Your SlideShare is downloading. ×
‫علمي بيناني:‬      ‫المرأة تستحق االحتفال طيلة أيام السنة‬  ‫أبرزت السعدية علمي بيناني، عضو فريق العدالة والتنمية، " أن ا...
‫أبالضي:‬            ‫تدعو إلبراز الكفاءات والقدرات النسائية‬ ‫أكدت خديجة أبالضي، عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، ...
‫عزوها العراك:‬‫وضعية المرأة المغربية تتحسن سنة بعد سنة‬    ‫أبرزت عزوها العراك، عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، أ...
‫القندوسي:‬  ‫ستواصل  المرأة نضالها  إلى حين تحقيق‬                   ‫المكانة التي تستحق ‬ ‫أكدت عزيزة القندوسي، عضو فريق...
‫والي علمي‬                 ‫تدعو إلى تركيز العناية بالمرأة القروية‬ ‫دعت إلهام والي علمي، البرلمانية عن حزب العدالة والتن...
‫بوسيف‬  ‫تدعو إلى إعادة النظر في المنهج الذي‬                  ‫تقارب به قضايا المرأة‬ ‫دعت سعادة بوسيف، عضو فريق العدالة...
‫طنينشي‬                ‫تدعو إلى مزيد من الدعم واإلنصاف‬                                   ‫للمرأة المغربية‬   ‫قالت ربيع...
‫حزب العدالة والتنمية‬                                                                                  ‫يحتفي بنسائه‬    ...
‫حوار‬                                 ‫الحقاوي‬                                  ‫وزيرة التضامن والمرأة واألسرة والتنمية ...
‫الخاصتين بمدارسة المذكرات االقتراحية‬                  ‫كيف تستقبل بسيمة الحقاوي‬                ‫وأضافت الحقاوي في حوار ...
‫مسطرة واضحة اشتغلنا عليها داخل‬              ‫القطب االجتماعي، الذي يضم إلى جانب‬       ‫وضعية المرأة المغربية في تحسن‬‫ا...
‫من جهة أخرى، نشتغل اليوم على‬                                                                                    ‫قانون‬ ...
‫القطاعات على صالحية هذه المواد‬                         ‫إذا يمكن القول بأن ما هو قانوني‬                ‫سبق وأن أعلنتم ...
‫إلصالح مختلف المجاالت التي تمكنه من‬           ‫ونمارسها عمال، وجاهزون للمحاسبة‬                    ‫تقارير‬     ‫وقدموا‬...
نساء العدالة والتنمية
نساء العدالة والتنمية
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

نساء العدالة والتنمية

1,345

Published on

نشرة خاصة يصدرها قسم الإعلام و التواصل لحزب العدالة و التنمية
نشر الكتروني : رشيد أصواب

0 Comments
1 Like
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

No Downloads
Views
Total Views
1,345
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
2
Actions
Shares
0
Downloads
22
Comments
0
Likes
1
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

Transcript of "نساء العدالة والتنمية"

  1. 1. ‫علمي بيناني:‬ ‫المرأة تستحق االحتفال طيلة أيام السنة‬ ‫أبرزت السعدية علمي بيناني، عضو فريق العدالة والتنمية، " أن المرأة ال‬‫تستحق منا أن نختزل االحتفاء بها يوما في السنة ألن ذلك سيكون تنقيصا‬ ‫لها"، داعية إلى االحتفال بالمرأة "طيلة أيام السنة من خالل مظاهر‬ ‫متعددة، وحسب اختالف تموقعها في المجتمع".‬ ‫كما أشارت إلى أن وضعية المرأة بالمغرب تعرف دينامية ايجابية، بعد‬ ‫أن مرت بمحطات نضالية كبيرة، مضيفة أن نضال المرأة المغربية تُوج‬ ‫بدستور جديد يضم في مجموعة من مواده منظومة خاصة بالحقوق‬ ‫والواجبات االجتماعية واالقتصادية والسياسية، وذلك في إطار االنتقال‬ ‫الديمقراطي الذي يعيشه المغرب.‬ ‫وأوضحت علمي بيناني، في تصريح لــ ‪ pjd.ma‬أن البرنامج الحكومي‬ ‫أولى عناية خاصة بالمرأة، من قبيل وضع صندوق التكافل العائلي الذي‬ ‫يهتم باألرامل الذي شرعت الحكومة في تفعيله، إضافة إلى بطاقة‬ ‫المساعدة الطبية (راميد) التي تستوعب عددا هاما من النساء من حيث‬ ‫التغطية الصحية، ناهيك عن صندوق التماسك االجتماعي، وصندوق‬ ‫التنمية القروية، ومجموعة من برامج محاربة األمية والهدر المدرسي‬ ‫للفتيات، وبرامج القرب واالسعاف في السياسة الصحية.‬ ‫وأشارت المتحدثة ذاتها، أنه بالرغم من المجهودات المبذولة من‬ ‫مختلف القطاعات الحكومية للنهوض بأوضاع المرأة كل في قطاع فإنه‬ ‫"الزلنا نطمح لتحقيق األفضل للمرأة المغربية".‬ ‫وفي ما يتعلق بوضعية المرأة داخل حزب العدالة والتنمية، أكدت علمي‬‫بيناني أن المرأة داخل الحزب حققت تقدما واضحا سواء من حيث التمثيلية‬ ‫البرلمانية، مبينة أن هذه التمثيلية ليست كمية فقط بل هي نوعية من‬ ‫حيث الكفاءات والطاقات والتميز في األداء النيابي.‬ ‫وتابعت "إن حضور المرأة على مستوى التمثيل المجالي للحزب مهم‬ ‫جدا، باعتبار تموقعها في كل الهيئات المجالية والهيئات الموازية للحزب،‬ ‫مبينة أن كل هذه المواقع احتلتها بطريقة ديمقراطية وبفضل نضالها‬ ‫جنبا إلى جنب مع شقيقها الرجل".‬ ‫أحمد الزاهي‬
  2. 2. ‫أبالضي:‬ ‫تدعو إلبراز الكفاءات والقدرات النسائية‬ ‫أكدت خديجة أبالضي، عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، أن‬ ‫وضعية المرأة شهدت تطورا كبيرا خصوصا مع التحوالت األخيرة التي‬ ‫عرفها المغرب منذ سنة 1102 بعد المصادقة على الدستور الجديد،‬ ‫وتنصيصه على حقوق وحريات تحفظ وتصون كرامة المرأة المغربية من‬ ‫خالل العمل على مأسسة مبدأ المناصفة ومكافحة كل أشكال التمييز‬ ‫ضد المرأة.‬ ‫وأضافت أبالضي في تصريح لــ ‪ ،pjd.ma‬على ضرورة إبراز الكفاءات‬ ‫والقدرات النسائية لتغطية النقص الحاصل في مختلف جوانب الحياة‬ ‫السياسية واالجتماعية واالقتصادية، من أجل أن يكتمل مسار تحقيق‬ ‫تطلعات المرأة، ناهيك عن مضاعفة الجهود فيما يخص تأطير النساء‬ ‫وتأهيلهن لتحمل المسؤولية.‬ ‫ورغم تنويه المتحدثة ذاتها، بالمكانة التي تحظى بها المرأة بالنظر‬ ‫للمواقع التي تحتلها بالمجتمع، أكدت أن المرأة المغربية تطمح لتجاوز‬ ‫مجموعة من اإلكراهات والمعوقات التي الزالت تعترض سبيلها من قبيل‬ ‫قصور بعض العقليات عن استيعاب حجم األدوار الحقيقية التي تؤهل‬ ‫المرأة لمستويات أفضل مما هي عليه اآلن.‬ ‫وبعد أن أبرزت أبالضي أن «مناسبة 80 مارس تعد محطة عالمية بارزة‬ ‫لمساءلة الوضع النسائي داخل العالم ككل وداخل بلدنا بشكل خاص»،‬ ‫حيت كل النساء اللواتي ساهمن بمجهودات مقدرة من أجل خدمة‬ ‫ّ‬ ‫مجتمعاتهن كل حسب مجال تخصصها.‬‫وبخصوص وضعية المرأة داخل حزب العدالة والتنمية، أوضحت أن وضع‬ ‫المرأة في الحزب الذي تصدر المشهد السياسي في االستحقاقات‬ ‫التشريعية األخيرة لــ 52 نونبر 1102، يختلف كثيرا عن وضعها بباقي األحزاب‬ ‫األخرى، من خاللها وعيها بحجم المسؤولية السياسية الملقاة على‬ ‫عاتقها، إلى جانب الكفاءة، والفاعلية، والقدرة على التواصل، باعتبارها‬ ‫كلها معايير تؤهل نساء العدالة والتنمية للعمل السياسي الرائد.‬‫وفي سياق متصل، أشارت أبالضي إلى الوضعية االعتبارية الخاصة للمرأة‬ ‫الصحراوية داخل المجتمع المحلي التي تلعب دورا محوريا في صناعة‬ ‫القرار العام، مؤكدة ضرورة مواكبة جهود المرأة بأقاليمنا الجنوبية من‬ ‫خالل التأطير السياسي الهادف، من خالل االنتقال بالمرأة من مجرد خزان‬ ‫لألصوات إلى قوة اقتراحية مساهمة في تنمية المجتمع.‬
  3. 3. ‫عزوها العراك:‬‫وضعية المرأة المغربية تتحسن سنة بعد سنة‬ ‫أبرزت عزوها العراك، عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، أن‬ ‫وضعية المرأة بالمغرب تعرف تحسنا مستمرا سنة بعد سنة، مضيفة أن‬ ‫المرأة ال تحتفل بيوم واحد فقط من السنة بل تعتبر السنة كلها أعيادا‬ ‫لها.‬ ‫وأكدت العراك في اتصال هاتفي مع ‪ pjd.ma‬أن المرأة مازال عليها‬‫االستمرار في النضال من أجل تحقيق ما تصبو إليه، مبينة أن نسبة تمثيلية‬ ‫المرأة تطورت بشكل كبير في العمل السياسي سواء في التمثيلية‬ ‫البرلمانية أو الحزبية وحتى نسيج المجتمع المدني.‬ ‫وبخصوص وضعية المرأة داخل حزب العدالة والتنمية، أوضحت العراك‬ ‫أن نسبة تمثيلية النساء تطورت في مؤسسات الحزب سواء المجالية أو‬ ‫الوطنية، مشيرة إلى أن نسبة النساء ببرلمان الحزب بلغت 04 بالمائة.‬ ‫وبعد أن أبرزت العراك مظاهر تطور وضعية المرأة المغربية، دعت إلى‬ ‫االستمرار في معركة التكوين والبناء من أجل أن تتبوأ المكانة الالئقة بها‬ ‫على صعيد جميع المستويات.‬
  4. 4. ‫القندوسي:‬ ‫ستواصل  المرأة نضالها  إلى حين تحقيق‬ ‫المكانة التي تستحق ‬ ‫أكدت عزيزة القندوسي، عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، أن‬ ‫قضية المرأة في المغرب من القضايا المركزية واألساسية، «ومنها يبدأ‬ ‫االصالح، سيما أن المرأة المغربية قطعت أشواطا مهمة في النضال‬ ‫المستمر من أجل أن تتبوأ المكانة التي تستحق».‬‫وفي الوقت الذي لم تخف فيه  القندوسي،  التحديات التي تواجه المرأة‬ ‫في سبيل أن تتبوأ المكانة التي تتطلع إليها بدون «كوطا»، وبدون تمييز‬ ‫إيجابي، أبرزت تطور نسبة المشاركة السياسية للمرأة، إذ قبل سنة  2002‬ ‫لم تكن تتجاوز 66.0 بالمائة، وفي سنة  9002 وصلت 21 بالمائة، بينما بلغت‬ ‫سنة 1102 71 بالمائة، مشددة على أن هذه مؤشرات إيجابية تدل على‬ ‫دينامية المشاركة السياسية للمرأة.‬ ‫ ‬ ‫وأعربت القندوسي في اتصال هاتفي مع ‪ pjd.ma‬عن تفاؤلها الكبير‬ ‫بمستقبل واعد للمرأة المغربية خصوصا مع الحكومة الحالية، ومع‬ ‫المخطط التشريعي التي اعتبرت أن من خالله ستجد المرأة المكانة التي‬ ‫تتطلع إليها، مشيرة في الوقت نفسه، إلى أنه على الرغم من كل ما‬‫حققته المرأة المغربية من مكتسبات منذ استقالل المغرب، فما زال أمامها‬ ‫طريق النضال مستمرا .‬ ‫ ‬ ‫وفي ما يتعلق باالحتفال باليوم العالمي للمرأة، قالت القندوسي إن‬ ‫«مناسبة 80 مارس بالنسبة لي كفاعلة سياسية يوم أممي ال يرقى فعال‬ ‫إلى مستوى تطلعات المرأة المغربية التي تطمح أن تكون كل أيامها‬ ‫أعيادا وليس فقط يوم في السنة».‬
  5. 5. ‫والي علمي‬ ‫تدعو إلى تركيز العناية بالمرأة القروية‬ ‫دعت إلهام والي علمي، البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية بجهة فاس بولمان، إلى‬ ‫توجيه السياسات العمومية نحو تقليص التفاوت الكبير بين المرأة القروية والحضرية،‬ ‫على اعتبار أن المرأة القروية ال تزال تعيش وضعية كارثية، حيث ارتفاع نسبة األمنية التي‬ ‫تصل إلى 07 بالمائة، والهدر المدرسي، الذي يعود ألسباب اقتصادية أو اجتماعية‬ ‫أو جغرافية، ثم الفقر، حيث إن الكثير من األسر المغربية تعيلها المرأة. وأبرزت المتحدثة‬ ‫لـــ ‪ pjd.ma‬أن كل هذه المظاهر عادة ما تؤدي إلى تأخر المغرب في سلم الترتيب‬ ‫الدولي.‬ ‫وطالبت والي علمي الفاعلين بتكثيف االهتمام بالعالم القروي دعما للجهود الكبيرة‬ ‫التي تبذلها الحكومة، بعدما عملت هذه األخيرة على إحداث وكالة للتنمية القروية،‬ ‫التي أشرف على إحداثها رئيس الحكومة، عبد اإلله ابن كيران. ودعت إلى ضرورة‬ ‫تكثيف الجهود من أجل إحداث مراكز صحية ومدارس وطرق بالعالم القروي، فضال عن‬ ‫مساعدة األسر بهذا الشق الجغرافي على النهوض بالمرأة على عدة مستويات.‬ ‫ومن جانب آخر اعتبرت البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية بجهة فاس بولمان أن المرأة‬ ‫في العالم الحضري وخاصة النساء المنتميات للمدن الصغيرة واألحياء الهامشية ال يزلن‬ ‫يعانين التهميش، داعية المرأة العاملة في المجال السياسي إلى تكثيف التواصل مع‬ ‫هذه الفئة ورصد احتياجاتها من أجل المساهمة في تقليص حدة التهميش الذي‬ ‫يطالها، وفي ذات السياق طالبت الدولة بوضح برامج التكوين والتأطير للقضاء على‬ ‫عدد من الظواهر المشينة التي تجعل المغرب متأخرا في الترتيب الدولي، كالعنف.‬ ‫إلى ذلك، نوهت المتحدثة بالتزام وزيرة التضامن والمرأة واألسرة والتنمية االجتماعية،‬‫بسيمة الحقاوي، القاضي بتوفير الدعم للفتيات المعنفات، مشيرة إلى أن وزارتها تعكف‬ ‫حاليا على إعداد مشروع قانون يهدف إلى محاربة العنف، معتبرة أن هذا القانون من‬‫شأنه أن يوفر الحماية القانونية للمرأة المعنفة بشكل عام، األمر الذي من شأنه أن يقلص‬ ‫من هذه الظاهرة.‬ ‫ودعت إلى تجاوز الثقافة التي تجعل تنفيذ األعمال المنزلية حكرا على المرأة وحدها،‬ ‫مع العلم أنها تعمل داخل وخارج البيت. وأشارت إلى أن بعض الدراسات أثبتت أن‬ ‫النساء اللواتي يعملن داخل وخارج البيت يقمن بجهد كبير كالجهد الذي يقوم به‬ ‫عامل بمنجم، األمر الذي يطلب تغيير ثقافة كون أشغال البيت حكرا على المرأة وحدها.‬ ‫وشددت على ضرورة تربية الناشئة على احترام المرأة وتقدير أدوراها المهمة في‬ ‫المجتمع. وقالت والي علمي إن ما تقوم به الحكومة حاليا من جهود يعتبر بداية‬‫التحرير الحقيقي للمرأة والنهوض بها، من قبيل الخطة التي وضعتها الحكومة والتي‬‫تهدف إلى تنزيل مبدأ المساواة في أفق المناصفة، معتبرة أن هذه الخطة من شأنها‬ ‫أن تضمن الرعاية االجتماعية والنفسية والمساعدة القانونية لضحايا العنف، فضال عن‬ ‫إحداث المركز االستشاري لألسرة والطفولة، ما يعني أن المغرب دخل في مشروح‬ ‫إصالحي كبير، في عهد الحكومة الحالية، تؤكد البرلمانية.‬ ‫هذا واعتبرت أن ذكرى 8 مارس تعد مناسبة لتقييم وضع المرأة المغربية على وجه‬ ‫التحديد. وأشارت إلى ان المرأة ال يزال ينتظرها الكثير.‬
  6. 6. ‫بوسيف‬ ‫تدعو إلى إعادة النظر في المنهج الذي‬ ‫تقارب به قضايا المرأة‬ ‫دعت سعادة بوسيف، عضو فريق العدالة والتنمية بالغرفة األولى ممثلة الحزب بجهة‬ ‫تادال أزيالل، إلى إعادة النظر في المنهج الذي تقارب به قضايا المرأة من قبل كل‬ ‫الفاعلين سواء تعلق األمر بمؤسسات الدولة أو األحزاب أو الفاعلين المدنيين مؤسسات‬ ‫وأشخاص.‬ ‫واستدركت بوسيف: «الحديث بهذا المنطق ال يعني أن المرأة ال تعيش مشاكل‬ ‫في المجتمع، وأنها تعاني حيفا حقيقيا في التمكين من حقوقها على عدد من‬ ‫المستويات». واعتبرت أن مناسبة 8 مارس ال تتعدى كونها محطة يمكن من خاللها‬‫الوقوف عند المنجز في موضوع المرأة ودراسة آليات تجاوز التحديات التي تحول دون‬ ‫أن تجعل منها فاعال حقيقيا في المجتمع.‬ ‫بوسيف أوضحت لــــ ‪ ،pjd.ma‬أن المرأة قيميا لم تعرف التطور المطلوب، منبهة إلى‬ ‫أن المرأة المغربية ال تزال تعاني إشكاالت كبيرة على هذا المستوى من قبيل نموذج‬‫صورة المرأة في اإلعالم. وقالت المتحدثة أن قضايا المرأة لم تأخذ بعد توجها حقيقيا‬ ‫وأنها أكبر من أن تعالج بالشعارات، األمر الذي يؤشر إلى أن الدفاع على قضايا المرأة‬ ‫على أساس الشعارات يحمل في طياته عناوين إجهاض المطالب الحقيقية للمرأة.‬ ‫البرلمانية اعتبرت أن ما تطالب به بعض الحركات النسائية اليوم ليس إال أعراضا للقضايا‬ ‫الحقيقية. وأشارت البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية إلى أن األصول واألسس الفكرية للمرأة المغربية وبنود الدستور المغربي‬ ‫والتوجييهات الملكية السامية، كل هذا حري بالنهوض بأوضاع المرأة والمحافظة على خصوصيتها وتميزها، األمر الذي‬ ‫يتطلب إعادة النظر في األسس التي تقام عليها قضايا و»مطالب» المرأة المغربية.‬‫واتخذت البرلمانية موضوع «العنف» أنموذجا للوقوف على عدد من االختالالت بالمجتمع المغربي في عالقته بالمرأة، معتبرة أن‬ ‫العنف ال يتسبب فيه دائما الرجل وأن هذا األخير نفسه ضحية ألوضاع المجتمع كالبطالة، والخمر، والمخدرات وغيرها. كما يمكن‬ ‫أن تعنف المرأة من خالل بعض األدوار التي تشغلها.  ‬ ‫وأبرزت أن الثقافة في المجتمع يتم تغذيتها بمفاهيم مغلوطة نتيجة الفهم الخاطئ لمعاني عدد من النصوص وخاصة‬ ‫الشرعية، حيث تتغذى ثقافة المجتمع بمفاهيم تحيل على ترسيخ ثقافة الخضوع وخنوع المرأة، داعية في هذا اإلطار إلى‬ ‫تجديد فهم النصوص، فضال عن قراءة النصوص قراءة صحيحة تنحو في اتجاه تصحيح مقاصدها التي يتغذى عليها‬ ‫المجتمع المغربي في قضايا تهم األسرة المغربية بكل مكوناتها.‬ ‫وطالبت النساء بضرورة الحرص على القيام بوظيفتها المركزية وهي األمومة، مشيرة إلى أنه كلما وقفت النساء على هذا‬ ‫الثغر نستطيع أن نحل عددا من االشكاالت التي تعصف باألسرة المغربية، األمر الذي يتطلب ضرورة تأهيل المرأة سياسيا وثقافيا‬‫وحضاريا لبناء وعيها بحركية المجتمع في اتجاه البناء بمنطق تراكمي. وقالت إن المطالبة بالمناصفة يقتضي في المقابل احترام‬ ‫األدوار الحضارية للمرأة.‬ ‫وناشدت بوسيف المتدخلين بعدم المتاجرة بالمرأة، معتبرة أن هناك من يدافع بالفعل عن المرأة وقضاياها، ولكن هناك من‬ ‫يستغلها ويتاجر بها لتحقيق غايات ومكاسب ضيقة.‬
  7. 7. ‫طنينشي‬ ‫تدعو إلى مزيد من الدعم واإلنصاف‬ ‫للمرأة المغربية‬ ‫قالت ربيعة طنينشي، عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب «إن «وضعية‬‫المرأة المغربية تقدمت خطوات كبيرة في المجال الحقوقي والقانوني، وكذلك في‬ ‫المجاالت االجتماعية والسياسية والثقافية».‬ ‫وأضافت طنينشي أنه على الرغم من أن المرأة المغربية احتلت مراكز مهمة في‬‫مواقع اتخاذ القرار، وفي المؤسسات المنتخبة واألحزاب السياسية والمنظمات، فإنها‬‫«ال تزال في حاجة ملحة إلى مزيد من الدعم واإلنصاف وإفساح المجال أكثر من طرف‬ ‫مختلف الفاعلين».‬ ‫وأبرزت طنينشي أن وضعية المرأة ستكون متقدمة مع الحكومة الحالية، من خالل‬ ‫مجموعة من اإلجراءات والتدابير المستعجلة التي تتخذها الحكومة في مختلف‬ ‫القطاعات الوزارية، خاصة وزارة التضامن والمرأة واألسرة والتنمية االجتماعية،‬ ‫التي وضعت مخططها التشريعي الذي يضم تسعة مشاريع قوانين ومراسيم‬ ‫واتفاقيات في قانون مالية 3102 وكذلك في مجال التنمية االجتماعية ...‬ ‫وفي ما يتعلق بوضعية المرأة داخل حزب العدالة والتنمية، أكدت أن المرأة بالحزب‬ ‫كباقي نساء المغرب تطمح إلى أن تكون وضعيتها في أحسن حال في مختلف‬ ‫المجاالت االجتماعية والتربوية، والثقافية والسياسية، وأن تتحقق التنمية المستدامة‬ ‫بمشاركة النساء والرجال على حد سواء.‬ ‫وتابعت أنه منذ تأسيس الحزب والمرأة تحتل مكانة متقدمة في هياكله الداخلية‬ ‫سواء كانت محلية إقليمية جهوية أو في األمانة العامة للحزب، وكذلك من خالل‬‫مشاركة نسائه في مختلف االستحقاقات االنتخابية جماعية كانت أو تشريعية، مضيفة‬‫أنه «بفضل التراكم النضالي داخل وخارج الحزب أسسن منظمة نساء العدالة و التنمية‬‫برئاسة بسيمة الحقاوي، واآلن يتم استكمال هياكل المنظمة على المستوى الجهوي‬ ‫واالقليمي في أفق التوسع على المستوى المحلي».‬‫وفي سياق ذي صلة، أكدت المتحدثة ذاتها، أن االحتفال باليوم العالمي للمرأة، يعد‬ ‫فرصة لالحتفاء بالنساء المغربيات، من خالل الوقوف على االنجازات والمكتسبات التي‬ ‫حققتها المرأة على جميع المستويات و في جميع المجاالت، مبينة أن هذا اليوم‬ ‫يعتبر كذلك مناسبة مهمة من أجل توحيد الجهود الرامية إلى تعزيز مكانة المرأة‬ ‫ومشاركتها في المجتمع.‬
  8. 8. ‫حزب العدالة والتنمية‬ ‫يحتفي بنسائه‬ ‫بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف يوم 8 مارس من كل سنة، نظم حزب العدالة والتنمية حفال حضرته الفعاليات‬ ‫النسوية لمنظمة نساء العدالة والتنمية ولجنة المناصفة وتكافؤ الفرص واإلدارة المركزية وإدارة قسم اإلعالم والعالقات العامة‬ ‫والنشر والمكتب المركزي لشبيبة العدالة والتنمية وفريق العدالة والتنمية. هذا وتميز الحفل بحضور بسيمة الحقاوي وزيرة‬ ‫التضامن والمرأة واألسرة والتنمية االجتماعية التي أكدت في كلمتها االفتتاحية على ضرورة العمل على إلغاء مزيد من الفروق‬ ‫بين الجنسين وتحقيق المزيد من اإلنصاف وتكافؤ الفرص وتمكين المرأة في جميع المجاالت سواء االجتماعية أو االقتصادية أو‬ ‫السياسية أو غيرها من  المجاالت التي لطالما أكدت فيها المرأة المغربية حضورها المتميز».‬ ‫هذا ولم يفت الحقاوي عضو األمانة العامة للحزب الفرصة التأكيد على ضرورة تحقيق المزيد من التواصل في البيت الداخلي‬ ‫للحزب رغبة في تحقيق المزيد من التقدم على مستوى العمل  الحزبي»‬ ‫عبد العزيز عماري المدير المركزي للحزب، من جهته، وجه تحية إلى المرأة المغربية التي تصنع الرجال والتاريخ والحضارة. كما نوه‬ ‫بالعمل المتواصل لألخوات المناضالت في كل المواقع، سواء البارزات على الساحة أو جنود الخفاء منهن. ‬ ‫وفي متم الحفل تم توزيع الورود وهدايا رمزية لمختلف الفعاليات النسائية في جو طبعه السرور واالحتفالية.‬ ‫إعداد:‬ ‫نورة معني‬ ‫أحمد الزاهي‬‫عبد اللطيف حيدة‬
  9. 9. ‫حوار‬ ‫الحقاوي‬ ‫وزيرة التضامن والمرأة واألسرة والتنمية االجتماعية‬ ‫وضعية المرأة‬ ‫تشهد تحسنا مطردا‬ ‫مما يعطيها قوة‬ ‫وأمال لتتطلع لمزيد من‬ ‫التطور‬ ‫اعتبرت بسيمة الحقاوي، وزيرة التضامن والمرأة واألسرة والتنمية االجتماعية،‬ ‫احتفالية 80 مارس مناسبة لتقييم األعمال السابقة، واستشراف المحطات الالحقة،‬ ‫مضيفة أن االحتفال باليوم العالمي للمرأة يتزامن هذه السنة مع إحالة الوزارة‬ ‫الخطة الحكومية للمساواة في أفق المناصفة 6102/2102 على مجلس‬ ‫الحكومة من أجل المصادقة عليها من جهة، وانطالق عمل اللجنتين العلميتين‬ ‫الخاصتين بمدارسة المذكرات االقتراحية إلحداث هيئة المناصفة ومكافحة‬ ‫كل أشكال التمييز والمجلس االستشاري لألسرة والطفولة من جهة ثانية.‬‫حاورها: أحمد الزاهي‬
  10. 10. ‫الخاصتين بمدارسة المذكرات االقتراحية‬ ‫كيف تستقبل بسيمة الحقاوي‬ ‫وأضافت الحقاوي في حوار مع ‪ pjd.ma‬أن‬‫إلحداث هيئة المناصفة ومكافحة كل‬ ‫االحتفال باليوم العالمي للمرأة، أوال‬ ‫هذا اليوم يعد أيضا مناسبة إلطالق مشروع‬‫أشكال التمييز والمجلس االستشاري‬ ‫بصفتها وزيرة، وثانيا كونها سيدة؟‬ ‫جائزة التميز للمرأة المغربية، إضافة إلى إعطاء‬‫ثانية،‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫والطفولة‬ ‫لألسرة‬ ‫انطالقة جديدة للجنة القيادة في مكافحة‬‫سيكون مناسبة إلطالق مشروع جائزة‬ ‫تعد 80 مارس بالنسبة لنا مناسبة لتقييم‬‫التميز للمرأة المغربية، الذي سبق اإلعالن‬ ‫األعمال السابقة، واستشراف المحطات‬ ‫العنف ضد النساء.‬‫عنه 01 أكتوبر الماضي بمناسبة اليوم‬ ‫الالحقة. فقد سبق أن نظمنا ندوتين‬‫الوطني للمرأة المغربية، فنحن اآلن‬ ‫إقليمية ووطنية في موضوع احتفالية‬ ‫وأكدت الحقاوي أن وضعية المرأة المغربية‬‫بصدد أجرأته، وسنعلن عن الفائزات‬ ‫هذه السنة، وهو مناهضة العنف ضد‬ ‫تشهد تحسنا مطردا، خاصة وأنها عرفت،‬ ‫بهذه الجائزة أكتوبر المقبل.‬ ‫التضامن‬ ‫وزارة‬ ‫عملت‬ ‫حيث‬ ‫النساء،‬ ‫في العشر سنوات األخيرة، جملة من‬ ‫والمرأة واألسرة والتنمية االجتماعية على‬‫كما أن 8 مارس لهذه السنة سيكون‬ ‫تجميع المعطيات والتجارب المرتبطة‬ ‫المكاسب من قبيل مدونة األسرة، وإصالح‬‫مناسبة إلعطاء انطالقة جديدة للجنة‬ ‫بهذه الظاهرة، وتقييم االستراتيجية‬ ‫قانون الجنسية، ونظام "الكوطا" والتمكين‬‫القيادة في مكافحة العنف ضد النساء،‬ ‫التي سبق العمل بها على مدى عشر‬ ‫السياسي.. وغيرها من اإلنجازات، مما‬‫التي ستلتقي صبيحة يوم الجمعة‬ ‫سنوات، وتبين في ما بعد أنها في‬ ‫يعطيها اليوم –حسب الحقاوي- "قوة‬‫80 مارس 3102، وأيضا مناسبة لتوقيع‬ ‫حاجة إلى التجديد واإلبداع في ظل ما‬ ‫وأمال لتتطلع إلى مزيد من التطور وتحسين‬‫اتفاقيات شراكة مع قطاعات حكومية‬ ‫أفرزه الواقع والتقييم من توصيات‬‫لننخرط جميعا في التأطير والتحسيس‬ ‫ومعطيات جديدة، ونسعى إلى رسم‬ ‫وضعيتها، سيما في ظل دستور جديد‬ ‫لمحاربة العنف ضد النساء.‬ ‫انطالقة جديدة في هذا المسار. كما‬ ‫يحدد لها وضعا منصفا".‬ ‫قامت الوزارة، بمعية التعاون الوطني‬ ‫يحل 80 مارس لهذه السنة بعد‬ ‫ووكالة التنمية االجتماعية، قامت هذه‬ ‫وبخصوص حصيلة القطاع الذي تشرف عليه‬ ‫حراك اجتماعي شهدته المنطقة،‬ ‫السنة بحملة استثنائية لمحاربة العنف‬ ‫الوزيرة، أبرزت أن سنة 2102 كانت تأسيسية‬ ‫وشاركت فيه المرأة بشكل كبير،‬ ‫ضد النساء، موحدة في منهجيتها‬ ‫هل يمكن الحديث عن تغييرات‬ ‫وأرضية وأدوات اشتغالها، عبر تنظيمها‬ ‫لمجموعة من المشاريع، من خالل انجاز‬ ‫شهدتها أوضاع المرأة في بلدان‬ ‫ألزيد من 006 نشاط على امتداد التراب‬ ‫اإلستراتيجية 4+4، وهيكلة الوزارة، والخطة‬ ‫هذا الحراك؟‬ ‫الوطني، استفاد من فعالياتها ما يربو‬ ‫الحكومية للمساواة في أفق المناصفة،‬ ‫عن 03 ألف امرأة ورجل.‬ ‫وبرنامج إصالح مؤسسات الرعاية االجتماعية،‬‫ال أعتقد بأن التحوالت المجتمعية، التي‬ ‫إضافة إلى انجاز المخطط التشريعي للوزارة.‬‫يعرفها اليوم العالم العربي، قد أرخت‬ ‫وقد جعلنا في القطب االجتماعي، الذي‬‫بظالل إيجابية على وضعية المرأة بها،‬ ‫يضم إلى جانب وزارة التضامن والمرأة‬ ‫وفي سياق ذي صلة، أقرت الحقاوي بوجود‬‫ألن هذه الدول التي عاشت ما يسمى‬ ‫واألسرة والتنمية االجتماعية، التعاون‬ ‫تشويشات على عمل الحكومة، مضيفة‬‫بالربيع الديمقراطي تعيش اليوم أوضاع‬ ‫االجتماعية،‬ ‫التنمية‬ ‫ووكالة‬ ‫الوطني‬ ‫"أتمنى أال يكون مقصودا، بل مجرد مناورات‬‫االحتقان واألزمة والتنازع، والتي يصعب‬ ‫السنة الحالية 3102 سنة لمكافحة العنف‬ ‫سياسية للدخول في دينامية تنم على أن‬‫في ظلها تحقيق تقدم في وضعية‬ ‫ضد النساء.‬ ‫هناك حياة في المؤسسات والجمعيات،‬‫المرأة، سواء في المجال السياسي أو‬ ‫االقتصادي أو االجتماعي.‬ ‫كما أننا وقعنا األسبوع الماضي على‬ ‫وفي مجال العمل".‬ ‫وثيقة أممية تضم 61 تدبيرا يخص‬‫وكما تعلمون، فإن أكثر الناس معاناة‬ ‫ُ‬ ‫مكافحة العنف ضد النساء، بإشراف‬ ‫وبعد أن أعربت عن أملها في أال يكون‬‫في ظروف الكوارث واألزمة والحرب‬ ‫صندوق األمم المتحدة للمرأة ‪،))UNIFEM‬‬ ‫المقصود من التشويش هو "عرقلة عمل‬‫والتطاحن هي المرأة، لذلك ال يمكن‬ ‫وجد المغرب من خاللها نفسه في عمق‬ ‫الحكومة حتى ال تنجح في مهامها،‬‫أن ندعي أنها تجد وضعها الطبيعي‬ ‫االنشغال الدولي في محاربة العنف ضد‬‫واالعتباري في ظل هذه التحوالت. لكن‬ ‫النساء، والذي بموجبه ستعلن رئيسة‬ ‫خوفا من أن تترسخ عند المواطن المغربي‬‫المجتمعات،‬ ‫فهذه‬ ‫واعد،‬ ‫المستقبل‬ ‫صندوق األمم المتحدة للمرأة، بمناسبة‬ ‫شعبيتها، وعملها إلصالح مختلف المجاالت‬‫وهي تتلمس الطريق نحو الديمقراطية‬ ‫احتفالية 80 مارس، انضمامنا لمجموعة‬ ‫التي تمكنه من حياة اجتماعية سليمة‬‫واالستقرار، ستصل بالتأكيد إلى بر األمان‬ ‫الدول التي تقود غمار هذه المبادرات.‬ ‫ومتوازنة، وتشيع مناخا اقتصاديا تنتعش فيه‬‫في غضون بضع سنوات، وعندها يمكن‬ ‫إضافة إلى أن 8 مارس لهذه السنة، الذي‬ ‫التنمية، ويتأكد بالتالي حسن اختياره لها"،‬‫للمرأة أن تجد المكانة الذي تستحقها‬ ‫يتزامن مع إحالة وزارة التضامن والمرأة‬‫انطالقا من نضاليتها في إطار هذا‬ ‫االجتماعية‬ ‫والتنمية‬ ‫والمرأة‬ ‫واألسرة‬ ‫أكدت أن هذه الحكومة متماسكة إلى درجة‬ ‫الحراك الديمقراطي.‬ ‫في‬ ‫للمساواة‬ ‫الحكومية‬ ‫الخطة‬ ‫تكاد تخال أن مكوناتها من نفس الحزب، ألن‬ ‫أفق المناصفة 2102/6102 على مجلس‬ ‫هناك تعاون وتضامن بين جميع وزرائها.‬ ‫وماذا عن أوضاع المرأة بالمغرب، هل‬ ‫الحكومة من أجل المصادقة عليها من‬‫تحسنت خاصة مع الحكومة الجديدة؟‬ ‫جهة، وانطالق عمل اللجنتين العلميتين‬ ‫وفي ما يلي نص الحوار :‬
  11. 11. ‫مسطرة واضحة اشتغلنا عليها داخل‬ ‫القطب االجتماعي، الذي يضم إلى جانب‬ ‫وضعية المرأة المغربية في تحسن‬‫القطب االجتماعي بشكل مدقق بما ال‬ ‫الوزارة كما قلت سابقا التعاون الوطني‬ ‫مطرد. وقد عرفت، في العشر سنوات‬‫يدع مجاال للتجاوز، ونظمنا هذه العملية‬ ‫حول‬ ‫االجتماعية،‬ ‫التنمية‬ ‫ووكالة‬ ‫األخيرة، جملة من المكاسب من قبيل‬‫عبر ثالث محطات انطالقا من لجن‬ ‫استراتيجية موحدة، ووضعنا هيكلة‬ ‫مدونة األسرة، وإصالح قانون الجنسية،‬‫محلية تتلقى المشاريع وتشتغل عن‬ ‫جديدة تنظم مجال العمل داخل الوزارة،‬ ‫ونظام "الكوطا" والتمكين السياسي..‬‫قرب مع هذه الجمعيات، مرورا باللجنة‬ ‫والتي لم تكن متوفرة سابقا، حيث‬ ‫وغيرها من اإلنجازات، مما يعطيها اليوم‬‫التقنية التي تقوم بدراسة هذه المشاريع‬ ‫كانت الوزارة تشتغل بهيكلتين ناتجتين‬ ‫قوة وأمال لتتطلع إلى مزيد من التطور‬‫وتمحيصها، انتهاء بلجنة اإلشراف التي‬ ‫عن ضم كتابة الدولة المكلفة باألسرة‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫سيما‬ ‫وضعيتها،‬ ‫وتحسين‬‫أترأسها ويكون فيها الحسم في هذه‬ ‫والمرأة ووزارة التنمية االجتماعية. كما‬ ‫دستور جديد يحدد لها وضعا منصفا.‬‫المشاريع، وتوجنا هذه العملية بإصدار‬ ‫عملنا على تدعيم الموارد البشرية بأطر‬ ‫كما أن الحكومات المغربية المتعاقبة،‬‫وثيقة عبارة عن كتاب يضم مجمل‬ ‫من خيرة شباب البالد عبر مباراة توظيف‬ ‫ومنها هذه الحكومة، تشتغل بمنطق‬‫المساطر والمعايير المحددة، ونشرنا فيه‬ ‫أعلنت للعموم.‬ ‫ُ‬ ‫التراكم، وتبدع برامج جديدة لتطوير‬‫لوائح الجمعيات المستفيدة بالمبالغ‬ ‫الوضعية، وبالتالي ال خوف على المرأة‬‫المرصودة لها، والجهات التي تنتمي‬ ‫وفي مجال الحكامة، اشتغلنا على ضبط‬ ‫بالمغرب.‬‫إليها حرصا منا على تقاسم المعلومة‬ ‫كل العمليات التي تقوم بها الوزارة،‬‫مع مختلف الفاعلين وعموم الناس،‬ ‫والتي ال يمكن اليوم أن تتم إال عن طريق‬ ‫مرت سنة على تقلدكم لمسؤولية‬‫وكذلك في إطار طمأنة الناس على أن‬ ‫نظام الصفقات العمومية من أجل‬ ‫قطاع التضامن والمرأة واألسرة‬‫هناك حكامة جيدة في هذا المجال،‬ ‫ضمان الشفافية والنزاهة الضروريتين‬ ‫والتنمية االجتماعية. ما هي حصيلة‬‫وأن هناك توازنا بين الجهات، إضافة إلى‬ ‫لضبط المساطر ومجاالت العمل، كما‬ ‫عملكم خالل هذه السنة؟‬‫أنه يمكن متابعة أوجه إنفاقها، ناهيك‬ ‫عملنا هذه السنة على عقلنة وتقنين‬‫عن مبادرة عقلنة المشهد المدني، إذ أن‬ ‫العالقة ما بين الوزارة والمجتمع المدني‬ ‫من الصعب الحديث عن كل منجزات‬‫هناك جمعيات لم يكن يعلم بدعمها‬ ‫في إطار الشراكة التي تجمع بينهما،‬ ‫وزارة التضامن والمرأة واألسرة والتنمية‬‫أحيانا إال الرئيس وأمين المال، بينما باقي‬ ‫وذلك من خالل تقديم مشاريع وفق‬ ‫االجتماعية، ولكن يمكن اإلشارة بسرعة‬‫أعضائها ال علم بما حصلته الجمعية من‬ ‫محاور استراتيجية مقابل الدعم الذي‬ ‫إلى بعضها. فقد عملنا بداية على ترتيب‬ ‫أموال وال أوجه إنفاقها.‬ ‫تقدمه الوزارة إلنجاز هذه المشاريع وفق‬ ‫البيت الداخلي من خالل توحيد مكونات‬
  12. 12. ‫من جهة أخرى، نشتغل اليوم على‬ ‫قانون‬ ‫مشروع‬ ‫هي‬ ‫مشاريع‬ ‫أربعة‬ ‫محاربة العنف ضد النساء، ومشروع‬ ‫قانون متعلق باألشخاص في وضعية‬ ‫إعاقة، ومشروع قانون متعلق بإحداث‬ ‫هيئة المناصفة ومكافحة كل أشكال‬ ‫التمييز، وآخر متعلق بإحداث المجلس‬ ‫االستشاري لألسرة والطفولة.‬ ‫(مقاطعا) هذه المشاريع يضمها‬ ‫المخطط التشريعي الذي أحالته‬ ‫الحكومة على رئاستي غرفتي‬ ‫البرلمان..‬ ‫صحيح، ولذلك نحن نلتزم بالمخطط‬ ‫التشريعي، وإن شاء اهلل سنربح رهان‬ ‫إخراج مشاريع القوانين الذي ذكرتها‬ ‫سابقا في سنة 3102، إضافة إلى تعديل‬ ‫قانون 50.41 المتعلق بفتح مؤسسات‬ ‫والذي‬ ‫وتدبيرها،‬ ‫االجتماعية‬ ‫الرعاية‬ ‫نؤسس من خالله النطالقة جديدة، حيث‬ ‫اشتغلنا على إصالح منظومة المراكز‬ ‫التي‬ ‫االجتماعية‬ ‫الرعاية‬ ‫ومؤسسات‬ ‫تقوم بدور كبير من قبيل إيواء النساء‬ ‫المعنفات، واألطفال المتخلى عنهم،‬ ‫ودور الطالب والطالبة التي تساعد‬ ‫على الحد من الهدر المدرسي وتمكين‬ ‫الفتيات والفتيان من التمدرس، لتجاوز‬ ‫التفاوت الحاصل بينها، سواء من حيث‬ ‫تحقيق الحكامة، أو من حيث التدبير‬ ‫الناجع لها، فقد كانت تحال علينا تقريبا‬ ‫كل يوم أو يومين ملفات شائكة تعاني‬ ‫منها مؤسسة من هذه المؤسسات‬ ‫الممتدة على ربوع الوطن، وكان واجبا‬‫والوطنية والداخلية، خصوصا ما يتعلق‬ ‫في موضوع آخر، هل نفذتم ما سبق‬ ‫علينا التدخل بشكل استعجالي لحلها.‬‫بالجماعات المحلية، ال تلزمها باحترام‬ ‫وأن أكدتم عليه في تصريحات‬ ‫7 بالمائة.‬ ‫صحفية بخصوص تنفيذ القانون‬ ‫إذا، يمكن القول بأن 2102 كانت سنة‬ ‫المتعلق بتمتيع األشخاص في وضعية‬ ‫إلصالح مسار عمل الوزارة. فمتى سنرى‬‫ملتزمون،‬ ‫فنحن‬ ‫لنا،‬ ‫بالنسبة‬ ‫أما‬ ‫إعاقة بسبعة بالمائة من الوظائف‬ ‫ثمار هذه الخطوات اإلصالحية على‬‫و"زايدين" فوق االلتزام، إذ لما نظمنا‬ ‫العمومية؟‬ ‫أرض الواقع؟‬‫مباراة األطر، تم قبول 01 بالمائة وليس‬ ‫7 بالمائة.‬ ‫ربما لم نجد طريقة تتوافق عليها‬ ‫كانت‬ ‫2102‬ ‫سنة‬ ‫بأن‬ ‫القول‬ ‫يمكن‬ ‫لتمكين‬ ‫مكوناتها‬ ‫بكل‬ ‫الحكومة‬ ‫المشاريع،‬ ‫من‬ ‫لمجموعة‬ ‫تأسيسية‬ ‫هل تفكرون في حلول تجعل باقي‬ ‫هؤالء األشخاص من هذه النسبة. ولكن‬ ‫فقد أنجزنا خاللها االستراتيجية 4+4،‬ ‫القطاعات تحترم هذه النسبة؟‬ ‫هناك مشاكل موضوعية، من قبيل أن‬ ‫الحكومية‬ ‫والخطة‬ ‫الوزارة،‬ ‫وهيكلة‬ ‫العديد من القطاعات تراسلنا مطالبة‬ ‫للمساواة في أفق المناصفة، وبرنامج‬‫هناك تداول ونقاش في هذا األمر،‬ ‫بالئحة األشخاص في وضعية إعاقة‬ ‫إصالح مؤسسات الرعاية االجتماعية، كما‬‫وتم تشكيل لجنة تشغيل لتضبط‬ ‫في اختصاصات محددة تريد أن تجري‬ ‫أنجزنا المخطط التشريعي للوزارة، والذي‬‫العمل على أساس أن يمر كل حاملي‬ ‫فيها مباراة، غير أن هذه االختصاصات‬ ‫حددنا فيه خمسة مشاريع قوانين،‬‫في‬ ‫األشخاص‬ ‫ومنهم‬ ‫الشهادات،‬ ‫فيهم‬ ‫متوفرة‬ ‫تكون‬ ‫ال‬ ‫المطلوبة‬ ‫وتنزيلها سيكون هذه السنة أي 3102..‬‫وضعية إعاقة عبر المباراة، وليس عبر‬ ‫لألسف، إضافة إلى وجود قطاعات لها‬ ‫أتمنى التعاون مع مختلف المتدخلين‬ ‫التوظيف المباشر.‬ ‫قوانين خاصة بها، كقطاعات التربية‬ ‫لتحقيقها على الوجه األنجع.‬
  13. 13. ‫القطاعات على صالحية هذه المواد‬ ‫إذا يمكن القول بأن ما هو قانوني‬ ‫سبق وأن أعلنتم عن مبادرة مدن‬‫توزيعها،‬ ‫مسار‬ ‫وعلى‬ ‫ستوزع،‬ ‫التي‬ ‫يساهم في انتشار ظاهرة األطفال‬ ‫بدون أطفال شوارع، ما هي أهداف‬‫مستهدفين في ذلك نزالء مؤسسات‬ ‫المشردين؟‬ ‫هذه المبادرة، ومتى سنراها على أرض‬‫الرعاية االجتماعية، الذين يأتون في‬ ‫الواقع؟‬‫الغالب من مناطق قروية نائية وينتمون‬ ‫نسعى إلى أن يمنحنا القانون صالحية‬‫إلى أسر معوزة، وبالتالي استفادتهم‬ ‫إلزام األطفال المشردين على الخضوع‬ ‫نشتغل على هذا الموضوع منذ سنة 2102‬‫تعني استفادة أسرهم. وقد استفادت‬ ‫للعالج، وهذه خطوة نعتبرها مهمة‬ ‫ونعمل على بناء عالقات مع قطاعات‬‫من هذه الحملة التضامنية األولى، التي‬ ‫لتنزيل هذه المبادرة، سيما مع توارد‬ ‫ومؤسسات بإمكانها أن تشاركنا في‬‫حملت شعار "جميعا من أجل مغرب‬ ‫اإلحصاءات المؤشرة على بداية تأنث‬ ‫تنزيل برنامج مدن بدون أطفال في‬ ‫متكافل"، 9816 أسرة.‬ ‫ظاهرة األطفال في وضعية الشارع، حيث‬ ‫الشارع، وسيكون أول لقاء في مسار‬ ‫تبين المعطيات المتوفرة لدينا أن نسبة‬ ‫تنزيل هذا المشروع يوم 41 مارس 3102‬ ‫وهل وقفتم خالل زيارتكم الميدانية‬ ‫الفتيات المشردات تصل إلى 11 بالمائة‬ ‫القطاعات‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫بمشاركة‬ ‫لمؤسسات الرعاية االجتماعية على‬ ‫من مجموع هؤالء األطفال.. وهذا أمر‬ ‫وسننظم،‬ ‫الميدانية.‬ ‫للمراحل‬ ‫تأهبا‬ ‫خروقات أو اختالالت بهذه المرافق‬ ‫يزيد من قلقنا أكثر، ومن انشغالنا بهذه‬ ‫بعده، لقاءات وطنية وأخرى جهوية‬ ‫االجتماعية؟‬ ‫الظاهرة، خاصة مع تداعياتها السلبية‬ ‫ميدانيا،‬ ‫المشروع‬ ‫إلطالق‬ ‫استعدادا‬ ‫التي تزيد الوضع سوء..‬ ‫كما أن عملنا سيكون مع مؤسسات‬‫لم يكن الهدف من تلك الزيارات الوقوف‬ ‫اقتصادية وطنية والتي نحتاج لدعمها‬‫على طريقة تدبير هذه المؤسسات‬ ‫(مقاطعا) وما هي جهود الوزارة في‬ ‫محليا. وسنعمل سنة 4102 على الجانب‬‫االجتماعية ذاتها.. لكن يُحال علينا في‬ ‫معالجة التفكك األسري؟ وفي حل‬ ‫التشريعي، في إطار تعديل القانون‬‫كل يوم تقريبا ملف يعني مؤسسة من‬ ‫هذا المشكل القانوني؟‬ ‫المتعلق بمؤسسات الرعاية االجتماعية،‬‫تلك المؤسسات، سواء تعلق األمر بسوء‬ ‫في شقه الخاص بالطفولة.‬‫التسيير وانعدام الحكامة، أو بتسلط‬ ‫للمساهمة في الحد من التفكك األسري،‬‫أحد المسؤولين.. أو غيرها. والوزارة تعمل‬ ‫نشتغل على مشروع الوساطة األسرية‬ ‫(مقاطعا) ولكن ما هي اآلليات‬‫على متابعة هذه الملفات ومعالجتها‬ ‫بتنسيق مع وزارة العدل والحريات.‬ ‫الكفيلة بتنزيل هذا المشروع على‬ ‫بشكل مستمر.‬ ‫أرض الواقع؟‬ ‫في موضوع آخر، نظمت الوزارة‬ ‫نصبتم مؤخرا لجنتين علميتين‬ ‫الحملة التضامنية األولى لفائدة نزالء‬ ‫محاربة هذه الظاهرة ليست باألمر‬ ‫خاصتين بكل من هيئة المناصفة‬ ‫مؤسسات الرعاية االجتماعية وأسرهم‬ ‫اليسير، إذ تواجهها تحديات وصعوبات،‬ ‫ومكافحة كل أشكال التمييز،‬ ‫بجهات تادلة أزيالل، وفاس بولمان،‬ ‫منها ما يتعلق بالقانون رقم 50.41 الذي‬ ‫والمجلس االستشاري لألسرة‬ ‫ومكناس تافياللت، ما هو سياق هذه‬ ‫من المقرر مراجعته تشريعيا السنة‬ ‫والطفولة. ما هو دور هذه اللجن‬ ‫الحملة وأهم أهدافها؟‬ ‫المقبلة، وفق مخططنا التشريعي كما‬ ‫العلمية؟ وما هي معايير تسمية‬ ‫بينت سابقا، حيث رغم توفر مؤسساتنا‬ ‫أعضائها؟‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫كان‬ ‫االجتماعي‬ ‫القطب‬ ‫االجتماعية على وحدات إسعاف متنقلة‬ ‫سنوات يوزع، بتنسيق مع إدارة الجمارك،‬ ‫فإن‬ ‫المتشردين،‬ ‫باألطفال‬ ‫خاصة‬‫نص الدستور على واجب الحكومة في‬ ‫بعض‬ ‫على‬ ‫الجمركية‬ ‫المحجوزات‬ ‫هذا الطفل المشرد المصاب إذا رفض‬‫إخراج هذه النصوص القانونية، وأعدت‬ ‫الجمعيات من أجل تصريفها لفائدة‬ ‫الذهاب مع هذه الوحدات المتنقلة،‬‫يتضمن،‬ ‫تشريعيا‬ ‫مخططا‬ ‫الحكومة‬ ‫األسر المحتاجة دون أن يوفق إلى‬ ‫فليس هناك أي سلطة إلزامية إلجباره‬‫ضمن ما يتضمن، إخراج مشروعي قانونين‬ ‫تحقيق المطلوب دائما، حيث وقعت‬ ‫إمكانية‬ ‫لنا‬ ‫وليس‬ ‫الموافقة،‬ ‫على‬‫المناصفة‬ ‫هيئة‬ ‫إحداث‬ ‫بخصوص‬ ‫علينا‬ ‫أملت‬ ‫التي‬ ‫التجاوزات‬ ‫بعض‬ ‫إنقاذه من نفسه ما لم يسمح لنا هو‬‫ومكافحة كل أشكال التمييز والمجلس‬ ‫تنظيم هذه العملية في اتجاه مزيد‬ ‫بذلك. وحتى لما يوافق هذا الطفل‬‫االستشاري لألسرة والطفولة، واللذان،‬ ‫من الحكامة، فتم االتفاق مع إدارة‬ ‫على مرافقة هذه الوحدات المتنقلة‬‫بحكم االختصاص، يعنيان وزارة التضامن‬ ‫الجمارك على طرق ناجعة لتوزيع تلك‬ ‫لإلسعافات،‬ ‫المخصص‬ ‫المركز‬ ‫إلى‬ ‫والمرأة واألسرة والتنمية االجتماعية.‬ ‫وشفاف،‬ ‫منصف‬ ‫بشكل‬ ‫المحجوزات‬ ‫وكانت حالته تحتاج فعال عناية خاصة،‬ ‫فأنشأنا لذلك ثالثة مراكز لوضع تلك‬ ‫سواء من خالله إرجاعه لمقاعد الدراسة‬‫بتجميع‬ ‫بالفعل‬ ‫الوزارة‬ ‫قامت‬ ‫وقد‬ ‫إقليمية‬ ‫لجنة‬ ‫وشكلنا‬ ‫المحجوزات،‬ ‫أو مساعدته على تعلم حرفة معينة‬‫المستوى‬ ‫على‬ ‫المتوفرة‬ ‫المعطيات‬ ‫في كل مركز، تضم في عضويتها إلى‬ ‫إذا تجاوز سن التمدرس، فإن القانون ال‬‫الوطني، تتعلق بحصيلة أيام دراسية،‬ ‫جانب وزارة التضامن والمرأة واألسرة‬ ‫يسعفنا في رعايته إجباريا ما لم يسمح‬‫وغيرها،‬ ‫اشتغال..‬ ‫وأوراق‬ ‫وندوات،‬ ‫والتنمية االجتماعية، مندوب التعاون‬ ‫لنا هو بذلك، كما ال يسعف مؤسساتنا‬‫وانفتحنا على تجارب دولية في المجال،‬ ‫ومندوب‬ ‫الصحة،‬ ‫ومندوب‬ ‫الوطني،‬ ‫في االحتفاظ به. ولذلك تظل مراجعة‬‫سواء من خالل االطالع على تلك التجارب‬ ‫التربية الوطنية، ومندوب محاربة الغش،‬ ‫هذا القانون مدخال رئيسيا لتحصين‬‫أو زيارة ميدانية للجنة البندقية التابعة‬ ‫واألقسام االجتماعية التابعة للعماالت،‬ ‫عمل هذه المؤسسات من أجل أن تكون‬‫لمجلس أوروبا اطلع خاللها أطر الوزارة‬ ‫تتحدد مهمتها في رقابة مشتركة بين‬ ‫تدخالتنا ناجعة.‬
  14. 14. ‫إلصالح مختلف المجاالت التي تمكنه من‬ ‫ونمارسها عمال، وجاهزون للمحاسبة‬ ‫تقارير‬ ‫وقدموا‬ ‫التجربة‬ ‫هذه‬ ‫على‬‫حياة اجتماعية سليمة ومتوازنة، وتشيع‬ ‫انطالقا من هذه المسؤولية .‬ ‫بخصوصها. غير أن هذه الجهود لم‬‫مناخا اقتصاديا تنتعش فيه التنمية،‬ ‫تكن كلها كافية بالنسبة إلينا إلخراج‬ ‫ويتأكد بالتالي حسن اختياره لها.‬ ‫في موضوع متصل، مرت لحد اآلن أزيد‬ ‫هذين المشروعين من حيث نوعيتهما‬ ‫من سنة على تعيين الحكومة، ما هو‬ ‫وأصلهما‬ ‫ورمزيتهما،‬ ‫وأهميتهما‬‫لكن هذا التخوف ال يجب أن يكون‬ ‫تقييمكم بصفة عامة لحصيلة عمل‬ ‫التشاور‬ ‫توسيع‬ ‫فاخترنا‬ ‫الدستوري،‬‫سببا في حرمان البالد من التقدم‬ ‫الحكومة خالل هذه السنة؟‬ ‫مع كل الفاعلين، من أحزاب سياسية‬‫نحو األحسن، بل يجب علينا أن نغلب‬ ‫وقطاعاتها النسائية ونقابات ومجتمع‬‫مصلحة الوطن على المصالح الشخصية‬ ‫أبانت هذه الحكومة عن جرأة ووضوح،‬ ‫المدني ومختلف المؤسسات، من خالل‬‫والنزعات النفسية، وكذلك اإليديولوجية‬ ‫وواقعية أيضا، في تعاطيها مع مختلف‬ ‫في‬ ‫واستمرارا‬ ‫مقترحاتهم.‬ ‫تقديم‬ ‫التي تنتاب البعض.‬ ‫القضايا المطروحة، والتي تتجلى في‬ ‫اعتمادنا نهج الديمقراطية التشاركية،‬ ‫وضع حد فاصل بين التسيب وتطبيق‬ ‫والتفاعل مع كل المقترحات بحيادية‬ ‫يقود حزب العدالة والتنمية تحالفا‬ ‫القانون، فرسخت مثال األجر مقابل العمل،‬ ‫إيجابية، اختارت الوزارة تكليف لجنة‬ ‫حكوميا مكونا من أربعة أحزاب، ما‬ ‫فلئن كان اإلضراب حق يكفله الدستور،‬ ‫بالكفاءة‬ ‫ألعضائها‬ ‫مشهود‬ ‫علمية،‬ ‫هي درجة التماسك بين مكونات هذا‬ ‫فإن التوقف عن العمل يعني االقتطاع‬ ‫والحياد،‬ ‫والنزاهة‬ ‫والوطنية‬ ‫العلمية‬ ‫التحالف الحكومي؟‬ ‫من األجر. كما تتجلى في تحقيق تكافؤ‬ ‫بمدارسة المذكرات االقتراحية وتفحصها،‬ ‫في‬ ‫المواطنين،‬ ‫جميع‬ ‫بين‬ ‫الفرص‬ ‫ستساعد‬ ‫التي‬ ‫مخرجاتها‬ ‫وتقديم‬‫هذه الحكومة متماسكة إلى درجة تكاد‬ ‫االلتحاق بالوظيفة العمومية مثال الذي‬ ‫في صياغة مشروعي القانونين. وقد‬‫تخال مكوناتها أنها من نفس الحزب،‬ ‫لن يتم إال عبر المباراة.‬ ‫تم اقتراح مجموعة من األسماء داخل‬‫جميع‬ ‫بين‬ ‫وتضامن‬ ‫تعاون‬ ‫وهناك‬ ‫الوزارة، والتداول بشأنها بحضور جميع‬‫وزرائها. أما إن كنت تقصد عالقة حزب‬ ‫إضافة إلى ملف إصالح صندوق المقاصة‬ ‫المسؤولين واألطر، واتفق على أعضاء‬‫االستقالل وباقي مكونات الحكومة،‬ ‫وجرأة‬ ‫بحنكة‬ ‫الحكومة‬ ‫تدبره‬ ‫الذي‬ ‫أسماؤهم‬ ‫أعلنت‬ ‫الذين‬ ‫اللجنتين‬‫وفي مقدمتهم حزب العدالة والتنمية،‬ ‫خاصة، والذي يحتاج انخراط جميع القوى‬ ‫في حفلي تنصيب نظما تباعا الشهر‬‫فأنا أحيل إلى تصريحات األمين العام‬ ‫السياسية والنقابية واالقتصادية حتى‬ ‫الماضي.‬‫لحزب االستقالل الذي يؤكد فيها دعمه‬ ‫يحقق هذا الصندوق ما أحدث من أجله.‬‫لهذه الحكومة، ولهذا التحالف، بل‬ ‫ناهيك عن قانون التعيينات والمرسوم‬ ‫1عبرت بعض الجمعيات النسائية عن‬‫وسيعمل على استمراريته، ووزراء حزبه‬ ‫المتعلق به الذي صادقت عليه الحكومة‬ ‫رفضها إسناد مهمة إحداث هاتين‬‫أكفاء ولهم من الحضور الفاعل داخل‬ ‫وبدأت تشتغل وفقه ضمانا لتكافؤ‬ ‫الهيئتين للوزارة تحت مبرر أن المخطط‬ ‫هذه الحكومة ما يجب أن يفتخر به.‬ ‫الفرص ونزاهة أكبر في التعيينات في‬ ‫التشريعي لتفعيل الدستور ينص على‬ ‫المناصب العليا، مما يعني أن اإلدارة‬ ‫تولي لجن مستقلة مهمة إحداث ثالث‬ ‫(مقاطعا) ولكن هناك من يرى أن هذا‬ ‫المغربية اليوم تتأهل لمرحلة واعدة‬ ‫هيآت؟‬ ‫أكبر تشويش على عمل الحكومة،‬ ‫بالكفاءة،‬ ‫فيها‬ ‫المسؤولية‬ ‫تتحدد‬ ‫ألن بعض مكونات األغلبية أصبحت‬ ‫وليست بالقرابة أو القبلية أو غيرها.‬ ‫ال يوجد أساس لهذا الكالم، كما ال‬ ‫تمارس معارضة أكثر من المعارضة‬ ‫يمكن تهريب مؤسسات من القطاعات‬ ‫البرلمانية؟‬ ‫كما أن الحكومة تتبنى مقاربة اجتماعية‬ ‫المعنية بها، فنحن بصدد إخراج مشروع‬ ‫المشاريع‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫في‬ ‫بامتياز‬ ‫حيث‬ ‫هيئة،‬ ‫إحداث‬ ‫وليس‬ ‫قانون،‬‫واضحة،‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫المواقف‬ ‫دعم‬ ‫صندوق‬ ‫قبيل‬ ‫من‬ ‫واإلنجازات،‬ ‫ومكوناتها..‬ ‫الهيآت‬ ‫هذه‬ ‫تشكيلة‬‫فاألحزاب المنتمية لألغلبية للحكومة‬ ‫التماسك االجتماعي، وصندوق التكافل‬ ‫وغيرها ستحدد معالمها انطالقا من‬‫عليها أن تحترم دورها الذي يفرضه‬ ‫العائلي، وعموم المشاريع االجتماعية‬ ‫المذكرات االقتراحية التي سيتقدم بها‬‫عليها وجودها ضمن األغلبية، واألحزاب‬ ‫التي يقوم بها القطب االجتماعي.‬ ‫مختلف الفاعلين، من أحزاب وجمعيات‬‫المنتمية للمعارضة عليها أن تمارس‬ ‫ونقابات ومؤسسات، والذي يعني أن‬‫دورها وفق ما نص عليه الدستور الذي‬ ‫هل بالفعل هناك من يشوش على‬ ‫هؤالء الفاعلون هم الذين سيحددون‬‫متعها باختصاصات مهمة، ولذلك يجب‬ ‫اإلصالحات التي تنهجها الحكومة؟‬ ‫معالم هذين المشروعين.‬‫على كل واحد أن يلتزم باختياره، وباإلطار‬ ‫الذي رسمه لحزبه.‬ ‫نعم هناك تشويش على عمل الحكومة،‬ ‫ثم ال يوجد أي عمل ال يتحمل مسؤوليته‬ ‫الذي أتمنى أال يكون مقصودا، بل مجرد‬ ‫أحد، فالبد من جهة مسؤولة، سيما ونحن‬ ‫مناورات سياسية للدخول في دينامية‬ ‫نعيش مرحلة جديدة يرسم معالمها‬ ‫تنم على أن هناك حياة في المؤسسات‬ ‫بالمحاسبة.‬ ‫المسؤولية‬ ‫يربط‬ ‫دستور‬ ‫والجمعيات، وفي مجال العمل، وأال يكون‬ ‫وفي هذا اإلطار، نحن نتحمل مسؤوليتنا‬ ‫المقصود هو عرقلة عمل الحكومة حتى‬ ‫في إخراج ما التزمنا به في البرنامج‬ ‫ال تنجح في مهامها، خوفا من أن تترسخ‬ ‫الحكومي وفي استراتيجية عملنا 4+4‬ ‫أجرى الحوار: أحمد الزاهي‬ ‫عند المواطن المغربي شعبيتها، وعملها‬ ‫وفق مقاربة تشاركية نؤمن بها فكرا‬

×