• Like

Loading…

Flash Player 9 (or above) is needed to view presentations.
We have detected that you do not have it on your computer. To install it, go here.

Uploaded on

http://news.nawaret.com/

http://news.nawaret.com/

More in: Spiritual , Business
  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Be the first to comment
    Be the first to like this
No Downloads

Views

Total Views
377
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
0

Actions

Shares
Downloads
5
Comments
0
Likes
0

Embeds 0

No embeds

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
    No notes for slide

Transcript

  • 1. من هو الغني و من هو الفقير
  • 2. في يوم من الأيام كان هناك رجل ثري جدا أخذ ابنه في رحلة إلى بلد فقير ، ليري ابنه كيف يعيش الفقراء
  • 3. لقد أمضوا أياما وليالي في مزرعة تعيش فيها أسرة فقير ...
  • 4. في طريق العودة من الرحلة سأل الأب ابنه : كيف كانت الرحلة ؟ قال الابن : كانت الرحلة ممتازة . قال الأب : هل رأيت كيف يعيش الفقراء؟ قال الابن : نعم قال الاب : إذا أخبرني ماذا تعلمت من هذه الرحلة ؟
  • 5. قال الابن :- ... لقد رأيت أننا نملك كلبا واحدا ، وهم ( الفقراء ) يملكون أربعة . ... ونحن لدينا بركة ماء في وسط حديقتنا ، وهم لديهم جدول ليس له نهاية .
  • 6. ... لقد جلبنا الفوانيس لنضيء حديقتنا ، وهم لديهم النجوم تتلألأ في السماء . ... باحة بيتنا تنتهي عند الحديقة الأمامية ، ولهم امتداد الأفق . ... لدينا مساحة صغيرة نعيش عليها ، وعندهم مساحات تتجاوز تلك الحقول .
  • 7. ... لدينا خدم يقومون على خدمتنا ،وهم يقومون بخدمة بعضهم البعض . ... نحن نشتري طعامنا ، وهم يأكلون ما يزرعون . ... نحن نملك جدراناً عالية لكي تحمينا ، وهم يملكون أصدقاء يحمونهم .
  • 8. كان والد الطفل صامتا ... عندها أردف الطفل قائلا : شكرا لك يا أبي لأنك أريتني كيف أننا فقراء ...
  • 9. ألا تعتبرها نظرة رائعة؟ تجعلك ممتنا ، أن تشكر الله تعالى على كل ما أعطاك ، بدلا من التفكير والقلق فيما لا تملك ...
  • 10. أعرف قدر كل شيء تملكه
  • 11. انشرها لأصدقائك لكي تساعدهم كي يغيروا نظرتهم للأشياء من حولهم ، ويردوا المنة لصاحبها ( عزو وجلّ )