• Share
  • Email
  • Embed
  • Like
  • Save
  • Private Content
الصراع الإسلامي الصهيوني  بنو اسرائيل في القرآن الكريم
 

الصراع الإسلامي الصهيوني بنو اسرائيل في القرآن الكريم

on

  • 3,132 views

 

Statistics

Views

Total Views
3,132
Views on SlideShare
3,132
Embed Views
0

Actions

Likes
1
Downloads
68
Comments
2

0 Embeds 0

No embeds

Accessibility

Categories

Upload Details

Uploaded via as Microsoft Word

Usage Rights

© All Rights Reserved

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel

12 of 2 previous next

  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Processing…
  • معلومات جميلة ...
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Processing…
  • شكرا لهذه الخدمه
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Processing…
Post Comment
Edit your comment

    الصراع الإسلامي الصهيوني  بنو اسرائيل في القرآن الكريم الصراع الإسلامي الصهيوني بنو اسرائيل في القرآن الكريم Document Transcript

    • ‫بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم‬ ‫سلسلـة بنـاء الشخصيـة الدعويـة‬ ‫القضـايـا السلميـة المصيريـة‬ ‫أ- الـصـراع السـلمـي الـصهيـوني‬ ‫بنـو اسـرائيل في الـقرآن الكـريم‬ ‫إعداد: م.عبد ال بن علي صغير‬ ‫1‬
    • ‫الفـهـرس‬ ‫رقم‬ ‫الموضوع‬ ‫الصفحـة‬ ‫٤‬ ‫المقدمة‬ ‫مـن هـم السرائيليون أو العبرانيون أو اليهود ومن أين‬ ‫٥‬ ‫أتت هـذه السماء ؟‬ ‫٦‬ ‫لمـحة تاريخية عن اليهـود‬ ‫٧‬ ‫تاريخ اليهود في فلسطين‬ ‫٠١‬ ‫بني إسرائيل في القرآن الكريم‬ ‫صفات بني إسرائيل كما وردت في القرآن الكريم-‬ ‫١١‬ ‫وأدعو ا أن يوفقني في ذلك فينطلق لساني بالحق -‬ ‫وهذه الصفات هي:‬ ‫١- الستكبار على الرسل والوقاحة وعدم التأدب مع‬ ‫١١‬ ‫ا عز وجل.‬ ‫١١‬ ‫٢- قتل النبياء والرسل وكل من يخالفهم .‬ ‫٢١‬ ‫٣- قسوة القلب وإنكار الحق.‬ ‫٤- الكذب على ا عز وجل وتحريف كلمه وعدم‬ ‫٣١‬ ‫اليمان به.‬ ‫٥ - معرفة ظهور النبي صلى ا عليه وسلم‬ ‫٤١‬ ‫وتحريفهم لصفاته.‬ ‫٥١‬ ‫٦- حب الحياة حبا جما وكراهة الموت.‬ ‫٧- مسخ ا من بني إسرائيل جماعات عاصية‬ ‫٦١‬ ‫معتدية جعل منهم قردة و خنازير.‬ ‫٧١‬ ‫٨ – جعل ا عز وجلّ بين اليهود العداوة والبغضاء‬ ‫2‬
    • ‫إلى يوم الدين وكلما أرادوا حربا شاملة ضد السلم‬ ‫والمسلمين منعهم ا عز وجل.‬ ‫٩- اليهود قوم ل ينهى بعضهم بعضا عن المنكر‬ ‫١٢‬ ‫الذي يقترفونه وهذه من أسوء العمال التي‬ ‫تغضب ا عزّ وجلّ.‬ ‫٠١- إنّ أشد النّاس عداوة للمؤمنين هم اليهود و‬ ‫٢٢‬ ‫المشركون.‬ ‫١١- في الماضي القديم إن ا عزّ وجلّ قد مكنّ‬ ‫٣٢‬ ‫اليهود المستضعفين في مشارق ومغارب الرض‬ ‫المباركة.‬ ‫٢١- ضعف اليمان بالله عزّ وجلّ و عبادة العجل‬ ‫٥٢‬ ‫وفساد العقيدة.‬ ‫٣١- إن الشريعة السماوية المفروضة على اليهود‬ ‫تتميز بوجود الكثير من الغلل والصر وذلك بسبب‬ ‫٥٢‬ ‫ظلم اليهود وطغيانهم وإن محمد صلى ا عليه‬ ‫وسلم جاء بشريعة سهلة بسيطة تخفف الكثير عن‬ ‫اليهود.‬ ‫٤١- إنّ من الصول الثابتة التي جعلها ا عزّ وجلّ‬ ‫كعقوبة لبني إسرائيل في هذه الحياة هي وجود‬ ‫٦٢‬ ‫أقوام على مر الزمان يعذّبون اليهود ويسومونهم‬ ‫سوء العذاب .‬ ‫٥١- إنّ ا عزّ وجلّ يخبر في كتابه الحكيم أنّ بني‬ ‫٧٢‬ ‫إسرائيل سوف يفسدون في الرض مرتين فسادا‬ ‫كبيرا.‬ ‫3‬
    • ‫٦١- اليهود قوم خانوا ا ورسوله عليه وعلى آله‬ ‫٤٣‬ ‫الصلة والسلم فتحوّل حكمهم من أهل كتاب إلى‬ ‫كفار مكّن ا المسلمين من رقابهم.‬ ‫٧١- إن اليهود قوم جبناء ل يقدرون على مواجهة‬ ‫المسلمين وقتالهم بطريقة مباشرة وإنّ من عدالة‬ ‫٥٣‬ ‫ا وحكمته أن جعل قلوب اليهود وأعوانهم مختلفة‬ ‫متفرقة.‬ ‫٦٣‬ ‫المناقشات والسئلة‬ ‫٥٤‬ ‫التوصيات‬ ‫٦٤‬ ‫المراجع التي اعتمدت في البحث‬ ‫إلى من أتو ّه بهذه الكلمة:‬ ‫ج‬ ‫•إلى كل مسلم ومسلمة ومؤمن ومؤمنة قرأ قوله تعالى )) لتجدنّ‬ ‫المائدة‬ ‫أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا ..... ((‬ ‫4‬
    • ‫٢٨, ولم يتفكّر بها ولو للحظات ولم يدرك معنى عداوة اليهود‬ ‫للمؤمنين.‬ ‫•إلى من ظنّ أن السلمة بإتباع منهج البشر ونسي أن ا تعالى‬ ‫قد جعل السلمة في الدنيا والخرة بإتباع قرآنه وبتطبيق سنة‬ ‫نبيه صلى ا عليه وسلم.‬ ‫•إلى مَن يعيش في هذه الحياة بل مبدأ ول سراج منير, عسى أن‬ ‫يردّه ا إلى جادة الصواب ويدخله في معادلة التغيير السلمي.‬ ‫•إلى شباب الصحوة السلمية العالمية , إلى رواد النهضة‬ ‫السلمية إلى ثقل التغيير السلمي القويم.‬ ‫•إلى أصحاب الطموح السلمي القوي, إلى من يؤمن أنّ تحرير‬ ‫فلسطين من يد اليهود الغاصبين يكون بالكلمة الحق والجهاد‬ ‫الحق .‬ ‫•إلى كل من يؤمن بالله وبرسوله صلى ا عليه وسلم وتسرب‬ ‫إلى نفسه شيء من الضعف النفسي ورضي بواقع المسلمين‬ ‫ونظر إلى هذا الواقع نظرة متشائمة وانهزم وراح يتخّبط في‬ ‫هذه الحياة دون حسيب أو رقيب.‬ ‫•إلى كل امرأة مسلمة ظنت أنّها مخلوقة فقط من أجل حفظ‬ ‫الفرج وطاعة الزوج وتربية الولد.....‬ ‫•إلى كل مسلم ومسلمة قرأ الية الكريمة )) ولقد كتبنا في الزبور‬ ‫من بعد الذكر أنّ الرض يرثها عبادي الصالحون(( النبياء ٥٠١, ولم‬ ‫يتوقف عندها ولو للحظات ليحوّلها إلى واقع عملي وليدرك أنّ‬ ‫النصر والتمكين ل محالة ومهما طال الزمن سوف يكون‬ ‫للمؤمنين الصادقين.‬ ‫5‬
    • ‫مقدمـه :‬ ‫بسم ا نبدأ وعليه نتوكل و به نستعين ونشهد أن ل إله إل ا محمد‬ ‫رسول ونشكر ونترحم ونثني على كل من نصر دعوة محمد عليه‬ ‫الصلة والسلم ونقتدي ونهتدي بهدي محمد عليه وعلى آله الصلة‬ ‫والسلم ل بهدي غيره وهو المعصوم المين سلم ا عليه وعلى آل‬ ‫بيته وعلى أصحابه الطاهرين والحمد لله رب العالمين.‬ ‫أخوة اليمان والعقيدة أما بعد فإنني مذّكر نفسي ومذكّركم بكلمات‬ ‫عسى ا أن ينفعني وينفعكم بها ويجعلنا خير خلف لخير سلف :‬ ‫اعلموا أنّ ا عز وجل لم يخلقنا عبسا ولم يتركنا سدى وأنّ ا عز‬ ‫وجل لم يرسل من رسول أو داع إلى ا إل وانقسمت النّاس من‬ ‫حوله إلى ثلث فئات :‬ ‫-فئـة مؤمنـة : موحّدة تتبع النّور الذي جاء به وتنصره وتجاهد‬ ‫المشركين وتضحّي بمالها ونفسها وأولدها في سبيل هذا الدين‬ ‫العظيم وأولئك هم الذين وصفهم ا تعالى بمحكم تنزله ))من‬ ‫المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا ا عليه فمنهم من قضى‬ ‫نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديل(( الحزاب ٣٢ , وهذه الية ل‬ ‫تخص أهل البيت أو الصحابة رضي ا عنهم فقط وإنّما هذه‬ ‫الية تشمل عامة المؤمنين في كل مكان وزمان.‬ ‫-فئـة منافقـة : تضمر الكفر والفسق والظلم والعصيان وتظهر‬ ‫الدين والحب والخلص وتسخّر أحكام الدين لمصالحها ونزواتها‬ ‫وتتبع أهوائها دون حسيب ول رقيب, وأولئك هم الذين وصفهم‬ ‫ا تعالى أيضا في محكم تنزيله بقوله تعالى ))في قلوبهم‬ ‫مرض فزادهم ا مرضا ولهم عذاب أليم بما كانوا يكذبون ((‬ ‫البقرة ٠١.‬ ‫6‬
    • ‫-فئـة كافـرة : هذه الفئة تحارب و بشكل علني الدين والمبدأ , ول‬ ‫تألو جهدا في محاربة دعوة التوحيد وفي التربّص برجالها وفي‬ ‫السعي لفساد الرض وقتل من عليها و إهلك الحرث‬ ‫والنسل ...‬ ‫وقد ذكر ا تعالى هذه الفئة الخبيئة في أكثر من موطن في القرآن‬ ‫الكريم محذّرا أتباعه المؤمنين منها فيقول ا تعالى ))يريدون أن‬ ‫يطفئوا نور ا بأفواههم ويأبى ا إل أن يتم نوره ولو كره‬ ‫التوبة ٢٣.‬ ‫الكافرون((‬ ‫وسوف نتحدث اليوم في هذا اللقاء إن شاء ا عن فئة خبيثة مجرمة‬ ‫قد جمعت صفات الكفر وصفات النفاق فكانت أشد الفئات خطورة‬ ‫على أمة السلم , وكانت عبر تاريخها من أند أعداء المة المحمدية ,‬ ‫فهذه الفئة هي من زرعت الفتن بين المسلمين وهي من حاربت‬ ‫المسلمين ظاهرا وباطنا , و لعلّكم قد عرفتم هذه الطائفة المجرمة‬ ‫الكافرة أل وهي: طائفة اليهود الصهاينة لعنهم ا ولعن كل من‬ ‫يتعامل معهم ولعن كل من لم يلعنهم.... فعليهم لعنة ا ورسوله‬ ‫والملئكة والناس أجمعين.‬ ‫نعم إنّهم اليهود قتلت النبياء والرسل الخونة الغدّارين الّذين وصفهم‬ ‫ا تعالى في محكم تنزيله بأنّهم أشد الناس عداوة للمؤمنين وأكثر‬ ‫الناس خطرا على المسلمين فيقول ا تعالى )) لتجدنّ أشد النّاس‬ ‫عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا....(( المائدة ٢٨, نعم إنّهم اليهود,‬ ‫إنّهم اليهود الذين تآمروا على قتل رسولنا الكريم صلوات ربي عليه‬ ‫وسلم , وتآمروا مع كفار قريش على قتل المسلمين يوم الحزاب ....‬ ‫وهم اليوم من يقتل المسلمين ويغتصب النساء ويذبح الطفال‬ ‫7‬
    • ‫والشيوخ... في العراق وفلسطين والجولن ولبنان وأفغانستان وفي‬ ‫كشمير وفي جميع مشارق الرض و مغاربها .‬ ‫لذلك فواجب على كل مسلم أن يعرف ولو الشيء اليسير عن أولئك‬ ‫اليهود الصهاينة المجرمين وواجب على كل داع إلى ا عزّ وجلّ أن‬ ‫يبصرّ المسلمين بحقيقتهم, ولعلّ ا يوفّقني في الحديث عبر هذه‬ ‫الكلمات الموجزة عن الصراع السلمي اليهودي مستعينا بكتاب ا ثمّ‬ ‫سنّة وسيرة رسول ا ومعتمدا على آراء أساتذتي العلماء الفاضل,‬ ‫ومستعينا بفكر كل مسلم ومسلمة ذلك الفكر الحر الذي ل يعقّد المور‬ ‫فيوصف بالتنطع , ول يميع المور فيوصف بالستهتار, ومهتديا بهدي‬ ‫المقاومين المجاهدين ومجتهدا بما وفقني ا.‬ ‫و أتمنى من ا عزّ وجلّ فاطر السموات والرض أن يطلق لساني‬ ‫فأنطق بفضله بالحكمة و كاشفا عن بصيرتي فأرى الحق حقّا وأتّبعه‬ ‫إن شاء ا وأرى الباطل باطل ً وأتجنّبه إن شاء ا , وا على كل‬ ‫شيء قدير ولن يخيّب ا رجل ً يدعو إليه وا على كل شيء قدير‬ ‫وصلي اللّهم على محمد وآله وسلم.‬ ‫8‬
    • ‫أو ً: مـن هـم السرائيليون أو العبرانيون أو اليهود ومن أين أتت هـذه‬ ‫ل‬ ‫السماء ؟‬ ‫إن من أشهر أسماء بني إسرائيل العبريون والسرائيليون ويهود واليهود‬ ‫و سبب تسميتهم بالعبريين؟‬ ‫أ- هناك آراء كثيرة في سبب تسميتهم بالعبريين أو العبرانيين هذه‬ ‫الراء هي ) المصدربنو إسرائيل فى الكتاب والسنة لفضيلة المام د/ محمد سيد‬ ‫طنطاوي(.‬ ‫الرأي الول : نسبة إلى إبراهيم نفسه لنه عبر نهر الفرات وأنهارا‬ ‫أخرى.‬ ‫الرأي الثاني : نسبة إلى عِبْر وهو الجد الخامس لبراهيم عليه السلم.‬ ‫الرأي الثالث : إن تسميتهم بالعبريين ليس سببها حادثة بعينها أو شخصًا‬ ‫بعينه وإنما سببها معيشتهم في الصحراء وعبورهم للرعي فمعنى كلمة‬ ‫عبر إنّها مشتقة من الفعل الثلثي عبر بمعنى قطع مرحلة من الطريق‬ ‫أو عبر الوادي أو النهر أو عبر السبيل.‬ ‫هذه بعض الراء التي تعرضت لسبب تسمية بني إسرائيل بالعبريين أو‬ ‫العبرانيين، ويبدو أنّ أرجحها وا أعلم هو الرأي الول لنه هو رأى‬ ‫معظم العلماء وفحولهم.‬ ‫ب- سبب تسميتهـم بالسرائيليين أو بني إسرائيل :‬ ‫سموا بذلك نسبة إلى إسرائيل وهو يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم‬ ‫عليهم الصلة والسلم وإسرائيل كلمة عبرانية مركبة من جزأين إسرا‬ ‫بمعنى عبد أو صفوة، إيل وهو ا فيكون معنى الكلمة عبد ا أو‬ ‫صفوة ا.‬ ‫ج- سبب تسميتهم بيهـود: وهناك عدّة آراء في هـذه التسمية:‬ ‫9‬
    • ‫الرأي الول: قيل أنّهم سموا بذلك حين تابوا عن عبادة العجل وقالوا‬ ‫إنّا هدنا إليك أي تبنا إليك.‬ ‫الرأي الثاني : لنّهم يتهودون أي يتحركون عند قراءة التوراة.‬ ‫الرأي الثالث: قيل أنّهم سموا يهودا نسبة إلى يهوذا البن الرابع ليعقوب‬ ‫عليه السلم.‬ ‫ثانياً – لمـحة تاريخية عن اليهـود : ف هذه الفقرة سوف أتحدث وبشكل‬ ‫مبسط عن تاريخ اليهود وقلت بشكل مبسط لنّه بحثي هذا سوف أنظر‬ ‫إلى مسألة الصراع السلمي الصهيوني بمنظور عقائدي إسلمي والتي‬ ‫سوف أقتبس أفكارها من القرآن والسنة النبوية المطهرة , وسوف أدع‬ ‫التفصيل في مسألة تاريخ اليهود وفترة وجودهم في فلسطين وما‬ ‫شابه ذلك لعلماء التاريخ طبعا العلماء الثقات من المسلمين , أما من‬ ‫غير المسلمين وخصوصا اليهود فالمر فيه نظر ويحتاج الحذر والدقة.‬ ‫أنجب سيدنا إبراهيم عليه السلم ولدين أحدهما سيدنا إسماعيل من‬ ‫زوجه هاجر ، ويعد سيدنا إسماعيل جد العرب الذي جاء من نسله‬ ‫سيدنا محمد صلى ا عليه وعلى آله وسلم ، والثاني سيدنا إسحاق‬ ‫من زوجه سارة ، والذي يُعد جد بني إسرائيل فقد أنجب يعقوب عليه‬ ‫السلم الذي يُلقب بإسرائيل ، وإسرائيل من معانيه عبد ا.‬ ‫أنجب سيدنا يعقوب عليه السلم أثنى عشر ولدا عُرِفوا ببني إسرائيل ،‬ ‫وكان من بينهم يوسف عليه السلم الذي حظي باهتمام خاص من أبيه‬ ‫مما أثار حفيظة إخوته عليه ففكروا في التخلص منه ٠٠٠٠ المهم بقية‬ ‫القصة معروفة لدى الجميع ومذكورة بالتفصيل في القرآن الكريم في‬ ‫سورة يوسف ....و في نهاية المر استدعى يوسف والديه وأخوته إلى‬ ‫01‬
    • ‫مصر ليعيشوا معه وكان ذلك بداية دخول بني إسرائيل إلى مصر.‬ ‫لم يشر القرآن الكريم إلى المدة التي قضوها في مصر ، ولكن التوراة‬ ‫ذكرت أن المدة ٠٣٤ سنة ) من سفر الخروج ٠٤/٢١ ( ٠ "ملحظة‬ ‫استشهدنا بالتوراة – سفر الخروج – لنلزم اليهود بما ألزموا به أنفسهم‬ ‫وهذا ل يعني بأي شكل من الشكال أننا نؤمن بأنّ التوراة الموجودة‬ ‫بين يدي اليهود اليوم هي صحيحة ل وألف ل بل كلها كذب وافتراءات ما‬ ‫أنزل ا بها من سلطان ".‬ ‫وقد عامل فرعون بني إسرائيل أسوأ معاملة وسامهم سوء العذاب ،‬ ‫حيث قام بتذبيح أبنائهم واستحياء نسائهم وبين ا عزّ وجلّ ذلك في‬ ‫كتابه العزيز ))إن فرعون عل في الرض وجعل أهلها شيعا يستضعف‬ ‫طائفة منهم يذبح أبناءهم ويستحيي نساءهم إنه كان من المفسدين((‬ ‫القصص ٤ ، فأرسل ا عزّ وجل لهم موسى عليه السلم ، وشد‬ ‫عضده بأخيه هارون وأمره ا عز وجل بالخروج من مصر إلى الرض‬ ‫المقدسة ، فلما اجتاح موسى عليه السلم ببني إسرائيل البحر وغرق‬ ‫فرعون مروا على القوم يعبدون أصناما لهم ، فطلبوا من موسى عليه‬ ‫السلم أن يجعل لهم إلها كما لهم آلهة ، فكانت هذه أول ردة لهم ولما‬ ‫يُدفن فرعون بعد ، ولم تنشف ملبسهم من بلل البحر ٠‬ ‫ولما طلب منهم موسى عليه السلم أن يدخلوا فلسطين قالوا : لن‬ ‫ندخلها لنّ فيها قوما جبارين ، فكانت نتيجة ذلك أن حكم ا عليهم‬ ‫التيه في سيناء أربعين سنة ، كانت كافية حتى يخرج جيل جديد رباهم‬ ‫موسى عليه السلم ودخلوا بعد ذلك فلسطين ٠‬ ‫ملحظة :‬ ‫يتضح لنا من السطور السابقة ، أن بني إسرائيل لم يكن لهم وجود في‬ ‫11‬
    • ‫مصر وإن الفراعنة هم من كان يحكم مصر ، وكذلك يتضح من ذلك أنه‬ ‫عندما طلب منهم موسى عليه السلم دخول الرض المقدسة ، كان‬ ‫الجبارون هم من يسكن الرض المقدسة ويحكمونها )المصدر شبكة‬ ‫.‬ ‫المزن السلمية ‪(www.almuzn.net‬‬ ‫21‬
    • ‫تاريخ اليهود في فلسطين :‬ ‫١ - عهد القضاة : ويمتد من القرن الثالث عشر قبل الميلد إلى السنة‬ ‫٥٩٠١ قبل الميلد.‬ ‫٢ - عهد الملوك الول : ويمتد من ٥٩٠١ قبل الميلد إلى ٥٧٩ قبل‬ ‫الميلد ٠‬ ‫٣ - عهد الملوك الثاني : ويمتد سنة ٥٧٩ قبل الميلد إلى سنة ٥٣١ قبل‬ ‫الميلد ٠‬ ‫٤ - فترة ما بعد خراب أورشليم الول : من سنة ٦٨٥ قبل الميلد إلى‬ ‫٥٣١ ميلديا.‬ ‫1 - عهد القضاة :‬ ‫بعد وفاة موسى وهارون عليهما السلم ترأس يوشع بن نون بني‬ ‫إسرائيل وقادهم لدخول فلسطين حيث أغاروا على الكنعانيين العرب‬ ‫واحتلوا أراضيهم وسكنوا فيها ، بعدما أبادوا معظم أهلها واستعبدوا‬ ‫البقية ، ولكن لم تقم لهم خلل هذه الفترة دولة وإنما كان يعيش كل‬ ‫ويحكم هذه الولية كبار العشائر الذين سمّي‬ ‫سبط في ولية ،‬ ‫عصرهم بعصر القضاة ٠‬ ‫ومن يقرأ سفر الخروج يتضح أن عهد القضاة كان من أسوأ عهود بني‬ ‫إسرائيل ، حيث ارتدوا فيه عن عبادة ا عزّ وجلّ وعبدوا الصنام ،‬ ‫وقتلوا النبياء والمصلحين وانتشرت بينتهم الفواحش والموبقات وفشا‬ ‫فيهم الزنا ، فكان من نتيجة ذلك أن سلط ا عليم الشعوب المجاورة‬ ‫فتعرضوا لغارات وغزوات ومن بينها غزو شعنائيم ملك النهرين ،‬ ‫وحجلون ملك المؤابيين ويابين ملك الكنعانيين وغيرهم ٠‬ ‫وكان آخر قضاة بني إسرائيل صموئيل لنه بعدما شاخ أوكل إلى أبناءه‬ ‫31‬
    • ‫شؤون القضاة نيابة عنه ولكنهم فسدوا وارتشوا وجاروا في أحكامهم‬ ‫مما دفع بني إسرائيل للثورة على صموئيل وزال عهده ٠ ) محمد سيد‬ ‫طنطاوي ، بنو إسرائيل في الكتاب والسنة ( . )شبكة المزن السلمية(‬ ‫٢ - عهد الملوك الول :‬ ‫و بدأ ذلك العهد بقيادة ملكهم طالوت الذي أسس مملكة يهود في‬ ‫فلسطين وقد حكم فيهم أربعين سنة وبعد وفاته خلفه ابنه داود عليه‬ ‫السلم وخاض فيها معارك مع المجاورين لهم وقد عم الرخاء مملكة‬ ‫يهود في عهده واتسع نشاطها القتصادي ، وتولى الحكم بعده ابنه‬ ‫سليمان وحكم أربعين سنة وامتاز عهده الرخاء والستقرار وبوفاته‬ ‫٣ - عهد‬ ‫سنة ٥٧٩ قبل الميلد انتهى عهد الملوك الول .‬ ‫الملوك الثاني :‬ ‫بعد وفاة سليمان عليه السلم أعلن ابنه رحبعام نفسه ملكا على بني‬ ‫إسرائيل فبايعه سبطا يهوذا وبنيامين ، اللذين كانا يقيمان في منطقة‬ ‫أورشليم وما حولها إلى جنوب فلسطين ، ورفض السباط العشرة‬ ‫الخرون مبايعته لخلف نشب بينهم ، وهكذا انقسمت مملكة إسرائيل‬ ‫إلى مملكتين :‬ ‫أ - مملكة إسرائيل في الشمال : وكان أول ملوكهم يربعام بن نباط -‬ ‫وهو ليس من بيت داود عليه السلم -، وعاصمتها السامرة ، و أشرك‬ ‫يربعام وبني أوثانا وهياكل ودعا بني إسرائيل إلى عبادتها بدل ً من‬ ‫الذهاب إلى أورشليم ، فأجابوه ، ودامت دولتهم ٠٥٢ سنة وانتهت سنة‬ ‫١٢٧ قبل الميلد حينما غزاهم سرجون ملك آشور واستولى على‬ ‫السامرة وسبى السباط وأجلى اليهود إلى ما وراء نهر الفرات وبذلك‬ ‫انتهت هذه الدولة ولم تقم لها قائمة ٠‬ ‫41‬
    • ‫ب : مملكة يهوذا في الجنوب :‬ ‫وكان أول ملوكها رحبعام بن سليمان عليه السلم وعاصمتها أورشليم‬ ‫وقد عاشت أكثر من أختها إسرائيل وتعرضت لغزوات من الشمال‬ ‫والجنوب وكان آخرها على يد نبوخذ نصر ملك بابل الذي غزاها سنة‬ ‫٦٠٦ قبل الميلد ، وتغلب عليها ودفعت له الجزية ، ثم ثارت عليه‬ ‫فأتاها هذه المرة سنة ٦٨٥ قبل الميلد وهدم أسوارها وأحرق الهيكل‬ ‫وسبى اليهود إلى بابل ٠‬ ‫٤ - فترة ما بعد خراب أورشليم الول :‬ ‫- خلت فلسطين من اليهود بعد سقوط أورشليم ، وعاش اليهود في‬ ‫السر خمسين سنة في بابل ، قلدوا فيها عادات البابليين وأخذوا عنهم‬ ‫الكثير من شعائرهم وآدابهم واشتركوا في وظائف الدولة تحت رقابة‬ ‫البابليين ٠‬ ‫- وأعيد اليهود إلى فلسطين في عهد قورش الذي تولى ملك فارس‬ ‫وغدت يهوذا ولية من وليات الفرس حتى سنة ٢٣٣ ق ٠ب ، حيث‬ ‫انتقلت إلى ملك السكندر المكدوني بعد أن هزم الفرس واحتل سورية‬ ‫وفلسطين ٠‬ ‫- وبعد وفاة الملك السكندر ٦٣٥ قبل الميلد ، اقتسم قوادة الملك ،‬ ‫فحكم سلوقس سورية وأسس فيها دولة السلوقيين ، وحكم‬ ‫بطليموس مصر وأسس فيها دولة البطالسة وكانت يهوذا من نصيب‬ ‫البطالسة ، وحكم البطالسة اليهود رغم مقاومتهم العنيفة التي أكرهت‬ ‫بطليموس الول على هدم القدس ودك أسوارها ، وإرسال مائة ألف‬ ‫أسير من اليهود إلى مصر سنة ٠٢٣ قبل الميلد ٠‬ ‫و في سنة ٨٦١ قبل الميلد انتقلت يهوذا إلى حكم السلوقيين حينما‬ ‫احتلها انطوخيوس وهدم أسوارها ونهب هيكلها وقتل من اليهود ثمانين‬ ‫51‬
    • ‫ألفا في ثلثة أيام ، وحين دب الخلف بين السلوقيين والبطالسة تجمع‬ ‫اليهود واستقلوا بحكم أورشليم بقيادة المكابيون ولكن حكهم لم يدم‬ ‫طويل ً لنه دب بينهم الخلف وضعف مركزهم واحتلهم الجيش‬ ‫الروماني بقيادة بومبي سنة ٣٦ قبل الميلد ٠‬ ‫- خضعت فلسطين لحكم الرومان وكانوا يستعملون عليهم ولة ممن‬ ‫يختارون من اليهود ، إل أن اليهود كانوا يشقون عصا الطاعة فيقوم‬ ‫الرومان بتأديبهم في كل مرة وجاء القائد تيطس سنة سبعين ميلدية‬ ‫ودمر أورشليم وأسر من أسر وذاق اليهود على يده الويل والهوان‬ ‫- وفي عهد المبراطور ترجان سنة ٦٠١ من الميلد عاد اليهود إلى‬ ‫القدس وأخذوا في العداد للثورة وأعمال الشغب من جديد ، فلما‬ ‫تولى أدريانوس عرش الرومان سنة ٧١١ - ٨٣١ ميلدية حول المدينة‬ ‫إلى مستعمرة رومانية وحظر على اليهود الختتان وقراءة التوراة‬ ‫واحترام السبت ، وثار اليهود بقيادة باركوخيا سنة ٥٣١ ميلدية ، فأرسلت‬ ‫روما الوالي يوليوس سيفيروس فاحتل المدينة وقهر اليهود وقتل‬ ‫باركوخيا وذبح من اليهود ٠٨٥ ألف نسمة وتشتت الحياء من اليهود‬ ‫تحت كل كوكب ، ولكي ينسى اليهود أورشليم هدما وبني مكانها مدينة‬ ‫سميت إيلياء ، وكان هذا آخر عهد اليهود بفلسطين حيث تشتت في بقاع‬ ‫الرض ولم تقم لهم قائمة إل في القرن الحالي حيث اغتصبوا‬ ‫فلسطين نتيجة الضعف والخور والتفرقة التي أصابت المة السلمية‬ ‫وخاصة بعد سقوط الدولة العثمانية وعودة دول الطوائف(( )المصدر‬ ‫شبكة المزن السلمية ‪(www.almuzn.net‬‬ ‫ثالثا:بني إسرائيل في القرآن الكريم:‬ ‫ً‬ ‫61‬
    • ‫عندما نتحدث عن بني إسرائيل أو اليهود يجب أن ل ننسى أنّنا نتحدث‬ ‫عن قوم لديهم عقيدة فكرية محددة تكون المحرك الساسي‬ ‫لنشاطهم السياسي والقتصادي والجتماعي , لذلك يجب علينا معرفة‬ ‫سمات وخصائص وفكر هؤلء الطغاة , فمن أسس النتصار على‬ ‫العدو معرفته ومعرفة خصائصه ومنهجه السياسي إن كان حركة‬ ‫سياسية ومعرفة أسس عقيدته إن كان حركة دينية .‬ ‫وكما نعلم أنّ الصهاينة رغم ادعائهم في كثير من الحيان بأنّ حركتهم‬ ‫السياسية هي حركة علمانية تفصل الدين عن الدولة إل أنه ل يخفى‬ ‫على أي إنسان عاقل ومتابع لنشاط الكيان الصهيوني في فلسطين أنّ‬ ‫حركة الصهاينة والكيان الصهيوني هي حركة دينية قائمة على استغلل‬ ‫تعاليم الدين اليهودي لبناء دولتهم المزعومة على أرض فلسطين.‬ ‫الحمد لله ثم الحمد لله الذي بيّن لنا في القرآن الكريم خصائص بني‬ ‫إسرائيل وسماتهم العدوانية فل تخلو سورة في القرآن الكريم إل‬ ‫ويذكر ا عزّ وجلّ فيها بني إسرائيل ويحذرنا منهم ويبين لنا مكائدهم,‬ ‫لذلك على قادة المة ودعاتها ومفكريها أن يبحثوا في القرآن الكريم‬ ‫والسنة النبوية المطهرة عن الطريقة المثلى للتعامل مع اليهود عامة‬ ‫والصهاينة خاصة وإنني أعجب ممن يظنّ نفسه أنه يحارب الصهاينة‬ ‫ويجعل من نفسه مقاوما لهم ول يعرف ما هي سمات وخصائص بني‬ ‫إسرائيل! هذه الخصائص والسمات التي أخبرنا بها رب العزة عزّ وجلّ‬ ‫عالم الغيب العزيز الحكيم.‬ ‫وكل من يؤمن بل إله إل ا يدرك أنّ كلم ا عز وجل ل يقارن‬ ‫بكلم البشر ول باستنتاجات البشر و ل بتحليلت البشر, وقد صدق ذلك‬ ‫الصحابي الجليل عبدا بن مسعود رضي ا عنه حين قال )) إنّ‬ ‫أصْدَقَ القوْلِ قَوْلُ اللّهِ وإنّ أحسَنَ الهَدْيِ هَدْيُ مُحَمّدٍ والشقيّ من‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫71‬
    • ‫شَقِيَ في بَطْنِ أُمّهِ وإِنّ شَرّ الرّوايَا رَوَايَا الكذِبِ وشرّ الُمُورِ مُحْدَثَاتُها‬ ‫رواه الدرامي.‬ ‫وكُلّ ما هوَ آتٍ قريبٌ((‬ ‫فحريّ بنا أن نقرأ القرآن الكريم قراءة التفكّر والتدبر قراءة العلم‬ ‫والمعرفة لنتعلّم و نعلّم غيرنا على أسس صحيحة أسس جاء بها‬ ‫السلم, أسس تنقل البشرية من ظلمات الكفر والفسوق والعصيان‬ ‫إلى نور الحق والهدى .. واعلموا أخوتي وأخواتي المؤمنين أحباب ا‬ ‫ورسوله الكريم عليه وعلى آله الصلة والسلم أنّ هذه الكلمات‬ ‫موجهة لي في الدرجة الولى ولست بغني عنها وفقني ا وإياكم لما‬ ‫يحب ويرضى.‬ ‫واسمحوا لي أن بدأ الن بالحديث عن صفات بني إسرائيل كما وردت في‬ ‫القرآن الكريم- وأدعو ال أن يوفقني في ذلك فينطلق لساني بالحق - وهذه‬ ‫الصفات هي:‬ ‫١- الستكبار على الرسل والوقاحة وعدم التأدب مع ا عز‬ ‫وجل : وهذا يتضح في قوله تعالى متحدثا على لسان أخيار بني‬ ‫إسرائيل الّذين اختارهم موسى عليه السلم )) وإذ قلتم يا موسى لن‬ ‫البقرة‬ ‫نؤمن لك حتى نرى ا جهرة فأخذتكم الصاعقة وأنتم تنظرون((‬ ‫٥٥ , فنلحظ كيف وصل العناد والتكبّر بأخيار بني إسرائيل إلى أن وصل‬ ‫بهم التعنّت إلى جعل شرط اليمان بموسى عليه السلم هو رؤية ا‬ ‫عزّ وجلّ جهرة, فإذا كان أخيار بني إسرائيل في عهد موسى عليه‬ ‫السلم كانوا معاندين للحق متكبرين وقحين مع ا فما بال الشرار‬ ‫في عهد موسى عليه السلم ؟!‬ ‫لذا يجب علينا أن ندرك أنّ إقامة الحجة والنقاش البنّاء مع هؤلء‬ ‫اليهود لن يجدي نفعا و لذلك نراهم اليوم في نقاشهم يتكبرون‬ ‫ويراوغون فهذا هو حالهم وهذه هي صفاتهم منذ قديم الزل.‬ ‫81‬
    • ‫٢- قتل النبياء والرسل وكل من يخالفهم : إن قتل النبياء‬ ‫والرسل أعظم جريمة نكراء يرتكبها المرء والتي تجعله يعذب يوم‬ ‫القيامة عذابا شديدا ويحل به غضب ا عز وجل , وإنّ جريمة قتل‬ ‫النبياء والرسل قد تميّز بها بني إسرائيل, بل منازع فهم من قتل النبياء‬ ‫والرسل دون رحمة ول هوادة ول حتى تأنيب ضمير , و إنّ من يقرأ‬ ‫التاريخ يجد أنّ هذه الصفة واضحة جليّة في سلوك اليهود أو بني‬ ‫إسرائيل مع الرسل ويقول ا عز وجل في محكم تنزيله واصفا حال‬ ‫اليهود ))... و باؤوا بغضب من ا ذلك بأنّهم كانوا يكفرون بآيات ا‬ ‫البقرة ١٦,‬ ‫ويقتلون النبيين بغير الحق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون((‬ ‫فالغضب حلّ بكل من قتل نبي وبكل من رضي بذلك وبكل من اشترك‬ ‫به وبكل من سكت على ذلك , وهذه هي صفات اليهود فريقا يقتل‬ ‫وفريقا يشجّع على القتل وفريقا يسكت ويرضى بذلك , لذلك فهم أشد‬ ‫النّاس عذابا يوم القيامة لقوله صلى ا عليه وسلم ))أشد الناس عذابا‬ ‫يوم القيامة ، رجل قتله نبي أو قتل نبيا ، وإمام ضللة ، وممثل من‬ ‫الممثلين (( رواه أحمد في مسنده ,‬ ‫لذلك نرى اليهود في العالم عموما وفي فلسطين خصوصا يقتلون‬ ‫ويذبحون دون رقيب ول حسيب ودون أدنى تأنيب ضمير فقد اعتادوا‬ ‫على ذلك فكانوا يقتلون النبياء في الصباح ويذهبون إلى أسواقهم في‬ ‫المساء فإن كان النبياء لم يسلموا منهم فمن الشيخ أحمد ياسين‬ ‫وأمثاله... ؟! حتى يسلموا من اغتيالت وجرائم اليهود, لذلك يجب على‬ ‫المسلمين الحذر ثم الحذر من أولئك اليهود المعتدين و أعوانهم ول‬ ‫سلم ول صداقة معهم وإنّما الحذر والنتباه والشك بهم يجب أن يكون‬ ‫العنوان الساسي للتعامل معهم.‬ ‫91‬
    • ‫٣- قسوة القلب وإنكار الحق : إنّ جميع الكتب السماوية وحتى‬ ‫القصص والروايات البشرية تتحدث وبشكل كبير عن قسوة قلوب اليهود‬ ‫وصرامتهم وقلّة رحمتهم .‬ ‫فمن رأى يهوديا أو تعامل معه فإنّه سوف يدرك ويشعر بأنّه ل يتعامل‬ ‫مع بشر لديهم شيء من الحساس , وإنما يتعامل مع حجارة قاسية ل‬ ‫تمتلك شيء من العواطف هذا ليس رأي المسلمين فقط في اليهود,‬ ‫وإنما رأي العالم كله بهم فجميع المفكرين في العالم متّفقون على‬ ‫هذه الحقيقة وأضحت تلك الحقيقة التي جاء بها محمد عليه الصلة‬ ‫والسلم قبل ألف وأربعمائة سنة قاعدة أساسية يرتكز عليه الفكر‬ ‫الجتماعي في تشخيص الشخصية اليهودية.‬ ‫فالله تعالى يصفهم في محكم تنزيله بأنّهم أصحاب قلوب قاسية‬ ‫معاندة للحق يشاهدون اليات والبراهين ثم ينكرونها فأصبحت قلوبهم‬ ‫كالحجارة بقسوتها بل أشد من ذلك ولعلّ بعض الحجارة مفيد تخرج‬ ‫منه الماء وبعض الحجارة يهبط من خشية ا وقلب اليهود من‬ ‫الحجارة التي ل نفع لها فيقول ا تعالى مخاطبا اليهود ))ثم قست‬ ‫قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشد قسوة وإنّ من الحجارة‬ ‫لما يتفجر منه النهار وإنّ منها لما يشقق فيخرج منه الماء وإنّ منها لما‬ ‫البقرة ٤٧‬ ‫يهبط من خشية ا وما ا بغافل عما تعملون((‬ ‫لذلك نرى اليوم اليهود في فلسطين وفي جميع أنحاء العالم يقومون‬ ‫بجرائم يندى لها الجبين فيقتلون الطفل أمام أبيه تلذذا بذلك ويقتلون‬ ‫المرأة العجوز والشيخ الكبير أمام أبنائهم دون شفقة ول رحمة بل على‬ ‫العكس ترى اليهودي وهو يذبح الطفل يضحك ويفرح دون أدنى تأثر .‬ ‫02‬
    • ‫هذه النفس اللئيمة والقلب القاسي الذي يختص بهما اليهود دون‬ ‫غيرهم جعلتهم منبوذين في جميع أنحاء العالم, لذلك نرى الكثير الكثير‬ ‫من الدول يدفعون المبالغ الطائلة لكي يهجّروا اليهود من أراضيهم,‬ ‫ويجب علينا أن ل نتعجّب عندما نسمع الرئيس المريكي بنيامين‬ ‫فرانكلين يقول في خطابه أمام القادة المريكان عام ٩٨٧١م عند وضع‬ ‫الدستور المريكي الجملة التالية :)) وإنني أحذركم أيها السادة ، إنكم‬ ‫إن لم تبعدوا اليهود نهائيا ، فلسوف يلعنكم أبناؤكم وأحفادكم في‬ ‫قبوركم ، إنّ اليهود لن يتخذوا مثلنا العليا ولو عاشوا بين ظهرانينا عشرة‬ ‫مجلة أرض السراء عام‬ ‫أجيال ، فإن الفهد ل يستطيع إبدال جلده الرقط((‬ ‫٥٨٩١م العدد ٧٨.‬ ‫فانظروا يا أخوتي المؤمنين الصادقين إلى قول الرئيس المريكي‬ ‫السبق محذرا من خطر اليهود على المجتمع المريكي في أمريكا‬ ‫والذي غالبيته من النصارى, وإنني أستغرب كل الستغراب من بعض‬ ‫المسلمين الذين يدعون إلى السلم مع إسرائيل وتطبيع العلقات معها‬ ‫كيف يتجاهلون توجيهات القرآن ؟! .... وكيف لم يستفيدوا من تجربة‬ ‫رسولنا الكريم مع أولئك المجرمين؟! ... وكيف نسوا حقائق‬ ‫التاريخ؟! ... وكيف نسوا عنصرية اليهود وأفعالهم القبيحة ؟! ... على‬ ‫كل حال إنّها ل تعمى البصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور.‬ ‫٤- الكذب على ا عز وجل وتحريف كلمه وعدم اليمان به :‬ ‫فيقول ا تعالى )) أ فتطمعون أن يؤمنوا لكم وقد كان فريق منهم‬ ‫البقرة‬ ‫يسمعون كلم ا ثم يحرفونه من بعد ما عقلوه وهم يعلمون((‬ ‫٥٧. فالله عزّ وجلّ يقول في الية الكريمة السابقة للمؤمنين : أتظنّون‬ ‫أن يؤمن أولئك اليهود الضّالون الذين سمع آباؤهم ا عز وجل وهو‬ ‫يكلم موسى ومع ذلك حرّفوا الحق وأنكروا الحق بعد أن عرفوه‬ ‫وضلّوا عن علم ومعرفة .‬ ‫12‬
    • ‫فلم يعرف تاريخ البشرية جمعاء منذ خلق آدم عليه السلم قوم أكذب‬ ‫وأضل من اليهود فسيدنا موسى عليه السلم أخذهم وسمعوا كلم ا‬ ‫وهو يكلّم موسى وسمعوا أوامر ا عز وجلّ ونواهيه وعندما وصلوا‬ ‫إلى قومهم أنكروا الكثير مما سمعوه وكذّبوا موسى بل وحرفوا ما‬ ‫سمعوا , لذلك فإنّ الحوار والنقاش مع اليهود غير مجد والعهود‬ ‫والمواثيق معهم غير نافعة.‬ ‫فاليهود من يقول ثم ينكر وهم منْ يتّفقْون معك على شيء ثم يبدّلوه‬ ‫َ‬ ‫,وهذا ما عانى منه جميع النبياء الذين قاموا بدعوة بني إسرائيل ,‬ ‫فيقوم الرسول بنقاشهم وبإقامة الحجة عليهم فإذا قامت الحجة عليهم‬ ‫يقولون ل نؤمن, ومثال ذلك القصة التي يرويها ابن حبان في صحيحه‬ ‫عن أنس بن مالك رضي ا عنه وهي قصة إسلم عبد ا ابن سلم‬ ‫رضي ا الذي كان أحد زعماء اليهود والذي جاء فسألَ رسول ا‬ ‫عن بعض المور وأسلم بعدها وأراد ذلك الصحابي أنْ يقوم رسول‬ ‫ا صلى ا عليه وسلم بدعوة اليهود وأن يقيم عليهم الحجّة والبيّنة‬ ‫فقال ))يا رسولَ اللّهِ، إِنّ اليهودَ قوْمٌ بُهْتٌ، وإنّهمُ إِنْ سَمِعُوا بإِيماني‬ ‫َ‬ ‫بكَ، بَهَتُوني، ووَقعُوا فيّ، فأُحِبّ أَني أَبعَثُ إليهمْ، فبَعَثَ، فجاؤوا، فقالَ:‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫»ما عبدُ اللّهِ بنُ سَلمٍ«؟ قالوا: سَيّدُنا وابنُ سَيّدِنا، وعالِمُنا وابنُ عالِمنا،‬ ‫َ‬ ‫وخَيْرُنا وابنُ خَيْرِنا، فقالَ : »أَرَأَيْتُم إن أَسْلَمَ أَتُسْلِمُونَ«؟ فقالوا: أعاذَهُ‬ ‫اللّهُ أن يقولَ ذلك، ما كانَ ليَفْعَلَ، فقال: »اخْرُجْ يا ابنَ سَلمٍ«، فخرَجَ‬ ‫ِ‬ ‫إليهم، فقال: أَشْهَدُ أَنْ ل إلٰه إل اللّهُ وأشهَدُ أن مُحَمّدا رسولُ اللّهِ،‬ ‫ّ‬ ‫فقالُوا: بل هو شَرّنا وابنُ شَرّنا، و جاهِلُنا وابنُ جاهِلنا، قال: أَلَمْ‬ ‫أُخْبِرْكَ، يا رسولَ اللّهِ أنّهُم قومٌ بُهْتٌ(( .‬ ‫فمن قصّة إسلم عبد لله بن سلم رضي ا عنه وموقف اليهود‬ ‫نستنتج ما يلي :‬ ‫22‬
    • ‫•نلحظ مدى تعنّت اليهود لعنهم ا ففي نفس الجلسة‬ ‫ونفس الحديث كانوا يشهدون أنّ عبد لله بن سلم بأنّه‬ ‫زعيمهم وسيدهم و قائدهم وعالمهم وما إن عرفوا أنّه قد‬ ‫أسلم حتى قالوا عكس ذلك وفي نفس المجلس ....‬ ‫وهذه عند العرب تعتبر من المشينات التي تصيب مروءة‬ ‫الرجل وتجعله صاغرا ذليل ً محتقرا .‬ ‫إنّ اليهود عبر تاريخهم الطويل وبشهادة ا عز وجل‬ ‫•‬ ‫وبشهادة رسوله الكريم وبشهادة المسلمين وغير‬ ‫المسلمين قوم بهت وكذب وتحريف ل يمسكون من طرف.‬ ‫وإن من يتابع الفضائيات المضبوطة والبرامج البنّاءة ويسمع‬ ‫حوارا مع أحد قادة اليهود يدرك معنى صفة البهت الموجودة في‬ ‫عروق اليهود, فنراهم يراوغون مراوغة الثعالب , ويكذبون كذب‬ ‫الدجالين ويحرفون الحق تحريفا واضحا .... و مع ذلك نلحظ‬ ‫بعض الغبياء من المسلمين وحتى بعض القادة السياسيين‬ ‫ينخدع بمكر اليهود وخداعهم رغم وضوح كذبهم و بهتانهم فيا‬ ‫سبحان ا !.‬ ‫٥ - معرفة ظهور النبي صلى ا عليه وسلم وتحريفهم لصفاته‬ ‫: يجب أن ل ننسى أنّه عندما نتكلم على اليهود لعنهم ا, فإننا نتحدث‬ ‫عن قوم لديهم كتب مقدسة منزّلة من ا تعالى – رغم تحريف الكثير‬ ‫منها- ومن عدالة ا عزّ وجلّ أن يبيّن لكل أمّة صفات النبي الذي‬ ‫سوف يظهر بعد نبيهم ليقيم الحجة عليهم.‬ ‫وكان اليهود في المدينة المنورة على ساكنها الصلة والسلم قبل‬ ‫ظهور الرسول عليه الصلة والسلم يتوعدون أهل المدينة من الوس‬ ‫والخزرج وسائر الناس بأنّه اقترب ظهور نبي آخر الزمان ونحن- أي‬ ‫32‬
    • ‫اليهود – سوف نتّبعه ونقتل كل من يخالفنا شر قتلة , ولكن بعد ظهور‬ ‫الرسول الكريم عليه الصلة والسلم لم يتبعوه لنّه لم يظهر منهم –‬ ‫أي اليهود – بل وعادوه وحاولوا قتله لذلك أنزل ا تعالى قوله ))ولما‬ ‫جاءهم كتاب من عند ا مصدق لما معهم وكانوا من قبل يستفتحون‬ ‫على الذين كفروا فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به فلعنة ا على‬ ‫الكافرين(( البقرة ٩٨ . وهذه الية نزلت في اليهود والنصار, فاليهود هم‬ ‫من جاءهم كتاب من عند ا مصدق لما معهم من التوراة , والّذين‬ ‫كفروا هم الوس والخزرج ممن كان يشرك بالله فلعن ا اليهود‬ ‫لعدم إتباعهم للرسول عليه الصلة والسلم.‬ ‫لذلك يجب علينا أن ندرك ونؤمن بأنّ اليهود يعرفون الرسول عليه و‬ ‫على آله الصلة والسلم ويعلمون بأنّ النصر في النهاية سوف يكون‬ ‫للمسلمين في مشارق الرض ومغاربها وبأن المسلمين سوف يقتلون‬ ‫اليهود وأنّه لن يترك ا شجر ول حجر إل وأنبأنا عن مكان اليهود‬ ‫المعتدين ليقتلهم المسلمين.‬ ‫وكما علم اليهود سابقا بظهور وصفات الرسول عليه الصلة والسلم‬ ‫وأنكروها فإنهم يعلمون بظهور المهدي رجل آخر الزمان ويدركون بأنّ‬ ‫نصر أمة محمد عليه الصلة والسلم سوف يكون على يديه مهما طال‬ ‫الزمن .‬ ‫٦- حب الحياة حبا جما وكراهة الموت : فيقول ا عز وجل في‬ ‫محكم تنزيله واصفا حال اليهود‬ ‫)) إن كانت لكم الدار الخرة عند ا خالصة من دون الناس فتمنوا‬ ‫الموت إن كنتم صادقين, ولن يتمنوه أبدا بما قدمت أيديهم وا عليم‬ ‫بالظالمين ,ولتجدنهم أحرص الناس على حياة ومن الذين أشركوا يود‬ ‫42‬
    • ‫أحدهم لو يعمر ألف سنة وما هو بمزحزحه من العذاب أن يعمر وا‬ ‫بصير بما يعملون البقرة (( ٤٩-٦٩ البقرة.‬ ‫فاليهود قوم الكذب والضلل دوما يدّعون بأنهم شعب ا المختار‬ ‫وأنهم أفضل المم السابقة واللحقة, ولكنّ ا عز وجل يقيم عليهم‬ ‫الحجة ويكشف كذبهم وضللهم ويبين حقيقتهم فالنسان الذي يوقن‬ ‫بأنّ له في الخرة مكانة عظيمة وفوز ورضوان وجنّات تجري من تحتها‬ ‫النهار ل ترتعد فرائصه من الموت , بل على العكس فإنّه يجد في‬ ‫الخرة وفي لقاء ا عزّ وجلّ راحة لنفسه من هموم ومتاعب الدنيا‬ ‫فالدنيا دار عمل بل حساب والخرة دار عطاء بل عمل , بينما اليهود‬ ‫يدّعون بأنّ الخرة لهم خالصة من دون الناس ومع ذلك تراهم‬ ‫يخافون من الموت خوف الغزال من الليث الجائع لنهم في صميم‬ ‫أنفسهم يعلمون أنّهم لكاذبون ويعلمون بأنهم ضالون قتلوا النبياء‬ ‫والرسل, لذلك فإنّ أكثر ما يخيف اليهود هو كلمة الموت وكل واحد‬ ‫منهم يرغب لو يدفع كل ثروته في سبيل أن يعيش ولو ليوم واحد فوق‬ ‫عمره , ولكن هيهات هيهات! واِ الذي ل إله إل هو فاطر السموات‬ ‫والرض سيموت اليهود وسوف يدخلون النّار صاغرين.‬ ‫وفي الصراع السلمي الصهيوني نجد أن الحركات السلمية التي‬ ‫استفادت من خوف اليهود من الموت , هي التي حقّقت على أرض‬ ‫الواقع الشيء الكثير , فحب اليهود للدنيا وكراهة الموت هو الذي‬ ‫جعلهم متقوقعين خائفين من أي هجوم عليهم, فل نجد إسرائيلي إل‬ ‫ومعه من السلح الشيء الكثير فنراهم في فلسطين وفي الجولن‬ ‫وفي فلسطين مدججين بالسلحة وإنني ل أقصد بذلك الجيش‬ ‫السرائيلي لنه من الطبيعي عناصر الجيش أن يحملوا السلحة , وإنّما‬ ‫أقصد اليهود المدنيين الّذين من المفترض أن يكونوا عزّل من السلح‬ ‫52‬
    • ‫وخصوصا أن الجيش السرائيلي يقوم بحمايتهم ,ولكن خوفهم من‬ ‫الموت جعلهم ينامون والسلح معهم في الفراش .‬ ‫وإن حب الدنيا وكراهة الموت أبرز خصائص اليهود فسمعنا عن‬ ‫التضحيات التي قدمها الجيش اللماني وسمعنا عن معارك الفيتنام‬ ‫وسمعنا عن تضحيات الجيوش في الحروب العالمية وعن موتهم في‬ ‫سبيل مبدأهم, ولم نسمع حتى الن في التاريخ الحديث أو القديم عن‬ ‫التضحيات البشرية التي قدمها الصهاينة في سبيل مبدأهم الباطل ,‬ ‫بعكس المسلمين الذين نراهم في مشارق الرض ومغاربها يقتلون‬ ‫ويصلبون ويذبحون كل ذلك في ا ولله دون حزن أو ندم , وهذا كله‬ ‫بفضل ا وكرم ا الذي وعد الشهداء بالخلود في الخرة ووعدهم‬ ‫بجنات تجري من تحتها النهار فهو القائل في محكم تنزيله ))ول‬ ‫تحسبن الذين قتلوا في سبيل ا أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون,‬ ‫فرحين بما آتاهم ا من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من‬ ‫خلفهم أل خوف عليهم ول هم يحزنون(( آل عمران ٩٦١-٠٧١.‬ ‫فقتل المسلمين- المجاهدين في سبيل ا- في الجنّة وقتل اليهود في‬ ‫النار وا ناصرنا ول ناصر لهم.‬ ‫وإنّ ما يغيظ اليهود وكلبهم من العرب والغرب هو حب المسلم‬ ‫المؤمن للجهاد في سبيل ا وحب المسلم للشهادة في سبيل ا ,‬ ‫فنرى إذاعاتهم وصحفهم ومجلتهم ينبهرون من النفسية الستشهادية‬ ‫التي يتحلى بها المسلمون ويسمّون العمليات الستشهادية التي يقوم‬ ‫بها المسلمون بعمليات انتحارية ويسمّون من يقوم بها بانتحاري كل‬ ‫ذلك من أجل ماذا ؟! .....كل ذلك من أجل أن يجعلوا المسلم يشك‬ ‫بعقيدته ومبدأه فالمنتحر في نار جهنّم خالد فيها أبدا, والجهادي‬ ‫الستشهادي في جنانّ الخلد خالد فيها أبدا , وإن ما يؤسف أن نرى‬ ‫بعض القنوات الخبارية العربية والسلمية أنهم أيضا يسمّون تلك‬ ‫62‬
    • ‫العمليات الستشهادية بعليات انتحارية ؟! فيا سبحان ا من يموت في‬ ‫سبيل ل إله إل ا محمد رسول ا يكون منتحرا !...ل وا بل هو‬ ‫شهيد رغم أنف الكبير والصغير ورغم أنف الطغاة والمعتدين ورغم‬ ‫أنف أصحاب الفتاوى المأجورة وحسبي ا ونعم الوكيل.‬ ‫٧- مسخ ا من بني إسرائيل جماعات عاصية معتدية جعل‬ ‫منهم قردة و خنازير : إن ا عز وجل لم يذكر قوم قد مسخوا إلى‬ ‫قردة وخنازير في محكم تنزيله إل اليهود فقد جاءت عدّة آيات تشير‬ ‫إلى ذلك وجميعها تختص ببني إسرائيل وهي :‬ ‫))ولقد علمتم الذين اعتدوا منكم في السبت فقلنا لهم كونوا قردة‬ ‫خاسئين(( البقرة ٥٦, ))قل هل أنبئكم بشر من ذلك مثوبة عند ا من‬ ‫لعنه ا وغضب عليه وجعل منهم القردة والخنازير وعبد الطاغوت‬ ‫أولئك شر مكانا وأضل عن سواء السبيل (( المائدة ٠٦, ))فلما عتوا عن‬ ‫ما نهوا عنه قلنا لهم كونوا قردة خاسئين(( العراف ٦٦١.‬ ‫فمن شدة معاندة الكثير من اليهود وإنكارهم للحق وكفرهم‬ ‫ومخالفتهم لمر ا عز وجل قد مسخهم ا وحوّلهم إلى قردة‬ ‫وخنازير وهذا النوع من العذاب والعقوبة الدنيوية تختص على الرجح‬ ‫اليهود دون سواهم من المم جمعاء , فمن يقرأ القرآن نرى أن ا‬ ‫عزّ وجلّ قد أرسل صاعقة على عاد وثمود ودمرهم بكفرهم وأنّ ا‬ ‫عزّ وجلّ قد أرسل طوفان عظيم أهلك فيه جميع الكفار في عهد نبوة‬ ‫نوح عليه السلم, أما المسخ إلى قردة وخنازير فإنه فقط يخص بني‬ ‫إسرائيل لن آيات المسخ في القرآن الكريم جاءت مقيدة وغير مطلقة‬ ‫لنّها نزلت جميعها في حق كفار اليهود ولم تنزل فيمن سواهم ونتمنى‬ ‫من ا فاطر السموات والرض أن ل يحل مثل ذلك البلء والعقاب‬ ‫على المة المحمدية .‬ ‫72‬
    • ‫وقد يسأل سائل ويقول: هل أصل القردة والخنازير الموجودة الن هم‬ ‫من نسل اليهود الممسوخين الذين لعنهم ا عز وجل في محكم‬ ‫تنزيله؟‬ ‫يجيب على هذا السؤال العلمي الدقيق رسولنا الكريم الذي ل ينطق‬ ‫عن الهوى إن هو إل وحي يوحى وذلك عندما سأله أحد أصحابه عن‬ ‫القردة والخنازير وسؤال الصحابي الجليل كان هو: أهذه المخلوقات‬ ‫مما مسخ ؟ فيجيبه الرسول العظم بكل ثقة فيقول ))إِنّ اللّهِ عَزّ وَجَلّ‬ ‫لَمْ يُهْلِكْ قوْما، أَوْ يُعَذّبْ قوْما، فَيَجْعلَ لَهُمْ نَسْل ً. وَإِنّ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫كَانوا قَبلَ ذَلٰكَ ((. رواه مسلم في صحيحه. والحديث السابق يشتمل على‬ ‫ْ‬ ‫عدة أمور علمية وشرعية يجب النتباه إليها :‬ ‫1-توجد القردة والخنازير على كوكب الرض من قبل عهد‬ ‫سيدنا موسى عليه السلم الذي جرى المسخ في عهده.‬ ‫2-من سنن ا عز وجل الثابته في هذا الكون هي أن ل‬ ‫يجعل لقوم مسخوا أو حل بهم العذاب والنقمة نسل أو‬ ‫عقب وإنّما بعد مسخهم وعقوبتهم والعياذ بالله ل يتكاثرون‬ ‫وإنّما ينقطع نسلهم .‬ ‫٨ – جعل ا عز وجلّ بين اليهود العداوة والبغضاء إلى يوم‬ ‫الدين وكلما أرادوا حربا شاملة ضد السلم والمسلمين منعهم‬ ‫ا عز وجل:‬ ‫فيقول ا عز وجل في محكم تنزيله واصفا حال اليهود وضللهم‬ ‫)) وقالت اليهود يد ا مغلولة غلت أيديهم ولعنوا بما قالوا بل يداه‬ ‫مبسوطتان ينفق كيف يشاء و ليزيدن كثيرا منهم ما أنزل إليك من ربك‬ ‫طغيانا وكفرا وألقينا بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة كلما‬ ‫82‬
    • ‫أوقدوا نارا للحرب أطفأها ا ويسعون في الرض فسادا وا ل يحب‬ ‫المفسدين(( المائدة ٤٦ .‬ ‫فاليهود- لعنهم ا عزّ وجلّ ولعن كل متعاون معهم ولعن كل من لم‬ ‫يلعنهم – يتّهمون ا عزّ وجلّ بالبخل ويصفون أنفسهم بأنّهم كرماء‬ ‫أسخياء يا سبحان ا! ل وا بل ا الواحد القهار هو الكريم العطاء‬ ‫العزيز المهيمن وهم البخلء الذلء الجبناء.‬ ‫و كذلك اشتملت الية السابقة على أصلين أساسين في الصراع‬ ‫السلمي اليهودي أل وهما:‬ ‫1- إنّ ا عزّ وجلّ قد جعل العداوة والبغضاء بين اليهود‬ ‫أنفسهم إلى يوم القيامة:‬ ‫إنّ أكثر ما يثني عزيمة المم ويلحق بهم الهزيمة : الفُرقة الداخلية‬ ‫والنقسام الداخلي وانتشار العداوة والبغضاء بين عناصر الجيش‬ ‫المقاتل والطبقة الحاكمة , وهذا والحمد لله موجود بين اليهود إلى‬ ‫يوم القيامة وذلك لكفرهم وطغيانهم وفسقهم وفجورهم وهذا في‬ ‫الوقت نفسه عامل ً قويا يجب أن يحفّز المسلمين في مشارق‬ ‫الرض ومغاربها على عدم الخوف من اليهود .‬ ‫إن من يدخل إلى داخل الكيان الصهيوني أو يدرس إسرائيل من‬ ‫الداخل دراسة واقعية يجد أنّ هناك من الجرائم ما ل يعد ول‬ ‫يحصى وأنّ هناك من الفتن الكثير الكثير, ولكن للسف دوما هناك‬ ‫تعتيم إعلمي على هذه الحقائق , لذلك عندما نحارب إسرائيل‬ ‫يجب أخذ هذا الموضوع بعين العتبار واعتباره ثقل ً مرجحا في كفة‬ ‫المسلمين.‬ ‫و على قادة المة السلمية معرفة خصائص بني إسرائيل )اليهود(‬ ‫و نقاط ضعفهم ليستفيدوا منها ويستثمروها.‬ ‫92‬
    • ‫و من الخطأ أن نجرّد الصراع السلمي اليهودي من مضمونه‬ ‫العقائدي ونحوّله فقط إلى صراع مصالح وقوميات وننظر إليه‬ ‫بمنطلق مادي بحت نعزله عن ما ورد في القرآن من أصول في‬ ‫هذا الصراع.‬ ‫فالمؤمن الحق يوقن يقينا تاما بما جاء في القرآن الكريم و أنّ كل‬ ‫كلمة في القرآن الكريم ما هي إل أصل ثابت من أصول الحياة‬ ‫وكان أهل بيت رسول ا صلى ا عليه وسلم وأصحابه الكرام‬ ‫يؤمنون بالحقائق الغيبية التي وردت في القرآن إيمانا مطلقا دون‬ ‫أدنى شك أو تأويل فاسد ومثال على ذلك :‬ ‫لما أنزل ا تعالى على نبيه الكريم صلى ا وسلم اليات الكريمة‬ ‫)) ألم , غلبت الروم, في أدنى الرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون‬ ‫, في بضع سنين لله المر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح‬ ‫المؤمنون(( الروم ١-٤.‬ ‫فكان المشركون يحبّون أن يظهر أهل فارس على الروم لنّ‬ ‫مشركي مكّة وأهل فارس في الشراك سواء بينما كان المسلمون‬ ‫يحبون أن يظهر الروم على الفرس لن الروم أهل كتاب.‬ ‫فبعد نزول اليات السابقة التي تبين بأن الروم سوف ينتصرون ل‬ ‫محالة على الفرس خلل الفترة القادمة التي ل تتجاوز بضع سنين‬ ‫وكلمة بضع تدل في اللغة العربية على عدد مابين الثلثة وما دون‬ ‫العشرة , تحدى أبو بكر الصديق رضي ا عنه مشركي مكة و أكّد‬ ‫لهم بأنّ الروم سوف تنتصر على الفرس في الفترة القادمة التي‬ ‫هي بضع سنين وجعل بينه وبينهم عهدا مدته خمس سنوات فإن‬ ‫انتصر الفرس فإن لمشركين مكة كذا وكذا وإن انتصر الروم فإنّ‬ ‫لبي بكر رضي ا عنه كذا وكذا , فانتهت الخمس سنين ولم ينتصر‬ ‫الروم على الفرس فذهب أبو بكر رضي ا عنه إلى رسول ا‬ ‫03‬
    • ‫الصادق المين الذي ل ينطق عن الهوى إن هوى إل وحي يوحى‬ ‫ليستشيره ماذا يفعل مع كفار مكة وقد انتهت الخمس سنوات ولم‬ ‫ينتصر الروم !... فقال له عليه الصلة والسلم أل أجّلته إلى دون‬ ‫أراه قال العشر لنّ البضع مادون العشر, و فعل ً قد انتصرت الروم‬ ‫على أهل فارس بعد سبع أو تسع سنوات من نزول الية الكريمة‬ ‫السابقة وفرح المسلمون كثيرا, وآمن الكثير من كفار قريش علما‬ ‫أنّه في وقت نزول الية الكريمة كانت الفرس هي المنتصرة وكان‬ ‫جيش الفرس جيشا كبيرا ضخما ول أحد كان يشك أدنى شك أنّ‬ ‫النّصر قد يكون يوما في الجل القريب لصالح الروم.‬ ‫و نستفيد من القصة السابقة عدّة نقاط ل بدّ من ذكرها و توضيحها:‬ ‫1-إيمان الصحابة رضي ا عنهم بكل ما أنزل ا تعالى‬ ‫على نبيه إيمانا مطلقا سواء أكان ذلك في شؤون‬ ‫الحياة الدنيوية أو في المغيبات دون الفصل بينهما فل‬ ‫يقولون نأخذ من القرآن والسنة الدين والعقيدة‬ ‫والتشريع, أمّا المور الغيبية التي جاء بها عليه الصلة‬ ‫والسلم بوحي من ا فل نؤمن بها ونحكم عقولنا ل!‬ ‫وإنما يقولون ما ينطق عن الهوى إن هو إل وحي‬ ‫يوحى.‬ ‫2-إن هزيمة الفرس أمام الروم في الفترة الزمنية التي‬ ‫حددها ا تعالى ) بضع سنين( تدل على صدق نبينا‬ ‫الكريم فلو كان القرآن من تأليف محمد عليه الصلة‬ ‫والسلم كما يدّعي بعض الكفرة , لتجنب الرسول عليه‬ ‫الصلة والسلم الخوض في المغيبات التي ل يعلمها‬ ‫البشر وخصوصا عندما تنافي الواقع وتؤدي إلى نتائج‬ ‫غير متوقعة , ولكن هو الصادق المين الصادق في‬ ‫13‬
    • ‫الجاهلية والصادق في السلم هو محمد رسول ا‬ ‫عليه وعلى آله الصلة والسلم .‬ ‫3-كما تأكّد وتحقق قول ا تعالى )) غلبت الروم في‬ ‫أدنى الرض.....(( وآمن بهذه الية الصحابة رضي ا‬ ‫عنهم يجب علينا أن نؤمن وندرك بأنّ كل ما يذكر في‬ ‫القرآن الكريم هو حقائق وأصول ثابتة غير قابلة‬ ‫للتشكيك أو النقاش ومن هذه الصول الصل الذي‬ ‫نتحدث عنه في هذه الفقرة عن فُرقة اليهود وكرههم‬ ‫لبعضهم البعض.‬ ‫و قد يسأل سائل: فيقول إن العداوة والبغضاء والفُرقة التي جعلها ا‬ ‫عز وجل بين اليهود إلى يوم القيامة ليست صفة خاصة باليهود فالمة‬ ‫السلمية اليوم متفرقة وهناك من النزاع والصراع بين الدول‬ ‫والجماعات السلمية ما يؤكّد ذلك وكلّنا يعرف الحديث الصحيح الذي‬ ‫يقول فيه عليه الصلة والسلم ))...افترقت اليهود على إحدى أو اثنتين‬ ‫وسبعين فرقة وافترقت النصارى على إحدى أو اثنتين وسبعين فرقة‬ ‫رواه الحاكم في مستدركه على‬ ‫وتفترق أمتي على ثلث وسبعين فرقة ((‬ ‫الذي يؤكد تفرّق المة‬ ‫الصحيحان ورواه الكثير من رواة الحاديث الصحيحة.,‬ ‫السلمية فلماذا جعلنا العداوة البغضاء والفرقة من خصوصيات اليهود‬ ‫لعنهم ا ؟‬ ‫الجواب:‬ ‫أ- إنّ ا عزّ وجلّ يقول في محكم ))إنّا نحن نزّلنا الذكر وإنا له‬ ‫لحافظون(( الفرقان ٩, فالله عزّ وجلّ قد تعهّد بحفظ القرآن حفظا‬ ‫ماديا بأن حفظه من أي نقصان أو زيادة , وحفظا عمليا بأنّ يهيّأ‬ ‫لمة محمد عليه الصلة والسلم في كل مكان وزمان رجال‬ ‫23‬
    • ‫ونساء يحملون تعاليم هذا القرآن ويطبّقونه على أرض الواقع‬ ‫تطبيقا يرضى ا ورسوله صلى ا عليه وعلى آله وسلم, و‬ ‫هؤلء الرجال والنساء هم المعنيون بالصراع السلمي الصهيوني‬ ‫فل يخلو زمن ول عصر إل ويوجد مثل هؤلء الرجال الذين يحبّون‬ ‫ا ورسوله ويحبهم ا ورسوله , بعكس اليهود لعنهم ا الّذين‬ ‫يعيثون في الرض فسادا فالصالح فيهم تراه ساكت عن الحق ل‬ ‫يأمر بمعروف أو ينهى عن منكر.‬ ‫ويؤيد الية السابقة الحديث النبوي الشريف )) ل تزال طائفة من‬ ‫أمتي ظاهرين حتى يأتيهم أمر ا وهم ظاهرون (( رواه بخاري ,‬ ‫وهذا الحديث يؤكد وجود فئة مؤمنة في كل زمان هؤلء هم‬ ‫المعنيون بالدرجة الولى بالصراع السلمي الصهيوني , وبالتالي‬ ‫فمهما افترقت المة المحمدية ومهما حدث بينها خلفات فإنّ‬ ‫وجود تلك الفئة المؤمنة سيكون مفتاح التغير الجتماعي وثقل‬ ‫الصراع السلمي الصهيوني.‬ ‫ب- إنّ ا عز وجل لن يمكّن اليهود من شن حرب شاملة على‬ ‫المسلمين فكلّما حاول اليهود لعنهم ا القيام بمعركة شاملة‬ ‫لجتثاث المسلمين وتوجيه ضربة قاسية لهم فإنّ ا عز وجل‬ ‫بقدرته سوف يثني عزيمة اليهود على قتال المسلمين:‬ ‫فيقول ا تعالى ))...كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها ا ويسعون‬ ‫في الرض فسادا وا ل يحب المفسدين(( المائدة ٤٦, وهذه الية‬ ‫أصل يجب معرفته في الصراع السلمي اليهودي فالله عزّ وجلّ‬ ‫سوف يلقي الرعب والخوف ويفرّق كلمة اليهود كلما أرادوا حربا‬ ‫ضد السلم, والحمد لله هذه ما يحدث على أرض الواقع فكلّما‬ ‫ينوي اليهود المجرمين شن حرب شاملة و يجهّزون العدّة نراهم‬ ‫33‬
    • ‫اختلفوا وتراجعوا عن ذلك خوفا من المسلمين وحبا لدنياهم‬ ‫الزائفة وكراهة للموت كما مرّ معنا .‬ ‫وقد يسأل سائل : إن كان ا عز وجلّ بينّ بأنّه لن يُمكّن اليهود من‬ ‫القيام بحرب شاملة على المسلمين فما تفسير العتداءات التي يقوم‬ ‫بها اليهود على شعبنا في فلسطين والجولن ولبنان ؟ وهل هذه‬ ‫العتداءات تتناقض مع ما ورد في الية الكريمة ونحن نؤمن بما أنزل‬ ‫ا تعالى إيمانا مطلقا ل ريب فيه؟‬ ‫الجواب: إنّ الية السابقة تتحدث عن حرب شاملة ينوي أن يقوم بها‬ ‫اليهود ضد المسلمين أمّا عن التحرشات والعتداءات التي تقوم بها‬ ‫إسرائيل اليوم وبشكل متكرر فل تدخل ضمن نطاق هذه الية ويجب‬ ‫علينا معرفة أحكام ألفاظ القرآن بشكل جيد , لمعرفة المراد من‬ ‫اليات الكريمة ولنعرف العام منها عن الخاص والمطلق عن المقيد ,‬ ‫ومثال ذلك قوله تعالى ))يا أيّها الرسول بلّغ ما أنزل إليك من ربك وإن‬ ‫لم تفعل فما بلغت رسالته وا يعصمك من الناس إن ا ل يهدي‬ ‫القوم الكافرين(( المائدة ٧٦, فوضعت هذه الية أصل ً من أصول‬ ‫السلم وخاصية من خصائص رسولنا الكريم فديته بأبي وأمي أل وهو‬ ‫: عدم تمكّن الناس من قتل الرسول عليه الصلة والسلم فالواقع‬ ‫العملي يثبت أنّ معنى العصمة التي أعطاها ا عز وجل لنبيه هي‬ ‫عدم تمكين الناس من قتله عليه الصلة والسلم .‬ ‫ولكن هذا ل ينفي تعرّض الرسول عليه الصلة والسلم لبعض‬ ‫العتداءات في المعارك وفي حياته اليومية كما كان يحدث في أغلب‬ ‫المعارك فما من معركة خاضها الرسول عليه الصلة والسلم إل وسال‬ ‫دمه الطاهر الزكي في سبيل ا.‬ ‫43‬
    • ‫إذا الخلصة التي يجب معرفتها : هي أنّ ا عزّ وجلّ لن يمكّن اليهود‬ ‫من القيام بمعركة شاملة ضد المسلمين يستأصلونهم بها ولكن هذا ل‬ ‫يمنع قيام اليهود لعنهم ا من القيام ببعض التحرشات والعتداءات .‬ ‫٩- اليهود قوم ل ينهى بعضهم بعضا عن المنكر الذي يقترفونه‬ ‫وهذه من أسوء العمال التي تغضب ا عزّ وجلّ: إن من أبرز‬ ‫مساوئ اليهود لعنهم ا هو عدم التناهي عن المنكر فالله عز وجل‬ ‫يقول في محكم تنزيله واصفا حال اليهود من قديم الزمن ))لُعِنَ‬ ‫الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى ابن مريم ذلك‬ ‫بما عصوا وكانوا يعتدون ,كانوا ل يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما‬ ‫كانوا يفعلون(( المائدة ٨٧- ٩٧, ويقول الرسول العظم عليه الصلة‬ ‫والسلم شارحا تلك الية للصحابة رضي ا عنهم ))لما وقعت بنو‬ ‫إسرائيل في المعاصي نهتهم علماؤهم فلم ينتهوا ، فجالسوهم في‬ ‫مجالسهم ، ـ قال يزيد : أحسبه قال : وأسواقهم ـ و واكلوهم و‬ ‫شاربوهم ، فضرب ا قلوب بعضهم ببعض ، ولعنهم على } لسان‬ ‫داود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون { وكان رسول‬ ‫ا صلى ا عليه وسلم متكئا فجلس ، فقال : ل والذي نفسي بيده‬ ‫حتى تأطروهم على الحق أطرا (( رواه الترمذي وأحمد.‬ ‫لذلك يجب علينا أل نستغرب اليوم ونحن نرى الجيش السرائيلي يقوم‬ ‫بالجرائم البشعة من قتل للطفال والشيوخ واغتصاب للنساء إلى ما‬ ‫شابه ذلك دون أن يقوم حاخامات اليهود لعنهم ا – الذين يدّعون‬ ‫تمسّكهم وتطبيقهم للكتاب المقدس – بنهيهم أو منعهم فهذا هو حالهم‬ ‫منذ قديم الزمن يفعلون الجرائم والمنكرات دون حسيب أو رقيب.‬ ‫53‬
    • ‫ونفهم من الية والحديث السابقين أنّه يجب على المسلم النهي عن‬ ‫المنكر مع النتباه إلى أن ل يؤدي نهيه عن المنكر إلى ارتكاب منكر‬ ‫أشدّ منه فالقاعدة الشرعية العامة في هذا السياق تنص على :‬ ‫)) الصل وجوب المر بالمعروف والنهي عن المنكر شريطة أن ل يؤدي‬ ‫النهي عن المنكر إلى ارتكاب منكر أشد((.‬ ‫فالنهي عن المنكر واجب على كل مسلم ومسلمة قادرين على ذلك‬ ‫فإن لم يستطيعوا فيجب عليهم اعتزال من يقوم بالمنكر وعدم‬ ‫مجالسته ومخالطته لنّ المجالسة والمخالطة دليل الرضا بالعمل ودليل‬ ‫المودة والقرب ونحن مأمورين بالبتعاد عن العاصين المصممين على‬ ‫ارتكاب المعاصي.‬ ‫٠١- إنّ أشد النّاس عداوة للمؤمنين هم اليهود و المشركون :‬ ‫كما مرّ معنا بأنه من أساسيات عقيدة المسلم أن يؤمن إيمانا مطلقا‬ ‫بكلم ا عز وجل وبالسنة الصحيحة الثابتة عن رسول ا صلى ا‬ ‫عليه وسلم.‬ ‫وإنّ من أهم أصول وأساسيات التعامل مع اليهود التي على المسلم‬ ‫معرفتها هي قوله تعالى )) لتجدنّ أشد الناسِ عداوة للذين آمنوا اليهود‬ ‫والذين أشركوا .....(( لمائدة ٢٨, فالله عز وجلّ يبين ويؤكّد بشكل واضح‬ ‫حقيقة النفس الخبيثة التي يمتلكها اليهود والشر الدفين الذي يضمره‬ ‫اليهود والمشركين إزاء المؤمنين وهذه الية أصل من أصول التعامل‬ ‫مع اليهود وهذه الية تحدّثت عن اليهود بشكل مطلق ومن قواعد‬ ‫الفقه ))أنّ المطلق يجري على إطلقه ما لم يقيّد بنص (( .‬ ‫و قد يقول البعض نحن نخشى على أنفسنا من الصهاينة المعتدين ول‬ ‫نخشى على أنفسنا من اليهود أنفسهم لنّه هناك فرق بين اليهودي‬ ‫والصهيوني؟‬ ‫63‬
    • ‫نجيب على هؤلء الخوة : بأنّ الية الكريمة أطلقت اللفظ على جميع‬ ‫اليهود ولم تميّز بينهم بل تحدّثت بشكل مطلق, والمسلم مطالب‬ ‫باليمان والتسليم المطلق لكل ما ورد في كتاب ا وسنّة رسول ا‬ ‫عليه الصلة والسلم, ول يفهم من الية السابقة أن نضمر الكراهية‬ ‫والعداء لكل يهودي على وجه الرض ل وألف ل لنّ السلم دين‬ ‫التقريب ودين اللفة ودين المحبة و الخاء وإنّما الحذر والحيطة‬ ‫واليقظة هي الطابع الساسي الذي يجب أن يحكم العلقة بين‬ ‫المسلمين واليهود.‬ ‫و إنّ ما نراه اليوم من تمييع لقضية الصراع السلمي اليهودي وتحويلها‬ ‫إلى صراع إقليمي يخص فقط بعض الدول المحيطة بفلسطين, أو‬ ‫تحويلها إلى صراع عربي صهيوني أو ما شابه ذلك... ما هي إل محاولة‬ ‫فاشلة لنّ أي مسلم يقرأ القرآن ويؤمن به ويصدّق به سوف يدرك أنّ‬ ‫الصراع مع اليهود هو صراع وجود وصراع مبدأ وصراع حق وحقيقة.‬ ‫١١- في الماضي القديم إن ا عزّ وجلّ قد مكنّ اليهود‬ ‫المستضعفين في مشارق ومغارب الرض المباركة:‬ ‫فيقول ا تعالى )) وأورثنا القوم الذين كانوا يستضعفون مشارق‬ ‫الرض ومغاربها التي باركنا فيها وتمت كلمة ربك الحسنى على بني‬ ‫إسرائيل بما صبروا ودمرنا ما كان يصنع فرعون وقومه وما كانوا‬ ‫يعرشون (( العراف ٧٣١, قال الحسن البصري وقتادة رضي ا عنهما –‬ ‫وهما من أئمة التابعين رضي ا عنهم- أن ّ المقصود بقوله تعالى‬ ‫))...مشارق الرض ومغاربها التي باركنا فيها ...(( هي الشام فالرض‬ ‫المباركة حسب رأي بعض العلماء هي الشام وقيل أيضا هي الشام‬ ‫ومصر , وقيل أيضا أنّ الرض المباركة التي حكمها بني إسرائيل هي‬ ‫73‬
    • ‫الرض بصفة عامة لنّ داود وسليمان عليهما السلم كانا من أنبياء بني‬ ‫إسرائيل وحكما جميع الرض.‬ ‫إذا فالقرآن الكريم يثبت أنه كان لليهود وجود في الشام وطبعا في‬ ‫فلسطين لنّها جزء من بلد الشام, لكن هذا ل يعني أنّ الشام ومصر‬ ‫هما حق لليهود أو أنّها ملكا قديما أزليا لهم وذلك لعدّة أسباب:‬ ‫1- إنّ نبي ا عيسى عليه السلم ولد في بين المقدس ودعا إلى‬ ‫ا فيها وانتشر الدين المسيحي بين اليهود أنفسهم وحكم‬ ‫النصارى بيت المقدس ثم بعد ذلك جاء محمد عليه الصلة‬ ‫والسلم فديته بأبي وأمي ودعا إلى ا وأكمل أهل بيته الكرام‬ ‫وأصحابه النجباء مسيرته الدعوية حتى تمكّن المسلمون من‬ ‫فتح بيت المقدس وتحريرها من الصليبيين في عهد عمر بن‬ ‫الخطاب رضي ا عنه , إذا فكانت السيطرة و الحكم في‬ ‫القدس ينتقل من يد إلى أخرى من قبل ظهور الدين اليهودي‬ ‫حتى استقر الحكم السلمي فيها, فإدعاء اليهود بأن القدس‬ ‫لهم هذا إدعاء باطل فالقدس مدينة من المدن التي ينتشر فيها‬ ‫أي دين .‬ ‫2- من المعلوم أنّ للقدس خصوصية بالنسبة لليهود والنصارى‬ ‫والمسلمين ولكن هذا ل يعني بأي شكل من الشكال أن تكون‬ ‫ملكا قديما لليهود أو للنصارى ,وإنّما هي ملك للسلم الدين‬ ‫الذي ل دين بعده , الدين الخاتم للديان السماوية, وكل الديان‬ ‫والمعتقدات غير السلم فهي باطلة بما فيها الدين اليهودي و‬ ‫الدين المسيحي فالله عزّ وجلّ يقول ))إنّ الدين عند ا‬ ‫السلم وما اختلف الذين أوتوا الكتاب إل من بعد ما جاءهم‬ ‫العلم بغيا بينهم ومن يكفر بآيات ا فإن ا سريع الحساب((‬ ‫83‬
    • ‫آل عمران ٩١, )) ومن يبتغ غير السلم دينا فلن يقبل منه وهو في‬ ‫آل عمران ٥٨.‬ ‫الخرة من الخاسرين((‬ ‫ج- يشهد التاريخ بأنّ المسلمون قد حكموا القدس من ٨٣٦ ميلدي‬ ‫حتى الجتياح السرائيلي الحديث عام ٨٤٩١ ميلدي فلو لخصّنا‬ ‫تاريخ القدس بشكل موجز لوجدنا أنّ نبوخذ نصر الكلداني قد‬ ‫شنّ هجوما على فلسطين واستولى على القدس عاصمة يهوذا‬ ‫وفي عام ٦٨٥ ق.م دمر نبوخذ نصر القدس ثانية، وسبا اليهود‬ ‫إلى أرض بابل و دمّرها الرومان بقيادة تيتوس عام ٠٧ م ثم‬ ‫أعيد بنائها في عهد المبراطور هادريانس وأطلق عليها اسم إيليا‬ ‫كابيتولينا عام ٥٣١ م، احرقها الفرس عام ٤١٦ م وسيطر عليها‬ ‫المسلمون عام ٨٣٦ م في عصر الخليفة عمر بن الخطاب حيث‬ ‫استلم مفاتيحها من بطريركها صفرونيوس وسمّاها العرب‬ ‫القدس ثم سيطر عليها الصليبيون عام ٩٩٠١ م واسترجعها‬ ‫المسلمون بقيادة صلح الدين اليوبي بعد معركة حطين عام‬ ‫٧٨١١ م.‬ ‫ومن القرن الـ ٥١ وحتى بداية القرن الـ ٠٢ خضعت القدس‬ ‫لسيطرة المسلمين العثمانيين التراك, فنلحظ أنه ل وجودا‬ ‫لليهود في القدس من ٦٨٥ ق.م حتى اجتياحهم لها عام ٨٤٩١ م‬ ‫وأنّ المسلمون قد حكموها لمدة حوالي ثلثة عشر قرنا من‬ ‫الزمن من ٨٣٦ م حتى ٨٤٩١ م باستثناء الفترة التي هي من‬ ‫عام ٩٩٠١ م وحتى ٧٨١١ م بينما لم يكن هناك أي سيطرة‬ ‫لليهود من ٦٨٥ ق.م وحتى ٨٤٩١ م... فكيف يمكن أن تكون‬ ‫القدس ملكا وحقا لليهود تصوروا يرعاكم ا ؟! ....‬ ‫93‬
    • ‫والية السابقة تعطينا أصل ً من أصول ا عزّ وجل في هذه الحياة‬ ‫:وهو بأنّ ا عزّ وجلّ قد سنّ سنّة التمكين لعباده المستضعفين في‬ ‫الرض منذ بدء الحياة على هذه الرض فالله عزّ وجلّ يقول )) ونريد‬ ‫أن نمنّ على الذين استُضعفوا في الرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم‬ ‫الوارثين(( القصص ٥, وصحيح أنّ هذه الية المباركة قد نزلت في حق‬ ‫بني إسرائيل ولكنّ هذه الية عامة لكل زمان ومكان وتنطبق عليها‬ ‫القاعدة القرآنية العظيمة " العبرة بعموم اللفظ ل بخصوص السبب ".‬ ‫إذا من سنن ا عز وجلّ في هذا الكون وفي دعوات النبياء والرسل‬ ‫وأتباع النبياء والرسل هي أن يكون التمكين بعد البلء , وأن تكون‬ ‫المامة بعد الفتنة والبلء, وهذه الحقيقة يجب أن يعرفها جميع الدعاة‬ ‫وجميع الئمة ليعلموا أنّ ل إمامة بدون بلء وتضحيات ول تمكين‬ ‫بالدعوة بدون فتن ومصاعب .‬ ‫إنّ من أكثر أسباب انهزام الكثير من الدعاة والداعيات وابتعادهم عن‬ ‫الدعوة إلى ا وطلب العلم الشرعي هو عدم معرفتهم لهذه الحقيقة,‬ ‫فيظنّون أنّهم عندما يدعون إلى ا فإنّ الحياة سوف تفتح لهم ذراعيها‬ ‫وأنّ حياتهم الدنيوية سوف تسير على أكمل وجه ؟!... ل وا ل و رب‬ ‫محمد عليه الصلة والسلم.‬ ‫فل دعوة دون بلء ول علم شرعي دون عناء ول إمامة دون‬ ‫تضحية..... ألم يضرب محمد عليه الصلة والسلم في الطائف!... ألم‬ ‫يقتل الصحابة في حادثة بئر معونة وماء الرجيع!.... ألم يجلد المام‬ ‫مالك ويساق على ظهر الحمار!... ألم يسجن المام أحمد ويجلد!...‬ ‫وقد صدق سيدنا خبيب ابن عدي رضي ا عنه حين قال – عندما صلبه‬ ‫المشركون وكانوا يستعدّون لقتله- :‬ ‫على أيّ شِقّ كان للهِ مَصْرَعي‬ ‫ولستُ أُبالي حينَ أُقتَل مُسلِما‬ ‫يُبارِكْ على أوصالِ شِلْو مُمزّع‬ ‫وذلك في ذاتِ اللهِ، وإن يَشأْ‬ ‫04‬
    • ‫٢١- ضعف اليمان بالله عزّ وجلّ و عبادة العجل وفساد‬ ‫العقيدة :‬ ‫يشهد القرآن الكريم بضعف إيمان غالب اليهود بالله عزّ وجلّ وكيف‬ ‫أنّهم قد عبدوا العجل من دون ا الواحد القهار فيقول ا عزّ وجل‬ ‫في محكم تنزيله ))واتخذ قوم موسى من بعده من حليهم عجل جسدا‬ ‫له خوار ألم يروا أنّه ل يكلمهم ول يهديهم سبيل اتخذوه وكانوا‬ ‫ويقول ا عزّ وجلّ أيضا ))فأخرج لهم عجل‬ ‫العراف ٨٤١‬ ‫ظالمين ((‬ ‫جسدا له خوار فقالوا هذا إلهكم وإله موسى فنسي , أفل يرون أل‬ ‫يرجع إليهم قول ول يملك لهم ضرا ول نفعا(( طه ٨٨-٩٨, وهذا التصرف‬ ‫وصمة عار في وجه اليهود الكاذبين الذين يزيّفون التاريخ ويحرفوه‬ ‫ويدّعون بأنّهم شعب ا المختار , فما هذا التاريخ الذي يفتخر به‬ ‫اليهود أعبادة العجل فخر ! أم قتل النبياء والرسل !, صحيح أنّ العرب‬ ‫قد عبدوا الصنام ولكن متى ذلك ؟.... لقد عبدت العرب الصنام قد‬ ‫البعثة النبوية المباركة ولم يرد في كتب التاريخ أنّ أحدا من المسلمين‬ ‫قد ترك عبادة ا الواحد القهار وعبد الصنام بعد إسلمه حتى‬ ‫المرتدين الذين ارتدوا عن السلم لم يعبدوا الصنام ولم يشركوا وإنّما‬ ‫منعوا الزكاة ولم يدفعوها, بينما اليهود لعنهم ا غاب عنهم نبيهم‬ ‫موسى عليه السلم أربعين يوما واستخلف عليهم أخاه هارون عليه‬ ‫السلم , فقاموا بعبادة العجل وكان عدد الذين عبدوا العجل من اليهود‬ ‫مليونين يهودي – انظر تفسير القرطبي- بينما كان عدد اليهود الذين أطاعوا‬ ‫وسمعوا من هارون عليه السلم وأخلصوا لله عزّ وجلّ حوالي اثنا‬ ‫عشر ألفا, فواضح كل الوضوح الفساد العقائدي والتباع الديني عند‬ ‫غالبية اليهود في الماضي القديم فهم بين ظهور نبيهم وهو معهم‬ ‫14‬
    • ‫ويستخلف من يذكّرهم بالله, ومع ذلك ما كان بهم إل وانحرفوا عن‬ ‫عقيدة التوحيد .......... فأي ماض لليهود يفتخرون به ؟!.‬ ‫٣١- إن الشريعة السماوية المفروضة على اليهود تتميز بوجود‬ ‫الكثير من الغلل والصر وذلك بسبب ظلم اليهود وطغيانهم‬ ‫وإن محمد صلى ا عليه وسلم جاء بشريعة سهلة بسيطة‬ ‫تخفف الكثير عن اليهود :من عدالة ا عزّ وجلّ أن يجعل الشريعة‬ ‫والحكام تتناسب مع صفات وخصائص الناس المكلفين بها, فإذا كان‬ ‫المكلفين ذو طبيعة متسامحة ونفوس بسيطة بعيدة عن التعقيد فإنّ‬ ‫الحكام تكون بسيطة أيضا سهلة .‬ ‫وإنّ من يقرأ سورة البقرة قراءة المتفكّر وقراءة المتبصّر في دينه‬ ‫ويفهم قصّة بني إسرائيل مع البقرة يستنتج بأنّ اليهود قوم متنطّعون‬ ‫يعقّدون المور كثيرا, مما جعل الحكام الخاصة باليهود أحكاما قاسية‬ ‫تتناسب مع طبيعتهم المجرمة, فمثل ً عندما عبد اليهود العجل من دون‬ ‫ا الواحد القهّار وأرادوا التوبة فكان من شروط التوبة عليهم هو أن‬ ‫يقتل بعضهم بعضا لقوله تعالى )) وإذ قال موسى لقومه يا قوم إنّكم‬ ‫ظلمتم أنفسكم باتخاذكم العجل فتوبوا إلى بارئكم فاقتلوا أنفسكم‬ ‫ذلكم خير لكم عند بارئكم فتاب عليكم إنه هو التواب الرحيم(( البقرة‬ ‫٤٥ , ويذكر المفسّرون بأنّه في يوم واحد قتل من بني إسرائيل سبعون‬ ‫ألفا ممن تاب إلى ا تعالى عن عبادة العجل.‬ ‫لذا فالدين الذي جاء به محمد- فديته بروحي وأبي وأمي – عليه وعلى‬ ‫آله الصلة والسلم هو دين سهل بسيط جاء ليرفع الصر والغلل عن‬ ‫اليهود فيقول ا عزّ وجلّ في محكم تنزيله )) الذين يتبعون الرسول‬ ‫النبي المي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والنجيل يأمرهم‬ ‫24‬
    • ‫بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم‬ ‫الخبائث ويضع عنهم إصرهم والغلل التي كانت عليهم فالذين آمنوا به‬ ‫وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذي أنزل معه أولئك هم المفلحون((‬ ‫العراف ٧٥١.‬ ‫لذلك فواجب على الدعاة و الخطباء والوعّاظ أن ييسروا ول يعسروا‬ ‫ويبشروا ول ينفروا فمن إحدى صفات نبينا الكريم في التوراة والنجيل‬ ‫أنه جاء ليضع الصر والغلل عن البشرية ولعلّ ا يوفقني ويكرمني‬ ‫بالحديث عن سيد الخلق محمد صلى ا عليه وسلم في المحاضرة‬ ‫القادمة التي ستكون إن شاء ا بعنوان " هذا هو نبيكم يا شباب".‬ ‫٤١- إنّ من الصول الثابتة التي جعلها ا عزّ وجلّ كعقوبة‬ ‫لبني إسرائيل في هذه الحياة هي وجود أقوام على مر الزمان‬ ‫يعذّبون اليهود ويسومونهم سوء العذاب:‬ ‫نتيجة لطغيان اليهود و لظلمهم ولتجاوزهم حدود ا عزّ وجلّ فإن ا‬ ‫عزّ وجلّ توعّدهم بأن يسلّط عليهم من يعذبهم ومن يذللهم ومن يطأ‬ ‫رقابهم على مر الزمان منذ عهد موسى عليه السلم وحتى اليوم‬ ‫الحالي فيقول ا تعالى )) فلما عتوا عن ما نهوا عنه قلنا لهم كونوا‬ ‫قردة خاسئين, وإذ تأذن ربك ليبعثن عليهم إلى يوم القيامة من‬ ‫يسومهم سوء العذاب إنّ ربك لسريع العقاب وإنّه لغفور رحيم ((‬ ‫العراف ٦٦١-٧٦١.‬ ‫وقال بعض المفسرون رحمهم ا بأنّ المقصود سوء العذاب هو دفع‬ ‫الجزية للمسلمين إلى يوم القيامة لنّ المة المحمدية باقية إلى يوم‬ ‫القيامة , وقال مفسرون آخرون بأنّ العذاب ل يقتصر على دفع الجزية‬ ‫وإنما يشمل الكثير من أصناف العذاب لعموم الية الكريمة, وقال‬ ‫البعض الخر إنّ هذه الية عامة ل تخص المة المحمدية فقط‬ ‫34‬
    • ‫والعذاب ل يشمل دفع الجزية فحسب, بل قد يسلّط ا على اليهود من‬ ‫يظلمهم و يعذّبهم سواء من المسلمين أم من غير المسلمين , ولعلّ‬ ‫هذا التفسير هو الرجح والقرب إلى الصحة وا تعالى أعلم.‬ ‫وفي الية السابقة بشارة للمسلمين المستضعفين في فلسطين‬ ‫وجنوب لبنان وفي جميع أنحاء العالم السلمي بأنّ ا عزّ وجلّ لن‬ ‫يترك اليهود وظلمهم سدى ل وا, بل سيعاقبهم على أفعالهم السيئة‬ ‫في الدنيا قبل الخرة , وكم أتمنّى من ا أن ل تدركني منيتي قبل أن‬ ‫أشفي صدري من أولئك اليهود المجرمين مغتصبي النساء وقاتلي‬ ‫الرجال وا على كل شيء قدير.‬ ‫وقد يسأل سائل فيقول:‬ ‫هل من تفسير واقعي للية السابقة في ظل الظروف السياسية‬ ‫الحالية وخصوصا أنّ إسرائيل هي من يعتدي على المسلمين في‬ ‫جنوب لبنان وفلسطين وفي المناطق الخرى من العالم السلمي ؟‬ ‫الجابة : صحيح أنّ المسلمين اليوم في فلسطين وجنوب لبنان‬ ‫والجولن وغيرها يتعرضون لعتداءات من اليهود الصهاينة لعنهم ا‬ ‫ولكن هذا ل يعني مطلقا أن اليهود في إسرائيل يعيشون حياة سعيدة‬ ‫ل بل هناك المقاومة السلمية حماس وحزب ا وغيرهم من‬ ‫يسومهم سوء العذاب صباحا ومساءً فيكفي تهديد واحد من حسن‬ ‫نصر ا- نصره ا- أو من قادة حماس حتى يجعل الصهاينة ل ينامون‬ ‫الليل ول يرتاحون طول النهار , و في المقابل تصريحات وتهديدات‬ ‫أولمرت وبوش وغيرهم ل تزيد المسلمين إل قوة ونشاط هذا من جهة‬ ‫أولى ومن جهة ثانية يجب أن ندرك أنّ ما يصيب المسلمين أحيانا من‬ ‫قتل وتشريد ما هو إل بلء من ا عزّ وجلّ ليرفع المسلمين‬ ‫وليطهّرهم من الخطايا وذلك تصديقا لقوله صلى ا عليه وسلم‬ ‫))عَجَبا لَمْرِ الْمُؤْمِنِ إِنّ أَمْرَهُ كُلّهُ خَيْرٌ وَلَيْسَ ذَاكَ لَحَدٍ إِل ّ لِلْمُؤْمنِ إِنْ‬ ‫ِ‬ ‫44‬
    • ‫أَصَابَتْهُ سَرّاءُ شَكَرَ,فَكَانَ خَيْرا لَهُ, وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضرّاءُ صَبَرَ، فَكَانَ خَيْرا‬ ‫َ‬ ‫لَهُ(( رواه مسلم في صحيحه, بينما ما يصيب اليهود الصهاينة من قتل وتدمير‬ ‫ما هو إل انتقاما من ا وذلك تصديقا لقوله تعالى في الية السابقة‬ ‫وشتّان بين البلء وبين العقوبة فقتلنا في الجنّة وقتل اليهود الصهاينة‬ ‫في الدرك السفل من النار هم و أتباعهم وأعوانهم المنافقين من‬ ‫المسلمين وغير المسلمين إلى جهنم و بئس المصير.‬ ‫٥١- إنّ ا عزّ وجلّ يخبر في كتابه الحكيم أنّ بني إسرائيل‬ ‫سوف يفسدون في الرض مرتين فسادا كبيرا :‬ ‫هذه الحقيقة- إفساد بني إسرائيل في الرض مرتين- ثابتة في التوراة‬ ‫عند اليهود لنّ المقصود بالكتاب هو التوراة و هي ثابته أيضا في‬ ‫القرآن الكريم في سورة السراء بقوله تعالى ))و قضينا إلى بني‬ ‫إسرائيل في الكتاب لتفسدن في الرض مرتين ولتعلن علوا كبيرا * فإذا‬ ‫جاء وعد أولهما بعثنا عليكم عبادا لنا أولي بأس شديد فجاسوا خلل‬ ‫الديار وكان وعدا مفعول * ثم رددنا لكم الكرة عليهم وأمددناكم‬ ‫بأموال وبنين وجعلناكم أكثر نفيرا * إن أحسنتم أحسنتم لنفسكم وإن‬ ‫أسأتم فلها فإذا جاء وعد الخرة ليسوؤوا وجوهكم وليدخلوا المسجد‬ ‫كما دخلوه أول مرة وليتبروا ما علوا تتبيرا * عسى ربكم أن يرحمكم‬ ‫وإن عدتم عدنا وجعلنا جهنم للكافرين حصيرا (( السراء ٤-٨.‬ ‫وإن قضاء ا على بني إسرائيل بالفساد مرتين ليس قضاء قهر‬ ‫وإلزام, وإنما هو إخبار من ا تعالى بما سيكون منهم حسب ما وقع‬ ‫في علمه اللهي الزلي .‬ ‫و قد حدث خلف كبير في تفسير اليات السابقة ومن هذه التفاسير :‬ ‫الرأي الوّل :ومضمونه : اعتبر أصحاب هذا الرأي أنّ الفساد الول‬ ‫والثاني قد وقعا قبل السلم فالفساد الوّل : هو قتل نبي ا‬ ‫54‬
    • ‫زكريا عليه السلم ,والفساد الثاني هو قتل يحيى عليه السلم وقد‬ ‫سلّط ا عليهم بعد الفساد الول بختنصر ملك بابل فقتل منهم‬ ‫سبعين ألفا حتى كاد يفنيهم هو وجنوده, و بعد الفساد الثاني‬ ‫سلّط ا على بني إسرائيل مجوس الفرس فشردوهم في‬ ‫تدميرا.)انظر صفوة التفاسير لمحمد‬ ‫الرض وقتلوهم ودمروا مملكتهم‬ ‫علي الصابوني(, و قد رحم ا اليهود بعد القتل والتشريد الثاني الذي‬ ‫أعقب الفساد الثاني ولكنهم عادوا إلى الفساد والظلم فسلّط ا‬ ‫عليهم محمد وأصحابه عليه وعلى آله الصلة والسلم فقتلوا من‬ ‫اليهود الظالمين الكثير وشرّدوا منهم الكثير وفرضوا الجزية على‬ ‫.‬ ‫)انظر تفسير الجللين(‬ ‫كثير‬ ‫الرأي الثاني : ومضمونه : اعتبر أصحاب هذا الرأي أنّ الفساد‬ ‫الوّل قد وقع قبل السلم والفساد الثاني سوف يقع في السلم‬ ‫:‬ ‫فالفساد الول والعلو الول )حسب تفسير الشيخ عبدا لكريم‬ ‫الخطيب):قام المفسر عبد الكريم الخطيب في كتابه )التفسير‬ ‫القرآني للقرآن( بإيضاح كافة اللتباسات – فيما يرى حول‬ ‫الفسادين و العلوين لبني إسرائيل بالحجة البينة ونورد هنا النص‬ ‫وذلك لهميته في إيضاح معاني هذه اليات فقد حكم ا سبحانه‬ ‫وتعالى عليهم أن يفسـدوا في الرض مرتين - وهو قضاء ل مرد‬ ‫له – ولهذا جاء الفعل مؤكدا ))لَتُفْسِدُنّ((.. و ذلك لنّهم واقعون‬ ‫تحت هذا القضاء الذي ل يرد... والفساد الذي ينضح من كيان بني‬ ‫إسرائيل هو فساد يجئ عن بطر وكبر وكفر بنعم ا التي يفيضها‬ ‫عليهم, ولهذا جاء قوله تعالى ))وَلَتَعْلُنّ عُلوّا كَبِيرًا(( مطوفا على‬ ‫ُ‬ ‫هذا الفساد مؤكدا لتأكيده حيث أنه كائن منه ومتولد من كيانه فهو‬ ‫64‬
    • ‫علو فاسد نتاج غرس فاسد ، فهم إنما يفسدون حين يمكن ا‬ ‫لهم في الرض ويفيض عليهم الكثير من نعمه ... ويرى‬ ‫الزمخشرى أن المراد بالكتاب هو التوراة متابعا في هذا من سبقه‬ ‫من المفسرين وقد تبعه على هذا الرأي من جاء بعده ... وفى‬ ‫قوله تعالى ))لَتُفْسِدُنّ فِي الَرْضِ مَرّتَيْنِ(( خبر محقق بأن‬ ‫الفساد الذي يقع من القوم سيكون مرتين يقعان على امتداد‬ ‫حياة بني إسرائيل في هذه الرض... والذي ينظر في قوله تعالى‬ ‫))لَتُفْسِدُنّ فِي الَرْضِ مَرّتَيْنِ وَلَتَعْلنّ عُلوّا كَبِيرًا(( يرى إن الفساد‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫الذي يقع من بني إسرائيل مصاحب لصفة دالة عليه ... وهى أن‬ ‫يكونوا في حال هم فيها أصحاب قوة متمكنة وسلطان ظاهر‬ ‫وعلو في الرض وأن هذا السلطان الظاهر لهم... إنما هو نعم‬ ‫مستنبته في أرض فاسدة... ومن هنا يكون البناء الذي أقاموا منه‬ ‫سلطانا... هو بناء فاسد يحمل في كيانه معاول هدمه وتدميره.‬ ‫و يوضـح السـتاذ عبـد الكريـم الخطيـب الفسـاد الول – فـي رأيـه –‬ ‫كما يلي: فإذا نظرنا إلى بني إسرائيل... نجد أن تاريخ القوم يحدث‬ ‫على أن ّهم قد كانوا على تلك الصفة بعد سليمان عليه السلم الذي‬ ‫أقام لهم دولة وأنشأ فيهم ملكا واسعا عريضا... ثم بغوا وطغوا...‬ ‫فســلط ا ســبحانه وتعالى بعضهــم على بعــض فانقســموا إلى‬ ‫مملكتيـن :- مملكـة يهوذا فـي الجنوب وتضـم بيـت المقدس ومملكـة‬ ‫إسرائيل في الشمال وتضم سامريا.‬ ‫ثــم ســلط ا على المملكتيــن مــن يضربهمــا الضربــة القاضيــة‬ ‫ويقضـي عليهمـا القضاء التام، فقام الشوريون فـي عام 358 ق.م‬ ‫وقضوا على مملكــة إســرائيل وضموهــا نهائيــا إلى آشور... و لمــا‬ ‫ورث البابليون دولة الشورييـن فـي العراق فعلوا فـي مملكـة يهوذا‬ ‫74‬
    • ‫مـا فعله الشوريون فـي مملكـة إسـرائيل، ففـي سـنة 685 ق.م غزا‬ ‫البابليون مملكة يهوذا بقيادة ملكهم بختنصر واستولوا عليها ودمروا‬ ‫الهيكل وقادوا القوم ورؤساءهم أسرى.‬ ‫وعلى هذا يمكــن أن نقول أن هذا الســر البابلي هــو الذي يشيــر‬ ‫إليه قوله تعالى ))فإِذَا جَاء وَعْدُ أُولهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لّنَا أُوْلِي‬ ‫َ‬ ‫بَأْـسٍ شَدِيدٍ فَجَاسـُواْ خِلَلَ الدّيَارِ وَكَانـَ وَعْدًا مفْعُول ً(( الســراء-5 ..‬ ‫ّ‬ ‫ثــم جاء بعــد هذا قوله تعالى ((ثُمّ ــ رَدَدْنَــا لَكُــمُ الْكرّةَ عَلَيهِــمْ‬ ‫ْ ـ‬ ‫َ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫وَأَمْدَدْنَاك ُم بِأَموَالٍ وَبَنِي نَ وَجَعَلْنَاك ُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا)) السراء ٦, وفي هذا‬ ‫ْ‬ ‫إشارة إلى أنـّ ا سـبحانه وتعالى بعـد أن أخذهـم بعقابـه.. عاد‬ ‫ا سـبحانه بفضله عليهـم وأخرجهـم مـن هذا البلء... ومعنـى رد‬ ‫الكرة عليهـــم أي أنهـــم أخذوا مكان القوة على حيـــن نزل القوم‬ ‫الذيـن ابتلهـم ا بهـم إلى حال أشبـه بتلك الحالة التـي كان عليهـا‬ ‫اليهود مــن الذلة والهوان، وذلك حيــن أغار الفرس على البابلييــن‬ ‫واسـتولوا على أوطانهـم وجعلوهـم غنيمـة لهـم , وفـى قوله تعالى‬ ‫))وَجَعَلْنَاكُـمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا (( إشارة إلى القوة التـي لبسـوها بعـد هذا‬ ‫الضياع وأنهم أصبحوا أصحاب شوكة أكثر من شوكة البابليين الذين‬ ‫ساموهم الخسف. انتهى‬ ‫أما - الفساد الثاني والعلو الثاني )حسب تفسير الشيخ عبد الكريم‬ ‫الخطيب(:ويوضح الستاذ عبد الكريم الخطيب الفساد الثاني‬ ‫بالنص التالي )ثم إذا أعدنا النظر إلى بني إسرائيل بعد السر‬ ‫البابلي لم نجد لهم دولة ظاهرة ول ملكا قائما.. و إنما هم‬ ‫دويلت ممزقة متقاتلة... تخرج من حكم البابليين إلى حكم‬ ‫الفرس ثم إلى حكم الرومان، إلى أن جاء الفتح السلمي الذي‬ ‫أدخل بيت المقدس في دولته فأصبح المسجد القصى من‬ ‫84‬
    • ‫مساجد السلم ليس لبنى إسرائيل شأن به منذ ذلك الوقت إلى‬ ‫يوم الناس هذا(.‬ ‫إذً فهناك المرة الثانيــة وهــى التــي أشار إليهــا قوله تعالى ))إ ِــنْ‬ ‫أَحْـسَنتُمْ أَحْـسَنتُمْ لَِنفُـسِكُمْ وَإ ِـنْ أ َـسأْتُمْ فَلَهَـا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الخِرَةِ‬ ‫َ‬ ‫لِيَـسُوؤُواْ وُجُوهَكُـمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَـسْجِدَ كَمَـا دَخَلُوهـ أَوّلَ مَرّةٍ ولِيُتَبّرُواْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫م َا علَوْاْ تَتْبِيرًا(( السراء-7... فهل جاء وعد الخرة، أي المرة الثانية،‬ ‫َ‬ ‫و إذا لم يكـن قـد جاء فمتـى يجيـء ؟ و الجواب كمـا حدده السـتاذ‬ ‫عبـد الكريـم الخطيـب )فاليتان تتحدثان عـن المسـتقبل الذي يدل‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫عليه الشرط "إذا" وهذا يعني أن المرتين على سواء في تعليقهما‬ ‫بالمستقبل...(.‬ ‫)وعند النظر في اليتين الكريمتين نجد أن النظم القرآني قد خالف‬ ‫بينهمـا فجعـل مـا وقـع منهمـا عنـد نزول القرآن معـبرا عنـه بلفـظ‬ ‫الماضـي)بعثنـا ، جاسـوا( على حيـن جعـل المرة التـي لم تقـع بلفـظ‬ ‫المســـتقبل ) لِيَ ـسُوؤُواْ وُجُوهَكُ ـمْ ، وَليَدْخُلُواْ الْمَ ـسْجِدَ ، وَلِيُتَبّرُواْ (,‬ ‫ِ‬ ‫ولو تسـاوت المرتان فـي الوقوع أو عدم الوقوع عنـد نزول القرآن‬ ‫لم يكن لختلف النظم فيهما سبب ظاهر وهذا أبعد ما يكون عن‬ ‫بلغـة القرآن الكريـم وإعجازه.. وثانيا إذا تقرر أن المرة الثانيـة لم‬ ‫تجـئ حتـى نزول القرآن الكريـم ، فهـل وقعـت بعـد هذا أم أنهـا ل‬ ‫تزال معلقة بالمستقبل لم تقع بعد ؟ .‬ ‫ويسـتطرد السـتاذ عبـد الكريـم الخطيـب بقوله )والقرآن الكريـم هـو‬ ‫دليلنـا فـي الجابـة على هذا السـؤال ففـي قوله تعالى )) وَلِيَدْخُلُواْ‬ ‫الْمَـسْجِدَ كَمَـا دَخَلُوهـُ أَوّلَ مَرّةٍ وَلِيُتَبّرُواْ مَـا عَلوْاْ تَتْبِيرًا(( ، فـي هذه‬ ‫َ‬ ‫الية نجد حديثا ًعن المسجد، والمسجد كما هو معروف معلم من‬ ‫94‬
    • ‫معالم السـلم وسـمة مـن سـمات بيوت ا التـي يتعبـد المسـلمون‬ ‫فيها .‬ ‫ولهذا فلقـد كان السـم الذي يعرف بـه المسـجد القصـى هـو بيـت‬ ‫المقدس حتـى إذا أسـرى ا سـبحانه وتعالى بالنـبي الكريـم إليـه‬ ‫أسماه ا ـ سبحانه وتعالى ـ المسجد القصى وجعله بهذا السم‬ ‫القبلة الولى للمســلمين كمــا جعله بهذه التســمية مســجدا لهــم‬ ‫يعبدون ا فيه ... فذكر بيت المقدس باسم المسجد يشير إشارة‬ ‫واضحـة إلى أنـ المرة الثانيـة التـي يقـع فيهـا مـن بنـي إسـرائيل هذا‬ ‫ّ‬ ‫الفسـاد إنّـما تكون فـي العهـد السـلمي، وفـي الوقـت الذي يكون‬ ‫فيـه بيـت المقدس مسـجدا للمسـلمين على خلف مـا كان عليـه مـن‬ ‫قبل حيث لم تشر الية الولى إلى المسجد من بعيد أو قريب، بل‬ ‫جاءت اليـــــة هكذا ))فَجَاســـــُواْ خِلَلَ الدّيَارِ (( أي تنقلوا وتخللوا‬ ‫طرقاتها, ويستطرد الستاذ عبد الكريم الخطيب (ونسأل مرة أخرى‬ ‫: ه ـل وقع ـت المرة الثاني ـة ؟ وه ـل جاء وع ـد الخرة قب ـل يومن ـا‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫هذا ؟ والجواب هنـا نأخذه أيضـا مـن القرآن الكريـم ثـم مـن أحداث‬ ‫التاريخ وننظر مرة أخرى في الية ((فإِذَا جَاء وَعْدُ الخِرَةِ لِي َسُوؤُواْ‬ ‫َ‬ ‫وُجُوهكُـمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَـسْجِدَ كَمَـا دَخَلُوهـ أَوّلَ مَرّةٍ وَلِيُتَبّرُواْ مَـا عَلوْاْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫تَتْبِيرًا)) )السراء:7(.‬ ‫فهناك حقائق تقررها الية الكريمة وهي:‬ ‫إنـ الذيـن يتسـلطون على بنـي إسـرائيل فـي هذه المرة سـيدخلون‬ ‫ّ‬ ‫المسجد القصى كما دخلوه أول مره وهذا يعنى أمورا:‬ ‫05‬
    • ‫أ- إن ـّ الذي ـن يدخلون المس ـجد القص ـى هذه المرة ق ـد كان له ـم‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫دخول إليـه مـن قبـل وإنهـم إنمـا يفعلون فـي هذه المرة مـا فعلوا‬ ‫في المرة السابقة.‬ ‫ب- و دخول المسـلمين المسـجد القصـى أول مرة كان فـي خلفـة‬ ‫عمـر بـن الخطاب ) رضـي ا عنـه ( وقـد ظـل فـي أيديهـم إلى أن‬ ‫دخله بنو إسرائيل... في عام ألف وثلثمائة وسبعة وثمانين للهجرة‬ ‫. نعم خرج المسجد القصى من يد المسلمين إلى يد الصليبين ثم‬ ‫أعيد إليهم مره أخرى على يد صلح الدين ولم يكن لبني إسرائيل‬ ‫حساب أو تقدير في هذا المر.‬ ‫ج- و دخول المســلمين إلى المســجد القصــى وانتزاعــه مــن يــد‬ ‫الصـليبين ليـس له شأن بالدخول الذي سـيدخله المسـلمون بعـد أن‬ ‫ينتزعوا هذا المسـجد مـن يـد بنـي إسـرائيل, لنـ بنـي إسـرائيل لم‬ ‫ّ‬ ‫يدخلوا المسـجد ولم يسـتولوا عليـه منـذ الفتـح السـلمي حتـى وقـع‬ ‫بأيديهم في هذه اليام )عام 7691(.‬ ‫د- فهذه إرهاصـة مـن إرهاصـات المرة الثانيـة أو وعـد الخرة وهـى‬ ‫أن يكون المسجد القصى في يد بني إسرائيل ثم يجئ إليهم من‬ ‫يخرجهـم منـه وينتزعـه مـن أيديهـم وهـم أولئك الذيـن كان المسـجد‬ ‫مســـجدهم، الذي دخلوه أول مره. وليـــس المســـجد إل مســـجد‬ ‫المسـلمين وليـس الذي يدخله للمرة الثانيـة وينتزعـه مـن اليهود إل‬ ‫المسلمين.‬ ‫و- والرهاصـة الثانيـة هـي الحال التـي عليهـا اليهود أنفسـهم وهـى‬ ‫أن يكونوا على الصـفة التـي وصـفهم ا بهـا حيـن يفسـدون فـي‬ ‫15‬
    • ‫الرض ويعلون علوا كبيرا وحين يدخل عليهم أصحاب المسجد كما‬ ‫دخلوه أول مرة...‬ ‫ويستطرد الستاذ عبد الكريم الخطيب فيقول والذي ينظر في واقع‬ ‫بني إسرائيل اليوم يجد :-‬ ‫أول ً : إنهـم منـذ عهـد سـليمان لم تقـم لهـم دولة بعـد الدولة التـي‬ ‫خربها بختنصر حتى قامت لهم دولة في هذه اليام هي المعروفة‬ ‫باسم إسرائيل.‬ ‫ثانيا: إن هذه الدولة التي أقامها بنو إسرائيل ... تحمل معها كل ما‬ ‫عرفـت النسـانية مـن أدوات الشـر والبغـي والعدوان, فقـد ملكـت‬ ‫بكيدهـا ومكرهـا كثيرا مـن الوسـائل الخبيثـة التـي مكنتهـا مـن تلك‬ ‫القوة, و أقامت بها هذه الدولة, فالمال الذي أقيمت به هذه الدولة‬ ‫هو عصارة تلك الدماء التي امتصها اليهود من المم والشعوب في‬ ‫شتـى أقطار الرض بمـا أشعلوا مـن حروب وبمـا أثاروا مـن فتـن،‬ ‫وبما اشتروا من ضمائر وذمم.‬ ‫ثالثا: هذه الدولة هـي غايـة مـا يمكـن أن يبلغـه بنـو إسـرائيل مـن‬ ‫علو .. فهـم يضعون أيديهـم على فلسـطين كلهـا.. وعلى مرتفعات‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫الجولن من سوريا.‬ ‫المرة الثانيـة إذن مـا فيـه إسـرائيل الن مـن فسـاد فـي الرض وعلو‬ ‫واستكبار، فساد إلى أبعد مداه وعلو واستكبار إلى غاية حدودهما.‬ ‫أمـا الذي ينتظـر بنـي إسـرائيل بعـد هذا فهـو مـا يقـع تأويل ً لقوله‬ ‫ـ ـ ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ ـ‬ ‫ـ‬ ‫تعالى ))فإِذَا جَاء وَعْدُ الخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ‬ ‫َ‬ ‫كَمَــا دَخَلُوهــُ أَوّلَ مَرّةٍ وَلِيُتبّرُواْ مَــا عَلوْاْ تَتْبِيرًا (( الســراء-7... والذي‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫25‬
    • ‫سيتولى هذا بل شك هم المسلمون أصحاب المسجد الذين دخلوه‬ ‫أول مرة أيام عمـر بـن الخطاب رضـي ا عنـه والذيـن سـيدخلونه‬ ‫اليوم إن شاء ا كما دخلوه أول مرة .‬ ‫وفى قوله تعالى ))فإِذَا جَاء وَعْدُ الخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ‬ ‫َ‬ ‫وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوّلَ مرّةٍ وَلِيُتَبرُواْ مَا عَلوْاْ تَتْبِيرًا((‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫إشارة إلى صحوة جديدة ستبعث القوة وتعيد الحياة إلى المة‬ ‫السلمية وتجدد شبابها وإذا هي أقرب ما تكون إلى عهد الفتح‬ ‫الول... وفى قوله تعالى ((عَسَى رَبّكُمْ أَن يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدتّمْ‬ ‫عُدْنَا)) فاليهود معرضون لرحمة ا إن نزعوا عما هم عليه من‬ ‫شر وفساد ورجعوا إلى ا واستقاموا على طريق الحق والخير..‬ ‫فإن عادوا.. عاد ا سبحانه وتعالى عليهم بالبلء ورماهم بالنقم‬ ‫وسلط عليهم من عباده من يأخذهم بالبأساء والضراء( انتهى.‬ ‫)انظر تفسير الشيخ عبد الكريم الخطيب في التفسير القرآني للقرآن ).‬ ‫الرأي الثالث : ومضمونــه : اعتــبر أصــحاب هذا الرأي أن ـّ الفســاد‬ ‫الوّل والفساد الثاني قد وقعا بعد مجيء السلم:‬ ‫فيقول الدكتور زغلول النجار: شارحا قوله تعالى:)) ... لَتُفْ ـــــسِدُنّ‬ ‫ـ‬ ‫فِـي الَرْـضِ مرّتَيْـنِ وَلَتعْلُنّـ عُلُواّ كَبِيرا ... ((: ))اختلف المفسـرون‬ ‫ـ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ـ‬ ‫فـي تحديـد مَرّتَـي الفسـاد الذي قام بـه بنـو إسـرائيل فـي الرض,‬ ‫ولكـن الراجـح أن هاتيـن المرتيـن همـا مـن أبشـع مـا قاموا بـه مـن‬ ‫إفسـاد؛ لن الفسـاد فـي الرض أصـبح جزءا ل يتجزأ مـن تكوينهـم‬ ‫النفســي والعقدي، ولذلك قال ربنــا ـــ تبارك وتعالى - بعــد ذلك‬ ‫ـ‬ ‫ـ ـ‬ ‫ـ‬ ‫))...إن عُدتّمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرا (( )السراء-٨(.‬ ‫35‬
    • ‫والراجح عند المفسرين أنّ المرة الولى من الفساد الكبير لبني‬ ‫إسرائيل في الرض كانت في المدينة المنورة حين عادى اليهود‬ ‫رسول ا ـ صلى ا عليه وسلم ـ ورفضوا دعوته إلى دين ا,‬ ‫وتآمروا عليه, ونقضوا كل عهودهم معه, وتعاونوا مع الوثنيين من‬ ‫أعدائه عليه, وألّبوا عليه القبائل, وحاولوا سمه وقتله, ولكن ا‬ ‫تعالى نجاه من كيدهم، ونصره عليهم بعد أن تكررت خياناتهم‬ ‫على أيدي كلٍ من يهود بني قينقاع, ويهود بني النضير, وبني‬ ‫قريظة, ويهود خيبر، فأمر رسول ا ـ صلى ا عليه وسلم ـ‬ ‫بإجلئهم عن جزيرة العرب إجلءً كامل ً، فتطهرت الرض من‬ ‫أرجاسهم.‬ ‫وكان الفساد الكبير الثاني لليهود في الرض قد بدأ بالتآمر على‬ ‫أرض فلسطين بدءا من سنة ٩٤٦١ م حين أقاموا في بريطانيا‬ ‫حركة صليبية صهيونية تدعو إلى عودة اليهود إلى فلسطين بعد‬ ‫طردهم منها قبل ألف وستمائة سنة, ومن أجل ذلك خططوا‬ ‫لسقاط دولة الخلفة السلمية بعد إنهاكها في سلسلة من‬ ‫المعارك التي لم تتوقف, وقسموا تركتها إلى أكثر من٧٥ دولة‬ ‫ودويلة.‬ ‫وتم إعلن دولة للصهاينة في سنة ٨٤٩١ م, وظل الضغط الدولي‬ ‫على حكومات المنطقة حتى سلمت بالمر الواقع، وقبلت بوجود‬ ‫كيان صهيوني غريب في قلب المنطقة العربية, وتركت هذا الكيان‬ ‫ينمو عسكريا حتى أصبح خلية سرطانية مدمرة تهدد المنطقة‬ ‫بأسرها بالدمار الشامل, وما حدث على أرض فلسطين طوال‬ ‫القرن الماضي والجتياح السرائيلي لرض لبنان الشقيق في‬ ‫هجمة تدميرية همجية شاملة في استعلء وكبر وغطرسة فاقت‬ ‫45‬
    • ‫كل الحدود هو تجسيد لقول ربنا من قبل ألف وأربعمائة سنة في‬ ‫سورة السراء اليات ٤-٨, هذه اليات نزلت من قبل ألف‬ ‫وأربعمائة سنة, والهمجية السرائيلية في قلب المنطقة العربية‬ ‫اليوم والستعلء والكبر الممارسان بل حدود, والغطرسة‬ ‫العسكرية والحساس بالعلوية الكاذبة والتدمير الشامل للبنية‬ ‫الساسية في كلٍ من فلسطين ولبنان خير شاهد على صدق‬ ‫القرآن الكريم، وعلى أن الوعد الحق قد قرب، )) ... وَاللّهُ غَالِبٌ‬ ‫علَى أَمرِهِ وَلَكنّ أَكْثَرَ النّاسِ ل َ يَعْلَمُونَ (( )يوسف-١٢(( انتهى‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫د.زغلول النجار جريدة الهرام ٦٠٠٢/٧/٤٢ بتصرّف.‬ ‫تنبيه هام: تعمدّت الستطراد في نقل شروح الية السابقة نظرا‬ ‫لهميتها في الصراع السلمي الصهيوني.‬ ‫٦١- اليهود قوم خانوا ا ورسوله عليه وعلى آله الصلة‬ ‫والسلم فتحوّل حكمهم من أهل كتاب إلى كفار مكّن ا‬ ‫المسلمين من رقابهم:‬ ‫فيقول ا عزّ وجلّ في حق يهود بني النضير الذين خانوا ا‬ ‫ورسوله عليه وعلى آله الصلة والسلم ))هو الذي أخرج الذين كفروا‬ ‫من أهل الكتاب من ديارهم لول الحشر ما ظننتم أن يخرجوا وظنوا‬ ‫أنهم مانعتهم حصونهم من ا فأتاهم ا من حيث لم يحتسبوا وقذف‬ ‫في قلوبهم الرعب يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين فاعتبروا يا‬ ‫أولي البصار(( الحشر ٢,‬ ‫من الية السابقة يوجد عدّة نقاط يجب النتباه إليها أل وهي:‬ ‫أ- إن كل من يخن ا ورسوله صلى ا عليه وسلم من أهل‬ ‫الكتاب يتحول حكمه من أهل ذمة وكتاب إلى كفار تحل دماؤهم‬ ‫55‬
    • ‫وهذا واضح في قوله تعالى ))هو الذي أخرج الذين كفروا من أهل‬ ‫الكتاب.....(( فنلحظ أنّ ا عزّ وجلّ قد قال )) الذين كفروا من‬ ‫أهل الكتاب..(( و ذلك لنّ اليهود قد نقضوا العهد الذي بينهم وبين‬ ‫الرسول العظم عليه الصلة والسلم وحاولوا قتله, وهذه الية فيها‬ ‫رد على كل من يقول أنّ اليهود الصهاينة لعنهم ا أهل كتاب‬ ‫وليسوا كفار !, ل وا بل هم كفار لنّهم يكفرون بالقرآن ويهينونه‬ ‫ويهزؤون من نبينا الكريم عليهم وعلى كل من يتعاون معهم لعنة‬ ‫ا ورسوله صلى ا عليه وعلى آله وسلم.‬ ‫ب- يجب على المسلم أن ل ينخدع بظاهر قوّة اليهود فالمؤمنون‬ ‫في عهد رسول ا عليه الصلة والسلم طنّوا أن اليهود أقوياء وأنّ‬ ‫حصونهم سوف تحميهم من ضربات جنود ا , ولكن عند المواجهة‬ ‫تغير كل شيء فقذف ا في قلوب اليهود الرعب وجعلهم خائفين‬ ‫صاغرين وهذا واضح في قوله تعالى ))...ما ظننتم أن يخرجوا‬ ‫وظنوا أنّهم مانعتهم حصونهم من ا فأتاهم ا من حيث لم‬ ‫يحتسبوا...(( .‬ ‫والحرب الخيرة التي خاضتها المقاومة السلمية في لبنان مع‬ ‫اليهود تزيد إيماننا بهذه الية الكريمة ففي بداية المعركة ظنّ‬ ‫المسلمون أنّ المقاومة السلمية سوف تنهزم وأنّ الترسانة النووية‬ ‫سوف تفيد إسرائيل وتحميها من ضربات حزب ا , ولكن الحمد لله‬ ‫ما هي سويعات حتى قذف ا الرعب في قلوب اليهود وأصبحوا‬ ‫فريسة سهلة أمام مقاتلي حزب ا المؤمنين الذين قتلوا اليهود شر‬ ‫قتلة وذكّروهم بنتائج غدر بني النضير وبني قينقاع وبني قريظة.‬ ‫ج- إنّ ا عزّ وجلّ يأمرنا بدراسة غزوة بني النضير و أخذ العبرة‬ ‫منها بقوله تعالى ))...يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين‬ ‫فاعتبروا يا أولي البصار(( فأصحاب البصر والبصيرة يتعلمون من‬ ‫65‬
    • ‫هذه الغزوة الدروس الكثيرة ويؤمنون أنّ النصر ل محالة‬ ‫للمسلمين, وأنّ الغلبة ستكون للمؤمنين ولكن من هم أولئك‬ ‫المؤمنون ؟..... طبعا هم الذين يكونون مع ا في السراء‬ ‫والضراء والذين يوفون بعهد ا, هم رجال ولكن ليسوا ككل‬ ‫الرجال وهم نساء وليسوا ككل النساء نساء طاهرات نقيات‬ ‫يفقهون فقه الواقع غير متنطعات وليسوا كاسيات عاريات ....هم‬ ‫الّذين وصفهم ا تعالى بمحكم تنزيله )) والمؤمنون والمؤمنات‬ ‫بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر‬ ‫ويقيمون الصلة ويؤتون الزكاة ويطيعون ا ورسوله أولئك‬ ‫سيرحمهم ا إنّ ا عزيز حكيم (( التوبة ١٧.‬ ‫و ندعو ا أن يجعلنا من أولئك الرجال والنساء الذين سوف‬ ‫يسطّرون ملحم الجهاد والبطولة لنكون خير خلف لخير سلف.‬ ‫٧١- إن اليهود قوم جبناء ل يقدرون على مواجهة المسلمين‬ ‫وقتالهم بطريقة مباشرة وإنّ من عدالة ا وحكمته أن جعل‬ ‫قلوب اليهود وأعوانهم مختلفة متفرقة:‬ ‫فالله عزّ وجلّ يقول في حق يهود بني النضير ))ل يقاتلونكم جميعا إل‬ ‫في قرى محصنة أو من وراء جدر بأسهم بينهم شديد تحسبهم جميعا‬ ‫وقلوبهم شتى ذلك بأنّهم قوم ل يعقلون(( الحشر ٤١, ولعلّ هذه الية‬ ‫تشمل يهود بني النضير وكل من يماثلهم بالحال والمقال - وأقصد بذلك‬ ‫اليهود الصهاينة المحتلّون لفلسطين و العراق- فيخبرنا ا عزّ وجلّ أنّ‬ ‫أولئك اليهود المجرمون أجبن من أن ينتشروا في البلد السلمية , نعم‬ ‫ورب محمد بل يتحصّنون في حصون وقلع ويبنون أسوار عالية لعلّها‬ ‫تحميهم من ضربات المسلمين و لعلّها تؤخر عنهم الموت والقتل ,‬ ‫ونلحظ أنّ اليهود رغم حقدهم للمسلمين وحبهم للسيطرة والتحكم إل‬ ‫75‬
    • ‫أنّهم ل يتجرؤون على دخول غزّة والنتشار فيها بل يختبئون في‬ ‫مستعمراتهم.‬ ‫وتبين لنا الية الكريمة أنّ ا لن يجعل اليهود وأعوانهم على قلب رجل‬ ‫واحد ل وا ل ورب الكعبة فقد نظن أنّ اليهود وأعوانهم من الصليبين‬ ‫وأشباه المسلمين متحدين متماسكين ولكن في حقيقة المر هم‬ ‫متشتتون متفرقون يبغض بعضهم بعضا, و إن اجتمعوا على أمر واحد‬ ‫أل وهو قتال المسلمين إل أنهم مختلفين فيما بينهم على ألف أمر,‬ ‫وخير مثال على ذلك ما جرى للرئيس المريكي السبق بيل كلينتون‬ ‫فكان مناصرا للصهاينة وسندا قويا لهم وعندما فكّر يوما أن يخالفهم‬ ‫دبروا له فضيحة كانت سببا في إقصائه عن الحكم , فأولئك الطغاة ل‬ ‫آمان لهم ول حب بينهم والحمد لله الذي فرّقهم.‬ ‫أخوة اليمان والعقيدة:‬ ‫و الن بعد أن وفقنا ا عزّ وجلّ بالحديث عن صفات اليهود أو بني‬ ‫إسرائيل كما وردت في القرآن الكريم نبدأ لن بطرح بعضا من‬ ‫التساؤلت ونجيب عليها بإذن ا تعالى و اهتداء بهدي محمد عليه‬ ‫وعلى آله الصلة والسلم واقتداء بآل بيته المطهرين وأصحابه‬ ‫المخلصين:‬ ‫السؤال ال ّل:‬ ‫و‬ ‫يقول ا عزّ وجلّ في محكم تنزيله مادحا بعض اليهود ))ومن قوم‬ ‫موسى أمة يهدون بالحق و به يعدلون (( العراف ٩٥١, والسؤال هل‬ ‫معنى ذلك أنّ من اليهود اليوم من هو على حق وهداية ويعدل بالله‬ ‫عزّ وجل ويعتبر من أهل الكتاب ؟‬ ‫85‬
    • ‫الجابة : أول ً يجب دوما أن ل نتكلم عن أية آية في القرآن بدون علم و‬ ‫دون الرجوع إلى كتب التفسير المعتمدة لنّ في آيات القرآن الكريم‬ ‫هناك الناسخ والمنسوخ والعام والخاص والمطلق والمقيد.‬ ‫و الن لنبحث في تفسير هذه الية : ورد تفسير هذه الية في تفسير‬ ‫الطبري رحمه ا فيقول :‬ ‫إن هؤلء قوم من وراء الصين من وراء نهر يعبدون ا بالحق‬ ‫والعدل آمنوا بمحمد عليه وعلى آله الصلة والسلم وتركوا السبت‬ ‫يستقبلون قبلتنا ل يصل إلينا منهم أحد , ول منّا إليهم أحد فروي أنه لما‬ ‫وقع الختلف بعد موسى كانت منهم أمة يهدون بالحق ولم يقدروا أن‬ ‫يكونوا بين ظهراني بين إسرائيل حتى أخرجهم ا إلى ناحية من أرضه‬ ‫في عزلة من الخلق فصار لهم سرب في الرض فمشوا فيه سنة‬ ‫ونصف ووري أنّ هؤلء القوم قد آمنوا رسولنا الكريم عليه الصلة‬ ‫انتهى.‬ ‫والسلم ليلة المعراج وعلمهم سورا من القرآن .‬ ‫إذا فالية السابقة هي آية خاصة باليهود الذين آمنوا بالله وبرسوله عليه‬ ‫وعلى آله الصلة والسلم وتشمل فقط كل من آمن من اليهود برسولنا‬ ‫الكريم واتّبع شريعة السلم , أما من بقي إلى اليهود على الدين‬ ‫اليهودي فل تشمله هذه الية لقوله تعالى ))ومن يبتغ غير السلم دينا‬ ‫فلن يقبل منه وهو في الخرة من الخاسرين (( آل عمران ٥٨.‬ ‫السؤال الثاني:‬ ‫يدّعي اليهود أنّهم أفضل خلق ا وأنهم شعب ا المختار وأنّ ا عزّ‬ ‫وجلّ قد فضّلهم على العالمين ويستشهدون بآيات كثيرة من القرآن‬ ‫الكريم منها :‬ ‫))يا بني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم وأني فضلتكم على‬ ‫العالمين(( البقرة ٧٤,‬ ‫95‬
    • ‫))يا بني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم وأني فضلتكم على‬ ‫العالمين(( البقرة ٢٢١,‬ ‫))قال أغير ا أبغيكم إلها وهو فضلكم على العالمين(( البقرة ٠٤١,‬ ‫))ولقد اخترناهم على علم على العالمين (( الدخان ٢٣, ))ولقد اخترناهم‬ ‫على علم على العالمين(( الجاثية ٦١.‬ ‫فما حقيقة هذا الدعاء وما معنى التفضيل الوارد في اليات السابقة ؟‬ ‫الجواب :كما اتفقنا سابقا بأنه يجب دوما الرجوع إلى كتب التفسير‬ ‫لمعرفة تفسير اليات القرآنية ويجب علينا عدم تفسير أي شيء بناء‬ ‫على آرائنا وأهوائنا..... والن لنجيب عن السؤال السابق :‬ ‫أول ً :جميع اليات السابقة وغيرها منسوخة بقوله تعالى ))كنتم خير أمة‬ ‫أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ولو‬ ‫آمن أهل الكتاب لكان خيرا لهم منهم المؤمنون وأكثرهم الفاسقون ((‬ ‫آل عمران ٠١١‬ ‫حقيقة هذا الدعاء اليهودي بأنهم شعب ا المختار وأنهم أفضل‬ ‫البشرية هذا إدعاء باطل لنّ أفضل أمة أخرجت للناس هي أمة‬ ‫السلم وبالخص ذرية سيدنا محمد عليه وعلى آله الصلة والسلم ثم‬ ‫جيل الصحابة والتابعين رضي ا عنهم وذلك لقوله تعالى ))كنتم خير‬ ‫أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله‬ ‫ولو آمن أهل الكتاب لكان خيرا لهم منهم المؤمنون وأكثرهم‬ ‫الفاسقون (( آل عمران ٠١١ .‬ ‫أما تفسير الية السابقة فهناك عدة آراء وهي :‬ ‫- روى الترمذي عن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده أنه سمع رسول‬ ‫ا صلى ا عليه وسلم يقول في ))قوله تعالى كنتم خير أمة‬ ‫أخرجت للناس(( قال أنتم تتمون سبعين أمة أنتم خيرها وأكرمها على‬ ‫ا(( وقال هذا حديث حسن.‬ ‫06‬
    • ‫- وقال أبو هريرة نحن خير الناس للناس نسوقهم بالسلسل إلى‬ ‫السلم .‬ ‫- وقال ابن عباس هم الذين هاجروا من مكة إلى المدينة وشهدوا بدرا‬ ‫والحديبية .‬ ‫- وقال عمر بن الخطاب من فعل فعلهم- فعل الصحابة المهاجرين-‬ ‫كان مثلهم .‬ ‫- وقيل هم أمة محمد صلى ا عليه وسلم يعني الصالحين منهم‬ ‫وأهل الفضل وهم الشهداء على الناس يوم القيامة .‬ ‫- وقال مجاهد- أحد التابعين- كنتم خير أمة أخرجت للناس على‬ ‫الشرائط المذكورة في الية تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر‬ ‫وتؤمنون بالله.‬ ‫وقيل هذا لصحاب رسول ا صلى ا عليه وسلم كما قال صلى -‬ ‫ا عليه وسلم خير الناس قرني أي الذين بعثت فيهم الثانية وإذا ثبت‬ ‫بنص التنزيل أن هذه المة خير المم فقد روى الئمة من حديث‬ ‫عمران بن حصين عن النبي صلى ا علية وسلم أنه ))قال خير الناس‬ ‫قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم (( وهذا يدل على أن أول هذه‬ ‫.المة أفضل ممن بعدهم وإلى هذا ذهب معظم العلماء‬ ‫إذا فالية الكريمة السابقة على اختلف أقوال المفسرين فيها تدلّ‬ ‫وتبين بشكل قاطع أنّ أفضل المم هم أناس من أمة محمد عليه‬ ‫وعلى آله الصلة والسلم فجميع اليات السابقة التي نزلت بحق بني‬ ‫اسرائيل منسوخة بالية السابقة ))كنتم خير أمة أخرجت للناس.....((‬ ‫وذلك إن كان معناها أن اليهود كانوا أفضل المم قبل مجيء السلم.‬ ‫ثانيا : لنبحث الن في تفسير اليات السابقة ونشرح معنى التفضل‬ ‫الوارد في الية السابقة :‬ ‫إنّ لتفسير اليات السابقة عدّة وجوه منها :‬ ‫16‬
    • ‫١- قال أحد المفسرين في قوله تعالى وأني فضلتكم على‬ ‫العالمين قال بما أعطوا من الملك والرسل والكتب على عالم من‬ ‫كان في ذلك الزمان فإن لكل زمان عالما, وروي عن مجاهد‬ ‫والربيع بن أنس وقتادة نحو ذلك.‬ ‫إذا فتفضل اليهود كان على عالم زمانهم ويجب الحمل على هذا‬ ‫لن هذه المة أفضل منهم لقوله تعالى خطابا لهذه المة ))كنتم‬ ‫خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر‬ ‫وتؤمنون بالله ولو آمن أهل الكتاب لكان خيرا لهم(( كما تقدم .‬ ‫٢- وفي المسانيد والسنن عن معاوية بن حيدة القشيري قال قال‬ ‫رسول ا صلى ا عليه وسلم )) أنتم توفون سبعين أمة أنتم‬ ‫خيرها وأكرمها على ا(( والحاديث في هذا الخصوص كثيرة‬ ‫فهذا دليل آخر على أنّ المة المحمدية هي أفضل المم وأكرمها‬ ‫على ا .‬ ‫ثالثا : يوجد الكثير من اليات تتحدث عن عقاب ا عزّ وجل لليهود‬ ‫ومسخهم وغضبه عليهم ونعيد ذكر بعضها للفائدة :‬ ‫1-)) وإذ قلتم يا موسى لن نؤمن لك حتى نرى ا جهرة‬ ‫فأخذتكم الصاعقة وأنتم تنظرون(( البقرة ٥٥ .‬ ‫2-))..... و باؤوا بغضب من ا ذلك بأنّهم كانوا يكفرون بآيات‬ ‫ا ويقتلون النبيين بغير الحق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون((‬ ‫البقرة ١٦.‬ ‫3-))ولقد علمتم الذين اعتدوا منكم في السبت فقلنا لهم كونوا‬ ‫البقرة ٥٦.‬ ‫قردة خاسئين((‬ ‫4-))قل هل أنبئكم بشر من ذلك مثوبة عند ا من لعنه ا‬ ‫وغضب عليه وجعل منهم القردة والخنازير وعبد الطاغوت‬ ‫أولئك شر مكانا وأضل عن سواء السبيل (( المائدة ٠٦.‬ ‫26‬
    • ‫5-))فلما عتوا عن ما نهوا عنه قلنا لهم كونوا قردة خاسئين((‬ ‫العراف ٦٦١.‬ ‫فكيف يكونون شعب ا المختار وقد مسخ ا الكثير منهم إلى‬ ‫قردة وخنازير ولعنهم وغضب عليهم وباؤنا بغضب من ا؟!.. .‬ ‫رابعا: كل دين أو معتقد خلى السلم هو دين باطل وهذا واضح‬ ‫بصريح القرآن وكل من ينكره فهو كافرا وكل من ل يعرفه فهو جاهلً‬ ‫فالله عزّ وجلّ يقول :‬ ‫))إنّ الدين عند ا السلم وما اختلف الّذين أوتوا الكتاب إل من بعد‬ ‫ما جاءهم العلم بغيا بينهم ومن يكفر بآيات ا فإن ا سريع‬ ‫آل عمران ٩١.‬ ‫الحساب((‬ ‫))ومن يبتغ غير السلم دينا فلن يقبل منه وهو في الخرة من‬ ‫الصف ١٦.‬ ‫الخاسرين((‬ ‫فل يأتينا اليهود أو بعض أعوانهم بعد ذلك ويقولون أنّهم شعب ا‬ ‫المختار أو أنّهم أهل معتقد صحيح ل وا, بل أمة محمد عليه وعلى‬ ‫آله الصلة والسلم أفضل المم ودينها هو دين ا عزّ وجلّ رغم أنف‬ ‫من ينكر ذلك وكل دين خل السلم فهو باطل باطل والحمد لله رب‬ ‫العالمين على نعمة السلم والتوحيد. .‬ ‫السؤال الثالث:‬ ‫ظهرت حديثا بعض الجماعات من اليهود في إسرائيل وغيرها من دول‬ ‫العالم يرفعون شعارا يقول‬ ‫" نحن يهود ولسنا صهاينة " ويظهرون التقارب والود من المسلمين و‬ ‫ينادون بحقوق الشعب الفلسطيني وما إلى ذلك.... والسؤال هل‬ ‫نتعاون معهم ونتقارب منهم ونصدق أقوالهم أم ماذا ؟ أرجو الجابة‬ ‫بدقة مدعومة بالدلة النقلية والعقلية؟‬ ‫36‬
    • ‫الجابة : هذا السؤال يحتوي على الكثير من القضايا نطلب من ا عزّ‬ ‫وجلّ أن يلهمنا الصواب في الجابة ويسدد خطانا وينطق لساننا بالحق‬ ‫وا على كل شيء قدير ولن يخيب ا من يدعو إليه :‬ ‫القضية الولى : يجب أول ً أن نميز بين اليهودي والصهيوني في النقاط‬ ‫التالية:‬ ‫1- إن اليهودي هو الذي يدين بالديانة اليهودية والتي هي محرفة‬ ‫وباطلة فقد نُسخَت بالشريعة المحمدية على رسولنا الكريم‬ ‫وعلى آل بيته أذكى الصلة والسلم وقد بينا سابقا سبب بطلن‬ ‫هذه الديانة .‬ ‫أما الصهيوني نعرّفه- بشكل مبسط- هو اليهودي الذي له‬ ‫أطماع استيطانيه في فلسطين أو غيرها من دول العالم‬ ‫السلمي, إذا ليس بالضرورة أن يكون كل يهودي صهوني ولكن‬ ‫غالبا وبنسبة كبيرة الغالبية العظمى من يهود العالم هم صهاينة‬ ‫معتدين لعنهم ا ولعن من آواهم ونصرهم ,فنلحظ اليهود‬ ‫في جميع مشارق الرض ومغاربها يمددون الكيان الصهيوني‬ ‫بالقوة والسلح والمال والرجال.‬ ‫2- إن التعامل مع الصهاينة يتم على أساس أنّهم أهل حرب ضد‬ ‫السلم والمسلمين وبالتالي فيحل قتلهم أينما ثقفوا لنهم‬ ‫معتدين ومحاربين للسلم و المسلمين, بينما اليهودي ل يحل‬ ‫دمه إل إذا ثَبُت أنّه يقاتل المسلمين ويحرّض على حربهم ,‬ ‫لذلك إذا قصفت المقاومة السلمية حماس أو حزب ا‬ ‫إسرائيل و سقط مدنيون جراء ذلك القصف في الكيان‬ ‫الصهيوني فهذا ل ليس ذنب المسلمين, فالسرائيليون الصهاينة‬ ‫46‬
    • ‫يستحقون القتل سواء العسكريين منهم أم المدنين ماداموا‬ ‫محتلين لرضنا ويعتدون علينا وهم من جلب النساء والطفال‬ ‫وأسكنهم بلدنا وديارنا المقدسة.‬ ‫3- إنّ القاسم المشترك بين اليهود والصهاينة هو عداوتهم للسلم‬ ‫وكرههم للمؤمنين , وهذا الذي نقوله ليس إدعاء أو قول بغير‬ ‫علم ل وإنّما أخبرنا به ا عزّ وجلّ علم الغيوب بقوله‬ ‫تعالى ))لتجدنّ أشد الناسِ عداوة للذين آمنوا اليهود والذين‬ ‫أشركوا .....(( لمائدة ٢٨, فالله عزّ وجلّ يبين ويؤكّد بشكل واضح‬ ‫حقيقة النفس الخبيثة التي يمتلكها اليهود والشر الدفين الذي‬ ‫يضمره اليهود والمشركين إزاء المؤمنين كما تقدم معنا, وهذا ما‬ ‫ثبت في الواقع العملي, لذلك يجب علينا الحذر من التعامل مع‬ ‫اليهود سواء أكانوا يهودا أم صهاينة .‬ ‫القضية الثانية: والتي هي مدى جواز أن نتعاون مع المشركين طبعا‬ ‫ومنهم اليهود في الصراع السلم الصهيوني:‬ ‫هذه المسألة يمكن معرفتها وذلك بمعرفة حكم الستعانة بالكافر‬ ‫المأمون وفيها عدة نقاط وهي:‬ ‫1-القاعدة والصل عدم الستعانة بغير المسلم في المور‬ ‫العامة وذلك لقول الرسول عليه وعلى آله الصلة والسلم‬ ‫للمشرك الذي أراد أن يلحق بجيش المسلمين في غزوة‬ ‫رواه ابن حبان في صحيحه‬ ‫بدر, و ))ارجع فلن أستعين بمشرك((‬ ‫وغيره من رواة الحاديث, ولكن لهذه القاعدة استثناء، وهو جواز‬ ‫الستعانة بغير المسلم بشروط معينة وهي:‬ ‫1- تحقق المصلحة، أو رجحانها بهذه الستعانة.‬ ‫2- وأل يكون ذلك على حساب الدعوة ومعانيها.‬ ‫56‬
    • ‫3- وأن يتحقق الوثوق الكافي بمن يستعان به،‬ ‫وأن يكون تابعًا للقيادة السلمية، ل متبوعًا،‬ ‫ومقودًا فيها ل قائدًا لها.‬ ‫4- وأل تكون هذه الستعانة مثار شبهة لفراد‬ ‫المسلمين، وأن تكون هناك حاجة حقيقية‬ ‫لهذه الستعانة وبمن يستعان به، فإذا‬ ‫تحققت هذه الشروط جازت الستعانة على‬ ‫وجه الستثناء، وإذا لم تتحقق لم تجز‬ ‫الستعانة.‬ ‫وفي ضوء هذا الصل رفض رسول ا صلى ا عليه وسلم‬ ‫اشتراك المشرك مع المسلمين في مسيرهم إلى عير قريش‬ ‫إذ ل حاجة به أصل ً, وفي ضوء الستثناء وتحقق شروطه‬ ‫استعان النبي صلى ا عليه وسلم بالمشرك عبد ا بن‬ ‫أريقط الذي استأجره النبي صلى ا عليه وسلم وأبو بكر في‬ ‫هجرتهما إلى المدينة؛ ليدلهما على الطريق إليها.. وضبط هذه‬ ‫القاعدة مع فهم شروط الستثناء في واقع الحياة يحتاج إلى‬ ‫فقه دقيق وإيمان عميق.‬ ‫لذلك وفي ضوء ما سبق يجوز للمسلمين التعاون مع‬ ‫المشركين واليهود الذين يظهرون تقاربا وودا من المسلمين‬ ‫وتأيدا لقضايا هم وذلك ضمن الضوابط السابقة وأن ل ننسى‬ ‫قوله تعالى ))لتجدنّ أشد الناسِ عداوة للذين آمنوا اليهود‬ ‫والذين أشركوا .....(( لمائدة ٢٨, علما أنّه ليس لدي ثقة باليهود‬ ‫مطلقا فغدرهم معروف خيانتهم قديمة لذلك الحذر والحيطة‬ ‫وقوله تعالى السابق يجب أن يكون الضابط الساسي لن‬ ‫تعامل مع اليهود مهما كان ظاهرهم, وخصوصا أن اليهود‬ ‫66‬
    • ‫الصهاينة يظهرون أحيانا تعاطفهم مع قضايانا لتحقيق مكاسب‬ ‫سياسية ولكن سرعان ما تنكشف حقيقتهم بعد استلمهم‬ ‫مقاليد السلطة . )المصدر السيرة النبوية وقفات وعظات للستاذ‬ ‫محمد علي الصلبي(‬ ‫السؤال الرابع :‬ ‫سائل يسأل فيقول : السلم عليكم ورحمة ا وبركاته:ما حكم من‬ ‫أعان إسرائيل بأية طريقه ولعل ابسطاها الكلم ؟ بانتظار طرحكم‬ ‫للبحث بقوة ا:‬ ‫الجابة :‬ ‫أول ً : أخي الكريم ا عزّ وجلّ يقول في كتابه الحكيم :‬ ‫)) ل تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الخر يوادون من حاد ا ورسوله‬ ‫ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في‬ ‫قلوبهم اليمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها النهار‬ ‫خالدين فيها رضي ا عنهم ورضوا عنه أولئك حزب ا أل إن حزب‬ ‫المجادلة 22.‬ ‫ا هم المفلحون((‬ ‫فمن علمات ضعف اليمان بالله واليوم الخر هي التودد لعداء‬ ‫السلم فكيف بمن يناصرهم على أخيه المسلم !‬ ‫وكل من يتعاون مع أعداء السلم ويناصرهم ضد المسلمين فهو‬ ‫فاسق ضال منحرف يحل دمه بل أدنى شك لقول ا عزّ وجلّ )) إنما‬ ‫جزاء الذين يحاربون ا ورسوله ويسعون في الرض فسادا أن يقتلوا‬ ‫أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلف أو ينفوا من الرض ذلك‬ ‫المائدة 33.‬ ‫لهم خزي في الدنيا ولهم في الخرة عذاب عظيم ((‬ ‫اللهم دمر اليهود الصهاينة ودمر كل من يتعاون معهم بحق محمد وآله‬ ‫الطاهرين وأصحابه المخلصين.‬ ‫السؤال الخامس :‬ ‫76‬
    • ‫أخي الكريم عبدا :‬ ‫إننا جميعا نحن المسلمون متفقون على أن اليهود عدو السلم‬ ‫وسؤالي هو :كيف يفتي من هم يدعون السلم بعدم نصرة حزب ا‬ ‫في حربه ضد اليهود الصهاينة والدفاع عن أرضهم وأخوتهم في‬ ‫فلسطين ؟ فما حكم هؤلء المدعين أصحاب الفتوى ؟‬ ‫الجـابـة:‬ ‫أول ً : أختي الكريمة الغالية إن كان ذلك المتقوّل يرمي بفتواه وأقواله‬ ‫أن يناصر الكفار والمشركين واليهود على المسلمين فهو فاسق ضال‬ ‫منحرف يحل دمه بل أدنى شك لقول ا عزّ وجلّ )) إنّما جزاء الذين‬ ‫يحاربون ا ورسوله ويسعون في الرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو‬ ‫تقطع أيديهم وأرجلهم من خلف أو ينفوا من الرض ذلك لهم خزي‬ ‫المائدة 33.‬ ‫في الدنيا ولهم في الخرة عذاب عظيم ((‬ ‫ثانيا : إن كان يهدف بفتواه التقرب والتودد من اليهود وأعوانهم : فهذا‬ ‫يدل على نفاقه وضعف إيمانه بالله عزّ وجل لقوله تعالى )) ل تجد‬ ‫قوما يؤمنون بالله واليوم الخر يوادون من حاد ا ورسوله ولو كانوا‬ ‫آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم‬ ‫اليمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها النهار‬ ‫خالدين فيها رضي ا عنهم ورضوا عنه أولئك حزب ا أل إن حزب‬ ‫ا هم المفلحون(( المجادلة ٢٢ .‬ ‫ثالثا : إن كان يعتبر حزب ا أولئك المجاهدون المؤمنين كفارا فهذا‬ ‫دللة على ضعف علمه أو كذبه وتدليسه وكفره إن لم يكن لديه تأوليل‬ ‫86‬
    • ‫أو دليل للكتفير فالرسول عليه الصلة والسلم حدد أركانا للسلم‬ ‫هي :‬ ‫)) بُنِيَ الِسلمُ عَلى خَمْسٍ: شَهادَةِ أَنْ ل إِلهَ إل ّ اللّهُ، وَأَنّ محمدا رسولُ‬ ‫اللّهِ، وَإقامِ الصلةِ، وإِيتاءِ الزّكاةِ، والحَجّ، وصوْمِ رَمَضان ))رواه بخاري.‬ ‫َ‬ ‫فعندما ينكر حزب ا أو غيره أحد هذه الركان يعتبر كافرا؟؟ .‬ ‫ولكن كلنا يعرف أن حزب ا منظمة إسلمية يؤمنون بجميع الركان‬ ‫السابقة فكيف يصبحون كفارا يا سبحان ا رجال يجاهدون هو‬ ‫ونساءهم وأبناؤهم في سبيل ا يعتبرون كفارا ,‬ ‫وحكام يهادنون الستعمار وتولون الكفار يصبحون أولي أمر يجب‬ ‫طاعاتهم يا سبحان ا ما هذا الضلل.‬ ‫فالذي يكفر المسلم دون دليل أو هدي صحيح أو تأويل صحيح فهو‬ ‫كافر لقول رسولنا الكريم‬ ‫))أَيّمَا رَجُلٍ قالَ لَخِيهِ كَافِرٌ فقَدْ بَاءَ بِهِ أَحَدُهُمَا(( .رواه الترمذي وقال‬ ‫َ‬ ‫حديث حسن صحيح‬ ‫وصلي اللهم على محمد وعلى آله وسلم.‬ ‫السؤال السادس:‬ ‫السلم عليكم إخوتي العزاء وعلى الخ عبد ا :‬ ‫لدي السئلة التالية أتمنى أن توضحها لي وهي :‬ ‫-الجذور التاريخية للصراع السلمي الصهيوني.‬ ‫- اليهود والحكام العرب الذين باعوا البلد .‬ ‫96‬
    • ‫- الدولة السرائيلية المحتلة للفلسطين هل تحمل اسم بني إسرائيل‬ ‫حقا.‬ ‫اسأل ا لك التوفيق في كل عمل خير.‬ ‫الجـابـة:‬ ‫أخي الكريم السؤال السابق يحتوي على عدّة أقسام ونبدأ إن شاء ا‬ ‫بالجابة عليها :‬ ‫أول ً : الجذور التاريخية للصراع السلمي الصهيوني:‬ ‫أخي الفاضل الصراع السلم الصهيوني بإيجاز‬ ‫:‬ ‫قديم منذ بدأ قدوم الرسول العظم عليه وعلى آله الصلة والسلم‬ ‫إلى المدينة المنورة وسبب عداوة وبغض اليهود لشخص الرسول عليه‬ ‫فكان‬ ‫الصلة والسلم هو لنه عربي خرج من بين أصلب العرب.‬ ‫اليهود يظنّون أن نبينا الكريم سوف يخرج منهم فكانوا يتوعدون الوس‬ ‫والخزرج- وهم سكان المدينة غير اليهود وهم عرب – بالتحالف مع‬ ‫.‬ ‫هذا النبي العظيم وقتلهم‬ ‫ولكن ما إن ظهر رسولنا الكريم ووصل المدينة المنورة حتى آمنت به‬ ‫الوس والخزرج ولم تؤمن به اليهود وبدأ منذ ذلك اليوم الصراع‬ ‫.‬ ‫السلمي اليهودي‬ ‫ثانيا: اليهود والحكام العرب الذين باعوا البلد :‬ ‫هذا شق مهم وخطير في الصراع السلمي الصهيوني ويمارس هذا‬ ‫الدور من الجانب اليهودي الصهيوني :‬ ‫1-الموساد السرائيلي.‬ ‫2-الماسونية اليهودية والتي هي أخطر الحركات هي‬ ‫والصهيونية شيء واحد ويعملن ضد السلم .‬ ‫07‬
    • ‫ثالثا - الدولة السرائيلية المحتلة للفلسطين هل تحمل اسم بني‬ ‫إسرائيل حقا:‬ ‫أخي الكريم بداية ل بدّ لنا أن نتذكر لما سمي بني إسرائيل بهذا السم‬ ‫إنّ سبب تسميتهـم بالسرائيليين أو بني إسرائيل بهذا السم نسبة إلى‬ ‫إسرائيل وهو يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم الصلة والسلم‬ ‫وإسرائيل كلمة عبرانية مركبة من جزأين إسرا بمعنى عبد أو صفوة،‬ ‫إيل وهو ا فيكون معنى الكلمة عبد ا أو صفوة ا.‬ ‫فمعنى ذلك أنّه ل ضرر ول خطأ في تسمية اليهود في فلسطين ببني‬ ‫إسرائيل وذلك إن كنّا نقصد بذلك أنهّم ينحدرون من نسل سيدنا يعقوب‬ ‫عليه السلم , ولكن يجب أن نعرف وننتبه إلى أنّ جميع شعوب العالم‬ ‫قد امتزجت دماؤها مع بعضها البعض فل يمكن أن نقول أنّ هؤلء‬ ‫الطغاة هي فقط من نسل يعقوب عليه السلم, بل هؤلء الطغاة هم‬ ‫من دماء مختلفة وعروق مختلفة ولكن لما كانت بداية ظهور اليهود‬ ‫هي في نسل يعقوب عليه السلم وأطلقت بعد ذلك كلمة بني إسرائيل‬ ‫على اليهود فل ضير في تسميتهم هذه.‬ ‫))و لمعرفة أصل اليهود الموجودون حاليا في فلسطين وسنعرف ذلك‬ ‫من هذه القطعة التاريخية: )… ما بين القرنين السابع والعاشر، سيطر‬ ‫شعب مغولي هو شعب )الخزر( على الطرف الشرقي من أوروبا ما‬ ‫بين )الفولغا والقفقاز( وكان يواجه الدولة السلمية في الشرق‬ ‫والجنوب الشرقي والدولة المسيحية المحيطة به، وهو اختيار يحير‬ ‫المؤرخين كما أنه لم يكن صدفة كما يقول )أحد المؤرخين() المؤرخ‬ ‫المجري: )د. انطال بارثا(.( ويفسره البعض بأنه حرص شعب )الخزر(‬ ‫على الحتفاظ بشخصيته الخاصة بين القوتين العالميتين حينذاك )أي‬ ‫القوة السلمية والقوة المسيحية(.‬ ‫17‬
    • ‫وفي القرن )الثاني عشر - الثالث عشر( انهارت دولة الخزر، وفروا في‬ ‫اتجاه الغرب إلى القرم وأوكرانيا وهنغاريا وبولندا وليتوانيا, يحملون‬ ‫معهم ديانتهم اليهودية )التي عرفها العصر الحديث( وبذلك فإنّ يهود‬ ‫العالم اليوم في غالبيتهم الساحقة، ينحدرون من هذا الشعب المغولي‬ ‫خاصة وإن اليهود الصليين الذين ينتمون إلى القبائل السرائيلية )الثنتي‬ ‫عشرة( في التاريخ القديم قد ضاعت آثارهم() من كتاب )القبيلة الثالثة‬ ‫كوستلر(( المصدر موقع محمد الحسيني الشيرازي .‬ ‫عشر( لـ)أرثور‬ ‫ولكن على العموم اليهود هم اليهود بخبثهم وكفرهم وضللهم وكل ما‬ ‫جاء في القرآن الكريم بحق بني إسرائيل ينطبق على يهود اليوم ويهود‬ ‫غد وصلّي اللهم على محمد وعلى آله وسلم .‬ ‫و آخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين‬ ‫التوصيات :‬ ‫- أوصي نفسي وجميع أخوتي المسلمين بالعمل على التوحدّ والتراص‬ ‫من أجل مواجهة العدو الصهيوني اليهودي الذي يطمح للسيطرة على‬ ‫جميع بلد المسلمين دون تمييز بين شيعي أو سني وإنّما هدف اليهود‬ ‫الصهاينة هو القضاء على كل من يقول ل إله إل ا محمد رسول ا.‬ ‫- أوصي نفس ودعاة أمة محمد عليه وعلى آله الصلة والسلم بجعل‬ ‫محاربة اليهود الصهاينة والتصدي لهم ومقاومتهم من أساسيات دعوتهم‬ ‫وأن ل يغفلوا عن ذلك العدو الخبيث.‬ ‫- أنصح أخوتي الكرام صغارا وكبارا بقراءة السيرة النبوية قراءة العلم‬ ‫وقراءة البحث لنتعلم من نبينا الكريم وآل بيته وأصحابه كيف نتعامل‬ ‫مع اليهود وكيف نجابههم ومن كتب السيرة النبوية المفيدة والرائعة‬ ‫27‬
    • ‫هي كتاب الدكتور محمد علي الصلبي الذي هو بعنوان السيرة النبوية‬ ‫وقفات وعبر ومتوفر هذا الكتاب بالشكل إلكتروني في موقع صيد‬ ‫الفوائد السلمي .‬ ‫توصية خاصة لمهاتي وأخواتي وبناتي المؤمنات الطاهرات :‬ ‫أخوتي المؤمنات الطاهرات بنات خديجة وفاطمة وزينب سلم ا‬ ‫عليكنّ إنني أتوجّه لكنّ بكلمة ا ورسوله عليه الصلة والسلم أعلم‬ ‫بما أهدف منها :‬ ‫أخوتي الطاهرات لقد خلقكم ا عزّ وجلّ في أحسن تقويم وجعلكم‬ ‫شركاء الرجال في المر بالمعروف والنهي عن المنكر وفي طاعة ا‬ ‫ورسوله العظم فالله عزّ وجلّ يقول في كتابه الحكيم ))والمؤمنون‬ ‫والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر‬ ‫ويقيمون الصلة ويؤتون الزكاة ويطيعون ا ورسوله أولئك سيرحمهم‬ ‫ا إن ا عزيز حكيم(( التوبة ١٧, فل تغفلنّ عن ذلك وأعملوا على‬ ‫جعل بيوتكنّ منابر حق وهداية تربين بها أبناؤكنّ على الجهاد والتضحية‬ ‫وعلى عدم التنازل عن أي شبر من بلد المسلمين وتزرعن في‬ ‫أنفسهم حب التضحية والباء .‬ ‫واعلموا أن طريق الدعوة إلى ا طريق صعب وشائك , طريق قتل‬ ‫فيه زكريا عليه السلم و ضرب فيه نبينا العظم عليه الصلة والسلم و‬ ‫قتل فيه عمر وعلي وعثمان رضي ا عنهم وذبح فيه الحسين وآل‬ ‫بيته الكرام سلم ا عليهم.......... فلبدّ من تضحيات, وما أجمل‬ ‫التضحية في سبيل ل إله إل ا محمد رسول ا فسيروا في طريق‬ ‫37‬
    • ‫الدعوة إلى ا وفقني و وفقكم ا لما يحب ويرضاه وآخر دعوانا أن‬ ‫الحمد لله رب العالمين.‬ ‫المراجع و المصادر التي اعتمدت في هذا البحث :‬ ‫1(القرآن الكريم وقد ذكرت أرقام اليات وأسماء السور.‬ ‫2(الحاديث النبوية وقد ذكرت رواتها.‬ ‫3(شرح ابن كثير للقرآن الكريم.‬ ‫4(شرح القرطبي للقرآن الكريم.‬ ‫5(بنو إسرائيل فى الكتاب والسنة لفضيلة المام الكبر د/ محمد‬ ‫طنطاوي.‬ ‫سيد‬ ‫‪.www.almuzn.net‬‬ ‫6(شبكة المزن السلمية‬ ‫7())وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الكِتَابِ لَتُفْسِدُنّ فِي الَرْضِ‬ ‫مَرّتَيْنِ وَلَتَعْلنّ عُلُواّ كَبِيرا (( السراء ٤, الكاتب د. زغلول النجار‬ ‫ُ‬ ‫– جريدة الهرام- ٦٠٠٢/٧/٤٢‬ ‫8(السيرة النبوية وقفات وعظات للستاذ محمد علي الصلبي.‬ ‫9(موقع العالم محمد حسن الشيرازي الفقرة بعنوان مَنْ هُمْ‬ ‫اليَهود؟ ومَنْ هي إسرائيل؟‬ ‫وآخر دعواهم الحمد لله رب العالمين‬ ‫م.عبدا بن علي صغير‬ ‫‪abd.s@forislam.com‬‬ ‫تم بعون ا عزّ وجلّ النتهاء من هذا البحث‬ ‫47‬
    • ‫بتاريخ ٨ رجب ٩٢٤١ هجري الوافق ٨٠٠٢/٧/١١‬ ‫والحمد لله رب العالمين‬ ‫57‬