افضل اساليب التربية الحديثة
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Like this? Share it with your network

Share

افضل اساليب التربية الحديثة

  • 71,839 views
Uploaded on

مساعدة الاطفال على اكتساب الثقة فى النفس بالاعتماد على حل المشاكل المفترضة فى القسم ليتعودوا على حل مختلف المشاكل فى الواقع المنظور وليدركوا ان الاعتماد على العقل وحده كفيل بحل كل المشاكل المفترضة......

مساعدة الاطفال على اكتساب الثقة فى النفس بالاعتماد على حل المشاكل المفترضة فى القسم ليتعودوا على حل مختلف المشاكل فى الواقع المنظور وليدركوا ان الاعتماد على العقل وحده كفيل بحل كل المشاكل المفترضة و الواقعية...

More in: Education
  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Be the first to comment
No Downloads

Views

Total Views
71,839
On Slideshare
71,754
From Embeds
85
Number of Embeds
4

Actions

Shares
Downloads
831
Comments
0
Likes
13

Embeds 85

http://maddaris.blogspot.com 81
http://files.bannersnack.com 2
https://twimg0-a.akamaihd.net 1
http://files.bannersnack.net 1

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
    No notes for slide

Transcript

  • 1. ‫تاليف –الستاذ محمد نور الفرادى‬ ‫استاذ و مربى مقيم فى القلعة الكبرى بسوسة‬ ‫الجمهورية التونسية‬ ‫٩٠٠٢‬ ‫المقدمة- الواقع التربوى‬ ‫الملحظ لكل متتبع للواقع التربوى فى البلد العربية و السلمية انها تشهد عملية تطوير و تحديث للمناهج‬ ‫و للبرامج التعليمية لمواكبة التطورات البيداغوجية المعتمدة فى البلدان الوروبية خاصة... مثل العتماد على‬ ‫بيداغوجيا الدماج و التدريس بالكفايات واعتماد التدريس بالوضعيات و قد تم تبنى عدة نظريات تربوية حديثة‬ ‫كالبنائية او السلوكية بعدما ثبت نجاحها فى البلدان الممارسة لها منذ سنوات عديدة‬ ‫و تبين نجاحها من خلل تمكينها المتعلم من اكتساب مهارات اساسية كالمبادرة الذاتية و القدرة على البداع و‬ ‫تمكين المتعلم من انجاز مشروعه اثناء الدراسة لتعويده التعويل على الذات عند مغادرته مقاعد الدراسة فل‬ ‫يبقى عاطل لنه سيعمل على بعث مشروعه الخاص و سيشغل معه عددا آخر من الفراد‬ ‫و النجاح الملحظ فى البلدان الروبية و الغربية عموما هو انها ل تستهين بقدرات الطفل على البتكار و‬ ‫البداع منذ سن الطفولة بل ان التعليم يساعد بقسط كبير فى تنمية هذه القدرات الفردية من خلل العتماد على‬ ‫حل المشكلت فى الدراسة و تمكين الطفل من العتماد على نفسه فى حلها دون اسقاط الحلول جاهزة او‬ ‫املئها عليه دون ان يكتشفها بنفسه‬ ‫و قد ادركت الدول المتقدمة ان تواصل تقدمها رهين بتربية جيدة لجيالها القادمة و ادراكها ان الطفل يحتاج‬ ‫الى امتلك الثقة فى النفس و الستقللية فى التفكير و العمل حتى يتمكن من حل مشاكل واقعه بكل كفاءة و‬ ‫اقتدار لنه يمتلك القدرات الذهنية الزمة لذلك و يبقى دور المربى فى المدرسة او البيت ان ان يمكنه من‬ ‫اكتشاف قدراته بنفسه بالممارس و اكتساب التجارب مما يتعلمه فى القسم او البيت‬ ‫ان الواقع الذى سيعيشه الطفل لن يكون مشابها للواقع الذى يدرسه اليوم فى القسم لن الواقع يتطور بسرعة‬ ‫اكبر مما نتصور لذلك ادرك خبراء التربية ان اهم وظائف المدرسة و المربين عموما هو تمكين الطفل من‬ ‫الدوات الزمة للتعامل مع المحيط للتاثير فيه و تطويره وهذه الدوات او السلحة الزمة للمواجهة انما هى‬
  • 2. ‫من اهم حاجيات الطفل كامتلك قوة الرادة و الثقة فى النفس و المثابرة على العمل و العتماد على الذات و‬ ‫حب المعرفة و الترب المتواصل على حل قضايا الواقع و الشعور بان لكل فرد دوره الساسى فى المجتمع‬ ‫وكل هذه الحاجيات كامنة ومتصلة فى ذات كل فرد و لكنها تتطلب تربية طويلة وصعبة لبرازها لكى تصبح‬ ‫سلوكا راسخا لدى الطفل يمارسه بتلقائية و اقتناع و يتغلب على عوامل الكسل و التكال و التهاون و‬ ‫الستكانة للواقع او العجز عن حل قضاياه ...ان دور المربى يشبه الساعة المنبهة بان الوقت قد حان للستيقاظ‬ ‫و الذهاب الى العمل و لم يبقى للمتعلم سوى القبال على العمل و المبادرةو المثابرة بل كلل لنه يدرك ان‬ ‫توفر هذه الشروط سيحقق له كل ما يرغب فيه مهما كان صعب المنال‬ ‫المحور الول- اسس التربية الجيدة‬ ‫- التربية فى المدرسة والبيت الباب الول‬ ‫يرمى اعداد هذه البحوث لكسب التحديات القادمة فى المجال التكنولوجى و العلمى وهى بحوث مستمدة من‬ ‫مراجع مختصة و تجارب عملية... وهى بحوث موجهة الى العاملين فى القطاع التربوى من اولياء او‬ ‫مدرسين او مؤطرين... لضمان تطور التعليم و تجديد مناهجه حتى ل نفقد التحكم فى المقود و للتفوق على‬ ‫البلدان المتقدمة... خاصة و اننا اصحاب حضارة تاسست على العلم و المعرفة و لعل اول آية قرآنية اكبر‬ ‫دليل على ذلك وهى quot;اقراquot; و قال ال تعالى فى محكم تنزيله ان ال يرفع الذين آمنوا و الذين اوتوا العلم‬ ‫درجات‬ ‫ان المناهج المعتمدة فى البلدان المتقدمة و المستمدة من بيداغوجيا الكفايات و التدريس بالوضعيات و‬ ‫بيداغوجيا المشروع كلها نظريات متطورة ثبت نجاحها فى البلدان الروبية و تسعى البلدان العربية الى‬ ‫اخذها و انجازها على مراحل من خلل تغيير البرامج تدريجيا او تكوين المدرسين على اعتماد هذه الطرق‬ ‫الجديدة باشراف الطار البيداغوجى و المتفقدين و تكثيف عددهم لتمكينهم من الحرص على متابعة تطبيق‬ ‫هذه المناهج الجديدة بكل دقة و نجاعة‬ ‫و لكن الجدير بالملحظة ان هذه التجارب البيداغوجية المعتمدة انما ظهرت منذ زمن اى حوالى ستينات‬ ‫القرن العشرين و قد تطورت المجتمعات و تبين ان هذه النظريات رغم انها آخر ما توصل اليه الخبراء فى‬ ‫علوم التربية و البيداغوجيا لم تعد مسايرة للتطور السريع الذى يشهده العصر الحديث و لم تستطع هذه‬ ‫النظريات التربوية وضع حد لعدة ازمات اقتصادية و مالية و لم تقدم الحلول لظواهر اجتماعية سلبية‬ ‫متفاقمة كالعنف فى الملعب الرياضية او ارتفاع نسبة الجرائم بكل انواعها فى المجتمعات المتقدمة‬ ‫كالمخدرات او الغتصاب او التهرب من الضرائب و العتماد على الستهلك اكثر من النتاج حتى اصبحت‬ ‫...توصف بانها مجتمعات استهلكية‬
  • 3. ‫ان التربية هى اساس كل اصلح اجتماعى او اقتصادى و كل خلل فى المجتمع انما يعود اساسا الى الفراد و‬ ‫بما ان التربية موجهة الى الفرد فان فشلها فى حسن توجيه الفراد يؤكد انها لم تعد صالحة لتطور المجتمع‬ ‫و ينبغى تطويرها بمناهج اكثر حداثة و نجاعة لتنعكس ايجابا على الفراد و بالتالى على المجتمع باسره‬ ‫...ان المناهج التربوية المقتبسة من الدول المتقدمة تتطلب مراجعةو تحديثا... و هذا البحث يدرس اسس‬ ‫الفكر التربوى من كل جوانبه عند علماء التربية فى الغرب ثم يقدم نقدا لها مع اقتراح البدائل الممكنة‬ ‫...لضمان نجاعة العمل التربوى اجتماعيا و اقتصاديا و ثقافيا‬ ‫١- الدور الساسى للمدرسة‬ ‫يميل الطفل منذ الولدة الى اللعب و المرح يجد الطفل فى اللعب حرية... وهو اثناء اللعب انما يفكر و‬ ‫يجتهد لن منهج اللعب و النشا ط لذلك علينا ان نفسح المجال للطفل لبراز مواهبه و قدراته البداعية و ان‬ ‫يمكنه من التفاعل مع المحيط و التاثير فيه‬ ‫و قد اثبت العلماء ان التعليم الجيد يكتسب بالممارسة و الختبارات العملية و اكد الباحث المريكى quot;جون‬ ‫ديوى quot;فى هذا المجال ان افضل اساليب التعليم يكون بالتجربة لنه ليس المهم ما يقدمه المعلم من معارف‬ ‫جديدة بل الهم هو الصغاء للطفل و تمكينه من اختبار معارفه و التوصل الى المعرفة بمفرده حتى يمتلها‬ ‫عبر الممارسة الفعلية‬ ‫ان الرسول العظم محمد )ص( علمنا هذا منذ آلف السنين حين قال quot;علموا الطفال و هم يلعبون quot; و لما‬ ‫سئلت السيدة عائشة عن خلق الرسول )ص( قالت كان خلقه القرآن مما يثبت ان الرسول كان يربى اصحابه‬ ‫و قومه بالممارسة اول حتى ان عمر بن الخطاب لما سئل عن حفظه للقرآن قال انه بقى عشر سنوات لحفظ‬ ‫سورة البقرة لته ل يحفظ آية ال بعد ان يطبقها‬ ‫ان الطفل لم يات للمدرسة مجردا من كل شىء و انما له عدة مهارات اكتسبها من الممارسة كالكل او الكلم‬ ‫او المشى بمساعدة المحيط العائلى و بالمثابرة و تكرار المحاولة و تحدى الفشل فل بد من استثمار هذه‬ ‫المهارات و الملكات المكتسبة لمساعدة الطفل على تنمية شخصيته لتكون اكثر كفاءة و مهارة فى فهم‬ ‫الواقع و حل مشكلته‬ ‫ان التربية انما ترمى الى تحقيق ما يصبو اليه الطفل من رغبات و حاجيات اساسية و تعديلها لتتلءم مع‬ ‫حاجيات المجتمع كالحاجة الى التعاون مع الخرين او ضرورة العمل وبذل الجهد لتحقيق ما يريده و‬ ‫المثابرة على الجتهاد لتحدى المصاعب و تحليل الظواهر و فهم الحقائق و التحكم فى القدرات الذهنية لبناء‬ ‫مواقف متوازنة و متلئمة مع تطور المجتمع‬ ‫ان الواقع المفترض فى الدروس المقدمة يمكن الطفل من التوصل مع محيطه الجتماعى عبر التدرب على‬ ‫حل المشكلت المعقدة لن الواقع اكثر تعقيدا مما يكسبه القدرة على كسب التحديات و امتلك قوة الرادة و‬ ‫)الثقة بالنفس و امتلك اسباب النجاح )*١‬ ‫٢- التربية على البداع‬
  • 4. ‫تسعى التربية لصنع الفكر البداعى لنها اصبحت تعتمد على وسائل و تقنيات و نظريات‬ ‫بيداغوجية متطورة ترمى الى اعداد جيل من المبدعين قادرين على صناعة البداع عبر‬ ‫اكتساب مهارات و خبرات تمكنهم من بناء اقتصاد الخبرة وهو اقتصاد المستقبل الذى‬ ‫سيحل محل اقتصاد المعلومات‬ ‫ان رغبة الطفل فى التعلم الذاتى و كسب المعارف تبدو للملحظ منذ الولدة من خلل بحث المولود عن‬ ‫امه و الرضاعة من ثديها ثم تتطور هذه الحاجة من خلل طرح السئلة المتكررة على كل من يحيط به‬ ‫ان حب المعرفة يحتاج الى تربية طويلة المد لتنميتها و لتكون عامل على بلوغ البداع ليصبح الطفل‬ ‫مغرما بالعلم و مؤسسا لنظريات جديدة و يمتلك القدرة على البحث و النقد و التحليل‬ ‫ان اهم شروط البداع تحقيق الستقللية فى التفكير و العمل و افضل خدمة تقدمها المدرسة لفرادها‬ ‫هى التمرس بالعمل حتى يصبح عادة متجذرة فى سلوك الطفل و ان يوظف عمله البداعى لصالح‬ ‫المجتمع و النسانية قاطبة لن الدول تحتاج الى المبدعين لحل مشاكلها و ازماتها لذلك يعتبر تكوين‬ ‫المبدعين و المتميزين ضرورة حتمية لكل مجتمع‬ ‫ان الوسائل البرامج و التقنيات الموظفة فى التعليم تهدف كلها الى تكوين الفرد المبدع لنه اولوية‬ ‫لمواجهة تحديات العصر الجديد فالمدرسة تعلم الفرد العتماد على الذات و تمده بالوسائل المساعدة‬ ‫على العمل و الحرص على النجاح و التفوق بطرق مرنة فى التدريس و الحث على المبادرة و تنمية‬ ‫حب المعرفة دون الشعور بالغرور و غرس حب العمل بصفته قيمة انسانية يكافؤ عليها الفراد‬ ‫)المبدعون اكثر من غيرهم )*٢‬ ‫*٣- البيداغوجيا‬ ‫ان البيداغوجيا هى كل تفكير منظم فى تربية الطفل و تهتم بالغايات التى تسعى الى تحقيقها و الوسائل‬ ‫التى يجب توظيفها لبلوغ هذه الغايات و تهتم بنوعية المعارف التى ينبغى نقلها و تنظيم طرق‬ ‫ووضعيات التعلم‬ ‫اما الكفايات فهى كيفية معالجة موضوع معين. و تهدف البيداغوجيا الى تحقيق الكفايات المستوجبة و‬ ‫تعمل على تحقيقها بالعتماد على مقاربة اجتماعية تدرس المحتوى المعرفى و تعد التصورات و‬ ‫...المناهج الواجب اتباعها لبلوغ هذه الهداف كالتحليل او التواصل او الستكشاف‬ ‫وتعمل البيداغوجيا كذلك على نقل المفاهيم و المهارات المرتبطة بالكفايات ضمن نسق معرفى و فى‬ ‫اطار وضعيات و و فق مخطط اجرائى من اجل التوصل الى وضع مهمة مشكل و حلها باداء ملئم‬ ‫...وتهدف المعارف و المواقف و الكفايات و المهارات كلها الى تعبئة مجهود المتعلم ليقبل على التعلم‬ ‫الذاتى بطرق مستنبطة قصد امتلك القدرة على حل الوضعيات المستنبطة و الملئمة لحاجياته وهى‬
  • 5. ‫التواصل مع الواقع المعاش ليكون الطفل مهيئا لما ينتظره فى المجتمع من اعغمال و تحديات تتطلب‬ ‫)التمكن من المهارات و الخبرات المساهمة فى خدمة المجتمع )*٣‬ ‫٤- التربية الحديثة افضل من التربية التقليدية‬ ‫كانت التربية قديما تعتمد على التلقين الجاف للمعارف و المعلومات وهى طرق ماخوذة عن التربية‬ ‫اليونانية المسيحية القائمة على العنف الشدة و ممارسة القمع لنها تعتبر الطفل بمثابة الكهل و كانوا‬ ‫يضربون الطفال بالسيط و العصى ليصبحوا جنودا اقوياء‬ ‫و اعتمد الرومان كذلك على التربية القاسية و تدريب الطفال على محاربة الوحوش الضارية لبراز‬ ‫قوتهم و كان العتقاد السائد لديهم ان القوياء وحدهم يسيطرون على العالم فكانوا يدربون الطفال على‬ ‫استخدام السلحة و تحمل المشاق ليكونوا مستعدين للحروب المتوصلة للهيمنة على العالم‬ ‫و يعتقد الرومان و اليونانيون ان النفس تولد شريرة و فاسدة يجب قمعها عبر الرهبنة و الزهد و‬ ‫يعتبرون ان المدرسة هى سجن للطبيعة السيئة من خلل تعويد الطفل على الطاعة و الخضوع لسيادهم‬ ‫و يرون ان الطفل يملك صفات الرجل الكهل فكانوا يعتمدون على حشو الدمغة بكل المعارف الممكنة‬ ‫دون مراعاة ميولهم او قدراتهم الذهنية فالمدرس يهتم بالمادة المراد تبليغها بكاملها دون ان يهتم‬ ‫بتجاوب الطفال او مراعاة شخصيتهم الغضة لنهم يعتبرون ان الطفل يملك استعدادات البالغين‬ ‫و كانت التربية التقليدية تلزم الطفل بالحفظ عن ظهر قلب سواء وافقت هذه المعارف حاجياته و طباعه‬ ‫ام لم توافق فعلى الطفال ان يتعلموا الطاعة العمياء دون ابداء آرائهم لن النقاش او النقد يعتبر تعديا‬ ‫على السلطة. و كانت البرامج تكرس سيطرة طبقة معينة على بقية المجتمع ليبقى العبيد خاضعين‬ ‫لسيادهم ...و كانت الفئة الثرية تعلم ابناءها العلوم النظرية و الفلسفة ليبقوا اسيادا اما العبيد فيتعلمون‬ ‫)الحرف اليدوية لخدمة اسيادهم )*٤‬ ‫الباب الثانى- التربية عند الفلسفة‬ ‫١-التربية امانة و مسؤولية‬ ‫ان للمربى العديد من الواجبات التى تحملها النبياء و الرسل قبله و اشفقت عن حملها الرض‬ ‫والسماوات و الجبال لصعوبتها و جسامة المسؤولية و المانة الملقاة على عاتق المربى لنه يصنع‬ ‫العقول و يغير النفس و يعدل السلوك و ينعكس عمله على المجتمع فى اسرع مما كان يعتقد فالتربية‬ ‫تؤثر فى الفرد على الفور لتحدد نوع سلوكه فى المجتمع و كيف سيتعامل مع المحيطين به و اذا ادرك‬ ‫المربى سواء كان ابا او معلما او استاذا او مرشدا هذا المر ...عندها سيكون المجتمع فاضل و سيحقق‬ ‫كل ما يرغب فيه من تقدم و ازدهار اما اذا حدث اقل تقصير فان الكارثة ستحل على المجتمع باسره و‬ ‫العياذ بال لن المهام الموكولة الى المربين جسيمة و لن المجتمعات ل تتقدم و ل تستطيع ان تحافظ‬
  • 6. ‫على استقرارها ال بفضل التربية التى يتلقاها افرادها فى المدرسة او البيت او المحيط الجتماعى بكل‬ ‫مؤثراته كالعلم و المؤسسات و الجمعيات و غيرها من هياكل المجتمع المدنى‬ ‫، ٢- سقراط المربى‬ ‫قال سقراط مخاطبا قومه حول اهمية التربية quot; ايها الرجال انتم توجهون كل اهتماماتكم نحو الحصول‬ ‫على الدراهم و لكنكم تعطون تفكيرا قليل لبنائكم الذين ستتركون لهم الدراهم quot;و فى هذا السياق طلب‬ ‫احدهم من المعلم quot;ارستيبس quot; كم يطلب اجرا لتعليم ابنه فاجابه ٠٠٠١ دراخم فقال الب quot; استطيع‬ ‫شراء عبد بهذا المبلغ quot; فقال له المعلم quot; اذن سيصبح لك عبدان ابنك و العبد الذى ستشتريه quot; ان‬ ‫التفكير هو خادم العقل المين و كلما اجتهد الطفل فى اللتفكير نمت قدراته العقلية و زينة المرء عقله‬ ‫الذى يعيد للكهل الشباب و يضفى عليه الهيبة و الحكمة و الوقار‬ ‫و يرى المفكر quot;ماركوس تلليوس شيشرون ٦٠١-٤٣ ق م و العالم الرومانى quot;كونتليان ٥٣-٥٩ م ان‬ ‫الخطابة لها اهمية فى اعداد المواطن القادر على ادارة شؤونه و و ممارسة دوره الساسى فى المجتمع‬ ‫و يروا ضرورة النظر الى الطفل كانسان و ان يكون المعلم صديقا له يعمل معه لن الطفل يميل الى تقليد‬ ‫من يانس به .اما العالم quot;بلوتارك quot; ٤٦-٠٢١ فيرى فى كتابه الخلقيات ان العناصر الزمة للتعليو‬ ‫الجيد هى –الطبيعة و الفكر و العادة‬ ‫اما الفكر فهو يساعد على التعلم الذاتى لكتساب المعرفة و اما العادة فهى التمرين الدائم و الشاق عى‬ ‫كسب المعارف و اما الطبيعة فهى ما ولد به النسان و ما تعود به من صبر و جلد. و التربية هى‬ ‫كالزراعة يجب حذقها جيدا ثم يجب ان يكون الفلح ماهرا و ان تكون البذور جيدة . و الطبيعة البشرية‬ ‫هى التربة و المعلم هو الفلح المجتهد و التوجيه هو البذور و ل بد من اجتماع هذه الصفات مع بعضها‬ ‫و المربى الناجح هو القادر على تنمية مواهب الطفل وواجب المعلم التغلب على الصعاب بالعمل‬ ‫المتواصل فقطرات الماء تحطم الصخور الصلبة و يبلى الفلذ و البرنز بلمس من اليدى اما الرض‬ ‫فانها مهما كانت وعرة تنتج ثمارا بعد حرثها و قد اثبت ذلك عالم اسبرطة quot;ليكرجس quot; عندما اخذ‬ ‫كلبين من بطن واحدة و رباهما بطريقتين مختلفتين ووضع امامهما صحنا من الطعام و ارنبا برية ثم‬ ‫. اطلق سبيل الكلبين فجرى الول نحو الرنب بينما اكل الثانى الصحن‬ ‫و ادرك كل من راى الكلبين ان الول اصبح كلب صيد بينما اصبح الثانى كلبا شرها مما يثبت ان التربية‬ ‫تعلم الفرد السلوك الذى سيتبعه الفرد فى الحياة بما اكتسبه من معارف و مهارات لتتحول تلك‬ ‫.المكتسبات الى قدرات ذهنية و ووجدانية و سلوكية هامة‬ ‫٣-التربية عند افلطون-‬ ‫ورد فى كتاب quot; الجمهورية quot; لفلطون ٨٢٤-٨٤٣ ق م فى باب السياسا ت حول التربية و مبادئها‬ ‫العامة ان العقل يفرض ان ينفى المعلم عن سمع الطفال و بصرهم كل حديث او مشهد يخل بالخلق و‬ ‫الحياء و الحشمة و اللياقة و من الواجب ان يقصى الكلم السفيه عن الدولة كاقصائها اى شر من‬ ‫الشرور الخرى لن سهولة النطق بالقباحة تجعل اقترافها امرا دنيئا ل يليق بالحرار‬ ‫و اذا شوهد احد يقول او يفعل امرا محظورا فليعاقب و ل يحظى بالجلوس الى الموائد العامة و ل بد من‬ ‫سن الشرائع ليكون التعليم عموميا و يرى ان الغاية من التربية هى التخلى عن العمال الدنيئة و التحلى‬
  • 7. ‫بالمناقب الحميدة و ل بد من تعليم الطفل باخلق بيئتهم قبل تثقيفهم بالمبادىء النظرية ووجوب‬ ‫الهتمام بالجسد قبل الهتمام بالمدارك الذهنية لن الرياضة تدرب على ممارسة شغل يهذب النفس كما‬ ‫. ان الموسيقى تروح عن النفس و تثير الشجن و العمل بالقيم‬ ‫٤-التربية على الفضيلة عند ارسطو‬ ‫يرى ارسطو ان الفضيلة تنقسم الى قسمين و هما الفضيلة العقلية و تكتسب بالمعرفة و الفضيلة‬ ‫الخلقية و تكتسب بالممارسة و العادة و مغالبة النفس و يرى ان الفضائل العقلية هى العلم و يعتبر ان‬ ‫التربية هى وسيلة لتثبيت النظام السائد و ان السعادة ل تتحقق ال بفاعلية النفس و ان كل الفضائل‬ ‫تكتسب بالتربية‬ ‫اما الفضائل الخلقية فهى الدب و الحلم و العتدال لذلك فان النسان فى حاجة الى المعلم و المربى‬ ‫لبناء السلوك على الفضائل فى سن مبكرة و ترسيخ الفضائل فى العقل و الوجدان .ان النسان السوى‬ ‫هو الذى يربى النفس على ترك الرذائل بوصفها اعمال قبيحة تتنافى مع الطبيعة البشرية السوية‬ ‫ان التربية تدفع الفرد الى ترك الفعال الخاطئة و السيئة كالفجور او السرقة او الزنا او القتل او الخداع‬ ‫وهى افعال ترفضها كل الديانات و القوانين و كل المجتمعات المتمسكة بالقيم بل ان الفاجر نفسه يعترف‬ ‫بانه سلوك سىء و لكنه يعترف بضعفه و عجزه عن مغالبة النفس لنه اصبح عبدا لشهواته البهيمية و‬ ‫اصبح ارذل من الحيوان‬ ‫ان العمل الخير ممدوح و مرغوب و يتلءم مع الطبيعة النسانية السوية لذلك تكون التربية ناجعة لنها‬ ‫تتلءم مع العقل و الوجدان عندما تدعو الفرد الى اتباع الخلق الفاضلة و التخلى عن اللذة العاجلة من‬ ‫اجل اللذة الدائمة وهى وغالبة النفس و المن من الوقوع فى حبال الرذائل وهو خطر يجب اتقاؤه قبل‬ ‫الوقوع فيه لنه يحول الفرد الى حيوان بل ارادة و ل قدرة على العودة الى الطبيعة الخيرة ال بمساعدة‬ ‫المربى‬ ‫ان التربية على الفضيلة تتطلب العلم بمواطنها و السعى اليها لمنع النفس من الوقوع فى الزلل او اللذة‬ ‫العاجلة والتى تبدو سهلة المنال عكس اللذة الدائمة وهى صعبة المنال لنها تتطلب مغالبة النفس الميالة‬ ‫الى السهلفى كل شىء .ان الفضائل المرغوبة هى الفعال التى تحقق السعادة الكبرى وهى الرضا عن‬ ‫النفس‬ ‫بينما الرذائل تجعل الفرد غير راض عن نفسه لنه حبيس لشهواته و ل يمكن اصلح النفس ال بالتربية‬ ‫الطويلة و ان ندرك انه ليس كل ما ترغب فيه النفس هو حسن بل ان نوجهها الى ما يحقق الشعور‬ ‫بالسعادة لن النفس مها انحرفت فانها تميل الى الفضائل اكثر و كما قال الرسول محمد )ص( quot;افت‬ ‫نفسك ولو افتاك الناس و افتوك quot;فالنسان السوى عندما يسال نفسه عن العمال الفاضلة الواجب‬ ‫)اتباعها و العمال الخاطئة الواجب اجتنابها فانه سيجد العون و التوجيه المناسب )*٥‬ ‫الباب الثالث – واجبات المربى‬
  • 8. ‫١-التربية هى المساعدة على النمو‬ ‫ان التربية هى التنشئة و تنمية قدرات الطفل العقلية و النفسية و البدنية و السلوكية... وهى المساعدة‬ ‫على النمو المتواصل فهى ليست الحماية لن الحماية تمثل سياجا يحيط بالطفل و يمنعه من الحركة او‬ ‫التطور.ان وجود الطفل تحت الحماية الدائمة يجعله غير قادر على على التواصل مع المحيط و تعوزه‬ ‫القدرة على العتماد على ذاته لنه محاط بضعفه‬ ‫ان فرخ الدجاج يستطيع بعد عدة ساعات من تفريخه ان يلتقط قطع الطعام بدقة بعد تجارب قليلة و بعد‬ ‫حصول التوافق التام بين حركات عينيه و حركات جسمه و راسه اما الطفل فهو فى حاجة الى ٦ اشهر‬ ‫لكى يستطيع مد يده الى الطعام و ل يمكن ان يتعلم الطفل اى شىء ال بتوفر الرغبة فى التعلم ليستطيع‬ ‫تنمية قدراته باستمرار لن التربية انما هى مساعدة على النمو لن الطفل ينمى ذاته بالتفاعل مع‬ ‫المحيطين به‬ ‫ان المتتبع لحالت النقطاع المبكر عن التعليم يدرك ان العديد من الطفال لم يجدوا من ينمى لديهم‬ ‫الرغبة فى التعلم مما يدفعهم الى ممارسة اعمال بالممارسة بينما التعليم فى كل مراحله يجب ان يعتمد‬ ‫على الممارسة و التجربة حتى يكتسب الطفل المهارات التى تمكنه من مواصلة التعلم الذاتى و بالتالى‬ ‫)تنمية هذه المهارات )*٦‬ ‫٢- حاجة الطفل الى الشعور بالمن‬ ‫ان الطفل كائن ضعيف و هش وهو فى امس الحاجة الى المساعدة لتنمية قدراته الذهنية النفسية و‬ ‫البدنية لنه غير قادر على ادراك ابراز مواهبه و العتماد على نفسه ال بمساعدة من المحيطين به‬ ‫وهو غير قادر على حل المشاكل التى تعترضه ال اذا تعلم كيف يجد الحلول من المختصين و الخبراء‬ ‫لذلك يحتاج النسان الى التربية و التعلم قبل ان يصبح قادرا على العتماد على نفسه اكثر من‬ ‫الحيوانات التى سرعان ما تستقل عن امهاتها لتكتسب قوتها بمفردها‬ ‫و يرى quot;جون ديوى quot; ان التعليم الجيد هو الذى يمنح للمتعلم القدرة على كسب المهارات بالعتماد‬ ‫على الذات كالمهارة فى التفكير لحل مشكلة معقدة مما يمكنه من اكتساب الثقة فى النفس و القدرة على‬ ‫مواجهة مشاكل الحياة الكثر تعقيدا .ان التعليم الجيد ايضا هو الذى الطفل على الجتهاد التلقائى لنه‬ ‫يمكن الطفل من ترويض نفسه على ممارسة النشطة المتنوعة لتحقيق هدف محدد فيدرك ان الحياة‬ ‫تتطلب وضع اهداف يجب العمل بكل جهد لتحقيقها‬ ‫وواجب المدرس عدم ارغام الطفل على فعل ما ل يرغب فيه او تهديده بالعقاب الشديد لنه سرعان ما‬ ‫يقوم بالعمل ليس عن رغبة و اقتناع بل خوفا مما يجعله ل يقبل ما توصل اليه من نتائج لنها لم تكن‬ ‫وليدة رغبته لذا ل بد من اقناع الطفل بواجباته المدرسية و حثه على التعاون مع اقرانه ليقبل على‬ ‫العمل و الجتهاد و ل يحس بالضغط او القلق و يولد لديه الرغبة فى المعرفة‬ ‫و يرى الباحث quot;وارنرquot; فى كتابه الطفال و كيفية دراستهم ضرورة ايلء اهمية كبرى لل عتبارات‬ ‫النفسية و الجتماعية للطفل لنه فى حالة نمو عقلى و ذهنى و بدنى سريع و ل بد ان نعطيه الولوية‬
  • 9. ‫المطلقة فى التعبير عن مشاغله و مراعاة ميولته و حاجاته الساسية كالمبادرة و التجديد ة اشعاره‬ ‫بالمن و الثقة فى نفسه حتى ل يتحول اهتمامه من الهتمام بالدرس الى الخوف من العقاب‬ ‫ان حاجة الطفل الى الحساس بالمن اثناء التعلم ضرورية و ل تتحقق بسهولة لن الطفل ل يحس‬ ‫بالمن ال اذا بادله المعلم و المربى عموما العطف و الحنان ليشعر بالطمانبنة ثم يمارس عملية التعلم‬ ‫بكل تلقائية و حماس و يطلق العنان لحرية التعبير المبادرة و كلما شعر الطفل بالمان اكتسب الثقة فى‬ ‫النفس مما يدفعه الى العملبكل قوة فيطور سلوكه و ينمى قدراته و لن يكتفى بالمراتب الدنيا بل سيعمل‬ ‫)على بلوغ المراتب العليا )*٧‬ ‫--اهم وسائل التعلم ٣‬ ‫ان افضل الوسائل التعليمية التى تساعد على تثبيت الدروس فى الذهان هى التى الكثر سهولة و‬ ‫تبسيطا كالصور او القصص او الوضعيات المستمة من الواقع او الختبارات العلمية المدواضحة و التى‬ ‫ل تحتاج الى مزيد من التوضيح و ان تكون مشوقة و تساعد الطفل على التذكر و التفكير و تكون‬ ‫مرتبطة بالمحتوى المعرفى و ان ل تثير الشك او توحى بافكار خاطئة‬ ‫انها الوسائل التى تساعد على تبين الغامض من المشكلت و تعطى حياة للمعلومات و تصبح ذات قيمة‬ ‫و مفيدة للطفل فى حياته العامة و تعوده على الملحظة الدقيقة و التامل و تثير فيه الرغبة الى التوسع‬ ‫فى معارفه و تكون حافزا على المشاركة و التفاعل مع المحيطين به و تكسبه القدرة على النقد و‬ ‫ممارسة حرية التعبير و تعلم الصبر و توضح الغامض‬ ‫ومن الفضل ان يعد المتعلم الوسائل التعليمية بنفسه كالصور او القصص او اجراء التجارب او طرح‬ ‫السئلة المتعلقة بمحور محدد قبل النطلق فيه .ان الوسائل البيداغوجية هى تجسيم لهدف يعمل المربى‬ ‫على بلوغه و تحقيقه بالتعاون مع المتعلمين لذلك يجب ان تخضع هذه الوسائل الى المناهج المعتمدة فى‬ ‫التعليم وهى حث الطفل على التعلم الذاتى و الممارسة الفعلية لكل ما يتعلمه و ان يختبر معارفه بنفسه‬ ‫ليتاكد من صحتها و جدواها‬ ‫٤-التعلم بالتجربة و الممارسة‬ ‫ان المناهج التعليمية الكثر حداثة و تطورا هى التى تعتمد على المبادرة و التعلم الذاتى فالطفل الذى‬ ‫لمس النار بيده قد اكتسب خبرة مباشرة و ادرك ان النار تحرقه اذا لمسها و اصبح لديه اثر ثابت ومن‬ ‫هذا المنطلق على المربى ان يعلم الطفل اعتمادا على ممارسته الذاتية حتى تتولد لديه المواقف و يحس‬ ‫بالمشكلة المطروحة عليه و يتبناها ثم يعمل على حلها و كانها مشكلته الشخصية‬ ‫و ل يمكن ان يقبل المتعلم على تبنى الوضعيات المقترحة عليه فى الدروس ال اذا تم تحديد الهدف‬ ‫المرد تحقيقه و ان يكون هذا الهدف مرتبطا ارتباطا وثيقا بمشاغله الذاتية و ان يتمكن من ممارسة‬ ‫نشاط يعطيه الحرية فى البحث عن الحلول الممكنة‬
  • 10. ‫ان الهدف الواجب تحديده لكل نشاط تعليمى يتطلب تحديد المراحل و الخطوات الواجب اتباعها و ل بد‬ ‫من توفير الدافع وهو ان تكون الشكالية ذات علقة بما اكتسبه من معارف سابقة و ان يمكنه من تنظيم‬ ‫مل حظاته و استنتاجاته ضمن محاور متعددة‬ ‫ان التعليم بالتجربة هو اثبات لشياء او نفى لها بطرح مشكلة و الشعور بها ووضع خطة لحلها و اعداد‬ ‫الوسائل و السندات الزمة لها ثم التخلى عن الخوف و التردد فى تحقيق الهدف المطلوب و لعل اهم‬ ‫الوضعيات التى تستفز عقل المتعلم و وجدانه هو استثمار الخطا الذى وقع فيه بعض المتعلمين السابقين‬ ‫و تمكين الطفال من اكتساب عادات حسنة وهى انهم قادرون على اصلح اخطاء بعضهم و تقدير كل‬ ‫المواد مهما كانت محتوياتها كالشعر او الحساب و يبقى دور المربى هاما فى توظيف الخيال الواسع‬ ‫)عند الطفال لتنمية مهاراتهم العقلية و النفسية و اثراء المعارف عموما)*٨‬ ‫الباب الرابع- تحديد الهدف اهميته و مراحل انجازه‬ ‫١ - اثارة الرغبة عبر تحديد الهدف‬ ‫ان افضل طرق التدريس عند الباحث quot; النقليزى هربرت سبنسر quot; الواردة فى كتابه quot; ‪Education‬‬ ‫التربية هى اثارة الرغبة لدى الطفال و توجيه نشاطهم نحو تحقيق هدف او غرض واضح و محدد بدقة‬ ‫و ليتم ذلك ل بد من ١-التدرج من المعلوم الى المجهول و ربط القديم بالجديد لتثبيت الحقائق و اثارة‬ ‫المكتسبات لديهم ٢-ثم التدرج من السهل الى الصعب و السهل هو ما يرتبط بحياة المتعلم و القريب الى‬ ‫واقعه و ما تدركه حواسهم ٣-و التدرج من البسيط الى المركب لن العقل يدرك الشياء ككل ثم يحاول‬ ‫ادراك التفاصيل و النطلق من الكل ايسر من الجزئيات ٤– و النطلق من المبهم الى الواضح و‬ ‫المحدد لن العقل عند الطفل ينمو بالتدريج و المعلومات تنشا بالتجارب و تنمو باعمال العقل و القديم‬ ‫يكون وسيلة لبناء الجديد ٥-النطلق من المحسوس الى المعقول وهى التجارب الحسية و المثلة و‬ ‫التجارب العملية ٦– و التدرج من الجزئيات الى الكليات وهو تدرج منطقى فى مجال العلوم ٧– و‬ ‫النتقال التدريجى من العملى الى النظرى عبر الملحظة و التجارب و الحقائق لحمل المتعلم على فهم‬ ‫الواقع و بناء الستنتاجات بنفسه‬ ‫ان المدرسة ل تفتقر الى طرق التبليغ فهى تعتمد على القصص و الوصف و القياس انطلقا من قاعدة‬ ‫عامة لستنتاج امثلة حية و المقارنة او الستنباط بالنتقال من الجزئيات الى القواعد العامة اما القياس‬ ‫فيعتمد فيه على العقل للنتقال من العام الى الخاص بينما الستقراء هو تقديم المثلة للبحث عن الحقائق‬ ‫و القواعد العامة‬ ‫و اما التنقيب فهو دعوة المتعلمين الى اكتشاف المعلوماتفى وقت محدد و ايجاد الحلول المناسبة‬ ‫بالعتماد على سندات ووسائل مقدمة اما الجمع فهو توظيف القياس و الستقراء معا و اما الحوار فهو‬ ‫من الطرق المحبذة للطفال لما تغرسه فيهم من حب التواصل و التفاعل المباشر مع الخرين وهو دعوة‬ ‫الى اثارة الحيرة و الشك من اجل بلوغ اليقين‬
  • 11. ‫٢- اقدم طرق التربية-‬ ‫ان اول نظرية تربوية ظهرت فى التاريخ هى نظرية افلطون فى كتابه quot;الجمهوريةquot; و قد اتخذالطبقة‬ ‫المثالية وحدة اجتماعية و هدفا لكل افكاره و اعتبرهم القدر على تاسيس المدينة الفاضلة و لكن نظريته‬ ‫تفتقر الى الجانب التطبيقى‬ ‫بينما يعتبر المفكر quot;جون جاك روسو quot;فى كتابه quot;اميل quot;ان الفرد هو اساس تقدم النسانية ووضع اسسا‬ ‫نظرية مثالية غير واقعية حيث لم يضع طرق تطبيق نظريته لنه ارجع كل شىء الى الطبيعة البشرية الخيرة‬ ‫.وقد ظهرت نظريات اخرى فى اوربا ركزت على البعد القومى للتربية مثل المانيا مما اخضع المؤسسات‬ ‫لخدمة الدولة و ليس المجتمع‬ ‫ان الهدف من التربية هو النسان فالطبيعة لم تزود النسان بالخير فقط بل زودته بالشر ايضا و النسان‬ ‫يجمع بين عدة متناقضات وهى الغرائز و الشهوات التى يمكن توظيفها فى الخير كما يمكن ان توظف فى‬ ‫الشر. و النسان غير قادر بمفرده على التحكم فى رغباته ال اذا تلقى تربية على القيم الفاضلة ليتمكن من‬ ‫التحكم فى شهواته و يوظفها لصالح الخير و لخدمة النسانية‬ ‫ان التربية تزود الفرد بالبذور و عليه ان يزرعها فى التربة الصالحة لتنتج ثمارا حسنة و اذا زرع بذورا‬ ‫فاسدة فانه سيجنى الرذائل و النحطاط و النحراف. و لكن التربية الجيدة ل تثمر ال قيما فاضلة و اعمال‬ ‫)صالحة تفيد الفرد و النسانية بكاملها )*٩‬ ‫٣- تراكم المعرفة ينمى المهارات‬ ‫تهدف المناهج التعليمية الحديثة الى اكساب المتعلم قواعد السلوك الجيد المتمثل فى حب العمل و الجتهاد و‬ ‫انجاز التجارب لبناء المواقف و اكتساب المعارف انطلقا من هدف محدد مما يجعل الطفل يسعى الى تحقيق‬ ‫الهدف من الدرس وهو حل الشكالية المطروحة و اعادة ترتيب العناصر و بناء الستنتاجات لكتساب‬ ‫مهارات جديدة‬ ‫ان تراكم المعارف و التجارب لدى المتعلم عبر تعدد النشطة يولد لدى الطفل القدرة على التعامل مع‬ ‫الوضعيات المشابهة فى الواقع و حل الشكاليات مهما كانت معقدة بالعتماد على مكتسباته المعرفية دون‬ ‫ان يحتاج الى مساعدة خارجية لن تراكم المعرفة و التجارب يكسب الطفل القدرة على تصور الحلول و‬ ‫..اعداد التخطيط الجيد لكل اشكالية تطرح عليه مهما كانت تفرعاتها‬ ‫٤- الهداف تمثل حافزا على العمل‬ ‫ان تحديد الهدف الساسى من الدرس يجعل المربى يعمل وهو يدرك مذا يريد ؟ و ل يسير كاللة بل‬ ‫هدف محدد فالفلح يضع الهدف ان يبدا فى الزراعة و من الخطا ان يزرع دون ان يكرث الى الظروف‬ ‫المناخية و نوعية التربة ...و نفس الشىء بالنسبة للمعلم فى القسم ل بد من اعداد خطط العمل و تحديد‬ ‫الهدف الذى ينمو و يتغير وفق طرق التعامل مع المتعلمين‬ ‫فالفلح يستغل الحيوانات لنجاز اعماله الفلحية و يجد فى الهدف حافزا على العمل و المثابرة و الصبر‬ ‫و تحمل الظروف المناخية الصعبة .فالنحل يعمل من اجل انتاج العسل فيبدا بجمع الرحيق ثم يصنع‬ ‫الشمع و يبنى الخليا و بعد بنائها تضع الملكة البيض فيها و بعد وضع البيض يختمه النحل و يحتضنه‬ ‫و يحتفظ بدرجة حرارة مناسبة لفقسه و بعد فقسه يشرع النحل فى اطعام الصغار حتى تتمكن من‬ ‫.الستقلل بنفسها و العمل على انتاج العسل مع المجموعة‬
  • 12. ‫ان تحديد الهدف يذلل العقبات و على المربى ان يعتمد على وسائل محددة لبلوغ الهدف مع مراعاة النمو‬ ‫التدريجى للقدرات الذهنية للمتعلم و مراعاة الفوارق بين المتعلمين و التعاون بينهم ومن الخطا تقييد‬ ‫المعلم باهداف تفرض عليه فرضا لنه يحتاج الى اعمال عقله و العمل فى جو من الديمقراطية و‬ ‫الطمئنان ليختار ايسر الهداف .فالصعود الى قمة جبل واحد يكفى لرؤية ما يوجد فى السفل دون‬ ‫)الحاجة الى صعود كل قمم الجبال )*٠١‬ ‫الباب الخامس- شروط التدريس الناجح‬ ‫١-القدرة على جلب النتباه-‬ ‫النتباه هو نوع من النزوع و الرغبة وهو نشاط استعدادى نابع من العقل فما يثير النتباه هو ما يكون‬ ‫فيه خوف او دهشة و ما يثير النتباه اكثر من غيره هى كل ما يثير الغرائز .و النتباه الرادى هو نتيجة‬ ‫للعمل الرادى و يحتاج الى اعمل متكررة لضمان استمراريته ليصبح سلوكا راسخا فى العقل و الوجدان‬ ‫و بناء النتباه الرادى يتطلب توظيف عواطف الطفال فى حب المعرفة و الطلع و الرغبة فى حل‬ ‫المشكلت و الحرص على التفوق‬ ‫ان دور المدرس هو اختيار المعارف و تقسيم المحتوى المعرفى الى عدة عناصر للتاكد من استيعاب‬ ‫الطفل لكل عنصر قبل النتقال الى العنصر الموالى عبر التقييم او الستنتاج العام و ل بد من تخصيص‬ ‫الزمن المناسب لكل عمل و التاكد من صحة المعلومات وارتباطها الوثيق بالواقع و باهتمامات الطفال و‬ ‫من اهم الوسائل المساعدة على جلب النتباه هو تمكين الطفل من العمل بحرية و الشعور بالمشكلة‬ ‫المقترحة و التعاون مع الطفال الىخرين لختيار افضل الحلول‬ ‫و قد قال العلمة quot;ابن خلدون quot; فى كتابه quot;المقدمة quot; ان الحوار هو افضل طريقة فى تنمية القوى‬ ‫العقلية للمتعلم – و من اهم الطرق المساعدة على التواصل بين المتعلمين هو التعاون على حل‬ ‫المشكلت و البحث عن الحلول و عدم توصل التلميذ الى نتائج جيدة ل يدل على غبائه وانما الى عدم‬ ‫تشجيعه و حفزه على التفكير الصحيح لذلك من الفضل ل بد من خلق الدافع لدى الطفل ليقبل على العمل‬ ‫باقتراح وضعيات سهلة و تحملهم على اعمال العقل و اتعود الطفل على النشاط يعدل سلوكه ليدرك ان‬ ‫.العمل هو السبيل الفضل لتحقيق الهداف المراد تحقيقها‬ ‫٢-توظيف المعارف للتفاعل مع المحيط-‬ ‫ان اعداد الطفل ليتلءم مع محيطه هى اهم و ابرز مهام المدرسة لن الطفل هو ابن بيئته و ل بد من‬ ‫توفر جو من الفرح و التعاون بين الطفال و المعلم فالحساب يعلم الطفل الدقة و المانة و قد اكد‬ ‫الباحث المريكى quot;جون ديوى quot;ان الطفال الجانحين اذا وضعوا فى الغابات اهتموا بالعمال النتاجية‬
  • 13. ‫و تولوا ادارة شؤونهم بانفسهم و محاسبة المقصرين منهم و لم يعودوا يفكرون فى الجريمة لن‬ ‫المحيط علمهم النضباط‬ ‫ان التجارب التى يكتسبهل الطفل من المحيط تنمى قدراته و مواهبه الفطرية و تعل سلوكه و تبعده عن‬ ‫المساوىء كما قال عمر بن الخطاب quot; ان اليد اذا لم تجد عمل تمارسه فانها ستتجه الى السرقة quot; و‬ ‫قس على ذلك بقية اعضاء الجسم فن انشغال الفرد بالعمال المفيدة لمجتمعه يغنيه عن النحراف او‬ ‫. الميل الى الرذائل‬ ‫ان التربية الجيدة تدفع الفرد الى العمل و المبادرة و تبنى المواقف الحسنة و التفاعل مع المحيط و ل بد‬ ‫للمربى من ان يقوم بتعديل المواقف الخاطئة فالم مثل مطالبة بتنظيم اوقات اكل و نوم ابنها و اذا‬ ‫اهملت اكساب طفلها الخبرات و العادات الحسنة و صارت تطعم ابنها كلما صرخ و تحمله كلما بكى فانها‬ ‫تعلمه الفوضى و النانية فيحول حياتها الى جحيم وقس على ذلك التعامل مع المتعلمين فل بد من‬ ‫اكسابهم السلوك المتوازن و طلب الذن قبل التكلم و ال فانهم يميلون الى الفوضى فى الكلم و التهاون‬ ‫.فى العمل‬ ‫ان تنظيم المواقف و السلوك لدى الطفل هو من اوكد الواجبات المحمولة على المربى ليتلءم مع محيطه‬ ‫بالعتماد على الحوار دون ضغط او اكراه بل بالقناع و الحجة فالمربى يعلم الطفل بالعمل و التجربة و‬ ‫التفكير و الستنتاج الذاتى و الستناد على المثلة و الوقائع ليقبل الطفل على التفاعل مع المربى و‬ ‫بالتالى يندفع بكل حواسه نحو التعود بالعادات الحسنة التى تنعكس ايجابا على عقله ووجدانهو تتحول‬ ‫الى سلوك راسخ فيه...ان المربى هو الذى يجعل المتعلم قادرا على التواصل مع محيطه الجتماعى من‬ ‫.خلل اكتساب القيم و المواقف الحسنة و التى تتلءم مع طبيعة المجتمع و حاجياته الساسية‬ ‫٣- التربية هى اكتساب الخبرة‬ ‫يرى الباحث فى التربية quot;جون د يوى quot; ٧٥٨١-٢٥٩١ فى كتابه quot;الختبار و التربية quot; الصادر فى‬ ‫٨٣٩١ ان العالم يعرف تغييرا متسارعا وذا نتائج غير ثابتة فالبذرة الواحدة قد تاتى بنوع جديد من‬ ‫الشجار و النسان هو المتحكم فى التطور بذكائه العملى و التربية هى سلسلة اختبارات وتجارب.‬ ‫فالطفل اذا لمس النار و اختبرها احرقت يده فادرك كنهها و ابتعد عنها… ان اختبار الطفل للنار ل‬ ‫ينتهى عند هذا الحد بل ينمو و يتجدد مع نمو معارفه و قدراته الذهنية و المعرفية فيتعلم كيف يوقد‬ ‫النار و كيف يستفيد منها فى حياته ليوظفها بعد ذلك فى الصناعة او التدفئة او الطبخ …ان مساهمة‬ ‫الطفل فى اختبار الساليب ووسائل التعلم امر لزم ليدرك المتعلم ان له دورا فاعل فى الدرس و بالتالى‬ ‫فى المجتمع‬ ‫ان اوكد واجبات المعلم هى مساعدة الطفال على التعلم الذاتى و اعطاء المثال و القدوة الحسنة و اثارة‬ ‫الرغبة فى التعلم و المثابرة و قد اكد العلماء ان التربية الناجعة هى القائمة على الحترام و المحبة‬ ‫كالشجرة التى تحتاج الى الماء لتنمو من الداخل …ويرى العالم -هربرت- ان التربية هى عملية تكوين‬ ‫للعقل بالقيام باختبارات متواصلة فالعقل ل ينمو من الداخل و انما من الخارج عبر الحتكاك بالخرين و‬ ‫التعلم منهم …ويكون دور المعلم اكثر اهمية لنه اقرب الى الطفل من ابويه خصوصا اذا كان الوالدان‬ ‫يعملن فيربى الطفل على حب المعرفة و الولع بها من خلل ما يقوم به المعلم من اختبارات و تجارب فى‬ ‫القسم فتنمو العاطفة و الرغبة فى التعلم بالتوازى مع نمو القدرات العقلية و المعرفية …‬ ‫ان المعلم ل ياخذ مكان البوين و انما يكمل النقص من خلل التربية الجيدة والمثال الحسن و يكتسب الطفل‬ ‫القدرة على مواجهة الصعاب و الجابة عن السؤال -كيف نعيش ؟ ليتعلم الطفل كيف ينمى عقله ووجدانه‬ ‫كما تعلم تنمية جسده… ان الدور الساسى للمدرسة هو تعليم الطفال القدرة على الندماج فى الحياة لنهم‬
  • 14. ‫فى حاجة الى من يساعدهم و يوجههم ليتفاعلوا مع العالم الخارجى وكل اعلء لمكانة الفرد هى اعلء‬ ‫لمكانة المجتمع ..‬ ‫ان التربية الجيدة هى اعلء للقيم الخلقية ونبذ الدوافع الدنياو للنفعالت كالغضب او التعدى على الغير او‬ ‫تلبية الشهوات الحيوانية كالتطاول على حرمة القسم بالفراط فى اللعب او الضحك دون موجب …ان‬ ‫العمال الحميدة اذا لم تكن محكومة بالعقل فانها تولد ازمات و كوارث…ان دور المدرسة هو ترسيخ القيم‬ ‫الخلقية كالتضحية من اجل الغير لن هذا العمل مفيد للمجتمع و للتربية وجهان مترابطان الجانب النفسى‬ ‫المرتبط بالذات و الرادة و الجانب الجتماعى المرتبط بالمحيط الخارجى …و التربية بوجهيها المتلزمين‬ ‫تنمى الذات و تقوى الرادة للندماج فى المحيط الجتماعى و القتصادى …ان اوكد واجبات الجماعة هو‬ ‫اعداد الفرد المتشبع بالقيم ليعمل على افادة مجتمعه بافكاره و اعماله و ابداعه و انشطته و ل يتوانى لحظة‬ ‫فى تسخير كل قدراته واوقاته لخدمة الخرين…‬ ‫-٤- تقنية حل المشكلت -‬ ‫قال ابن خلدون فى مقدمته ”الحوار هو افضل طريقة فى تنمية القوى العقلية للمتعلم ”ولعل من افضل الطرق‬ ‫المعتمدة و المتماشية مع هذا الهدف هى تقنية حل المشكلت من خلل تحليل الوضعيات ليشترك المتعلمون‬ ‫فى العمل مع الخرين …و فشل التلميذ فى الوصول الى نتائج ل يعود الى غبائه و انما الى عدم تشجيعه‬ ‫على التفكير الصحيح لذلك من الفضل ان تتدرج الوضعيات من السهل الى المعقد و لهذا ل بد من تحديد‬ ‫الغرض من المشكلة لحمل الطفال على اعمال العقل و الجتهاد لبلوغ الغرض المحدد.‬ ‫و يرى الدكتور محمد الفاضل الجمالى فى كتابه ”تربية النسان الجديد ”1891 ضرورة الستئناس بنظرية‬ ‫جون ديوى -الذى يرى ضرورة استمرار الختبارات و النشطة لنها تساهم فى تعديل السلوك لن‬ ‫الشخصية الموحدة و المتوازنة هى نتاج الختبارات الجيدة للتفاعل مع المحيط لنه ليس كل ما فى المحيط‬ ‫يتناسب مع الطفال بل يجب تنظيم و بناء المواقف ليتحكم الطفل فى المحيط و يضمن القدرة على توظيفه‬ ‫لصالحه‬ ‫و الفضل ان يكون الحوار و النقاش و القناع بالحجة من الوسائل المعتمدة فى التواصل مع المتعلم دون‬ ‫اكراه او ضغط بل من حق المتعلم ان يجرب و يفكر و يستنتج ليتعود على مواجهة المشاكل دون خوف او‬ ‫تردد و ان يكون قادرا على اصلح اخطائه بمفرده و يحس بالسرور عند الوصول الى حل المشكل المطروح‬ ‫عليه فيحصل التفاعل بين العقل و العاطفة عند انجاز النشاط او المهام المكلف بها‬ ‫ويرى جون ديوى فى كتابه ”الختبار و التربية “ 8391ان العالم يعرف تغيرات متسارعة و نتائج متغيرة‬ ‫فالبذرة قد تاتى بنوع جديد من الشجار… و التربية تجعل النسان يرتقى من الحياة البدائية الى الحياة‬ ‫المدنية و بفضل التربية ينمى النسان من ذكائه العملى و يقلل من مواطن الضعف لديه بما اكتسبه من‬ ‫المعارف التى تتحول الى تجارب بعد الخروج من المدرسة و الندماج فى المجتمع… ليكيف ما اكتسبه من‬ ‫معارف و مهارات فى الواقع و يسعى لتلبية حاجياته الساسية و الرتقاء بمحيطه وواقعه … فالتربية تعد‬ ‫الفرد للندماج فى المجتمع بما تقدمه له من اختبارات و تجارب لن المعرفة المجردة لن تفيد الطفل ال اذا‬ ‫تم اختبارها و التاكد من نجاعتها و ارتباطها بالواقع وتلبيتها لحاجياته الساسية كالعمل و البداع فى مجال‬ ‫مختصين بل يجب التعامل مع المحيط لتطويره نحو الفضل….فل يقتصر دور المدرسة على اعداد‬ ‫مبتكرين فى شتى المجالت قادرين على قيادة المجتمع و حل مشاكله بما اكتسبوه من مهارات وقدرات .‬ ‫٥-النصات من شروط التعليم الجيد‬
  • 15. ‫يرى ديزيدرس ارازمس 6641-6351 المولود بهولندا ان اهم وظائف التربية هو ان يتلقى الفكر الشاب‬ ‫بذور التقوى و من ثم حب الدراسة الحرة و تعلمها بشكل عميق و الثالث التهيؤ لواجبات الحياة و الرابع‬ ‫التعود منذ الطفولة الولى على قواعد السلوك الحسن و يرى كذلك ان الدور الول للتربية هو ملءمة طبيعة‬ ‫الطفل و تدريبه و تعويده على الداب الحسنة و الدور الثانى هو واجب البوين والدولة تربية الطفل لضمان‬ ‫تقدم المجتمع… وهو يعتبر التعليم فنا حيث قال اذا كنت محبا للعلم فستتعلم كثيرا لن الفن يتطلب صبرا و‬ ‫مثابرة و من يتعلم الكلمات دون فهم فسينساها حال و الشخص الذى ل ينتبه الى المعلم لمدة طويلة ل‬ ‫يستطيع التركيز مثله مثل الماء او الزئبق ل يمكن ان تختم عليه شيئا لنه فى حالة سيلن بينما الرصاص‬ ‫اذا ختمته فسيبقى الى البد لذا يجب ان يتعلم الطفل النصات و الستماع ليتعلم… فالمولود الجديد يتعلم‬ ‫من النصات لبويه دون ان ينطق بكلمة و لذا على الطفال ان يدركوا ان التعلم الجيد يكون عبر النصات‬ ‫الجيد لتثبت الفكار المفيدة فى اذهانهم‬ ‫اما ميشال دى مونتينى 3351-9251 م فيرى ان التربية الجيدة تكون بحث الطفال على النشاط العفوى و‬ ‫الذاتى و السعى للمعرفة بدل من الحصول على المعرفة جاهزة واعتبر ان اصعب فروع المعرفة النسانية‬ ‫هو الذى يعالج تربية الطفال و تعليمهم فالزراعة عملية بسيطة ولكن حالما يبرز الزرع و يولد الطفل‬ ‫تتحول الى مسؤولية كبرى فى العناية المصحوبة بالمخاوف و الصعوبات فى التربية الحسنة لن كل كل ما‬ ‫يقدم الى الطفل سينعكس على حياته و مجتمعه عاجل فان كانت التربية جيدة كان المجتمع متطورا و اذا لم‬ ‫تكن التربية جيدة فان المجتمع سيكون المتضرر الكبر من ذلك …‬ ‫الباب السادس - الطبيعة الخيرة للنسان‬ ‫١-كيف يكتسب الطفل القدرة على كبح رغباته‬ ‫كتب المفكر كومنيوس 2951-0761 م فى كتابه “ الفن العظيم “ ان التعليم يجب ان يعتمد على الستقراء‬ ‫و قال ان الطبيعة هى المرشد للنمو التربوى -‪the great didactic of john amos comonius‬‬ ‫7091 ‪ LONDON‬و ترجمه الدكتور محمد ناصر من كتاب فن التعليم العظيم‬ ‫و تناول الكتاب الفصول التالية وهى 1 النسان افضل خلق ال و اكثرهم كمال و تكريما 2-الحياة هى اعداد‬ ‫للحياة الزلية - 3 يجب معرفة النفس ثم السيطرة عليها ثم توجيه النفس نحو طاعة ال - 4 المعرفة و‬ ‫الفضيلة و التدين متاصلة فى النسان -5 التربية هى افضل اداة لتكوين النسان -6 التربية تبدا من الصغر‬ ‫وضمن مجموعة من الطفال …‬ ‫بما ان جذور الفضيلة و المعرفة و التدين موجودة لدى كل فردوهى متاصلة لدى النسان فانه يترتب عن‬ ‫ذلك ان الناس ل يحتاجون الى شىء سوى الدافع و الحافز و الرشاد و النصيحة لن لكل انسان عقل‬ ‫يوجهه و يحدد نمط سلوكه …ويمكن تعليم جميع الطفال معا مهما اختلفت طباعهم فهناك الذكياء‬ ‫الراغبون فى التعلم و هناك الذكياء الكسالى و هناك الذكياء العنيدون المشاكسون و هناك الراغبون فى‬ ‫التعلم ممن هو بطىء الفهم فهم كالفاكهة التى يتاخر وقت نضجها و هناك ضعاف العقول و الكسالى و هناك‬ ‫ضعاف العقول و العنيدون فى الوقت ذاته و كل هؤلء يجب التعامل معهم بالصبر و تقوية هممهم …‬ ‫ان فن التعليم يتطلب تنظيما جيدا للوقت و المواضيع المحددة للدرس و طرق دراستها فعلى المربى ان يدرك‬ ‫اسباب النجاح فى عمله وهى التربية المبكرة و تهيئة الطفال لكل عمل قبل القيام به و النطلق من العام‬ ‫الى الخاص و من السهل الى الصعب و التخفيف من المهام و التدرج فيها و تقريب العمال الى الحواس‬ ‫كاعتماد الصور او التجارب الحية …و ينبغى غرس القيم الفاضلة كالعتدال فى السلوك و اكتساب الفطنة و‬
  • 16. ‫الفروق بين الشياء و الثقة بالنفس و كبح الرغبات فى اللعب و كبح الملل و اجتناب الكذب و تحمل التعب‬ ‫فى انجاز العمال و التواصل مع الناس وا ذا ما ترسخت هذه الخصال منذ الصغر فلن تجد الرذائل مكانها‬ ‫فى نفس الطفل و اساس كل ذلك هو النضباط فى السلوك حتى ل يرتد الطفل الى النحراف فل يجد منقذا له‬ ‫من ذلك …‬ ‫٢-كيف يصبح التلميذ استاذا و الستاذ تلميذا‬ ‫يرى جون لوك فى كتابه “ بعض الراء حول التربية “ 4691 ان الغرض السمى للتربية هو الخلق ودور‬ ‫التربية يكمن فى الحاجة الى بذر روح النضباط الذاتى فى الطفال و اهمية اثارة التفكير لديهم… و ان‬ ‫التربية هى التى تجعل النسان طيبا او شريرا عالما مبدعا او منحرفا مجرما و لعل افضل ما يقدمه الب‬ ‫لبنه هو الفضيلة و الحكمة و التربية والعلم و ان الصل فى التربية هو ان يترسخ لدى الطفال محبة ال و‬ ‫انه خالق كل شىء و انه يرانا و يسمعنا و انه يفعل الخير لمن يحبه و يطيعه و ان من واجبنا الصلة صباحا‬ ‫و مساءا و ان مصدر الظلم هو الفراط فى حب الذات و التنكر لفضل الخالق علينا… ومن الحكمة اجتناب‬ ‫المكر و الكذب و الخداع و ان ل نفكر بالسوء فى انفسنا او فى الخرين و ان نحسن النية فى الخرين و ل‬ ‫نحتقرهم و من المهم القبال على اكتساب المعارف و لكن الهم هو ان تترسخ فى النفس القيم الخلقية‬ ‫لنه لقيمة للعلم بل اخلق …‬ ‫اما جان جاك روسو 2171-8771 م فيرى فى كتابه ”اميل او التربية “ ضرورة التعامل مع الطفل كانسان‬ ‫له علينا حقوق فل يجب الفراط فى حمايتهم او معاقبتهم لن الفراط فى الحماية يعرضهم الى العجز عن‬ ‫حماية انفسهم واما الفراط فى العقاب فسيولد لديهم الكره و النقمة… و من الخطا الفادح ان تعود الطفل‬ ‫على اخذ كل ما يريده لن رغباته ل تنتهى بل تزيد و تتضاعف و عندما يعجز الب عن تلبية هذه الرغبة‬ ‫يولد لدى الطفل شعورا باللم و الحرمان و يطلب العصا ليضرب بها… فل يجب ان ينال الطفل ما يطلب بل‬ ‫ان ينال ما يحتاجه فل تمنع الطفل من فعل شىء ل يجب ان يفعله بل يجب منعه من ذلك دون حاجة الى‬ ‫ايضاح السباب و ل تحمل الطفل على طلب العفو لنه ل يعرف ان سلوكه خاطىء و ليس من المفيد ان‬ ‫تعلمه انه اخطا بل ان نتركه يصلح خطاه بمفرده… و ان ل نجبره على تعلم العلوم بل ان ان نحببه فيها و‬ ‫نعلمه المناهج ليتعلم بها و من الفضل ان يكون الستاذ تلميذا يجرب كل شىء امام تلميذه ليصبح التلميذ‬ ‫استاذا قادرا على القيام بالتجارب و التحكم فى المعارف بمفرده … و التعلم بالعمل افضل الف مرة من‬ ‫اليضاح والتفسير…و من عوامل سرور الطفال ان يدركوا المنفعة و الفائدة مما صنعوه بانفسهم و‬ ‫توصلوا اليه من نتائج بمفردهم …‬ ‫٣-كيفية توليد الرغبة فى التعلم‬ ‫يرى جوهان فريدرش هربارت من 6771الى 1481 م ان التربية علم يخضع للبحث و السلوب العلمى‬ ‫ووضع عدة خطوات و طرق فى التدريس وهى من نتائج التطبيق العملى لنظريته و يعتبر ان التربية تهدف‬ ‫الى اعداد النسان ذى الشخصية المتوازنة و المتشبع بالقيم النسانية …وورد فى كتابه ”ملخصات العقيدة‬ ‫التربوية ”الرغبة كهدف تربوى 1091 ….‬ ‫ويعتبر ان الفضيلة هى الغرض المطلق من التربية والتعليم ولذلك تعتبر الرغبة هى الهدف القرب الى‬ ‫تحقيق الفضيلة… فالمعلومات ل تكفى بل يجب تحريك الدوافع و الرغبة فى التعلم لكتسابها ويعتبر ان‬ ‫اساس الفضيلة هو يقظة الفكر و قوة الرادة والرغبة فل يقدر الغبياء ان يصبحوا من الفاضلين … و‬ ‫تعنى الرغبة الفعالية الذاتية و ليس المقصود بها الحيوية و النشاط المفرط بل القدرة على التوجيه الصحيح‬ ‫لفكارهم و دوافعهم المرنة وان تصبح ميالة الى الفضائل و القيم الحسنة ليصبحوا بطبعهم ميالين الى العمل‬ ‫و الجتهاد بما هو مفيد دون الحاجة الى اجبارهم على ذلك …‬
  • 17. ‫…ان الدافعية و الرغبة قوية و حية عند الطفال بطبعها و ل ينبغى اخمادها بل يجب تنشيطها من خلل‬ ‫الملحظة هل ان افكار التلميذ تتطور بصفة عفوية ومسترسلة ام ل… ويتم ذلك عبر النتباه و بالتالى قفد‬ ‫حاز الدرس على رغبة المتعلمين …واساس النجاح فى كسب الرغبة فى التعلم هو ما يتمتع به المعلم من‬ ‫خبرة يمتلكها عبر سنوات من العمل المضنى… و المعلم الفطن هو الذى يهتم بما لدى تلميذه من افكار‬ ‫مسبقة عن الشياء قبل دراستها ليصحح اخطاء ترسبت لسنوات فى اذهانهم الصغيرة‬ ‫ان اهتمام الطفل باصلح اخطائه المكتسبة من المحيط العائلى او الجتماعى تدفعه الى الرغبة فى النتباه و‬ ‫التعلم… اما اذا اعتمد المعلم على العقاب و التانيب لفرض هذه الرغبة فان الطفل لن ينتبه لغرض كسب‬ ‫المعرفة بل خوفا من العقاب… فتتحول الرغبة من مباشرة الى غير مباشرة …مما يسبب تذمرا لدى الطفل‬ ‫و تراجع الدافعية لديه و لعل الستعداد للمتحانات و الحصول على الشهادة اصبح من الدوافع للقبال على‬ ‫التعلم الذاتى و لكنها ليست رغبات ثابتة و ناجعة بل سرعان ما تنتهى بمجرد الحصول على الشهادة او‬ ‫اجتياز المتحان اما الرغبة الساسية فهى ان تترسخ لدى الطفللرغبة الذاتية بضرورة العملو السعى لكسب‬ ‫المعارف لنها تمكن من بلوغ اعلى المراتب و لكتساب الفضيلة و التحلى بالقيم الخلقية العليا ليكتسب‬ ‫بذلك النسان انسانيته و ويحرر ذاته من عبودية الهواء و الرغبات الزائلة او الدنيئة …‬ ‫-٤-التربية تخاطب العقل و النفس و البدن معا‬ ‫يرى هربرت سبنسر 0281-3091 فى كتابه التربية العقلية الخلقية و الجسمية الصادر فى 0681 ضرورة‬ ‫ان تكون المدارس واقعية بتحديد اهداف واضحة منسجمة مع العصر و مع التطور الذى حققته النسانية و‬ ‫ان تهتم بالعلوم التى تساعد النسان على التكيف مع الطبيعة و المجتمع و الحضارة ويعتبر ان الدور‬ ‫الساسى للمدرسة هو اعداد الطفل كيف يعيش ؟ اى باى اسلوب نتعامل مع الجسم و كيف نتعامل مع الفكر‬ ‫و كيف نتصرف كمواطنين؟ فالمدرسة انما تعد الطفل للحياة وتتولى اختيار المعلومات الكثر نفعا و ارتباطا‬ ‫بالواقع المتطور …‬ ‫و يرى ضرورة العتناء بتربية البناء ليكونوا عائلت اذ ان خير المجتمع يكون من خلل تربية المواطن‬ ‫الصالح و ما دامت طبيعة المواطن اكثر قابلية للتعديل فى سن مبكرة فاننا يجب ان نعمل على اهمية ادراك‬ ‫البوين للمسؤولية الملقاة عليهم فى حسن تربية البناء مما يضمن بناء المجتمع الفاضل …‬ ‫و يرى سبنسر ان طبيبا بدا لتوه تعلم الجراحة دون دراسة علم التشريح فاننا سنرثى لحال مرضاه و‬ ‫نستغرب تهوره فى ممارسة ما لم يتمكن من تعلمه… بينما ل نتعجب من عدم امتلك البوين اية افكار عن‬ ‫مبادىء تربية الطفال الصعبة من الناحية العقلية او النفسية او الجسمية و نتساءل كيف سيكون مصير‬ ‫هؤلء الطفال ؟‬ ‫ومن حقنا ان نتساءل ايضا كيف سيكون مصير الطفال الذين نعلمهم اشياء دون فهمها جيدا او اعطائهم‬ ‫افكارا عامة دون التحقق من صحتها و ماذا بشان طفل يصبح مجرد متقبل دون ان يكون فاعل فيما يتلقاه و‬ ‫دون مساعدته ليصبح معلما لذاته …ان النتيجة ستكون حتما سلبية و ستلقى الكتب جانبا بعد انتهاء‬ ‫المتحانات و سينسى اكبر قسم مما سبق و درسه الطفال و ما بقى منه لن يستفيد منه الطفل… لنه ل‬ ‫يستطيع توظيفه فى حياته و لن التعلم لم يعتمد على تنمية قوة الملحظة و التفكير المستقل لدى هؤلء‬ ‫الطفال ولم نمكنهم من التدريب المتواصل على حل المشكلت… ويرى ان من اهم قواعد التربية الجيدة‬ ‫مراعاة قدرات الطفال و النتقال من البسيط الى المعقد و لذلك تعتبر التربية علما قائما بذاته يعتمد على‬ ‫التجربة و الممارسة للتاكد من نجاعته و جدواه على العقل و النفس و الجسد و السلوك اجمال‬
  • 18. ‫المحور الثانى –دور البيئة فى تربية الطفال‬ ‫-الباب الول- البيئة الفاضلة تربى جيل راقيا‬ ‫١- ما يؤثر فى الفرد هو بيئته الحقيقية‬ ‫فى كتابه ”الديمقراطية و التربية“يرى جون ديوى ترجمة الدكتور زكرياء ميخائيل و متى عقراوى القاهرة‬ ‫6491 ان التربية وظيفة اجتماعية‬ ‫و يعتبر ان التربية هى عملية رعاية وتهذيب و تثقيف و العناية باهم عناصر النمو عند النسان وهى تكوين‬ ‫افراد فاعلين فى محيطهم الجتماعى و البيئة هى كل ما يحيط بالنسان و ما ينسجم مع ميوله و رغباته‬ ‫الفعالة فالشياء التى تؤثر فى النسان و يتفاعل معها هى البيئة الحقيقية للنسان فعا لم الفلك يكيف اعماله‬ ‫وفق النجوم التى يرقبها و مسالكها التى يحسبها و وسائل الرصد هى بيئته المتصلة به اتصال اوثق من‬ ‫سائر الشياء القريبة منه …و عالم الثار انما بيئته هى العصور الخوالى للحياة البشرية التى يدرسها و‬ ‫الثار و المخطوطات التى تمتن عرى الرتباط بها …‬ ‫والبيئة انما تتكون من الظروف التى تكون سببا فى تقوية العمال الخاصة بالكائن الحى و اثارتها او فى‬ ‫اضعافها و منعها من التواصل …فالماء مثل هو بيئة السماك لنه لغنى عنه لفعاليتها و استمرار حياتها‬ ‫فالبيئة هى كل الوضاع التى تؤثر فى النشاط و تقويه او تعترض سبيله وتحبطه و البيئة المناسبة هى التى‬ ‫تهيؤ الطفل ليكون عالما مجتهدا او متخاذل منكسرا ل يفيد ول يستفيد‬ ‫ان الطفل هو ابن بيئته فاذا كان الوالدان حريصان على الهتمام بتربيته على الخلق الفاضلة و حب‬ ‫المعرفة فانهم سيجهدون انفسهم على ذلك بتخصيص اوقاتهم واموالهم لتحقيق هذا الغرض اما اذا تركوه‬ ‫يلعب دون اهتمام او رقابة فان البيئة التى سينشا فيها لن تكون حافزا له على التعلم و الندفاع الى كسب‬ ‫المعرفة بقدر ما ستكون الندفاع نحو تلبية الرغبات الجامحة نحو اللهو و اهدار الوقت فيما ل يفيد …‬ ‫و النسان ابن بيئته لنه ل يمكن للفرد ان يعيش بمفرده فالمحيط هو من يحدد له سلوكه فالتاجر ل يمكنه‬ ‫ان يبيع و يشترى مع نفسه و صاحب المصنع انما يضع خطط عمله بالستناد الى حاجيات المحيط و يتفاعل‬ ‫مع تغير حاجيات السوق …فكل تفكير او احساس يتفاعل مع المحيط انما هو سلوك اجتماعى …فالكلب و‬ ‫الخيل و القطط تتبدل اعمالها بملزمتها العيش مع النسان فالداب على اثارة نوع معين من العمال يكون‬ ‫عادات جديدة لدى الفراد تصبح سلوكا منتظما كانتظام الدوافع الصلية للفرد …‬ ‫والمبدا المراد ابرازه من اهمية المحيط فى تربية البناء و الطفال عموما هو ضرورة ان نهىء الظروف‬ ‫التى تدفع الفرد الى الخذ ببعض اساليب العمل المحسوسة و غرس قيم اخلقية و طباع حسنة من خلل‬ ‫اشراك هذا الطفل فى اعمال الجماعة حيث يرى نجاحه فى نجاحها و فشله فى فشلها فيستمد افكاره و قيمه‬ ‫من المحيطين به لتكون التربية قائمة على الممارسة و التجارب المشتركة لفراد الجماعة وبالتالى كلما كان‬ ‫سلوك هذه الجماعة كالسرة او المدرسة راقيا كلما كان اندفاع الفرد اكثر نحو الخذ باسباب هذا الرقى‬ ‫المعرفى او السلوكى‬
  • 19. ‫٢-البيئة هى التى تكون الرغبات و الدوافع لدى الفرد‬ ‫يرى جون ديوى فى كتابه “ الديمقراطية و التربية ”ان البيئة الجتماعية هى التى تكون الميول و الرغبات‬ ‫و الدوافع النفسية و العقلية للفرد وتكون اعمال ذات اهداف و نتائج اما نافعة او ضارة …فالطفل الذى‬ ‫ينشا فى اسرة موسيقية ل بد ان يتحرك فيه الميل الى الموسيقى اكثر من الدوافع الطبيعية الخرى فالبيئة‬ ‫تؤثر فى سلوك الفراد بصفة ملحوظة و غير مباشرة …لن الطفل يولد على الفطرة و ابواه يهودانه‬ ‫اويمجسانه او ينصرانه… و الفطرة هى الطبيعة الخيرة والموحدة ل سبحانه و تعالى و كل غريب عن‬ ‫الجماعة من السلوك هو ما نميل الى تحريمه فالعائلت المحافظة ل تتوقع ان يقوم ابنها او ابنتها بسلوك‬ ‫مناف للخلق كالشذوذ الجنسى بينما غفل عنها ان المحيط الذى تربى فيه ابناؤها تداخلت فيه عناصر‬ ‫اخرى مؤثرة فى الطفل كالتلفاز او النترنات او الهاتف النقال و كلها تحتوى على اغراءات ل يستطيع‬ ‫الطفل فى سنه المبكرة مقاومتها او العراض عنها و اذا لم تقع مراقبة هذه الوسائل عن قرب فانها‬ ‫ستتحول الى المحيط الكثر تاثيرا على الطفل من عائلته نفسها‬ ‫ان تاثير البيئة الشعورى قد يبلغ من التغلغل و التاثير فى كل عرق من عروق تفكيرنا و اخلقنا اكثر مما‬ ‫نتصور فالطفل يتعلم لغة امه بسرعة ل يقدر العلماء على تخيلها اما الداب الجتماعية فان المعلوم و‬ ‫المسلم به ان القدوة اكثر تاثيرا من النصيحة المتكررة…ان التربية الفاضلة تكتسب من خلل ترويض‬ ‫النفس على العمل بالقيم و عدم القتصار على التعرف عليها فحسب فالنفس ل ترق الى السمو ال اذا‬ ‫ارغمتها على ذلك لن النفس بطبعها تميل الى تلبية اهوائها الجامحة ورفض كل القيود الخلقية‬ ‫للمجتمع…ومن هنا تصبح الوظيفة الساسية للمدرسة العمل على تبسيط و تنظيم الميول العقلية النفسية‬ ‫لدى الطفال المراد انماؤها و ثانيا تطهير العادات الجتماعية الموجودة و الخاطئة و الرتقاء بها الى‬ ‫مراتب المثل العليا مثل استهجان البطالة او النحارافات السلوكية و ثالثا توفير بيئة اكثر اتزانا من البيئة‬ ‫الراهنة تلبى كل طموحاتهم المستقبلية‬ ‫٣-- التوجيه الجيد افضل منبه يقود نشاط المتعلم ويحدد سلوكه‬ ‫التوجيه هى افضل كلمة تعبر عن غاية التربية و التعليم وهى تعبير اكثر حيادا من سابقيه كالسيطرة او‬ ‫الرشاد و يشير الى تسيير الميول الحية للفراد الذين نوجههم فى نهج مطرد بدل من تركها تتبعثر على‬ ‫غير هدى فكلمة التوجيه تعبر عن مهمة التربية الساسية التى ترمى الى مد يد المساعدة و الرشاد من‬ ‫جهة و الى التنظيم و السيطرة من جهة اخرى ..‬ ‫.ان الفراد يرغبون فى فعل الشياء التى يرغبون فيها و التى تتنافى مع القيم السائدة فى المجتمع و لكنهم‬ ‫يرغبون ايضا فى الشتراك فى افعال غيرهم و التشارك مع الخرين مما يتطلب من المربى تغليب الجانب‬ ‫التعاونى و التشاركى فى اعمال الفراد على العمال الخرى المنافية لقيم و حاجات المجتمع … ولول ذلك‬ ‫التعاون لما وجد انسان يكلف نفسه عناء مساعدة الشرطى فى حفظ النظام اذا لم يرى فى ذلك منفعة‬ ‫شخصية له و لذلك فان التوجيه الصحيح يربى الطفال على تنظيم انفسهم وتفضيل السلوك السوى على‬ ‫السلوك الخاطىء و مما يكسب الفرد ايضا تفضيل التعاون و الشتراك مع الخرين على السعى لمصلحته‬ ‫الذاتية دون غيرها‬ ‫و المطلوب من المربى ان يعرف ان التوجيه يخلق منبها لدى الطفال يوجه نشاطهم باستمرار و تفاعل‬ ‫الفرد مع التوجيه او المنبه ليس مجرد رد فعل او احتجاج على ما يثيره او يزعجه و انما هو اجابة مباشرة‬ ‫على التوجيه اذ هناك تلزم متين بين المنبه و رد الفعل …فالضوء مثل هو المنبه الذى ينبه العين الى‬
  • 20. ‫الرؤية و يثير وظيفة البصار فى العين فاذا توفر الضوء و كانت العينان مفتوحتان تحقق الهدف وهو‬ ‫البصار و لذلك فان التوجيه هو قيادة العمل الى الهدف المطلوب وهو مساعدة الفرد على ان يقوم خير قيام‬ ‫بالعمل الذى سبق له القيام به … وافضل انواع التوجيه هو ما يتصف باعمال متعاقبة و مترابطة الحلقات‬ ‫ليكون العمل ليس مجرد اجابة عن التوجيه او المنبه بل هو عمل قائم بذاته بما يحتويه من مراحل‬ ‫متسلسلة… فالمطلوب من المربى عند توجيه الطفال ان يبرز ضرورة التركيز على العمال الحقة و‬ ‫المرتبطة به مما يربى لدى الطفل اضطراره الى ان يعد للمستقبل و هذا ما يتطلب من المربى العداد الجيد‬ ‫لما سيطلبه من المتعلمين وان يكون واضحا بما ل يترك اى لبس او او غموض فى القبال على انجازه بكل‬ ‫تلقائية و رغبة قوية‬ ‫ولذلك يجب ان يدرك كل المربين انه ل يمكن فرض اى شىء على الطفال الناشئين فرضا بالقوة او غرسه‬ ‫غرسا دون اثارة اهتمامهم و انتباههم و رغباتهم و اذا عمل المربى على عكس هذا المبدا فانه يشوه‬ ‫الطبيعة البشرية و يصنع انسانا غير سوى فى سلوكه و طباعه… و التهديد بالعقاب لن يؤثر فى الفرد اكثر‬ ‫من الستجابة لغريزة الخوف و لكنه قد يلجا الى افعال اكثر خطورة من الخرى فل بد من الخذ بالسباب‬ ‫الطبيعية فى كل فرد وهى حاجته الى منبه يوجه سلوكه و يحدد له المطلوب منه لينجزه بالتشارك مع‬ ‫الخرين …‬ ‫٤--اعطاء المثال دون اكراه من افضل اساليب التربية‬ ‫ان التربية ل تتطلب النفعال و السيطرة بالقوة بل ان استخدام القوة القاهرة لرغام الطفال على فعل ما‬ ‫يجب فعله قد ينعكس سلبا على الطفل فالحصان قد يساق الى الماء بالقوة و لكننا ل نستطيع ان نجبره على‬ ‫الشرب و قد نسوق الفرد الى السجن بدون ان نحمله على التوبة فنحن بحاجة الى نفرق بين نتائج اعمالنا‬ ‫المادية او الخلقية فقد نكره الطفل على الكل او نحميه من النار و لكننا لم نحدث تغييرا فى سلوكه او اثرا‬ ‫فى تربيته و قد نحول بين الرجل و القدام على سرقة المنازل بوضعه فى السجن و لكن ذلك لن يغير من‬ ‫ميله الى السرقة لذلك يجب ان تكون الغاية من العملية التربوية توليد و غرس اتجاه مستديم فى السلوك و‬ ‫ليس اثرا ماديا سرعان ما يزول‬ ‫ومن وسائل التربية الناجعة ان نتيح للطفل تجربة المور و اكتشاف العواقب اذا ما وقع فى نفس الظروف‬ ‫مرة اخرى و استطاع ان يتصرف بحكمة و لعل الفضل من ذلك ان ان نستنكر هذا السلوك الخاطىء مباشرة‬ ‫مصطنعين وسائل التخجيل و الزدراء و التقبيح و التقريع او نبعث فيه ميول اخرى لنحيد به عن السلوك‬ ‫المزعج مستغلين حب الطفل للستحسان و كسب الرضا و المساهمة فى العمال المشتركة اهم وسيلة‬ ‫لتكوين الميول عند الفراد فحيثما وجد العطاء وجد الخذ فل بد من تعويد الطفل على التعاون من خلل‬ ‫اشراكه فى اعمل نقوم بها معا لتصبح سلوكا عاديا لديه.‬ ‫الباب الثانى –الحاجيات الساسية للطفل‬ ‫١-حاجة الطفل الى التوجيه و المراقبة‬ ‫ان التربية الجيدة تعرف من خلل اهدافها المحددة و لعل اهم هذه الهداف الشتراك فى خدمة المجتمع فل‬ ‫يعد شد الحبل مع الخرين عمل مشتركا ال اذا كان مستندا على معرفة مسبقة بانهم يشدونه و انك تشده‬
  • 21. ‫عونا لهم و اذا تدبر كل فرد نتائج عمله من خلل تاثيرها فى اعمال غيره عندها سيكون السلوك نتيجة‬ ‫عقلية مشتركة و قصد مشترك و عندها يتولد التفاهم فى مختلف العمال …‬ ‫ان الطفل الجائع اذا صاح و الطعام بصدد التحضير فانه لم يدرك الصلة بين حالته و ما تعده الم من طعام‬ ‫فى المطبخ مما يجعله يمعن فى الصياح كلما الح عليه الجوع… و لكن اذا اتضحت الصلة بين حالة الجوع‬ ‫و تحضير الطعام له فانه سيهتم بما يفعله الخرون من اجله و راقب عملهم فلن يستجيب للم الجوع بل‬ ‫سيهتم بما تقوم به الم لشفاء جوعه و بالتالى لن يستسلم لللم لنه اصبح له غرض و هدف ينتظر‬ ‫تحقيقه … فيتحول سلوك الطفل الى موقف رشيد و رصين فالطفال يوجهون اهتمامهم كله الى الهداف‬ ‫التى تلبى حاجياتهم الساسية فل ينشغلون بغيرها و بناء عليه ينبغى تحديد اهداف اجتماعية ترتبط‬ ‫بحاجات الطفال فى اعداد الدروس ليكون اهتمامهم مركزا عليها لنها تلبى رغبات ملحة لديهم مثل طرح‬ ‫وضعيات تمثل مشكل و مصدر حيرة لدى الطفال ليقع التوصل الى حلول مشتركة يتفق عليها كامل القسم‬ ‫بعد التشاور فيها…‬ ‫و العقل ليس مجرد وعاء يتقبل كل ما يوضع فيه بل هو طريقة للسيطرة على المحيط الجتماعى فهو قوة‬ ‫تمكن من فهم الشياء عبراستعمالها فى اوضاع مشتركة… فالطفل الصغير ل يقلد ابويه بالغريزة بل انه‬ ‫يعتمد على عقله فى نقل اعمالهم و اتخاذها نماذج فى سلوكه لنه يدرك ان اعمال ابويه لها منفعة مشتركة‬ ‫عليه بما يكنه البوان من عطف و حنان عليه فيولد ثقة و رغبة فى تقليدهم و الخذ عنهم بكل وعى و‬ ‫ادراك وهو عكس الحيوان الذى يقلد بالغريزة دون وعى منه‬ ‫ان الطفل حين يعيد الكرة لمن رماها له ليس تقليدا بل هو سلوك واع لن الطفل يملكه شوق خاص الى‬ ‫اللعب و الرغبة فى استمراره فيلحظ كيفية امساك الكرة و القبض عليها فيدخل تحسينات على حركاته‬ ‫ليتقن امساك الكرة … فيقلد وسيلة العمل و ليس الغاية و ل الشىء الذى يعمله و تقليد الوسيلة غايته‬ ‫ايصال فكرة انه يشترك فى اللعب فعل و الطفل شديد التصال بمحيطه الجتماعى لذلك فانه يكتسب منه كل‬ ‫ما يحتاجه من سلوكيات تتلءم مع واقعه … فغريزة التقليد تنمى الوعى لدى الطفال اذا اهتمت بتقليد‬ ‫الوسائل لنها تمكن الطفل من امتلك دقة الملحظة و تطوير اعماله التى سبق ان قام بمحاولة تنفيذها …‬ ‫وبذلك تصبح للطفل ارادة و شخصية قائمة بذاتها تنمو باستقللية عن المحيطين به دون ان تنفصل عن‬ ‫محيطها‬ ‫-٢- حاجة الطفل الى التفاعل مع محيطه‬ ‫ان النظر الى الطفال بانهم يفتقرون الى النضج هى نظرة قاصرة لن النضج بمعنى الفراغ هى ذات معنى‬ ‫ايجابى لنها تعنى الطاقة و المقدرة على الستيعاب و قابلية النمو وهى صفة حسنة لن توقف النمو معناه‬ ‫توقف الحياة و عندما يوصف الكهل بعدم النمو فانه يشمئز من ذلك …اما الطفال فانهم يقومون بتنمية‬ ‫انفسهم لن الطفل المحاط بالحماية و العناية الكبيرة من الكهول سيجد نفسه محاطا بسياج يفرض عليه ان‬ ‫يبقى ضعيفا و بحاجة الى من يحميه اما اعتماد الطفل على نفسه و القبال على انجاز التجارب يمنحه القدرة‬ ‫على النمو الذاتى ليكتسب القدرة على حماية نفسه بما وهبه ال من قدرات عقلية كبيرة‬ ‫ان الطفال يتصفون بالمرونة التى تمكنهم من القدرة على التعلم و الستجابة لتاثيرات المحيط مع الحتفاظ‬ ‫بالميولت الشخصية و حاجة الطفل الى العناية لمدة طويلة يستوجب قيام علقة دائمة بين المراة و الرجل‬ ‫فى اطار الزواج لضمان تواصل عملية التربية و الحاطة بالبناء لنهم فى حاجة الى العون و المساعدة…‬ ‫و استمرار النخراط فى المدرسة لسنوات متعددة يضمن للطفل اكتساب المهارات الساسية للتواصل‬ ‫الجتماعى مما يدفع المجتمع الى التقدم بفعل ما اكتسبه الحداث من توجيه فى سلوكهم ستنعكس حتما على‬ ‫المجتمع فى المستقبل القريب‬
  • 22. ‫و التربية تمكن الطفال من اكتساب العادات التى توفق بين الفرد و بيئته و العادة تترسخ من خلل‬ ‫استعمالها ال ان البيئة الجتماعية تتطور بفعل الفراد الذين اكتسبوا مهارات جديدة تساعدهم على السيطرة‬ ‫على البيئة و تغييرها نحو الرقى و الفضل… و دور التربية الحديثة انما يرفض الجمود و التقوقع بل‬ ‫يعمل على التاثير فى البيئة و جعلها تخدم النسان وفق الهداف التى حددها لنفسه وهى السعى الى الرتقاء‬ ‫بواقعه و بمجتمعه‬ ‫و حيث تكون العادات الحسنة تكون المعرفة و الميول الفكرية و المواقف فالعادة تولد اساليب فى التفكير و‬ ‫الملحظة و التامل و تولد الرغبة فى الفهم و امتلك القدرة على تطويرها… كان يكون الطفل مهندسا او‬ ‫طبيبا او تاجرا متاثرا فى ذلك بالبيئة و العائلة التى ينتمى اليها كمساعدة الب فى تجارته … وقد يلجا‬ ‫الطفل الى رفض العادة و يعمل على تغييرها معتمدا على مرونة الفكر و لعل سيدنا ابراهيم عليه السلم حين‬ ‫رفض عبادة الوثان وهى العادة الراسخة فى قومه منذ مئات السنين دليل ان الفكر ل يستسلم للعادات بل‬ ‫يسعى الى فهمها وربما العمل على تغييرها بما يتماشى مع مواقفه و معتقداته اذا اكتسب مهارة الستقلل‬ ‫فى التفكير و التحليل و القدرة على النقد… فل يمكن ان تفرض على الطفال ما ل يرغبون فيه ال اذا قبلته‬ ‫افكارهم و عقولهم و ارادتهم الواعية‬ ‫٣-حاجة الطفل الى التعاون و الشتراك مع غيره‬ ‫ان اعتماد المدرسة على اللغة فى التعليم و التربية امر ل يخلو من المخاطر وهو خطر ملحوظ فى الواقع‬ ‫حسب الباحث جون ديوى فى كتابه “ الديمقراطية و التربية “ فالتعليم ليس مجرد اخبار للمتعلم عن الشياء‬ ‫و انما هى عملية فعالة و ايجابية و رغم القرار بهذا المبدا نظريا فاننا ل نمارسه عمليا فل بد من توجيه‬ ‫اهتمام الطفال الى الغايات النافعة وهى التعاون المشترك و غرس الحس الجتماعى لديهم ليكونوا شخصية‬ ‫مستقلة نافعة للمجتمع بينما القتصار على النظريات الفكرية سيجعل الفراد معزولين عن المجتمع و افضل‬ ‫اساليب التوجيه هو العمل المشترك و تسخير مواهبهم و ارادتهم فى القيام بالتجارب و ممارسة النشطة‬ ‫الجماعية لحل المشكلت الممفترضة مما يجعلهم اقرب الى الواقع و يدربهم على اكتساب المهارات الذاتية‬ ‫و عدم القتصار على النظريات و حفظها مجردة دون التثبت من صحتها و نجاعتها و اهميتها فى المحيط‬ ‫الجتماعى‬ ‫ان الدوافع الكامنة لدى الفراد تنمو بالعمل و بالممارسة دون الكراه المادى و قوام الممارسة هو تركيز‬ ‫دوافع الفرد خلل ساعة محددة لتحقيق هدف محدد لدخال التنظيم و الستمرارية فى اعماله‬ ‫المتسلسلة…. و يمكن اثارة المنبهات الزمة لهذه العمال كالمر و النهى و الستحسان للتاثير فى اعمال‬ ‫الطفال و لعل اهم هذه المنبهات هو التنافس فى تحقيق هدف مشترك و السعى الى تحقيق الغاية المشتركة‬ ‫يولد التفاهم لن الهدف واحد و ان اختلفت العمال و النشطة المنجزة‬ ‫و الفهم المشترك لوسائل العمل و اهدافه هو جوهر السيطرة الجتماعية لنها اعمال غير مباشرة تقوم على‬ ‫العاطفة و الفكر و ليس عمل فرديا مباشرايقوم على الفكر فقط… وهو عمل يلبى رغبة داخلية لدى الطفال‬ ‫وهى الميل الى تحقيق الهدف من خلل التعاون لتصبح مصلحة الفرد و فهمه للشياء متشابهة مع الغير‬ ‫مما يكسبه الثقة فى نفسه بصفته عضوا نافعا و مفيدا لمن يحيطون به بما قدمه لهم من نتائج و اعمال تم‬ ‫اثبات جدواها ضمن حصص الدروس… كما يدرك الطفال حدود قدراتهم و اخطائهم مما يدفعهم الى العمل‬ ‫و المثابرة لصلح الخطاء و تحويلها الى دوافع للتحسين و التطور الذاتى و الجماعى ….‬ ‫٤- حاجة الطفل الى الحرية لستمرار نموهم‬ ‫ان التربية هى نمو كل القدرات الذهنية و الوجدانية و الجسدية و السلوكية و ل حياة بدون نمو ول نمو‬ ‫بدون حياة و لذلك وجب ادراك اهمية القوى الفطرية و الطبيعية للطفال و خاصة القدرة على البداع و‬ ‫التميز و القدام لدى الطفال …وهنا ياتى دور الوسائل المستخدمة فى تنمية قدرات الطفال و لذلك فان‬
  • 23. ‫الغرض الساسى من التربية هو ضمان دوام التربية بعد انقضاء مراحل الدراسة من خلل تنظيم و تاطير‬ ‫سلوك الفراد و قواهم بما يضمن استمرار النمو ليندفع الفرد نحو التعلم من الحياة نفسها و التحكم فى‬ ‫المحيط و توظيفه لصالحه …‬ ‫فالتربية بمعناها الصحيح انما هى عملية تهيئة للظروف التى تحقق النمو او العيش الكامل بغض النظر عن‬ ‫السن فالحياة ليست لذة زائلة بل هى تفاعل مستمر مع المحيط و اللعب عند الطفال يثبت ن لديهم قدرات‬ ‫ناشئة تتطلب التنمية و التدريب ليصبح اللعب وسيلة و دافعا نحو النمو و ليس المهم هو الدوافع و الوسائل‬ ‫المستخدمة فى التربية بل الهم هو الغايات المراد تحقيقها من هذه الوسائل… و الفضل ان نترك الطفال‬ ‫يمارسون حريتهم دون وصاية من الولياء من خلل تسليح هذه الطبيعة بالعلم فى طريق سيرها نحو النمو‬ ‫…‬ ‫ان الطفال بطبيعتهم يميلون الى حب المعرفة و اكتشاف الجديد و يتمتعون بالمرونة و اكتساب العادات من‬ ‫الهل و المحيط الجتماعى مما يساعدهم على السيطرة على البيئة و القدرة على استغللها و تطويرها و‬ ‫من العادات الحسنة الرغبة فى التعاون و الشتراك مع الخرين فى اعمالهم او الرغبة فى مواكبة التطورات‬ ‫…‬ ‫و تعمل المدرسة و المحيط السرى عموما على تنمية هذه العادات الحسنة لينمو الطفل مقبل على التفكير‬ ‫و الختراع و القدام على كسب التحديات فالتربية ترفض العمال الرتيبة و الجمود لنها عملية تطور و‬ ‫نمو متواصل تماشيا مع طبيعة الطفال الميالة الى التغيير و التحسن مما يتطلب من المحيط المدرسى و‬ ‫السرى اعداد الوسائل الناجعة لتحقيق هذا النمو و بالتالى تلبية حاجة الطفل الماسة فى تحقيق هذا الهدف‬ ‫…‬ ‫الباب الثالث -التواصل الجتماعى شرط لنجاح التربية‬ ‫١-تغليب المصلحة العامة من اهم اهداف التربية‬ ‫عرف افلطون ”العبد“ بانه هو الذى يتقبل ما يفرضه عليه غيره من غايات تحدد سلوكه دون ان تكون له‬ ‫ارادة او اعتراض على ذلك و هذه الحالة توجد فى المجتمع رغم زوال الرق بمعناه القانونى… و نجدها‬ ‫حيثما يشترك الناس فى عمل نافع اجتماعيا دون ان يتفهموا هذه المنفعة او تكون لهم فيها مصلحة مباشرة‬ ‫او اهتمام شخصى… فالطفل الذى ل يعبر عن مواقفه و رغباته فى الممارسة التعليمية انما يكون بمثابة‬ ‫العبد لشىء ل يدرك جدواه اما اذا عرف ان ما يقوم به من عمل سيعود عليه بالفائدة و سيكون عنصرا‬ ‫فاعل فيه و مؤثرا على المحيطين به لدفعهم الى الشتراك معه فى عمل يحقق لهم مصلحة مشتركة‬ ‫ان بحث الفراد عن مصالحهم الشخصية يجعلهم عبيدا لشهواتهم الجامحة التى زودتهم بها الطبيعة و‬ ‫يرفضون التواصل مع غيرهم وهو ما يولد امما منعزلة و اسرا ل تمتن علقتها بالحياة الفسيحة و تصبح‬ ‫المدارس منفصلة عن البيت او المجتمع… و ينقسم المجتمع الى فقراء وميسورين و علماء و جهلء و‬ ‫تنعدم المرونة و يعم الجمود و التقوقع و تسود مثل النانية و التكبر و تصبح نظرة المجتمع للغرباء كنظر‬ ‫المتوحشين الذين يعتبرون الغريب عدوال يمكن التعايش معه و من اسباب ذلك التفكير عدم ملءمة العادات‬ ‫القديمة مع التجارب و التطورات الحديثة‬ ‫و الساس فى التربية الحديثة تاكيد التصال الوثيق بالبيئة المادية و الجتماعية و لعل ابرز مثال على‬ ‫اهمية التواصل فى تطور المم هو ما تحدثه الحروب من فرض التواصل مع الخر و الخذ من تجاربه مما‬
  • 24. ‫يثرى و ينمى واقع الفراد و المجتمعات او تبادل التجارب عبر الرحلت و التجارة… فالتربية تقتضى الخذ‬ ‫باسباب التطور و الحداثة عبر التواصل و تبادل المصالح و التكيف المستمر مع الواقع المتغير لمجابهة‬ ‫التحديات و بناء المواقف من كل ما يحيط بنا… و لتحقيق هذا الغرض تتكفل التربية باعداد افراد يتميزون‬ ‫بالسقلل الفكرى و بالتالى القدرة على البتكار و سرعة التكيف مع واقعهم و الستعداد له قبل حصوله من‬ ‫خلل تهيئة البيئة الملئمة لذلك و تحديد الهداف الخاصة و العامة لكل ما نروم القيام به و خاصة فى‬ ‫المجال التربوى لنه سيحدد طبيعة كل فرد فى المجتمع و بالتالى واقع المجتمع و مستقبله…‬ ‫٢- ل بد من اعداد الوسائل الملئمة للهداف‬ ‫ان تحديد الهداف فى العملية التعليمية هو شرط هام قبل انجاز الدروس وهو من اسباب نجاح العملية‬ ‫التربوية… ويوجدفرق كبير بين الهداف و النتائج …هو ان النتيجة انما هى استكمال لمور تقدمت دون‬ ‫اعداد مسبق لها… فمثل اذا هبت الرياح على رمال الصحراء تبدلت مواضع حبات الرمال وفى ذلك تحقيق‬ ‫لنتيجة ..‬ ‫.اما المثال الخاص بالهداف فنذكر اعمال خلية النحل فانها تعتبر غايات و اهداف ل لنها مرسومة عن‬ ‫قصد او عن غير قصد بل لنها متممات لما سبق من اعمال… فالنحل يجمع الرحيق و يصنع الشمع و يبنى‬ ‫الخليا فاذا بنيت الخليا وضعت الملكة البيض فيها و اذا وضع البيض ختمه النحل و احتضنه و احتفظ‬ ‫بدرجة الحرارة الزمة لفقسه وبعد فقسه شرع يطعم الصغار حتى تستقل بنفسها وتقوم باعمالها‬ ‫المعتادة… فالعمال تكون مترابطة و كل عمل يؤدى الى نتيجة محددة لتحقيق الهدف الساسى و هو انتاج‬ ‫العسل الصافى… و هذا هو دور الهداف فى العمل التربوى ان تكون منظمة و متعددة المراحل لتحقيق عدة‬ ‫نتائج يجب معرفتها مسبقا و اهمها تنمية القدرات النفسية و العقلية و السلوكية للفرد‬ ‫و الهدف هو التزام بتحقيق غاية نعد لها قبل القدام على انجاز العمل وهو توجيه لكل مراحل النشاط وهو‬ ‫التاثير المباشر فى كل الخطوات المقطوعة لضمان التقيد بالهدف بكل دقة و امانة… و اول مراحل تحقيق‬ ‫الهدف هو اختيار الوسائل الكثر ملءمة و نجاعة و يسرا لبلوغ الغاية المرجوة و الحد من العقبات… اما‬ ‫ثانيا فهو ضرورة التدرج فى استخدام الوسائل لتحقيق الهدف… و ثالثا تاكيد مبدا التشارك فى النشاط و فى‬ ‫الوصول الى الغايات فمثل تحقيق الهدف من اللعب فى مقابلة لكرة القدم وهو النتصارمما يتطلب استعدادا‬ ‫بدنيا و نفسيا و ذهنيا و تدريبا شاقا و ل بد من الخذ بالسباب فى كل عمل نقوم به لضمن تحقيقها كاملة او‬ ‫جزءا منها على القل ولكى ل تبوء جهودنا بالفشل او النكسار او التراجع امام اقل عقبة تعترضنا‬ ‫ونعود الى مثال مقابلة كرة القدم لنعرف ان الهدف المحدد مسبقا وهو النتصار يجعل التفكير منحصرا فى‬ ‫استخدام كل الوسائل الممكنة لبلوغ الهدف اى السعى لتسجيل اهداف اكثر فى مرمى المنافس… و يتولى‬ ‫العقل ادراك هذه الحقائق العلقة بينها و يتبصر بكل الحتمالت ويعمل على اعداد الخطة لتحقيقها و‬ ‫استغلل الوسائل التى تجعل هذه الخطة ممكنة و تجاوز العقبات المحتملة وبذلك يصبح العقل اداة لتنفيذ‬ ‫الهداف المحددة و ل يكتفى بالتطلع اليها… فالعقل يعد خطة تحتوى الوسائل لدحر الصعاب و تجسيم‬ ‫الهدف بدقة متناهية… و النسان الغبى و الجاهل هو الذى يقدم على عمل دون ان يدرك عواقبه او ان‬ ‫يعتمد على العاطفة و الحدس و البخت دون درس الظروف او استعداداته الخاصة لهذا العمل فالنسان‬ ‫الواعى يدرك الهدف من كل عمل يقوم به و ل يسير كاللة بل وعى…‬ ‫*٣-الهداف يجب ان تلبى واقع الطفل و حاجياته‬ ‫ان الهداف التربوية شانها شان اهداف كل العمال فالفلح له وسائل يعتمد عليها فى تحقيق اهدافه وهناك‬ ‫عقبات يعمل على تذليلها فهو يزرع البذور ثم يسقيها و الشمس ترسل اشعتها و المطار تهطل و الحشرات‬ ‫تكثر حيث يكون الزرع و الفات تتكاثر و الفصول تتغير و يسعى الفلح الى استغلل هذه الظروف و العمل‬
  • 25. ‫بما يتفق معها لتنجح فلحته ومن الخطا ان ل يراعى الفلح ظروف المناخ و نوع التربة لن غرضه هو‬ ‫حسن التدبير لكى تكون نتائج عمله ناجحة… و يعتمد فى ذلك على الملحظة و الدراسة الدقيقة لكل‬ ‫الظروف ليضع خطة عمل تمكنه من التحكم الجيد فى كل هذه الظروف وليوظفها لصالحه …‬ ‫و المعلم مطالب ايضا بوضع الهداف بناء على الظروف المحيطة به عبر اختيار الوسائل الكثر يسرا و‬ ‫النشطة القرب الى رغبات المتعلمين وطرح الوضعيات القرب الى واقعهم و التى تدفعهم الى التفاعل معها‬ ‫و الحرص على حلها… و يجب ان يكون الهدف قابل للتطبيق من خلل غرس روح التعاون بين المتعلمين‬ ‫و تمكينهم من الحرية فى العمل و السماح لهم بالخطا ليصلحوا انفسهم من خلل الشتراك مع غيرهم فى‬ ‫انجاز العمل… و علي المتعلم ان يوجه اهتمامه الى الهدف المحدد فى العمل دون غيره… وبناء على ذلك‬ ‫من الفضل ان يتحرر المعلم من الوامر المفروضة عليه من المفتش و كتاب التدريس و المنهج الرسمى‬ ‫ليعالج حاجة الطفل عن قرب و يتبين الهدف الملءم لرغباته الفطرية فالنسان ل يقدر على صعود عدة‬ ‫جبال فى وقت واحد ال ان المناظر التى يراها من قمة ذلك الجبل تجعله فى غنى عن صعودها كلها …‬ ‫فالمعلم اذا حقق هدفه من الدرس فقد مكن الطفال من امتلكهم وسائل تجعلهم قادرين على تحقيق اهداف‬ ‫اشمل فى حياتهم المستقبلية…‬ ‫و الهدف يصبح حافزا نحو العمل و استغلل الوسائل و تدبر النتائج الممكنة و اختيار افضلها و اكتساب‬ ‫الحرية الذاتية فى العمل فل يجب ان تفرض الهداف من الخارج بل ان تكون وليدة الرغبات الفطرية‬ ‫للطفال و بما يتناسب مع واقعهم و لهذا فان الهداف تتغير و تختلف من معلم الى آخر و من قسم الى آخر‬ ‫رغم اشتراكهم فى محتوى الدرس لن الهدف الثابت ل يستحث الذكاء ول يدفع الى العمل المتواصل لنتاج‬ ‫افكار جديدة و مبتكرة‬ ‫٤- التفكير المبتكر من اهم حاجيات الطفل‬ ‫اذا اردنا ان نكون جيل مفكرا فعلينا ان نتناول مواضيع مدرسية ابعد ما تكون عن المواد الدراسية اى من‬ ‫الواقع المعاش خارج المدرسة وان تشمل كل العمال التى تثير الهتمام و تحفز على النشاط فى الحياة‬ ‫اليومية سواء فى دراسة الحساب او التاريخ او الفيزياء او الدب و تهتم باشياء يمارسها الطفال فى الحياة‬ ‫العادية وليس اشياء يتعلمونها لول مرة مما يستفز فى الطفل التفكيرو بالتالى فهم العلقة بين الواقع و ما‬ ‫يتلقاه فى الدرس …‬ ‫و الهدف المراد بلوغه هو ادراك نتائج محسوسة لكل عمل يقوم به الطفال عبر اقتراح المشاكل و طرح‬ ‫السئلة و تعيين الواجبات و تذليل العقبات… مما يدفع الى اكتساب الخبرة و العتماد على الملحظة‬ ‫المباشرة والستنتاج و الستدلل و امتحان النتائج وان ل تكون هذه العمال مفروضة من الخارج…وانما‬ ‫نتيجة حاجة ملحة للطفل تساعد فى نمو قدراته و مهاراته و توجه سلوكه الجتماعى‬ ‫و البون شاسع بين التصال المباشر بين الطفل والشياء فى البيت و ساحة اللعب والحياة عامة و كثرة‬ ‫السؤال حول ما يحيط به… والمر ليس كذلك فى المدرسة مما يجعلها تبتعد اكثر عن واقع التلميذ …ولهذا‬ ‫السبب حيثما ل يكون الطفال فاعلين و باحثين عن حلول لمشاكل واقعية و اقتراحهم للحلول مبتكرة و‬ ‫منوعة ل يتحقق الغرض السمى للتربية وهو تفعيل دور الفراد فى محيطهم لذلك ل بد من ايجاد اعمال حية‬ ‫تعتمد على وسائل واضحة لبلوغ اهداف محددة‬ ‫و الغاية من التفكير ليست الفكارفى ذاتها بل العمال و الحقائق و الستنتاجات و علقة الشياء ببعضها و‬ ‫بالواقع و لذلك على المعلم ان يدرك ان الغاية من اقتراح المشكلت هى دفع و تحفيز الطفال على التفكير‬ ‫ليتمكنوا من القبال على حل هذه المشكلت و ل بد من ان تكون مرتبطة بواقعهم و تدفع الطفل الى العتماد‬
  • 26. ‫على العقل …لن العقل المدرب هو المزود اكثر من غيره بالمعارف وهو العقل الذى يوظف مكتسباته و‬ ‫خبراته الجتماعية ليرى ما هى الحلول المناسبة لهذه الوضعيات‬ ‫ان الطفال فى حاجة الى اختبار ما يتلقونه من معارف وان يختاروا ما يتلءم مع حاجياتهم لن كثرة‬ ‫المعارف دون توظيفها فى وضعيات من الواقع تصبح عائقا على التفكير… لن الفرد ل يستطيع ان يبنى‬ ‫منزل من النقاض و انما من المواد التى يحتاجها فقط …و الملحظة و التذكر يحددان الموجود اما الغير‬ ‫موجود فيعتمد على البتكار و البداع من خلل اعادة النظر فى الموجود و نقده و اعادة توظيفه بطرق اكثر‬ ‫تطورا …فكبار العلماء ليست لهم عقول اكبر من الخرين و انما يتمتعون بدقة الملحظة و اعادة تنظيم‬ ‫الشياء مثل اكتشاف نيوتن لقانون الجاذبية بتوظيفه فى علوم جديدة مبتكرة …فالتربية هى كل تفكير مبتكر‬ ‫و فهم لشياء لم تكن مفهومة من قبل فالطفل الذى يحسن جمع 5+5انما هو مكتشف لنه لم يعرف ذلك قبل‬ ‫ذلك نمو حقيقى لتجاربه و خبراته‬ ‫٥- التربية و التلءم مع الواقع‬ ‫ان عملية التفكير عند الطفال ل تتم بمجرد التلقى بل اذا صارع المشكلة بشكل مباشر ليتلمس و يجد الحل‬ ‫الخاص بها فاذا ما وفر الب او المعلم ظروف التفكير وهى العطف و الحنان من خلل المشاركة مع الطفل‬ ‫فى انجاز تجربة او وضعية واحدة …اما الباقى فتتوقف على المتعلم فان لم يستطع ان يجد الحل بنفسه او‬ ‫بمساعدة اقرانه فلن يتعلم شيئا فبامكاننا ان نقدم للمتعلم العديد من الفكار الجاهزة و لكننا لن نضمن‬ ‫نجاحه فى انجازها فل بد ان يقوم المعلم بدور المتعلم و ان يصبح المتعلم معلما بما ينجزه من اعمال مبتكرة‬ ‫و افكارانتجها بنفسه…‬ ‫ان التمرن على تطبيق ما نقتبسه من الدروس فى وضعيات ذات دللة يضمن تثبيت الفكار فى الذهان و‬ ‫التاكد من صحتها و دقتها و اكتساب المهارات و القدرة على توظيف هذه المعارف… ان الفكار تبقى‬ ‫ناقصة و بل فائدة اذا لم يقع اختبارها فى الواقع مما يتطلب تحويل هذه الفكار الى وقائع لختبار مدى تمكن‬ ‫الطفال من فهم كل عناصرها مما ينمى الحيوية الفكرية للطفال‬ ‫فالمطلوب من المعلم ربط الصلة بين الدرس و التجارب المباشرة للحياة اليومية فيلجا المدرس الى قيادة‬ ‫الطفال الى الستعانة بدروسه السابقة لفهم الدرس الجديد او استخدام الدرس الجديد لمراجعة الدروس‬ ‫السابقة و الفضل من كل ذلك العتماد على وضعيات و مشاكل من الواقع اليومى لتكون حافزا مباشرا على‬ ‫التفكير و ان يقدم القتراحات المناسبة للمشكل و ان يختبر مدى صحة افكاره‬ ‫ان التربية بمعناها الحديث ابسط و ايسر من حيث المبدا من التربية القديمة لنها تتماشى مع خصائص‬ ‫النمو لدى الطفال بينما التربية القديمة تفرض على الطفال طرقا و مواد و تكلفا فى التدريس ل يتماشى و‬ ‫رغبات المتعلم او المعلم… و اقرب طريق الى عقل الطفل هو النشاط و الممارسة الفردية او الجماعية فى‬ ‫حل المشكلت و الوضعيات المرتبطة بحياته العادية ليكتسب من خللها تجارب تفيده فى حياته اليوم و غدا‬ ‫فل بد من ان يقتنع المدرس ان تكليف الطفال باعمال و انشطة تعليمية يكسبهم القدرة على تحمل‬ ‫المسؤولية فعلي المعلمين ان يثقوا فى قدرة الطفل على انجاز العمل دون حاجة الى مساعدة لن له الحق‬ ‫فى الخطا عدة مرات ليحاول ثم يحاول… ليكتسب الثقة فى النفس و القدرة على الوصول الى الحلول‬ ‫للمشكل المطروح بمفرده او بالشتراك مع غيره -لنترك الطفال يكتسبون التجارب و الخبرات بالعتماد‬ ‫على انفسهم ليتهيؤوا لحل المشاكل النهائية فى واقعهم‬ ‫*الباب الرابع- كيف يصبح الطفل حرا و سيد نفسه‬
  • 27. ‫١-العمل يعلم النظام كاللعب وفق قواعد منظمة‬ ‫ان التربية هى النمو الموجه للمكانيات الكامنة لكتساب الخبرة و يتطلب سنوات عديدة من العمل الجدى و‬ ‫التعاونى لنه يتطلب العداد الجيد و المتلئم مع حاجات الطفال مما يبرز الصعوبة فى العداد له اما‬ ‫النجاز فيكون اسهل اذا وجد قبول و تفاعل من الطفل‬ ‫والمجتمع هو مجموعة افراد تربط بينهم مصالح مشتركة و يشتركون فى اهداف عامة و المدرسة جزء من‬ ‫هذا المحيط الجتماعى ينبغى ان تتفاعل معه . فالطفل فى امس الحاجة الى التواصل مع بيئته و التعلم منها‬ ‫عبر الشتراك مع اقرانه فى انجاز العمال… و العمل الجماعى يستوجب النظام كما فى اللعب حيث كل فرد‬ ‫يلتزم بمكانه و يقوم بدوره المناط به بكل تلقائية مما يبرز ان النخراط فى المجموعة يعلم النضباط بصفة‬ ‫ارادية و دون ارغام الطفل على ذلك…‬ ‫ان دور المدرسة هام فى غرس القيم الجتماعية و اكتساب خبرات و تجارب جديدة ليتعلم من الممارسة‬ ‫المباشرة و من الحياة عوض تعلم دروس ذات صلة بعيدة و مجردة بحياة قد تقع فى المستقبل… و بالتالى‬ ‫على المدرسة ان تكون مجتمعا مصغرا و الفضل ان يتعلم الطفل العمل بيديه ليكتسب خبرة او مهنة تهيؤه‬ ‫للتصال بالواقع و بنمو عقل الطفل تصبح هذه التجارب و الخبرات اداة لفهم الواقع فيسعى الى تطويرها‬ ‫لتلبية حاجة محيطه اليها وليصبح فيما بعد عالما متخصصا فى المجال التى انشغل بالعمل فيه‬ ‫و العبد هو الذى ل يعبر عن آرائه فى افعاله و افعال غيره اما الحرية فتقتضى ان نقوم بالعمال بكل وعى و‬ ‫ادراك و نطورها بالنقد و الفكارالجديدة لن المعرفة ليست مادة جامدة بل هى ممارسة متطورة و متفاعلة‬ ‫مع الواقع المحيط بها… و التربية تتلءم مع غرائز الطفل و قواه و تترك للطفل استقلليته فى الوصول الى‬ ‫النتائج و اذ لم تتوفر فيها هذه الشروط فانها تصبح ضغطا من الخارج و اكراها ل تنفع بل تضر و تولد تمرد‬ ‫الطفل او طمس شخصيته او تفككها‬ ‫فالفضل بالمدرسة ان تثير قوى الطفل الى ما يتطلبه المجتمع من تضحيات للعمل كعضو فيه و التحرر من‬ ‫النغلق على ذاته و التفكير فى مصالحه الضيقة …و ان ينظر الى نفسه من خلل خدمة مصالح المجتمع‬ ‫الذى ينتمى اليه و ان كل عمل يقوم به سيقابله استحسان و مكافآت من المجتمع نفسه لنه سيتقاضى اجرا‬ ‫على عمله المفيد او تثمينا لدوره الكبير فى الرقى بمجتمعه… فالمجتمع انما هو وحدة عضوية تتكون من‬ ‫افراد ل بد ان يتبادلوا المنافع للعيش مع بعضهم البعض‬ ‫٢- دور المدرسة هو ان تمد الطفل بافكار جديدة‬ ‫ان التربية تبدا عند الولدة بمشاركة الطفل للوعى الجتماعى بصفة لشعورية لتشكل قوى الفرد و تغذى‬ ‫شعوره و تهذب افكاره و تكون عاداته وتحدد انفعالته ليشارك بعد ذلك فى اثراء التراث النسانى بارادته‬ ‫…ان الطفل يشعر ان الحياة تتطلب الستعداد و المواجهة واتخاذ مواقف و تتولى التربية توجيه هذه‬ ‫المواقف و ضرورة العمل كعضو فى المجموعة و تقوم المدرسة بدور المساعد للطفل على النخراط‬ ‫فى هذه الحياة الجتماعية‬ ‫و يتم هذا التوجيه عبر اقتراح انشطة تبسط الواقع الجتماعى ليتسلى الطفل فى حل معضلته ليساهم‬ ‫باندفاع و ثقة فى حل كل ما يعترضه من مشكلت فى المحيط السرى او الجتماعى عموما و اساس هذا‬
  • 28. ‫التواصل هو اكتساب افكار جديدة من المدرسة مما يضمن استمرار نمو قدرات الطفل و من المهم ان تكمل‬ ‫المدرسة دور العائلة لنها صورة المجتمع الصغير الذى يتربى فيه الطفل و يكتسب قيمه و عاداته الخلقية‬ ‫فتقوم المدرسة بتعميق القيم السرية كالمحبة و التواصل و التعاون والجتهاد…‬ ‫و التصور القائل ان المدرسة تعد الطفل للمستقبل البعيد و تلقنه معلومات بعيدة عن واقعه انما تجعل‬ ‫الطفال غير فاعلين فى محيطهم… لن التهذيب الخلقى ل يتطلب سنوات ليتحقق فى الواقع بل ان الطفل‬ ‫بمجرد اتخاذ موقف ايجابى من هذا السلوك فانه سيمارسه مما ينعكس ايجابا على السرة اول و المجتمع‬ ‫باكمله فيكون هذا الطفل دافعا لغيره للقبال على اكتساب المعارف بلهفة و رغبة جامحة و ادراك اهمية‬ ‫العتماد على التعلم الذاتى فى الرتقاء الى اعلى المناصب فى المجتمع و قد قال ال تعالى فى اهمية العلم‬ ‫”يرفع ال الذين آمنوا منكم و الذين اوتوا العلم درجات ”ان ادراك الطفل ان العلم و المعرفة وسيلة و‬ ‫سببا للرتقاء فى المجتمع امر هام‬ ‫ان المدرس ليس مطالب بفرض سلوك او آراء معينة على الطفل بل هو عضو من الجماعة ال وهى القسم‬ ‫ليرشح العمال و النشطة التى تؤثر فى الطفل و يساعده على التفاعل معها… و مهمة المدرس ان يوجه‬ ‫الطفال الى الخضوع لنظام الحياة بما يعتمد عليه من خبرات و تجارب و المتحانات تكون ذات جدوى‬ ‫كلما كانت اقرب الى واقع الحياة الجتماعية تقدم للطفل العون فى حياته‬ ‫٣-*التربية تغرس القيم الجماعية الحسنة‬ ‫يرى جون ديوى ان التربية هى العملية التى يصير بها النسان انسانا فالنسان بدا مغمورا فى الطبيعة اذ لم‬ ‫تزوده الطبيعة ال بالغرائز و الشهوات الجامحة فيميل الفراد بطبيعتهم الى حب الملكية و السيطرة و التحكم‬ ‫اباحة العلقات الجنسية… دون تقيد بقيم اخلقية الى ان ظهرت الديانات السماوية و سعى النبياء و‬ ‫الرسل الى تربية الناس على القيم الخلقية و تحريم القتل او افتكاك املك الغير اوالعتداء بالفاحشة او‬ ‫الزنا… وتاطير العلقات الجتماعية وفق قيم اخلقية كالعلقة الجنسية فى اطار الزواج وغض‬ ‫البصر وعدم النظر الى عورات النساء وحث الفراد على تفضيل القيم الفاضلة فى علقاتهم كعدم الغش او‬ ‫السرقة والتحايل و تفضيل التسامح و اعتبار العدو صديقا حميما… و ل يلقى هذه الخصال ال الصابرون‬ ‫على تحمل الذى و دفع الساءة بالتى هى احسن …لن النسان بطبعه خطاء و ل سبيل للتواصل مع‬ ‫المجتمع ال بالتاقلم مع هذه الخطاء و محاولة اصلحها بالكلمة و الموعظة الحسنة وليس برد الفعل‬ ‫العنيف او القطيعة مع المجتمع‬ ‫و ما يميز الحياة النسانية ان النسان حر فى تحديد ميولته اما ان يتحكم فى غرائزه البهيمية و الحيوانية‬ ‫اوان يتركها هى تتحكم فيه فيصبح عبدا ذليل لشهواته المحدودة و المتناهية… و ل يكتسب النسان‬ ‫حريته ال من خلل تحكيم العقل و الخلق و ل تتم هذه الجهود ال بالتربية المتواصلة ضمن السرة و‬ ‫المدرسة و المحيط ولعل النظرة القاصرة لبعض الولياء هى فهم التربية على انها العمل على تحقيق‬ ‫النجاح فى الحياة بينما الهدف السمى للتربية هو السعى ليصال البشرية الى افضل ما يمكن ان تصل اليه‬ ‫من قيم فاضلة تحرر النسان من شهواته و تجعله حرا قادرا على النجاز و الفعل فى التاريخ و الحضارة‬ ‫ان التربية ل تتجه الى الفرد بصفته ذاتا مستقلة تحتاج الى العناية الخاصة من ناحية تنمية قدراته العقلية‬ ‫او الوجدانية او الجسمية ولكن التربية اسمى من ذلك فهى ل يمكن ان تنكر حاجة هذا الفرد الى الندماج و‬ ‫التواصل مع بيئته و مجتمعه الذى ل يستطيع ان يعيش بدونه… فالتربية مطالبة بان تغرس فى العقول و‬ ‫النفس و البدان واجب تسخير كل قدراتهم لصالح خير المجتمع و النسانية باسرها… فالنسان ل يمكن‬ ‫ان يعيش لنفسه فقط بل يجب ان يحيا من اجل الخرين ايضا و تلك هى ابرز اهداف التربية التى عمل عليها‬ ‫النبياء و الرسل ثم واصل فيها العلماء و المربون المخلصون بعد ذلك‬
  • 29. ‫و جوهر القول ان التربية هى عملية اجتماعية او ل تكون… و ل يتم ذلك ال باشتراك الفراد فى خدمة‬ ‫مصالح الجماعة و فى ذلك قمة السعادة و اللذة الروحية و النفسية و جوهر التربية ايضا ان يتبادل الفراد‬ ‫المعارف و المنافع والتجارب و الخبرات لتستمر الحياة و ان ل تنغلق الحضارة على نفسها بدعوى الحفاظ‬ ‫على اسباب تقدمها و تفوقها و ال فانها قد تكون قد حكمت على نفسها بالعدام و تموت و تندثر و ل تجد‬ ‫من يجددها و ينقلها الى الجيال القادمة وهذا هو شان الحضارة الغربية الن…‬ ‫٤-التربية تعلم العمل باخلص والمثابرة من اجل الخرين‬ ‫يرى الدكتور محمد الفاضل الجمالى فى كتابه ”تربية النسان الجديد“ان النسان خلقه ال تعالى متكامل‬ ‫الشخصية واعطاه العقل و الروح و الجسد و الهمه الرادة الحرة لذلك من واجب المربى فى البيت او‬ ‫المدرسة ان يخاطب الفرد بصفته كائنا حرا وواعيا وان يعمل المربى على مراعاة التلزم بين الجسم و‬ ‫الفكر و العاطفة لبناء النسان المتوازن اخلقيا و اجتماعيا ليقبل على العمل بكل دافعية و ايمان بان العمل‬ ‫قيمة اجتماعية تضمن التواصل مع المحيط‬ ‫و يكتسب الطفل اثناء ممارسة العمال فى القسم التزان فى السلوك و التحكم فى النفعالت و الحرص على‬ ‫التوصل الى نتائج و حلول للمشاكل المقترحة اى البحث عن الحقيقة و التحلى بالتفكير العلمى للتخلص من‬ ‫الجهل فيساهم فى تنمية قدراته و مواهبه و يدرك ان التطور انما يعتمد على العمل و المثابرة و ان تقدم‬ ‫الشعوب رهين بتقدم افراده و ان الكون لم يوجد عبثا بل اوجده ال ليختبرنا اينا احسن عمل و ان الرض‬ ‫يرثها الصلح من غيره و الكثر نفعا للنسانية‬ ‫و اليمان بان ال هو خالق الكون يدفع المتعلم الى العمل اكثر لينفع اخاه النسان لن هناك ربا سيكافؤه‬ ‫على ذلك فيندفع الطفل لحب العمل انطلقا من ايمانه بان له الها يحاسبه على اعماله فل يطمع فى نيل‬ ‫الجزاء او الشكر من اى كان… فيتحلى بالقيم الفاضلة كالصدق فى القول و الخلص فى العمل و التحلى‬ ‫بالقيم الخلقية الحسنة وعدم التكشف على عورات النساء او الكذب او التحايل او العتداء على الغيرلن‬ ‫ذلك محرم عند ال عز وجل فل نتعمد الوقوع فى المعصية ثم نطلب المغفرة لن ال ل يتقبل التوبة ال من‬ ‫التائب توبة نصوحا التى ل عودة بعدها… فلم يقبل ال توبة الفرعون اثناء غرقه لنه لم يكن صادقا ولو‬ ‫كان صادقا فعل لتاب قبل غرقه عندما كان واعيا وليس بعد ان ادرك انه سيموت ل محالة‬ ‫و انطلقا من اليمان الراسخ لدى الفرد بان لكل عمل جيد جزاء حسن فانه يتحلى بالمسؤولية فى القيام به‬ ‫و يتصف بالمثابرة و التعاون مع الغير لنشر قيم الخير فى محيطه فيكافؤه ال على ذلك احسن جزاء لن‬ ‫مكافاة المعلم ل تتجاوز حدود القسم فيشكره او يسند له اعدادا جيدة… ولكن المطلوب هو ان يتواصل‬ ‫اقباله على حب العمل و الجتهاد خارج القسم ليفيد مجتمعه و ان يتحدى الصعاب و العراقيل من اجل‬ ‫ذلك… و ل يتم هذا الحرص ال باليمان القوى بان ال يراقب كل اعمالنا كبيرها و صغيرها فل نحتقر من‬ ‫المعروف شيئا ولو ان تتصدق بنصف تمرة الى انسان محتاج فقد تكون سببا لدخول الجنة لن ال تعالى‬ ‫يكافؤنا على نيتنا فانما العمال بالنيات …فلتكن كل اعمالنا ابتغاء مرضاة ال تعالى و لنكن مخلصين فى‬ ‫القيام بالعمال الصالحة و النافعة للمجتمع باكمله‬ ‫*٥-ان التربية رسالة لتفعيل دورالنسان فى محيطه‬ ‫ان التربية هى الطريق الساسى للتقدم و الصلح الجتماعى و ليس الصلح القائم على القوانين او‬ ‫العقوبات او العتماد على السلطة و القوة انما هو اصلح عابر سرعان ما يزول… اما التربية فهى عملية‬ ‫المشاركة فى الوعى الجتماعى و توافق الفرد مع هذا الوعى… لتكون الفرد القادر على التفاعل مع‬
  • 30. ‫محيطه و التاثير فيه و تغييره و تبرزالتربية ان الخلق العليا ل تتكون بالنصح فقط بل بالمشاركة فى الحياة‬ ‫الجتماعية ايضا فالفرد انما هو كائن اجتماعى و ليمكن فصل الفراد عن محيطهم‬ ‫و تقوم المدرسة بمهمة التوفيق بين المثل العليا الفردية و الجتماعية و التربية اكبر اثرا فى تغيير مجتمعها‬ ‫من القوانين المفروضة او العقوبات المسلطة و المدرسة تقوم بعمل ل تستطيع سلطة الدولة القيام به مهما‬ ‫امتلكت من قوة و جبروت… لن المربى يبنى العقل و الوجدان و يعد الفرد الذى سيبنى بدوره المجتمع‬ ‫و لذلك ل بد ان تتوفر له كل الوسائل و المكانيات الزمة للقيام بمهامه السامية على افضل الوجوه‬ ‫ان التربية تصبح فنا و ابداعا لنها توجه اهتمامها للفرد بصفته كائنا واعيا قادرا على الرقى الذاتى دون‬ ‫حاجة الى الرغام او الكراه و تهيؤه لينخرط فى الحياة الجتماعية… فمهمة المربى هى من المهام‬ ‫النسانية التى اناطها ال عز و جل بالنبياء و الرسل فالعلماء و المربون انما هم ورثة النبياء اوكلهم ال‬ ‫هذه المهمة لغرس مكارم الخلق و ان يكونوا افضل قدوة لغيرهم… فالمربى يعمل على عدة‬ ‫محاورمترابطة الحلقات من اهمها خلق حب المعرفة و الدافعية الى التعلم لدى الطفال و تهيئة البيئة‬ ‫المناسبة للتعلم الجيد و العمل على الرتقاء بالمجتمع من خلل ما يتزود به الطفال من مهارات و خبرات‬ ‫اجتماعية تمكنهم من التحكم فى الطبيعة و توظيفها لصالح النسانية و ليس لتدميرها او الضرار بها‬ ‫المحور الثالث- الولوية المطلقة هى تلبية اهتمامات الطفل‬ ‫الباب الول – مراعاة حاجة الطفل الى المساعدة و التوجيه‬ ‫١-كل الفكار يحولها الطفل الى مواقف ليمارسها‬ ‫ان اكبر خطا فى حق الطفل هو ان نبتعد به عن الحياة الجتماعية و النشطة و التجارب التى يمارسها‬ ‫بنفسه لنه بدون ذلك ل يمكن ان نرسخ فيه القيم الخلقية للمجتمع ..ان تدريس العلوم و الطبيعة المتكونة‬ ‫من اشياء متفرقة و متنوعة فى الزمان و المكان يجب ان تنطلق من النشاط النسانى و كذلك دراسة الدب‬ ‫يجب ان تكون مرآة للتعبير عن الواقع ليتخذ الطفال هذه التجارب نموذجا يتبعونه فى حياتهم و دراسة‬ ‫التاريخ يجب ان تكون من منطلق انه سجل للتجارب النسانية و عامل على تقدم المجتمعات و ان ان يكون‬ ‫قريبا جدا من حياة الطفال‬ ‫ان الطريق الفضل لتشريك الطفل فى الحياة هو ان يقوم بالنشطة التعبيرية او النشائية و التدريس ل‬ ‫يكون بنقل معارف السابقين بكل موضوعية فقط بل ان يمارسها الطفال و يضيفوا اليها افكارهم و ان‬ ‫يكتسبوا الدوات و الوسائل التى اعتمدها العلماء من قبل للتوصل الى هذه المعارف لنتمكن من انتاج‬ ‫معارف اخرى اذا اعتمدنا هذه الوسائل و الخبرات السابقة‬
  • 31. ‫ان دراسة اللغات ليست اداة للحصول على المعارف و المعلومات فقط بل يجب ان تدرس على اساس انها‬ ‫اداة اجتماعية للتواصل مع الحضارات و التفاهم معها و الشتراك معهم فى الفكار و المشاعر و ان يقتنع‬ ‫الطفل ان اللغة تقرب بين الشعوب و توحد بينهم… و لكن الشكال هو ان الطفل يدرس هذه المواد دون ان‬ ‫يدرك فوائدها الجتماعية على حياته بصفة خاصة و على المحيط عامة‬ ‫ان الطفل يتحرك وفق ما يحس به و ان الفكار تؤثر فى الشعور و تتحول الى حركات و سلوك لذلك فان‬ ‫المدرسة عندما تزود الطفل بافكار فانها تحدد طبيعة سلوكه فى الحياة ومن اعظم ادوات التعليم هى الصورة‬ ‫لنها تترك اثرا مباشرا و فعال فى نفسية الطفل و عقله… و لن كل فكرة تقدم الى الطفال انما يحولها الى‬ ‫صورة يتخيلها ثم يقبلها او يرفضها …ول بد من اعطاء اهمية كبرى لهتمامات الطفال و ملحظاتهم و‬ ‫تساؤلتهم لنها تبرز حالة النمو التى بلغها الطفل و تنبىء بالمرحلة التى سيجتازها..‬ ‫. ولعل اهم وظيفة يقوم بها المربى هى اثارة النفعالت لتصحيحها بالنشطة المفترضة ليتمكن عندها‬ ‫المربى من غرس قيم حسنة و كل ذلك انما هو نتيجة الترابط بين العمل و الوجدان او بالحرى العتماد‬ ‫على انشطة تلبى رغبات الطفل و اهتماماته و انفعالته و حاجاته العقلية و العاطفية من جهة وان تكون هذه‬ ‫النشطة اعمال توجه عواطف الطفل و رغباته بما يتلءم مع حاجات المجتمع و بالتالى يكون محور اهتمام‬ ‫الطفال هو التفاعل المباشر مع محيطهم الجتماعى داخل القسم و كانهم يتفاعلون مع واقعهم‬ ‫الجتماعى مباشرة و بذلك تصبح المدرسة عبارة عن مجتمع صغير يعيشه الطفل بكل جوارحه و يتفاعل‬ ‫معه بكل احاسيسه…‬ ‫٢*العمل يكسب الفرد مرونة فى التفكير وقدرة على البداع‬ ‫يرى علماء النفس ان الجهاز العصبى للنسان متعدد الوظائف و النماط و من ابرز انماط السلوك عند‬ ‫النسان نمط النشاط المتزن وهو شخص معتدل يتميز بالنشاط و كثرة الحركة و القبال على العمل و‬ ‫التحدى اما المزاجى الدموى فهو عكس النمط الول فهو ل يقبل على العمل ال لتحقيق غرض محدد …اما‬ ‫النمط الهادىء المتزن فيتميز بالقبول و الرضا بالمر الواقع و يميل الى التفكير البداعى لنه مرن و‬ ‫يتكيف مع التطورات و لديه القدرة على التحكم فى انفعالته الخاصة و يتمتع بالثقة فى النفس و اعادة تنظيم‬ ‫افكاره باستمرار و هذا ما يتميز به الطفل فى سن مبكرة لذلك يكون اكثر مرونة و بالتالى اقدر على اكتساب‬ ‫فكر ابداعى من غيره‬ ‫و تظهر الشخصية المبدعة من خلل اتجاه الفراد نحو العمل الجاد والمثابرة على بذل الجهد لكتساب‬ ‫المعرفة و العمل على اكتساب مواقف شخصية باستقللية عن الخرين و ل يتم ذلك ال بالتمرس على حل‬ ‫المشكلت و المسائل الصعبة و اعادة تنظيم الفكار واجتناب النقد المفرط للذات او الجمود الفكرى لنه‬ ‫يحول الذهن الى متقبل سلبى لفكار و مواقف الخرين دون التفاعل معهم‬ ‫اما النطوائيون فانهم يتمتعمون بالقدرة على النتاج الفكرى و منهم المتحمسون للبحث المتواصل و‬ ‫المضنى عن الحلول للمشكلت المعقدة كما قال افلطون ”اذا ما كان للطفال ان يحرضوا على التعليم و ان‬ ‫يفكروا تفكيرا ابداعيا فينبغى ان نكرم ما يمكن ان يحققه هذا التفكير المبدع من نتائج “ وافضل اساليب‬ ‫التكريم هو تثمين ما قدموه من اعمال‬ ‫وابرز نماذج البداع ما حققه غراهام بيل مخترع الهاتف فى سن 85 عاما و قد توصل الى حل مشكل ثبات‬ ‫توازن الطائرات وهو فى سن 07عاما …مما يبرز امتلكه القدرة على التصور البنائى و قوة الذاكرة نتيجة‬ ‫البحث المتواصل و تنوع النشطة الفكرية و سرعة توظيف المعارف و المهارات فى فهم الواقع و حل‬ ‫مشكلته و البداع انما هو نتيجة لكثافة البحث و المثابرة و عدم الحساس بالياس او الفشل‬
  • 32. ‫وواجب المدرسة غرس قيم المثابرة و العمل لدى الطفال و تعويدهم على التاقلم مع التطورات لتترسخ‬ ‫لديهم هذه المهارات فى جهازهم العصبى المركزى و يتحول هذا الندفاع الى سلوك يحفزهم على العمل و‬ ‫البحث باستمرار لنهم يعتقدون ان لكل مشكلة حل مهما تعقدت وبالتالى يكتسب الدماغ التوازن بين جزئيه‬ ‫اليمن و اليسر و يمتلك الفرد حب العمل والجتهاد بعد الخروج من مقاعد الدراسة ليمارس‬ ‫مهاراته العملية فى مواجهة تحديات الحياة اليومية‬ ‫٣-صناعة البداع لصالح المجتمع‬ ‫ان البداع هو انتاج الفكار الجديدة لفائدة المجتمع و صناعة البداع هى البتكار و التجديد فى كل‬ ‫القطاعات وذلك بالعتماد على اقتصاد الخبرة اى الموهبة الفردية لنتاج المحتوى البداعى ومن ابرز‬ ‫النماذج الناجحة انتاج امراة تمتهن الطبخ لفضل الكلت فى بريطانيا و تتلقى اقبال كبيرا لنجاحها فى‬ ‫توظيف خبرتها لفائدة المطاعم او النزل او الفراد الراغبين فى الطبخ بايسر الطرق‬ ‫و تتحمل المدرسة دورا هاما فى اعداد الطفال لكتساب الخبرات الضرورية و الفكار المجددة و العمل الجاد‬ ‫على التفوق فى المهام الموكولة لهم لكسب ثقة المدرس لنها ستعودهم على السعى لكسب ثقة الحرفاء‬ ‫لنها تضمن لهم النجاح فى المستقبل… و تلعب المدرسة كذلك دورا هاما فى اكتساب الطفل القدرة على‬ ‫التحدى و الستمرار فى العمل رغم المصاعب و الفشل …وقد يموت العمل البداعى او الفكارالجديدة قبل‬ ‫ولدتها لعدم قدرة اصحابها على انجازها او افتقارهم الى العزيمة او المكانيات الزمة لذلك او الشعور بعدم‬ ‫ملءمتها للواقع او عدم استغلل الوقت الزم لنشرها و التعريف بها‬ ‫ان دور المدرسة اساسى لعداد المبدعين و المجددين فى كل المجالت عبر التمرس و تنمية روح‬ ‫الستثمار و العمل المتواصل على تجديد الواقع و عدم الستسلم لول نكسة او لية عوائق مهما كانت‬ ‫حدتها لن العقل المفكر قادر على ايجاد الحلول لكل الصعاب و انجاز الفكار المجددة مادامت الرادة ثابتة‬ ‫وقوية‬ ‫ان كل فرد هو مبدع فى مجال اختصاصه و لكن الفضل دائما هو القدر على استثمار و توظيف ابداعه‬ ‫لخدمة اكبر عدد من المستهلكين الفتراضيين او المباشرين لذلك فان التوظيف الجتماعى للبداع يتطلب‬ ‫توفر السوق و الدعم المالى لترويج النتاج الجديد مثل الموسيقى او القصة او الفلم او العلوم بكل‬ ‫انواعها ولكن الهم من كل ذلك هو ان يتجه العمل البداعى اساسا الى تلبية حاجيات افراد المجتمع‬ ‫الساسية وكما قال ال تعالى ”اما الزبد فيذهب جفاء واما ما ينفع الناس فيمكث فى الرض ”صدق ال‬ ‫العظيم‬ ‫و المستهلك له دور هام فى نجاح المنتوج او فشله من خلل القبال عليه او رفضه لذلك ل بد ان يكون‬ ‫العمل البداعى مفيدا للمجتمع و ذا مصداقية متواصلة ليضمن المبدع تواصل القبال عليه و استفادة اكبر‬ ‫عدد ممكن من الفراد من هذا المنتوج الجديد او الخبرة المتميزة… وعلى هذا الساس يعمل هذا الموقع‬ ‫على انتاج افكار بيداغوجية جديدة تساعد المربين و الباء وكل مهتم بالتربية و التعليم على تيسير وسائل‬ ‫واساليب التربية الموجهة للطفال و للعموم من اجل نشر القيم الفاضلة و حماية المجتمع من مخاطر‬ ‫انتاج محمد نور‬ ‫النحراف ولتكوين اجيال من المبدعين و بالتالى المساهمة فى الرتقاء بالمجتمع‬ ‫فرادى‬ ‫٤-*الشروط الساسية للبداع فى سن الطفولة‬
  • 33. ‫ان اختلف استعدادات الطفال كبير و ملحوظ لكل متخصص… كميل بعض الطفال الى صنع الشياء‬ ‫المطابقة لنماذج مقدمة لهم او الميل الى الكتابة او الرسم… و ثمة اعمال تتطلب التجديد الدائم كالفنون بكل‬ ‫انواعها و لفهم استعدادات الطفل و اهتماماته ل بد من اعداده فى سن مبكرة للتخصص فى مجال محدد فنى‬ ‫او علمى او ادبى او تقنى… لنه ل يمكن للفرد ان يكون مبدعا فى عدة مجالت بل يجب ان يتفرغ للبداع‬ ‫فى مجال واحد ليتميز فيه فمثل كان ”ليوناردو دى دافنشى“ ناقدا رساما و رياضيا وميكانيكيا و مهندسا و‬ ‫مخترعا وعالم فيزياء و لكنه عرف اكثر بابداعه فى الرسم وهو من اصلى ايطالى و كذلك ابن سينا فقد كان‬ ‫متفوقا فى الموسيقى و الطب و الرياضيات و الفلك و الطب و لكنه كان مبدعا اكثر فى المجال‬ ‫الطبى ..و“ميكافلى“ الذى عرف بكونه رجل دولة اكثر من كونه عالم تاريخ او شاعر او كاتبا فى المجال‬ ‫العسكرى و لذلك ل بد من ان يسخر الفرد جهوده فى مجال واحد يتخصص فيه ليبلغ درجة البداع و التميز‬ ‫كما اكد على ذلك الباحث و المؤرخ ابن خلدون فى كتابه ”المقدمة‬ ‫اما الشروط الزمة للتخصص فهى التدريب المتواصل و امتلك ناصية المعارف فالتخصص فى الرسم مثل‬ ‫يتطلب الرؤية الواضحة للجزاء و العلقة بينها و حفظ الصور فى الذاكرة و التحكم فى الضوء و المنظور‬ ‫…اما البداع فى المجال العلمى كالرياضيات مثل فيتطلب امتلك القدرة على التجريد و التجربة و الملحظة‬ ‫الدقيقة للشياء واما البداع فى مجال التربية و التعليم فيتطلب القدرة على التواصل مع المجتمع و‬ ‫الستعداد لتحمل مشاكلهم لن من يظن انه لن يتعرض لذى الناس فهو مجنون حتما فل بد ان يتسلح‬ ‫المربى بالصبر فى تواصله مع افراد مجتمعه ليساعدهم على النمو و الترقى فى مدارج العلم و المعرفة …‬ ‫اما الشروط الساسية فى التخصص فهى التحلى بالموضوعية فى البحث و الدقة فى الملحظة لن المبدع‬ ‫المتخصص يجب ان يكون قادرا على اعادة تركيب الجزاء و العناصر بعد تفكيكها بشكل افضل من المحتوى‬ ‫الصلى او المنتوج الول مما يمكنه من امتلك القدرة و الكفاءة على المنافسة وهذا يتطلب القيام بانشطة‬ ‫تدفع الطفل الى اعادة صياغة المشكل المطروح ضمن حلول مترابطة و متدرجة من السهل الى الكثر‬ ‫تعقيدا تماشيا مع تدرج قدرة الطفل على الفهم و استيعاب العقل للفكار المبتكرة على مراحل‬ ‫متعددة وليمتلك الطفل نظرة شاملة للشياء قبل الحكم عليها و هذا ما يستوجب المامه بعدة معارف و علوم‬ ‫و ل يتم البداع فى البحث او النتاج الفكرى او الفنى ال بالمثابرة على العمل و الحرص على التفوق و‬ ‫الدافعية و القدرة على تمثل المعارف و اجراء التجارب الفعلية و النتاج المكثف بل كلل وفق المناهج‬ ‫العلمية المتطورة لن البداع انما ولد ليبقى للجيال القادمة مما يتطلب ادراك حاجيات الناس و احاسيسهم‬ ‫و ميولتهم و احترام القيم الخلقية المشتركة بينهم و الفهم الدقيق للواقع المتجدد مما يتطلب من المبدع‬ ‫ان يطور نفسه و يتاقلم مع حاجيات عصره المتطورة كما و كيفا‬ ‫الباب الثانى - تكوين المبدعين يتم بالممارسة و التجربة‬ ‫١-ابرز المبدعين اعتمدوا على تجاربهم الذاتية‬ ‫يرى المفكر الفرنسى ”غاستون باشلر “ فى كتابه ”تكوين العقل العلمى ”ص 78 ان المعرفة هى اجابة‬ ‫عن سؤال و لول وجود مشاكل لما وجدت المعرفة و قال جون ديوى مؤسس بيداغوجيا المشروع ان اعمال‬ ‫العقل وحده ل يكفى لتحليل الحقائق و اعادة تنظيمها بل يجب التمرس بالشياء ولو اردنا معرفتها …‬ ‫اما الفلسفة النفعية البراغماتية فترى التدريس بالوضعيات هو افضل الساليب التعليمية… واما البنائية‬ ‫فترى ان التعليم هو تفاعل بين المتعلم و المعرفة بهدف تهيئة الفرد للتفاعل مع الواقع و القدرة على تحليله‬ ‫و حل مشكلته المعقدة …وواجب المدرسة هو تكوين شخصية متوازنة عقليا و نفسيا و بدنيا ليكون مبدعا‬
  • 34. ‫فقد نجح طفل فى سن 81عاما وهو باسكال من اختراع اللة الحاسبة بفضل الممارسة والخبرات التى‬ ‫اكتسبها من العمليات الحسابية اليومية…وكلما مارس الطفل اعمال و انشطة معرفية اقرب الى الواقع كلما‬ ‫كان اقدر على توظيفها فى حياته العامة لن العقل ل يتوقف عن العمل بل عندما يمارس تجربة فانه سيعمل‬ ‫على تطويرها و الستفادة منها ان آجل او عاجل‬ ‫وقد توصل الباحث“ وورد“ الى نشر كتاب حول علم العظام وهو ما يزال طالبا فى كلية الطب و يعتبر كتابه‬ ‫مرجعا هاما فى علم التشريح الى اليوم لنه استفاد من التجارب العلمية التى مارسها و اعتمد على عقله‬ ‫المبدع لتطويرها وتم له ما اراد بفضل المثابرة و قوة الملحظة لديه… وتمكن العالم الفيزيائى ”لفوازيه“‬ ‫من اعداد افضل طريقة لنارة الطرقات العمومية فى المدن وهو ما يزال فى سن 12 عاما و تحصل على‬ ‫ميدلية ذهبية من الحكومة الفرنسية لما تميز به من القدرة على الستباط و الستقراء و بالتالى توظيف‬ ‫المعرفة الذاتية لصالح المجموعة… لن جوهر العمل البداعى يجب ان ينصب على تسخير كل الجهود‬ ‫للرقى بالمجتمع‬ ‫و كان بيتهوفن و موزارت افضل من وضع السمفونيات فى العصر الحديث و مازالت تعزف الى اليوم و قد‬ ‫وضعاها فى سن 41 عاما مما يؤكد ان علمات النبوغ تبدا منذ الولدة وليست هناك سن محددة لذلك…‬ ‫بفضل اعتماد التعليم الموجه للطفال على التفكير المبتكر و على التجربة و الممارسة لتكون المعرفة اداة‬ ‫طيعة بيد الطفل يمتلكها عندما يمارسها فيستطيع توظيفها فى الحياة العامة بعد ان تاكد من امتلكها داخل‬ ‫القسم‬ ‫*٢-البداع الفكرى هو محرك النمو القتصادى‬ ‫ان البداع و البتكار و التجديد سيقودون التغير الجتماعى و القتصادى فى القرن المقبل و التفكير فى‬ ‫مجتمع المعلومات بدا يتراجع لننا نحتاج لن نكون مهرة و مثابرين فى اختيارهذه المعلومات… حسبما‬ ‫قاله المفكر “ جون هوكنز ”فى كتابه “ القتصاد الخلق “ 1002 صفحة 8 و يرى ريتشارد فلوريدا فى‬ ‫كتابه “ الطبقة القتصادية الجديدة “ ان الطبقة البداعية هى التى ستسود العالم فى المستقبل و خاصة فى‬ ‫المجال القتصادى مقابل تراجع الطبقة العاملة و طبقة العاملين فى قطاع الخدمات و ستكون الطبقة المبدعة‬ ‫هى محرك النمو فى كل المجالت‬ ‫ان الصناعة القائمة على انتاج المحتوى البداعى و تقنيات التصال تعتمد على المبدعين الذين يسعون الى‬ ‫دخول البيئة العلمية بكل لطف ليكون عملهم ضمن منظومة التواصل عبر احداث مواقع الكترونية تستقطب‬ ‫عددا هاما من الجمهور ثم انتاج المحتوى البداعى والتفاعلى الذى يتميز بتلبية رغبات اساسية لدى‬ ‫المتلقى ثم البداع المتواصل بل كلل او ملل لبتكار الفكار الجديدة فى شتى المجالت الهامة‬ ‫ان العمل البداعى هو تلبية لحاجات المجتمع و ايجاد الحلول لقضاياه المستعصية و قد اصبحت المعلومات‬ ‫و الفكار المجددة هى اهم حاجيات البلدان المتقدمة لما تواجهه من صعوبات لم تقدر على حلها ليصبح‬ ‫المبدعون محط اهتمام هذه البلدان بما يستطيعون تقديمه من حلول ناجعة لمشاكل مستعصية بفضل ما‬ ‫اكتسبوه من قيم حب العمل و التضحية من اجل الغير فى البيت و المدرسة و المحيط الجتماعى‬ ‫لقد اصبح البداع الفكرى و العلمى سمة القتصاد الجديد عبر انتاج المحتوى لنه يلبى حاجة المستهلك‬ ‫فيقبل عليه و يوجهه سواء فى مجال الفنون او التواصل او التعليم عن بعد… و تتطلب كل هذه العمال‬ ‫خبراء يمتلكون تجارب تتطلب الممارسة و التمرس لمتلك نواصيها و التحكم فى كل متطلباتها‬ ‫وقد اثبت العلم الحديث ان البداع الفكرى هو اساس البداع التكنولوجى فالصناعة تعتمد على النظريات قبل‬ ‫التطبيق و لوضع هذه السس النظرية لبد من من تكوين المبدعين المتمرسين بالعمل و المثابرة و القادرين‬ ‫على فهم حاجيات واقعهم و العمل بل كلل من اجل تلبية هذه الحاجيات الساسية لنهم تربوا على الحساس‬
  • 35. ‫بالمسؤولية و ان العمل واجب من اجل الخرين ولو على حساب اوقات فراغهم …و تفكيرهم ل ينقطع عن‬ ‫البحث و الملحظة و الستنتاج فى كل ما يقومون به او يرونه او يسمعون عنه لنهم فى حيرة دائمة و‬ ‫شغل دائم ليجاد حلول ناجعة لكل مشاكل محيطهم فهم ل يحملون همومهم فقط بل هموم شعوبهم وهموم‬ ‫العالم باسره…‬ ‫٣-معنى البداع و قدرة كل فرد على بلوغه‬ ‫البداع انما هو كل انتاج فكرى جديد من اجل المجتمع و يشمل تغييرالفكار و المناهج لصلح الواقع و‬ ‫تطويره ونقد الفكار المسبقة و من شروط النجاح فى تحقيق هذه الهداف ل بد من تحدى العوائق و صياغة‬ ‫السئلة المراد حلها و ضرورة الصغاء و البحث و الجابة‬ ‫وقد اثبت العلماء ان النسان قادر على البداع فى سن مبكرة اذا تمت تهيئته لذلك نفسيا و ذهنيا بالعمل و‬ ‫التفكير المستقل و المثابرة على العمل و الجتهاد و الحرص على التعلم الذاتى و قد قام العلماء‬ ‫باثبات القدرات الهائلة للعقل البشرى من خلل تجارب علمية متعددة ابرزها دراسة العقل الباطن فقد طلب‬ ‫من عدة افراد الدخول الى غرفة غريبة عنهم ثم مغادرتها و تذكر ما شاهدوه داخلها .‬ ‫..فكانت النتيجة انهم تذكروا ما بين 02 و 03 شيئا و لما اخضعوا للتنويم المغناطيسى تذكروا 002 شىء‬ ‫مما اكد ان العقل الباطن للنسان قادر على اختزان كم هائل من المعلومات و التذكر و الحفظ و الفهم و ذلك‬ ‫يتطلب تربية الطفل على اعمال العقل و تنشيط الذهن بصفة متواصلة و تحريضه على الستقللية فى‬ ‫التفكير و التحليل و الستنباط ليتمكن الدماغ بجزئيه اليمن و اليسر من التعود على التفكير و عدم التكال‬ ‫على الغير‬ ‫ومن شروط امتلك القدرة على البداع و التفوق هو توفر شرط الدافعية و العتماد على الذات و عدم‬ ‫التكال على مساعدة الخرين بل اعطاء المجال للعقل ليعمل باستقللية تامة ليكتسب الثقة فى قدراته و‬ ‫يتاكد من انه قادر علىحل كل المشكلت و المعضلت بمفرده لن كل العلوم انما وضعها العقل البشرى عبر‬ ‫الملحظة او التجربة و بامكان كل فرد ان يضع نظرية علمية جديدة بمفرده اذا اراد ذلك و اذا اعاد صياغة‬ ‫المعارف القديمة و حاول ملءمتها مع الواقع المتجدد ثم تاك دمن صحتها و ملءمتها لحاجة مجتمعه‬ ‫و قد اثبت العلماء ان العتراف بالقيمة العلمية للبداع ل تتم ال بعد سنوات من من العمل المضنى مثل‬ ‫العالم الفرنسى ”افرست غالوا “ 1881-2391 حيث بقيت نظريته فى حل المعادلت الجبرية مرفوضة لمدة‬ ‫51 عاما لكونها غير معقولة الى ان ثبتت جدواها العلمية بعد اختبار صحتها و قد وضع نظريته وهو فى‬ ‫سن 02 عاما قبل موته بايام‬ ‫لذلك فان ابرز صفات المبدع هى الفكر الثاقب و دقة الملحظة ففى سنة 2391 ل حظ الباحث ”شارل نيكول‬ ‫“ خلل عمله فى تونس وجود مريض امام باب المستشفى بمرض“ التيفوئيد “ المعدى و فى الوقت ذاته لم‬ ‫تظهر العدوى فى المستشفى لن المريض يكون قد خلع ثيابه و اغتسل قبل الدخول الى المستشفى فتوصل‬ ‫الى ان العدوى تنتقل عبر ثياب المريض وعبر الطفيليات واكتشف السبب الرئيسى لنتقال العدوى فتمكن‬ ‫من وضع اللقاح المناسب ضد المرض المعدى وهو الحمى الصفراء و ذلك بفضل دقة ملحظته لحالة‬ ‫المرضى‬ ‫ان تراكم المعارف و البحث المتواصل و المحاولت المتكررة و الصرار على النجاح لبلوغ الهدف هى اهم‬ ‫العوامل المساهمة فى بلوغ درجة البداع لدى اى فرد مهما كانت سنه اذا تم تدريبه على العمل و الجتهاد و‬ ‫المثابرة على اكتساب المعرفة و تحلى بقوة العزيمة لما يتطلبه العمل الذهنى من جهد كبير وهو اصعب‬ ‫بكثير من الجهد العضلى لما يتطلبه من استعداد و رغبة العمل بل تردد او كلل‬
  • 36. ‫٤-المرونة فى التفكيرو المثابرة اهم شروط العمل البداعى‬ ‫الدافعية و المثابرة هى اهم شروط نجاح العمل التربوى و لتحقيق هذه الشروط ل بد من تعويد الطفل على‬ ‫امتلك الرادة القوية و حب العمل و الجتهاد لن النفس تميل بطبيعتها الى الدعة و الراحة و عدم السعى‬ ‫الى ما يرهقها و يضنيها ول بد من التعود على تحدى المصاعب… و ابرز مثال على ذلك طالبة انهت‬ ‫دراستها الجامعية بتفوق و تم اختيارها للعمل فى البحث العلمى و لكنها فضلت العمل فى التدريس الجامعى‬ ‫لعدم قدرتها على النتاج العلمى و عدم توفر شرط المرونة و الرادة القوية و عدم التاقلم مع التطورات‬ ‫وبالتالى عدم توفر اهم شرط للنجاح فى مجال البحث العلمى وهو الرغبة الواضحة فى ذلك‬ ‫و ل بد من توفر شرط المرونة و الرغبة و العزيمة للتمكن من اعادة بناء المعارف و التحلى بالرؤية‬ ‫العلمية للظواهرالجتماعية و المثابرة فى البحث عن الحلول لكل الوضعيات المفترضة لذلك فان النشاط‬ ‫البداعى هو نتيجة للعملية التعليمية المعتمدة على المبادرة الذاتية و العتماد على الذات لتحقيق نتيجة‬ ‫محددة‬ ‫ومن ابرز انواع النشطة التاليف بين العناصر المتفرقة او دراسة حالة من الواقع ول بد من تمكين الطفال‬ ‫من الستقلل فى التفكير و العمل و حسن الطبع و القبال على العمل بكل ثقة فى النفس و الحرص على‬ ‫البحث المتواصل عن المعارف و السعى لتحقيق الهداف و تحدى العوائق و الصعاب‬ ‫و الرغبة فى كسب المعرفة متاصلة فى ذات كل فرد من خلل حب الطلع و التشوق لمعرفة الفكار الجديدة‬ ‫فى كل المجالت و ل بد من تنمية هذه الرغبة و شحذها لتتجه نحو المعارف و العلوم المفيدة للفرد لن‬ ‫العلوم اذا كانت قائمة على الممارسة و التجربة الذاتية تكون مفيدة…‬ ‫اما اذا كانت مجرد نظريات مملة بدون التاكد من صحتها او فهم علقتها بالواقع فانها تكون بل فائدة‬ ‫ترجى و لعل افضل ما يدعو به المرء ان يرزقه ال عز و جل علما نافعا يفيده فى حياته و بعد مماته و ان‬ ‫يعود بالنفع على المجتمع ايضا و بما ان المعارف تتطور وتتغير بسرعة مع تطور الواقع فل بد من تعويد‬ ‫الطفال على العمل المتواصل لمواكبة هذا التطور السريع حتى يصبح العمل غريزة متاصلة فى الفرد و‬ ‫سلوكا ل يمكن الستغناء عنه‬ ‫الباب الثالث- الستقللية فى التفكير من شروط التعليم الجيد‬ ‫١--الكفايات المستوجبة ليكون المدرس محترفا‬ ‫ان الكفايات المسننتوجبة للتدريننس تتطلب ان يكون المربننى محترفننا فننى عمله بمعنننى ان تكون له الكفايات‬ ‫المعرفيننة و المؤهلت الصننناعية البيداغوجيننة و المواصننفات السننلوكية ممننا يجعله قادرا على التعامننل و‬ ‫التصنرف منع مختلف الوضعيات التعلمينة و خاصنة الطارئة منهنا بكنل اقتدار مثنل السنؤال الفجئى او توظينف‬ ‫تقنيات جديدة او استثمار سند رقمى او التعرض للنقد او اعتماد طرق تقييم اكثر تطورا‬ ‫ان الملمح المعرفية للمربى المحترف هى القدرة على اثراء الدروس و التقييم الجيد للمكتسبات المعرفية‬ ‫اما الملمح البيداغوجية فهى القدرة على تحقيق اهداف الدرس و توظيف وسائل و تقنيات التنشيط و‬ ‫توظيف المعارف فى وضعيات ذات دللة اما الملمح السلوكية فهى التصاف بالهدوء اثناء انجاز الدروس‬
  • 37. ‫مما يدل على الثقة بالنفس و الحرص على المبادرة فى البحث عن المعلومات الكثر افادة للتلميذ و الجدية‬ ‫فى العمل‬ ‫ان المربى المحترف قادر على تحقيق الكفايات المستوجبة فى التدريس وهى القدرة على الفعل الناجع‬ ‫لمواجهة وضعيات مفترضة و التحكم فيها و امتلك المعارف الزمة لكل الدروس و القدرة على توظيفها فى‬ ‫وضعيات تمثل مشكل تستفز الطفال على الجتهاد لحلها بالعتماد على سندات مقدمة لهم‬ ‫اما الكفاية المهنية للمدرس فهى القدرة الزمة على انجاز الدرس معرفيا و بيداغوجيا و سلوكيا بكل مهارة‬ ‫و اقتدار و العتماد على وضعيات تعلم متجددة للتواصل مع المتعلمين و حفزهم على المبادرة و العمل…‬ ‫واما الكفاية الفقية فهى القدرة على استخدام الوسائل البيداغوجية لتبليغ مجموعة معارف و مهارات و‬ ‫سلوكيات مشتركة بين كل المواد لمعالجة وضعيات جديدة و متجددة فى الواقع المعاش‬ ‫اما الكفاية الخاصة بالمادة فهى القدرة على توظيف المعارف لتعديل السلوك و المواقف الفردية او‬ ‫الجماعية و الربط بين المتعلم و محيطه الجتماعى لضمان التفاعل اليجابى معه اى التاثر و التاثير‬ ‫بالجوانب اليجابية دون غيرها من المؤثرت و المؤكد ان المدرس الناجح هو القادر على تحقيق الهداف‬ ‫التى سطرها و التزم بها بالعتماد على التقنيات المتنوعة كالنقاش او العمل فى فرق او الحوار او بالعتماد‬ ‫على الوسائل كالوضعيات او الصور او دراسة الحالت او التجارب الميدانية‬ ‫و السؤال الذى ينبغى ان يطرحه المدرس على نفسه ليتاكد من مدى نجاحه فى بلوغ درجة التميز هو كيف‬ ‫يمكن تحقيق الهدف و هل تحقق الهدف من الدرس بعد ذلك بالعتماد الوسائل المتعددة و توظيف الخطاء و‬ ‫التلؤم بين المادة و مشاغل المتعلمين و تحرير المبادرة و القدرة على التجديد و البتكار و تعديل المواقف‬ ‫و مواكبة التطورات و بالتالى الجابة عن السؤال الساسى وهو ماذا نعنى بما قلناه لبراز الفهم… و لماذا‬ ‫قلنا ذلك للطفل لبراز الجدوى و اكتساب المهارة… و كيف نحقق ذلك لبناء الموقف عبر الممارسة الفعلية‬ ‫٢-تعويد الطفل العمل بكل استقللية عن المعلم‬ ‫من شروط نجاح العمل التربوى الهتمام بالفوارق بين المتعلمين و العمل على التقييم التشخيصى و الجزائى‬ ‫و التكوينى لكشف النقائص وواجب المساواة بين المتعلمين و التاكيد ان اللعب هو من اهم اساليب التعليم‬ ‫الناجعة لنه يمكن الطفال من التعاون مع بعضهم و العتماد على مهاراتهم الفردية و التفكير فى الحلول‬ ‫للوضعيات المعقدة عند اللعب لتحقيق احسن النتائج و اثبات المهارات الفردية و الجماعية كما ان اللعب‬ ‫يفرض على المتنافسين التقيد بالضوابط و القوانين المنظمة للجميع لضمان تواصل اللعبة وبالتالى‬ ‫يعتبر التوصل الى حلول عند اللعب معتمدا على التفكير السريع و الدقيق للفوز باكثر نسبة من النقاط واقل‬ ‫نسبة من الخسائر‬ ‫ان الساليب المعتمدة فى التعليم تتطلب ترسيخ القيم الخلقية العليا كالتعاون و الاستقللية فى العمل و‬ ‫التفكير لكى ل يبقى الطفل عالة على المجتمع بل يجب ان يتعود على العتماد على ذاته فى كل معالجة‬ ‫الوضعيات التى تعترضه فى القسم او فى الحياة عموما… مما يحث الطفال على البداع و التجديد فى‬ ‫افكارهم و تحمل المسؤولية فى اعمالهم و ضرورة التاكد من ان العمل التربوى ليس بناء لمستقبل بعيد بل‬ ‫انه بناء لمستقبل اقرب مما نتوقع لن الطفل يجسم كل ما يتعلمه فى القسم فور القتناع بما اكتسبه من افكار‬ ‫و قيم ستبقى راسخة فى شخصيته الى البد‬ ‫و لهذه السباب ل بد ان ندرك ان العمل التربوى اكثر خطورة و اهمية من اى عمل آخر لنه هو من يحدد‬ ‫واقع المجتمع و مستقبله القريب و البعيد و لذلك ل بد من حث الطفال على العمل و الجتهاد و المثابرة و‬
  • 38. ‫توليد الحيرة لديهم من خلل الوضعيات المقترحة عليهم و ليتعودوا العمل بجد فى البحث عن الحلول بدون‬ ‫اية مساعدة من المعلم بل ان واجب المعلم ان يدربهم على العمل بكل استقللية ليتخذوا مواقف ذاتية من‬ ‫الوقائع و يكتسبوا منها الخبرة و يتمكنوا من توظيف ما درسوه فى الحياة دون املء او فرض ما ل يعبر‬ ‫عن رغباتهم و ميولتهم‬ ‫ان التدرب على حل المشكلت و الستدلل بالدلة و البراهين يدفع المتعلم الى تغيير واقعه و عدم الستكانة‬ ‫او الخضوع لواقع ل يلبى طموحاته فيوظف عقله و ارادته المبدعة ليتبنى افكارا مبتكرة و مجددة و مطورة‬ ‫للواقع و بالتالى سيعتمد على نفسه فى مواجهة التحديات القائمة اليوم و المتوقعة فى المستقبل و اكتساب‬ ‫التجارب و التاقلم مع المحيط بهدف التاثير فيه الرتقاء به الى الفضل‬ ‫٣*وضعية التعلم…تعلم العتماد على الذات‬ ‫كل الوضعيات لهااهميتها فى التعليم و التعلم… و الوضعية هى المعرفة المبنية على الواقع و التجربة وهى‬ ‫هيئة عارضة للشىء وهى موقف من الواقع عكس الوهم و المعلوم ان الفكر البشرى ل يدرك ال الظواهر‬ ‫الواقعية و العلقة بينها …والوضع هو تحول الحساس من النفعال الى ادراك الواقع و الوضعية هى‬ ‫تجربة واقعية و انسانية يدركها الفرد و يل حظها فى الحياة اليومية‬ ‫و الوضعية هى علقة بين الكائن الحى و محيطه فى زمن محدد اى خلل عملية التعلم او التقييم و تعتمد‬ ‫على فرضيات ذات دللة و مشاكل واقعية و جديدة و متجددة اما هياكلها فهى الصورة او النص او القصة و‬ ‫السند فالوضعية تحدد النتاج المرتقب من المتعلم و الهدف المرغوب تحقيقه والوضعية تصحح المكتسبات‬ ‫السابقة و تقارن بينها و ما اكتسبه وما كان يعرفه قبل ذلك و من اهم شروطها التشويق و التشجيع و‬ ‫الثارة و العمل و الرغبة فى المعرفة لذلك ل بد ان تكون واضحة ومبسطة و متدرجة و مفيدة‬ ‫وتعتمد الوضعيات بكل انواعها على الواقع الجتماعى و ترسخ الشعور بالهوية و الثقة بالنفس و التواصل‬ ‫مع الجماعة و تعتمد الوضعية فى التعلم او التقييم بكل انواعه و تكون عند بداية التعلم للستكشاف او وسط‬ ‫التعلم للدماج و المقصود بالستكشاف هو طرح السئلة بحثا عن حل عاجل… اما الدماج فهو توظيف‬ ‫المعارف السابقة و المهارات الفردية او الجماعية لحل مشكل يتكون من عدة عناصر… اما عند التقييم‬ ‫فهى اختبار لما اكتسبة الطفال واما الوضعية المرتبة فهى التدرج من البسيط الى المركب لحل المشكل‬ ‫المفترض و المستمد وجوبا من الواقع المعاش‬ ‫٤-كيفية اعداد وضعيات التعلم وطرق انجازها‬ ‫الوضعية هى اشكالية ماخوذة من الحياة الواقعية اليومية المقدور على معايشتها و تصورها وهى تقدم‬ ‫للمتعلم لتحفزه على معالجتها …و من مواصفاتها انها تراعى مشاغل التلميذ و اهتماماتهم و تراعى‬ ‫مكاسبهم المعرفية القبلية و تتطلب حل مشكلت حقيقية او مصطنعة او ذهنية حدثت فعل او يمكن ان تحدث‬ ‫داخل المدرسة او فى المجتمع و تمكن التلميذ من القيام بمهام و انشطة وفق تمش واضح الهداف يساعده‬ ‫على انتاج عمل محدد‬ ‫و تتطلب الوضعية تعبئة جملة من الموارد و المفاهيم و المهارات و القدرات الذهنية و الوجدانية من اجل‬ ‫التوصل الى الحلول المناسبة …و هى عملية تعتمد على التفكير المتواصل و ابتكار الجديد من الفكار مما‬
  • 39. ‫يتطلب توفر الحس النقدى لدى المتعلم و دراسة الوضعية من كل جوانبها و التريث فى التوصل الى الحل‬ ‫لعدم الوقوع فى الخطاء‬ ‫و اهم انواع الوضعيات هى وضعية الستكشاف او النطلق و تكون عند بداية التعلم و تهدف الى اضفاء‬ ‫اهمية و معنى على عملية التعلم ليكون مستجيبا لتطلعات الطفال و معبرا عن مشاغلهم الحقيقية وهى‬ ‫القدرة على مواجهة مشاكل الواقع المعقدة اى تتركب من عدة عناصر و تتميز الوضعية بانها تهىء الطفل‬ ‫لفهم محتوى الدرس بطرق سهلة و توحى له بما يتضمنه الدرس من محاور‬ ‫و من انواع الوضعيات… الوضعية المشكل و فيها التباس و صعوبة و ل يمكن حلها او فهمها او تحليلها‬ ‫ال باستنفار المعارف و المهارات المكتسبة … اما دراسة الحالة فهى وضعية مشكل واقعية مستمدة من‬ ‫الحياة اليومية و تدرس جماعيا …اما النص الشكالى فيكون حامل لمشكل و باعثا على التفكير‬ ‫و تتمثل طرق التعامل مع الوضعيات من خلل التروى فى فهمها لتحديد المشكل المطروح و دفع التلميذ‬ ‫الى التفاعل الحر و الرادى مع المشكل المقترح او الحالة مع الحرص على عدم تقديم حلول جاهزة او‬ ‫نهائية و يتوصل المتعلمون الى المسائل المطلوب معالجتها و تحويلها الى محاور اهتمام بشكل تعاقدى‬ ‫اما وضعية التعليم و التعلم فهى وضعيات متعددة وهى بسيطة و تتكون من سند يكون نصا او اختبارا او‬ ‫صورة او جدول …اما التعليمة فهى اسئلة يجب التوصل الى الجابة عنها لكسب معارف او مهارات او‬ ‫سلوك معين واما وضعية التعلم الدماجى او اعادة البناء فهى وضعيات تشبه الستكشاف ال انها جديدة‬ ‫وغير مالوفة لدى الطفال و تستفزهم لحل المشكل المطلوب وهى ذات طابع اجتماعى و ذات اهمية كبرى‬ ‫لدى الطفال لنها ترتبط بواقعهم المعاش‬ ‫واما وضعية التقييم فهى تحدد نسبة فهم الطفال و امتلكهم لما تعلموه فى القسم من معارف و مهارات و‬ ‫فى هذا الطار يرى اخوان الصفا ان طالب العلم يحتاج الى 7 خصال ل بد منها وهى -السؤال - الصمت -‬ ‫الستماع - العمل بما سمعه - طلب الصدق - الذكر للتذكر - ترك العجاب بما يحسن …و قد قال ابن سينا‬ ‫ان الصبى عن الصبى القن وهو عنه آخذ و به آنس و احرص على التعلم.. وقد اكد ابن خلدون فى المقدمة‬ ‫ضرورة مراعاة عقل الطفل من خلل تهيئة قوة الستعداد لديه و ان يكون التحصيل من البسيط الى المعقد‬ ‫٥-حل المشكلت اعداد للمستقبل‬ ‫يرى الباحث ”جون ديوى“ان المدرسة بيئة ثرية بالخبرات لتكوين عقلية علمية قادرة على حل المشكلت‬ ‫باسلوب منهجى و ان التعلم يعتمد على الممارسة و ل بد من ربط المدرسة بالمجتمع و ان التعليم يجب ان‬ ‫يكون محدد الهداف علميا و اجتماعيا ليكون مفيدا للفرد و المجتمع‬ ‫و يعتبر“ديوى“ ان البحث لحل المشكلت الواقعية اهم اداة فى الحياة لمعرفة الحقائق و تربية الفراد و‬ ‫تكوين المجتمع المتطور و لذلك اسس“ بيداغوجيا المشروع“ بان يختار الطفال موضوعا محددا و‬ ‫يتناولوه من كل جاونبه كالذهاب الى المزرعة و تعلم طرق الزراعة… مما يمكن الطفل من تحديد‬ ‫الموضوع المرغوب فيه و رسم خطة له و تنفيذها ثم تقييمها وهى ممارسة للديمقراطية فى التعليم… لن‬ ‫التعليم هو ممارسة اجتماعية تؤكد قيمة الفرد و تبنى شخصيته و تقوم على المشاركة الفاعلة و العداد‬ ‫للحياة الجتماعية بما فيها من تحديات كبرى‬ ‫و ل بد من العمل على ترسيخ القيم الخلقية العليا و التاكد من ان لكل عمل ثواب او عقاب يستحقة حسب‬ ‫تلؤمه مع القيم الجتماعية السائدة… و ل بد ان تفضل المدرسة القيم الحسنة و تكافىء الطفل على ذلك و‬ ‫تعاقب النحراف لنه يتنافى مع القيم لكى ل يقود العمى العمى بل ان ان يكون البصير هو من يقود‬ ‫العمى ليدله على الطريق الصواب‬
  • 40. ‫ومن شروط نجاح المدرسة فى ترسيخ القيم الحسنة فى العقول و الوجدان العتماد على التكرار اى اعادة‬ ‫توظيف القيمة الخلقية فى وضعيات متعددة من الدروس لضمان التعلم الشرطى… و لن التكرار يرتبط‬ ‫بالمثير الطبيعى لتنتج الستجابة …و التكرار المفيد هو اداة لترسيخ المكتسبات المعرفية كاللغة و لكن‬ ‫الشرط الهم لغرس القيم الفاضلة هو توفر الدافعية و التواصل بين المعلم و المتعلم و بين المتعلمين انفسهم‬ ‫لضمان تناسب المعطيات مع استعدادات الطفل الذهنية و الوجدانية‬ ‫-الباب الرابع- التربية تفعيل لدور الفرد فى محيطه‬ ‫١- الدافعية سلوك ايجابى يتربى عليه الطفل‬ ‫التربية الفاعلة هى القائمة على مشاركة الفرد فى الوعى بقضايا مجتمعه… و المدرسة هى المؤسسة الجتماعية‬ ‫المكلفة بالحفاظ على القيم الجماعية المشتركة …لذلك فان الحياة الجتماعية للطفل هى اساس جميع النشطة و‬ ‫العمال التى يجب ان يقوم بها الطفل فى المدرسة …و عليه فان نمط التعليم يجب ان يعتمد على نمو‬ ‫القدرات العقلية للطفل و حسب ميولته و اهتماماته… و التربية هى الطريق الفضل للتقويم و الصلح و‬ ‫التطوير‬ ‫ومن هذا المنطلق فان المدرسة مكلفة بتبسيط و ترتيب العناصرو الميولت المراد انماؤها و تغيير العادات‬ ‫و المواقف الخاطئة و تهذيب السلوك العام للطفل و النفتاح المتوازن على المحيط و العالم و الحضارات …‬ ‫ولهذا فان التربية ل بد ان تعتمد على الخبرات و التجارب و النشطة و الممارسة العملية لنها تكسب الطفل‬ ‫امتلك المعرفة بنفسه و بصفة مباشرة‬ ‫ول بد من تعويد الطفال على حل المشكلت للتعود على التفكير الذاتى و المواجهة و توظيف المكتسبات‬ ‫ووضع الفرضيات و اختبارها للتاكد من اهميتها و فى هذا الطار ل بد من توفر الدافعية للتقدم فى المعارف‬ ‫و تطوير الواقع لن التعليم انما هو ان تعلم الطفل كيف يفكر بحرية و استقللية … والدافعية هى الحالت‬ ‫الداخلية او الخارجية العضوية المحركة للسلوك و الموجهة له لتحقيق سلوك معين او المحافظة على‬ ‫استمراريته وهى القوة الدافعة التى تستثير حماسة الفرد و تنشط السلوك لتحقيق هدف او منفعة محددة‬ ‫وهى شعور يدفع الفرد و يثير افكاره ووعيه و انتباهه الفطرى و يلح عليه بالمواصلة فى العمل و الجتهاد‬ ‫دون الحساس بالتعب للوصول الى حالة الرضى او التوازن المعرفى و اشباع الدافع الفطرى للمعرفة و‬ ‫الستكشاف و حب الطلع وهى دوافع كامنة و متاصلة فى الفرد من اجل تحقيق الذات و اكتساب المهارات‬ ‫و تنمية المواهب الذاتية‬ ‫و الدافعية تولد الرغبة و النتباه للموقف التعليمى المتجدد و القبال عليه بكل قوة و نشاط و الستمرار فيه‬ ‫ليصبح القبال على التعلم اشباع للذات و نتيجة للشعور بالمتعة و اللذة فى اكتساب المعرفة مما يغنى عن‬ ‫استخدام الحوافز او الردع …و بالتالى تتضاءل الدوافع الخارجية كالسعى لنيل الشهادة او النجاح فى‬ ‫المناظرة ليصبح التعلم غريزة تاصلت بفعل الممارسة و التعود على العمل و تحولت الى سلوك يتربى عليه‬ ‫الطفل منذ الصغر ليصبح الجتهاد فى الدراسة عادة يمارسها بارادته‬ ‫و تتحول التربية الى خبرات يكتسبها الطفل و تترسخ فى عقله ووجدانه لينعكس ذلك ايجابا على محيطه‬ ‫لنه سيوظف مهاراته من اجل الخرين فيكون هذا الطفل عالما مبدعا فى المجال الذى يرغب فيه و لن‬ ‫ينحصر علمه و اندفاعه فى تحقيق مصلحة ذاتية ضيقة وهى النجاح للحصول على مرتب اعلى او مرتبة‬ ‫اجتماعية راقية… بل سيسعى الى تسخير علمه لصالح مجتمعه و لفائدة تطوير واقعه و حل معضلته و‬ ‫كسب التحديات القائمة مهما كانت تعقيداتها‬
  • 41. ‫-٢-التعلم النشط مصدر لكتساب المهارات‬ ‫من شروط التعليم الجيد هو التنشيط الناجع و المتواصل من خلل التشجيع على التفاعل بين المتعلمين لن‬ ‫ذلك سيدفعهم الى التفكير فى الخطط و القيم ويجعلهم فاعلين فى محيطهم… واما الغاية من التعاون فى‬ ‫شكل فرق فهوانه يحد من النعزال ومن التنافس و التنافر و يربى الطفال على التحاور و النقاش قبول‬ ‫الخر‬ ‫و التعلم النشط يساعد على ترسيخ روح المبادرة و العتماد على الذات عبر الكتابة او التحليل او النقد او‬ ‫الستنتاج لتنتقل الفكار من عامة و مجردة الى واقعية عبر التغذية الراجعة و السريعة و ذلك بالتعرف‬ ‫على كل ما يشغل اهتمام الطفال و تقييم معارفهم و التامل فيما تعلموه و نقد واقعهم بناء على ما اصبح‬ ‫لديهم من معارف جديدة… و يهدف التعليم فى كل مراحله و برامجه الى اكساب الطفل مهارات ومن اهمها‬ ‫مهارة ادارة الوقت من خلل حسن التصرف فى الطاقة الذهنية و الزمن المحدد من اجل تعلم مهارات و‬ ‫خبرات متجددة‬ ‫و كلما توقع المدرس ان يكون الطفل مجتهدا اكثر كلما كانت النتيجة افضل وكان التجاوب احسن مع‬ ‫ضرورة مراعاة تفاوت درجات الذكاء لدى الطفال… و ضرورة ان يدرك الطفل انه فهم المعنى الجمالى‬ ‫للدرس و الجدوى من دراسته سواء بتنمية مكتسباته و خبراته آنيا او بتنمية علقته بواقعه آجل…و‬ ‫ليشعر الطفل بان ما تعلمه ذو فائدة فانه ل بد له من ان يكون قد توصل الى الفكار و الستنتاجات العامة‬ ‫بنفسه…او صحبة فريق يعمل معه فى القسم و بدون مساعدة من المربى من اجل التوصل الى حلول‬ ‫للمشكلت المقترحة وتثبيت الفهم الجيد للمعارف و التاكد من العمل الجاد ل بد ان يحقق نتيجة جيدة ولو‬ ‫بعد عدة محاولت فاشلة و ل بد من بلوغ الهدف مهما كانت الصعوبات‬ ‫ان التعلم بكل استقللية و عبر النشاط الفعلى و المباشر هو اساس البيداغوجيا الحديثة فى التعليم لكى ل‬ ‫يتعود الطفل على نيل كل ما يرغب فيه بسهولة و ليتاكد ان المعلم ليس هو المصدر الوحيد للمعرفة بل‬ ‫تكتسب المهارات المعرفية بالجتهاد والبحث و السؤال و العتماد على الذات و المثابرة بل كلل لن من اهم‬ ‫شروط النجاح فى الحياة هو اليمان القوى و الراسخ بان النجاح ل بد ان يتحقق ومن سار على الدرب‬ ‫وصل حتما‬ ‫ومن امثلة التعلم بالعمل و النشاط عرض معلومات على الطفال شفاهيا ثم تركهم لمدة 5 دقائق ليكتبوا ما‬ ‫تذكروه من الدرس لختبار قوة الذاكرة لديهم… او طرح اشكالية من الواقع ثم ان يطلب منهم ان يعدوا‬ ‫تقريرا عاما حول الحلول المناسبة للمشكل و اختيار التقرير القرب الى الواقع و الكثر دقة و نجاعة… و‬ ‫افضل الوضعيات هى التى تكون اكثر وضوحا و اختصارا و ذات هدف محدد وان تتطلب التفكير المعمق‬ ‫لحلها وان تكون مصحوبة بسند واضح و دقيق‬ ‫٣--البيداغوجيا الفارقية تشخيص للنقائص‬ ‫البيداغوجيا الفارقية هى اجراءات تسعى الى جعل التعليم و التعلم يتكيف حسب الفروقات المتواجدة بين‬ ‫المتعلمين قصد جعل كل واحد منهم يحقق الهداف المحددة له …و من ابرزانماطها الفارقية المؤسسية وهى‬ ‫طرق تنظيم التدريس بشكل عام… و الفارقية الخارجية وهى خاصة بالمواد الواجب تدريسها… اما الفارقية‬ ‫الداخلية فهى تتطلب تحديد الهداف قصد التمكن من اعداد الختبارات لتشخيص مؤهلت المتعلمين ول بد‬ ‫من التفريق بين الهداف الواجب تحقيقها فى الدرس و الهداف الفارقية وهى تتطلب مراعاة قدرات بعض‬ ‫الطفال فى الفهم و التمكن مما يتطلب متابعة سلوك المتعلمين اثناء انجاز اعمال التعلم للتاكد من تفاعلهم‬ ‫اليجابى او السلبى مع ما طلب منهم‬
  • 42. ‫و ل بد من هيكلة المحتوى بكيفية متدرجة للمضمون او للوسائل… كان يشترك الطفال فى انجاز كامل‬ ‫الدرس بتقسيم المهام بينهم ثم يقع النتقال الى انجاز العمل معا ضمن البرنامج الفارقى لتبسيط المحتوى و فهم‬ ‫العناصر المشتركة و ل بد من استعمال الوسائل المتعددة حسب حاجات المتعلمين ليكتفى المدرس بدور‬ ‫المرشد و الموجه ليكون العمل مستقل فرديا كان او جماعيا‬ ‫وتعتمد البيداغوجيا الفارقية على ان لكل شخص تاريخه وهو مجموع الستعدادات و النجازات و القدرات و‬ ‫التجارب و الحوافز و المواقف التى تكون شخصيته و تؤثرفى سير عملية التعلم مما يتطلب التكيف مع هذه‬ ‫الخصوصيات… و البيداغوجيا الفارقية تهدف الى جعل التعلم متكيفا مع الفروق الفردية بين المتعلمين قصد‬ ‫جعلهم يتحكمون فى الهداف المطلوب تحقيقها و الساليب المتوخاة لبلوغها‬ ‫و تتسم البيداغوجيا الفارقية بكونها موجهة الى افراد معينين وهى متنوعة لنها تقترح عدة مسارات تعليمية‬ ‫تراعى قدرات المتعلم و تعتمد توزيعا للتلميذ يمكنهم من العمل حسب مسارات متعددة و محتوى مختلف‬ ‫بغرض استثمار اقصى المكانيات لتحقيق النجاح وفق تمشى متدرج و اهداف واضحة وتخصيص الزمن‬ ‫الكافى لنجاز العمال لضمان التكامل بين كل افراد المجموعة‬ ‫٤-النظرية السلوكية تعتمد على التعلم الذاتى‬ ‫السلوك هومجموعة عادات يكتسبها الفرد خلل نموه و يتحكم فى تكوينها الدماغ وهى قوى الكف و‬ ‫الستثارة المسيرتان للستجابات الشرطية اى الدوافع النفسية الكامنة فى الفرد نتيجة العومل البيئية…و‬ ‫السلوك النسانى يكتسب بالتعلم وهو قابل للتعديل او التغيير وفق الظروف التعليمية فى البيت او المدرسة‬ ‫او المحيط‬ ‫و يتعلم الطفل حسب النظرية السلوكية بالعتماد على عدة وسائل تربوية من اهمها…التعزيز او التدعيم‬ ‫وهو اثارة السلوك او استبعاد سلوك آخر لجتنابه و اعتباره سلوكا منبوذا يجب البتعاد عنه اما له من‬ ‫مضار وخيمة على العقل والنفس و البدن… كما يتم التعليم بالتقليد او الملحظة او المحاكات من المحيطين‬ ‫به او بالمشاهدة لكل ما يحيط به من اعلم او انترنات .‬ ‫..و يتعلم الطفل بالعقاب كالتوبيخ ليغير سلوكه الخاطىء مثل العقاب السلبى كحرمان الطفل من اللعب او‬ ‫مشاهدة برنامج مفضل لديه… اما التعليم عبر الدافع فيكون بتنمية الطاقة الكامنة لديه اما النطفاء فمرده‬ ‫غياب التشجيع و النصح و المكافاة على العمل الجيد فالطفل ل يستطيع ان يدرك ان ما يفعله ذو جدوى و‬ ‫فائدة ال اذا ادرك ان المحيطين به راضون على ما يفعله او انه سيكافؤ على عمله هذا‬ ‫ومن اساليب التعليم الناجعة التمييز بين الخطا و الصواب كان تقول للطفل هذا عمل جيد و هذا عمل خاطىء‬ ‫ليرك الطفل عندها ما يجب ان يعمله و ما يجب ان يتركه و اما التعليم بالعادة فهى اثارة الستجابة و‬ ‫التخلص من الحساسية بالتعود التدريجى على اكتساب المعارف ذاتيا واما التعاقد السلوكى فهو ان يكافا‬ ‫الطفل على عمله و تغيير سلوكه و يتم ذلك عبر التجارب و اكتساب خبرات جديدة .‬ ‫..ومن هذا المنطلق تتعدد نظريات التعلم و تهتم بطرق التعليم و العوامل النفسية المساعدة على ذلك …و‬ ‫كل نظريات التدريس تهتم بوسائل تبليغ المعارف و تحقيق الهداف و ترى ان كل متعلم انما يستجيب‬ ‫لمثيرات او بواعث يجب اثارتها كحب الطلع و التحدى و المنافسة و الرغبة فى التفوق و النجاح و حب‬ ‫العمل و الشتراك مع الخرين فى العمال و الرغبة فى الحصول على المكافاة ولو بكلمة احسنت… و كلما‬ ‫كانت الستجابة كاملة كان النجاح فى العمل مضمونا و اتقانه واضحا‬
  • 43. ‫ومن اهم علماء النظرية السلوكية ”سكنر ”الذى بين ان البيداغوجيا تنظر فى اهداف التعليم و الخبرات و‬ ‫طرق التدريس و سلوك المتعلم و دور المعلم هو تهيئة البيئة المناسبة للتعلم و حفز الطفال على تعلم‬ ‫السلوك منذ الفاضل لن تعديل السلوك يجعل الفرد يوجه نفسه نحو المبادرة بالتعلم ذاتيا و الصرار على‬ ‫التفوق و النجاح حتى يحقق ما يصبو اليه من اهداف سامية تربى عليها حداثة سنه‬ ‫٥--التربية البنائية – اختيار ما يتلءم مع الواقع‬ ‫التربية البنائية حسب مؤسسها ”بياجيه“ هى العمل على الرتقاء بامكانيات الطفل لتنمية معارفه و مهاراته‬ ‫التعليمية وهو نتيجة لعدة عوامل اهمها -النضج البيولوجى- و يعد ذلك من اهم العوامل المؤثرة فى طريقة‬ ‫فهم العالم من حولنا - و التوازن وهو تفاعل العوامل البيولوجية مع البيئة و كلما نما الفرد جسميا نمت‬ ‫قدرته على الحركة و التفاعل مع المحيط و اكتساب التجارب عبر الملحظة او الممارسة مما ينمى العقل و‬ ‫يحدث تغييرا فعليا فى اسلوب التفكير و يتم ذلك نتيجة التوازن بين الرغبة و الواقع لتتغلب الرغبة احيانا‬ ‫على الواقع فتغيره حسب رغبة الفرد و طموحاته‬ ‫و ل بد من ادراك اهمية الخبرات الجتماعية لننا كلما ننمو فاننا نتفاعل مع الخرين لتتنامى معارفنا و‬ ‫افكارنا من خلل التعلم من خبرات الخرين لن الطفل انما يولد صفحة بيضاء و تتشكل بفعل التفاعل و‬ ‫التواصل مع المحيط الجتماعى ومن اهم وسائل التكيف مع المحيط الستيعاب و التمثل وهما عمليات تلقى‬ ‫للمعلومات و فهمها و استخدامها و توظيفها لصالح المجتمع فى نشاط معين… و الملءمة بين الواقع‬ ‫المحيط و المعارف المكتسبة… فاذا كانت هذه المعارف متلئمة مع الواقع فانها تبقى راسخة فى العقل و‬ ‫السلوك و اما اذا كانت بعيدة عن الواقع فانها سرعان ما تضمحل و لن يبقى لها اى قيمة لدى المتعلم‬ ‫اما الخبرات الطبيعية بالشياء فيجب ان تتلءم مع خصائص الطفل الذهنية و النفسية من خلل التركيز على‬ ‫حاجيات الطفل واهمها الحاجة الى النمو و الى التفاعل مع المحيط …لن الطفل ل يستطيع التمييز بين‬ ‫الواقع و الخيال …او بين الذاتى و الموضوعى …او بين النا و الشياء فى العالم الخارجى و ل بد من‬ ‫ادراك ان الطفل يضفى المشاعر الذاتية على كل شىء جامد او متحرك وهى صفة الحيائية‬ ‫و يعتقد الطفل ايضا ان الشياء فى الطبيعة هى من فعل النسان لذلك فهى تتاثر بافعاله و رغباته وهو‬ ‫واقعى يدرك الشياء عن طريق تاثيرها الظاهرى او نتائجها المحسوسة و ل يربطها بالسباب الحقيقية بل‬ ‫يكتفى بالفعل المحسوس… و ل يدرك ان التربية تساعده على تعديل ظروف البيئة و تغييرها داخل الذات‬ ‫عبر مخطط معد عقليا و تهيئة النفس للتكيف مع الواقع الجديد ثم التحكم فيه للتاثير فى المحيط الخارجى و‬ ‫تطويره‬ ‫الباب الخامس – التربية وقاية للمجتمع من الجرائم‬ ‫١--مراحل نمو الطفل ووسائل تنمية ذكائه‬ ‫يبدا نمو الطفل منذ الولدة فى المرحلة الحسية الحركية للطفل و المتمثل فى الستكشاف الحسى و‬ ‫المعالجة اليدوية وهى افعال تقع نتيجة انعكاسات فطرية و تكون موروثة و ل ارادية …ثم تصبح افعال ذات‬ ‫اولوية كتكرارحركة اليد… ثم ردود افعال دائرية ثانوية و اكتشاف السبب و النتيجة لكل ما يلحظه… ثم‬ ‫اكتشاف مفهوم الشياء فى العالم الخارجى… ثم التجريب و المحاولة لتحقيق الهدف… ثم بداية التفكير و‬ ‫التذكر و حل المشكلت و الستقللية و الحساس بالذات و كيانه الذاتى‬
  • 44. ‫و منذ سن الثانية الى سبع سنوات ينمو لديه التفكير التصورى او الخيال وهو اساس كل المعارف و العلوم‬ ‫ليدرك الطفل المفاهيم الذاتية للشياء فتتعدد اسئلته التلقائية حول ما يحيط به و ما يراه فى الكون و العائلة‬ ‫و المجتمع …ومع بلوغ سن 7 الى سن 11 عاما يمارس الطفل عمليات تدل على حدوث تفكير منظم و‬ ‫ارتباطه بالفعال المادية الملموسة لنه مازال ل يدرك المجرد من الفكار و المفاهيم فهو يعتمد على الذاكرة‬ ‫و الحفظ لما تتميز به الحافظة فى هذه السن من قدرات هائلة‬ ‫و منذ بلوغ سن 11 الى 02 عاما تتكون لدى الطفل المفاهيم المجردة و ينظر الى الشياء من عدة جوانب‬ ‫عقليا و نفسيا و يعمل على معالجتها لنه يحس بانه عضو فى المجتمع ووجب عليه ان يقدم خدمات لمن‬ ‫علمه و اسهم فى تنمية قدراته فهو اقرب الى المثالية و يقبل تمثل القيم العليا و القتداء بمن يعتبره حامل‬ ‫لهذه المثل … و يرى “ بياجيه “ ان عملية التمثل و المطابقة ضروريتان لنمو الكائن الحى فى مختلف‬ ‫مراحل حياته فاكل الطعام هو جزء من التمثل و التقليد لما يل حظه الطفل من المحيطين به… بينما عملية‬ ‫المطابقة فهى توافق الكائن الحى مع العالم الخارجى حيث يبدا الطفل فى اللعب لنه يرى ان اللعب هو اداة‬ ‫للتواصل مع الطفال الخرين‬ ‫اما الذكاء فهو نتيجة للترابط بين النعكاسات الجتماعية و الحوافز الدافعة الى العمل و التميز… لذلك يؤكد‬ ‫العلماء ان الذكاء يكتسب من المحيط بما يتعلمه من مهارات و قدرات تدفعه الى التفكير و اعمال العقل لحل‬ ‫المشكلت العويصة بالعتماد على الذات و الثقة فى النفس و الستقللية فى العمل و التفكير مما يكسب‬ ‫العقل مرونة و قدرة على ايجاد الحلول بتوظيف المعارف المكتسبة و القدرة على التاقلم مع التطورات‬ ‫السريعة للواقع و فهم المعضلت و تحليلها ثم اقتراح الحلول الناجعة لها بما امتكله العقل من مران و‬ ‫تمرس بالعمل الدائم و الشاق‬ ‫٢-*التربية اساس الوقاية من الجريمة‬ ‫ان تربية النفس على القيم الفاضلة هى من اشق و اصعب المهام التى اشفقت الرض و السماوات عن‬ ‫حملها و حملها النسان انه كان ظلوما جهول لتقصيره فى الوفاء بالمانة و التربية هى المانة و الرسالة‬ ‫التى حملها الرسل و النبياء عبر العصور و كانت من اشق المهام و قد واجه النبياء من الصعاب الكثير‬ ‫حتى ان البعض منهم قتل بسبب رفض قومهم اتباعهم و العمل بالقيم السماوية المنزلة من عند ال عز وجل‬ ‫و العمل بمكارم الخلق‬ ‫و قد قال الرسول محمد )ص( ”انما بعثت لتمم مكارم الخلق ”… و التربية تكون بالعمل و القدوة‬ ‫الحسنة لن القول ل يكتسب قيمة و ل اثرا ال اذا كان مصحوبا بالعمل… و كبر مقتا عند ال ان يقول‬ ‫النسان ما ل يفعل لن ادعاء التمسك بالقيم الخلقية دون احترامها يولد نفاقا فى القلب و عدم اهلية‬ ‫الشخص ليتولى مهام المربى فالولى بالنسان ان يبدا بنفسه ليربيها ثم يربى الخرين بما اكتسبه من‬ ‫تجارب و قيم فى الحياة‬ ‫ان نوازع النفس يحكمها قانون اللذة و اللم و ما دام النسان يبحث عن اللذة و يتجنب اللم فان السلوك‬ ‫الجرامى او النحراف او التهاون هو سلوك بشرى طبيعى يختاره الفرد بارادته الحرة و الواعية عبر‬ ‫الموازنة بين مقدار ما يحصل عليه من لذة و منافع بعد ارتكاب الجريمة او الخطا متعمد وبين ما يلحقه من‬ ‫ضرر و الم بعد القيام بالفعل ذاته و بالتالى فانه يرجح كفة اللذة و المتعة العاجلة على كفة اللم و الضرر‬ ‫الذى سيحصل له او بالصح ما سولت له نفسه من شعور باللذة‬ ‫ان دور المدرسة هام فى تعديل السلوك و المواقف و الشعور ليدرك الطفال ان الحساس بالمتعة و اللذة‬ ‫انما يكون بعمل الخير و ان الشعور بالواجب و المسؤولية هى الحرية الحقيقية و ان ما خالف ذلك هو‬ ‫الفوضى و العبودية للشهوة و النفس المارة بالسوء‬
  • 45. ‫ان الجرائم بكل انواعها كالقتل او الغتصاب او السرقة او حوادث المرور …انما تعود الى نقص فى‬ ‫التربية الجيدة على السلوك القويم و لذلك ل بد من التربية على القيم منذ الصغر و على تحكيم العقل و‬ ‫التبصر فى الحكم و احترام القوانين لنها تعبر عن المصلحة المشتركة بين كل افراد المجتمع‬ ‫٣-*القوانين وحدها ل تكفى لصلح المجتمع‬ ‫ان جرائم الحداث الذين لم يتجاوزوا سن الطفولة انما تنجم عن الرغبة الجامحة فى الستمتاع بالحياة‬ ‫الحلوة الخضرة و اتباع الغرائز البهيمية المتهيجة فى سن المراهقة خاصة و العوطف المتقدة لدى الجنسين‬ ‫مقابل قيود السرة و المجتمع و العوامل المؤثرة الخرى كالتفكك السرى او التربية الخاطئة بالمبالغة فى‬ ‫العقاب او التسامح المفرط او التغاضى عن الخطاء التكررة‬ ‫و قد تكون المدرسة غير قائمة بالواجب الساسى من احداثها وهو تاطير الطفال و حمايتهم من الوقوع فى‬ ‫ايدى اصحاب السوء و الضللة او عدم تحسيسهم بواجباتهم ليكونوا راشدين وواعين بما لهم و ما عليهم و‬ ‫ان يتحملوا المسؤولية عن اقولهم و افعالهم‬ ‫ان التربية مسؤولة عن تنشئة الطفال على الشعور بالمسؤولية منذ حداثة سنهم لنهم عندما يبلغوا سن‬ ‫الرشد سيحاسبون على افعالهم الخاطئة جنائيا و مدنيا و يتم اثبات المسؤولية من خلل توفر النية لحداث‬ ‫الضرر و ان لم ينتج عن الفعل اى ضرر و تكون العقوبة قاسية لن غايتها هو الردع و ل يمكن التصالح‬ ‫فيها او اسقاطها‬ ‫اما المسؤولية المدنية فهى نتيجة لثبات الخطا ولو لم تتوفر النية و تقوم على اثبات الضرر الحاصل للفرد‬ ‫و يكون العقاب بالتعويض المادى لن الضرر لم يلحق بالمجتمع بل بشخص معين… و يمكن التصالح فيها‬ ‫و الغاية من العقاب فى النصوص القانونية انما هو التربية على عدم الوقوع فى الخطا و عدم الحاق الضرر‬ ‫بالغير‬ ‫فالعقاب ل يصلح الفرد المخطىء لنه قد يعود للخطا نفسه او لخطر منه اذا لم تصحب هذه القوانين‬ ‫الرادعة و الصارمة تربية و توعية للفراد بواجب الشعور بالمسؤولية عن افعالهم و خاصة فى سن‬ ‫الطفولة لكى يكونوا واعين و مدركين اهمية اتباع السلوك الفاضل طيلة حياتهم و يكونوا رقباء على افعالهم‬ ‫و اقولهم‬ ‫٤-التربية افضل من العقاب‬ ‫ان الجريمة هى كل تصرف يعاقب عليه القانون وهى فعل ايجابى او سلبى تقوم على الركن المعنوى او‬ ‫المادى و الركن المعنوى هو ما يجول بخاطر الجانى و الركن المادى هو تجسيم للركن المعنوى بعد‬ ‫العداد و التخطيط و اما الركن الشرعى فهى النصوص القانونية التى تحدد طبيعة الجريمة و العقاب‬ ‫المستوجب على الفاعل‬ ‫و قد اثبت العلماء ان الجرائم هى نتيجة لعومل داخلية و خارجية مجريمة الغتصاب مثل ترتبط بالغرائز‬ ‫الجنسية المتكونة من هرمونات تفرزها الغدد الداخلية وهى الغدد التناسلية التىيفرزها الدم و تنتقل الى‬ ‫كل اعضاء الجسم و هذه الغدد المسؤولة عن الثارة الداخلية للدماغ .اما الثارة الخارجية فهى ترتبط‬ ‫بالعوامل العصبية و المحيط العام كمشاهدة الفلم الباحية التى تسيطر على الشعور و تولد لدى الفرد‬ ‫الدمان و عدم التحكم فى تصرفاته ليصبح خاضعا كليا لغرائزه التى تدفعه الى القيام باعمال منافية‬ ‫للخلق و السلوك القويم.‬ ‫و ل يدرك الفاعل خطورة ما يفعله ال بعد التحرر من سيطرة هذه الغرائز بساعدة و تربية من‬ ‫المختصين لنه غير قادر على ذلك بمفرده لحساسه بسيطرة الرغبة على العقل و كذلك مشاهدة افلم‬
  • 46. ‫العنف او انعدام الحوار بين افراد السرة كلها تؤدى الى الوقوع فى جرائم الغتصاب المروعة و من‬ ‫اهم ادوار المدرسة تعديل السلوك و فتح ابواب الحوار لبناء الجسور مع الطفال لبناء المواقف‬ ‫المتوازنة.‬ ‫اما البغاء فهو نتيجة لرفض النثى النخراط فى النظام الجتماعى السائد لخفاقها فى ربط العلقات‬ ‫المشروعة مقابل رجال ل يجدون ما يشبعهم فى اطار العلقة الزوجية فيلجؤون الى البغاء و التفسخ‬ ‫الخلقى وو اجب المدرسة ان تعدل السلوك و تاطيرهم بان الزواج هو الطار الشرعى للحفاظ على‬ ‫الترابط السرى و لحماية البناء من مخلفات الشذوذ و النحراف .‬ ‫و التربية المدرسية تحمى الفراد من الدمان وهو الشعور باى شىء انه ضرورة كالطعام او الشراب‬ ‫مما يولد اللجوء الى العنف عند منعه من ممارسته او تعاطيه .وهو حالة تسمم مزمن تحدث اثر تكرار‬ ‫تناول المادة بصفة مستمرة مع الرغبة الملحة فى الست تناولها فيصبح الدمان تصرفا خارجا عن‬ ‫الرادة .‬ ‫وواجب السرة و المدرسة مراقبة البناء اذا لحظوا انحرافا فى السلوك لمعرفة الدوافع الحقيقية لذلك‬ ‫ومن بينها الدمان على الممنوعات و ضورة التحكم فى الذات و عدم النحدار الى السلوكات المنحرفة‬ ‫ابتداء من القوال ثم الفعال.‬ ‫الخاتمة‬ ‫ان هذه البحوث هى نتيجة تجارب فى الميدان التعليمى استمرت لعشرات السنين و المعلوم ان النسان‬ ‫يبدا فى التعلم عندما يعلم لن حاجة النسان للتربية و التعليم تتواصل مدى الحياة‬ ‫و نرجو ان تحصل الفائدة من هذا العمل التربوى و ان يحظى بالنقد لكى نعدل كل ما يجب تعديله و كل‬ ‫انسان خطاء و لكن الغاية من البحث فى المجال التربوى هى تمكين ابنائنا من امتلك القدرة على‬ ‫البداع و التميز و هذا ما يمكنن من بلوغ اعلى درجات التقدم و التفوق على الحضارات الخرى.‬ ‫خصوصا اننا لم نقدم فة هذا البحث البدائل لما تتطلبه من جهود كبيرة و مضنية للتوصل الى انجع‬ ‫الحلول لما يعانيه العالم من تاخر فى القدرة على ايجاد الحلول للزمات المتعاقبة و المتراكمة و التى‬ ‫اثبتت عجز العقل الغربى عن تطوير ذاته الى الفضل.‬ ‫مما يجعل المبادرة بيد المفكرين العرب و المسلمين الذين يستطيعون البداع و ابتكار نظريات جديدة‬ ‫فى المجال التربوى تكون ذات جدوى و منفعة للجيال القادمة و العتماد على مواهب مبدعيها دون‬ ‫الحاجة الى اقتباس النماذج الجاهزة من البلدان المتقدمة و لما ل نحاول القيام بالتجارب على الفكار‬ ‫الصلحية فى المجال التربوى على عدة مدارس للتاكد من نجاحه ثم نشرها على بقية المدارس و‬ ‫المؤسسلت التعليمية الخرى و بذلك نصبح امة مجددة و مبدعة بالعتماد على عقول ابنائها‬