التمكين الذاتي للعامل والموظف هو الخطوة الاساس لتمكين مؤسسته وشركته
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Like this? Share it with your network

Share

التمكين الذاتي للعامل والموظف هو الخطوة الاساس لتمكين مؤسسته وشركته

  • 1,814 views
Uploaded on

كل عام وانتم ومن تحبون وسورية بالف خير...

كل عام وانتم ومن تحبون وسورية بالف خير
اشكركم اشكر اعجابكم اعتز بصداقتكم ارجو لكم السعادة ارجو ان نبقى على تواصل
عبد الرحمن تيشوري – شهادة عليا بالادارة – شهادة عليا بالاقتصاد
طرطوس – سورية – ALRAHMANABD@GMAIL.COM
http://www.facebook.com/home.php
رابط جديد لحساب جديد من اجل اضافة المزيد من الاصدقاء

More in: Business
  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Be the first to comment
No Downloads

Views

Total Views
1,814
On Slideshare
1,814
From Embeds
0
Number of Embeds
0

Actions

Shares
Downloads
31
Comments
0
Likes
1

Embeds 0

No embeds

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
    No notes for slide

Transcript

  • 1. ‫التمكين الذاتي للعامل والموظف هو الخطوة الساس‬ ‫لتمكين مؤسسته وشركته‬ ‫• عبد الرحمن تيشوري‬ ‫• شهادة عليا بالدارة‬ ‫• شهادة عليا بالقتصاد‬ ‫• دبلوم بالعلوم التربوية والنفسية‬ ‫• دورة اعداد المدربين ‪T.O.T‬‬‫تعني كلمة التمكين لغة التقوية أو التعزيز ويعني التمكين دعم البنى التحتية في المنظمة‬ ‫، وذلك بتقديم المصادر الفنية وتعزيز الستقللية والمسؤولية الذاتية والتركيز على‬ ‫العاملين في الورش ، ومنحهم القوة والمعلومات والمكافآت والمعرفة وحمايتهم في‬‫حالت السلوك الطارئ وغير المتوقع خلل خدمة المستهلك والتركيز على العاملين الذين‬ ‫يتعاملون مع المستهلك ويتفاعلون معه .‬ ‫ويعرف التمكين بأنه نقل طوعي لملكية العمال أو الحالت والظروف إلى مجموعة أو‬ ‫أفراد لديهم القدرة على التعامل مع الحالة المناسبة في محيط ممكن ، ويمتلكون‬ ‫السلطة والمسؤولية والمهارة والقدرة والفهم لمتطلبات العمل ، والدافعية واللتزام‬ ‫والثقة ، والدارة الصادقة في محيط ل يمنع العمل المناسب والتاحة الكافية لهم‬ ‫لطلق إبداعاتهم وطاقاتهم" .‬ ‫التمكين والجودة الشاملة:‬ ‫إن المشاركة في صنع واتخاذ القرارات من المبادئ الساسية لنجاح إدارة الجودة‬ ‫الشاملة ، وإنها تعتبر تأثيرها يكون لعمل مشترك ما بين الرؤساء والمرؤوسين في‬ ‫المنظمة وهي برنامج تحفيزي مصمم لتحسين الداء ويعتبرها العاملون دافع قوي نحو‬ ‫المشاركة في نشاطات إدارة الجودة الشاملة .‬ ‫يمكن أن يكون التمكين من خلل عملية الختيار والتدريب المطلوبة لتزويد العاملين‬ ‫بالمهارات اللزمة والثقافة لتعزيز حق تقرير المصير والتعاون والتنسيق بدل ً من‬ ‫التنافس ، وفي منظمات جودة الخدمة يمكن استيعابها إجرائيا بتشجيع العاملين على‬ ‫الستجابة للمشكلت المتعلقة بالجودة وتزويدهم بالمصادر وتفويض السلطات لهم" .‬ ‫وان "إدراك العاملين لمعنى التمكين يعزز الخلص لديهم وتكريس أنفسهم للهتمام‬ ‫بالمستهلكين والخرين وتعزيز الرضا لديهم" .‬ ‫ترتكز عملية التمكين إلى الفلسفة الفردية لدى الفرد حسب خبراء تطوير مصادر الطاقة‬
  • 2. ‫البشرية ، ولكن يساء فهمها من قبل الكثير من واضعي استراتيجيات العمال ، لن‬ ‫المدراء يشعرون بأن هذه العملية تعني فقدان للقوة حسب اعتقادهم ومؤيدوها يرون‬ ‫أنها هي التي تمنحهم القوة ، ولن التشارك في القوة يعزز قوة المدراء وليس اتساع‬‫النفوذ لديهم على الطلق . وتعرف القوة في نظرية المنظمة كوسيط والذي من خللها‬ ‫يعمل على حل المشكلت ، وإن الطبيعة السياسية للتمكين تتطلب غالبا من العمال أن‬ ‫تبحث عن أفضل حل وسيط لتوزيع القوة ما بين الدارة والعاملين ، وتدعم عملية‬ ‫التمكين إدارة الجودة ، وتتضمن عناصر حلقات الجودة والدارة بالمشاركة وهي جزء‬ ‫أساسي لثقافة إدارة الجودة الشاملة . وتتضمن هذه العملية منح العاملين الدافعية‬ ‫والوسائل اللزمة لتحسين كل العمليات وباستمرار ولقد وجد خبراء الدارة بأنه يوجد‬ ‫أربعة سلوكيات تحفيزية إدارية تحقق هذا الهدف وهي :‬ ‫- الحفاظ على احترام الذات لدى الموظف .‬ ‫- الستجابة له بعطف ومودة .‬ ‫- منحه حق طلب المساعدة لحل المشكلت .‬ ‫- تقديم المساعدة له بدون تحميله أعباء ومسؤوليات إضافية .‬‫حيث أن سياسة التمكين تؤدي إلى كفاءة أكبر، وذلك عندما تلتزم المنظمة بكاملها بثقافة‬ ‫المنظمة.‬ ‫وشدد فقهاء الدارة على أهمية العتماد على أفكار وآراء ومهارات كل العاملين ، وإن‬ ‫إدراك عملية التمكين لديهم تعني بأن يكون لديهم القدرة على تلبية متطلبات المستهلك‬ ‫وبدون الحاجة إلى الحصول على إذن من السلطة العليا للقيام بالعمال من أجل‬ ‫التحسين . وأشاروا إلى أن التحول من الدارة التقليدية إلى الندماج ينتج من إدراك‬ ‫العاملين بأنهم يشاركون وبقوة في حل المشكلت ، وإن الندماج يتحول إلى التمكين‬ ‫والهدف منه هو الحصول على إنتاجية أكبر وجودة أفضل ورضا المستهلك ، وإن التمكين‬ ‫يعني تعظيم وتعزيز الداء الكلي في المنظمة ، ومنح الفرصة لي فرد في المنظمة‬ ‫للمشاركة في محيط مناسب لدارة الجودة ، ويمكن أن يحقق النجاح ويمنح سلطة دفع‬ ‫اتخاذ القرارات في إنجاز العمال .‬ ‫وترسخ إستراتيجية التمكين الحس لدى العامل بالولء والنتماء وتطوير المهارات‬‫والقدرات والمواهب ، ولكن لها محاذير فهي تتطلب إدارة فعالة ، وإستراتيجية مؤسساتية‬ ‫واضحة ، وهيكل ً تنظيميا يعزز الشعور بالمسؤولية وتطوير المهارات ، وإبقاء قنوات‬
  • 3. ‫التصال مفتوحة ، وتوجيه وتدريب وتمرين لتقوية التمكين ، وتعتبر العاملين لبنة أساسية‬ ‫للتحسين . وفرق التحسين تلعب دورا حيويا في منحى الرقابة على الجودة ، ومشاركتها‬ ‫في النشاطات جوهرية ما دام اندماجها مفيدا ، ويلبي توقعاتها والعكس بالعكس .‬ ‫وتعتبر المشاركة في صنع واتخاذ القرارات من المبادئ الساسية لنجاح إدارة الجودة‬ ‫الشاملة ، وإن تأثيرها يكون نسبة لعمل مشترك ما بين الرؤساء والمرؤوسين في‬‫المنظمة وفق برنامج تحفيزي مصمم لتحسين الداء ، ويعتبرها العاملون دافعا قويا نحو‬ ‫المشاركة في نشاطات إدارة الجودة.‬ ‫ويلقي التمكين الضوء على النتاجية وذلك بازدياد مشاركة العاملين وتمتعهم بالعمل ،‬ ‫والهدف السمى له هو تحسين الجودة بشكل فريد وزيادة رضا المستهلك ، وذلك من‬ ‫خلل حلقات الجودة كوسيلة تعزز من مشاركة العاملين في حل المشكلت في‬ ‫المنظمة.‬ ‫ويرى خبراء مصادر الطاقة البشرية أن برامج الجودة قد تفشل بدون الحصول على‬‫تمكين العاملين ، بينما يرى آخرون أن التمكين يحتاج إلى الهندرة )إعادة هيكلة المنظمة(‬ ‫لتتناسب مع عملية التكيف ، والتحول من الدارة التقليدية إلى المشاركة والتمكين . حيث‬ ‫أنه كلما تعززت عملية التمكين فإنها تصل إلى درجة أرقى وهي ولء وانتماء الموظف‬ ‫للمنظمة بحيث يصبح جنديا منتميا لمنظمته أو مؤسسته ، ويكرس كل طاقاته وإمكاناته‬ ‫لخدمتها والتضحية من اجل بقائها ونجاحها وازدهارها.‬ ‫التحول في النماذج الدارية وأهمية التمكين‬ ‫ولقد أشارت دراسات كثيرة بأن اندماج العاملين والتمكين والقيادة الدارية واللتزام‬‫والتعهد بالجودة ، تعتبر عناصر جوهرية لنجاح برامج إدارة الجودة الشاملة . ويرى بعض‬ ‫علماء الدارة أن التمكين يمكن أن يكون من خلل عملية الختيار والتدريب المطلوبة‬ ‫لتزويد العاملين بالمهارات اللزمة ، والثقافة لتعزيز حق المصير والتعاون والتنسيق بدلً‬ ‫من التنافس في منظمات الجودة.‬ ‫ويمكن استيعابها إجرائيا عمليا بتشجيع العاملين على الستجابة للمشكلت المتعلقة‬ ‫بالجودة ، وتزويدهم بالمصادر وتفويض السلطات لهم وهذا يتضمن منحهم الحرية‬ ‫بتجنيبهم الرقابة المفرطة بالتعليمات والسياسات والوامر القاسية في عملهم ، ومنحهم‬ ‫الحرية لتحمل المسؤولية لبداء أرائهم واتخاذ قراراتهم والقيام بأعمالهم ، ولقد ثبت أن‬ ‫فعالية التمكين والندماج تؤثر على تحسين أداء المنظمة ، ويعتمد في الدرجة الولى‬
  • 4. ‫على الستراتيجية التنافسية للمنظمة والتكنولوجيا وعلقة المنظمة مع المستهلكين ، ولقد‬ ‫لوحظ أن إدراك العاملين لمعنى التمكين يؤثر على إخلصهم له وتكريس أنفسهم‬ ‫واهتمامهم بالمستهلكين والخرين ، وتعزيز الرضا لديهم.‬‫ويعزز خبراء الدارة هذا التجاه بقولهم أن العاملين المتمكنين أو الممكنين يكون لديهم‬ ‫السلطة والمسؤولية والمساءلة والمهارة والخبرة والفهم لمتطلبات العمل والدافعية ،‬‫واللتزام والثقة والرغبة الصادقة ، وفي محيط ل يعيق معنى التملك والحساس بالنتماء‬ ‫، وإنه يعبر عن نقل طوعي لمعنى تملك العمل أو الحالة إلى فرد أو مجموعة ما لديها‬ ‫الرادة والقدرة المناسبة للتعامل مع الحالة المعنية وفي محيط ممكن ، ويشيرون إلى‬ ‫أن التصال والندماج والتطوير منظومة متكاملة تتخلل كل النظريات الدارية وذلك‬ ‫لستحداث محيط مناسب للمشاركة والبداع.‬ ‫وأيضا إن معظم أدبيات إدارة الجودة الشاملة اعتبرت أن اندماج العاملين وتمكينهم‬ ‫والقيادة الدارية واللتزام بالجودة عناصر جوهرية لنجاح أي برنامج لدارة الجودة‬ ‫الشاملة ، وإن الهدف من عملية التمكين هو استحداث قوة عمل قوية وممكنة ولديها‬ ‫قدرة لنتاج خدمات وسلع تفوق توقعات المستهلك الداخلي والخارجي، ول بد للقيادة‬ ‫الدارية من بناء ثقافة تنظيمية مناسبة ، من أجل تمكين الناس وذلك باستحداث ثقافة‬ ‫تركز على الجودة الشاملة ، وذلك من خلل اللتزام بتحقيق رضا المستهلك ، وفي‬ ‫الممارسة العملية نجد أنها تلقي الضوء على الستراتيجيات أو الليات التي تعزز الثقة‬ ‫والفعالية أو الثقة في تحقيق أهداف العمال.‬ ‫ويلحظ أنه مهما اختلفت وجهات النظر والرؤى حول اندماج العاملين في العمليات فإنه‬ ‫يستخلص من المراجعات السابقة ، بأن عملية التمكين تركز على رقابة العشيرة أو‬‫السرة الواحدة أو الزملء أو الرقابة اللمركزية ، والتي تتضمن استخدام القيم المشتركة‬ ‫والعادات والتقاليد والعراف المتجسدة في ثقافة المنظمة وهنا ل بد من تغيير ثقافة‬ ‫المنظمة أيضا من خلل اندماج القيادة أيضا في العمليات لتمكين الناس للعمل في بيئة‬‫ثقافية تنظيمية مناسبة ، ولحداث التحول نحو تبني إدارة الجودة وتحقيق الجودة الشاملة‬‫في المؤسسات وإن بناء الثقافة التنظيمية هو محور التمكين لتحفيز القوى العاملة على‬ ‫الندماج في كل العمليات وتعزيز قدراتهم المعرفية ومهاراتهم السلوكية والفنية لتحقيق‬ ‫أهداف الجودة والتميز على الطلق دوما وباستمرار.‬ ‫ويلحظ أن القيمة الجوهرية هي تحقيق رغبات المستهلك الداخلي والخارجي والتعرف‬
  • 5. ‫عليها والتفوق أيضا والتركيز على صانع الخدمة أو السلعة ، واستحداث الوعي لديه نحو‬‫تحقيق هدف المنظمة أو المؤسسة ، وذلك بإطلق طاقات البداع والبتكار لديه ، وعدم‬ ‫ربطه بالسياسات والجراءات المقيدة غير المرنة ، وتوفير القيادة الماهرة لتوجيهه‬ ‫تحفيزه والتصال معه حيث تعتبر القوى العاملة قوى مهنية محترفة ولديها قدرات جمة‬ ‫للبداع والبتكار ، وهي قادرة على معايرة ممارساتها بما يتفق مع المعايير المتعارف‬ ‫عليها بل تحسينها ، وهم بحاجة إلى محيط ثقافي محفز ويوفر الثقة والمان والشعور‬‫بالرضا الوظيفي والنتماء والولء الحقيقي للمنظمة لخدمة المستهلك وإسعاده وهذا لن‬‫يتحقق إل بسعادة ورضا المستهلك الداخلي ، وإن عملية التمكين تتفاعل مع عنصر وهو‬ ‫الثقافة التنظيمية للمنظمة وما تحتويه من قيم عليا وتقاليد مؤسساتية ، وهي التي تؤثر‬ ‫على عملية التمكين ، وإن هذه العملية تبدأ من مرحلة الستقطاب والختيار للعامل‬ ‫المناسب لتمكينه والستمرار بتعزيز قدراته من خلل التوجيه والرشاد والتدريب وإعادة‬ ‫التدريب ، وتقويم الداء لعادة التمكين وتنتهي بالتطوير الوظيفي ، وتسير العملية طيلة‬ ‫الحياة الوظيفية للعامل في المنظمة.‬