Bassim Al-Karbalaei Biography
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Like this? Share it with your network

Share

Bassim Al-Karbalaei Biography

  • 2,532 views
Uploaded on

Arabic Biography of Bassim Al-Karbalaei

Arabic Biography of Bassim Al-Karbalaei

More in: Spiritual
  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Be the first to comment
    Be the first to like this
No Downloads

Views

Total Views
2,532
On Slideshare
2,529
From Embeds
3
Number of Embeds
2

Actions

Shares
Downloads
11
Comments
0
Likes
0

Embeds 3

https://shiatherightpath.wordpress.com 2
http://shiatherightpath.wordpress.com 1

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
    No notes for slide

Transcript

  • 1. نبذة عن حياة الـــرادود الــحسيني الـــحاج باسم الكربلائي بسم الله الرحمن الرحيم
  • 2. الرادود الحسيني باسم الكربلائي
    • الرادود الحسيني الحاج باسم الكربلائي اسم له صداه في عالم المنبر الحسيني، أشرقت عيناه بنور الولاية في كربلاء المقدسة عام 1967 م في أسرة عرفت بالولا ء لآل بيت النبوة .
    • وبعد انتقاله وأسرته إلى إيران بدأت خدمته لسيد الشهداء الإمام الحسين " عليه السلام " بأدائه للقصائد الحسينية والتواشيح الدينية عام 1980 م في مدينة أصفهان الإيرانية، حيث تلقى قواعد علوم المنبر الحسيني على يد الرادود الحسيني محمد تقي الكربلائي ، وبتشجيع من أسرته ومؤآزرة أخواله الحاج عبد الرسول التكمجي و المرحوم عدنان آخوند و الوجهاء جاسم و فرحان آخوند .
    • و أصل مسيرته الحسينية بمثابرة واجتهاد، فقد ابدع في تطوير مدرسة التواشيح الدينية واللطم بما يتناسب وأساليب التعبير الحديثة، فكان لقصائده الصدى الواسع بين الجماهير المؤمنة في مختلف أنحاء العالم . ومن فيض إيمانه العميق باستمرار عطاء المدرسة الحسينية، نهض بأعباء تربيه وتنشئة جيل جديد من ( الرواديد ) لاستمرار الفن الحسيني المعبر .
    • يتمتع بذوق رفيع في انتخاب القصائد، وذوق ارفع في ابتكار الأطوار لها . وجواهره الحسينية دالة عليه . ولعل المدد في عطائه يعود إلى مدينته كربلاء المقدسة مهد الحضارة ومركز الإشعاع الفكري و العاطفي، فهو امتداد لتاريخ عطائها بعد رحيل الفذين ( المرحوم كاظم منظور الكربلائي والرادود الحسيني حمزة الزغير ).
    • إن ارتكاز ( الرادود الحسيني باسم الكربلائي ) على مدرسة الرواد جعله يتأنى في انتخاب القصائد وقراءتها ، ولا عزو في ان ينتخب قصائد الشاعر الحسيني ( جابر الكاظمي ) لأنه قصائده كانت أقرب إلى ذات الرادود وسليقته الفنية ي نتاجهما أكثر إبداعاً في تركيب أطواره الحديثة والصور الشعرية الصادقة و المعبرة فيه بالإضافة إلى طرحه المفاهيم السامية بأسلوب بديع غير ممل .
    • ويظل ( الرادود الحسيني الحاج باسم الكربلائي ) متألقاً معطاءً مستمداً هذه الروح العالية بتفانيها إخلاصاً للمنبر الحسيني المقدس من سيد الشهداء " عليه السلام مستلهماً من دروس واقعة الطف في كربلاء معاني الخير والصلاح للمجتمع الإنساني .
    اضغط هنا للمتابعة
  • 3. الرادود الحسيني الحاج باسم الكربلائي www.bassim.almujtaba.com الرادود الحسيني الحا باسم الكربلائي