Conduite d'un rucher
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×
 

Conduite d'un rucher

on

  • 601 views

تربية النحل

تربية النحل

Statistics

Views

Total Views
601
Views on SlideShare
601
Embed Views
0

Actions

Likes
0
Downloads
10
Comments
0

0 Embeds 0

No embeds

Accessibility

Categories

Upload Details

Uploaded via as Microsoft PowerPoint

Usage Rights

© All Rights Reserved

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Processing…
Post Comment
Edit your comment

    Conduite d'un rucher Conduite d'un rucher Presentation Transcript

    • ‫:تحت اشراف‬‫محمد ماحي موسى‬
    • ‫مقدمة‬ ‫يجمع النحل الرحيق من أزهار النباتات ويحوله إلى‬ ‫عسل ذو ألوان مختلفة وهذا العسل ل ينافسه شراب آخر في‬ ‫لذته وفائدته للجسم والصحة مصداقا لقوله تعالى :" يخرج‬ ‫من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس إن في ذلك‬ ‫لية لقوم يتفكرون ".‬ ‫وللنحل أهمية كبيرة ، فهو بالاضافة إلى العسل تصنع‬‫الشمع الذي يدخل في العديد من الصناعات الطبية والتجميلية‬ ‫وتقدم لنا سم النحل الشافي من الكثير من المراض.‬
    • ‫أفراد الطائفة وتركيبها‬ ‫أفراد الطائفة:‬‫عند فحص الخلية عند موسم النشاط نجد أنها تحوي على‬ ‫أنواع الفراد التالية:‬ ‫الملكة: وهي واحدة فقط‬ ‫العاملت:ويتراوح عددها مابين 00001 الى00008عاملة‬ ‫الذكور:يتراوح عددهم مابين 002 الى006 ذكر وفي بعض‬ ‫الحيان يصل إلى 0001 في فصل الربيع.‬‫ينقسم جسم النحلة إلى ثلثة مناطق هي: الرأس‑ الصدر‑البطن.‬
    • ‫رسم يبين الفرق بين أفراد الطائفة‬
    • ‫النحل وكيفية تشكل الثمار‬ ‫النحل كعامل ملقح:‬ ‫يكون دور التلقيح الزهرة من طرف النحل له فعالية مباشرة‬‫على: انعقاد الثمرة ـ نسبة البذرة ممتلئةـ نسبة السكر فيها كبيرة ـ‬ ‫نوعية وذوق جيد، كما له دور في حجم النتاج منها : مردودية‬ ‫جيدة ـ إنتاج مستمر ـ نوعية الثمار و البذرة تكون جيدة ـ ثمار‬ ‫كبيرة و شكل جيد.كما انه يؤثر على نضج الثمار إذ لم يوجد‬ ‫تلقيح للزهار يكون سقوط الثمار .‬
    • ‫تشكل البذور والثمار‬ ‫بعد عملية الخصاب تحدث مجموعة من التغيرات في‬ ‫البويضة وفي أجزاء الزهرة المحيطة بها ، فتسقط كل الجزاء‬ ‫فيختفي كل من الميسم و القلم و السدية و البتلت وفي أغلب‬‫الحيان تبقى البتلت )الكأس(، أما البويضة المخصبة تتطور إلي‬ ‫بذور وبتشكل البذرة ينمو المبيض وأحيانا ملتصق مع الكأس‬ ‫مشكل الثمرة التي تحيط بالبذرة.‬
    • ‫حبوب الطلع :‬ ‫حبوب الطلع هي مصدر بروتيني وتحتوي على‬ ‫نواتين )النواة التناسلية كبيرة والخرى نواة صغيرة تسمى‬ ‫نواة أنثوية( وتحتوي على مواد بروتينية ماء، 7ـ 02 %‬ ‫حبوب الطلع 21ـ 02 %أحماض أمنية منها الهستدين،‬ ‫الليوسين ، وتحتوي على 84 مواد سكرية.‬‫أما دورها فهو دور بيولوجي يكمن في التخزين الغذائي‬ ‫ويوجد فيها كذلك أنزيمات ـ تعطي السكر في المبيض ـ إذ‬‫لم يوجد تلقيح للزهرة هذا مايؤدي إلى سقوط الثمار مبكرا ـ‬ ‫) تكون هرمونات سريعة وهذا 52يوما بعد التلقيح الزهرة‬ ‫عند التفاح (.‬
    • ‫الرحيق:‬‫هذه الغدد تختلف في المكان ووجودها من‬ ‫زهرة إلى أخرى ول توجد في جميع‬‫الزهار ول يرتبط رحيق الزهار برائحة‬‫الزهرة أو عطرها ولونها و شكلها بالنسبة‬ ‫للنحل.‬
    • ‫خطوات إنشاء منحل‬ ‫المنحل:‬ ‫تعريف‬ ‫هو المكان المستديم التي تواضع فيه الخليا‬ ‫المحتوية على طوائف النحل والتي يقوم النحال‬‫بتربيتها ورعايتها ويختلف غراضها إما كهواية أو‬ ‫للتجارة أو لتلقيح بعض الشجار المثمرة.‬
    • ‫شروط اعداد منحل:‬ ‫قريب من موقع الرحيق وحبوب اللقاح.‬ ‫المسافة بين المنحل ومصدر الرحيق بين 005 الى‬ ‫0001م.‬‫قريب من مصادر الماء وبعيد عن الضجيج و المناطق‬ ‫السكانية و الماكن الرطبة.‬ ‫بعيد عن المناحل الخرى على القل بـ 30كلم.‬ ‫غرس مصدات الرياح في المناطق المعراضة للرياح‬ ‫القوية.‬
    • ‫منشآت المنحل‬ ‫• ايمكن وضع الخلايا تحت ظل ل الجشجار أو في الحقل دون‬‫مظل،ت، لكن في هذه الحالة ايتم وضع صندوق فارغ مغطى‬‫فوق الخلية ليعزلها عن الشمس المباجشرة وذلك في الصيف،‬ ‫وعلى العكس ايجب تعرايض الخلايا للشمس المباجشرة في‬ ‫الشتاء.‬
    • ‫خلايا النحل‬ ‫الخلية هي المسكن الذي ايعيش فيه النحل وايبني داخلها‬‫اقراص من الشمع التي تحتوي على بيو،ت )عيون( لوضع‬ ‫العسل وحبوب اللقاح وإنشاء الحضانة.‬ ‫أنواع الخلايا‬ ‫- الخلية الطينية )التقليداية(‬ ‫ـ الخلية الحدايثة )لنجسترون( وهي كما هو موضح في‬ ‫الشكل التالي:‬
    • ‫الخلية الحدايثة‬ ‫البيانا،ت:‬ ‫1ـ حامل الخلية.‬ ‫•‬ ‫2ـ لوحة الطيران.‬ ‫•‬ ‫3ـ فتحة باب الخلية.‬ ‫•‬ ‫4ـ صندوق التربية.‬ ‫•‬ ‫5ـ الاطارا،ت.‬ ‫•‬ ‫6ـ العسالة‬ ‫•‬ ‫7ـ الغطاء الداخلي.‬ ‫•‬ ‫8ـ الغطاء الخارجي‬ ‫•‬
    • ‫أدوا،ت النحا ل:‬ ‫للسير الحسن في الخلية‬‫والعما ل التي ايقوم بها النحا ل‬ ‫ايجب توفير بعض الدوا،ت‬ ‫الضروراية مثل:‬ ‫اللباس الخاص‬ ‫القفازا،ت‬ ‫القناع‬ ‫حذاء خاص‬ ‫المدخنة‬ ‫العتلة‬ ‫سكين القشط‬ ‫فرجشا،ت النحل‬
    • ‫فحص الخلية‬ ‫وايتم في سبتمبر وأكتوبر ونهااية جانفي وفبرااير‬ ‫أهداف الفحص‬ ‫ايسمح للنحا ل بمراقبة الطائفة ـ التأكد من وجود الملكة وسلمتها.‬ ‫ـ مشاهدة الحضانة ـ اضافة أقراص جدايدة أو ازالة أخرى قدايمة .‬ ‫ـ تنظيف الاطارا،ت من الشمع و البر وبوليس .‬ ‫ــ اظافة العسالة أو ازالتها ـ التأكد من سلمة النحل من المراض و‬ ‫الطفيليا،ت.‬ ‫ملحظة‬‫تجرى عملية الفحص في الايام الهادئة و الغير الممطرة و المعتدلة الراياح .‬ ‫الخلية الجيدة تكون ثقيلة عن رفعها من الخلف و تكون مكثفة الحركة عند‬ ‫لوحة الطيران ـ التأكد من عدم وجود جثث عند مدخل الخلية .‬
    • ‫كيفية الفحص‬ ‫ايجب الوقوف على جانب الخلية بعيدا عن المدخل ـ تدخين‬ ‫الخلية من ثقب لوحة الطيران ) من 4ـ5 نفخا،ت ( ثم بعد‬‫03ثانية بعد نزع الغطاء الخارجي لسماح تهواية الخلية وعدم‬ ‫اختناق النحل .‬ ‫ـ تدخين جميع ااطارا،ت الخلية في أن واحد من 1ـ2نفخا،ت.‬ ‫ـ باستعما ل العتلة ننزع الاطارا،ت الواحد تلوى الخرى.‬ ‫ـ فحص الاطارا،ت فوق الخلية للحفاظ على الملكة من‬ ‫السقوط خارج الخلية .‬ ‫ـ وبعد النتهاء من الفحص نعيد كل الاطارا،ت الى مكانها‬ ‫السابق .‬
    • ‫الترحيل‬ ‫إذا حل موسم الفيض وأزهر،ت الطبيعة ايجب نقل الخلايا إلى أماكن‬ ‫الرحيق الغزايرة وهناك خطوا،ت ايجب اتباعها قبل إجراء النقل وهي:‬ ‫القيام بجولة تفقداية لتحدايد الموقع المراد نقل الخلايا إليه قبل عدة أايام من‬ ‫الترحيل‬ ‫إكما ل عدد الاطارا،ت في الخلية إلى عشرة إاطارا،ت‬ ‫الترحيل ايكون عند الغروب وبعد اكتما ل عودة النحل السارح‬ ‫تحمل الخلايا بهدوء إلى الشاحنة وتصف في صفوف فوق بعضها البعض‬ ‫ايفضل الوصو ل إلى مكان المرعى الجدايد قبل اطلوع الشمس.‬‫تفتح مداخل الخلايا وتترك لمدة 2-3 أايام حتى ايسكن النحل ثم نقوم بإجراء‬ ‫فحص للخلايا للتأكد من سلمة الخلايا‬
    • ‫التطرايد:‬ ‫هناك عوامل وظروف مؤثرة على الطائفة، فهجرة النحل مع الملكة‬ ‫المسنة لطائفته في جشكل سرب ايسمى بالتطرايد وهو نوعان :‬ ‫التطرايد الطبيعي والتطرايد الصطناعي‬ ‫التطرايد الطبيعي:‬ ‫المقصود منه هو خروج الملكة القدايمة في الطائفة من خليتها‬‫مصطحبة معها بعض العامل،ت وربما بعض الذكور إلى مكان جدايد‬ ‫ايتم اختياره وايحدث ذلك أثناء موسم الفيض في فصل الربيع وله‬ ‫أسباب هي:‬ ‫ازدحام الخلية ـ وجود ملكة مسنة ـ قلة الغذاء ونقصه ـ مهاجمة‬ ‫العداء الطبيعية للنحل ـ تعرض الخلية للحرارة الشدايدة‬
    • ‫ظواهر التطرايد: هناك بعض الظواهر التي تميز بعض الطوائف على‬ ‫وجشك التطرايد منها:‬‫الظواهر الخارجية:ـ سماع اطنين غير عادي للنحل ـ انتشار النحل بشكل‬ ‫غزاير على جسم الخلية ـ تجمع أعداد كبيرة من النحل أمام مدخل الخلية‬ ‫استعداد للتطرايد ـ عدم انتظام سروح النحل واطيرانه‬ ‫الظواهر الداخلية: لايمكن رؤايتها إل بفحص الخلية:‬‫ـ كثرة وجود بيو،ت الملكا،ت بشكل واضح خاصة في الاطراف السفلية من‬ ‫الاطارا،ت‬ ‫ـ قلة نشاط الملكة القدايمة في وضع البيض أو امتناعها نهائيا بسب إهما ل‬ ‫تغذايتها.‬ ‫ـ ظهور عدد كبير من حظنة الذكور في الخلية.‬ ‫ـ ازدحام عش الحظنة وكثرة عدد الحاضنا،ت واضطرابها.‬ ‫ـ انصراف كثير من العامل،ت عن أعمالها المنتظمة وتحركها على‬ ‫القراص بعصبية وإصدارها لصوا،ت جماعية عالية.‬
    • ‫– سلبيا،ت التطرايد الطبيعي:‬‫ضعف الخلية ـ إنتاج قليل من العسل ـ ايسبب انتشار المراض ـ ضياع وقت المربي ـ‬ ‫عودة الطرد إلي خليته ايربك العمل وايشجع خروج اطرود جدايدة ـ ايسبب ذعر عند‬ ‫الهالي.‬ ‫التطرايد الصطناعي:‬‫هو تكواين اطائفة جدايدة زايادة على الطوائف التي كانت موجودة أصل وتجرى هذه‬ ‫العملية بعدة اطرق، وهناك جشروط التي ايجب توفرها قبل إجراء عملية التقسيم:‬ ‫‑ ايجب أن تجرى هذه العملية على الطوائف القواية فقط‬ ‫ـ ايجب أن تجرى عملية التقسيم في وقت مبكر في الربيع.‬ ‫ـ ايجب أن تجرى هذه العملية على الطوائف الخالية من المراض والصابة بالفا،ت‬ ‫المهمة التي تصيب النحل.‬ ‫ـ فوائد عملية التقسيم: ـ تعوايض الفقد الذي تعرض له النحا ل أثناء الشتاء.‬ ‫ـ بيع الطرود التي تعتبر مصدرا للربح.‬ ‫ـ مقاومة ظاهرة التطرايد الطبيعي .‬ ‫ـ تغيير الدم في المنحل.‬
    • ‫تربية الملكات:‬ ‫التربية الطبيعية للملكات:‬ ‫تعتبر تربية الملكات من أهم الوظائف التي تساعد في عملية‬‫التنتخاب بطريقة سريعة و الغرض منها تكاثر طوائف ذات قدرات وراثية‬ ‫هائلة.‬ ‫لذلك يجب تغيرها كلما تقدمت في السن، فبعض النحالين يغيروتنها كل‬ ‫عامين فغياب الملكة يؤثر كثير على الحياة الجماعية للنحل وقد تسبب‬ ‫اختل ل كبير في وسط العاملت‬ ‫الهدف من التربية:‬ ‫إتنتاج جيد من العسل ـ حضنه متجاتنسة ـ قلة التطريد ـ مقاومة المراض ـ‬ ‫شراسة قليلة ـ لتحدث سرقة.‬
    • ‫تربية الملكات اصطناعيا‬‫الغاية من تربية الملكات اصطناعيا تأمين ملكات‬ ‫ملقحة ذات مواصفات مرغوبة وكذلك إتنتاج‬ ‫الغذاء الملكي، تشهد تربية الملكات فترات من‬‫بينها: ـ فترة التربية ـ فترة الحضاتنة ـ فترة النضج‬ ‫ـ التلقيح.‬
    • ‫الشرط الملئمة للتربية:‬‫تتم تربية الملكات مع قدوم موسم الفيض، حيث يتوفر‬ ‫الرحيق وحبوب الطلع والظروف البيئية الخارجية‬ ‫المناسبة ) الحرارة ـ الرطوبة ـ قلة سرعة الرياح (‬ ‫ـ مواقع طوائف التربية تكون بعيدة عن المكان الملوثة‬ ‫والتجمعات السكاتنية‬‫ـ يجب تأمين الذكور ذات قدرات مرغوبة بالعدد الكافي‬ ‫للتلقيح.‬
    • ‫أمراض وأعداء النحل‬ ‫إن النحل كغيره من الكائنات الحية الخرى يصاب بكثير من المراض‬‫والطفيليات وتلعب دورا كبيرا في اتنخفاض التنتاج من العسل والقضاء على‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬ ‫عدد كبير من الطوائف وكثيرا ما تتداخل وتتشابه العراض في بعض‬ ‫ ً‬ ‫المراض مما يجعل أمر تشخيصها صعبا وأعداء النحل وأمراضه كثيرة‬ ‫ ً‬ ‫تنذكر منها)أمراض فيروسية وهي التشوه- تكيس الحضاتنة.‬‫أمراض بكتيرية وهي تعفن الحضاتنة المريكي، وتعفن الحضاتنة الوروبي.‬ ‫أمراض فطرية وهي مرض الحضاتنة المتحجرة، مرض الحضاتنة‬ ‫الطباشيري.‬ ‫الكاروس مثل أكاروس القصبات الهوائية ، أكاروس الرقبة، أكاروس‬ ‫الصدر ، الفاروا الذي يصيب النحل.‬ ‫الحشرات التي تصيب النحل‬ ‫أعداء النحل مثل طائر الورور ، النمل ، الفئران.(‬ ‫وتنتطرق بالذكر الى تنوعين من المراض الكثر اتنتشارا التي تصيب خليا‬ ‫النحل‬
    • ‫دودة الشمع) السوسة المزيفة(‬ ‫من الحشرات الخطرة التي تسبب أضرارا فادحة لخلايا النحل الضعيفة منها وفراشاتها‬ ‫ ً‬ ‫تنشط ليل وتختبئ نهارا ،‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬‫لونها أصفر تتغذي ايرقات دودة الشمع على الشمع والحضانة وحبوب اللقاح متنقلة من‬ ‫عين سداسية إلى أخرى محدثة أنفاق مختلفة تبطنها بخيوط تعرقل حركات النحل‬ ‫ونشاطه وخاصة عندما تشتد الصابة‬ ‫تنتقل اليرقات من إطار إلى آخر ملصقة القراص الشمعية بخيوط حرايراية كثيفة مما‬ ‫ايؤدي إلى هجرة النحل لمسكنه وضعف الخلية بأكملها.‬ ‫العلج:إن أفضل التدابير للوقاية من ديدان الشمع هي:‬ ‫تقوية الخليا الضعيفة وذلك بتغذيتها أو ضمها إلى بعضها وإجراء الكشف‬ ‫الدوري على الخليا وتحري الصابة‬ ‫استعما ل الشمع العسلي الجديد وإبدا ل القراص القاتمة والقديمة.‬ ‫المكافحة الكيميائية باستعما ل الكبريت وتطبق على القراص الشمعية‬‫المحفوظة في المستودعات كما يمكن استخدام مواد بيولوجية حديثة ) ب‬ ‫104( تحتوي على بكتريا تتغذى على يرقات فراشة الشمع .‬
    • ‫الفاروا‬‫يعيش هذا الطفيل متطفل على جميع أفراد الطائفة وفي جميع أطوار حياتها حيث‬ ‫ ً‬ ‫يمتص منها السائل الحيوي ويمكن رؤيته بالعين المجردة على بطن الشغالت وخاصة‬ ‫في المنطقة الغشائية بين الحلقات وضرره الكبير يحدث أثناء الطور العذري لليرقة أي‬ ‫أثناء تحولها إلى حشرة كاملة داخل العيون السداسية حيث يدخل الطفيل إلى العين‬ ‫السداسية قبل إقفالها وتخرج إتناث الفاروامن العيون السداسية مع خروج العاملة التي‬‫تكون غير مكتملة النمو أجنحتها مقصة غير قادرة على الطيران جسمها متجعد وصغير‬ ‫الحجم .‬ ‫تفضل أتنثى الفاروا التكاثر داخل العيون السداسية‬ ‫المخصـصة للذكور تنظرا للمدة الطويلـة التـي يمضيها‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬ ‫ذكـر النحـل لكتما ل تنموه )42( يوما وينصح حاليا‬ ‫ ً‬ ‫باستخدام شرائح البايفارو ل لمكافحة هذه الفة لتنها غير‬ ‫ضارة بالنحل وتعلق شرائحها بكل بساطة بين الطارات‬ ‫وتأثيرهـا متبقـي طويـل المـد وتوضـع فـي الخريـف بعد‬ ‫جني العسل.والصورة الموالية تبين طفيل الفاروا تحت‬ ‫المجهر.‬
    • ‫تأثير استخدام المبيدات على النحل:‬ ‫النحل صديق للبيئة ويعد كمشعر بيئي بيولوجي على سلمة‬ ‫البيئة وتختلف أسباب تنفور النحل فمنها الطبيعي كالصابة‬‫بالمراض وهناك استخدام المبيدات بأشكالها المختلفة مباشرة عن‬ ‫طريق الملمسة أو المعدية أو غير مباشرة باتنتقالها عن طريق‬ ‫تنصغ النبات كالمبيدات الحديثة التي تأتي مباشرة مع البذر‬ ‫وتتفاعل مع جميع مراحل تطور النبات دون معرفة لسبب تنفور‬‫النحل وقلة إتنتاجيته. وإن استخدام المواد الكيميائية السامة لمكافحة‬ ‫حشرات وأمراض النبات يعرض طوائف النحل للهلك‬ ‫وتقسم إلى مبيدات شديدة السمية ومتوسطة السمية وغير سامة‬ ‫تنسبيا.‬ ‫ ً‬
    • ‫العراض استخدام المبيدات‬ ‫ملحظة النحل ميتا على الرض قرب الخلية أو معلقا بأفرع الشجار.‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬ ‫قلة تنشاط وإتنتاج طوائف النحل من العسل‬ ‫وعند موت النحلة يخرج لساتنها من فمها وتتفرد الجنحة وتنكمش الرجل وتتجعد‬ ‫ويتشنج البطن ويتكور الجسم.‬ ‫العوامل التي تقلل من الضرار الناتجة عن استخدام المبيدات:‬‫الحفاظ على التوازن البيئة بتقليل استخدام المبيدات ما أمكن ذلك وعدم استخدامها إل‬ ‫عند الضرورة القصوى وباستشارة الفنيين في الوحدات الرشادية‬ ‫إبل غ مربي النحل بمكان وزمان الرش وتنوع المبيد وتركيزه ليكون لديه متسع من‬‫الوقت لتغيير أماكن النحل أو إغلق أبوابها لمدة 84 ساعة مع ضمان التهوية الجيدة‬ ‫والغذاء.‬ ‫استخدام الرش بدل من النثر في المكافحة مع استعما ل مواد طاردة للنحل‬ ‫ ً‬ ‫استخدام الرش صباحا باكرا أو بعد الغروب أو قبل سروح النحل .‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬ ‫القل ل ما أمكن من الرش وقت الزهار.‬ ‫في حا ل رش المبيدات ينصح برش مبيدات متخصصة وأمينة للنحل.‬
    • ‫جمع العسل‬ ‫الموسم: الدفعة الولي في جوان و يفضل الجمع على دفعة واحدة في أوت‬ ‫وهذا في الجزائر.‬ ‫يجب جني العسل عندما يكون 2على 3 من العيون مغلوقة ) مملوئة( .‬ ‫العما ل: فتح العيون بسكين الكشط ـ ادخا ل الطارات في الفراز ـ دوران‬ ‫الفراز بسرعة متوسطة ـ تقليب الطارات ـ جمع العسل في المنضج.‬ ‫فوائد العسل: العسل غذاء كامل غني بالسكريات يعطي للمريض و العجزة و‬ ‫الطفا ل و يدخل أيضا في بعض الدوية و بعض الحلويات .‬‫-العسل مضاد للتنيميا ـ قاتل للمكروبات ـ فاتح للشهية ـ مضاد للسعا ل ـ يساعد‬ ‫على الهضم .‬
    • ‫حبوب اللقاح:‬ ‫اتنه في الوقت الحالي أحسن غذاء مكمل )001 غ تعطي‬‫072حريرة للجسم (وفوائده فيما يلي: يقوي ويساعد على التوازن‬ ‫العملي للجسم ـ ضد التسمم داخل الجسم‬‫ملحظة: حبوب اللقاح خالية من المواد السامة ويتحملها أي جسم.‬ ‫الغذاء الملكي:‬ ‫يعطي تنتائج الطفا ل والعجزة وذو قدرة على الوقاية من‬ ‫المراض وضد التعب، الضعف، اتنحل ل الخليا‬ ‫واتنحطاطها، فرز الكحو ل وأمراض الوردة، تصلب‬ ‫الشرايين، العجز .‬
    • ‫:البروبليس‬‫هي منتجات شبيهه للخلية ذات لون أخضر إلي‬ ‫رمادي يمكن النساب من 001الي 051غ لها‬ ‫خاصية المحافظة بدون تعفن‬ ‫مادة البروبليس تبقى مدة 50 سنوات على‬‫أصلها وتدخل في عل ج عدة حالت: اللتهاب ـ‬ ‫الحلق ـ القرحة ـ اللتهاب الجلدي.‬
    • ‫الشمع:‬ ‫- يتم الحصول على الشمع من المصادر التالية :‬ ‫1. الرقراص الشمعية القديمة بعد استعمالها لسنتين أو ثل ث سنوات.‬ ‫2. من الخليا المحلية بعد استخلص العسل .‬ ‫3. من أغطية الشمع بعد كشط العيون السداسية .‬ ‫- يستعمل الشمع للغراض التالية :‬ ‫1. يستعمل في إنتا ج مواد الزينة‬ ‫2. صناعة الشموع‬ ‫3. صناعة شمع الساس الذي تعتمد عليه عملية تربية النحل .‬ ‫4. صناعة مواد تلميع الساس الخشبي والجلد .‬ ‫5. صناعة الطلاءات واللوان .‬ ‫6. أغراض طبية خاصة طب السنان لعمل نماذ ج ومقاسات الفكوك .‬ ‫7. عل ج القروح والجروح .‬‫8. عل ج التهابات الجيوب النفية وذلك بمضغ رقطع من الشمع الطبيعي‬
    • ‫طرق الفحص الخلية‬‫• القيام في عملية الفحص للخليا وذلك بعد اختيار اليوم المناسب‬ ‫وهذا عن طريق الطلع على الحوال الجوية.‬
    • ‫• بعد ارتدااء اللباس الوارقي وتحضير أدوات الفحص واختيار خلية‬ ‫رقمنا بعملية الفحص‬
    • ‫• البدأ في عملية الفحص وهذا بعد ازالة الغطااء الخارجي للخلية‬ ‫و ملحظة الطارات بالتدريج‬
    • ‫متابعة عملية الفحص لطارات الخلية .‬
    • ‫• مشاهدة الملكة مع التأكد من عدم وجود أمراض.‬
    • ‫انتهااء من عملية الفحص ارجاع الطارات الى‬‫مكانها بهدواء ثم وضع الطار الداخلي ثم الخارجي‬
    • ‫الخاتمة‬ ‫النحل من الحشرات الرقتصادية بالنسبة للمزارع كونه‬ ‫يساعد على تلقيح النباتات أثنااء تنقله من زهرة إلي أخرى‬‫بنسبة 06% إضافة إلي القيمة الغذائية الكبيرة للعسل الذي‬ ‫ينتجه الذي يعد هذا الخير ثروة ارقتصادية مهمة ومشروع‬ ‫استثماري ناجح .‬ ‫ويعد النحل ثروة وطنية يجب الهتمام بها وتطويرها‬‫وبإمكان الجزائر أن تكون في مصاف الدول المنتجة للعسل‬ ‫، لتوفير جميع المقومات الساسية لنتاجه وتقع مسؤولية‬ ‫النهوض بإنتا ج العسل بصورة رئيسية على عاتق وزارة‬ ‫الفلحة التي يجب عليها أن تسعي إلي احتضان ودعم‬ ‫مربي النحل.‬