Your SlideShare is downloading. ×
المنظمات الافتراضية والتجارة الالكترونية
المنظمات الافتراضية والتجارة الالكترونية
المنظمات الافتراضية والتجارة الالكترونية
المنظمات الافتراضية والتجارة الالكترونية
المنظمات الافتراضية والتجارة الالكترونية
المنظمات الافتراضية والتجارة الالكترونية
المنظمات الافتراضية والتجارة الالكترونية
المنظمات الافتراضية والتجارة الالكترونية
المنظمات الافتراضية والتجارة الالكترونية
المنظمات الافتراضية والتجارة الالكترونية
المنظمات الافتراضية والتجارة الالكترونية
المنظمات الافتراضية والتجارة الالكترونية
المنظمات الافتراضية والتجارة الالكترونية
المنظمات الافتراضية والتجارة الالكترونية
المنظمات الافتراضية والتجارة الالكترونية
المنظمات الافتراضية والتجارة الالكترونية
المنظمات الافتراضية والتجارة الالكترونية
المنظمات الافتراضية والتجارة الالكترونية
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Thanks for flagging this SlideShare!

Oops! An error has occurred.

×
Saving this for later? Get the SlideShare app to save on your phone or tablet. Read anywhere, anytime – even offline.
Text the download link to your phone
Standard text messaging rates apply

المنظمات الافتراضية والتجارة الالكترونية

5,694

Published on

0 Comments
2 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

No Downloads
Views
Total Views
5,694
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
0
Actions
Shares
0
Downloads
87
Comments
0
Likes
2
Embeds 0
No embeds

Report content
Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
No notes for slide

Transcript

  1. ‫المنظمات الفتراضية والتجارة اللكترونية‬‫د. طاهر محسن الغالبي‬ ‫د. بشير عباس العلق‬‫جامعة الزيتونة الردنية‬ ‫جامعة الزيتونة الردنية‬
  2. ‫المنظمات الفتراضية والتجارة اللكترونية‬ ‫المقدمة:‬ ‫لقد أصبح واضحا أن عصر المعلوماتية والنترنت يحمل تجليات عديدة، فلم تعد الساليب‬ ‫والشكال التنظيمية القديمة قادرة على استغلل فرص هذه المرحلة الجديدة أو بالحرى ل يمكن‬ ‫للمنظمات التي تعمل وفق الساليب والطرق التقليدية قادرة على التكيف والتأقلم مع معطيات المرحلة‬ ‫الجديدة. لذلك ظهرت وسوف تظهر مفاهيم جديدة وأعيد النظر في المفاهيم القديمة المستخدمة لكي‬ ‫تأخذ أبعادا تلبي متطلبات مرحلة وعصر القتصاد الرقمي المعرفي. في هذا البحث سنحاول إعطاء‬‫تصورا واضحا حول المنظمات الفتراضية من خلل مداخل تفسير هذه المنظمات الفتراضية وكذلك‬ ‫إبراز المفاهيم النظرية حولها ثم نناقش تطبيق التجارة اللكترونية في المنظمات الفتراضية ونختتم‬ ‫البحث ببعض الستنتاجات والتوصيات ذات العلقة. ولكن قبل هذا يتطلب المر توضيح مفاهيم ذات‬ ‫علقة مثل المشروع (‪ )Enterprise‬و"الفتراضي" (‪ )Virtual‬وكذلك المنظمة الفتراضية (‪Virtual‬‬‫‪ . )organization‬وبذلك فأن منهجنا في البحث هو منهج وصفي تحليلي مستفيدين من التراكم المعرفي‬ ‫حول الموضوع.‬ ‫ماذا يعني المشروع أو المنظمة‬‫”‪Definition of the concepts “Enterprise” and “organization‬‬ ‫في إطار تاريخي كان ينظر للمنظمة على أنها كيان مادي يهدف إنتاج السلع والخدمات‬ ‫لغرض تحقيق الربح. لقد كان البعد القتصادي طاغيا على هذا الكيان المادي الملموس ذو الحدود‬ ‫الواضحة اتجاه أطراف البيئة الخارجية المختلفة. وبعد التطور الحاصل في بيئة عمل المنظمات‬ ‫أصبحنا ننظر إليها ككيانات اقتصادية – اجتماعية من بين ما تهدف الربح وليس هو الهدف الوحيد،‬ ‫ومع ذلك فهذه المنظمات كيانات ملموسة ذات حدود معلومة قياسا للبيئة الخارجية. أما المشروع فقد‬ ‫يكون نوع خاص من المنظمات المادية لكونه خلية اقتصادية-اجتماعية تنتج سلعا مادية في إطار‬ ‫تحويل مجموعة من المدخلت إلى مخرجات مرغوبة من قبل البيئة. إن الصفة القانونية والكيان‬ ‫المادي من الصفات الساسية للمنظمة أو المشروع العامل في أي بيئة محلية كانت أو إقليمية أو‬ ‫عالمية. أما مفهوم المشروع الفتراضي ‪ Virtual Enterprise‬ففي إطار هذا الكيان أصبح العديد من‬ ‫المحددات القانونية والمادية تأخذ أبعادا أخرى. إن المشروع الفتراضي ينطلق من مبدأ اقتصاديات‬ ‫الحجم (‪ )Economies of scale‬حيث منشآت العمال ذات المشاكل أو التوجهات المشتركة توحد‬ ‫صفوفها وتتقاسم موارد تكنولوجيا المعلومات لكي تحقق وفورات في الموارد المادية. فالشكل (1)‬ ‫يقارن ما بين خمس منشآت أعمل تعمل بمفردها مستقلة الواحدة عن الخرى وبين خمسة أعضاء في‬ ‫مشروع افتراضي. فبالنسبة للعالم الخارجي يبدو المشروع بمثابة كيان منفرد (الشكل البيضوي‬ ‫الكبر) له أهداف مشتركة وعمليات وأعمال موحدة أيضا. ويستخدم أعضاء المشروع قوتهم العددية‬ ‫(‪ )Strength in numbers‬ومعارفهم المشتركة في حل المشاكل وزيادة اليرادات وتقليص تكاليف‬ ‫التشغيل. ويوضح الشكل (1) حالة خمس منشآت تدير أعمال (‪ )Business‬من غير ربح أو خسارة‬ ‫ً‬‫(حيث تتساوى إيراداتها البالغة مليون دولر مع تكاليفها البالغة مليون دينار أيضا). لكن عندما ترتبط‬‫2‬ ‫المؤتمر العربي الول لتكنولوجيا المعلومات والدارة‬
  3. ‫المنظمات الفتراضية والتجارة اللكترونية‬ ‫هذه المنشآت في مشروع افتراضي، فإنه تقلص تكاليفها التشغيلية الجمالية إلى أربعة مليين دولر‬ ‫وتزيد إيراداتها إلى ستة مليين دولر.‬ ‫منشات أعمال تعمل بمفردها‬ ‫العضاء المشاركون في المشروع‬ ‫وجهة نظر العالم الخارجي‬ ‫‪A‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪C‬‬ ‫‪A‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪C‬‬ ‫‪D‬‬ ‫‪E‬‬ ‫‪D‬‬ ‫‪E‬‬ ‫‪C‬‬ ‫و التكاليف‬ ‫اليرادات‬ ‫‪A‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪C‬‬ ‫‪D‬‬ ‫‪E‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫‪A, B,C,D,E‬‬ ‫‪A, B,C,D, E‬‬ ‫‪A‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪C‬‬ ‫‪D‬‬ ‫‪E‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الشكل (1) : مقارنة ما بين العضاء المشاركين في مشروع ما وبين منشآت أعمال تعمل بمفردها‬ ‫ماذا يقصد بالمصطلح "افتراضي" ‪"Explanation of the term "Virtual‬‬ ‫يستخدم المصطلح "افتراضي" لتصنيف نوع من حلول تكنولوجيا المعلومات (‪)IT solution‬‬ ‫الذي يجيز فعليا لعدد غير محدود من أعضاء المشروع التواصل مع بعضهم البعض وتنفيذ عملياتهم‬ ‫وأعمالهم باستخدام بنية تحتية مشاعة بشكل مشترك. ففي البنية التحتية للمشروع الفتراضي يتم‬ ‫تنميط وتوزيع وتقاسم تطبيقات البرامجيات وتجهيزات الحاسوب والبيانات ومصادر شبكة التصالت‬ ‫(الشكل 2). كما يتم تنميط المعدات المحلية التابعة لكل عضو من أعضاء المشروع إلى أقصى ما‬ ‫يمكن. ويكون وصول المستخدمين لمصادر البنية التحتية المشاعة من مواقع "قصيه" (‪Remote‬‬ ‫‪ )locations‬بغض النظر عن الموقع الفعلي لمصادر تكنولوجيا المعلومات وهذا ما يجعل النظام‬ ‫افتراضيا. وفي معظم الحالت فإن المستخدمين يصلون إلى مصادر تكنولوجيا المعلومات التابعة‬ ‫للمشروع باستخدام النترنت، إل أن بالمكان استخدام البنى التحتية الشبكية إذ كان ذلك يوفر‬ ‫الموال. فالبنية التحتية الفتراضية (‪ )The virtual infrastructure‬تسهل عملية تقاسم بيانات‬ ‫المشروع وتضمن خصوصية وأمان البيانات التابعة لكل عضو من أعضاء المشروع، وتسمح بإدامة‬ ‫البيانات محليا إذا كان مطلوبا.‬‫3‬ ‫المؤتمر العربي الول لتكنولوجيا المعلومات والدارة‬
  4. ‫المنظمات الفتراضية والتجارة اللكترونية‬ ‫منشات أعمال تعمل بمفردها‬ ‫العضاء المشاركون في المشروع‬ ‫البنية التحتية‬ ‫البنية التحتية لتكنولوجيا‬‫لتكنولوجيا المعلومات‬ ‫والبيانات المحلية المعلومات‬ ‫‪B‬‬ ‫البيئة التحتية‬ ‫‪A‬‬ ‫‪C‬‬ ‫لتكنولوجيا‬ ‫البيئة التحتية‬ ‫العلومات‬ ‫‪B‬‬ ‫لتكنولوجيا‬ ‫‪A‬‬ ‫البيئة التحتية‬ ‫‪C‬‬ ‫لتكنولوجيا‬ ‫‪D‬‬ ‫العلومات‬ ‫‪E‬‬ ‫العلومات‬ ‫البيئة التحتية‬ ‫البيئة التحتية‬ ‫‪D‬‬ ‫‪E‬‬ ‫لتكنولوجيا‬ ‫لتكنولوجيا‬ ‫العلومات‬ ‫العلومات‬ ‫عمليات التصال‬ ‫تطبيقات البميات‬ ‫عتاد الاسوب‬ ‫البيانات‬ ‫التصالت البميات وعتاد الاسوب‬ ‫ا العدات‬ ‫الشكل (2) : البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات الفتراضية‬‫4‬ ‫المؤتمر العربي الول لتكنولوجيا المعلومات والدارة‬
  5. ‫المنظمات الفتراضية والتجارة اللكترونية‬ ‫ومن الملحظ أن المشروع غالبا ما يحصل على إيرادات إضافية من خلل قيامه بعرض‬‫خدمات متكاملة تفوق قدرة أي عضو من أعضائه على تقديمها بمفرده. وبالضافة إلى وفورات الكلفة‬ ‫المتحققة نتيجة ترشيد وترشيق عملياته وأعماله. ويمكن أن يتحقق تقليص التكاليف من خلل التي:‬ ‫- إزالة بيئات الختبار المكررة (مختبرات، أرصفة، أفراد الختبار ..الخ).‬ ‫- معيرة مواصفات تكنولوجيا المعلومات.‬ ‫- تعزيز القوة الشرائية للمشروع (خصوصا في مجال شراء البرامجيات)‬ ‫- معيرة شكل النظام وأدلة الستخدام.‬ ‫- الدعم المشترك للنظم.‬ ‫- خفض التكاليف الدارية والستخدام المتعدد للمتوفر من الموارد البشرية الكفوءة.‬‫كما توجد إمكانيات لتحقيق وفورات في الكلفة وذلك من خلل تقليص حالت التكرار والنسخ‬‫في البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات، على الرغم من أن الحاجة لشبكات اتصال فائقة السرعة لربط‬ ‫العضاء بالمواقع القصية لتطبيقات تكنولوجيا المعلومات قد تعادل الوفورات في الكلفة في ما لو أن‬ ‫المشروع قد تحمل بنفسه إجمالي التكاليف الولية المترتبة على إنشاء شبكات التصال فائقة السرعة.‬ ‫وهذه واحدة من المخاطر التي ينبغي أخذها في الحسبان وتحليلها عند إنشاء المشروع الفتراضي.‬‫وتأسيسا على ما تقدم يمكن القول بأن المشروع الفتراضي (‪ )Virtual enterprise‬هو عبارة‬ ‫عن منظمة أعمال مؤقتة تنشأ بين شركاء تجاريين يعملون في مواقع جغرافية متناثرة على مدى‬‫الفترة الزمنية التي تستغرقها مهمة إنجاز المشروع المشترك. وغالبا ما تتطلب عملية تصميم وتصنيع‬ ‫المنتجات والخدمات الجديدة توافر مواهب العديد من الختصاصيين. وعندما تقوم عدة شركات أو‬ ‫منشآت أعمال بتوحيد خاصياتها لتطوير أو تكوين منتج جديد، فإن ثمرة ذلك تسمى بالمشروع‬ ‫الفتراضي.‬ ‫وقد لحظنا من خلل الشكلين السابقين أن الظاهرة الحديثة المعروفة بالشركة الفتراضية‬ ‫ليست بالبدعة أو الهوس كما يتصور البعض؛ كما أنها ليست بمثابة شراب معتق في قنينة جديدة.‬ ‫فبفضل المكانيات التي وفرتها وما زالت توفرها تكنولوجيا المعلومات، تنامت الشركات الفتراضية‬ ‫من كونها مجرد تجربة عرضية منعزلة من بناة أفكار عدد محدود جدا من الشركات البتكارية إلى‬ ‫شكل جديد من العمال يمثل بحق واحدة من أهم الثورات الحقيقية منذ الثورة الصناعية. وبرغم‬ ‫كونها عبارة عن مشروع شراكة فني وقانوني، إل أن الشركة الفتراضية، كما سنرى لحقا في هذا‬ ‫البحث، هي أكثر من مجرد عقد شراكة بين منشآت أعمال لتحقيق هدف معين. إنها كيان موجود‬‫يتنامى بسرعة فائقة محققا الهدف الذي ينشده أعضاؤه، أل وهو تطوير وتكوين سلعة أو خدمة منفردة‬ ‫ذات جودة راقية، ثم ما يلبث أن يتلشى ليعود ثانية بشكل جديد وهدف جديد ومهمات جديدة. وهكذا،‬ ‫فإن الشركة الفتراضية ل تساهم فقط في تثوير وتفعيل السلوب الذي يتم على أساسه تصميم وإنتاج‬‫5‬ ‫المؤتمر العربي الول لتكنولوجيا المعلومات والدارة‬
  6. ‫المنظمات الفتراضية والتجارة اللكترونية‬ ‫السلع وتقديم الخدمات، وإنما تلعب الشركة الفتراضية أيضا دورً محوريا في إحداث تغيير جوهري‬ ‫في الكيفية التي تدار وتنظم فيها العمال المتسقة التي تضطلع بها الشركات أو المشروعات‬ ‫الفتراضية. وعلى هذا الساس صارت عبارة "منظمة" تلحق بالمشاريع الفتراضية، وصار‬ ‫المصطلح "المنظمات الفتراضية" شائعا اليوم في أدبيات نظرية المنظمة والتسويق ونظم المعلومات‬ ‫الدارية والنترنت بعد أن كان مجرد مصطلح مبهم قبل سنوات معدودات. فالتكامل اللكترونــي‬‫(‪ )Electronic integration‬قد أحدث تحولت دراماتيكية في معنى وجوهر كلمة "شركة" خصوصا منذ‬ ‫نشوء وتنامي دور المنظمات الفتراضية (‪ )Virtual organizations‬حيث صارت قدرات هذه‬ ‫المنظمات على ابتكار وتطوير وطرح السلع والخدمات في السوق ُح ّد في ضوء قدراتها على تنظيم‬ ‫ت د‬ ‫وإدامة علقات شبكية بد ً من قدراتها المألوفة على تصنيع سلعة أو تقديم خدمة ما.‬ ‫ل‬ ‫المنظمات الفتراضية‬ ‫تزخر أدبيات نظريات المنظمة والدارة بالتحليلت ووجهات النظر والحالت لتطبيقية التي‬ ‫تتناول السباب والمبررات التي تدعو إلى تصميم منظمات افتراضية أو تنظيم النشاطات والعمليات‬‫في منظمة افتراضية بدل من جعل هذه النشاطات أو العمليات تحصل في كنف منظمة تقليدية. ويمكن‬ ‫ً‬ ‫إجمال أسباب ومبررات تنظيم مثل هذه النشاطات والعمليات في منظمات شبكية بالتي:‬ ‫1.الحاجات المتزايدة للمرونة (‪ )Flexibility‬بالضافة إلى العتقاد المدعم بالحجة‬ ‫والبرهان بأنه ل يمكن الحصول على الجدارات المحورية (‪)Core competencies‬‬ ‫المطلوبة كشرط مسبق لنجاح المنظمة الفتراضية إل من خلل التعاون والتعاضد (‬ ‫‪ )Cooperation and collaboration‬مع شركاء خارجيين (‪.)External partners‬‬ ‫2.الحاجة للكفاءة (‪ )Efficiency‬المتأتية من حالة تقاسم الموارد مع الشركاء.‬ ‫3.الحاجة إلى التكيف والتأقلم مع بيئات تتسم بالمفاجآت والسرعة في عمليات التغيير.‬ ‫فقد أصبحت المرونة حاجة ضرورية مطلوبة في ظل سيادة وتنامي حالة التغير والتحول‬ ‫المتواصل في بيئة المنظمات. ولسنوات طويلة، ظلت المنظمات تركز جل اهتماماتها ومواردها على‬‫جداراتها المحورية (الشياء التي تكون المنظمة أقدر من غيرها على القيام بها). كما أن عملية تكوين‬‫قيمة مضافة للعميل قد أصبحت معقدة للغاية لنها صارت تستدعي لتحقيقها بالشكل المطلوب ضرورة‬ ‫توافر مجموعة مؤتلفة من أنواع كثيرة ومختلفة من المعرفة. ولن المنظمات المستقلة ل تمتلك‬ ‫بمفردها إمكانيات كهذه، فإنها صارت تعتمد على التعاضد. فمجموعة شركات معينة تحتاج إلى‬ ‫الجدارات المحورية (المعرفة) التي يمتلكها كل عضو من أعضائها لكي تكون المجموعة برمتها‬ ‫قادرة على إنتاج سلع وتقديم خدمات معينة. وهذه الشركات مجتمعة تشكل منظمة افتراضية. والواقع‬‫أن تقاسم الجدارات المحورية والمعارف التي يمتلكها العضاء الشركاء تعتبر من أبرز وأهم السباب‬ ‫التي تدعو الشركات إلى توحيد صفوفها والعمل سوية كفريق واحد.‬ ‫وبالنسبة للكفاءة، أصبح التعاضد شرطا مسبقا لتمكين الشركاء من التجاوب والستجابة‬‫لمتطلبات البيئة. فعندما تتشارك كافة الطراف المعنية بالموارد المتاحة، تتحقق حالة الستخدام المثل‬‫6‬ ‫المؤتمر العربي الول لتكنولوجيا المعلومات والدارة‬
  7. ‫المنظمات الفتراضية والتجارة اللكترونية‬ ‫لهذه الموارد والتي تتجسد في مزايا اقتصاديات الحجم، مثلً، وهذا بدوره يعزز كفاءة الداء ويقلص‬ ‫احتمالت تعرض الطراف المتعاضدة لضغوط وابتزازات المنافسين، ناهيك عن أن العمل سوية،‬ ‫ضمن روحية الفريق الواحد الموحد، يقلص احتمالت الخطر والمخاطرة.‬ ‫أما بالنسبة للتكيف والتأقلم فقد أصبح سمة ضرورية ومطلوبة لعمل مطابقة (‪ )Fitness‬مع‬ ‫بيئة كثيرة الضطرابات وسريعة التغيير، فالهياكل التقليدية والطر الجامد ل تصلح للعمل والتجاوب‬ ‫ل‬ ‫مع مثل هذه البيئات، لذلك جاءت المنظمة الفتراضية بأساليب وطرق عمل يمكن أن تجد حلو ً‬ ‫سريعة للشكالت المطروحة.‬ ‫التمييز بين نوعين مختلفين من المنظمات الفتراضية‬ ‫نجد من الضروري جدا في هذه المرحلة التمييز بين نوعين مختلفين من المنظمات‬ ‫الفتراضية على أساس المعنى الحرفي لكلمة "افتراضي". فمن ناحية قد يعنى مفهوم المنظمة‬ ‫الفتراضية "قائم على ما يظهر" أو بالنجليزية ‪ "”Seemingly existing‬مما يدفع العملء إلى العتقاد‬‫بأنهم يتعاملون مع منظمة واحدة، في حين يشير واقع الحال إلى أن هذه المنظمة تشمل شبكة منظمات‬ ‫(‪ .)A network of organizations‬وفي حالة كهذه غالبا ما تكون المنظمة الفتراضية مستقــــرة‬ ‫(‪ )Stable‬ويكون التعاضد بين أعضائها ذو صفة دائمية نوعا ما (‪. )More or less permanent‬‬ ‫ويوصف هذا النوع من المنظمات بالمنظمات الفتراضية الدائمية (‪Permanent virtual‬‬ ‫‪ . )organizations‬وفي العادة تكون هناك مثل هذه الحالة منظمة واحدة تلعب دور الشريك المحوري‬ ‫(‪ )core partner‬حيث يقوم هذا الشريك المهيمن بوضع قواعد التعاضد. ومن المثلة الرائدة على ذلك‬ ‫الشبكات التي تعمل في إطارها كل من (‪ )Dell company‬و (‪.)Amazon. Com‬‬ ‫ومن ناحية أخرى، فإن كلمة "افتراضي" تعني "احتمال أن يكون قائما" أو "ممكن قيامه"‬ ‫ويقابلها بالنجليزية المرادف "‪ . "Potentially existing‬وفي مثل هذه الحالة تكون هناك شبكات‬‫ديناميكية (‪ )Dynamic networks‬تقوم مجتمعة بعمل مشترك ما حال قيام لعميل بمفاتحتها حول طلبية‬ ‫أو مشكلة ما. ويكون التعاضد بين هذه الشبكات ذو طبيعة مؤقتة (‪ )Temporary‬في أغلب الحيان‬‫وتكون القيادة مشتركة. وأغلب التعاريف ذات الصلة بالمنظمة الفتراضية والواردة في أدبيات نظرية‬ ‫المنظمة تشير إلى هذه الحالة الثانية بالذات. ويوضح الجدول (1) أبرز الفروقات القائمة بين هذين‬ ‫النوعين من المنظمة الفتراضية.‬‫7‬ ‫المؤتمر العربي الول لتكنولوجيا المعلومات والدارة‬
  8. ‫المنظمات الفتراضية والتجارة اللكترونية‬ ‫منظمة افتراضية مستقــرة منظمة افتراضية ديناميكيـــــة‬ ‫(‪)Dynamic VO‬‬ ‫(‪)Stable VO‬‬ ‫‪Temporary‬‬ ‫مؤقت‬ ‫ـــــــد التعاون دائم‬ ‫أمـ‬ ‫غامضة/متحركة ‪Vague/fluid‬‬ ‫‪Permanent Duration‬‬ ‫‪of‬‬ ‫‪Yes‬‬ ‫‪ Clearly‬نعم‬ ‫ـة المعالم‬ ‫واضحـ‬ ‫‪cooperation‬‬ ‫‪Possible‬‬ ‫ممكنة‬ ‫‪defined‬‬ ‫الحدود‬ ‫‪No‬‬ ‫كل‬ ‫كل‬ ‫‪Boundaries‬‬ ‫اسـتغلل الفرص المتاحـة ‪No‬‬ ‫ــــــــــــة‬ ‫ممكنـ‬ ‫‪Opportunism‬‬ ‫‪Possible‬‬ ‫أسـاليب الرقابـة المتكاملة‬ ‫واضحون‬ ‫(‪)ICT‬‬ ‫‪Obvious‬‬ ‫شركاء محوريون‬ ‫‪Core partners‬‬ ‫الجدول (1): الفروقات القائمة بين نوعين من المنظمات الفتراضية‬ ‫وتأسيسا على ما تقدم تتميز المنظمة الفتراضية أساسا في كونها عبارة عن شبكة منظمات‬ ‫مستقلة ومتناثرة جغرافيُ وذات رسالة متداخلة جزئيا (‪ )Partial mission overlap‬حيث يسعى جميع‬ ‫ا‬ ‫الشركاء ضمن هذه الشبكة إلى جعل جدارا تهم المحورية ومعارفهم في متناول بعضهم البعض،‬ ‫ويكون التعاون مستندا إلى علقات شبه مستقرة، باستثناء حالة المنظمة الفتراضية الديناميكية التي‬ ‫يكون فيها أمد التعاون مؤقتا.‬ ‫والوقع أن المنظمات الفتراضية غالبا ما تشخص وتعرف بالستناد إلى خصائصها‬ ‫الموضحة في أدناه :‬ ‫*عابرة للحدود‬ ‫‪Boundary Crossing‬‬ ‫*جدارات محورية مكملة / بوتقة الموارد‬ ‫‪Complementary Core Competencies Pooling of resource‬‬ ‫*تقاسم المعرفة‬ ‫‪Sharing of knowledge‬‬ ‫*تناثر جغرافي‬ ‫‪Geographical depression‬‬ ‫*تغير المشاركين‬ ‫‪Changing participants‬‬ ‫*المساواة بين المشاركين‬ ‫‪Participant equality‬‬ ‫*اتصالت إلكترونية‬ ‫‪Electronic communication‬‬ ‫*التوجه بالعميل‬ ‫‪Customer orientation‬‬ ‫*العتمادية المتداخلة‬ ‫‪Interdependence‬‬ ‫*تفويض الصلحيات والمسؤوليات والمساءلت‬ ‫‪Empowerment‬‬‫8‬ ‫المؤتمر العربي الول لتكنولوجيا المعلومات والدارة‬
  9. ‫المنظمات الفتراضية والتجارة اللكترونية‬ ‫مداخل تفسير المنظمات الفتراضية‬ ‫في ضوء ما طرح من معنى للمنظمة الفتراضية بالستناد إلى خصائصها وبعض الفروقات‬ ‫القائمة بينها ، حيث توصلنا إلى تعريف عام للمنظمة الفتراضية مفاده أن المنظمة الفتراضية هي‬ ‫عبارة عن مشروع موجه بهدف (‪[ )A goal-oriented enterprise‬وحدة أعمال ، وظيفة ضمن شركة‬ ‫مثلً] ، يعمل تحت إمرة إدارة غيبية (‪ . )Metamanagement‬وبهذه الحالة يمكن استخدام مفهوم‬ ‫المنظمة الفتراضية في أي شكل اقتصادي من أشكال النشاط التنسيقي .‬ ‫(‪Market‬‬ ‫إل أن المنظمات الفتراضية غالبا ما تجد نفسها في بيئة اقتصاد السوق‬‫‪ . )economy‬ويعود سبب ذلك إلى أن منظمات اقتصاد السوق تكون قادرة على إنتاج سلع أو خدمات‬ ‫بواسطة التنظيم الهرمي للشراء من السوق أو ما يسمى بمنظور التنظيم الهرمي – السوق [‪The‬‬ ‫‪. )organizational hierarchy of buying from the market] (hierarchy-market paradigm‬‬ ‫ومن المتعارف عليه أن تكنولوجيا المعلومات تحدث تغييرا واضحا في آليات التنسيق في‬ ‫المنظمات والتي قد تكون نتيجة الستعانة بالمصادر الخارجية (‪ )Outsourcing‬العاملة في سوق‬‫يحكمها مدخل التحكم (‪ . )Market-governance‬فالعتبار المتعلق بأساليب تنظيم النشاطات القتصادية‬ ‫يتطلب قرارات إدارية إستراتيجية حاسمة .‬ ‫وسنحاول هنا الحديث عن المبادئ السبعة للفتراضية (‪)Seven concepts of virtualness‬‬ ‫باعتبارها تمثل أدلة عمل لتحول المنظمة بالتجاه الذي تصبح فيه منظمة افتراضية .‬ ‫وتشير الدبيات إلى وجود مداخل متنوعة لتفسير المنظمات الفتراضية . فمن جهة توجد‬ ‫مداخل مؤسسية (‪ )Institutional approaches‬مثل القتصادات الجديدة لنظرية المنظمة (‪New‬‬‫‪ ، )economics of organization theory‬ومن جهة أخرى هناك مداخل وسيلية مساعدة (‪Instrumental‬‬ ‫‪ . )approaches‬إل أن جميع هذه المداخل تتبع المنهجية الستقرائية (‪)Deductive methodology‬‬ ‫باعتبارها مداخل نابعة أص ً من جذور هذا النوع من المنهجية العلمية . فهي مداخل تستخدم بشكل‬ ‫ل‬ ‫أساسي إما النظريات القتصادية والمفاهيم المستعارة من بحوث نظم المعلومات أو أنها تستند على‬ ‫تحليل التجاهات الدارية (‪. )Management trends‬‬ ‫وعليه فإن الضرورة تقتضي توجيه السؤالين التاليين:‬ ‫1. ما هي الهداف الستراتيجية للمنظمات الفتراضية؟‬ ‫2. كيف يتم تحقيق الهداف التنظيمية للمنظمات الفتراضية؟‬ ‫وللجابة على هذين السؤالين قام عدد من الباحثين باسـتحداث مفهوم الفتراضيـــــة‬ ‫(‪ )Virualness‬كمصطلح مك ّل (‪ .)Complementary term‬فالفتراضية تع ّف على أنها عبارة عن‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫قدرة منظمة ما على الحصول على الجدارات الحرجة (‪ )Critical competencies‬وتنسيقها بشكل‬ ‫متسق من خلل تصميمها لعمليات وأعمال ذات قيمة مضافة وآليات حاكمة تتضمن جدارات خارجية‬ ‫وداخلية لتقديم قيمة مميزة وفريدة إلى السوق. وتهدف العملية الستراتيجية هذه إلى تحسين الوضع‬‫التنافسي للشركات من خلل التمييز (‪ )Differentiation‬في السوق (التأثير التنافسي). إل أن القول بأن‬‫9‬ ‫المؤتمر العربي الول لتكنولوجيا المعلومات والدارة‬
  10. ‫المنظمات الفتراضية والتجارة اللكترونية‬ ‫هذا الهدف يتحقق فقط من خلل حشد الجدارات الخارجية وأيضا من خلل تصميم عمليات وأعمال‬ ‫تمتلك قيمة مضافة يعطي صورة مبهمة عن تنظيم الشركات الفتراضية. وعليه فإننا سنحاول تقديم‬ ‫صورة وثيقة الصلة بالموضوع في إطار الوضع التنظيمي للمنظمة الفتراضية، وذلك من خلل‬ ‫استعراض أبرز المفاهيم النظرية للمنظمات الفتراضية.‬ ‫أبرز المفاهيم النظرية للمنظمات الفتراضية‬ ‫توجد سبعة مفاهيم للفتراضية هي:‬ ‫شبكة العمال‬ ‫‪Business network‬‬ ‫إضفاء شبه الصفة الذاتية على الموارد‬ ‫‪Quasi internalization of resources‬‬ ‫تفهم مشترك للعمال‬ ‫‪Common business understanding‬‬ ‫التعاون كعملية تنظيمية متداخلة‬ ‫‪Cooperation as an interorganizational process‬‬ ‫المؤقتية‬ ‫‪Adhocracy‬‬ ‫استراتيجية شبكية ناشئة‬ ‫‪Emergent network strategy‬‬ ‫الثقة‬ ‫‪Trust‬‬ ‫1. شبكة العمال‬ ‫تعتبر شبكة العمال واحدا من أبرز مفاهيم المنظمات الفتراضية. فتبادل الموارد ي ّد واحدا‬ ‫ع‬ ‫من الخواص الرئيسة للعلقات ضمن شبكات العمال، حيث أن طبيعة وتكرار هذا النوع من التبادل‬ ‫يتغيران عبر الوقت المر الذي يؤدي إلى تطور الشبكة. كما أن عدد ونوع المنظمات في الشبكة‬ ‫يتغيران أيضا.‬ ‫وتضطر المنظمات الفتراضية إلى تشكيل نفسها من جديد في كل حالة تعاقد جديدة. ونتيجة‬ ‫لذلك تواجه المنظمات الفتراضية مشكلة النتقاء (‪ .)selection‬فالشكل يتعرض لحالة من التعطيل مع‬ ‫كل مشروع جديد المر الذي يتطلب إعادة تحديده ثانية. ويجب أن يكون العميل طرفا ف ّال في‬ ‫ع ً‬ ‫عملية تكوين القيمة بحيث تكون هناك على القل شركة واحدة جديدة في كل مشروع تقريبا. وقد‬‫01‬ ‫المؤتمر العربي الول لتكنولوجيا المعلومات والدارة‬
  11. ‫المنظمات الفتراضية والتجارة اللكترونية‬ ‫يحصل أن ل تكون العلقات المعتادة في شبكة العمال قادرة على معالجة العقد وفق أسلوب معين،‬ ‫أو قد يرغب العميل بإشراك شريك ما معه في العقد، حيث تنشأ نتيجة ذلك شبكة مؤقتة لمنظمات تم‬ ‫تشكيلها على أساس تد ّج المشاريع – مشروع بمشروع (‪ – )Project-b y-project‬المنظمة‬ ‫ر‬ ‫الفتراضية أو الشركة الفتراضية. ويحصل في هذه الحالة أن يكون عدد قليل من الشركاء قد جاء‬‫أص ً من شبكة العمال، وأن الباقين من الشركاء قد جاءوا من خارجها. ومن أبرز تأثيرات مثل هذه‬ ‫ل‬ ‫الظاهرة أن شبكة العمال تتطور من خلل تع ّف الشركاء على بعضهم البعض خلل فترة إنجاز‬ ‫ر‬ ‫مشروع ما، ومن ثم استثمار ميزة المعلومات المتحصل عليها في عمليات النتقاء اللحقة. هذا يعني‬ ‫أنه عند طرح العقود اللحقة يقوم الشركاء بالتقرب أو ً من أعضاء التصال المعروفين بالنسبة لهم‬ ‫ل‬ ‫– أي الشركاء المعروفين الذين سبق لشركاء العمال التعاضد معهم بنجاح.‬ ‫ويوجد تداخل متواصل في المشروعات (‪ .)Project overlapping‬فبإمكان لعب وحد‬‫المشاركة في عدة مشروعات في آن واحد. إن مثل هذا المدخل الصارم الموجه بالمشروع (- ‪Project‬‬ ‫‪ )oriented approach‬ل يترك الوقت اللزم للشركاء لرعاية الشبكة. فشبكة العمال تنشأ وتتطور‬ ‫خلل مرحلة إنجاز مشروع. وقد أدرك عديد من الشركات أن وضعا كهذا يزيد من صعوبة قيامه‬ ‫بتحديد مكانته الستراتيجية في السوق (‪ .)Strategic positioning‬ولهذا فهي تطلق هذه الشركات‬‫مواردها للتعويض عن النشاطات المفقودة والتي هي رغم ذلك مهمة. وتوجد عدة دوافع لتكوين شبكة‬ ‫العمال:‬ ‫1.تعزيز كفاءة العمليات (‪ )Process efficiency‬بين الشركاء المعنيين. فجميع الشركاء‬ ‫يتطلعون إلى فرصة قيامهم بتنظيم وضبط العمليات من خلل إضفاء شكل معين عليها‬ ‫وتنميطها وأتمتتها.‬ ‫2.إتاحة الفرصة لممثلي المنظمات الشريكة للقاء بعضهم البعض والنظر في إمكانية تجميع‬ ‫نشاطاتهم في شبه شركة مساهمة (‪ .)Quasi holding‬ويمكن تحقيق الكفاءة من خلل‬ ‫اقتصاديات الحجم (‪ )Economies of scale‬وتجميع الجدارات في بوتقة واحدة لتقديم سلعة‬ ‫أو خدمة. وقد تأخذ شبه الشركة المساهمة صفة قانونية منفصلة.‬‫ج- إتاحة الفرصة للمنظمات للتلقي والتباحث ومناقشة المشروعات الفتراضية الممكنة دون أن‬ ‫يكونوا قد استلموا طلبية بذلك. فجوهر المنظمات الفتراضية يكمن في قدراتها على دراسة‬ ‫المتطلبات الضرورية وتحديد أعضاء الشبكة القادرين على المشاركة في مشروعات أو عقود‬ ‫لحقة.‬ ‫2. إضفاء شبه الصفة الذاتية على الموارد‬ ‫يختص هذا المفهوم بإيجاد أفضل طريقة ممكنة وملئمة لجذب الموارد الخارجية إلى‬ ‫المشروع الفتراضي. فالمنظمات لوحدها قد ل تكون قادرة على توفير الموارد المطلوبة، ولهذا‬ ‫تستعين بجهات خارجية، حيث أن عملء هذه المنظمات يطالبون ويتطلعون إلى تركيبات معقدة من‬‫11‬ ‫المؤتمر العربي الول لتكنولوجيا المعلومات والدارة‬
  12. ‫المنظمات الفتراضية والتجارة اللكترونية‬ ‫السلع والخدمات. وتوجد ثلثة أشكال كفوءة متداخلة تنظيميا لتبادل الموارد، وهذه الشكال ل تؤدي‬ ‫إلى إضفاء الصفة الذاتية على الموارد حتى على المدى البعيد. وهذه الشكال هي:‬ ‫1.الستعانة بالمصادر الخارجية (‪ )Outsourcing‬للحصول على رزم عمل منفصلة (‬ ‫‪ ،)Discrete work packages‬حيث تقوم المنظمة بعد ذلك بالتصال بالعميل المعني‬ ‫وإعادة ترتيب وتجميع هذه الرزم بالشكل لذي يلئم متطلباته الخاصة.‬ ‫2.تكوين بوتقة (‪ )pool‬مشتركة للموارد حيث يكون السحب منها متاحا لجميع المنظمات‬ ‫المشاركة في مشروع معين.‬‫ج. المشاركة الجماعية في إيجاد حلول لمشكلة ما. وهذا يتطلب استخدام موارد ضمنية، فالموارد‬ ‫تحصل على قيمة ما عند تبادلها.‬ ‫3. تفهم مشترك للعمال‬ ‫يصعب في حالت عديدة إنجاز التعاقدات بشكل كامل وتام المر الذي يستدعي من الريادييــــن‬ ‫(‪ )Entrepreneurs‬أن يكونوا على إطلع تام بالهداف التي تسعى المنظمة الفتراضية إلى بلوغها‬ ‫وأيضا بأساليب العمل التي تتبعها وصورتها في أذهان المتعاملين معها. وكلما كان هذا التفهم‬ ‫المشترك للعمال واضحا ومتعمقا كلما س ّل ذلك مهمة التواصل السليم بين المنظمة الفتراضية‬ ‫ه‬ ‫والعالم الخارجي.‬ ‫4. التعاون كعملية تنظيمية متداخلة‬ ‫حال النتهاء من عملية انتقاء الشركاء وقبولهم لداء المهام الموكلة بهم تبدأ عملية تكوين‬ ‫القيمة الفعلية على شكل مشروع تنظيمي متداخل. وخلل مراحل المشروع، يتم تحديد قواعد التعاون‬ ‫لدعم التفهم المشترك للعمال، وهو تفهم قائم أص ً.‬ ‫ل‬ ‫5. المؤقتية‬ ‫ينبغي على الرياديين أن يكونوا قادرين على تكييف هياكلهم التنظيمية الرسمية وفقا للطلبات‬ ‫المختلفة للعملء والشركاء والموردين. فقد تكون الشركة المقاول الرئيس في مشروع ما، ولكن ليس‬ ‫في مشروع لحق. هذا يعني ضرورة تكييف عملية تخصيص صلحيات وسلطات اتخاذ القرار وفقا‬ ‫للظروف الخارجية. وعليه، فإن الهرمية تؤسس بطريقة مؤقتة. وتعتبر صفة المؤقتية جزءا ل يتجزأ‬ ‫من مفهوم المنظمة الفتراضية والساس الذي تقوم عليه نشاطات وعمليات مثل هذا النوع من‬ ‫التنظيم.‬ ‫6. استراتيجية شبكية ناشئة‬‫غالبا ما تتعاون المنظمات الفتراضية مع بعضها البعض بشكل متواصل، لكن بدوافع مختلفة‬ ‫وتوقيتات متباينة أيضا. وعليه، فإن جميع هذه المنظمات تمثل جزءا من شبكة العمل. كما أن شكل‬ ‫وحجم الشبكة ل يكونا محددين مسبقا، فالشكل والحجم يتطوران مع مرور الوقت. كما أن العمل في‬ ‫المشروعات المشتركة يخلق هيكل تنظيميً بين منظمتين حيث تتضح معالم هذا الهيكل التنظيمي مع‬ ‫ً‬‫21‬ ‫المؤتمر العربي الول لتكنولوجيا المعلومات والدارة‬
  13. ‫المنظمات الفتراضية والتجارة اللكترونية‬ ‫ازدياد عدد المشروعات. كما أن التفهم المشترك للعمال يزداد بمرور الوقت. وغالبا ما يكون‬ ‫للستراتيجية الموجهة بشبكة العمل واحد من ثلثة أهداف:‬ ‫أ. إيجاد شركاء جدد.‬ ‫ب. التفاق على صيغة الهداف أو تحسين ثمرة التعاون.‬ ‫ج. تطوير عدد ونوعية الفرص المتاحة للتعاون.‬ ‫وتوفر الستراتيجية المشتركة الستقرار وتقلص حالة عدم التأكد (‪ )Uncertainty‬التي غالبا‬ ‫ما تؤرق المنظمات التي تنتقل من مشروع لخر. وهكذا فإن الستراتيجية تبدأ من القاعدة صعودا‬ ‫المر الذي يزيد من احتمالت نجاحها عند التنفيذ.‬ ‫7. الثقة‬ ‫إذا كان التفهم المشترك للعمال يمنع حالت سوء الفهم، فإن الثقة مطلوبة للحماية ضد‬ ‫السلوك النتهازي. فالثقة تعوض عن حالة عدم التأكد لدى الشركاء والزبائن . إن هذا التعريف للثقة‬ ‫يرتبط باستعداد ورغبة الرياديين على المجازفة (‪ .)Risk taking‬كما أن الثقة تمثل توقعات جميع‬ ‫اللعبين، وهي إما أن تتحقق أو ل تتحقق. فالثقة تضمن التنوع، وعليه فهي تشجع على البتكارية.‬ ‫وحالة الثقة هذه تعتبر حيوية في العلقة بين الزبائن والموردين. وعندما تكون الثقة قائمة بين‬ ‫الشركاء البائعين ومورد معين، فإن الشركاء يميلون إلى إبلغ المورد بالفرص والمخاطر الموجودة‬ ‫في السوق أو المتوقع حدوثها. كما أن الثقة تضمن حالة الوصول إلى العملء. وهناك أمثلة كثيرة‬ ‫على أن العلقة المستندة للثقة تؤدي إلى منح شركة ما دور المقاول الرئيس. فالعقد يبرم مع مورد ما‬‫على أساس أن هذا المورد يحترم العميل. كما أن الثقة تعوض عن حالة عدم المقدرة على تحديد رزم‬ ‫العمل المنفصلة.‬ ‫تطبيق التجارة اللكترونية في المنظمات الفتراضية‬ ‫تستجيب المنظمات الفتراضية بشكل مثالي لحالت الدعم والسناد التي توفرها تكنولوجيا‬ ‫التصالت والمعلومات. فانتشار نشاطات وعمليات المنظمات الفتراضية عبر مناطق وفضاءات‬ ‫جغرافية متناثرة تشمل العديد من الشركاء والزبائن من مختلف القطاعات والمنابت، يخلق مشاكل‬ ‫تنسيقية ل مجال لمواجهتها إل من خلل تقنيات راقية مثل أساليب الرقابة المتكاملة (‪Integrated‬‬ ‫‪ )control techniques‬والتجارة اللكترونية والنترنت. سنحاول اقتراح نموذج للعلقة ما بين المنظمة‬ ‫الفتراضية (‪)VO‬والتجارة اللكترونية (‪ )EC‬لتوضيح الكيفية التي يتم من خللها تطبيق التجارة‬ ‫اللكترونية في المنظمات الفتراضية وكذلك أهمية وجود المنظمة القتراحية لزدهار التجارة‬ ‫اللكترونية.‬ ‫فغالبا ما يستند قرار استخدام التجارة اللكترونية كقناة توزيع بديلة أو إضافية لتصريف‬ ‫السلع والخدمات إلى اعتبارات الكفاءة. فمزايا (أو مساوئ) العرض اللكتروني (سواء من خلل‬ ‫النترنت أو بدونه) للسلع والخدمات (أو المنتجات شبه المنجزة ضمن سلسلة ما) تقارن مع مزايا (أو‬ ‫مساوئ) قنوات التوزيع القائمة أص ً. ونرى أن اختيار المنظمات الفتراضية المستقرة يقع بالدرجة‬ ‫ل‬‫31‬ ‫المؤتمر العربي الول لتكنولوجيا المعلومات والدارة‬
  14. ‫المنظمات الفتراضية والتجارة اللكترونية‬ ‫الساس على هذه الوظيفة التي تضطلع بها التجارة اللكترونية. كيف ل وهذه المنظمات الفتراضية‬ ‫تمتلك علقات دائمية ونمط نشاط مستقر إلى حد ما. فالكفاح من أجل الكفاءة غالبا ما يكون السبب‬ ‫الكامن وراء وجود منظمة كهذه. وعليه، فإن الكفاءة تلعب دورا أساسيا في عملية اختيار قناة‬ ‫التوزيع. وبما أن إدامة العلقات ما بين الطراف المختلفة غالبا ما تتحقق من خلل أساليب الرقابة‬ ‫المتكاملة (‪ ، )ICT‬فإنه ل غرابة والحالة هذه أن يتم اختيار التجارة اللكترونية لتوفير قناة توزيعية‬ ‫تتمكن المنظمة الفتراضية من خللها تصريف منتجاتها أو خدماتها. فالمنظمات الفتراضية المستندة‬ ‫للوب (‪ )Web-based Vos‬مثل (‪ )BOL‬أو (‪ )Amazon.com‬تعتبر مثالً رائعا على ذلك، حيث أن‬ ‫جميع العلقات بين الطراف المعنية (العملء والمشاركون في المنظمة الفتراضية) في هذا النوع‬ ‫من المنظمات الفتراضية إنما تنظم عبر النترنت.‬ ‫أما النوع الثاني من المنظمة الفتراضية فهو موجه صوب البتكارية والمرونة (لحظ الجدول (2)).‬ ‫الوظيفة الساسية للتجارة اللكترونية‬ ‫نوع المنظمة الفتراضية‬ ‫التركيز على‬ ‫‪Basic Function of‬‬ ‫‪type of Virtual Organization‬‬ ‫‪Emphasis on‬‬ ‫‪Electronic Commerce‬‬ ‫قناة توزيع‬ ‫مستقرة (‪)Stable‬‬ ‫الكفاءة (‪)Efficiency‬‬ ‫(‪)Distribution channel‬‬ ‫فضاء سوقي (‪)Marketplace‬‬ ‫ديناميكية (‪)Dynamic‬‬ ‫المرونة/البتكارية‬ ‫(‪)Flexibility/Innovativeness‬‬ ‫الجدول (2): العلقات ما بين المنظمة الفتراضية والتجارة اللكترونية‬ ‫ففي هذا النوع من المنظمة الفتراضية الديناميكية (بالمقارنة مع المنظمة الفتراضية‬ ‫المستقرة نسبيا) يتقاسم الشركاء المتساوون معارفهم ومهاراتهم لكي يلبوا طلبا لعميل (مؤقتا) و/أو‬ ‫تطوير سلعة أو خدمة تستلزم لنتاجها أو تقديمها توافر معارف وخبرات غير متوفرة ضمن‬‫المنظمة/المشارك (‪ ،)Organization/participant‬حيث تقوم المنظمة بطرح هذه السلعة أو الخدمة في‬ ‫السوق. ويكون الهتمام في هذا النوع من المنظمة الفتراضية منصبا بشكل أكبر على التجارة‬ ‫اللكترونية كفضاء سوقي. وعليه، فإن أفكار وآراء الزبائن يمكن قياسها أو تحديدها من خلل‬‫مجتمعات افتراضية (‪ )Virtual communities‬حيث يمنح المشاركون الفرصة لتبادل المشورة والنصح‬ ‫مع بعضهم البعض من خلل النترنت، وتتم عملية تطوير المنتجات والخدمات من قبل الطراف‬ ‫المعينة بشكل إلكتروني. وتعتبر عملية تطوير نظام التشغيل المعروف باسم (‪ )Linux‬بمثابة مثال‬ ‫جيد على هذا النوع من المنظمة الفتراضية الديناميكية (التي تعني احتمال أن تكون قائمة أو ممكن‬ ‫أن تكون قائمة) (‪)Potentially existing‬الموجهة صوب المرونة البتكارية. والواقع أن مساهمات‬ ‫اللف من الخبراء الطوعيين من خلل النترنت قد ساهمت بشكل كبير في دعم وتعزيز هذا النوع‬‫من المنظمة الفتراضية الديناميكية والرتقاء بها إلى مصاف المنظمات النوعية الرفيعة. ومما ل شك‬ ‫فيه أن وظيفة التجارة اللكترونية (كفضاء سوق ّ وكأداة لحشد الطراف المعنية كافة في بوتقة‬ ‫ي‬‫41‬ ‫المؤتمر العربي الول لتكنولوجيا المعلومات والدارة‬
  15. ‫المنظمات الفتراضية والتجارة اللكترونية‬ ‫واحدة) قد ساهمت هي الخرى في تفعيل هذا النوع من المنظمة الفتراضية وع ّزت من ديناميكيتها‬ ‫ز‬ ‫وقدرتها على التواصل في بيئة دائمة التغ ّر والتح ّل.‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫ومن المفيد الشارة بهذا الصدد إلى نتائج العديد من الدراسات والبحوث التي تبين أن‬ ‫اهتمامات النسان العتيادي في المتوسط تنحصر في ما بين 3-5 مجالت محددة، وهي المجالت‬ ‫التي يكون فيها هذا النسان مستعدا لبذل الجهد والمال عليها . وتطلق تسمية عناقيد الحاجة (-‪Need‬‬ ‫‪ )clusters‬على هذه المجالت . ومن خلل الستثمار المثل لمكانيات التجارة اللكترونية كفضاء‬ ‫سوق ّ، يمكن إشباع هذه الحاجات بأفضل أسلوب متاح حتى الن . فالتواصل وتقاسم الخبرات مع‬ ‫ي‬ ‫أناس من خلفيات متشابهة ومتوافقة يعتبر عنصرا مهما في هذا المجال بالذات . فتجربة الميدان‬ ‫ف ف‬ ‫والخبرة الحياتية تشير إلى استحالة قيام شركة واحدة بمفردها بتلبية عناقيد الحاجة بشكل كا ٍ ووا ٍ‬ ‫المر الذي يستدعي تعاضد جهود العديد من الشركات المختلفة التي تمتلك معارف وجدارات متنوعة‬ ‫ومتباينة بحيث يصبح من المستطاع تلبية وإشباع هذه العناقيد بالشكل الذي يحقق رضا الزبون‬ ‫وبالتالي أهداف الفعاليات المتعاضدة . وتعتبر المنظمة الفتراضية الديناميكية المرشح الوفر حظا‬ ‫لتبوأ هذه المكانة ولعب هذا الدور الريادي في إشباع عناقيد الحاجة بشكل متكامل .‬‫والواقع أن هذا الوضع يُفسر حقيقة الحباط الذي يصيب الكثير من المنظمات تجاه النترنت.‬ ‫فهذه المنظمات تمتلك مواقع على الشبكة وتحاول من خلل هذه المواقع إشباع حاجات عامة لناس‬ ‫مجهولي الهوية يتجولون عبر مواقع الشبكة من دون أن تكترث هذه المنظمات بالتعرف عليهم‬ ‫شخصيا والتحاور والتعاون معهم بشكل صميم ّ متقن . ويبدو أن إنشاء موقع على الشبكة ل يضمن‬ ‫ي‬ ‫للمنظمة صاحبة الموقع النجاح المنشود، ول يش ّل وحده أداة ف ّالة لتأسيس علقات متينة مع الزبائن‬ ‫ع‬ ‫ك‬ ‫والحفاظ عليها . وهاهي المنظمات الفتراضية الديناميكية تستثمر اليوم جهودها التعاضدية وجداراتها‬‫ومعارفها المشتركة بالضافة إلى الدوات والتقنيات الجديدة التي أتاحتها تكنولوجيا المعلومات لمعرفة‬ ‫المزيد عن زبائنها وبائعيها وشركائها ومورديها واستخدام كل ذلك لتعزيز ولء الزبائن . ومن‬ ‫المتوقع أن يشهد المستقبل القريب تنامي أعداد المنظمات الفتراضية الديناميكية وكذلك قوتها على‬ ‫الساحة اللكترونية .‬ ‫الدارة والتجارة اللكترونية‬ ‫تتطلب وظيفتا التجارة اللكترونية (كقناة توزيع وكفضاء سوق ّ) توافر نموذج عمل ّ خاص‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫بهما . ففي التجارة اللكترونية كقناة توزيع يقوم الطرف المركزي (عضو القناة المه ّمن) بوضع‬ ‫ي‬ ‫قواعد التعامل ومتابعة تنفيذها . أما في حالة استخدام التجارة اللكترونية كفضاء سوق ّ من قبل‬ ‫ي‬‫منظمة افتراضية أو أكثر، فإن ذلك يستدعي توافر نموذج مختلف . فهذه الشركات تظهر بشكل مؤقت‬ ‫لتلبية حاجات معينة ثم تتلشى لتعاود نشاطاتها من جديد بشكل ربما مختلفا عن الشكل الول وهكذا‬ ‫دواليك . وطبقا لهذه النموذج، لن يكون هناك أي طرف مهيمن، فالشركاء جميعا يزاولون نشاطاتهم‬ ‫بنفس اللحظة وعلى أساس المبادرات المتغّرة من الشركاء المتغيرين (أحيانا الزبائن وأحيانا مطوري‬ ‫ي‬ ‫السلع والخدمات). ولهذا، فإنه في حالة التجارة اللكترونية كفضاء سوقي تكون حالة التساوي في‬ ‫ميزان القوى هي السائدة .‬‫51‬ ‫المؤتمر العربي الول لتكنولوجيا المعلومات والدارة‬
  16. ‫المنظمات الفتراضية والتجارة اللكترونية‬ ‫التجارة اللكترونية : مفهوم مر ّب‬ ‫ك‬ ‫قد يبدو للوهلة الولى أن النموذج المقترح للعلقة القائمة ما بين المنظمات الفتراضية من‬ ‫جهة وبين الوظيفتين الساسيتين للتجارة اللكترونية من جهة أخرى، عبارة عن نموذج ساكن أو‬‫مستقر (‪ . )Static‬فالمنظمات (أو الشبكات / المنظمات الفتراضية) تختار وظيفة معينة وتتمسك بها .‬ ‫إل أن الضرورة تقتضي التأكيد على أن شبكة المنظمات قد تتمتع بخصائص المنظمة الفتراضية‬ ‫المستقرة وأيضا بخصائص المنظمة الفتراضية الديناميكية . وعليه، فإن شبكة (‪ )Dell‬تعتبر منظمة‬ ‫افتراضية مستقرة من حيث تمتعها بعلقات دائمية مع مزوديها وزبائنها الخ . لكن شبكة (‪ )Dell‬هي‬ ‫في نفس الوقت منظمة افتراضية ديناميكية لن شركاءها يؤسسون كافة أنواع الشبكات المؤقتة عند‬ ‫تطوير أفكار ومنتجات أو خدمات جديدة . كما أننا نرى الوظيفيتين الرئيستين للتجارة اللكترونية‬ ‫متجسدتين بوضوح في حالة منظمة (‪ )Dell‬الفتراضية . فمن جهة تباع الحواسيب الشخصية (‪)PCs‬‬ ‫من خلل النترنت (قناة التوزيع)، ومن جهة أخرى يستخدم النترنت بشكل مكثف لجتذاب الزبائن‬ ‫(في الحاضر والمستقبل) وكذلك المزودين لتبادل المشورة والمعلومات الخ (فضاء سوقي) .‬‫وفي مجال التطبيق، قد يحصل نوع من تبادل الدوار ما بين التجارة اللكترونية كقناة توزيع‬ ‫والتجارة اللكترونية كفضاء سوق ّ . ومن المتوقع أن تكتشف المنظمات وشبكات المنظمات التي‬ ‫ي‬ ‫تعتبر التجارة اللكترونية كقناة توزيع بديلة أو إضافية، مزايا الوظيفة الثانية للتجارة اللكترونية‬ ‫(كفضاء سوقي) .‬ ‫وينبغي على الشركات أن تدرك حقيقة مفادها أن للتجارة اللكترونية كفضاء سوق ّ رقابة‬ ‫ي‬ ‫مختلفة عن التجارة اللكترونية كقناة توزيع . كما ينبغي على المنظمات التي تشارك في منظمات‬ ‫ة‬ ‫افتراضية مستقلة أن تدرك حقيقة مفادها أن استخدام التجارة اللكترونية كفضاء سوق ّ ينطوي بداه ً‬ ‫ي‬ ‫على توفر منظمات افتراضية أكثر ديناميكية .‬‫61‬ ‫المؤتمر العربي الول لتكنولوجيا المعلومات والدارة‬
  17. ‫المنظمات الفتراضية والتجارة اللكترونية‬ ‫القتراحات والتوصيات‬ ‫يبدو جلّا أهمية وجود منظمات افتراضية في اقتصاد معرفي متطور، فلم تعد الساليب‬ ‫ي‬ ‫التقليدية في الدارة والتنظيم قادرة على الستجابة لمتطلبات المرحلة الجديدة ومجمل التطورات‬ ‫الحاصل والتي ستحصل فيها . إن المطلوب مزيد من تبادل الخبرات والمعارف بين منظمات بلداننا‬‫العربية لغرض تكوين وتصميم منظمات تستجيب للمنافسة الدولية وطلبات الزبائن . لقد أوجدنا علقة‬ ‫جدلية بين التطور الحاصل في مجال التجارة اللكترونية وتطبيقاتها والتجاهات الحالية لبلورة‬‫وظهور المنظمات الفتراضية على الصعيد القليمي والعالمي أن ما يسند هذه المسلمة هو هذا التجاه‬ ‫إلى تكوين تحالفات إستراتيجية بين منظمات كانت بينها منافسة شديدة للحصول على حصص سوقية‬ ‫ضمن المتظور الكلسيكي للعمل .‬‫71‬ ‫المؤتمر العربي الول لتكنولوجيا المعلومات والدارة‬
  18. ‫المنظمات الفتراضية والتجارة اللكترونية‬ : ‫المراجــع‬ 1- Aaker, S.W. (2002), "Virtuality in virtual organizations; thoughts for application" Systems Management, Vol.3, PP. 70 - 94. 2- Baker, S, and Brown, J, (2001), "E-commerce for dot.coms", Journal of Marketing Research Association, Vol. 6, PP. 11-31 . 3- Duff, A. S. (2001), "Information Diversification for leading virtual teams", Journal of Information sciences, 26(4), PP. 173-211 . 4- Harris, R.G., (2001), "The Knowledge-based economy : intellectual origins and new economic perspectives", International Journal of Management Review, 3(1), PP. 131- 212 . 5- Smith, K (2001), "Knowledge economy defined", Journal of Marketing, Vol. 3, PP. 27 - 3918 ‫المؤتمر العربي الول لتكنولوجيا المعلومات والدارة‬

×