تطبيقات النظم الآلية في مجال الببليومتركس

3,109
-1

Published on

0 Comments
3 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

No Downloads
Views
Total Views
3,109
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
0
Actions
Shares
0
Downloads
72
Comments
0
Likes
3
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

تطبيقات النظم الآلية في مجال الببليومتركس

  1. 1. ‫تطبيقات النظم اللية في مجال الدراسات الببليومترية‬ ‫وأثرها على الادارة الدبداعية للمكتبات‬ ‫أعدااد‬ ‫1. اد. صباح محمد كلو‬ ‫قسم علم المكتبات والمعلومات‬ ‫جامعة السلطان قادبوس‬ ‫9002‬
  2. 2. :‫المستخل ص‬ ‫تهدف هذه الدراسة إلى بيان خصائص عدد من النظم اللية المستخدمة في مجال الدراسات‬ ( JCR) Journal of Citation Reports ‫ وخصوصا نظامي‬Bibliometric studies ‫الببليومترية‬ ‫, كما تجري هذه الدراسة عددا من التطبيقات الببليومترية مثل حساب معامل‬SCOPUS ‫ونظام‬ ‫( وقياس منتصف عمر‬Immediacy Index) ‫( والكشاف الفوري‬Impact Factor )‫التأثير‬‫(, إضافة إلى امكانات‬Self-citation) ‫(و الستشهاد المرجعي الذاتي‬Cited Half-life) ‫الستشهاد‬ ٍ ‫هذه النظم في حساب معامل براد فورد وقياس إنتاجية المؤلفين. لقد اعتمدت الدراسة في‬ .‫تطبيقاتها الببليومترية على تخصص علم المكتبات والمعلومات‬ ‫كما تهدف هذه الدراسة الى بيان مدى تأثير هذه النظم اللية على الدارة البداعية في‬ .‫المكتبات ومراكز المعلومات وتحديدا في إطار سياسة الختيار وبناء المجموعات المكتبية‬Abstract:This study aims to demonstrate the characteristics of anumber of automated systems used in the field ofBolometric studies, particularly the systems: JournalCitation Reports (JCR) and (SCOPUS).It also conducts practical applications such as: Impactfactor, Immediacy Index, Cited Half-life and Self-citation in the field of library and information science.The study highlights the impact of these creativemanagement systems on the libraries within the selectionpolicy and building library collections2
  3. 3. ‫المقدمة:‬ ‫تعد الدراسات الببليومترية منهجا وأسلوبا بحثيا لقياس النتاج الفكري المنشور في مختلف‬ ‫مجالته الموضوعية وأشكاله المعلوماتية المنشور فيها, فهي مصطلح شامل يراد بها‬ ‫ببساطة دراسة التجاهات العددية والنوعية للنتاج الفكري حيث تستخدم في العديد من‬ ‫المجالت البحثية منها على سبيل المثال:‬ ‫1- -تحديد الخصائص البنائية للنتاج الفكري المتخصص وتبين مظاهر اندماج أو انشطار‬ ‫الموضوعات العلمية.‬ ‫2- - تحديد أكثر المؤلفين إنتاجية في حقل موضوعي معين وممن لهم نماذج واضحة في‬ ‫البحث العلمي.‬ ‫3- تحديد خصائص التأليف المنفرد والمشترك في مختلف التخصصات الموضوعية.‬‫4- تحديد الدوريات العلمية الكثر إنتاجية او الكثر تأثيرا في مجالها الموضوعي و في مختلف‬ ‫المجالت.‬ ‫5- كما دخلت الدراسات الببليومترية مضمار تحليل مواقع النترنت والنتاج الفكري الرقمي‬ ‫المنشور فيها وذلك في إطار المفهوم الجديد لهذه الدراسات والمصطلح عليه بالدراسات‬ ‫الوايبومترية) ‪ (WEBOMETRICS‬أو دراسات الشبكة العنكبوتية.‬ ‫ ً‬ ‫ونظرا لتنوع القياسات والمعايير المستخدمة في مجال الدراسات الببليومترية وانتعاش النتاج‬ ‫الفكري المنشور الكترونيا على شبكة النترنت, تم استخدام العديد من النظم والتطبيقات اللية‬‫في تحليل هذا النوع من النتاج الفكري.وتأتي هذه الدراسة لبيان إمكانية تطبيق عددا من النظم‬‫اللية- وعلى وجه التحديد نظامي ‪ (Journal Citation Report(JCR‬و نظام )‪ – (SCOPUS‬في‬ ‫إجراء عدد من التطبيقات الببليومترية وبيان خصائص ومميزات كل واحد من هذه النظم .‬ ‫السئلة البحثية:‬ ‫1- ما أنواع وخصائص البرمجيات اللية المستخدمة في مجال الدراسات الببليومترية؟‬ ‫2- ما القياسات والقوانين الببليومترية التي يمكن معالجتها آليا ؟‬ ‫3- ما اثر استخدام هذه البرمجيات على الدارة البداعية للمكتبات في مجال بناء‬ ‫مجموعاتها من مصادر المعلومات‬ ‫أهداف الدارسة:‬ ‫تهدف الدراسة إلى:‬ ‫تعريف إدارات المكتبات بأهمية القياسات والقوانين الببليومترية والويبومترية التي‬ ‫1-‬‫تساعدها في تطوير مجموعاتها من المصادر التقليدية واللكترونية ومن هذه القياسات:‬ ‫قياس معامل التأثير ‪Impact Factor‬‬ ‫•‬ ‫الكشاف الفوري ‪Immediacy Index‬‬ ‫•‬‫3‬
  4. 4. ‫معيار منتصف عمر الستشهاد ‪Cited Half-Life‬‬ ‫•‬ ‫‪Self-citations‬‬ ‫الستشهاد المرجعي الذاتي‬ ‫•‬ ‫قياس السهام العلمي للمؤلفين.‬ ‫•‬ ‫2- التعريف بعدد من النظم اللية وخصائص تطبيقاتها في مجال الدراسات الببليومترية ومن‬ ‫هذه النظم اللية:‬ ‫)‪JCR) Journal Citation Reports‬‬ ‫•‬ ‫‪SCOPUS‬‬ ‫•‬ ‫برنامج إدارة الدراسات الببليومترية‬ ‫•‬ ‫3- بيان أهمية استخدام النظم اللية في مجال الدراسات الببليومترية من قبل ادارات المكتبات‬ ‫في بناء مجموعاتها وأهميتها في تطوير البحث العلمي في مجال الدراسات الببليومترية‬ ‫حدود الدراسة:‬ ‫الحدود الموضوعية: ستجري التطبيقات الببليومترية على الدوريات المتخصصة في مجال علم‬ ‫المكتبات والمعلومات.‬ ‫الحدود النوعية: ستعتمد الدراسة النظم اللية الممكن استخدامها في إنجاز الدراسات‬ ‫الببليومترية وتشمل:‬ ‫1- نظام ‪.(Journal Citation Report (JCR‬‬ ‫‪SCOPUS‬‬ ‫2- نظام‬ ‫مجالت الدراسات الببليومترية:‬ ‫أول -‬ ‫تغطي الدراسات الببليومترية العديد من المجالت البحثية منها:‬ ‫1- تحليل الستشهادات المرجعية ‪citation analysis‬‬ ‫2- القوانين الببليومترية ‪Bolometric Laws‬‬ ‫3- الدراسات الويبومترية ‪Webometrics‬‬ ‫4- مؤشرات أداء البحوث ‪Indicators of research performance‬‬ ‫وفي هذه الدراسة سيتم تناول عدد من المقاييس الببليومترية في مجال تحليل‬ ‫الستشهادات المرجعية وعلى وجه التحديد:)معامل التأثير, والكشاف الفوري, ومقياس‬ ‫منتصف العمر, والستشهاد الذاتي( كما ستتناول الدراسة تطبيقات في قانون براد فورد‬ ‫للتشتت وقانون لوتكا لحساب إنتاجية المؤلفين.‬ ‫1- تحليل الستشهادات المرجعية ‪:citation analysis‬‬‫4‬
  5. 5. ‫تعد التستشهادات المرجعية من أتساتسيات البحث العلمي وأخليقياته وهى ما تسمى ببساطة المانة العلمية،‬ ‫التي إذا لم يتحل بها الباحث فهو ليس من العلم فى شئ ويجب أ ن يترك العمل العلمي ، ل ن إهمال اللتزام‬ ‫بالتستشهادات المرجعية هو بمثابة تسريقة علمية . فمن خللها تتم معرفة أهمية البحث وأصل مراجعه‬‫وتحديد مقدار الثقة به، وإظهار أمانة الباحث العلمية فيما ايقتبسه من أفكار ومعلومات بإشارته إلى مصادرها‬ ‫الصلية، اعترافا منه بفضل الخرين وتقديرا لجهودهم.‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬‫تشكل صياغة التستشهادات المرجعية أهمية كبيرة في البحث فهى التي تكسبه وتضفى عليه المظهر العلمي،‬ ‫كما تعبر عن مدى جهد الباحث ويقراءته وديقة اتستيعابه ويقدرته في اختيار المصادر. ) النجار محمد محمد,‬ ‫6002(.‬ ‫1.1- مفهوم الستشهاد المرجعي:‬ ‫في مجال الدراسات الببليومترية، عندما يشار إلى الوثيقة) س( في الوثيقة ( ص( ، فإن ذلك‬ ‫يسمى استشهادا مرجعيا)‪ .(Citation‬وفي بعض الحيان تستعمل كلمة ‪ reference‬كمرادف‬ ‫لكلمة "استشهاد ‪."citation‬‬ ‫والباحثون في مجال الدراسات الببليومترية يتجاوزون كلمة " " ‪ reference‬ويستخدمون كلمة‬ ‫"إرجاعة أو استشهاد ‪ "citation‬في أعمالهم، وذلك إشارة إلى النص أو جزء من النص الذي‬ ‫استقيت منه المادة والتعريف بمصدرها.‬‫وتكرار الستشهاد بعمل من العمال، يشير إلى أهمية العمل المستشهد به في الحقل موضوع‬ ‫التخصص. وعدم الدقة في ذكر العمل المستشهد به، يجعل عملية الوصول إلى هذا العمل‬ ‫في منتهى الصعوبة. ‪http://www.elshami.com/glossary.htm‬‬ ‫تعتمد اغلب الدراسات الببليومتريةفي تحليلتها على تكشيف الستشهادات المرجعية‬ ‫‪ ,Citation Indexing‬وإذا كان من الممكن استنتاج اتجاه شخص ما عن طريق تتبع آثار‬‫أقدامه فان الستشهادات المرجعية يمكن أن تزودنا بأداة مفيدة لقياس درجة تأثير مؤلفين‬ ‫أو عناوين دوريات معينة داخل المجالت العلمية. وفي ضؤ ما تقدم هناك ثلثة أنواع من‬ ‫القياسات الببليومترية المبنية على استخدام الستشهادات المرجعية وهي:‬ ‫1- العد المباشر للستشهادات ‪Direct Citation Counting‬‬ ‫ ّ‬ ‫2- المزاوجة الببليوغرافية ‪Bibliographic Coupling‬‬ ‫3- تحليل المصاحبة الستشهادية ‪Co- Citation analysis‬‬ ‫2-1- الع د المباشر للستشهادات ‪:Direct Citation Counting‬‬ ‫ ّ‬ ‫وهو أسلوب يحدد عدد الستشهادات التي تتلقاها وثيقة معينة أو مؤلف معين أو دورية‬ ‫على مدى فترة زمنية محددة.والسبب المنطقي وراء هذا الجراء هو إن الستشهادات‬ ‫تعتبر أدلة مرشدة موضوعية للستخدام وبالتالي فان المقالة أو المؤلف أو الدورية التي‬ ‫يتم الستشهاد بها بكثرة تعتبر أكثر فائدة أو أكثر إنتاجية من تلك التي يستشهد بها مرات‬ ‫اقل. إن استخدام العد المباشر للستشهادات يصبح أكثر دقة وفاعلية لو استخدم بشكل‬‫5‬
  6. 6. ‫متزامن مع المقياس الخاص بمعامل التأثير ‪ Impact Factor‬ومقياس الكشاف المباشر‬ ‫‪).Immediacy Index‬بدر , احمد 8891: 342(.‬ ‫إن أسلوب العد المباشر للستشهادات يساعد في تطبيق العديد من الساليب والتحليلت‬ ‫الببليومترية التي تكشف عن أهمية الدوريات ومدى مساهمتها في مجالها التخصصي‬ ‫ومستوى حداثة المعلومات المنشورة فيها, كما تكشف عن مستوى العلقات والصلت بين‬ ‫الدوريات العلمية ضمن تخصص موضوعي معين أو في مختلف المجالت الموضوعية.ومن‬ ‫القياسات الببليومترية المهمة التي تعتمد على استخدام العد المباشر ما يأتي:‬ ‫1-2-1 - قياس معامل التأثير ‪Impact Factor‬‬ ‫أول من اقترح هذا المعامل هو) يوجين جارفيلد ‪(Garfield‬مؤسس معهد المعلومات‬ ‫العلمية، في دراسته التي قام بها عام 2791 حول أهمية استخدام تحليلت الستشهادات‬ ‫بالدوريات )974-174 ,2791:‪ ,(Garfield, Eugene‬وهو معيار يعطي دللت مهمة عن مكانة‬ ‫المجلة العلمية ومدى استخدام البحوث المنشورة بها في البحث العلمي من قبل الباحثين‬ ‫من خلل الشارة لهذه البحوث وتوثيقها في المجلت أو الدوريات الخرى. فالمجلة التي‬ ‫لها معامل تأثير يساوي صفرا لم تقرأ من الباحثين أو قرأت ولم يشر لي من البحوث الواردة‬ ‫بها. وعليه يحرص محرري المجلت والدوريات على أن تحظى مجلتهم ودورياتهم بمعامل‬ ‫تأثير عال من خلل نشر بحوث ذات مكانه ونتائج بحثية مهمة ومثيرة.)ابوطه: 8002, 65(,‬ ‫كما تحرص إدارات المكتبات ومراكز المعلومات في بناء وتطوير مجموعاتها من الدوريات‬ ‫العلمية في اختيار عناوين الدوريات العلمية التي تحصل على معامل تأثير عالي في مجال‬ ‫موضوعي معين و ويحسب هذا المعامل كل ثلث سنوات مرة على النحو التي:‬ ‫) ‪(/http://www.thomsonreuters.com/business_units/scientific/free/essays/impactfactor‬‬ ‫1- احسب عدد المقالت المنشورة في دورية علمية معينة خلل سنتين سابقتين‬ ‫2- احسب عدد الستشهادات الحاصلة بمقالت هذه الدورية العلمية من قبل دوريات أخرى‬ ‫خلل نفس السنتين السابقتين.‬ ‫3- لستخراج معامل التأثير: اقسم عدد مرات الستشهاد بمقالت هذه الدورية على عدد‬ ‫المقالت المنشورة فيها خلل السنتين السابقتين‬ ‫مثال ذلك: لحساب معامل تأثير دورية معينة لعام 8002:‬ ‫مجموع الستشهادات=03‬ ‫عدد الستشهادات بالدورية عام‬ ‫عدد الستشهادات بالدورية عام‬ ‫6002= 02‬ ‫7002= 01‬‫مجموع المقالت المنشورة=38‬ ‫عدد المقالت المنشورة عام‬ ‫عدد المقالت المنشورة عام 7002=04‬ ‫6002=34‬ ‫03 38 = 163.0‬ ‫معامل تأثير الدورية‬ ‫6‬
  7. 7. ‫إن تطبيق معامل التأثير مفيد جدا لمناء المكتبات إذ انه سوف يساعدهم على تقييم أهمية‬ ‫دورية معينة ومدى تأثيرها في الوسط العلمي خصوصا عند مقارنتها مع مثيلتها من‬ ‫الدوريات في نفس الحقل الموضوعي.‬ ‫2-2-1- الكشاف الفوري ‪:Immediacy Index‬‬ ‫هو مقياس لمعدل سرعة الستشهاد بمقالت دورية معينة خلل نفس الفترة الزمنية التي‬ ‫نشرت فيها مقالت تلك الدورية, ويحسب معامل الكشاف الفوري بقسمة عدد‬ ‫الستشهادات بالمقالت المنشورة في السنة المطلوبة على عدد المقالت المنشورة في‬ ‫تلك السنة, وكما في المثال التالي:‬ ‫وتتم عملية حسابه طبقا للخطوات التالية:‬ ‫1- تحديد عنوان دورية معينة يراد حساب معدل الكشاف الفوري لها خلل سنة معينة.‬ ‫2- حساب عدد المقالت المنشورة في تلك الدورية خلل سنة معينة.‬ ‫3- حساب المقالت التي تم الستشهاد بها) من المقالت المذكورة في الفقرة 2 أعله(‬ ‫4- قسمة عدد المقالت المستشهد بها) الفقرة 3( على عدد المقالت المنشورة ) الفقرة‬ ‫2(‬ ‫مثال ذلك:لقياس الكشاف الفوري لدورية معينة لعام 8002‬ ‫ويعكس معامل الكشاف الفوري مدى أهمية الدورية والمقالت المنشورة فيها وسمعتها‬ ‫العلمية المتميزة التي تدفع بالمؤلفين والباحثين ترقب صدور هذه الدورية والستفادة من‬ ‫المعلومات المنشورة فيها والستشهاد بها في مؤلفاتهم, كما يعكس معامل الكشاف‬ ‫الفوري أهمية الدورية مقارنة بمثيلتها في التخصص العلمي في سرعة الستشهاد بها.‬ ‫‪http://admin.isiknowledge.com/JCR/help/h_immedindex.htm‬‬ ‫2-1 -3 معيار منتصف عمر الستشهاد ‪Cited Half-Life‬‬ ‫يهدف هذا المقياس إلى معرفة مستوى حداثة معلومات دورية معينة من خلل حساب‬ ‫سنوات النشر للستشهادات الواردة في تلك الدورية.وقد عرفت )‪SSCI Journal Citation‬‬ ‫8891:‪(Rrports‬معيار منتصف عمر الستشهاد ‪Cited Half-Life‬بأنه: "عدد سنوات نشر‬‫دورية علمية معينة من السنة الحالية فما قبلها والتي تمثل مقالتها نسبة 05% من مجموع‬ ‫الستشهادات التي حصلت عليها في سنة بالذات ‪."received in a given year‬وعليه فان‬ ‫عدد الستشهادات بمقالت الدوريات عام‬ ‫8002= 2‬ ‫عدد المقالت المنشورة عام 8002=15‬ ‫معامل الكشاف الفوري: 2 15 = 930.0‬‫7‬
  8. 8. ‫هذا المعيار يساعد على تقييم العمر الزمني لغالبية المقالت المستشهد بها في الدورية.‬ ‫ومن اجل حساب هذا المعيار لدورية معينة لبد من إتباع الخطوات التالية:‬ ‫1- تحسب استشهادات مقالت دورية معينة بداء من السنة الحالية وترتب تاريخيا حسب‬ ‫سنوات النشر من الحدث إلى القدم.‬ ‫2 -جمع استشهادات كافة السنين.‬ ‫3 - استخراج النسبة المئوية لستشهادات كل سنة.‬ ‫4- البدأ من استشهادات الحالية وجمع النسب المئوية للستشهادات لغاية بلوغ النسبة‬ ‫المئوية 05% أو ما قبلها.‬ ‫5- تمثل السنوات الداخلة ضمن نسبة 05% للستشهادات معامل منتصف عمر الستشهاد‬ ‫‪ Cited Half-Life‬لتلك الدورية.‬ ‫ومثال ذلك وعند حساب معامل منتصف عمر الستشهاد ‪Cited Half-Life‬‬ ‫لدورية ) ‪(CONTROL AND CYBERNETICS‬التي يبلغ مجموع استشهاداتها في‬ ‫أعدادها الصادرة عام )3002( يساوي )861( استشهادا مرجعيا الجدول التالي يبين توزيع‬ ‫الستشهادات حسب السنوات والنسب المئوية لكل سنة:‬ ‫0‬ ‫‪Years‬‬ ‫39-‬ ‫49‬ ‫59‬ ‫69‬ ‫79‬ ‫89‬ ‫99‬ ‫00‬ ‫10‬ ‫20‬ ‫3‬ ‫9.2‬ ‫7.1‬‫57.71‬ ‫24.21‬ ‫77.1‬ ‫56.01‬ ‫65.61‬ ‫05.6‬ ‫56.01‬ ‫39.81‬ ‫0‬ ‫‪.Cit‬‬ ‫5‬ ‫7‬ ‫%‬ ‫بعد حساب مجموع النسب المئوية لغاية 05% أو ما قبلها سوف نصل إلى عام )8991(‬ ‫حيث يبلغ مجموع النسب المئوية عند هذا العام )8,04%( نطرح هذا الرقم من 05%=‬ ‫2,9‬ ‫إذن معامل منتصف عمر الستشهاد لهذه الدورية = 9,6 سنة‬ ‫4-3-1 الستشهاد المرجعي الذاتي ‪:auto citation‬‬ ‫يسمى أيضا ‪ Self-citations‬ويراد به استشهاد مؤلف معين بأعماله, أو استشهاد دورية‬ ‫معينة بما ينشر بها من مقالت, أو استشهاد مجال موضوعي معين بالنتاج الفكري‬ ‫المتخصص فيه, وهو نقيض المصطلح )‪ .(allocitation‬ويفضل الكثيرون استخدام المصطلح‬ ‫‪ auto citation‬لن نقيضه هو ‪ ،allocitation‬أما ‪ ،self-citation‬فيذكر المؤلفون ‪van der‬‬ ‫‪ Heij, D. G., van der Burg, J., Cressie, I. R. C., and Wedel‬الذين استخدمواهذا‬ ‫المصطلح عام 0991 ، أنهم على علم بأن ‪ Garfield‬وآخرون قد استخدموا المصطلح‬ ‫8‬
  9. 9. ‫‪ self-citation‬ولكنهم ل يعرفون لهذا المصطلح نقيضا. وعلى ذلك فالمصطلح ‪auto‬‬ ‫‪ citation‬يكون أفضل من ‪.self-citation‬‬ ‫والستشهاد المرجعي الذاتي سواء بالنسبة للمؤلفين أو الدوريات أو المجالت الموضوعية‬ ‫ليس بالظاهرة التي يمكن قبولها أو رفضها أو الحكم لها أو عليها وإنما تكمن أهميته في‬ ‫قدرته على إلقاء الضوء على طبيعة المور.)‬ ‫‪(http://www.elyadal.org/seminerler/ssci/docs/selfcitations.pdf‬‬ ‫2.1- القوانين الببليومترية:‬ ‫هناك ثلثة أنظمة في موضوع الببليومتركس أطلق على كل منها مصطلح )قانون(‬‫والواقع إنها تعتبر قوانين تجريبية لنها ما زالت معرضة للدراسات والتجارب المختلفة وهي كما‬ ‫يلي:) بدران. أوديت, 7891: 43(‬ ‫1- يقانو ن براد فورد للتشتت ‪Bradford Law‬‬ ‫2- قانون لوتكا)‪(Lotkas Law‬‬ ‫3- قانون زيف ‪Zapfs Law of word occurrence‬‬ ‫وستتناول هذه الدراسة التطبيقات اللية الممكنة على قانوني براد فورد للتشتت ولوتكا لقياس‬ ‫إنتاجية المؤلفين.‬ ‫1- قانون دبرااد فوراد للتشتت ‪: Bradford Law‬‬ ‫هو احد القوانين الهامة في الدراسات الببليومترية ‪ bibliometrics‬يصف العلقة‬ ‫الكمية بين الدوريات العلمية والمقالت المنشورة فيها.ويستند هذا القانون على فرضية‬ ‫وجود علقة عكسية بين أعداد الدوريات في حقل موضوعي معين وبين عدد المقالت‬ ‫المنشورة فيها خلل فترة زمنية محددة, بمعنى ان هناك:‬‫1. عدد قليل من الدوريات العلمية تنشر نسبة عالية نسبيا من المقالت المتخصصة في هذا‬ ‫الحقل الموضوعي.‬ ‫2. يوجد عدد كبير من الدوريات العلمية تنشر كل منها عددا قليل من المقالت المتخصصة‬ ‫في هذا الحقل الموضوعي.‬ ‫سمي هذا القانون نسبة إلى 8491-8781( (‪ Samuel Clement Bradford‬أخصائي‬ ‫علوم المكتبات بانجلترا، حيث تناوله بالوصف في المقالة التالية:‬ ‫62( .68-58 ,731 ,‪Sources of information on specific subjects. Engineering‬‬ ‫4391 .‪(Jan‬‬ ‫وهناك صيغتان لقانون براد فورد هما:‬ ‫1- الصيغة اللفظية ‪ :Verbal Formulation‬وتكون كالتي:‬‫9‬
  10. 10. ‫إذا رتبت المجلت العلمية حسب النتاجية التناقصية للمقالت في موضوع معين عندئذ‬ ‫يمكن تقسيم المجلت إلى نواة ‪Nucleus‬ضمن المجلت القرب إلى الموضوع والتي‬ ‫تحتوي نفس العدد تقريبا من المقالت ومن ثم تقسيم المجلت الخرى إلى مناطق او‬‫مجموعات ‪ Zones‬تحتوي على أعداد مقاربة من المقالت الموجودة في النواة ذلك حينما‬ ‫يكون أعداد المجلت في النواة والمناطق التالية حسب المعادلة التالية: 1: .…2‪n : n‬‬ ‫992 :2891 .‪.((Bensman, Stephen J‬‬ ‫يعتمد في قياس قانون براد فورد في ضوء الصيغة اللفظية على استخراج:‬ ‫*- مضاعف براد فورد ‪((Bradford Multiplier bm‬‬ ‫*-النحراف المعياري للمضاعف ) ‪( Standard Deviation of Multiplier Sbm‬‬ ‫*-النحراف المعياري للمقالت ) ‪Standard Deviation of Articles San‬‬ ‫2- الصيغة البيانية ‪ Formulation Graphical‬التي تعتمد على استخدام الرسوم البيانية‬ ‫*- يحسب العدد التراكمي للمقالت‬ ‫*- يحسب العدد التراكمي للمجلت‬ ‫*- يرسم المنحنى باستخدام الخط العمودي ) ‪ (Y‬تجميع المجلت ) ‪ (AN‬والخط الفقي )‬ ‫‪ (X‬لتركم المقالت)‪(JN‬‬ ‫قانون لوتكا ) ‪ ( LotkasLaw‬لقياس إنتاجية المؤلفين:‬ ‫2 -‬ ‫لقد حاول الفريد لوتكا ) ‪ (Alfred Lotka‬تحليل النتاج العلمي للمؤلفين في عام 6291‬ ‫من خلل قياس واحتساب عدد المؤلفين والمقالت التي أنتجوها باستخدام كشافين‬‫احديهما في الكيمياء والخر في لفيزياء, ولم يركز على كمية إنتاج هؤلء العلماء بل سلط‬‫الضؤ على نوعية إنتاجهم أيضا, ونتيجة لذلك توصل إلى صيغة قانون تربيع عكسي لنتاجية‬ ‫لمؤلفين )1: ²‪.(N‬أي إذا كان هناك )001( مؤلف ينتج كل واحد منهم مقالة واحدة في‬ ‫موضوع معين وفي فترة محددة فان هناك )001: ²2( او 52 مؤلفا ممن ينتج كل واحد‬ ‫منهم مقالتين وان هناك )001: ²3 ( او 11 مؤلفا ممن ينتجون ثلث مقالت وهكذا..وقد‬ ‫وجد لوتكا ان نسبة المؤلفين الذين ينتجون مقالة واحدة حوالي )06%( وهذا يعني ان‬ ‫هناك عددا قليل من الباحثين ممن يمارسون التأليف بدرجة كبيرة في مقابل عدد كبير من‬ ‫لباحثين ممن يمارسون التأليف بدرجة قليلة جدا.)9:0891 ,‪.(Oconner&Voos‬‬ ‫استخدام النظم اللية في مجال الدراسات الببليومترية:‬ ‫3 -‬‫لقد تطور التأليف في مجال الدراسات الببليومترية بتطور النظم اللية المستخدمة في حصر‬ ‫ومعالجة النتاج الفكري ودراسة اتجاهاته وتوزيعاته الموضوعية واللغوية والزمنية‬ ‫وتشخيص علمات القوة والضعف في كمية ونوعية هذا النتاج.لقد تم تطوير العديد من‬‫01‬
  11. 11. ‫هذه النظم , ولغرض هذه الدراسة تم اختيار اثنين من أهم النظم اللية المستخدمة في‬ ‫هذا لمجال هما:‬ ‫1.3- نظام ‪:(Journal Citation Report (JCR‬‬ ‫وهو نظام يصدر سنويا عن معهد المعلومات العلمية )‪The Institute of Scientific‬‬ ‫‪ ( Information‬وهو احد أقسام )‪.(Thomson Scientific‬و تعتبر الجهة المسئولة عن تقييم‬ ‫الدوريات الكاديمية في مجالت العلوم والعلوم الجتماعية ويصدر كجزء من كشاف‬ ‫الستشهادات المرجعية )‪ (Science Citation Index‬حيث تقدم وبشكل منتظم بيانات إحصائية‬ ‫قابلة للقياس والتقويم حول ابرز الدوريات الرائدة في العالم ومدى تأثيرها وتأثرها في مجتمع‬ ‫البحث العلمي .) ‪(http://en.wikipedia.org/wiki/Journal_Citation_Reports‬‬ ‫يمتاز )‪ (Journal Citation Report‬بعدد من الخصائص المهمة التي يمكن إجمالها بالتي:‬ ‫1- تغطي أكثر من )2(مليون استشهاد مرجعي وردت بشكل كبير في مراجعات الدوريات‬ ‫لكثر من 622 تخصص موضوعي.‬ ‫2- تقدم إحصائيات الستشهادات المرجعية بداء من عام 7991 ولغاية عام 7002.‬ ‫3- تمكن المستفيد من فرز البيانات المتعلقة ) بالدورية ( من خلل حقول تعريفية واضحة‬ ‫تشمل:‬ ‫درجة معامل تأثير الدورية )‪(Impact Factor‬‬ ‫1-‬ ‫درجة الكشاف الفوري للدورية)‪(Immediacy Index‬‬ ‫2-‬ ‫مجموع الستشهادات المرجعية)‪(Total Cites‬‬ ‫3-‬ ‫مجموع المقالت التي أصدرتها الدورية )‪(Total Articles‬‬ ‫4-‬ ‫عدد سنوات منتصف عمر الستشهاد للدورية )‪(Cited Half-Life‬‬ ‫5-‬ ‫عنوان الدورية )‪(Journal Title‬‬ ‫6-‬‫4- تمكن المستفيد من فرز) أنواع التخصصات الموضوعية للبيانات( من خلل حقول تعريفية‬ ‫واضحة تشمل:‬ ‫أ - مجموع الستشهادات الواردة في الموضوع )‪( Total Cites in Category‬‬ ‫ب – معدل معامل التأثير في الموضوع )‪(Median Impact Facto‬‬ ‫ت- اكبر معامل تأثير تحقق في الموضوع )‪(Aggregate Impact Factor‬‬ ‫ث- أكبر درجة كشاف فوري تحقق في الموضوع )‪(Aggregate Immediacy Index‬‬ ‫ج – أكبر منتصف عمر استشهاد تحقق في الموضوع )‪(Aggregated Cited Half-Life‬‬ ‫ح- عدد عناوين الدوريات الصادرة في الموضوع )‪(Number of Journals in Category‬‬‫11‬
  12. 12. ‫خ – عدد المقالت الصادرة في الموضوع )‪(Number of Articles in Category‬‬‫5- الصدارة العلمية) ‪ (The Science Edition‬تشمل ) 171 ( تخصص موضوعي وتغطي أكثر‬ ‫من )6246( عنوان دورية علمية رائدة في العالم متاحة على قاعدة بيانات تومسن العلمية )‬ ‫‪.(Thomson Scientific database‬‬ ‫6- إصدارة العلوم الجتماعية )‪ (The Social Sciences Edition‬تشمل ) 55( تخصص‬ ‫موضوعي وتغطي أكثر من ) 6681( عنوان دورية رائدة في العالم بتخصص العلوم‬ ‫الجتماعية ومتاحة على قاعدة تومسن العلمية )‪.(Thomson Scientific database‬‬ ‫7- يرتبط موقع ) ‪ (JCR Web‬بعدد من الروابط الفعالة وهي كمايلي:‬ ‫أ – روابط من الدوريات المسجلة في قاعدة بيانات ) ‪ (JCR‬إلى الدوريات المسجلة في‬ ‫موقع ) اولوريخ(‬ ‫) ‪(ulrichsweb.Com‬‬‫ب- روابط من والى الفهارس اللية على الخط المباشر )‪ (OPAC‬للمكتبات التي لها اشتراك‬ ‫في استخدام ) ‪(JCR Web‬‬ ‫ت – روابط من موقع )‪ (web of science‬إلى موقع ) ‪(JCR Web‬‬ ‫القياسات الببليومترية لتخصص علم المكتبات والمعلومات في )‪:(JCR‬كما مبين في‬ ‫الجدول رقم )1( أدناه ان عدد الدوريات في تخصص علم المكتبات والمعلومات التي تشتمل‬ ‫عليها )‪ (JCR‬لعام 7002 ضمن حقل ( العلوم الجتماعية ‪ (Social Science‬بلغ )65( عنوان‬ ‫دورية, كان مجموع المقالت المنشورة فيها )3432 ( مقال, ومجموع الستشهادات المرجعية‬ ‫التي اعتمدتها تلك المقالت كان )55013( أي بمعدل)52.31( استشهاد مرجعي لكل مقالة.‬ ‫) ‪(http://admin-apps.isiknowledge.com/JCR/JCR?SID=R1Ic2C4cM8kNjk7cklL‬‬ ‫جدول رقم ) 1(‬ ‫‪Category‬‬ ‫‪Total‬‬ ‫#‬ ‫‪Articles‬‬ ‫)‪(linked to category information‬‬ ‫‪Cites Journals‬‬ ‫55013 ‪INFORMATION SCIENCE & LIBRARY SCIENCE‬‬ ‫65‬ ‫3432‬‫21‬
  13. 13. ‫وعند إجراء التطبيقات الببليومترية على دوريات علم المكتبات والمعلومات التي يغطيها‬ ‫نظام )‪(JCR‬كانت النتائج كما يلي:‬ ‫1- قياس معامل التأثير ) ‪ :(Impact Factor‬لقد بلغ أعلى معامل تأثير) ‪Aggregate Impact‬‬ ‫‪ (Factor‬في دوريات تخصص علم المكتبات والمعلومات )5, 628( وكان من نصيب الدورية‬ ‫المعنونة:‬ ‫)‪ ( MIS QUARTERLY‬أما قل معامل تأثير في هذا التخصص فقد بلغ )00.0( وكان من‬‫نصيب الدورية المعنونة( ‪ (Z BIBL BIBL‬كما بلغ متوسط معامل التأثير في هذا التخصص‬ ‫)‬ ‫وبذلك فان متوسط معامل التأثير) ‪ (Median Impact Factor‬في هذا التخصص كان )‬ ‫946.0(‬ ‫ومن خصائص نظام )‪(JCR‬عند حسابه لمعامل تأثير دورية معينة يعطي اتجاهات تطور‬ ‫معامل التأثير لهذه الدورية خلل خمس سنوات سابقة وكما مبين في الشكل التالي فان‬ ‫معامل تأثير الدورية )‪ (MISQUARTERLY‬بلغ وعلى التوالي )118.2 عام 3002 _‬ ‫488.2عام 4002-879.4عام 5002-137.4 عام 6002- واخيرا ارتفع الى 628.5عام‬ ‫7002.‬ ‫2- قياس الكشاف الفوري ) ‪ : (Immediacy Index‬لقد حصلت الدورية المعنونة:‬ ‫)‪ ( INTERLENDING & DOCUMENT SUPPLY‬على أعلى قياس للكشاف الفوري)‪Aggregate‬‬ ‫‪ (Immediacy Index‬حيث بلغ )608.0(, في حين بلغ أدنى مستوى للكشاف الفوري مع )24(‬ ‫دورية)410.0( وكان للدورية )‪ ,( LIBRARY TRENDS‬وتجدر الشارة هنا إلى أن درجة الكشاف‬ ‫الفوري قد بلغت )000.0( ل) 41( دورية اخرى والسبب عدم معرفة عدد استشهادات هذه‬ ‫الدوريات , أما معدل مقياس الكشاف الفوري لهذا التخصص فقد بلغ )571.0(.‬‫31‬
  14. 14. ‫3- قياس منتصف عمر الستشهادات ) ‪ : ( Cited Half-life‬لقد حصلت ثلث دوريات في‬ ‫)<‬ ‫تخصص علم المكتبات والمعلومات على أعلى درجة لمنتصف عمر الستشهادات والبالغ‬ ‫) ‪ (LIBRARY QUARTERLY‬و)‪PROGRAM-ELECTRONIC‬‬ ‫0.01( وهذه الدوريات كما يلي:‬ ‫و) ‪SOCIAL SCIENCE INFORMATION‬‬ ‫‪( LIBRARY AND INFORMATION SYSTEMS‬‬ ‫‪ .( SUR LES SCIENCES SOCIALES‬أما أقل درجة لمنصف عمر الستشادات فقد بلغت )‬‫8.2( للدورية المعنونة )‪ ( SCIENTIST‬ولم تحصل )41( دورية على هذا المقياس بسبب عدم‬ ‫معرفة عدد استشهاداتها.‬ ‫2.3- نظام ‪:SCOPUS‬‬‫يمثل نظام ‪ SCOPUS‬اكبر قاعدة بيانات للستخلص والتكشيف أنتجتها) شركة السفير للنشر‬‫‪ (.Elsevier Publishing Co‬عام 4002 لتغطي اكثرمن )00061(عنوان مصدري تنتج من قبل‬‫أكثر من )0004( ناشر عالمي, في مجالت ) العلوم ‪ – Sciences‬التكنولوجيا ‪– Technology‬‬ ‫الطب ‪ (Medicine) (ِMTS‬إضافة إلى تغطية محدودة في مجال العلوم الجتماعية. ‪Social‬‬ ‫‪.Sciences‬وكما مبين في الجدول التالي:‬ ‫جدول رقم )2(‬ ‫يمثل عدد العناوين المصدرية موزعة موضوعيا‬ ‫عدد العناوين‬ ‫المجال الموضوعي‬ ‫0054‬ ‫الكيمياء, الفيزياء, الرياضيات,‬ ‫1‬ ‫والهندسة‬ ‫0095 جميعها متوفرة في قاعدة‬ ‫علوم الحياة والصحة‬ ‫2‬ ‫بيانات ‪MEDLINE‬‬ ‫0072‬ ‫العلوم الجتماعية, علم‬ ‫3‬ ‫النفس, القتصاد‬ ‫0052‬ ‫والزراعة وعلوم البيئة‬ ‫4‬ ‫05‬ ‫علوم عامة‬ ‫5‬ ‫لقد تضمنت هذه القاعدة حوالي )0021(عنوان دورية مفتوحة لمصدر )‪Open Access‬‬ ‫‪.(Journals‬‬ ‫ومن الخصائص المهمة لهذا النظام والتي كانت محصورة فقط ب)‪(ISIs Web of science‬‬‫انه يقدم امكانيتة البحث في الستشهادات المرجعية حيث يغطي النظام أكثر من )2.24( مليون‬ ‫استشهادا مرجعيا ترجع في تاريخها إلى منتصف الستينات من القرن الماضي تتوزع على‬ ‫مجالت موضوعية متنوعة وكما مبين في الجدول التالي:) 5002,‪( Deis&Goodman‬‬‫41‬
  15. 15. ‫جدول رقم )3(‬ ‫يمثل عدد الستشهادات المرجعية موزعة موضوعيا‬ ‫عدد العناوين‬ ‫المجال الموضوعي‬ ‫3.41 مليون‬ ‫الصحة‬ ‫1‬ ‫0.11 مليون‬ ‫علوم الحياة‬ ‫2‬ ‫0.8 مليون‬ ‫الهندسة‬ ‫3‬ ‫6.3 مليون‬ ‫العلوم البيولوجية‬ ‫4‬ ‫9.1 مليون‬ ‫علوم الرض والبيئة‬ ‫5‬ ‫3.1 مليون‬ ‫الكيمياء‬ ‫6‬ ‫95.0 مليون‬ ‫الفيزياء‬ ‫7‬ ‫92.0 مليون‬ ‫العلوم الجتماعية‬ ‫8‬ ‫62,0 مليون‬ ‫الرياضيات‬ ‫9‬ ‫32.0مليون‬ ‫علم النفس‬ ‫01‬ ‫22.0 مليون‬ ‫القتصاد وادارة‬ ‫11‬ ‫العمال‬‫أما أنواع أوعية المعلومات التي غطاها نظام ‪ SCOPUS‬على المستويين )العناوين المصدرية‬ ‫والستشهادات المرجعية( فقد شملت )31( نوع احتلت مقالت الدوريات المرتبة الولى وكما‬ ‫مبين في الجدول التالي:‬ ‫جدول رقم )4(‬ ‫تسجيلة‬ ‫أنواع أوعية المعلومات‬ ‫أكثر من 02 مليون‬ ‫مقالت الدوريات) ‪(articles‬‬ ‫1‬ ‫تسجيلة‬ ‫4.1 مليون تسجيلة‬ ‫المراجعات ) ‪(reviews‬‬ ‫2‬ ‫35.0 مليون‬ ‫الرسائل)‪(letter‬‬ ‫3‬ ‫تسجيلة‬ ‫14.0مليون تسجيلة‬ ‫المذكرات ) ‪(note‬‬ ‫4‬ ‫72.0 مليون‬ ‫تحرير الصحف والمجلت)‬ ‫5‬ ‫تسجسلة‬ ‫‪(editorial‬‬ ‫‪Short survey‬‬ ‫42.0 مليون‬ ‫6‬ ‫تسجيلة‬ ‫‪Erratum‬‬ ‫2.77 الف‬ ‫7‬ ‫‪Conferences‬‬‫51‬ ‫9.63الف‬ ‫8‬ ‫‪Proceeding‬‬ ‫‪books‬‬ ‫0.02ألف‬ ‫9‬
  16. 16. ‫1.2.3- خصائص البحث في نظام ‪:SCOPUS‬‬ ‫يوفر نظام ‪ SCOPUS‬عدة أساليب للبحث وهي كما مبين في الشكل رقم )1( الذي يمثل‬ ‫الصفحة الرئيسية للنظام:) 6002 .‪(Dess, Howard M‬‬ ‫البحث البسيط ‪ :Basic Search‬والتي يمكن من خللها إجراء البحث عن‬ ‫•‬ ‫)عنوان المصدر, عنوان المقالة, المؤلف, أو الكلمة المفتاحية وغيرها(.‬ ‫البحث المتقدم ‪ :Advanced Search‬ويتم تنفيذه باستخدام عوامل البحث‬ ‫•‬ ‫البوليانية‬ ‫البحث عن الهيئات والمنظمات ) ‪(Affiliation Search‬‬ ‫•‬ ‫البحث عن اسم المؤلف) ‪(Author Search‬‬ ‫•‬ ‫الشكل رقم )1(‬ ‫الصفحة الرئيسية لنظام ) ‪(Scopus‬‬‫61‬
  17. 17. ‫كما يوفر النظام مجموعة من محددات البحث التي تساعد المستفيد على صياغة استراتيجيات‬ ‫بحث مرنة ومتنوعة تتناسب مع حاجاته من المعلومات المسترجعة ومن هذه المحددات:‬ ‫المحددات الزمنية:أي تحديد مخرجات البحث خلل فترة زمنية محددة أو‬ ‫•‬ ‫حسب آخر سبعة أيام من تحديث البيانات.‬‫المحددات النوعية: أي تحديد نوع معين من الوثائق المسترجعة, ويمنح النظام‬ ‫•‬ ‫إمكانية الختيار من بين )31( نوع من الوثائق.‬ ‫المحددات الموضوعية:أي تحديد مخرجات البحث بموضوع معين او مجموعة‬ ‫•‬ ‫موضوعات ويمنح النظام أمكانية التحديد في أربعة موضوعات رئيسية ينضوي‬ ‫تحتها أكثر من )02( موضوعا فرعيا وتشمل الموضوعات الرئيسية الربعة:‬ ‫‪1- Life Sciences‬‬ ‫‪(3400) Titles‬‬ ‫‪2- Health Sciences (5300) Titles‬‬ ‫‪3- Physical Sciences (5500) Titles‬‬ ‫‪4- Social Sciences (2800) Titles‬‬ ‫2.2.3- أسلوب عرض نتائج البحث ‪:Presentation of Search Results‬‬ ‫يتسم نظام ‪ SCOPUS‬بخصائص مهمة ومميزة في أسلوب عرض وتنظيم‬‫ومعالجة نتائج البحث, ولبيان هذه الخصائص تم تنفيذ عملية بحث في موضوع )&‬‫‪ (Information library Science‬وكان عرض نتائج البحث وكما مبين في الشكل‬ ‫رقم )2( تنطوي على ثلثة أقسام:‬ ‫الشكل رقم )2(‬‫71‬
  18. 18. ‫القسم الول‬ ‫القسم الثاني‬ ‫القسم الثالث‬ ‫القسم الول: ويشتمل على:‬ ‫1- عدد المخرجات والبالغة على ) 81( مقالة‬ ‫2- استراتيجية البحث التي تم اعتمادها في تنفيذ البحث والتي كانت:‬ ‫‪science AND DOCTYPE (ar) AND SUBJAREA (mult‬‬‫‪Library&information‬‬‫‪OR arts OR busi OR deci OR econ OR psyc OR soci) AND PUBYEAR‬‬‫9991 ‪AFT‬‬ ‫القسم الثاني: توزيعات النتائج حسب العناصر التالية:‬‫1- عناوين المصادر)‪ (Source Titles‬وقد توزعت المقالت )81( على )9(عناوين‬ ‫دوريات.‬ ‫2- أسماء المؤلفين )‪ (Author Names‬وقد شارك في تأليف هذه المقالت )‬ ‫53( مؤلفا.‬ ‫3- التوزيع الزمني للمقالت) ‪ (Years‬حيث توزعت هذه المقالت حسب تاريخ‬ ‫نشرها بين عام 0002 وعام 8002 وحصة كل عام من هذه المقالت‬ ‫4- التوزيع الموضوعي:في ضؤ استراتيجية البحث فان الموضوع الرئيسي‬ ‫للمقالت هو في مجال العلوم الجتماعية وتتداخل موضوعات بعض هذه‬ ‫المقالت مع علوم الحاسبات والهندسة.‬ ‫5- التوزيع حسب أنواع الوثائق ) ‪ Document Types‬في ضوء استراتيجية‬ ‫البحث فان جميع المخرجات كانت مقالت دوريات.‬ ‫:القسم الثالث: ويتضمن عرض المقالت طبقا للتي‬ ‫1- عنوان المقالة او الوثيقة ) ‪(Document‬‬ ‫2- اسم المؤلف أو المؤلفين) ‪(Authors‬‬‫81‬
  19. 19. ‫3- تاريخ النشر ) ‪(Date‬‬ ‫4- عنوان المصدر او الدورية التي نشرت المقالة ) )‪Source Title‬‬ ‫5- عدد الستشهادات التي استشهدت بهذه المقالة ( ‪(Cited by‬‬ ‫عدد المقالت‬ ‫السنة‬ ‫121‬ ‫7002‬ ‫861‬ ‫8002‬ ‫982‬ ‫المجموع‬ ‫كما يشتمل هذا القسم على عدد من المعالجات التي يمكن أجراؤها على النتائج بعد تحديد‬ ‫المقالت المطلوب إجراء المعالجات عليها ومن هذه المعالجات:‬ ‫1- عرض المقالت التي استشهدت بالمقالة التي تم تحديدها) ‪(Cited by‬‬ ‫2- عرض المصادر والمراجع التي اعتمدت عليها المقالة التي تم تحديدها)‬ ‫‪(References‬‬ ‫3- متابعة الستشهادات ) ‪ (Citation Tracker‬حيث يقدم خلصة بالستشهادات‬ ‫وتوزيعاتها التاريخية والنوعية والموضوعية والمؤلفين المنفردين والمشاركين‬ ‫في التأليف.‬ ‫3.2.3- القياسات الببليومترية لتخصص علم المكتبات والمعلومات في نظام ) ‪:(SCOPUS‬‬ ‫يعتبر البحث في الستشهادات المرجعية وتحليلها واحدة من اهم الوظائف التي يقدمها نظام‬ ‫‪ ,SCOPUS‬وفي ضوء الخصائص التي يتسم بها هذا النظام فان العديد من القياسات‬ ‫والتوزيعات الببليومترية يمكن تطبيقها وإنجازها من خلل استخدام هذا النظام وفي مختلف‬ ‫التخصصات الموضوعية.‬ ‫لقد اعتمدت هذه الدراسة موضوع ) علم المكتبات والمعلومات( لغرض الكشف عن أنواع‬ ‫الدراسات الببليومترية التي يمكن تنفيذها من خلل هذا النظام وبيان أساليب التنفيذ.‬ ‫1.3.2.3- قياس معامل التأثير:‬‫لقياس معامل التأثير باستخدام نظام ‪ SCOPUS‬تم اختيار الدورية الموسومة ) ‪Information‬‬‫‪ (Research‬وهي دورية عالمية متخصصة في مجال علم المكتبات والمعلومات وتصدر بشكل‬ ‫الكتروني ومتاحة في قاعدة بيانات ‪ ,SCOPUS‬وقد تم تنفيذ البحث من خلل استراتيجية‬ ‫لبحث التالية:‬ ‫9002 ‪SRCTITLE (information research) AND DOCTYPE (ar) AND PUBYEAR AFT 2006 AND PUBYEAR BEF‬‬‫لقد أظهرت نتيجة البحث إن عدد المقالت التي أنتجتها هذه الدورية في عامي 7002 و 8002‬ ‫كانت:‬‫91‬
  20. 20. ‫لغرض معرفة عدد الستشهادات الواردة على مقالت هذه الدورية خلل عامي 7002و 8002‬ ‫تم تحديد جميع المقالت التي أنتجتها الدورية والنقر على مفتاح الستشهادات) ‪.(Cited by‬‬ ‫لقد أظهرت النتيجة توزيع الستشهادات كمايلي:‬ ‫عدد الستشهادات‬ ‫السنة‬ ‫المرجعية‬ ‫5‬ ‫9002‬ ‫151‬ ‫8002‬ ‫82‬ ‫7002‬ ‫لقد بلغ مجموع استشهادات عامي 7002 و 8002 )151+82(=971 استشهادا مرجعيا‬ ‫إذن فان معامل تأثير دورية )‪(Information Research‬لعام 9002= 971982=916.0‬ ‫الكشاف الفوري ‪:Immediacy Index‬‬ ‫2.3.2.3ا‬ ‫يحسب هذا المعيار بقسمة عدد المقالت الصادرة في الدورية في سنة معينة على عدد‬ ‫الستشهادات المرجعية الواردة على مقالت تلك الدورية وفي نفس السنة.‬ ‫ولحساب الكشاف الفوري لدورية )‪ (Information Research‬لعام 8002 وفي ضؤ‬ ‫المعطيات السابقة فان:‬ ‫عدد مقالت الدورية لعام 8002=861‬ ‫عدد الستشهادات لعام 8002=151‬ ‫إذن فان مقياس الكشاف الفوري ) 898.0 =861151=)‪Information Research‬‬ ‫3.3.2.3- الستشهاد المرجعي الذاتي للدورية ٍ) ‪:(Self Citation‬‬ ‫الستشهاد المرجعي الذاتي هو استشهاد مؤلف معين بأعماله, أو استشهاد دورية معينة‬ ‫بما ينشر بها, أو استشهاد مجال موضوعي معين بالنتاج الفكري المتخصص فيه.‬ ‫والستشهاد المرجعي الذاتي سواء بالنسبة للمؤلفين أو الدوريات والمجالت الموضوعية‬ ‫ليس بالظاهرة التي يمكن قبولها أو رفضها أو الحكم لها أو عليها وإنما تكمن أهميته في‬ ‫قدرته على إلقاء الضوء على طبيعة المور.‬‫02‬
  21. 21. ‫ويحسب هذا المعيار بقسمة عدد استشهادات الدورية بنفسها على مجموع المقالت التي‬ ‫أنتجتها تلك الدورية في نفس الفترة.‬ ‫ولحساب معدل الستشهاد المرجعي الذاتي لدورية )‪ (Information Research‬خلل‬ ‫عامي 7002 و 8002 وفي ضؤ المعطيات السابقة فان:‬ ‫عدد مقالت الدورية لعامي 7002 و 8002 = 982 مقالة‬ ‫عدد الستشهادات المرجعية للدورية بذاتها وفي نفس الفترة = 63 استشهادا مرجعيا‬ ‫إذن فان معدل الستشهاد المرجعي الذاتي للدورية = 63 982 = 421.0‬ ‫4.3.2.3- قانون براد فورد ) ‪:(Bradford Law‬‬ ‫لحساب معامل براد فورد في مجال علم المكتبات والمعلومات من خلل استخدام نظام‬ ‫‪ SCOPUS‬تم اعتماد استراتيجية البحث التالية:‬ ‫)8991 ‪( Library information science) AND PUBYEAR AFT‬‬ ‫حيث تم حساب النتاج الفكري من المقالت المنشورة في الدوريات بتخصص علم المكتبات‬ ‫والمعلومات للفترة من )8991-9002( وكانت النتيجة:‬ ‫عدد المقالت )57 = ).‪ Article No‬مقالة‬ ‫عدد عناوين الدوريات )54=).‪ Journal No‬عنوان دورية‬ ‫وباعتماد الصيغة اللفظية لقانون براد فورد تم توزيع المقالت حسب إنتاجية الدوريات وكما‬ ‫مبين في الجدول رقم )5( التالي:‬ ‫جدول رقم )5(‬ ‫‪Zone‬‬ ‫‪.Journal No‬‬ ‫‪.Article No‬‬ ‫1‬ ‫2‬ ‫12‬ ‫2‬ ‫7‬ ‫81‬ ‫3‬ ‫63‬ ‫63‬ ‫يشير الجدول الى:‬ ‫• وجود دوريتين قامت بإنتاج )12( مقالة وهما:‬ ‫-1‬ ‫‪Lecture Notes in Computer Science‬‬ ‫‪Including Subseries Lecture Notes in Artificial Intelligence and Lecture‬‬ ‫)41( ‪Notes in Bioinformatics‬‬ ‫-2‬ ‫‪Journal of the American Society for‬‬ ‫:وجود سبع دوريات قامت بإنتاج )81( مقالة:وهي *‬ ‫)4( ‪1- Lecture Notes in Computer Science‬‬ ‫)3( ‪2- Science and Technology Libraries‬‬ ‫)3( ‪3- Online Wilton Connecticut‬‬ ‫)2( ‪4- Medical Reference Services Quarterly‬‬ ‫)2( ‪5- Electronic Library‬‬‫12‬
  22. 22. ‫)2( ‪6- Aslib Proceedings New Information Perspectives‬‬ ‫)2( ‪7- Proceedings of the ACM International Conference on Digital Libraries‬‬ ‫وجود ست وثلثين دورية قامت بانتاج )63( مقالة بمعدل مقالة واحدة لكل دورية *‬ ‫ولحساب معامل برادفورد لتخصص علم المكتبات تتبع الخطوات التالية:‬ ‫1-قسمة دوريات المنطقة 2 على دوريات المنطقة 1 )72= 5.3(‬ ‫2-قسمة دوريات المنطقة 3على مدوريات المنطقة 2 )637=41.5(‬ ‫3-حساب مضاعف برادفورد )46.8 =41.5+5.3()‪(bm‬‬ ‫4- حساب النحراف المعياري لمعامل براد فورد طبقا للخطوات التالية:‬ ‫-حساب الوسط الحسابي لمضاعف براد فورد ) 23.4 = 2 46.8( )‪(bm‬‬ ‫-حساب الفرق بين مضاعف براد فورد والوسط الحسابي للمضاعف لكل من‬ ‫المنطقتين )2 , 3 (‬ ‫23.4 - 5.3 =28.0‬ ‫41.5-23.4= -28.0‬ ‫- نربع النحرافات او الفروق الناتجة للتخلص من الشارات السالبة‬ ‫)28.0(² = 276.0‬ ‫) - 28(² = 276.0‬ ‫- تربيع الناتج ) 28.0* - 28.0(= 276.0‬ ‫- نجد الجذر ألتربيعي للناتج الخير فيكون ذلك مساويا في قيمته لقيمة النحراف‬ ‫276.0 √² = 28.0‬ ‫المعياري المطلوب‬ ‫ويمكن التعبير عن هذه الخطوات بالمعادلة التالية:) بدران , أوديت ,7891: 14(‬ ‫²)‪√ ∑( bm-bm‬‬ ‫------------------------ = ‪Sbm‬‬ ‫‪N‬‬ ‫الصيغة البيانية لقانون براد فورد:‬ ‫وعند اعتماد الصيغة البيانية لقانون براد فورد لبد من أعداد جدول يتضمن العداد‬‫التراكمية للدوريات في مقابل العداد التراكمية للمقالت التي أنتجتها كل دورية ثم يعبر‬ ‫عن بيانات هذا الجدول بالرسم البياني في الشكل رقم )3( التالي الذي يبين تشتت‬ ‫المقالت في ثلث مناطق)‪:(ZONS‬‬ ‫المنطقة الولى:تمثل الدوريات المحورية في الموضوع وعددها )2( وقد أنتجت )12(‬ ‫مقالة‬‫المنطقة الثانية:تمثل الدوريات العامة في الموضوع وعددها)7( وقد نتجت )81( مقالة‬‫22‬
  23. 23. ‫المنطقة الثالثة: وتمثل الدوريات العامة وعددها )63( وقد أنتجت )63( مقالة بمعدل‬ ‫مقالة واحدة لكل دورية.‬ ‫الشكل رقم )3(‬ ‫الصيغة البيانية لقانون براد فورد‬ ‫12‬ ‫81‬ ‫63‬ ‫1‪Z‬‬ ‫2‪Z‬‬ ‫3‪Z‬‬ ‫5.3.2.3- قانون لوتكا لقياس إنتاجية لمؤلفين )‪:(Lotkas Low‬‬ ‫لقياس إنتاجية المؤلفين في مجال علم المكتبات والمعلومات طبقا لقانون لوتكا ومن خلل‬ ‫استخدام نظام ‪ SCOPUS‬تم اعتماد نفس استراتيجية البحث التي اعتمدتها الدراسة مع‬ ‫قانون براد فورد وقد أظهرت نتيجة البحث مساهمة )071( مؤلفا في إنتاج) 57( مقالة للفترة‬ ‫من عام 0002-9002 وقد تباينت أعداد المقالت التي أنتجها المؤلفين فقد أنتج مؤلف واحد )‬ ‫5( مقالت, وأنتج ستة مؤلفين )2(مقالة لكل واحد منهم .وقد أنتج )581( مؤلف مقالة واحدة‬ ‫لكل واحد منهم.‬ ‫وعند تطبيق قانون لوتكا على أعداد المؤلفين في تخصص علم المكتبات تطبق المعادلة‬ ‫التالية:) بدران , أوديت , 7891 :16(‬ ‫6‬ ‫1‬ ‫المنتجين لمقالة واحدة = -------------- *--------------=‪fx‬‬ ‫²)6141.3(‬ ‫²1‬ ‫مؤلف 221 = 202 * 5806.0 = عدد المؤلفين المنتجين لمقالة واحدة‬ ‫6‬ ‫1‬‫32‬
  24. 24. ‫المنتجين لمقالتين = -------------- *--------------=‪fx‬‬ ‫²)6141.3(‬ ‫²2‬ ‫مؤلف 13 = 202 * 1251.0 = عدد المؤلفين المنتجين لمقالتين‬ ‫ويلحظ عدم مطابقة نتائج القانون مع واقع المخرجات, فالقانون يفترض وجود )221( مؤلفا‬ ‫ينتجون مقالة واحدة في حين نتائج المخرجات أظهرت )581( مؤلفا ينتجون مقالة واحدة‬ ‫وهكذا هو الحال مع المؤلفين اللذين أنتجوا مقالتين, ولعل السبب في هذا التباين يعود إلى‬ ‫التأليف المنفرد والتأليف المشترك فقد أظهرت نتائج البحث أن الصفة الغالبة على التأليف في‬ ‫تخصص علم المكتبات والمعلومات هي التأليف المشترك فقد بلغ عدد المقالت ذات التأليف‬ ‫المنفرد 82 مقالةبنسبة مئوية تساوي )3.73%( في حين بلغ عدد المقالت ذات التأليف‬ ‫المشترك 74 مقالة بنسبة مئوية مقدارها )6.26%( اشترك في تاليفها 241 مؤلفا وكما مبين‬ ‫:في الجدول رقم)6( التالي‬ ‫)الجدول رقم )6‬ ‫التاليف المنفرد والمشترك‬ ‫مجموع‬ ‫لعدد‬ ‫عدد المؤلفين المشاركين‬ ‫المؤلفين‬ ‫المقال‬ ‫ت‬ ‫82‬ ‫82‬ ‫مؤلف واحد‬ ‫22‬ ‫11‬ ‫مؤلفين‬ ‫63‬ ‫21‬ ‫ثلثة مؤلفين‬ ‫25‬ ‫31‬ ‫أربعة مؤلفين‬ ‫52‬ ‫5‬ ‫خمسة مؤلفين‬ ‫42‬ ‫4‬ ‫ستة مؤلفين‬ ‫7‬ ‫1‬ ‫سبعة مؤلفين‬ ‫8‬ ‫1‬ ‫ثمانية مؤلفين‬ ‫202‬ ‫57‬ ‫المجموع‬ ‫3- أثر استخدام النظم اللية على الدارة البداعية للمكتبات:‬‫42‬
  25. 25. ‫في ظل التطور التقني في مجال المعلومات والتصالت وتسارع أنشطة النشر اللكتروني‬‫بمختلف أشكاله, من دوريات وكتب وقواعد بيانات ومدونات الكترونية, وفي مختلف التخصصات‬ ‫العلمية أصبحت المكتبات ومراكز المعلومات تواجه تحديات كبيرة ومتنوعة تلزمها على التفكير‬ ‫في اعتماد سياسات أبداعية تساعدها على مواجهة هذه التحديات.‬‫فعلى صعيد بناء المجموعات فقد اتجهت العديد من المكتبات إلى بناء وتطوير مكتباتها الرقمية‬ ‫إلى جانب مجموعاتها التقليدية وهذا يعني اعتمادها على سياسات الوصول إلى المعلومات‬ ‫إلى جانب سياساتها التقليدية السابقة القائمة على الحصول والقتناء.‬ ‫إن ابرز التحديات التي تواجهها المكتبات في رسم سياساتها المتعلقة ببناء المجموعات تتمثل‬ ‫في:‬‫تضخم النتاج الفكري المنشور حيث نجد اليوم أكثر من 00002 عنوان دورية الكترونية وأكثر -1‬ ‫.من 00651 قاعدة بيانات إضافة إلى مئات اللف من الكتب والمدونات اللكترونية‬ ‫)‪(http://library.dialog.com/bluesheets/html/bl0230.html‬‬ ‫ارتفاع أسعار الشتراكات بالدوريات وقواعد البيانات في مقابل تناقص ميزانيات المكتبات -2‬ ‫.وتواضع اعتماداتها المالية‬ ‫تنوع حاجات المستفيدين من المعلومات على اختلف موضوعاتها ومستوياتها البحثية -3‬ ‫.والستشارية‬ ‫وفي ضؤ هذه التحديات لبد للمكتبات من التخطيط العلمي في بناء سياسة اختيار أبداعية‬ ‫تساعدها في اختيار المناسب من مصادر المعلومات التي تلبي حاجات المستفيدين وبما‬ ‫يتناسب مع اعتماداتها المالية, وهذا يتطلب من إدارات المكتبات معرفة حجم النتاج الفكري‬ ‫المنشور بكل توزيعاته ) الموضوعية واللغوية والنوعية والزمنية(إضافة إلى تحديد أسماء‬ ‫.المؤلفين البارزين في مختلف التخصصات العلمية وحجم نتاجهم العلمي‬ ‫ومن اجل اختيار النسب والحدث والفضل, يتحتم على إدارات المكتبات وبالتعاون مع‬‫مؤسسات البحث العلمي من اعتماد الدراسات الببليومترية واستخدامها كوسائل مساندة لعملية‬‫الختيار, كاختيار عناوين الدوريات الكثر تأثيرا أو الكثر استخداما في مجال تخصصي معين من‬ ‫خلل تحديد )معامل التأثير( أو)مفعول الفورية( أو اعتماد قانون براد فورد لتحديد الدوريات‬ ‫.البؤرية في تخصص موضوعي معين‬ ‫إن اعتماد التطبيقات اللية في إنجاز هذه الدراسات سوف يوفر على المكتبات الوقت والجهد‬ ‫.إضافة إلى دقة البيانات التي تساعدها في دقة الختيار والستثمار المثل لمواردها المالية‬ ‫ومن عناصر الدارة البداعية في بناء المجموعات متابعة المستجدات الحاصلة في مجال نشر‬ ‫مصادر المعلومات ذات الوصول الحر حيث نشهد اليوم عشرات المواقع التي تمكن المكتبات‬ ‫والباحثين من الوصول إلى عدد هائل من الكتب والدوريات وقواعد البيانات مجانا وهذا ما‬ ‫:يخفف العبء على ميزانيات المكتبات ومن هذه المواقع المهمة على سبيل المثال‬‫52‬
  26. 26. ‫دليل الدوريات مفتوحة الوصول الذي يضم حاليا )2183( عنوان دورية في مختلف التخصصات‬ ‫)/‪. (http://www.doaj.org‬العلمية وفي عدة لغات‬ ‫إن أكثر من )0021( عنوان دورية من هذا الدليل تمت تغطيتها وتحليل مقالتها واستشهاداتها‬ ‫المرجعية في نظام‬ ‫.‪ٍScopus‬‬ ‫:الستنتاجات‬‫1- يتضح مما تقدم ان للتطبيقات اللية في مجال الدراسات الببليومترية أهمية كبيرة لنجاز عملية‬ ‫بناء المجموعات واختيارها في المكتبات ومراكز المعلومات‬ ‫2- ان النظم اللية الممكن استخدامها في مجال الدراسات الببليومترية متعددة ومتنوعة‬ ‫الخصائص والمزايا‬ ‫حيث يتميز نظام ‪ JCR‬بقدرته على إجراء عدد من القياسات الببليومترية وعرض نتائجها في‬ ‫جداول رتبية للمفاضلة بين الدوريات و تبين قيمة الدوريات وعدد مقالتها المنشورة فيها وعدد‬ ‫استشهاداتها‬ ‫3- يتميز نظام ‪ SCOPUS‬بتغطيته لنواع متعددة من مصادر المعلومات ول يقتصر على‬ ‫الدوريات فقط وانما يشمل بالتحليل الكتب والتقارير العلمية والمراجعات في حين اقتصر نظام‬ ‫‪ JCR‬على الدوريات الموجودة في قاعدتي بيانات ‪ SCIENCE CITATION INDEX‬و قاعدة‬ ‫بيانات ‪.SOCIAL SCIENCES CITATION INDEX‬‬‫4- في مجال علم لمكتبات والمعلومات يوجد 72 عنوان دورية مذكورة في كل من نظامي ‪JCR‬‬‫و نظام ‪ ,SCOPUS‬كما يغطي النظامين عدد كبير من الدوريات المتاحة على دليل الدوريات ذات‬ ‫الوصول الحر ) ‪.( Directory of Open Access Journals‬‬ ‫5- كما يتميز نظام ‪ SCOPUS‬بإجراء التحليلت الزمنية والموضوعية والشكلية وبيان عدد‬ ‫الستشهادات بما يمكن اختصاصي المعلومات من إجراء التطبيقات الببليومترية المتنوعة التي‬ ‫تفوق القياسات المذكورة في نظام ‪.JCR‬‬ ‫5- نظرا لضعف توافر النظم اللية التي تهتم بحصر النتاج الفكري العربي بكل أشكاله‬‫وتخصصاته لذ تعذر على الدراسة العثور على نظام اللي يمكن استخدامه في مجال الدراسات‬‫الببليومترية على مصادر المعلومات باستثناء نظام) إدارة الدراسات الببليومترية( الذي تم تطويره‬‫من قبل الباحث )الزهيمي, صالح,7002: 45( لجراء التحليلت الببليومترية على مقالت دوريتين‬ ‫متخصصتين في مجال الطب.‬ ‫: المصادر والمراجع‬ ‫1- أبو طه , محمد )8002(. إحصائيات مختصرة حول واقع البحث العلمي في العالم‬ ‫العربي.جامعة القدس المفتوحة برنامج البحث العلمي والدراسات العليا . العدد 2, مايو,‬‫62‬
  27. 27. .59-50 ‫ص‬ http://www.qou.edu/homePage/arabic/researchProgram/publication2Doc/6.doc 200868 ‫تم السترجاع بتاريخ‬ .‫2- بدر, احمد )8891( مناهج البحث في علم المكتبات والمعلومات. الرياض: دار المريخ‬ ,‫3- بدران, اوديت مارون )7891(. الببليومتركس أو قياس المصادر. بغداد: مطبعة العاني‬ .‫071ص‬ ‫4- الزهيمي, صالح سليمان )7002(. خصائص النتاج الفكري في العلوم الطبية في سلطنة‬ ‫عمان )6991-6002(دراسة ببليومترية ,) رسالة ماجستير مقدمة الى قسم علم المكتبات‬ .‫والمعلومات . جامعة السلطان قابوس‬ ‫5- النجار, محمد محمد )6002(. البرامج اللية لصياغة التستشهادات المرجعية: دراتسة تحليلية‬ 2006 -29-27 ‫مقارنة . المؤتمر العاشر لصخصائيي المكتبات بمصر . القاهرة , من‬ www.elaegypt.com/Downoads/5.ppsL 200877 ‫تم التسترجاع بتاريخ‬6-Bensman,Stephen J.(1982). Bolometric Law and Library Us age as SocialPhenomena. Library Research. Vol.4(3)fall, pp.299-300.6-Dess,Howard M.( 2006).Database Reviews and Reports Scopus. Scienceand Technology. Winter. ). [Online]. Available:http://www.istl.org/06-winter/databases4.html (December 22,2009).8- Deis, L. F. & Goodman, D.( 2005). Web of Science (2004 Version) and Scopus.The Charleston Advisor 6(3). [Online]. Available:http://www.charlestonco.com/comp.cfm?id=43 (Jan. 7, 2009).9- Garfield, Eugene. (1972). Citation analysis as a tool in journal evaluation. Science,178:471-479.10- OConner, Daniel O.& Henery Voos(1980).Empirical Law, Theory constructionand Bibliometrics: Library Trends. Vol, 30(1) p.9.11-http://www.elshami.com/glossary.htm( Jan.10,2009) 12-http://scientific.thomsonreuters.com/support/patents/patinf/terms SSCI Journal Citation Rrports:198827
  28. 28. 13http://www.thomsonreuters.com/business_units/scientific/free/essays/im pactfactor. 14-http://en.wikipedia.org/wiki/Journal_Citation_Reports(Nov. 14,2008) 15-http://admin.isiknowledge.com/JCR/help/h_immedindex.htm( Oct. 10, 2008) 16-http://admin-apps.isiknowledge.com/JCR/JCR? SID=R1Ic2C4cM8kNjk7cklL(Nov. 14,2008) 17- http://www.elyadal.org/seminerler/ssci/docs/selfcitations.pdf( Nov.15,2008)18- http://library.dialog.com/bluesheets/html/bl0230.html (Nov.13,2008)28

×