• Save
كتاب الداء السكري للدكتور موسى العنزي
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×
 

كتاب الداء السكري للدكتور موسى العنزي

on

  • 21,988 views

كتاب الداء السكري للدكتور موسى العنزي

كتاب الداء السكري للدكتور موسى العنزي

Statistics

Views

Total Views
21,988
Views on SlideShare
21,988
Embed Views
0

Actions

Likes
14
Downloads
0
Comments
2

0 Embeds 0

No embeds

Accessibility

Categories

Upload Details

Uploaded via as Microsoft Word

Usage Rights

© All Rights Reserved

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Processing…
Post Comment
Edit your comment

كتاب الداء السكري للدكتور موسى العنزي كتاب الداء السكري للدكتور موسى العنزي Document Transcript

  • ‫الداء السكري‬ ‫هل السكري مرض يكن منعه‬ ‫وعلجه ؟‬ ‫•التلزمة الستقلبية هل هي مقدمة داء السكري من النوع‬ ‫الثاني ؟‬ ‫•التاهات الديثة ف منع وتشخيص وعلج الداء السكري و‬ ‫التلزمة الستقلبية‬ ‫•كيفية الكتشاف البكر لضاعفات الداء السكري وعلجها‬ ‫•تغيي نط الياة ) العلج الغذائي والنشاط الركي ( ها‬ ‫بوابة الل ف علج الداء السكري‬ ‫اعداد‬ ‫د . موسى بن سحان العنزي‬ ‫استشاري طب أسرة -‬ ‫الطبعة الول‬ ‫١٣٤١هـ - ٠١٠٢ م‬ ‫الرياض – الملكة العربية السعودية‬
  • ‫بسم ال الرحن‬ ‫الرحيم‬ ‫وف أنفسكم أفل‬ ‫تبصرون‬
  • ‫مقدمة‬ ‫تعتبر السمنة عامل من عوامل الخطورة الهامة والقابلة للعلج و المؤثرة في الكثير‬ ‫من المراض المزمنة كأمراض القلب الوعائية والنوع الثاني من مرض الداء‬ ‫السكري والضغط وزيادة كولسترول الدم وبعض أنواع المراض السرطانية والتهابات‬ ‫المفاصل و أمراض المرارة ومشاكل الصحة العقلية 0‬ ‫وقد حظيت عوامل الخطورة التقليدية على أمراض القلب الوعائية مثل التدخين‬ ‫وارتفاع ضغط الدم وزيادة كولسترول الدم على الهتمامات القصوى في برامج‬ ‫معالجة ومنع حدوث أمراض القلب الوعائية طوال عدة عقود مع اهتمام محدود‬ ‫بالسمنة 0 ولقد أثبتت الدراسات الحديثة أنه ثمة عوامل خطورة أخرى ان اجتمعت‬ ‫شكلت خطورة بالغة على الصحة وأنها تتعلق بالعمر والجنس 0 وقد ظهرت بقوة في‬ ‫السنوات الخيرة ما يعرف بالمتلزمة اليضية أو الستقلبية والتي تجمع بين مرض‬ ‫سكري الدم وزيادة السمنة الباطنية وارتفاع الضغط وزيادة ثلثي الشحوم و انخفاض‬ ‫الدهن الحميد عالي الكثافة في متلزمة واحده فقط هي متلزمة المراض اليضية‬ ‫والتي انتشرت بصورة هائلة و كانت السبب الرئيسي لمراض القلب الوعائية‬ ‫وانتشار داء سكري الدم من النوع الثاني 0وقد اهتمت منظمة الصحة العالمية‬ ‫والمؤسسة العالمية لمرض الداء السكري وجمعية القلب المريكية والبرنامج الوطني‬ ‫لدراسة ومعالجة كولسترول الدم بأمريكا الشمالية بالمتلزمة اليضية واعتبارها‬ ‫السبب الرئيسي لنتشار أمراض القلب الوعائية و الداء السكري من النوع الثاني‬ ‫واعتبارها مرض العصر الذي يهدد صحة المليين من البشر‬
  • ‫تاريخ داء السكري‬ ‫مرض السكري معروف منذ القدم, فقد وجد وصف المرض على صفحة من‬ ‫صفحات البردى منذ 003 سنة قبل الميلد عند قدماء المصريين وعرفه الغريق.‬ ‫أطلق الرومان على مرض السكر ديابيتس ميلليتس وهي تسمية لتينية ترجع إلى ما‬ ‫قبل الميلد حيث تعني كلمة ديابيتس الماء الجاري إشارة إلى كثرة التبول بكميات‬ ‫كبيرة 0‬ ‫ومعنى كلمة ميلليتس العسل إشارة إلى مرور السكر مع البول 0 وابن سينا‬ ‫واكتشفه الصينيون عن طريق تذوقهم للبول ووصفه الطبيب الهندي سشرونا عام‬ ‫005 قبل الميلد بأنه إفراز البول المعسل مع أعراض الظمأ والتنفس الكريه والشهية‬ ‫النهمة والوهن والعياء.‬ ‫ثم تعرض له الرازي وابن سينا ووصفاه خير وصف ففي عام 0001ميلدي قدم ابن‬ ‫سينا وصفاً دقيق ً للمرض واختلطا ته لسيما الفانغرين .وفي القرن الخامس عشر جاء‬ ‫ا‬ ‫النكليزي ‪ Tomas Willis‬ليقول عن بول السكري بأنه بول حلو كالعسل وعزا سبب ذلك‬ ‫لوجود بعض الملح في هذا البول، إلى أن أتى ‪ Mattew Dobson‬عام 9771 ليقول أن‬ ‫حلوة البول السكري ناجمة عن السكر، الذي برهنه ‪ Chevreul‬عام 5181 بمعايرة الغلوكوز‬ ‫بالبول.‬ ‫وفي عام 0381 وضع ‪ Bauchardt‬كتابه حول القواعد الصحية والغذائية والعلجية للسكري‬ ‫واستمر العمل به حتى عام 5781. وفي منتصف القرن التاسع عشر وصف كلود برنار‬ ‫الفرنسي عمليات استحداث السكر من مصادر غير سكرية، وتحدث عن إنتاج السكرالكبدي. وفي‬ ‫عام 6981 وصف طالب الطب ذو الـ 22 عاما بول لنغرهانس خليا بنكرياسية ليس لها علقة‬ ‫بالوظائف الفرازية الهضمية للبنكرياس، تنتشر بشكل جزيرات في البنكرياس لم تعرف وظيفتها‬ ‫حتى عام 0091علىيد ‪ SZOBOLEU .L.W‬من روسيا و ‪ E.L.Opie‬من الوليات المتحدة‬ ‫حيث تمكنا من إظهار دور هذه الجزر في اللية المرضية للسكري.في بداية القرن وبعد العديد‬ ‫من الدراسات والتجارب تمكن ‪ Banting‬و ‪ Best‬عام 2291 من اكتشاف النسولين الذي‬ ‫تفرزه خليا ‪ B‬البنكرياسية، وبتاريخ 1/11/ 2291 تلقى )المريض ليونارد جونسون( علجا‬ ‫يحوي النسولين وذلك بحقنه بخلصة جزر لنغرهانس وتوالت البحاث في هذا المرض إل‬ ‫أنه تم اكتشاف النسولين عام 1291 ثم سنة 3591 اكتشفت العقاقير التي تؤخذ عن‬ ‫طريق الفم للنزول بنسبة السكر في الدم إلى النسبة الطبيعي‬
  • ‫هل أصبح داء السكري وباءا عاليا ؟‬ ‫يشكل مرض سكري الدم تهديدا متزايدا للصحة على مستوى العالم ففي عام‬ ‫8002م قدرت الرابطة الدولية للسكر المصابين بالمرض بحوالي 642 مليون في‬ ‫جميع أنحاء العالم . وهذا العدد من المتوقع له أن يرتفع الى 083 مليون بحلول‬ ‫عام 5202م أي حوالي 3.7% من سكان العالم .‬
  • ‫وقد احتلت المملكة العربية السعودية المركز الثالث على مستوى العالم من حيث‬ ‫انتشار معدلت الصابة بهذا المرض حسب ما جاء في الطبعة الثالثة من أطلس‬ ‫سكري الدم الصادر مؤخرا من منظمة الصحة العالمية‬
  • ‫ول يقتصر المر على تزايد معدلت انتشار مرض سكري الدم فقط ولكن هناك تزايد‬ ‫أيضا بمعدلت اختلل سكري الدم الصائم ) 41% - 02% ( وهو مؤشر خطير‬ ‫للتوقع بتزايد معدلت الصابة خاصة عند الشخاص ذوي الخطورة المرتفعة 0‬ ‫وبالمقارنة بين معدلت انتشار هذا المرض منذ السبعينات في القرن الماضي‬ ‫) حيث كان انتشار هذا المرض بين أفراد المجتمع الخليجي ليتجاوز 5% ( وبين‬ ‫الزيادة الهائلة في معدلت انتشاره خاصة في العقود الثلثة الخيرة يمكننا أن ندرج‬ ‫مدى حجم وأسباب المشكلة 0‬
  • ‫‪Incidence of type 2 Diabetes‬‬ ‫04‬ ‫‪Type 2 Diabetes Prevalence‬‬ ‫‪in Saudi Arabia‬‬ ‫02‬ ‫0‬ ‫0791‬ ‫0891‬ ‫0991‬ ‫0002‬ ‫عوامل الخطورة المسببة لمرض سكري الدم‬ ‫عوامل خطورة قابلة للتعديل :‬ ‫•زيادة الوزن أو السمنة 0‬ ‫•أسلوب الحياة المهني ) الذي يتطلب الجلوس أغلب الوقت( 0‬ ‫•عامل التغذية 0‬ ‫•التدخين 0‬ ‫•تاريخ سابق باختلل سكر الدم الصائم أو اختلل منحنى تحمل السكري 0‬ ‫•المتلزمة الستقلبية 0‬ ‫•ارتفاع ضغط الدم أكثر من 09/041 ملليمتر /زئبق‬ ‫•اختلل نسبة الدهون بالدم‬ ‫عوامل خطورة غير قابلة للتعديل :‬ ‫•العمر 0‬ ‫•الجنس 0‬ ‫•التاريخ العائلي للسكري من النوع الثاني 0‬
  • ‫•الجينات الوراثية 0‬ ‫•تاريخ سابق باختلل سكر الدم أثناء الحمل 0‬ ‫•النتماء العرقي 0‬ ‫•بالرغم من أن سبب إصابة بعض الشخاص بالسكر غير معروف تحديدً حتى الن،‬ ‫ا‬ ‫إل أن هناك بعض العوامل التي تؤثر تأثيراً كبيراً علي إمكانية الصابة بالسكر.‬ ‫- التاريخ المرضي للعائلة:‬ ‫ترتفع فرصة الصابة بالنوع الول أو الثاني من مرض السكر إذا كان أحد أفراد‬ ‫السرة من الدرجة الولي مصابين بالمرض )مثل أحد الوالدين(.‬ ‫- وزن الجسم:‬ ‫زيادة وزن الجسم هو أحد أهم العوامل المؤثرة في الصابة – معظم المصابين بداء‬ ‫السكر من النوع الثاني يكون وزنهم أعلي من المعدل الطبيعي بكثير )حوالي 8‬ ‫أشخاص من كل 01 أشخاص مصابين بالمرض يعانوا من زيادة الوزن(.‬ ‫وذلك لن كلما تراكمت أنسجة دهنية في الجسم كلما كانت مقاومة الخليا للنسولين‬ ‫أكبر.‬ ‫إذا كان وزن الجسم في الجزء العلوي – خاصة حول البطن زائد عن باقي مناطق‬ ‫الجسم، فهناك إذن خطورة أكبر لحتمال الصابة بالسكر.‬ ‫زيادة الوزن للسيدات والشباب بصفة خاصة يزيد من فرص الصابة بسكر الحمل.‬ ‫ولكن يمكن السيطرة علي نسبة ارتفاع الجلوكوز بشكل كبير عن طريق خفض وزن‬ ‫الجسم والتحكم فيه.‬ ‫- قلة النشاط:‬ ‫كلما قل النشاط الذي تقوم به، كلما زادت فرص الصابة بمرض السكر.‬ ‫يساعد النشاط الجسماني علي بقاء الجسم في وزن مناسب، استهلك الجلوكوز في‬ ‫الجسم، حث خليا الجسم علي أن تكون أكثر حساسية تجاه النسولين، زيادة عملية‬ ‫تدفق الدم في الجسم ويحسن من نشاط الدورة الدموية حتى في أصغر الوعية‬ ‫الدموية.‬ ‫تساعد الرياضة أيض ً علي تكوين العضلت التي تكون مهمة جدً في الجسم لنها‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫تمتص كمية كبيرة من الجلوكوز.‬
  • ‫إذا كان الجسم ل يحتوي علي عضلت كثيرة، يبقي السكر الزائد في الدم.‬ ‫- السن:‬ ‫تزداد خطورة الصابة بالنوع الثاني من مرض السكر، كلما زاد عمر الشخص،‬ ‫خاصة بعد سن 03 عام مع قلة النشاط وزيادة الوزن.‬ ‫طبقا للهتمامات بانتشار مرض سكري الدم بصورة مطردة في الونة الخيرة فمن الممكن‬ ‫تصنيف الناس في المملكة إلى مجموعات السكان التالية :‬ ‫1.مرضى السكري المعروفين والذين تم تشخيصهم وإخبارهم والذين يتلقون الخدمة‬ ‫العلجية والدوائية‬ ‫2.مرضى السكري غير المشخصين والذين يعانون من مرضى سكري الدم وليس‬ ‫على دراية بمرضهم 0‬ ‫3.المعرضين للخطر وهم فئة من الناس لم يصيبوا بالسكري بعد ولكن تتوفر لديهم‬ ‫عوامل الخطورة والتي تزيد من احتمالية إصابتهم بمرض سكري الدم 0‬ ‫4.الصحاء من الطفال والبالغين القل خطورة في الصابة بمرض السكر 0‬ ‫وتكمن أهمية هذا التصنيف إلى تعريف الحتياجات المطلوبة لكل مجموعة لتحقيق الهداف‬ ‫القريبة والبعيدة المدى من الخطة الوطنية لمكافحة والسيطرة على مرض سكر الدم 0‬ ‫الحتياجات والولويات لكل مجموعة‬ ‫عناية‬ ‫توعية‬ ‫فحص‬ ‫طبية‬ ‫صحية‬ ‫++‬ ‫++‬ ‫•مرضى السكري‬ ‫المعروفين‬ ‫++‬ ‫++‬ ‫++‬ ‫•مرضى السكري‬ ‫غير‬ ‫المشخصين‬ ‫++‬ ‫++‬ ‫•المعرضين‬ ‫للخطر‬ ‫++‬ ‫•الصحاء من‬
  • ‫الطفال‬ ‫والبالغين القل‬ ‫خطورة‬ ‫الفحص ) المسح الجماعي(‬ ‫الهدف : اكتشاف مرضى سكري الدم الغير مشخصين والمعرضين لخطورة الصابة بالمرض‬ ‫0‬ ‫إشارة إلى تزايد انتشار مرض سكري الدم وارتباطه القوي بعوامل الخطورة القابلة للتعديل كان‬ ‫لبد من وضع آلية للمنع الولي لحدوث المرض 0‬ ‫إحدى أهم السئلة التي ستخاطب عند وضع أي إستراتيجية للمنع الولي لحدوث مرض‬ ‫السكري هو كيفية التعرف على المعرضين لخطر الصابة بمرض سكري الدم 0‬ ‫بالضافة إلى تطبيق إستراتيجية المنع الثانوية وذلك باكتشاف مرضى سكري الدم الغير‬ ‫مشخصين ومنع حدوث المضاعفات والعاقة لهم 0‬ ‫التعريف التقليدي للمعرضين للخطر للصابة بمرض سكري الدم يعتمد على اختلل تحمل سكري‬ ‫الدم وذلك باستخدام اختبار تحمل السكري بإعطاء الجلوكوز بالفم 0‬ ‫واستخدام المسح الجماعي بهذه الطريقة غالبا لتكون عملية في ظل التصاعد المطرد لنتشار‬ ‫سكري الدم بالمملكة 0‬ ‫الستاتيجيات الختلفة لكشف العرضي لطر الصابة بالداء‬ ‫السكري‬ ‫) اليزات والعيوب (‬ ‫اختبارات مختلفة لقياس سكر الدم :‬ ‫•اختبار تحمل الجلوكوز بالفم : وهذا الختبار قد يتم لتأكيد تشخيص الصابة بمرض‬ ‫السكر ، وعليه يتم تناول محلول يحتوي على كمية محددة من الجلوكوز )57جرام(‬
  • ‫ثم يقاس السكر في الدم لعدة مرات على فترات زمنية معينة ، ويستخدم هذا‬ ‫الختبار في تشخيص "سكر الحمل" . اختبار تحمل السكري بإعطاء الجلوكوز بالفم‬ ‫المزايا ) يعتبر مؤشر جيد لقياس مستوى سكري الدم (‬ ‫العيوب ) تكلفة عالية – يستغرق مدة طويلة – يحتاج لكثر من عينة دم – مردود اقل‬ ‫اختبار السكر فترة الصيام:‬ ‫يفضل دائم ً قياس السكر بعد فترة صيام 8 ساعات علي القل. يتم أخذ عينة من الدم عن‬ ‫ا‬ ‫طريق الوريد أو عن طريق شك الصبع: )جهاز قياس السكر(‬ ‫هذا النوع من اختبار السكر، هو أسهل وأسرع اختبار سكر يمكنك القيام به. وأقل تكلفة من‬ ‫باقي الختبارات الخرى.‬ ‫فهو يتطلب نقطة دم واحدة من إصبع اليد ويوضع الدم علي شريط خاص بالسكر ويتم‬ ‫وضعه في جهاز قياس السكر لتحديد مستوى السكر في الدم.‬ ‫ذلك‬ ‫وتفحص في المعمل. إذا سجل القياس )621( أو أعلي فقد يكون‬ ‫علمة للصابة بالسكر‬ ‫•اختبار سكر الهيموجلوبين ‪ HBA1C‬يستخدم لتقرير انضباط‬ ‫التحكم في سكر الدم على المدي الطويل )في الفترة من شهرين الى ثلثة قبل اجراء‬ ‫الختبار( ويجب أن يكون أقل من 5.6‬ ‫) لم يوص به في المسح (‬ ‫كيفية القيام باختبار فحص السكر في الدم :‬ ‫لفحص سكر الدم الصائم يطلب من المريض أل يأكل أو يشرب أي شيء عدا الماء لمدة 21 الى‬ ‫41 ساعة قبل أخذ العينة ، كما يطلب من المريض عدم أخذ جرعة النسولين )اذا كان مريضا‬ ‫بالسكر( أو أي دواء للسكر حتي تؤخذ العينة . وللقيام باختبار فحص سكر الدم بعد الفطار‬ ‫يطلب من المريض أن يتناول وجبة ثم تؤخذ عينة الدم بعد ساعتين . وفحص سكر الدم‬ ‫العشوائي ل يتطلب أية ترتيبات خاصة .‬
  • ‫ويقوم الشخص المسئول عن إجراء الفحص بلف شريط من المطاط حول الساعد حتي يحتقن‬ ‫الوريد بالدم ثم تدخل ابرة المحقن في الوريد للحصول على عينة الدم بعد تعقيم مكانها ، ثم يتم‬ ‫فك شريط المطاط والضغط على مكان الوخز بقطعة من الشاس أو القطن لعدة دقائق حتي ل‬ ‫يتسرب الدم تحت الجلد ، ثم توضع عليه قطعة من البلستر .‬ ‫نتائج فحوص السكر في الدم‬ ‫تختلف النتائج من معمل لخر ، وبصفة عامة تكون النتائج الطبيعية كالتالي :‬ ‫سكر الدم الصائم‬ ‫أقل من 001 مجم لكل ديسيلتر )1.6 ميللي مول لكل لتر(‬ ‫سكر الدم بعد الفطار بساعتين‬ ‫أقل من 041 مجم لكل ديسيلتر ) 8.7 ميللي مول لكل لتر)‬ ‫سكر الدم العشوائي‬ ‫أقل من 621 مجم لكل ديسيلتر ) 7 ميللي مول لكل لتر (‬ ‫وتكون النتائج أعلي من الطبيعي حسبما تقرر الجمعية المريكية لمرض السكر عندما تكون‬ ‫النتائج التي تكرر في يومين مختلفين كالتالي :‬ ‫معدل سكر الدم الصائم أعلى من 621 مجم لكل ديسيلتر ) 7 ميللي مول لكل لتر‬ ‫•معدل سكر الدم بعد الفطار بساعتين 002 مجم لكل ديسيلتر أو أعلى )1.11 ميللي‬ ‫مول لكل لتر .‬ ‫•تواجد أعراض مرض السكر مثل العطش المتواصل ، والجوع المتواصل ، والرغبة‬ ‫المستمرة في التبول ، وأن يكون معدل سكر الدم العشوائي ) في أي وقت بصرف‬ ‫النظر عن ميعاد تناول الطعام ( 002 مجم لكل ديسيلتر )1.11 ميللي مول لكل‬ ‫لتر( أو أكثر .‬ ‫•اذا كان معدل سكرالدم الصائم يتراوح بين 001 مجم و 621 مجم لكل ديسيلتر‬ ‫يكون الشخص في حالة "ما قبل الصابة بمرض السكر" ، حيث يكون معرضا‬ ‫للوقوع تحت طائلة مرض السكر الصريح .‬ ‫•بعض الحالت يمكن أن تتسبب في زيادة معدلت سكر الدم مثل حالت الوقوع تحت‬ ‫ضغوط نفسية شديدة ، والزمات القلبية ، والسكتات الدماغية ، ومرض كوشينج ،‬
  • ‫وبعض العقاقير مثل المركبات الستيرويدية ، وبعض أنواع السرطان النادرة ،‬ ‫وزيادة افراز هورمون النمو .‬ ‫وفي بعض الحيان تكون معدلت سكر الدم أقل من المعدلت الطبيعية ، عندما يكون معدل‬ ‫سكر الدم الصائم أقل من 04 مجم )2.2 ميللي مول( في النساء أو أقل من 05 مجم )8.2‬ ‫ميللي مول( في الرجال مصحوبة بأعراض انخفاض سكر الدم وهذا يحدث في حالة حدوث‬ ‫ورم في البنكرياس يؤدي الى افراز كميات كبيرة من النسولين . كما توجد هذه الحالة‬ ‫مصاحبة لحالت مرضية أخرى مثل مرض أديسون وأورام الغدة النخامية وتليف الكبد‬ ‫وفشل الكلى وسوء التغذية .‬ ‫٣– دراسة مقاييس جسم النسان للمقارنة المعيارية :‬ ‫•مقياس كتلة الجسم 0‬ ‫•مقياس طوق الخصر 0‬ ‫•نسبة الخصر إلى الورك 0‬ ‫وكلها مؤشرات تتوقع حدوث مرض السكري وهي سريعة ورخيصة ولكنها تتطلب التدريب على‬ ‫أخذ القياسات بطريقة صحيحة 0‬ ‫4- عمل استبيان خاص بالكشف عن عوامل الخطورة للصابة بمرض السكر متضمنا ) العمر‬ ‫– الجنس – الوزن الحالي – التاريخ العائلي لمرض السكري – التاريخ بولدة طفل كبير في‬ ‫الحجم أكثر من 4 كجم 0000من عشرة نقاط يعطى في جميع المراكز الصحية ولجميع من‬ ‫تجاوز أعمارهم 03 سنة فأكثر من الجنسين 0وتسجل النتائج ويتم جمعها بكل دقة من قبل‬ ‫أفراد مدربين 0‬ ‫مزاياها ) أقل كلفة – سهولة التطبيق (‬ ‫5 – استخدام البيانات المسجلة قي الملفات الصحية وليجاد عوامل الخطورة التالية )العمر –‬ ‫الجنس – مقياس كتلة الجسم– التاريخ العائلي لمرض السكري – التدخين – علجات للضغط‬ ‫أو الكورتيزونات ( 0‬ ‫توصيات منظمة الصحة العالية للفحص الماعي لكتشاف مرض‬ ‫الداء السكري :‬
  • ‫•هناك حالت سكري الدم مستترة وبدون أعراض ) غير المشخصة لفترات طويلة (‬ ‫بمكن اكتشافها عن طريق المسح 0‬ ‫•هناك نسبة كبيرة ) من الربع إلى الثلث ( من المصابين بسكري الدم غير‬ ‫مشخصين 0‬ ‫•نسبة كبيرة من المصابين بسكري الدم غير مشخصين والتي يتم تحويلها إلى‬ ‫المستشفيات تعاني من مضاعفات الوعية الدموية الدقيقة بمجرد اكتشافها 0‬ ‫•لبد عند عمل المسح مراعاة ) التكلفة – الوقت – الصدمة النفسية والجتماعية (‬ ‫دليل وسياسة إجراءات الفحص‬ ‫هناك عوامل لبد وأن تؤخذ في العتبار عند القيام بالمسح الجماعي وهي :‬ ‫1-الهدف العام والهداف التفصيلية للمسح 0‬ ‫2-تحليل وبائيات المرض ومعدلت انتشاره عند غير المشخصين‬ ‫3-مقدرة النظام الصحي والذي تضمن قدرة النظام على تنفيذ المسح والمتابعة‬ ‫وتقديم الخدمات الصحية الجيدة للحالت المكتشفة لمرض السكري 0‬ ‫4-العتبارات القتصادية 0) الموارد المالية والبشرية والمعدات والجهزة اللزمة‬ ‫00000(‬ ‫5-اختيار معايير الختبارات المطلوبة تعتمد على التكلفة وسهولة التطبيق بالضافة‬ ‫إلى ) اختبار الحساسية والتحديد الخ 0000‬ ‫6-العتبارات الخلقية ) مهارات التواصل والمشورة الصحية في كيفية إبلغ‬ ‫مرضى السكري غير المشخصين بنتيجة المسح 0‬ ‫السح الماعي لضاعفات مرض الداء السكري‬ ‫أمراض العيون المصاحبة لمرض السكر‬ ‫أثبتت الدراسات الحديثة الجدوى القتصادية الناتجة عن الكشف المبكر ) المسح ( للعلمات‬ ‫المبكرة للعتلل الشبكي السكري عند المعالجة بالكوي للوعية الدموية الدقيقة لقاع العين‬ ‫بالليزر جدواها في الحد من تطور مخاطر ومضاعفات السكري على العين والبصار )‬ ‫0 ) ‪photocoagulation‬‬ ‫إستراتيجية المسح‬
  • ‫يجب أن يشمل الفحص على :‬ ‫•تاريخ بداية العراض البصرية 0‬ ‫•تاريخ الجلوكوما والكاتاركت 0‬ ‫•قياس حدة البصار 0‬ ‫•اتساع حدقة العين 0‬ ‫•فحص عدسة العين للكاتاركت 0‬ ‫•فحص قاع العين بواسطة جهاز فحص قاع العين المباشر 0‬ ‫•كاميرا رقمية لفحص قاع العين 0‬ ‫من الذي يقوم بالمسح ؟‬ ‫يجب ان يقوم بالفحص الشخاص المدربون على اكتشاف العتلل الشبكي السكري باستخدام‬ ‫جهاز فحص قاع العين المباشر مثل :‬ ‫1-أطباء العيون 0‬ ‫2-أطباء عيادات المراض المزمنة بالمراكز الصحية بعد تدريبهم جيدا 0‬ ‫•لبد من تفعيل قنوات الحالة السريعة بين المستويات الثلثة خاصة لدى اكتشاف‬ ‫مرضى العتلل الشبكي السكري المهددون بفقدان البصر 0‬ ‫•لبد من الفحص الدوري السنوي للعين لجميع مرضى السكري من النوع الثاني إذا‬ ‫لم توجد علمات العتلل الشبكي السكري أما إذا تم اكتشاف علمات العتلل‬ ‫الشبكي السكري فيجب المتابعة اللصيقة من قبل استشاريين العيون بالمستشفيات‬ ‫خاصة عند أولئك ذوي التحكم السيئ بضبط مستوى السكر بالدم 0‬ ‫•يجب فحص العين جيدا لدى جميع الحوامل منذ الزيارة الولى ومتابعة ذلك كل ثلثة‬ ‫أشهر أو اقل إذا لزم المر 0‬ ‫•يجب فحص قاع العين جيدا لدى جميع مرضى سكري الدم من النوع الثاني وقت‬ ‫اكتشافهم لن الدراسات الحديثة أثبتت إصابة من 0 21% - 82 % منهم بالعتلل‬ ‫الشبكي السكري عند التشخيص‬ ‫•يجب فحص ضغط العين وفحص العصب البصري واختبارات المجال البصري لدى‬ ‫جميع مرضى سكري الدم من النوع الثاني للتأكد من عدم إصابتهم بجلوكوما‬ ‫) الزاوية المفتوحة ( 0‬ ‫•يجب فحص عدسة العين للكاتاركت 0‬
  • ‫التلزمة الستقلبية مقدمة داء السكري‬ ‫تاريخ المتلزمة الستقلبية‬ ‫تعرف أيضا بمتلزمة ‪ x‬المقاومة للنسولين والمتلزمة اليضية القلبية ومتلزمة‬ ‫العتلل اليضي والمتلزمة اليضية المتعددة ٠‬ ‫في عام 3291 م جمع ) كيلن ( بين مرض الضغط وارتفاع سكر الدم والنقرس 0‬ ‫وفي عام 8891 م أظهر ) ريفن ( متلزمة ‪ x‬والتي جمعت بين مرض الضغط‬ ‫وارتفاع سكر الدم أو اختلل سكر الدم وزيادة ثلثي الشحوم و انخفاض الدهن‬ ‫الحميد عالي الكثافة 0‬ ‫وفي 8991 م عرفت منظمة الصحة العالمية ) المتلزمة اليضية ( بأنها مجموعة‬ ‫عنقودية من عوامل الخطورة والتي جمعت بين مرض الضغط وارتفاع سكر الدم من‬ ‫النوع الثاني أو اختلل سكر الدم أو مقاومة النسولين وزيادة ثلثي الشحوم و‬ ‫انخفاض الدهن الحميد عالي الكثافة بالضافة إلى ارتفاع معدل طوق الخصر بالنسبة‬ ‫للحوض ونزول البروتين الدقيق بالبول 0‬ ‫وفي عام 1002 م تم وضع التعريف الكلينيكي للمتلزمة اليضية من قبل‬ ‫المؤسسة الهلية لدراسة كولسترول الدم ومعالجة البالغين بشمال أمريكا‬ ‫ماهي المتلزمة اليضية ؟‬ ‫المتلزمة اليضية هي مجموعة من عوامل الخطورة الستقلبية إذ اجتمعت تؤدي‬ ‫إلى الصابة بأمراض القلب الوعائية وتشمل السمنة واختلل الدهون بالدم وارتفاع‬ ‫ضغط الدم واختلل مستوى سكر الدم الصائم بالدم‬ ‫ونعني بالسمنة ليست أي سمنة بل السمنة البطنية ) السمنة المركزية (‬ ‫واختلل نسبة الدهون بالدم نعني به ارتفاع ثلثي الشحوم و انخفاض الدهن الحميد‬ ‫عالي الكثافة والتي تشمل‬ ‫•السمنة البطنية ) زيادة الشحوم الدهنية داخل وحول البطن ( 0‬
  • ‫•اعتلل الدهون بالدم )زيادة ثلثي الشحوم و انخفاض الدهن الحميد عالي‬ ‫الكثافة وزيادة الدهن منخفض الكثافة والذي يترسب على جدران شرايين‬ ‫الدم ( 0‬ ‫•ارتفاع ضغط الدم 0‬ ‫•مقاومة النسولين ) عدم استطاعة الجسم الستفادة من النسولين وسكر‬ ‫الدم بشكل صحيح ( 0‬ ‫•حالت التجلط ) بارتفاع نسبة عامل الفيبروجين ومانع منشط‬ ‫البلزمينوجين 1 بالدم ( 0‬ ‫•حالت اللتهاب ) وذلك بارتفاع نسبة البروتين التفاعلي ‪ c‬بالدم ( 0‬ ‫لقد اهتمت ثلثة مدارس طبية عالمية بالمتلزمة الستقلبية وهي جمعية القلب المريكية‬ ‫والمؤسسة الهلية لدراسة كولسترول الدم بشمال أمريكا بالضافة إلى الفيدرالية العالمية لمرض‬ ‫سكري الدم ٠‬ ‫تعريف المتلزمة الستقلبية طبقا للفيدرالية العالمية لمرض‬ ‫الداء السكري‬ ‫مستوى الخطورة‬ ‫عامل الخطورة‬ ‫السمنة البطنية { مقياس طوق الخصر }‬ ‫< 49 سم‬
  • ‫<08 سم‬ ‫الرجال‬ ‫النساء‬ ‫<051 ملجم / ديسيلتر‬ ‫ثلثي الشحوم بالدم‬ ‫رجال > 04 ملجم / ديسيلتر‬ ‫الدهن الحميد عالي الكثافة‬ ‫النساء > 05 ملجم / ديسيلتر‬ ‫أكثر من أو يساوي 58/031مللي‬ ‫ضغط الدم‬ ‫زئبق‬ ‫أكثر من أو يساوي 011ملجم /‬ ‫سكر الدم الصائم‬ ‫ديسيلتر‬ ‫ويلزم لتشخيص المتلزمة وجود عامل مقياس طوق الخصر بالضافة إلى عاملين‬ ‫أو أكثر من عوامل الخطورة السابقة ٠‬ ‫تعريف التلزمة الستقلبية طبقا لمعية القلب‬ ‫المريكية والؤسسة الهلية لدراسة كولستول الدم‬ ‫بشمال أمريكا‬ ‫مستوى الخطورة‬ ‫عامل الخطورة‬ ‫السمنة البطنية { مقياس طوق الخصر }‬ ‫< ٢٠١ سم‬ ‫الرجال‬ ‫<٨ 8 سم‬ ‫النساء‬ ‫<051 ملجم / ديسيلتر‬ ‫ثلثي الشحوم بالدم‬ ‫رجال > 04 ملجم / ديسيلتر‬ ‫الدهن الحميد عالي الكثافة‬ ‫النساء > 05 ملجم / ديسيلتر‬ ‫أكثر من أو يساوي 58/031مللي‬ ‫ضغط الدم‬ ‫زئبق‬ ‫أكثر من أو يساوي 011ملجم /‬ ‫سكر الدم الصائم‬ ‫ديسيلتر‬
  • ‫ويلزم لتشخيص المتلزمة وجود ثلثة عوامل أو أكثر من عوامل الخطورة السابقة‬ ‫٠‬ ‫إذا فالمتلزمة اليضية هي مجموعة الضطرابات الطبية التي تزيد من احتمالية‬ ‫الصابة بأمراض القلب الوعائية ومرض سكر الدم 0‬ ‫وهي تؤثر على عدد كبير من الناس ويزداد معدل انتشارها مع تقدم العمر 0‬
  • ‫ولقد أثبتت الدراسات الحديثة ارتفاع نسبة المتلزمة اليضية حتى بين الطفال‬ ‫الصغار والشباب كما هو مبين في هذا الكاريكاتير وذلك يثبت بأن السمنة و‬ ‫المتلزمة اليضية ليست أمراض خاصة فقط بتقدم العمر 0‬ ‫ولقد نشر في الصحف المريكية أن 31 % من طلبة المدارس يعانون من المتلزمة‬ ‫اليضية طبقا لمسح أجري بين طلبة المدارس في الوليات المتحدة المريكية 0‬ ‫وترتبط المتلزمة اليضية ارتباطا كبيرا بنوعية الغذاء خاصة الغذية الغربية‬ ‫كالهامبورجر والمقليات والمشروبات الغازية التي تساعد بقوة على انتشار‬ ‫المتلزمة اليضية كما جاء في تقرير المجلة المريكية لمراض القلب بدالس في‬
  • ‫02 يناير 8002 م والتي أشارت فيه أيضا بانتشار المتلزمة اليضية بين 071‬ ‫مليون شخص تقريبا تم إجراء مسح لهم في 7 أسواق كبرى‬ ‫• ‪American Heart Association rapid access journal‬‬ ‫‪report‬‬ ‫•8002 — 22 .‪DALLAS, Jan‬‬ ‫ظهرت نتائج دراسة جديدة يوم 52 من الشهر الحالي )يوليو( تؤكد بأن متناولي‬ ‫المشروبات الغازية هم أكثر عرضة للمتلزمة اليضية = ‪Metebolic‬‬ ‫‪Syndrome‬‬ ‫أكد الدكتور فاسان )‪ (Vasan‬رئيس قسم البحاث الطبية بكلية الطب في جامعة‬ ‫بوسطن المريكية أن تناول المشروبات الغازية بكافة أنواعها بمعدل أكثر من عبوة‬ ‫واحدة يومياً من هذه المشروبات يزيد من إحتمال الصابة بالمتلزمة اليضية بنسبة‬ ‫84%.‬ ‫و يضيف الدكتور دينيجرا )‪ (Dhinegra‬رئيس هيئة البحاث و الدراسات الطبية‬ ‫بكلية الطب في جامعة هافارد المريكية بأن هذه النسبة قد تم الحصول عليها بعد‬ ‫دراسة أكثر من 0006 حالة من المصابين بالمتلزمة اليضية ، حيث أنه تم التأكد‬ ‫من تناول هؤلء المرضى لكثر من عبوة واحدة من المشروبات الغازية في اليوم‬ ‫الواحد.‬ ‫و تؤكد هذه الدراسة بأن هذه النسبة تضم حتى المشروبات الخفيفة أو التي تحوي‬ ‫على سعرات حرارية قليلة )ليت(.‬ ‫و يضيف الدكتور فاسان " إن من الواضح أن نتائج هذه الدراسة ل بد من تفسير‬ ‫طبي و علمي لها ، خصوصاً أن النتائج تضم بين طياتها تناول المشروبات الخفيفة‬ ‫و ذات السعرات الحرارية القليلة ، و نأمل بالتعاون مع علماء الطب و من خلل‬ ‫المزيد من البحاث لفهم العلقة بين المشروبات الغازية و اخطارها ".‬
  • ‫و أضيف لكل من ل يعرف عن المتلزمة اليضية:‬ ‫فحسب تعريف الهيئة المريكية لمراض القلب )‪ (AHA‬هي تجمع للمشاكل التالية‬ ‫عند المريض ، وهي:‬ ‫1( السمنة أو البدانة‬ ‫2( زيادة في نسبة الكوليسترول و الدهون الثلثية في الدم‬ ‫3( إرتفاع في ضغط الدم‬ ‫4( إرتفاع نسبة السكر في الدم بسبب نقص إفراز هرمون النسولين )بداية مرض‬ ‫السكري(‬ ‫5( زيادة قابلية الدم للتخثر و تكون الجلطات‬ ‫6( وجود العوارض اللتهابية في الجسم و زيادة نسبة البروتينات اللتهابية في‬ ‫الدم = ‪C Reactive Protein‬‬ ‫و المصابين بهذه المتلزمة هم في خطورة شديدة للموت بسبب جلطات القلب و‬ ‫الذبحة الصدرية ، الجلطات الدماغية ، و امراض الكلية و الشرايين.‬ ‫و تفيد الحصاءات بأن هناك فقط في أمريكا أكثر من 05 مليون مصاب بهذه‬ ‫المتلزمة القاتلة‬ ‫و بالتالي ، أنصح الجميع بالبتعاد عن هذه المشروبات و التقليل من تناولها لنه قد‬ ‫أثبت حديثاً بعلقتها بالمتلزمة اليضية و ما تسببه من أمراض خطيرة من خلل‬ ‫الدراسة التي ذكرتها‬
  • ‫ولقد نشر أيضا على شبكة النترنت بمجلة )دوران الدم( المريكية أن المشروبات‬ ‫الغازية تزيد من خطر الصابة بالمتلزمة اليضية وأمراض القلب الوعائية بين‬ ‫البالغين في 32 يوليو 7002 م‬ ‫-‪Soft Drink Consumption and Risk of Developing Cardio‬‬ ‫‪Metabolic Risk Factors and the Metabolic Syndrome in‬‬ ‫‪Middle Aged Adults in the Community,” was published‬‬ ‫7002 ,32 ‪.online in “Circulation” on July‬‬ ‫ولقد أجريت دراسة بالوليات المتحدة المريكية نشرت بمجلة ) جاما ( في عددها‬ ‫) 653 – 953( لسنة 2002 م تعني بانتشار مكونات المتلزمة‬ ‫782 :‬ ‫اليضية تم إجراؤها على عدد من البالغين من الذين تزيد أعمارهم عن 02 عاما‬ ‫في الفترة من ) 8891م إلى 4991 م ( اثبت فيها بأن السمنة البطنية تشكل نسبة‬ ‫93 % من المتلزمة اليضية بينما شكل ارتفاع ثلثي الشحوم بالدم نسبة 03 %‬
  • ‫و انخفاض الدهن الحميد عالي الكثافة بالدم نسبة 73 % و ارتفاع ضغط الدم‬ ‫نسبة 43 % و ارتفاع سكر الدم الصائم نسبة 31 %‬ ‫وبأن نسبة 17 % كانوا يعانون من وجود عنصر واحد من مكونات المتلزمة‬ ‫اليضية بينما نسبة 44 % كانوا يعانون من وجود عنصرين من مكونات المتلزمة‬ ‫وبأن نسبة 42 % كانوا يعانون من وجود ثلثة عناصر أو أكثر من مكونات‬ ‫المتلزمة 0‬ ‫ماهي أسباب حدوث التلزمة اليضية ؟‬
  • ‫ان مقاومة النسولين ليست فقط جزء من المتلزمة ولكنها قد تكون أيضا السبب‬ ‫الجوهري لحدوث المتلزمة فمقاومة النسولين تؤدي إلى مرض سكر الدم‬ ‫وأمراض القلب وزيادة مستوى الدهون بالدم وارتفاع ضغط الدم 0‬ ‫ولقد نشر في مجلة دوران القلب الطبية المريكية في عددها 801 لسنة 3002 م‬ ‫) 5561 – 1661 ( مدى ارتباط المتلزمة اليضية بالسمنة وسكر الدم من‬ ‫النوع الثاني فالسمنة هي مفتاح الصابة بالمتلزمة اليضية والتي تؤدي إلى‬ ‫الصابة بداء سكر الدم وتزيد ضعفين من مخاطر الصابة بأمراض القلب الوعائية‬ ‫بينما سكر الدم بدوره يزيد من مخاطر الصابة بأمراض القلب الوعائية بنسبة 4‬ ‫أضعاف 0‬ ‫و ما زالت الدراسات جارية حول السباب التي تؤدي إلى المتلزمة الستقلبية‬ ‫وممكن تلخيص النظريات كالتي: ـ وجود العوامل الوراثية مع العوامل المحيطة‬ ‫‪ Environmental‬مع ً في النسان الواحد تؤدي إلى زيادة نسبة الصابة‬ ‫ا‬ ‫بالمتلزمة الستقلبية. ـ زيادة إفراز هورمون النسولين في الجسم مع زيادة‬ ‫مقاومة النسجة بعمل النسولين يؤدي إلى قابلية الصابة بارتفاع سكر الدم وضغط‬ ‫الدم ومضاعفات أخرى. ـ السمنة، خصوص ً السمنة المركزية )زيادة محيط الخصر‬ ‫ا‬ ‫عن المعدل الطبيعي( تعتبر من العوامل الرئيسة، حيث تقوم الخليا الدهنية الدائرة‬ ‫في الجسم بإفراز بعض المواد الكيميائية التي تؤثر على الجسم وتؤدي إلى تغيرات‬
  • ‫فسيولوجية مما يؤدي إلى مضاعفات في الجسم. ـ الخمول وعدم الحركة وقلة‬ ‫التمارين الرياضية. وهذا عامل مهم جدا نتيجة التغير في نمط الحياة بسبب توفر‬ ‫وانتشار الكومبيوتر والتلفزيون والفيديو وألعاب الفيديو مما ل يشجع النسان على‬ ‫الحركة.‬ ‫ـ سوء التغذية والفراط في الغذاء الدهني والغذاء غير الصحي نتيجة انتشار‬ ‫المطاعم السريعة التي ل تقدم الطعام الصحي.‬ ‫وهناك عوامل تساعد على الصابة بالمتلزمة الستقلبية وفئات من الناس ُعتبر‬ ‫ت‬ ‫أكثر عرضة من غيرهم، العمر، فكلما تقدم عمر النسان كلما زادت نسبة خطر‬ ‫إصابته بالمتلزمة الستقلبية. كما يلعب العرق دوره، حيث لوحظ من الدراسات أن‬ ‫الذين يتحدرون من أصول اسبانية وآسيوية هم أكثر عرضة للصابة رغم أن محيط‬ ‫الخصر لهؤلء يكون اقل من الرقام المذكورة سابق ً. وكذلك السمنة، وتعتبر من‬ ‫ا‬ ‫السباب المهمة للتعرض والصابة، والتاريخ المرضي للعائلة، فإذا أظهر أن بعض‬ ‫ا‬ ‫أفراد العائلة مصابون بمرض ارتفاع السكري في الدم فعليه يكون النسان معرض ً‬ ‫لخطر الصابة بالمتلزمة الستقلبية. يضاف إلى ذلك وجود بعض المراض مثل‬ ‫ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب ووجود أكياس في المبيض ‪Polycystic‬‬ ‫‪ovary syndrome‬‬ ‫وهناك علمات مصاحبة للمتلزمة اليضية منها :‬ ‫•اختلل الدهون الخرى ) مثل ارتفاع مستوى الدهون الضارة منخفضة‬ ‫الكثافة و ارتفاع نسبة ‪Apo – B‬‬ ‫•زيادة عوامل التجلط ) زيادة نسبة الفيبرينوجين و )1-‪(PAI‬‬ ‫•زيادة معدل اللتهابات ) ) 6 -‪e.g., CRP, resistin, TNFα ,IL‬‬ ‫•نقص الديبونكتين )‪ ( adiponectin‬والتي تعتبر من الجزيئات الهامة‬ ‫جدا والتي تساعد في منع حدوث الجلطات القلبية 0‬ ‫•انقطاع التنفس ألنسدادي أثناء النوم 0‬ ‫•التهابات الكبد الشحمية اللكحولية 0‬ ‫•زيادة معدلت الصابة بمرض النقرس والمصاحب للسمنة 0‬
  • ‫•مرض العنة 0‬ ‫•متلزمة تكيس المبايض المتعدد 0‬ ‫علقة التلزمة الستقلبية بأمراض القلب الوعائية‬ ‫تسبب المتلزمة اليضية ضررا على القلب والوعية الدموية ) بزيادة معدلت‬ ‫جلطات القلب والحوادث الدماغية الوعائية ( من خلل :‬ ‫وبخاصة‬ ‫‪ATHEROGENIC DYSLIPIDEMIA‬‬ ‫•اختلل الدهون بالدم :‬ ‫‪high‬‬ ‫ارتفاع نسبة ثلثي الشحوم وانخفاض نسبة الدهون الحميدة‬ ‫‪triglycerides and‬والتي تؤدي إلى بناء ترسبات على جدران‬ ‫‪low HDL‬‬ ‫الشرايين ٠‬ ‫•تصلب الشرايين : ‪ATHEROSCLEROSIS‬والذي يحدث مبكرا في العمر‬ ‫ويزداد مع تقدم السن ويؤدي إلى الصابة بأمراض الوعية القلبية ٠‬ ‫والذي يبدأ بضرر بالندوثيليوم ‪ endothelium‬وهي الطبقة الداخلية‬ ‫المبطنة للشرايين والتي يليها بناء الترسبات ٠ ويعتبر ارتفاع معدلت‬ ‫النسولين بالدم السبب الولي في الضرر الواقع على الطبقات المبطنة‬ ‫للشرايين حيث أنه يتغلغل بين هذه الطبقات مما يحفز بدوره خليا جدران‬ ‫الشرايين لنتاج مواد تزيد بدورها من بناء هذه الترسبات فتعرقل من‬ ‫تدفق الدم ٠‬ ‫تراكم الشحوم ف تويف البطن‬ ‫اليض أو الستقلب ‪, Metabolism‬عبارة عن العمليات و التفاعلت البيولوجية‬
  • ‫و الكيميائية و التي عن طريقها يستخدم الجسم الطاقة من الطعام )الستراكم‬ ‫الشحوم في تجويف البطن‬ ‫اليض أو الستقلب ‪, Metabolism‬عبارة عن العمليات و التفاعلت البيولوجية‬ ‫و الكيميائية و التي عن طريقها يستخدم الجسم الطاقة من الطعام )السعرات‬ ‫الحرارية( و يحرقها للبقاء على قيد الحياة و القيام بالنشطة المختلفة.‬ ‫ال ُتلزمة اليضية ‪ , Metabolic Syndrome‬عبارة عن مجموعة من‬ ‫م‬ ‫المراض تحدث نتيجة خلل في أيض الجسم , و تتكون من ال ُمنة الحشائية )داخل‬ ‫س‬ ‫تجويف البطن( ‪ , Visceral Obesity‬إرتفاع سكر الدم )مرض السكري النوع‬ ‫الثاني( ‪ , Type 2 Diabetes‬إرتفاع مستوى النسولين في الدم‬ ‫‪ , Hyperinsulinemia‬إرتفاع دهون الدم ‪ , Dyslipidemia‬أمراض القلب‬ ‫و الشرايين ‪.Cardiovascular Disease‬‬ ‫آلية حدوث هذه ال ُتلزمة الخذة بالنتشار نتيجة توفر الطعام و الحياة ال ُرفهة غير‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫معروفة بالضبط , و بالرغم من البحاث ال ُكثفة على الهرمونات و معرفة بعض‬ ‫م‬ ‫العتللت فيها , لم ُفلح بوضع نظرية موحدة ُفسر سبب حدوث هذه ال ُتلزمة.‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫نظرية جديدة ُفيد بأن ال ُتلزمة اليضية تنشأ من إضطرابات تناغم الجهاز العصبي‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫ال ُستقل ‪ , Autonomic Nervous System‬وهذا الجهاز يتكون من الجهاز‬ ‫م‬ ‫العصبي الودي ‪ Sympathetic Nervous System‬و الجهاز العصبي‬ ‫اللودي ‪.Parasympathetic Nervous System‬‬ ‫في الشخاص الصحاء يوجد تناغم بين شقي هذا الجهاز بحيث يستغل الجسم‬ ‫الطاقة أفضل إستغلل و يمنع حدوث هذه ال ُتلزمة. خلل فترة النشاط ُسيطر‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫الجهاز العصبي الودي و خلل فترة الراحة و الخمول ُسيطر الجهاز العصبي‬ ‫ي‬ ‫اللودي , و يكون بينهما توازن و تناغم ليمدا الجسم بحاجته الفعلية من الطاقة.‬ ‫مثال على ذلك , في فترة النشاط و الحركة ينشط الجهاز العصبي الودي فيوجه الدم‬ ‫إلى العضلت و يقل سريان الدم إلى البطن والمعاء , و العكس صحيح في فترة‬ ‫الراحة حيث ينشط الجهاز العصبي اللودي. و هذا التذبذب و التناغم يكون تحت‬ ‫سيطرة المخ في منطقة تحت المهاد ‪ Hypothalamus‬حيث يمكن تشبيها‬ ‫بالساعة البيولوجية التي تنظم عمل الجهاز العصبي ال ُستقل , و يحتاج المخ إلى‬ ‫م‬
  • ‫معلومات من البيئة الخارجية و البيئة الداخلية )الجسم( لينظم عمل هذه الساعة‬ ‫البيولوجية.‬ ‫مثال على ذلك ما ُسمى بظاهرة الفجر ‪ Dawn Phenomenon‬حيث يرفع‬ ‫ي‬ ‫الجسم نسبة هرمون‬ ‫الكورتيزول ‪ Cortisol‬و السكر في الدم و ذلك لتهيئة الجسم للنشاط بعد الستيقاظ‬ ‫من النوم.‬ ‫و هذه الساعة البيولوجية تفقد تناغمها و حساسيتها للمتغيرات البيئية في حالت‬ ‫الكسل و الخمول و فرط الكل.‬ ‫في ال ُتلزمة اليضية يكون التناغم و التذبذب في الجهاز العصبي ال ُستقل ُختل.‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫حيث يزيد نشاط الجهاز العصبي الودي مما يؤدي إلى إرتفاع ضغط الدم و إرتفاع‬ ‫السكر في الدم.‬ ‫و زيادة نشاط الجهاز العصبي اللودي تؤدي إلى تراكم الشحوم في تجويف البطن و‬ ‫زيادة إفراز النسولين.‬ ‫كيف نحافظ على تذبذب و تناغم الجهاز العصبي ال ُستقل لتجنب ال ُتلزمة اليضية؟‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫ممارسة الرياضة ال ُنتظمة و اليومية تزيد من نشاط الجهاز العصبي الودي بحيث‬ ‫م‬ ‫يقلل و يحرق الشحوم في البطن , و تقلل من نشاطه بأعضاء أخرى بحيث ُحسن‬ ‫ي‬ ‫من جريان الدم في الشرايين و ُخفض ضغط الدم و ُحسن من إستهلك العضلت‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫للسكر و بالتالي إنخفاض مستواه في الدم. الحمية و تخفيف الوزن لهما نفس‬ ‫التأثير.‬ ‫الميلتونين ‪ Melatonin‬كذلك ُعيد تناغم و تذبذب الجهاز العصبي ال ُستقل و‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫يؤدي إلى إنخفاض ضغط الدم أثناء الليل , و في التجارب على الفئران أدى إلى‬ ‫فقدان الشحوم الحشائية.‬ ‫عرات الحرارية( و يحرقها للبقاء على قيد الحياة و القيام بالنشطة المختلفة.‬ ‫ال ُتلزمة اليضية ‪ , Metabolic Syndrome‬عبارة عن مجموعة من‬ ‫م‬ ‫المراض تحدث نتيجة خلل في أيض الجسم , و تتكون من ال ُمنة الحشائية )داخل‬ ‫س‬ ‫تجويف البطن( ‪ , Visceral Obesity‬إرتفاع سكر الدم )مرض السكري النوع‬
  • ‫الثاني( ‪ , Type 2 Diabetes‬إرتفاع مستوى النسولين في الدم‬ ‫‪ , Hyperinsulinemia‬إرتفاع دهون الدم ‪ , Dyslipidemia‬أمراض القلب‬ ‫و الشرايين ‪.Cardiovascular Disease‬‬ ‫آلية حدوث هذه ال ُتلزمة الخذة بالنتشار نتيجة توفر الطعام و الحياة ال ُرفهة غير‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫معروفة بالضبط , و بالرغم من البحاث ال ُكثفة على الهرمونات و معرفة بعض‬ ‫م‬ ‫العتللت فيها , لم ُفلح بوضع نظرية موحدة ُفسر سبب حدوث هذه ال ُتلزمة.‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫نظرية جديدة ُفيد بأن ال ُتلزمة اليضية تنشأ من إضطرابات تناغم الجهاز العصبي‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫ال ُستقل ‪ , Autonomic Nervous System‬وهذا الجهاز يتكون من الجهاز‬ ‫م‬ ‫العصبي الودي ‪ Sympathetic Nervous System‬و الجهاز العصبي‬ ‫اللودي ‪.Parasympathetic Nervous System‬‬ ‫في الشخاص الصحاء يوجد تناغم بين شقي هذا الجهاز بحيث يستغل الجسم‬ ‫الطاقة أفضل إستغلل و يمنع حدوث هذه ال ُتلزمة. خلل فترة النشاط ُسيطر‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫الجهاز العصبي الودي و خلل فترة الراحة و الخمول ُسيطر الجهاز العصبي‬ ‫ي‬ ‫اللودي , و يكون بينهما توازن و تناغم ليمدا الجسم بحاجته الفعلية من الطاقة.‬ ‫مثال على ذلك , في فترة النشاط و الحركة ينشط الجهاز العصبي الودي فيوجه الدم‬ ‫إلى العضلت و يقل سريان الدم إلى البطن والمعاء , و العكس صحيح في فترة‬ ‫الراحة حيث ينشط الجهاز العصبي اللودي. و هذا التذبذب و التناغم يكون تحت‬ ‫سيطرة المخ في منطقة تحت المهاد ‪ Hypothalamus‬حيث يمكن تشبيها‬ ‫بالساعة البيولوجية التي تنظم عمل الجهاز العصبي ال ُستقل , و يحتاج المخ إلى‬ ‫م‬ ‫معلومات من البيئة الخارجية و البيئة الداخلية )الجسم( لينظم عمل هذه الساعة‬ ‫البيولوجية.‬ ‫مثال على ذلك ما ُسمى بظاهرة الفجر ‪ Dawn Phenomenon‬حيث يرفع‬ ‫ي‬ ‫الجسم نسبة هرمون‬ ‫الكورتيزول ‪ Cortisol‬و السكر في الدم و ذلك لتهيئة الجسم للنشاط بعد الستيقاظ‬ ‫من النوم.‬ ‫و هذه الساعة البيولوجية تفقد تناغمها و حساسيتها للمتغيرات البيئية في حالت‬ ‫الكسل و الخمول و فرط الكل.‬
  • ‫في ال ُتلزمة اليضية يكون التناغم و التذبذب في الجهاز العصبي ال ُستقل ُختل.‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫حيث يزيد نشاط الجهاز العصبي الودي مما يؤدي إلى إرتفاع ضغط الدم و إرتفاع‬ ‫السكر في الدم.‬ ‫و زيادة نشاط الجهاز العصبي اللودي تؤدي إلى تراكم الشحوم في تجويف البطن و‬ ‫زيادة إفراز النسولين.‬ ‫كيف نحافظ على تذبذب و تناغم الجهاز العصبي ال ُستقل لتجنب ال ُتلزمة اليضية؟‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫ممارسة الرياضة ال ُنتظمة و اليومية تزيد من نشاط الجهاز العصبي الودي بحيث‬ ‫م‬ ‫يقلل و يحرق الشحوم في البطن , و تقلل من نشاطه بأعضاء أخرى بحيث ُحسن‬ ‫ي‬ ‫من جريان الدم في الشرايين و ُخفض ضغط الدم و ُحسن من إستهلك العضلت‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫للسكر و بالتالي إنخفاض مستواه في الدم. الحمية و تخفيف الوزن لهما نفس‬ ‫التأثير.‬ ‫الميلتونين ‪ Melatonin‬كذلك ُعيد تناغم و تذبذب الجهاز العصبي ال ُستقل و‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫يؤدي إلى إنخفاض ضغط الدم أثناء الليل , و في التجارب على الفئران أدى إلى‬ ‫فقدان الشحوم الحشائية.‬ ‫.‬ ‫ِنْ َ َ متلزم ُ أيضيةُ إذا على القل المور الثلثة التالية هي حقيقي ُ:‬ ‫ة‬ ‫ة‬ ‫ع دك‬ ‫001‬ ‫إذا كنت زائد الوزن َو بدين. للرجا ِ، الخصر الذي َ ِي ُ أكثر ِنْ‬ ‫م‬ ‫يق س‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫88 سنتيمتر .‬ ‫سنتيمتر. و لل ِسا ِ الخصر الذي َ ِي ُ أكثر ِنْ‬ ‫م‬ ‫يق س‬ ‫ن ء‬ ‫ِنْ َ َ ضغ ُ د ّ عال ُ ) 58/031 مليمتر ‪َ Hg‬و أعظم(.‬ ‫أ‬ ‫ع دك ط م ي‬ ‫011 ‪َ mg /dL‬و أعظم(.‬ ‫أ‬ ‫ارتفاع سكر الدم ) ُ ّر الد ّ بالصوم ِنْ‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫سك‬
  • ‫ارتفاع )‪ triglyceride‬المستوى ِنْ 051 ‪َ mg /dL‬و أعظم(.‬ ‫أ‬ ‫م‬ ‫‪ HDL‬منخفض )الكولوستيرول "الجيد" (. للرجا ِ، هذا‬ ‫ل‬ ‫إذا ِنْ َ َ كولوستيرو ُ‬ ‫ل‬ ‫ع دك‬ ‫‪HDL‬‬ ‫َعْني ‪ HDL‬يساوي أو أقل ِنْ 04 ‪ .mg /dL‬لل ِسا ِ، هذا َعْني‬ ‫ي‬ ‫ن ء‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫يساوي أو أقل ِنْ 05 ‪.mg /dL‬‬ ‫م‬ ‫إذا كانت مستويات التحاليل أعلى ِنْ هذه القيم فالخطر عندك عا ٍ لمراضِ القلب.‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫حتى لو كان ُس َ َى ال ُو ِسترولِ عندك طبيعي ً، و مازال الخطر قائم ً لديك لحدوث‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫م تو ك ل‬ ‫أزمة قلبية َو جلطة دماغية .‬ ‫أ‬ ‫المتلزم ًاليضي ً؟‬ ‫ة‬ ‫ة‬ ‫تحدث المتلزم ُ اليضي ُ بسبب الحمية عالية ال ُعرات الحراريةِ والغنية بالدهون‬ ‫س‬ ‫ة‬ ‫ة‬ ‫المشبعة ، دون القيام بمجهود فيزيائي كا ٍ ِ. أنت ُمْ ِ ُ أنْ ُن ّل خطرَ الصابة‬ ‫ي كن َ ت ز‬ ‫ف‬ ‫بأمراضِ القلب ومرض الس ّر ب َحسين عادا ِك الغذائية ،وممارسة المزيد من‬ ‫ت‬ ‫ك ت‬ ‫التمارين الرياضية ، فْقد الوزن الزائد ،و إذا كنت مد ّنا، َ ِ ُ أنْ َتو ّف عن‬ ‫خ ي جب َ ت ق‬ ‫ال َدْخين.‬ ‫ت‬ ‫َ ّ ُساع ُ التمارين الرياضية على َخفيض الخطر عن ِي؟‬ ‫د‬ ‫ت‬ ‫هل ت د‬ ‫نعم. وإ ّ عدم القيام بالتمارين الرياضية يشكل الخط ِ الكبرِ لحدوث مرضِ القلب.‬ ‫ر‬ ‫ن‬ ‫َ ّ الحمية قليلة الس ّر ص ّية ُخ ّض الخط َ عندي؟‬ ‫ر‬ ‫ح ت ف‬ ‫ك‬ ‫هل‬ ‫نعم، فإن ك ّ ما َأْك ُ ُمْ ِ ُ أنْ ُؤ ّر على صح ِ َ.تعلم أكثر عن حول الحمية الصحية‬ ‫تك‬ ‫ل ت ل ي كن َ ي ث‬ ‫، واطلب من طبيبك المساعدة لل َ َّب على زيادة الوز ِ والسمنةِ .‬ ‫ن‬ ‫تغ ل‬
  • ‫مقياس طوق الخصر أفضل من مقياس كتلة الجسم في توقع‬ ‫معدلت الخطورة على الصحة‬ ‫أثبتت الدراسات المريكية ) نشرت في إحدى المجلت الطبية المريكية في سنة‬ ‫4002 م العدد 97 : ) 973 – 483 ( بأن مقياس طوق الخصر أفضل من‬ ‫مقياس كتلة الجسم في توقع معدلت الخطورة على الصحة‬ ‫تم إجراء هذه الدراسة على 00051 شخص والتي نتج عنها :‬ ‫أن زيادة بوصة واحدة من مقياس طوق الخصر في الرجال تؤدي الى :‬ ‫1.زيادة في ارتفاع ضغط الدم بنسبة 01 %‬ ‫2.زيادة في نسبة ثلثي الشحوم بالدم بمقدار 8 %‬ ‫3.انخفاض الدهن الحميد عالي الكثافة بالدم نسبة 51 %‬ ‫4.زيادة في نسبة الدهون الكلية بالدم بمقدار 8 1 %‬ ‫5.زيادة في معدل الصابة بالمتلزمة اليضية بنسبة 81 %‬ ‫وهذه النسب في الزيادات أعطيت نفس النتائج أيضا عند النساء‬
  • ‫مقياس كتلة السم‬ ‫يساوي الوزن بالكيلوجرامات / ) الطول( م المربع‬ ‫أو الوزن بالباوند / ) الطول( البوصة المربع× 307‬ ‫معدلت كتلة الجسم‬ ‫•تحت الوزن > 5,81‬ ‫•طبيعي 5,81 - 9,42‬ ‫•زيادة بالوزن من 52 – 9,92‬ ‫•سمنة < 03‬ ‫هناك علقة قوية بين مقياس كتلة الجسم والسمنة , ولكنها تختلف مع اختلف‬ ‫العمر ونوع الجنس والسللة 0‬ ‫فنجد أن النساء عموما يعانون من سمنة الجسم أكثر من الرجال بينما يعانوا كبار‬ ‫العمر أيضا من السمنة مقارنة بالصغار 0‬ ‫وربما قد يكون زيادة مقياس كتلة الجسم نتيجة لزيادة الكتلة العضلية عن زيادة‬ ‫الدهون بالجسم 0‬ ‫لذلك فمعايير قياس زيادة الوزن ليجب أن تقتصر فقط على قياس كتلة الجسم‬ ‫ولكن أيضا مقياس طوق الخصر 0‬ ‫اذا كان مقياس كتلة الجسم أكثر من 43 كجم / م 2فان مقياس طوق الخصر‬ ‫لن يعطي سوى معلومات قليلة زيادة عن الذي يعطيها مقياس كتلة الجسم في توقع‬ ‫معدلت الخطورة على الجسم , بينما إذا كان مقياس كتلة الجسم بين 52 – 53‬
  • ‫كجم / م 2 فان مقياس طوق الخصر سو ف يعطي معلومات عظيمة زيادة عن‬ ‫الذي يعطيها مقياس كتلة الجسم في توقع معدلت الخطورة على الجسم 0‬ ‫مثال التفاحة والجاص‬
  • ‫التفاحة تعني وجود سمنة مركزية أكثر , وبالتالي كمية أكبر من الدهون تحت الجلد‬ ‫, ويزداد خطر الصابة بالمراض القلبية 0‬ ‫بكلمة أخرى نعالج التفاحة ونترك الجاص دون تدخل هذا مايجب أن نتعلمه 0‬ ‫لن مكمن الخطورة هي تراكم الطبقات الدهنية بمنطقة البطن وتحت الجلد 0‬ ‫إذا كيف يمكن قياس طوق الخصر وكيف يمكننا التفريق بين التفاحة والجاص ؟‬ ‫ربما يكون أخطر العوامل خطورة في المتلزمة اليضية هي السمنة البطنية‬ ‫ومقاومة النسولين‬ ‫فمن المعروف أن النسولين هو هرمون يقوم بتحويل سكر الطعام إلى طاقة وفي‬ ‫وجود مقاومة للنسولين تزداد معدلت الصابة بداء سكري الدم 0‬ ‫لعدم استطاعة الجسم الستفادة من النسولين بطريقة سليمة وذلك يفسر لماذا‬ ‫سميت المتلزمة اليضية بمتلزمة مقاومة النسولين 0‬ ‫اذا التشخيص الكلينيكي للمتلزمة اليضية طبقا لتوصيات المؤسسة الهلية لدراسة‬ ‫الكولسترول بشمال أمريكا يتطلب وجود ثلثة من مكوناتها على القل وهي :‬ ‫السمنة البطنية )زيادة مقياس طوق الخصر ( للرجال < 49 سم‬ ‫وللنساء<08 سم‬
  • ‫زيادة ثلثي الشحوم <051 ملجم / ديسيلتر‬ ‫نقص الدهن النافع عالي الكثافة رجال > 04 ملجم / ديسيلتر‬ ‫النساء > 05 ملجم / ديسيلتر‬ ‫ارتفاع ضغط الدم أكثر من أو يساوي 58/031مللي زئبقي‬ ‫ارتفاع سكر الدم الصائم أكثر من أو يساوي 011ملجم / ديسيلتر‬ ‫قالوا عن التلزمة اليصية‬ ‫التلزمة الستقلبية تدد نو 04% من السعوديي‬ ‫عوامل الوراثة والوسط اليط ونط الياة تلعب‬ ‫دورا ف الصابة با‬ ‫إن وجود عامل خطر واحد فقط لدى شخص ما، مثل ارتفاع ضغط الدم، يعرضه‬ ‫لحتمال حدوث مضاعفات صحية. أما وجود عدة عوامل خطرة، متضافرة مع ً في‬ ‫ا‬ ‫آن واحد، فإن ذلك يرفع نسبة الخطورة أكثر باحتمال حدوث مضاعفات صحية‬
  • ‫مستقبلية، تتمثل في خطر حدوث أمراض القلب وارتفاع سكر الدم وجلطة المخ.‬ ‫وتسمى هذه الحالة المتلزمة الستقلبية‬ ‫‪.Metabolic Syndrome‬‬ ‫ويقول الدكتور توفيق بن خالد البسام استشاري أمراض الباطنة ورئيس قسم‬ ‫الباطنة بمستشفى الملك فهد بجده سابق ً ان انتشار المتلزمة الستقلبية في المملكة‬ ‫ا‬ ‫العربية السعودية ُعتبر عاليــ ً، إذ يصل تقريبا إلى 04 في المائة. وحسب آخر‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫دراسة نشرت، فان نسبته تصل لحوالي 2,73% في الذكور و 24% في الناث،‬ ‫وتزداد النسبة مع تقدم العمر في كل الجنسين. والنسبة أيض ً عالية في دول الخليج‬ ‫ا‬ ‫العربي. أما في أميركا فإنها تبلغ 7.32%. والسبب في هذه الزيادة هو نمط الحياة‬ ‫السائد حاليا في دول الخليج وفي معظم دول العالم.‬ ‫* عوامل الخطر و ُ َ ّ ُ د. البسام العوامل الصحية الخطرة كالتي: ـ السمنة‬ ‫يعرف‬ ‫وخصوصاً السمنة المركزية المتمثلة في زيادة محيط الخصر لكثر من 88 سم في‬ ‫الناث و 201سم في الرجال. ـ ارتفاع ضغط الدم أكثر من 58/031 ملم زئبقي أو‬ ‫استعمال أدوية ومخفضات ضغط الدم.‬ ‫ـ زيادة في نسبة ثلثية الشحوم في الدم لكثر من 051 ملغم/ ديسلتر.‬ ‫ـ انخفاض في نسبة الكوليسترول العالي الكثافة إلى أقل من 04 ملغم/ ديسلتر في‬ ‫الذكور وأقل من 05 ملغم/ ديسلتر في الناث.‬ ‫ـ ارتفاع في نسبة سكر الدم )الصائم( أكثر من 001 ملغم/ ديسلتر أو استعمال‬ ‫أدوية مخفضات سكر الدم.‬ ‫وتشخيص المتلزمة الستقلبية يحتاج إلى وجود ثلثة عوامل فقط من العوامل‬ ‫الخمسة المذكورة أعله، وكلما زاد عدد تلك العوامل زادت نسبة الخطورة. .‬ ‫* المضاعفات والوقاية ل توجد أعراض مباشرة في البداية، ولكنها تبدأ بالظهور‬ ‫مع مرور الوقت، وتعتمد على وجود أي من العوامل المذكورة سابق ً والكثر تأثيراً‬ ‫ا‬
  • ‫على النسان، فمث ً إذا كانت نسبة ارتفاع سكر الدم هي العامل الرئيسي فتكون‬ ‫ل‬ ‫العراض زيادة العطش وكثرة التبول. ومن المشاكل الصحية التي قد يتعرض لها‬ ‫النسان إذا كان يعاني من المتلزمة الستقلبية: ـ إصابة شرايين القلب أو شرايين‬ ‫المخ مثلً مما يؤدي إلى أمراض شرايين القلب أو جلطة بالمخ.‬ ‫ـ زيادة في خطورة الصابة بمشاكل تخثر الدم في الجسم. ـ زيادة في نسبة ثلثية‬ ‫الشحوم في الدم مما يؤدي أيض ً إلى خطر الصابة بأمراض القلب.‬ ‫ا‬ ‫ـ انخفاض نسبة الكوليسترول عالي الكثافة في الدم أيض ً يؤدي إلى الصابة‬ ‫ا‬ ‫بأمراض القلب. ـ اضطراب في وظائف الكلى مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.‬ ‫ويمكن الوقاية من المتلزمة الستقلبية بإتباع سلوكيات صحية معينة مثل: ـ‬ ‫الرياضة والحركة اليومية: حيث من الفضل ممارسة الرياضة وفق برنامج يومي‬ ‫منظم يستغرق حوالي 03-06 دقيقة في اليوم مثل رياضة المشي السريع أو‬ ‫السباحة. ـ الحمية الصحية: حيث من الفضل تناول الفواكه والخضروات بكثرة‬ ‫والقلل من السكريات والدهون وأيض ً الكثار من اللياف في الغذاء. ـ مكافحة‬ ‫ا‬ ‫زيادة الوزن، حيث ان فقدان 5% فقط من الوزن الزائد يؤدي إلى نتائج إيجابية. ـ‬ ‫المتناع عن التدخين. الجدير بالذكر أن الوقاية هي أهم خطوة يمكن اتخاذها لتلفي‬ ‫المضاعفات. وهذا يتطلب تضافر الجهود من كل من الهل والمدرسة والجامعات‬ ‫والجمعيات المهتمة بصحة المجتمع والعلم والمسئولين عن صحة النسان في‬ ‫أعاده تثقيف المجتمع كباره وصغاره شامل كل فئاته من الباء والمهات والتلميذ‬ ‫والطلبة والمعلمين والموظفين وكل من له علقة بصحة المجتمع.‬ ‫كشف البوفيسور منصور النزهة أن 04% من‬ ‫السعوديي مصابون برض التلزمة اليضية‬ ‫كشف الدكتور منصور النزهة مدير جامعة طيبة أن 04% من السعوديين مصابون‬ ‫بمرض المتلزمة المرضية كما صرح لجريدة الوفاق .‬ ‫ودعا البروفيسور منصور النزهة أستاذ أمراض القلب المعروف، ومدير جامعة‬
  • ‫طيبة بالمدينة المنورة، أفراد المجتمع السعودي إلى التنبه لمراض نمط الحياة‬ ‫المعاصرة، وأخذ الحيطة والحذر منها، واتباع سبل الوقاية، منها ومعرفتها واللمام‬ ‫بها، موصيا بضرورة اتخاذ الجراءات الجادة الكفيلة بالحد منها ومن انتشارها،‬ ‫وأن ترصد الدول المكانات المادية والجهود لمواجهتها، مع استمرار التوعية‬ ‫السليمة عبر وسائل العلم المختلفة، من قبل متخصصين في العلم وعلم النفس.‬ ‫و تحدث عن المتلزمة المرضية ‪ metabolic syndrome‬والتي تعني باللغة‬ ‫العربية المتلزمة الستقلبية أو اليضية، وقد كتشف د. النزهة عن نتائج دراسات‬ ‫قام بها، أثبتت أن نسبة انتشار )المتلزمة( بين أفراد المجتمع السعودي 04%،‬ ‫وبنسبة 73% للرجال و 24% للنساء، موضحا أن هذه الدراسة شملت 00572‬ ‫سعودي، من مختلف العمار، من 03 - 07 سنة رجال ونساء، وتعتبر من أضخم‬ ‫الدراسات الطبية، ولم تقتصر على دراسة )المتلزمة( فقط بل شملت دراسة عوامل‬ ‫وأمراض أخرى منها علقة النظر بمدى انتشار السكر حيث وصلت النسبة إلى‬ ‫42%، والضغط 62%، والتدخين بين الرجال 91% وبين النساء 7%، إضافة إلى‬ ‫أن زيادة الوزن 63%، والبدانة 5.53% وهذه العوامل مؤشرات سلبية على‬ ‫الصحة بشكل عام.‬ ‫وقال د. النزهة "إن نتيجة هذه الدراسة تعتبر نسبة عالية، ومؤشرا خطرا مقارنة‬ ‫بالدول الخرى"، مشيرا إلى أن "كثيرين قد يكونون مصابين بها دون أن يهتموا‬ ‫بها، ويكفي أن يصاب بها الشخص إذا توفرت به ثلثة عوامل من عدة عوامل‬ ‫أخرى هي أعراض المتلزمة الستقلبية وهي: زيادة السمنة البطنية، وارتفاع‬ ‫الضغط، وارتفاع السكر وانخفاض الكولسترول )الحميد(، وأمراض شرايين القلب،‬ ‫مما يجعل النسان بالتالي معرضا لكثير من المراض، منها إصابة بالسكتات‬ ‫الدماغية وفرصة أكثر للصابة بالسكر وأمراض القلب والضغط المرتفع وأكياس‬ ‫المبايض لدى النساء".‬ ‫وبسؤال البروفيسور النزهة عن سبل الوقاية من هذه المتلزمة؟ قال: أول يجب‬ ‫اتباع نمط غذائي صحي يشمل كميات كبيرة من الفواكه والخضار، وخفض نسبة‬ ‫الغذية الكربوهيدراتية بشكل عام وخصوصا المشبعة بالدهون الحيوانية، والمتناع‬ ‫عن التدخين بكل أشكاله في الماكن العامة، كالمطارات وأماكن العمل وممارسة‬
  • ‫الرياضة بشكل يومي، حيث أظهرت دراسة حديثة: أن 58% من أفراد المجتمع‬ ‫السعودي ل يمارسون الرياضة، وأقلها المشي كما أن سبل الوقاية تكثيف التوعية‬ ‫الصحية، خاصة المهات والطفال كون الم المسؤولة الولى عن تحضير الطعام،‬ ‫وهي مصدر محوري هام وعليها تقع النسبة الكبر بالمسؤوليات، إضافة إلى تغيير‬ ‫عادات الطفال الغذائية السلبية والتركيز على التوعية بالمدارس عن خطورة السمنة‬ ‫والتدخين، كون السمنة تعتبر عامل مشتركا أساسيا للسكري والضغط، وبالتالي‬ ‫المتلزمة الستقلبية، كما أنه قد بات من الضروريات توفير أماكن عامة بشكل كبير‬ ‫لممارسة الرياضة بانتظام للرجال والنساء على حد سواء، وفق ظروف كل جنس‬ ‫ومبادئ الدين الحنيف، حتى بأماكن العمل والتي بدأت الدول المتقدمة تطبيقها‬ ‫مؤخرا خصوصا بالمدارس حتى نتمكن من تجنب الصابة بهذه المتلزمة‬ ‫الستقلبية والحد من انتشارها‬ ‫الوقاية من التلزمة اليضية‬ ‫الوقاية هي أهم خطوة يمكن اتخاذها لتفادي الصابة بالمتلزمة اليضية و تتمثل فى‬ ‫النقاط التالية:‬ ‫ــ زيادة مستوى النشاط اليومي ومما ل تعالج المرض بل اتجه للوقاية منه‬ ‫التوجه في الطب الحديث هو باستبدال علج المرض عند حدوثه أو في مراحله‬ ‫المتقدمة باكتشافه وعلجه في مراحله المبكرة أو حتى قبل حدوثه من خلل الوقاية.‬ ‫فمثل لو أخذنا المريض الذي أصيب بأزمة قلبية فهو في الحقيقة مريض يعاني من‬ ‫مشاكل القلب منذ مدة طويلة ابتدأت قبل 51 -02 سنة ولكن لم يتم اكتشافها أو‬ ‫علجها، وهو المر الذي أدى إلى حدوث الزمة القلبية التي كان من الممكن تفاديها‬ ‫لو تم اكتشاف وجود الخلل مبكرا.‬ ‫و لذا ففي أميركا يركز المعالج على الوقاية وعلى مرحلة الوقاية. أي ان أعالج‬ ‫السمنة وارتفاع الكوليسترول والضغط والسكري حتى ل اسبب أضرارا على الدورة‬ ‫الدموية والقلب وأتفادى بذلك الزمة القلبية واعتللت الكلى والشرايين ونتائجها‬ ‫السيئة والمميتة وعلجاتها المكلفة أيضا. بيد ان الوضع ل يزال العكس في‬
  • ‫مجتمعات دول العالم الثالث، فما زلنا نتجه إلى انتظار وقوع الصابة والعراض‬ ‫حتى نبدأ في العلج.رسة الرياضة مثل رياضة المشي وفق برنامج يومي منظم‬ ‫يستغرق حوالي 03-06 دقيقة في اليوم.‬ ‫ــ الغذاء الصحي: بالكثار من اللياف الغذائية في الغذاء المتمثلة فى الخضروات‬ ‫والفاكهة والبقوليات والحبوب مع التقليل من السكريات والدهون والملح.‬ ‫ــ علج زيادة الوزن والسمنة، وللعلم ففقدان 5% فقط من الوزن الزائد سيؤدي إلى‬ ‫نتائج إيجابية مثل انخفاض ضغط الدم وسكر الدم.‬ ‫ــ المتناع عن التدخين.‬ ‫علج التلزمة اليضية‬ ‫طبقا لتوصيات جعية القلب المريكية‬ ‫•إنقاص الوزن : حتى نصل بكتلة الجسم المطلوبة إلى مادون 52‬ ‫كجم / م 2‬ ‫•التمرينات الرياضية : زيادة النشاط الحركي على القل نصف‬ ‫ساعة يوميا من التمرينات المتوسطة في معظم أيام السبوع‬ ‫•الغذاء : عادات الكل الصحي والمحتوي على أقل الكميات‬ ‫الممكنة من الدهون المشبعة والمتحولة والكولسترول‬ ‫•التوقف عن التدخين ) رغم ان التدخين ليعد من مكونات‬ ‫المتلزمة اليضية إل أنه سبب رئيسي للصابة بأمراض القلب‬ ‫الوعائية‬ ‫•التحكم بمستوى الكولسترول :‬ ‫1.يجب أن يقل مستوى الدهن الضار منخفض الكثافة ‪LDL‬‬ ‫‪CHOLESTEROL‬عن 001 مليجرام للمرضى ذوي الخطورة‬ ‫المرتفعة‬ ‫2.يجب أن يقل مستوى الدهن الضار منخفض الكثافة ‪LDL‬‬ ‫‪CHOLESTEROL‬عن 031 مليجرام للمرضى ذوي الخطورة‬
  • ‫المتوسطة , على أن نبدأ باستعمال العلج الدوائي إذا كان المعدل‬ ‫أكثر من 031 مليجرام الذين لم يستجيبوا إلى التغيير من نمط‬ ‫الحياة‬ ‫3.نبدأ باستعمال العلج الدوائي إذا كان المعدل أكثر من 061‬ ‫مليجرام للمرضى ذوي الخطورة المنخفضة الذين لم يستجيبوا إلى‬ ‫التغيير من نمط الحياة‬ ‫4.التحكم بثلثي الشحوم : يستخدم العلج الدوائي ) الفيبرات (‬ ‫للمرضى ذوي الخطورة المرتفعة‬ ‫•التحكم بضغط الدم : الهدف هو إنقاص ضغط الدم إلى‬ ‫ما دون 531/ 58مللي زئبقي , و إلى ما دون‬ ‫031/ 08مللي زئبقي لمرضى سكري الدم ذوي‬ ‫الخطورة المرتفعة‬ ‫•التحكم بمنع التجلط : وذلك بإعطاء جرعة قليلة من‬ ‫السبرين 0‬
  • ‫•المراقبة الدورية لوزن الجسم ) خاصة دلئل زيادة‬ ‫السمنة البطنية ( . سكر الدم الصائم , ضغط الدم ,‬ ‫نسبة الدهون بالدم 0‬ ‫5.منع حدوث عوامل الخطورة وذلك بالكشف المبكر وعلج ) زيادة‬ ‫الدهون بالدم , سكر الدم العالي, ضغط الدم المرتفع ( طبقا‬ ‫للتجاهات العالمية الحديثة 0‬ ‫6.توخي العناية عند اختيار أدوية الضغط لن بعضها قد يكون لها‬ ‫تأثيرات مختلفة على حساسية النسولين 0‬ ‫7.علج ضغط الدم المصاحب للمتلزمة اليضية :‬ ‫) طبقا للتوصيات الجديدة للجمعية الوروبية لرتفاع ضغط الدم والتي تم انعقادها‬ ‫بميلنو – ايطاليا - في 02 يونيو 7002 م (‬ ‫1.مثبطات النزيمات المحولة للنجيوتنسين)‪(ACE inhibitors‬‬ ‫2.مثبطات المستقبلت للنجيوتنسين )‪Angiotensin receptor‬‬ ‫‪(blockers‬‬ ‫3.مضادات الكالسيوم ‪( (Calcium antagonists‬‬
  • ‫4.‬ ‫دراسات حديثة‬ ‫دور الكالسيوم وفيتامين د في منع ومعالجة المتلزمة اليضية عند‬ ‫النساء المتوسطات والكبار في العمر‬ ‫أظهرت الدراسات الحديثة أن منتجات اللبان قد تساعد في منع حدوث المتلزمة‬ ‫اليضية ومرض سكري الدم , فمنتجات اللبان غنية بالكالسيوم الذي يساعد على‬ ‫منع زيادة الوزن وضغط الدم ويقلل بدوره من معدلت الصابة بأمراض القلب ,‬ ‫بينما فيتامين د يساعد على يحسن من قدرة الجسم على الستفادة من النسولين‬ ‫ووظيفته ونقص فيتامين د بالجسم قد يزيد من خطر الصابة بداء سكر الدم من‬ ‫النوع الثاني 0‬ ‫الحليب واللبان تساعد في منع المتلزمه اليضيه‬ ‫‪Milk and dairy help prevent metabolic syndrome‬‬ ‫7002 ,‪Published July 12th‬‬ ‫‪Newswise — A daily pint of milk or a serving of dairy‬‬ ‫‪foods protects against the development of the metabolic‬‬ ‫‪syndrome , suggests a study in the Journal of‬‬ ‫8-596 :16 ;7002( ‪.(Epidemiology and Community Health‬‬
  • ‫نيوسويسي - يومية باينت من الحليب او منتجات اللبان والغذيه خدمة للتنمية‬ ‫تحمي من متلزمه اليض ، وتقترح الدراسه في مجلة علم الوبئة وصحه‬ ‫المجتمع )7002 ؛ 16 : 596-8( ويستنتج الباحثون ان استهلك منتجات‬ ‫اللبان يمكن ان "تخفض بزيادة ملحوظة" من انتشارالمتلزمه اليضية.‬ ‫التي ترتبط بزياده خطر السكري ، وأمراض الشريان التاجي ، والوفاه المبكره.‬ ‫النتائج مبنية على عينة تمثيليه من 573 من 2 الرجال الذين تتراوح أعمارهم ما‬ ‫بين 54 و 95 عاما وجميعهم كانوا جزءا من دراسة طويلة المدى على الصحة ،‬ ‫استهلك الحليب واللبان والسكر ، والمتلزمه اليضيه‬ ‫‪Milk and dairy consumption, diabetes, and the metabolic‬‬ ‫‪syndrome‬‬ ‫التلزمة اليضية‬ ‫خطط التمارين والتغذية‬ ‫ان الهدف من تغيير أسلوب نمط الحياة يكمن في القدرة على التغيير في العادات‬ ‫السلوكية للنظام الغذائي برمته , التوقف عن التدخين وعن شرب الكحوليات مع‬ ‫إتباع برنامج تمرينات جديدة وتكمن المشكلة في أن غالبية الناس يفشلون عندما‬ ‫يحاولون القيام بالتغييرات السلوكية الرئيسية في حياتهم‬ ‫ولماذا يفشل الكثرية في القيام بالتغييرات السلوكية الرئيسية في حياتهم ؟‬ ‫ان الجواب مرتبط بالبحاث العلمية فالتغييرات السلوكية ترتبط بمجموعة الخليا‬ ‫العصبية والرتباطات بالمخ وهي التي توجه أعمالنا 0‬ ‫إذا فالطريق الوحيد لتغيير النماط السلوكية يكمن في تغيير الرتباطات القديمة بين‬ ‫المتغيرات السلوكية والشبكة العصبية 0‬ ‫والطريق الوحيد للحصول على متغيرات طويلة الجل أن تبدأ من الن في تغيير‬ ‫الرتباطات العصبية والتي توجه سلوكنا السلبي والتي تعد بمثابة قاعدة قرارات‬ ‫أسلوب حياتناوأن يزداد إصرارنا وقوة إرادتنا في التغيير من روتيننا السلوكي 0‬
  • ‫تكمن أهمية المواد الكربوهيدراتية والسكريات في كونها المصدر الرئيسي للطاقة‬ ‫فنحن لنستطيع العمل بدون تناول القدر الكافي منهم ولكن تنتج المشكلة عند تناول‬ ‫الكميات الكبيرة من المواد الكربوهيدراتية والسكريات فقد تؤدي بالجسم إلى مايشبه‬ ‫إدمان تناول هذه المواد وعلى عكس المعتقد ليست المواد الدهنية هي التي تسبب‬ ‫الزيادة في الوزن بل مقدار ما نتناوله من الكربوهيدرات والتي تزيد من مقاومة‬ ‫النسولين 0‬ ‫لذا فيجب أن تشمل خطة الحمية المقترحة على التقليل من المواد الكربوهيدراتية‬ ‫وعلى أن تكون غنية بالبروتينات ومحتواة على الكثير من الخضار والثمار الناضجة‬ ‫ونبدأ ذلك بتخفيض كميات المواد الكربوهيدراتية المتناولة أسبوعيا بالتدريج‬ ‫وسوف تشعر بمرور الوقت فقدان الشهية للكربوهيدرات مع نزول الوزن واختفاء‬ ‫أعراض مقاومة النسولين و المتلزمة اليضية‬ ‫ان النظام الغذائي الحالي والطعمة الجاهزة التي نستهلكها بما تحتويه علي كميات‬ ‫هائلة من المواد الكربوهيدراتية مثل البيزا والرز والمعكرونة وغيرها 00هي‬ ‫مصادر جديدة للغذاء لم تكن موجودة من قبل وأن التركيب الوراثي للنسان لم‬ ‫يصمم لتحمل وابل الكربوهيدرات التي نستهلكها‬ ‫ومنذ بداية التاريخ البشري اعتمد النسان على الزراعة وشكلت الثمار والخضار‬ ‫الطازج بالضافة إلى اللحوم مع القليل من الحبوب المصدر الرئيسي للغذاء 0‬ ‫على النقيض من الن فان المواد الكربوهيدراتية تشكل مايقارب نسبته 07 % من‬ ‫غذائنا ويبقى الطريق الوحيد للحفاظ على توازن النسولين ومستويات الجلوكوز‬
  • ‫بالدم والذي يضمن صحة جيدة ووزن مثالي هو تخفيض كميات الكربوهيدرات‬ ‫المتناولة 0‬ ‫اجعل الحركة جزء من الحياة اليومية‬ ‫ان التعود على السلوب القديم في الحياة بعدم ممارسة الرياضة أو ممارسة القليل‬ ‫منها والتعود على الحياة المريحة المرفهة قد يحفز الخليا العصبية بالمخ إلى‬ ‫التكاسل والتراخي عن البدء في مزاولة الرياضة وهذه هي المعركة الساسية ضد‬ ‫زيادة الوزن ومقاومة النسولين والمتلزمة اليضية‬ ‫لذا فيجب البدء بخطة تدريجية يمكن تطبيقها‬ ‫فتصبح التمارين الرياضية المعتدلة جزء حيوي من الحياة اليومية والتي لتساعد‬ ‫فقط على إنقاص الوزن ولكن أيضا على اكتساب اللياقة ولتصبح الرياضة جزء‬ ‫روتيني من الحياة اليومية والتي تحسن من العملية اليضية وتساعد على زيادة‬ ‫حساسية الخليا للنسولين والذي يساعد على الستعمال المثل للجلوكوز وحرق‬ ‫السعرات الحرارية وإنقاص الوزن وعلج المتلزمة اليضية والتي تتطلب ممارسة‬ ‫الرياضة بانتظام 0‬ ‫فالدراسات الحديثة أثبتت بأن نقصان الوزن وبالذات حول منطقة البطن وزيادة‬ ‫الكتلة العضلية لها تأثير فعال من خطر الصابة بأمراض القلب الوعائية المصاحبة‬ ‫للمتلزمة اليضية 0‬ ‫المعالجة بالتمرين‬ ‫التمارين الرياضية هامة جدً سواء للصحاء أو المرضى. والتمارين المفيدة للقلب‬ ‫ا‬ ‫والرئة تساعد بشكل كبير علي إنقاص معدل الدهون و السكر في الدم. و تلعب‬ ‫التمارين البدنية دورا مهما في حياة كل منا سواء أكان لدينا داء سكري أم ل حيث‬ ‫يزودنا ليس فقط بفرصة للستجمام أو التجدد ولتحسين كيفية الحياة بل أيضا هو‬ ‫أحد أهم متغيرات نمط الحياة التي تؤثر على صحتنا.‬ ‫يمكن استشارة طبيبك عن نوعية التمارين الفضل بالنسبة لك، خاصة إذا كنت‬
  • ‫تعاني من أمراض القلب الوعائية ٠‬ ‫الرياضات الخفيفة مثل المشي، الجري، ركوب الدراجات، أو السباحة هي من أفضل‬ ‫الرياضات.‬ ‫حدد هدف لنفسك وفترة محددة للقيام بالتمارين ليس أقل من 03 دقيقة معظم أيام‬ ‫السبوع، أو 3 أيام علي القل.‬ ‫عندما تبدأ في القيام بالتمارين لول مرة، أجعلها لفترة قصيرة ثم ضاعف الفترة‬ ‫بشكل تدريجي.‬ ‫- فوائد التمرينات البدنية‬ ‫أحد الفوائد الكبرى المتوقعة لنمط لحياة الفعال هو إنقاص الوفيات القلبية الوعائية‬ ‫فقد وجدت الدراسات الوبائية من جامعة بيتسبورغ أن الفراد المصابين بالداء‬ ‫السكري نمط 1 الذين يمضون معظم وقتهم جالسين لديهم زيادة 3 أضعاف في‬ ‫الوفيات مقارنتهم بأولئك الملتزمين بالحركة البدنية بشكل منتظم والمنفقين لكثر من‬ ‫0002 كيلو كالورى / السبوع 2‬ ‫بالضافة لقلل الخطورة القلبية الوعائية في الفراد المشخص لديهم سابقا الداء‬ ‫السكري فإن الزيادة الفعالية الفيزيائية تنقص نسبة حدوث فشل تحمل السكر والداء‬ ‫السكري نمط 2 .‬ ‫في دراسة أجريت في جامعة بنسلفانيا ترتبط الفعالية الفيزيائية وقت الراحة عكسيا‬ ‫بنشوء الداء السكري نمط 2 فلكل زيادة 0002 كيلو كالورى في صرف الطاقة‬ ‫أسبوعيا انخفض خطر الداء السكري نمط 2 بنسبة 42% هذا التأثير الواقي للغالية‬ ‫الفيزيائية كان أقوى في أفراد ذوي خطورة عالية للداء السكري نمط 2.‬ ‫في التجربة المستقبلية المنشورة حديثا عن تأثيرات تغيرات نمط الحياة في الرجال‬ ‫والنساء المحدد لديهم فشل تحمل السكر في داكينغ- الصين ترافق برنامج التمرين‬ ‫بانخفاض 64% في خطر نشوء الداء السكري على مدى 6 سنوات من المتابعة هذا‬ ‫يقارن بانخفاظ 13% في خطر أولئك على المعالجة بالحمية .‬
  • ‫وضحت الدراسات الحديثة من قبل بيرسغن وزملئه بعض الليات التي قد يحسن‬ ‫التمرين البدني بها استقلب الغلوكوز في الفراد ذوي الخطورة العالية لقد درسوا‬ ‫تأثيرات ممارسة الرياضة في الطفال البالغين لهالي الداء السكري نمط 2 فبعد 6‬ ‫أسابيع من ممارسة اليروبيك وجد نقص معدلت اصطناع غليقوجين العضل في‬ ‫هؤلء الفراد عند مستوى قاعدي ازداد 96% هذا التحسن كان ناجم عن زيادة‬ ‫النسولين الحاث لنقل فسفرة الغلوكوز‬ ‫هناك ترافق قوي بين الزيادات في مخازن الدهن البطني وخطر الفة الوعائية‬ ‫يترافق هذا النمط من البدانة المركزية بمقاومة النسولين وفشل تحمل الغلوكوز‬ ‫وشذوذ لبيدات الدم وفرط التوتر الشرياني .‬ ‫تؤدي ممارسة الرياضة إلى فقد تفضيلي لمخازن الدهن من هذه الماكن المركزية‬ ‫من الجسم حتى تمرين ايروبيك قصير المد ) 7 أيام ( يحسن حساسية النسولين‬ ‫في الفراد البدينين الذين لديهم مقاومة للنسولين و فرط توتر شرياني الدور‬ ‫الحاسم المخازن و الدهن الحشوي في تحريض هذا التناذر الستقلبي قد سلط‬ ‫الضوء عليه من قبل لعبوا مصارعة السوموا ) نوع من المصارعة اليابانية (‬ ‫لدى هؤلء الفراد الفعالين بدني ً مخازن دهن حشوي منخفضة وليظهرون أي من‬ ‫ا‬ ‫فرط سكر دم أو شذوذ ليبيدات الدم بالرغم من البدانة تحت الجلدية.‬ ‫تحسن ممارسة تمرين اليروبيك مستويات شحوم الدم وضغط الدم في دراسة وحيدة‬ ‫حديثة في أفراد الداء السكري نمط 2 ممارسة التمرين لمدة 3 أشهر 05-07% من‬ ‫الجهد القصى ( خفضت شحوم الدم الثلثية بنسبة 02% وزادت الليبوبروتين عالي‬ ‫الكثافة ‪ HDL‬بنسبة 32% بالضافة إلى ذلك انخفض كل من ضغط الدم النقباضي‬ ‫والنبساطي 8 ملم زئبقي . ولقد حدثت هذه التغيرات بشكل مستقل عن وزن الجسم‬ ‫وضبط السكر.‬ ‫أظهرت الملحظات الولى من قبل بجورنتروب وزملؤه أن زيادة مستويات الفعالية‬ ‫الفيزيائية أدت إلى تحسن حساسية النسولين كما أشير إليه بنقص تركيز أنسولين‬
  • ‫المصل خلل اختبار تحمل الغلوكوز الفموي أظهرت الدراسات اللحقة الفاحصة‬ ‫لتأثيرات التمارين البدنية في أفراد الداء السكري نمط 2 أن ضبط السكر ) الخضاب‬ ‫الغلوكوزي ‪ ( ( A1c‬تحسن بالتدريبات الفيزيائية .‬ ‫رغم وجود ملئمة في الستجابة للتدريبات البدنية في العضلت الهيكلية فإن الفوائد‬ ‫السكرية الكبرى للتمرين هي نتيجة التأثيرات التراكمية لفترات وحيدة من التمرين‬ ‫لنفاذ مخازن الغيقوجين العضلي ولتحسين استعمال الغلوكوز المتوسط بالنسولين‬ ‫لكثر من 84 ساعة بعد كل جلسة تمرين .يبدو هناك اشتداد سريع لي تأثير تدريب‬ ‫على قبط الغلوكوز المتوسط بالنسولين مع اضمحلل تحسن التدريب الحادثة بـ 27‬ ‫ساعة لخر فترة تمرين .‬ ‫لحسن الحظ استعادة حساسية النسولين المزدادة ظهرت خلل أسبوع من بداية‬ ‫برنامج التدرب الفيزيائي في أفراد الداء السكري نمط 2 مع ذلك ركزت الدراسات‬ ‫الباكرة على فوائد ممارسة اليروبيك عدة تقارير حديثة وثقت فوائد تمارين الوزن ا‬ ‫حسنت تمارين القوة تحمل الغلوكوز لدرجة مطابقة لتمرين اليروبيك في أفراد الداء‬ ‫السكري نمط 2 أو فشل تحمل السكر .‬ ‫تبدو أن اللية تختلف بين نوعي التمرين البدني ففي تمرين اليروبيك زيادة‬ ‫استعمال الغلوكوز المتوسط بالنسولين لكل وحدة كتلة العضلة الهيكلية وفي تمرين‬ ‫الوزن زيادة في حجم العضل الكلي مع حساسية أنسولين غير متغيرة بشكل كبير‬ ‫لكل وحدة كتلة العضل .‬
  • ‫جورجيا، الوليات المتحدة المريكية )‪ --(CNN‬تشجع العديد من الدراسات‬ ‫ا‬ ‫المريكية على رياضة المشي لما لها من فوائد، كما أن الطباء يرون فيها درءً‬ ‫لمخاطر صحية عدة منها تقليص الصابة بسرطان الثدي والمساعدة على نوم هنيئ‬ ‫وفق ما أثبتته أحدث الدراسات. وشددت الطبيبة ميشال لوك الستشارية في جمعية‬ ‫سرطان الثدي المشرفة على برنامج ثلثة أيام من المشي، والمتخصصة في طب‬ ‫الرياضة في سان دييغو بولية كاليفورنيا، على أن ممارسة رياضة المشي ضرورية‬ ‫للجميع أكانوا رياضيين أم غير رياضيين، لفتة إلى أن "المنافع الصحية منها مهمة‬ ‫بشكل خاص للنساء." وتقول إن هناك ثمانية أسباب لبدء ممارسة رياضة المشي‬ ‫وهي: 1- أهميتها للقلب: فقد أثبتت أحدث الدراسات في المركز الطبي لجامعة‬ ‫"ديوك" أن المشي السريع لثلثين دقيقة كل يوم يخفض ال ُتلزمة اليضية‬ ‫م‬ ‫‪ Metabolic Syndrom‬وهي عبارة عن خلل في أيض الجسم، ما يتسبب في‬ ‫تكون الشحوم داخل تجويف البطن، المر الذي يرفع مخاطر الصابة بأمراض مثل‬ ‫السكري وأمراض القلب والذبحة. ُذكر أن هناك 42 مليون أمريكية مصابة‬ ‫ي‬ ‫بالمتلزمة اليضية. وفي حال صعب على الفرد إيجاد نصف ساعة من المشي،‬ ‫تنصح دراسات أخرى ضرورة انخراط...‬ ‫دور الغذاء في المتلزمة اليضية‬ ‫أوضحت بعض الدراسات الحديثة أن الغذية الغربية التي تحتوي على اللحوم‬ ‫المصنعة ) الهامبورجرات والمقانق والطعمة المقلية وحتى الصودا قليلة السكر‬ ‫تؤدي إلى الصابة بالمتلزمة اليضية وزيادة الوزن‬
  • ‫-قلل من تناول الطعمة الغنية بالكولسترول وهي اللحوم و مشتقات الحليب الكاملة الدسم و‬ ‫صفار البيض و السمن‬ ‫-راقب نوعية و كمية الدسم في طعامك تزيد الدسم أيض ً من نسبة الكولسترول في الدم هناك‬ ‫ا‬ ‫نوعان من الدسم في الطعام الذي نتناوله مشبعة و غير مشبعة‬ ‫الدسم المشبعة يؤدي هذا النوع إلى زيادة نسبة الكولسترول في الدم هذه الدسم تكون‬ ‫عادة في حالة صلبة عند درجة حرارة الغرفة ، و توجد في المنتجات الحيوانية و بعض‬ ‫المنتجات النباتية ) مثل اللحوم و صفار البيض و زبد الكاكاو و السمن و البوظة و زيت جوز‬ ‫الهند و النخيل (‬ ‫راقب الطعمة التي كتب على ملصقاتها كلمة " مهدرج " ) ‪ ( hydrogenated‬الهدرجة‬ ‫هي عملية تحويل الزيوت النباتية من دسم غير مشبعة جيدة إلى دسم مشبعة ضارة إن تناول‬ ‫مثل هذه الطعمة يساعد على رفع نسبة الكولسترول‬ ‫الدسم غير المشبعة ليس لهذه الدسم تأثير يذكر على زيادة مستوى الكولسترول و تأخذ‬ ‫شك ً سائ ً عند درجة حرارة الغرفة عاد ً ) على شكل زيوت ( و تأتي من الخضار و‬ ‫ة‬ ‫ل ل‬ ‫النباتات و يمكن استعمالها بشكل معتدل‬ ‫هناك نوعان من الدسم غير المشبعة الدسم غبر المشبعة بشكل متعدد )‬ ‫‪ ( polyunsaturated‬زيت الذرة و عباد الشمس و القطن و السمسم و الصويا ( و الدسم‬ ‫غير المشبعة بشكل أحادي ) زيت الزيتون و الفول السوداني (‬
  • ‫-القلل من استعمال الملح على الطاولة و في تطعيم الغذاء و يمكن الستعاضة عنه‬ ‫بأنواع أخرى من التوابل استشر طبيبك قبل استعمال أي نوع من بدائل ملح الطعام‬ ‫-القلل من استهلك الطعمة المصنعة يستعمل الصوديوم أيض ً لحفظ الطعمة و‬ ‫ا‬ ‫كلما كان الطعام أكثر تصنيعاً أو معالجة ، كلما كان محتواه من الصوديوم أعلى إليك‬ ‫بعض المثلة من الطعمة المعالجة الطعمة المسبقة التغليف كالحساء ، و اللحوم‬ ‫المغلفة ، و الوجبات المجمدة ، و البطاطا المحضرة للقلي السريع ، و الرز المغلف‬ ‫، و المعجنات‬ ‫-راقب عادات التغذية الحالية لديك حاول التعرف على عادة أو اثنتان يمكن تحسينها‬ ‫من الفضل أن تبدأ بشكل تدريجي على أن تقرر تغيير نظامك كلي ً بين ليلة و‬ ‫ا‬ ‫ضحاها‬ ‫-خفف من تناول الطعمة الغنية بالكولسترول و الدسم غير المشبعة تحتوي هذه‬ ‫الطعمة على كمية كبيرة من الحريرات كلما تناولت كمية أقل من هذه الطعمة ،‬ ‫كلما حافظت على نظام صحي أفضل‬ ‫-ابتعد عن الطعمة عديمة الطعم إن نقصان الوزن أكثر من كيلوغرام واحد أو اثنين‬ ‫أسبوعي ً يمكن أن يكون ضارً أكثر منه نافع ً يحاول الكثير من الشخاص إتباع هذه‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫النواع من الحمية ، ليجدوا أن زيادة الوزن تعاود إلى الظهور سريع ً بعد انتهاء‬ ‫ا‬ ‫الحمية و العودة إلى عاداتهم السابقة‬
  • ‫-يجب أن يكون علج زيادة الوزن مستمراً و تدريجي ً ضع لنفسك أهداف ً منطقيةً‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫قريبة و بعيدة المدى قد يكون ذلك صعب ً في البداية ، لكن تذكر أن تخفيف الوزن‬ ‫ا‬ ‫سوف يحسن من وضعك الصحي و من حالتك العامة‬ ‫تناول الطعمة الغنية بالنشويات و اللياف‬ ‫تسمى المواد النشوية " السكريات المعقدة " إنها مصدر جيد للطاقة و الغذاء و‬ ‫توجد أغلب النشويات في الحبوب و الطعمة المشتقة منها‬ ‫هناك أطعمة غنية باللياف ، مثل الحبوب الكاملة و النخالة و الفواكه و الخضار‬ ‫تساعد الحمية الغنية باللياف على خفض نسبة الكولسترول و تحسن وظيفة المعاء‬ ‫الغليظة‬
  • ‫ارتفاع الضغط والكوليستول والسكري وتصلب‬ ‫الشرايي أعراض لرض واحد‬ ‫حول موضوع المراض المزمنة كان للبروفيسور طارق حسنى وقفة أكد فيها ان ما‬ ‫توصل اليه الطب الحديث حول أسباب هذه المراض غ ّر مفهومنا الطبي عنها.‬ ‫ي‬ ‫وقال: » كنا في السابق نعتقد ان السكري مرض وان الضغط مرض شانه كشأن‬ ‫مرض القلب، وارتفاع الكوليسترول وتصلب الشرايين. أما الن فقد اكتشفنا صلة‬ ‫القرابة بين هذه الحالت جميعا، لنعرف انها في الحقيقة أعراض لمتلزمة مرضية‬ ‫واحدة تسمى متلزمة الضطراب اليضي ‪ .metabolic Syndrome‬وسبب‬ ‫هذه المتلزمة هو اننا نأكل معدل سعرات حرارية مرتفعة في الوقت الذي ل تتمكن‬ ‫فيه أجسامنا من التعامل معها أو بشكل مبسط فهي تنتج عن السمنة. بما يؤدي الى‬ ‫تخزينها في العضاء، مما يسبب الضرار المؤدية لرتفاع السكر والكولسترول‬ ‫وغيرها من الحالت المرضية.‬ ‫مريض السكري يعاني مرضا اكثر‬
  • ‫نتيجة لتناول كميات من النشويات والسكريات ل يحتاجها الجسم يصاب البنكرياس‬ ‫بالتعب من تحليل هذه الكميات غير الطبيعية. ويترتب عليه الصابة بداء السكري‬ ‫من النوع الثاني وبعدها تأتي الصابة بارتفاع الضغط والكوليسترول واعتلل القلب‬ ‫والشرايين. في السابق كنا نقول للمريض انه يعاني من مرض السكري أو تصلب‬ ‫الشرايين، ولكننا الن نقول له انه مصاب بمرض اكبر وهو متلزمة اعتلل اليض‬ ‫أو بصورة مبسطة يعتمد علجه أساسا على السيطرة على أسلوب حياته.‬ ‫المنظمات توصي بعمليات جراحية‬ ‫وللعلم فقد أوصت المنظمات العالمية بان يخضع المرضى، ممن ل يستطيعون‬ ‫السيطرة على الغذاء بشكل صحي، لعمليات علج السمنة الجراحية. وهي نوعان‬ ‫من العمليات يعتمدان على مبدأين، الول في منع الفراط في الكل وتقليل المعاء.‬ ‫مثل عملية ربط المعدة التي تصغر من حجم المعدة. أما المبدأ الثاني فيعتمد على‬ ‫تقليل امتصاص الطعام من خلل ازالة جزء من المعدة أو المعاء .‬ ‫الشفاء من المراض المزمنة مثل السكري ممكن‬ ‫على اثر تطبيق هذه السياسة ظهرت نتائج جديدة ومنها ان علج السمنة المفرطة‬ ‫بالتدخل الجراحي يخلص المريض من العلل المرضية المزمنة مثل داء السكري‬ ‫وارتفاع الضغط وتصلب الشرايين وغيرها من العتللت التي اعتقد سابقا أنها‬ ‫أمراض مزمنة، ل يمكن الشفاء منها. وقد اعتقد سابقا ان الصابة بداء السكري‬ ‫هي حالة مزمنة للبد ول يمكنه الشفاء منها. بيد ان هذا العتقاد ظهر خطؤه في‬ ‫حالت كثيرة، فالخضوع لعمليات السمنة وفقدان الوزن الزائد يؤدي الى تحسن حالة‬ ‫المريض والشفاء منها أحيانا . كما ان فقدان الوزن يسبب تقليل تراكم الدهون على‬ ‫العضاء عموما وعلى الكبد بخاصة بما يحسن من صحته ويزيد مقاومته‬ ‫للفيروسات والعتللت.‬ ‫المشكلة تضعف من صحة الكبد‬ ‫وبحسب الحصائيات فإن نسبة الصابة باعتللت الكبد ارتفعت في الصين، وعزي‬
  • ‫المر الى توفر الغذاء وارتفاع تراكم الدهون في الكبد وارتفاع سكر الدم وبما يؤدي‬ ‫لتقليل مناعة الكبد وفعاليته في مقاومة الفيروسات. وبالتالي فان كان الشخص‬ ‫مصابا بفيروس ب، فسيصاب بالضرر سريعا ويقل معدل حياته 51-02 سنة،‬ ‫مقارنة بمعدل حياة المصاب ذي الوزن الطبيعي المقدر ب 03 - 04 سنة.‬ ‫أسباب شن أميركا حملة حكومية ضد السمنة‬ ‫وبسبب هذه النتائج بدأت في أميركا حملت عديدة للتوعية ومكافحة السمنة. ومنها‬ ‫حملت حكومية للسيطرة على اصابة الطفال بمرض السمنة، وتدخلت من خللها‬ ‫في تغذية الطفال. فانطلقت حملة تدعو للتقليل من المشروبات الغازية وزيادة تناول‬ ‫الماء والعصائر وتشجيع الطفال على تناول الفواكه. كما أمرت شركات الوجبات‬ ‫السريعة بان تنشر منشورات وتكتب السعرات الحرارية الموجودة في وجباتها. وان‬ ‫توفر بدائل صحية ومنخفضة السعرات الحرارية.‬ ‫نن شعوب تب الغذاء‬ ‫ومن ناحية الشعوب الشرقية، فاننا نصاب بهذا المرض نتيجة لتوفر زائد في الكل‬ ‫وتنوعه وتركيزنا عليه حتى في مناسباتنا. لذا أوصي بان نعود الى الوجبات‬ ‫الصحية القديمة ونقلل من كمية الدهون والسكريات التي يحتويها غذاؤنا. وان نزداد‬ ‫وعيا وتفهما بكيفية اختيار الغذاء الصحي وذو القيمة الغذائية العالية.علج مرض‬ ‫يؤدي الى علج الخر‬ ‫والتوجه للجديد في الطب هو الربط ما بين التخصصات الطبية، والنظر الى حالة‬ ‫النسان بشكل متكامل. فيتم تشخيص حالة المريض بارتفاع الضغط والسكر أو‬ ‫القلب أو الكبد وعلجه من خلل الربط فيما بينها بصورة متكاملة. حيث ان علج‬ ‫احدها سيؤدي الى تحسن بل وأحيانا الشفاء من الخر. فمثل، السيطرة على‬ ‫السكري وعلجه سيؤدي الى تفادي تدهور صحة الشرايين وبالتالي تفادي ارتفاع‬ ‫الضغط واعتلل القلب.‬
  • ‫أسباب السمنة عند الطفال‬ ‫الشراهة واستهلك الطعام بمعدل يفوق حاجة الجسم .‬ ‫قلة الحركة والنشاط .‬ ‫الوراثة، بيد ان لهذه دورا ثانويا‬ ‫أسباب اجتماعية: إذا كان الوالدان سمينين وشرهين فسوف يحذو طفلهما حذوهما.‬ ‫اضطرابات الغدد الصماء: وهي أسباب نادرة.‬ ‫مضاعفاتا‬ ‫تعتبر السمنة عامل مشتركا في المراض التالية، فتزيد من نسبة الصابة بها في‬ ‫سن مبكرة :‬ ‫- مرض السكر.‬ ‫- ارتفاع ضغط الدم.‬ ‫- ارتفاع مستويات الدهون في الدم وما يصاحبه من تصلب في الشرايين.‬ ‫- الصابة بالذبحة الصدرية.‬ ‫- أمراض المرارة.‬
  • ‫- خشونة المفاصل و بخاصة الركبة.‬ ‫- تكون الورام الخبيثة و بخاصة أورام القولون.‬ ‫التلزمة اليضية وداء سكري الدم من‬ ‫النوع الثاني‬ ‫وجهان لعملة واحدة‬ ‫يقول د ٠ منصور النزهة إن داء السكري ينتشر في العالم بشكل وبائي ملحوظ .. إذ‬ ‫تقدر منظمة الصحة العالمية أن يرتفع عدد المصابين بمرض السكري من 051‬ ‫مليون في الوقت الحاضر إلى 003 مليون في عام 5202 معظمهم سيكونون في‬ ‫الدول النامية ، لكن نسبة الصابة بمرض السكري تختلف من بلد إلى آخر ، فبينما‬ ‫تبلغ نسبة الصابة في أمريـكا إلى 9% لمن هم فوق سن العشرين وتصل إلى‬ ‫02% لمن أعمارهم تزيد عن 56 سنة فإن نسبة الصابة في دول الخليج العربية‬ ‫تصل إلى أضعاف ذلك ، خلل السنوات العشر الماضية أجريت عدة دراسات في دول‬ ‫الخليج العربية أشارت في مجملها إلى ارتفاع نسبة الصابة بمرض السكري . ففي‬ ‫المملكة العربية السعودية أجريت دراستين الولى الدراسة الوطنية لمرض السكري‬ ‫والتي درست عينة وطنية لمن أعمارهم فوق 51 سنة ومن نتائجها أن نسبة‬ ‫الصابة بداء السكري كانت 31 % أما الدراسة الخيرة فهي الدراسة الوطنية‬ ‫لدراسة أمراض شرايين القلب في المملكة وقد أوضحت هذه الدراسة أن نسبة‬ ‫الصابة لمن أعمارهم بين 03-07 سنة كانت 42% وترتفع نسبة الصابة مع‬ ‫ارتفاع السن لتصل إلى 63% بعد سن الستين كما بلغت نسبة من هم معرضين‬ ‫للصابــة ) مرحلـة ما قبل داء الســكري ( 41% والتي تتـراوح نسـبتها ما بين )‬ ‫10.6 ـ 90.6 ملي مول ( ، وبلغت نسبة الصابة بمرض السكري بين المرضى‬ ‫المصابين بأمراض شرايين القلب 15% ونسبة من هم في مرحلة ما قبل السكري‬ ‫6.31 % وتجدر الشارة أن نسبة الصابة بداء السكري بدول الخليج العربية‬
  • ‫متقاربة ، فنسبة الصابة بمرض السكري في البحرين بلغت 03% كما أشارت‬ ‫دراسة من الكويت أن نسبة الصابة بداء السكري بين المرضى المصابين بأمراض‬ ‫شرايين القلب بلغت 75% بين الكويتيين و 63% بين الوافدين وتعتبر هذه النسب‬ ‫عاليه جدً عند مقارنتها بنسب الصابة في الدول الغربية ففي بريطانيا بلغت نسبة‬ ‫ا‬ ‫الصابة بمرض السكري بين المرضـى المصابين بشرايين القلب 9% .‬ ‫? ماذا تعني هذه الرقام ؟ تعني أن مرض السكري ينتشر في العالم بشكل وبائي‬ ‫ولكن دول الخليج العربية تأتي في رأس القائمة وبنسب مرتفعة جدً ، لسباب عدة‬ ‫ا‬ ‫منها التغير السريع في نمط الحياة كما أنه يبدو أن هناك عوامل وراثية تتطلب منا‬ ‫إجراء المزيد من البحوث للوصول إليها .‬ ‫? لماذا الهتمام بمرض السكري ؟ ل شك أن مرض السكري يؤثر سلب ً على نوعية‬ ‫ا‬ ‫الحياة كما أشارت العديد من الدراسات إلى ارتفـاع نســبة‬ ‫الوفيات بين هؤلء المرضى وفي سن مبكر عن أقرانهم غير المصابين بمرض‬ ‫السكري بعدد سنوات قد تصل إلى 51 سنة . ويرجع ذلك إلى الصابة بمضاعفات‬ ‫مرض السكري والذي يؤدي إلى الكثير من المضاعفات عن طريق التأثير السلبي‬ ‫على الشرايين . وهناك نوعان من الشرايين التي يؤثر عليها مرض السكري .‬ ‫الشرايين الصغيرة والشرايين الكبيرة . ومن آثار داء السكري على الشرايين‬ ‫الصغيرة إصابة الكلى - وشبكية العين – والعصاب الطرفية . ويعتبر داء السكري‬ ‫السبب الول للفشل الكلوي في كثير من الدول ففي الوليات المتحدة المريكية‬ ‫04% من حالت الفشل الكلوي بسبب داء السكري . كما أنه من أهم أسباب العمى‬ ‫والصابة بعدم الحساس في الطراف من جراء إصابة العصاب الطرفية . أما‬ ‫إصابة الشرايين الكبيرة فمنها إصابة شرايين القلب التاجية عالمي ً ، وكما أشرنا فإن‬ ‫ا‬ ‫من 15-75 % من مرضانا المصابين بأمراض شرايين القلب في دول الخليج‬ ‫يعانون من داء السكري كما أن هناك 5.31 % معرضين للصابة وتأثير داء‬ ‫السكري على الشرايين السباتيــة ) الشرايين التي تغذي الدماغ ( يؤدي إلى‬ ‫الصابة بالسكتة الدماغية . كما أن التأثير على شرايين الطراف يؤدي إلى الصابة‬ ‫بنقص التروية لهذه الطراف وقد يؤدي إلى ُـوا ٌ ) غانغرين ( مما يتطلب بتر‬ ‫م ت‬ ‫لجزء من الطراف .‬
  • ‫هل يمكن الحد من الصابة بمرض السكري ؟ وهل يمكن الحد من المضاعفات‬ ‫للمرضى المصابين ؟ أشارت إلى إمكانية ذلك العديد من الدراسات منها ثلث‬ ‫دراسات أجريت في السويد والصين ، وأخرها في فنلندا والتي أشارت انه يمكن‬ ‫خفض نسبة الصابة بداء السكري بين أشخاص كانت أوزانهم مرتفعة ) معدل‬ ‫منسب حجم الجسم 13 كم 2 ( وكانوا معرضين للصابة بداء السكـري ) مرحلة ما‬ ‫قبل داء السكري ( وتم ذلك عن طريق إتباع إجراءات تشمل خفض أوزانهم وذلك‬ ‫بإتباع حمية تهدف لخفض الوزن مع خفض استهلك كمية الدهون خاصة الدهون‬ ‫المشبعة وكذلك زيادة استهلك اللياف في الطعام إضافة إلى ممارسة الرياضة وقد‬ ‫أدى ذلك إلى خفض أوزانهم بنسبة 5% ) 4-6 كجم خلل سنتين ( وبعد مرور‬ ‫أربع سنوات من إتباع هذه الجراءات انخفضت نسبة الصابة بمرض السكري‬ ‫85% . وهذا يؤكد على أهمية خفض الوزن ودوره في الوقاية من الصابة بداء‬ ‫السكري .‬ ‫أما المصابين بداء السكري فقد أثبتت العديد من الدراسات أن ثقافة المريض‬ ‫بمرضه ومحافظته على علجه وإتباع الحمية بشكل جيد بحيث يكون مستوى السكر‬ ‫في الدم متحكم فيه يؤدي إلى خفض نسبة الصابة بمضاعفات السكري على شبكية‬ ‫العين وكذلك على الكلى والعصاب . أما بالنسبة لصابة الشرايين الكبيرة فقد‬ ‫أشارت دراسات أخرى انه بالضافة إلى التحكم في مستوى السكر في الدم فإن‬ ‫معالجة عوامل الخطورة الخرى للصابة بأمراض شرايين القلب والمصاحبة في‬ ‫كثير من الحيان لداء السكري ) والتي تشمل ارتفاع ضغط الدم ، وارتفاع الدهون‬ ‫في الدم و التدخين ( إضافة إلى استعمال السبرين يؤدي بإذن ال إلى خفض نسبة‬ ‫الصابة بأمراض شرايين القلب والسكتة الدماغية وإصابة شرايين الطراف .‬
  • ‫داء السكري ؟ ما هو‬ Diabetes is a life-long disease marked by high levels of sugar in the blood. Definition Diabetes is a life-long disease marked by high levels of sugar in the blood. Causes, incidence, and risk factors Diabetes can be caused by too little insulin (a hormone produced by the pancreas to control blood sugar), resistance to insulin, or both. To understand diabetes, it is important to first understand the normal process of food metabolism. Several things happen when food is digested: • A sugar called glucose enters the bloodstream. Glucose is a source of fuel for the body. • An organ called the pancreas makes insulin. The role of insulin is to move glucose from the bloodstream into muscle, fat, and liver cells, where it can be used as fuel. People with diabetes have high blood sugar. This is because their pancreas does not make enough insulin or their muscle, fat, and liver cells do not respond to insulin normally, or both. There are three major types of diabetes:
  • • Type 1 diabetes is usually diagnosed in childhood. The body makes little or no insulin, and daily injections of insulin are needed to sustain life. • Type 2 diabetes is far more common than type 1 and makes up most of all cases of diabetes. It usually occurs in adulthood. The pancreas does not make enough insulin to keep blood glucose levels normal, often because the body does not respond well to the insulin. Many people with type 2 diabetes do not know they have it, although it is a serious condition. Type 2 diabetes is becoming more common due to the growing number of older Americans, increasing obesity, and failure to exercise. • Gestational diabetes is high blood glucose that develops at any time during pregnancy in a woman who does not have diabetes. Diabetes affects more than 20 million Americans. About 54 million Americans have prediabetes. There are many risk factors for diabetes, including: • A parent, brother, or sister with diabetes • Obesity • Age greater than 45 years • Some ethnic groups (particularly African Americans, Native Americans, Asians, Pacific Islanders, and Hispanic Americans) • Gestational diabetes or delivering a baby weighing more than 9 pounds • High blood pressure • High blood levels of triglycerides (a type of fat molecule) • High blood cholesterol level • Not getting enough exercise The American Diabetes Association recommends that all adults over age 45 be screened for diabetes at least every 3 years. A person at high risk should be screened more often. (‫يقوم الجسم بتحويل الغذاء الذي نأكله إلى مادة تدعى جلوكوز ) سكر أحادي‬ ‫وهناك هرمون يدعى هرمون النسولين ويفرز بواسطة البنكرياس وهو ضروري‬ ‫لعملية دخول الجلوكوز إلى خليا الجسم حيث يتم تحويل الجلوكوز داخل الخليا إلى‬ . ‫طاقة حتى تمكن كل خلية من القيام بوظائفها‬ ‫داء السكري عبارة عن مرض مزمن وشائع ناتج عن إزدياد مستوى السكر في الدم‬ ‫ويحدث عندما ل يستطيع الجسم إفراز كمية كافية من النسولين أو عندما تكون كمية‬ ‫النسولين الطبيعية غير فعالة أ ولقلة استقباله من قبل خليا الجسم المختلفة مما‬ ‫ينتج عنه ارتفاع نسبة السكر في الدم عوضا عن دخوله لخليا الجسم ) لعدم وجود‬ ‫كمية كافية من النسولين ( ويتم طرحه في البول عندما تتخطى كمية السكر في‬ . ‫الطاقة‬ ‫الدم )٠٨١ملجم( ويتم فقدان‬
  • ‫: البنكرياس ما هو؟‬ ‫هي غدة تقع في أعلى البطن خلف المعدة ويوجد بها مجموعات من الخليا التي‬ ‫تفرز الهرمونات بالضافة إلى غدد أخرى تفرز أنزيمات هاضمة تساعد في عملية‬ ‫الهضم ٠‬ ‫ما هو عمل النسولين في الجسم ؟‬ ‫هو عبارة عن هرمون يفرز عن طريق خليا بيتا من البنكرياس 0‬ ‫عمله : يؤثر على العناصر الثلث الساسية في الطعام وكذلك في الجسم وهي :‬ ‫السكريات ، الدهنيات ، البروتينات 0‬ ‫السكريات : يساعد على دخول سكر الجلوكوز من الدم إلى الخليا وكذلك على‬ ‫عمليات التمثيل الغذائي له في الخليا التي تنتهي بإنتاج الطاقة التي يستخدمها‬ ‫الجسم في نشاطاته المختلفة 0‬ ‫البروتينات : يساعد على عمليات البناء في الجسم بمعنى استخدام الحماض المينية‬ ‫الناتجة من هضم الطعام في بناء البروتينات في الخليا 0‬ ‫الدهنيات : يقلل النسولين من دهنيات الدم وذلك لتخزينها في أماكن تخزين الدهون‬ ‫تحت الجلد وحول الكليتين والمعاء.‬ ‫:‬ ‫إذن فالنتيجة النهائية لنقص النسولين‬ ‫* تراكم الجلوكوز من الطعمة السكرية والنشوية في الدم ، بدل َ من استخدامه في‬ ‫الحصول على الطاقة ويترتب على ذلك مضاعفات كثيرة بأجزاء متفرقة من الجسم‬ ‫سوف يلي الحديث عنها 0‬ ‫* إخراج الكبد لمزيد من الجلوكوز إلى تيار الدم من المخزون لديه فيزيد ارتفاع‬ ‫مستوى الجلوكوز بالدم 0‬
  • ‫* تحلل الدهون المختزنة بالجسم وخروجها إلى تيار الدم ) منها الكوليسترول‬ ‫والترايجلسيريد ( مما يعرض المريض للصابة بتصلب الشرايين والزمات القلبية -‬ ‫وأيضاَ فقدان الوزن 0‬ ‫* هدم المواد البروتينية وتحويلها إلى سكريات - بدل َ من الستفادة بها في بناء‬ ‫العضلت وتجديد أنسجة الجسم التالفة ، مما يضعف من حيوية الجسم ويزيد من‬ ‫فقدان الوزن 0‬ ‫* عدم قدرة العضلت على تجديد الطاقة المختزنة بها بتحويل الجلوكوز إلى‬ ‫جليكوجين ، فيشعر المريض بالتعب بسرعة عند القيام بنشاط عضلي إذا ما تم‬ ‫استهلك الطاقة الموجودة بالعضلت 0‬ ‫ما هي أنواع داء السكري؟‬ ‫النوع الول :‬ ‫ويشكل ٠١% من مرضى السكري وعادة ما يصيب الطفال صغار السن أو الشباب‬ ‫ما دون ٠٣سنة ويتميز بعدم مقدرة البنكرياس على إفراز هرمون النسولين.وعادة‬ ‫ما يحتاجون لخذ النسولين بصفة دائمة.‬ ‫النوع الثاني :‬ ‫ويشكككل ٠٩% مككن مرضككى السكككري وعادة مككا يصككيب كبار السككن فوق الربعيككن‬ ‫والمصكابين بزيادة الوزن أو السكمنة.وفكي هذه الحالة يكون الجسكم قادرا على إفراز‬ ‫هرمون النسولين إما بكميات قليلة غير كافية أو طبيعية غير فعالة.‬ ‫الثانوي:‬ ‫داءالسكر‬ ‫- أمراض البنكرياس المزمنة )اللتهاب المزمن( 0‬ ‫اضطرابات في الغدد الصماء مثل مرض العملقة ومرض كوشنغ 0‬
  • ‫- استعمال بعض الدوية مثل: الكورتيزون 0‬ ‫سكري الحمل :‬ ‫هو نوع من أنواع السكري الذي يحدث فقط أثناء الحمل ، ويحدث بنسبة)2-3%( في‬ ‫النساء الحوامل 0 وبالرغم أن سكري الحمل يختفي بعد الحمل لكن )04-06%(‬ ‫من النساء المصابين بسكري الحمل معرضين للصابة بسكري نوع )2( خلل )51(‬ ‫سنة القادمة‬ ‫هل أنا عرضة للصابة بداء السكري ؟‬ ‫أنــت معرض للصــابة بداء الســكري بصــورة أكــبر فــي حالة وجود عامــل أو أكثــر مــن عوامــل‬ ‫الخطورة التالية:‬ ‫إصابة أحد أفراد عائلتك من أقاربك من الدرجة الولى مثل ) الم الب-الخ-الخت ( .‬ ‫*زيادة الوزن)السمنة( أكثر من ٠٢% عن الوزن المثالي.‬ ‫*عدم مزاولة الرياضة أو الحياة الخاملة.‬ ‫*تقدم العمر ٥٤ عام أو أكثر.‬ ‫*تناول الغذاء الغير متوازن كما ونوعا.‬ ‫*ضغط الدم يساوي ٠٩/٠٤١ أو أكثر .‬ ‫*وجود جذور عرقية ) الفارقة - السيويين.... (.‬ ‫*تاريخ سابق لختبار مستوى سكر غير طبيعي )صائم- فحص تحمل الجلوكوز(.‬ ‫*ولدة طفل أكثر من ٤كجم أو حدوث سكري الحمل بالنسبة للنساء.‬
  • ‫*نسبة الكوليسترول الحميد أقل أو تساوي ٥٣ملجم أو نسبة الدهون الثلثية أكثر أو‬ ‫تساوي ٠٥٢ملجم.‬ ‫نسبة الصابة بداء السكري نوع ٢ تزيد بزيادة عدد عوامل الخطورة لدى الشخص‬ ‫في حالة وجود أكثر من عامل أستشر طبيب الرعاية الصحية الولية عن كيفية تأخير‬ ‫أو منع الصابة بداء السكري نوع ٢.‬ ‫ماذا يجب علي أن أفعل للتقليل من عوامل الخطورة الخاصة بداء‬ ‫السكري؟‬ ‫تكلم مع طبيب الرعاية الصحية الولية عن عوامل الخطورة الخاصة بك ،وبالرغم من‬ ‫عدم قدرتك على تغيير بعض منها مثل الستعداد الوراثي ولكن بعمل تغيير بسيط‬ ‫في نمط حياتك تستطيع التقليل من عوامل الخطورة الموجودة في قصتك المرضية.‬ ‫١- الوزن :‬ ‫السمنة هي أكثر وأهم عامل خطورة للصابة بداء السكري نوع )٢( حوالي )٠٨-‬ ‫٠٩%( من مرضى السكري يعانون من زيادة في الوزن ) ويعني ذلك أنهم أكثر )‬ ‫٠٢%( من الوزن المثالي بالنسبة لطوالهم وأحجامهم ( .‬ ‫تناول الطعمة قليلة الدسم والمتوازنة ومزاولة الرياضة بصورة منتظمة تساعد على‬ ‫عليه .‬ ‫إنقاص الوزن تدريجيا والمحافظة‬ ‫٢- العمر :‬ ‫زيادة الصابة بداء السكري نوع )٢( يزيد مع تقدم العمر ، تقريبا )٠٥%( من مرضى‬ ‫داء السكري أعمارهم أكثر من )٥٥( عام ، وبالرغم من عدم مقدرتك على تغيير‬ ‫عمرك ولكن لبد من تغيير عوامل الخطورة الخرى .‬ ‫٣- التاريخ العائلي :‬
  • ‫على الرغم من عدم مقدرتك على تغيير تاريخ عائلتك المرضي ولكن من الضروري‬ ‫إخبار طبيبك بتاريخ العائلة المرضي .‬ ‫وجود شخص واحد في العائلة ) أقاربك من الدرجة الولى ( مصاب بالسكري يزيد‬ ‫من فرصتك للصابة به بمعدل مرتين عن الشخص الذي ليس له تاريخ عائلي‬ ‫مرضي .‬ ‫وجود شخصين من العائلة ) أقاربك من الدرجة الولى ( يزيد من نسبة الصابة‬ ‫بمعدل )٤( مرات عن الشخص الذي ليس له تاريخ عائلي مرضي .‬ ‫٤- الرياضة :‬ ‫مزاولة الرياضة والمحافظة على الوزن المثالي يقلل من فرصتك للصابة بداء‬ ‫السكري ، حاول مزاولة الرياضة من )٤-٦( مرات أسبوعيا, ما يقارب ٠٥١ دقيقة في‬ ‫السبوع .‬ ‫في حالة عدم مزاولتك للرياضة لفترة طويلة أو الصابة بأي مرض أستشر طبيب‬ ‫الرعاية الصحية الولية قبل البدء بأي برنامج رياضي .‬ ‫:‬ ‫٥- الغذاء‬ ‫الغذاء الذي يحتوي على دهون وسعرات حرارية مرتفعة وكوليسترول يزيد من‬ ‫فرصتك للصابة بداء السكري إضافة إلى الصابة بالسمنة وبعض المراض الصحية‬ ‫الخرى.‬ ‫يجب اللتزام بالغذاء المثالي المتوازن الذي يحتوي على نسبة كبيرة من اللياف‬ ‫وقليل الدسم .‬ ‫٦- سكري الحمل:‬ ‫هو نوع من أنواع السكري الذي يحدث فقط أثناء الحمل ، ويحدث بنسبة )٢-٣%(‬ ‫في النساء الحوامل وبالرغم من أن سكري الحمل يختفي بعد الحمل لكن )٠٤-‬
  • ‫٠٦%( من النساء المصابات بسكري الحمل معرضين للصابة بسكري نوع )٢( خلل‬ ‫)٥١( السنة القادمة .‬ ‫النساء اللتي يلدن أطفال ً أوزانهم )٤كجم( أو أكثر )و لم يصبن بداء سكري الحمل (‬ ‫تزيد فرصة إصابتهم بداء السكري نوع )٢( مستقبل.‬ ‫هل أستطيع الحصول على معلومات أخرى ؟‬ ‫نعم ، أستشر طبيب الرعاية الصحية الولية أو المثقف الصحي للحصول على‬ ‫معلومات إضافية وكافية.‬
  • 2 ‫داء السكري نوع‬ ‫ما هو داء السكري نوع 2؟‬ ‫السكري نوع 2 هو النوع الكثر شيوعا ويشكل 09% من مرضى داء السكري‬ ‫ويسمى هذا النوع هو مرض السكري الغير معتمد على النسولين وهو النوع‬ ‫الكثر انتشارا في الكبار فوق 04سنةأو المصابين بزيادة الوزن. و يحدث نتيجة‬ ‫عدم مقدرة الجسم على إفراز كمية كافية من هرمككون النسولين أو وجككود كمية‬ . ‫كافية من النسولككين ولكنها غير فعالة مما ينتج عنه ارتفاع السكر في الدم‬ ‫حوالي 05 % فقط من المرضى المصابين بداء السكري يتم تشخيصهم وذلككك‬ ‫لنه في المراحككل الولى من المرض توجد أعراض قليككلة وغير كافككية أو وجود‬ .‫بعض العراض المشابهة لمراض أخرى‬ ‫إذا تككرك المرض دون علج فإنه سككوف يؤدي إلى فقكككدان البصر ، أزمات قلككبية‬ .‫، جلطات دماغية ، فشل كلوي‬ Symptoms High blood levels of glucose can cause several problems, including frequent urination, excessive thirst, hunger, fatigue, weight loss, and blurry vision. However, because type 2 diabetes develops slowly, some people with high blood sugar experience no symptoms at all. Symptoms of type 1 diabetes: • Increased thirst • Increased urination • Weight loss in spite of increased appetite • Fatigue • Nausea • Vomiting Patients with type 1 diabetes usually develop symptoms over a short period of time, and the condition is often diagnosed in an emergency setting. Symptoms of type 2 diabetes: • Increased thirst • Increased urination • Increased appetite
  • • Fatigue • Blurred vision • Slow-healing infections • Impotence in men Symptoms could include: • Dry Mouth • Frequent Urination • Muscle Wasting • Increased Appetite • Dry Skin • Excessive Thirst • Increased Urination • Skin Ulcers • Impaired Sensation • Night Time Urination • Problem Getting An Erection • Cannot Sustain an Erection • High Blood Pressure • Fatigue • Weakness • Impotence • Increase In Blood Pressure • Tired • Visual Disturbance • Visual Problems • Brittle Nails • Thickened Nails
  • • Hazy Vision • Loss of Part of Visual Field Signs and tests A urine analysis may be used to look for glucose and ketones from the breakdown of fat. However, a urine test alone does not diagnose diabetes. The following blood glucose tests are used to diagnose diabetes: • Fasting blood glucose level -- diabetes is diagnosed if higher than 126 mg/dL on two occasions. Levels between 100 and 126 mg/dl are referred to as impaired fasting glucose or pre-diabetes. These levels are considered to be risk factors for type 2 diabetes and its complications. • Random (non-fasting blood glucose level -- diabetes is suspected if higher than 200 mg/dL and accompanied by the classic symptoms of increased thirst, urination, and fatigue. (This test must be confirmed with a fasting blood glucose test.) • Oral glucose tolerance test -- diabetes is diagnosed if glucose level is higher than 200 mg/dL after 2 hours (This test is used more for type 2 diabetes.) You should also ask your doctor how often to you need your hemoglobin A1c (HbA1c) level checked. The HbA1c is a measure of average blood glucose during the previous 2 to 3 months. It is a very helpful way to determine how well treatment is working. Ketone testing is another test that is used in type 1 diabetes. Ketones are produced by the breakdown of fat and muscle, and they are harmful at high levels. The ketone test is done using a urine sample. High levels of blood ketones may result in a serious condition called ketoacidosis. Ketone testing is usually done at the following times: • When the blood sugar is higher than 240 mg/dL • During acute illness (for example, pneumonia, heart attack, or stroke) • When nausea or vomiting occur • During pregnancy ‫ما هي أعراض داء السكري؟‬ .‫ك العطش الشديد‬ .‫ك الجوع الشديد‬ .‫ك كثرة التبول‬ .‫ك نقص الوزن‬ .‫ك تعب وإرهاق وصعوبة في التركيز‬
  • ‫ك حكة والتهابات جلدية.‬ ‫ك ألم وتنميل في الطراف.‬ ‫ك اضطرابات في البصر.‬ ‫ك تأخر في التئام الجروح.‬ ‫ويجب عند اسكتمرار الحسكككاس بواحدة أو أككككثر من العككراض السكابقة مراجعة‬ ‫طكككبيب الرعاية الصحية الولية للكككشف عن المككرض وعككلجه.‬ ‫هل يوجد أسباب وراثية لداء السكري نوع 2؟‬ ‫يوجد للعامل الوراثي دور في انتقال مرض السكر بنوعية.لكن من الواضح أن داء‬ ‫السكري نوع 2 يعتمد ظهوره إلى حد كبير على وجود الستعداد الوراثي عنه في‬ ‫داء السكري نوع 1.‬ ‫ك في حالة التوائم المتماثلة )من بويضة واحدة( إذا أصيب شقيق بداء السكري‬ ‫نوع 2 فأن احتمال إصابة شقيقه تصل آلي 06-09%.‬ ‫كك وجود تاريكخ عائلي لشخكص واحكد مصكاب بداء السككري نوع 2 يزيكد مكن نسكبة‬ ‫الصكابة بمعدل مرتيكن.ووجود تاريكخ عائلي لشخصكين يزيكد مكن نسكبة الصكابة‬ ‫بمعدل 4 مرات.‬ ‫ما هي نسبة سكر الدم التي تعني زيادة فرصة الصابة بداء‬ ‫السكري )مرحلة ما قبل السكري(؟‬ ‫-نسبة السكر )صائم(ما بين )0 ٠ 1-521ملجم/دسل(‬ ‫اختبار تحمككل الجلوكوز المركككز أي إعطاء المريككض )٥٧ملجككم( مككن سككائل‬ ‫-‬ ‫الجلوكوز المركككز وفحككص سكككر الدم بعككد سككاعتين يسككاوي مابيككن)٠٤١-‬ ‫٩٩١ملجم/دسل(‬
  • ‫-تعنكي زيادة فرصكة الصكابة بداء السككري بصكورة أككبر مسكتقبل و فكي هذه‬ ‫الحالة يتم عمل جدول زمني خاص بك من قبل طبيب الرعاية الصحية الولية‬ ‫لعمل فحص السكر بصفة دورية.‬ ‫كيف يتم تشخيص داء السكري؟‬ ‫1- عن طريق تحليل مستوى السكر في الدم وأنت صائم:لذلك يجب عدم تناول أي‬ ‫أطعمة أو مشروبات)عدا الماء(= لمدة )8( ساعات قبل عمل التحليل‬ ‫نسبة السكر أكثر من أو يساوي ≤ )621ملجم/دسل( أو ≤٧ ملمول/لتر .‬ ‫أو :‬ ‫٢- في حالة وجود العراض المذكورة سابقا بالضافة إلى مستوى السكر في الدم‬ ‫عشوائي ) غير صائم ( أكثر من أو يساوي≤ )٠٠٢ملجم/دسل(أو ≤١.١١ملمول/لتر‬ ‫تعني الصابة بداء السكري.‬ ‫أو‬ ‫٣- في حالة اختبار تحمل الجلوكوز المركز أي إعطاء المريض )٥٧ملجم( من سائل‬ ‫الجلوكوز المركز وفحص سكر الدم بعد ساعتين يصبح أكثر من أو يساوي ≤)‬ ‫٠٠٢ملجم/دسل( أو ≤١.١١ملمول/لتر ٠‬ ‫لبد من عمل اختبار تأكيدي في الثلث حالت المذكورة سابقا لتشخيص داء‬ ‫السكري ويكون في يوم لحق بأي من الطرق الثلثة ٠‬
  • ‫لماذا نعتــبر أنــه مــن المهــم تشخيــص داء الســكري فــي المراحــل‬ ‫المبكرة؟‬ ‫معظكم الشخاص الكثكر عرضكة للصكابة بداء السككري يكونوا مصكابين بالمرض‬ ‫لمدة )5( سككنوات قبككل التشخيككص وبمرور هذا الوقككت يصككبح بعككض المصككابين‬ ‫يعانككون من خككطر المضاعفككات المزمنة للسكر مثل : مشاكل العين ، القككلب ,‬ ‫الكلى ، أو العصاب والقدمين.‬ ‫لذا كان من الضروري التعكرف على الصابة بداء السكككري مبكرا مما يجعلك تقوم‬ ‫بالبدء فكي التحككم والعلج بالمبككر لتفادي نسكبة المضاعفكككات بصكورة كبكككيرة .‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫إضافكة إلى ذلك فإن جمعية السكككر المريكية توصي بعمل كشككف مبكر للسكر‬ ‫في الدم للشخاص من )54( عامكا أو أكثر كل ثلث سنكوات بصفة دورية.‬ ‫ومكن الممكن في سككن أقكل من )54( عاما في حككالة وجككود عوامل الخطورة‬ ‫المذكورة سابقا.‬ ‫ومككن المهككككم عزيزي القارئ أن تعككككرف أن مريككككض السكككككري يسككتطككيع أن‬ ‫يمارس حيكككاة عكككادية وطبيكككعية جدا مكع تعديلت بسكيطككة فكي الككل ومسكككتوى‬ ‫ومنتظمة.‬ ‫النشكاط وأخككذ العككلج بطكريقة صحيحة‬ ‫:‪Treatments could include‬‬ ‫•‬ ‫‪Regular Exercise‬‬ ‫•‬ ‫‪Diabetes Education‬‬ ‫•‬ ‫‪Dietary Advice‬‬ ‫•‬ ‫‪Lifestyle Counseling‬‬ ‫•‬ ‫‪Weight Maintenance Regimen‬‬ ‫•‬ ‫‪Administration of Insulin‬‬ ‫•‬ ‫‪Blood Glucose Self-Monitoring‬‬
  • • Diabetic Foot Care • Diabetes Skin Care • Keep Blood Glucose under Control • Maintain Healthy Weight • Exercis Exercise Finding the right exercise program and the right preparation: To be physically fit you do not have to exercise hard for long periods of time. Experts agree that physical activity does not have to be vigorous, and recommend at least 30 minutes of moderate physical activity daily, or on most days of the week. To achieve and maintain physical and cardiovascular fitness, orthopaedists advise following a balanced fitness program - a program that includes the following: • If you have an existing medical condition, be sure to consult your physician before starting an exercise program. • Choose an activity that you will enjoy. You are more likely to continue exercising if you are doing something that you like. • In the beginning, follow a program that includes moderate, not vigorous, physical activity. Start off with 30 minutes a day, and allow for some variety in your fitness routine - not only in the fitness activity that you choose, but in the time and setting - as to eliminate boredom with any one activity or location. • Be sure to start off any work-out/exercise session with proper warm-up and stretching exercises. This will help to avoid post-exercise soreness or injury. • Wear the proper attire when exercising, including shoes with the proper support for the activity. Also, be sure to dress appropriately for the weather. • Just as warming-up and stretching is important as you begin each exercise session, so is a cool down period at the end of your exercise activity. This should include at least several minutes of stretching or walking. Good nutrition is a cornerstone of good health. A low-fat, low-cholesterol diet can reduce your risk for heart disease, certain cancers, diabetes, stroke and other diseases.
  • One way to improve your diet is to eat more fruits and vegetables. For adults, the U.S. Department of Agriculture recommends 2 cups of fruit and 2½ cups of vegetables each day. You should also get at least 6 ounces a day of grains (3 of which should come from whole grains), and 3 cups a day of fat-free or low-fat milk or milk products. Healthy eating tips Here are easy ways to make your diet better: • Go for seconds -- on non-starchy vegetables. Reminder: A typical vegetable serving size is 1/2 cup. • Eat a whole-grain, non-sweetened cereal for breakfast, and top your cereal with fresh fruit. You'll add fiber and, depending on the fruit, a healthy dose of vitamins A, B and C. If you must have sweetened cereal, use a no-calorie sweetener such as aspartame (Equal, NutraSweetl) or sucralose (Splenda). • Order healthy choices when you eat out. Select foods such as baked fish or chicken. • Use low-fat or nonfat dressing on your salad. Four tablespoons of regular dressing can contain 60 grams of fat, which is as much as most adults should consume in a day. • Eat fish for dinner at least once a week. The omega-3 fatty acids in fish can help keep your heart healthy. • Choose whole fruit over fruit juice. You'll consume less sugar and more fiber. • Drink a full glass of water before a meal and another one with it. You'll stay hydrated and be less likely to overeat. • Add lentils, beans, kasha, brown rice and peas to your diet for an added fiber boost. • Buy low-fat or fat-free bologna, ham and other cold cuts. • Choose low-fat alternatives when a food craving hits. Pick baked chips instead of regular ones. Eat fresh or dried fruit for a midmorning or mid-afternoon snack. • Don't peel apples, pears, peaches and potatoes. Many of their nutrients and a lot of their fiber is contained in, or just under, their skins. • Drink iced tea, diet soda or water instead of regular soda. A 12-ounce can of regular soda contains 10 teaspoons of sugar; diet sodas are sugar-free but contain no nutrients and lots of chemicals. • Read food labels of comparable brands of salad dressings, convenience foods, frozen foods, packaged dinners, cookies and crackers. Choose those with the least fat, cholesterol and salt (sodium). • Switch from whole milk to 1 percent or skim (nonfat) milk. • Watch your portion sizes. Even healthy foods can cause you to gain weight if you eat too much of them.
  • Treatment There is no cure for diabetes. Treatment involves medicines, diet, and exercise to control blood sugar and prevent symptoms and complications. LEARN THESE SKILLS Basic diabetes management skills will help prevent the need for emergency care. These skills include: • How to recognize and treat low blood sugar (hypoglycemia) and high blood sugar (hyperglycemia) • What to eat and when • How to take insulin or oral medication • How to test and record blood glucose • How to test urine for ketones (type 1 diabetes only) • How to adjust insulin or food intake when changing exercise and eating habits • How to handle sick days • Where to buy diabetes supplies and how to store them After you learn the basics of diabetes care, learn how the disease can cause long-term health problems and the best ways to prevent these problems. People with diabetes need to review and update their knowledge, because new research and improved ways to treat diabetes are constantly being developed. SELF-TESTING If you have diabetes, your doctor may tell you to regularly check your blood sugar levels at home. There are a number of devices available, and they use only a drop of blood. Self-monitoring tells you how well diet, medication, and exercise are working together to control your diabetes and can help your doctor prevent complications. The American Diabetes Association recommends that premeal blood sugar levels fall in the range of 80 to 120 mg/dL and bedtime blood levels fall in the range of 100 to 140 mg/ dL. Your doctor may adjust this depending on your circumstances. WHAT TO EAT You should work closely with your health care provider to learn how much fat, protein, and carbohydrates you need in your diet. A registered dietician can be very helpful in planning dietary needs. People with type 1 diabetes should eat at about the same times each day and try to be consistent with the types of food they choose. This helps to prevent blood sugars from becoming extremely high or low. Persons with type 2 diabetes should follow a well-balanced and low-fat diet. HOW TO TAKE MEDICATION
  • Medications to treat diabetes include insulin and glucose-lowering pills called oral hypoglycemic drugs. Persons with type 1 diabetes cannot make their own insulin, so daily insulin injections are needed. Insulin does not come in pill form. Injections that are generally needed one to four times per day. Some people use an insulin pump, which is worn at all times and delivers a steady flow of insulin throughout the day. Other people may use a new type of inhaled insulin. Insulin preparations differ in how quickly they start to work and how long they remain active. Sometimes different types of insulin are mixed together in a single injection. The types of insulin to use, the doses needed, and the number of daily injections are chosen by a health care professional trained to provide diabetes care. People who need insulin are taught to give themselves injections by their health care providers or diabetes educators. Unlike type 1 diabetes, type 2 diabetes may respond to treatment with exercise, diet, and medicines taken by mouth. There are several types of medicines used to lower blood glucose in type 2 diabetes. They fall into one of three groups: 1. Medications called oral sulfonylureas that increase insulin production by the pancreas. 2. Medications called thiazolidinediones that help increase the cell's sensitivity (responsiveness) to insulin. 3. Medications that delay absorption of glucose from the gut. These include acarbose and miglitol. There are some injectable medicines used to lower blood sugar. They include exenatide and pramlintide. Most persons with type 2 diabetes will need more than one medication for good blood sugar control within 3 years of starting their first medication. Different groups of medications may be combined or used with insulin. Some people with type 2 diabetes find they no longer need medication if they lose weight and increase activity, because when their ideal weight is reached, their own insulin and a careful diet can control their blood glucose levels. It is unknown if hypoglycemic medicines taken by mouth are safe for use in pregnancy. Women who have type 2 diabetes and take these medications may be switched to insulin during pregnancy and while breastfeeding. Gestational diabetes is treated with insulin and changes in diet. EXERCISE Regular exercise is especially important for people with diabetes. It helps with blood sugar control, weight loss, and high blood pressure. People with diabetes who exercise are less likely to experience a heart attack or stroke than diabetics who do not exercise
  • regularly. You should be evaluated by your physician before starting an exercise program. Here are some exercise considerations: • Choose an enjoyable physical activity that is appropriate for your current fitness level. • Exercise every day, and at the same time of day, if possible. • Monitor blood glucose levels before and after exercise. • Carry food that contains a fast-acting carbohydrate in case you become hypoglycemic during or after exercise. • Carry a diabetes identification card and a mobile phone or change for a payphone in case of emergency. • Drink extra fluids that do not contain sugar before, during, and after exercise. Changes in exercise intensity or duration may need changes in diet or medication dose to keep blood sugar levels from going too high or low. FOOT CARE People with diabetes are prone to foot problems because of the likelihood of damage to blood vessels and nerves and a decreased ability to fight infection. Problems with blood flow and damage to nerves may cause an injury to the foot to go unnoticed until infection develops. Death of skin and other tissue can occur. If left untreated, the affected foot may need to be amputated. Diabetes is the most common condition leading to amputations. To prevent injury to the feet, people with diabetes should adopt a daily routine of checking and caring for the feet as follows: • Check your feet every day, and report sores or changes and signs of infection. • Wash your feet every day with lukewarm water and mild soap, and dry them thoroughly. • Soften dry skin with lotion or petroleum jelly. • Protect feet with comfortable, well-fitting shoes. • Exercise daily to promote good circulation. • See a podiatrist for foot problems or to have corns or calluses removed. • Remove shoes and socks during a visit to your health care provider and remind him or her to examine your feet. • Stop smoking, which hinders blood flow to the feet. ‫العلج الدوائي لداء السكري‬
  • ‫ما هو العلج الدوائي لمرض السكري؟‬ ‫ينصح حسب التوصيات الطبية العالمية الحديثة بالبدء بدواء الجلوكوفاج إلى جانب‬ ‫النظام الغذائي والنشاط الحركي وإنقاص الوزن‬ ‫وينقسم العلج الدوائي على النحو التالي:‬ ‫1- القراص التي تؤخذ عن طريق الفم وهي عبارة عن خمس مجموعات دوائية 0‬ ‫2- )هرمون النسولين ( ويعطى لمرضى السكري بنوعية الول والثاني 0‬ ‫حاول دائما التقيد التام بالجرعة التي حددها لك طبيب الرعاية الصحية الولية‬ ‫ما هي أنواع الدوية الفموية؟‬ ‫هناك خمس مجموعات من الحبوب كل منهم يعمل بطريقة مختلفة عن الخرى :‬ ‫المجموعة الولى : : بيجوانايدز:‬ ‫ميتفورمين (الجلوكوفاج):‬ ‫مقدمة:‬ ‫•تم ترخيصة من قبل جمعية الغذاء والدواء المريكية 4991م‬ ‫طريقة العمل:‬ ‫•مساعدة النسولين الموجود في الجسم على العمل بصورة أكثر فعالية‬ ‫•يقلل من إنتاج الجلوكوز من الكبد‬ ‫•خفض نسبة السكر بعد الكل‬ ‫•مثبط للشهية لذلك نافع جدا لمرضى السكري النوع الثاني الذين يعانون‬ ‫من السمنة‬ ‫•خفض نسبة الدهون في الدم )التراجلسرايد( والكوليستيرول القليل‬ ‫الكثافة )‪( LDL‬‬ ‫•ل يزيد نسبة إفراز النسولين من البنكرياس لذلك فهو ل يسبب نقصان في‬ ‫نسبة السكر في الدم عن المعدل الطبيعي‬
  • ‫الجرعة:‬ ‫•005ملجم عن طريق الفم مرة إلى مرتين يوميا مع الطعام‬ ‫وتتم الزيادة بالتدريج على مدار أسبوعين إلى‬ ‫0002ملجم/اليوم‬ ‫•ممكن أن تصل جرعة العلج إلى 3جرام /اليوم كحد أقصى.‬ ‫•يمكن استعماله منفردا أو يكون مساعد لدوية خافضة‬ ‫للسكر أخرى أو النسولين‬ ‫العراض الجانبية :‬ ‫•الشعور بالغثيان والقيء‬ ‫•الم في المعدة والمعاء أو انتفاخ بالبطن وحيث أنها شائعة‬ ‫عند البدء بالعلج وإذا استمرت العراض تتم مراجعة‬ ‫الطبيب‬ ‫•طفح جلدي‬ ‫•طعم معدني بالفم‬ ‫•فقدان الشهية للطعام‬ ‫موانع الستعمال:‬ ‫•المرضى الذين يعانون من فشل في وظائف الكلى أو الكبد أو القلب‬ ‫•ل تستعمل صبغة الشعة الملونة بالوريد خلل 84 ساعة من الستعمال‬ ‫•ل يستعمل مع المريض الذي سوف يتعرض للتخدير العام )يتم وقف‬ ‫العلج لمدة يومان قبل التخدير ويتم البدء ثانية بالعلج بعد التأكد من أن‬ ‫وظائف الكلى طبيعية(.‬ ‫•ل يمكن استعماله لمرضى النوع الول أو أثناء فترة الحمل أو مع‬ ‫الرضاعة الطبيعية‬ ‫تداخلت دوائية:‬
  • ‫• بعض من أدوية ضغط الدم مثل )مضادات النجيوتنسين ،مضادات الماو(‬ ‫تزيد من تأثير نقص سكر الدم للدواء‬ ‫•علج قرحة المعدة مثل )السياميتدين ( يؤثر على عملية تكسير الدواء‬ ‫وعملية إخراجه من الجسم )زيادة تركيز الدواء في الدم(‬ ‫المجموعة الثانية: السلفونايليورياز:‬ ‫طريقة العمل:‬ ‫•يساعد على زيادة إفراز النسولين من البنكرياس‬ ‫•خفض نسبة إنتاج السكر من الكبد‬ ‫•منه عدة أنواع قصير المفعول –متوسط –طويل المفعول‬ ‫•تعطى قبل الكل بحوالي )02-03(دقيقة‬ ‫الجيل الثاني:‬ ‫جلبنكلمايد )دياتاب( أو دوانيل أو يوجلوكون:‬ ‫الجرعة:‬ ‫•يتم البدء بجرعة صغيرة 5,2-5ملجم وتزداد إلى أن تصل 02 ملجم /اليوم‬ ‫قبل الكل‬ ‫•متوسط المفعول يعمل لمدة 21-61 ساعة تستعمل مرتين يوميا‬ ‫جلبليزايد )ميني دياب (:‬ ‫•يتم البدء بجرعة صغيرة 5,2-5ملجم وتزداد إلى أن تصل 02 ملجم‬ ‫/اليوم قبل الكل‬ ‫•قصير المفعول يعمل لمدة 6-8 ساعات تستعمل مرة أو مرتين‬ ‫يوميا‬ ‫جللجلزايد )ديا مايكرون(:‬
  • ‫•يتم البدء بك 04 ملجم وتصل كحد أقصى 061ملجم مرتين يوميا‬ ‫•متوسط المفعول يعمل لمدة 21-61 ساعة تستعمل مرتين يوميا‬ ‫جللجلزايد )ديا مايكرون م ر(:‬ ‫•الحبوب المتوفرة 03 ملجم‬ ‫•مفعوله 42 ساعة )بطئ التأثير( ويعطى مرة واحدة يوميا‬ ‫•الجرعة :03-021ملجم/اليوم يتم البدء ب 03 ملجم ويمكن زيادة‬ ‫الجرعة كل 4 أسابيع لحد أقصى 021ملجم/اليوم‬ ‫-جليمبرايد )أماريل( :‪Amaryl‬‬ ‫• يتم البدء بك 1 ملجم /اليوم ويمكن ان تزداد الجرعة بمقدار 1‬ ‫ملجم خلل 1-2 أسبوع لتصل على 4 ملجم وحد أقصى إلى 8‬ ‫ملجم /يوميا‬ ‫•4-1ملجم مرة واحدة يوميا بحد أقصى 8 ملجم /اليوم‬ ‫•متوفر على هيئة :1-2-3-4ملجم‬ ‫العراض الجانبية :‬ ‫•نقص السكر في الدم‬ ‫•حكة أو طفح جلدي‬ ‫•زيادة الوزن بسبب زيادة الشهية للطعام‬ ‫•الم في المعدة‬ ‫•نادرا خلل في مكونات الدم )مثل انخفاض في الصفائح الدموية(‬ ‫موانع الستعمال:‬ ‫•ل يمكن استعماله لمرضى النوع الول أو أثناء فترة الحمل أو مع‬ ‫الرضاعة الطبيعية.‬
  • ‫تداخلت دوائية:‬ ‫•الدوية المدرة للبول كا لثيازايد قد تعاكس مفعولها وتقلل من التأثير‬ ‫العلجي‬ ‫•الدوية كالكابتوبريل والسبرين قد تضاعف مفعولها وتزيد من التأثير‬ ‫العلجي )نقص سكر الدم(‬ ‫•يوجد تفاعل مع بعض أدوية الضغط مثل البروبرانولول قد تمحى أعراض‬ ‫انخفاض السكر فل يحس به المريض عند حدوثه‬ ‫المجموعة الثالثة:مثبطات ألفا جلوكوسايديز:‬ ‫طريقة العمل:‬ ‫•تقليل هضم السكريات المركبة ويعمل على إبطاء امتصاص السكريات‬ ‫والنشويات بعد الكل فيخفض من ارتفاع السكر بعد الوجبات‬ ‫•ممكن استعماله منفردا أو مع أدوية أخرى خافضة للسكر لعلج داء‬ ‫السكري نوع 2‬ ‫•ممكن الستفادة لخفض جرعة النسولين لدى بعض مرضى السكري‬ ‫نوع الثاني‬ ‫•يؤخذ مع الوجبة‬ ‫اكارابوز)جلوكوباي(‬ ‫الجرعة:‬ ‫•عند البدء 05 ملجم /اليوم )للتقليل من العراض الجانبية ( ويمكن أن‬ ‫تزداد إلى 05 ملجم 3 مرات يوميا وثم تزداد عند الحاجة خلل 6-8 أسابيع‬ ‫إلى 001 ملجم 3 مرات يوميا لحد أقصى 002 ملجم 3 مرات يوميا‬ ‫•الحبوب المتوفرة :05-001ملجم‬ ‫•006-051ملجم /اليوم‬ ‫•ل ينصح استعماله للطفال اقل من 21 سنه.‬
  • ‫العراض الجانبية :‬ ‫•الغازات والسهال‬ ‫•لبد من تغيير الجرعة على مدار أسبوعين إلى ثلث للتقليل من الثار‬ ‫الجانبية على الجهاز الهضمي والتي في الغالب من أسباب وقف المرضى‬ ‫للعلج‬ ‫•تأثير على الكبد وهو معتمد على الجرعة ولبد من عمل وظائف الكبد‬ ‫للمرضى على الجرعات العالية مثل )05 ملجم ثلث مرات يوميا(‬ ‫•لبد من عمل إنزيمات الكبد كل ثلث شهور لمدة سنة ومن ثم بصفة‬ ‫دورية‬ ‫•ممكن أن يحدث هبوط في مستوى سكر الدم عند استعماله مع أدوية‬ ‫خافضة أخرى‬ ‫•في حال انخفاض سكر الدم ل توجد استجابة للمواد النشوية ولبد من‬ ‫استعمال محلول الجلوكوز)ديكستروز(‬ ‫موانع الستعمال:‬ ‫•المرضى المصابين:‬ ‫•التهابات القولون‬ ‫•انسداد جزئي للمعاء‬ ‫•تقرحات القولون‬ ‫•ل يفضل استعماله للمرضى الذين لديهم ارتفاع في نسبة الكرياتينين عن‬ ‫2ملجم/دسل )قصور في وظائف الكلى(‬ ‫تداخلت دوائية:‬ ‫•دواء الكولستيرامين )كويستران( يؤخذ بفاصل )2-4(ساعات من‬ ‫دواء اكاربوز‬
  • ‫•يقلل من تركيز دواء الدجوكسين في الدم )علج لفشل وظائف‬ ‫القلب(‬ ‫المجموعة الرابعة:)الثيازوليديندايون(:‬ ‫طريقة العمل:‬ ‫•زيادة قابلية الخليا لهرمون النسولين‬ ‫•يساعد على إدخال الجلوكوز إلى الخليا لستعماله كطاقة‬ ‫•منع إنتاج الجلوكوز من الكبد‬ ‫•ل يزيد نسبة إفراز النسولين من البنكرياس لذلك فهو ل يسبب نقصان في‬ ‫نسبة السكر في الدم عن المعدل الطبيعي إذا تم استعماله منفردا‬ ‫•أي من النوعين يمكن أن يستعمل منفردا أو مساعدا لعلج‬ ‫الميتفورمين)جلوكوفاج ( أو مع السلفونايليورياز‬ ‫روزيجليتازون )افانديا( ‪:avandia‬‬ ‫•زيادة في كوليسترول قليل وعالي الكثافة ول يوجد له تأثير على الدهون‬ ‫الثلثية )الترايجلسريد(‬ ‫•بينت بعض الدراسات العلمية زيادة نسبة الصابة بجلطات القلب لمن‬ ‫يستخدمون علج الفانديا وهناك بعض من الدراسات الخرى لم تبين هدا‬ ‫الثر‬ ‫الجرعة :‬ ‫•يجب البدء بجرعة صغيرة وخصوصا عن استعماله مع أدوية أخرى‬ ‫خافضة للسكر‬ ‫•عند استعماله مع النسولين سوف تنقص جرعة النسولين اليومية معه‬ ‫•عند البدء 4ملجم/اليوم مرة واحدة يوميا وممكن أن تزداد الجرعة خلل‬ ‫8 أسابيع إلى 8 ملجم من مرة إلى مرتين يوميا كحد أقصى‬
  • ‫•ل يوصى به للطفال والمراهقين تحت سن 81 سنه.‬ ‫البيوجلتازون )الكتوز( ‪:actos‬‬ ‫•خفض نسبة الدهون الثلثية في الدم )التراجلسرايد(.‬ ‫•زيادة الكوليسترول الحميد عالي الكثافة )‪(HDL‬‬ ‫•ل يوجد تأثير على الكوليسترول العام أو القليل الكثافة‬ ‫الجرعة :‬ ‫•عند البدء 51-03ملجم/اليوم مرة واحد ة يوميا ويمكم أن تزداد‬ ‫الجرعة إلى 54 ملجم كحد أقصى‬ ‫العراض الجانبية :‬ ‫•تأثر الكبد في بعض الحيان مؤديا إلى ارتفاع في النزيمات‬ ‫•)لبد من مراجعة الطبيب في حال ظهور غثيان وقئ واللم في‬ ‫البطن وتغيير لون البول إلى الغامق ولبد من وقف العلج في‬ ‫حال ظهور اصفرار في الجلد والعين )يرقان((‬ ‫•زيادة الوزن‬ ‫•تورم وانتفاخ في القدمين 5-7% من المرضى‬ ‫•في حالة استخدامه مع بعض الحبوب الخافضة للسكر يمكن ان‬ ‫يصاب المريض بنقص مفاجئ في سكر الدم) ل يسبب انخفاضا‬ ‫للسكر عند استعماله بمفرده(‬ ‫•يمكن أن يسبب فقر الدم‬ ‫موانع الستعمال:‬ ‫•ل يستعمل للمرضى الذين لديهم فشل في وظائف القلب‬ ‫•ل يستعمل للمرضى الذين لديهم إنزيمات الكبد 5,2 مرة‬ ‫أعلى من المعدل الطبيعي لذلك توصي جمعية الغذاء‬
  • ‫والدواء المريكية بعمل أنزيمات الكبد قبل البدء بالعلج وثم‬ ‫كل شهر بالتبادل للسنة الولى من الستخدام‬ ‫•آمن مع المرضى الذين لديهم قصور الكلى لنه يتم عميلة‬ ‫تكسيره في الكبد ويتم إخراجه من الجسم عن طريق البراز‬ ‫• ل يمكن استعماله لمرضى النوع الول أو أثناء فترة الحمل‬ ‫أو مع الرضاعة الطبيعية‬ ‫تداخلت دوائية:‬ ‫•يقلل من فعالية حبوب منع الحمل‬ ‫المجموعة الخامسة: الميجليتينايد:‬ ‫طريقة العمل:‬ ‫•يحفز البنكرياس )خليا بيتا( لفراز النسولين بعد الكل مما‬ ‫يساعد على منع ارتفاع السكر بعد الوجبة‬ ‫•يتميز بسرعة تأثيره العلجي مما يعطي المريض حرية أكثر‬ ‫في تناول الوجبات‬ ‫• يبدأ تأثيره العلجي خلل 51-03 دقيقة لذلك يستعمل قبل‬ ‫الوجبة مباشرة ويمنع تناوله في حالة عدم الرغبة بالكل‬ ‫•ينتهي تأثيره العلجي بعد 3-4 ساعات‬ ‫•يفضل للمرضى الذين ل يستطيعون تنظيم أوقات وجباتهم‬ ‫اليومية‬ ‫•ممكن استعماله منفردا أو مع أدوية أخرى خافضة للسكر‬ ‫لعلج داء السكري نوع 2‬ ‫ريبجلينايد )براندين( )‪ ( Prandin‬أو نوفونورم )‪: ( NovoNORM‬‬ ‫•ممكن استعماله منفردا أو مساعد لعلج الميتفورمين )الجلوكوفاج(‬
  • ‫الجرعة:‬ ‫•الحبوب المتوفرة من النوفونورم : 5,0-1-2 ملجم‬ ‫•عند البدء 005 ميكروجرام )5,0ملجم( خلل 03 دقيقة من الوجبة‬ ‫ويمكن أن تزداد الجرعة إلى 4 ملجم خلل 1-2 أسبوع‬ ‫•4 ملجم قبل الوجبة وتصل الجرعة إلى 61 ملجم في اليوم كحد أقصى‬ ‫•يستخدم من مرة إلى ثلث مرات يوميا‬ ‫•ل يوصى به للطفال والمراهقين تحت سن 81 سنه والمسنين فوق 57‬ ‫سنة.‬ ‫تداخلت دوائية:‬ ‫•بعض من المضادات الحيوية زيادة تأثير الدواء )كل رثيروماسين( نقص‬ ‫في تركيز الدواء في الدم )الريفامبسيين(‬ ‫•دواء الجيمفايبروزيل )مضاد الدهون (يزيد من خاصية نقص سكر الدم‬ ‫للدواء‬ ‫نيتجلينايد )ستارلكس( ‪:Starlix‬‬ ‫الجرعة:‬ ‫•021 ملجم قبل الوجبة ثلث مرات يوميا‬ ‫•يجب إعطاء فترة أسبوع للتأثير العلجي قبل تغيير الجرعة‬ ‫تداخلت دوائية:‬ ‫•بعض من المضادات الحيوية نقص في تركيز الدواء في الدم‬ ‫)الريفامبسيين(‬ ‫العراض الجانبية :‬ ‫•نقص السكر في الدم‬
  • ‫•زيادة في الوزن‬ ‫•طفح جلدي – خلل في وظائف الكبد‬ ‫•الشعور بالغثيان – إسهال – إمساك‬ ‫موانع الستعمال:‬ ‫•ل يمكن استعماله لمرضى النوع الول أو أثناء فترة الحمل أو مع‬ ‫الرضاعة الطبيعية‬
  • ‫ما هو النسولين؟‬ ‫هو عبارة عن مادة بروتينية ل يتم تناوله عن طريق الفم وإل سوف يتم هضمها‬ ‫بالنزيمات الموجودة في المعاء ليمتص بعدها ويصبح عديم المفعول، لذا تؤخذ‬ ‫عن طريق الحقن تحت الجلد . ويجب حفظه في الثلجة في درجة حرارة 2-8‬ ‫درجة مئوية، ويفقد مفعوله إذا تعرض للحرارة والبرودة الشديدة.‬ ‫ما هي مصادر النسولين؟‬ ‫بشري:وهو مصنع بطرق الهندسة الكيميائية لكي يصبح مطابقا لمواصفات النسولين‬ ‫الطبيعي وهو الذي يستخدم حاليا.‬ ‫حيواني: ومنه البقري وهو متوفر في المملكة ول يفضل استعماله حاليا‬ ‫ما هي الحالت التي يستعمل فيها النسولين؟‬ ‫1.مرضى السكري النوع الول حيث يوجد لديهم عجز تام في إفراز‬ ‫النسولين ولذلك يحتاجون النسولين في علجهم ول يمكن‬ ‫الستغناء عنه‬ ‫2.مرضى السكري النوع الثاني في حال نقص فعالية العلج بالحمية‬ ‫الغذائية و الحبوب الخافضة للسكر و الرياضة حيث انه مع مرور‬ ‫الوقت يقل انتاج النسولين جدا ويوجد حاجة للتحكم بمستوى‬ ‫السكر في الدم وخصوصا أثناء اللتهابات أو المرض‬ ‫3.حالت الحمل السكري ولم تستجب للعلج بالحمية الغذائية.‬ ‫4. السكري المصاحب لحالت و متلزمات مرضية )أمراض البنكرياس‬ ‫المزمنة، إضطرابات في الغدد الصماء،السكري الناتج من استعمال‬ ‫أدوية (‬
  • ‫ما هي أنواع النسولين؟‬ ‫•النسولين السريع المفعول ويسمي )ليسبرو أو أسبارت(: ويبدأ بالعمل‬ ‫خلل 5-51 دقيقة من الحقن وينتهي تأثيره بعد 3-4 ساعات .‬ ‫• النسولين القصير المفعول) النوع الصافي أو المائي(: وهو قصير‬ ‫المفعول ويبدو شفافا كالماء عند رج الزجاجة وخال من أي مواد مضافة،‬ ‫يبدأ عمله بعد نصف ساعة وأقصى مفعوله 2-4 ساعات وينتهي في‬ ‫خلل 6-8 ساعات.‬ ‫•النسولين المتوسط المفعول )النوع المعكر( : وهو بطئ المفعول،‬ ‫ويحضر بإضافة بروتامين إليه ويبدو معكرا عند رج الزجاجة، يبدأ عمله بعد‬ ‫ساعتين وأقصى مفعوله 6-21 ساعة ويستمر حتى 81-42 ساعة.‬ ‫•النسولين طويل المفعول ويسمي)جلرجين أو لنتوس(: ويحضر بإضافة‬ ‫الزنك إليه وهو سائل صافي غير معكر ول يمكن خلطه مع النسولين‬ ‫الصافي ، يبدأ عمله خلل 4-6 ساعات ويعمل لمدة 42 ساعة ويؤخذ مرة‬ ‫واحدة يوميا‬ ‫•النسولين ذا الطورين )النوع المخلوط(: وهو خليط من النسولين القصير‬ ‫المفعول والمتوسط المفعول بنسبة معينة )05/05 أو 07/03( ، وله‬ ‫صفات النسولين القصير المفعول ويعمل خلل 03 دقيقة وصفات‬ ‫المتوسط المفعول فيعمل لمدة 61-42 ساعة.‬
  • ‫ما هي أنواع النسولين وماركاته التجارية؟‬ ‫نوع النسولين وماركاته‬ ‫الزمن‬ ‫الذروة‬ ‫البداية‬ ‫التجارية‬ ‫سريع المفعول‬ ‫03 دقيقة –‬ ‫3 – 5 ساعة‬ ‫51 – 03 دقيقة‬ ‫هيومالوج ‪Humalog‬‬ ‫ساعتين ونصف‬ ‫نوفولوج / نوفوربد‬ ‫3 – 5 ساعة‬ ‫1 – 3 ساعة‬ ‫01 – 02 دقيقة‬ ‫‪Novolog / Novorapid‬‬ ‫قصير المفعول‬ ‫03 دقيقة – ساعة‬ ‫إنسولين عادي ‪Regular R‬‬ ‫5 – 8 ساعة‬ ‫2 – 5 ساعة‬ ‫واحدة‬ ‫أكتربد ‪Actrapid‬‬ ‫متوسط المفعول‬ ‫81 – 42 ساعة‬ ‫4 – 21 ساعة‬ ‫1 – 2 ساعة‬ ‫‪'' NPH '' N‬‬ ‫1 – ساعتين‬ ‫لينتي ‪Lente L‬‬ ‫81 – 42 ساعة‬ ‫3 – 01 ساعة‬ ‫ونصف‬ ‫أنسولوتارد ‪Insulatard‬‬ ‫طويل المفعول‬ ‫03 دقيقة – 3‬ ‫02 – 63 ساعة‬ ‫01 – 02 ساعة‬ ‫ألترا لينتي ‪Ultralente U‬‬ ‫ساعة‬ ‫ل توجد ذروة لن‬ ‫لنتوس " جلرجين "‬ ‫02 – 42 ساعة‬ ‫النسولين يعطى‬ ‫1 – ساعة ونصف‬ ‫‪'' Lantus '' Glargine‬‬ ‫بمستوى ثابت‬ ‫مخلوط جاهز ‪Premixed‬‬ ‫هيومولين 03/07‬ ‫41 – 42 ساعة‬ ‫2 – 4 ساعة‬ ‫03 دقيقة‬ ‫03/07 ‪Humulin‬‬ ‫ميكستارد 03/07‬ ‫لغاية 42 ساعة‬ ‫21 ساعة‬ ‫03 دقيقة‬ ‫03/07 ‪Mixtard‬‬ ‫نوفولوج 03/07‬ ‫لغاية 42 ساعة‬ ‫1 – 4 ساعة‬ ‫01 – 02 دقيقة‬ ‫03/07 ‪Novolog‬‬ ‫هيومولين 05/05‬ ‫81 – 42 ساعة‬ ‫2 – 5 ساعة‬ ‫03 دقيقة‬ ‫05/05 ‪Humulin‬‬ ‫03 دقيقة –‬ ‫هيومالوج مخلوط 52/57‬ ‫61 – 02 ساعة‬ ‫51 دقيقة‬ ‫ساعتين ونصف‬ ‫52/57 ‪Humalog mix‬‬ ‫تم خلط النسولين بنسب محددة من النسولين متوسط المفعول والنسولين قصير المفعول في عبوة أو قلم‬ ‫النسولين‬ ‫) يشير الرقم الذي يلي السم التجاري للنسولين إلى النسبة المئوية المأخوذة من كل نوع من النسولين في‬
  • ‫الخليط (.‬
  • ‫ما هي طريقة حفظ النسولين؟‬ ‫تحفظ العبوات غير المستخدمة في باب الثلجة.‬ ‫لبد من تفادي التفاوت في درجة الحرارة أقل من ٢وأكثرمن ٠٣ درجة مئوية° لمنع فقدان فعالية )تجمع ،ترسب‬ ‫،تكتل ( النسولين داخل العبوة‬ ‫لبد من وجود عبوة أضافية من كل نوع لدى المريض‬ ‫يمكن ترك النسولين خارج الثلجة لمدة ل تتجاوز 4 أسابيع من بدء الستعمال شرط أن تكون درجة حرارة‬ ‫المكان ل تزيد عن ٠٣ درجة* )مع مراعاة عدم إتباع هذا النظام في فصل الصيف(. وينصح بوضع تاريخ فتح‬ ‫العبوة عليها.‬ ‫التأكد من صلحية النسولين؟‬ ‫يجب التأكد أن النسولين الصافي يبدو صافيا كالماء والنسولين المعكر ل توجد به تخثرات.)مواد مترسبة(‬ ‫دائما النسولين سواء سريع أو قصير أو طويل المفعول)جلرجين أو لنتوس( يكون صافي الشكل أما النواع‬ ‫الخرى معكرة.‬ ‫ما هي النصائح والشتراطات عند مزج )خلط(النسولين؟‬ ‫-ل يتم خلط أي دواء أو مذيبات أخرى مع النسولين‬ ‫-النسولين طويل المفعول)جلرجين ( ل يتم خلطه مع أي نوع من أنواع النسولين الخرى‬ ‫-يتم استخدام أنواع النسولين المخلوطة إذا كانت نسبتها مناسبة لحتياج المريض‬ ‫-عندما يتم خلط النسولين سريع المفعول مع النسولين متوسط أو طويل المفعول يتم إعطاء الجرعة‬ ‫للمريض خلل ٥١ دقيقة من الوجبة‬ ‫ما هي طريقة العداد والحقن لبرة النسولين؟‬ ‫-افحص الملصقة على العبوة للتأكد من نوع النسولين –تاريخ الصلحية .‬ ‫-اغسل يديك جيدا.‬ ‫-ضع الزجاجة بين راحتي يديك وحركها دائريا ببط حتى تتأكد من خلط‬ ‫محتوياتها تماما ول تقم برج الزجاجة. ماعدا النسولين)سريع-قصير-جلرجين (‬ ‫-طهر الغطاء المطاطي للزجاجة بمسحة طبية.‬ ‫-اسحب كمية هواء مساوية للجرعة داخل الحقنة.‬ ‫-ادخل البرة خلل الغطاء المطاطي وأدفع المكبس فالهواء يدخل الزجاجة ،‬ ‫ثم ضع الزجاجة والحقنة في الوضع الرأسي العكسي وتأكد أن رأس البرة‬ ‫مغمورا في الدواء ثم أسحب المكبس بيدك أخرى وتأكد من الحصول على‬ ‫الجرعة المحددة لك داخل الحقنة.‬ ‫-تأكد من عدم وجود فقاعات هوائية وذلك برفع المكبس ثانيا والحصول على الجرعة المحددة‬ ‫لك بالضبط.‬ ‫-تأكد من الجرعة مرة أخرى بعد نزع البرة من الزجاجة ثم أعد الغطاء على البرة.‬ ‫-طهر مكان الحقن بمسحة طبية .‬
  • ‫-ثبت الجلد بيدك اليسرى مع رفع مساحة كافية من جلدك بين أصابعك ،‬ ‫وباليد اليمنى أمسك الحقنة كما تمسك القلم ثم أدخل البرة عاموديا )‬ ‫٠٩°( باستقامة داخل الجلد وتأكد من إدخال البرة بأكملها.)الشخاص‬ ‫النحيلين يتم استعمال إبرة أقصر أو يتم الحقن بزاوية ٥٤ ° (‬ ‫-ضع قطعة من المسحة الطبية على موقع البرة خارج الجلد وأضغط‬ ‫المسحة على موقع الحقن لعدة ثوان )٥-٨ث(. وخصوصا عند خروج‬ ‫دم- أو سائل صافي أو عندما تكون مؤلمة‬
  • ‫-ألق الحقنة بإبرتها في علب غير قابلة للثقب بعيدا عن الطفال ول تستعملها مرة ثانية.‬ ‫انتبه:‬ ‫- قم بتغيير موقع الحقن أسبوعيا وبحيث يكون هناك مسافة 2 سم بين كل حقنة والخرى.‬ ‫- يجب التأكد من تاريخ الصلحية المسجل على كل عبوة.‬ ‫- اسحب النسولين سريع المفعول )الصافي (أول،ثم النسولين بطئ المفعول)المعكر(.‬ ‫- عند حدوت الم –احمرار عند الحقن لبد من مراجعة طريقة الحقن مع الطبيب المعالج أو المثقف الصحي‬ ‫- يتم عادة تقسيم جرعة النسولين المحسوبة لك في اليوم كالتالي:‬ ‫3/2 الجرعة صباحا – 3/1 الجرعة مساء.‬ ‫- يتم إعطاء حقنة النسولين عن طريق الحقنة الخاصة بها وهي مقسمة إلى وحدات‬ ‫- ل يتم إطلقا مشاركة حقنة النسولين من شخص لخر لمنع خطر الصابة بالمراض المعدية )اليدز –التهاب الكبد‬ ‫الوبائي(.‬ ‫كيف يمكن التقليل من ألم حقن النسولين؟‬ ‫-وضع عبوة النسولين المستعملة في درجة حرارة الغرفة‬ ‫-التأكد من عدم وجود فقاعات هواء في الحقنة قبل الحقن‬ ‫-النتظار لحين تبخر الكحول إذا استعمل للتطهير‬ ‫-لبد أن تكون العضلة مرتخية عند مكان الحقن‬ ‫-الدخول إلى الجلد بطريقة سريعة‬ ‫-عدم تغيير اتجاه البرة عند الدخال وعند الخروج‬ ‫-عدم تكرار استعمال البرة‬ ‫ما هي أماكن حقن النسولين؟‬ ‫- الجزء العلى والخارجي من الذراعين.‬ ‫- الجزء المامي والخارجي من الفخذين.‬ ‫- منطقة البطن بعيدا عن السرة.‬ ‫- الجزء العلى من الليتين)المقعد(.‬
  • ‫ما هي أماكن الحقن السرع لمتصاص النسولين ؟‬ ‫-منطقة البطن ويليها الذراعين ثم الفخذين ثم المقعد‬
  • ‫ما هي الوسائل الحديثة لحقن النسولين؟‬ ‫1- قلم النسولين: ويحتوي على كمية من النسولين )جاهز للحقن( في زجاجة صغيرة داخله ويحرك المريض‬ ‫المؤشر إلى الجرعة المناسبة ثم يضغط المكبس ويحقن النسولين تحت الجلد بواسطة إبرة رفيعة مركبة على القلم.‬ ‫2- مضخة النسولين:هي جهاز لضخ النسولين تلقائيا تحت الجلد وهذا الجهاز يحتوي على كمية من النسولين )تكفي‬ ‫لبضعة أيام ( وبطارية كهربائية وأنبوب ينتهي بإبرة يمر خللها النسولين لموضع ما تحت الجلد بكميات محسوبة مسبقا‬ ‫على مدى 42 ساعة يوميا بالضافة إلى جرعات إضافية قبل الوجبات‬ ‫ما هي مميزات استخدام قلم النسولين؟‬ ‫يتميز هذا النوع من الحقن بسهولة حمله والتنقل به، وتكمن سهولته أيضا في‬ ‫إمكانية تحديد الوحدات بطريقة صحيحة ودقيقة واستعمال هذا النوع يخفف من‬ ‫اللم الحقن بدرجة كبيرة‬ ‫ويفضل استخدام أقلم النسولين بصفة خاصة للمرضى الذين يحتاجون لعدة‬ ‫جرعات من النسولين يوميا‬ ‫ما هي مميزات استخدام مضخة النسولين ؟‬ ‫استعمال هذه المضخة يغني المريض عن تكرار الحقن بالنسولين كما أنها تقلل من التقيد بأخذ النسولين على حسب‬ ‫وجبات الطعام لنها تضخ جرعات بسيطة متكررة ....‬ ‫والنواع الحديثة من مضخة النسولين تكون مبرمجه من حيث كميه النسولين التي تضخها بما يتوافق مع حاجة‬ ‫الجسم الطبيعية... حيث تضخ كميه اقل من النسولين خلل فتره الليل وتضخ كميه اكبر في الصباح .‬ ‫هل يمكن لكل مريض بالسكر استخدام مضخة النسولين ؟‬ ‫إن دواعي استخدام هذه المضخة تقتصر على المرضى الذين يضطرون إلى اخذ عده جرعات من النسولين يوميا‬ ‫) ثلث أو أربع جرعات ( وبالتالي يضطرون لتكرار الحقن ما يشعرهم باللم والملل أيضا... إما مريض السكر الذي‬ ‫يأخذ جرعة واحده يوميا من النسولين فإنه ل داعي إن يستخدم هذه المضخة لنها ل توافق كل المرضى .‬ ‫ماهي احدث البدائل لحقن النسولين ؟‬ ‫ل تزال البحاث جاريه حول استخدام النسولين في صور أخرى غير الحقن مثل استخدام النسولين في صور حبوب‬ ‫تؤخذ عن طريق الفم وفي صوره بخاخات للنف وأيضا في صوره قطره للعين ويذكر الباحثون إن هذه البدائل‬ ‫ستظهر قريبا وإنها قد تغني عن استخدام حقن النسولين .‬ ‫ما هو بخاخ النسولين ؟‬ ‫أجريت التجارب على أكثر من 0003 مريض حول العالم واستعمل بعض هؤلء المرضى بالسكري بنوعية الول‬ ‫والثاني بخاخ النسولين لمده 7 سنوات وقد أثبتت هذه الدراسات إن استعمال البخاخ قبل كل وجبه مصاحبا بإبره‬ ‫واحده قبل النوم من النسولين المعكر طويل المفعول أثبتت هذه الدراسة فعاليه الطريقة لدخال النسولين للجسم‬ ‫فقد كانت قدرته على السيطرة على سكر الدم موازيا لستعمال ابر النسولين وحتى عند أولئك المرضى الذين لم‬ ‫يستجيبوا بصوره كافيه أمكن تخفيض كمية أو عدد جرعات النسولين لديهم بصوره كبيرة كما كان البخاخ أفضل من‬ ‫حبوب السكري لدى مرضى النوع الثاني من السكري.‬
  • ‫كان موجود وتم سحبة من السواق.‬ ‫هل بإمكاني استخدام بخاخ النسولين؟‬ ‫وافقت إدارة الدواء والغذاء المريكية في مطلع شهر يناير لعام 6002 م على أول أنسولين يستنشق )) أنسولين‬ ‫بخاخ((‬ ‫ويعد هذا أهم وأكبر انجاز في تاريخ مرض السكري منذ اكتشاف النسولين عام ٠ 291م وسيساعد مئات الملين حول‬ ‫العالم ويسمى بخاخ النسولين المعتمد من قبل إدارة الدواء والغذاء المريكية ببخاخ ) ‪ (Exubera‬للنوعين الول‬ ‫والثاني من مرض السكر كما هو الحال بالنسبة لنواع النسولين الحالية.‬ ‫ويعتبر بخاخ النسولين الجديد)‪ (Exubera‬بديل للنسولين السريع فهو يستنشق على صوره مسحوق )) بودرة(( ويصل‬ ‫إلى الرئتين وبذلك يصل إلى الدم بطريقه أسرع من طريقه الوخز بالبر تحت الجلد ويتحكم في خفض نسبه السكر‬ ‫المرتفعة بالدم أسرع من أي أنسولين آخر نظرا لن ذروة عمله أسرع من ذروة عمل أي أنسولين آخر حيث أن ذروة‬ ‫عمل بخاخ النسولين تصل إلى ٩٤ دقيقة عنه في النسولين الصافي حيث تصل إلى ٥٠١ دقيقة وبدون أي الم أو‬ ‫معاناة. وبذلك يكون بخاخ النسولين بديل لكل أنواع النسولين سريع المفعول أي النسولين الذي يعطى قبل الوجبات‬
  • ‫ما هي حالت استعمال بخاخ النسولين ؟‬ ‫يستعمل بخاخ النسولين لمرضى السكري النوع الول مع النسولين طويل المفعول مثل اللنتوس عوضا عن‬ ‫النسولين قصير المفعول الذي يستعمل قبل الوجبات‬ ‫أما بالنسبة لمرضى السكري النوع الثاني فيستعمل منفردا أو مع الحبوب الخافضة للسكر أو مع النسولين طويل‬ ‫المفعول في الحالت التي تستدعي ذلك‬ ‫فإنه ينصح مرضى السكري الذين يتناولون النسولين أو مرضى السكري الذين رفضوا في السابق أخذ النسولين خوفا‬ ‫من البر أو مرضى السكري الذين يتناولون الحبوب ولكن دون تحقيق التحكم المثالي ننصحهم بمراجعة أطبائهم‬ ‫ومناقشة تأهلهم لمكانية استعمال بخاخ النسولين‬ ‫ما هي العراض الجانبية لبخاخ النسولين ؟‬ ‫انخفاض في سكر الدم )هيبوغلسيميا(، كحة ،جفاف الفم وألم بالحلق وينصح بعمل وظائف الرئة بعد أول ستة أشهر‬ ‫من الستعمال وسنويا بعد ذلك حتى في حال عدم وجود أعراض تنفسية‬ ‫ما هي الحالت التي يحذر فيها استخدام بخاخ النسولين ؟‬ ‫المدخنين والمرضى المصابين بمشاكل في الرئتين مثل الربو وأمراض الشعب والحويصلت الهوائية ولكن في حالة‬ ‫إقلع المدخن عن التدخين لفترة تتجاوز ستة أشهر فيمكنه استعمال بخاخ النسولين كما أن البخاخ لم يعتمد بعد لمن‬ ‫هم أقل من 81 عاما وما زالت الدارسات جارية حول الموضوع‬ ‫ملحوظة :‬ ‫تم سحب بخاخ النسولين وغير متوفر حاليا في السواق‬ ‫هل توجد بدائل أخرى للنسولين ؟‬ ‫-لصقات النسولين :‬ ‫عبارة عن لصقات توضع على الجلد ويقوم الجلد بامتصاص النسولين بكمية ضئيلة وبطيئة ليقوم بعمل‬ ‫انسولين متوسط أو طويل المفعول‬ ‫حبوب النسولين :‬ ‫بخاخ النسولين الفموي :‬ ‫‪Support Groups‬‬ ‫.‪For additional information, see diabetes resources‬‬ ‫)‪Expectations (prognosis‬‬
  • With good blood glucose and blood pressure control, many of the complications of diabetes can be prevented. Studies have shown that strict control of blood sugar and blood pressure levels in persons with diabetes helps reduce the risk of kidney disease, eye disease, nervous system disease, heart attack, and stroke. Complications Emergency complications include diabetic hyperglycemic hyperosmolar coma. Long-term complications include: • Diabetic retinopathy • Diabetic nephropathy • Diabetic neuropathy • Peripheral vascular disease • Hyperlipidemia, hypertension, atherosclerosis, and coronary artery disease Calling your health care provider Go to the emergency room or call the local emergency number (such as 911) if symptoms of ketoacidosis occur: • Increased thirst and urination • Nausea • Deep and rapid breathing • Abdominal pain • Sweet-smelling breath • Loss of consciousness Go to the emergency room or call the local emergency number if symptoms of extremely low blood sugar (hypoglycemic coma or severe insulin reaction) occur: • Weakness • Drowsiness • Headache • Confusion • Dizziness • Double vision • Lack of coordination • Convulsions or unconsciousness
  • Prevention Maintaining an ideal body weight and an active lifestyle may prevent the onset of type 2 diabetes. Currently there is no way to prevent type 1 diabetes.
  • ‫المضاعفات الحادة لداء السكري‬ ‫:المضاعفات الحادة لداء السكري‬ ‫انخفاض السكر في الدم )الهيبوغليسيميا ‪( -Hypoglycemia‬‬ ‫ما معنى هبوط مستوى السكر في الدم ) الهيبوغليسيميا( ؟‬ ‫؟‬ ‫ما هي أسباب هبوط مستوى السكر في الدم‬ ‫ما هي أعراض انخفاض السكر في الدم ؟‬ ‫علج هبوط السكر في الدم؟‬ ‫كيفية حقن جرعة الجلوكاجون؟‬ ‫كيفية تفادي هبوط السكر في الدم؟‬ ‫جزء مكن التعايكش مكع مرض السككري هكو تعلم كيفيكة التعرف على بعكض المشاككل‬ ‫التي تصاحب هذا الداء مثل انخفاض السكر )هبوط السكر(.‬ ‫هذه المشكلة قكد تحدث مكن وقكت لخكر لي مريكض يعانكي مكن داء السككري وقكد‬ ‫تحدث حتكى عندمكا تتحككم فكي مرض السككري. لذا فمكن الضروري معرفكة مكا هكي‬ ‫مسببات وأعراض وكيفية معالجة انخفاض السكر في الدم قبل الوصول إلى مرحلة‬ ‫متأخرة منه لنه قد يسبب فقدان للوعي.‬ ‫ما معنى هبوط مستوى السكر في الدم ) الهيبوغليسيميا( ؟‬ ‫هكو الهبوط الشديكد و السكريع و المفاجكئ لمسكتوى السككر فكي الدم. و تظهكر عادة‬ ‫أعراض الهبوط حيككن ينخفككض مسككتوى السكككر فككي الدم )الجلوكوز( تحككت )05-‬ ‫06ملجم( أو )3.3 مليمول(.‬ ‫ويجكب أن نعرف أن مسكتككوى سككر الدم الذي يسكبب أعراض هبوط السككر يتفاوت‬ ‫ويختلف مكن شخكص لخر و كذلك يختلف بالنسبة إلى الشخص نفسه تحت الظروف‬ ‫المختلفة. فل بد من استشارة الطبيب عن المستوى المن لسكر الدم بالنسبة لك. *‬ ‫ما هي أسباب هبوط مستوى السكر في الدم؟‬
  • ‫عدم تناول الوجبات الرئيس ككية والخفيف ككة ف ككي أوقاته ككا المحددة وبكمياته ككا‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫·‬ ‫الصحيحة.‬ ‫رفع كمية جرعة الدواء )الدوية الخافضة للسكري( دون استشارة الطبيب.‬ ‫·‬ ‫القيام بمجهود جسكدي أو عضلي )ممارسكة الرياضكة( غيكر معتاد عليكه ولفترة‬ ‫·‬ ‫طويلة.‬ ‫ما هي أعراض انخفاض السكر في الدم؟‬ ‫تظه كر العراض عادة بشك كل تدريج كي منفردة أو مجتمع كة. و تتفاوت درجات هبوط‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫السكر في الدم من الدرجات البسيطة إلى المعتدلة ثم إلى الشديدة.‬ ‫الرعشة أو الرجفة‬ ‫·‬ ‫جوع شديد مفاجئ‬ ‫·‬ ‫صداع حاد‬ ‫·‬ ‫دوخة مع تعب وإرهاق‬ ‫·‬ ‫تعرق غزير‬ ‫·‬ ‫زغللة في البصر‬ ‫·‬ ‫خفقان في القلب )تسارع ضربات القلب(‬ ‫·‬ ‫عدم القدرة على التركيز‬ ‫·‬ ‫تغير حاد في المزاج والسلوك‬ ‫·‬ ‫غيبوبة أو فقدان للوعي‬ ‫·‬ ‫ومن المعروف أن بعض المرضى ل تظهر عليهم العراض الولية للهبوط من دوخة‬ ‫وجوع ورعشكة ولهذا مكن الضروري الكشكف عكن نسكبة السككر عكن طريكق التحليكل‬ ‫الذاتي في المنزل لمعرفة نسبة السكر ومعالجة الهبوط إن وجد.‬ ‫تحدّث مكع طكبيب الرعايكة الصكحية الوليكة المسكئول عكن علجكك حول المسكتوى الذي‬ ‫يجب أن تبدأ عنده علج هبوط السكر.‬
  • ‫إذا كنكت ل تسكتطيع اختبار السككر فكي الدم و لكنكك تشعكر بالعراض فل تنتظكر حتكى‬ ‫تقوم بقياس السككر فكي الدم بكل سكارع إلى العلج فكي الحال ول تنتظكر العودة إلى‬ ‫البيت وخصوصا إن كنت تقوم بالقيادة بنفسك.‬
  • ‫ما هو علج هبوط السكر في الدم؟‬ ‫إذا كنت واعيا أو مدركا )الدرجة البسيطة( فبالمكان عمل التي :‬ ‫تناول من )2-5( حبات جلوكوز )يمكن شراؤها من الصيدلية(.‬ ‫·‬ ‫أو كأس من العصير المحلى مثل: برتقال ، مشكل ، تفاح.‬ ‫·‬ ‫أو مقدار )2( ملعقة أكل من الزبيب.‬ ‫·‬ ‫أو مقدار )2( ملعقة شاي عسل.‬ ‫·‬ ‫أو مقدار ملعقتين شاي من السكر مذابة في كوب ماء.‬ ‫·‬ ‫بعكد ذلك انتظكر مكن )01- 51( دقيقكة ثكم أعكد الختبار فإن وجدت أن مسكتوى السككر‬ ‫ف كي الدم م كا زال تح كت )07ملج كم( والعراض مازالت موجودة ق كد تحتاج إلى تكرار‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ذلك ككل 01 دقائق إلى أن تبدأ الشعور بالتحسكن. بعكد ذلك لبكد مكن التأككد مكن أخكذ‬ ‫الوجبات المقررة والوجبات الخفيفة بطريقة صحيحة.‬ ‫أما إذا أصبحت في حالة عدم تجاوب - مما يعني أنك دخلت في مرحلة فقدان الوعي‬ ‫– فقد تحتاج إلى حقنة الجلوكاجون.‬ ‫فكي حال فقدان الوعكي يجكب على أحكد أفراد عائلتكك أو زملئك أو مكن حولك عمكل‬ ‫التي:‬ ‫)من الضروري أن تحمل معك بطاقة تحتوي على التعليمات الواجب القيام بها عند‬ ‫فقدانك لوعيك والتأكد من أن أفراد أسرتك يستطيعون القيام باللزم(‬ ‫· السراع بحقن الجلوكاجون إذا كان متوفرا في مكان حدوث هبوط السكر.‬ ‫· إذا لم يتوفكر الجلوكاجون أو لم يسكترجع المريكض وعيكه خلل 51-02 دقيقكة بعكد‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫حقن الجلوكاجون يجب نقل المريض إلى المستشفى في أسرع وقت.‬ ‫ماهي كيفية حقن جرعة الجلوكاجون ))‪glucagon‬؟‬ ‫· الجلوكاجون هكو هرمون طكبيعي تفرزه خليكا "ألفكا" مكن البنكرياس و يسكاعد على‬ ‫رفع نسبة السكر في الدم.‬
  • ‫· يجكب على مكن حولك )عائلتكك - أصكدقائك- زملئك( معرفكة كيفيكة حقكن الجلوكاجون‬ ‫ومتى يجب إعطاؤه.‬ ‫· يتوفكر الجلوكاجون على شككل بودرة يجكب خلطهكا بسكائل مخصكص للحقكن )ماء(‬ ‫ويجب حفظه في الثلجة.‬ ‫طريقة تحضير الجلوكاجون:‬ ‫· تسحب كمية السائل المخصص للحقن في برواز )محقنة النسولين( )001وحدة/1مل( .‬ ‫· يخلط السائل مع البودرة جيدا حتى يصبح المحلول متجانسا.‬ ‫· يسكحب المحلول فكي برواز )محقنكة( النسكولين وتحقكن تحكت الجلد بنفكس طريقكة‬ ‫إبرة النسولين وفي نفس مواضع الحقن.‬ ‫· تكون جرعة الجلوكاجون للشخاص فوق )01( سنوات فإن الجرعة )1ملجم(.‬ ‫· يمك كن إعطاء جرع كة أخرى م كن حقن كة الجلوكاجون إذا لم تتحس كن حالة المري كض‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫خككككلل )51- 02( دقيقة أو نقل المريض إلى أقرب مستشفى.‬ ‫· إذا اسكتيقظ المريكض بعكد حالة الهبوط يجكب المبادرة بإعطائه الطعام مكع مواصكلة‬ ‫النظام الغذائي المعتاد.‬ ‫كيفية تفادي هبوط السكر في الدم؟‬ ‫· تناول وجبات الطعام الرئيسية والخفيفة في مواعيدها وبكمياتها الصحيحة.‬ ‫· أخذ جرعة النسولين المقررة من غير زيادة.‬ ‫· أخذ الحتياطات اللزمة عند ممارسة الرياضة .*‬ ‫· يجب حمل بطاقة تعريف عن حالتك.‬ ‫· يجب حمل أي نوع من السكريات )كالحلوى أو قطع السكر أو التمر( للستعمال‬ ‫في حالة الطوارئ.‬ ‫· لبكد أن تناقكش الطكبيب المسكئول عكن علجكك فكي المسكتوى الذي يجكب أن يكون‬ ‫عنده سكر الدم بعد العلج.‬
  • ‫· يج كب حم كل جرع كة الجلوكاجون ف كي حالة التنق كل والس كفر لس كتعماله ف كي حالة‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫الطوارئ.‬ ‫· معرفة المؤشرات والعراض المصاحبة لهبوط السكر في الدم ومعالجتها في‬ ‫حينها.‬
  • ‫ارتفاع سكر الدم)الهيبرغليسيميا()‪(HYPERGLYCEMIA‬‬ ‫ما هو ارتفاع مستوى السكر في الدم ؟*‬ ‫ما هي السباب المؤدية لرتفاع سكر الدم؟*‬ ‫ما هي أعراض ارتفاع السكر في الدم ؟‬ ‫ما هي المخاطر لرتفاع سكر الدم؟‬ ‫ما هي الطرق الواجب اتخاذها لتجنب ارتفاع نسبه السكر في الدم؟‬ ‫يعتبر ارتفاع سكر الدم المشكلة الرئيسية التي ينتج عنها مضاعفات المرض المزمنة ولذلك لبد من معرفة أعراضه‬ ‫وكيفيه علجه والوقاية منة.‬ ‫ما هو ارتفاع مستوى السكر في الدم ؟‬ ‫ما هي السباب المؤدية لرتفاع سكر الدم؟‬ ‫1-زيادة الوزن‬ ‫2-تناول كميات من الطعام أكثر من المقررة له )خاصة السكريات والنشويات (.‬ ‫3-نقص جرعه الدواء أو النسولين أو عدم أخذها في الوقت المناسب لمواعيد تناول الوجبات‬ ‫4-مرور السنوات يؤدي إلى عدم استجابة الجسم لبعض الدوية الفموية الخافضة للسكر *‬ ‫5-عدم ممارسة الرياضة بانتظام.‬ ‫6- اللتهابات‬ ‫7-تناول أدوية مضادة لعمل النسولين مثل الكورتيزون‬ ‫8-التوتر والقلق والضغوط.‬ ‫ما هي أعراض ارتفاع السكر في الدم ؟‬ ‫1-العطش الشديد بشكل غير اعتيادي.‬ ‫2-التبول المتكرر.‬ ‫3-عدم وضوح وضبابية الرؤية.‬ ‫4-الشعور بالرهاق والتعب.‬ ‫5-الرتفاع الشديد لسكر الدم و هو ما زاد 042 ملجم /001 ملل.‬ ‫6-فقدان الوزن على المدى الطويل .‬ ‫ما هي المخاطر لرتفاع سكر الدم؟‬ ‫إن المستوى المرتفع للسكر يسبب مضاعفات كثيرة وتزداد مع مرور الوقت وتشمل المضاعفات الحادة والمضاعفات‬ ‫المزمنة.‬ ‫المضاعفات الحاده تنقسم إلى حالتين.‬ ‫1-ارتفاع السكر الل كيتوني.‬ ‫2-الغيبوبه السكريه الكيتونية.‬ ‫أما المضاعفات المزمنة سيتم عرضها لحقا .‬
  • ‫ما هي الطرق الواجب اتخاذها لتشخيص و علج ارتفاع نسبه السكر في الدم؟*‬ ‫1-الفحص الذاتي المنزلي لسكر الدم بانتظام‬ ‫2-فحص الكيتون في البول إذا كانت نسبه السكر أكثر من 052 ملجم /دسل‬ ‫3-جزء التحليل الذاتي )لحقا(‬ ‫ما هي الطرق الواجب اتخاذها لتجنب ارتفاع نسبه السكر في الدم؟*‬ ‫١- المحافظة واللتزام بالنظام الغذائي والرياضي والعلجي.‬ ‫٢-اذا تكرر الرتفاع من الواجب استشاره طبيب الرعاية الصحية الولية لمعرفه إمكانية عمل تغيير في البرنامج‬ ‫العلجي.‬
  • ‫ارتفاع سكر الدم اللكيتوني‬ ‫ما هي أعراض ارتفاع سكر الدم اللكيتوني؟‬ ‫ما هو الفرق بين هذه الحالة والغيبوبة السكرية الكيتونية؟‬ ‫ما هي طريقة العلج؟‬ ‫ما طرق الوقاية؟‬ ‫تحدث هذه الحالة نتيجة الرتفاع الشديد لنسبه السكر بالدم إلى مستوى أعلى من 006 ملجم/دسل وتتطور العراض‬ ‫بشكل بطئ وتستمر أيام بل أسابيع وتحدث بالدرجة الولى للشخاص المصابين بمرض السكري نوع 2.‬ ‫ما هي أعراض ارتفاع سكر الدم اللكيتوني؟‬ ‫1-كثره التبول إلى أن تؤدي إلى العطش الشديد .‬ ‫2-دفئ وجفاف الجلد دون أي تعرق.‬ ‫3-الجفاف والضعف العام والضطراب والتشوش.‬ ‫4-نوبات تشنجيه وغيبوبة.‬ ‫ما هو الفرق بين هذه الحالة والغيبوبة السكرية الكيتونية؟‬ ‫الفرق هو عدم ظهور الكيتون في البول وتحدث عند كبار السن من مرضى النوع 2 بسبب تناول كميات كبيره من‬ ‫السكريات أو إهمال تناول العلج لعده أيام أو أوقات المرض أو اللتهاب.‬ ‫ما هي طريقة العلج؟‬ ‫تعتبر هذه الحالة خطيرة ويلزم تنويم المريض تحت عناية مركزه ويتم إعطاء المريض:‬ ‫1-كميه كبيره من السوائل المغذية لتعويض فقده من السوائل.‬ ‫2-كمية مناسبة من النسولين لتنظيم نسبه السكر لديه.‬ ‫ما طرق الوقاية؟‬ ‫1-إتباع النظام الغذائي العلجي والرياضي بشكل دقيق.‬ ‫2-إتباع التعليمات الخاصة وخصوصا بظروف السفر أو المرض.‬ ‫3-الحرص دائما على تناول العلج وتعديل الجرعة إذا لزم المر.‬ ‫4-متابعه الفحص الذاتي لنسبه السكر بالدم لمنع الصابة بهذه الحالة الخطيرة حيث تبلغ نسبه الوفيات‬ ‫03% إذا أهمل العلج.)راجع جزء المتابعة الذاتية(‬
  • ‫الحموضة السكرية الكيتونية*)‪(DKA)(DIABETIC KETOACIDOSIS‬‬ ‫ما هي الحموضة الكيتونية؟‬ ‫ما هي أسباب الحموضة السكرية الكيتونية ؟‬ ‫ما هي أعراض الحموضة السكرية الكيتونية؟‬ ‫ما هي الجراءات الواجب إتباعها عند ظهور الكيتون مع ارتفاع نسبه السكر في الدم؟‬ ‫ما هي طرق الوقاية من الحموضة السكرية الكيتونية؟‬ ‫هي احد المضاعفات الحادة والخطيرة والتي يجب التعامل معها فورا.ومرضى السكر النوع الول المعتمد في علجه‬ ‫من النسولين أكثر عرضه لصابه بالحموضة السكرية الكيتونية إل أنها قد تحدث أيضا لدى مريض السكري النوع الثاني.‬ ‫ما هي الحموضة الكيتونية؟‬ ‫هي عبارة عن زيادة شديدة لمستوى الكيتونات في الدم والكيتون هي مادة حمضية ضاره بالجسم تنشا عن تكسير‬ ‫الدهون لنتاج الطاقة عندما تعجز الخليا عن حرق السكريات في الدم و تبدأ في الظهور في البول عند ازدياد‬ ‫الكمية* .‬ ‫ما هي أسباب الحموضة الكيتونية السكرية؟‬ ‫1-النقص الشديد للنسولين إما بسبب عدم اخذ جرعه النسولين المقررة او زيادة الحاجة الي النسولين‬ ‫في أوقات المرض أو اللتهابات.‬ ‫2-نقص كميه السكر الموجودة في الدم كما هو الحال عند القئ أو ضعف الشهية.‬ ‫ما هي أعراض الحموضة السكرية الكيتونية؟‬ ‫أول: العلمات المبكرة:‬ ‫1-عطش شديد وجفاف في الفم.‬ ‫2-زيادة عدد مرات التبول.‬ ‫3-ارتفاع مستوى السكر في الدم.‬ ‫4-ارتفاع مستوى الكيتونات في البول.‬ ‫ثانيا: العلمات المتأخرة:‬ ‫1-إحساس مستمر بالتعب والرهاق.‬ ‫2-جفاف واحمرار في الجلد.‬ ‫3-غثيان وإلم في المعدة.‬ ‫4-صعوبة في التنفس أو زيادة سرعه التنفس.‬ ‫5-رائحة مميزه للنفس ) مشابهة لرائحة الستيون*(**‬ ‫6-الشعور بالضعف وصعوبة في التركيز.‬ ‫7-عدم وضوح الرؤية.‬ ‫8-إغماء.‬ ‫ما هي الجراءات الواجب إتباعها عند ظهور الكيتون مع ارتفاع نسبه السكر في الدم؟‬
  • ‫1-الراحة التامة وتناول الكثير من الماء .‬ ‫2-تناول كميه من النسولين القصير المفعول )الصافي( 3-4وحدات تحت الجلد.)راجع جزء المتابعة‬ ‫الذاتية(‬ ‫3-إعادة تحليل نسبه السكر بالدم والكيتون في البول بعد ساعة لمعرفه حدوث تحسن في نسبه السكر‬ ‫من عدمه.‬ ‫4-استشارة طبيب الرعاية الصحية الولية.‬ ‫5-إذا كان المريض فاقد للوعي أو منهك يجب نقله لقرب مستشفى فورا.‬ ‫ما هي طرق الوقاية من الحموضة السكرية الكيتونية؟‬ ‫1-مراقبة مستوى السكر بشكل منتظم والمحافظة على مستوى جيد له‬ ‫2-استشارة طبيب الرعاية الصحية الولية حول التغييرات التي يجب أن تدخلها على خطة طعامك‬ ‫وعلى تناول النسولين في حالة ارتفاع مستوى سكر الدم بشكل مفاجئ‬ ‫3-تكرار قياس مستوى السكر في الدم في حال المرض والتعرض لجهاد شديد‬ ‫4-يجب قياس نسبة الكيتون في الحالت التالية :‬ ‫-عند ارتفاع نسبة السكر بالدم لكثر من 052ملجم/دسل‬ ‫-عند الصابة بأعراض مرضية مثل القيء والسهال‬ ‫5- معرفة العراض وإتباع الجراءات المذكورة أعله .‬
  • ‫المضاعفات المزمنة لداء السكري:‬ ‫:المضاعفات المزمنة لداء السكري‬ ‫هذا النوع من المضاعفات يتطور ببطء ويحدث بسبب إصابة الشرايين الدقيقة والكبيرة بالجسم بداء السكري ،ويجب‬ ‫المتابعة المستمرة تحت الشراف الطبي لكتشاف تلك المضاعفات وعلجها مبكرا‬ ‫أهم المضاعفات المزمنة هي:‬ ‫1.العتلل العصبي‬ ‫2.اعتلل شبكية العين‬ ‫3.ضعف الدورة الدموية الطرفية‬ ‫4.العتلل الكلوي‬ ‫5.جلطات القلب والدماغ‬ ‫6.تصلب الشرايين وارتفاع الضغط‬ ‫داء السكري والعتلل العصبي )‪(DIABETIC NEUROPATHY‬‬ ‫ما هو العتلل العصبي السكري؟‬ ‫ما هي أنواع العتلل العصبي السكري؟‬ ‫ما هي أعراض اعتلل العصبي السكري ؟‬ ‫ما هي أسباب العتلل العصبي السكري ؟‬ ‫من هم الشخاص الكثر عرضة للصابة للعتللت العصبية ؟‬ ‫ما هي طرق الوقاية من العتللت العصبية؟‬ ‫ما هي طرق العلج ؟‬ ‫ما هو العتلل العصبي؟‬ ‫هي مجموعة من الختللت العصبية تحدث بسبب داء السكري وتصيب العصاب الطرفية التي تتجه من المخ والنخاع‬ ‫الشوكي إلى أجزاء الجسم المختلفة وتختلف العراض تبعا لنوع العصب ومكانه في الجكسم‬ ‫والعصاب تكون إما حسيككة ) تنقل الحسككاس من الجسكككم إلى المككككخ (‬ ‫أو حركية ) تنقل الوامر من المخ إلى العضلت ( أو لإرادية ) تغذي القلب والحشاء (.‬ ‫ما هي أنواع العتلل العصبي؟‬ ‫تنقســــــم إلى‬
  • ‫أو ً : اعتلل عصبي متعدد‬ ‫ل‬ ‫وهو اعتلل العصاب في أجزاء متعددة من الجسم وهو على ثلث صور :-‬ ‫1-العتلل العصبي المتعدد والمتماثل ) العتلل العصبي الطرفي (:‬ ‫من أكثر أنواع العتلل العصبي شيوعا بين مرضى السكر ويحدث نتيجة تلف العصاب الطويلة ويصيب الطراف‬ ‫وخككاصة السفلية وتكون الصككابة متماثلة في الجهتين اليمنى واليسكرى‬ ‫2 - اعتلل العصاب اللإرادية‬ ‫وهو شكل آخر من العتلل العصبي وقد يصيب العصكككاب التي تغذي القلب والحشكككاء ومنها‬ ‫أ( اضطرابات الجهاز الهضمي : ‪FAQ‬‬ ‫بطئ في حركة المعدة أو يسمى بخذل المعدة ومن أعراضه الحساس بالغثيان والنتفاخ وضعف‬ ‫الشهية وأحيانا السهال أو المساك بسبب اعتلل حركة المعاء 0‬
  • ‫ب( اضطرابات الجهاز الدوري والقلب:‪FAQ‬‬ ‫حدوث سرعة في نبض القلب وقد يؤدي إلى الحساس بالدوار عند النهوض من‬ ‫وضع الستلقاء أو الجلوس بسبب انخفاض في ضغط الدم وممكن حجب‬ ‫الحسكككاس بالم الذبحككة الصدريككة‬ ‫ج ( اضطرابات المسالك البولية : ‪FAQ‬‬ ‫حدوث ارتخاء في المثانة واحتباس البول ويؤدي ذلك حدوث التهابات متكررة في المسالك البولية أو الصابة بسلس‬ ‫البول 0‬ ‫د( الضعف الجنسي‬ ‫فقدان القدرة على النتصاب لدى الرجال‬ ‫هك( حدوث انخفاض في سكر الدم بدون أعراض : ‪FAQ‬‬ ‫اختفاء الحساس الطبيعي لهبوط سكر الدم مثل الرعشة ، التعرق، إحساس بالجكككوع الشديد، التوتر‬ ‫ويعتبر من أخطر المضاعفات التي تصيب الجهاز العصبي بسبب فقدان جهاز النذار الذي ينبه مريض السكر بانخفاض‬ ‫في سكر الدم 0)كيفية التعامل (***‬ ‫و( التعرق:‬ ‫زيادة شديدة في التعرق خاصة أثناء النوم أو بعد الكل وأحيانا نقص إفراز العرق في أجزاء الجسم المختلفة ويؤدي‬ ‫إلى الجفاف الشكككديد 0‬ ‫ثانيآ : العتلل العصبي الحادي‬ ‫يحدث عند إصابة عصب واحد أو مجموعة واحدة من العصاب مما يؤدي إلى تأثر منطقة محددة من الجسم وتختلف‬ ‫العراض حسب نوع العصب والمكان والوظيفة 0‬ ‫ما هي أعراض العتلل العصبي السكري ؟‬ ‫1-خدر وفقدان الحساس بالحرارة واللم في القدمين مما يؤدي للصابة بالحروق والجروح*)راجع داء‬ ‫السكري والقدمين (‬ ‫2-الشعور بالوخز وألم حككاد في القدمين ومن الممكن أن تمنع المريض من النككوم 0‬ ‫3-شلل عضلت العين مما يسبب ضعف القدرة على تركيز النظر وازدواج في الرؤية 0‬ ‫4-شكلل العصب السككابع ) عصب الوجه(‬ ‫5-انضغاط العصاب في منطقة الرسغ والفخذ مما يؤدى للحساس بالتنميل .‬ ‫ما هي أسباب العتلل العصبي السكري ؟‬ ‫توجد عوامل تؤدي إلى زيادة حدوث العتلل العصبي وهي:‬ ‫1-ارتفاع مستوى السكر في الدم ومع مرور الوقت يؤدي إلى حدوث بعض التغيرات في العصاب ويقلل‬ ‫كفاءتها وقدرتها على القيام بوظيفتها‬ ‫٢- *ارتفاع مستوى السكر يؤدي إلى اضطراب التوازن الكيميائي للخليا العصبية‬ ‫٣-* إصابة الوعية الدموية المغذية للعصاب وبالتالي تقل نسبة الوكسجين والغذاء اللزم لها فتضعف وتنقص‬ ‫كفاءتها.‬
  • ‫من هم الشخاص الكثر عرضة للصابة للعتللت العصبية ؟‬ ‫إن العتلل العصبي أمر شائع الحدوث لدى مريض السكر وأن خطورة الصابة تزداد مع طكول مدة الصككابة بداء‬ ‫السكري وقد أظهرت الدراسات أن 05-06 % من الشخاص المصابين بداء السكري لديهم اعتللت عصبية وأظهرت‬ ‫الدراسات أن العتللت العصبية تظهر بصورة أكبر وأشد لدى مرضى السكر المدخنين وأولئك الذين يكون مستوى‬ ‫السكر لديهم أكثر من الحد الطبيعي بصورة مستمرة.‬ ‫ما هي طرق الوقاية من العتللت العصبية؟‬ ‫1(اللتزام بمستوى سكر الدم في الحدود المقبولة ) 08 - 0 ٣ 1ملجم / دسل(‬ ‫2(التوقف عن التدخين‬ ‫3(مراجعة طبيب الرعاية الصحية الولية بانتظام‬ ‫ما هي طرق العلج ؟‬ ‫- يتم تخفيف اللم عن طريق المسكنات ) يتم اختيار نوعه حسب حالة المريض (.‬ ‫- التحكم في مستوى سكر الدم .‬ ‫- زيادة التركيز على العناية بالقدمين )راجع جزء العناية بالقدمين (‬
  • ‫داء السكري والعين )‪(DIABETIC RETINOPATHY‬‬ ‫من هم الشخاص الكثر عرضة باعتللت الشبكية ؟‬ ‫ما هي المضاعفات التي تصيب العين لمريض السكري؟‬ ‫ما هو اعتلل الشبكية ؟‬ ‫ما هي أعرض اعتلل الشبكية ؟‬ ‫هل يمكن علج مضاعفات السكري على العين؟‬ ‫كيف يمكن منع تأثير مرض السكري على العين؟‬ ‫داء السكري له مضاعفات تؤثر على أعضاء الجسم المختلفة منها العين حيث أن يؤثر داء السكري تأثير مباشر على‬ ‫العدسة والشبكية وقد أثبتت الدراسات العلمية أن السيطرة على مستوى سكر الدم وضبط معدله حول النسب الطبيعية‬ ‫يمنع حدوث مضاعفات العين ولبد من اكتشاف المضاعفات التي تصيب العين مبكرا وعلجها في الوقت المناسب‬ ‫حتى ل تؤدي إلى ضعف البصار وقد تؤدي ل سمح ا إلى العمى 0‬ ‫من هم الشخاص الكثر عرضة باعتللت الشبكية ؟‬ ‫1-طول مدة الصابة بداء السكري فإمكانية الصابة تزداد مع مرور الوقت بالنسبة لمريض السكر 0‬ ‫2-سوء التحكم بمستوى سكر الدم 0‬ ‫3-وجود أمراض مصاحبة بداء السكري مثل ارتفاع ضغط الدم 0‬ ‫4-ظهور السكري في سن مبكر‬ ‫معظم المصابين بداء السكري نوع ٢ تزداد احتمالت الصابة لديهم كلما تقدم المرض وأن 02% من مرضى السكر‬ ‫نوع 2 يصابون باعتلل الشبكية عند التشخيص وبعد مرور 51 سنة من الصابة بالسكر فإن )06-58%( من مرضى‬ ‫النوع 2 من السكر)الذين لديهم سوء تحكم في مستوى سكر الدم( يصابون باعتلل الشبكية‬ ‫ما هي المضاعفات التي تصيب العين لمريض السكري؟‬ ‫1.المياه البيضاء أو عتامة العدسة ويشعر المريض بغشاوة وعدم وضوح في الرؤية وتعالج جراحيا‬ ‫2.ارتفاع ضغط العين أو المياه الزرقاء وتحدث نتيجة انسداد مجرى السائل المائي داخل العين ويحدث‬ ‫بذلك ألما شديدا وضغطا على الشبكية ويودي ذلك إلى ضغط على العصب البصري ويمكن معالجة‬ ‫هذه الحالة بالدوية أو جراحيا‬ ‫3.شلل أعصاب العين مثل الحول المفاجئ-ارتخاء الجفن المفاجئ.‬ ‫4.اعتللت الشبكية‬ ‫ما هو اعتلل الشبكية ؟‬ ‫الشبكية هي الجزء المتحسس للضوء في العين وتقع بمحاذاة الجدار الخلفي للعين وهي تحتوي على خليا عصوية‬ ‫الشكل ومخروطية الشكل تتحسس الضوء وترسل إشارة إلى الدماغ وتحتوي الشبكية على كثير من الوعية الدموية‬ ‫التي تزودها بالدم والكسجين والغذاء‬ ‫وهناك نوعان من إعتلل الشبكية التي ممكن تصيب مريض السكري وهي كالتالي:‬
  • ‫1-اعتلل الشبكية الغير متشعب : )‪(NON PROLIFERATIVE DIABETIC RETINOPATHY‬‬ ‫يحدث بسبب توسع الشعيرات الدموية في الشبكية وبسبب ذلك تفقد جداران الوعية الدموية قدرتها على حفظ‬ ‫السوائل داخلها وينتج عن ذلك حدوث نزف بسيط وارتشاح وتورم في شبكية العين‬ ‫وفي هذه المرحلة ممكن أن ل يشعر المريض بأي أعراض لذا يجب الفحص الدوري سنويا لقاع العين لكتشاف‬ ‫هذه التغيرات لنه من الممكن أن يتطور إلى النوع الثاني الذي يعتبر أكثر خطورة على البصر 0‬ ‫2-اعتلل الشبكية المتشعب: ‪PROLIFERATIVE DIABETIC RETINOPATHY‬‬ ‫يتطور اعتلل الشبكية غير المتشعب فتقل كمية الوكسجين والمواد‬ ‫الغذائية التي تصل إلى الشبكية فتقوم بتعويض ذلك بتكوين أوعية دموية‬ ‫جديدة وهذه الوعية ل تزود الشبكية بالدم بل تعترض الطريق وهي‬ ‫ضعيفة وسريعة النزف مسببه ضعفا شديدا في البصار و عتامة السائل‬ ‫الزجاجي في الغرفة الخلفية للعين 0‬ ‫وقد تنزف الوعية الدموية وتسحب معها شبكية العين مؤدية إلى انفصال‬ ‫الشبكية وفي هذه الحالة يشعر المريض بأن هناك ستارة أمام عينيه 0‬
  • ‫ما هي أعرض اعتلل الشبكية ؟‬ ‫يمكن أن يصاب مريض السكري باعتلل الشبكية دون حدوث أي أعراض حتى يحصل فقدان البصر أو أن يتم‬ ‫اكتشافه أثناء الفحص الطبي الدوري ويمكن أن تظهر بعض العراض مثل:‬ ‫-غشاوة في العين‬ ‫-ازدواجية في الرؤية‬ ‫-رؤية أشياء لمعة أمام العين‬ ‫-الم وضغط في أحدى العينين أو كليهما.‬ ‫هل يمكن علج مضاعفات السكري على العين؟‬ ‫بعض المضاعفات يمكن علجها وخاصة إذا تمت متابعتها باستمرار من قبل طبيب العيون فمثل‬ ‫يمكن إزالة المياه البيضاء عن طريق الجراحة كما أنه يمكن الحد من اعتلل الشبكية وعلجها‬ ‫بواسطة أشعة الليزر مما يؤخر حدوث تدهور الرؤية‬ ‫ويعتمد نجاح طبيب العيون في مهمته على اكتشاف المضاعفات مبكرا والتعامل معها 0‬ ‫كيف يمكن منع تأثير مرض السكري على العين؟‬ ‫إن تأثير مرض السكري على العين يظهر عادة بعد مرور فترة طويلة من الوقت على الصابة بالمرض ل تقل عن‬ ‫عشر أو خمسة عشر سنة‬ ‫ومن هنا تأتي النصيحة لمرضى السكري بالعلج المبكر والمستمر لحماية العين من المضاعفات و ننصح بأهمية‬ ‫الزيارة المنتظمة والدورية لطبيب العيون سنويا لتلفي المضاعفات‬ ‫ومن النصائح المهمة للوقاية‬ ‫-الحفاظ على المستوى الطبيعي للسكر في الدم‬ ‫-الحفاظ على المستوى الطبيعي لضغط الدم‬ ‫-زيارة طبيب العيون مرة كل سنة وأن كان المريض ل يشتكي من أي‬ ‫أعراض‬ ‫-المتناع عن التدخين‬
  • ‫داء السكري والعناية بالقدمين‬ ‫ما هي أسباب مشاكل القدمين؟‬ ‫كيف يهتم مريض السكر بقدمه لتفادي أية مشاكل قد تصيبها؟‬ ‫ما هي الشياء التي يجب البتعاد عنها عند العناية بالقدم؟‬ ‫إن العناية بالقدمين من المتطلبات الصحية الضرورية لي فرد، وعند الصابة بداء السكري تكون العناية بالقدمين أكثر‬ ‫ضرورة لن قدم كي مري كض السكككر تتعرضان للجروح واللتهابات بسككبب نق كص الدورة‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫الدموية وتلف أعصاب القدمين مما يؤدي إلى ضعف في الحساس مع تنميل و خدر‬ ‫و إحساس بالبرودة واللم. وعند إصابة القدمين بأي جرح فإن اللم يكون خفيفا أو‬ ‫معدومكا ممكا يجعكل الوضكع خطيرا جدا. فالجرح قكد يتلوث و يسكبب مشكلة أسكوأ مكن‬ ‫الصكابة الوليكة و ذلك دون أن يشعكر المريكض بأي شكي و قكد يلتهكب الجرح و تسكوء‬ ‫حالتكه ويصكل إلى مرحلة تسكتدعي المكوث فكي المسكتشفي مدة طويلة أو قكد تصكل‬ ‫إلى بتر الجزء أو الطرف المصاب ل سمح ا.‬ ‫ما هي أسباب مشاكل القدمين؟‬ ‫ك اعتلل العصاب.‬ ‫ك قصور الدورة الدموية.‬ ‫ك زيادة الضغط على أماكن الرتكاز.‬ ‫ك الحذاء الغير مناسب.‬ ‫ك إصابات القدمين.‬ ‫كيف يهتم مريض السكر بقدمه لتفادي أية مشاكل قد تصيبها؟‬ ‫التحكم الدقيق في معدل السكر في الدم هو المفتاح لتفادي المشاكل التي قد تصيب القدم لذا على‬ ‫مريض السكر أن يتبع التالي:‬
  • ‫ك اللتزام بنصائح طبيب السرة فيما يختص بالحمية، المتناع عن التدخين، المحافظة‬ ‫علي الوزن المعتدل، التمارين الرياضية والدواء.‬ ‫كك فحكص القدم يوميكا وإعلم الطكبيب فورا عنكد الشعور بألم لمدة طويلة، أو التنميكل،‬ ‫أو الوخكز فكي أي جزء مكن القدم، ظهور علمكة للحمرار، تورم، التهاب، تشققات أو‬ ‫تقرحات مهما كانت صغيرة. ممكن استخدام المرآة لفحص قاع القدم.‬ ‫ك غسل القدم يوميا بالماء الدافئ والصابون مع استخدام فرشاة جسم ناعمة جدا‬ ‫ك قياس درجة حرارة الماء قبل الستخدام ويفضل أن ل تزيد الحرارة عن 73 درجة.‬ ‫ك تجفيف القدم جيدا وبرقة خصوصا ما بين الصابع بفوطة ناعمة وربت عليها وعدم‬ ‫دعكها بقوة .‬ ‫كك المحافظكة على جلد القدم ناعمكا وذلك بإضافكة كريكم أو سكائل ترطيكب وخاصكة عنكد‬ ‫كعب القدم .‬ ‫ك المحافظة على القدم جافة, وإذا كانت من النوع الذي يعرق بسرعة فقم‬ ‫باستخدام)بودرة تلك( خالية من أي إضافات طبية قبل ارتداء الحذاء والجوارب.‬ ‫ك ك ارتداء الجوارب المناسككبة والمريحككة ول يجككب أن تكون ضيقككة أو مصككنوعة مككن‬ ‫النايلون )الفضل أن تكون من القطن(.‬ ‫ك تغيير الجورب يوميا مع التأكد من خلوه من أي بقع دم.‬ ‫ك عند شراء الحذية يجب اختيارها بكل دقة بحيث تكون‬ ‫ك مصنوعة من جلد ناعم أو قماش‬ ‫ك أن ل تكون ضيقة وأن تكون أطول من إصبع القدم.‬ ‫كك للتأككد مكن أن المقاس مناسكب تمامكا ارسكم شككل القدميكن على ورق مقوى ثكم‬ ‫قص الشكل وادخله في الحذاء الجديد‬ ‫ك لبس الحذاء الجديد بالتدريج ولساعات قليلة كل يوم.‬ ‫ك النظر في داخل الحذاء كل يوم والتأكد من عدم وجود تمزق أو خشونة أو أجسام‬ ‫غريبة مثل الحصى التي من الممكن أن تصيب القدمين. )ولبد من استخدام اليدين‬ ‫لهذا الغرض وليس مجرد النظر(.‬ ‫كك فحكص قدمكي المريكض وحذائه يوميا وإذا كان المريكض يعانكي مكن ضعكف البصكار‬ ‫فعلى أحد من أفراد أسرته أن يقوم بمساعدته.‬
  • ‫ك تقليم الظافر بعناية على شكل مستقيم وليس بشكل قصير جدا وليس باستدارة‬ ‫الظفر ومن الممكن استخدام مبرد لتسوية الظافر.‬ ‫ك ك المحافظ كة علي القدام دافئة وتجن كب تعري كض القدم للبرودة الشديدة أو الحرارة‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫الشديدة.‬ ‫كك فحكص القدم دوريكا مكن قبكل طكبيب الرعايكة الصكحية الوليكة فكي ككل زيارة أو فكي‬ ‫حالة ملحظة أي شي غريب.‬ ‫ك استشارة طبيب السرة عند وجود أي جروح في القدمين أو عند نمو الظافر بداخل‬ ‫اللحكم أو فكي حالة إصكابة الصكابع أو القدميكن بالفطريات وعنكد الحسكاس بأي ألم أو‬ ‫تورم في القدمين أو بطن الساق.‬ ‫ما هي الشياء التي يجب البتعاد عنها عند العناية بالقدم؟‬ ‫العناية بالقدم من أهم الشياء التي يجب أن يحافظ عليها مريض السكر. ومن الشياء التي يجب‬ ‫أن يبتعد عنها أثناء العناية بقدمه:‬ ‫ك عدم استعمال أي أداة للعناية بالظافر غير مقلم الظافر )المقص مثل(.‬ ‫ككك تجنككب محاولة إزالة الجلد السككميك مككن القدم أو اسككتعمال أدوات حادة لتنظيككف‬ ‫القدمين أو أية أدوية لهذا الغرض قبل استشارة طبيب السرة.‬ ‫ك تجنب وضع القدام في الماء لمدة طويلة )تزيد عن 01 دقائق(.‬ ‫ك تجنب استخدام الماء الحار أو الكمادات الساخنة أو آلت المساج.‬ ‫ك تجنب وضع القدم علي سطح ساخن جدا.‬ ‫ك تجنب المشي حافيا بدون حذاء.‬ ‫ك تجنب استخدام شريط لصق أو مواد كيميائية على جلد القدم.‬ ‫ك تجنب المشي بأحذية مبللة.‬ ‫ك تجنب ارتداء الحذية المكشوفة أو ما يعرف بالصنادل أو الحذية الغير مريحة.‬ ‫ك تجنب ارتداء الحذية بدون جوارب.‬
  • ‫السكري و اعتلل الكلية )‪(DIABETIC NEPHROPATHY‬‬ ‫لماذا يؤثر السكري على الكليتين؟‬ ‫ما هي العلمة المبكرة لعتلل الكلية؟‬ ‫كيف يتم الكشف عن الزلل البولي الصغرى ؟ ومتى يجب الكشف عنه؟‬ ‫من هم الشخاص المعرضون للصابة باعتلل الكلية ؟‬ ‫ما هي طرق الوقاية؟‬ ‫ما هو العلج ؟‬ ‫ما هي طرق علج المراحل المتقدمة من الفشل الكلوي السكري؟‬ ‫يعتبر السكري من أهم العوامل المسببة لعجز الكلى النهائي ، حيث حوالي 02-٤‬ ‫0% من مرضى السكري بنوعيه الول والثاني قد ينتج لديهم اعتلل الكلي السكري‬ ‫مع مرور الوقت.‬ ‫لماذا يؤثر السكري على الكلى؟‬ ‫أن الكليتين تعملن كمصفاة مكونة من مجموعة من وحدات التصفية التي تصفي‬ ‫الدم من السموم والفضلت . يدخل الدم إلى الكليتين عبر أوعية دموية صغيرة‬ ‫تسمى بالنابيب الشعرية ، فإذا كنت مصابا باعتلل الكلي السكري فان هذه النابيب‬ ‫قد تصاب بالنسداد وبذلك ل يتم تصفية الدم بشكل صحيح وتصبح راشحة فتنفذ منها‬ ‫البروتينات والمواد الغذائية التي يجب أن تبقى بالدم لكنها تذهب إلى البول مما ينتج‬ ‫عنه الزلل البولي المجهري الذي قد يتدرج إلى مرحلة عجز الكلي النهائي.‬ ‫تضرر الكلى بالسكري ل يظهر إل بعد مرور وقت طويل من الصابة بالسكري في‬ ‫غالب الحيان خاصة في مرضى النوع الول )حوالي 01-51 سنة من الصابة ( ،‬ ‫حيث أن الكلي تعمل بجهد ووقت مضاعفين للتخلص من‬ ‫جميع السموم من الدم ولكن كلما مر الوقت كلما زاد تضرر‬ ‫الكلى حتى تصبح غير قادرة على تحمل العبء ونتيجة لذلك‬
  • ‫تبدأ أولى أعراض العجز عليها. ومن حسن الحظ ، هناك فحوصات يمكن إجراؤها‬ ‫لكتشاف المرض في مراحله الولى . إن بعض الدراسات بينت إن اكتشاف الزلل‬ ‫البولي المجهري بالضافة لكونه العلمة المبكرة لعتلل الكلى السكري فهو أيضا‬ ‫علمة كبيرة قد تدل على احتمال اصطحاب المرض لثار في القلب والوعية الدموية‬ ‫. لذلك إذا أكتشف وجود زلل بولي مجهري في البول هذا يحثنا على عمل فحص‬ ‫شامل للقلب والوعية الدموية والعمل على معالجة جميع العوامل المساعدة لظهور‬ ‫أمراض القلب المصاحبة مثل تخفيض مستوى الدهون في الدم ، إيقاف التدخين ،‬ ‫تخفيض ضغط الدم المرتفع ، وهكذا. هناك أيضا دراسة بينت أن تخفيض مستوى‬ ‫الكلسترول في الدم قد يؤدي إلى تخفيض مستوى الزلل في البول والسيطرة على‬ ‫مضاعفات السكري للكلى.‬ ‫ماهي العلمة المبكرة لعتلل الكلي؟‬ ‫العلمة المبكرة لعتلل الكلى السكري هو ظهور كمية بسيطة ولكن غير طبيعية من‬ ‫الزلل )البروتين( في البول بما يسمى الزلل البولي المجهري )‪(microalbuminuria‬‬ ‫. و تقدر كمية الزلل في البول في هذه الحالة بأكثر من 03مجم في ال 42 ساعة‬ ‫)وتعتبر علمة لزيادة فرصة الصابة بمشاكل القلب والوعية الدموية(. وفي هذه‬ ‫الحالة إذا لم يتم التدخل العلجي السريع فان 08% من مرضى السكري سيزيد‬ ‫لديهم معدل الزلل البولي إلى إن يصل المصاب إلى مرحلة العتلل الكلى السكري‬ ‫حيث يزيد كمية الزلل في البول إلى أكثر من 003مجم في ال 42 ساعة بما يسمى‬ ‫المتلزمة الكلئية ومنها إلى القصور الكلوي وترتفع الملح في الدم مثل حمض‬ ‫البولينا ومادة الكرياتيين ونسبة البوتاسيوم ويرتفع ضغط الدم ويصعب تنظيمه‬ ‫وبذلك يصلوا إلى مرحلة العجز الكلى النهائي ويشعر المريض بالضعف والهزال‬ ‫ونقص الشهية وتورم في القدمين .‬ ‫نسبة الصابة والمدة*****‬
  • ‫كيف يتم الكشف عن الزلل البولي المجهري ؟ ومتى يجب الكشف‬ ‫عنه؟‬ ‫بمجرد اكتشاف داء السكري النوع الثاني فانه يجب فحص البول لوجود الزلل‬ ‫البولي المجهري أما النوع الول من مرض السكري وهو النوع الذي يظهر عادة في‬ ‫الطفال قبل سن البلوغ فانه يتم فحص البول للزلل بعد التشخيص بخمس‬ ‫سنوات .‬ ‫وهذا الفحص البولي يجب أن يتكرر مرة سنويا والطريقة الصحيحة لتجميع البول‬ ‫لفحصه من أجل الزلل يفضل أن تكون عند أول بول في الصباح نتيجة لختلف‬ ‫كمية الزلل في البول على مدار اليوم . إذا تم اكتشاف زلل البول لول مرة يفضل‬ ‫على القل تجميع البول وفحصه على فترتين خلل 3-6 أشهر للتشخيص النهائي‬ ‫للمريض على أنه يعاني من الزلل البولي المجهري كمرحلة أولى لصابة الكلى‬ ‫بالضرر من السكر .ويجب أيضا عند اكتشافه القيام بعمل فحص مخبري لوظائف‬ ‫الكلى وقياس مستوى الكلسترول بالدم.‬ ‫من هم الشخاص المعرضون للصابة بإعتلل الكلي ؟‬ ‫1-الستعداد الوراثي لدى المريض‬ ‫2-طول مدة الصابة بمرض السكري‬ ‫3-مستوى التحكم بمستوى السكر في الدم فنسبة الصابة باعتلل‬ ‫الكلى تزداد مع سوء التحكم بمستوى السكر في الدم‬ ‫4-إصابة المريض بارتفاع ضغط الدم‬ ‫5-ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم‬ ‫6-التدخين‬ ‫ما هي طرق الوقاية؟‬ ‫-ان الخطوة الساسية للوقاية من تضرر الكلية من داء‬ ‫السكري هو السيطرة على مستوى سكر الدم بحيث‬
  • ‫يكون وقت الصيام أو قبل الطعام بمستوى بين ٠٩-٣ 1‬ ‫0 ملجم /دسل وبعد الكل بساعتين يكون أقل من 0 ٨ 1‬ ‫ملجم/دسل . ثم المتابعة الدورية المنتظمة عند طبيب‬ ‫الرعاية الصحية الولية , وذلك لكتشاف المضاعفات فور‬ ‫حدوثها وبذلك يمكن التحكم بها وعلجها بسهولة.‬ ‫-السيطرة على ضغط الدم المرتفع فيجب على مريض السكري أن يكون‬ ‫, فإذا كان ضغط الدم أعلى من ذلك فانه سوف‬ ‫ضغط دمه أقل من ٥٧/٥٢ 1‬ ‫يسرع من الضرار بالكلى.‬ ‫-اللتزام بالكل الصحي قليل الدهون والبروتينات والتقليل‬ ‫من استهلك ملح الطعام.‬ ‫-مراجعة الطبيب عند الصابة بأعراض التهابات البول,‬ ‫مثل:-‬ ‫1.ألم وصعوبة في البول.‬ ‫2.الحاجة المتكررة للتبول.‬ ‫3.تغير لون البول.‬ ‫4.ارتفاع درجة الحرارة.‬ ‫وأخيرا يجب الفحص الدوري السنوي للزلل البولي المجهري لكتشافه مبكرا وعلجه‬ ‫ما هو العلج ؟‬ ‫يمكن لمريض السكري المصاب باعتلل الكلى الستفادة من العلج عند اكتشاف‬ ‫المرض مبكرا وأهم خطوة في العلج هي التحكم الجيد بمستوى السكر في الدم‬ ‫كما ذكرنا فان ظهور الزلل البولي يدل على أن هناك تغييرات تحدث في الوعية‬ ‫الدموية التي تقوم بتصفية الدم والتخلص من الفضلت ومنها ارتفاع ضغط الدم في‬ ‫هذه الوعية فالخطوة الثانية تكون بالتحكم الجيد بضغط الدم عن طريق العلج‬ ‫الموصف هو مثبط انزيم أنجيوتنسين كونفيرتينج‬ ‫)‪ ، (ACE‬والذي يستخدم عادة في علج ضغط الدم المرتفع سيقوم بتخفيض ضغط‬ ‫الدم من خلل إيقاف النزيمات التي تضيق الوعية الدموية. مثال لهذه العقاقير‬
  • ‫)الكابوتين، الرينيتيك( . فعندما يخفض ضغط الدم في هذه الوعية يقل تضرر الكلى‬ ‫فبتالي تقل كمية البروتينات التي تترشح من الدم إلى البول إلى حد كبير.‬ ‫الخطوة الخرى في العلج هي التقليل من الملح )الصوديوم والفوسفيت(. وأخيرا‬ ‫التقليل من البروتينات الحيوانية مثل اللحوم وغيرها بنسبة 6.0 جم/كجم/يوم ولكن‬ ‫يجب أن يكون تحت نظام غذائي صحي بإشراف أخصائي تغذية حتى ل يحصل‬ ‫وهن وضعف في العضلت.‬ ‫ما هي طرق علج المراحل المتقدمة من الفشل الكلى السكري؟‬ ‫أول : الغسيل الكلوي:‬ ‫الغسيل الكلوي هو حل مؤقت لمرضى فشل الكلى و يساعد على تخليص الجسم‬ ‫من الفضلت التي تعجز الكلى عن تصفيتها وتخليص الدم منها‬ ‫وهناك نوعان من الغسيل الكلوي :‬ ‫1-الغسيل الكلوي البريتوني : يعتقد أن الغسيل البريتوني هو أفضل من‬ ‫الغسيل الدموي بالنسبة لمرضى السكري وذلك لتأثر الوعية الدموية التي‬ ‫تستعمل للغسيل الدموي بالمضاعفات السكرية .‬ ‫يتم في هذا النوع تركيب قسطرة دائمة في جدار البطن تصل إلى داخل الغشاء‬ ‫البريتوني )عبارة عن غشاء رقيق يبطن الفراغ داخل البطن( ويتصل بهذه‬ ‫القسطرة كيس ممتلئ بمحلول كيميائي منظف وكيس آخر فارغ ويدخل المحلول‬ ‫المنظف داخل الفراغ البريتوني ويترك لفترة معينة يتم فيها تنقية الدم في‬ ‫الشعيرات الدموية من الفضلت بالتبادل مع السائل المنظف عن طريق الغشاء‬ ‫البريتوني ويتم بعدها سحب السائل ملئ بالفضلت إلى الكيس الفارغ الذي يتم‬ ‫التخلص منه فيما بعد.عادة يحتاج المريض لعادة العملية من 3-5مرات يوميا‬ ‫يتميز هذا النوع بأنه ل يعوق المريض عن أعماله وارتباطه،كما انه يجنب‬ ‫المريض النخفاض المفاجئ في ضغط الدم‬
  • ‫أن اكبر مشكله تواجه هذا النوع من الغسيل هي التعرض لللتهابات المتكررة‬ ‫ولذلك ل بد من الهتمام بالنظافة الشخصية وبالتعقيم في كل مرة.‬ ‫2- الغسيل الكلوي الدموي: يتم باستعمال كلية صناعية )جهاز يعمل على تنقية الدم‬ ‫من الفضلت( تساعد مريض الفشل الكلوي على التخلص من المواد الضارة‬ ‫الناتجة عن هضم المواد البروتينية. ولعمل هذا النوع يجب إحداث توصيلة تحت‬ ‫الجلد في الذراع بين الشريان والوريد يمكن أن يسحب الدم من خللها ليدخل‬ ‫إلى الجهاز بواسطة توصيلت بلستيكية وهناك تتم تنقية الدم وتخليصه من‬ ‫الفضلت .ومن المشكلت التي ممكن أن يتعرض لها المريض خلل عملية‬ ‫الغسيل الدموي :انخفاض أو ارتفاع ضغط الدم وغثيان أو قئ أثناء الغسيل‬ ‫وفقر الدم أو هشاشة العظام‬ ‫يجب إجراء عملية الغسيل الدموي مرة كل يومين أي ثلث مرات أسبوعيا تستمر‬ ‫كل مرة حوالي 5 ساعات‬ ‫ثانيا : زراعة ونقل الكلية:‬ ‫تعتبر زراعة الكلى أمل ً كبيرا بالنسبة لمريض السكري المصاب بالفشل‬ ‫الكلوي.ولنجاح هذه الزراعة يفضل أخذ الكلية المناسبة للمريض من أحد أقاربه أو‬ ‫بمساعدة مركز الكلى الوطني ويلزم لجراء بعض الفحوصات الطبية للتأكد من‬ ‫عدم رفض الجسم للكلية الجديدة .‬ ‫بعد إجراء عملية زرع الكلية يصف الطباء للمريض أدوية لتثبيط المناعة تقلل من‬ ‫احتمال رفض الكلية, ويتوجب على المريض أن يستعملها بانتظام وباستمرار.‬ ‫ولهذه الدوية آثار جانبية كثيرة أهمها تعريض المريض للصابة بالمراض المختلفة‬ ‫بسبب نقص المناعة الناتجة عن استخدام الدوية. كما أنه يمكن أن يحصل رفض‬ ‫للكلية المزروعة على الرغم من استخدام الدوية المثبطة للمناعة بالطريقة‬ ‫الصحيحة.‬ ‫ولذلك يجب على المريض اللتزام بما كان يفعله قبل الزراعة للتحكم بمستوى‬ ‫السكر في الدم, كما أن الكلية المزروعة يمكن أن تصاب مرة أخرى بالمضاعفات‬ ‫السكرية.‬
  • ‫داء السكري وصحـة الفم‬ ‫ما هي المراض التي تصيب اللثة والسنان لمريض السكري ؟‬ ‫ما هي أعراض أمراض اللثة والسنان ؟‬ ‫ما هي كيفية الوقاية من أمراض اللثة والسنان ؟‬ ‫إن مرضى السكري يكونون أكثر عرضة من غيرهم للصابة بأمراض الفم والسنان.‬ ‫وذلك يحدث بسبب نقص النسولين الذي يؤدي إلى ارتفاع السكر في الدم ونقصه‬ ‫داخل الخليا, مما يؤدي لضعف الخليا وتدني قدرتها على القيام بمكافحة البكتريا‬ ‫والجراثيم المختلفة. كما أن زيادة السكر في الدم يؤدي إلى زيادة إمكانية التعرض‬ ‫لللتهابات المختلفة.‬ ‫ما هي المراض التي تصيب اللثة والسنان ؟‬ ‫تكون طبقة البلك ) ‪ ,( plaque‬التي هي عبارة عن طبقة من بقايا الطعام مختلطة‬ ‫باللعابوالبكتريا.تلتصق هذه الطبقة على اللثة في المنطقة الملصقة للسنان.‬ ‫تعمل البكتريا الموجودة في طبقة البلك على إصابة اللثة بالتهابات ) التهاب اللثة,‬ ‫‪ ( gingivitis‬تجعلها تبدو حمراء, ومؤلمة, وسريعة النزف مع أقل صدمة أو لمسة.‬ ‫إن إهمال علج التهاب اللثة يمكن أن يؤدي إلى ما يسمى ) ‪ ,( periodonitis‬وهذا‬ ‫يسبب انسحاب اللثة عن السنان, وتكون جيوب بينهما, تمتلئ بالبكتريا وبقايا الطعام‬ ‫والصديد التي تزيد في المشكلة وتعمل على توسيع الجيوب. ولعلج هذه الحالة قد‬ ‫يحتاج مريض السكري لجراء جراحة لنقاذ لثته وأسنانه والبقاء عليها في حالة‬ ‫معقولة.‬ ‫وإذا أهملت الحالة فقد تؤدي إلى تآكل عظام الفك مما يؤدي إلى تهزهز السنان‬ ‫وسقوطها.‬
  • ‫إن مريض السكري معرض كذلك للصابة بالتهابات الفم الفطرية بسبب ارتفاع سكر‬ ‫الدم, والتي تظهر على شكل نقاط بيضاء في تجويف الفم وتسبب ألما وحرقة‬ ‫وصعوبة في المضغ.‬ ‫كما أن مريض السكري يعاني من الحساس بالعطش وجفاف الفم في أغلب‬ ‫الحيان, ولذلك ينصح بالغرغرة والكثار من شرب السوائل, خاصة الماء.‬ ‫ما هي أعراض أمراض اللثة والسنان ؟‬ ‫يجب فحص الفم والسنان بانتظام لكتشاف العراض فور حدوثها.‬ ‫وهذه العراض هي:-‬ ‫-احمرار وتورم في اللثة.‬ ‫-ألم في اللثة.‬ ‫-نزف في اللثة.‬ ‫-انسحاب اللثة عن السنان مؤدية إلى ظهور السنان‬ ‫بشكل أطول من الطبيعي.‬ ‫-اهتزاز السنان وتخلخلها.‬ ‫-حساسية في السنان.‬ ‫-رائحة سيئة للنفس.‬ ‫ما هي كيفية الوقاية من أمراض اللثة والسنان ؟‬ ‫للوقاية من أمراض الفم والسنان لمرضى السكري لبد من التحكم الجيد بمستوى‬ ‫السكر في الدم, ومراجعة طبيب السنان على القل مرتين سنويا.‬ ‫كما أنه لبد من التركيز على نظافة الفم والسنان وذلك بتنظيفها بعد كل وجبةً باستعمال‬ ‫الفرشاة والمعجون. واستعمال خيط السنان قبل النوم بصورة منتظمة. كما أنه لبد من المتناع‬ ‫عن التدخين تمام ً.‬ ‫ا‬
  • ‫داء السكري والصوم‬ ‫ما هو موقف مريض السكري من الصوم؟‬ ‫ما هي المضاعفات التي ممكن أن تحدث خلل فترة الصوم؟‬ ‫ما هي الرشادات الواجب إتباعها من قبل مريض السكري في شهر الصوم؟‬ ‫متى يجب التحليل المنزلي في أيام الصوم ؟‬ ‫ما هو موقف مريض السكري من الصوم؟‬ ‫ينصح مريض السكري باستشارة الطبيب المعالج الذي لديه خبرة جيدة وإلمام في‬ ‫علج المرض وكذلك لديه معرفة بالحكام الشرعية للموضوع.‬ ‫تعتمد مقدرة مريض السكري على الصيام على:‬ ‫نوع داء السكري-نوع العلج –وجود مضاعفات أو أمراض مصاحبة.‬ ‫ولكن بصورة عامة بالنسبة لمرضى السكري النوع الهش والذي تضطرب نسبة‬ ‫السكر لديهم بسرعة ،وكذلك بالنسبة للمرضى المعرضين للصابة بالحموضة‬ ‫الكيتونية فغالبا ما ينصحون بالمتناع عن الصيام‬ ‫أما مرضى السكري الذين يعتمدون في علجهم على النظام الغذائي أو النظام‬ ‫الغذائي والقراص فهولء غالبا ما يكون الصيام مفيدا ومنصوحا لهم‬ ‫أما مرضى السكري الذين يعتمدون في علجهم على النسولين :‬ ‫•يعالج بجرعة واحد ة)مرضى النوع الثاني( فيمكنه الصيام‬ ‫•يعالج بجرعتين )النوع الول أو الثاني( ،يجب استشارة طبيب استشاري‬ ‫مسلم مختص لتحديد إمكانية الصيام والفرصة أكبر لمرضى النوع الثاني‬ ‫في الصيام لضعف احتمال إصابتهم باختلل شديد في نسبة السكر يؤدي‬ ‫إلى ظهور الكيتون في البول‬ ‫•يعالج بعدة جرعات من النسولين لبد من التحول إلى جرعتين يوميا أما‬ ‫إذا كانت هناك ضرورة لعدة جرعات من النسولين يوميا فل يمكن الصوم‬ ‫ويدخل في ذلك مرضى النوع الول أو الثاني أو السيدات الحوامل والذين‬ ‫يعالجون بطريقة علج النسولين المكثف.‬
  • ‫أما المرضى الذين يعانون من مضاعفات مرضى السكري المزمنة مثل الفشل‬ ‫الكلوي أو القصور الشديد في شرايين القلب فيسمح لهم بالصيام بعد استشارة‬ ‫المختصين.‬ ‫ما هي المضاعفات التي ممكن أن تحدث خلل فترة الصوم؟‬ ‫1.انخفاض سكر الدم :‬ ‫تنخفض مستويات السكر )الجلوكوز( تحت )05-06ملجم/دسل( أو )3و 3ملمول /لتر(‬ ‫وتكون العراض على النحو التالي:‬ ‫الرعشة أو الرجفة -جوع شديد مفاجئ - صداع حاد- دوخة مع تعب وإرهاق-عرق‬ ‫غزير- زغللة في البصر- خفقان في القلب )ضربات القلب متسارعة( - عدم القدرة‬ ‫على التركيز- تغير حاد في المزاج والسلوك- غيبوبة أو فقدان للوعي‬ ‫العلج:‬ ‫تناول من )2-5( حبات جلوكوز )يمكن شرائها من الصيدلية ( 0‬ ‫وتناول كأس من العصير المحلى مثل : برتقال ، مشكل ، تفاح 0‬ ‫و تناول مقدار )2( ملعقة أكل من الزبيب 0‬ ‫أو تناول مقدار )2( ملعقة عسل 0‬ ‫و تناول مقدار ملعقتين شاي من السكر مذابة في كوب ماء‬ ‫ويتم بعدها تناول وجبة خفيفة.‬ ‫2.ارتفاع سكر الدم:‬ ‫وتكون العراض كالتالي :بول متكرر-عطش شديد-شعور بالتعب والعياء‬ ‫يجب في هذه الحالة قياس سكر الدم والكيتون في البول‬ ‫لبد من استشارة الطبيب المعالج في كلتا الحالتين.‬ ‫ما هي الرشادات الواجب إتباعها من قبل مريض السكري في شهر الصوم؟‬ ‫أول : النظام الغذائي:‬
  • ‫•المحافظة على كمية ونوعية الطعام اليومية حسب المحدد من قبل‬ ‫أخصائي التغذية‬ ‫•تقسيم كمية الطعام المحددة يوميا إلى وجبتين رئيسيتين هما الفطور‬ ‫والسحور ووجبة ثالثة خفيفة بين الوجبتين‬ ‫•يجب تأخير وجبة السحور إلى ما قبل المساك فجرا‬ ‫•عدم الكثار في تناول المشروبات والمأكولت التي تحتوي على كمية كبيرة‬ ‫من السكريات البسيطة )سكر الطعام ( أو الدهون المشبعة )الدهن‬ ‫الحيواني أو الدهون(‬ ‫ثانيا : النشاط البدني والجسماني:‬ ‫•يمكن ممارسة النشاط اليومي كالمعتاد مع الحرص على أخذ‬ ‫قسط من الراحة بعد الظهر‬ ‫•ل ينصح المرضى الذين يتناولون عقار النسولين أو أقراص‬ ‫السلفونايل يوريا بالقيام بمجهود بدني شاق في الساعات الخيرة‬ ‫من الصيام خوفا من انخفاض سكر الدم‬ ‫•ينصح بعمل التحليل المنزلي لسكر الدم قبل أداء الصلوات المكثفة‬ ‫مثل صلة القيام في المسجد :‬ ‫•نسبة السكر >021 ملجم/دسل يتم تناول وجبة خفيفة قبل أداء‬ ‫الصلة‬ ‫•نسبة السكر <042 ملجم )مريض من النوع الول يقوم بقياس‬ ‫الكيتون في البول وفي حال وجودة ينصح باستشارة الطبيب‬ ‫المختص و الذهاب إلى المستشفى (‬ ‫•نسبة السكر <042 ملجم )مريض من النوع الثاني يقوم بأداء‬ ‫واجباته الدينية مع وجود فترة راحة بين الصلوات ،الصلة في مكان‬ ‫بارد ،الصلة في وضع الجلوس،تجنب الماكن المزدحمة،اختيار‬ ‫مكان بالمسجد يسهل للمريض الخروج في حالة التعب (‬
  • ‫•ينصح بعمل التحليل المنزلي لسكر الدم قبل أداء العمرة :‬ ‫•يفضل أداء العمرة في أوقات الفطار‬ ‫•يجب النتباه إلى عدم التعرض إلى الصابات أثناء العمرة‬ ‫•نسبة السكر >021 ملجم/دسل يتم تناول وجبة خفيفة‬ ‫•نسبة السكر <042 ملجم ينصح عدم الذهاب للعمرة وتأجيلها‬ ‫لوقت لحق‬ ‫•ينصح مريض السكر بحمل حقيبة في حال خروجه :‬ ‫•ابرة جلوكاجون-جهاز السكر-حبات الجلوكوز-وجبة خفيفة-سوائل-‬ ‫كرت تعريفي بالمريض والمرض والسعافات الولية اللزمة-تقرير‬ ‫طبي عن حالته‬ ‫•في حال قيام المريض بالطواف وشعر بأعراض انخفاض السكر‬ ‫يجب علية التعامل مع هذه العراض)كما يتضح سابقا(في حالة‬ ‫التحسن يقوم باستكمال السعي بدون إجهاد )باستخدام الكرسي‬ ‫المتحرك مثل( أما في حالة خلف ذلك يجب علية الذهاب لقرب‬ ‫مركز صحي داخل الحرم لثبات الحالة والتعامل معها‬ ‫• في حال قيام المريض بالطواف وشعر بأعراض ارتفاع السكر‬ ‫يجب علية الذهاب لقرب مركز صحي داخل الحرم لثبات الحالة‬ ‫والتعامل معها‬ ‫ثالثا: التحليل المنزلي لسكر الدم:‬ ‫ينصح جميع مرضى السكري الصائمون بالقيام بالتحليل المنزلي للتأكد من السيطرة‬ ‫على سكر الدم سواء أثناء ساعات الصوم أو أثناء الليل ، ويجب القيام بالتحليل وفقا‬ ‫لنوع وعدد جرعات العلج المستخدمة ، ول يؤثر التحليل أثناء ساعات الصوم على‬ ‫الصيام بإذن ا .‬ ‫أهداف التحليل المنزلي هي :‬ ‫‪‬معرفة تأثير جرعات الدواء على سكر الدم .‬
  • ‫‪‬معرفة تأثير الواجبات الغذائية على سكر الدم .‬ ‫‪‬معرفة نسبة السكر بالدم في أوقات خاصة ) قبل وبعد أداء العمرة ، قبل‬ ‫السفر ( .‬ ‫‪‬معرفة نسبة السكر عند الشعور بأعراض ارتفاع أو انخفاض السكر بالدم‬ ‫.‬ ‫متى يجب التحليل المنزلي في أيام الصوم ؟‬ ‫يجب إجراء التحليل المنزلي قبل الوجبات الغذائية وبعدها بساعتين حتى يمكن مقارنة نتائج التحليل مع النسب‬ ‫المطلوب تحقيقها للمريض من الطبيب . ويوضح الجدول التالي عدد مرات التحليل المطلوبة وفقا لنوع العلج‬ ‫المستخدم .‬ ‫وقت التحليل المنزلي‬ ‫نوع العلج‬ ‫النظام الغذائي‬ ‫بعد الوجبات الغذائية‬ ‫أقراص جلوكوفاج أو جلو كوباي‬ ‫قبل السحور‬ ‫جرعة واحدة‬ ‫أقراص‬ ‫قبل الفطار والسحور‬ ‫جرعتين‬ ‫السلفونايل يوريا‬ ‫قبل وجبة‬ ‫أنسولين سريع المفعول قبل وجبة الفطار‬ ‫منتصف الليل‬ ‫بالمغرب‬ ‫قبل وجبة السحور‬ ‫أنسولين سريع المفعول قبل وجبة منتصف الليل‬ ‫منتصف النهار‬ ‫أنسولين سريع المفعول قبل السحور‬ ‫أنسولين متوسط المفعول قبل وجبة الفطار في‬ ‫قبل السحور‬ ‫المغرب‬ ‫أنسولين متوسط المفعول قبل وجبة منتصف‬ ‫منتصف النهار‬ ‫الليل‬ ‫عصرا أو قبل المغرب‬ ‫أنسولين متوسط المفعول قبل وجبة السحور‬ ‫ل تتردد إطلقاً في الفطار إذا :‬ ‫‪‬شعرت بأعراض انخفاض نسبة السكر بالدم .‬
  • ‫‪‬كانت نسبة السكر مرتفعة أكثر من)052مجلم /دسل (وظهر‬ ‫الكيتون في البول خاصة لدى مرضى النوع الول .‬ ‫‪‬كانت نسبة السكر مرتفعة أكثر من )003ملجم/دسل( مع التبول‬ ‫الشديد لدى مرضى النوع الثاني‬ ‫‪‬أصبت بمرض آخر عرضي مثل ارتفاع درجة الحرارة أو إسهال لن‬ ‫نسبة السكر عادة ترتفع إذا أصبت بمثل هذه العراض .‬ ‫رابعا: النظام العلجي:‬ ‫أول: المرضى اللذين يعالجون بالنظام الغذائي فقط .‬ ‫•ل حاجة لجراء أي تغير على النظام الغذائي .تعديل‬ ‫•ل يوجد احتمال لنخفاض سكر الدم دون المعدل الطبيعي أثناء الصيام .‬ ‫ثانيا: المرضى الذين يعالجون بالقراص الفموية .‬ ‫1.المرضى الذين يعالجون بعقار الميتفورمين ) جلو كوفاج ( أو عقار‬ ‫اكارابوز ) جلو كوباي ( ينطبق عليهم ما ذكر أعله عن المرضى‬ ‫الذين يعالجون بالنظام الغذائي فقط ول حاجة لجراء أي تغير‬ ‫على جرعة الدواء .‬ ‫2.المرضى الذين يعالجون بأقراص السلفونايل يوريا وتشمل عقار‬ ‫يوجلوكون، داياتاب، داونيل ، دايامايكون، ميكرونيز، ميني داياب،‬ ‫أماريل، يجب عليهم إجراء التغير التالي :‬ ‫•تناول الجرعة الصباحية المعتادة قبل وجبة الفطار في‬ ‫المغرب بربع ساعة‬ ‫•تناول نصف الجرعة المسائية المعتادة قبل السحور بربع‬ ‫ساعة‬ ‫ثالث ً : المرضى اللذين يعالجون بعقار النسولين .‬ ‫ا‬ ‫1.جرعة واحدة يوميا متوسطة المفعول :‬
  • ‫تؤخذ قبل الفطار في المغرب .‬ ‫2. جرعتين يوميا ) متوسط/ سريع المفعول (‬ ‫تناول الجرعة الصباحية المعتادة قبل الفطار بالمغرب .‬ ‫تناول نصف الجرعة المسائية المعتادة قبل السحور .‬ ‫ملحظة : ربما كان بإمكان مرضى السكري من النوع الثاني الستغناء عن تناول‬ ‫جرعة السحور من النسولين أو استبدالها بالقراص ، ول ينصح بذلك لمرضى‬ ‫النوع الول حيث أن تناول جرعة واحدة من النسولين يوميا غير كافية بالنسبة‬ ‫لهم .‬ ‫3. أربعة جرعات يوميا:‬ ‫ل بد من مراجعة الطبيب المختص .‬
  • ‫داء السكري والحج‬ ‫ما هي الستعدادات التي يقوم بها مريض السكري قبل الذهاب إلى الحج؟‬ ‫ما هي مكونات حقيبة السفر للحج؟‬ ‫ما هي الجراءات والحتياطات الواجبة على مريض السكري عند الطواف والسعي؟‬ ‫ما هي النصائح الخاصة بأيام الحج؟‬ ‫ل يؤثر هذا المرض على أداء المناسك إذا ما اتخذت الحتياجات اللزمة، فعندما‬ ‫يرغب المصاب بالسكري الذهاب إلى الحج، فإن هناك أمورا لبد من فهمها‬ ‫ومعرفتها معرفة جيدة ليتيسر له الحج بيسر وسهولة دون أن يعرض نفسه لي‬ ‫مضاعفات‬ ‫ما هي الستعدادات التي يقوم بها مريض السكري قبل الذهاب إلى الحج؟‬ ‫١- يجب على المصاب بالسكري قبل سفره للحج زيارة الطبيب المعالج؛ للحصول‬ ‫على العلج الكافي، والحصول على تقرير عن حالته المرضية للستفادة منه إذا لزم‬ ‫المر،‬ ‫٢- زيارة طبيبه والمثقف الصحي للحصول على الرشادات الضرورية خلل فترة‬ ‫الحج، ومعرفة أعراض ارتفاع وانخفاض السكر في الدم وكيفية علجهم، بالضافة‬ ‫إلى زيارة أخصائي التغذية لعطاء الرشادات المهمة عن البرنامج الغذائي، والذي‬ ‫يتلءم مع ظروف الحج.‬ ‫٣- يفضل أن يصطحب المصاب بالسكري -أثناء سفره للحج- شخصا يرافقه،‬ ‫وتكون لديه معلومات كافية عن مرضه؛ لكي يستطيع مساعدته إذا لزم المر‬ ‫٤- أخذ التطعيمات اللزمة ) الحمى الشوكية – النفلونزا (‬
  • ‫٥- تحضير حقيبة السفر الخاصة به‬ ‫ما هي مكونات حقيبة السفر للحج؟‬ ‫ل بد من تجهيز حقيبة خاصة بحيث تحتوي على:‬ ‫-بطاقة تفيد بأنه مصاب بالسكري‬ ‫-والتقرير الطبي المعد من قبل الطبيب‬ ‫-كمية كافية من العلج سواء كان حبوب أو أنسولين أو غيرها‬ ‫-وجهاز قياس نسبة السكر بالدم ، حيث يحتاج المصاب إلى زيادة عدد مرات‬ ‫الفحص خلل فترة الحج عن المعدل الطبيعي‬ ‫-الدوات الخاصة لفحص نسبة السكر والكيتون في البول‬ ‫بعض الحلوى أو قوالب السكر التي يحتاجها عند انخفاض السكر في الدم .‬ ‫ويجب أن تكون الحقيبة الخاصة بأدوات السكري منفصلة عن حقيبة ملبسه،‬ ‫وتكون ملزمة له طوال الوقت‬ ‫-‬ ‫-لستخدامها عند الحاجة‬ ‫-تجهيز كمية كافية من الملبس الواسعة والمريحة وخاصة الجوارب القطنية‬ ‫والحذية المريحة؛ لتجنب التعرض للمشاكل في‬ ‫القدمين،‬ ‫-تجنب الزحام لتفادي الصابات وخاصة القدمين‬ ‫-إحضار الشمسية للوقاية من ضربات الشمس أثناء‬ ‫السفر‬ ‫ما هي الجراءات والحتياطات الواجبة على مريض السكري عند الطواف والسعي؟‬ ‫أما عند الطواف والسعي فلبد أن:‬
  • ‫يتناول وجبة خفيفة مع كمية من السوائل أو الماء قبل البدء بهما،‬ ‫حمل قطعة من الحلوى أو السكر لستخدامها عند الشعور بأعراض انخفاض السكر‬ ‫مباشرة‬ ‫البتعاد عن المناطق المزدحمة‬ ‫يكون الطواف والسعي في وقت بارد نسبيا، كما أن قياس نسبة السكر في الدم‬ ‫قبل الطواف والسعي وبين أشواطهما يساعد على تجنب التعرض إلى هبوط‬ ‫مستوى السكر، فإذا كانت نسبة السكر في الدم أقل من 06 ملجم / دسل أو 3‬ ‫ملمول /لتر فيجب شرب كأس من العصير، أو تناول قطع الحلوى أو السكر، ثم التزام‬ ‫الراحة وبعد 51 أو 02 دقيقة من الراحة يعاد فحص السكر في الدم، فإذا كان‬ ‫مرتفعا فل بأس من البدء في الطواف والسعي، أما إذا كان السكر منخفضا فيجب‬ ‫أن يتكرر تناول قطعة من الحلوى أو عصير محلى مرة أخرى قبل البدء في الطواف‬ ‫والسعي .‬ ‫ما هي النصائح الخاصة بأيام الحج؟‬ ‫- تجنب التعرض لضربات الشمس لبد من استخدام الشمسية أو البقاء في الخيمة‬
  • ‫والحرص على تناول كمية كافية من السوائل أو الماء؛ لكي يعوض كمية السوائل‬ ‫التي يفقدها‬ ‫- الحرص على تناول الوجبات في الوقات المناسبة.‬ ‫- يفضل أن يغير وضع جلوسه على المقعد بالحركة من حين لخر لكي ينشّط‬ ‫الدورة الدموية لديه .‬ ‫- يجب مراعاة حفظ "النسولين" في ثلجة خاصة في اليام التي يكثر فيها التنقل‬ ‫وعدم الستقرار .‬ ‫- الحرص على عدم تقليم أظافره بشكل قد يؤدي للتسبب في جرح أصابع يديه أو‬ ‫قدميه، وأن يلبس حذاءين واسعين لينين، وأن يتذكر أن نسبة الحساس في القدمين‬ ‫أقل من المعدل الطبيعي، لذا فعليه - الحرص عندما يمشي على أل تقع قدمه إل‬ ‫على مكان نظيف وخالٍ من أي مواد قد تكون مؤذية لقدميه‬ ‫- عندما ينفر الحجيج إلى مزدلفة قد تطول المسافة من كثرة الزحام، سواء ماشيا أو‬ ‫راكبا سيارة، لذا لبد من تناول وجبة قبل النفرة من عرفات، وأخذ بعض العصائر‬ ‫معه؛ لمنع انخفاض مستوى السكر في الدم أثناء ذلك .‬
  • ‫- في يوم عيد الضحى المبارك يتناول الحجيج اللحوم المشوية والوجبات الدسمة،‬ ‫وعلى المصاب بالسكري في هذه الحالة مراعاة ذلك والهتمام بنظامه الغذائي،‬ ‫وذلك بتناول الكميات المسموح له بها، وتقسيمها على الوجبات الرئيسة والخفيفة؛‬ ‫كي ل يتسبب في ارتفاع نسبة السكر في الدم، وفي حالة ارتفاع نسبة السكر في‬ ‫الدم أكثر من 052 ملجم /دسل، وخاصة للمصابين بالسكري من النوع الول المعتمد‬ ‫على النسولين يجب فحص البول للكيتون، فإذا ظهرت هذه المادة عند فحص البول‬ ‫و أظهرت أعراض الحامض الكيتوني أي ظهور لرائحة السيتون في الفم، فيجب‬ ‫مراجعة أقرب مركز لعلج هذه الحالة، والتأكد من صلحية النسولين الموجود لدى‬ ‫المريض، ولبد للمصاب بالسكري بعد عودته من الحج مراجعة طبيبه المعالج،‬ ‫خصوصا إذا واجه بعض المضاعفات والمشاكل أثناء الحج‬
  • ‫السكري والمشكلت الجنسية والبولية‬ ‫ماهي المشكلت الجنسية لدى الرجال؟‬ ‫ماهي طرق العلج؟‬ ‫ماهي المشكلت الجنسية لدى النساء؟‬ ‫ماهي طرق العلج؟‬ ‫مع تقدم العمر عموما تصبح مشاكل وأعراض المثانة والمشكلت الجنسية شائعة‬ ‫الحدوث،وكون المريض مصابا بالسكري يعني ظهور هذه المشاكل مبكرا وبحدة‬ ‫متزايدة وعادة مشكلت المسالك البولية والتغيرات الجنسية لدى مريض السكري‬ ‫تكون بسبب اعتلل العصاب. ومع التحكم في نسبة السكري من الممكن التقليل من‬ ‫فرصة التعرض لتلك المشكلت.‬ ‫أول :المشكلت الجنسية :‬ ‫تختلف المشكلت الجنسية التي يواجهها الرجل عن تلك التي تواجهها المرأة.‬ ‫ماهي المشكلت الجنسية لدى الرجال؟‬ ‫١-العنة )‪ ( Impotence‬وهي عدم القدرة على انتصاب أو استمرار انتصاب‬ ‫العضو الذكري لكمال العملية الجنسية ويقدر معدل انتشارها في الرجال المصابين‬ ‫بالسكري من ٠٢-٥٨% وكذلك مرضى السكري معرضين للعنة بمعدل ٣ مرات عن‬ ‫غيرهم من غير المصابين وتشمل هذه الحالة :‬ ‫-عدم القدرة التامة على النتصاب‬ ‫-عدم استمرار انتصاب العضو الذكري‬ ‫وهي تعني الفشل في حدوث النتصاب دائما أو في أكثر الحيان حتى عند توفر‬ ‫الرغبة الجنسية‬ ‫ومن السباب الخرى للعنة بالضافة للسكري هو‬
  • ‫ارتفاع ضغط الدم ،أمراض الكلى،وتصلب الشرايين و أمراض الوعية‬ ‫الدموية)إصابة الوعية الدموية المغذية للعضو الذكري(‬ ‫العتللت العصبية للعصاب اللرادية‬ ‫شرب الكحوليات والمسكرات‬ ‫العراض الجانبية لبعض الدوية مثل) أدوية الضغط ،أدوية القرحة المعدية أو‬ ‫أدوية الكتئاب( المشكلت والعوامل النفسية‬ ‫التدخين الذي يزيد من نسب حدوث العتللت العصبية, ويقلل من كمية الدم‬ ‫المتدفقة إلى العضو الذكري أثناء حدوث النتصاب.‬ ‫نقص الهرمونات )نقص مستوى هرمون التستوستيرون(.‬ ‫ماهي طرق العلج؟‬ ‫من المهم جدا معرفة أن المصارحة والتحدث للطبيب المعالج هي أول خطوة للعلج‬ ‫ولكي تمكن الطبيب لمعرفة السباب ووضع خطة لعلجها‬ ‫ومن المهم أيضا معرفة أن ضعف النتصاب أو عدمه يمكن علجه في أغلب الحيان‬ ‫إذا توفرت الرغبة من المريض بذلك, وكذلك فإنه من المهم لمريض السكري‬ ‫المصاب بالعنة أن يعرف أنه ليس وحيدً في هذه المعاناة, وأن هناك المليين غيره‬ ‫ا‬ ‫ممن يحملون هم هذه المشكلة من مرضى السكري وغيرهم.‬ ‫إن أهم خطوة في علج مشكلت النتصاب عند مرضى السكري هي التحكم الجيد‬ ‫بنسبة السكر في الدم والوصول بها إلى مستوى قريب من الطبيعي.‬ ‫إذا كانت العنة ناتجة عن استخدام بعض الدوية, أو التدخين, فالعلج يبدأ بالمتناع‬ ‫عن هذه المسببات.‬ ‫لعلج مشكلت النتصاب الناتجة عن صعوبات نفسية, أو من القلق تجاه العملية‬ ‫الجنسية يستلزم مراجعة مختص الصحة النفسية الذي يمكنه المساعدة عن طريق‬ ‫جلسات العلج النفسي والرشادات والنصائح.‬
  • ‫ولعلج مشكلت النتصاب الناتجة عن السباب العضوية هناك خيارات متعددة‬ ‫يقترحها الطبيب المعالج, ويختار منها ما يلئم كل مريض بعد دراسة الحالة‬ ‫ومناقشة البدائل مع المريض.‬ ‫ومن هذه الخـيارات :-‬ ‫العلج بالدوية الفموية, مثل: عقار سيترات السلدينافيل ) ‪( sildenafil citrate‬‬ ‫ويسمى تجاري ً ) فياجرا (, وقد رخص له عام ٨٩٩١م, ويؤخذ قبل ساعة من‬ ‫ا‬ ‫العملية الجنسية, ويعمل على تحفيز أكسيد النيتروجين ) ‪ ( nitric oxide‬الذي‬ ‫يسبب ارتخاء العضلت الملساء في العضو الذكري ومن ثم امتلءها بالدم المتدفق‬ ‫من الوعية الدموية, ول يمكن أخذ جرعة الدواء أكثر من مرة واحدة يومي ً.‬ ‫ا‬ ‫يستعمل الهرمون الذكري التستوستيرون في العلج في حالة نقص إفراز هذا‬ ‫الهرمون عن الحد الطبيعي, ويؤخذ بواسطة حقن مرة كل أسبوعين أو ثلثة.‬ ‫العلج بالحقن: ويستعمل في ذلك عقار البابافيرين )‪papaverine‬‬ ‫‪ (hydrochloride‬أو البروستاديل ) ‪ ( alprostadil‬المسمى تجاري ً كفرجكت )‬ ‫ا‬ ‫‪ ,( Caverject‬ويحقن أحد هذه العقارات بقاعدة العضو الذكري فيحدث انتصاب ً‬ ‫ا‬ ‫لمدة نصف ساعة للى ساعة تقريب ً, ومن الثار الجانبية لهذه الطريقة, حدوث‬ ‫ا‬ ‫كدمات في منطقة الحقن, وأحيان ً حدوث انتصاب دائم ومؤلم لفترة طويلة.‬ ‫ا‬ ‫يمكن استعمال عقار البروستاديل بواسطة أقماع توضع في مجرى البول, تباع في‬ ‫الصيدليات, وهذه الطريقة يمكن أن تجنب من يستعملها الكدمات الحاصلة بسبب‬ ‫الحقن في قاعدة العضو الذكري, ويحصل النتصاب بعد حوالي ٨–٠١ دقائق من‬ ‫الحقن ويستمر لمد ٠٣–٠٦ دقيقة. ومن أهم العراض الجانبية لهذه الطريقة ألم‬ ‫في العضو الذكري وفتحة الشرج, بالضافة إلى إحساس بالحرارة والحمرار نتيجة‬ ‫تدفق الدم بكثرة إلى العضو.‬ ‫أجهزة التفريغ أو المضخات: وهي أجهزة أنبوبية الشكل توضع على العضو الذكري‬ ‫عند الرغبة في حدوث النتصاب, وتعمل مضخة ملحقة بالجهاز على إحداث فراغ‬ ‫ا‬ ‫جزئي حول العضو فيندفع الدم من الوعية المحيطة إلى الفراغ السفنجي محدث ً‬ ‫النتصاب, ثم توضع حلقة مطاطية على قاعدة العضو لمنع رجوع الدم إلى الوعية‬ ‫الدموية حتى إكمال العملية الجنسية.‬
  • ‫زرع أجزاء وأجسام صناعية بالعضو الذكري لجعله صلب ً عن طريق الجراحة,‬ ‫ا‬ ‫وهناك نوعان من هذه الجسام:‬ ‫الول: نوع قابل للملء أو النفخ وهو عبارة عن اسطوانتين صغيرتين تزرعان‬ ‫داخل العضو وتتصلن بمستودع في أسفل بطن المريض, مملوء بسائل يضخ عند‬ ‫الرغبة بالنتصاب, ويكون الضخ بواسطة مضخة موجودة في كيس الصفن تعصر‬ ‫باليد عند الرغبة.‬ ‫والنوع الثاني: وهو شبه صلب مصنوع من قضبان السيليكون القابل للثني, وهو‬ ‫رخيص مقارنة بالنوع الول.‬ ‫يمكن إجراء بعض العمليات الجراحية الخرى عندما يرى الطبيب أنه بإمكانها‬ ‫مساعدة المريض التغلب على مشكلت النتصاب, ومن هذه العمليات:‬ ‫إصلح الشرايين والوعية الدموية التالفة بالجراحة المجهرية, وبهذه الجراحة‬ ‫يمكن إعادة الدم للسريان بصورة طبيعية إلى العضو الذكري.‬ ‫محاولة سد الوردة التي تنقل الدم بعيدً عن العضو الذكري, وبذلك يتجمع الدم‬ ‫ا‬ ‫بكمية أكبر في النسيج السفنجي.‬ ‫ومن المشكلت الخرى المتعلقة بالعملية الجنسية والتي يمكن أن تصيب مريض‬ ‫السكري هي احتمال انخفاض مستوى السكر في الدم أثناء أو بعد العملية الجنسية,‬ ‫وذلك لما تتطلبه العملية من طاقة عالية لتمامها وينصح التنبه لذلك.‬ ‫٢- القذف الرتجاعي ))‪Retrograde ejaculation‬‬ ‫وهو ارتجاع السائل المنوي إلى داخل المثانة بدل من خروجه من العضو الذكري‬ ‫ويختلط السائل المنوي مع البول ويخرج أثناء عملية التبول ويصبح البول معكر‬ ‫اللون ويحدث ذلك نتيجة ضعف في العضلت العاصرة المحيطة بعنق المثانة .‬ ‫ومن أسباب ذلك اعتلل العصاب وعدم التحكم في مستوى سكر الدم وايضا بعض‬ ‫من أدوية الضغط والعمليات الجراحية للبروستات‬ ‫ويمكن علج هذه المشكلة بأدوية تقوم بتقوية العضلت العاصرة المحيطة بعنق‬ ‫المثانة‬
  • ‫ماهي المشكلت الجنسية لدى النساء؟‬ ‫1-جفاف المهبل :‬ ‫إما أن يحدث بسبب اعتلل العصاب الخاصة بالخليا المبطنة لجدار المهبل نتيجة‬ ‫الصابة بداء السكري أو نقص هرمون الستروجين مع تقدم العمر‬ ‫٢-ضعف أو عدم وجود الرغبة الجنسية :٥٣% من النساء المصابات بداء السكري‬ ‫يعانون من ضعف أو عدم وجود الرغبة الجنسية ونقص في الحساس الجنسي‬ ‫)هزة الجماع ( بسبب ضعف الستجابة للستثارة الجنسية بسبب تلف العصاب‬ ‫في المنطقة التناسلية, وضعف الحساس باللمس, وهذه العتللت تحدث عادة بعد‬ ‫مرور وقت طويل على الصابة بداء السكري.‬ ‫٣-الل م أثناء الجماع بسبب جفاف المهبل أو بسبب اللتهابات الفطرية المهبلية‬ ‫ماهي طرق العلج؟‬ ‫المصارحة والتحدث للطبيب المعالج هي أول خطوة للعلج ولكي تمكن الطبيب‬ ‫لمعرفة السباب ووضع خطة للعلج‬ ‫ويتم علج جفاف المهبل بوضع كريم يحتوي على هرمون الستروجين على المهبل‬ ‫ليساعد على الترطيب وتسهيل العملية‬ ‫كما أن اللتهابات الفطرية تحدث بسبب ارتفاع مستوى السكر في الدم, وهذه‬ ‫اللتهابات تسبب زيادة في الفرازات المهبلية, وحكة وألم أثناء الجماع. وتعالج‬ ‫باستعمال كريمات وتحاميل مهبلية تحتوي على مضادات للفطريات.‬ ‫العلج والرشاد النفسي.‬ ‫عمل بعض من التمارين الرياضية للمهبل مثل رياضة كيجيل )عملية تقوية‬ ‫العضلت بتجميع البول في المثانة لفترات تدريجية ومحددة (‬ ‫السكري ومشكلت المسالك البولية‬
  • ‫ماهي مشاكل المثانة لدى مريض السكري؟‬ ‫ماهي أنواع التهابات المسالك البولية لدى مريض السكري ؟‬ ‫كيف يمكنني أن أقلل نسبة تعرضي للصابة بالمشكلت الجنسية والبولية ؟‬ ‫ماهي مشاكل المثانة لدى مريض السكري؟‬ ‫عادة يعانون المصابين بداء السكري بأعراض ومشاكل في المثانة نتيجة تلف‬ ‫واعتلل العصاب الذي يحدث عادة بعد مرور وقت طويل على الصابة بداء‬ ‫السكري وتكون كالتالي :‬ ‫المثانة النشطة:‬ ‫ويعاني المريض من كثرة وتكرار التبول أثناء الليل والشعور بالحاجة الماسة‬ ‫والضطرارية للتبول وسلس وعدم القدرة على التحكم في البول‬ ‫المثانة العصبية :‬ ‫وهذا النوع هو أقل حدوثا ولكنه أكثر ضررا ويعاني المريض من :‬ ‫-صعوبة وارتجاع في البول‬ ‫-التهابات متكررة في المسالك البولية‬ ‫-عدم وجود الحاجة للتبول عند امتلء المثانة‬ ‫-عدم القدرة على إفراغ المثانة بالكامل‬ ‫-سلس البول وخروج البول بشكل لإرادي‬ ‫يقوم عندها الطبيب بعمل فحوصات مثل اشعة تلفيزيونة وعمل وظائف المثانة‬ ‫الديناميكية‬ ‫طرق العلج :‬ ‫تعتمد على نوع وسبب المشكلة فمثل في حال وجود ارتجاع في البول يكون العلج‬ ‫بالدوية التي تعمل على إفراغ المثانة بشكل جيد‬ ‫عمل نوع من الرياضة والمساج لسفل البطن ليتم إفراغ المثانة‬ ‫وفيما يخص سلس البول فيتم عن طريق الدوية أو عن طريق الجراحة‬
  • ‫ماهي أنواع التهابات المسالك البولية لدى مريض السكري ؟‬ ‫ويمكن أن يحدث في أي جزء من الجهاز البولي ويحدث ذلك عند دخول البكتيريا‬ ‫الى الجهاز البولي عن طريق الجهاز الهضمي‬ ‫ويعاني المريض من العراض التالية :‬ ‫-تكرار والحاجة الماسة والضطرارية للتبول‬ ‫-الم وحرقان أثناء التبول‬ ‫-تعكر واحمرار في البول‬ ‫-تعب عام بالجسم وقشعريرة‬ ‫-الم في اسفل البطن‬ ‫وفي حال كون اللتهاب في الجزء العلوي من الجهاز البولي يصاحبه غثيان‬ ‫وارتفاع في درجة الحرارة واللم في منطقة الظهر‬ ‫ويجب معرفة أن التأخر في علج التهاب المثانة ممكن أن يودي إلى التهاب الكلى‬ ‫)الجزء العلوي من الجهاز البولي (.فيجب السراع في التشخيص والعلج لتجنب‬ ‫حدوث مضاعفات كبيرة وخطيرة‬ ‫ويتم العلج عن طريق المضادات الحيوية لمدة ٧ أيام وشرب كميات كبيرة من‬ ‫السوائل‬ ‫كيف يمكنني أن أقلل نسبة تعرضي للصابة بالمشكلت الجنسية والبولية ؟‬ ‫لديك القدرة على تقليل فرصة الصابة وذلك‬ ‫-بالتحكم في نسبة سكر الدم ضمن المعدلت الطبيعية‬ ‫-التحكم في ضغط الدم ونسبة الكوليسترول‬ ‫-الرياضة والمحافظة على الوزن المثالي‬ ‫-التوقف عن التدخين وهو يقلل من فرصة الصابة ليس باعتلل العصاب‬ ‫فحسب بل يقلل من مشاكل القلب والسكتة الدماغية وأمراض الكلى.‬
  • ‫داء السكري والعلج التكميلي والطب البديل‬ ‫ما هو الطب التكميلي والطب البديل؟‬ ‫ماهي أنواع الطب التكميلي والطب البديل ؟‬ ‫هل استطيع الحصول على معلومات اخرى؟‬ ‫للبحث عن الشواهد‬ ‫ما هو الطب التكميلي والطب البديل؟‬ ‫مجموعة من ممارسات و أنظمة الرعاية الصحية المختلفة و التي ل تعتبر جزء من‬ ‫الطب التقليدي‬ ‫بعض من المصابين بداء السكري يستخدمون الطب التكميلي أو الطب البديل للعلج‬ ‫بالرغم من أن بعض أنواع العلج هذه ممكن أن تكون مؤثرة إل أن البعض خلف‬ ‫ذلك وممكن أن يكون ضار‬ ‫من المهم جدا أن المرضى الذين يستخدمون مثل هذه النواع لبد من إبلغ الطبيب‬ ‫المعالج بذلك وعدم توقف الدوية المعالجة .‬ ‫ماهي أنواع الطب التكميلي والطب البديل ؟‬ ‫أول: البر الصينية :‬ ‫هي عملية أن يقوم المعالج بوضع إبر في أماكن محددة على الجلد وبالتالي يؤدي‬ ‫إلى إفراز بعض المواد الطبيعية من الجسم والتي تساهم في القضاء على اللم‬
  • ‫ويستخدم مريض السكري هذا النوع من المعالجة لعلج اللم المزمنة الناتجة من‬ ‫اعتلل العصاب .‬ ‫ثانيا: التغذية الحيوية الراجعة:‬ ‫هي تقنية تساعد الشخص على زيادة وعيه وتعلمه كيفية التعامل مع ردة فعل‬ ‫الجسم تجاه اللم‬ ‫وهذا النوع من الطب البديل يؤكد على تقنيات السترخاء والتخفيف من الضغوط‬ ‫أما التخيل الموجه عبارة عن تقنية استرخاء تستخدم من قبل بعض العاملين في‬ ‫مجال التغذية الراجعة‬ ‫ومع التخيل الموجه يقوم الشخص بالتفكير في صور ذهنية مسالمة مثل أمواج‬ ‫المحيط‬ ‫وممكن للشخص تخيل أنه يسطر ويعالج المراض المزمنة مثل داء السكري.علما‬ ‫بأن الشخاص الذين يستخدمون هذه التقنية يكون لديهم اعتقاد بان حالتهم سوف‬ ‫تتحسن مع هذا التخيل اليجابي.‬ ‫ثالثا:الكروميوم:‬ ‫أظهرت بعض من الدراسات ان استعمال الكروميوم ممكن ان يحسن من التحكم في‬ ‫داء السكري وانه يقوم بعمل كمعامل لتوازن سكر الدم وكذلك يساعد النسولين‬ ‫للقيام بوظائفه‬ ‫علما بانه ل توجد توصيات علمية باستخدامه .‬ ‫رابعا: الجنسنج :‬ ‫توجد أنواع كثيرة ومتعددة من النباتات تسمى بالجنسنج ولكن معظم الدراسات‬ ‫والتي تبحث العلقة مابين الجنسنج والسكري كانت متعلقة بنوع واحد وهو‬
  • ‫الجنسنج المريكي .وبينت تلك الدراسات دوره في انخفاض سكر الدم قبل وبعد‬ ‫الكل وانخفاض معامل الهيموجلوبين السكري ولكننا نحتاج لمزيد من الدراسات‬ ‫طويلة المدى قبل التوصية باستخدامه علما بأن الدراسات تؤكد بان المادة الموجودة‬ ‫في الجنسنج والخافضة لسكر الدم تختلف من نوع الى آخر .‬ ‫خامسا:الماغنسيوم:‬ ‫بالرغم من العلقة بين الماغنسيوم والسكري تمت دراستها إل انه لم تفهم كاملة‬ ‫حتى الن‬ ‫وأوضحت الدراسات أن نقص الماغنسيوم يودي الى ارتفاع سكر الدم في النوع‬ ‫الثاني من داء السكري وذلك بسبب تعطيل إفراز النسولين من البنكرياس وزيادة‬ ‫مقاومة الجسم للنسولين للقيام بوظائفه‬ ‫وأظهرت الدراسات أيضا بأن الشخاص الذين يأكلون الماغنسيوم بنسبة عالية في‬ ‫الطعام من خلل أكل المكسرات والحبوب والخضروات الورقية يقلل من فرصة‬ ‫الصابة بداء السكري نوع ٢ .‬ ‫سادسا :فناديم :‬ ‫هو عبارة عن مادة توجد بنسبة قليلة في النبات والحيوان وأوضحت الدراسات بأن‬ ‫تلك المادة تقوم بتوازن نسبة سكر الدم في الحيوان المصاب بداء السكري‬ ‫وبينت الدراسات الحديثة بأن المرضى الذين يستخدمون فناديوم تقل لديهم مقاومة‬ ‫الجسم للنسولين مما يودي إلى انخفاض سكر الدم وبالتالي إلى التقليل من جرعة‬ ‫النسولين المعطاة للمريض‬ ‫وحتى الن ما تزال الدراسات جارية لمعرفة عمل الفناديوم في الجسم والعراض‬ ‫الجانبية والجرعات اللزمة عند التوصية باستخدامه.‬
  • ‫داء السكري ومشاكل المعدة‬ ‫ما هو معنى بطء حركة المعدة ))‪Gastroparesis‬؟‬ ‫ما هي أعراض وعلمات بطء حركة المعدة ))‪Gastroparesis‬؟‬ ‫ما هي مضاعفات بطء حركة المعدة ))‪Gastroparesis‬؟‬ ‫كيفية تشخيص بطء حركة المعدة ))‪ Gastroparesis‬؟‬ ‫ما هي طرق العلج ؟‬ ‫ما هو معنى بطء حركة المعدة ))‪Gastroparesis‬؟‬ ‫ويدعى أيضا تفريغ المعدة المتأخر وفي هذه الحالة تأخذ المعدة وقت طويل جدا‬ ‫لتفريغ محتوياتها ويحدث عادة في الشخاص المصابين بداء السكري النوع الول‬ ‫أو الثاني.وذلك بسبب تضرر العصاب المغذية للمعدة أو توقفها عن العمل خاصة‬ ‫العصب )الحائر ‪ ( vagus‬المغذي للمعدة حيث أنه له دور في التحكم في حركة‬ ‫الطعام داخل القناة الهضمية وبالتالي يودي إلى عدم انتظام حركة العضلت في‬ ‫المعدة والمعاء فتصبح حركة الطعام بطيئة أو تتوقف .‬ ‫وداء السكري يمكن ان يتسبب في ضرر العصب) الحائر ‪ ( vagus‬إذا كانت‬ ‫مستويات سكر الدم مرتفعة ولفترة طويلة حيث أن ارتفاع مستوى سكر الدم يسبب‬ ‫تغيرات كيميائية في العصاب وضرر في الوعية الدموية التي تحمل الوكسجين‬ ‫والغذاء للعصاب .‬ ‫ماهي أعراض وعلمات بطء حركة المعدة ))‪Gastroparesis‬؟‬ ‫حرقان في الصدر والمعدة‬ ‫غثيان‬ ‫قئ الطعام الغير مهضوم‬ ‫الحساس بالمتلء المبكر عند الكل‬
  • ‫فقدان الوزن‬ ‫انتفاخ البطن‬ ‫عدم انتظام مستوى سكر الدم‬ ‫فقدان الشهية‬ ‫الرتجاع المعدي‬ ‫شد في عضلت المعدة‬ ‫وتتفاوت العراض من بسيطة إلى شديدة من شخص لخر.‬ ‫ما هي مضاعفات بطء حركة المعدة ))‪Gastroparesis‬؟‬ ‫إن بقاء الطعام لفترة طويلة في المعدة يودي إلى حدوث مشاكل مثل زيادة نمو‬ ‫البكتيريا نتيجة تحلل الطعام بالضافة إلى تحول الطعام لكتل صلبة مما يودي للغثيان‬ ‫والقئ وانسداد في المعدة وممكن أن تصبح الحالة خطيرة إذا ما تسببت هذه الكتل‬ ‫في انسداد مجرى الطعام في المعاء الدقيقة‬ ‫بطء حركة المعدة قد يجعل من داء السكري أسوا نتيجة لصعوبة التحكم في‬ ‫مستويات سكر الدم لنه عندما يتأخر الطعام في المعدة وثم يدخل بعد ذلك في‬ ‫المعاء الدقيقة ويمتص فيحدث ارتفاع في سكر الدم‬ ‫وأيضا بطء حركة المعدة يجعل تفريغها غير متوقع وبالتالي يصبح مستوى السكر‬ ‫في الدم غير منتظم ويصعب السيطرة عليه‬ ‫كيفية تشخيص بطء حركة المعدة ))‪ Gastroparesis‬؟‬ ‫يتم ذلك عن طريق فحوصات عدة مثل:‬ ‫أشعة باريوم حيث يطلب من المريض الصوم لمدة ٢١ ساعة وبعد ذلك يشرب سائل‬ ‫غليظ باريوم والذي يقوم بتغطية جدار المعدة مما يجعلها سهلة الرؤية في فيلم‬ ‫الشعة ومن ثم يتم عمل أشعة أخرى بعد ٢١ ساعة لرؤية محتوى المعدة حيث أنه‬ ‫من الطبيعي أن تفرغ المعدة محتوياتها بعد هذه المدة لكن أذا بينت وجود السائل‬ ‫فيرجح تشخيص بطء حركة المعدة .‬
  • ‫ما هي طرق العلج ؟‬ ‫الهدف الولي لعلج بطء حركة المعدة هو إعادة السيطرة على مستوى السكر في‬ ‫الدم والعلج يتضمن النسولين ،الدوية ،تغير نوعية وتوقيت الطعام وقد تستخدم‬ ‫التغذية بالنابيب والتغذية الوريدية في الحالت الشديدة.‬ ‫ومعظم طرق المعالجة ل تشفى الحالة لنها مزمنة ولكنها تساعد في التحكم‬ ‫والسيطرة ليصبح المريض اكثر ارتياحا.‬ ‫أول : النسولين :‬ ‫إذا كنت مصابا ببطء حركة المعدة فأن طعامك يمتص ببطء وفي أوقات مفاجئة‬ ‫وللتحكم في سكر الدم قد تحتاج إلى :‬ ‫-اخذ جرعة أنسولين بسيطة ومتكررة‬ ‫-اخذ النسولين بعد الكل وليس قبله‬ ‫-القيام بقياس السكر في الدم عدة مرات بعد الكل ويتم أخذ الجرعة عند الحاجة‬ ‫وسيقوم طبيب الرعاية الصحية الولية بإعطائك النصائح حسب احتياجاتك الخاصة‬ ‫ثانيا:الدوية :‬ ‫يوجد العديد من الدوية لعلج بطء حركة المعدة وقد يستخدم طبيب الرعاية‬ ‫الصحية الولية أنواع مختلفة من الدوية ليصل للدواء الكثر فعالية مثل:‬ ‫-الميتكلواربراميد وهذا الدواء يقلص عضلت المعدة لتفريغ الطعام ويقوم بتقليل‬ ‫الشعور بالغثيان والقئ ويؤخذ من ٠٢-٠٣ دقيقة قبل الكل وعند النوم وله بعض‬ ‫من العراض الجانبية مثل التعب العام ،النعاس.‬ ‫-اريثرومايسين عبارة عن مضاد حيوي يقوم بتحسين تفريغ المعدة عن طريق‬ ‫تقلص عضلت المعدة وله من العراض الجانبية مثل غثيان،القئ واللم البطن.‬ ‫ثالثا:تغيير العادات الغذائية:‬ ‫تغيير نمط وعادات الكل قد يساعد على التحكم في حالة بطء حركة المعدة‬ ‫فطبيب الرعاية الصحية الولية أو أخصائي التغذية سيعطيك نصائح خاصة بذلك:‬ ‫أكل ٦ وجبات صغيرة في اليوم بدل من أكل ٣ وجبات كبيرة أو قد يقترح عدة‬ ‫وجبات سائلة في اليوم حتى يستقر مستوى السكر في الدم‬
  • ‫وقد يوصي الطبيب بالبتعاد عن الطعمة العالية الدهون واللياف وذلك لصعوبة‬ ‫هضم اللياف وما تسببه الدهون من بطئ الهضم وهو ما ل يحتاجه المريض ومن‬ ‫أمثلة الطعمة العالية اللياف والتي يصعب هضمها البرتقال ،البروكلي حيث أن قد‬ ‫يسبب بقائها الطويل في المعدة إلى تكوين الكتل الصلبة‬ ‫رابعا: التغذية بالنابيب:‬ ‫إذا لم تنجح الوسائل السابقة قد تحتاج إلى عمل جراحة لوضع أنبوب للتغذية في‬ ‫البطن عن طريق الجلد يصل للمعاء وبالتالي يتجاوز مرور الطعمة على المعدة‬ ‫وبالطبع يحتاج المريض للتغذية بسوائل خاصة والتي يسهل امتصاصها من المعاء‬ ‫مما يودي إلى انتظام سكر الدم كما يمكن استخدام أنابيب التغذية بصورة مؤقته‬ ‫وعند الحاجة فقط وعادة تكون في الحالت الشديدة‬ ‫خامسا:التغذية الوريدية:‬ ‫تقوم بتوصيل الغذاء إلى مجرى الدم مباشرة متجاوز المرور بالجهاز الهضمي ويتم‬ ‫ذلك بوضع أنبوب رفيع يدعي قسطرة في وريد الصدر وتترك فتحة خارج الجلد تتم‬ ‫التغذية عن طريقها ولكي تقوم بعملية التغذية تقوم بتوصيل كيس يحتوي على‬ ‫الغذاء السائل أو الدوية بالقسطرة وبالتالي تدخل السوائل لمجرى الدم عن طريق‬ ‫الوريد ويتم تحديد نوعية الغذاء السائل عن طريق الطبيب المعالج وهذه الطريقة‬ ‫تعتبر خيار بديل عن التغذية بالنابيب في الحالت الشديدة‬
  • ‫مرحلة ما قبل السكري )‪(Pre Diabetes‬‬ ‫ما هي مرحلة ماقبل السكري؟‬ ‫ما هي أسباب مرحلة ما قبل السكري؟‬ ‫ما هي العراض والتشخيص لهذه المرحلة؟‬ ‫ما هي طرق العلج والوقاية من مرحلة ما قبل السكري؟‬ ‫ما هي مرحلة ما قبل السكري؟‬ ‫ُعرف ما قبل السكري بالحالة التي تكون فيها معدلت السكر في الدم أعلى من‬ ‫ي‬ ‫الطبيعي وأقل من المعدل التشخيصي لمرض السكري. ٠٩ – ٥٩ ٪ من المصابين‬ ‫بهذه الحالة يتم تشخيصهم في وقت لحق بالنوع الثاني من داء السكري.‬ ‫الفحص العشوائي لتحديد المصابين بما قبل السكري هي إستراتجية مجدية لكتشاف‬ ‫الشخاص المعرضين للصابة بالنوع الثاني من داء السكري. ولتفادي حصول ذلك،‬ ‫يقوم الفريق الطبي بتحديد خطة علجية تتضمن تخفيف الوزن، نظام غذائي صحي‬ ‫وممارسة الرياضة.‬ ‫تشخيص وعلج حالة ما قبل السكري تقلل من خطر الصابة بمضاعفات السكري‬ ‫التي تبدأ في هذه المرحلة المبكرة.‬
  • ‫ماهي العوامل المصاحبة لمرحلة ما قبل السكري؟‬ ‫ليس هناك سبب معين لحالة ما قبل السكري )كما في النوع الثاني للسكري(، ولكن‬ ‫مجموعة من العوامل المصاحبة بخطر الصابة بذلك وهي:‬ ‫• التاريخ العائلي للسكري‬ ‫• زيادة الوزن والسمنة‬ ‫• ارتفاع ضغط الدم‬ ‫• ارتفاع مستوى الكولستيرول والدهون الثلثية في الدم‬ ‫• الصابة بسكر الحمل بالنسبة للمرأة‬ ‫عدم ممارسة الرياضة وقلة الحركة.‬ ‫ماهي العراض والتشخيص لهذه المرحلة؟‬ ‫عاد ً ل توجد أعراض لحالة ما قبل السكر وتوصي الجمعية المريكية للسكري بعمل‬ ‫ة‬ ‫تحليل لمستوى السكر في الدم لي شخص عمره ٥٤ سنة أو أكثر، وخاصة الذين‬ ‫يعانون من السمنة أو لديهم تاريخ عائلي للسكر.‬ ‫هناك نوعان من التحاليل التي تستخدم في تشخيص حالة ما قبل السكري وهما:‬ ‫تحليل السكر‬ ‫في حالة الصيام:‬ ‫وهو عبارة عن أخذ عينة من الدم بعد المتناع عن الكل والشرب لمدة ٨ ساعات‬ ‫لتحديد مستوى السكر في الدم، بحيث إذا كان ما بين ٠٠١ – ٥٢١ ملجرام ⁄ دسل‬ ‫← إذا المريض مصاب بحالة ما قبل السكري.‬
  • ‫تحليل تحمل الجلوكوز:‬ ‫ُطلب من المريض الصائم شرب ٠٤٢ مل من شراب الجلوكوز و ُؤخذ قراءات‬ ‫ت‬ ‫ي‬ ‫للسكر قبل الشرب وبعده )كل ساعة( لمدة تتراوح من ساعتين لثلث ساعات.‬ ‫معدلت السكر في الدم في حالة ما قبل السكري ومرض السكري )ملجم⁄ دسل(:‬ ‫السكري‬ ‫ماقبل السكري‬ ‫المعدل الطبيعي‬ ‫٦٢١ أ أكثر‬ ‫٠٠١-٥٢١‬ ‫٩٩أو أقل‬ ‫تحليل السكر )صائم(‬ ‫٠٠٢ أو أكثر‬ ‫٠٤١-٩٩١‬ ‫تحليل تحمل الجلوكوز ٩٣١ أو أقل‬ ‫ماهي طرق العلج والوقاية من مرحلة ما قبل السكري؟‬ ‫بينت الدراسات الحديثة على أن علج مرحلة ما قبل السكري مهم جدً للسباب‬ ‫ا‬ ‫التالية:‬ ‫• إلحاق الضرر بأعضاء وأجهزة الجسم نتيجة ارتفاع مستوى السكر في الدم يبدأ‬ ‫من مرحلة ما قبل السكري.‬ ‫• ارتفاع السكر في الدم يزيد من خطر الصابة بأمراض القلب أو السكتة الدماغية‬ ‫بنسبة ٠٥٪.‬ ‫• إن تغيير سلوكيات المعيشة ) بممارسة الرياضة والنظام الغذائي الصحي( يمكن‬ ‫أن تؤخر أو تجنب الصابة بالنوع الثاني من داء السكري وكذلك تخفض من‬ ‫مستوى السكر في الدم إلى المعدلت الطبيعية.‬ ‫لذلك من المهم جدا:‬ ‫• تخفيف الوزن في حالة زيادة الوزن أو السمنة.لن فقدان الوزن يؤدي الى تقليل‬ ‫ضغط الدم ونسبة الكوليسترول وانخفاض نسبة سكر الدم.‬ ‫• ممارسة الرياضة أو أي نشاط بدني لمدة ٠٣ دقيقة في اليوم على القل مثل‬
  • ‫رياضة المشي ُنشط الدورة الدموية والقلب و ُح ّن مستوى الكولسترول وضغط‬ ‫ت س‬ ‫ت‬ ‫الدم.‬ ‫*الكثار من أكل الخضروات والسلطة والفواكه والحبوب والسمك والدواجن والقلل‬ ‫من الدهون والسكريات بحيث تكون نسبة الدهون أقل من ٠٣ % من مجموع‬ ‫السعرات الحرارية اليومية والدهون المشبعة أقل من ٠١% من كمية الدهون‬ ‫اليومية أما الكربوهيدرات فتمثل ٠٥-٠٦ % من مجموع السعرات الحرارية اليومية‬ ‫ولبد أن يحتوي الغذاء على نسبة من اللياف‬ ‫كذلك استخدام الحبوب المنظمة وهي من علجات السكري ) مثل الجلوكوفاج (‬ ‫تساعد في الوقاية من الصابة بالنوع الثاني من داء السكري لكن يعتمد ذلك على‬ ‫العمر والوزن.‬
  • ‫نوذج الصابة بالتلزمة اليضية‬
  • ‫للتأكد من عدم إصابتك بالتلزمة اليضية يرجى‬ ‫تعبئة النموذج التال:‬ ‫أنثى‬ ‫ذكر‬ ‫النس :‬ ‫) سم (‬ ‫ميط الوسط :‬ ‫) ملجرم /دسل (‬ ‫معدل الكلستول اليد :‬ ‫) ملجرم /دسل (‬ ‫مستوى الدهون الثلثية :‬ ‫) صائم (‬ ‫-‬ ‫) ملجرم/دسل(‬ ‫مستوى السكر ف الدم :‬ ‫معدل ضغط الدم :‬ ‫:ملم زئبقي‬ ‫الضغط النقباضي :‬
  • ‫:ملم زئبقي‬ ‫الضغط النبساطي :‬ ‫الراجع‬ ‫•جعية القلب المريكية‬ ‫•الفيدرالية العالية للسكري‬ ‫•الؤسسة الهلية التعليمية لدراسة كولستول‬ ‫الدم بشمال أمريكا‬ ‫دليل السعرات الحرارية‬ ‫الطاقة في الغذاء هي كمية الحرارة التي تنتج عند احتراق الغذاء في الجسم و تختلف الغذية في‬ ‫ما تحتويه من مقدار الطاقة في العناصر الساسية في الغذاء‬ ‫جداول السعرات الحرارية‬ ‫الحليب ومشتقاتة‬ ‫اللحوم والدواجن والسماك‬ ‫اللحوم الحمراء‬ ‫الوجبات السريعة المحلية‬ ‫البيض‬ ‫البقوليات‬ ‫لحوم اللنشيون والسجق‬ ‫الزيوت والدهون‬ ‫المكسرات‬ ‫الفواكة الطازجة والمعلبة والمجففة‬ ‫الخضروات‬ ‫البهارات والتوابل‬ ‫الحبوب الخبز المعكرونة‬ ‫المشروبات والعصائر‬ ‫الطعمة التى تقدم في مدارس دول الخليج‬ ‫أطعمة متفرقة شيكولتة سلطة مربى‬
  • ‫جدول يبين عدد السعرات الحرارية التي ينتجها حرق 1 جرام من العناصر الغذائية التالية في الجسم‬ ‫العنصر الغذائي‬ ‫عدد السعرات الحرارية‬ ‫الدهون‬ ‫9‬ ‫البروتين‬ ‫4‬ ‫الكربوهيدرات‬ ‫4‬ ‫)جدول يبين إحتياجات الطاقة اليومية للشخاص الصحاء حسب الفئة العمرية بالسعرات الحرارية )كالوري‬ ‫الفئة‬ ‫العمر بالسنوات‬ ‫احتياجات الطاقة اليومية‬ ‫الرضع‬ ‫صفر - نصف سنة‬ ‫056‬ ‫الرضع‬ ‫نصف سنة - 1‬ ‫058‬ ‫الطفال‬ ‫3-1‬ ‫0031‬ ‫الطفال‬ ‫6-4‬ ‫0081‬ ‫الطفال‬ ‫01 - 7‬ ‫0003‬ ‫الذكور‬ ‫41 - 11‬ ‫0052‬ ‫الذكور‬ ‫81 - 51‬ ‫0003‬ ‫الذكور‬ ‫42 - 91‬ ‫0092‬ ‫الذكور‬ ‫05 - 52‬ ‫0092‬ ‫الذكور‬ ‫أكبر من 05‬ ‫0032‬ ‫الناث‬ ‫41 - 11‬ ‫0022‬ ‫الناث‬ ‫81 - 51‬ ‫0022‬ ‫الناث‬ ‫42 - 91‬ ‫0022‬ ‫الناث‬ ‫05 - 52‬ ‫0022‬ ‫الناث‬ ‫أكبر من 05‬ ‫0091‬ ‫الحوامل والمرضعات‬ ‫شهور الولى 6‬ ‫003 +‬ ‫الحوامل والمرضعات‬ ‫شهور الثانية 6‬ ‫005 +‬ ‫هذه الحتياجات تختلف من شخص لشخص حسب نشاطه و النشطة التي يمارسها مثل الرياضة و طبيعة عمله و كذلك إحتياجات مرضى المراض‬ ‫.المزمنة و أمراض الجهاز الهضمي‬
  • ‫جدول يبين عدد السعرات الحرارية )الطاقة( التي يحرقها الجسم أثناء القيام بهذه النشطة‬ ‫النشاط‬ ‫عدد السعرات الحرارية بالساعة‬ ‫النوم‬ ‫56‬ ‫مشاهدة التلفاز‬ ‫08‬ ‫الكل - القراءة - الكتابة‬ ‫09‬ ‫قيادة السيارة‬ ‫001‬ ‫التسوق‬ ‫561‬ ‫السباحة‬ ‫003‬ ‫)المشي )51 دقيقة / ميل‬ ‫543‬ ‫)المشي )52 دقيقة / ميل‬ ‫552‬ ‫)ركوب الدراجة )6 دقيقة / ميل‬ ‫514‬ ‫)التمرين الهوائي )ايروبيك‬ ‫544‬ ‫كرة السلة‬ ‫057‬ ‫)الجري )7 دقيقة / ميل‬ ‫008‬ ‫الميل = 9061 متر أي تقريباً = 6,1 كيلو متر‬ ‫جدول يبين الوزان و المقاييس المستخدمة عادة في التغذية و الطبخ‬ ‫الونسة من المواد الصلبة‬ ‫جرام تقريب ً 82‬ ‫ا‬ ‫الونسة من السوائل‬ ‫ملي لتر تقريب ً 82‬ ‫ا‬ ‫الكوب الواحد‬ ‫ملي لتر = 8 أونس = نصف باينت 042‬ ‫كوبان‬ ‫ملي لتر = 61 أونس = 1 باينت 084‬ ‫ملعقة كبيرة من السوائل‬ ‫ملي لتر 51‬ ‫ملعقة شاي من السوائل‬ ‫ملي لتر 5‬ ‫كوب واحد‬ ‫ملعقة مائدة 61‬ ‫كيلو جرام 1‬ ‫)رطل )باوند 2,2‬
  • ‫معايير الرعاية الطبية لمرضى السكري في عام 9002‬ ‫المريكي لمرض السكري‬ ‫داء السكري هو مرض مزمن يتطلب استمرار الرعاية الطبية للمرضى النفس وإدارة التعليم لمنع حدوث‬ ‫مضاعفات حادة ، والحد من خطر حدوث مضاعفات على المدى الطويل. رعاية مرضى السكري أمر‬ ‫معقد ويتطلب ذلك الكثير من القضايا ، خارجة عن سيطرة نسبة السكر في الدم ، ينبغي التصدي لها.‬ ‫وهناك مجموعة كبيرة من الدلة التي تدعم وجود مجموعة من التدخلت من أجل تحسين النتائج‬ ‫السكري.‬ ‫هذه معايير الرعاية تهدف إلى توفير الطباء والمرضى والباحثين ، دافعي ، وغيرهم من الفراد‬ ‫المهتمين مع المكونات في رعاية مرضى السكري ، وأهداف العلج ، وأدوات لتقييم نوعية الرعاية.‬ ‫بينما الفضليات الفردية ، ‪ ، comorbidities‬وغيرها من العوامل المريض قد يحتاج الى تعديل‬ ‫للهداف والغايات التي مرغوب فيه بالنسبة لمعظم المرضى المصابين بداء السكري يتم توفيرها. هذه‬ ‫المعايير وليس المقصود أن يحول دون إجراء تقييم أكثر شمول ، وإدارة للمريض من قبل المتخصصين‬ ‫الخرين حسب الحاجة. لمزيد من المعلومات المفصلة ، يرجى الرجوع إلى المراجع 1-3.‬ ‫وتضمنت التوصيات هي الفحص والتشخيص ، والجراءات العلجية التي يعرف أو يعتقد أن يؤثر بشكل‬ ‫ايجابي النتائج الصحية للمرضى المصابين بداء السكري. ونظام الدرجات )الجدول 1( ، وقد استخدمت‬ ‫التي وضعتها رابطة مرض السكري الميركية )أدا( وعلى غرار الساليب القائمة ، لتوضيح وتدوين‬ ‫الدلة التي تشكل الساس لهذه التوصيات. مستوى الدلة التي تدعم كل توصية مسرود بعد كل توصية‬ ‫باستخدام خطابات ألف وباء وجيم ، أو ‪.E‬‬ ‫‪ SectionI‬المقبل. تصنيف والتشخيص‬ ‫التصنيف ‪.A‬‬ ‫في عام 7991 ، أصدرت هيئة مكافحة المخدرات تشخيصية جديدة ومعايير التصنيف )4( ، وفي عام‬ ‫3002 أدخلت تعديلت بشأن تشخيص اختلل السكر الصائم )5(. تصنيف مرض السكري ويشمل أربع‬ ‫فئات السريرية :‬
  • ‫السكري نوع 1 )النتائج من ‪ - β‬تدمير الخليا ، وعادة ما يؤدي إلى نقص النسولين المطلقة(‬ ‫السكري من النوع 2 )النتائج من النسولين التدريجي عيب إفرازي على خلفية مقاومة النسولين(‬ ‫غيرها من أنواع معينة من مرض السكري نتيجة لسباب أخرى ، على سبيل المثال ، عيوب وراثية في‬ ‫‪ β‬وظيفة الخلية ، عيوب وراثية في عمل النسولين ، وأمراض البنكرياس الكسوكرين )مثل التليف‬ ‫الكيسي( ، والمخدرات ، أو المواد الكيميائية التي يسببها )مثل في علج لمرض اليدز أو بعد زرع‬ ‫العضاء(‬ ‫مرض السكري اثناء الحمل )]غدم( )تشخيص مرض السكري أثناء الحمل(‬ ‫بعض المرضى ل يمكن أن يكون واضحا تصنف على أنها من النوع 1 أو السكري من النوع 2.‬ ‫السريرية وتطور المرض تختلف اختلفا كبيرا في كل النوعين من مرض السكري. أحيانا ، والمرضى‬ ‫الذين على خلف ذلك بالسكري من نوع 2 قد الحالية مع كيتوأسيدوسيس. وبالمثل ، يمكن أن المرضى‬ ‫الذين يعانون من النوع 1 ظهور لها في وقت متأخر وبطيء )ولكن ل هوادة فيها( تطور المرض على‬ ‫الرغم من وجود ملمح من أمراض المناعة الذاتية. وهذه الصعوبات في التشخيص قد يحدث في الطفال‬ ‫والمراهقين والبالغين. التشخيص الصحيح يمكن أن تصبح أكثر وضوحا مع مرور الوقت.‬ ‫‪ .B‬تشخيص مرض السكري‬ ‫المعايير الحالية لتشخيص مرض السكري لدى البالغين ‪ nonpregnant‬مبينة في الجدول 2. ثلث‬ ‫وسائل لتشخيص مرض السكري وأوصى في الوقت هذا البيان ، وبكل تأكيد يجب أن يكون في يوم لحق‬ ‫ما لم يكن العراض ل لبس فيه من ارتفاع السكر في الدم موجودة. على الرغم من أن 57 ز الشفوي‬ ‫اختبار تحمل الجلوكوز )‪ (OGTT‬هو أكثر حساسية وبتواضع أكثر تحديدا من السكر الصائم البلزما )‬ ‫‪ (FPG‬لتشخيص مرض السكري ، وانها سيئة واستنساخه من الصعب تنفيذ في الواقع العملي. بسبب‬ ‫سهولة الستخدام ، وقبول للمرضى ، وانخفاض التكلفة ، و ‪ FPG‬تم اختبار يفضل التشخيص. على‬ ‫الرغم من ‪ FPG‬هو أقل حساسية من ‪ ، OGTT‬فإن الغالبية العظمى من الناس الذين ل يستوفون‬ ‫معايير تشخيصية لمرض السكري عن طريق ‪ FPG‬لكن سيكون من ‪ OGTT‬سوف يكون لها قيمة‬ ‫‪ A1C‬جيدا تحت 0.7 ٪ )6(.‬ ‫على الرغم من أن ‪ OGTT‬غير مستحسن للستخدام السريري الروتيني ، قد يكون من المفيد لمزيد‬ ‫من التقييم لمرضى السكري ومنهم من ل يزال قويا ولكن الذين يشتبه ‪ FPG‬العادي أو مجموعة‬ ‫التيسير )انظر القسم جيم(.‬ ‫استخدام ‪ A1C‬لتشخيص مرض السكري في السابق لم يكن أوصى بسبب الفتقار إلى التوحيد القياسي‬ ‫العالمي وعدم اليقين حول العتبات التشخيص. ومع ذلك ، عقدت مع اتجاه عالمي نحو موحد ومقايسة‬ ‫مع تزايد الدلة الرصدية عن مغزى النذير من ‪ ، A1C‬لجنة الخبراء على تشخيص مرض السكري في‬ ‫عام 8002. هذا جنة مشتركة من هيئة مكافحة المخدرات ، والرابطة الوروبية لدراسة مرض‬ ‫السكري ، والتحاد الدولي للسكري من المرجح أن توصي بأن تصبح ‪ A1C‬الختبار المفضل لتشخيص‬ ‫مرض السكري. التشخيص خفض نقاط يجري بحثها في وقت نشر هذا البيان. وسوف تكون حدثت في‬ ‫التوصيات التي نشرت في دورية رعاية مرضى السكر ، وسوف تكون متاحة في ‪.diabetes.org‬‬ ‫‪ .C‬تشخيص ما قبل السكري‬
  • ‫ارتفاع السكر في الدم ل يكفي لتلبية معايير تشخيصية لمرض السكري يصنف على أنه إما اختلل السكر‬ ‫الصائم )مجموعة التيسير( أو ضعف تحمل الجلوكوز )‪ ، (IGT‬اعتمادا على ما اذا كان تم تحديدها من‬ ‫خلل ‪ FPG‬أو ‪: OGTT‬‬ ‫مجموعة التيسير 001 = ‪ FPG‬ملغ / دل )6.5 مليمول / ل( إلى 521 ملغ / دل )9.6 مليمول / ل(‬ ‫2 = ‪ - IGT‬ح بلزما الجلوكوز 041 ملغ / دل )8.7 مليمول / ل( إلى 991 ملغ / دل )0.11 مليمول /‬ ‫ل(‬ ‫مجموعة التيسير و ‪ IGT‬وقد تم رسميا ب "ما قبل السكري" ، وكل الفئتين من قبل السكري وعوامل‬ ‫الخطر لمرض السكري في المستقبل ، ولمراض القلب( )7(.‬ ‫‪ SectionNext SectionII‬السابقة. اختبار لمرحلة ما قبل السكري والسكري في أعراض المرضى‬ ‫التوصيات‬ ‫اختبار للكشف عن مرض السكري قبل والسكري من النوع 2 في أعراض الناس وينبغي النظر في أي‬ ‫عصر من البالغين الذين يعانون من زيادة الوزن او السمنة )مؤشر كتلة الجسم ≤ 52 2‪ (kg/m‬والذين‬ ‫لديهم واحد أو أكثر من عوامل الخطر لمرض السكري إضافية )الجدول 3(. في تلك دون هذه عوامل‬ ‫الخطر ، ويجب أن تبدأ التجارب في سن 54 عاما. )باء(‬ ‫إذا الختبارات العادية ، ينبغي أن يتم اختبار أكرر أن ما ل يقل عن 3 في فترات السنة. )هاء(‬ ‫لختبار ما قبل السكري أو مرض السكري ، وإجراء اختبار ‪ FPG‬أو 2 - ح 57( ‪ OGTT‬جرام سكر‬ ‫الحمل( أو كلهما مناسب. )باء(‬ ‫ويجوز أن ‪ OGTT‬النظر في المرضى الذين يعانون من مجموعة التيسير لتحديد أفضل لخطر الصابة‬ ‫بمرض السكري. )هاء(‬ ‫في تلك التي تم تحديدها مسبقا مع مرض السكري ، وتحديد ، وإذا كان ذلك مناسبا ، وعلج المراض‬ ‫القلبية الوعائية غيرها من عوامل الخطر. )باء(‬ ‫لكثير من المراض ، هناك فرقا كبيرا بين الفحص والختبارات التشخيصية. ومع ذلك ، لمرض السكري‬ ‫، وسوف تستخدم نفس هذه التجارب ل"الفرز" كما لتشخيص المرض. السكري من النوع 2 لديه‬ ‫أعراض مرحلة طويلة وكبيرة علمات الخطر السريرية. مرض السكري يمكن تحديد أي مكان على طول‬ ‫طائفة من السيناريوهات سريرية تتراوح بين تبدو منخفضة المخاطر الفرد الذي قد يحدث لختبار‬ ‫الجلوكوز ، وإلى أعلى الفردي للخطر منهم على اختبارات مزود بسبب الشتباه عالية من مرض‬ ‫السكري ، وعلى المريض أعراض. النقاش هنا هو في المقام الول في إطار اختبار لمرض السكري في‬ ‫تلك دون أعراض. اختبار للكشف عن مرض السكري وأيضا الفراد مع مقدمات البول السكري.‬ ‫ألف اختبار لمرحلة ما قبل السكري وداء السكري من النوع 2 لدى البالغين‬ ‫السكري من النوع 2 في كثير من الحيان ل يتم تشخيصه قبل ظهور المضاعفات ، وحوالي ثلث جميع‬ ‫المصابين بداء السكري قد تكون غير مشخصة. على الرغم من أن فعالية التعرف في وقت مبكر من‬ ‫مرحلة ما قبل السكري وداء السكري من خلل الختبار الشامل للفراد غير متناظرة لم يثبت نهائيا‬ ‫)والمحاكمات الصارمة لتقديم مثل هذا الدليل من غير المرجح ان يحدث( ، قبل السكري ومرض السكري‬
  • ‫تلبية المعايير الموضوعة للظروف التي المبكر الكشف عن المناسبة. كل الشروط المشتركة ، وزيادة في‬ ‫انتشار المرض ، وفرض أعباء كبيرة الصحة العامة. هناك مرحلة طويلة ‪ presymptomatic‬قبل‬ ‫تشخيص مرض السكري من النوع 2 وعادة ما تقدم. اختبارات بسيطة نسبيا متوفرة للكشف عن‬ ‫المرض قبل السريرية )8(. وبالضافة إلى ذلك ، ومدة عبء نسبة السكر في الدم يعد مؤشرا قويا على‬ ‫النتائج السلبية ، والتدخلت الفعالة لمنع وجود تقدم في مرحلة ما قبل السكري الى مرض السكري‬ ‫)انظر القسم الرابع( والحد من خطر حدوث مضاعفات مرض السكري )انظر القسم السادس(.‬ ‫توصيات من أجل اختبار لمرحلة ما قبل السكري ومرض السكري واعراض ، تشخيص الكبار مدرجة‬ ‫في الجدول 3. وينبغي أن ينظر في اختبار البالغين من العمر مع أي مؤشر كتلة الجسم ≤ 52 2‪kg/m‬‬ ‫واحد أو أكثر من عوامل الخطر لمرض السكري. لن العمر هو عامل خطر رئيسي للصابة بداء‬ ‫السكري ، واختبار تلك دون عوامل خطر اخرى يجب ان تبدأ في موعد ل يتجاوز سن 54 عاما.‬ ‫اما الختبار ‪ FPG‬أو 2 - ح ‪ OGTT‬هو مناسبة للختبار. و 2 - ح ‪ OGTT‬يعرف الناس إما مع‬ ‫مجموعة التيسير أو ‪ ، IGT‬وبالتالي ، مزيد من قبل الناس لمرضى السكري في خطر متزايد لتطوير‬ ‫مرض السكري والمراض القلبية الوعائية. وتجدر الشارة إلى أن اثنين من التجارب ل تعبر بالضرورة‬ ‫الكشف عن نفسه قبل الفراد السكري )9(. نجاعة تدخلت للوقاية الولية من السكري من النوع 2 )‬ ‫01-61( وقد تم التدليل في المقام الول بين الفراد مع ‪ ، IGT‬وليس مع أفراد مجموعة التيسير )الذين‬ ‫ل أيضا ‪ .(IGT‬كما لوحظ في قسم التشخيص )القسم باء( ، واختبار ‪ FPG‬هو أكثر ملءمة وأكثر‬ ‫قابلية للتكرار ، وأقل تكلفة وأسهل إدارة من 2 - ح 5،4( ‪ .(OGTT‬و ‪ OGTT‬قد تكون مفيدة في‬ ‫المرضى الذين يعانون من مجموعة التيسير لتحديد أفضل لخطر الصابة بمرض السكري.‬ ‫الفاصل الزمني بين اختبارات المناسبة غير معروف )71(. الساس المنطقي ل 3 - الفاصل العام هو أن‬ ‫كاذبة السلبيات سوف تتكرر قبل انقضاء وقت كبير ، وهناك احتمال ضئيل بأن الفرد سيطور من‬ ‫مضاعفات خطيرة من مرض السكري في غضون 3 سنوات من نتيجة الفحص سلبية.‬ ‫وذلك بسبب الحاجة لمتابعة ومناقشة نتائج غير طبيعية ، ينبغي إجراء الختبار أن يكون بها في مجالت‬ ‫الرعاية الصحية. المجتمع الفرز خارج الرعاية الصحية العداد غير مستحسن لن الناس مع الختبارات‬ ‫ايجابية قد ل يلتمس ، أو الحصول على ، متابعة مناسبة والفحص والرعاية. على العكس ، قد تكون‬ ‫هناك مناسبة لضمان عدم تكرار تجارب لختبار الفراد الذين السلبية. المجتمع الفرز ويمكن أيضا أن‬ ‫تكون سيئة التوجيه ، أي أنها قد تفشل في الوصول إلى الفئات الكثر عرضة للخطر بشكل غير لئق‬ ‫واختبار الشخاص الذين يواجهون مخاطر منخفضة )وكذلك قلق( أو حتى تلك التي سبق أن تم‬ ‫تشخيصها )91،81(.‬ ‫‪ .B‬اختبار لنوع 2 من داء السكري لدى الطفال‬ ‫حالت السكري من النوع 2 في المراهقين قد ازداد بشكل ملحوظ في العقد الخير ، وخصوصا في‬ ‫القليات من السكان )02( ، على الرغم من أن المرض ل يزال نادرا في المراهقين من السكان عامة )‬ ‫12(. تمشيا مع توصيات للبالغين والطفال والشباب المعرضين للخطر المتزايد على وجود أو تطور‬ ‫السكري من النوع 2 وينبغي اختبار في مجالت الرعاية الصحية )22(. توصيات لمكافحة الغراق بيان‬ ‫توافق في الراء بشأن السكري من النوع 2 في الطفال والشباب ، مع بعض التعديلت ، ويرد في‬ ‫الجدول 4.‬ ‫‪ .C‬فحوص للكشف عن داء السكري نوع 1‬ ‫عموما ، والشعب مع داء السكري نوع 1 الحالي مع العراض الحادة لمرض السكري وارتفاع ملحوظ‬
  • ‫في مستويات جلوكوز الدم ، ومعظم الحالت التي يتم تشخيصها بعد وقت قصير من بداية ارتفاع السكر‬ ‫في الدم. بيد أن الدلة المستقاة من دراسات بشأن الوقاية من النوع 1 يوحي بأن قياس أضداد جزيرة‬ ‫يحدد الفراد الذين هم في خطر لتطوير مرض السكري نوع 1. هذا الختبار قد يكون من المناسب في‬ ‫الفراد المعرضين لمخاطر عالية ، مثل تلك التي مع ارتفاع السكر في الدم قبل عابرة ، أو أولئك الذين‬ ‫لديهم اقارب مع داء السكري نوع 1 ، في سياق دراسات البحوث السريرية )انظر ، على سبيل المثال ،‬ ‫‪ .( http://www2.diabetestrialnet.org‬ويمكن إجراء تجارب سريرية على نطاق واسع من‬ ‫الفراد غير متناظرة منخفضة المخاطر في الوقت الراهن ل يكون الموصى به ، لن من شأنه أن يحدد‬ ‫عدد قليل جدا من الفراد في عامة السكان الذين يتعرضون للخطر. الفراد الذين الشاشة إيجابية ينبغي‬ ‫استشارته من مخاطر الصابة بمرض السكري. الدراسات السريرية التي تجرى لختبار الساليب‬ ‫المختلفة لمنع مرض السكري نوع 1 ، أو عكس النوع 1 من داء السكري في وقت مبكر ، مع الدلة في‬ ‫تلك المناعة الذاتية.‬ ‫‪ SectionNext SectionIII‬السابقة. اكتشاف وتشخيص غدم[‬ ‫التوصيات‬ ‫]غدم باستخدام شاشة لتحليل عوامل الخطر ، وعند القتضاء ، استخدام وسيلة ‪) .OGTT‬جيم(‬ ‫نساء مع ]غدم ينبغي فرزها لمرض السكري 6-21 أسابيع بعد الولدة وينبغي متابعتها مع فحص لحقة‬ ‫لتطوير مرض السكري أو مقدمات البول السكري. )هاء(‬ ‫]غدم يعرف بأي درجة من الحساسية المفرطة تجاه الجلوكوز مع بداية اعتراف أو خلل فترة الحمل‬ ‫الولى )4(. على الرغم من أن معظم الحالت حل مع التسليم ، وتعريف ينطبق أم ل الشرط قائما بعد‬ ‫الحمل ول تستبعد إمكانية أن الجلوكوز غير المعترف بها التعصب قد بدأت ‪ antedated‬أو بالتزامن مع‬ ‫الحمل. حوالي 7 ٪ من جميع حالت الحمل )تتراوح بين 1 إلى 41 ٪ اعتمادا على السكان الذين شملتهم‬ ‫الدراسة والختبارات التشخيصية المستخدمة( معقدة لغدم[ ، مما أدى إلى أكثر من 000،002 حالة‬ ‫سنويا.‬ ‫نظرا للمخاطر داء سكري الحمل على الم والوليد ، وفحص وتشخيص ما يبرره. الفحص والتشخيص‬ ‫الستراتيجيات ، استنادا لعام 4002 أدا بيان موقفها بشأن مرض السكري اثناء الحمل )32( ، مبينة في‬ ‫الجدول رقم 5.‬ ‫نتائج عكسية للحمل فرط سكر الدم ، ونتائج الدراسة )42( ، وعلى نطاق واسع )بما في ذلك النساء‬ ‫الحوامل ~ 000،52( المتعددة الجنسيات دراسة بحثية وبائية أظهرت النتائج أن خطر صحة الم‬ ‫والجنين ، والولدان السلبية تزايد مستمر بوصفها وظيفة من ‪ glycemia‬المهات في 42 -82‬ ‫أسابيع ، حتى داخل النطاقات التي كانت تعتبر طبيعية للحمل. لمضاعفات أكثر ، لم يكن هناك عتبة‬ ‫للخطر. هذه النتائج قد أدت إلى إعادة النظر الدقيق للمعايير التشخيصية لغدم[. مجموعة دولية تمثل‬ ‫العديد من المنظمات والتوليد والسكري ، بما في ذلك مكافحة المخدرات ، وتعمل حاليا على توافق الراء‬ ‫نحو 1( )أ( ذات المستوى العالمي التي واسعة لختبار تشخيصي لستخدامها لغدم[ و 2( عقلنية نقطة‬ ‫خفض التشخيص.‬ ‫لن المرأة التي لها تاريخ في غدم[ لديهم مخاطر زيادة كبيرة لحقة لمرض السكري )52( ، ينبغي أن‬ ‫تكون اختبارات للكشف عن مرض السكري 6-21 أسابيع بعد الولدة ، وذلك باستخدام معايير ‪OGTT‬‬ ‫‪ ، nonpregnant‬وينبغي متابعتها مع فحص لحقة لتطوير مرض السكري أو قبل السكري ، كما هو‬ ‫مبين في القسم الثاني. للحصول على معلومات عن اللجنة الوطنية لبرنامج التعليم للسكري )‪(NDEP‬‬
  • ‫حملة لمنع السكري من النوع 2 لدى النساء مع ]غدم ، انتقل إلى ‪ / www.ndep.nih.gov‬داء‬ ‫السكري / الحانات / ‪.NeverTooEarly_Tipsheet.pdf‬‬ ‫‪ SectionNext SectionIV‬السابقة. منع / تأخير السكري نوع 2‬ ‫التوصيات‬ ‫المرضى الذين يعانون من ‪) IGT‬أ( أو مجموعة التيسير )ه( ينبغي أن تحال إلى برنامج فعال لتقديم‬ ‫الدعم المستمر لنقاص الوزن من 5-01 ٪ من وزن الجسم وزيادة النشاط البدني على ما ل يقل عن‬ ‫051 دقيقة في السبوع من النشاط معتدلة مثل المشي.‬ ‫متابعة الستشارة ويبدو أن مهمة لتحقيق النجاح. )باء(‬ ‫استنادا إلى وفورات في التكاليف المحتملة لللوقاية من مرض السكري ، وتقديم المشورة من هذا القبيل‬ ‫ينبغي أن تكون مشمولة دافعي طرف ثالث. )هاء(‬ ‫بالضافة إلى استشارات حول نمط الحياة ، قد تكون في نظر ميتفورمين أولئك الذين هم في خطر عال‬ ‫جدا لتطوير مرض السكري )الجمع بين مجموعة التيسير و ‪ IGT‬بالضافة الى عوامل الخطر الخرى‬ ‫مثل 6 >‪ ٪ A1C‬وارتفاع ضغط الدم ، وانخفاض مستويات الكوليسترول الحميد ، ارتفاع الدهون‬ ‫الثلثية ، أو التاريخ العائلي لل مرض السكري في الدرجة الولى( والذين يعانون من البدانة وتحت 06‬ ‫سنة من العمر. )هاء(‬ ‫رصد لتطوير مرض السكري في تلك مع ما قبل السكري ينبغي أن يقوم كل سنة. )هاء(‬ ‫العشوائية تسيطر المحاكمات قد أظهرت أن الشخاص الكثر عرضة للصابة بمرض السكري )تلك مع‬ ‫مجموعة التيسير ، ‪ ، IGT‬أو على حد سواء( يمكن أن يعطى للتدخلت التي انخفاض ملحوظ في معدل‬ ‫الصابة بمرض البول السكري )01-61(. وتشمل هذه التدخلت المكثفة برامج تعديل نمط الحياة التي‬ ‫ثبت أن تكون فعالة جدا )≤ 85 ٪ الحد بعد 3 سنوات( واستخدام الصيدلنية وكلء ميتفورمين ،‬ ‫‪ ، acarbose‬أورليستات ، و ‪ ، (thiazolidinediones (TZDs‬كل واحدة منها وقد تبين أن‬ ‫انخفاض الحادث السكري بدرجات متفاوتة. وفيما يلي موجز لمحاكمات كبرى الوقاية من مرض‬ ‫السكري هو مبين في الجدول 6.‬ ‫دراستين للتدخل الحياة أظهرت انخفاض مستمر في معدل التحويل إلى السكري من النوع 2 من 3 )62(‬ ‫لمدة 41 عاما )72( من ‪ postintervention‬المتابعة.‬ ‫استنادا إلى نتائج التجارب السريرية والمخاطر المعروفة من التقدم من مرحلة ما قبل السكري الى‬ ‫مرض السكري ، وأبرم اتفاق مكافحة الغراق توافق التنمية لوحة )7( أن الشخاص الذين يعانون من‬ ‫مرض السكري سابقا )‪ IGT‬و / أو مجموعة التيسير( ينبغي أن تكون ناصحا على تغيير نمط الحياة مع‬ ‫الهداف مماثلة لتلك التي لبرنامج الوقاية من مرض السكري )النيابة العامة( )5-01 ٪ وفقدان الوزن‬ ‫والنشاط البدني المعتدل ل~ 03 دقيقة يوميا(. بشأن هذه المسألة أكثر صعوبة من العلج بالعقاقير‬ ‫للوقاية من مرض السكري ، وفريق يرى أن ميتفورمين توافق في الراء ينبغي أن يكون النظر في‬ ‫المخدرات فقط لستخدامها في الوقاية من مرض السكري. لدوية أخرى ، ومسائل التكلفة ، والثار‬ ‫الجانبية ، وعدم وجود تأثير في استمرار وجود بعض الدراسات التي أدت إلى لوحة ل يوصي‬ ‫استخدامها للوقاية من مرض السكري. الميتفورمين تستخدم فقط لكان أوصى العالية جدا من الفراد‬ ‫للخطر )مع تلك ‪ IGT‬مجتمعة مجموعة التيسير والذين يعانون من البدانة وتحت 06 سنة من العمر مع‬
  • ‫واحد على القل عامل خطر للصابة بداء السكري الخرى(. بالضافة إلى ذلك ، أبرز الفريق أدلة على‬ ‫أن النيابة العامة في ، ميتفورمين كان الكثر فعالية بالمقارنة مع نمط الحياة في تلك مع مؤشر كتلة‬ ‫الجسم ما ل يقل عن 53 2‪ kg/m‬وأولئك الذين تقل أعمارهم عن 06 عاما.‬ ‫‪ SectionNext SectionV‬السابقة. رعاية مرضى البول السكري‬ ‫‪ .A‬التقييم الولي‬ ‫وينبغي إجراء تقييم طبي كامل يتعين القيام بها لتصنيف مرض السكري ، وكشف عن وجود مضاعفات‬ ‫مرض السكري ، واستعراض المعاملة السابقة ومراقبة نسبة السكر في الدم لدى مرضى السكري‬ ‫المنشأة ، والمساعدة في صياغة خطة الدارة ، وتوفر أساسا لستمرار الرعاية. الفحوصات المخبرية‬ ‫الملئمة لتقييم كل حالة المريض الطبية ينبغي أن يؤديها. ومن شأن التركيز على مكونات الرعاية‬ ‫الشاملة )الجدول رقم 7( سيساعد فريق الرعاية الصحية لضمان الدارة المثلى للمرضى المصابين بداء‬ ‫السكري.‬ ‫باء إدارة‬ ‫مرضى السكري ينبغي أن يتلقى رعاية طبية من طبيب منسقة فريق. وقد تشمل هذه الفرق ، ولكن ل‬ ‫تقتصر على والطباء والممرضين ومساعدو أطباء والممرضين وأخصائيي التغذية والصيادلة والعاملين‬ ‫في مجال الصحة العقلية لديها خبرة ومصلحة خاصة في مرض السكري. ومن الضروري في هذا‬ ‫تعاوني ومتكامل الفريق أن الفراد المصابين بداء السكري أن يضطلع بدور فعال في العناية بهم.‬ ‫وينبغي أن تصاغ خطة لدارة كتحالف علجية فردية بين المريض والسرة ، والطبيب ، وغيره من‬ ‫أعضاء فريق الرعاية الصحية. وينبغي أن هناك مجموعة متنوعة من الستراتيجيات والتقنيات التي‬ ‫تستخدم لتوفير قدر كاف من التعليم وتطوير مهارات حل المشاكل في مختلف جوانب إدارة مرض‬ ‫السكري. تنفيذ خطة إدارة يتطلب أن كل جانب من جوانب المفهوم وافق عليها المريض ومقدمي‬ ‫الرعاية الصحية وعلى أن أهداف وخطة العلج معقولة. أية خطة يجب أن نعترف السكري الدارة‬ ‫الذاتية والتعليم )‪ (DSME‬بوصفها جزءا ل يتجزأ من الرعاية. في وضع الخطة ، ينبغي النظر إلى‬ ‫المريض في العمر ، أو مدرسة أو الجدول الزمني للعمال والشروط ، والنشاط البدني ، وأنماط الكل ،‬ ‫الحالة الجتماعية والشخصية ، والعوامل الثقافية ، ووجود مضاعفات داء السكري أو غيرها من‬ ‫الظروف الطبية.‬ ‫1‪ C. Control‬نسبة السكر في الدم. تقييم مراقبة نسبة السكر في الدم‬ ‫اثنين من التقنيات الولية المتاحة لمقدمي الخدمات الصحية والمرضى لتقييم مدى فعالية خطة إدارة‬ ‫السيطرة على نسبة السكر في الدم : تقرير لرصد المرضى من الجلوكوز في الدم )‪ (SMBG‬أو من‬ ‫الجلوكوز الخللي وقياس ‪.A1C‬‬ ‫أ. مراقبة نسبة الجلوكوز‬ ‫التوصيات‬ ‫‪ SMBG‬ينبغي الضطلع بها ثلث مرات أو أكثر يوميا لمرضى باستخدام حقن النسولين متعددة أو‬ ‫مضخة النسولين العلج. )أ(‬ ‫للمرضى باستخدام حقن النسولين أقل تواترا ، والعلجات ‪ ، noninsulin‬أو العلج الطبي والتغذية‬ ‫)التيتانوس( والنشاط البدني وحده ، قد يكون من المفيد ‪ SMBG‬كدليل على نجاح العلج. )هاء(‬ ‫لتحقيق الهداف الجلوكوز بعد الكل ، قد يكون من المناسب ‪ SMBG‬بعد الكل. )هاء(‬
  • ‫عند وصف ‪ ، SMBG‬التأكد من أن المرضى في تلقي التعليم الولي ، والمتابعة الروتينية تقييم ،‬ ‫‪ SMBG‬التقنية وقدرتها على استخدام البيانات لضبط العلج. )هاء(‬ ‫استمرار مراقبة نسبة الجلوكوز )المدراء العامين( بالقتران مع نظم النسولين المكثف يمكن أن تكون‬ ‫أداة مفيدة لخفض ‪ A1C‬الكبار في المختارة )≤ سن 52 عاما( مع داء السكري نوع 1 )أ(.‬ ‫على الرغم من أن الدلة لتخفيض ‪ A1C‬أقل قوة وتماسكا في الطفال والمراهقين ، والشباب البالغين ،‬ ‫المدراء العامين قد يكون من المفيد في هذه المجموعات. ويرتبط نجاح النضمام إلى الستخدام المستمر‬ ‫للجهاز. )جيم(‬ ‫المدراء العامين قد تكون أداة مكملة لل ‪ SMBG‬في تلك مع جهل نقص السكر في الدم و / أو تواتر‬ ‫نوبات سكر الدم. )هاء(‬ ‫اتفاق مكافحة الغراق في الراء والتصريحات على موقف ‪ SMBG‬تقدم استعراضا شامل لهذا‬ ‫الموضوع )23،13(. تجارب سريرية كبيرة من النسولين المرضى الذين عولجوا أن يبين الفوائد‬ ‫العائدة من السيطرة على نسبة السكر في الدم المكثف مضاعفات مرض السكري وشملت ‪SMBG‬‬ ‫كجزء من التدخلت المتعددة العوامل ، مما يوحي بأن ‪ SMBG‬هو مكون من العلج الفعال. ‪SMBG‬‬ ‫يسمح للمرضى لتقييم مدى استجابة الفرد للعلج ، وتقييم ما إذا كانت الهداف نسبة السكر في الدم‬ ‫يجري تحقيقها. نتائج ‪ SMBG‬يمكن أن تكون مفيدة في الوقاية من نقص السكر في الدم وضبط الدوية‬ ‫)وخاصة جرعات النسولين ‪ ، (prandial‬تيتانوس المهات والرضع ، والنشاط البدني.‬ ‫وينبغي أن تواتر وتوقيت ‪ SMBG‬أن تمليها الحتياجات الخاصة والهداف من المرضى. ‪SMBG‬‬ ‫أهمية خاصة للتعامل مع المرضى النسولين لمراقبة ومنع أعراض نقص السكر في الدم وارتفاع السكر‬ ‫في الدم. بالنسبة لمعظم المرضى المصابين بالنوع 1 من داء السكري والنساء الحوامل تناول النسولين‬ ‫، ‪ SMBG‬يوصى ثلث مرات أو أكثر يوميا. لهذه الفئة من السكان ، قد يكون مطلوبا بشكل ملحوظ‬ ‫أكثر تواترا التجارب للوصول إلى الهداف ‪ A1C‬بأمان دون نقص السكر في الدم. تواتر المثل وتوقيت‬ ‫‪ SMBG‬لمرضى السكري من النوع 2 على العلج ‪ noninsulin‬غير واضح. والفوقية تحليل‬ ‫‪ SMBG‬في غير المعتمد على النسولين معاملة المرضى الذين يعانون من السكري من النوع 2 خلص‬ ‫إلى أن بعض من نظام ‪ SMBG‬كان يصاحبه انخفاض في ‪ A1C‬من ≤ 4.0 ٪. ومع ذلك ، فإن العديد‬ ‫من الدراسات في هذا التحليل كما تضمنت تعليم المريض مع اتباع نظام غذائي وممارسة الرياضة‬ ‫والمشورة ، في بعض الحالت ، تدخل الصيدلنية ، مما يجعل من الصعب تقييم مساهمة ‪ SMBG‬وحده‬ ‫لتحسين مراقبة )33(. العديد من المحاكمات التي جرت مؤخرا قد يشكك في فائدة سريرية وفعاليتها من‬ ‫حيث التكلفة ‪ SMBG‬روتينية في غير المعتمد على النسولين معاملة المرضى )43-63(.‬ ‫لن دقة ‪ SMBG‬هو أداة ودليل يعتمد )73( ، فمن المهم لتقييم كل مريض من تقنيات الرصد ، سواء‬ ‫في البداية وبعد ذلك على فترات منتظمة. بالضافة إلى ذلك ، الستخدام المثل لل ‪ SMBG‬يتطلب‬ ‫التفسير الصحيح للبيانات. المرضى يجب ان يدرس كيفية استخدام البيانات لضبط الستهلك الغذائي ،‬ ‫وممارسة ، أو للعلج بالعقاقير لتحقيق أهداف محددة نسبة السكر في الدم ، وهذه المهارات ينبغي أن‬ ‫يعاد تقييمها دوريا.‬ ‫المدراء العامين من خلل قياس نسبة الجلوكوز فراغي )والذي يرتبط بشكل جيد مع الجلوكوز في‬ ‫بلزما( هو متاح. هذه المجسات تتطلب معايرة مع ‪ ، SMBG‬وهذه الخيرة ل تزال أوصت لتخاذ‬
  • ‫قرارات العلج الحاد. كلمة رئيس المدراء العامين وأيضا أجهزة إنذار لللهيبوسلفات والرحلت‬ ‫‪ .hyperglycemic‬الدراسات الصغيرة في المختارة مع مرضى داء السكري نوع 1 واقترح أن‬ ‫تستخدم كلمة رئيس المدراء العامين يقلل من الوقت الذي يقضيه في الهيبوسلفات ويتراوح‬ ‫‪ hyperglycemic‬وربما متواضعة تحسين مراقبة نسبة السكر في الدم. وأكبر 62 - السبوع تجربة‬ ‫عشوائية من 223 نوع 1 أظهرت أن مرضى البالغين سن 52 سنة فما فوق باستخدام علج أنسولين‬ ‫والمدراء العامين شهدت انخفاضا بنسبة 5.0 ٪ في ‪ ~) A1C‬من 6.7 إلى 1.7 ٪( مقارنة مع العلج‬ ‫المكثف المعتاد النسولين مع 83 ( ‪ .(SMBG‬استخدام الستشعار في الطفال والمراهقين والبالغين‬ ‫حتى سن 42 عاما لم تسفر عن خفض كبير في ‪ ، A1C‬وأنه ل يوجد فرق كبير في نقص السكر في الدم‬ ‫في أي مجموعة. الهم من ذلك ، وهو المؤشر أكبر من ‪ A1C‬تخفيض في هذه الدراسة لجميع فئات‬ ‫العمر وكان تواتر استخدام أجهزة الستشعار ، والذي كان اقل في الفئات العمرية الصغر سنا. على‬ ‫الرغم من المدراء العامين هو التكنولوجيا المتطورة ، والبيانات تشير إلى أن الناشئة ، في مناسبة‬ ‫اختيار المرضى الذين لديهم الحافز لرتداء الحجاب في معظم الوقت ، فإنه قد يوفر منفعة. المدراء‬ ‫العامين قد يكون مفيدا بشكل خاص في تلك مع جهل نقص السكر في الدم و / أو نوبات متكررة من‬ ‫نقص السكر في الدم ، ودراسات في هذا المجال ما زالت جارية.‬ ‫ب. ‪A1C‬‬ ‫التوصيات‬ ‫إجراء اختبار ‪ A1C‬على القل مرتين في السنة في المرضى الذين يعانون من تحقيق أهداف العلج‬ ‫)والذين لديهم مستقرة مراقبة نسبة السكر في الدم(. )هاء(‬ ‫إجراء اختبار ‪ A1C‬كل ثلثة أشهر في علج المرضى الذين قد تغير ، أو الذين ليسوا من تحقيق‬ ‫الهداف نسبة السكر في الدم. )هاء(‬ ‫استخدام نقطة من الرعاية لختبار ‪ A1C‬يسمح في الوقت المناسب لتخاذ قرارات بشأن التغييرات‬ ‫والعلج ، وعند الحاجة. )هاء(‬ ‫لن ‪ A1C‬يعتقد تعكس ‪ glycemia‬المتوسط على مدى عدة أشهر )73( ، ولقد قوية القيمة التنبؤية‬ ‫لمضاعفات مرض السكري )93،01( ، وينبغي أن ‪ A1C‬يتم تنفيذ اختبار روتيني في جميع مرضى‬ ‫السكري في تقييم أولي ثم كجزء من الرعاية المستمرة . قياس تقريبا كل 3 شهور يحدد ما إذا كان‬ ‫المريض الهداف نسبة السكر في الدم تم التوصل إليها والمحافظة عليها. لي مريض ، وينبغي تكرار‬ ‫التجارب ‪ A1C‬يكون معتمدا على الحالة السريرية ، ونظام المعالجة المستخدمة ، وحكم على الطبيب.‬ ‫بعض المرضى الذين يعانون من ‪ glycemia‬مستقرة تماما في إطار الهدف قد صنعا مع الختبار مرتين‬ ‫فقط في السنة ، في حين أن غير مستقرة أو المرضى المدارة بشكل مكثف للغاية )على سبيل المثال ،‬ ‫النساء الحوامل من النوع 1( قد يتم اختبارها أكثر من مرة كل 3 أشهر. توافر نتيجة ‪ A1C‬في ذلك‬ ‫الوقت أن المريض يعتبر )نقطة من الرعاية الختبار( وقد أبلغ عن أن تؤدي إلى زيادة تكثيف العلج‬ ‫وتحسن التحكم في نسبة السكر في الدم )14،04(.‬ ‫اختبار ‪ A1C‬يخضع لقيود معينة. الظروف التي تؤثر على دوران الدم الحمراء )انحلل الدم وفقدان الدم‬ ‫)خضاب الدم ومتغيرات يجب أن ينظر ، وخصوصا عندما تكون النتيجة ‪ A1C‬ل يترابط مع المريض في‬ ‫الحالة السريرية )73(. بالضافة إلى ذلك ، ‪ A1C‬ل يوفر قدرا من التباين نسبة السكر في الدم أو نقص‬ ‫السكر في الدم. للمرضى عرضة للتقلب نسبة السكر في الدم )وخاصة المرضى من النوع 1 ، أو من‬ ‫النوع 2 المرضى الذين يعانون من نقص حاد النسولين( ، ومراقبة نسبة السكر في الدم هو أفضل يحكم‬ ‫عن طريق الجمع بين نتائج اختبار ‪ SMBG‬و ‪ .A1C‬و ‪ A1C‬قد تكون أيضا بمثابة اطمئنان على‬
  • ‫صحة المريض متر )أو المريض أفادت النتائج ‪ (SMBG‬ومدى كفاية ‪ SMBG‬برنامج الختبار.‬ ‫ويتضمن الجدول 8 العلقة بين مستويات ‪ A1C‬ويعني مستويات الجلوكوز في بلزما استنادا إلى‬ ‫بيانات من ‪ A1C‬الدولية المستمدة من متوسط الجلوكوز )‪ (ADAG‬محاكمة استخدام ‪SMBG‬‬ ‫متكررة ومستمرة في مراقبة نسبة الجلوكوز في 705 من البالغين )38 ٪ القوقاز( مع نوع 1 ، نوع‬ ‫2 ، وليس مرض السكري )94( ومكافحة الغراق والرابطة المريكية للكيميائيين السريرية قد قررت‬ ‫أن العلقة )ص = 29.0( قوية بما يكفي لتبرير تقديم التقارير على حد سواء نتيجة ‪ A1C‬ويقدر‬ ‫متوسط نسبة الجلوكوز )مجموعة استشارات حقوق المساهمين( النتيجة عندما أوامر سريري اختبار‬ ‫‪ . A1C‬الجدول في الصدارات السابقة من معايير الرعاية الطبية لمرضى السكري في وصف العلقة‬ ‫بين ‪ A1C‬والجلوكوز يعني مستمدة من بيانات قليلة نسبيا )واحدة من سبع نقاط على لمحة 1 في اليوم‬ ‫الواحد ‪ A1C‬القراءة( في المقام الول نوع قوقازي 1 المشاركين في مرض السكري السيطرة‬ ‫والمضاعفات البتدائية )نتائج ضبط السكري( محاكمة )34(. الطباء وينبغي ملحظة أن الرقام الواردة‬ ‫في الجدول هي الن مختلفة ، كما أنها تستند إلى 008،2 ~ قراءات في ‪ A1C‬في المحاكمة ‪.ADAG‬‬ ‫في دراسة ‪ ، ADAG‬لم تكن هناك اختلفات كبيرة بين المجموعات العرقية والثنية في خطوط النحدار‬ ‫بين ‪ A1C‬ويعني الجلوكوز ، على الرغم من أن هناك اتجاها نحو الفرق بين افريقيا / الميركيين‬ ‫الفارقة والقوقاز المشاركين خطوط النحدار التي قد تكون هامة كان أكثر الفريقية / المشاركين‬ ‫المريكية تمت دراستها. وأشارت دراسة حديثة مقارنة ‪ A1C‬المدراء العامين للبيانات في 84 نوع 1‬ ‫الطفال إلى وجود علقة ذات دللة إحصائية عالية بين ‪ A1C‬ويعني الجلوكوز في الدم ، على الرغم من‬ ‫أن العلقة )ص = 7.0( أقل بكثير مما كان في محاكمة 44( ‪ .(ADAG‬إذا كانت هناك اختلفات كبيرة‬ ‫في الطريقة التي تتصل ‪ A1C‬متوسط الجلوكوز في الطفال أو في أفريقيا وأمريكا المرضى مجال لمزيد‬ ‫من الدراسة. في الوقت الحاضر ، فإن السؤال لم يؤد إلى توصيات مختلفة حول اختبار ‪ A1C‬أو‬ ‫لتفسيرات مختلفة لمعنى السريرية لمستويات معينة من ‪ A1C‬في هؤلء السكان.‬ ‫بالنسبة للمرضى الذين في ‪ A1C/eAG‬وقياس نسبة الجلوكوز في الدم تظهر خلفات ، ينبغي‬ ‫للطباء ، النظر في امكانيات تغيير ‪ hemoglobinopathy‬أو أحمر الخلية دوران وخيارات أكثر‬ ‫تواترا و / أو توقيت مختلفة من ‪ SMBG‬أو استخدام المدراء العامين. تدابير أخرى ل ‪glycemia‬‬ ‫المزمنة مثل فروكتوزامين متوافرة ، ولكن صلتها الجلوكوز متوسط النذير وأهميتها ليست واضحة كما‬ ‫هو الحال بالنسبة ل ‪.A1C‬‬ ‫2. الهداف نسبة السكر في الدم لدى البالغين‬ ‫خفض ‪ A1C‬إلى السفل أو حوالي 7 ٪ ، وقد تبين للحد من مضاعفات الوعية الدموية الدقيقة‬ ‫والعصاب من النوع 1 والنوع 2 من داء السكري. ولذلك ، من أجل الوقاية من مرض الوعية الدموية‬ ‫الدقيقة ، والهدف ‪ A1C‬للبالغين ‪ nonpregnant‬بصفة عامة هو >7 ٪. )أ(‬ ‫في النوع 1 والنوع 2 من داء السكري ، تجارب عشوائية محكومة من المكافحة المكثفة مقابل معيار‬ ‫نسبة السكر في الدم لم تظهر انخفاضا كبيرا في نتائج المراض القلبية الوعائية خلل جزء من‬ ‫العشوائية والمحاكمات. على المدى الطويل متابعة لنتائج ضبط السكري وداء السكري في المملكة‬ ‫المتحدة دراسة الستشراف )‪ (UKPDS‬الفواج تفيد بأن العلج ل ‪ A1C‬اهداف في السفل أو حوالي‬ ‫7 ٪ في السنوات بعد وقت قصير من تشخيص مرض السكري يرتبط انخفاض على المدى الطويل في‬ ‫خطر الصابة بأمراض ‪ . macrovascular‬حتى تتوفر المزيد من الدلة ، فإن الهدف العام لل>7 ٪‬ ‫ويبدو معقول لكثير من البالغين ‪ macrovascular‬للحد من المخاطر. )باء(‬
  • ‫فرعية تحليلت التجارب السريرية مثل نتائج ضبط السكري و ‪ UKPDS‬والدلة الوعية الدموية‬ ‫الدقيقة من العمل في مرض السكري وأمراض الوعية الدموية : ‪ Preterax‬و ‪ Diamicron‬السيد‬ ‫التقييم التي تسيطر عليها )المسبق( محاكمة توحي فائدة صغيرة لكنها تدريجية في الوعية الدموية‬ ‫الدقيقة مع نتائج ‪ A1C‬القيم أقرب إلى وضعها الطبيعي. ولذلك ، بالنسبة للمرضى اختيار الفرد ، قد‬ ‫مقدمي اقتراح معقول حتى أقل ‪ A1C‬الهداف من الهدف العام لل>7 ٪ ، وإذا كان هذا يمكن أن يتحقق‬ ‫بدون نقص السكر في الدم كبيرة أو غيرها من الثار السلبية للعلج. المرضى يمكن أن تشمل هذه مع‬ ‫تلك المدة القصيرة من مرض السكري ، وطويلة العمر المتوقع ، وليس المراض القلبية الوعائية‬ ‫كبيرة. )باء(‬ ‫على العكس ، ربما أقل صرامة ‪ A1C‬الهداف من الهدف العام لل>7 ٪ يكون من المناسب للمرضى‬ ‫الذين لديهم تاريخ من نقص السكر في الدم الحاد ، ومحدودية متوسط العمر المتوقع ، متقدمة أو‬ ‫الوعية الدموية الدقيقة ‪ macrovascular‬مضاعفات ، واسعة النطاق الظروف المرضية ، وأولئك‬ ‫المصابين بداء السكري منذ فترة طويلة ومنهم من الهدف العام من الصعب على الرغم من بلوغ‬ ‫‪ ، DSME‬مناسبة مراقبة نسبة الجلوكوز ، وفعالية جرعة من الجلوكوز في خفض عوامل متعددة بما‬ ‫في ذلك النسولين. )جيم(‬ ‫مراقبة نسبة السكر في الدم هو أمر أساسي لدارة مرض السكري. ونتائج ضبط السكري ،‬ ‫والمحتملين ، والعشوائية ، والمحاكمة للرقابة مكثفة من التعقيدات في مقابل معيار التحكم في مستوى‬ ‫السكر في المرضى الذين يعانون من قريب نسبيا تشخيص داء السكري نوع 1 ، أظهرت بشكل قاطع أن‬ ‫تحسين مراقبة نسبة السكر في الدم يرتبط مع المعدلت انخفضت بشكل ملحوظ من الوعية الدموية‬ ‫الدقيقة )اعتلل الشبكية السكري وأمراض الكلى( ، وكذلك العصاب‬