Your SlideShare is downloading. ×
الفجر 126
الفجر 126
الفجر 126
الفجر 126
الفجر 126
الفجر 126
الفجر 126
الفجر 126
الفجر 126
الفجر 126
الفجر 126
الفجر 126
الفجر 126
الفجر 126
الفجر 126
الفجر 126
الفجر 126
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Thanks for flagging this SlideShare!

Oops! An error has occurred.

×
Saving this for later? Get the SlideShare app to save on your phone or tablet. Read anywhere, anytime – even offline.
Text the download link to your phone
Standard text messaging rates apply

الفجر 126

206

Published on

Published in: News & Politics
0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total Views
206
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
0
Actions
Shares
0
Downloads
4
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

Report content
Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
No notes for slide

Transcript

  • 1. ‫مهلة بن جعفر.. هل تكون األخرية ؟‬ ‫بعد مشاركة نواب من فرنسا:‬ ‫‪El Fejr‬‬ ‫إبل النّهضة‬ ‫ِ‬ ‫واعتصام العويل‬ ‫�أ�سبوعية �سيا�سية جامعة‬ ‫الجمعة 03 شوال 4341هـ الموافق لـ 6 سبتمبر 3102 م‬ ‫اﻟﻌﺪد‬ ‫621‬ ‫اﻟﺜﻤﻦ : 007 مليم - الثمن في الخارج :1 يورو - في ليبيا : 1 دينار‬ ‫ردا على الترويكا الجبهة الشعبية تطالب:‬ ‫تأجيل االنتخابات أكثر من سنة‬ ‫وإلغاء العمل بالدستور الصغري‬ ‫ص6‬ ‫خليل الزاوية:‬ ‫أي حكومـة لن متر‬ ‫ّ‬ ‫من دون تزكية املجلس‬ ‫الوطني التأسييس‬ ‫ص8‬
  • 2. ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫رفض مطلب رفع‬ ‫حتجري سفر كامل لطيف‬ ‫العبايس يعلن توقف املشاورات بني األحزاب‬ ‫مــطلع الفجر...‬ ‫حان الوقت للجلوس‬ ‫إىل نفس الطاولة‬ ‫ال يختلف اثنان �أن املراحل االنتقاليّة يف تاريخ الدوّ ل‬ ‫ّ‬ ‫من �أ�ص ��عب اللحظات لأنها نقطة فا�ص ��لة ب�ي�ن تاريخني،‬ ‫تاري ��خ م�ؤمل وب�ش ��ع اق�ت�رن باال�س ��تبداد والديكتاتوريّة‬ ‫وتاري ��خ يحم ��ل الأم ��ل يف طيّات ��ه يب�ش ��ر باحلري ��ة‬ ‫ّ‬ ‫والدميقراطيّة، وعمليّة الوالدة لي�س ��ت �س ��هلة كما يظنّ‬ ‫ها‬ ‫البع�ض، ل�سببني رئي�سيني الأوّ ل: هو �شرا�سة قوى الردّة‬ ‫املرتب�ص ��ة بالتجرب ��ة الت ��ي لها م ��ن الأم ��وال واخلربات‬ ‫واملغري ��ات ما ي�س ��يل لعاب �ض ��عاف النفو�س و�أ�ص ��حاب‬ ‫امل�ص ��الح الفئويّة ال�ض� �يّقة، والثاين وه ��و الأخطر: عدم‬ ‫ن�ض ��ج الأطراف ال�سيا�سيّة ال�ص ��اعدة و�إدراكها جل�سامة‬ ‫الرهان واملهام امللقاة على عاتقها.‬ ‫ّ‬ ‫ونقدّر �أننا يف تون�س نحوز على ال�ص ��ورة ال�ص ��عبة،‬ ‫ّ‬ ‫وهو توافر ال�س ��ببني معا، �شرا�س ��ة قوى الردّة املرتب�صة‬ ‫بالتجربة، وفقدان نخبة �سيا�سيّة قويّة االرتباط بالثورة‬ ‫و�أهدافها مقدّمة م�ص ��لحة البالد على امل�ص ��الح ال�ض� �يّقة،‬ ‫و�إال فم ��ا املان ��ع من �أن جتل� ��س الأطراف ال�سيا�س ��ية على‬ ‫اخت�ل�اف �ألوانها وف�ص ��ائلها �إىل مائدة واح ��دة للحوار؟‬ ‫فاملواطن التون�سي ال يجد من املربرات ما يجعله مقتنعا‬ ‫ب� ��أن الزعام ��ات ال�سيا�س ��ية ال ميك ��ن �أن تك�س ��ر احلاج ��ز‬ ‫ّ‬ ‫النف�سي و�أن جتل�س مع بع�ضها، و�أن ت�ستمع بكل �أريحية‬ ‫�إىل وجهات نظر بع�ض ��ها. �ألي�س ال�سيا�س ��يون، الذين من‬ ‫املفرت� ��ض �أن يق ��ودوا املرحل ��ة االنتقالي ��ة، �س ��واء كانوا‬ ‫ّ‬ ‫م ��ن املعار�ض ��ة �أم من الثالثي ��ة احلاكمة يرفع ��ون جميعا‬ ‫ّ‬ ‫راية االنت�ص ��ار للثورة و�أهدافها، ويعملون على حتقيق‬ ‫�أهدافه ��ا؟ فلماذا هذا اجلهد ال ��ذي تبذله الأطراف الأربعة‬ ‫الراعيّة للحوار، وهي م�شكورة عليه وال �شك، متنقلة بني‬ ‫الأطراف املعنيّة بالأزمة ال�سيا�س� �يّة التي تعي�ش ��ها البالد‬ ‫ّ‬ ‫منذ �أ�ش ��هر. �إن اجللو�س املبا�ش ��ر �إىل طاولة املفاو�ض ��ات‬ ‫والبحث امل�ش�ت�رك عن نقاط االلتقاء وم�ساحات التقاطع،‬ ‫ّ‬ ‫والرتف ��ع ع ��ن امل�ش ��احنات ال�سيّا�س� �يّة ال�ص ��بيانيّة، ه ��و‬ ‫�ش ��جاعة �سيا�س ��ية وم�س� ��ؤوليّة �أخالقيّة ت�س ��هم يف ربح‬ ‫الوق ��ت وت�س� �رع يف وت�ي�رة �إيج ��اد احلل ��ول والتواف ��ق‬ ‫ّ‬ ‫ال�ض ��روري لإجن ��اح م ��ا تبقّ‬ ‫��ى م ��ن املرحل ��ة االنتقالي ��ة،‬ ‫ّ‬ ‫وي�ساعد على تفهم كل طرف خماوف الطرف الآخر، و�أن‬ ‫يب ��ذل كل حماور م ��ا يف و�س ��عه لطم�أنة املح ��اور الآخر.‬ ‫وعندم ��ا يجن ��ح �سيا�س ��يونا �إىل ه ��ذا املنهج �س ��يبعثون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بر�س ��الة حقيقي ��ة �إىل كل التون�س ��يني فحواه ��ا �أن حرب‬ ‫ّ‬ ‫الأحزاب قد و�ض ��عت �أوزاره ��ا، ومن ورائها كل احلروب‬ ‫ّ‬ ‫املفتعلة بني �أبناء الوطن الواحد، و�أن النخبة ال�سيا�سيّة‬ ‫ّ‬ ‫التون�س� �يّة ق ��د ارتق ��ت �إىل م�س ��توى التح� �دّي الوطن ��ي‬ ‫والدويل ال ��ذي ينتظرها. وعندها فقط �س ��يتجه اجلميع‬ ‫�إىل معاجل ��ة امللفات احلارقة التي يعاين منها املواطنون‬ ‫ّ‬ ‫وتنغ� �ّ�ص عليه ��م �أمنهم ومعا�ش ��هم. لأن النج ��اح يف هذا‬ ‫اجلانب �س ��يفتح الباب �أم ��ام النجاح يف بقي ��ة املجاالت.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ويف حياة الأمم مل يحدث �أبدا �أن مت التقدّم والنجاح يف‬ ‫جمال واحد دون املجاالت الأخرى.‬ ‫الفجر‬ ‫�أ�سبوعية �سيا�سية جامعة‬ ‫2‬ ‫�أعلن الأمني العام لالحتاد العام التون�س ��ي لل�ش ��غل ح�س�ي�ن‬ ‫العبا�س ��ي �أم� ��س اخلمي�س عن �إيقاف امل�ش ��اورات مع الأحزاب‬ ‫ال�سيا�س ��ية ب�س ��بب غياب �أي �أفق لها، وذلك خ�ل�ال كلمة �ألقاها‬ ‫مبنا�س ��بة �إ�ش ��رافه عل ��ى امل�ؤمت ��ر الع ��ادي لالحت ��اد اجله ��وي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بتون�س. وقال العبا�س ��ي �إن امل�ش ��اورات �س ��تتوقف يف انتظار‬ ‫ّ‬ ‫�إ�ش ��ارات ايجابي ��ة م ��ن طريف الأزم ��ة يف البالد مب ��ا ميكن من‬ ‫الو�ص ��ول �إىل حل وفاقي يف �أ�س ��رع وقت خ�صو�ص ��ا مع تفاقم‬ ‫الأزم ��ة االقت�ص ��ادية الراهن ��ة. و�أب ��رز العبا�س ��ي �أن الو�ض ��ع‬ ‫االقت�ص ��ادي ح ��رج وال ميك ��ن ال�س ��كوت عن ��ه داعي ��ا �إىل �إنهاء‬ ‫امل�شاورات والعمل على �إنقاذ االقت�صاد الوطني.‬ ‫ّ‬ ‫رف�ضت دائرة االتهام التا�سعة لدى‬ ‫حمكم ��ة اال�س ��تئناف بتون� ��س مطلب‬ ‫رفع حتجري ال�س ��فر ال�ص ��ادر يف حق‬ ‫كمال اللطيف وذلك يف اطار الق�ض ��ية‬ ‫املتعلق ��ة بالت�آم ��ر عل ��ى �أم ��ن الدول ��ة‬ ‫ويذك ��ر �أن قا�ض ��ي التحقي ��ق باملكتب‬ ‫5 باملحكم ��ة االبتدائي ��ة بتون�س كان‬ ‫تعهد ب�ش ��كاية رفعها املحامي �ش ��ريف‬ ‫اجلبايل �ض ��د كمال اللطي ��ف من �أجل‬ ‫الت�أمر على �أمن الدولة.‬ ‫املصادقة عىل إحداث أكاديمية دولية للحوكمة الرشيدة بتونس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�ص ��ادق جمل� ��س ال ��وزراء املنعقد اليوم االربعاء 40 �س ��بتمرب 3102 عل ��ى �أمر �إح ��داث �أكادمييّة دوليّة للحوكمة الر�ش ��يدة بتون�س. وين ��درج �إحداث هذه‬ ‫ّ‬ ‫امل�ؤ�س�س ��ة، التي تخ�ض ��ع لإ�ش ��راف وزارة احلوكمة ومقاومة الف�ساد، يف �إطار تكري�س مبادئ احلوكمة الر�شيدة ون�ش ��ر ثقافتها وجعل تون�س مركزا رائدا وذا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�إ�شعاع دويل يف هذا املجال.‬ ‫وتتمثل املهمّة الأ�سا�س� �يّة للأكادمييّة يف تعزيز القدرات وتطويرها يف جمال احلوكمة الر�ش ��يدة عرب تنظيم دورات تكوينيّة �أكادمييّة للإطارات العليا، يف‬ ‫ّ‬ ‫امل�ستويات املركزيّة واجلهويّة واملحليّة، على �أن تنفتح الحقا على الأ�شخا�ص من القطاع اخلا�ص واملجتمع املدين والأجانب.‬ ‫وتك ّل ��ل ه ��ذه الدورات التكوينيّة، التي ي�ش ��ارك فيها �أ�س ��اتـذة وخرباء �أملان �إىل جانب الأ�س ��اتـذة واخلرباء التون�س� �يّني، مبنح �ش ��هادات يف جمال احلوكمة‬ ‫الر�شيدة.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وجتدر الإ�ش ��ارة �إىل �أن �أملانيا تعهّدت بتخ�ص ��ي�ص مبلغ قدره 5.1 مليون �أورو م�ساهمة يف متويل جانب من ن�شاط الأكادمييّة على مدى ال�سنتني الأوّ لتني‬ ‫من انطالق ن�شاطها.‬ ‫منح كل الطالبات سنة ثالثة يف املبيت اجلامعي‬ ‫التق ��ى وف ��د من املكت ��ب التنفيذي لالحتاد الع ��ام التون�س ��ي للطلبة واملتكون م ��ن االمني العام را�ش ��د الكحالين و‬ ‫م�س� ��ؤول العمل النقابي ن�ض ��ال بن �سعيد و م�س� ��ؤول العمل الثقايف هيثم التميمي وع�ضو املكتب اجلامعي خليل بن‬ ‫ح�سني مع رئي�س الديوان �سفيان املن�صوري وقد مت االتفاق على ما يلي:‬ ‫متتيع الطالبات يف كل اجلمهورية باحلق يف �سنة ثالثة يف املبيت اجلامعي .‬ ‫متتيع طلبة مركب �س ��يدي بوزيد الذين تقدموا مبطالب يف ال�سكن اال�ستثنائي بال�سكن دون انتظار �شهر �أكتوبر‬ ‫موعد تقدمي مطالب ال�سكن .‬ ‫التفاعل االيجابي مع الغاء من�شور حتديد الرت�سيمات فانتظار املن�شور الر�سمي يف ال�ساعات القادمة.‬ ‫51 باحث تونيس يف الصالون العاملي للمخرتعني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تنظ ��م "اجلمعي ��ة العربيّة الإفريقية للبحث العلمي" بال�ش ��راكة مع "جمعيّة ال�س ��لم والنماء" بعثة حلوايل 51‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫باحث تون�س ��ي للم�ش ��اركة يف ال�ص ��الون العاملي للمخرتعني ‪ Moug’ Innov‬الذّ‬ ‫ي ينتظم �أيام 51-41-31‬ ‫ّ‬ ‫�سبتمرب اجلاري مبدينة ‪ Cannes‬الفرن�سيّة.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ميثل اجلمعية العربية االفريقية للبحث العلمي كل من املخرتع ر�ش ��اد م�ص ��مودي و�أمني غرياين. وميثل جمعية‬ ‫ال�سلم و النّ‬ ‫ماء كل من ال�سيّد ا�سكندر الرقيق والدّكتورة حياة عمري.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من املنتظر �أن ي�ش ��ارك يف هذا ال�ص ��الون 4 دول عربية وهي: تون�س، اجلزائر، ليبيا، ال�س ��عوديّة. وحوايل 52‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫دولة من �أوروبا والعامل.‬ ‫علما و�أن الوفد التون�سي حت�صل �سنة 2102على اجلائزة الثّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫انية لالخرتاع يف هذا ال�صالون.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫للإعالن عن تفا�ص ��يل هذه البعثة ومكوّ نات الوفد التون�س ��ي ميكنكم احل�ض ��ور يوم اخلمي�س 21�سبتمرب3102‬ ‫بنزل قولدن توليب امل�شتل على ال�ساعة التا�سعة �صباحا بقاعة ‪.Coral‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الدّعوة مفتوحة لكل الإعالميني وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين وكل املواطنني‬ ‫ّ‬ ‫كامل مرجان: النهضة‬ ‫حزب له وزن يف البالد وال‬ ‫يمكن ألحد اقصائه‬ ‫قال رئي�س ح ��زب املبادرة كمال مرجان‬ ‫يف ت�ص ��ريح لإذاع ��ة اك�س�ب�ر�س اف �أم �أن‬ ‫اختالف ��ه م ��ع حرك ��ة النه�ض ��ة ال يعني �أن‬ ‫�أدعو اىل ا�سقاطها.‬ ‫وقال كمال مرجان " رغم عديد الأخطاء‬ ‫الت ��ي ارتكبته ��ا حرك ��ة النه�ض ��ة االكم ��ال‬ ‫مرجان: �س ��ندعم حركة النه�ضة من �أجل‬ ‫خ�ي�ر التون�س ��يني �أنا �س ��ندعمها م ��ن �أجل‬ ‫م�صلحة تون�س", م�ضيفا " ال ميكن حلزب‬ ‫مبف ��رده �أن يحقق مطال ��ب الثورة يف ليلة‬ ‫و�ض ��حاها لكن اجلميع مطالبون بالتجند‬ ‫خلدمة هذه املطالب".‬ ‫و�أك ��د كمال مرج ��ان �أن حركة النه�ض ��ة‬ ‫ح ��زب �سيا�س ��ي ل ��ه وزن يف الب�ل�اد وال‬ ‫ميك ��ن لأح ��د اق�ص ��ائه �أو تهمي�ش ��ه م ��ن‬ ‫احلياة ال�سيا�سية, م�ش�ي�را اىل �أن تون�س‬ ‫بحاج ��ة اىل جميع ابنائه ��ا رغم خالفاتهم‬ ‫االيديولوجية.‬ ‫على اثر اجتماع مكونات جبهة الإنقاذ �صرح القيادي بحركة نداء تون�س خمي�س ق�سيلة ب�أن احلوار مع الرتويكا انتهى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ب�سبب تعنتها وعدم تفاعلها مع مقرتحات اجلبهة للحوار مع النه�ضة انتهى و�سن�سقط احلكومة يوم 7 �سبتمرب.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫و�أك��د خمي�س ق�سيلة �أن مكونات جبهة الإنقاذ �أع�دّوا العدة للتعبئة ال�شعبية و�إ�سقاط احلكومة يوم 7 �سبتمرب املقبل‬ ‫مبنا�سبة �إحياء ذكرى �أربعينية الفقيد حممّد الرباهمي. من جانبه قال الأمني العام حلزب الوطنيني الدميقراطيني املوحد زياد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الأخ�ضر �إن النه�ضة مل ترتك جلبهة الإنقاذ �سوى خيار ال�شارع م�ضيفا ب�أن ال�شارع �سي�صبح الفي�صل لإ�سقاط احلكومة.‬ ‫العنوان: 52 نهج محمود بيرم التونسي. منفلوري ـ تونس‬ ‫فاكس: 720.094.17 - الهاتف: 620.094.17‬ ‫الحساب البنكي: 91301700017500040280 :‪BIAT-RIB‬‬ ‫العنوان االلكتروني: ‪elfejr2011@gmail.com‬‬ ‫المدير المسؤول‬ ‫عبد اهلل الزواري‬ ‫رئيس التحرير‬ ‫محمد فوراتي‬ ‫مكرم أحمد‬ ‫وطنية‬ ‫سفري أملانيا ووزيرة اخلارجية‬ ‫االيطالية يف مكتب النهضة‬ ‫التقى الأربعاء املا�ضي اال�ستاذ را�شد الغنو�شي ب�سفري �أملانيا بتون�س ال�سيد "يان�س بلوترن"، وكان رئي�س حركة النه�ضة مرفوقا‬ ‫بفتحي العيادي رئي�س جمل�س ال�ش ��ورى واال�س ��تاذ عبد الفتاح مورو وحمادي اجلبايل الأمني العام للحركة. وبح�سب بالغ �صادر‬ ‫ّ‬ ‫عن املكتب االعالم ��ي للحركة ف�إن اللقاء متحور‬ ‫حول �أهمية جناح م�س ��ار االنتقال الدميقراطي‬ ‫بتون�س وانعكا�ساته االيجابيّة على املنطقة كما‬ ‫جدّد ممثلو النه�ضة حر�ص ��هم الد�ؤوب لتحقيق‬ ‫الوف ��اق ب�ي�ن خمتل ��ف املكون ��ات ال�سيا�س ��ية‬ ‫والو�صول بالبالد �إىل رزنامة �سيا�سية وا�ضحة‬ ‫يتم فيه ��ا اعتماد الد�س ��تور اجلديد وا�س ��تكمال‬ ‫�أع�ض ��اء الهيئة امل�س ��تقلة لالنتخاب ��ات وحتديد‬ ‫موعد نهائي لإجراء االنتخابات. جتدر اال�شارة‬ ‫ّ‬ ‫اىل �أن م ��ورو والعي ��ادي يتقن ��ان اللغة االملانيّة‬ ‫ّ‬ ‫واالخري منتخب باملجل�س الوطني التا�سي�س ��ي‬ ‫عن املانيا.‬ ‫كم ��ا �إلتقى وفد عن حركة النه�ض ��ة ظهر الثالثاء املا�ض ��ي بال�س ��يدة اميا بونينو وزي ��رة اخلارجة الإيطالية مبقر �إقامة ال�س ��فري‬ ‫ّ‬ ‫الإيط ��ايل بتون�س وتباحثا الطرفان �س ��بل التعاون امل�ش ��رك بني تون�س و�إيطاليا وكيفية تعزيز العالق ��ات الثنائية بني البلدين وقد‬ ‫ّ‬ ‫�أك ��دت ال�س ��يدة "اميا بونين ��و" موقف بلدها الدّاعم مل�س ��ار الإنتقال الدميقراطي يف تون�س وعربت عن ا�س ��تعداد �إيطاليا مل�س ��اعدة‬ ‫ال�شعب التون�سي لإجناح ثورته وحتقيق مطالبه يف احلرية و التنمية و الدميقراطية.‬ ‫بن فرحات يف ارضاب جوع وشمس أ ف م توضح‬ ‫دخ ��ل �س ��فيان ب ��ن فرح ��ات يف ا�ض ��راب جوع بعد ط ��رده من اذاع ��ة �ش ��م�س ا ف م وقد تواف ��د عدد من‬ ‫ال�سيا�سيني من بينهم حمة الهمامي مل�ساندته.‬ ‫وق ��د ك�ش ��فت االدارة العام ��ة لإذاعة �ش ��م�س �أف �أف ��م ان قرار ايقاف التعاون مع ال�ص ��حفي �س ��فيان بن‬ ‫ّ‬ ‫فرحات جاء قبل احلادثــة التي جدت �ص ��باح يوم 40 �س ��يبتمرب 3102 فى برنامج املاتينال بينــه وبني‬ ‫ّ‬ ‫ع�ض ��و حركــ ��ة النه�ض� �ــة حم ��زة حمزة . وتع ��ود تفا�ص ��يل الواقعــ ��ة اىل �أنه و�أثن ��اء االجتم ��اع الذي مت‬ ‫عقده �ص ��باح يوم االثنني املا�ض ��ي 20 �س ��بتمرب 3102 مع الفريق العامل فى برنامج املايتنال للت�شاور‬ ‫حول الربجمــة ال�شتويــة، جدت مناو�شــة كالميــة بني ال�صحفي �سفيان بن فرحات واملدير العام لالذاعــة‬ ‫فتحي البحوري حيث كان بن فرحات وقح ًا اىل درجــة �شتم فيها املدير العام، مما جعل املدير يتخذ قرار‬ ‫َ‬ ‫فى نف�س �ص ��باح يوم 20 �س ��بتمرب 3102 بو�ضع حد لن�شاط �س ��فيان على موجات �شم�س �أف �أم، و�أعلم‬ ‫َ‬ ‫بذلك �أع�ض ��اء الهئية املديرة فى اجتماع طارئ. ولال�ش ��ارة فان القرار املتعلق ب�إيقاف تعاون ن�ش ��اط بن فرحات �ص ��در قبل �أن يقدم �سفيان‬ ‫ا�ستقالتــه من قناة ن�سمــة ع�شية ذاك اليوم.‬ ‫ويعمل �سفيان بن فرحات رئي�س حترير بجريدة البرا�س احلكوميّة كما عمل بقناة ن�سمة وقناة التون�سية.‬ ‫ّ‬ ‫قرارات ختص الترسيح واإلحالة عىل التقاعد ألعوان التجمع املنحل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تقرر االثنني املا�ض ��ي 2 �س ��بتمرب 3102 خالل جل�س ��ة عمل وزارية برئا�س ��ة الوزير لدى رئي�س احلكومة املكلف بامللفات االقت�صادية‬ ‫ر�ضا ال�سعيدى التي نظرت يف و�ضعية �أعوان حزب التجمع املنحل وال�شركات التي ي�ساهم يف ر�أ�سمالها، �إحداث ح�ساب �أموال م�شاركة‬ ‫ل ��دى اخلزينة العامّة للبالد التون�س ��ية يتم متويله من الأموال املت�أتية من حم�ص ��ول ت�ص ��فية �أمالك حزب التجم ��ع املنحل لتمويل عملية‬ ‫ّ‬ ‫الت�س ��ريح والإحالة على التقاعد املبكر بالن�س ��بة للأعوان الذين يفوق �س ��نهم 05 �سنة. كما تقرر تكوين جلنة ثالثية ت�ضم كلّ‬ ‫ّ من وزارات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�أمالك الدولة وال�ش� ��ؤون العقارية واملالية وال�ش� ��ؤون االجتماعية ملتابعة عملية الت�س ��ريح والإحالة على التقاعد املبكر للأعوان املعنيني‬ ‫ح�سب ما ورد يف ن�ص بالغ رئا�سة احلكومة.‬ ‫ّ‬ ‫شيامء الرمييل حتذر النهضة‬ ‫مخيس قسيلة: احلكومة ستسقط يوم 7 سبتمرب‬ ‫اإلشراف الفني‬ ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫تصدر عن دار الفجر‬ ‫للطباعة والنشر‬ ‫مطبعة دار التونسية‬ ‫3‬ ‫توجهت املدونة �ش ��يماء الرميلي امل�س ��تقيلة من نداء تون�س بر�سالة اىل حركة النه�ضة جاء‬ ‫فيها:‬ ‫ترددت كثريا يف كتابة كلمات ور�سالة �أردتها هذه املرة لعمود احلكم يف تون�س بعد الثورة‬ ‫ر�سالة من فتاة �صغرية �أنيّ خربت من يت�آمرون على النه�ضة الآن جيدا. لقد كنت يوما داخلهم‬ ‫ّ‬ ‫و�س ��ط حزبهم الأكرب نداء تون�س. ومعرفتي اجليّدة بهم جتعلني �أدق ناقو�س اخلطر و�أرفع‬ ‫�ص ��وتي عالي ��ا �إىل اجلميع وباخل�ص ��و�ص �إىل من فو�ض ��ها ال�ش ��عب حمل �أمان ��ة الثورة. �إىل‬ ‫حركة النه�ضة نعم ال تنخدعي بهم وال تكوين لقمة �سائغة ي�سهل بلعها �إحذري �إنها ال يريدون‬ ‫م ��ن احل ��وار الوهمي معك ��م �إال �إبعادكم عن احلكم الذي �إختاركم ال�ش ��عب له. ال تقعوا يف �إ�س ��تدراجهم لو �س ��لمتم لهم مبا يريدون‬ ‫و�أعطيتموهم حكومة الكفاءات �أق�س ��م برب الوجود �س ��يجعلونكم عربة ملن يعترب و�س ��يزجون بكم يف غياهب ال�س ��جون ويعيدون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�إىل �أذهانكم مرارة الت�س ��عينات و جحيمها. �إىل رئي�س حركة النه�ض ��ة �أدعوك �ص ��ادقة �إىل عدم الوقوع يف فخهم حذار من �إبت�سامة‬ ‫الأفاعي فهي ال تخرج �إال �سمّا زعافا. لقد جهّزوا قوائم من �سيعتقلونهم منكم لو جنح الإنقالب ال قدّر الله لهذا �أدعوكم للمرة الألف‬ ‫ّ‬ ‫ال تخونوا الأمانة ال تخونوا دماء ال�شهداء عودوا لل�شعب و للثورة تفلحوا هذه ن�صيحة �شابّة كنت بينهم يوما و�أعرفهم جيّدا.‬ ‫يف العمق‬ ‫مهلة بن جعفر هل‬ ‫تكون األخرية ؟‬ ‫محمد فوراتي‬ ‫عك��س ما كان ينتظره البعض مل يعل��ن الدكتور مصطفى بن جعفر‬ ‫عودة أش��غال املجل��س الوطني التأس��ييس ولكنه أكد ع�لى رضورهتا،‬ ‫مش�يرا اىل دع��وة مكتب املجلس لالجت�ماع يف بداية األس��بوع القادم.‬ ‫ومن��ح ب��ن جعفر مهل��ة للجمي��ع بأس��بوعني آخرين النط�لاق احلوار‬ ‫الوطن��ي مؤكدا أن احلل يف حوار مبارش بني الطرفني الرتويكا وجبهة‬ ‫اإلنقاذ بام يعني اجللوس إىل طاولة واحدة. بن جعفر عمليا ترك األمور‬ ‫معلق��ة ومنح للجميع فرصة أخرى يرى البعض أهنا األخرية لإلعالن‬ ‫هنائي��ا عن فش��ل حمتمل للح��وار الوطني، وه��ذا ما دع��اه للقول بأن‬ ‫الفش��ل ممنوع مذكرا بان الس��يناريو املرصي كان بسبب فشل احلوار‬ ‫ب�ين السياس��يني. ورغم أن احتاد الش��غل أعلن أمس عن طريق الس��يد‬ ‫حس�ين العبايس فش��ل احلوار ولكن عمليا الباب مازال مفتوحا مادام‬ ‫الفرقاء مل جيلسوا اىل طاولة واحدة.‬ ‫ويبق��ى الس��ؤال أيض��ا معلقا. من س��يعلن انط�لاق احل��وار الوطني‬ ‫واجللوس عىل نف��س الطاولة؟ وهل تقبل املعارضة اجللوس عىل طاولة‬ ‫احلوار قبل حتقق رشوطها؟ الرتويكا وحس��ب بن جعفر دائام متفقة‬ ‫مع قوى سياسية أخرى عىل تشكيل حكومة جديدة ترأسها شخصية‬ ‫مس��تقلة وعودة التأس��ييس للقيام بمهامه الت��ي انتخب من أجلها. بن‬ ‫جعفر قال بعض الكالم ومل يقل كل الكالم إذا إذ كيف يمكن ان ينطلق‬ ‫احلوار الوطني املبارش وحتت أية صيغة.‬ ‫بالتأكي��د الصي��غ كثرية ومنه��ا مظلة الرباعية نفس��ها ومنها رئاس��ة‬ ‫الدولة ومنها املجلس التأسييس نفسه ورئيسه التي بدا حريصا عىل ان‬ ‫يكون يف الوس��ط وعىل نفس املسافة من اجلميع ربام للقيام بدور فعال‬ ‫يف اللحظات احلاسمة.‬ ‫ّ‬ ‫الوق��ت يم��ر برسع��ة ولذلك ق��ال بن جعف��ر أن ع�لى كل األطراف‬ ‫السياس��ية املتحاورة أن تق��دم تنازالت متبادلة يمكن أن تس��هل احلوار‬ ‫ّ‬ ‫وختل��ق جوا من االجيابية. وعب رئي��س املجلس عن إمكانية املصادقة‬ ‫ّ‬ ‫رّ‬ ‫عىل الدستور يف الـ 01 من أكتوبر املقبل وتشكيل حكومة وتأمني املسار‬ ‫االنتخايب القادم، لو انطلق احلوار اليوم.‬ ‫فمن تنازل إذا ومن تصلب يف احلوار؟‬ ‫الرتويكا عمليا تنازلت بشكل واضح وكبري فهي قبلت بحل احلكومة‬ ‫احلالية وتنازلت عن حكومة وحدة وطنية وكل الصيغ األخرى وقبلت‬ ‫بحكوم��ة مس��تقلة وال ترتش��ح لالنتخاب��ات. ولكنها لن تقبل حس��ب‬ ‫ترصحيات ع��دد من رموزها تنازالت أخ��رى مهينة أو مرضة باألمن‬ ‫الوطن��ي وبمس��تقبل عملية االنتقال الديمقراط��ي. أما املعارضة فهي‬ ‫تق��ول اهن��ا تنازلت عن مطل��ب حل املجل��س الوطني التأس��ييس وإن‬ ‫كان��ت تطالب عملي��ا بتقييده حت��ى تفقده جمم��ل صالحياته لصالح‬ ‫احلكومة املقرتح��ة. أما عىل األرض فاملعارضة بدت أكثر تصلبا وعنادا‬ ‫حي��ث تواصلت هتديداهت��ا باس��قاط احلكومة وتواص��ل اعتصامها يف‬ ‫ب��اردو وحتركات محلة ارحل غ�ير القانونية وغريها وهو ما يعني يف‬ ‫النهاية أن أجندا املعارضة ليست مع نجاح احلوار الوطني.‬ ‫األمت��ار األخرية تتقل��ص يوما بعد ي��وم واملصلحة الوطنية سياس��يا‬ ‫واقتصادي��ا وأمني��ا يف خطر حمدق فأين العقالء وأي��ن الوطنيني وأين‬ ‫الرشف��اء ليكبحوا مجاح املغامرين ويضعوا س��كة احلوار الوطني عىل‬ ‫الطريق؟‬
  • 3. ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫نواب التأسييس خيتلفون يف تقييم كلمة رئيس املجلس‬ ‫ّ‬ ‫آمال عزوز‬ ‫نجيب حسني‬ ‫سيف الدين بن محجوب‬ ‫اختلف نواب املجل�س الوطني الت�أ�سي�سي يف تقييم‬ ‫كلمة رئي�س املجل�س م�صطفى بن جعفر التي توجه بها‬ ‫ّ‬ ‫�إىل ال�شعب التون�سي حيث اعترب عدد من النواب �أنّ‬ ‫ها‬ ‫كانت دون امل�أمول ومل ت�أت بجديد يذكر وخميّبة للآمال،‬ ‫بل اعتربوها مماطلة ومزيدا من �إ�ضاعة الوقت، يف حني‬ ‫ّ‬ ‫ر�أى البع�ض الآخر من النواب �أنها خطوة ايجابية نحو‬ ‫حلحلة الأزمة وا�ستئناف عمل املجل�س يف �أقرب وقت.‬ ‫طاهر إيالهي:‬ ‫خطوة اجيابية‬ ‫و� �ص��ف حم�م��د ال�ط��اه��ر �إي�لاه��ي ع��ن كتلة احلرية‬ ‫والكرامة كلمة م�صطفى بن جعفر ب�أنها خطوة نحو‬ ‫ّ‬ ‫االجتاه ال�صحيح، و�أ�ضاف ب�أن هذا اخلطاب �أعطى احلد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الأدنى من امل�ؤ�شرات الإيجابيّة لعودة عمل املجل�س يف‬ ‫ّ‬ ‫�أقرب وقت ممكن. واعترب �إيالهي �أن دعوة انعقاد مكتب‬ ‫املجل�س خ�لال الأ�سبوع ال�ق��ادم متثل م�ؤ�شّ‬ ‫ّ‬ ‫را حقيقيّا‬ ‫للإعالن الر�سمي عن عودة �أ�شغال املجل�س. ودعا زمالءه‬ ‫النوّ اب �إىل االنتظار حتى الأ�سبوع القادم دون الت�صعيد‬ ‫�ضد رئي�س املجل�س.‬ ‫ّ‬ ‫وعن �أولويّات املجل�س يف املرحلة القادمة، اعترب‬ ‫ّ‬ ‫حممّد الطاهر �إي�لاه��ي �أن ا�ستكمال انتخاب الع�ضو‬ ‫الأخري للهيئة العليا لالنتخابات و�إنهاء العمل التوافقي‬ ‫يف جلنة التوافقات وامل�صادقة على الد�ستور هي من �أهم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الأولويات، كما �شدّد على �أن قانون العدالة االنتقاليّة ذو‬ ‫ّ‬ ‫�أهميّة و�أولويّة �أي�ضا يف عمل املجل�س لأن عدم متريره‬ ‫يعترب نوعا من �أنواع ف�شل املجل�س.‬ ‫ّ‬ ‫كما �أو� �ض��ح �أن ت��اري��خ 01 �أك�ت��وب��ر ال �ق��ادم الذي‬ ‫قدّمه رئي�س املجل�س كموعد لالنتهاء من امل�صادقة على‬ ‫الد�ستور واملهام الأ�سا�سيّة باملجل�س ممكن نظريا يف‬ ‫حالة �إن�ه��اء التوافقات �سريعا وع��ودة املجل�س خالل‬ ‫ّ‬ ‫الأ�سبوع القادم، �إال �أنه من غري املمكن عمليا حتقيق ذلك‬ ‫نظرا لوجود بع�ض اخلالفات.‬ ‫جمال الطوير:‬ ‫رفع احلجة عن املنسحبني‬ ‫ّ‬ ‫اع �ت�بر ال�ن��ائ��ب ع��ن كتلة ال�ت�ك�ت��ل م��ن �أج ��ل العمل‬ ‫ّ‬ ‫واحلريّات �أن كلمة رئي�س املجل�س الت�أ�سي�سي تعك�س �أمله‬ ‫يف عودة النوّ اب املن�سحبني بداية الأ�سبوع ، و�أنه �أراد‬ ‫جتاوز �إ�شكال الوعد الذي قطعه لنوّ اب اجلبهة الربملانيّة‬ ‫ال�ستكمال امل�سار االنتقايل ب�إعادة �أ�شغال املجل�س.‬ ‫ّ‬ ‫واعترب طوير �أن النقا�شات بني الأطراف ال�سيا�سيّة‬ ‫الطاهر ايالهي‬ ‫ّ‬ ‫ك�شف �أن املعار�ضة �أك�ثر �شرا�سة من الرتويكا، حيث‬ ‫ق �دم��ت ال�تروي�ك��ا ت �ن��ازالت مهمّة يف ح�ين مل تتزحزح‬ ‫ّ‬ ‫املعار�ضة عن مطالبها قيد �أمنلة. و�أكد �أن حزب التكتّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ل‬ ‫ي�ساند موقف رئي�س املجل�س الداعي �إىل انطالق حوار‬ ‫ّ‬ ‫جدّي، واعترب �أن انطالق احلوار �سريفع كل حجة وتع ّلة‬ ‫ّ ّ‬ ‫عن ال�ن��وّ اب املن�سحبني. ومتنى طوير لو ح �دّد رئي�س‬ ‫املجل�س الت�أ�سي�سي يوم اجلمعة كموعد الجتماع مكتب‬ ‫املجل�س الذي من املنتظر �أن يعلن عن عودة اجلل�سات‬ ‫العامّة و�أعماله.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫و�أ��ض��اف جمال طوير �أن��ه يف ح��ال توا�صل تعنت‬ ‫ّ‬ ‫املعار�ضة ورف�ضها للحوار وملقرتحات الرتويكا، ف�إن‬ ‫رئي�س املجل�س �سيجد نف�سه م�ضطرا للإعالن عن عودة‬ ‫ّ‬ ‫املجل�س ح�ت��ى دون ان �ط�لاق احل ��وار وع ��ودة النوّ اب‬ ‫ّ‬ ‫املن�سحبني. كما اعترب الطوير �أن التنازالت التي قدّمتها‬ ‫الرتويكا كافية النطالق احلوار.‬ ‫أمال عزوز:‬ ‫إشارات اجيابية‬ ‫من جانبها اعتربت النائبة عن حركة النه�ضة �أمال‬ ‫ع��زوز كلمة م�صطفى بن جعفر ايجابية. ورغ��م ردود‬ ‫فعل بع�ض النواب والكتل الراف�ضة لهذا اخلطاب، قالت‬ ‫ّ‬ ‫عزوز �إن كلمة رئي�س املجل�س لي�ست �سيّئة كما ي�صوّ ر‬ ‫ّ‬ ‫البع�ض. واعتربت �أن دعوة م�صطفى بن جعفر النعقاد‬ ‫مكتب املجل�س الأ�سبوع القادم متثّ‬ ‫ل �إ�شارة �إىل عودته‬ ‫ملمار�سة دوره كرئي�س للمجل�س، وهو ما يف�سر التوجه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫نحو �إعادة العمل قريبا.‬ ‫وبخ�صو�ص ال��دع��وة �إىل احل��وار الوطني، قالت‬ ‫ّ‬ ‫ع��زوز �إن حركة النه�ضة مل تغلق يوما ب��اب احل��وار،‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫و�أن�ه��ا تقدّر �أن النخب ال�سيا�سيّة مبا فيها املعار�ضة‬ ‫�ستتحمّل امل�س�ؤولية املنوطة بعهدتها والعودة �إىل امل�سار‬ ‫ّ‬ ‫ال�صحيح. و�أ�شارت �أمال عزوز �إىل �أن الأولويّة يف عمل‬ ‫املجل�س يف املرحلة القادمة هي ا�ستكمال انتخاب الع�ضو‬ ‫الأخ�ير لهيئة االنتخابات وا�ستكمال التوافقات حول‬ ‫الد�ستور.‬ ‫آزاد بادي:‬ ‫كل اخليارات متاحة‬ ‫من جهته، اعترب �آزاد ب��ادي النائب عن كتلة وفاء‬ ‫�أن رئي�س املجل�س م�صطفى بن جعفر مازال مياطل يف‬ ‫ّ‬ ‫الإع�لان عن عودة املجل�س، و�أب��رز �أن هذه لي�ست املرة‬ ‫ّ‬ ‫الأوىل التي يعد فيها بعودة �أ�شغال املجل�س وينق�ض‬ ‫عهده فيها.‬ ‫ّ‬ ‫و�أف��اد ب��ادي �أن حركته تدعو �إىل عقد جل�سة عامّة‬ ‫ال�ي��وم مثلما ك��ان م �ق �ررا، كما دع��ا ال �ن��وّ اب �إىل حتمّل‬ ‫ّ‬ ‫م�س�ؤولياتهم جتاه ال�شعب وااللتزام بعقد اجلل�سة على‬ ‫جمال الطوير‬ ‫ّ‬ ‫اعتبار �أن رئي�س املجل�س مل يحدّد موعدا ر�سميّا لعودة‬ ‫�أ�شغاله.‬ ‫ّ‬ ‫و�أ�شار بادي �أن حركة وفاء ال ترى يف م�صطفى بن‬ ‫جعفر رجل املرحلة وال تراه الرئي�س امل�ستقبلي للمجل�س،‬ ‫ّ‬ ‫كما �أعلن عن م�ضيّهم قدما نحو تقدمي الئحة لوم يف حق‬ ‫رئي�س املجل�س. كما �أبرز �إمكانية معاينة حالة ال�شغور‬ ‫يف من�صب رئي�س املجل�س ح�سب ما ين�ص عليه الف�صلني‬ ‫ّ‬ ‫62 و72 من النظام الداخلي.‬ ‫ّ‬ ‫وب�ّي�نّ ب��ادي �أن �ه��م ل��ن يغلقوا �أب ��واب الت�شاور مع‬ ‫ّ‬ ‫بقيّة زمالئهم حتى يكون املوقف موحدا بني كل النواب‬ ‫ّ‬ ‫املتم�سكني بعودة عمل املجل�س.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اسكندر بوعالقي:‬ ‫فرض لرؤية حزب التكتل‬ ‫يف تعليقه على كلمة رئي�س املجل�س، قال ا�سكندر‬ ‫ّ‬ ‫بوعالقي �أن م�صطفى بن جعفر فر�ض ر�ؤية حزبه على‬ ‫ّ‬ ‫ك��ل الأط ��راف ال�سيا�سيّة مب��ا فيهم حلفاءه يف احلكم.‬ ‫واعترب بوعالقي �أن نتيجة كلمة بن جعفر تتمثّ‬ ‫ل يف‬ ‫توافق جميع الأطراف على حكومة كفاءات م�ستق ّلة.‬ ‫وانتقد النائب عن تيّار املحبّة عن عدم �إعالن رئي�س‬ ‫ّ‬ ‫املجل�س موعد حم�دّد لعودة عمله. كما اعترب �أن دعوة‬ ‫مكتب املجل�س لالنعقاد ال تعني بال�ضرورة عودة عمل‬ ‫ّ‬ ‫املجل�س، و�أ�شار �إىل �أنه من املمكن �أن ال ينعقد اجتماع‬ ‫مكتب املجل�س �أ� �ص�لا ب�ح��ج��ة ع��دم اك�ت�م��ال الن�صاب.‬ ‫ّ‬ ‫وف�سر بوعالقي قرار رئي�س املجل�س برغبته يف �إعطاء‬ ‫ّ‬ ‫م�دّة �إ�ضافيّة ت�صل �إىل 51 يوما للأطراف ال�سيا�سيّة‬ ‫النطالق احلوار وهو ما يعطي م�شروعية وهمية ملطالب‬ ‫املعار�ضة.‬ ‫ّ‬ ‫ودعا بوعالقي قيادات حركة النه�ضة و�أن�صارها �إىل‬ ‫عدم قبول بهذه التنازالت والعودة �إىل ال�شعب التون�سي‬ ‫ّ‬ ‫وذلك عرب �إقرار �إجراء انتخابات ت�شريعية مبكرة لتعيد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كل طرف �إىل حجمه الطبيعي. كما �أكد �ضرورة �أن تتحمّل‬ ‫حركة النه�ضة م�س�ؤولياتها التي �أوكلها �إليه ال�شعب.‬ ‫نجيب حسني:‬ ‫كلمة خميبة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اعترب النائب امل�ستقل حممد جنيب ح�سني �أن كلمة‬ ‫رئي�س املجل�س الوطني الت�أ�سي�سي م�صطفى بن جعفر‬ ‫الأخرية مل ت�أت بجديد، واعترب �أن بن جعفر انحاز �إىل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�شق معينّ وهو �شق املعار�ضة. واعترب جنيب ح�سني �أن‬ ‫قرار تعليق املجل�س ال يختلف عن قرار عدد من النوّ اب‬ ‫االن�سحاب منه.‬ ‫و�أبرز النائب �أنه كان ينتظر �أن يعلن رئي�س املجل�س‬ ‫ّ‬ ‫عن ا�ستئناف العمل، واعترب �أن ما جاء به رئي�س املجل�س‬ ‫ّ‬ ‫خميّب للآمال. و�أ�ضاف �أنه ما وجدت �شجاعة �أدبيّة لدى‬ ‫النوّ اب، ف�إنه يدعوهم �إىل �إعفاء بن جعفر من مهامه.‬ ‫4‬ ‫بن جعفر يرص عىل‬ ‫ّ‬ ‫انطالق احلوار وحيذر‬ ‫من عواقب فشله‬ ‫�أعل ��ن رئي� ��س املجل� ��س الوطن ��ي‬ ‫الت�أ�سي�س ��ي م�صطفى بن جعفر يف كلمته‬ ‫ّ‬ ‫التي بثتها القناة الوطنية الأوىل م�س ��اء‬ ‫الأربع ��اء �أن ��ه �س ��يدعو مكت ��ب املجل� ��س‬ ‫لالنعقاد الأ�س ��بوع املقبل، دون �أن يحدّد‬ ‫مو�ض ��وع االجتم ��اع. وج� �دّد ب ��ن جعفر‬ ‫دعوت ��ه �إىل الن ��واب املن�س ��حبني للعودة‬ ‫�إىل املجل� ��س لإمت ��ام �ص ��ياغة الد�س ��تور‬ ‫و�إكمال مرحلة البناء الدميقراطي.‬ ‫كما دع ��ا رئي� ��س املجل�س الت�أ�سي�س ��ي‬ ‫املنظم ��ات الأربع ��ة الراعي ��ة للح ��وار‬ ‫الوطن ��ي �إىل تنظي ��م مائ ��دة م�س ��تديرة‬ ‫جتم ��ع خمتلف الأطراف ال�سيا�س ��ية قبل‬ ‫نهاية الأ�س ��بوع احلايل للتو�صل �إىل حل‬ ‫توافقي لإنهاء الأزمة الراهنة يف البالد.‬ ‫ّ‬ ‫و�أكد �ض ��رورة انطالق احل ��وار الوطني‬ ‫ب�ش ��كل مبا�ش ��ر يف �أقرب لتج ��اوز الأزمة‬ ‫احلالي ��ة التي بد�أت عق ��ب اغتيال النائب‬ ‫حممد الرباهمي يف 52 جويلية املا�ضي،‬ ‫ّ‬ ‫و�أنه ال يوجد مربر لف�شله خا�صة يف ظل‬ ‫تقارب املواقف بني الأطراف ال�سيا�سية.‬ ‫ّ ّ‬ ‫كم ��ا ح ��ث كل الأط ��راف ال�سيا�س ��ية‬ ‫املتحاورة عل ��ى تقدمي تن ��ازالت متبادلة‬ ‫ميك ��ن �أن ت�س� �هّل احل ��وار وتخل ��ق جوّ ا‬ ‫م ��ن االيجابية. وعبرّ رئي�س املجل�س عن‬ ‫�إمكاني ��ة امل�ص ��ادقة على الد�س ��تور يف الـ‬ ‫01 من �أكتوبر املقبل وت�ش ��كيل حكومة‬ ‫وت�أم�ي�ن امل�س ��ار االنتخاب ��ي الق ��ادم، ل ��و‬ ‫انطلق احلوار اليوم.‬ ‫و�أو�ض ��ح ب ��ن جعف ��ر �أن ��ه يق ��ف عل ��ى‬ ‫م�س ��افة واح ��دة م ��ن كل الأط ��راف و�أنه‬ ‫�سيوا�صل �س ��عيه لتقريب وجهات النظر‬ ‫للو�صول �إىل توافقات حقيقة تنهي حالة‬ ‫ّ‬ ‫وال�صراع والتنازع بني كل الأطراف.‬ ‫و�أ�ش ��ار ب ��ن جعف ��ر �إىل تق ��ارب يف‬ ‫املواقف بعد عدول املعار�ضة عن املطالبة‬ ‫بح ��ل املجل� ��س الت�أ�سي�س ��ي، وانح�س ��ار‬ ‫اخلالف يف حتديد الأجل الذي ت�س ��تقيل‬ ‫فيه احلكومة لتف�سح املجال حلكومة غري‬ ‫حزبية‬ ‫ّ‬ ‫و�أب ��رز رئي�س املجل�س �أن ��ه مل�س روح‬ ‫وطني ��ة عالية و�ش ��عور بامل�س� ��ؤولية من‬ ‫كل امل�س� ��ؤولني ال�سيا�س ��يني والنقابي�ي�ن‬ ‫ّ ّ‬ ‫خ�ل�ال لقاءات ��ه به ��م. و�أك ��د �أن اللقاءات‬ ‫كان ��ت �ص ��ريحة و�ص ��عبة على م�س ��توى‬ ‫ّ‬ ‫النقا�شات. وقال �إن تعليق �أ�شغال املجل�س‬ ‫�ساهمت يف تكثيف احلوار بني الأطراف‬ ‫ال�سيا�سية والتقاء �أطراف مل تكن لتلتقي‬ ‫من قبل، كما وق ��ع جتاوز حالة االحتقان‬ ‫والتجيي� ��ش الت ��ي كان ��ت موج ��ودة على‬ ‫ال�ساحة ما بني 52 جويلية و6�أوت.‬ ‫ّ‬ ‫وقال م�صطفى بن جعفر �أن االتفاقات‬ ‫التي و�ص ��لت �إليها الأطراف ال�سيا�س ��ية‬ ‫ّ‬ ‫تتمثل يف ت�ش ��كيل حكوم ��ة جديدة تكون‬ ‫حكوم ��ة كف ��اءات ترت�أ�س ��ها �شخ�ص ��ية‬ ‫وطني ��ة م�س ��تقلة، و�أن ال تتج ��اوز م� �دّة‬ ‫ت�ش ��كيلها 4 �أ�س ��ابيع. كم ��ا �أب ��رز وجود‬ ‫اتف ��اق بني كل الأطراف على �أن يوا�ص ��ل‬ ‫املجل� ��س الوطن ��ي الت�أ�سي�س ��ي عمله �إىل‬ ‫ح�ي�ن ا�س ��تكمال امله ��ام الت ��ي انتخب من‬ ‫�أجلها.‬ ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫5‬ ‫يف جلسة استشارية: مقرتحات عديدة حول طريقة استئناف العمل‬ ‫سيف الدين بن محجوب‬ ‫دعا ن��واب اجلبهة الربملانية لت�سريع وا�ستكمال‬ ‫م�سار االنتقال الدميقراطي رئي�س املجل�س ومكتبه‬ ‫لتحمل امل�س�ؤوليّة لعقد جل�سة عامّة اليوم، ويف �صورة‬ ‫ّ‬ ‫رف�ضهم ذلك ف�إن بقية النواب �سيعقدون اجلل�سة العامة‬ ‫الر�سميّة على ال�ساعة احل��ادي��ة ع�شر �صباحا، وذلك‬ ‫عرب بيان للجبهة بعد عقد جل�سة ا�ست�شارية الثالثاء‬ ‫املا�ضي. وطالب النواب من ر�ؤ�ساء اللجان ا�ستئناف‬ ‫�أعمال جلانهم ف��ورا وت��رك �أث��ر كتابي ملرا�سالتهم مع‬ ‫�إدارة املجل�س ل�ه��ذا ال�غ��ر���ض لتحديد امل�س�ؤوليات‬ ‫الإداريّة والقانونيّة لكل م�س�ؤول.‬ ‫كما �أع �ل��ن ن ��واب اجلبهة ال�برمل��ان�ي��ة ع��ن جتديد‬ ‫رف�ضهم لقرار تعليق �أعمال املجل�س الوطني الت�أ�سي�سي‬ ‫ومت�سكهم التام ب�صالحيات املجل�س الوطني الت�أ�سي�سي‬ ‫كاملة باعتباره �سلطة �أ�صليّة وف��ق القانون املنظم‬ ‫ّ‬ ‫لل�سلط العموميّة والنظام الداخلي للمجل�س. و�أكد‬ ‫ّ‬ ‫النواب �أن املجل�س لن ي�سلم مهامه �إال لربملان منتخب.‬ ‫وا�ستنكر البيان التدخل الأجنبي يف القرار التون�سي‬ ‫وا�ستقواء بع�ض النواب املن�سحبني ب�أجانب من �أجل‬ ‫ّ‬ ‫حتقيق م�ساعيهم يف حل املجل�س الوطني الت�أ�سي�سي.‬ ‫وناق�ش النواب خالل اجلل�سة اال�ست�شارية �إمكانية‬ ‫اتخاذ القرارات التي من �ش�أنها �أن تعيد ن�شاط املجل�س‬ ‫الوطني الت�أ�سي�سي و�إنهاء تعليق �أ�شغاله. وانطلقت‬ ‫اجلل�سة بنقا�ش ح��ول موا�صلة اجلل�سة بنف�س قاعة‬ ‫اجلل�سات القدمية �أو االن�ت�ق��ال �إىل قاعة اجلل�سات‬ ‫ّ‬ ‫الر�سمية، �إلاّ �أن النقا�ش تطوّ ر لي�شمل عدد من النقاط‬ ‫الأخرى حيث �أكّ‬ ‫د عدد من النواب على �ضرورة �أن يتم‬ ‫ّ‬ ‫اتخاذ ق��رارات حا�سمة من �ش�أنها �إع��ادة املجل�س �إىل‬ ‫�سالف ن�شاطه. وتطرقت الكلمات التي �ألقاها عدد من‬ ‫ّ‬ ‫ال�ن��واب �إىل �صلب املو�ضوع حيث اق�ترح ع��دد منهم‬ ‫على غرار النائب الطاهر هميلة �سحب الثقة من رئي�س‬ ‫املجل�س وعقد جل�سة افتتاحية ثانية لت�شكيل املجل�س‬ ‫من جديد. من جهته انتقد النائب عبد الر�ؤوف العيادي‬ ‫ّ‬ ‫ب�شدة م�صطفى بن جعفر، واعترب �أن ت�صرفه جاء وفقا‬ ‫لأجندة حزبية وتدخالت �أطراف �أجنبية متهما �أطرافا‬ ‫داخلية و�أجنبية ب�إرادة تدمري تون�س.‬ ‫�أم��ا عدد �آخ��ر من النواب فلم ير �ضرورة التخاذ‬ ‫موقف خالل هذه اجلل�سة، ودعوا �إىل انتظار الكلمة‬ ‫التي توجه بها م�صطفى بن جعفر �إىل ال�شعب التون�سي‬ ‫يوم الأربعاء و�إعطاء مهلة بب�ضعة �أيام قبل عقد جل�سة‬ ‫جديدة التخاذ قرارات فعلية �إذا جاءت كلمة بن جعفر‬ ‫عك�س �إرادة ال�ن��واب املنادين ب�ع��ودة عمل املجل�س.‬ ‫وكان من بني ه�ؤالء النواب عمر ال�شتوي و�سامية عبّو‬ ‫اللذان �أعربا عن �أملهما يف �أن يعلن رئي�س املجل�س عن‬ ‫ا�ستئناف العمل خالل هذه الكلمة.‬ ‫من جهته �أب��رز نائب رئي�س كتلة حركة النه�ضة‬ ‫وليد البناين �أن كتلته ت�سعى �إىل الإ�سراع يف �إعادة‬ ‫ّ ّ‬ ‫ن�شاط املجل�س. و�أكد �أنهم ال ي�ساندون فكرة البت يف‬ ‫من�صب رئي�س املجل�س، واقرتح التوجه �إىل بن جعفر‬ ‫بطلب جديد لعقد جل�سة عامة.‬ ‫ّ‬ ‫�أما النائب عن حزب التكتل جمال الطوير فقد �أكد‬ ‫م�ساندته ملطلب عودة عمل املجل�س يف �أقرب وقت �إلاّ‬ ‫ّ‬ ‫�أنه دعا زمالءه النواب �إىل عدم الت�سرع يف املواقف‬ ‫والقرارات جتاه رئي�س املجل�س لتفادى مزيد تق�سيمه.‬ ‫وجدد ت�أكيده على �أن رئي�س املجل�س يتحمل م�س�ؤوليته‬ ‫ال�سيا�سية والقانونية يف ق��رار تعليق املجل�س الذي‬ ‫اتخذه حتت �ضغط الظرف ال�سيا�سي والأمني.‬ ‫و�شهدت اجلل�سة توترا وم�شادات كالمية بني عدد‬ ‫من النواب على غرار جمال طوير واجلديدي ال�سبوعي‬ ‫وعبد الر�ؤوف العيادي وجنيب مراد، وتهديد النائبني‬ ‫ال�ط��اه��ر هميلة وفي�صل اجل���دالوي باال�ستقالة من‬ ‫املجل�س حيث اعتربوه مل يعد ق��ادرا على �أداء مهامه‬ ‫ح�سب قولهما.‬ ‫ّ‬ ‫ومت يف نهاية اجلل�سة تالوة البيان الذي اتفقت‬ ‫عليه الكتل النيابية والنواب امل�ستقلون، وكان �أبرز ما‬ ‫جاء فيه، �إ�ضافة �إىل ما تقدّم ذكره من دعوة لرئي�س‬ ‫املجل�س للإعالن عن ا�ستئناف عمل املجل�س والإ�شراف‬ ‫ّ‬ ‫على اجلل�سة العامة التي �سيتم عقدها اليوم، اعتبار �أن‬ ‫ّ‬ ‫�أي دعوة حلل املجل�س الوطني الت�أ�سي�سي �أو حتديد‬ ‫�صالحياته �أو الإ�ضرار به موجب للم�ساءلة القانونيّة،‬ ‫ّ‬ ‫والتنديد بطلب بع�ض النواب حل املجل�س الوطني‬ ‫الت�أ�سي�سي ومطالبة جلنة النظام الداخلي النظر يف‬ ‫ت�صريحاتهم بطلب حل املجل�س امل�سج ّلة ب�أية طريقة‬ ‫كانت واعتبارها �إعالن ا�ستقالة من املجل�س وجب على‬ ‫اللجنة البتّ فيها يف جل�سة عامّة.‬
  • 4. ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫6‬ ‫وطنية‬ ‫ردا على مقترحات الترويكا الجبهة الشعبية تطالب:‬ ‫تأجيل االنتخابات أكثر من سنة‬ ‫وإلغاء العمل بالدستور الصغري‬ ‫فائزة الناصر‬ ‫ق ��ال حم ��ة الهمام ��ي الناطق الر�س ��مي‬ ‫ّ‬ ‫با�س ��م اجلبهة ال�ش ��عبية يف ت�صريح �إذاعي‬ ‫ّ‬ ‫�أن اجلبه ��ة حكومة ت�ش�ت�رط حكومة تتمتع‬ ‫مبطل ��ق ال�ص�ل�احيات، و�ش� �دّد على رف�ض ��ه‬ ‫ّ‬ ‫املطل ��ق حلكوم ��ة انتخاب ��ات، معت�ب�را �أن‬ ‫االنتخابات التي �س ��تنجز يف �أقل من �س ��نة‬ ‫�سيكون مطعونا يف نزاهتها وم�شروعيتها.‬ ‫هذا الت�ص ��ريح الأخري حلمة الهمامي يف�سر‬ ‫ّ‬ ‫رف�ض املعار�ضة وما �سمي بـ "جبهة الإنقاذ"‬ ‫للمقرتح ��ات الت ��ي تقدم ��ت به ��ا الرتويكا،‬ ‫ّ‬ ‫و�أغلق ��ت الب ��اب يف وج ��ه �أيّ ح ��وار. ه ��ذا‬ ‫املوقف ك�ش ��ف امل�س ��كوت عنه الذي حاولت‬ ‫املعار�ض ��ة االنقالبية �أن تخفيه، و�أثبت مبا‬ ‫ال يف�س ��ح جماال لل�ش ��ك �أنها ال تريد حوارا،‬ ‫بل تريد تفاو�ضا ال�ستالم احلكم.‬ ‫بدا من الوا�ض ��ح عندما نرى‬ ‫حم ��ة الهام ��ي يطال ��ب بحكوم ��ة‬ ‫كامل ��ة ال�ص�ل�احيات وي�س ��تميت‬ ‫يف رف� ��ض حكوم ��ة انتخاب ��ات‬ ‫حم ��دودة امله ��ام، ويف �إجن ��از‬ ‫انتخابات يف غ�ضون �أقل من �سنة‬ ‫ّ‬ ‫�أنه وجبهته ل ��ن يقبلوا بغري ذلك حال‬ ‫للأزمة ال�سيا�س ��ية، ولن يدخل ��وا �أي حوار‬ ‫ال يك ��ون منطلق ��ه �إلغ ��اء وج ��ود الرتوي ��كا‬ ‫متام ��ا، وتعطي ��ل االنتخاب ��ات، و�إيق ��اف‬ ‫العم ��ل بالقان ��ون املنظم لل�س ��لط العمومية‬ ‫ال ��ذي يعط ��ي ال�ص�ل�احيات الت�أ�سي�س ��ية‬ ‫والت�ش ��ريعية للمجل�س الوطني الت�أ�سي�سي‬ ‫�إىل جانب �صالحيات.‬ ‫يف املقاب ��ل م ��اذا قدّمت املعار�ض ��ة منذ‬ ‫انطالق املفاو�ض ��ات �إال اال�ستماتة يف طلب‬ ‫رحي ��ل احلكومة وت�ش ��كيل حكوم ��ة �أخرى‬ ‫حدّدوا ت�شكيلتها م�س ��بقا، والتم�سك ب�إلغاء‬ ‫ّ‬ ‫العم ��ل بالد�س ��تور ال�ص ��غري، و�إال املطالبة‬ ‫بت�أجيل االنتخابات �إىل‬ ‫م ��ا بعد �س ��نة‬ ‫و�أكرث.‬ ‫ب�إغالق ب ��اب احلوار ال ��ذي مل ينطلق بعد،‬ ‫ويطلق ��وا �سل�س ��لة �أخ ��رى م ��ن التهديدات،‬ ‫وتوع ��دوا خ�ص ��ومهم يف ال�س ��لطة وم ��ن‬ ‫ي�س ��اندهم بت�ص ��عيد ال ه ��وادة في ��ه، وعلت‬ ‫الأ�ص ��وات املنذرة واملتوع� �دّة، فذا خمي�س‬ ‫ق�س ��يلة يه� �دّد بافت ��كاك ال�س ��لطة‬ ‫و�إ�سقاط احلكومة خالل‬ ‫�أربعينية املرحوم‬ ‫تنازالت مؤملة مقابل تصلّب وتعنّت‬ ‫الأغلبي ��ة احلاكم ��ة الت ��ي �أعطي ��ت‬ ‫تفوي�ض ��ا من ال�ش ��عب من خ�ل�ال انتخابات‬ ‫ح� �رة ونزيهة قدّمت تن ��ازالت ثقيلة وم�ؤملة‬ ‫ّ‬ ‫م ��ن �أج ��ل الوف ��اق الوطن ��ي ملّ ��ا ق� �ررت �أن‬ ‫ّ‬ ‫تتن ��ازل ع ��ن حقه ��ا ال�ش ��رعي يف حكم‬ ‫الب�ل�اد و�إدارة �ش� ��ؤون ه ��ذه املرحل ��ة‬ ‫حتى انتخابات قادمة، مراعاة مل�صلحة‬ ‫الب�ل�اد فق ��ط، وحماول ��ة المت�ص ��ا�ص حالة‬ ‫االحتق ��ان والت�ش ��نج والتوتر التي ت�س ��ود‬ ‫من ��ذ اغتي ��ال املرح ��وم الرباهم ��ي. وبع ��د‬ ‫�أن قبل ��ت با�س ��تقالة احلكومة بع ��د انطالق‬ ‫احلوار الوطني عل ��ى �أن تتحول احلكومة‬ ‫احلالي ��ة �إىل حكوم ��ة ت�ص ��ريف �أعمال �إىل‬ ‫ح�ي�ن تن�ص ��يب حكوم ��ة االنتخاب ��ات، فيما‬ ‫يوا�ص ��ل املجل�س الت�أ�سي�سي مهامه، وافقت‬ ‫يف مرحلة �أخرى على تقلي�ص املدة الزمنية‬ ‫ال�س ��تقالة احلكومة من ثمانية �أ�سابيع �إىل‬ ‫�أربعة �أ�سابيع �إذا ما انطلق احلوار.‬ ‫هتديد ووعيد وإنذار بالتصعيد‬ ‫�أعط ��ى االنقالبي ��ون احلكوم ��ة مهل ��ة‬ ‫ل�س ��قوطها، ث ��م دعوه ��ا �إىل احل ��وار، ه ��ذا‬ ‫بال�ض ��بط امل�ش ��هد كم ��ا ي ��راه اجلمي ��ع، فقد‬ ‫و�ض ��عت املعار�ض ��ة جملة من اال�شرتاطات‬ ‫امل�س ��بقة للقب ��ول بالدخ ��ول يف ح ��وار‬ ‫وطن ��ي �ش ��امل، فلمّا ا�س ��تحال القبول بهذه‬ ‫اال�ش�ت�راطات على ما هي علي ��ه خرج علينا‬ ‫رموز ما �س ��مي بـ "جبهة الإنقاذ" ليعلمونا‬ ‫حممد الرباهمي، وذاك �سمري بالطيب ينذر‬ ‫باخلروج ع ��ن ال�س ��لمية يف احتجاجاتهم،‬ ‫ويل ��وّ ح ب�إ�س ��قاط ه ��ذه احلكوم ��ة بالقوّ ة،‬ ‫وذل ��ك القي ��ادي يف اجلبهة ال�ش ��عبية �أحمد‬ ‫ال�صديق يتوعّد ال�ش ��عب التون�سي بجنازة‬ ‫وطنية �أخرى يف الأيام القادمة �إذا وا�ص ��ل‬ ‫ال�ش ��عب مت�س ��كه بالنه�ض ��ة ومل ي�س ��قطها،‬ ‫و�أي�ض ��ا انربى الث ��وري جدّا عبد النا�ص ��ر‬ ‫ّ‬ ‫العوين ��ي يخل ��ع �ص ��فة الوطني ��ة عل ��ى كل‬ ‫من مل يلتحق باعت�ص ��ام الرحيل و�أ�س ��بوع‬ ‫احل�س ��م لي�شارك يف �إ�سقاط حركة النه�ضة،‬ ‫ويعت�ب�ره فاق ��دا للإن�س ��انية ومتواطئا يف‬ ‫جرمية اغتيال املجتمع التون�سي مع حركة‬ ‫النه�ض ��ة. حلق ��ات متوا�ص ��لة م ��ن التهدي ��د‬ ‫والوعيد، جتيي�ش لل�ش ��ارع ون�صب للخيام‬ ‫ّ‬ ‫�أمام مقرات الوالة، خطاب عنيف ومت�شنج‬ ‫ومتعجرف، وحماوالت ا�س ��تقواء من �أجل‬ ‫تعطيل م�س ��ار انتقايل بطرق غري م�شروعة‬ ‫ّ‬ ‫وفر�ض �سيا�س ��ة الأمر الواقع، هذا ملخ�ص‬ ‫ردود معار�ض ��ة االنقالب على �إرادة ال�شعب‬ ‫وعل ��ى م�ؤ�س�س ��اته ال�ش ��رعية، وه ��ذا ه ��و‬ ‫احل ��وار الوطني كما تفهم ��ه يف �أدبياتها..‬ ‫ّ‬ ‫منطق �أن يقدم خ�ص ��مي كل �ش ��يء وال �أقدّم‬ ‫يف املقاب ��ل �س ��وى ابت ��زاز وتهدي ��د لل�س ��لم‬ ‫أي عالقة للحكومة بتنظيم انتخابات؟‬ ‫االجتماع ��ي ووعي ��د بالفو�ض ��ى والعن ��ف‬ ‫وتعطيل امل�سار االنتقايل، هذا هو منطقهم‬ ‫كث�ي�را م ��ا يق ��رن رم ��وز االنق�ل�اب يف‬ ‫وثقافتهم.‬ ‫الف�ت�رة الأخرية الدعوة لإ�س ��قاط احلكومة‬ ‫بانع ��دام الثق ��ة يف �إج ��راء انتخاب ��ات حرة‬ ‫ّ‬ ‫حكومة بديلة مطلقة الصالحيات ونزيهة طاملا حركة النه�ضة مت�سك مبفا�صل‬ ‫وتنقيح للدستور الصغري‬ ‫احلك ��م، وق ��د �ص� �رح القي ��ادي يف اجلبه ��ة‬ ‫ّ‬ ‫ال�ش ��عبية �أحم ��د ال�ص ��ديّق �أك�ث�ر م ��ن م� �رة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قد يعج ��ز املتتبع يف الوهلة ب�أنهم ل ��ن ي�ش ��اركوا يف االنتخابات �إال بعد‬ ‫الأوىل ع ��ن تب�ّي�ننّ �أوج ��ه العالقة �إزاحة النه�ض ��ة وحلفائها من احلكم. وهذه‬ ‫واالرتب ��اط بني ا�ش�ت�راط اجلبهة حماولة يائ�س ��ة �أخرى من طرفهم لرت�س ��يخ‬ ‫�أن تكون حلكوم ��ة التكنوقراط التي مغالطة كربى يف �أذن الر�أي العام تقرن بني‬ ‫تطال ��ب بها مطل ��ق ال�ص�ل�احيات، والدعوة احلكوم ��ة وتنظيم االنتخابات، يف اقتبا�س‬ ‫لتنقي ��ح القانون املنظم لل�س ��لط العمومية، لو�ض ��ع قدمي قطع ��ت معه الث ��ورة عالقتها،‬ ‫وتقلي�ص مهام املجل�س الوطني الت�أ�سي�سي، وه ��و �إ�ش ��راف ال�س ��لطة التنفيذي ��ة عل ��ى‬ ‫ولكن بقليل من التمعّن والتب�ص ��ر �س ��يكون االنتخابات وما ترتب عنه من تزوير لإرادة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من الي�س�ي�ر علين ��ا �أن نتبينّ جي ��دا �أنه ال�ش ��عب وتزييف لالنتخاب ��ات. واحلال �أن‬ ‫ّ‬ ‫بوج ��ود ه ��ذا الد�س ��تور ال�ص ��غري احلكوم ��ة الي ��وم ال عالقة لها م ��ن قريب �أو‬ ‫الذي ي�ض ��بط مهام املجل�س الوطني بعي ��د باالنتخابات وال �س ��لطان له ��ا عليها،‬ ‫الت�أ�سي�س ��ي ويعطي ��ه �ص�ل�احيات فتنظي ��م االنتخاب ��ات والإ�ش ��راف عليها من‬ ‫وا�سعة فيما يتع ّلق مبراقبة احلكومة �صالحيات هيئة م�ستقلة متاما هي من يحدد‬ ‫وم�س ��اءلتها وحج ��ب الثق ��ة عنه ��ا ب ��ل موعده ��ا ومن ي�ش ��رف على تنظيمه ��ا، وما‬ ‫ّ‬ ‫حت ��ى �إ�س ��قاطها �إذا ل ��زم الأمر، �س ��تظل م�ؤ�س�س ��ات الدولة �إال جند ي�أمترون ب�أوامر‬ ‫دار لقمان على حالها، و�س ��يظل مفتاح هذه الهيئة ليوفروا لها كلّ‬ ‫متطلباتها املادية‬ ‫ّ‬ ‫احل ��ل والرب ��ط يف واللوج�ستية والب�شرية والأمنية. ومن ثمّة‬ ‫يد الأغلبي ��ة النيابية ف�ل�ا جمال الي ��وم للحديث عن �أي �ش ��كل من‬ ‫داخ ��ل املجل� ��س، �أ�ش ��كال الو�ص ��اية �أو التداخل بني ال�س ��لطة‬ ‫�أغلبي ��ة تعم ��ل هذه التنفيذي ��ة وتنظيم االنتخاب ��ات. و�إن قالوا‬ ‫ّ ّ‬ ‫املعار�ض ��ة عل ��ى نخ�ش ��ى هذه الهيئ ��ة فهم مدع ��ون؛ لأن الكل‬ ‫ّ‬ ‫�إلغائها وا�س ��تبعادها يعل ��م جي ��دا �أن تركيب ��ة هذه الهيئ ��ة - التي‬ ‫ّ‬ ‫من امل�ش ��هد ال�سيا�س ��ي العام. م ��ن �أجل ذلك ال ينق�ص ��ها �إال ع�ض ��و واحد - و�ضعت على‬ ‫ّ‬ ‫رف� ��ض الناط ��ق الر�س ��مي با�س ��م اجلبه ��ة مقا�س ��هم هم وبكامل �إرادتهم. و�أمام مت�سك‬ ‫ّ‬ ‫ال�ش ��عبية حم ��ة الهمامي مق�ت�رح الرتويكا الرتويكا احلاكمة مبقرتح تنظيم انتخابات‬ ‫الت ��ي �أبدت ا�س ��تعدادها لتقدمي ا�س ��تقالتها يف �أق ��رب وق ��ت ممك ��ن، ومت�س ��ك اجلبه ��ة‬ ‫ّ‬ ‫وف�س ��ح املج ��ال حلكوم ��ة انتخاب ��ات بع ��د بت�أجيل االنتخابات وع ��دم �إجرائها يف �أقل‬ ‫التوافق على املواعيد االنتخابية وت�أمينها، من �س ��نة ينق�ش ��ع الغمام ع ��ن الهدف اخلفي‬ ‫ومت�سك الهمامي يف املقابل بحكومة كاملة للجبه ��ة وتتبدى الرغب ��ة الدفينة يف ت�أجيل‬ ‫ّ‬ ‫ال�ص�ل�احيات ت�س ��تمر يف مهامه ��ا �أكرث من االنتخاب ��ات �إىل �أج ��ل غ�ي�ر معل ��وم، وم ��ا‬ ‫�س ��نة باعتبار ا�س ��تحالة �إجناز االنتخابات �إعط ��اء ه ��ذه احلكومة مطلقة ال�ص�ل�احيات‬ ‫يف �أقل من �س ��نة من الآن ح�س ��ب تقديره.. والوقت ال�ل�ازم لعمله ��ا �إال لتمرير �أجندات‬ ‫ّ‬ ‫وهك ��ذا فبعد تع ��ايل الأ�ص ��وات با�س ��تقالة اجلبهة االنقالبية بكل تفا�صيلها.‬ ‫حكوم ��ة االنتخاب ��ات واملطالب ��ة برحي ��ل‬ ‫حرك ��ة النه�ض ��ة م ��ن احلك ��م متام ��ا، ترتفع‬ ‫�أ�ص ��وات رم ��وز م ��ن املعار�ض ��ة االنقالبية‬ ‫الي ��وم مطالب ��ة ب�ض ��رورة تنقي ��ح التنظيم‬ ‫امل�ؤق ��ت لل�س ��لط العمومي ��ة مبا يت�ل�اءم مع‬ ‫ر�ؤيتهم ال�سيا�س ��ية وبراجمهم امل�س ��تقبلية‬ ‫الت ��ي و�ض ��عوها ك�ش ��رط للدخ ��ول يف �أي‬ ‫حوار وطن ��ي، و�إن وافقوا على ا�س ��تئناف‬ ‫ن�شاطهم بالت�أ�سي�س ��ي فلهذه املهمة بالذات،‬ ‫�أي مهمة تنقيح الد�ستور ال�صغري وحياكته‬ ‫على مقا�سهم.‬ ‫7‬ ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫بعد أن وحده الفقيد شكري بلعيد:‬ ‫ّ‬ ‫محة اهلاممي يقود اليسار التونيس إىل اهلاوية‬ ‫ّ‬ ‫ياسين الصيد‬ ‫يف كل مرة ومع كل حدث يثبت رموز‬ ‫اجلبهة ال�شعبية �إفال�سهم ال�سيا�سي من‬ ‫خالل عدم قدرتهم على ا�ستثمار �أي حدث‬ ‫مل�صلحتهم؛ ليتداركوا هزميتهم املدوية يف‬ ‫االنتخابات الفارطة التي دخلوها حتت‬ ‫الفتات �أحزابهم العديدة.‬ ‫اجل�ب�ه��ة ال�شعبية ع�ج��زت مت��ام��ا عن‬ ‫ت�ق��دمي نف�سها ك�ب��دي��ل مقنع لل�شعب كما‬ ‫يزعم قادتها رغم ا�ستعمالهم كل ال�شعارات‬ ‫التي تقربهم من ال�شارع التون�سي، ورغم‬ ‫ا�ستثمارهم ملا �سال من دماء زكية �إال �أنها‬ ‫كلها كانت �صيحات ال يعود منها �إىل اجلبهة‬ ‫�إال رج��ع ال�صدى. وكانت �آخ��ر ال�صدمات‬ ‫للجبهة ال�شعبية هي تخلي الباجي قايد‬ ‫ال�سب�سي عن تن�سيقه معها رغم �أن اجلبهة‬ ‫و�ضعت كل بي�ضها يف �سلة قايد ال�سب�سي،‬ ‫فخ�سرت كل �شيء.‬ ‫التشظي هو املصري املحتوم‬ ‫ح�ين ال �ت ��أم عقد ال�ط��وائ��ف الي�سارية‬ ‫التون�سية يف �سلك اجلبهة ال�شعبية كان‬ ‫االتفاق على �أن يكون القرار فيها جماعيا‬ ‫من خالل جمل�س �أمنائها املكون من زعماء‬ ‫الأح� � ��زاب امل�ن���ض��وي��ة حت �ت �ه��ا، ل �ك��ن حمة‬ ‫الهمامي زعيم حزب العمال تخلى عن ذلك‬ ‫االتفاق، كما تخلى عن �صفة ال�شيوعية التي‬ ‫ف�سخها من ا�سم حزبه، وهذا ما �أثار غ�ضب‬ ‫بقية �أع�ضاء جمل�س الأمناء الذين ت�أكدوا‬ ‫مرة بعد مرة �أن �سلطة القرار يف اجلبهة‬ ‫تعود �إىل حمة دون غريه و�أنه ال يعود �إليهم‬ ‫�إال للإعالم لي�س �أكرث، بل �إن حمة الهمامي‬ ‫مل يعد �إىل نظرائه يف جمل�س �أمناء اجلبهة‬ ‫لإعالمهم بتقاربه مع نداء تون�س، وهو ما‬ ‫جعل جمال لزهر وعمر املاجري ي�ستقيالن‬ ‫م��ن اجل�ب�ه��ة اح�ت�ج��اج��ا ع�ل��ى اخل��ط الذي‬ ‫�أراده لها حمة وال��ذي �أ��ص��اب م�صداقية‬ ‫الأح��زاب املكونة للجبهة يف مقتل؛ لأنها‬ ‫كلها ـ �أي: تلك الأحزاب ـ ترف�ض �أي تقارب‬ ‫مع النداء، وتعتربه ال يختلف مع النه�ضة‬ ‫يف ��ش��يء؛ لأن��ه ��ص��ورة �أخ ��رى للرجعية‬ ‫واال��س�ت�ب��داد... �إىل غري ذل��ك من مقوالت‬ ‫تلك الأح ��زاب التي �أفرغها حمة الهمامي‬ ‫من كل مقوالتها وجعلها بال معنى. لذلك‬ ‫من املنتظر �أن تكون فاتورة التقارب الذي‬ ‫ح�صل ب�ين اجلبهة وال �ن��داء ال��ذي �سطره‬ ‫وقرره حمة الهمامي فح�سب، ونفذه بقية‬ ‫معاونيه يف ح��زب العمال مثل اجليالين‬ ‫الهمامي وعبد املومن بلعان�س هي ت�شظي‬ ‫اجلبهة ال�شعبية وعودة كل مكون منها �إىل‬ ‫العمل ب�صفة منفردة، وقد بد�أت �إرها�صات‬ ‫هذا الت�شظي تتجلى يف مواقف القوميني‬ ‫املنتمني �إىل اجلبهة �سواء من البعث �أم من‬ ‫التيار ال�شعبي الذين مل يطولوا عنب ال�شام‬ ‫وال بلح اليمن، فال هم ك�سبوا مواطئ �أقدام‬ ‫لهم جديدة يف ال�ساحة ال�سيا�سية، وال هم‬ ‫ك�سبوا ر�ضا قواعدهم، وهذا هو اخل�سران‬ ‫املبني.‬ ‫الوطد املوحد مهدد بالترشذم‬ ‫حني مت توحيد قطبي التيار الوطني‬ ‫الدميقراطي ممثلني يف خط الفقيد �شكري‬ ‫ائتالف سيايس جديد إلنجاح املسار الديمقراطي‬ ‫وا�س ��تمرار احلكومة يف �أداء مهامها وت�أمني املرفق العمومي‬ ‫عل ��ى �أن تك ��ون على ذمة �أية وفاق ��ات �أو ق ��رارات ينتهي �إليها‬ ‫احلوار الوطني.‬ ‫* رف�ض ��هم لأي هجوم ع�س ��كري خارجي ي�ستهدف �سوريا‬ ‫حتت �أية ذريعة، ودعمهم لأية جهود تت�صدّى ملحاوالت ت�أجيج‬ ‫احل ��رب والفتنة يف �س ��وريا وتعمل على حف ��ظ وحدة الدولة‬ ‫ّ‬ ‫ال�س ��ورية ومقوماتها وحتقق طموحات ال�ش ��عب ال�سوري يف‬ ‫احلرية والكرامة والدميقراطية.‬ ‫* اعت ��زام الأط ��راف املوقعة عل ��ى هذا البي ��ان الإعالن عن‬ ‫ت�أ�س ��ي�س ائتالف �سيا�سي لإجناح امل�سار الدميقراطي بتون�س‬ ‫والقطع مع منظومة الف�س ��اد واال�س ��تبداد ب�إر�س ��اء م�ؤ�س�سات‬ ‫الدول ��ة املدني ��ة الدميقراطي ��ة الت ��ي ت�ض ��من ا�س ��تقالل القرار‬ ‫الوطني وت�ض ��ع ث ��روة البالد بيد ال�ش ��عب على قاع ��دة العدل‬ ‫وتكاف�ؤ الفر�ص والت�ضامن والتوازن بني الفئات واجلهات.‬ ‫�أ�ص ��در ع ��دد م ��ن الأح ��زاب ال�سيا�س ��ية بيانا مهم ��ا متهيدا‬ ‫الئتالف �سيا�س ��ي جدي ��د يدافع ع ��ن اجناح امل�س ��ار االنتقايل‬ ‫والدميقراط ��ي بتون� ��س وج ��اء يف البيان: الأح ��زاب املوقعة‬ ‫�أدن ��اه املجتمعني الي ��وم الثالثاء 30 �س ��بتمرب 3102، وبعد‬ ‫تداوله ��م يف الأزم ��ة ال�سيا�س ��ية بتون� ��س ويف التهدي ��دات‬ ‫بالهجوم على �سوريا، يعربون عن :‬ ‫* ا�س ��تيائهم م ��ن تع�ّث�رّ اجله ��ود جلم ��ع االئت�ل�اف احلاكم‬ ‫و�أطراف من املعار�ض ��ة �إىل طاولة احلوار بعد مرور �أكرث من‬ ‫�ش ��هر على جرمية اغتيال ال�ش ��هيد حممد الرباهمي رحمه الله‬ ‫الت ��ي �أججت الأزمة ال�سيا�س ��ية التي ت�ش ��هدها تون�س يف ربع‬ ‫ّ‬ ‫ال�س ��اعة الأخ�ي�ر من املرحل ��ة االنتقالية ممّا يزيد يف ان�ش ��غال‬ ‫التون�سيني وخماوفهم وال ي�ساعد على �إعطاء �صورة ايجابية‬ ‫عن بالدنا يف اخلارج نحتاجها �أكرث يف هذه املرحلة.‬ ‫* دعوته ��م خمتل ��ف الأط ��راف ال�سيا�س ��ية والفعالي ��ات‬ ‫االجتماعية واملدنية �إىل ا�س ��تبعاد معج ��م االتهامات املتبادلة‬ ‫* حزب الثقافة والعمل : بلقاسم حسن‬ ‫والإق�صاء وم�سارات العنف وتغليب امل�صلحة الوطنية العليا‬ ‫* حرك��ة الديمقراطي�ين االش�تراكيني : احلس�ين‬ ‫امل�ش�ت�ركة على امل�ص ��الح احلزبية والذاتية ال�ضيقة والتنادي‬ ‫�إىل م�ؤمتر وطني عاجل للحوار الوطني دون �ش ��روط م�سبقة ماجري‬ ‫* ح��زب حرك��ة 71 ديس��مرب : د. حمم��د فرح��ات‬ ‫وخارج �أيّة و�صاية، يخو�ض يف جميع امل�سائل الكفيلة بتجاوز‬ ‫الأزمة و�ض ��مان �أو�س ��ع وفاق ممكن لإنه ��اء املرحلة االنتقالية بوعزيزي‬ ‫* احلركة الوطنية للعدالة والتنمية : د. مراد الروييس‬ ‫يف �أح�س ��ن الظروف وتوفري مناخ منا�سب من ا�ستقرار �أمني‬ ‫* حزب اإلصالح والتنمية : حممد القوماين‬ ‫و�س ��لم اجتماعي لإجراء االنتخاب ��ات يف �أقرب الآجال حتظى‬ ‫* حركة النهضة : نور الدين عرباوي‬ ‫مبراقبة دولية ويقبل جميع املتناف�سني بنتائجها.‬ ‫* حزب القيم والرقي : د. مراد مريكش‬ ‫* ت�أكيدهم عل ��ى �أن مرجعية املجل�س الوطني الت�أ�سي�س ��ي‬ ‫* حركة اللقاء : د. خالد الطراويل‬ ‫باعتب ��اره ال�س ��لطة الأ�ص ��لية املع�ّب رّة ع ��ن �إرادة ال�ش ��عب يف‬ ‫* حركة البناء املغاريب : نور الدين خرتويش‬ ‫ه ��ذه املرحلة وعل ��ى القانون امل�ؤقت املنظم لل�س ��لط العمومية‬ ‫* حزب حركة اجلمهورية : سامي العبيدي‬ ‫باعتباره الد�س ��تور ال�ص ��غري من جهة، واحلاجة �إىل التوافق‬ ‫* ح��زب حرك��ة ش��باب 41 جانفي للتجدي��د : زهري‬ ‫و�إىل �إنه ��اء املرحلة االنتقالية يف �أ�س ��رع وقت من جهة ثانية،‬ ‫يقت�ض ��يان ا�س ��تئنافا فوري ��ا لأ�ش ��غال املجل� ��س الت�أ�سي�س ��ي الكرتيل.‬ ‫بلعيد وجزء هام من حزب العمل الوطني‬ ‫الدميقراطي بقيادة حممد جمور اعترب عدد‬ ‫من املالحظني �أن الأم��ر ال يعدو �أن يكون‬ ‫زواج متعة فر�ضته بع�ض الظروف، و�أن‬ ‫هذا التيار ال يلبث �أن يعود �إىل الت�شظي من‬ ‫جديد؛ العتقاد كل طرف من حزب الوطد‬ ‫املوحد �أنه ميلك احلقيقة و�أن بقية مكونات‬ ‫عائلة الوطنيني الدميقراطيني يف تون�س‬ ‫ال تنت�سب بالفعل �إىل مبادئ هذا التيار،‬ ‫ويبدو �أن الوحدة بني " الوطد" و"العود"‬ ‫هي يف بداية النهاية لأن ممثل العود حممد‬ ‫جمور كان يرى نف�سه الأحق بخالفة الفقيد‬ ‫�شكري بلعيد على ر�أ���س احل��زب املوحد،‬ ‫لكن مت �إعالء زياد الأخ�ضر للمن�صب الأول‬ ‫يف احلزب بتخطيط من حمة الهمامي؛ لأن‬ ‫الأخ�ضر "ال يه�ش وال ين�ش" �أمام حمة الذي‬ ‫كان ي�سعى من وراء دعمه لزياد الأخ�ضر‬ ‫�إىل ال�سيطرة على ح��زب ال��وط��د املوحد‬ ‫لتتالءم مواقفه مع مواقف حزب العمال،‬ ‫وهي رغبة كانت تراوده منذ �أن كان الفقيد‬ ‫بلعيد يتزعم ه��ذا احل��زب، لكن الفقيد مل‬ ‫ميكنه م��ن رغبته تلك. بعد ف�شل اجلبهة‬ ‫وث�ب��ات عجز زي��اد الأخ���ض��ر على الت�أثري‬ ‫فيها �أو ـ على الأقل ـ يف الربوز �أمام حمة‬ ‫الهمامي كقوة م�ؤثرة حتى ال ي�ستبد زعيم‬ ‫ح��زب العمال ب�سلطة ال �ق��رار يف اجلبهة‬ ‫ت�شري بع�ض الت�سريبات �إىل �أن حزب‬ ‫الوطنيني الدميقراطيني املوحد لن يكتفي‬ ‫باالن�سحاب من اجلبهة فقط، بل �إن فاتورة‬ ‫خ�سارته �ستت�ضخم لتقود �إىل ف�ض الوحدة‬ ‫بني الوطد والعود �إذا مل يتم �سحب الثقة‬ ‫من زياد الأخ�ضر وتعيني حممد جمور بدال‬ ‫عنه على ر�أ�س حزب الوطد املوحد، وهي‬ ‫رغبة ت��راود ع��ددا من قواعد هذا احلزب؛‬ ‫لأنهم يحملون زياد خل�ضر ومن زكاه على‬ ‫ر�أ�س حركتهم املوحدة التخلي عن مبادئ‬ ‫الفقيد �شكري بلعيد ومبادئ احلركة عامة‬ ‫التي تربوا عليها.‬ ‫المرصد التونسي الستقالل القضاء:‬ ‫التساؤل حول اهداف‬ ‫التسجيالت وسياق بثها‬ ‫ّ‬ ‫ع�ّب�رّ املر�صد التون�سي ال�ستقالل الق�ضاء ان " �صيغة ن�شر االع�تراف��ات بالتلفزة‬ ‫الوطنية يف �شكل ا�ستجوابات لعن�صرين قيل انهما من �ضمن املظنون فيها يف ق�ضية‬ ‫جبل ال�شعانبي يطرح عددا من الت�سا�ؤالت حول ظروف ت�سجيل تلك االعرتافات التي‬ ‫متت بتغطية ق�ضائية رغم تناق�ضها مع ال�ضمانات اال�سا�سية املكفولة لأطراف الق�ضية‬ ‫ّ‬ ‫التي ال زال��ت من�شورة يف اط��واره��ا االوىل ل��دى التحقيق و�أك��د البييان على " عدم‬ ‫م�شروعية االعرتافات املتلفزة ال يحتمل ال�شك لأ�سباب عديدة من اهمها ما ي�ؤدي اليه‬ ‫البث من انتقا�ص �ضمانات املتهمني و الت�أثري على �سري املحاكمة وخ�صو�صا امل�سا�س‬ ‫ب�ضمانات املحاكمة العادلة ومن �ضمنها قرينة الرباءة واملحافظة على كرامة املتهمني‬ ‫ا�ضافة اىل املحاذير امل�ؤدية اىل ا�ستعداء الراي العام على اال�شخا�ص املدعوين لالعرتاف‬ ‫وحماكمتهم عرب و�سائل االعالم قبل االنتهاء من اجراءات التحقيق وختمه وثبوت التهم‬ ‫�ضدهم زيادة على ما يف ذلك من خرق ل�سرية االبحاث التحقيقية التي ت�ضمن الطراف‬ ‫الق�ضية و ال�شهود املحافظة على حقوقهم و كرامتهم وبراءة ذمتهم.‬
  • 5. ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫8‬ ‫وطنية‬ ‫قال أن املعارضـة العدميــة أصبحـت‬ ‫ّ‬ ‫خليل الزاوية: أي حكومـة لن متر من دون‬ ‫ّ‬ ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫احلاكمة وقدما يف املعارضة، فهو حينا إىل هؤالء‬ ‫وحينا إىل أولئك؟‬ ‫قال القيادي يف حزب التكتل من أجل العمل واحلريات خليل الزاوية‬ ‫أن أي حكومة سيقع التوافق عليها لن متر من دون التصويت عليها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتزكيتها من طرف املجلس الوطني التأسييس باألغلبية الالزمة. كام‬ ‫اعترب أن الدستور الصغري أو التنظيم املؤقت للسلط العمومية هو الرشعية‬ ‫ّ‬ ‫الوحيدة الثابتة يف تونس اليوم وال جمال للمس به أو جتاوز أحكامه. كام‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أكد الزاوية يف حوار "للفجر" أن حزبه متمسك بعودة التأسييس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لسالف نشاطه الستكامل مهامه التأسيسية مؤكدا أن مبادرة‬ ‫بن جعفر قد أدت أكلها وال خيار اليوم سوى استئناف‬ ‫ّ‬ ‫التأسييس ألعامله.‬ ‫حاورته فائزة الناصر‬ ‫بعد التباين يف املواقف هل يمكن أن نعترب أن عقد ال�سيا�سيني. هذه البادرة من طرف الدكتور م�صطفي‬ ‫ّ‬ ‫بن جعفر �إذن مهّدت الطريق �أمام انطالق احلوار من‬ ‫الرتويكا قد انفرط اليوم؟‬ ‫جديد، و�ساهمت يف �إذابة جبل اجلليد بني املتنفذين‬ ‫نحن ال�ي��وم نعي�ش ح��ال��ة م��ن ان �ع��دام الثقة بني‬ ‫ّ‬ ‫ميكن القول �أن املنطق العام وامل�سار التاريخي ال�سيا�سيني، و�أالنت مواقفهم.‬ ‫الأط��راف ال�سيا�سية، لذلك اقرتحنا فكرة حكومة غري‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫متحزبة حتى حتظى بتزكية وا��س�ع��ة يف ال�ساحة‬ ‫الذي تكوّ نت من �أجله الرتويكا قد اقرتب من النهاية؛‬ ‫ّ‬ ‫أال تعتقد أن ما أقدم عليه بن جعفر ليس إال طوق ال�سيا�سية، ولكن احلديث عن حكومة تكنوقراط وعن‬ ‫فالرتويكا تكوّ نت لتقود املرحلة الت�أ�سي�سية وت�ؤمّن‬ ‫الفرتة االنتقالية حتى االنتهاء من الد�ستور وتوفري نجاة لالنقالبيني بعد أن سفهت مؤامرهتم وباءت �شخ�صية وطنية م�ستقلّ‬ ‫ُ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ة ال يعني باملرة �إق�صاء حركة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كل الظروف املنا�سبة لإجراء انتخابات حرة ونزيهة. بالفشل أم��ام اهلبة الشعبية املساندة للرشعية التي النه�ضة �أو ا�ستبعادها؛ لأن ه��ذه احلكومة ل��ن متر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والرتويكا مل ت�دّع يوما �أنّ‬ ‫ها متلك برناجما �سيا�سيا مجعت حشودا غري مسبوقة يف ساحة القصبة ما من دون موافقة الأغلبية النيابية التي متثلها حركة‬ ‫�أو اقت�صاديا �أو جمتمعيا موحدا، و�إنمّ��ا هي ائتالف أسقط حلمهم باالحتكام إىل الشارع؟‬ ‫النه�ضة.‬ ‫ّ‬ ‫�سيا�سي وج��د يف مرحلة معينة ولأ��س�ب��اب حم �دّدة،‬ ‫ُ‬ ‫�صحيح �أنّ‬ ‫املجل�س الت�أ�سي�سي ك��ان ب�إمكانه‬ ‫وهذه املرحلة قد �أو�شكت اليوم على النهاية، و�سيكون‬ ‫هل ترى أن هناك فرقا بني طرحكم وبني طرح ما‬ ‫ّ‬ ‫احل��دي��ث ع��ن ال�تروي�ك��ا ب�شكلها ال �ق��دمي ال معنى له، موا�صلة �أ�شغاله ب�أغلبية مريحة، ولكن الدكتور بن يسمى جبهة اإلنقاذ؟‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ولكن الرتويكا اليوم موجودة وتعمل م�شرتكة حتى جعفر حاول جتنب ال�صدام ال�سيا�سي يف حال ا�ستئناف‬ ‫املجل�س الت�أ�سي�سي لأ�شغاله يف ظل غياب ممثلني جلزء‬ ‫ا�ستكمال املرحلة الت�أ�سي�سية.‬ ‫طبعا هناك فرق، فرق كبري بني الطرحني، بني من‬ ‫من ال�شعب التون�سي قد ال يكونون �أغلبية ولكنهم يقول: ارحلوا جميعا فنحن من �سيعينّ احلكومة مبا‬ ‫فاجأ الدكتور مصطفى بن جعفر اجلميع بإعالنه جزء ال ي�ستهان به يف امل�شهد التون�سي، وقد اعترب يتنا�سب ويتما�شى مع ر�ؤيتنا وبراجمنا، ومن يعر�ض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إيقاف أشغال املجلس الوطني التأسييس، هل كنتم عىل �أن عدم م�شاركتهم يف �إجن��از الد�ستور �أو مقاطعتهم حكومة وفاقية غري متحزبة يقع الت�صويت عليها داخل‬ ‫ّ‬ ‫لالنتخابات �سي�ضر ب�صورة الد�ستور واالنتخابات لو املجل�س الت�أ�سي�سي. كما �أننا على عك�سهم متم�سكون‬ ‫علم هبذا القرار، وهل دعمتموه داخل احلزب؟‬ ‫ّ‬ ‫متّ‬ ‫ت. من هنا جاءت مبادرة رئي�س املجل�س الوطني بالد�ستور ال�صغري �أو القانون املنظم لل�سلط الذي‬ ‫بن جعفر اتخذ هذا القرار ب�صفته رئي�سا للمجل�س الت�أ�سي�سي الذي ر�أى �أن يوقف �أعمال املجل�س م�ؤقتا يزعج الكثريين منهم.‬ ‫الوطني الت�أ�سي�سي ولي�س ب�صفته �أمينا عامّا حلزب �إىل حني حلحلة املواقف ال�سيا�سية وتليّنها.‬ ‫ّ‬ ‫التكتل، ومل يكن م�ضطرا لعر�ض هذا القرار على حزبه‬ ‫ول��ك��ن أال خت��ش��ون م��ن ال��وق��ت ال��ض��ائ��ع ال��ذي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫م�سبقا، ولكننا يف حزب التكتل اعتربنا �أن هذا القرار‬ ‫قلت لتوك إن الرتويكا ائتالف سيايس اجتمع سيستغرقه مسلسل التحوير الوزاري وتشكيل احلومة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كان له �أثر �إيجابي على ال�ساحة ال�سيا�سية؛ لأنه �ساهم من أجل تأمني املرحلة االنتقالية واالنتهاء من األعامل ال��ذي ال ينتهي؟ أليس البلد اليوم يف غنى عن إه��دار‬ ‫يف ك�سر حالة اجلمود ال�سيا�سي، ودفع نحو انطالق التأسيسية، ولكنكم اليوم تتنادون بحكومة تكنوقراط الوقت؟‬ ‫حوارات ثنائية يف ظرف ا�ستفحلت فيه حالة االحتقان ترأسها شخصية وطنية، أليس يف هذا املوقف تناقض‬ ‫ّ‬ ‫�أن��ا �أواف �ق��ك يف �أن ه�ن��اك م�شكل توقيت، ولكن‬ ‫ال�سيا�سي وانعدمت كل �أ�شكال التوا�صل بني الفرقاء ص��ارخ ونكوص عن العهود وإخ�لال بالتعهدات مع‬ ‫رشكائكم السياسيني؟‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عزا�ؤنا �أننا نعوّ ل على �أنه مبا�شرة �إثر انطالق احلوار‬ ‫الوطني ميكن �أن يوا�صل املجل�س الت�أ�سي�سي �أ�شغاله‬ ‫لإنهاء الد�ستور الذي لن يتجاوز ال�شهر يف اعتقادنا‬ ‫باالعتماد على ما حتقق �إىل حدود �شهر جوان الفارط‬ ‫من توافقات وا�سعة وهامّة، ثم انطالق �أعمال الهيئة‬ ‫ّ‬ ‫امل�ستقلة لالنتخابات وحتديد موعد لها. وخالل هذه‬ ‫الفرتة تبنى التوافقات ال�سيا�سية بخ�صو�ص احلكومة‬ ‫وتركيبتها ومهامها.‬ ‫وهل أنتم مع تقديم احلكومة استقالتها قبل الرشوع‬ ‫يف احل��وار الوطني وقبل استئناف املجلس التأسييس‬ ‫ألعامله؟‬ ‫ال، نحن ال نرى �أيّ م�سوغ ال�ستقالة احلكومة قبل‬ ‫ال�شروع يف احل ��وار، وقبل ع��ودة املجل�س الوطني‬ ‫ّ‬ ‫الت�أ�سي�سي �إىل �سالف �أعماله، وال حكمة يف ذلك؛ لأننا‬ ‫بذلك ندخل يف م�سار زمني �ضيّق ويف م�أزق يجعلنا‬ ‫م�ضطرين �إىل ت�شكيل حكومة يف ظ��رف �أ�سبوعني‬ ‫ف�ق��ط، وه��ذا �إج ��راء م�ستحيل بالنظر �إىل الظروف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال�سيا�سية املعقدة واملت�شنجة التي تعي�شها البالد‬ ‫اليوم. لذا يكفي �أن تعرب احلكومة عن نيتها يف تقدمي‬ ‫ا�ستقالتها وت�سليم مهامها �إىل حكومة �أخرى، ومبعنى‬ ‫ّ‬ ‫�أدق ت�ضع م�س�ؤوليتها على ذمة احلوار الوطني وما‬ ‫�سي�سفر عنه.‬ ‫ّ‬ ‫بعد انتخابات 32 أكتوبر اختذ كل طرف سيايس‬ ‫موقعه بني من اختار املعارضة ومن تس ّلم مسؤولية‬ ‫احلكم، ومع ذلك بدا التكتل وكأ ّنه يضع قدما يف الرتويكا‬ ‫وطنية‬ ‫أقليـة فـي املشهـد السيـايس‬ ‫ّ‬ ‫تزكية املجلس الوطني التأسييس‬ ‫ّ‬ ‫ال���ش��يء الإي �ج��اب��ي وامل�ط�م�ئ��ن ال �ي��وم ه��و �أن‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة ال�ع��دم�ي��ة �أ��ص�ب�ح��ت �أق �ل �ي��ة يف امل�شهد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال�سيا�سي، ويف املقابل �أ�صبحنا نرى معار�ضة تعبرّ‬ ‫عن مواقف فيها بع�ض املرونة والرغبة يف الدخول‬ ‫يف حوار وطني ويف تقريب وجهات النظر، مثل‬ ‫حزب التحالف الدميقراطي واحلزب اجلمهوري.‬ ‫ّ‬ ‫قد يكون ه��ذا االنطباع �صحيحا باعتبار �أن‬ ‫الرتويكا ائتالف ال حتالف �أو ان�صهار �سيا�سي، فهي‬ ‫ال حتمل الر�ؤية االقت�صادية وال�سيا�سية واملجتمعية‬ ‫ّ‬ ‫ذاتها. كما �أن حزب التكتل قد �شعر �أك�ثر من مرة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�أن��ه لي�س �شريكا مائة باملائة يف احلكم من خالل‬ ‫ّ‬ ‫هذا هترب من اإلجابة عن سؤايل ؟‬ ‫ع��دم �إ�شراكه يف بع�ض ال �ق��رارات. و�إن االئتالف‬ ‫ّ‬ ‫ال�سيا�سي احل��اك��م لي�س بال�ضرورة حكومة ذات‬ ‫ّ‬ ‫ال �أن��ا ال �أت �ه �رب، و�أح�سب �أن �إجابتي كانت‬ ‫�صوت واحد، وهذه طبيعة الدميقراطية، وطبيعة‬ ‫ّ‬ ‫احلكم االئ�ت�لايف ال��ذي يعترب م��ن �أ�صعب �أ�شكال وا�ضحة؛ قلت: �سنتعامل مع املعار�ضة غري العدميّة‬ ‫ّ‬ ‫احلكم يف العامل، ونحن كنا واعني بهذه ال�صعوبات التي ت�ؤمن ب��احل��وار وتنفتح على ك��ل املقرتحات‬ ‫واخليارات.‬ ‫والتحدّيات وقبلنا بها طوعا ال ق�سرا.‬ ‫ّ‬ ‫مل��اذا يقرتن ك��ل تصدّ ع داخ��ل ح��زب التكتّل‬ ‫بحركة النهضة وبعالقة احلزب باحلركة ؟‬ ‫نلحظ تباينا يف ت�صرحي��ات ق��ي��ادات التكتّل‬ ‫وانفراد بن جعفر بالقرار داخل احلزب، من يمثّل‬ ‫مركز الثقل يف القرار داخل حزبكم ؟‬ ‫يف احلقيقة، العديد من املواقف التي اتخذتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احلمد لله �أن لدينا �أمينا عاما يحكم، و�إال ما كان‬ ‫حركة النه�ضة قد �أدّت �إىل ت�صدّع داخل حزب التكتل‬ ‫و�إىل بع�ض اال�ستقاالت، وم��ع ذل��ك حاولنا دائما هناك حزب �أ�صال، (مازحا).‬ ‫ّ‬ ‫ا�ستيعاب ه��ذه الت�صدّعات وتطويقها؛ لأننا كنا‬ ‫ننظر �إىل الغاية الأ�سمى من هذا االئتالف، وهي‬ ‫ّ‬ ‫اخلروج من املرحلة االنتقالية ب�أقل �ضرر، وب�صياغة‬ ‫د�ستور توافقي يحظى بر�ضا �أغلبيّة مطلقة، وت�أمني‬ ‫ّ‬ ‫الو�صول �إىل انتخابات حرة ونزيهة.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التكتل يعترب حزبا غ�ضا فيما يخ�ص االلتزام‬ ‫ّ‬ ‫احلزبي، ويحتاج �إىل املزيد من الوقت ليكون‬ ‫�أكرث ن�ضجا وتنظيما، وال يجوز مقارنته ب�أحزاب‬ ‫�أخرى لها امتداد تاريخي مثل حركة النه�ضة التي‬ ‫يفوق عمرها 03 �سنة، ومرت بفرتة طويلة من‬ ‫ّ‬ ‫ال�سرية خلقت فيها ان�ضباطا حزبيا ملحوظا.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومع ذلك فاخلط العام حلزب التكتّ‬ ‫ل موجود رغم‬ ‫التنوعات واالختالفات يف املواقف والت�صريحات‬ ‫داخله، ومل يتغيرّ �شيء منذ الثورة �إىل الآن.‬ ‫وماذا عن مصطفى بن جعفر وتأثريه يف القرار‬ ‫داخل احلزب ؟‬ ‫ّ‬ ‫كما قلت لك، التوجه العام داخل التكتل موجود،‬ ‫ّ‬ ‫ويلتزم به اجلميع، ولكن يبقى للدكتور م�صطفى بن‬ ‫جعفر الأمني العام للحزب ت�أثري كبري، ووزن ثقيل‬ ‫يف اتخاذ القرارات وتوجيهها داخل احلزب.‬ ‫أال ترى أن حركة النهضة قدّ مت حزمة ثقيلة‬ ‫ّ‬ ‫من التنازالت يصعب حتمل املزيد منها من أجل‬ ‫ّ‬ ‫حتقيق الوفاق الوطني والترسيع يف إهناء املرحلة‬ ‫أمل يكن سبب ه��ذه التصدّ عات واالستقاالت‬ ‫املتكررة رفض بعض املنتسبني إىل التكتّل الدخول يف‬ ‫ّ‬ ‫أي شكل من أشكال التنسيق ـ من قريب أو بعيد ـ مع‬ ‫ّ‬ ‫عائلة سياسية وفكر ّية بعيدة عنها ؟‬ ‫ّ‬ ‫ّ ّ‬ ‫دعيني �أق ��ول ل��ك �إن ك��ل املفاهيم والثوابت‬ ‫الفكريّة والإيديولوجيّة مل تعد ثابتة بعد ثورة 41‬ ‫جانفي، وتداخلت املفاهيم والتوازنات والتحالفات‬ ‫الإيديولوجيّة والتب�ست على املواطن العادي الذي‬ ‫�أ�صبح يرى ي�سارا الئكيّا راديكاليّا ا�ستئ�صاليّا يف‬ ‫نظرته �إىل الإ�سالم واحلركات الإ�سالميّة يتحالف‬ ‫مع �أنظمة دينيّة كليانيّة ويتخندق معها يف خندق‬ ‫واحد، وهو املواطن ذاته الذي ا�ستغرب التطوّ رات‬ ‫اجلذريّة يف مواقف ور�ؤى بع�ض الأحزاب ال�سيا�سيّة‬ ‫من املجل�س الت�أ�سي�سي ومن النظام الربملاين ومن‬ ‫الد�ستور وغريها من الق�ضايا اجلوهريّة يف هذه‬ ‫املرحلة قبل 32 �أكتوبر وبعدها، وخا�صة الأحزاب‬ ‫ّ‬ ‫الي�ساريّة منها، وم��ن ث �م فالتحالفات ال�سيا�سيّة‬ ‫ّ‬ ‫مل تعد تراعي كثريا الإيديولوجيات وال العائلة‬ ‫الفكريّة التي تنتمي �إليها.‬ ‫إذا تواصل تعنّت املعارضة العدمية، ومتسكت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫برشط حل احلكومة قبل الرشوع يف احلوار وقبل‬ ‫استئناف التأسييس مهامه، ماذا سيكون موقفكم يف‬ ‫حزب التكتّل ؟‬ ‫وهل يفرتض أن يكون األمني العام هو احلاكم‬ ‫بأمر احل���زب، أال يستدعي املنطق الديمقراطي‬ ‫وجود مؤسسات فيه تتّخذ القرارات التي يلتزم هبا‬ ‫ّ‬ ‫اجلميع؟‬ ‫9‬ ‫التأسيسية، ما املطلوب منها أكثر من ذلك؟‬ ‫نعم، حقيقة حركة النه�ضة قدّمت تنازالت كبرية‬ ‫يف اجت ��اه حتقيق ت��واف�ق��ات وا��س�ع��ة بخ�صو�ص‬ ‫الد�ستور وما ي�ستتبع املرحلة الت�أ�سي�سيّة وال ينكر‬ ‫ّ‬ ‫ه��ذا الأم��ر �إال جاحد ولكن ربمّ��ا ال�ت��أخ��ر الن�سبي‬ ‫لهذه التنازالت ـ باعتبار �أن تغيري املواقف بالن�سبة‬ ‫حلركة النه�ضة ي�أخذ �شوطا طويال يف النقا�ش داخل‬ ‫م�ؤ�س�سات احلركة ـ �ساهم �إىل حد ما يف ما حدث‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اليوم.‬ ‫ب�صفة عامة املرحلة ال�سيا�سية التي تعي�شها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال �ب�لاد ال �ي��وم تف�ضي ب��ال �� �ض��رورة �إىل وج��ود‬ ‫تباينات وتناق�ضات واخ�ت�لاف��ات يف املواقف‬ ‫داخل الأحزاب، وهذا �أمر عادي �إن مل نقل �صحي‬ ‫ّ ّ‬ ‫ّ‬ ‫داخل الأحزاب. وحزب التكتل ال يختلف عن هذا‬ ‫ّ‬ ‫ومل ال تكون حماوالت االنقالب عىل الرشعية‬ ‫امل�شهد، �أ�ضيفي �إىل ذلك �أنه حزب خليط يجمع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بني م�شارب خمتلفة، فمنهم م�ستقلون، ومنهم جاءت ردا عىل ما حتقّ‬ ‫ق من توافقات من شأهنا أن‬ ‫ّ‬ ‫نقابيون، ومنهم من جاء من حركة الدميقراطيني ترسع يف الوصول إىل االنتخابات املرتقبة ؟‬ ‫ّ‬ ‫اال�شرتاكيني، ومن جاء من الي�سار الراديكايل‬ ‫نعم �أعي ذلك جيّدا، ولكن �أقولها مرة �أخرى: لو‬ ‫ومن التحق باحلزب بعد ثورة 41 جانفي. لذا‬ ‫ّ‬ ‫جن��د يف ال�ق��ان��ون الأ��س��ا��س��ي للحزب م��ا ي�سمح �سارت قرارات النه�ضة بن�سق �أ�سرع بقليل ممّا كانت‬ ‫بتكوين تيارات خمتلفة �صلب احل��زب. كما �أنّ عليه لقطعنا الطريق �أمام �أيّ حماولة لالنقالب.‬ ‫ّ‬ ‫وجهة نظر مناضل‬ ‫يساري يف أداء اجلبهة‬ ‫ّ‬ ‫الشعبية‬ ‫مصطفى القلعي‬ ‫هن��اك حلق��ة مفق��ودة يف املش��هد الس��يايس‬ ‫ّ‬ ‫واالجتامع��ي التون�سي الي��وم 1 س��بتمرب/ أيل��ول‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫3102، هي حلقة السياس��يني املحاورين. يف تونس،‬ ‫ّ‬ ‫الي��وم، السياس��يون الرباغامتي��ون والسياس��يون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املناضل��ون والسياس��يون االنتهاز ّيون والسياس��يون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املس��تبدون. وه��ؤالء مجيع��ا خيدم��ون أنفس��هم‬ ‫ّ‬ ‫وأحزاهبم ومرجعياهتم وإيديولوجياهتم. ولكن أين‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫السياس��يون املحاورون الذين يث��ق فيهم اجلميع؟ لو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قبل��ت النهضة ح��ل احلكومة فإن خطاب تش��كيل‬ ‫ّ‬ ‫حكوم��ة جديدة دون مش��اركتها أم��ر غري مقبول‬ ‫وغري معقول. بال ش��عبو ّية وق�صر نظر وثورجية‬ ‫ّ‬ ‫فارغ��ة. البد م��ن التعامل مع املرحلة بحذر ش��ديد‬ ‫ّ‬ ‫دون مزي��د تكريس اإلقصاء واالس��تئصال أو حتى‬ ‫اإلحياء به ع�لى املعارضة، وأنا منه��ا، أن تكون عىل‬ ‫ّ‬ ‫وعي بأن احل��ل يف الوحدة الوطنية وليس يف إقصاء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫طرف واستبداله بآخر.‬ ‫ال يمكن حلركة النهض��ة أن تقبل بمنطق "اتركوا‬ ‫لن��ا الس��لطة نت�صرف فيها ونع�ّي�نّ فيها من نش��اء‬ ‫ّ‬ ‫أل ّنكم فاش��لون." فلكأ ّنك تقول للنهضة: "اذهبي إىل‬ ‫الغ��رق بمحض إرادتك إكراما لن��ا"! البد من منطق‬ ‫ّ‬ ‫آخر مثل : "البد من التفكري معا يف حكومة جديدة‬ ‫ّ‬ ‫تتج��اوز األخط��اء وحتمي تونس وتنقذه��ا بعد أن‬ ‫تق��ر بفش��لها وبأخطائها" نع��م، حكوم��ة كفاءات‬ ‫ّ‬ ‫وطنية أو حكومة إنقاذ يشرتك اجلميع يف تشكيلها.‬ ‫ّ‬ ‫أعتق��د أن هذا ه��و املنط��ق األصوب. أم��ا أن نقول‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫للنهض��ة: أنت��م فش��لتم والزم��وا بيوتكم واترك��وا لنا‬ ‫الس��لطة ونحن س��نواصل احلكم أل ّننا وطنيون أكثر‬ ‫ّ‬ ‫منكم" فكأ ّنك تقول هلا: "اش��تمي نفسك، يا هنضة،‬ ‫وأهينيه��ا. ث��م اخجيل من نفس��ك والزم��ي بيتك ال‬ ‫ّ‬ ‫تغادري��ه أبدا حتى يأيت احلس��اب"! لن تقبل حركة‬ ‫النهضة هذا بقطع النظر عن وجاهته. ولن يس��اهم‬ ‫هذا السلوك السيايس يف إنقاذ تونس.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إن م��ا حي��دث اآلن ه��و تقاط��ب ح��اد ل��ن حيل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األزمة ولن خيدم تونس. علينا، نحن املعارضني، أن‬ ‫نجسد وطنيتنا يف مواقفنا ورؤانا وقراءتنا للواقع ال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يف ش��عاراتنا فقط. هنا ي��أيت دور املحاورين امللمني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العارفني فهم وحده��م القادرون عىل أن يقولوا كل‬ ‫ّ‬ ‫ه��ذا وأن ينفذوه سياس��يا بلغة أخ��رى تغلب عليها‬ ‫ّ‬ ‫احلكم��ة والرصان��ة والديبلوماس��ية واملعرف��ة. أين‬ ‫ّ‬ ‫حم��اورو اجلبهة؟ هل هن��اك فريق حم��اور يعمل،‬ ‫ولو يف الرس اآلن، ويعد خططه ومشاريعه وأفكاره‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واس�تراتيجياته ويدرس اخلصم ويستعد ملحاورته؟‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ه��ذا ال��دور ال يمكن أن تق��وم به القي��ادات احلزبية‬ ‫ّ‬ ‫والسياس��ية، أرج��و املعذرة. هذه مؤسس��ة/ حلقة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مفقودة يف هيكلة اجلبهة الشعبية.‬ ‫ّ‬ ‫المصدر: الحوار المتمدن‬ ‫-العدد: 2024 - 3102‬
  • 6. ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫وطنية‬ ‫لجنة متابعة سير نشاط ميناء رادس :‬ ‫51 أكتوبر البدء يف تنفيذ خمطط‬ ‫اجلوالن ومراجعة املنظومة األمنية‬ ‫�أ�شرف وزير النقل عبد الكرمي الهاروين على‬ ‫اجلل�سة الثالثة للجنة متابعة و�ضعية ميناء راد�س‬ ‫ال�ث�لاث��اء امل��ا��ض��ي بح�ضور امل��دي��ر ال �ع��ام للبحرية‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة وال��ر�ؤ� �س��اء امل��دي��ري��ن ال�ع��ام�ين لديوان‬ ‫البحرية التجارية وامل��وان��ئ وال�شركة التون�سية‬ ‫للمالحة وال�شركة التون�سية لل�شحن والرت�صيف �إىل‬ ‫جانب ممثلي الديوانة التون�سية واالحتاد التون�سي‬ ‫لل�صناعة والتجارة وال�صناعات التقليدية واالحتاد‬ ‫العام التون�سي لل�شغل وعدد من املهنيني وثلة من‬ ‫الإعالميني .‬ ‫وق��د خ�ص�صت ه��ذه اجلل�سة لإع �ط��اء �إ�شارة‬ ‫ان �ط�لاق ال�ع�م��ل ب��ال�برن��ام��ج الإ� �ص�لاح��ي لل�شركة‬ ‫التون�سية لل�شحن والرت�صيف والنظر يف م�شروع‬ ‫خمطط التنقل داخ��ل امليناء وم��راج�ع��ة املنظومة‬ ‫الأمنية بهذا الف�ضاء .‬ ‫وتقدم وزير النقل بجملة من التو�صيات منها‬ ‫حت��دي��د ت��اري��خ 51 �أك�ت��وب��ر املقبل لتنفيذ خمطط‬ ‫اجلوالن مبيناء راد�س، والت�سريع يف ن�سق معاجلة‬ ‫احلاويات التي جتاوز مكوثها 4 �أ�شهر و51 يوما،‬ ‫وح��ل م�شكلة م�ع��دات ال�شركة التون�سية لل�شحن‬ ‫والرت�صيف، والت�سريع يف �إ��ص�لاح امل�سطحات،‬ ‫ومراجعة و�ضعية ال�سواق والعاملني يف ال�شركة‬ ‫ال�ت��ون���س�ي��ة ل�ل���ش�ح��ن وال�تر� �ص �ي��ف داخ� ��ل امليناء‬ ‫ومتكينهم م��ن ب��رام��ج تكوينية ترتقي مب�ؤ�شرات‬ ‫منتوجيتهم و�أدائهم، وتكثيف الدوريات امل�شرتكة‬ ‫انطالقا من الأ�سبوع اجلاري وتركيز ممرات خا�صة‬ ‫لها والت�سريع يف �إعداد منظومة املراقبة بالكامريا،‬ ‫وتفعيل الإج��راءات الإداري��ة والق�ضائية للت�صدي‬ ‫للعمليات التي تخل ب�أمن امليناء و�سالمة العاملني‬ ‫فيه.‬ ‫ّ‬ ‫ك�م��ا �أك� ��د وزي���ر ال�ن�ق��ل ع�ل��ى ع�ن���ص��ري الأم ��ن‬ ‫وال�سالمة داخل امليناء، حيث �أبرز �ضرورة التوقيع‬ ‫على �شهادة �أمنية للميناء. وعقب ه��ذا االجتماع‬ ‫حت��وّ ل ال �ه��اروين رف�ق��ة �أع���ض��اء ال ّلجنة وث � ّل��ة من‬ ‫الإعالميني �إىل ميناء راد�س، وعاين الوزير املخازن‬ ‫املعدة خلزن احلاويات، و�أعطى �إ�شارة هدمها ق�صد‬ ‫تهيئة �أف�ضل ل�ه��ذا الف�ضاء داخ��ل امليناء و�إع ��ادة‬ ‫ا�ستغالله بالطريقة الأمثل.‬ ‫وقد تخ ّلل اجلل�سة عر�ض حول تركيز وتهيئة‬ ‫وت�سييج منطقة داخ��ل امليناء املخ�ص�صة لعمليات‬ ‫ت�سليم وا�ستالم احلاويات واملجرورات حيث يهدف‬ ‫�إح��داث ه��ذه املنطقة �إىل القيام بجميع العمليات‬ ‫املتعلقة بالت�صدير وال�ت��وري��د ب�ه��ذه املنطقة قبل‬ ‫ال��دخ��ول للميناء واالقت�صار على دخ��ول وخروج‬ ‫احلاويات واملجرورات دون �سواها من ال�سلع.‬ ‫ه��ذا بالإ�ضافة �إىل ع��دم ال�سماح للأ�شخا�ص‬ ‫بالدخول للميناء واالقت�صار على الدخول للمنطقة‬ ‫وت��رك�ي��ز جميع م �ع��دات امل��راق�ب��ة الآل �ي��ة واملتابعة‬ ‫الب�شرية على مم��رات ال��دخ��ول بالن�سبة للت�صدير‬ ‫وللخروج بالن�سبة للتوريد ف�ضال ع��ن ال��رف��ع من‬ ‫�سرعة امل �ع��دات وذل��ك ع�بر �إل �غ��اء جميع احلواجز‬ ‫والعوائق داخل احلرم امليناء.‬ ‫ويهدف �إحداث هذه املنطقة �أي�ضا �إىل �إلزامية‬ ‫احرتام مبد�أ الأولوية وذلك عرب تخ�صي�ص ممرات‬ ‫حمددة غري قابلة للتجاوز مع التنظيم املحكم لدخول‬ ‫وخ ��روج املتعاملني مم��ا ي�ضمن �شفافية ونزاهة‬ ‫العمليات داخل امليناء.‬ ‫سليم بوخذير:‬ ‫قريبا ميالد "جبهة الثورة أوال" لتصحيح املسار الثوري‬ ‫ّ‬ ‫ي�ستعد عدد من النا�شطني ال�سيا�سيني واحلقوقيني واملدوّ نني للإعالن قريبا عن تكوين جبهة وطنية حتت م�سمى "جبهة الثورة �أوّ ال". ويف ت�صريح "للفجر"‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قال الإعالمي والنا�شط ال�سيا�سي �سليم بوخذير �إنه بعد تقييم امل�شهد ال�سيا�سي اليوم يف بالدنا وت�شخي�صه تبينّ �أن م�شروع الأحزاب الذي و�ضع خلدمة �أهداف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الثورة ف�شل. و�أ�ضاف ب�أن هذه الأحزاب �أفل�ست، و�أن امل�شهد ال�سيا�سي حتوّ ل من ف�ضاء تناف�سي �إىل ف�ضاء لل�صراع على "الكرا�سي"، على حد تعبريه. وقال �إن‬ ‫ّ‬ ‫ما يحدث على ال�س ��احة ال�سيا�س ��ية اليوم هو مبثابة �صراع على النفوذ وال�سلطة، وقد دخلت بع�ض الأطراف النقابية ك�شريك يف التجاذب على النفوذ، و�ضحوا‬ ‫ّ‬ ‫ب�أهداف الثورة.‬ ‫ّ‬ ‫وقال بوخذير �إن "جبهة الثورة �أوّ ال" �س ��تهدف �إىل جتميع التون�س ��يني حول �أهداف الثورة وم�شروع "تون�س الثورة".‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫و�أبرز �أنها تمُثل م�ش ��روعا وطنيا لبناء جمهورية �أوىل بهدف فر�ض �أجندة الثورة، كما �أن اجلبهة �س ��تكون مبثابة وجه من‬ ‫�أوجه احلركة الوطنية اجلديدة.‬ ‫ّ‬ ‫و�أو�ضح �أنهم �سيعملون على تعبئة وجتميع التون�سيني حول م�شروع الثورة من جديد، وذلك با�ستعادة الثورة والقطع‬ ‫مع منظومة الف�س ��اد وت�شجيع الر�أ�سمال الوطني للنهو�ض باالقت�ص ��اد و�إعالء �ش�أن دور املبادرة اخلا�صة وحتقيق التنمية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ ّ‬ ‫العاجل ��ة لفائدة املناطق والطبقات املحرومة وت�أمني حق العالج وغريها م ��ن احلقوق االجتماعية. و�أكد �أن "جبهة الثورة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�أوّ ال" لن تكون لديها عقدة االنتقام، و�إنمّا �ست�س ��عى �إىل حتقيق العدالة االنتقالية. وو�ض ��ح �أن اجلبهة تهدف �إىل ت�ص ��حيح‬ ‫امل�سارات اخلاطئة.‬ ‫ومن بني املبادرين �إىل تكوين هذه اجلبهة بالإ�ضافة �إىل �سليم الرياحي، هم القا�ضي ورئي�س املر�صد التون�سي ال�ستقالل‬ ‫الق�ضاء �أحمد الرحموين، وجناة العبيدي املحامية والنا�شطة احلقوقية و�أحد م�ؤ�س�سي منظمة حرية و�إن�صاف، والنا�شط‬ ‫ال�سيا�سي وع�ضو حركة وفاء �سابقا منذر بن �أحمد، �إىل جانب عدد من املدوّ نني ال�شباب.‬ ‫ّ‬ ‫و�صرح بوخذير ب�أن الأطراف امل�شاركة يف هذه املبادرة قدمت جملة من املقاربات للعمل يف املرحلة القادمة، و�أنهم على‬ ‫ّ‬ ‫ات�صال مع عدد من التيارات الت�صحيحية يف بع�ض الأحزاب واملنظمات وامل�ؤ�س�سات، وقد انطلقوا يف �إجراء حوارات مع بع�ض الأطراف داخل املنظمات. كما‬ ‫�أعلن عن انطالق حملة حتت م�س� �مّى "عال�ش؟" منذ يوم الثالثاء املا�ض ��ي التي تهدف �إىل طرح عدد من الت�س ��ا�ؤالت حول حق ال�ش ��هداء وم�ص�ي�ر الفقراء وحقيقة‬ ‫التنمية واملحا�سبة وغريها من ا�ستحقاقات الثورة على حد تعبريه.‬ ‫ّ‬ ‫سيف الدين بن محجوب‬ ‫01‬ ‫املعارضة بني حسابات‬ ‫جحا وهتديداته‬ ‫كن ��ت قد كتبت‬ ‫عل ��ى �ص ��فحتي يف‬ ‫" الفاي�س ��بوك"‬ ‫بتاريخ 13 �أكتوبر‬ ‫1102 مق ��اال‬ ‫بعنوان " ح�سابات‬ ‫جح ��ا" تعليقا على‬ ‫ق ��ول املعار�ض ��ة "‬ ‫د.محمد الرحموني‬ ‫�إن حركة النه�ض ��ة‬ ‫مل تف ��ز يف انتخاب ��ات املجل� ��س الت�أ�سي�س ��ي‬ ‫�س ��وى ب04 باملائ ��ة م ��ن الأ�ص ��وات وبالت ��ايل‬ ‫ف�إن 06 باملائة من التون�س ��يني مل ي�ص ��وّ توا لها‬ ‫واخلال�ص ��ة ف�ش ��لها يف ني ��ل ثقة التون�س ��يني ".‬ ‫( ب ��دون تعلي ��ق). بع ��د اغتي ��ال �ش ��كري بالعي ��د‬ ‫ا�س ��تعادت املعار�ض ��ة ه ��ذه احل�س ��ابات عندما "‬ ‫جزمت" ب�أن عدد م�ش ��يعي اجلن ��ازة قدّر بقرابة‬ ‫املليون والن�صف.‬ ‫لقد عمد جحا �إىل " ح�ساباته" اخلا�صة حتى‬ ‫يظف ��ر ب�أكرب ع ��دد ممكن من الأ�س ��هم عندما كان‬ ‫الوايل يوزع ال�ص ��دقات على الفقراء وامل�ساكني‬ ‫و�أبناء ال�سبيل وباملثل ت�ص ��رفت املعار�ضة فهي‬ ‫ت�ضاهيه فقرا وم�سكنة و�ضياعا.‬ ‫وبع ��د اغتي ��ال حمم ��د الرباهم ��ي عم ��دت‬ ‫املعار�ض ��ة �إىل حيلة �أخرى م ��ن حيل حجا وهي‬ ‫تل ��ك الت ��ي �أتاه ��ا ملّا �س ��رق حماره فطفق ��ت تهدد‬ ‫ُ‬ ‫وتزجم ��ر وتتوعد �ض ��اربة املوعدج تل ��و الآخر‬ ‫ويف انتظاراته ��ا �أن ت�ؤت ��ي ه ��ذه احليل ��ة �أكله ��ا‬ ‫فتح ��ل احلكوم ��ة نف�س ��ها بنف�س ��ها بع ��د �أن ترفع‬ ‫يديه ��ا �إىل الأعل ��ى معرتف ��ة بالف�ش ��ل وينح ��ل‬ ‫املجل� ��س الت�أ�سي�س ��ي م ��ن تلق ��اء نف�س ��ه وتن ��زل‬ ‫املاليني �إىل ال�شوارع رافعة املنقذين اجلدد فوق‬ ‫الأعناق. ولكن يبدو �أن هنالك فارقا جوهريا بني‬ ‫جمه ��ور جحا واجلمهور ال ��ذي تتوعده فال �أحد‬ ‫�أخذ الوعيد م�أخذ اجلد خ�صو�ص ��ا بعد ا�ضطرار‬ ‫املتوعدي ��ن �إىل جتديد تهديداتهم كلما انق�ض ��ت‬ ‫املهلة دون نتيجة. لقد �أ�ض ��حى حالهم كحال ذلك‬ ‫الرجل الذي ا�س ��تلف ماال من �صديقه وعجز عن‬ ‫رده يف كل املواعيد التي �ضربها له فاقرتح عيه‬ ‫ّ‬ ‫موعدا نهائيا قائال له : " كل ما ت�ش ��وفني �أُ�ص�ب�ر‬ ‫علي نهار واحد فقط"‬ ‫ّ‬ ‫�إذا كان جح ��ا �شخ�ص ��ية �أدبي ��ة �أك�ث�ر منه ��ا‬ ‫واقعي ��ة و�إذا كان ��ت حكايات ��ه م�س ��لية ورمزي ��ة‬ ‫ف� ��إن معار�ض ��تنا تتكون من �شخ�ص ��يات حقيقية‬ ‫وحكاياته ��ا تث�ي�ر ال�س ��خرية والق ��رف . �إنه ��ا‬ ‫معار�ضة " م�سخرة" ال ت�ستحي من الكذب ومن‬ ‫التق ��اوي ( تتق ��وى عل ��ى بدنه ��ا كما يق ��ول املثل‬ ‫ال�ش ��عبي) وم ��ن التزاور ( من ال ��زور والبهتان)‬ ‫والتماوت ( على طريقة ثعلب الفونتان) .‬ ‫وعل ��ى ه ��ذا الأ�س ��ا�س ف� ��إن حت ��ركات ه ��ذه‬ ‫املعار�ض ��ة البائ�س ��ة املعطلة ( عطل ��ت املعنى كما‬ ‫فع ��ل املعنزل ��ة عندما قال ��وا �إن الله ق ��ادر بقدرة‬ ‫ه ��ي ه ��و والله عامل بعل ��م هو هو ف�ض ��اع الفرق‬ ‫بني العلم والقدرة) املخربة �إىل ق�ص ���ص م�سلية‬ ‫ت�س ��تعيدها الأجيال املقبلة بعد �أن تكون الثورة‬ ‫قد جتاوزت ثورتها امل�ضادة.‬ ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫بعد مشاركة‬ ‫11‬ ‫وطنية‬ ‫نواب من الجبهة اليسارية الفرنسية:‬ ‫ّ‬ ‫إبل النّهضة واعتصام العويل‬ ‫ِ‬ ‫يف خيمة �شبيهة بخيمة القذايف يف ليبيا،‬ ‫التي دعا فيها 5 �سائحات �إيطاليات – بلبا�س‬ ‫البحر – �إىل الإ�سالم، اجتمع يوم 13 �أوت‬ ‫النواب املن�سحبون من الت�أ�سي�سي مع نواب‬ ‫ّ‬ ‫من اجلبهة الي�سارية بالربملان الفرن�سي.‬ ‫ّ‬ ‫اخليمة، ح�ضرها جمهور غفري بلغ عدده‬ ‫52 �شخ�صا جمعت وجوها نكرات، مي�شال‬ ‫ُ‬ ‫دومي�سان.. وط��ارق بولهيبة، زعم �أنه نائب‬ ‫جهوي بباري�س. يرت�أّ�سهم �سمري بالطيب‬ ‫ونادية �شعبان التي ت��رى �أنّ ن��واب اجلبهة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الي�سارية مي�ث�ل��ون 006 �أل��ف تون�سي يف‬ ‫فرن�سا ول�ست �أدري من انتخب عامر العري�ض‬ ‫وحمرزية العبيدي و ناجي اجلمل ودليلة‬ ‫الببة يف انتخابات الت�أ�سي�سي 1102 عن‬ ‫ّ‬ ‫فرن�سا �إذن؟. خ�ص�صت قناة 7 ن�شرة الثامنة‬ ‫ّ‬ ‫زمنا ال ب�أ�س به للنواب املن�سحبني. بينما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫انقطع عنها البث ليلة اعت�صام الق�صبة الذي‬ ‫ح�ضره 003 �أل��ف منا�ضل داعما لل�شرعية،‬ ‫ّ‬ ‫وقد تال النب�أ املذيع نف�سه. احلملة يف اخليمة‬ ‫كانت لدعم ترحيل احلكومة الفا�شلة. عزم‬ ‫ّ ُ‬ ‫فيها �أ�صحابها على "املُ�ضي قدُما" يف تقوي�ض‬ ‫ّ‬ ‫�أرك��ان حكومتنا الفا�شلة. ثم تفتقت قريحة‬ ‫ّ‬ ‫املعت�صمني، بعد ت�أكدهم من عدم القدرة على‬ ‫ح�شد ب�شري مي�ت�د م��ن ب ��اردو �إىل الق�صبة‬ ‫ّ‬ ‫بتعوي�ضه ب�سل�سلة ب�شرية قالت عنها قناة 7‬ ‫ّ‬ ‫املحايدة �إنها "ج�سر ب�شري حقيقي". بينما‬ ‫ّ‬ ‫مل تكن �سوى حلقات متفرقة تذكرنا ب�أغانية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ريا�ض الأطفال التي يردّدونها متحلقني «قد‬ ‫كان عندي بلبل....»‬ ‫ّ‬ ‫ه��ل علينا خ�لال اعت�صام الرحيل، هالل‬ ‫م�ي���َ�ش��ال ج�ي�را� � ْ�س، ع�ضو ج�م�ع�ي��ة ال�شواذ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫اجلن�سية بفرن�سا، وواحد من �أهم من �ساهموا‬ ‫ّ‬ ‫يف و�ضع قانون حرية اختيار جن�س ال�شريك‬ ‫ّ‬ ‫يف ال �ق��ان��ون الفرن�سي ي�ت�ج��ول يف �ساحة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ب ��اردو، م��ذك��را �إي��اي ببيت "ال�صيودة" يف‬ ‫ّ‬ ‫�سجن 9 �أفريل، وبكتاب "القزويني "عجائب‬ ‫املخلوقات وغرائب املوجودات".‬ ‫ولكنّ ح�ضور اجلبهة الي�سارية �أف�سد علينا‬ ‫الأمر. ل�سبب ب�سيط، فقد ظننت �أن اال�ستعمار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وىل ف�إذا به ال يزال يف خيمة بباردو، يع�ش�ش‬ ‫يف عقول نخبة �صفيقة ت�ؤكد لنا �أنه �إذا طرد‬ ‫ّ‬ ‫�أجدادنا اال�ستعمار من الأر�ض ف�إنه على عاتق‬ ‫جيلنا يقع طرده من العقول.‬ ‫ولي�ست املرة الأوىل، وال �أظنها الأخرية،‬ ‫ّ‬ ‫ال �ت��ي ي�ستقوي فيها ب��اخل��ارج �سيا�سيون‬ ‫"تون�سيون"، منهزمون برمي املنديل يف‬ ‫االنتخابات �أو ناجحون بالإ�سعاف. فقد �سبق‬ ‫ل�سهري بلح�سني، احلقوقية �أن طالبت يف‬ ‫ُ‬ ‫قناة فرن�سية بالتدخل الفرن�سي بعد فوز‬ ‫ّ‬ ‫النه�ضة، وحلمة الهمامي بدعوة ع�سكر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من اجلزائر لل�شيء نف�سه.‬ ‫نواب الي�سار‬ ‫ّ‬ ‫الفرن�سي الذين‬ ‫ق��وب �ل��وا بالطرد‬ ‫واالح �ت �ج��اج من‬ ‫ال�ك�ت��ل الوطنية‬ ‫ّ‬ ‫با لت�أ �سي�سي ،‬ ‫ي� �ن� �ح ��درون من‬ ‫ج �ب �ه��ة ي�سارية‬ ‫سليم الحكيمي‬ ‫ف��رن���س�ي��ة عملت‬ ‫على ط��رد املهاجرين م��ن فرن�سا وك��ان ذلك‬ ‫يف بياناتها وبراجمها االنتخابية وه��ذا ما‬ ‫يعلمه ي�سارنا املتجاهل، ولكن الغاية عنده‬ ‫ّ‬ ‫تربر الو�سيلة وال تنظفها. والي�سار م�صطلح‬ ‫ميثل تيارا فكريا و�سيا�سيا، يرجع �أ�صله‬ ‫�إىل الثورة الفرن�سية عندما �أي��د عموم من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كان يجل�س على الي�سار من النواب التغيري‬ ‫ّ‬ ‫ال��ذي حت�ق��ق ع��ن ط��ري��ق ال �ث��ورة الفرن�سية،‬ ‫بالتحول �إىل النظام اجلمهوري والعلمانية،‬ ‫ّ‬ ‫وال ي��زال ترتيب اجللو�س نف�سه متبعا يف‬ ‫الربملان الفرن�سي، بينما ال�ي���س��ار عندنا‬ ‫يجل�س يف ح�ضن اال�ستعمار. وال يعلم �أن‬ ‫ّ‬ ‫بع�ض احلركات الي�سارية التاريخية تتبنى‬ ‫املعتقدات الدينية ومن �أبرزها حركة �إنهاء‬ ‫ّ‬ ‫التمييز العن�صري يف الواليات املتحدة على‬ ‫يد الق�س مارتن لوثر كينج.‬ ‫ي �� �س��ارن��ا ال �ب��ائ ����س والآي� �� ��س م��ن رحمة‬ ‫ّ‬ ‫االنتخابات، يت�شبث ال�ي��وم بق�شة كما فعل‬ ‫ّ‬ ‫الغريق ال��ذي �أدرك��ه امل��وت بعد �أن توغل يف‬ ‫ّ‬ ‫ال�ت�ه��ور وامل�ق��ام��رة، مل يقبل الن�صح يوما،‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومل يفكر يف وح��دة وطنية لأن��ه رب ��ي على‬ ‫ُّ‬ ‫�إي��دي��ول��وج�ي��ا ال ��ّ��ص��راع وق��ان��ون االنتخاب‬ ‫الطبيعي. وكثريا ما يحت�ضنه امل�ستعمر يف‬ ‫�آخر املطاف لي�ستقوي به على �أبناء الوطن كما‬ ‫اعتربت النخبة امل�صرية حملة نابليون م�صر‬ ‫�شعلة ان��وار ومل تر فيه خ��راب اال�ستعمار،‬ ‫فالي�ساري الفرن�سي �أف�ضل عنده من ابن وطنه‬ ‫وع�شريته وحيه وم�أ�ساة ا�ستبداده نف�سها.‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫�ضجت بنف�سي �أف �ك��ار �أُخ� ��ر، كما يقول‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال�شابي، وا�ستذكرت موقفا للجرنال ديغول‬ ‫يف احل ��رب ال�ع��امل�ي��ة الثانية،5491 حني‬ ‫ا��س�ت�ن�ج��د ب��روزف �ل��ت، ال��رئ �ي ����س االمريكي‬ ‫يف‬ ‫مل�ساعدة دول التحالف‬ ‫احلرب العاملية الثانية‬ ‫فرن�سا وبريطانيا �ضد‬ ‫ق��وات امل�ح��ور. طلب‬ ‫ّ‬ ‫م�ساعدة االمريكان‬ ‫وملّ��ا واف�ق��وا ا�شرتط‬ ‫ع��ل��ي��ه��م � �ش��رط��ا‬ ‫وح �ي��دا: ال ب��د �أن تتقدم ال �ق��وات الفرن�سية‬ ‫ّ‬ ‫ال �ق��وات االم��ري�ك�ي��ة يف ال�ع��ر���ض الع�سكري‬ ‫بالعا�صمة ب��اري����س ك��ي ال ي�خ��د���ش كربياء‬ ‫ال�شعب الفرن�سي. وه��ذا ما ح�صل، ا�ستقبل‬ ‫ال�شعب الفرن�سي اجل�ن��ود الأمريكيني بعد‬ ‫عر�ض لفيالق اجليو�ش الفرن�سية.. واملوقف‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫الثاين، كان ل�سيغولني روايال مر�شحة احلزب‬ ‫ّ‬ ‫اال�شرتاكي الفرن�سي لالنتخابات الرئا�سية‬ ‫الفرن�سية ل�سنة 7002، خ�سرت االنتخابات‬ ‫�أم� ��ام م ن�ي�ك��وال � �س��ارك��وزي . وب �ع��د �إع�ل�ان‬ ‫ال�ن�ت��ائ��ج اك�ت�ف��ت ب �ق��ول وح �ي��د ل�ل��ّ��ص�ح��اف��ة :‬ ‫ّ‬ ‫"�أرجو النجاح والتوفيق للرئي�س اجلديد‬ ‫ّ‬ ‫و�أ�شكر 71 مليون فرن�سي الذين �صوتوا‬ ‫ّ‬ ‫يل". هكذا الدميقراطية يف فرن�سا العلمانية،‬ ‫وهكذا يخاطب املنهزمون بـ71 مليون ناخب‬ ‫�شعوبهم واملنت�صرين عليهم. �أما الأ�صفار....‬ ‫مل تعت�صم �سيغولني �أمام الإليزيه، ومل ت�شعل‬ ‫العجالت املطاطية وتبحث عن البلطجية،‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومل "تِهمِ زْ" النقابات ل�شل البالد بالإ�ضرابات‬ ‫و مل ت�ستقو ب��أمل��ان�ي��ا �أو ببلجيكا ومل ومل‬ ‫ومل.......‬ ‫وعلى نخبتنا البائ�سة �أن تعي �أنه من �أراد‬ ‫�أن يفيد من الغرب فعليه �أن يورد لنا جناحاته،‬ ‫ّ‬ ‫وال ي�ستورد من �سوق نفاياته.‬ ‫ال�سواح الغربيون الذين زاروا تون�س‬ ‫ّ‬ ‫عزموا على دعم التجربة التون�سية وت�شجيع‬ ‫ال�سياحة على �شريط احلمامات احلا�صل على‬ ‫ّ‬ ‫املرتبة العا�شرة من �أح�سن �شواطئ العامل،‬ ‫وع �ل��ى ط ��ول 51 ع���ش��ر ك �ي �ل��وم�ترا، امتدت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�أيديهم �إىل وطن من عليهم بال�شم�س والنور‬ ‫َّ‬ ‫�أي��ام��ا فقط، يدعم الغرباء جتربتنا الوليدة‬ ‫ّ‬ ‫ومبعاول الهدم واملكر يقبل ن��واب من بني‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫جلدتنا على تخريب التجربة الدميقراطية،‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومل يكن التاريخ يوما لهم مدر�سة. فقد وحد‬ ‫ّ‬ ‫خطر منظمة " ايتا الإ�سبانية االنف�صالية‬ ‫"، كل ال�شعب اال�سباين. ووحد خطر املافيا‬ ‫ّ‬ ‫ك��ل االيطاليني حكومة ومعار�ضة، و خطر‬ ‫اجل�ي����ش اجل �م �ه��وري االي��رل �ن��دي بريطانيا‬ ‫حكومة ومعار�ضة . بينما ال زال ي�سارنا‬ ‫ّ‬ ‫م�ت�رددا �إزاء ال�شعانبي يبحث بني‬ ‫ثناياها عن �شيء ي�صيب النه�ضة‬ ‫يف مهلك.‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ويف ع�صر م�ل��وك الطوائف،‬ ‫ب��د�أت ح��رب ا��س�ترداد الأندل�س من‬ ‫امل���س�ل�م�ين، وا� �س �ت��وىل "�ألفون�س‬ ‫ُ‬ ‫ال�ساد�س"، على مدينة "طليطلة"‬ ‫� �س �ن��ة (874هـ / 5801م).‬ ‫و�أ���ص��ب��ح ب �ع��د ا� �س �ت �ي�لائ��ه على‬ ‫"طليطلة" جم� � ��اورا ململكة‬ ‫"�إ�شبيلية" و�صاحبها "املعتمد‬ ‫بن عباد"، فا�ستنجد "ابن‬ ‫عباد" ب��دول��ة املرابطني‬ ‫القوية الفتية بقيادة‬ ‫ّ‬ ‫�أمريها "يو�سف بن‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫تا�شفني"،. غري �أن‬ ‫ه ��ذا ال� � �ر�أي واج��ه‬ ‫ّ‬ ‫معار�ضة م��ن بع�ض‬ ‫الأم � ��راء ال��ذي��ن ر�أوا‬ ‫يف امل��راب��ط�ي�ن ع� ��دوا‬ ‫ًّ‬ ‫جديدًا قد ي�سلُب ملكهم،‬ ‫وق ��ال "الر�شيد" لأبيه‬ ‫ّ‬ ‫"املعتمد": "يا �أب ��ت‬ ‫�أتدخل علينا يف �أندل�سنا‬ ‫ُ ِ‬ ‫م��ن ي�سلبنا م�ل�ك�ن��ا، "،‬ ‫ُ‬ ‫ف��رد عليه "املعتمد" :‬ ‫ّ‬ ‫" �إنّ رع���ي اجلمال‬ ‫ْ‬ ‫ل� ��دى اب� ��ن تا�شفني‬ ‫ع � �ن� ��دي- وال� �ل ��ه-‬ ‫خ�ي�ر م���ن رع���ي‬ ‫ْ‬ ‫اخلنازير لدى‬ ‫ّ‬ ‫الن�صارى‬ ‫".‬
  • 7. ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫متى تفلس الدولة ؟؟؟‬ ‫�إن مكونات االقت�صاد التون�سي كغريه من‬ ‫اقت�صاديات العامل ميكن ت�شبيهه بج�سم االن�سان‬ ‫املتكون م��ن �أع�ضاء خمتلفة لها مهام وظيفية‬ ‫ليتمكن من العي�ش ال�سليم والآمن و�أن �أي خلل‬ ‫يف ه��ذه الوظائف يجعل الإن�سان يف �صعوبة‬ ‫من �أمره وهذه ال�صعوبة ميكن �أن تكون ظرفية‬ ‫ووقتية ي�سهل جتاوزها بالعالج �أو ال قدر الله‬ ‫ميكن �أن تكون �صعوبة خطرية وم�ستع�صية‬ ‫م�ؤدية للوفاة وال ت�ستجيب لأي عالج.‬ ‫�إذا ف�ه�م�ن��ا ه ��ذه امل �ق��ارن��ة / امل �ق��ارب��ة بني‬ ‫الوظائف الع�ضوية جل�سم االن�سان والوظائف‬ ‫ال�ع���ض��وي��ة ل �ت��وازن��ات االق�ت���ص��اد علمنا يقينا‬ ‫�أن امل�شاكل التي يعي�شها االقت�صاد التون�سي‬ ‫وال�صعوبات �إمن��ا ه��ي ظرفية ووقتية وقابلة‬ ‫للعالج �إذا وجدت الو�صفة الطبية الالزمة و�إذا‬ ‫�صدقت نوايا ال�سيا�سيني والنقابيني واملخت�صني‬ ‫يف العمل اجلاد للخروج من امل�أزق االقت�صادي‬ ‫بدون تهويل وال تهوين ف�إن االقت�صاد التون�سي‬ ‫قادر على جتاوز الأزمة و حتقيق قفزة نوعية ال‬ ‫تخطر على بال املت�شائمني .‬ ‫�إن املنحى الكارثي منذ هروب بن علي يف‬ ‫جتهيل ال�شعب التون�سي اقت�صاديا واالدع��اء‬ ‫�صباحا و م�ساءا يف ن�شرات الأخبار �أن االقت�صاد‬ ‫التون�سي يحت�ضر و�أن الإفال�س م�صري حمتوم‬ ‫والإ�صرار على ا�ستعمال م�صطلحات مرعبة من‬ ‫ن��وع ناقو�س خطر �صيحة ف��زع ك��ارث��ة انهيار‬ ‫وم��ا ل��ف لفها م��ن قامو�س م�صطلحات الثورة‬ ‫امل���ض��ادة �ساهم بق�سط وف�ير يف بلبلة ال��ر�أي‬ ‫العام التون�سي و�إدخال ال�شك املنهجي يف قدرة‬ ‫االقت�صاد التون�سي على التعايف.‬ ‫�إن من ي�ستمع لبع�ض التحاليل الكارثية ملن‬ ‫يدعي يف االقت�صاد فل�سفة ي�صيبه الهول والفزع‬ ‫من حجم التقهقر االقت�صادي واالنهيار املايل‬ ‫خا�صة و�أن الأمر يتعلق مب�س�ألة حياتية ح�سا�سة‬ ‫مت�س �أرزاق النا�س جميعا وال ترتبط بطبقة‬ ‫اجتماعية معينة و�أن التون�سي ال يت�سامح يف‬ ‫م�س�ألة مت�س لقمة عي�شه �إال �أن املتثبت من الأمر‬ ‫وم��ن حيثياته ودواف�ع��ه يقف عند حقيقة م�ؤملة‬ ‫عادل السمعلي‬ ‫وه��ي �أن ه��ذه التحاليل ه��ي حتاليل موجهة‬ ‫وجمانبة لل�صواب وتعمل على ت�ضليل الر�أي‬ ‫العام فيبدو �أن املهمة املكلف بها خرباء ال�شا�شات‬ ‫هو بث جرعات متزايدة من النقمة والغ�ضب‬ ‫وعدم الر�ضى على الو�ضع وذلك خلدمة �أجندات‬ ‫�سيا�سية معينة ال عالقة لها بعلوم االقت�صاد.‬ ‫�إن الطبيب املعالج ال��ذي يقول للمري�ض (‬ ‫يا ذنوبي كان تعي�ش ) ال ميكن �أن يكون طبيبا‬ ‫ماهرا �أو فاهما لأ�صول املهنة بحال من االحوال‬ ‫حتى ولو ا�ستظهر لنا ب�أكدا�س من ال�شهائد ونف�س‬ ‫ال�شيء ينطبق على نكرات املحللني االقت�صاد‬ ‫ال��ذي��ن ا�ستجلبتهم ال �ث��ورة امل �� �ض��ادة للتباكي‬ ‫وال �ن��واح على كارثية و�ضع اقت�صادي كانوا‬ ‫ي�صفونه هم �أنف�سهم منذ زمن قريب باملعجزة‬ ‫االقت�صادية ( زمن بن علي) �أما الآن فقد حتول‬ ‫بقدرة قادر و يف وقت قيا�سي �إىل اقت�صاد م�صاب‬ ‫بكل الأمرا�ض امل�ستع�صية.‬ ‫�إن فلول النظام ال�سابق وال��ذي��ن مازالوا‬ ‫مي�سكون ب�أجهزة الدولة ومبفا�صل االقت�صاد‬ ‫التون�سي يطبقون يف نظرية جتفيف منابع متويل‬ ‫االقت�صاد وهي حماوالت مق�صودة وممنهجة يف‬ ‫عملية االرباك العام بغية احلفاظ على امل�صالح‬ ‫املكت�سبة يف العهد ال�سابق �أو االنق�ضا�ض على‬ ‫ال�سلطة من جديد و�أن النظرة الكارثية واملجانبة‬ ‫لل�صواب من �ش�أنها تخويف امل�ستثمرين املحليني‬ ‫وترعيب امل�ستثمرين الأجانب وهذه من امل�سائل‬ ‫الوا�ضحة يف امل�ؤ�شرات االقت�صادية الأخرية‬ ‫كما �أن بع�ض احلمالت على دول �صديقة مثل‬ ‫تركيا وقطر �أو حتى اجلزائر وليبيا كانت دائما‬ ‫متزامنة م��ع ات�ف��اق��ات اقت�صادية م�شرتكة �أو‬ ‫م�ساعدات �أو هبات مالية ونف�س ال�شيء ينطبق‬ ‫على امل�ؤ�س�سات املالية الدولية التي كثريا ما‬ ‫تطلق عليها حمالت �إعالمية و�سيا�سية بالتزامن‬ ‫مع نواياها يف متويل االقت�صاد التون�سي.‬ ‫�إنهم يقولون لنا �أن (املعجزة االقت�صادية)‬ ‫لنظام ب��ن علي التي متكنت م��ن حتقيق ن�سب‬ ‫منو تقارب %5 على مدى قرابة ع�شر �سنوات‬ ‫لن نرتككم تبلغوها حتى و�إن عملتم واجتهدمت‬ ‫ط��وال الليل والنهار والغريب يف الأم��ر �أنهم‬ ‫ب�صدد حتقيق وعدهم ووعيدهم الغري معلن فقد‬ ‫كانت ن�سبة منو �سنة 1102 قرابة �سلبي 2-%‬ ‫ويف �سنة 2102 مل تتجاوز الن�سبة %3.3‬ ‫�إيجابي �أما هذه ال�سنة 3102 فرغم التفا�ؤل‬ ‫منذ بداية ه��ذا العام بتحقيق ن�سبة %4 ف�إن‬ ‫كل املعطيات املتاحة حاليا ت�شري �إىل �صعوبة‬ ‫حتقيق ه��ذا ال��رق��م خا�صة بعد مو�سم فالحي‬ ‫متعرث وغري مر�ضي و بعد ال�ضربات املوجعة‬ ‫التي تكبدها قطاع ت�صدير الف�سفاط.‬ ‫بعد كل ما ذكرنا من حقائق وتو�صيفات ال‬ ‫ت�ستغربوا وال تتعجبوا ممن وقف ذات ليلة على‬ ‫�شا�شة التلفزة الوطنية وت�ساءل ببالهة: متى‬ ‫تفل�س تون�س ??? لأنني مل �أر �أكرث وجاهة من‬ ‫هذا ال�س�ؤال لو فهمناه يف �إطاره العام...والق�صد‬ ‫من ذل��ك والله �أعلم : بعد كل ه��ذه الإ�ضرابات‬ ‫واالعت�صامات وقطع طرق �سكك احلديد وم�سالك‬ ‫اللواجات وبعد كل الزيادات امل�شطة يف الأجور‬ ‫ويف الأ��س�ع��ار ويف ك��ل ال�ضروريات املعي�شية‬ ‫وال�ك�م��ال�ي��ات وب�ع��د ك��ل ه��ذه ال��دع��وات القوية‬ ‫للع�صيان واالنقالبات‬ ‫بعد كل ه��ذه املجهودات اجلبارة لالنقالب‬ ‫ع�ل��ى ال���ش��رع�ي��ة �أال ي�ح��ق ل�ه��م ط ��رح م�ث��ل هذه‬ ‫الت�سا�ؤالت.‬ ‫بعد التشكيك في احصائيات البطالة اخصائي يكشف"للفجر"‬ ‫ال يمكن الي سلطة سياسية التدخل يف عملنا‬ ‫..واالحصاء يستند اىل معايري دولية‬ ‫�أ�صدر املعهد الوطني لالح�صاء م�ؤخرا درا�سة‬ ‫م�سحية حول انخفا�ض م�ؤ�شر البطالة يف تون�س‬ ‫اىل ن�سبة 9.51 باملائة بعد ان بلغت �سنة 1102‬ ‫ن�سبة 1.81 باملائة ولئن ا�ستب�شرت جمموعة من‬ ‫مكونات املجتمع املدين خريا بهذه النتائج اال ان‬ ‫هناك من �شكك يف م�صداقيتها معتربا ان تدخال‬ ‫�سيا�سيا قد يكون وراء املو�ضوع.‬ ‫الفجر التقت بال�سيد طه خ�صيب مدير مركز‬ ‫االح�صائيات الدميغرافية واالجتماعية الذي‬ ‫افادنا ان علم االح�صاء ي�ستند عموما اىل قواعد‬ ‫ومقايي�س ال ميكن اخل��روج عنها فهو منظومة‬ ‫متكاملة ي�شتمل ع�ل��ى ال��ري��ا��ض�ي��ات والهند�سة‬ ‫فاملتكونون يف ه��ذا املجال يدر�سون يف معاهد‬ ‫خ��ا� �ص��ة وه ��م ي �ع �م �ل��ون وف ق��ان��ون ��س�ن��ة 99‬ ‫لالح�صاء .‬ ‫21‬ ‫وع��ن امكانية تدخل ال�سلطة ال�سيا�سية يف‬ ‫االح�صائيات او��ض��ح حمدثنا ان��ه ال ميكن الي‬ ‫طرف توجيه الدرا�سات امل�سحية النها مراقبة من‬ ‫قبل املكونات الدولية فحتى يف العهد ال�سابق مل‬ ‫يكن نظام بن علي يتدخل يف طريقة العمل النها‬ ‫تقنية بحتة وامن��ا ك��ان فقط يت�صرف يف ن�شر‬ ‫املعلومة واالف�صاح بها للراي العام .‬ ‫واكد ال�سيد طه ان املعهد الوطني لالح�صاء‬ ‫ام�ضى اتفاقيات عديدة مع كل من البنك الدويل‬ ‫واملكتب الدويل للت�شغيل و�صندوق االمم املتحدة‬ ‫لل�سكان وذل��ك يف اط��ار تبادل اخل�برات واتباع‬ ‫نف�س املعايري االح�صائية الناجعة وا�ضاف ان‬ ‫االرق��ام موجودة منذ العهد املكنو�س لكن مل يقع‬ ‫ن�شرها ال�سباب يعلمها اجلميع.‬ ‫وجتدر اال�شارة اىل ان الدرا�سة االح�صائية‬ ‫ح��ول البطالة ق��د �شملت 041 ال��ف ا��س��رة بكل‬ ‫الواليات الداخلية وقد اثبتت ان ن�سبة البطالة‬ ‫انخف�ضت لت�صل اىل 9.51 باملائة بعد ان بلغت‬ ‫1.81 �سنة 1102 وعن ا�سباب هذا االنخفا�ض‬ ‫املهم او�ضج لنا خبري املعهد الوطني لالح�صاء طه‬ ‫خ�صيب انه مت خلق 007.38 الف موطن �شغل‬ ‫�سنة 2102 مما �ساهم ب�شكل طبيعي يف تقل�ص‬ ‫ع��دد العاطلني ع��ن العمل وه��و يعد رق��م مرتفع‬ ‫مقارنة ب�سنة 0102 87 الف موطن �شغل .‬ ‫واع �ت�بر حم��دث�ن��ا ان حملة الت�شكيك التي‬ ‫ا�ستهدفت ال��درا� �س��ة تخلو م��ن ال��واق�ع�ي��ة النها‬ ‫مبنية على ادع��اءات ال متت للعلم ب�شئ م�ضيفا‬ ‫ان االح�صائيات �سليمة وهي مبنية على تقنيات‬ ‫معتمدة يف �سائر الدول املتقدمة.‬ ‫نجالء بن سالم‬ ‫توجس‬ ‫َ َ ّ ْ‬ ‫...توجس‬ ‫َ َ ّ ْ‬ ‫توجس...‬ ‫َ َ ّ ْ‬ ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫31‬ ‫بيت اإليجار المالي التونسي السعودي ..‬ ‫خدمات مالية وأنشطة استثامرية جديدة بمرجعية إسالمية‬ ‫بحري العرفاوي‬ ‫ـ يف ال�سيا�س ��ة ال وج ��ود للنواي ��ا احل�س ��نة، يف ال�سيا�س ��ة ال‬ ‫وجود ل�صداقات بريئة ويف ال�سيا�سة ال�سقوط مُهلك ومُذِ ل.‬ ‫ـ الكثريون من �أن�ص ��ار ال�ش ��رعية ال يثق ��ون ال بقيادة الإحتاد‬ ‫الذين �سارعوا �إىل �إعالن الإ�ضراب العام يف منا�سبتني حرجتني‬ ‫متعلقت�ي�ن بجرميت ��ي اغتي ��ال، وال يثق ��ون بالرابط ��ة لأ�س ��باب‬ ‫تتعل ��ق برتكيبتها وال يثقون بعم ��ادة املحامني لكونها ذات روح‬ ‫�إيديولوجية و�سيا�سية ،وال يثقون مبنظمة الأعراف �أي�ضا.‬ ‫ـ �إنه ��م يرون يف تفا�ص ��يل املبادرة املقدمة م ��ن طرف الإحتاد‬ ‫م�شروعا انقالبيا ناعما/ذابحا.‬ ‫ـ وهم يت�س ��اءلون: ملاذا مل تط ��رح املبادرة يف مهام احلكومة‬ ‫اجلدي ��دة نقطة تتعلق مبحا�س ��بة املجرمني يف النظام ال�س ��ابق‬ ‫يف حني تطرح حما�س ��بة "الإرهابي�ي�ن" واملتورطني يف العنف‬ ‫من �أع�ض ��اء رابطات حماية الثورة؟ ملاذا مل تطرح نقطة متعلقة‬ ‫با�س�ت�رجاع الأموال املهربة وا�ستعادة الأمالك املنهوبة؟ ملاذا مل‬ ‫تطرح نقطة الك�ش ��ف عن املورط�ي�ن يف حماولتي الإنقالب على‬ ‫ال�شرعية وهي تطرح الك�شف عن جرميتي الإغتيال؟‬ ‫ـ وه ��م ي ��رون �أن الأ�ص ��ل يف الأ�ش ��ياء �أن حتاك ��م ال�س ��لطةُ‬ ‫ُ‬ ‫الق�ض ��ائية الإنقالبي�ي�ن ولي� ��س �أن يفر�ض ��وا ه ��م �ش ��روطهم �أو‬ ‫يكونوا طرفا يف احلوار‬ ‫ـ يقولون لو كان ه�ؤالء مت�أكدين من ف�ش ��ل احلكومة لرتكوها‬ ‫تهلك نف�سها بنف�سها ولكانوا �أحر�ص منها على الإنتخابات �إنهم‬ ‫ال يري ��دون الإنتخابات �إمنا يريدون حكومة انقالب ناعم/ذابح‬ ‫يمُ�ضي عليه �أ�صحاب ال�شرعية ب�أيديهم.‬ ‫ّ‬ ‫ـ ال حلل جماين عبثي للحكومة مبا ي�ؤدى للفراغ والفو�ض ��ى‬ ‫�أو لتدخ ��ل جهة غري مدنية بدعوى ف�ش ��ل التوافق حول حكومة‬ ‫كفاءات/نعم لتنازالت مو�ضوعية عملية خدمة للم�صلحة العامة‬ ‫ونزوال عند احلق‬ ‫ـ ال للإ�ستعا�ض ��ة عن �ص ��ناديق الإنتخاب ب�صناديق املوت/ ال‬ ‫للتكلم با�سم ال�شعب بغري تفوي�ض انتخابي.‬ ‫ـ هذا نظريا...ولكن واقعيا ثمة ترتيبات دولية وت�ش ��ابك �أيا ٍد‬ ‫خارجية ...ثمة �إمالءات تع�صف بالالءات.‬ ‫امله ��م الو�ص ��ول �إىل الإنتخاب ��ات يق ��ول م ��ن يث ��ق بنف�س ��ه‬ ‫وب�ص ��ناديق الإق�ت�راع.... تل ��ك ه ��ي امل�ش ��كلة ....�إذا ا�س ��تقالت‬ ‫احلكوم ��ة م ��ن ي�ض ��من �أن اجلواب ال�س ��ريع ل ��ن يكون: ل�س ��نا‬ ‫م�س ��تعجلني عل ��ى الإنتخاب ��ات؟ دعون ��ا ندم ��ر �أع�ص ��ابكم �أوال‬ ‫ون�س ��خر منكم؟ وعندها من ي�ض ��من �أن اجلماه�ي�ر التي ابتلعت‬ ‫الغ�ص ��ة �س ��ابقا والحقا لن تي�أ�س من خيار الدميقراطية لتتوىل‬ ‫بنف�سها معاجلة "الإنقالبيني" وليكن ما يكون؟‬ ‫ّ‬ ‫لقد تك�ش ��ف بغري �شك �أن املعركة ال�سيا�سية التي تدور داخليا‬ ‫�إمنا يُتحكم فيها عن بُعد ب�أيا ٍد خارجية و�أن �ش ��عارات الإنتخاب‬ ‫والأغلبي ��ة وال�ش ��رعية وال�ص ��ندوق والدميقراطي ��ة �إمن ��ا ه ��ي‬ ‫�شعارات بغري ر�صيد ...اجلماهري التي تبحث عن �صوتها لدى‬ ‫احلكومة ولدى الت�أ�سي�س ��ي عليها �أن تتلمّ�س الأيادي اخلارجية‬ ‫املت�س ��للة �إىل ال�ش� ��أن الوطن ��ي ع�ب�ر وُكالء متعددي ��ن يف احلكم‬ ‫وخارجه...يخ�ش ��ى كث�ي�رون �أن تك ��ون تون� ��س الآن ق ��د بد�أت‬ ‫ُ‬ ‫تفلت من بني �أيدي �أبنائها كما احللم اجلميل يتبدّد �أمام ب�شاعة‬ ‫احلقيق ��ة امل�أزومة و�أمام الفواجع القادم ��ة على عجل تطرق كل‬ ‫باب...عندها ـ ال قدّر الله ـ لن يعرف �أحد �أحدا ولن يكون حلفاء‬ ‫ٌ‬ ‫وال �أ�ص ��دقاء وال �إخوة وال رفاق... مقدمات انهيار الدولة تكمن‬ ‫يف ال�س ��خرية م ��ن املعاين والأفكار ويف اعتم ��اد احليل والغدر‬ ‫ويف الت�س ��لح بالأحق ��اد ونوازع الث� ��أر... "كلما دخل ��ت �أمة (؟)‬ ‫لعنت �أختها" بحيث تدخل اجلماعات مرحلة التجريب ال�سيا�سي‬ ‫و�سل�سلة الإنقالبات والثارات...ال�سيا�سيون املاكرون يريدون‬ ‫تقدمي "قرابني" ي�ص ��رفون دمها يف تنمية �أر�ص ��دتهم ال�ش ��عبية‬ ‫ويُقدمون "�أ�ض ��اح" يتقربون به ��ا جلهات متلك القدرة على قلب‬ ‫ٍ‬ ‫الطاول ��ة �أك�ث�ر من م ��رة يف اليوم الواح ��د والق ��وم ي�أكلون....‬ ‫ال�سيا�سات املاكرة املعمّدة بالدماء وامل�شفوعة بدعاء املغدورين‬ ‫لن يكون نبتها �إال نكدا.‬ ‫ميثل بيت الإي�ج��ار امل��ايل التون�سي ال�سعودي‬ ‫م��ن �أب ��رز ال�شركات املخت�صة يف خ��دم��ات الإيجار‬ ‫املايل وفق املعايري الإ�سالمية يف تون�س، وقد �سعت‬ ‫البور�صة التون�سية �إىل رف��ع ر�أ���س مالها م��ن 02‬ ‫�إىل 03 مليون دينار يف �إط��ار ما �أطلق عليه عملية‬ ‫االكتتاب التي ت�شمل �أ�سهما جديدة من �ش�أنها دفع‬ ‫اال�ستثمار يف عملية التنمية البنكية.‬ ‫و�ضمن هذا ال�سياق نظمت بور�صة تون�س لقاء‬ ‫درا�سيا حول �أفق التعاون التون�سي مع بيت الإيجار‬ ‫ال���س�ع��ودي، وه��و ف��رع م��ن بنك ال�برك��ة الإ�سالمي‬ ‫املوجود يف �أكرث من 22 دولة �إ�سالمية.‬ ‫يف مداخلته �أو�ضح ال�سيد عي�سى احليدو�سي‬ ‫الرئي�س واملدير العام لبيت الإيجار املايل التون�سي‬ ‫ال�سعودي �أن هذا امل�شروع اخت�ص منذ �إن�شائه يف‬ ‫تطوير جمموعة هامة من خدماته ومنجزاته التي‬ ‫ت�ستجيب �إىل ال�شريعة الإ�سالمية، وذلك حتت �إ�شراف‬ ‫ال�شيخ حممد خمتار ال�سالمي، وقد مت �إحداث فروع‬ ‫داخ��ل ال��والي��ات من بنزرت �إىل قاب�س و�صلت �إىل‬ ‫ثمانية فروع، وهو يعمل على زيادة التو�سع يف باقي‬ ‫اجلهات.‬ ‫ومن جانبه �أكد اخلبري املايل �سفيان بوراوي �أن‬ ‫خطة تو�سيع بيت الإيجار املايل تكمن يف م�ضاعفة‬ ‫�أن�شطته على مدى اخلم�س �سنوات القادمة، وذلك من‬ ‫خالل امل��وارد املالية التي �سيتم تعبئتها، �إىل جانب‬ ‫العمل على تكثيف الت�سويق، م�شريا �إىل �أن �إدخال‬ ‫مفهوم ال�صكوك يف ال�سوق املالية ميزة �إ�ضافية‬ ‫تربز يف ت�شجيع ال�شركة على االندراج يف البور�صة‬ ‫التون�سية.‬ ‫وي��ذك��ر وفقا للإح�صائيات املقدمة �أن �أن�شطة‬ ‫�شركة بيت الإي�ج��ار التون�سي ال�سعودي قد دعمت‬ ‫ب�شكل ملفت يف ال�سنة املنق�ضية؛ �إذ بلغت جملة‬ ‫الإف��راج��ات 5.48 مليون دينار مقابل 73 مليون‬ ‫دينار قبل 3 �سنوات، ما مكنها من احل�صول على‬ ‫ن�سبة هامة من �سوق الإيجار املايل؛ �إذ ترتكز ال�شركة‬ ‫على �إدارة قوية وموارد ب�شرية هامة، بالإ�ضافة �إىل‬ ‫جناعة �أدوات العمل، ونظام معلومات �صلب، كما‬ ‫تعمل على �أن تكون دائما قريبة من حرفائها لتمكينهم‬ ‫من التمويالت املنا�سبة ح�سب ما �أو�ضحه ال�سيد‬ ‫عي�سى احليدو�سي مدير ال�شركة.‬ ‫نجالء بن سالم‬ ‫أمطار عامة يف مجيع أنحاء البالد واستبشار كبري‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫نزلت طيلة الأيام الأخرية كميات من الأمطار �شملت تقريبا كل واليات اجلمهورية مبا فيها‬ ‫املناطق اجلنوبيّة. وبلغت الكميات �أرقاما قيا�سية ببع�ض اجلهات واملدن �إذ جتاوزات الكميات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتهاطلة املعدالت ال�شهرية ل�شهر �سبتمرب بكامله. وبح�سب خرباء يف املناخ التون�سي فان الأمطار‬ ‫ّ‬ ‫يف بالدنا هي من النوع املحدود يف الزمن وتكون بكثافة عالية ممّا يجعل كميات ال�سيالن مرتفعة‬ ‫وخطرية ومفاجئة يف �أغلب الأحيان، وال ت�ساعد على ت�سرب كميات كبرية داخل الطبقة الأر�ضية.‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫وتفيد الأخبار املتناقلة يف املواقع االجتماعيّة ب�أن هذه الكميات الكبرية كانت لها �أثار ايجابية‬ ‫ومبا�شرة على الفالحة وخا�صة قطاع الأ�شجار املثمرة والزراعات البعليّة، كما ت�ساعد على منو‬ ‫ّ‬ ‫النباتات العلفيّة. من جهة �أخرى �أ�شار بع�ض فالحي الواحات �إىل �أن الأمطار النازلة قد تكون‬ ‫لها �أثار �سلبية على التمور خا�صة وهي يف مرحلة ما قبل الن�ضج النهائي، وتقوم وزارة الفالحة‬ ‫والدواوين املعنية بحملة توعية ب�أهمية وقاية عراجني التمور مبواد بال�ستيكيّة �أو ورقيّة. هذه‬ ‫الأمطار خ ّلفت عديد الأ�ضرار يف �أكرث من منطقة وخا�صة يف املناطق املنخف�ضة �إذ حملت ال�سيول‬ ‫ّ‬ ‫معها عديد املنتجات الفالحيّة وطمرت بع�ض الآبار ال�سطحيّة وحمركاتها، فقد دخلت ال�سيول �إىل‬ ‫منازل عديدة وغطت م�ساحات كبرية من الأحياء كما وقع مبدينة الكاف. هذه الأمطار رافقتها‬ ‫ببع�ض اجلهات زوابع رعديّة قويّة نزلت معها كميات كبرية من الربد �أتلفت حما�صيل زراعية‬ ‫من اخل�ضروات و�صابة الزيتون. ورغم هذه الأ�ضرار تبقى �أمطار اخلريف �أو ما ا�صطلح على‬ ‫ت�سميتها بـ "غ�سالة النوادر" ذات فوائد عديدة ملختلف الأطراف التي لها �صلة بقطاع املياه.‬ ‫وايل جديد‬ ‫بسيدي بوزيد‬ ‫ّ‬ ‫مت خالل اال�سبوع اجلاري �إجراء حركة جزئيّة يف‬ ‫ّ‬ ‫�سلك الوالة، مت مبقت�ضاها تعيني ال�سيد عمّار خبّابي‬ ‫واليا على �سيدي بوزيد خلفا لل�سيد عمارة التليجاين.‬ ‫وال� ��وايل اجل��دي��د م��ن م��وال�ي��د 02 �أك �ت��وب��ر 6691‬ ‫بل�سودة والي��ة �سيدي بوزيد. ح�صل على الأ�ستاذية‬ ‫يف احل�ق��وق م��ن كلية احل�ق��وق والعلوم االقت�صادية‬ ‫وال�سيا�سية ب�سو�سة �سنة 1991، ثم التحق باملعهد‬ ‫ّ‬ ‫الأعلى للق�ضاء خالل �سنة 1991. مت تعيينه قا�ضيا‬ ‫باملحكمة االبتدائية ب�سيدي بوزيد �سنة 3991، ثم‬ ‫ّ‬ ‫قا�ضي ناحية ب�سبيطلة �سنة 9991، ثم قا�ضي حتقيق‬ ‫ّ‬ ‫لدى املحكمة االبتدائية ب�سيدي بوزيد �سنة 5002،‬ ‫فقا�ضي �أ�سرة لدى املحكمة االبتدائية بالق�صرين �سنة‬ ‫8002. و�شغل رئي�سا للمحكمة االبتدائية ب�سيدي‬ ‫ّ‬ ‫بوزيد ابتداء من �سبتمرب 2102 حتى تعيينه يف خطة‬ ‫ً‬ ‫وال على �سيدي بوزيد.‬ ‫القرصين : الغيث النّافع و أرضار يف البنية األساسية‬ ‫بقدر ا�ستب�شار مواطني اجلهة بالكميات الهامّة من االمطار‬ ‫التي تهاطلت االيام االخرية ومالت ال�سدود والبحريات بكميات‬ ‫حمرتمة من املياه وارتوت اال�شجار وت�سربت منها كميات اىل‬ ‫املوائد املائية بقدر ما �أحلقت ال�سيول داخل االحياء وبالطرقات‬ ‫الرئي�سية ا�ضرارا كبرية وك�شفت عن عيوب واخ�لاالت كبرية‬ ‫يف نظم ت�صريف املياه باملدينة ا�ضافة اىل ما حلق البالوعات‬ ‫من ان�سداد نتيجة االهمال وق ّلة ال�صيانة طيلة اال�شهر املا�ضيّة‬ ‫وهو ما �أدّى اىل �إنهيار حائط امل�ست�شفى القدمي ب�شارع احلبيب‬ ‫بورقيبة �إ�ضافة اىل انت�شار االتربة واحلجارة على م�ساحات‬ ‫وا�سعة كما اظهرت الكميات الكبرية لل�سيول ب�شارع الدوالب‬ ‫�سوء تقدير من االط��راف املتدخلة كالبلديّة ووزارة التجهيز‬ ‫وديوان التطهري وهو ما احلق به ا�ضرارا كبرية ذهبت ب�أغلب‬ ‫التح�سينات والإ�صالحات التي ادخلت عليه.‬ ‫انطالق أضخم مرشوع‬ ‫تونيس أورويب‬ ‫بقيمة 22 مليار دينار‬ ‫انطلقت �أ�شغال م�شروع "تونور" التون�سي الربيطاين‬ ‫لتوليد الكهرباء عن طريق الطاقة ال�شم�سية يف اجلنوب‬ ‫التون�سي امل �ع �دّة للت�صدير �إىل �أوروب� ��ا، ويعترب وفق‬ ‫ّ‬ ‫املعطيات املتوفرة �أ�ضخم م�شروع �أجنبي يف تون�س من‬ ‫حيث قيمة اال�ستثمار التي تفوق 01 مليارات �أورو �أي:‬ ‫ّ‬ ‫ما يعادل 08 % من ميزانية الدولة التون�سية، ويرتكز‬ ‫امل�شروع يف منطقة رجيم معتوق من والي��ة قبلي على‬ ‫م�ساحة قدرها 01 �آالف هكتار، ما يعدل 2 % من م�ساحة‬ ‫ال�صحراء التون�سية، و�ستدوم م�دّة الإجن��از 6 �سنوات‬ ‫بطاقة ت�شغيلية قدرها تقريبا 02 �ألف موطن �شغل غري‬ ‫مبا�شر و0051 موطن �شغل مبا�شر، و�ستنتفع تون�س‬ ‫جمانا بـ 331 ميغاواط �سنويا من �إنتاج امل�شروع �أي:‬ ‫ما يعادل ثلث �إنتاج املحطة الكهربائية براد�س، و�أغلب‬ ‫مكونات امل�شروع �سيتم ت�صنيعها يف تون�س مبا �سي�ساهم‬ ‫يف ت��رك�ي��ز ن�سيج �صناعي يعتمد ع�ل��ى تكنولوجيات‬ ‫ّ‬ ‫متجددة ومتطورة، و�سي�ضخ امل�شروع ما يعادل 001‬ ‫مليون �أورو �سنويا يف االقت�صاد الوطني طيلة فرتة‬ ‫اال�ستغالل بعنوان: خدمات و�أعمال �صيانة وجتهيزات،‬ ‫ّ‬ ‫و�سيحقق ن�سبة �إدم��اج وطني تعادل قيمتها 04 % من‬ ‫قيمة اال�ستثمار �أي: حوايل 0004 مليون �أورو، ووفق‬ ‫ما ي�ؤكده اخلرباء يف جمال الطاقة �سيكون هذا امل�شروع‬ ‫�أك�بر حمطة �شم�سية يف العامل من حيث احلجم، و�أكرب‬ ‫ا�ستثمار يف تون�س عالوة على انعكا�ساته املت�أكدة على‬ ‫االقت�صاد التون�سي وعلى تنمية جهة اجلنوب على املدى‬ ‫املتو�سط والطويل.‬
  • 8. ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫41‬ ‫وطنية‬ ‫لبنان بلد املقاومة والصمود والتنوع‬ ‫إعالنات‬ ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫إعالن‬ ‫مكتبة تون�س‬ ‫11 هنج انقلرتا 1001 تونس‬ ‫اهلاتف: 88812317‬ ‫اجلديد...اجلديد‬ ‫"ال قيد ال إرهاب ال استخفاف باإلنسان"‬ ‫حرفائنا الكرام لقد و�صلنا حديثا:‬ ‫ االعامل الكاملة /زينب الغزايل منها : ايام يف حيايت.‬‫ االعامل الكاملة /للدكتور مصطفى حممود.‬‫ االعامل الكاملة /امحد الريسوين.‬‫ إصدارات ملحمد يتيم‬‫ اخر اصدارات مركز نامء للبحوث و الدراسات منها: العلامنيون يف تونس-مراجعات‬‫االسالميني-جدل االسالميني-اختالفات االسالميني-وغريها من الدراسات الفكرية‬ ‫والثقافية......‬ ‫ عدة كتابات يف مقاصد الرشيعة للدكتور البشري شامم و لغريه. زورونا جتدون ما‬‫يرسكم وبأسعار مدروسة.‬ ‫زرونا مبق ّرنا و�ستجدون ما ي�س ّركم وب�أ�سعار مدرو�سة‬ ‫مع العلم و�أن الكم ّيات حمدودة جدا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عبد اهلل الزواري‬ ‫التخلف ـ وال �ت �ق��دم مثله - �إذا حط‬ ‫ّ‬ ‫بكلكله على قوم ت�شكل يف كل �شيء حولك،‬ ‫وترجم يف الأع�م��ال والأق ��وال، وب��رز يف‬ ‫والكبرية.... والتخلف‬ ‫ال�صغرية‬ ‫دركات، كما �أن التقدم درجات،  ولعل لكل‬ ‫بلد ما يرفعه يف درجات الكمال الإن�ساين،‬ ‫وله كذلك ما يدحرجه يف دركات التخلف‬ ‫يف �آن واح � ��د... ومم ��ا ي�ج�ل��ب االنتباه‬ ‫يف لبنان فتية �أعمارهم ع�شرون ونيف‬ ‫ي�شتغلون يف النزل ال ت��رى واح��دا منهم‬ ‫حلظة م��ا مت�أففا �أو متثاقال عند �إ�سداء‬ ‫خدمة ما حلريف، االبت�سامة ال تغادر حميا‬ ‫الواحد منهم، وك��أن تلك االبت�سامة التي‬ ‫يالقي بها احلريف من �صلب العمل الذي‬ ‫ي�ؤديه وي�ؤجر على القيام به... ر�أيت ذلك‬ ‫ُ‬ ‫وتذكرت ما جند يف نزلنا �أحيانا من تربم‬ ‫باحلريف وتثاقل عند اال�ستجابة لطلبه،‬ ‫�ألي�س يف ه ��ؤالء الفتية املبت�سمني دائما‬ ‫ما يدفعنا �إىل االرتقاء مب�ستوى خدماتنا‬ ‫ال�سياحية �إىل ما هم عليه؟ �ألي�س من املفيد‬ ‫ت�أطري خريجينا من معاهدنا ال�سياحية من‬ ‫قبل لبنانيني يدركون جيدا �أن ا�ستقبال‬ ‫ال�ضيف ف��ن م��ن الفنون التي فرطنا يف‬ ‫تعلمها والتدرب عليها. وال يذهنب ب�أحدنا‬ ‫ال�ظ��ن �إىل �أن ه��ذا م��ن �صلب ال�ع�م��ل يف‬ ‫ال�ف�ن��ادق ال�سياحية ويقت�صر عليها، بل‬ ‫هو �صناعة متتد خارجها لت�صبح ديدنا‬ ‫وعادة للبناين حيثما كان. �ألي�س هذا مما‬ ‫يف�سر النجاحات التي حققوها يف البلدان‬ ‫الإفريقية، بل حيثما حلوا.‬ ‫كانت زي��ارات�ن��ا ع��دي��دة ومتنوعة...‬ ‫لكننا مل جند �أنف�سنا ولو مرة واحدة �أننا‬ ‫مكثنا يف قاعة االنتظار دون مرافق لنا‬ ‫من العاملني يف تلك امل�ؤ�س�سة ي�شرح لنا‬ ‫املتعلقات بذلك املكان �سواء من التاريخ‬ ‫القدمي �أو احل��دي��ث... لقا�ؤنا الأول نحا‬ ‫منحى طبيا.. تقدم العلوم مل يحقق �إىل‬ ‫يومنا ه��ذا �إم�ك��ان�ي��ة التعاي�ش ب�ين ورم‬ ‫خبيث وبقية اجل�سد، واملجهود العلمي‬ ‫والطبي ين�صب �أ�سا�سا على الق�ضاء على‬ ‫ّ‬ ‫الورم اخلبيث بالطرق العلمية املتاحة �إىل‬ ‫الآن، �أمّا تعاي�ش اجل�سد مع الورم اخلبيث‬ ‫�إنمّا هي لوقت ق�صري ينتهي بتحلل اجل�سد‬ ‫بعد �أن يفقد متاما ال�ق��درة على املقاومة‬ ‫فينهار وميوت...‬ ‫ل�ب�ن��ان ال ت�ت�ج��اوز م�ساحتها بع�ض‬ ‫والياتنا يف تون�س (00401كلم²) ومع‬ ‫ذلك ال تخلو قرية من ق��راه، وال جبل من‬ ‫جباله، وال ه�ضبة من ه�ضابه، وال بطون‬ ‫ودي��ان��ه و�أن �ه��اره م��ن موقعة م��ن مواقع‬ ‫املقاومة، كانت حديث النا�س يف حلظة من‬ ‫تاريخ البلد.. كانت رحلتنا نحو اجلنوب،‬ ‫بل جنوبي اجلنوب كما �صدح وال يزال‬ ‫ي�صدح مار�سيل خليفة يف �إحدى روائعه..‬ ‫امل�سافة الفا�صلة ب�ين ب�ي�روت العا�صمة‬ ‫و�أق �� �ص��ى نقطة يف اجل �ن��وب ال تتجاوز‬ ‫521 كلم، ومع ذلك التم�س مرافقنا �أن ال‬ ‫نطيل املكث يف م��دن ال�ساحل اللبناين؛‬ ‫لأن امل���ش��وار ط��وي��ل وامل��واق��ع املربجمة‬ ‫ل �ل��زي��ارة ع��دي��دة، ون �ح��ن ع�ل��ى م��وع��د مع‬ ‫�أم�سية �شعرية ال يجدر الت�أخر عن موعد‬ ‫انطالقها... توقفنا قليال �أمام نزل كنعان‬ ‫يف �صيدا ,,,ث ��م اجتهنا يف ط��ري��ق تكاد‬ ‫تكون لولبية �أحيانا يف اجتاه "مليتا" �أول‬ ‫و�أبرز نقاط املقاومة يف وقت ما من تاريخ‬ ‫ّ‬ ‫لبنان .. م��وق��ع متقدم ات�خ��ذت��ه املقاومة‬ ‫الوطنية والإ�سالمية يف وقت ما... ونالت‬ ‫انطالقا منه من عدوها ما �أقر العني وطم�أن‬ ‫ال��ف���ؤاد... و�صلناها ع���ص��را... "مليتا"‬ ‫ترتبّع �شاخمة بني اجلبال... وا�ستطاعت‬ ‫يد الإن�سان �أن ترو�ض تلك اجلبال فت�شق‬ ‫فيها طريقا معبّدا يي�سر و��ص��ول �أبناء‬ ‫ّ‬ ‫ال��وط��ن �إىل بقاع كانت ع�صية امل�سالك،‬ ‫وكان �شباب املقاومة ي�صلون �إليها ب�شق‬ ‫الأنف�س.. متحف مك�شوف يتو�سط املكان..‬ ‫دائرة كبرية من الإ�سمنت امل�سلح حتت�ضن‬ ‫بع�ضا م��ن حطام دب��اب��ات ال�ع��دو وت�شهد‬ ‫عاليا "�أن لي�س هناك ما ال يقهر" وما قيل‬ ‫عنه �أنه ال يقهر قد قهر يف جنوب لبنان..‬ ‫َ‬ ‫و�إن ه��ذا ال ��ذي ال يُقهر ق��د ق�ه��ر جيو�ش‬ ‫الأنظمة املتهالكة، لكن �إرادة ال�شباب قد‬ ‫قهرته ومرغت �أنفه يف الرتاب، كما ت�شهد‬ ‫على ذل��ك ع���ش��رات اخل���وذات الع�سكرية‬ ‫املمهورة بحروف عربية.. ثم كانت جولتنا‬ ‫بعد ذل��ك يف نفق ط��وي��ل حفرته �سواعد‬ ‫ال�شباب يف ال�صخر ليكون لهم بعد ذلك‬ ‫املر�صد وامل�سجد واملرقد واملطبخ وقاعة‬ ‫العمليات... تدخل النفق من حيث ال تنتبه‬ ‫�إىل وج��وده... فبني الأ�شجار والأحرا�ش‬ ‫يدلك املرافق على املدخل...كثري هم زوار‬ ‫النفق.. �شابات و�شبان و�أط�ف��ال �صغار،‬ ‫كلهم معجب مب��ا فعله ال��رج��ال ي��وم��ا ما‬ ‫دفاعا عن لبنان وعن الهوية.. هذه بيوت‬ ‫اال� �س �ت �ح �م��ام.. وه� ��ذا امل �� �س �ج��د.. وه��ذا‬ ‫املطبخ.. وهذه قاعة العمليات حيث كان‬ ‫يجتمع ال�ق��ادة لتحديد م��ا �سيقومون به‬ ‫وم��ن �سيقوم ب��ه... ه��ذا مبيت... لله در‬ ‫الرجال...النفق تدخله واقفا وتنتقل بني‬ ‫"م�صاحله" واقفا وك�أنها ر�سالة �إلينا: "‬ ‫�أن ممنوع االنحناء �إال ملن �أوجب االنحناء‬ ‫له عند ال�صالة"...�أعلمنا مرافقنا �أن هذا‬ ‫النفق يبعد عن �سطح الأر�ض خم�سني مرتا‬ ‫بحيث ال تطاله �أح��دث القنابل... خرجنا‬ ‫م��ن منفذ ال �ن �ج��دة.. وع�ل��ى �سفح اجلبل‬ ‫ال��ذي حفر فيه النفق ك��ان اجل��زء الثاين‬ ‫م��ن امل�شهد.. جم�سدات للمقاومني وهم‬ ‫ي�ستطلعون حتركات العدو �أو يرت�صدون‬ ‫ت �ن �ق�ل�ات��ه.. �أو ي��وج��ه��ون �إىل �آل �ي��ات��ه‬ ‫فوهة مدفع م��ن امل��داف��ع.. �أو امل�ست�شفى‬ ‫امليداين... الوقت مير ب�سرعة.. مرافقنا‬ ‫ّ‬ ‫ي�ستحثنا ملتابعة زيارتنا للموقع... دخلنا‬ ‫قاعة كبرية فيها تعريف مف�صل ب�أ�سلحة‬ ‫العدو من بنادق ور�شا�شات ومدافع...‬ ‫وكانت من��اذج منها معرو�ضة للزوار...‬ ‫�أما ختام زيارة "مليتا" فكانت قاعة �سينما‬ ‫عر�ض علينا فيها �شريط م�صور ي�ستعر�ض‬ ‫ما ذكرنا �سابقا، مع روع��ة يف الت�صوير‬ ‫تبعث يف امل�شاهد �شيئا م��ن ال�ع��زة التي‬ ‫افتقدها طويال... فكرة رائعة ج��ادت بها‬ ‫قريحة ال�شهيد عماد مغنية، ووج��دت من‬ ‫ينقلها من الفكرة �إىل م�شروع قائم الذات.‬ ‫ا�سرتقت ال�سمع �إىل ما يقوله ال��زوار من‬ ‫ذكور و�إناث فلم تلتقط �أذناي غري الإكبار‬ ‫واالحرتام والتقدير للذين وقفوا يوما ما‬ ‫من تاريخ الأمة يف تلك البقاع ال ي�أبهون‬ ‫بعدد العدو وعدته...‬ ‫ك��ان ال ب�د �أن نوا�صل الرحلة.. ومع‬ ‫ّ‬ ‫ذلك �أقمنا ال�صالة.. �صلينا الظهر والع�صر‬ ‫جمعا وق�صرا... وا�ست�أنفنا الرحلة...‬ ‫ن �ح��ن الآن يف اجت � ��اه اخل � �ي� ��ام...‬ ‫و�صلناها مع غروب ال�شم�س.. واغتنمنا‬ ‫الفر�صة لأداء �صالة املغرب والع�شاء..‬ ‫ك ��ان ذل ��ك يف م�سجد ال �ب �ل��دة.. اغتنمت‬ ‫الفر�صة لالطالع على مكتبة امل�سجد...‬ ‫م�صاحف كثرية ... الحظت من بينها ما‬ ‫ي �ع��رف مب�صحف امل��دي�ن��ة امل�ط�ب��وع على‬ ‫نفقة امللك فهد...�أما الكتب فتكاد تنح�صر‬ ‫يف كتاب �أب��ي العبا�س القمي املعنون بـ‬ ‫"مفاتيح اجلنان" مل يكن الوقت ي�سمح‬ ‫ب��االط�لاع عليه �أك�ث�ر م��ن ذل���ك.. ف�س�ألت‬ ‫املرافق عن �سبب وجود هذا الكتاب فقط‬ ‫يف املكتبة ف�أجابني؛ لأنه يحتوي على كل‬ ‫الأذك ��ار والأدع �ي��ة التي تتلى يف خمتلف‬ ‫املنا�سبات..‬ ‫�أ� �س��رع �ن��ا يف ال��ت��وج��ه �إىل �سجن‬ ‫اهلاتف :‬ ‫مملكة النحل ضمان 001 %‬ ‫592 894 17‬ ‫اجلوال :‬ ‫ّ‬ ‫�إنتاج الع�سل الطبيعي وحبوب‬ ‫939 009 89‬ ‫اللقاح والغذاء امللكي.‬ ‫148 585 89‬ ‫دورات يف تربية النحل‬ ‫فاكس :‬ ‫بيع مجلة وتفصييل‬ ‫305 594 17‬ ‫ �شارع 51 �أكتوبر، قبالة التبغ والوقيد.- 32، �شارع باري�س، بن عرو�س.‬‫ّ‬ ‫مجعية الكفيل اخلريية بامطر تنظم محلة تربعات مدرسية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تنظ ��م جمعيّة الكفيل للأعمال اخلريية مباطر املن�ش ��ورة بالرائد‬ ‫الر�سمي حتت عدد 941 بتاريخ 31 دي�سبمر 2102  يوم ال�سبت‬ ‫7 �س ��بتمرب3102 خيمة توعوية حتت �شعار الكتاب " �إليّ م�ش‬ ‫يف حاج ��ة ليه غريك اوىل بيه " وذلك من ال�س ��اعة الثامنة �ص ��باحا‬ ‫اىل ال�ساعة الثامنة م�ساء وذلك و�سط مدينة ملاطر جلمع التربعات‬ ‫املالي ��ة والعيني ��ة لتجهيز مئ ��ة طفل فقري بامل�س ��تلزمات املدر�س ��ية‬ ‫املطلوبة  فعلى الراغبني يف امل�ساهمة االت�صال بـ:‬ ‫رئيسة اجلمعية كوثر ثابت عىل الرقم 96515522‬ ‫او امني املال حسن احلكريي عىل الرقم 19331712‬ ‫جلميع اعالناتكم يف جريدة‬ ‫إلى جميع المؤسسات الحكومية والخاصة..‬ ‫الوزارات والواليات والبلديات .. الشركات الخاصة واألفراد‬ ‫لنشر اعالناتكم في جريدة «الفجر»‬ ‫الرجاء االتصال باألرقام التالية:‬ ‫الربيد االلكرتوين‬ ‫طلب عروض عدد‬ ‫91 /3102 للمرة الثانية‬ ‫ّ‬ ‫وزارة الفالحة‬ ‫املندوبية اجلهو ّية للتنمية الفالحية بزغوان‬ ‫اقتناء سيارات خفيفة وشاحنات خفيفة‬ ‫ّ‬ ‫تعتزم املندوبيّة اجلهوية للتنمية الفالحيّة بزغوان إجراء طلب عروض قصد اقتناء :‬ ‫ّ‬ ‫قسط 10 : عدد 20 سيارات خفيفة.‬ ‫قسط 20 : عدد 20 شاحنات خفيفة.‬ ‫ب�شرى حلرفائنا الكرام‬ ‫اخل� �ي ��ام... ه �ن��اك ا�ستقبلنا القائمون‬ ‫عليه...‬ ‫"حممد الأمني" دخل �سجن اخليام‬ ‫وق���ض��ى ف�ي��ه خم�س ��س�ن��وات �إىل �أن فر‬ ‫ّ‬ ‫ال�صهاينة منه يف �آذار/م��ار���س 0002‬ ‫وه� ��ا ه ��و ي �ع��ود �إل� �ي ��ه مب �ح ����ض �إرادت � ��ه‬ ‫ليعمل ه�ن��اك كدليل ي�ق��ود ال��زائ��ري��ن يف‬ ‫عنابر ال�سجن القدمي متنقال بني خمتلف‬ ‫�أجزائه.. وقد عمد ال�صهاينة �إىل تدمريه‬ ‫يف حرب متوز 6002 لأنه �أ�صبح مزارا‬ ‫ي ��زوره اللبنانيون وغ�يره��م م��ن الذين‬ ‫يقدمون �إىل لبنان.... من �سجن اخليام‬ ‫تبعد عنك فل�سطني ال�سليبة مرمى حجر...‬ ‫ترى املغت�صبات و�أ�ضواءها ال�ساطعة..‬ ‫وت�سمع عند ال�صمت �أزي��ز املحركات...‬ ‫نحن على م�شارف فل�سطني.. �إن��ه احللم‬ ‫الذي يراود الكثريين من �أبناء الأمة..‬ ‫دخ �ل �ن��ا ق��اع��ة االج� �ت� �م ��اع ��ات... يف‬ ‫املركب الثقايف ب�سجن اخليام (�سابقا)...‬ ‫اعتلى ال�شعراء الركح... وبعد الرتحيب‬ ‫بالزائرين ب��د�أت �أم�سية ال�شعر، وتداول‬ ‫الإل� �ق ��اء � �ش �ع��راء م��ن ف�ل���س�ط�ين واليمن‬ ‫و�شاعرة من م�صر ، وعدد من �شعراء لبنان‬ ‫كان �أولهم ال�شيخ ال�شاعر ف�ضل خمدر...‬ ‫و�إن كانت هناك �شاعرة على الركح ف�إن‬ ‫العن�صر الن�سائي ك��ان مفقودا متاما يف‬ ‫القاعة �أو يكاد... وكل الأ�شياء اجلميلة‬ ‫واملمتعة للأ�سف تنق�ضي ب�سرعة فائقة..‬ ‫وانتقلنا �إىل بيت �أح��د م�س�ؤويل بلدية‬ ‫اخليام حيث تناولنا طعام الع�شاء..‬ ‫توا�صل احل��دي��ث يف طريق العودة‬ ‫�إىل بريوت... فهذا نهر الليطاين وق�صته‬ ‫ال�شهرية يف حرب 6002، وقبل ذلك �سرقة‬ ‫ال�صهاينة ماءه وحتويله نحو مغت�صباتهم‬ ‫.. وه��ذه ن�ق��اط ح��را��س��ة ال�ف�ي�ن��ول... هل‬ ‫يرقبون من ينتهك االتفاقيات املربمة �أم‬ ‫يحر�سون ال�صهيانة..؟؟؟‬ ‫51‬ ‫620094 17‬ ‫85 20 91 79‬ ‫13 76 93 12‬ ‫: ‪commerciale.elfajer@gmail.com‬‬ ‫فعلى املزودين الراغبني في املشاركة االتصال باملندوبيّة اجلهوية للتنمية الفالحيّة بزغوان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫(خليّة الصفقات) لسحب ملفات طلب العروض مقابل دفع 05 دينارا إلى السيّد محتسب‬ ‫املندوبيّة (احلساب البريدي : 92 - 626).‬ ‫ترسل العروض طبقا للفصل عدد 30 من كراس الشروط ومصحوبة بضمان بنكي وقتي‬ ‫ّ‬ ‫بقيمة سبع مائة دينارا بالنسبة للقسط األول وألف ومائتني دينارا بالنسبة للقسط الثاني‬ ‫ومختومة عن طريق البريد السريع أو مضمونة الوصول على العنوان التالي : املندوبيّة‬ ‫اجلهوية للتنمية الفالحية بزغوان نهج الهادي شاكر 0011 زغوان، أو تسلّم مباشرة إلى‬ ‫مكتب الضبط املركزي باملندوبيّة، ويحمل الظرف اخلارجي عبارة "ال يفتح طلب عروض‬ ‫عدد 91 /3102 للمرة الثانية، اقتناء عدد 20 سيّارات خفيفة وعدد 20 شاحنات خفيفة".‬ ‫ّ‬ ‫آخر أجل لقبول العروض يوم 52 سبتمبر 3102، ختم مكتب الضبط باملندوبيّة يشهد‬ ‫على ذلك.‬ ‫مع العلم أنّ كلّ‬ ‫عرض يصل بعد األجل احملدد أو ال يحتوي على إحدى الوثائق املطلوبة ال‬ ‫ّ‬ ‫يؤخذ بعني االعتبار.‬ ‫تفتح الظروف خالل جلسة علنيّة وذلك يوم 62 سبتمرب 3102 عىل الساعة العارشة صباحا‬ ‫بقاعة االجتماعات باملندوبيّة اجلهوية للتنمية الفالحيّة بزغوان.‬ ‫ّ‬ ‫مالحظة : يبقى املترشحون ملزمني بعروضهم ملدة 09 يوما بداية من اليوم املوالي للتاريخ‬ ‫ّ‬ ‫األقصى لقبول العروض.‬ ‫�إنتاج الأرانب‬ ‫بعون اهلل يمكنكم اليوم إنجاز مرشوع تربية أرانب يوفر دخل شهري قار يضمن لكم‬ ‫العيش الكريم مهام كان عمركم و مستواكم التعليمي. سنوفر لكم أقفاص تربية أرانب‬ ‫بأسعار من املنتج إىل املستهلك. مع متابعة ميدانية عىل عني املكان لتعليمكم أصول تربية‬ ‫األرانب و ضامن نجاح املرشوع بإذن اهلل. عقد لرشاء مجيع إنتاجكم من األرانب احلية‬ ‫بأسعار متداولة يف السوق.‬ ‫ملزيد الإر�شاد‬ ‫الآت�صال على:‬ ‫‪.Tel‬‬ ‫1602445561200‬ ‫3106272261200‬ ‫1863868961200‬ ‫‪E-mail: ab23010@yahoo.fr‬‬ ‫336622/‪Site web : www.geogood.com‬‬ ‫بيـع العسـل‬ ‫بسم اهلل الرحمن الرحيم‬ ‫َّ ِ ِّ َ ِ ِ َ ِ ً ْ ِ ُ هِ َ رَ َ ٌ ْ ٌ‬ ‫« ُثم كُليِ منْ ُكل ال َّث َمرات َفا ْس ُلكي ُس ُبل َر ِّبك ُذ ُلال يخَ ُر ُج منْ ُبطونا شاب خُم َت ِلف‬ ‫َ ِ ِ ٌ ِ َّ َ ً ْ ٍ َّ‬ ‫َأ ْلوا ُن ُه ِفيه ش َفاء لِلنَّاس إِن فيِ َذلِك آل َية لِ َقوم َي َت َفك ُرونَ » (النحل، 96).‬ ‫ّ ّ‬ ‫يضع أحد مربيّ النحل عىل ذمة جتار اجلملة والتفصيل واملستهلكني‬ ‫كميات من العسل احلر ذات جودة عالية وبأسعار مدروسة،‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فعىل الراغبني يف التزود االتصال عىل الرقم التايل : 700 700 49‬ ‫ّ‬
  • 9. ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫61‬ ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫مسابقة‬ ‫جائزة تونس العالمية الثالثة لحفظ القرآن الكريم‬ ‫بالسـواك احلـــار‬ ‫ّ‬ ‫قال ��وا: تداول نواب فرن�س ��يون على �إلقاء‬ ‫كلم ��ات يف املعت�صم�ي�ن بح�ض ��ور الن ��واب‬ ‫املن�سحب�ي�ن م ��ن املجل�س الت�أ�سي�س ��ي وعبرّوا‬ ‫ع ��ن م�ساندتهم ملطلب �إ�سق ��اط احلكومة وحل‬ ‫املجل�س الت�أ�سي�سي .‬ ‫قلن ��ا: �إذا مل يك ��ن ه ��ذا ع�ي�ن اال�ستق ��واء‬ ‫باخل ��ارج و�إذا مل يكن ع�ي�ن التدخل الوا�ضح‬ ‫يف �ش� ��ؤون تون� ��س الداخلي ��ة، فه ��ل يك ��ون‬ ‫زيارة تفقد م ��ن ممولني �أجانب يتابعون تقدّم‬ ‫ّ‬ ‫ا�ستثماراتهم يف البالد؟‬ ‫***‬ ‫قال ��وا: الن ��واب الفرن�س ��يون ميثل ��ون‬ ‫جانب ��ا كبريا من التون�س ��يني يف فرن�س ��ا ومن‬ ‫ال�ض ��روري �أن يع�ب�روا عن مواقفه ��م. ( نائبة‬ ‫من�سحبة من املجل�س الت�أ�سي�سي )‬ ‫قلن ��ا : وم ��ن انتخبه ��م؟ وعل ��ى ح ��د عل ��م‬ ‫اجلمي ��ع ف ��انّ للتون�س ��يني املقيم�ي�ن بفرن�س ��ا‬ ‫ّ‬ ‫ممثل ��ون باملجل�س الوطني الت�أ�سي�س ��ي. اللهم‬ ‫�أن يكون التمثيل جمرد متثيل.‬ ‫ّ‬ ‫***‬ ‫‏قالوا: الإ�ش ��كال اليوم �س ��ببه �أن املجتمع‬ ‫التون�س ��ي غ�ي�ر دميقراط ��ي وال ميتل ��ك فك ��ر‬ ‫احلري ��ة والدميقراطية يف ح�ي�ن �أن الأحزاب‬ ‫71‬ ‫احلداثية ت�سعى لإر�ساء منط حكم دميقراطي‬ ‫(جوهر مبارك)‬ ‫قلن ��ا : ه ��اذم الل ��ي نه ��ار كام ��ل يبكي ��و‬ ‫عل ��ى النم ��ط املجتمع ��ي وتهدي ��دات النه�ض ��ة‬ ‫والإ�س�ل�اميني للنم ��ط املجتمع ��ي التون�س ��ي‬ ‫والو يت�ش ��كاو من نف�س النمط املجتمعي اللي‬ ‫م ��ا م�ش ��ا�ش معاه ��م يف �أفكاره ��م وخالهم يف‬ ‫الت�سلل منذ انتخابات 32 �أكتوبر‬ ‫***‬ ‫ّ‬ ‫قال ��وا: �أنّ املنظم ��ات الراعي ��ة للح ��وار‬ ‫غري منح ��ازة �إىل �أي ط ��رف كان بل هي تقوم‬ ‫ّ‬ ‫بواجبه ��ا يف �إدارة احل ��وار مل�ص ��لحة الوط ��ن‬ ‫ّ‬ ‫وتقف على نف�س امل�سافة من كل الفرقاء. (من‬ ‫بيان الأطراف الراعية للحوار)‬ ‫قلنا: قالو للجمل با�ش تاكل ال�ش ��وك قالهم‬ ‫بالل�سان الرطب‬ ‫ُّ‬ ‫***‬ ‫قال ��وا: هل تعل ��م عزي ��زي الدميقراطي �أنّ‬ ‫يف معتقل م�ص ��ري يف �سجون االنقالب ا�سمه‬ ‫"حممد عب ��د التواب �أحمد" مته ��م باالعتداء‬ ‫على املتظاهرين وحمل �سالح وهو يف الأ�صل‬ ‫" كفيف".‬ ‫قلن ��ا: الته ��م اجلاه ��زة م ��ن االنقالبيني ال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ت ��وزع بالوجوه والتدقي ��ق و"اللي يرق�ص ما‬ ‫ّ‬ ‫يغطي وجهو"‬ ‫***‬ ‫قالوا: ق�ض ��ت حمكمة ع�س ��كرية يف مدينة‬ ‫ال�س ��وي�س �شمال �شرقي م�ص ��ر اليوم الثالثاء‬ ‫بال�س ��جن امل�ؤب ��د على 11 من �أع�ض ��اء جماعة‬ ‫الإخوان امل�س ��لمني، بينما ق�ض ��ت ب�سجن 54‬ ‫�آخرين ملدة خم�س �سنوات.‬ ‫قلن ��ا: �إن ال�ش ��عب امل�ص ��ري الذي �ض ��حي‬ ‫بحيات ��ه يف ثورة 52 يناي ��ر املجيدة من �أجل‬ ‫�إلغ ��اء املحاكمات الع�س ��كرية وقم ��ع احلريات‬ ‫و�إنه ��اء حال ��ة الط ��وارئ ووق ��ف انته ��اكات‬ ‫ال�ش ��رطة والق�ض ��اء على الظلم واﻻ�ستبداد لن‬ ‫ي�س ��مح بالع ��ودة �إيل ال ��وراء و�س ��لب حقوقه‬ ‫وحريته من جديد.‬ ‫***‬ ‫قالوا: يف بي ��ان لها نقابة التعليم الثانوي‬ ‫حتت ��ج عل ��ى الزي ��ادة يف �أ�س ��عار االدوات‬ ‫املدر�سية املدعمة‬ ‫قلنا: حنانة الدجاج ��ة بال�ش حليب.. كان‬ ‫�أوىل بالنقاب ��ة دع ��وة املربني الرف ��ق بجيوب‬ ‫االولي ��اء فم ��ا �أثق ��ل كاهله ��م �إال الدرو� ��س‬ ‫ّ ّ‬ ‫اخل�صو�ص� �ية والأثم ��ان امل�ش ��طة الت ��ي ت ��اكل‬ ‫ّ‬ ‫كاريكاتور الفجر‬ ‫هات العدل‬ ‫ِ َ ُ‬ ‫إدع إىل دينـك باحلسـنى‬ ‫ماذا تفعـل أنت اآلن ؟‬ ‫ُ‬ ‫ُ َ ْ‬ ‫ودع الباقـي للد َّيـان .‬ ‫هـل تفتـح للديـن الدنيـا ..‬ ‫ِ ُّ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ ِ‬ ‫أمـا احلُ‬ ‫كـم .. فأمـر ثـان .‬ ‫أم تحَبِسـهُ يف دُ كان؟!‬ ‫ٌ ْ‬ ‫ّ ْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ ُ‬ ‫أمـر بالعـدلِ ُتعـادلُ‬ ‫ْ‬ ‫هـل ُتعطينا بعـض اجلنَّـةِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ـهُ‬ ‫ٌ َ ْ‬ ‫ِ ّ ِ ُ‬ ‫ال بالعـمة والقفطـان‬ ‫أم حتجـزُ ها لإلخـوان ؟!‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ْ‬ ‫توقـ��ن أم ال توقـ��ن .. ال‬ ‫قـل يل اآلن .‬ ‫ِ ُ‬ ‫ِ ُ‬ ‫ْ‬ ‫خُ‬ ‫ِ‬ ‫َيعنـيني‬ ‫فعىل م َتلـف األزمـان‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫مـن ُيدريـني‬ ‫والطغيـان‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫أن ِلسـا َنك يلهـج باسـم اهلل‬ ‫يذبحني باس��م الرمحانِ فداء‬ ‫َّ‬ ‫َ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫وقلبك يرقـص للشيطـان !‬ ‫لألوثان !‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ َ ُ ُ‬ ‫ِ‬ ‫أوجـزْ لـي مضمـون العـدلِ‬ ‫هـذا َيذبـح بال َّتـوراة‬ ‫ْ ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫وال تـفـلـِ‬ ‫َ قــني بالعنـوان .‬ ‫وذلك َيذبـح باإلنجيـلِ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫لـن تَقـوى عنـدي بال َّتقـوى‬ ‫وهـذا يذبـح بالقـرآن !‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ِّ‬ ‫و َيقينُك عنـدي بهُتـان‬ ‫ال ذ ْنب لكل األديـان‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫الذنب بِطبـع اإلنسـانِ‬ ‫إن مل َيع َتـدلِ امليـزان‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ ِ‬ ‫َ ْ ُ ُ ٍ ِ ُ‬ ‫شعـرة ظلـم تَنسـف وز َن َ‬ ‫وإ َّن َ‬ ‫َ ـك‬ ‫ـك يا هـذا إنسـان .‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫لـو أن صـالتَك أطنـان !‬ ‫كـن ما شـئت ..‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫اإليمـان الظالـم كـفر‬ ‫رئيسـ ًا، م ِلكـ ًا،‬ ‫َ‬ ‫ُ ُ ٌ‬ ‫والكفـر العادلُ‬ ‫ِ إيمـان !‬ ‫خانـ ًا، شيخـ ًا،‬ ‫ْ‬ ‫ُ ُ‬ ‫هـذا ما ك َتب الرمحـان .‬ ‫دهـقـان ًا، كـن أ ّيـ ًا كان‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ ْ‬ ‫َ َ‬ ‫ْ‬ ‫( قال فـالن عـن عـالنٍ‬ ‫من جنس اإلنـس أو اجلـان‬ ‫َ ْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ِ‬ ‫َ ُ ٌ ْ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ْ َ‬ ‫عن فلتـان عـن علتـان )‬ ‫ُ ٌ‬ ‫ال أسـأل عـن شـكلِ السلطـة‬ ‫ُ ْ‬ ‫ُّ‬ ‫أسـألُ‬ ‫ٌ‬ ‫أقـوال فيهـا قوالن‬ ‫عـن عـدلِ السلطان .‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ َ ْ‬ ‫ُّ‬ ‫ال تَعـدلُ‬ ‫هـات العــدلَ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ميـزان العـدلِ‬ ‫َ ْ ..‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ ْ َ‬ ‫وال تمَنحـني االطمئنان‬ ‫وكـن طـرزان‬ ‫ْ‬ ‫ِ ُ‬ ‫َ‬ ‫دع أقـوال األمـس وقـل يل ..‬ ‫ْ‬ ‫أحمد مطر‬ ‫الأخ�ضر والياب�س ولي�س كرا�سا يقتنيها تلميذ‬ ‫ّ‬ ‫مرة يف ال�سنة ولكنها ال�سيا�سة الكلبة ..‬ ‫ّ‬ ‫***‬ ‫قالوا: " فيمن " املجموعة التي يدافع عنها‬ ‫البع�ض باعتبارها حركة ن�سوية حتررية تبني‬ ‫�أنها �شركة تعمل وفق قانون ال�سوق.. والأهم‬ ‫�أن مالك هذه ال�شركة وم�ؤ�س�سها وممولها رجل‬ ‫ينفذ �أجندة ذكورية متتهن املر�أة وال عالقة لها‬ ‫بالتحرر الن�سوي ال من بعيد وال من قريب.‬ ‫قلنا: ال خري يف ح�س ��ن اجل�س ��وم وطولها‬ ‫** �إن مل يزن ح�سن اجل�سوم عقول‬ ‫***‬ ‫قالوا: عل ��ي احلجار ذلك املغني امل�ص ��ري‬ ‫ا�ص ��در �أغني ��ة بعن ��وان" انتو �ش ��عب" بع�ض‬ ‫كلماتها: "انتو �ش ��عب و احنا �ش ��عب.. رغم ان‬ ‫الرب واحد لينا رب وليكم رب"‬ ‫قلن ��ا: طبع ��ا ه ��و يف �ص ��ف االنق�ل�اب‬ ‫الع�س ��كري والعقي البي ��ادة .. ذكرين يف ذلك‬ ‫ال�ش ��ويعر التون�س ��ي ال ��ذي �ص ��نف ذات ليل ��ة‬ ‫رم�ض ��انية ال�ش ��عب �إىل �ش ��عب 82 رم�ضان و‬ ‫�شعب 6 اوت !‬ ‫صاحب الكالم‬ ‫بري�شة: �صالح الدين البحري‬ ‫كامروين وايراين‬ ‫حيصالن عىل املرتبة األوىل‬ ‫ّ‬ ‫نظم ��ت وزارة ال�ش� ��ؤون الديني ��ة‬ ‫جائ ��زة تون� ��س العاملي ��ة الثالث ��ة حلف ��ظ‬ ‫القر�آن الكرمي و جتويده ب�شكلها اجلديد،‬ ‫و �أطلق عليها �إ�س ��م "دورة ال�شيخ حممد‬ ‫ب ��ن يالو�ش ��ة" و الت ��ي انتظم ��ت من يوم‬ ‫ال�س ��بت 42 اىل ي ��وم اخلمي� ��س 92‬ ‫با�ش ��راف الدكت ��ور نورالدي ��ن اخلادمي‬ ‫والت ��ي �ض ��مت فعاليته ��ا كل م ��ن القاع ��ة‬ ‫الكربى بوزارة حقوق الإن�سان والعدالة‬ ‫الإنتقالي ��ة و القاع ��ة الك�ب�رى ب ��وزارة‬ ‫ال�ش� ��ؤون الديني ��ة مبقره ��ا اجلدي ��د‬ ‫بباردو.‬ ‫�ش ��ارك يف هذه الدورة 44 مت�سابقا‬ ‫ب�ي�ن حاف ��ظ و جم ��وّ د ممثل�ي�ن ع ��ن 42‬ ‫دولة ا�س�ل�امية، و باملنا�س ��بة تخلل هذه‬ ‫امل�س ��ابقة اليوم الوطنى ح ��ول الكتاتيب‬ ‫املوافق  ليوم االربعاء 82 �أوت.‬ ‫متي ��زت ه ��ذه ال ��دورة عن ال�س ��نتني‬ ‫املا�ض ��يتني برثاء الربنامج الذي ت�ض ��من‬ ‫زيارات ميدانية للمدن و للمعامل الدينية‬ ‫مثل جامع الزيتونة املعمور و جامع عقبة‬ ‫بالقريوان و املتحف الأثري بقرطاج.‬ ‫و قد توّ ج اخلم�س الأوائل يف فرعي‬ ‫احلف ��ظ و التجوي ��د مببال ��غ مالية، حيث‬ ‫كان كل من ال�ش ��ابني  النذير الب�ش�ي�ر من‬ ‫الكامرون يف فرع احلفظ و مهدي �شايق‬ ‫الفائزون يف مسابقة رمضان‬ ‫فاز يف م�س ��ابقة رم�ض ��ان التي نظمتها جريدة الفجر وبعد تنظيم عملية القرعة‬ ‫القراء الكرام الآتي ذكرهم:‬ ‫األسبوع األول: حممد محدي – سقانص – املنستري‬ ‫األسبوع الثاين: أميمة بن نرص اهلل – مرناق - بن عروس‬ ‫األسبوع الثالث: معاذ الفخفاخ – سيدي عباس – صفاقس‬ ‫فعلي االخوة الفائزين االت�ص ��ال بجريدة الفجر لت�س ��لم جائزتهم وقدرها 005‬ ‫دينار‬ ‫الفائز بالمركز األول المجود: مهدي شايق‬ ‫من اجلمهورية اال�س�ل�امية االيرانية يف‬ ‫فرع التجويد يف املراتب الأوىل.‬ ‫الفائز باملركز الأول يف فرع التجويد‬ ‫"مهدي �شايق " طالب باملرحلة الثالثة يف‬ ‫اخت�صا�ص املحا�سبة، جمود من�شد �شغف‬ ‫برتتي ��ل و جتويد الق ��ر�آن الكرمي و تفنن‬ ‫يف ذل ��ك و وفر لهذه املوهب ��ة ما بقي من‬ ‫وقت درا�س ��ته حتى �أ�ص ��بح عندليبا بني‬ ‫�أتراب ��ه، حي ��ث يحيي بدع ��وة من منظمة‬ ‫الأوق ��اف اال�س�ل�امية يف اي ��ران حمافل‬ ‫انا هلل وانا اليه راجعون‬ ‫الق ��ر�أن الك ��رمي، رافق مهدي �ش ��ايق يف‬ ‫رحلته القر�آنية النابغة حممد مهدي حق‬ ‫گويان ال ��ذي بد�أ رحلته م ��ع القر�آن بعد‬ ‫�أن �أمت �س ��بع �سنني لي�سكن القر�آن الكرمي‬ ‫قبل ��ه و روح ��ة بعد ث�ل�اث �س ��نوات، لكن‬ ‫حف ��ظ هذا ال�ش ��اب الذي مل يتجاوز �س ��ت‬ ‫ع�ش ��ر �س ��نة و الذي يوا�ص ��ل درا�سته يف‬ ‫مرحلة املاج�س ��تري يف اخت�ص ��ا�ص علوم‬ ‫القر�آن و احلديث، حفظ مييزه عن غريه‬ ‫فهو يقر�آ القر�آن ب 26 طريقة خمتلفة .‬ ‫تويف مس��اء ام��س الش��يخ أمح��د الربقاوي‬ ‫عضو جملس ش��ورى حركة النهضة ومستشار‬ ‫وزير الش��ؤون الدينية اث��ر حماولة انقاذ ابنه من‬ ‫الغرق يف تركيا.‬ ‫وق��د كان الش��يخ من ب�ين الذي��ن قاموا عىل‬ ‫تأط�ير الطلب��ة وتكوينه��م الفك��ري قب��ل الثورة‬ ‫وبعدها.‬ ‫بذه املناس��بة األليم��ة نتقدم بالتع��ازي احلارة‬ ‫إلبنه األخ حسن الربقاوي ولكل عائلته املوسعة.‬ ‫وحيد العبيدي قائدا عاما جديدا للكشافة التونسية‬ ‫�أف�ض ��ت انتخاب ��ات املجل� ��س الوطن ��ي للك�ش ��افة‬ ‫التون�سية التي �أقيمت خالل �أ�شغال امل�ؤمتر الوطني‬ ‫احلادي والع�ش ��رين عن �إنتخاب كل من ريا�ض تقتق‬ ‫رئي�س ��ا للمجل�س ووحي ��د العبيدي كقائ ��د عام و95‬ ‫ع�ض ��وا من بينهم 41 قائدة. باال�ضافة اىل 42 قائد‬ ‫ممثلني للوحدات عن كل الواليات.‬ ‫مل ي�س ��تطع وحيد العبيدي الفوز مبن�صب القائد‬ ‫العام للك�ش ��افة التون�س ��ية �إال بعد املرور �إىل اجلولة‬ ‫الثاني ��ة حي ��ث حت�ص ��ل يف اجلول ��ة الأوىل على 34‬ ‫�ص ��وت وحت�ص ��ل ل�س ��عد الع�ش ��ي عل ��ى 23 �ص ��وتا‬ ‫واملهدي بن خليل على 42 �صوت ور�شاد اخلربا�شي‬ ‫على 01 �أ�صوات.‬ ‫ويف اجلول ��ة الثاني ��ة كان 06 �ص ��وتا كفيال‬ ‫بتن�ص ��يب وحيد العبيدي كقائد عام على ح�ساب‬ ‫ل�سعد الع�شي الذي حت�صل على 94 �صوتا.‬ ‫وخالل نهاية �أ�ش ��غال امل�ؤمتر نادى �أع�ض ��اء‬ ‫املجل� ��س الوطن ��ي ب�ض ��رورة الن� ��أي‬ ‫مبنظمة الك�ش ��افة التون�سية عن‬ ‫التجاذب ��ات والرتكي ��ز عل ��ى‬ ‫جانبها الرتب ��وي التعليمي‬ ‫البناء.‬ ‫م ��ن‬ ‫وبالرغ ��م‬ ‫النقا�ش ��ات احلادة الذي‬ ‫�س ��ادت �أغل ��ب ف�ت�رات‬ ‫امل�ؤمتر �إال �أن عالقة الت�ض ��امن والرتابط كانت جلية‬ ‫بني كافة القيادات امل�شاركة وبرز ذلك بعد فوز وحيد‬ ‫العبيدي مبن�ص ��ب القائ ��د العام على كل من الأ�س ��عد‬ ‫الع�ش ��ي واملهدي بن خليل ور�ش ��اد اخلربا�شي ورغم‬ ‫اخل�س ��ارة فقد �ص ��عدوا جميع ��ا �إىل املن�ص ��ة وقاموا‬ ‫بتهنئ ��ة العبيدي يف لقطة ال ت ��دل �إال على دميقراطية‬ ‫نتمنى �أن ين�سج على منوالها يف بقية القطاعات.‬ ‫وللتذك�ي�ر ف� ��إن امل�ؤمت ��ر الوطن ��ي احل ��ادي‬ ‫والع�شرين للك�شافة التون�سية هو امل�ؤمتر االنتخابي‬ ‫الأول بعد الثورة وقد �ش ��هد جتاذبات كربى لكن بعد‬ ‫�ص ��دور نتائ ��ج االنتخابات تقبل اجلمي ��ع ذلك بروح‬ ‫ريا�ضية وك�شفية عالية.‬ ‫يذك ��ر �أن الك�ش ��افة التون�س ��ية‬ ‫�س ��اهمت يف حتري ��ر الب�ل�اد م ��ن‬ ‫اال�س ��تعمار وبن ��اء الدول ��ة من ��ذ‬ ‫6591 وميكنها الآن �أن ت�ساهم يف‬ ‫بناء التجربة الدميقراطية يف تون�س‬ ‫احلديثة.‬ ‫تون� ��س‬ ‫وكان ��ت‬ ‫ا�ست�ض ��افت يف 02 �أوت‬ ‫3102 املا�ض ��ي اللق ��اء‬ ‫العرب ��ي التا�س ��ع ع�ش ��ر‬ ‫للجوال ��ة ال ��ذي نظمت ��ه‬ ‫الك�ش ��افة التون�س ��ية‬ ‫الملتقى التاسع عشر للجوالة العرب‬ ‫واملنظمة الك�ش ��فية العربية باملركز الك�ش ��في الدويل‬ ‫للتدري ��ب والتخييم بربج ال�س ��درية وذلك با�ش ��راف‬ ‫رئي�س اجلمهورية الدكتور املن�ص ��ف املرزوقي الذي‬ ‫ع�ب�ر يف كلمت ��ه االفتتاحي ��ة ع ��ن �س ��عادته باالنتماء‬ ‫للحرك ��ة الك�ش ��فية يف �ص ��غره والتمت ��ع بالطبيع ��ة‬ ‫اخلالب ��ة و روع ��ة احلي ��اة الك�ش ��فية وحب ��ه للحركة‬ ‫الك�ش ��فية، وما تق ��وم به احلركة الك�ش ��فية من �أعمال‬ ‫نبيلة.‬
  • 10. ‫ثقافة‬ ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫إعداد جليلة فرج‬ ‫الثقافي‬ ‫األوركسرتا السمفوين لفرصوفيا يف اجلم مساء 02 سبتمرب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يحل الأورك�س�ت�را ال�س ��مفوين لفر�صوفيا �ضيفا على اجلمهور التون�س ��ي وذلك م�ساء اجلمعة 02 �سبتمرب‬ ‫بامل�س ��رح الروم ��اين باجل� �م يف حف ��ل يحم ��ل عن ��وان "الرحلة املو�س ��يقية، امللك ��ة اليزابي ��ت". و�س ��تقدم هذه‬ ‫ّ‬ ‫الأورك�س�ت�را، الت ��ي يقودها املو�س ��يقار مارك مينكوف�س ��كي منذ 8002، باق ��ة ثريّة ومتنوعة تت�ض ��من �أجمل‬ ‫املقطوعات املو�سيقية لكبار الفنانني على غرار املو�سيقار العاملي موزار وكذلك �شوبان.‬ ‫و�س ��تكون امل ��رة الأوىل التي حتط فيها باخرة "الرحلة املو�س ��يقية البحرية امللك ��ة اليزابيت" الرحال على‬ ‫الياب�س ��ة، فهي عبارة عن �س ��فرة بحرية على منت باخرة �ص ��غرية "ال تتجاوز طاقة ا�س ��تيعابها 003 �شخ�صا"‬ ‫ويجمع ت�صوّ ر هذا العر�ض الفني بني املو�سيقى واحلب واجلمال واال�ستك�شاف.‬ ‫ألول مرة في تونس:‬ ‫ّ‬ ‫أعوان املؤسسة التونسية حلامية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حقوق املؤلف ينفذون محلة ملعاينة‬ ‫املخالفات يف جمال امللكية الفكرية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يف �سابقة تعد الأوىل من نوعها يف‬ ‫ّ‬ ‫تون�س منذ بداية العمل مببد�أ الت�صرف‬ ‫ّ‬ ‫اجلماعي يف حقوق امل�ؤ ّلفني �سنة 4491‬ ‫املواف ��ق لتاريخ �إحداث املكتب الإفريقي‬ ‫ّ‬ ‫حل ��ق امل�ؤ ّل ��ف، ق ��ام �أع ��وان امل�ؤ�س�س ��ة‬ ‫ّ‬ ‫التون�س ��ية حلماية حق ��وق امل�ؤ ّلفني �أيام‬ ‫2 و3 و4 �س ��بتمرب اجل ��اري بزيارات‬ ‫لع ��دد من الف�ض ��اءات التجاري ��ة الكربى‬ ‫بتون� ��س العا�ص ��مة وبع�ض امل�ؤ�س�س ��ات‬ ‫ّ‬ ‫ال�س ��ياحيّة ب�ض ��احية قم ��رت وذلك طبقا‬ ‫لل�ص�ل�احيات املخوّ لة له ��م قانونا لتنفيذ‬ ‫ّ‬ ‫تدخ�ل�ات ميدانيّة ملعاين ��ة املخالفات يف‬ ‫جمال امللكيّة الأدبيّة والفنيّة.‬ ‫ورف ��ع الأع ��وان يف �أعق ��اب ه ��ذه‬ ‫ّ‬ ‫الزي ��ارات جمل ��ة م ��ن املخالف ��ات تتمثل‬ ‫بالن�س ��بة للف�ض ��اءات التجارية الكربى‬ ‫ّ‬ ‫يف عر� ��ض وبي ��ع م�ص� �نفات مو�س ��يقية‬ ‫ّ‬ ‫و�أف�ل�ام وم�س ��رحيات حممي ��ة و�ألع ��اب‬ ‫ّ‬ ‫81‬ ‫فيدي ��و دون احل�ص ��ول عل ��ى ترخي� ��ص‬ ‫ّ ّ‬ ‫يف ح ��ق امل�ؤل ��ف �إىل جان ��ب ا�س ��تعمال‬ ‫مو�س ��يقى يف الف�ض ��اء التج ��اري العام‬ ‫دون رخ�صة.‬ ‫�أما بالن�س ��بة للم�ؤ�س�سات ال�سياحية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فتمثل ��ت املخالف ��ات امل�س ��جلة يف �إحياء‬ ‫ّ‬ ‫حفالت فنيّة للعموم دون احل�صول على‬ ‫ّ‬ ‫ترخي�ص يف حق امل�ؤلف.‬ ‫وت�أتي هذه احلملة عمال باالتفاقيّات‬ ‫الدولية امل�ص ��ادق عليها م ��ن قبل الدولة‬ ‫التون�س� �يّة، ومقت�ض ��يات قانون 4991‬ ‫املتع ّل ��ق بامللكية الأدبي ��ة والفنية وكذلك‬ ‫الرتاتيب اجلاري بها العمل وكرا�س ��ات‬ ‫ّ‬ ‫�ش ��روط ممار�س ��ة املهن الثقافيّة، وعلى‬ ‫البالغات ال�ص ��ادرة يف الغر�ض من قبل‬ ‫وزارة الثقاف ��ة وامل�ؤ�س�س ��ة التون�س� �يّة‬ ‫ّ‬ ‫حلماي ��ة حق ��وق امل�ؤ ّلف�ي�ن يف خمتل ��ف‬ ‫و�س ��ائل الإع�ل�ام، بخ�ص ��و�ص ت�س ��وية‬ ‫و�ض ��عية امل�س ��تغلني �إزاء حقوق امل�ؤ ّلف‬ ‫حفاظا عل ��ى احلقوق املادي ��ة واملعنوية‬ ‫للمثقفني واملبدعني والفنانني.‬ ‫و�ستوا�ص ��ل امل�ؤ�س�س ��ة التون�س� �يّة‬ ‫ّ‬ ‫حلق ��وق امل�ؤ ّلف�ي�ن خ�ل�ال الف�ت�رة املقبلة‬ ‫ّ‬ ‫تدخالتها امليدانيّة بهدف تكثيف عمليّات‬ ‫ّ‬ ‫الرقاب ��ة عل ��ى كاف� �ة ت ��راب اجلمهوري ��ة‬ ‫التون�س ��ية حت ��ى يت� �م �إيف ��اء املبدع�ي�ن‬ ‫ّ‬ ‫حقوقهم.‬ ‫وتذك ��ر وزارة الثقاف ��ة وامل�ؤ�س�س ��ة‬ ‫ّ‬ ‫التون�س ��ية حلماي ��ة حق ��وق امل�ؤ ّلفني �أنه‬ ‫ّ‬ ‫يتع�ّي�نّ على جميع م�س ��تغ ّلي امل�ص� �نفات‬ ‫املو�سيقيّة وامل�سرحيّة والعلميّة احرتام‬ ‫احلق ��وق املادي ��ة واملعنوي ��ة للم�ؤ ّلف�ي�ن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وطل ��ب الرتخي� ��ص امل�س ��بق يف ح ��ق‬ ‫امل�ؤ ّلف من امل�ؤ�س�س ��ة التون�سية حلماية‬ ‫ّ‬ ‫حق ��وق امل�ؤ ّلف�ي�ن، وخال�ص م�س ��تحقات‬ ‫ُ‬ ‫امل�ؤ ّلفني التون�سيني والأجانب.‬ ‫األلكســو تستنكر اإلعتداء عىل اآلثار‬ ‫اإلسالمية واملسيحية يف مدينة القدس‬ ‫ّ‬ ‫قال ��ت املنظمة العربية للرتبية والثقافة والعلوم �أنه تلقت عل ��ى حماية املعامل التاريخية يف مدينة القد�س املدرجة على‬ ‫با�س ��تياء كبري خ�ب�ر �إق ��دام �س ��لطات االحتالل الإ�س ��رائيلي الئحة  الرتاث العاملي املهدد باخلطر.‬ ‫وت�ؤك ��د املنظم ��ة العربي ��ة للرتبي ��ة والثقافة‬ ‫على بناء من�ص ��ة يف اجلزء اجلنوبي ل�س ��احة‬ ‫ال�ب�راق واملال�ص ��ق جل ��دار امل�س ��جد‬ ‫والعلوم، حر�ص ��ها عل ��ى تنفي ��ذ القرارات‬ ‫الأق�ص ��ى وم ��ا ت�س ��عى �إليه م ��ن خالل‬ ‫اخلا�ص ��ة بالقد� ��س والت ��ي اعتمدته ��ا‬ ‫م ��ا يدع ��ى مبخط ��ط �شران�س ��كي‬ ‫جامع ��ة ال ��دول العربي ��ة ومنظم ��ة‬ ‫اال�س ��تيطاين، له ��دم م ��ا تبق ��ى من‬ ‫التعاون الإ�س�ل�امي، وعلى �س ��عيها‬ ‫املتوا�صل حلماية الأماكن املقد�سة‬ ‫طري ��ق باب املغارب ��ة، معتربة ذلك‬ ‫الإ�س�ل�امية وامل�س ��يحية يف القد�س‬ ‫انتهاكا لقدا�س ��ة الآثار الإ�س�ل�امية‬ ‫ال�ش ��ريف واملواقع الأثرية املدرجة‬ ‫وامل�سيحية، وا�س ��تنكرت الألك�سو‬ ‫ب�ش� �دّة ما تقرتفه �س ��لطات االحتالل‬ ‫عل ��ى قائمة الرتاث الإن�س ��اين وعلى‬ ‫م�س ��اندة اليون�س ��كو يف ا�ض ��طالعها‬ ‫ال�صهيوين من اخرتاق وجتاهل لكل‬ ‫بر�س ��التها النّ‬ ‫املواثيق الدولية وقرارات منظمة الأمم‬ ‫بيل ��ة خدم ��ة له ��ذا ال�ت�راث‬ ‫املتح ��دة واليون�س ��كو والتي تن� �ّ�ص جميعها‬ ‫الإن�ساين اخلالد.‬ ‫تنوير‬ ‫العقل العريب املهاجر‬ ‫ّ‬ ‫حتتفل الدّول املتقدّمة بالكفاءات ال�صاعدة، وجتد يف متابعة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املوهوب�ي�ن ورعايتهم، فت�ص ��طفي التالمي ��ذ والطلب ��ة املميّزين،‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتوف ��ر له ��م مراكز رعاية خا�ص ��ة، ت�ستك�ش ��ف قدراتهم اخلالقة،‬ ‫ّ‬ ‫وت�س ��تثمر طاقاتهم الإبداعيّة، وتوجّ ههم الوجهة التي يطوّ رون‬ ‫ّ‬ ‫فيها �إمكاناتهم االبتكاريّة، فت�ص ��بح �صناعة الذكاء وعمليّة �صقل‬ ‫املوهبة من روافد ك�سب معركة التقدّم، وامل�ساهمة يف احل�ضارة‬ ‫ّ‬ ‫الكوني ��ة. فالتباري اليوم بني الأمم يف م�س ��توى �إنتاج الأفكار،‬ ‫ّ‬ ‫و�إب ��داع العقول، وتو�س ��يع جم ��االت جمتمع املعرف ��ة، وحتديث‬ ‫انور الجمعاوي‬ ‫خمتل ��ف قطاع ��ات احلي ��اة العمراني ��ة واالقت�ص ��اديّة، وتطوي ��ر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫م�ستويات التنمية، وحت�سني الأداء اخلدماتي، وامل ُْنجَ ز الترّبوي، واالنتماء �إىل ع�صر التقانة،‬ ‫ّ‬ ‫والرقي الثقايف، وهذا ال ميكن �أن يتحقق يف ظلّ‬ ‫غياب �إ�س�ت�راتيجيّة عربيّة واعية ب�ض ��رورة‬ ‫ا�ستنبات املعرفة ذاتيّا، ورعاية املوهوبني واحت�ضان املبدعني وت�شجيعهم.‬ ‫ُ َ‬ ‫ّ‬ ‫وامل�ش ��هود منذ عقود يف البالد العربيّة �أن عددا مهمّا من الدّول يف املنطقة ما فتئت تعترب‬ ‫�أقطارا طاردة للكفاءات، غري معنيّة ب�ضرورة رعاية �أجيال من العباقرة ال�شّ‬ ‫باب الذين �أجنبتهم‬ ‫ّ‬ ‫امل�ؤ�سّ �س ��ة التعليمي ��ة العربيّة، وهو ما �أ�س ��هم يف ا�س ��تنزاف الطاقة الذهنيّة الذكي ��ة لدى الأمّة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ْ َ‬ ‫نتيجة هجرة الأدمغة العربيّة اخلالقة واتجّاهها ِقب َلة الغرب بحثا عن ف�ض ��اء ح�ض ��اريّ �أف�ضل‬ ‫ّ‬ ‫يوف ��ر م�س ��تلزمات الإبداع ومقت�ض ��يات العي�ش الكرمي للمب ��دع. وجاء يف تقارير �ص ��ادرة عن‬ ‫برنامج الأمم املتّ‬ ‫ّ‬ ‫حدة الإمنائي وجامعة الدّول العربيّة �أن �أكرث من مليون خبري واخت�صا�ص ��ي‬ ‫ّ‬ ‫عرب ��ي يعمل ��ون يف ال� �دّول املتقدم ��ة من بينه ��م 054 �أل ��ف عربي من حمل ��ة ال�ش ��هادات العليا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫امل�شتغلني ب�أمريكا و�أوروبّا. وتخرب الدّرا�سات ب�أن 45 % من الطالب العرب الذين يهاجرون‬ ‫ملوا�ص ��لة درا�س ��اتهم اجلامعي ��ة يف الغرب يرف�ض ��ون العودة �إىل بلدانهم الأ�ص ��ليّة. وبح�س ��ب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�إح�صائيّة �أجنزها مركز اخلليج للدّرا�سات (�سنة 4002) ف�إن عدد الأ�ساتذة اجلامعيّني العرب‬ ‫املهاجري ��ن يق� �دّر ب� �ـ 482 �ألفا يف جمال العلوم الهند�س� �يّة والتطبيقي ��ة، و971 �ألفا يف جمال‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫العل ��وم احليوي ��ة والزراعي ��ة، و251 �ألفا يف جمال العل ��وم التجريبيّة والعلوم ال�ص ��حيحة،‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫و631 �ألف ��ا يف جمال العلوم الإداريّة. وعند الرجوع �إىل م�ؤ�ش ��ر هجرة الأدمغة ال�ص ��ادر عن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫البنك الدّويل �سنة 8002 جند �أن الدّول العربيّة الثمانية التي تت�صدّر طليعة البلدان الطاردة‬ ‫للعقول املبدعة هي م�ص ��ر و�س ��وريا ولبن ��ان والع ��راق والأردن وتون�س واملغ ��رب واجلزائر.‬ ‫ّ‬ ‫ويك ّلف العقل العربي املهاجر بلده ع�ش ��رات �آالف الدّوالرات �أثناء رحلة تع ّلمه حتى �إذا �أم�س ��ك‬ ‫بنا�ص ��ية املعرف ��ة، واهت ��دى �إىل �أبواب العلم، وارتق ��ى من مقام املتع ّلم �إىل درج ��ة املع ّلم، ومن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مرتبة الباحث �إىل م�س ��توى اخلبري/ املفكر ترك وطنه، واتخذ الغرب غايته وم�س ��تقره، و�أفاد‬ ‫ّ‬ ‫الآخري ��ن من قدرات ��ه الإبداعيّة ومنجزات ��ه االبتكاريّة، ممّا ي�ؤدّي �إىل ع ��دم توطني املعرفة يف‬ ‫ال�سّ ��ياق الوطني والقومي العرب ��ي، وت�أجيل مرحلة الإقالع احل�ض ��اري الذاتي، فيبقى اجلهد‬ ‫ّ‬ ‫العربي العلمي تنظريا وتطبيقا جهدا ملحقا بالغري، خادما لدول ال�ش ��مال، ممّا يزيد يف الهوّ ة‬ ‫املعرفي ��ة والفج ��وة احل�ض ��اريّة بيننا، فتظل ال� �دّول العربي ��ة النامية دوال ذات اقت�ص ��اد ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ ّ‬ ‫ه�ش،‬ ‫ّ‬ ‫وتقانة م�س ��توردة، وثقافة هجين ��ة، ويُحال بينها وبني االنتقال من موقع امل�س ��تهلك �إىل موقع‬ ‫ّ‬ ‫املنتج يف دورة الفكر الإن�ساين اخلالق.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والواق ��ع �أن الباحث يف �أ�س ��باب هج ��رة العقول العربي ��ة يتبينّ له �أنها تتمثل �أ�سا�س ��ا يف‬ ‫ّ‬ ‫م ��ا يعي�ش ��ه املبدع يف �أر�ض الع ��رب من تهمي�ش، وما يجده اجليل ال�ص ��اعد م ��ن املبتكرين من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ق ّل ��ة رعاية وعدم متابعة، فالباحثون املت�أ ّلق ��ون والطلبة املتميزون ال يجدون البيئة الأكادمييّة‬ ‫املنا�س ��بة (املخاب ��ر - املكتب ��ات الرقمي ��ة - الأجه ��زة الإلكرتوني ��ة ...) والدع ��م امل ��ايل الكايف،‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والتقدير الر�س ��مي واالجتماعي امل�شجّ ع مل�ش ��اريعهم البحثيّة ومبادراتهم العلميّة، وال يجدون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يف �أحي ��ان �أخرى الف�ض ��اء التعب�ي�ري املفتوح احل� �ر القادر على ا�س ��تيعاب �أفكاره ��م اجلديدة‬ ‫ّ‬ ‫و�أحالمهم اجلريئة، وهو ما يدفع بهم �إىل طلب الهجرة وجمافاة الوطن والر�ضا بالغربة بديال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ع ��ن الع ��ودة �إىل املواطن الأ�ص ��ليّة، لأنهم يجدون يف الدّول امل�س ��تقبلة للأدمغ ��ة املبدعة منحة‬ ‫االبت ��كار، وبراءة االخرتاع، وخمابر البحث والتجري ��ب، ودورات التدريب والتطوير، وحقّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التفرغ للبحث مع التمتع بالراتب الوفري، زيادة عن توفري لوازم الإبداع ومتع ّلقاته، و�أ�س ��باب‬ ‫ّ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الت�أ ّلق ومكاف�آته، ومقت�ض ��يات العي�ش الكرمي والإح�سا�س باحلرية والقدرة على التفكري لتدبّر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�شتى املو�ضوعات يف غري حجر على الر�أي �أو رقابة على املعلومة وم�صادر املعرفة.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وال �س ��بيل الي ��وم �إىل بل ��وغ �س ��نام احلداث ��ة وك�س ��ب معرك ��ة التق� �دّم التقن ��ي والتط ��وّ ر‬ ‫االقت�ص ��ادي دون العمل على ا�ستنبات املعرفة يف �سياق عربي، وال�سّ عي �إىل الإحاطة بالعقول‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الذاتيّة املبدعة ورعايتها وتوفري الظروف املنا�س ��بة ل�صقل مواهبها، وا�ستثمار قدراتها الذكيّة‬ ‫ّ‬ ‫يف �إنتاج الأفكار و�إبداع املخرتعات واالنتماء �إىل جمتمع املعرفة، ذلك �أن العقل العربي املبدع‬ ‫ّ‬ ‫هو �أ�سا�س التقدّم املن�شود ال حمالة.‬ ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫ثقافة‬ ‫صدور التقرير السنوي‬ ‫لوزارة الثقافة‬ ‫لسنة 2102‬ ‫�صدر م�ؤخرا عن وزارة الثقافة التقرير ال�سنوي ل�سنة 2102 ت�أ�سي�سا‬ ‫ملرحلة جديدة من العمل �صلب ال��وزارة وم�ؤ�س�ساتها املرجعية تقوم على‬ ‫تقييم اجلهود املبذولة يف خمتلف القطاعات الثقافية والإبداعية وكذلك م�سار‬ ‫الإ�صالحات القانونية والت�شريعية وتع�صري البنية التحتية ومن ثمة ر�صد‬ ‫النقائ�ص املوجودة وو�ضع �أف�ضل الت�صورات واحللول املالئمة ملعاجلتها.‬ ‫واحتوى هذا التقرير على اثني ع�شر بابا �شملت خمتلف ن�شاطات الوزارة‬ ‫وجماالت تدخلها وتناولت‬ ‫ب��اخل���ص��و���ص واق� ��ع هذه‬ ‫القطاعات واب ��رز م��ا ميز‬ ‫ع�م�ل�ه��ا ع �ل��ى م� ��دى �سنة‬ ‫2102 والتحديات التي‬ ‫تواجهها م�ستقبال.‬ ‫وه� � ��ذه الأب� � � � ��واب هي‬ ‫''ال� � �ق� � �ط � ��اع � ��ات ال��ف��ن��ي��ة‬ ‫والإبداعية ' و''التظاهرات‬ ‫الثقافية الكربى ' و''قطاع‬ ‫ال�تراث ' و''العمل الثقايف‬ ‫يف اجل �ه��ات ' و''التعاون‬ ‫ال� � � ��دويل ' و''ال��ت�����ص��رف‬ ‫الإداري واملايل ' و''الرقابة‬ ‫واالرتقاء بعمل امل�صالح '‬ ‫و''الإ��ص�لاح��ات الهيكلية‬ ‫والت�شريعية ' و''مدينة‬ ‫الثقافة ' و''حماية حقوق امل�ؤلف ' و''الإحاطة والرعاية االجتماعية ' و ' ال�شراكة‬ ‫مع جمعيات املجتمع املدين''.‬ ‫وفى كلمة تقدميية لهذا العمل �أ�شار ال�سيد املهدي مربوك وزير الثقافة �إىل‬ ‫'�أن هذا التقرير ير�صد ب�شكل ا�ستثنائي اجلهد الذي بذلته ال��وزارة خالل �سنة‬ ‫2102 من اجل �إ�صالح املنظومة الت�شريعية مل�سايرة م�ستجدات احلقل الثقايف‬ ‫مب��ا يدعم الفاعلية وال�شفافية واحل�ق��وق الثقافية ف�ضال ع��ن تطوير �صيغ‬ ‫ال�شراكة مع املجتمع املدين واجلمعيات �سيما يف ما يتعلق بتنظيم التظاهرات‬ ‫الثقافية �إىل جانب ت�أهيل املوارد الب�شرية وتثمني املعارف واملهارات اخلا�صة‬ ‫بالفعل الثقايف ت�صورا‬ ‫91‬ ‫بميزانية تقدر بـ 001 ألف دينار‬ ‫72 خزافا يف امللتقى الدويل‬ ‫الثالث للخزف الفني‬ ‫�أعل ��ن حمم ��د احل�شي�ش ��ة، مدير املرك ��ز الوطني للخ ��زف الفني‬ ‫يف تون� ��س، عن انط�ل�اق فعاليات الدورة الثالث ��ة للملتقى الدويل‬ ‫للخزف الفني، الذي افتتحه الثالثاء املا�ض ��ي وزير الثقافة ال�سيد‬ ‫مهدي مربوك‬ ‫وق ��ال ح�شي�ش ��ة، يف ت�ص ��ريح خا� ��ص ملرا�س ��لة الأنا�ض ��ول، �إن‬ ‫الدورة الثالثة من امللتقى ت�أتي بالتزامن مع احتفال املركز مبرور‬ ‫02 عاما على ت�أ�سي�سه"، و�ستقام يف مقر املركز بزاوية �سيدي‬ ‫قا�سم اجلليزي بالعا�صمة تون�س.‬ ‫وبح�س ��ب مدي ��ر املركز الوطني للخ ��زف الفني، يه ��دف امللتقى‬ ‫لـ"تالق ��ح الثقافات، وتبادل اخلربات يف جمال �ص ��ناعة اخلزف".‬ ‫وي�شارك يف هذه الدورة من امللتقى الدويل للخزف الفني نحو 81‬ ‫بلدا من خمتلف �أنحاء العامل، بينها: تركيا، وم�صر، وتون�س.‬ ‫و�أ�ض ��اف ح�شي�ش ��ة �أن ميزانية امللتقى لهذه الدورة تقدر بنحو‬ ‫001 �ألف دينار تون�سي (06 �ألف دوالر تقريب ًا). و�أ�شار �إىل �أن‬ ‫الدع ��م املادي واملعن ��وي ي�أتي من وزارة الثقافة التون�س ��ية وعدد‬ ‫من امل�ؤ�س�سات الأخرى منها: ال�سفارة الرتكية واخلطوط اجلوية‬ ‫الرتكية.‬ ‫و�أكد امل�س� ��ؤول على �أهمية امل�ش ��اركة الرتكية يف امللتقى، الفتا‬ ‫�إىل ح�ض ��ور اخلزاف ��ة الرتكية "�س�ي�رين كوت�ش ��اك". ولفت مدير‬ ‫املركز �إىل م�ش ��اركة 72 خزافا يف امللتقى من بينهم 6 خزافني من‬ ‫تون�س.‬ ‫و�أو�ض ��ح ح�شي�ش ��ة �أن امللتقى �سي�س ��تمر على امتداد 11 يوما‬ ‫متتالي ��ة من الور�ش ��ات املفتوحة مبقر املركز، والت ��ي تختم يف الـ‬ ‫31 من ال�شهر اجلاري مبعر�ض لأعمال كل اخلزافني امل�شاركني‬ ‫يف امللتقى.‬ ‫واملركز الوطني للخزف الفني هو مبثابة متحف تون�سي مقره �إ�سبانيا، وحمل �آنذاك ا�سم املركز الوطني للخزف الإ�سالمي.‬ ‫ويحتوي املتحف على جمموعات من اخلزف املحلي وامل�ستورد‬ ‫زاوية الويل ال�ص ��الح "�س ��يدي قا�س ��م اجلليزي" املحاذية ل�ساحة‬ ‫من العامل العثماين كما يحتوي على ن�صب جنائزية.‬ ‫معقل الزعيم بالق�صبة (يف العا�صمة).‬ ‫ومت ترمي ��م هذا املعلم فيما ب�ي�ن 7791 و1891 بالتعاون مع‬ ‫الفجر – وكالة األناضول لألنباء‬ ‫جمرة في الرؤى‬ ‫َ‬ ‫هنا رابعه ...‬ ‫تخط اللغات جميعا بها‬ ‫دهشة القارعه ..‬ ‫وتغمر وجه الزمان‬ ‫بأسئلة دامعه ..‬ ‫هنا رابعه ...‬ ‫تنام النواطير ،‬ ‫ُ‬ ‫ي ُ‬ ‫ُغتال يوسف في عين يعقوب‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫تسبى البالد ..‬ ‫َ‬ ‫وتهرب منها الطيور ..‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ويحمر غيم الكنانة والنيل ..‬ ‫ّ ُ‬ ‫في مشهد الفاجعه ..‬ ‫هنا رابعه ...‬ ‫َ‬ ‫نموت .. لتصرخ فينا الجراح‬ ‫َ ُ‬ ‫ليغضب سيل الدماء ..‬ ‫َّ ّ‬ ‫لتهتز كل العروش ..‬ ‫ُ‬ ‫وتحتضن األرض أوجاعنا‬ ‫لتزهر آمالنا الطالعه ..‬ ‫َ‬ ‫نموت لتشهد هذي السماوات‬ ‫أنا وقفنا .. بأشواقنا الواثقه‬ ‫ّ‬ ‫وأنا ارتفعنا بها للخلود ..‬ ‫على صيحة جامعه ..‬ ‫هنا رابعه ..‬ ‫ولن يهدأ الر ُ‬ ‫ّ عد‬ ‫أو تصمت الريح‬ ‫ّ‬ ‫عن لعلعات الرصاص البهيم ..‬ ‫وصيحات من سافروا كالغمام‬ ‫مرايا مرايا .. وسربا فسربا .. وحبا فحبا ..‬ ‫ّ ّ‬ ‫َِ‬ ‫مع صورة الواقعه ..‬ ‫ومن ذا سيخفي مالمح هذا الخراب ..‬ ‫ومن ذا سينسى ..‬ ‫ّ‬ ‫ستذكر كل المسافات ذاك الهتاف المقدس‬ ‫ّ َ‬ ‫ذاك السالم الكئيب ..‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وذاك النشيد ..‬ ‫على غمغمات الرصيف الشهيد‬ ‫ِ‬ ‫وأحضانه الواسعه ..‬ ‫لم تمت رابعه ..‬ ‫ولم تطمئن إلى هدهدات النزيف‬ ‫ولن يمحو العسكر ّون أشواقها‬ ‫ي‬ ‫َ‬ ‫بارتداد السالح الرجيم ..‬ ‫ولن تسقط الراية الساطعة‬ ‫تقول الشهيدة ..‬ ‫نحن الذين نموت وقوفا لنحيا‬ ‫سنحيا ألجل الحقيقة واألنبياء‬ ‫ألجل الكنانة مملكة الطيبين‬ ‫ولن يظفر الموت بالصمت في نبضنا‬ ‫وإنا غدا ... شمسنا الرائعه.‬ ‫ُ‬ ‫...............‬ ‫ُ‬ ‫تنام الشهيدة باسمة كالصباح‬ ‫ِ‬ ‫تضم الرضيع إلى صدرها‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫وهو يلهو ..‬ ‫بشارة إصبعها الناصعه .‬ ‫سالم المساهلي‬
  • 11. ‫إقتصاد‬ ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫إعداد أسامة بالطاهر‬ ‫االقتصادي‬ ‫�ص ��ادقت احلكومة على �أمر �إح ��داث �أكادمييّة دوليّة للحوكمة الر�ش ��يدة بتون�س تتمثل مهمّتها الأ�سا�س� �يّة‬ ‫ّ‬ ‫يف تعزيز القدرات وتطويرها يف جمال احلوكمة الر�ش ��يدة عرب تنظي ��م دورات تكوينيّة �أكادمييّة للإطارات‬ ‫ّ‬ ‫العليا، يف امل�ستويات املركزيّة واجلهويّة واملحليّة، على �أن تنفتح الحقا على الأ�شخا�ص من القطاع اخلا�ص‬ ‫واملجتم ��ع امل ��دين والأجان ��ب. وتك ّلل هذه الدورات التكوينيّة، التي ي�ش ��ارك فيها �أ�س ��اتـذة وخرباء �أملان �إىل‬ ‫جانب الأ�ساتـذة واخلرباء التون�سيّني، مبنح �شهادات يف جمال احلوكمة الر�شيدة.‬ ‫ّ‬ ‫ويندرج �إحداث هذه امل�ؤ�س�س ��ة، التي تخ�ضع لإ�شراف وزارة احلوكمة ومقاومة الف�ساد، يف �إطار تكري�س‬ ‫ّ‬ ‫مبادئ احلوكمة الر�شيدة ون�شر ثقافتها وجعل تون�س مركزا رائدا وذا �إ�شعاع دويل يف هذا املجال.‬ ‫ّ‬ ‫برقيا‬ ‫ت إقتصادية‬ ‫توريد أضاحي‬ ‫تخدم التنمية يف خمتلف م�ساراتها.‬ ‫وع ��ن احتياط ��ي العمل ��ة الأجنبي ��ة، بلغ ��ت‬ ‫قيمة املوجودات ال�ص ��افية من العملة الأجنبيّة‬ ‫8.67211 ملي ��ون دينار �أي ما يعادل 401‬ ‫ّ‬ ‫�أيام توريد يف موفى ال�سدا�س ��ي الأول من �سنة‬ ‫3102 مقاب ��ل 9.0389 ملي ��ون دين ��ار مبا‬ ‫يناه ��ز 89 ي ��وم توريد خالل نف� ��س الفرتة من‬ ‫2102.‬ ‫من جهة �أخرى �س ��جّ لت ال�ص ��ناعات املعمليّة‬ ‫من ��وّ ا �إيجابي ��ا بـ 8.4 % واخلدمات امل�س ��وّ قة‬ ‫ّ‬ ‫ب� �ـ 3.4 % �إ�ض ��افة �إىل ر�ص ��د منوّ يف �أن�ش ��طة‬ ‫نحو بذر مليون و054 ألف‬ ‫هكتار من الزراعات الكربى‬ ‫ق ��درت اللجن ��ة الوطنية للزراعات الك�ب�رى بوزارة الفالحة امل�س ��احة املزمع‬ ‫بذرها خالل املو�سم الفالحي اجلديد 3102 /4102 يف حدود مليون و054‬ ‫�ألف هكتار وتوفري خمزون من البذور املمتازة بنحو 023 �ألف قنطار وبرجمة‬ ‫تخزين 511 �ألف طن من الأ�سمدة الف�سفاطية.‬ ‫ّ‬ ‫و�أفاد كاتب الدولة للفالحة ال�سيد احلبيب اجلملي �أن اال�ستعدادات لإجناح‬ ‫امل�س ��وم الفالحي اجلديد جتري بن�سق حثيث و�أ�سرع من املو�سم املنق�ضي على‬ ‫امل�س ��تويني اجلهوي واملركزي معبرّا عن تفا�ؤله ببداية مو�س ��م طيب بعد نزول‬ ‫الأمط ��ار على عك�س املو�س ��م الفارط الذي م�س في ��ه اجلفاف العديد من مناطق‬ ‫ّ‬ ‫الإنتاج.‬ ‫ّ‬ ‫و�أو�ضح يف ما يخ�ص البذور املمتازة �أن ال�شركتني التعاونيتني املخت�صتني‬ ‫يف �إع ��داد ه ��ذه الب ��ذور وفرت ��ا خمزونا خام ��ا بنح ��و 293 �ألف قنطار �س ��يتم‬ ‫ا�س ��تخراج 023 �أل ��ف قنط ��ار منه ��ا م�ش�ي�را �إىل ان ه ��ذه الكمي ��ات ت�س ��تجيب‬ ‫حلاجيات ال�سوق. كما اتخذت الوزارة احتياطاتها لتكوين ما يكفي من خمزون‬ ‫الب ��ذور العادية اذ يبلغ املخزون املتوفر لدى ديوان احلبوب حوايل 003 �ألف‬ ‫ّ‬ ‫قنط ��ار م�ض ��يفا �أن ��ه مت بالتوازي تكوين خم ��زون احتياطي من بذور ال�ش ��عري‬ ‫العادية بـ 052 �ألف قنطار.‬ ‫ّ‬ ‫ويف م ��ا يخ�ص متويل مو�س ��م الزراعات الكربى �أك ��د كاتب الدولة للفالحة‬ ‫ّ‬ ‫�أنه من املنتظر �أن يكون يف حدود 65 مليون دينار يف �شكل قرو�ض مو�سمية‬ ‫يتم �إ�س ��نادها للفالحني �أ�سا�س ��ا من طرف البنك الوطني الفالحي الذي قال �إنه‬ ‫�أبدى ا�س ��تعدادها ملوا�صلة م�س ��اعدة الفالحني على م�س ��توى التمويل و�إعادة‬ ‫جدولة ديونهم جراء اجلفاف.‬ ‫ّ‬ ‫اخلدمات غري امل�سوقة بن�سبة 3 % وذلك خالل‬ ‫الثالثي الثاين من �سنة 3102.‬ ‫ويف قط ��اع ال�س ��ياحة �س ��جّ لت العائ ��دات‬ ‫ال�س ��ياحيّة العائدات ال�سياحيّة منوّ ا �إيجابيّا بـ‬ ‫ّ‬ ‫2.0 % والليايل املق�ضاة تطوّ را بن�سبة 8.1‬ ‫% خالل ال�سدا�سيّة الأوىل من �سنة 3102.‬ ‫و�س ��جّ لت ن�س ��بة ال�ص ��ادرات التون�س� �يّة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الإجمالي ��ة ارتفاع ��ا بن�س ��بة 3 % فيم ��ا حققت‬ ‫ّ‬ ‫ن�س ��بة ال�ص ��ادرات املوجّ ه ��ة لبل ��دان االحت ��اد‬ ‫الأوروب ��ي ارتفاع ��ا بن�س ��بة 8.5 % خ�ل�ال‬ ‫ال�سدا�سي الأوّ ل من �سنة 3102.‬ ‫برنامج نموذجي ملرافقة‬ ‫املؤسسات التي تصدر ألول مرة‬ ‫ّ‬ ‫ّ ّ ّ‬ ‫�أو�ص ��ت جل�س� �ـة عمل وزاريّــة برئا�س ��ة ال�س� �يّد ر�ض ��ا عبد‬ ‫احلفيظ الكاتب العام للحكومة خ�ص�صت للنظر يف الربنامج‬ ‫ّ‬ ‫النموذجي ملرافقة امل�ؤ�س�س ��ات التي ت�ص� �دّر لأوّ ل مرة والذي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�سي�ش ��مل يف مرحل ��ة �أوىل 002 م�ؤ�س�س ��ة بتمويل �س ��نوي‬ ‫ّ‬ ‫قدره 5,2 مليون دينار، باعتماد الربنامج النموذجي ملرافقة‬ ‫امل�ؤ�س�سات التي ت�صدّر لأوّ ل مرة الن�صهاره يف �إطار التوجه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الرامي لدعم امل�ؤ�س�س ��ات ال�ص ��غرى واملتو�س ��طة والنهو�ض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بقطاع الت�ص ��دير. مع مراجعة املقايي�س املعتمدة يف اختيار‬ ‫امل�ؤ�س�سات املنتفعة بالربنامج ق�صد تكري�س �أهداف الربنامج‬ ‫ّ‬ ‫وتر�شيد امل�ساعدات وتفادي االزدواجيّة يف االنتفاع باملنح.‬ ‫�إ�ضافة �إىل مراجعة الأهداف الكميّة والنوعيّة للربنامج فيما‬ ‫يتعلق خا�ص ��ة بالقطاعات االقت�ص ��اديّة املنتجة والأولويات‬ ‫ّ‬ ‫الوطني ��ة يف جم ��ال الت�ص ��دير. كما �أو�ص ��ت اللجن ��ة بالإذن‬ ‫ّ‬ ‫ب�إحداث جلنة قيادة على م�ستوى مركز النهو�ض بال�صادرات‬ ‫ّ‬ ‫ت�ض� �م ممثلني عن خمتلف الوزارات والهياكل املعنيّة تتوىل‬ ‫ّ‬ ‫التعم ��ق يف املنهجي ��ة املعتم ��دة ومتابع ��ة تنفي ��ذ الربنام ��ج‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتقيي ��م نتائج ��ه ق�ص ��د اتخ ��اذ الإج ��راءات الت�ص ��حيحيّة‬ ‫ال�ض ��روريّة عند االقت�ض ��اء. بالإ�ض ��افة �إىل مراجع ��ة الإطار‬ ‫ّ‬ ‫الرتتيبي املنظم ل�ش ��روط و�ص ��يغ تدخل �ص ��ندوق النهو�ض‬ ‫بال�صادرات يف اتجّاه �إ�ضفاء مزيد من النجاعة على منظومة‬ ‫ّ‬ ‫دعم الت�صدير.‬ ‫الزيادة يف سعر الطامطم لـم يفرضها‬ ‫ّ‬ ‫الصناعيون وإنام أمالها املنطق‬ ‫ّ‬ ‫مستقبل القطاع رهني العرصنة وحتسني اجلودة‬ ‫تقرير منتدى دافوس‬ ‫احتل ��ت تون� ��س املرك ��ز 38 يف  التقري ��ر العامل ��ي ملنت ��دى دافو�س حول‬ ‫التناف�سية -3102 4102  الذي ن�شر الأربعاء. وعادت تون�س  التي غابت‬ ‫ال�س ��نة املا�ض ��ية عن تقرير دافو� ��س  لتحتل املركز 38 من �ض ��من قائمة من‬ ‫841 بلدا يف تقرير 3102 - 4102 وتفقد 34 مركزا مقارنة برتتيبها‬ ‫يف تقرير 1102 – 2102.‬ ‫واحت ّلت تون�س  بح�س ��ب نتائج التقرير الأخري  االقت�صاد العربي املركز‬ ‫التا�س ��ع متقدم ��ة على اجلزائر �ص ��احبة املرك ��ز 001 وليبي ��ا املركز 801‬ ‫وم�صر 811 فيما حتتل املرتبة 6 على م�ستوى القارة االفريقية.‬ ‫ق ��ررت وزارة التج ��ارة وال�ص ��ناعات التقليدي ��ة، توري ��د كمي ��ات م ��ن‬ ‫الأ�ض ��احي لتغطية الطلب خالل عيد الأ�ض ��حى ل�سنة 3102 وذلك يف �إطار‬ ‫ت�أمني تزويد ال�س ��وق وتر�ش ��يد الأ�سعار و�ستعفى الأ�ض ��احي التي �ستوّ رد‬ ‫من املعاليم الديوانية واالداءات اجلبائية امل�س ��توجبة على �أن حتدّد �أ�سعار‬ ‫البيع للعموم الحقا.‬ ‫تراجع االستثامرات اخلارجية‬ ‫ّ‬ ‫�سجلت اال�ستثمارات الأجنبية املبا�شرة خالل اال�شهر ال�سبعة الأوىل من‬ ‫�سنة 3102  تراجعا بن�سبة 3.3 % مقارنة بنف�س الفرتة من �سنة 2102‬ ‫لتبلغ ح ��وايل 4.9701 مليون دينار ح�س ��ب وكالة النهو�ض باال�س ��تثمار‬ ‫ّ‬ ‫اخلارجي. ومكنت هذه اال�س ��تثمارات من �إحداث 49 �ش ��ركة جديدة مقابل‬ ‫77 م�ؤ�س�س ��ة خالل ذات الفرتة  من �س ��نة 2102 وتو�سعة 842 وحدة‬ ‫قدمية مقابل 211 عملية تو�سعة �سنة 2102.‬ ‫تعاون تونيس ياباين‬ ‫�أكد مدير م�ش ��روع النهو�ض بال�س ��ياحة ال�ص ��حراوية بتوزر وقبلي لدى‬ ‫ال�س ��ياح الياباني�ي�ن والآ�س ��يويني �أن ��ه �س ��يتم خالل �ش ��هر نوفم�ب�ر 3102‬ ‫تطوير الدرا�س ��ات امليدانية بجهات اجلنوب بهدف الو�ص ��ول �إىل دقة �أكرث‬ ‫يف التحاليل. وبني اخلرباء اليابانيون امل�شرفون على امل�شروع �أن الوكالة‬ ‫اليابانية للتعاون الدويل ب�ص ��دد �إعداد موق ��ع واب تفاعلي باللغة اليابانية‬ ‫�س ��يكون جاهزا قبل م ��ويف 3102  و�س ��تتكفل الوكالة بتوزي ��ع مطويات‬ ‫و�أقرا�ص  مدجمة حول ال�سياحة التون�سية خالل ال�صالون الدويل لل�سياحة‬ ‫املنعقد بطوكيو يومي 41 و51 �سبتمرب 3102.‬ ‫عرض جديد ألورونج تونس‬ ‫ ‬ ‫�أطلق ��ت �أورجن تون�س �أم�س عر�ض ��ا جديدا خا�ص ��ا ب� �ـ "الالّ‬ ‫يف بوك�س".‬ ‫ّ‬ ‫ومينح هذا للحرفاء ربطا غري حمدود ب�ش ��بكة االنرتنات �إ�ض ��افة 51 دينار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫م ��ن املكاملات عرب الهاتف القار، نحو كل امل�ش� �غلني املح ّلي�ي�ن (قار وجوّ ال)،‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والدّولي�ي�ن ب�س ��عر دقيقة الأكرث انخفا�ض ��ا يف �س ��وق االت�ص ��االت وكل ذلك‬ ‫ّ‬ ‫انطالقا من 009,62 دينار يف ال�شّ‬ ‫ّ‬ ‫هر. كما ميكن هذا العر�ض جميع حرفاء‬ ‫ّ‬ ‫ّ ّ‬ ‫"الاليف بوك�س" اجلدد �إىل غاية 03 �سبتمرب، من التمتع بـ 6 �أ�شهر من‬ ‫الربط املجاين بالـ " ‪ "ADSL‬بالن�س ��بة لكلّ‬ ‫ّ‬ ‫عمليّة خال�ص م�س ��بقة الدّفع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ملدّة ثالثة �أ�ش ��هر، كما ميكن نف�س العر�ض من احل�صول على هديّة يف �شكل‬ ‫هات ��ف قار "‪ ،"Livephone HD‬ذو ج ��ودة عالية وقيمته تقدّر بـ  09‬ ‫ّ‬ ‫دينار.‬ ‫إقتصاد‬ ‫ّ‬ ‫مدير عام مجمع صناعات المصبرات الغذائية يؤكد:‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أكاديمية دولية للحوكمة الرشيدة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تراجع يف البطالة والتضخم وحتسن‬ ‫ّ‬ ‫يف قطاعي الصناعة والسياحة‬ ‫�إلت�أمت ي ��وم اجلمعة الفارط ندوة �ص ��حفيّة‬ ‫بح�ض ��ور ال�سيّد ر�ض ��ا ال�س ��عيدي الوزير لدى‬ ‫رئي� ��س احلكوم ��ة املكلف بامللفات االقت�ص ��ادية‬ ‫وال�سيّد الأمني الدغري وزير التنمية والتعاون‬ ‫الدويل وال�س ��يد �إليا�س الفخف ��اخ وزير املالية،‬ ‫ّ‬ ‫ا�س ��تعر�ض املتدخل ��ون خالله ��ا جمل ��ة م ��ن‬ ‫امل�ؤ�شرات االقت�ص ��ادية كان من �أبرزها �إحداث‬ ‫00143 موط ��ن �ش ��غل جديد خ�ل�ال الثالثية‬ ‫الثاني ��ة من �س ��نة 3102 مقارنة ب� �ـ 00452‬ ‫موطن �شغل خالل الثالثية الأوىل وذلك بتطوّ ر‬ ‫قدّر بن�سبة 3.43 %.‬ ‫كما بيّنت امل�ؤ�شرات تراجعا ملحوظا لن�سبة‬ ‫البطال ��ة لت�س ��تقر يف ح ��دود 9.51 % يف‬ ‫ّ‬ ‫الثالثي ��ة الثانية من ال�س ��نة احلالي ��ة مقارنة بـ‬ ‫5.61 % خالل الثالثية الأوىل وبـ 7.61 %‬ ‫يف الثالثية الرابعة من �سنة 2102.‬ ‫ّ‬ ‫وبلغ م�ستوى الت�ضخم �سقف 2.6 % بعد �أن‬ ‫كان م�ستقرا يف م�ستوى 4.6 % نتيجة حت�سن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يف املحي ��ط الداخل ��ي الع ��ام والب ��دء يف تنفيذ‬ ‫جمل ��ة من الإج ��راءات والإ�ص�ل�احات العاجلة.‬ ‫وتتجه �سيا�س ��ة الدولة نحو التحكم يف ارتفاع‬ ‫ّ‬ ‫الت�ض ��خم واحلد من عجز ميزانية الدولة وذلك‬ ‫ّ‬ ‫�أ�سا�س ��ا م ��ن خالل تكري� ��س �إ�ص�ل�احات جذريّة‬ ‫02‬ ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫أسامة بالطاهر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫خ ّلف ��ت الزي ��ادة الت ��ي مت �إقرارها م�ؤخرا يف �س ��عر معج ��ون الطماطم‬ ‫امل�ص�ّب�ررّة، وما تعنيه هذه املادّة الأ�سا�س� �يّة للمواطن التون�س ��ي من �أهميّة‬ ‫ّ‬ ‫جدال كبريا بني املتدخلني يف القطاع ويف ال�ش ��ارع التون�س ��ي. وقد انربى‬ ‫ّ‬ ‫كل طرف يربّئ نف�س ��ه �أمام املواطن التون�س ��ي ويبعد عنه م�س� ��ؤوليّة ذلك؛‬ ‫فوجب تو�ضيح امل�س�ألة بب�ساطة للر�أي العام لتجاوز هذا امل�شكل.‬ ‫ّ‬ ‫الوزارة توضح‬ ‫ّ‬ ‫م ��ن جانبها �أكدت وزارة التجارة يف بالغ تف�س ��ر فيه �أ�س ��باب الزيادة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتدخ ��ل الوزارة يف هذه امل�س� ��ألة �أنها ب�إقرار هذه الزي ��ادة قد �أقدمت على‬ ‫خطوة جريئة ترمي �أ�سا�س ��ا �إىل املحافظة على امل�صلحة الوطنية من خالل‬ ‫جتنب اللجوء �إىل التوريد، �إ�ض ��افة �إىل �إقرار �س ��عر بيع ميكن ال�صناعيني‬ ‫من هام�ش ربح معقول، وكذلك ال�ش�أن بالن�سبة للفالح الذي �سيتمكن �أخريا‬ ‫من بيع منتوجه بال�س ��عر املرجعي 031 مليم للكيلوغرام الواحد، وهو ما‬ ‫يعني العودة �إىل م�س ��توى الإنتاج العادي، وي�ض ��من ا�ستمرار وانتظامية‬ ‫تزويد ال�س ��وق، مبيّنة �أن القرار اتخذ بناء على عدّة معطيات فر�ض ��ت على‬ ‫وزارة التجارة املوافقة على رفع ال�سعر جتنبا للأ�سو�أ.‬ ‫ّ‬ ‫ورغ ��م م ��ا يروج م ��ن تفا�ص ��يل ومعطيات من هن ��ا وهناك ف� ��إن الكلمة‬ ‫ّ‬ ‫الف�ص ��ل يف هذا املو�ض ��وع تبقى لدى م�ؤ�س�س ��ة ت�ش� �كل حلقة الو�ص ��ل بني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جميع املتدخلني، وهي "جممع �صناعات امل�صبرّات الغذائيّة" امل�شرف على‬ ‫قطاع الطماطم يف كافة مراحله.‬ ‫الفجر ات�ص ��لت باملدي ��ر العام للمجمع ال�س� �يّد حم ��ادي الرياحي الذي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فكك امل�ش ��كل واقرتاح ح ّله وب�س ��ط ت�صوّ ره مل�ستقبل املنظومة كما يجب �أن‬ ‫تكون.‬ ‫تقلي ��د من جنح رغم ح ��ذره وخوفه من املجازفة، ف�إذا م ��ا جنح �أحدهم يف‬ ‫ّ‬ ‫ك�س ��ب رهان ع�ص ��رنة زراعة الطماط ��م و�أتى ذلك �أكله فمن امل�ؤكد �سي�س�ي�ر‬ ‫على خطاه كثريون.‬ ‫املشكل القديم اجلديد‬ ‫وعن موجة االحتجاجات ب�ش�أن الزيادة يف �سعر معجون الطماطم وما‬ ‫ّ‬ ‫رافقها من تبادل لالتهامات ملحاولة التهرب من امل�س�ؤوليّة، �أكد الرياحي �أن‬ ‫ّ‬ ‫امل�ش ��كل يعود �إىل �س ��نة 0102؛ فقد طالب ال�ص ��ناعيّون بالزيادة يف �سعر‬ ‫الطماط ��م ب�س ��بب الزيادات الت ��ي طر�أت على امل ��واد الأوليّة الت ��ي تتط ّلبها‬ ‫دورة الإنتاج يف هذا القطاع بني �س ��نة 0102 و3102، فقد �شهد القطاع‬ ‫ارتفاعا بن�س ��بة 12 % يف ال�س ��عر املرجعي للطماطم املعدّة للتحويل وما‬ ‫رافق ��ه من ارتفاع يف الن�س ��بة املخ�ص�ص ��ة لعم ��ال اجلني الذي ��ن يجمعون‬ ‫ّ‬ ‫املحا�ص ��يل لفائ ��دة وحدات التحويل. �إ�ض ��افة �إىل ارتفاع يف �س ��عر الطاقة‬ ‫ّ‬ ‫بن�س ��بة 5.01 % م ��ا يعن ��ي �أن الكيلوغ ��رام الواحد من الطماط ��م املركزة‬ ‫بني امليكنة واجلودة‬ ‫م�س ��تقبل املنظوم ��ة وتطوي ��ر القطاع كما يراه ال�س� �يّد حم ��ادي رهني‬ ‫ّ‬ ‫نقطتني �أ�سا�سيّتني: ع�ص ��رنة زراعة الطماطم ب�إدخال امليكنة على م�ستوى‬ ‫حت�ض�ي�ر الرتب ��ة والغرا�س ��ة واجلني، وقد كان ��ت لبع�ض التج ��ارب نتائج‬ ‫ّ‬ ‫ّ ّ‬ ‫مبهرة، وتفعيل خطة ال�س ��عر ح�سب اجلودة، م�ؤكدا �أنه �سيتم تقدمي نتائج‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الدرا�س ��ة اخلا�ص ��ة بهذه اخلطة مع نهاية �ش ��هر نوفمرب القادم لدفع جميع‬ ‫ّ‬ ‫الأط ��راف للم�ض ��ي يف اجتاه تفعيله ��ا بداية من املو�س ��م الق ��ادم للتخ ّل�ص‬ ‫نهائيّا من امل�ش ��اكل املتع ّلقة بجودة املنتوج ولإ�ض ��فاء بع�ض املناف�س ��ة بني‬ ‫ّ‬ ‫الفالحني، وهو ما ي�صب يف م�صلحة امل�ستهلك ومل�صلحة القطاع.‬ ‫ّ‬ ‫ودعا الرياحي من �أ�سماهم �أ�صحاب النوايا ال�صادقة التي تريد اخلري‬ ‫ّ‬ ‫للبالد الدفع نحو حتقيق هذا الهدف م�ش�ي�را �إىل �أن التون�سي بطبعه يحب‬ ‫املستوى الفالحي:‬ ‫تعريف جممع املصبرّات الغذائية‬ ‫ّ‬ ‫يرجع تاريخ تأسيس جممع صناعات املصبات الغذائية إىل‬ ‫رّ‬ ‫ّ‬ ‫جويلية 5691. وهو مؤسسة شبه عمومية تعود بالنظر إىل وزارة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الصناعة.‬ ‫من مهام املجمع: املسامهة يف ربط خمتلف احللقات التي متر هبا‬ ‫ّ‬ ‫املنتوجات، مساعدة املهنيني عىل إدماج التطور العلمي والتكنولوجي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بحقل نشاطهم ومنشآهتم بقصد الزيادة يف االنتاج وحتسينه وتنويعه‬ ‫مع املحافظة عىل البيئة برتشيد استعامل املوارد، املسامهة يف حتسني‬ ‫اجلودة والنهوض بالتحويل والتكييف والتصدير وذلك بالتعاون مع‬ ‫اهلياكل املعنية، املسامهة يف تطوير االنتاج وتزويد األسواق وترشيد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫سوق املنتوجات بالتدخل عند ال�ضرورة لتفادي اختالل العرض‬ ‫والطلب، تيسري التشاور بني املهنيني العاملني يف القطاع املعني وبني‬ ‫ّ‬ ‫االدارة للعمل سو ّيا لبلوغ األهداف موضوع املهام السابق ذكرها.‬ ‫من أنشطة املجمع: إنجاز الدراسات االسرتاتيجية والقطاعية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ملختلف املنظومات، إنجاز البحوث العلمية يف إطار التعاون مع اجلامعة،‬ ‫ّ‬ ‫املشاركة يف برامج البحوث والتنمية مع الرشكاء األوروبيني، مراقبة‬ ‫ّ‬ ‫اجلودة واملساعدة التقنية لوحدات التحويل، برجمة ومتابعة مواسم‬ ‫ّ‬ ‫التحويل، تنمية الصادرات واملشاركة يف التظاهرات االقتصاد ّية، ربط‬ ‫الصلة بني اإلدارة واملهنيني.‬ ‫ّ‬ ‫حاليا يتابع املجمع تنفيذ مرشوع عالمة اجلودة ‪Food Quality‬‬ ‫ّ‬ ‫‪ Label‬ملادة اهلريسة ومصبات الرسدين، إضافة إىل متابعة تنفيذ‬ ‫رّ‬ ‫مرشوع عالمة اجلودة والسالمة الغذائية للمواد ذات املنشأ املتوسطي‬ ‫ّ‬ ‫(‪ ،)QUALIMED‬كذلك ينكب املجمع عىل تنفيذ دراس��ة حول‬ ‫ّ‬ ‫خالص الطامطم الطازجة حسب اجلودة وحتيني وتقييم مرشوع‬ ‫الترصف املندمج يف منظومة الطامطم، كام يعمل املجمع عىل متابعة‬ ‫ّ‬ ‫برنامج لإلصالح اإلداري.‬ ‫ّ‬ ‫من الصعوبات الظرفية احلالية التي تواجه املجمع تعطل املصادقة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عىل مرشوع النظام األسايس ألعوان املجمع وصعوبات يف املصادقة‬ ‫عىل ميزانيتي 2102 و3102 بسبب إرث إداري سابق.‬ ‫تسييس اخلالف عمق املشكل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وعن املفاو�ض ��ات التي حدثت بني الفالحني وال�صناعيّني �أكد الرياحي‬ ‫ّ‬ ‫�أن تعطلها كان نتيجة عدم �إدارة احلوار ب�أ�سلوب مرن ومو�ضوعي، �إ�ضافة‬ ‫�إىل الظ ��رف العام الذي مت� �ر به البالد، ما جعل الطابع املزاجي يطغى على‬ ‫ّ‬ ‫املفاو�ض ��ات، �إ�ض ��افة �إىل التجاذب ��ات ال�سيا�س� �يّة التي �ألق ��ت بظاللها على‬ ‫ّ‬ ‫م�س ��ار املفاو�ض ��ات، م�ؤكدا �أنه كان من باب �أوىل و�أح ��رى على اجلميع �أن‬ ‫ّ‬ ‫يتوخوا املو�ض ��وعية واملنطق االقت�ص ��ادي يف ن�ش ��ر املعلومة بخ�ص ��و�ص‬ ‫هذه الزيادة؛ لأن املنطق يفرت�ض ارتفاع ال�سعر يف حالة ارتفاع الكلفة.‬ ‫كم ��ا نفى الرياحي �أن يكون �إع�ل�ان وزارة التجارة عن الزيادة قد جاء‬ ‫حتت �ضغط ال�صناعيّني، م�شريا �إىل �أن ذلك جاء من باب امل�س�ؤوليّة، و�أملته‬ ‫ّ‬ ‫املو�ض ��وعية واملنطق االقت�ص ��ادي، مبيّنا �أن دورة الإنتاج كانت �ستتعطل،‬ ‫و�أن ال�سوق �سي�شهد �أزمة لو مل تعلن الوزارة عن الزيادة.‬ ‫ّ‬ ‫و�أك ��د الرياحي عن مطالبة الفالح بحقوقه، �أن من حقّ‬ ‫الفالح املطالبة‬ ‫ّ ّ‬ ‫ّ‬ ‫مب�س ��تحقاته؛ لأن ارتفاع التكاليف م�س ��ه �أي�ض ��ا، مبين ��ا يف الوقت ذاته �أن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫القرارات املتخذة ل�ص ��الح الفالح جاءت مت�أخّ‬ ‫رة، وتتحمل جميع الأطراف‬ ‫امل�س� ��ؤولية عن ذلك، ولي�س م ��ن املعقول �إلقاء اللوم عل ��ى طرف دون �آخر،‬ ‫خا�صة الطرف ال�صناعي.‬ ‫ارتفع ثمنه 6.791 مليما بني 0102 و3102 �أي: ما يعادل 851 مليما‬ ‫ّ‬ ‫لعلبة 4/4 (008 غرام) و�إذا ما �أ�ضيف �إىل ذلك ارتفاع �سعر اللف (العلبة‬ ‫املعدنية الفارغة + الكرتون) يف 3 منا�س ��بات بقيمة بن�س ��بة جمليّة تقدّر بـ‬ ‫12 % مع ارتفاع ن�سبة امل�صاريف العامّة مبا يف ذلك �أجرة اليد العاملة‬ ‫رسائل موجهة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وغريه بن�س ��بة 21 % ف�إن جمل ��ة هذه الزيادات يف كلفة الإنتاج �س ��تكون‬ ‫ووجه الرياحي ر�سالة �إىل املواطن يدعوه فيها �إىل �أخذ امل�س�ألة بالعقل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يف ح ��دود 092 مليم ��ا، ه ��ي الت ��ي مت �إقرارها من ط ��رف وزارة التجارة.‬ ‫وب�ّي�نّ الرياح ��ي �أن هذه الزي ��ادة مل ت�أخذ بعني االعتبار كام ��ل هام�ش ربح واملنطق، م�شريا �إىل �أن �سعر الطماطم الطازجة التي يقتنيها امل�ستهلك من‬ ‫ّ‬ ‫ال�ص ��ناعي؛ لأن ذلك �س�ي�رفع ال�سعر �إىل 0222 عو�ض ��ا عن 0981 لعلبة ال�س ��وق يف ذروة �إنتاجها كان يف ال�س ��نني الفارط ��ة يف حدود 052 مليما‬ ‫ّ‬ ‫للكيلوغ ��رام، ولكنن ��ا اليوم ن�ش�ت�ريها بـ 006 و007 ملي ��م، ورغم ذلك مل‬ ‫4/4 (008 غرام).‬ ‫ترتف ��ع �أ�ص ��وات ال�سيا�س ��يني، م�ؤكدا �أن ه ��ذه الزيادة ال تعبرت م�ش ��طّ‬ ‫ّ‬ ‫ة يف‬ ‫جملة الزيادات التي طالت �أغلب املواد اال�ستهالكية.‬ ‫الر�س ��الة الثاني ��ة الت ��ي وجهه ��ا الرياحي كان ��ت لل�سيا�س� �يّني "ارفعوا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�أيديكم عن منظومة الطماطم واتركوها لأهلها، ف�أهل مكة �أدرى ب�شعابها"،‬ ‫54 ألف طن متأتية من انتاج موسم 1102.‬ ‫مستوى التحويل:‬ ‫ّ‬ ‫م�ؤك ��دا �أن قط ��اع الطماط ��م قط ��اع واعد ج� �دّا ف�ض�ل�ا عن كون ��ه يعترب من‬ ‫ بلغ االنتاج االمجايل من معجون الطامطم‬‫ عدد املصانع: انخفض من 24 سنة 7991‬‫ّ‬ ‫�ض ��مانات الأم ��ن الغذائي يف تون�س، مبيّنا �أنه لي�س من املنطق الت�ض ��حية‬ ‫إىل 82 سنة 2102 (أغلبها وحدات صغرى أقفلت خالل موسم 2102 ما يعادل 041431 طن.‬ ‫بقطاع يبلغ �آالف املليارات ب�س ��بب 003 مليم. و�أ�ضاف الرياحي �أن قطاع‬ ‫ شهد املوسم بعض الصعوبات نتيجة‬‫ألسباب اقتصاد ّية).‬ ‫الطماط ��م يعترب الركيزة الأ�سا�س� �يّة ل�ص ��ناعات امل�ص�ّبارّات الغذائيّة، و�إذا‬ ‫ تطور طاقة التحويل اجلملية من 00052 نقص اليد العاملة م��ن جهة وت��زام��ن شهر‬‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ما ت�أثر القطاع الرئي�س ��ي ف�إن ذلك �س ��ينعك�س عل ��ى القطاعات الأخرى مثل‬ ‫طن/اليوم إىل 00053 طن/اليوم منها 0006 طن رمضان مع موسم التحويل، إىل جانب ارتفاع‬ ‫ّ‬ ‫احلرارة الذي تسبب يف نضج املنتوج يف أغلب‬ ‫تعتمد تقنية التعبئة املعقمة يف الرباميل.‬ ‫الهري�سة وغريها التي ت�ساهم يف �إدخال العملة ال�صعبة للبالد.‬ ‫ 81 مصنع من مجلة 82 متحصلة عىل املناطق املنتجة يف نفس الوقت.‬‫ّ‬ ‫كما نبّه الرياحي �إىل �ض ��رورة املحافظة على موقع تون�س يف ال�سوق‬ ‫ انطلق التصدير خالل شهر أكتوبر وبلغت‬‫شهادة نظم اجلودة.‬ ‫اخلارجي ��ة، و�إيالء الت�ص ��دير العناية الق�ص ��وى و�إن تط ّلب ذلك ا�س ��ترياد‬ ‫ّ‬ ‫ ت��راوح انتاج معجون الطامطم خالل الكميات النهائية املصدّ رة حوايل 00514 طن‬‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الطماطم من �أجل تغطية متطلبات ال�سوق الداخليّة، مع ا�شرتاط املحافظة‬ ‫ّ ّ‬ ‫اخلمس سنوات األخرية بني 021 و141 ألف طن مما وفر ما يقارب 09 مليون دينار من العملة‬ ‫عل ��ى نف�س اجلودة، داعيا �س ��لطة الإ�ش ��راف �إىل دعم ال�ص ��ناعيّني وتوفري‬ ‫مما مكن من تغطية حاجيات السوق الداخلية الصعبة.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املرونة الالزمة يف م�س� ��ألة الت�ص ��دير كي ال يفوّ توا عليهم فر�ص ��ا ثمينة قد‬ ‫ ي��ق��دّ ر االس��ت��ه�لاك ال��ظ��اه��ري ملعجون‬‫وتوفري فائض هيكيل موجه للتصدير.‬ ‫ّ‬ ‫الطامطم بالسوق التونسية حوايل 011 آالف طن‬ ‫املوسم الفارط (2102):‬ ‫تذهب �أدراج الرياح ب�سبب الإجراءات الإداريّة املعقدة، خا�صة �أن الأ�سواق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ انطلق املوسم بمخزون قيايس يف حدود 08 % منها معبأة يف حجم 4/4 (008 غ).‬‫مفتوحة وواعدة �أمام املنتوج التون�سي.‬ ‫أهم مؤرشات منظومة الطامطم الفصلية املعدة للتحويل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ حتتل تونس املرتبة التاسعة عامليا يف‬‫ّ‬ ‫ه��ذه ال��زراع��ة وال��راب��ع��ة ع�لى مستوى دول‬ ‫حوض البحر األبيض املتوسط (058 ألف طن‬ ‫ّ‬ ‫للتحويل).‬ ‫ مت��س��ح األرايض امل��خ��ص��ص��ة ل��زراع��ة‬‫ّ‬ ‫الطامطم ما بني 02 و42 ألف هكتار جمهزة‬ ‫ّ‬ ‫بتقنيات الري املوضعي (قطرة قطرة).‬ ‫ّ‬ ‫ دخول زراعة الطامطم إىل مناطق جديدة‬‫مالئمة خاصة يف الوسط والشامل الغريب.‬ ‫ّ‬ ‫ رك��ود امل��ردود الفالحي يف مستوى 04‬‫و05 طن/هك طيلة ما يزيد عىل 21 سنة رغم‬ ‫تعميم تقنية الري املوضعي (قطرة قطرة).‬ ‫ّ‬ ‫ ارتفع السعر املرجعي للطامطم من 59‬‫مليم/كغ سنة 7002 إىل 031 مليم/كغ سنة 3102.‬ ‫12‬
  • 12. ‫اعالنات‬ ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫اجلمهورية التونسية‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫بلد ّية الوردانني‬ ‫يف نط ��اق تنفيذ املخطط اال�س ��تثماري البل ��دي، يعتزم رئي�س النيابة اخل�صو�ص� �يّة ببلدي ��ة الوردانني،‬ ‫الإعالن عن ا�ست�شارة لإجناز �أ�شغال جتميل مدخل مدينة الوردانني.‬ ‫فعل ��ى املقاولني املرخ�ص لهم يف ن�ش ��اط الطرقات اخت�ص ��ا�ص مقاوالت عامّة (ط0) �أو يف ن�ش ��اط البناء‬ ‫مقاوالت عامّة (ب0) �ص ��نف 1 ف�أكرث والراغبني يف امل�ش ��اركة االت�ص ��ال بامل�ص ��لحة الفنيّة لبلديّة الوردانني‬ ‫ّ‬ ‫ل�سحب ملف اال�ست�شارة وذلك �أثناء التوقيت الإداري.‬ ‫يجب �أن تقدّم العرو�ض طبقا لكرا�س �شروط طلب اال�ست�شارة وكما يلي :‬ ‫ّ‬ ‫ظرف خارجي يكتب عليه عبارة "ال يفتح ا�ست�ش ��ارة عــــ40ــــــدد 3102 خا�ص ��ة ب�أ�ش ��غال جتميل مدخل‬ ‫مدينة الوردانني ويجب �أن يحتوي العر�ض على الوثائق املن�ص ��و�ص عليها بالف�ص ��ل 8 من كرا�س ال�ش ��روط‬ ‫وظرف�ي�ن مغلق�ي�ن : الظرف الأوّ ل يحمل عب ��ارة "�أ" العر�ض الفني ويحتوي على الوثائق الفنيّة املن�ص ��و�ص‬ ‫عليه ��ا بالف�ص ��ل (8�أ) من كرا�س ال�ش ��روط والظرف الثاين ويحمل عب ��ارة "ب" العر�ض املايل ويحتوي على‬ ‫الوثائق املاليّة املن�صو�ص عليها بالف�صل (8ب) من كرا�س ال�شروط.‬ ‫ّ‬ ‫يجب �أن ت�ص ��ل هذه العرو�ض مبا�ش ��رة �إىل مكتب ال�ض ��بط مبق� �ر بلدية الوردانني �أو ع ��ن طريق الربيد‬ ‫ّ‬ ‫امل�ض ��مون الو�ص ��ول �أو الربيد ال�سريع واملختوم با�سم ال�س� �يّد رئي�س النيابة اخل�صو�صيّة ببلدية الوردانني‬ ‫يف �أجل �أق�ص ��اه يوم 3102/90/81 على ال�س ��اعة العا�شرة �صباحا ويكون الفتح من قبل جلنة ال�شراءات‬ ‫يف نف�س التاريخ على ال�ساعة العا�شرة والن�صف �صباحا.‬ ‫بلدية الشيحية‬ ‫ّ‬ ‫اجلمهورية التونسية‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫والية صفاقس‬ ‫بلد ّية الشيحية‬ ‫ّ‬ ‫بالغ‬ ‫للمرة الثانية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يت�ش� �رف رئي�س النيابة اخل�صو�صية ببلدية ال�شيحيّة ب�إعالم العموم ب�إجراء بتة عموميّة باملزاد العلني‬ ‫ّ‬ ‫لت�س ��ويغ املحلّ‬ ‫ّ‬ ‫التجاري الكائن باملركب التجاري 02 مار�س 6591 وذلك يوم االثنني 61 �سبتمرب 3102‬ ‫على ال�ساعة الرابعة والن�صف بعد الزوال بقاعة العقود البلديّة بال�شيحيّة.‬ ‫وملزيد الإر�ش ��ادات ميكن االت�ص ��ال مبقر البلديّة �أو عن طريق الهاتف 98645247 �أثناء �أوقات العمل‬ ‫ّ‬ ‫الإداري.‬ ‫جلميع اعالناتكم يف جريدة‬ ‫إلى جميع المؤسسات الحكومية والخاصة..‬ ‫الوزارات والواليات والبلديات .. الشركات الخاصة واألفراد‬ ‫لنشر اعالناتكم في جريدة «الفجر»‬ ‫الرجاء االتصال باألرقام التالية:‬ ‫620094 17‬ ‫85 20 91 79‬ ‫13 76 93 12‬ ‫: ‪commerciale.elfajer@gmail.com‬‬ ‫واليــــــة تطـــاويــــــن‬ ‫املجلس اجلهوي‬ ‫مرشوع هيكلة جديدة لدار اإلفتاء‬ ‫مرشوع : تطهري بعض األهنج بمدينة فريانة‬ ‫إعالن طلب عروض عدد 20 /3102 للمرة األوىل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يف �إطار تنفيذ م�ش ��اريع خمطط اال�س ��تثمار البلدي 0102 /4102 يعتزم رئي�س النيابة اخل�صو�صيّة‬ ‫لبلدية فريانة الإعالن عن طلب عرو�ض يتعلّ‬ ‫ق مب�شروع : تطهري بعض األهنج بمدينة فريانة.‬ ‫فعلى املقاولني املزكني ن�ش ��اط طرقات اخت�ص ��ا�ص (ط �ش م 0) �ص ��نف 1 �أو �أكرث �أو اخت�ص ��ا�ص طرقات‬ ‫و�شبكات خمتلفة.‬ ‫والراغبني يف امل�شاركة االت�صال بالإدارة البلديّة كامل �أوقات العمل ل�سحب ملفّ‬ ‫ات طلب العرو�ض.‬ ‫ّ‬ ‫كل عر�ض يجب تقدميه يف ثالثة ظروف : ظرف خارجي وظرف "�أ" وظرف "ب".‬ ‫الظ�رف اخلارج�ي : ال يحمل ا�س ��م العار�ض ويحتوي �إ�ض ��افة للظرفني "�أ" و"ب" عل ��ى الوثائق الإداريّة‬ ‫التالية :‬ ‫* ن�س ��خة من التزكية املطلوبة مطابقة للأ�ص ��ل �أو ن�س ��خة من كرا�س ال�ش ��روط �أو ن�س ��خة من الباتيندة‬ ‫ّ‬ ‫بالن�سبة للحرفيني يف تعاطي ن�شاط الكهرباء.‬ ‫* �شهادة انخراط بال�صندوق الوطني لل�ضمان االجتماعي.‬ ‫* ت�صريح على ال�شرف يف عدم التفلي�س.‬ ‫* �شهادة يف الو�ضعية اجلبائيّة مطابقة للأ�صل و�صاحلة يوم �آخر �أجل لقبول العرو�ض.‬ ‫* ت�ص ��ريح على ال�ش ��رف يقدّمه العار�ض يت�ضمّن ت�أكيده على عدم قيامه والتزامه بعدم قيامه مبا�شرة �أو‬ ‫بوا�س ��طة الغري بتقدمي وعود �أو عطايا �أو هدايا ق�ص ��د الت�أثري على خمتلف �إجراءات �إبرام ال�صفقة ومراحل‬ ‫�إجنازها.‬ ‫* بطاقة �إر�شادات.‬ ‫* و�صل خال�ص املعلوم امل�ستوجب على العقارات املبنيّة �أو املعلوم على الأرا�ضي غري املبنيّة �أو املعلوم‬ ‫على امل�ؤ�س�س ��ات ذات ال�ص ��بغة ال�ص ��ناعيّة �أو التجاريّة �أو املهنيّة، ويتم ت�س ��ليم هذا الو�صل من قبل القاب�ض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املحت�سب للجماعة املحليّة التي ينتمي �إليها امل�شارك بال�سكنى �أو الن�شاط.‬ ‫الظرف "أ" العرض الفني : يحمل ا�سم العار�ض ويحتوي على :‬ ‫* كرا�س ال�شروط الإداريّة اخلا�صة خمتومة ومم�ضاة.‬ ‫ّ‬ ‫* كرا�س ال�شروط الفنيّة اخلا�صة خمتومة ومم�ضاة.‬ ‫* قائمة املعدّات الآلية التي �ست�ستعمل لإجناز امل�شروع خمتومة ومم�ضاة.‬ ‫* قائمة الأعوان والإطارات مرفوقة بامل�ؤيّدات خمتومة ومم�ضاة.‬ ‫الظرف "ب" العرض املايل : يحمل ا�سم العار�ض يحتوي على الوثائق التالية :‬ ‫* االلتزام مم�ضى وم�ؤرخ.‬ ‫ّ‬ ‫* جدول الأثمان والقائمة التقديريّة الأ�صليّة امل�صاحبة مم�ضاة وم�ؤرخة وخمتومة.‬ ‫ّ‬ ‫* جدول تف�صيلي للأثمان.‬ ‫* تو�ض ��ع الوثائ ��ق الإداري ��ة والظرف�ي�ن "�أ" و"ب" يف ظ ��رف خارجي يحم ��ل عب ��ارة : "ال يفتح طلب‬ ‫ّ‬ ‫ع��روض ع��دد 20 /3102 يتع ّلق بمرشوع : تطهري بعض األهنج بمدينة فريانة" وير�س ��ل با�س ��م ال�س� �يّد‬ ‫رئي�س النيابة اخل�صو�ص� �يّة فريانة م�ض ��مون الو�ص ��ول �أو عن طريق الربيد ال�س ��ريع �أو مبا�ش ��رة �إىل مكتب‬ ‫ال�ض ��بط ببلدي ��ة فريان ��ة على �أن يك ��ون تاريخ وروده يف �أجل �أق�ص ��اه يوم 03 /90 /3102 على ال�س ��اعة‬ ‫ّ‬ ‫الرابعة م�ساء يقع اعتبار ختم مكتب ال�ضبط ببلديّة فريانة.‬ ‫* يقع فتح العرو�ض الفنيّة واملاليّة يف جل�سة علنيّة يوم 03 /90 /3102 على ال�ساعة الرابعة والربع‬ ‫م�ساء.‬ ‫* ويعترب هذا ا�س ��تدعاء �شخ�ص� �يّا للمقاولني واحلرفيني امل�ش ��اركني �أو من ينوبهم حل�ض ��ور جل�سة فتح‬ ‫العرو�ض مبقر بلديّة فريانة.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫* ميك ��ن للم�ؤ�س�س ��ات العموميّة امل�ش ��اركة يف تقدمي عرو� ��ض �إذا كان ��ت تتمتع باال�س ��تقالليّة القانونية‬ ‫ّ‬ ‫واملالية وتعمل يف �إطار القانون التجاري.‬ ‫ّ‬ ‫كل عرض يصل بعد املوعد املحدد يعترب ملغى.‬ ‫ّ‬ ‫بالغ انتداب‬ ‫يعتزم وايل تطاوين تنظيم امتحان مهني النتداب عملة لفائدة املجل�س اجلهوي لوالية تطاوين وذلك ح�سب بيانات اجلدول التايل :‬ ‫اق�ت�رح مفتي اجل �م �ه��وري��ة التون�سية‬ ‫ال�شيخ ح�م��دة �سعيد خ�لال جل�سة عامّة‬ ‫ان �ع �ق��دت ي ��وم ال �ث�لاث��اء امل��ا� �ض��ي يف دار‬ ‫الإف�ت��اء بالق�صبة ا�ست�صدار قانون جديد‬ ‫ينظم هيكلة هذه امل�ؤ�س�سة وي�ضبط مهامها‬ ‫وف��ق االخت�صا�صات املختلفة املوجودة‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �إيجاد �صيغة قانونية لتكوين‬ ‫هيئة ا�ست�شارية للفتوى.‬ ‫و�أو� �ض��ح املفتي م��ن خ�لال ورق��ة عمل‬ ‫ عر�ضها على ع��دد م��ن �أ� �س��ات��ذة جامعة‬‫ال��زي �ت��ون��ة وم ��ن امل�خ�ت���ص�ين يف العلوم‬ ‫ال�شرعية - �أن الهيكلة اجل��دي��دة تتكون‬ ‫من مفتي اجلمهورية وهيئة ا�ست�شارية‬ ‫وهيكلة �إداري��ة جتمع �إدارة املبايعة على‬ ‫الإ�سالم و �إدارة الفتوى التي ت�شرف على‬ ‫تنظيم مواعيد للفتاوى ال�شفوية والردود‬ ‫على املكتوبة منها وااللكرتونية.‬ ‫وبينّ �أن �إدارة الفتوى �ستتوىل متابعة‬ ‫ملف ال��ر�ؤي��ة يف �إدخ��ال ال�شهور القمرية‬ ‫بالتن�سيق مع كل ال��والي��ات والإع�ل�ان عن‬ ‫املوا�سم والأعياد الدينية ف�ضال عن �إ�سناد‬ ‫�شهادات احلالل لعدد من املنتوجات املعدة‬ ‫لال�ستهالك املحلي �أو للت�صدير وتهيئة ملف‬ ‫زكاة املال وزكاة الفطر.‬ ‫ك�م��ا ت�شمل الهيكلة الإداري� � ��ة �إدارة‬ ‫ال��درا� �س��ات ال�شرعية ال�ت��ي تهتم باجناز‬ ‫�آية ومعنى‬ ‫حمدة سعيد‬ ‫العمل العلمي وتنظيم ال �ن��دوات و�إدارة‬ ‫الإع�ل�ام والن�شر والرتجمة والأر�شيف،‬ ‫ح �ي��ث ت �ت��وىل ت��رج �م��ة ب �ع ����ض الفتاوى‬ ‫النموذجية والبحوث العلمية و�إ�صدار‬ ‫جم�ل��ة �شهرية �أو ف�صلية ح��ول جمموع‬ ‫ال�ب�ح��وث وال �ف �ت��اوى وت��رت�ي��ب الأر�شيف‬ ‫العلمي والإداري وتنظيمه. واقرتح ال�شيخ‬ ‫حمدة �سعيد �أن يكون املفتي ع�ضوا يف‬ ‫املجل�س الد�ستوري ويف اللجنة التي تقبل‬ ‫ملفات الرت�شح ملن�صب رئي�س اجلمهورية‬ ‫ال�ت��ون���س�ي��ة مثلما ك ��ان ع�ل�ي��ه ال �� �ش ��أن يف‬ ‫ال�سابق و�أن تكون م�ؤ�س�سة الإفتاء مرجعا‬ ‫ا�ست�شاريا ال غنى عنه لل�سلطات الثالث‬ ‫التنفيذية والت�شريعية والق�ضائية.‬ ‫و�أ��ش��ار املفتي �إىل �أن دور دار الإفتاء‬ ‫ّ‬ ‫يت�سم بال�ضبابية يف �أذهان التون�سيني لأنه‬ ‫ينح�صر يف ظهور املفتي لت�أكيد ثبوت �شهر‬ ‫رم�ضان من عدمه ويف الإع�لان عن عيدي‬ ‫ّ‬ ‫الفطر والأ�ضحى يف حني �أن مهام املفتي‬ ‫هي �أ�شمل و�أعمق.‬ ‫ّ‬ ‫و�شدّد مفتي الديار على �أن دار الإفتاء‬ ‫لي�س لها دخل يف ال�سيا�سة لكنها تتعامل‬ ‫مع ال�ش�أن ال�سيا�سي يف مفهومه املطلق‬ ‫باعتبار الإ�سهام يف تنظيم املجتمع وال�ش�أن‬ ‫العام للحياة. �أمّا بخ�صو�ص م�س�ألة حتييد‬ ‫ّ‬ ‫امل�ساجد فقد قال �أنه ال ينبغي للم�سجد �أن‬ ‫ّ‬ ‫ينحاز لطائفة دون �أخرى و�أكد يف املقابل‬ ‫ّ‬ ‫على �أن من واجب الأئمة معاجلة م�شاكل‬ ‫النا�س اليومية واالجتماعية والدعوة �إىل‬ ‫اال�ستقامة الدينية والأخالقية.‬ ‫واليــــــة تطـــاويــــــن‬ ‫إعادة إعالن طلب عروض عدد 31 /3102‬ ‫يعتزم ال�سيّد وايل تطاوين القيام ب�إعادة �إعالن طلب عرو�ض مل�شروع �أ�شغال تعبيد، تر�صيف وجتميل طرقات باملجال�س‬ ‫القرويّة – برنامج 2102 :‬ ‫َ َ َ ْ جِ َ َ ً ْ َ ْ ً ْ َ ُّ‬ ‫يقول تبارك وتع��اىل : }و ِ�إذا ر�أَوا ت��ارة َ�أو لهوا انف�ضوا‬ ‫�إِليها وتركُوك قائما *قل ما عِ ند الل خي مِ نَ اللهو ومِ نَ ال ِتّجارةِ‬ ‫َّ ْ ِ َ‬ ‫َ ْ َ َ َ َ َ َ ِ ً ُ ْ َ ْ َ َهِّ َ رْ ٌ‬ ‫َ َ‬ ‫*واللُ خي الرازقني {.‬ ‫َ َهّ َ رْ ُ َّ ِ ِ َ‬ ‫(الجمعة، اآلية 11)‬ ‫قول��ه تع��اىل : "و�إذا ر�أَوا ت��ارة �أَو له��وا" �أي �إذا ر�أى �أولئك‬ ‫َ ِ َ َ ْ جِ َ َ ً ْ َ ْ ً‬ ‫امل�ؤمن��ون الذي��ن كانوا مع��ك يف امل�سج��د بعد �ص�لاة اجلمعة وملّا‬ ‫قم��ت تخطبه��م ور�أوا القافلة التجارية وحوله��م العبيد والأطفال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يدفف��ون وين�ش��دون فرحني مبقدمها ملا حتمله م��ن �أرزاق ملدينتهم‬ ‫كم��ا هو عهدهم يف اجلاهلي��ة قبل نور الإ�سالم "انف�ض��وا �إليها" �أي‬ ‫ْ َ ُّ ِ َ ْ َ‬ ‫ّ‬ ‫ان�صرف��وا �إليه��ا "وتركُ��وك قائم��ا" تخط��ب يف نفر ال يزي��د عددهم‬ ‫َََ َ َ ًِ‬ ‫عل��ى اثن��ي ع�شر رجال منهم اخللف��اء الرا�ش��دون الأربعة ملا �أخرب‬ ‫تع��اىل بهذا اخلرب الئما الذين خرجوا للتجارة واللهو وتركوا نبيه‬ ‫ّ‬ ‫َ َْ َ‬ ‫وم�صطف��اه يخطب قال له علمهم ب���أن "ما عِ ند اللهِّ" تعاىل من الأجر‬ ‫والرزق "خي مِ ��نَ اللهو ومِ نَ ال ِتّجارةِ " فليعلموا هذا وال يعودون‬ ‫َّ ْ ِ َ‬ ‫َ رْ ٌ‬ ‫َ َ‬ ‫ملا فعلوا، وليعلموا �أي�ضا �أنّ "واللُ خي الرازقنيَ" فليطلبوا الرزق‬ ‫َ َهّ َ رْ ُ َّ ِ ِ‬ ‫منه بطاعته والتقرب �إليه ودعائه وال�ضراعة �إليه.‬ ‫ّ‬ ‫كتاب "المسجد وبيت المسلم"‬ ‫أبو بكر جابر الجزائري‬ ‫قسط عدد 10 :‬ ‫ تعبيد طرقات ببني مهرية.‬‫ تعهد وصيانة طرقات بالصماّر.‬‫ّ‬ ‫قسط عدد 20 :‬ ‫ تعبيد طرقات بقرص احلدادة.‬‫ تعبيد وجتميل طرقات بقرماسة.‬‫ تعبيد وجتميل طرقات ببئر ثالثني.‬‫النشاط املطلوب :‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ط0 صنف 1 أو أكثر.‬‫- ط ش م 0 صنف 2 أو أكثر.‬ ‫فعلى املقاولني الراغبني يف امل�شاركة االت�صال بالإدارة اجلهويّة للتجهيز بتطاوين (م�صلحة الدرا�سات والأ�شغال اجلديدة)‬ ‫ّ‬ ‫ل�سحب ملف طلب العرو�ض.‬ ‫تر�سل الظروف املحتوية على العرو�ض الفنيّة واملاليّة وال�ضمان املايل الوقتي، الوثائق الإداريّة وامل�ؤيّدات عن طريق‬ ‫ ‬ ‫الربيد م�ضمون الو�صول �أو عن طريق الربيد ال�سريع �أو ت�س ّلم مبا�شرة �إىل مكتب ال�ضبط املركزي لوالية تطاوين مقابل و�صل‬ ‫�إيداع با�سم ال�سيّد : وايل تطاوين – تطاوين اجلديدة 3623، ويحمل عبارة "ال يفتح طلب عروض ملرشوع أشغال تعبيد،‬ ‫ترصيف وجتميل طرقات باملجالس القرو ّية – برنامج 2102".‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫* بعد النجاح يف االمتحان املهني يجب على كل مرت�شح �إ�ضافة الوثائق التالية :‬ ‫مالحظ�ة هام�ة : يق ��ع �إلغاء الرت�ش ��حات التي ترد غ�ي�ر مرفوقة بكامل الوثائ ��ق املطلوبة �أو بع ��د تاريخ ختم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ م�ضمون من �سجل ال�سوابق العدليّة (الأ�صل) مل مي�ض على ت�سليمه �أكرث من �سنة.‬‫الرت�شحات ويكون طابع الربيد �أو تاريخ الت�ضمني مبكتب ال�ضبط بالوالية دليل على ذلك.‬ ‫ م�ضمون من دفاتر احلال املدنية مل مي�ض على ت�سليمه �أكرث من �سنة.‬‫ توج ��ه مطال ��ب الرت�ش ��ح مرفوقة بالوثائق املطلوبة با�س ��م ال�س� �يّد وايل تطاوين (احل ��ي الإداري 3623‬‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ �ش ��هادة طبي ��ة (الأ�ص ��ل) مل مي� ��ض عل ��ى تاريخ ت�س ��ليمها �أكرث من 3 �أ�ش ��هر تثبت �أن املرت�ش ��ح تتوفر فيه‬‫ّ‬ ‫تطاوين) عن طريق الت�سل�سل الإداري.‬ ‫* يف �ص ��ورة جتاوز املرت�شح ال�سن القانويّة املحدّدة ب�أربعني �سنة (04) يجب اال�ستظهار مبا يثبت �إجناز امل�ؤهّ الت البدنيّة والذهنية املفرو�ضة ليمار�س وظيفته بكامل تراب اجلمهورية.‬ ‫ ن�سخة م�شهود مبطابقتها للأ�صل من ال�شهائد املدر�سيّة.‬‫خدمات فعليّة.‬ ‫نفحات‬ ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫والية القرصين : بلدية فريانة‬ ‫ّ‬ ‫إعالن استشارة 40 /3102‬ ‫(للمرة الثانية)‬ ‫ّ‬ ‫الربيد االلكرتوين‬ ‫22‬ ‫32‬ ‫تقدّم العرو�ض يف ظرف خارجي مغلق يت�ضمّن العر�ض الفني، العر�ض امل��ايل، ال�ضمان املايل الوقتي، الوثائق الإداريّة‬ ‫وامل�ؤيّدات امل�صاحبة للعر�ض وكرا�س ال�شروط الإداريّة والفنيّة ويحمل عبارة "ال يفتح طلب عرو�ض عدد 31 /3102" ويحتوي‬ ‫ّ‬ ‫على الوثائق املذكورة بالف�صل عدد 50 اخلا�صة بطريقة تقدمي العرو�ض من كرا�س ال�شروط الإداريّة اخلا�صة (الفقرة 1 - 2-‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫3 - 4 ).‬ ‫يتعينّ وجوبا ت�ضمني العر�ض الفني والعر�ض املايل يف ظرفني منف�صلني وخمتومني ويو�ضع هذان الظرفان مع ال�ضمان املايل‬ ‫الوقتي والوثائق الإداريّة وكرا�سات ال�شروط يف الظرف اخلارجي.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يق�صى كل عر�ض ت�ضمّن ظرفه اخلارجي معطيات عن الأثمان �أو عن مبلغ العر�ض املايل �أو مل ي�شتمل على ال�ضمان املايل‬ ‫الوقتي (ما عدى امل�ؤ�س�سات ال�صغرى واملتو�سطة).‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حدّد �آخر �أجل لقبول العرو�ض يوم : 03 سبتمرب 3102 عىل الساعة العارشة صباحا.‬ ‫يتم فتح العرو�ض الفنيّة �أو املاليّة يوم : 03 سبتمرب 3102 عىل الساعة العارشة والنصف صباحا خالل جل�سة علنيّة مبقر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والية تطاوين.‬ ‫يقع اعتبار ختم مكتب الضبط املركزي لوالية تطاوين املرجع الوحيد.‬ ‫مشروع بناء جامع‬ ‫َّ َ ُ‬ ‫ب�س ��م الله الرحم ��ان الرحيم : "مثل ا َّلذِ ينَ يُن ِفقونَ َ�أموَالهم فيِ �س� � ِبيل ال ّل ��هِ كمثل حبّة‬ ‫َ ََِ َ ٍَ‬ ‫ُ ْ َُْ َ ِ‬ ‫�أَنبتتْ �س� �بع �س� �نا ِبل فيِ كل �سنبلة مئة حبّة وَ ال ّله يُ�ض ��اعِ ف لمَِن ي�شاء وَ ال ّله وَ ا�سع علِيم"‬ ‫َ َ َ ْ َ َ َ َ ُ ِّ ُ ُ َ ٍ ِّ َ ُ َ َ ٍ‬ ‫ُ َ ُ َ َ ُ ُ ِ ٌ َ ٌ‬ ‫(�سورة البقرة، الآية : 162)‬ ‫بناء جامع الرحمة عني اجلوزة �سليانة‬ ‫احل�ساب اجلاري ال�شركة التون�سية للبنك فرع �سليانة :‬ ‫13887609190116010401‬ ‫إىل أهل الرب واإلحسان سامهوا‬ ‫ّ‬ ‫يف إنجاز هذا املعلم الديني واهلل ال يضيع أجر املحسنني‬
  • 13. ‫42‬ ‫رأي‬ ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫ب �ق��در م��ا �أزع �ج �ت �ن��ا جميعا الهجمة‬ ‫ال���ش��ر��س��ة وال �ط��ري �ق��ة ال�ب���ش�ع��ة ال �ت��ي مت‬ ‫بها اغ�ت�ي��ال ج�ن��ودن��ا ال�ب��وا��س��ل يف جبل‬ ‫ال�شعانبي بالق�صرين، تعالت �أ�صوات‬ ‫الوطنيني حتيي ب�إجالل �أرواح ال�شهداء‬ ‫الأب��رار من �أبنائنا، �أولئك الذين وهبوا‬ ‫�أرواح�ه��م ف��داء لتون�س العزيزة، تون�س‬ ‫ال�ت��ي ع��رف��ت حم�ط��ات الم�ع��ة يف تاريخها‬ ‫منذ �سنة 1881، ثم تتالت الأخبار تباعا‬ ‫يف خمتلف القنوات لتف�صح عن �أ�سماء‬ ‫اجلنود البوا�سل وجهاتهم، ه��ؤالء الذين‬ ‫ا�ست�شهدوا من �أج��ل الوطن، والذين كان‬ ‫من بينهم ال�شهيد ال�شاب الهادي م�سعدي،‬ ‫�أ�صيل منطقة ب�شيمة ـ معتمدية احلامة، لقد‬ ‫كان �إح�سا�سنا باحلزن عميقا؛ لأن االعتداء‬ ‫ك��ان �شنيعا وغ � ��ادرا، وال�ط��ري�ق��ة ب�شعة‬ ‫ن�ك��راء، �أودت بحياة ابننا ال�ب��ار الهادي‬ ‫م�سعدي، غري �أن هذا الإح�سا�س باحلزن‬ ‫امتزج بالفخر واالعتزاز . فال�شهيد الهادي‬ ‫بن �أحمد بن حممود بنح�سونة امل�سعدي‬ ‫ي�ضاف �إىل قائمة الأبطال الذين ا�صطبغت‬ ‫دما�ؤهم براية تون�س التي ترفرف اليوم،‬ ‫�إنه علم تون�س املفدى.‬ ‫فمن منا مل يهتف يف داخله �أو علنا‬ ‫قائال: " هذا ال�شبل من ذاك الأ�سد" فالهادي‬ ‫هو حفيد ال�شهيد واملقاوم البطل حممود‬ ‫بنح�سونة امل�سعدي من فريق ال�شعل من‬ ‫قرية ب�شيمة احلامة. هذا الرجل ال�شجاع‬ ‫امل �ق��دام ال ��ذي ل��ب ن ��داء ال��وط��ن، وال ��ذي‬ ‫ا�ست�شهد يف معركة دامية بجبل �سمامة‬ ‫بالق�صرين يف 32 /50 /6591 رفقة‬ ‫12 �شهيدا وع ��دد ه��ائ��ل م��ن املقاومني‬ ‫جتاوز الثالثمائة. فال�شهيد القائد حممود‬ ‫بنح�سونة امل�سعدي املولود يف: 6191‬ ‫معروف ب�شجاعته النادرة وقدرته الفائقة‬ ‫على الرماية؛ �إذ كان مغرما بال�صيد منذ‬ ‫ال���ص�غ��ر، ه��و رج��ل �شهم مت�ي��ز بالفتوة.‬ ‫حممود بنح�سونة من الأوائل الذين لبوا‬ ‫نداء الوطن �إثر �إعالن الثورة فــــي 81/‬ ‫جانفي /2591 . فهو وجمموعته وغريهم‬ ‫م��ن جم �م��وع��ات ب�ن��ي ي��زي��د احل��ام��ة من‬ ‫الذين كان لهم �شرف ال��ري��ادة، هم الذين‬ ‫بادروا بااللتحاق باجلبال و�أطلقوا النار‬ ‫�ضد اال�ستعمار الغا�شم يف معارك متعددة‬ ‫ومتتالية ومتفرقة. توزع ه�ؤالء الأبطال‬ ‫غ�ير عابئني بطغيان اجلي�ش الفرن�سي‬ ‫الذي كان يهاجم الليلة تلو الأخرى قراهم،‬ ‫ويعبث ب�أرزاقهم، ويروع عائالتهم، ولكن‬ ‫ذل��ك مل يثنهم ع��ن موا�صلة الن�ضال، بل‬ ‫زاده��م �صالبة وق��وة. حممود بنح�سونة‬ ‫من �أبرز ه�ؤالء املقاومني القادة، م�شهود‬ ‫له بال�شجاعة ال�ن��ادرة؛ �إذ ك��ان جل رفاقه‬ ‫ي�صفون �إق��دام��ه يف امل �ع��ارك وي���رددون‬ ‫م�آثره ويعربون عن �إعجابهم مبواجهته‬ ‫للم�ستعمر. فهو ال��ذي ي�سدد طلقاته بدقة‬ ‫فائقة و�شجاعة ن��ادرة. ي�صوب بندقيته‬ ‫الشهيد الهادي مسعدي‬ ‫الشهيد محمود بنحسونة‬ ‫واقفا غري مكرتث بالعدو، �ساخرا باملوت‬ ‫القدر املحتم. فهو رجل �شهم عاهد الله على‬ ‫موا�صلة املقاومة من �أجل تون�س العزيزة،‬ ‫مل ي�ق�ن�ع��ه اال� �س �ت �ق�لال ال��داخ �ل��ي، ورغ��م‬ ‫العالقات اجليدة التي كانت تربطه بالعديد‬ ‫م��ن رف��اق��ه امل�ق��اوم�ين م��ن �أن�� �ص��ار موقف‬ ‫ب��ورق�ي�ب��ة، ك��ان حم ��اورا لهم وه��م الذين‬ ‫�أكدوا يف �أكرث من منا�سبة رجولته وثباته‬ ‫على العهد؛ فقد قال لبع�ضهم " لقد عاهدت‬ ‫نف�سي ورفاقي على موا�صلة امل�شوار ولن‬ ‫�أت��راج��ع مهما ك��ان الثمن " وك��ان الثمن‬ ‫روحه الطاهرة التي حلقت عاليا يف جبل‬ ‫�سمامة بالق�صرين، فالقائد البطل حممود‬ ‫بنح�سونه �أب�ل��ى ال�ب�لاء احل�سن يف هذه‬ ‫املعركة ال�شهرية حيث ا�ست�شهد يوم 32‬ ‫/50 /6591، ا�ست�شهد وخلدت روحه‬ ‫وب�ق��ي رم ��زا للبطولة م��ن �أج ��ل الوطن،‬ ‫ويف نف�س الربوع، ربوع جبال الق�صرين‬ ‫�شاءت الأقدار �أن ي�ست�شهد حفيده الهادي‬ ‫امل�سعدي رفقة زمالئه من اجلنود البوا�سل،‬ ‫وهكذا تلتحم الأجيال وتتحد من �أجلك يا‬ ‫تون�س، فتاريخ بالدنا �سل�سلة من حديد‬ ‫مرتابطة ال ميكن �أن تقطعها يد الغادر.‬ ‫ف��أح�ف��اد رم��وز امل�ق��اوم��ة يف بلدتنا ويف‬ ‫وطننا هم �أحفاد من ا�ستب�سلوا يف مقاومة‬ ‫اال� �س �ت �ع �م��ار ال �غ��ا� �ش��م م �ن��ذ 1881 حني‬ ‫اعتلوا جيادهم وهبوا فر�سانا ومرتجلني‬ ‫�إىل قاب�س املدينة واقفني �سدا منيعا �ضد‬ ‫اال�ستعمار، وه��م ك��ذل��ك �أح �ف��اد الفر�سان‬ ‫الذين هرعوا قا�صدين طرابل�س لن�صرة‬ ‫�إخوانهم يف مقاومة اال�ستعمار الإيطايل،‬ ‫وهم �أي�ضا �أحفاد من قاموا بثورة م�شايخ‬ ‫بني يزيد العظيمة، و�أحفاد البطل امل�شهور‬ ‫الدغباجي والنقابي حممد علي احلامي‬ ‫وامل�صلح االجتماعي والوطني الطاهر‬ ‫احل��داد والأ�ستاذ اجللويل فار�س، وهم‬ ‫�أي�ضا �أب �ن��اء رواد امل�ق��اوم��ة امل�سلحة يف‬ ‫اخلم�سينات، �أولئك الذين ر�سموا طريقا‬ ‫م�ع�ب��دة و��س�ج�ل��وا ا� �س��م ه ��ذه ال �ب �ل��دة يف‬ ‫ال �ت��اري��خ، ورف �ع��وا راي ��ة ت��ون����س. ه ��ؤالء‬ ‫كثريون، ومن �أبرزهم و�أ�شهرهم املقاوم‬ ‫وال �� �ش �ه �ي��د ال �ب �ط��ل حم��م��ود بنح�سونه‬ ‫ال��ذي نحتفي به ونعدد مناقبه مبنا�سبة‬ ‫�أربعينية حفيده الهادي امل�سعدي. فهنيئا‬ ‫لهما فقد طبع ا�سمهما يف �سجل ذهبي‬ ‫مملوء ب�أ�سماء الكثري من �آباءنا و�أجدادنا‬ ‫نفتخر بهم ونحيي ذكراهم �إن �شاء الله.‬ ‫ون���ص�ر دائ �م��ا ع�ل��ى �أن �ه��م �أ� �ص��ل الثورة،‬ ‫ّ‬ ‫ونرف�ض �أن ي�ؤ�س�س تاريخ جديد يتعاىل‬ ‫على ه�ؤالء الأفذاذ، فهم الأ�صل، وهم رواد‬ ‫اجلهاد وحماة الوطن وبناة تون�س احلرة‬ ‫وامل�ستقلة، هم الأ�سا�س والقاعدة والأعمدة‬ ‫التي �ست�شيد عليها الأجيال الالحقة �صرحا‬ ‫عاليا ع�ن��وان��ه: ت��ون����س ح��رة حت��ت راية‬ ‫العلم املفدى.‬ ‫امضاء البشير الغيلوفي‬ ‫سؤال في الحداثة والديمقراطية1 (1) :‬ ‫ّ‬ ‫سؤال يف حسن الفهم واالنخراط اجليد‬ ‫ّ‬ ‫ي �ع �د ال �� �س ��ؤال يف احل��داث��ة وال��دمي �ق��راط �ي��ة من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�أه�م الأ�سئلة املطروحة حاليّا بعد قيام ربيع الثورة‬ ‫ّ‬ ‫العربيّة التي �أوقدت تون�س �شرارتها الأوىل، ولي�س‬ ‫غريبا يف هذا ال�سياق �أن ي�صبح احلديث عن احلداثة‬ ‫والدميقراطية من املحاور الأ�سا�سيّة املتداولة عرب‬ ‫املنتديات ال�سيا�سيّة واحلوارات احلزبيّة، بل يتعدّاه‬ ‫لي�صبح لي�س جم� �رد م��و� �ض��وع للنقا�ش فح�سب -‬ ‫ّ‬ ‫باعتباره من �إفرازات ونتاج هذه الثورة - بل مقيا�سا‬ ‫ّ‬ ‫لتحديد هويّة كل حزب على حدة، ووجها من وجوه‬ ‫الدعاية احلزبية يف عمليّة االنتقال �إىل ح�د حتديد‬ ‫ّ‬ ‫مالمح م�ستقبل البالد ال�سيا�سي واالجتماعي والثقايف‬ ‫واالقت�صادي.‬ ‫ّ‬ ‫�إن املت�أمّل الآن يف ال�صراع الدائر بني الأحزاب‬ ‫ّ‬ ‫ال�سيا�سية يف بعده الفكري والنظري يلحظ �أن ال�صراع‬ ‫لي�س جديدا عن الواقع العربي الإ�سالمي بل هو �صراع‬ ‫تعود جذوره - ب�شكل �أو ب�آخر - �إىل ال�صراع املت�أ�صل‬ ‫ّ‬ ‫يف الفكر الإ�سالمي القائم على املقاربة الفكريّة بني‬ ‫النقل والعقل ومن ثم بني الرتاث واملعا�صرة، و�إذا كان‬ ‫ّ‬ ‫لالحتقان االجتماعي الذي عا�شته �أغلب الدول العربيّة‬ ‫واالن�سداد ال�سيا�سي والف�ساد املايل واالقت�صادي �أثره‬ ‫يف انتفا�ضة بع�ض ال�شعوب العربيّة على حكامها‬ ‫وعلى نظام اال�ستبداد ال�سيا�سي اجلاثم على �أنفا�سها‬ ‫ّ‬ ‫طيلة عقود، ف�إن مرحلة ما بعد الثورة �أيقظت من جديد‬ ‫ال�س�ؤال القدمي املتجدّد يف البناء والت�أ�سي�س لدى‬ ‫ّ‬ ‫النخب الفكريّة والتكتالت ال�سيا�سية �أال وهو البحث‬ ‫ع��ن ال�ن�م��وذج وال���ص��ورة امل�ؤ�س�سة مل�ستقبل امل�شهد‬ ‫ّ‬ ‫ال�سيا�سي يف ال��واق��ع العربي ال��راه��ن، وكيف ميكن‬ ‫�أن تتعامل احل��داث��ة وعقل احل��داث��ة كمنتوج ثوري‬ ‫ّ‬ ‫مع الطبيعة والزمن والإن�سان العربي امل�شحون بكل‬ ‫ّ‬ ‫معاين القيم والتاريخ واملهموم بكل عذابات املا�ضي‬ ‫وق�ساوة احلياة اليوميّة ؟ ويف مرحلة ثانية : ما هي‬ ‫عالقة احلداثة بال�سلطة ؟‬ ‫ّ‬ ‫�إن الأم��ر يتع ّلق عندنا يف هذا الق�سم من البحث‬ ‫بالعمل على تلمّ�س دالالت تركيب فل�سفي جعل من‬ ‫احلداثة والدميقراطيّة والعقالنية والتوا�صل انفتاحات‬ ‫لإع��ادة بناء مفهوم العقل العربي املعا�صر وت�شكيل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ت�ك�ت�لات �سيا�سيّة تتخذ م��ن جملة ه��ذه املنظومات‬ ‫�آليات دفاعيّة �إن مل نقل ا�ستفزازيّة لتثبيت �شرعية‬ ‫وج��وده��ا وم�سارها وحماية ح��دوده��ا ومكت�سباتها،‬ ‫و�شعارا لدعايتها ال�سيا�سيّة، لكن االنخراط يف جملة‬ ‫ّ‬ ‫ه��ذه املنظومات احلدثيّة بقدر ما ي��دل على �إيجابيّة‬ ‫هذه الأح��زاب يف التعاطي مع هذه املقوالت وتبنيها‬ ‫لها، بقدر ما ت�صبح الر�ؤية بالن�سبة للإن�سان العامي‬ ‫باعتباره هو امل�ستهدف بالدرجة الأوىل �شبه �ضبابيّة‬ ‫حتت وط�أة هذا الكم الهائل من الت�صوّ رات املتداخلة‬ ‫ّ‬ ‫�أحيانا واملتناق�ضة �أحيانا �أخ��رى لكونها تختزن يف‬ ‫عملياتها احتماالت الأزم ��ة لديه وع��دم ال�ق��درة على‬ ‫التمييز الإيجابي واجليّد بني وجه اخلط�أ وال�صواب‬ ‫ّ‬ ‫يف خطاباتها �أو ممار�ساته. لكن يف كل احلاالت تبقى‬ ‫ّ‬ ‫هذه الأزمة خ�صبة لديه مادامت تتخذ من الفكر وحده‬ ‫رحابا لها وم��ا دام��ت �أي�ضا تنطلق من مبد�أ احلوار‬ ‫ك�شرط �أ�سا�سي لت�أ�سي�س �شكال جديدا من التعاي�ش‬ ‫ّ‬ ‫الفكري وبناء ف�ضاء م�شرتك يجمع كل الأط��راف �إىل‬ ‫م�صري واحد وهدف واحد �أال وهو �إقرار طالق نهائي‬ ‫ّ‬ ‫بال رجعة مع حقبة مظلمة بكل ما فيها من مرارة وظلم‬ ‫ّ‬ ‫وبكل رموزها و�أ�شياعها على حد �سواء، وبناء �أخالق‬ ‫ّ‬ ‫�شرعية للتغيري يدفعها مبد�ؤها دوما �إىل ما هو �أبعد‬ ‫و�إىل �أن ت�ستهلك �أكرث، و�إىل �أن ت�صبح �إيديولوجيا من‬ ‫�أجل التغيري.‬ ‫ّ‬ ‫�إن احلديث بهذا امل�ستوى يبقى جميال ومرغوبا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ف �ي��ه، ب��ل ي���ص�ب��ح حم ��ل �إج� �م ��اع ل ��دى ك ��ل الأط� ��راف‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة امل ��دع ��وة �إىل ب �ن��اء دمي �ق��راط��ي جديد‬ ‫مل�ؤ�س�سات الدولة وهياكلها، لكن هل هذا التوجه العام‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يعد �ضمانا كافيا حلماية هذا املنحى الفكري لدى كلّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الأح��زاب واخل��وف كل اخلوف من �سقوطها وترديها‬ ‫نحو �أ�ساليب تتناق�ض مع مبادئها لتحقيق �أهدافها‬ ‫املعلنة ؟ هل ميكن �أن ي�صبح ال�صراع الدائر بني رواد‬ ‫احلداثة وروّ اد التم�سك بال�شرعية الرتاثيّة غري معتمد‬ ‫ّ‬ ‫على �أ�ساليب احلوار وميزان العقل، بل على �أ�سلوب‬ ‫رأي‬ ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫غرائب التحالف السلفي - العلامين‬ ‫في أربعينية جنودنا البواسل‬ ‫هــذا الشبـــل من ذاك االســد‬ ‫52‬ ‫ّ‬ ‫الع�سكرة والقوة، �إن م�شروعيّة طرح هذا ال�س�ؤال يبقى‬ ‫حتديّا قائما يف امل�ستقبل ما دامت توجد �أطراف تبطن‬ ‫عك�س ما تعلنه �صراحة من خالل بع�ض ممار�ساتها‬ ‫�أو تعاملها اليومي مع الأح��داث �أو من خ�لال بع�ض‬ ‫قراراتها املتخذة �أو ت�صريحات بع�ض رموزها، وهو‬ ‫حتد قائم ما دامت هناك �أطراف �أخرى ترف�ض رف�ضا‬ ‫ّ‬ ‫قاطعا الدخول واالنخراط يف املنظومة الدميقراطيّة‬ ‫وت�سعى �إىل حتقيق �أفكارها عرب القوّ ة وحدها ال غري.‬ ‫كيف �سيكون التعامل م��ع ه��ذه الأط� ��راف التي‬ ‫�شارك بع�ضها يف مرحلة من مراحل قيام هذه الثورة‬ ‫ع�بر تنظيمات ج�ه��ادي��ة وع�ق��ائ��دي��ة م�س ّلحة كما هو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احلا�صل يف ليبيا واليمن والآن يف �سوريا، ف�أ�صبح‬ ‫لديها اخلربة القتاليّة الكافية وبحوزتها ال�سالح، وهو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫معطى �إ�ضايف وهام وقاتل يف كل �أحوال املواجهة بكل‬ ‫م�ستوياتها الفكريّة والوجوديّة حينما متر �إىل الإعالن‬ ‫ّ‬ ‫عن نف�سها و�إقرار هويّة م�شروعها غري مكرتثة مبدنيّة‬ ‫الدولة وال ب�شعاراتها ومبادئها.‬ ‫ّ ّ‬ ‫�إنه حقا التحدي ال�صعب الذي ينتظر م�ستقل بالدنا‬ ‫وبالد امل�سلمني يف هذه املرحلة االنتقالية بالذات.‬ ‫-------------------‬ ‫1 م �ق��االت مقتب�سة م��ن ر��س��ال��ة دك �ت��وراه حت��ت ع �ن��وان :‬ ‫"حتديّات االنتقال الدميقراطي وبناء الدولة املدنيّة : من هابرماز‬ ‫�إىل ربيع الثورة العربية".‬ ‫عبد العزيز كحيل‬ ‫ ‬ ‫�أثار حتالف بع�ض الف�صائل ال�سلفية مع الع�سكر‬ ‫وغ�ل�اة العلمانيّني يف م�صر ��ض�د الرئي�س حممد‬ ‫ّ‬ ‫مر�سي وجماعة الإخوان ا�ستغراب �أكرث من طرف،‬ ‫خا�صة يف التيار الإ�سالمي على امتداد العامل العربي‬ ‫والإ�سالمي، وانحيازها �إىل االنقالب على ال�شرعية‬ ‫ّ‬ ‫الد�ستورية، وقبولها بتمكن العلمانية املتوح�شة‬ ‫ّ‬ ‫م��ن ال���س��اح��ة ال�سيا�سية والإع�لام �ي��ة، واحلقيقة‬ ‫�أن ال�ع��ارف�ين بال�سلفية احلكومية ال ي�ستغربون‬ ‫هذا املوقف؛ لأنها كيان ي�سهل ا�ستدراجه �إىل �أيّ‬ ‫م�شروع؛ الفتقار قادته �إىل �أدن��ى �إمل��ام ب�أبجديات‬ ‫ال�سيا�سة، كما �سهل ا�ستغالل موقفهم املعروف من‬ ‫الإخوان امل�سلمني بالذات ب�سبب مواقف عقدية حدّية‬ ‫ّ‬ ‫ت�صنف الإ�سالميّني قبل غريهم يف خانة �أعداء الدين‬ ‫ملجرد خروجهم عمّا يعتربه ه��ؤالء القادة خروجا‬ ‫ّ‬ ‫عن منهج ال�سلف، وهو تعبري هالمي غري من�ضبط‬ ‫ّ‬ ‫�أ�صوليّا وفقهيّا، ي�ستعمل كفزاعة لإره��اب الدعاة‬ ‫وامل�صلحني والأت�ب��اع، وه��ذا ما يعرفه العلمانيون‬ ‫ّ‬ ‫عن ال�سلفية احلرفية الظاهرية فاتخذوها �أداة ل�شق‬ ‫ال�صف الإ�سالمي و�إع�ط��اء االن�ق�لاب ت�أييدا دينيا‬ ‫يع�ضده �شيخ الأزهر الذي يبغ�ض جماعة الإخوان‬ ‫منذ زمن بعيد.‬ ‫ويعلم اجلميع �أن �شيوخ هذه ال�سلفية اجلامدة‬ ‫ّ‬ ‫ينظرون دائ�م��ا حلكم املتغ ّلب، وي���ش��ددون النكري‬ ‫على اجلماهري التي ترف�ض اال�ستبداد، ويدعون‬ ‫�إىل ال�صرب على الدكتاتوترية ولو �ضربت الظهر‬ ‫و�أخ��ذت الأم��وال، �أي: ي�ؤ�صلون لال�ستبداد وحقه‬ ‫ّ‬ ‫يف انتهاك حقوق النا�س واالعتداء على �أموالهم،‬ ‫ويرف�ضون الت�صدّي له حتى باملظاهرات وامل�سريات‬ ‫واالع�ت���ص��ام؛ لأن ذل��ك يف نظرهم ” بدعة منكرة‬ ‫مل يعرفها ال�سلف “، لكنهم �أف�ت��وا ب��اخل��روج على‬ ‫الرئي�س ال�شرعي مل�صر والتحالف يف �سبيل ذلك‬ ‫ّ‬ ‫م��ع خ�صومهم، ب��ل �أع��دائ�ه��م ـ ب�ك��ل املقايي�س ـ من‬ ‫ليرباليني وي�ساريني و�شيعة و�صوفيه… وال‬ ‫تف�سري لهذا �سوى م��ا ذك��رن��ا م��ن م�ستوى الوعي‬ ‫الفكري وال�سيا�سي عند �شيوخهم ف�ضال عن عامّة‬ ‫�أتباعهم، فمفردات مثل العقل واحل��ري��ة وحقوق‬ ‫الإن���س��ان تثري ا�ستياء ��ش��دي��دا عندهم لأن �ه��ا- يف‬ ‫�أدبياتهم الثابتة –  غريبة عن الإ� �س�لام، ومل ترد‬ ‫يف ال�سنة النبوية، بل هي ب�ضاعة ما�سونية يجب‬ ‫حماربتها… ف�أ�صحاب مثل ه��ذه الثقافة الهزيلة‬ ‫ميكن ا�ستدراجهم ب�سهولة، و�إمنا �أُتيت هذه ال�سلفية‬ ‫من ادّعائها امتالك احلقيقة املطلقة، لذلك جندها‬ ‫ت�سعد بو�ضعها الدوين وحت�سبه امتياز ًا، مع العلم‬ ‫�أنها �أح��اط��ت �شيوخها بهالة من التقدي�س بحيث‬ ‫يعترب الأت �ب��اع �أيّ نقد ل �ه ��ؤالء ال�شيوخ طعنا يف‬ ‫الدين ذاته، وبذلك ال جمال حلوار �أو نقا�ش معهم،‬ ‫وقد غدوا – مع الأ�سف – جمرد قطيع ط ّلق التفكري‬ ‫ّ‬ ‫والإيجابية وغ��رق �إىل الأذق ��ان يف التقليد الذي‬ ‫يذمّه نظريا، وكم �سهل على �شيوخهم �أن يقودوهم‬ ‫ّ‬ ‫يف متاهات التناق�ض البينّ الفج، م�ستدلني يف كل‬ ‫ّ‬ ‫موقف يخالف �سابقه بال�سنة النبوية …‬ ‫من ثوابتهم منذ �أح�ق��اب �أن العمل ال�سيا�سي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫امل�ن��ظ��م وال �ت �ح �زب واالن �ت �خ��اب��ات وامل �� �ش��ارك��ة يف‬ ‫املجال�س النيابية واحل �ك��وم��ات رج����س م��ن عمل‬ ‫ال�شيطان ومن الوافد الغربي الذي ال يقره قر�آن و ال‬ ‫ّ‬ ‫�سنة، ومن خا�ض يف �شيء من ذلك فهو مبتدع �ضالّ‬ ‫ّ‬ ‫،‬ ‫ّ‬ ‫ثم حتوّ لوا فج�أة �إىل ا�ست�ساغة كل ذلك والت�أ�صيل‬ ‫له بالقر�آن وال�سنة؛ لأن �أتباعهم لن ي�س�ألوهم عن‬ ‫ه��ذا التناق�ض ال�ع�ج�ي��ب، فال�شيوخ ال يُخطئون‬ ‫وال يُ�س�ألون عما يفعلون… ث�م جتدهم يقدحون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يف مبالغات ال�صوفية يف تعظيم �شيوخهم، وكل‬ ‫غرائبهم – وما �أكرثها – قرة عني العلمانية ومراكز‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التحكم وال�ت��وج�ي��ه ال�ع��امل�ي��ة؛ ل�سهولة اخرتاقهم‬ ‫لإفراغ طاقاتهم يف الهوام�ش، بل يف عرقلة امل�شروع‬ ‫الإ�سالمي واملنحى التحرري لدى ال�شعوب.‬ ‫ّ‬ ‫مواقف هذه ال�سلفية ال�سيا�سية لي�ست نابعة من‬ ‫بناء فكري متكامل وا�ضح الق�سمات، بل هو منهج‬ ‫ان�سحابي تخاذيل انبطاحي �أمام الأنظمة احلاكمة‬ ‫و�أم��ام العدوّ اخلارجي، وحدث اال�ستثناء الوحيد‬ ‫عن القاعدة يف احلالة امل�صرية، والتون�سية كذلك‬ ‫�إىل ح�د م��ا؛ �إذ ث��ارت على ال�سلطة القائمة؛ لأنها‬ ‫ّ‬ ‫�إ�سالمية… وه��ذا الأم��ر العجيب نتيجة حتمية‬ ‫للعقلية املتخ ّلفة التي جتمع ب�ين عمى الب�صرية‬ ‫والقابلية لال�ستغالل من طرف خ�صوم الإ�سالم الذين‬ ‫ا�ستطاعوا �أن يجعلوا من بع�ض الف�صائل ال�سلفية‬ ‫وق��ودا للفتنة العمياء وطرفا م�ؤججا لنارها التي‬ ‫ّ‬ ‫ي�صطلي بها ال�شعب ك ّله، ويف مقدمته الإ�سالميون،‬ ‫ومن ا�ستثنته الآلة الع�سكرية العلمانية اليوم ب�سبب‬ ‫ّ‬ ‫ح�سابات �سهلة الإدراك ف�ستناله غدا من غري �شك،‬ ‫ويومها يردّد ” �أكلت يوم �أكل الثور الأبي�ض “.‬ ‫ّ‬ ‫�إن ه��ذه احل�ق��ائ��ق م�ع��روف��ة للجميع منذ مدّة‬ ‫طويلة غري �أن �أحداث م�صر �أزاحت ال�شبهات نهائيا‬ ‫وو�ضعت اجلميع �أمام واقع م�أ�ساوي غريب ينظم‬ ‫ّ‬ ‫فيه ف�صيل ينت�سب ل�ل�إ��س�لام �إىل �أع ��داء الإ�سالم‬ ‫للت�آمر على ال�شرعية الد�ستورية و�إع�لان احلرب‬ ‫ع�ل��ى اخ �ت �ي��ار ال�شعب وعلى الأح ��رار م ��ن جميع‬ ‫�أطياف الأمة، ولئن التزم الإخوان مبوقفهم الثابت‬ ‫ّ‬ ‫م��ن احل�ف��اظ على وح��دة ال�صف الإ��س�لام��ي ومبد�أ‬ ‫الأخوّ ة و�أخالق املروءة و�أدب اخلالف؛ ف�إن القاعدة‬ ‫ال�سلفية مطالبة مبراجعات عميقة مع �شيوخها،‬ ‫فالثقة املطلقة بهم مل تعد م�ست�ساغة بعد �أن زجوا‬ ‫ّ‬ ‫بهم يف فتنة عمياء، فال بد من املحا�سبة واملتابعة‬ ‫ّ‬ ‫لالنعتاق من �أ�سر الأح��ادي��ة املغرورة واال�ستغناء‬ ‫بالنف�س. لقد ر�أت هذه القاعدة التالعب الوا�ضح‬ ‫بالن�صو�ص الدينية و�إقحام ال�سنة النبوية ال�شريفة‬ ‫يف معركة �سيا�سية موجهة �ضد الإ��س�لام والأمة،‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واحلمد لله �أن بع�ض �شيوخ ال�سلفية مل ينجروا �إىل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫امل�ستنقع والفتنة وا�صطفوا بكل قوة وو�ضوح مع‬ ‫ال�شرعية ومع امل�شروع الإ�سالمي ودعاته وحماته،‬ ‫�ألي�س ه��ؤالء �أوىل باالتباع ممّن �ساروا يف ركاب‬ ‫الع�سكر وغالة العلمانيّني؟‬ ‫لقد �آن الأوان لتفتح الأع�ين العمي وت�ستمع‬ ‫الآذان ال�صم �إىل �أ�صوات �إ�سالمية حرة �أخرى غري‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال�صوت املهرتئ الذي جعل من ن�صو�ص ال�شريعة‬ ‫ّ‬ ‫عجينة طيّعة ت�برّر اخل��روج عن ال�صف الإ�سالمي‬ ‫والوطني واالنخراط يف امل�شروعات التي طبخت‬ ‫ون�ضجت يف امل�خ��اب��ر الأم��ري �ك �ي��ة وال�صهيونية‬ ‫ّ‬ ‫لإحداث الردّة عن احلرية، وتثبيط الدعاة �إىل احلل‬ ‫الإ�سالمي، ومنع االنطالقة التنموية واحل�ضارية‬ ‫ّ ّ‬ ‫لأمّة لن تتحرك �إال وراء م�صر.‬ ‫ق�صا�صة اال�شرتاك يف جريدة «الفجر»‬ ‫لألفراد‬ ‫6 أشهر : 52 دينارا‬ ‫سنة واحدة: 04 دينارا‬ ‫االسم واللقب: ..........................................................‬ ‫العنوان كامال:.................................................................‬ ‫...................................................‬ ‫اهلاتف اجلوال: ......................‬ ‫للمؤسسات:‬ ‫6 أشهر: 53 دينارا‬ ‫سنة واحدة: 06 دينارا‬ ‫ترسل هذه القصاصة إلى جريدة الفجر‬ ‫(52 نهج محمود بيرم التونسي مونفلوري ـ تونس)‬ ‫مرفقة بوصل التحويل البنكي على:‬ ‫االشتراكات التشجيعية:‬ ‫غير محدد‬ ‫الحساب البنكي: 91301700017500040280‬ ‫العنوان االلكتروني: ‪elfejr2011@gmail.com‬‬ ‫:‪BIAT-RIB‬‬ ‫كلمات ولكمات:‬ ‫َ ِْ‬ ‫ملاذا لـم يستقل‬ ‫محة اهلاممي من‬ ‫ّ‬ ‫احلزب الشيوعي؟‬ ‫ساحمك اهلل أيا الشعب العظيم، إن خطيئ َتك‬ ‫َّ‬ ‫ُ هَّ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫الكربى هي اصطفاؤك حلركة النهضة، وانتخابك‬ ‫هلا لتسوس شؤونك وتعالج شجونك، بالقدر‬ ‫ْ‬ ‫َ َ‬ ‫الذي تستطيع، ظنا منك -وتونس تؤسس زمنًا‬ ‫جديدا- أن اجلميع من هيئات املجتمع، املعاضدة‬ ‫ً ّ‬ ‫واملعارضة، واضعون أيدهيم يف يدهيا كي يكتمل‬ ‫ع��رس الديمقراطية، ويبلغ درس الفراعنة‬ ‫واهلوامني عامل العرب من دمشق اىل مقديشو،‬ ‫م��ن شنقيط اىل جم��ري��ط، بيد أن املتطرفني‬ ‫ْ َّ‬ ‫املترتفني منهم أب���وا واس��ت��ك�بروا وك��ان��وا من‬ ‫احلاقدين، لقد رشعوا يف القصف -قصف حركة‬ ‫النهضة- منذ اللحظة االوىل، حلظة بدء احلملة‬ ‫االنتخابية، ويا ليتهم صدقوا لكنهم صدفوا، يا‬ ‫ليتهم أصابوا بيد اهنم خابوا، كل الذي قالوه يف‬ ‫الرس ويف العلن: اِفك وباطل ودجل وشائعات‬ ‫واراج��ي��ف، ذهب اجل�لادون وج��اء الدجالون،‬ ‫وأ َّن��ى لزيف صاغه األفاكون أن يسيغه شعبنا‬ ‫ْ‬ ‫العظيم ،ث��م طغى قصفهم طغيانً‬ ‫ا عجيبا، يوم‬ ‫ً‬ ‫أعلن الرؤساء املنصفون أن حركة النهضة هي‬ ‫ّ‬ ‫الفائزة الظافرة املنترصة يف االنتخابات، هدد‬ ‫الديمقراطيون بالرحيل من البالد، وهددت‬ ‫الديمقراطيات باخلروج عاريات رفضا لقرار‬ ‫ال��ش��ع��ب ال��ع��ظ��ي��م، وب���دأ ال��ق��ص��ف ب��ص��واري��خ‬ ‫الفشل قبل أن تتشكل تركيبة احلكومة ثم أذنوا‬ ‫باإلرضابات واالعتصامات واالحتجاجات يوم‬ ‫تشكلت، وقالوا بصوت واحد لقد فشلت، وأن‬ ‫َّ‬ ‫هلا الرحيل، و ملا طفق قوم عقالء يرشحون هلم‬ ‫مصاعب الرحلة و متاعب املسرية، شددوا عىل‬ ‫مال كل حكومة فشلت ان ترحل وتستقيل، وما‬ ‫دام هذا التصور قائام عند سادتنا املثقفني، فأنا‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫أتساءل مل مل يستقل محة اهلاممي من احلزب‬ ‫الشيوعي يوم خرس يف االنتخابات خرسانا مبينا،‬ ‫لقد أعد لألمر عدته، وحشد مجاهريه حشدا‬ ‫وحرشهم يف امليادين ح�شرا، ووعدهم بنرص‬ ‫نارض وغد متألق، ولكن هزيمته كانت فاضحة‬ ‫فظيعة فادحة رصحية مؤذنة بتجربة فاشلة،‬ ‫ودال��ة عىل مرشوع يكاد ينقرض، أفبعد هذا،‬ ‫وهو مقر بالفشل يف رئاسة حزبه، إال يستقيل‬ ‫ّ‬ ‫ويرحل، عسى من ينقض عىل رئاسة احلزب‬ ‫بعده، ينقذه من اهلاوية واهلزيمة، اِ‬ ‫ن استطاع‬ ‫إىل ذلك سبيال وإن كان ظني إال أحد منهم يقدر‬ ‫عىل ذل��ك ول��و محل احل��زب صفة اِسالمية إن‬ ‫القوم للشيوعية ومقوالهتا كارهون متربمون!‬ ‫عاشق الضاد‬ ‫الحبيب بلقاسم‬
  • 14. ‫دولي‬ ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫توكل كرمان حتيي ثوار مرص: الوقت يف صاحلكم‬ ‫الدولي‬ ‫قالت توكل كرمان النا�ش ��طة احلقوقية اليمنية احلائزة على جائزة نوبل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫لل�س�ل�ام، �إن وزارة الداخلية امل�ص ��رية متثل �إرثا طويال ومرتاكمًا من القمع‬ ‫واال�س ��تبداد. ووجهت كرم ��ان يف تدوينة لها على (في� ��س بوك) التحية‬ ‫للمكافحني ال�س ��لميني يف �سبيل �إ�سقاط اال�س ��تبداد والقمع يف م�صر.‬ ‫ً‬ ‫و�أ�ش ��ارت كرم ��ان �إىل �أن للث ��ورات نف�سً ��ا طوي�ل�ا يفتق ��ر �إلي ��ه‬ ‫االنقالبيون وامل�ستبدون يف العادة، و�أن الوقت يف �صالح‬ ‫الثورات ال العك�س.‬ ‫خامنئي: حيذر واشنطن من رضب سوريا‬ ‫حذر مر�ش ��د الثورة الإ�سالمية الإيرانية "�آية الله علي خامنئي"‬ ‫�أم� ��س، الوالي ��ات املتح ��دة الأمريكي ��ة من مغب ��ة ارت ��كاب خط�أ يف‬ ‫�سوريا.‬ ‫وقال خامنئي لدى ا�س ��تقباله �أع�ضاء جمل�س اخلرباء الإيراين،‬ ‫يف تعليقه على التطورات يف املنطقة، وال�ضربة الع�سكرية املحتملة‬ ‫للنظ ��ام ال�س ��وري "الوالي ��ات املتح ��دة الأمريكية ترتك ��ب خط�أً يف‬ ‫ال�ش� ��أن ال�سوري، و�ستجني منه �ض ��رر ًا حمقق ًا"، م�ضيف ًا "�إن هدف‬ ‫القوى الإمربيالية الرئي�س ��ي هو �إن�ش ��اء حمور ال�ش ��ر �ص ��هيوين،‬ ‫وهذا هو الهدف من ا�ستخدام مزاعم الأ�سلحة الكيمياوية".‬ ‫ولف ��ت خامنئ ��ي �إىل �أن �س ��جالت امل�س� ��ؤولني الأم�ي�ركان حافلة‬ ‫بجرائ ��م التعذي ��ب يف �س ��جني غوانتنامو، و�أبو غريب، و�ص ��متها‬ ‫�إزاء ا�س ��تخدام �ص ��دام ح�س�ي�ن للأ�س ��لحة الكيمياوي ��ة يف حلبجة،‬ ‫واي ��ران، وعمليات القتل التي متار�س ��ها بحق املدنيني الأبرياء يف‬ ‫�أفغان�ستان وباك�ستان.‬ ‫أردوغان وهوالند يبحثان األزمة‬ ‫السورية عىل هامش قمة العرشين‬ ‫التق ��ى رئي� ��س ال ��وزراء الرتك ��ي "رج ��ب طي ��ب‬ ‫�أردوغان"، الرئي�س الفرن�س ��ي "فران�س ��وا هوالند"، يف‬ ‫مدين ��ة �س ��انت بطر�س ��بورغ الرو�س ��ية عل ��ى هام�ش قمة‬ ‫جمموعة الع�شرين‬ ‫و اتفق الزعيمان خالل اللقاء على �ضرورة حما�سبة‬ ‫النظام ال�سوري، وعدم ترك مو�ضوع ا�ستهدافه للمدنيني‬ ‫بال�سالح الكيميائي دون رد، و�أعربا عن احرتامهما لقرار‬ ‫الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما ، التوجه �إىل الكونغر�س‬ ‫للت�ص ��ويت على التدخل الع�س ��كري املحتمل �ضد النظام‬ ‫ال�سوري، بح�سب م�صادر يف رئا�سة الوزراء الرتكية.‬ ‫و�أكد �أردوغان �ض ��رورة �أن يتحمل املجتمع الدويل‬ ‫م�س� ��ؤولياته حي ��ال الأزمة ال�س ��ورية، ويتخذ اخلطوات‬ ‫الالزمة ب�سرعة، فيما �أعرب الرئي�س الفرن�سي بدوره عن‬ ‫رغبت ��ه زيارة تركيا يف �أقرب فر�ص ��ة، منوه ��ا ب�أن بالده‬ ‫تويل �أهمية بالغة للعالقات مع تركيا.‬ ‫62‬ ‫كما تطرق اللقاء �إىل العالقات الثنائية بني البلدين،‬ ‫واالتفاقي ��ة الت ��ي وقعته ��ا تركي ��ا م ��ع الياب ��ان يف ايار/‬ ‫مايو املا�ض ��ي ب�ش� ��أن م�ش ��روع بناء حمطة نووية ثانية‬ ‫يف تركي ��ا، حي ��ث لف ��ت �أردوغ ��ان �إىل �أن املفاعل املزمع‬ ‫ا�س ��تخدامه يف املحط ��ة، ج ��رى تطويره بالتع ��اون بني‬ ‫�شركة ميت�سوبي�ش ��ي اليابانية، و"�أريفا" الفرن�سية، يف‬ ‫ح�ي�ن لفت هوالند �أن الأمر ي�ش ��كل فر�ص ��ة هامة لتقا�س ��م‬ ‫التكنولوجي ��ا، معرب ��ا ع ��ن �ش ��كره لأردوغان عل ��ى الثقة‬ ‫بفرن�سا.‬ ‫ي�شار �إىل �أن اللقاء املغلق بني الزعيمني ا�ستمر نحو‬ ‫54 دقيقة، وح�ض ��ره من اجلانب الرتكي نائب رئي�س‬ ‫ال ��وزراء "عل ��ي باباج ��ان"، ووزي ��ر اخلارجي ��ة "�أحمد‬ ‫دواود �أوغلو"، ووزير املالية "حممد �شيم�ش ��ك"، ونائب‬ ‫رئي�س حزب العدالة والتنمة احلاكم "مولود ت�ش ��افو�ش‬ ‫�أوغلو‬ ‫طارق السويدان:‬ ‫براءة مبارك بعد عامني‬ ‫ُ‬ ‫واإلخوان مؤبد يف أيام!‬ ‫تعجّ ب الدكتور طارق ال�س ��ويدان الدّاعية الإ�سالمي من حماكمة‬ ‫ّ‬ ‫املخلوع ح�سني مبارك بكل جرائمه جتاه م�صر ملدة �سنتني ويخرج‬ ‫براءة "يف �إ�ش ��ارة لعدم حماكمته ع�س ��كريّا". و�أ�ض ��اف ال�سويدان‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ع�ب�ر توي�ت�ر: وحماكم ��ات الإخ ��وان يف‬ ‫�أقل من �ش ��هرين فت�صدر �ض� �دّهم �أحكام‬ ‫بامل�ؤبد وت�س ��اءل �أي مهزلة ق�ض ��ائية‬ ‫هذه؟!. واختتم ال�س ��ويدان تغريدته‬ ‫ب�أن هذه الأحكام ما هي �إال ت�س ��يي�س‬ ‫الق�ضاء ل�صالح �سلطات االنقالب.‬ ‫اجلزيرة: مقاضاة السلطات املرصية‬ ‫بتهمة "التشويش" عىل بثها‬ ‫اتهمت �ش ��بكة قنوات اجلزيرة القطرية، ال�س ��لطات امل�صرية، بـ"الت�ش ��وي�ش" على بثها، و�أعلنت �أنها �ستقوم‬ ‫مبقا�ض ��اتها.و قالت"اجلزيرة"�إنها "ت�سلمت تقريرا فنيا قامت به ال�شركة العاملية (�إنتيغرال �سي�ستم)؛ للك�شف‬ ‫عن م�ص ��در الت�شوي�ش املتعمد الذي تعر�ض ��ت له وال تزال قنوات للجزيرة منذ اخلام�س من �شهر يوليو/ متوز‬ ‫املا�ضي".‬ ‫وبينت �أن "التقرير النهائي �أظهر �أن هذا الت�ش ��وي�ش م�ص ��دره ثالثة مواقع �شرق العا�صمة امل�صرية القاهرة‬ ‫وموقع رابع يف غربها، كما �أكد التقرير �أن ثالثة من املواقع الأربعة توجد فيها من�ش�آت ع�سكرية".‬ ‫وتابع ��ت �أن "منه ��ج اجلزي ��رة مل ي ��رق على م ��ا يبدو جلهات تنته ��ج نهجا غري م�س ��بوق يف تكمي ��م الأفواه،‬ ‫و�أ�ضحت تخ�شى حتى من كلمة �أو �صورة تظهر فيها احلقيقة فتجند قواها ال�ستخدام و�سائل حترمها القوانني‬ ‫ّ‬ ‫الدولية وجترمها الأعراف الإن�سانية".‬ ‫ّ‬ ‫وقالت �ش ��بكة اجلزيرة يف بيانها �إن "هذا الت�ش ��وي�ش التقني ي�ض ��اف �إىل ت�شوي�ش فكري متار�سه ال�سلطات‬ ‫امل�ص ��رية بحمالت �إعالمية حتري�ض ��ية ت�ش ��كك يف مهنية وم�ص ��داقية وتوازن اجلزيرة... كما ي�ض ��اف كل هذا‬ ‫�إىل الت�ض ��ييق الذي تتعر�ض له اجلزيرة وطواقمها العاملة على الأر�ض بدءا من عمليات التخويف والرتويع‬ ‫والتهديد واحلري�ض مرورا مب�ساءالت ق�ضائية و�صوال �إىل حب�س كوادرها �أثناء �أدائهم لعملهم".‬ ‫وقال ��ت �ش ��بكة اجلزيرة �إنها "�إذ تدين جلوء بع�ض اجلهات �إىل عمليات الت�ش ��وي�ش ه ��ذه ف�إنها ت�ؤكد ب�أن �أي‬ ‫حماولة للت�شوي�ش على بثها لن ت�ؤثر يف �سعيها لإي�صال احلقيقة �إىل م�شاهديها".‬ ‫عدد املعتقلني يف‬ ‫مرص بلغ 8 آالف‬ ‫ّ‬ ‫ك�ش ��ف املحامي منت�ص ��ر الزيات �أن عدد املعتقلني يف‬ ‫م�ص ��ر، من ��ذ 03 ج ��وان املا�ض ��ي بل ��غ 8 �آالف معتقال،‬ ‫ّ‬ ‫ولي�س ��وا جميعا م ��ن الإخوان امل�س ��لمني. و�أ�ض ��اف �أنه‬ ‫وث ّل ��ة م ��ن املحامني قد قام ��وا ببع ��ث "اللجن ��ة القومية‬ ‫للدفاع عن املعتقلني و�سجناء الر�أي" لتتويل الدفاع عن‬ ‫املعتقلني من غري املنتم�ي�ن جلماعة الإخوان، لأن ه�ؤالء‬ ‫غالب ��ا ال يجدون م ��ن يدافع عنهم.. �أم ��ا جماعة الإخوان‬ ‫فلديه ��ا فري ��ق عمل كب�ي�ر من املحام�ي�ن يتول ��ون الدفاع‬ ‫ع ��ن �أبنائه ��م.. ولكن من يلج� ��أ �إلينا م ��ن معتقليهم ف�إننا‬ ‫ال ن�ت�ردد يف الدفاع عنه ��م �إميانا منا بح ��ق كل متهم يف‬ ‫وجود حمام يتويل الدفاع عنه.‬ ‫غلق "اجلزيرة"‬ ‫وتلفزيون االخوان‬ ‫امر الق�ض ��اء امل�ص ��ري الثالث ��اء املا�ض ��ي بالإغالق‬ ‫النهائ ��ي لأربع حمط ��ات تلفزيونية بينه ��ا "اجلزيرة‬ ‫مبا�ش ��ر م�ص ��ر" وقناة "احرار 52" التابعة للإخوان‬ ‫امل�سلمني.‬ ‫وباال�ض ��افة اىل هات�ي�ن القنات�ي�ن ام ��رت املحكم ��ة‬ ‫االداري ��ة يف القاه ��رة باغ�ل�اق قنات ��ي "القد� ��س"‬ ‫و"الريم ��وك". وتوق ��ف ع ��دد م ��ن حمط ��ات االخوان‬ ‫امل�س ��لمني عن البث بعد ب�ضع �ساعات من قيام اجلي�ش‬ ‫بتوقيف الرئي�س اال�سالمي حممد مر�سي وعزله‬ ‫72‬ ‫دولي‬ ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫حقائـق تـتجاهلها أبـواق بـشــار‬ ‫يحتف ��ل �ش ��بيحة ب�ش ��ار يف �س ��وريا، والأهم يف‬ ‫الوط ��ن العربي، بال�ض ��ربة الع�س ��كرية كما ل ��و �أنها‬ ‫هبط ��ت عليهم هدية من ال�س ��ماء، فه ��ي بر�أيهم تقدم‬ ‫الدلي ��ل الأك�ب�ر عل ��ى �أن �ص ��احبهم ه ��و الع ��دو الألد‬ ‫للإمربيالي ��ة وال�ص ��هيونية الذي �س ��تقوم طائراتهم‬ ‫وبوارجهم با�ستهدافه.‬ ‫ ويت ��وزع القوم كما يع ��رف اجلميع عل ��ى �ألوان‬ ‫�ش ��تى من الي�س ��اريني والقومي�ي�ن والطائفيني بكل‬ ‫�ألوانهم (مبن فيهم �أ�ص ��دقاء حميمون للغرب، لكنهم‬ ‫يعتربون الربيع العربي موجة �إ�سالمية �سنية ال بد‬ ‫من ك�س ��رها عرب حتال ��ف الأقليات فيم ��ا بينها)، وال‬ ‫نن�س ��ى �أن من بني القوم مذهبي ��ون جا�ؤوا، كما يف‬ ‫الع ��راق، على ظهر الدبابة الأمريكية، كما ال نن�س ��ى‬ ‫�أن م ��ن ورائهم جميعا �إيران التي �س ��اعدت يف غزو‬ ‫الع ��راق و�أفغان�س ��تان، ذل ��ك ال ��ذي مت يف احلالت�ي�ن‬ ‫باليد الأمريكية والغربية ذاتها.‬ ‫ ثم ��ة حقائ ��ق كث�ي�رة ين�س ��اها �أولئ ��ك الق ��وم يف‬ ‫معر�ض احتفالهم بال�ض ��ربة بو�ص ��فها الدليل الأبرز‬ ‫عل ��ى وطني ��ة وقومي ��ة وثوري ��ة �ص ��احبهم (ب�ش ��ار‬ ‫الأ�س ��د)، لع ��ل �أوله ��ا �أن الق ��وى الإ�س�ل�امية �أي�ض ��ا‬ ‫ترف�ض ال�ضربة ولكن من ناحية مبد�أية رغم وقوفها‬ ‫�إىل جانب ال�ش ��عب ال�س ��وري يف ثورته �ض ��د نظام‬ ‫�أمع ��ن فيه قتال، ويف بالده تدم�ي�را، وهم ال يحبون‬ ‫تذكر ذلك لأنهم يريدون �ش ��يطنة الإ�س�ل�اميني، بل ال‬ ‫يرون ب�أ�سا يف قتلهم.‬ ‫ ين�سى ال�شبيحة �إياهم �أن التدخل الأجنبي واقع‬ ‫يف �سوريا لأن رو�سيا موجودة على الأر�ض، ولي�س‬ ‫يف الف�ض ��اء، ولكن �ض ��د ال�شعب ال�س ��وري. رو�سيا‬ ‫التي حتتف ��ظ بعالقات حميمة مع ال�ص ��هاينة، وهي‬ ‫التي رف�ض ��ت تزويد النظ ��ام ب�ص ��واريخ �أ�س003‬ ‫ح�ي�ن طل ��ب منه ��ا نتنياهو ذل ��ك، وهي الت ��ي �أوقفت‬ ‫�ص ��فقات �س�ل�اح �أخرى لأن النظام عاج ��ز عن الدفع‬ ‫(�أوقفت �ص ��فقة �صواريخ �أ�س003 عن �إيران �أي�ضا‬ ‫لأن ال�صهاينة يريدون ذلك).‬ ‫ م ��ن احلقائ ��ق الت ��ي يتجاهله ��ا ال�ش ��بيحة �إياهم‬ ‫يف معر� ��ض االحتف ��ال تل ��ك الت ��ي تتعلق بتفا�ص ��يل‬ ‫ال�ض ��ربة، فهي بالن�س ��بة �إليهم �ض ��ربة لنظام مقاوم‬ ‫وممان ��ع ونقط ��ة �آخ ��ر ال�س ��طر. �أم ��ا حقيق ��ة �أنها ال‬ ‫ت�ستهدف �إ�س ��قاط النظام، فهي ال تعنيهم، ومعها �أن‬ ‫م ��ا �سيُ�س ��تهدف عمليا يتمثل يف تلك الأ�س ��لحة التي‬ ‫كان ��ت يف �أيدٍ �أمينة بني يدي ب�ش ��ار، لكنها �س ��تكون‬ ‫يف و�ضع خمتلف �إذا �سيطر عليها الثوار، وبخا�صة‬ ‫القوى اجلهادية الت ��ي كانت يف عرفهم مقاومة �أيام‬ ‫العراق، فيما هي تتبع البرتودوالر يف �سوريا!!‬ ‫ ين�س ��ى �شبيحة ب�شار يف الداخل واخلارج �أي�ضا‬ ‫هوية امل�س�ؤول عن ح�شر ال�شعب ال�سوري (غالبيته‬ ‫يف �أق ��ل تقدي ��ر) يف الزاوي ��ة ودفعه �إىل ا�س ��تجداء‬ ‫التدخل اخلارجي (نظام الأ�س ��د الأب �س ��اند التدخل‬ ‫�ض ��د العراق بعد احتالله للكويت). هو (�أي ال�شعب‬ ‫ال�س ��وري) يفعل ذلك لي�س ب�س ��بب خيانته وال نق�ص‬ ‫هرمونات العروبة والقومية والوطنية لديه (فاجر‬ ‫م ��ن يهني �ش ��عبا ليزك ��ي نظام جمرم ��ا فا�س ��دا)، بل‬ ‫لأن هن ��اك جمرما �أمعن يف قتل ��ه بعدما خرج يطلب‬ ‫احلرية والتعددية، وينطبق ذلك على ال�شعب الليبي‬ ‫�أي�ضا من قبل. ‬ ‫ ين�س ��ى ال�ش ��بيحة �إياهم �أي�ض ��ا �أن موقف �أمريكا‬ ‫وال�ص ��هاينة مل يك ��ن مع الثوار بحال م ��ن الأحوال،‬ ‫اللهم �إال ببيع الكالم، فيما احلقيقة �أن وا�شنطن هي‬ ‫من كان ي�ض ��غط ملنع ال�سالح النوعي عنهم. �صحيح‬ ‫�أن ذلك كان يتم لأجل ا�ستمرار اال�ستنزاف للجميع،‬ ‫مب ��ا يف ذلك ا�س ��تنزاف �إي ��ران وحزب الل ��ه وتركيا‬ ‫وربي ��ع العرب وتدمري �س ��وريا، لكن امل�س� ��ؤول عن‬ ‫ذلك هو النظام ولي�س ال�شعب الثائر.‬ ‫ �سيقول القوم �إياهم �إن ما يجري يف �سوريا لي�س‬ ‫ث ��ورة، وه ��و كالم ينط ��وي على كثري م ��ن الفجور،‬ ‫لك�أن الذين خرجوا طوال �س ��تة �ش ��هور باملاليني يف‬ ‫ال�شوارع يتلقون الر�ص ��ا�ص ب�صدور عارية قبل �أن‬ ‫تطل ��ق ر�صا�ص ��ة واحدة (ب�ش ��هادة فاروق ال�ش ��رع)‬ ‫كانوا جم ��رد مند�س�ي�ن وظفهم البرتودوالر �أي�ض ��ا،‬ ‫ذل ��ك ال ��ذي �أ�ص ��بح عظيما ح�ي�ن موّ ل ث ��ورة مزورة‬ ‫ا�سمها ثورة (03 يونيو) يف م�صر.‬ ‫ �إنه ��م يبحث ��ون ع ��ن �أي منط ��ق �أع ��وج ليمنحوا‬ ‫�أنف�سهم نيا�شني الت�صدي للإمربيالية وال�صهيونية،‬ ‫بل يزايدون علينا، ويتمنون لو �أننا �أيدنا ال�ض ��ربة‬ ‫لكي يدينونا (يفعلون ذلك لأننا ال ن�ش ��ارك يف الزفة‬ ‫�ضد �شعب �سوريا وثوارها، ونقدر ت�أييدهم لل�ضربة‬ ‫على �أمل �أن تكون قارب جناة لهم)، لكن الواقع �أنهم‬ ‫متلب�سون بالتناق�ض، وما يدفعهم نحو تلك املواقف‬ ‫ال �ص ��لة له بالت�ص ��دي للإمربيالية وال ال�ص ��هيونية،‬ ‫بق ��در م ��ا ه ��ي الأ�س ��باب احلزبي ��ة والأيديولوجية‬ ‫والطائفي ��ة، م ��ن دون �أن ننفي وج ��ود فئة حمدودة‬ ‫تنطوي مواقفها على قدر من املبدئية.‬ ‫ياسر الزعاترة‬ ‫نجاة رئيس الصومال من االغتيال‬ ‫ّ‬ ‫�أعلنت حركة ال�ش ��باب الإ�س�ل�امية يف ال�صومال‬ ‫�إنه ��ا ن�ص ��بت كمين ��ا لقافل ��ة كان ��ت تراف ��ق الرئي�س‬ ‫ال�ص ��ومايل ح�س ��ن �ش ��يخ حممود ، وقال ��ت احلركة‬ ‫ الت ��ي ت�س ��يطر على �أج ��زاء من جنوب ال�ص ��ومال‬‫وو�س ��طه - �إنه ��ا دمرت بع� ��ض ال�س ��يارات بقاذفات‬ ‫قنابل !‬ ‫و�أ�ضافت �ص ��حيفة اترننا�ش ��يونال تريبيون �أن‬ ‫الهجوم وقع ق ��رب منطقة بافو ال�ص ��غرية امل�أهولة‬ ‫قرب ميناء مركة التي كانت معقال لل�شباب قبل عام،‬ ‫وتبع ��د ح ��واىل 001 كيلوم�ت�را جنوب العا�ص ��مة‬ ‫، و�ص ��رح �أحد �س ��كان بافو ب�أن "املوكب الرئا�س ��ي‬ ‫تعر�ض لهجوم، �إال �أنه وا�ص ��ل ال�سري بعد نحو 51‬ ‫دقيقة من �إطالق النار الكثيف" !‬ ‫وكان الرئي� ��س متوجها من مقدي�ش ��و �إىل مدينة‬ ‫مركة ال�س ��احلية يف جنوب البالد حل�ض ��ور احتفال‬ ‫ّ‬ ‫م�ص ��احلة ب�ي�ن ع�ش�ي�رتني متناحرت�ي�ن ، وع ��ادة ما‬ ‫يتنقل �ش ��يخ حممود، عندما يكون خارج العا�صمة، الإفريقي التي ت�ش ��مل �أكرث من 71 �ألف جندي، كما‬ ‫�ضمن قافلة �سيارات م�صفحة يف حماية قوة االحتاد انها ت�ساند اجلي�ش ال�صومايل .‬ ‫بطرس غاىل: كاسرتو وموسوليني وصال للحكم عرب االنتخابات‬ ‫�أك ��د الدكتوربطر� ��س بطر� ��س غ ��اىل الأم�ي�ن العام‬ ‫الأ�س ��بق ملنظمة الأمم املتحدة ان ��ه قام خالل الفرتة‬ ‫املا�ضية ومنذ قيام ثورة 03 يونيو باجراء لقاءات‬ ‫و�إت�ص ��االت م ��ع عدد م ��ن ال�شخ�ص ��يات الفرن�س ��ية‬ ‫والأوروبية والدولية لتو�ض ��يح حقيقة ما جرى‬ ‫فى م�صر بعد الثورة.‬ ‫و�أ�ضاف �أن هذه االت�صاالت تهدف �إىل‬ ‫الت�أكيد على �أن ماحدث فى م�ص ��ر" لي�س‬ ‫�إنقالبا ع�س ��كريا " ولكن التطورات‬ ‫جاءت بناء على �إرداة ال�ش ��عب‬ ‫امل�ص ��رى و�أن النظ ��ام‬ ‫احل ��اىل يت ��وىل �ش ��ئون‬ ‫البالد فى مرحلة �إنتقالية يتم خاللها و�ض ��ع الد�س ��تور و�إجراء‬ ‫الإنتخابات بهدف حتقيق الدميقراطية احلقيقية فى البالد.‬ ‫و�أو�ض ��ح الأم�ي�ن العام الأ�س ��بق للأمم املتح ��دة الذى يزور‬ ‫باري� ��س حاليا �أنه كان هناك "�س ��وء تفاهم" م ��ن جانب الغرب‬ ‫ال ��ذى يرى انه �إذا �إنتخب �شخ�ص ��ا, فهذا دليل على �أنه و�ص ��ل‬ ‫�إىل احلكم فى �إطار الدميقراطية " بينما انا �أ�ؤكد ومنذ �أن كنت‬ ‫�أ�شغل من�صب الأمني العام للأمم املتحدة �أن االنتخابات لي�ست‬ ‫الدميقراطية ولكنها اخلطوة الأوىل فى م�سرية الدميقراطية.‬ ‫وتابع " �إذا مل يوجد تعدد �أحزاب قائمة على ال�ش ��ورى, فحني‬ ‫�إذن ف�إن االحزاب ال معنى لها واالنتخابات كذلك"..مو�ضحا �أن‬ ‫الدليل على ذلك �أن مو�س ��ولينى وكا�سرتو و�صلوا �إىل ال�سلطة‬ ‫عرب �إنتخابات .‬ ‫سالم: مساعي تشكيل‬ ‫احلكومة اللبنانية‬ ‫مستمرة وسط غابة الرشوط‬ ‫والرشوط املضادة‬ ‫ق ��ال رئي�س الوزراء اللبناين املكلف، متام �س�ل�ام، اليوم‬ ‫اخلمي�س، �إن امل�ساعي م�ستمرة لت�شكيل احلكومة اجلديدة‬ ‫و�س ��ط "غابة ال�ش ��روط وال�شروط امل�ض ��ادة"، م�شددا على‬ ‫مت�سكه باملهمة.‬ ‫وفيما �أو�ضح �سالم، عقب لقائه الرئي�س مي�شال �سليمان‬ ‫الي ��وم يف ق�ص ��ر الرئا�س ��ة بب�ي�روت، �إن ��ه يعم ��ل ورئي� ��س‬ ‫اجلمهورية "بعيد ًا عن الإعالم لت�أمني م�س ��تلزمات ت�ش ��كيل‬ ‫احلكوم ��ة"، �ش ��دد عل ��ى �أن عملي ��ة الت�أليف حتت ��اج �إىل �أن‬ ‫يكون لدى الفرقاء ال�سيا�سيني "�شهية �سيا�سة مفتوحة".‬ ‫و�أ�ش ��ار �سالم �إىل �أنه من "املهم �أن تكون هناك نية جدية‬ ‫ل ��دى كافة القوى ال�سيا�س ��ية لت�ش ��كيل احلكومة"، م�ض ��يفا‬ ‫�أن مت�س ��كه باملهم ��ة "ي�أتي بهدف تفعي ��ل عمل احلكومة يف‬ ‫بعدها الوطني"، وقال: "لن �أت�أخر حلظة يف اتخاذ املوقف‬ ‫املنا�سب طاملا �سليمان واجلميع يدعمونني".‬ ‫و�أ�ش ��ار اىل �أن ��ه يت ��م ط ��رح ت�ص ��ورات و�أ�ش ��كال معينة‬ ‫حلكومات تكون قادرة على االعتناء "بالو�ض ��ع احل�س ��ا�س‬ ‫الذي منر به".‬ ‫و�أردف �س�ل�ام قائ�ل�اً‬ ‫: "طامل ��ا �أن القوى ال�سيا�س ��ية غري‬ ‫متفق ��ة ومتباع ��دة واملقايي� ��س الت ��ي تعتمده ��ا تع ��ود له ��ا‬ ‫وملكا�س ��بها، لن يكون من ال�س ��هل �أن تلتقي مع م�ساعينا يف‬ ‫ت�أليف احلكومة".‬ ‫واعت�ب�ر رئي�س الوزراء املكلف �أنه م ��ع "حكومة الواقع‬ ‫ولي� ��س م ��ع حكومة الأم ��ر الواقع، واحل ��وار مطلوب حلل‬ ‫معظم الق�ضايا".‬ ‫ومت تكليف �س�ل�ام بت�ش ��كيل حكومة جديدة بعد ا�ستقالة‬ ‫حكوم ��ة جنيب ميقات ��ي يف مار� ��س/ �آذار املا�ض ��ي، �إال �أن‬ ‫جهوده مل تنجح يف ذلك حتى اليوم.‬ ‫ويف ح�ي�ن تطال ��ب ق ��وى 41 �آذار الت ��ي يتزعمه ��ا تي ��ار‬ ‫امل�ستقبل بحكومة حيادية تريد 8 �آذار التي يتزعمها حزب‬ ‫الل ��ه بحكوم ��ة �سيا�س ��ية، فيما ق ��ال وليد جنب�ل�اط، رئي�س‬ ‫احلزب التقدمي اال�ش�ت�راكي، �إنه "لن ي�صوت على حكومة‬ ‫من لون واحد.‬ ‫بيروت – وكالة انباء األناضول‬ ‫أمريكا ستخرس مليارات‬ ‫حال وقف مساعدات مرص‬ ‫قال م�سئول كبري يف وزارة الدفاع الأمريكية البنتاجون‬ ‫�إن احلكوم ��ة الأمريكي ��ة ميك ��ن �أن تتحم ��ل تكالي ��ف تق ��در‬ ‫مبليارات الدوالرات �إذا قررت �إلغاء امل�س ��اعدات الع�سكرية‬ ‫مل�صر.‬ ‫وقال ريت�ش ��ارد جينيل نائب مدير وكالة التعاون الأمني‬ ‫الدفاع ��ي يف البنتاجون �أنه ي�أمل �أن تتو�ص ��ل �إدارة �إوباما‬ ‫عاجال لقرار ب�ش� ��أن ما �إن كانت �ستوا�صل تقدمي امل�ساعدات‬ ‫الع�س ��كرية البالغ ��ة 32.1 ملي ��ار دوالر مل�ص ��ر بالنظر �إىل‬ ‫العدد الكبري من �شحنات الأ�سلحة قيد االنتظار.‬ ‫وتراجع وا�ش ��نطن امل�ساعدة الع�س ��كرية الأمريكية مل�صر‬ ‫بالإ�ضافة �إىل 142 مليون دوالر من امل�ساعدات االقت�صادية‬ ‫بعدما عزل اجلي�ش الرئي�س اال�سالمي حممد مر�سي .‬ ‫ويقول حمللون وم�س� ��ؤولون كبار �سابقون �أن احلكومة‬ ‫االمريكي ��ة ميك ��ن �أن تواج ��ه فواتري ترتاوح ب�ي�ن مليارين‬ ‫وثالثة مليارات دوالر �إذا �أنهت امل�ساعدة مل�صر متاما.‬
  • 15. ‫82‬ ‫دولي‬ ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫املغرب: بنكريان يتوصل لـ"صيغة توافقية" مع زعيم أكرب حزب معارض‬ ‫تو�صل عبد الإله بنكريان، رئي�س احلكومة املغربية،‬ ‫والأمني العام حلزب العدالة والتنمية الإ�سالمي، خالل‬ ‫لقائه يف وقت مت�أخر من م�ساء الأربعاء، بالعا�صمة‬ ‫املغربية ال��رب��اط، �صالح الدين م��زوار، رئي�س حزب‬ ‫التجمع الوطني ل�ل�أح��رار، �أك�بر ح��زب معار�ض يف‬ ‫املغرب، �إىل "�صيغة توافقية" الن�ضمام حزب مزوار‬ ‫حلكومة بنكريان.‬ ‫وق��ال م�صدر م�ق��رب م��ن ه��ذه امل�ف��او��ض��ات ملرا�سل‬ ‫الأنا�ضول، �إن بنكريان وم��زوار تو�صال يف لقائهما‬ ‫بالأم�س �إىل "�صيغة توافقية" لت�شكيل الن�سخة الثانية‬ ‫من حكومة بنكريان.‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر نف�سه، الذي طلب عدم ذكر ا�سمه، �أن‬ ‫"احلكومة �ستخ�ضع، بكل ت�أكيد، للعديد من التغريات"‬ ‫على حد قوله، دون �أن يك�شف تفا�صيل هذه التغريات.‬ ‫ولفت �إىل �أن "ال�صيغة التوافقية املتو�صل �إليها يف‬ ‫لقاء �أم�س �ستعر�ض على كل من حزبي احلركة ال�شعبية‬ ‫(و�سط) والتقدم واال�شرتاكية (ي�ساري)، ال�شريكني‬ ‫يف االئتالف احلكومي، قبل الك�شف عنها والبدء يف‬ ‫تفعيلها".‬ ‫ومل ي�صدر حتى ال�ساعة (80:51 تغ) من اليوم، �أي‬ ‫بيان عن االجتماع الذين انطلق يف �سرية تامة بعيدًا‬ ‫عن و�سائل الإعالم.‬ ‫وي�ع�ت�بر ه��ذا االج �ت �م��اع ال���س��اد���س م��ن ن��وع��ه بني‬ ‫ب�ن�ك�يران وم� ��زوار دون ال�ت��و��ص��ل يف ك��ل اللقاءات‬ ‫ال�سابقة �إىل اتفاق نهائي ب�ش�أن ان�ضمام حزب التجمع‬ ‫الوطني للأحرار �إىل احلكومة.‬ ‫وكان عبد الإل��ه بنكريان بد�أ مفاو�ضاته مع مزوار‬ ‫لبحث ان�ضمام حزبه للحكومة يف 22 يوليو/ متوز‬ ‫امل��ا��ض��ي قبل �أن ي���ص��ادق املجل�س ال��وط�ن��ي للتجمع‬ ‫الوطني ل�ل�أح��رار (�أع�ل��ى هيئة ب��احل��زب) على "مبد�أ‬ ‫امل�شاركة يف حكومة بنكريان" يف اجتماع ا�ستنثائي‬ ‫عقده يوم 82 يوليو/ متوز املا�ضي، مبدينة بوزنيقة،‬ ‫ً‬ ‫03 كليومرتا جنوب الرباط.‬ ‫وك��ان العاهل املغربي امللك حممد ال�ساد�س �أعلن،‬ ‫بالأ�سا�س حزبي "التجمع الوطني للأحرار" (و�سط)،‬ ‫�أكرب حزب معار�ض يف املغرب، �إ�ضافة �إىل "االحتاد‬ ‫الد�ستوري" (و�سط)، �سابع قوة �سيا�سية يف البالد،‬ ‫علمًا ب�أن التجمع الوطني للأحرار ميتلك 45 مقعدًا‬ ‫مبجل�س النواب، يف حني يحوز االحتاد الد�ستوري‬ ‫32 مقعدًا من �إجمايل مقاعد املجل�س البالغة 593‬ ‫مقعدًا.‬ ‫كان حزب اال�ستقالل قد �أرج��ع ق��رار ان�سحابه من‬ ‫احلكومة �إىل ما و�صفه بـ"انفراد العدالة والتنمية‬ ‫(احل� ��زب احل��اك��م) ب��ال �ق��رارات امل���ص�يري��ة الكربى،‬ ‫واح �ت �� �ض��ان احل �ك��وم��ة ل�ل�ف���س��اد وت�شجيعها عليه،‬ ‫وا��س�ت�ن�ف��اد احل ��زب ال �ط��رق امل�ؤ�س�ساتية يف تنبيه‬ ‫احل�ك��وم��ة �إىل ال��و��ض��ع االق�ت���ص��ادي ال �ك��ارث��ي التي‬ ‫�أو�صلت �إليه البالد".‬ ‫وبان�سحاب اال�ستقالل، �أ�صبح االئتالف احلكومي‬ ‫ب��امل�غ��رب ي�ت�ك��ون م��ن ث�لاث��ة �أح� ��زاب ه��ي: "العدالة‬ ‫ي��وم 51 ي��ول�ي��و/ مت��وز امل��ا��ض��ي، قبوله ا�ستقاالت ال��رح��م��وين، ع���ض��و الأم ��ان ��ة ال �ع��ام��ة ل �ل �ح��زب، �إن والتنمية" (�إ�سالمي)، و"احلركة ال�شعبية" (و�سط)،‬ ‫خم�سة من وزراء ح��زب اال�ستقالل (حم��اف��ظ)، ثاين مفاو�ضات ت�شكيل �أغلبية حكومية جديدة �ست�شمل و"التقدم واال�شرتاكية" (ي�ساري‬ ‫�أكرب قوة �سيا�سية يف املغرب، من منا�صبهم الوزارية،‬ ‫وت�شمل قائمة امل�ستقيلني ن��زار بركة وزي��ر االقت�صاد‬ ‫واملالية، ف�ؤاد الدويري وزير الطاقة واملعادن واملاء‬ ‫والبيئة، يو�سف العمراين الوزير املنتدب يف ال�ش�ؤون‬ ‫�سقط عدة �أ�شخا�ص بني قتلى وم�صابني يف تفجري �أمام منزل وزير الداخلية امل�صري حممد �إبراهيم، يف‬ ‫اخل��ارج�ي��ة وال�ت�ع��اون، عبد اللطيف م�ع��زوز الوزير‬ ‫ما يبدو �أنه حماولة الغتياله �أم�س اخلمي�س. وا�ستهدف التفجري موكب وزير الداخلية الذي كان يتحرك من‬ ‫املكلف باملغاربة املقيمني باخلارج، عبد ال�صمد قيوح‬ ‫�أمام منزله مبدينة ن�صر �شرقي العا�صمة القاهرة.‬ ‫وزير ال�صناعة التقليدية.‬ ‫وبح�سب وكاالت الأنباء ف�إن احلادث نتج عن تفجري �سيارة مفخخة �أمام منزل الوزير. كما ذكرت م�صادر‬ ‫وطالب العاهل املغربي، الوزراء امل�ستقيلني، وفق‬ ‫�أمنيّة م�ص ��ريّة �أن �إطالق نار على موكب حممد ابراهيم من قبل م�س� � ّلحني جمهولني جد مبا�شرة بعد انفجار‬ ‫ّ‬ ‫بيان ل�ل��دي��وان امللكي، مبوا�صلة ت�صريف الأعمال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال�س ��يارة املفخخة، وقد متكن احلر�س املرافق للوزير من قتل عن�ص ��رين من امل�س ��لحني املهاجمني. كما �أكدت‬ ‫اجل��اري��ة حتى تعيني ال���وزراء املكلفني بالقطاعات‬ ‫ّ‬ ‫نف�س امل�ص ��ادر �أن وزير الداخلية مل ي�ص ��ب ب�أذى. وبح�س ��ب م�ص ��ادر �إعالمية، فقد �أدى التفجري �إىل �إ�صابة‬ ‫الوزارية املعنية بهذه اال�ستقاالت.‬ ‫�أربع ��ة �أ�ش ��خا�ص. وقد بد�أت قوات الأمن بتكثي ��ف تواجدها يف املنطقة وكذلك يف حميط عدد من املن�ش� ��آت‬ ‫وكانت الأمانة العامة حلزب العدالة والتنمية قد‬ ‫واملباين العامة واحليوية.‬ ‫بد�أت، يوم 31 يوليو/ حزيران املا�ضي، مفاو�ضات‬ ‫من جهتها قالت وزارة الداخلية امل�ص ��رية يف بيان �أنه يف "حوايل ال�س ��اعة العا�ش ��رة والن�ص ��ف �ص ��باحا‬ ‫م��ع الأح���زاب ال��راغ�ب��ة يف تعوي�ض ان�سحاب حزب‬ ‫انفجرت عبوة نا�س ��فة حال مرور موكب وزير الداخلية ب�ش ��ارع م�صطفى النحا�س مبدينة ن�صر ما �أ�سفر عن‬ ‫اال�ستقالل من احلكومة.‬ ‫وقوع عدد من الإ�صابات بطاقم احلرا�سة وبع�ض املواطنني الذين ت�صادف تواجدهم مبكان احلادث".‬ ‫ويف ت�صريحات �سابقة ل�ل�أن��ا� �ض��ول، ق��ال خالد‬ ‫نجاة وزير الداخلية املرصي من حماولة اغتيال‬ ‫إغالق معرب رفح حيرم الغزيني من رحالت احلج والعمرة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الإغالق الكامل �أحيانا، واجلزئي �أحيانا �أخرى،‬ ‫ملع�ب�ر رفح احل ��دودي بني قط ��اع غزة الفل�س ��طيني‬ ‫وم�ص ��ر، �ألقى بظالله على قطاع ال�س ��ياحة وال�سفر‬ ‫يف القطاع املحا�ص ��ر �إ�س ��رائيليا منذ �سبعة �أعوام،‬ ‫ًّ‬ ‫وكب ��ده خ�س ��ائر "فادحة"، بح�س ��ب عاملني يف ذلك‬ ‫ّ‬ ‫القطاع.‬ ‫بع�ض العاملني يف �شركات ال�سياحة، التي ت�سري‬ ‫رحالت للعمرة �إىل الديار احلجازية (ال�س ��عودية)،‬ ‫يقول ��ون �إن �إغ�ل�اق معرب رفح، ب�ش ��كل �ش ��به كامل،‬ ‫وخا�ص ��ة منذ الإطاحة بالرئي�س امل�ص ��ري ال�سابق،‬ ‫حممد مر�س ��ي، ي ��وم 3 يوليو/متوز املا�ض ��ي، �أثر‬ ‫ب�شكل كبري على �سري العمل لديهم.‬ ‫ومع�ب�ر رف ��ح ه ��و املنف ��ذ الوحي ��د عل ��ى الع ��امل‬ ‫اخلارج ��ي لنحو 7.1 مليون ن�س ��مة يعي�ش ��ون يف‬ ‫قط ��اع غزة، ال ��ذي تفر�ض عليه �إ�س ��رائيل ح�ص ��ارا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫�ش ��امال من ��ذ �أن ف ��ازت حرك ��ة املقاوم ��ة الإ�س�ل�امية‬ ‫(حما� ��س) يف انتخاب ��ات املجل� ��س الت�ش ��ريعي‬ ‫يناير/ كانون الث ��اين 6002، بجانب معرب "بيت‬ ‫حانون" (�ش ��مال)، والذي ت�س ��يطر عليه ال�س ��لطات‬ ‫الإ�س ��رائيلية، وال ت�س ��مح بالعب ��ور م ��ن خالل ��ه �إال‬ ‫بت�صريح �صادر منها‬ ‫وحالي ��ا، يعم ��ل مع�ب�ر رفح ب�ش ��كل جزئ ��ي، وال‬ ‫ي�سمح بال�سفر من خالله، �سوى للحاالت الإن�سانية،‬ ‫وال يتعدى عدد �س ��اعات فتحه الأربع يوميا، �ضمن‬ ‫ًّ‬ ‫�إجراءات اتخذتها ال�سلطات امل�صرية بعد مقتل 52‬ ‫جمندًا بقطاع الأمن املركزي (قوات مكافحة ال�شغب‬ ‫تابعة لوزارة الداخلية �شبه جزيرة �سيناء امل�صرية‬ ‫(�شمال �شرق) يوم 91 �أغ�سط�س/ �آب املا�ضي.‬ ‫ويق ��ول حمم ��د م�ش ��تهى، مدي ��ر �إحدى �ش ��ركات‬ ‫"احل ��ج والعم ��رة"، ملرا�س ��لة وكالة "الأنا�ض ��ول"‬ ‫للأنب ��اء، �إن "�إغ�ل�اق معرب رفح ب�ش ��كل �ش ��به كامل‬ ‫�أثر ب�ش ��كل ملحوظ على جميع �ش ��ركات ال�س ��ياحة،‬ ‫ال�سيما �ش ��ركات احلج والعمرة". وب�ضيف م�شتهى‬ ‫�أن "�إغ�ل�اق املع�ب�ر �أ�ض ��اع علينا مو�س ��م العمرة مع‬ ‫بداي ��ة �ش ��هر رم�ض ��ان (املا�ض ��ي)؛ م ��ا ح ��رم قرابة‬ ‫0004 مواطن يف غزة من �أداء العمرة".‬ ‫وقدّر قيمة اخل�س ��ائر التي تكبدتها �شركات احلج‬ ‫ّ‬ ‫والعمرة وال�سفريات يف غزة بـ"نحو ن�صف مليون‬ ‫دوالر يف �ض ��ربة موجعة للقطاع ال�س ��ياحي"، على‬ ‫حد قوله.‬ ‫وي�ض ��يف، �أن "قط ��اع غزة مل ي�ش ��عر باحل�ص ��ار‬ ‫الإ�س ��رائيلي املفرو�ض علي ��ه �إال بعد �إغالق اجلانب‬ ‫امل�ص ��ري ملعرب رف ��ح، وتدم�ي�ره للأنفاق الأر�ض ��ية‬ ‫ب�شكل كلي".‬ ‫ويف �أعق ��اب، الإطاح ��ة مبر�س ��ي، زاد اجلي� ��ش‬ ‫امل�ص ��ري من تعزيزاته الع�س ��كرية على احلدود مع‬ ‫غزة، وب ��د�أ حملة، ما زالت م�س ��تمرة، لهدم الأنفاق‬ ‫املنت�ش ��رة �أ�س ��فل تلك احلدود، كم ��ا �أغلق معرب رفح‬ ‫ث ��م �أعاد فتحه ب�ش ��كل جزئ ��ي لدخ ��ول العالقني يف‬ ‫اجلانبني امل�صري والفل�سطيني من املعرب.‬ ‫ويلف ��ت م�ش ��تهى �إىل �أن "�إغ�ل�اق مع�ب�ر رف ��ح‬ ‫�س ��بب ل�ش ��ركات احلج والعمرة يف غزة م�شاكل مع‬ ‫ال�ش ��ركات املتعاق ��دة معها يف ال�س ��عودية، ب�س ��بب‬ ‫�إلغاء حجوزات ال�سفر وال�سكن".‬ ‫وبخ�ص ��و�ص مو�س ��م احل ��ج، املفرت� ��ض �أن يبد�أ‬ ‫نهاية �س ��بتمرب اجلاري، قول م�ش ��تهى �إن "�شركات‬ ‫احلج والعمرة �أكملت كافة الرتتيبات املتعلقة ب�سفر‬ ‫0032 حاج غزي، على �أمل �أن يكون مو�سم احلج‬ ‫لهذا العام �أف�ضل من مو�سم العمرة".‬ ‫ويع ��رب عن تخوفاته من "توتر الأجواء الأمنية‬ ‫يف م�ص ��ر ب�ش ��كل يدفع القيادة امل�ص ��رية �إىل �إغالق‬ ‫معرب رفح ب�ش ��كل يت�س ��بب يف ت�ضييع مو�سم احلج‬ ‫على حجاج القطاع".‬ ‫ه ��و الآخر، يقول ح�س ��ن ال�ص ��يفي، وكيل وزارة‬ ‫الأوق ��اف وال�ش� ��ؤون الدينية باحلكوم ��ة املقالة يف‬ ‫غزة، �إن "�ش ��ركات احلج والعمرة يف غزة ت�ضررت‬ ‫ب�شكل كبري جراء �إغالق القيادة امل�صرية ملعرب رفح‬ ‫الربي؛ �إذ ت�س ��بب الإغالق يف �إلغ ��اء كافة الرحالت‬ ‫خالل �شهر رم�ضان املا�ضي".‬ ‫وعن مو�س ��م احلج وكيفية تذلي ��ل العقبات التي‬ ‫ق ��د حت ��ول دون �إجناح ��ه، ي�ض ��يف ال�ص ��يفي، �إن‬ ‫وزارته تتعاون مع �ش ��ركات احلج والعمرة لإجناح‬ ‫مو�س ��م احلج، م�ش�ي�ر ًا �إىل �أن �أول رحل ��ة للحج من‬ ‫املق ��رر �أن تنطلق من غزة يوم 03 �س ��بتمرب/�أيلول‬ ‫اجلاري. ويختم ال�ص ��يفي، حديثه لـ"الأنا�ض ��ول"،‬ ‫ب� ��أن "احلج ��اج �س ��يتوجهون م ��ن غ ��زة �إىل الديار‬ ‫احلجازية (ال�س ��عودية) عرب مطار العري�ش (�شمال‬ ‫�س ��يناء) �أو القاهرة الدويل، وذلك ح�سب ما يقرره‬ ‫اجلانب امل�صري.‬ ‫وكالة انباء االناضول‬ ‫دولي‬ ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫92‬ ‫المفكر اإلسالمي غازي التوبة‬ ‫الربيع العريب يعيش خماضا عسريا‬ ‫بعد اسقاط مرشوع التغريب‬ ‫يقدم غازي التوبة، املفكر الفل�س ��طيني الإ�س�ل�امي، تف�سريا خا�ص ��ا للربيع الدميقراطي العربي، ويرى �أن االلتفات �إىل الأ�سباب املبا�شرة يف �أ�سباب‬ ‫احلراك ال�شعبي الذي اندلع يف العامل العربي ال ينبغي �أن ي�صرف املحللني عن �إدراك الدالالت احلقيقة لهذا احلدث واملتمثلة يف تعبري الأمة عن عودتها‬ ‫�إىل قيمها الإ�س�ل�امية و�إعالنها القطيعة مع �آخر حلقات امل�ش ��روع التغريبي، ويقدم يف هذا احلوار جملة من الدرو�س امل�س ��تفادة من �صعود الإ�سالميني،‬ ‫منبها على �ضرورة �أن تتطور العالقات بني مكونات الفعل الإ�سالمي ب�شكل �إيجابي و�أن حت�صن من اخلالفات التي تراهن كثري من اجلهات على تعميقها،‬ ‫ويرى �أن واجب القيادات الإ�س�ل�امية يف هذه املرحلة، ينبغي �أال يقت�ص ��ر فقط على تلبية احلاجات االقت�ص ��ادية واالجتماعية، و�إمنا ينبغي �أن مي�ضي‬ ‫�إىل ما هو ا�سرتاتيجي واملتمثل يف �إعادة الدور احل�ضاري للأمة والتمكني للقيم الإ�سالمية يف كافة املجاالت.‬ ‫بالل التليدي‬ ‫كيف تق��رؤون التفاع�لات التي جت��ري اليوم عىل‬ ‫أرض سورية، وكيف تفرسون ثورة شعبها؟‬ ‫الث ��ورة يف �س ��وريا ه ��ي ح�ص ��يلة طبيع ��ة ونتاج‬ ‫ل�ص ��راع بني �أمة قائم ��ة وموجودة وبني ع�س ��ف وظلم‬ ‫واجته ��اد يف التغريب وحكم طائف ��ي، فالثورة رد فعل‬ ‫عف ��وي وتلقائ ��ي، يف ظ ��ل ظل ��م غ�ي�ر طبيع ��ي، وحكم‬ ‫فا�س ��د، و�إرادة �ش ��عبية م�س ��لوبة، وتغييب لهوية الأمة‬ ‫الإ�س�ل�امية، وحم ��اوالت ال�ستئ�ص ��ال الدي ��ن. ولذل ��ك‬ ‫الثورة جاءت كنتيجة طبيعية. وهي تعبري عن �ص ��دام‬ ‫بني النظ ��ام وبني جممل جمم ��وع الأمة. هذا ال�ص ��دام‬ ‫الذي مل يتوقف منذ �أكرث من خم�سني �سنة، منذ �أن جاء‬ ‫نظ ��ام حزب البعث �إىل احلكم فحاول ا�ستئ�ص ��ال الأمة‬ ‫والتفرق ��ة بني امل�س ��لمني، وذلك يف ظ ��ل احلكم القومي‬ ‫ثم اال�ش�ت�راكي، ثم الطائفي، الذي �س ��يطر على الرثوة‬ ‫وال�سلطة يف �آن واحد.‬ ‫● هن��اك دول م��ن مصلحته��ا أن يس��قط النظ��ام‬ ‫الس��وري، كالوالي��ات املتح��دة األمريكي��ة الت��ي ترع��ى‬ ‫املصال��ح اإلرسائيلي��ة يف املنطقة، وبعض ال��دول العربية‬ ‫الس��يام يف اخللي��ج التي تتخ��وف من االمت��داد اإليراين،‬ ‫يف نظرك��م ملاذا وقع ه��ذا الرتدد من هذه ال��دول مع أن‬ ‫مصلحتها االس�تراتيجية تقتيض امليض بعيدا يف نرصة‬ ‫الثورة السورية؟‬ ‫الأطراف القوية يف املعادلة ال�سيا�س ��ية �سواء على‬ ‫م�ستوى العامل الغربي �أو على م�ستوى العامل العربي،‬ ‫ال زالت ترتدد يف احل�سم يف موقفها �إىل جانب الثورة‬ ‫ال�سورية وذلك نتيجة ح�ساباتها اخلا�صة. هناك بع�ض‬ ‫الأطراف العربية والدولية حتاول �أن مت�ضي بعيدا عن‬ ‫دعم هذه الثورة لكنها �ض ��عيفة. لكن يف نهاية املطاف،‬ ‫املراهنة يف الإنت�ص ��ار ل ��ن تكون على اخل ��ارج، و�إمنا‬ ‫�س ��يكون عل ��ى الداخ ��ل. فمهما بلغ ��ت الت�ض ��حيات، �أنا‬ ‫مت�أكد �أن ال�ش ��عب ال�سوري �سي�ص ��ر على مبد�أ الثورة.‬ ‫فال�ش ��عب م�ص ��ر على �أن ينت�ص ��ر مهما قدم م ��ن الدماء،‬ ‫وبالت ��ايل فح�س ��ابات ال ��دول الك�ب�رى وبع� ��ض الدول‬ ‫العربية امل�ؤثرة �س ��تلتحق بالثورة و�ست�ؤيد الثورة يف‬ ‫النهاية.‬ ‫كث�ير م��ن املحللني السياس��يني من ي��رى أن الثورة‬ ‫أنجزت ما هو مطلوب منها يف دول الربيع الديمقراطي‬ ‫وهو إس��قاط رموز النظام الس��يايس وقد فعلت ذلك يف‬ ‫م�صر وتونس، لكن النظام مل يس��قط واإلش��كاالت التي‬ ‫نتج��ت عن مرحلة ما بع��د الربيع العريب تؤرش عىل أن‬ ‫الدول العربية مل حتقق عناوين الربيع الديمقراطي كام‬ ‫كان متصورا؟‬ ‫الق�ضية يف اعتقادي لي�س ��ت ق�ضية حاكم فقط. �أنا‬ ‫يل حتليل خا�ص للربيع العربي، وهو �أن الأمة �أ�سقطت‬ ‫امل�شروع الغربي الذي بد�أ يف القرن الع�شرين، وجتلى‬ ‫يف الفك ��ر القوم ��ي والفك ��ر اال�ش�ت�راكي ال ��ذي �أراد �أن‬ ‫يغ ��رب الأمة، والذي �أرادت �أن ي�ست�أ�ص ��ل الدين والقيم‬ ‫الدينية. هذا امل�شروع ظهر يف عدة رجاالت، جمال عبد‬ ‫النا�ص ��ر، وال�سادات ثانيا ثم ح�سني مبارك مب�صر، يف‬ ‫تون� ��س بورقيبة ثم بن عل ��ي. يف اعتقادي �أن الأمة مع‬ ‫الربي ��ع العربي �أ�س ��قطت �آخ ��ر حلقات الف�س ��اد يف هذا‬ ‫امل�ش ��روع التغريب ��ي. والت�ص ��وير احلقيقي ملو�ض ��وع‬ ‫الث ��ورات العربي ��ة ال يتمثل فقط يف �إ�س ��قاط الأنظمة،‬ ‫�إمن ��ا يتمث ��ل �أي�ض ��ا يف �إنه ��اء امل�ش ��روع التغريبي يف‬ ‫املنطق ��ة العربية، وا�س ��تعادة ال�ش ��عوب العربية لهوية‬ ‫�أمتها ب�ش ��كل كامل. اخلال�ص ��ة �أن ��ه ال ينبغي �أن نختزل‬ ‫�أ�س ��باب الثورات يف ق�ض ��ية اجلوع والفقر واحلرمان‬ ‫واال�س ��تبداد والف�ساد. نعم، لقد ثارت ال�شعوب العربية‬ ‫لتحق ��ق العدال ��ة واحلري ��ة والكرامة والعي� ��ش الكرمي‬ ‫وث ��ارت لتناه� ��ض اال�س ��تبداد، لك ��ن بالإ�ض ��افة �إىل كل‬ ‫تلك الأهداف، فقد ثارت ال�ش ��عوب �أي�ض ��ا �ض ��د ال�صلف‬ ‫ال�ص ��هيوين يف املنطقة والذي برز ب�ش ��كل وا�ضح عند‬ ‫االعتداء ال�ص ��هيوين على غزة �سنة 9002 واحل�صار‬ ‫الدويل الذي �ضرب على القطاع، وثارت �ضد ال�سيا�سات‬ ‫الأمريكي ��ة يف املنطق ��ة العربية، وثارت �أي�ض ��ا مطالبة‬ ‫بالإهتمام بدين الأمة وهويتها، وما ي�ؤ�شر على ذلك هو‬ ‫اال�ضطهاد الذي واجهته احلركات الإ�سالمية يف كل من‬ ‫تون�س وم�ص ��ر وليبيا خالل فرتة حكم اال�س ��تبداد، كما‬ ‫ثارت ال�ش ��عوب، م ��ن �أجل ا�س�ت�رداد كرامته ��ا ودورها‬ ‫احل�ضاري.‬ ‫اآلن يف مرص وتونس نكاد نجد نفس املشاكل، ال تزال‬ ‫التجاذبات مس��تمرة حول ترتيب وضع ما بعد الثورة،‬ ‫يف نظركم هل هذا يعني أن الرصاع ال يزال مس��تمرا بني‬ ‫بقايا املرشوع التغريبي وبني املكونات احلية التي أرادت‬ ‫استعادة االنتمناء إىل هذه األمة؟‬ ‫نع ��م ميكن �أن نقول هذا. وه ��ذا �أمر طبيعي. وهذا‬ ‫من خملفات امل�ش ��روع التغريبي الذي حكم الأمة لفرتة‬ ‫طويلة، وبنى م�ؤ�س�س ��اته وقيمه يف املجتمع والدولة،‬ ‫وبالت ��ايل، فالإنتق ��ال �إىل و�ض ��ع جديد و�إىل م�ش ��روع‬ ‫جدي ��د طبعا يحتاج �إىل فرتة خما�ض، وميكن �أن يكون‬ ‫هذا املخا�ض ع�سريا.‬ ‫يف نظرك��م كي��ف تتص��ورون مآالت ه��ذا املخاض؟‬ ‫وإىل أي صورة يمكن أن يفيض؟‬ ‫�أعتق ��د �أن املفرت� ��ض م ��ن القائم�ي�ن على امل�ش ��روع‬ ‫يف م�ص ��ر ويف تون� ��س، �أال يهتموا فقط بحل امل�ش ��اكل‬ ‫االقت�ص ��ادية واالجتماعي ��ة للنا�س، فالبع� ��ض يريد من‬ ‫هذه الثورات �أن يبقى ت�أثريها حم�ص ��ورا يف الإهتمام‬ ‫بهذه امل�ش ��اكل. نعم ه ��ذا يعترب من الأهداف الرئي�س ��ة‬ ‫للثورات، فيجب �أن ي�ش ��بع النا�س، ويجب �أن يتمتعوا‬ ‫باحلرية والكرامة، لكن �أي�ض ��ا يج ��ب �أن يتطلع النا�س‬ ‫�إىل ما هو �أبعد من ذلك. وهو �أن منكن للقيم الإ�سالمية‬ ‫ومنك ��ن للعف ��ة والف�ض ��يلة ب�ش ��كل �أك�ب�ر، و�أن نر�س ��خ‬ ‫�أ�سا�سيات امل�شروع الإ�سالمي يف النفو�س لكي ت�ستعيد‬ ‫الأم ��ة دورها احل�ض ��اري لإنقاذ الب�ش ��رية مم ��ا تعانيه‬ ‫م ��ن �أزم ��ات يف خمتل ��ف املج ��االت النف�س ��ية والفكرية‬ ‫وال�سيا�سية واالقت�ص ��ادية واالجتماعية. املفرت�ض �أنه‬ ‫على قيادات امل�ش ��روع الإ�س�ل�امي �أن تلتف ��ت �إىل ما هو‬ ‫ا�س�ت�راتيجي يف ه ��ذه الثورات، و�أن متي ��ز بني ما هو من خارج منظوماتها. وبالتايل، فالأمة زمن الثورات،‬ ‫�آين و�س ��ريع كاملطالب االقت�ص ��ادية واالجتماعية، وما مل تفع ��ل �أك�ث�ر م ��ن الوف ��اء له ��ذه القي ��م املت�أ�ص ��لة يف‬ ‫ه ��و �أبعد وه ��و التمكني للقيم الر�س ��الية يف امل�ش ��روع موروثه ��ا، ولذلك ف�س ��تبقى راعية له ��ذه القيم حمافظة‬ ‫عليه ��ا، لكنه ��ا ل ��ن تتوق ��ف عن ��د ه ��ذه القي ��م فق ��ط، بل‬ ‫الإ�سالمي.‬ ‫يبقى الس��ؤال هو املدخل إىل حتقي��ق هذا املرشوع �ستم�ض ��ي �إىل حتقيق قيم �أخرى م�ستلهمة من �أ�صولها‬ ‫القيمي الرس��ايل، اليوم القيادات اإلس�لامية التي تشارك وجتربتها احل�ضارية.‬ ‫احلكم عىل األقل يف تونس واملغرب، ترى أن الديمقراطية‬ ‫واحلرية مها مدخل أس��ايس هل��ذا املرشوع، عىل اعتبار‬ ‫أن املرشوع االستبدادي كان خيتبئ وراء االستبداد، وأن‬ ‫أي مس��ار نحو الديمقراطية سيمكن للمرشوع القيمي‬ ‫اإلسالمي، إىل أي حد تتفقون مع هذا املدخل؟‬ ‫�أعتق ��د �أن امل�ش ��روع الغرب ��ي ال يختب ��ئ فقط وراء‬ ‫اال�س ��تبداد و�إمن ��ا يختب ��ئ �أي�ض ��ا وراء مفاهيم حمددة‬ ‫عنده. واحلالة التي انتهى �إليها امل�شروع التغريبي يف‬ ‫الع ��امل العربي هي نتيجة مل�س ��ارات تاريخية تراكمية،‬ ‫لكن �أميل �إىل �أن الأمة �س ��تفر�ض على القيادات التوجه‬ ‫الر�س ��ايل، لأنها �أ�ص ��بحت الي ��وم �أكرث ارتباط ��ا بقيمها‬ ‫و�أ�ص ��ولها وبتاريخه ��ا. وبالتايل �إذا اكتف ��ت القيادات‬ ‫الإ�س�ل�امية ال�ص ��اعدة مب ��ا ه ��و �آين فق ��ط، ومل تتج ��ه‬ ‫�إىل الأم ��ور الإ�س�ت�راتيجية البعي ��دة املتعلقة بالتمكني‬ ‫للم�ش ��روع الر�س ��ايل، ف�إن الأمة �ست�سقطها كما ا�سقطت‬ ‫الأنظم ��ة يف ربيع الث ��ورات العربية. �أن ��ا �أميل �إىل �أن‬ ‫الأمة هي التي ا�س ��قطت امل�ش ��روع التغريبي الأول يف‬ ‫انتكا�س ��ة 7691، وه ��ي الت ��ي انفج ��رت م ��رة �أخ ��رى‬ ‫لتق�ضي على �آخر حلقات هذا امل�شروع التغريبي املدعوم‬ ‫من قبل الأنظمة، و�إذا مل تلتفت القيادات اجلديدة التي‬ ‫�أفرزتها العملية الإنتخابية التي �أعقبت ربيع الثورات‬ ‫العربي ��ة �إىل ما هو ر�س ��ايل بعيد، ف�س ��يكون م�ص�ي�رها‬ ‫نف�س م�ص�ي�ر الأنظمة العربية التي �س ��قطت، لأن الأمة‬ ‫تريد �أن حتق ��ق ذاتها على الأر�ض، وتريد �أن ت�س ��تعيد‬ ‫دوره ��ا احل�ض ��اري. ولذلك، يجب على قي ��ادات الربيع‬ ‫العربي �أال ت�صغي لنداء القوى اخلارجية و�ضغوطها،‬ ‫ب ��ل ت�ص ��غي لن ��داء �أمته ��ا ونب�ض �ش ��عوبها، وت�ص ��وغ‬ ‫النظام ال�سيا�سي واالقت�صادي واالجتماعي والرتبوي‬ ‫ال ��ذي يحقق العدل االقت�ص ��ادي والتنمية، ويف الوقت‬ ‫ذات ��ه، عليها �أن حت�ص ��ن الأم ��ة من الأخط ��ار التي تهدد‬ ‫كيانها و�شخ�ص ��يتها وهويتها، واعتقد �أال تعار�ض بني‬ ‫املهمتني، بل هما تتكامالن.‬ ‫لك��ن بع��ض الكتاب��ات الغربي��ة، مث��ل كتاب��ات‬ ‫املتخصص يف احلركات اإلسالمية أوليفي روا مثال، يرى‬ ‫أن املفردات الدينية كانت غائبة متاما عن الثورات، وأن‬ ‫ال��ذي كان ح��ارضا هي العناوي��ن العلامني��ة مثل احلرية‬ ‫والديمقراطي��ة، مما يعني أن الس��بب املب��ارش للثورات‬ ‫هو املطالب اآلنية املعاش��ية واإلجتامعي��ة وليس القضايا‬ ‫االسرتاتيجية التي حتدثتم عنها؟‬ ‫�أن ��ا �أختل ��ف مع هذا الت�ش ��خي�ص ال ��ذي ذكرمت عن‬ ‫�أوليف ��ي روا، لأن قي ��م احلري ��ة وقيم العدل هي �أ�ص�ل�ا‬ ‫موجودة يف كيانها نتيجة املوروث الإ�سالمي والطرح‬ ‫الق ��ر�آين. فه ��ذه القيم مل ت� ��أت من اخل ��ارج، و�إمنا هي‬ ‫مت�أ�ص ��لة يف ذات الأمة، ومل ت�ضطر �إىل اال�ستنجاد بها‬ ‫يف نظرك��م ما ه��ي الدروس املس��تفادة م��ن صعود‬ ‫اإلسالميني يف ربيع الثورات الديمقراطي؟‬ ‫�أوىل ه ��ذه الدرو�س هو �أن ت�ص ��در الإ�س�ل�اميني‬ ‫للم�ش ��هد الإنتخابي وال�سيا�س ��ي يعك�س ع ��ودة الأمة‬ ‫�إىل قيمها واعتزازها مبرجعيتها الإ�س�ل�امية، فنجاح‬ ‫الإ�سالميني يف تون�س واملغرب وم�صر ب�أغلبية عددية‬ ‫ي�ؤ�شر على �أن الإ�سالم مازال عميق اجلذور يف حياة‬ ‫�ش ��عوبنا رغ ��م كل حم ��اوالت الت�ش ��كيك يف �أ�ص ��وله‬ ‫ومبادئه، والت�شويه لتاريخه و�صحابته و�أعالمه، ومع‬ ‫كل حماوالت انتزاعه من حياة ال�شعوب وا�ستئ�صاله‬ ‫م ��ن الوج ��ود، فالعملي ��ة الإنتخابي ��ة �أك ��دت �أن الأمة‬ ‫منحازة �إىل الإ�س�ل�اميني، و�أنها عندما تعطى احلرية‬ ‫الكاملة يف �إبداء ر�أيها ف�إنها تختار الإ�س�ل�اميني لأنهم‬ ‫خري مع�ّب�رّ عن ذاتها و�شخ�ص ��يتها وكيانها وهمومها‬ ‫وتطلعاته ��ا. وثاين هذه الدرو�س �أن ح�ص ��ول تطور‬ ‫نوعي يف وعي الإ�س�ل�اميني ور�ش ��دهم ال�سيا�سي مبا‬ ‫يف ذلك ال�س ��لفيني الذين تخل�صوا من جانب الق�صور‬ ‫يف وعيه ��م ال�سيا�س ��ي وال ��ذي كان يتمث ��ل يف غي ��اب‬ ‫الوعي ال�سليم بالواقع، فح�صولهم على 52 يف املائة‬ ‫يف م�ص ��ر يعك� ��س ا�س ��تدراكهم له ��ذا النق� ��ص، ليبقى‬ ‫التحدي هو م�ستقبل العالقة بني الإخوان وال�سلفيني‬ ‫لي�س يف م�ص ��ر فقط بل يف العديد من الدول العربية‬ ‫ال�س ��يما و�أن الأعداء �سي�ش ��تغلون يف الأي ��ام القادمة‬ ‫عل ��ى تعميق اخلالفات بني هذي ��ن املكونني. ومن ثمة‬ ‫على مكونات الفعل الإ�س�ل�امي �أن يدركوا �أن الف�ض ��ل‬ ‫يف �ص ��عودهم يرجع �إىل الأم ��ة بالدرجة الأوىل، و�أن‬ ‫�إ�ض ��افتهم النوعية تقا�س بالإجن ��ازات التي ميكن �أن‬ ‫يقدموها يف متكني الأمة والدين وحت�سني الأو�ضاع،‬ ‫وتطويره ��ا يف خمتل ��ف املج ��االت الإقت�ص ��ادية‬ ‫وال�سيا�س ��ية والثقافي ��ة والرتبوي ��ة والأخالقي ��ة‬ ‫والع�س ��كرية واالجتماعي ��ة. ثال ��ث ه ��ذه الدرو� ��س،‬ ‫ه ��ي �أن عل ��ى الإ�س�ل�اميني �أن ي�ستح�ض ��روا التجارب‬ ‫ال�سابقة التي حدثت يف العقود الثالثة ال�سابقة، و�أن‬ ‫يقيم ��وا �إيجابياتها و�س ��لبياتها، وال يقعوا يف تكرار‬ ‫جترب ��ة ال�س ��ودان �أو جترب ��ة الأفغان، وكلن ��ا يعرف‬ ‫امل� ��آل اخلط�ي�ر الذي انته ��ت �إلي ��ه التجربت ��ان، ولعل‬ ‫�أكرب در�س ميكن �أن ي�س ��تفيده الإ�سالميون من هاتني‬ ‫التجربت�ي�ن الفا�ش ��لتني هو الرتكيز على دفع م�س�ي�رة‬ ‫الأمة باجتاه �أهدافها يف جمال الإقت�ص ��اد وال�سيا�سة‬ ‫والثقافة والقي ��م والأخالق والوحدة والعزة والبناء‬ ‫احل�ض ��اري، ولي� ��س الو�ص ��ول �إىل احلك ��م ، ذل ��ك �أن‬ ‫الف�ش ��ل يف احلك ��م �س ��ينعك�س ال حمالة على �أو�ض ��اع‬ ‫الأمة، و�ستدفع الأمة ثمن ًا باهظ ًا.‬ ‫نشر في جريدة التجديد المغربية‬
  • 16. ‫03‬ ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫النجم الساحيل: غضب متفاقم من الفاين واقالته قريبة‬ ‫الرياضي‬ ‫غدا بملعب رادس:‬ ‫مل ي�شفع فوز النجم ال�ساحلي بالك�أ�س بعد جفاء مع الألقاب املحلية للمدرب الفاين يف �أن ينال الر�ضا‬ ‫املطلق من الهيئة واجلمهور؛ �إذ ف�شل النجم بعد فوزه بالك�أ�س يف تاكيد ا�ستفاقته؛ �إذ مل يجن من لقاءين‬ ‫متتاليني يف ك�أ�س االحتاد الإفريقي �إال نقطة يتيمة �أمام مناف�س هو الأ�ضعف يف جمموعة النجم، ونعني‬ ‫به امللعب املايل، وما �أفا�ض ك�أ�س ال�صرب على الفاين هو االنهزام يف ملعب �سو�سة بالذات �أمام فريق عجز‬ ‫عن الفوز على ميدانه يف ثالث مباريات، ومل يكف الفاين �أنه مل يحرك �ساكنا لإ�صالح ما الح يف �أداء‬ ‫الفريق من نقائ�ص ليمنح العبيه راحة بعد هزميتهم �أمام امللعب املايل رغم �أن الظرف كان يحتم عليه زيادة‬ ‫العمل ولي�س منح �إجازة له ولالعبني، لهذه الأ�سباب بد�أ قرار �إقالة املدرب الفاين يطبخ على نار هادئة �إذ‬ ‫من املنتظر �أن يقع الفراق بالرتا�ضي بني الطرفني حتى و�إن تدارك النجم �أمره يف اللقاء القادم �أمام�سان‬ ‫جورج الأثيوبي و�ضمن تر�شحه �إىل املربع الذهبي.‬ ‫تونس - الرأس األخرض‬ ‫مباراة األمل األخري لنسور قرطاج ومعلول‬ ‫يعود املنتخب التون�سي �إىل الن�شاط بعد فرتة‬ ‫غري ق�صرية من الراحة عبث فيها ال�شك بقدرة املنتخب‬ ‫على جتاوز عقبة الدور الأول من ت�صفيات املونديال‬ ‫ب�أع�صاب اجلمهور التون�سي خا�صة �أن املنتخب مل‬ ‫يغب عن امل�شهد االعالمي الريا�ضي ب�سبب م�شاكل‬ ‫مدربه مع اجلميع تقريبا �إ�ضافة �إىل قالقل �أخرى.‬ ‫املنتخب �سي�شد �إليه الأنظار غدا ال�سبت مبنا�سبة‬ ‫مواجهته ملنتخب الر�أ�س الأخ�ضر مناف�سه على ورقة‬ ‫العبور �إىل ال��دور الأخ�ير من اق�صائيات مونديال‬ ‫ال�برازي��ل 4102 وه��ذا املنتخب االفريقي املغمور‬ ‫مل يكن ليحلم مبناف�سة منتخبنا على الرت�شح اىل‬ ‫ال��دور احلا�سم لوال تراخي منتخبنا مدربا والعبني‬ ‫يف ح�سم الأم��ور ب�صفة مبكرة ل�صاحلهم فمنتخبنا‬ ‫اقتنع يف اجل��ول��ة املا�ضية بالتعادل �أم��ام منتخب‬ ‫غينيا اال�ستوائية ظنا من مدربه انه بالنقطة التي‬ ‫عاد بها من هناك �سي�ضمن الرت�شح رغم �أنه كان يعلم‬ ‫�أن منتخب ال��ر�أ���س الأخ�ضر رف��ع اح�ترازا �صحيحا‬ ‫�ضد غينيا اال�ستوائية لي�صبح ن�سور قرطاج �أمام‬ ‫حتمية الفوز للرت�شح عن جدارة لأنه يا خيبة امل�سعى‬ ‫�أن لعب من �أجل التعادل الذي ان �ضمن له الرت�شح‬ ‫فلن ي�ضمن له ا�ستعادة الهيبة الكروية ال�ضائعة لأن‬ ‫املجموعة الثانية التي يلعب فيها منتخبنا من �أ�ضعف‬ ‫املجموعات بل هي الأ�ضعف على الإطالق �إذ ال تاريخ‬ ‫على امل�ستوى القاري ملنتخبات غينيا اال�ستوائية‬ ‫والر�أ�س الأخ�ضر و�سرياليون.‬ ‫ال خيار اال االنتصار‬ ‫مدربه نبيل معلول الذي يختار العبيه بطريقة �أبعد ما‬ ‫تكون عن املنطق فيدعو "ال�ضعفاء" ويرتك املت�ألقني‬ ‫ثم مينحهم يف اللقاءات تكتيكات ال ت�صلح ل�صنع‬ ‫االنت�صارات مما جعل املنتخب يرتاجع يف الرتتيب‬ ‫الدويل للفيفا رغم �أنه حمدد يف اختيار املناف�سني يف‬ ‫الدور القادم احلا�سم لي�ضيع منتخب معلول فر�صتني‬ ‫الأوىل ح�سم الرت�شح مبكرا والثانية جتنب مواجهة‬ ‫منتخب قوي يف ال��دور القادم والأكيد �أن اجلمهور‬ ‫التون�سي لن يغفر للمنتخب هذا "العبث" �إال �إذا حقق‬ ‫غدا �أمام الر�أ�س الأخ�ضر فوزا مقنعا يكون خري داعم‬ ‫له على م�ستوى املعنويات قبل املباراتني احلا�سمتني‬ ‫القادمتني يف الدور الأخري.‬ ‫غيابات مؤثرة‬ ‫ح���س��اب��ات م�ع�ل��ول اخل��اط�ئ��ة �أوق �ع �ت��ه يف م ��أزق‬ ‫كبري يف لقاء الغد فمعلول حث مهاجميه الوحيدين‬ ‫ال�صاحلني "لال�ستعمال" غ��دا وهما فخر الدين بن‬ ‫يو�سف و�صابر خليفة على نيل االن��ذار الثاين يف‬ ‫لقاء غينيا اال�ستوائية الأخري بعدما ظن انه ح�سم �أمر‬ ‫الرت�شح �إال �أن قبول الفيفا الحرتاز الر�أ�س الأخ�ضر‬ ‫�أمام غينيا اال�ستوائية ا�سقط ح�سابات مدرب ن�سور‬ ‫قرطاج يف املاء ليفتقر اىل جمهودات �أف�ضل مهاجمني‬ ‫لديه يف �أهم مباراة له يف هذا الدور لي�صبح تعويله‬ ‫��ض��روري��ا على ع�صام جمعة ال��ذي فقد الكثري من‬ ‫م�ؤهالته والعياري الوافد اجلديد على املنتخب الأول‬ ‫ون��أم��ل �أن يكون ه��ذا الثنائي يف حجم امل�س�ؤولية‬ ‫امللقاة عليهما حتى ي�سعدا جمهور املنتخب.‬ ‫ومدربهم الذي وتر الأجواء ب�سبب اختياراته الغريبة‬ ‫و�أي�ضا ب�سبب طريقة تعامله مع الالعبني التي فيها‬ ‫ا�ستعالء قد يكون معلول تعلمه من "عرفه" ال�سابق‬ ‫روج��ي ل��وم��ار لكن �شتان ب�ين م��ن ف��از بكا�س اروبا‬ ‫وكا�س افريقيا وكا�س القارات وبني من مازال ي�شق‬ ‫طريقه يف عامل التدريب حتى وان فاز بكا�س رابطة‬ ‫الأبطال الإفريقية. التوتر يف املنتخب �سببه عالقات‬ ‫معلول املتوترة مع ناديه الأم الرتجي ومع املكتب‬ ‫اجلامعي بعد �أن جمع بني تدريب املنتخب‬ ‫والتحليل يف قناة اجلزيرة الريا�ضية‬ ‫و�أي�ضا ب�سبب طريقة تعامله مع �أحد‬ ‫�أع�ضاء اجلامعة خالل ندوة �صحفية‬ ‫منذ �أيام قليلة دون �أن نن�سى م�شاكله‬ ‫مع وزير الريا�ضة والأكيد �أن كل هذه‬ ‫اخل �� �ص��وم��ات �ستحتم ع�ل��ى معلول‬ ‫الفوز يف مباراة الغد لأنه �إن انهزم‬ ‫فلن يبقى يف املنتخب ثانية واحدة‬ ‫بعد اعالن احلكم عن نهاية املباراة.‬ ‫ترتيب املجموعة الثانية‬ ‫1 - تونس 11‬ ‫2 - الراس االخرض 9‬ ‫3 - سرياليوين 5‬ ‫4 - غينيا االستوائية 2‬ ‫منافس عتيد‬ ‫منتخب ال��ر�أ���س الأخ���ض��ر رغ��م �أن ال ت��اري��خ له‬ ‫افريقيا مقارنة مبنتخبنا �إال �أنه لن يكون لقمة �سهلة‬ ‫البلع غدا امام �أبناء معلول فما �أظهره يف املباريات‬ ‫املا�ضية دليل وزيادة على �أنه يف �أف�ضل حاالته كما انه‬ ‫�سينزل �إىل ملعب راد�س وهو متحرر من كل ال�ضغوط‬ ‫لأن��ه �إن انهزم فلن يلوم العبيه �أحد‬ ‫وه��و م��ا يجعلهم يلعبون بال‬ ‫�ضغوط بل �سي�سلطون بذلك‬ ‫�ضغطا على العبينا والأمل‬ ‫كل الأمل �أن يختار معلول‬ ‫غدا الت�شكيلة الأمثل و�أن‬ ‫ال يرهق �أع�صاب اجلمهور‬ ‫باختيارات ال يعلم �سرها‬ ‫ال��را� �س �خ��ون يف ع�ل��م كرة‬ ‫القدم.‬ ‫أحمد بن بشير‬ ‫رغم �أن التعادل يكفي منتخبنا للمرور �إىل الدور‬ ‫الأخ�ير من ت�صفيات مونديال الربازيل 4102 اال‬ ‫ان زم�لاء الدراجي مطالبون باالنت�صار عله ين�سي‬ ‫اجل�م�ه��ور التون�سي بع�ض خيبات املنتخب الذي‬ ‫رغ��م �أن اجلامعة و�سلطة الإ��ش��راف حري�صتان‬ ‫عبث كيفما �شاء ب�أع�صاب حمبيه الذي مل يجن �سوى على توفري كل �أجواء الراحة للمنتخب حتى يك�سب‬ ‫تعادلني غري مربرين �أم��ام ال�سرياليون يف تون�س مباراة الغد �إال �أن الأخبار ال��واردة من مقر املنتخب‬ ‫وام��ام غينيا اال�ستوائية وذل��ك كله بف�ضل ح�سابات ت�ؤكد �أن الأج��واء لي�ست على ما ي��رام بني الالعبني‬ ‫أجواء متوترة‬ ‫اتحاد المنستير‬ ‫املشاركة يف دورة ليبية ورحلة السلطاين تنتهي مبكرا‬ ‫انطلقت �أول �أم�س‬ ‫الأرب� �ع ��اء مبلعب م�صراته‬ ‫ال��دويل مناف�سات بطولة م�صراته ال��ودي��ة الدولية‬ ‫لكرة القدم والتى �ستقام مب�شاركة  �أرب��ع ف��رق وه��ى نادي‬ ‫ال�سويحلى م�ست�ضيف البطولة ودارن�س من ليبيا واالحتاد‬ ‫املن�ستريى م��ن تون�س ومو�ستا امل��ال�ط��ى. وت�ق��ام البطولة‬ ‫برعاية اجلمعية الأهلية لقدامى الريا�ضيني مبدينة م�صراتة‬ ‫وتوا�صلت �إىل اليوم وقد اتخذت الهيئة املديرة لالحتاد  قرار‬ ‫م�شاركة الفريق يف الدورة الرباعية الدولية مب�صراتة الليبية‬ ‫بعد �أن تلقت الردود املطمئنة من منظم الدورة حول الأو�ضاع‬ ‫الأمنية وظروف الإقامة ونوعية النوادي امل�شاركة يف الدورة‬ ‫وقيمتها لتحديد مردودية هذه الدورة على حت�ضريات الفريق‬ ‫قبل انطالق البطولة التون�سية.‬ ‫كما قررت الهيئة اال�ستغناء عن الالعبني امين ال�سلطاين‬ ‫ال��ذي ك�ثرت م�شاكله م��ع اجل�م�ه��ور ال��راف����ض الن�ت��داب��ه لقلة‬ ‫ان�ضباطه يف النوادي التي لعب لها وج�يري �أدريانو الذي‬ ‫متت �إعارته �إىل نادي ق�صر هالل.‬ ‫أسامة الصيد‬ ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫رياضة‬ ‫الترجي الرياضي:‬ ‫اهليئة "تنذر" الكنزاري‬ ‫رغم �أن الرتجي حقق ثالثة انت�صارات متتالية يف �سباق ك�أ�س رابطة الأبطال‬ ‫الإفريقية جعلته ي�ضع قدما يف ن�صف نهائي هذه امل�سابقة �إال �أنها جميعا حتققت‬ ‫باحلد الأدنى املطلوب ومل ي�صاحبها �أداء ممتاز ميكن �أن يطمئن الأحباء‬ ‫�إىل جناح الفريق يف املحطات القادمة م ��ن �أجم�� ��د ال� �ك� ��ؤو� ��س‬ ‫الإف��ري �ق �ي��ة ح�ي�ن ت�صبح‬ ‫ك��ل امل �ب��اري��ات �صعبة‬ ‫واحل �ظ��وظ مت�ساوية‬ ‫ب�ين ال �ن��وادي الأربعة‬ ‫امل�ؤثثة للمربع الذهبي.‬ ‫جمهور الرتجي الحظ �أن �أداء‬ ‫الفريق مل يرتق �إىل امل�ستوى املطلوب يف‬ ‫كل اخلطوط، ويحملون امل�س�ؤولية يف ذلك �إىل‬ ‫املدرب ماهر الكنزاري، ويتهمونه بعدم البحث عن حلول تطور الأداء،‬ ‫فهو مل يغري الت�شكيلة منذ عدة مباريات رغم ما وفرته له الهيئة من حلول على م�ستوى الر�صيد الب�شري، فخط الدفاع‬ ‫الحت فيه ثغرات عديدة، ولوال ت�ألق احلار�س معز بن �شريفية يف حماية حرم الرتجي من عديد النقاط لكان و�ضعه يف‬ ‫ترتيب جمموعته �صعبا .. خط الو�سط غابت عنه �أي�ضا ال�صالبة الدفاعية و�صار ب�إمكان مهاجمي الفرق املناف�سة الو�صول‬ ‫بي�سر �إىل مناطق الرتجي، ما جعل احلار�س والدفاع يتحمالن العبء الأك�بر يف �صد الهجمات مع ما ميكن �أن يتبع‬ ‫ذلك من �أخطاء يف املناطق اخللفية للرتجي يكون من الع�سري تالفيها، وقد الحظ املتابعون للمباريات الأخرية للرتجي‬ ‫�أن ال�تراوي والراقد ميران بفرتة فراغ، وكان الأج��در بالكنزاري تركهما �إىل جانبه على دكة البدالء �إىل �أن ي�ستعيدا‬ ‫م�ؤهالتهما، والتعويل على العوا�ضي وعلى العب �آخر �شاب مثل العب من منتخب الأ�صاغر.‬ ‫خط الهجوم مل يكن �أف�ضل حاال من اخلطني اخللفي وو�سط امليدان، فالرتجي يلعب مبهاجم وحيد هو جنانغ الذي‬ ‫مل ي�سرتجع بعد كامل م�ؤهالته، يف حني كان يجب معا�ضدته مبهاجم ثان �صريح مثل العكاي�شي الذي مل يفهم �أحد �سبب‬ ‫ا�ستغناء الكنزاري عنه رغم �أنه يوفر عددا من احللول، بل كان القوة ال�ضاربة للرتجي قبل عودة جنانغ الذي ورطه‬ ‫الكنزاري برميه وحيدا يف دفاعات املناف�سني دون م�ساندة �إال من العبي الو�سط الهجوميني مثل الدراجي والباليلي‬ ‫اللذين ي�أتيان من اخللف بعد �أن ي�ستنزفا كامل لياقتيهما البدنية، فت�سهل حما�صرتهما �أو غلق املنافذ �أمامهما.‬ ‫هيئة الرتجي مل تهمل كل مالحظات اجلمهور والفنيني املتابعني للفريق، وطلبت من ماهر الكنزاري تعديل طريقة‬ ‫لعب نادي باب �سويقة قبل فوات الأوان باختيار الأف�ضل للعب ك�أ�سا�سي وترك الأ�سماء الكبرية جانبا �إن مل تكن يف كامل‬ ‫جاهزيتها، طالبة منه �أن ترى التغيريات الفنية والب�شرية يف لقاء الفريق بعد �أ�سبوع �أمام ريكريياتيفو الأنغويل يف‬ ‫راد�س الذي تريده الهيئة لقاء ح�سم الرت�شح �إىل ن�صف النهائي حتى يكون �سفر الرتجي �إىل الكامرون ملواجهة نادي‬ ‫القطن �شكليا ال غري.‬ ‫أحمد بن بشير‬ ‫النادي الصفاقسي‬ ‫األزمة املالية تستفحل وايسوفو يعود‬ ‫�ضمن النادي ال�صفاق�سي تر�شحه للمربع الذهبي‬ ‫لك�أ�س الـ"كاف" يف �صدارة جمموعته بعد انت�صاره يف‬ ‫جميع مبارياته الأرب��ع وذلك قبل نهاية �سباق مرحلة‬ ‫املجموعات بجولتني وه��ذا االجن��از غري م�سبوق يف‬ ‫تاريخ م�شاركات ال�سي �آ�س �آ�س القارية.‬ ‫من جهة �أخرى عاد "مامان اي�سوفو" �إىل التمارين‬ ‫مع �صنف الآم��ال بعد �أن �سمحت له الهيئة بذلك اثر‬ ‫قبوله للعقوبات املالية ب�ألف دينار عن كل يوم ت�أخري‬ ‫عن موعد عودته وق��د جنحت الهيئة يف امت�صا�ص‬ ‫غ�ضب امل��درب ك��رول عن هذا الالعب واقنعته مبنحه‬ ‫فر�صة �أخرى كما جنحت الهيئة يف االتفاق مع الالعب‬ ‫�إىل متديد عقده مع النادي ال�صفاق�سي �إىل جوان من‬ ‫�سنة 5102 .‬ ‫ليربي غاضب ومتمسك بالرحيل‬ ‫�أ�صر املهاجم االيفواري "ديدي ليربي" على نيل‬ ‫كل م�ستحقاته املالية املتخلدة بذمة الهيئة وف�سخ عقده‬ ‫املمتد �إىل موفى �شهر جوان 5102 راف�ضا العودة �إىل‬ ‫التمارين وذلك احتجاجا منه على نية الهيئة التفريط‬ ‫فيه رغم �أنه يرى �أنه مل يق�صر يف حق الفريق مقارنة‬ ‫بالعبني �آخرين ت�سعى الهيئة �إىل التجديد لهم رغم‬ ‫كرثة م�شاكلهم، ورغم �أن الهيئة تراجعت عن قرارها‬ ‫يف التفريط يف ليربي �إال �أن الالعب م�صر على الرحيل‬ ‫رغ��م اجل �ه��ود التي‬ ‫ي� �ق ��وم ب �ه��ا امل��دي��ر‬ ‫الريا�ضي النا�صر‬ ‫ال� �ب���دوي لإق �ن��اع��ه‬ ‫ب � � ��ال� � � �ع � � ��ودة اىل‬ ‫التمارين.‬ ‫األزمة املالية‬ ‫تستفحل‬ ‫�أك��د �أم�ين املال‬ ‫يف ه �ي �ئ��ة ال�سي‬ ‫�آ���س �آ� ��س احلبيب‬ ‫احلمامي �أن ديون الفريق ارتفعت �إىل ثمانية مليارات‬ ‫بل �إن هذا املبلغ مر�شح لالرتفاع �أمام كرثة امل�صاريف‬ ‫وغ �ي��اب ال��دع��م امل ��ادي وحم��دودي��ة م��داخ�ي��ل الهيئة،‬ ‫وه��ذا ما �أج�بر الهيئة على التفكري يف ع��دم م�شاركة‬ ‫فريق الكرة الطائرة يف نهائيات ك�أ�س العامل للأندية‬ ‫بالربازيل خالل �أكتوبر القادم �إال �أن تدخل الرئي�س‬ ‫ال�شريف للفريق املن�صف ال�سالمي �أن�ق��ذ ف��رع الكرة‬ ‫الطائرة من التفريط يف هذه الفر�صة التاريخية. ويف‬ ‫نف�س ال�سياق قررت هيئة الفريق التخفي�ض يف نفقات‬ ‫هذا الفرع ملجابهة نق�ص الأموال يف خزينة اجلمعية.‬ ‫يوسف بن يحي‬ ‫13‬ ‫النادي اإلفريقي:‬ ‫نادي باب جديد يف ثوب جديد‬ ‫ينظر �أحباء النادي الإفريقي �إىل املو�سم القادم بعيون حاملة بعد احلركية الكبرية التي عرفها‬ ‫الفريق؛ �إذ تعاقد مع املدرب كو�سرت الذي �أظهر �إمكانيات كبرية من خالل تقنياته يف �إدارة التمارين‬ ‫�أو يف طريقة تعامله مع الالعبني �أو مع املحيطني بالفريق؛ �إذ منع "املتطفلني"من التدخل يف عمله‬ ‫�أو الت�أثري عليه ب�أي طريقة كانت، كما �أنه ينتمي �إىل مدر�سة عريقة يف كرة القدم هي املدر�سة‬ ‫الهولندية.‬ ‫االنتدابات املقامة �إىل حد الآن �أكدت �أن الهيئة اتعظت من جتربة املو�سم املا�ضي الفا�شلة التي‬ ‫كد�ست خاللها الالعبني بال ر�ؤية ا�سرتاتيجية �أو تخطيط يراعي م�صلحة الفريق التي تقدمت عليها‬ ‫م�صلحة ال�سما�سرة ومن �ساندهم من امل�س�ؤولني.‬ ‫انتدابات من احلجم الثقيل‬ ‫�أكد رئي�س النادي الإفريقي �سليم الرياحي يف �صفحته اخلا�صة على الـ"فاي�س بوك" �أن الفريق‬ ‫�أغلق باب االنتدابات يف الفرتة ال�صيفية بعد �أن انتدب �ستة العبني �أجانب �أربعة منهم �أكدوا �سعة‬ ‫م�ؤهالتهم يف املونديال الأخري للأوا�سط برتكيا وهم الغانيون: �سايدو �ساليفو العب و�سط امليدان‬ ‫الهجومي وداريك مان�ساه العب الو�سط الهجومي واملهاجم فرن�سي�س ناري، �إ�ضافة �إىل الالعب‬ ‫املنتدب من دجوليبا املايل ماليك توري العب االرتكاز، كما انتدب الإفريقي مهاجمني من �أ�صحاب‬ ‫اخلربة هما: الغاين بران�س تاغاوي والفرن�سي من �أ�صل كونغويل مات مو�سيلو، دون ن�سيان‬ ‫االنتدابات املحلية التي ت�ضم خالد القربي ووليد الذوادي واحلار�س �سليم الرباعي واملدافع حممد‬ ‫�أمني احلاج �سعيد.‬ ‫غربلة واسعة‬ ‫يف املقابل قرر الهولندي كو�سرت اال�ستغناء عن عدد من الالعبني غري مهتم ب�أ�سمائهم الكبرية،‬ ‫ف�سرح عمار اجلمل وف��احت الغربي وا�سكندر بال�شيخ وك��ارل ماك�س نهائيا، ووج��دي امل�شرقي‬ ‫ووجدي اجلباري وعالء املرزوقي وزياد الزيادي الذين �ستتم �إعارتهم �إىل نواد تون�سية.‬ ‫يوسف بن يحي‬ ‫:‬ ‫مستقبل المرسى ‬ ‫بن عيسى باق ودراغن يرفض االنتدابات‬ ‫يوا�صل م�ستقبل املر�سى حت�ضرياته بن�سق‬ ‫حثيث رغم امتعا�ض املدرب دراغن من الت�أجيالت‬ ‫املتكررة النطالق املو�سم؛ لأنها من وجهة نظره‬ ‫�أثرت �سلبا على تركيز العبيه وجاهزيتهم البدنية‬ ‫والذهنية.‬ ‫غ�ضب دراغ ��ن ك��ان ك�ب�يرا �أي�ضا �إث��ر اللقاء‬ ‫الودي الذي جمع فريق ال�ضاحية ال�شمالية بنادي‬ ‫دار�سن الليبي ب�سبب اخل�شونة املفرطة من العبي‬ ‫الفريق الليبي التي �سببت عددا من الإ�صابات يف‬ ‫�صفوف العبيه، ما جعل دراغ��ن يتدخل ويوقف‬ ‫امل�ب��اراة قبل نهايتها بعد ت�شنج �أع�صاب العبي‬ ‫الفريقني، وجتنبا حلدوث ما ال حتمد عقباه.‬ ‫غلق باب االنتدابات‬ ‫ك��ان امل��درب دراغ��ن متفهما للظروف املالية‬ ‫للفريق فلم ي�شرتط انتدابات كثرية مكتفيا مبن‬ ‫مت انتدابهم وهم: وليد الهي�شري ون��زار قربوج‬ ‫م��ع ا��س�ت�ع��ادة ب�ل�ال ب��ن م���س�ع��ود، وب��ذل��ك تكون‬ ‫"القناوية" طعمت �صفوفها بالعب يف كل خط،‬ ‫وهي انتدابات ر�أى املدرب �أنها كافية يف ظل ما‬ ‫يتوفر من الر�صيد الب�شري للفريق من العبني‬ ‫�شبان �سيتم منحهم الفر�صة كاملة م��ع ال�صرب‬ ‫عليهم �إىل �أن ي�شتد عودهم.‬ ‫�أم��ا فيما يخ�ص الرتكيبة الإداري ��ة للفريق،‬ ‫فمن املنتظر �أن ال ت�شهد �أي تغيري بعد اجلل�سة‬ ‫العامة املقرر �إجرا�ؤها يف �أواخر هذا ال�شهر؛ �إذ‬ ‫�سيوا�صل ماهر بن عي�سى رئا�سة الفريق بعد �أن‬ ‫مت وعده بتوفري الدعم املايل املطلوب، �إ�ضافة �إىل‬ ‫الدعم القار الذي �سي�صل من �شركة الربوم�سبور‬ ‫التي تبنت �سباق الرابطة الأوىل؛ لذلك من املنتظر‬ ‫�أن تتقدم قائمة وحيدة برئا�سة ماهر بن عي�سى‬ ‫�إىل اجلل�سة العامة االنتخابية.‬ ‫يوسف‬ ‫رشكة "الربومسبور" تتبنى بطوالت الرابطات‬ ‫األوىل والثانية والثالثة مقابل ستة مليارات‬ ‫انفرجت الأزمة التي ا�ستفحلت بني الأندية‬ ‫و�سلطة الإ�شراف جراء ملف الدعم املايل والتي‬ ‫ت�سببت يف ت��أج�ي��ل ان�ط�لاق امل��و��س��م �أك�ث�ر من‬ ‫مرة بعد �أن مت ام�ضاء عقد �شراكة بني اجلامعة‬ ‫و�شركة النهو�ض بالريا�ضة (الربوم�سبور).‬ ‫وانعقد يوم االثنني املا�ضي اجتماع مبقر‬ ‫وزارة ال�شباب والريا�ضة ح�ضره ممثلون عن‬ ‫وزارة الريا�ضة وممثل ع��ن رئا�سة احلكومة‬ ‫ورئي�س جامعة كرة القدم والرئي�س املدير العام‬ ‫ل�شركة النهو�ض بالريا�ضة وممثل عن وزارة‬ ‫املالية ليتقرر �إث��ره �إب��رام عقد �شراكة قيمته 6‬ ‫مليارات و026 �ألف دينار بني «الربومو�سبور»‬ ‫واجلامعة.‬ ‫و مت االتفاق على توزيع املبلغ املذكور على‬ ‫النحو التايل:‬ ‫�أندية الرابطة الأوىل : 3مليارات و002‬ ‫مليون‬ ‫�أندية الرابطة الثانية : ملياران‬ ‫�أندية الرابطة الثالثة : 024 مليونا‬ ‫املنتخبات الوطنية : مليار‬ ‫وق��د طالبت اجلامعة �أن تكون م��دة العقد‬ ‫ث�لاث �سنوات وه��ي امل��دة املتبقية م��ن الفرتة‬ ‫النيابية للمكتب احلايل برئا�سة اجلريء �إال �أن‬ ‫بقية الأط��راف اقرتحت عقدا بعام واح��د قابل‬ ‫للتجديد وم��ن خ�لال ه��ذا العقد ت�صبح �شركة‬ ‫ال�بروم��و��س�ب��ور م�ست�شهرا لأن��دي��ة الرابطات‬ ‫الأوىل والثانية والثالثة واملنتخبات الوطنية.‬ ‫طالل‬
  • 17. ‫اجلمعة 6 �سبتمرب 3102‬ ‫23‬

×