Your SlideShare is downloading. ×
Asmaa short
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Thanks for flagging this SlideShare!

Oops! An error has occurred.

×
Saving this for later? Get the SlideShare app to save on your phone or tablet. Read anywhere, anytime – even offline.
Text the download link to your phone
Standard text messaging rates apply

Asmaa short

219

Published on

0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total Views
219
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
0
Actions
Shares
0
Downloads
0
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

Report content
Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
No notes for slide

Transcript

  • 1. ‫المختصر في التعرف على‬ ‫مكتبة سلسبيل‬ ‫91922542 - 9121676010‬‫شارع العزيز بال - حدائق الزيتون - القاهرة‬
  • 2. ‫)6(‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬ ‫حقوق الطبع محفوظة للمؤلف‬ ‫الطبعة الولى‬ ‫241 هـ / 002 م‬ ‫٨‬ ‫٩‬ ‫_____________________‬‫وكيل التوزيع في مصر وجميع دول العالم‬ ‫مكتبة سلسبيل‬ ‫91922542 - 9121676010‬ ‫شارع العزيز بالله - حدائق الزيتون -‬ ‫القاهرة‬ ‫_____________________‬ ‫-6-‬
  • 3. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء - 7 الحسنى‬ ‫ا -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬
  • 4. (8)http://www.alridwany.com -8-
  • 5. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء - 9 الحسنى‬ ‫ا -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬
  • 6. ‫) 01 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬ ‫بسم ا الرحمن الرحيم‬‫أحمدك رب ــي حم ــد الشاكري ــن، وأص ــلي‬‫وأســلم على المبعوث رحمــة للعالميــن،‬‫وعلى ســــائر إخوانــــه مــــن النــــبياء‬ ‫والمرسلي ن .‬‫لقــد أخبرنــا نبينــا محمــد ن عــن وجود‬‫تسـعة وتسـعين اسـما لله ت تعرف بهـا إلى‬‫عباده فـي القرآن وفـي السـنة فقال : ) إ ِ ن ّـ‬‫لله ـ ـ ِ ت ِس ـ ـ ْ ع َ ة ً و َ ت ِس ـ ـ ْ ع ِي ن َ اس ـ ـ ْ م َا م ِا ئ َ ة ً إ ِ ل ّ‬ ‫و َا ح ِ د ًا م َ ن ْ أَ ح ْ ص َا ه َا د َ خ َ ل َ ا ل ْ ج َ ن ّة َ ( ) 1( .‬‫لكـن المـر الذي يدعـو للدهشـة فعل أن‬‫تجــد تســعة وتســعين اســما فــي الكتاب‬‫المقدس بنسـبة تطابـق تزيـد عـن الثمانيـن‬‫فـي المائة مـع مـا جاء فـي القرآن والسـنة‬‫على الرغـم مـن طول الفترة الزمنيـة التـي‬‫نزل فيه ـا الوح ـي على الن ـبياء م ـن زم ـن‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫موس ـى م حت ـى انتهاء الوح ـي ف ـي زم ـن‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫عيسـى ع إلى الن، وبالرغـم مـن اختلف‬‫1 رواه البخاري برق ـم ) ٧٥٩٦ (،ـ والمام مس ـلم برق ـم )‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫٧٧٦٢( .‬ ‫- 01 -‬
  • 7. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫11 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬‫نسـخ الكتاب المقدس وكثرة التراجـم عـن‬‫اللغات ال صلية، وفقدان اللواح ال تي كتب ها‬‫ا بيده، وهـــا هـــي الن قـــد أصـــبحت‬‫معلومـة بمواضعهـا ونصـوصها فـي الكتاب‬‫المقدس بعــــد الدراســــة الموســــوعية‬‫الحاســوبية التــي نلخــص لهــا فــي هذا‬ ‫المختص ر .‬‫ومعلوم فــي الســلم أن جملة أســماء‬‫اا الكليــة مــن المور الغيبيــة التــي‬‫ا ستأثر ا بعلم ها، وأن ها غ ير مح صورة في‬‫عدد معيــن، ول يفهــم مــن النــص النبوي‬‫على ت سعة وت سعين ا سما ح صرها جميع ها‬‫بمجموعه ـا الكلي؛ لن المقص ـود بإحص ـاء‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫هذا العدد إحصـاء السـماء الحسـنى التـي‬‫تعرف ا ت بها إلى عباده في كتابه وفي‬ ‫سنة رسوله س.‬‫قال اب ـن القي ـ م : ) ا لســ ما ء الحس ـنى ل‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫تدخـل تحـت حصـر، ول تحـد بعدد؛ فإن لله‬‫تعالى أ سماء و صفات ا ستأثر ب ها في علم‬‫الغيـب عنده، ل يعلمهـا ملك مقرب ول نبي‬‫مر سل، ك ما في الحد يث ال صحي ح : » أ س أ ل ك‬‫بكـل اسـم هـو لك، سـميت بـه نفسـك، أو‬‫أنزل ته في كتا بك، أو ا ستأثرت به في علم‬
  • 8. ‫) 21 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬‫الغي ــب عند ك «،ـ فجع ــل أس ــماءه ثلث ــة‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫أق سا م : ق سم سمى به نف سه فأظهره ل من‬‫شاء مـن ملئكتـه أو غيرهـم ولم ينزل بـه‬‫كتابه، وق سم أنزل به كتا به فتعرف به إلى‬‫عباده، وقس ـم اس ـتأثر ب ـه ف ـي علم غيب ـه‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫فلم يطلع عل يه أ حد من خل قه، ولهذا قا ل :‬ ‫استأثرت به، أي انفردت بعلمه ( ) 1( .‬‫لقـد أظهرت نتيجـة البحـث التـي خلصـنا‬‫إلي ها في كتاب نا أ سماء ا الح سنى الثاب تة‬‫ف ـي القرآن والس ـنة أن م ـا تعرف ا ب ـه‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫إلى عباده مــن أســمائه الحســنى التــي‬‫وردت فـي كتابـه وفـي سـنة رسـوله و هـي‬‫السـماء التسـعة والتسـعون المذكورة فـي‬‫العدد النبوي المخص ـوص، س ـواء التس ـعة‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫والت سعون المطل قة، أو الت سعة والت سعون‬ ‫المقيد ة .‬‫وقـــد اســـتخرجنا أيضـــا مـــن الكتاب‬‫المقدس تسـعة وتسـعين اسـما تتفـق مـع‬‫ضوابــــط الحصــــاء، تلك الضوابــــط أو‬‫الشروط الت ـي دلت عليه ـا نص ـوص الكتاب‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫المقدس الواردة فــي وصــف أســماء ا‬‫1 بدائع الفوائد ١٧١/١ ، وانظــر أيضــا شفاء العليــل ص‬ ‫772 .‬ ‫- 21 -‬
  • 9. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫31 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬ ‫ومنزلتها فيه ا .‬‫وكنـا قـد تحدثنـا فـي كتابنـا أسـماء ا‬‫الحســنى الثابتــة فــي القرآن والســنة أن‬‫العلة فــي تخصــيص بعــض أســماء ا‬‫الكليــة بتســعة وتســعين اســما تعود إلى‬‫تحقيــق الغايــة مــن وجود النســان فــي‬‫مرحلة الحياة الدنيـــا، وإظهار حكمـــة ا‬‫فـي ابتلئه باسـتخلفه فـي الرض وتكليفـه‬‫بالشرائع والحكام، وتمييـــز الحلل مـــن‬ ‫الحرا م . تلك المرحلة تعرف ا ا إلى‬‫عباده بجملة مـن أسـمائه وصـفاته تناسـب‬‫حاجــة النســان وضرورياتــه، فيبدي لربــه‬‫أقصــى طاقاتــه وإمكانياتــه فــي تحقيــق‬ ‫العبودية بمقتضى هذه السما ء .‬‫ولمــا كانــت الحياة الدنيــا دارا للبتلء‬‫والمتحان، ومحل لختيار الكف ــــــــــر أو‬ ‫ـ‬‫اليمان، وكان الناس فيهـــــا متفاوتيـــــن‬‫مختلفين آجال وأرزاقا وألوانا وأخلقا، لما‬‫كان ـت الدني ـا كذلك؛ فإن حكم ـة ا ت َظه ـر‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫فــي تعريــف الخلئق بمــا يناســبهم مــن‬‫أسـمائه وصـفاته؛ فالمذنـب مـن العباد إن‬‫أراد التوبـــة ســـيجد ا غفورا رحيمـــا،‬‫والمظلوم ســيجده حقــا حكمــا عدل وليــا‬‫نص ــيرا، والضعيــف المقهور س ــيجده قوي ــا‬
  • 10. ‫) 41 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬‫عزيزا جبارا قديرا، والفقيــــر س ــــيجد ا‬‫رازقـا متكل سـميعا بصـير ا . وهكذا سـوف‬‫يجــد العباد مــن أســماء ا وصــفاته مــا‬‫يناسـب حاجتهـم ويلبـي بغيتهـم؛ فالفطرة‬‫الت ـي فط ـر ا الخلئق عليه ـا اقتض ـت أن‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫تلجـأ النفوس إلى قوة عليـا عنـد ضعفهـا،‬‫وتطلب غنيــا أعلى عنــد فقرهــا، وطيبــا‬‫رحي ما ع ند ذنب ها، و سميعا ب صيرا قري با ع ند‬‫سـؤالها، ومـن هنـا كانـت لكـل مرحلة مـن‬‫مراحـل الخلق التـي قدرهـا الحـق سـبحانه‬ ‫ما يناسبها من أسمائه وصفاته وأفعال ه .‬‫وق ـد يس ـأل س ـائل ع ـن العلة ف ـي عدم‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫بيان للتس ـعة والتس ـعين اس ـما على وج ـه‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫العـد والحصـر فـي نـص واحـد؟ والجواب‬‫عندنـا هـو الجواب الذي ذكرناه فـي بحـث‬‫السـماء فـي السـلم، ونذكره هنـا أيضـا‬‫فـــي بيان العلة فـــي عدم النـــص على‬‫أســماء ا الحســنى حصــرا فــي الكتاب‬‫المقدس، ذلك أن المراد هــو دفــع الناس‬‫إلى المجاهدة فـــــــــي قراءة كلم ا،‬‫والرتباط بـــــه ذكرا وعبادة، وتحصـــــيل‬‫السـماء اسـما اسـما، ليؤمنوا بهـا ويعملوا‬‫بمقتضاه ــــــــا، ل أن يتركوا كلم ا ول‬ ‫ـ‬‫يقرؤون ـه ول يرتبطون ب ـه ويكونون أميي ـن‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫- 41 -‬
  • 11. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫51 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬‫فيـــه ل يعلمونـــه إل أمانـــي، فل يرجـــع‬‫الش خص إل يه إل فـي ب عض المناسـبات، أو‬‫الترحــــم على الموات، فالعلة إذا هــــي‬‫الحـث على المسـارعة فـي الخيرات ورفعـة‬‫الدرجات، وتتفاوت المنازل فـــي الملكوت‬ ‫والجنا ت .‬‫ومـن هنـا نعلم أثـر السـماء الحسـنى‬‫ال تي تعرف ا ب ها إلى عباده و ما تضمن ته‬‫مـن الصـفات، وظهور أثـر كمالهـا المقدس‬‫وارتبا طه بحكم ته سبحانه في المخلوقات،‬‫وظهور بواعــث محبتــه على الوجــه الذي‬‫تشهــد العقول والفطــر بمقتضاه؛ فتشهــد‬‫حكمتـه الباهرة فـي كـل فعـل أو كـل حكـم‬ ‫ديني قضا ه .‬‫لقـد ثبـت فـي السـنة المحمديـة أن ا‬‫خلق آدم خ على صـورته، وثبـت ذلك أيضـا‬‫ف ـي الكتاب المقدس، وذلك ليكون خليف ـة‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫لله فــي أرضــه على وجــه البتلء، فيحيــا‬‫مســــتخلفا فيهــــا يتقلب بيــــن قدرة ا‬‫وحكمتـه، وفضله ورحمتـه، وعدله وقوتـه،‬‫ولتظهـر آثار أسـماء ا وصـفاته فيـه وفـي‬‫ذريتـــه، فالحكمـــة إذا واحدة فـــي النوع‬‫النســاني، والغايــة مــن خلقهــم واحدة‬‫تتمثـل فـي عبادة ا مـن خلل اسـتخلف‬
  • 12. ‫) 61 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬‫النســان فــي الرض، وإلزامــه بمراد ا‬‫الدي ني التشري عي في ما ا ستأمنه وا سترعاه،‬ ‫وخوله وابتل ه .‬‫ويخ طئ من ي سمع كل مة " ع لىـ صورت ه "‬‫التي وردت في ال سلم أو " ع لىـ صورتن ا "‬‫ال تي وردت في التوراة فل يأ تي في ذه نه‬‫إل أن يتخي ــل الذات اللهي ــة مجس ــدة ف ــي‬‫الصــورة البشريــة، فيتصــور لربــه صــورة‬‫شخصـية بالكيفيـة التـي يراهـا فـي بطاقـة‬‫الهويـة، فهذا مـن تلبيـس الشيطان بشبهاتـه‬‫على النس ـــان، فم ـــن المعلوم أن ا ع‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫موصــوف فــي القرآن، وكذلك ثابــت فــي‬‫التوراة التـي أنزلت على موسـى ا أن ا‬‫ليــس كمثله شيــء، وليــس له نظيــر تراه‬‫العينان، وأنـه ل يمكـن فـي هذه الدنيـا أن‬‫يراه إن سان، فن حن ما رأيناه، و ما رأي نا له‬ ‫مثيل، فكيف نتصور حقيقة كيفيته؟‬‫والمقصــــود بخلق ا للنســــان على‬‫صـورته أن نؤمـن بالمشترك العام اللفظـي‬‫فـي السـم أو الوصـف اللغوي عنـد تجرده‬‫عـن الضافـة، لنوحـد ا فـي القدر الفارق‬‫ع ند إضا فة ال سم أو الو صف إلى الخالق،‬‫وأن الن سان مه ما بلغ فـي و صفه، أو بالغ‬‫ف ـي اس ـمه فلن يص ـل ف ـي علوه وس ـموه‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫- 61 -‬
  • 13. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫71 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬‫إلى وص ـــف الخالق الذي اس ــتخلفه ف ـــي‬ ‫ـ‬‫أرضـه واسـتأمنه فـي ملكـه، فالعاقـل حينهـا‬‫ل يتصـرف فـي المانـة التـي خوله فيهـا إل‬‫بإذن ـه، ول ب ـد أن يرج ـع فيه ـا إلى شرع ـه‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫وفرض عليـه أن يمتثـل لمره ونهيـه، وكـل‬‫ذلك لتظه ـر آثار أس ـماء ا وص ـفاته م ـن‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫خلل اليمان بقدرة ا وعلقتهـا بحكمتـه،‬‫وكيــف نجمــع فــي اعتقادنــا بيــن اليمان‬‫بربوبيت ــه م ــن جه ــة م ــع تحقي ــق عبوديت ــه‬ ‫والعمل بشريعته من جهة أخر ى .‬ ‫أسماء ا ومنزلتها في الكتاب‬ ‫المقدس‬‫ورد فـي الكتاب المقدس أن أسـماء ا‬‫كله ـا حس ـنى منزهـة ع ـن معان ـي الدنـس‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫والنقص التي يتصف بها المخلوق، وأن لها‬‫مطلق الجلل والكمال والرهبـة التـي تعلو‬‫فــي شأنهــا على كــل مخلوق مهمــا بلغ‬‫كماله، وأن حسـنها أمـر دائم موصـوف بـه‬‫الرب أزل وأبدا، وأنها مباركة تفيض بالخير‬‫والعدل على الخلئق، وتظهــــر آثارهــــا‬‫وكمالهــا فيهــم مــن خلل عطائه ومنعــه،‬‫ومعونتـه لعبده ومغفرتـه لذنبـه، وحكمتـه‬‫ف ـــي ابتلئه ـــم بذكره، وأن أس ـــماء ا‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬
  • 14. ‫) 81 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬‫الحس ـنى ف ـي الكتاب المقدس ه ـي الت ـي‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫يدعـى بهـا ويحلف بهـا دون غيرهـا، فليـس‬‫ثمة من هو أعظم من ا وأسمائه ليحلف‬‫بــه، وكذلك ل يصــح التجديــف عليهــا ول‬‫اللحاد فيهـا، ول التطاول عليهـا ول جعلهـا‬‫في مرت بة ل تل يق ب ها، ول ينب غي أن يم يل‬‫بهـا عمـا يجـب لهـا مـن العظمـة والكمال‬ ‫والحسن والجلل) 1( .‬‫ومـن ثـم اسـتخلصنا مـن تلك النصـوص‬‫شروط إحص ــاء الس ــماء الحس ــنى م ــن‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫الكتاب المقدس فجاءت ملخصـــــــة على‬ ‫النحو التال ي :‬ ‫الشرط الول ثبوت السم‬ ‫بنصه في مجموع نسخ الكتاب‬ ‫المقدس‬‫من شروط إح صاء ال سماء الح سنى في‬‫الكتاب المقدس هو ثبوت ال سم بن صه في‬‫أي نسـخة مـن نسـخ الكتاب المقدس، وقـد‬‫اشترطنــــا هذا الشرط لتكون الســــماء‬‫الحســــنى توقيفيــــة على نــــص الكتاب‬‫1 تفصـيل الدلة فـي كتابنـا أسـماء ا الحسـنى الثابتـة‬ ‫في الكتاب المقدس ص ٧٧ - ٤٨ .‬ ‫- 81 -‬
  • 15. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫91 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬ ‫المقدس، وملز مة ل من يرى قد سية ال نص،‬ ‫ولي ــس على جهدن ــا نح ــن ف ــي اشتقاق‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫أس ــــماء ا م ــــن الص ــــفات والفعال‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫والمعانـي التـي وردت فيـه، وإن كان ذلك‬ ‫جائزا عند هم، و هم يفعلو نه كثيرا من غ ير‬ ‫تحرج، و هو مقبول عند نا أي ضا في كتاب هم‬ ‫م ـــن حي ـــث المبدأ، وإن كان غي ـــر مقبول‬ ‫عندنـا فـي كتابنـا القرآن، وذلك نظرا لعدم‬ ‫وجود طبعــة واحدة مــن الكتاب المقدس‬ ‫تثبـت وتتفـق مـع النسـخ الخرى الموجودة‬ ‫بذات اللغـة، أو غيرهـا مـن اللغات الخرى،‬‫فربمـا يتغيـر النـص عندهـم مـن نسـخة إلى‬ ‫أخرى، أو يحذف الســم فــي طبعــة دون‬‫أخرى، كاس ــم ا المهيم ــن لم يرد ف ــي‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫الكتاب المقدس إل في مو ضع وا حد، و هو‬ ‫قول ه : ) فــي ذ َ ل ِكــ َ ا ل ْ ح ِينــ ِ ت َ ن َ ب ّ أ َ ال ن ّ ب ِ ي ّانــ ِ‬ ‫ح َ ج ّ ي و َ ز َ ك َ ر ِ ي ّ ا ب ْ ن ُ ع ِ د ّ و َ ل ِ ل ْ ي َ ه ُو د ِ ا ل ْ م ُ ق ِي م ِي ن َ‬ ‫ف ِ ــي أ ُ و ر ُ ش َ ل ِيم ـ َ و َ ي َ ه ُو ذ َا ب ِاس ـ ْ م ِ الرب إ ِ ل َه ـ ِ‬ ‫إ ِ ســـــ ـ ْ ر َا ئ ِي ل َ ا ل ْ م ُ ه َ ي ْ م ِنـــــ ـ ِ ع َ ل َ ي ْ ه ِمـــــ ـ ْ( .‬ ‫الكتاب المقدس سفر عزرا ٥: ١‬ ‫لكـن نسـخة أخرى مـن الكتاب المقدس‬ ‫صـدرت بعـد ذلك عـن دار الكتاب المقدس‬ ‫حذف فيهــا اســم المهيمــن مــن موضعــه‬‫نهائيـــا، فجاء النـــص كمـــا يل ي : ) 1 ف َ ت َ ن َ ب ّ أ َ‬
  • 16. ‫) 02 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬‫ال ن ّ ب ِ ي ّان ـ ِ ح َ ج ّي ـ ِ ال ن ّ ب ِ ي ّـ و َ ز َ ك َ ر ِ ي ّاـ ب ْن ـ ُ ع ِ د ّ و َ‬ ‫ل ِ ل ْ ي َ ه ُو د ِ ا ل ّ ذ ِينــ ـ َ ف ِـــي ي َ ه ُو ذ َا و َأ ُ و ر ُ ش َ ل ِيمــ ـ َ‬ ‫ب ِا س ْ م ِ إِ ل ه ِ إ ِ س ْ ر َا ئ ِي ل َ ع َ ل َ ي ْ ه ِ م ْ ( . و في ن سخة‬ ‫ثال ثة أ صبح ال نص هكذ ا : ) ١ وكا ن َ ال ن ّ ب ي ّا ن ِ،‬ ‫ح َجايـُ وز ك َ ر ِ ي ّاـ بنـُ ع َ د ّو، ي َت ك َ ل ّمانـ ب ا َسـ م ِ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫إلهـ ـ ِ إ ِ ســرائي ل َ لليهو د ِ الذينـ ـ َ فــي ي َهوذا‬ ‫وأو ر ُشلي م َ( .‬ ‫وكذلك اس ــم ا العزي ــز ورد الس ــم‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫مطل قا من غ ير إضا فة في ن سخة ثم ف قد‬ ‫اس ـم العزي ـز ف ـي نس ـخة أخرى م ـن ذات‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫الموضــع فــي الكتاب المقدس وكأنــه لم‬ ‫ي كن موجودا أ صل، ورب ما ورد ا سم العز يز‬ ‫فـي نسـخة فيتحول فـي نسـخة أخرى إلى‬ ‫اسـم آخـر كالقديـر، واسـم ا البارئ مثل‬‫ورد فـــي الكتاب المقدس مضافـــا فـــي‬‫نســخة الكتاب المقدس ثــم حذف الســم‬ ‫م ـن موضع ـه واس ـبتدل بآخ ـر ف ـي نس ـخة‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫أخرى، والمثلة بعـــد تفصـــيل الســـماء‬ ‫أصــبحت كثيرة جدا ومعلومــة بدقــة عنــد‬ ‫المقارنـة، ومـن ثـم اشترطنـا ثبوت السـم‬ ‫نصــا فــي مجموع نســخ الكتاب المقدس‬ ‫وتفص ـيل الشرط يمك ـن الرجوع إلي ـه ف ـي‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫- 02 -‬
  • 17. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫12 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬ ‫.‬ ‫الكتاب الموسوعي‬ ‫) 1(‬ ‫الشرط الثاني علمية‬ ‫السم في مجموع نسخ الكتاب‬ ‫المقدس‬‫والمقصـود أن نبحـث فـي مجموع نسـخ‬‫الكتاب المقدس عـن السـماء التـي سـمى‬‫الرب نف سه ب ها، ل أن نب حث عن الو صاف‬‫والفعال التــي وردت عندهــم ثــم نشتــق‬‫نحـن منهـا لله مـا نشاء مـن السـماء، لن‬‫المفترض أن تكون أســـماء ا توقيفيـــة‬‫على النـص المقدس كمـا هـي عندنـا فـي‬‫السـلم، ول بـد أن نرجـع فـي تسـمية ا‬‫إلى نـص مـا وردنـا عنـه لنبحـث عـن اسـمه‬‫الذي سـمى بـه نفسـه، فاسـمه كمـا وصـف‬‫الكتاب المقدس عظيــم قدوس أزل وأبدا،‬‫وقد تعالى عن كل معاني الدنس والنقص‬ ‫التي يتصف بها المخلو ق .‬‫وقـد بينـا أنـه لو أجزنـا الخـذ بالشتقاق‬‫م ــن الكتاب المقدس لس ــتخرجنا جمي ــع‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫الس ــماء الحس ــنى الثابت ــة ف ـــي القرآن‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫1 أسـماء ا الحسـنى الثابتـة فـي الكتاب المقدس ص‬ ‫٧٨- ٨٩ .‬
  • 18. ‫) 22 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬‫والسـنة سـواء المطلقـة أو المقيدة إل مـا‬‫فقـد مـن الكتاب المقدس بعوامـل التغييـر‬‫عـــبر الزمـــن الطويـــل وتنوع الترجمـــة‬‫واختلف الطبعات، غيــر أننــا التزمنــا هذا‬‫الشرط كتوقيــف نصــي ل بــد مــن ورود‬‫السـم علمـا فـي الكتاب المقدس التزامـا‬‫بالمانــة العلميــة مــن جهــة، وبراءة مــن‬‫الم سئولية ال تي يتحمل ها كل من سمى ا‬‫مـن غيـر توقيـف نصـي، أو سـماه اشتقاقـا‬‫من و صف ذا تي أو فعلي، ولو كان مواف قا‬ ‫لما عندنا في القرآن والسن ة .‬‫وضربنـــا أمثلة لذلك، منهـــا اســـم ا‬‫المج يب والكر يم واللط يف والقهار والفتاح‬‫والسلم والظاهر وغيرها، فلم ندخلها في‬‫إحصـائنا لسـماء ا الحسـنى فـي الكتاب‬‫المقدس مـع كونهـا أسـماء صـحيحة وردت‬‫بنصـها فـي القرآن، وكانـت العلة فـي عدم‬‫اعتبارهـا أسـماء ضمـن السـماء المحصـاة‬‫من الكتاب المقدس ع ند الن صارى، أن هم ل‬‫يؤمنون بالقرآن من ج هة، و من ج هة أخرى‬‫أن العتماد على الوصــف وحده ل يكفــي‬‫في ت سمية ا م نه اشتقا قا، ول بد أن يرد‬‫فـي الكتاب المقدس كمـا ورد فـي النـص‬‫القرآنـــي أو النـــص النبوي اســـما مميزا‬ ‫- 22 -‬
  • 19. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫32 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬‫بعلمات الســـمية اللغويـــة كالنداء فـــي‬‫الدعاء، أو التنويـن، أو دخول حرف الجـر،‬‫أو كون ـه معرف ـا باللف واللم، أو الس ـناد‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫إليــه، ونحــن نبحــث عــن الســماء التــي‬‫يلزمون أنفسـهم بأنهـا وردت فـي كلمـة ا‬ ‫أو الكتاب المقد س .‬ ‫الشرط الثالث من شروط‬‫الحصاء دللة السم على الوصف‬ ‫ذلك لن أس ــماء ا الحس ــنى أس ــماء‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫على مســمى بخلف أســمائنا وأوصــافنا،‬ ‫فق ـد ورد ف ـي الكتاب المقدس أن أسـماء‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫ا تعالى كلهـــا أســـما ء ُ حســـ ن ٍ وكما ل ٍ‬ ‫وعظم ة ٍ وجما ل ٍ وتسـبيح وجلل، وأن كلهـا‬ ‫منز هة عن معا ني الن قص ال تي قد يت صف‬ ‫ب ها الن سان، فإذا كا نت هذه صفة ال سماء‬ ‫التـي يطلقهـا الرب على نفسـه فـي الكتاب‬ ‫المقدس، فل بـــد أن تكون أســـماء على‬ ‫مسم ى .‬ ‫أمــا إن كان الســم ل يدل على وصــف‬ ‫بأن كان ــت إضافت ــه إلى ا ليس ــت م ــن‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫إضافـة الصـفة إلى موصـوفها، وإنمـا هـي‬ ‫مـن إضافـة اسـم المخلوق إلى خالقـه، أو‬ ‫م ـن إضاف ـة العيان دون المعان، لتقري ـب‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬
  • 20. ‫) 42 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬‫المعنـــــى المراد للذهان، أو مـــــن باب‬‫التمثيــل البلغــي فــي إدراك المراد مــن‬‫الكلم لمجرد الفهام، فهذا ل يكون اس ـما‬ ‫ـ‬‫لله م ــن أس ــمائه الزلي ــة والبدي ــة، لن‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫المخلوق حادث ممكــن، وجــد بعــد عدم،‬‫وينعدم فـي الدنيـا بعـد وجود، وليـس أبديـا‬‫ول أزليـا، بخلف الرب وأسـمائه وصـفاته،‬‫فقـد أجمعـت الكتـب السـماوية أنهـا أزليـة‬‫أبديـة، وقـد دلت نصـوص الكتاب المقدس‬‫بم ـــا ل يدع مجال للش ـــك أن الس ـــماء‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫وال صفات الله ية قدي مة أزل ية بأزل ية الرب،‬‫وباق ية ببقائه، وأن ا يب قي من يشاء من‬‫خلقـه فـي جنتـه وملكوتـه بإبقائه، وليـس‬ ‫لن المخلوقات باقية ببقائها وطبائعها ) 1( .‬‫والدلة ف ــي الكتاب المقدس كثيرة جدا‬ ‫ـ‬‫على أن ا مبارك مجيــد منــذ الزل وإلى‬‫الب ــد، وه ــو رب ذو عظم ــة وجلل، وذو‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫كمال ومج ـــد وجمال، له علو الشأن من ـــذ‬‫الزل وســــرمدي فــــي ذلك إلى البــــد،‬‫أسـماؤه وصـفاته أزليـة بأزليـة ذاتـه وباقيـة‬‫ببقائهـــا، وليـــس شأن الرب فـــي ذاتـــه‬‫وأســـــمائه وصـــــفاته كشأن المخلوقات‬ ‫1 أسماء ا الحسنى الثابتة في الكتاب المقدس ص .‬ ‫- 42 -‬
  • 21. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫52 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬‫المحدثـة وأسـمائهم وأوصـافهم، وهـو إله‬ ‫عظيم مبارك في غاية الحسن والكما ل .‬‫ولذلك صــحت تســمية البشــر بالتعبــد‬‫لس ـماء ا الحس ـنى، وأص ـبح ذلك شرف ـا‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫لكـل عبـد أن يضيـف نفسـه بالعبوديـة لله‬‫مـن خللهـا، ويصـبح ذلك سـمتا له وإسـما‬‫وعلمــا وعلمــة يعرف بهــا طول الحياة،‬‫فصـــحت التســـمية بالتعبـــد لســـماء ا‬‫الحسـنى، ولم تصـح فـي السـماء التـي ل‬‫تدل على أوصـاف أزليـة أبديـة، فيقال فـي‬‫النص ـرانية والس ـل م : عب ـد ا، عب ـد الله،‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫عبد الوا حد، و قس على ذلك الرح يم الملك‬‫القدوس المهيمــن العزيــز الجبار القديــر‬‫الخالق البارئ المصــــور الولي الحميــــد‬‫المجيــد المعطــي الشهيــد الحــي القيوم‬‫العظيــم القوي الحكيــم الواســع العليــم‬‫الرب الول الخـــــر العلى الغفور القادر‬‫الرقي ـب القاب ـض الباس ـط الرازق القري ـب‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫المليـــك المالك الكـــبير المتعال الرءوف‬‫الشافــي الســيد المولى النصــير الســميع‬‫الب صي ر . . . إلى آ خر ال سماء الزل ية البد ية،‬‫فهذه كلهــا أســماء ثبتــت بنصــوصها فــي‬‫ال سلم والن صرانية لن ها تدل على أو صاف‬ ‫أزلية أبدي ة .‬
  • 22. ‫) 62 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬‫لكــن ل يصــح أن نقول عبــد الصــخرة،‬‫وع بد الح صن، وع بد الترس، وع بد الم جن،‬‫وعبـد الركـن، وعبـد القرن، وعبـد الملجـأ،‬‫وعبــد الســراج، وعبــد الشمــس، وعبــد‬‫الراع ـي، وعب ـد الحارس، وعب ـد الماش ـي،‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫وعبـــد الجالس، وعبـــد المتربـــع، وعبـــد‬‫المســتقيم، وكذا عبــد الب، وعبــد البــن،‬‫وع بد الروح القدس، بل لم ن سمع من ق بل‬‫أن أحدا سـمى نفسـه بذلك تقربـا إلى ا،‬‫لن هذه كلهـا مخلوقات محدثات وممكنات‬‫قابلت للوجود أو العدم، مخلوقات كانـــت‬‫بع ـد أن لم تك ـن، فالب الك ـبر ه ـو أبون ـا‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫آدم آ ، وهـو أصـل اسـم لمخلوق، أمـا قبـل‬‫وجوده وقبـــل وجود الســـماوات والرض‬‫فلي ـس هناك أب ول أم موص ـوفة بالزلي ـة‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫والبدية‬‫وعلى ذلك ل يس من أ سماء ا ال صخرة‬‫أو الحصــن أو الترس أو الركــن أو القرن‬‫أو المل جأ أو المناص في م ثل قول الكتاب‬‫المقد س : ) » ا ل ر ب صـــ ـ َ خ ْ ر َ ت ِي و َ ح ِصـــ ـ ْ ن ِي‬‫و َ م ُ ن ْ ق ِ ذ ِ ي . 3 إِ ل َ ه ِ ـي ص ـ َ خ ْ ر َ ت ِي ب ِه ـ ِ أ َ ح ْ ت َ م ِ ـي،‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫ت ُ ر ْس ـ ـ ِي و َ ر ُ ك ْن ـ ـ ُ خ َلص ـ ـ ِ ي . ه ُ و َ ح ِص ـ ـ ْ ن ِي‬‫و َ م َ ل ْ ج َ إ ِي و َ م ُ خ َ ل ّص ـ ِ ي . أَ ن ْت ـ َ ت ُ خ َ ل ّص ـ ُ ن ِي م ِن ـ َ‬ ‫ال ظ ّا ل ِ م ِي ن َ( .‬ ‫- 62 -‬
  • 23. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫72 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬‫الكتاب المقدس ك ِ ت َا ب ُ ص َ م ُو ئ ِي ل َ ال ث ّا ن ِي‬ ‫٢:٢- ٣‬ ‫ومعلوم أن كل ذلك ليس من أسماء لله‬ ‫الزل ية أو و صفا من صفاته، فال صخرة مثل‬‫اس ـم حج ـر يضرب ويش ـق ويرم ـى ويهان،‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫وتوضـع كلبنـة سـاكنة فـي بيـت كـل إنسـان،‬‫كمـا ورد فـي قول ه : )11 و َ ر َ ف َعـ م ُوسـَى ي َ د َهـ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬‫و َ ض َ ر َبـ الصـ خ ْ ر َ ة َ ب ِ ع َصـَا ه ُ م َ ر ّ ت َ ي ْنـِ، ف َ خ َ ر َجـ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬‫م َا ء ٌ غ َ ز ِي ر ٌ، ف َ ش َ ر ِ ب َتــــــــــــــ ـ ِ ا ل ْ ج َ م َا ع َ ة ُ‬ ‫الكتاب المقدس عدد‬ ‫و َ م َ و َا ش ِي ه َــــــا ( .‬ ‫٠٢ : ١١‬ ‫والقصـد مـن الضافـة فـي قول ه : ) ا ل ر ب‬ ‫صـخرت ي ( إدراك متانـة القوة التـي يحتمـي‬ ‫بهـا ويلجـأ إليـه مـن خلل التمثيـل البلغـي‬ ‫بقياس الولى الذي يقرب المعنـى بإضافـة‬ ‫المخلوق لخال قه، ول يس من إضا فة ال صفة‬ ‫لموصـوفها أو السـم لمسـماه، وقـد ضربنـا‬ ‫أمثلة كثيرة لل سماء ال تي لم ينط بق علي ها‬ ‫هذا الشرط وفصـــلنا ذلك للقراء تفصـــيل‬ ‫شافيا كافي ا .‬ ‫الشرط الرابع دللة‬ ‫الوصف الذي اشتق منه السم‬
  • 24. ‫) 82 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬ ‫على معاني الكمال‬‫لن أســـماء ا فـــي الكتاب المقدس‬ ‫وصـفت بأنهـا منزهـة عـن النقـص بأي وجـه‬‫فاسـْ م ُ ال ر ّ ب ّـ م ُسـَ ب ّ ح ٌ، واسـْ م َ ه ُ ق َ د ْ ت َ ع َا ل َى،‬‫وهـو اسـْ م َ ج َ ل ِيـل، واسـْ م ُ ا ِـ م ُبا ر َك م ِنـَ‬ ‫ال ز َ ل ِ وإلى الب د ِ، واســ ـ ْ م ُه ي َ ت َ ع َ ظ ّمـــ إ ِ ل َى‬ ‫ا ل َب َ د ِ، ومــن ثــم اســتبعدنا مــن الحصــاء‬ ‫الس ـماء الت ـي وردت بص ـيغة يفه ـم منه ـا‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫الت شبيه والتج سيم كا سم الجالس والمتر بع‬‫والماشـي والمتسـلط والمحامـي والقاضـي‬‫والبطيـــء والممتلئ والمزحزح والمزعزع‬‫والفاعـل وغيرهـا؛ لن الكمال إنمـا يكون‬ ‫في كونها أفعال مقيدة بمفعولتها.‬ ‫أسماء ا الحسنى‬ ‫التي توافقت مع ضوابط الحصاء‬‫جميــع الســماء التــي أحصــيناها مــن‬ ‫- 82 -‬
  • 25. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫92 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬‫الكتاب المقدس توافقـــت مـــع ضوابـــط‬‫الحصـاء وعددهـا تسـعة وتسـعون اسـما‬‫مطلق ــا ومقيدا، فوردت جميعه ــا أعلم ــا‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫توقيفيــــة على نصــــوصها فــــي الكتاب‬‫المقدس، ودالة على أوصــاف كمال تليــق‬‫برب العزة والجلل فـي المطلق منهـا، أمـا‬‫المقيـد فل بـد مـن مراعاة التقييـد العقلي‬‫بمواضع الكمال، تلك السماء تضاف لسم‬‫الجللة ا؛ و من ثم يكون مجموع ما ورد‬ ‫في الكتاب مائة اسم من أسماء ا .‬‫وهــا هــي الســماء الحســنى مقرونــة‬‫بأدلتهـا المختصـرة والتـي وردت نصـا فـي‬‫الكتاب المقدس دون زيادة م نا أو نقصان،‬‫وه ـي مرتب ـة ترتيب ـا اجتهادي ـا على النح ـو‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫التال ي :‬ ‫اسـم الجللة العظـم ا ، والدليـل عليـه‬‫قول ه : ) 4 و َ ر َأ َ ى ا ال ن ّو ر َ ف َاســـــ ـ ْ ت َ ح ْ س َ ن َ ه ُ‬ ‫و َ ف َ ص َ ل َ ب َ ي ْ ن َ ه ُ و َ ب َ ي ْ ن َ ال ظ ّل م ِ . 5 و َ س َ م ّى ا‬ ‫ال ن ّو ر َ ن َ ه َارا، أ َ م ّا ال ظ ّل م ُ ف َ س َ م ّا ه ُ ل َ ي ْل ً ( .‬‫الكتاب المقدس سفر التكوين ١:‬‫٤- ٥‬ ‫1- اسم ا الله والدليـل عليـه قول ه :‬ ‫) 7 ث ُم ّ ج َ ب َ ل َ ال ر ّ ب ّ ا لِ ل َ ه ُ آ د َ م َ م ِ ن ْ‬
  • 26. ‫) 03 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬ ‫ت ُ ر َابـِ ا ل َر ْضـِ و َ ن َ ف َخـَ ف ِـي أَ ن ْ ف ِهـِ‬ ‫ن َسـَ م َ ة َ ح َ ي َا ة ٍ، ف َصـَا ر َ آ د َمـُ ن َ ف ْسـا‬ ‫ح َ ي ّة ً( .‬‫الكتاب المقدس تكوين ٢: ٧‬ ‫2- اسم ا الرحيـم والدليـل عليـه ورد‬ ‫فــي قول ه : ) ل َن ّــ ال ر ّبــ ّ إِ ل َ ه َ ك ُمــ ْ‬ ‫ر َ ؤ ُوف ـ ٌ ر َ ح ِيم ـ ٌ ، و َ ل َ ي ُ ح َ و ّ ل ُ و َ ج ْ ه َه ـ ُ‬ ‫ع َ ن ْ ك ُ م ْ إ ِ ن ْ ر َ ج َ ع ْ ت ُ م ْ إِ ل َ ي ْه ِ ( .‬‫الكتاب المقدس أخبار اليام الثاني ٠٣: ٩‬ ‫3- اسم ا الملك والدليــــل عليــــه‬ ‫قول ه : ) 61ال ر ّ ب ّـ م َ ل ِكـٌ إ ِ ل َى ال د ّ ه ْ ر ِ‬ ‫و َا ل َب َد ِ . ب َا د َ ت ِ ا ل ُم َ م ُ م ِ ن ْ أَ ر ْ ض ِه ِ ( .‬‫الكتاب المقدس مزمور ٠١: ٦١‬ ‫4- اسم ا القدوس والدليـــل عليـــه‬ ‫قول ه : ) و َ ق َال َ ال ر ّبـ ـ ّ ل ِ م ُوسـ ـ َ ى : )‬ ‫2 » ق ُ ل ْ ل ِ ه َ ر ُون ــــ ـ َ و َأَ ب ْ ن َا ئ ِه ــــ ـ ِ أ َ ل ّ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ي َ ن ْ ت َ ه ِ ك ُوا ت َ ق ْ د ِ م َات ـ ِ ب َ ن ِـي إ ِ س ـ ْ ر َا ئ ِي ل َ‬ ‫ا ل ّ ت ِــي ي ُ ق َ د ّسـ ـ ُو ن َ ه َا، و َ ل َ ي ُ د َ ن ّسـ ـ ُوا‬ ‫ا س ْ م ِي ا ل ْ ق ُ د ّو س َ . ف َ أ َ ن َا الر ب ( .‬‫الكتاب المقدس اللويين ٢٢: ٢‬ ‫- 03 -‬
  • 27. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫13 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬ ‫5- اسم ا المهيمــن والدليــل عليــه‬ ‫قول ه : )فـــيـ ذ َ ل ِكــ ـ َ ا ل ْ ح ِينــ ـ ِ ت َ ن َ ب ّ أ َ‬ ‫ال ن ّ ب ِ ي ّان ـ ِ ح َ ج ّيـ و َ ز َ ك َ ر ِ ي ّاـ ب ْن ـ ُ ع ِ د ّ و َ‬ ‫ل ِ ل ْ ي َ ه ُو د ِ ا ل ْ م ُ ق ِي م ِين ـ َ ف ِـي أ ُ و ر ُ ش َ ل ِيم ـ َ‬ ‫و َ ي َ ه ُو ذ َا ب ِا س ْ م ِ ال ر ّ ب ّ إ ِ ل َ ه ِ إ ِ س ْ ر َا ئ ِي ل َ‬ ‫ا ل ْ م ُ ه َ ي ْ م ِ ن ِ ع َ ل َ ي ْ ه ِم ْ( .‬‫الكتاب المقدس سفر عزرا ٥:١‬ ‫6- اسم ا العز يز والدل يل عل يه قول ه :‬ ‫) 31 د َ ف َعونـي د َ ف ْ ع ًـا لسـق ُ ط َ، ل ك ِ ن ّـ‬ ‫ال ر ّب ـ ـ ّ ن َص ـ ـ َ ر َن ي . 41 أ ُر َ ت ّ ل ُ لل ر ّ ب ّ ـــ‬ ‫العزي ز ِ ، فه و َ خل ص ٌ ل ي ( .‬‫الكتاب المقدس مزمور ٠١:٣١- ٤١‬ ‫7- اسم ا الجبار والدل يل عل يه قول ه :‬ ‫) 8 م َنـــ ـ ْ هذا م َ ل ِكـــ ـ ُ ال م َج د ِ؟ ه و َ‬ ‫ال ر ّب ـ ّ العزي ز ُ الج ب ّا ر ُ ال ر ّب ـ ّ الج ب ّا ر ُ‬ ‫في ال ق ِتا ل ِ( .‬‫الكتاب المقدس مزمور ٨:٨‬ ‫8- اسم ا الخالق والدليــــل عليــــه‬ ‫قول ه : )82 أ َ م َــا ع َ ر َ ف ْتـ ـ َ أ َ مــ ْ ل َمـ ـ ْ‬ ‫ت َسـْ م َ ع ْ؟ إ ِ لهـُ ال د ّ ه ْ ر ِ ال ر ّبـّ خ َا ل ِقـُ‬ ‫أ َ ط ْ ر َاف ـــ ـ ِ ا ل َر ْض ـــ ـ ِ ل َ ي َ ك ِ ل ّ و َ ل َ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬
  • 28. ‫) 23 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬ ‫ي َ ع ْ ي َ ا( .‬‫الكتاب المقدس أشعياء ٧٢:٨٢‬ ‫9- اسم ا البارئ والدل يل عل يه قول ه :‬ ‫) 01 ل َن ّ ه ُ ك َا ن َ ي َ ن ْ ت َ ظ ِ ر ُ ا ل ْ م َ د ِي ن َ ة َ ا ل ّت ِي‬ ‫ل َ ه َــا ا ل َ س ـ َا س َا ت ُ، ا ل ّ ت ِــي صــ َا ن ِ ع ُ ه َا‬ ‫و َ ب َا ر ِ ئ ُ ه َا ا ُ( .‬‫الكتاب المقدس رسالة العبرانيين ٨:٠١‬ ‫01- اسم ا المصــور والدليــل عليــه‬ ‫قول ه : ) أ َ ن َــ ا ال ر ّبـ ـ ّ و َ ل َ ي ْسـ ـ َ آ خ َر ُ .‬ ‫7 م ُصــ َ و ّ ر ُ ال ن ّو ر ِ و َ خ َا ل ِقــ ُ ال ظ ّ ل ْ م َ ة ِ،‬ ‫ص َا ن ِ ع ُ ال س ّ ل َم ِ و َ خ َا ل ِ ق ُ ال ش ّ ر ّ ( .‬‫الكتاب المقدس أشعياء ٥٤: ٦- ٧‬ ‫11- اسم ا الول والدل يل عل يه قول ه :‬ ‫) 21 » ا ِســـ ْ م َع ْ ل ِي ي َـــا ي َ ع ْ ق ُوبــ ـ ُ،‬ ‫و َ إ ِ س ْ ر َا ئ ِي ل ُ ا ل ّ ذ ِي د َ ع َ و ْ ت ُ ه ُ : أ َ ن َا ه ُو َ .‬ ‫أ َ ن َا ا ل َو ّ ل ُ و َأ َ ن َا ال خ ِر ُ ( .‬‫الكتاب المقدس أشعياء ٨٤: ٢١‬ ‫21- اسم ا ال خر والدل يل عل يه قول ه :‬ ‫) 6 ه ك َ ذ َا ي َ ق ُو ل ُ ال ر ّب ــــ ـ ّ م َ ل ِك ــــ ـ ُ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫إ ِ س ـ ْ ر َا ئ ِي ل َ و َ ف َا د ِيه ـ ِ، ر َ ب ّ ـ ا ل ْ ج ُ ن ُود ِ :‬ ‫- 23 -‬
  • 29. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫33 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬ ‫» أ َ ن َ ـ ا ا ل َو ّ ل ُ و َأَ ن َ ـا ال خ ِ ر ُ ، و َ ل َ إِ له ـ َ‬ ‫ـ‬ ‫غ َ ي ْ ر ِ ي( .‬‫الكتاب المقدس أشعياء ٤٤: ٦‬ ‫31- اسم ا الســميع والدليــل عليــه‬ ‫قول ه : ) و لكـ َ يـا ا ُـ ت ُو ف َـى ال ن ّذور ُ .‬ ‫3 إليكـ ـ َ يــا ســمي ع َ ال د ّعا ء ِ يجي ء ُ‬ ‫جمي ع ُ الب ش َر ِ ( .‬‫الكتاب المقدس مزمور ٥٦: ٢- ٣‬ ‫41- اسم ا البصـــير والدليـــل علي ـــه‬ ‫قول ه : )5 لكـن ال ر ّب ـ ّ إ ل َه إس ـ ْ ر َا ئ ِيل‬ ‫ال ب َص ـ ِير ب ِكـل ش َيـء ضربـه ضربـة‬ ‫معضلة غير منظور ة ( .‬‫الكتاب المقدس دانيال ٩: ٥‬ ‫51- اسم ا المولى والدليـــل عليـــه‬ ‫قول ه : )72 ف َ أ َ ج َا ب َ إ ِ ب ْ ر َا ه ِي م ُ و َ ق َال َ :‬ ‫» إ ِ ن ّيـ ق َ د ْ ش َ ر َ ع ْت ـ ُ أ ُ ك َ ل ّم ـ ُ ا ل ْ م َ و ْ ل َى‬ ‫و َأ َ ن َا ت ُ ر َا ب ٌ و َ ر َ م َاد ٌ ( .‬‫الكتاب المقدس تكوين ٨١: ٧٢‬ ‫61- اسم ا النصـــير والدليـــل علي ـــه‬ ‫قول ه : )11 ف ا َ س ْ ت َ م ِع يا رب ّ و ت َح ن ّ ن ْ،‬
  • 30. ‫) 43 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬ ‫و ك ُن يا ر ب ّ نصيري(‬‫الكتاب المقدس مزمور ٠٣: ١١‬ ‫71- اسم ا الواح ــد والدلي ـــل علي ـــه‬ ‫ـ‬ ‫قول ه : ) و َ ل ك ِ ن ّـــــ ال ر ّبــــ ـ ّ و َا ح ِ د ٌ.‬ ‫6 و َأ َ ن ْ و َاعـ أ َ ع ْ م َال م َ و ْ ج ُو د َ ة ٌ، و َل ك ِ ن ّـ‬ ‫ُ‬ ‫ا َ و َا ح ِ د ٌ( .‬‫الكتاب المقدس كورنثوس ٢١: ٥- ٦‬ ‫81- اسم ا القديـــر والدليـــل عليـــه‬ ‫قول ه : ) ظ َ ه َ ر َ ال ر ّب ـ ّ ل َب ْ ر َام ـ َ و َ ق َا ل َ‬ ‫ل َ ه ُ : » أ َ ن َ ا ا ُ ا ل ْ ق َ د ِي ر ُ . س ِ ر ْ أ َ م َام ِي‬ ‫و َ ك ُن ـــــ ـ ْ ك َا م ِ ل ً، 2 ف َ أ َ ج ْ ع َ ل َ ع َ ه ْ د ِي‬ ‫ـ‬ ‫ك َ ث ّ ر َكــ ـ َ ك َ ث ِي ر ًا‬ ‫ب َ ي ْ ن ِـــي و َ ب َ ي ْ ن َكــ ـ َ، و َأ ُ‬ ‫جِدّ ا « ( .‬‫الكتاب المقدس تكوين ٧١: ١- ٢‬ ‫91- اسم ا الحــــق والدليــــل قول ه :‬ ‫) و َ ل ِذ ل ِك ـ َ ي َ ق ُوم ـ ُ ل ِ ي َ ر ْ ح َ م َ ك ُم ـ ْ، ل َن ّ ـ‬ ‫ال ر ّب ـ ّ إ ِ له ـ ُ ح َق ـ ّ . ط ُو ب َـى ل ِ ج َ م ِيع ـ ِ‬ ‫م ُ ن ْ ت َ ظ ِ ر ِيه ِ( .‬‫الكتاب المقدس أشعياء ٠٣: ٨١‬ ‫02- اسم ا الكـــبير والدليـــل عليـــه‬ ‫- 43 -‬
  • 31. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫53 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬ ‫قول ه : )3 ل َن ّ ـ ال ر ّب ـ ّ إ ِ له ـ ٌ ع َ ظ ِيم ـ ٌ،‬ ‫م َ ل ِ ك ٌ ك َ ب ِي ر ٌ ع َ ل َى ك ُ ل ّ ال ل ِ ه َة ِ ( .‬‫الكتاب المقدس مزمور ٥٩: ٣‬ ‫12- اسم ا الحـــي والدليـــل عليـــه‬ ‫قول ه : )62 إِ ذ ْ أ َ ي ّــ ب َ ش َ ر ِ ي ّــ ســ َ م ِ ع َ‬ ‫صــ َ و ْ ت َ ا ِــ ا ل ْ ح َ ي ّــ ي َ ت َ ك َ ل ّمــ ُ م ِنــ ْ‬ ‫و َ س َ ط ِ ال ن ّا ر ِ م ِ ث ْ ل َ ن َا و َ ع َا ش َ ؟ ( .‬‫الكتاب المقدس التثنية ٥: ٦٢‬ ‫22- اسم ا القيوم والدليــــل عليــــه‬ ‫قول ه : ) ل َن ّهـــ ُ ه ُ و َ ا لِ لهــ ـ ُ ا ل ْ ح َ ي ّـــ‬ ‫ا ل ْ ق َ ي ّومـُ إ ِ ل َى ا ل َب َ د ِ، و َ م َ ل َ ك ُو ت ُهـُ ل َنـْ‬ ‫ي َ ز ُو ل َ و َ س ُ ل ْ ط َا ن ُ ه ُ إ ِ ل َى ا ل ْ م ُ ن ْ ت َ ه َ ى ( .‬‫الكتاب المقدس دانيال ٦: ٦٢‬ ‫32- اسم ا العلي والدليــــل عليــــه‬ ‫قول ه : ) ا س ْأ َ ل ُو ا آ ب َا ء َ ك ُ م ْ ف َ ي ُ ن ْ ب ِ ئ ُو ك ُ م ْ،‬ ‫و َ ش ُ ي ُو خ َ ك ُم ـ ْ ف َ ي ُ خ ْ ب ِ ر ُو ك ُم ـ ْ . 8 ع ِ ن ْ د َ م َـا‬ ‫ق َســ ـ َ م َ ا ل ْ ع َ ل ِ ي ّـــ ا ل ْ م ِي ر َاثــ ـ َ ع َ ل َى‬ ‫ا لُم َم ـ ِ، و َ ح ِين ـ َ ف َ ر ّق ـ َ ب َ ن ِ ـي آ د َم ـ َ،‬ ‫ـ‬ ‫أ َ ق َام ـ َ ح ُ د ُودا ل ِل ش ّ ع ُوب ـ ِ ع َ ل َى ع َ د َ د ِ‬ ‫ب َ ن ِي إِ س ْ ر َا ئ ِيل َ ( .‬‫الكتاب المقدس تثنية ٢٣: ٧- ٨‬
  • 32. ‫) 63 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬ ‫42- اسم ا العظيـم والدليـل قول ه : )‬ ‫22 ف َالرب ل َ ي َ ت َ خ َ ل ّى ع َنــ ـ ْ ش َ ع ْ ب ِه ـ ـ ِ‬ ‫إ ِ ك ْ ر َاما ل ِ س ْ م ِ ه ِ ا ل ْ ع َ ظ ِي م ِ ، ل َن ّ ه ُ ش َا ء َ‬ ‫أ َ ن ْ ي َ ج ْ ع َ ل َ ك ُ م ْ ل َ ه ُ ش َ ع ْبا ( .‬‫الكتاب المقدس صموئل الول ٢٣: ٢٢‬ ‫52- اسم ا الواســع والدليــل عليــه‬ ‫قول ه : ) و َ ل َ ك ِنـــــ ْ خ َ ي ْ ر ٌ ل ِي أ َ نــــ ـ ْ‬ ‫أ َ س ـ ـ ْ ت َ س ْ ل ِ م َ ل ِ ق َ ب ْ ض َ ة ِ ال ر ّب ـ ـ ّ، ل َن ّه ـ ـ ُ‬ ‫و َاســ ِ ع ُ ال ر ّ ح ْ م َ ة ِ، م ِنــ ْ أَ نــ ْ أَ ق َعــ َ‬ ‫ت َ ح ْ ت َ ر َ ح ْ م َ ة ِ إِ ن ْ س َان ٍ ( .‬‫الكتاب المقدس أ َ خ ْ ب َا ر ِ ا ل َي ّا م ِ ا ل َو ّ ل ُ ١٢:‬‫٣١‬ ‫62- اسم ا العليـــم والدليـــل عليـــه‬ ‫قول ه : )3 ك ُ ف ّوا ع ِن ــــــ ـ ِ ا ل ْ ك ِ ب ْ ر ِ ي َا ء ِ،‬ ‫و َ ك ُ م ّوا أ َ ف ْ و َا ه َ ك ُمــ ـ ْ ع َنــ ـ ِ ا ل ْ غ ُ ر ُو ر ِ‬ ‫ل َن ّـ ال ر ّبـّ إِ ل َهـٌ ع َ ل ِيمـٌ و َ ب ِهـِ ت ُ و ْ ز َنـُ‬ ‫ا ل َع ْ م َال ُ( .‬‫الكتاب المقدس صموئيل ا ل َو ّ ل ُ ٢: ٣‬ ‫72- اسم ا الغنـــي والدليـــل عليـــه‬ ‫قول ه : ) و َ ك ُ ن ّاـــــــ ب ِال ط ّ ب ِي ع َ ة ِ أَ ب ْ ن َا ء َ‬ ‫ا ل ْ غ َ ض َب ـ ِ ك َا ل ْ ب َا ق ِين ـ َ أَ ي ْ ض ً ـا، 4 ا َلله ـ ُ‬ ‫ـ‬ ‫- 63 -‬
  • 33. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫73 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬ ‫ا ل ّ ذ ِي ه ُ و َ غ َ ن ِي ّ ف ِي ال ر ّ ح ْ م َ ة ِ، م ِ ن ْ‬ ‫أ َ ج ْ ل ِ م َ ح َ ب ّ ت ِهـ ا ل ْ ك َ ث ِي ر َ ة ِ ا ل ّ ت ِـي أ َ ح َ ب ّ ن َـا‬ ‫ِ‬ ‫ب ِ ه َ ا( .‬‫الكتاب المقدس ر ِسا ل َ ة ُ أه ل ِ أ ف َ س ُ س َ ٢:‬‫٣- ٤‬ ‫82- اسم ا الحكيــم والدليــل عليــه‬ ‫قول ه : ) و َ ل َ ي َ ن ْ ظ ُ ر ُونـَ إ ِ ل َى ق ُ د ّوسـِ‬ ‫إ ِ س ـ ـ ْ ر َا ئ ِي ل َ و َ ل َ ي َ ط ْ ل ُ ب ُون ـ ـ َ ال ر ّ ب ّ ـــ .‬ ‫2 و َ ه ُ و َ أَ ي ْ ض ًـا ح َ ك ِيمـ و َ ي َ أ ْ ت ِـي ب ِال ش ّ ر ّ‬ ‫ٌ‬ ‫و َ ل َ ي َ ر ْجع ـ ُ ب ِ ك َ ل َم ِه ـ ِ، و َ ي َ ق ُوم ـ ُ ع َ ل َى‬ ‫ب َ ي ْتــ ِ ف َا ع ِ ل ِي ال ش ّ ر ّ و َ ع َ ل َى م َ ع ُو ن َ ة ِ‬ ‫ف َا ع ِ ل ِي ا لِ ث ْم ِ ( .‬‫الكتاب المقدس إشعياء ١٣: ١- ٢‬ ‫92- اسم ا الولي والدليــــل عليــــه‬ ‫قول ه : )41 ل ِ ت َ ك ُنـــ ـ ْ أَ ق ْ و َا ل ُ ف َ م ِ ــــي‬ ‫و َ ف ِ ك ْ ر ُ ق َ ل ْ ب ِــي م َ ر ْ ض ِ ي ّ ة ً أ َ م َا م َكــ َ ي َــا‬ ‫ر َ ب ّ، ص َ خ ْ ر َ ت ِي و َ و َ ل ِ ي ّي( .‬‫الكتاب المقدس مزمور ٩١: ٤١‬ ‫03- اسم ا الحمي ــد والدلي ــل علي ــه‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫قول ه : ) م ِن ـ ـ َ ال ظ ّ ل ْمـ ـ ِ ت ُ خ َ ل ّص ـ ـ ُ ن ِ ي .‬ ‫4 أَ د ْ ع ُــو ال ر ّبــ ّ ا ل ْ ح َ م ِي د َ ف َ أ َ ت َ خ َ ل ّصــ ُ‬
  • 34. ‫) 83 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬ ‫م ِ ن ْ أَ ع ْ د َا ئ ِي ( .‬‫الكتاب المقدس صموئيل الثاني ٢٢: ٣- ٤‬ ‫13- اسم ا السيد والدليل عليه قول ه :‬ ‫) 22 » ل ِ ذ ل ِكـ َ ف َ ق ُ ل ْ ل ِ ب َ ي ْتـِ إِ سـْ ر َا ئ ِيل َ :‬ ‫ه ك َ ذ َا ق َا ل َ الســ ّ ي ّ د ُ ال ر ّ ب ّــ : ل َ ي ْســ َ‬ ‫ل َج ْ ل ِ ك ُم ـ ـ ْ أَ ن َ ــا ص ـ ـ َا ن ِ ع ٌ ي َ ــا ب َ ي ْت ـ ـ َ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ج ْ ل ِ اســــ ـ ْ م ِي‬ ‫إ ِ س ــــ ـ ْ ر َا ئ ِي ل َ، ب َ ل ْ ل َ‬ ‫ا ل ْ ق ُ د ّوســ ِ ا ل ّ ذ ِي ن َ ج ّســ ْ ت ُ م ُو ه ُ ف ِــي‬ ‫ا ل ُم َ م ِ ح َ ي ْ ث ُ ج ِ ئ ْ ت ُم ْ ( .‬‫الكتاب المقدس حزقيال ٦٣: ٢٢‬ ‫23- اسم ا الشهي ــد والدلي ــل علي ــه‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫قول ه : ) ا ل ن َ ه ُ و َ ذ َا ف ِي ال س ّ م َا و َا ت ِ‬ ‫ش َ ه ِي د ِي ، و َ ش َا ه ِ د ِي ف ِي ا ل َع َا ل ِ ي ( .‬‫الكتاب المقدس أيوب ٦١: ٩١‬ ‫33- اسم ا المالك والدليــــل عليــــه‬ ‫قول ه : ) أ َ ن ْتـَ ي َا ر َب ّ صـَا ح ِ ب ُ ا ل ْ م ُ ل ْ ك ِ‬ ‫و َ ق َ د ْ ت َ ع َا ل َ ي ْتــ ـ َ ف َ و ْقــ ـ َ ر ُ ؤ ُوســ ـ ِ‬ ‫ا ل ْ ج َ م ِيعـ ِ .21 أَ ن ْت ـ َ م َص ـْ د َ ر ُ ك ُ ل ّ غ ِ ن ًـى‬ ‫و َ ك َ ر َا م َ ة ٍ، و َأَ ن ْتــ َ ا ل ْ م ُ ت َســ َ ل ّ ط ُ ع َ ل َى‬ ‫ا ل ْ ج َ م ِيعـــــ ـ ِ، و َا ل ْ م َا ل ِكـــــ ـ ُ ل ِ ل ْ ق ُ و ّ ة ِ‬ ‫و َال س ّ ط ْ و َة ِ( .‬ ‫- 83 -‬
  • 35. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫93 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬‫الكتاب المقدس أخبار اليام الول ٩٢:‬‫١١- ٢١‬ ‫43- اسم ا المجي ــد والدلي ــل علي ــه‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫قول ه : )31 فالنـَ يـا إل ه َنـا ن َح م َ د ُكـ َ‬ ‫و ل َس م ِ ك َ ال م َجي د ِ ن ُ ه َ ل ّل ُ( .‬‫الكتاب المقدس أخبار اليام الول ٩٢: ٣١‬ ‫53- اسم ا المحســن والدليــل عليــه‬ ‫قول ه : ) ا ل ر ّبــــــ ّ ســــــ ي ّد الكون‬ ‫والمحسـن إلى شعبـه ه ل ّلوا ل َ س م ِ‬ ‫ال ر ّ ب ّ . ه ل ّلوا يا ع ِبا د َ ال ر ّب ّ ( .‬‫الكتاب المقدس مزمور ٥٣١: ١‬ ‫63- اسم ا القري ــب والدلي ــل علي ــه‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫قول ه : )81 ال ر ّ ب ّ ق َ ر ِي ب ٌ ل ِ ك ُ ل ّ ا ل ّ ذ ِي ن َ‬ ‫ي َ د ْ ع ُو ن َهـــ ـ ُ، ا ل ّ ذ ِينـــ ـ َ ي َ د ْ ع ُو ن َهـــ ـ ُ‬ ‫ب ِا ل ْ ح َ ق ّ( .‬‫الكتاب المقدس مزمور ٥٤١: ٨١‬ ‫73- اسم ا الطيـــب والدليـــل عليـــه‬ ‫قول ه : )52 ط َ ي ّبـ ٌ ه ُ و َ ال ر ّبـّ ل ِ ل ّ ذ ِينـ َ‬ ‫ي َ ت َ ر َ ج ّ و ْ ن َ ه ُ، ل ِل ن ّ ف ْ س ِ ا ل ّ ت ِي ت َ ط ْ ل ُ ب ُه ُ ( .‬‫الكتاب المقدس مراثي أرميا 3: ٥٢‬
  • 36. ‫) 04 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬ ‫83- اسم ا الرقي ــب والدلي ــل علي ــه‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫قول ه : ) ل ِ ي َ ك ُنــ ِ ال ر ّبــ ّ ر َ ق ِيبا ب َ ي ْ ن ِــي‬ ‫و َ ب َ ي ْ ن َكـَ ح ِينـَ ي َ غ ِيبـُ ك ُ ل ّ م ِ ن ّاـ ع َنـِ‬ ‫ال خ َر ِ( .‬‫الكتاب المقدس تكوين ١٣: ٩٤‬ ‫93- اسم ا الرب والدليـل عليـه قول ه :‬ ‫) ل َن ّ ـ ال ر ّب ـ ّ ا لِ ل َه ـ َ ل َم ـ ْ ي َ ك ُن ـ ْ ق َ د ْ‬ ‫أ َ ر ْس ـ َ ل َ م َ ط َرا ع َ ل َى ا ل َر ْض ـ ِ، و َ ل َم ـ ْ‬ ‫ي َ ك ُ ن ْ ه ُ ن َا ك َ إ ِ ن ْ س َا ن ٌ ل ِ ي َ ف ْ ل َ ح َ ه َ ا ( .‬‫الكتاب المقدس تكوين ٢: ٥‬ ‫04- اسم ا الملي ـــك والدليـــل علي ـــه‬ ‫قول ه : )3 ل ِ صو ت ِ ا َ س ت ِغا ث َتي ا َ س ْ ت َ م ِ ع ْ‬ ‫يا م َليكي ، يا إلهي إلي ك َ أ ُ ص َ ل ّ ي ( .‬‫الكتاب المقدس مزمور ٥: ٣‬ ‫14- اسم ا القابــض والدليــل عليــه‬ ‫ورد فــي قول ه : )5 ال ر ّبـ ـ ّ ن َصـ ـ ِي ب ُ‬ ‫ق ِس ـ ْ م َ ت ِي و َ ك َ أ ْس ـ ِ ي . أ َ ن ْت ـ َ ق َا ب ِض ـ ُ‬ ‫ق ُ ر ْ ع َ ت ِ ي( .‬‫الكتاب المقدس مزمور ٦١: ٥‬ ‫24- اسم ا الباســط والدليــل عليــه‬ ‫- 04 -‬
  • 37. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫14 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬ ‫قول ه : )5 الص ـــ ـ ّا ن ِ ع َ الس ـــ ـ ّ م َا و َا ت ِ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ب َ د ِ ر َ ح ْ م َ ت َهـ ُ . 6‬‫ب ِ ف َ ه ْمـٍ، ل َن ّـ إ ِ ل َى ا ل َ‬ ‫ا ل ْ ب َا س ِط ا ل َر ْ ض َ ع َ ل َى ا ل ْ م ِ ي َا ه ِ، ل َن ّ‬ ‫إ ِ ل َى ا ل َب َ د ِ ر َ ح ْ م َ ت َه ُ ( .‬‫الكتاب المقدس مزمور ٦٣١: ٥- ٦‬ ‫34- اسم ا المعطــي والدليــل عليــه‬ ‫قول ه : )01 ا ل ْ م ُ ع ْ ط ِـــــي خ َ ل َصــــ ـ ًا‬ ‫ل ِ ل ْ م ُ ل ُو ك ِ . ا ل ْ م ُ ن ْ ق ِ ذ ُ د َا و ُ د َ ع َ ب ْ د َ ه ُ م ِ ن َ‬ ‫ال س ّ ي ْ ف ِ ال س ّوء ِ ( .‬‫الكتاب المقدس مزمور ٤٤١: ٠١‬ ‫44- اسم ا الرازق والدلي ــــل علي ـــه‬ ‫ـ‬ ‫قول ه : )7 ل ن ّ ك ُمـــــ ـ ْ أَ غ ْ ض َ ب ْ ت ُــــــم‬ ‫صـَا ن ِ ع َ ك ُم إ ذ ْ ذ َ ب َ ح ْ ت ُـم لل ش ّيا ط ِيـن ل‬ ‫للهــ ِ 8 و َ ن َســ ِي ت ُم ر َاز ق ُ ك ُــم ا لِ لهــ ُ‬ ‫ا ل َز َ ل ِي و َ ح َ ز ّ ن ْ ت ُ ـــــم م ُ ر َ ب ّ ي َت ك ِم ــــ ـ ُ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫أور ش َ ل ِي م( .‬‫الكتاب المقدس باروك ٤: ٧- ٨‬ ‫54- اسم ا الشافــي والدليــل عليــه‬ ‫قول ه : ) ف َ م َر َ ض ًـا م َـا م ِ م ّاـ و َ ض َ ع ْ ت ُه ـ ُ‬ ‫ع َ ل َى ا ل ْ م ِص ـ ْ ر ِ ي ّي ن َ ل َ أ َ ض َع ـ ُ ع َ ل َ ي ْكـ َ .‬ ‫ف َ إ ِ ن ّي أَ ن َا ال ر ّ ب ّ ش َا ف ِي ك َ« ( .‬
  • 38. ‫) 24 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬‫الكتاب المقدس خروج ٥١: ٦٢‬ ‫64- اسم ا الرءوف والدليـــل عليـــه‬ ‫قول ه : )51 أ َ م ّاـ أ َ ن ْت ـ َ ي َـا ر َ ب ّـ ف َ إ ِله ـ ٌ‬ ‫ر َ ح ِيمـ ـ ٌ و َ ر َ ؤ ُوفـ ـ ٌ ، ط َ و ِي ل ُ ال ر ّوحـ ـ ِ‬ ‫و َ ك َ ث ِي ر ُ ال ر ّ ح ْ م َ ة ِ و َا ل ْ ح َ ق ّ ( .‬‫الكتاب المقدس مزمور ٦٨: ٥١‬ ‫74- اسم ا القوي والدليــــل عليــــه‬ ‫قول ه : )8 م ِنـ أ َ ج ْ ل ِ ذ َ ل ِكـ ف ِـي ي َ و ْمـ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫و َا ح ِ د ٍ ســ َ ت َ أ ْ ت ِي ض َ ر َ ب َا ت ُ ه َــ ا : م َ و ْتــ ٌ‬ ‫و َ ح ُ ز ْن ـ ٌ و َ ج ُوع ـ ٌ، و َ ت َ ح ْ ت َ ر ِق ـ ُ ب ِال ن ّا ر ِ،‬ ‫ل َن ّــ ال ر ّبــ ّ ا لِ ل َهــ َ ا ل ّ ذ ِي ي َ د ِي ن ُ ه َــا‬ ‫ق َ و ِ ي ّ( .‬‫الكتاب المقدس ر ُ ؤ ْ ي َا ي ُو ح َ ن ّا ٨١: ٨‬ ‫84- اسم ا القادر والدليــــل عليــــه‬ ‫قول ه : ) و َ أ َ ن ْتــــــــــ َ ا ل ْ ق َا د ِ ر ُ ع َ ل َى‬ ‫ت َ ع ْ ظ ِيمـــــ ـ ِ ا ل ْ ج َ م ِيعـــــ ـ ِ و َ ت َ ق ْ و ِ ي َ ة ِ‬ ‫ع َ ز ِي م َ ت ِ ه ِم ْ( .‬‫الكتاب المقدس أخبار اليام الول ٩٢: ٢١‬ ‫94- اسم ا العلى والدليــــل عليــــه‬ ‫قول ه : )8 إِ ن ـ ْ ر َأ َ ي ْت ـ َ ظ ُ ل ْم ـ َ ا ل ْ ف َ ق ِي ر ِ‬ ‫و َ ن َ ز ْعـ ا ل ْ ح َ ق ّـ و َا ل ْ ع َ د ْ ل ِ ف ِـي ا ل ْ ب ِ ل َد ِ،‬ ‫َ‬ ‫- 24 -‬
  • 39. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫34 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬ ‫ف َ ل َ ت َ ر ْ ت َع ـ ْ م ِن ـ َ ا ل َم ْ ر ِ ل َن ّ ـ ف َ و ْق ـ َ‬ ‫ا ل ْ ع َا ل ِي ع َا ل ِ ي ًـــا ي ُ ل َح ِظــ ـ ُ و َا ل َع ْ ل َى‬ ‫ف َ و ْ ق َ ه ُ م َ ا( .‬‫الكتاب المقدس جامعة ٥: ٨‬ ‫05- اسم ا الديان والدليــــل عليــــه‬ ‫قول ه : )6 و َ ت ُ خ ْ ب ِ ر ُ الس ــــــــ ـ ّ م َا و َا ت ُ‬ ‫ـ‬ ‫ب ِ ع َ د ْ ل ِ ه ِ، ل َن ّ ا َ ه ُ و َ ال د ّ ي ّا ن ُ( .‬‫الكتاب المقدس مزمور ٠٥: ٦‬ ‫15- اسم ا المتعال والدليـــل عليـــه‬ ‫قول ه : )9 ش ُ ر َ ف َا ء ُ ال ش ّ ع ُوبــــــــــ ـ ِ‬ ‫ا ج ْ ت َ م َ ع ُو ا . ش َ ع ْبــ ُ إ ِ لهــ ِ إ ِ ب ْرا ه ِيمــ َ .‬ ‫ل َن ّــ ِللهـ ـ ِ م َ ج َا ن ّــ ا ل َر ْضــ ِ . ه ُ و َ‬ ‫م ُ ت َ ع َال ج ِ د ّ ا ( .‬‫الكتاب المقدس مزمور ٧٤: ٩‬ ‫25- اسم ا الغفور والدلي ـــل علي ـــه‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫قول ه : ) و َ ل َ ك ِ ن ّ ك َ إ ِ ل َ ه ٌ غ َ ف ُو ر ٌ و َ ح َ ن ّا ن ٌ‬ ‫و َ ر َ ح ِيمـ و َ ح َ ك ِيمـ و َ ك َ ث ِي ر ُ ا لِ ح ْسـَا ن ِ،‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ف َ ل َم ـ ْ ت َ ت َ خ َ ل ّ ع َ ن ْ ه ُم ـ ْ، 81 م َع ـ َ أَ ن ّ ه ُم ـ ْ‬ ‫ســ َ ب َ ك ُوا ل َن ْ ف ُســ ِ ه ِ م ْ ع ِ ج ْ ل ً و َ ق َا ل ُو ا :‬ ‫» ه َ ذ َ ا ه ُ و َ إ ِ ل َ ه ُ ك ُ م ْ ا ل ّ ذ ِي أ َ خ ْ ر َ ج َ ك ُ م ْ‬ ‫م ِ ن ْ م ِ ص ْر َ ! « ( .‬
  • 40. ‫) 44 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬‫الكتاب المقدس نحميا ٩: ٧١- ٨١‬ ‫35- اسم ا المحارب والدلي ــل علي ــه‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫قول ه : )01 ر َ ج ُ ل ٌ و َا ح ِ د ٌ م ِ ن ْ ك ُمـــــــ ـ ْ‬ ‫ي َ ط ْ ر ُ د ُ أ َ ل ْف ًا، ل َن ّ ال ر ّب ّ إِ ل ه َ ك ُ م ْ ه ُ و َ‬ ‫ا ل ْ م ُ ح َا ر ِ ب ُ ع َ ن ْ ك ُ م ْ ك َ م َا ك َ ل ّ م َ ك ُم ْ ( .‬‫الكتاب المقدس يوشع ٣٢: ٠١‬ ‫45- اسم ا الص ــبور والدلي ــل علي ــه‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫قول ه : )8 ال ر ّ ب ّـــ رحومــ ـ ٌ حنونــ ـ ٌ،‬ ‫صـَبو ر ٌ وكثي ر ُ ال ر ّحمة ِ . 9 ل ي ُخاصـِ م ُ‬ ‫على ال د ّوامـــــــــ ـ ِ، ول إلى الب د ِ‬ ‫يح ق ُد ُ( .‬‫الكتاب المقدس مزمور ٣٠١: ٨- ٩‬ ‫55- اسم ا المح ــب والدلي ــل علي ــه‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫قول ه : )ل َـ ي َ أ ْ خ ُ ذ ُ ب ِا ل ْ و ُ ج ُوهـــــ ـ ِ و َ ل َ‬ ‫ي َ ق ْ ب َ ل ُ ر َ ش ْ و َة ً . 81 الص ــ ـ ّا ن ِ ع ُ ح َ ق ّ ـــ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ا ل ْ ي َ ت ِيمــــ ـ ِ و َا ل َر ْ م َ ل َ ة ِ، و َا ل ْ م ُ ح ِ ب ّـــــ‬ ‫ا ل ْ غ َ ر ِيبـــ ـ َ ل ِ ي ُ ع ْ ط ِ ي َهـــ ـ ُ ط َ ع َا م ًــــا‬ ‫و َ ل ِ ب َا س ً ا( .‬‫الكتاب المقدس تثنية ٧١:٨١‬ ‫65- اسم ا الغيور والدليــــل عليــــه‬ ‫قول ه : )9 ل َ ت َس ــــ ـ ْ ج ُ د ْ ل َ ه َ ـــــا و َ ل َ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫- 44 -‬
  • 41. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫54 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬ ‫ت َ ع ْ ب ُ د ْ ه َا، ل َن ّي أَ ن َا ال ر ّ ب ّ إ ِ ل َ ه ُ ك َ إ ِ ل َ ه ٌ‬ ‫غ َ ي ُو ر ٌ ، أ َ ف ْ ت َ ق ِ د ُ م َ ع َاصـِ ي َ ال ب َا ء ِ ف ِـي‬ ‫ا ل َب ْ ن َاء ِ( .‬‫الكتاب المقدس التثنية ٥: ٩‬ ‫75- اسم ا المنتقــم والدليــل عليــه‬ ‫قول ه : )2 ا َل ر ّ ب ّــــــ إ ِ لهـــــ ـ ٌ غ َ ي ُو ر ٌ‬ ‫و َ م ُ ن ْ ت َ ق ِمــ ـ ٌ . ال ر ّ ب ّـــ م ُ ن ْ ت َ ق ِمــ ـ ٌ و َ ذ ُو‬ ‫ســ ـ َ خ َط ٍ . ال ر ّ ب ّـــ م ُ ن ْ ت َ ق ِمــ ـ ٌ م ِـــن‬ ‫م ُ ب ْ غ ِ ض ِيهــ ِ و َ ح َا ف ِظــ ٌ غ َ ض َ ب َهــ ُ ع ل َى‬ ‫أ َ ع ْ د َا ئ ِه ِ( .‬‫الكتاب المقدس ناحوم ١: ٢‬ ‫85- اسم ا الشدي ــد والدلي ــل علي ــه‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫قول ه : ) ل ِ ك َ ث ْ ر َة ِ ا ل ْ ق ُ و ّ ة ِ و َ ك َ و ْ ن ِهــــــ ـ ِ‬ ‫ش َ د ِي د َ ا ل ْ ق ُ د ْ ر َ ة ِ ل َ ي ُ ف ْ ق َ د ُ أ َ ح َد ٌ ( .‬‫الكتاب المقدس إشعياء ٠٤: ٦٢‬ ‫95- اسم ا المخوف والدلي ـــل علي ـــه‬ ‫قول ه : ) أ َ ي ّ ه َـا ال ر ّ ب ّـ إِ له ـ ُ الس ـ ّ م َا ء ِ،‬ ‫ا لِ ل ه ُ ا ل ْ ع َ ظ ِي م ُ ا ل ْ م َ خ ُو ف ُ ، ا ل ْ ح َا ف ِ ظ ُ‬ ‫ا ل ْ ع َ ه ْ د َ و َال ر ّ ح ْ م َ ة َ ل ِ م ُ ح ِ ب ّيه ِ ( .‬‫الكتاب المقدس نحميا ١: ٥‬
  • 42. ‫) 64 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬ ‫06- اسم ا الرهيــب والدليــل عليــه‬ ‫قول ه : )2 صــ َ ف ّقوا ب ِال ك ُ ف ّــ يــا ك ُ ل َ‬ ‫ال ش ّعوبــ ـ ِ، ا َهت ف ُوا للهــ ـ ِ بصـــو ت ِ‬ ‫ال ت ّرني م ِ، 3 ل ن ّ ال ر ّ ب ّ عل ي ّ رهي ب ٌ( .‬‫الكتاب المقدس مزمور ٧٤: ٢- ٣‬ ‫16- اسم ا المنقـــذ والدليـــل عليـــه‬ ‫قول ه : )01 ج َ م ِيع ـ ُ ع ِ ظ َا م ِ ــي ت َ ق ُول ُ :‬ ‫» ي َ ــاـ ر َ ب ّ ــ، م َن ـ ـ ْ م ِ ث ْ ل ُك ـ ـ َ ا ل ْ م ُ ن ْ ق ِ ذ ُ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ق ْ و َى م ِ ن ْه ـُ،‬ ‫ا ل ْ م ِس ـْ ك ِي ن َ م ِ م ّنـ ْ ه ُ و َ أ َ‬ ‫و َا ل ْ ف َ ق ِي ر َ و َا ل ْ ب َا ئ ِ س َ م ِ ن ْ س َا ل ِ ب ِ ه ِ ؟ ( .‬‫الكتاب المقدس مزمور ٥٣: ٠١‬ ‫26- اسم ا الرحوم والدليـــل عليـــه‬ ‫قول ه : )7 ع َ ر ّف ـ ـ َ موس ــى ط ُ ر ُ ق َه ـ ـ ُ‬ ‫ـ‬ ‫و ب َن ــي إ ِ س ـرائي ل َ أعما ل َه ـ ُ . 8 ال ر ّ ب ّ ـ‬ ‫ـ‬ ‫رحو م ٌ حنون ٌ ( .‬‫الكتاب المقدس مزمور ٣٠١: ٧- ٨‬ ‫36- اسم ا الرافـــع والدليـــل عليـــه‬ ‫قول ه : )84 م ُ ن َ ج ّ ي ّـــ م ِنــ ـ ْ أَ ع ْ د َا ئ ِ ي .‬ ‫ر َا ف ِ ع ِــي أ َ ي ْ ض ًــا ف َ و ْقــ َ ا ل ْ ق َا ئ ِ م ِينــ َ‬ ‫ع َ ل َ ي ّــــ . م ِنـــ ـ َ ال ر ّ ج ُ ل ِ ال ظ ّا ل ِمـــ ـ ِ‬ ‫ت ُ ن ْ ق ِ ذ ُ ن ِ ي( .‬ ‫- 64 -‬
  • 43. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫74 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬‫الكتاب المقدس مزمور ٨١: ٨٤‬ ‫46- اسم ا النور والدليـل عليـه قول ه :‬ ‫) 1 ا َل ر ّ ب ّــ ن ُو ر ِي و َ خ َ ل َص ـ ِي، م ِ م ّنــ ْ‬ ‫أ َ خ َافــ ُ؟ ال ر ّ ب ّــ ح ِصــ ْ ن ُ ح َ ي َا ت ِــي،‬ ‫م ِ م ّ ن ْ أَر ْ ت َ ع ِ ب ُ ؟ (‬‫الكتاب المقدس مزمور ٧٢: ١‬ ‫56- اسم ا الص ــالح والدلي ــل علي ــه‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫َ ن ْتـ ي َـا ر َ ب ّـ صـَا ل ِ ح ٌ‬‫َ‬ ‫قول ه : )5 ل َن ّكـ أَ‬ ‫و َ غ َ ف ُو ر ٌ، و َ ك َ ث ِي ر ُ ال ر ّ ح ْ م َ ة ِ ل ِ ك ُ ل ّ‬ ‫ال د ّا ع ِي ن َ إ ِ ل َ ي ْك َ ( .‬‫الكتاب المقدس مزمور ٦٨: ٥‬ ‫66- اسم ا الغافـــر والدليـــل علي ـــه‬ ‫قول ه : )7 ح َا ف ِظــ ـ ُ ا لِ ح ْســ ـ َا ن ِ إ ِ ل َى‬ ‫أ ُ ل ُوفــ ٍ . غ َا ف ِ ر ُ ا لِ ث ْمــ ِ و َا ل ْ م َ ع ْصــ ِ ي َ ة ِ‬ ‫و َا ل ْ خ َ ط ِ ي ّة ِ . و َل ك ِ ن ّهـــ ـ ُ ل َنـــ ـ ْ ي ُ ب ْ ر ِ ئ َ‬ ‫إ ِ ب ْ ر َاء ً( .‬‫الكتاب المقدس خروج ٤٣:٧‬ ‫76- اسم ا المانـــح والدليـــل علي ـــه‬ ‫قول ه : )05 ل ِ ذ َ ل ِكــ َ أ ُ ســ َ ب ّ ح ُ ك َ ي َا ر َ ب ّــ‬ ‫ب َ ي ْ ن َ ا ل ُم َ م ِ وأ ُر َ ن ّ م ُ ل ِ س ْ م ِك َ . 15 ي َا‬ ‫م َا ن ِ ح َ ا ل ْ خ َ ل َص ِ ا ل ْ ع َ ظ ِي م ِ ل ِ م َ ل ِ ك ِه ِ ( .‬
  • 44. ‫) 84 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬‫الكتاب المقدس ص َ م ُو ئ ِي ل َ ال ث ّا ن ِي 22: ٠٥‬ ‫- ١٥‬ ‫86- اسم ا العادل والدلي ـــل علي ـــه‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫قول ه : ) س ـ ُ ب ُ ل ُه ُ ج َ م ِي ع ُ ه َـا ع َ د ْل ٌ . ه ُ و َ‬ ‫إ ِ ل َه ـــ ـ ُ أ َ م َا ن َ ة ٍ ل َ ي َ ر ْ ت َ ك ِب ـــ ـ ُ ج َ و ْرا،‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ص ِ د ّي ق ٌ و َ ع َا د ِ ل ٌ ه ُو َ ( .‬‫الكتاب المقدس تثنية ٢٣: ٤‬ ‫96- اسم ا الســـاتر والدليـــل علي ـــه‬ ‫قول ه : )71 ف َ أ َصـْ ط َ ب ِ ر ُ ل ِل ر ّ ب ّـ السـّا ت ِ ر ِ‬ ‫و َ ج ْ ه َهــ ـ ُ ع َنــ ـ ْ ب َ ي ْتــ ـ ِ ي َ ع ْ ق ُوب ــ ـ َ‬ ‫ـ‬ ‫و َأ َ ن ْ ت َ ظ ِ ر ُه ُ( .‬‫الكتاب المقدس إشعياء ٨: ٧١‬ ‫07- اسم ا الدائم والدليــــل عليــــه‬ ‫قول ه : ) و َ ل َ ك ِ ن ّكــ ـ َ أ َ ن ْتــ ـ َ ال د ّا ئ ِمــ ـ ُ‬ ‫ا ل ْ ب َا ق ِي، و َ س ِ ن ُو ك َ ل َ ن ْ ت َ ن ْ ت َ ه ِي َ ! ( .‬‫الكتاب المقدس ال ر ّ س َا ل َ ة ُ إِ ل َى ا ل ْ ع ِ ب ْ ر َا ن ِ ي ّي ن َ‬‫١: ٢١‬ ‫17- اسم ا المنجــي والدليــل عليــه‬ ‫قول ه : )74 ا لِ لهـــ ـ ُ ا ل ْ م ُ ن ْ ت َ ق ِمـــ ـ ُ ل ِي،‬ ‫و َا ل ّ ذ ِي ي ُ خ ْ ض ِع ـ ُ ال ش ّ ع ُوب ـ َ ت َ ح ْ ت ِ ـ ي .‬ ‫84 م ُ ن َ ج ّ ي ّ م ِ ن ْ أ َ ع ْ د َا ئ ِ ي ( .‬ ‫- 84 -‬
  • 45. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫94 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬‫الكتاب المقدس مزمور ٨١: ٧٤- ٨٤‬ ‫27- اسم ا الحاك ــم والدلي ــل علي ــه‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ســـ ـ َ أ ْ ت َ م ُ ع َا م َ ل َ ة َ‬ ‫قول ه : )05 إِ نـــ ـ ْ أَ‬ ‫ا ب ْ ن َ ت َ ي ّـ، أَ و ْ ت َ ز َ و ّ ج ْتـ ع َ ل َ ي ْ ه ِ م َـا، ف َ إ ِ ن ّـ‬ ‫َ‬ ‫ا ي َ ر َاكــ َ و َ ي َ ك ُونــ ُ ح َا ك ِما ب َ ي ْ ن ِــي‬ ‫و َ ب َ ي ْ ن َ ك َ ح َ ت ّى ل َ و ْ ل َ م ْ أَ ع ْ ر ِ ف ْ أَ ن َ ا ( .‬‫الكتاب المقدس تكوين ١٣: ٠٥‬ ‫37- اسم ا الواهــب والدليــل عليــه‬ ‫قول ه : ) ث ُ م ّ ـ ق َا ل َ ال ر ّب ـ ّ ل ِ م ُوس ـ َ ى :‬ ‫2 » أ َ ر ْس ـ ِل ْ ج َ و َاس ـ ِي س َ إِ ل َى أَ ر ْض ـ ِ‬ ‫ك َ ن ْ ع َان ـ َ ا ل ّ ت ِ ـي أَ ن َ ـا و َا ه ِ ب ُ ه َ ـا ل ِ ب َ ن ِ ـي‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫إ ِ س ْ ر َا ئ ِيل َ . ( .‬‫الكتاب المقدس عدد ٣١: ١- ٢‬ ‫47- اسم ا العالم والدليــــل عليــــه‬ ‫قول ه : )72 ب ِ ك ُ ل ّ شي ء ٍ عا ل ِمــ ٌ أنــ ا :‬ ‫ب ِجلوســ ـ ِ ك َ وخروجكــ ـ َ ب ِ ق ُدو م ِكــ ـ َ‬ ‫و ب ِ ث َو ر َ ت ِ ك َ علي َ ( .‬‫الكتاب المقدس ملوك الثاني ٧٢:٩١‬ ‫57- اسم ا الصــادق والدليــل عليــه‬ ‫قول ه : )7 أَ ن ْت ـ ـ َ ه ُ و َ ال ر ّب ـ ـ ّ ا لِ ل َه ـ ـ ُ‬ ‫ا ل ّ ذ ِي ا خ ْ ت َ ر ْتــــ ـ َ أَ ب ْ ر َامـــــ َ . . و َ ق َ د ْ‬
  • 46. ‫) 05 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬ ‫ح َ ق ّ ق ْ ت َ و َ ع ْ د َ ك َ ل َن ّ ك َ ص َا د ِ ق ٌ( .‬ ‫الكتاب المقدس نحميا ٩: ٧‬ ‫67- اسم ا الص ــانع والدلي ــل علي ــه‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫قول ه : )15 ي َـــا م َا ن ِحــ ـ َ ا ل ْ خ َ ل َصــ ـ ِ‬ ‫ا ل ْ ع َ ظ ِيم ـ ِ ل ِ م َ ل ِ ك ِه ـ ِ و َص ـ َا ن ِ ع َ ال ر ّ ح ْ م َ ة ِ‬ ‫ل ِ م َســ ـ ِي ح ِ ه ِ، ل ِ د َا و ُ د َ و َ ن َســ ـ ْ ل ِ ه ِ إ ِ ل َى‬ ‫ا ل َب َد ِ( .‬‫الكتاب المقدس ص َ م ُو ئ ِي ل َ ال ث ّا ن ِي ٢٢: ١٥‬ ‫77- اسم ا السند والدليل عليه قول ه :‬ ‫) و َ ك َانـَ ال ر ّ ب ّـ سـ ن َ د ِي. 02 أ َ خ ْ ر َ ج َ ن ِـي‬ ‫َ‬ ‫إ ِ ل َى ال ر ّ ح ْبـ ِ . خ َ ل ّص ـ َ ن ِي ل َن ّه ـ ُ س ـ ُ ر ّ‬ ‫ب ِ ي( .‬‫الكتاب المقدس صموئل الثاني ٢٢: ٩١-‬‫٠٢‬ ‫87- اسم ا الباق ـــي والدلي ـــل علي ـــه‬ ‫قول ه : )21 ف َ ت َ ط ْ و ِي ه َ ـا ك َال ر ّ د َا ء ِ، ث ُ م ّ ـ‬ ‫ـ‬ ‫ن ْتـ ـ َ ال د ّا ئ ِمـ ـ ُ‬ ‫ت ُ ب َ د ّ ل ُ ه َــ ا . و َ ل َ ك ِ ن ّكـ ـ َ أ َ‬ ‫ا ل ْ ب َا ق ِي ، و َ س ِ ن ُو ك َ ل َ ن ْ ت َ ن ْ ت َ ه ِي َ ! ( .‬‫الكتاب المقدس ال ر ّ س َا ل َ ة ُ إ ِ ل َى ا ل ْ ع ِ ب ْ ر َا ن ِ ي ّي ن َ‬‫١: ٢١‬ ‫- 05 -‬
  • 47. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫15 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬ ‫97- اسم ا الثابـــت والدليـــل عليـــه‬ ‫قول ه : )61 قل ب ُهــ ـ ُ صــ ـ ُل ب ٌ كالحج ر ِ،‬ ‫ثابت ـ ٌ كال ر ّحـى الس ـ ّ ف ْل ى . 71 ي ق ِف ـ ُ‬ ‫ف ت َر ت َ ع ِبــ ُ ال ل ّجــج وت ت َراجعــ ُ أمواج‬ ‫البحر ِ( .‬‫الكتاب المقدس أيوب ١٤: ٦١- ٧١‬ ‫08- اسم ا الراضــي والدليــل عليــه‬ ‫قول ه : )3 ل ِ ي ُسـ ب ّ ح ُوا اسـ م َ ه ُ ب ِ ر َ ق ْصـٍ .‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ب ِ د ُفــ ّ و َ ع ُو د ٍ ل ِ ي ُ ر َ ن ّ م ُوا ل َهــ ُ . 4 ل َن ّــ‬ ‫ال ر ّ ب ّ ر َا ض ٍ ع َ ن ْ ش َ ع ْ ب ِه ِ ( .‬‫الكتاب المقدس مزمور ٩٤١ : ٣ - ٤‬ ‫18- اسم ا المخلص والدلي ــل علي ــه‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫قول ه : ) ه ُ و َ ح ِص ــــــ ـ ْ ن ِي و َ م َ ل ْ ج َ إ ِي‬ ‫ـ‬ ‫و َ م ُ خ َ ل ّص ـ ِي . أ َ ن ْت ـ َ ت ُ خ َ ل ّص ـ ُ ن ِي م ِن ـ َ‬ ‫ال ظ ّا ل ِ م ِي ن َ ( .‬‫الكتاب المقدس صموئيل الثانى ٢٢: ٣‬ ‫28- اسم ا الفادي والدلي ـــل علي ـــه‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫قول ه : )22 ال ر ّ ب ّ ـــ ف َا د ِي ن ُ ف ُوس ــ ـ ِ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ع َ ب ِي د ِه ـ ِ، و َ ك ُ ل ّ م َن ـ ِ ا ت ّ ك َ ل َ ع َ ل َ ي ْه ـ ِ ل َ‬ ‫ي ُ ع َا ق َب ُ( .‬‫الكتاب المقدس مزمور ٤٣: ٢٢‬
  • 48. ‫) 25 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬ ‫38- اسم ا الحافــظ والدليــل عليــه‬ ‫قول ه : ) أ َ ي ّ ه َـا ال ر ّ ب ّـ إِ له ـ ُ الس ـ ّ م َا ء ِ،‬ ‫ا لِ ل ه ُ ا ل ْ ع َ ظ ِي م ُ ا ل ْ م َ خ ُو ف ُ، ا ل ْ ح َا ف ِ ظ ُ‬ ‫ا ل ْ ع َ ه ْ د َ و َال ر ّ ح ْ م َ ة َ ل ِ م ُ ح ِ ب ّيهـــــــــــ ـ ِ‬ ‫و َ ح َا ف ِ ظ ِي و َ ص َا ي َاه ُ ( .‬‫الكتاب المقدس نحميا ١: ٥‬ ‫48- اسم ا الهادي والدليــــل علي ــــه‬ ‫قول ه : )51 أ ن ّ ـ ا َ ـ ه و َ إل ه ُن ـا مدى‬ ‫ـ‬ ‫ال د ّه ر ِ، وه و َ إلى الب د ِ هادينا( .‬‫الكتاب المقدس مزمور ٨٤: ٥١‬ ‫58- اسم ا المســبح والدليــل عليــه‬ ‫قول ه : ) ا س ْ م ُ ال ر ّب ّ م ُ س َ ب ّ ح ٌ. 4 ال ر ّب ّ‬ ‫ع َال ف َ و ْقــ ـ َ ك ُ ل ّ ا ل ُم َمـــ ِ . ف َ و ْقــ ـ َ‬ ‫ال س ّ م َا و َا ت ِ م َ ج ْ د ُه ُ ( .‬‫الكتاب المقدس مزمور ٣١١: ٣- ٤‬ ‫68- اسم ا العالي والدلي ـــل علي ـــه‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫قول ه : )4 ال ر ّ ب ّ ـــ ع َال ف َ و ْق ــ ـ َ ك ُ ل ّ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ا ل ُم َمـ ِ . ف َ و ْقـَ السـ ّ م َا و َا ت ِ م َ ج ْ د ُهـ ُ .‬ ‫5 م َن ـ ْ م ِ ث ْ ل ُ ال ر ّ ب ّ ـ إِ ل ه ِ ن َ ـا الس ـ ّا ك ِ ن ِ‬ ‫ـ‬ ‫ف ِي ا ل َع َا ل ِ ي ( .‬‫الكتاب المقدس مزمور ٣١١: ٤- ٥‬ ‫- 25 -‬
  • 49. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫35 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬ ‫78- اسم ا المغدق والدليـــل عليـــه‬ ‫قول ه : )23 و َالنــ َ ي َــا إِ ل َ ه َ ن َــا، أ َ ي ّ ه َــا‬ ‫ا لِ ل َه ـ ُ ا ل ْ ع َ ظ ِيم ـ ُ ا ل ْ ج َ ب ّا ر ُ ا ل ْ م َ ر ْ ه ُوب ـ ُ‬ ‫ح َا ف ِ ظ ُ ا ل ْ ع َ ه ْ د ِ و َ م ُ غ ْ د ِ ق ُ ال ر ّ ح ْ م َة ِ( .‬‫الكتاب المقدس نحميا ٩: ٢٣‬ ‫88- اسم ا المرهوب والدليــل عليــه‬ ‫قول ه : )23 و َالنــ َ ي َــا إِ ل َ ه َ ن َــا، أ َ ي ّ ه َــا‬ ‫ا لِ ل َه ـ ُ ا ل ْ ع َ ظ ِيم ـ ُ ا ل ْ ج َ ب ّا ر ُ ا ل ْ م َ ر ْ ه ُوب ـ ُ‬ ‫ح َا ف ِ ظ ُ ا ل ْ ع َ ه ْ د ِ و َ م ُ غ ْ د ِ ق ُ ال ر ّ ح ْ م َة ِ ( .‬‫الكتاب المقدس نحميا ٩: ٢٣‬ ‫98- اسم ا المنع ــم والدلي ــل علي ــه‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫قول ه : ) و َ أ َ ح ْ س ِ ن ُو ا و َأَ ق ْ ر ِ ض ُوا و َأَ ن ْ ت ُ م ْ‬ ‫ل َ ت َ ر ْ ج ُونـ ش َ ي ْ ئ ًا، ف َ ي َ ك ُونـ أ َ ج ْ ر ُ ك ُمـ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ع َ ظ ِي م ًــا و َ ت َ ك ُو ن ُوا ب َ ن ِــي ا ل ْ ع َ ل ِ ي ّــ،‬ ‫ف َ إ ِ ن ّهـ م ُ ن ْ ع ِمـ ع َ ل َى غ َ ي ْ ر ِ ال ش ّا ك ِ ر ِينـ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫و َا ل َش ْ ر َار ِ( .‬‫الكتاب المقدس لوقا ٦: ٥٣‬ ‫09- اسم ا الموجود والدلي ـــل علي ــه‬ ‫ـ‬ ‫قول ه : )6 و َل ك ِنــ ْ ب ِ د ُونــ ِ إِ ي م َانــ ٍ ل َ‬ ‫ي ُ م ْ ك ِن ـ ُ إِ ر ْ ض َا ؤ ُه ـ ُ، ل َن ّه ـ ُ ي َ ج ِب ـ ُ أَ ن ّـ‬ ‫ا ل ّ ذ ِي ي َ أ ْ ت ِـي إِ ل َى ا ِـ ي ُ ؤ ْ م ِنـُ ب ِ أ َ ن ّهـُ‬
  • 50. ‫) 45 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬ ‫م َ و ْ ج ُو د ٌ ، و َأ َ ن ّهـــ ـ ُ ي ُ ج َا ز ِي ا ل ّ ذ ِينـــ ـ َ‬ ‫ي َ ط ْ ل ُ ب ُو ن َه ُ( .‬‫الكتاب المقدس الرسالة إلى العبرانيين‬‫١١: ٦‬ ‫19- اسم ا البار والدليـل عليـه قول ه :‬ ‫) 71 أ َ ي ُ م ْ ك ِن ـ ُ ل ِ م ُ ب ْ غ ِض ـ ِ ا ل ْ ع َ د ْ ل ِ أ َ ن ـ ْ‬ ‫ي َ ح ْ ك ُ م َ؟ أ َ ت َ د ِي ن ُ ا ل ْ ب َا ر ّ ا ل ْ ق َ د ِي ر َ ؟( .‬‫الكتاب المقدس أيوب ٤٣: ٧١‬ ‫29- اسم ا الحنان والدليــــل علي ــــه‬ ‫قول ه : ) ل َن ّـ ال ر ّ ب ّـ إ ِ ل ه َ ك ُم ـ ْ ح َ ن ّان ـ ٌ‬ ‫و َ ر َ ح ِيمـٌ، و َ ل َ ي ُ ح َ و ّ ل ُ و َ ج ْ ه َهـ ع َ ن ْ ك ُمـ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫إ ِ ذ َا ر َ ج َ ع ْ ت ُ م ْ إِ ل َ ي ْه ِ « ( .‬‫الكتاب المقدس أخبار اليام الثاني ٠٣: ٩‬ ‫39- اسم ا المبارك والدليـــل عليـــه‬ ‫قول ه : )52 إِ ذ ْ ق َ د ِ اســ ْ ت َ ب ْ د َ ل ُوا ب ِ ح َ ق ّــ‬ ‫ا م َ ـــــــــــا ه ُ و َ ب َا ط ِ ل ٌ، ف َا ت ّ ق َ و ْا‬ ‫ا ل ْ م َ خ ْ ل ُوقـَ و َ ع َ ب َ د ُوهـُ ب َ د َ ل َ ا ل ْ خ َا ل ِقـِ‬ ‫ا ل ْ م ُ ب َا ر َ ك ِ إ ِ ل َى ا ل َب َد ِ ( .‬‫الكتاب المقدس ال ر ّ س َا ل َ ة ُ إِ ل َى م ُ ؤ ْ م ِ ن ِي‬‫ر ُو م َا ١: ٥٢‬ ‫- 45 -‬
  • 51. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫55 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬ ‫49- اسم ا المعبود والدليـــل عليـــه‬ ‫قول ه : ) إ ِ ن ّـــ ال ر ّبــ ـ ّ ا ل ْ ق َ د ِي ر َ إ ِ ل َه ـ ـ َ‬ ‫إ ِ ســـــ ـ ْ ر َا ئ ِي ل َ ه ُ و َ ح َ ق ّا ا م َ ع ْ ب ُو د ُ‬ ‫إ ِ س ْ ر َا ئ ِيل َ( .‬‫الكتاب المقدس ك ِ ت َا ب ُ أَ خ ْ ب َا ر ِ ا ل َي ّا م ِ ا ل َو ّ ل ُ‬ ‫٧١: ٤٢‬ ‫59- اسم ا المتك ــل والدلي ــل علي ــه‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫قول ه : )5 ب ِ م َ خ َا و ِفــ ـ َ ف ِـــي ا ل ْ ع َ د ْ ل ِ‬ ‫ت َســ ْ ت َ ج ِي ب ُ ن َا ي َــا إ ِ لهــ َ خ َ ل َص ـ ِ ن َا، ي َــا‬ ‫م ُ ت ّ ك َ ل َ ج َ م ِيع ـ ـ ِ أ َ ق َاص ـ ـ ِي ا ل َر ْض ـ ـ ِ‬ ‫و َا ل ْ ب َ ح ْ ر ِ ا ل ْ ب َ ع ِي د َة ِ ( .‬‫الكتاب المقدس مزمور ٥٦: ٥‬ ‫69- اسم ا الميـــن والدليـــل عليـــه‬ ‫قول ه : )9 ف َا ع ْ ل َم ـ ْ أ َ ن ّـ ال ر ّ ب ّـ إ ِ ل ه َك ـ َ‬ ‫ه ُ و َ ا ُـ، ا لِ له ـ ُ ا ل َم ِين ـ ُ ، ا ل ْ ح َا ف ِظ ـ ُ‬ ‫ا ل ْ ع َ ه ْ د َ و َا لِ ح ْسـَا ن َ ل ِ ل ّ ذ ِينـ ي ُ ح ِ ب ّو ن َهـ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ل ْفــ ِ‬ ‫و َ ي َ ح ْ ف َ ظ ُونــ َ و َصــ َا ي َا ه ُ إِ ل َى أَ‬ ‫ج ِي ل( .‬‫الكتاب المقدس تثنية ٧: ٩‬ ‫79- اسم ا الكفي ــل والدلي ــل علي ــه‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫قول ه : )3 ك ُن ـ ـ ْ ي ـــا ر ب ّ ـــ كفي ل ً لي‬ ‫ع ِن د َكــ َ، ف َمــا م ِنــ ْ أح د ٍ يك ف َ ل ُنــي‬
  • 52. ‫) 65 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬ ‫غ َي ر ُك َ( .‬‫الكتاب المقدس أيوب ٧١: ٣‬ ‫89- اسم ا الجلي ـــل والدلي ـــل علي ـــه‬ ‫قول ه : ) ل ِ ت َ ها ب ُوا اسـْ م َ الرب إِ ل َ ه ِ ك ُمـُ‬ ‫ا ل ْ ج َ ل ِي ل َ ا ل ْ م َ ر ْ ه ُوب َ ( .‬‫الكتاب المقدس تثنية ٨٢: ٨٥‬ ‫99- اسم ا المعيــن والدليــل عليــه‬ ‫قول ه : ) ي َ ـ ا ر َ ب ّ ـ، ك ُن ـ ْ م ُ ع ِي ن ً ـا ل ِ ي .‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫11 ح َ و ّ ل ْتــ ـ َ ن َ و ْ ح ِـــي إ ِ ل َى ر َ ق ْصــ ـ ٍ‬ ‫ل ِي ( .‬‫الكتاب المقدس مزمور ٠٣: ٠١- ١١‬ ‫النتائج المتعلقة‬ ‫بالسماء التي لم تتوافق مع‬ ‫ضوابط الحصاء‬‫النتيجة رقم ) 1( : كث ير من ال سماء ال تي‬‫نســبت إلى ا بصــورة ص ــريحة ف ــي‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫الكتاب المقدس هــي مــن باب إضافــة‬‫اسم المخلوق إلى خالقه، أو من إضافة‬‫العيان دون المعان لتقريـــب المعنـــى‬ ‫- 65 -‬
  • 53. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫75 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬‫المراد للذهان، وليسـت مـن باب إضافـة‬‫ال صفة لمو صوفها، و من ثم ل يم كن أن‬‫تكون م ــن أس ــماء ا الحس ــنى، وإنم ــا‬‫القصـد منهـا التمثيـل البلغـي فـي إدراك‬‫المراد مـن الكلم لمجرد الفهام بقياس‬‫الولى كاس ـــم الص ـــخرة، والحص ـــن،‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫والترس، وال م ِ ج َنــ ّ، والركــن، والملجــأ،‬‫والقرن، والسـراج، والشمـس، والراعـي،‬‫والحارس، والماش ـــــــــــي، والجالس،‬‫والمتربــع، والمســتقيم، والب، والبــن،‬ ‫والروح القدس.‬‫النتيجة رقم ) 2( : بعــــــــد الرجوع إلى‬‫الدليل النصي يجوز للنصارى والمسلمين‬‫على السـواء التسـمي بالتعبـد السـماء‬‫التاليــ ة : عبــد ا الله الواحــد الرحيــم‬‫الملك القدوس المهيمــن العزيــز الجبار‬‫القدي ــر الخالق البارئ المص ــور الولي،‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫الحميـد المجيـد المعطـي الشهيـد الحـي‬‫القيوم العظي ـم القوي الحكي ـم الواس ـع‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫العليـم الرب الول الخـر العلى الغفور‬‫القادر الرقيـب القابـض الباسـط الرازق‬‫القريــب المليــك المالك الكــبير المتعال‬‫الرءوف الشافـي السـيد المولى النصـير‬‫السـميع البصـير . فهذه كلهـا أسـماء ثبتـت‬
  • 54. ‫) 85 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬‫بنصـوصها فـي السـلم والنصـرانية لنهـا‬‫تدل على أوصـاف أزليـة أبديـة مطلقـة،‬‫ومــن الشرف لكــل إنســان أن يســمي‬‫نفســه بالتعبــد لســماء ا الحســنى،‬‫ويصـبح ذلك اسـما وعل ما و س م ْتا ووصـفا‬‫له، وعل مة ينادى ب ها ويعرف من خلل ها‬‫طول الحياة، بل ذلك من أشرف أ سماء‬‫البشـر وأحبهـا إلى ا، وتصـح التسـمية‬‫بالتعبـد لسـماء ا الحسـنى فقـط دون‬‫غيرهـا مـن أسـماء المخلوقات المضافـة‬‫إلى ا، والت ــــي ل تدل على وص ــــف‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫الزلية أو البدية، فل يصح أن نقول في‬‫ال سلم ع بد الد هر وع بد ال ع َض ُد، وكذلك‬‫ل يص ــح ف ــي النص ــرانية التس ــمية بعب ــد‬‫الص ـخرة، وعب ـد الحص ـن، وعب ـد الترس‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫وعبــد الب، وعبــد البــن، وعبــد الروح‬ ‫القدس . . إلخ .‬‫النتيجة رقم ) 3( : أن مصــطلح الب فــي‬‫جميــع النصــوص التــي ورد فيهــا فــي‬‫الكتاب المقدس يطلق فـي الصـل على‬‫النســان، ولو ذكــر فــي حــق ا الرب‬‫العلى الله فإنــه يقال مــن باب قياس‬‫ال و ْلى وإضاف ـة اس ـم المخلوق لخالق ـه‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫لدراك معنــى الرعايــة والحاط ــة بكــل‬ ‫- 85 -‬
  • 55. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫95 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬‫معاني ها من ح فظ ومع ية وتدب ير، وحك مة‬‫وهدايـة وتقديـر . وكذلك مصـطلح البـن‬‫ف ـي الكتاب المقدس يطلق ف ـي الص ـل‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫على الذك ـر م ـن ولد النس ـان، ولو ذك ـر‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫فــي حــق الرب العلى الله فإنــه يقال‬‫مـــن باب قياس ال و ْلى لدراك معنـــى‬‫الوليـة الخاصـة لحباب ا وخاصـته مـن‬‫الن ـبياء والولياء والمؤمني ـن الص ـالحين‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫و سائر عباده المقرب ين ، و هو م ثل بل غي‬‫تقريـبي لبيان أن مقدار الوليـة والمحبـة‬‫أع ظم من مح بة الب لب نه، وأع ظم من‬‫وليتـه له بكـل أنواع الحاطـة والرعايـة‬‫مـن باب قياس الولى، وجميـع الشواهـد‬‫المذكورة فـي الكتاب المقدس فـي ذكـر‬‫البنوة تدل جميعه ــا على أن المقص ــود‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫بأبناء ا فـــي النصـــوص هـــم أه ـــل‬‫اليمان التقياء الصــفياء أتباع الرســل‬‫وال نبياء، وأن البنوة المعن ية في الكتاب‬‫المقدس ليســت مقصــورة على شخ ــص‬‫بعينـه سـواء كان نبيـا، أو وليـا، أو فردا‬‫مؤمنــا، بــل يراد بهــا وليــة العبوديــة‬‫والتأدب بمنه ـج ا وأحكام ـه الشرعي ـة،‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫وأن ها لي ست بنوة ولدة عن ا انف صلت‬‫فيهــا ذات البــن عــن ذات الب كإقنوم‬
  • 56. ‫) 06 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬‫خرج منفص ـــــل ع ـــــن أقنوم، أو أقنوم‬ ‫ناسوتي انفصل عن أقنوم لهوتي .‬‫وكذلك فإن المراد بالروح القدس ف ــــي‬‫الكتاب المقدس ه ــــــو الم ل َك الذي ينزل‬‫ـ‬‫بالوحــي مــن الســماء، وينقــل كلمــة ا‬‫وأوامره بد قة وأما نة إلى الر سل وال نبياء،‬‫ويتولى تنفي ـذ م ـا أم ـر ا ب ـه ف ـي بع ـض‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫خلقــه الصــفياء ، وجميــع النصــوص فــي‬ ‫الكتاب المقدس تدل على أن الروح‬‫القدس لي ـس ه ـو ا، ولي ـس اس ـما م ـن‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫أس ـــماء ا، وق ـــد بين ـــا الدلة ف ـــي ذلك‬ ‫مفصلة في الكتاب الموسوع ي .‬‫النتيجة رقم ) 4( : أن التعميـد باسـم الب‬‫والبــن والروح القدس كان يمثــل فــي‬‫ال صل اليمان بالله وملئك ته و ما أنزل ته‬‫من ك تب ا على ر سله، وقول ه م : با سم‬‫الب والبــن والروح القدس، إنمــا هــو‬‫كقول القائل فـي خطا ب ه : با سم الش عب‬‫وبا سم الو طن وبا سم ال مة، و هو يع ني‬‫أنـه يتكلم بالنيابـة عنهـم وينقـل للخريـن‬‫مرادهـم، ويـبين للجميـع توجههـم، ومـن‬‫ث ـم فإن التعمي ـد الذي ورد ف ـي إنجي ـل‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫مت ــى ف ــي الدعوة لتباع عيس ــى م أن‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫ي ذ ْ ه َ ب ُوا و َي ت َ ل ْ م ِ ذ ُوا ج َ م ِيع ـــــ ـ َ ا ل ُم َم ـــــ ـ ِ،‬ ‫- 06 -‬
  • 57. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫16 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬ ‫و َي ع َ م ّ د ُو ه ُ م ْ ب ِا س ْ م ِ ال ب ِ و َا ل ِ ب ْ ن ِ و َال ر ّو ح ِ‬‫ا ل ْ ق ُ د ُسـِ إنمـا هـو فـي أصـل معناه كان‬‫يعنــي النطــق بشهادة العبوديــة الحــق‬‫وعبادة المعبود بح ـــق الذي س ـــيحفظ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫أولياءه كمـا يحفـظ الب ابنـه، وذلك مـن‬‫خلل اليمان بالله وملئكتــــه وكتبــــه‬ ‫ورسله، وكان تعميد الشخص في الصل‬‫يعنـي أن يشهـد النسـان أنـه عقـد فـي‬‫قلبــه عقدا يعظــم فيهــا ربــه تعظيمــا‬‫يدفعـه إلى تصـديق خـبره وتنفيـذ أمره‬‫ع ــن محب ــة وإخلص، ومتابعت ــه للرس ــل‬‫والنـبياء الذيـن جاءوا بكلمـة ا وكتبـه‬‫المقدسـة، والدعوة إلى كلمـة ا التـي‬‫بيــن فيهــا أمور الجزاء والحســاب فــي‬ ‫اليوم الخـر كحجـة عليهـم نقلهـا إليهـم‬ ‫ولي ا وكلمت ـه وص ــفيه وح ــبيبه ون ــبيه‬ ‫ـ‬‫وعبده ورسـوله عيسـى و ، ونقلهـا عيسـى‬‫عـن الروح القدس أو سـيد نقلة الوحـي‬‫مـن الملئكـة وهـو جبرائيـل، ونقلهـا روح‬‫القدس عـن ا الذي ص ـ َ ن َ ع ْ الس ـ ّ م َا و َا ت ِ‬ ‫و َا ل َر ْضـ ب ِ ق ُ و ّ ت ِـه ا ل ْ ع َ ظ ِي م َ ة ِ، الرب العزي ز ُ‬ ‫َ‬ ‫الج ب ّا ر ُ الذي اسـ ـ ْ م ُه م ُ ب َا ر َك م ِنـ ـ َ ا ل َز َ ل ِ‬ ‫و َ إ ِ ل َى ا ل َب َ د ِ، والذي ل َهـــــ ـ ُ ا ل ْ ح ِ ك ْ م َــــــة‬ ‫و َا ل ْ ج َ ب َ ر ُوت، ال م َ ل ِكـ ـ ٌ إ ِ ل َى ال د ّ ه ْ ر ِ و َا ل َب َ د ِ،‬
  • 58. ‫) 26 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬ ‫ال م ُ ت َ ع َالي ج ِ د ّا، ا ل ْ ق ُ د ّوس ا ل ْ ق َا د ِ ر ُ ع َ ل َى‬ ‫ك ُ ل ّ ش َ ي ْ ء ٍ، صــ َا ن ِ ع ُ ا لِ ح ْســ َا ن ِ ل ُل ُوفــ ٍ،‬ ‫الذي ي ُ غ َ ي ّ ر ُ ا ل َو ْ ق َاتـ ـ َ و َا ل َز ْ م ِ ن َ ة َ، و ي َ ع ْ ز ِ ل ُ‬ ‫م ُ ل ُو ك ًـــا، و َ ي ُ ن َصــ ـ ّ ب ُ م ُ ل ُو ك ًـــا، و ي ُ ع ْ ط ِـــي‬‫ا ل ْ ح ُ ك َ م َا ء َ ح ِ ك ْ م َ ة ً، و َ ي ُ ع َ ل ّمــ ـ ُ ا ل ْ ع َا ر ِ ف ِينــ ـ َ‬ ‫ف َ ه ْ م ً ــــا، و ه ُ و َ ي َ ك ْ ش ِف ـــ ـ ُ ا ل ْ ع َ م َا ئ ِق ـــ ـ َ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫و َا ل َ سـ ر َا ر َ، ي َ ع ْ ل َم ـُ م َـا ه ُ و َ ف ِـي ال ظ ّ ل ْ م َ ة ِ،‬ ‫ْ‬ ‫و َ ع ِ ن ْ د َهـُ ي َسـْ ك ُ ن ُ ال ن ّو ر ُ و َا ل ْ ج َ ل َل ُ و َا ل ْ ب َ ه َا ء ُ‬ ‫و َا ل ْ م َ ج ْ د ُ، ل َن ّـ ل َه ك ُ ل ّ م َـا ف ِـي الس ـ ّ م َا ء ِ‬ ‫و َا ل َر ْ ض ِ.‬ ‫ومــن ثــم فقــد خلصــنا إلى أن معنــى‬ ‫التعم يد الذي ورد في الكتاب المقدس هو‬ ‫كان فــي حقيقتــه الطهارة مــن الدنــس‬ ‫الحس ــي والدن ــس المعنوي، وه ــو ف ــي‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫الس ــلم الغتس ــال طلب ــا للشهادة م ــن‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫الجنابــة الحســية والمعنويــة، فالتعميــد‬ ‫بالماء ه ــــو الغتس ــــال وطهارة البدان،‬ ‫وهذا معلوم لكــل إنســان، أمــا التعميــد‬ ‫بالروح القدس فالمقصـود بـه اليمان بالله‬ ‫والخلص له، والعمــل بالوحــي واللتزام‬ ‫بالشرائع والحكام التـــي جاء به ـــا الروح‬ ‫القدس في رسالة النبياء.‬ ‫النتيجة رقم ) 5( : معنــى التجديــف على‬ ‫الروح القدس كان فــي حقيقتــه اللحاد‬ ‫فــي كلم ا، والقول الباطــل على ا‬ ‫- 26 -‬
  • 59. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫36 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬‫بل علم، وتكذيـب مـا جاء بـه جبريـل مـن‬‫الوحــي على أنــبياء ا ومــا فيــه مــن‬‫أســمائه وصــفاته ، أو الســتهزاء بكلم‬‫ا، أو السـخرية منـه، أو الهرطقـة فيـه،‬‫أو تحريــف الكلم عــن مواضعــه فــي‬‫اللفــظ، أو تأويــل المعنــى المراد فــي‬‫خطاب المتكلم بغيـــــر دليـــــل، وعدم‬‫اليمان ب ـه كم ـا أراد مرس ـله الذي فوق‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫السـماء، فهذا التجديـف مـن أشـد أنواع‬‫الباط ــل فــي الكتاب المقدس وكذا هــو‬ ‫في السل م .‬‫النتيجة رقم ) 6( : أن الرب فــــي الكتاب‬‫المقدس قــد يطلق ويراد بــه المخلوق‬‫على المعن ـى اللغوي، وق ـد يطلق ويراد‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫ب ـه الس ـم الذي تس ـمى ب ـه ا، وأص ـل‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫معناه العام المشترك هو ال س ّ ي ّد الم د َ ب ّر‬‫الحاك ـــم ال م ُ ر َ ب ّي ـــ القائد الموج ـــ ه . ول‬‫يعنـــى الشتراك فـــي اللفـــظ تماثـــل‬‫المخلوق والخالق، ومعن ــى قول القائل‬ ‫ـ‬‫فــي الكتاب المقد س : الرب يســوع، أي‬‫السيد الموصوف بالسيادة والقيادة لبني‬‫إســـرائيل، فهـــو موجـــه لهـــم ومدبر‬‫لشئونه ـم بالروح القدس، وحاك ـم فيه ـم‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫بكلم ــة ا، ومربيهــم على طاع ــة رب ــه،‬
  • 60. ‫) 46 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬ ‫وحامـل رايت هم إلى سـبل السـلم، وليـس‬ ‫ربـا بخصـائص الربوبيـة التـي انفرد بهـا‬ ‫الرب الخالق الله العلي ال م ُ ت َ ع َالي‬ ‫ج ِ د ّا، ا ل ْ ق ُ د ّوس ا ل ْ ق َا د ِ ر ُ ع َ ل َى ك ُ ل ّ ش َ ي ْ ء ٍ،‬ ‫الذي ي ُ غ َ ي ّ ر ُ ا ل َو ْ ق َاتـ ـ َ و َا ل َز ْ م ِ ن َ ة َ، و ي َ ع ْ ز ِ ل ُ‬ ‫م ُ ل ُو ك ًـــا، و َ ي ُ ن َصــ ـ ّ ب ُ م ُ ل ُو ك ًـــا، و ي ُ ع ْ ط ِـــي‬‫ا ل ْ ح ُ ك َ م َا ء َ ح ِ ك ْ م َ ة ً، و َ ي ُ ع َ ل ّمــ ـ ُ ا ل ْ ع َا ر ِ ف ِينــ ـ َ‬ ‫ف َ ه ْ م ًـــا، و ل َه ك ُ ل ّ م َـــا ف ِـــي الســ ـ ّ م َوات‬ ‫و َا ل َر ْض ـ ِ، وبهذا يت ــبين قطع ــا أن اس ــم‬ ‫يســوع ليــس اســما مــن أســماء ا‬ ‫الح سنى، وأن ا سم الب، أو ا سم ال بن،‬ ‫أو الروح القدس ي ستحيل تف سيرها عقل‬ ‫ونقل على أنها من أسماء ا الحسنى.‬ ‫النتيجة رقم ) 7( : الس ــــماء التس ــــعة‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫والت سعون ال تي وردت بن صها في الكتاب‬ ‫المقدس، منهــا ثلثــة وخمســون اســما‬ ‫تتضمــن اســم الجللة ا وردت بنصــها‬ ‫فــي الســماء الحســنى المطلقــة فــي‬ ‫ال سلم وال تي جاء ب ها ر سول ا مح مد‬ ‫النـبي المـي ا ، وهـي دليـل قاطـع على‬ ‫نبوتـه ل يقبـل الشـك أو الجدل، وهـ ي :‬ ‫الرحيـم الملك القدوس المهيمـن العزيـز‬ ‫الجبار الخالق البارئ المصــــــور الول‬ ‫الخــر الســميع البصــير المولى النصــير‬ ‫- 46 -‬
  • 61. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫56 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬‫القديــر الكــبير المتعال الواحــد الحــق‬‫القوي الحــــي القيوم العلي العظيــــم‬‫الواسـع العليـم الحكيـم الغنـي القريـب‬‫الغفور الولي الحميــد المجيــد الشهيــد‬‫المليـك القابـض الباسـط الرازق الديان‬‫القادر المالك الرقيـب المحسـن الشافـي‬‫المعطــي الســيد الطيــب الرءوف الرب‬ ‫العلى الله.‬‫النتيجة رقم ) 8( : الس ــــماء التس ــــعة‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫والت سعون ال تي وردت بن صها في الكتاب‬‫المقدس، منهــا أيضــا ســبعة وعشرون‬‫اس ـما وردت ف ـي الس ـلم، إم ـا مطلق ـة‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫تغير تصريفها في الكتاب المقدس، وإما‬‫أســماء مضافــة ومقيدة، وهــي مرتبــة‬‫أبجديـا ألف بائيـا كمـا يل ي : الميـن البار‬‫الثابـت الجليـل الحاف ـظ الحاكـم الحنان‬ ‫ـ‬‫الرافــع الرحوم الســاتر الســند الشديــد‬‫الصـادق الصـالح الصـانع الصـبور العالم‬‫الغافـر الغيور الكفيـل الم ت ّ ك َـل المسـَ ب ّح‬ ‫المعين المنتقم النور الهادي الواهب.‬‫النتيجة رقم ) 9( : الس ــــماء التس ــــعة‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫والت سعون ال تي وردت بن صها في الكتاب‬‫المقدس، منهـــا أيضـــا عشرون اســـما‬‫متفقة مع ضوابط الحصاء التي تقدمت،‬
  • 62. ‫) 66 (‬ ‫‪http://www.alridwany.com‬‬‫و هي أ سماء لم ترد في ال سلم بن صها،‬‫ول يصـح تسـمية ا بهـا عنـد المسـلمين،‬‫ولك ـن يص ـح إطلقه ـا على ا م ـن باب‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫الوصاف والفعال والخبار، و هي مرتبة‬‫أبجد يا ألف بائ يا ك ما يل ي : البا قي الدائم‬‫الراضـي الرهيـب العادل العالي الفادي‬‫المان ـــــح المبارك المحارب المح ـــــب‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫المخلص المخوف المرهوب المعبود‬‫المغدق المنجــــي المنعــــم المنقــــذ‬‫الموجود ، وكثيـر مـن هذا السـماء انتقـل‬‫بشكـل مـا مـن النصـارى إلى ألسـنة عوم‬ ‫المسلمين .‬‫النتيجة رقم ) 01( : ل ندع ــــــــي أن تلك‬‫الســماء ل تزيــد شيئا ول تنقــص عــن‬‫العدد المذكور فـــي النســـخ الصـــلية‬‫للكتاب المقدس، ولكننـــا وضعنـــا عدة‬‫ضوابـــط دلت عليهـــا نصـــوص الكتاب‬‫المقدس التزمناه ـا وطبقناه ـا على قدر‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬‫جهد نا في تت بع ال سماء، فكا نت النتي جة‬‫تســعة وتســعون اســما تضاف لســم‬ ‫الجللة .‬ ‫- 66 -‬
  • 63. ‫الثابتة في‬ ‫المختصر في التعرف على أسماء-ا الحسنى‬ ‫76 -‬ ‫الكتاب المقدس دراسة مقارنة‬ ‫وكتبه‬ ‫أ . د / محمود عبد الرازق الرضواني‬‫القاهرة في الثاني عشر من ربيع الول‬ ‫لعام ٩٢٤١ من هجرة النبي المي‬ ‫المصطفي التقي المين ا‬

×