مجلة هي - العدد 215 - نوفمبر 2011

2,174 views

Published on

مجلة هي - العدد 215 - نوفمبر 2011

Published in: Lifestyle
0 Comments
1 Like
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

No Downloads
Views
Total views
2,174
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
3
Actions
Shares
0
Downloads
14
Comments
0
Likes
1
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

مجلة هي - العدد 215 - نوفمبر 2011

  1. 1. Hia HiaHia 10 9 771319 090013
  2. 2. ‫رحمك اهلل يا �سلطان اخلري‬‫«يا اأيتها النف�س املطمئنة ارجعي اإىل ربك را�ضية مر�ضية فادخلي يف عبادي وادخلي جنتي»‬ ‫�ضدق اهلل العظيم‬ ‫اأ�سرة حترير‬
  3. 3. ‫�سلطان املعرفة واحلكمة والقدوة احل�سنة‬ ‫رحيل األمير سلطان بن عبد العزيز مصاب جلل ألم بنا جميعا.. رحل‬ ‫ّ‬‫القائد الذي أولى الوطن واملواطن كل اهتمامه وفي جميع مناحي احلياة.‬ ‫بوفاته، رحمه الله، فقدنا رجل سياسة وفكر وعطاء طاملا تبنى اإلبداع‬ ‫وأكرم املبدعني. رحل سلطان اخلير، وترك بصماته اخليرة شاهدة‬ ‫على ما قام به من خير وزرع من عطاء في مختلف املجاالت اإلدارية‬ ‫واالقتصادية.‬ ‫كانت له رؤية ثاقبة وحنكة سياسية، وبعد نظر في التطوير اإلداري‬ ‫باململكة، من خالل رئاسته للجنة العليا لإلصالح اإلداري، ورئاسته‬ ‫ملجالس العديد من األجهزة احلكومية، من خالل استحداث العديد من‬ ‫الهيئات خلدمة الوطن ورفعته، كما كان للمرأة دور أساسي في مسيرته.‬ ‫ولم يتوانَ ، رحمه الله، عن دعم املرأة السعودية أينما حلت، واألخذ بيدها‬ ‫لتقوم بدورها مبا كفله لها دينها من أجل رفعة أمتها، ولم يتوانَ أيضا‬ ‫في بذل الغالي والنفيس من أجل دينه وأمته.‬ ‫كان، رحمه الله، واحدا من أبناء عبد العزيز، الذين ساندوا والدهم حتت‬ ‫راية “الاله إال الله محمد رسول الله”، خدمة لدينهم وإعالء لشأن وطنهم.‬ ‫كان سلطان بن عبد العزيز سلطانا باملعرفة واحلكمة والقدوة احلسنة.‬ ‫وامتدت يده الكرمية لتدعم أبناء الوطن واألمتني العربية واإلسالمية.‬ ‫كان لي شرف لقاء سلطان اخلير في مناسبات كثيرة، كان آخرها‬ ‫عام 5002 في نيويورك، حيث ترأس وفد اململكة لألمم املتحدة، وفي‬ ‫لقاء جمع قطاع األعمال السعودي األمريكي، حيث أكد في كلمته‬ ‫حرص اململكة على التقدم واملبادرة لوصولها ألعلى املراتب اقتصاديا.ً‬ ‫وبابتسامته التي ال تفارقه أثنى على جهودنا والدور الذي نقوم به،‬ ‫وهو ما كان له أكبر األثر وحافزا ً ليس له مثيل لبذل املزيد خلدمة‬ ‫هذا البلد املعطاء. إن الكلمات تعجز عن وصف املشاعر في رحيل هذا‬ ‫القائد العظيم، لقد كان، رحمه الله، بليغا في قوله، وحكيما في رأيه‬ ‫وكرميا في عطائه، وبكل ما عرف عنه من فكر ثاقب، وأعمال مدروسة‬ ‫واستراتيجيات وضعها في كل منصب تواله، فلقد شملت اهتماماته‬ ‫الكثير من جوانب احلياة في اململكة وخارجها، من خالل دعمه مشاريع‬ ‫الوطن التنموية اخليرية واإلنسانية، ليس على املستوى احمللي فحسب،‬ ‫بل على املستويني اإلقليمي والدولي أيضاً.‬ ‫رحل األمير الذي ملك قلوبنا وقلوب السعوديني كافة، والذي أفنى حياته‬ ‫في خدمة دينه ومليكه ووطنه، رحل األمير سلطان، ولكن لم يرحل ذكره‬ ‫ومناقبه الطيبة.‬ ‫الدكتورة اأفنان ال�سعيبي‬ ‫اللهم أرحم األمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود، الذي وهب نفسه‬ ‫الأمني العام والرئي�س التنفيذي لغرفة التجارة العربية الربيطانية‬ ‫خلدمة أمته، وعمل مع خادم احلرمني على نهضة الوطن، وأدخله‬ ‫اأول عربية و�سعودية تتوىل هذا املن�سب‬ ‫فسيح جناتك مع الصديقني والنبيني والشهداء وحسن أولئك رفيقا.‬ ‫‪Aalshuaiby@gmail.com‬‬ ‫61‬
  4. 4. ‫رحل اجل�سد.. وبقي �سلطان الإن�سان‬ ‫لم تفارق صورة املرأة املسنة، التي التقطتها الكاميرات وهي حتفر بيوت النمل بحثا عما خبأته من‬ ‫حبوب، لتتخذ منه طعاما لها وألوالدها، أفئدتنا وأذهاننا طويال، حركت بداخلنا بركانا من الغضب‬ ‫واحلزن، لكننا في النهاية وقفنا عاجزين لم نفعل لها شيئا، ألنها تعيش في صحراء النيجر على‬ ‫بعد آالف األميال منا. وحده األمير سلطان بن عبد العزيز، رحمه الله، الذي حترك على الفور وأمر‬‫بتشكيل فريق لدراسة وضع تلك املرأة، ومعرفة ما ميكن فعله جتاهها هي ومن هو في مثل حالها،‬ ‫وبعد رحلة بحث طويلة، وصل رجال سلطان إلى تلك املرأة، وجنحوا في مسح دموعها بعد أن‬ ‫وفروا لها وألسرتها العيش الكرمي. لم جتد املسنة بعد أن علمت أن األمير سلطان كلف اللجنة‬ ‫للوصول إليها ومساعدتها، سوى أن ترفع يدها إلى السماء، وتدعو لهذا الرجل الذي حطم حدود‬ ‫الزمان، ونشر اخلير في كل مكان. وقدم منوذجا فريدا لإلنسان املسؤول، الذي يشعر بهموم‬ ‫وآالم اآلخرين. كانت قصة هذه املرأة بداية مليالد «جلنة األمير سلطان بن عبد العزيز اخلاصة‬ ‫لإلغاثة» التي أمر بتكوينها لتقدمي املساعدات اإلغاثية العاجلة ملتضرري املجاعة في النيجر، ثم‬ ‫توسعت نشاطاتها لتغطي دوالً إفريقية عدة، وتقدم املساعدات والبرامج اإلنسانية، وترفع عن‬ ‫احملتاجني أحزانهم، حيث لم يقتصر دعم الفقيد واهتمامه ومتابعته للقضايا اإلنسانية على حالة‬ ‫هذه املرأة، بل إن ذلك أبسط مثال الهتمام األمير سلطان، رحمه الله، بالقضايا واملآسي اإلنسانية،‬ ‫ومعاجلتها قدر املستطاع. بعيدا عن حكاية املرأة املسنة، ميكن أن نتوقف طويال أمام مئات‬ ‫القصص واحلكايات اإلنسانية على أرض الوطن، أبطالها أطفال وفتيات معاقون، مرضى وفقراء‬ ‫ومحتاجون، كلهم متتعوا برعايته، سواء من خالل مؤسساته اخليرية املنتشرة في كل مناطق‬ ‫ومدن اململكة، أو من خالل اهتمامه املتواصل مبثل هذه احلاالت، ولعل قصة الطفل املعاق، الذي‬ ‫كان يحلم مبقابلة األمير سلطان ففوجئ به يتصل عليه هاتفيا، ويبلغه بتحقيق حلمه في العالج‬ ‫والرعاية الطبية والصحية واالجتماعية، خير مثال وأفضل منوذج ملا كان عليه سموه، رحمه الله.‬ ‫زرع سلطان اخلير االبتسامة على شفاه املكلومني واحملتاجني، وجسد عمق اإلنسانية، وأوصل‬ ‫العمل اخليري إلى كل مكان في السعودية وخارجها، وعرف، رحمه الله، بأنه نصير الفقراء‬ ‫ُ‬ ‫واحملتاجني في كل مكان. كانت “مؤسسة األمير سلطان اخليرية” من أولى املؤسسات، التي عملت‬ ‫على نشر ثقافة املسؤولية االجتماعية في القطاعني اخلاص والعام، وجنحت في تفعيل مبادرات‬ ‫وبرامج املسؤولية االجتماعية، التي تسهم في حتويل الفرد من مستهلك إلى منتج، كما جنح‬ ‫بفكره اإلنساني واالستراتيجي في رفع متوسط دخل الفرد السعودي، وحول األمير سلطان‬ ‫العمل اخليري إلى عمل مؤسساتي كبير، حيث أبعده عن االجتهادات الشخصية، وبادر، رحمه‬ ‫الله، لتشكيل فريق وطني يعنى بهذا املوضوع، ويشارك في عضويته ممثلون للغرف التجارية‬ ‫ِ ُ‬ ‫الكبرى باململكة والقطاع اخلاص والعام، وحظيت بشرف عضوية هذا الفريق من خالل رئاستي‬ ‫ملجلس املسؤولية االجتماعية في “غرفة جدة”. كانت هذه املؤسسة ومازالت منوذجا يحتذى في‬ ‫تقدمي الرعاية االجتماعية والصحية والتأهيل الشامل للمعاقني واملسنني، وإيجاد دور للنقاهة‬ ‫والتأهيل والتمريض، وتوعية املعاقني واملسنني الستخدام وسائل الرعاية املنزلية واالجتماعية،‬ ‫وتوعية املواطنني مبظاهر الشيخوخة املبكرة، وكذلك تقدمي األجهزة التعويضية للمعاقني واملسنني‬ ‫ملساعدتهم على التكيف مع ظروفهم، ونالت هذه املؤسسة خالل السنوات الـ 61 املاضية احترام‬ ‫العالم كله، من خالل تنفيذ مشاريع ذات آثار بعيدة املدى، ومنها “مشروع مدينة سلطان بن‬ ‫عبدالعزيز للخدمات اإلنسانية”، و”مشروع مركز سلطان بن عبدالعزيز للعلوم والتقنية”، و”برنامج‬ ‫سلطان بن عبدالعزيز لالتصاالت الطبية والتعليمية”، والبرامج األكادميية.‬ ‫وشاهدت بنفسي اجلهود اجلبارة، التي تبذل في “مركز تنمية الطفل”، الذي يهدف إلى تقدمي‬‫خدمات لألطفال حتى سن العاشرة لوقايتهم في سن مبكرة من آثار التخلف، إن كان تأخر منوهم‬ ‫الفكري يعود ألسباب بدنية أو اجتماعية أو بيئية أو غير ذلك. وأسس، رحمه الله، «صندوق األمير‬ ‫سلطان بن عبد العزيز لدعم املشاريع الصغيرة للسيدات»، الذي يحول املرأة السعودية من باحثة‬ ‫عن عمل إلى صانعة عمل.‬ ‫وشكل العلم جانبا مهما من شخصية األمير سلطان من خالل اهتمامه ورعايته للعلماء والباحثني‬ ‫وطالب العلم، وسعيه لتوطني العلوم بكل مجاالتها عبر كراسي البحث العلمي، التي قام، رحمه‬ ‫الله، بإنشائها في جامعات اململكة بتمويل شخصي، واهتمام خاص.‬ ‫وشخصيا أعتبر «صندوق األمير سلطان بن عبد العزيز لتنمية املرأة» أحد أبرز اإلجنازات التي‬ ‫األفت قباين‬ ‫ارتبطت بشخصه، حيث شارك سموه بنصيب األسد في الصندوق، عندما دعمه بثالثني مليون‬ ‫ريال، وتبناه. األمير سلطان، رحل عنا بجسده فقط، لكنه بقي بأعماله اإلنسانية ومؤسساته‬ ‫نائبة رئي�س اللجنة ال�سناعية بـ»غرفة جدة»‬ ‫الشامخة.. رحم الله فقيد األمة، القائد املبدع، احلكيم الشجاع، والرجل اإلنسان، نصير الفقراء‬ ‫نائبة رئي�سة اللجنة العليا للتعاون‬ ‫واحملتاجني، وداعم املرأة.‬ ‫الدويل لحتاد امل�ستثمرات العربيات‬ ‫إلى جنات اخللد يا سلطان العطاء.‬ ‫‪okabbani1@gmail.com‬‬ ‫81‬
  5. 5. ‫�سلطان اخلري داعم املراأة‬ ‫مشاعر احلزن عميقة، ونحن نودع أمير اإلنسانية والكرم ومكارم األخالق‬ ‫سلطان بن عبد العزيز، نودعه ونحن نستحضر مكانته ومحبته رمزا‬ ‫للمسؤولية الرفيعة واحلنكة واحلكمة ونبعا ً لألخالق والقيم، نودعه ونتذكر‬ ‫أياديه البيضاء املبسوطة باخلير لإلنسان واإلنسانية. السجل الوطني‬ ‫واإلنساني لفقيد الوطن سلطان اخلير حافل بالعطاء واإلجنازات على الصعيد‬ ‫الشخصي واإلنساني.‬ ‫يودع الوطن سلطان اخلير، ويتذكر املواطنون في جميع املناطق، كيف اقترنت‬ ‫زياراته لهم مبشاريع ومبادرات اخلير الداعمة بسخاء للتنمية االقتصادية‬ ‫واالجتماعية. رسّ خ فقيد الوطن األمير سلطان بن عبد العزيز مفهوم تنمية‬ ‫املرأة، وكانت له بصمات واضحة في دعمها اقتصاديا واجتماعيا، وكان أحد‬ ‫الرموز املناصرة لقضايا املرأة، ومتثل ذلك في اهتمامه، رحمه الله، بنشاطاتها‬ ‫ودعمها ماديا ً ومعنويا ً ودعم قضاياها. تعامل فقيد األمة سلطان اخلير مع‬ ‫قضايا املرأة السعودية بكثير من احلنكة والهدوء، فهو من قال: «إن مسألة‬ ‫قيادة املرأة للسيارة تخص اآلباء واألزواج واإلخوان، وال عالقة للحكومة‬ ‫بها، ومتى طلب هؤالء أن تقود املرأة السيارة، فإننا سننظر في ذلك، وإذا‬ ‫طالبوا بالعكس فلن جنبرهم». حظيت املرأة السعودية لدى األمير سلطان بن‬‫عبدالعزيز، رحمه الله، باهتمام كبير، إميانا ً منه، رحمه الله، بأن املرأة السعودية‬ ‫أصبح لها دور كبير في احلياة العامة، ففي الكثير من املناسبات كان يدعو،‬ ‫رحمه الله، إلى ضرورة دعم املرأة وتوجهاتها، إلميانه الشديد بأنها أصبحت‬ ‫شريكا أساسيا للتنمية في املجتمع السعودي. وكان يحرص، رحمه الله، على‬ ‫دعم بنات الوطن من خالل استقباله للوفود النسائية في مكتبه بالديوان‬ ‫امللكي واالستماع إليهن واحلديث معهن، من أجل إعطائهن دفعة معنوية في‬ ‫السير بالوطن وأبنائه إلى املستقبل، الذي يضمن لهن حياه كرمية. املتابع‬ ‫ملسيرة سلطان اخلير يلحظ بجالء أن املرأة لم تغب عن تطلعاته في مختلف‬ ‫املشاريع التي تبناها ودعهما، رحمه الله، إمنا كانت املرأة السعودية الشريك‬ ‫واملستفيد في الوقت نفسها في الكثير منها، ولم يتوقف الدعم عند هذا احلد،‬ ‫إمنا أطلق، رحمه الله، مشروعا ً خاصا ً بها في املنطقة الشرقية، وهو «صندوق‬‫األمير سلطان بن عبدالعزيز لدعم مشروعات السيدات»، ومت تطوير الصندوق،‬ ‫وتغيير اسمه إلى «صندوق األمير سلطان بن عبدالعزيز لتنمية املرأة»، حيث‬‫يعمل هذا الصندوق على تنمية املرأة في جميع مراحلها العمرية وجميع فئاتها،‬ ‫والتركيز على تطوير املرأة ثقافيا ً واقتصاديا ً واجتماعيا ً، مع التأكيد على هوية‬ ‫املرأة السعودية بكل أبعادها الدينية واالجتماعية، من خالل مجموعة أعمال‬ ‫تنموية تهدف إلى متكني املرأة السعودية، لالضطالع بدورها االجتماعي‬ ‫والوطني واملساهمة في التنمية الشاملة، رحم الله فقيد الوطن، وجعل عطاءه‬ ‫لإلنسان السعودي واإلنسانية جمعاء في ميزان حسناته.‬ ‫أصدق التعازي إلى مقام خادم احلرمني الشريفني واألسرة الكرمية،‬ ‫ونسأله، سبحانه تعالى، أن يتغمد سلطان اخلير بواسع رحمته، وأن‬ ‫عبد اللطيف حممد العلي العبد اللطيف‬ ‫يدخله فسيح جناته. (إنا لله وإنا إليه راجعون).‬ ‫املدير التنفيذي ل�سركة «الغزايل للتجارة»‬ ‫02‬
  6. 6. ‫512‬ ‫مو�ضة هي‬ ‫مو�ضة هي‬ ‫"هي": هبة نعمان ‪Heba Nouman‬‬ ‫"هي": هبة نعمان ‪Heba Nouman‬‬ ‫“سي إيتش كارولينا هيريرا”‬ ‫‪CH Carolina Herrera‬‬ ‫“موسكينو تشيب آند شيك” ‪Moschino Cheap & Chic‬‬ ‫“فندي” ‪Fendi‬‬ ‫رئيسة التحرير‬ ‫“متبرلي” ‪Temperley‬‬ ‫إيلي صعب ‪Elie Saab‬‬ ‫“جورجيو أرماني” ‪Giorgio Armani‬‬ ‫“إميليو بوتشي” ‪Emilio Pucci‬‬ ‫03‪page‬‬ ‫“إيتش سترن غروبو كوربو‬ ‫كوليكشون” ‪H Stern Grupo Corpo‬‬ ‫‪ Collection‬لدى “ازال” ‪Azal‬‬ ‫“غوتشي» ‪Gucci‬‬ ‫‪trend close up‬‬ ‫«دولتشيه إيه غابانا» ‪Dolce & Gabbana‬‬ ‫“موزان” ‪Mauzan‬‬ ‫“دولتشيه إيه غابانا” ‪Dolce & Gabbana‬‬ ‫“النفان” ‪Lanvin‬‬ ‫“مايكل كورس” ‪Michael Kors‬‬ ‫“شانيل” ‪Chanel‬‬ ‫إيلي صعب ‪Elie Saab‬‬ ‫“دولتشيه إيه غابانا” ‪Dolce & Gabbana‬‬ ‫حذاء من “غوتشي” ‪Gucci‬‬ ‫‪ABAYA LOOK‬‬ ‫‪SHOWGIRL‬‬ ‫“فالنتينو” ‪Valentino‬‬ ‫ً‬ ‫احتفاال بعددنا المخ�ص�ص للمجوهرات، اخترنا‬ ‫هذه العباءة المطرزة من «موزان» ‪ .Mauzan‬درجة‬ ‫الترترة المتالألئة والأحجار الالمعة طغت على خ�شبات العرو�ض هذا‬ ‫االأرجواني الداكن من اأجمل درجات االأحمر، كما‬ ‫المو�شم. اإنه التيار المثالي لمو�شم الحفالت مع القطع البراقة، التي‬ ‫ت�صكل البديل المثالي للأ�صود. ومعها باقة من‬ ‫تلتقط ال�شوء و�شترات التك�شيدو المزخرفة بالترترة. اجعلي الأ�شواء‬ ‫االإك�ص�صوارات المتناغمة لطلة م�صائية رائعة.‬ ‫والأنظار ت�شلط عليك.‬ ‫مو�ضة‬ ‫أسرة التحرير:‬ ‫03‬ ‫25‬ ‫03 ‪2.indd‬‬ ‫‪10/29/11 2:08 PM‬‬‫25 ‪4.indd‬‬ ‫‪10/29/11 2:15 PM‬‬ ‫معالي الغمري،‬ ‫03 - احدث ما تقدمه املوضة العاملية‬ ‫بسمة فرماوي ، أمبرين أحمد‬ ‫الراقية من أزياء وإكسسوارات.‬ ‫لقاءات هي‬ ‫لندن: سهى حامد بيروت: ليندا عياش‬ ‫�صيدة الأعمال ال�صعودية ال�صابة �صارة في�صل الدباغ لـ :‬ ‫فكرت يف التجارة عندما كان عمري 21 عاما‬ ‫املديرة الفنية‬ ‫وعلم الأطفال ع�صقي الأول‬ ‫ً‬ ‫تاألقت �صيدة الأعمال ال�صعودية ال�صابة �صارة في�صل الدباغ ذات الـ 42 عاما في مجال‬ ‫تنظيم وت�صميم واإنتاج المنا�صبات والحتفالت ب�صتى اأنواعها وباأرقى الديكورات،‬ ‫بعد اأن �صقلت موهبتها بالدرا�صة في هذا المجال، واأ�صبحت محط اإقبال المهتمين‬ ‫بالإبداع والرقي والتفرد في الخليج العربي، ولديها طابع خا�ص بها، وفريد في‬ ‫ت�صميم المنا�صبات ليبقى كل حدث عالقا في الأذهان، وتما�صيا مع المو�صة تميزت‬ ‫ت�صاميمها بالغرابة الممتزجة بالفخامة والتح�صر.‬ ‫ثريا السيد‬ ‫استمررت في إقامة تلك النشاطات خالل‬ ‫جدة: مها شلبي‬ ‫اإلخراج الفني‬ ‫فترة الصيف وفي شهر رمضان من كل‬ ‫من هي سارة الدباغ وأين نشأت‬ ‫عام، بدأت بأطفال العائلة، كنت أقيم لهم‬ ‫ودرست واحترفت؟‬ ‫نشاطات ترفيهية وتعليمية متأل وقت فراغهم،‬ ‫أنا ابنة وحيدة لرجل األعمال فيصل الدباغ،‬ ‫وفي الوقت نفسه تزيد من إدراكهم وتنمّيه،‬ ‫والدتي رابية الدباغ، عمري 42 سنة، ولدت‬ ‫06-26‪page‬‬ ‫إلى أن بدأ األمر في االنتشار فأصبحت‬ ‫وتربيت في مدينة جدة، أكملت دراستي‬ ‫أستقطب أطفاالً من كل مكان ملمارسة تلك‬ ‫اجلامعية في الواليات املتحدة األمريكية‬ ‫إسالم عيد‬ ‫األنشطة. أحببت األمر كثيرا ً إلى أن تخرجت‬ ‫بوالية بوسطن بجامعة ‪،Simmons College‬‬ ‫في املدرسة، وأكملت دراستي في مجال علم‬ ‫وتخصصت في دراسة “علم الطفولة‬ ‫األطفال وتخرجت منذ عام ونصف تقريبا ً،‬ ‫املبكرة ‪،early childhood education‬‬ ‫ومنذ أن تخرجت فكرت جديا ً في املشروع‬ ‫الذي يطلق عليه هنا “رياض االطفال”.‬ ‫التجاري الذي سأقيمه فعليا ً، وخالل فترة‬ ‫في أمريكا يهتمون كثيرا ً بتلك املرحلة من‬ ‫عملي بالتدريس لم يشغل بالي سوى البحث‬ ‫العمر، وهم األطفال ما بني السنتني إلى‬ ‫والتحري عبر املواقع اإللكترونية، ألمتكن من‬ ‫السبع سنوات، فتعليمهم تخصص قائم بحد‬ ‫انطالقتي احلقيقية من‬ ‫اإلملام بكل ما يتعلق بتنظيم وتنسيق احلفالت‬ ‫ذاته، وكوني ال أعشق في حياتي سوى‬ ‫آمر ابراهيم‬ ‫واألعراس واملناسبات التي هي هواياتي التي‬ ‫شيئني أولهما: األطفال، وثانيهما: تنظيم‬ ‫كنت أحلم بتحقيقها وممارستها على أرض‬ ‫االحتفاليات واألفراح ببراعة فائقة، لذا‬ ‫مهرجان ب�ساط الريح الذي‬ ‫الواقع، والذي حمسني أكثر هو خطوبة‬ ‫تخصصت في هذا العلم، ومن ثم جمعت‬ ‫واحدة من قريباتي وقرب موعد زفافها، ومبا‬ ‫بني عملي التعليمي، ومزاولة التجارة من‬ ‫أنه عُرف عني ولعي وإبداعي في تصميم‬ ‫خالل مكتبي بالعمل في تنظيم االحتفاليات‬ ‫يقام كل عام برعاية‬ ‫حفالت األعراس واملناسبات، لم تتردد حلظة‬ ‫واملناسبات، وهو أكثر املجاالت جناحا وإقباال‬ ‫في استشارتي، بل وتوكيل أمر تنظيم حفل‬ ‫في منطقة اخلليج، وحلمي أن أرسم البسمة‬ ‫زفافها إلي، وقتها شعرت مبسؤولية كاملة‬ ‫وأحقق السعادة لكل فتاة في ليلة العمر.‬ ‫الأمرية عادلة بنت عبد الله‬ ‫وحتدٍ، وبالفعل جنحت في تنسيقه وتنظيمه،‬ ‫كيف بدأت الدخول إلى عالم التجارة،‬ ‫والقى استحسان اجلميع، والكل أشاد‬ ‫وال سيما أن تخصصك بعيد كل‬ ‫بجهودي ومتيزي وإبداعي فيه، وعلى الرغم‬ ‫البعد عن مجال جتارتك؟‬ ‫من تعبي، وقتها، إال أنني شعرت مبنتهى‬ ‫جاءت فكرة دخولي للتجارة من األساس‬ ‫جمعت بني احلب وعمق النظرة‬ ‫السعادة والفخر، وهذه التجربة منحتني الثقة‬ ‫والدفعة الستثمار موهبتي في هذا املشروع،‬ ‫حينما كان عمري 21 عاما، كنت الأزال طالبة‬ ‫في املراحل الدراسية، كانت تراودني فكرة‬ ‫يف جمايل وهو اأكرث املجالت‬ ‫وهنا كانت انطالقة مكتبي ‪.lace-events‬‬ ‫إقامة نشاطات صيفية لألطفال مبنزل عائلتي،‬ ‫ملاذا ‪lace-events‬؟‬ ‫وباألخص استغالل األماكن الشاسعة في‬ ‫‪ Lace‬تعني نوعا من القماش املعروف باسم‬ ‫حديقة منزلنا وحول حوض السباحة، وألنني‬ ‫جناحا واإقبال يف منطقة اخلليج‬ ‫الرئيس التنفيذي للمجموعة‬ ‫“الدانتيل”، اخترت هذا االسم حتديدا ً، ألنه ال‬ ‫كنت أرغب دوما في ملء وقت فراغي، فقد‬ ‫16‬ ‫‪November‬‬ ‫06‬ ‫السعودية لألبحاث والتسويق‬ ‫16 ‪4.indd‬‬ ‫‪10/29/11 2:17 PM‬‬ ‫06 ‪4.indd‬‬ ‫‪10/29/11 2:17 PM‬‬ ‫لقاءات هي‬ ‫د. عزام بن محمد الدخيل‬ ‫محفل عاملي مثل هذا احملفل، ويكفيني فخرا ً رفع اسم بلدي الذي‬ ‫ساعدني على التميز، ومن ثم الترشح والفوز في هذه اجلائزة،‬ ‫الكويتية ب�شاير العواد‬ ‫الفائزة باجلائزة العاملية‬ ‫ماذا متثل لك حلظة تلقيك تهنئة خاصة من أمير الكويت؟‬ ‫اعتبرته فوزا جديدا بجائزة أكبر وأعظم وجناحا آخر مشرفا ً. فاهتمامه،‬ ‫حفظه الله ورعاه، وكلماته الرائعة التي أهداني إياها وسام شرف‬ ‫‪:Outstanding Woman Award‬‬ ‫يفخر به كل مواطن، وميثاق مسؤولية عظمى ألقيت على كتفي.‬ ‫حدثينا عن املشروع الوطني للتوعية واإلعالم‬ ‫والتثقيف للتعليم اإللكتروني؟‬ ‫احلياة االجتماعية اأهم‬ ‫مشروع التوعية واإلعالم والتثقيف يأتي في إطار تنفيذ استراتيجية‬ ‫التعليم اإللكتروني في الكويت، ويهدف إلى نشر الوعي في املجتمع بجميع‬ ‫عناصره، وتبصيره بأهمية إدخال تكنولوجيا املعلومات واالتصاالت في‬ ‫تطوير العملية التعليمية، عن طريق حملة وطنية توجه لإلدارة العليا واإلدارة‬ ‫واأول ما اأحر�ص عليه‬ ‫‪CHIEF EXECUTIVE OFFICER‬‬ ‫املدرسية واملعلمني والطلبة وأولياء األمور ومختلف الفئات واجلهات‬ ‫املجتمعية األخرى، لتحويل املجتمع الكويتي إلى مجتمع معلوماتي ناجح،‬ ‫46-56‪page‬‬ ‫ومتكني أفراده من أن يكونوا أعضاء فاعلني ضمن املنظومة التعليمية‬ ‫وال�شر يف اأي عمل ناجح هو التنظيم‬ ‫اإللكترونية، كما أعمل رئيسة حترير مجلة «التعليم اإللكتروني لدولة‬ ‫الكويت»، وهي أول مجلة للتعليم اإللكتروني باسم «الضاحية اإللكترونية»‬ ‫‪Dr.Azzam M. Al Dakhil‬‬ ‫‪ ،e-Tha7yah‬والتي تصدر عن فريق التوعية واإلعالم والتثقيف للتعليم‬ ‫اإللكتروني في وزارة التربية. وانطلقت حملة التوعية حتت رعاية وزير‬ ‫التربية والتعليم العالي أحمد املليفي يوم 81 أكتوبر/تشرين األول املاضي.‬ ‫اعتبرت المهند�شة الكويتية ب�شاير العواد فوزها بجائزة اللجنة‬ ‫وماذا عن رئاستك لـ «رابطة مهندسات الكويت» وما الغرض من إنشائها؟‬ ‫تهنئة اأمري الكويت‬ ‫العالمية للمراأة في الهند�شة ‪Outstanding Woman Award‬‬ ‫«رابطة مهندسات الكويت» هي رابطة منبثقة من جمعية املهندسني‬ ‫باعتبارها المهند�شة الأكثر تميزا في العالم، اإنجازا لم يخطر لها‬ ‫الكويتية خلدمة املهندسات، وتبادل املعلومات والتجارب، ونسج شبكة‬ ‫واسعة من املعارف، واملساهمة في بناء مستقبل مشرق لدور املهندسة‬ ‫فوز جديد يل‬ ‫على بال، وثمرة جهد متوا�شل تكلل برفع ا�شم بلدها في المحافل‬ ‫الدولية. وقالت لـ “هي” في هذا الحوار الخا�ص: هدف الأ�شمى‬ ‫فاهتمامه وكلماته‬ ‫في املجتمع، وذلك من خالل االندماج الكلي للنساء في مجاالت الهندسة‬ ‫توعية المجتمع بدور المراأة الكويتية، التي اأ�شهمت، ولم تزل، في‬ ‫والتكنولوجيا والعمل االجتماعي والتطوعي. وتسعى الرابطة إلى‬ ‫بناء وطنها، حيث لم تعد حبي�شة جدران بيتها، واإنما انطلقت اإلى‬ ‫تنمية املهارات الفنية احلياتية والقيادية، وتطوير املواهب الشخصية،‬ ‫وتعتبر املصدر الرسمي لبيانات وإحصاءات ونسبة املهندسات في‬ ‫الرائعة التي اأهداين‬ ‫عالم اأرحب.‬ ‫دولة الكويت، التي تغذي حاجات البحوث العاملية للمرأة في الهندسة.‬ ‫اإياها و�شام �شرف‬ ‫الكويت: خاص بـ «هي»‬ ‫وتعتبر «رابطة مهندسات الكويت» عضوة مؤسسة وممثلة لدولة‬ ‫الكويت في اللجنة العاملية للمرأة في الهندسة ملنظمة (‪.(WFEO‬‬ ‫يفخر به كل مواطن‬ ‫حدثينا بداية عن فوزك بانتخابات اللجنة العاملية للمرأة في الهندسة؟‬ ‫لم يكن الطريق إلى هذا املنصب سهالً، بل ثمرة عمل دؤوب، من خالل‬ ‫كيف ترين الكويت بنظرة املهندسة؟‬ ‫إنها بيت العمر لي ما حييت، أطور وأجدد فيه، وأبني وأرمم‬ ‫التواصل مع االحتاد العاملي للمنظمات الهندسية، والتواجد الدائم‬ ‫وأملع وأزرع في حديقته ثمار اخلير والنجاح، وأجعله منوذجا‬ ‫في املؤمترات السابقة، إلى جانب استطاعتنا كسب ثقه االحتاد، من‬ ‫مثاليا يقتدي به كل من يحب أن يبني بيته في العالم.‬ ‫خالل العمل املنجز ومتيزه، وتغيير مفاهيم العالم من ناحية النظرة‬ ‫ماذا عن اجلانب اآلخر في حياتك، احلياة االجتماعية والصديقات‬ ‫للمرأة الكويتية اخلليجية، وقدرتها على العطاء والتواصل مع العالم،‬ ‫واألمومة واألهل؟ وهل جتدين الوقت لكل ذلك؟‬ ‫وإملامها باللغات، ودبلوماسيتها في احلوار، إلى جانب ثقافتها وقدرتها‬ ‫هل أجد الوقت لذلك؟ رمبا يجب أن يكون السؤال هل أجد وقتا ً‬ ‫العالية على االتصال، بفضل اطالعها على آخر تطورات ومستحدثات‬ ‫لغير ذلك؟ فأمور احلياة مصنفة بأهميتها واألولويات تختلف من‬ ‫العالم من حولها، وهو ما يضعها محل إعجاب وإبهار ملن ليس لديهم‬ ‫مهام ومنا�صب‬ ‫شخص آلخر. وأنا مؤمنة بأن احلياة االجتماعية هي أهم وأول‬ ‫تصورعن وضع املرأة في الكويت واخلليج. فقد حرصنا على توثيق‬ ‫تاريخ وإجنازات املرأة الكويتية في كتاب وفلم وثائقي عرض في حفل‬ ‫شيء يجب أن يحرص عليه اإلنسان، والسر في أي عمل ناجح هو‬ ‫> بكالوريوس هندسة كمبيوتر ـ جامعة الكويت 4002، ودبلوم في اللغة الفرنسية 8002.‬ ‫التنظيم، ومن يستطيع تنظيم وقته بشكل سليم يقدر على إجناز‬ ‫عشاء خاص مبهندسات الكويت جلميع احلضور والدول املشاركة.‬ ‫> رئيسة رابطة مهندسي الكمبيوتر في جمعية املهندسني الكويتية.‬ ‫وبعد كل املجهود املبذول والتعاون الدولي استطاعت الكويت الفوز‬ ‫> رئيسة جمعية املرأة في الهندسة ‪ IEEE‬للمنطقة الثامنة أوروبا، وإفريقيا، والشرق األوسط.‬ ‫أعمال قد ال يتخيل في يوم أن لديه القدرة على إجنازها.‬ ‫أخبرينا عن أسرتك، وكيف أثرت في جناحك؟‬ ‫بانتخابات اجلمعية العمومية الحتاد املنظمات العاملية الهندسية‬ ‫> مؤسسة وعضوة دولة الكويت في جلنة املرأة في الهندسة‬ ‫في جنيف، في سبتمبر/أيلول 1102، حيث كانت الكويت وفرنسا‬ ‫في االحتاد العاملي املنظمات الهندسية‪.WFEO‬‬ ‫قدوتي بالتأكيد والدي ووالدتي، كما أعتبر أخي الكبير قدوة لي، واألسرة‬ ‫هي اللبنة األولى للتميز، فمتى وجد الدعم من األسرة في املقام األول‬ ‫مرشحتان لهذا املنصب، ومت التصويت من الدول األعضاء واملنظمات‬ ‫> مديرة مشاريع استشارية للشركة الالسلكية للبيانات املتنقلة.‬ ‫> رئيسة فريق املشروع الوطني للتوعية واإلعالم والتثقيف‬ ‫ميكننا أن نتخطى الكثير من العقبات، فأسرتي علمتني القيم واألخالق،‬ ‫والهيئات العاملية ملصلحة الكويت بـ44 صوتا ً مقابل 42 لفرنسا.‬ ‫للتعليم اإللكتروني في دولة الكويت.‬ ‫التي أعطتني القدرة على النجاح، والتعامل مع الناس كما أنها غرست‬ ‫كيف كان رد فعلك عندما حصلت على جائزة‬ ‫> رئيسة اللجنة العاملية للمرأة في الهندسة في االحتاد العاملي املنظمات الهندسية ‪.WFEO‬‬ ‫في قلبي حب الكويت، وأني مدينة لها برد اجلميل ما حييت.‬ ‫املهندسة األكثر متيزا ً في العالم?‬ ‫> نائبة رئيس االحتاد العاملي للمنظمات الهندسية ‪.WFEO‬‬ ‫ما هوياتك؟‬ ‫بحصولي على هذه اجلائزة أصبحت أصغر مهندسة حتصل‬ ‫> حاصلة على جائزة ‪ Outstanding Woman Award‬املهندسة األكثر‬ ‫تعلم اللغات، وحضارة الشعوب املختلفة، إلى جانب‬ ‫عليها، إلى جانب أنني أول مهندسة عربية خليجية كويتية تفوز‬ ‫متيزا ً في العالم من االحتاد العاملي املنظمات الهندسية ‪.WFEO‬‬ ‫بها، وهذا شرف كبير لي، فاجلائزة رفعت اسم بلدي الكويت في‬ ‫االسكواش والرياضة بشكل عام. <‬ ‫لقاءات:‬ ‫56‬ ‫‪November‬‬ ‫46‬ ‫56 ‪5.indd‬‬ ‫‪10/29/11 2:18 PM‬‬ ‫46 ‪4.indd‬‬ ‫‪10/29/11 2:17 PM‬‬ ‫66 - سعودية سارة فيصل الدباغ.‬ ‫07 - كويتية بشاير العواد.‬ ‫�سلطان املعرفة واحلكمة والقدوة احل�سنة‬ ‫رحمك اهلل يا �سلطان اخلري‬ ‫‪Hia‬‬ ‫رحيل األمير سلطان بن عبد العزيز مصاب جلل ألم بنا جميعا.. رحل‬ ‫ّ‬ ‫القائد الذي أولى الوطن واملواطن كل اهتمامه وفي جميع مناحي احلياة.‬ ‫بوفاته، رحمه الله، فقدنا رجل سياسة وفكر وعطاء طاملا تبنى اإلبداع‬ ‫وأكرم املبدعني. رحل سلطان اخلير، وترك بصماته اخليرة شاهدة‬ ‫على ما قام به من خير وزرع من عطاء في مختلف املجاالت اإلدارية‬ ‫واالقتصادية.‬ ‫كانت له رؤية ثاقبة وحنكة سياسية، وبعد نظر في التطوير اإلداري‬ ‫باململكة، من خالل رئاسته للجنة العليا لإلصالح اإلداري، ورئاسته‬ ‫61‪page‬‬ ‫41‪page‬‬ ‫ملجالس العديد من األجهزة احلكومية، من خالل استحداث العديد من‬ ‫الهيئات خلدمة الوطن ورفعته، كما كان للمرأة دور أساسي في مسيرته.‬ ‫ولم يتوانَ ، رحمه الله، عن دعم املرأة السعودية أينما حلت، واألخذ بيدها‬ ‫لتقوم بدورها مبا كفله لها دينها من أجل رفعة أمتها، ولم يتوانَ أيضا‬ ‫في بذل الغالي والنفيس من أجل دينه وأمته.‬ ‫كان، رحمه الله، واحدا من أبناء عبد العزيز، الذين ساندوا والدهم حتت‬ ‫راية “الاله إال الله محمد رسول الله”، خدمة لدينهم وإعالء لشأن وطنهم.‬ ‫كان سلطان بن عبد العزيز سلطانا باملعرفة واحلكمة والقدوة احلسنة.‬ ‫وامتدت يده الكرمية لتدعم أبناء الوطن واألمتني العربية واإلسالمية.‬ ‫كان لي شرف لقاء سلطان اخلير في مناسبات كثيرة، كان آخرها‬ ‫عام 5002 في نيويورك، حيث ترأس وفد اململكة لألمم املتحدة، وفي‬ ‫لقاء جمع قطاع األعمال السعودي األمريكي، حيث أكد في كلمته‬ ‫حرص اململكة على التقدم واملبادرة لوصولها ألعلى املراتب اقتصاديا ً.‬ ‫وبابتسامته التي ال تفارقه أثنى على جهودنا والدور الذي نقوم به،‬ ‫وهو ما كان له أكبر األثر وحافزا ً ليس له مثيل لبذل املزيد خلدمة‬ ‫هذا البلد املعطاء. إن الكلمات تعجز عن وصف املشاعر في رحيل هذا‬ ‫القائد العظيم، لقد كان، رحمه الله، بليغا في قوله، وحكيما في رأيه‬ ‫وكرميا في عطائه، وبكل ما عرف عنه من فكر ثاقب، وأعمال مدروسة‬ ‫واستراتيجيات وضعها في كل منصب تواله، فلقد شملت اهتماماته‬ ‫الكثير من جوانب احلياة في اململكة وخارجها، من خالل دعمه مشاريع‬ ‫الوطن التنموية اخليرية واإلنسانية، ليس على املستوى احمللي فحسب،‬ ‫بل على املستويني اإلقليمي والدولي أيضا ً.‬ ‫رحل األمير الذي ملك قلوبنا وقلوب السعوديني كافة، والذي أفنى حياته‬ ‫«يا اأيتها النف�س املطمئنة ارجعي اإىل ربك را�ضية مر�ضية فادخلي يف عبادي وادخلي جنتي»‬ ‫في خدمة دينه ومليكه ووطنه، رحل األمير سلطان، ولكن لم يرحل ذكره‬ ‫ومناقبه الطيبة.‬ ‫الدكتورة اأفنان ال�سعيبي‬ ‫�ضدق اهلل العظيم‬ ‫اللهم أرحم األمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود، الذي وهب نفسه‬ ‫‪Hia‬‬ ‫الأمني العام والرئي�س التنفيذي لغرفة التجارة العربية الربيطانية‬ ‫خلدمة أمته، وعمل مع خادم احلرمني على نهضة الوطن، وأدخله‬ ‫اأول عربية و�سعودية تتوىل هذا املن�سب‬ ‫فسيح جناتك مع الصديقني والنبيني والشهداء وحسن أولئك رفيقا.‬ ‫‪Aalshuaiby@gmail.com‬‬ ‫اأ�سرة حترير‬ ‫61‬ ‫61 ‪1.indd‬‬ ‫‪10/29/11 2:04 PM‬‬ ‫41 ‪1.indd‬‬ ‫‪10/29/11 2:04 PM‬‬ ‫اأنا واملو�؀󿀀

×