محضر الله
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Like this? Share it with your network

Share
  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Be the first to comment
    Be the first to like this
No Downloads

Views

Total Views
687
On Slideshare
687
From Embeds
0
Number of Embeds
0

Actions

Shares
Downloads
3
Comments
0
Likes
0

Embeds 0

No embeds

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
    No notes for slide

Transcript

  • 1. محضر الله ” لماذا لاتحترق؟“ ( خر 3: 1-5)
  • 2. ( خر 3: 1-5)
    • 1 وَامَّا مُوسَى فَكَانَ يَرْعَى غَنَمَ يَثْرُونَ حَمِيهِ كَاهِنِ مِدْيَانَ فَسَاقَ الْغَنَمَ الَى وَرَاءِ الْبَرِّيَّةِ وَجَاءَ الَى جَبَلِ اللهِ حُورِيبَ .
    • 2 وَظَهَرَ لَهُ مَلاكُ الرَّبِّ بِلَهِيبِ نَارٍ مِنْ وَسَطِ عُلَّيْقَةٍ فَنَظَرَ وَاذَا الْعُلَّيْقَةُ تَتَوَقَّدُ بِالنَّارِ وَالْعُلَّيْقَةُ لَمْ تَكُنْ تَحْتَرِقُ !
    • 3 فَقَالَ مُوسَى : « امِيلُ الانَ لانْظُرَ هَذَا الْمَنْظَرَ الْعَظِيمَ . لِمَاذَا لا تَحْتَرِقُ الْعُلَّيْقَةُ؟ »
    • 4 فَلَمَّا رَاى الرَّبُّ انَّهُ مَالَ لِيَنْظُرَ نَادَاهُ اللهُ مِنْ وَسَطِ الْعُلَّيْقَةِ وَقَالَ : « مُوسَى مُوسَى ». فَقَالَ : « هَئَنَذَا ».
    • 5 فَقَالَ : « لا تَقْتَرِبْ الَى هَهُنَا . اخْلَعْ حِذَاءَكَ مِنْ رِجْلَيْكَ لانَّ الْمَوْضِعَ الَّذِي انْتَ وَاقِفٌ عَلَيْهِ ارْضٌ مُقَدَّسَةٌ ».
    محضر الله
  • 3.
    • من جهة الله : عب 10: 4-10
            • تقديسنا
    • من جهة الأنسان : عب 10: 19-23
            • ثقة
    • الصليب أساس البركات
    محضر الله 1- علاقة لها أساس وَظَهَرَ لَهُ مَلاكُ الرَّبِّ بِلَهِيبِ نَارٍ مبدأ
  • 4. ( خر 3: 1-5)
    • 1 وَامَّا مُوسَى فَكَانَ يَرْعَى غَنَمَ يَثْرُونَ حَمِيهِ كَاهِنِ مِدْيَانَ فَسَاقَ الْغَنَمَ الَى وَرَاءِ الْبَرِّيَّةِ وَجَاءَ الَى جَبَلِ اللهِ حُورِيبَ .
    • 2 وَظَهَرَ لَهُ مَلاكُ الرَّبِّ بِلَهِيبِ نَارٍ مِنْ وَسَطِ عُلَّيْقَةٍ فَنَظَرَ وَاذَا الْعُلَّيْقَةُ تَتَوَقَّدُ بِالنَّارِ وَالْعُلَّيْقَةُ لَمْ تَكُنْ تَحْتَرِقُ !
    • 3 فَقَالَ مُوسَى : « امِيلُ الانَ لانْظُرَ هَذَا الْمَنْظَرَ الْعَظِيمَ . لِمَاذَا لا تَحْتَرِقُ الْعُلَّيْقَةُ؟ »
    • 4 فَلَمَّا رَاى الرَّبُّ انَّهُ مَالَ لِيَنْظُرَ نَادَاهُ اللهُ مِنْ وَسَطِ الْعُلَّيْقَةِ وَقَالَ : « مُوسَى مُوسَى ». فَقَالَ : « هَئَنَذَا ».
    • 5 فَقَالَ : « لا تَقْتَرِبْ الَى هَهُنَا . اخْلَعْ حِذَاءَكَ مِنْ رِجْلَيْكَ لانَّ الْمَوْضِعَ الَّذِي انْتَ وَاقِفٌ عَلَيْهِ ارْضٌ مُقَدَّسَةٌ ».
    محضر الله
  • 5.
    • قبلاً : خر 24: 16 ، 17 أول اختبار مجد محضر الله للشعب : سحاب ونار
    • خر 40: 34-38 سحاب، قيادة حرفية
    • الآن :1 كو 3: 17
    • 2 كو 3: 17 ، 18
    • يو 14: 22 ، 23
    • المسيح النموذج والقدوة رو 8: 29
    محضر الله 2- حياة وأنفاس مِنْ وَسَطِ عُلَّيْقَةٍ مبدأ
  • 6. ( خر 3: 1-5)
    • 1 وَامَّا مُوسَى فَكَانَ يَرْعَى غَنَمَ يَثْرُونَ حَمِيهِ كَاهِنِ مِدْيَانَ فَسَاقَ الْغَنَمَ الَى وَرَاءِ الْبَرِّيَّةِ وَجَاءَ الَى جَبَلِ اللهِ حُورِيبَ .
    • 2 وَظَهَرَ لَهُ مَلاكُ الرَّبِّ بِلَهِيبِ نَارٍ مِنْ وَسَطِ عُلَّيْقَةٍ فَنَظَرَ وَاذَا الْعُلَّيْقَةُ تَتَوَقَّدُ بِالنَّارِ وَالْعُلَّيْقَةُ لَمْ تَكُنْ تَحْتَرِقُ !
    • 3 فَقَالَ مُوسَى : « امِيلُ الانَ لانْظُرَ هَذَا الْمَنْظَرَ الْعَظِيمَ . لِمَاذَا لا تَحْتَرِقُ الْعُلَّيْقَةُ؟ »
    • 4 فَلَمَّا رَاى الرَّبُّ انَّهُ مَالَ لِيَنْظُرَ نَادَاهُ اللهُ مِنْ وَسَطِ الْعُلَّيْقَةِ وَقَالَ : « مُوسَى مُوسَى ». فَقَالَ : « هَئَنَذَا ».
    • 5 فَقَالَ : « لا تَقْتَرِبْ الَى هَهُنَا . اخْلَعْ حِذَاءَكَ مِنْ رِجْلَيْكَ لانَّ الْمَوْضِعَ الَّذِي انْتَ وَاقِفٌ عَلَيْهِ ارْضٌ مُقَدَّسَةٌ ».
    محضر الله
  • 7.
    • شهوة القديسين : مز 27: 4 جمال الرب – الدائرة الصغيرة
    • اش 26: 8 ، 9 أحكام الرب في الأرض – الدائرة الواسعة
    • يو 1: 14 ، 15 ، في 3: 7-14 شخصه نفسه
    • ماذا يجذبنا؟ الشبع الحقيقي :
    • الأكتفاء الأعظم : الذي يملأ الكل في الكل أف 1: 23
    • الابتهاج الأعظم : تبتهجون بفرح لا ينطق به ومجيد 1 بط 1: 8
    • أجساد أعظم : في 3: 20 ، 21
    • المسيحية روحية وليست نفسية أو جسدية أف 1: 3
    محضر الله 3- اجتذاب وليس احتباس امِيلُ الانَ لانْظُرَ هَذَا الْمَنْظَرَ الْعَظِيمَ مبدأ
  • 8. ( خر 3: 1-5)
    • 1 وَامَّا مُوسَى فَكَانَ يَرْعَى غَنَمَ يَثْرُونَ حَمِيهِ كَاهِنِ مِدْيَانَ فَسَاقَ الْغَنَمَ الَى وَرَاءِ الْبَرِّيَّةِ وَجَاءَ الَى جَبَلِ اللهِ حُورِيبَ .
    • 2 وَظَهَرَ لَهُ مَلاكُ الرَّبِّ بِلَهِيبِ نَارٍ مِنْ وَسَطِ عُلَّيْقَةٍ فَنَظَرَ وَاذَا الْعُلَّيْقَةُ تَتَوَقَّدُ بِالنَّارِ وَالْعُلَّيْقَةُ لَمْ تَكُنْ تَحْتَرِقُ !
    • 3 فَقَالَ مُوسَى : « امِيلُ الانَ لانْظُرَ هَذَا الْمَنْظَرَ الْعَظِيمَ . لِمَاذَا لا تَحْتَرِقُ الْعُلَّيْقَةُ؟ »
    • 4 فَلَمَّا رَاى الرَّبُّ انَّهُ مَالَ لِيَنْظُرَ نَادَاهُ اللهُ مِنْ وَسَطِ الْعُلَّيْقَةِ وَقَالَ : « مُوسَى مُوسَى ». فَقَالَ : « هَئَنَذَا ».
    • 5 فَقَالَ : « لا تَقْتَرِبْ الَى هَهُنَا . اخْلَعْ حِذَاءَكَ مِنْ رِجْلَيْكَ لانَّ الْمَوْضِعَ الَّذِي انْتَ وَاقِفٌ عَلَيْهِ ارْضٌ مُقَدَّسَةٌ ».
    محضر الله
  • 9.
    • طاعة واجتهاد في الحكم على نفسي في :
    • الخطية 1 يو 1: 5-10
    • النمو 2 بط 1: 3-8
    • تسرب أفكار العالم لقلبي 1 يو 2: 15-17
    • نحن في حرب دائمة ضد طبيعتنا الساقطة مز 139: 23 ، 24
    محضر الله 4- طاعة واجتهاد بإخلاص اخْلَعْ حِذَاءَكَ مِنْ رِجْلَيْكَ مبدأ
  • 10. ( خر 3: 1-5)
    • 1 وَامَّا مُوسَى فَكَانَ يَرْعَى غَنَمَ يَثْرُونَ حَمِيهِ كَاهِنِ مِدْيَانَ فَسَاقَ الْغَنَمَ الَى وَرَاءِ الْبَرِّيَّةِ وَجَاءَ الَى جَبَلِ اللهِ حُورِيبَ .
    • 2 وَظَهَرَ لَهُ مَلاكُ الرَّبِّ بِلَهِيبِ نَارٍ مِنْ وَسَطِ عُلَّيْقَةٍ فَنَظَرَ وَاذَا الْعُلَّيْقَةُ تَتَوَقَّدُ بِالنَّارِ وَالْعُلَّيْقَةُ لَمْ تَكُنْ تَحْتَرِقُ !
    • 3 فَقَالَ مُوسَى : « امِيلُ الانَ لانْظُرَ هَذَا الْمَنْظَرَ الْعَظِيمَ . لِمَاذَا لا تَحْتَرِقُ الْعُلَّيْقَةُ؟ »
    • 4 فَلَمَّا رَاى الرَّبُّ انَّهُ مَالَ لِيَنْظُرَ نَادَاهُ اللهُ مِنْ وَسَطِ الْعُلَّيْقَةِ وَقَالَ : « مُوسَى مُوسَى ». فَقَالَ : « هَئَنَذَا ».
    • 5 فَقَالَ : « لا تَقْتَرِبْ الَى هَهُنَا . اخْلَعْ حِذَاءَكَ مِنْ رِجْلَيْكَ لانَّ الْمَوْضِعَ الَّذِي انْتَ وَاقِفٌ عَلَيْهِ ارْضٌ مُقَدَّسَةٌ ».
    محضر الله
  • 11.
    • حياة التقوى الحقيقية وليست المزيفة أو الممثلة أو التلون بحسب المكان، فالتقوى أساسها ادراك الحياة في حضرة الله
    • الخدمة الصحيحة هي التي تأخذ خدمتها من محضر الله
    • الضمير قد يفسد لأنه جهاز حساس جداً
    محضر الله 5- بركات الأقداس نَادَاهُ اللهُ مبدأ
  • 12. ( خر 3: 1-5)
    • 1 وَامَّا مُوسَى فَكَانَ يَرْعَى غَنَمَ يَثْرُونَ حَمِيهِ كَاهِنِ مِدْيَانَ فَسَاقَ الْغَنَمَ الَى وَرَاءِ الْبَرِّيَّةِ وَجَاءَ الَى جَبَلِ اللهِ حُورِيبَ .
    • 2 وَظَهَرَ لَهُ مَلاكُ الرَّبِّ بِلَهِيبِ نَارٍ مِنْ وَسَطِ عُلَّيْقَةٍ فَنَظَرَ وَاذَا الْعُلَّيْقَةُ تَتَوَقَّدُ بِالنَّارِ وَالْعُلَّيْقَةُ لَمْ تَكُنْ تَحْتَرِقُ !
    • 3 فَقَالَ مُوسَى : « امِيلُ الانَ لانْظُرَ هَذَا الْمَنْظَرَ الْعَظِيمَ . لِمَاذَا لا تَحْتَرِقُ الْعُلَّيْقَةُ؟ »
    • 4 فَلَمَّا رَاى الرَّبُّ انَّهُ مَالَ لِيَنْظُرَ نَادَاهُ اللهُ مِنْ وَسَطِ الْعُلَّيْقَةِ وَقَالَ : « مُوسَى مُوسَى ». فَقَالَ : « هَئَنَذَا ».
    • 5 فَقَالَ : « لا تَقْتَرِبْ الَى هَهُنَا . اخْلَعْ حِذَاءَكَ مِنْ رِجْلَيْكَ لانَّ الْمَوْضِعَ الَّذِي انْتَ وَاقِفٌ عَلَيْهِ ارْضٌ مُقَدَّسَةٌ ».
    محضر الله
  • 13. محضر الله 1- علاقة لها أساس 2- حياة وأنفاس 3- اجتذاب وليس احتباس 4- طاعة واجتهاد بإخلاص 5- بركات الأقداس