Financial Crisis’S Impacts On Accounting(Arabic)
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×
 

Financial Crisis’S Impacts On Accounting(Arabic)

on

  • 5,272 views

Financial Crisis’S Impacts On Accounting(Arabic)

Financial Crisis’S Impacts On Accounting(Arabic)

Statistics

Views

Total Views
5,272
Views on SlideShare
5,271
Embed Views
1

Actions

Likes
1
Downloads
47
Comments
3

1 Embed 1

https://www.linkedin.com 1

Accessibility

Categories

Upload Details

Uploaded via as Microsoft PowerPoint

Usage Rights

© All Rights Reserved

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Processing…
Post Comment
Edit your comment

Financial Crisis’S Impacts On Accounting(Arabic) Financial Crisis’S Impacts On Accounting(Arabic) Document Transcript

  • أوراق بحثية عنألأزمة الاقتصادية وأثرها علي مهنة المحاسبة
    Eslsca University, BMBA First Semester
    Group “A”
    مقدمة إلي الدكتور /أحمد فاروق غنيم
    مقدم من الطالب /أمير فوزي شحاتة
  • مقدمة
    شـهد العالم مؤخرا أزمة مالية عالمية جعلت الجميع يسـترجع ذكريات الكسـاد العظيم والذي
    ضرب العالم في الثلاثينات من القرن الماضي وما تحمله تلك الذكريات من إحداث سيئة ومدمرة
    علي كل دول العـالم تقريبا الغني منهـا والفقيـر وانخفضت التجـارة العـالمية ما بين النصف
    والثلثين ، كما انخفض متوسط دخل الفرد والأسعار والأرباح ، خسر الجميع وباتت قوي الاقتصاد
    في حالة اضطراب وهياج مثل أمواج البحر العاتية تمحو وتزيل من أمامها أي اثر لبنايات شيدت
    علي الرمال بدون أساس قوي يدعمها ويقويها
    وها هي موجة أخري تضرب قوي الاقتصاد
    علي مســتوي العالم بالرغـم من التطور
    والطفرة التكنولوجية وعصر العولمة وظهور
    ما يعرف بالاقتصاد الرقمي واقتصاد المعرفة
    وهي الاقتصاديات التي تعتمد علي التطور
    السـريع للاتصـال ألمعلومـاتي النشـط
    والأنظمـة المفتـوحة والشـبكات الذكيـة
    والوسائط المتعددة كل هذا لم يقف حائل أمام
    ضربة أخري وأزمة مالية جديدة تعددت أسبابها واتفق الكثيرين علي بعض الأسباب التالية:-
    • عدم اســـتقرار الاقتصاد الكلي
    سياســـــات سعر الصرف
    غيـــــــاب الشـــفافية
    ضعف النظام المحـاسبي والرقابي
    تجمع حول أحد المصارف الأمريكية في بداية الأزمة
    هذه الصورة قد تم نشرها كملكية عامة كمُلْكِيَّة عامَّة لأنها منتجة من قبل الحكومة الفيدرالية للولايات المتحدة الأمريكية تحت بنود العنوان 17, الفصل الأول 1, القسم 105 من الكود الأمريكي
    وكما تعلمنا أن علم الاقتصاد كقطعة النقود وجه يبحث في المشكلات الناشئة عن إشباع الحاجات
    المتعددة ويشـكل هذا جانب الطلب والوجه الأخر يبحثالموارد المحدودة ويشـكل هذا جانب
    العرض وإمام هذه المقابلة بين الجانبيين نواجه مشكلتين رئيستين وهما الندرة ومشكلة الكفاءة
    فان الواقع يفرض علينا وبشدة إضافة علي هذا التعريف الأتي:-
    a ”فن التعامل مع الأزمات المالية بتطبيق امثل السياسات الاقتصادية“a
    ألأزمة الاقتصادية وأثرها علي مهنة المحاسبةأوراق بحثية مقدم للدكتور احمد غنيم
    من الطالب أمير فوزي شحاتة2
  • هدف البحث
    الجميع تأثر إفراد ومنظمات أعمال وأصبحت القرارات الاقتصـادية أكثر صعوبة والمستقبل
    الاقتصادي أكثر تشويشا فمن المعلوم أن أي قرار يبني علي قاعدة بيانات وكلما تطورت تلك
    .القاعدة أي أصبحت أكثر رشدا وتكاملا وتنوعا كلما أصبح القرار أكثر مثالية والعكس صحيح
    ومن ضمن النظم التي تجعل أي قاعدة بيانات تتسم بالصفات الايجابية النظام المحاسبي فالهدف
    الرئيسي من أي نظام محاسبي هو إمداد متخذ القرار بالبيانات الدقيقة المتزامنة ونهدف بتلك
    الأوراق البحثية الوصول إلي الأتي:-
    • تأثير الأزمة علي مهنة المحاسبة
    • هل ينبغي دراسة هذا التأثير
    • أوجه الاستفادة من الأزمة
    • نظرة مستقبلية
    ألأزمة الاقتصادية وأثرها علي مهنة المحاسبةأوراق بحثية مقدم للدكتور احمد غنيم
    من الطالب أمير فوزي شحاتة3
  • أهمية البحث
    في ضوء ما يحدث في إرجاء المجتمع الاقتصادي وما يموج بة العالم من حولنا يحق للكيان
    الاقتصادي ( فرد أو منظمة ) أن يتساءل هل في مقدورنا أن نصنع مستقبلنا الاقتصادي أم
    .علينا أن نستسلم لأقداره ومقدراته بدلا من مواجهته واستثنائه
    وتهتم هذه الأوراق البحثية بفهم تأثير الأزمة المالية الحالية علي الكيان المحاسبي للفرد أو
    المنظمات ومن ثم فهم القرارات المؤثرة علي المستقبل وجعلها قرارات ذات اكبر استفادة ممكنة
    لتقود المستقبل للأفضل للجميع .
    ألأزمة الاقتصادية وأثرها علي مهنة المحاسبةأوراق بحثية مقدم للدكتور احمد غنيم
    من الطالب أمير فوزي شحاتة4
  • ملخص هيكلالبحث
    الأزمة والمحاسبة
    المقدمة والأهداف
    أهمية البحث
    مبحث أول
    النظام المحاسبي والنظام الاقتصادي
    مبحث ثاني
    اثر الأزمة المالية الحالية
    أولا
    المدخل الثلاثي النظام
    ثانيا
    التداخلات بين النظاميين
    ثانيا
    الآثار علي قطاع المحاسبي
    أولا
    الآثار بصفة عامة
    مبحث ثالث
    مجهودات علاج الآثار السلبية
    مبحث رابع
    نظرة مستقبلية وملخص
    المراجع
    ألأزمة الاقتصادية وأثرها علي مهنة المحاسبةأوراق بحثية مقدم للدكتور احمد غنيم
    من الطالب أمير فوزي شحاتة5
  • مبحث أول-النظام المحاسبي والنظام الاقتصادي
    أولا- ألمدخل الثلاثي للنظام
    يعرف النظام علي أنة مجموعة من العناصر تتفاعل مع بعضها البعض من ناحية ومع البيئة المحيطة من ناحية أخري عن طريق القيام بمجموعة من الأنشطة المحددة مسبقا وذلك
    للوصول إلي هدف أو أهداف واقعية، والركائز الأساسية لأي نظام ثلاثة:-
    المدخلأت و التشغيل و المخرجات
    ولكي نفهـم جيدا أي نظـام لأبد من تحديد وبدقة ملامـح تلك الركائز الثلاثة وهذا هو المقصود
    بالمدخل الثلاثي للنظام ، ومن الواضح جليا أن هناك تداخلات عديدة بين كل من النظام المحاسبي
    والنظام الاقتصادي ، وهذا ما سوف نتطرق إلية بعد تحديد الأطر التي تتفاعل بداخلها عناصر
    النظام ومدي تأثير ذلك علي درجة حساسية النظام تجاه الأزمات المالية وهل يمكن التنبؤ بتلك
    التأثيرات بتجنبها إذا كانت سلبية وتدعيمها إذا كانت موجبة .
    المدخلأت
    التشـــــــــــغيل
    المخرجات
    ألأزمة الاقتصادية وأثرها علي مهنة المحاسبةأوراق بحثية مقدم للدكتور احمد غنيم
    من الطالب أمير فوزي شحاتة6
  • تابع مبحث أول-النظام المحاسبي والنظام الاقتصادي
    - المحاسبة
    النظام المحاسبي للفرد أوالمجتمع أو أي منظمة مثله مثل أي نظام وضعي يمكن النظر إلية من منظور المدخل الثلاثي للنظم علي انه عبارة عن:-
    المدخلأت أي تبادل لقيم مالية بين طرفين -علي الأقل-
    التشغيل تصنيف وتحليل وتجميع وتفسير المدخلأت
    المخرجات قوائم وتقارير ونتائج مالية
    والهدف الرئيسي لهذا النظام هو المساعدة في اتخاذ القرارات المالية الصائبة وقد تتضارب تلك
    القرارات باختلاف متخذيها لذا قامت الجهات والمجالس المعنية بالمهنة بوضع وتطوير قواعد
    ومعايير ثابتة تسمي بالمعايير المحاسبية.
    وعلي الرغم من التطور الذي حققته تلك المهنة علي مر السنون إلا إن النظرة التقليدية- مجموعة دفاتر وتقارير سنوية- مازلت سائدة ونحن لسنا بصدد تقيم المهنة ومدي تطورها علي الصعيد الاجتماعي آو الاقتصادي بل التعرف علي منهج المحاسبة بصورة عامة وتأثير الأزمة المالية الحالية علي مهنة المحاسبة ومن التعريفات المتعددة لعلم المحاسبة:-
    فرع من العلوم الإدارية, حيث تعني بالمعلومات المالية, والمحاسب هو من يتولى جمع ومعالجة هذه المعلومات بطرق فنية تمكن من له علاقة بها الاستفادة منها, والمنتج النهائي لهذه العمليات هي التقارير المالية (1)
    وبتحليل التعريف السابق نجد أن المحاسبة منهج علمي له أسس وأصول يجب إتباعها وهو يختص
    بالمعلومات المالية التي لها طابع خاص وهي المعلومات ألمقاسه بوحدات نقدية و أن عدم الاستناد
    إلي منهج علمي مناسب هو المسئول عن عدم التوصل إلي نظرية متماسكة ومتفق عليها في الوقت
    الحاضر ((Keller and Zeff, P.43 (2)
    ____________________________________________
    عبد الله محمد الفيصل – المحاسبة ... مبادئها وأسسها- الجزء الأول – الطبعة الثانية سنة 1413- 1993
    حسين القاضي – منهج المحاسبة – مجلة جامعة دمشق المجلد16 العدد الثاني سنة 2000
    ألأزمة الاقتصادية وأثرها علي مهنة المحاسبةأوراق بحثية مقدم للدكتور احمد غنيم
    من الطالب أمير فوزي شحاتة7
  • تابع مبحث أول-النظام المحاسبي والنظام الاقتصادي
    - المحاسبة
    المدخلأت
    أي تبادل لقيم مالية ينشـأ عنة عادا طرفيين أولهما طرف مستقبل للقيمة يسمي هذا الجانب المدين وطرف أخر معطي للقيمة يسمي الدائن وجري العرف علي تصنف الجوانب المدينة والدائنة في شكل حسابات ومن التصنيفات الشائعة مجموعة الجانب المدين يسمي حسابات الميزانية ويقصد بها الأصـول والخصـوم والجانب الدائن حسـابات النتيجة ويقصد بها الإيرادات والمصروفات.
    ونتيجة لتعدد وتنوع الحسابات تم تكويدها بصورة
    منتظمة تعرف بدليل الحسابات.
    ولا يوجد تبادل لقيم مالية إلا عن طريق مستند أصلي
    وهذا المستند يعتبر شهادة ميلاد لأي سلعة أو خدمة
    . ويتم تحديد دورة مستنديه كدليل للمستندات
    وعمليات التسجيل للحسابات والمدعمة بالمستندات
    تتم عن طريق وسيط يسمي الدفاتر أو السجلات
    وهي تلك السجلات المخصصة لأغراض التسجيل
    وفقا للنظام المحاسبي وتعرف بالمجموعة الدفترية.
    يدور كل من دليل الحسابات ودليل المستندات المجموعة الدفترية في فلك المحاسبة في وجد
    بعض الفروض وهي ( الاستمرارية ، التكلفة التاريخية ، الوحدة الاقتصادية ، وحدة النقد).
    وبعض المبادئ وهي( التكلفة التاريخية ، المقابلة ، التوصيف الكامل ، تحقيق الإيراد).
    وبعض القيود وهي( الحيطة والحذر ، الأهمية النسبية ، التكلفة والعائد ، التطبيقات المثيلة).
    ____________________________________________
    صورة مرفقة لوشيا باشولي أبو المحاسبة المصدر ويكيبيديا الموسوعة الحرة 1495
    ألأزمة الاقتصادية وأثرها علي مهنة المحاسبةأوراق بحثية مقدم للدكتور احمد غنيم
    من الطالب أمير فوزي شحاتة8
  • تابع مبحث أول-النظام المحاسبي والنظام الاقتصادي
    - المحاسبة
    التشـــــــــــغيل
    عمليات التشغيل سواء كانت يدوية بالكامل أو إلية بالكامل أو متدرجة بينهما هناك دورة
    محاسبية لأبد أن تتبع وهي قلب العملية الفنية والتي يقوم بها المحاسب وهي علي النحو
    التالي:-( تسجيل ، ترحيل ، تصنيف ، تجميع ، تلخيص ).
    المخرجات
    القوائم المالية وهي ليست غاية في حد ذاتها وإنما هي وسيلة لتحقيق إغراض أو أهداف محددة وهناك إشكال متعددة للتقارير المحاسبية ولكن هناك أربعة قوائم رئيسية هي:-
    • الميزانية
    • حساب الأرباح والخسائر
    • قائمة التدفقات النقدية
    • قائمة التغير في حقوق المساهمين
    وبعد التعرف علي النظام المحاسبي نستعرض باختصار النظام الاقتصادي أيضا من مفهوم المدخل الثلاثي للنظم ومن ثم استعراض التداخلات بين النظام المحاسبي والنظام الاقتصادي.
    ألأزمة الاقتصادية وأثرها علي مهنة المحاسبةأوراق بحثية مقدم للدكتور احمد غنيم
    من الطالب أمير فوزي شحاتة9
  • تابع مبحث أول-النظام المحاسبي والنظام الاقتصادي
    النظام الاقتصادي للفرد والمجتمع أو أي منظمة مثله مثل أي نظام وضعي له ثلاثة ركائز:-
    المدخلأت أي رغبات للأفراد أو المجتمعات في شكل سلع وخدمات
    التشغيلالاستخدامات المتعددة للموارد المتاحة
    المخرجات درجة الوصول للرفاهة الاقتصادية
    والهدف الرئيسي لهذا النظام هو استخدام الموارد المتاحة والمتناقصة بدورها للوصول إلي أقصي
    إشباع ممكن ويقاس هذا الإشباع بأحد درجات الرفاهة وهنا تظهر مشكلتين رئيسيتين الندرة
    والكفاءة، الندرة في الموارد أو عناصر الإنتاج الرئيسية المتاحة وهي رأس المال والعمالة والإدارة
    والموارد الطبيعة والكفاءة في استخدامها لخلق سلع وخدمات تشبع الرغبات المتعددة والمتغيرة
    للأفراد.
    ومن تعريفات علم الاقتصاد
    علم الاقتصاد هو ذلك الفرع من العلوم الاجتماعية الذي يبحث الاستخدامات
    المتعددة للموارد الاقتصادية لإنتاج السلع والخدمات وتوزيعها للاستهلاك
    في الحاضر والمستقبل بين أفراد المجتمع (1) وهذا العلم اخذ بالتبلور في
    .صياغات متعددة منذ أن قام آدم سميث بنشر كتابه الشهير ثروة الأمم
    حيث يتحدث الناس عن الاقتصاد ، فأنهم غالبا ما يخلطون بين مسائل الواقع
    ومسائل الإنصاف أو بين الاقتصاديات الواقعية والاقتصاديات المعيارية(3).
    ومن وجهة نظري لأبد أن تستخدم الاقتصاديات الواقعية كنماذج بديلة قابلة للتطبيق ومحاولة
    للوصول أوعلي الأقل الوصول إلي اقرب ما يكون للاقتصاديات المعيارية.
    _____________________________________________
    ويكيبيديا ، الموسوعة الحرة
    الصورة المرفقة دم سميث أبو الاقتصاد المصدر ويكيبيديا الموسوعة الحرة 1776
    الاقتصاد ترجمة الدكتور هشام عبد الله
    ألأزمة الاقتصادية وأثرها علي مهنة المحاسبةأوراق بحثية مقدم للدكتور احمد غنيم
    من الطالب أمير فوزي شحاتة10
  • تابع مبحث أول-النظام المحاسبي والنظام الاقتصادي
    ثانيا- التداخلات بين النظاميين
    هناك العديد من التداخلات بين علم المحاسبة وعلم الاقتصاد (1) نسرد منها ما يلي:-
    • ما نتج عن النهضة البشرية من تكوين مدخرات كبيرة لدى رجال الأعمال وأصبح وجود تنظيم محاسبي سليم ودفاتر منتظمة أمراً ضرورياً لحسن سير العمل في منشآتهم وكوسيلة فعالة للتعرف على حقوق كل منهم والتزاماته لدى الغير ومركزه المالي في تاريخ معينونتيجة أعماله خلال المدة السابق واتجاهها مستقبلا.
    • تعدد الأطراف التي يعنيها المشـروع وبياناته مثل أصـحابه وعماله والدولة والبائعيـنوالمشترين والإدارة والمستثمرين وهؤلاء يرغبون في معرفة بيانات معينة كل من وجهة نظر محددة الأمر الذي يتطلب تنظيماً معيناً لإظهارها.
    • محدودة الذاكرة للإنسان بحيث لا تستطيع أن تستوعب سوى عدد معين من المعاملات والمفردات والعلاقات بطريقة منظمة بحيث يمكن استخلاص نتائج معينة عن طريقها.
    • ظهور المؤسسات والشركات الكبرى في رؤوس أموالها وعدد عمالها ورقم أعمالها وحجم البيانات المطلوبة وزيادة المخاطر الاستثمارية ، مما أظهر الحاجة الملحة والضرورية إلى بيانات ملائمة ومتعددة لاتخاذ قرارات بشأن العديد من المشاكل التي تعترض الإدارة.
    • اكتشفت البشرية منذ وقت مبكر أن هذا الاقتصاد العيني-ما يتعلق بالأصول العينية وحده لا يكفي بل لابد أن يزود بأدوات مالية تسهل عمليات التبادل من ناحية، والعمل المشترك من أجل المستقبل من ناحية أخرى(2).ومن هنا ظهرت الحاجة إلى أدوات تسهل التعامل في الثروة العينية .لعل أولى صور هذه الأدوات المالية هي ظهور فكرة الحقوق علي الثروة العينية وأصبح التعامل يتم علي الأصول المالية باعتبارها ممثلا للأصول العينية .
    • ولم يتوقف تطور الأصول المالية علي ظهور حق الملكية أو ظهور النقود كحقوق مالية علي موارد عينية محددة أو علي الاقتصاد في مجموعه، بل اكتشفت البشرية أيضًا أن الكفاءة الاقتصادية تزداد كلما اتسع حجم المبادلات أو التداول المكثف .
    _____________________________________________
    جمعة محمود عباد الأزمة المالية الاقتصادية العالمية 2009
    حازم الببلاوي الأزمة المالية العالمية الحالية "محاولة للفهم". 2009
    ألأزمة الاقتصادية وأثرها علي مهنة المحاسبةأوراق بحثية مقدم للدكتور احمد غنيم
    من الطالب أمير فوزي شحاتة11
  • مبحث ثاني- اثر الأزمة المالية الحالية
    أولا- نظرة عامة
    • شكل تكرار الأزمات المالية في الدول النامية خلال التسعينات ظاهرة مثيرة للقلق والاهتمام،
    وترجع أسباب ذلك إلى أن أثارها السلبية كانت حادة وخطيرة، هددت الاستقرار الاقتصادي والسياسي للدول المعنية، إضافة إلى انتشار هذه الآثار وعدوى الأزمات المالية لتشمل دولا أخرى نامية ومتقدمة كنتيجة للانفتاح الاقتصادي والمالي الذي تشهده هذه الدول العالم قارة واحدة.
    • وتشير تقارير صندوق النقد الدولي إلى أنه خلال 1999 تعرض أكثر من ثلثي الدول الأعضاء في الصندوق لأزمات مالية واضطرابات مصرفية - الفترة 1980 حادة، كما أن وتيرة تلك الأزمات تكررت وتلاحقت عالميا، فشملت دول شرق آسيا وروسيا والبرازيل والأرجنتين والمكسيك وبقية دول أمريكا اللاتينية، وزادت حدة الأضرار الناجمة عنها حيث قدرت خسائر اليابان مثلا في الأزمة الآسيوية الأخيرة بحوالي 10 % من ناتجها المحلي الإجمالي، في حين قدرت خسائر الولايات المتحدة الأمريكية بحوالي 03 %، وأكدت تقارير مختلفة لصندوق النقد الدولي أن أكثر من 50 % من تلك الأزمات حدثت في الدول النامية وفي الدول ذات الأسواق الناشئة على الخصوص، مما يؤكد الحاجة إلى تحسين مستوى الرقابة المصرفية في تلك الدول(1).
    • إن الأزمات المالية العالمية الحالية باتت تحدث تغييرات لا يستهان بها على شتى مجالات الحياة وعلى مستوى عالمي منقطع النظير ولقد تم مؤخرا اتهام معايير المحاسبة ، بأنها تعد من احد أسباب نشوء هذه الأزمة العالمية، حيث صرح بذالك العديد من الجهات ، والكثير كذالك من رؤساء مجلس إدارات بنوك وشركات عملاقة، ودعوا إلى وقف تطبيق جميع معايير المحاسبة الخاصة بالقيمة العادلة، وبدأت مجالس معايير المحاسبة بالوقوف جنبا إلى جنب للدفاع عن معايير القيمة العادلة ومقاومةالدعوة لإيقافها، وخير دليل على ذالك تكاتف جهود كل من مجلس معايير المحاسبة الدوليةومجلس معايير المحاسبة المالية الأمريكيةللدفاع عن معايير القيمة العادلة وتبرير صحتها.
    _____________________________________________
    فريد كورتيل الأزمة المالية العالمية 2009
    ألأزمة الاقتصادية وأثرها علي مهنة المحاسبةأوراق بحثية مقدم للدكتور احمد غنيم
    من الطالب أمير فوزي شحاتة12
  • تابع مبحث ثاني- اثر الأزمة المالية الحالية
    أولا- نظرة عامة
    • يوضح الجدول أدناه تأثير الأزمة المالية (الجانب المصرفي) ببيان تكاليف معالجتها كنسبة من الناتج المحلي ألأجمالي
    • الحد الأدنى لتجاوز الأزمة يتجاوز 3% من الناتج المحلي ألأجمالي
    ألأزمة الاقتصادية وأثرها علي مهنة المحاسبةأوراق بحثية مقدم للدكتور احمد غنيم
    من الطالب أمير فوزي شحاتة13
  • تابع مبحث ثاني- اثر الأزمة المالية الحالية
    ثانيا:- الآثار علي قطاع المحاسبي
    • من المهم أن نعرف أن مكاتب المحاسبة والمراجعة بشتى أنواعهم ,يحرصون كل الحرص على الأخذ بالمبادئ , والمعايير المحاسبية المقبولة, وقد ساهم العديد من الهيئات المحاسبية العالمية في
    إثراء عملية المحاسبة , كمجلس معايير المحاسبة المالية وجمعية الأمريكي للمحاسبين القانونيين
    ومجلس معايير المحاسبة الدولية وقد اتفقوا على عدد من المعايير التي أخذت طابع التعميم في دول العالم(1).
    • لقد أدى التطور الاقتصادي المتسارع ,وسيطرة العولمة على الاقتصاد العالمي, وتقدم تكنولوجيا المعلومات , وبروز الشركات الكبرى والشركات متعددة الجنسيات ,وحصول حالات كثيرة من الغش
    كحادث إفلاس شركة ( انرون) للطاقة, وما حدث لاحقا وبسبها لشركة التدقيق العالمية( أندرسون)
    من إفلاس, وكذلك إفلاس شركة( وورد دوت كوم ) وما تبعها من رفع العديد من القضايا على
    شركات المراجعة ,كل ذلك أدي إلي بروز مخاطر كبيرة هددت مهنة المحاسبة , الأمر الذي دعي
    إلي تبني مفهوم جديد للخطر, وهو مخاطر الأعمال ، هي المخاطر التي تنتج عن حالات, وأحداث,
    أو ظروف ,أو أفعال مهمة , والتي يمكن أن تؤثر سلبيا على قدرة المنشأة في إنجاز أهدافه وتنفيذ إستراتيجيتها, قد تنتج هذه المخاطر من وضع أهداف واستراتيجيات غير مناسبة.
    • إن من إيجابيات الفضائح المالية أنها بينت عدم وجود قواعد موضوعية ومستقلة في المجال المحاسبي، وأن الأنظمة المحاسبية المعمول بها تستلزم إصلاحا حقيقيا يمكن من تجنب الانحرافات، خاصة الممارسات التي تهدف لعرض حسابات وهمية .
    • هناك العديد والعديد من الآثار للأزمة المالية الحالية ويمكن اتضاحها بسرد الخطوات التي تم اتخاذها كمجهودات لحل الأزمة في ما يلي(2) :-
    _____________________________________________
    فريد كورتيل الأزمة المالية العالمية 2009
    د ظاهر شاهر القشي 2009
    ألأزمة الاقتصادية وأثرها علي مهنة المحاسبةأوراق بحثية مقدم للدكتور احمد غنيم
    من الطالب أمير فوزي شحاتة14
  • مبحث ثالث –مجهودات علاج الآثار السلبية
    في شهر سبتمبر 2008 وفي اجتماع المجلس الاستشاري للمعايير SAC في مجلس معايير المحاسبة الدولية IASB المخصص للازمة الائتمانية تم نقاش التقرير المقدم من منتدى الاستقرار المالي FSF والذي اعد بالتعاون مع العديد من المراكز والهيئات القومية والمنظمات الدولية بمن فيهم مجلس معايير المحاسبة المالية الأمريكية FASB والمعنون "تحسين السوق والمرونة المؤسساتية لتكوين استقرار مالي"، وقد اظهر التقرير أسباب الضعف التي أدت إلى اضطراب الأسواق المالية الحالي وعرض بعض الإجراءات السريعة الواجب اتخاذها لزيادة مرونة الأسواق في المستقبل.
    في 16/9/2008 واستجابة لتوصيات منتدى الاستقرار المالي FSF قامت لجنة الخبراء الماليين EAP المشكلة من قبل مجلس معايير المحاسبة الدولية وفقا لتوصيات منتدى الاستقرار المالي والمناط بها مهمة تحديد الممارسات الواجب إتباعها في ظل سوق غير نشط بالخروج بتقرير إرشادي عن كيفية استخدام القيمة العادلة في ضل الأسواق غير النشطة.
    وبعد إعلان تقرير لجنة الخبراء الماليين قال مجلس معايير المحاسبة الدولية IASB وعلى لسان رئيسه Sir David Tweedie "بأن المحاسبة ليست السبب في حدوث الأزمة الائتمانية، ولكن من المهم جدا بأن يثق المتعاملون في الأسواق بالمعلومات المقدمة من خلال التقارير المالية، ولهذا السبب فقط قام مجلس معايير المحاسبة الدولية بمراقبة أداء معايير الإبلاغ المالي وتحرك بشكل سريع للتعامل مع القضايا التي أبرزتها الأزمة الائتمانية، وقد استطاع تحقيق نجاح متقدم في تحقيق الأهداف المنشودة من خلال نتائج وتوصيات تقرير منتدى الاستقرار المالي .FSF
    في 31/10/2008 اصدر مجلس معايير المحاسبة الدولية دليل استرشادي عن كيفية تطبيق آلية قياس القيمة العادلة عندما يصبح السوق غير نشط. وقد أشار إعلان نشر الدليل بأن هذا الدليل يتماشى جنبا إلى جنب مع التقرير المصدر في نفس الشأن من قبل مجلس معايير المحاسبة المالية الأمريكية FASB ومما هو ملاحظ بأن الدليل الاسترشادي استند تمام على تقرير لجنة الخبراء الاستشاريين. EAP
    في 3/11/2008 أعلن كل من مجلس معايير المحاسبة الدولية IASB ومجلس معايير المحاسبة المالية الأمريكية FASB بأنهم سوف يجتمعوا في لندن في 14/11/2008 لنقاش قضايا الإبلاغ المالي التي أبرزتها الأزمة المالية العالمية.
     
    _____________________________________________
    د ظاهر شاهر القشي 2009
    ألأزمة الاقتصادية وأثرها علي مهنة المحاسبةأوراق بحثية مقدم للدكتور احمد غنيم
    من الطالب أمير فوزي شحاتة15
  • تابع مبحث ثالث –مجهودات علاج الآثار السلبية
     
    في 11/11/2008 قام مجلس معايير المحاسبة الدولية بتوجيه خطاب رسمي لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية George W Bush بصفته مضيفا وراعيا لمؤتمر قمة العشرين المزمع إقامته في 15/11/2008 وانطلاقا من علم المجلس أن قضايا معايير المحاسبة، والأزمة الائتمانية والحكمية المؤسسية مدرجة على أجندت المؤتمر فان المجلس يقدم له هذه الرسالة كي يبلغ رؤساء الدول المجتمعين عن دور مجلس معايير المحاسبة الدولية كجهة مستقلة مناط بها مهمة تطوير معايير عالمية موحدة في تحديد القضايا المحاسبية الناشئة عن أزمة الائتمان. وقد تضمنت الرسالة شرح على مفصل عن الخطوات التي تمت لمواجهة الأزمة.
    في 11/11/2008 قدم رئيس مجلس معايير المحاسبة الدولية Sir David Tweedie مذكرة للجنة خزانة مجلس العموم HCTC في جلسة التحقيق في الأزمة البنكية، والتي ذكر فيها بنود مهمة جدا وهي كما يلي:-
    • إن مجلس معايير المحاسبة الدولية جهة مستقلة ملتزمة نحو العموم بتطوير معايير إبلاغ مالية دولية تجعل القوائم المالية تتمتع بمعلومات ذات شفافية عالية جدا.
    • إن معايير المحاسبة الدولية مطبقة من قبل أكثر من 100 دولة
    • إن معايير المحاسبة الدولية لها دور لا يستهان في إعادة الثقة بالأسواق وخصوصا في ظل الأزمات المالية، وأكثر ما يكون لها الحاجة حاليا في ظل هذه الأزمة العالمية.
    • إن السبب الحقيقي وراء الأزمة المالية الائتمانية يعود إلى الممارسات السيئة التي اتبعت في عمليات الإقراض، واقتصر دور المحاسبة على عكس حقيقة تلك الممارسات الاقتصادية للبنوك التي كانت تحت الرسملة.
    • إن أردنا إعادة الثقة للسوق فيجب أن نواجه الخسائر كاملة، وإلا لن تستطيع البنوك في المستقبل إقراض بعضها البعض ولا حتى إقراض عملائها، ولم يكن لمعايير القيمة العادلة دور إلا أنها أظهرت الخسائر الحقيقية ولم تساهم فيها، ولو كان هناك محاولة لإخفاء الشفافية من خلال عدم استخدام معايير القيمة العادلة لساهم ذلك في تأجيل ظهور الخسائر وليس منعها.
    • لقد أظهرت أزمة البنوك الائتمانية الحاجة لمنهجية عالمية في تشريع، ومراقبة الأسواق الرأسمالية.
    • سوف يستمر مجلس معايير المحاسبة الدولية IASB في لعب دور تعزيز الثقة في الأسواق المالية من خلال تطبيق مخرجاته الحالية المتطورة، وبشكل يضمن الشفافية المطلقة.
     
    ألأزمة الاقتصادية وأثرها علي مهنة المحاسبةأوراق بحثية مقدم للدكتور احمد غنيم
    من الطالب أمير فوزي شحاتة16
  • تابع مبحث ثالث –مجهودات علاج الآثار السلبية
    •  يجب أن يتم الاستمرار باستخدام معايير القيمة العادلة وبشكل مكثف أكثر من السابق
    وبغض النظر عن إي أزمات وخصوصا أن لها دور لا يستهلان بت في إضفاء الشفافية على معلومات القوائم المالية، وفي حالة عدم تطبيقها سوف يفقد المستثمر الثقة بالقوائم المالية. وتم الاستشهاد بهذه الحقيقة على نتائج الاستفتاء الذي تم من قبل اتحاد المستثمرين العالمين لـ 597 مستثمر، والذي أشار إلى: بأن 79% من المستثمرين لا يؤيدون وقف التعامل بمعايير القيمة العادلة.وأن 85% من المستثمرين يعتقدون انه في حالة إيقاف استخدام معايير القيمة العادلة سوف يكون له اثر مباشر على تدني الثقة بالنظام البنكي.
    • لقد قام مجلس معايير المحاسبة الدولية وتجاوبا مع الأزمة باتخاذ عدد من الإجراءات المهمة وشكل لجان عليا وتعاون مع مجلس معايير المحاسبة المالية الأمريكية والتي هدفت إلى تحقيق هدفين رئيسيين: - تتطوير معايير عالمية مناط بها إخراج قوائم مالية تتمتع بشفافية عالية جدا 
    ‌- تزويد الآلية ودلائل الإرشاد المناسبة لتطبيق تلك المعايير
    • لقد قام مجلس معايير المحاسبة الدولية بإدارة عدد من الاجتماعات واللقاء لاستقاء أراء كل من له اهتمام بالقضايا المالية في ظل الأزمة وبناء عليها تم إصدار كل ما هو ضروري، ومن أهم تلك الأمور الدليل الاسترشادي في كيفية تطبيق القيمة العادلة في ظل الأسواق غير النشطة
    • إن فشل نظام المعلومات يكون له غالبا اثر خطير، مما يؤدي إلى تأخير حل أي أزمة، وتم الاستشهاد بالأزمة البنكية في الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1980، وكذالك بشكل مشابه ما حدث في أزمة البنوك اليابانية في عام 1990، وان معايير المحاسبة يكون لها دورا رئيسي في حل الأزمات إذا ما تم التقيد بتعليماتها.
    • إن توقف عمليات الإقراض حاليا في ظل الأزمة الحالية يعود وبشكل رئيسي لفقدان الثقة بين المؤسسات المالية، والدعوة نحو وقف استخدام معايير القيمة العادلة لن يعيد الثقة للسوق ولن يحدث تغيير على عودة عمليات الإقراض لمسارها الطبيعي.
    • إن المشكلة الرئيسية هي اختلال الاستقرار المالي، ويعتقد البعض بأن معايير المحاسبية لا تهدف بشكل أو بآخر لإحداث الاستقرار المالي في الأسواق، ولكن الالتزام بها بشفافية عالية سوف يؤدي بشكل مباشر إلى الاستقرار المالي.
    • ان استجابة مجلس معايير المحاسبة الدولية للازمة الحالية يقع ضمن ثلاث مراحل رئيسية: 
    ‌أ- تنفيذ مقترحات وتوصيات منتدى الاستقرار المالي المنشأ بالتعاون مع مجلس معايير المحاسبة المالية الأمريكية‌ب- تزويد تعديلات على المعايير الحالية ودلائل إرشاد متخصصة في ظل الأزمة‌ج- إحداث تطويرات وتحسينات طويلة الأمد على المعايير
     
    ألأزمة الاقتصادية وأثرها علي مهنة المحاسبةأوراق بحثية مقدم للدكتور احمد غنيم
    من الطالب أمير فوزي شحاتة17
  • تابع مبحث ثالث –مجهودات علاج الآثار السلبية
     
    في 14/11/2008 أعلن مجلس معايير المحاسبة الدولية IASB ومجلس معايير المحاسبة المالية الأمريكية FASB عن تشكيل مجموعة استشارية عليا يرئسها كل من Hans Hoogervost (رئيس سلطة هولندا للأسواق المالية)، وHarvey Goldschmid (المفوض السابق للجنة تبادل الأوراق المالية الأمريكية SEC) والتي سوف تشمل كذلك على عدد من الأعضاء من فئات المستثمرين، والمدقدقون، ومستخدمو القوائم المالية. وقد أنيط بها مهام تحديد القضايا المتعلقة بإعداد التقارير المالية في ظل الأزمة الاقتصادية العالمية، وتم تشكيل المجموعة بهذا الشكل كي تضمن أن قضايا إعداد التقارير المالية في ضل الأزمة العالمية تناقش بشكل منسق وعلى مستوى عالمي عالي جدا. وأشار الإعلان انه سوف يصار إلى الانتهاء من تشكيل المجموعة بشكلها النهائي خلال فترة 4 أو 6 شهور، وان كل من جلس معايير المحاسبة الدولية IASB ومجلس معايير المحاسبة المالية الأمريكية FASB سوف يلتزمون بتوصياتها التزاما كاملا.
    ما موقف الجانب المصري هناك أيضا عدة مجهودات لعلاج الآثار السلبية نسرد منها مايلي:-
    • بزيادة الإنفاق العام على مشروعات البنية الأساسية سواء بشكل مباشر من خلال 15 مليار جنيه ترصد لهذه المشروعات، و15 مليار جنيه أخرى لمشروعات المشاركة بين القطاع الخاص والحكومي.
    • تعديل معايير المحاسبة المصرية، وكانت مصر من أوائل الدول العربية التي تقوم بهذا الإجراء، إضافة إلى وضع منظومة كبيرة لتطوير التشريعات الاقتصادية
    • الحديث عن قيام البنك المركزي بضخ أموال بالأسواق عن طريق زيادة مشتريات من السندات الحكومية - إصلاح الأنظمة المحاسبية بمزيد من الانضباط والشفافية.
    - إدخال أنظمة حوكمة شركات فعالة وإلزام الشركات بتطبيقها وما يرتبط بها من إصدار الدول للتشريعات والقوانين الضابطة لسوق المال والشركات, فالإطار القانوني للدولة لا بد وأن يكون حاميا، قويا ومرنا حتى نضمن بذلك أن مثل هذه الممارسات السلبية على مستوى السوق لا تؤدي إلى إخفاء ضياع القيمة وعدم جودة الرقابة الممارسة، وبالتالي صراعات المنفعة وانعدام الثقة بين الأطراف الدائمة ( خاصة المستثمرين ).
    • أهمية حوكمة الشركات -حسب تعريف اللجنة البريطانية في تقريرها السنوي Cadbury سنة 1992: "أنه النظام الذي به تسير وتراقب الشركات”-كإطار تنظيمي لضمان صدق ونزاهة المعلومة المالية المعروضة وللحد من استخدامها بطريقة سلبية تمس بمصالح الأطراف الدائمة وذوي الحقوق في الشركة
    • العمل على تفعيل الدور الرقابي الذي تقوم به الجهات الرقابية الجهاز المركزي للمحاسبات وغيرة بما يمكن من التحقق من الالتزام بالأنظمة المرعية والمعايير المهنية.
     
    ألأزمة الاقتصادية وأثرها علي مهنة المحاسبةأوراق بحثية مقدم للدكتور احمد غنيم
    من الطالب أمير فوزي شحاتة18
  • مبحث رابع – نظرة مستقبلية وملخص
    • لاشك أن الأزمة المالية العالمية الحالية هي الأكبر من نوعها، وقد كانت عواقبها وخيمة على أكبر المؤسسات المالية، ما اضطر الكثير من البنوك إلى خفض قيمة أصولها بمئات المليارات من الدولارات، فيما أعلن عدد من المؤسسات المالية الكبرى إفلاسها، وتم إنقاذ البعض منها بدعم من حكومات بلادها، ناهيك عن انهيار سوق الأسهم .
    • وكان من سوء الطالع أن تتزامن هذه الأزمة مع تباطؤ الاقتصاد العالمي، ما أصاب معظم الاقتصاديات بالركود، حيث يتوقع صندوق النقد الدولي انكماش اقتصاديات الدول الصناعية خلال العام 2009م إلى مستوى غير مسبوق، فيما تراجع الطلب على السلع ما أدى إلى انهيار أسعارها، ويزداد الأمر صعوبة بالنسبة للاقتصاديات الناشئة والدول النامية، حيث يتوقع مدير عام صندوق النقد الدولي أن تشهد (أشهرا مظلمة) خلال العام المقبل على حد تعبيره
    • سوف تستمر الأزمات فهي القاسم المشترك بين التوسع والنمو الاقتصادي وهدف السعي نحو أسواق المنافسة الكاملة فلأيمكن الوقوف أمام الأزمات ولكن يجب التعامل معها ومحاولة استئناسها والاستفادة منها
    ألأزمة الاقتصادية وأثرها علي مهنة المحاسبةأوراق بحثية مقدم للدكتور احمد غنيم
    من الطالب أمير فوزي شحاتة19
  • مبحث خامس – مراجع
    • عبد الله محمد الفيصل – المحاسبة ... مبادئها وأسسها- الجزء الأول – الطبعة الثانية سنة 1413- 1993
    • حسين القاضي – منهج المحاسبة – مجلة جامعة دمشق المجلد16 العدد الثاني سنة 2000
    • ويكيبيديا ، الموسوعة الحرة
    • الاقتصاد – ترجمة الطبعة الخامسة عشرة – بول آ . سامويلسون و يليام د . نورد هاوس – ترجمة : هشام عبد الله – مراجعة د ز أسامة الدباغ – الأهلية
    • جمعة محمود مصطفي - عباد الأزمة المالية الاقتصادية العالمية 2009
    • حازم الببلاوي - الأزمة المالية العالمية الحالية "محاولة للفهم". 2009
    • فريد كورتيل - الأزمة المالية العالمية 2009
    • Caprio and klingebiel 1996 and Agenor (2000)
    • فريد كورتيل - الأزمة المالية العالمية 2009
    • د ظاهر شاهر القشيجامعة الشرق الأوسط للدارسات العليا 2009
    ألأزمة الاقتصادية وأثرها علي مهنة المحاسبةأوراق بحثية مقدم للدكتور احمد غنيم
    من الطالب أمير فوزي شحاتة20