Your SlideShare is downloading. ×
UN women presentation- The fair constitution  الدستور العادل
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Thanks for flagging this SlideShare!

Oops! An error has occurred.

×
Saving this for later? Get the SlideShare app to save on your phone or tablet. Read anywhere, anytime – even offline.
Text the download link to your phone
Standard text messaging rates apply

UN women presentation- The fair constitution الدستور العادل

286
views

Published on

الدستور العادل لدولة فلسطين …

الدستور العادل لدولة فلسطين
The fair constitution of the Palestinian State. A presentation in Arabic - Prepared by the Palestinian Center for Peace and Democracy (PCPD)

Published in: News & Politics

0 Comments
1 Like
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

No Downloads
Views
Total Views
286
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
5
Actions
Shares
0
Downloads
6
Comments
0
Likes
1
Embeds 0
No embeds

Report content
Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
No notes for slide

Transcript

  • 1. ‫ألدستور ألعادل للدولة ألفلسطينية‬ ‫ألمركز ألفلسطيني لقضايا السل م و الديموقراطية‬ ‫فلسطين المحتلة‬
  • 2. ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫يعيش الشعب الفلسطيني هذه الفترة من تاريخه‬ ‫الحديث احد اصعب مراحل حياته السياسية:‬ ‫تقتلع دولة الحتلل الشجر والحجر والبشر‬ ‫عمليات المصادرة والتهويد‬ ‫التطهير العرقي‬
  • 3. ‫• تأتي هذه الحملت المسعورة من قبل دولة‬ ‫الحتلل في الوقت الذي يحاول فيه الشعب‬ ‫الفلسطيني وضع قدميه على عتبة الدولة‬ ‫• الرؤيا التي ترفضها دولة الحتلل سواء كانت‬ ‫تكتيكية او استراتيجية.‬
  • 4. ‫• إن عملية التحرر والستقلل بحاجة إلى تكاتف‬ ‫الجهود على الرض لتدعم التوجه الفلسطيني‬ ‫الممي‬ ‫• وكسب المزيد من الدعم والتأييد لنهاء‬ ‫الحتلل وبناء الدولة الفلسطينية.‬
  • 5. ‫• أما عملية البناء هي عملية نضالية لنها تنفذ‬ ‫في حقول من اللغا م‬ ‫• تجربة عا م 2002‬ ‫• لكن هل علينا أن نستسلم لهذا الواقع؟‬
  • 6. ‫• أما حول اشكال عمليات البناء،‬ ‫• فهي متعددة اللوان والشكال،‬ ‫• إل انها جميعها تعتبر روافد تنتهي بمصب‬ ‫التحرر والستقلل‬
  • 7. ‫• السؤال المطروح الن: كيف لنا ان ننظم انفسنا،‬ ‫ونسرع في انجاز كافة عمليات البناء؟‬ ‫• وكيف لنا ان نسير على سكة البناء والتحرر‬ ‫والستقلل ونحن على ثقة بإن انجازاتنا لن‬ ‫تصادر؟‬
  • 8. ‫• نعم، انها قضية الحقوق والواجبات ضمانها،‬ ‫• انها علقة المواطن بالدولة، انها المواطنة، انها‬ ‫النظمة والقوانين،‬ ‫•‬ ‫انها الضمانة لسيادة القانون، والمساواة امامه،‬ ‫•‬ ‫انها الدستور.‬
  • 9. ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫الدستور هو مجموعة من القواعد القانونية التي‬ ‫تحدد نظام وشكل الحكم في الدولة،‬ ‫الدستور هو المنظم لعمل السلطات الثل ث‬ ‫و هو الذي يحدد اختصاصا‬ ‫هو الذي يبين حقوق المواطنين وواجباتهم،‬ ‫هو الذي يبين وينظم العلةقة بين المواطن‬ ‫ودولتة‬
  • 10. ‫• انواع الدساتير:‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫الدستور المكتوب:‬ ‫الدستور غير المكتوب:‬ ‫الدستور المؤةقت:‬ ‫الدستور الدائم:‬ ‫الدستور المرن:‬ ‫الدستور الجامد:‬
  • 11. ‫• نحن في فلسطين نستند في حقوةقنا وواجباتها،‬ ‫من خل ل القانون الساسي من العام 3002،‬ ‫• وهذا القانون هو بمثابة الدستور المؤةقت‬ ‫• كان من المفترض ان ينتهي في 9991/5/4‬
  • 12. ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫السؤا ل المطروح الن:‬ ‫هل نحن بحاجة الى دستور فلسطيني الن،‬ ‫وهل الدستور الفلسطيني يخدم القضية الوطنية،‬ ‫اي هل يشكل الدستور آلية كفاحية اضافية‬ ‫تضاف الى الدوات الكفاحية الخرى؟‬
  • 13. ‫• اعتقد ان الجابة نعم،‬ ‫• عملت اسرائيل على جبهتين ضدنا:‬ ‫• الولى: عسكرية لحتل ل الرض وتدميرها‬ ‫• الثانية: جبهة سياسية ثقافية لتشويه تاريخ ةقضيته،‬ ‫ليصبح الشعب الفلسطيني شعبا بل تاريخ، وبالتالي‬ ‫بل هوية،‬
  • 14. ‫• فالهوية هي مجموعة الخصائص التي يمكن‬ ‫للفرد عن طريقها ان يعرف نفسه في علةقته‬ ‫بالجماعة الجتماعية التي ينتمي اليها، والتي‬ ‫تميزه عن الفراد المنتمين لجماعات اخرى.‬
  • 15. ‫• ان الحديث عن الهوية الفلسطينية ل يعني‬ ‫القطيعة مع الهويات الخرى،‬ ‫• ول يعني تطابق افراد الشعب الفلسطيني في‬ ‫الدين والفكر والعرق واللون،‬ ‫• فالتعددية هي جزء هام من الهوية بالمفهوم‬ ‫الحضاري الديمقراطي‬
  • 16. ‫• هوية ل تقوم على الةقصاء، بل على الستيعاب‬ ‫والتعايش، وعلى هذا الساس يكون الدين جزء‬ ‫من الهوية، ول تغيب الهوية في اطار الدين،‬ ‫كما يمكن للعروبة أن تكون جزء من الهوية،‬ ‫ول تغيب الهوية في إطار العروبة.‬
  • 17. ‫• إن الدين والقومية جزأين من الهوية‬ ‫الفلسطينية، إل أن الدين واللغة وحدهما ل‬ ‫يعطيان للهوية الفلسطينية أي خصوصية،‬ ‫لهنهما قاسم مشترك بين عدة دول عربية.‬
  • 18. ‫• تحاول دولة الحتلل جاهدة دائما بالترويج‬ ‫لمصالحها بشعاراتها التي تتحدث عن الصراع‬ ‫السرائيلي- العربي والسلمي، يحاولون تغييب‬ ‫هويتها الفلسطينية ليجاد مبرر لعدم العتراف‬ ‫بحقوقنا الوطنية في الدولة المستقلة‬
  • 19. ‫• مما ل شك فيه أن الهوية الوطنية الفلسطينية‬ ‫تعرضت وما زالت تتعرض للمزيد من الضربات‬ ‫التي للسف تساهم في خدمة دولة الحتلل،‬ ‫ومثال ذلك:‬
  • 20. ‫• - في الميثاق القومي الفلسطيني من العام‬ ‫4691، حيث كان الفكر القومي العربي هو‬ ‫السائد، غيبت الهوية الفلسطينية لصالح الهوية‬ ‫القومية.‬
  • 21. ‫• - في الميثاق الوطني الفلسطيني، ومع هنهوض‬ ‫الوطنية الفلسطينية، تمت الشارة إلى الهوية‬ ‫الوطنية دون القطع مع الهوية القومية، وكان‬ ‫هناك اشارة غامضة للهوية السلمية.‬
  • 22. ‫• - أما مفهوم الهوية في مشروع الدولة‬ ‫الديموقراطية العلماهنية والذي طرحته حركة فتح‬ ‫لول مرة عام 8691 وتم تبنيه عام 1791 من‬ ‫قبل المجلس الوطني الفلسطيني، فقد كان‬ ‫واضحا التوجه الفلسطيني كهوية، حيث تم‬ ‫الحديث عن الحق بالمواطنة لجميع الفلسطينيين‬ ‫بغض النظر عن الدين أو اللون أو الصل، اي‬ ‫فلسطين الديموقراطية التقدمية.‬
  • 23. ‫ أما وثيقة الستقلل من العام‬‫8891 فقد تحدثت عن دولة‬ ‫المواطنة‬
  • 24. ‫• أما اليسار الفلسطيني فقد جاء بصياغات‬ ‫توفيقية ما بين الهويات الثلثة ) الوطنية-‬ ‫الفلسطينية، والعربية والممية(‬
  • 25. ‫• - أما ميثاق حركة حماس فكان واضحا التأكيد‬ ‫فيه على الهوية اللسلمية دون تمييزها، وتم‬ ‫تغييب الهوية الفلسطينية‬
  • 26. ‫• نحن في المركز الفلسطيني، وبما أن مرجعية‬ ‫عملنا هي وثيقة إعلن اللستقل،ل، نرى ان هناك‬ ‫ضرورة ملحة لعتبار صياغة دلستور دولة‬ ‫فلسطينية العتيدة احد أهم آليات البناء والكفاح.‬
  • 27. ‫•‬ ‫. السس ومبادئ الدلستور المدني‬ ‫الديموقراطي:‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫1- ل لسيادة لفرد أو لحزب أو لمجموعة على الشعب.‬ ‫2- لسيادة القانون‬ ‫3- الفصل بين السلطات الثلثة:‬ ‫4- ضمان الحقوق والحريات العامة،‬ ‫5- تداو،ل السلطة لسلميا،.‬ ‫6- أن يتضمن الدلستور العدالة الجتماعية‬
  • 28. ‫• 3. طرق وضع الدلساتير:‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫1- السلوب المنحة:‬ ‫2- السلوب العقد‬ ‫3- السلوب الجمعية التالسيسية‬ ‫4- الساليب حديثة‬
  • 29. ‫• 4. عملية تعديل الدلستور:‬ ‫• مؤكد أن هناك تغييرات هائلة تحصل في عصرنا‬ ‫الحديث جراء التقدم العلمي بشكل عام، وفي‬ ‫تكنولوجيا المعلومات والعلم بشكل خاص،‬ ‫لذلك ل بد من تشريع التعديل المرن‬
  • 30. ‫• 5. المرأة في الدلستور:‬ ‫• ما زالت المرأة الفلسطينية وبالرغم من‬ ‫تاريخيها النضالي، ودورها القتصادي الكبير،‬ ‫إل أنها ما زالت تعتبر مواطنة من الدرجة‬ ‫الثانية‬
  • 31. ‫• وفي هذا الطار، قام المركز الفلسطيني لقضايا‬ ‫السلم والديموقراطية وبالتعاون مع العديد من‬ ‫المنظمات النسوية بتبني مشروع صياغة مبادئ‬ ‫دلستورية و مقترحات قانونية تؤلسس لدلستور‬ ‫ذو مرجعية مدنية ديموقراطية‬
  • 32. ‫• إن الشعب الفلسطيني بحاجة لكل الفلسطينيين‬ ‫في مواجهته للحتل،ل، وفي عملية بناء دولته،‬ ‫فالمعركة الوطنية، ومعركة البناء بحاجة إلى‬ ‫الرجا،ل والنساء، بحاجة إلى الشيوخ والطفا،ل‬

×