الفجر 131

469 views

Published on

Published in: News & Politics, Education, Travel
0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total views
469
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
1
Actions
Shares
0
Downloads
5
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

الفجر 131

  1. 1. ‫‪ w‬ص 91‬ ‫‪w‬‬ ‫‪ w‬ص 51‬ ‫‪w‬‬ ‫في هذا العدد‬ ‫ثـقافة‬ ‫853 عارضا‬ ‫يف معرض تونس‬ ‫الدويل للكتاب‬ ‫هل يصلح كرول‬ ‫ُ‬ ‫ما أفسده معلول؟‬ ‫التأسييس ينص عىل‬ ‫عدم سقوط جريمة‬ ‫التعذيب بمرور الزمن‬ ‫�أ�سبوعية �سيا�سية جامعة‬ ‫الجمعة 6 ذو الحجة 4341هـ الموافق لـ 11 أكتوبر 3102 م‬ ‫:تونس ـ الكامرون‬ ‫في ضربة موجعة للسبسي:‬ ‫‪El Fejr‬‬ ‫اﻟﻌﺪد‬ ‫ريـاضـة‬ ‫الرئيس املرزوقي‬ ‫وعديل منصور‬ ‫َّ‬ ‫وقصة اجلنرال والطرطور‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫‪ w‬ص 03‬ ‫‪w‬‬ ‫131‬ ‫اﻟﺜﻤﻦ : 007 مليم - الثمن في الخارج :1 يورو - في ليبيا : 1 دينار‬ ‫رغم حماذير مبادرة الرباعي..‬ ‫ّ‬ ‫النهضة تسفه خمططات االنقالبيني‬ ‫محمد عبو "للفجر":‬ ‫مشكلة حركة النهضة اخلوف والرتدد واحلل‬ ‫ّ‬ ‫يف تطبيق القانون ال املزيد من التنازالت‬ ‫أسوء ما يمكن أن تسفر عنه نتائج احلوار الوطني‬ ‫هو تقليص صالحيات املجلس التأسييس‬ ‫ص8‬ ‫املخابرات االجنبية‬ ‫تتغلغل يف تونس‬ ‫ص01‬ ‫خاص‬ ‫ص5‬ ‫ص6‬ ‫ألفة الرياحي‬ ‫ختطط لتوريط حركة‬ ‫النهضة يف اإلرهاب‬ ‫ص3‬ ‫تأشريات وجوازات‬ ‫سفر أجنبية وعرشات‬ ‫ّ‬ ‫احلجاج رهينة اجلشع‬ ‫ص9‬ ‫في رسالة إلى وزير الداخلية‬ ‫رشيف اجلبايل يشكك يف نزاهة‬ ‫املدير اجلديد إلقليم قرطاج‬ ‫ص2‬ ‫فضيحة التعيينات املشبوهة الحتاد الشغل‬ ‫ص2‬
  2. 2. ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 11 �أكتوبر 3102‬ ‫في رسالة إلى وزير الداخلية‬ ‫مــطلع الفجر...‬ ‫احلوار‬ ‫وخماطر املستقبل‬ ‫تزيدنا الأحداث والتطوّ رات اجلارية يف دول الربيع‬ ‫العربي �إ�ص ��رارا على تثمني خيار احلوار الذي ت�س ��لكه‬ ‫الطبقة ال�سيا�س ��ية يف تون� ��س، من �أجل بن ��اء توافقات‬ ‫تعجل من انتهاء املرحلة االنتقاليّة الثانية وتدخلنا �إىل‬ ‫ّ‬ ‫اال�ستقرار امل�ؤ�س�ساتي، ال�ضامن الوحيد لنجاح الثورة.‬ ‫ّ‬ ‫فما تعي�ش ��ه م�ص ��ر ال�ش ��قيقة م ��ن جتاذبات و�ص ��دامات‬ ‫و�سقوط �آالف ال�ضحايا منذ 30 جويلية الفارط، ومهما‬ ‫حاول خ�ص ��وم الإ�س�ل�اميني تربيره والتقنني له وح�شد‬ ‫ّ‬ ‫الأد ّل ��ة، فال ميكن كل ذلك �إخفاء ال�ص ��ورة املفزعة لعودة‬ ‫املالحقات البولي�س� �يّة واملحاكمات اجلائرة والت�ضييق‬ ‫على حري ��ة الإعالم والتعبري وانتهاج �سيا�س ��ة �إق�ص ��اء‬ ‫ّ‬ ‫اخل�ص ��وم، وه ��ي كلّ‬ ‫ه ��ا �س ��مات ال عالق ��ة به ��ا بامل�س ��ار‬ ‫الدميقراط ��ي بل هي عوامل و�أد وقت ��ل حقيقية لأهداف‬ ‫الثورة وطموحات امل�ص ��ريني. وما يجري يف ال�ش ��قيقة‬ ‫ليبيا كان �آخره �ص ��باح �أم�س من اختطاف للوزير الأول‬ ‫من قبل �أجهزة من داخل امل�ؤ�س�سة احلاكمة نف�سها �إ�ضافة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�إىل دخول الواليات املتحدة الأمريكيّة على اخلط لتنفيذ‬ ‫ّ‬ ‫�أجندتها اخلا�صة يف مالحقة الإرهاب وتعمّق التوترات‬ ‫ّ‬ ‫القبلية واملناكف ��ات احلزبيّة، كلّ‬ ‫ّ‬ ‫ها �أحداث ت�ؤكد املخاطر‬ ‫املحدثة بهذا البلد ال�ش ��قيق وم ��ا ينتظره من جمهودات‬ ‫لبن ��اء توافق ��ات وطني ��ة ب�ي�ن خمتل ��ف الفرق ��اء والن�أي‬ ‫ّ‬ ‫بالبالد عن خماطر التقاتل والت�ص ��ادم الع�شائري. و�إذا‬ ‫�أردنا اال�ستمرار يف �ضرب الأمثال فالأو�ضاع يف �سوريا‬ ‫واليمن والعراق والبحرين تعي�ش جميعها فتنة االقتتال‬ ‫وحمن الإق�صاء املتبادل. �إن هذه اجلولة اخلاطفة حول‬ ‫الأو�ضاع بدول �شقيقة و�صديقة تزيد الطبقة ال�سيا�سيّة‬ ‫بتون�س والأطراف الأ�سا�سيّة الفاعلة فيها مت�سكا بخيار‬ ‫ّ‬ ‫احل ��وار ومبد�أ التوا�ص ��ل والن� ��أي باملجتمع التون�س ��ي‬ ‫ع ��ن اخل�ص ��ومات املجانية امله ��درة للدم ��اء والأعرا�ض‬ ‫ّ‬ ‫والطاق ��ات. ولعل ما �ص ��در ع ��ن جمل�س �ش ��ورى حركة‬ ‫النه�ض ��ة من دعم لهذا اخليار اال�س�ت�راتيجي وحث لكلّ‬ ‫ّ‬ ‫الأطراف على االنخراط فيه، ي�ستوي يف ذلك من �أم�ضى‬ ‫على وثيقة الرباعيّة وم ��ن مل مي�ض حتى يكون احلوار‬ ‫ّ ّ‬ ‫الوطني ا�سما على م�سمّى ي�شرتك فيه كل ممثلي ال�شعب‬ ‫التون�س ��ي. �إذ ال معن ��ى للح ��وار وبع� ��ض الأطراف جتد‬ ‫نف�س ��ها على هام�ش الأح ��داث، فاحلر�ص على ال�ش ��راكة‬ ‫ّ‬ ‫وجلو� ��س اجلميع �إىل الطاول ��ة يجعل من احلوار احلل‬ ‫الوحيد والأوحد وال�سليم والأ�سلم للعبور بتون�س �إىل‬ ‫ّ‬ ‫امل�س ��تقبل امل�أمول، و�س ��تبينّ الأيّام حقيق ��ة كل الأطراف‬ ‫ومدى �إميانها بهذا املبد�أ وحر�ص ��ها على �سالمة تون�س‬ ‫ّ‬ ‫لأن الف�ت�رة املا�ض ��ية ك�ش ��فت ع ��ن وج ��وه انقالبيّة طاملا‬ ‫رفعت �ش ��عار ال �شرعيّة خارج �صناديق االقرتاع، فكانت‬ ‫�أوّ ل م ��ن انقلب على هذا املبد�أ. �س ��تكون اال�س ��تثناء كما‬ ‫كان ��ت طيلة تاريخها ومنبعا للإلهام لركوب العرب قطار‬ ‫التاريخ، قطار الدميقراطية واحلريّة والتنمية.‬ ‫الفجر‬ ‫2‬ ‫رشيف اجلبايل يشكك يف نزاهة‬ ‫املدير اجلديد إلقليم قرطاج‬ ‫�ش ��كك املحامي �ش ��ريف اجلبايل‬ ‫يف وجاه ��ة تعي�ي�ن عب ��د الفت ��اح‬ ‫الدريدي مديرا لإقليم قرطاج وقال‬ ‫يف ر�س ��الة مطولة لوزي ��ر الداخلية‬ ‫�أن لدي ��ه معلوم ��ات كث�ي�رة ح ��ول‬ ‫الرجل جتعل مكانه ال�سجن. وجاء‬ ‫يف ر�س ��الته " �إن تعيينه على ر�أ�س‬ ‫�إقلي ��م قرطاج يعني ان ماكينة كمال‬ ‫اللطيف ال زالت تعمل داخل الوزارة‬ ‫، لذلك �أرجو ان تفتحوا بحثا معمقا‬ ‫يف مو�ض ��وع تعيينه �س ��يما من كان وراء اقرتاحه لهذه اخلطة وذلك يف‬ ‫ا�سرع وقت مع جتميد برقيته حتى تقفوا على حقيقة هذا ال�شخ�ص الذي‬ ‫اكتفي الآن بالقول �أن مكانه الطبيعي ال�سجن من �أجل عدة جرائم.‬ ‫ويف ر�س ��الة ثاني ��ة ك�ش ��ف اجلب ��ايل عن �ص ��ورة م�أخوذة من �ش ��ريط‬ ‫فيديو للدريدي مع �سليم بقة قال �أنه ا�ضطر لن�شرها بعد جتاهل ر�سالته‬ ‫الأوىل. وق ��ال : كن ��ت �أظ ��ن �أنكم �س ��تتخذون ق ��رارا عاج�ل�ا بتنحيته او‬ ‫عل ��ى الأقل نقلته خ�صو�ص ��ا و�أنه ق ��د بلغني من م�ص ��ادر موثوقة انه مت‬ ‫االعرتا�ض على ت�س ��ميته من م�ؤ�س�س ��ة الرئا�سة، و�أمام عدم التعاطي مع‬ ‫املو�ض ��وع بجدية �أجدين بحكم الواجب الوطني م�ض ��طرا لن�ش ��ر بع�ض‬ ‫غ�س ��يله ، وابد�أ ب�ص ��ورة له م�أخوذة من �ش ��ريط فيديو التقط له منذ مدة‬ ‫ب�أح ��د الأماكن العامة مع �ص ��احب جريدة اجلر�أة �س ��ليم بقة املرتبط هو‬ ‫�أي�ض ��ا ب�ش ��بكة كمال اللطيف و�أترك لكم �س ��يدي الوزير ايجاد مربر لهذا‬ ‫اللقاء .‬ ‫"آخر خرب"و"اجلريدة"‬ ‫تتنافسان يف نرش االكاذيب‬ ‫ن�ش ��رت �ص ��حيفة �آخ ��ر خ�ب�ر‬ ‫اال�س ��بوعية خ�ب�را عاريا من ال�ص ��حة‬ ‫مفاده انه مت تعيني �ش ��قيق النائبة يف‬ ‫املجل�س التا�سي�سي عن حركة النه�ضة‬ ‫�س ��نية ب ��ن تومية مدي ��را للم�ست�ش ��فى‬ ‫املحل ��ي ببنبل ��ة م ��ن والي ��ة املن�س ��تري‬ ‫م�ؤك ��دة ان امل�ست�ش ��فى ي�ش ��هد حرك ��ة‬ ‫احتجاج وا�س ��عة ب�س ��بب هذا التعيني‬ ‫الن نبيل بن تومية م�ستواه التعليمي‬ ‫ال يتجاوز ال�سنة ال�ساد�سة من التعليم‬ ‫الثانوي.‬ ‫والن بع� ��ض و�س ��ائل االع�ل�ام‬ ‫التون�س ��ية تتكامل يف ن�ش ��ر االكاذيب‬ ‫اذ تعمد كل و�س ��يلة اىل �صياغة اخلرب‬ ‫بطريق ��ة اخ ��رى ال�ض ��فاء امل�ص ��داقية‬ ‫علي ��ه فق ��د عم ��د موق ��ع اجلري ��دة‬ ‫االلكرتوين الذي يديره بن تي�شة اىل‬ ‫ا�ض ��افة "بهارات" جدي ��دة على اخلرب‬ ‫ذاته فاك ��دت ان تعيني نبيل بن تومية‬ ‫مت يف خطة نائب مدي ��ر ولي�س مديرا‬ ‫للم�ست�شفى وان هذا القرار مت اتخاذه‬ ‫لعالق ��ة ال�ص ��داقة القوية الت ��ي تربط‬ ‫قيادات نقابية وأعضاء يف اهليئة اإلدارية يف قائمة امللحقني االجتامعيني‬ ‫فضيحة التعيينات املشبوهة الحتاد الشغل‬ ‫ّ‬ ‫عندما ت�سقط ورقة التوت يتعرى من كان ي�سرت عورته بخرقة بالية .. اليوم االحتاد املحايد جدّا والذي ظل‬ ‫يوهم اجلماهري ال�شعبية ب�أنه �صمّام الأمان للمرحلة ويقود حوار وطنيا للفرقاء ال�سيا�سيني انك�شفت عورته.‬ ‫ّ‬ ‫غري �أن ما يفعله على ال�ساحة يدل على �أنه يعمل مع �أطرافا بعينها تروم االنق�ضا�ض على ال�سلطة وتهيئ لها‬ ‫ّ‬ ‫يف العل ��ن ويف اخلف ��اء ..ظل االحتاد يف بياناته وخطاباته التي �ش ��نف بها �آذاننا على �شا�ش ��ات التلفاز ينتقد‬ ‫فيها التعيينات وين�س ��بها للنه�ض ��ة وحلفائه ��ا واملوالني لها ... �إذا خرجت قائمة امللحق�ي�ن االجتماعيني بعنوان‬ ‫�سنة 3102 واملتمعن يف قائمة 51 يكت�شف قيادات نقابية و�أع�ضاء يف الهيئة الإدارية وكتاب عامني جلامعات‬ ‫ونقابات �أ�سا�س ��ية.. من فر�ض �أ�س ��ماء ه�ؤالء ؟ وما هي املعايري التي مت اختيار على قاعدتها ه�ؤالء؟ واملتابعني‬ ‫لهذا ال�ش� ��أن يعلمون جيدا �أن البيان ال�ص ��ادر بتاريخ 31 �س ��بتمرب 3102 والذي ن�ش ��ر بال�ص ��حف قبل خروج‬ ‫القائم ��ة م ��ن نقابة ال�ص ��ناديق االجتماعية ينتقد فيها الت�س ��ريبات الأولي ��ة للقائمة ويتهم �أطرافا منها النه�ض ��ة‬ ‫بتعيني ح�س ��ب الو الءات مل يكن �سوى مناورة لل�ضغط على‬ ‫احلكومة ال غري وقد فعل ما فعل يف جنح الظالم ليمرر قائمة‬ ‫لأن�صار �شركائه ال�سيا�سيني يف جلباب نقابي لتهيئة الأجواء‬ ‫لالنتخاب ��ات ال غ�ي�ر وال �أريد احلديث على كف ��اءة ه�ؤالء وال‬ ‫عن م�ستوياتهم العلمية ( 3 منهم مل يح�صلوا على البكلوريا)‬ ‫ومنهم من يعني للمرة الثانية... و�ستة من ديوان الوزير يف‬ ‫�إطار �ص ��فقة مترير النقابيني وبقية لتفا�صيل يعرفها زمالئهم‬ ‫العاملني معهم وعلى النقابيني واملهنيني قراءة القائمة والرد‬ ‫عليها فعال ال نقدا من خ�ل�ال الهياكل النقابية. ولهذا فاالحتاد‬ ‫مل يتع ��ظ م ��ن التعيينات يف قط ��ع لتعليم من مدي ��ري املعاهد‬ ‫واملدار� ��س الأ�سا�س ��ية وم ��ر �إىل مواق ��ع �أخ ��رى �أك�ث�ر خطرا‬ ‫البعث ��ات الدبلوما�س ��ية .. ول�س ��ائل �أن ي�س� ��أل �أي هي منظمة‬ ‫ال�شفافية التي كانت تت�صدر ن�شرت خلرب يف كل تعيني يعتقد‬ ‫�أنه باملواالة ؟‬ ‫ومن هنا مل نعد ن�ص ��دق فرية تعيينات النه�ض ��ة و�س ��قطت‬ ‫ورقة التوت و�أ�صبح احتاد ال�شغل الراعي الر�سمي للتعيينات‬ ‫امل�شبوهة.‬ ‫محمد بن إبراهيم‬ ‫نقابي وناشط سياسي‬ ‫�أ�سبوعية �سيا�سية جامعة‬ ‫العنوان: 52 نهج محمود بيرم التونسي. منفلوري ـ تونس‬ ‫فاكس: 720.094.17 - الهاتف: 620.094.17‬ ‫الحساب البنكي: 91301700017500040280 :‪BIAT-RIB‬‬ ‫العنوان االلكتروني: ‪elfejr2011@gmail.com‬‬ ‫المدير المسؤول‬ ‫عبد اهلل الزواري‬ ‫رئيس التحرير‬ ‫محمد فوراتي‬ ‫بني نبيل بن تومية وحمادي اجلبايل‬ ‫الت ��ي تكون ��ت النهم ��ا �س ��جنا معا يف‬ ‫غرف ��ة واحدة وان تر�ش ��يح �س ��نية بن‬ ‫تومي ��ة لالنتخاب ��ات الفارط ��ة مت بناء‬ ‫عل ��ى هذه العالقة التي تربط �ش ��قيقها‬ ‫باجلبايل.‬ ‫وتب�ي�ن تهافت هذا اخل�ب�ر وفقدانه‬ ‫للم�صداقية ال يحتاج اىل جهد كبري الن‬ ‫نبي ��ل بن تومية مل يع�ي�ن يف اي خطة‬ ‫�سامية يف هذا امل�ست�شفى الذي يديره‬ ‫مع ��ز بحرية ال ��ذي ال تربطه اي عالقة‬ ‫تنظيمي ��ة بحركة النه�ض ��ة كما يعرف‬ ‫اجلمي ��ع ان قي ��ادات حرك ��ة النه�ض ��ة‬ ‫الذين �س ��جنوا و�ض ��عوا يف ال�س ��جن‬ ‫االنف ��رادي او يف غ ��رف ال يوج ��د بها‬ ‫اي �سجني من حركة لنه�ضة فكيف اذن‬ ‫�ش ��ارك نبيل بن تومية ال�سيد حمادي‬ ‫اجلب ��ايل غرف ��ة واحدة يف ال�س ��جن؟‬ ‫ول ��و كان االم ��ر كذلك فلم ��اذا مل يعينه‬ ‫يف هذا املن�ص ��ب املزعوم او يف غريه‬ ‫حني كان رئي�سا للحكومة؟‬ ‫ياسين الصيد‬ ‫السجن 3 أشهر لفتاة‬ ‫اعتدت عىل وزيرة املرأة‬ ‫ق�ض ��ت حمكمة الناحية بالعا�صمة الإربعاء‬ ‫املا�ض ��ي على م ��روى املعالوي بال�س ��جن ملدة‬ ‫3 �أ�ش ��هر، وذل ��ك عل ��ى خلفية م�ش ��اركتها يف‬ ‫وقفة " احتجاجية " �ض ��د وزيرة املر�أة رفعت‬ ‫خاللها الفتة كتب عليها نعت غري �أخالقي، بعد‬ ‫و�ص ��فها "بالوزير العاهرة" مما دفع الوزيرة‬ ‫�إىل مقا�ضاتها. وتعرف البالد منذ مدّة ظاهرة‬ ‫جديدة وهو الت�ش ��هري بامل�س�ؤولني واالعتداء‬ ‫املعن ��وي وامل ��ادّي عليه ��م بلغ حد ق ��ذف وزير‬ ‫ّ‬ ‫الثقاف ��ة ببي�ض ��ة م ��ن قب ��ل اح ��د املنتم�ي�ن اىل‬ ‫اجلبهة ال�ش ��عبيّة ومهاجمة وزير الفالحة يف‬ ‫احلمامات.‬ ‫دعوة رسمية لتونس‬ ‫حلضور اجتامع دول الثامين‬ ‫تلق ��ت تون� ��س دع ��وة حل�ض ��ور اجتم ��اع‬ ‫الدول الثم ��اين، الذي ينعقد الأ�س ��بوع املقبل‬ ‫بوا�ش ��نطن، قدمه ��ا �س ��فري بريطاني ��ا بتون�س‬ ‫هامي� ��ش كوي ��ل ال ��ذي ترت�أ� ��س ب�ل�اده ه ��ذا‬ ‫االجتماع اىل وزير املالية �إليا�س الفخفاخ.‬ ‫وينعقد هذا االجتماع عل ��ى هام�ش لقاءات‬ ‫اخلري ��ف ل�ص ��ندوق النق ��د ال ��دويل والبن ��ك‬ ‫العامل ��ي الت ��ي تنظ ��ر يف ال�سيا�س ��ات املالي ��ة‬ ‫و�س ��بل متويل االقت�ص ��اد العاملي ودفع النمو‬ ‫وم�ساعدة الدول الفقرية.‬ ‫اإلشراف الفني‬ ‫مكرم أحمد‬ ‫تصدر عن دار الفجر‬ ‫للطباعة والنشر‬ ‫مطبعة دار التونسية‬ ‫اجلمعة 11 �أكتوبر 3102‬ ‫3‬ ‫وطنية‬ ‫بتهمة االعتداء عىل نجيب حسني‬ ‫ثالثة من جبهة اإلنقاذ أمام التحقيق‬ ‫مثل الأربعاء املا�ضي ثالثة قياديني جهويني من حزب نداء تون�س ومن اجلبهة ال�شعبية‬ ‫امام باحث البداية وهم توفيق اليحياوي املن�سق اجلهوي للجبهة ال�شعبية وحزب العمال‬ ‫وحممد التليلي واحلبيب جمدي القياديني بحزب نداء تون�س الذين تولت ال�شرطة العدلية‬ ‫بال ��كاف ا�س ��تنطاقهم عل ��ى خلفية ال�ش ��كاية التي رفعها جنيب احل�س ��ني الع�ض ��و باملجل�س‬ ‫الت�أ�سي�س ��ي �إىل وكي ��ل اجلمهورية باملحكم ��ة االبتدائية بالكاف، والتي اته ��م فيها عددا من‬ ‫املنتمني �إىل نداء تون�س واجلبهة ال�ش ��عبية باالعتداء عليه بال�س ��ب وال�شتم والب�ص ��اق يوم ال�سبت 1 �سبتمرب �أمام مقر بلدية الكاف‬ ‫�أثناء تن�صيب النيابة اخل�صو�صية .‬ ‫أمحد اخلصخويص ممنوع من التحدث باسم "ح د ش"‬ ‫�أقرت حمكمة اال�ستئناف بتون�س احلكم االبتدائي الذي �صدر يف 32 ماي 2102 والذي ق�ضى بابطال م�ؤمتر ا�ستثنائي حلركة‬ ‫الدميقراطيني اال�ش�ت�راكيني �ش ��ق اخل�صخو�ص ��ي بتاريخ 72 فيفري 1102 والنتائج الناجمة عنه ومن بني الأحكام ال�ص ��ادرة عن‬ ‫املحكمة �أنه ال �صفة للخ�صخو�صي للتكلم با�سم احلركة.‬ ‫يذكر ان اخل�صخو�ص ��ي ان�سحب من احلوار الوطني وعني ع�ضوين من احلركة للم�شاركة‬ ‫يف جل�س ��ات احلوار ب�س ��بب هذا احلكم الذي يجعله يف ورطة فهو قانونيا مل يعد �أمينا عاما‬ ‫وامل�ؤمتر الذي يتحدث با�سمه باطل.‬ ‫ح�س�ي�ن املاجري ع�ض ��و املكتب ال�سيا�س ��ي للحركة �أكد �س ��عادته بهذا احلكم الق�ضائي الذي‬ ‫جاء لين�ص ��ف تاريخ احلركة وخطها وقال �أن اال�س ��تعدادات قائمة لعق ��د م�ؤمتر انتخابي قبل‬ ‫موفى ال�س ��نة ي�ش ��ارك فيه كل منا�ضلي ومنا�ضالت احلركة. كما �صرح للفجر �أن قيادة احلركة‬ ‫توجهت بر�س ��الة �إىل رئي�س املجل�س الوطني الت�أ�سي�س ��ي تطالبه فيها ب�سحب ال�صفة من �شق‬ ‫اخل�صو�صي بعد �صدور احلكم ومنعه من امل�شاركة يف احلوار الوطني با�سم احلركة.‬ ‫تربئة عامد دغيج‬ ‫ق�ض ��ت حمكمة اال�س ��تئناف بتون�س �أوّ ل �أم�س بعدم �س ��ماع الدعوى لفائدة ال�ش ��اب عماد‬ ‫دغيج ع�ضو جلنة حماية الثورة بالكرم يف الق�ضية املرفوعة �ضدّه بتهمة امل�شاركة يف حرق‬ ‫مركز الأمن العمومي مبنطقة الكرم �إبان �أحداث الثورة، وي�ستغرب عديد املالحظون اثارة‬ ‫مثل هذه التتبعات �ض ��د عدد من ال�ش ��باب يف مناطق خمتلفة بتهم ��ة تتع ّلق ب�إحداث الثورة‬ ‫كمحاكمة ث ّلة من ال�شباب بجهة �صفاق�س رفعوا �شعارات �ضد التجمعيني.‬ ‫ألفة الرياحي ختطط‬ ‫لتوريط حركة النهضة يف اإلرهاب‬ ‫ّ‬ ‫ن�ش ��ر موقع "ال�ص ��دى نات" بعد ح�ص ��وله على جملة من الوثائق و�إحدى حمادثات ال�س ��كايب التي متت بني املدونة �ألفة‬ ‫ّ‬ ‫الرياحي وبني �أحد الأ�ش ��خا�ص املقيمني بفرن�س ��ا ما �أ�سمته "املخطط الكامل" الذي قامت به هذه املدوّ نة مبعيّة املدوّ ن رمزي‬ ‫بالطيبي، لتوريط قيادي من حركة النه�ضة بجهة �صفاق�س يف الإعداد لعملية �إرهابية. وح�سب تفا�صيل العملية كما ن�شرتها‬ ‫ّ‬ ‫ال�ص ��دى فقد اتفق الثالثي �ألفة الرياحي ورمزي بالطيب، وحممد �أمني بن �س�ل�امة املتخ�ص ���ص يف القر�ص ��نة على اخرتاق‬ ‫ّ‬ ‫�أجه ��زة حوا�س ��يب املكت ��ب اجلهوي حلركة النه�ض ��ة ب�ص ��فاق�س، وكان الهدف من العمليّة ا�س ��تخباراتيّا بامتي ��از، حيث كان‬ ‫ال�ضحيّة املزمع �إيقاعه هو ع�ضو جمل�س ال�شورى حلركة النه�ضة عارف معالج، وتوّ �صل الثالثي �إىل خيط ميكن الإيقاع من‬ ‫خالله بال�ضحيّة، حيث عمدوا �إىل اخرتاق حا�سوب �أحمد اللوز يف البداية ثم بريده الإلكرتوين ود�س بع�ض الر�سائل فيه،‬ ‫ّ‬ ‫ثم قاموا مبحاولة توريط �أحمد اللوز ومن خالله عارف معالج اللذان تربطهما عالقة �صداقة بح�سب ال�صدى نات من خالل‬ ‫ّ‬ ‫التقاط ر�س ��ائل بني �أحمد اللوز وبني �إحدى املوظفات تتحدّث عن كميّة متفجرات ت�س ��تخدمها ال�ش ��ركة التي تعمل بها يف ما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ي�س� �مّى املقاطع ويتم ا�س ��تعمال هذه املتفجرات ب�صفة قانونيّة يف كل �شركات املناجم وال�شركة التي يعمل بها املهند�س �أحمد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اللوز ت�س ��تعمل هذه التقنيّات كذلك يف عملها وب�ص ��فة قانونيّة، لهذا كان اختيار �ألفة الرياحي لهذا الهدف بعد بحث وتدقيق‬ ‫ّ‬ ‫عن عمله ووظيفته. وبعد متكن الثالثي من التقاط هذه الر�س ��ائل، خرجت �ألفة الرياحي يف و�س ��ائل الإعالم لتن�ش ��ر �إ�ش ��اعة‬ ‫ّ‬ ‫مفاده ��ا فق ��دان 003 غرام من املتفجرات وهو ما كذبته �إدارة املتفجرات الحقا. قبل ذلك قامت �ألفة الرياحي بتقدمي ما قالت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�أنه �أد ّلة وهي تلك الر�س ��ائل يف حماولة لتوريط �أحمد اللوز ومعه عارف معالج، والهدف من كل ذلك ح�س ��ب ما خل�ص ��ت �إليه‬ ‫ال�صدى نات هو �إقحام حركة النه�ضة يف العمليات الإرهابية وت�شويهها والإ�ساءة ملنت�سبيها.‬ ‫ّ‬ ‫ويذك ��ر �أن فرق ��ة مكافحة الإرهاب كانت قد داهمت منزل �أحمد اللوز واعتقلته بتهمة التخطيط لعمليات �إرهابية، ثم قامت‬ ‫ب�إطالق �سراحه بعد التحقيق معه.‬ ‫يف العمق‬ ‫حوار وطني أعرج‬ ‫محمد فوراتي‬ ‫س��يكون غياب املؤمتر من أجل اجلمهورية وتيار املحبة وحزب‬ ‫اإلص�لاح والتنمي��ة باإلضاف��ة إىل حرك��ة وفاء عن جلس��ات احلوار‬ ‫الوطن��ي أم��را غري مقب��ول ويف غاية اخلطورة عىل س�لامة االنتقال‬ ‫الديمقراط��ي. وس��تكون نتائج احل��وار الوطني يف غي��اب عدد مهم‬ ‫ّ‬ ‫من األحزاب الوطنية وخاصة املمثلة يف املجلس الوطني التأسييس‬ ‫مبت��ورة وعرجاء، كام أن نتائج هذا احل��وار ـ وهو األخطر يف تاريخ‬ ‫تونس ـ س��تكون غري ذات جدوى وغري مقنعة شعبيا، ولن جتد هلا‬ ‫الس��ند الكامل واإلمجاع املريح يف املستقبل، ما جيعل مسار االنتقال‬ ‫الديمقراطي عرضة للمزيد من االهتزازات واملخاطر.‬ ‫أم��ا األمر األخطر عىل املدى القريب فهو فرضية أن ال جتد نتائج‬ ‫احلوار الوطني األغلبية املطلوبة يف املجلس التأسييس، وخاصة عند‬ ‫املصادق��ة ع�لى احلكومة املس��تقلة، ففي املجلس ث�لاث كتل مهمة‬ ‫هي اآلن خارج احل��وار الوطني، وهي كتلة وفاء، وكتلة تيار املحبة،‬ ‫وكتل��ة املؤمتر من أجل اجلمهوري��ة، ويمكن أن ينضم إليها عدد من‬ ‫ّ‬ ‫النواب املستقلني، ما يعرض أي توافق إىل جدار صد داخل املجلس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الوطن��ي التأس��ييس، وهو ما يعن��ي آليا العودة إىل املرب��ع األول وإىل‬ ‫نقط��ة الصف��ر، وس��تمرت األزمة زمنا أكث��ر، وس��تخلف الكثري من‬ ‫ّ‬ ‫التداعيات السلبية نحن يف غنى عنها.‬ ‫سيقول البعض إن األحزاب املذكورة رفضت التوقيع، أو رفضت‬ ‫املشاركة، وهذا ليس صحيحا؛ ألن هذه الكتل مل ترفض مبدأ احلوار،‬ ‫ولكنها رفضت اآلليات، كام أن هذا ليس مربرا لتغييبها إذا كان األمر‬ ‫يتعلق بإج��راءات تقنية فق��ط يمكن أن يقع تعديلها لتتناس��ب مع‬ ‫أكث��ر عدد ممكن م��ن القوى الوطني��ة. وهنا عىل الرباعي��ة الراعية‬ ‫للحوار أن تكون أكثر مرونة وأكثر حرصا عىل مش��اركة اجلميع يف‬ ‫هذا احلوار الوطني الذي إن نجح فس��يكون فخرا لألجيال القادمة،‬ ‫وفصال مهام يف تاريخ تونس احلديث، وربام يدرس يف كليات العلوم‬ ‫السياسية يف العامل.‬ ‫إن فرصة نجاح احل��وار الوطني كبرية رغم الصعوبات الواضحة‬ ‫الت��ي س��تكون بمثابة الفخ��اخ التي يمك��ن أن تنفج��ر يف أي حلظة،‬ ‫ولذل��ك ف��إن عىل الرباع��ي الراعي للح��وار وعىل املش��اركني يف هذا‬ ‫احلوار أن يكونوا عىل قدر كبري من احلرص عىل املش��اركة الواسعة‬ ‫فيه وعىل حتقيق املرونة املطلوبة يف خمتلف مراحله؛ لضامن أكرب‬ ‫حظوظ للنجاح، وحتى تكون التجربة التونس��ية قائمة عىل أرضية‬ ‫قوية وحمصنة بش��كل جيد قانونيا وسياس��يا، ولنتجنب كثريا من‬ ‫الرجات التي نراها يف عدد من الدول الشقيقة والتي غابت فيها مثل‬ ‫ّ‬ ‫هذه احلوارات الوطنية، وغابت فيها الرؤية املش�تركة للمس��تقبل،‬ ‫وهو ما يمكن أن حيسب حتى اآلن للثورة التونسية.‬ ‫إدارة مراقبة املتفجرات تقاضى ألفة‬ ‫ّ‬ ‫الرياحى بتهمة نرش أخبار زائفة‬ ‫ق� �ررت �إدارة مراقبة املتفجرات و املواد اخلطرية مقا�ض ��اة املدونة �ألفة الرياحي بعد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ظهوره ��ا م�ؤخرا يف القناة الوطنية الأوىل و حديثها ع ��ن وقوف �أطراف ارهابية وراء‬ ‫اختفاء 003 كلغ من اختفاء 003 كلغ من املتفجرات : ادارة مراقبة املتفجرات تقا�ضى‬ ‫ّ‬ ‫�ألفة الرياحى بتهمة ن�شر �أخبار زائفةاملتفجرات بهدف القيام بتفجريات يف تون�س .‬ ‫ّ‬ ‫و يف ت�ص ��ريح جلري ��دة ال�ش ��روق يف عدده ��ا ال�ص ��ادر الي ��وم اخلمي� ��س 01 �أكتوبر‬ ‫ّ‬ ‫�أك ��د العقيد حممّد �ش ��لبي مدي ��ر �إدارة مراقبة املتفجرات التابعة ل�ل��إدارة العامة للحر�س‬ ‫الوطني �أن ت�صريحات �ألفة الرياحي جمرد �إدّعاءات ال �أ�سا�س لها من ال�صحة .‬ ‫ّ‬ ‫وطم�أن حممد �ش ��لبي التون�س ��يني ب�أن عمليات توريد و �ص ��نع و تخزين و نقل املواد‬ ‫ّ‬ ‫املتفجرة تخ�ضع �إىل متابعة م�شدّدة و معقدة من قبل الإدارة .‬ ‫ّ‬
  3. 3. ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 11 �أكتوبر 3102‬ ‫إثر اتهام بعض النواب بإهدار مال المجلس‬ ‫بدر الدين عبد الكافي يرد:‬ ‫املغالطات مقصودة وسنرد بنرش‬ ‫ّ‬ ‫قوائم اسمية للنواب وعدد سفراهتم‬ ‫�إثر ما �ص ��رح به عدد م ��ن نواب املجل�س الوطني‬ ‫الت�أ�سي�س ��ي بخ�ص ��و�ص تغي ��ب �أع�ض ��اء باملجل� ��س‬ ‫عن ح�ض ��ور اجلل�س ��ات ب�سبب �س ��فرهم الدائم على‬ ‫ح�س ��اب م�ص ��لحة العالقات اخلارجية قررت �إدارة‬ ‫الت�أ�سي�سي هذا الأ�سبوع اتخاذ �إجراءات عملية ردا‬ ‫على هذه االتهامات التي و�ص ��فتها بامللفقة من قبل‬ ‫بع�ض العنا�صر املنتمية �إىل املعار�ضة.‬ ‫وبحث ��ا عن التفا�ص ��يل التقت " الفجر" بال�س ��يد‬ ‫ب ��در الدي ��ن عب ��د ال ��كايف م�س ��اعد رئي� ��س املجل�س‬ ‫املكل ��ف بالعالق ��ات مع املواط ��ن واملجتم ��ع املدين‬ ‫ف�أفادن ��ا �أن ��ه يف �إط ��ار اجلل�س ��ة التي انعق ��دت يوم‬ ‫ّ‬ ‫7 �أكتوبر املنق�ض ��ي مت التعر�ض لنقطتني الأوىل‬ ‫تتعل ��ق مب�ش ��روع هيئ ��ة الوقاي ��ة م ��ن التعذي ��ب،‬ ‫وتتعلق الثانية بالغيابات و�ضرورة تفعيل الف�صل‬ ‫621 م ��ن النظام الداخلي الذي يقت�ض ��ي الإعالم‬ ‫الفوري ع ��ن �أي غياب وفق الرتاتي ��ب اجلاري بها‬ ‫العم ��ل، �إذ مينع على �أي نائب التغيب عن ح�ض ��ور‬ ‫ثالث جل�س ��ات متتالية يف نف�س ال�ش ��هر، ويعر�ضه‬ ‫ذلك �إىل عقوبة اقتطاع منحته.‬ ‫و�أ�ش ��ار ال�س ��يد بدر الدين �أن املجل�س قرر ن�ش ��ر‬ ‫قائم ��ة ا�س ��مية ل ��كل الن ��واب الذي ��ن �س ��افروا �إىل‬ ‫اخلارج على ح�س ��اب ميزانيته، بالإ�ضافة �إىل ن�شر‬ ‫قائمة احل�ض ��ور والغي ��اب للثالثة �أ�ش ��هر الأخرية،‬ ‫وم ��ن املنتظ ��ر �أن تكون هذه القوائ ��م جاهزة خالل‬ ‫اليومني القادمني.‬ ‫من جهة �أخرى ا�ستنكر حمدثنا الت�صريحات غري‬ ‫امل�س�ؤولة من بع�ض النواب الذين اتهموا زمالءهم‬ ‫وحتديدا عنا�ص ��ر من املكتب ب�إهدار املال العام من‬ ‫خالل ال�س ��فرات على ح�ساب املجل�س، وهو ما �أدى‬ ‫�إىل اتخاذ القرار القا�ض ��ي ب�إح�ص ��اء عدد ال�سفرات‬ ‫وعدد الغيابات يف �إطار نفي املغالطات واالدعاءات‬ ‫التي تريد خلق دوامة �ش ��بهات حول �إدارة املجل�س‬ ‫ب�شكل مق�صود على حد تعبريه.‬ ‫وجتدر الإ�ش ��ارة �إىل �أن القائمة التي �سين�شرها‬ ‫موق ��ع املجل�س الوطني الت�أ�سي�س ��ي لن ت�ش�ي�ر �إىل‬ ‫ال�س ��فرات اخلارجة ع ��ن نطاقه، وه ��ي التي يكون‬ ‫فيه ��ا عادة النائب مدعوّ ا من قب ��ل منظمة �أو برملان‬ ‫�أو جمعية �أجنبية تتكفل مب�ص ��اريف ال�س ��فر بعيدا‬ ‫عن ميزانية املجل�س..‬ ‫هذا الإج ��راء الأويل �س ��تتبعه �إج ��راءات �أخرى‬ ‫ح�س ��ب ما ت�أك ��د لنا من م�ص ��ادر مطلع ��ة باملجل�س؛‬ ‫لتعمد بع�ض النواب الإ�ساءة �إىل زمالئهم، وخا�صة‬ ‫منه ��م ال�س ��يدة حمرزية العبيدي الت ��ي تبني �أنها مل‬ ‫ت�سافر على ح�ساب املجل�س �إال مرة واحدة، وكانت‬ ‫بقية �سفراتها على ح�سابها ال�شخ�صي وفق ما ذكره‬ ‫لنا ال�سيد بدر الدين عبد الكايف.‬ ‫نجالء بن سالم‬ ‫مجعية "عتيد" دعت اىل عودة هيئة كامل‬ ‫اجلندويب والنهضة تتحفظ عىل مقرتح بن عاشور‬ ‫خ�ل�ال االجتماع الرتتيبي للحوار الوطني اول ام�س االربعاء اقرتح رئي�س‬ ‫جمعي ��ة "عتيد" عل ��ى االحزاب احلا�ض ��رة حال مل�ش ��كلة الهيئة العليا امل�س ��تقلة‬ ‫لالنتخاب ��ات متث ��ل يف اعادة فتح باب الرت�ش ��ح من جديد له ��ذه الهيئة واعادة‬ ‫الف ��رز م ��رة اخرى مع متك�ي�ن الهيئة ال�س ��ابقة التي تر�أ�س ��ها كم ��ال اجلندوبي‬ ‫بتهيئة االر�ض ��ية للهيئة القادمة بان تعود هيئة اجلندوبي اىل العمل اىل حني‬ ‫االنتهاء من تكوين الهيئة اجلديدة.‬ ‫هذا املقرتح من ال�سيد معز بوراي رئي�س "عتيد" رف�ضته االحزاب احلا�ضرة‬ ‫يف جل�س ��ة اول ام�س الن هذا االقرتاح ال يعدو ان يكون و�س ��يلة من "عتيد" قد‬ ‫يجوز تو�ص ��يفها بـ"احليلة" العادة الهيئة ال�سابقة خا�صة ان املحكمة االدارية‬ ‫ا�صدرت حكمها القا�ضي بوقف اعمال جلنة الفرز مللفات املرت�شحني اىل الهيئة‬ ‫العلي ��ا القادم ��ة لالنتخابات ورف�ض كل ما اف�ض ��ت اليه اعماله ��ا يف هذا االطار‬ ‫حيث مت اختيار ثمانية اع�ضاء لتكوين هذه الهيئة ومل يبق اال اختيار رئي�سها‬ ‫والع�ض ��و التا�س ��ع بها وكان ه ��ذا االمر ال�ص ��ادر من املحكمة االدارية برئا�س ��ة‬ ‫القا�ض ��ي احمد �ص ��واب مت بعد دعوى ا�س ��تعجالية رفعتها جمعية "عتيد" على‬ ‫خلفية اكت�ش ��افها لرت�ش ��ح امر�أة منتحلة ل�صفة قا�ضية دون ان يتم التفطن اليها‬ ‫وال ندري مل مت التغافل عن تقدمي هذه املر�أة اىل الق�ض ��اء بتهمة انتحال �ص ��فة‬ ‫قا�ض ��ية ام ان اف�ساد كل امل�سار الطويل الذي قطع لتكوين الهيئة اجلديدة التي‬ ‫�ست�ش ��رف عل ��ى االنتخاب ��ات القادمة اهم من تقدمي منتحلة �ص ��فة قا�ض ��ية اىل‬ ‫العدال ��ة لتنال ج ��زاء جرمها وهو كبري الن ال�ص ��فة التي انتحلتها لي�س ��ت ذات‬ ‫�ش ��ان؟ فهل ان "عتيد" عتيدة على م�سار االعداد لالنتخابات املنتظرة وال قدرة‬ ‫لها على تتبع من ا�ساء للق�ضاء واالنتخابات والدميقراطية الوليدة ببالدنا؟‬ ‫4‬ ‫وكان مه ��دي بن غربية �أ�ش ��ار يف ت�ص ��ريحات �ص ��حفية �إىل �أن ��ه مت االتفاق‬ ‫يف جل�س ��ة اليوم على ت�ش ��كيل وفد من الأطراف امل�ش ��اركة يف احلوار الوطني‬ ‫ليقوم بالتن�س ��يق مع رئي�س املجل�س الوطني الت�أ�سي�س ��ي، م�صطفى بن جعفر،‬ ‫واملحكمة االدارية، لإيجاد حل نهائي وقانوين.‬ ‫من جهة �أخرى طرح �أ�س ��تاذ القانون الد�س ��توري، رافع بن عا�شور، مقرتحا‬ ‫ين� ��ص باخل�ص ��و�ص على انط�ل�اق اللجنة اخلا�ص ��ة بف ��رز الرت�ش ��حات للهيئة‬ ‫امل�ستقلة لالنتخابات يف اختيار 63 مرت�شحا لع�ضوية الهيئة من بني ال004‬ ‫مرت�شحا الذين مت فرز ملفاتهم من قبل مع االلتزام بقرار املحكمة الإدارية.‬ ‫وقد تبنت هذا املقرتح "جبهة الإنقاذ الوطني" لكن حركة النه�ض ��ة حتفظت‬ ‫على بع�ض نقاطه.‬ ‫ويف ه ��ذا الإط ��ار، �أو�ض ��ح رئي�س املكتب ال�سيا�س ��ي حلركة النه�ض ��ة، عامر‬ ‫لعري� ��ض، �أن "املق�ت�رح ال يق ��دم ح�ل�ا جذري ��ا للإ�ش ��كال املتعلق ب�إح ��داث هيئة‬ ‫االنتخابات"، م�ؤكدا �أن "النه�ضة التي تتعامل ب�إيجابية مع جميع املقرتحات،‬ ‫ت ��رى �أن مق�ت�رح ب ��ن عا�ش ��ور يق ��دم حل ��وال ت�س ��كينية له ��ذا الإ�ش ��كال"، وف ��ق‬ ‫تو�صيفه.‬ ‫و�ش ��دد لعري� ��ض عل ��ى "�ض ��رورة �إيجاد حل قان ��وين ال لب�س في ��ه ال يعر�ض‬ ‫الهيئ ��ة اجلديدة �إىل الإلغاء من قبل املحكمة االدارية"، م�ش�ي�را �إىل �أنه �س ��يتم‬ ‫مناق�ش ��ة مقرتح م�ص ��طفى بن جعفر ب�ش� ��أن امللف، ومقرتحات �أخرى، من قبل‬ ‫خرباء يف املجال.‬ ‫ياسين الصيد‬ ‫في جلسة أمس‬ ‫بالمجلس الوطني‬ ‫التأسيسي:‬ ‫نواب يتهمون‬ ‫بن جعفر بتعطيل أعامل‬ ‫املجلس واالمتثال‬ ‫ألوامر رباعي احلوار‬ ‫�شهد املجل�س الوطني الت�أ�سي�سي �صباح �أم�س اخلمي�س‬ ‫01 �أكتوب ��ر 3102 حالة م ��ن االحتقان واالحتجاج يف‬ ‫�صفوف النواب وذلك بعد رف�ض م�صطفى بن جعفر رئي�س‬ ‫املجل�س عقد اجلل�س ��ة العامة املقرر �أم� ��س اخلمي�س بتعلة‬ ‫اعتذار كاتبة الدولة للخارجة على ح�ض ��ور مناق�شة قانون‬ ‫ع ��دد 73 ل�س ��نة 2102 املتعل ��ق بامل�ص ��ادقة عل ��ى اتفاقية‬ ‫بني تون�س واللجنة التح�ض�ي�رية ملنظمة احل�ض ��ر ال�شامل‬ ‫للتج ��ارب النووي ��ة وكان من املقرر �أن يخ�ص ���ص جزء من‬ ‫تلك اجلل�سة للتعبري عن مواقف نواب املجل�س من احلوار‬ ‫الوطني.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫و�أك ��د النواب املجتمعون يف بهو املجل�س �أن هذا القرار‬ ‫انف ��رادي جت ��اوز فيه ب ��ن جعف ��ر ل�ص�ل�احياته، واعتربوا‬ ‫ّ‬ ‫�أن ب ��ن جعف ��ر يت�آمر عل ��ى املجل�س رفقة عدد م ��ن الأحزاب‬ ‫واملنظمات، وب�أنه ي�أمتر ب�أوامر املنظمات الراعية للحوار،‬ ‫وربط بع�ض ��هم ب�ي�ن قرار بن جعفر ب�إلغاء اجلل�س ��ة العامة‬ ‫املقررة �أم� ��س اخلمي�س بزيارة رئي�س الرابطة التون�س ��ية‬ ‫للدف ��اع ع ��ن حق ��وق الإن�س ��ان عب ��د ال�س ��تار ب ��ن مو�س ��ى‬ ‫واملمثل�ي�ن الآخرين للرباعي الراع ��ي للحوار الوطني �أول‬ ‫�أم� ��س الأربعاء �إىل رئي�س املجل�س يف �إ�ش ��ارة �إىل حماولة‬ ‫تعطيل �أ�شغال املجل�س من جديد حتى �إ�شعار �آخر من رعاة‬ ‫احلوار. وقد �ش ��رع الن ��واب املتواج ��دون يف املجل�س يف‬ ‫جمع الإم�ض ��اءات على الئحة �سحب الثقة من م�صطفى بن‬ ‫جعفر جتاوزت ال05 �إم�ضاء.‬ ‫من جهتها بررت النائبة الأوىل لرئي�س املجل�س حمرزية‬ ‫العبيدى �إلغاء اجلل�سة املقررة ملناق�شة م�شروع قانون حول‬ ‫اتفاقية لرتكيز حمطتي ر�ص ��د على الرتاب التون�س ��ي ملنع‬ ‫انت�ش ��ار الأ�سلحة النووية باعتذار كاتبة الدولة للخارجية‬ ‫عن ح�ض ��ور اجلل�سة ب�س ��بب التزامات طارئة، م�شرية �إىل‬ ‫وج ��ود ات�ص ��االت ب�ي�ن مكت ��ب املجل� ��س والن ��واب لتنظيم‬ ‫جل�س ��ة عامة بديلة يف وقت الحق تخ�ص�ص ملناق�شة ال�ش�أن‬ ‫ال�سيا�سي العام �إىل جانب التطرق �إىل احلوار الوطني.‬ ‫استقالة مخسة نواب‬ ‫من حركة اجلمهورية‬ ‫�أعل ��ن النائ ��ب باملجل� ��س الوطن ��ي الت�أ�سي�س ��ي ح�س ��ن‬ ‫الر�ض ��واين، �أن خم�س ��ة نواب قدموا ا�س ��تقاالتهم من حزب‬ ‫(حرك ��ة اجلمهوري ��ة)، �أربعة منهم م ��ن هيئته الت�أ�سي�س ��ية،‬ ‫ب�س ��بب م ��ا و�ص ��فوه ب “الإنفراد بالق ��رار وعدم الت�ش ��اور‬ ‫ب�ش� ��أن الق ��رارات امل�ص�ي�رية” ومنها التحاق احل ��زب مع 9‬ ‫�أحزاب �أخرى بتحالف �سيا�سي مع حركة النه�ضة.‬ ‫والن ��واب امل�س ��تقيلون هم: ح�س ��ن الر�ض ��واين وو�س ��ام‬ ‫يا�س�ي�ن ورم�ض ��ان الدغم ��اين واملول ��دي الزي ��دي و�س ��عد‬ ‫بوعي�ش.‬ ‫وكان ��ت (حرك ��ة اجلمهوري ��ة) ح�ص ��لت عل ��ى الت�أ�ش�ي�رة‬ ‫القانونية منذ قرابة �ش ��هرين والتحق ��ت باالئتالف الوطني‬ ‫لالنتقال الدميقراطي.‬ ‫5‬ ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 11 �أكتوبر 3102‬ ‫في ضربة موجعة للسبسي:‬ ‫التأسييس ينص عىل عدم سقوط جريمة التعذيب بمرور الزمن‬ ‫نجالء بن سالم‬ ‫قرر املجل�س الوطني الت�أ�سي�سي خالل جل�سته‬ ‫العامة التي انعقدت ي��وم الأرب�ع��اء املا�ضي �إلغاء‬ ‫ّ‬ ‫�سقوط الدعوى العمومية ب�ش�أن جرمية التعذيب‬ ‫مب��رور ال��زم��ن م�سقِطا بذلك امل��ر��س��وم ع��دد 601‬ ‫امل ��ؤرخ يف 22 �أكتوبر 1102 واملتعلق بتنقيح‬ ‫ّ‬ ‫و�إمت�� ��ام امل �ج �ل��ة اجل��زائ �ي��ة وجم �ل��ة الإج� � ��راءات‬ ‫اجلزائية، والتي كان الباجي قايد ال�سب�سي رئي�س‬ ‫احلكومة �آنذاك قد و�ضعه جتنبا ملحا�سبته ق�ضائيا‬ ‫عن �أي جرائم تعذيب �أو انتهاكات قد يكون ارتكبها‬ ‫�سابقا.‬ ‫وق��د � �ص��وت 411 ن��ائ�ب��ا لإ� �ض��اف��ة ف�صل �إىل‬ ‫م���ش��روع ق��ان��ون �أ��س��ا��س��ي لإح� ��داث هيئة وطنية‬ ‫للوقاية من التعذيب يلغي الفقرة 4 جديدة امل�ضافة‬ ‫�إىل جملة الإجراءات اجلزائية والواردة يف الف�صل‬ ‫3 من املر�سوم عدد 601 وين�ص على ما يلي : "ال‬ ‫ت�سقط الدعوى العمومية جلرمية التعذيب مبرور‬ ‫الزمن".‬ ‫وجتدر الإ�شارة �إىل �أن الف�صل 601 هو خمالف‬ ‫للمعاهدات الدولية وقد مت متريره بغية التف�صي‬ ‫من العقاب عن اجلرائم التي ارتكبها البع�ض ح�سب‬ ‫قول النواب الذين �أك��دوا خالل اجلل�سة �ضرورة‬ ‫حاالت التعذيب وحماية ال�ضحايا .‬ ‫وفيما يتعلق ب�أحكام امل�شروع و�صالحيات‬ ‫الهيئة �أو�ضح النواب �أن القانون الأ�سا�سي اقر‬ ‫�صالحيات حقيقية وفعلية للهيئة من ذلك ما ن�صت‬ ‫عليه �أحكام الفقرة الرابعة من الف�صل الثالث والتي‬ ‫متكن الهيئة من �إحالة احلاالت املحتملة للتعذيب �أو‬ ‫املعامالت �أو العقوبات القا�سية �أو االان�سانية �أو‬ ‫املهينة �إىل ال�سلط الإدارية �أو الق�ضائية املخت�صة.‬ ‫�إ�ضافة فقرة �إىل الف�صل الثالث من املر�سوم ت�شري‬ ‫�إىل ع��دم �سقوط ال��دع��وى يف �أي ق�ضايا تعذيب‬ ‫مبرور الزمن.‬ ‫وبني �سمري ديلو وزير حقوق الإن�سان والعدالة‬ ‫االنتقالية من جهته �أن املر�سوم 601 خط�أ تاريخي‬ ‫يجب ت�صحيحه من خالل الت�صويت بالإجماع على‬ ‫القانون التعديلي ال��ذي ين�صف �ضحايا التعذيب‬ ‫واالنتهاكات اجل�سدية مهما طال زمن ك�شف احلقيقة‬ ‫و�إيقاف اجلناة.‬ ‫إحداث اهليئة الوطنية للوقاية من التعذيب‬ ‫وقد �صادق نواب املجل�س الوطني الت�أ�سي�سي‬ ‫�أول �أم�س على م�شروع القانون الأ�سا�سي املتعلق‬ ‫بالهيئة الوطنية للوقاية م��ن التعذيب ب 711‬ ‫�صوتا. وبهذه امل�صادقة تكون تون�س اول دولة‬ ‫عربية وخام�س دول��ة افريقية لديها هيئة وطنية‬ ‫للوقاية من التعذيب وهو ما يعترب اجنازا حقوقيا‬ ‫تاريخيا.‬ ‫استقاللية إدارية ومالية‬ ‫ي��ذك��ر �أن احل�ك��وم��ة التون�سية واف �ق��ت على‬ ‫االن���ض�م��ام �إىل ال�برت��وك��ول االخ �ت �ي��اري التفاقية‬ ‫تركيبة اهليئة‬ ‫الأمم املتحدة اخلا�صة مبناه�ضة التعذيب وغريه‬ ‫من �ضروب املعاملة القا�سية وق��د �أودع��ت وثائق‬ ‫امل�صادقة لدى الأمم املتحدة و�أ�صبحت بذلك ملزمة‬ ‫يف اج��ل �سنة م��ن ه��ذا ال�ت��اري��خ ب ��إح��داث الهيئة‬ ‫الوطنية للوقاية من التعذيب.‬ ‫وقد �أ�شارت ال�سيدة بية اجلوادي عن كتلة حركة‬ ‫النه�ضة �أن الوقاية من التعذيب هو م�سار طويل‬ ‫البد �أن تت�ضافر فيه جميع اجلهود والطاقات حتى‬ ‫يتم الق�ضاء نهائيا على املمار�سات غري الإن�سانية‬ ‫وبخ�صو�ص الهيئة التي �سيقع �إر�سا�ؤها �أكدت �أنها‬ ‫هيكل م�ستقل �إداري��ا وماليا متنوع الرتكيبة ي�ضم‬ ‫�أطباء نف�سيني و�أ�ساتذة جامعيني وعلماء اجتماع‬ ‫وحم��ام��ون وق�ضاة هدفهم ك�شف ال�ستار عن كل‬ ‫وترتكب الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب‬ ‫م��ن خم�سة ع�شر ع�ضوا وف��ق م��ا ورد يف الف�صل‬ ‫الثالث م��ن بينهم 6 �أع�ضاء م��ن ممثلي منظمات‬ ‫املجتمع املدين املعنية بالدفاع عن حقوق الإن�سان‬ ‫و�أ�ساتذة جامعيني خمت�صني يف املجال االجتماعي‬ ‫وع�ضو خمت�ص يف حماية الطفولة وقا�ضيان‬ ‫متقاعدان وع�ضويني من ممثلي قطاع املحاماة .‬ ‫وتتجدد تركيبة جمل�س الهيئة بالن�صف كل‬ ‫�سنتان كما ال ميكن تتبع �أو �إيقاف رئي�س الهيئة‬ ‫�أو ع�ضو من �أع�ضائها من اجل �أراء �أو افعل تتعلق‬ ‫مبمار�سة مهامهم ولو بعد انتهاء مدة ع�ضويتهم‬ ‫لتمتعهم باحل�صانة التي ترفع فقط يف حالة التلب�س‬ ‫بجرمية.‬
  4. 4. ‫اجلمعة 11 �أكتوبر 3102‬ ‫6‬ ‫وطنية‬ ‫7‬ ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 11 �أكتوبر 3102‬ ‫وزير الصحة:‬ ‫اقرتحنا رفع الدعم عن السكر والسجائر والكحول‬ ‫للوقاية من االمراض لكن وزارة التجارة رفضت‬ ‫صفقات ومهية‬ ‫يسر بن يوسف‬ ‫رغم حماذير مبادرة الرباعي..‬ ‫ّ‬ ‫النهضة تسفه خمططات االنقالبيني‬ ‫غ�ي�ر م�س ��كونة بهاج� ��س ال�س ��لطة وال هو�س له ��ا يف الهيمنة على مفا�ص ��ل‬ ‫الدول ��ة وجر الب�ل�اد �إىل دكتاتوريّة جديدة، كما �أثبتت مبا ال يف�س ��ح جماال‬ ‫ّ‬ ‫فائزة الناصر‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫لل�ش ��ك �أو املزايدة �أنها حركة وطنية حقيقة تعطي الآولويّة املطلقة للوفاق‬ ‫وللوح ��دة الوطنيّة وم�س ��كونة بهم �إجناح التجربة الدميقراطية النا�ش ��ئة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫للم� �رة الثاني ��ة عل ��ى الت ��وايل ي�س� �فه موقف حرك ��ة النه�ض ��ة متنيات ولو كان ذلك على ح�س ��اب حقوقها ال�سيا�سية و�أغلبيتها االنتخابيّة التي مل‬ ‫ّ‬ ‫االنقالبيني وعلى ر�أ�س ��هم اجلبهة ال�ش ��عبية ب�إف�شال احلوار الوطني، فبعد تغت�صبها من �أحد.‬ ‫اجتياز النه�ض ��ة ل�س ��ابقة "رف� ��ض الرباعي الراع ��ي للحوار لقب ��ول حركة‬ ‫حماذير خارطة طريق احلوار الوطني‬ ‫ّ‬ ‫النه�ض ��ة مببادرتهم" وتلبي�س ��ها لبو� ��س الطرف املعرق ��ل واملعطل للحوار‬ ‫وبالرغ ��م مما يحمله االنط�ل�اق الفعلي يف احل ��وار الوطني وجلو�س‬ ‫الوطن ��ي، �أ�س ��قط "�إم�ض ��اء الغنو�ش ��ي" على مب ��ادرة االحت ��اد يف مفتتح‬ ‫ّ‬ ‫احلوار الوطني ح�سابات االنقالبيني. وبالرغم من �أن الرجل اختار اخليار كل الأطراف �إىل طاولة واحدة بعد حالة االن�س ��داد ال�سيا�س ��ي التي خيمت‬ ‫الأ�ص ��عب على حزبه وحتمّل ثقل عبء ما �سيك ّلفه هذا اخليار لدى القواعد على امل�ش ��هد العام من م�ؤ�ش ��رات �إيجابية من �ش� ��أنها �أن ت�س ��اهم يف تق�شع‬ ‫ّ‬ ‫والأن�ص ��ار، ولكنه م�ض ��ى فيه ب�ش ��جاعة، �إميانا منه ب�أنها خطوة ال بد منها الغي ��وم التي تلبّدت يف الأفق ال�سيا�س ��ي وحجبت عن التون�س ��يني الر�ؤية‬ ‫ّ‬ ‫لتجني ��ب البالد م�آالت خطرية كان االنقالبي ��ون يدفعون دفعا قويا نحوها الوا�ض ��حة مل�س ��تقبل بلدهم، وبالرغم م ��ن رقي اخلطوات ال�سيا�س ��ية التي‬ ‫م ��ن خ�ل�ال حماوالتهم املتكررة لإف�ش ��ال احلوار وتوفري �أر�ض ��ية منا�س ��بة اتخذته ��ا حركة النه�ض ��ة لإجناح هذا احلوار ول�س ��حب الب�س ��اط من حتت‬ ‫ّ‬ ‫لتهديداتهم باالغتيال ال�سيا�سي الثالث وبالفو�ضى االجتماعية. لقد �أعطى �أقدام الإ�ستئ�صاليني واملتهافتني على ال�سلطة واملتمع�شني لعقود طويلة من‬ ‫ّ‬ ‫قرار النه�ض ��ة بالإم�ضاء على وثيقة الرباعي انطالقة جيّدة مل�سار اخلروج النظام اال�ستبدادي والقمعي، �إال �أن خلارطة الطريق التي طرحها الرباعي‬ ‫من الأزمة ال�سيا�س ��ية التي لطاملا راهنت عليها �أطراف من املعار�ض ��ة حتى الراعي للحوار بع�ض املحاذير على حركة النه�ض ��ة والرتويكا احلاكمة �أن‬ ‫يتنبه ��وا �إليها جيّدا و�أن يتعاطوا معه ��ا بكثري من احلذر والرتوي حتى ال‬ ‫�آخر دقيقة قبل انطالق احلوار الوطني.‬ ‫وهكذا حوّ ل انطالق احلوار الوطني حلم االنقالبني بانتزاع ال�س ��لطة يف�س ��دوا على ال�ش ��عب فرحته بت�أمني اال�س ��تحقاقات الت�أ�سي�سية ويفتحوا‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫من الإ�سالميني وا�ستبدالها ب�سلطة جديدة على مقا�سهم تلغي كل ال�شرعيات م�س ��لكا �آخ ��ر لالنقالبيني ير�ض ��ي نهمهم الغت�ص ��اب �إرادة ال�ش ��عب وفر�ض‬ ‫ُ ّ‬ ‫االنتخابية وتنك�ص عن اخليار الدميقراطي وتعطل م�سار بناء امل�ؤ�س�سات �إرادتهم ق�سرا ومن بني هذه املحاذير:‬ ‫الدميقراطي ��ة اجلديدة، وتف�س ��د الطريق نحو حتقيق �أه ��داف الثورة �إىل‬ ‫ّ‬ ‫ضبط مهام املجلس التأسييس وإهناء أشغاله قبل االنتخابات‬ ‫انتكا�س ��ة خليارهم االنقالبي، و�أعطى �إ�شارة البداية لتفعيل جدي و�سريع‬ ‫يح� �دّد التنظي ��م امل�ؤق ��ت لل�س ��لط العمومي ��ة مه ��ام املجل� ��س الوطني‬ ‫للبناء الدميقراطي من خالل التوافق قريبا على د�س ��تور جديد وهيئة عليا‬ ‫م�س ��تقلة لالنتخابات وقانون انتخاب ��ي وحكومة املفرو�ض �أن تقوم مبهام الت�أ�سي�س ��ي �س ��واء باعتب ��اره �س ��لطة ت�أ�سي�س ��ية �أو ت�ش ��ريعية �أو رقابي ��ة‬ ‫وا�ض ��حة يف ت�أمني امل�س ��ار نح ��و انتخابات نزيهة و�ش ��فافة ت�ص ��ل بالبالد عل ��ى احلكوم ��ة ويربط انتهاء مهام ��ه ب�إنهائه للمهام الت�أ�سي�س ��ية و�إجراء‬ ‫انتخابات على �أ�س ��ا�س الد�ستور الذي يقره، وهذا ك ّله قد مت جتاهله متاما‬ ‫والثورة �إىل مرحلة امل�ؤ�س�سات ال�شرعية الدائمة وامل�ستقرة.‬ ‫لقد بعثت النه�ض ��ة اليوم بر�س ��الة قوية للداخل واخل ��ارج مفادها �أنّ‬ ‫ها يف الوثيقة فحديث الوثيقة عن نهاية �أ�شغال املجل�س الوطني الت�أ�سي�سي‬ ‫حول البطاقة املهنية للصحافيني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قال ��ت رئا�س ��ة احلكومة انه من اجل الت�س ��ريع ب�إ�س ��ناد بطاقة �ص ��حفي حمرتف ملن ي�س ��تحقها بعد الت�ش ��اور مع الأطراف‬ ‫ّ‬ ‫املتداخل ��ة، متت مرا�س ��لة النقابة الوطنيّة لل�ص ��حفيني التون�س ��يني والنقابة العام ��ة للثقافة والإعالم من �أجل متكني رئا�س ��ة‬ ‫ّ‬ ‫احلكوم ��ة من قائمات املنخرطني واملنت�س ��بني �إىل الهيكلني النقابيني ملعرفة اجلهة الأكرث متثيال لل�ص ��حفيني يف هذه اللجنة‬ ‫طبقا لن�ص املر�سوم عدد 511.‬ ‫ّ‬ ‫ّ ّ‬ ‫و�أعلمت م�ص ��الح امل�ست�ش ��ار الإعالمي برئا�س ��ة احلكومة �أنه متت مرا�س ��لة اجلهات الإداريّة واملهنيّة للم�ش ��اركة يف جلنة‬ ‫ا�ست�شاريّة لإ�سناد بطاقة الدخول للمالعب لل�صحفيني الريا�ضيني طبقا للن�صو�ص اجلاري بها العمال.‬ ‫دون احلدي ��ث ع ��ن انتخابات الختيار من ميار�س ال�س ��لطتني الت�ش ��ريعية‬ ‫والتنفيذي ��ة ب ��دال عن ال�س ��لط احلالي ��ة القائم ��ة يوجب طرح �س� ��ؤال : من‬ ‫�س ��يكون البديل عن ال�س ��لطة الت�ش ��ريعية ووفق �أي قانون �س ��يدير البالد‬ ‫؟ وه ��ذا يك�ش ��ف نيّة وا�ض ��حة لتحديد مه ��ام املجل�س الوطني الت�أ�سي�س ��ي‬ ‫واختزالها يف املهام الت�أ�سي�س ��ية، ويجعلنا نت�س ��اءل �أال يعد هذا ا�ستجابة‬ ‫ّ‬ ‫لطرف معينّ لديه م�ش ��كلة مع بع�ض القوانني مثل قانون العدالة االنتقالية‬ ‫وقان ��ون حت�ص�ي�ن الثورة ولأطراف �أخرى تدفع مع ��ه يف هذا االجتاه من‬ ‫�أجل م�صاحلها احلزبية ال�ضيّقة؟‬ ‫حكومة ذات صالحيات مطلقة وبال رقابة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يب ��دو جلي ��ا �أن حتديد �ص�ل�احيات احلكوم ��ة املقبلة مت خ ��ارج ما هو‬ ‫مذكور بالتنظيم امل�ؤقت لل�س ��لط العمومية. ويحدد التنظيم امل�ؤقت لل�سلط‬ ‫العمومي ��ة �ص�ل�احيات احلكوم ��ة بالتف�ص ��يل دون ذك ��ر �أنها تك ��ون �أحيانا‬ ‫ب�ص�ل�احيات كاملة و�أحيانا ب�ص�ل�احيات منقو�ص ��ة، �أما الوثيقة فت�ستعمل‬ ‫م�ص ��طلح "ال�ص�ل�احيات الكامل ��ة" وهو م�ص ��طلح خ ��ارج عما ه ��و مذكور‬ ‫ّ‬ ‫بالتنظي ��م امل�ؤق ��ت لل�س ��لط العمومية. كما �أن �ض ��بط �ش ��روط الئحة اللوم‬ ‫�ض ��د احلكومة جاء خالفا ملا ورد بالتنظيم امل�ؤقت لل�سلط العمومية، حيث‬ ‫يحدد الف�ص ��ل 91 من التنظيم امل�ؤقت لل�سلط العمومية �شروط الت�صويت‬ ‫على الئحة اللوم �ضد احلكومة بتقدم ثلث الأع�ضاء لالئحة اللوم وموافقة‬ ‫الأغلبية املطلقة من �أع�ضاء املجل�س على �سحب الثقة، بينما تن�ص الوثيقة‬ ‫ّ‬ ‫ب�ش ��كل �ص ��ريح على �أحكام خمالفة له من خالل ا�ش�ت�راط ن�ص ��ف الأع�ضاء‬ ‫لتق ��دمي الطل ��ب وا�ش�ت�راط موافق ��ة الثلثني لقب ��ول الئحة الل ��وم وهو �أمر‬ ‫ّ‬ ‫�شبه م�س ��تحيل ويجعل �أيدي هذه احلكومة املرتقبة متحررة من كل رقابة‬ ‫ّ‬ ‫حقيقية من املجل�س كما ي�ستبطن تغوّ لها.‬ ‫ّ‬ ‫وبه ��ذا املعنى ف� ��إن على حركة النه�ض ��ة والرتويكا عموم ��ا �أن يكونوا‬ ‫متيقظ�ي�ن جيّدا لهذه املحاذير التي ق ��د ت�ؤدي بالعملية الدميقراطية عموما‬ ‫�إىل منزلق ��ات خط�ي�رة و�إىل مطب ��ات ق ��د تك ��ون منف ��ذا لتمري ��ر خمططات‬ ‫ّ‬ ‫االنقالبيني على امل�سار الدميقراطي وعلى اال�ستحقاق االنتخابي.‬ ‫انا هلل وانا اليه راجعون‬ ‫انتق��ل إىل ج��وار ر ّبه األخ فاضل الس��ويعي املقيم بفرنس��ا منذ هج��ره النظام‬ ‫ّ‬ ‫الس��ابق. وس��يتم م��واراة جثامنه الفقي��د غدا الس��بت بجهة الس��وايس من والية‬ ‫ّ‬ ‫املهد ّية.‬ ‫والفقي��د كان من مؤس�سي العمل التلم��ذي يف ثامنينات الق��رن املايض، كام‬ ‫ّ‬ ‫عمل من أجل قضية احلر ّية يف تونس طيلة إقامته يف باريس.‬ ‫ّ‬ ‫وهبذه املناسبة تتقدّ م جريدة الفجر إىل عائلة السويعي املوسعة بأحر التعازي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫سائلة املوىل عزّ وجل أن يتغمد الفقيد برمحته الواسعة ويرزق أهله وذويه مجيل‬ ‫ّ‬ ‫الصرب والسلوان وأن يسكنه فراديس جنانه، وإنا هلل وإنا إليه راجعون.‬ ‫نق� ��ص فادح يف الأطباء، ومع�ض ��لة العطل املر�ض ��ية‬ ‫طويل ��ة املدى، ومنظومة الأجور يف القطاع ال�ص ��حي،‬ ‫وال�ش ��روع يف التح�ض�ي�ر لبناء 01 م�ست�ش ��فيات عامة‬ ‫دفعة واحدة، ورفع مليزانية الأدوية بقيمة 001 مليار،‬ ‫والإعالن عن االنطالق القريب لقناة تلفزية متخ�ص�صة‬ ‫يف ال�ص ��حة، والك�شف عن �سرقات باملليارات و�صفقات‬ ‫وهمية يف القطاع ال�صحي يف تون�س.‬ ‫ّ‬ ‫كان ه ��ذا �أب ��رز ما �أعل ��ن عنه وزير ال�ص ��حة الدكتور‬ ‫عبد اللطيف املكي يف مداخلته عن ال�صحة والتحديات‬ ‫ّ‬ ‫يف تون� ��س التي نظمته ��ا اجلمعية التون�س ��ية للأطباء‬ ‫ال�شبان، فقد حتدث الدكتور �سليم �أمني رئي�س ق�سم علم‬ ‫الفريو�سات ورئي�س املركز الوطني للنزلة الوافدة عن‬ ‫الفريو�س ��ات وخماطرها والقادمة عامليا وحمليا، وقدم‬ ‫الدكتور �إليا�س داود ن�ش ��اطات اجلمعية الإن�س ��انية من‬ ‫قاف�ل�ات النجدة والإ�س ��عاف، ومنها الت�ب�رع بيوم عمل‬ ‫لفائدة بناء م�ست�شفى حملي بال�ساقية..‬ ‫01 مستشفيات عامة دفعة واحدة‬ ‫ويف مداخلته قال وزير ال�ص ��حة �إنه طيلة ال�سنوات‬ ‫التي خلت مل ت�شهد تون�س �إال بناء م�ست�شفى عام واحد‬ ‫هو م�ست�شفى احلروق بنب عرو�س ال غري، و�إن املع�ضلة‬ ‫الكربى �أن الفرتة بني درا�سة امل�شروع والتنفيذ النهائي‬ ‫لبناء مركز �صحي يف تون�س تقارب ال�سبعة �أعوام، يف‬ ‫حني �أن ��ه يف الدول الغربية واليابان ال ميكن مل�ش ��روع‬ ‫الإطارات هو مع�ض ��لة حقيقية على غرار �أزمة النفي�ضة‬ ‫وتيب ��ار وال�س ��ر�س؛ فقد رف�ض الأطب ��اء االلتحاق بهذه‬ ‫امل�ؤ�س�س ��ات الطبي ��ة وبقي ��ت ب�ل�ا طبي ��ب، و�إن �إح ��دى‬ ‫امل�ؤ�س�س ��ات فيه ��ا 3 �أطباء غادر اثنان منه ��م يف �إجازة‬ ‫مر�ض ��ية وتوق ��ف الثال ��ث ع ��ن العم ��ل احتجاج ��ا على‬ ‫االكتظ ��اظ، م�ش�ي�را �إىل �أن ��ه من غري املعقول �أي�ض ��ا �أن‬ ‫يج ��د الطبي ��ب تلمي ��ذه �أو زميل ��ه ين ��ال �أجرا م�ض ��اعفا‬ ‫لأج ��ره �أحيان ��ا ع�ش ��ر م ��رات؛ لذل ��ك ال ب ��د م ��ن حتريك‬ ‫منظومة الأجور يف القطاع العام.‬ ‫العطل املرضية الطويلة‬ ‫مع�ضلة العطل املر�ضية طويلة املدى هي من بني �أهم‬ ‫سنبني 01 مستشفيات عامة‬ ‫معا خالل عامين فقط‬ ‫وانطالق لقناة تلفزية متخصصة في اإلعالم الصحي‬ ‫مستشفيات بال أطباء وصفقات‬ ‫أجهزة السكانار اثبتت إنها فاسدة‬ ‫�ص ��حي مهما كانت �ض ��خامته �أن يتج ��اوز مدة بني 21 املوا�ض ��يع التي و�ضعت على طاولة الطرح؛ �إذ تبني �أن‬ ‫و42 �شهرا من الفكرة �إىل التنفيذ، وقد خططت وزارة �أكرث م ��ن 6 يف املائة من املوظف�ي�ن والأطباء يغادرون‬ ‫ال�ص ��حة لإجن ��از 01 م�ست�ش ��فيات عامة دفع ��ة واحدة يف عط ��ل طويلة مر�ض ��ية، وهو م ��ا ي�ؤثر عل ��ى مردود‬ ‫�ضمن خمطط 4102.‬ ‫العمل ..‬ ‫وهي: م�ست�شفى عام مبنوبة ي�شمل �سكان الت�ضامن‬ ‫الرفع من ميزانية الصحة‬ ‫وطربب ��ة عل ��ى م�س ��احة 51 هكت ��ار ا�ش�ت�رتها وزارة‬ ‫ال�صحة للغر�ض، وم�ست�شفى عام بال�ضاحية اجلنوبية‬ ‫و�أعلن وزير ال�صحة عن الرتفيع يف ميزانية وزارة‬ ‫للعا�ص ��مة �ست�ش ��مل �س ��كان اليا�س ��مينات وامل ��روج، ال�ص ��حة، و�أن ��ه مت دع ��م �أدوي ��ة ال�ص ��حة مببل ��غ 001‬ ‫وم�ست�ش ��فى للأطفال ثان للتخل�ص من م�شكل م�ست�شفى‬ ‫مليون دينار، �إ�ض ��افة �إىل توفري 953 �س ��يارة �إ�سعاف‬ ‫باب �سعدون يف بنيته التحتية ول�ضيقه ولتوفري �إقامة‬ ‫جديدة، و�إن ال�سيارات املخ�ص�صة لنقل الأدوية ما تزال‬ ‫للأم م ��ع طفلها .. وم�ست�ش ��فى للأطفال متخ�ص ���ص يف‬ ‫حتت طائلة الإجراءات املتخ�ص�ص ��ة يف ال�صفقات، كما‬ ‫ال�ش ��رايني والقل ��ب، وم�ست�ش ��فى جامع ��ي بالقريوان،‬ ‫و�أي�ض ��ا بقف�صة وباجة، وم�ست�ش ��فى للعيون باجلريد، �أ�ش ��ار �إىل �ض ��رورة �أن تعمل الآالت الكربى للت�ص ��وير‬ ‫والعالج بالكيميائي ملدة يوم كامل عو�ض ��ا عن ن�ص ��ف‬ ‫وكلها م�شاريع �ستنجز دفعة واحدة.‬ ‫دون اعتب ��ار امل�ست�ش ��فيات الث�ل�اث الرتكي ��ة الت ��ي اليوم، وذلك لتوفري �أكرث فر�ص للعالج، و�أن احل�ص�ص‬ ‫اخلا�ص ��ة بالع�ل�اج الكيميائ ��ي ال يج ��ب �أن تتج ��اوز 7‬ ‫�ست�شيد بالأقاليم الكربى.‬ ‫ح�ص ���ص يوميا حتى تفي بالعالج ال�ش ��ايف، لكن اليوم‬ ‫الواحد يقع فيه ا�س ��تقبال 021 مري�ض ��ا وهو �أمر غري‬ ‫أزمة األطباء‬ ‫طبيع ��ي بفعل االكتظاظ، لذلك �س ��عت ال ��وزارة لتوفري‬ ‫و�أك ��د الوزي ��ر �أن �أزمة الأطب ��اء والنق�ص الفادح يف �أجهزة جدي ��دة حتى يتوف ��ر العالج الالزم وال�س ��ريع،‬ ‫معت�ب�را �أن قط ��اع ال�ص ��حة قط ��اع منت ��ج، وه ��و دعامة‬ ‫لالقت�ص ��اد لأن املجتمع املري�ض جمتم ��ع ال ينتج؛ لذلك‬ ‫قبل ��ت جلنة املالي ��ة الرتفيع من ميزانية ال�ص ��حة من 6 و�أع �ل��ن ع�ب��د ال�ل�ط�ي��ف امل �ك��ي وزي ��ر ال���ص�ح��ة يف‬ ‫ون�صف يف املائة �إىل 21 يف املائة من امليزانية العامة مداخلته الك�شف عن عمليات ف�ساد كربى يف قطاع‬ ‫ال�صحة، منها �صفقات وهمية القتناء �أجهزة �سكانار‬ ‫للدولة، وما تزال الدورة الثانية للدر�س..‬ ‫بعنوان "جديدة" لكن تبني �أنها م�ستعملة وبع�ضها‬ ‫قناة صحية‬ ‫غري �صالح �أو تعطبت مبجرد ا�ستعمالها، لكن الفريق‬ ‫املتخ�ص�ص يف ال�صفقات �أم�ضى على كونه ا�ستلمها‬ ‫ّ‬ ‫و�أ�ض ��اف املك ��ي يف ت�ص ��ريحاته �أن ال ��وزارة �أنه ��ت �سليمة ..دون اعتبار ال�صفقات التي يتهرب �أ�صحابها‬ ‫خطواته ��ا يف بع ��ث قن ��اة تلفزيوني ��ة متخ�ص�ص ��ة يف من الإ�صالح والعناية بعد البيع، و�إنه قد �أدرج ا�سم‬ ‫الإعالم ال�ص ��حي ق ��د ت�س ��اهم يف تق ��دمي املعلومات �أو كل خمالف يف قائمة املحظورين من دخول �صفقات‬ ‫تغيري بع�ض ال�سلوكيات..‬ ‫وزارة ال�صحة، و�سنتابع �إدراج �أ�سماء املخالفني.‬ ‫هذا دون اعتبار ال�سرقات التي �شملت �شبابيك‬ ‫الصحة اقرتحت والتجارة رفضت‬ ‫امل�ست�شفيات وال �ت��ي و�صلت مل��ا قيمته 04 �ألف‬ ‫دي��ن��ار ل�ل���ش�ب��اك ال ��واح ��د، مب �ع��دل ن���ص��ف مليار‬ ‫و�أ�ش ��ار الوزي ��ر �أن ال ��وزارة اقرتح ��ت الرتفي ��ع يف للم�ست�شفى ال��واح��د..ك �م��ا مت الإع� ��داد ال�ستقبال‬ ‫معل ��وم ال�س ��كر �أو حتديدا رف ��ع الدعم وجعله ب�س ��عره 71 برجمية جديدة �ستجعل من العمل امل�ستقبلي‬ ‫الأ�ص ��لي حتى ت�ش ��جع على التخفي�ض من اال�ستهالك، واملراقبة واملتابعة لكل التفا�صيل مرقمة ومدوّ نة‬ ‫�ش� ��أنه �ش�أن ال�س ��جائر والكحول، �إال ان وزارة التجارة بكل اجلزئيات، وبالتايل �سيقع الق�ضاء على كل‬ ‫التجاوزات والإخالالت...‬ ‫رف�ضت.‬

×