Your SlideShare is downloading. ×
Tamkeen 1st Issue
Tamkeen 1st Issue
Tamkeen 1st Issue
Tamkeen 1st Issue
Tamkeen 1st Issue
Tamkeen 1st Issue
Tamkeen 1st Issue
Tamkeen 1st Issue
Tamkeen 1st Issue
Tamkeen 1st Issue
Tamkeen 1st Issue
Tamkeen 1st Issue
Tamkeen 1st Issue
Tamkeen 1st Issue
Tamkeen 1st Issue
Tamkeen 1st Issue
Tamkeen 1st Issue
Tamkeen 1st Issue
Tamkeen 1st Issue
Tamkeen 1st Issue
Tamkeen 1st Issue
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Thanks for flagging this SlideShare!

Oops! An error has occurred.

×
Saving this for later? Get the SlideShare app to save on your phone or tablet. Read anywhere, anytime – even offline.
Text the download link to your phone
Standard text messaging rates apply

Tamkeen 1st Issue

2,912

Published on

The Centennial fund quarterly magazine Tamkeen 1stissue

The Centennial fund quarterly magazine Tamkeen 1stissue

Published in: Economy & Finance
1 Comment
1 Like
Statistics
Notes
No Downloads
Views
Total Views
2,912
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
1
Actions
Shares
0
Downloads
150
Comments
1
Likes
1
Embeds 0
No embeds

Report content
Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
No notes for slide

Transcript

  • 1. ‫الفتاة التي وفرت 03‬ ‫وظيفة لزميالتها !‬ ‫كارلوس السعودي !!‬ ‫رسـالة جوال قادتنـي‬ ‫إلى العمـل اإلرشــادي !‬ ‫قاعدة 08/02‬ ‫في البيع:‬ ‫تحقيق الكثير..‬ ‫بالقليل !‬ ‫رئيس صندوق المئوية األمير عبدالعزيز بن عبداهلل بن عبدالعزيز‬ ‫يفتح قلبه وعقله لـــ «تمكين»‬
  • 2. ‫أول الكالم‬ ‫نشرة إعالمية فصلية تهتم بالمشاريع الصغيرة‬ ‫تصدر عن:‬ ‫عزيزنا القارئ.. مرحباً بك،‬ ‫أنت تطالع العدد األول من «متكني»، وهي نشرة إعالمية متخصصة تصدر عن صندوق املئوية،‬ ‫وتهتم باملشاريع الصغيرة وشباب األعمال، وتهدف إلى تقدمي وعي جديد بهذا القطاع االقتصادي‬ ‫احليوي، وبثروتنا البشرية املتمثلة في الشباب.‬ ‫إن قدرة شباب اليوم على السمو باألوطان ال حدود لها، ال سيما أنهم ميلكون طاقات كامنة‬ ‫املشرف العام ورئيس التحرير:‬ ‫ضخمة، حتتاج فقط للتوجيه بشكل صحيح إلى مسيرة التطوير. من هنا تلمسنا دورنا في صندوق‬ ‫خالد الشهراني‬ ‫املئوية لنكون محوراً مهماً في متكني الشباب من بدء مشاريعهم الصغيرة، مع تزويدهم مبختلف‬ ‫أشكال الدعم كاإلرشاد والتمويل وتسهيل اإلجراءات.‬ ‫مدير التحرير:‬ ‫ياسر التويجري‬ ‫تأتي اليوم «متكني» إضافة أخرى جلهود صندوق املئوية، في سبيل دعم ثقافة العمل التجاري‬ ‫ً‬ ‫احلر، إضافة إلى تنمية احلس باملسؤولية االجتماعية لدى املؤسسات والشركات الهادفة للربح،‬ ‫مراسلة فريق التحرير:‬ ‫والرقي بكل ما يتعلق بالعمل التطوعي وشؤونه إجماالً. وتسعى «متكني» أيضاً إلى التواصل البنّاء‬ ‫للتواصل مع فريق التحرير بصندوق املئوية،‬ ‫واملستمر مع كل املهتمني بشباب الوطن ومشاريعهم الصغيرة من داعمني ومانحني ومتطوعني‬ ‫الرجاء بعث رسائلكم إلى:‬ ‫ً‬ ‫ومرشدين، إضافة إلى املستثمرين الشباب.‬ ‫بريد إلكتروني: ‪newsletter@tcf.org.sa‬‬ ‫بريد عادي: ص.ب 562132 الرياض 12311،‬ ‫في هذا العدد من «متكني» نتعرف معاً إلى النظرة الواعية لصاحب السمو امللكي األمير عبدالعزيز‬ ‫اململكة العربية السعودية‬ ‫بن عبدالله بن عبدالعزيز، مستشار خادم احلرمني الشريفني، ورئيس صندوق املئوية، حيث يروي‬ ‫‪www.tcf.org.sa‬‬ ‫لنا سموه قصة صندوق املئوية واملهمات احليوية التي يضطلع بها.‬ ‫ويفتح العدد األول من «متكني» ملف دور املشاريع الصغيرة في دعم املجتمع احمللي، حيث يناقش‬ ‫حُ‬ ‫امللف جملة من القضايا املهمة املتعلقة بالتأثير الذي حتدِ ثه املشاريع االستثمارية الصغيرة في حياة‬ ‫حترير وتصميم:‬ ‫مجتمعنا، ويتطرق امللف ألبرز عوامل جناح املشاريع من وجهة نظر مجموعة كبيرة من املتخصصني‬ ‫واملستثمرين.‬ ‫ويقدم هذا العدد لكم منوذجني ناجحني من صندوق املئوية؛ مرشداً مثالياً أحدث تأثيراً كبيراً في‬ ‫مدير املشروع واملدير اإلبداعي:‬ ‫مسيرة أحد مشاريع صندوق املئوية، وفتاة سعودية طموحة استطاعت أن تبحر مبشروعها إلى بر‬ ‫خـالـد الـسـالـم‬ ‫النجاح، وتوفر فرصة عمل لتسع وعشرين من زميالتها السعوديات.‬ ‫‪kalsalem@praads.com‬‬ ‫وتقدم «متكني» في عددها األول أيضا الكثير من املواضيع املنوعة التي تدعم ثقافة القارئ،‬ ‫باإلضافة إلى مجموعة من األخبار املتعلقة بالصندوق، ومجموعة مقاالت مختارة بعناية لتعمق‬ ‫> الـمعلومات الــمنشورة على لـسان أي شخـص في هذه النشرة‬ ‫ال تعبر بالضرورة عن رأي القائمني على النشرة، وإمنا تعبر عن رأي‬ ‫الوعي باملواضيع التي أنشئ من أجلها صندوق املئوية.‬ ‫قائليها أو كاتبيها فقط.‬ ‫> ال يضمن صندوق املئوية وكل القائمني على نشر وإصدار هذه‬ ‫عزيزنا القارئ.. نرحب بك مرة أخرى في أول أعدادنا، ونتمنى لك املتعة والفائدة بني صفحات‬ ‫النشرة دقة املعلومات الواردة في هذه النشرة، ويخلون مسؤوليتهم‬ ‫صراحة عن أي ضرر يصيب أي شخص أو منشأة، وبأي شكل،‬ ‫ً‬ ‫«متكني» التي نطمح إلى أن يحوز طرحها رضاكم واستحسانكم، وأن يغريكم جودة محتواها‬ ‫مباشر أو غير مباشر، ناجت من االعتماد على أية معلومة وردت في‬ ‫بالتواصل معها على الدوام. >‬ ‫هذه النشرة، وكذلك عن دفع أي تعويضات تتعلق بهذه األضرار.‬ ‫> ال يجوز إعادة نشر أو طبع أي مادة وردت في هذه النشرة،‬ ‫جزئياً أو كلياً، في أي مطبوعة أو وسيلة إعالمية أخرى، ورقية أو‬ ‫المحررون‬ ‫إلكترونية، إال بإذن كتابي من رئيس التحرير، أو بذكر املصدر (اسم‬ ‫النشرة وناشرها صندوق املئوية) بشكل واضح.‬
  • 3. ‫6‬ ‫مئويات‬ ‫األمير عبدالعزيز بن‬ ‫مدارات‬ ‫مصلح جميل‬ ‫82‬ ‫عبداهلل بن عبدالعزيز‬ ‫يدشن مقر صندوق‬ ‫المئوية‬ ‫ملف العدد‬ ‫دور المشاريع الصغيرة في دعم‬ ‫االقتصاد المحلي‬ ‫22‬ ‫محطات 92‬ ‫دوليات 21‬ ‫أكمل تطوير‬ ‫منتجك قبل‬ ‫إرشـــاد‬ ‫23‬ ‫أوباما: الشركات الصغيرة هي‬ ‫لقاء مع المرشد‬ ‫قلب االقتصاد األميركي‬ ‫البحث عمن‬ ‫عبداهلل اليامي‬ ‫يموله‬ ‫لقاء‬ ‫61‬ ‫حكاية إنجاز‬ ‫43‬ ‫حوار مع صاحب‬ ‫السمو الملكي‬ ‫استطالع مصور عن‬ ‫األمير عبدالعزيز بن‬ ‫مشروع الشابة عفاف‬ ‫عبداهلل بن عبدالعزيز‬ ‫الصيني‬ ‫31‬ ‫ضمن الخطة‬ ‫11‬ ‫83 حلم مشروع‬ ‫هشام طاشكندي‬ ‫خالد الشهراني‬ ‫5‬ ‫4‬
  • 4. ‫مـئــويــات‬ ‫مـئــويــات‬ ‫وقعها األمير عبدالعزيز بن عبداهلل بن عبدالعزيز‬ ‫ّ‬ ‫األمير عبدالعزيز بن عبداهلل بن عبدالعزيز يدشن مقر صندوق المئوية‬ ‫اتفاقية تعاون بين صندوق المئوية ومجموعة الزامل القابضة‬ ‫من جانبه أشاد سعادة الدكتور عبد الرحمن الزامل باالتفاقية املوقـعة،‬ ‫وقع صاحب السمو امللكي األمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫خاصة أنها مع صندوق املئوية الرائد في متويل مشاريع الشباب السعودي،‬ ‫آل سعود مستشار خادم احلرمني الشريفني، ورئيس صندوق املئوية، مع‬ ‫مشيراً إلى أن مجموعة الزامل القابضة تضع ضمن أهدافها االستراتيجية‬ ‫سعادة الدكتور عبدالرحمن الزامل، رئيس مجلس إدارة مجموعة الزامل‬ ‫اإليفاء بالتزاماتها الوطنية، وبالذات في جانب املسئولية االجتماعية،‬ ‫القابضة اتفاقية تعاون استراتيجية، يوم االثنني 91 ربيع األول 0341هـ‬ ‫كونها تتصل باستثمار اإلنسان السعودي، الذي يشكل الدعامة الرئيسة‬ ‫املوافق 61 مارس 9002م في املقر الرئيس للصندوق، يتم مبقتضاها‬ ‫في اقتصادنا الوطني.‬ ‫تخصيص عشرة ماليني ريال من قبل املجموعة إلنشاء «صندوق مركز‬ ‫جدير بالذكر أن االتفاقية تعطي مركز عبد الله الزامل حق ترشيح من‬ ‫عبدالله احلمد الزامل خلدمة املجتمع» لتمويل مشاريع شباب وشابات‬ ‫يراه مستحقاً للتمويل، ممن تنطبق عليه شروط صندوق املئوية األساسية،‬ ‫الوطن بإدارة وإشراف صندوق املئوية، حيث مت تقدمي ثالثة ماليني ريال‬ ‫ليكون ضمن فئة «املسار السريع»، الذي يتم فيه استقبال طلبات التمويل‬ ‫في العام املاضي 8002م، وسيستكمل املبلغ املتبقي في العام احلالي.‬ ‫من خالل مكاتب خاصة في مقار مجموعة الزامل، كما تعطي االتفاقية‬ ‫وبهذه املناسبة، عبر صاحب السمو امللكي األمير عبدالعزيز بن عبدالله‬ ‫ّ‬ ‫املركز احلق في استخدام أسماء املشاريع وصورها وأسماء أصحابها‬ ‫بن عبدالعزيز عن سروره بتوقيع االتفاقية مع واحدة من املجموعات‬ ‫ومرشديهم وصورهم في إطار التعريف أو التسويق خلدماته التي يقدمها‬ ‫االقتصادية الفاعلة في مجتمعنا، التي تنطلق من شعورها الوطني الصادق‬ ‫في دعم مشاريع الشباب من اجلنسني، كما تؤكد وجوب اإلشارة الواضحة‬ ‫في تنفيذ برامجها االجتماعية، مؤكداً أن صندوق املئوية يؤمن بتكامل‬ ‫للمشاريع التي يدعمها املركز، من خالل األخبار والنشرات والتقارير‬ ‫األدوار بني الصندوق وجهات القطاعني العام واخلاص، وأن هذا التكامل‬ ‫الدورية التي يصدرها صندوق املئوية. >‬ ‫يتطلب بناء حتالفات استراتيجية واتفاقيات تعاون حتقق الهدف املشترك‬ ‫في خدمة املجتمع وفق أسس علمية سليمة وأساليب إدارية حديثة.‬ ‫ومعالي الدكتور محمد بن إبراهيم السويل رئيس مدينة امللك عبدالعزيز‬ ‫افتتح صاحب السمو امللكي األمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫للعلوم والتقنية، وأعضاء مجلس أمناء الصندوق، وجمع من رجال املال‬ ‫آل سعود مستشار خادم احلرمني الشريفني، ورئيس صندوق املئوية، في‬ ‫واألعمال.‬ ‫91 ربيع األول 0341هـ املوافق 61 مارس 9002م، املقر الرئيس للصندوق‬ ‫َ‬ ‫من جهته، عبر صاحب السمو امللكي األمير عبدالعزيز بن عبدالله بن‬ ‫الواقع بطريق امللك عبد العزيز مبدينة الرياض، والذي تبرع ورثة الشيخ‬ ‫عبدالعزيز عن بالغ سروره بتدشني مقر الصندوق، الذي يأتي في ظل‬ ‫فهد بن عبد الرحمن القصيبي رحمه الله بتكاليف تأثيثه وتأهيله ليكون‬ ‫النجاحات املتصاعدة التي حققها منذ انطالق أعماله التمويلية وبرامجه‬ ‫بيئة عمل منوذجية.‬ ‫التنموية وإسهامه الفاعل في حركة االقتصاد الوطني، خصوصاً في هذه‬ ‫حضر االفتتاح معالي األستاذ عمرو بن عبدالله الدباغ محافظ الهيئة‬ ‫األيام التي يبحث فيها الشباب السعودي عن مصادر متويلية بنظام القرض‬ ‫العامة لالستثمار ورئيس مجلس إدارة صندوق املئوية، ومعالي الدكتور‬ ‫احلسن واإلجراءات امليسرة، فيجدون في صندوق املئوية بغيتهم، كونه أحد‬ ‫محمد بن سليمان اجلاسر محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي،‬ ‫الصناديق الوطنية الرائدة في متويل املشاريع الصغيرة. >‬ ‫ومعالي الدكتور أحمد بن محمد علي رئيس البنك اإلسالمي للتنمية،‬ ‫لخدمة أبناء منطقة حائل‬ ‫المركز الوطني للمبادرة يطلق دوراته التدريبية‬ ‫إن املستوى األول يستهدف فئة املبادرين ومدته 52 ساعة تدريبية،‬ ‫استكماالً لدورات سابقة في مناطق مختلفة، نفذ املركز الوطني‬ ‫واملستوى الثاني لفئة الرواد ومدته 05 ساعة تدريبية، أما املستوى‬ ‫للمبادرة التابع لصندوق املئوية دورة تدريبية استفاد منها 18 شاباً‬ ‫الثالث فيخص فئة املبدعني ومدته 57 ساعة.‬ ‫سعودياً، وذلك خالل الفترة من 01 إلى 41 ربيع األول 0341هـ،‬ ‫وذكرت األستاذة منيرة الغامدي مدير عام املركز الوطني للمبادرة‬ ‫في مدينة حائل. وتهدف هذه الدورات التي يقوم بها املركز الوطني‬ ‫أن املركز يهدف إلى متكني جيل الشباب احلالي واألجيال القادمة‬ ‫للمبادرة إجماالً إلى تنمية مهارات املستفيدين من صندوق املئوية‬ ‫ليصبحوا مبادرين أكفاء، ويعمل املركز على تهيئة وتوفير بيئة‬ ‫في إدارة مشاريعهم.‬ ‫العمل املناسبة الداعمة لهم وملشاريعهم من خالل املعرفة واإلرشاد‬ ‫وتأتي هذه الدورة في سياق عدة دورات أطلقها البرنامج، وهي‬ ‫واالستشارات باإلضافة للتدريب واخلدمات املالية. >‬ ‫متاحة على ثالثة مستويات لثالث فئات مختلفة من املبادرين، إذ‬ ‫7‬ ‫6‬
  • 5. ‫مـئــويــات‬ ‫مـئــويــات‬ ‫األمير سلطان بن فهد يثمن جهود صندوق‬ ‫تحت رعاية األمير عبدالعزيز بن عبداهلل بن عبدالعزيز‬ ‫برئاسة معالي الشيخ الدكتور عبداهلل المطلق‬ ‫المئوية في دعم مشاريع الشباب‬ ‫صندوق المئوية يوقع اتفاقية‬ ‫الهيئة الشرعية لصندوق المئوية تباشر أعمالها‬ ‫دعم مالك المنشآت مع «هدف»‬ ‫حتت رعاية صاحب السمو امللكي األمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫آل سعود مستشار خادم احلرمني الشريفني ورئيس صندوق املئوية، وقع‬ ‫الصندوق اتفاقية دعم مالك املنشآت الصغيرة مع صندوق تنمية املوارد‬ ‫البشرية «هدف»، في 91 ربيع األول 0341هـ املوافق 61 مارس 9002م، في‬ ‫املقر الرئيس لـصندوق املئوية بالرياض. وتقضي االتفاقية بأن يقوم صندوق‬ ‫(هدف) بتوفير الدعم املالي ملالك املنشأة الصغيرة، الذي مت متويل مشروعه‬ ‫من قبل صندوق املئوية، بحيث يتم تخصيص مبلغ مادي قدره 0003 ريال‬ ‫شهريا ملدة سنتني، وذلك لتلبية االحتياجات واملتطلبات الضرورية خالل‬ ‫مرحلة تأسيس املشروع، إضافة إلى تخصيص مبلغ مادي آخر قدره 0002‬ ‫ريال لكل سعودي يعمل لدى صاحب املشروع املنشأة، وبذلك تعمل االتفاقية‬ ‫على محورين، األول اإلسهام في مكافحة البطالة، واآلخر املشاركة في‬ ‫سعودة املوظفني في املشروع.‬ ‫وقع عن صندوق تنمية املوارد البشرية «هدف» مديره العام سعادة األستاذ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫إلى مالكي مشاريع، مدلال على ذلك أن اإلسالم أمر بطلب الرزق كما أمر‬ ‫في إطار التوجه والنهج الذي يسير عليه صندوق املئوية في تكييف أعماله‬ ‫استقبل صاحب السمو امللكي األمير سلطان بن فهد بن عبدالعزيز الرئيس‬ ‫أحمد بن عبد الرحمن الزامل، فيما وقع عن صندوق املئوية مديره العام‬ ‫بالعبادة، وأنه يحث على العمل وإتقانه. ويقدم صندوق املئوية خدمة متويل‬ ‫الشرعية مع أحكام الشريعة اإلسالمية السمحة مبا يعزز أهدافه االجتماعية‬ ‫العام لرعاية الشباب مدير عام صندوق املئوية هشام طاشكندي، حيث‬ ‫سعادة األستاذ هشام طاشكندي، الذي أشاد بهذه االتفاقية املباركة‬ ‫املشاريع، حيث ميكن للمتقدم احلصول على مبلغ يتراوح بني 05 ألف إلى‬ ‫والتنموية لتوفير فرص العمل للمواطنني واملواطنات، فقد التقت الهيئة‬ ‫رحب سموه في بداية اللقاء باملدير العام لصندوق املئوية، وأشاد باجلهود‬ ‫واإليجابية، كونها توفر لصاحب املشروع (املنشأة) دخال شهرياً مستقال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫002 ألف ريال، فضال ًعن كونه يقدم خدمات التسهيل واإلرشاد لصاحب‬ ‫الشرعية املعتمدة معالي األستاذ عمرو بن عبدالله الدباغ محافظ الهيئة‬ ‫املتميزة التي يقوم بها الصندوق من خالل أهدافه وبرامجه ملساعدة‬ ‫عن مبلغ التمويل اخلاص بتنفيذ املشروع، مما يعينه على مواجهة األعباء‬ ‫املشروع في سبيل تنفيذ مشروعه.‬ ‫العامة لالستثمار ورئيس مجلس إدارة صندوق املئوية وأعضائه املوقرين،‬ ‫الشباب السعودي على حتقيق طموحاتهم، ومزاولة األعمال التجارية احلرة‬ ‫الضرورية واألسرية في الوقت الذي يتفرغ فيه لتنفيذ مشروعه، األمر الذي‬ ‫من جانبه أشاد أمني الهيئة الشرعية الشيخ الدكتور محمد بن حسن آل‬ ‫في إطار اجتماعها باإلدارة العامة للصندوق في 02صفر 0341هـ املوافق‬ ‫من خالل الدعم املادي واملعنوي الذي يقدمه الصندوق عبر خدماته.‬ ‫يعزز فرص جناح مشاريع الشباب السعودي املمولة من صندوق املئوية، وذلك‬ ‫الشيخ باجلهود اجلبارة التي يضطلع بها الصندوق في مساعدة الشباب‬ ‫51 فبراير 9002م في مقر الصندوق بالرياض. وكانت الهيئة برئاسة معالي‬ ‫وثمن سموه اجلهود التي يبذلها صاحب السمو امللكي األمير عبدالعزيز بن‬ ‫لضمان استمرارية مرحلة التأسيس املؤدية للنجاح بإذن الله، ناهيك عن‬ ‫والشابات، مضيفاً أن مما زاد سرور الهيئة أن الصندوق ال يكتفي باإلقراض‬ ‫الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد املطلق املستشار في الديوان امللكي وعضو‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز مستشار خادم احلرمني الشريفني ورئيس صندوق‬ ‫دورها اإليجابي والفاعل في السعودة من جهة أخرى.‬ ‫احلسن، وإمنا يضيف إلى ذلك تقدمي خدمات تتعلق بدراسة اجلدوى‬ ‫هيئة كبار العلماء، وبعضوية كل من: األستاذ الدكتور عياض بن نامي السلمي‬ ‫املئوية في سبيل تفعيل أنشطته، وبرامجه خلدمة شباب هذا الوطن. وأكد‬ ‫من جانبه، عبر األستاذ أحمد الزامل عن بالغ سروره باالتفاقية املوقـعة،‬ ‫االقتصادية للمشاريع املقدمة واملطلوب إقراضها وذلك حتى تكون خطوات‬ ‫األستاذ في كلية الشريعة ومدير مركز التميز البحثي في فقه القضايا‬ ‫سمو األمير سلطان بن فهد بن عبدالعزيز حرص الرئاسة العامة لرعاية‬ ‫خاصة أنها تأتي حتت رعاية صاحب السمو امللكي األمير عبدالعزيز بن‬ ‫املستفيد محسوبة، وأن يكون املجــال الـذي أخـتــاره مبنياً على دراسة علمية‬ ‫املعاصرة، والشيخ الدكتور يوسف بن عبدالله الشبيلي األستاذ في املعهد‬ ‫الشباب ومن خالل مسؤولياتها جتاه كل ما يحقق اخلير والنماء لشباب‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود مستشار خادم احلرمني الشريفني ورئيس‬ ‫واقتصادية تأخذ بيده إلى طريـق النجاح واالستمرار في مشروعه دون تعثر،‬ ‫العالي للقضاء واملتخصص في األمور املالية واالقتصادية، وفضيلة الشيخ‬ ‫هذا الوطن على دعم جميع أوجه التعاون مع الصندوق في سبيل حتقيق‬ ‫صندوق املئوية، مما يؤكد االهتمام اخلاص الذي توليه القيادة احلكيمة‬ ‫كما يقـدم الصندوق خدمة اإلشراف واملتابعة على املشاريع بواسطة خبراء‬ ‫أحمد بن صالح الغفيص القاضي في ديوان املظالم، وأمني الهيئة الشرعية‬ ‫أهدافه ملا فيه خير وصالح ومستقبل شباب هذا الوطن الغالي.‬ ‫للعناصر الوطنية، التي تشكل الرافد الرئيس للموارد البشرية لنهضة الوطن،‬ ‫ومرشدين متطوعني يبذلون من جهدهم وأوقاتهم خلدمه شباب هذا الوطن،‬ ‫الشيخ الدكتور محمد بن حسن آل الشيخ األستاذ في كلية الشريعة، حيث‬ ‫من جهته نوه مدير عام صندوق املئوية خالل اللقاء باجلهود التي تبذلها‬ ‫مشيراً إلى أن هذه االتفاقية من شأنها أن تكرس لثقافة العمل احلر اآلمن،‬ ‫وحث الدكتور آل الشيخ كافة اجلهات الداعمة من قطاعات الدولة والقطاع‬ ‫اطلعت الهيئة الشرعية على أعمال الصندوق وآليات التمويل واخلدمات‬ ‫الرئاسة والهيئات التابعة لها ودعم وتوجيه ومتابعة سمو األمير سلطان بن‬ ‫كما أنها وسيلة جذب للشباب السعودي نحو ميادين اإلبداع والعطاء. >‬ ‫اخلاص من البنوك والشركات واملصانع ورجال األعمال على دعم الصندوق‬ ‫املقدمة ألصحاب املشاريع من الشباب السعودي، والدور االجتماعي الذي‬ ‫فهد بن عبدالعزيز وسمو األمير نواف بن فيصل بن فهد بن عبدالعزيز في‬ ‫في زيادة موارده ورفع رأس ماله ليقدم املساعدة ألكبر عدد من الشباب‬ ‫يقوم به في مكافحة البطالة وتنمية االقتصاد الوطني، في إطار التحقق‬ ‫سبيل رقي وتقدم القطاعني الشبابي والرياضي، وسعيهما الدؤوب للنهوض‬ ‫والشابات.‬ ‫املستمر من منهجيته املالية، من حيث انضباطها باألحكام اإلسالمية، كما‬ ‫برسالتها خلدمة الشباب السعودي، وتهيئة كافة السبل له للتفوق في كل‬ ‫ومن اجلدير ذكره أن صندوق املئوية حاصل على فتوى شرعية تؤكد توافق‬ ‫التقت كبار املوظفني من مديري إدارات الصندوق، ومجموعة من املستفيدين‬ ‫املجاالت الشبابية والرياضية التي مكنته من تأكيد حضوره املشرف في‬ ‫أعماله التمويلية مع األحكام اإلسالمية، وجتيز أنشطته وسياساته وإجراءاته‬ ‫السعوديني، وأخرى من املرشدين واملتطوعني خالل الزيارة. ومن املؤمل‬ ‫جميع احملافل اإلقليمية والدولية.‬ ‫وعقوده، كما جتيز مشروعية حصول الصندوق على «الوقف»، ألنه من جملة‬ ‫أن تعزز هذه الهيئة برؤيتها الشرعية ومكانتها العلمية واالجتماعية الدور‬ ‫وخالل اللقاء، قدم مدير عام صندوق املئوية عرضا مرئيا عن أهداف عمل‬ ‫أعمال اخلير والبر احملققة ملقاصد الشريعة، وكذلك مشروعية صرف‬ ‫الهادف للصندوق في سبيل احلصول على الدعم واملوارد املالية التي حتقق‬ ‫الصندوق ملساعدة الشباب السعودي (من اجلنسني) على حتقيق أحالمهم‬ ‫الزكاة للصندوق لسداد الديون املعدومة التي للصندوق على املقترضني،‬ ‫أهدافه الوطنية الطموحة.‬ ‫وتطلعاتهم نحو مستقبل أفضل من خالل املشاريع الصغيرة، كما قدم مدير‬ ‫كونها داخله في عموم مصرف الغارمني. كما أجازت الفتوى للصندوق أن‬ ‫وفي رسالة وجهها إلى املجتمع، دعا معالي الشيخ الدكتور عبد الله املطلق‬ ‫عام الصندوق جملة من تطلعات القائمني على الصندوق لتعزيز برامج‬ ‫يحُخصص محفظة للزكاة، بحيث يحُدفع منها رسوم اخلدمات املقدمة للفقراء‬ ‫الشباب السعودي إلى التوجه نحو صندوق املئوية، مشيراً إلى أن هذا الوعاء‬ ‫التعاون مع الرئاسة العامة لرعاية الشباب وسبل دعمها وتطويرها. >‬ ‫من املقترضني. >‬ ‫اخليري يسهم في إيجاد أفراد فاعلني في املجتمع يتحولون من عاطلني‬ ‫9‬ ‫8‬
  • 6. ‫ضمن الخطة‬ ‫مـئــويــات‬ ‫لتأهيله للحصول على عضوية منظمة شباب األعمال البريطانية‬ ‫الصندوق السنغافوري يحتفل بنقل معرفة‬ ‫صندوق المئوية وتجربته‬ ‫بناء على اتفاقية نقل املعرفة والتجربة من صندوق املئوية إلى الصندوق‬‫ً‬ ‫السنغافوري لدعم شباب األعمال، والتي وقعت بني اجلانبني في شهر يناير‬ ‫الجيل الجديد‬ ‫من عام 8002م حتت رعاية صاحب السمو امللكي األمير عبدالعزيز بن‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود مستشار خادم احلرمني الشريفني ورئيس‬ ‫من رجال وسيدات األعمال‬ ‫صندوق املئوية، أقام الصندوق السنغافوري حفال تكرميياً لوفد صندوق‬ ‫ً‬ ‫هشام طاشكندي*‬ ‫املئوية املكون من األستاذ هشام طاشكندي (املدير العام)، واملهندس‬ ‫عبدالعزيز املطيري (مساعد املدير العام ورئيس قطاع األداء املؤسسي)،‬ ‫الذي ارتضيناه ألنفسنا وال نقبل بديال عنه، ألن ذلك هو أقل ما ميكننا‬ ‫> إن القوة احلقيقية للمجتمعات احلديثة اليوم تتمثل في قدرة كل مجتمع‬ ‫ً‬ ‫نظام أمنوذج جتريبي للصندوق السنغافوري، مشتمال على توثيق كامل لدليل‬ ‫واملهندس محمود عبدالعاطي (مدير إدارة خدمات األعمال)، وبحضور‬ ‫تقدميه لهذا الوطن الذي نعيش حتت سمائه.‬ ‫على تدوير وتفعيل طاقاته الكامنة واستحداث قدرات وطاقات جديدة، هذه‬ ‫العمليات، وبناء نظام إدارة العمليات، وعمليات اإلرشاد، وإدارة وقياس األداء‬ ‫سعادة األستاذ حمزة قصاص القائم بأعمال السفارة السعودية بسنغافورة،‬ ‫املجتمع السعودي اليوم يزخر باملئات من رجال األعمال الكبار والذين تركوا‬ ‫القوة الفعلية هي التي متيز مجتمع ما عن أي مجتمع آخر. وحينما ننظر‬ ‫لتأهيل الصندوق السنغافوري للحصول على عضوية منظمة شباب األعمال‬ ‫ومدير عمليات منظمة شباب األعمال العاملية السيدة سارة ماكميالن،‬ ‫أثرا كبيرا في صناعة التنمية في السعودية، حيث قدم رجال األعمال هؤالء‬ ‫إلى املجتمعات الصناعية واملتقدمة، جند أنها تعتمد على محورين مهمني‬ ‫البريطانية (‪ ،)YBI‬خاصة أن صندوق املئوية يعد عضواً معتمداً في هذه‬ ‫ً‬ ‫وذلك يوم اخلميس 22 يناير 9002م، مبناسبة إمتام نقل املعرفة والتجربة‬ ‫الكثير والكثير ألجل وطنهم وأسهموا في تأسيس بناه االقتصادية بكل‬ ‫في عملية إنتاج القدرات والطاقات اجلديدة وضخها داخل املجتمع. يتمثل‬ ‫بالنسبة للصناديق املماثلة على‬ ‫املنظمة العاملية، كما أصبح منوذجاً تطبيقياً‬ ‫املتميزتني لدى صندوق املئوية وفق االتفاقية املوقعة، حيث سلم األستاذ‬ ‫أشكالها ومجاالتها.‬ ‫احملور األول في إعداد برامج وخطط تتواكب مع احتياجات املجتمع وتعداده‬ ‫املستوى احمللي والصعيد العاملي.‬ ‫هشام طاشكندي جميع الوثائق والبرامج الالزمة إلطالق املشروع ملمثل‬ ‫وألننا نؤمن في صندوق املئوية بأهمية استمرارية العمل، وتنوعه، وتكامله،‬ ‫السكاني والنظرة املستقبلية، أما احملور الثاني فيتمثل في مجموعة النظم‬ ‫اجلدير بالذكر أن الدكتور ألبرت هوجن رئيس مجلس إدارة شركة آر إس‬ ‫الصندوق السنغافوري خالل احلفل، حسب اخلطة املعدة في التقرير اخلاص‬ ‫وتوازنه، وفي نفس الوقت جتديده وحتديثه، فقد آلينا على أنفسنا تقدمي‬ ‫والتقنيات املستخدمة لتنفيذ هذه البرامج واخلطط. ولذا فإننا جند أن‬ ‫بي (مخططون ومهندسون معماريون) قد تعهد بالتبرع مبائتي ألف دوالر‬ ‫باملشروع الذي يشمل نقل املعرفة في املجالني اإلداري والتقني، من خالل‬ ‫جيل جديد من رجال وسيدات األعمال ليكملوا مسيرة األجيال السابقة التي‬ ‫دولة صناعية مثل اليابان قد اختارت على سبيل املثال خياراً استراتيجياً‬ ‫سنغافوري لدعم الصندوق السنغافوري لدعم شباب األعمال احملتاجني‬ ‫التقومي الذاتي، وعمل اخلطة االستراتيجية، وخطة األعمال لعام 9002م،‬ ‫قدمت وال تزال الكثير.‬ ‫مهماً وهو إعادة رسم خريطة العالم صناعياً، فقامت بالتركيز على طاقاتها‬ ‫القتراض رؤوس أموال ملشاريعهم اخلاصة. >‬ ‫واحتياجات املوازنة السنوية لتنفيذ هذه اخلطة، باإلضافة إلى تصميم وبناء‬ ‫إن فكرة ضخ دماء جديدة وطاقات شابة في املجاالت االستثمارية هي من‬ ‫الشبابية وتأهيلهم ودفعهم إلى سوق العمل، وفي الوقت ذاته شجعت على‬ ‫أكثر األفكار أهمية، ليس فقط على املستوى احمللي ولكن أيضا على املستوى‬ ‫العمل االستثماري والتجاري، باعتباره أحد الروافد األساسية ألي اقتصاد.‬ ‫تعزيزاً لتواصله مع شرائح المجتمع كافة‬ ‫العاملي، حيث أظهرت الكثير من الدراسات االستراتيجية احلديثة قدرة‬ ‫نحن في صندوق املئوية كنا على دراية منذ حلظات التأسيس األولى أن‬ ‫الشباب على إحداث تناغم وتناسب اقتصادي داخل املجتمع، بجانب القدرة‬ ‫الطاقة احلقيقية التي منلكها هي طاقة الشباب السعودي، ولذا عقدنا العزم‬ ‫صندوق المئوية يُطلق خدماته الهاتفية عبر رقمين‬ ‫العالية على النمو وترك أثر واضح في بنية االقتصاد عموما بالتعاون مع‬ ‫على تأهيل هذه الطاقات ومنحها األدوات املناسبة لالنطالق في طريق‬ ‫يعمالن على مدار الساعة‬ ‫اجليل األقدم واألكثر خبرة.‬ ‫طويل ميكننا تسميته (طريق بناء الوطن بأيدي شبابه).‬ ‫أطلق صندوق املئوية خدماته الهاتفية لتعزيز قنوات تواصله املفتوحة مع املستفيدين واملتطوعني‬ ‫إننا على ثقة كبيرة بأن اجليل القدمي من رجال وسيدات األعمال قادر على‬ ‫خططنا في صندوق املئوية واضحة ومحددة، وتعتمد على ثالثة مرتكزات‬ ‫وعمالئه بشكل عام، من خالل هاتفني يعمالن لـ 41 ساعة يوميا (من 8 صباحا حتى 01 مساء)،‬ ‫مواصلة العطاء وتقدمي الكثير لهذا الوطن، ولكننا أيضا على إميان تام‬ ‫أساسية، املرتكز األول: هو التوجه احلكومي الكبير والواسع لتنمية اجلانب‬ ‫حيث يقدم الرقم (001020029) رسالة تعريفية عن دور الصندوق في خدمة املجتمع عبر‬ ‫بقدرات وطاقات الشباب التي تستطيع إحداث تغيير خالل الفترة القادمة،‬ ‫االقتصادي وفتح آفاق متعددة للمجتمع لإلسهام في ذلك. والثاني: ضرورة‬ ‫برامجه التمويلية ملشاريع الشباب السعوديني (إناثا وذكورا)، وإعطاء كافة املعلومات املطلوبة،‬ ‫ال سيما أن الدولة رعاها الله تتجه نحو دعم الشباب وإشراكه في مختلف‬ ‫تقدمي الرعاية احلقيقية لكل شباب الوطن (من اجلنسني) ومنحهم‬ ‫سواء اخلاصة بشروط التقدم للصندوق أو املتعلقة باالستفسارات املقدمة مسبقاً، كما يستعرض‬ ‫ً‬ ‫العمليات التنموية.‬ ‫الدعم الكافي والفرصة التي يستحقونها ليكونوا أصحاب تأثير فعلي في‬ ‫اخلدمات واملميزات التي يوفرها الصندوق ألصحاب املشاريع، فضال عن استقبال املالحظات‬ ‫صندوق املئوية هو مصنع وطني يعمل ليل نهار على إنتاج وتقدمي جيل جديد‬ ‫بناء مجتمعهم. واملرتكز الثالث: هو حتفيز املجتمع بكل أفراده مؤسساته‬ ‫واملقترحات، والتعريف بأهم أخبار الصندوق ومناسباته.‬ ‫من رجال وسيدات األعمال، هذا اجليل بدأ حياته االستثمارية مبشاريع‬ ‫احلكومية واخلاصة للتعاون والتكاتف لتقدمي عمل متكامل يهدف إلى دعم‬ ‫بينما يتعلق الرقم اآلخر (001221008) بالعمل التطوعي واإلرشاد، بحيث يفتح مجال االلتحاق‬ ‫محدودة وصغيرة، ولكنها قامت بعد دراسة وتخطيط، مما يجعلها مؤهلة‬ ‫املشاريع الصغيرة وشباب األعمال.‬ ‫بكوكبة املتطوعني واملرشدين واملدربني واالستشاريني، كما ميكنّهم من التواصل مع الصندوق‬ ‫متاماً لتكون نواة ملشاريع كبيرة وناجحة بإذن الله. >‬ ‫هذه املرتكزات الثالثة تصب جميعها في مصلحة هدف واحد نسعى ونطمح‬ ‫لالشتراك في ورش العمل أو ملتقيات رواد التطوع أو غيرها من مناسبات صندوق املئوية، إضافة‬ ‫إليه جميعا في صندوق املئوية وهو مساعدة الشباب على حتقيق أحالمهم‬ ‫إلى استقبال املالحظات واملقترحات فيما يخص أعمال التطوع واإلرشاد. >‬ ‫*مدير عام صندوق المئوية‬ ‫وتقدمي جيل جديد من رجال وسيدات األعمال. هذا هو التحدي احلقيقي‬ ‫11‬ ‫01‬
  • 7. ‫دولـيـات‬ ‫دولـيـات‬ ‫نصف مليون منشأة صغيرة هندية‬ ‫ً‬ ‫تشـتـري حـاسـوبـا ألول مـرة في تـاريـخـهـا!‬ ‫جمـهــوريــة الـهــنــد‬ ‫أكثر من نصف مليون منشأة أعمال هندية صغيرة، لم يسبق لها شراء‬ ‫ً‬ ‫متعهدا‬ ‫حواسيب شخصية من قبل، قررت أخيراً هذا العام شراء حاسوبها الشخصي‬ ‫> العاصمة: نيو دلهي‬ ‫األول، وذلك وفق دراسة نحُشرت مؤخراً في الهند أجرتها شركة أيه إم آي‬ ‫بمساعدة‬ ‫تعد الهند واحدة من أسرع‬ ‫االقتصاديات النامية في‬ ‫> أكبر المدن: بومباي‬ ‫> المساحة: 782.3 مليون كيلومتر مربعا (تقريباً)‬ ‫بارتنرس ‪ AMI-Partners‬املتخصصة في األبحاث واالستشارات.‬ ‫وذكرت الدراسة أن 22% تقريباً من منشآت األعمال الصغيرة في الهند،‬ ‫الشركات‬ ‫العالم. ومن املتوقع أن يصل‬ ‫االقتصاد الهندي بحلول‬ ‫عام 5202 إلى 06 في املائة‬ ‫> عدد السكان: 741.1 مليار نسمة.‬ ‫ً‬ ‫التي يصل عدد موظفي الواحدة منها إلى 99 عامال، لديها خطط‬ ‫شراء حواسيب شخصية ألول مرة في تاريخها، وذلك في غضون العام‬ ‫الصغيرة‬ ‫في أمريكا:‬ ‫تقريباً من حجم االقتصاد‬ ‫> اللغة الرسمية: الهندية (الهندو) واإلجنليزية.‬ ‫األميركي. كما أنه من املرجح‬ ‫اجلاري 9002م.‬ ‫> الناتج القومي اإلجمالي: 980.1 تريليون دوالر.‬ ‫أن تتفوق الهند على أكبر ست‬ ‫وسوف يدعم شراء هذه املنشآت حلواسيب شخصية جديدة قطاع تقنية‬ ‫أوبــــــامـــــــا:‬ ‫دول في االحتاد األوروبي من‬ ‫> نسبة الدخل لكل فرد: 779 دوالراً سنوياً.‬ ‫حيث النمو، على الرغم من‬ ‫املعلومات بكاملها في شبه القارة الهندية، حيث ستزداد أيضاً مبيعات‬ ‫أن تأثيرها تقريباً سيكون‬ ‫> العملة: الروبية الهندية.‬ ‫البرامج، واملعدات وامللحقات، واخلدمات مثل الصيانة واإلصالح، واخلدمات‬ ‫أكثر من نصف تأثير الواليات‬ ‫املتحدة. ويعد االقتصاد‬ ‫> القوى العاملة: 615 مليون عامل‬ ‫األمنية اإللكترونية، وغيرها.‬ ‫الهندي اآلن رابع أكبر اقتصاد‬ ‫من حيث القوة الشرائية،‬ ‫(ثاني أكبر قوى عاملة في العالم).‬ ‫وقال السيد دبيندرا ميترا، وهو محلل يعمل في شركة أيه إم آي بارتنرس‬ ‫وسيصبح ثالث أعظم قوة‬ ‫‪ ،AMI-Partners‬وهي الشركة التي أجرت الدراسة، إن املنشآت الهندية‬ ‫اقتصادية خالل عشرة أعوام.‬ ‫> نسبة التعليم بين السكان: 46%‬ ‫الصغيرة التي سبق لها شراء حواسيب شخصية سوف تعمد إلى االستفادة‬ ‫وأضاف السيد ميترا أن املنشآت الصغيرة التي لم يسبق لها شراء حواسيب‬ ‫من خدماتها بإطالة عمرها التشغيلي االفتراضي أطول مدة ممكنة، رغبة‬ ‫منها في خفض التكاليف طيلة مرحلة الركود االقتصادي التي متر بها الهند‬ ‫الشركات الصغيرة هي قلب االقتصاد األميركي‬ ‫من قبل حتمل مفتاح النمو في الهند، حيث قال: «يوجد 5.2 مليون منشأة‬ ‫إلى أنه من الصعب في ظل هذه الظروف فهم الدافع وراء منح املكافآت.‬ ‫قال الرئيس األميركي باراك أوباما إن الشركات األميركية الصغيرة ستحصل‬ ‫ومعظم الدول حالياً.‬ ‫صغيرة في الهند ليس لديها حواسيب، لو قررت نسبة بسيطة منها شراء‬ ‫وسأل «كيف يبررون هذه الفضيحة لدافعي الضرائب».‬ ‫على حوافز ضريبية ومساعدات تقترن بجهود ترمي إلى إذابة اجلليد في‬ ‫حواسيب جديدة، فإن ذلك سيشكل دعماً وإنعاشاً كبيراً جداً لقطاع تقنية‬ ‫وتابع «في جميع أنحاء البالد، هناك أشخاص يعملون بجد ويضطلعون‬ ‫سوق اإلقراض. وفصل أوباما ووزير اخلزانة تيم غيتنر العناصر األساسية في‬ ‫ّ‬ ‫املعلومات الهندي».‬ ‫مبسؤولياتهم كل يوم من دون االستفادة من خطط اإلنقاذ احلكومية أو مكافآت‬ ‫خطط تهدف إلى التحرك فوراً للمساعدة على إعادة تدفق القروض من جديد‬ ‫والحظت الدراسة أنه على الرغم من أن املنشآت الصغيرة واملتوسطة متثل‬ ‫مباليني الدوالرات. ولدينا هنا مجموعة من أصحاب الشركات الصغيرة الذين‬ ‫إلى الشركات الصغيرة وأصحاب املشاريع بعد لقاء مع مجموعة من أصحاب‬ ‫جزءاً حيوياً من االقتصاد الهندي، وتسهم بحصة رئيسة في الناجت القومي‬ ‫يناضلون إلبقاء خط ائتماناتهم مفتوحاً»، وأضاف «كل ما يطلبونه هو أن يلعب‬ ‫املشاريع الصغيرة ومسئولني في مصارف محلية ومشرعني. وقال أوباما إن‬ ‫ّ‬ ‫للهند، إال أن نسبة بسيطة من هذه األعمال، تتجاوز الثلث بقليل، متتلك‬ ‫اجلميع من ماين ستريت إلى وول ستريت إلى واشنطن وفقاً للقواعد نفسها»‬ ‫«الشركات الصغيرة هي قلب االقتصاد األميركي»، موضحاً «أنها مسئولة عن‬ ‫فعلياً حواسيب شخصية. ويعود السبب في ذلك وفق الدراسة إلى انخفاض‬ ‫الفتاً إلى أنه سيعمل مع الكونغرس لتغيير القواعد كي ال يتكرر هذا الوضع‬ ‫نصف وظائف القطاع اخلاص وخلق ما يقارب من07% من جميع الوظائف‬ ‫الوعي بأهمية وفائدة احلواسيب وتقنية املعلومات.‬ ‫مجدداً.‬ ‫األمريكية اجلديدة في العقد املاضي».‬ ‫وذكرت دراسة مسحية مستقلة أجرتها الشركة نفسها، أن أكثر من 55% من‬ ‫وصفق أصحاب املشاريع الصغيرة إلعالن غيتنر أن دائرة اإليرادات الداخلية‬ ‫وأوضح أنه من بني اجلهود املبذولة للمساعدة على إعادة منح القروض‬ ‫املنشآت الصغيرة في الهند ترى بأنه ال يوجد ارتباط فعلي بني احلواسيب‬ ‫ستسمح للشركات باحتساب خسائرها التشغيلية على خمس سنوات بدالً‬ ‫للشركات الصغيرة ستقوم وزارة اخلزانة األميركية بشراء أوراق مالية مدعومة‬ ‫الشخصية وما تؤديه من أعمال، وأكد ما يقارب من الثلث أنهم لم يفكروا‬ ‫من سنتني «مما يسمح لهم بزيادة االستثمار في عملياتهم»، وصفق أصحاب‬ ‫بقروض من احتاد الشركات الصغيرة وأوراق مالية جديدة لضمان أن يكون‬ ‫إطالقاً في شراء أية حواسيب.‬ ‫املشاريع الصغيرة أيضاً إلعالن غيتنر عن جهود لتقليص الضرائب على األرباح‬ ‫لدى املصارف والنقابات ثقة إلقراض األموال إلى الشركات احمللية. من جهة‬ ‫لكن السيد ميترا يعود ويؤكد أن هذا األمر سيتغير، حيث قال: «لقد ذكر 52%‬ ‫الرأسمالية للشركات الصغيرة والقضاء عليها في النهاية وغيرها من احلوافز‬ ‫أخرى، أعرب أوباما عن صدمته وغضبه من إعالن مجموعة «أيه آي جي»‬ ‫من مديري املنشآت الصغيرة التي ليس لديها حواسيب أن امتالك حاسوب‬ ‫الضريبية. وقال غيتنر إنه يريد أيضاً توجيه «رسالة واضحة» للمصارف، حيث‬ ‫للتأمني، التي حصلت على 071 مليار دوالر من املساعدات احلكومية، عن منح‬ ‫سيجعل أعمالهم تبدو أكثر احترافية، وقال 02% منهم إن احلواسيب ستزيد‬ ‫قال: «إننا بحاجة ألن يبذل كل مصرف في البالد كل ما في وسعه لتوفير‬ ‫عدد من موظفيها اإلداريني مكافآت مالية ضخمة. وقال أوباما أن «أيه آي‬ ‫من كفاءة وإنتاجية موظفيهم وعملياتهم إجماالً». >‬ ‫القروض للشركات الصغيرة التي حتتاج إليها للعمل والتوسع». >‬ ‫جي» هي «شركة جتد نفسها في مأزق مالي بسبب اإلهمال والطمع»، الفتاً‬ ‫املنشآت الصغيرة واملتوسطة متثل جزء ًا حيوي ًا من االقتصاد الهندي‬ ‫31‬ ‫21‬
  • 8. ‫إضاءة‬ ‫اسـتثمار‬ ‫اسـتثمار‬ ‫دولـيـات‬ ‫بعض المنشآت الصغيرة في العالم استفادت من الركود االقتصادي:‬ ‫مصائب قوم.. عند قوم فوائد!‬ ‫وتابع أديل ميار املدير التنفيذي للجمعية الوطنية ملتاجر التوفير وإعادة البيع‬ ‫ً‬ ‫في متشغان قائال: «وعندما يعمد الناس إلى شراء املنتجات املستعملة فأنهم‬ ‫ً‬ ‫يدركون القيمة واجلودة التي يحصلون عليها مقارنة بالسعر، وينجذبون إلى هذا‬ ‫األسلوب من الشراء، ويتعودون عليه». واآلن، أدرك الكثير من متاجر التوفير‬ ‫أن مخزوناتهم من البضائع تنفد بسرعة، فالطلب عالي، والرفوف الفارغة من‬ ‫الصعب إعادة ملئها بسرعة.‬ ‫انتعاش تارة املالبس املستعملة في أملانيا‬ ‫وفي أملانيا، يقبل الكثير حالياً على محالت املالبس املستعملة رغبة منهم‬ ‫ً‬ ‫في التوفير بسبب أجواء أزمة املال العاملية. وذكرت دانيال كامينسكي املديرة‬ ‫التنفيذية لرابطة جتارة البضائع املستعملة في مقابلة مع وكالة األنباء األملانية‬ ‫في مدينة مونستر غربي أملانيا أن محالت البضائع املستعملة بشكل عام ربحت‬ ‫خالل األعوام اخلمسة املاضية من االجتاه اجلديد في سلوك املستهلكني‬ ‫الذي أصبح مييل إلى التوفير. وقالت كامينسكي إن الكثير من األملان أصبحوا‬ ‫يفضلون اآلن شراء مالبس مستعملة ذات ماركات شهيرة بدال من شراء مالبس‬ ‫جديدة غالية الثمن.‬ ‫وأشارت كامينسكي إلى أن احملالت املتخصصة في بيع املالبس املستعملة‬ ‫جنحت في إزالة املفهوم السلبي عن البضائع املستعملة وصارت تهتم بتطوير‬ ‫محالت األثاث املستعمل شهدت رواج ًا كبير ًا في ظل األزمة العاملية‬ ‫نفسها من خالل العرض اجليد وتقدمي تخفيضات كبيرة للعمالء، بل إن كثيراً‬ ‫من تلك احملالت وسعت نشاطها وانتقلت إلى وسط املدن على حد قولها. ووفقاً‬ ‫ال ميكن وصف املشهد االقتصادي احلالي إال باملأساة، ومع كآبة الوضع‬ ‫لبيانات الرابطة يوجد في أملانيا أكثر من 0058 محل متخصص في البضائع‬ ‫االقتصادي احلالي، إال أن هناك بعض منشآت األعمال، خصوصاً الصغيرة‬ ‫املستعملة.‬ ‫منها، قد استفادت فعلياً من األزمة، وازدهرت مع استمرارها وتفاقمها، مبا‬ ‫يتوافق مع املثل القدمي القائل: مصائب قوم عند قوم فوائد.‬ ‫املصريون يقبلون على شراء املستعمل‬ ‫في مجال بيع‬ ‫أما في مصر، فتشهد سوق املالبس فى اإلسكندرية رواجاً كبيراً‬ ‫ازدهار املتاجر املخفضة في أمريكا‬ ‫املالبس املستعملة التى حتولت إلى جتارة رائجة تكبر عاماً بعد آخر خاصة أنها‬ ‫ومن األعمال الصغيرة التي ازدهرت منذ بدء الركود االقتصادي محالت السلع‬ ‫تبيع املالبس بأسعار زهيدة كما تكتسب أهمية متزايدة مع إحساس الكثيرين‬ ‫املستعملة ومتاجر التوفير (التخفيضات)، وهما نوعان من األعمال تخدمان‬ ‫بتداعيات األزمة االقتصادية. وقال أحد املواطنني إن الظروف املادية الصعبة‬ ‫عادة أولئك الذين ميرون في ضائقة مالية، وقد لوحظ ازدهارهما تاريخياً في‬ ‫ً‬ ‫دفعت الكثيرين إلى اللجوء إلى أسواق بيع املالبس املستعملة، ألنها أرخص‬ ‫أوقات الركود أو التدهور االقتصادي. وقد سجلت هذه املتاجر أرقاماً عالية في‬ ‫بكثير من مثيالتها في احملالت التي نخصصها لشراء مالبس جديدة ألطفالنا.‬ ‫املبيعات، وازداد اإلقبال عليها من قبل جمهور عريض من املستهلكني من أولئك‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِّ‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫ِاعلم أن املتسلّق اجليد يركّز على هدفه وال ينظر إلى األسفل، حيث املخاطر التي تشتّت الذهن. وأن‬ ‫وأكد الدكتور عبدالرحمن بشري أستاذ االقتصاد أن جتارة املالبس املستعملة‬ ‫الذين فقدوا مدخراتهم مع هبوط أسعار محافظ أسهمهم في البورصة، أو ممن‬ ‫ُ َ ُّ‬ ‫ُ‬ ‫الذي لديه اجلرأة على مواجهة الفشل، هو الذي يقهر الصعاب وينجح. وأن الفشل ال يعد أسوأ شيء‬ ‫لها بعد اقتصادي واجتماعي فهي حتل كثيرا من املشاكل للطبقات البسيطة أو‬ ‫فقدوا وظائفهم بسبب موجات التسريح العالية في الشركات الكبيرة.‬ ‫َّ ُ‬ ‫في هذا العالم، إمنا الفشل هو أال ت ِّرب. وأن احلظ في احلياة هو نقطة االلتقاء بني التحضير اجليد‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫وقد علق أحد املسئولني الكبار في قطاع التجزئة على ذلك قائال: «هناك‬ ‫غير القادرة، مؤكدا أن األزمة رفعت من درجة اإلقبال على سلع الدرجة الثانية‬ ‫والفرص التي متر ِبك.‬ ‫ُّ‬ ‫والدنيا بصفة عامة. >‬ ‫موجة جديدة، فكثير من الناس يحاول بيع ما لديه، أكثر من أي وقت مضى».‬ ‫51‬ ‫41‬
  • 9. ‫رئيس صندوق المئوية األمير عبدالعزيز بن عبداهلل بن عبدالعزيز:‬ ‫لـقــاء‬ ‫اسـتثمار‬ ‫صاحب السمو الملكي األمير عبدالعزيز بن عبداهلل بن عبدالعزيز، مستشار خادم الحرمين‬ ‫صندوق المئوية غير حياة آالف الشباب وساعدهم‬ ‫ّ‬ ‫ألدعو كل شباب الوطن من اجلنسني، لالستفادة‬ ‫من البرامج واخلدمات التي يقدمها الصندوق،‬ ‫لتكون لهم بإذن الله حياة أفضل، ومستقبل أكثر‬ ‫الشريفين، ورئيس صندوق المئوية، شخصية حملت على عاتقها مهمة وطنية، مهمة دعم‬ ‫على تجاوز حيز الوظيفة إلى عالم األعمال الواسع‬ ‫ّ‬ ‫شباب وشابات األعمال، وتمكينهم من بدء مشاريعهم الصغيرة، واإلسهام في تغيير‬ ‫أمانا واستقراراً.‬ ‫ً‬ ‫حياتهم، ورسم خريطة جديدة لمجتمع ماض نحو التطور، والقتصاد محلي يزداد قوة يوما‬ ‫ٍ‬ ‫بعد يوم. الحديث مع سموه تفوح منه سيرة عطرة لمنجز وطني راق، هو صندوق المئوية؛‬ ‫ٍ‬ ‫هل اقتصر الصندوق على دعم الشباب فحسب،‬ ‫أم ساعد على دعم فئات أخرى في املجتمع؟‬ ‫منجز ٌ محلي برؤى عالمية.. يفخر به الوطن ويباهي به الدول.‬ ‫حدثنا عن ذلك يا صاحب السمو؟‬ ‫نصحبكم في هذا الحوار المشوق للحديث مع الرجل األول في صندوق المئوية، رائد دعم‬ ‫> منذ اليوم األول لنا في صندوق املئوية ونحن‬ ‫شباب األعمال ومؤسس ثقافة دعم العمل الحر بين أوساط الشباب، فإلى التفاصيل:‬ ‫نفكر بأبعاد مختلفة لتحقيق حركة منو عامة‬ ‫للمجتمع ولالقتصاد من خالل عدة أطراف.‬ ‫وطننا الغالي قادرون على خوض الصعاب، وتخطي‬ ‫صاحب السمو، أنتم تترأسون صندوق املئوية،‬ ‫الذي يعد مشروعاً وطنياً ترك أثره في حياة‬ ‫جميع هذه األطراف أسهمت في جناح صندوق‬ ‫كافة العقبات، فقط مبجرد حصولهم على الدعم‬ ‫الكثيرين من الشباب. هل لنا بنبذة تعريفية عن‬ ‫املئوية كمشروع وطني يستحق الدعم والتشجيع‬ ‫املالي واملعنوي الذي يحتاجون إليه. شبابنا اليوم‬ ‫هذا املشروع الفريد؟‬ ‫واملساندة. وبال شك، فإن فئة الشباب هي تركيزنا‬ ‫من مستفيدي صندوق املئوية من اجلنسني ينعمون‬ ‫> إن وطننا الغالي وحكومته الرشيدة ال تدخر‬ ‫األساسي، ومن أجلها وجد الصندوق، ولكننا كنا‬ ‫حُ‬ ‫باالستقالل املادي ولم تعد الوظيفة هي شغلهم‬ ‫جهداً في سبيل دعم املشاريع التنموية، التي‬ ‫نطمح إلى أكثر من ذلك. سعينا منذ البدايات إلى‬ ‫الشاغل، بل على العكس فقد حتولوا إلى أصحاب‬ ‫تسهم بدورها في بناء الوطن، ودفعه إلى التقدم‬ ‫تأسيس عمل جماعي واع من خالل تكاتف جميع‬ ‫أعمال يقومون بتوظيف أقرانهم اآلخرين من‬ ‫واالزدهار، وكل ذلك قائم على خطط مدروسة‬ ‫أفراد ومؤسسات املجتمع، فأسهمنا في تفعيل‬ ‫الشباب السعودي ويوفرون فرص عمل لهم. إن‬ ‫وواضحة في سبيل النهوض مبجتمعنا وبأبنائه.‬ ‫الشراكات املثمرة بيننا ومؤسسات املجتمع، حيث‬ ‫صندوق املئوية اليوم يفخر بالتغيير الذي أحدثه‬ ‫ومن هذا املنطلق، كانت فكرة صندوق املئوية،‬ ‫قدم القطاعان احلكومي واخلاص مناذج رائعة من‬ ‫في حياة اآلالف من الشباب في مختلف مناطق‬ ‫حيث مت تأسيس الصندوق كجهة خيرية تتولى‬ ‫خدمة الوطن والتفاني ألجله في سبيل دعم شباب‬ ‫اململكة، ويفخر أيضاً مبساعدته للشباب السعودي‬ ‫دعم مشاريع الشباب الصغيرة، ومن ثم تقدمي جيل‬ ‫األعمال عبر دعم الصندوق من خالل اتفاقيات‬ ‫على حتقيق أحالمهم، التي بال شك تعتبر جزءاً ال‬ ‫جديد من رجال وسيدات األعمال إلى الوطن. هذه‬ ‫مبرمة تكفل الفائدة للطرفني، وأيضا جنحنا في‬ ‫يتجزأ من أحالم الوطن. صندوق املئوية مشروع‬ ‫الفكرة لم تكن لتقوم لوال شعورنا بأن الشباب في‬ ‫تنمية ثقافة العمل اخلاص وحتقيق االستقاللية‬ ‫وطني لكل شباب الوطن. وهنا، أغتنم هذه الفرصة‬ ‫املادية بني جميع أفراد املجتمع. وبكل الفخر‬ ‫أستطيع القول إننا أصحاب التأثير األكبر في نشر‬ ‫ثقافة العمل التطوعي واستقطاب عدد كبير يصل‬ ‫إلى اآلالف من رجال وسيدات مجتمعنا للمشاركة‬ ‫في دعم مشاريع الشباب من خالل برامج التطوع‬ ‫واإلرشاد التي يطرحها الصندوق لتحقيق مبدأ‬ ‫التعاون والعمل من أجل الوطن، وأيضا التأثير الذي‬ ‫أحدثه الصندوق في حياة الكثيرين من الشباب في‬ ‫املجتمع، وأيضا في حياة أسرهم ومنحهم جميعاً‬ ‫ً‬ ‫مستقبال أفضل. وال ميكن إغفال إسهام الصندوق‬ ‫في تقدمي مجموعة كبيرة من املشاريع الصغيرة‬ ‫للوطن التي باتت تسهم في دعم االقتصاد احمللي‬ ‫ويحُتوقع منها الكثير. وكذلك حرص الصندوق على‬ ‫تنمية املدن الصغيرة واملناطق النائية في وطننا‬ ‫حيث ركز الصندوق على توسيع خدماته خارج‬ ‫نطاق املدن الرئيسة الثالث (الرياض وجدة‬ ‫والدمام)، وأيضا اهتم الصندوق بدعم املرأة في‬ ‫املجتمع ومنحها الفرصة الكاملة لتكون مستثمرة‬ ‫71‬ ‫61‬
  • 10. ‫لـقــاء‬ ‫اسـتثمار‬ ‫اسـتثمار‬ ‫لـقــاء‬ ‫وال يسعني في ها املقام سرد كل إجنازاته، لكن‬ ‫مع الشريعة اإلسالمية. وأجدها فرصة مناسبة‬ ‫وأيضا يَسعد الصندوق بدعمه للمرأة من خالل‬ ‫َ‬ ‫ومتطوعة ومرشدة تقوم بدورها احلقيقي في بناء‬ ‫سأقوم بسرد مجملها بإيجاز. أوالً، على صعيد‬ ‫ملناشدة القطاع اخلاص وفاعلي اخلير بالتفاعل‬ ‫إتاحة الفرصة لها للتطوع في أعمال الصندوق‬ ‫مجتمعها ووضع ملساتها اخلاصة. ميكنني القول‬ ‫املشاريع، قام الصندوق بفضل الله باعتماد أكثر‬ ‫مع الصندوق ودعم أعماله التي تعد من األعمال‬ ‫سواء من خالل املساعدة على التبرع بجزء من‬ ‫أن صندوق املئوية ليس مجرد جهة خيرية تقوم‬ ‫من 5561 مشروعاً منذ انطالق أعماله في‬ ‫املباركة واملؤثرة إيجاباً في التنمية االجتماعية‬ ‫الوقت لتسيير العمل اليومي داخل الصندوق،‬ ‫على دعم املشاريع الشباب فحسب، بل بحمد الله‬ ‫5002م. وقد بلغت نسبة املشاريع خارج املدن‬ ‫واالقتصادية في البالد مبا يخدم املصلحة العامة،‬ ‫أو من خالل التطوع للقيام بالعمل اإلرشادي مع‬ ‫جتاوزنا ذلك إلى إن أصبحنا جهة تسهم في بناء‬ ‫الثالث الرئيسة (الرياض وجدة والدمام) 36% من‬ ‫ويسهم في حتقيق احلياة الكرمية ألبناء وبنات‬ ‫إحدى شابات األعمال في مختلف أنحاء الوطن.‬ ‫املجتمع وإحداث تطور إنساني اجتماعي اقتصادي‬ ‫مجموع املشاريع القائمة واملعتمدة. ووصل عدد‬ ‫الوطن، بتوفير فرص إليجاد أعمال حرة متثل‬ ‫إن إدراكنا للتأثير الذي تقوم به املرأة في بناء‬ ‫متعدد األثر.‬ ‫املبالغ املعتمدة للمشاريع إلى أكثر من 192 مليون‬ ‫مصادر دخل ثابتة لهم.‬ ‫املجتمع يدفعنا يومياً للتفكير في فتح آفاق جديدة‬ ‫ريال منذ إنشاء الصندوق.‬ ‫ومختلفة لكل امرأة في وطننا، وليس ذلك فقط،‬ ‫ما رأي سموكم في جتاوب القطاعني احلكومي‬ ‫وعلى صعيد التطوع، فقد مت استقطاب أكثر من‬ ‫بل محاولة البحث عن سبل جديدة وأفكار إبداعية‬ ‫واخلاص ودعمهما لبرامج صندوق املئوية؟‬ ‫4914 مرشداً ومرشدة حتى نهاية الربع األول من‬ ‫برأيكم يا صاحب السمو، هل حقق صندوق املئوية‬ ‫ندعم من خاللها املرأة لتقوم بالدور املنوط بها‬ ‫> قبل أن أجيب عن هذا السؤال، أود اإلشارة‬ ‫عام 9002م، منهم 199 مرشدة و 3023 مرشدين،‬ ‫طموحات الوطن وأبنائه؟‬ ‫في املجتمع.‬ ‫إلى نقطة مهمة، وهي أن طبيعة عمل صندوق‬ ‫ليصل عدد املرشدين إلى 4914 في جميع مناطق‬ ‫> لقد حققنا جزءاً من طموحات الوطن وأبنائه‬ ‫املئوية ال تقوم على اجلهد الفردي أو جهد‬ ‫اململكة.‬ ‫التي نعدها شيئاً من أحالمنا وآمالنا، ولكن ميكنني‬ ‫> الصندوق يشجع ويتيح الفرصة‬ ‫اجلهة الواحدة، بل إن العمل في صندوق املئوية‬ ‫أما على صعيد اجلودة واألداء، فقد مت احلصول‬ ‫القول إننا على الطريق الصحيح إن شاء الله،‬ ‫لجميع القطاعات المختلفة‬ ‫يقوم على التكاتف والتعاون ونظام الشراكات‬ ‫على شهادة املطابقة ملتطلبات نظام إدارة اجلودة‬ ‫وسنواصل املسيرة ليكون لنا اقتصاد وطني زاخر‬ ‫بالمشاركة في دعم مشاريع‬ ‫ذات الفائدة املشتركة. وإجابة عن هذا السؤال‬ ‫آيزو 4002: 20001 من املعهد البريطاني للمعايير‬ ‫باملشاريع الصغيرة، نفخر به وبشبابه وبإجنازاته.‬ ‫الشباب‬ ‫أريد أن أقدم تقديري لكل دعم تلقاه صندوق‬ ‫واملواصفات القياسية (‪ )BSI‬بعد تطبيق نظام‬ ‫إن مقدرات الوطن هي أمانة بني يدي كل إنسان‬ ‫املئوية، وأحب أن أشكر دعم وجتاوب العديد من‬ ‫رضاء العمالء بنجاح. وال أنسى ذكر احلصول على‬ ‫يعيش على ترابه، ولذا كلنا نحمل أمانة تتطلب منا‬ ‫وتسهيل اإلجراءات احلكومية، باإلضافة إلى أن‬ ‫بذل كل ما منلك ليكون الوطن مزدهراً. صندوق‬ ‫صاحب السمو، هل برامج الصندوق وعقوده‬ ‫> تنمية المدن البعيدة والصغيرة‬ ‫القطاعات احلكومية واخلاصة لالرتقاء ببرامج‬ ‫شهادة آيزو 0002:1009، من نفس املعهد، وذلك‬ ‫فريق العمل بالصندوق ال يتوانى عن تقدمي املشورة‬ ‫التمويلية متوافقة مع الشريعة اإلسالمية؟‬ ‫كان وال يزال محل اهتمامنا في‬ ‫الصندوق، ومن ثم اإلسهام في تطوير مشاريع‬ ‫نظير تطبيق نظام إدارة اجلودة.‬ ‫املئوية يسير وفق خطط استراتيجية مدروسة‬ ‫أو أي خدمة قد يحتاج إليها شباب األعمال طاملا‬ ‫> إن برامج الصندوق وعقوده التمويلية متوافقة‬ ‫الشباب. ويسعد صندوق املئوية، بكل الفخر،‬ ‫ً‬ ‫إضافة إلى ما سبق، أنشأ صندوق املئوية مؤسسة‬ ‫نابعة من اخلطط الوطنية العامة، التي ترعاها‬ ‫أن في مقدور فريق العمل القيام بها.‬ ‫صندوق المئوية‬ ‫بحمد الله مع الشريعة اإلسالمية. ولقد حصل‬ ‫بشراكاته مع القطاعني احلكومي واخلاص التي‬ ‫حكومة خادم احلرمني الشريفني حفظه الله، وهنا‬ ‫إن وعينا بالدور الريادي الذي تبنيناه، يفرض‬ ‫الصندوق مؤخراً على فتوى شرعية جتيز أنشطته‬ ‫خدمة التمويل فقط، فالتمويل ميكن ألي أحد أن‬ ‫أثمرت عن اتفاقيات ذات أبعاد حالية ومستقبلية،‬ ‫أود أن أؤكد أن بالدنا تعيش حالياً أفضل درجات‬ ‫علينا التنويع في خدماتنا والتركيز على جودتها،‬ ‫وسياساته وإجراءاته وعقوده التمويلية من‬ ‫يحصل عليه من خالل قنوات متعددة، بل إن بعض‬ ‫وجميعها تصب في مصلحة الوطن أوالً وأخيراً.‬ ‫النمو والتقدم على كل املستويات، حيث التقدم‬ ‫خصوصاً أن مهمتنا وطنية وليست شخصية أو‬ ‫حيث انضباطها ومطابقتها لألحكام اإلسالمية‬ ‫الشباب يستطيع متويل نفسه ذاتياً سواء بعالقاته‬ ‫شباب األعمال اليوم في مختلف مناطق الوطن‬ ‫العلمي والنمو واالزدهار االقتصادي، ومتاسك‬ ‫مؤسساتية فقط.‬ ‫الشرعية. وأجازت الفتوى مشروعية حصول‬ ‫الشخصية أو من خالل األسرة، ولكن صندوق‬ ‫يستفيدون من هذه االتفاقيات التي حرص عليها‬ ‫البنية االجتماعية، والتخطيط للمستقبل بناء على‬ ‫ً‬ ‫الصندوق على «الوقف» لكونه من جملة أعمال‬ ‫املئوية يركز على تقدمي مجموعة من اخلدمات‬ ‫الصندوق من أول يوم في تأسيسه، ال سيما أن‬ ‫املقومات وسد االحتياجات، كل ذلك يجعلنا نسير‬ ‫ماذا عن دعمكم يا صاحب السمو لنصف املجتمع‬ ‫اخلير والبر احملققة ملقاصد الشريعة السمحة‬ ‫(املرأة)؟‬ ‫املتكاملة، التي جميعها تصب في خدمة الشاب‬ ‫من أدوار الصندوق تشجيع وإتاحة الفرصة جلميع‬ ‫ونعمل باطمئنان في ظل رعاية كرمية من لدن‬ ‫وكذلك مشروعية صرف «الزكاة» للصندوق لسداد‬ ‫> هذا األمر من اهتماماتنا األساسية بصندوق‬ ‫ومشروعه أوالً وأخيراً. ويقدم الصندوق خدمة‬ ‫القطاعات املختلفة باملشاركة في دعم مشاريع‬ ‫خادم احلرمني الشريفني حفظه لله الذي ال يألوا‬ ‫املئوية، حيث أولينا اهتماما ورعاية للمرأة،‬ ‫اإلرشاد، التي يفخر بالتفرد بها على مستوى‬ ‫الشباب. وأريد أن أشير إلى أن الصندوق يرحب‬ ‫جهداً في دعم مسيرة الوطن ليحتل مرتبة متقدمة‬ ‫الديون املعدومة التي للصندوق على املقترضني‬ ‫ذوي الدخل املعدوم لكونها تدخل في عموم مصرف‬ ‫ومنحناها الفرصة الكاملة لتقوم بدورها وتشارك‬ ‫البرامج املشابهة في السعودية، ويرى الصندوق‬ ‫بكل دعم ومساندة من مختلف القطاعات، ومن‬ ‫بني مختلف دول العالم. وأريد أن أؤكد مرة أخرى‬ ‫«الغارمني». وأيضا أجازت الفتوى للصندوق‬ ‫في بناء املجتمع والوطن عموما. إن صندوق املئوية‬ ‫بأن خدمة اإلرشاد تساوي في قيمتها نسبة 07%‬ ‫املهم أن نذكر أن دعم برامج الصندوق هو دعم‬ ‫أن طموحاتنا ال تتوقف عند حد معني، ونحن في‬ ‫متاح لشباب األعمال من اجلنسني، ولقد بلغت‬ ‫من اخلدمات التي يقدمها، إمياناً من الصندوق‬ ‫للوطن وشبابه. وال يفوتني أن أذكر أن الصندوق‬ ‫سعي دائم لنكون األفضل واألكثر تطوراً ومنواً،‬ ‫تخصيص محفظة للزكاة بحيث يدفع منها رسوم‬ ‫نسبة املشاريع اخلاصة بالشابات التي دعمها‬ ‫بأهمية هذه اخلدمة، وحجم تأثيرها على جناح‬ ‫يتطلع إلى مبادرة مختلف القطاعات ملساعدة‬ ‫وأيضاً األكثر مواكبة لتطلعات وطموحات الوطن‬ ‫اخلدمات املقدمة للفقراء من املقترضني.‬ ‫ويفخر الصندوق بوجود هيئة شرعية تضم أعضاء‬ ‫الصندوق 62%. وهذه النسبة تؤكد اهتمامنا‬ ‫املشروع منذ بداياته وحتى نهاية السنة الثالثة من‬ ‫الصندوق على القيام بدوره ودعمه في حتقيق‬ ‫وأبنائه. طريقنا طويل وتخطيطنا عميق وأهدافنا‬ ‫من املشايخ وطلبة العلم - يترأسها معالي الشيخ‬ ‫بنجاح املرأة في وطننا. وما أريد أن أوضحه، أن‬ ‫عمره. إال أن خدمات الصندوق ال تقتصر على‬ ‫أهدافه التي أنشئ من أجلها.‬ ‫مدروسة وواضحة، وسنقدم بإذن الله كل ما يفخر‬ ‫الدكتور عبدالله املطلق حفظه الله مطلعة على‬ ‫حجم عنايتنا باملرأة في مجتمعنا ال يتوقف عند‬ ‫ذلك، بل تتعداه إلى مساندة شباب األعمال لبدء‬ ‫به الوطن وكل ما يحقق عزه وازدهاره.‬ ‫أعمال الصندوق بالكامل، حيث تسعى لتعزيز دور‬ ‫دعم مشاريع الشابات، ولكنه بدأ قبل ذلك بدعم‬ ‫مشاريعهم التجارية بتسهيل اإلجراءات احلكومية‬ ‫صاحب السمو، هل صندوق املئوية يركز على‬ ‫ماذا قدم الصندوق للوطن يا صاحب السمو، هل‬ ‫الصندوق وتفاعله مع أفراد املجتمع وفئاته، مبا‬ ‫توظيف املرأة في الصندوق، حيث يفخر الصندوق‬ ‫واملعامالت، التي قد تعوق أحياناً سير املشروع‬ ‫خدمة التمويل فقط، أم أن هناك خدمات أخرى‬ ‫لنا ببعض األرقام واإلحصائيات؟‬ ‫بوجود قسم نسائي متكامل ذي تخصصات متعددة‬ ‫سواء في بداياته أو في املراحل التي تلي ذلك. إذاً‬ ‫يقدمها الصندوق للشباب؟‬ ‫يحقق أهدافه املنشودة والنبيلة ليكون مؤسسة‬ ‫> قدم صندوق املئوية للوطن الكثير من اإلجنازات،‬ ‫سعودية الهوية عاملية األبعاد متفقة بأعمالها‬ ‫يسهم في إدارة دفة العمل اليومي بالصندوق،‬ ‫خدماتنا في الصندوق تتنوع بني اإلرشاد والتمويل‬ ‫> في احلقيقة ال يرتكز الصندوق في عمله على‬ ‫91‬ ‫81‬
  • 11. ‫اسـتثمار‬ ‫إضاءة‬ ‫اسـتثمار‬ ‫لـقــاء‬ ‫صاحب السمو، هل حققتم كل ما تتطلعون إليه‬ ‫> الصندوق يسعى لتقديم جملة‬ ‫وطنية مهمة تحُعنى باملبادرة في عام 8002، أحُطلق‬ ‫في صندوق املئوية؟‬ ‫عليها املركز الوطني للمبادرة، حيث استشعر‬ ‫من الخدمات المتكاملة والتي‬ ‫> لقد قدم الصندوق إجنازات كثيرة يفخر بها‬ ‫الصندوق وجود احتياج فعلي إلنشاء مركز‬ ‫تصب في دعم مشاريع الشباب‬ ‫سعودي يهتم بتطوير املبادرة في مجال األعمال‬ ‫الوطن وأبناؤه تقف جنباً إلى جنب مع فريق العمل‬ ‫بالصندوق، إال أن كل ما قدمناه ليس إال شيئاً‬ ‫ما كنا نطمح إليه في صندوق املئوية منذ أن‬ ‫احلرة، لذا أحُنشئ املركز الوطني للمبادرة لتلبية‬ ‫بسيطاً جداً مما نتطلع إليه، ونحن ماضون لتقدمي‬ ‫بدأنا عام 5002م، كان لدينا إصرار كبير على‬ ‫االحتياجات احلقيقية للمبادرة في اململكة‬ ‫املزيد بإذن الله وفق خططنا املدروسة بعناية. بقي‬ ‫أن جنعل الصندوق ممنهجاً وفق أحدث برامج‬ ‫العربية السعودية.‬ ‫أن أؤكد أن تطلعاتنا تتماشى مع السياسة احلكيمة‬ ‫التشغيل العاملية، وأيضاً مبنياً على قواعد متينة‬ ‫هذه هي مجمل أهم اإلجنازات التي قدمها‬ ‫التي تنتهجها حكومة خادم احلرمني الشريفني في‬ ‫من اجلودة وحسن األداء. وهنا يحق لكل الوطن‬ ‫صندوق املئوية بفخر للوطن سقتها لكم‬ ‫إتاحة الفرصة للشباب السعودي لإلسهام في‬ ‫أن يفخر بأن صندوق املئوية هو أول جهة غير‬ ‫بإيجاز.‬ ‫نهضة وطنهم وبنائه، ولذا فإن تركيزنا خالل‬ ‫ربحية على مستوى العالم حتصل على شهادة‬ ‫املرحلة القادمة يتمحور في تقدمي املزيد من رجال‬ ‫اجلودة على مستوى البرامج املشابهة. هذه‬ ‫«صندوق املئوية؛ صندوق محلي برؤى عاملية».‬ ‫ٍ‬ ‫وسيدات األعمال. نحن اليوم أمام حتد كبير‬ ‫الرؤية العاملية التي ننطلق منها، ال نرضى بأقل‬ ‫ارتبطت هذه العبارة بصندوق املئوية، هل لكم أن‬ ‫وضعناه ألنفسنا ألننا فقط نتطلع لشيء واحد،‬ ‫من األفضل محلياً وعاملياً. بل إن الصندوق،‬ ‫تسلطواعليها بعض الضوء يا صاحب السمو؟‬ ‫هو دعم االقتصاد السعودي وتنويع مصادره بدعم‬ ‫نظراً لتميزه، أصبح يسهم في تأسيس ونقل‬ ‫> فعال صندوق املئوية صندوق محلي سعودي‬ ‫ً‬ ‫املشاريع الصغيرة وإجناحها، مع دعم من ميلكها‬ ‫املعرفة لصناديق وبرامج مشابهة، كما حدث‬ ‫ويعد جهة خيرية غير ربحية، وأريد أن أركز‬ ‫ويديرها من الشباب السعودي.‬ ‫مع الصندوق السنغافوري، حيث انتهى‬ ‫على كلمة (غير ربحية)، فالصندوق يقدم‬ ‫صندوق املئوية من نقل املعرفة والتجربة في‬ ‫أعماله للمجتمع احمللي دون البحث عن أرباح،‬ ‫املجالني التقني واإلداري من خالل التقومي‬ ‫إال أن كل ذلك لم مينعه أبدا من أن يسير وفق‬ ‫هل من كلمة أخيرة نتشرف بها يا صاحب‬ ‫َّ‬ ‫الذاتي واخلطة االستراتيجية إلى الصندوق‬ ‫خطط استراتيجية متقدمة ومتطورة، وبضوابط‬ ‫السمو؟‬ ‫السنغافوري. إن هذا التميز الذي يتصف به‬ ‫واشتراطات عاملية، ليكون بذلك في مصاف‬ ‫> يشرفني أن أهنئ الوطن وأبناؤه بكل اإلجنازات‬ ‫صندوق املئوية مينحه بحق وصف «صندوق‬ ‫البرامج املشابهة على مستوى العالم، بل املميز‬ ‫التي حققها صندوق املئوية، وأؤكد أنه لوال فضل‬ ‫محلي برؤى عاملية».‬ ‫حقاً أنه تفوق عليها، وأصبحت له الريادة. هذا‬ ‫الله ثم دعم اجلميع ملا حتققت هذه اإلجنازات.‬ ‫وأنتهز هذه الفرصة ألدعو كل شاب وشابة في‬ ‫وطننا الغالي لالستفادة من برامج وخدمات‬ ‫الصندوق لبدء مشاريعهم االستثمارية اخلاصة،‬ ‫«معظم أفكاري اخترعها اآلخرون،‬ ‫والتي بال شك ستبني مستقبلهم ومستقبل‬ ‫لكنهم لم يكترثوا بتطويرها».‬ ‫مجتمعهم بإذن الله. كما ال يفوتني تقدمي جزيل‬ ‫الشكر إلى القطاعني احلكومي واخلاص على‬ ‫توماس أديسون‬ ‫دعمهم وجتاوبهم مع برامج الصندوق، وأدعو‬ ‫اجلميع في القطاعني لتفعيل الشراكات مع‬ ‫الصندوق وبدء شراكة جديدة ملن لم يشاركنا بعد.‬ ‫وال أنسى أن أشكر كل متطوع ومتطوعة ومرشد‬ ‫ومرشدة على اجلهد الرائع الذي يقدمونه لبناء‬ ‫الوطن مع فريق العمل بصندوق املئوية الذي‬ ‫يشرفني شخصياً أن أكون أحد أفراده.‬ ‫دعواتي لكل الشباب بأن يوفقهم الله في حياتهم‬ ‫العملية وفي مشاريعهم االستثمارية، وأذكرهم بأن‬ ‫طريق النجاح يبدأ من الرغبة في حتقيق نتائج‬ ‫إيجابية تفيدنا وتفيد أهلنا ومجتمعنا ووطننا. >‬ ‫12‬ ‫02‬
  • 12. ‫ملف العدد‬ ‫ملف العدد‬ ‫املشاريع الصغيرة وأهميتها‬ ‫أشار املستشار والباحث االقتصادي في املنشآت الصغيرة واملتوسطة الدكتور‬ ‫دور المشاريع الصغيرة في دعم المجتمع المحلي‬ ‫نبيل شلبي إلى أن املشاريع الصغيرة واملتوسطة تتجسد أهميتها في قدرتها‬ ‫على توليد وتوطني وظائف مبعدالت أكبر وتكلفة أقل من مثيالتها بالصناعات‬ ‫الكبيرة. وميكن اعتبارها حاضنة إلعداد جيل من رجال األعمال، ومختبراً‬ ‫تنمية المشاريع الصغيرة مهمة وطنية لدعم االقتصاد‬ ‫للمنتجات اجلديدة وقيامها بدور الصناعات املغذية للمشاريع الكبيرة، مما‬ ‫يؤدي لتخفيف العبء على املشاريع الكبيرة، وتتيح في الوقت نفسه فرصا‬ ‫المحلي وتقديم جيل جديد من رجال وسيدات األعمال‬ ‫جديدة للعمل واإلنتاج والتوظيف، إضافة إلى دورها في تنويع مصادر الدخل‬ ‫والتخفيف من أخطار التقلبات االقتصادية واإلسهام في زيادة معدالت النمو‬ ‫والتنمية وتوسيع القاعدة اإلنتاجية. وتلبي املشاريع الصغيرة حاجة السوق‬ ‫يُعد قطاع المشاريع الصغيرة بمثابة‬ ‫احمللية خالل مراحل التوسع االقتصادي، ويساعدها على ذلك استخدامها‬ ‫العمود الفقري ألي اقتصاد متطور،‬ ‫تقنيات إنتاج بسيطة ورؤوس أموال قليلة، وتقدميها سلعاً وخدمات بأسعار‬ ‫ألنه يوفر فرص عمل خارج المنظور‬ ‫معقولة نظرا لقلة تكاليف إنتاجها مقارنة باملشاريع الكبيرة، مما يخدم طبقات‬ ‫املستهلكني املتوسطة وما دونها.‬ ‫الوظيفي التقليدي، وأيضا يسهم‬ ‫وأكد اخلبير االقتصادي فضل البوعينني أن االقتصاد الياباني قد بنى نهضته‬ ‫في بناء أصول وتدوير رأس المال الذي‬ ‫> اإلجراءات الروتينية عائق أمام‬ ‫الصناعية معتمداً بالدرجة األولى على املشاريع الصغيرة. وهناك الكثير من‬ ‫ينتج عنه نمو في االقتصاد. إن أكثر‬ ‫المشاريع والواجب التعاون لتسهيلها‬ ‫الدروس املستفادة من التجربة اليابانية ويأتي في مقدمتها أن نهضة اليابان‬ ‫الصناعية قد قامت بشكل أساسي على املشاريع الصغيرة، وليس كما يظن‬ ‫من 05 بالمائة من سكان السعودية‬ ‫من جهة أخرى، ترى سيدة األعمال سامية اإلدريسي أن املشاريع الصغيرة‬ ‫البعض أنها قامت على املشاريع الكبيرة.‬ ‫من الفئة العمرية دون 52 عاما، مما‬ ‫واملتوسطة مبثابة العمود الفقري ألي اقتصاد متطور، ألنها توفر فرص عمل‬ ‫وأضاف البوعينني أن احلاجة ملحة، إال أننا يجب أن نتحدث عن نوعية‬ ‫يعني أن لدينا ثروة بشرية حقيقية ال‬ ‫خارج املنظور الوظيفي التقليدي وبناء أصول وتدوير رأس املال الذي ينتج عنه‬ ‫املشاريع الصغيرة واملتوسطة، ووجوب دخولها مجال الصناعة، وهي األهم من‬ ‫بد من تفعيلها لبناء مستقبل أكثر‬ ‫منو في االقتصاد. وال يكتمل النمو االقتصادي إال بوجود هذه املشاريع. ويبدأ‬ ‫وجهة نظر خاصة، حيث يجب أن ينمو االقتصاد احمللي بناء على منو املشاريع‬ ‫عادة املشروع الصغير بفكرة جديدة تلبي احتياجات داخل السوق احمللي أو‬ ‫الصغيرة واملتوسطة، لتكوين منو شامل في قطاعات االقتصاد.‬ ‫أمانا. وكل ما هم بحاجة إليه هو الدعم‬ ‫إدخال حتسني وإضافة جديدة ملنتج أو خدمة موجودة حاليا في السوق.‬ ‫من جهته قال رجل األعمال عبدالرحمن العطيشان إن هذه املشاريع تعتبر‬ ‫والرعاية والتوجيه لما فيه مصلحتهم‬ ‫ويؤكد مدير مركز املنشآت الصغيرة بغرفة الطائف متعب العتيبي أن هذه‬ ‫بالنسبة لالقتصاد السعودي أحد أهم الروافد احليوية، وذلك عائد إلى أنها‬ ‫ومصلحة وطنهم، ليكونوا الجيل‬ ‫املشاريع مهمة جداً لالقتصاد احمللي السعودي ملا لها من دور مهم في التنمية‬ ‫ً‬ ‫تشكل النسبة العظمى من املشاريع. وأضاف قائال: «ونحن كرجال أعمال دائما‬ ‫االقتصادية والتخطيط املستقبلي نابعة من دورها في التوظيف وارتفاع حجم‬ ‫ما نهتم بتوسيع شريحة تلك املشاريع كونها املسوق احلقيقي والفعلي جلميع‬ ‫القادم من رجال وسيدات األعمال.‬ ‫مساهمتها في القيمة املضافة، عالوة على حجم االستثمارات املرتبطة بها‬ ‫الشركات، فهم حلقة الوصل مابني الشركات املنتجة والعمالء، وهنا تكمن‬ ‫«تمكين» تفتح ملف دور المشاريع‬ ‫وأهميتها لتكوين آلية االقتصاد احلر.‬ ‫أهميتها».‬ ‫الصغيرة في دعم المجتمع المحلي،‬ ‫في االقتصاد احمللي وذلك‬ ‫وأبان متعب العتيبي أن تلك املشاريع تلعب دوراً مهماً‬ ‫وتناقش مجموعة من المختصين‬ ‫على عدة محاور لعل أهمها: املساعدة على حل مشكلة البطالة من خالل خلق‬ ‫فرص وطنية، وإكساب الشباب مهارات العمل احلر واحلرفي، وإسهام هذه‬ ‫وذوي العالقة بالمشاريع الصغيرة،‬ ‫املشاريع مبا توفره من سلع وخدمات وأنظمة مختلفة في زيادة حجم الناجت‬ ‫لتقدم مجموعة من الرؤى واألفكار‬ ‫احمللى والدخل الوطني، ومن ثم زيادة معدالت النمو االقتصادي، باإلضافة إلى‬ ‫التي تسهم في دعم مسيرة بناء‬ ‫اعتبار هذه املشاريع ذات أهداف اجتماعية من خالل دورها في توفير فرص‬ ‫عمل، ومن ثم احلد من انتشار الفكر الضال الذي تحُعد البطالة أهم أسبابه.‬ ‫الوطن من خالل دعم المشاريع‬ ‫ووفقاً للدكتور محمد بن عمر السبيل، املرشد املتطوع بصندوق املئوية مبنطقة‬ ‫الصغيرة وشباب األعمال من الجنسين.‬ ‫الرياض، فإن املشاريع الصغيرة لها العديد من اخلصائص املميزة والتي تصب‬ ‫ويتطرق الملف لجملة من القضايا‬ ‫في نهاية املطاف في دعم االقتصاد الوطني بفتح املجال أمام فئة الشباب ودعم‬ ‫المتعلقة بالمشاريع الصغيرة كأبرز‬ ‫تواجدهم في املجال التجاري واالقتصادي، لذلك يحرص اجلميع على دعمهم‬ ‫وتقدمي املشورة لهم.‬ ‫أسباب النجاح وكذلك الفشل، ودور‬ ‫وأضاف الدكتور السبيل أن لهذه املشاريع الناشئة العديد من النواحي اإليجابية‬ ‫الغرف التجارية في دعم المشاريع‬ ‫التي تدعم بدورها االقتصاد احمللي السعودي، وتفتح املجال أمام الشباب‬ ‫الصغيرة، إضافة إلى الدور المنتظر من‬ ‫للدخول ملجال املال واألعمال، وصندوق املئوية قام خالل الفترة املاضية بالعديد‬ ‫مختلف الجهات الحكومية.‬ ‫32‬ ‫22‬
  • 13. ‫ملف العدد‬ ‫ملف العدد‬ ‫من األدوار املهمة ملساعدة الشباب، ودعمهم سواء عن طريق دعم تلك املشاريع‬ ‫الدكتور نبيل شلبي‬ ‫برأس املال الذي يحُعد أحد أكبر العوائق التي تقف أمام الشباب للدخول في‬ ‫مستشار وباحث اقتصادي في املنشآت‬ ‫املجال، أو عن طريق تقدمي املشورة والنصح في كيفية التعامل مع املشاريع‬ ‫الصغيرة واملتوسطة‬ ‫التجارية، في إطار يضمن لهم جناح تلك املشاريع وترسيخ مبدأ املشاركة من‬ ‫فئة الشباب في دعم عجلة التطور االقتصادي في البلد.‬ ‫> المشاريع الصغيرة تقدم‬ ‫وأيد ذلك املرشد بصندوق املئوية مبنطقة مكة املكرمة فيصل بن أحمد بادخن،‬ ‫سلعا وخدمات بأسعار معقولة‬‫ً‬ ‫مؤكدا أهمية تلك املشاريع التي تدعم االقتصاد الوطني، وتفتح املجال أمام‬ ‫نظرا لقلة تكاليف إنتاجها مقارنة‬ ‫الشباب للمشاركة في دعم عملية بناء الوطن وظهور جيل جديد من رجال‬ ‫وسيدات األعمال في اململكة قادرين على إدارة مشاريعهم بكل ثقة، مشدداً على‬ ‫بالمشاريع الكبيرة‬ ‫أن: «هذا ما يسعى إليه صندوق املئوية، وما نسعى إليه نحن أيضا من خالل‬ ‫عملنا التطوعي كمرشدين».‬ ‫وقدرتها على التأقلم مع املتغيرات البيئية اخلارجية، باإلضافة العتمادها في‬ ‫وأوضحت فاطمة الفيفي، إحدى مستفيدات صندوق املئوية، أنها مؤمنة متاما‬ ‫الغالب على شخص واحد إلدارتها.‬ ‫بالدور املهم للمشاريع الصغيرة في دعم مسيرة الشباب (من اجلنسني) والوطن‬ ‫وشدد فضل البوعينني على أن هناك العديد من العوامل يجب توافرها لنجاح‬ ‫أيضا، مؤكدة أنها استطاعت عبر مشروع روضة لألطفال مبدينة تبوك توظيف‬ ‫املشاريع الناشئة وأهمها تأهيل اإلدارة الناجحة لقيادة تلك املشاريع عن طريق‬ ‫عشر فتيات سعوديات يرغنب في العمل، مما يؤكد على أن تلك املشاريع تفتح‬ ‫التدريب والتأهيل املتكامل والفعال إلدارة تلك املشاريع، واحلصول على التمويل‬ ‫املجال أمام الشباب الطموح لالرتقاء باالقتصاد احمللي وخلق فرص وظيفية‬ ‫تكمن في عدم تفهم بعض اجلهات احلكومية لطبيعة املشروع، وكيفية تقدمي‬ ‫الالزم لقيام وتوسيع املشاريع عند احلاجة، وتوفر اجلانب االستشاري املتكامل‬ ‫جديدة.‬ ‫عبدالرحمن العطيشان‬ ‫من جهته، قال سعيد بن عائض السند، أحد مستفيدي صندوق املئوية، إن‬ ‫اخلدمات له، ولذلك طالبت الفيفي بأهمية تعاون اجلهات احلكومية ذات‬ ‫من ناحية تقدمي االستشارات الالزمة، وأهمية دراسات اجلدوى االقتصادية‬ ‫رجل أعمال‬ ‫املشاريع الصغيرة تعتبر الركيزة األساسية واللبنة األولى ألي اقتصاد محلي،‬ ‫العالقة مع الصندوق ومستفيديه.‬ ‫ألي مشروع، إضافة إلى التشكيل القانوني املناسب لذلك النشاط، واإلشراف‬ ‫وعززت هنادي بالل، إحدى مستفيدات صندوق املئوية باملدينة املنورة، ما قالته‬ ‫اإلداري والتنظيمي الداخلي، واجلانب املالي واحملاسبي املناسب، والرعاية‬ ‫ولها الدور اإليجابي املهم في دعم عجلة التنمية في أي بلد، فغالبية الشركات‬ ‫الفيفي حول عدم وجود اخللفية الكاملة لدى بعض موظفي اجلهات احلكومية،‬ ‫واحتضان أصحاب املشاريع الناشئة وتقدمي االستشارات الشاملة لهم.‬ ‫الكبرى تعتمد على املشاريع الصغيرة واملتوسطة في تصنيع وتوزيع منتجاتها‬ ‫> المشاريع الصغيرة تعتبر‬ ‫حيث أوضحت أن معاناتها مع اجلهات احلكومية متحورت حول عدم سماحهم‬ ‫األمر الذي يجعل لها دوراً مهماً.‬ ‫بالنسبة لالقتصاد السعودي‬ ‫لها بوجود طاوالت بلياردو في املقهى كونه نسائياً، وال أعلم ما سبب املنع‬ ‫عوامل جناح املشاريع‬ ‫في وجود طاوالت البلياردو، فاجلهة احلكومية التي أوقفت سير عمل األوراق‬ ‫وعن عوامل جناح املشاريع الصغيرة قال متعب العتيبي إن عوامل النجاح تتلخص‬ ‫املشاريع الصغيرة‬ ‫أحد أهم الروافد الحيوية‬ ‫الرسمية لم يكن لديها سبب للمنع بشكل واضح، لذلك حاولت بالتعاون مع‬ ‫في سهولة إجراءات التسجيل وإصدار التراخيص، وتبسيط إجراءات احلصول‬ ‫وحول ما تتميز به تلك املشاريع قال الدكتور نبيل شلبي إن املشاريع الصغيرة‬ ‫صندوق املئوية إيجاد حل للمشكلة، حيث قمنا مبحاولة إيجاد التصاريح الالزمة‬ ‫على التمويل وتوفير شروط بسيطة وميسرة من حيث االقتصاد وفترة السماح،‬ ‫تتميز مبجموعة من اخلصائص احملددة توضح مالمح هذه الشريحة االقتصادية‬ ‫عن طريق الهيئة العامة لالستثمار، وقس على ذلك الكثير من التجارب املشابهة،‬ ‫وتوفير معلومات عن السوق احمللي، إضافة إلى قاعدة البيانات املتكاملة‬ ‫وتساعدنا على تشخيصها على املستوى الكلي، مما يسهل عملية التعامل معها،‬ ‫ميكن االستعانة بها في هذا اجلانب من التدريب مثل ‪ UNIDO‬ومنظمة العمل‬ ‫ففي العديد من املرات كان اعتراض بعض اجلهات احلكومية على الديكورات،‬ ‫وضمان القروض وتقدمي استشارات متويلية ودراسات جدوى اقتصادية،‬ ‫ميكن حصر أهمها في صغر حجم رؤوس أموالها، وكفاءتها في استخدام رأس‬ ‫الدولية والبنك الدولي.‬ ‫مع العلم أن جميع الشروط متت مراعاتها، في املشروع ولكن وجهة نظر املوظف‬ ‫وإنشاء معارض متعددة خلدمة هذا الغرض، وتقدمي خدمات الترويج والتدريب‬ ‫املال، وتعبئة املدخرات، وخدمتها أسواق محددة، واستخدامها عمالة مكثفة،‬ ‫أما عن احللول طويلة األمد، فترى اإلدريسي أنه من املهم: تغيير منط التفكير‬ ‫أخرت املشروع مما يجعل بعض املشاريع تتكبد خسائر مالية بسبب عدم وجود‬ ‫والتأهيل وخدمات البحوث والتطوير للمشاريع الصغيرة.‬ ‫التقليدي لدى الشباب (من اجلنسني) باالعتماد على الدخل املضمون من خالل‬ ‫أنظمة واضحة تساعد على دعم املشاريع الصغيرة.‬ ‫الراتب، ونبدأ من مقاعد الدراسة في تشجيع بناتنا وأبنائنا على أسلوب التفكير‬ ‫وحددت سيدة األعمال سامية اإلدريسي أهم العوامل التي من شأنها جناح تلك‬ ‫عقبات على الطريق‬ ‫الصحيح الذي يعتمد على البناء املوضوعي التحليلي وحتمل املسؤولية، وتطوير‬ ‫املشاريع بوجود رأس املال املناسب (التمويل)، واملهارات الالزمة إلدارة املشروع‬ ‫فيما كانت أبرز عوامل فشل املشاريع الصغيرة من وجهة نظر العتيبي مشكالت‬ ‫مهارات العمل ضمن فريق العمل، وإيجاد احللول للمشكالت، واستقاللية اتخاذ‬ ‫(املالية، التسويق)، واإلدارة اجليدة وامللمة باجلوانب اإلدارية املتعلقة باملشروع،‬ ‫إجرائية وتنظيمية مع األجهزة احلكومية، وكذلك مشكالت التمويل والتسويق،‬ ‫القرار بدال من إهدار طاقاتهم في احلفظ والتسميع وهي مهارة يجب اكتسابها،‬ ‫والبيئة االستثمارية املناسبة (وجود حاضنات للمشاريع)، ووجود األنظمة‬ ‫ومشكالت العمالة واملشكالت الفنية ذات العالقة بتشغيل املشروع، ومشكالت‬ ‫واحلث على التمسك بالقيم وأخالقيات العمل السليمة مثل االلتزام بالوقت،‬ ‫والقوانني التي حتمي املستثمر واملستهلك في آن واحد وأهمية شفافيتها‬ ‫تنظيمية وإدارية داخل املنشأة، وكذلك مشكالت توريد مستلزمات التشغيل،‬ ‫واملوضوعية في التفكير بعيدا عن املصالح واألهواء الشخصية، واحترام تعددية‬ ‫ووضوحها، واستمرارية التطوير في املنتج أو اخلدمة، واستمرارية التطوير‬ ‫ومشكالت التأمني وغيرها.‬ ‫األفكار وتقبل النقد واملساءلة وحتمل مسؤولية اتخاذ القرارات. وتشجيع‬ ‫اإلداري مما يضمن استمرارية املشروع وجناحه.‬ ‫وتتفق معه املستفيدة فاطمة الفيفي حول بعض اإلجراءات القانونية التي‬ ‫األفكار اإلبداعية واالختراعات في املؤسسات احلكومية واخلاصة التعليمية‬ ‫وعن احللول الالزمة، بينت اإلدريسي أنه من املهم وجود دورات تدريبية‬ ‫التزال تقف عائقاً أمام جناح تلك املشاريع، موضحة أنه على الرغم من مضي‬ ‫واالجتماعية، واحتضان أصحاب املشاريع الكبيرة لألفكار الشابة من دعم‬ ‫ألصحاب املشاريع على مستوى عال، وتلبية احتياجات السوق احمللي في عمل‬ ‫ٍ‬ ‫ما يقارب العامني على بدئها للمشروع، إال أن هناك العديد من اإلجراءات‬ ‫مادي ومعنوي وإرشاد. واالستفادة من خبرات اجليل األول، وإعادة النظر في‬ ‫دراسات جدوى ومسح السوق ومعرفة أبجديات اإلدارة املالية، ويكون هذا‬ ‫القانونية التي عطلت سرعة جناح املشروع، فحتى اآلن لم تعرف اجلهة التي‬ ‫األنظمة التي تعيق املناخ االستثماري الصحيح.‬ ‫الشرط األساسي للحصول على التمويل (بدأت بالفعل الكثير من املؤسسات‬ ‫تتبع لها إضافة إلى عدم وجود جهات معينة ميكن الرجوع لها إلنهاء بعض‬ ‫وأضافت اإلدريسي أن صناديق ضمان القروض تحُعد محركا أساسيا في تفعيل‬ ‫التمويلية في عمل هذا ولكن عنصر اجلودة العالية والفاعلية في هذه البرامج‬ ‫اإلجراءات القانونية.‬ ‫عملية اقتراض املشاريع الصغيرة واملتوسطة من املؤسسات املالية، حيث إن‬ ‫ما زال مفقودا). ولعلنا نلخصها في: فتح القنوات مع منظمات دولية باملنطقة‬ ‫وأضافت فاطمة أن صندوق املئوية قدم لها املساعدة مشكورا، ولكن املشكلة‬ ‫52‬ ‫42‬
  • 14. ‫ملف العدد‬ ‫ملف العدد‬ ‫الدكتور محمد بن عمر السبيل‬ ‫التجارية ولكن بعد وصولي ملدينة حائل وذلك لسكني بإحدى املدن املجاورة لها‬ ‫أن متتد لآلخرين. أيضاً توفر صناديق الدولة، ونظام كفالة متويال ضخماً‬ ‫ً‬ ‫مرشد بصندوق املئوية مبنطقة الرياض‬ ‫تفاجأ اجلميع بإلغاء الدورة دون سابق إنذار، وحتى اآلن ال نزال منني النفس‬ ‫للمشاريع الصغيرة واملتوسطة، ولكن الطلب على هذه الصناديق محدود بسبب‬ ‫بعقد دورات أخرى.‬ ‫ندرة األفكار وتقاعس الشباب، وقصور أداء الغرف التجارية وبعض الوزارات‬ ‫> اإلرشاد في صندوق المئوية‬ ‫الداعمة األخرى.‬ ‫برامج وصناديق الدعم والدور املطلوب‬ ‫وخالفت املستفيدة فاطمة الفيفي الدكتور شلبي حول الدور الذي تقوم به‬ ‫يسعى إلى المشورة والنصح‬ ‫«نأمل بدعم أكبر» بهذه العبارة بدأت هنادي بالل حديثها عن دور صناديق‬ ‫الغرف التجارية في دعم املشاريع الصغيرة لتؤكد أن غالبية صغار املستثمرين‬ ‫في كيفية التعامل مع المشاريع‬ ‫الدعم املوجودة في اململكة، وأضافت «حاولت التقدم للعديد من الصناديق التي‬ ‫وشباب األعمال لم تكن لديهم املعلومة الكافية عن دور الغرف في دعم تلك‬ ‫التجارية، في إطار يضمن نجاح تلك‬ ‫تدعم املشاريع الناشئة ولكن املشكلة كانت في اإلجراءات الطويلة والطلبات‬ ‫املشاريع خاصة من ناحية الدراسات واملعلومات الكافية. وأضافت الفيفي‬ ‫المشاريع وترسيخ مبدأ المشاركة‬ ‫املبالغ فيها في بعض األوقات وذلك عائد إلى كون بعض تلك اجلهات تحُدعم من‬ ‫أنها جلأت لإلنترنت للحصول على جدوى اقتصادية ملشروع «روضة أطفال»‬ ‫جهات جتارية خاصة ومن حقهم التأكد من الطلبات. وبحمد الله وفقني الله‬ ‫لتقدميها للصندوق مما تطلب إعادتها ألكثر من مره لقبولها، حيث تشير فاطمة‬ ‫مع صندوق املئوية ونأمل إعادة النظر في بعض الشروط املطلوبة من قبل بعض‬ ‫إلى أنه لو كان لديها املعلومة الكافية بوجود مراكز تدعم املشاريع الصغيرة‬ ‫حُ‬ ‫فمثال في املنطقة الشمالية هناك العديد من املشاريع التي لم يلتفت لها حتى‬ ‫الصناديق الداعمة لضمان االستفادة من مثل هذه التجارب».‬ ‫اآلن في مجاالت الزراعة وتربية املاشية.‬ ‫وأكد عبدالرحمن الدليهان أن املشكلة في اقتصار بعض الصناديق الداعمة على‬ ‫فيما كان رأي املستفيدة فاطمة الفيفي بأنه لم يكن لديها العلم بوجود صناديق‬ ‫سامية اإلدريسي‬ ‫املدن الرئيسة في اململكة مما حرم أبناء املناطق غير الرئيسة من نشاطاتها،‬ ‫أو برامج تقدم دعمها للمشاريع الناشئة، وحملت تلك اجلهات مسؤولية عدم‬ ‫سيدة أعمال‬ ‫الترويج ملنتجاتها وطالبت بأخذ جتربة صندوق املئوية بعني االعتبار.‬ ‫جيل جديد من رجال وسيدات األعمال‬ ‫> من المهم وجود دورات‬ ‫اتفق اجلميع على أن مثل تلك املشاريع لها دور هام وبارز في تقدمي جيل‬ ‫تدريبية ألصحاب المشاريع على‬ ‫جديد من رجال وسيدات األعمال، وذلك بعد دخولهم للمجال التجاري.‬ ‫وقال الدكتور شلبي إن مثل هذه املشاريع تنتج في كل عام رجاالً وسيدات‬ ‫مستوى عال‬ ‫ٍ‬ ‫أعمال بدأت أعمالهم التجارية بشكل بسيط جداً لتتراكم خبراتهم مع‬ ‫توسع نشاطاتهم وهذا أثمر عن جيل جديد واع ومدرك ألهمية األعمال‬ ‫التجارية وقادر على مواجهة األزمات وميلك القدرة على إجناح مشاريعهم‬ ‫واملتوسطة للجأت إليها مباشرة لالستفادة منها بحكم وجود متخصصني لديهم‬ ‫كون مرحلة التأسيس هي أهم وأصعب املراحل التي مير بها أي مشروع‬ ‫الدراية الكافية والكاملة حول كيفية تقدمي دراسات جدوى .‬ ‫جتاري.‬ ‫> تفعيل دور الغرف التجارية ووجود‬ ‫وحملت الفيفي القائمني على مراكز دعم املنشآت الصغيرة مسؤولية غياب‬ ‫وبني االقتصادي فضل البوعينني أن هناك العديد من اآلثار اإليجابية التي‬ ‫دور الغرف التجارية لعدم تسليط الضوء على دورها والتعريف باخلدمات‬ ‫ممثلين لصناديق الدعم أبرز المطالب‬ ‫ً‬ ‫ستظهر مستقبال بعد تلقي هؤالء الشباب الدعم املالي والتوجيه من قبل‬ ‫التي تقدمها تلك املراكز، وطالبت بتفعيل دور التعاون واملشاركة بني الصناديق‬ ‫الصناديق الداعمة، حيث سيكون لهم أثر اجتماعي واقتصادي ملحوظ‬ ‫التي تعمل على دعم املشاريع واجلهات احلكومية التي تقدم املشورة والنصح‬ ‫بإذن الله. وال شك أن هؤالء الشباب (من اجلنسني) بكل تأكيد سيكون‬ ‫إقراض هذه املشاريع من وجهة نظر مالية يتضمن مخاطرة عالية، مما يجعل‬ ‫والدراسات للشباب الراغب في خوض غمار التنافس التجاري لضمان جناح‬ ‫لديهم الشعور بأهمية دعم الشباب من اجليل الذي يليهم وتقدمي املساعدة‬ ‫طلبات التمويل تتطلب ضمانات كافية لتغطية هذه املخاطر. ولقد لوحظ في‬ ‫تلك املشاريع بدالً من االستعانة ببعض املراكز التجارية لعمل دراسات جدوى،‬ ‫لهم سواء من الناحية املالية أو التوجيه ليصبح لدينا أجيال جديدة حتمل‬ ‫اآلونة األخيرة اهتماماً دولياً بهذه الصناديق، وذلك بهدف زيادة حجم فرص‬ ‫أو االستعانة بدراسات جدوى جاهزة تكون بعيدة عن الواقع .‬ ‫على عاتقها الدور االجتماعي، واملساعدة وهذا ما يفتقده لألسف املجال‬ ‫االقتراض للمشاريع الصغيرة واملتوسطة من املشاريع املالية.‬ ‫أما هال الفضل، إحدى مستفيدات صندوق املئوية مبدينة الرياض، فأوضحت‬ ‫التجاري، واالقتصادي بشكل كبير جداً.‬ ‫أن للغرف التجارية دوراً مهماً في مساعدة الشباب الراغب في االستفادة من‬ ‫وأكد رجل األعمال عبدالرحمن العطيشان أن هذه املشاريع تفتح املجال أمام‬ ‫دور الغرف التجارية‬ ‫صناديق الدعم املوجودة وعلى رأسها صندوق املئوية ولكن النزال نطمح إلى‬ ‫جيل جديد من املستثمرين من املمكن أن يكون لهم الشأن في املستقبل،‬ ‫وعن دور الغرف التجارية في اململكة، قال الدكتور نبيل شلبي إن الغرف التجارية‬ ‫املزيد.‬ ‫فهؤالء هم الركيزة احلقيقية للوطن وهم الثروة احلقيقية وهذا ما سيعود‬ ‫تعمل على استراتيجية لتطوير املشاريع الصغيرة باململكة من خالل اإلسهام في‬ ‫من جهتها ترى هنادي بالل أن دور الغرف التجارية حتى اآلن ال يزال غائباً‬ ‫بالنفع على اجلميع.‬ ‫معاجلة مشكالتها وتذليل العقبات التي تتعرض لها سواء في مراحل التأسيس،‬ ‫بعض الشيء فالغرف التجارية ال تزال عالقتها باملستفيدين من صناديق الدعم‬ ‫ومن جهة املستفيدين أشارت فاطمة الفيفي إلى أن مثل هذه املشاريع‬ ‫أو التشغيل، أو التطوير.‬ ‫حتى اآلن ليست بالشكل املطلوب أو املأمول منها.‬ ‫تعتبر رافداً قوياً لالقتصاد احمللي وفرصة لبروز جيل جديد من رجال‬ ‫فيما يرى فضل البوعينني أن دور الغرف التجارية ما زال سلبيا حتى اآلن.‬ ‫واتفق عبدالرحمن الدليهان، أحد مستفيدي صندوق املئوية مبنطقة حائل،‬ ‫وسيدات األعمال على الساحة التجارية فهناك العديد من الشباب القادر‬ ‫وهو دور إعالمي صرف يعتمد على البهرجة اإلعالمية وال يقود املجتمع نحو‬ ‫مع بعض مستفيدي الصندوق حول ضعف الدور املقدم من الغرف التجارية‬ ‫على الدخول للمجال ولديه القدرة الكافية والدراية إال أن اجلانب املالي‬ ‫تأسيس قطاع للصناعات الصغيرة واملتوسطة، موضحا أنه قد يكون هناك دعم‬ ‫واجلهات الداعمة األخرى، فمن وجهة نظر عبدالرحمن أن منطقة حائل تختفي‬ ‫حُ‬ ‫هو العائق، ولكن اآلن وبوجود العديد من اجلهات الداعمة فتح املجال أمام‬ ‫ظاهر، إال أنه يبقى قاصرا ما لم يكن هناك توجيه، وقيادة.‬ ‫بها نشاطات الغرفة التجارية في بعض األمور التي من واجب الغرفة دعمها‬ ‫هؤالء الشباب وأصبحت لديهم القدرة على املنافسة واملهم جداً في مثل‬ ‫وأضاف البوعينني ميكن أن يكون دور الصناديق مميزا، والتجربة الفريدة‬ ‫كإجراء بعض الدورات التي من شأنها تثقيف أصحاب املشاريع التجارية.‬ ‫هذه املشاريع بروز جيل جديد لديه روح التعاون واملساعدة. >‬ ‫التي قام بها صندوق عبداللطيف جميل، والبنك األهلي التجاري حري بها‬ ‫وقال الدليهان إلى أن الغرفة دعت في وقت سابق لدورة في كيفية إدارة املشاريع‬ ‫72‬ ‫62‬
  • 15. ‫محـطــات‬ ‫مدارات‬ ‫أضف لمسـة درامـــا إلى منتجاتك‬ ‫إقحــــام المنـتــجــات‬ ‫‪Product Placement‬‬ ‫ً‬ ‫هو التخطيط إلدراج املنتَج الفعلي (مثال ساعة من‬ ‫> صاحب مغسلة مالبس في شرق الشارع‬ ‫مصلح جميل *‬ ‫ماركة معينة) أو الشعار في عمل فني جماهيري‬ ‫سبعة وسبعين في منهاتن يعلن على نافذة‬ ‫(برنامج تلفزيوني أو فلم سينمائي أو أي وسيلة‬ ‫أحُخرى مماثلة) بحيث ال يبدو ظهور املنتج جتارياً‬ ‫مباشراً، وال يوحي بأنه إعالن، بل يبدو ظهوره‬ ‫مغسلته: «نغسل لك مالبسك مجانا إذا كان لديك‬ ‫مقابلة لطلب وظيفة».‬ ‫كارلوس السعودي!!‬ ‫طبيعياً ومنسجماً مع التمثيل أو األداء.‬ ‫وهناك نوع جديد يندرج حتت أسلوب «إقحام‬ ‫املنتجات»، وهو ظهور املنتجات أو الشعارات في‬ ‫اطالع سريع على إعالنات الشركات في الوسائل اإلعالمية ال يقول‬ ‫> قبل احلديث عن كارلوس السعودي، أسرد قصة «كارلوس فاسكويز»‬ ‫ألعاب الفيديو اإللكترونية احلديثة مثل ألعاب البالي‬ ‫إظهار املنتَج بشكل غير مباشر في أحد األفالم‬ ‫إال ادفعوا/ اشتركوا/ قسطوا/ اقترضوا. نريد شركات ومؤسسات‬ ‫األمريكي من نيويورك وصاحب مغسلة مالبس في شرق الشارع‬ ‫ستيشن، والنينتدو، واإلكس بوكس، وغيرها، ففي لعبة‬ ‫كبيرة أو صغيرة تعلن حتى ولو بقطعة كرتون على أبوابها أو بإعالن‬ ‫سبعة وسبعني في منهاتن. ومغسلته موسومة بلوحة واضحة على‬ ‫كرة القدم على سبيل املثال، حتمل مالبس الالعبني‬ ‫إبراز املنتجات ال يعني «اإلعالن» دائماً، فهناك وسائل أخرى حديثة أصبح مييل إليها املعلنون العتقادهم‬ ‫مبوب في صحيفة عن تقدمي خدمة للمجتمع.‬ ‫نافذتها تقول «نغسل لك مالبسك مجانا إذا كان لديك مقابلة لطلب‬ ‫والكرات وحتى اللوحات اإلعالنية في خلفية امللعب‬ ‫بجدواها. ومن أبرز هذه الوسائل أسلوب «إقحام املنتجات» الذي يعني ببساطة إظهار املنتَج بشكل غير‬ ‫نعم، الكثير يدفعون الزكاة، ولكنها ال تعني تقدمي خدمة للمجتمع‬ ‫وظيفة».‬ ‫شعارات وأسماء جتارية. ويبدو ذلك بشكل واضح‬ ‫ً‬ ‫مباشر في أحد البرامج أو األفالم أو املسلسالت التلفزيونية، كأن يظهر البطل يقود سيارة من ماركة‬ ‫في ألعاب السيارات حيث يختار الالعب نوع السيارة‬ ‫ألن الزكاة من الدين، واملشاركة في خدمة املجتمع أخالق. املشاركة‬ ‫الله عليك يا كارلوس، كم أنت وطني ومخلص ولديك قيم يفتقدها‬ ‫معينة، أو يستمتع بشرب مرطب غازي معروف، أو أن يظهر أحد األطفال وهو يتناول رقائق الذرة من‬ ‫وطرازها ولونها وغير ذلك.‬ ‫االجتماعية ليست أيضا دفع صدقة جلمعية خيرية أو توظيف شاب‬ ‫كثيرون من أصحاب «البزنس». يقول كارلوس حول هذه اخلدمة في‬ ‫ماركة معينة عند استيقاظه من النوم. ويعتقد كثير من املشاهدين أن هذه األمور تتم بشكل طبيعي، وهي‬ ‫سعودي بأقل الرواتب. ليست أيضا «تزييناً للكالم» في مناسبة‬ ‫حديثه مع اإلذاعة األمريكية، «إنها رد شيء ألهلي ومجتمعي». ولو‬ ‫ويعد أسلوب «إقحام املنتجات» مهماً لسببني أساسني،‬ ‫ليست كذلك، فمنتجو األفالم والبرامج يخططون لذلك ويتلقون أجراً مقابله، فاملشهد الذي يستلزم‬ ‫السبب األول فني، حيث إن القائمني على العمل الفني‬ ‫إعالمية أو فرصة للظهور في اإلعالم.‬ ‫كان لي فرصة لالتصال التصلت وقلت «أنا سعيد بك يا كارلوس».‬ ‫على البطل فيه شراء ساعة – على سبيل املثال، يتم التفاوض فيه مع أكثر من صانع، واخلروج بأفضل‬ ‫يتطلعون إلى أن يكون عملهم مطابقاً للواقع، فال‬ ‫املشاركة االجتماعية املفقودة لها أشكال كثيرة «سموها أنتم» وفي حال‬ ‫بهذه اخلدمة البسيطة حسب إمكاناته يقدم خدمة ألبناء مجتمعه ممن‬ ‫ً‬ ‫عرض يفيد كال من الصانع (املعلن) والشركة املنتجة للعمل الفني املصور.‬ ‫حاجة إلى ابتكار مقاهٍ أو مشروبات أو مطاعم جديدة‬ ‫لم يلزم القانون والقيم واألخالق التجارية والدين أصحاب األعمال‬ ‫ال يستطيعون توفير قيمة (الغسيل والكوي) بسبب حالة االقتصاد‬ ‫غير واقعية، فالسوق يعج بالكثير منها وميكن االتفاق‬ ‫وفي كثير من األحيان، خصوصاً في الدول التي لم ينمو فيها السوق بشكل قوي، يكون هذا النوع من‬ ‫باملشاركة، يجب أن يلزمهم الناس بذلك.‬ ‫األمريكي. وما يقوم به هذا املواطن األمريكي وما أكده هو في حديثه‬ ‫مع أصحابها إلظهارها. أما السبب اآلخر فهو مادي،‬ ‫الترويج مجانياً، فقد يكفيك دعوة طاقم العمل التلفزيوني إلى متجرك – مثال – وإتاحته لهم للتصوير‬ ‫ً‬ ‫على كل مؤسسات املجتمع املدني واملجالس البلدية وعمداء األحياء‬ ‫ناجت عن شعوره بواجبه كمواطن ورجل أعمال صغير، لديه مسؤولية‬ ‫إذ إن أسلوب «إقحام املنتجات» أسلوب ترويجي بحت‬ ‫مجاناً، أو تقدمي بعض الهدايا العينية لهم، مما قد يساعدك على إبراز منتجك أو عالمتك التجارية‬ ‫وحتى املواطنني مطالبة الشركات باملشاركة االجتماعية عن طريق‬ ‫جتاه مجتمعه.‬ ‫ينبغي أن يحُدر دخال معقوالً على منتجي هذه األعمال‬ ‫ً‬ ‫(املاركة) بأقل التكاليف.‬ ‫املراسلة أو املساءلة أو املقاطعة، املطالبة «بكارلوس سعودي» واحد‬ ‫وأنا أغبط مجتمعه في شرق منهاتن على‬ ‫وأضيف أن لديه إحساساً‬ ‫الفنية، لكنه أسلوب غير مباشر، لذا فاجلمهور مييل‬ ‫إن أسلوب اإلعالن غير املباشر أسلوب فاعل ألن الناس متيل إلى تصديقه والقبول به لعفويته، فالفكرة‬ ‫إلى تصديقه والقبول به، بل حتى االستمتاع به،‬ ‫في كل شارع جتاري على األقل. >‬ ‫أمثاله. وسيكون هذا الغسال صاحب فضل على أفراد كثر من مجتمعه‬ ‫َ‬ ‫األساسية التي يقوم عليها هو حاجة املخرج حملاكاة الواقع في أقرب شكل ممكن، وال يوجد في الواقع‬ ‫أكثر من الوسائل اإلعالنية املباشرة، حسبما تقول‬ ‫ومن ثم على أسر بأكملها بسبب هذه اخلدمة املجتمعية.‬ ‫طعام معلب ال يحمل اسما جتارياً، أو مركز جتاري بدون لوحات محالت، لذلك فإن إضافة املاركات‬ ‫الدراسات الواردة في هذا الشأن.‬ ‫ومشاركة الشركات في تقدمي خدمات ملجتمعاتها ومستهلكي منتجاتها‬ ‫للمشهد يضيف نوعاً من املصداقية للعمل الفني املصور إجماالً، لذا مييل كثير من املسوقني وأصحاب‬ ‫كاتب سعودي مقيم بأمريكا‬ ‫*‬ ‫واجب تفرضه القيم التجارية في كثير من دول العالم.‬ ‫األعمال املبتدئني واحملترفني إلى تبني هذا األسلوب الترويجي الذكي. >‬ ‫92‬ ‫82‬
  • 16. ‫محـطــات‬ ‫اسـتثمار‬ ‫محـطــات‬ ‫قاعدة 08/02 في البيع:‬ ‫َِ‬ ‫أكمل تطوير منتجك قبل البحث عمن يُموله‬ ‫ِّ‬ ‫تحقيق الكثير.. بالقليل!‬ ‫قليل‬ ‫من ال‬ ‫ل على‬ ‫لكثير‬ ‫حلصو‬ ‫صيل ا‬ ‫كنك ا‬ ‫ي تح‬ ‫ال مي‬ ‫، لكن‬ ‫مة ف‬ ‫تطلب‬ ‫لتي ت‬ ‫تريده‬ ‫س مه‬ ‫يخطئ كثير من املستثمرين املبتدئني عندما يبدأون في البحث عن مصادر‬ ‫مال ا‬ ‫ي شي‬ ‫على أ‬ ‫درو‬ ‫يسة)‬ ‫ر األع‬ ‫صول‬ ‫متويل ملشاريعهم الصغيرة املستقبلية، وينسون قاعدة مهمة، وهي: أن املال‬ ‫(الرئ‬ ‫خت‬ ‫«األقلية املهمة» أو «النخبة». وينص هذا املبدأ على أن 02 باملائة من أي جهد،‬ ‫املهمة‬ ‫ي ًا، دائم ًا ا داتك.‬ ‫حل‬ ‫ميكنك ا ريده.‬ ‫ليس أهم عنصر في املشروع. املال يأتي إذا كان املشروع يحمل في مضمونه‬ ‫لقليلة‬ ‫ن عائ‬ ‫شمول‬ ‫شيء ت‬ ‫>‬ ‫ينجم عنه 08 باملائة من النتائج، أو، بطريقة أخرى، أن 08% من النتائج يحُعزى‬ ‫ً‬ ‫تا‬ ‫%م‬ ‫كن‬ ‫، بدال‬ ‫مهمة‬ ‫كل قائي ًا وال ت تشكل 08 في املهما شيء.‬ ‫فكرة جيدة؛ فكرة قد تعود باملال الوفير على املستثمر ومن معه. إذاً قبل‬ ‫لكنها‬ ‫كل‬ ‫يز‬ ‫دك و‬ ‫كن انت‬ ‫إلى 02% من األسباب. وطبقه باريتو أوالً على األمالك، حيث خلص إلى أن‬ ‫ّ‬ ‫تعاقد‬ ‫صيل التم في عمل قليلة‬ ‫ن جه‬ ‫%م‬ ‫>‬ ‫التفكير في املال، يجب التفكير أوالً في الفكرة التي جتذب املال.‬ ‫حددة‬ ‫لتميز‬ ‫حت‬ ‫جهد.‬ ‫ين أو‬ ‫خر‬ ‫اف م‬ ‫02 ص على ً من ا‬ ‫08% من أراضي إيطاليا ميلكها 02% من سكانها، ثم على حديقته، فوجد أن‬ ‫د‬ ‫ال‬ ‫ر‬ ‫> اح عملك، بد هداف أه وهدف. ، فوض اآل بأقل‬ ‫02% من قرون البازالء تنتج 08% من محصول حبوب البازالء.‬ ‫إن إكمال بناء املنتج قبل البحث عن مصادر متويل أمر مهم للغاية، ألن أي‬ ‫بعيد‬ ‫فيذها‬ ‫فرصة‬ ‫ى است‬ ‫من‬ ‫بة من‬ ‫احرص ع خلف كل ي حتسن تن املراق‬ ‫ل‬ ‫ممول محتمل سيبادر بالسؤال: ما املنتَج حتديداً؟ لذا يتعني عليك أن تفعل‬ ‫مارس‬ ‫ال الت‬ ‫ركض‬ ‫>‬ ‫وميكن تطبيق هذه القاعدة ومالحظتها في حقول ومجاالت شتى في‬ ‫مات.‬ ‫م‬ ‫ال‬ ‫ما في وسعك لتقدمي منتجك بأكمل وجه ممكن حتى يتسنى للممول فهمه‬ ‫من ط نفذ األع ة امله‬ ‫احلياة، فعلى سبيل املثال، يأتي دخل08% من أي جمعية خيرية من02% من‬ ‫ذ بقي‬ ‫> فق لتنفي‬ ‫وإدراك مزاياه. إن تقدمي منوذج أولي ملنتجك، سواء كان جهازاً مبتكراً، أو‬ ‫ّ‬ ‫معهم‬ ‫متبرعيها، وتكون 08 % من اتصاالت الشخص مع 02% من معارفه، ويشكل‬ ‫وصفة جديدة وشهية لطعام أو شراب، أو متجراً مميزاً، ودعمه بالصور‬ ‫08% مما يلبسه الشخص 02% فقط من مالبسه، ويقضي الشخص 08% من‬ ‫الالزمة وجداول األرقام والرسوم والتوضيحات الضرورية، يعني أنك قدمت‬ ‫وقته في تنفيذ02% من أشغاله ومسؤولياته.. وهلم جراً. وخالصة املوضوع:‬ ‫تصوراً متكامال لفكرتك التجارية يدعم فرص متويلها، ويعطي انطباعاً‬ ‫ً‬ ‫أن02% من أنشطتك اليومية حتدد08% من إنتاجك في حياتك، وجناحك أو‬ ‫جيداً عن مدى احترافيتك وفهمك وحماستك نحو تنفيذ مشروعك. وهناك‬ ‫فشلك، وسعادتك أو شقائك.‬ ‫من املستثمرين املبدعني من فكر بأساليب مميزة لعرض منتجه، كتصوير‬ ‫وفي علم اإلدارة، متت مالحظة أن 08% من املهمات والواجبات اإلدارية يقوم‬ ‫فلم قصير يحكي كل شيء عن منتجه ومزاياه، وهو بال شك أسلوب يثير‬ ‫بها 02% من املوظفني. وميكن أيضاً تطبيق قاعدة 08/02 في عملية البيع‬ ‫الدهشة واإلعجاب في نفوس املسئولني في اجلهات التمويلية.‬ ‫أيضاً، فباملالحظة والتحليل ميكنك استنتاج أن08% من دخلك يأتي من 08%‬ ‫وينبغي لك البحث دائماً عمن يساعدك على تنفيذ فكرتك دون مقابل‬ ‫من زبائنك، وأن 08% من أرباحك تأتي من 02% من منتجاتك، وأن 08% من‬ ‫(مساعدة) أو بأقل التكاليف، فهناك من أصدقائك أو معارفك من لديه ما‬ ‫شكاوى عمالئك تأتي من 02% من منتجاتك أو خدماتك. ويعطي هذا املبدأ‬ ‫يفيدك من املوارد واملهارات والقدرات، ويهيئ لك الفرصة لتجسيد منتجك‬ ‫فائدة كبيرة، إذا يرشد أصحاب األعمال واملشاريع إلى من ينبغي التركيز‬ ‫وتطبيقه. إن إكمال املنتَج وتقدميه بشكل واضح وفاعل قبل مرحلة التمويل‬ ‫عليه من عمالئهم. وهذا املبدأ مطبق حالياً في إدارة املبيعات إذ يحُستدل‬ ‫حُ َّ ٌ‬ ‫أمر يدل على مقدرة صاحب املشروع ومهنيته وجديته، مما يشجع املمول‬ ‫به على الكيفية التي تحُخصص بها مناطق البيع، وكذلك في تعيني مسئولي‬ ‫على املوافقة الفورية على فكرة املشروع دون أدنى تردد.‬ ‫املبيعات وتوزيعهم وحتديد مسؤولياتهم ورسم أهدافهم.‬ ‫ولتوضيح الفكرة أكثر، تخيل أن لديك فكرة موقع إنترنت تبيع من خالله‬ ‫كما تشير قاعدة 08/02 إلى أن 02% من عمالئك الذين يشكلون 08% من‬ ‫سلعاً أو خدمات (أي متجر إلكتروني)، وجدت مموالً محتمال لهذا املشروع،‬ ‫ً‬ ‫دخلك هم عمالء راضون عما تقدمه لهم، ويشترون منتجاتك باستمرار‬ ‫فينبغي لك تصميم موقع أولي (تصور مبدئي) لطريقة عرض املنتجات‬ ‫على املدى الطويل، لذا يجب عليك تصميم برامج تسويقية حتفيزية لهم‬ ‫ومزاياها وأسعارها في املوقع، وطريقة شراء العمالء لها، وطرق الدفع‬ ‫ملكافئتهم على تكرار شرائهم ووالئهم لك وملنتجاتك.‬ ‫ً‬ ‫املتوافرة، وطريقة التخزين، وكيفية التوصيل، إضافة إلى وسيلة متابعة‬ ‫العر‬ ‫حُ‬ ‫الطلب. كل ذلك ينبغي أن يحُعرض للممول احملتمل بشكل أقرب إلى الشكل‬ ‫ض‬ ‫ريقة‬ ‫ط‬ ‫التو‬ ‫النهائي قدر املستطاع (على شكل موقع إنترنت افتراضي)، حتى يستطيع‬ ‫مبساع تروي‬ ‫‪ion‬‬ ‫ية ل‬ ‫ج‬ ‫ضيح‬ ‫فهم الفكرة وتقييمها واتخاذ قرار التمويل. هذه الطريقة وغيرها تقع حتت‬ ‫‪t‬‬ ‫دة‬ ‫ب‬ ‫استخدام وسائل ال عرض املن ‪r a‬‬ ‫تج ‪s t‬‬ ‫نطاق ما يحُسمى بـ«العرض التوضيحي للمنتَج».‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫وم ‪o n‬‬ ‫ع‬ ‫رامج رض‬ ‫ب‬ ‫بة ا‬ ‫جتر‬ ‫ج‬‫لمنتَ‬ ‫ل ‪D‬‬‫اجلمهور ملنتَج واخت احلاسو اإللكتروني زاياه وأس ‪e m‬‬ ‫ب‬ ‫ملستهدَ ف باره عمليا ً مثل بوربة والوسائ وب عمله ‪c t‬‬ ‫أ ‪u‬‬ ‫ا‬ ‫م ‪od‬‬ ‫طا‬ ‫وين‬ ‫دو‬ ‫و‬ ‫حتفيزه لتب ن أي مقا ت، أو فال ملتعددة ( ام اجلمه ‪P r‬‬ ‫و‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫ر امل‬ ‫ل. و ش، أ صورة‬ ‫ي امل‬ ‫دَ‬ ‫نتَج أو تكمن أ و غير ذ وصوت سته‬ ‫) سوا ف ش‬ ‫لك،‬ ‫شرائه. همية‬ ‫هذه ال وتتضم ء بالفي خصيا ً‬ ‫دي‬ ‫ن‬ ‫ط‬ ‫ريقة ف هذه ال و، أو‬ ‫ي إثار طر‬ ‫ة ا يقة‬ ‫13‬ ‫تمام‬ ‫ه‬ ‫03‬
  • 17. ‫إرشــــاد‬ ‫إرشــــاد‬ ‫قدراته ومهاراته الشخصية واملهنية، ومن ذلك تلقي دورات مختلفة للرقي‬ ‫مبستواه».‬ ‫المرشد عبداهلل اليامي:‬ ‫رسـالة جوال قادتنـي إلى العمـل اإلرشــادي‬ ‫ساعد وجود مرشد صندوق املئوية عبدالله اليامي على متكن الشاب راجح من‬ ‫أن يبدأ مشروعه «ورشة حداده» خالل 4 أشهر فقط من اللقاء األول بينهما،‬ ‫ويعتبر ذلك وقتاً قياسياً، نظرا ملا يتطلبه افتتاح ورشة من الكثير من اإلجراءات‬ ‫واالستعدادات والتجهيزات الالزمة وفق طبيعة العمل. وبعد 3 أشهر من االفتتاح‬ ‫متكن املشروع من جتاوز صعوبات البدء، والتقدم نحو مرحلة الثبات وأيضا‬ ‫يرى عبدالله اليامي أن الشباب السعودي ميلك طاقة كبيرة إلحداث تغيير‬ ‫>‬ ‫حقيقي في حياته ومستقبله ومستقبل مجتمعه ووطنه، ولذا فهو بحاجة‬ ‫مرحلة النجاح فيما بعد، حيث تسلم الشاب راجح مجموعة من املشاريع املختلفة‬ ‫للدعم، جنبا إلى جنب مع تنمية قدراته ومعارفه ومداركه، ليكون للشباب‬ ‫داخل املنطقة الصناعية التي يعمل بها، وذلك حينما رأى مالك املنطقة الصناعية‬ ‫مشاركة حقيقية في بناء مسيرة الوطن، وإعالء شأنه، خصوصا أن العالم‬ ‫جودة عمل راجح ودقته، وتفانيه في أدائه لعمله.‬ ‫كله منذ عشرات السنني بدأ يتجه لتنمية العنصر البشري واالعتماد عليه من‬ ‫أسهم وجود اليامي في مسيرة املشروع جتاوز الكثير من الصعوبات والعقبات‬ ‫خالل استثمار طاقاته وقدراته املتنوعة.‬ ‫التي واجهت املشروع، خصوصا عند ارتفاع أسعار احلديد وارتباط الشاب راجح‬ ‫التحق اليامي بصفوف مرشدي صندوق املئوية في سبتمبر 6002 حيث قادته‬ ‫قبل ذلك مبجموعة من املشاريع التي تتطلب إجنازها خالل فترة محددة، حيث‬ ‫رسالة جوال ‪ sms‬من صندوق املئوية للتعرف إلى الصندوق، والتعرف أيضا‬ ‫نصح اليامي الشاب بالتفاهم مع أصحاب املشاريع والوصول إلى حلول مرضية‬ ‫إلى خيارات العمل التطوعي التي يوفرها الصندوق للراغبني في تقدمي جزء‬ ‫لكل األطراف، حيث تفهم الكثير من أصحاب املشاريع طبيعة وضع راجح كشاب‬ ‫من أوقاتهم ملساعدة شباب األعمال في مختلف مناطق اململكة. ولقد تعرف‬ ‫للتو قد بدأ مشروعه الصغير وهو يسعى للنجاح والثبات.‬ ‫من خالل التواصل بالبريد اإللكتروني مع مسؤولي اإلرشاد بالصندوق عن دور‬ ‫املرشد واملهام التي يقوم بها، وطبيعة التعامل مع املستفيد، باإلضافة إلى جملة‬ ‫واالهتمام، فإنهم سيكونون قادرين على النجاح، واإلبداع وصنع مستقبلهم».‬ ‫> اليامي: أشعر ببركة في الوقت بعد التحاقي بالعمل‬ ‫من النصائح واإلرشادات التي تسهم في إجناح العالقة بني الطرفني.‬ ‫وفيما يتعلق بفكرة العمل التطوعي عموما، يؤكد اليامي أن العمل التطوعي في‬ ‫اإلرشادي، وبالتيسير عند قضائي ألموري الخاصة‬ ‫بدأ اليامي اإلرشاد الفعلي في بداية عام 7002 بعد طلب مسؤولي اإلرشاد‬ ‫نطاق مجتمعنا غير منظم، وبحاجة لبذل املزيد من اجلهود، حيث هناك الكثير‬ ‫بالصندوق االلتقاء باملستفيد راجح احلربي، الذي كان للتو قد حصل على‬ ‫من الهيئات واجلمعيات واملراكز اخليرية وذات النفع العام حتتاج للعمل التطوعي‬ ‫بعد مرور حوالي سنتني على بدء مشروع الشاب راجح يرى اليامي أن املشروع‬ ‫موافقة الصندوق للحصول على متويل ملشروعه، حيث التقى به في أحد‬ ‫من أفراد املجتمع ولكنها ال تالقي جتاوبا بحجم احتياجها، ومرجع ذلك إلى‬ ‫اآلن يسير من حسن إلى أحسن، وهو يتقدم بشكل مستمر، حيث يعتبر من‬ ‫املقاهي (كوفي شوب) بالعاصمة الرياض، وتبادال احلديث ملدة ساعتني،‬ ‫إشكالية التواصل مع اآلخر، واإلعالن والتعريف بهذه البرامج التطوعية، حيث‬ ‫املشاريع الناجحة، التي أثبتت جناحها، واستمرارها في النمو. ويأتي ذلك من‬ ‫حيث استمع للشاب راجح الذي حتدث عن مجمل حياته ورغبته في أن‬ ‫ينبغي بذل املزيد للتعريف بالعمل التطوعي، وحاجة كل جمعية أو مؤسسة أو‬ ‫خالل التعاون بني مختلف األطراف التي تتمثل في صندوق املئوية، واإلرشاد،‬ ‫ميتلك ورشة حدادة تنافس الكثير من الورش املعروفة، وذلك ملا ميلكه من‬ ‫منشأة له.‬ ‫وجدية صاحب املشروع، وحرصه على أن يبذل قصارى جهده.‬ ‫خبرة في هذا املجال الذي درسه وتعلمه وأتقنه، ورأى أن األوان قد حان‬ ‫ووجه اليامي رسالة لكل مرشد من مرشدي صندوق املئوية، حيث طالبهم‬ ‫وحول تأثير العمل اإلرشادي يقول اليامي: «صدقا أشعر ببركة في الوقت بعد‬ ‫ليكون له مشروعه املستقل في هذا املجال.‬ ‫باحتساب األجر عند الله سبحانه وتعالى على ما يقدمونه من جهود، مؤكدا‬ ‫التحاقي بالعمل اإلرشادي، وبالتيسير عند قضائي ألموري اخلاصة بحمد الله،‬ ‫قدم اليامي مجموعة من التوجيهات الشخصية والعملية للشاب راجح، حيث‬ ‫أن عملهم هذا يعد استثمارا حقيقيا في اإلنسان، األمر الذي يؤدي إلى نهضة‬ ‫ونحن كمسلمني مطالبني بالتكافل والتعاون والتراحم، وهذا بالضبط ما يعكسه‬ ‫أوصاه بأن الوقت قد حان لتكون له شخصيته املستقلة، ويتبع ذلك تغيير منط‬ ‫األمة، وتعزيز مكانتها من خالل تقدمي جيل يبني ويؤثر، جيل طموح يعرف كل‬ ‫العمل اإلرشادي الذي تبنى فكرته صندوق املئوية مشكورا، وها أنذا اآلن بعد‬ ‫احلياة واألصدقاء، حيث إن اإلنسان ميلك خياراته في احلياة، وال بد له أن‬ ‫يسهم في حتقيقي الرقي لنفسه وألسرته وملجتمعه ووطنه، ولعل خير دليل على‬ ‫مرور حوالي سنتني على ممارسة للعمل اإلرشادي أشعر بأن هناك إضافة‬ ‫عبداهلل بن ناصر بن عبداهلل اليامي.. أحد مرشدي صندوق المئوية‬ ‫يختار املفيد له شخصيا ومجتمعيا. وأوصاه بأن يبحث عن أقرب منطقة‬ ‫ذلك التجربة اليابانية، حيث نراها اليوم بعدما أمضت 05 عاما من االستثمار‬ ‫حقيقية حصلت حلياتي، حيث إن عملي الدائم واملستمر وتواصلي مع الشاب‬ ‫المميزين، الذين كرمهم الصندوق نظرا لتميزهم في العمل‬ ‫صناعية الفتتاح ورشة احلدادة بها، وأيضا تقليل العمالة في البداية، ووضعا‬ ‫في العنصر البشري كيف وصلت ألن تكون من أهم الدول الصناعية على مستوى‬ ‫راجح ساعدني على حتقيق تواصل فعلي مع جيل أصغر، ونحن هنا مطالبون‬ ‫اإلرشادي في نهاية عام 7002. عبداهلل اليامي يرى أن المرشد هو‬ ‫معاً خطة للبدء في التنفيذ وتخطي جميع العقبات والعراقيل.‬ ‫العالم، إن لم تكن األولى. وطلب اليامي من الشباب واملجتمع عموما التعرف على‬ ‫بتفهم األجيال األخرى، واالستماع لها، ومحاولة دعمها وتشجيعها، حيث أن‬ ‫أخ أكبر للمستفيد، وعمله األساسي هو بناء الثقة لدى الشاب، قبل‬ ‫يقول اليامي عن عالقته بالشاب راجح: «منذ اللحظات األولى طلبت من‬ ‫البرامج التي تدعم مشاريع الشباب ملا في ذلك من فائدة للجميع بإذن الله.‬ ‫الغالب أن كل جيل يرى أنه أفضل من اجليل الذي يليه، وهذا األمر غير صحيح،‬ ‫راجح أن نكون صديقني، وأن نتبادل الثقة والصدق، ألنهما يدفعان العالقة‬ ‫محاولة اإلسهام في إنجاح المشروع، إذ إن بناء الشاب يؤثر بالتالي‬ ‫وفي نهاية حديثه قال اليامي: «صندوق املئوية نقلة نوعية في حياة الشباب،‬ ‫حيث إن األجيال تتكامل من خالل التقارب والتعاون والعمل معاً، وال ننسى أن‬ ‫لألمام، وركزت في عالقتي معه على البدء من الداخل للخارج، حيث طلبت‬ ‫في نجاح المشروع، وهي عملية تكاملية. فريق التحرير بـ «تمكين»‬ ‫وأناشد القائمني عليه مبواصلة اجلهد املميز الذي يقدمونه لدعم شباب‬ ‫لكل جيل طبائعه وخصائصه التي ال بد من تفهمها، ومن اجلميل أنني الحظت أن‬ ‫منه أن يحاول التخلص من أي تصرف سلبي في حياته، وأن يقرر منذ اللحظة‬ ‫التقى المرشد عبداهلل اليامي، وأعد لنا تقريرا حول بداياته في العمل‬ ‫األعمال، وكذلك توسيع عمليات اإلنفاق على دعم املشاريع الصغيرة، التي تسهم‬ ‫شبابنا كلهم خير وبركة وأن الكلمة الطيبة، واملوقف النبيل يؤثر فيهم، ويدفعهم‬ ‫أن يكون جادا وحريصا على وقته، وأن يقرر تغيير مستقبله مبا يضمن له‬ ‫اإلرشادي، وطبيعة العالقة بينه وبين المستفيد، باإلضافة إلى‬ ‫بدورها في دعم عجلة االقتصاد احمللي». >‬ ‫ملسارات إيجابية بحمد الله، وأنا على يقني أن شبابنا متى ما وجدوا الرعاية،‬ ‫االستقرار والتقدم بإذن الله، وأيضا اتفقنا على أن يخضع لبرنامج لتطوير‬ ‫العديد من األفكار التي تضمنها هذا التقرير.. فإلى المزيد:‬ ‫33‬ ‫23‬
  • 18. ‫حـكــايــة إنجـــاز‬ ‫اسـتثمار‬ ‫حـكــايــة إنجـــاز‬ ‫اسـتثمار‬ ‫على املشروع، حيث كانت املصاريف عالية جداً، نظرا لتميز اخلدمة املقدمة،‬ ‫فنحن حريصون جداً على تقدمي أعلى املستويات، ومن العقبات التي واجهت‬ ‫عفاف الصيني حصلت على شهادتها اجلامعية، وبدأت حياتها العملية‬ ‫كمعلمة، إال أن الطموح لطاملا كان يراودها ليكون لها مشروعها املستقل،‬ ‫الفتاة التي وفرت 03 وظيفة لزميالتها.. عفاف الصيني:‬ ‫حبي لألطفال ألهمني فكرة‬ ‫املشروع أيضا هو عمل احلاضنات خالل النوبات املسائية أو نوبات آخر‬ ‫حيث تكون الفرصة فيه مواتية لتقدمي املزيد للطفل الذي تقول عنه عفاف‬ ‫الليل، وذلك خلصوصية وضع الفتيات وصعوبة بقائهن خارج منازلهن في‬ ‫إنه «هدية الله لكل أب وأم».‬ ‫فترات الليل املتأخر، وعملت بشكل شخصي على هذه املشكلة حيث كنت‬ ‫سنتان هي العمر احلقيقي ملشروع «روضة صدى الطفولة»، فقد كانت‬ ‫أمضي الليل كله مع احلاضنات في مقر الروضة، حتى يشعرن باألمان،‬ ‫وكذلك لتشعر أسرهن بأن املكان مناسب جلميع الفتيات ويضمن سالمتهن‬ ‫وأمانهن، وخالل فترة وجيزة ساعدنا بناء الثقة في املكان على التغلب على‬ ‫البداية في عام 7002، حيث أسست عفاف مشروعها الذي يقدم الرعاية‬ ‫واحلضانة للطفل منذ والدته حتى 01 سنوات، في جو من األلفة واملرح‬ ‫والترفيه واألمان.‬ ‫«روضة صدى الطفولة»‬ ‫هذا األمر».‬ ‫تعرفت عفاف على صندوق املئوية وبرامجه التمويلية من خالل الغرفة‬ ‫تتجاوز الطاقة االستيعابية للمشروع 003 طفل، حيث يحُعد مقر املشروع من‬ ‫التجارية الصناعية مبكة املكرمة، وتقدمت مباشرة بطلب التمويل من‬ ‫أفضل املواقع ذات التجهيز احلديث واملميز، ويتكون من 3 أدوار وبدروم‬ ‫الصندوق، لتحصل عليه بعد استكمال دراسة اجلدوى، لتستطيع من خالل‬ ‫مجهز ومصمم لأللعاب املختلفة واألنشطة الترفيهية املختلفة. ويحرص‬ ‫مشروعها أن توفر أكثر من 03 وظيفة لثالثني مواطنة سعودية، يعملن على‬ ‫املشروع على مساعدة الطفل على االستمتاع أثناء الفترة التي يقضيها داخل‬ ‫مدار 42 ساعة، مبعدل 8 ساعات لكل نوبة عمل. وبذلك حتولت عفاف من‬ ‫الروضة، وتقدمي الرعاية احلقيقية له أثناء غياب األم، إذ الهدف التربوي هو‬ ‫موظفة إلى موفرة لفرص عمل لآلخرين.‬ ‫العنصر األهم في عمل املشروع.‬ ‫تقول عفاف: «بدأت الفكرة لدي قبل بداية مشروعي بسنة، حيث قمت‬ ‫تختار عفاف موظفاتها بعناية فائقة، حيث تقدم لهن تدريبا متكامال على‬ ‫بدراسة الفكرة والتخطيط لها، وعمل الكثير من الدراسات امليدانية‬ ‫والزيارات لألسر وتوزيع مئات االستبانات التي تتناول أسئلة تتعلق باملشروع‬ ‫ومدى احلاجة إليه ضمن اإلطار االجتماعي، وبحمد الله كان التجاوب فاعال‬ ‫وسريعا، حيث شعرت بأن علي مسؤولية كبيرة لتوفير هذه اخلدمة للمجتمع،‬ ‫حيث أركز في مشروعي على تقدمي فكرة الروضة واحلضانة في آن واحد،‬ ‫فنحن نستقبل األطفال ليكونوا ضمن برامج الروضة، وكذلك ضمن برامج‬ ‫احلضانة على مدار 42 ساعة، ففكرة املشروع تعتمد على تقدمي الرعاية‬ ‫واحلضانة للطفل متى احتاجت لذلك األسرة بسبب انشغالها، أو لعمل‬ ‫األم، أو ألي سبب آخر، كالزيارات واملناسبات العامة واخلاصة، أو الذهاب‬ ‫للتسوق، أو الذهاب للعمرة أو احلج، فنحن نقوم بتوفير أم بديلة مؤقتة‬ ‫للطفل، كي ال يكون بني أيدي العامالت املنزليات في فترة غياب األم، والالتي‬ ‫ال يعرف أغلبهن شيئا عن التعامل مع األطفال، حيث إنهن غير متمكنات من‬ ‫هذه املهمة اإلنسانية الكبيرة».‬ ‫ترفع عفاف شعار «ال للخادمة» حيث ترى أنها غير مدربة أو مؤهلة لهذه‬ ‫النوعية من املهام، وتفتقد لغة احلوار والتواصل مع الطفل، ومن هنا قامت‬ ‫عفاف بتدريب أكثر من 03 موظفة سعودية للعمل على رعاية األطفال‬ ‫وتدريسهم وحضانتهم، وهن مؤهالت لهذا الغرض، ضمن عملية تعليمية‬ ‫وتربوية متكاملة، حيث احلرص على تقدمي وحدات تعليمية مميزة لألطفال،‬ ‫ويتم تطبيقها برحالت تعليمية لإلسهام بغرس حب التفكير واملعرفة، وأيضا‬ ‫للتعرف على املجتمع.‬ ‫مشروع عفاف ال يقتصر على كونه روضة أطفال، فهي تضيف إلى ذلك‬ ‫للوهلة األولى التي تدلف فيها إلى مشروع «روضة صدى الطفولة» بمكة المكرمة، تشعر بجو حميمي ولطيف، تشعر كأنك‬ ‫مهمات احلضانة، حيث يستقبل املشروع أي طفل دون العشر سنوات في أي‬ ‫في بيتك، ويأتيك هذا اإلحساس بمجرد تجاوزك للعتبات األولى للروضة باتجاه الداخل. عفاف الصيني، إحدى مستفيدات صندوق‬ ‫ساعة على مدار اليوم في جميع أيام السنة، لتقوم احلاضنات مبهام الرعاية‬ ‫المئوية وصاحبة المشروع، ترى ضرورة تهيئة الجو المناسب للطفل لكي يشعر باألمان عند مغادرته لمنزل أسرته لحضور الروضة،‬ ‫واحلضانة والتنظيف وكذلك اإلطعام، وأيضا الترفيه واللعب.‬ ‫وذلك بتوفير كل اإلمكانات الالزمة من موارد بشرية ومادية إلحاطته باالستقرار والطمأنينة والفرح. فريق تحرير «تمكين» زار الروضة‬ ‫وعن أبرز الصعوبات التي واجهتها تقول عفاف: «من أصعب العقبات التي‬ ‫وتعرف على الذهنية التي تكمن خلف هذا المشروع، الشابة السعودية عفاف الصيني، التي تحرص على توفير الجو المالئم‬ ‫واجهتنا في بداية املشروع هو وضع امليزانية املالئمة، والتمكن من الصرف‬ ‫للطفل في مشروعها الحيوي، فإلى التفاصيل:‬ ‫53‬ ‫43‬
  • 19. ‫حـكــايــة إنجـــاز‬ ‫اسـتثمار‬ ‫حـكــايــة إنجـــاز‬ ‫اسـتثمار‬ ‫رأس العمل ملدة أسبوعني قبل قبولهن كموظفات في الروضة، وهذا التدريب‬ ‫يشمل جميع اجلوانب الفكرية والذهنية والعملية والتربوية، وسلوكيات التعامل‬ ‫مع األطفال في جميع األعمار بني (شهر إلى 01 سنوات). ويأتي ذلك ضمن‬ ‫حرصها على تقدمي أفضل أساليب الرعاية واحلضانة لألطفال، الذين ترى‬ ‫عفاف أنهم أمانة ويستحقون التعامل األفضل واإلخالص األكبر.‬ ‫وتصر عفاف على استبعاد أي موظفة قليلة الصبر، أو كثيرة التأفف، أو‬ ‫ال جتيد فنون التعامل مع الطفل، ال سيما أن العمل يتطلب الكثير من‬ ‫الصبر واحلكمة في التعامل، وسعة الصدر والتحمل، ألن الطفل بطبعه كثير‬ ‫احلركة، ودائم األسئلة، باإلضافة إلى أن بعض األطفال مزاجي أو كثير‬ ‫الصراخ واحلركة، ورعايته أو حضانته تتطلب جهداً كبيراً، وأسلوباً معيناً‬ ‫في التعامل معه.‬ ‫وحلماية الطفل تحُلزم الروضة جميع منسوباتها من املعلمات واحلاضنات‬ ‫للرا‬ ‫غبين ف‬ ‫تفا‬ ‫روضة ص ي االس‬ ‫دى الطفول دة من‬ ‫م‬ ‫ال‬ ‫خدمات‬ ‫ة‬ ‫كة املكر‬ ‫م‬ ‫شروع:‬ ‫مة، مخ‬ ‫طط الق‬ ‫خلف مد‬ ‫استبعاد أي إكسسوارات أو أدوات قد تعرض الطفل لألذى، حيث إنه في‬ ‫ارع ا‬ ‫زاز، ش‬ ‫ارس ط‬ ‫لستني،‬ ‫ميان‬ ‫الئع اإل‬ ‫هات‬ ‫ف: 266‬ ‫كثير من األحيان تقوم احلاضنة بحمل الطفل، وهدهدته كي ينام، وقد تسبب‬ ‫0،‬ ‫09452‬ ‫اال‬ ‫فاكس:‬ ‫ستقبال‬ ‫بعض اإلكسسوارات أذى للطفل دون قصد، ومن هنا ألزمت الروضة جميع‬ ‫1660‬ ‫ار‬ ‫على مد‬ ‫94520‬ ‫الساع‬ ‫ة طوال‬ ‫منسوباتها التخلي عن أي إكسسوارات أو أدوات أو لوازم قد تكون خطرا على‬ ‫سنة‬ ‫أيام ال‬ ‫الطفل بأي شكل من األشكال.‬ ‫ومن خالل جتربتها تقول عفاف إن مشروعها جعلها خبيرة في التعامل مع‬ ‫الطفل، فرغم أنها أم ولديها أطفال، إال أنها تعرضت للكثير من املواقف‬ ‫تقدم خدماتها جلميع املعلمات والطالبات، وتستقبل األطفال من سن شهر‬ ‫ستخصص هذه املساحة وتقوم بتجهيزها حلضانة أطفال احلجاج، الذين‬ ‫في الروضة التي منحتها الكثير من اخلبرة، حيث استفادت التعامل بحكمة‬ ‫حتى ثالث سنوات، لكي يكون الطفل قريبا من والدته وتستطيع القيام بعملها‬ ‫ال يجدون أحدا ليرعى أطفالهم أثناء تأديتهم للمناسك، وبذلك تكون قد‬ ‫وهدوء وروية مع األطفال. وتروي أن احلاضنات هرعن إليها لطلب املساعدة‬ ‫التعليمي، وأيضا مبهام األمومة من رضاعة واطمئنان وغير ذلك. ومت تقدمي‬ ‫أسهمت من خالل مشروعها في خدمة ضيوف الرحمن وتخفيف األعباء‬ ‫حيث استمر أحد األطفال في البكاء لفترة طويلة وعجزت كل حيلهن إلسكاته،‬ ‫الطلب إلى إدارة تعليم مكة املكرمة، والتي بدورها أحالته إلى وزارة التربية‬ ‫عنهم، مبا يسهل عليهم تأديتهم للنسك براحة واطمئنان كون أبنائهم ترعاهم‬ ‫حيث قمن بتقدمي الطعام وتوفير اجلو الهادئ، وحرصن على تنظيفه إال أنه‬ ‫والتعليم برقم معاملة (084/ 2 د هـ) وتاريخ 31/1/0341هـ.‬ ‫أيد أمينة بإذن الله.‬ ‫استمر في البكاء، فأسرعت إلى الطفل، وقامت باحتضانه بطريقة أمومية،‬ ‫وفيما يتعلق باملشاريع الصغيرة تشدد عفاف على أهمية املشروع الصغير في‬ ‫كما حتاول عفاف ابتكار حلول عملية ملساعدة الكثير من املعلمات والطالبات‬ ‫وأخذت تقرأ عليه بعض آيات القران الكرمي، وما هي إال دقائق حتى هدأ‬ ‫التأثير في املستوى االجتماعي، وإحداث تغيير في حياة الشباب وأسرهم‬ ‫الالتي لديهن أطفال، وال يجدن من يقوم برعايتهم أثناء النهار في فترة‬ ‫الطفل وغرق في نوم عميق. وتؤكد عفاف أن املرأة أم بالفطرة، واملهم في‬ ‫ومن ثم احمليط الذي حولهم، ومن هنا ال بد على اجلميع التفكير في ذلك،‬ ‫الدوام الدراسي، خصوصا أن وزارة التربية والتعليم ال متنح للمعلمة إجازة‬ ‫األمر هو احلنان الصادق والنابع من القلب، وكذلك التعامل برحمة وحب.‬ ‫وعدم الركون إلى حصر التفكير في البحث عن وظيفة فقط، فاألرزاق بيد‬ ‫أكثر من 04 يوما بعد الوالدة. وال شك أن الطفل يحتاج للرضاعة الطبيعية،‬ ‫وتطمح عفاف من خالل مشروعها روضة صدى الطفولة إلى أن تسهل‬ ‫الله سبحانه وتعالى. >‬ ‫حيث قامت عفاف بتقدمي طلب لفتح حضانة ملحقة باملدارس احلكومية‬ ‫لها وزارة احلج املهمة لتحصل على مساحة محددة في مشعر منى، حيث‬ ‫73‬ ‫63‬
  • 20. ‫اسـتثمار‬ ‫حلم مشروع‬ ‫األزمة المالية الكبيرة..‬ ‫والمشاريع الصغيرة‬ ‫خالد الشهراني*‬ ‫مليون أمريكي، ويشكل إنتاجها نصف إنتاج القطاع اخلاص األمريكي برمته،‬ ‫> ال تزال األزمة املالية العاملية تعصف بالكثير من مؤسسات العالم الكبرى،‬ ‫لذا وصف الرئيس األمريكي باراك أوباما هذه املؤسسات بأنها جتسد «صميم‬ ‫فسقط الكثير من املصارف والشركات املالية، وتعالت خسائر الشركات‬ ‫احللم األمريكي». وقد كان لهذه املؤسسات الصغيرة دور كبير في منو االقتصاد‬ ‫املساهمة الكبرى، وتهاوت أسعار البورصات العاملية إلى احلضيض، وتكدست‬ ‫وارتفاع اإلنتاج والتصدير وانتعاش سوق الوظائف.‬ ‫السلع والبضائع في املستودعات، وسارعت كثير من الشركات إلى تسريح‬ ‫إن معظم هذه املؤسسات الصغيرة هي في النهاية أعمال عائلية، لذا ينبغي‬ ‫موظفيها، وتقليص إنتاجها، وإغالق بعض أسواقها، وإعادة هيكلتها وخططها،‬ ‫التمعن في دورها االجتماعي املهم في تأمني مستوى دخل ثابت ألسر‬ ‫ً‬ ‫ودمج بعض وحداتها، رغبة منها في خفض النفقات.‬ ‫ومجتمعات بأسرها، وتخفيفها من وطأة البطالة كونها امللجأ األول من هذه‬ ‫وأصبح احلجم والصيت في عالم املال واألعمال فجأة ال يعنيان شيئاً، فسقوط‬ ‫اآلفة االجتماعية اخلطيرة. وكالنهر الذي يتكون من قطرات املطر، فإن‬ ‫أسماء جتارية كبيرة أعاد النظر في حجم وسمعة املؤسسات وعالقته باالزدهار‬ ‫الناجت احمللي الوطني ألغلب الدول املتقدمة ينهل من خير هذه األعمال. ففي‬ ‫االقتصادي، هل احلجم والسمعة ميثالن كل شيء؟.. بالتأكيد ال، هكذا أجابت‬ ‫الصني وحدها ما يقارب من 04 مليون منشأة صغيرة ومتوسطة تنتج 86% من‬ ‫األزمة املالية العاملية الراهنة. فالثبات في األزمات خاصية تفتقدها الشركات‬ ‫صادرات الصني، وتشكل ما يوازي 06% من ناجتها القومي.‬ ‫املترهلة التي كانت تعتمد فيما مضى على املال في الترويج ألسمائها وتسويق‬ ‫إن وجود املؤسسات الصغيرة وتكاثرها أمر صحي للوطن واقتصاده، بل إن‬ ‫منتجاتها، مما يسمح ضمنياً بإخفاء عيوبها وتخبطاتها وأخطائها.‬ ‫دعمها أمر ضروري الستدامة التنمية االجتماعية. إن كثيراً من املؤسسات‬ ‫اجتماعياً، يقوم االقتصاد بدور حيوي في توطيد االستقرار والسلم املجتمعي.‬ ‫الصغيرة، تأخذ على عاتقها مسؤوليات اجتماعية شتى، على ضعف إمكاناتها،‬ ‫ومع تراجع منو االقتصاد وانعدام أية عالمات في األفق تلوح بتحسن ولو‬ ‫لكن إميانها بدورها يدفعها للتأثير. وال يفوتني التنبيه إلى الدور االقتصادي‬ ‫طفيف، تدهورت احلالة االجتماعية في كثير من املجتمعات، وبعضها‬ ‫الكلي لألعمال الصغيرة، فأعلى الدول منواً اقتصادياً في الفترة األخيرة‬ ‫وصل إلى احلضيض. رأينا اآلالف يفقدون وظائفهم بسبب موجات الفصل‬ ‫يحُعزى تقدمها إلى تطور قطاع املنشآت الصغيرة فيها، بل جتاوزها حدودها‬ ‫والتسريح، وبعضهم فقد منازلهم التي تؤيهم وأسرهم. وبدأت التقارير تشير‬ ‫اإلقليمية، إلى دول وقارات بعيدة.‬ ‫إلى وجود هجرات جماعية لنازحني من مراكز وورش األعمال الكبرى إلى‬ ‫نتمنى أن يأتي اليوم الذي نرى فيه إنتاج مزارع ومتاجر وورش ومعامل‬ ‫دولهم األصلية. إذاً ما احلل؟‬ ‫ومشاغل أبنائنا وبناتنا وقد غزى أسواق معظم الدول، وهذا احللم آخذ‬ ‫لقد أدت األزمة املالية العاملية إلى تسريح أعداد كبيرة من املوظفني، إال أن‬ ‫في التبلور، وبدأنا رؤية بعض إرهاصاته، لكن يلزمنا بذل املزيد واملزيد من‬ ‫املؤسسات الصغيرة ومتوسطة احلجم جنحت في احتضان معظمهم، وأسهمت‬ ‫اجلهد في رفع الوعي بأهمية املشاريع الصغيرة، وحث الشباب والشابات‬ ‫في امتصاص البطالة من خالل التوسع في سياسات التوظيف والتشغيل،‬ ‫على اإلقدام واملبادرة بالعمل احلر الشريف ودفعهم نحو اإلبداع واالبتكار‬ ‫وذلك بفضل أنها أسهل من ناحية التأسيس، وأقل من ناحية التكاليف، وأكثر‬ ‫والتجديد ومكافأتهم على ذلك، ودفع األفراد واملؤسسات إلى زيادة أموال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قدرة على حتمل األزمات االقتصادية مقارنة بالشركات الكبرى، إضافة إلى‬ ‫الوقف والتبرعات لتمويل مشاريع الشباب الصغيرة وفتح أبواب للرزق تدر‬ ‫مرونتها في إعادة هيكلتها وتعديل خططها ومساراتها االستثمارية.‬ ‫خيراً للوطن وأبنائه. >‬ ‫في دولة عظمى مثل أمريكا، توظف هذه املؤسسات الصغيرة واملتوسطة‬ ‫بـراءة الطفولة في مشروع عفاف الصيني‬ ‫مساعد المدير العام للعالقات االستراتيجية‬ ‫*‬ ‫حوالي 15% من املتقدمني للعمل في القطاع اخلاص، أي ما مجموعة 75‬ ‫93‬ ‫83‬

×