CÓ©dG ƒHG ô°UÉf :OGóYEG
‫املقدمة‬                                        ‫احلمد هلل وحده، وال�سالة وال�سالم على من ال نبي بعده.‬                  ...
‫يف ظالل اآية‬                                                                                                            ...
‫يف ظالل اآية‬‫الرخْ �سة ِل ْلمري�س َو ِل ْلم�سا ِفر ِيف االفطار ِب�سرط ا ْلق�ساء فقال» َومنْ كانَ مري�سا َأاو ع َلى �سفر ...
‫- وعن �سهل بن �سعد ر�سي اهلل عنه عن النبي �سلى اهلل عليه و�سلم قال: «اإن ف اجلنة بابا يقال له الريان‬      ‫يدخل منه ال�ش...
‫رحم» فقلنا يا ر�سول اهلل كلنا نحب ذلك، قال « أافل يغدو أاحدكم اإىل امل�شجد فيتعلم أاو فيقر أا اآيتني من‬            ‫ويف ...
‫أاحاديث ال ت�سح ن�سبتها اإىل‬     ‫و عن أابي هريرة ر�سي اهلل عنه قال: قال ر�سول اهلل �سلى اهلل عليه‬                     ...
‫و أان ت�سوموا خري لكم اإن كنتم تعلمون‬                                                                    ‫ال�شوم ووظائف ...
‫ولقد بينت ال�سنة املطهرة أاهمية الت�سبح بالتمر لطرد الداء ومقاومة ال�سحر..ففي احلديث ال�سريف الذي رواه‬‫االمام م�سلم.. أا...
‫وفاء بالعهد:‬                                                                                              ‫حدث يف رم�سان...
‫حدث يف رم�سان: يوم الفرقان‬                                                                                              ...
‫حدث يف رم�سان: يوم الفرقان‬                                                                                              ...
Ramadan Booklet
Ramadan Booklet
Ramadan Booklet
Ramadan Booklet
Ramadan Booklet
Ramadan Booklet
Ramadan Booklet
Ramadan Booklet
Ramadan Booklet
Ramadan Booklet
Ramadan Booklet
Ramadan Booklet
Ramadan Booklet
Upcoming SlideShare
Loading in …5
×

Ramadan Booklet

966 views
935 views

Published on

Ramadan Booklet.

Published in: Education
0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total views
966
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
1
Actions
Shares
0
Downloads
17
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

Ramadan Booklet

  1. 1. CÓ©dG ƒHG ô°UÉf :OGóYEG
  2. 2. ‫املقدمة‬ ‫احلمد هلل وحده، وال�سالة وال�سالم على من ال نبي بعده.‬ ‫وبعد‬ ‫ن جعل �سيام نهاره فري�سة، وقيام ليله‬ ‫قد أاظلنا �سهر عظيم تف�سل اهلل به على أامة اال�سالم باأ‬ ‫إ‬ ‫ٌ‬ ‫عن أابي هريرة ر�سي اهلل عنه أان ر�سول اهلل �سلى اهلل عليه و�سلم قال:‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قربة اإليه، مغفرة منه وف�سال فاحلمد هلل رب العاملني.‬ ‫ً‬ ‫أاخي القاريء..‬ ‫اإذا جاء رم�ضان فتحت أابواب اجلنة‬ ‫متر االيام وال�سنون تلو ال�سنون وها قد جاء رم�سان، وقد ي أاتي يف العام القادم وال يجدنا،‬ ‫فحري بنا أان جنتهد مبا نطيق لندخر النف�سنا عند اهلل ما ي�سرنا يوم القيامة.‬ ‫ِ َ أ‬ ‫أ‬ ‫ٌ‬ ‫وغلقت أابواب النار و�شفدت ال�شياطني‬ ‫والك ِّي�س من دان نف�سه وعمل ملا بعد املوت، فلن�سمر عن �ساعد اجلد، ولنقبل على اهلل عز وجل‬‫ُ‬ ‫بتوب ٍة ن�سوح وبقلب خا�سع فهو �سبحانه الذي يب�سط يده بالليل ليتوب م�سيئ النهار، ويب�سط‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫رواه البخاري وم�سلم‬ ‫يده بالنهار ليتوب م�سيئ الليل، فيا باغي اخلري أاقبل، ويا باغي ال�سر اق�سر.‬ ‫و بهذه املنا�سبة أاردنا أان نذكر أانف�سنا واإياكم ب�سيء مما جاء يف الكتاب وال�سنة حول ف�سيلة‬ ‫العبادة يف هذا ال�سهر الكرمي، فقمنا باإعداد هذا الكتيب والذي حوى خمتارات متنوعة،‬ ‫ولطائف مفيدة، أا�س أال اهلل تعاىل أان ينفع بها و أان يثقل بها موازين احل�سنات يوم القيامة.‬ ‫َ‬‫‬
  3. 3. ‫يف ظالل اآية‬ ‫من تف�شي القراآن العظيم للحافظ ابن كثي رحمه الل‬‫- عنْ ِا ْبن عمر قال أُا ْنز َلت « كتِب علَيكم ال�شيام كما كتِب علَى الذِ ين مِ نْ قبلكم» ك ِتب ع َل ْيهِ م ِا إذا �س َّلى َأاحدهم‬ ‫َْ ُْ ُ َ َ ْ َ َ َ ْ‬ ‫ُ َ َ َ ِ ْ ُ َ َ ْ ُ ْ ِّ َ ُ َ َ ُ َ َ َّ َ‬ ‫َ‬ ‫ََ َ َ‬ ‫«يا أا َُّيهَا الذِ ين اآمنوا كتِب علَيكم ال�شيام كما كتِب علَى الذِ ين مِ نْ قب ِلكم لعلكم تتقون أاَياما معدُودَاتٍ فمنْ كان‬ ‫َّ ً َ ْ‬ ‫َّ َ َ ُ ُ َ َ ْ ُ ُ ِّ َ ُ َ َ ُ َ َ َّ َ َ ْ ُ ْ َ َ َّ ُ ْ‬ ‫ا ْلع َتمة (املغرب) َو َنام حرم ع َل ْي ِه الطعام َوال�سراب َوال ِّن�ساء ِا َإىل مثلها ُثم َبني حكم ال�س َيام ع َلى ما كانَ‬ ‫َ َ َ‬ ‫ِّ‬ ‫َّ َّ َ ُ ْ‬ ‫َ‬ ‫َّ َ‬ ‫َّ َ‬ ‫َ ََُ َ‬ ‫َ َ‬ ‫ُ َ ُ ِ ْ َ ٌ َ َ ُ ْ ِ ٍ َ َ َ َ َّ َ َ ْ ً َ ُ َ‬ ‫ْ ُ ْ َ ً ْ َ َ َ َ ِ َّ ٌ‬ ‫مِ نكم مرِي�شا أاَو علَى �شفرٍ فعدة مِ نْ أاَيام أاُخر وعلَى الذِ ين يُطِ يقونه فدية طعام مِ �شكني فمنْ تطوع خيا فهو‬ ‫َّ ٍ َ َ َ َ َّ َ‬‫ع َل ْي ِه االمر ِيف ِا ْبتِدَ اء اال�س َالم فقال « فمنْ كان مِ نكم مرِي�شا أاَو علَى �شفر فعدة مِ نْ أاَيام أاُخر » َأاي املري�س‬ ‫ْ َْ ِ‬ ‫َّ ٍ َ‬ ‫ْ ِ إ ْ َ َ َ َ َ َ َ ْ ُ ْ َ ً ْ َ َ َ َ ِ َّ ٌ‬ ‫َ ْ َأ ْ‬ ‫خي له و أاَنْ ت�شومُوا خي لكم ِا إنْ كنتم تعلَمون»‬ ‫َ ٌْ َُْ ُُْْ َْ ُ َ‬ ‫َ ٌْ َُ َ َ ُ‬‫َواملُ�سافر َال َي�سومان ِيف حال املر�س َوال�سفر ملِ َا ِيف ذ ِلك منْ امل�سقَّة ع َل ْيهِ ما َبل ُيفْطران َو َيقْ�س َيان ِب ِعد ِة ذ ِلك‬ ‫َ َ ِ ْ َ َ َ َ ْ ِ َ ِ ِ ِ َّ َ َ‬ ‫َّ َ‬ ‫ُ َ ِ َ َْ َ‬ ‫ْ َ ِ‬ ‫منْ َأا َّيام أُاخر.‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َيقول َتعاىل خماط ًبا ِل ْلم ؤْوم ِنني منْ هَ ذ ِه االمة َواآمرا َلهم ِبال�س َيام َوهُ َو االم�ساك عنْ الطعام َوال�سراب َوا ْل ِوقاع ِب ِن َّي ٍة‬ ‫َ‬ ‫َّ َ‬ ‫ْ ِ إ ْ َ َ َّ َ‬ ‫ُ َ َ ُ َ ِ ُ ِ َ ِ ِ ْ أُ َّ ِ ً ُ ْ ِّ ِ‬‫- َو َأاما ال�سحيح املُقيم ا َّلذي ُيطيق ال�س َيام فقد كانَ خمريا َبني ال�س َيام َو َبني االطعام اإِنْ �ساء �سام َواإِنْ �ساء‬ ‫َ َ‬ ‫َ َ َ َ‬ ‫ْ ِْإ ْ َ‬ ‫ِّ َ َ ْ َ ُ َ َّ ً ْ ِّ‬ ‫ِ ِ‬ ‫َّ َّ ِ ْ ِ‬ ‫َّ ِ َ َ َ ُ‬ ‫ْ َأ‬ ‫َّ ِ‬ ‫َ َ َ َ ِ َ ِ ْ َأ‬ ‫ِ َ َ ُّ ُ‬ ‫َ َ َّ ِ َ َّ َ َّ‬ ‫خا ِل�سة ِهلل عز َوجل ملِ َا ِفي ِه منْ زكاة النفو�س َوطهارتها َو َت ْنق َيتها منْ االخْ َالط الردي َئة َواالخْ َالق الرذي َلة َوذكر َأا َّنه‬ ‫َأافطر َو َأاطعم عنْ كل َي ْوم م�سكي ًنا فاإِنْ َأاطعم َأاكث منْ م�سكني عنْ كل َي ْوم فه َو خري َواإِنْ �سام فه َو َأاف�سل منْ‬ ‫َ َ َُ ْ َ ِ‬ ‫ِ ِْ َ ََْ َْ ِ ِ ِْ َ ُّ َُ َْ‬ ‫ََْ ََْ َ ُّ‬ ‫كما َأا ْوج َبه ع َل ْيهِ م فقد َأا ْوج َبه ع َلى منْ كانَ ق ْبلهم ف َلهم في ِه أُا�س َوة ح�س َنة َو ْل َيج َتهِ د هَ ؤُو َال ِء ِيف َأادَاء هَ ذا ا ْلفر�س َأاكمل‬ ‫َ َْ َْ‬ ‫ََ َ ُ َ ْ ََْ َ ُ َ َ َ َ ْ َ ُْ ِ ْ ٌ َ َ ٌ ْ ْ‬ ‫َ َ َ َ َّ َ َ ْ ً َ ُ َ َ ْ ٌ َ ُ َ‬ ‫َ َ َ َ َ َ َ َ َّ َ‬ ‫االطعام، َو ِلهذا قال َتعاىل « وعلَى الذِ ين يُطِ يقونه فدية طعام مِ �شكِني فمنْ تطوع خيا فهو خي له و أاَنْ‬ ‫ُ َُ ِ ٌَْ َ َ ُ ْ‬ ‫ِْإ ْ َ‬ ‫مما فع َله ُأاو َل ِئك َأِالنَّ ال�س ْوم في ِه تَزْ ك َية ِل ْل َبدَ ن َوتَ�س ِييق ملِ َ�سا ِلك ال�س ْيطان .‬ ‫َّ َ‬ ‫َ‬ ‫ِ ْ‬ ‫ِ‬ ‫َّ ِ‬ ‫ِ َّ َ َ ُ َ‬ ‫َ ٌْ َُْ ُُْْ َْ ُ َ‬ ‫ت�شومُوا خي لكم ِا إنْ كنتم تعلَمون »‬ ‫َ ُ‬ ‫ُثم َبني مقدَ ار ال�س ْوم َو َأا َّنه َل ْي�س ِيف كل َي ْوم ِل َئال َي�سقّ ع َلى النفو�س فتَ�سعف عنْ حمله َو َأادَا ِئ ِه َبل ِيف َأا َّيام‬ ‫ْ‬ ‫ُّ ُ َ ْ ُ َ َ ْ‬ ‫َّ ُ َ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ َ‬ ‫َّ‬ ‫َّ َّ َ ِ ْ‬ ‫َ ْ ُ َ ْ ُ ْ َ َ َ َ ِ َ ْ ُ ُ َّ ْ َ‬‫«�شهر رمَ�شان الذِ ي أا ُْنزل فِيه القراآن هُ دًى لِلنا�س وبيناتٍ مِ ن الهدَى والفرقانِ فمنْ �شهد مِ نكم ال�شهر‬ ‫َّ ِ َ َ ِّ َ‬ ‫َِ ِ ُْْ ُ‬ ‫َ ْ ُ َ َ َ َّ‬ ‫معدُودَات.‬‫َْ‬‫َّ ٍ َ َ ُ ُ َّ ُ ُ ُ ْ ُ ْ َ َ َ ُ ُ ُ ُ ْ ُ ْ َ‬ ‫َ َ ُ ْ ُ َ َ َ َ َ ً ْ َ َ َ ٍ َ ِ َّ ٌ‬‫ف ْلي�شمه ومنْ كان مرِي�شا أاَو علَى �شفر فعدة مِ نْ أاَيام أاُخر يرِيد الل ِبكم الي�شر ول يرِيد ِبكم الع�شر‬ ‫- َوقد كانَ هَ ذا ِيف ِا ْبتِدَ اء اال�س َالم َي�سومونَ منْ كل �سهر َث َال َثة َأا َّيام ُثم ُن�سخَ ذ ِلك ِب�س ْوم �سهر رم�سان .‬ ‫َّ ِ َ َ َ ِ َ ْ َ َ َ‬ ‫ُ ُ ِ ُّ َ ْ‬ ‫ِْإ ْ‬ ‫َْ َ َ‬ ‫َ ُ ْ َ َ َ َّ ُ ْ َ ْ ُ ُ َ‬ ‫َ ِ ُ ْ ُ ْ ِ َّ َ َ ِ ُ َ ِّ ُ َّ َ َ‬ ‫ولتكمِ لوا العدة ولتكبوا الل علَى مَا هدَاكم ولعلكم ت�شكرون»‬ ‫‬ ‫‬
  4. 4. ‫يف ظالل اآية‬‫الرخْ �سة ِل ْلمري�س َو ِل ْلم�سا ِفر ِيف االفطار ِب�سرط ا ْلق�ساء فقال» َومنْ كانَ مري�سا َأاو ع َلى �سفر ف ِعدة منْ َأا َّيام أُاخر»‬ ‫َ‬ ‫ُّ َ َ ِ ِ ُ َ ِ ْ ِ إ ْ َ َ ْ ِ َ َ َ َ َ َ َ َ ِ ً ْ َ َ َ َ َّ ٌ ِ‬ ‫يدَ ح َتعاىل �سهر ال�س َيام منْ َبني �سا ِئر ال�سهور ِب َأانْ اخْ تَار ُه منْ َب ْينهنَّ ال ْنزَ ال ا ْلقراآن ا ْلعظيم، وقد أُا َنزَ ل جم َلة‬ ‫َ ُْ‬ ‫ِإ ِ ُ ْ َ ِ‬ ‫َ ِ‬ ‫ُّ ُ‬ ‫َ ْ َ َ َ ْ َ ِّ ِ ْ َ‬‫مع َنا ُه َومنْ كانَ ِب ِه مر�س ِيف بَدَ نه َي�سقّ ع َل ْي ِه ال�س َيام معه َأاو ُي ؤْوذيه َأاو كانَ ع َلى �سفر َأاي ِيف حال ال�سفر ف َله َأانْ ُيفْطر‬ ‫ِ‬ ‫َّ َ َ ُ‬ ‫ِّ َ َ ُ ْ ِ ْ َ َ َ َ ْ َ‬ ‫ُ َ‬ ‫ََ‬ ‫َْ َ َ‬ ‫َواحدَ ة ِا َإىل َب ْيت ا ْل ِعزَّة منْ ال�سماء الد ْن َيا َوكانَ ذ ِلك ِيف َل ْي َلة ا ْلقدر كما قال َتعاىل « ِا َّإنا أا َْنزلناه ف ليلَة القدْر » َوقال‬ ‫َ َ‬ ‫ََْ ُ ِ َْ ْ َ‬ ‫َْ ََ َ َ َ َ‬ ‫ِ َّ َ ُّ َ َ َ‬ ‫ِ‬ ‫َّ ُ ْ ْ ُ ْ َ َ َ ُ ُ ُ ْ ْ ُ ْ َ‬‫ف ِا إذا َأافطر فع َل ْي ِه عدة ما َأافطر ُه ِيف ال�سفر منْ اال َّيام َو ِلهذا قال « يرِيد الل ِبكم الي�شر ول يرِيد ِبكم الع�شر »‬ ‫ََ َ َ ُ‬ ‫َّ َ ِ ْ َأ‬ ‫َ َ ْ َ َ َ َ ِ َّ َ ْ َ َ‬ ‫« ِا إ َّنا َأا ْنزَ ْل َنا ُه ِيف َل ْي َلة م َباركة « ُثم َنزَ ل َبعده مفرقا ِبح�سب ا ْل َوقا ِئع ع َلى ر�سول اهلل �س َّلى َّ‬ ‫َ اهلل ع َل ْي ِه َو�س َّلم.‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ َ َُ‬ ‫ُ َ َ َّ َ ْ ُ َ َّ ً َ ْ‬‫َأاي ِا َّإنا رخ�س َلكم ِيف ا ْلفطر ِيف حال املر�س َو ِيف ال�سفر مع تتُّمه ِيف حقّ املُقيم ال�سحيح َت ْي�سريا ع َل ْيكم َورحمة‬ ‫ِ ً َ ُْ ََْ‬ ‫َّ ِ‬ ‫َ ِْ‬ ‫َّ َ َ َ َ َ‬ ‫َ َْ َ‬ ‫ِ ْ‬ ‫ْ َ َ َّ َ ُ ْ‬ ‫ِبكم .‬‫ُْ‬ ‫عنْ عكرمة عنْ ِا ْبن ع َّبا�س قال : َنزَ ل ا ْلقراآن ِيف �سهر رم�سان ِيف َل ْي َلة ا ْلقدر ِا َإىل هَ ذ ِه ال�سماء الد ْن َيا جم َلة َواحدَ ة‬ ‫ِ َّ َ ُّ ُ ْ ِ‬ ‫َْ‬ ‫َ ْ ََ َ‬ ‫َ َ َ ُْ‬ ‫َ‬ ‫َ َِِْ َ‬ ‫ََ َ‬ ‫َ َ َ‬ ‫َ َ ْ َّ َ‬ ‫ِ ْ ُِْ َ ٍ َ ِ ُ‬ ‫َ َ‬ ‫َ َّ ُ ْ ِ‬ ‫َوكانَ اهلل ُيحدث ِل َن ِب ِّي ِه ما َي�ساء َو َال َيجيء املُ�سركونَ ِمب َثل ُيخا�سمونَ ِب ِه ِا إ َّال جاءهُ م اهلل ِبج َوا ِب ِه َوذ ِلك ق ْوله « وقال‬ ‫ْ ْ ُ ُ َّ َ ِ‬ ‫َ ُْ‬ ‫َ ِ ُ َ ِّ ُ َّ َ َ‬‫َوق ْوله « ولتكبوا الل علَى مَا هدَاكم ولعلكم ت�شكرون » َأاي َو ِلتَذكروا اهلل ع ْند ِا ْنق�ساء ع َبادَتكم كما قال « ف ِا إذا‬ ‫ِ َ ِ ُْ ََ َ َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫َّ َ َ َ ُ َ ْ َ ِ َ َ ْ ِ ْ ُ ْ ُ ُ ْ ً َ َ ً َ َ َ ِ ُ َ ِّ ِ ُ َ ؤ َ َ َّ َ ُ َ ْ ً َ َ َ ُ َ ِ َ َ‬ ‫الذِ ين كفروا لول أا ُْنزل علَيه القراآن جملَة واحِ دة كذلِك لنثبتَ ِبه فوادَك ورت ْلناه ترتِيل ول ي أْاتونك بثلٍ ا َّإِل‬ ‫َ َ ْ ُ ْ َ َ ُ ْ َ ْ ُ ُ َّ َ َ ْ ِ ُ ْ َ َ ُ ْ ْ َ ّ ِ ْ ً َ َ َ َ َ َ ْ ُ ْ َّ َ َ ْ َ ُ ِ ْ أ َ ْ‬‫ق�شيتم منا�شِ ككم فاذكروا الل كذِ كركم اآباءكم أاَو أاَ�شد ذكرا » َوقال « ف ِا إذا ق�شيتم ال�شلة فانت�شِ روا ف الر�س‬ ‫جِ ئناك بِالق و أاَح�شن تف�شِ يا».‬ ‫ْ َ ِّ َ ْ َ َ ْ ً‬ ‫َْ‬ ‫َ ْ َّ َ ْ ُ ُ َّ َ ِ ً َ َ َّ ُ ْ ُ ْ ُ َ َ َ َ َ ِّ ْ َ ْ َ ِّ َ ْ ُ ُ ِ َّ ْ َ َ ْ‬‫وابتغوا مِ نْ ف�شل الل واذكروا الل كثيا لعلكم تفلِحون » َوقال» ف�شبح بِحمدِ ربك قبل طلوع ال�شم�س وقبل‬ ‫َ َُْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ْ ِ ْ‬ ‫َ َ َ َ ْ ُّ‬‫الغروب ومِ نْ الليل ف�شبحه و أا َْدبار ال�شجود » َو ِلهذا جاءت ال�س َّنة ِبا�س ِتح َباب التَّ�س ِبيح َوالتَّحمِ يد َوال َّتك ِبري َبعد‬ ‫َّ ْ َ َ ِّ ْ ُ َ َ ُّ ُ‬ ‫ُُْ َ‬ ‫ِ َّ َ‬ ‫ُ ِ‬ ‫ُ َّ‬ ‫َوق ْوله «هُ دًى لِلنا�س وبينات مِ نْ الهدَى والفرقان» هَ ذا مدح ِل ْلقراآن ا َّلذي َأا ْنزَ َله اهلل هُ دً ى ِلق ُلوب ا ْل ِع َباد ممنْ اآمنَ‬ ‫َ َْ ُْ ِ ِ‬ ‫ُْ َ َُْْ‬ ‫َّ ِ َ َ ِّ َ‬ ‫َ‬‫ْ ِ‬ ‫َ َ‬ ‫َّ َ‬ ‫َّ َ‬‫ال�س َل َوات املكتُو َبات َوقال ِا ْبن ع َّبا�س : ما ك َّنا َنعرف ِا ْنق�ساء �س َالة ر�سول اهلل �س َّلى اهلل ع َل ْي ِه َو�س َّلم ِا إ َّال ِبال َّتك ِبري‬ ‫ِ َ َ َُ‬ ‫َ ُ ِْ‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫َْ ْ‬ ‫َّ‬ ‫ِب ِه َو�سدقه َوا َّت َبعه « َو َب ِّي َنات « َأاي َودَال ِئل َوحجج َب ِّي َنة َوا�سحة ج ِل َّية ملِ َنْ فهِ مها َو َتدَ َّبرهَ ا دَا َّلة ع َلى �سحة ما جاء ِب ِه‬ ‫َ ِ َّ َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ََ‬ ‫ِ َ َ‬ ‫ُ َ‬ ‫ْ َ‬ ‫َ َّ َ ُ َ ُ‬ ‫َّ َ َ ِّ ُ َّ َ َ َ‬‫َو ِلهذا َأاخذ ك ِثري منْ ا ْلع َلماء م�سروع َّية ال َّتك ِبري ِيف عيد ا ْلفطر منْ هَ ذ ِه اال َية « َو ِل ُتكمِ ُلوا ا ْل ِعدة َو ِل ُتكبوا اهلل ع َلى ما‬ ‫ْ‬ ‫ِ ِ ْ ِ ِ ْآ‬ ‫ْ‬ ‫ََ َ َ َ ِ ُ َ َ ُْ ِ‬ ‫منْ ا ْلهُدَ ى املُ َنايف ِلل�س َالل َوالر�سد املُخا ِلف ِل ْلغي َومفرقا َبني احلقّ َوا ْل َباطل َواحل َالل َواحلرام.‬ ‫ََْ‬ ‫ِ َْ‬ ‫َ ِّ ُ َ ِّ ً ْ ْ َ‬ ‫ْ ِ َّ ِ ُّ ْ ْ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ ِّ ُ‬ ‫ِ ِ ْ َ ِ ِ ْ َأ ْ‬ ‫َ ّ ْ َأ ْ َ ِ ّ َّ ِ ِ ّ ُ ُ‬ ‫ُْ َ َ َ ُ‬‫هَ دَ اكم» حتَّى ذهَ ب دَاود ْبن ع ِلي اال�س َبهان الظاهري ِا َإىل وجوبه ِيف عيد ا ْلفطر ِلظاهر االمر ِيف ق ْوله « َو ِل ُتكبوا‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫َّ َ َ َ‬ ‫اهلل ع َلى ما هَ دَ اكم «.‬ ‫َوق ْوله «فمنْ �شهد مِ نكم ال�شهْر ف ْلي�شمهُ» هَ ذا ِا إيجاب حتْم(فر�س) ع َلى منْ �سهِ دَ ِا�س ِته َالل ال�سهر َأاي كانَ مقيما‬ ‫َّ ْ ْ َ ُ ِ ً‬ ‫َ َ َ ْ ْ‬ ‫َ َ َ َ ِ َ ْ ُ ْ َّ َ َ ُ ْ َ َ َ‬ ‫ِيف ا ْل َب َلد حني دَخل �سهر رم�سان َوهُ َو �سحيح ِيف بَدَ نه َأانْ َي�سوم َال ما َلة َو َن�سخت هَ ذ ِه اال َية اال َباحة املُ َتقدِّ مة ملِ َنْ‬ ‫َ َ ْ ِ ْ آ ُ ِْإ َ َ ْ َ َ َ‬ ‫َ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ِ‬ ‫ِ َ َ َ ْ ََ َ‬ ‫كانَ �سحيحا مقيما َأانْ ُيفْطر َو َيفْدي َو ِب ِا إطعام م�سكني عنْ كل َي ْوم كما َتقدم َب َيانه َو َملَّا خ ِتم ال�س َيام َأاعاد ذكر‬ ‫َ َ ِْ‬ ‫ُ َ ِّ‬ ‫َ َ َ َّ َ‬ ‫َْ ِ ِ ِْ َ ُّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ َ ِ ً ُِ ً‬ ‫‬ ‫‬
  5. 5. ‫- وعن �سهل بن �سعد ر�سي اهلل عنه عن النبي �سلى اهلل عليه و�سلم قال: «اإن ف اجلنة بابا يقال له الريان‬ ‫يدخل منه ال�شائمون يوم القيامة ل يدخل منه أاحد غيهم فاإذا دخلوا أاغلق فلم يدخل منه أاحد»‬ ‫من كنوز ال�سنة‬‫رواه البخاري وم�سلم والن�سائي والرتمذي، وزاد ومن دخله مل يظم أا أابدا‬ ‫أ‬ ‫�حاديث �صحيحة خمتارة‬‫- وعن معاذ بن جبل ر�سي اهلل عنه أان النبي �سلى اهلل عليه و�سلم قال له: أاال أادلك على أابواب اخلري، قلت بلى‬ ‫يا ر�سول اهلل، قال ال�سوم جنة وال�سدقة تطفىء اخلطيئة كما يطفىء املاء النار‬‫رواه الرتمذي يف حديث و�سححه وي أاتي بتمامه يف ال�سمت اإن �ساء اهلل وتقدم حديث كعب بن عجرة وغريه مبعناه.‬ ‫عن أابي هريرة ر�سي اهلل عنه قال قال ر�سول اهلل �سلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم:‬ ‫- وعن أابي أامامة ر�سي اهلل عنه قال:‬ ‫قال اهلل عز وجل كل عمل ابن اآدم له اإال ال�سوم فاإنه يل و أانا‬ ‫قلت يا ر�سول اهلل مرن بعمل قال عليك بال�سوم فاإنه ال عدل له‬ ‫أاجزي به وال�سيام جنة فاإذا كان يوم �سوم أاحدكم فال يرفث‬ ‫قلت يا ر�سول اهلل مرن بعمل قال عليك بال�سوم فاإنه ال عدل له‬ ‫وال ي�سخب فاإن �سابه أاحد أاو قاتله فليقل اإن �سائم اإن �سائم‬ ‫قلت يا ر�سول اهلل مرن بعمل قال عليك بال�سوم فاإنه ال مثل له‬ ‫والذي نف�س ممد بيده خللوف ال�سائم أاطيب عند اهلل من ريح‬‫رواه الن�سائي وابن خزية يف �سحيحه هكذا بالتكرار وبدونه وللحاكم و�سححه‬ ‫امل�سك لل�سائم فرحتان يفرحهما اإذا أافطر فرح بفطره واإذا لقي‬‫ويف رواية للن�سائي (�سحيح) قال: أاتيت ر�سول اهلل �سلى اهلل عليه و�سلم فقلت يا ر�سول اهلل مرن ب أامر ينفعني‬ ‫ربه فرح ب�سومه‬ ‫رواه البخاري واللفظ له وم�سلم‬ ‫اهلل به قال عليك بال�سيام فاإنه ال مثل له.‬ ‫ويف رواية للبخاري: يرتك طعامه و�سرابه و�سهوته من أاجلي‬‫- وعن أابي �سعيد ر�سي اهلل عنه قال قال ر�سول اهلل �سلى اهلل عليه و�سلم: «ما من عبد ي�شوم يوما ف �شبيل‬ ‫ال�سيام يل و أانا أاجزي به واحل�سنة بع�سر أامثالها‬ ‫الل تعاىل اإل باعد الل بذلك اليوم وجهه عن النار �شبعني خريف».‬ ‫ويف رواية مل�سلم : كل عمل ابن اآدم ي�ساعف احل�سنة بع�سر أامثالها‬‫رواه البخاري وم�سلم والرتمذي والن�سائي‬ ‫اإىل �سبعمائة �سعف‬ ‫قال اهلل تعاىل اإال ال�سوم فاإنه يل و أانا أاجزي به يدع �سهوته‬‫- عن أابي هريرة ر�سي اهلل عنه عن النبي �سلى اهلل عليه و�سلم قال: «من قام ليلة القدر اإميانا واحت�شابا غفر‬ ‫وطعامه من أاجلي لل�سائم فرحتان فرحة عند فطره وفرحة عند‬ ‫له ما تقدم من ذنبه ومن �شام رم�شان اإميانا واحت�شابا غفر له ما تقدم من ذنبه»‬ ‫لقاء ربه وخللوف فم ال�سائم أاطيب عند اهلل من ريح امل�سك.‬‫رواه البخاري وم�سلم و أابو داود والن�سائي وابن ماجه خمت�سرا‬ ‫‬ ‫‬
  6. 6. ‫رحم» فقلنا يا ر�سول اهلل كلنا نحب ذلك، قال « أافل يغدو أاحدكم اإىل امل�شجد فيتعلم أاو فيقر أا اآيتني من‬ ‫ويف رواية للن�سائي أان النبي �سلى اهلل عليه و�سلم قال من �سام رم�سان اإيانا واحت�سابا غفر له ما تقدم من ذنبه‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬‫كتاب الل عز وجل خي له من ناقتني وثلث واربع خي له من اربع ومن اعدادهن من البل» رواه م�سلم‬ ‫إ‬ ‫ومن قام ليلة القدر اإيانا واحت�سابا غفر له ما تقدم من ذنبه‬‫- وعن عائ�سة ر�سي اهلل عنها قالت قال ر�سول اهلل �سلى اهلل عليه و�سلم املاهر بالقراآن مع ال�سفرة الكرام‬ ‫قال اخلطابي قوله اإيانا واحت�سابا أاي نية وعزية وهو أان ي�سومه على الت�سديق والرغبة يف ثوابه طيبة به نف�سه‬ ‫ؤ‬‫البرة والذي يقر أا القراآن ويتتعتع فيه وهو عليه �ساق له أاجران ويف رواية والذي يقروه وهو ي�ستد عليه له‬ ‫غري كاره له وال م�ستثقل ل�سيامه وال م�ستطيل اليامه لكن يغتنم طول أايامه لعظم الثواب‬ ‫أ‬ ‫أاجران‬‫رواه البخاري وم�سلم‬ ‫- عن أان�س بن مالك ر�سي اهلل عنه قال دخل رم�سان فقال ر�سول اهلل �سلى اهلل عليه و�سلم: «اإن هذا ال�شهر قد‬ ‫ح�شركم وفيه ليلة خي من أالف �شهر من حرمها فقد حرم اخلي كله ول يحرم خيها اإل حمروم»‬‫- عن أابي ذر ر�سي اهلل عنه قال قلت يا ر�سول اهلل أاو�سني قال عليك بتقوى اهلل فاإنه ر أا�س االمر كله قلت يا‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ر�سول اهلل زدن قال عليك بتالوة القراآن فاإنه نور لك يف االر�س وذخر لك يف ال�سماء رواه ابن حبان.‬ ‫- وعن أابي أامامة ر�سي اهلل عنه عن النبي �سلى اهلل عليه و�سلم قال هلل عز وجل عند كل فطر عتقاء‬ ‫رواه أاحمد‬‫- وعن عبد اهلل بن عمرو بن العا�س ر�سي اهلل عنهما قال قال ر�سول اهلل �سلى اهلل عليه و�سلم: «يقال ل�شاحب‬ ‫ؤ‬ ‫أ‬‫القراآن اقرا وارق ورتل كما كنت ترتل ف الدنيا فاإن منزلك عند اآخر اآية تقروها» رواه الرتمذي و أابو داود وابن ماجه‬ ‫- عن أان�س بن مالك ر�سي اهلل عنه قال قال ر�سول اهلل �سلى اهلل عليه و�سلم: «ت�شحروا فاإن ف ال�شحور بركة»‬‫وابن حبان يف �سحيحه وقال الرتمذي حديث �سحيح ، قال اخلطابي جاء يف االثر أان عدد اآي القراآن على قدر درج‬ ‫أ‬ ‫رواه البخاري وم�سلم‬‫اجلنة فيقال للقارىء ارق يف الدرج على قدر ما كنت تقر أا من اآي القراآن فمن ا�ستوفى قراءة جميع القراآن‬‫ا�ستوىل على أاق�سى درج اجلنة يف االخرة ومن قر أا جزءا منه كان رقيه يف الدرج على قدر ذلك فيكون منتهى‬ ‫آ‬ ‫- عن عبد اهلل بن م�سعود ر�سي اهلل عنه قال قال ر�سول اهلل �سلى اهلل عليه و�سلم «من قر أا حرفا من كتاب الل‬ ‫الثواب عند منتهى القراءة.‬ ‫فله به ح�شنة وال�شنة بع�شر أامثالها ل أاقول امل حرف ولكن أالف حرف ولم حرف وميم حرف»‬ ‫رواه الرتمذي‬‫- وعن (عبد اهلل بن عمرو ر�سي اهلل عنه) ر�سي اهلل عنه أان ر�سول اهلل �سلى اهلل عليه و�سلم قال «ال�شيام‬‫والقراآن ي�شفعان للعبد يقول ال�شيام رب اإين منعته الطعام وال�شراب بالنهار ف�شفعني فيه ويقول القراآن‬ ‫- وعن عقبة بن عامر ر�سي اهلل عنه قال خرج علينا ر�سول اهلل �سلى اهلل عليه و�سلم ونحن يف ال�سفة فقال‬ ‫رب منعته النوم بالليل ف�شفعني فيه في�شفعان»‬ ‫« أايكم يحب أان يغدو كل يوم اإىل بطحان أاو اإىل العقيق في أاتي منه بناقتني كوماوين ف غي اإثم ول قطيعة‬‫رواه أاحمد.‬ ‫11‬ ‫01‬
  7. 7. ‫أاحاديث ال ت�سح ن�سبتها اإىل‬ ‫و عن أابي هريرة ر�سي اهلل عنه قال: قال ر�سول اهلل �سلى اهلل عليه‬ ‫أ‬ ‫و�سلم : «�ظلكم �صهركم هذ�، مبحلوف ر�صول �هلل �صلى �هلل عليه و�صلم،‬ ‫ما مر بامل�صلمني �صهر خري لهم منه، وال مر باملنافقني �صهر �صر لهم منه،‬ ‫أ‬ ‫مبحلوف ر�صول �هلل �صلى �هلل عليه و�صلم، �إن �هلل ليكتب �جره ونو�فله‬ ‫النبي �سلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫أ ؤ‬ ‫قبل �ن يدخله، ويكتب �إ�صره و�صقاءه قبل يدخله، وذلك �ن �ملومن يعد‬ ‫أ‬ ‫ؤ‬ ‫فيه �لقوة من �لنفقة للعبادة ويعد فيه �ملنافق �تباع غفالت �ملومنني،‬ ‫عن �سلمة بن قي�سر، أان ر�سول اهلل �سلى اهلل عليه‬ ‫ؤ‬ ‫و�تباع عور�تهم، فغنم يغنمه �ملومن»‬ ‫و�سلم قال: «من �صام يوما �بتغاء وجه �هلل، باعده‬ ‫ؤ‬ ‫وقال بندار يف حديثه: «فهو غنم للمومنني يغتنمه �لفاجر» رواه ابن خزية‬ ‫يف «�سحيحه» وغريه.‬ ‫�هلل من جهنم كبعد غر�ب طار وهو فرخ حتى مات‬ ‫ً‬ ‫هرما» رواه أابويعلى والبيهقي، و رواه الطبان ف�سماه (�سالمة) بزيادة أالف،‬ ‫ويف اإ�سناده عبداهلل بن لهيعة.‬ ‫وروي عن أابي هريرة أاي�س ًا قال: قال ر�سول اهلل �سلى اهلل عليه و�سلم:‬ ‫أ‬ ‫«�إذ� كان �ول ليلة من �صهر رم�صان نظر �هلل �إىل خلقه، و�إذ� نظر �هلل‬ ‫و روي عن أابي هريرة ر�سي اهلل عنه، قال: قال ر�سول‬ ‫أ أ‬ ‫أ ً‬ ‫�إىل عبد مل يعذبه �بد�، وهلل يف كل يوم �لف �لف عتيق من �لنار، فاإذ�‬ ‫اهلل �سلى اهلل عليه و�سلم: « لكل �صيء زكاة، وزكاة‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫كانت ليلة ت�صع وع�صرين، �عتق �هلل فيها مثل جميع ما �عتق يف �ل�صهر‬ ‫�جل�صد �ل�صوم، و�ل�صيام ن�صف �ل�صرب». رواه ابن ماجه.‬ ‫كله، فاإذ� كانت ليلة �لفطر �رجتت �ملالئكة، وجتلى �جلبار تعاىل‬ ‫أ‬ ‫بنوره، مع �نه ال ي�صفه �لو��صفون، فيقول للمالئكة وهو يف عيدهم من‬ ‫و عن أابي �سعيد اخلدري ر�سي اهلل عنه عن النبي‬ ‫�لغد: يا مع�صر �ملالئكة!‬ ‫�سلى اهلل عليه و�سلم قال: «من �صام رم�صان، وعرف‬ ‫أ‬ ‫- يوحى �إليهم- ما جز�ء �الجري �إذ� وفى علمه؟ تقول �ملالئكة : يوفى‬ ‫أ‬ ‫حدوده، وحتفظ ما ينبغي له �ن يتحفظ، كفر ما‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫�جره. فيقول �هلل تعاىل: «��صهدكم �ين قد غفرت لهم» رواه اال�سبهان.‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫قبله». رواه ابن حبان يف «�سحيحه» والبيهقي.‬‫1‬ ‫21‬
  8. 8. ‫و أان ت�سوموا خري لكم اإن كنتم تعلمون‬ ‫ال�شوم ووظائف الكبد:‬ ‫أ‬ ‫ال�شيام وقاية من المرا�س اجل�شمية والنف�شية:‬‫ال�سحوم املختزنة يف اجل�سم اإىل الكبد حتى‬ ‫من حكمة اخلالق تبارك وتعاىل تغري خاليا‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ثبت من خالل االبحاث الطبية فوائد وقائية لل�سيام �سد كثري من االمرا�س والعلل اجل�سمية‬‫توك�سد وينتفع بها، وي�ستخرج منها ال�سموم‬ ‫ؤ‬ ‫اجل�سم وتبدلها، ون�سوء خاليا جديدة توا�سل‬ ‫والنف�سية، ومنها على �سبيل املثال ال احل�سر:‬ ‫الذائبة منها.‬ ‫م�سرية احلياة حتى ي أاتي أاجل االن�سان، ففي‬ ‫إ‬ ‫أ‬ ‫تقوية جهاز املناعة الذي ي�ساهم بف�سل اهلل تعاىل يف مقاومة اجل�سم المرا�س كثرية.‬ ‫ؤ‬‫وبذلك يودي ال�سيام خدمة جليلة للخاليا‬ ‫كل ثانية يوت حوايل 521مليون خلية، و أاكث‬ ‫يقي اجل�سم من تكون ح�سيات الكلى، اإذ يرفع معدل ال�سوديوم يف الدم فيمنع تبلور أامالح‬‫الكبدية ب أاك�سدته لالحما�س الدهنية، كما‬ ‫أ‬ ‫من هذا العدد يتجدد يومي ًا يف �سن النمو،‬ ‫الكال�سيوم.‬‫ين�سط تلك اخلاليا فتعمل ب أاعلى معدل‬ ‫ومن هذه اخلاليا الكبد الذي يلعب دور ًا‬ ‫يخفف من الغريزة اجلن�سية وخ�سو�س ًا عند ال�سباب، وبذلك يقي اجل�سم من اال�سطرابات النف�سية‬‫كفاءتها والقيام بوظائفها ، فتقوم بالتهام‬ ‫رئي�سي ًا يف ت�سنيع وتخزين مواد حيوية هامة‬ ‫واالنحرافات ال�سلوكية.‬‫البكترييا، يقول د.ماك فادون: اإن كل اإن�سان‬ ‫ت�ساهم بدور فعال يف بناء خاليا اجل�سم، كما‬ ‫َّ‬‫يحتاج اإىل ال�سوم، واإن مل يكن مري�س ًا، الن‬ ‫أ‬ ‫يقوم بعمليات دقيقة ومن�سقة حلفظ احلياة‬ ‫امل�سدر: عامل الغذاء.‬ ‫أ‬ ‫أ‬‫�سموم االغذية واالدوية جتتمع يف اجل�سم،‬ ‫من العطب والدمار، فهو اجلهاز الرئي�سي‬ ‫ال�شوم وال�شمنة:‬‫فتجعله كاملري�س وتثقله، فيقل ن�ساطه فاإذا‬ ‫يف تنظيف اجل�سم من ال�سموم.وخاليا الكبد‬ ‫ال�سوم هو خري فر�سة لعمل برنامج لتخفيف الوزن ب�سرط‬‫�سام االن�سان تخل�س من أاعباء هذه ال�سموم،‬ ‫إ‬ ‫تبلغ حوايل من 003:002 مليار خلية تتجدد‬ ‫أان ي�ساحبه اعتدال عند الفطر، وقد ثبت علمي ًا أانه يخل�س‬ ‫و�سعر بن�ساط وقوة ال عهد له بهما من قبل.‬ ‫كل أاربعة �سهور وهي من أاهم و أان�سط خاليا‬ ‫اجل�سم من ال�سحوم املرتاكمة التي تعد عبئ ًا على البدن.‬ ‫اجل�سم. ويف ال�سيام تتحول كميات هائلة من‬‫امل�سدر: ال�سيام و أاثره على وظائف الكبد‬‫د. عبد اجلواد ال�ساوي.‬ ‫1‬ ‫1‬
  9. 9. ‫ولقد بينت ال�سنة املطهرة أاهمية الت�سبح بالتمر لطرد الداء ومقاومة ال�سحر..ففي احلديث ال�سريف الذي رواه‬‫االمام م�سلم.. أان ر�سول اهلل �سلى اهلل عليه و�سلم قال: (من ت�سبح ب�سبع مترات عجوة، مل ي�سره يف ذلك اليوم‬ ‫إ‬ ‫�سم وال �سحر).‬ ‫ولقد كان النبي �سلى اهلل عليه و�سلم ي�سغه ثم يحنك به حلق املولود.‬‫وقد أاثبتت درا�سة قام بها باحثون بريطانيون، أان تناول الطفل للمواد ال�سكرية االولية يف �سهوره االوىل وخا�سة‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫بيت المتر فيه جياع أاهله‬ ‫ؤ‬ ‫أ‬‫يف اال�سبوع االول من عمره، يقلل من اإح�سا�سه باالمل خالل الفحو�س املوملة، مثل فح�س ف�سيلة الدم ، عملية‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫اخلتان..‬‫زمنة طويلة، وهو م�سدر دخل قومي لبع�س‬ ‫والتمر يلعب دور ًا هام ًا يف حياة أاهل البادية، فهو غذاء رئي�س منذ اأ‬ ‫ثمرة غنية باملواد الكربوهيدراتية، وغذاء مركز �سهل اله�سم، ثالثة أارباعه تقريب ًا �سكر، فهو م�سدر جيد لتوليد‬‫البلدان يف العامل، والدول العربية تنتج منه حوايل 5،27% من اإنتاج العامل �سواء ًا اخلام أاو امل�سنع وت أاتي م�سر‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫الطاقة يف اجل�سم، ف�سال عن بع�س الدهون والفيتامينات والبوتني، وهذه االهمية الغذائية يغفل كثري من النا�س‬ ‫والعراق واململكة العربية ال�سعودية وتون�س واجلزائر على ر أا�س الدول املنتجة.‬ ‫عنها.‬‫ولقد أا�سار القراآن الكرمي اإىل مكانة نخلة التمر يف �ست وع�سرين اآية موزعة على �ست ع�سرة �سورة، يرتبط معظم‬ ‫هذه القيمة الغذائية العالية جعلت بع�س النا�س يطلقوا على التمر لفظة (املنجم) لغناها باملعادن املختلفة فتناول‬ ‫ذكره فيها باجلنة أاو بلفظ جنة.‬ ‫001جرام منه متد اجل�سم بكامل احتياجاته من املغني�سوم واملنجنيز والنحا�س والكبيت، وبن�سف حاجته من‬‫ومن نافلة القول، أان امل�ساحة املزروعة للنخيل حول العامل تقدر بحوايل 008 أالف هكتار، وي�سل عمر نخلة التمر‬ ‫احلديد، وربع حاجته من الكال�سيوم والبوتا�سيوم، كما يحتوي على ن�سبة عالية من ال�سوديوم والفلور الذي يتوفر‬‫اإىل ما يقرب من 051 عام، وهي بطيئة النمو، وتنق�سم اإىل ذكر و أانثى، وي�سمي العرب الذكر فحل واالنثى نخلة،‬ ‫أ‬ ‫أا�سا�س يف متور املدينة النبوية، كما يعتب التمر م�سدر جيد حلم�س الفوليك.‬ ‫والنخلة تمل بعد خم�س �سنوات من زراعتها.‬ ‫ولعل ذلك كله يكون واحدة من احلكم التي ب�سببها كان النبي �سلى اهلل عليه و�سلم يفطر على التمر بعد �سيامه‬ ‫وعراجني التمر يكن أان تمل 0071 مترة ي�سل وزنها 11كجم،‬ ‫يف رم�سان وغريه ملا فيه من هذه البكة بل أان النبي �سلى اهلل عليه و�سلم عد أا�سحاب البيت الذي ال يوجد فيه‬ ‫تنمو على النخيل، وتكون ثمارها فاقعة االحمرار أاو ذهبية �سفراء.‬ ‫ؤ‬ ‫متر جياع كما جاء يف احلديث الذي روته أام املومنني عائ�سة قالت: قال ر�سول اهلل �سلى اهلل عليه و�سلم : (بيت‬ ‫ولقد تغنى العرب يف أا�سعارهم بالنخل باعتباره أامري احلقول‬ ‫ال متر فيه جياع أاهله) رواه م�سلم. والتمر مهدئ لالع�ساب، ويف الوقت نف�سه يقوم بتن�سيط الدورة الدموية،‬ ‫أ‬ ‫ٌ‬ ‫وطعام الغني والفقري، ومن ذلك ما قاله ال�ساعر أاحمد �سوقي :‬ ‫أ‬ ‫وتقوية االع�ساب، ولقد اختاره اهلل تعاىل الطعام مرمي البتول دون غريه من الثمار، حني و�سعت نبي اهلل عي�سى‬ ‫إ‬ ‫أاهذا هو النخل ملك الريا�س أامري احلقول عرو�س العزب‬ ‫عليه ال�سالم ... قال تعاىل ))وهزي اإليك بجذع النخلة ت�ساقط عليك رطب ًا جني ًا(( مرمي.فهو مفيد يف حاالت‬ ‫طعـ ــام الفقيــر وحلـوى الغنـي وزاد الـم�ســافــر والـمغت ــرب‬ ‫أ‬ ‫الوالدة اإذ يحتوي على هرمون (البيوتو�سني) الذي يعمل على انقبا�س االوعية الدموية يف الرحم فيقلل ويخفف‬ ‫من كمية النزيف بعد الوالدة.‬ ‫1‬ ‫1‬
  10. 10. ‫وفاء بالعهد:‬ ‫حدث يف رم�سان:‬‫خذنا‬‫قال حذيفة بن اليمان ر�سي اهلل عنه: «ما منعني أان أا�سهد بدر ًا اإال أان خرجت أانا و أابي، ح�سيل، قال فاأ‬‫كفار قري�س، قالوا: اإنكم تريدون ممد ًا؟ فقلنا: ما نريد اإال املدينة، ف أاخذوا منا عهد اهلل وميثاقه لنن�سرفن‬ ‫يوم الفرقان‬‫اإىل املدينة وال نقاتل معهم، ف أاتينا ر�سول اهلل �سلى اهلل عليه و�سلم ف أاخبناه اخلب، فقال: «ان�سرفا، نفي لهم‬ ‫بعهدهم، ون�ستعني اهلل عليهم». رواه م�سلم.‬ ‫(غزوة بدر �لكربى ) 71رم�صان �ل�صنة �لثانية للهجرة‬ ‫�ول �المر :‬‫أ‬ ‫أ‬ ‫ِ‬ ‫ؤ‬‫كان أاول االمر االعداد االلهي للفئة املومنة من ال�سحابة عندما أُامروا بالهجرة من مكة اإىل املدينة تاركني خلفهم‬ ‫إ‬ ‫أ إ‬ ‫ُتعد غزوة بدر الكبى أاوىل املعارك الع�سكرية الكبى التي خا�سها اال�سالم �سد الكفر،‬ ‫إ‬ ‫َ‬‫أاموالهم وديارهم يف �سبيل اهلل، فا�ستولت قري�س على هذه االموال واالمالك وبد أات ت�ستفيد هي منها، لذلك‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ذن اهلل‬ ‫وقد أا�سماها ربنا تبارك وتعاىل بيوم الفرقان، النها فرقت بني احلق والباطل واأ‬ ‫أ‬‫عندما علم النبي �سلى اهلل عليه و�سلم بقدوم قافلة جتارية لقري�س من ال�سام مارة باملدينة، عزم على اعرتا�سها‬ ‫تعاىل للحق أان يظهر ويعلو جنمه بعد ظلمات طويلة عا�ستها الب�سرية من لدن عي�سى‬ ‫وتعوي�س ال�سحابة بع�س ًَا مما فقدوه يف مكة.‬ ‫عليه ال�سالم، وحتى بعثة النبي �سلى اهلل عليه و�سلم.‬‫فلما ع ِلم أابو �سفيان بن حرب قائد القافلة بذلك غري طريقه لينقذ القافلة ، ثم أار�سل اإىل قري�س رجل يخبهم‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫وتُعتب غزوة بدر أاول امتحان حقيقي لل�سحابة ر�سوان اهلل عليهم عند مالقاة العدو يف‬‫باالمر، وعلى الفور وعند �سماع قري�س اخلب خرجت يف خيلها وخيالئها مفتخرة بنف�سها لتنقذ جتارتها، ثم‬ ‫أ‬ ‫بذل النف�س واملال يف �سبيل اهلل، ومتحي�س لقدراتهم االيانية، وهم فئة قليلة ال تتجاوز‬ ‫إ‬‫�ساء اهلل تبارك وتعاىل أان ينجو أابو �سفيان وقافلة قري�س، ف أا�سرع عندئذ أابو �سفيان باجتاه مكة. وعلمت قري�س‬ ‫الثالثمائة اإال بقليل، أامام قوة امل�سركني التي جتاوزت االلف رجل.‬ ‫أ‬‫بنجاة القافلة بعد خروجها من مكة، و أابى أابو جهل أان يعود اإىل مكة و ًأا�سر أان ُتكمِ ل قري�س امل�سري نحو املدينة‬ ‫ّ َ‬ ‫وهي أاوال و أاخري ًا اختيار من اهلل ال اختيار من أاحد ون�سر من اهلل وحده ليق�سي أامر ًا‬ ‫ً‬ ‫لقتال النبي �سلى اهلل عليه و�سلم و أا�سحابه، وا�ستكب هو وجنوده وقال : « واهلل ال نرجع حتى نرد بدراً‬‫َ ، فنقيم‬ ‫كان مفعوال ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة ، قال تعاىل: «فلم تقتلوهم‬ ‫َّ‬ ‫ً‬‫بها ثالث ًا فننحر اجلزر ونطعم الطعام ون�سقي اخلمر وتعزف وتغني لنا القيان، وت�سمع بنا العرب، فال يزالون‬ ‫ولكن الل قتلهم، وما رميت اإذ رميت ولكن الل رمى» االنفال.‬ ‫أ‬ ‫يهابوننا أابد ًا».‬ ‫ولي�س املقام هنا هو �سرد ق�سة الغزو كاملة واإنا هو اإلقاء ال�سوء على بع�س �سور االيان‬ ‫إ‬ ‫والثبات والوالء، التي أانعم اهلل تعاىل بها على ال�سحابة ر�سوان اهلل عليهم، لعلها تكون‬ ‫مو�قف خالدة:‬ ‫عامل من عوامل ثبات االيان يف قلوبنا، وحافز ًا لنا على التحلي بال�سب واحلكمة‬ ‫إ‬‫�سريوا علي‬‫َّ‬ ‫عندما علم النبي �سلى اهلل عليه و�سلم بقدوم قري�س و أانها تريد احلرب، قام اإىل أا�سحابه وقال اأ‬ ‫واالعداد ال�سحيح جليل ربان.‬‫إ‬ ‫1‬ ‫1‬
  11. 11. ‫حدث يف رم�سان: يوم الفرقان‬ ‫حمبة يف �هلل:‬ ‫أايها النا�س!! فقام أابو بكر ال�سديق ر�سي اهلل عنه فقال و أاح�سن، ثم قام عمر بن اخلطاب فقال و أاح�سن ف أاثنى‬‫�سحابه ويف يده قدح(�سهم) ينظم به القوم، فمر ب�سواد‬‫ٍ‬ ‫وقف ر�سول اهلل �سلى اهلل عليه و�سلم ينظم �سفوف اأ‬ ‫عليهما النبي �سلى اهلل عليه و�سلم، ثم قام املقداد بن عمرو وقال: يا ر�سول اهلل ِام�س ملا أاراك اهلل فنحن معك،‬ ‫ِ‬‫بن غزية ر�سي اهلل عنه وهو متقدم وبارز من ال�سف، فوكزه النبي �سلى اهلل عليه و�سلم بالقدح يف بطنه وقال‬ ‫نت‬ ‫واهلل ال نقول لك كما قالت بنو اإ�سرائيل ملو�سى» اذهب أانت وربك فقاتال اإنا هاهنا قاعدون» ولكن اذهب اأ‬‫« ِا�ست ِو يا �سواد»، فقال يا ر�سول اهلل أاوجعتني وقد بعثك اهلل باحلق والعدل، ف أاقدن (يريد أان يقت�س لنف�سه)‬ ‫وربك فقاتال اإنا معكما مقاتلون، فوالذي بعثك باحلق لو �سرت بنا اإىل َبرك ال ِغماد( قيل أانها باليمن وقيل ب أار�س‬‫فك�سف النبي �سلى اهلل عليه و�سلم عن بطنه وقال له: ا�ستقد، فاعتنقه �سواد وقبل بطنه، فقال له النبي �سلى اهلل‬ ‫ِ‬ ‫احلب�سة) جلالدنا معك من دونه حتى تبلغه، فقال له ر�سول اهلل �سلى اهلل عليه و�سلم خري ًا و دعا له.ثم قال النبي‬‫ن ي�س‬ ‫عليه و�سلم: ما حملك على هذا يا �سواد؟ قال: يا ر�سول اهلل ح�سر ما ترى ف أاردت أان يكون اآخر العهد بك اأ‬ ‫�سلى اهلل عليه و�سلم: أا�سريوا علي أايها النا�س»وك أانه يريد أان ي�سمع ر أاي االن�سار فهم أاكث اجلي�س» فوقف �سعد‬ ‫أ‬ ‫َّ‬ ‫جلدي جلدك، فدعا له النبي �سلى اهلل عليه و�سلم بخري.‬ ‫منا بك و�سدقناك و�سهدنا‬ ‫بن معاذ ر�سي اهلل عنه فقال: واهلل لك أانك تريدنا يا ر�سول اهلل، قال: أاجل، قال: قد اآ‬ ‫أان ما جئت به هو احلق، و أاعطيناك على ذلك عهودنا ومواثيقنا على ال�سمع والطاعة، فام�س يا ر�سول اهلل ملا‬ ‫ِ‬ ‫�ول �للقاء:‬ ‫أ‬ ‫أاردت فنحن معك، فوالذي بعثك باحلق لو ا�ستعر�ست بنا هذا البحر فخ�سته خل�سناه معك ما تخلف منا رجل‬‫كانت بداية القتال خروج نفر من فريق امل�سركني، هم عتبه و�سيبة ِابنا ربيعة ومعهم الوليد بن عتبة، يدعون‬ ‫واحد، وما نكره أان تلقى بنا عدونا غد ًا، واإنا ل�سب يف احلرب ، �سدق عند اللقاء، لعل اهلل يريك منا ما تقر به‬ ‫ُ‬ ‫ُ ٌُ‬ ‫ٌ‬ ‫ؤ‬ ‫أ‬ ‫للمبارزة فخرج اإليهم �سباب من االن�سار، فقالوا لهم: ما لنا بكم حاجة، ليخرج اإلينا اكفاونا من قومنا.‬ ‫عينك، ف�سر بنا على بركة اهلل.‬ ‫ِ‬ ‫نظر اإىل م�سارع القوم.‬ ‫ف�سر النبي �سلى اهلل عليه و�سلم لذلك، ثم قال �سريوا و أاب�سروا واهلل لك أان اأ‬ ‫َُ‬‫فقال النبي �سلى اهلل عليه و�سلم : قم يا حمزة، قم يا عبيدة، قم يا علي، فقاموا على الفور وبارزا الثالثة، فلم‬‫يهل حمزة �سيبة أان قتله، و أاما علي فقتل الوليد بن عتبة، وبقي عبيدة يبارز عتبة حتى أا�ساب كل واحد من‬‫االخر، فكر علي وحمزة على عتبة فقتاله، ثم حمال عبيدة بن احلارث وقد قطعت رجله، فلما أاتوا به النبي �سلى‬ ‫َّ‬ ‫آ‬ ‫مدد من �ل�صماء:‬‫اهلل عليه و�سلم قال له عبيدة: ال�ستُ �سهيد ًا يا ر�سول اهلل؟ قال: بلى... ثم أا�سلم روحه اإىل بارئها عند العودة اإىل‬ ‫ر أاى ال�ساحبة ر�سوان اهلل عليهم أان يبنوا عري�س ًا للنبي �سلى اهلل عليه و�سلم يدير منه املعركة، فنزل النبي �سلى‬ ‫املدينة.‬ ‫اهلل عليه و�سلم على ر أايهم، وعندما فرغوا منه دخله النبي �سلى اهلل عليه و�سلم ومعه أابو بكر ال�سديق ر�سي اهلل‬ ‫عنه ثم وقف النبي �سلى اهلل عليه و�سلم متوجه ًا اإىل القبلة رافع ًا يديه يدعو ربه قائال: «اللهم هذه قري�س قد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رك�صا �إىل �جلنة:‬ ‫أاقبلت يف خيالئها وفخرها، تادك وتكذب ر�سولك، اللهم فن�سرك الذي وعدتني، اللهم اإن تهلك هذه الع�سابة‬‫برز خالل موقعة بدر مواقف اإيانية تظل خالدة أابد الدهر ت�ستحث امل�سلمني لن�سرة دينهم والت�سحية والفداء‬ ‫من أاهل اال�سالم ال تعبد يف االر�س، اللهم أاجنز يل ما وعدتني، اللهم ائتني ما وعدتني»، فما زال يهتف بربه حتى‬ ‫أ‬ ‫إ‬ ‫ؤ‬ ‫�سقط رداوه من على كتفه، فو�سعه عليه أابو بكر ثم قال: كفاك م َّنا �سدتك ربك، فاإنه �سينجز لك ما وعدك، ثم‬‫بالغايل والنفي�س يف �سبيل اهلل، من هذه املواقف موقف ال�سحابي اجلليل عمري بن احلمام وذلك حينما خرج‬‫النبي �سلى اهلل عليه و�سلم من عري�سه وهو يقول « �س ُيهزم اجلمع ويولون الدبر» القمر، ثم قال: والذي نف�سي‬ ‫أاغفى النبي �سلى اهلل عليه و�سلم اإغفاءة وانتبه ثم قال: يا أابا بكر أاب�سر اتاك ن�سر اهلل، هذا جبائيل اآخذ بعنان‬ ‫ً‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫فر�سه، فانزل اهلل قوله تعاىل «اإذ ت�شتغيثون ربكم فا�شتجاب لكم اين ممدكم بالف من امللئكة مردفني» االنفال‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫12‬ ‫02‬
  12. 12. ‫حدث يف رم�سان: يوم الفرقان‬ ‫بطولة �صبيان:‬ ‫َّ‬ ‫بيده ال يقاتلهم اليوم رجل ف ُيقتل �سابر ًا مت�سب ًا مقبال غري مدبر اإال أادخله اهلل اجلنة ثم قال ال�سحابه، قوموا‬ ‫أ‬ ‫ً‬‫وقف ال�سحابي اجلليل عبد الرحمن بن عوف ر�سي اهلل عنه يف ال�سف ينظر عن يينه وي�ساره، فاإذا هو‬ ‫اإىل جنة عر�سها ال�سموات واالر�س، فقال عمري بن احلمام: بخ بخ، ما بيني وبني أان أادخل اجلنة اإال أان يقتلني‬ ‫ٍ ٍ‬ ‫أ‬‫بغالمني من االن�سار حديثة أا�سنانهما، فغمزه أاحدهم وقال: يا عم! هل تعرف أابا جهل؟؟ قال: نعم، وما حاجتك‬ ‫ٌ‬ ‫أ‬ ‫هوالء، فقال له النبي �سلى اهلل عليه و�سلم: ما يحملك على قول بخ بخ ؟! قال يا ر�سول اهلل رجاء أان أاكون من‬ ‫ٍ ٍ‬ ‫ؤ‬‫اإليه يا ابن أاخي؟قال: أُاخبتُ أانه �سب ر�سول اهلل �سلى اهلل عليه و�سلم ، والذي نف�سي بيده لئن ر أايتُه ال يفارق‬ ‫ِ‬ ‫أاهلها، فقال له النبي �سلى اهلل عليه و�سلم: أانت من أاهلها.ف أاخرج عمري مترات من جرابه وقال: لئن حييت حتى‬ ‫ا، فتعجب عبد الرحمن بن عوف من ذلك.‬ ‫أ‬ ‫�سوادي �سواد ُه حتى يوتُ االعجل منَّ‬ ‫َ‬ ‫اآكل هذه التمرات اإنها حلياة طويلة، ثم أالقى بها وقاتل حتى ق ِتل ر�سي اهلل عنه ، وقد ذكر الطبي أان عمري ًا‬ ‫ُ َ‬‫بي جهل ي�سي يف النا�س، فقال:‬ ‫ٍ‬ ‫ثم غمزه االخر فقال له مثل االول، فلم يلبث عبد الرحمن بن عوف أان نظر اإىل اأ‬ ‫أ‬ ‫آ‬ ‫قاتل وهو ين�سد:‬‫أاال تريان!! هذا �ساحبكما الذي ت�س أاالن عنه، فتقدما وابتدراه ب�سيفيهما حتى خر �سريع ًا يف دمه ثم ان�سرفا اإىل‬ ‫َّ‬ ‫رك�سـ ـ ـ ـ ًا اإلــى اهلل بغب ــر زاد اإال التقى وعمل الـمعاد‬‫ر�سول اهلل ف أاخباه، فقال: أا ُيكما قتله؟ فقال كل واحدٍ منهما: أانا قتلته. فقال: هل م�سحتما �سيفيكما؟ قاال: ال،‬ ‫ُ‬ ‫وال�سب يف اهلل على اجلهاد وكل زاد عر�سة للنفاد‬‫فنظر النبي �سلى اهلل عليه و�سلم يف ال�سيفني فقال: كالكما قتله. ثم مر ال�سحابي اجلليل عبد اهلل بن م�سعود‬ ‫َّ‬ ‫غري التقى والب و الر�ساد‬‫خزان‬ ‫ب أابي جهل وهو ينازع، فو�سع رجله على عنق أابي جهل ثم قال: هل أاخزاك اهلل يا عدو اهلل؟ قال: ومباذا اأ‬‫أاعمد رجل قتلتموه!( يعني أاكب و أاعظم رجل قتلتموه)، ثم قال أابو جهل: أاخبن ملن الدائرة؟ قال: هلل ولر�سوله،‬ ‫والء وبر�ء:‬‫فقال: لقد ارتقيتَ يا رويعي الغنم مرتقى �سعب ًا!! قال ابن م�سعود: اإن قاتلك، قال: ما أانت ب أاول عبد قتل �سيده،‬ ‫قام ال�سحابي اجلليل أابو عبيدة بن اجلراح ليدخل اإىل �ساحة املعركة ولكنه كلما أاراد أان يتقدم يعرت�سه‬‫أاما اإن أا�سد �سيء لقيته اليوم قتلك اإياي، ف�سربه عبد اهلل ف أاوقع ر أا�سه بني رجليه، فحمله اإىل ر�سول اهلل �سلى‬ ‫فار�س من امل�سركني ب�سيفه ليمنعه من الدخول، فيذهب أابو عبيدة ر�سي اهلل عنه جهة اليمني، فيعرت�سه الفار�س‬‫اهلل عليه و�سلم ، ف�سجد النبي �سلى اهلل عليه و�سلم �سكر ًا هلل وقال: اهلل أاكب احلمد هلل الذي �سدق وعده ون�سر‬ ‫فيذهب جهة الي�سار، فيعرت�سه الفار�س، وكان أابو عبيدة ينحرف عن طريقه ويتحا�ساه خ�سية أان يقتله ولكنه‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫عبده وهزم االحزاب وحده، ثم قال: هذا فرعون هذه االمة.‬ ‫يف نهاية االمر مل يجد ُبد اإال أان يزيحه من طريقه، ف�سربه بال�سيف يف ر أا�سه �سربة ف َلقت هامته فلقتني فخر‬ ‫ً َ َ‬ ‫أ‬ ‫ؤ‬‫ثم أامر النبي �سلى اهلل عليه و�سلم أان تطرح روو�س الكفر يف القليب، فلما مت ذلك، وقف عليهم النبي �سلى اهلل‬ ‫�سريع ًا ............... أاتدري أاخي القارئ من هذا الفار�س امل�سرك املعاند الذي حاول منع أابا عبيدة من دخول‬‫عليه و�سلم ثم قال:» يا أاهل القليب هل وجدمت ما وعد ربكم حق ًا، فاإن وجدت ما وعدن ربي حق ًا؟ بئ�س الع�سرية‬ ‫املعركة......اإنه والده.........لقد ترفع أابو عبيدة عن كل ن�سب ورابطة اإال ن�سب واحد ورابطة واحدة هي رابطة‬ ‫كنتم لنبيكم، كذبتمون و�سدقني النا�س، و أاخرجتمون واآوان النا�س، وقاتلتمون ون�سرن اهلل».‬ ‫اال�سالم اخلالدة.‬ ‫إ‬ ‫بيه عبد الرحمن‬ ‫وهذا عمر بن اخلطاب يتقدم قيقتل خاله العا�س بن ه�سام، وهذا أابو بكر ال�سديق يبحث عن اأ‬ ‫اللهم �سلي على عبدك ور�سولك ممد وعلى اآله و�سحبه و�سلم ت�سليم ًا كثري ًا.‬ ‫الذي كان مع فريق امل�سركني اآنذاك، ليقتله ولكنه مل يدركه.‬ ‫واحلمد هلل رب العاملني.‬ ‫اإنها قيم يف الوالء أاعلى من م�ستوى الفهم يف هذا الواقع الذي نعي�سه اليوم، ولكنها أُا�س�س وقواعد فهمها أاولئك‬ ‫ٌ‬ ‫ال�سحابة واعتقدوها وعا�سوا بها ولذلك ر�سي اهلل عنهم ور�سوا عنه.‬ ‫2‬ ‫22‬

×