تاريخ فلسطين

3,858 views
3,629 views

Published on

polotics

Published in: News & Politics
0 Comments
2 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

No Downloads
Views
Total views
3,858
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
2
Actions
Shares
0
Downloads
84
Comments
0
Likes
2
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

تاريخ فلسطين

  1. 2. فتحها عمر وحررها صلاح الدين فمن لها الآن؟
  2. 4. الفتح الإسلامي لفلسطين
  3. 6. <ul><li>الذي فتح فلسطين والقدس وحررهما من أيدي الرومان هم العرب المسلمون، فقد فتح عمرو بن العاص – رضي الله عنه - معظم مدن فلسطين سنة 15 هـ ، وفتح عمر بن الخطاب رضي الله عنه القدس واستلم مفاتيحها في ربيع الآخر سنة 16 هـ / مايو 637 م </li></ul><ul><li>وقد سجل التاريخ أقوالاً لعمر بن الخطاب ، أثناء وجوده في بيت المقدس، تبَيَّن أن هذه البلاد فتحت بالإسلام، وأنها لا تضيع إلا بالتخلي عنه، حيث قال : &quot; إنكم كنتم أذلَّ الناس وأحقر الناس وأقلَّ الناس، فأعزكم الله بالإسلام، فمهما تطلبوا العزة بغيره يذلكم الله &quot; </li></ul>
  4. 7. <ul><li>وخطب في الناس قبل أن يغادر بيت المقدس، وأوصاهم قائلاً :&quot; يا أهل الإسلام، إنّ الله تعالى قد صدقكم الوعد، ونصركم على الأعداء، وأورثكم البلاد، ومكن لكم في الأرض، فلا يكون جزاؤه منكم إلا الشكر، وإياكم والعمل بالمعاصي، فإنَّ العمل بالمعاصي كفرُُ بالنعم، وقلما كفر قومُُ بما أنعم الله عليهم، ثمَّ لم يفرغوا إلى التوبة إلا سُلبوا عِزَّهم، وسَلّط الله عليهم عدوهم </li></ul>
  5. 8. صلاح الدين وتحرير بيت المقدس من الصليبيين
  6. 9. <ul><li>ضاعت فلسطين من المسلمين مدة إحدى وتسعين سنة هجرية عندما انحرفوا عن دينهم، وانتشر بينهم اللهو، وسادت الأفكار الضالة والفرق المنحرفة ، حيث احتلها الصليبيون سنة (492 هـ = 1099 م ) . والذي حرَّر فلسطين هم القادة الملتزمون بإسلامهم، </li></ul><ul><li>عماد الدين زنكي </li></ul><ul><li>نور الدين محمود </li></ul><ul><li>صلاح الدين الأيوبي </li></ul><ul><li>وهم حسب مصطلحنا المعاصر &quot; إسلاميون &quot;. </li></ul>
  7. 10. <ul><li>يقول ابن الأثير :&quot; طالعتُ تواريخ الملوك المتقدمين، إلى يومنا هذا، فلم أر بعد  الخلفاء الراشدين وعمر بن عبد العزيز أحسن سيرةً من الملك العادل نور الدين ، فقد كان حريصاً على أداء السنن وقيام الليل بالأسحار، ينام بعد صلاة العشاء ثم يستيقظ في منتصف الليل، فيصلي ويتبتل إلى الله بالدعاء حتى يؤذن الفجر، كما كان كثير الصيام . </li></ul>
  8. 11. <ul><li>وكان صلاح الدين الأيوبي كما يقول أحد المؤرخين المعاصرين له :&quot; حسنَ العقيدة، كثير الذكر، شديد المواظبة على صلاة الجماعة، ويواظب على السنة والنوافل ويقوم الليل، وكان يحب سماع القرآن، وينتقي إمامه، وكان رقيق القلب خاشع الدمعةِ، إذا سمع القرآن دمعت عيناه، شديد الرغبة في سماعِ الحديث، كثير التعظيم لشعائر الله </li></ul><ul><li>وقال يوماً وهو قرب عكا :&quot; في نفسي أنه متى يسر الله تعالى فتح بقية السواحل قسمت البلاد، وأوصيتُ وودعتُ، وركبتُ هذا البحر إلى جزائرهم، أتبعهم فيها حتى لا أُبقي على وجه الأرض من يكفر بالله أو أموت &quot;. </li></ul>
  9. 12. سيف الدين قطز وتحرير فلسطين من التتار
  10. 13. <ul><li>سقطت بلاد الشام وفلسطين في يد التتار سنة (658 هـ = 1260 م ) ، عندما ضعف المسلمون وتخلوا عن مبادئ دينهم، وأصيب المسلمون بهزيمة نفسية لم يسبق لها مثيل، وفروا من أمام التتار، وسلموا لهم البلاد دون مقاومة تذكر، </li></ul><ul><li>وبلغ الضعف والانهزام بحكام المسلمين حداً جعل أحدهم يرسل صورته مرسومة على حذاء ، هدية إلى هولاكو ، ليتشرف ذلك الحاكم بوضع قدمه على صورته عندما يلبس الحذاء . </li></ul><ul><li>وسقطت بغداد في أيدي المغول سنة (656 هـ 1258 م ) ، وذكر ابن كثير أن عدد من قتلهم المغول من المسلمين بلغ 800 ألف وقيل مليونان وقتل الخليفة المستعصم بالله ، وقيل أنه وضع في كيس وقتل رفساً </li></ul>
  11. 14. <ul><li>بعث هولاكو رسالة إلى قطز حاكم مصر يقول له فيها :&quot; اتعظوا بغيركم، وأسلموا إلينا أمركم، فنحن لا نرحم من بكى، ولا نرق لمن شكا، أيُّ أرضٍ تؤويكم؟ وأيُّ طريقٍ تنجيكم؟ وأيُّ بلادٍ تحميكم ، فما لكم من سيوفنا خلاص، ولا من مهابتنا مناص، الحصون عندنا لا تمنع، والعساكر لقتالنا لا تنفع، ودعاؤكم علينا لا يُسمَعْ ( ما أشبه الليلة بالبارحة ) </li></ul>
  12. 15. <ul><li>والذي وقف في وجه التتار، وتمكَّن من إلحاق الهزيمة بهم، وأخرجهم من فلسطين والشام هو قطز، الذي كان حاكماً مسلماً مستقيماً صالحاً، حيث يقول فيه ابن كثير : &quot; كان قطز شجاعاً بطلاً كثيرَ الخير، ناصحاً للإسلام وأهله، وكان الناسُ يحبونه ويدعون له &quot; </li></ul><ul><li>والشعار الذي رفعه قطز في معركة عين جالوت وردده جنوده هو &quot; وا إسلاماه &quot;. وكان الانتصار في عين جالوت (25 رمضان 658 هـ 1260 م ) ، أي بعد خمسة أشهر فقط من سقوط فلسطين في أيديهم . </li></ul>
  13. 16. الخليفة العثماني السلطان عبد الحميد وحماية فلسطين من الأطماع الصهيونية
  14. 17. <ul><li>تم تأسيس الحركة الصهيونية المستندة إلى فكرة القومية اليهودية، والمتبنية لمشروع إقامة وطن قومي لليهود على أرض فلسطين ( دولة إسرائيل ) ، في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، إذ تبنى عدد من المفكرين اليهود الدعوة إلى تكوين قومية يهودية، وبلور هذه الدعوة المفكر اليهودي الروسي &quot; بينسكر &quot; في كتابه &quot; التحرير الذاتي &quot; الذي أصدره في عام 1882 م، </li></ul><ul><li>ولكن هذه الدعوة قوبلت بالرفض والمعارضة من بعض المفكرين اليهود المتدينين، وتبلورت هذه المعارضة في المؤتمر الوطني العام لممثلي الدين الإصلاحي اليهودي الذي انعقد في مدينة بيتسبورج بالولايات المتحدة في عام 1885 م، حيث أصدر بيانًا يرفض فيه فكرة العودة إلى فلسطين معلنًا أن أمريكا هي &quot; صهيوننا &quot;. </li></ul>
  15. 18. <ul><li>حيث دعا فيه جهارًا إلى تأسيس دولة إسرائيل على أرض فلسطين، ثم تبع ذلك انعقاد المؤتمر الصهيوني الأول في مدينة بال السويسرية برئاسة هرتزل في عام 1897 م، حيث تكرَّسَت في هذا المؤتمر الفكرة الصهيونية، وكان من أهم قراراته : تشجيع الهجرة إلى فلسطين ، والسعي إلى اعتراف دولي بحق اليهود في فلسطين لأنها كما قال هرتزل ( أرض بلا شعب لشعب بلا وطن )!!! </li></ul><ul><li>انبرى &quot; ثيودور هرتزل &quot; إلى إذكاء نيران الفكرة الصهيونية في كتابه &quot; الدولة اليهودية &quot; 1895 م </li></ul>
  16. 19. <ul><li>جاءت أول محاولة صهيونية لتهجير اليهود إلى فلسطين في عام 1850 م على شكل مشروع وضعه الصهيوني البريطاني &quot; إيرل . إن . شانتري &quot; ، وتبناه وقدمه إلى الدولة العثمانية وزير خارجية بريطانيا &quot; بانشتون &quot; ، ولكن الخليفة العثماني المسلم عبد المجيد خان – والد عبد الحميد الثاني – رفض المشروع بحزم . </li></ul><ul><li>وفي عام 1892 م حاول بعض اليهود الألمان الاستيطان في منطقة الساحل الشرقي لخليج العقبة، وأقاموا مستوطنة لهم في &quot; المويلح &quot; ، فأصدر السلطان أمرًا في 16 شباط / فبراير 1892 م لقواته المرابطة في السعودية بإعادة المستوطنين اليهود من حيث أتوا . </li></ul>
  17. 20. <ul><li>الذي حافظ على أرض فلسطين ومنع بيعها لليهود عندما ضعفت الدولة العثمانية هو السلطان عبد الحميد ، الذي عُرِف بخلفيته الإسلامية، حيث قال لهرتزل عندما عرض عليه الأموال الطائلة، وأن يحل كل مشكلات الدولة العثمانية المالية مقابل سماحه بدولة لليهود في فلسطين قال : &quot; لا أقدرُ أن أبيع ولو قدماً واحداً من البلاد، لأنها ليست لي، بل لشعبي، ولقد حصل شعبي على هذه الإمبراطورية بإراقة دمائهم، وقد غذوها فيما بعد بدمائهم وسوف نغطيها بدمائنا قبل أن نسمح لأحدٍ باغتصابها منا &quot; </li></ul>
  18. 21. <ul><li>والذي مكّن لليهود في فلسطين هم العلمانيون في حزب الاتحاد والترقي، حيث يقول السلطان عبد الحميد : &quot; إن سبب خلع الاتحاد والترقي له من السلطة هو إصرارهم عليه أن يصادق على تأسيس وطن قومي لليهود في الأرض المقدسة فلسطين &quot;. </li></ul><ul><li>نخْلُصَ إلى القول بأن الدولة العثمانية وخليفتها عبد الحميد الثاني دفعا ثمنًا غاليًا مقابل الموقف الإسلامي الصلب ضد الهجرة اليهودية ، حيث استطاع اليهود في نهاية المطاف اجتياز هذه العقبة الكؤود المتمثلة في الدولة العثمانية وخليفتها السلطان عبد الحميد حين تمكنت المحافل الماسونية من الإجهاز عليه وخلعه من الخلافة في عام 1908 م، وتسليم زمام أمور الدولة العثمانية إلى الماسونيين من زعماء حزب الاتحاد والترقي . </li></ul>
  19. 22. اتفاقية سايكس بيكو وتمكين الانجليز لليهود في فلسطين
  20. 23. وزير خارجية بريطانيا &quot; بلفور &quot; في 2 تشرين الثاني / نوفمبر 1917 م، يتعهد بمساعدة اليهود على إقامة وطن قومي لهم في فلسطين، فاكتسبت الفكرة الصهيونية ومشروعها لإقامة &quot; دولة إسرائيل &quot; اعترافًا دوليًّا، ولم تلبث فرنسا والولايات المتحدة وغيرهما من الدول الغربية أن سارعت لإصدار تعهدات مماثلة ·  <ul><li>وتنفيذاً لمقررات مؤتمر بال بالحصول على اعتراف دولي بالفكرة الصهيونية – فقد تمكن اليهود من خلال إقناعهم للحكومة البريطانية بأســــــلوب ابتزازي، من إصدار وعد على لسان </li></ul>
  21. 24. <ul><li>طبقاً لاتفاقية سايكس بيكو احتل البريطانيون القدس في 9 ديسمبر 1917 م، وأعلنوا عن طبيعة هذا الاحتلال عندما قال القائد البريطاني اللنبي في خطابه :&quot; اليوم انتهت الحروب الصليبية &quot; ، وهذا ما فعله القائد الفرنسي غورو عندما احتلَّ سوريا ، حيث وقف على قبر صلاح الدين الأيوبي وقال بلهجة المنتشي المنتصر : &quot; ها قد عدنا يا صلاح الدين” </li></ul><ul><li>وتتابعت قوافل المهاجرين اليهود إلى فلسطين بمساعدة الانجليز وتم تأسيس العصابات اليهودية العسكرية لحماية الوجود اليهودي من جهة، ولتُكَوِّن نواة للجيش الذي ستناط به مهمة إقامة &quot; دولة إسرائيل &quot; في فلسطين . </li></ul>
  22. 25. الجهاد الإسلامي ضد التغلل اليهودي والاستعمار الانجليزي في فلسطين
  23. 26. <ul><li>انعقاد مؤتمر وطني فلسطيني في الخامس من مارس 1919 م أعلن فيه الفلسطينيون بأغلبيتهم المسلمة رفضهم لوعد بلفور، ورفضهم للهجرة اليهودية إلى فلسطين . </li></ul><ul><li>والذي وقف في وجه بريطانيا، وقاد المقاومة ضدها هم الإسلاميون .  فقد كان للحاج أمين الحسيني –مفتي فلسطين ورئيس المجلس الإسلامي الأعلى - دور كبير في تأجيج انتفاضة موسم النبي موسى في القدس (4-10 إبريل -1920 م ) ، التي حدثت عندما لوث يهودي أحد الأعلام الإسلامية لموكب الخليل . </li></ul>
  24. 27. <ul><li>ثورة البُراق : ففي يوم العشرين من آب / أغسطس 1929 م اندلعت معركة عنيفة بين المسلمين واليهود والبريطانيين إثر محاولة اليهود الاستيلاء على حائط البراق الشريف، واستمرت المعركة داخل القدس، وعلى مقربة من حائط البراق الذي يسميه اليهود &quot; المَبْكَى &quot; حتى مساء 23 أغسطس وقتل من اليهود 28 ، واستشهد 13 من المسلمين، ثم انتقل القتال إلى أنحاء أخرى من فلسطين مما اضطر الإنجليز إلى جلب إمدادات من خارج فلسطين، واستعانوا بالطائرات، وزوَّدوا العصابات اليهودية بالسلاح، واستمرت الثورة 15 يومًا قتل وجرح فيها 472 يهوديًّا، واستشهد وجرح 338 مسلمًا . وأعقب الثورة حملة من الاعتقالات، وصدرت أحكام بإعدام 20 من الثُوَّار المسلمين، ونُفِّذَ الحكم في ثلاثة منهم في يوم الثلاثاء 17 يونيو 1930 م وهم : فؤاد حجازي، وعطا الزير، ومحمد جمجوم . ، وكان للحاج أمين الحسيني دوره البارز في تنظيم هذه الثورة </li></ul>
  25. 28. <ul><li>أنشأ الإسلاميون العديد من الهيئات الشعبية التي كان لها دور مهم في الحفاظ على مبادئ الإسلام والتوعية العامة والمطالبة بحقوق أبناء فلسطين، ومن أبرزها جمعية الشبان المسلمين، والمجلس الإسلامي الشرعي الأعلى سنة 1922 </li></ul><ul><li>وأثارت هذه الأحكام وما أعقبها من إجراءات قمعية ضد عرب فلسطين، ردود فعل في الوطن الإسلامي، وجاء أول رد فعل عملي في تنادي علماء المسلمين في فلسطين إلى عقد مؤتمر إسلامي عالمي في القدس لنصرة الشعب الفلسطيني المسلم، وانعقد المؤتمر في ليلة الإسراء والمعراج 4 كانون الأول / ديسمبر 1931 م، وشارك فيه ممثلون للمسلمين من 22 قطرًا . </li></ul>
  26. 29. <ul><li>أنشأ الشيخ عز الدين القسام سنة 1928 م أول تنظيم سري عسكري في فلسطين يعمل ضد الاحتلال البريطاني واليهود، وقد أطلق على هذا التنظيم اسم &quot; المنظمة الجهادية &quot; ، وغلب عليه </li></ul>بعد استشهاد القسام اسم &quot; جماعة القسام &quot; أو &quot; القساميون &quot; ، ولم يُقبل في هذا التنظيم إلا الملتزمون دينياً المستعدون للموت في سبيل الله .  وكان شعار التنظيم &quot; هذا جهاد نصرٌ أو استشهاد &quot; ، وقد بلغ عدد أفراد التنظيم سنة 1935 م حوالي مائتي منتظم، أكثرهم يشرف على حلقات توجيهية من الأنصار الذين يصل عددهم إلى ثمانمائة، وعندما أعلنت &quot; المنظمة الجهادية &quot; عن نفسها سنة 1935 م كانت تملك ألف قطعة سلاح .
  27. 30. <ul><li>وقد دعت المنظمة للثورة على الإنجليز، واختفى القسام وعدد من إخوانه، وحوصر في 20 نوفمبر 1935 م بقوات كبيرة من الشرطة، وقاوم لساعات عدة، ثم قضى نحبه شهيداً مع عدد من إخوانه . </li></ul><ul><li>وقد أحدث استشهاد القسام هزة كبرى في فلسطين حيث زاد كره الناس للإنجليز، وانخرط الكثير من الفلسطينيين في صفوف المقاومة العسكرية ضده، وواصل أتباع القسام جهادهم، تحت إمرة قائدهم الذي خلف القسام، وهو الشيخ فرحان السعدي . </li></ul>
  28. 31. <ul><li>وكان لجماعة القسام شرف تفجير الثورة في 15- إبريل 1936 م، وقد استمرت هذه الثورة حتى سنة 1938 م ، وقد هزت الوجود البريطاني في فلسطين وسيطرت على الريف الفلسطيني وعدد من المدن خصوصاً في صيف 1938 م، ونفذت آلاف العمليات العسكرية، ولم تستطع بريطانيا إخمادها إلا بعد أن استعانت بسدس جيشها الإمبراطوري، وأفضل قادتها العسكريين، واستخدمت الدبابات والطائرات وكافة الأسلحة . </li></ul>
  29. 32. <ul><li>عاد القساميون للمشاركة في ميادين الجهاد من جديد عندما أُعلنت الحرب عامي 47-1948 م، وقد عمل معظمهم تحت توجيه الحاج أمين الحسيني ضمن جيش الجهاد المقدس، وظل القساميون يعملون وبالذات في مناطق الشمال .  وقد أوقعوا في صفوف اليهود خسائر فادحة . </li></ul><ul><li>ومن أشهر المعارك التي خاضتها قوات الجهاد المقدس معركة القسطل، وكان عبد القادر الحسيني قد طلب مساعدة اللجنة العسكرية للجامعة العربية بالسلاح لاسترداد القسطل، وعندما رفضوا خرج من عند رئيسها وهو يقول بصوت مرتفع &quot; أنتم خائنون، أنتم مجرمون، سيسجل التاريخ أنكم أضعتم فلسطين، سأحتل القسطل، وسأموت أنا وجميع إخواني المجاهدين &quot; ، وفي 8- إبريل -1948 م انتصر عبد القادر ورفاقه في معركة القسطل ، وحرروها بعد أن قتلوا حوالي 350 يهودياً . واستشهد قائد قوات الجهاد المقدس عبد القادر الحسيني في هذه المعركة . </li></ul>
  30. 33. اليهود من فكرة إلى دولة
  31. 34. ؟ ؟
  32. 35. كيف ندعم الانتفاضة الفلسطينية من موقعنا الحالي ووفق الظروف والأوضاع الحالية والسؤال الذي يطرح نفسه الآن هو:
  33. 36. <ul><li>ولكي نجيب على هذا السؤال لابد لنا أولاً أن نسأل أنفسنا لماذا نجح المشروع الصهيوني؟؟؟؟؟ </li></ul><ul><li>فكرة تحولت إلى عقيدة؟ </li></ul><ul><li>تخطيط محكم </li></ul><ul><li>جماعة منظمة من الرجال العاملين حملوا هذه الفكرة وضحوا من أجلها . </li></ul><ul><li>جلب الدعم المالي </li></ul><ul><li>جلب الدعم الدولي لقضيتهم بل واحتضان العالم لقضيتهم </li></ul><ul><li>تخاذل عربي وإسلامي وصل إلى درجة الخيانة </li></ul><ul><li>النتيجة دولة صغيرة بثياب إمبراطورية تحكم العالم من وراء ستار </li></ul>
  34. 37. <ul><li>ما الذي ينقصنا لكي ننجح كما نجحوا؟ </li></ul><ul><li>بالطبع نحن أصحاب عقيدة صالحة وليست فاسدة </li></ul><ul><li>لدينا تنظيم محكم يحمل الفكرة والشهادة لديه أحب من الحياة </li></ul><ul><li>ينقصنا .... </li></ul><ul><li>إحياء هذه الأمة المتخاذلة </li></ul><ul><li>جلب الدعم الدولي لفكرتنا والتعريف بها . </li></ul><ul><li>دعم مالي فعال </li></ul>
  35. 38. <ul><li>و لكل منا دوره في تحقيق هذا الهدف المنشود ، من خلال الجهد الفردي والجهد الجماعي، ومن خلال الجهد المهني والجهد الإسلامي الدعوي ، فكل منا في موقعه يستطيع أن يدعم الانتفاضة بالدعاء والمال والإعلام والدواء، وبالحوار السياسي والفكري، وبالإبداع الأدبي والثقافي .. الخ القائمة التي تطول ولا يخفى علينا وجه الإبداع فيها من حيث الوسائل وكيفية تقديم الدعم . </li></ul>
  36. 39. <ul><li>مثال ذلك : </li></ul><ul><li>1 - تطوير المقاطعة : </li></ul><ul><li>من أهم الإبداعات التي انتشرت وتستمر حتى الآن بنجاح معقول .. فكرة المقاطعة، وهذه النبتة المباركة تنمو وتزدهر ولكنها مثل أي زرع إن لم يجد من يرويه ويذود عن حياضه الحشائش الطفيلية الضارة، ويكفل له أسباب الثبات في الأراضي والارتفاع إلى عنان السماء فإن هذه النبتة ستكون مهددة بأخطار كثيرة . </li></ul>
  37. 41. 2- الدبلوماسية الشعبية : للحق والعدالة والحرية أنصارا في العالم من غير العرب والمسلمين، وأن الحقيقة التي كنا نعتقدها وترسخت لدينا عن عالم يقف ضدنا على قلب رجل واحد .. لم تكن سوى أسطورة كاذبة لا أساس لها، وأننا ضحية لجهلنا بالعالم بأكثر مما نحن ضحية لعداوته لنا، والجاهل في الحقيقة أكبر عدو لنفسه .
  38. 43. 3 - بناء الجيل الجديد : كل هذا الجهل والعجز وغياب القدرة على الفعل، ومهارات التحريك والتنفيذ ناتج عن غياب الإعداد السليم الذي كان من المفروض أن نحصل عليه في الأسرة وفي المدرسة وفي الإعلام وغير ذلك، وكما ينبغي أن نسجل كلنا في فصول &quot; محو أمية الكبار &quot; لنتجاوز هذا القصور، فإن علينا أن نسلك نهجا آخر مع الأجيال التي تنشأ اليوم أطفالا، وقد سرت بينهم روح طيبة رائعة تحتاج هي الأخرى إلى استثمار ينميها بدلا من أن يقتصر الأمر على شتيمة اليهود بألفاظ بذيئة؛ لأن هذه الشتيمة في الحقيقة ليست سوى &quot; قلة أدب &quot; و &quot; تنفيس غضب &quot; ، ونحن نريد لصغارنا غير ذلك .
  39. 44. 4 - الدعم المالي
  40. 45. لماذا الدعم المالي ؟ 99.999% من أوراق الحل في يد أمريكا !!!!
  41. 46. لماذا الدعم المالي ؟
  42. 47. لماذا الدعم المالي ؟
  43. 49. بأي ذنب قُتلت؟؟ !!
  44. 50. من يطفئ تلك النار .. من يقهر ليل العار .. من يحمي شرف الدار .. والغاصب يعبثُ فيها !!
  45. 51. سدد الله على الخير خطكم والحمد الله رب العالمين فهل نحن قوم عمليون؟

×