بك أصبحنا
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×
 

بك أصبحنا

on

  • 3,064 views

 

Statistics

Views

Total Views
3,064
Views on SlideShare
3,061
Embed Views
3

Actions

Likes
1
Downloads
123
Comments
0

1 Embed 3

http://www.slideshare.net 3

Accessibility

Categories

Upload Details

Uploaded via as Microsoft PowerPoint

Usage Rights

© All Rights Reserved

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Processing…
Post Comment
Edit your comment

بك أصبحنا بك أصبحنا Presentation Transcript

  •  
  • أسرة مصلى الرابعة الاستعانة بالله .... الإشعار بالمسؤولية .... زرع الثقة ..... كلمات التفاؤل .... الدعاء بالتوفيق ... عرض المساعدة .... توفير الجو المناسب ... الابتسامة الصادقة احتساب الأجر ... هذه حلية الباحثين عن صباح متميز مختلف فكوني واحدة منهم عندها ستجدين للصباح طعم آخر وللحياة لون بهيج
  • أسرة مصلى الرابعة يقول الحبيب صلى الله عليه وسلم : ( من أصبح آمناً في سربه معافى في بدنه عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها ) أي حكمة وأي سكن نفس وأي راحة بال في ثنايا هذا الحديث العجيب وبين سطوره المضيئة ؟ الدنيا بأكملها قد أعطيت لمن يملك تقديراً للنعم وفهماً عميقاً وتصوراً راسخاً عن قيمتها . يقول الشيخ الغزالي معلقاً ” إنك تملك العالم كله يوم تجمع هذه العناصر بين يديك فاحذر أن تحقرها ، إن الأمن والعافية وكفاية يوم واحد تتيح للعقل النير أن يفكر في هدوء واستقامة تفكير قد يغير مجرى التاريخ كله ) فيا غاليتنا استحضري نعم الله عليك واجعليها حاضرة في وعيك ودع شمس حياتك تشرق كل يوم مسبحة بنعم الله عليك التي لا حد لها . كيف تملكين الدنيا هذا الصباح؟؟؟
  • أسرة مصلى الرابعة ما ألذ الصباح عندما نستفتحه بالعطاء ، أن بهجة العطاء تفوق لذة الأخذ ، فالمرء منا حينما يكون دائم العطاء سيتملكه بعد فترة شعور بأنه يستمد من رب العزة أحد أسمى وأروع صفاته وهي صفات ( الجود والعطاء والكرم ) وما أسعد الخالق ! حينما يتمثل أحد خلقه صفاته الجميلة الرائعة . إن أحد أسرار السعادة هو أن تكوني صاحبة يد عليا معطاءة فهي الأحب والأقرب إلى الله عز وجل . والأروع من ذلك أن تكون لك نفس معطاءة تجود بالكلمة الطيبة والابتسامة الساحرة نفسك المعطاءة هي – وحدها – القادرة على نقلك من عالمك المادي الضيق إلى عالم الروح الرحب ، عندها ستغدين نسيم الحياة وملائكة الإنسانية . كوني صاحبة يد بيضاء ونفس معطاءة هذا الصباح؟؟؟
  • أسرة مصلى الرابعة جر الألق حبيبة المصلى ...... أقبلي على الحياة بنفس طيبة وروح مشرقة كالفجر الألق ... استقبلي صباحك بابتسامة وودعي يومك بابتسامة ... احمدي العزيز على ما وهبك واستفيدي من طاقاتك ووظفي امكانياتك وتناسي آلامك وتعبك وأوجاعك .. عندها ستجدين الكون كله قد مد إليك قلبه ... والدنيا بأسرها قد عانقتك بجمالها ... ومعها ستسكن نفسكِ وتستقر روحك ويسعد خاطرك .. وهذه والله هي الحياة صباحك ورد !!
  • أسرة مصلى الرابعة جر الألق قارئة سطورنا الغالية .... تعلمي دائماً أن تعطي الناس الأمل حتى في أحلك الظروف .. يقول الرسول صلى الله عليه وسلم ”“ تفاءلوا بالخير تجدوه ”“ ويقول ربنا – جل اسمه - في الحديث القدسي ( أنا عند ظن عبدي بي ... فليظن بي ما يشاء ) فلم التشاؤم يا أخيه وإساءة الظن بالله ؟؟ تفاءلي وأحسني الظن بالله حتى وأن أحاطت بك الملمات وحاصرتكِ المشكلات ، وتعلقت بك الهموم ، قفي في وجهها باسمة ، متفائلة ، متقدة بالحب والأمل وستجدين الخير يأتيك راكضاً والهدوء يقبل طارداً فلول المشاكل والهموم من حولك . وفوق ذلك سترين الناس تنجذب إليك وتركن إلى جوارك طامعين فيما لديك من إشراق وبهاء ... وأمل صباحك أمل !!
  • أسرة مصلى الرابعة جر الألق ستكونين أنت صاحبة همة هذا الصباح .... مصلانا اليوم ينقل إلى كل من تريد أن تكون صاحبة همة وكفى ، فصاحب الهمة يوقظ أمة . قال عمر رضي الله عنه :“ لا تصغرن همتك ، فأني لم أر أقعد بالرجل من سقوط همته ” . كوني ذا همة عالية نفيسة ولتسمو مطالبك إلى ما يحبه الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، أطلقي همتك العظيمة في تحصيل مطالبه وأهدافه فعندها ... هنيئاً لكِ . لا يكن همك ما تريدي أكله وشربه ولكن اجعلي همك ربك عز وجل وما عنده . حاولي أن تعلي بهمتك وتجمعي شملك وتقصري من الاعتذارات لتصبح حياتك مثلاً أعلى يحتذى به . لا تعصي الله فأنت في بداية الطريق . فصاحب الهمة العالية يستطيع بتوفيق الله القيام بالكثير من الأعمال وأخيراً، صاحبة الهمة العالية تطرق رؤوس العدا وتحطم ريحهم وتسابقهم في عكس رياحهم صباحك همة !!
  • أسرة مصلى الرابعة ما أحلى أن يعيش المرء منا في عالم النقاء والصفاء ... إن أرواحنا في هذا الزمن صارت عطشى على الدوام !! وتالله لا يروي ظمأها شيء كقطرات الأيمان ، ولن يحي ذبولها سوى العيش في معية الله والشعور الدائم به . هذا الإيمان يولد لدينا روح المبادرة والمقاومة والإصرار الذي ينير لنا البصيرة والبصر ويوفر لنا تفسيراً أعمق لأسرار الحياة وحكمة القضاء والقدر . ولذة الأيمان صديقتي لا تتأتى سوى بالتعبد الصادق والتفكر في نعم الله وحكمته الظاهرة في كل شيء حولنا . في سرعة الحياة توقفي فجأة أختي وتابعي قطرات الماء التي تتساقط من كفيك من أثر الوضوء ، توقفي كي ترحلي بداخلك قليلاً وتعترفي بضعفك واحتياجك إلى خالقك . لا تسمحي للحياة السريعة أن تسرق منك لحظات التعبد والطاعة ، لا تسمحي لها أن تجعل من صلاتك روتيناً بلا روح ولا وعي . هذه اللحظات التي تأبى على التفريط فيها زادك الذي تواجهين به الحياة بقسوتها وشدتها .. اللحظات التي تختلي بها بذاتك لتقيمي بها نفسك وتنظفي بها روحك من شوائب الحياة هي أغلى دقائق الحياة .. وأهمها أغلى دقائق الحياة .... نهديها لك هذا الصباح !!
  • أسرة مصلى الرابعة ما أجمل أن تسود لغة الود بيننا .. وما أروع أن تعلو روح الحب في مجتمعاتنا وتشيع ثقافة العطاء وأخص المعنوي منه في علاقاتنا .. فالذكي منا من يتمكن من استغلال مواقف العطاء بمدح أصحابها الذين سيزيدون بذلاً وتتعاظم عطاءاتهم بهذا المدح . إن اعتياد الثناء الصادق ليس بالأمر المعجز .. مجرد رياضة نفسية وطبيعية نؤسسها في ذواتنا .. سوف تنمو وتقوى متى ما استشعرنا أهميته وسوف لن ينفك من طباعنا عندما نتذوق شهد نتائجه .. فهذا نبينا عليه السلام ( بأبي هو وأمي ) يجود بجميل الثناء للصحابة وحتى الجمادات مدحها ” نعم الإدام الخل ”حتى يؤسس للأمة أرضية من المعاني الراقية التي من شأنها أن ترفع منسوب المودة بين أفراد المجتمع فلا تحرمي نفسك أجر إدخال السرور على قلب مسلم وكوني من أعضاء نادي المحبوبين بكلمة ثناء صادقة من قلب مخلص رحيم . صبااااح الود !! سجلي عضويتك في نادي المحبوبات
  • أسرة مصلى الرابعة * تكوني قوية بحيث لا يعكر ذهنك أمر من الأمور ولا تحطمكِ كبوة من الكبوات . * تفكري في الأفضل ، وقومي بالأفضل ، وتوقعي الأفضل . * أن تري المستقبل أمامك مشرقاً ، وان أخطاء الماضي نتذكرها فقط لنتعلم منها ، لا لنجتر من خلالها آلاماً سابقة . * تتحدثي عن نعم الله عليك وتجعلي لسانك دائم الشكر والثناء . * تظهري كل شيء جميل في أصدقائك ِ ، وتثني عليهم . * تزرعي ابتسامة الواثق على شفتيك وتبثيها بثقة وطمأنينة بأن الله ناصرك ومؤيدك . * تقتربي من خالقك وليكن مصحفكِ رفيقك وصلاتك زادك وتسبيحك ديدنك .... وليكن هذا دستورك في الحياة ما حييت تعهدي نفسك هذا الصباح بأن
  • أسرة مصلى الرابعة المصافحة إحدى الإشارات العالمية التي تدل على الترحيب ، فجل المجتمعات اليوم تقابل بعضها بعضاً بأذرع ممدودة بالمصافحة . وكثيراً منا لا يقدر هذا السلوك قدره ، بالرغم من أن التقاء الكفين ينبئ كل طرف بما يجول في قلب الطرف الآخر من مشاعر وأحاسيس !! فالمصافحة الحارة المليئة بالدفء والحب والمتبوعة بتمتمات تعبر عن الشوق والسعادة وتخبر الطرف الآخر أنه يسكن في موضع مميز في القلب ، بعكس مصافحة مملة ، تُهز فيها الأيدي هزاً فاتراً . انتبهي غاليتنا لمصافحتكِ وتأكدي من أنها تنبض بأحاسيس ومشاعر ايجابية وكوني حريصة على ان تبثي في كفك شحنة من الحب والدفء والحرارة وزيني كل هذا بابتسامة مشرقة وشفتين تتمتمان بعبارات الحب والترحيب . دفء المصافحة