Tamkeen 3rd Issue
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×
 

Tamkeen 3rd Issue

on

  • 3,761 views

The Centennial fund quarterly magazine Tamkeen 3ed issue

The Centennial fund quarterly magazine Tamkeen 3ed issue

Statistics

Views

Total Views
3,761
Views on SlideShare
3,761
Embed Views
0

Actions

Likes
2
Downloads
270
Comments
2

0 Embeds 0

No embeds

Accessibility

Categories

Upload Details

Uploaded via as Adobe PDF

Usage Rights

© All Rights Reserved

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Processing…
Post Comment
Edit your comment

Tamkeen 3rd Issue Tamkeen 3rd Issue Document Transcript

  • ‫استعمل بطاقتك‬ ‫االئتمانية بذكاء‬ ‫العدد 3 الربع الثالث 9002‬ ‫نشرة إعالمية فصلية تهتم بالمشاريع الصغيرة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عشرون مشروعا استثماريا‬ ‫يدشنها صندوق المئوية‬ ‫في جدة‬ ‫المهندس سامي الفايز :‬ ‫بدايات وتجارب تلتصق بالذاكرة‬ ‫الدكتور العبدلي:‬ ‫خدمة العمالء أم تطفيشهم‬ ‫عميدة المرشدات بصندوق‬ ‫المئوية.. مسيرة تطوعية‬ ‫لبناء المجتمع‬ ‫الطريق نحو العمل التطوعي‬
  • ‫نشرة إعالمية فصلية تهتم بالمشاريع الصغيرة‬ ‫تصدر عن:‬ ‫بـ«تطوعك».. تبني مجتمعك!‬ ‫أهال بكم في العدد الثالث من مجلة «متكني». يحتفي هذا العدد بالعمل التطوعي بجميع‬‫ً‬ ‫املشرف العام ورئيس التحرير:‬ ‫أشكاله، ملا له من أثر واضح في التنمية واملجتمعات. إن العمل التطوعي ظاهرة اجتماعية‬ ‫إيجابية متثل سلوكاً حضارياً ترتقي به املجتمعات، وهو مدرسة إنسانية ارتبطت ارتباطاً‬ ‫خالد الشهراني‬ ‫وثيقاً بكل معاني اخلير والعمل الصالح.‬ ‫مدير التحرير:‬ ‫ياسر التويجري‬ ‫ومع تعقد العالقات االجتماعية في الوقت احلاضر فقد أصبح وجود املؤسسات الراعية‬ ‫لألعمال التطوعية مطلباً ملحاً في أي مجتمع نظراً ملا تسهم به في بناء ومتاسك املجتمعات‬ ‫مراسلة فريق التحرير:‬ ‫ودفع عجلة التنمية. وأصبحت األعمال التطوعية أحد أهم األسس التي تقوم عليها تلك‬ ‫للتواصل مع فريق التحرير بصندوق املئوية،‬ ‫املؤسسات غير الربحية، كما أصبحت متثل جتسيداً عملياً ملبدأ التكافل االجتماعي الذي‬ ‫الرجاء بعث رسائلكم إلى:‬ ‫حثت عليه املبادئ والقيم السليمة.‬ ‫بريد إلكتروني: ‪newsletter@tcf.org.sa‬‬ ‫بريد عادي: ص.ب 562132 الرياض 12311،‬ ‫وتظهر قيمة وفاعلية األعمال التطوعية في أوقات السلم، وكذلك في الظروف احلرجة ألي‬ ‫اململكة العربية السعودية‬ ‫مجتمع، مما يجعلها البديل املتاح األفضل ألية مؤسسة رسمية، كما يظل العمل التطوعي‬ ‫ركيزة أساسية في بناء املجتمع ونشر الترابط االجتماعي بني املواطنني. ويرتبط التطوع‬ ‫‪www.tcf.org.sa‬‬ ‫ارتباطا وثيقا بكل معاني اخلير عند كل املجموعات البشرية، فالتطوع اخلير هو ما يقوم به‬ ‫ّ‬ ‫اإلنسان طوعا من تلقاء نفسه، فال يحتاج إللزام، وال يكون دافعه الربح املادي أو الوجاهة‬ ‫االجتماعية، قال تعالى: (فمن تطوع خيراً فهو خير له).‬ ‫حترير وتصميم:‬ ‫إننا في «متكني» ندرك أهمية التطوع في املجتمع إجماالً، وفي مجتمع شباب املستثمرين‬ ‫واملستثمرات من أصحاب مشاريع األعمال الصغيرة خصوصاً. إن دعم هذه الفئة الغالية من‬ ‫مجتمعنا عبر التطوع ميثل دعماً للوطن واقتصاده، لذا وفر صندوق املئوية فرصاً الحتصى‬ ‫مدير املشروع واملدير اإلبداعي:‬ ‫للتطوع عبر برامج عديدة معدة خصيصاً للمتطوعني من السعوديني واملقيمني تتيح لهم‬ ‫خـالـد الـسـالـم‬ ‫املشاركة الفاعلة في بناء املجتمع ببناء الشباب ومشروعاتهم أو أحالمهم الصغيرة.‬ ‫‪khalid@praads.com‬‬ ‫دعونا في هذا العدد نبتهج مبفهوم العمل التطوعي، راجني لكم معنا قراءة ماتعة ومفيدة.‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أهال بكم مرة أخرى في مجلتكم «متكني». >‬ ‫> الـمعلومات الــمنشورة على لـسان أي شخـص في هذه النشرة‬ ‫ال تعبر بالضرورة عن رأي القائمني على النشرة، وإمنا تعبر عن رأي‬ ‫قائليها أو كاتبيها فقط.‬ ‫المحررون‬ ‫> ال يضمن صندوق املئوية وكل القائمني على نشر وإصدار هذه‬ ‫النشرة دقة املعلومات الواردة في هذه النشرة، ويخلون مسؤوليتهم‬ ‫صراحة عن أي ضرر يصيب أي شخص أو منشأة، وبأي شكل،‬ ‫ً‬ ‫مباشر أو غير مباشر، ناجت من االعتماد على أية معلومة وردت في‬ ‫هذه النشرة، وكذلك عن دفع أي تعويضات تتعلق بهذه األضرار.‬ ‫> ال يجوز إعادة نشر أو طبع أي مادة وردت في هذه النشرة،‬ ‫جزئياً أو كلياً، في أي مطبوعة أو وسيلة إعالمية أخرى، ورقية أو‬ ‫إلكترونية، إال بإذن كتابي من رئيس التحرير، أو بذكر املصدر (اسم‬ ‫النشرة وناشرها صندوق املئوية) بشكل واضح.‬
  • ‫الربع الثالث 9002م‬ ‫العدد 3‬ ‫6‬ ‫مئويات‬ ‫صندوق المئوية‬ ‫مدارات‬ ‫د. عبيد بن سعد العبدلي‬ ‫82‬ ‫يعزز أعماله لدعم‬ ‫شباب األعمال‬ ‫بإبرام اتفاقيتي‬ ‫تعاون استراتيجيتين‬ ‫بمنطقة القصيم‬ ‫ملف العدد‬ ‫العمل التطوعي..‬ ‫طاقة ال تنضب في خدمة التنمية!‬ ‫22‬ ‫13‬ ‫دوليات 21‬ ‫محطات‬ ‫كيف تفكر‬ ‫إرشـــاد‬ ‫23‬ ‫أبو ظبي تزيح الستار عن مبادرة‬ ‫«تو فور 45» لتطوير المحتوى‬ ‫بشكل‬ ‫لقاء مع المرشدة‬ ‫إيجابي؟‬ ‫اإلعالمي العربي‬ ‫الدكتورة فايزة أخضر‬ ‫لقاء‬ ‫61‬ ‫حكاية إنجاز‬ ‫43‬ ‫حوار مع المهندس‬ ‫سامي الفايز..‬ ‫تقرير مصور عن مشروع‬ ‫مؤسس شركة‬ ‫الشاب سلطان المخلفي‬ ‫المنتجات الالصقة‬ ‫ضمن الخطة‬ ‫11‬ ‫83 الوعي المجتمعي..‬ ‫هشام طاشكندي‬ ‫والتطوع!‬ ‫خالد الشهراني‬ ‫5‬ ‫4‬ View slide
  • ‫مـئــويــات‬ ‫مـئــويــات‬ ‫في منتدى التنمية االجتماعية‬ ‫شهدتهما مدينتا بريدة وعنيزة‬ ‫مدير عام صندوق المئوية يتحدث عن تفعيل الشراكات‬ ‫صندوق المئوية يعزز أعماله لدعم شباب األعمال بإبرام اتفاقيتي‬ ‫من الواقع المحلي‬ ‫تعاون استراتيجيتين بمنطقة القصيم‬ ‫املجتمع املدني، وإيجاد منتدى يعقد دورياً يهتم بالتنمية االجتماعية وطرق‬ ‫برعاية صاحب السمو امللكي األمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة‬ ‫استدامتها، واخلروج بتوصيات لتفعيل التنمية املستدامة.‬ ‫املكرمة أقيم منتدى التنمية االجتماعية حتت عنوان «من الرعوية إلى‬ ‫واستهدف املنتدى العديد من اجلهات مثل القطاعني احلكومي واخلاص‬ ‫االستدامة»، حيث هدف املنتدى إلى تطوير العمل االجتماعي والتنموي من‬ ‫واجلمعيات اخليرية ومؤسسات املجتمع املدني، التي شاركت في ورش‬ ‫التنافسية الفردية القائمة على الرعوية والتبرعات واجلهود الذاتية إلى‬ ‫العمل التي عقدت خالل املنتدى، وكان لها األثر اإليجابي في مديري‬ ‫العطاء التكاملي املستدام، مبا يكرس لفكر مؤسسي علمي لتلك األنشطة‬ ‫الشركات ورؤسائها من خالل مناقشة التخطيط االستراتيجي، وإدارة‬ ‫يكفل لها االستمرارية.‬ ‫املشاريع وإدارة املوارد املالية واستثمارها، إضافة إلى التسويق وتنمية‬ ‫وركزت رسالة املنتدى األساسية على تفعيل الشراكات في االجتاهات‬ ‫املوارد البشرية.‬ ‫املتعددة عبر إدخال اجلهات غير الربحية من خالل حتسني أدائها،‬ ‫وقد كان لصندوق املئوية مشاركة فاعلة خالل املنتدى، حيث كان مدير عام‬ ‫واالستفادة القصوى من اخلبرات احمللية والدولية من خالل مشاركة‬ ‫الصندوق أحد املتحدثني الرئيسني في جلسة: تفعيل الشراكات من الواقع‬ ‫املعرفة واخلبرات وتبادلها ، إضافة إلى تفعيل دور قطاعات املجتمع‬ ‫احمللي (من اإلغاثة إلى التأهيل)، حيث حتدث عن الدور االستراتيجي‬ ‫املختلفة بتطبيق معايير تقييم األداء والشفافية.‬ ‫للصندوق في دعم شباب األعمال ومنحهم فرصة التأهيل ليصنعوا‬ ‫وسعى املنتدى الذي ينطلق من رؤية التنمية االجتماعية املستدامة واألداء‬ ‫مستقبلهم، وليكونوا مؤثرين في مجتمعهم عبر مجموعة من اخلدمات التي‬ ‫املتميز للقطاع غير الربحي إلى التعريف بالتنمية والعمل االجتماعي، وتعزيز‬ ‫يقدمها الصندوق وتستمر للسنوات الثالث األولى من عمر املشروع. >‬ ‫أداء اجلهات غير الربحية وقدراتها، والتواصل الفاعل بينها وبني مؤسسات‬ ‫كتسلم طلبات الدعم وتسليم الدفعات النقدية للمستفيدين، وتزويد إدارة‬ ‫رعى صاحب السمو امللكي األمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز آل سعود‬ ‫الصندوق باملعلومات الالزمة عن احتياجات املنطقة، والفرص املتاحة،‬ ‫أمير منطقة القصيم، حفل توقيع اتفاقية تعاون بني صندوق املئوية والغرفة‬ ‫وغير ذلك. واشتملت بنود االتفاقية على أن توفر كل غرفة مكتباً مجهزاً‬ ‫ّ‬ ‫التجارية الصناعية ببريدة مبنطقة القصيم، وقد وقع االتفاقية عن غرفة‬ ‫بعد أن أتموا 33 ساعة تدريبية‬ ‫وقاعات اجتماعات مناسبة ألعمال الصندوق حال زيارته، لالستفادة منها‬ ‫القصيم أمني عام الغرفة الدكتور فيصل بن عبد الكرمي اخلميس، فيما‬ ‫في تدريب املستفيدين واملتطوعني أو عقد ملتقياتها في املنطقة، إضافة‬ ‫وقعها عن صندوق املئوية املدير العام األستاذ هشام بن أحمد طاشكندي،‬ ‫33 مدربا ومدربة يتجاوزون بنجاح برنامج تدريب المدربين بصندوق المئوية‬ ‫إلى وضع برنامج سنوي مشترك للتوعية واإلعالن من خالل تنظيم لقاءات‬ ‫وذلك مبقر إمارة منطقة القصيم.‬ ‫تعريفية وتقدمي محاضرات عن خدمات الصندوق للشباب في املنطقة.‬ ‫ورعى املهندس مساعد اليحيى السليم محافظ مدينة عنيزة توقيع اتفاقية‬ ‫تعريفية للمتطوعني املستقطبني، وتقدمي محاضرات متخصصة باحلقيبة‬ ‫أقام صندوق املئوية برنامجا تدريبيا متقدما ملجموعة من املدربني‬ ‫التعاون االستراتيجي بني صندوق املئوية والغرفة التجارية الصناعية‬ ‫اإلرشادية، إضافة إلى محاضرات متنوعة كال حسب تخصصه. >‬ ‫(‪ ،)TOT- Training Of Trainers‬حيث بلغ عدد املشاركني في التدريب‬ ‫من جهته، ثمن مدير عام صندوق املئوية األستاذ هشام طاشكندي الرعاية‬ ‫َّ‬ ‫مبدينة عنيزة، حيث وقع االتفاقية عن غرفة عنيزة رئيس مجلس إدارة‬ ‫33 مشاركا: 12 مدربا، و 21 مدربة. وقدم الدكتور محمد عامري خالل‬ ‫الكرمية لكل من صاحب السمو امللكي األمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز‬ ‫الغرفة األستاذ صالح بن ناصر الصويان، فيما وقع عن صندوق املئوية‬ ‫03 ساعة تدريبية برنامج تدريب املدربني في فندق ميركيور فاليو بالرياض‬ ‫آل سعود أمير منطقة القصيم، ومحافظ عنيزة املهندس مساعد السليم‬ ‫املدير العام األستاذ هشام بن أحمد طاشكندي.‬ ‫على مدى خمسة أيام ملدربني متطوعني من مختلف أنحاء اململكة.‬ ‫لتوقيع االتفاقيتني. وأشار مدير عام الصندوق إلى أن هاتني االتفاقيتني‬ ‫ونصت اتفاقيتا التعاون بني صندوق املئوية وغرفتي القصيم وعنيزة على أن‬ ‫وهدف هذا البرنامج إلى تدريب مجموعة من متطوعي الصندوق املؤهلني‬ ‫ستعززان بال شك دور الصندوق، وستمنحانه فرصة أكبر للنمو ودعم‬ ‫تعني كل غرفة (موظفاً أو موظفة) من موظفيها بالعمل (غير متفرغ) منسقاً‬ ‫باألساس كمدربني، ليصبحوا بعد ذلك مدربني في مناطقهم لألغراض‬ ‫املزيد من شباب األعمال في منطقة القصيم. >‬ ‫بني الغرفة وصندوق املئوية لتنسيق عمليات الصندوق وتسهيلها باملنطقة،‬ ‫اخلاصة بالصندوق كتدريب املرشدين واملتطوعني، وليقدموا هذا البرنامج‬ ‫فيما يلي ملتطوعني آخرين، وليسهموا أيضا في نشر ثقافة الصندوق‬ ‫واستقطاب املرشدين واملتطوعني، ويشاركوا كذلك في متثيل الصندوق في‬ ‫بعض ورش العمل أو امللتقيات الصغيرة.‬ ‫واشتمل البرنامج التدريبي على مجموعة من املهارات املُـتَضمنَة في احلقيبة‬ ‫اإلرشادية مت التركيز عليها ، والتي تتكون من طرق ووسائل تتناول كيف‬ ‫يساعد املرشد املستفيد على إدارة مشروعه، والصفات األساسية للمرشد‬ ‫املميز، إضافة إلى مهارات التواصل واحلوار، حتى يتسنى لهؤالء املدربني‬ ‫بعد جتاوزهم لهذا البرنامج التدريبي أن يدربوا املرشدين واملتطوعني على‬ ‫هذه احلقيبة.‬ ‫وركز البرنامج التدريبي على تأهيل املدربني للمتدربني لتقدمي ندوة‬ ‫7‬ ‫6‬ View slide
  • ‫مـئــويــات‬ ‫مـئــويــات‬ ‫تخصيص دخل مادي شهري لمالك المشاريع الممولة‬ ‫ضمن سلسلة ملتقيات ينظمها صندوق المئوية‬ ‫صندوق المئوية يفعل اتفاقيته مع‬ ‫ّ‬ ‫شباب األعمال والمتطوعون والمرشدون يلتقون بصندوق المئوية‬ ‫(هدف) بتوقيع عقود 73 مستفيدا‬ ‫في رحاب العاصمة المقدسة‬ ‫بمكة المكرمة‬ ‫مشروع دخال شهرياً مستقال عن مبلغ التمويل اخلاص بتنفيذ املشروع، وهذا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫في إطار تفعيل اتفاقية دعم مالك املنشآت الصغيرة املوقعة بني صندوق‬ ‫يعينه على مواجهة األعباء الضرورية واألسرية في الوقت الذي يتفرغ فيه‬ ‫املئوية وصندوق تنمية املوارد البشرية (هدف)، وقع صندوق املئوية عقود 73‬ ‫لتنفيذ مشروعه، األمر الذي يعزز فرص جناح مشاريع الشباب السعودي‬ ‫مستفيداً من أصحاب املشاريع املمولة (مالك املنشآت الصغيرة) في منطقة‬ ‫املمولة من صندوق املئوية، وذلك لضمان استمرارية مرحلة التأسيس املؤدية‬ ‫مكة املكرمة، ممن انطبقت عليهم شروط اتفاقية دعم مالك املنشآت الصغيرة،‬ ‫للنجاح بإذنه تعالى، مؤكداً أن هذه اخلطوة ستتبعها خطوات مماثلة في‬ ‫حيث تقضي االتفاقية بأن يوفر صندوق (هدف) الدعم املالي ملالك املنشأة‬ ‫مختلف مناطق اململكة وفقاً لبنود االتفاقية.‬ ‫الصغيرة، الذي مت متويل مشروع منشأته من قبل صندوق املئوية، بحيث يتم‬ ‫من جهته، متنى األستاذ هشام لنجاوي مدير فرع صندوق تنمية املوارد‬ ‫تخصيص دخل مادي شهري قدره (0003 ريال) ملدة سنتني، لغرض تلبية‬ ‫البشرية مبنطقة مكة املكرمة أن تسهم اتفاقية دعم مالك املنشآت الصغيرة‬ ‫االحتياجات الضرورية واملتطلبات األسرية خالل مرحلة تأسيس مشروعه‬ ‫املوقعة بني صندوق تنمية املوارد البشرية (هدف) وصندوق املئوية في تغيير‬ ‫(املنشأة)، وفقاً للضوابط املقررة بني الطرفني. وأوضح مدير عام صندوق‬ ‫نظرة الشباب إلى العمل احلر والقطاع اخلاص ليتحولوا من طالبي عمل إلى‬ ‫املئوية األستاذ هشام طاشكندي أن املستفيدين الـ 73 متت املوافقة عليهم‬ ‫موفري فرص عمل. >‬ ‫الستيفائهم الشروط املقررة باالتفاقية، حيث سيتلقى كل مستفيد صاحب‬ ‫صندوق المئوية يدشن 02 مشروعا بجدة..‬ ‫وشباب األعمال ينظمون بازارا لمشاريعهم‬ ‫مستفيدات) بتنظيمه واإلعداد له، ليطلع اجلميع على جتربة هؤالء الشباب‬ ‫دشن أمني عام الغرفة التجارية الصناعية بجدة املستشار مصطفى صبري‬ ‫في التحول من البطالة إلى العمل احلر. وهدف تنظيم احلفل - الذي يعد‬ ‫مؤخرا 02 مشروعا ممولة من صندوق املئوية وصندوق صالح كامل، حيث‬ ‫األول من نوعه على مستوى اململكة - إلى تفعيل املبادرة مبثل هذه الفعاليات‬ ‫أقيم حفل التدشني مبركز التحلية بجدة. وكان حفل التدشني بحضور ممثل‬ ‫والتسويق للمشاريع املشاركة، والتعريف بصندوق املئوية، إضافة إلى تشجيع‬ ‫صندوق املئوية الدكتور عبد العزيز املطيري مساعد املدير العام ورئيس‬ ‫املتطوعني واملرشدين من أصحاب الكفايات اإلدارية واخلبرات االستثمارية‬ ‫نظم صندوق املئوية امللتقى األول للعمل التطوعي واملستفيدين من متويل‬ ‫جيل الشباب والشابات على ثقافة العمل احلر والتعاون والتكاتف.‬ ‫القطاع املؤسسي، وممثلة مجموعة دلة البركة الدكتورة نادية باعشن مديرة‬ ‫الستقطابهم للتطوع باإلشراف على مشاريع الشباب املمولة حتت مظلة صندوق‬ ‫املشاريع في مدينة مكة مبنطقة مكة املكرمة بالتعاون مع اإلدارة العامة لتعليم‬ ‫وألقى كل من الدكتور عبدالعزيز املطيري والدكتورة نادية باعشن كلمتني‬ ‫وحدة املسؤولية االجتماعية مبجموعة دلة البركة، ومدير صندوق املوارد‬ ‫املئوية، وبذلك يفتح الصندوق آفاقاً أوسع للشباب السعودي (من اجلنسني) في‬ ‫البنات، والغرفة التجارية الصناعية، وقد رعاه نيابة عن صاحب السمو امللكي‬ ‫تشجيعيتني لشباب األعمال حلثهم على بذل اجلهد للوصول إلى ما يطمحون‬ ‫البشرية بفرع مكة املكرمة األستاذ هشام لنجاوي.‬ ‫بناء كياناتهم الذاتية وحتقيق مشاريعهم اخلاصة، مشيراً إلى أن الصندوق‬ ‫األمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة املكرمة سعادة الدكتور صالح بن محمد‬ ‫إليه. يذكر أن صندوق املئوية قد مول 91 مشروعا من الـ 02 مشروعا ، في‬ ‫وشهد حفل التدشني (بازارا) للعشرين مشروعا، حيث مت تخصيص ركن‬ ‫استطاع متويل أكثر من 0061 مشروع لشباب سعوديني في مختلف املجاالت‬ ‫صقر وكيل اإلمارة للتنمية باملنطقة، وقد حفل امللتقى بالعديد من الفعاليات‬ ‫حني مت متويل مشروع واحد من قبل صندوق صالح كامل. >‬ ‫لكل مشروع، وقد قام شباب األعمال من اجلنسني (31 مستفيدا، و 7‬ ‫اخلدمية والتجارية والصناعية والزراعية على مستوى مناطق اململكة، بنسبة‬ ‫اإليجابية ملصلحة أبناء وبنات منطقة مكة في جانبي العمل التطوعي ومتويل‬ ‫57% للذكور و 52% لإلناث، وبقيمة إجمالية تتجاوز 082 مليون ريال، ويسعى‬ ‫املشاريع، حيث عقدت ورشة عمل حول (فن تأسيس وإدارة املشاريع) للدكتور‬ ‫الصندوق إلى التوسع في أعماله التمويلية، من خالل دعم أكثر من 0002‬ ‫محمد بن علي شيبان عامري، ومحاضرة للمهندس خالد مدخلي رئيس قطاع‬ ‫مشروع حتى نهاية العام اجلاري.‬ ‫العمليات بصندوق املئوية شرح خاللها آلية التقدمي والتمويل للمستفيدين،‬ ‫إضافة إلى كلمة املهندس ماجد فتياني مدير عالقات املتطوعني بالصندوق‬ ‫وقد ألقى إمام احلرم املكي الشريف الشيخ فيصل غزاوي كلمة في امللتقى حول‬ ‫عن التطوع واإلرشاد.‬ ‫القيمة الفضلى للعمل التطوعي، باعتباره من فضائل اإلسالم العظيمة، التي‬ ‫من جانبه، أكد مدير عام صندوق املئوية األستاذ هشام طاشكندي أن امللتقى‬ ‫تعزز كل أواصر التضامن في املجتمع املسلم، مشيرا في الوقت ذاته إلى أهمية‬ ‫يأتي ضمن سلسلة ملتقيات يقيمها الصندوق على مستوى اململكة لتهيئة كل‬ ‫التثقيف بالنسبة للعمل احلر، الذي يعد أحد املصادر الرئيسة للدخل بالنسبة‬ ‫أجواء التواصل الفعلي واإليجابي مع الشباب السعودي، سواء فئة املستفيدين‬ ‫ً‬ ‫للفرد السعودي، خاصة ً في ظل وجود صناديق متويلية ملشاريع الشباب. >‬ ‫من أصحاب املشاريع الراغبني في احلصول على التمويل املطلوب، أو فئة‬ ‫9‬ ‫8‬
  • ‫ضمن الخطة‬ ‫مـئــويــات‬ ‫التي يواجهون فيها جتربة تغيير ثقافة مجتمعية جتاه أمر ما، إال أن جناح‬ ‫امــتــــــــــدادا لـنـجـــــاحــــــه..‬ ‫الفريق في هذه العملية كان مبهرا ومؤثرا وملموسا لكل من اقترب أو تعامل‬ ‫مع الصندوق.‬ ‫صندوق المئوية ينفذ بكفاءة إدارة استمرارية األعمال ‪BCM‬‬ ‫إن العمل مع املجتمع عن قرب كان يحفه أمران رئيسان. األول: طبيعة‬ ‫التقارب واالحتكاك اإلنساني املباشر، وما يتعلق به من أخطاء بشرية والقبول‬ ‫ربحية في الشرق األوسط، وكثاني منظمة في الشرق األوسط حتصل على‬ ‫الشهادة املتميزة.‬ ‫تبنى صندوق املئوية منذ بداية العام احلالي9002 تطبيق معايير إدارة‬ ‫استمرارية األعمال املنصوص عليها في املواصفة ‪ 25999 BS‬التي أطلقها‬ ‫>‬ ‫لألشخاص من عدمه، واألهم من ذلك كله الطبيعة اإلنسانية التي حتتاج إلى‬ ‫وقت لبسط معدالت الثقة بني أي طرفني. الثاني: طبيعة اخلطاب املتداول بني‬ ‫وتعد (إدارة استمرارية األعمال ‪ )BCM‬عملية إدارية حتدد املخاطر احملتملة‬ ‫املعهد البريطاني للمواصفات ‪ BSi‬للحصول على الشهادة. وكجزء من ثقافته‬ ‫التي قد يتعرض لها صندوق املئوية، والتي قد تؤثر في سير األعمال فيه عند‬ ‫املؤسسية للتميز، يسعى الصندوق إلى بناء منظمة قوية بإمكانها أن تستمر‬ ‫الصندوق واملجتمع، ومدى منطقيته وقبوله وقربه من الطبيعة االجتماعية. كل‬ ‫وقوعها. وتوفر هذه العملية أيضاً إطاراً عملياً إلمداد صندوق املئوية باملرونة‬ ‫في العمل حتى في أوقات األزمات أو الكوارث - ال سمح الله - حيث يلتزم‬ ‫ذلك دفعنا لنتحلى بثالث صفات في عملنا مع املجتمع، وهي: التأكيد على‬ ‫التنظيمية الالزمة مع القدرة على االستجابة بفاعلية للحفاظ على مصالح‬ ‫الصندوق – فريقا وأفرادا - بتوفير خدمات ذات جودة للعمالء، وضمان‬ ‫املعاملة احلسنة وفضائل األخالق، والتركيز على النظرة املستقبلية وأبعاد‬ ‫موظفيه وعمالئه وسالمتهم، واسمه وسمعته، واألنشطة املهمة والفاعلة فيه.‬ ‫سالمة وأمان جميع املوظفني، واحترام الوعود املقدمة للشركاء والعمالء‬ ‫تطويرية ذات عالقة بالشخصية واملجتمع والوطن بشكل عام، وأيضا احلرص‬ ‫من جهته، أكد املهندس خالد البرازي مدير إدارة التخطيط واستمرارية‬ ‫ّ‬ ‫على حد سواء، وحماية األصول الثابتة واألموال، إضافة إلى اتخاذ الالزم‬ ‫على وضع قنوات مفتوحة للحوار والنقاش وتبادل اخلبرات ووجهات النظر‬ ‫هشام طاشكندي*‬ ‫األعمال أن معيار إدارة استمرارية العمل ‪ 25999 BS‬هو أحد املفاهيم‬ ‫لضمان سير عمليات الصندوق وخدماته بصورة خالية من العوائق، مما‬ ‫باعتماد استراتيجية االستماع.‬ ‫العلمية والعاملية املعاصرة التي تقتضي إعداد االستراتيجيات واخلطط‬ ‫يضمن احملافظة على صورته وحتسينها.‬ ‫اليوم، وبعد خمس سنوات من العمل بني أوساط مجتمعنا أستطيع القول‬ ‫بكل الفخر إننا حققنا جناحا جتاوز بكثير ما خططنا له في فترة محدودة.‬ ‫نحن والمجتمع..‬ ‫املسبقة التي تضمن استمرار أعمال الصندوق في حالة حدوث أي حادث‬ ‫والتخفيف من اآلثار التي قد تطرأ نتيجة تعطل أعماله بسبب وقوع أي‬ ‫ويحرص الصندوق على تطبيق املعيار البريطاني ‪ ،25999 BS‬حيث يتطلب‬ ‫هذا املعيار إعداد لوائح أمن املعلومات وتطبيقها وإدارة املوارد واملمتلكات‬ ‫طارئ ال قدر الله، وذلك عن طريق تنفيذ أعمال اإلدارة من خالل موقع‬ ‫ّ‬ ‫وإدارة املخاطر وتخطيط استمرارية األعمال عند الكوارث والتوعية والتوجيه‬ ‫استطعنا - بحمد الله - أن جنعل ثقافة العمل احلر ركيزة واضحة املعالم في‬ ‫طريق نحو مستقبل وطننا. لم نكن نعمل مبفردنا، فاملجتمع شريكنا احلقيقي‬ ‫تضامن للتغيير‬ ‫ٌ‬ ‫بديل مت جتهيزه وربطه مع أنظمة اإلدارة العامة والفروع بحيث يتم من‬ ‫خالله تشغيل جميع فروع الصندوق لضمان استمرارية العمل، وتقدمي خدمة‬ ‫في أمن املعلومات والتدقيق والتطوير املستمر ألمن أنظمة العمل عموماً.‬ ‫وقد منح املعهد البريطاني للمواصفات ‪ BSi‬في بداية يوليو 9002 صندوق‬ ‫الذي دعمنا وساندنا وفي الوقت ذاته تقبل منا، وأسهم في التطبيق والتفعيل‬ ‫أفضل للعمالء. >‬ ‫املئوية شهادة ‪" 25999 BS‬إدارة استمرارية األعمال" كأول منظمة غير‬ ‫> الفترة التي أمضاها صندوق املئوية في املجتمع ال تتجاوز الـ 5 سنوات، إال أن‬ ‫لكل ما من شأنه وضع معالم واضحة للعمل احلر في املجتمع، وجعله خيارا‬ ‫هذه السنوت اخلمس مليئة بالكثير من التجارب واخلطط والدراسات والنتائج‬ ‫أوليا للشباب من اجلنسني.‬ ‫أيضا التي ملسها املجتمع قبل أن يلمسها الصندوق. التجارب التي خاضها‬ ‫جناحات صندوق املئوية وآالف مشاريع الشباب واآلالف من املتطوعني‬ ‫الصندوق هي تعبير حقيقي عن الرغبة الوطنية الفاعلة لدى الصندوق إلثبات‬ ‫واملرشدين الداعمني لعملنا والكثير من الشركاء واملانحني هي تأكيد فعلي‬ ‫ثالثة أمور مهمة تتعلق مبجال عمله، وهي: أوال أن الشباب طاقة كامنة في‬ ‫جلدوى البعد االستراتيجي الذي اخترناه وسعينا له وهو نشر ثقافة العمل‬ ‫املجتمعات ينبغي التركيز عليها واالستفادة منها، بتوجيهها التوجيه الصحيح‬ ‫احلر، وجعلها مرتكزا أساسيا للتطوير االقتصادي واملجتمعي.‬ ‫ومنحها الفرصة املناسبة لالنطالق. ثانيا: إن العمل اجلماعي هو املرتكز‬ ‫عمل صندوق املئوية أخذ أبعادا كثيرة، إال أن البعد الذي لم نغفل عنه يوما،‬ ‫األساسي لتنمية املجتمع، حيث تكاتف اجلهود مينح ثمرة أكثر نضجا. ثالثا:‬ ‫وكان محور اهتمامنا هو التركيز على تنمية مجتمعنا وإحداث نقلة عملية‬ ‫أن تغيير ثقافة املجتمع هي عملية بنائية ومحورية البد أن يكون فيها فعل ورد‬ ‫وفكرية في نظرته جتاه العمل احلر، وجعل ذلك دعامة أساسية للتطوير في‬ ‫فعل لتصبح حقيقة على أرض الواقع.‬ ‫األجيال التي ينتظر منها أن تكون ذات تأثير في مستقبلنا، وهم الشباب.‬ ‫هذا ما سعينا إليه في صندوق املئوية منذ أن كان فكرة أولية. أخذنا خطوة‬ ‫وسيظل التغيير أمرا صعبا ومصيريا وحاسما في كل مكان وزمان، إال أن‬ ‫جادة باجتاه املجتمع وإحداث عملية تغيير جذرية في نظرة املجتمع للعمل‬ ‫العزمية واإلصرار على التغيير، تستطيع أن تصنع املستحيل، وأن تشق نهرا‬ ‫احلر. الكل يعلم أن التغيير كعملية من أصعب وأعقد العمليات التي متر بها‬ ‫باجتاه املستقبل يروي املجتمع باخليرات.‬ ‫اإلنسانية، ال سيما إذا كان هذا التغيير جذريا وكبيرا، بحيث يشمل مساحة‬ ‫إن التضامن الذي بدأه صندوق املئوية مع املجتمع منذ خمس سنوات في‬ ‫كل الوطن، إال أننا كنا متيقنني من جتاوب املجتمع، في ظل التغييرات الكبيرة‬ ‫صعود ومنو. وكل يوم مير يؤكد لنا هذا التضامن أنه كان بالفعل اخليار‬ ‫التي حتدث باستمرار، وال شك من أهمها النقلة احلضارية، واالقتصادية،‬ ‫األفضل لتنمية املجتمع واإلسهام في تغيير اجتاهاته الفكرية والذهنية ملا فيه‬ ‫والتعليمية التي يعيشها الوطن.‬ ‫اخلير والنماء له وللوطن. >‬ ‫كنا متيقنني أن املجتمع سيتجاوب معنا، إال أننا حينها لم نكن متيقنني من‬ ‫سرعة هذا التجاوب، وكنا مع استمرار العمل نتلمس التجاوب، ونقوم بدراسة‬ ‫التأثير الذي يحدثه عمل الصندوق ومحاولته للتغيير في املجتمع. ورغم حداثة‬ ‫التجربة بالنسبة للكثيرين من فريق العمل بالصندوق، حيث كانت املرة األولى‬ ‫*مدير عام صندوق المئوية‬ ‫11‬ ‫01‬
  • ‫دولـيـات‬ ‫اسـتثمار‬ ‫دولـيـات‬ ‫مركز امتياز لتقدمي التدريب للصحفيني العرب في مجاالت لم يتم التطرق إليها‬ ‫من قبل في هذه املنطقة مثل الوسائط املتعددة."‬ ‫ويهدف املشروع إلى جعل "تو فور 45 - تدريب" أكادميية التدريب املهني األولى‬ ‫في املنطقة التي تستهدف الشباب العرب واخلريجني الذين يتطلعون للعمل في‬ ‫أبو ظبي تزيح الستار عن مبادرة "تو فور 45"‬ ‫وأضافت تقول "سنركز على احتياجاتهم من خالل وضع خبرتنا ومستوياتنا‬ ‫مجال اإلعالم والترفيه لتطوير مهاراتهم من خالل مجموعة شاملة من مناهج‬ ‫العالية في خدمة الصحفيني في املنطقة." واجتذبت املنطقة اإلعالمية عددا‬ ‫من كبرى شركات تطوير احملتوى العاملية من بينها هيئة اإلذاعة البريطانية (بي.‬ ‫اإلعالم واحملتوى.‬ ‫أما "تو فور 45 - ابتكار" فستتولى تقدمي الدعم اإلبداعي والتمويل للشركات‬ ‫لتطوير المحتوى اإلعالمي العربي‬ ‫بي.سي) ودار راندوم هاوس للنشر التي ستنشئ دارا للنشر العربي تبتكر مواد‬ ‫احمللية اجلديدة واألفكار املبتكرة الواعدة في مجاالت الطباعة واإلنترنت‬ ‫حديثة. ومن الشركاء اآلخرين في املنطقة اإلعالمية شركة اميجنيشن التي‬ ‫والتلفزيون في الشرق األوسط وشمال إفريقيا.‬ ‫أسستها شركة أبو ظبي لإلعالم إلعداد أفالم طويلة ومحتوى رقمي موجه للعالم‬ ‫وستركز "تو فور 45 - إنتاج" على توفير أحدث جتهيزات مرحلتي االنتاج وما بعد‬ ‫العربي باإلضافة الى استوديوهات روتانا وفاينانشيال تاميز التي ستنقل عمليات‬ ‫اإلنتاج وإدارة أصول اإلعالم وخدمات البث والدعم التقني، وستمد الشركات‬ ‫طبعتها اإلقليمية إلى "تو فور 45" وشركة سي.سكاي بيكتشرز.‬ ‫بكل تقنيات االتصاالت احلديثة الالزمة.‬ ‫ومضى قائال إن «تو فور 45» تضم فريقا من اخلبراء "الذين يفهمون املنطقة‬ ‫وستكون "تو فور 45 - تواصل" نقطة تواصل مركزية واحدة لدعم عمليات‬ ‫ويدركون املوازين التي تقود للنجاح فيها... وهدفنا في النهاية هو تقدمي صناعة‬ ‫تأسيس شركات إنشاء احملتوى أو إعادة متركزها مبا يسهل على الشركات‬ ‫إبداع وتطوير محتوى عربية حقيقية في الشرق األوسط انطالقا من أبو ظبي."‬ ‫احمللية واإلقليمية والدولية االنتقال إلى املنطقة اإلعالمية "تو فور 45".‬ ‫وذكرت النشرة الصحفية أنه وفقا لدراسة عاملية أجرتها مؤسسة برايس‬ ‫وذكر بيان صحفي أن الشركة اختارت موقعا مساحته 002 ألف متر مربع على‬ ‫"وإمنا هي بيئة لالبتكار ومركز لالمتياز ميكن فيه لصناعة إنشاء احملتوى املوجه‬ ‫أطلقت أبو ظبي مبادرة وصفها مسؤول تنفيذي بأنها "لم يسبق لها مثيل" خللق بيئة‬ ‫>‬ ‫لقطاعات اإلعالم والترفيه أن تنمو وتزدهر."‬ ‫عمل متكاملة لتطوير وابتكار احملتوى اإلعالمي حتمل اسم "تو فور 45". وتسعى‬ ‫ووترهاوس كوبرز حتت عنوان "نظرة مستقبلية إلى صناعة الترفيه واإلعالم‬ ‫واجهة البحر ليكون موقعها الدائم، وتتوقع وصول عدد العاملني فيها إلى نحو‬ ‫وتسعى مبادرة "تو فور 45" التي أحيطت بستار من التكتم والسرية على مدى‬ ‫أبو ظبي من خالل املشروع الطموح الذي لم تكشف عن حجم االستثمارات فيه‬ ‫العاملية 8002 - 2102" فمن املتوقع أن ينمو سوق اإلعالم العربي مبعدالت سنوية‬ ‫002 موظف بنهاية الربع األول من عام 9002.‬ ‫أكثر من عام من العمل الدءوب إلى توفير بيئة عمل متكاملة وعصرية تقدم‬ ‫إلى توفير بيئة عمل متكاملة تلهم مطوري احملتوى وحتفز اإلبداع في صناعات‬ ‫تزيد على عشرة باملائة على مدى السنوات اخلمس املقبلة مقارنة مبتوسط النمو‬ ‫وجرى الكشف في حفل االفتتاح عن انضمام عدد كبير من الشركاء إلى املشروع‬ ‫الدعم والتسهيالت وتلهم مطوري احملتوى في القطاع اإلعالمي للنمو واالزدهار‬ ‫األفالم والبث والتكنولوجيا الرقمية واأللعاب والنشر واملوسيقى. وتأمل أبو ظبي‬ ‫العاملي البالغ 6.6 باملائة.‬ ‫من بينهم شبكة تلفزيون "سي.إن.إن" التي أعلنت أنها ستقوم ببث إخباري حي‬ ‫في الشرق األوسط وشمال أفريقيا.‬ ‫أن تصبح بهذا املشروع مركزا لالمتياز في مجال ابتكار احملتوى العربي على‬ ‫وفي كلمته قال وين بورج الرئيس التشغيلي لـ «تو فور 45» نحن اليوم ال نطلق‬ ‫يوميا من مركز جديد للبث واإلنتاج في "تو فور 45" من املقرر افتتاحه في مطلع‬ ‫ويرمز االسم املختار للمنطقة اإلعالمية إلى اإلحداثيات اجلغرافية ملدينة أبو‬ ‫نطاق دولي.‬ ‫أعماال جديدة فقط بل نطلق صناعة متكاملة إلنشاء محتوى عربي حقيقي‬ ‫العام املقبل ليكون رابع مركز لها في العالم.‬ ‫ظبي الواقعة على خط العرض 42 شماال وخط الطول 45 شرقا. ومن املقرر‬ ‫ووصف خلدون املبارك رئيس مجلس إدارة املنطقة اإلعالمية- أبو ظبي مبادرة‬ ‫وموجه للوطن العربي." وأضاف "أن فتح سوق جديد هو فرصة كبيرة ومستدامة‬ ‫وفي إطار أكادميية التدريب ستنظم مؤسسة طومسون رويترز ورش عمل مهنية‬ ‫افتتاح املقر املؤقت للشركة في مجمع خليفة في مطلع عام 9002.‬ ‫"تو فور 45" بأنها خطوة مهمة نحو العملية املستمرة لتنويع اقتصاد اإلمارات.‬ ‫بكل املقاييس ولكن الصناعة حتتاج ألكثر من مجرد مكان فهي حتتاج إلى بيئة‬ ‫في موضوعات مثل كتابة األخبار الدولية والصحافة الرياضية والصحافة‬ ‫وقالت نشرة صحفية "مع وجود عدد من شركات احملتوى الرائدة عامليا واإلعالن‬ ‫وفي حفل االفتتاح الذي حضره ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل‬ ‫متماسكة متكاملة تقدم وتدعم التعليم واالستثمار والتعاون املشترك وعالقات‬ ‫املصورة وتغطية األخبار التلفزيونية وكتابة األخبار االقتصادية.‬ ‫عن خططها للمنطقة فإن بيئة «توفور 45» املتكاملة سوف توفر املنشآت‬ ‫نهيان وكبار مسئولي دولة اإلمارات العربية املتحدة وعشرات من قادة صناعة‬ ‫الشراكة اخلالقة." >‬ ‫وقالت مونيك فيال رئيسة مجلس إدارة مؤسسة طومسون رويترز "نأمل خلق‬ ‫والتجهيزات اإلنتاجية والبنية التحتية وفرص التدريب احلاضنة لألعمال‬ ‫اإلعالم على مستوى العالم وصف توني أورستون الرئيس التنفيذي ملنطقة "تو‬ ‫اجلديدة، وكل ذلك في موقع واحد مبا يتيح تطوير محتوى عربي راقي املستوى‬ ‫فور 45" املبادرة بأنها "لم يسبق لها مثيل وليس لها نظير في العالم."‬ ‫وبأيد عربية ليتوجه إلى أكثر من 003 مليون ناطق بهذه اللغة."‬ ‫وتهدف املبادرة إلى إنشاء صناعة جديدة في املنطقة من خالل توفير بيئة‬ ‫وقال وليد العوضي رئيس مجلس إدارة شركة سي سكاي بيكتشرز "لقد حان‬ ‫دعم متكاملة التجهيزات ميكنها أن جتمع الشركات احمللية واإلقليمية والدولية‬ ‫الوقت لكي أعود للوطن كمنتج أفالم. لدينا اآلن بنية حتتية جيدة. وبإمكاننا‬ ‫العاملة في مختلف قطاعات اإلعالم من صناعة األفالم والبث والنشر إلى‬ ‫إلهام وحتفيز منتجي أفالم آخرين. نحن نأتي باخلبرة من الغرب‬ ‫التقنيات الرقمية واملوسيقى. وقال أورستون "نحن نسعى‬ ‫إلى العالم العربي وبإمكاننا أن نروي اآلن قصص العالم العربي‬ ‫من خالل رؤية أبو ظبي 0302 إلى حتويل اإلمارة إلى‬ ‫وهي كثيرة."‬ ‫مركز إقليمي للثقافة تضع العاصمة العاملية في موقع‬ ‫وقال رئيس مجلس إدارة شركة أبو ظبي لإلعالم محمد خلف‬ ‫القلب منه."‬ ‫املزروعي إن الشركة ستكون "أول وأكبر شركة حاضرة في «تو‬ ‫وأضاف "ال شك أن توفير بيئة دعم متكاملة ميكن أن‬ ‫فور 45».‬ ‫تتعاون فيها مختلف شركات اإلعالم سيجعل من أبو ظبي‬ ‫وستقدم "تو فور 45" خدماتها املتطورة واملترابطة من خالل أربع‬ ‫مركزا رائدا وحاضنة فعلية إلنشاء احملتوى اإلعالمي‬ ‫دعائم رئيسية هي "تدريب" و"ابتكار" و"إنتاج" و"تواصل"، وجميعها‬ ‫ونشر الثقافة في مختلف أنحاء الشرق األوسط‬ ‫داخل بيئة متكاملة على طراز احلرم اجلامعي تشجع التعاون‬ ‫وخارجه."‬ ‫والشراكات اخلالقة بني الشركات العاملة فيها.‬ ‫وشدد أورستون على أن "تو فور 45" ليست مجمع مكاتب‬ ‫31‬ ‫21‬
  • ‫إضاءة‬ ‫إضـاءة‬ ‫اسـتثمار‬ ‫دولـيـات‬ ‫مبادرة جديدة في األردن لتحفيز شباب البادية على تنمية‬ ‫مجتمعاتهم المحلية‬ ‫كما يسعى املشروع إلى تطوير قدرات ومهارات املؤسسات األهلية العاملة‬ ‫يطلق مركز الثريا للدراسات مبادرة تنموية جديدة تهدف إلى تهيئة وحتفيز‬ ‫مع الشباب، في مجال مشاركة الشباب ودمجهم في برامجهم التنموية كما‬ ‫الشباب في البادية األردنية واملؤسسات العاملة معهم إلطالق مبادرات‬ ‫يرسخ املشروع مفاهيم وقيم االنتماء واملشاركة والعمل التطوعي واإلبداعي‬ ‫تنموية محلية تسهم في تنمية املجتمعات احمللية وتترك أثاراً إيجابية في‬ ‫واإلجنازي، كما سيوفر املشروع فرصة لكسب دعم وتأييد املجتمعات احمللية‬ ‫مجتمعاتهم.‬ ‫لدور الشباب التنموي. وحول منهجية عمل املشروع التي يسعى املشروع إلى‬ ‫وحول فكرة املشروع، قال الدكتور محمد اجلريبيع مدير مركز الثريا للدراسات‬ ‫تبنيها قال د. اجلريبيع إن املنهجية التشاركية التفاعلية القائمة على دمج‬ ‫إن مشروع "نخوة شباب" يسعى إلى استثمار طاقات الشباب وشحن الهمم‬ ‫جميع الفئات املستهدفة للمشروع بفعالياته وأنشطته هي مبدأ أساسي تقوم‬ ‫لديهم للمشاركة في تنمية املجتمعات احمللية، وقد مت اختيار اسم مشروع‬ ‫عليه منهجية العمل، كذلك مت تشكيل جلان تطوعية فنية من الشباب بكل بادية‬ ‫"نخوة شباب" وهو جزء من محاكاة البيئة والثقافة احمللية للشباب في البادية‬ ‫من البوادي الثالث للتخطيط وتنفيذ برامج األنشطة املنفذة، وهذا سيسهم‬ ‫األردنية اعتمادا على املوروث الشعبي في ثقافتهم. وأضاف أن املشروع يأتي‬ ‫في تطوير قدرات الشباب وتوسيع مداركهم وفتح آفاق معرفية جديدة أمامهم،‬ ‫من أهمية الشباب كعنصر دميوغرافي، اجتماعي، اقتصادي، وسياسي في‬ ‫كما سيولد لديهم إحساساً بأن هذا املشروع هو ملك لهم، ومن أجل إيجاد‬ ‫ٌ‬ ‫إحداث تنمية محلية مستدامة من خالل إتاحة الفرصة للشباب للمشاركة في‬ ‫قنوات تواصل بشكل دائم مع الشباب مت اختيار (3) ضباط ارتباط من أبناء‬ ‫البرامج التنموية، الرامية إلى تعميق حالة من التفاعل والتشارك بني الشباب‬ ‫البادية ومتواجدين فيها ليشكلوا ضباط ارتباط للمشروع، مما يسهل عملية‬ ‫ومجتمعاتهم، مما يسهم في إيجاد مجتمعات، وقادرة على استثمار طاقات‬ ‫التواصل بني الشباب في كل بادية من البوادي الثالث.‬ ‫الشباب واستيعابها، كعنصر محرك للتنمية احمللية.‬ ‫وتعزز هذه املبادرات ثقافة العمل التطوعي واملسؤولية املجتمعية لدى‬ ‫وأضاف د. اجلريبيع أن مشروع "نخوة شباب" الذي ينفذ في البادية األردنية‬ ‫الشباب جتاه مجتمعاتهم احمللية، وتتيح الفرصة أمام املؤسسات لكسب‬ ‫يستهدف الشباب ضمن الفئة العمرية (81-03) ومن كال اجلنسني، باإلضافة‬ ‫الشاب واالستفادة من قدراتهم وإمكاناتهم، وهذا مبجمله سيسهم في إيجاد‬ ‫إلى استهدافه املؤسسات احمللية العاملة مع الشباب في مناطق البادية األردنية‬ ‫حراك شبابي مؤسسي تنموي داخل مناطق البادية األردنية يشارك في هذه‬ ‫بهدف تهيئة وحتفيز الشباب في البادية األردنية واملؤسسات العاملة معهم‬ ‫احلوارات، باإلضافة إلى الشباب واملؤسسات والقيادة احمللية والرسمية‬ ‫إلقامة عالقات تنموية تشاركية تسهم في حتسني التنمية الشبابية املجتمعية‬ ‫وأصحاب القرار. وزاد جريبيع أنه في نهاية املشروع سيتم توثيق جميع هذه‬ ‫من جهة، وتنمية املجتمعات احمللية وتقوية مؤسسات املجتمع احمللي من جهة‬ ‫الفعاليات واألنشطة من خالل إنتاج فلم وثائقي يتناول املبادرات الشبابية،‬ ‫أخرى. ويسعى املشروع إلى تطوير قدرات الشباب في البادية األردنية في‬ ‫ودورها في إطالق املبادرات التنموية. >‬ ‫مجال املبادرات الشبابية التنموية من حيث معرفتهم وقدرتهم على ابتكار‬ ‫األفكار التنموية اخلالقة وحتويلها إلى مبادرات واقعية ميكن تطبيقها على‬ ‫أرض الواقع تسهم في تنمية املجتمعات احمللية، وتعزز دورهم التنموي،‬ ‫«االبتكار هو أداة العصاميين الحقيقية، إنه السلوك الذي يزودهم‬ ‫بالموارد والقدرة المتجددة على خلق الثروة».‬ ‫بيتر دراكر‬ ‫عالم اإلدارة واملؤلف اإلداري املشهور‬ ‫51‬ ‫41‬
  • ‫لـقــاء‬ ‫اسـتثمار‬ ‫رجل الملصقات األول بالسعودية.. المهندس سامي الفايز.. بدأ حياته المهنية مهندسا يافعا بعد تخرجه من جامعة الملك فهد للبترول‬ ‫والمعادن كمهندس متخصص في هندسة النظم الصناعية وبحوث العمليات.. إال أن الوظيفة لم تكن قط ترضي طموحه، ولم يكن‬ ‫يشعر بأنها مسار يحقق أمنياته التي يتطلع إليها، فقدم استقالته بعد مضي سنة واحدة فقط. واختار طريقا وعرا في البداية، مليئا‬ ‫بالصعاب، تحدوه المخاطر في ذلك الحين، إال أنه يناسب كثيرا من يملكون الجرأة والقدرة على التخطيط الصحيح لمسار حياتهم. بدأ‬ ‫المهندس الفايز مشروعا استثماريا خاصا بعد أن استفاد من القرض التمويلي الذي قدمه له صندوق التنمية الصناعية. وخالل عشرين‬ ‫سنة من العمل والبناء والتخطيط ومواصلة العطاء استطاع أن يقود سفينة مشروعه االستثماري إلى مراتب متقدمة من النجاح‬ ‫واألمان.. ليصبح اليوم من أكبر المصانع في المملكة في مجال صناعة المنتجات الالصقة 0‬ ‫فريق التحرير بـ «تمكين» حاور المهندس سامي الفايز حول البدايات وتجربته الممتدة لعشرين عاما، وتوجيهاته ورؤاه لشباب األعمال‬ ‫اليوم.. فإلى الحوار:‬ ‫شريكاً وعندما قمت باالطالع على الدراسة رأيت‬ ‫حتى هذا اليوم ، ولكن كان لدي احلماس والرغبة‬ ‫مهندس سامي.. أين ومتى بدأت رغبتك لتكون‬ ‫لزاماً إجراء بعض التعديالت عليها وحتديثها ، حيث‬ ‫في تأسيس منشأة صناعية وقد حتقق لي ذلك‬ ‫رجل أعمال وصاحب مصنع وتعمل في مجال‬ ‫مضى عليها أكثر من سنتني حتى أصبحت دراسة‬ ‫واحلمد لله 0‬ ‫العمل احلر؟‬ ‫متكاملة ومحدثة ، ورأيت حينها أن هذه الدراسة‬ ‫في احلقيقة ، للبداية فكرة بسيطة، حينما كنت‬ ‫من املمكن أن حتقق حلمي في تأسيس منشأة‬ ‫كيف بدأت مشروعك؟ وملاذا فكرة املنتجات‬ ‫في الصف الثاني ثانوي- كان عمري حينها 71‬ ‫صناعية، وبعد االستقالة مباشرة، قدمت دراسة‬ ‫الالصقة بالذات يا مهندس سامي؟‬ ‫عاما- قامت إدارة املدرسة بتنظيم زيارة ملجموعة‬ ‫اجلدوى االقتصادية لصندوق التنمية الصناعية،‬ ‫كان توجهنا لالستثمار في مشروع صناعي آخر إال‬ ‫من املصانع في املنطقة الصناعية األولى‬ ‫وحقا كنت متخوفا من عدم احلصول على املوافقة‬ ‫أن أحد أصدقاء الوالد الذي كان نشاطه في مجال‬ ‫بالرياض. وأذكر جيدا حينها أنني انبهرت حينما‬ ‫، ولكن احلمد لله مت قبول الدراسة واملوافقة على‬ ‫األدوات املكتبية قد قام بإعداد دراسة اجلدوى‬ ‫مت اصطحابنا من قبل املسؤولني في هذه املصانع‬ ‫طلب التمويل، وقد متكنا ولله احلمد من سداد‬ ‫االقتصادية للمشروع ،وألسباب معينة لم يتم تنفيذه‬ ‫إلى صاالت اإلنتاج، حيث شاهدت للمرة األولى‬ ‫كامل قيمة القرض وفي املواعيد احملددة 0‬ ‫، ثم عرض هذا الصديق على الوالد أن يدخل‬ ‫في حياتي خطوط اإلنتاج ، وكيف تتحول املواد‬ ‫اخلام بعد مرورها بهذه اخلطوط إلى منتجات‬ ‫نهائية أو شبه نهائية .‬ ‫> حينما كنت في‬ ‫ومنذ تلك الزيارة تكون في داخلي ميول كبير جدا‬ ‫السابعة عشرة من عمري‬ ‫جتاه التصنيع والعمل في هذا املجال . ولعل هذا‬ ‫بدأت الحلم بمشروعي‬ ‫يؤكد أهمية املناهج الالصفية ودورها في حتفيز‬ ‫الخاص‬ ‫الطالب والتأثير في توجهاتهم املستقبلية ،‬ ‫ولذلك بعد تخرجي من اجلامعة مباشرة تقدمت‬ ‫للعمل بصندوق التنمية الصناعية السعودي الذي‬ ‫يقوم بدعم املشاريع الصناعية من خالل تقدمي‬ ‫المهندس سامي الفايز..‬ ‫التمويل الالزم بعد دراسة هذه املشاريع من‬ ‫النواحي الفنية والتسويقية واملالية والتأكد من‬ ‫مؤسس شركة المنتجات الالصقة:‬ ‫جدوى إقامتها ، وقد أتاح لي العمل في الصندوق‬ ‫الوظيفة لم تحقق طموحي‬ ‫التدرب لدى العديد من الشركات الصناعية داخل‬ ‫اململكة وخارجها 0‬ ‫أال ترى أنه من الغريب أنك لم متض في احلياة‬ ‫الوظيفية سوى سنة واحدة فقط.. أال تظن أنك‬ ‫فغادرتها بعد عام واحد فقط‬ ‫كنت بحاجة إلى املزيد من السنوات الكتساب‬ ‫اخلبرة الكافية على األقل؟‬ ‫رمبا لو أمضيت مدة أطول لبقيت موظفاً حكومياً‬ ‫ألبدأ مشروعي الخاص‬ ‫71‬ ‫61‬
  • ‫لـقــاء‬ ‫اسـتثمار‬ ‫اسـتثمار‬ ‫لـقــاء‬ ‫األولى من بدء اإلنتاج التجاري وحجم التكاليف‬ ‫تلقى الشاب التعليم اجليد والتدريب املناسب،‬ ‫مهندس سامي.. أنت تريد من شبابنا أن يتجه‬ ‫ما العائق األكبر الذي واجهك حينها عند بدايتك‬ ‫يفوق حجم املبيعات، وبالكاد كان املشروع يحقق‬ ‫وأوجدنا لهم البيئة املناسبة فإنهم سيتحولون‬ ‫للعمل احلر والتجارة والتصنيع واالستثمار‬ ‫ملشروعك؟‬ ‫أرباحا، ولعلي هنا أجد فرصة ألنصح أي شاب‬ ‫تلقائيا إلى شباب أعمال ‪Entrepreneur‬‬ ‫عموما، لكن هل ترى أن تعليمنا وهو البذرة‬ ‫لقد كان من سوء احلظ أنه بعد االتفاق وتوقيع‬ ‫يرغب في دخول املجال الصناعي بالتركيز على‬ ‫يبني الوطن ويسهم في دعم اقتصاده، حيث‬ ‫املهمة في حياة الشباب يدعم ما تدعو إليه؟‬ ‫العقد مع املؤسسة املسؤولة عن تنفيذ األعمال‬ ‫مجال التسويق بالنشاط التجاري أوالً حتى يتم‬ ‫تعتبر السعودية من أكثر الدول املليئة بالفرص‬ ‫من املؤسف حقا أن تعليمنا يركز على التلقني‬ ‫املدنية ملبنى املصنع ومباشرة هذه املؤسسة ألعمال‬ ‫تكوين قاعدة من العمالء ومتى ما حتقق ذلك‬ ‫القابلة لالستفادة منها مباشرة.‬ ‫واحلفظ والكم املعرفي، وال يركز أبدا على حث‬ ‫اإلنشاءات حدث غزو الكويت وكانت األوضاع غير‬ ‫ميكنه التحول إلى مجال التصنيع ، وأيضا على‬ ‫الطالب على التفكير ، تعليمنا بحاجة لتجاوز‬ ‫مستقرة ، ولذلك كان العائق األكبر بالفعل رفض‬ ‫الشاب أن يفكر مليا عند اختياره للسوق الذي‬ ‫ولكننا نرى العديد من املشاريع التي تفشل، هل‬ ‫إشكالية الكم التي يرهق بها الطالب، والتركيز‬ ‫أغلب البنوك احمللية املساهمة في التمويل من‬ ‫سوف يستثمر فيه، فمن املهم عدم الدخول‬ ‫يتعارض هذا مع الفرص التي تتحدث عنها؟‬ ‫على تشجيع الطالب على التفكير التحليلي‬ ‫خالل تقدمي التسهيالت االئتمانية املطلوبة لفتح‬ ‫في مجال سوق صغير، حيث إنه سيتعني عليه‬ ‫بالعكس ال يتعارض أبدا، فاملشكلة ليست في‬ ‫والنقدي ملا حوله، والدليل على ذلك أن نسبة‬ ‫االعتمادات املستندية الستيراد اآلالت من اخلارج‬ ‫احلصول على حصة كبيرة من السوق وهذه‬ ‫قلة الفرص، وإمنا تكمن املشكلة احلقيقية في‬ ‫كبيرة من طالبنا ينسى أغلب املعلومات التي‬ ‫، وذلك بسبب كون املشروع جديداً ورمبا لعدم‬ ‫ليست باملهمة السهلة .‬ ‫أن شبابنا غير ابتكاري، فهم في الغالب مقلد‬ ‫حفظها مبجرد انتهائهم من أداء االمتحانات‬ ‫وجود خبرة سابقة في املجال نفسه ، مما أوقعنا‬ ‫خصوصا في مجال الفرص التجارية، ولذا‬ ‫، ولو الحظنا سنجد أن مخرجات تعليمنا ال‬ ‫في مأزق وكاد املشروع يتعثر في بداياته، إال أن‬ ‫أال ترى مهندس سامي أن الوضع بالنسبة للفتيات‬ ‫نالحظ فشل العديد من املشاريع كما ذكرت،‬ ‫تتناسب أبدا مع احتياجات السوق، مما يعني أننا‬ ‫أحد الشركاء استطاع إقناع املسؤولني في أحد‬ ‫أكثر صعوبة في مجتمعنا؟‬ ‫ولكن هذا بسبب التقليد وعدم دراسة هذه‬ ‫بحاجة لتغييرات جذرية في حقل التعليم لنخرج‬ ‫البنوك ومت بالفعل املوافقة على تقدمي التسهيالت‬ ‫ال شك أن الفرص للشباب أكثر، والتحدي بالنسبة‬ ‫املشاريع دراسة مستفيضة قبل اإلقدام عليها ،‬ ‫فعال شبابا مؤهلني خلوض غمار احلياة بثقة‬ ‫االئتمانية املطلوبة ، وبذلك جتاوزنا هذا العائق‬ ‫للفتيات أكبر وأصعب، ولكنه ليس مستحيال، فلو‬ ‫وأود أن أحذر الشباب من االجتهادات الشخصية‬ ‫وشجاعة. وال بد من إشراك القطاع اخلاص في‬ ‫الذي كاد يتسبب في عدم حتقيق حلمي في إقامة‬ ‫كانت الفتاة مصممة وراغبة في إقامة مشروعها‬ ‫وكالم األقران غير املبني على دراسة واعية وفهم‬ ‫مجال التدريب واالستفادة من خبراته في ذلك،‬ ‫منشأة صناعية ، وأكاد أجزم بأن هناك العديد‬ ‫اخلاص، ستستطيع أن حتقق ما تريده بإذن‬ ‫ملتطلبات السوق. حقا إن الشباب من اجلنسني‬ ‫إذ إننا بحاجة إلى تعاضد التعليم والتدريب‬ ‫من املشاريع التي لم تر النور بسب عدم ثقة بعض‬ ‫الله. إال أنني ال أنكر أن هناك معوقات تشريعية‬ ‫بحاجة للتشجيع والدعم ولكن ينبغي أن نشجعهم‬ ‫لتخريج شباب قادرين على اإلبداع . ومتى ما‬ ‫البنوك باملستثمرين الشباب.‬ ‫وقانونية، حيث حتتاج بعض األنظمة إلى إعادة‬ ‫وندعمهم ونقدم لهم املشورة 0‬ ‫صياغة. ومن األمثلة التي حتضرني اآلن قصة‬ ‫إحدى الشابات التي رغبت قبل عدة سنوات في‬ ‫كيف كانت بدايتكم وتدشينكم للمشروع، وما‬ ‫> منتجاتنا تتواكب مع‬ ‫االستثمار في مقهى نسائي (كوفي شوب)، وبعد‬ ‫التحديات احلقيقية عندما خضتم جتربة بدء‬ ‫تطور احتياجات‬ ‫استئجارها املكان واجهت الشابة صعوبة في‬ ‫العمل الفعلي؟‬ ‫العمالء‬ ‫استصدار التصريح الالزم بسبب إفادة البلدية‬ ‫بعد االنتهاء من أعمال البناء للمصنع واستقدام‬ ‫أنه ليس لديها مفتشات نساء يعملن في البلدية‬ ‫العمالة املطلوبة واستكمال تركيب خطوط اإلنتاج‬ ‫لزيارة املكان والتأكد من تطبيق تعليمات النظافة‬ ‫واالنتهاء من كامل التجهيزات ، بدأنا اإلنتاج‬ ‫، وللعلم فإن من التحديات احلقيقية اآلن هو‬ ‫التجريبي في نهاية عام 1991م، ومن ثم اإلنتاج‬ ‫إيجاد فرص عمل للخريجات ، حيث إن عددهن‬ ‫التجاري على الفور في بداية العام 2991م، إال‬ ‫يتجاوز عدد اخلريجني ،فالقطاع احلكومي أصبح‬ ‫أن التحدي احلقيقي الذي واجهنا كان في مجال‬ ‫متضخما وال يستوعب األعداد اجلديدة، وهذا‬ ‫املبيعات ويكمن في البحث عن عمالء، حيث‬ ‫يستوجب فتح آفاق جديدة للفتيات ليبدأن عملهن‬ ‫لم يكن لدينا عميل واحد. وهنا كان التحدي‬ ‫اخلاص ويصنعن مستقبال جديدا لهن وألسرهن‬ ‫احلقيقي وهي البداية من الصفر لتكوين قاعدة‬ ‫بعيدا عن الوظيفة التي رمبا لن تأتي.‬ ‫من العمالء ، ولقد واجهنا الكثير من الصعوبات‬ ‫لتحقيق ذلك ، ومن املعروف أن االستثمار‬ ‫الكثير من الشباب يبحث عمن ميد له يد العون،‬ ‫الصناعي هو استثمار طويل األجل ، وكثيراً من‬ ‫وجتده حائرا في كيفية معرفة ما الذي يحتاج‬ ‫املنشآت الصناعية تخسر في السنوات األولى‬ ‫إليه ليكون مستثمرا ناجحا.. برأيك مهندس‬ ‫بسبب ارتفاع التكاليف الثابتة وعدم القدرة على‬ ‫سامي ما الذي يحتاج إليه الشاب لينجح؟‬ ‫استغالل الطاقة اإلنتاجية . وحقا بدأنا بالتدرج‬ ‫أعلم يقينا أن الشاب أو الشابة تدور برأسيهما‬ ‫في هذا األمر، إال أننا أمضينا السنوات الثالث‬ ‫91‬ ‫81‬
  • ‫إضاءة‬ ‫اسـتثمار‬ ‫اسـتثمار‬ ‫لـقــاء‬ ‫االئتمان بهذه البنوك في احلصول على نسخة‬ ‫من القوائم املالية ملنشآت قائمة ليتمكنوا من‬ ‫حتليل ودراسة املركز املالي للمنشأة ، والتأكد من‬ ‫قدرتها على السداد في حاله موافقة املصرف‬ ‫على التمويل. وحيث يتعذر تقدمي أي ميزانيات‬ ‫معتمدة من مراجع قانوني في حالة املشاريع‬ ‫اجلديدة فإن أغلب طلبات التمويل تقابل بالرفض‬ ‫وبالتالي تتضح احلاجة املاسة لوجود مؤسسات‬ ‫مالية مثل صندوق املئوية يتم من خالله تقدمي‬ ‫التمويل الالزم ملشاريع الشباب ليتمكنوا من بدء‬ ‫مشاريعهم الصغيرة .‬ ‫ولعلي أنتهز هذه الفرصة ألقدم الشكر لصندوق‬ ‫املئوية على كل ما يبذله من جهود لدعم شباب‬ ‫األعمال واألخذ بيدهم ليتحولوا إلى رجال أعمال‬ ‫مستقبليني بإذن الله، وال شك أن جهوده انعكاس‬ ‫> نلتزم باستمرار بأعلى‬ ‫طبيعي للرغبة الفاعلة في االهتمام بأبناء الوطن‬ ‫معايير الجودة‬ ‫عموما.‬ ‫مهندس سامي .. هل من كلمة أخيرة توجهها‬ ‫تقديري أن هذا االعتقاد خاطئ ، ويجب أن نحاول‬ ‫الكثير من األفكار وتواجههما الكثير من التحديات،‬ ‫للشباب؟‬ ‫تغيير نظرة املجتمع. ال شك أن ساعات العمل‬ ‫إال أنهما بحاجة دائما إلى مرتكزات أساسية‬ ‫آمل من الشباب احلرص كل احلرص على‬ ‫في القطاع اخلاص أطول ، كما أن طبيعة العمل‬ ‫ينطلقان منها إلى النجاح، وفي رأيي تتمحور في:‬ ‫احلصول على تلقي التعليم اجليد واختيار‬ ‫تتطلب التزاما وإنتاجية أعلى مقارنة بالعمل في‬ ‫أن يعرفا حقيقة ماذا يريدان، ويبذالن جهدهما‬ ‫التخصصات املطلوبة من قبل سوق العمل‬ ‫القطاع احلكومي ولكن مقابل ذلك يوفر القطاع‬ ‫ليتوصال إلى ذلك، والنية الصادقة والرغبة في‬ ‫،وذلك لتفادي االنضمام لطابور اخلريجني الذين‬ ‫اخلاص مرتبات أعلى وبدالت وحوافز ال يوفرها‬ ‫حتقيق النجاح، واتخاذ القرارات الصحيحة‬ ‫تقدموا إلى وزارة اخلدمة املدنية النتظار دورهم‬ ‫القطاع احلكومي ،إضافة إلى أن فرص البروز‬ ‫واملناسبة ، ويدخل ضمن ذلك استشارة العارفني‬ ‫في احلصول على وظيفة حكومية ، وقد يطول‬ ‫وتسلم مراكز قيادية متاحة بشكل أكبر ، وفي‬ ‫وأصحاب اخلبرة، واجلدية ثم اجلدية، ألنها‬ ‫انتظارهم لسنوات عديدة بسبب عدم توافر‬ ‫تقديري بأن من ينجح في العمل بالقطاع اخلاص‬ ‫سيمران بتحديات كبيرة ومرهقة أحيانا. ودراسة‬ ‫وظائف شاغرة ،ألنه يجب االعتراف بأن اجلهاز‬ ‫يستطيع أن يتوجه للعمل احلر و بدء مشروعه‬ ‫املشروع دراسة وافية من جميع اجلوانب، حقا‬ ‫احلكومي في الوقت احلاضر أصبح متضخماً‬ ‫اخلاص. وآمل من الشباب أن يحملوا شعلة التغيير‬ ‫إن هناك معوقات من الصعب التنبؤ بها ولكن‬ ‫ولم يعد مبقدوره استيعاب العدد املتنامي من‬ ‫ويخوضوا جتربة تأسيس مشاريع صغيرة ، علماً‬ ‫عليهما االجتهاد قدر استطاعتهما، وااللتزام‬ ‫اخلريجني واخلريجات 0‬ ‫أن بلداً مثل أملانيا ذات االقتصاد األكبر في أوروبا‬ ‫جتاه نفسيهما وجتاه اآلخرين ،ومن ذلك وفاؤهما‬ ‫ولذا فإن التوجه يجب أن يكون للعمل في القطاع‬ ‫يعتمد اعتماداً كبيراً على الشركات الصغيرة التي‬ ‫بالتزاماتهما. وأخيرا أن يكونا صادقني في‬ ‫اخلاص واحلصول على اخلبرة الالزمة ومن ثم‬ ‫ال يتجاوز عدد موظفيها العشرين موظفاً.‬ ‫تعاملهما مع العمالء واملوردين واملوظفني.‬ ‫التوجه للعمل احلر وإقامة مشاريعهم اخلاصة‬ ‫في ظل وجود جهات تأسست لتقدمي التمويل‬ ‫هل تعتقد مهندس سامي أن هناك إشكالية‬ ‫مهندس سامي.. الكثير يطالب الشباب بالعمل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫«كنت دائما أجد أن نظرتي للنجاح ثورية وغير تقليدية إطالقا،‬ ‫واملشورة ، ولكن يجب األخذ في االعتبار بأن هذا‬ ‫حقيقية في متويل مشاريع الشباب؟‬ ‫وااللتزام واجلدية والتوجه للعمل احلر والبدء‬ ‫إن النجاح بالنسبة لي ال يعني المال أو المكانة االجتماعية أو‬ ‫القطاع يتوقع من الشباب االلتزام بأخالقيات‬ ‫إذا كنت تتحدث عن البنوك التجارية فأستطيع‬ ‫مبشاريع جديدة صغيرة، ولكن أال ترى معي أن‬ ‫العمل واجلد واالجتهاد، كما يشترط معرفة اللغة‬ ‫أن أؤكد لك من خالل جتربتي الشخصية أن‬ ‫املجتمع ال يدعم ذلك، بل إنه بعض األحيان يقف‬ ‫الشهرة، بل يعني إيجاد أسلوب حياة يجلب لي السعادة والرضا‬ ‫هناك إشكالية حقيقية في هذا اجلانب ، ألن‬ ‫حجر عثرة في طريق الشباب من اجلنسني؟‬ ‫اإلجنليزية وإجادة استخدام احلاسب اآللي. >‬ ‫عن الذات واإلحساس بعطائي وقيمتي في هذا العالم».‬ ‫أغلب بنوكنا مع األسف الشديد تتحفظ على‬ ‫هناك اعتقاد سائد في املجتمع أن العمل في‬ ‫متويل املشاريع اجلديدة بسبب ارتفاع نسبة‬ ‫القطاع اخلاص بوجه عام غير مضمون ، وأن‬ ‫املخاطرة ، حيث يحرص املسؤولون في إدارة‬ ‫احلصول على وظيفة حكومية أضمن ، وفي‬ ‫أنيتا روديك‬ ‫مؤسسة متاجر «ذي بودي شوب»‬ ‫ِّ‬ ‫12‬ ‫02‬
  • ‫ملف العدد‬ ‫ملف العدد‬ ‫العمل التطوعي‬ ‫العمل االجتماعي بات يعتبر إحدى الركائز األساسية لتحقيق التقدم االجتماعي‬ ‫ّ‬ ‫مفهوم العمل التطوعي‬ ‫والتنمية، ومعياراً لقياس مستوى الرقي االجتماعي لألفراد.‬ ‫ميثل العمل التطوعي مبنهجه االجتماعي واإلنساني سلوكا حضاريا ترتقي به‬ ‫ويعتمد العمل االجتماعي على عدة عوامل لنجاحه، ومن أهمها املورد البشري،‬ ‫ّ‬ ‫املجتمعات واحلضارات منذ قدمي الزمان، وأصبح ميثل رمزا للتكاتف والتعاون‬ ‫فكلما كان املورد البشري متحمساً للقضايا االجتماعية ومدركاً ألبعاد العمل‬ ‫بني أفراد املجتمع ضمن مختلف مؤسساته، حيث ارتبط العمل التطوعي ارتباطا‬ ‫االجتماعي أتى العمل االجتماعي بنتائج إيجابية وحقيقية، كما أن العمل‬ ‫االجتماعي ميثل فضاء رحباً ليمارس أفراد املجتمع والءهم وانتماءهم‬ ‫ً‬ ‫وثيقا بكل معاني اخلير والعمل الصالح عند كل املجتمعات البشرية منذ األزل‬ ‫وذلك باعتباره ممارسة إنسانية.‬ ‫طاقة ال تنضب في خدمة التنمية!‬ ‫لصقل مهارات األفراد‬ ‫ملجتمعاتهم، كما ميثل العمل االجتماعي مجاالً مهماً‬ ‫والعمل التطوعي هو اجلهد الذي يبذله اإلنسان من أجل مجتمعه مبحض‬ ‫وبناء قدراتهم.‬ ‫إرادته لتحقيق جملة واضحة من األهداف اإلنسانية، دون انتظار أي مردود‬ ‫أصبح العمل التطوعي ركيزة أساسية في بناء المجتمع ونشر التماسك االجتماعي‬ ‫وانطالقاً من العالقة التي تربط بني العمل االجتماعي واملورد البشري، فإنه‬ ‫مادي مقابل جهوده. ويهدف التطوع كحركة اجتماعية إلى تأكيد التعاون وإبراز‬ ‫ميكن القول بأن عماد املورد البشري املمارس للعمل االجتماعي هم الشباب،‬ ‫الوجه اإلنساني واحلضاري للعالقات االجتماعية وإظهار أهمية التفاني في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بين المواطنين. والعمل التطوعي ممارسة إنسانية ارتبطت ارتباطا وثيقا بكل معاني‬ ‫خاصة في املجتمعات الشابة، فحماس الشباب وانتماؤهم ملجتمعهم كفيالن‬ ‫البذل والعطاء حباً في اخلير ورغبة في املساعدة. ومن خصائص العمل‬ ‫ً‬ ‫الخير والعمل الصالح عند كل المجموعات البشرية منذ األزل ولكنه يختلف‬ ‫ً‬ ‫بدعم ومساندة العمل االجتماعي والرقي مبستواه ومضمونه، فضال عن أن‬ ‫االجتماعي أنه يقوم على تعاون األفراد مع بعضهم من أجل تلبية احتياجات‬ ‫العمل االجتماعي سيراكم اخلبرات وقدرات ومهارات الشباب، والتي سيكونون‬ ‫مجتمعهم، وهذا يقود إلى نقطة جوهرية مفادها أن العمل االجتماعي يأتي‬ ‫في حجمه وشكله واتجاهاته ودوافعه من مجتمع إلى آخر، ومن‬ ‫بأمس احلاجة لها خاصة في مرحلة تكوينهم ومرحلة ممارستهم حلياتهم‬ ‫ّ‬ ‫بناء على فهم الحتياجات املجتمع. وجتدر اإلشارة إلى أن مساهمة األفراد في‬ ‫فترة زمنية إلى أخرى، فمن حيث الحجم يقل في فترات االستقرار‬ ‫العملية.‬ ‫العمل االجتماعي تأتي بوصفهم إما موظفني أو متطوعني، وتركيزنا هنا على‬ ‫والهدوء، ويزيد في أوقات الكوارث والنكبات والحروب، ومن‬ ‫الوصف الثاني.‬ ‫أنه يوجد نظام‬ ‫وعلى الرغم من «مجانية» العمل االجتماعي التطوعي، إالّ‬ ‫حيث الشكل فقد يكون جهداً يدويا وعضليا أو مهنيا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫امتيازات وحوافز وجوائز يتمتع بها العاملون في هذا القطاع، وبشكل عام ميكن‬ ‫ً‬ ‫أو تبرعا بالمال أو غير ذلك، ومن حيث االتجاه فقد‬ ‫أن نصف املتطوع بأنه إنسان يؤمن بقضية معينة، واقعي ومتعايش مع ظروف‬ ‫مجتمعه، له القدرة على االندماج والتفاعل مع أفراد مجتمعه، ومستعد لتقدمي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يكون تلقائيا أو موجها من قبل الدولة في أنشطة‬ ‫يد املساعدة لرعاية وتنمية مجتمعه.‬ ‫اجتماعية أو تعليمية أو تنموية،‬ ‫أهمية العمل التطوعي‬ ‫ومن حيث دوافعه فقد‬ ‫يعد العمل التطوعي مظهراً من مظاهر تقدم األمم في املجتمعات واتساع‬ ‫تكون دوافع نفسية أو‬ ‫ثقافتها وارتفاع درجة الوعي فيها، فمن املالحظ أن األمة الواعية يزداد منوها‬ ‫اجتماعية أو سياسية.‬ ‫من خالل مشاركة مواطنيها في األعمال التطوعية املختلفة. وال يوجد اليوم‬ ‫مذهب أو دين أو نظام رفع منزلة العمل التطوعي إلى مستوى العبادة، وحث‬ ‫عليه ورتب للقائمني به أعظم األجور كاإلسالم، قال تعالى «ومن تطوع خيراً‬ ‫فإن الله شاكر عليم».‬ ‫وال شك أن للعمل التطوعي أهمية كبيرة وجليلة تؤثر بشكل إيجابي في حياة‬ ‫الفرد واألسرة واملجتمع، ومن تلك اإليجابيات واآلثار حتسني املستوى االقتصادي‬ ‫واالجتماعي واألحوال املعيشية، واحلفاظ على القيم اإلسالمية وجتسيد‬ ‫مبدأ التكافل االجتماعي، واستثمار أوقات الفراغ بشكل أمثل. ويعتبر العمل‬ ‫التطوعي جتسيدا عمليا ملبدأ التكافل االجتماعي، باعتباره ميثل مجموعة من‬ ‫األعمال اخليرية التي يقوم بها بعض األشخاص الذين يتحسسون آالم الناس‬ ‫وحاجاتهم، األمر الذي يدفعهم إلى التبرع بجهودهم وأوقاتهم وأموالهم خلدمة‬ ‫هؤالء الناس، طلبا لتحقيق اخلير والنفع لهم.‬ ‫> إرشاد أصحاب المشاريع الصغيرة شكل من‬ ‫تطور العمل التطوعي‬ ‫أشكال التطوع التي يقدمها صندوق‬ ‫لقد شهد العمل االجتماعي عدة تطورات في مفهومه ووسائله وأساليبه، وذلك‬ ‫ّ‬ ‫بفعل التغيرات التي حتدث في االحتياجات االجتماعية، فبعد أن كان الهدف‬ ‫ّ‬ ‫المئوية للمجتمع‬ ‫األساسي هو تقدمي الرعاية واخلدمة للمجتمع وفئاته، أصبح الهدف اآلن تغيير‬ ‫وتنمية املجتمع. وبالطبع، يتوقف جناح حتقيق الهدف على صدق وجدية العمل‬ ‫ّ‬ ‫االجتماعي وعلى رغبة املجتمع في إحداث التغيير والتنمية. ومن املالحظ أن‬ ‫32‬ ‫22‬
  • ‫ملف العدد‬ ‫ملف العدد‬ ‫ملجتمعه، ويفضل من لديه خبرة في املجال الذي يرغب التطوع فيه، أو أن تعمل‬ ‫بجميع أفراد املجتمع في مجاالت العمل التطوعي، وهذه بعض املصادر التي‬ ‫ورغم ما يتسم به العمل االجتماعي من أهمية بالغة في تنمية املجتمعات وتنمية‬ ‫املؤسسات على تدريبه على ذلك. وينبغي أن يكون املتطوع إنساناً صاحلاً ذا‬ ‫يغفل عنها بعض قادة القطاع التطوعي، مثل: الطالب على مختلف مستوياتهم‬ ‫قدرات األفراد، إال أننا جند نسبة ضئيلة جداً من األفراد الذين ميارسون العمل‬ ‫ّ‬ ‫سمعة حسنة، ألن األعمال التطوعية حتتاج للصاحلني ليكونوا قدوة حسنة‬ ‫خصوصاً أهل التخصص في اخلدمة االجتماعية، واملتقاعدون، والنساء،‬ ‫االجتماعي، فهناك عزوف من قبل أفراد املجتمع، خاصة الشباب منهم، عن‬ ‫لآلخرين. ويجب على املتطوع أن ميتلك املقدرة على العمل مع اآلخرين وعدم‬ ‫واألطفال، واملستفيدون من اجلمعيات اخليرية.‬ ‫املشاركة في العمل االجتماعي على الرغم من أن الشباب يتمتع مبستوى عال‬ ‫الصراع معهم.‬ ‫ويهمل كثير من العاملني في ميدان التطوعي تقنيات االستقطاب التي ترتكز‬ ‫من الثقافة والفكر واالنتماء، ورغم من وجود القوانني واملؤسسات والبرامج‬ ‫وفي الواقع فإن التطوع بشكل عام يحتاج إلى ترتيب أكثر وتخطيط. وفي‬ ‫على حتديد احلاجة إلى املتطوعني، فليس املراد هو كثرة أعداد املتطوعني،‬ ‫واجلوائز التي تشجع الشباب على املشاركة بشكل فاعل في تنمية مجتمعهم.‬ ‫الدول الغربية هناك مكاتب للتطوع، ميكن أن تدرس إمكانات الفرد ومن ثم‬ ‫بل املطلوب هو املتطوع املناسب في العمل املناسب، وإن أية محاولة لتوظيف‬ ‫توجهه للمكان املناسب له، وحسب الوقت الذي يحدده، ولكن ذلك مرتبط‬ ‫املتطوع دون أن يكون هناك إعداد لوظيفة مناسبة له، كالذي يبيع سلعة ال وجود‬ ‫أيضاً بعدة أمور، أهمها أن الناس في تلك البلدان أوقاتهم منتظمة، حياتهم‬ ‫لها، كما أن االختيار الصحيح للمتطوع يسهم في توفير القدرة على استغالل‬ ‫منظمة أكثر، يعرفون متى يعملون، ومتى يستريحون، أما عاملنا فال يزال يعاني‬ ‫سليم لطاقات املتطوع، وتخفيض تكلفة اإلعداد، وعدم حتميل املتطوع فوق‬ ‫> االختيار الصحيح للمتطوع يسهم في توفير‬ ‫من كثير من اإلرباكات احلياتية ونقص حاد في اخلدمات، األمر الذي جعل‬ ‫طاقته، وتفهم املتطوع ألهداف وتطلعات اجلمعية أو املؤسسة. وال ميكن إهمال‬ ‫القدرة على استغالل سليم لطاقات‬ ‫أوقات اإلنسان مهدورة نتيجة ملجموعة من األسباب، أهمها وجود العديد من‬ ‫دور التدريب والتأهيل، إذ إن التدريب سوف يبلور موقف املتطوع، ويساعده‬ ‫االرتباطات األسرية واالجتماعية للفرد اخلليجي والعربي جتاه أهله، وجتاه‬ ‫على إجناز العمل املطلوب بكفاءة أعلى، كما أنه يلعب دوراً بارزاً في شد املتطوع‬ ‫المتطوع، وتخفيض تكلفة اإلعداد، وعدم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫> ينبغي أن يكون المتطوع إنسانا صالحا ذا‬ ‫أصدقائه، فنحن مجتمع ال نزال نتحلى بصفات في األصل حميدة وجيدة،‬ ‫للجمعية أو املنظمة، واستمراره متطوعاً ألطول فترة ممكنة، واستغالل طاقاته‬ ‫تحميل المتطوع فوق طاقته‬ ‫ولكنها في كثير من األحيان تكون على حساب وقت اإلنسان وراحته وبرنامجه‬ ‫بشكل أفضل على الصعد كافة.‬ ‫ُّ ُ‬ ‫سمعة حسنة، ألن األعمال التطوعية تحتاج‬ ‫اليومي. فالفرد اخلليجي والعربي إذا أراد أن ينخرط في سلك التطوع، فإنه‬ ‫في حتفيز املتطوع إلجناز العمل املكلف به،‬ ‫ويلعب توفير اإلمكانات دوراً مهماً‬ ‫في الواقع يبذل جهداً غير عادي من أجل التخلص من كثير من االرتباطات‬ ‫حيث ال بد من توفير التجهيزات املساعدة، سواء كانت معدات، أو آالت، أو‬ ‫معوقات العمل التطوعي‬ ‫للصالحين ليكونوا قدوة حسنة لآلخرين‬ ‫هناك بعض العوائق التي تعترض العمل التطوعي مثل سوء الظروف‬ ‫وسائل، أو مكاتب؛ ألن ذلك يوفر للمتطوع اجلو املناسب للعمل. ومن املفيد‬ ‫تقييم جهود املتطوعني تقييماً علمياً، كما أنه ال بد من اشتراك املتطوعني‬ ‫االقتصادية السائدة، وضعف املوارد املالية للمنظمات التطوعية، كما أن بعض‬ ‫في هذه العملية؛ من أجل التعرف على النتائج احملققة، وسد الثغرات في‬ ‫األمناط الثقافية السائدة في املجتمع من قبيل األعراف التي حتد من دور‬ ‫رسم اخلطط املستقبلية. ويجب على القائمني على العمل التطوعي القيام‬ ‫الشباب أو دور املرأة، تشكل أحد العوائق السائدة في املناطق النائية والريفية‬ ‫بالتحفيز والتنشيط، ومن ذلك االعتراف الدائم بإجنازات املتطوع وعطاءاته،‬ ‫خصوصاً. ويعد ضعف الوعي مبفهوم وفوائد املشاركة في العمل االجتماعي‬ ‫واملشاورة وتقبل االقتراحات، والشكر والتقدير، وإزالة العقبات، إلى غير ذلك‬ ‫التطوعي، مع قلة التعريف بالبرامج والنشاطات التطوعية التي تنفذها‬ ‫من الوسائل.‬ ‫املؤسسات احلكومية واألهلية، من أبرز العوامل التي يجب إيجاد احللول‬ ‫ومن أهم عوامل النجاح لعملية االستقطاب: إعداد قسم مختص يشرف على‬ ‫الناجعة لها، كما أن عدم السماح للشباب باملشاركة في اتخاذ القرارات في‬ ‫شؤون املتطوعني، وإيجاد لوائح ونظم إدارية حتكم عمل املتطوعني وتوضح‬ ‫املنظمات التطوعية ينفر الشباب ويبعدهم عن هذه املنظمات. ويرى البعض‬ ‫مسؤولياتهم وواجباتهم وحقوقهم، وتوفير أعمال حيوية ذات طبيعة جذابة‬ ‫أن قلة البرامج التدريبية اخلاصة بتكوين جيل جديد من املتطوعني أو صقل‬ ‫وإنتاجية ملموسة، واالستفادة من جتارب اجلمعيات التطوعية في الدول‬ ‫مهارات املتطوعني محدودة، مما يشير إلى قلة تشجيع العمل التطوعي في‬ ‫املجاورة واالستنارة بخططها، وتطبيق تقنيات االستقطاب، ودراسة أسباب‬ ‫املجتمع عموماً.‬ ‫التسرب التطوعي للمتطوعني داخل اجلمعيات واملؤسسات غير الربحية‬ ‫ويلعب التطور احلضاري والنمو املادي للمجتمعات دوراً مهماً في إهمال التطوع،‬ ‫ً‬ ‫ملعاجلة األخطاء وجتنبها مستقبال.‬ ‫فالتركيز على املادة، يجعل الناس يهملون جانب القيم واملبادئ النبيلة. وأيضاً‬ ‫وتتعدد الفوائد واآلثار اإليجابية لعملية االستقطاب، ولعل من أبرزها تغطية‬ ‫فإن زيادة متطلبات احلياة املادية وتعقيدها جعل الناس مشغولني إلى درجة‬ ‫النقص أو القصور الذي ميكن أن تعاني منه اجلمعيات أو املؤسسات غير الربحية‬ ‫كبيرة بخالف مجتمع اآلباء واألجداد الذي كان يجد فسحة كبيرة من الوقت‬ ‫سواء من الناحية املالية أو القوة البشرية، ومن ثم حتقيق أهداف اجلمعيات‬ ‫يستطيع خاللها القيام بواجبه جتاه أهله وجيرانه. إضافة إلى هذا وذاك،‬ ‫دون حتمل أعباء مالية إضافية إذا ما قام بالعمل موظفون رسميون.‬ ‫زيادة معدل التفكك األسري، وتفكك العالقات والروابط االجتماعية، نتيجة‬ ‫ملا تفرضه حاله املدنية احلديثة، التي من سماتها التنقل الدائم، وذلك تلبية‬ ‫شروط العمل التطوعي‬ ‫ملتطلبات العمل، والترقي لدى معظم املوظفني، وما تتطلبه مهنهم من االنتقال‬ ‫يكون هناك‬ ‫من املفضل في مجال العمل املؤسساتي غير الهادف للربح أالَ‬ ‫ّ‬ ‫لسنوات عديدة بعيدين عن أهلهم وذويهم. كل هذا وذاك أبرز ضعفاً في حالة‬ ‫شروط مسبقة للتطوع، ألن العمل التطوعي، ميكن حسابه في املجتمع املسلم‬ ‫التطوع في مجتمعاتنا.‬ ‫في مصلحة األعمال اخل ِّيرة للفرد، أما بالنسبة لغير املسلم فإن مثل هذه‬ ‫األعمال تعد جانباً من خدمة املجتمع ومساعدة أفراده، الذين ساءت ظروفهم‬ ‫استقطاب املتطوعني‬ ‫وأحوالهم، وقد تكون هذه األحوال وهذه الظروف من نصيبك أو مما تصادفه‬ ‫يعرف خبراء اإلدارة االستقطاب بأنه تشجيع األفراد الذين ميلكون املهارات‬ ‫ِّ‬ ‫في فترة من فترات حياتك. ولكن من املفضل: أن يكون لدى املتطوع وقت يبذله‬ ‫املطلوبة على التقدم للعمل في املنشأة. لذا فإن استقطاب املتطوعني تخصص‬ ‫للعمل التطوعي، وأن يكون ذا صحة جيدة ميكن أن يقوم باملجهود املطلوب منه،‬ ‫يُعنى بكيفية انتقائهم واستثمار خبراتهم ووقتهم وحماستهم، وتسخيرها للعمل‬ ‫وأال ينتظر األجر املادي، وإمنا يقوم بذلك العمل قربة إلى اللَّه تعالى أو خدمة‬ ‫التطوعي. أما بخصوص مصادر املتطوعني، فإنه ميكن بال شك االستعانة‬ ‫52‬ ‫42‬
  • ‫ملف العدد‬ ‫ملف العدد‬ ‫وتوجيههم. وال ميكن للصندوق مبوارده احملدودة أن يقوم بهذا الدور الكبير‬ ‫االجتماعية وإعطاء بيانات دقيقة عن حجم واجتاهات وحاجات العمل‬ ‫التي تشكل أحد صعوبات ومعوقات انتظام التطوع.‬ ‫وحده. لذا كان العمل التطوعي أمراً مهماً الستمرار وجناح مسيرة الصندوق.‬ ‫التطوعي األهم للمجتمع. والتركيز أيضاً في األنشطة التطوعية على البرامج‬ ‫إن متطوعي الصندوق من اجلنسني لديهم احلماسة الكافية لبذل املزيد من‬ ‫واملشروعات التي ترتبط بإشباع االحتياجات األساسية للمواطنني؛ األمر الذي‬ ‫مقترحات لتطوير العمل التطوعي‬ ‫أجل شباب الوطن وشاباته، ويأتي كل ذلك امتدادا للثقافة التطوعية التي‬ ‫يسهم في زيادة اإلقبال على املشاركة في هذه البرامج.‬ ‫يطالب الكثير من اخلبراء في مجال العمل التطوعي بأن تضم البرامج الدراسية‬ ‫سعى الصندوق لبثها وتنميتها في املجتمع، بحيث يتمكن اجلميع من تقدمي ما‬ ‫للمؤسسات التعليمية املختلفة بعض املقررات الدراسية التي تركز على مفاهيم‬ ‫يستطيعون للمجتمع وألبنائه.‬ ‫آثار العمل التطوعي‬ ‫العمل االجتماعي التطوعي وأهميته ودوره التنموي، ويقترن ذلك ببعض البرامج‬ ‫ِّ‬ ‫ال بد من الوقوف عند اآلثار اإليجابية التي يحصلها املتطوع عند بذل عطائه‬ ‫التطبيقية؛ مما يثبت هذه القيمة في نفوس الشباب مثل حمالت تنظيف محيط‬ ‫وينقسم العمل التطوعي املطلوب في صندوق املئوية إلى قسمني رئيسني وذلك‬ ‫في ميدان ما، ومن ذلك على املستوى النفسي: املتطوع يقدم جزءاً من جهده‬ ‫ِّ‬ ‫املدرسة أو العناية بأشجار املدرسة أو خدمة البيئة. كما أشار خبراء العمل‬ ‫حسب حاجة الصندوق، هما كما يلي:‬ ‫ووقته وأحياناً ماله في مقابل تقدم اآلخرين واستفادتهم حيث تشكل بالنسبة‬ ‫التطوعي إلى دور وسائل اإلعالم املختلفة، ودعوا القائمني عليها إلى تبني‬ ‫< عمل تطوعي عام:‬ ‫إليه مصدر راحة نفسية فيما على العكس العمل غير التطوعي (الوظيفي)‬ ‫دور أكثر تأثيراً في تعريف أفراد املجتمع مباهية العمل التطوعي ومدى حاجة‬ ‫وهو تخصيص جزء من وقت املتطوع للقيام بإحدى الوظائف العامة التالية:‬ ‫يحصل فيه الرضا النفسي لدى الشخص القائم به مبقدار ما يحصل هو‬ ‫املجتمع إليه وتبصيرهم بأهميته ودوره في عملية التنمية، وكذلك إبراز دور‬ ‫مساعدة أي قسم/إدارة للصندوق في أي منطقة من مناطق اململكة على‬ ‫نفسه على املنفعة الناجتة عن هذا العمل، وإضافة إلى الرضا النفسي، والرضا‬ ‫العاملني في هذا املجال بطريقة تكسبهم االحترام الذاتي واحترام اآلخرين.‬ ‫تأدية أعماله اإلدارية الروتينية.‬ ‫عن الذات يرفع العمل التطوعي مستوى الدافعية للعمل ويزيد من حماسة‬ ‫وأكد اجلميع ضرورة تنشئة األبناء تنشئة اجتماعية سليمة، وذلك من خالل‬ ‫توظيف املهارات والقدرات التي يتمتع بها املتطوع لصالح الصندوق، إما‬ ‫املتطوع كلما رأى اآلثار اإليجابية والتطور امللحوظ لدى من يتطوع للعمل من‬ ‫قيام وسائط التنشئة املختلفة كاألسرة واملدرسة واإلعالم بدور منسق ومتكامل‬ ‫داخله أو خارجه (مثل التدريب والتطوير، التخطيط واالستشارات اإلدارية،‬ ‫أجلهم. وفي جانب آخر يخفف العمل التطوعي لدى املتطوع نفسه من النظرة‬ ‫اجلوانب في غرس قيم التضحية واإليثار وروح العمل اجلماعي في نفوس‬ ‫الترويج والتسويق، احلوسبة وتقنية املعلومات).‬ ‫العدائية أو التشاؤمية جتاه اآلخرين واحلياة وميده بإحساس وشعور قوي‬ ‫الناشئة منذ مراحل الطفولة املبكرة. واشترك الكثيرون في الدعوة إلى: دعم‬ ‫باألمل والتفاؤل...‬ ‫املؤسسات والهيئات التي تعمل في مجال العمل التطوعي مادياً ومعنويا،ً إقامة‬ ‫< عمل تطوعي خاص:‬ ‫ويهذب التطوع الشخصية ويرفع عنها عقلية الشح ويحولها إلى عقلية الوفرة‬ ‫َّ‬ ‫دورات تدريبية للعاملني في هذه الهيئات واملؤسسات التطوعية، مما يؤدي إلى‬ ‫ويتمثل في التحاق املتطوع ببرنامج «اإلرشاد» الذي يضطلع به صندوق‬ ‫مصداقاً لآلية الكرمية (ومن يوق شح نفسه فأولئك هم املفلحون)، ففي العمل‬ ‫َ َّ‬ ‫إكسابهم اخلبرات واملهارات املناسبة، ويساعد على زيادة كفاءتهم في هذا‬ ‫املئوية لتوجيه ودعم وتشجيع املستفيدين (احلاصلني على التمويل). وميكن‬ ‫ِّ‬ ‫الوظيفي يتحدد العمل بقدر ما يحصل العامل من مال ومنفعة ذاتية مادية‬ ‫ً‬ ‫النوع من العمل، وكذلك االستفادة من جتارب اآلخرين في هذا املجال. إضافة‬ ‫للمتطوع تطوعاً عاماً أن يصبح مرشداً (متطوعاً خاصاً) في الصندوق عبر‬ ‫بينما في العمل التطوعي ال حدود للعطاء. إضافة إلى كل هذه اآلثار اإليجابية‬ ‫إلى تنسيق العمل التطوعي بني اجلهات احلكومية واألهلية لتقدمي اخلدمات‬ ‫خطوات مبسطة تسهل انضمامه لبرنامج «اإلرشاد».‬ ‫وأخيراً..‬ ‫هناك اجلزاء األخروي الذي وعد اللَّه سبحانه وتعالى ( الذين يسارعون في‬ ‫إن للعمل االجتماعي التطوعي فوائد جمة تعود على الفرد املتطوع نفسه وعلى‬ ‫املجتمع بأكمله، وتؤدي إلى استغالل أمثل لطاقات األفراد وخاصة الشباب في‬ ‫اخليرات).‬ ‫> المتطوع يقدم جزءاً من جهده‬ ‫ِّ‬ ‫أما على املستوى االجتماعي، فالعمل التطوعي يزيد من قدرة اإلنسان على‬ ‫مجاالت غنية ومثمرة ملصلحة التنمية االجتماعية. نشر الوعي هو ما يحتاج‬ ‫ً‬ ‫ووقته وأحيانا ماله في مقابل‬ ‫التفاعل والتواصل مع اآلخرين، كما يحد من النزوع إلى الفردية وينمي احلس‬ ‫إليه العمل التطوعي، ويجب على املؤسسات واألفراد نشر ثقافة التطوع والبذل‬ ‫االجتماعي لدى الفرد املتطوع ويسهم في جعل املجتمع أكثر اطمئناناً وأكثر ثقة‬ ‫بني اجلميع كباراً وصغاراً كي يكون املجتمع كله أكثر وعياً بذاته، وأكثر متاسكاً،‬ ‫تقدم اآلخرين واستفادتهم حيث إن‬ ‫بأبنائه، ما يخفف من الشعور باليأس واإلحباط ويحد من النزعة املادية لدى‬ ‫وأكثر فخراً بقدراته.‬ ‫إن العمل التطوعي مجهود جماعي مخلص تعتمد عليه مؤسسات املجتمع‬ ‫أفراده. ويجعل القيمة األساسية في التواصل واإلنتاج والرضا الذاتي املتصل‬ ‫ذلك يشكل بالنسبة له مصدر راحة‬ ‫برضا اللَّه سبحانه وتعالى.‬ ‫املدني، ويسهم في مساندة خدمات بعض األجهزة احلكومية ذات العالقة‬ ‫وأخيراً ميكن القول كخالصة إن التطوع يتيح لإلنسان تعلم مهارات جديدة أو‬ ‫نفسية‬ ‫باخلدمة املباشرة للمجتمع، لكنه ليس بديال وال منافساً لألجهزة احلكومية.‬ ‫ً‬ ‫ِّ‬ ‫ً‬ ‫حتسني مهارات ميتلكها أصال كما ميكنه من اختيار حقل قد يختار فيما بعد‬ ‫والدعوة إلى العمل التطوعي ال تعني عجز أو تخلي اجلهاز احلكومي عن‬ ‫التخصص فيه، كذلك يتيح لإلنسان التعرف عن كثب على مجتمعه والتَّماس‬ ‫مسؤولياته وال جزءا منها، ولكن الدعوة للعمل التطوعي هي إفساح املجال‬ ‫مع قضاياه والتعرف على أناس يختلفون عنه في السن والقدرات واخلبرات‬ ‫للمواطن خلدمة مجتمعه واستجابة لدوافعه اخليرية وفطرته اإلنسانية، وإشعار‬ ‫مما يؤدي إلى تبادل هذه اخلبرات، كما يساعد على إنشاء صداقات جديدة‬ ‫له بقيمته االجتماعية وجتسيد ملواطنته، كما أن مساهمة املتطوع هي جانب‬ ‫وتنمية الثقة بالنفس. وباختصار العمل التطوعي يشعر اإلنسان بقدرته على‬ ‫من جوانب التدريب واالستعداد ملواجهة املواقف الصعبة، وجعله يستشعر حجم‬ ‫إحداث تغيير ما.‬ ‫وأهمية وقيمة اخلدمات التي تقدمها الدولة، فيقدرها ويثمنها ويحث غيره على‬ ‫تقديرها واالستفادة منها بالشكل الصحيح، إضافة إلى أن الشباب يجد في‬ ‫العمل التطوعي وصندوق املئوية‬ ‫العمل التطوعي متنفساً لتحدياته وطاقته فيستثمرها. >‬ ‫منذ بداياته اهتم «صندوق املئوية» بالعمل التطوعي للمضي في مساعدة‬ ‫الشباب على متويل مشاريعهم وحتقيق أحالمهم العملية، حيث إن الصندوق‬ ‫ال يعتمد فقط على مساعدة الشباب على التمويل، بل كذلك على إرشادهم‬ ‫72‬ ‫62‬
  • ‫محـطــات‬ ‫مدارات‬ ‫الشركة لالستفسار مضيعاً جل وقته، وكان باإلمكان إعطاء الرد الهاتفي‬ ‫ّ‬ ‫الســتـخـدام البـطــاقــات االئـتـمــانـيـــة‬ ‫الفـوائـد الــ 01‬ ‫أو الرد على الرسائل اإللكترونية جانباً من االهتمام واختيار األشخاص‬ ‫املؤهلني لهذا العمل.‬ ‫ويرى أغلب العمالء أنهم يجدون عدم مباالة من موظفي الشركة الذين‬ ‫يتعمدون تطفيشهم بعدة طرق. والغريب في األمر أن فكرة العناية واالهتمام‬ ‫البطاقة االئتمانية (فيزا، ماستر كارد، وغيرها) أداة ضرورية لكل مستثمر مبتدئ، ويجب عليه استعمالها‬ ‫بالعمالء ليست بالشيء اجلديد؛ فعند مقابلتي مديري الشركات أجدهم‬ ‫بحكمة دون إسراف، فهي مفيدة جداً متى ما مت استخدامها بذكاء. ومن فوائدها:‬ ‫يؤكدون أن تقدمي أفضل اخلدمات للعمالء هو الطريق الوحيد للنجاح‬ ‫1 سهولة الدفع‬ ‫والبقاء في السوق، ولكني ال أرى لهذا التأكيد أي تطبيق في معظم‬ ‫أو بالشيكات أو إبراز بطاقة‬ ‫الشراء بالبطاقة االئتمانية بسيط جداً، ألنه يجنب حاملها مشقة الدفع نقداً‬ ‫الشركات، والواقع عكس ما يقال، وأعتقد أن ذلك فقط يقال في املناسبات‬ ‫الهوية.‬ ‫للمفاخرة.‬ ‫2 ضمان األمان‬ ‫وتفتقد بعض شركاتنا حتى أبسط قواعد خدمة العمالء، ومثال ذلك الرد‬ ‫إذا ضاع ما لدى الشخص من نقد، فقد ال يستعيده أبداً، لكن مع البطاقة االئتمانية فاألمر سهل جداً.‬ ‫على املكاملات التليفونية واستفسارات العمالء وشكاواهم بطريقة صحيحة،‬ ‫فعند ضياعها، يتصل حاملها بالبنك (جهة اإلصدار) ويبلغ فوراً عن ضياعها، أو سرقتها، وال يتحمل بعد‬ ‫د. عبيد بن سعد العبدلي *‬ ‫وأسوأ من ذلك أنك جتد بعض الشركات تعد في إعالناتها بتقدمي أفضل‬ ‫ذلك أية مسؤولية أو خسارة عند استعمالها بشكل غير شرعي.‬ ‫3 إنقاذ في الطوارئ‬ ‫اخلدمات ولكن الواقع يثبت عكس ذلك.‬ ‫وأعتقد أن خدمات العمالء في السوق السعودية ال تعدو كونها موضة‬ ‫تطفيش العمالء‬ ‫مع بطاقة االئتمان لن تقع ضحية للحاالت الطارئة التي حتتاج فيها إلى نقد، حيث ستجنبك البطاقة‬ ‫تستغلها بعض الشركات جلذب العمالء الذين يكتشفون فيما بعد خداع‬ ‫االئتمانية مشكالت الضائقة املالية التي حتدث غالباً ملعظم أصحاب املشاريع من املبتدئني.‬ ‫إن خدمة العمالء ليست باألمر الصعب أو املستحيل، إنها خدمة بسيطة‬ ‫وعودها.‬ ‫أم خدمتهم؟‬ ‫4 حماية المشتري‬ ‫جداً وقد أطلق عليها السهل املمتع، ولكن معظم الشركات تتجاهل هذه‬ ‫، يتدخل البنك‬ ‫عند شراء املستثمر الشاب ملنتجات بواسطة البطاقة االئتمانية، ثم اكتشف الحقاً أن بها عيباً‬ ‫ّ‬ ‫تعد خدمات العمالء املرحلة املهمة ألية شركة تبحث عن النجاح؛ ألن‬ ‫ّ‬ ‫>‬ ‫الذي أصدر البطاقة حلل املشكلة. لكن عندما يدفعه نقداً أو بالشيك، قد ال يكون البائع مستعداً لتغيير‬ ‫األساسيات البسيطة في خدمة العمالء وتركز جل اهتمامها ونشاطها على‬ ‫بالبحث عن حاجيات العمالء، وبناء على ذلك تصمم‬ ‫ً‬ ‫الشركة تقوم أوالً‬ ‫الغرض املتلف. لكن يجب الرجوع للبنك واالستفسار عن نظام احلماية الذي يوفره حلاملي بطاقاته.‬ ‫السلع والتسويق وحتقيق العائد املادي.‬ ‫السلع واخلدمات وتصنعها، ومن ثم حتاول وضع سعر مناسب من أجل‬ ‫وتنطبق خدمة العمالء على جميع املؤسسات سواء كانت ربحية أو غير‬ ‫إقناع العميل بأن السعر املطلوب معقول مقابل السلعة املراد شراؤها، وبعد‬ ‫5 القبول العالمي‬ ‫ربحية، كما تنطبق على موظفي الواجهة وغيرهم من املوظفني الصغار‬ ‫ذلك يأتي دور املكان الذي يجب أن يكون مدروساً بعناية، ومن ثم يجب أن‬ ‫البطاقات االئتمانية وسائل دفع وشراء مقبولة في ماليني املنافذ حول العالم! إذا احتجت إلى املال،‬ ‫وموظفي اإلدارة العليا. فالعناية بالعمالء مطلوبة في القطاعات احلكومية‬ ‫تكون هناك حملة ترويجية عن هذه السلعة وسعرها ومكان توافرها. فهذه‬ ‫ميكنك احلصول عليه من أجهزة الصراف اآللي في جميع أنحاء العالم.‬ ‫املختلفة مثل اجلوازات، وأقسام الشرطة، والدفاع املدني، واملستشفيات،‬ ‫اخلطوات تعد مهمة ألية شركة، خاصة في ظل التنافس الشديد للشركات‬ ‫ّ‬ ‫6 مهمة في السفر‬ ‫كما هي مطلوبة في الشركات الربحية مثل الفنادق والشركات التجارية‬ ‫في السوق السعودية التي تشهد منافسة شرسة، ولكن هذه اخلطوات‬ ‫البطاقات االئتمانية أداة ضرورية الستئجار سيارة أو حجز غرفة في فندق. أينما تسافر في العالم تكون‬ ‫وغيرها.‬ ‫وحدها ليست كافية للنجاح إذا لم تصاحبها خدمة راقية وعناية خاصة‬ ‫بطاقة االئتمان الضمانة العاملية لوضعك املالي اجليد.‬ ‫إن هناك شركات عاملية ألغت أقسام خدمة العمالء إلدراكها أن خدمة‬ ‫بالعمالء.‬ ‫7 حفظ سجالت الصرف‬ ‫العميل مسؤولية اجلميع. فخدمة العميل أشبه باستقبال ضيف في بيتك‬ ‫ويؤدي عدم االهتمام بتقدمي خدمة جيدة للعمالء إلى خسائر جمة أو اخلروج‬ ‫حتتفظ البطاقات االئتمانية بسجل معامالتك كافة خالل الشهر، لذا يسهل عليك تتبع كيفية صرف أموالك.‬ ‫فماذا تعمل له غير أن حتاول التودد له وإكرامه وتقديره. فهذا العميل‬ ‫من السوق. فاملستهلك السعودي مير بتجارب غير جيدة مع الشركات العاملة‬ ‫8 خدمة التقسيط‬ ‫ّ‬ ‫هو ضيفك وأكثر، وهو من يدفع راتبك آخر الشهر، من دونه تقل مبيعات‬ ‫بالسوق السعودية، ولكنه قد يرضى بها على املدى القصير اعتقاداً منه أنه‬ ‫مع بطاقة البطاقات االئتمانية، ميكن للمستثمر املبتدئ شراء بضاعة مرتفعة السعر وسداد ثمنها على‬ ‫شركتك وتتقلّص أرباحها ومن ثم تضطر الشركة إلى االستغناء عنك وعن‬ ‫ليس باإلمكان أفضل مما كان، وأن جميع الشركات تقدم اخلدمة نفسها،‬ ‫دفعات وفق جدول زمني يتالءم مع ميزانيته.‬ ‫غيرك من املوظفني. لذلك أقول أنت موظف مأمور بخدمة العميل وحتقيق‬ ‫ولكني أرى أن الوضع لن يدوم، وأن املنافسة اخلارجية مقبلة، وأنه سوف‬ ‫9 الشراء على اإلنترنت‬ ‫رغباته، ومن واجب شركتك مساعدتك على ذلك بإعطائك الصالحيات‬ ‫تكون لدى املستهلك السعودي القدرة على اختيار األفضل.‬ ‫تسهل البطاقات االئتمانية الشراء عبر البريد اإللكتروني، وتشكل حالياً الوسيلة الوحيدة للشراء عبر‬ ‫الالزمة والكاملة إلسعاد العميل. >‬ ‫وعلى الرغم من كل ما سبق، إال أننا على علم بعدم كفاءة بعض الشركات‬ ‫اإلنترنت في بعض الدول.‬ ‫الكبيرة أو الصغيرة في تقدمي اخلدمة املطلوبة، مما يؤدي إلى عدم رغبة‬ ‫01 الحسومات والمزايا‬ ‫العميل في التعامل مع مثل هذه الشركات، وهناك أمثلة بسيطة ولكنها‬ ‫توفر بعض البطاقات االئتمانية حسومات ومزايا (خدمات مجانية) متعددة وكثيرة حلامليها على كثير‬ ‫مؤثرة في رضا العمالء تكمن في جتاهل بعض الشركات الرد على املكاملات‬ ‫من السلع واخلدمات.‬ ‫أكاديمي وخبير في التسويق‬ ‫*‬ ‫الهاتفية أو الرسائل اإللكترونية، مما يضطر العميل إلى الذهاب إلى‬ ‫92‬ ‫82‬
  • ‫محـطــات‬ ‫اسـتثمار‬ ‫محـطــات‬ ‫كيف تفكر بشكل إيجابي؟‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كيف تختار اسما تجاريا مناسبا لمشروعك الصغير؟‬ ‫من الشائع جداً أن تسمع أحد األصدقاء أو األقرباء يقول «فكر إيجابياً» لشخص يشعر بالقلق أو الفشل. والغريب أن معظم األشخاص ال يأخذون هذا التنبيه‬ ‫ّ‬ ‫االسم التجاري (أو املاركة) هو املصطلح الذي يعرف مشروعك ومييزه عن‬ ‫ّ‬ ‫ِّ‬ ‫على محمل اجلد، ألنهم ال يعون معناه، أو يعتقدون مبثاليته. والتفكير اإليجابي هو مقدرة العقل على تقبل األفكار التي تبسط كل ما هو معقد بحيث يتوقع‬ ‫املشاريع األخرى املشابهة في السوق. إذاً فاالسم التجاري هو من أحد‬ ‫الشخص نتائج إيجابية تؤدي إلى النجاح في حتقيق ما يشغل باله. وأفضل ما يجب فعله للتخلص من الشعور السلبي هو اتباع اإلرشادات السهلة التالية:‬ ‫مكونات الثقافة واالقتصاد، ويستخدم في التسويق واإلعالن عن منتج معني.‬ ‫َ‬ ‫ومن الواضح جداً أن االسم التجاري القوي يساعد على دعم املبيعات، كما‬ ‫اطرد األفكار السلبية‬ ‫أن السلع واخلدمات املطلوبة واملرغوبة جتعل العالمة التجارية املرتبطة‬ ‫تعرف على األفكار السيئة التي تسيطر عليك، ال تفكر فيها، وأبعدها فوراً متى ما‬ ‫بها مشهورة ومعروفة لدى اجلميع. ومن هنا تكمن أهمية االسم التجاري‬ ‫طرأت، ال ترددها أو تتعمق في التفكير في نتائجها، قبل أن تسيطر على مشاعرك.‬ ‫املناسب، فاألسماء التجارية هي الواجهة األولى ألية مشاريع، وعليها تنبني‬ ‫االنطباعات األولى.. املهمة جداً.‬ ‫ال تيأس أو تتكاسل‬ ‫ويعد قرار اختيار االسم التجاري أمراً في غاية األهمية، ألنه يقرر واقعاً‬ ‫ابدأ اآلن، ال تتكاسل وتؤجل ما تريد عمله. عندما تبدأ بإيجابية وتنجز‬ ‫طويال، يصعب تغييره دون خسائر. وهناك دراسات حديثة تؤكد أن سوء‬ ‫عملك، ستشعر بالسعادة وباحلماسة للبدء في عمل جديد وحتقيق جناح‬ ‫اختيار االسم التجاري أحد األسباب األساسية التي تؤدي إلى هبوط‬ ‫آخر، وهذا الشعور سيعزز قوة شخصيتك.‬ ‫معدالت البيع املبيعات، أو تسجيل خسائر كبيرة لها. وفي الواقع، ال توجد‬ ‫قاعدة حتكم ابتكار االسم التجاري، إال أن هناك عدة نصائح مهمة عند‬ ‫اهتم بمظهرك الخارجي‬ ‫اختياره، منها:‬ ‫حافظ على مظهرك اخلارجي، خصوصاً مالبسك ووزنك ورائحتك، ألن‬ ‫> سهولة قراءة ونطق االسم.‬ ‫املظهر اخلارجي اجليد يبعث على الثقة بالنفس.‬ ‫> مالءمة االسم للثقافة احمللية والقيم والتقاليد السائدة.‬ ‫ابتعد عن السلبيين‬ ‫> يُفضل أن يوصل االسم الفائدة األساسية من استخدام املنتَج أو اخلدمة.‬ ‫صادق األشخاص ذوي التفكير اإليجابي وجتنب املتشائمني، ألن التشاؤم‬ ‫يفضل أن يكون لالسم املختار اسم على اإلنترنت ينتهي بدوت كوم‬ ‫يصبح مع مرور الوقت مرضا يصعب التخلص منه. وإذا حاول شخص أن‬ ‫(.‪.)com‬‬ ‫يحبطك، ويقول إن هذا العمل صعب ولن تقدر عليه، فاعتبر ذلك حتدياً لك‬ ‫ٍ‬ ‫> البعد عن أسماء املنافسني، فذلك قد يخلق انطباعاً يوحي بالتقليد‬ ‫ولقدراتك، وحاول أن تنجزه بدالً من أن يثنيك كالمه عن املضي قدماً نحو‬ ‫ومحاولة اخلداع.‬ ‫حتقيق هدفك.‬ ‫> جتنب استخدام االختصارات اإلجنليزية اخلفيفة املكونة من حرفني أو‬ ‫ثالثة (‪ )ABC‬لصعوبة تذكرها. >‬ ‫تعلم الثقة بالنفس‬ ‫ثق بنفسك وقدراتك وال جتعل السلبية تتغلب عليك، وجتعلك تتراجع عن‬ ‫إجناز ما تريد لتحقيق حلمك.‬ ‫اعلم أن القناعة كنز!‬ ‫كن قانعاً مبا لديك، وال تنظر إلى ما لدى غيرك. استمتع مبا متلك، وال جتعل‬ ‫تقدم خطوة.. خطوة!‬ ‫ما تفتقده محوراً أساسياً تفكر فيه دائماً، فيصبح تركيزك منصباً عليه، ثم‬ ‫ال تفكر في تنفيذ جملة أعمال دفعة واحدة، فهذا بالتأكيد سيولد شداً‬ ‫تفقد السعادة التي تتولد من وجود األشياء التي حولك وفي متناول يدك،‬ ‫عصبياً وسيتركك بال إجناز، كما يفسد تفكيرك اإليجابي ويجعلك تشعر‬ ‫ويصيبك اليأس.‬ ‫بـأنك غير قادر على حتقيق أهدافك. إذا تعرضت لهذه احلالة، خذ إجازة‬ ‫للراحة، وإعادة ترتيب أوراقك بهدوء.‬ ‫برمج تفكيرك على اإلنجاز‬ ‫ضع في ذهنك دائماً أن كل ما تريده ميكن حتقيقه، وركز على ذلك في كل دقيقة‬ ‫ثـابـر..‬ ‫مهما حدث لك. وإذا لم تسر األمور كما تريد، فحاول اكتشاف مكمن اخلطأ،‬ ‫من السهل أن تبدأ مشروعاً جديداً، ولكن من الصعب أن تستمر فيه. عود‬ ‫وتعلم منه وصمم على إعادة احملاولة دون إعادة األخطاء السابقة. >‬ ‫نفسك على اإلصرار واملثابرة، ألنهما صلب النجاح.‬ ‫13‬ ‫03‬
  • ‫إرشــــاد‬ ‫إرشــــاد‬ ‫ينعكس إيجابا على اتخاذهن‬ ‫للقرارات الصحيحة، وفي‬ ‫تؤكد الدكتورة فايزة أخضر أن املستثمرات الشابات في أشد درجات احلماس‬ ‫للتفاعل مع املرشدات املوكالت بالعمل معهن خلروج مشروعهن إلى النور، حيث‬ ‫عميدة المرشدات بمنطقة الرياض الدكتورة فايزة أخضر:‬ ‫حال شعور إحداهن بعدم‬ ‫استفادتها من املرشدة،‬ ‫حترص املستثمرات على سماع الرأي واملشورة، حيث يبدو ذلك جليا في حرصهن‬ ‫على االلتزام باملواعيد، والنقاش اجلاد فيما يدعم مشاريعهن الصغيرة. وتظهر‬ ‫المـرشـدة تسـتطيع أن تلعب دوراً مؤثــراً ومصـيـريــا‬ ‫ً‬ ‫فعليها الرجوع مباشرة إلى‬ ‫القيمة احلقيقية للعملية اإلرشادية التي يقوم بها مرشدو ومرشدات الصندوق‬ ‫الصندوق، والتفاهم مع إدارة‬ ‫اإلرشاد والقائمني عليها، لتوفير‬ ‫من خالل املوازنة التي يقومون بها بني اندفاع الشباب وتروي الكبار، األمر الذي‬ ‫يعكس األهمية الكبيرة لبرنامج اإلرشاد بالصندوق، الذي يطمح أوال وأخيرا‬ ‫في حـيــاة المسـتـثمرة الشـابـة‬ ‫مرشدة أخرى، حيث إن املستثمرة‬ ‫لزيادة فرص جناح املشاريع.‬ ‫الشابة هي األكثر قدرة للحكم‬ ‫وترى الدكتورة أخضر أن املرشدة تستطيع أن تلعب دورا مؤثرا ومصيريا في‬ ‫على األداء الفعلي للمرشدة، وبالتالي‬ ‫حياة املستثمرة الشابة، حيث التوجيهات والنصائح التي تقدمها لها، إضافة‬ ‫فمن حقها أن تطالب بالتغيير.‬ ‫إلى الدعم اإلنساني، فإن كل ذلك بال شك يسهم في دفع املشروع الصغير إلى‬ ‫وحول أداء املرشدات، أوضحت‬ ‫األمام. ومن هذه النقطة فاملرشدة ال تكون فقط مرشدة، بل تتجاوز ذلك إلى‬ ‫الدكتورة أخضر أن املرشدة أوال وأخيرا‬ ‫كونها أختا وأما وصديقة وإنسانة بالدرجة األولى تتفهم جيل الشباب وتستوعب‬ ‫هي بشر، يعتريها الصواب واخلطأ،‬ ‫تطلعه لغد أفضل، في ظل ما متلكه املرشدة من خبرة وحكمة وجتربة ومنطق،‬ ‫وخبرة املرشدات تختلف من مرشدة إلى‬ ‫وأسلوب تعامل مميز.‬ ‫أخرى، كما هي الطبيعة البشرية. وما نحتاج أن ندركه أن أي عمل في البدايات‬ ‫وعن جناح املشاريع أو فشلها، تشدد الدكتورة أخضر على أهمية التعامل بحذر‬ ‫يهتم بالكم، لتكوين قاعدة ومن ثم يهتم بالكيف، ولذا فال بد دائما من حتديد‬ ‫مع املشاريع الصغيرة فيما يتعلق بالتنافس املستقبلي، حيث إن أغلب املشاريع‬ ‫املشكلة ووضع حلول مناسبة لها ومنطقية مبنية على رؤية وهدف للوصول إليه.‬ ‫الصغيرة تدرس الواقع الفعلي، إال أنها تغفل جانبا مهما وهو التنافس املستقبلي،‬ ‫ولنركز دائما على فرص التحسني التي ميكن أن نستفيد منها للتطوير والتعديل‬ ‫األمر الذي قد يؤدي في بعض األحيان إلى خروج املشروع الصغير من املنافسة،‬ ‫وبالتالي حتقيق النجاح. وطالبت الدكتورة أخضر بتعاون اجلميع سواء الصندوق‬ ‫باعتبار أن املستقبل مفتوح للجميع، وحجم التنافس كبير وواسع. فاملستثمر‬ ‫أو املرشدين واملرشدات أو شباب األعمال من اجلنسني إلجناح دفع الشباب‬ ‫الشاب ال يرى املستقبل، واملنافسة املستقبلية، ووفورات احلجم التي يستفيد‬ ‫للعمل احلر واملساهمة في بناء االقتصاد احمللي.‬ ‫منها املنافس األكبر منه حجما، مما يضيق اخلناق على املستثمر الصغير.‬ ‫وناشدت الدكتورة أخضر جميع املرشدات بزيادة اإلنتاج والتركيز على تقدمي‬ ‫وأشارت الدكتورة أخضر إلى أن التعليم في السعودية ال يدعم العمل احلر، حيث‬ ‫كل العون واملساعدة للمستثمرات، وعدم البخل عليهن بأية فكرة أو نصيحة أو‬ ‫تعتبر مخرجاتنا التعليمية غير مؤهلة لذلك، إال أنها استبشرت بوجود حركة‬ ‫رأي أو دعم أو اقتراح يدفع مبشاريعهن لألمام، وكذلك دعم الصندوق باألفكار‬ ‫قوية في قطاع التعليم لإلصالح والتطوير، وكذلك هناك برامج في اجلامعات‬ ‫واملقترحات التي تسهم في تفعيل عمله وتطويره، باإلضافة إلى التواصل مع‬ ‫متوافقة مع طبيعة العمل احلر. كل ذلك يدعم العمل احلر في املجتمع السعودي‬ ‫عميدة املرشدات ملا يحقق من تبادل للخبرات والقدرات.‬ ‫ويشد من أزره كفكر وكثقافة مهمة ال بد لها أن تنمو وتنتشر. وال بد من وجود‬ ‫ووجهت الدكتورة أخضر نصيحتها جلميع املستثمرات الشابات بأن أمامهن‬ ‫معايير وشواهد لدراسة املشاريع. وأتطلع إلى أن يقوم الصندوق بتناول حجم‬ ‫فرصة ذهبية للدخول للعمل احلر، ولذا فال بد من االجتهاد وأخذ األمور على‬ ‫جناح املشاريع الصغيرة ودراسة ذلك واخلروج مبقترحات للعمل على توفير‬ ‫محمل اجلد، وينبغي أن تدرك كل شابة أن املشروع الصغير بالكثير من العمل‬ ‫فرص جناح أكبر للمشاريع الصغيرة، مما يدعم في األخير ثقافة العمل احلر،‬ ‫يصبح كبيرا، وهذه سنة الله في الكون. ولذا فهن مطالبات منذ اللحظة األولى‬ ‫وتقدمي مناذج ناجحة يسعى الشباب لالقتداء بها. وهنا يتحمل صندوق املئوية‬ ‫تـوجت مؤخرا الدكتورة فايزة أخضر عميدة للمرشدات المتطوعات بصندوق المئوية بمنطقة الرياض. ويأتي هذا التتويج‬ ‫بتكريس كل أوقاتهن وجهودهن وتفكيرهن لتطوير وإجناح مشاريعهن ملا فيه‬ ‫مسؤولية نشر ثقافة العمل بني األهالي، حيث أمتنى أن يقوم الصندوق بعمل‬ ‫ُ‬ ‫فائدتهن وفائدة أسرهن ومجتمعهن ووطنهن.‬ ‫برامج خاصة لتوعية األهالي والذهاب لألحياء وإقامة ندوات ومحاضرات تتعلق‬ ‫تثمينا وتقديرا لجهود الدكتورة في الرقي بمفهوم اإلرشاد، ودعم برامج التطوع في الصندوق وخارجه من مختلف‬ ‫وأكدت الدكتورة فايزة أخضر في نهاية حديثها أن صندوق املئوية عمل‬ ‫بدعم التوجه للعمل احلر، خصوصا لدى الفتيات، ال سيما مع تفتح الكثير من‬ ‫األنشطة واألعمال ذات الطابع اإلنساني. وترى الدكتورة أخضر أن برنامج اإلرشاد بصندوق المئوية يجعل الصندوق مختلفا‬ ‫رائع وجميعا نتوقع منه الكثير، وهو بال شك يسهم في التقليل من البطالة‬ ‫األهالي على عمل املرأة، وأيضا إثبات املرأة لقدرتها على العمل مع احملافظة‬ ‫ومتميزا عن بقية البرامج المشابهة، حيث يدعم هذا البرنامج التطوعي نقص الخبرة لدى شباب األعمال من الجنسين،‬ ‫وتوفير فرص غالية ملساعدة الشباب على حتقيق أحالمهم، ال سيما أن‬ ‫على عاداتها وتقاليدها ودينها.‬ ‫الصندوق عمل وطني وموجه لشباب الوطن من اجلنسني لإلسهام في بناء‬ ‫وطالبت الدكتورة فايزة جميع املستثمرات الشابات باحلرص على خدمات‬ ‫ويزودهم بالرأي والمشورة، ال سيما في بدايات مشاريعهم، التي بال شك تحتاج إلى الكثير من التروي والتمهل في‬ ‫االقتصاد احمللي. >‬ ‫اإلرشاد التي يقدمها الصندوق، واالستفادة منها استفادة قصوى، الرتباط هذه‬ ‫اتخاذ القرارات المناسبة. فريق تحرير "تمكين" التقى الدكتورة أخضر، التي تحدثت عن الكثير من النقاط المهمة حول شباب‬ ‫اخلدمة بزيادة فرص جناح مشاريعهن، وكذلك عليهن التمسك بهذه اخلدمة فيما‬ ‫األعمال وبرنامج اإلرشاد بصندوق المئوية، فإلى المزيد:‬ ‫33‬ ‫23‬
  • ‫حـكــايــة إنجـــاز‬ ‫اسـتثمار‬ ‫حـكــايــة إنجـــاز‬ ‫اسـتثمار‬ ‫سلطان المخلفي.. شاب في الثالثينات من عمره.. مالمحه الذكيه تكشف عن ذهن متوقد، وهمة كبيرة، وصبر ودأب يجتاز بهما‬ ‫الشاب الذي صنع من المستحيل شيئا ممكنا .. سلطان المخلفي:‬ ‫صعوبة الحياة وقسوتها. يالزم سلطان أمران اثنان في حياته: الكفاح وكرسيه المتحرك. ورغم إعاقته الحركية إال أنه جعل من‬ ‫نفسه أنموذجا يحتذى به لكل أقرانه من الشباب الباحثين عن غد أفضل. فريق تحرير «تمكين» التقى الشاب سلطان، وتعرف عن‬ ‫قرب ليس فقط على رحلة نجاحه، وإنما أيضا على رحلة كفاحه وإثباته أن اإلعاقة هي في العزيمة وليست في الجسد، وأن اإلرادة‬ ‫أهدي قصة نجاحي للكرسي المتحرك الذي‬ ‫الحقيقية تصنع المستحيل بإذن اهلل.. فإلى المزيد من التفاصيل:‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أعطاني الحافز ألكون إنســانا منتـجا وناجحـا‬ ‫مدير العمليات بأحد األفرع البنكية، كانت هذه‬ ‫الوظيفة التي يشغلها سلطان، حيث كان ميضي يومه‬ ‫> سلطان المخلفي..‬ ‫بني األرقام، مراجعة وتدقيقا وإشرافا على مختلف‬ ‫العمليات املصرفية التي يقوم زمالؤه بتنفيذها، ورغم‬ ‫إرادة تكسر الصخر‬ ‫متيزه في عمله وحسن عالقته مع زمالئه والعمالء‬ ‫أيضا، أال أن بعض التطورات التي طرأت على البنك‬ ‫أدت إلى أن يفقد سلطان وظيفته، حيث مت تسريحه‬ ‫واالستغناء عن خدماته. رمبا يكون ظرف مثل هذا قشة‬ ‫تقصم ظهر الكثيرين، إال أنها لم تكن كذلك بالنسبة‬ ‫لسلطان، لم تكن كذلك أبدا. حيث اعتبر سلطان أن‬ ‫هذا االستغناء غير املبرر الذي قام به البنك بداية‬ ‫جديدة حلياة جديدة كان يرسمها سلطان في مخيلته‬ ‫ملستقبله وملستقبل عائلته أيضا.‬ ‫تلقى سلطان مجموعة من العروض من بنوك أخرى،‬ ‫نظرا خلبرته وسمعته احلسنة في املجال املصرفي، إال‬ ‫أنه أخذ عهدا على نفسه أال يعود مرة أخرى لكرسي‬ ‫الوظيفة مهما كانت األسباب، مؤمنا في الوقت ذاته‬ ‫بقدرته على حتقيق جناح ذاتي، يدعمه في ذلك رغبته‬ ‫احلقيقية في أن يكون إنسانا منتجا.‬ ‫استطاع سلطان شراء أول معدة ثقيلة (شاحنة) بعد‬ ‫أن اقترض مبلغا ماليا، ليبدأ بذلك رحلته إلى عالم‬ ‫األعمال احلرة، وككل البدايات التي حتتاج لصبر‬ ‫وتعب، اضطر سلطان ليعمل على الشاحنة بنفسه،‬ ‫حيث كان يعمل على مدار الـ 42 ساعة، لكي يستطيع‬ ‫أن يسدد القرض الذي أخذه، وليوفر احلياة الكرمية له‬ ‫وألسرته. وبدأت بوادر النجاح تلوح لسلطان، واستطاع‬ ‫عاد سلطان إلى أرض الوطن، إال أن قدميه لم حتماله، حيث عاد هذه املرة‬ ‫أن يسدد القرض املالي، وأن يشتري سيارة ثانية وثالثة، حيث توسعت أعماله،‬ ‫على كرسي متحرك، بسبب احلادث الذي تعرض له وأمضى ثالث سنوات في‬ ‫وأصبح هناك من يعاونه في عملية قيادة الشاحنات. وألن أقدار الله جتري‬ ‫العالج من آثاره. حينما المست عجالت كرسيه املتحرك أرض املطار، أيقن‬ ‫على اجلميع، فقد تعرض سلطان حلادث مروري جعله طريح الفراش، مما‬ ‫سلطان في داخله أن رحلة جديدة من األمل والكفاح في انتظاره، كان متيقنا‬ ‫اضطره ليقضي سنة كاملة للعالج داخل السعودية، وسنتني خارجها، حيث‬ ‫أن الله يحفه برعايته، وأن قوة اإلرادة والعزمية حتقق لإلنسان ما يصبوا إليه‬ ‫تطلب منه ذلك أن يبيع الشاحنات التي كان ميلكها ليتمكن من الصرف على‬ ‫بإذن الله.‬ ‫تكاليف عالجه، وعلى أسرته أيضا التي يعولها مبفرده.‬ ‫53‬ ‫43‬
  • ‫حـكــايــة إنجـــاز‬ ‫اسـتثمار‬ ‫حـكــايــة إنجـــاز‬ ‫اسـتثمار‬ ‫وبعد هذه التجربة التي خاضها سلطان يرى أنه لم يعد صاحب مشروع فقط‬ ‫بعد عودته من رحلته العالجية بأيام، أخذ سلطان يبحث بكل ما أوتي من‬ ‫حيث طموحه وهمته أكبر من ذلك بكثير، وهو اآلن رجل أعمال، حيث استطاع‬ ‫قوة وعزمية وإصرار عن طريقة مناسبة ليبدأ أعماله التجارية من جديد،‬ ‫بفضل الله تطوير أعماله لتشكل النقل والتوريد والتصنيع أيضا. فبعد جناحه‬ ‫كان يدرك جيدا أن احلياة ال تنتهي بسبب ظرف صحي أو عائق حركي.‬ ‫في مشروع املعدة الثقيلة (الشاحنة) قام بتوسعة نشاطه ليشمل اخلدمات‬ ‫وذات يوم أخبره أحد أصدقائه عن صندوق املئوية الذي يقوم بدعم مشاريع‬ ‫املساندة للمصانع، حيث أصبح يوفر املواد األولية كالبحص والرمل، وافتتح‬ ‫الشباب الصغيرة. لم ينتظر سلطان كثيرا ليدخل مباشرة إلى املوقع اإللكتروني‬ ‫ورشة للقيام ببعض األعمال احلديدة حملتاجيها من املصانع، وأيضا قام بافتتاح‬ ‫للصندوق ويقدم طلب الدعم، ليتلقى الرد املبدئي مباشرة في اليوم التالي،‬ ‫مصنع صغير لتصنيع خطوط اإلنتاج اخلاصة مبصانع البلك واخلرسانة.‬ ‫حيث طلب موظفو الصندوق منه إعداد دراسة جدوى ملشروعه، ومت ذلك‬ ‫ويؤكد سلطان أن املجتمع يفتقر إلى ثقافة العمل احلر بسبب االتكالية والركون‬ ‫بالفعل، ليتلقى املوافقة بعد املقابلة الشخصية واستكمال اإلجراءات الورقية.‬ ‫إلى الوظيفة، حيث لم يقابله املجتمع بالتأييد منذ استغناء البنك عن خدماته،‬ ‫وعاد سلطان لعالم األعمال احلرة عبر معدة ثقيلة (شاحنة) بدعم ومتويل من‬ ‫فقد استنكر اجلميع عدم قبوله للعروض التي تلقاها من البنوك األخرى، بل‬ ‫صندوق املئوية، ليشق طريقه من جديد وسط عالم من الصخور الثقيلة كان‬ ‫إن البعض وصفه باملتهور.‬ ‫ينقلها بشاحنته.‬ ‫وعن الصعوبات التي واجهته يقول سلطان: إذا كان الشباب يتوقع عمال جتاريا‬ ‫بعد عامني ونصف من العمل واالجتهاد والكفاح، يروي لنا سلطان جتربته‬ ‫خاصا به دون متاعب وصعوبات فذلك أمر مستحيل. إذ إن الصعوبات هي‬ ‫بقوله: بحمدالله استطعت أن أكون اإلنسان املنتج الذي متنيته. بعون من الله‬ ‫التي تصقل جتربة اإلنسان وجتعل قدميه راسختني أكثر وأكثر. وعن كيفية‬ ‫ثم بدعم صندوق املئوية متكنت من التغلب على النظرة القاصرة للمجتمع جتاه‬ ‫جتاوزه للعوائق والصعوبات التي واجهته، أكد سلطان بقوله: كنت مؤمنا بأن‬ ‫العمل احلر، وأثبت للجميع أن البركة في التجارة والعمل احلر، وأن الوظيفة‬ ‫الله سيمنحني القوة ألتغلب على كل ما يواجهني، فبذلت كل ما أملك من قوة‬ ‫مهما كانت فهي قيد مينع اإلنسان عن االنطالق لتحقيق أحالمه. جتربتي مع‬ ‫وصبر واجتهاد وعزمية وإصرار ورغبة حقيقية في النجاح والتميز، وبحمد‬ ‫األعمال احلرة دفعتني لإلميان أكثر بقدراتي على صنع مستقبل واعد لي‬ ‫الله تغلبت على كل ما واجهني من عقبات، وبال شك أنا مدين لكل العقبات‬ ‫وألسرتي، وأدركت حقا أن الكرسي املتحرك الذي أتنقل به ملتابعة أعمالي‬ ‫> االلتزام بالجدية ومباشرة العمل‬ ‫التي واجهتني، ألنها جعلتني أقوى وأكثر إصرارا على الوقوف في وجه أي‬ ‫ليس عائقا، وإمنا العائق احلقيقي هو تكاسلنا ورغبتنا في األشياء اجلاهزة.‬ ‫ً‬ ‫شخصيا هما أساس نجاح المشروع‬ ‫بإذن اهلل‬ ‫آخر يوم في حياته، حيث إن اعتداد بعض الشباب بأنفسهم يقودهم إلى بعض‬ ‫عائق مستقبلي، وكما قيل فإن الضربة التي ال تكسر ظهرك فإنها تقويه.‬ ‫القرارات اخلاطئة فيما يخص مشاريعهم، مما يؤثر فيهم وفي مشاريعهم‬ ‫وبسعادة غامرة يقول سلطان: أشعر بشعور فرح عميق حينما أرى الكثير من‬ ‫بالسلب. وعلى الشباب أن يعلموا أن الفرص في السوق كبيرة ومغرية جدا،‬ ‫الشباب الذين دعوتهم لالستفادة من خدمات الدعم والتمويل بصندوق املئوية،‬ ‫والفرص الذهبية في بلدنا بحاجة ملن يستغلها ويستفيد منها لبناء مستقبله‬ ‫وهم اآلن ميلكون مشاريع ناجحة ومتميزة، وهذا يزيدني إميانا بأن الشاب‬ ‫ومستقبل مجتمعه.‬ ‫السعودي قادر على النجاح متى ما منح الفرصة. وأيضا هذا يؤكد أن سوقنا‬ ‫ُ‬ ‫وعن الدور الريادي لصندوق املئوية، أكد سلطان أن الدور الذي يؤديه‬ ‫السعودي يرحب باملشاريع الشابة والصغيرة ويدفعها لألمام متى ما توافرت‬ ‫الصندوق هو دور نوعي ومصيري في حياة كل شاب من شباب الوطن من‬ ‫فيها الشروط الفعلية للمنافسة.‬ ‫اجلنسني، حيث حتفيز الشباب جتاه األعمال احلرة، وإيجاد جيل جديد من‬ ‫ويرى املخلفي أن الشباب السعودي بحاجة ألمرين مهمني وهما: الثقة بالنفس‬ ‫رجال وسيدات األعمال. وأضاف سلطان أن فكرة الصندوق هي انطالقة‬ ‫واجلرأة، فدون هاتني الصفتني لن يتقدم أي أحد للدخول في عالم األعمال‬ ‫حقيقية لدعم اقتصادنا احمللي بطاقات الشباب القادرة على ابتكار مشاريع‬ ‫احلرة. فمن املهم أن نثق بأنفسنا ونكون أكثر جرأة في اتخاذنا لقراراتنا، ال‬ ‫صغيرة والعمل ألجل بنائها وتطويرها وتنميتها.‬ ‫سيما القرارات املصيرية منها، وال شك أن قرار الوظيفة أو دخول األعمال‬ ‫احلرة من أهم القرارات املصيرية في حياتنا.‬ ‫واختتم الشاب سلطان املخلفي قصة كفاحه وجناحه بقوله: أشعر باالعتزاز‬ ‫وعن نصيحته للشباب السعودي يقول سلطان: على كل شاب االلتزام باجلدية‬ ‫والفخر ملا وصلت إليه بفضل الله، ويسعدني أن أهدي قصة جناحي للكرسي‬ ‫في العمل، وأن يباشر عمله بنفسه، ليكون على اطالع على طرق بناء مشروعه‬ ‫املتحرك الذي أعطاني احلافز ألكون إنسانا منتجا وناجحا. >‬ ‫وتطويره، وأيضا على الشاب أن يتقبل النصيحة والتوجيه، وأن يظل يتعلم حتى‬ ‫73‬ ‫63‬
  • ‫اسـتثمار‬ ‫حلم مشروع‬ ‫وأرى أن ذلك القصور احمللي في تطوير العمل التطوعي ال يتحمله أفراد‬ ‫املجتمع، فمعظم أبناء وطننا محب للخير وسباق إليه، ويظهر ذلك جلياً في‬ ‫ّ‬ ‫تسابق الناس على دعم التبرعات التي تشجعها الدولة. وأكاد أجزم بأن القصور‬ ‫إعالمي ومؤسساتي، فالبرامج املوجودة قليلة، وال يتم إشهارها والترويج لها‬ ‫بالشكل املطلوب.‬ ‫كما إن العمل التطوعي في العالم العربي واإلسالمي إجماالً محدود جداً‬ ‫مقارنة بدول غربية بعينها، فدولة مثل اململكة املتحدة يسهم فيها 22 مليون‬ ‫إنسان في كامل مجهود العمل التطوعي، ينجزون فيها ما إجماليه 09 مليون‬ ‫ساعة عمل تقريباً كل أسبوع. وهذا رقم من الصعب حتقيقه محلياً أو حتى‬ ‫على مستوى العالم العربي واإلسالمي.‬ ‫ومن أجل أن يكون للعمل التطوعي مردود فاعل، يجب أن يتم تنميته في‬ ‫إطار مؤسساتي على أسس مهنية صلبة. ومن أمثلة املنظمات والهيئات التي‬ ‫خالد الشهراني*‬ ‫تأسست وبرزت بسبب تقدير العمل التطوعي وتشجيعه، منظمة أطباء بال‬ ‫حدود الفرنسية، واحلركة الكشفية العاملية.‬ ‫تأسست منظمة أطباء بال حدود عام 1791م من قبل مجموعة صغيرة من‬ ‫الوعي المجتمعي.. والتطوع!‬ ‫األطباء والصحافيني الذين آمنوا بأن جميع البشر لهم احلق في احلصول‬ ‫> لقد أصبح من املهم تناول املشاركة في التنمية الوطنية بشيء من اجلدية‬ ‫على العناية الطبية واإلنسانية. وترتكز رسالة املنظمة األساسية على تقدمي‬ ‫لدعم حس املواطن بانتمائه ألرضه وجتسيد والئه لبالده. وتزايد إميان فئات‬ ‫املساعدات الطبية للذين يعانون من أزمات مختلفة في العالم. وتعتمد املنظمة‬ ‫عريضة من شباب وشابات الوطن بأهمية استغالل طاقاتهم وإبداعاتهم‬ ‫في عملها على املتطوعني، كونها مستقلة عن جميع الدول واملؤسسات احلكومية‬ ‫وتسخيرها خلدمة مجتمعاتهم، وكان العمل التطوعي أحد أهم اخليارات‬ ‫وعن جميع التأثيرات والقوى السياسية واالقتصادية. ومنذ تأسيس املنظمة،‬ ‫املتاحة التي متكنوا من خاللها من إثبات ذاتهم وإدراك قيمة عطائهم. كما أن‬ ‫تعهد ماليني املتبرعني في كافة أنحاء العالم بدعم عملياتها ومساندتها، مما‬ ‫العمل التطوعي حافز يشجع على االستقرار النفسي لدى الشاب، واستغالل‬ ‫يضمن استقالليتها واستمرار عملها.‬ ‫أوقات الفراغ، وإدراك معنى املسؤولية، وتعميق مفهوم املشاركة االجتماعية.‬ ‫أما الكشافة فهي حركة شبابية تربوية تطوعية عاملية غير سياسية، هدفها‬ ‫وكان إهمال مفهوم العمل التطوعي في حياتنا العامة محلياً في املاضي أحد‬ ‫تنمية الشباب بدنياً وثقافياً. ويُقدر عدد الكشافة بأكثر من 83 مليون عضو‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫األسباب التي أثرت جزئياً على محدودية الدعم املجتمعي لعملية التنمية‬ ‫في 612 بلداً. وفي وطننا يتمثل دور الكشافة االجتماعي في املشاركة في‬ ‫في وطننا الغالي، حيث كان تقاعس بعضنا عن مساعدة املواطنني، أفراداً‬ ‫معسكرات اخلدمة العامة باحلج مبكة املكرمة واملدينة املنورة منذ أكثر من‬ ‫ومؤسسات، عن طيب خاطر، فلم يكن احلس الوطني طاغياً، العتقادنا أن‬ ‫04 سنة، واإلسهام في التنشيط السياحي، وحمالت محو األمية، واحلمالت‬ ‫كل الواجبات االجتماعية هي من مسؤوليات الدولة فحسب. ونسينا آنذاك‬ ‫األمنية والصحية وأسابيع اخلدمة العامة واأليام العاملية للتوعية والتنمية.‬ ‫أن العمل التطوعي وسيلة اجتماعية فاعلة وثقافة اجتماعية نبيلة تسعى إلى‬ ‫لقد أصبح العمل التطوعي ظاهرة عاملية، ووسيلة دولية فاعلة في مواجهة‬ ‫حتقيق الترابط االجتماعي ومساعدة اآلخر، مهما كان مكانه أو احتياجه.‬ ‫املصاعب والتحديات ونقص املوارد وقلة اإلمكانات. لذلك بدأ الكثير من أبناء‬ ‫وتشير الدراسات إلى وجود قصور في تطوير العمل التطوعي في وطننا، وذلك‬ ‫وطننا يعي حتديات املرحلة التي نعيشها، فتم إنشاء الكثير من الفعاليات‬ ‫مقارنة بالدول املتقدمة التي تعد العمل التطوعي وجهاً حضارياً يعكس وعي‬ ‫واجلمعيات واملنتديات واملجموعات اإللكترونية على اإلنترنت التي تهتم بكل‬ ‫الفرد واملجتمع، ويؤدي إلى تسريع التطور، ويزيد من التعاضد االجتماعي.‬ ‫أشكال العمل اجلماعي التطوعي، وتفتح الباب أمام الكثيرين من أبناء وبنات‬ ‫وقد أشارت دراسة أمريكية صدرت في 1002م إلى أن عدد املتطوعني يشكل‬ ‫وطننا للمشاركة اجلادة في بنائه وتنميته. >‬ ‫44% من مجموع البالغني في الدولة، ويقدمون ساعات تطوعية تبلغ أكثر من‬ ‫52 بليون ساعة، وهذا ما يوازي عمل تسعة ماليني موظف بدوام كامل. أما في‬ ‫فرنسا، فقد أورد أحد التقارير اإلخبارية هناك أن أكثر من 01 ماليني فرنسي‬ ‫يتطوعون في نهاية األسبوع للمشاركة في تقدمي خدمات اجتماعية مختلفة‬ ‫تشمل مجاالت العمل اخليري والتربية والتعليم والصحة والبيئة والصحافة‬ ‫مساعد المدير العام للعالقات االستراتيجية‬ ‫*‬ ‫والترفيه.‬ ‫سلطان المخلفي.. إصرار على النجاح‬ ‫93‬ ‫83‬