    • 19. في قياس تسرب الماء منالسدود والبحيرات
    • 20. في دراسة المياه الجوفية بتحديد مصدرها وعمرها وسرعةجريانها واتجاهها
    • 21. في معرفة الاتصال بين الأحواض المائية وقابلية ترشحها.
    • في الصناعة
    تُستخدم أشعة جاما في فحص السبائك الفلزية والكشف عن نقاط الضعف في لحامات خطوط أنابيب النفط.
    تُستخدم أشعة بيتا للتحكم في سُمْك ألواح المواد.
    المعالجة الإشعاعية للمواد.
    • في الأبحاث
    لتبيّن مسارو تصرف المواد الكيميائية في أجسام النبات والحيوان.
    إُستخدام النظائر المشعة و 14 Cلمعرفة أعمار الصخورو تحديد أعمار الآثريات.
  • 22. 4-تصنيف المفاعلات النووية
    يمكن تصنيف المفاعلات النووية إلى أنواع مختلفة وفقا لمجموعة منالاعتباراتأو الأسس التي أنشئت من أجلها. ومن هذه التصنيفات:
    ا- التصنيف وفقا لاستخداماتها.
    ب- التصنيف وفقا لنوع المادة المهدئة والمبردة.
  • 23. 4-تصنيف المفاعلات النووية
    ا- تصنيف المفاعلات النووية وفقا لاستخداماتها:
    يمكن تصنيف المفاعلات النووية وفقاً لاستخداماتها المدنية والعسكرية المستندة إلى تطلعات
    وطموحات بعض النظم السياسية التي تبرر إنشاء هذا المفاعلات بالمصلحة العامة والخاصة لمجتمعاتها .
    1 –المفاعلات النووية المدنية: وهي المفاعلات النووية التي تستخدم في توليد الطاقة الكهربائية لسد احتياجات بعض الدول فضلا عن إنتاج البخار في بعض الأحيان لأغراض تغذية منظومات التدفئة وكذلك لتسيير السفن الضخمة .
    2 –المفاعلات النووية العسكرية: وهي المفاعلات النووية المنتجة للمواد الانشطارية مثل البلوتونيوم (Pu-239) ونظير اليورانيوم (U-233) والتي تدخل في صناعة الأسلحة النووية تحديدا، فضلاً عن استخدامها في دعم بعض البرامج الفضائية وتسيير القطع البحرية العسكرية مثل الغواصات الذرية وحاملات الطائرات.
    3 - مفاعلات البحوث: وهي المفاعلات النووية التي تعمل بقدرات منخفضة وتستخدم لأغراض التدريب في عدد من الجامعات ومراكز البحوث النووية، فضلاً عن إجراء تجارب الفيزياء النووية وإنتاج النظائر المشعة والمواد الصيدلانية والمستخدمة للعلاج الطبي وكذلك في اختبار بعض المواد ، وعدد هذه المفاعلات كثير جدا.
  • 24. 4-تصنيف المفاعلات النووية
    ب- التصنيف وفقا لنوع المادة المهدئة والمبردة:
    بالنظر إلى اختلاف خواص المواد المهدئة والمواد المبردة وكذلك كفاءة هذه المواد في عملية تبطئ النيترونات السريعة فضلاً عن تكلفتها الاقتصادية العالية وعامل توفرها، كل ذلك جعل من الصعوبة اختيار المادة المعينة، ولهذا كان هذا التصنيف وفقاً لتلك المواد.
  • 25. 4-تصنيف المفاعلات النووية
    مفاعلات الماء الخفيف (LWR)
    مفاعلات الماء المضغوط (PWR)
    مفاعلات الماء المغلي (BWR)
    مفاعلات الماء الثقيل (HWR)
    المفاعلات المهدأة بالغرافيت
    المفاعلات المبردة بالغاز
    المفاعلات المبردة بالماء
    المفاعلات المولدة السريعة
  • 26. شكل (5) يوضح كيفية انتاج الطاقة الكهربائية في مفاعلات الماء المغلي.
  • 27. جدول (1) : أنواع المفاعلات النووية لتوليد الطاقة الكهربائية العاملة في العالم
  • 28. جدول((2 مشاركة المفاعلات النووية الحالية في إنتاج الطاقة الكهربائية ومقدار ما تستنفذه من وقود نووي في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية
  • 29.
  • 30. خرائط توزيع المفاعلات النووية على مستوى العالم
    North America
  • 31. خرائط توزيع المفاعلات النووية على مستوى العالم
    Europe
  • 32. خرائط توزيع المفاعلات النووية على مستوى العالم
    Asia
  • 33. خرائط توزيع المفاعلات النووية على مستوى العالم
    SouthAmerica
  • 34. خرائط توزيع المفاعلات النووية على مستوى العالم
    Africa
  • 35. شكل ( 6)مشاركة مصادر الطاقة المختلفة في توليد الكهرباء في العالم .
  • 36. جدول (3): مصادر اليورانيوم في العالم.
  • 37. 5-التطور في صناعة المفاعلات
    الجيل الاول
    الجيل الثاني
    الحيل الثالث
    الجيل اللرابع
  • 38. 6-المفاعلات النووية الطبيعية
    عندما قام العالم (فيرمي) ورفاقه بتشغيل المفاعل النووي الانشطاري بشيكاغو في الولايات المتحدة الأمريكية سنة 1942م. كان الاعتقاد السائد هو أنه أول مفاعل نووي يعمل على سطح الكرة الأرضية. ولكن ظهر ما يناقض ذلك فيما بعد، إذ تم اكتشاف بقايا آثار لمفاعلات نووية انشطارية طبيعية في مناجم لليورانيوم في جنوب شرقي جمهورية الغابون قرب خط الاستواء على ساحل غرب إفريقيا. ففي غابر الأزمان وفي عروق غنية جداً بخام اليورانيوم نشطت المفاعلات النووية الطبيعية.
  • 39. شكل(7) توضيحي لموقع المفاعلات النووية الطبيعية في اوكلو(الجابون)
  • 40. شكل(8) صورة لموقع المفاعلات النووية الطبيعية في الجابون التي عملت في غابر الازمان.
  • 41. شكل(9) صورة لموقع احد مناجم اليورانيوم التي شكلت مفاعلا نوويا طبيعيا في الجابون في غابر الازمان.
  • 42. 7-مفاعلات التشظي
    يمكن استخدام النيوترونات المتولدة من اصطدام البروتونات الفائقة الطاقة بأحد العناصر الثقيلة مثل الرصاص في توليد الطاقة الكهربائية وفي تحويل المخلفات المشعة المتولدة في المفاعلات النووية الحالية إلى أخرى أقل خطراً، في مفاعلات نووية غير حرجة تدعى بمفاعلات التشظي . تستخدم في هذه المفاعلات مسارعات لتعجيل البروتونات إلى بلايين إلكترون فولت وتيار يتراوح بين 5 و 100 ملي أمبير ، وجعلها تصطدم مع هدف مبرد يحوي عنصر الرصاص أو عنصر ثقيل آخر لتوليد نيوترونات سريعة نتيجة تهشم نوى الذرات الثقيلة في تفاعلها مع البروتونات الفائقة الطاقة وهذا التفاعل يدعى بالتشظي . وقد اكتشفت هذه الظاهرة في أواخر عام 1946م, و نتيجة للتطور المستمر في تكنولوجيا المعجلات أصبح ممكنا الآن الحصول على فيض مرتفع لنيوترونات التشظي . ويمكن تهدئة النيوترونات المتحررة و استخدامها كما في المفاعلات النووية الحالية .
  • 43. شكل(10) لجزء مسارع نووي يمكن استخدامه في تسريع البروتونات الفائقة الطاقة لغرض المفاعلات الأنشطارية
  • 44. 8-المفاعلات النووية الاندماجية
    إن البديل لعملية الانشطار النووي في استغلال الطاقة المحجوزة في نوى ذرات بعض عناصر الأرض الطبيعية هو الاندماج النووي الذي يتم تحت ضغط عال وحرارة هي غاية في الشدة، ومنها تندمج نويتي ذرتين معاً مكونة بذلك نواة ذرة واحدة أكبر، كما هو الحال عند اندماج نويتي ذرتين خفيفتين مثل الهيدروجين مع بعضها البعض لتكوين ذرة واحدة كبيرة، ويصحب هذه العملية خسارة في الكتلة مما يؤدي إلى إطلاق كمية هائلة من الطاقة.
    إن الاندماج النووي له نموذج يمكننا أن نراه كلنا يعمل ، فالشمس التي كان يعتقد أنها كرة من الغاز المحترق هي - في الحقيقية – كتلة من نوى الذرات المندمجة مع بعضها البعض تحت حرارة عالية ، وهو كذلك أساس القنبلة الهيدروجينية التي تطلق كمية مذهلة من الطاقة.
  • 45.
  • 46. شكل(11) يوضح عملية الاندماج النووي.
  • 47. شكل(12) تصميم لمفاعل نووي اندماجي مقترح
  • 48. شكل(13) يوضح كيفية ادخال الوقود النووي الاندماجي في المفاعل.
  • 49. جدول ( 24) مقارنة أنواع الوقود المتطلب لمحطة طاقة تعمل باستمرار لتوليد 1000 مليون وات في السنة
  • 50. 9-محاسن و مساوئ المفاعلات النووية
    المحاسن
    المساوئ:
    الإطلاق الرتيب لكمية من المواد المشعة.
    (2) تخزين المخلفات الإشعاعية.
    (3) الكوارث المميتة.
  • 51.
  • 52.
  • 53.
  • 54.
  • 55.
  • 56.
  • 57.
  • 58.
  • 59.
  • 60.
  • 61.
  • 62.
  • 63.
  • 64.
  • 65.
  • 66.
  • 67.
  • 68.
  • 69.
  • 70.
  • 71.
  • 72.
  • 73.
  • 74.
  • 75.
  • 76.
  • 77.
  • 78.
  • 79.
  • 80.
  • 81. تخصيب اليورانيوم
    عملية التخصيبعبارة عن عزل نظائر عناصر كيميائيةمحددة Isotope separation من عنصر ما لغرض زيادة تركيز نظائر أخرى للحصول على مادة تعتبر مشبعة بالنظير المطلوب على سبيل المثال عزل نظائر معينة من اليورانيوم الطبيعي للحصول على اليورانيوم المخصب و اليورانيوم المنضب. وتتم عملية التخصيب على مراحل حيث يتم في كل مرحلة عزل كميات أكبر من النظائر الغير مرغوبة حيث يزداد العنصر تخصيبا بعد كل مرحلة لحد الوصول إلى نسبة النقاء المطلوبة.
    على سبيل المثال اليورانيوم المخصب عبارة عن يورانيوم تمت زيادة نسبة نظائر اليورانيوم-235فيه وازالة النظائر الأخرى. وعملية التخصيب هذه صعبة و مكلفة وتكمن الصعوبة ان النظائر الذي يراد ازالتها من اليورانيوم شبيهة جدا من ناحية الوزن للنظائر الذي يرغب بالابقاء عليها و تخصيبها ويتم عملية التخصيب باستخدام الحرارة عبر سائل أو غاز لتساهم في عملية عزل النظائر الغير المرغوبة وهناك طرق أخرى أكثر تعقيدا كاستعمال الليزر أو الأشعة الكهرومغناطيسية.
    وتبلغ نسبة اليورانيوم-235الذي يراد تخصيبه من اجمالي ذرة اليورانيوم الطبيعي نسبة 0.7% فقط ولكن هذا الجزء هو المرغوب فيه لكونه اخف من ناحية الكتلة من الأجزاء الأخرى من اليورانيوم الطبيعي . الجزء المتبقي من اليورانيوم الطبيعي بعد استخلاص جزء اليورانيوم-235يسمى اليورانيوم-238. تم تخصيب اليورانيوم لأول مرة في الولايات المتحدةبعد الحرب العالمية الثانيةحيث تم بناء 3 من المفاعلات النووية في ولايات تينيسيو أوهايوو كنتاكيوكانت الطريقة المستعملة عبارة عن ضخ كميات كبيرة من اليورانيوم على شكل غاز يورانيوم هيكسافلوريد uranium hexafluoride إلى حواجز ضخمة تحوي على ملايين الثقوب الصغيرة جدا وبهذه الطريقة يتم انتشار اليورانيوم-235 (وهو الجزء المطلوب) بسرعة أكبر نسبة إلى اليورانيوم-238 (وهو الجزء الغير مرغوب فيه لكونه أثقل) وتم استغلال الفرق في سرعة الأنتشار وجمع كميات هائلة من اليورانيوم-235 وتمتلك الولايات المتحدةيورانيوم مخصب من النوع العالي الخصوبة بنسبة 90
  • 82. ( طرق التخلص من المخلفات النووية )
    هناك عدة طرق للتخلص من هذه النفايات والمخلفات النووية من مثل :
    * تغمر هذه المخلفات في خزانات مملوءة بالماء حتى تفقد جزءا كبيرا من حرارتها وبعض اشعاعاتها
    ثم توضع بعد ذلك في أوعية خاصة لا تسمح بنفاذ الإشعاعات منها وتدفن بعدذلك في باطن الأرض
    على أعماق كبيرة وبعيدا عن العمران .
    * تقوم بعض الدول مثل فرنسا والولايات المتحدة بتغليف هذه النفايات المشعة في كتل من الزجاج أو
    من الخزف, مما يساعد على مقاومة الحرارة المنبعثة من هذه النفايات ويعزلها عن الوسط المحيط
    بها . كما يعمل على منع الفعل الكيميائي لمختلف العوامل الخارجية المحيطة بهذه النفايات , مثل المياه الجوفية أو بعض مكونات التربة الأخرى .
    * وعادة ما توضع هذه النفايات بعد تغليفها بالزجاج والخزف في أوعية من الصلب محكمة الغلق ثم
    تحفظ بعد ذلك في آبار خاصة ذات جدار سميك ومزدوج على عمق كبير تحت الأرض .
    * يجب فرض رقابة دائمة على مواقع دفع هذه النفايات النووية , وذلك لأنها تبقى مصدرا للخطر لمدة طويلة تصل في بعض الأحيان إلى مئات السنين .
    قد طلبت الحكومة البريطانية من المجتمعات التبرع لاستضافة مستودع تحت الارض.
    وتخزن معظم المخلفات النووية البريطانية في سيلافيلد شمال انجلترا ويرى بعض المحللين انها المتطوع الوحيد المحتمل لوجود كم كبير من المخلفات بها.
  • 83. حلول ليست نهائية
    معضلة أخلاقية
    أزمة صحية بين السكان:
    استغلال الدول الغنية للدول الفقيرة في الأزمات:
  • 84. Gun-triggered Fission Bomb 1) القنبلة الانشطارية )
    أبسط طريقة لتجميع الكتلة الحركة مع بعضها البعض هي عن طريق إطلاق هذه الكتل واحدة في
    اتجاه الأخرى كأن يتم إطلاق رصاصة من اليورانيوم 235 على كتلة حرجة من اليورانيوم 235
    فتتحول الكتلة المطلوبة للانشطار النووي. ولذلك فإن هذه القنبلة تحتوي على أنبوبة توضع
    رصاصة اليورانيوم 235 في أحد طرفيها وخلف هذه الرصاصة مادة منفجرة لتعطي الرصاصة
    الطاقة الكافية لتنطلق في اتجاه الهدف والذي هو كرة من اليورانيوم 235 موضوعة في الطرف
    المقابل ومحاطة بالمولد النيوتروني. باستخدام مجس ضغط ليحدد الارتفاع المناسب لبدء الانفجار
    فإن عملية التفجير تحدث حسب التسلسل التالي:
  • 85.
  • 86.
  • 87.
  • 88.
  • 89.
  • 90.
  • 91.
  • 92.
  • 93.
  • 94.
  • 95.
  • 96.
  • 97. الطاقة النووية في البلدان العربية
    وقعت دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة امس في أبوظبي مذكرة تفاهم بشأن التعاون المشترك في مجال الاستخدام السلمي للطاقة النووية .
    يوقع الاردن وكندا اتفاقية الاجراءات الادارية المنبثقة عن اتفاقية التعاون المشترك في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة النووية التي وقعها البلدان في شهر شباط الماضي.
    مذكرة تفاهم بين الإمارات وأميركا للتعاون في الاستخدام السلمي للطاقة النووية
    ليبيا وكندا توقعان مذكرة تفاهم للتعاون في مجال الاستخدام السلمي للطاقة النووية
    تنفيذ 20 مشروعا للاستخدامات السلمية للطاقة الذرية في اليمن
  • 98. 11-الخاتمة
    إن الحاجة المستقبلية للطاقة الكهربائية في العالم في ازدياد مطرد ، والزيادة في عدد سكان العالم في ازدياد وخاصة في الدول النامية ، ويمكن أن يكون للطاقة النووية دور هام في ديمومة التطور ، ومنع ظاهرة تغير الطقس ، والإسهام في سد الحاجة إلى الطاقة في العالم ، ويمكن زيادة مخزون الوقود النووي كثيراً باستخدام المفاعلات المنتجة للوقود النووي ، أما إذا استطاع الإنسان التغلب على المشاكل التقنية التي تواجه تشغيل مفاعلات الطاقة الاندماجية فيمكن الحصول على مصدر غير ناضب للطاقة ، وينبغي في نفس الوقت تطوير مصادر الطاقة الأخرى المتوفرة مثل الطاقة الشمسية لتسد بعض الحاجة للطاقة .
    أمن قومي
  • 99. محاضره عن المفاعلات النووية وشملت المحاور الآتية :
    1- بداية نظرية توليد الطاقة من الذرة علي أسس النظرية النسبية.
    2- العنصر الأساسي في عمليات المفاعلات النووية هو عنصر اليورانيوم.
    3-تنقسم أنواع المفاعلات النووية إلي نوعين هما المفاعلات الانشطارية والاندماجية.
    4- المفاعلات التي تستخدم في توليد الطاقة تسمي المفاعلات الحرارية لاعتمادها علي النيوترونات البطيئة في إحداث التفاعل النووي.
    5- تنقسم المفاعلات النووية المستخدمة في توليد الطاقة إلي عدة أنواع منها مفاعلات الماء العادي ومفاعلات الماء الثقيل ومفاعلات التبريد الغازي ومفاعلات الماء والجرافيت ومفاعلات التوليد السريع.
    6- تتميز مفاعلات الاندماج النووي بأنها لا ينتج عنها نفايات نووية ذات عمر إشعاعي طويل كما في المفاعلات الانشطارية .
    7- الحرارة الناتجة من مفاعلات الاندماج النووي تصل إلي عشرة ملايين درجة مئوية.
    8- الطاقة الاندماجية اكبر من الطاقة الانشطارية من 8-9 مرات.
    9- الطاقة الاندماجية لا تخلف نظائر مشعة بينما الطاقة الانشطارية تخلف نفايات إشعاعية تقدر 8000 طن سنوياً.