Information technology infrastructure and education future

3,285 views
3,156 views

Published on

Published in: Education
0 Comments
2 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

No Downloads
Views
Total views
3,285
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
0
Actions
Shares
0
Downloads
68
Comments
0
Likes
2
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

Information technology infrastructure and education future

  1. 1. ‫البنية التحتيه لتقنية المعلومات‬ ‫ومستقبل التعليم‬ ‫د.وجدي سالم بسباس‬ ‫د.محمد ابوالقاسم الرتيمي‬ ‫قسم الحاسوب/ جامعة السابع من ابريل‬ ‫قسم الحاسوب/ جامعة السابع من ابريل‬ ‫الجمعية الليبيه للذكاء الطصطناعي‬ ‫البريد اللكتروني ‪act@lttnet.net‬‬ ‫مستخلص‬‫ددادددديه‬ ‫دداددت ددوددة ا ددددافعه ددوددلت القتص‬ ‫للتح‬ ‫ل‬ ‫الق‬ ‫ددددد ددبدددحت تقن ددةد المعلوم‬ ‫ي‬ ‫اص‬ ‫لق‬‫والجتماعيه والحياة السياسيه على المستوى العالمي، ول دددد دهددد ج ددده‬ ‫ي‬ ‫توج فرص‬‫داددت. ان‬ ‫امام ا دددول ددددم ديدد دذددا العصددد دددون ال دددماج ديدد دودرة المعلوم‬ ‫ث‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫در ب‬ ‫ف ه‬ ‫للتق‬ ‫ل‬‫داددت دزدداد دطدددراد،‬ ‫باض‬ ‫ي‬ ‫دوددن" المعلوم‬ ‫الفرق بين الذين " يملكون" والذين " يملك‬ ‫ل‬‫دد دده وا ده د دندد‬ ‫ن م‬ ‫دوددداء ب دند ا دددول دهدددا دضدد او ديدد دل دد الدو دةد الواح د‬ ‫ل‬ ‫داخ د‬ ‫ف‬ ‫البع‬ ‫بعض‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫س‬‫دردددوري ان ي دمد دتددديعاب العد ددد دندد دوددر ديدد عمل دادت دا ددل تقن يدةد‬ ‫د‬ ‫ادخ د‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫د‬ ‫الم‬ ‫د‬ ‫د م‬ ‫ي د‬ ‫اس‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫ت‬ ‫الض‬ ‫د‬‫المعلومات في الدول الناميه والتعامل مع الشددون الساسدده اول دادول لتلب دةد‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫دي د‬ ‫دئ د‬ ‫احتياجات الفراد رجال ونساء.‬‫كيف يمكن للمؤسسات التعليميه التكيف بسرعة مع التطورات التقنيه؟ دادد دو دد‬ ‫م هد‬‫الوضع الحالي للتعليم؟ واين دبدد ان دودجه اسددخدامات التقن دهد ديدد التعل دمد‬ ‫ي‬ ‫ي ف‬ ‫دت د‬ ‫ن‬ ‫يج‬ ‫حتى يمكن تطوير النظام التعليمي في الجماهيرية العظمى؟‬‫نعرض في هذه الورقة البنية التحتيه لتقنية المعلومات ودورها في دادددة‬ ‫اع‬‫دهددد دندد خلل خ دقد‬ ‫ل‬ ‫دعدد دندد دتدددوى المعيش م‬ ‫مس‬ ‫دادددت التعليم دهد والرف م‬ ‫ي‬ ‫هيك دةد المؤسس‬‫ل‬‫موارد اقتصاديه جديده او التقليل في كلفة الخدمات المقدمه، ونسدددط دودددء‬ ‫الض‬ ‫دل‬‫دداددت دديدد التعل ددمد،‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ددةدد ددتدددخدام تقن ددةد المعلوم‬ ‫ي‬ ‫ددادددئل المتعلق باس‬‫ع ددىد ددم دد المس‬ ‫اه د‬ ‫ل‬‫دةدد‬ ‫دادد دزددء دندد المنظوم‬ ‫م‬ ‫ومستقبل التعليم في العالم وفي الجماهير دةد باعتباره ج‬ ‫ي‬ ‫الدوليه.‬ ‫مقدمه:‬ ‫1.‬‫تعتمييد البنييه التحييتيه للمعلومييات عليى منتجييات التقنيييه المسيتمرة التطييور مثييل الهواتييف، آلت البريييد‬‫المصور )الفاكس(،الحواسيب،السيطوانات المضيغوطه،الرشيرطة المرئييه والمسيموعه، والكبيل المحيوري،‬‫والقمار الطصييطناعيه، وخطييوط التصييال البصييريه ‪ ،fiber optics‬ورشييبكات الموجييات الييدقيقه، واجهييزة‬‫الستقبال، والماسحات، وآلت التصوير،والطابعات. اضافة الييى التقييدم فييي عمليييات الحوسييبة والمعلومييات،‬ ‫وتقنيات الشبكات.‬‫ولكيين البنييية التحييتيه لتقنييية المعلومييات تتجيياوز المعييدات والبرمجيييات، انهييا تحتييوي النظييم التطييبيقيه،‬‫والنشاطات والعلقات. وهناك المعلومات في حد ذاتها، بغض النظر عن الغرض منهييا او رشييكلها مثييل قواعييد‬‫البيانات العلميه او التجاريه ، وتسجيلت الصوت والصوره، واررشييف المكتبييات، او وسييائط اخييرى. وهنياك‬‫ايضا القوانين والعراف، ووسائط التصال ‪ interfaces‬ورشفرات البيث اليتي تسيهل التعاميل بيين الشيبكات‬‫وتضمن الخصوطصيات والمان للمعلومات التي تنقل عبر الشبكات. وأهم من ذلك كله " النسان" الذي يعمل‬‫علييى تكييوين المعلومييات والسييتفادة منهييا، وبنيياء التطبيقييات والخييدمات، والتييدريب الضييروري لتحقيييق‬ ‫مستهدفات البنية المعلوماتية.‬‫يمكييين ان تسييياعد البنيييية المعلومييياتيه فيييي تحسيييين الخيييدمات الصيييحيه مييين خلل العل ج عييين بعيييد‬‫‪، telemedicine‬اذ بربييط الطبيياء فييي المنيياطق النييائيه بامكانيييات ميياديه اكييبر ، للتشيياور فيمييا يخييص‬‫التشخيصات الصعبه. فإذا توفر جهاز حاسوب وربط لسلكي، يمكن تقديم قواعد بيانييات بحييثيه والستفسييار‬‫المبارشيير ميين خييبير استشيياري، واذا تييوفرت رشييبكات خيييوط بصييريه ‪ fiber optic‬فييإن الخييدمات الطييبيه‬‫البعديه، يمكن ان تشمل الفحص المرئي عن بعد، وخدمات كهذه تعتبر هبة ذات قيمة عيياليه لطبيياء المنيياطق‬‫النائيه. كما يمكن ان تساعد البنيه المعلوماتيه في جعل المصييانع اكييثر كفيياءة،وتعجيييل طصييناعة مييواد جديييده‬ ‫1‬
  2. 2. ‫وتقديم خدمات افضل، وفتح وظائف جديده واسواق متجدده، وازدياد التجارة اليداخليه والخيارجيه، وتسيهيل‬‫انسياب المعلومات. وعلى الصعيد السياسي، يمكن استخدام البنية المعلوماتيه لتعزيز المشاركه الييديمقراطيه‬ ‫للمواطنين من خلل خلق مؤتمرات الكترونيه للمشاركة الحرة والتفاعليه .‬ ‫2. البنية التحتيه لتقنية المعلومات‬‫يعرف البعض البنية التحتيه لتقنية المعلومات بانها مجموعة الوسييائل والقييدرات الييتي يتيم تنسييقها عييادة‬‫بواسييطة منظميية مركزيييه للمعلومييات. فمثل رشييبكة التصييالت الييتي تييديرها مؤسسيية معينييه ويشييترك فييي‬‫استغللها العديد من المؤسسات التجاريه والخدميه تشكل بنية تحيتيه مشيتركة. وتشييكل القييوانين والعيراف‬‫الليات التي تربط استغلل كل من المركبات الفيزيائيه والذهنيه لبنية تقنيية المعلوميات . المرافيق المشيتركه‬‫لبنية تقنية المعلومات هي تجسيد للبنيه وتحقق التطبيقات العمليه. يوضييح الشييكل 1 مخططييا لمفهييوم البنييية‬‫التحتيه لتقنية المعلومات. وتمثل القوانين والعراف الوحدة الرابطه للبنيه المعلوميياتيه. القاعييده هييي قييانون‬ ‫محدد او مبدأ او دليل اررشادي وضع من طرف جهة مسئوله لغرض‬ ‫ايجاد تناسق وتناغم في النشطه والسلوك المرتبط بهذه النشطة‬ ‫1.‬ ‫1. تأسيس روتين تنظيمي لنجاز المهام بمجال معين‬ ‫2. تحديد خيارات اللمركزيه في النشطة القتصاديه بما يتمارشى والهداف العامه للدوله‬‫وتملي قواعد البنية التحتيه للمعلومات كيفية اكتساب المييوارد وادارتهييا او اسييتغللها فمثل، اسييلوب تطييوير‬‫برمجيات في مؤسسة ما، يمثل القاعدة المستخدمة في مز ج مهارات النسان )الذهنيات( المسييتغله فييي بنيياء‬‫البرمجيات. وقييد يكييون لمجموعييات العمييل برمجيييات للبنيياء والتطييوير ذات قواعييد تملييي اسيتخدام امكانييات‬‫فيزيائيه معينه مثل لغات الييبرمجه )‪ . (c++, pascal‬فييي هييذا المثييال تقييدم معييايير تقنييية المعلومييات دليييل‬‫اررشادي لتحديد كل من استخدام المكانات الذهنيه فييي اسييلوب تطييوير البرمجيييات وكييذلك اسييتخدام امكانييات‬ ‫فيزيائيه محدده )لغات البرمجه( في عملية تطوير البرمجيات التطبيقيه.‬ ‫المرافق المشتركه لتقنية المعلومات‬‫المرافيق المشيتركة هيي مزييج مين المكانيات المياديه واليذهنيه طبقيا للقواعيد والررشيادات اليتي تضييفها‬‫المعايير. وتمثل المرافق المشتركة أية قدرات معلوماتيه متاحه لكافه الزبييائن او المسييتفيدين، وتمثييل قواعييد‬‫البيانات التيوزيعيه ،ورشيبكات التصيالت،وتبيادل المعلوميات اللكيترونيه،والبرييد اللكيتروني، والميؤتمرات‬ ‫الفيديويه ‪ video conferencing‬امثلة على المرافق المشتركه.‬ ‫انظمة التطبيقات التجاريه والخدميه‬ ‫تقنية المعلومات للمعمال التجارية‬ ‫المرافق المشتركه لتقنية المعلومات‬ ‫المعدات الماديه المشتركه، قوامعد البيانات،‬ ‫وسائط التصال‬ ‫المكانات الفيزيائيه او‬ ‫القوانين والعراف‬ ‫القدرات الذهنيه‬ ‫الماديه‬ ‫2‬
  3. 3. ‫مفهوم البنية التحتيه لتقنية المعلومات‬ ‫انظمة التطبيقات التجاريه والخدميه‬‫تقدم المرافق المشتركه ، الرضيه التي تمكن المؤسسات من تطوير تطبيقات تجاريه محدده، اذ ان الغرض‬‫من البنية التحتيه للمعلومات والمرافق المشتركه هو ايجاد ارضية تمكن من بناء تطبيقات تجاريه او خدميه‬ ‫في المستقبل تهم رشرائح اجتماعيه متعدده وفي مجالت حياتيه متنوعه.‬ ‫3. الميزه التنافسيه للشعوب في عصر المعلومات‬‫تشير البحاث التي اجريت لتحديد الميزات التنافسيه الى ان العوامل الساسيه هي البنية التحتيه للتصالت‬‫و القوة العامله الماهره و المكانيات البحثيه والمعرفة التقنيه ‪ know how‬و قوة الطلب لدى المسيتفيدين‬‫المحليين و الصناعات الداعمه القادره على المنافسة الييدوليه واسييتراتيجية المؤسسييات وهيكليتهييا وقييدرتها‬ ‫التنافسيه.‬‫وحتى يمكن ان تكون الجماهيرية العظميى قطبيا فيي عصير الكوكبية )او العيولمه( ورييادة ميوكب التقنيية‬ ‫المعلوماتيه في القارة الفريقيه يجب:‬‫• توفير التقنيات المتقدمه في قطاع التصالت، ويجب اعتبار هذه التقنيه بمثابية الطرييق اليذي‬‫يؤدي الى اهداف وطموحات ، وتسهيل النمو فييي القطاعييات القتصيياديه الخييرى بالييدوله. اذ‬‫تلعييب التصييالت فييي عصيير المعلومييات دور الطييرق المعبييدة فييي عصيير الثييورة الزراعيييه‬‫دادددلت‬ ‫والصييناعيه ، دبدد ان لي دمد ا دتدركيز ع دىد اعت دادر ان نظددم التص‬ ‫دا د‬ ‫ب‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫ويج‬ ‫قطاع للربح في حد ذاته ولكنه وسيلة تنمويه.‬‫• يجب ان تمتلييك المؤسسييات الكيياديميه والبحييثيه رشييبكات معلوميياتيه تخصصيييه ، وان ترتبييط‬ ‫بالمؤسسات الخرى بالداخل والخار ج.‬‫• تحفيز المواطنين والمؤسسات على تعاطي تقنيات المعلومييات والتييدريب عليهييا مين رشييأنه ان‬‫يزيد من امكانية خلييق فييرص عمييل جديييده وقييوة تنافسيييه للمؤسسييات الييوطنيه ويعييد اعفيياء‬ ‫اجهزة الحاسوب وملحقاتها ومعدات التصال من العباء الجمركية احد هذه الحوافز‬‫• تعد الجماهيرية دولية قليلية السيكان ويمكين للمؤسسيات ذات الحجيم المتوسيط والصيغيره ان‬‫تسييتفيد مين طصييناعة المعلومييات اذ تسييمح لهييم بييالظهور علييى رشيبكة المعلومييات مثلهييا مثييل‬ ‫الشركات الكبرى التي لها قدرة على الدعاية والوطصول الى مكان المستفيد النهائي‬‫• تشجيع المؤسسات المعلوماتيه من رشركات وتشاركيات على العمل مييع بعضييها البعييض ومييع‬‫غيرهييا ميين الشييركات العييالميه لسييتغلل قنييوات التوزيييع العييالميه. ويعييد هييذا دافعييا لتطييوير‬‫منتجات جديده ، وهذا من رشأنه ان يبرز انه حتى بالنسبة للشركات الصييغيره يمكيين ان تكييون‬‫ناجحه على المستوى العالمي بغض النظر عيين بنييية المؤسسييه كمييا يمكيين للمييواطنين بشييكل‬ ‫انفرادي ان يكونوا كذلك.‬ ‫4. تشجيع استخدام البنيه المعلوماتيه‬‫رغم ان تبني السس الرئيسيه للبنية المعلوماتيه من الميور المهمية جيدا لخليق بنيية تتحقيق فيهيا كاميل‬‫الهداف، فإن هذه الجراءات وحدها غير كافيه لضمان تحقيق الهداف. وبغض النظر عن المكانييات الفنيييه‬‫المستخدمة او الخدمات المقدمه، فمن الضروري إطلع المستخدمين وطمييأنتهم تجيياه التقنيييه الييتي سيسييمح‬‫لها بالدخول الى منازلهم ومكاتبهم وحياتهم للمشاركة في المعلومييات بأميان ، وبييدون فقيد أي مين حقيوقهم.‬‫على مؤسسات القطاع العام والشركات والتشاركيات والمؤسسات الهليه ان تعمل مع بعضييها البعييض لخلييق‬ ‫سياسه معلوماتيه رشامله تضم كل من المحتوى المعلوماتي والطار التشريعي.‬‫ومن مهمة القطاع العام بالدرجة الولى توضيح الفوائد المحتملة للبنية الوطنيه للمعلومات للمواطنين. ويبدأ‬‫المواطنون بادراك اهمية هذه البنيه فقط اذا ما رأوا نتائج ملموسه لتطبيقاتها لنحسين الخدمات وبالتالي رفع‬ ‫مستوى المعيشه. وهذا الدراك هو المفتاح لتحفيز المواطن على طلب الخدمات وتنشيط الحركة القتصاديه.‬ ‫5. تطبيقات لتقنية المعلومات‬‫يجب على القطاع العام تكريس المجهودات لرشراك المستفيدين من المعلومات )افراد ومؤسسات‬‫تجاريه او خدميه( في استغلل التقنيات الحييديثه، حيييث يمكيين اسييتخدام المعلومييات وتقنيييات التصييالت فييي‬ ‫3‬
  4. 4. ‫العديد من الشئون الهامه والمعقده مثل : تحسين النتا ج وتنمية القتصياد فيي اطيار القتصياد العيالمي اليذي‬‫ييزداد فيييه التنييافس، وتقييديم خييدمات طصييحيه جيييده، وتأهيييل كفيياءات ومهييارات متميييزه عيين طريييق التعليييم‬‫والتدريب، ومنح فرطصة الطلع على المعلومات العامه كالتي لدى مصلحة الحصاء والهيئة القييوميه للبحييث‬‫العلميي ومصيلحة الرطصياد والمكتبية اليوطنيه ، وتقيديم الخيدمات العيامه مثيل خيدمات الجيوازات والتيأمين‬ ‫والمعاملت المصرفيه من خلل استخدام البنية التحتيه الوطنيه لتقنية المعلومات‬‫هذه التطبيقات تجعل البنية الوطنيه لتقنية المعلومييات حقيقيية ملموسييه للمييواطنين وعلييى المسييتوى العييالمي‬ ‫كذلك. فيما يلي نسرد بعض التطبيقات الممكن استحداثها في الجماهيرية العظمى:‬ ‫1. تدرشين مشروع التعلم عن بعد والجامعة الفتراضيه‬ ‫والذي يمكن ان ينتج كما هائل من المصادر التعليميه لتحسين التعليم والتدريب، والذي يقدم بديل‬ ‫ارخص من السفر الى الخار ج للتعلم‬ ‫2. انشاء رشبكات حاسوب تربط المكتبات التخصصيه وقواعد المعلومات .‬ ‫3. تمكين بلوغ السواق العالميه‬ ‫وخاطصة بالنسبة للشركات الصغيره والمتوسطه والتشاركيات‬ ‫4. ربط الجامعات ومراكزالبحوث‬‫لتمكين اعضاء هيئة التدريس الجامعي والخبراء بمراكيز البحيوث مين تبيادل الخيبرات والعميل ميع‬‫بعضهم البعض بغيض النظيير عيين المسييافة او الزميين، اذ يحتييا ج العلميياء لمكانيييات المشيياركة فييي‬ ‫المعلومات وادوات تحليل البيانات ومراقبة معدات عن بعد‬‫5. ازدياد استخدام الشيكه الدوليه للمعلومات وبدء ظهييور العديييد ميين المكتبييات الفتراضيييه، وقواعييد‬‫البيانات والمعلومات الخاطصيه بمجيالت معينيه ييبرز اهميية الدوات الخاطصيه باكتشياف المعلوميات‬‫واستجلبها واستقراء معارف جديده منها بواسطة انظمة الييذكاء الطصييطناعي وتييبرز كييذلك اهمييية‬ ‫حماية حقوق الملكية الفكريه والمن المعلوماتي.‬ ‫الحاجه لتصحيح عدم التوازن الدولي‬ ‫6.‬‫يزداد اجمالي الناتج العام للدول الصناعية كل يوم وتطفح سوق السييهم باربيياح ضييخمة .انهييم فييي مقدميية‬‫التقنيات ويفتحون مسارات جديده في الهندسة الحيويه،واستكشاف الفضاء والتنقيب عيين المييوارد الطييبيعيه‬‫والتجارة العالميه والتنقل عبر العالم. هناك حائط عازل يفصلهم عن المليين الفقيره في العالم الذين ما زالوا‬‫يتعثرون في زراعات بدائيه وطصناعات اساسيه واقتصاديات هزيله. تقدر بعض الحصائيات ان 053 بليييونير‬‫فقط واغلبهم من الدول المتقدمه اقتصاديا يتحكمون بمقدرات تعادل 54% من سيكان العييالم. وقيد يعميل هيذا‬‫التكدس في الثروة بعدد طصغير من الييدي اليى انقلب الفقير الشيديد اليى اسيلحة فوضيويه ضيد المجتمعيات،‬‫معرضة الحضارة المدنيه بشكل عام الى مخاطر رشديده من الختطاف والمساومه والفوضييى الجتميياعيه. ان‬ ‫تحكم مجموعة بسيطه في تقنية المعلومات سيزيد حتما الوضع تعقيدا وسوءا.‬‫في الحقيقة ان الفجوة المعلوماتيه تزداد بين الذين يملكون والذين ليملكون مؤدية الى الزدييياد فييي انسييياب‬‫القوه باتجاه الغنياء الذين يملكيون القيوة الن ومضيعفة اولئك اليذين هيم بحاجية لهيا واليذي قيد يزييد عيدد‬ ‫الجماهير الفقيرة ومساحات فقر اوسع وكوارث اجتماعيه محتملة.‬ ‫7. اعادة بناء نظام التعليم لمجتمع معلوماتي‬ ‫1.7 فكرة عامه‬‫تعد النظمة التعليميه ضعيفة على كافة المستويات التعليميه، وتنحيدر وجهية النظير التعليمييه القائمية‬‫منذ ان كان عدد السكان في العالم اقل بكثير ممييا هييو عليييه الن. ولكيين كيييف يمكيين تعليييم 6 بليييون )6 الف‬ ‫مليون( انسان منذ سن السادسه وحتى وفاته ؟‬‫حاليا، تفتح كل اسبوع جامعه جديده في العالم لستقبال طلب جدد لتلقي العلوم والمعييارف، ولكيين هييذا غييير‬‫كاف. اذا نحن بحاجة ماسه الى نماذ ج تعليميه جديده. ان هذا مؤرشر علييى ان المييدارس والجامعييات بوضييعها‬ ‫الحالي لن تستمر طويل وعلينا ان نتحلى بالشجاعه للتفكير جديا في ايجاد الحلول لهذه المشاكل.‬‫يعتمد اسلوب التعليم الحالي على مبدأ التقدم التدريجي. المقرر الواحد ليه نفيس الطييول الزمنيي لكييل الطلب،‬‫فهذا النظام يعمل على تثبيت الزمن ويغير الكم التعليمي . ولكن الصحيح هو العكس. يجب ان يييدرس الطييالب‬‫في موضوع ما حتى يتمكن من استيعابه، فيياختلف اهتمامييات الطلب، والخلفيييات وطييرق التعلييم تمكيين ميين‬‫التعلم بمستويات مختلفه. البنية التعليميه الحاليه تجعل التقدم الفردي طصعب، وهيذا ميا يجعيل تغييير اليتركيبه‬ ‫التعليميه بشكل جذري امر ل مفر منه‬ ‫4‬
  5. 5. ‫بمعنى آخر، يفترض النظام التعليمي ان مهمته هي تزويد الطلب بالمعلومات وتغذيتهم لها. فالتعليم كما‬‫يوجد الن في المحاضرات هو من منظور نقل المعلومات من رشخص لخر. وغالبا ما نختبر على تذكر هييذه‬‫المعلومات ، وربما بوسائل مرعبه احيانا. يتم هنا اغفال الطلب الذين لم يتعلموا او الذين تعلمييوا جزئيييا فييي‬‫هذا السلوب التعليمي )اسلوب نقل المعلومات(، باعتبارهم ليسيوا اذكيياء او ليم يشيتغلوا بجديية كيافيه، كميا‬‫تهمل المهارات العاليه والمهمه مثل القدرة على حل المسائل. لذا فإن نمييوذ ج التعليييم الحييالي غييير مناسييب‬ ‫لمستقبل البشريه‬‫الساليب الجديده للتعلم يمكن ان تمثل التفاعل بين الطييالب او مجموعيية ميين الطلب، ومعلييم كفييؤ. تعلييم‬‫كهذا سيكون تفاعلييا لكيل مين الطيالب والمعليم. انيه ل يقيدم نفيس السيلوب لكيل طيالب كميا فيي المحاضيرة‬‫التقليديه، ولكنه منفرد لحتياجات كل طالب. كما ان للطالب الوقت الكافي لتعلم المادة بشكل جيد. وحتى تصل‬‫هذه الخدمه لعداد كبيره من الطلب وهذا امر ضروري في المستقبل، نحتا ج الييى اسييلوب تعلييم عيين بعييد ذو‬ ‫كفاءة عاليه. يجب ان يكون للطلب امكانية ان يتعلموا أي رشيء ،في أي مكان، وفي أي زمان.‬‫ان خاطصية التفاعل بين المتعلم والمعلم امر ضروري، وهنا يمكننا ان نذكرثلثة عوامل مهمه في نظام التعلييم‬ ‫التفاعلي‬ ‫‪ ‬يجب ان يكون التعامل سلسا كما في المحادثة بين البشر‬‫‪ ‬جودة التفاعل، يجب ان يكون التفاعل في الحوار في التجاهين كالسؤال والجواب بلغة غييير مقيييده‬ ‫وربما بالمحادثة المبارشرة وليس بالكتابه على لوحة المفاتيح مثل‬‫‪ ‬التذكر الطويل، يتذكر معلم الفصل العتيادي )النسان( اساليب التعليم والمشيياكل الماضيييه لطلبييه.‬‫يمكننييا تقييديم هييذه الخاطصيييه باسييتخدام الحاسييوب، محتفظييين بسييجلت مفصييله عيين اداء الطييالب‬ ‫واستخدام هذه السجلت لتخاذ قرارات عما يجب تقديمه للطالب من معلومات مستقبل‬ ‫وتسمح هذه الخصائص بالتغلب على المشكلة التاليه‬‫في البيئات التقليديه للتعليم، البعض من الطلب يتعلم والبعييض الخيير ل يتعلييم. وميين المهييم ان‬‫نهتم بالمجموعة الثانيه من الطلب وتقيديم المسياعدة لهيم. الكيل يجيب ان يتعليم وهيذا هيو العاميل‬‫الرئيسي الذي يرتكز عليه النظييام التعليمييي العييالمي فييي المسييتقبل، وهييو ضييروري لبقيياء الجنييس‬ ‫البشري.‬‫اسييلوب المعلييم الخصوطصييي فييي التعليييم، يجعييل ميين الممكيين للجميييع ان يتعلييم بييدون اسييتخدام‬‫الحاسوب.ولكن يعد هذا السلوب مكلفا جدا لغالبية الناس وحتى اذا ما كان هذا ممكنا ماديييا، فقييد ل‬ ‫يتوفر المدرسون الكفاء لكل الطلب.‬‫بشييكل متكيرر وعلييى فيترة زمنيييه غيير قصييره، تيبرز الحياجه لعيادة بنياء نظامنييا التعليمييي فييي‬‫الجماهيرية لتلبية احتياجات مختلفة في المستقبل، ان هذا يدعو الى ان يكون المجتمع المعلوماتي " مجتمييع‬‫تعلم مدى الحياة" وهذا يعني انه يجب توسيع مقدرات التعلييم والتيدريب اليى ميا وراء المؤسسيات التقلييديه‬‫لتضم المنزل و المؤسسات الجتماعيه والشركات والمؤسسات الخرى. وهذا يعنييي ايضييا ان القييائمين علييى‬‫المهمة التعليميه بحاجيية الييى مسيياعدة لتبنييي التغييير حييتى يتييم اسييتغلل الفييرص الجديييده بالكامييل، حيييث ان‬‫التقنيات الجديده ستخلق فرص عمييل جديييده اكييثر ممييا تلغييي وان العمييل عيين بعييد ‪ teleworking‬سيييكون‬ ‫مستقبل التوظيف او العمل بالنسبة للمليين، وان الحريه الشخصيه يجب ان تصان ضد المتطفلين.‬‫نظرا لن معدل التغير سريع جدا فان امكانية التكيف تصبح ممكنة اذا طصار مجتمع المعلومات " مجتمع تعلييم‬‫مدى الحياة" . ولبناء اقتصيياد منييافس فييان المهييارات والمييواهب يجييب تشييكيلها باسييتمرار لتلبييية الحاجييات‬ ‫المتغيرة لمواقع العمل اينما كانت.‬ ‫ويجدر بنا هنا ان نذكر بعض من المعوقات للتغيرات الساسيه التي نحتاجها:‬ ‫• المقاومة للتغيير من داخل النظام التعليمي وتغير الدور في المهمة التعليميه‬‫• عدم المقدره علييى بنيياء نظييام تعليمييي يعتمييد علييى تقنيييات المعلومييات وذلييك لقليية المكانيييات مثييل‬ ‫الجهزة والبرامج في المدارس والجامعات‬ ‫• التحدي الكبير فيما يتعلق بتجهيز المعلمين بالمهارات الجديده لستغلل المعلومات بالشكل الجيد‬ ‫• قلة البرمجيات الحاسوبيه الملئمه لتدريس المقررات‬‫كميا ييبرز التيوجه اليذي يؤكيد انيه مين الضيروري ان يتحيول التعلييم مين اليتركيز عليى المعليم -‪teacher‬‬‫‪ centerdness‬الييى الييتركيز علييى المتعلييم ‪ .learner-centerdness‬ميين بييين المهييام المسييتعجله الييتي‬‫تواجهنا هي الحاجه الى تدريب المعلمين لستخدام تقنيات المعلومييات، واسييتخدام امكانيييات التعليم عين بعيد.‬ ‫وتحفيز انتا ج برمجيات الحاسوب التعليميه والمناهج.‬ ‫5‬
  6. 6. ‫2.7 معلمة التعليم )الستجابه لثورة المعلومات(‬‫مع بزوغ ظاهرة المجتمع-المعتمد على المعرفه في القرن الحادي والعشرين هناك حاجة لخلق مجتمييع يتعلييم‬‫مدى الحياة بحيث يسمح لكل الفراد وبكل حرية اختيار التعليم المناسب بغض النظر عيين الزمييان او المكييان،‬‫مما يمكنهم من استغلل قدراتهم لقصى حد طيلة فترة الحياة ، وهذا يدعم النمو القتصييادي للمجتمييع بشييكل‬ ‫مبارشر.‬‫لقد عملت تقنيات المعلومات في السنوات الخيرة على توسيع امكانيات التعلم بالمجتمع وهذا يييدعم القييدرات‬ ‫البداعيه لدى الطفال والطلب والذي من رشأنه ان يغير السلوب الذي به تقدم الفرص التعليميه مثل:‬ ‫استغلل تقنية المعلومات كأداة‬ ‫‪.a‬‬‫يجب استخدام التقنيه بشئ من الحذر وبقصد جعل حياة الناس اكثر كفاءة وثييراء. التعلييم باسييتخدام‬‫تقنية المعلومات والتعليم )التييدريس( بواسييطة تقنييية المعلومييات هييي امثليية لييذلك. كمييا يمكيين اسييتغلل‬‫التقنيه للتغلب على القيود الجغرافيه والزمنيه. وهذا يمكن من اختيار موارد التعلم والفييرص الييتي تلئم‬ ‫احتياجات المتعلم الفرديه‬‫كما يشير بعض الباحثن والمهتمين بتقنية المعلومات الى بعض التأثيرات السييلبيه مثييل انعييزال الفييراد،‬‫وضعف العلقييات النسييانيه، والفتقييار الييى الخييبرات الجتميياعيه وانتشييار وتعييدد المعلومييات المييؤذيه‬ ‫والمشاكل التنظيميه للشبكات والتي يجب النتباه لها.‬ ‫2. تحسين الثقافة المعلوماتيه لكافة المواطنين‬‫لتحفيز الثورة المعلوماتيه بالمجتمع الجماهيري كقاعدة اساسيه، نحتا ج الى تعريييف المجتمييع بييان‬‫كل مواطن يمكنه الستمتاع بفوائد تقنية المعلومات. لذلك فانه من الضروري ان يكون لكييل فيرد القييدرة‬‫على استغلل تقنية المعلومات وهذا يعني ضرورة تقديم هذه المعرفه في مراحل التعلييم الجبياريه. كميا‬‫يجب بذل مجهود اكبر لطلع الرارشدين وكبار السن الذين لم تسمح لهيم الفرطصيه لقتنياء ثقافية التقنييه‬ ‫المعلوماتيه‬ ‫3. تكوين موارد بشريه لتقنية المعلومات‬‫للدفع بثورة المعلومات التقنيه، نحن بحاجة الى تحسين ثقافة التقنيه المعلوماتيه للطلب ميين خلل‬‫تقديم التقنيه المعلوماتيه بمراحل التعليم العالي، وتقوية البنية المهنيييه للمييواطن العربييي الليييبي والييذي‬ ‫سيكون القوة الدافعه لنمو مجتمع معلوماتي متقدم.‬‫وهنا نقترح انشاء جامعة افتراضيه )جامعة الثير( كمؤسسة نوعيه بقصد تقديم فرص التعليم الجييامعي‬‫للرارشدين والمساهمة في تحسين محتوى واساليب التعليم المستخدمة فييي الجامعييات الحيياليه ميين خلل‬‫استغلل الذاعة المرئيه ورشبكة المعلومات الدوليه )النترنت(، كما يمكن اعادة بناء الجامعه المفتييوحه‬ ‫لتقديم ذات الفرص.‬ ‫1.2.7 أثر التقنية في القاعة الدراسيه‬‫تأسيسا على اسلوب التعليم المعتمد على فكرة التصال بين كل من المعلم والمتعلم والذي تكون فيه‬‫المهمة التعليميه رشفوية بالدرجة الولى وتستخدم اللغة المكتوبه )الكتاب( بدرجة اقييل، فييإن هييذا يقربنييا الييى‬‫مفهوم جديد، يكون فيه العمل الجماعي والشبكات ذات قيمة اعلى مما يعكس تغييرات اجتماعيه وتقلبات فييي‬‫القوة العاملة بالمجتمع. انه نموذ ج تعليمي جديييد اذ تسييمح الشييبكات التقنيييه للتفاعييل بييين الطلب والخييبراء‬‫ومصادر المعلومات مع توفر امكانية بناء معرفه مشتركه بشكل مسييتمر وتنمييية القييدرات . وتعمييل الشييبكات‬‫على توفير خصائص وميزات للطلب والمعلمين لم تكن ممكنه، فمن اليسير التصيال بيالخبراء وكيذلك بليوغ‬ ‫افضل المكتبات وقواعد البيانات في العالم‬‫العديد من اوجه التعلم الشبكي ‪ networked learning‬لم تكن متاحة في الفصيل التقلييدي، اذ انيه لييس‬‫بالمكيان لكيل فيرد فيي الفصيل ان يسياهم بشيكل فعييال ومسيتمر فيي النقيياش والحيوار نتيجية للقيييد الزمنييي‬ ‫المفروض.‬‫من وجهيية النظيير التعليمييية الصييرفه، يعتيبر دور الشيبكات ذو قيميية عيياليه اذ انهييا تقييدم للطييالب العديييد ميين‬‫امكانيات التفاعل والنشاط اكثر مما هو متاح للطالب التقليدي عندما يحضر في الفصل الدراسي حيييث تسييمح‬‫الشبكة التعليميه للطالب ان يتعلم من زملئه الطلب ايضا وليييس فقييط ميين معلمييه. لقييد بيزغ مفهييوم التعلييم-‬ ‫التعاوني ‪ cooperative learning‬كمفهوم قوي للنموذ ج التعليمي للمستقبل على مستوى الكون‬ ‫2.2.7 التغييرات الواجب احداثها‬ ‫6‬
  7. 7. ‫•تغييرات في النظام المنهجي‬‫اذا اردنا استخدام ادوات التصال لتقنيية المعلومييات فإننييا بحاجيية الييى تغيييير فييي اليتركيبه الزمنييه‬‫والعمق المنهجي. يمكن للمعلم ان ينظم وقته لن اسييتخدام الحاسييوب يسييهل عليييه العمليييه التعليميييه والييذي‬‫ربما يكون بحاجة الى توجيه حسب خبرته. هناك ايضا حاجه لتغيير التركيبه الزمنييه للعيام الدراسيي، بحييث‬‫تسمح هذه التغييرات للطلب ان يتقدموا في المنها ج حسب قدراتهم. وهنا تعد التقنيييه حليييف مخلييص للمعلييم‬‫والمؤسسة، وهنييا تتكسيير اللييوائح، وتحتييا ج المناهييج لعييادة هيكليية ومراجعيية عميقييه، حييتى تسييمح بتقييديم‬ ‫جرعات معرفيه كبيره.‬ ‫وفي هذا الطار تحتا ج المؤسسات التعليميه للتكيف مع هذه التغييرات استجابة لمتطلبات المجتمع مثل‬ ‫التكامل‬ ‫‪‬‬‫يصبح تعلم تقنيات المعلومات جزء من المنهج العام، ملغييية بيذلك فكيرة الميواد التخصصييه المحيددة‬ ‫كهدف نهائي بحد ذاتها.‬ ‫التقاطع‬ ‫‪‬‬‫عند استخدام تقنية المعلومات بالفصل يسهل العمل المتعييدد العلييوم ضييمن عييدة مجييالت مختلفييه ميين‬ ‫المعرفه‬ ‫•المعلم‬‫العوامل السالفة الذكر ل تجعل الطالب يركز على المعلم بل يركز على عمليته التعليميييه وترفييع ميين‬‫مجهوده تبعا لذلك، وتتضمن اللمركزيه هييذه منييح الطييالب الدوات الييتي تعييود علييى تعلمييه بييالنفع بييدل ميين‬ ‫توجيهه على الدوام، وتقترب هذه الدوات تدريجيا من البيئة المهنيه التي سيدخلها الطالب في المستقبل.‬‫ويتوقف المعلم عن كونه مصدر المعلومييات ليكييون اداة لتسييهيل التعلييم. هييذا ل يعنييي ان يقتصيير دوره علييى‬‫ادارة وتوجيه عملية التعليم. فيالغرض مين المعليم هيو تزوييد الطيالب بيالدوات والمعلوميات الموثيوقه اليتي‬ ‫تساعده في تطوير نسقه التعليمي.‬‫يعمل التقدم في التقنيات الحديثه وازدياد امكانيه بلوغ مصادر المعلومييات علييى تغيييير دور المعلييم، علينييا ان‬ ‫نتعلم التمييز بين الجيد والخبيث، ونحن بحاجة الى مصفي كفؤ وهذه هي احدى مهام المعلم.‬‫بغض النظر عن حقيقة ان الكثير منا يصدق ان ما يزيد من قيمة المعلم هو ما يملكه من معرفه-أي المحتييوى‬‫المعلوماتي- فإن المستقبل يبين لنا ان اهم رشيء ليس هو المعلومات ولكن السلوب او المنهجيه. كيف يفعييل‬‫المعلم الرشياء، كيف يزود الطلب بالدوات التي يحتاجونها ليكبروا ، ويجدوا المعلومات والمعرفييه ويكونييوا‬ ‫قادرين على معرفة المعلومات الصحيحه والخاطئه، وكيف يمكن بناء الحس النقدي عند الطالب.‬ ‫ان الطريقه التي نجعل بها الناس يتعلمون هي التي تميزنا، وتجعلنا افضل وتمنحنا احترام وهيبه.‬ ‫ويمكننا الن سرد بعض الخصائص التي يجب توفرها في معلم الغد:‬ ‫- ان يكون متعاونا‬‫يحتا ج المعلم لن يعمل في رشييبكة وليييس منفييردا ، حيييث ان امكانييات الشييبكه المعلوميياتيه تجعييل العمييل‬ ‫التفاعلي عمليا لمعلمين من عدة مؤسسات مختلفه‬ ‫- المشاركه المثيره‬ ‫هذا ل يعني المشاركه في الفصل فقط ولكن المسئوليه المشتركه في المشاريع المستحدثة في الفصل‬ ‫العتراف بحقيقة انه ل يملك المعرفة وحده‬ ‫-‬‫قييد يكييون لييدى الطلب مهييارات جيييده بحكييم اسييتخدام تقنييية المعلومييات ، كمييا يمكنهييم الوطصييول الييى‬ ‫المعلومات بكل سهولة ويسر كما يمكن للمعلم‬ ‫- امتلك مهارات تنظيميه هامه‬‫حيث ان المعلومات في الفصل الدراسي لن تكون ثنائية التجاه )من المعلم الى الطالب وبالعكس( وانهييا‬ ‫ستأتي من عدة اساليب عمل، فإن تغييرات في طريقة التعليم سوف تنتج عن ذلك.‬ ‫- ان يكون منفتحا‬‫أي ان يتقبل طرق جديده للعمل مييع الطلب وكييذلك المنتجييات الجديييده والخييدمات الييتي تقييدمها الشييبكة‬ ‫المعلوماتيه‬ ‫- ان تكون له القدرة على التعديل والتكيف‬ ‫القدرة على التحديث من البداية الى نهاية السلوب المطبق على عملية التعلم والتعليم‬ ‫• الطالب‬‫يحدث للطالب ايضا تغييرات، فهو يتبنى دور البطل فييي العمليييه التعليميييه بينمييا يغييير المعلييم دوره‬‫ليصبح المررشد او القوه الديناميكيه لعملية التعلم للطييالب، ولكيين العنصيير الساسييي فييي التغيييير فييي العملييية‬‫التعليميه هو محتوى مييا يييدرس وكيفييية نقلييه الييى المتعلييم. بينمييا يكميين المحتييوى المعلوميياتي فييي المعرفييه‬‫الموجيوده ليدى المعليم والخيبره الكيامنه فيي مصيادر المعلوميات الثيابته )مثيل الكتيب( فيي النظيام التعليميي‬ ‫7‬
  8. 8. ‫المستخدم الن، فإن النظام الجديد يعتمد على استخدام تقنية المعلومات او المحتويات الموجوده على الشبكه‬‫المعلوماتيه. هذا يعني ان هنيياك فضيياء مين التواطصيل المشيترك والييذي طبقيا لقيدرات وامكانييات اولئك اليذين‬ ‫يتواطصلون به ،ووسائل الدعم المتاحة- المعلم والخبره، يستطيع المتعلم بناء عمليته التعليميه‬ ‫3.2.7 ما يجب عمله‬ ‫نقطة النطلق‬ ‫1-‬ ‫رشفافية التقنيه: يجب اعتبار التقنيه اداة تعليميه للطلب والمعلمين‬ ‫•‬‫وتشجيع السييس المهنيييه الجديييده ميين خلل بنيياء ثقافيية لسييتخدام التقنيييه فييي‬ ‫•‬ ‫المدارس والمعاهد.‬‫يجب ان ليسمح للفارق المعلوماتي ان يزداد وبييذلك تصييبح التقنيييه حليفييا لمحاربيية العزلييه الجتميياعيه‬‫الدوليه التي تنجم مع ازدياد الفارق بين المجتمعات. علينا استخدام التقنيه المعلوماتيه لدعم البحييث فييي‬‫هذا التجاه وغيره ، فربما في العييوام القليليية القييادمه سييتكون الثقييافه التقنيييه حقييا ميين حقييوق عمييوم‬ ‫الناس.‬ ‫ادراك المنافع الضافيه لستخدام تقنية المعلومات في البنية التعليميه‬ ‫2-‬‫من المحتمل جدا ان تتغير بنى التعليم التقليديه بحكم تيأثيرات تقنيية المعلوميات عليهيا، إذ تيبرز مفياهيم‬‫وتطبيقات جديده لهذه التقنيات فيي بيئات ليسييت تعليمييية بالضييبط ولكنهييا تييؤثر فييي التعليييم وبسييرعة ،‬‫تمشيييا مييع المبييدأ القييائل " عندما تتغير تركيبة ما في المجتمع فإن كل الشياء‬ ‫الخرى تتأثر بهذا التغيير"‬ ‫3- معرفة التغيرات المحتمله على الصعيد العالمي‬‫علينا ان نعرف ما نفعل وما يحدث في العالم اليوم وما هيي نتيائجه. نحين بحاجية لمعرفية الرشيياء اليتي‬‫سوف تتغير حتى يمكن توقعها . نحن بحاجة لبناء ارضيات ونقاط رطصييد ومراقبييه لتحييدد لنييا التوجهييات‬‫وان نتحمل هذه المسئولية التنبؤيه، وان ننفذ مشاريع مرحليه سريعه توضح لنا ما اذا كنييا فيي الطرييق‬ ‫الصحيح.‬ ‫الخاتمه‬‫يطرح العديد من الباحثين والمختصين بالعملية التعليميه التساؤل التالي: هل ستسييتمر المييدارس والجامعييات‬‫في المستقبل او على القل هل ستكون بالشكل الذي نعرفه الن ؟ الجابه هي حتما ل ، انها ستكون مختلفييه،‬‫سييتكون افضييل. وفييي النصييف الثيياني ميين هييذا القييرن سييتكون المركبييات الجييامعيه الكييبرى آثييارا تييذكاريه .‬ ‫فالجامعات لن تحيا طويل بالوضع التي هي عليه الن، انه تغيير كبير كذلك الذي احدثته ثورة الطباعه.‬‫اذا اسييتطعنا تعميييم خبراتنييا وبييث روح الثقيية فييي زملئنييا فليين نتخييوف علييى الطلق، فمؤسسيياتنا سييتكون‬ ‫مختلفه، لكنها ستكون احسن بفضل تقنيات المعلومات.‬ ‫المراجع‬ ‫‪1) A. N Maheshwari. (2001) Challenge of making education in India‬‬ ‫.‪relevant to information society. Posted on the internet‬‬ ‫‪2) Albert Sangra. (2001) Present and future use of technology in‬‬ ‫.‪education. Eureopean distance education network‬‬ ‫.‪3) Alfred Bork. (1999) The future of learning, Education review‬‬ ‫,‪4) G. David Garson. (2000) The role of technology in quality education‬‬ ‫.‪Posted on the internet‬‬ ‫,‪5) Motila Sharm. (2000) Information technology for poverty reduction‬‬ ‫.‪Posted on the internet‬‬ ‫8‬
  9. 9. 6) Ronald H. Brown, etal. (2000) The global information infrastructure: agenda for cooperation. Posted on the internet. 9

×