كتاب سيبويه
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×
 

كتاب سيبويه

on

  • 3,227 views

Al Kitab de Sybwayh

Al Kitab de Sybwayh

Statistics

Views

Total Views
3,227
Views on SlideShare
3,227
Embed Views
0

Actions

Likes
5
Downloads
67
Comments
1

0 Embeds 0

No embeds

Accessibility

Categories

Upload Details

Uploaded via as Adobe PDF

Usage Rights

© All Rights Reserved

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Processing…
  • المعهد العربي للتطوير الإداري
    Arab Institute for Management Development
    AIMD

    البرنامج التدريبي
    أساليب تحليل المشكلات وصناعة القرارات
    مقر الإنعقاد : القاهرة – جمهورية مصر العربية
    خلال الفترة من 5 يناير إلي 9 يناير 2014

    بهدف تزويد المشاركين بالأساليب العلمية فى تحليل وحل المشكلات وإكسابهم الجوانب الإدارية والقانونية فى صناعة القرار لخدمة الإدارة العليا، كان انعقاد هذا البرنامج التدريبي والذي يعرض من خلال إطاره العام إلى : المشكلات ( مفهومها – أنواعها- أساليب التعامل معها)، أسس وخطوات تشخيص وتحليل المشكلات، مهارات وأدوات جمع وتحليل البيانات، الأسلوب العلمى لحل المشكلات، الإبداع والعمل الجماعى فى حل مشكلات العمل، القرار (المفهوم – الأهمية - الأبعاد ذات العلاقة)، دورة صنع القرار، نظم دعم القرار، تحليل المشاكل وتقييم بدائل القرارات. مستهدفين فى ذلك رؤوساء مجالس الإدارة ومديرى العموم ومديرى الإدارات ورؤساء الوحدات والأقسام ومتخذى القرار بالوزارات والمؤسسات والهيئات والمصالح والمنظمات والمجالس المحلية والرقابية.
    وبهذه المناسبة يسعدنا دعوتكم للمشاركة وتعميم خطابنا على المهتمين بموضوع البرنامج التدريبى وإفادتنا بمن تقترحون توجيه الدعوة لهم علما بأن رسوم المشاركة 1400 دولار أمريكي للفرد او ما يعادلها.

    لمزيد من المعلومات يمكنكم التواصل مع
    مدير التدريب الأستاذ/ ياســـر دســوقــــي

    جـــوال 00201123253337 / 00201097905533

    هـــاتــــف0020237795946 / 0020237795948

    فاكـس 0020237795961
    البريد الإلكترونى YasserDessouky2014@Gmail.com
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Processing…
Post Comment
Edit your comment

كتاب سيبويه كتاب سيبويه Document Transcript

  • ‫تم تصدير هذا الكتاب آليا بواسطة‬ ‫المكتبة الشاملة‬ ‫(اضغط هنا لالنتقال إلى صفحة المكتبة الشاملة على اإلنترنت)‬ ‫الكتاب : كتاب سيبويه‬ ‫المؤلف : أبو البشر عمرو بن عثمان بن قنبر سيبويه‬ ‫سنة ال الدة / سنة الوفاة 180 هـ‬ ‫و‬ ‫تحقيق عبد السالم محمد هارون‬ ‫دار النشر : دار الجيل ـ بيروت‬ ‫عدد األج اء 4‬ ‫ز‬ ‫ع]‬‫[ ترقيم الشاملة موافق للمطبو‬ ‫بسم اهلل الرحمن حيم‬ ‫الر‬ ‫الكتاب : كتاب سيبويه‬ ‫المؤلف : أبو البشر عمرو بن عثمان بن قنبر سيبويه‬ ‫سنة ال الدة / سنة الوفاة 180 هـ‬ ‫و‬ ‫تحقيق عبد السالم محمد هارون‬ ‫دار النشر : دار الجيل ـ بيروت‬ ‫عدد األج اء 4‬ ‫ز‬ ‫ع]‬‫[ ترقيم الشاملة موافق للمطبو‬‫(/)‬ ‫بسم اهلل الرحمن حيم‬ ‫الر‬ ‫وبه نستعين وصلى اهلل على محمد وعلى آله وسلم | قال أبو عبد اهلل محمد بن يحي : ق أت على‬ ‫ر‬
  • ‫ابن و َّد ، وهو ينظر‬ ‫َال‬ ‫____________________‬‫(0/3)‬ ‫َّح‬ ‫ٍ‬ ‫في كتاب أبيه . وسمعته ُقر على أبي جعفر أحمد بن محمد ، المعروف بابن الن َّاس وأخذه |‬ ‫َ‬ ‫ي أ‬ ‫وأخذه أبو القاسم بن الد عن أبيه عن المبرد وأخذه أبو جعفر عن الزجاج عن المبرد | ورواه المبرد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫و‬ ‫َ‬ ‫عن المازني عن األخفش عن سيبويه‬ ‫____________________‬‫(0/4)‬ ‫| الحمد هلل الذي افتتح بالحمد كتابه ، وجعله آخر دعاء أهل الجنة فقال جل ثناؤه : ! 2 < وآخر‬ ‫ّ‬ ‫دعواهم أن الحمد هلل رب العالمين > 2 ! | وصلى اهلل على محمد خاتم النبيين وعلى آله َّيبين |‬ ‫الط‬ ‫قال لنا أبو جعفر أحمد بن محمد لم يزل أهل العربية يفضلون كتاب أبي بشر عمرو بن عثمان بن‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫قنبر المعروف بسيبوية حتّى لقد قال محمد بن يزيد لم يعمل كتاب في علم من العلوم مثل كتاب‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫َُْ‬ ‫سيبويه وذلك أن الكتب المصنفة في العلوم مض َّ ة إلى ها وكتاب سيبويه ال يحتاج من فهمه‬ ‫غير‬ ‫ُ ْ طر‬ ‫َّ‬ ‫ي قال سمعت الجرمى يقول‬ ‫ُ َ ْ َّ‬ ‫إلى غي ه | وقال سمعت أبا بكر بن شقَير يقول حدثني أبو جعفر الطبر‬ ‫ُ‬ ‫ر‬ ‫أنا مذ‬ ‫ُْ‬ ‫____________________‬‫(0/5)‬ ‫ثالثون أ ِى الناس في الفقه من كتاب سيبويه | قال فحدثت به محمد يزيد على وجه التعج‬ ‫ُّب‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ُفت‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫واإلنكار فقال أنا سمعت الجرمى يقول هذا - وأومأ بيديه إلى أذنيه وذلك أن أبا عمر الجرمى كان‬ ‫صاحب حديث ، فلما علم كتاب سيبويه تف ّه في الحديث إذ كان كتاب سيبويه َّم منه النظر‬ ‫يتعل‬ ‫ق‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫والتَّفتيش انتهى | قال أبو جعفر وقد حكى بعض النحويين أن الكسائى قر على األخفش كتاب‬ ‫أ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬‫سيبويه ودفع له مائتي دينار | وحكى أحمد بن جعفر أن كتاب سيبويه وجد بعضه تحت وسادة َّاء‬ ‫الفر‬
  • ‫التي كان يجلس عليها | وأصل ما جاء به سيبويه عن الخليل | قال أبو جعفر وسمعت أبا إسحاق‬ ‫يقول إذا قال سيبويه بعد قول‬ ‫____________________‬‫(0/6)‬ ‫َّ‬ ‫الخليل وقال غي ه فإنما يعنى نفسه ألنه أجل الخليل عن أن يذكر نفسه معه واذا قال وسألته فإنما‬ ‫ر ّ‬ ‫يعنى الخليل | وقال أبو إسحاق إذا تأملت األمثلةَ من كتاب سيبويه تبينت أنه أعلم الناس باللغة |‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ َ‬‫قال أبو جعفر وحدثني علي بن سليمان قال حدثنى محمد بن يزيد أن المفتَّشين من أهل العربية ومن‬ ‫َ‬ ‫له المعرفُة ُّغة تتبعوا على سيبويه األمثلةَ فلم يجدوه ترك من كالم العرب َّ ثالثة أَمثلة منها‬ ‫إال‬ ‫َ‬ ‫بالل‬ ‫َ ْ ِ‬ ‫ُّ ِ‬‫الهُندلع وهي بقلة والدرداقس وهو عظم في القفا وشمنصير وهو اسم أرض | وقال أبو إسحاق حدثني‬ ‫َْ ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫القاضي إسماعيل بن إسحاق قال حدثني‬ ‫____________________‬‫(0/7)‬ ‫ي ُّ‬ ‫نصر بن علي قال سمعت األخفش يقول ُعد من أصحاب الخليل في النحو أربعة سيبويه والنضر‬ ‫بن شميل وعلى بن نصر - وهو أبو نصر بن على َّج َّدوسى | قال وسمعت نصر يحكي‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ومؤر الس‬ ‫عن أبيه قال قال لي سيبويه حين أ اد أن يضع كتابه تعال حتى نتعاون على إحياء علم الخليل |‬ ‫َ‬ ‫ر‬ ‫ِّ‬ ‫قال أبو جعفر وقد أيت أبا جعفر بن رستم يروي كتاب سيبويه عن المازنى غير أن الذي اعتمد‬ ‫ر‬ ‫ى لمعرفته به وضبطه إياه‬ ‫عليه أبو جعفر في كتاب سيبويه إب اهيم بن السر ّ‬ ‫ر‬ ‫____________________‬‫(0/8)‬ ‫َ َ‬ ‫ا‬ ‫يقر‬ ‫َّ‬ ‫| وذكر أن علي بن سليمان حكى أن أبا العباس كان ال يكاد ئ أحدً كتاب سيبويه حتى يق أه‬ ‫ر‬ ‫على أبي إسحاق لصحة نسخته ولذكر أسماء الشع اء فيها | قال الجرمى نظرت في كتاب سيبويه‬ ‫ُ‬ ‫َ ّ‬ ‫ر‬ ‫ُّ‬‫فإذا فيه ألف وخمسون بيتا - فأما ألف فعرفت أسماء قائليها فأثبت أسماءهم وأما خمسون فلم أعرف‬ ‫ّ ّ َ ََ‬
  • ‫ِ ْ‬ ‫قائليها | قال أبو جعفر وسمعت محمد بن الوليد يقول نظرت في نسخة كتاب سيبويه التي أُمليت‬ ‫ا‬ ‫بمصر فإذا فيها مائتا حرف خطأ قال و أيت أبا إسحاق قد أنكر اإلسناد الذي في أولها إنكار شديدً‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ر‬ ‫وقال لم يقر أبو العباس محمد بن يزيد كتاب سيبويه َّه على الجرمى ولكن قال أبو ٍإ سحاق ق أته‬ ‫ر‬ ‫ّ‬ ‫كل‬ ‫َ‬ ‫أ‬ ‫أَنا على أبي العباس محمد بن يزيد وقال لنا أبو العباس ق أت نحو ثلثه على أبي عمر الجرمى‬ ‫ّ‬ ‫َُ‬ ‫ر‬‫فتوفَي أبو عمر فابتدأت ق اءته على أبي عثمان المازني وقال أبو عثمان ق أته عل أبي الحسن سعيد‬ ‫َ‬ ‫ر‬ ‫َ‬ ‫ر‬ ‫َّب عّى الشيء‬ ‫ُ‬ ‫ل‬ ‫بن مسعدة األخفش وقال األخفش كنت أسأل سيبويه عما أشكل علي منه فإن تصع‬ ‫َ َّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫منه ق أته عليه‬ ‫ر‬ ‫____________________‬‫(0/9)‬ ‫َّ‬ ‫| وأما أبو القاسم بن و ّد فإنه حدثنا عن أبيه أبي الحسين قال حدثني أبو العباس المبرد قال قر‬ ‫أ‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫ال‬ ‫المازني كتاب سيبويه على الجرمى وساءل األخفش عنه وق أه الجرمى على األخفش | قال وحدثني‬ ‫ّ‬ ‫ر‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬‫المبرد قال ق أت بعض هذا الكتاب على الجرمى وبعضه على المازني ومنه ما ق أته عليهما جميعاً |‬ ‫ر‬ ‫ّ‬ ‫ر‬ ‫قال وسمعت المبرد يقول وقد أدرك أبو عمر من أخذ عنه سيبويه واختلف لي حْلقة يونس | وحدثنا‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫أبو ا لقاسم بن الد عن أبيه قال حدثنا أبو العباس قال فاحدثني الزيادى أبو إسحاق قال عمدت إلى‬ ‫ََ‬ ‫ُّ‬ ‫و‬ ‫أ‬ ‫َّ‬ ‫أبي عمر الجرمى أقر عليه كتاب سيبويه ووافيت المازنى يقر عليه في أثناء هذا باب ما يرتفع بين‬ ‫َّ أ‬ ‫َُ‬ ‫ِ‬ ‫َّ َ‬ ‫الج أين فكنا نعجب من حذقه وجودة ذهنه وكان قد بلغ من أول الكتاب إلى هذا الموضع | قال أبو‬ ‫ز‬ ‫ّ‬ ‫الحسين بن و ّد يعنى أن المازنى كان قد بلغ على األخفش إلى هذا الموضع | وسمعت أبا القاسم‬ ‫ّ‬ ‫ال‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫بن و ّد يقول كان أبي قد قدم على أبي العباس المبرد‬ ‫ال‬ ‫َ‬ ‫____________________‬‫(0/10)‬ ‫لَ‬ ‫ِ َّ‬ ‫ّ‬ ‫ا‬ ‫َّ‬ ‫ليأخذ منه كتاب سيبويه فكان المبرد ال يمكن أحدً من أصله وكان يضن به ضنة شديد فكّم ابنه‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ ََْ‬ ‫َّ‬ ‫ُ ً‬ ‫ٍ‬ ‫على أن يجعل له في كل كتاب منها جعال قد سماه فأكمل نسخه ثم إن أبا العباس ظهَر على ذلك‬ ‫َْ َ‬ ‫ََ‬ ‫بعد فكان قد سعى بأبي الحسين إلى بعض خدمة السلطان ليحبسه له ويعاقبه في ذلك فامتنع أبو‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫الحسين منه بصاحب اخ اج بغداد يومئذ وكان أبو الحسين بؤدب ولده فأجا ه منه ثم إن صاحب‬ ‫ر‬ ‫ر‬‫الخ اج َّ بأبي العباس يطلب إليه أن يقر عليه الكتاب حتّى فعل | قال أبو عبد اهلل فق أته أنا على‬ ‫ر‬ ‫َ‬ ‫أ‬ ‫ر ألظ‬
  • ‫أبي القاسم وهو ينظر في ذلك الكتاب بعينه وقال لي ق أته على أبي مرر‬ ‫ا ًا‬ ‫ر‬ ‫____________________‬‫(0/00)‬ ‫( هذا باب عْلم ما الكِلم من العربية ) | فالكِلم اسم وفعل وحرف جاء لمعنى ليس باسم ال فعل |‬ ‫و‬ ‫ّ‬ ‫ٌ ِْ ٌ َْ ٌ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫فاالسم رجل وفرس وحائط | وأما الفعل فأمثلة أُخذت من لفظ أحداث األسماء ُنيت لما مضى ولما‬ ‫وب ْ‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ ٌ‬ ‫َُِ‬ ‫َ َ َ َِ ِ ِ ُ‬‫يكون ولم يقع وما هو كائن لم ينقطع | فأما بناء ما مضى فذهب وسمع ومكث وحمد وأما بناء ما لم‬ ‫َ‬ ‫ً َ ْ ُ َ َ ُ َ ِ ُ ُ ْ َ ُ وي َ ُ‬ ‫ا‬ ‫ِ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ًِ َ‬ ‫يقطع فإنه قولك آمر اذهب واقتُل واضرب ، ومخبر يقتُل و يذهب ويضرب ويقتل ُضرب وكذلك‬ ‫ا‬ ‫ّ‬‫بناء ما لم ينقطع وهو كائن إذا أخبرت | فهذه األمثلة التي أُخذت من لفظ أحداث األسماء ولها أبنية‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫و‬ ‫ّ‬ ‫الض ِ‬‫كثي ة َّن إن شاء اهلل | واألحداث نحو َّرب والحمد والقتل | وأما ما جاء لمعنى وليس باسم ال‬ ‫ر ستبي‬ ‫ْ‬ ‫فعل فنحو ثُم وسوف و واو القسم الم اإلضافة ونحوها‬ ‫و‬ ‫ٍ‬ ‫َّ َ ْ‬ ‫____________________‬‫(0/20)‬ ‫َّ‬ ‫ٍ‬ ‫ى أواخر الكلم من العربية ) | وهي ي على ثماني مجار على النصب والجر‬ ‫تجر‬ ‫( هذا باب مجار‬‫ى الثمانيةُ يجمعهن في اللفظ أربعةُ أضرب‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫والرفع والجزم والفتح والضم والكسر والوقف | وهذه المجار‬ ‫ّ‬ ‫فالنصب والفتح في اللفظ ضرب واحد والجر والكسر فيه ضرب واحد وكذلك الرفع والضم والجزم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫يِ ُ‬ ‫والوقف | وانما ذكرت لك ثمانية مجار ألفُرق بين ما يدخله ضرب من هذه األربعة لما ُحدث فيه‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫العامل - وليس ٌ منها إال وهو يزول عنه - وبين ما يبنى عليه الحرف بناء ال يزول عنه لغير‬ ‫ُ ً‬ ‫َُْ‬ ‫شئ‬ ‫ُ‬ ‫شئ أحدث ذلك فيه من العوامل التي لكل عامل منها ضرب من اللفظ في الحرف وذلك الحرف‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ر‬ ‫ِ‬‫حرف اإلع اب | فالرفع والجر والنصب والجزم لحروف اإلع اب وحروف اإلع اب لألسماء المتمكنة‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ِعة ألسماء الفاعلين التي في أوائلها الزوائد األربع الهم ة والتاء والياء والنون وذلك‬ ‫ز‬ ‫ُ‬ ‫ولألفعال المضار‬ ‫قولك أفعل أنا وتَفعل أنت أو هي ويفعل هو ونفعل نحن‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫____________________‬‫(0/30)‬
  • ‫| والنصب في األسماء أيت زيدا والجر مررت بزيد والرفع هذا زيد وليس في األسماء جزم لتمكنها‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ر‬ ‫وللحاق التنوين فإذا ذهب التنوين لم يجمعوا على االسم ذهابه وذهاب الحركة | والنصب في‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫عة جر كما‬ ‫ٌّ‬ ‫ع من األفعال لن يفعل والرفع سيفعل والجزم لم يفعل وليس في األفعال المضار‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫المضار‬ ‫أنه ليس في األسماء جزم ألن المجرور داخل في المضاف إليه معاقب للتنوين وليس ذلك في هذه‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ ُ ُِ‬ ‫عت أسماء الفاعلين أنك تقول إن عبد اهلل لَيفعل فيوافق قولَك لفاعل حتَّى كأنك‬ ‫َ َّ‬ ‫األفعال وانما ضار ْ‬ ‫قلت إن زيدا لفاعل فيما تُريد من المعنى وتلحقه هذه الالم كما لحقت االسم ال تلحق فعل الالم‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫َو‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫وتقول سيفعل ذلك وسوف يفعل ذلك فُتلحقهُا هذين الحرفين لمعنى كما تلحق األلف والالم األسماء‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫تر ّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ٍ ّ‬ ‫َّ‬‫للمعرفة | وي ُّن لك أنها ليست بأسماء أنك لو وضعتَها مواضع األسماء لم يجز ذلك أالَ ى أنك لو‬ ‫ُبي‬ ‫عت الفاعل الجتماعهما في المعنى‬ ‫َّ َ ْ ِ َ‬ ‫قلت إن يضرب يأتينا وأشباه هذا لم يكن كالما إ ّ أنها ضار‬ ‫ً ال ّ‬ ‫وستر ذلك أيضً في موضعه‬ ‫ا‬ ‫____________________‬‫(0/40)‬ ‫| ولدخوله الالم قال اهلل جل ثناؤه ! 2 < وان ربك ليحكم بينهم > 2 ! أي لحاكم | وِلما لحقها من‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫السين وسوف كما لحقت االسم األلف والالم للمعرفة | وأما الفتح والكسر والضم والوقف فلألسماء‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َْ َ َْ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ٍ و‬ ‫عة عندهم ما ليس باس م ال فعل مما جاء لمعنى ليس غير نحو سوف وقد‬ ‫َّ‬ ‫غير المتمكنة المضار‬ ‫ْ ال‬ ‫ٍو‬ ‫ِعة وللحروف التي ليست بأسماء ال أفعال ولم تجئ إ ّ لمعنى‬ ‫ولألفعال التي لم تَجر ى المضار‬ ‫مجر‬ ‫ِ‬ ‫و ِ َ ِ‬ ‫| فالفتح في األسماء قولهم حيث وأين وكيف والكسر فيها نحو أ الء وحذار وبداد والصم نحو حيث‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫وقبل وبعد والوقف نحو من وكم وقط واذ‬ ‫َْ ْ ْ ْ‬ ‫ُ ُ‬ ‫____________________‬‫(0/50)‬ ‫ُّ‬ ‫عة قولهم ضرب وكذلك كل بناء من الفعل كان‬ ‫ْ ِ مجر‬ ‫| والفتح في األفعال التي لم تَجر ى المضار‬‫عة تقول هذا رجل ضربنا فتَصف بها‬ ‫ِ‬ ‫ي َّ‬ ‫ٌ َ ََ‬ ‫معناه فعل ولم ُسكنوا آخر فَعل ألن فيها بعض ما في المضارَ‬ ‫ََ ّ‬ ‫َ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ٍ‬‫النك ة وتكون في موضع ضارب إذا قلت هذا رجل ضارب وتقول إن فَعل فعلت فيكون في معنى إن‬ ‫ر‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫يفعل أفعل فهي فعل كما أن المضار ِ ْ ٌ‬ ‫ع فعل وقد وقعت موقعها في إن ووقعت موقع األسماء في‬ ‫َّ‬ ‫ٌْ‬ ‫ْ‬ ‫َْ َ ْ‬ ‫َّ‬ ‫ع المتمكن‬ ‫ِّ‬ ‫ِّ‬ ‫عة في الوصف فلم يسكنوها كما لم يسكيوا من األسماء ما ضار‬ ‫الوصف كما تقع المضارَ‬
  • ‫ّ‬ ‫ال ما ُر من المتمكن في موضع بمنزلة غير المتمكن فالمضار ِ ْ َ ُ َّ‬ ‫ع من عل حركوه ألنهم قد يقولون‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫َّ‬ ‫صي ِّ‬ ‫و‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ٍَ‬ ‫من عل فُيجرونه وأما المتمكن الذي جعل بمنزلة غير المتمكن في موضع فقولك ابدْأ بهذا أول و يا‬ ‫ُ‬ ‫ْ ُ‬ ‫حكم‬ ‫َ ُ‬ ‫____________________‬‫(0/60)‬‫ِعة فبعدت من‬ ‫ُ ْ‬ ‫| الوقف قولهم اضرب في األمر لم يحركوها ألنها ال يوصف بها ال تقع موقع المضار‬ ‫و‬ ‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫عة ُعد كم واذ من المتمكنة وكذلك كل بناء من الفعل كان معناه افعل | والفتح في الحروف‬ ‫َْ ْ‬ ‫المضار ب ْ َ‬ ‫التي ليست إال لمعنى وليست بأسماء ال أفعال قولهم سوف وثم | والكسر فيها قولهم في باء‬ ‫و‬ ‫ِ‬ ‫َ ِّ‬ ‫ُُْ‬ ‫ٍ‬ ‫اإلضافة المها بزيد ولزيد | والضم فيها منذ فيمن جر بِها ألنها بمنزلة من في األيام | والوقف فيها‬ ‫و‬ ‫ْ‬ ‫ع وعلى هذين‬ ‫ِْ َْ‬ ‫قولهم من وهل وبل وقد | و ال ضم في الفعل ألنه لم يجئ ثالث سوى المضار‬ ‫ْ ٌ‬ ‫َ َّ‬ ‫ع | واعلم أنك إذا َّيت الواحد لحقتْه زيادتان األولى منهما حرف‬ ‫َ‬ ‫ثن‬ ‫المعنيين بناء كل فعل بعد المضار‬ ‫ُ‬‫المد واللين وهو حرف اإلع اب غير متحرك و ال منون يكون في الرفع ألفً ولم يكن واوً ليفصل بين‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫َّ‬ ‫ِّ‬ ‫ر‬ ‫التثنية والجمع الذي على حد التثنية ويكون في الجر ياء مفتوحا ما قبلها ولم يكسر ُفصل بين‬ ‫َ ْ لي ْ َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬‫التثنية والجمع الذي على حد التثنية ويكون في النصب كذلك ولم يجعلوا النصب ألفا ليكون مثله في‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ِز‬ ‫َّ َّ‬‫الجمع وكان مع ذا أن يكون تابعً لما الجر منه أولى ألن الجر لالسم ال يجاو ه والرفُع قد ينتقل إلى‬ ‫َ ُّ‬ ‫ا‬ ‫ْ‬ ‫الفعل فكان هذا أغلب وأقوى وتكون الزيادة الثانية نوناً‬ ‫َ‬ ‫____________________‬‫(0/70)‬ ‫ِ ر‬‫كأنها عوض لما منع من الحركة والتنوين وهي النون وحركتها الكسر وذلك قولك هما الرجالن و أيت‬ ‫ٌ‬ ‫َّ‬ ‫ِْ‬ ‫ِ‬ ‫الرجلَين ومررت بالرجلَين | واذا جمعت على حد التثنية لحقتْها ائدتان األولى منهما حرف المد‬ ‫ّ‬ ‫ز‬ ‫َ‬ ‫ر‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫واللين والثانية نون وحال األولى في السكون وترك التنوين وأنها حرف اإلع اب حال األولى في‬‫التثنية إ ّ أنها واو مضموم ما قبلها في الرفع وفي الجر والنصب ياء مكسور ما قبلها ونونها مفتوحة‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ال‬ ‫ِ ٌ‬ ‫َّ‬ ‫فرقوا بينها وبين نون االثنين كما أن حرف اللين الذي هو حرف اإلع اب مختلف فيهما وذلك قولك‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫المسلمون و أيت المسلمين ومررت بالمسلمين ومن ثَم جعلوا تاء الجمع في الجر والنصب مكسو ة‬ ‫َُ ر‬ ‫ْ‬ ‫ّ َ‬ ‫َ‬‫ر‬ ‫ُّ‬‫ألنهم جعلوا التاء التي هي حرف اإلع اب كالواو والياء والتنوين بمنزلة النون ألنها في التأنيث نظي ة‬ ‫َ‬ ‫ر‬
  • ‫الواو والياء في التذكير فأجروها مج اها‬ ‫ر‬ ‫____________________‬‫(0/80)‬ ‫عة عالمة للفاعلين لحقتها ألف ونون ولم تكن األلف‬ ‫ً‬ ‫| واعلم أن التثنية إذا لحقت األفعال المضار‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ِّ َ ْ َ ُ‬ ‫حرف اإلع اب ألنك لم ترد أن تثنى يفعل هذا البناء فتَضم إليه يفعل آخر ولكنك إنما ألحقته هذا‬ ‫ر‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ ُِ ُ‬ ‫عالمة للفاعلين ولم تكن منون ال َيلزمها الحركةُ ألنه يدركها الجزم والسكون فتكون األولى حرف‬ ‫َّ ً و‬ ‫اإلع اب والثانية كالتنوين فكما كانت حالها في الواحد غير حال االسم وفي التثنية لم تكن بمنزلته‬ ‫ر‬ ‫فجعلوا إع ابه في الرفع ثبات النون لتكون له في التثنية عالم ً للرفع كما كان في الواحد إذ منع‬ ‫ْ ُ‬ ‫ة َّ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ر‬ ‫حرف اإلع اب | وجعلوا النون مكسو ةً كحالها في االسم ولم يجعلوها حرف اإلع اب إذ كانت‬ ‫ر ْ‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫َ‬ ‫متحركة ال تثُبت في الجزم ولم يكونوا ليحذفوا األلف ألنها عالمةُ اإلضمار والتثنية في قول من قال‬ ‫َ ّ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬‫أكلوني الب اغيث وبمنزلة التاء في قلت وقالت فأثبتوها في الرفع وحذفوها في الجزم كما حذفوا الحركة‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ر ُ‬ ‫في الواحد ووافق النصب الجزم في الحذف كما وافَق النصب الجر في األسماء ألن الجزم في‬ ‫ُ َّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫األفعال نظير الجر في األسماء واألسماء ليس لها في الجزم نصيب كما أنه ليس للفعل في الجر‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ َ َ‬ ‫َ َ َ‬ ‫َ َ ِ‬‫نصيب وذلك قولك هما يفعالَن ولم يفعال ولن يفعال | وكذلك إذا لحقت األفعال عالمةُ للجمع لحقتها‬ ‫ائدتان إال أن األولى واو مضموم ما قبلها لئال يكون الجمع كالتثنية ُها مفتوحة بمنزلتها في‬ ‫ونون‬ ‫ّ‬ ‫ز‬ ‫األسماء كما فعلت ذلك في التثنية ألنهما وقعتا في التثنية والجمع ههنا كما أنهما في األسماء كذلك‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫وهو قولك هم يفعلُون ولم يفعلوا ولن يفعلوا‬ ‫َ‬ ‫َْ َ َ‬ ‫____________________‬‫(0/90)‬‫| وكذلك إذا ألحقت التأنيث في المخاطبة إ ّ أن األولى ياء وتَفتَح النون ألن الزيادة التي قبلها بمنزلة‬ ‫َ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ال ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫الزيادة التي في الجمع وهي تكون في األسماء في الجر والنصب وذلك قولك أنت تَفعلين ولم تفعلى‬ ‫َْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬‫ع ألحقت للعالمة نونا وكانت عالمة اإلضمار‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ولن تفعلى | واذا أردت جمع المؤنث في الفعل المضار‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫والجمع فيمن قال أكلوني الب اغيث وأسكنت ما كان في الواحد حرف األع اب كما فعلت ذلك في‬ ‫ر‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ر‬ ‫ََ ّ ِ ٌ‬ ‫فعل حين قلت فعْلت وفَعْلن فأُسكن هذا ههنا وبنى على هذه العالمة كما أُسكن فَعل ألنه فعل كما‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫ََ‬ ‫ََ َ‬ ‫ِ َ َُ‬‫إنه فعل وهو متحرك كما أنه متحرك فليس هذا بأبعد فيها إذ كانت هي وفعل شيئا واحداً من يفعل إذ‬ ‫ََ ً‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫َْ ٌ‬
  • ‫عت األسماء وليست باسم وذلك قولك هن يفعْلن ولن يفعْلن وتفتحها‬ ‫َ َ‬ ‫َْ َ َ‬ ‫جاز لهم فيها اإلع اب حين ضار‬ ‫ر‬ ‫ألنها نون جمع ال تُحذف ألنها عالمةُ إضمار وجمع في قول من قال أكلوني الب اغيث | فالنون‬ ‫ر‬ ‫و َ‬ ‫ّ‬‫ههنا في يفعْلن بمنزلتها في فَعْلن وفُعل بالم يفعل ما فُعل بالم فَعل لما ذكرت لك ألنها قد تُبنى مع‬ ‫َ‬ ‫وّ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫َْ َ ُ‬ ‫َ َ‬ ‫َ َ َ‬ ‫ذلك على الفتحة في قولك هل تَفعلن وألزموا الم فقل السكون وبنوها عل العالمة وحذفوا الحركة لما‬ ‫َّ‬ ‫ََ َ‬ ‫ْ ّ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ادوا ألنهَّها في الواحد ليست في ها حرف إع اب لما ذكرت لك | وأعلم أن بعض الكالم أثقل‬ ‫َ ر‬ ‫آخر‬ ‫ز‬ ‫ُّ ّ ِ‬ ‫من بعض فاألفعال أثقل من األسماء ألن األسماء هي األُولَى وهي أشد تمكنا فمن ثم لم َيلحقها‬ ‫ُ ُ‬ ‫ّ‬ ‫تنوين ولحقها الجزم‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫____________________‬‫(0/12)‬ ‫ُ‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫ر ّ‬ ‫َّ‬ ‫والسكون وانما هي من األسماء | أال تَ ى أن الفعل ال بد له من االسم وا ّ لم يكن كالمً واالسم قد‬ ‫ا‬ ‫ِع من األسماء‬‫ع الفعل المضار َ‬ ‫َ‬ ‫يستغنى عن الفعل تقول اهللُ إلهُنا وعبد اهلل أخونا | واعلم أن ما ضار‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫في الكالم ووافقه في البناء أ ى لف ُه م ى ما ي ِ‬ ‫َستثقلون ومنعوه ما يكون لَما يستخفُّون وذلك نحو‬ ‫ُجر ظ ُ جر‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫أَبيض وَسود وَحمر وَصفر فهذا بناء أذهب وأَعلَم فيكون في موضع الجر مفتوحا استثقلوه حين‬ ‫َّ‬ ‫َْ ُ ْ‬ ‫َْ َ أ ْ َ َ أ ْ َ َ أ َ‬ ‫عه في الصفة فإنك لو قلت أتاني اليوم قوي وأَال باردا‬ ‫َ ٌّ َ ً‬ ‫قارب في الكالم ووافق في البناء | وأما مضار‬ ‫ّ‬ ‫ُ ِ‬ ‫ومررت بجميل كان ضعيفاً ولم يكن في حسن أتاني رجل قوي وأ ّ ماء باردً ومررت برجل جميل‬ ‫ٌ ّ ال َ ا‬ ‫ع ال ُ َّم به إ ّ ومعه ألن االسم قبل الصفة كما‬ ‫ّ‬ ‫ال‬ ‫أفال ى أن هذا يقبح ههنا كما أن الفعل المضار يتكل‬ ‫تر ّ‬ ‫ٌ ا ْ ِ‬ ‫أنه قبل الفعل ومع هذا ّك ى الصفة تَ ى في معنى يفعل يعني هذا رجل ضارب زيدً وتَنصب‬ ‫َ ٌ‬ ‫َْ َ ُ‬ ‫جر‬ ‫أن تر‬ ‫ّ‬ ‫ٍَْ ْ ٍ‬ ‫َّ‬ ‫ى ذلك إن شاء اهلل | فإن كان اسمً كان أخف عليهم وذلك نحو أفكل وأَكلب‬ ‫ا‬ ‫ِ‬ ‫كما ينصب الفعل وستر‬ ‫ُ‬ ‫عةُ أفعل الذي يكون صفة لالسم أنه يكون وهو اسم صفة‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ينصرفان في النك ة | ومضار‬ ‫ر‬ ‫َ‬ ‫____________________‬‫(0/02)‬‫كما يكون الفعل صفة وأما يشكر فإنه ال يكون صفة وهو اسم وانما يكون صفة وهو فعل | وأعلم أن‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫َ َّ‬ ‫ر ّ َْ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُّ ُّ‬ ‫ُّ‬ ‫النك ة أخف عليهم من المعرفة وهي أشد تمكنا ألن النك ة أول ثم يدخل عليها ما تُعرف به فمن ثَم‬ ‫ر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُّ‬‫أكثر الكالم ينصرف في النك ة | وأعلم أن الواحد أشد تمكنا من الجميع ألن الواحد األول ومن ثم لم‬ ‫ر‬ ‫ُ‬ ‫َ َِ َ َ‬ ‫َ ِْ‬ ‫يصرفوا ما جاء من الجميع ما جاء عل مثال ليس يكون للواحد نحو مساجد ومفاتيح | واعلم أن‬
  • ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫المذكر أخف عليهم من المؤنث ألن المذكر أول وهو أشد تمكنا وانما ج التأنيث من التذكير أال‬ ‫ّ يخر‬ ‫ّ‬ ‫يْ‬ ‫َّ‬ ‫ى أن الشيء يقع على كل ما أخبر عنه من قبل أن ُعلَم أذكر هو أو أُنثى والشيء ذكر فالتنوين‬ ‫تر ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ي َي‬ ‫ة‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫عالمة لألمكن عندهم واألخف عليهم وتركه عالم ٌ لما يستثقلون وسوف ُبَّن ما ينصرف وما ال‬ ‫ينصرف إن شاء اهلل | وجميع ما ال ينصرف إذا أدخلت عليه األلف والالم أو أضيف انجر ألنها‬ ‫َّ ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫____________________‬‫(0/22)‬ ‫أسماء أدخل عليها ما يدخل على المنصرف وأُدخل فيها الحر كما يدخل في المنصرف ال يكون‬ ‫و‬ ‫َ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َع‬ ‫َُ‬ ‫ِ‬ ‫ذلك في األفعال وأمنوا التنوين فجميع ما يتْرك صرفهُ مضارٌ به الفعل ألنه إنما فُعل ذلك به ألنه‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ُّ ُ ر‬ ‫ليس له تمكن غي ه كما أن الفعل ليس له تمكن االسم | وأعلم أن اآلخر إذا كان يسكن في الرفع‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫ِ‬‫حذف في الجزم لئال يكون الجزم بمنزلة الرفع فحذفوا كما حذفوا الحركة ونون االثنين والجميع | وذلك‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َْ ِ َ ُْ َ ْ َ‬ ‫قولك لم يرِم ولم يغز ولم يخش وهو في الرفع ساكن اآلخر لتقول هو يرمي ويغزو ويخشى هذا باب‬ ‫ِ‬ ‫َْ َ‬ ‫َ ُْ‬ ‫َْ‬ ‫المسند والمسند إليه | وهما ما ال يغنى واحد منهما عن اآلخر ال يجد المتكّم منه بدً | فمن ذلك‬ ‫ا‬ ‫لُ‬ ‫و َ‬ ‫ٌ‬ ‫َ َْ‬‫َّ‬‫االسم المبتدأُ والمبنى عليه | وهو قولك عبد اهلل أخوك وهذا أخوك | ومثل ذلك يذهب عبد اهلل فال بد‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫َّ ِ ٌ‬‫للفعل من االسم كما لم يكن لالسم األول بد من اآلخر في االبتداء | ومما يكون بمنزلة االبتداء قولك‬ ‫كان عبد اهلل منطلقا ولَيت زيدا منطلق ألن هذا يحتاج إلى ما بعده كاحتياج المبتدأ إلى ما بعده |‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫َْ‬ ‫َ ُ‬ ‫واعلم أن االسم أول أحواله االبتداء وانما يدخل الناصب وال افع‬ ‫ُ ر‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬‫(0/32)‬ ‫سوى االبتداء والجار على المبتدأ | أال ى أن ما كان مبتدأ قد تَدخل عليه هذه األشياء حتى يكون‬ ‫تر‬ ‫ُّ‬ ‫غير مبتدأ ال تصل إلى االبتداء ما دام مع ما ذكرت لك إال أن تَدعه | وذلك أنك إذا قلت عبد اهلل‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫و‬‫منطلق إن شئت أدخلت أيت عليه فقلت أيت عبد اهلل منطلقا أو قلت كان عبد اهلل منطلقا أو مررت‬‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ر ُ َ‬ ‫ر ُ‬ ‫ٌ‬ ‫بعبد اهلل منطلقا فالمبتدأ أول ء كما كان الواحد أول العدد والنك ةُ قبل المعرفة ( هذا باب اللفظ‬ ‫ر‬ ‫ُ‬ ‫جز‬‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬‫للمعاني ) | اعلم أن من كالمهم اختالف اللفظين الختالف المعنيين واختالف اللفظين والمعنى واحد‬ ‫ّ‬ ‫ى ذلك إن شاء اهلل تعالى | فاختالف اللفظين الختالف‬ ‫ُ‬ ‫واتفاق اللفظين واختالف المعنيين | وستر‬‫المعنيين هو نحو جلس وذهب | واختالف اللفظين والمعنى واحد نحو ذهب وانطلق | واتفاق اللفظين‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬
  • ‫والمعنى مختلف قولك وجدت عليه من الموجدة ووجدت إذا أردت وجدان الض َّة | وأشباه هذا كثير (‬ ‫ٌ‬ ‫ّ ال‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َْ‬ ‫َ ُ‬ ‫ِ‬ ‫هذا باب ما يكون في اللفظ من األع اض ) | اعلم أنهم مما يحذفون الكلم وان كان أصلُه في الكالم‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ر‬ ‫غير ذلك‬ ‫____________________‬‫(0/42)‬ ‫ويحذفون ويعوضون ويستغنون بالشيء عن الشيء الذي أصله في كالمهم أن يستعمل حتَّى يصير‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫َْ َ ُ و ْ ِ‬ ‫ى ذلك إن شاء اهلل | فمما حذف وأصله في الكالم غير ذلك | لم يك ال أَدر وأشباهُ‬ ‫َّ ُ‬ ‫ساقطا | وستر‬ ‫ذلك | وأما استغناؤهم بالشيء عن الشيء ّهم يقولون يد ُ ال يقولون ودع استغنوا عنها بتَرك |‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫َ َع و‬ ‫فإن‬‫وأشباهُ ذلك كثير | والعوض قولهم زنادق ٌ وزناديق وف ازن ٌ وفرزين حذفوا الياء وعوضوا الهاء وقولهم‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ ة َ ُ َر ٌ ة َ ا ُ‬ ‫ُ‬ ‫أسطاع ُس ُ وانما هي أطاع يطيع ادوا السين عوضا من ذهاب حركة العين من أَفعل وقولهم‬ ‫َْ َ‬ ‫َ‬ ‫ز‬ ‫ُ‬ ‫ي ْ طيع ّ‬ ‫ْ‬ ‫اّلهُم حذفوا يا وألحقوا الميم عوضاً ( هذا باب االستقامة من الكالم واإلحالة | فمنه مستقيم حسن‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ل‬ ‫ْ ِ‬ ‫ومحال ومستقيم كذب ومستقيم قبيح وما هو محال كذب | فأما المستقيم الحسن فقولك أتيتُك أمس‬ ‫َ‬ ‫ِر‬ ‫وسآتيك غدً | وأما محال فأن تَنقض أول كالمك بآخ ه فتقول أتيتك غدً وسآتيك أمس‬ ‫ا‬ ‫َّ َ‬ ‫ا َّ‬ ‫____________________‬‫(0/52)‬‫| وأما المستقيم الكذب فقولك حملت الجبل وشربت ماء البحر ونحوه | وأما المستقيم القبيح فأن تضع‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ََ ُ‬ ‫اللفظ في غير موضعه نحو قولك قد زيدا أيت وكي زيد يأتيك وأشباه هذا | وأما المحال الكذب فأن‬ ‫ٌَ‬ ‫ًر‬ ‫ٍ‬ ‫تقول سوف أشرب ماء البحر أمس ( هذا باب ما يحتمل الشعر ) | اعلم أنه يجوز في الشعر ما ال‬ ‫يجوز في الكالم من صرف ما ال ينصرف يشبهونه بما ينصرف من األسماء ألنها أسماء كما أنها‬ ‫ّ‬‫ة‬ ‫َ ِ‬ ‫ِ‬‫أسماء وحذف ما ال يحذف يشبهونه بما قد حذف واستعمل محذوفا كما قال َّاج % ( قواطناً مك َ‬ ‫العج‬ ‫ُ‬ ‫ِ ِ‬ ‫من ورق الحمى % ) %‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫____________________‬‫(0/62)‬
  • ‫يريد الحمام | وقال خفاف بن ُدبة السلَمى % ( كنواح ريش حمامة نجدية % ومسحت َّلثَتَين‬ ‫َ ْ ِ بال ْ ِ‬ ‫ٍ َ ْ ٍِّ‬ ‫َ ِ ِ ِ َ‬ ‫ُّ ّ‬ ‫نْ‬ ‫َُ‬ ‫عصف اإلثم % وكما قال % ( دار لسعدى إذه من هواكا % ) % | وقال % ( فَطرت بمنصِلى‬ ‫ُ ُْ ُ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ ِْ‬ ‫ٌ ُْ‬ ‫َ ْ َ‬ ‫في يعمالت % دوامى األَِد يخ ِطن السريحاَ ) % | وكما قال النجاشي % ( فلست بآتِيه ال‬ ‫و‬ ‫ُ‬ ‫َّ ّ‬ ‫ي َ ْ ب ْ َ َّ‬ ‫َ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ََْ‬ ‫ِْ‬ ‫ِ‬ ‫و ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫أَستطيعه % الك أسقني ِإن كان ماؤك ذا فَضل ) %‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬‫(0/72)‬ ‫| وكما قال مالك بن خريٍم الهمداني % ( فإن يك غثَا أو سمينا فإننى % سأَجعل عينيه لنفسه مقنعا‬ ‫َ ْ ََ‬ ‫ْ َ ُ َْ‬ ‫َ ً ّ‬ ‫ْ َُ َ‬ ‫ْ ّ‬ ‫َُْ‬ ‫َْ ِ ِ‬ ‫َ ِْ َْ‬ ‫َ ِ‬‫) % | وقال األعشى % ( وأخو الغوان متَى يشأ يصر منه % ويعدن َعداء بعيد وداد ) % | ورَّما‬ ‫ب‬ ‫َ ُْ َ أ ً ُ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ ُّ‬ ‫مدوا مثل مساجد ومنابر فيقولون مساجيد ومنابير شبهوه بما جمع على غير واحده في الكالم كما‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ الص ِ‬ ‫َ ْ َّ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫قال الفرزدق % ( تَنفي يداها الحصى في كل هاجر % نفى الدناَنير تَنقاد َّياريف ) %‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫ْ َ‬ ‫____________________‬‫(0/82)‬ ‫| وقد يبلغون بالمعتل األصل فيقولون ادد في اد وضن ِوا في ضنوا ومررتم بجوارَقبل قال َعنب‬ ‫ق َْ ُ‬ ‫َ َِ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّن‬ ‫رّ‬ ‫رِ ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫بن أم صاحب % ( مهالً أَعاذل قد جربت من خلُقى % أنى أَجود ألَقوام وان ضنِنوا ) % | ومن‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ّ ُ ُ‬ ‫ُِ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫َِ‬ ‫َْ‬ ‫ّ‬ ‫و ِّ‬ ‫َّ‬ ‫العرب من يثقل الكلمةَ إذا وقف عليها ال يثقلها في الوصل فإذا كان في الشعر فهم ُجرونه في‬ ‫ي‬ ‫الوصل على حاله في الوقف نحو سبسَّا وكْلك ّ ألنهم قد يثقلونه في الوقف فأثبتوه في الوصل كما‬ ‫َ ْ َ ب َ ال‬ ‫َ ْ ٌ ُ ِ ُّ ُ َ‬ ‫أثبتوا الحذف في قوله لنفسه مقنعا وانما حذفُه في الوقف قال رؤبة % ( ضخم يحب الخلُق‬ ‫األَضخما % ) % | ُروى بكسر الهم ة وفتحها وقال بعضهم َّخما بكسر الضاد‬ ‫الض َ َّ‬ ‫ز‬ ‫ي‬ ‫ْ َ َّ‬ ‫____________________‬‫(0/92)‬ ‫َ‬ ‫ُ ٍ‬ ‫كأنهُ صوت حاد % إذا طلب الوسيقَة أو زمير )‬ ‫| وقال أيضً في مثله وهو الشماخ % ( له زجل‬ ‫ٌََ‬ ‫َّ‬ ‫ا‬ ‫َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ ّ ِ‬‫إن تلتبِس به % يكن لفَسيل النخل بعدهُ آ ِر ) % |‬ ‫َ بُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ َ ْ‬ ‫% | وقال حنظلة بن فاتك % ( وأَيقَن أن الخيل‬ ‫َ‬ ‫ْ َ ّ‬ ‫َ‬
  • ‫و ْ َا‬ ‫َ‬ ‫ّ َب‬ ‫ل ِ‬‫وقال رجل من باهلة % ( أو معبر ال ّهر ين ِي عن وِيته % ما حج رَّهُ في الدنيا ال أعتَمر ) % |‬ ‫ُ ْ َ ُ ظ ْ ِ ُ ْب‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َّبا ) %‬ ‫َ ِ و‬ ‫ٌّ‬ ‫ٍ َ ٍ‬ ‫وقال األعشى % ( َّبا ما لَهُ من مجد تليد وما لَهُ % من الريح حظ ال الجنوب َال الصب َ‬ ‫َ‬ ‫الص َ‬ ‫____________________‬‫(0/13)‬ ‫| وقال % ( بيناهُ في دار صدق قد أقام بها % حينا ُعَّلُناَ وما ُ َّلهُ ) % | ويحتملون قُبح الكالم‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫نعل‬ ‫ً ي َل‬ ‫ٍِْ‬ ‫ِ‬ ‫ِْ‬ ‫حتَّى يضعوه في غير موضعه ألنه مستقيم ليس فيه نقص فمن ذلك قوله % ( صددت فأطولت‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫َّ َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ٌ‬ ‫ُّدود وقلّما % وصال عل ُول ُّدود يدوم ) % | وانما الكالم وقل ما يدوم وصال | وجعلوا‬ ‫ٌ‬ ‫ط الص َ ُ‬ ‫الص َ‬ ‫ما ال ي ى في الكالم َّ ظرفا بمنزلة غي ه من األسماء وذلك قول الم ار بن سالَمة العجلى % (‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َّ ر‬ ‫ر‬ ‫ً‬ ‫إال‬ ‫َجر‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ال ينطق الفحشاء من كان منهم % إذا جلسوا مَّا ال من سوائنا ) %‬‫و َْ ِ ُ‬ ‫ن و ْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ َْ ْ‬ ‫____________________‬‫(0/03)‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫| وقال األعشى % ( وما قصدت من أَهلهَا لسوائكا % ) % | وقال خطام المجاشعى % (‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ٌ ُ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫َّ‬ ‫ٍ‬ ‫وصاليات ككماَ يؤثْفَين % ) % | فعلوا ذلك ألَن معنى سواء معنى غير ومعنى الكاف معنى مثل |‬ ‫َ‬ ‫َ َُ ْ ْ‬ ‫ر‬ ‫ْ ِ‬‫وليس شئ يضطرون إليه إال وهم يحاولون به وجها وما يجوز في الشعر أكثر من أن أذك ه لك ههنا‬ ‫ُ َّ‬ ‫َ بُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ٍ‬ ‫ألن هذا موضع جمل وسنبين ذلك فيما نستق ِل إن شاء اهلل‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫____________________‬‫(0/23)‬ ‫َّ‬ ‫ٍ‬ ‫ِْ ُ‬ ‫َ َّ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫َّ‬‫باب الفاعل | الذي لم يتعده فعلُه إلى مفعول والمفعول الذي لم يتعد إليه فعل فاعل و ال يتعدى فعلُه‬ ‫َّ‬ ‫إلى مفعول آخر وما يعمل من أسماء الفاعلين والمفعولين عمل الفعل الذي يتعدى إلى مفعول وما‬ ‫َ ََ َ‬ ‫َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َ‬ ‫يعمل من المصادر ذلك العمل وما ي ي من الصفات التي لم تَبلغ أن تكون في القوة كأسماء‬ ‫ّ‬ ‫َجر‬ ‫َ‬ ‫ُجر ُ جر‬ ‫ٍ َ ر‬ ‫ِّ‬ ‫ى الفعل المعتدى إلى مفعول مج اها وما أ ى م ى الفعل‬ ‫الفاعلين والمفعولين التي تَ ي مجر‬ ‫جر‬ ‫وليس بفعل ولم يقو قُوتَه وما ى من األسماء التي ليست بأسماء الفاعلين التي ذكرت لك ال‬ ‫و‬ ‫ُ‬ ‫جر‬ ‫َ ْ َ َّ‬
  • ‫الص َّات التي هي من لفظ أحداث األسماء وتكون ألَحداثها أمثل ٌ لما مضى ولما لم يمض وهي التي‬ ‫ة‬ ‫ف ِ‬ ‫َْ‬ ‫ِّ‬ ‫لم تبلغ أن تكون في القوة كأسماء الفاعلين والمفعولين التي تريد بها ما تريد بالفعل المتعدي إلى‬ ‫َّ‬ ‫مفعول مج اها وليست لها قوة أسماء الفاعلين التي ذكرت لك ال هذه الصفات كما أنه ال يقوى قوة‬ ‫ّ‬ ‫و‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ ر‬‫الفعل ما ى مج اه وليس بفعل هذا باب الفاعل الذي لم يتعده فعلُه إلى مفعول | والمفعول الذي لم‬ ‫ّ‬ ‫ر‬ ‫جر‬ ‫َ َ‬ ‫َّ‬ ‫ٍ‬ ‫يتعد إليه فعل فاعل ولم يتعده فعلُه إلى مفعول آخر والفاعل والمفعول في هذا سواء يرتفع المفعول‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫ر فر‬ ‫ٍَْ‬‫كما يرتفع الفاعل ألنك لم تَشغل الفعل بغي ه وّ غته له كما فعلت ذلك بالفاعل | فأما الفاعل الذي ال‬ ‫ّ‬ ‫يتعداه فعله فقولُك ذهب زيد وجلَس عمرو‬ ‫ٌ‬ ‫ََ َ ٌ َ َ‬ ‫َ ّ‬ ‫____________________‬‫(0/33)‬ ‫ٍ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫والمفعول الذي لم يتعده فعله ولم يتعد إليه فعل فاعل فقولُك ضرب زيد ُضرب عمرو | فاألسماء‬ ‫ُ َ ٌ وي ْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫َّ ُ‬ ‫المحدث عنها واألمثلةُ دليلةُ على ما مضى وما لم يمض من المحدث به عن األسماء وهو الذهاب‬ ‫ُ‬ ‫ِ و‬‫والجلوس والضرب وليست األمثلة باألحداث الما يكون منه األحداث وهي األسماء هذا باب الفاعل‬ ‫ّْ‬ ‫الذي يتعداه فعلُه إلى مفعول | وذلك قولك ضرب عبد اهلل زيدً فعبد اهلل ارتفع ههنا كما ارتفع في‬ ‫ا ُ‬ ‫ََ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ذهب وشغْلت ضرب به كما شغلت به ذهب وانتصب زيد ألنه مفعول تعدى إليه فعل الفاعل فإن‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ َ َ‬ ‫ّ‬ ‫ََ َ ا ُ‬ ‫ّ‬ ‫جر‬ ‫ظ‬ ‫جر‬ ‫َ َّ َ‬ ‫قدمت المفعول وأخرت الفاعل ى اللف ُ كما ى في األول وذلك قولك ضرب زيدً عبد اهلل ألنك‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫َّ َ‬ ‫َ‬ ‫َّ ً‬ ‫ُ ّا‬ ‫َّ‬ ‫إنما أردت به مؤخر ما أردت به مقدما ولم تُرد أن تَشغل الفعل بأول منه وان كان مؤخر في اللفظ‬ ‫ا‬ ‫ُّ‬ ‫ّ‬ ‫كأن َّ‬ ‫َّ‬ ‫فمن ثم كان حد اللفظ أن يكون فيه مقدما وهو عربي َّد كثير ّهم إنما يقدمون الذي بيانه أهم‬ ‫ٌّ جي‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫لهم وهم ببيانه أَعنى وان كانا جميعً يهم ِهم ويع ِيانهم | وأعلم أن الفعل الذي ال يتعدى الفاعل‬ ‫َ ّ‬ ‫َّ‬ ‫ا ُ ِ ّ ان َ ْ ن‬ ‫َْ‬ ‫ُْ‬ ‫ََ َ‬ ‫تر َّ‬ ‫يتعدى إلى اسم الحدثان الذي أُخذ منه ألنه إنما يذكر لَيدل على الحدث أال ى أن قولك قد ذهب‬ ‫ّ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ََ‬ ‫و َ ُّ‬ ‫ٌ‬ ‫ِ َّ‬ ‫بمنزلة قولك قد كان منه ذهاب واذا قلت ضرب عبد اهلل لم يستَبن أن المفعول زيد أو عمرو ال يدل‬ ‫َ ُ‬ ‫ََ ٌ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ُّ َ َ‬ ‫على صنف كما أن ذهب قد دل على صنف وهو‬ ‫ّ‬ ‫____________________‬‫(0/43)‬ ‫َ َ َ َ ِ ّ َِ َ‬ ‫َ ِ َ ََ‬ ‫الذهاب وذلك قولك ذهب عبد اهلل الذهاب الشديد وقعد قعدة سوء وقعد قعدتين لما عمل في الحدث‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ ََ‬ ‫ّ ِ‬ ‫عمل في ّة منه والمرتين وما يكون ضرباً منه فمن ذلك قعد القُرفُصاء واشتَمل َّماء ورجع‬ ‫الص َّ َ َ َ َ‬ ‫المر‬
  • ‫القهق ى ألنه ضرب من فعِله الذي أُخذ منه | ويتعدى إلى الزمان نحو قولك ذهب ألنه ُنى لما‬ ‫ب َ‬ ‫ََ َ‬ ‫َّ‬ ‫َ ّ‬ ‫ِِ‬ ‫ٌ‬ ‫َر‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫مضى منه وما لم يمض فإذا قال ذهب فهو دليل على أن الحدث فيما مضى من الزمان واذا قال‬ ‫ََ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫سيذهب فإنه دليل على أنه يكون فيما يستقبل من الزمان ففيه بيان ما مضى وما لم يمض منه كما‬ ‫ُ َ‬ ‫َ َْ ُ‬ ‫ُ ْ ِ‬ ‫أن فيه استدالال على ع الحدث وذلك قولك قعد شهرين وسيقعد شهرين وتقول ذهبت أَمس‬ ‫َ‬ ‫وقو‬ ‫ً‬ ‫ّ‬‫وسأَذهب غدً فإن شئت لم تجعلهما ظرفا فهو يجوز في كل شئ من أسماء الزمان كما جاز في كل‬ ‫ّ‬ ‫ا‬ ‫َ‬‫شئ من أسماء الحدث | ويتعدى إلى ما اشتُق من لفظه اسما للمكان والى المكان ألنه إذا قال ذهب‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ُ َّ‬ ‫أو قعد فقد علم أن للحدث مكانا وان لم يذك ه كما علم أنه قد كان ذهاب وذلك قولك ذهبت المذهب‬ ‫َ ر‬ ‫البعيد وجلست مجلساً حسنا وقَعدت مقعدً كريما وقعدت المكان الذي أيت وذهبت وجهاً من الوجوه‬ ‫ُ‬ ‫ر‬ ‫َ‬ ‫ْ ُ‬ ‫ا‬ ‫ْ ُ‬ ‫َ َ ُ‬ ‫َّ ّ‬ ‫و قد قال بعضهم ذهبت الشام يشبهه بالمبهَم إذ كان مكاناً يقع عليه المكان والمذهب وهذا شاذ ألنه‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ليس في ذهب دليل على الشام وفيه دليل على المذهب والمكان ومثل ذهبت الشام دخلت البيت |‬ ‫ٌ‬ ‫َ ً‬ ‫َ‬ ‫ُ َ َّ َ‬ ‫ومثل ذلك قول ساعدةَ بن جؤية‬ ‫____________________‬‫(0/53)‬ ‫َ ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ْ ٌ َّ َ َّ َ ْ ِ َ ُ‬ ‫% ( لدن بهَز الكف يعسل متْنهُ % فيه كما عسل الطريق الثعلب ) % | ويتعدى إلى ما كان وقتا‬ ‫َََ‬ ‫في األمكنة كما يتعدى إلى ما كان وقتا في األزمنة ألنه وقت يقع في المكان ال يختص به مكان‬ ‫ٌ‬ ‫و ُ ُّ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واحد كما أن ذاك وقت في األزمان ال ُختص به زمن بعينه فلما صار بمنزلة الوقت في الزمن كان‬ ‫ي ُّ‬ ‫َ ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫مثلَه َّك قد تَفعل باألماكن ما تفعل باألزمنة وان كان األزمنة أقوى في ذلك | وكذلك ينبغي أن‬ ‫َْ‬ ‫ألن‬ ‫ِ‬ ‫يكون إذ صار فيما هو أبعد نحو ذهبت الشام وهو قولك ذهبت فرسخين وسرت الميلين كما تقول‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫َ ُ‬ ‫َّ‬ ‫ِ َّ ُ‬ ‫ذهبت شهرين وسرت اليومين وانما جعل في الزمان أقوى ألن الفعل بنى لما مضى منه وما لم‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫يمض ففيه بيان متى وقع كما أن فيه بيان أنه قد وقع المصدر وهو الحدث | واألماكن لم يبن لها‬ ‫ُ ُ َ‬ ‫ََ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫تر ّ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫َِ‬ ‫فعل وليست األماكن بمصادر أُخذ منها األمثلة واألماكن إلى األناسى ونحوههم أقرب أالَ ى أنهم‬ ‫يخ ُّنونها بأسماء كزيد وعمرو وفي‬ ‫ُص‬ ‫____________________‬‫(0/63)‬
  • ‫َّ‬ ‫َِ ٌ‬ ‫َّ‬ ‫قولهم مكةُ وعمان ونحوهما وتكون منها خلق ال يكون لكل مكان ال فيه كالجبل والوادي والبحر‬ ‫و‬ ‫ُ‬ ‫ِ ُّ ِ‬‫والدهر ليس كذلك | واألماكن لها جثَّ ٌ واَّما الدهر مضى الليل والنهار فهو إلى الفعل أقرب هذا باب‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ُ‬ ‫ُة ن‬ ‫ُ‬ ‫َّ ُ‬ ‫الفاعل | الذي ي َّداهُ فعلُه إلى مفعولين فإن شئت اقتصرت على المفعول األول إن شئت تعدى إلى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َتع‬ ‫الثاني كما تعدى إلى األول | وذلك قولك أعطى عبد اهلل زيدا هماً وكسوت بشر الثَّياب الجياد |‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ ا‬ ‫ً‬ ‫ً در‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ومن ذلك اخترت الرجاَل عبد اهلل ومثل ذلك قوله عز وجل ! 2 < واختار موسى قومه سبعين رجال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫> 2 ! وسميته زيدا َّيت زيدا أبا عبد اهلل ودعوته زيدا إذا أردت دعوته التي ي ى سميته‬ ‫تجر مجر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً وكن‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫ِ‬ ‫وان عنيت الدعاء إلى أمر لم يجاوز مفع ال واحدً | ومنه قول الشاعر % ( أستغفر اهلل ذنباً لست‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ْ ُ‬ ‫ُّ ّ‬ ‫ٍ َِ‬ ‫َّ ِ ِ‬ ‫ْ ِ‬ ‫محصيةَ % رب العباد إليه الوجهُ والعمل ) % | وقال عمرو بن معد يكرب الزبيدى % ( أَمرتْك‬ ‫َ ُ‬ ‫َ ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ََِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ َ‬ ‫الخير فافعل ما أُمرت به % فقد تركتُك ذا مال وذا نشب ) %‬ ‫َ‬ ‫َ َ َْ ْ‬ ‫____________________‬‫(0/73)‬ ‫| وانما فُصل هذا َّها أفعال تُوصل بحروف اإلضافة فتقول اخترت فالنً من َّرجال وسميته بفالن‬ ‫ّ‬ ‫ال ِ‬ ‫ا‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫َُ‬ ‫ٌ‬ ‫أن‬ ‫ِ َ‬‫ُ‬ ‫َِ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬‫كما تقول عرفتُه بهذه العالمة وأوضحتهُ بها وأستغفر اهلل من ذلك فلما حذفوا حرف الجر عمل الفعل‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫َ الس ُ‬ ‫ُّ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ َّ َا ِ َّ ْ َ‬ ‫ومثل ذلك قول المتلمس % ( آْليت حب العرق الدهر أَطعمهُ % والحب يأُكلُهُ في القرية ُّوس )‬ ‫َّ‬ ‫َ َّ ر‬ ‫% يريد عل حب الع اق | وكما تقول َُّئت زيدً يقول ذاك أي عن زيد وليست عن وعلى ههنا‬ ‫نب ُ ا‬ ‫و‬ ‫َُ‬ ‫َّ‬ ‫بمنزلة الباء في قوله ! 2 < كفى باهلل شهيدا > 2 ! وليس بزيد ألن عن وعلى ال يفعل بها ذاك ال‬ ‫ِ‬ ‫بمن في الواجب | وليست أستغفر اهلل ذنباً وأمرتك الخير أكثر في كالمهم جميعً واَّما يتكّم بها‬ ‫ا ن َ ل‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬‫بعضهم فأما سميت وكنيت فإنما دخلتْها الباء على حد ما دخلت في عرفت تقول عرفتُه زيدً ثم تقول‬ ‫ا‬ ‫ّ‬ ‫ّ ُ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َّ َّ ُ ّ‬‫عرفته بزيد فهو سوى ذلك المعنى فإنما تَدخل في سميت َّيت على حد ما دخلت في عرفُته بزيد |‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫َّ وكن‬ ‫ّ‬ ‫فهذه‬ ‫____________________‬‫(0/83)‬ ‫الحروف كان أصلُها في االستعمال أن توصل بحرف اإلضافة | وليس كل الفعل يفعل به هذا كما‬ ‫ُ َْ‬ ‫ُ‬ ‫أنه ليس كل فعل يتعدى الفاعل ال يتعدى إلى مفعولين ومنه قول الفرزدق % ( منا الذي اختِير‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ و َ َ َّ‬ ‫َّ‬ ‫ُّ‬ ‫َ ِ‬ ‫ُ الز ِع‬ ‫َ َّ‬ ‫الرجال سماح ً % وجودً إذا هب الرياح ّعاز ُ ) % | وقال الفرزدق أيضً % ( نبئت عبد اهلل‬ ‫ا‬ ‫ُ ا‬ ‫َّ َ َ ة‬ ‫ُ‬
  • ‫ِالجو أَصبحت % ك اما مواليها لَئِيمً صميمهُا ) % هذا باب الفاعل الذي يتَعداه فعلُه إلى مفعولين‬ ‫ّ‬ ‫ا‬ ‫ِر ً ِ‬ ‫ََ‬ ‫ب َّ َْ َ ْ‬ ‫ا ً َّ‬ ‫َِ َ ُ‬ ‫ِ‬ ‫| وليس لك أن تقتصر على أحد المفعولين دون اآلخر | وذلك قولك حسب عبد اهلل زيدً بكر وظن‬ ‫ا‬ ‫َ َ‬ ‫ا‬ ‫عمرو خالدا أباك وخال عبد اهلل زيدً أخاك ومثل ذلك أي عبد اهلل زيدً صاحبنا ووجد عبد اهلل زيدً‬ ‫َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ا‬ ‫ُ‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫َ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ذا الحفاظ‬ ‫____________________‬‫(0/93)‬ ‫ّ‬ ‫َّ ّ َ ْ َ‬ ‫| وانما منعك أن تقتصر على أحد المفعولين ههنا أنك إنما أردت أن تبين ما استَّر عندك من حال‬ ‫ق‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ق‬ ‫المفعول األول يقيناً كان أو شكا وذكرت األول لتُ ِ‬ ‫َ ّ َ علم الذي تُضيف إليه ما استَ ّر له عندك من هو‬ ‫ّ‬ ‫ََ َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬‫فإنما ذكرت ظننت ونحوه لتجعل خبر المفعول األول يقينا أو شكا ولم ترد أن تَجعل األول فيه الشك‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫أو تقيم عليه في اليقين | ومثل ذلك علمت زيدً الظريف عم عبد اهلل زيدا أخاك | وان قلت أيت‬ ‫ر ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ وزَ‬ ‫ُ ا‬ ‫ُ ّ‬ ‫ُ ْ َ ِ َ‬ ‫فأردت رؤيةَ العين أو وجدت فأردت وجدان الضالة فهو بمنزلة ضربت ولكنك إنما تريد بوجدت‬ ‫ْ َ‬ ‫عِلمت وب أيت ذلك أيضاً أال ى أنه يجوز لألَعمى أن يقول أيت زيدً الصالح | وقد يكون علمت‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ر ُ ا‬ ‫تر َّ‬ ‫َ ْ ُ ر‬ ‫بمنزلة عرفت ال تريد َّ عْلم األول فمن ذلك قوله تعالى ! 2 < ولقد علمتم الذين اعتدوا منكم في‬ ‫ِ‬ ‫إال َ ّ‬ ‫ُ‬ ‫السبت > 2 ! وقال سبحانه ! 2 < وآخرين من دونهم ال تعلمونهم اهلل يعلمهم > 2 ! فهي ههنا‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫بمنزلة عرفت كما كانت أيت على وجهين | وأما ظننت ذاك فإنما جاز السكوت عليه ألنك قد تقول‬ ‫ر‬ ‫ُ‬‫ّ ُّ‬ ‫ِ‬‫ظننت فتقتصر كما تقول ذهبت ثم تعمله في الظن كما تعمل ذهبت في الذهاب فذاك ههنا هو الظن‬ ‫ُ‬ ‫كأنك قلت ظننت ذاك الظن وكذلك خلت وحسبت | ويدلُّك على أنه الظن أنك لو قلت خلت زيدا‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُّ ّ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ِ ُ ِ‬ ‫وأ َى زيدا لم يجز‬ ‫ُر‬ ‫____________________‬‫(0/14)‬ ‫ُز‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ َّ‬ ‫| وتقول ظننت به جعلتَه موضع ظنك كما قلت نزلت به ونزلت عليه ولو كانت الباء ائدة بمنزلتها‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫في قوله عز وجل ! 2 < كفى باهلل > 2 ! لم يجز السكت عليها فكأَنك قلت ظننت في الدار ومثله‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫َ و‬ ‫َ َّ‬ ‫شككت فيه هذا باب الفاعل | الذي يتعداه فعلُه إلى ثالثة مفعولين ال يجوز أن تقَتصر على مفعول‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫منهم واحد دون الثالثة ألن المفعول ههنا كالفاعل في الباب األول الذي قبله في المعنى | وذلك‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫ً ً‬ ‫َْ‬ ‫َ َّ ُ ا ً‬‫قولك أ َى اهللُ بشر زيدً أباك ونبأُت زيدً عمر أبا فالن وأَعلَم اهلل زيدً عمر خير منك | واعلم أن هذه‬ ‫ْا ا ا‬ ‫ا‬ ‫ا ا‬ ‫ً‬ ‫َر‬
  • ‫َّ ْ‬ ‫َّ‬ ‫األفعال إذا انتهت إلى ما ذكرت لك من المفعولين فلم يكن بعد ذلك متعدى تَعدت إلى جميع ما‬ ‫َ‬ ‫ْ‬‫ُ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ْ َ‬ ‫َّ‬‫يتعدى إليه الفعل الذي ال يتعدى الفاعل وذلك قولك أعطى عبد اهلل زيدا المال إعطاء جميال وسرقت‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ا‬ ‫َ‬ ‫ا‬ ‫َِ‬ ‫عبد اهلل الثوب الليلة ال تَجعله ظرفا ولكن كما تقول يا سارق الليلة زيدً الثوب لم تجعْلها ظرفً |‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وتقول أعلمت هذا زيدا قائماً العلم اليقين إعالماً وأدخل اهللُ عمر المدخل الكريم إدخاال ألنها لما‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ا ُْ َ َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ ُ‬ ‫ِ‬ ‫انتهت صارت بمنزلة ماال يتَعدى هذا باب المفعول الذي تعداه فعله إلى مفعول | وذلك قولُك كسي‬ ‫ٌ‬ ‫ُ َ‬ ‫َ ّ‬ ‫َ ُِ َ‬ ‫عبد اهلل الثوب وأُعطى عبد اهلل المال رفعت عبد اهلل ههنا كما رفعتَه في ضرب حين قلت ضرب‬ ‫ُ‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ َ‬ ‫ُ‬ ‫عبد اهلل وشغلت‬ ‫َ َ‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬‫(0/04)‬ ‫ُِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫به كسي وأُعطى كما شغلت به ضرب وانتصب الثوب والمال ألنهما مفع الن تَعدى إليهما فعل‬ ‫و‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ ْ َ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬‫مفعول هو بمنزلة الفاعل | وان شئت قدمت وأخرت فقلت كسى الثوب زيد وأُعطى المال عبد اهلل كما‬ ‫َ ُ‬ ‫َ ٌ ْ َ‬ ‫َ ُ َ‬ ‫َ ّ َ ّ َ‬ ‫قلت ضرب زيدً عبد اهلل فأم ه في هذا كأمر الفاعل | واعلم أن المفعول الذي ال يتعداهُ فعله إلى‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ر‬ ‫ا ُ‬‫ِ َ‬‫مفعول يتعدى إلى كل شئ تَعدى إليه فعل الفاعل الذي الَ يتعداه فعلُه إلى مفعول وذلك قولك ضرب‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ ّ‬ ‫َ‬ ‫ِ ل ِ َُْ‬ ‫ُِ َ ُ‬ ‫زيد الضرب الشديد وضرب عبد اهلل اليومين اّلذين تَعلم ال تَجعلُه ظرفا ولكن كما تقول يا مضروب‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫َ َّ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ُ ما تَعدى إليه فعل الفاعل الذي ال يتعداه‬ ‫ُ‬ ‫َ ِْ َ ُ‬ ‫ِ‬ ‫الليلة الضرب الشديد وأُقعد عبد اهلل المقعد الكريم | فجميع‬ ‫َ‬ ‫ُْ ََ‬ ‫َ‬ ‫َتع‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ َّ‬ ‫ِْ ُ‬ ‫ٍ َ َّ‬ ‫فعلُه إلى مفعول يتعدى إليه فعل المفعول الذي ال يتعداه فعلُه | وأعلم أن المفعول الذي لم ي َّد إليه‬ ‫ِّ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ِّ‬ ‫فعل فاعل في التعدى واالقتصار بمنزلته إذا تَعدى إليه فعل الفاعل ألن معناه متعديا إليه فعل‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُِ‬ ‫ُ ا‬ ‫تر ّ‬ ‫َ ٌ‬ ‫َّ‬ ‫الفاعل وغير متعد إليه فعلُه سواء | أال ى أنك تقول ضربت زيدً فال تُجاوز هذا المفعول وتقول‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ َّ‬ ‫ُ ِ ٌ‬ ‫ضرب زيد فال يتعداه فعلُه ألن المعنى واحد‬ ‫ٌ‬ ‫____________________‬‫(0/24)‬ ‫َ َّ ّ‬ ‫ُِ‬ ‫ِ َ ٌ ً‬ ‫ٍ َ‬ ‫ِ‬ ‫| وتقول كسوت زيدا ثوباً فتجاوز إلى مفعول آخر وتقول كسى زيد ثوبا فال تجاوز الثوب ألن األول‬ ‫َ َْ ُ ً‬ ‫َ َّ‬ ‫بمنزلة المنصوب ألن المعنى واحد وان كان لف ُه لفظ الفاعل هذا باب المفعول | الذي يتعداه فعلُه‬ ‫َ‬ ‫ظ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬‫إلى مفعولين وليس لك أن تَقتصر على أحدهما دون اآلخر | وذلك قولك ُبئت زيدا أبا فالن لما كان‬ ‫َّ‬ ‫نّ ُ ً‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُر‬ ‫ٍ َّ‬ ‫ُ َ َّ‬ ‫الفاعل يتعدى إلى ثالثة تَعدى المفعول إلى اثنين | وتقول أ َى عبد اهلل أبا فالن ألنك لو أدخلت في‬ ‫ُ‬
  • ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫هذا الفعل الفاعل وبنينه له لتَعداه فعلُه إلى ثالثة مفعولين | | وأعلم أن األفعال إذا انتهت ههنا فلم‬ ‫َ ََ ْ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ َّ‬ ‫َّ‬ ‫تجاوز تَعدت إلى جميع ما تَعدى إليه الفعل الذي ال يتعدى المفعول . وذلك قولك أعطى عبد اهلل‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ ْ َ َّ ْ‬‫الثوب إعطاء جميال ونِّئت زيدا أبا فالن نبيئً حسنً وسرق عبد اهلل الثوب الليلَةَ ال تَجعلُه ظرفً ولكن‬ ‫ا‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ا ُ‬ ‫ا‬ ‫ُب ْ ُ ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُي‬ ‫ِ‬‫على قولك يا مسروق الليلة الثوب صَّر فعل المفعول والفاعل حيث انتَهى فعلهما بمنزلة الفعل الذي‬ ‫َ‬ ‫َ َّ‬ ‫ال يتعدى فاعلَه ال مفعوله ولم يكونا ليكونا بأضعف من الفعل الذي ال يتعدى‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫و‬ ‫َ َّ‬ ‫____________________‬‫(0/34)‬ ‫هذا باب ما يعمل فيه الفعل فينتصب وهو حال وقع فيه الفعل وليس بمفعول | كالثَّوب في قولك‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ُ َ‬ ‫ََْ ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ ّ‬ ‫َ َّ‬ ‫كسوت الثوب وفي قولك كسوت زيدا الثوب ألن الثوب ليس بحال وقع فيها الفعل ولكنه مفعول‬ ‫ُ ً‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫كاألول أالَ ى أنه يكون معرف ً ويكون معناه ثانيً كمعناه ّال إذا قلت كسوت الثوب وكمعناه إذا‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫أو ً‬ ‫ا‬ ‫ة‬ ‫تر ّ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬‫كان بمنزلة الفاعل إذا قلت كسى الثوب | وذلك قولك ضربت عبد اهلل قائمً وذهب زيد اكبً فلو كان‬ ‫َ ٌر ا‬ ‫ا‬ ‫ُ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُ َ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫بمنزلة المفعول الذي يتعدى إليه فعل الفاعل نحو عبد اهلل وزيد ما جاز في ذهبت ولجاز أن تقول‬ ‫ُ‬ ‫َ ّ‬ ‫َ ُْ‬‫ضربت زيدً أباك وضربت زيدً القائم ال تريد باألب ال بالقائم الصفة ال البدل فاالسم األول المفعول‬ ‫َ و ََ َ‬ ‫و‬ ‫َ‬ ‫ُ ا‬ ‫ُ ا‬ ‫ِ‬‫في ضربت قد حال بينه وبين الفعل أن يكون فيه بمنزلته كما حال الفاعل بينه وبين الفعل في ذهب‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ُ ال‬ ‫ر‬ ‫ِ‬‫أن يكون فاعال وكما حالت األسماء المجرو ةُ بين ما بعدها وبين الجار في قَولك لي مثلُه رج ً ولي‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ملؤهُ عسالً وكذلك ويحهُ فارساً وكما منعت ُّون في عشرين أن يكون ما بعدها جر إذا قلت له‬ ‫َّا‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الن ُ‬ ‫ُ ََ‬ ‫ال َ ِ ر‬ ‫تر‬ ‫ال‬ ‫ِ‬ ‫عشرون هما فعمل الفعل هنا فيما يكون حا ً كعمل مثلُه فيما بعده أال ى أنه ال يكون إ ّ نك ةً‬ ‫َ ُ‬ ‫در‬ ‫َّ‬ ‫كما أن هذا ال يكون‬ ‫____________________‬‫(0/44)‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ر ً‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫إ ّ نك ةً ولو كان هذا بمنزلة الثوب وزيد في كسوت لما جاز ذهبت اكبا ألنه ال يتعدى إلى مفعول‬ ‫ال ر‬ ‫ِ‬ ‫ٍ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫كزيد وعمر و وانما جاز هذا ألنه حال وليس معناه كمعنى الثوب وزيد فّعمل كعمل غير الفعل ولم‬ ‫ٌ‬ ‫يكن أضعف منه إذ كان يتعدى إلى ما ذكرت من األزمنة والمصادر ونحوه هذا باب الفعل الذي‬ ‫ُ‬ ‫َ ّ‬ ‫ْ َْ َ‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬‫يتعدى اسم الفاعل إلى المفعول واسم الفاعل والمفعول فيه لشيء واحد | فمن ثَم ذكر على حدته ولم‬ ‫َّ ُ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ّ‬ ‫يذكر مع األول ال يجوز فيه االقتصار على الفاعل كما لم يجز في ظَننت االقتصار على المفعول‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫و‬ ‫ُْ َْ‬
  • ‫َّن لك إن شاء‬‫األول ألن حالك في االحتياج إلى اآلخر ههنا كحالك في االحتياج إليه ثَمة | وسنبي‬ ‫َّ َ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫اهلل | وذلك قولُك كان ويكون وصار ومادام وليس وما كان نحوهن من الفعل مما ال يستغني عن‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬‫الخبر تقول كان عبد اهلل أخاك َّما أردت أن تُخ ِر عن األُخوة وأدخلت كان لتَجعل ذلك فيما مضى‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫ّ‬ ‫ْ بَ‬ ‫ْ َ‬ ‫فإن‬ ‫ُ‬‫وذكرت األول كما ذكرت المفعول األول من ظننت وان شئت قلت كان أخاك عبد اهلل فقدمت وأخرت‬‫ّ َ ّ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِْ ٌ‬ ‫كما فعلت ذلك في ضرب ألنه فعل مثلُه وحال التقديم والتأخير فيه كحاله في ضرب إ ّ أن اسم‬ ‫َ َ ال ّ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫الفاعل والمفعول فيه لشيء واحد‬ ‫____________________‬‫(0/54)‬‫| وتقول كناهم كما تقول ضربناهم | وتقول إذا لم نكنهم فمن ذا ُهم كما تقول إذا لم نضرُهم فمن‬ ‫َ َ ب‬ ‫يكون‬ ‫ْ َ‬ ‫ُ َّ‬ ‫يضربهم | قال أبو األسود الدؤلى % ( فإن ال يكنها أو تَكنه فإنه % أخوها غذتْهُ أمه ِلبانه ) % |‬ ‫َ َ ُّ ب‬ ‫ُ‬ ‫ُْ‬ ‫ْ َ ُْ‬ ‫َ ّ‬ ‫ُّ‬ ‫ٌ آخر يقتصر على الفاعل‬ ‫فهو كائن ومكون كما تقول ضارب ومضروب | وقد يكون لكاَن موضع َ ُ ُ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫َ ٌ‬ ‫فيه تقول قد كان عبد اهلل أي قد خِلق عبد اهلل | وقد كان األمر أي وقع األمر | وقد دام فالن أيثَبت‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُ‬ ‫ُ‬ ‫كما تقول أيت زيدً تريد رؤية العين وكما تقول أنا وجدتْهُ تريد وجدان الض َّة وكما يكون أصبح‬ ‫َ‬ ‫َّ ال‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫ْ‬ ‫ر ُ ا‬ ‫وَمسى ّةً بمنزلة كان ّةً بمنزلة قولك أستَيقَ ُوا وناموا | فأما ليس فإَّنه ال يكون فيها ذلك ألنها‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْْظ‬ ‫ومر‬ ‫أ َ مر‬ ‫ق ٌ‬ ‫ََ َ‬ ‫َّ‬ ‫ِ َ‬ ‫وضعت موضعاً واحدً ومن ثَم لم تصرف الفعل اآلخر | فمما جاء على وقع قوله وهو م َّاس‬ ‫َ ُّ َ‬ ‫ّ‬ ‫ا‬ ‫َ ْ‬ ‫ِذى‬ ‫العائِ ُّ‬ ‫____________________‬‫(0/64)‬ ‫ِ‬ ‫ِّ ْ ُ ْ ِ‬ ‫% ( فدى لبنى ذهل بن شيبان ناقتى % إذا كان يوم ذو كواكب أَشهَب ) % | أي إذا وقع وقال‬ ‫َ ْ ُ‬ ‫َ َْ ٌ‬ ‫َْ َ‬ ‫َْ‬ ‫َْ ا َ‬ ‫أ ٍ‬ ‫اآلخر عمرو بن شأْس % ( بنى َسد هل تَعلَمون بالءنا % إذا كان يومً ذا كواكب أشنعا ) % %‬ ‫ُ َ‬ ‫ْ ُ َ َ‬ ‫َ‬ ‫( إذا كانت الحو الطوال كأَنما % كساها السالح األرجوان المضلَّعا ) % | أَضمر لعلم المخاطب‬ ‫َِ‬ ‫ْ ََ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ُّ‬‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ َّ‬‫بما يعنى وهو اليوم وسمعت بعض العرب يقول أشنعا ويرفَ ُ ما قبلهُ كأَنه قال إذا وقع يوم ذو كواكب‬ ‫ع‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫َّ ُّ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ة‬ ‫ِ ة‬ ‫أشنعا | واعلم أنه إذا وقع في هذا الباب نكرٌ ومعرف ٌ فالذي تَشغل به كان المعرفةُ ألنه حد الكالم‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ألنهما ٌ واحد وليسب منزلة قولك ضرب رجل زيدا َّهما شيئان أن مختلفان وهما في كان‬ ‫َ َ َ ٌ ً ألن‬ ‫َّ شئ ٌ‬ ‫بمنزلتهما في االبتداء إذا قلت عبد اهلل منطلق تبتدئ باألع َاف ثم تَذكر الخبر وذلك قولك كان زيد‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ْر‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬
  • ‫َ ً‬ ‫ُ‬ ‫َّ َ‬ ‫حليماً وكان حليما زيد ال عليك أقدمت أم أخرت إال أنه على ما وصفت لك في قولك ضرب زيدا‬ ‫ً ٌ‬ ‫عبد اهلل | فإذا قلت كان زيد فقد ابتدأت بما هو معروف‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬‫(0/74)‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫عنده مثلَه عندك فإنما ينتظر الخبر فإذا قلت حليما فقد أعلمتَه مثل ما علمت فإذا قلت كان حليماً‬ ‫فإنما ينتِ ُر أن تعرفه صاحب الصفة فهو مبدوء في الفعل وان كان مؤخر في اللفظ فإن قلت كان‬ ‫َ‬ ‫َّ ا‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ظ‬ ‫َّ‬ ‫َْ ِ ُ‬ ‫َِ‬ ‫ٍو‬ ‫حليم أو رجل فقد بدأْت بنك ة ال يستقيم أن تُخبر المخاطَب عن المنكور وليس هذا بالذي ينزل به‬ ‫َ‬ ‫َ ر‬ ‫ٌ‬ ‫ا‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫َ ْ ِ‬ ‫المخاطَب منزلتَك في المعرفة هوا أن يقربوا باب لبس | وقد تقول كان زيد الطويل منطلقً إذا‬ ‫َ َْ‬ ‫فكر‬ ‫ُ‬ ‫َر ُ‬ ‫َ ٌ‬ ‫َْ ِ‬ ‫خفت التباس الزيدين وتقول أسفيها كان زيد أم حليما وأ َ جال كان زيد أم ًّا تجعلها لزيد ألنه إنما‬ ‫ٌ صبي‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫َّ‬ ‫ٌ‬ ‫ِ َ‬ ‫ينبغي لك أن تَسأَلَه عن خبر من هو معروف عنده كما حدثته عن خبر من هو معروف عندك‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ر تر َّ‬ ‫فالمعروف هو المبدوء به | ال يبدأ بما يكون فيه اللبس وهو النك ة أَال ى أنك لو قلت كان إنسان‬ ‫ُ‬ ‫و‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ُ َُ‬ ‫َ ُ َّ‬ ‫حليما أو كان رجل منطقاً كنت تُْلبس ألنه ال يستنكر أن يكون في الدنيا إنسان هكذا هوا أن‬ ‫فكر‬ ‫يبدءوا بما فيه َّلبس ويجعلوا المعرفة خبر لما يكون فيه هذا اللبس | وقد يجوز في الشعر وفي‬ ‫ُ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ال‬ ‫َْ َ‬ ‫َ ا‬ ‫ي َ‬ ‫ََ َ ّ‬ ‫ِْ ٌ‬ ‫ضعف من الكالم حملهم على ذلك أنه فعل بمنزلة ضرب وأنه قد ُعلم إذا ذكرت زيدً وجعلته خبر‬ ‫ا‬ ‫َ ََ‬ ‫ٍ‬ ‫ْ‬‫َ ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬‫أنه صاحب َّفة على ضعف من الكالم وذلك قول خداش بن ُهير % ( فإنك ال تُبالي بعد حول‬ ‫َّ‬ ‫ز‬ ‫ُ الص‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫% أَظبى كان أُمك أم حمار ) %‬ ‫ُ‬ ‫َْ ٌ‬ ‫____________________‬‫(0/84)‬ ‫ِ‬ ‫َْ ِ ر ِ‬‫| وقال حسان بن ثابت % ( ك َن س ِيئة من بيت َأْس % يكون م اجها عسل وماء ) % | وقال أبو‬ ‫َ ُ زَ َ َ ٌ َ ُ‬ ‫أ َب َ ً‬ ‫ي % ( أَ ّ من مْبِ ٌ ح َّان عني % أَسحر كان طَّك أَم جنون ) % |‬ ‫ٌْ َ ب ْ ُ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ال َ ْ ُ لغ َ س َ ّ‬ ‫قيس بن األَسلت األنصار ّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ ْر ُ َ َ َر ِ ِ َ‬ ‫وقال الفرزدق % ( أَسك َان كان ابن الم َاغة ِإذ هجا % تَميماً بجوف الشام أَم متَساكر ) % | فهذا‬ ‫ْ ُ ُ‬ ‫َْ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫إنشاد بعضهم | و ُهم ينصب السك ان ويرفع اآلخر على قطع وابتداء % ( واذا كانا معرفة فأنت‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫ر َ َْ‬ ‫أكثر َ ْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫بالخيار ُّهما ما جعلتَه فاعال رفعتَه ونصبت‬ ‫َ‬ ‫أي‬ ‫____________________‬
  • ‫(0/94)‬‫اآلخر كما فعلت ذلك في ضرب وذلك قولك كان أخوك زيدا وكان زيد صاحبك وكان هذا زيدا وكان‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫المتكلم أخاك | وتقول من كان أَخاك ومن كان أخوك كما تقول من ضرب أباك إذا جعلت من‬ ‫َ َْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫الفاعل ومن ضرب ُوك إذا جعلت األب الفاعل | وكذلك أُّهم كان أخاك و َّهم كان أخوك | وتقول‬ ‫أي‬ ‫َي‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ أب‬ ‫َ‬ ‫ما كان أخاك َّ زيد كقولك ما ضرب أخاك َّ زيد | ومثل ذلك قوله عز وجل ! 2 < ما كان‬ ‫إال ٌ‬ ‫َ‬ ‫إال ٌ‬‫حجتهم إال أن قالوا > 2 ! ! 2 < وما كان جواب قومه إال أن قالوا > 2 ! | وقال الشاعر % ( وقد‬ ‫عِلم األَقوام ما كان دائهَا % بثَهالن إ ّ الخ ْ ى ممن يقودها ) % | وان شئت رفعت األول كما تقول‬ ‫َ ّ‬ ‫َ ال ِ ز ُ ِ َّ ْ َ ُ‬ ‫َ ََ‬ ‫ََ ْ ُ‬ ‫ما ضرب أخوك إال زيدا | وقد قر بعض ّاء ما ذكرنا بالرفع | ومثل قولهم من كان أخاك قول‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫القر‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫العرب ما جاءت حاجتَك كأنه قال ما صارت حاجتَك ولكنه أدخل التأنيث على ما حيث كانت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫____________________‬‫(0/15)‬ ‫َّ‬ ‫الحاجة كما قال بعض العرب من كانت أُمك حيث أَوقع من على مؤنث | وانما صَّر جاء بمنزلة‬ ‫ُ يَ‬ ‫َْ‬ ‫َّ َ ْ ُ‬ ‫َ‬ ‫كان في هذا الحرف وحده َّه بمنزلة المثَل كما جعلوا عسى بمنزلة كان في قولهم % ( عسى‬ ‫ََ‬ ‫َ ألن‬ ‫الغوير أَبؤساً % ) % ال يقال عسيت أخانا | وكما جعلوا لَدن مع غدوةَ منون ً في قولهم لَدن غدوةً‬ ‫ُ ْ َُْ‬ ‫َُْ ّ ة‬ ‫ُْ‬ ‫َ َْ َ‬ ‫و‬ ‫َُ ُْ ْ ُ‬ ‫ى مثل ذلك إن شاء‬ ‫َّ‬ ‫ومن كالمهم أن يجعلوا الشئ في موضع على غير حاله في سائر الكالم وستر‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫اهلل | ومن يقول من العرب ما جاءت حاجتُك كثير كما يقول من كانت أمك | ولم يقولوا ما جاء‬ ‫ْ ُّ‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫حاجتَك كما قالوا من كان أمك ألنََه بمنزلة المثَل فألزموه التاء كما اتّفقوا على لعمر اهلل في‬ ‫َ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّّ‬ ‫َّ‬ ‫َْ‬ ‫اليمين | عم يونس أنه سمع رؤبة يقول ما جاءت حاجتُك فيرفع | ومثل قولهم ما جاءت حاجتَك إذ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وز‬ ‫َ ِ ْ‬‫صارت تقع على َّث ق اءةُ بعض ّاء ! 2 < ثم لم تكن فتنتهم إال أن قالوا > 2 ! و ^ ( تْلتَقطهُ‬ ‫القر‬ ‫مؤن ر‬ ‫ْ َ‬ ‫َ ّ‬ ‫ب‬ ‫ْ‬ ‫ب‬ ‫َّي ِ ِ‬ ‫بعض السَّارَة ) ^ | ورَّما قالوا في بعض الكالم ذهبت بعض أصا ِعه واَّما أنت البعض ألنه‬ ‫ن ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ُ َّ‬ ‫أضافه إلى مؤن ٍ‬ ‫ّث هو منه ولو لم يكن منه لم يؤنثْه ألنه لو قال ذهبت عبد أمك لم يحسن‬ ‫ْ ُ َّ‬ ‫َْ ُْ‬ ‫____________________‬‫(0/05)‬
  • ‫َِ ْ‬‫| ومما جاء مثلُه في الشعر قول الشاعر األعشى % ( وتَشرق بالقول اّذي قد أذعتَهُ % كما شرقَت‬ ‫َْ‬ ‫ل‬ ‫َْ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ ِ َ َّ‬ ‫صدر القَناة من الدِم ) % | ألن صدر القناة من مؤنث | ومثله قول جرير % ( إذا بعض َّنين‬ ‫ُ الس َ‬ ‫َ‬ ‫َ ُْ‬ ‫ِ‬ ‫تَعرقَتْنا % كفَى األَيتام فَقد أبِى اليتيم ) % | ألن بعض ههنا سنون | ومثله قول جرير أيضاً % (‬ ‫ٍ‬ ‫َّ‬ ‫َ َْ‬ ‫َ َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ ُ َّ ع‬ ‫ِ‬ ‫َ َ ُ ُّ َ ْ ِ‬ ‫لما أتَى خبر الزبير تَواضعت % سور المدينة والجبال الخش ُ ) % | ومثله قول ذي الرمة % (‬ ‫ُّ ّ‬ ‫ُ ُ‬ ‫ََ ْ‬ ‫َ َّ‬ ‫ِ ّ ِ‬ ‫ِ َ َ ُّ‬ ‫مشين كما اهتزت رماح تسفَّهَت % أعاليها مر الرياح النواسم ) %‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫َّ ْ‬ ‫َ َْ َ‬ ‫____________________‬‫(0/25)‬ ‫َْ ِ‬ ‫| وقال العجاج % ( ُول الليالي أس عت في نقضى % ) % | وسمعنا من العرب من يقول ممن‬ ‫ْر ْ‬ ‫ط ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ ِْ َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ َّ‬ ‫يوثق به اجتَمعت أهل اليمامة ألنه يقول في كالمه اجتمعت اليمامةُ يعني أهل اليمامة فأنث الفعل‬ ‫ْ ُ‬‫في اللفظ إذ جعله في اللفظ لليمامة فترك اللفظَ يكون على ما يكون عليه في سعة الكالم | ومثلُه في‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬‫َِ ٍ أ ب ْ‬‫هذا يا طْلحةَ أَق ِل ألن أكثَر ما يدعو طلحةَ بالترخيم فَتَرك الحاَء على حالها | ويا تَيم تيم عدىّ َق ِل‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َ ُ‬ ‫َ َ ْب ْ َّ‬ ‫ى‬ ‫ٍٍ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ْ َِ ٍ‬ ‫| وقال الشاعر جرير % ( يا تَيم تَيم عدىّ ال أباَلَكم % ال يْلقيَّكم في سوءةَ عمر ) % | وسنر‬ ‫ُ َُ‬ ‫َْ‬ ‫ُ َن ُ ُ‬ ‫ُُ‬ ‫َ َ‬ ‫ى ما إثبات‬ ‫ُ‬ ‫هذا َّنا في مواضعه إن شاء إنشاء اهلل | وترك التاء في جميع هذا ُّ‬ ‫الحد والوجهُ وستر‬ ‫ُ‬ ‫مبي‬ ‫َّن في بابه | فإن قلت من‬ ‫َْ‬ ‫التاء فيه حسن إن شاء اهلل من هذا النحو لكثرته في كالمهم | وسيبي‬ ‫ٌ‬ ‫ضربت عبد أُمك أو هذه عبد زينب لم يجز‬ ‫ُ‬ ‫ُ َ َْ َ‬ ‫َ ََ ْ ُ ّ‬ ‫____________________‬‫(0/35)‬ ‫َِ‬‫| ألنه ليس منها ال بها ال يجوز أن تْلفظ بها و أنت تريد العبد ( هذا باب تُح ِر فيه الن ِة بنك ة ) |‬ ‫ّكر ر‬ ‫ْ بُ‬ ‫َ‬ ‫و‬ ‫و‬ ‫ّ َ َُ‬ ‫ِ‬ ‫وذلك قولك ما كان أحد مثلك وما كان أحد خير منك وما كان أحد مجترئا عليك | وانما حسن‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ ا‬ ‫ً‬ ‫ٌ َ‬ ‫َ َّ‬ ‫ِ‬ ‫اإلخبار ههنا عن النك ة حيث أردت أن تَنفى أن يكون في مثل حاله شىء أو فوقهُ ألن المخا َب‬ ‫طَ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ ْ‬ ‫ر‬ ‫ُ‬ ‫قديحتاج إلى أن تُعِلمهَ مثل هذا | واذا قلت كان رجل ذاهباً فليس في هذا شيء تُعلمهُ كان جهَه |‬ ‫َ ِل‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ولو قلت كان رجل من آل فالن فارسا حسن ألنه قد يجتاج إلى أن ت عِمه أن ذلك في آل فالن‬ ‫ٍ‬ ‫ٌ ْلَ ّ‬ ‫َ ُ‬ ‫ً َ َُ ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ي َ‬ ‫َ ْ ّ‬ ‫ٍ‬ ‫وقد يجهلَه | ولو قلت كان رجل في قوم عاقال لم يحسن ألنه ال ُستنكر أن يكون في الدنيا عاقل‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َْ َُ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ َ ْ ُ ُ َْ ُ ُ ُ و‬ ‫ٍ‬ ‫وأن يكون من قوم | فعلى هذا النحو يحسن ويقبَح | ال يجوز ألحد أن تَضعه في موضع واجب‬ ‫ِ‬ ‫َ‬
  • ‫لو قلت كان أحد من‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫____________________‬‫(0/45)‬‫آل فالن لم يجز ألنه إنما وقع في كالمهم نفيا عاما | يقول الرجل أتاني رجل يريد واحدا في العدد ال‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ًْ ً‬ ‫ّ‬ ‫اثنين فيقال ما أتاك رجل أي أتاك أكثر من ذلك أو يقول أتاني رجل ال أمر ٌ فيقال ما أتاك رجل أي‬ ‫أة‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ام أة أتتْك | ويقول أتاني اليوم رجل أي في قوته ونفاذه فتقُول ما أتاك رجل أي أتاك ُّعفاء | فإذا‬ ‫الض ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫َ ٌ‬ ‫ر‬‫قال ما أتاك أحد صار نفيً عاما لهذا َّه فإنما مج اه في الكالم هذا | ولو قال ما كان مثلُك أحدً أو‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫كل‬ ‫ا ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ما كان زيد أحدً كان ناقضا ألنه قد علم أنه ال يكون زيد ال مثلُه إ ّ من الناس | ولو قلت ما كان‬ ‫َ‬ ‫ال‬ ‫ٌو‬ ‫َُ‬ ‫ً‬ ‫ٌ ا‬ ‫مثلك اليوم أحد فإنه يكون أن ال يكون في اليوم إنسان على حاله َّ أن تقول ما كان زيد أحدا أي‬ ‫ٌ ً‬ ‫إال‬ ‫ٌ‬ ‫َ ٌ ِّ‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫ََ َ ٌ ا‬ ‫َّ‬ ‫من األحدين | وما كان مثلُك أحدً على وجه تصغي ه فتصير كأنك قلت ما ضرب زيد أحدً وما قتل‬ ‫ر َ‬ ‫ا‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫مثلُك أحدً | والتقديم والتأخير في هذا بمنزلته في المعرفة وما ذكرت لك من الفعل | وحسن ِ ّكر‬ ‫ُت الن ةُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ا‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬‫ههنا في هذا الباب ألنك لم تجعل األعرف في موضع األنكر | وهما متكافئان كما تكافأت المعرفتان‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ألن المخاطب قد يحتاج إلى علم ما ذكرت لك وقد عرف من تَعنى بذلك كمعرفتك | وتقول ما كان‬ ‫ْ‬ ‫ََ َ‬ ‫ُ‬ ‫ََ َ‬ ‫و ّ‬ ‫فيها أحد خير منك وما كان أحد مثلُك فيها وليس أحد فيها خير منك إذا جعلت فيها مستقر ولم‬ ‫َ َّا‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ ٌ‬ ‫تَجعْله على قولك فيها زيد قائم َجريت الصفة على االسم | فإن جعلتَه على قولك فيها زيد‬ ‫ٌ‬ ‫أ َ‬ ‫ٌ‬ ‫____________________‬‫(0/55)‬ ‫قائم نصبت تقول ما كان فيها أحد خير منك وما كان أحد خير منك فيها إ ّ أنك إذا أردت اإللغاء‬ ‫ال‬ ‫ٌ ا‬ ‫ً‬ ‫ا‬ ‫ٌ ً‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫فكّما أَخرت الذي تلغيه كان أحسن | واذا أردت أن يكون مستقر تكتفي به فكلما قدمته كان أحسن‬ ‫ل ّ َ‬ ‫َ‬ ‫َّ ر‬ ‫ألنه إذا كان عامالً قي شيء قدمته كما تقدم أظن وأحسب واذا أَلغيت أَخرتَه كما تؤخ هما ألنهما‬ ‫َ ّ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ِ‬ ‫ليسا يعمالن شيئً | والتقديم ههنا والتأخير فيما يكون ظرفً أو يكون اسما في العناية واالهتمام مثلُه‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ما ذكرت لك من التقديم والتأخير واإللغاء‬ ‫فيما ذكرت لك في باب الفاعل والمفعول | وجميع‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ٌّ‬ ‫واالستق ار عرب ى جيد كثير فمن ذلك قوله عز وجل ! 2 < ولم يكن له كفوا أحد > 2 ! | وأهل‬ ‫ر‬ ‫الجفاء من العرب يقولون ولم يكن كفُوً أَحد كأنهم أخروها حيث كانت غير مستق َّة | وقال الشاعر |‬ ‫َر‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ْ ُ ا ٌ‬ ‫َ َ‬
  • ‫% ( لتَقَرِن قَربا جْلذ َّ % ما دام فيهن فَصيل َّ ) % % ( فقد دجا َّيل فهََّا هَّا % ) %‬ ‫ْ َ الل ُ َ ِ َ ي ِ ي‬ ‫ٌ حيا‬ ‫َ ّ‬ ‫َ ْ ْ ُ ب َّ َ ً ُ ِ يا‬ ‫____________________‬‫(0/65)‬‫( هذا باب ما أُج َى مج ى ليس في بعض المواضع بلغة أهل الحجاز ثم يصير إلى أصله ) | وذلك‬ ‫َ ُ‬ ‫ْ ر َ ْ ر َْ َ‬ ‫الحرف ما | تقول ما عبد اهلل أخاك وما زيد منطلقاً | وأما بنو تميم فيجرونها ى أما وهل أي ال‬ ‫مجر‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫يعملونها في شئ وهو القياس ألنه بفعل وليس ما كليس ال يكون فيها إضمار وأما أهل الحجاز‬ ‫ُ‬ ‫و‬ ‫ِ‬ ‫فيشبهونها بلَيس إذ كان معناها كمعناها كما شبهوا بها الت في بعض المواضع وذلك مع الحين‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َّ ْ‬ ‫خاص ً ال تكون الت ّال مع الحين تُضمر فيها مرفوعا وتَنصب الحين ألنه مفعول به | ولم تَمكن‬ ‫ّ‬ ‫ْ ُ‬ ‫ْ ُ‬ ‫َ إ‬ ‫ّة‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫تمكنها ولم تستعمل إال مضمر فيها َّها ليست كليس في المخاطبة واإلخبار عن غائب تقول لست‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ألن‬ ‫َ ا‬ ‫ً‬ ‫ُّ َ‬‫ولست وليسوا وعبد اهلل ليس ذاهبا فتَب ِى على المبتدإ وتُضمر فيه ال يكون هذا في الت ال تقول عبد‬‫ُ‬ ‫و‬ ‫ِ‬ ‫ْ ُ‬ ‫ْن‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫اهلل الت منطلقا ال قومك التُوا منطلقين | ونطيرَ الت في أنه ال يكون ِإ َّ مضمر فيه ليس و َ‬ ‫ال‬ ‫َا‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫ِ َ َ ُ ُ َ‬ ‫ًو ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ ًِْ‬ ‫يكون في االستثناء إذا قلت أتَوني ليس زيدً ال يكون بشر‬ ‫ا‬ ‫او‬ ‫ْ‬ ‫____________________‬‫(0/75)‬ ‫َ َ ِ ُ َ‬ ‫| عموا أن بعضهم قر ^ ( و الَت حين مناص ) ^ وهي قليلة كما قال بعضهم في قول سعد بن‬ ‫أ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫وز‬ ‫مالك القيسى % ( من فَر عن ِي انِها % فأنا ابن قَيس ال ب اح ) % | جعلها بمنزلة ليس فهي‬ ‫َ‬ ‫ْ ُ ْ ٍ َر ُ‬ ‫نر‬ ‫َ ْ َّ‬ ‫َ و َّ ُ‬ ‫بمنزلة الت في هذا الموضع في الرفع | ال يجاوز بها هذا الحين رفعت أو نصبت ال تَمكن في‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫و‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ُّ‬ ‫الكالم كتمكن ليس وانما هي مع الحين كما أن لَدن إنما ُنصب بها‬ ‫ُ ْ ّ يْ َ ُ‬ ‫____________________‬‫(0/85)‬ ‫ُ‬ ‫ِ ْ َ َّ‬ ‫مع غدوةً وكما أن التاء ال تَجر في القسم ال في غي ه إ ّ في اهلل إذا قلت تاهلل ألَفعلَن | ومثل ذلك‬ ‫ر ال‬ ‫و‬ ‫ُّ‬ ‫ّ‬ ‫َُْ‬ ‫قوله عز وجل ! 2 < ما هذا بشر > 2 ! في لغة أهل الحجاز | وبنو تميم يرفعونها َّ من د ى‬ ‫َر‬ ‫إال‬ ‫َْ‬ ‫ا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬
  • ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫كيف هي في المصحف | فإذا قلت ما منطلق عبد اهلل أو ما مس ٌ من أعتَب رفعت | ال يجوز أن‬ ‫َ و‬ ‫ُ ئ َْ ْ َ‬ ‫ٌ ُ‬ ‫ُ َ‬ ‫َّ َ ِ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫َّ ا‬ ‫يكون مقدما مثلَه مؤخر كما أنه ال يجوز أن تقول إن أخوك عبد اهلل على حد قولك إن عبد اهلل‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ ّ‬ ‫ُّ‬ ‫أخوك َّها ليست بفعل واَّما جعلت بمنزلته فكما لم تتصرف إنََ كالفعل كذلك لم يجز فيها كل‬ ‫َ ُْ‬ ‫َّ‬ ‫ن ُ ْ‬ ‫ألن‬ ‫َّّ‬ ‫ما يجوز فيه ولم تَقو قوتَه فكذلك ما | وتقول ما زيد إ ّ منطلق تَستَوي فيه اللغتان | ومثله قوله عز‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ ال‬ ‫َْ ّ‬‫وجل ! 2 < ما أنتم إال بشر مثلنا > 2 ! لم تَقو ما حيث نقضت معنى ليس كما لم تَقو حين قدمت‬‫ّ َ‬ ‫َْ‬ ‫ْ َ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫الخبر | فمعنى ليس النفى كما أن معنى كان الواجب وكل واحد منهما يعني كان وليس إذا جردته‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫فهذا معناه | فإن قلت ما كان أَدخلت عليها ما ُنفى به | فإن قلت ليس زيد إ ّ ذاهبا أَدخلت ما‬ ‫َ‬ ‫ٌ ال‬ ‫َ‬ ‫يْ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ َ ِ‬ ‫ِْ‬ ‫َْ‬ ‫َْ‬ ‫َ َ‬ ‫ِ ُ‬ ‫يوجب كما أدخلت ما ينفي | فلم تَقو ما في باب قْلب المعنى كما لم تَقو في تقديم الخبر‬ ‫____________________‬‫(0/95)‬ ‫| عموا أن بعضهم قال وهو الفرزدق % ( فأصبحوا قد أعاد اهللُ ِعمتَهُم % إذ هم قريش و إذ ما‬ ‫ُ ْ َْ ْ ٌ‬ ‫نَْ ْ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫وز‬ ‫ُ َّ ٍ‬ ‫ّ َ ُ َ ٍ‬ ‫مثلَهُم بشر ) % | وهذا ال يكاد ُعرف كما أن الت حين مناص كذلك | ورب شئ هكذا وهو كقول‬ ‫ِ‬ ‫َ ي َْ‬ ‫ْ َ َُ‬‫بعضهم هذه مْلحفَ ٌ جديد في القَّة | وتقول ما عبد اهلل خارجً ال معن ذاهب تَرفعه على أن ال تُشرك‬‫َ َ‬ ‫ٌ‬ ‫ا و ٌَْ‬ ‫ُ‬ ‫ِل ِ‬ ‫ِ َة ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ْ ُِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫االسم اآلخر في ما ولكن تَبتَدئهُ كما تقول ما كان عبد اهلل منطلقا ال زيد ذاهب إذا لم تجعله على‬ ‫و ٌ‬ ‫َ‬ ‫كان وجعلتَه غير ذاهب اآلن | وكذلك ليس | وان شئت جعلتها ال التي يكون فيها االشت اك فتنصب‬ ‫ر‬ ‫َ‬ ‫كما تقول في كان ما كان زيد ذاهبا ال عمرو منطلقا | وذلك قولُك ليس زيد ذاهبا ال أخوك منطلقا‬ ‫و‬ ‫ٌ‬ ‫و‬ ‫ٌ‬ ‫وكذلك ما زيد ذاهبا ال معن خارجا | وليس قولُهم ال يكون في ما إ ّ الر ُ بشيء َّهم يحتجون‬ ‫ألن َ ّ‬ ‫ال فع‬ ‫ٌ‬ ‫و‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫و‬ ‫َ ِْ‬ ‫ُ أن تقول ال ليس ال ما فأنت تقول ليس زيد ال أخوه ذاهبين وما عمرو ال خالد‬ ‫ٌو‬ ‫و‬ ‫و‬ ‫ّك ال تستطيع‬‫بأن‬ ‫َْ ِ ْ ِ ُ‬ ‫منطلقين فُتشركه مع األول في ليس وفي ما‬ ‫ّ‬ ‫____________________‬‫(0/16)‬ ‫فما يجوز فيها الوجهان كما يجوز في كان َّ أنك إن حملتَه على األول أو ابتدأت فالمعنى أنك‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫إال ّ‬ ‫ِ‬ ‫تَنفى شيئً غير كائن في حال حديِثك | وكان االبتداء في كان َوضح ألن المعنى يكون على ما‬‫ِْ‬ ‫ُ‬ ‫َ أْ َ َ ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ا َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ير‬ ‫ِ‬ ‫مضى وعلى ما هو اآلن | وليس يمتَنع أن اد به األول كما أردت في كان | ومثل ذلك قولك إن‬ ‫ّ‬ ‫ِ ٌ‬ ‫ِ‬ ‫زيدا ظريف وعمر و وعمر فالمعنى في الحديث واحد وما ي اد من اإلعمال مختلف في كان وليس‬ ‫ر‬ ‫ٌ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬
  • ‫َ‬ ‫ِ ٍ‬ ‫وما | وتقول ما زيد كريما ال عاقال أبوه تَجعلُه كأنه لألول بمنزلة كريم ألنه ملتبس به إذا قلت أبوه‬ ‫ّ‬ ‫و‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫تُجريه عليه كما أجريت عليه الكريم ألنك لو قلت ما زيد عاقال أبوه نصبت وكان كالما | وتقول ما‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫َ ّ‬ ‫َ‬ ‫زيد ذاهبا ال عاقل عمر و ألنك لو قلت ما زيد عاقال عمرو لم يكن كالما ألنه ليس من سب ِه‬ ‫ب‬ ‫ً ّ‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ٌ ٌ‬ ‫و‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫ِّ ّ‬ ‫فتَرفعه على االبتداء والقطع من األول كأنك قلت وما عاقل عمر و | ولو جعلتَه من سببِه لكان فيه‬ ‫َ‬ ‫ٌ ٌ‬ ‫ُ‬ ‫َّ َّ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ ُْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫له إضمار كالهاء في األب ونحوها ولم يجز نصبهُ على ما ألنك لو ذكرت ما ثُم قدمت الخبر لم‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫يكن إ ّ رفعا | وان شئت قلت ما زيد ذاهبا ال كريم أخوه إن ابتدأتَه ولم تجعله على ما كما فعلت‬ ‫ٌ‬ ‫ًو‬ ‫ٌ‬ ‫ْ ال ً‬ ‫ا‬ ‫ذلك حين بدأت باالسم | ولكن ليس وكان يجوز فيهما النصب وان قدمت الخبر ولم يكن ملتبسً‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫و‬ ‫ٌ‬ ‫َّ ا‬ ‫َّ‬ ‫ألنك لو ذكرتهما كان الخبر فيهما مقدما مثلَه مؤخر وذلك قولك ما كان زيد ذاهبا ال قائمً عمرو‬ ‫ا‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫____________________‬‫(0/06)‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ّ َ َّ‬ ‫و ُ ْ ِ ٌ ٌ فع ْ َ ُ‬‫| وتقول ما زيد ذاهبا ال محسن زيد الر ُ أَجود وان كنت تريد األول ألنك لو قلت ما زيد منطلقا زيد‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫َّ‬‫لم يكن حد الكالم وكان ههنا ضعيفا ولم يكن كقولك ما زيد منطلقا هو ألنك قد استغنيت عن إظها ه‬‫ر‬ ‫ٍ‬ ‫ْ ِ ر َ تر ّ‬ ‫َّ‬‫وانما ينبغي لك أن تُضم َه | أال ى أنك لو قلت ما زيد منطلقً أبو زيد لم يكن كقولك ما زيد منطلقا‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ ُْ ا‬ ‫َ‬ ‫أبوه ألنك قد استغنيت عن اإلظهار فّما كان هذا كذلك أ ى م ى األجنبى واستُؤِف على حاله‬ ‫ْن َ‬ ‫ْ َ َّ‬ ‫ُجر ُ جر‬ ‫ل‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫حيث كان هذا ضعيفً فيه | وقد يجوز أن تَنصب | قال الشاعر وهو سواد بن عدى % ( ال َى‬ ‫أر‬ ‫ّ‬ ‫َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ا‬ ‫ُ‬ ‫َِ ا‬ ‫َِ‬ ‫الموت يس ِق الموت ٌ % نغص الموت ذا الغنى والفقير ) %‬ ‫ُ‬ ‫َ ْ َ َ ْ ب ُ َ ْ َ شئ َ َّ َ‬ ‫____________________‬‫(0/26)‬ ‫َ ِ ِ ْ َ ٍّ‬ ‫ظ ِ‬ ‫| فأعاد اإلظهار | وقال الجعدى % ( إذا الوحش ضم الوحش في ُلُالتَها % سواقطُ من حر وقد‬ ‫َ ْ ُ َ َّ َ ْ َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫كان أظهر ) % | والرفع الوجه | وقال الفرزدق % ( لَعمرك ما معن بتارك ح َّه % ال من ِ‬ ‫و ُ ْس ٌ معن‬ ‫ئ ٌَْ‬ ‫ٌ ِ ِ قِ‬ ‫َ ْ َ اَ‬ ‫َ‬ ‫َُْ َ َ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َّ ْ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬‫ال متَيسر ) % | واذا قلت ما زيد منطلقا أبو عمر و وأبو عمر و أبوه لم يجز ألنك لم تُعرفه به ولم‬ ‫ٌ‬ ‫و ُ َ َّ ُ‬ ‫تَذكر له إضمار ال إظهار فيه فهذا ال يجوز َّك لم تَجعل له فيه سببا | وتقول ما أَبو زينب ذاهبا‬ ‫ً‬ ‫َ َْ َ‬ ‫ً‬ ‫ألن‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫او‬‫ً‬ ‫ْ ُْ‬ ‫َِ ْ‬‫ال مقيم ٌ أمها ترفع ألنك لو قلت ما أبو زينب مقَيمة أمها لم يجز ألنها ليست من سببه وانما عملت‬ ‫ْ‬ ‫ُّ‬ ‫َ َْ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ة ُّ‬ ‫و‬ ‫ْ َ ُ َّ َّ‬ ‫ما فيه ال في زينب | ومن ذلك قول الشاعر وهو األعور الشنى‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫____________________‬
  • ‫(0/36)‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫و‬ ‫ِ َ ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ َّ ِ ِ َ ُر‬ ‫َ ِّ‬ ‫% ( هون عليك فإن األُمور % بكف االله مقادي ها ) % % ( فليس بآتيك منهيهُّا % ال قاصر‬ ‫َ َّ ْ‬ ‫َّ‬‫عنك مأْمو ها ) % | ألنه جعل المأمور من سبب األُمور ولم يجعله من سبب المذكر وهو المنهى |‬ ‫ُ رُ‬ ‫َ ّ‬ ‫َ‬ ‫وقد ج َّه قوم فجعلوا المأمور للمنهى والمنِهى هو األُمور ألنه من األُمور وهو بعضها فأج اه وَنثه‬ ‫ر أّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ّ‬ ‫ُّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َر ٌ‬ ‫كما قال جرير % ( إذا بعض َّنين تَعرقتْنا % كفى األَيتام فَقد أَبى الي ِيم ) % | ومثل ذلك قول‬ ‫َت ِ‬ ‫َ َ‬ ‫ََ‬ ‫َ ْ ُ الس َ ّ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫الشاعر النابغة الجعدى % ( فلَيس بِمعروف لنا أن نردها % صحاحا ال مستَنكر َن تع َّر ) % |‬ ‫ً و ُ ْ ْ َ ٌ أ ْ ُق َا‬ ‫ْ َ ُ َّ‬ ‫َْ َْ‬ ‫ّ‬ ‫َ ُ َّ‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫ْ َ ٌ َ قر‬ ‫و‬ ‫َ ُّ‬ ‫كأنه قال ليس بمعروف لنا ردها صحاحا ال مستَنكر ع ُها والعقر ليس للرد | وقد يجوز أن يجر‬ ‫ّ‬ ‫ويحمله على الرد َّث ألنه من الخيل كما قال ذو الرمة‬ ‫ُّ ّ‬ ‫ّ ويؤن َ َّ‬ ‫َ َ‬ ‫____________________‬‫(0/46)‬ ‫الن ِ‬ ‫ِ‬ ‫| مشين كما أهتَزت رماح تَسفهَت % أَعاليها مر الرياح ُّواسِم ) % | كأنه قال تسفَّهَتْها الرياح‬ ‫ْ َّ ْ ِ ٌ َ ْ‬ ‫ّ ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ َ ُّ َ‬ ‫َ َْ َ‬ ‫وكأنه قال ليس ِيتَك منهُّها وليس بمعروفة ردها حين كان من الخيل والخيل مؤنث فأَنث | ومثل‬ ‫ّ‬ ‫ُ َّ‬ ‫ٍ ُّ‬ ‫بآت َ َ َ ْ ِ ي‬ ‫هذا قوله تعالى جده ! 2 < بلى من أسلم وجهه هلل وهو محسن فله أج ه عند ربه ال خوف عليهم‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ّ‬ ‫ال هم يحزنون > 2 ! َج َى األول على لفظ الواحد واآلخر على المعنى | هذا مثلُه في أنه تُكَّم به‬ ‫ُل َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫أ ْر‬ ‫و‬ ‫مذكر ثم أَّث كما جمع ههنا وهو في قوله ليس بآتِيتِك منهُّها كأنه قال ليس بآتيتك األُمور | وفي‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ َ َ ْ ِي‬ ‫ََ َ‬ ‫ّ ا ُن َ‬ ‫ً‬ ‫ِ ا‬ ‫ِ‬ ‫ٍ ُّ‬ ‫ليس بمعروفة ردها كأنه قال ليس بمعروفة خيلُنا صحاحً | وان شئت نصبت فقلت ال مستنكر أن‬ ‫ا‬ ‫ًَ‬ ‫َ َ َْ َ ْ َ و‬ ‫ها على قولك ليس زيد ذاهبا ال عمرو منطلقا أو ال منطلقا عمرو |‬ ‫و‬ ‫و‬ ‫تُع َّر ال قاصر عنك مأمور‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫َق ا و‬ ‫َ‬ ‫ة‬ ‫َ‬ ‫ُّ َ ْ َ ر و‬ ‫وتقول ما كل سوادء تم ةً ال بيضاء شحم ٌ وان شئت نصبت‬ ‫____________________‬‫(0/56)‬ ‫ُ ٍ‬ ‫َ و ُّ‬ ‫َّ‬‫شحمة | وبيضاء في موضع جر كأنك أظهرت كل فقلت ال كل بيضاء | قال الشاعر أبو دواد % (‬ ‫ٍّ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫أكل أم ِئ تَحس ِين امر % ونار تَوَّد َّْيل نار ) % | فاستغنيت عن تثنية كل لذكرك ِإَّاه في أول‬ ‫ّ‬ ‫ي‬ ‫َ‬ ‫ٍ َ ق ُ بالل ِ َا‬ ‫ُ َّ ْ ر ٍ ْ َ ب َ ْ َأ‬ ‫َ‬ ‫و ِ ِ‬ ‫ِْ ُ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الكالم ولقّة التباسه على المخاطَب | وجاز كما جاز في قولك ما مثل عبد اهلل يقول ذاك ال أخيه‬ ‫ل‬ ‫ُ‬
  • ‫وان شئت قلت ال مثل أخيه | فكما جاز في جمع الخبر كذلك يجوز في تفريقه | وتفريقُه أن تقول ما‬ ‫و ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫و ِ‬ ‫مثل عبد اهلل يقول ذاك ال أخيه يك َهُ ذاك | ومثل ذلك ما مثل أخيك ال أبيك يق الن ذاك | فلما جاز‬ ‫و‬ ‫ُ‬ ‫َ ْر‬ ‫و‬ ‫ُ‬ ‫في هذا جاز في ذلك ( هذا باب ما يج ى على الموضع ال على االسم الذي قبله ) | وذلك قولك‬ ‫ُ َر‬ ‫َ‬ ‫و‬ ‫ٌ ٍَ و َ‬ ‫ليس زيد بجبان ال بخيال وما زيد بأخيك ال صاحبك |‬ ‫____________________‬‫(0/66)‬ ‫َْ ِ‬ ‫ِْ َ‬ ‫ُّ َّ‬ ‫والوجهُ فيه الجر ألنك تريد أن تُشرك بين الخبرين وليس ينقض إج َاؤهُ عليك المعنى | وأن يكون‬ ‫َ‬ ‫ْ رُ‬ ‫َ َل‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ِر‬ ‫آخ هُ على أوله أولى ليكون حالُهما في الباء سواء كحالهما في غير الباء مع قُربه منه | وقد حمَهم‬ ‫َّ‬ ‫ِ ُّ‬ ‫َ‬ ‫ٍّ َ ِ ٍ‬ ‫قُرب الجوار على أن جروا هذا جحر ضب خرب ونحوه فكيف ما يصح معناه | ومما جاء من‬ ‫ُ ُْ‬ ‫ْ ُّ‬ ‫ُ ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ِ َ ّ َ ٌَ ْ ِ ْ‬ ‫ِ رِ‬‫الشعر في اإلج اء على الموضع قول عقَيبةَ األَسدى % ( معاوى إنما بشر فأَسجح % فلسنا بالجبال‬ ‫ُ َْ‬ ‫ُْ ْ‬ ‫ُ ِ َّ‬‫ال الحديدً ) % | ألن الباء دخلت على شئ لو لم تَدخل عليه لم يخل بالمعنى ولم يحتَج إليها وكان‬ ‫ْ‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫نصبا | أال ى أنهم يقولون ُك هذا وبحسبِك هذا فلم تغير الباء‬ ‫َّ‬ ‫حسب‬ ‫تر َّ‬ ‫____________________‬‫(0/76)‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬‫معنى | ى هذا مج اهُ قبل أن تَدخل الباء ألن بحس ِك في موضع ابتداء | ومثل ذلك قول لبيد %‬ ‫ِ‬ ‫ب‬ ‫َ ْر ْ َ‬ ‫َ ّ وجر‬ ‫َُْ ُ ّ‬ ‫َ َ ٍ َ زْ َ َ َ ِ ُ‬ ‫ِ َْ َ ِ ا‬ ‫ِْ ِ‬‫( فإن لَم تَجد من دون عدنان والدً % ودون معد فْلتََعك العواذل ) % | والجر الوجهُ | ولو قلت ما‬ ‫َ ُّ‬ ‫ْ ْ‬‫ألنه ال يجوز حملُه على على | أال ى أنك لو قلت‬ ‫تر‬ ‫َْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ و َ‬ ‫زيد على قومنا ال عندنا كان النصب ليس غير‬ ‫ٌ‬ ‫ال علَى عندنا لم يكن ألن عندنا ال تُستَعمل َّ‬ ‫ِ‬ ‫ْ َِ‬ ‫ظرفا واَّما أردت أن تُخبر أنه ليس عندكم | وتقول‬ ‫َ‬ ‫ن‬ ‫ْ َ ُ إال‬ ‫ّ ّ‬ ‫و‬ ‫ُ َ َ َ ٍّ‬ ‫َ ِِ‬ ‫أخذتَنا بالجود وفوقه ألنه ليس من كالمهم وبفوقه | ومثل ودون معد قول الشاعر وهو كعب بن‬ ‫َ ْ َ ْ َْ َ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫َ َّ َ ْ َ ِ ُ َ ْ ِ ِ‬ ‫جعْيل % ( أَالَ حى ندمانى عمير بن عامر % إذا ما تالَقينا من اليوم أو غدا ) %‬ ‫ُ ٍ‬ ‫َ‬ ‫____________________‬‫(0/86)‬
  • ‫ٌ‬ ‫ِ َا‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ ْ ّ َ َ ِ ْ َ َ ُ ْ َا‬ ‫| وقال العجاج % ( كشحا طوى من َبلد مختار % من يأْسة اليائس أو حذار ) % | وتقول ما زيد‬ ‫ْ َ‬ ‫ّ‬ ‫كعمر و ال شبيهً به وما عمر و كخالد ال مفِلحً النصب في هذا جيد ألنك إنما تريد ما هو مثل‬ ‫َ‬ ‫ّ ٌ َّ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ و ُْ ا‬ ‫ٌ‬ ‫ٍ و َ ا‬ ‫فالن ال مفِلحً | هذا وجه الكالم | فإن أردت أن تقول ال بمنزلة من يشبهه جررت وذلك قولك ما‬ ‫و‬ ‫ٍ و ُْ ا‬ ‫أنت كزيد ال شبيه به فإنما أردت ال كشبيه به | واذا قلت ما أنت بزيد ال قريبا منه فإنه ليس ههنا‬ ‫و‬ ‫و‬ ‫و‬‫ا‬‫معنى بالباء لم يكن قبل أن تَجئ بها وأنت إذا ذكرت الكاف تُمثَل | وتكون قريبا ههنا إن شئت ظرفً‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫َ َ ُ‬ ‫َ‬‫| فإن لم تجعل قريبا ظرفا جاز فيه الجر على الباء والنصب على الموضع ( هذا باب اإلضمار في‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫ليس وكان كاإلضمار في إن ) | إذا قلت إنه من يأْتِنا نأ ِه وانه أَمةُ اهلل ذاهب ٌ‬ ‫ة‬ ‫ْت ّ َ‬ ‫ّ َْ َ‬ ‫ّ‬ ‫َ ِ‬ ‫َ‬ ‫____________________‬‫(0/96)‬ ‫| فمن ذلك قول بعض العرب ليس خلَق اهللُ مثلَه | فل ال أن فيه إضمار لم يجز أن تَذكر الفعل ولم‬ ‫َ‬ ‫ْ َُ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫و ّ‬ ‫َ َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫نبي ُ َ‬ ‫َّ‬ ‫ٍ‬ ‫تُعمله في اسم ولكن فيه من اإلضمار مثل ما في إنهُ | وسوف َّن حال هذا في اإلضمار وكيف‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫هو إن شاء اهلل | قال الشاعر وهو حميد األرق ُ % ( فأصبحوا والنوى عالي معرِ‬ ‫ُ َ َّ سهم % وليس كل‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َّ َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ُ َ ْ ٌ ْ َط‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬‫النوى تُْلقى المساكين ) % | فلو كان كل على ليس ال إضمار فيه لم يكن إال الر ُ في كل ولكن ه‬ ‫ٌ‬ ‫فع‬ ‫َ‬ ‫و‬ ‫ّ‬ ‫َ ُ‬ ‫َّ َ‬‫ُ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬‫انتصب على تُْلقى | ال يجوز أن تَحمل المساكين على ليس وقد قدمت فجعلت الذي يعمل فيه الفعل‬ ‫َ‬ ‫و‬ ‫َ‬ ‫اآلخر َيِلى األول وهذا ال يحسن | لو قلت كانت زيدً الحمى تَأْخذ أو تَأخذ الحمى لم يجز وكان‬ ‫ُ َّ‬ ‫ْ ا ُ َّ ُ ُ‬ ‫َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫قبيحا‬ ‫____________________‬‫(0/17)‬ ‫ِ‬ ‫ُّ َ‬ ‫| ومثل ذلك في اإلضمار قول بعض الشع اء العجير سمعناه ممن يوثَق بعربيته % ( إذا مت كان‬ ‫ُ ّ‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫ر‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ ْ َع‬ ‫َُ ُ ِ ل‬ ‫ُ ِ ِ ِ ٌ‬ ‫الناس صنفان شامت % وآخر مثْن باّذى كنت أصن ُ ) % | أضمر فيها | وقال بعضهم كان أنت‬ ‫ُ‬ ‫َ ِ يغ ُ ُ ُ ِ ٍ ْ ْ‬ ‫حير منه كأنه قال إنه أنت خير منه | ومثله ^ ( كاد تَز ُ قلوب فَريق منهُم ) ^ وجاز هذا التفسير‬ ‫ٌ‬ ‫ّ َ ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫ألن معناه كادت قلوب فريق منهم تزيغ كما قلت ما كان ال ّيب إ ّ المسك على إعمال ما كان‬ ‫ُ‬ ‫ط ُ ال‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫األمر الطيب إ ّ المسك فجاز هذا إذ كان معناه ما الطيب َّ المسك | وقال هشام أخو ذى الرمَة‬ ‫ُّ َّ ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ُ إال‬ ‫ُ‬ ‫ُ ال‬ ‫ُ‬ ‫% ( هي الشفاء ِلدائى لو ظفرت بها % وليس منها شفاء الداء مبذول ) % | ال يجوز ذا في ما‬ ‫و‬ ‫ِ ُ ِ َْ ُ‬ ‫َِ ْ ُ‬ ‫َّ ُ َ ِ‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ا ُ‬ ‫ٌ و‬ ‫َّ‬ ‫في لغة أهل الحجاز ألنه ال يكون فيه إضمار | ال يجوز أن تقول ما زيدً عبد اهلل ضاربً وما زيدً‬
  • ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُِ ِ‬ ‫ََْ ُ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ً َّ‬ ‫أنا قاتال ألنه ال يستقيم كما لم يستقيم في كان وليس أن تقدم ما يعمل فيه اآلخر | فإن رفعت الخبر‬ ‫حسن حملُه على اللغة التَّميمية كما قلت أما زيدً فأنا ضارب‬ ‫ٌ‬ ‫ا‬ ‫ّ‬ ‫َ َُ‬ ‫____________________‬‫(0/07)‬ ‫ّك لم تذكر أما ّك لم تذكر ما وكأنك قلت زيدً أنا ضارب | وقال م احم العقْيِلى % ( وقاَوا‬ ‫ل‬ ‫ُز ٌ ُ َ‬ ‫ٌ‬ ‫ا‬ ‫ّ‬ ‫ّ وكأن‬ ‫كأن‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُّ َ ْ‬ ‫ِ ُ‬ ‫َّ َ ْ‬ ‫تعرفهَا المنازل من منى % وما كل من وافى منى أنا عارف ) % | وقال بعضهم % ( وما كل من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ََ ْ َ َ‬ ‫ِ ٌ‬ ‫ِي‬ ‫َِ‬ ‫ِ ُ‬ ‫َ ِّ‬ ‫وافى منى أنا عارف % ) % | لزم اللغة الحجازَّة فرفع كأنه قال ليس عبد اهلل أنا عارف فأضمر‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ّ‬ ‫َ‬ ‫ٍّ‬ ‫ٍ‬ ‫الهاء في عارف | وكان الوجهُ عارفهُ حيث لم يعمل عارف في كل وكان هذا أحسن من التقديم‬ ‫ٌ‬ ‫َُْ ْ‬ ‫َ‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫ََ ُ‬ ‫َّ‬ ‫والتأخير ألنهم قد يدعون هذه الهاء في كالمهم وفي الشعر كثير وذلك ليس في شئ من كالمهم ال‬ ‫َ ْ ِ َ جر‬ ‫ٍ‬‫يكاد يكون في شعر | وستَ ى ذلك إن شاء اهلل ( هذا باب ما يعمل عمل الفعل ولم يجر م ى الفعل‬ ‫ََْ ُ ََ َ‬ ‫ر‬‫َ ِ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ز‬ ‫ْ ََ َ‬ ‫ُّ َ‬‫ولم يتمكن تمكنه ) | وذلك قولك ما أحسن عبد اهلل | عم الخليل أنه بمنزلة قولك ٌ أحسن عبد اهلل‬ ‫شئ‬ ‫َ َّ‬ ‫ُّب | وهذا ثمثيل ولم يتَ َّم به‬ ‫ُ كل‬ ‫ٌ‬ ‫ودخله معنى التعج‬ ‫َ ََ‬ ‫____________________‬‫(0/27)‬ ‫ا‬ ‫ُِْ ُ و‬ ‫َّ َ‬ ‫َّ َ َ‬ ‫| ال يجوز أن تُقَدم عبد اهلل وتؤخر ما ال تزيل شيئاً عن موضعه ال تقول فيه ما يحسن ال شيئً‬ ‫و‬ ‫َ‬ ‫و‬ ‫و‬ ‫َ َ َ ِ َ ُ َ َْ َ‬ ‫مما يكون في األفعال سوى هذا | وبناؤه أبدا من فَعل وفَعل وفَعل وأَفعل هذا ألنهم لم يريدوا أن‬ ‫يتَصرف فجعلوا له مثاال واحدا ي ى عليه فشَّه هذا بما ليس من الفعل نحو الت وما | وان كان‬ ‫َ‬ ‫ُب َ‬ ‫َجر‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫َ ْ ْجر ْ ر ْ ٍ‬ ‫من حسن وكرم وأَعطى كما قالوا أَجدل فجعلوه اسمً وان كان من الجدل وأ ى مج َى أَفكل |‬ ‫ا‬ ‫ٌَْ‬ ‫َ ُ َ ََُ ْ َ‬ ‫ُ‬ ‫ونظير ِهم ما وحدها اسماً قول العرب إنى مما أن أصنع أي من األمر أن أَصنع فجعل ما‬ ‫َ ُ‬ ‫َ‬ ‫َّ ّ ْ‬ ‫ُ‬ ‫جعل‬ ‫وحدها اسماً | ومثل ذلك غسْلتُه غس ً نِعما أى ِعم الغسل | وتقول ما كان أحسن زيدً فتَذكر كان‬ ‫َ ا ْ‬ ‫ُ‬ ‫ن َْ‬ ‫َ َ َ ْ ال ِ َّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َْ َ ُ‬ ‫ُّ‬ ‫ْ‬ ‫ِْ‬ ‫لتدل أَنه فيما مضى ( هذا باب الفاعلَين والمفعولَين اللذين كل واحد منهما يفعل بفاعله مثل الذى‬ ‫ّ‬ ‫يفعل به وما كان نحو ذلك ) | وهو قولك ضربت وضربنى زيد وضربنى وضربت زيدا تَحمل االسم‬ ‫َ‬ ‫ُ ً‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ َ ََ‬ ‫َْ َ ُ‬ ‫ِ ّ‬ ‫على الفعل الذى َيليه | فالعامل في اللفظ أحد الفعلين وأما في المعنى‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬
  • ‫(0/37)‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫َْ‬ ‫يَْ ُ‬ ‫ال ّ‬ ‫ي ْ َّ ّ‬ ‫فقد ُعلم أن األول قد وقع إ ّ أنه ال ُعمل في اسم واحد نصب ور ٌ | وانما كان الذى يليه أولى‬ ‫ٌ فع ّ‬ ‫َ َّ ْ ُ‬ ‫َ ٍْ‬ ‫َ َ َ َّ ّ َ‬ ‫ِ ِ ر‬ ‫لقُرب جوا ه وأنه ال ينقُض معنى وأن المخاطب قد عرف أن األول قد وقع بزيد كما كان خشنت‬ ‫ََ‬ ‫ً ّ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ٍ‬‫ِه وصدر زيد وجه الكالم حيث كان الجر في األول وكانت الباء أقرب إلى االسم من الفعل ال‬ ‫و‬ ‫ُّ‬ ‫بصدر‬ ‫ُ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ‬ ‫َّ‬ ‫َِْ‬ ‫تَنقض معنى | سووا بينهما في الجر كما يستَويان في النصب | ومما يقوى ترك نحو هذا لعلم‬ ‫ّ‬ ‫َ َّ ْ ْ‬ ‫ّ‬‫المخاطَب قولُه عز وجل ! 2 < والحافظين فروجهم والحافظات والذاكرين اهلل كثير والذاك ات > 2 !‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َْع َُ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫فلم يعمل اآلخر فيما عمل فيه األول استغناء عنه ومثل ذلك ^ ( ونخلَ ُ ونتْرك من يفجرك ) ^ |‬ ‫َْ ُ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫ِ‬ ‫ُّ‬ ‫وجاء في الشعر من االستغناء أشد من هذا وذلك قول قيس بن الخطيم‬ ‫َ‬ ‫____________________‬‫(0/47)‬ ‫% ( نحن بِما عندنا وأنت بِما % عندك اض و َّأْى مختِف ) % | وقال ضاب ٌ الب ْ جمى % (‬ ‫ِئ ُر ُ ِ ُّ‬ ‫ِ ْ َ َ ر ٍ الر ُ ُ ْ َل ُ‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫َُْ‬ ‫أٍْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َِ ُ‬ ‫ً‬ ‫ِّ‬ ‫فمن يك أمسى بالمدين رحلُهُ % فإنى وقَيار بها لَغريب ) % | وقال ابن أَحمر % ( رمانى ب َمر‬ ‫ّ ا‬ ‫َْ‬ ‫َُ َْ‬ ‫ِ َّ ِ‬ ‫ِْ‬ ‫َِ ً‬ ‫ِِ‬ ‫كنت منه ووالدى % بريئا ومن أَجل الطوى رمانى ) %‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫____________________‬‫(0/57)‬ ‫| فوضع في موضع الخبر لفظ الواحد ألنه قد عِلم أن المخاطب سيستدل به على أن اآلخرين في‬ ‫َِ‬ ‫ََ َ ّ‬ ‫َ َّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫هذه الصفة | واألول أجود ألنه لم يضع واحدً في موضع جمع ال جمعً في موضع و ٍ‬ ‫احد | ومثله‬ ‫ا‬ ‫ٍ و‬ ‫ا‬ ‫ُ ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ َْ‬ ‫قول الفرزدق % ( إنى ضمنت لمن أ ِى ما جنى % وأَبى فكان وكنت غير غدور ) % | ترك أن‬ ‫َ‬ ‫ُ َ َُ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َّ َ ِ ْ ُ ْ َتان‬ ‫ُ‬ ‫ِْ‬ ‫َّ ّ َ‬ ‫ِ ِ‬ ‫يكون لألول خبر حين استغنى باآلخر لعلم المخاطَب أن األول قد دخل في ذلك | ولو لم تَحمل‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ ن‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِِ‬ ‫الكالم على اآلخر لقلت ضربت وضربوني قومك واّما كالمهم ضربت وضربنى قومك | واذا قلت‬ ‫َ‬ ‫ضربنى لم يكن سبيل لألول ألنك ال تقول ضربنى وأنت تَجعل المضمر جميعا ولو أعملت األول‬ ‫َ َّ‬ ‫ً‬ ‫ُْ ُ َْ‬ ‫َ‬ ‫ٌ َّ ّ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ‬ ‫َْ ْ ً‬ ‫َ‬ ‫ٍ َّ‬ ‫لقلت مررت ومر بي بزيد | وانما قُبح هذا أَّهم قد جعلوا األقرب أولى إذا لم ينقُض معنى | قال‬ ‫َن‬ ‫ُ َّ‬ ‫َ‬
  • ‫الشاعر وهو الفرزدق‬ ‫____________________‬‫(0/67)‬‫% ( ولكن نِصفاً لو سببَت وسبنى % ب ُو عبد شمس من مناف وهاشم ) % | وقال ُفيل الغنوى‬‫ّ‬ ‫ط ٌ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫َن َ ْ ِ َ ْ ِ‬ ‫َ َ ْ ُ َ َّ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ة‬ ‫ْ َْ ْ َ َِْ‬‫% ( وكمتً مدماةً كأن متونها % ج َى فوقَها واستَشعرت لَون مذهب ) % | وقال رجل من باهل َ %‬ ‫َر‬ ‫َ ْ ُ‬ ‫ّ ُ َ‬ ‫ْ ا َُّ‬ ‫( ولَقَد أ َى تَغنى به سيفانة % تُص ِى الحِليم ومثلُها أ صباهُ ) % | فالفعل األول في كل هذا معمل‬ ‫ُ َْ ٌ‬ ‫ُ ّ‬ ‫َ َْ‬ ‫َ َ‬ ‫ْب‬ ‫َْ َ‬ ‫ْ َر ْ َ‬ ‫ُِ ُ َْ ٌ‬ ‫ْ ِ‬ ‫في المعنى وغير معمل في اللفظ واآلخر معمل في اللفظ والمعنى‬ ‫ُ ُ َ‬ ‫____________________‬‫(0/77)‬ ‫| فإن قلت ضربت وضربوني قومك نصبت إال في قول من قال أَكلُونى الب اغيث أو تَحملُه على‬ ‫ر ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫البدل فتجعله بد ً من المضمر كأنك قلت ضربت وضربنى ناس بنو فالن | وعلى هذا الحد تقول‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ال‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ِ‬ ‫ضربت وضربنى عبد اهلل تُضمر فى ضربنى كما أضمرت فى ضربونى | فإن قلت ضربنى‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ‬ ‫َ َّ‬ ‫وضربتُهم قومك رفعت ألنك شغلت اآلخر فأضمرت فيه كأنك قلت ضربنى قومك وضربتهم على‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ٌّ‬ ‫التقديم والتأخير إ ّ أن تَجعل ههنا البدل كما جعلته فى الرفع | فإن فعلت ذلك لم يكن بد من‬ ‫َ‬ ‫ال‬ ‫ْ ب ِ اٍَ‬ ‫ِ‬ ‫ضربونى ألنك تضمر فيه الجمع | قال عمر بن أبى ربيعةَ % ( إذا هى لم تَستَك ِعود أركة %‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ َُ ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ ُ‬ ‫ف َ َّ‬ ‫ِ ُّ‬ ‫ًّ ر‬ ‫َ‬ ‫ُ ُ ِِْ‬ ‫ُ َّ َ ْ ْ‬ ‫تُنخل فاستَاكت به عود إسحل ) % | ألنه أضمر فى آخر الكالم | وقال الم ار األسدى % ( َرد‬ ‫عل الفُؤاد هوى عميدا % وسوئل لو ُبين لنا سؤاال ) % % ( وقد نغنى بها ى عصور % بها‬ ‫ونر ُ ا‬ ‫ً‬ ‫َ َْ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ ي ُ‬ ‫ًَ َ ً‬ ‫ْ ْ ََ ُ َ ِ‬ ‫يقتَدننا الخرد الخداالَ ) %‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫____________________‬‫(0/87)‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫| حدثنا به أبو الخ َّاب عن شاعر‬ ‫ِه | واذا قلت ضربونى وضربتُهم قومك جعلت القوم بدال من هم‬ ‫َط‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫َّ‬ ‫ألن الفعل ال بد له من فاعل والفاعل ههنا جماع ٌ وضمير الجماعة الواو | وكذلك تقول ضربوني‬ ‫ة‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬
  • ‫وضربت قومك إذا َعمْلت اآلخر فال بد فى األّول من ضمير الفاعل َّ يخلُو من فاعل | وانما‬ ‫َّ‬ ‫ٍ‬ ‫لئال َ ْ َ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫أْ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ‬ ‫قلت ضربت وضربنى قومك فلم تَجعل في األول الهاء والميم ألن الفعل قد يكون بغير مفعول ال‬ ‫و‬ ‫َ ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬‫يكون الفعل بغير فاعل | وقال امرؤ القيس % ( فلو أن ما أسعى ألدنى معيشة % ِى ولم أطلُب‬‫ْ ْ‬ ‫كفان‬ ‫ُ‬ ‫ً ن‬ ‫َ َّ‬ ‫فإن‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫قليل من المال ) % | َّما رفع ألنه لم يجعل القليل مطلوبا واَّما كان المطلوب عندهَ المْلك وجعل‬ ‫ُ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٌ َ َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ََ‬ ‫ُِ ْ‬ ‫القليل كافيً ولو لم يرد ذلك ونصب فَسد المعنى | وقد يجوز ضربت وضربنى زيدا ألن بعضهم قد‬ ‫ا‬ ‫ِق | ومثل ذلك فى الجواز‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫يقول متى أيت أو قلت زيدا منطلقا والوجهُ متى أيت أو قلت زيد منطل ٌ‬ ‫َ ٌ‬ ‫ر َ‬ ‫ً‬ ‫َ ً‬ ‫ر َ‬ ‫ِ‬ ‫ضربنى وضربت قومك والوجهُ أن تقول ضربونى وضربت قومك فتحملَه على اآلخر | فإن قلت‬ ‫َ‬ ‫ُ َ‬ ‫ُ ُ‬ ‫َ‬ ‫ضربنى وضربت قومك‬ ‫ُ َ‬ ‫َ‬ ‫____________________‬‫(0/97)‬ ‫فجائز وهو قبيح أَن تَجعل اللفظ كالواحد كما تقول هو أَحسن الفتيان وأجملُه وأَكرم بنِيه وأَنبلُه | ال‬ ‫َ و‬ ‫َُ‬ ‫ُ ِ ِ‬ ‫ٌ ْ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ فوٍ‬ ‫ٍَ‬‫بد من هذا ألنه ال يخلو الفعل من مضمر أو مظهَر مر ع من األسماء كأنك قلت إذا مثّلتَه ضربنى‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫من ثَم وضربت قومك | وترك ذلك أجود وأحسن للتبيان الذى يجئ بعده فأُضمر من لذلك | قال‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ َ‬ ‫َ َّ‬‫ُك جلس تضمر شيئا يكون فى اللفظ واحد |‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫األخفش فهذا ٌ في القياس يدخل فيه أن تقول أَصحاب َ َ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ردئ‬ ‫ُ‬ ‫تر أن‬ ‫ي‬ ‫َْ ُ ِ ِ‬ ‫فقولهم هو أَظرف الفتيان وأجملُه ال ُقاس عليه أال ى َّك لو قلت وأنت ثريد الجماعةَ هذا غالم‬ ‫َّ َ‬ ‫َّ‬ ‫القوم وصاحبهُ لم يحسن ( هذا باب ما يكون فيه االسم مبنيا على الفعل قُدم أو أُخر وما يكون فيه‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ َِ‬ ‫ُّ ّ‬ ‫الفعل مبنيا على االسم ) | فإذا بنيت االسم عليه قلت ضربت زيدا وهو الحد ألنك تريد أن تُعمله‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ ّ‬ ‫َ‬ ‫ٌ َّ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ُّ َ َ ٌ‬ ‫وتَحمل عليه االسم كما كان الحد ضرب زيد عمر حيث كان زيد أول ما تشغل به الفعل | وكذلك‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫هذا إذا كان يعمل فيه | وان قدمت االسم فهو عربى جيد كما كان ذلك عر ّا جيدا وذلك قولك زيدا‬ ‫ً‬ ‫بي ّ‬ ‫ٌّ ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ََْ ُ‬ ‫ضربت واالهتمام‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬‫(0/18)‬ ‫والعناية هنا فى التقديم والتأخير سواء مثلُه فى ضرب زيد عمر وضرب عمر زيد | فإذا بنيت الفعل‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ً ٌ‬‫ا‬ ‫ٌ ا ََ َ‬ ‫ََ‬ ‫َ ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ٌّ‬ ‫على االسم قلت زيد ضربتُه فلزمتُه الهاء | وانما تريد بقولك مبن ى عليه الفعل أنه فى موضع‬ ‫َ ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُ‬ ‫ٍ‬ ‫منطلق إذا قلت عبد اهلل منطلق فهو فى موضع هذا الذى بنى على األول وارتَفع به فإنما قلت عبد‬ ‫ٌ‬
  • ‫اهلل فنسبته له ثم بنيت عليه الفعل ورفعته باالبتداء | ومثل ذلك قولُه جل ثناؤه ! 2 < وأما ثمود‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ َ‬ ‫ُ ْ َِ َ َ‬ ‫فهديناهم > 2 ! | وانما حسن أن يبنى الفعل على االسم حيث كان معم ً فى المضمر وشغْلتَه به‬ ‫ُ ْ َ ال‬ ‫ُ‬ ‫َُْ‬ ‫َ َُ‬ ‫ٍ‬ ‫َّ‬ ‫ول ال ذلك لم يحسن ألنك لم تَشغْله بشئ | وان شئت قلت زيدا ضربتُه وانما نصبهُ على إضمار فعل‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ُْ ّ‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ِ‬ ‫هذا يفَّس ه كأنك قلت ضربت زيدً ضربتُه إ ّ أنهم ال ُظهرون هذا الفعل هنا لالستغناء بتفسي ه |‬ ‫َ‬ ‫ي ِ‬ ‫ال ّ‬ ‫ُ أ‬ ‫َ‬ ‫ر ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫ٌّ‬ ‫فاالسم ها هنا مبن ى على هذا المضمر | ومثل ترك إظهار الفعل ها هنا ترك اإلظهار فى‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫الموضع الذى تَقدم فيه اإلضمار | وست اه إن شاء اهلل‬ ‫ر‬ ‫ُ‬ ‫َ َ‬ ‫____________________‬‫(0/08)‬ ‫ِ‬ ‫وقد قر بعضهم ! 2 < وأما ثمود فهديناهم > 2 ! | وأنشدوا هذا البيت على وجهين على النصب‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫أ‬ ‫والرفع قال بشر بن أبى خازٍم % ( فأما تميم تميم بن مر % فأَلفاهم القوم روبى ِياما ) % | ومنه‬ ‫ُ َ َْ ن َ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ ُ ُ ُ ٍّ‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬ ‫ِ ُْ ُ‬ ‫قول ذى الرمة % ( إذا ابن أبي موسى ِالل َبلَغ ِه % فقام بفأس بين وصلَيك جازر ) % |‬ ‫ُِ‬ ‫ِ ِْ‬ ‫َ َ ٍ َ ْ‬ ‫ب ٌ ْت ِ‬ ‫ُ َ‬ ‫ُْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ر ِ‬ ‫ُ ّ‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌّ‬ ‫فالنصب عرب ى كثير والرفعُ أَجود ألنه إذا أ اد اإلعمال فأقرب‬ ‫____________________‬‫(0/28)‬ ‫ََ‬ ‫َ و َ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ و ي ِ‬ ‫إلى ذلك أن يقول ضربت زيدا وزيدا ضربت ال ُعمل الفعل في مضمر ال يتناول به هذا المتناول‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َ َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫البعيد | وكل هذا من كالمهم | ومثل هذا زيدا أُعطيت وأُعطيت زيدا وزيد أُعطيتُه ألن أُعطيت‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫بمنزلة ضربت | وقد بين المفعول الذى هو بمنزلة الفاعل فى أول الكتاب | فإن قلت زيد مررت به‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ ُ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ رَ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫فهو من النصب أَبعد من ذلك ألن المضمر قد خ َج من الفعل وأُضيف الفعل إليه بالباء ولم يوصل‬ ‫ْ َُ‬ ‫إليه الفعل فى اللفظ فصار كقولك زيد لقيت أخاه | وان شئت قلت زيدا مررت به تريد أن تُف َّر به‬ ‫َس َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ً‬ ‫ٌ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫مضمر كأنك قلت إذا مثّلت ذلك جعلت زيدا على طريقى مررت به ولكنك ال تُظهر هذا األول لما‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َا ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ذكرت لك | واذا قلت زيد لقيت أخاه فهو كذلك وان شئت نصبت ألنه إذا وقع على شئ من سببه‬ ‫َ ّ‬ ‫َ‬ ‫ٌ ُ‬ ‫ُ‬ ‫فكأنه قد وقع به | والدليل على ذلك أن الرجل يقول أهنت زيدا بِإهانتك أخاه وأكرمتَه بإك امك أخاه |‬ ‫ِ ر‬ ‫َْ َ ً‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫وهذا النحو فى الكالم كثير يقول الرجل إنما أعطيت زيدً وانما يريد لمكان زيد أَعطيت فالنا | واذا‬ ‫ُ‬ ‫ُ ا‬ ‫ُ ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬‫نصبت زيدا لقيت أخاه فكأنه قال البست زيدا لقيت أخاه | وهذا تمثيل ال ُ َّم به ى هذا على ما‬ ‫فجر‬ ‫ٌ و يتكل‬ ‫َِ ُ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ ً ُ‬
  • ‫ر‬ ‫َّ‬ ‫ى عليه قولك أَكرمت زيدا وِانما وصلت األُث ةُ إلى غي ه‬ ‫ر‬ ‫ُ‬ ‫جر‬ ‫____________________‬‫(0/38)‬ ‫| والرفع فى هذا أحسن وأجود ألن أقرب إلى ذلك أن تقول مررت بزيد ولقيت أخا عمرو | ومثل هذا‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬‫فى البناء على الفعل وبناء الفعل عليه أُّهم وذلك قولهم أَّهم تَر يأتِك وأُّهم تََهُ يأْتك | والنصب على‬ ‫ُ‬ ‫َي ر ِ‬ ‫َي‬ ‫َي‬‫ما ذكرت لك ألنه كأنه قال َّهم تَر تََهُ ِك فهو مثل زيد فى هذا الباب | وقد يفارقهُ فى أشياء كثي ة‬‫ٍ‬‫َ ر‬ ‫ِ‬ ‫ُ ٍ‬ ‫أي َ ر يأت‬ ‫ُ‬ ‫َى ) | وذلك قولك يوم الجمعة‬ ‫ُ ُ‬ ‫ستُبين إن شاء اهلل ( هذا باب ما يج ِى مما يكون ظرفاً هذا المجر‬ ‫َ ْر ّ‬ ‫َّ ُ‬ ‫َ طيئ ٍ‬ ‫ُّ ٍ‬ ‫ُّ ٍ‬ ‫أَلقاك فيه وأقل يوم ال أَلقاك فيه وأَقل يوم ال أصوم فيه وخ ُة يوم ال أَصيد فيه ومكانكم قمت فيه |‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫فصارت هذه األَحرف تَرتفع باالبتداء كارتفاع ع ِد اهلل وصار ما بعدها َّا عليها كبناء الفعل على‬ ‫مبني‬ ‫ب‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬‫ُكم حسن وصار الفعل فى موضع هذا | وانما صار‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫االسم األول فكأنك قلت يوم الجمعةُ مبارك ومكان‬ ‫ٌَ‬ ‫َ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ِِ‬ ‫هذا كهذا حين صار فى اآلخر إضمار اليوم والمكان ج من أن يكون ظرفا كما يخ ج ِإذا قلت‬ ‫َ‬ ‫ُ رُ‬ ‫َ‬ ‫ِ فخر ْ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ ٌَ ِ‬ ‫يوم الجمعة مبارك فإذا قلت يوم الجمعة صمتْهُ فصمتهُ فى موضع مبارك حيث كان المضمر هو‬ ‫ُ‬ ‫ُ ْ َُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫األول كما كان المبارك هو األول‬ ‫َّ‬ ‫َُ‬ ‫َّ َ‬ ‫____________________‬‫(0/48)‬ ‫ِ‬‫| ويدخل النصب فيه كما دخل فى االسم األول ويجوز فى ذلك يوم الجمعة آتيك فيه وأَصوم فيه كما‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫أ َ‬ ‫ٌ فس‬ ‫َ ّ‬ ‫ِ‬ ‫جاز فى قولك عبد اهلل مررت به كأنه قال َلقاك يوم الجمعة فنصبه ألنه ظرف ثم َّر فقال َلقاك‬ ‫أ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫َ َّ‬ ‫ِ‬ ‫فيه | وان شاء نصبه على الفعل نفسه كما أَعمل فيه الفعل الذى ال يتعدى إلى مفعول كل ذلك‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ٌ ٍ ْ َر ّ‬ ‫عرب ى جيد | أو نصبه ألنه ظرف لفعل أَضم َه وكأنه قال يوم الجمعة أَلقاك | والنصب فى يوم‬ ‫ّ ْ َ َ ّ‬ ‫ٌّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫َ ّ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫الجمعة صمته ويوم الجمعة سرتُه مثلُه فى قوِلك عبد اهلل ضربتُه ِإ ّ أنه ِإن شاء نصبهَ بأنه ظرف‬ ‫ال ّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫ُُ‬ ‫ٍ و‬ ‫وِان شاء أَعمل فيه الفعل كما أَعملَهُ فى عبد اهلل ألنه يكون ظرفً وغير ظرف | ال يحسن فى الكالم‬ ‫ا َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ِ ِ‬ ‫أن يجعل الفعل َّا على االسم ال يذكر عالمة ِضمار األول حتى ي ج من لفظ اإلعمال فى‬ ‫َخر‬ ‫ِ ّ‬ ‫َإ‬ ‫و َ ْ َُ‬ ‫َ مبني‬ ‫َََْ‬ ‫األول ومن حال بناء االسم عليه ويشغلَه بغير األول حتى يمتنِع من أن يكون يعمل فيه ولكنه قد‬ ‫ّ‬ ‫َ ََْ ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ َْ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ ْ ُّ‬ ‫ِ‬ ‫يجوز فى الشعر وهو ضعيف فى الكالم | قال الشاعر وهو أبو النجم العجلى % ( قد أَصبحت أم‬ ‫ٌ‬ ‫ْ ّ‬ ‫الخيار تَدعى % عّى ذنباً كلُّه لم أَصنع ) % | فهذا ضعيف وهو بمنزلته فى غير الشعر ألن‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫ٌ‬ ‫َِْ‬ ‫ل َْ‬ ‫ِ ِ َّ‬
  • ‫ع | وقال امرؤ‬ ‫ُُ‬ ‫النصب ال يكسر البيت ال ُخل به ترك ِإظهار الهاء | وكأنه قال ُّه غير مصنو‬ ‫ُ‬ ‫كل‬ ‫ُ‬ ‫َ و ي ِ ُّ‬ ‫ِ‬ ‫َْ ُ‬ ‫القيس‬ ‫____________________‬‫(0/58)‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ُّ ْ َ ْ ِ‬ ‫َْ ٌ‬ ‫ْ‬ ‫َّ ُ‬ ‫% ( فأَقَبلت َ حفً علَى الركبتَين % فثَوب لبست وثَوب أَجر ) % | وقال النمر بن تَولَب % ( فيوم‬ ‫ْ ٌ ُ ّْ‬ ‫ْ ٌ‬ ‫ْ ُ زْ ا‬ ‫علينا ويوم لنا % ويوم نساء ويوم نسر ) % | سمعناه من العرب ينشدونه | يريدون نساء فيه ُسر‬ ‫ون َ ّْ‬ ‫ُ ُ‬ ‫ٌ ُ َ ُ ٌ ُ َ ّْ‬ ‫َ‬ ‫فيه | عموا أن بعض العرب يقول شهر ثَ ى وشهر تَ ى وشهر ْعى ُريد تَ ى فيه وقال % (‬ ‫ٌ مرَ ي ر‬ ‫ٌ ر‬ ‫َ ٌْ ر‬ ‫ّ‬ ‫وز‬ ‫ثَالث كّهُن قَتلت عمدا % فاَخ َى اهلل رِعَ تَعود ) % | فهذا ضعيف والوجهُ األكثر األعرف‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫اب َ ً ُ ُ‬ ‫ْز‬ ‫ُ َْ‬ ‫ُ ل ّ‬ ‫النصب واَّما شبهوه بقولهم‬ ‫ُ ن ّ‬ ‫____________________‬‫(0/68)‬ ‫ٍ‬ ‫ِ َ ِ ُّ‬‫الذى أيت فالن حيث لم يذكروا الهاء | وهو فى هذا أحسن ألن أيت تمام االسمبه ينم وليس بخبر‬ ‫ر ُ ُ‬ ‫َ‬ ‫ر ُ ٌ‬ ‫ِْ‬ ‫َ ِْ ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ َر‬‫ال صفة فك هوا طولَه حيث كان بمنزلة اسم واحد كما ِهوا طول اشهيباب فقالوا اشهباب | وهو فى‬ ‫كر‬ ‫و‬ ‫الوصف أمثل منه فى الخبر وهو على ذلك ضعيف ليس كحسنه بالهاء ألنه فى موضع ما هو من‬ ‫ّ‬ ‫ُ ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫االسم وما يج ِى عليه وليس بمنقطع منه خبر ًّا عليه ال مبتدً فضار َ‬ ‫َع ما يكون من تَمام االسم‬ ‫أ‬ ‫و‬ ‫ا مبني‬ ‫ٍ‬ ‫َ ْر‬ ‫ِ ٌ‬ ‫وان لم يكن تماماً له ال منه فى البناء | وذلك قولُك هذا جل ضربتهُ والناس رجالن رجل أكرمته‬ ‫ُ‬ ‫ر ٌ‬ ‫و‬ ‫َ‬ ‫ِ ٌ ُ ْ َ ٌ ور ٌ ْ‬ ‫ورجل أهنتهُ كأنه قال هذا جل مضروب والناس رجالن رجل مكرم جل مهان | فإن حذفت الهاء‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ر ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫جاز وكان أَقوى مما يكون خبر | ومما جاء فى الشعر من ذلك قول جرير % ( أَبحت حمى ِهام َ‬ ‫َ ْ َ َ ت َة‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫َْ ّ‬ ‫َ َ ٍْ‬ ‫بعد نجد % وما ٌ حميَت بمستَباح ) %‬ ‫ِ‬ ‫شئ َ َ ْ ْ َ ُ‬ ‫َْ‬ ‫____________________‬‫(0/78)‬
  • ‫ُ َ ِْ ْ ٌ‬ ‫ْ ر َ َّرُ َ ٍ‬ ‫يريد الهاء | وقال الشاعر الحارث بن كلدةَ % ( فما أَد ِى أَغي َهم تَناء % وطُول العهد أَم مال‬ ‫ْ‬ ‫ََ َ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫َّ‬ ‫َصابوا ) % | يريد أصابوه ال سبيل إلى النصب وان تركت الهاء ألنه وصف كما لم يكن النصب‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫و‬ ‫أ َُ‬‫فيما أَتممت به االسم يعنى الصلةَ | فمن ثم كان أقوى مما يكون فى موضع المبنى على المبتدإ ألنه‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ً أ َّ‬ ‫ِ‬ ‫ال ينصب به | وانما منعهم أن ينصبوا بالفعل االسم إذا كان صفة له َن الصف تمام االسم أال ى‬ ‫تر‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ّ ََ َ‬ ‫ُْ َ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ٍ‬‫أن قولَك مررت بزيد األَحمر كقولك مررت بزيد وذلك أنك لو احتجت إلى أن تَنعت فقلت مررت بزيد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬‫وأنت تريد األحمر وهو ال ُعرف حتّى تقول األَحمر لم يكن تَم االسم فهو ي ِى منعوتا مج ى مررت‬ ‫َ ْر‬ ‫َجر‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ي َْ ُ‬ ‫َ‬ ‫بزيد إذا كان يعرف وحده فصار األَحمر كأنه من صلته ( هذا باب ما يختار فيه إعمال الفعل مما‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ َْ‬‫يكون فى المبتدإ مبنياً عليه الفعل ) | وذلك قولك أيت زيدا وعمر َّمتهُ و أيت عبد اهلل وزيدً مررت‬‫ُ‬ ‫ا‬ ‫ر ُ‬ ‫ا كل‬ ‫ً‬ ‫ر ُ‬ ‫ُ‬ ‫به ولقيت قيسا وبكر أخذت أباه ولقيت خالدا وزيدا اشتريت له ثوبا | واَّما اختير النصب ههنا ألن‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ن‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ا ْ ُ‬‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ ِِ‬ ‫االسم األول مبنى على الفعل فكان بناء اآلخر على الفعل أحسن عندهم إذ كان ُبنى على الفعل‬ ‫يْ َ‬ ‫ٌّ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫وليس قبله اسم مبنى على الفعل ل ى اآلخر على ما ج َى عليه الذى َيليه قبله إذ كان‬ ‫َر‬ ‫ُ‬ ‫َيجر َ‬ ‫ٌّ‬ ‫ٌ‬ ‫____________________‬‫(0/88)‬ ‫َُ َ ِ ر‬ ‫ال ينقص المعنى لو بنيته على الفعل | وهذا أولى أن ُحمل عليه ما قرب جوا هُ منه إذ كانوا يقولون‬ ‫ي ََ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ع ِ‬ ‫ضربونى وضربت قومك ألنه يليه فكان أن يكون الكالم على وجه واحد إذا كان ال يمتَنِ ُ اآلخر من‬ ‫ٍ ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫أن يكون مبنيا على ما بنى عليه األول أقرب فى المأْخذ | ومثل ذلك قوله عز وجل ! 2 < يدخل‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ََ ا َ ُ ا‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫من يشاء في حمته والظالمين أعد لهم عذابا أليما > 2 ! | وقوله عز وجل ^ ( وعادً و ثَمودً‬ ‫ر‬ ‫وأَصحاب الرس وقُرونً بين ذِلك ك ِير وكالَّ ضربنا لهُ ْاألَمثَال ) ^ | ومثلُه ! 2 < فريقا هدى وفريقا‬ ‫َ‬ ‫َ ْ َ َ َّ َّ َ ُ ا َ ْ َ َ َ َ ث ً ُ َ َ ْ َ‬ ‫ا‬ ‫حق عليهم الضاللة > 2 ! | وهذا فى الق آن كثير | ومثل ذلك كنت أخاك وزيدا كنت له أخا ألن‬ ‫ً ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ر‬ ‫كنت أخاك بمنزلة ضربت أخاك | وتقول لست أخاك وزيدا أعنتُك عليه ألنها فعل وتَصرف فى‬ ‫َ َّ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َْ ْ ُ َ ْ ِ ُ ّ َ و‬‫معناها كتصرف كان | وقال الشاعر وهو الر ُ بن ض ُع الفزِى % ( أَصبحت ال أَحمل السالح ال‬ ‫َ ب ٍ َ ار ُّ‬ ‫بيع‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫رَ َ ِ‬ ‫% أَملك َأْس البعير إن نفر ) %‬ ‫َ َ َا‬ ‫____________________‬‫(0/98)‬
  • ‫ْ َ ِّ َ َ َ َا‬ ‫ِْ‬‫% ( والذئب أَخشاه إن مررت به % وحدى وأَخشى الرياح والمطر ) % | وقد يبتَدأُ ف ُحمل على مثل‬ ‫ُ ْ َ َي ْ َ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّْ َ ْ‬ ‫َ‬ ‫ما يحمل عليه وليس قبله منصوب وهو عربى جيد | وذلك قولك لَقيت زيدا وعمرو َّمته كأنك قلت‬ ‫َّ‬ ‫ٌ كل‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫َُُْ‬ ‫لقيت زيدا وعمرو أفضل منه | فهذا ال يكون فيه َّ الر ُ ألنك لم تَذكر فعال | فإذا جاز أن يكون‬ ‫ُْ ِ‬ ‫ْ‬ ‫إال فع َّ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫فى المبتدإ بهذه المنزلة جاز أن يكون بين الكالمين | وأقرب منه إلى الرفع عبد اهلل لقيت وعمر و‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫لقيت أخاه وخالدا أيت وزيد َّمت أباه | هو ها هنا إلى الرفع أقرب كما كان فى االبتداء من‬ ‫ُ‬ ‫ٌ كل‬ ‫ر‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫النصب أَبعد | وأما قوله عز وجل ! 2 < يغشى طائفة منكم وطائفة قد أهمتهم أنفسهم > 2 ! فإنما‬‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ة‬ ‫ِ َ َّ‬ ‫ِ‬ ‫وجهوه على أنه يغشى طائف ً منكم وطاَئف ٌ قد أَهمتْهُم أَنفُسهُم ) ^ فإنما وجهوه على أنه يغشى طائف ً‬ ‫َ َّ‬ ‫َة َ ْ َ َّ ْ ْ ُ ْ‬ ‫ة‬ ‫َ‬ ‫ُِ ْ‬‫منكم وطائف ٌ فى هذه الحال كأنه قال إذ طائف ٌ فى هذه الحال َّما جعلَه وقتً ولم يرد أن يجعلها واو‬ ‫ا‬ ‫فإن َ َ‬ ‫ة‬ ‫ة‬ ‫عطف وانما هى واو االبتداء | ومما يختار فيه النصب لنصب األول قوله ما لقيت زيدا ولكن عمر‬ ‫ا‬ ‫ُ ً‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫مررت به وما أيت زيدا بل خالدا لقيت اباه تُجريه على قولك لقيت زيدا وعمر لم أَْلقهُ يكون اآلخر‬ ‫ر ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِْ‬ ‫فى أنه يدخلُه فى الفعل بمنزلة هذا حيث‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬‫(0/19)‬ ‫َجر‬ ‫َّ‬ ‫ّ ّ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫لم يدخله ألن بل ولكن ال تَعمالن شيئا وتشركان اآلخر مع األول ألنهما كالواو وثُم والفاء فأ هما‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫مج اهن فيما كان النصب فيه الوجه وفيما جاز فيه الر ُ ( هذا باب يحمل فيه االسم على اسم ب ِى‬ ‫ُن َ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫َُُْ‬ ‫فع‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ر ّ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ٍ‬‫عليه الفعل م َّةً ويحمل م َّةً أُخ َى على اسم مبني على الفعل ) | أى ذلك فعلت جاز فإن حملتَه على‬ ‫ُ َر ُ ْ َ ُ َر ْ ر‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫االسم الذى بنى عليه الفعل كان بمنزلته إذا بنيت عليه الفعل مبتدأ يجوز فيه ما يجوز إذا قلت زيد‬ ‫َ ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬‫لقيتهُ وان حملته على الذى بنى على الفعل اختير فيه النصب كما اختير فيما قبله وجاز فيه ما جاز‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫فى الذى قبله وذلك قولك عمرو لقيته وزيد كلمته إن حملت الكالم على األول | وان حملته على‬ ‫اآلخر قلت عمرو لقيته وزيدً كلمته | ومثل ذلك قولك زيد لقيت أباه وعمر مررت به إن حملته على‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ٌ‬ ‫َّ‬ ‫األب وان حملته على األول رفعت | والدليل على أن الرفع والنصب جائز كالهما أنك تقول زيد‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫لقيت أباه وعمر إن أردت َّك لقيت عمر واألب | وان عمت أنك لقيت أبا عمرو ولم تْلقهُ رفعت |‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ز َ ّ‬ ‫َ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ومثل ذلك زيد لقيتهُ وعمرو إن شئت رفعت وان شئت قلت زيد لقيتهُ وعمر | وتقول أيضً زيد ألقاه‬ ‫ا ٌ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ ْ‬ ‫ٌ ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ِْ‬ ‫وعمر وعمر و | فهذا ُقوى أنك بالخيار فى الوجهَين‬ ‫ّ‬ ‫ي َ َّ‬ ‫ٌ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫____________________‬‫(0/09)‬
  • ‫| وتقول زيد ضربنى وعمر و مررت به إن حملتَه على زيد فهو مرفو ٌ ألنه مبتدأ والفعل مبنى عليه‬ ‫ٌّ‬ ‫ُ‬ ‫ع ّ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫وان حملتَه على المنصوب قلت زيد ضربنى وعمر مررت به ألن هذا اإلضمار بمنزلة الهاء فى‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬‫ضربته | فإن قلت ضربنى زيد وعمر مررت به فالوجهُ النصب ألن زيدا ليس َّ عليه الفعل مبتدأ‬ ‫ُ‬ ‫مبنيا‬ ‫ُ ّ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫وانما هو ههنا بمنزل التاء فى ضربتُه وذكرت المفعول الذى يجوز فيه النصب فى االبتداء فحملتَه‬ ‫على مثل ما حملت عليه ما قبله وكان الوجه إذ كان ذلك يكون فيه فى االبتداء | واذا قلت مررت‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫بزيد وعمر مررت به نصبت وكان الوجه ألنك بدأت بالفعل ولم تَبتدئ اسما تَبنيه عليه ولكنك قلت‬ ‫ّ‬ ‫َ ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ا‬ ‫ً‬‫فعلت ثم بنيت عليه المفعول وان كان الفعل ال يصل إليه َّ بحرف اإلضافة فكأَنك قلت مررت زيدا‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫إال‬ ‫ُ َ ِ ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫| ول ال أنه كذلك ما كان وجهُ الكالم زيدا مررت به وقمت وعمر مررت به | ونحو ذلك قولك خشنت‬ ‫َ ّْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫و ّ‬ ‫ْ ََ ِ‬ ‫بصد ه فالصدر فى موضع نصب وقد عملت الباء | ومثله ^ ( قل كفى باهلل شهيدا بينِى وبينكم ) ^‬ ‫َ َِ‬ ‫ٍ‬ ‫ََْ ُ ْ‬ ‫َ ِ ً َْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ر‬ ‫ُ نصب وفى معنى النصب | وهذا‬ ‫َ َِ ْ‬ ‫َّ ّ‬ ‫إنما هى كفى اهللُ ولكنك لما أَدخلت الباء عملَت والموضع موضع‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫قول الخليل رحمه اهلل‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬‫(0/29)‬ ‫ُ ِ‬ ‫| واذا قلت عبد اهلل مررت به َجريت االسم بعده مج اه بعد زيد لقيتهُ ألن مررت بعبد اهلل ي ى‬ ‫ُجر‬ ‫َ ُ ر َ َْ ٌ‬ ‫ُ أ َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬‫مج َى لقيت عبد اهلل | وتقول هذا ضارب عبد اهلل وزيدً يمر به إن حملتَه على المنصوب فإن حملته‬ ‫ا َ ُ ُّ‬ ‫ٌ َ‬ ‫ُ َ‬ ‫ُ ْر‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ‬ ‫على المبتدإ وهو هذا رفعت | فإن أَلقيت النون وأنت تُريد معناها فهو بتلك المنزلة وذلك قولك هذا‬ ‫ا‬ ‫َ‬ ‫و ّ‬ ‫ً َ ِْ‬ ‫ا‬ ‫ُ ٍ ا‬‫ضارب زيد غدً وعمر سيضربهُ ول ال أنه كذلك لما قلت أَزيدً أنت ضارُه وما زيدا أنا ضاربهُ | فهذا‬ ‫ب‬‫نحو مررت بزيد ألنَ معناه منوناً وغير منون سواء كما َّك إذا قلت مررت بزيد فكأَنك قلت مررت‬‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫أن‬ ‫ٌ‬ ‫َ َّ‬ ‫َّ‬ ‫ًّ َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫زيدا | وتقول ضربت زيدا وعمر أنا ضاربه يختار هذا كما يختار فى االستفهام | ومما يختار فيه‬ ‫ّ ُ‬ ‫ُ ُ‬ ‫َ ُ ُ ُ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ا‬ ‫ل ُ‬ ‫ر ِْ‬ ‫النصب قول الرجل من أَيت وأَّهم أيت فتقول زيدا أيتُه تُنزله منزلة قولك كّمت عمر وزيدً لقيتُه |‬ ‫ا‬ ‫َ ْ ر َ َي ر َ‬ ‫ُ ُ‬ ‫أال ى أن الرجل يقول منَ أيت فتقول زيدا على كالمه فيصير هذا بمنزلة قولك أيت زيدا وعمر‬ ‫ا‬ ‫ر ُ‬ ‫َ ُ‬ ‫ُ ً‬ ‫َْ ْ ر َ‬ ‫َّ ُ َ‬ ‫تر‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ى على الفعل كما ى اآلخر على األول بالواو | ومثل ذلك قولك أ أيت زيدا فتقول ال ولكن‬ ‫ر َ‬ ‫يجر‬ ‫يجر‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ر أي ر‬ ‫ر َ ِ‬ ‫عمر مررت به | أالَ ى أنه لو قال ال ولكن عمر لَج ى على أ أيت | فإن قال من أيتَه و ُّهم أيتَه‬ ‫ً َر‬ ‫ا‬ ‫تر ّ‬ ‫ُ‬ ‫ا‬ ‫ً‬‫فأجبَتَه قلت زيد أيتُه إ ّ فى قول من قال زيدا أيتُه فى االبتداء ألن هذا كقولك ُّهم منطلق ومن‬‫ٌ َْ‬ ‫أي‬ ‫ّ‬ ‫ر‬ ‫َ ٌ ر ال‬ ‫َ ْْ‬ ‫ا‬ ‫ْ ا‬ ‫َ ِ‬ ‫رسول ؟ فيقول فالن | وان قال أعبد اهلل مررت به أم زيدً قلت زيدً مررت به كما فعلت ذلك فى‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً ْ ِ ْ‬ ‫ِ‬ ‫األول | فإن قلت ال بل زيدا فانصب أيضا كما تقول زيدا إذا قال من أيت ؟ ألن مررت به تفسي هُ‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ّ‬ ‫لقيتُه ونحوها‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬
  • ‫(0/39)‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫أي‬ ‫ُ ّ‬ ‫َُِْ‬ ‫َ‬ ‫ِّ ْ ِ‬ ‫فإنما تَحمل االسم على ما يحمل السائل كأنهم قالوا َّهم أَتَيت ؟ فقلت زيدً | ولو قلت مررت بعمرو‬ ‫َ ا‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ّ ٌِ‬ ‫وزيدا لكان عربيا فكيف هذا ؟ ألنه فعل والمجرور فى موضع مفعول منصوب ومعناه أتيت ونحوها‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫تحمل االسم إذا كان العامل األول فعال وكان المجرور فى موضع المنصوب على فعل ال ينقض‬ ‫ُ ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫المعنى | كما قال جرير % ( جئ ِى بِمثل بنى بدر لقومهِم % أو مثل أُس ة منظور بن سَّار ) % |‬ ‫َي ِ‬ ‫َ ْ ِ َْ ٍ‬ ‫ر‬ ‫ٍَْ ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ْن‬ ‫ا ّ‬ ‫ا‬ ‫َ‬ ‫اَ‬ ‫َ ٍْ َْ ً‬‫ومثله قول العجاج % ( يذهبن فى نجد وغور غائر % ) % كأنه قال ويسلكن غور غائر ألن معنى‬ ‫ا‬ ‫َ ْ َْ َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ ّ‬ ‫ْ ِ َ ال َ ُ ال‬ ‫يذهبن فيه يسلكن | ال يجوز أن تُضمر فع ً ال يصل إ ّ بحرف جر ألن حرف الجر ال ُضمر‬ ‫ّ ي ْ َُ‬ ‫ُ و‬ ‫َ ْ َْ َ‬ ‫ُ َّ‬ ‫ٍ‬ ‫ى بيان ذلك | ولو جاز ذلك لقلت زيد تريد مر بزيد‬ ‫وستر‬ ‫____________________‬‫(0/49)‬ ‫| ومثل هذا ^ ( وحور عيناً ) ^ فى ق اء أُبى بن كعب | فإن قلت لقيت زيدا وأَماَّ عمرو فقد مررت‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ِ ِْ َ‬ ‫ر َ َّ‬ ‫ً ِ‬ ‫َُ ا‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫به ولقيت زيدا واذا عبد اهلل يضربهُ عمرو فالر ُ إ ّ فى قول من قال زيدً أيتهُ وزيدا مررت به ألن‬ ‫ُ‬ ‫ار‬ ‫ٌ فع ال‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ال َ ْ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬‫أَما واذا ُقطعُ بهما الكالم وهما من حروف االبتداء يصرفان الكالم إلى االبتداء إ ّ أن يدخل عليهما‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ي َ‬ ‫َّ‬ ‫ِ تر‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫َْ ِ و ُ ْ َ ُ‬‫ما ينصب ال يحمل بواحد منهما آخر على أول كما ُحمل بثُم والفاء أال ى أنهّم ءوا ! 2 < وأما‬ ‫قرُ‬ ‫ي ْ َ َّ‬ ‫َّ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ِ ال ُ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ِ ُ‬ ‫ثمود فهديناهم > 2 ! وقبله نصب وذلك ألنها تَصرف الكالم إلى االبتداء إ ّ أن يوقع بعدها فعل‬ ‫ٌ‬ ‫نحو أما زيدً فضربت | ولو قلت إن زيدً فيها أو إن فيها زيدا وعمرو أَدخلتُه أو دخلت به رفعته َّ‬ ‫َ إال‬ ‫َّ ا‬ ‫ا‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫فى قول من قال زيدً أدخلتُه وزيدً دخلتُه ألن إن ليس بفعل وانما هو مشب ٌ به | أال ى أنه ال‬ ‫تر ّ‬ ‫َّه‬ ‫ّ‬ ‫ّ ّ‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫در‬ ‫ُ ّ‬ ‫ٌ و ّ َّ ُ‬ ‫يضمر فيه فاعل ال يؤخر فيه االسم وانما هو بمنزلة الفعل كما أن عشرين هما وثالثين رجال‬ ‫ُ ْ َُ‬ ‫ِ َ َ‬ ‫بمنزلة ضاربين عبد اهلل وليس بفعل ال فاعل‬ ‫و‬ ‫____________________‬‫(0/59)‬ ‫َُ َ‬ ‫ِ‬ ‫| وكذلك ما أحسن عبد اهلل وزيد قد أيناه فإنما أجريته يعنى أحسن فى الموضع م َى الفعل في‬ ‫ُ جر‬ ‫ٌ ر‬ ‫َ َ‬ ‫ُّ ِ ّ‬ ‫رو‬ ‫ِو‬ ‫ِه ال تقديمه ال تأخي ه ال تصرفه وانما هو‬ ‫ِ‬ ‫عمله وليس كالفعل ولم يجئ على أمثلته ال على إضمار و‬ ‫و‬ ‫َ ْ‬
  • ‫ُ‬ ‫ي‬ ‫ٍ‬ ‫و‬ ‫َِ ََ َ‬ ‫بمنزلة لدن غدوةً وكم َ جال فقد عمالَ عمل الفعل وليسا بفعل ال فاعل | ومما ُختَار فيه النصب‬ ‫َ ُ ْ ُ ْ َ ْ رُ ً‬ ‫لنصب األول ويكون الحرف الذى بين األول واآلخر بمنزل الواو والفاء وثُم قولك لقيت القوم َّهم‬ ‫َ كل‬ ‫ُ‬ ‫ِ َّ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫حتَّى عبد اهلل لقيتُه وضربت القوم حتّى زيدً ضربت أباه وأتيت القوم أجمعين حتى زيدا مررت به‬ ‫ا‬ ‫ُ‬ ‫َ‬‫ومررت بالقوم حتى زيدا مررت به | فحتّى تَج ِى مج ى الواو وثُم وليست بمنزلة أما ألنها َّما تكون‬ ‫ّ ّ إن‬ ‫ّ‬ ‫ْر َ ْر‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ر‬ ‫ّ‬ ‫ُ ِّ‬ ‫على الكالم الذى قبلها ال تُبتَدأُ | وتقول أيت القوم حتّى عبد اهلل وتسكت فإنما معناه أنك قد أيت‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ر ُ‬ ‫و َْ‬‫عبد اهلل مع القوم كما كان أيت القوم وعبد اهلل على ذلك | وكذلك ضربت القوم حتّى زيدا أنا ضاربه‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ر ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ ِ‬ ‫| وتقول هذا ضارب القوم حتّى زيدا يضربه إذا أردت معنى التنوين فهى كالواو إ ّ أنك تَجر بها إذا‬ ‫ال ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ٍ ا‬ ‫َّ‬ ‫كانت غاي ً والمجرور مفعول كما أنك إذا قلت هذا ضارب زيد غدً تجر بكف التنوين | وهو مفعول‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ة‬‫بمنزلته منصوبا منونا ما قبله | ولو قلت هلك القوم حتّى زيدا أَهلكتهُ أختِير النصب ُبنى على الفعل‬ ‫ُ لي َ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫ً ّ‬ ‫ِ‬ ‫كما ُنى ما قبله مرفوعا كان أو منصوبا كما فُعل ذلك بعد ما بنى على الفعل وهو مجرور‬ ‫ب‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬‫(0/69)‬ ‫َّ‬ ‫ِ ْ‬ ‫| فإن قلت إنما هو لنصب اللفظ فال تنصب بعد مررت بزيد وانصب بعد إن فيها زيدا | وان كان‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫األول ألنه فى معنى الحديث مفعول فال ترفع بعد ع ِد اهلل إذا قلت عبد اهلل ضربتُه إذا كان بعده‬ ‫ُ‬ ‫ب‬ ‫َْ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ ّ‬ ‫وزيدً مررت به | وقد يحسن الجر فى هذا َّه وهو عربى | وذلك قولُك لقيت القوم حتَّى ع ِد اهلل‬ ‫ب‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫كل‬ ‫ُ ُ ُّ‬ ‫ا‬ ‫ِ‬ ‫ُ ٍ‬ ‫ِن‬ ‫لقيتهُ فإَّما جاء بلقيتهُ توكيدا بعد أن جعله غاية كما تقول مررت بزيد وعبد اهلل مررت به | قال‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫الشاعر وهو ابن مروان النحوى % ( أُْلقى َّحيفة كى ُخ َّف رحلهُ % و َّاد حتّى نعِه أَلقاها )‬ ‫َ ْل ِ َ َ‬ ‫الز َ‬ ‫َ الص ِ َ َ ْ ي َ ف َ َ ْ َ‬ ‫% | والر ُ جائز كما جاز فى الواو وثّم وذلك قولُك لقيت القوم حتّى عبد اهلل لقيتُه جعلت عبد اهلل‬ ‫َ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫فع ٌ‬ ‫ٌ َ ِ ٌّ َ ر ُ‬ ‫مبتدأ وجعلت لقيتُه مبنياً عليه كما جاز فى االبتداء كأنك قلت لقيت القوم حتّى زيد مْلقى وس ّ حت‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ً ِ‬ ‫القوم حتّى زيد َّح وهذا ال يكون فيه إ ّ الر ُ ألنك لم تَذكر فعال فإذا كان فى االبتداء زيد لقيتُه‬ ‫ْ ُْ‬ ‫ال فع ّ‬ ‫ٌ مسرٌ‬ ‫َ‬ ‫بمنزلة زيد منطلق جاز ههنا الرفع‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫____________________‬‫(0/79)‬ ‫( هذا باب ما يختار فيه النصب وليس قبله منصوب ُنى على الفعل وهو باب االستفهام ) | وذلك‬ ‫ُ‬ ‫ٌ ب َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ر ُ ْ ً ُ ًَ‬ ‫ا‬ ‫ُ و‬ ‫ال‬ ‫ِ‬ ‫أن من الحروف حروفً ال يذكر بعدها إ ّ الفعل ال يكون الذى َيليها غي هُ مظهَر أو مضمر | فمما‬ ‫ا‬ ‫ّ‬ ‫ُ ا ُْ َُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬
  • ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٌ َّ‬ ‫طّ‬ ‫َّ ِ‬ ‫ال يليه الفعل إ ّ مظهر قد وسوف ولما ونحوهن | فإن اض ُر شاعر فقدم االسم وقد أوقع الفعل‬ ‫ا َ ْ َ ْ َ َ َّ‬ ‫ً‬ ‫ُ ال‬ ‫َ‬ ‫ُ‬‫على شئ من سببه لم يكن حد اإلع اب َّ النصب وذلك نحو لم زيدا أَضربهُ إذا اض ُر شاعر فقدم‬ ‫ٌ َّ‬ ‫طّ‬ ‫ِْ‬ ‫ُ َ‬ ‫ُّ ِ ر إال َّ َ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ٍ ّ ي ُ‬ ‫لم يكن إ ّ النصب فى زيد ليس غير لو كان فى شعر ألنه ُضمر الفعل إذا كان ليس مما يليه‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ال‬ ‫االسم كما فعلوا ذلك فى مواضع ست اها إن شاء اهلل | وأما ما يجوز فيه الفعل مضمر ومظهر مقدما‬ ‫ا ّ‬ ‫ا‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ر‬ ‫ُ‬ ‫ا‬ ‫َ و‬ ‫ا‬ ‫ومؤخر ال يستقيم أن يبتَدأ بعده األسماء فه َّ ال ولَوما وأَ ّ | لو قلت ه َّ‬ ‫َال زيدً ضربت ول ال زيدً‬ ‫َال ولو ْ َ ال‬ ‫ُْ َ‬ ‫َّ ا و‬ ‫ْ‬ ‫ضربت وأ ّ زيدا قتلت جاز | ولو قلت أ ّ زيدا وهال زيدا على إضمار الفعل ال تذك ه جاز | وانما‬ ‫ّ‬ ‫و ُر‬ ‫َ ال‬ ‫َ ال ً َ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫جاز ذلك ألن فيه معنى التحضيض واألمر فجاز فيه مما يجوز فى ذلك | ولو قلت سوف زيدا‬ ‫َ َْ َ‬ ‫ُ َِ ْ‬‫أضرب لم يحسن أو قد زيدا لقيت لم يحسن ألنها إنما وضعت لألفعال إ ّ أنه جاز فى تلك األحرف‬ ‫ال ّ‬ ‫ُْ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُْ‬ ‫ُ‬‫التأْخير واإلضمار لما ذكرت لك من التحضيض واألمر | وحروف االستفهام كذلك ال يليها إال الفعل‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫إ ّ أنهم قد توسعوا فيها‬ ‫ّ‬ ‫ال ّ‬ ‫____________________‬‫(0/89)‬ ‫فابتدءوا بعدها األسماء واألصل غير ذلك أال ى أنهم يقولون هل زيد منطلق وهل زيد فى الدار‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫َْ ٌ‬ ‫تر ّ‬ ‫ُ ُ‬ ‫ّ ّ‬ ‫بَ‬ ‫ٌ‬ ‫ًر َ‬ ‫ٌ ٌِ ِ‬ ‫وكيف زيد آخذ | فإن قلت هل زيدا أيت وهل زيد ذهب قَُح ولم يجز إ ّ فى الشعر ألنه لما اجتمع‬ ‫ُ ْ ال‬ ‫َْ‬ ‫َ ال‬ ‫َ‬ ‫ٌ ّ‬ ‫ط َّ‬ ‫ِ‬ ‫االسم والفعل حملوه على األصل فإن اض ُر شاعر فقدم االسم نصب كما كنت فاع ً ذلك بقد‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ُ َّ‬ ‫ونحوها | وهو فى هذه أحسن ألنهُ يبتدأُ بعدها األسماء | وانما فعلوا ذلك باالستفهام ألنه كاألمر فى‬ ‫ُ ّ‬ ‫ِ‬‫ٍ‬ ‫تر َّ‬ ‫ط ِ ً َ ْ ْ ِ َّ‬‫أَنه غير واجب وأنه يريد به من المخا ّب أمر لم يسَتقر عند السائل | أال ى أن جوابه جزم فلهذ‬ ‫ا‬ ‫ٍ‬ ‫ٌَْ‬ ‫ّ ّْ‬ ‫ا اخ ِير النصب وك ِهوا تقديم االسم ألنها حروف َعت بما بعدها ما بعد حروف الج اء وجو ُها‬ ‫اب‬ ‫ز‬ ‫ٌ ضارَ ْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ رُ‬ ‫ْت‬ ‫ٍ‬‫كجوابه وقد يصير معنى حديثها إليه | وهى غير واجبه كالج اء فقبح تقديم االسم لهذا | أال ى أنك‬ ‫تر ّ‬ ‫ُ‬ ‫ز َُ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ِ‬ ‫ّ َ‬ ‫ِ‬ ‫إذا قلت أَين عبد اهلل آته فكأَنك قلت حيثُما يكن آته | وأما األلف فتقديم االسم فيها قبل الفعل جائز‬ ‫َْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ ُ‬ ‫كما جاز ذلك فى ه ّ وذلك ألنها حرف االستفهام الذى ال يزول عنه إلى غي ه وليس لالستفهام فى‬ ‫ر‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َال‬ ‫َ‬ ‫ُ ُِ‬ ‫ِ‬ ‫األصل غي ه | وانما تركوا األلف فى من ومتَى وهل ونحوهن حيث أَمنوا االلتباس | أال ى أنك‬ ‫تر ّ‬ ‫َْ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫ُر ّ‬ ‫َ ْ ُ ِ الن ِ َ ْ ٌ َّ ْ َات ِ ا‬ ‫تُدخلُها على من إذا تمت بصلتها كقول اهلل عز وجل ^ ( أَفَمن يْلقَى فى َّار خير أَمن ي ِى آمنً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َّ ْ‬ ‫َْ‬ ‫ِْ‬ ‫ِ ِ‬ ‫يوم اْلقيامة ) ^ | وتقول‬ ‫َْ َ َ‬ ‫____________________‬‫(0/99)‬
  • ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ْ َ ْ ِّ‬ ‫أَم هل فإنما هى بمنزلة قد ولكنهم تركوا األلف استغناء إذ كان هذا الكالم ال يقَ ُ إ ّ فى االستفهام |‬ ‫ع ال‬ ‫ِ‬ ‫وسوف ت اه إن شاء اهلل متبينا أيضً | فهى ههنا بمنزلة إن فى باب الج اء فجاز تقديم االسم فيها‬ ‫ز‬ ‫ا‬ ‫ّ‬ ‫ر‬ ‫ُ‬‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ّ‬ ‫وي‬ ‫ٍ‬ ‫ْ ََ‬ ‫ِ‬‫كما جاز فى قولك إن اهللُ أَمكننى من فالن فعلت كذا وكذا | ُختار فيها النصب ألنك تُضمر الفعل‬ ‫ْ ُ‬ ‫ُ‬‫ى‬ ‫ِِْ‬ ‫فيها ألن الفعل أولى إذا اجتمع هو واالسم | وكذلك كنت فاعال فى إن ألنها ّما هى للفعل | وستر‬ ‫ّ إن‬ ‫ً‬ ‫ّ َ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫و ال ال َّ‬ ‫بيان ذلك إن شاء اهلل | فاأللف إذا كان معها فعل بمنزلة ل ال وه ّ إ ّ أنك إن شئت رفعت فيها |‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وهو فى األلف أمثل منه فى متَى ونحوها ألنه قد صار فيها مع أنك تَبتدئُ بعدها األسماء أنك تُقدم‬ ‫ُ‬ ‫ّ َ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫االسم قبل الفعل والرفُع فيها على الجواز | ال يجوز ذلك فى ه ّ ول ال ألنه ال ُبتدأُ بعدهما األسماء‬ ‫ُ‬ ‫ي‬ ‫َ ال و ّ‬ ‫و‬ ‫َ‬ ‫| وليس جواز الرفع فى األلف مثل جواز الرفع فى ضربت زيدا وعمر كلمتهُ ألنه ليس ها هنا حرف‬ ‫ّ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫هو بالفعل أولى وانما اختير هذا على الجواز وليكون معنى واحدا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫____________________‬‫(0/110)‬ ‫فهذا أقوى | والذى ُشبِههُ من حروف االستفهام األلف | واعلم أن حروف االستفهام كلَّها يقبح أن‬ ‫ُ‬ ‫يْ‬ ‫يصير بعدها االسم إذا كان الفعل بعد االسم لو قلت هل زيد قام وأين زيد ضربتَه لم يجز َّ فى‬ ‫إال‬ ‫َ ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬‫الشعر فإذا جاء فى الشعر نصبتَه َّ األلف فإنه يجوز فيها الرفع والنصب ألن األلف قد ُبتدأ بعدها‬ ‫ي‬ ‫َ ِ‬ ‫إال‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍْ ُ‬ ‫االسم | فإن جئت فى سائر حروف االستفهام باسم وبعد ذلك االسم اسم من فعل نحو ضارب جاز‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫فى الكالم ال يجوز فيه النصب إ ّ فى الشعر لو قلت هل زيد أنا ضاربه لكان َّدا فى الكالم ألن‬ ‫جي‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫ضاربً اسم وان كان فى معنى الفعل | ويجوز النصب فى الشعر ( هذا باب ما ينصب فى األلف )‬ ‫ا ٌ‬ ‫تقول أَعبد اهلل ضربتَه وأزيدا مررت به وأعمر قتلت أخاه وأعمر اشتريت له ثوبا | ففى كل هذا قد‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ا َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ُه كما فعلت ذلك فيما نصبتَه فى هذه األحرف فى غير‬ ‫َ‬ ‫أضمرت بين األلف واالسم فعال هذا تفسير‬ ‫َ‬ ‫االستفهام | قال جرير‬ ‫ٌ‬ ‫____________________‬‫(0/010)‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫% ( أَثَعلَبةَ الفَوارس أم رياحاً % عدْلت ِهم طُهَيةَ والخشابا ) % | فإذا أوقعت عليه الفعل أو على‬ ‫َ َ ب ِ ْ َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َِ‬ ‫َِ‬ ‫ْ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ُه ههنا هو التفسير الذى فُ َّر فى االبتداء أنك تُضمر فعالً هذا تفسي هُ |‬ ‫ر‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫سَ‬ ‫ُ‬ ‫شئ من سببه نصبته وتفسير‬ ‫َ‬ ‫َّ أن النصب هو الذى يختار ههنا وهو حد الكالم | وأما االنتصاب ثَم وها هنا فمن وجه واحد |‬ ‫ٍ ٍ‬ ‫ُ َّ‬ ‫ّ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫إال ّ‬
  • ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫َ ِ َ َّ َ ٌ ِ ُ‬ ‫ومثل ذلك أَعبد اهلل كنت مثله ألن كنت فعل والمثل مضاف إليه وهو منصوب | ومثلُه أزيدا لست‬ ‫ً َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫مثلَه ألنه فعل فصار بمنزلة قولك أزيدً لقيت أخاه | وهو قول الخليل | ومثل ذلك ما أَد ِى أَزيدً‬ ‫ا‬ ‫ْر‬ ‫ُ‬ ‫ا َ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫مررت به أم عمر وما أُبالى أعبد اهلل لقيت أخاه أم عمر ألنه حرف االستفهام وهى تلك األلف التى‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ال فع َّ‬‫فى قولك أزيدا لقيتَه أم عمر | وتقول أعبد اهلل ضرب أخوه زيدا ال يكون إ ّ الر ُ ألن الذى من سبب‬ ‫ً‬ ‫ََ َ‬ ‫ُ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ع ِ‬ ‫ع ِد اهلل مرفو ٌ فاعل والذى ليس من سببه مفعول فيرتفع إذا ارتَفع الذى من سببه كما ينتَصب إذا‬ ‫ب‬ ‫ٌ َ‬ ‫انتصب ويكون المضمر ما يرف ُ كما‬ ‫َ ْ َع‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫____________________‬‫(0/210)‬ ‫َِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َْ ِ ِ ُ ِ َ‬‫أضمرت فى األول ما ينصب فإنما جعل هذا المظهَر بيان ما هو مثلُه | فإن جعلت زيدا الفاعل قلت‬ ‫ّ‬ ‫َ‬‫أعبد اهلل ضرب أخاه زيد | وتقول َعبد اهلل ضرب أخوه غالمه إذا جعلت الغالم فى موضع زيد حين‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫أ ُ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬‫قلت أعبد اهلل ضرب أخوه زيدا فيصير هذا تفسير لشئ رفَع عبد اهلل ألنه يكون موقعا الفعل بما يكون‬ ‫ّ‬ ‫َ َ َ‬ ‫ا‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫من سببه كما يوقعه بما ليس من سببه كأنه قال فى التمثيل وان كان ال ي َّم به أَعبد اهلل أَهان‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُتكل ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُِ‬‫غالمه أو عاقب غالمه أو صار فى هذه الحال عند السائل وان لم يكن ثُم َّر | وان جعلت الغالم‬‫َ‬ ‫َ‬ ‫فس‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ا ٍ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ً‬ ‫ٍ‬ ‫فى موضع زيد حين رفعت زيدا نصبت فقلت أعبد اهلل ضرب أخاه غالمه كأنه جعله تفسير لفعل‬ ‫ُ‬ ‫ََ َ‬ ‫ُِ‬ ‫غالمهُ أوقعهُ عليه ألنه قد يوقع الفعل عليه ما هو من سببه كما يوقعه هو على ما هو من سببه‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ى أعبد اهلل هو ضرب زيدا وأعبد‬ ‫َ‬ ‫ََ َ‬ ‫ُ‬ ‫وذلك قولك أعبد اهلل ضرب أباه وأعبد اهلل ضربهُ أبوه ى مجر‬ ‫فجر‬ ‫َ ََ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫اهلل ضربه زيد كأنه فى التمثيل تفسير لقوله أعبد اهلل أهان أباهُ غالمه وأعبد اهلل ضرب أخاه غالمه‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ََ‬ ‫ٍ و‬ ‫ْ َّ‬ ‫ّ َ َ ْ َّ‬ ‫ال عليك أقدمت األخ أم أخرتَه أم قدمت الغالم أم أخرته أيهما ما جعلتَه كزيد مفع ال فاألول ر ٌ |‬ ‫ّ فع‬ ‫ْ ّ‬ ‫و‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫آلس ْ َ ُ ِ َ‬ ‫وان جعلتَه كزيد فاعال فاألول نصب | وتقول َّوط ضرب به زيد وهو كقولك آلسوط ضربت به |‬ ‫ّ َ ُ َ‬ ‫ٌ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ َّ‬ ‫ً ُّ َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ َ َِ‬ ‫وكذلك آلخوان أُكل اللحم عليه وكذلك أزيدا سميت به أو سمى به‬ ‫____________________‬‫(0/310)‬ ‫ِ‬ ‫عمرو ألن هذا فى موضع نصب وانما تعتَب ه أنك لو قلت آّسوطَ ضربت فكان هذا كالمً أو آلخوان‬ ‫ا‬ ‫َ‬ ‫ُ َْ‬ ‫ل ّْ‬ ‫ر‬ ‫ّ‬ ‫ٌ ّ‬‫أُكْلت لم يكن َّ نصبا كما أنك لو قلت أزيدا مررت فكان كالما لم يكن َّ نصبا | فمن ثُّم جعل هذا‬ ‫َّ ِ‬ ‫ُ‬ ‫إال‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫إال‬ ‫ِ َ‬ ‫ْ ِ‬ ‫الفعل الذى ال يظهر تفسي ه تفسير ما ينصب | فاعتَِر ما أشكل عليك من هذا بذا | فإن قلت أزيد‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ََْ‬ ‫بْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُر‬ ‫َ‬ ‫ُ‬
  • ‫َِ‬ ‫ذهب به أو أزيد انطلق به لم يكن إ ّ رفعا ألنك لو لم تقل به فكان كالماً لم يكن إال رفعا كما قلت‬ ‫ال ً‬ ‫أزيد ذهب أخوه ألنك لو قلت أزيد ذهب لم يكن إال رفعا | وتقول أزيدً ضربت أخاه ألنك لو ألقيت‬ ‫َ‬ ‫ا َ َ‬ ‫ْ َّ ٍ‬ ‫األخ قلت أزيدً ضربت | فاعت ِر هذا بهذا ثم اجعل كل واحد جئت به تفسير ما هو مثلُه | واليوم‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫بْ‬ ‫َ‬ ‫ا‬ ‫َ‬‫والظروف بمنزلة زيد وعبد اهلل إذا لم يكن ظروفا | وذلك قولك أَيوم الجمعة ي ِق فيه عبد اهلل كقولك‬ ‫ُ‬ ‫َ ْ َ ُ ُ َ ِ َنطل ُ‬ ‫َّ‬ ‫ٍ ِ‬ ‫ُ‬ ‫أعمر َّم فيه عبد اهلل وأيوم الجمعة ينطلَق فيه كقولك أزيد ُذهب به | وتقول أَأَنت عبد اهلل ضربتَه‬ ‫ُ‬ ‫ٌ يْ َ ُ‬ ‫ُْ َ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ً تكل َ‬ ‫ا‬ ‫تُجريه ها هنا م ى أنا زيد ضربتُه ألن الذى َيِلى حرف االستفهام أَنت ثم ابتدأت هذا وليس قبله‬ ‫َ‬ ‫َْ ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ جر‬ ‫ِْ‬ ‫ا‬ ‫ال‬ ‫ِ‬ ‫ٍ و‬ ‫حرف استفهام الشيء هو بالفعل وتقديمه أَولى | إ ّ أنك إن شئت نصبتَه كما ننصب زيدً ضربتُه‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ُِ‬ ‫َ ُ َّ‬ ‫ِ‬ ‫فهو عربى جيد وأم هُ ها هنا على قولك زيد ضربتهُ | فإن قلت أكل يوم زيدا تَضربه فهو نصب‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌّ َ ّ ٌ ر‬ ‫ْ ُِ‬ ‫كقولك أزيدا تَضربه‬ ‫____________________‬‫(0/410)‬ ‫َُ‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫َ ٌ‬ ‫َ ِ‬ ‫َّ‬ ‫كل يوم ألن الظرف ال يفصل فى قولك ما اليوم زيد ذاهباً وان اليوم عمر منطلق فال يحجز ها هنا‬ ‫ا‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫كما ال يحجز ثَمةََ | وتقول أعبد اهلل أخوه تَضربه كما تقول أَأَنت زيد ضربتَه ألن االسم ها هنا‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُ ُ َّ َ‬‫بمنزلة مبتدٍإ ليس قبله شئ | وان نصبته على قولك زيدا تضربه قلت أزيدا أخاه تضرُه ألنك نصبت‬ ‫ب‬ ‫ً‬‫ا َّ‬ ‫ِ‬‫الذى من سببه بفعل هذا تفسي ه | ومن قال زيدا ضربته قال أزيدً أخاه تضربه فإنما نصب زيدً ألن‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ألف االستفهام وقعت عليه والذى من سببه منصوب | وقد يجوز الرفع فى أعبد اهلل مررت به على‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ما ذكرت لك وأعبد اهلل ضربت أخاه | وأما قولك أزيدا مررت به فبمنزلة قولك أزيدا ضربتَهُ | والرفع‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫فى هذا أقوى منه فى أعبد اهلل ضربتَه وهو أيضً قد يجوز إذا جاز هذا كما كان ذلك فيما قبله من‬ ‫ا‬ ‫ُ‬ ‫االبتداء وما جاء بعد ما ُنى على الفعل | وذلك أنه ابتدأَ عبد اهلل وجعل الفعل فى موضع‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ب‬ ‫____________________‬‫(0/510)‬ ‫المبنى عليه فكأَنه قال أعبد اهلل أخوك | فمن عم أنه إذا قال أزيدا مررت به إنما ينصبه بهذا الفعل‬ ‫ً‬ ‫ز ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ً َخر‬ ‫ا‬ ‫ُ ا‬ ‫ِ‬ ‫َ َّ ر ّ‬ ‫فهو ينبغى له أن يج ه ألنه ال يصل إال بحرف إضافة | واذا أعملت العرب شيئً مضمر لم ي ج‬ ‫َ‬ ‫َّ ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫عن عمله مظهر فى الجر والنصب والرفع تقول وبلد تريد ورب بلد | وتقول زيدا تريد عليك زيدا |‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ُ‬‫وتقول الهالل تريد هذا الهالل ُّه يعمل عملَه مظهر | ومما يقبح بعده ابتداء األسماء ويكون االسم‬ ‫ُ‬ ‫ا‬ ‫فكل َ‬ ‫ُ‬
  • ‫بعده إذا أوقعت الفعل على شئ من سببه نصباً فى القياس إذا وحيث | تقول إذا عبد اهلل تلقاه فأكرمه‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َ َْ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫____________________‬‫(0/610)‬ ‫ز‬ ‫ِ‬ ‫وحيث زيدا تجدهُ فأَكرمه ألنهما يكونان فى معنى حروف المجا اة | ويقبح إن ابتدأت االسم بعدهما‬ ‫ْ ّ‬‫إذا كان بعده الفعل | لو قلت اجلس حيث زيد جلس واذا زيد يجلس كان أقبح من قولك إذا جلس زيد‬‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ ََ َ‬ ‫ْ‬ ‫واذا يجلس وحيث يجلس وحيث جلس | والرفع بعدهما جائز ألنك قد تَبتدئ بعدهما فتقول اجلس‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ آخر يحسن ابتداء االسم بعدها فيه |‬ ‫ُ‬ ‫َ َ َ وِ‬ ‫حيث عبد اهلل جالس واجلس إذا عبد اهلل جلس | إلذا موضع‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫تقول نظرت فإذا زيد يضربه عمر و ألنك لو قلت نظرت فإذا زيد يذهب لَحسن | وأَما ِإذ فيحسن‬ ‫َّ ْ َ‬ ‫ُ ُ َ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌَ‬ ‫ُ ِ‬ ‫ابتداء االسم بعدها | تقول جئت إذ عبد اهلل قائم وجئت إذ عبد اهلل يقوم إ ّ أنها فى فَعل قبيحة نحو‬ ‫ََ‬ ‫ال‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫قولك جئت إذ عبد اهلل قام | ولكن إذ إنما يقع فى الكالم الواجب فاجتمع فيها هذا وأنك تبتدئ االسم‬ ‫َ‬ ‫ّ ْ‬ ‫ُ‬‫ا‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ِر ب‬‫بعدها فحسن الر ُ | ومما ينتصب أولُه ألن آخ ه ملت ِس باألول قوله أزيدا ضربت عمر وأخاه وازيدً‬ ‫ّ‬ ‫فع‬ ‫ِ‬‫ضربت رج ً يحبه وأزيدا ضربت جاريتين يحبهما فإنما نصبت األول ألن اآلخر ملتبِس به إذ كانت‬ ‫ِ ّ‬ ‫َ‬ ‫ال‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫صفتُه ملتبسة به | واذا أردت أن تَعلم التباسه به فأَدخْله فى الباب الذى تقدم فيه الصفَة فما حسن‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫َّ‬ ‫تقديم صفته فهو ملتبس باألول وما ال يحسن فليس ملتبسا به | أال ى ، أنك تقول مررت برجل‬ ‫تر‬ ‫ُ‬ ‫ٍ ٌ‬ ‫ٍ‬ ‫َّ ّ‬ ‫منطلقة جاريتان ّهما ومررت برجل منطلق زيد وأخوه ألنك لما أشركت‬ ‫يحب‬ ‫____________________‬‫(0/710)‬ ‫بينهما فى الفعل صار زيد ملتبسا باألخ فالتَبس برجل ولو قلت أزيدا ضربت عمر وضربت أخاه لم‬ ‫ا‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫تر ّ‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫َّ‬‫يكن كالما ألن عمر ليس فيه من سبب األول شئ ال ملتبسا به | أال ى أنك لو قلت مررت برجل‬ ‫َّ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫قائم عمر و وقائم أخوه لم يجز ألن أحدهما ملتبس باألول واآلخر ليس ملتبسا ( هذا باب ما ج َى‬ ‫َر‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ر َ جر‬ ‫َجر‬ ‫َ َ جر‬ ‫ِ‬‫فى االستفهام من أَسماء الفاعلين والمفعولين م َى الفعل كما ي ى فى غي ه م ى الفعل ) | وذلك‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ ٌِ‬ ‫قولك أزيدا أنت ضاربه وأزيدا أنت ضارب له وأعمر أنت مكرم أخاه وأزيدا أنت نازل عليه | كأَنك‬ ‫ا‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ّ َجر َ ر َ ْ َ ُ‬ ‫ُ ٌِْ‬‫قلت أنت ضارب وأنت مكرم وأنت نازل كما كان ذلك فى الفعل ألنه ي ى مج اه ويعمل فى المعرفة‬ ‫ٌ‬ ‫َّها والنك ة مقدما ومؤخر ومظهَر ومضمر‬ ‫ْ ا‬ ‫َّ ا ْ ا‬ ‫ِ َّ‬ ‫ر‬ ‫كل‬ ‫____________________‬
  • ‫(0/810)‬ ‫| وكذلك آلدار أنت نازل فيها | وتقول أعمر أنت واجد عليه وأخالدا أنت عالم به وأزيدا أنت اغب‬ ‫ر ٌ‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َِ‬‫فيه ألنك لو ألقيت عليه وبه وفيه مما هاهنا لتعتبر لم يكن ليكون إ ّ مما ينتصب كأَنه قال أعبد اهلل‬ ‫ال‬ ‫َّ‬ ‫أنت غب فيه وأعبد اهلل أنت تعلَم به وأعبد اهلل أنت تجد عليه فإنما استفهمتَه عن علمه به غب ِه‬ ‫ورْ َت‬ ‫ِ‬ ‫ُِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ترَ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫َّ ُ‬ ‫فيه فى حال مسألتك | ولو قال آلدار أنت نازل فيها فجعل نا ال اسما رفَع كأنه قال آلدار أنت رجل‬ ‫َ َ زً ً‬ ‫فيها | ولو قال ازيد أنت ضاربةُ فجعله بمنزلة قولك أَزيد أنت أخوه جاز | ومثل ذلك فى النصب‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬‫أزيدا أنت محبوس عليه وأزيدً أنت مكابر عليه وان لم يرد به الفعل وأ اد به وجه االسم رفَع | وكذلك‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ر‬ ‫ُ ٌَ‬ ‫ا‬ ‫ٌ‬ ‫َ ُِ‬ ‫ٍ‬‫ى فاعل من أسماء الفاعلين فواعل‬ ‫ٌ ُ ُ َُ ُِ ُ َ َُ‬ ‫ُ هذا فمفعول مثل يفعل وفاعل مثل يفعل | ومما ي ى مجر‬ ‫ّ ُجر َ‬ ‫جميع‬ ‫ِ ٍ‬ ‫جر ِ ٍ‬ ‫أَجروه م ى فاعلَة حيث كانوا جمعوه َّروه عليه كما فعلوا ذلك بفاعلين وفاعالت | فمن ذلك‬ ‫وكس‬ ‫َ‬ ‫ْ َ ُ‬ ‫قولهم هن حواج بيت اهلل | وقال أبو كبير ُّى % ( ممن حملن به وهن عواقد % حبك َّطاق‬ ‫ُ ُ َ الن ِ‬ ‫ّ َ ٌِ‬ ‫َّ ْ َ َ َ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ الهذل‬ ‫ّ َ ٌّ َ‬ ‫بِ‬ ‫فعاش غير مهََّل ) %‬ ‫َ ََ ُ‬ ‫____________________‬‫(0/910)‬ ‫َ َِ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫| وقال العجاج % ( أَوالفً مكةَ من ورق الحمى % ) % | وقد جعل بعضهم فُعا ً بمنزلة فوعل‬ ‫ّ ال‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ا َ ّ ْ ُْ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫فقالوا قُطان مكة وسكان البلد الح ام ألنه ٌ كفواعل | وأجروا اسم الفاعل إذا أ ادوا أن يبالغوا فى‬ ‫ر‬ ‫جمع‬ ‫َ‬ ‫ّ ٌ ّ َ ُ ّ ٌ َ رَ‬ ‫ال ّ‬ ‫ر‬ ‫ٍ ّ‬ ‫األمر مج اه إذا كان على بناء فاعل ألنه يريد به ما أ اد بفاعل من إيقاع الفعل إ ّ أنه يريد أن‬ ‫ُ ر‬ ‫ٌِ‬ ‫يحدث عن المبالغة | فما هو األصل الذى عليه أكثُر هذا المعنى فعول وفعال ومفعال وفَعل | وقد‬ ‫َ ٌ ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ َّ َ‬ ‫ٍِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٌ َ ٍ َ‬ ‫جاء فَعيل كرحيم وعليم وقدير وسميع وبصير يجوز فيهن ما جاز فى فاعل من التقديم والتأخير‬ ‫َ‬ ‫َ ِ‬ ‫َ ِ‬ ‫َ ُ ر ِ‬ ‫واإلضمار واإلظهار | لو قلت هذا ضروب ءوس الرجال وسوق اإلبل على وضروب سوق اإلبل‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َّ ا‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ا‬ ‫ٌ‬ ‫ا‬ ‫ِ ُ‬‫جاز كما تقول هذا ضارب زيد وعمر تُضمر وضارب عمر | ومما جاز فيه مقدما ومؤخر على نحو‬ ‫َّ ْ ِ‬ ‫ٍِ‬ ‫ما جاء فى فاعل قول ذى الرمة % ( هجوم عليها نفسه غير أَنه % متى يرم فى عينيه بالشبح‬ ‫َ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َ ّ‬ ‫َ َ‬ ‫َُ ٌ‬ ‫ُّ ّ‬ ‫َْ ِ‬ ‫ينهَض ) %‬ ‫____________________‬‫(0/100)‬
  • ‫ِ‬ ‫َ َِ‬ ‫َّ ِ ْ َ َ ز َ يو ُ‬ ‫َ َّ ْ ِ إن‬ ‫ُ ٍْ‬‫| وقال أبو ذؤيب الهذلى % ( قلَى دينه وأهتاج للشوق ّها % علَى الشوق إخوان الع اء ه ج ) %‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫و ِ َ ِ َْ َ‬ ‫ِ َ‬ ‫َ ْ ِ َّ ً‬‫| وقال القالُخ % ( أَخا الحرب لباسا إليها جاللها % وليس ب الّج الخوالف أَعقال ) % | وسمعنا من‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ٌ رُ َ َّ ار َ‬ ‫يقول أما العسل فأنا ش ّاب | وقال % ( بكيت أخا الألواء ُحمد يومه % كريم ءوس الد ِعين‬ ‫ي ْ َُ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َر ٌ‬ ‫ّ َََ‬ ‫َ ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ضروب ) % | وقال أبو طالب بن عبد المطلب % ( ضروب بنصل َّيف سوق سمانها % إذا‬ ‫َ ٌ َ ْ الس ْ ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫عدموا ادً فإنك عاقر ) %‬ ‫َ ُ زا َّ ُ‬ ‫____________________‬‫(0/000)‬ ‫| وقد جاء فى فَعل وليس فى كثَ ة ذلك قال وهو عمرو بن أحمر % ( أو مسحل ش ِج عضادةَ‬ ‫ِ‬ ‫ْ َ ٌ َن ٌ َ‬ ‫ِ‬ ‫ر‬ ‫ِ‬ ‫َ ِ ٌ ُّ‬ ‫ّ َِ ٌ َ َ‬ ‫سمحج % بس َاته ندب لها وكلوم ) % | وقال % ( إنه لمنحار بوائكها % ) % | وفعل أقل من‬ ‫َر َ َ ٌ‬ ‫َْ َ ٍ‬ ‫ُ ُ‬ ‫ٍ‬ ‫َ َ َِ‬‫فعيل بكثير | وأجروه حين بنوه للجمع كما أ ى فى الواحد ليكون كفواعل حين أ ى مثل فاعل من‬ ‫ُجر َ‬ ‫ُجر َ‬ ‫َ ٍ‬ ‫ذلك قول طرفة‬ ‫____________________‬‫(0/200)‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫% ( ثم ادوا أنهم في قومهم % غفُر ذنبهُم غير فجر ) % | ومما جاء على فَعل قوله % ( حذر‬ ‫َ ٌ‬ ‫ُ ٌ َ ُ ُ ُْ‬ ‫ْ‬ ‫ز ّ ْ‬ ‫ر‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ٌِ‬ ‫أُمور ال تُخاف وآمن % ما ليس منجيهُ من األقدار ) % | ومن هذا الباب قول رؤبة % ( ب أس‬ ‫ا‬ ‫ُ َ َّ‬ ‫َ ّ ٍ ر َ ِ َّ‬ ‫دماغ ءوس العز % ) % | ومنه قول ساعدة بن جؤيةَ‬ ‫____________________‬‫(0/300)‬
  • ‫ُ ًّ‬ ‫ُ‬ ‫َ ََ‬ ‫َ‬ ‫ْ ِر ً‬ ‫َ َ ٌ َْ ِ ٌ َ ِ ٌ‬‫% ( حتّى شآها كليل موهن ا عمل % باتت ط ابا وبات الليل لم ينِم ) % | وقال الكميت % ( شم‬ ‫ِ ِ ِّ ِ‬ ‫مهاوِن أبدان الجزور مخا % ميص العشيات ال خور ال قَزِم ) %‬ ‫ُ ٍ و َ‬ ‫َ‬ ‫َ ي َ َْ َ َُ ِ َ‬ ‫____________________‬‫(0/400)‬ ‫ِ‬ ‫| ومنه قَدير وعليم ورحيم ألنه يريد المبالغة فى الفعل | وليس هذا بمنزلة قولك حسن وجه األخ ألن‬ ‫ٌ َ‬ ‫َ‬ ‫ٌ َ‬ ‫ِ ْ ال‬ ‫هذا ال يقلَب ال يضمر وانما حده أن ُتكلم به األلف والالم أو نك ةً ال تع ِى به أنك أوقعت فع ً‬ ‫ر و ْن‬ ‫ي َّ‬ ‫َ ّ‬ ‫ُ ُ و‬ ‫ٍ‬ ‫سلف منك إلى أحد | ال يحسن أن تَفصل بينهما فَتقول هو كريم فيها حسب األب | ومما أ ى‬ ‫ُجر‬ ‫ََ َ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫و َْ ُُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َّ ْ ِ‬ ‫جر ِ‬ ‫ِ َ‬ ‫م ى الفعل من المصادر قول الشاعر % ( يمررون بالدهنا خفافاً عيابهم % ويخرجن من دارين‬ ‫َ ُْ‬ ‫ُ ْ‬ ‫َ ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُجر الحقائِب ) %‬ ‫َ ِ‬ ‫ب َْ‬ ‫____________________‬‫(0/500)‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ِِ‬ ‫َ َ َ‬ ‫َْ ً ُ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫% ( على حين أَْلهَى الناس جل أ ِهم % فندال زريق المال ندل الثَّعالب ) % | كأنه قال أندل |‬ ‫َ ُ ُّ ُمورْ‬‫وقال ّار األسدى % ( َعالق ً أُم الولََّد بعد ما % أفنان أْسك كالثَّغام المخِلس ) % | وقال % (‬ ‫ِ ُْ ِ‬ ‫َْ ُ ر ِ َ‬ ‫أ ة َّ يِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫المر‬ ‫ّ َِ ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫بضرب ُّوف ءوس قوٍم % أزلنا هامهن عن المقيل ) %‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ْ بالس رُ َ َ ْ‬ ‫____________________‬‫(0/600)‬ ‫َ ٍ‬ ‫ِ‬ ‫| وتقول أَعبد اهلل أنت رسول له ورسولُه ألنك ال تريد بفَعول ههنا ما تريد به فى ضروب ألنك ال‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ َ ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ِ ً‬ ‫َ‬ ‫ِ‬‫تريد أن تُوقع منه فعال عليه فإنما هو بمنزلة قولك أَعبد اهلل أنت عجوز له | وتقول أعبد اهلل أنت له‬ ‫ٍِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ٌ‬ ‫ٍِْ‬ ‫عديل وأعبد اهلل أنت لَه جليس ألنك ال تريد به مبالغة فى فعل ولم تقل مجالس فيكون كفاعل فإنما‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫َ ر َ‬ ‫ُ ٌ‬ ‫َ ِ ٌ‬ ‫هذا اسم بمنزلة قولك أزيد أنت وصيف له أو غالم له | وكذلك آلبص ةُ أنت عليها أمير | فأما‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ ْ‬ ‫ِ ٌ َّ‬‫األصل األكثُر الذى ى ى الفعل من األسماء ففاعل | وِانما جاز فى التى بنيت للمبالغة َّها‬ ‫ألن‬ ‫جر مجر‬ ‫ُ‬ ‫بنِيت للفاعل من لفظه والمعنى واحد وليست باألبن ِة التى هى فى األصل أن تَج ِى ى الفعل‬ ‫ْ ر َ مجر‬ ‫ي‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫ِِ‬ ‫َُ ْ‬
  • ‫ٍ َّ‬ ‫ٍ‬ ‫ِّ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫يدّك على ذلك أنها قليلة | فإذا لم يكن فيها مبالغةُ الفعل فإنما هى بمنزلة غالم وعبد ألن االسم‬‫َل‬ ‫ِ َ يْ َ ُ ْ ٌ ِ‬ ‫ََ َ َْ َ ُ ِ ٌ‬ ‫على فعل يفعل فاعل وعلى فُعل ُفعل مفعول فإذا لم يكن واحد منهما ال الذى لمبالغة الفاعل لم‬ ‫و‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫خر ُّ‬ ‫ٍ‬ ‫َّ‬ ‫ُّ ٍ‬ ‫يكن فيه إ ّ الر ُ | وتقول أكل يوم أنت فيه أمير ترفعه ألنه ليس بفاعل وقد ج كل من أن يكون‬ ‫ال فع‬ ‫ٌ‬ ‫ُّ ٍ ُ َ ُ‬ ‫ُ ِ‬ ‫ظرفا فصار بمنزلة عبد اهلل | أال ى أنك إذا قلت أكل يوم ينطلق فيه صار كقولك أزيد يذهب به |‬ ‫تر ّ‬ ‫ً‬ ‫ٌُ َ ُ‬ ‫َّ ٍ‬ ‫َ ِ‬ ‫َ َّ‬ ‫ولو جاز أن تَنصب كل يوم وأنت تريد باألمير االسم لقلت أعبد اهلل عليه ثوب ألَنك تقول أكل يوم‬ ‫ٌ‬ ‫َ ُ َ َْ‬ ‫لك‬ ‫____________________‬‫(0/700)‬ ‫ً ِ‬ ‫َّ‬ ‫ً ِ‬‫ثوب فيكون نصبا | فإن قلت أكل يوم لك فيه ثوب فنصبت وقد جعلته خارجاً من أن يكون ظرفا فإنه‬ ‫ُ‬ ‫ينبغى أن تنصب أعبد اهلل عليه ثوب | وهذا ال يكون ألن الظرف هنا لم ينصبه فعل إنما عليه‬ ‫ُ‬ ‫َ ُ َِ ُ ِ ُ‬ ‫ظرف للثوب وكذلك فيه هذا باب األفعال التى تُستعمل وتُلغى ) | فهى ظَنتْت وحسبت وخلت وأُريت‬ ‫َُ َ‬ ‫و أَيت عمت وما يتصرف من أفعالهن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ر ُ وز ُ‬ ‫____________________‬‫(0/800)‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫| فإذا جاءت مستعمل ً فهى بمنزلة أيت وضربت وأََعطيت فى اإلعمال والبناء على األول فى‬ ‫ُ‬ ‫ر‬ ‫َة‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ُ َ‬ ‫ُّ‬ ‫ظ ُّ‬ ‫ٍّ‬ ‫الخبر واالستفهام وفي كل شئ | وذلك قولك أ ُن زيدا منطلقا وأظن عمر ذاهباً وزيدا أظن أخاك‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وعمر عمت أباك | وتقول زيد أظنه ذاهبا | ومن قال عبد اهلل ضربتُه نصب فقال عبد اهلل أظنه‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫ٌ ّ‬ ‫از ُ‬ ‫َ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ا ّ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ُّ‬ ‫ذاهبا | وتقول أظن عمر منطلقا وبكر أظنه خارجا كما قلت ضربت زيدا وعمر كلّمتهُ وان شئت‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫رفعت على الرفع فى هذا | فإن ألغيت قلت عبد اهلل أظن ذاهب وهذا إخال أخوك وفيها أ َى أبوك |‬ ‫ُر‬ ‫َ‬ ‫َّما أردت اإللغاء فالتأخير أقوى | وكل عربى جيد | وقال َّعين يهجو َّاج‬ ‫العج‬ ‫الل‬ ‫ٌّ ّ‬ ‫ٌّ‬ ‫ُ‬ ‫َ ِ‬ ‫وكل‬ ‫____________________‬‫(0/900)‬
  • ‫% ( أَ ِاأل اجيز يا ابن ُّؤِم توعدَني % وفى األ اجيز خْلت ُّؤم والخور ) % | أنشدناه يونس‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫ُ الل ْ ُ َ َ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ر‬ ‫ُُِ‬ ‫َ الل ْ‬ ‫ب ر ِ‬ ‫ِ‬‫مرفوعا عنهم | وانما كان التأخير أقوى ألنه إنما يجئ بالشك بعدما يمضى كالمه على اليقين أو بعد‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫َ يِْ ُ‬ ‫ما يبتدء وهو يريد اليقين ثم ُدركه الشك كما تقول عبد اهلل صاحب ذاك بلغنى وكما قال ممن يقول‬ ‫َ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ذاك تَ ِى فأَخر ما لم يعمل فى أول كالمه | واَّما جعل ذلك فيما بلغه بعد ما مضى كالمه على‬ ‫ن َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ َْ‬ ‫در ّ َ‬ ‫َ ّ ْ َّ‬ ‫اليقين وفيما ي ى | فإذا ابتدأ كالمه على ما فى نيته من الشك أَعمل الفعل قدم أو أخر كما قال‬ ‫َ ْ َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َدر‬ ‫زيدا أيت و أَيت زيدا | وكلَّما طال الكالم ضعف التأخير إذا أعملت وذلك قولك زيدا أخاك أظن‬ ‫ُّ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ُ َ‬ ‫ًر ُ ر ُ‬ ‫َِ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ ّ َّ‬ ‫فهذا ضعيف كما يضعف زيدً قائماً ضربت ألن الحد أن يكون الفعل مبتدً إذا عمل‬ ‫أ‬ ‫ُ ُ ا‬ ‫ً‬ ‫____________________‬‫(0/120)‬ ‫ُ ْ ُ ُ‬ ‫ِ زُ‬ ‫| ومما جاء فى الشعر معمال فى عمت قول أبى ذؤيب % ( فإن تَْعمينى كنت أَجهَل فيكم %‬ ‫ز ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ِ َ ِ‬ ‫ْ ُ ِ‬ ‫َْ‬ ‫ا‬ ‫َ َ َْ ً َ َ‬ ‫ّ‬ ‫ِ َّ َ‬ ‫فإنى شريت الحلَم بعدك بالجهل ) % | وقال النابغة الجعدى % ( عددت قُشير إذ عددت فلم أُسأ‬ ‫% بذاك ولم أ ْعمك عن ذاك مع ِالَ ) % | وتقول أين تَُى عبد اهلل قائما وهل تَُى زيدً ذاهبا ألن‬ ‫َّ‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫َ‬ ‫ر‬ ‫َ ْز‬ ‫َز ْ َ‬ ‫ِ‬ ‫ظ ُّ‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫هل وأين كأَّك لم تذكر‬‫هما ألن ما بعدهما ابتداء كأَنك قلت أَتَُى زيدً ذاهبا وأتَ ُن عمر منطلقا | فإن‬ ‫ا‬ ‫َن‬ ‫قلت أين وأنت تريد أن تجعلها بمنزلة فيها إذا استغنى بها االبتداء قلت أين ى زيد وأين تَُى زيدا‬ ‫ر‬ ‫تر ٌ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫____________________‬‫(0/020)‬ ‫ِْ‬‫| واعلم أن قلت إنما وقعت فى الكالم العرب على أن يحكى بها وانما تَحكى بعد القول ما كان كالما‬‫ً‬ ‫ُْ‬ ‫ْ‬ ‫ّ ُ ّ‬ ‫ال قول نحو قلت زيد منطلق ألنه يحسن أن تقول زيد منطلق ال تدخل قلت | وما لم يكن هكذا‬ ‫ٌو‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ ٌ‬ ‫أسقط القول عنه | وتقول قال زيد إن عمر خير الناس | وتصديق ذلك قوله جل ثناؤه ! 2 < واذ‬ ‫ا ُ‬‫ً‬ ‫ٌ ّ‬ ‫قالت المالئكة يا مريم إن اهلل اصطفاك > 2 ! ول ال ذلك لقال أَن اهلل | وكذلك جميع ما تصرف من‬ ‫َّ َ‬ ‫ّ‬ ‫و‬ ‫َ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ظ ُّ‬ ‫فعله إ ّ تَقول فى االستفهام شبهوها بتَ ُن ولم يجعلوها كيظن وأظن في االستفهام ألنه ال يكاد‬ ‫ّ‬ ‫ال ُ‬ ‫َ َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َّ ِ ُ ْ‬ ‫َّ ر و ُ َ‬‫يستفهَم المخاطب عن ظن غي ه ال يستفهم هو إ ّ عن ظنه فإنما جعلت كتَظن كما أن ما كليس فى‬ ‫ال‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬‫لغة أهل الحجاز ما دامت فى معناها واذا تَغيرت عن ذلك أو قُدم الخبر رجعت إلى القياس وصارت‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬‫ُّغات فيها كلغة تميم | ولم تُجعل قلت كظننت ألنها إنما أصلُها عندهم أن يكون ما بعدها محكي ا‬ ‫ٌّ‬ ‫ُ َّ ّ‬ ‫َْْ ُ‬ ‫ٍ‬ ‫الل ُ‬
  • ‫فلم تُدخل فى باب ظننت بأكثر من هذا كما أن ما لم تَقو قوةَ‬ ‫َْ ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َْْ‬ ‫____________________‬‫(0/220)‬‫َّر لك إن شاء اهلل‬ ‫ليس ولم تقع فى كل مواضعها ألن أصلها عندهم أن يكون ما بعدها مبتدأ | وسأفس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ما يكون بمنزلة الحرف فى شيء ثم ال يكون معه على أكثر أحواله وقد بين بعضه فيما مضى |‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫وذلك قولك متى تقول زيدا منطلقا وأتقول عمر ذاهبا وأكل يوم تقول عمر منطلقا ال يفصل بها كما‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ َ‬ ‫ِ َ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫لم يفصل بها فى أكل يوم زيدا تضربه | فإن قلت أََأَنت تقول زيد منطلق رفعت ألنه فُصل بينه‬ ‫ُْ َ ْ‬ ‫ِ‬ ‫وبين حرف االستفهام كما فصل فى قولك أَأَنت زيد مررت به فصارت بمنزلة أخواتها وصارت على‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫َ ُ ِ َ‬ ‫األصل | قال الكميت % ( أَجهّاال تَقول بنى لُؤي % لعمر أَبيك أم متَجاهلينا ) %‬ ‫ََ ُْ‬ ‫َ ٍّ‬ ‫ُ ً‬ ‫____________________‬‫(0/320)‬ ‫ِ ٍَ‬ ‫| وقال عمر بن أبى ربيعة % ( أما الرحيل فدون بعد غد % فمتى تقول الدار تَجمعنا ) % | وان‬ ‫ّ َّ ُ‬ ‫ُ َ َُْ‬ ‫َ‬ ‫َ َْ‬ ‫ُ َُ‬ ‫شئت رفعت بما نصبت فجعلته حكاية | عم أبو الخ ّاب وسألتُه عنه غير ّة أن ناسا من العرب‬ ‫مر ّ‬ ‫ط‬ ‫وز‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫يوثَق بعربيتهم وهم بنو سلَيٍم يجعلون باب قلت أجمع مثل ظننت | واعلم أن المصدر قد يْلغى كما‬ ‫َُ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُ ََْ َ‬ ‫ُْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ٌ ِ ٌ َّ‬ ‫َّ ٌ َّ‬ ‫ٌ ُّ‬ ‫يْلغى الفعل وذلك قولُك متى زيد ظَنك ذاهب وزيد ظنى أخوك وزيد ذاهب ظنى | فإن ابتدأت فقلت‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َُ‬ ‫ٌ‬ ‫َ ُ َ ُّ ٌ‬ ‫ظنى زيد ذاهب | كان قبيحا ال يجوز البتّة كما ضعف أَظُن زيد ذاهب | وهو فى متى وأين َحسن‬ ‫أ ُ‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫َّ‬ ‫ٌ َّ‬ ‫ُّ‬ ‫َُّ‬ ‫إذا قلت متى ظنك زيد ذاهب ومتى تَظن عمرو منطلق ألن قبله كالماً | وانما ضعف هذا فى‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫االبتداء كما يضعف غير شك زيد ذاهب َّ عمرو منطلق‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ وحقا‬ ‫َ ْ ُ ُ َ ٍّ ٌ‬ ‫____________________‬‫(0/420)‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ا ً‬ ‫ُّ‬ ‫| وان شئت قلت متى ظنك زيدً أمير كقولك متى ضربك عمر | وقد يجوز أن تقول عبد اهلل أظنه‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫َ َ‬ ‫ّ‬ ‫ٌ ُّ‬ ‫ٌ‬ ‫َّ‬ ‫منطلق تجعل هذه الهاء على ذاك كأَنك قلت زيد منطلق أظن ذاك ال تجعل الهاء لعبد اهلل ولكنك‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬
  • ‫َ َّ‬ ‫ِّ َ ُ‬ ‫ُّ ّ‬ ‫َّ‬ ‫ُّ‬ ‫تجعلُها ذاك المصدر كأَنه قال أظن ذاك الظن أو أظن ظنى | فإنما يضعف هذا إذا ألغيت ألن‬ ‫َ‬ ‫الظن يْلغى فى مواضع أَظن حتى يكون بد ً من اللفظ به ِهَ إظهار المصدر ههنا كما قبح أن‬ ‫َُ َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫فكر‬ ‫َ ال‬ ‫ِ ُّ‬ ‫َّ ُ َ‬‫ى ذلك إن شاء اهلل َّنا | ولفظك بذاك أحسن من لفظك بظنى |‬ ‫ّ‬ ‫مبي‬ ‫يظهر ما انتصب عليه سقياً | وستر‬ ‫َْ‬ ‫ٌ ُّ‬ ‫ُّ‬ ‫فإذا قلت زيد أظن ذاك عاقل كان أحسن من قولك زيد أظن ظنى عاقل ذاك أحسن ألنه ليس‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫تر َّ‬‫بمصدر وهو اسم مبهَم يقع على كل شئ | أال ى أنك لو قلت زيد ظنى منطلق لم يحسن ولم يجز‬ ‫ٌ َّ‬ ‫ٌ ُْ ٌ‬ ‫َّ‬ ‫ًْ‬ ‫ُّ‬ ‫أن تضع ذاك موضع ظنى | وتَرك ذاك فى أظن إذا كان لَغوا أقوى منه إذا وقع على المصدر ألن‬ ‫ْ ُ‬ ‫ّ‬‫ُك‬ ‫ِ َُ َ‬ ‫َّ‬ ‫ذاك إذا كان مصدر فإنك ال تجئ به ألن المصدر يقبح أن تجئ به ههنا فإذا قبح المصدر فمجيئ‬ ‫ُ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُّ‬ ‫بذاك أقبح ألنه مصدر | واذا ألغيت فقلت عبد اهلل أظن منطلق فهذا أجمل من قولك أظنه | وأظن‬ ‫ُ ّ‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬‫بغير هاء أحسن لئال يلتبس باالسم وليكون أبين فى أنه ليس يعمل | فأما ظننت أنه منطلق فاستُغنى‬ ‫ََْ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ْ َ‬ ‫ُ ُّ أّ‬ ‫َّ‬ ‫بخبر أن تقول أظن ّنه فاعل كذا‬ ‫ٌ‬ ‫____________________‬‫(0/520)‬ ‫وكذا فتستغنى | وانما ُقتصر على هذا إذا عِلم أنه مستغ ن بخبر أن | وقد يجوز أن تقول ظننت‬ ‫ُ‬ ‫ّ َِ ّ‬ ‫ٍ‬ ‫َُ‬ ‫ّ يْ َ ُ‬ ‫زيدا إذا قال من تظن أى من تَتهم ؟ فتقول ظننت زيدا كأَنه قال أتَّهَمت زيدا | وعلى هذا قيل ظنين‬ ‫َ ٌ‬ ‫ََ‬ ‫ْ ُ‬ ‫ُ ً‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫ً‬ ‫ِْ‬ ‫ِ ُ ِ‬ ‫أى متَّهَم | ولم يجعلوا ذاك فى حسبت وخْلت وأ َى ألن من كالمهم أن يدخلوا المعنى فى الشئ ال‬ ‫ُ‬ ‫ُ ُر ّ‬ ‫َ‬ ‫ََْ‬ ‫ُ ٌ‬‫يدخل فى مثله | وسألتُه عن ُّهم ِلم لم يقولوا أَّهم مررت به ؟ فقال ألن أَّهم هو حرف االستفهام ال‬ ‫َي‬ ‫َ‬ ‫َي‬ ‫أي َ َ ْ‬ ‫َْ‬ ‫تر ّ َ ّ‬ ‫ُ‬ ‫َِ ِ‬ ‫تَدخل عليه األلف وِانما تُركت األلف استغناء فصارت بمنزلة االبتداء | أال ى أن حد الكالم أن‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ا‬ ‫ُ‬ ‫َْ ُ‬ ‫َ َي ر َ‬ ‫َ‬ ‫َّ َ‬ ‫تؤخر الفعل فتقول أَّهم أيت كما تَفعل ذلك باأللف فهى نفسها بمنزلة االبتداء | وان قلت أُّهم زيدً‬ ‫َي‬ ‫ضرب قبح كما يقبح فى متى ونحوها وصار أَن َيِليهَا الفعل هو األصل ألنها من حروف االستفهام‬ ‫ُ ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ َ َ َُ‬ ‫ال ُحتاج إلى األلف‬ ‫و ي ُ‬ ‫____________________‬‫(0/620)‬ ‫َ ََ‬ ‫َْ َ‬ ‫و ي ِ‬ ‫َّ َ‬ ‫فصارت كأََين | وكذلك من وما ألنهما يجريان معها ال ُفارقانها | تقول من أَمةَ اهلل ضربها وما‬ ‫َْ‬ ‫َ َ‬ ‫أَمة اهلل أَتاها نصب فى كل ذا ألنه أَن َيِلى هذه الحروف الفعل أولى كما أنه لو اض ُر شاعر فى‬ ‫ٌ‬ ‫ط َّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ ْ َ‬ ‫َّ‬ ‫َ ْ ٌ‬ ‫ََ‬ ‫متى وأخواتها نصب فقال متى زيدً أيته ( هذا باب من االستفهام يكون االسم فيه رفعاً ألنك تبتدئه‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ار‬ ‫َ‬
  • ‫المخاطب ثم تَستفهم بعد ذلك ) | وذلك قولك زيد كم م ّةً أيتَه وعبد اهلل هل لقيتَه وعمرو هالّ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ َ ْ َر ر‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫لتُ َّه‬ ‫نب َ‬ ‫وكذلك سائر حروف االستفهام فالعامل فيه االبتداء كما أنك لو قلت أَ أيت زيدً هل لقيتَه كان‬ ‫ر َ ا‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِلقيتَه‬‫أ أيت هو العامل وكذلك إذا قلت قد علمت زيدا كم لقيتَه كان علمت هو العامل فكذلك هذا | فما بعد‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ر َ‬ ‫َ‬ ‫َِْ‬ ‫ٌ ال‬ ‫ًّ ر َ‬ ‫َ ٌ‬ ‫ر ِ‬ ‫المبتدإ من هذا الكالم فى موضع خب ه | فإن قلت زيد كم مر أيت فهو ضعيف إ ّ أن تُدخل الهاء‬ ‫كما ضعَف فى قوله ُّه لم أَصنع | ال يجوز أن تقول زيدا هل أيت َّ أن تريد معنى الهاء مع‬ ‫ر َ إال‬ ‫ِْ و‬ ‫كل‬ ‫َُ َ‬‫ضعفه فترفَ ُ ألنك قد فَصلت بين المبتدإ وبين الفعل فصار االسم مبتدأَ والفعل بعد حرف االستفهام |‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ع ّ‬ ‫ولو حسن هذا أو جاز لقلت قد علمت زيد كم ضرب‬ ‫ُ‬ ‫ُ ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ َُ‬ ‫____________________‬‫(0/720)‬ ‫ِ ُ ُ ّا‬ ‫ِ‬‫ولقلت أ أيت زيد كم م ةً ضرب على الفعل اآلخر | فكما ال تَجد بدً من إعمال الفعل األول كذلك ال‬ ‫ّ‬ ‫ّر ُ َ‬ ‫ر َ ٌ‬ ‫َ‬ ‫ر‬ ‫ْ ُغ‬ ‫ِ َّ‬ ‫ًّ‬ ‫تجد بدا من إعمال االبتداء ألنك إنما تجئ باالستفهام بعد ما تَفر ُ من االبتداء | ولو أ ادوا اإلعمال‬ ‫ا ََْ َ‬‫ً‬ ‫ِ ٌ و‬ ‫لما ابتدءوا باالسم أال تَ ى َّك تقول زيد هذا أعمرو ضربه أم بشر ال تقول عمر أَضربت | فكما ال‬ ‫ٌ َ ََ‬ ‫ٌ‬ ‫ر أن‬ ‫َ‬ ‫ِ‬‫يجوز هذا ال يجوز ذلك | فحرف االستفهام ال يفصل به بين العامل والمعمول ثم يكون على حاله إذا‬ ‫ُْ َ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ل ِ ر ُ ّ‬ ‫جاءت األلف ّال وانما يدخل على الخبر | ومما ال يكون إ ّ رفعا قولُك أَأخواك الّذان أيت ألن‬ ‫َ‬ ‫ال ً‬ ‫ّ‬ ‫ََ‬ ‫ُ أو ً ّ َ‬ ‫َْ ِ ُ ً‬ ‫أيت صلَ ٌ لّذين وبه يتُّم اسمً فكأَنك قلت أَأخواك صاحبانا | ولو كان ٌ من هذا ينصب شيئا فى‬ ‫شئ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ا ّ‬ ‫ر ُ ة لَ ِ‬ ‫االستفهام لقلت فى الخبر زيداً الذى أيت فنصبت كما تقول زيدا أيت | واذا كان الفعل فى موضع‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ر ُ‬ ‫َ‬ ‫ر ُ‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ ٌ ََُ‬ ‫الصفة فهو كذلك وذلك قولك أزيد أنت رجل تضربه وأكل يوم ثوب تْلبسه | فإذا كان وصفاً فأحسنه‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫َ ْ‬ ‫ٍ ّ‬ ‫أَن يكون فيه الهاء ألنه ليس بموضع إعمال ولكنه يجوز فيه كما جاز فى الوصل ألنه فى موضع‬ ‫ِ‬ ‫ُ ّ‬ ‫ْ‬‫ما يكون من االسم ولم تكن لتقول أزيدا أن ت رجل تضربه وأنت إذا جعلتَه وصفا للمفعول لم تنصبه‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ألنه ليس بمبنى على الفعل ولكن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫____________________‬‫(0/820)‬ ‫ُ َّ ٍ‬ ‫الفعل فى موضع الوصف كما كان فى موضع الخبر | فمن ذلك قول الشاعر % ( أكل عام نعم‬ ‫َ ٌَ‬ ‫تَحوونه % يْلقحه قوم وتَن ِجونه ) % | وقال زيد الخير % ( أفي كل عام مأْتَم تَبعثونه % على‬ ‫َ ٌ‬ ‫َّ ٍ‬ ‫َْ‬ ‫ْ ُ َ ْ ُ ِ ُ َ ْ ٌ ْت َ ْ‬
  • ‫ِ‬ ‫ْ َ ٍ َّ ْ ُ‬ ‫محمر ثَوبتُموه وما رضا ) %‬ ‫ُ َ‬ ‫____________________‬‫(0/920)‬‫| وقال جرير فيما ليس فيه الهاء % ( أَبحت حمى ِهامة بعد نجد % وما ٌ حميت بمستَباح ) %‬ ‫ِ‬ ‫شئ َ َ ْ َ ُ‬ ‫ٍْ‬ ‫َ َ َِ ت ََ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫| وقال آخر % ( فما أَد ِى أَغي هم تَناء % و ُول العهِ‬‫ط ُ َ ْد أم مال أَصابوا ) % | ومما ال يكون فيه إال‬ ‫ٌ‬ ‫ٍ‬ ‫ْ ر َ َّرْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫الر ُ قوله أَعبد اهلل أنت الضاربه ألنك إنما تريد معنى الذى ضربه | وهذا ال ى ى يفعل |‬ ‫يجر مجر َ ْ َ ُ‬ ‫َ ََ‬ ‫َ‬ ‫ُ ّ‬ ‫ُ‬ ‫فع‬ ‫ُ ا‬ ‫ُ‬ ‫ُ ّ‬ ‫ُ و ا‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫تر َّ‬ ‫أال ى أنه ال يجوز أنت تقول ما زيدا أنا الضارب ال زيدً أنت الضارب وانما تقول الضارب زيدً‬ ‫على مثل قولك الحسن وجها | أال ى أنك ال تقول أنت المائةَ الواهب كما تقول أنت زيدً ضارب |‬ ‫ٌ‬ ‫ا‬ ‫ُ‬ ‫تر ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِْ ُ‬ ‫ُ على معنى هذا يضرب وهو يعمل فى حال حديثك وتقول هذا‬ ‫وتقول هذا ضارب كما ى فيجئ‬ ‫تر‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ُ ِّ‬‫ُ على معنى هذا سيضرب | واذا قلت هذا الضارب فإنما تعرفُه على معنى الذى ضرب‬ ‫َ ْ ُ‬ ‫ضارب فيجئ‬ ‫ٌ‬ ‫فال يكون َّ رفعا كما أنك لو قلت أزيد أنت ضاربهُ إذا لم تُرد بضاربه الفعل وصار‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِْ‬ ‫ٌ‬ ‫إال‬ ‫____________________‬‫(0/130)‬ ‫معرف ٌ رفعت فكذلك هذا الذى ال ُ َّ على هذا المعنى فإنما يكون بمنزلة الفعل نك ةً | وأصل‬ ‫ُ‬ ‫ر‬ ‫ِّ‬ ‫يجئ إال‬ ‫َ‬ ‫ة‬ ‫َّ‬ ‫ع الفعل صف ً للنك ة كما ال يكون االسم كالفعل إال نك ةً | أال ى انك لو قلت أكل يوم زيدا‬ ‫تر ّ‬ ‫ر‬ ‫ة ر‬ ‫وقو‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َّ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ا َّ‬ ‫تَضرُه لم يكن إ ّ نصبً ألنه ليس بوصف | فإذا كان وصفً فليس بمبنى عليه األول كما أنه ال‬ ‫ا‬ ‫ال‬ ‫ب‬ ‫ّ‬‫يكون االسم مبنيا عليه فى الخبر فال يكون ضارب بمنزلة يفعل وتفعل إ ّ َةً | وتقول أَذكر َن تِلد‬‫َ ٌَ أ ْ َ َ‬ ‫ال نكر‬ ‫َْ َ‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ُ َ ُّ‬ ‫ناقتُك أحب إليك أم أُنثَى كأنه قال أَذكر نتِاجها أحب إليك أم أُنثَى | فأَن تِلد اسم وتِ‬ ‫َ َ ٌ َلد به يتم االسم‬ ‫ْ‬ ‫َ َ ٌ ُ َ ُّ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫َ ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ٌََ‬ ‫ِ‬ ‫كما يتم الذى بالفعل فال عمل له هنا كما ليس يكون لصلة الذى عمل | وتقول أزيد أَن يضربه‬ ‫ََ َ‬ ‫ُّ‬ ‫ٌ ْ َ َ‬‫عمرو َمثَل أم بِشر كأنه قال أزيد ضرب عمر و إياه أمثل أم بشر فالمصدر مبتدأ وأمثل مبنى عليه‬ ‫ٌّ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ٍ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌْ‬ ‫أ ُ‬ ‫ولم ينزل منزلة يفعل فكأَنه قال أزيد ضاربه خير أم بشر | وذلك ألنك ابتدأْته وبنيت عليه فجعلته‬ ‫ُ ٌ‬ ‫َْ ُ ّ‬ ‫ُْ َ ْ‬‫اسما ولم َيلتبس زيد بالفعل إذ كان صلة له كما لم يلتبس به الضاربه حين قلت زيد أنت الضاربه إ ّ‬‫ُ ال‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫أن الضاربه فى معنى الذى ضربه والفعل تمام هذه األسماء فالفعل ال يلتبس باألول إذا كان هكذا |‬ ‫َُ‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫ا ُّ‬ ‫وتقول أََن تلد ناقُتك ذكر أحب إليك أم أُنثَى ألنك حملته على الفعل الذى هو صلةُ أَن فصار فى‬ ‫ً‬ ‫أ‬
  • ‫صلته فصار كقولك الذى أيت أخاه‬ ‫ر ُ‬ ‫____________________‬‫(0/030)‬ ‫ر ُ‬ ‫ِْ َ‬ ‫زيد | ال يجوز أن تبتدئَ باألخ قبل الذى وتُعمل فيه أيت أخاه زيد | فكذلك ال يجوز النصب فى‬ ‫ٌ و‬ ‫قولك أذكر َن تِلد ناقتُك أحب إليك أم أنثى | وذلك أنك لو قلت أخاه الذى أيت زيد لم يجز وأنت‬ ‫ر ُ ٌ‬ ‫َ ٌَ أ ْ َ َ‬‫تريد الذى ريت أخاه زيد | ومما ال يكون فى االستفهام إ ّ رفعً قولك أَعبد اهلل أنت أكرم عليه أم زيد‬‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ال ا‬ ‫َّ‬ ‫ٌ‬ ‫أ ُ‬ ‫ٍ و ٍ‬ ‫وأعبد اهلل أنت له أصدق أم بِشر كأنك قلت أعبد اهلل أنت أخوه أم بشر ألن أَفعل ليس بفعل ال اسم‬ ‫ّ َْ َ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ٍَ‬ ‫ي ى ى الفعل وانما هو بمنزلة حسن وشديد ونحو ذلك | ومثلُه أَعبد اهلل أنت له خير أم بشر |‬ ‫ّ‬ ‫َجر مجر‬ ‫ُ الض ِ‬ ‫ِ َّ‬ ‫ْ ََ‬ ‫ْ‬ ‫ُّ َ ْ‬‫وتقول أزيد أنت له أشد ضرباً أم عمرو فإنما انتصاب َّرب كانتصاب زيد فى قولك ما أحسن زيداً‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ر‬ ‫َ ٌَ َ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫وانتصاب وجه فى قولك حسن وجه األخ | فالمصدر هنا كغي ه من األسماء كقولك أزيد أنت له‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫وجه‬ ‫ِ‬ ‫أطلَق وجهً أم فالن | وليس له سبيل إلى اإلعمال وليس له ٌ فى ذلك | ومما ال يكون فى‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ا‬ ‫ْ ُ‬ ‫االستفهام إ ّ رفعاً قولك أعبد اهلل إن تََهُ تضربه وكذلك إن حت الهاء مع قُبحه فقلت أعبد اهلل إن‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ طر َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ر‬ ‫ُ‬ ‫ال‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫تَر تضرب فليس لآلخر سبيل على االسم ألنه مجزوم وهو جواب الفعل األول وليس للفعل األول‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫سبيل ألنه مع إن بمنزلة قولك أعبد اهلل حينيأْتينى أَضرب فليس‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ٌ ّ‬ ‫____________________‬‫(0/230)‬ ‫لعبد اهلل فى يأتينى ح ٌّ ألنه بمنزلة قولك أعبد اهلل يوم الجمعة أضرب | ومثل ذلك زيد حين َضرب‬ ‫أ ْ ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ِ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َظ ّ‬ ‫ٍ ِ‬ ‫َّ َ ِ َ‬ ‫ِ ُ‬‫يأْتينى ألن المعتمد على زيد آخر الكالم وهو يأْتينى | وكذلك إذا قلت زيدا إذا أتانى أضرب وانما هو‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َِْ‬ ‫ْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ً ْ ر َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ ِ‬ ‫بمنزلة حين | فإن لم تَجزِم اآلخر نصبت وذلك قولك أزيدا إن أيت تضرب | وأحسنه أن تُدخل فى‬ ‫ِْ‬ ‫ِ‬ ‫ٌ مر رْ‬ ‫ُ ز‬ ‫ْ ْ ٍ‬ ‫أيت الهاء ألنه غير مستَعمل فصارت حروف الج اء فى هذا بمنزلة قولك زيد كم ّةً أيتَه | فإذا‬ ‫َ ّ‬ ‫ر َ‬ ‫ُ ُ َ‬‫قلت إن تَر زيدا تضرب فليس إ ّ هذا صار بمنزلة قولك حين ى زيدا يأْتيك ألنه صار فى موضع‬ ‫ّ‬ ‫تر‬ ‫ال‬ ‫ْ‬ ‫َ ْ َ‬ ‫ً‬ ‫ْ ُِ‬ ‫المضمر حين قلت زيد حين تَضربه يكون كذا وكذا | ولو جاز أن تجعل زيدا مبتدأَ على هذا الفعل‬ ‫ٌ‬ ‫ُ ْ َْ‬ ‫ا‬ ‫َ ِ ُ ا‬ ‫لقلت القتال زيدً حين تأتى تريد القتال حين تأتى زيدً‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬
  • ‫(0/330)‬ ‫| وتقول فى الخبر وغي ه إن زيدا تََه تضرب تَنصب زيدا ألن الفعل أن َيِلى إن أولى كما كان ذلك‬ ‫ْ َ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ر‬ ‫ر ْ‬ ‫فى حروف االستفهام وهى أبعد من الرفع ألنه ال يبنى فيها االسم على مبتدإ | واّما أجازوا تقديم‬ ‫َ‬ ‫ن‬ ‫َُْ‬ ‫ُ‬ ‫االسم فى إن ألنها أم الج اء ال تزول عنه فصار ذلك فيها كما صار فى ألف االستفهام ما لم يجز‬ ‫ْ ّ ُّ ز و‬‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ِْ‬ ‫ْ زِ‬ ‫الن ِ ُ َ ٍ‬ ‫َِ‬‫فى الحروف األُخر | وقال َّمر بن تَولب % ( ال تَج َعى إن منفساً أَهلكتُهُ % واذا هلكت فعند ذلك‬ ‫ْ ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬‫َ‬ ‫َ ِْ ْ‬‫ى إذا ى إن َى بها قال أَزيد إذا تَر تَضرب إن جعل‬ ‫ٌَ‬ ‫مجر ْ فجاز‬ ‫َّر شاعر فأجر‬ ‫ٌ‬ ‫ْز ِ‬ ‫فاج َعى ) % | وان اضط‬ ‫تضرب جوابً | وان رفعها نصب ألنه لم يجعلها جواباً | وتَر ُ الجواب حين يذهب الجزم من األول‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ فع‬ ‫َ ّ‬ ‫ْ َ‬ ‫ْ ََ ا‬‫فى اللفظ | واالسم ههنا مبتدٌ إذا جزمت نحو قولهم ُّهم يأ ِك تضرب إذا جزمت ألنك جئت بتضرب‬ ‫َ َّ‬ ‫أي ْت َ ْ ْ‬ ‫َ‬ ‫أ‬ ‫ُ‬‫َ مل االبتداء فى ُّهم ال سبيل له عليه | وكذلك هذا حيث جئت به مجزوما بعد أن‬ ‫َ‬ ‫ُ أي و‬ ‫َ‬ ‫مجزوما بعد أن ع ِ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ّ‬ ‫َِ َ‬ ‫عمل فيه االبتداء | وأما الفعل األول فصار مع ما قبله بمنزلة‬ ‫____________________‬‫(0/430)‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫و‬ ‫ْ ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫حين وسائر الظروف | وان قلت زيد إذا يأْتينى أَضرب تريد معنى الهاء ال تريد زيدا أضرب إذا‬ ‫َ‬ ‫يأتينى ولكنك تضع أَضرب ههنا مثل أضرب إذا جزمت وان لم يكن مجزوما ألن المعنى معنى‬ ‫ً ّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫المجا اة فى قولك أزيد ِإن يأْتِك أضرب ال تريد به أضرب زيدا فيكون على أول الكالم كما لم تُرد‬ ‫ِْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ ً‬ ‫ْ و‬ ‫ٌ ْ‬ ‫ز‬ ‫بهذا أول الكالم رفعت | وكذلك حين إذا قلت أزيد حين يأتيك تضرب | وانما رفعت األول فى هذا‬ ‫َ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬‫َّه ألنك جعلت تضرب وأَضرب جوابً فصار كأنه من صلته إذ كان من تمامه ولم ي جع إلى األول‬ ‫ّ‬ ‫َر‬ ‫ا‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫كل َّ‬ ‫| وانما تَرده إلى األول فيمن قال إن تَأ ِنى آتيك وهو قبيح وانما يجوز فى الشعر | واذا قلت أَزيد إن‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ ّ‬ ‫ْت‬ ‫ّ‬ ‫ّ ُّ‬ ‫يأْتِك تضربه فليس تكون الهاء إ ّ لزيد ويكون الفعل اآلخر جوابا لألول | ويدّك على أنها ال تكون‬ ‫ّ‬ ‫ل‬ ‫ً ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ال‬ ‫ْ‬ ‫ٍ و‬ ‫ً و َّ‬‫إ ّ لزيد أنك لو قلت أزيد إن تَأْتك أَمةُ اهلل تضربها لم يجز ألنك ابتدأْت زيدا البد من خبر ال يكون‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫َ َ‬ ‫ٌ‬ ‫ال‬ ‫ما بعده خبر له حتّى يكون فيه ضمي هُ | واذا قلت زيدٌ لم أضرب أو زيدً لن أضرب لم يكن فيه إ ّ‬ ‫ال‬ ‫َ‬ ‫ا‬ ‫ْ‬ ‫ا َْ‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫َّ َ‬ ‫النصب ألنك لم توقع بعد لَم ولَن شيئً يجوز لك أن تقدمه قبلهما فيكون على غير حاله بعدهما كما‬ ‫ا‬ ‫ْ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫كان ذلك فى الج اء | ولن أَضرب نفى لقوله‬ ‫ز‬ ‫ْ َ ٌ‬ ‫____________________‬‫(0/530)‬
  • ‫سأَضرب كما أن ال تَضرب نفى لقوِله اضرب ولم أَضرب نفى ِضربت | وتقول كل جل يأْتيك‬ ‫َّ ر ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ٌل‬ ‫ِْ ْ‬ ‫ِْ ْ‬ ‫ّ‬ ‫َ ِْ ُ‬ ‫أي‬ ‫ْ ِْ‬ ‫ٍ‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫ة‬ ‫ٌ َّ‬ ‫فاضرب نصب ألن يأتيك ههنا صف ٌ فكأَنك قلت كل رجل صالح اضرب | فإن قلت ُّهم جاءك‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ِ ْ‬ ‫فاضرب رفعتَه ألنه جعل جاءك فى موضع الخبر وذلك ألن قوله فاضرب فى موضع الجواب وأى‬ ‫ٌّ‬ ‫ِ ْ ال‬ ‫ٌ ْْ‬ ‫ز‬ ‫ْ‬ ‫ُّ ر‬‫من حروف المجا اة وكل جل ليست من حروف المجا اة | ومثله زيد إنَ أتاك فاضرب إ ّ أن تريد‬ ‫ز‬ ‫أول الكالم فتنصب ويكون على حد قولك زيدا إن أتاك تَضرب و َّهم يأتِك تضرب إذا كانت بمنزلة‬ ‫ْ‬ ‫ْ ِ ْ أي َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫الذى | وتقول زيدً إذا أتاك فاضرب | فإن وضعتَه فى موضع زيد إن يأتك تضرب رفعت فارفع إذا‬ ‫ا‬‫كانت تضرب جواباً ليأتك وكذلك حين | والنصب فى زيد أحسن إذا كانت الهاء يضعف تركها ويقبح‬‫ُ َ ُْ ُ ُ َ ُُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫احدة‬ ‫ألن‬ ‫ِ‬ ‫| فأعمْله فى األول وليس هذا فى القياس َّها تكون بمنزلة حين واذا وحين ال يكون و ٌ منهما‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ ُّ‬ ‫ً‬ ‫َّ َ‬ ‫ٌ َ‬ ‫ال تر َّ‬ ‫خبر لزيد | أ ّ ى أنك ال تقول زيد حين يأتينى ألن حين ال تكون ظرفا لزيد | وتقول الحر حين‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ُ ظروف الزمان ال تكون ظروفً للجثَث‬ ‫ا ُ‬ ‫تأتينى فيكون ظرفً لما فيه من معنى الفعل | وجميع‬ ‫ا‬ ‫____________________‬‫(0/630)‬ ‫ُ َّ‬ ‫| فإن قلت زيدً يوم الجمعة أَضرب لم يكن فيه إ ّ النصب ألنه ليس ههنا معنى اء ال يجوز‬ ‫جز و‬ ‫ال‬ ‫ُ‬ ‫ا َ‬ ‫ُّ‬ ‫الرفع إ ّ على قوله % ( كله لم أصنع % ) % | أال تَ ى أنك لو قلت زيد يوم الجمعة فأنا أضربهُ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ َ‬ ‫ر‬ ‫َِْ‬ ‫ال‬‫ا‬‫لم يكن ولو قلت زيد إذا جاءنى فأنا أضربه كان َّدً | فهذا يدّك على أنه يكون على غير قوله زيدً‬ ‫ّ‬ ‫ل‬ ‫جي ا‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫أضرب حين يأتيك ( هذا باب األمر والنهى ) | واألمر والنهى ُختار فيهما النصب فى االسم الذى‬ ‫ُ‬ ‫ُ ي‬ ‫ُ‬ ‫يبنى عليه الفعل ويبنى على الفعل كما اختير ذلك فى باب االستفهام ألن األمر والنهى إنما هما‬ ‫ُ َُْ‬ ‫َُْ‬ ‫للفعل كما أن حروف االستفهام بالفعل أولى وكان األصل فيها أن يبتدأ بالفعل قبل االسم فهكذا‬ ‫ّ‬ ‫األمر والنهى ألنهما ال يقعان َّ بالفعل مظهر أو مضمر | وهما أقوى فى هذا من االستفهام ألن‬ ‫ّ‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫إال‬ ‫ُ َّ‬ ‫حروف االستفهام قد ُستفهم بها‬ ‫ي‬ ‫____________________‬‫(0/730)‬
  • ‫وليس بعدها إال األسماء نحو قولك أزيد أخوك ومتى زيد منطلق وهل عمرو ظريف | واألمر والنهى‬‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ا ِ‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ال ٍ‬ ‫ال يكونان إ ّ بفعل وذلك قولك زيدً اضربه وعمر أمرر به وخالدً اضرب أباه وزيدً اشتر له ثوبا |‬ ‫ْ‬ ‫ً ُْ‬ ‫ْ‬ ‫ومثل ذلك أَما زيدً فاقتُْله وأَما عمر فاشتر له ثوبً وأَما خالدً فال تَش ِم أباه وأَما بكر فال تمرر به |‬ ‫ا‬ ‫ّ ً‬ ‫ْتْ‬ ‫ا‬ ‫ا ّ‬ ‫ِ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫ا‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬‫ومنه زيدا ِليضربهُ عمرو وبشر ِليقتل أباه بك ر ألنه أَمر للغائب بمنزلة افعل للمخاطب | وقد يكون‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ّ ٌْ‬ ‫ٌ‬ ‫ا ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫فى األمر والنهى أن ُبنى الفعل على االسم وذلك قولك عبد اهلل اضربه ابتدأْت عبد اهلل فرفعته‬ ‫َ َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫يْ َ‬ ‫باالبتداء َّهت المخاطب له لتُعرفه باسمه ثم بنيت الفعل عليه كما فعلت ذلك فى الخبر | ومثل‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ َ‬ ‫ََ‬ ‫ونب َ‬ ‫تر أن‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫ذلك أما زيد فاقتله | فإذا قلت زيد فاضربه لم يستقم أَن تَحملَه على االبتداء | أالَ ى ّك لو قلت‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫زيد فمنطلق لم يستقم فهو دليل على أنه ال يجوز أن يكون مبتدأ | فإن شئت نصبته على شئ هذا‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ُه كما كان ذلك فى االستفهام وان شئت على عليك كأَنك قلت عليك زيدا فاقتْله | وقد يحسن‬ ‫َْ ُُ‬ ‫َ‬ ‫تفسير‬ ‫ّ‬ ‫ُ ْ ٍَ‬ ‫ُ ْ ٍ‬ ‫ويستقيم أن تقول عبد اهلل فاضربه إذا كان َّا على مبتدإ مظهَر أو مضمر | فأما فى المظهر‬ ‫مبني‬ ‫ْ‬ ‫َ ُ‬ ‫ُ ْ‬ ‫ُ ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ ِْ‬ ‫فقولُك هذا زيد فاضربه وان شئت لم تُظهر هذا ويعمل كعمله إذا أظهرته وذلك قولك الهالل واهلل‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫فانظر إليه كأنك قلت هذا الهالل ثم جئت باألمر | ومما يدُّك على حسن الفاء ههنا ّك لو قلت‬ ‫أن‬ ‫ُ ِ‬ ‫ّ َ ُل‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫هذا زيد فحسن جميل‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ َ ٌَ‬ ‫____________________‬‫(0/830)‬ ‫ِ‬ ‫ٍ َو ُ ْ ِ ْ‬ ‫َ َ يْ ِ ٌ‬ ‫كان كالما جيدا | ومن ذلك قول الشاعر % ( وقائلة خ ْالن فانكح فتاتَهم % وأُكرومةُ الحَّين خْلو‬ ‫ْ‬ ‫ً ًّ‬ ‫ا‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُِْ‬ ‫ِ‬‫كما هيا ) % | هكذا سمع من العرب تُنشده | وتقول هذا الرجل فاضربه إذا جعلته وصفً ولم تجعله‬ ‫ُ َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِك فاضربهما‬ ‫ْ‬ ‫خبر | وكذلك هذا زيدً فاضربه إذا كان معطوفا على هذا أو بدال | وتقول َِّلذين يأتيان‬ ‫ال ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫تنصبه كما تنصب زيدا وان شئت رفعتَه على أَن يكون ًّا على مظهَر أو مضمر | وا ن شئت‬ ‫َ‬ ‫مبني‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫كان مبتدأَ ألنه يستقيم أن تجعل خب هَ من غير األَفعال بالفاء | أالَ ى أنك لو قلت الذى يأْتينى فله‬ ‫تر ّ‬ ‫َ ر‬ ‫ّ‬ ‫هم والذى يأتينى فمكرم محمود كان حسنا | ولو قلت زيد فله هم لم يجز | واَّما جاز ذلك ألن‬ ‫ّ‬ ‫ن‬ ‫در ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫ُ ٌَْ‬ ‫در ٌ‬ ‫قوله الذى يأَتينى فله هم فى‬ ‫در ٌ‬ ‫____________________‬‫(0/930)‬
  • ‫ِ‬ ‫زِ‬ ‫معنى الج اء فدخلت الفاء فى خب ه كما تدخل فى خبر الج اء | ومن ذلك قوله عز وجل ^ ( الذين‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ر‬ ‫زِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ينفقُون أَموالَهُم ِ َّْيل والنهَار سر وعالَ ِي ً فلَهُم أَج ُهم عند ربهم َال خوف علَيهم َالَ هم يحزنون ) 8‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ْ َ ْ َ ْ بالل ِ َّ ِ ًّا َ َ ن َة َ ْ ْ رُ ْ ْ َ َ َّ ِ ْ و َ ْ ٌ َ ِ ْ و ُ ْ َ ْ َ ُ َ‬ ‫ِ‬ ‫در ِ ّ‬ ‫ٌ ُّ‬ ‫ُّ‬ ‫| ومن ذلك قولهم كل رجل يأْتيك فهو صالح وكل رجل جاء فله همان ألن معنى الحديث الج اء |‬ ‫زُ‬ ‫َ‬ ‫َّ َ ِ‬ ‫َ ِ َّ‬ ‫ُ‬ ‫َ ظْ‬ ‫َ ٌ ُ َ َّ ع ُ ُ‬ ‫وأما قول عدى بن زيد % ( أَرواح مود ٌ أم بكور % أنت فان ُر ألى ذاك تَصير ) %‬ ‫َّ‬ ‫____________________‬‫(0/140)‬ ‫| فإنه على أن يكون فى الذى يرف ُ على حالة المنصوب فى النصب | يعنى أن الذى من سببه‬ ‫َ ْ َع‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َّ ر‬ ‫ٍ‬ ‫مر ع فترفعه بفعل هذا يفس ه كما كان المنصوب ما هو من سببه ينتصب فيكون ما سقط على‬ ‫فو‬ ‫ُه فى الذى ينصب على أنه شئ هذا تفسي ه | يقول ترفع أنت أنت على فعل مضمر ألن‬ ‫ر‬ ‫سببي ِ‬ ‫َّه تفسير‬ ‫الذى من سببه مر ع وهو االسم المضمر الذى فى انظر | وقد يجوز أن يكون أنت على قوله أنت‬ ‫ْ‬ ‫فو‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الهالك كما يقال إذا ذكر إنسان لشئ قال الناس زيد | وقال الناس أنت | ال يكون على أن تضمر‬ ‫و‬ ‫ُِ‬ ‫َ‬ ‫ُ ٌ‬ ‫ُ َ‬ ‫تر َّ‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫هذا ألنك ال تُشير للمخاطب إلى نفسه ال تحتاج إلى ذلك وانما تُشير له إلى غي ه | أال ى أنك لو‬ ‫ِ‬‫أشرت له إلى شخصه فقلت هذا أنت لم يستقم | ويجوز هذا أيضاً على قولك شاهداك أى ما ثبت لك‬ ‫شاهداك قال اهلل تعالى جده ! 2 < طاعة وقول معروف > 2 ! | فهو مثله | فإما أَن يكون أَضمر‬ ‫َ ْ ََ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ِ َ‬‫االسم وجعل هذا َه كأنه قال أَم ِى ٌ ة وقول معروف أو يكون أَضمر الخبر فقال طاع ٌ وقول‬ ‫ة ٌ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ْ ر طاع‬ ‫خبر ّ‬ ‫َ َ‬ ‫معروف أمثل‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬‫(0/040)‬ ‫ِ‬ ‫| واعلم أَن الدعاء بمنزلة األمر والنهى وانما قيل دعاء ألنه استُعظم أَن يقال أمر أو نهى | وذلك‬ ‫ٌَْ‬ ‫ٌ‬ ‫ْ َ ْ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫قولُك اللهم زيدً فاغفر ذنبه وزيدا فأَصلح شأنه وعمر ِليج ِه اهللُ خير | وتقول زيدً قطع اهللُ يده وزيدً‬ ‫ا‬ ‫َ‬ ‫اَ َ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ْ َ َ ْ ً َ ْز‬ ‫ا‬ ‫ْ َ‬ ‫َّ ا‬ ‫َمر اهللُ عليه العيش ألن معناه معنى زيدً ِليقطع اهللُ يده | وقال أبو األسود الدؤِلى % ( أَمي ان كانا‬ ‫رِ َ َ‬ ‫ُّ َ ُّ‬ ‫ا َ ِ‬ ‫َ‬ ‫أ َ َّ‬ ‫آخي ِى كالهما % َّ ج اه اهللُ عنى بما فَعل ) % | ويجوز فيه من الرفع ما جاز فى األمر‬ ‫َْ‬ ‫َ ِّ‬ ‫فكال ز‬ ‫َ ان ِ‬ ‫َ‬ ‫والنهى ويقبح فيه ما يقبح فى األمر والنهى | وتقول أَما زيدً فَجدعً له وأَما عمر فسقيً له ألنك لو‬ ‫ّ‬ ‫ا َْ ا‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ ا ْ ا‬ ‫َ‬‫ُه بمنزلة إظها ه كما تقول َما زيدا‬‫ً‬ ‫أّ‬ ‫ر‬ ‫ا ِ‬ ‫أظهرت الذى انتَصب عليه سقيا وجدعا لنصبت زيدا وعمر فإضمار‬ ‫ً‬ ‫َ ً‬ ‫َ ً َ‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫فضرباً | وتقول أما زيد فسالم عليه وأَما الكافر فلعنةُ اهلل عليه ألن هذا ارتَفَع باالبتداء | وأما قوله‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ ٌ‬
  • ‫عز وجل ! 2 < ال انية وال اني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة > 2 ! | وقوله تعالى ! 2 <‬ ‫ز‬ ‫ز‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما > 2 ! فإن‬ ‫____________________‬‫(0/240)‬ ‫هذا لم يبن على الفعل ولكنه جاء على مثل قوله تعالى ^ ( مثَل الجنة َِّلتى وعد المتَّقُون ) ^ | ثم‬ ‫َّ‬ ‫َ ُ َ َّ ا ُ ِ َ ُ َ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ِ ُ ِ َ َ ُ‬ ‫قال بعد ! 2 < فيها أنهار من ماء > 2 ! فيها كذا وكذا | فإنما وضع المثَل للحديث الذى بعده‬ ‫َ ُْ‬ ‫فذكر أخبار وأحاديث فكأَنه قال ومن القَصص مثَل الجنة أو مما يقَص عليكم مثَل الجنة فهو‬ ‫َ ُ ّ‬ ‫ُ ُّ‬ ‫َ ُ ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫محمول على هذا اإلضمار ونحوه | واهلل تعالى أعلم | وكذلك ! 2 < ال انية وال اني > 2 ! كأنه لما‬ ‫ّ‬ ‫ز‬ ‫ز‬ ‫ز‬ ‫الزِ الزِ‬ ‫قال جل ثناؤه ! 2 < سو ة أنزلناها وفرضناها > 2 ! | قال فى الفرئض َّانيةُ و َّانى أو ال انيةُ‬ ‫ِا‬ ‫ر‬ ‫َ‬ ‫ّ ُ‬ ‫والزِى فى الف ائض | ثم قال فاجِلدوا فجاء بالفعل بعد أن مضى فيهما الر ُ كما قال % ( وقائل ة‬ ‫ٍ‬ ‫فع‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ ُ‬ ‫ر‬ ‫ان‬ ‫َُ‬ ‫ْ َ‬ ‫َو ُ ْ ِ ْ‬ ‫خ ْالن فانكح فتاتَهم % ) % | فجاء بالفعل بعد أن عمل فيه المضمر | وكذلك ! 2 < والسارق‬ ‫والسارقة > 2 ! كأنه قال و فيما فرض اهللُ عليكم السارق والسارقةُ أو َّارق والسارقة فيما فرض‬ ‫الس‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫عليكم | فإنما دخلت هذه األسماء بعد قصص وأحاديث | ويحمل على نحو من هذا ومثل ذلك ! 2‬ ‫َ‬ ‫ِ َّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫< واللذان يأتيانها منكم فآذوهما > 2 !‬ ‫____________________‬‫(0/340)‬‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬‫وقد يج ِى هذا فى زيد وعمرو على هذا الحد إذا كنت تُخبِر بأشياء أو تُوصى | ثم تقول زيد أى زيد‬ ‫َ ْر‬ ‫ُ‬ ‫فيمن أُوصى به فأَحسن إليه وَكرمه | وقد قر أَناس و َّارق و َّارقةَ و ال انية والزِى وهو فى‬ ‫ان َ‬ ‫زَ‬ ‫أ ٌ الس َ الس‬ ‫َ‬ ‫أ ْْ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ْ‬ ‫ِ‬ ‫َّ ال ر‬ ‫ِ‬‫العربية على ما ذكرت لك من القوة | ولكن أَبت العامةُ إ ّ الق اءةَ بالرفع | واَّما كان الوجهُ في األمر‬ ‫ن‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ ّ َّ‬ ‫والنهى النصب ألن حد الكالم تقديم الفعل وهو فيه أوجب إذ كان ذلك يكون فى ألف االستفهام‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ألنهما ال يكونان إال بفعل | وقَبح تقديم االسم فى سائر الحروف ألنها حروف تَحدث قبل الفعل |‬ ‫ٌ ُْ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬‫وقد يصير معنى حديثهن إلى الج اء ولج اء ال يكون إ ّ خبر وقد يكون فيهن الج اء فى الخبر وهى‬ ‫ّ زُ‬ ‫ال ا‬ ‫ً‬ ‫زُ‬ ‫ز‬ ‫ّ‬ ‫غير واجبة كحروف الج اء فأُجريت مج اها | واألمر ليس يحدث له حرف سوى الفعل في ِع‬ ‫ُضار‬ ‫ٌ‬ ‫َُْ ُ‬ ‫ز ْ َِ ْ ُ ر‬ ‫ُ‬ ‫حروفَ الج اء فيقبح حذف الفعل منه كما يقبح حذف الفعل بعد حروف الج اء | وانما يقبح حذف‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ز‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ََ ز ُ‬ ‫عتها حروف الج اء | وانما قلت زيدا اضربه واضربه‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫َ ز‬ ‫ُه بعد حروف االستفهام لمضار‬ ‫الفعل واضمار‬
  • ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫مشغول ٌ بالهاء ألن األمر والنهى ال يكونان إ ّ بالفعل فال يستغنى عن اإلضمار إن لم يظهَر‬ ‫ال‬ ‫ة‬ ‫____________________‬‫(0/440)‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫( هذا باب حروف أُجريت م ى حروف االستفهام وحروف األمر والنهى ) | وهى حروف النفى‬ ‫ْ ُ جر‬ ‫شبهوها بحروف االستفهام حيث قُدم االسم قبل الفعل َّهن غير واجبات كما أن األلف وحروف‬ ‫ّ‬ ‫ألن َّ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫َْ ِ‬ ‫َّ‬ ‫الج اء غير واجبة وكما أن األمر والنهى غير واجبين | وسهُل تقديم األسماء فيها ألنها نفى لواجب‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ز‬ ‫ٌ‬ ‫ِع ٌ وانما تجئ لخالف قوله قد كان | وذلك قولك‬ ‫وليست كحروف االستفهام والج اء وانما هى مضار ة َّ‬ ‫ز ّ‬‫ما زيدً ضربتُه ال زيدً قتلتُه وما عمر لقيت أباه ال عمر مررت به ال ِشر اشتريت له ثوبا | وكذلك‬ ‫ُ‬ ‫ُ و ب ا‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫َْ ً ُ‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫إذا قلت ما زيدا أنا ضاربه إذا لم تجعله اسما معروفا | قال هدبةُ بن الخشرم العذ ى % ( فال ذا‬ ‫َ ْ َ ْ ُ ْر ّ‬ ‫ُْ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫َّ َ َّر ِ‬ ‫ز‬ ‫َ ٍ َّ َ ْ َ َ ْ ِ‬ ‫ِِ‬ ‫َ ٍ ِ َْ‬ ‫جالَل هبنه لجالله % ال ذا ضياع هن يتركن للفقر ) % | وقال ُهير % ( ال الدار غي َها بعدى‬ ‫و‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫األَنيس ال % بالدار لو كلَّمت ذا حاجة صمم ) %‬ ‫َ َُ‬ ‫ٍ‬ ‫ََ ْ‬ ‫ِّ‬ ‫ُ و‬ ‫____________________‬‫(0/540)‬ ‫| وقال جرير % ( فال حسبا فخرت به لتَيٍم % ال جدا إذا ازدحم الجدود ) % | وان شئت رفعت‬ ‫َ‬ ‫َ ََ ُ ُ‬ ‫و َ ًّ‬ ‫ْ‬ ‫َ َ َ ً َ َْ َ‬ ‫ّ وي َ‬ ‫ٍ ُ‬ ‫والر ُ فيه أقوى إذ كان يكون فى ألف االستفهام َّهن نفى واجب يبتدأ بعدهن ُبنى على المبتدإ‬ ‫ُ‬ ‫ألن َّ‬ ‫ْ‬ ‫َّ فع‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫ُب ْ َ‬ ‫َّ‬ ‫بعدهن ولم يبلغن َن يكن مثل ما شَّهن به فإن جعلت ما بمنزلة ليس فى لغة أهل الحجاز لم يكن‬ ‫َ َ أ‬ ‫ّ‬‫َّ الرفع ألنك ُ بعد أن يعمل فيه ما هو بمنزلة فعل يرفع كأنك قلت ليس زيد ضربتُه | وقد َنشد‬ ‫أ‬ ‫ٌ‬ ‫َّ‬ ‫ٍ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ تجئ‬ ‫إال‬ ‫ُّ‬ ‫ِ‬ ‫َّ ْ َ ِ َ‬‫بعضهم هذا البيت رفعً قول م احم العقيلى % ( وقالوا تَعرفها المنازل من منى % وما كل من وا َى‬ ‫َف‬ ‫ُز‬ ‫َ َ ا‬ ‫ُْ ّ‬ ‫منى أنا عارف ) % | فإن شئت حملتَه على ليس وان شئت حملته على كُّهُ لم أَصنع فهذا أبعد‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُل‬ ‫ِ‬ ‫ِ ُ‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫الوجهين‬ ‫َ‬ ‫____________________‬‫(0/640)‬
  • ‫| وقد عم بعضهم أن ليس تجعل كما وذلك قليل ال يكاد ُعرف فهذا يجوز أن يكون منه ليس خلق‬ ‫ََ َ‬ ‫َ ُ ي َْ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ز‬ ‫اهللُ أَشعر منه وليس قالَها زيد ( قال حميد | وقال هشام أخو ذى الرمة % ( هى الشفاء ِلدائى لو‬ ‫َّ ُ‬ ‫ُّ َّ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ ٌَْ‬ ‫ْ ََ‬ ‫ظفرت بها % وليس منها شفاُء الداء مبذول ) % | هذا ُّه سمع من العرب | والوجه والحد أن‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫كل ُ َ‬ ‫ِ َْ ُ‬ ‫ِ‬ ‫َِ ْ ُ‬‫تَحملَه على أَن فى ليس إضمار وهذا مبتدٌ كقوله إنه أمةُ اهلل ذاهب ٌ | َّ أنهم عموا أن بعضهم قال‬ ‫َّ‬ ‫ة إال َّ ز‬ ‫َّ‬ ‫أ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ِْ‬ ‫َ ال‬ ‫ٌ‬ ‫ُ ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ ال ِ ُ‬‫ليس الطَيب إ ّ المسك وما كان الطيب إال المسك | فإن قلت ما أنا زيد لقيتُه رفعت إ ّ فى قول من‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫َ َ‬ ‫َّ‬‫نصب زيدا لقيتُه ألنك قد فصلت كما فصلت فى قولك أنت زيد لقيتَه | وان كانت ما التى هى بمنزلة‬ ‫َ َ َ ً‬ ‫ليس فكذلك كأنك قلت لست زيد لقيتُه ألنك شغلت الفعل بأنا وهذا مبتدٌ بعد اسم وهذا الكالم فى‬ ‫أ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫َّ‬ ‫موضع خب ه وهو فيه أقوى ألنه عامل فى االسم الذى بعده | وألف االستفهام وما فى لغة بنى تميم‬ ‫ر‬ ‫َ‬ ‫ِ ُ‬ ‫َْ َ ِ‬ ‫يفصلن فال يعملن | فإذا اجتمع أَنك تَفصل وتعمل الحرف فهو أقوى‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫____________________‬‫(0/740)‬ ‫وكذلك إنى زيد لقيتُه وأنا عمرو ضربتُه وليتَِى عبد اهلل مررت به ألنه إنما هو اسم مبتدأُ ثم ابتُدئ‬ ‫ِ‬ ‫ْ َ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َْ ن‬ ‫ٌ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫َِ َ‬ ‫بعده أو اسم قد عمل فيه عامل ثم ابتُدئ بعده والكالم فى موضع خب ه | فأما قوله عز وجل ^ ( إنا‬ ‫ر‬ ‫ٌ‬ ‫كل شئ خِلقناهُ ِقدر ) ^ فإنما هو على قوله زيدا ضربتُه وهو عربى كثير | وقد قر بعضهم ! 2 <‬ ‫أَ‬ ‫ٌّ‬ ‫ً‬ ‫ِّ‬ ‫ُ َّ َ ٍ َ ْ َ ب َ َ ٍ‬‫وأما ثمود فهديناهم > 2 ! َّ أن الق اءة ال تُخالَف ألن الق اءة ُّنةُ | وتقول كنت عبد اهلل لقيتُه ألنه‬ ‫َّ‬ ‫ُ ُ‬ ‫ُ ّ ر السَّ‬ ‫إال ّ ر‬ ‫ُّ‬ ‫ِ ز و‬ ‫ليس من الحروف التى ينصب ما بعدها كحروف االستفهام وحروف الج اء ال ما شبه بها وليس‬ ‫ُْ َ ُ‬ ‫ُ َْ ُ‬ ‫ي َ َّ‬ ‫ِ‬ ‫بفعل ذكرتَه ليعمل فى شئ فينصبه أو يرفعه ثم ُضم إلى الكالم األول االسم بما يشرك به كقولك‬ ‫ََْ َ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ َ‬ ‫َْ َ‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫َ‬ ‫شئ َ ِ َ‬‫زيدا ضربت وعمر مررت به ولكنه ٌ عمل فى االسم ثم وضعت هذا فى موضع خب ه مانعً له أن‬ ‫ُ‬ ‫ا‬ ‫ُ‬ ‫َ َّ‬ ‫ينصب كقولك كان عبد اهلل أبوه منطلق | ولو قلت كنت أخاك وزيدا مررت به نصبت ألنه قد أُنفذ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫إلى مفعول ُصب ثم ضممت إليه اسما وفعال‬ ‫َ‬ ‫ون َ‬ ‫____________________‬‫(0/840)‬ ‫| واذا قلت كنت زيد مررت به فقد صار هذا فى موضع أخاك ومنع الفعل أن يعمل | وكذلك‬ ‫ََْ َ‬ ‫ََ َ َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ٌ‬ ‫ُ ّ َ‬ ‫فو‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ ِْ‬ ‫حسبتُنى عبد اهلل مررت به ألن هذا المضمر المنصوب بمنزلة المر ع فى كنت ألنه يحتاج إلى‬‫ِ‬ ‫ر‬ ‫ِ َّ‬‫الخبر كاحتياج االسم فى كنت وكاحتياج المبتدإ فإنما هذا فى موضع خب ه كما كان فى موضع خبر‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬
  • ‫ِ‬ ‫ِ َّ ر‬ ‫كان فإنما أ اد أن يقول كنت هذه حالى وحسبتُنى هذه حالى كما قال لقيت عبد اهلل وزيد ( يضربه‬ ‫ُ َ‬ ‫َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬‫عمرو فإنما قال لقيت عبد اهلل وزيد ) هذه حالُه ولم يعطفه على الحديث األول ليكون في مثل معناه‬ ‫َّ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِِْ‬ ‫تر ّ‬ ‫ُِ ْ‬ ‫ُ ََ‬ ‫يِ ْ‬ ‫ولم ُرد أن يقول فعلت وفَعل وكذلك لم يرده فى األول | أال ى أنه لم ينفذ الفعل فى كنت إلى‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬‫المفعول الذى به يستَغنى الكالم كاستغناء كنت بمفعوله | فإنما هذه فى موضع اإلخبار وبها يستَ ِى‬ ‫َ ْ غن‬ ‫ِ ِ‬ ‫ِ َّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َْ ِ‬ ‫الكالم | واذا قلت زيدا ضربت وعمر مررت به فليس الثانى فى موضع خبر ال تريد أن يستغنى به‬ ‫َ‬ ‫و‬ ‫ُ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِّ‬‫ٌ ال يتم إ ّ به فإنما حالُه كحال األول فى أنه مفعول وهذا الثانى ال يمنعُ األول مفعوله أَن ينصبهُ‬ ‫ْ َْ َ‬ ‫َّ‬ ‫َ َْ‬ ‫ٌ‬ ‫ُّ ال‬ ‫شئ‬ ‫ألنه ليس فى موضع خب ه فكيف ُختار فيه النصب وقد حال بينه وبين مفعوله وكان فى موضعه‬ ‫ّ ُ‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ّ‬ ‫إ ّ أن تَنصبه على قولك زيداً ضربتُه | ومثل ذلك قد علمت لَعبد اهلل تضربه فدخول الالم ُّك أنه‬ ‫يدل َّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ َْ ُ‬ ‫ال‬ ‫إنما‬‫َّ‬ ‫____________________‬‫(0/940)‬ ‫ُ إلى الشئ كحروف االشت اك‬ ‫ر‬ ‫أ اد به ما أ اد إذا لم يكن قبله ٌ َّها ليست مما ُضم به الشئ‬ ‫ّ ي َ ُّ‬ ‫شئ ألن‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫فكذلك ترك الواو فى األول هو كدخول الالم هنا | وان شاء نصب كما قال الشاعر وهو الم َّار‬ ‫َر‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫ََ ْ َ‬ ‫َ َض َ ِ ْ‬ ‫األسدى % ( فلو أنها إياك ع َّتْك مثلُها % جرَرت على ما شئت نحر وكْلكالَ ) % ( هذا باب‬ ‫َ َْ ا َ َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َِ َ‬ ‫من الفعل يستعمل فى االسم ثم يبدل مكان ذلك االسم اسم آخر فيعمل فيه كما عمل فى األول ) |‬ ‫ٌ ََ َ َْ ُ‬ ‫َُ‬ ‫وذلك قولك أيت قومك َهم و أيت بنى زيد ثُلُثَيهم و أيت بنى عمك ناسا منهم و أيت عبد اهلل‬ ‫ر ُ َ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ْ ر ُ‬ ‫ر ُ َ أكثر ر ُ‬‫شخصهَ وصرفت وجوهها أوِلها | فهذا ُ على وجهين | على أنه أ اد أيت أكثر قومك و أيت ثُلُثَى‬ ‫ر‬ ‫َّ ر ر ُ َ‬ ‫ِ‬ ‫يجئ‬ ‫َ َّ‬ ‫َ ُْ‬ ‫قومك وصرفت وجوهَ أوِلها ولكنه ثَنى االسم توكيدً كما قال جل ثناؤه ^ ( فَسجد المالئِكةُ كَلُّهُم‬ ‫َ ََ َ َ ُ ُ ْ‬ ‫ّ‬ ‫ا‬ ‫َ‬ ‫َّ َّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬‫(0/150)‬ ‫َ َ ِ َّ ِ رِ ِ ٍ ِ ِ‬ ‫أجمعون ) ^ وأشباه ذلك | فمن ذلك قوله عز وجل ^ ( يسأَلُونك عن الشهر الح َام قتَال فيه ) ^ |‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ْ َ‬ ‫َ‬ ‫َُْ َ‬ ‫ها ) % | ويكون على الوجه‬ ‫وقال الشاعر % ( وذكرت تَقتُد برد مائها % وعتَك البول على أنسائِ‬ ‫َ ُ َ ِ‬ ‫َ ََ ْ ْ َ َْ َ‬ ‫ْ‬ ‫اآلخر الذى أذك ه لك وهو أن يتكّم فيقول أيت قومك ثم يبدو له أن َّن ما الذى أى منهم فيقول‬ ‫َ‬ ‫ر‬ ‫يبي َ‬ ‫َْ َ‬ ‫َ ر ُ َ‬ ‫َ لَ‬ ‫ر‬ ‫َ‬ ‫رو‬ ‫َّ‬‫ثُلُثَيهم َو ناسا منهم | و ال يجوز أن تقول أيت زيدا أباه واألب غير زيد ألنك ال تبينه بغي ه ال بشئ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ُ‬ ‫ر ُ‬ ‫ً‬ ‫ْ أ‬ ‫َّ ُ ُ ن‬ ‫ِن َّ‬ ‫ليس منه | وكذلك ال تثنى االسم توكيدً وليس باألول ال شئ منه فإَّما تثنيه وتُؤكدهُ مثًَّى بما هو‬ ‫َّ و‬ ‫ا‬ ‫َّ‬
  • ‫منه أو هو هو | وانما يجوز أيت زيدا أباه‬ ‫ر ُ ً‬ ‫ّ‬ ‫____________________‬‫(0/050)‬ ‫و أيت زيدا عمر أَن يكون أ اد أن يقول أيت عمر أو أيت ابا زيد فغِط أو نسى ثم استَدرك كالمه‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ َل َ َ َ‬ ‫ا ر ُ‬ ‫ر ُ‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ر ُ‬ ‫بعد واما أن يكون َضرب عن ذلك فن َّاه وجعل عمر مكانه | فأَما األول فجيد عربى مثلُه قوله عز‬ ‫ّ‬ ‫ٌّ‬ ‫ّ ّ‬ ‫ً َ‬ ‫ا‬ ‫َح‬ ‫أ َْ َ‬ ‫ُ ّ‬ ‫وجل ! 2 < وهلل على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيال > 2 ! ألنهم من الناس | ومثلُه َّ‬ ‫إال‬ ‫ّ‬‫أنهم أعادوا حرف الجر ! 2 < قال المأل الذين استكبروا من قومه للذين استضعفوا لمن آمن منهم >‬ ‫َ ّ‬ ‫َّ‬ ‫2 ! | ومن هذا الباب قولك بِعت متاعك أَسفلَه قبله قبل أَعاله واشتريت متاعك أسفله أس ع من‬ ‫َ َرَ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ َْ‬ ‫ُ‬ ‫ِ غار ْ َ َ ِ ْ َ ْي‬ ‫اشت ائى أَعاله واشتريت متاعك بعضه أعجل من بعض وسقيت َِبلك ص َها أَحسن من سق ِى‬ ‫ٍ َ َْ ُ إ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ر‬‫ك َها وضربت الناس بعضهم قائما وبعضهم قاعدً فهذا ال يكون فيه َّ النصب ألن ما ذكرت بعده‬ ‫َ‬ ‫ُ َّ‬ ‫إال‬ ‫ا‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ بار‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬‫ليس ّا عليه فيكون مبتدأ وانما هو من نعت الفعل عمت أن بيعه أسفلَه كان قبل بيعه أعاله وأن‬ ‫ّ‬ ‫ز َ ّ َْ َ‬ ‫َ‬ ‫مبني‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ َْ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫الش اء كان فى بعض أعجل من بعض وسقيه الصغار كان أحسن من سقيه الكبار ولم تَجعله خبر‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫َّ ر َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫لما قبله | ومن ذلك قولك مررت بمتاعك بعضه مرفوعً وبعضه مطروحا فهذا‬ ‫ا‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬‫(0/250)‬‫ال يكون مرفوعا ألنك حملت النعت على المرور فجعلته حا ً للمرور ولم تجعْله ًّ على المبتدإ |‬ ‫مبنيا‬ ‫ال‬ ‫َ‬ ‫ً‬‫وان لم تجعله حاال للممرور جاز الرفع | ومن هذا الباب أَلزمت الناس بعضهم بعضاً وخوفت الناس‬ ‫َّ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫ِي‬‫ضعيفَهم قَوَّهم فهذا معناه في الحديث المعنى الذي في قولك خاف الناس ضعيفهم قويهم ولَزم الناس‬‫ُ‬ ‫بعضهم بعضا فلما قلت ألزمت وخوفت صار مفع ال وأجريت الثانى على ما ى عليه األول وهو‬ ‫ُّ‬ ‫جر‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫و‬ ‫ُ ّ ُ‬ ‫ً َّ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫فاعل فصار فعال تعدى إلى مفعولين | وعلى ذلك دفعت الناس بعضهم ببعض على قولك دفع‬ ‫ٌ‬ ‫ََ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫الناس بعضهم بعضً | ودخول الباء ههنا بمنزلة قولك ألزمت َّك قلت فى التمثيل أَدفَعت كما أنك‬ ‫َ‬ ‫ْ ْ ُ‬ ‫ُ كأن‬ ‫ُ‬ ‫ا‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫تقول ذهبت به من عندنا وأَذهبتَه من عندنا و جتَه معك جت به معك | وكذلك مَّزت متاعك‬ ‫َ‬ ‫َي ُ‬ ‫وخر َ‬ ‫أخر‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫بعضه من بعض وأَوصلت القوم بعضهم إلى بعض فجعلتَه مفع ال على حد ما جعلت الذى قبله‬ ‫ّ‬ ‫و‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫فض ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وصار قوله إلى بعض ومن بعض فى موضع مفعول منصوب | ومن ذلك َّلت متاعك أسفله‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫و‬ ‫َّ‬ ‫على أعاله فإنما جعله مفع ال من قوله خ َج متاعك أسفله على أعاله كأنه قال فى التمثيل فضل‬ ‫َ رَ‬
  • ‫َ َ ُ َ َ ِْ ََ‬ ‫متاعك أسفلُه على أعاله فعلى أعاله فى موضع نصب | ومثل ذلك صككت الحجرين أَحدهما‬ ‫ُ‬ ‫َ ل ْال‬ ‫رِ ُ‬ ‫ْ َّ‬ ‫َّ‬ ‫باآلخر على أنه مفعول من أصطَك الحج ان أحدهما باآلخر ومثل ذلك قوله عز وجل ^ ( وَو َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ اع‬ ‫دفَ ُ‬ ‫____________________‬‫(0/350)‬ ‫ُ‬ ‫ا‬ ‫َجر‬ ‫ِ َّ َ َ ْ َ ْ َ ْ ٍ‬ ‫اهلل الناس بعضهُم بِبعض ) ^ | وهذا ما ي ى منه مجرور كما ى منصوبا وذلك قولك عجبت‬ ‫يجر‬ ‫ِ‬ ‫َ ِْ ُ‬ ‫ِ‬ ‫من دفع الناس بعضهم ببعض إذا جعلت الناس مفعوِين كان بمنزلة قولك عجبت من إذهاب الناس‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ل َ‬ ‫َ‬ ‫َِْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ا َّ‬ ‫ِ‬‫بعضهم بعضً ألنك إذا قلت أَفعلت استغنيت عن الباء واذا قلت فَعلت احتجت إليها ى فى الجر‬ ‫وجر‬‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫على قولك دفعت الناس بعضهم ببعض | وان جعلت الناس فاعلين قلت عجبت من دفع الناس‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ر‬ ‫َّ‬ ‫جر‬ ‫َّ ر‬‫بعضهم بعضً ى فى الجر على حد مج اه فى الرفع كما ى فى األول على مج اه فى النصب‬ ‫َّ‬ ‫ا جر‬ ‫ِ‬ ‫ُ ما ذكرنا إذا أَعملت فيه المصدر ى مج اه‬ ‫ر‬ ‫َ فجر‬ ‫َ‬ ‫وهو قولك دفع الناس بعضهم بعضاً | وكذلك جميع‬ ‫ُ‬ ‫َ ُ‬ ‫ِ َحمر جر‬ ‫ِ‬ ‫فى الفعل | ومن ذلك قولك عجبت من مو ِ‬ ‫افقة الناس أسودهم أ َهم ى على قولك وافق الناس‬ ‫ََ‬ ‫َ ِْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬‫َسودهم أ َهم | وتقول سمعت وقع أَنيا ِه بعضها فوق بعض ى على قولك وقعت أَنيابه بعضها‬ ‫ٍ جر‬ ‫ُ َ َ ْ ب‬ ‫أ ُ َحمر‬ ‫ُ‬ ‫ْ ْ ُ‬ ‫فوق بعض | وتقول عجبت من إيقاع أنيابه بعضها فوق بعض على حد قولك أوقعت أنيابه بعضها‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫فوق بعض | هذا وجهُ اتّفاق الرفع والنصب فى هذا الباب واختيار النصب واختيار الرفع‬ ‫ِ‬ ‫____________________‬‫(0/450)‬‫المبتدإ وجعلت‬‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫| تقول أيت متاعك بعضه فوق بعض إذا جعلت فوقً فى موضع االسم المبنى على‬ ‫َ ا‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ر ُ‬ ‫ّ‬ ‫| وان جعلتَه‬ ‫األول مبتدأَ كأنك قلت أيت متاعك بعضه أَحسن من بعض ففوق فى موضع أحسن‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ر ُ‬ ‫ّ‬ ‫ا‬ ‫ِْ‬ ‫ِ‬ ‫حا ً بمنزلة قولك مررت بمتاعك ِ‬ ‫بعضه مطروحا وبعضه مرفوعا نصبتَه ألنك لم تَبن عليه شيئً‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ال‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫فتَبتدئه | وان شئت قلت أيت متاعك بعضه أَحسن من بعض فيكون بمنزلة قولك أيت بعض‬ ‫ر ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ر ُ‬ ‫َِ‬ ‫فع‬ ‫َ‬ ‫ر ُ‬ ‫َ ّ‬ ‫َّ‬ ‫ِ الجي‬ ‫متاعك َّد فوصلتَه إلى مفعولين ألنك أَبدلت فصرت كأنك قلت أيت بعض متاعك | والر ُ فى‬ ‫هذا أَعرف ألنهم َّهوه بقولك أيت زيدً أبوه أَفضل منه ألنه اسم هو لألول ومن سببه كما أن هذا‬ ‫ّ‬ ‫ّ ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ر ُ ا‬ ‫ْ َ ُ ّ شب‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬‫له ومن سببه واآلخر هو المبتدأ األول كما أن اآلخر ههنا هو المبتدأُ األول | وان نصبت فهو عربى‬ ‫َ‬‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫جيد | ومما جاء فى الرفع قوله تعالى ! 2 < ويوم القيامة ى الذين كذبوا على اهلل وجوههم مسودة‬ ‫تر‬ ‫ّ‬
  • ‫َْ َ‬ ‫َّ ا َ َ َ ْ‬ ‫> 2 ! | ومما جاء فى النصب أنا سمعنا من يوثَق بعربيته يقول خلق اهللُ الزرفَة يديها أَطول من‬ ‫ََ َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫رجلَيها | وحدثنا يونس أن العرب تُنشد هذا البيت وهو لعبدةَ بن َّبيب‬ ‫الط‬ ‫َْ‬ ‫ُِْ‬ ‫ُ َّ‬ ‫ّ‬ ‫ِْ ْ‬ ‫____________________‬‫(0/550)‬ ‫ُ ُ ُ َ ٍِ‬‫% ( فما كان قيس هْلكهُ هْلك واحد % ولكنه بنيان قوم تَهَدما ) % | وقال رجل من بجيلَة أو خثْعٍم‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ ُ ُ ٍ َّ َ‬ ‫َ ٌ‬ ‫% ( ذرينى إن أَمرك لن ُطاعا % وما َلفَي ِ ِى حلَمى مضاعا ) % | وقال آخر فى البدل % (‬ ‫ُ َ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫أ ْ تن‬ ‫ّ َْ َ ْ ي َ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫ٌّ َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫إن على اهلل تُبايِعا % تؤخذ ك ْهً أو تَجئ طائعا ) % | فهذا عربى حسن واألول أَعرف وأَكثر |‬ ‫ْ َ َ َر ا‬ ‫ّ َّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫وتقول جعلت متاعك بعضه فوق بعض فله ثالثةُ أَوجه فى النصب | إن شئت جعلت فَوق فى‬ ‫َ ْ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬‫موضع الحال كأنه قال علمت متاعك وهو بعضه على بعض أى فى هذه الحال كما جعلت ذلك فى‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫أيت فى رؤية‬ ‫ر ُ‬ ‫____________________‬‫(0/650)‬ ‫العين | وان شئت نصبتَه على ما نصبت عليه أيت زيدا وجهَه أَحسن من وجه فالن تريد رؤية‬ ‫ََ‬ ‫ر ُ‬ ‫َ‬ ‫القلب | وان شئت نصبتَه على أنك إذا قلت جعلت متاعك يدخله معنى أَلقيت فيصير ك َنك قلت‬ ‫ُ أّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ََ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫أَلقيت متاعك بعضه فوق بعض ألن أَلقيت كقولك أَسقطت متاعك بعضه على بعض وهو مفعول‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫جر َ َ ْ ُ َ َ َ ِ َ‬ ‫ٍ فجر‬‫من قولك سقَط متاعك بعضه على بعض ى كما ى صككت الحجرين أحدهما باآلخر | فقولك‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ َّ َ َ ر ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫باآلخر ليس فى موضع اسم هو األول ولكنه فى موضع االسم اآلخر فى قولك صك الحج َان‬ ‫ِ‬ ‫ُّ ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ ٍ‬ ‫َ َ َّ أ‬‫أحدهما اآلخر ولكنك َوصلت الفعل بالباء كما أن مررت بزيد االسم منه في موضع اسم منصوب |‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ُجر ُ ر‬ ‫ٍ‬ ‫ومثل هذا حت المتاع بعضه على بعض ألن معناه أَسقطت فأ ى مج اه وان لم يكن من لفظه‬ ‫َ َ‬ ‫طر ُ‬ ‫فاعل | وتصديق ذلك قولُه عز وجل ! 2 < ويجعل الخبيث بعضه على بعض > 2 ! | والوجه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫الثالث أن تجعله مثل ظننت متاعك بعضه أحسن من بعض | والر ُ فيه أيضاً عربى كثير | تقول‬ ‫ّ‬ ‫فع‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫جعلت متاعك بعضه على بعض فوجهُ الرفع فيه على ما كان فى أيت | وتقول أَبكيت قومك‬ ‫ُ َ‬ ‫ر ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ َّ ُ َ‬ ‫بعضهم على بعض وحزنت قومك بعضهم على بعض فأَجريت هذا على حد الفاعل إذا قلت بكى‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َِ‬ ‫قومك بعضهم على بعض وحزن قومك بعضهم على بعض فالوجه هنا النصب ألنك‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬
  • ‫(0/750)‬‫إذا قلت أَحزنت قومك بعضهم على بعض وأَبكيت قومك بعضهم على بعض لم ترد أن تقول بعضهم‬ ‫ُ‬ ‫ُ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ‬ ‫َ فع َ ْ َ َّ‬ ‫َ ٍ و ّ‬ ‫على بعض فى عون ال أَن أَجسادهم بعضها على بعض فيكون الر ُ الوجه ولكنك أَجريته على‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ا ِ َّ‬ ‫قولك بكى قومك بعضهم بعضً فإنما أَوصلت الفعل إلى االسم بحرف جر والكالم فى موضع اسم‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َّ ُ َ‬ ‫ً ِْ‬ ‫منصوب كما تقول مررت على زيد ومعناه مررت زيدا | فإن قيل حزنت قومك بعضهم أَفضل من‬ ‫ُ‬ ‫َّ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫بعض وأَبكيت قومك بعضهم أكرم من بعض كان الر ُ الوجه ألن اآلخر هو األول ولم تجعله فى‬ ‫فع‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ َ‬ ‫موضع مفعول هو غير األول | وان شئت نصبتَه على قولك حزنت قومك وبعضهم قاعدً على‬ ‫ا‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫ّ ُ َ‬ ‫ُ ّ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ‬ ‫الحال ألنك قد تقول أيت قومك هم وحزنت قومك بعضهم قائماً بعضهم فإذا جاز هذا أَتْبعتَهُ ما‬ ‫أكثر‬ ‫ر‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫َ َّ‬ ‫يكون حاال | وان كان مما يتعدى إلى مفعولين أَنفذتَه إليه ألنه كأَنه لم تذكر قبله شيئً كأنه أيت‬ ‫ر ُ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫ال أ َّ أ َ أكثر‬ ‫قومك وحزنت قومك | إ ّ َن َعربه و َه إذا كان اآلخر هو األول أن ُبتَدأَ | وان أَجريتَه على‬ ‫ّ َ يْ َ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫اآلخر من األول ُج َى على االسم كما‬ ‫ّ وي ْ ر‬ ‫النصب فهو عربى جيد ( هذا باب من الفعل يبدل فيه ِ‬ ‫ُْ َ ُ‬ ‫ٌّ ّ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ِ َ ُ ظهر‬ ‫يج َى أَجمعون على االسم وُنصب بالفعل ألنه مفعول ٌ) | فالبدل أن تقول ضرب عبد اهلل ُه‬ ‫ََ ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ يْ َ ُ‬ ‫ُ ْر ْ ُ َ‬ ‫وبطنهُ وضرب زيد َّهر والبطن وقِلب عمرو ظه هُ وبطنهُ ومطرنا سهلُنا وجَبلُنا ومطرنا َّهل‬ ‫ُ ِ الس ْ ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ َْ َ ْ‬ ‫ٌ ر‬ ‫ُ ُ َ‬ ‫ُ ِ َ ٌ الظ ُ‬ ‫ا‬ ‫والجبل | وان شئت كان على االسم بمنزلة أَجمعين توكيدً‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬‫(0/850)‬ ‫| وان شئت نصبت تقول ضرب زيد َّهر والبطن ومطرنا َّهل والجبل وقِلب زيد َه وبطنه |‬ ‫َ‬ ‫َ ُ َ ٌ ظهر‬ ‫َ ُ ِ ْ الس َ‬ ‫ُ ِ َ َ ٌ الظ َ‬ ‫ْ‬ ‫فالمعنى َّهم مطروا فى َّهل والجبل وقِب على َّهر والبطن | ولكنهم أجازوا هذا كما أجازوا‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫الظ ِ‬ ‫ُل َ‬ ‫الس‬ ‫ِ‬ ‫أن ُ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ َّ‬ ‫قولَهم دخلت البيت وانما معناه دخلت فى البيت | والعامل فيه الفعل وليس المنتصب ههنا بمنزلة‬ ‫ُ‬ ‫ََ ُ‬ ‫الظرف ألنك لو قلت قِلب هو ُه وبطنه وأنت تعنى على ظه ه لم يجز | ولم ُجيزوه فى غير‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ُ‬ ‫ظهر‬ ‫ُ َ‬ ‫ّ‬ ‫َّهل والجبل و َّهر والبطن كما لم يجز دخلت عبد اهلل فجاز هذا فى ذا وحده كما لم يجز حذف‬ ‫َ‬ ‫ُ َ‬ ‫َ‬ ‫الظ‬ ‫الس‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫َُْ‬ ‫َّ ُ ْ‬‫الجر إ ّ فى األماكن فى مثل دخلت البيت | واختُ َّت بهذا كما أن لَدن مع غدوةً لها حال ليست فى‬ ‫ص‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ ال‬ ‫ها من األسماء وكما أن عسى لها فى قولهم عسى الغوير أَبؤساً حال ال تكون فى سائر األشياء‬ ‫ٌ‬ ‫َُ ُ‬ ‫ََ‬ ‫َ ََ‬ ‫غير‬ ‫| ونظير هذا أيضً فى َّهم حذفوا حرف الجر ليس إ ّ قولُهم َُّئت زيدً قال ذاك إنما يريد عن زيد‬ ‫َّ‬ ‫نب ْ ُ ا‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫ا أن‬ ‫َّ أن معنى األول معنى األَماكن | عم الخليل حمه اهلل أنهم يقولون مطرنا الزْع والض ع‬ ‫َّر َ‬ ‫ُ ِ ْ َّ ر َ‬ ‫ّ‬ ‫ر‬ ‫وز‬ ‫ّ‬ ‫إال ّ‬ ‫____________________‬
  • ‫(0/950)‬ ‫ُ ِ َ َ ٌ َُ‬ ‫َّر‬ ‫| وان شئت رفعت على البدل وعلى أن تصي ه بمنزلة أجمعين تأكيدً | فإن قلت ضرب زيد اليد‬ ‫ا‬ ‫َ‬ ‫ّ ِْ َ‬ ‫َ ُ َّ‬‫والرجل جاز على أن يكون بدال وَن يكون توكيدا | وان نصبته لم يحسن ألنا لفعل إنما أُنفذ فى هذه‬ ‫ْ‬ ‫أ‬ ‫ِّ ْ ُ‬ ‫األسماء خاص إلى المنصوب إذا حذفت منهُ حرف الجر إ ّ أن تَسمع العرب تقول فى غي ه وقد‬ ‫ر‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ ال‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫سمعناهم يقولون مطرتهُم ظهر وبطنا | وتقول مطر قومك َّيل والنهار على الظرف وعلى الوجه‬ ‫ُ ِ َ ُ الل َ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ ََ ْ‬ ‫َ‬ ‫الليل والنهار وهو ُه صائم وليلُه‬ ‫نهار‬ ‫ُ‬ ‫اآلخر | وان شئت رفعته على سعة الكالم كما قال صيد عليه َّ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫قائم وكما قال جرير % ( لقد لُمتِنا يا أُم غيالن فى الس َى % ونمت وما لْيل اْلمطى بنائم ) % |‬ ‫َ ُ ِ َّ ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ُّر‬ ‫َّ َ ْ َ‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫َ ٍ ِ ِ ٍَ‬ ‫ِ‬ ‫فكأنه فى كل هذا جعل الليل بعض االسم | وقال آخر % ( أَما َّهار ففى قيد وسْلسلة % والليل‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫َّ الن ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬‫فى قعر منحوت من َّاج ) % | فكأَنه جعل َّهار فى قيد والليل فى بطن منحوت أو جعله االسم‬ ‫َ ِ ْ ٍ‬‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ الن َ‬ ‫الس‬ ‫ْ َ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ر ُ‬ ‫أ‬ ‫ُ ِ َ ُ ظهر ُ َ ُ‬ ‫أو بعضه | وان شئت قلت ضرب عبد اهلل ُه ومطر قومك سهلهم على قولك َيت القوم أَكثَ هم‬ ‫َ ر‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ّ ِ ُ َّ رِ ّ‬‫و أَيت عمر شخصه كما قال % ( فكأَنه لَهق الس اةكأنه % ما حاج ِيه معَّن بسواد ) % | يريد كأن‬‫َّ‬ ‫بَ ْ ُ َ ي ٌ َ‬ ‫َ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ر ُ‬ ‫حاجبيَه فأَبدل حاجبيه من الهاء التى فى كأنه وما ائدة | وقال الجعدى % ( ملَك الخورنق‬ ‫َ َ َ ََْ َ‬ ‫َْ ّ‬ ‫ز‬ ‫ّ‬ ‫ِْ‬ ‫و َّدير ودانه % ما بين حمير أَهِلها وأُوال ) %‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ ََ ْ‬ ‫السِ َ َ‬ ‫____________________‬‫(0/160)‬ ‫فع‬ ‫ِ‬ ‫| والنصب فيه جيد ٌ على التفسير األول والر ُ على قوله وان وقع صبر أو إن كان فينا صبر‬ ‫ّ ٌ بالغ‬ ‫ٌ‬ ‫َ ٌْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ َق ْ َِ ا‬ ‫ِ ِْ‬‫فإنا نصبر | وأما قول الشاعر لنعمان بن المنذر % ( قد قيل ذلك إن ح َّا وان كذبً % فما اعتذارك‬ ‫ُ‬ ‫ُ َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ َ ُ‬ ‫ٌّ‬ ‫ْ‬ ‫ّ ِ فع‬ ‫من شئ إذا قيال ) % | فالنصب فيه على التفسير األول والر ُ يجوز على قوله إن كان فيه حق‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ٌّ‬ ‫ْ‬ ‫ا‬ ‫ٌ‬ ‫ٌِ‬ ‫وان كان فيه باطل كما جاز ذلك فى إن كان أَعمالهم خير | ويجوز أيضً على قوله إن وقع حق‬ ‫ْ ٍ‬ ‫َ ََ‬ ‫َ ْ َ َ ُ ُ ْ ٍ ََ ِ ة‬ ‫وان وقع كذب | ومن ذلك قوله عز وجل ^ ( وان كان ذو عس َة فنظرٌ إلَى ميسرَ ة ) ^ | ومثل‬ ‫ر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ِي‬ ‫ْ‬ ‫ٍ ِ‬ ‫ذلك قول العرب فى مثَل من أمثالها إن ال حظَّة‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬‫(0/060)‬
  • ‫يريد ما بين أهل حمير فأَبدل األهل من حمير | ومثل ذلك قولهم صرفت وجوهها أَولها | ومثله مالى‬ ‫َ َّ‬ ‫َ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ْ َ َ ِ ال‬ ‫ُِ ْ ّ‬ ‫ِ ٌ أمر‬ ‫بهم علم ِهم | وأما قول جرير % ( مشق الهَواجر لَحمهَن مع الس َى % حتَّى ذهبن كالك ً‬ ‫ُّر‬ ‫َََ‬ ‫ّ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َّ ٍ الن ّ‬ ‫َ َ َ ُ ََ َ ُا‬ ‫ً‬ ‫ِّ‬‫وصدور ) | فإنما هو على قوله ذ هب قُدماً وذهب أُخر | وقال عمرو بن عمار َّهدى % ( طويل‬‫ُ َا‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ً‬ ‫ِ َّ‬ ‫متل العنق أشرف كاهال % أَشق رحيب الجوف معتَدل الجرِم ) %‬ ‫َ ُ َ َ َْ ُْ ُ ْ‬ ‫َ ُْ ِ ْ َ‬ ‫____________________‬‫(0/260)‬ ‫َ َ ُ ُ ً ِ َّ خب ّ‬ ‫كأنه قال ذهب صعدا فإنما َّر أن الذهاب كان على هذه الحال | ومثله قول رجل من عمان % (‬ ‫ُ َ‬ ‫الض َ‬ ‫ِن َّ‬‫إذا أَكلت سمكً وفرضا % ذهبت طو ً وذهبت عرضاَ ) % | فإَّما شبه هذا َّرب من المصادر |‬ ‫َ َ ْ ُ ال َ ُ َ ْ‬ ‫ُ َ ا َْ َ‬ ‫وليس هذا مثل قول عامر بن ُّفيل % ( فَأل غينكم قناً وعوارضا % ألُق ِلن الخْيل البة ض ْغد )‬ ‫ِ ً و بَ َّ َ َ َ رَ ِ‬ ‫َ َ‬ ‫ْ َ َّ ُ َ ُ‬ ‫الط َ‬ ‫َ‬ ‫% | ألن قنا وعوارض مكانان وانما يريد بقناً وعوارض ولكن الشاعر شبهه بدخلت البيت وقِب زيد‬ ‫َ ُل َ ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ َ‬ ‫َّ‬ ‫َّ ً ُ َ‬ ‫الظهر والبطن‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫____________________‬‫(0/360)‬ ‫ع فى المفعول فى المعنى فإذا أردت فيه‬ ‫ر جر ِ‬ ‫( هذا باب من اسم الفاعل الذى ج َى م ى الفعل المضارِ‬ ‫َ َ‬ ‫ِ ٌ ا ً‬ ‫من المعنى ما أردت فى يفعل كان نك ةً منونا ) | وذلك قولك هذا ضارب زيدً غدا | فمعناه وعملُه‬ ‫ر ّ‬ ‫َ َُ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ٍ‬ ‫َ ِْ ُ ا ا ِ ّ‬‫مثل هذا يضرب زيدً غدً | فإذا حدثت عن فعل فى حين وقوعه غير منقطع كان كذلك | وتقول هذا‬ ‫ُ‬ ‫ِن‬ ‫ضارب عبد اهلل الساعة فمعناه وعملُه مثل هذا يضرب زيداً الساعة | وكان زيد ضاربا أباك فإَّما‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ٌ َ‬ ‫َ‬ ‫َُ ا ً‬ ‫ٍ‬ ‫تُحدث أيضاً عن اتَّصال فعل فى حال وقوعه | وكان موافقً زيدا فمعناه وعملُه كقولك كان يضرب‬ ‫َّ‬‫ع فى العمل والمعنى منونا | ومما جاء فى الشعر‬ ‫َّ‬ ‫أباك ويوافق زيدا | فهذا ى مجر ِ‬ ‫ى الفعل المضارِ‬ ‫جر‬ ‫ُِ‬ ‫منونا من هذا الباب قوله % ( إنى بحْبِلك واصل حبلى % وِريش نْبِلك َائش نبلى ) % | وقال‬ ‫بِ ِ َ َ ر ٌ َ ِ‬ ‫َ ٌِ ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ َ‬ ‫َّ‬ ‫عمر بن أبى ربيعةَ‬ ‫ُ َُ‬ ‫____________________‬‫(0/460)‬
  • ‫ُّ َ‬ ‫ِ ِ ُ‬‫َة البيض كالدمى ) % | وقال ُهير % (‬ ‫ز‬ ‫ِ‬ ‫ٍِ ْ‬ ‫( ومن مالئ عينيه من شئ غي ه % إذا اح نحو الجمر‬ ‫رَ َ‬ ‫ر‬ ‫ِ‬ ‫%‬ ‫ِلى أَنى لست مدرك ما مضى % ال سابِقً شيئً إذا كان جائيا ) % | وقال األَخوص الر ُّى‬ ‫َ ْ َ ُ َّ ياح‬ ‫ا ا‬ ‫و‬ ‫َ‬ ‫ُ ُِْ َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫بدا‬ ‫ََ‬ ‫َّ‬ ‫( مشائيم ليسوا مصِلحين عش ًة % ال ناعبً إ ّ ببَ ٍ‬ ‫ا ال َ ْ ين غ ابها ) % | واعلم أن العرب‬ ‫ُ رُ‬ ‫ِ ير و ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ْ َ َ‬ ‫َ ُ‬ ‫%‬ ‫يستخفّون فيحذفون التنوين والنون ال ي ُّر من المعنى‬ ‫و َتغي‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫____________________‬‫(0/560)‬ ‫ٌ وينجر المفعول ِكف التنوين ممن االسم فصار عملُه فيه الجر ودخل فى االسم معاقبا للتنوين‬ ‫ُ ً‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ل َ َّ‬ ‫شئ َ َ ُّ‬ ‫ى مج ى غالم عبد اهلل فى َّفظ ألنه اسم وان كان ليس مثله فى المعنى والعمل | وليس َّر‬ ‫يغي‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َّ ٌ‬ ‫الل‬ ‫ر ُ ِ‬ ‫فجر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ًِ ً‬ ‫كف التنوين إذا حذفته مستخفا شيئا من المعنى ال يجعلُه معرفة | فمن ذلك قوله عز وجل ! 2 <‬ ‫و َ‬ ‫َ‬ ‫َ ُّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ر ِ‬ ‫َّ َ ِ‬‫ُ ْ ِ ُ َ َ ُ رُ ْ‬ ‫َّ ُ ْ‬‫كل نفس ذائقة الموت > 2 ! و ^ ( إنا مرسلُوا الناقة ) ^ و ^ ( لَو تََى إذ المجرمون ناكسو ُءسهم‬ ‫ْ‬ ‫) ^ و ! 2 < غير محلي الصيد > 2 ! | فالمعنى معنى ! 2 < ال آمين البيت الح ام > 2 ! |‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫َ ُّ‬ ‫ويزيد هذا عندك بيانً قولُه تعالى جده ! 2 < هديا بالغ الكعبة > 2 ! و ! 2 < عارض ممطرنا >‬ ‫ا‬ ‫َ ْ‬ ‫َّ‬ ‫ر‬ ‫ّ ر‬ ‫َ ْ‬ ‫َّ ر‬ ‫2 ! | فلو لم يكن هذا فى معنى النك ة والتنوين لم توصف به النك ةُ | وست اه مفصالً أيضً فى بابه‬ ‫ا‬ ‫ِ‬ ‫مع غير هذا من الحجج إن شاء اهلل | وقال الخليل هو كائن أَخيك على االستخفاف والمعنى هو‬ ‫ُ‬ ‫َ َّ ٍ‬ ‫َّ‬ ‫كائن َخاك | ومما جاء فى الشعر غير منون قول الفرزدق‬ ‫ٌ أ‬ ‫ّ‬ ‫____________________‬‫(0/660)‬ ‫ِ ٍ ِ‬ ‫% ( أتانى على القَعساء عادل وط ِه % برجلَى ِلئيم واست عبد تُعادلُه ) % | يريد عاد ً وطبه |‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ِ ِ َ َ ْب‬ ‫ال َ ْ َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ْ‬ ‫َ ُِ‬ ‫ُ ْ ْ ِ َ َ ِ ِ َّ َ ْ ِ ز‬ ‫ِّ ْ ِ ُ‬ ‫وقال الزبرقان بن بدر % ( مستَحقبى حلق الماذى يحف ُه % باْلمشرفي وغاب فوقَه حصد ) % |‬ ‫ٌ‬ ‫َ ْ َ ِّ‬ ‫ِ اُ‬ ‫ٍَِِ‬ ‫ِ ُْا‬ ‫ا ِْ َ ِ‬ ‫وقال السلَيك بن السلَكة % ( ترها من يبيس الماء شهبً % مخالط د َّة منها غرر ) %‬ ‫ر‬ ‫ُ‬ ‫ُّ َ‬ ‫ُّ ُ‬ ‫____________________‬‫(0/760)‬
  • ‫ْ ُْ‬ ‫َّ‬ ‫| يريد عرق الخيل | ومما يزيد هذا الباب إيضاحا أَنه على معنى المنون قول النابغة % ( احكم‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َّ َ ُ‬ ‫ََ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ ٍ ِ ر ٍ ِِ‬ ‫ُ ْ َ ِ َ َّ ْ‬ ‫كحكم فتاة الحى إذ نظرت % إلى حمام ش اع وارد الثَّمد ) % | فوصف به النك ةَ | وقال الم ار‬ ‫ّر‬ ‫ر‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫األَسدى % ( سل الهُموم بكل معطي معطى أْسه % ناج ِط صهبة متَ َّس ) % | فهو على‬ ‫ٍ مخال ِ ُ ْ َ ٍ ُ عي ِ‬ ‫ِ رِ ِ‬ ‫ُْ‬ ‫َ ّ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ ّ‬ ‫المعنى ال على األصل واألصل التنوين ألن هذا الموضع ال يقع فيه معرفة | ولو كان األصل ههنا‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ع فيما ذكرت لك‬ ‫تَرك التنوين لَما دخلَه التنوين ال كان ذلك نك ةً وذلك أَنه ال ي ى ى المضار‬ ‫َجر مجر‬ ‫ّ‬ ‫ر‬ ‫ُ و‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫____________________‬‫(0/860)‬ ‫| عم عيسى َن بعض العرب ينشد هذا البيت ألَبى األَسود الدؤّى % ( فأَلفَيتُه غير مستَع ِب %‬ ‫ْ ْت ٍ‬ ‫َ ُ‬ ‫ْ‬ ‫َل‬ ‫ُ‬ ‫أ‬ ‫وز‬ ‫َ ََ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ً لي َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫و ِ ِ ِ ال َ ً‬ ‫ال ذاكر اهلل إ ّ قِليال ) % | لم يحذف التنوين استخفافا ُعاقب المجرور ولكنه حذفه اللتقاء‬ ‫ُ‬ ‫رٌ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫الساكنين كما قال رمى القوم | وهذا اضط ار وهو مشب ٌ بذلك الذى ذكرت لك | وتقول فى هذا باب‬ ‫َّه‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫هذا ضارب زيد وعمرو إذا أَشركت بين اآلخر واألول فى الجار ألنه ليس فى العربية ٌ يعمل فى‬ ‫ّ شئ َ ْ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫حرف فيمتنع أن يشرك بينه وبين مثله | وان شئت نصبت على المعنى وتُضمر له ِ‬‫ُ ناصبً فتقول هذا‬ ‫ُ‬ ‫ا‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ َْ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ٍ‬ ‫ِ ٌ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫َ ِ ُ‬ ‫ضارب زيد وعمر كأنه قال ويضرب عمر أو وضارب عمر | ومما جاء على المعنى قول جرير‬ ‫ً ّ‬ ‫ا‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬‫(0/960)‬ ‫% ( جئ ِى ِمثْل ب ِى بدر لقومهِم % أو مثْل أُس َة منظور بن سَّار ) % | وقال كعب بن جعيل‬ ‫ُْ ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ِ َ ْ ِ َ ْ ِ ِ َي ِ‬ ‫ر‬ ‫ِ ْ ن ب ِ ِ َن َ ْ ٍ ِ ِ‬‫َ‬ ‫َ َْ َ َ‬ ‫ََ‬ ‫ُ َج ِ‬ ‫َ ر َ َْ ِ‬ ‫ِ َّ َ ّ ِ ِ ِ‬‫التَّ ُّى % ( أَعنى بخوار العنان تَخالُهُ % إذا اح يردى بالمد َّج أَحردا ) % % ( وأبيض مصقول‬ ‫غلب‬‫َّطام مهَندً % وذا حلَق من نسج داود مسردا ) % | فَحملَه على المعنى كأنه قال وأَعط ِى َبيض‬ ‫ْ ن أ َ‬ ‫ِ‬ ‫ََ‬ ‫َ ْ ِ ُ َ ُ َْ َ‬ ‫َ ٍ‬ ‫الس ِ ُ َّ ا‬ ‫ُ َّ َ‬ ‫ّ‬ ‫َّ ُ‬ ‫ِ َ ُسر‬ ‫مصقول َّطام وقال هات مثل أ ِة منظور بن َّار | والنصب فى األول أقوى وأحسن ألنك‬ ‫ِ ِ سي ٍ‬ ‫َ الس‬ ‫ٍ و‬ ‫ِْ‬ ‫أَدخلت الجر على الحرف الناصب ولم تجئ ههنا إ ّ بما أصله الجر ولم تُدخْله على ناصب ال‬ ‫ُّ‬ ‫ال‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫افع | وهو على ذلك عربى جيد | و ُّر أجود | وقال جل من قيس عيالن‬ ‫ر‬ ‫ُ‬ ‫الج‬ ‫ٌ‬ ‫رٍ‬ ‫____________________‬‫(0/170)‬
  • ‫% ( بينا نحن نطلُبه أَتانا % معَّق وفضة وزناد اع ) % | عم عيسى أنهم ُنشدون هذا البيت %‬ ‫َّ ي ِ‬ ‫وز‬ ‫ُ َل َ َ ْ ٍ ِ َ ر ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ أ ْ ََ ّ‬ ‫َْ ِ ِ ِ ا ِ‬ ‫َ َ َّ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫( هل أنت باعث دينار لحاجتنا % أو عبد رب أَخاعون بن مخرق ) % | فإذا َخبر أَن الفعل قد‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِع له كما أَشبهه الفعل‬ ‫ُ‬ ‫ْ ر جر ِ‬ ‫وقع وانقطع فهو بغير تنوين ألبتَّةَ ألنه إنما أُج ِى م ى الفعل المضار‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ ُ‬ ‫َ‬ ‫َر ِ‬ ‫ُّ‬ ‫المضار ُ فى اإلع اب فكل واحد منهما داخل على صاحبه فلما أ اد سوى ذلك المعنى ى ى‬ ‫جر مجر‬ ‫ِ ر‬ ‫ع‬ ‫عه من الفعل كما شبه به فى اإلع اب |‬ ‫ر‬ ‫َّ‬ ‫األسماء التى من غير ذلك الفعل ألنه إنما شِّه بما ضار‬ ‫ُب َ‬ ‫ُّ َّ‬ ‫ُّ‬ ‫ِ‬ ‫وذلك قولك هذا ضارب عبد اهلل وأخيه | وجهُ الكالم وحده الجر ألنه ليس موضعا للتنوين | وكذلك‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫َ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ ُ‬ ‫قولك هذا ضارب زيد فيها وأخيه وهذا قاتل عمرو أَمس وعبد اهلل وهذا ضارب عبد اهلل ضربا شديدا‬ ‫ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫وعمرو | ولو قلت هذا ضارب عبد اهلل وزيدً جاز على إضمار فعل‬ ‫ا‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬‫(0/070)‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫أى وضرب زيدً | وانما جاز هذا اإلضمار ألن معنى الحديث فى قولك هذا ضارب زيد هذا ضرب‬ ‫ََ َ ا‬ ‫ََ َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ّ‬ ‫َ ْ ُ َ ُِ َ‬ ‫زيدا وان كان ال يعمل عمله فحمل على المعنى كما قال جل ثناؤه ! 2 < ولحم طير مما يشتهون‬ ‫ّ‬ ‫وحور عين > 2 ! لما كان المعنى فى الحديث على قوله لهم فيها حملَه على شئ ال ينقُض األول‬ ‫َْ ُ ّ َ‬ ‫ََ‬ ‫ّ‬ ‫فى المعنى | وقد ق أه الحسن | ومثله قول الشاعر % ( يهدى الخميس ِجادا فى مطالعها % إما‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َِ ن ً‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ر‬ ‫المصاع واما ضرب ٌ ُغب ) % | حمله على شئ لو كان عليه األول لم ينقُض المعنى‬‫ِ‬ ‫ُّ َ‬ ‫َ َ ّ َ ْ َة رُ ُ‬ ‫____________________‬‫(0/270)‬‫| ومثله قول كعب بن ُهير % ( فلم يجدا إ ّ مناخ م َِّية % تَجاف بها زور نبِيل وكْلكل ) % %‬ ‫َ َ َ ٌ َ ٌ َ ُ‬ ‫َ ال َ ط ٍ‬ ‫َ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫زَ‬ ‫َ ِ‬ ‫( ومفحصهَا عنها الحصى بِجرِها % ومثْنى نواج لم يخنهُن مفصل ) % % ( وسمر ظماء‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ٌْ‬ ‫َ َ َ ٍ َ ُ ْ َّ َ ْ ِ ُ‬ ‫َ َ ِ ان‬ ‫ُْ َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ َُّ ُ‬ ‫ِِ‬ ‫واتَرتْهُن بعدها % مضت هجع ٌ من آخر الليل ذبل ) % | كأنه قال وثَم سمر ظماء | وقال % (‬ ‫ّ‬ ‫ْ َ ْ َة‬ ‫َ ّ َ َ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ ُ ٌْ‬ ‫ِ‬ ‫بادت وغَّر آيهن مع البلى % إ ّ رواكد جم ُهن هباء ) %‬ ‫ال َ َ َ ْ ر ّ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ يَ َ ّ‬ ‫____________________‬‫(0/370)‬
  • ‫َ ِ‬ ‫% ( ومش َّج أَما سواء قذاله % فبدا َّر َهُ المع اء ) % | ألن قوله إ ّ رواكد هى فى معنى‬ ‫ّ َ ال َ َ‬ ‫َ وغي َ سار َ ْ ز ُ‬ ‫ُ َج ٌ ّ َ ُ‬‫الحديث بها رواكد فحمله على شئ لو كان عليه األول لم ينقض الحديث | والجر فى هذا أَقوى يعنى‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ ُ‬ ‫َ ُ‬ ‫جر مجر‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫هذا ضارب زيد وعمرو وعمر بالنصب | وقد فَعل ألنه اسم وان كان قد ى ى الفعل بعينه |‬ ‫ٍ‬ ‫ّ ٌ‬ ‫ُ‬ ‫والنصب فى الفصل أَقوى إذا قلت هذا ضارب زيد فيها وعمر َّما طال الكالم كان أَقوى وذلك َنك‬ ‫أّ َ‬ ‫ُ‬ ‫ا كل‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬‫َ ُِ‬‫ال تَفصل بين الجار وبين ما يعمل فيه فكذلك صار هذا أَقوى | فمن ذلك قوله جل ثناؤه ^ ( وجاعل‬ ‫ّ‬ ‫َْ ُ‬ ‫ّ‬ ‫َّْيل سكنا والشمس واْلقمر حسبانا ) ^‬ ‫الل ِ َ َ ً ّ َ َ َ َ ُ ْ َ ً‬ ‫____________________‬‫(0/470)‬ ‫ٍ در‬ ‫ِ‬ ‫ُْ‬ ‫ِْ‬ ‫َّ‬ ‫| وكذلك إن جئت باسم الفاعل الذى تَعدى فعلُه إلى مفعولَين وذلك قولك هذا معطى زيد هما‬ ‫ْ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫َّ ر‬ ‫وعمرو إذا لم تُ ِه على الد هم والنصب على ما نصبت عليه ما قبله | وتقول هذا معطى زيد وعبد‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫جر‬ ‫ٍ‬ ‫ُْ‬ ‫اهلل | والنصب إذا ذكرت هم أقوى ألنك قد فصلت بينهما | وان لم ترد باالسم الذى يتعدى فعلُه‬ ‫َ ّ‬ ‫َ الدر َ‬ ‫ُ‬ ‫إلى مفعولين أَن يكون الفعل قد وقع أَجريتَه م ى الفعل الذى يتعدى إلى مفعول في التنوين وتَرِ‬ ‫ْك‬ ‫ٍ‬ ‫َ ّ‬ ‫ِ‬ ‫ُ جر‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ْ ٍ ا در‬ ‫ِ ّ َ‬‫التنوين وأنت تريد معناه وفى النصب والجر وجميع أَحواله | فإذا نونت فقلت هذا معط زيدً هماً ال‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ ْ ِ در‬ ‫ّ َ َّ َ َ ُ َ َ َ‬‫تبال َّهما قدمت ألنه يعمل عمل الفعل | وان لم تنون لم يجز هذا معطى هماً زيد ألنك ال تَفصل‬ ‫َّ‬ ‫أي‬ ‫ال‬ ‫ِ ّ َ َ َ‬‫بين الجار والمجرور ألنه داخل فى االسم فإذا نونت انفصل كانفصاله فى الفعل | فال يجوز إ ّ فى‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ ْ ِ در ٍ ً‬ ‫قوله هذا معطى هم زيدا كما قال تعالى جده ! 2 < فال تحسبن اهلل مخلف وعده رسله > 2 ! (‬ ‫َْ ِ‬ ‫هذا باب ى ى الفاعل الذى يتعداه فعلُه إلى مفعولين فى اللفظ ال في المعنى ) | وذلك قولك‬ ‫ٌ جر مجر‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫% ( يا سارق الليلة أهل الدار % ) %‬ ‫َ ْ‬ ‫____________________‬‫(0/570)‬‫ِ َ‬ ‫ِ‬‫و تقول على هذا الحد سرقت الليلةَ أهل الدار فتج ِى الليلةَ على الفعل فى سعة الكالم كما قال صيد‬ ‫ََ‬ ‫ْر‬ ‫َ‬ ‫ّ ََ ْ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ درَ ً‬ ‫ِ‬‫عليه يومان ووِلد له ستّون عاما | فاللف ُ ي ى على قوله هذا معطى زيد هما والمعنى إنما هو فى‬ ‫ُْ‬ ‫ظ َجر‬ ‫ً‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ّ‬ ‫ِ َ‬ ‫الليلة وصيد عليه فى اليومين غير أنهم أَوقعوا الفعل عليه لسعة الكالم | وكذلك لو قلت هذا مخ ج‬ ‫ُ ْ رُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ِ‬ ‫اليوم هم وصائد اليوم الوحش | ومثل ما أُج ِى م ى هذا فى سعة الكالم واالستخفاف قوله عز‬ ‫ْ ر َ ُ جر‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫الدر َ‬ ‫ِْ ّ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ ُر ِ‬ ‫وجل ! 2 < بل مكر الليل والنهار > 2 ! | فالليل والنهار ال يمك ان ولكن المكر فيهما | فإن نونت‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬
  • ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫َ ُ‬ ‫ُّ‬ ‫فقلت يا سارقا الليلة أهل الدار كان حد الكالم أن يكون أهل الدار على سارق منصوبا ويكون الليلةُ‬ ‫َ َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫و‬ ‫ٍ‬ ‫ظرفا ألن هذا موضعُ انفصال | وان شئت أجريته على الفعل على سعة الكالم | ال يجوز يا سارق‬ ‫ً ّ‬ ‫َ‬ ‫ٍ ر‬ ‫ِ‬ ‫الليلةَ أهل الدار إ ّ فى شعر ك اهيةَ أن يفصلوا‬ ‫َ‬ ‫ال‬ ‫____________________‬‫(0/670)‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫بين الجار والمجرور | فإذا كان منونا فهو بمنزلة الفعل الناصب تكون األسماء فيه منفصلة | قال‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫الشاعر وهو الشماخ % ( رب ابن عم لسليمى مشمعل % طَّاخ ساعات الك ى اد الك ِ‬ ‫َ ر ز َ َ سل ) % |‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫َب ِ‬ ‫ْ ِ‬ ‫ُ َّ ِ َ َّ ُ َ َ ُ َ ّْ‬ ‫َّ َّ‬ ‫َ‬ ‫َ رِ َ ِ‬ ‫ِ َ‬ ‫هذا على يا سارق الليلة أهل الدار | وقال األخطل % ( وك ّار خلف المجحرين جوادهُ % إذا لم‬ ‫َ‬ ‫ُ ْ َ َ ََ‬ ‫ى‬ ‫ِ‬ ‫كرٍ‬ ‫ِْ‬ ‫يحام دون أُنثَى حليلها ) % | فإن قلت ّار وطباخ صار بمنزلة طبخت وكررت تُجريها مجر‬ ‫ُ‬ ‫ّ ٍ‬ ‫َ‬ ‫ُ ِ‬ ‫َ‬ ‫َّارق حين نونت على سعة الكالم‬ ‫ّ َ‬ ‫الس‬ ‫____________________‬‫(0/770)‬‫وقال رجل من بنى عامر % ( ويوم شهدناه سلَيما وعامر % قليل سوى َّعن النهال نوافلُه ) % |‬ ‫ٍ ِ َ الط ْ ِ َّ ِ َ ِ ْ‬ ‫ٍ َِْ ُ ْ ً َ ِ ا‬ ‫ً‬ ‫ِ َ‬ ‫ِ‬ ‫وكما قال ثَ ِى حجج حججتُهن بيت اهلل | ومما جاء فى الشعر قد فُصل بينه وبين المجرور قول‬ ‫ِ‬ ‫مان َ َ ٍ َ َ ْ ّ‬ ‫عمرو بن قَميئةَ % ( لما أت ساتِيدما استَعبرت % هلل در اليوم من الَمهَا ) % | وقال أبو حي َ‬ ‫َ َّة‬ ‫َ َْ َ‬ ‫ُّ‬ ‫ّ ر َ َ َ ْ ْ ََ‬ ‫َِ‬ ‫ُّ َ ْر ُّ‬ ‫النمي ى‬ ‫____________________‬‫(0/870)‬ ‫َّ‬ ‫ال‬ ‫ُ ُ‬ ‫ُ َّ ً َهودى ِ‬‫% ( كما خط الكتاب بكف يوما % ي َّيقارب أو يزيل ) % | وهذا ال يكون فيه إ ّ هذا ألنه ليس‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫و‬ ‫جر َ جر‬ ‫ِ‬ ‫ِ ٍ و ِ‬ ‫فى معنى فعل ال اسم الفاعل الذى ى م ى الفعل | ومما جاء مفص ال بينه وبين المجرور قول‬ ‫ّ‬ ‫َ قارٍ َ ِ‬ ‫و ُر ِ‬ ‫و ُ ِ ُ ب ِ ِ َّ‬ ‫األعشى % ( ال نقاتل ِالعصى % ال ن امى بالحجا ه ) % % ( إ ّ عاللَة أو بداهةَ ح نهد‬ ‫ْ‬ ‫ال ُ َ ُ‬ ‫رْ‬ ‫ُ َا ي‬ ‫ِِ َ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬‫الجزَه ) % | وقال ذو الرمة % ( كأَن أَصوات من إيغالهن بنا % أَواخر الميس أَصوات الفررِج )‬ ‫َ ْ‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ارْ‬
  • ‫%‬ ‫____________________‬‫(0/970)‬ ‫َ ََ َ‬ ‫ُْ َ‬ ‫ِ َ َّ‬ ‫ِ‬ ‫فهذا قبيح | ويجوز فى الشعر على هذا مررت بخير وأَفضل من ثَم | وقالت درنا بنت عبعبة من‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫َ ا َْ َ‬ ‫َْ ِ َ ْ‬ ‫بني قيس بن ثعلبة % ( هما أَخوا فى الحرب من ال أَخاَ له % إذا خاف يومً نبوةً فدعاهما ) % |‬ ‫ََ‬ ‫ِ‬ ‫َِْ‬ ‫ِ‬ ‫َْ ر َ ِ‬‫وقال الفرزدق % ( يا من أَى عارضاً أُسربه % بين ذ اعى وجبهة األَسد ) % | وأما قوله عز وجل‬‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َْ َ ر َ ْ‬ ‫َ ُّ‬ ‫ِن‬ ‫! 2 < فبما نقضهم ميثاقهم > 2 ! فإَّما جاء ألنه ليس‬ ‫____________________‬‫(0/180)‬ ‫ِْ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫َ ال‬ ‫ِ‬ ‫ل ما معنى سوى ما كان قبل أن تجئ إ ّ التوكيد فمن ثم جاز ذلك إذ لم تُرد به أكثر من هذا وكانا‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َِْ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ِ ُ‬ ‫حرفين أحدهما فى اآلخر عامل | ولو كان اسمً أو ظرفا أو فعال لم يجز | وأما قوله أُدخل فُوهُ‬ ‫ا‬‫الحجر فهذا ى على سعة الكالم و ِّد أُدخل فاه الحجر كما قال أَدخلت فى أسى القلنسوةَ والجيد‬ ‫ّ‬ ‫ََ ْ ُ َ‬ ‫ر‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫الجي‬ ‫َ‬ ‫جر‬ ‫َ ََ‬ ‫ُ ٌِ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫أَدخلت فى القلنسوة أسى | وليس مثل اليوم والليلة ألنهما ظرفان فهو فخالف له فى هذا موافق له‬ ‫َ‬ ‫ر‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫فى السعة | قال الشاعر % ( تَ ى الثَّور فيها مدخل الظل أْسه % وسائر ٍ‬ ‫ُه باد إلى الشمس َجم ُ )‬ ‫أ ْ َع‬ ‫ُ َِ‬ ‫رَُ‬ ‫َ‬ ‫ر‬ ‫ُ‬ ‫َّ ُّ‬ ‫% | فوجه الكالم فيه هذا ك اهيةَ االنفصال | واذا لم يكن فى الجر فحد الكالم أن يكون الناصب‬ ‫ر‬ ‫ََْ ُ‬ ‫ََ‬ ‫ُِ‬ ‫مبدوءً به ( هذا باب صار الفاعل فيه بمنزلة اّذى فَعل فى المعنى وما يعمل فيه ) | وذلك قولك‬ ‫ل‬ ‫ٌ‬ ‫ا‬ ‫هذا الضارب زيدا فصار فى معنى هذا اّذى ضرب‬ ‫َ َ‬ ‫ل‬ ‫ُ ً‬ ‫____________________‬‫(0/080)‬ ‫ََ ِ‬ ‫ِ‬ ‫زيدً وعمل عمله ألن األلف والالم منعتا اإلضافة وصارتا بمنزلة التنوين | وكذلك هذا الضارب‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ا َ َ ََ‬ ‫َ َِ‬ ‫ِ ّ‬ ‫الرجل وهو وجهُ الكالم | وقد قال قوم من العرب تُرضى عر َّتُهم هذا الضارب الرجل شبهوه بالحسن‬ ‫ُ‬ ‫َ بي‬ ‫ٌ‬ ‫ّ َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬‫الوجه وان كان ليس مثله فى المعنى ال فى أَحواله إ ّ أنه اسم وقد يجر كما يجر وينصب أيضاً كما‬ ‫َ َْ ُ‬ ‫َ ُ ُّ‬ ‫ال ّ ٌ‬ ‫و‬ ‫َ‬
  • ‫َّن ذلك فى بابه إن شاء اهلل | وقد ي َّبهون الشئ بالشئ وليس مثله فى جميع أحواله‬ ‫َ‬ ‫ُشب‬ ‫ِ‬ ‫ينصب وسيبي‬ ‫َ‬ ‫َْ ُ‬‫ى ذلك فى كالمهم كثير | وقال الم ّار األسدى % ( أَنا ابن التارك البك ِى بشر % عليه َّير‬‫الط ْ ُ‬ ‫ُ ِ ِ َ ْ ر َّ ْ ٍ‬ ‫ّ‬ ‫َر‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫وستر‬ ‫ى المجرور َّه جعله‬ ‫ألن‬ ‫تَرقُبه وقُوعا ) % | سمعناه ممن يرويه عن العرب وأ ى بشر على مجر‬ ‫ا‬ ‫َجر‬ ‫َ‬ ‫ّ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ ُ‬ ‫ِ ر‬ ‫ي َ ُّ‬ ‫بمنزلة ما ُكف منه التنوين | ومثل ذلك فى اإلج اء على ما قبله هو الضارب زيدا والرجل ال يكون‬ ‫ُ ً َّ ُ َ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫َّ و‬ ‫ُ َّ َ ِ َ‬ ‫فيه إ ّ النصب ألنه عمل فيهما عمل المنون ال يكون هو الضارب عمرو كما ال يكون هو الحسن‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ال‬ ‫ِ‬ ‫ُ الر ِ‬ ‫ِ‬ ‫وجه | ومن قال هذا الضارب الرجل قال هو الضارب جل وعبد اهلل‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬‫(0/280)‬ ‫| ومن ذلك ِإنشاد بعض العرب قول األعشى % ( الواهب المائه الهجان وعبدها % عوذا تزجى‬ ‫ُ‬ ‫بينها أطفالها ) % | واذا ثنيت أو جمعت فأثبت النون قلت هذان الضاربان زيدً وه الء الضاربون‬ ‫ا ؤ‬ ‫الرجل ال يكون فيه غير هذا ألن النون ثابتة | ومثل ذلك قوله عز وجل ! 2 < والمقيمين الصالة‬ ‫ِ َِ ِ‬ ‫والمؤتون الزكاة > 2 ! | وقال ابن مقيل بعض العرب قول األعشى % ( الواهب المائة الهجان‬ ‫َ ُ‬ ‫َ‬‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ّ َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ ا َج‬ ‫ِْ‬‫وعبدها % عوذً تُزَّى بينها أَطفالَها ) % | و إذا ثنيت أو جمعت فأَثبت النون قلت هذان الضاربان‬ ‫َ‬ ‫زيدا وه الء الضاربون الرجل ال يكون فيه غير هذا ألن النون ثابت ٌ | ومثل ذلك قوله عز وجل ! 2‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ة‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ً ؤ‬ ‫ٍْ‬ ‫< والمقيمين الصالة والمؤتون الزكاة > 2 ! | وقال ابن مقبِل‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬‫(0/380)‬‫% ( يا عين بكى حنيفً رس حيهِم % الكاسرين القَنا فى عوَة الدبر ) % | فإن كففت النون جررت‬‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫َ ْ ِ ُّ ُ ِ‬ ‫ر‬ ‫َ َ‬ ‫َ ْ ِ َ َّ ُ َ ْا أَ َ ِّ ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫وصار االسم داخالً فى الجار و بدال من ُّون ألن النون ال تعاقب األلف والالم ولم تَدخل على‬ ‫َّ‬ ‫الن‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ َ‬ ‫ّ‬ ‫َّ ْ‬ ‫االسم بعد أن ثبتت فيه األلف والالم ألنه ال يكون واحدً معروفا ثم يثنى فالتنوين قبل األلف والالم‬ ‫ا‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ألن المعرفة بعد النك ة فالنون مكفوف ٌ والمعنى معنى ثبات النون كما كان ذلك فى االسم الذى ى‬ ‫جر‬ ‫ة‬ ‫ر ّ ُ‬ ‫َّ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ع وذلك قولك هما الضاربا زيد والضاربِو عمرو | وقال الفرزدق‬ ‫ى الفعل المضار‬ ‫مجر‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫____________________‬‫(0/480)‬
  • ‫ِ‬ ‫ق ِ ََ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ َي َ ٍ َ ً‬ ‫% ( أُسَّد ذو خرَّطة نهار % من المتَلَ َّطى قرد القُمام ) % | وقال رجل من بنى ضبةَ % (‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ا‬ ‫َي ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ُ‬ ‫الفارجى باب األمير المبهَِم % ) % | وقال رجل من األنصار‬ ‫ِ ُْ‬ ‫ِ‬ ‫ِِ‬ ‫____________________‬‫(0/580)‬ ‫% ( الحافظُو عوَةَ العشي ة ال % ي ِيهم من و ائنا نطَف ) % | لم يحذف النون لإلضافة ال‬ ‫و‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َر َ ُ‬ ‫ِ‬ ‫َأت ُ‬ ‫ِ‬ ‫ر‬ ‫َ ْر‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ّ‬ ‫ُ‬ ‫لَ ِ ل َ‬ ‫ليعاقب االسم النون ولكن حذفوها كما حذفوها من اّلذين واّذين حيث طال الكالم وكان االسم األول‬ ‫ُ‬ ‫ُ ّ َ‬ ‫ُ َ‬‫منتهاه االسم اآلخر | وقال األَخطل % ( أَب ِى كلَيب إن عمى َّلذا % سلبا الملوك وفَككا األَغالال )‬ ‫ْ ََ‬ ‫َ َ َ ُ َ َّ َ‬ ‫َن ُ ْ ٍ ّ َ َّ َّ ال َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫% | ألن معناه معنى الذين فعلوا وهو مع المفعول بمنزلة اسم مفرٍ‬ ‫ُ ْ َ د لم يعمل فى شئ كما أن الذين‬ ‫ََْ ْ‬ ‫َ‬ ‫فعلوا مع صلته بمنزلة اسم | وقال أَشهَب بن رميلةَ‬ ‫َُ‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬‫(0/680)‬ ‫َّ ِ ِ‬ ‫ُّ ِ‬ ‫ْ َ ٍ ِ‬ ‫% ( وان الذى حانت بفلج دماؤهم % هم القوم كل القوم يا أُم خالد ) % | واذا قلت هم الضاربوك‬ ‫ُُ ُ‬ ‫ُْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ َّ‬‫وهما الضارباك فالوجه فيه الجر ألنك إذا كففت النون من هذه األسماء فى المظهَر كان الوجهُ الجر‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ فى قول من قال الحافظو عو ةَ العشي ة | ال يكون فى قولهم هو ضاربوك أن تكون الكاف فى‬ ‫ُ‬ ‫ر و‬ ‫ر‬ ‫إال‬‫موضع النصب ألنك لو كففت النون فى اإلظهار لم يكن َّ جر | ال يجوز فى اإلظهار هم ضاربو‬ ‫ِ‬ ‫إال ًّا و‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬‫زيدً َّها ليست فى معنى الذى ألنها ليست فيها األلف والالم كما كانت فى الذى | واعلم أن حذف‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ا ألن‬ ‫ِ‬ ‫َ ِ‬ ‫َ ً‬ ‫ُ ل‬ ‫ّ‬ ‫ِ ٌ‬ ‫النون والتنوين الزم مع عالمة المضمر غير المنفصل ألنه ال يتكّم به مفردا حتّى يكون متّصال‬ ‫بفعل قبله أو باسم فيه ضمير فصار كأنه النون والتنوين فى االسم ألنهما ال يكونان َّ زوائد ال‬ ‫إال َ َ و‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫َِ‬ ‫َ ِ َّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ال‬ ‫ُ ُّ َ‬ ‫يكونان إ ّ فى أَواخر الحروف | والمظهَر وان كان يعاقب النون والتنوين فإنه ليس كعالمة المضمر‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ َ ِ ُْ َ‬ ‫ِ‬ ‫المتَّصل ألنه اسم ينفصل ويبتَدأُ وليس كعالمة اإلضمار ألنها فى اللفظ كالنون‬ ‫ِ‬ ‫____________________‬‫(0/780)‬
  • ‫ّ‬ ‫َّ وز‬ ‫والتنوين فهى أَقرب إليها من المظهر اجتَمع فيها هذا والمعاقبةُ | وقد جاء فى الشعر عموا أنه‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ع % ( هم القائلون الخير واآلمرونه % إذا ما خشوا من م ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِْ ُ ْ ََ‬‫ُ حدث األمر معظما ) % | وقال %‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُُ‬ ‫مصنو‬ ‫ِ‬ ‫ِْ‬ ‫ُْ ِ ُ‬ ‫( ولم يرِفق والناس محتَضرونه % جميعاً وأَيدى اْلمعتَفين رواهقُه ) %‬ ‫َْت ْ‬ ‫ْ َ َ‬ ‫____________________‬‫(0/880)‬ ‫ِ ُ ِ‬ ‫ِع فى عمله ومعناه ) | وذلك قولك عجبت من‬‫( هذا باب من المصادر ج َى م ى الفعل المضار‬ ‫َ ر َ جر‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َْ ٍ ٌ‬ ‫ُ ِ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫َْ ٍ ً ٌ‬ ‫ّ َ‬ ‫َ ٍ‬ ‫ضرب زيدا فمعناه أَنه يضرب زيدا | وتقول عجبت من ضرب زيدا بكر ومن ضرب زيد عمر إذا‬ ‫ْ‬ ‫ا ٌ َّ‬ ‫كان هو الفاعل كأنه قال عجبت من أنه يضرب زيد عمر ويضرب عمر زيد | وانما خالَف هذا‬ ‫ً‬ ‫ً َ‬‫ا‬ ‫ٌ‬ ‫ّ َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ِ ٌ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ع فى أَن فيه فاعالً ومفع ال ألنك إذا قلت هذا ضارب فقد‬ ‫و ّ‬ ‫االسم الذى ى م ى الفعل المضارِ‬ ‫جر َ جر‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ٍ ِ َّ‬ ‫جئت بالفاعل وذكرتَه واذا قلت عجبت من ضرب فإنك لم تذكر الفاعل فالمصدر ليس بالفاعل وان‬ ‫ُ‬‫كان فيه دليل على الفاعل فلذلك احتجت فيه إلى فاعل ومفعول ولم تحتج حين قلت هذا ضارب زيدا‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫إلى فاعل ظاهر ألن المضمر فى ضارب هو الفاعل | فمما جاء من هذا قولُه عز وجل ! 2 < أو‬ ‫إطعام في يوم ذي مسغبة يتيما ذا مقربة > 2 ! | وقال % ( فل ال رجاء النصر منك هبة %‬ ‫ور‬ ‫و‬ ‫عقابك قد صاروا لنا كالموار د ) % % ( َخذت بسجِلهم فنفحت فيه % محافَظة لهن إخا الذمام )‬ ‫ِّ ِ‬ ‫ً َّ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُ‬ ‫أ ُ َْ‬ ‫%‬ ‫____________________‬‫(0/980)‬ ‫ّ َِ ِ ِ‬ ‫ٍ بالس ِ‬ ‫| وقال % ( يضرب ُّيوف ءوس قوٍم % أَزْلنا هامهن عن المقيل ) % | وان شئت حذفت‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫رُ َ َ ْ‬ ‫َْ‬‫التنوين كما حذفت فى الفاعل وكان المعنى على حاله َّ أنك تَجر الذى يلى المصدر فاعال كان أو‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫إال‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫مفعو ً ألنه اسم قد كففت عنه التنوين كما فعلت ذلك ِ‬‫ا‬‫بفاعل ويصير المجرور بدالً من التنوين معاقبً‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ال َّ ٌ‬ ‫له | وذلك قولك عجبِت من ضرِه زيدً إن كان فاعال ومن ضرِه زيد إن كان المضمر مفع ال |‬ ‫و‬ ‫ُ َ َْ‬ ‫َ ْب ٌ‬ ‫ا‬ ‫َ ْب‬ ‫َ ُ‬ ‫َّ‬ ‫ِ ِ ٍ‬ ‫ِ ٍ ٍ‬ ‫وتقول عجبت من كسوة زيد أبوه وعجبت من كسوة زيد أباه إذا حذفت التنوين | ومما جاء ال ينون‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬
  • ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫قول لبيد % ( عهدى بها الحى الجميع وفيهم % قبل التفرق ميسر وِدام ) %‬ ‫ِ‬ ‫َ ُّ ِ َ ْ ٌ ن ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ َّ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬‫(0/190)‬ ‫| ومنه قولهم سم ُ أُذ ِى زيدا يقول ذاك | قال رؤبة % ( َأْى عينى الفَتَى أَخاكا % ُعطى الجزيل‬ ‫َِ َ‬ ‫ي ِ‬ ‫ْ‬ ‫ور َ ْ َ َّ‬ ‫ً ُ‬ ‫َ ْ ع ُن‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ ٍ‬‫فعليك ذاكا ) % | وتقول عجبت من ضرب زيد وعمرو إذا أشركت بينهما كما فعلت ذلك فى الفاعل‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ا‬ ‫َ ً‬ ‫ً َّ ْ َ َ َ‬‫| ومن قال هنا ضارب زيد وعمر قال عجبت له من ضرب زيد وعمر كأنه أَضمر ويضرب عمر أو‬ ‫ا‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َْ‬ ‫وضرب عمر | قال رؤبة % ( قد كنت داينت بها َّانا % مخافة اإلفالس و َّ‬ ‫َ ِ ِ اللَّانا ) %‬ ‫يَ‬ ‫حس َ‬ ‫ُ َْ ُ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ََ َ‬ ‫____________________‬‫(0/090)‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫الض ْ ِ ا‬ ‫ُ‬ ‫ِ ِ َ‬ ‫% % ( يحسن بيع األصل والقيانا ) % | وتقول عجبت من َّرب زيدً كما قلت عجبت من‬ ‫ُ َْ َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِِ‬ ‫ُ َّ َ ْ َ َ‬ ‫الضارب زيدا يكون األلف والالم بمنزلة التنوين | وقال الشاعر % ( ضعيف النكاية أَعداءه %‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫المر‬ ‫ْ‬ ‫ُ ِر ر ِ‬ ‫يخال الف ار ي اخى األَجل ) % | وقال ّار األسدى‬ ‫ّ‬ ‫َ ُ‬ ‫َ‬ ‫____________________‬‫(0/290)‬ ‫% ( لقد عِلمت أُولَى المغ َة أننى % لحقت فلم أَنكَل عن الضرب مسمعا ) % | ومن قال هذا‬ ‫ِ‬ ‫ْ ِ ََْ‬ ‫ْ ُِ ْ‬ ‫ُِ ِ ّ‬ ‫ير‬ ‫َ َ ْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ َّه َ َ ِ‬ ‫ِ ّ الض َ‬ ‫الض ِ‬ ‫ُ َّ ُ ِ‬ ‫الضارب الرجل لم يقل عجبت له من َّرب الرجل ألن َّارب الرجل مشب ٌ بالحسن الوجه ألنه‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫وصف لالسم كما أن الحسن وصف وليس هو بحد الكالم مع ذلك | وقد ينبغى فى قياس من قال‬ ‫َ ََ َ ْ ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫الض ُ َّ ِ‬ ‫َّارب الرجل أن يقول الضارب أََخى الرجل كما يقول الحسن األخ والحسن وجه األخ | وكان‬ ‫َ َُ ِ‬ ‫ُ َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الخليل ي اه | وان شئت قلت هذا ضرب عبد اهلل كما تقول هذا ضارب عبد اهلل فيما انقطع من‬ ‫َ‬ ‫َر‬ ‫َْ ُ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬ ‫ِ ا‬ ‫َ ِ‬ ‫األفعال | وتقول عجبت من ضرب اليوم زيدً كما قال % ( يا سارق الليلة أهل الدار % ) %‬ ‫َ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬
  • ‫(0/390)‬‫| وليس مثل % ( هلل در اليوم من المها % ) % | َّهم لم يجعلوه فعال أو فَعل شيئً فى اليوم إنما‬ ‫ََ ا‬ ‫ألن‬ ‫َ ُّ َ ْ َ َ ْ َ‬ ‫َ‬ ‫َْ َ ْ‬ ‫ً ََ‬ ‫َ ِ‬ ‫هو بمنزلة هلل ِالدك | ويجوز عجبت له من ضرب أخيه يكون المصدر مضافا فَعل أو لم يفعل‬ ‫ُ‬ ‫ب ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َْ‬ ‫َِ ْ‬‫َّهة بالفاعل فيما عملت فيه ) | ولم تَقو أن‬ ‫ٍ‬ ‫ويكون منونا وليس بمنزلة ضارب ( هذا باب الصفة المشب‬ ‫ُ َّ‬ ‫َ ْ‬ ‫ِ‬ ‫تَعمل عمل الفاعل ألنها ليست فى معنى الفعل المضار ِ َّ ُ ب ْ‬ ‫ِع فإنما شَّهَت بالفاعل فيما عملت فيه | وما‬ ‫ّ‬ ‫ََ َ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ٌ َّ‬ ‫تَعمل فيه معلوم إنما تَعمل فيما كان من سببها معرفا باأللف والالم أو نك ةً ال تُجاوز هذا ألنه ليس‬ ‫ر‬ ‫ُ َ َّ‬ ‫َْ ُ‬ ‫و‬ ‫جر مجر‬ ‫َّ‬ ‫بفعل ال اسم هو فى معناه | واإلضافةُ فيه أحسن وأكثر ألنه ليس كما ى ى الفعل ال فى‬ ‫ُ‬ ‫ٍ و‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫معناه فكان هذا أحسن عندهم أن يتباعد منه فى اللفظ كما أنه ليس مثله فى المعنى وفى قوته فى‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫األشياء | والتنوين عربى جيد | ومع هذا أَنهم‬ ‫ّ‬ ‫ٌّ ّ ٌ‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬‫(0/490)‬‫لو تركوا التنوين أو النون لم يكن أَبدً إ ّ نك ةً على حاله منونا | فلما كان ترك التنوين فيه والنون ال‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ا ال ر‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َّ أ َّ ِ‬ ‫َّ‬ ‫يجاوز به معنى النون والتنوين كان تركهما أخف عليهم فهذا يقوى َن اإلضافة أَحسن مع التفسير‬ ‫ُ‬ ‫ُ َُ‬ ‫َّفةُ تَقَ ُ على االسم األول ثم‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫األول | فالمضاف قولك هذا حسن الوجه وهذه حسنةُ الوجه | فالص ع‬ ‫َ ََ‬ ‫ُ‬ ‫َّ ِ‬ ‫َ َُ‬ ‫ِ‬ ‫توصلُها إلى الوجه والى كل شئ من سببه على ما ذكرت لك كما تقول هذا ضارب الرجل وهذه‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬‫ضاربةُ الرجل َّ أن الحسن فى المعنى للوجه و َّرب ههنا لألول | ومن ذلك قولهم هو أَحمر بين‬‫ْ َ ُ َْ ِ‬ ‫َّ‬ ‫الض ُ‬ ‫ِ إال َّ ُ‬ ‫العينين وهو َّد وجه الدار | ومما جاء منونا قول ُهير % ( أَهوى لها أَسفَ ُ الخدين م َّرق %‬ ‫ْ ع َ َّ ْ ِ ُ ط ِ ٌ‬ ‫َْ‬ ‫زَ ْ‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫جي ُ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َّ َ ُ‬ ‫َ ْ‬ ‫ِ َ َ ِ‬ ‫ريش القوادِم لم تُنصب له الشبك ) %‬ ‫َ‬ ‫____________________‬‫(0/590)‬ ‫َ الر ِ‬ ‫ِ‬ ‫| وقال العجاج % ( محتَبك ضخم شئون َّأْس % ) % | وقال أيضا النابغة % ( ونأْخذ بعده‬ ‫َ ُْ َ‬ ‫ً‬ ‫ُ ْ ٌ َ ٌْ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ِذناب عيش % َجب َّهر ليس له سنام ) % | وهو فى الشعر كثير | واعلم أن كينونة األلف‬ ‫ّ‬ ‫َ ُ‬ ‫أ َ َّ الظ ْ َ‬ ‫بِ ِ َ ْ ٍ‬ ‫ِ‬ ‫َّ َّ‬ ‫ِ ُ‬ ‫والالم فى االسم اآلخر أكثر وأحسن من أن ال تكون فيه األلف والالم ألن األول فى األلف والالم‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬
  • ‫ٍ‬ ‫ٍ‬‫وفى ِهما ههنا على حالة واحدة وليس كالفاعل فكان إدخالُهما أَحسن وأَكثر كما كان ترك التنوين‬ ‫ُ‬ ‫غير‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ٌَ‬ ‫َّ‬ ‫أكثر وكان األلف والالم أَولى ألن معناه حسن وجهُه | فكما ال يكون‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫____________________‬‫(0/690)‬ ‫هذا إ ّ معرف ً اختاروا فى ذلك المعرفةَ | واأل ى عربي ٌ كما أن التنوين والنون عربى َّرد | فمن‬ ‫ٌّ مط ِ ٌ‬ ‫َّ‬ ‫ّة‬ ‫ُخر‬ ‫ة‬ ‫ال‬ ‫الس َ ِ ة‬ ‫أِ ْ ْ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ َ ٍْ َ َ ِ‬ ‫ذلك قوله هو حديث عهد بالوجع | وقال عمرو بن شأس % ( َلكنى إلى قومى َّالم رسال ً %‬ ‫َ‬ ‫ٍ ا ُ َ ي َ ُ ْال‬ ‫َّ‬ ‫و َ ب ِ ز ًّ‬ ‫و ُز‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫بآية ما كانوا ضعافاً ال ع ْالَ ) % % ( ال سَّئى ِى إذا ما تلَبسوا % إلى حاجة يومً مخَّيسةً بز َ‬ ‫َ‬ ‫ِ ُ َ ِْ ب ً َ ِ‬ ‫) % | وقال حميد األرقطُ % ( الحق بطن ِقَر سمين % ) %‬ ‫ا‬ ‫ُ ٌ‬ ‫____________________‬‫(0/790)‬ ‫| ومما جاء منونً قول أبى زبيد يصف األسد % ( كأَن أَثواب ن ّاد قُدرن له % يعلُو بِخملتِها كهباء‬ ‫َ َْ َ‬ ‫َْ َ ْ‬ ‫َْ‬ ‫َق ٍ ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ ٍَْ َ ِ ُ‬ ‫ا‬ ‫ة ُِ ْ َْ ُ ْ‬ ‫هدابا ) % | وقال أيضا % ( هيفاء مق ِلة عج اء مد ِ ةً % محطوط ٌ جدلت شنباء أَنياباَ ) % |‬ ‫َْ‬ ‫َ ْ ُ ُ ْب ً َ ْ ز ُ ُ ْ بر‬ ‫ً‬ ‫ُ َّ َ‬ ‫وقال عدى بن زيد % ( من حبيب أو أَخى ِق % أو عدو شاحط دار ) %‬ ‫ٍ َا‬ ‫َ ُ ًّ‬ ‫ثٍ‬ ‫ِ َ ٍ‬ ‫ّ‬ ‫____________________‬‫(0/890)‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ ْ ِ َّ‬ ‫| وقد جاء فى الشعر حسنةُ وجهها شبهوه بحسنة الوجه وذلك ٌ ألنه بالهاء معرفة كما كان‬ ‫ردئ ّ‬ ‫ِ ْ ِ َْ ْ ِ‬ ‫باأللف والالم وهو من سبب األول كما أنه من سببه باأللف والالم | قال الشماخ % ( أَمن دمنتَين‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ ِ‬ ‫عرس الركب فيهما % يحقل الرخامى قد عفا طلالَهما ) % % ( أَقامت على ربعيهما جارتَا صفاً‬ ‫َ َ‬ ‫َْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ َ‬ ‫ُّ َ‬ ‫َّ َ َّ ْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ َ‬ ‫ِ ََْ ُ َ‬ ‫% كميتَا األَعالى جونتَا مصطالهما ) % | واعلم أنه ليس فى العربية مضاف يدخل عليه األلف‬ ‫ُ َْ‬ ‫والالم غير المضاف‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬
  • ‫(0/990)‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫إلى المعرفة فى هذا الباب وذلك قولك هذا الحسن الوجه أدخلوا األلف والالم على حسن الوجه ألنه‬ ‫َ‬ ‫َ َُ‬ ‫مضاف إلى معرفة ال يكون بها معرفة أبدا فاحتاج إلى ذلك حيث منع ما يكون فى مثله البتَّة ال‬ ‫َو‬ ‫ُ َ‬ ‫َ‬ ‫ً ً‬ ‫ٌ‬ ‫يجاوز به معنى التنوين | فأَما النك ة فال يكون فيها إ ّ الحسن وجهً تكون األلف والالم بد ً من‬ ‫ال‬ ‫ُ‬ ‫ا‬ ‫ال َ َ ُ‬ ‫ر‬ ‫َّ‬ ‫ُ َُ‬ ‫التنوين ألنك لو قلت حديث عهد أو كريم أب لم تُخِلل باألول فى شئ فتُحتَمل له األلف والالم ألنه‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ ْ ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫على ما ينبغى أن يكون عليه | قال رؤبة % ( الحزن بابً والعقور كْلبا % ) %‬ ‫ُ ََ‬ ‫َْ ُ ا‬ ‫____________________‬‫(0/112)‬ ‫ِ‬ ‫| عم أبو الخ ّاب أنه سمع قوما من العرب ُنشدون هذا البيت للحارث ابن ظالم % ( فما قَومى‬ ‫ي‬ ‫َط‬ ‫وز‬ ‫و ار ُّ ْ ر ِ‬ ‫ِ ٍ‬ ‫بثَعلَبةَ بن سعد % ال بفَز ةَ الشع َى رقابا ) % | َّما أُدخلت األلف والالم فى الحسن ثم أعملته‬ ‫ُ‬ ‫فإن‬ ‫َْ‬ ‫َْ‬‫كما قال الضارب زيدا | وعلى هذا الوجه تقول هو الحسن الوجه وهى عربية جيدة | قال الشاعر %‬ ‫ّ ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫و ار ُّ ْ ِ َّ‬ ‫ٍ‬‫( فما قومى بثعلبةَ بن سعد % ال بفَز ةَ الشعر الرقابا ) % | وقد يجوز فى هذا أن تقول هو الحسن‬‫َ َُ‬ ‫الض ُ َّ ِ‬ ‫الوجه على قوله هو َّارب الرجل فالجر فى هذا الباب من وجهين من الباب الذى هو له وهو‬ ‫ُّ‬ ‫ِ‬‫ُ‬ ‫ال‬ ‫َّ‬ ‫ِ َّ َ‬ ‫ُ َ ُّ‬‫اإلضافة ومن إعمال الفعل ثم يستخف فيضاف | فإذا ثنيت أو جمعت فأَثبت النون فليس إ ّ النصب‬ ‫ِ‬ ‫ُ ْ ْ ُ َ َّئ ُ ْ‬ ‫ِ ُ‬ ‫وذلك قولهم هم ال ّيبون األَخبار وهما الحسنان الوجوهَ | ومن ذلك قوله تعالى ^ ( قل هل ننب ُكم‬ ‫َ‬ ‫ط‬ ‫ْ َ ِ َ َ ال‬ ‫باألَخسرين أَعما ً ) %‬ ‫____________________‬‫(0/012)‬ ‫َ ُّ ُ ِ َ ُ ْ ِ‬ ‫ُُ‬ ‫َْ َ َ ْ َ ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ِْ ُ‬ ‫| وقالت خرنِق من بنى قيس % ( ال يبعدن قومى الذين هم % سم العداة وآفةُ الجزر ) % % (‬ ‫ر‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫ط َ َ َِ ْ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ّ ُْ َ‬ ‫ِّ‬‫النازلون بكل معتَرك % وال ّيبون معاقد األَزر ) % | فإن كففت النون جررت كان المعمول فيه نك ةً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّّ َ ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ُِ‬ ‫أو فيه ألف الم كما قلت ه الء الضاربو زيد وذلك قولهم هم الطيبو أََخبار | وان شئت نصبت‬ ‫ؤ‬ ‫ٌ و‬ ‫على قوله % ( الحاف ُو عوَةَ العشي ة % ) % | وتقول فيما ال يقع َّ منونا عامال فى نك ة وانما‬ ‫ٍ‬ ‫ر‬ ‫إال َّ‬ ‫ر‬ ‫ِظ َ ْ ر‬ ‫ا‬ ‫َ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ ٌ‬ ‫َّ ّ ِ َ‬ ‫وقع منونا ألنه فُصل فيه بين العامل والمعمول فالفصل الزم له أبدا مظهَر أو مضمر وذلك قولك‬
  • ‫هو خير منك أبا وهو أحسن منك وجهاً | ال يكون المعمول فيه إال من‬ ‫و‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫____________________‬‫(0/212)‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ِْ‬ ‫سببه | وان شئت قلت هو خير عمال وأنت تَنوى منك | وان شئت أَخرت الفصل فى اللفظ وأصلُه‬ ‫ٌ ََ‬‫التقديم ألنه ال يمنعه تأخي هُ عمله مقدما كما قال ضرب زيدً عمرو فعمرو مؤخر فى َّفظ مبدوء به‬ ‫ٌ‬ ‫الل‬ ‫ٌ َّ‬ ‫ٌ‬ ‫ََ َ َ ا‬ ‫َّ‬ ‫ر ََ‬ ‫َ‬‫فى المعنى وهذا مبدوء به فى أنه يثبِت التنوين ثم يعمل | ال يعمل َّ فى نك ة كما أنه ال يكون َّ‬‫إال‬ ‫َّ‬ ‫ر‬ ‫َ ُ ْ ِ ُ و َ ْ َ ُ إال‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫َّهة ف َلزم فيه وفيما يعمل فيه وجهاً واحدا | ويعمل فى الجمع كقولهم‬ ‫ََْ ُ‬ ‫نك ة ال يقوى قوة الصفة المشب أ‬ ‫ر و َ َ َّ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ رُ ٍ‬ ‫ال ِ‬ ‫هو خير منك أعما ً | فإن أضفت فقلت هذا أول َ جل اجتَمع فيه لزوم النك ة وَن يلفَظ بواحد وهو‬ ‫ُ ر أْ ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ُّ ٍ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ُ َّ ِ‬‫يريد الجمع وذلك ألنه أ اد أن يقول أول الرجال فحذف استخفافا واختصار كما قالوا كل رجل يريدون‬ ‫ر‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬‫كل الرجال | فكما استَخ ُّوا بحذف األلف والالم استخ ّوا بترك بناء الجميع واستَغنوا عن األلف والالم‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫ِ‬ ‫وعن قولهم األلف خير الرجال وأول الرجال | ومثل ذلك فى ترك األلف والالم وبناء الجميع قولهم‬ ‫ُ‬ ‫َّ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫َّ ر‬ ‫عشرون همً إنما أ ادوا ِ‬‫ر عشرين من الد اهم فاختَصروا واستَخ ّوا | ولم يكن دخول األلف والالم يغير‬ ‫َ ُ ُ‬ ‫ف‬ ‫ِ ْ ُ َ در ا‬ ‫َ‬ ‫ال‬ ‫َّهة | أ َ‬ ‫العشرين عن نكرته فاستَخ ّوا بترك ما لم ُحتَج إليه | ولم تَقو هذه األحرف قوةَ الصفة المشب‬ ‫ُ َّ‬ ‫َْ‬ ‫ي ْ‬ ‫ف‬‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫بر ٍ َ َ ِ‬ ‫َّ ر‬‫ى أنك تؤنثها وتذك ها وتَجمعها كالفاعل تقول مررت جل حسن الوجه أبوه كما تقول مررت برجل‬ ‫َّ‬ ‫تر‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫حسن أبوه وهو مثل قولك مررت برجل ضارب‬ ‫ٍ‬ ‫____________________‬‫(0/312)‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫أبوه | فإن جئت بخير منك أو عشرين رفعت ألنها مْلحقَ ٌ باألسماء ال تَعمل عمل الفعل فلم تَقو قوةَ‬ ‫َ‬ ‫َ ّ ُ َة‬ ‫َْ ّ‬ ‫َ‬ ‫ْر ٍ‬ ‫َّ‬ ‫ٍُ‬ ‫َّهةُ قوةَ ما ى ى الفعل | وتقول هو خير رجل فى الناس وأَف َهُ عبد فى‬ ‫جر مجر‬ ‫َّه كما لم تَقو المشب َّ‬ ‫المشب‬ ‫ُ َ‬ ‫َْ‬ ‫ا‬ ‫ُّ‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ِ ْر و‬ ‫الناس ألن ِهَ هو العبد ولم تُْلق أَف َهَ ال خير على غي ه ثم تَختص شيئً فالمعنى مختلف | وليس‬ ‫الفار‬ ‫هنا فصل ولم َيلزم َّ ترك التنوين كما أن عشرين وخير منك لم َيلزم فيه إ ّ التنوين | ولم يدخلوا‬ ‫ِْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ال‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫إال ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ه تفسير األول | وانما أ ادوا أَف ه الع ِ‬‫ُ ّ ُ َّ ر ْرَ َ بيد | وخير األعمال |‬ ‫األلف والالم كما لم ي ِ‬ ‫ُدخلوه فى األول وتفسير‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ة‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫وانما أَثبتوا األلف والالم فى قولهم أفضل الناس ألن األول قد يصير به معرف ً فأثبتوا األلف والالم‬ ‫َّ ْ َ‬ ‫وبناء الجميع ولم ينون وفرقوا بترك النون والتنوين بين معنيين | وقد جاء من الفعل ما قد أُنفذ إلى‬ ‫ُ ً ق ُ َْ و‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ََْ ّ ر‬ ‫ٍ‬ ‫مفعول ولم يقو قوةَ غي ه مما قد تَعدى إلى مفعول وذلك قولك امتَألَت ماء وتف َّأْت شحماً ال تقول‬
  • ‫امتألتُه‬ ‫____________________‬‫(0/412)‬ ‫ال تفقَّأتُه ال يعمل فى غي ه من المعارف ال يقدم المفعول فيه فتقول ماء امتَألْت كما ال يقدم‬ ‫َّ‬ ‫َُ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ ً‬ ‫ُ‬ ‫و َّ‬ ‫َ‬ ‫ر‬ ‫و َ‬ ‫و‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫َّ‬ ‫المفعول فيه فى الصف ّ المشب ِ و‬‫َّهة ال فى هذه األسماء ألنها ليست كالفاعل | وذلك ألنه فعل ال يتَعدى‬ ‫ة‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫إلى مفعول واَّما هو بمنزلة االنفعال ال يتعدى إلى مفعول نحو كسرته فانكسر ودفعته فاندفع | فهذا‬ ‫ن‬ ‫النحو إنما يكون فى نفسه ال يقع على شئ فصار امتألت من هذا الضرب كأَنك قلت مألنى‬ ‫و‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫فامتألت | ومثله دحرجته فت ج | وانما أصلُه امتَألت من الماء وتف َّأت من الشحم فحذف هذا‬ ‫ق ُ‬ ‫دحر‬ ‫َ َّ‬‫استخفافا وكان الفعل أَجدر أن يتعدى إن كان هذا ينفُذ وهو فى أنهم ضعفوه مثله | وتقول هو أشجعُ‬ ‫ّ‬ ‫َ ّ ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ُ‬ ‫ِ‬ ‫الناس ج ً وهما خير الناس إثنين | فالمجرور هنا بمنزلة التنوين وانتَصب الرجل واالثنان كما‬ ‫ٌ‬ ‫ر ال‬ ‫انتَصب الوجهُ فى قولك هو أحسن منه وجهاً | ال يكون َّ نك ةً كما لم يكن ثَمةَ إ ّ نك ةً | والرجل‬ ‫ُ‬ ‫َّ ال ر‬ ‫إال ر‬ ‫و‬ ‫ُ‬ ‫ٍُ‬ ‫هو االسم المبتدأُ واالثنان كذلك | َّما معناه هو خير رجل فى الناس وهما خير اثنين‬ ‫إن‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬‫(0/512)‬‫فى الناس | وان شئت لم تَجعله األول | فتقول هو أكثر الناس ما ً | ومما أُج ِى هذا الم ى أسماء‬ ‫ُ جر‬ ‫ّ ْرَ‬ ‫ال‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ِْ‬ ‫ِّ ِ‬ ‫العدد تقول فيما كان ألَدنى العدة باإلضافة إلى ما يبنى لجمع َدنى العدد إلى أدنى العقود وتُدخل‬ ‫أ‬ ‫َُْ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ُّ‬ ‫َّ‬ ‫فى المضاف إليه األلف و الالم ألنه يكون األول به معرفة وذلك قولك ثالثة أبواب وأربعة أنفس‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬‫وأربعة أثواب | فيما بينك وبين العش َة واذا أَدخلت األلف والالم قلت خمسةُ األثواب وستّةُ األَجمال |‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ َر‬ ‫َر ا‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫فال يكون هذا أبدا إال غير منون َيلزمه أمر واحد لما ذكرت لك | فإذا زدت على العش َة شيئً من‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫َ َّ‬ ‫ً‬ ‫ٍ َّ ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ّ‬ ‫ِّ ُ َ‬ ‫أَسماء أدنى العدد فإنه يجعل مع األول اسماً واحدً استحفافً ويكون فى موضع اسم منون | وذلك‬ ‫قولك أَحد عشر همً واثناَ عشر هماً واحدى عش ةَ جاري ً | فعلى هذا ُ َى من الواحد إلى‬ ‫يجر‬ ‫ة‬ ‫ْ َ َ ْر‬ ‫َ َ َ در‬ ‫َ َ َ َ َ در ا‬ ‫ُ ُ جر‬ ‫و َّ َ ُ وي ْ ر‬ ‫التسعة | فإذا ضاعفت أَدنى العقود كان له اسم من لفظه ال يثنى العقد | ُج َى ذلك االسم م ى‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ِ ر‬ ‫ِ‬‫الواحد الذى لحقتْه الزَّادةُ للجمع كما لحقتْه الزيادةُ للتثنية ويكون حرف اإلع اب الواو والياء وبعدهما‬ ‫ي‬ ‫َ‬‫النون وذلك قولك عشرون هما | فإن أردت أن تثلَّث أدنى العقود كان له اسم من لفظ الثالثة ي ى‬ ‫َجر‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ْ‬ ‫ِ ْ ُ َ در ً ِ‬ ‫ُ‬
  • ‫ى االسم الذى كان للتثنية‬‫مجر‬ ‫____________________‬‫(0/612)‬ ‫وذلك قولك ثَالثون عبدا | وكذلك إلى أن َّعه وتكون النون الزمة له كما كان ترك التنوين الزما‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫تتس َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َّفة التى فى‬ ‫ألن‬ ‫ِ‬ ‫للثالثة إلى العش ة | وانما فعلوا هذا بهذه األسماء وأَلزموها وجهاً واحدا َّها ليست كالص‬ ‫ر َّ‬‫معنى الفعل ال التى شَّهَت بها فلم تَقو تلك القوةَ ولم يجز حين جاوزت أدنى العقود فيما تُبَّن به من‬ ‫َي ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫ُب ْ‬ ‫و‬ ‫و‬ ‫ظ‬ ‫َّ ِ ْ ٍ‬ ‫أى صنف العدد إ ّ أن يكون لف ُه واحدا ال تكون فيه األلف والالم لما ذكرت لك | وكذلك هو إلى‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ال ْ‬ ‫َ‬ ‫َ ََ‬ ‫ُ ِ‬ ‫ِ ٍ‬ ‫التسعين فيما يعمل فيه َّن به من أى صنف العدد | فإذا بلغت العقد الذى يليه تركت التنوين‬ ‫ويبي‬ ‫َ ُْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫والنون وأَضفت وجعلت الذى يعمل فيه َّين به العدد من أى صنف هو واحدً كما فعلت ذلك فيما‬ ‫ا‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ويب‬ ‫ََْ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ة‬ ‫ُ َّ ُ‬ ‫ةو‬ ‫َّ‬ ‫ال َّ ْ ِ ُ‬ ‫نونت فيه إ ّ أنك تُدخل فيه األلف والالم ألن األول يكون به معرف ً ال يكون المنون به معرف ً |‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫َ ِ َ در ٍ‬ ‫ِ َ در ٍ ِ َ الدر ِ‬‫وذلك قولك مائةُ هم ومائةُ هم | وذلك إن ضاعفتَه قلت مائتا هم ومائتا الدينار | وكذلك العقد‬‫َُْ‬ ‫ْ‬ ‫در ٍ‬ ‫ُ در ٍ‬ ‫َّ‬ ‫الذى بعده واحدً كان أو مثنى وذلك قولك أْلف هم وأَْلفاَ هم‬ ‫ا‬ ‫____________________‬‫(0/712)‬ ‫ِ َ ِْ‬ ‫َ‬ ‫ُّ بيع‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫| وقد جاء فى الشعر بعض هذا منونا | قال الر ُ بن ضبع الفز ى % ( إذا عاش الفَتَى مائتَين‬ ‫َ ُ ٍ َ ار ّ‬ ‫َّ ِ ٍ‬ ‫ِ‬ ‫َ ِ َ ْ َ رْ‬ ‫َ ُ ِ ً‬ ‫عاما % فقد أَودى المس َّةُ والفَتاء ) % | وقال % ( أَنعت عير من حمير خنزَه % فى كل عير‬ ‫ا‬ ‫ُ‬ ‫َ َر‬ ‫َْ‬ ‫ً‬ ‫ِ ِ َ َ رْ‬ ‫مائتان كم َة ) %‬ ‫____________________‬‫(0/812)‬ ‫ِ ٍ ولكن‬ ‫ِ‬ ‫ِ ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫| وأما ثلثُمائة إلى تسعمائة فكان ينبغى أن تكون فى القياس مئتين أو مئات َّهم شبهوه بعشرين‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫َ ٌ‬ ‫ا َّ ٌ‬ ‫وأَحد عشر حيث جعلوا ما َّن به العدد واحدً ألنه اسم لعدد كما َن عشرين اسم لعدد | وليس‬ ‫أّ‬ ‫ُ‬ ‫يبي ُ‬ ‫َ َ َ ََ‬‫ٌ حتَّى قال بعضهم فى الشعر من ذلك ما ال‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ظ‬ ‫ْ‬ ‫ٍَ‬ ‫بمستنكر فى كالمهم أن يكون اللف ُ واحدا والمعنى جميع‬
  • ‫ر َّ ِ‬ ‫ُ‬ ‫َِ ُ َ ْ‬ ‫يستَعمل فى الكالم | وقال علقمةُ بن عبدةَ % ( بها جيف الحس َى فأما عظامها % فبيِض وَما‬ ‫َ ٌ أ‬ ‫ََ‬ ‫ََ‬ ‫ُ ْ َْ ُ‬ ‫جْلدها فصِليب ) % | وقال % ( ال تُنكروا القتل وقد سبينا % فى حلقكم عظم وقد شجينا ) %‬ ‫َِ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ ُ ْ َ ٌْ‬ ‫ُ‬ ‫ِ ُ َْ َ‬ ‫َ ُ‬ ‫ِ ُ‬ ‫____________________‬‫(0/912)‬ ‫| فاختُص التثليث بهذا الباب إلى تسعمائة | كما أَن لَدن لها فى غدوةً حال ليست فى ها تُنصب‬ ‫غير ْ َ ُ‬ ‫ٌ‬ ‫َُْ‬ ‫ّ ُْ‬ ‫ّ‬ ‫ٌ كأنه‬ ‫بها كأَنه أَلحق التنوين فى لغة من قال لد | وذلك قولك من لَدن غدوٌ | وقال بعضهم لَداً غدوة‬ ‫ُ ْ ُ ْ َة‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُْ ٍ‬ ‫ُّ‬ ‫َّ‬ ‫َِ ْ ا‬ ‫أَسكن الدال ثم فتحها كما قال اضربن زيدً ففتح الباء لما جاء بالنون الخفيفة | والجر فى غدوة هو‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫ِ‬ ‫ُ من كالمهم عن‬ ‫ِ ْ َْ‬ ‫الوجهُ والقياس | وتكون النون من نفس الحرف بمنزلة نون من وعن فقد يشذ الشئ‬ ‫ُ‬ ‫ِ ْر ْ َ‬ ‫ُ فى موضع و ال يستخ ّونه فى غي ه | وذلك قولُهم ما شعرت به شع َةً ولَيت‬ ‫ََ ُ‬ ‫ر‬ ‫َ ف‬ ‫ٍ‬ ‫ِه ويستخفّون الشئ‬ ‫نظائر‬ ‫شع ِى | ويقولون العمر والعمر ال يقولون فى اليمين إ ّ بالفتح يقولون كلُّهم لَعمرك | وستر أ‬ ‫ى َشباهَ‬ ‫َُْ‬ ‫ُ‬ ‫ال‬ ‫َ ُْ ُُْ‬ ‫ِ ْر‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫هذا أيضً فى كالمهم إن شاء اهلل | ومما جاء فى الشعر على لفظ الواحد ي اد به الجميعُ % ( كلُوا‬ ‫ر‬ ‫ْ‬ ‫ا‬ ‫فى بعض ب ِكم تَع ُّوا % فإن زمانكم زمن خميص ) % | ومثل ذلك فى الكالم قوله تبارك وتعالى‬ ‫ِ‬ ‫ِ ّ َ ُْ َ َ ٌ َ ُ‬ ‫َ ْ ِ َطن ُ ُ ِ ف‬ ‫ِ َْ‬ ‫ِ ْ ِ ْ َ ُْ َ َ ْ ِ ْ َْ ا‬ ‫^ ( فَإن طبن لَكم عن شَئ منهُ نفسً ) ^ وقَررنا به عيناً وان شئت قلت أَعيناً وأَنفُساً‬ ‫ُْ‬ ‫َْ‬ ‫____________________‬‫(0/102)‬ ‫يْ‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫ِ ٍ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫كما قلت ثلثمائة وثالث مئين ومئات ولم يدخلوا األلف والالم كما لم ُدخلوا فى امتَألَت ماء ( هذا‬ ‫ُ ً‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫باب استعمال الفعل فى َّفظ ال فى المعنى التَّساعهم فى الكالم واإليجاز واالختصار ) | فمن ذلك‬ ‫ِ‬ ‫الل‬ ‫ِ‬ ‫َ ٍ‬ ‫َْ ِ َ‬ ‫أَن تقول على قول السائل كم صيد عليه ؟ وكم غير ظرف لما ذكرت لك من االتّساع واإليجاز‬ ‫َْ ُ ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ِ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ِ َ‬ ‫فتقول صيد عليه يومان | وانما المعنى صيد عليه الوحش فى يومين ولكنه اتَّسع واختَصر | ولذلك‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ َ‬‫َُ‬ ‫َُ‬ ‫ٍ‬‫أيضاً وضع السائل كم غير ظرف | ومن ذلك أن تقول كم وِلد له ؟ فيقول ستّون عاما | فالمعنى وِلد‬ ‫ُ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ََ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ِ‬ ‫له األ الد ووِلد له الولَد ستّين عامً ولكنه اتَّسع وأَوجز | ومن ذلك أن تقول كم سير عليه وكم غير‬ ‫ا َّ‬ ‫وُ َُ‬ ‫َُ‬ ‫َْ َ‬ ‫ْ ََ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َي ِ‬ ‫َّ‬ ‫ِ َ‬ ‫ِ‬ ‫ظرف فيقول يوم الجمعة ويومان | فكم هاهنا بمنزلة قوله ما صيد عليه وما ولد له من الدهر واألَّام‬ ‫َُ‬ ‫ُ ُُ‬ ‫ٍ‬ ‫؟ فليس كم ظرفً كما أن ما ليس بظرف‬ ‫ّ‬ ‫ا‬ ‫____________________‬
  • ‫(0/002)‬ ‫ُِ َ‬ ‫ِ َ‬ ‫| ومن ذلك أن يقول كم ضرب به ؟ فتقول ضرب به ضربتان وضرب به ضرب كثير | ومما جاء‬ ‫َْ ٌ ٌ‬ ‫ُ َ‬ ‫ِ‬ ‫على اتّساع الكالم واالختصار قوله تعالى جده ! 2 < واسأل القرية التي كنا فيها والعير التي أقبلنا‬ ‫ّ‬ ‫فيها > 2 ! إنما يريد أهل القرِة فاختصر وعمل الفعل فى القرية كما كان عامالً فى األَهل لو كان‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ََ َ َ‬ ‫َ ي‬ ‫ّ‬ ‫ها هنا | ومثله ! 2 < بل مكر الليل والنهار > 2 ! وانما المعنى بل مكركم فى الليل والنهار | وقال‬ ‫َ ُْ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬‫عز وجل ! 2 < ولكن البر من آمن باهلل > 2 ! وانما هو ولكن ال ِر بر من آمن باهلل واليوم اآلخر |‬ ‫ّ ب َّ ُّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬‫ومثله فى االتّساع قولُه عز وجل ^ ( ومثَل َّذين كفَروا كمثَل َّذى ينعق بِما اليسم ُ ِإ َّ دعاء وِداء‬ ‫ِ‬ ‫ِ ِ‬‫َ َ ُ ال َ َ ُ َ َ ال َ ْ ُ َ َ َ ع ال ُ َ ً ن َ ً‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ْ ِ ُ َّ ُ ّ‬ ‫) ^ فلم َّهوا بما ينعق وانما شبهوا بالمنعوق به | واَّما المعنى مثَلُكم ومثَل الذين كفروا كمثل‬ ‫ن‬ ‫يشب‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الناعق والمنعوق به الذى الُ يسمع | ولكنه جاء على سعة الكالم واإليجاز لعلم المخاطَب بالمعنى‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫____________________‬‫(0/202)‬ ‫ِ َْ ََ ْ ِ ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ َُ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ َ َُ‬‫| ومثل ذلك من كالمهم بنو فالن يطؤهم الطريق يريد يطؤهم أهل الطريق | وقالوا صدنا قَنوين وانما‬‫يريد صدنا بقَنوين أو صدنا وحش قنوين وانما قنوان اسم أرض | ومثُله فى السعة أنت أَكرم َّى من‬ ‫َ ُ عل‬ ‫ٍ‬ ‫ِ َّ َ َ ِ ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ََ ْ ِ‬ ‫أَن َضربك وأنت أَنكد من َن تَتْركه | إنما تريد أنت أَكرم َّى من صاحب َّرب وأنت أَنكد من‬ ‫ُ‬ ‫الض ِ‬ ‫ُ عل‬ ‫ّ‬ ‫أ َُ‬ ‫ُ‬ ‫أ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫الض ْ ُ ْ ُ ّ‬ ‫َ أ‬ ‫أْ‬ ‫ْ ِ َّ‬ ‫صاحب تَركه ألن قولك َن أَضربك وَنت تركه هو َّرب والتَّرك ألن أَن اسم وتتركه وأَضربك من‬ ‫صلته كما تقول يسوءنى َن أَضربك أى يسوءنى ضرُك وليس يريد أنت أَكرم َّى من الضرب‬ ‫ُ عل‬ ‫َ ُ ٍ َ ْب‬ ‫َ ُ أْ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ولكن أَكرم على من صاحب الضرب | وقال الجعدى‬ ‫َ ُ َّ‬ ‫____________________‬‫(0/302)‬ ‫% ( كأن عذ هم بجنوب سلَّى % نعام قاق فى َبلَد قفار ) % العذير الصوت | ومن ذلك قول‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ٍ ِ ِ‬ ‫َ ٌ َ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ َ يرَ ُ‬ ‫عامر بن ُّفيل % ( فألَبغينكم قَنا وعوارضا % َألُق ِلن الخيل البة ض ْغد ) % | إنما أريد عذير‬ ‫َ‬ ‫رِ‬ ‫َ ََ َ‬ ‫َ َ ِ َ ّ ُ ُ ً ُ ِ ً و ْب َّ‬ ‫الط‬ ‫ِ‬‫نعام | وقَنً وعوارض يريد بقَناً وعوارض ولكنه حذف وأَوصل الفعل | ومن ذلك قول ساعدةَ % ( َدن‬‫لْ ٌ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫ّ ََ َ‬ ‫ُ‬ ‫ا ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َََ‬ ‫ز َ َّ َ ْ ِ ُ َ ُ‬ ‫بهََّالكف يعسل متنه % فيه كما عسل الطريق الثعلب ) % | يريد فى الطريق | ومن ذلك قولهم‬
  • ‫َ‬ ‫ر‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫أكلت أرض كذا وكذا وأكلت بلدةَ كذا وكذا إنما أ اد أصاب من ها وأكل من ذلك وشرب | وهذا‬ ‫خير‬ ‫ُ‬ ‫الكالم كثير منه‬ ‫____________________‬‫(0/402)‬ ‫ِ‬ ‫ما مضى وهو أكثر من أحصيه | ومنه ما ست اه أيضً فيما يستقبل إن شاء اهلل | ومنه قولُهم هذه‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُّهر أو العصر أو المغرب إنما يريد صالةَ هذا الوقت | و اجتَمع القَي ُ يريد اجتَمع الناس فى‬ ‫ُ‬ ‫ْظ‬ ‫ّ‬ ‫َ ُ‬ ‫الظ ْ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ َ‬ ‫ِ‬‫القيظ | وقال الحطَيئة % ( وشر المنايا مَّت بين أَهله % كهُْلك الفتَى قد أَسلَم الحى حاض ُه ) % |‬ ‫رْ‬ ‫ْ َ َ َّ‬ ‫ُّ َ َ َ ي ٌ‬ ‫ُ‬ ‫رَ ِ‬ ‫َ َِ‬ ‫ِ ُ َ ْ َْ َ ْ‬ ‫ّ يٍ‬ ‫يريد منيةُ مَّت | وقال النابغةُ الجعدى % ( وكيف تُواصل من أَصبحت % خاللتُه كأَبِى م ْ حب )‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ َ‬ ‫%‬ ‫____________________‬‫(0/502)‬ ‫ظ‬ ‫ُ قو‬ ‫ٍَ‬‫| يريد كخالل أبى مرحب ( هذا باب و ع األسماء ُروفا وتصحيح اللفظ على المعنى ) | فمن ذلك‬ ‫َ‬ ‫غد أو يوم الجمعة | وتقول‬ ‫قولك متى يسار عليه ؟ وهو يجعله ظرفا | فيقول اليوم أو غدً أو بعد ٍ‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ُ َ‬ ‫ُ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ِ ْ َّ‬ ‫متى سير عليه ؟ فيقول أَمس أَو أَول من أَمس فيكون ظرفا على أنه كان َّير فى ساع ة دون‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫الس ُ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َ‬‫سائر ساعات اليوم أو حين دون سائر أحيان اليوم | ويكون أيضاً على أنه يكون َّير فى اليوم َّه‬ ‫كل‬ ‫الس ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ألنك قد تقول سير عليه فى اليوم ويسار عليه فى يوم الجمعة و َّير كان فيه َّه | وقد تقول سير‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫كل‬ ‫الس ُ‬ ‫ُ ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ن‬ ‫ِ‬ ‫عليه اليوم فترفعُ وأنت تعنى فى بعضه كما تقول فى سعة الكالم الليلةُ الهالل واَّما الهالل فى‬ ‫ُ‬ ‫سير‬ ‫بعض الليلة وانما أ اد الليلةُ ليلةُ الهالل ولكنه اتَّسع وأَوجز | وكذلك أيضً هذا ُّه كأنه قال ِ‬ ‫كل ّ‬ ‫ا‬ ‫ِ‬ ‫َّ ر‬ ‫َ‬ ‫عليه سير اليوم | والر ُ فى جميع هذا عربى كثير فى جميع لغات العرب على ما ذكرت لك من‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫فع‬ ‫َُْ‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َْ َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫سعة الكالم واإليجاز يكون على كم غير ظرف وعلى متَى غير ظرف | كأَنه قال أى األَحيان سير‬ ‫َ‬ ‫عليه أو يسار عليه | ومما ال يكون العمل فيه من الظروف َّ متّصال فى الظرف كلَّه قولك سير‬ ‫ّ‬ ‫إال ِ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ُ ُ‬ ‫عليه الليل والنهار والدهر واألَبد | وهذا جواب لقوله كم ِ‬ ‫َ ْ سير عليه ؟ إذا جعله ظرفا ألنه يريد فى كم‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ َّ َ‬ ‫َ‬ ‫سير عليه | فتقول مجيبا له الليل والنهار والدهر واألَبد على معنى فى الليل والنهار وفى األبد |‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُّك على أنه ال يكون أن ُجعل فيه فى يوم دون األيام‬ ‫ٍ َ ّ‬ ‫يَْ‬ ‫َّ‬ ‫ويدل‬ ‫____________________‬
  • ‫(0/602)‬ ‫وفى ساعة دون الساعات َّك ال تقول لقيتُه الدهر واألبد وأنت تريد يومً منه ال لقيتُه الليل وأنت‬ ‫َ‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫أن‬‫تريد ِقاءه فى ساعة دون الساعات وكذلك َّهار إ ّ أن تريد سير عليه الدهر أَجمع والليل َّه على‬ ‫َ كل‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الن ُ ال‬ ‫ٍ‬ ‫ل َ‬ ‫ِ َ ْ َّ َ َ‬ ‫َّ‬‫التكثير | وان لم تَجعله ظرفً فهو عربى كثير فى كالمهم | وانما جاء هذا على جواب كم ألنه جعله‬ ‫ٌّ ٌ‬ ‫ا‬ ‫ْ‬ ‫على عدة َّام و َّيالى ى على جواب ما هو للعدد كأنه قال سير عليه عدةُ األيام أو عدةُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ ّ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫فجر‬ ‫ّ األي الل‬ ‫تر َّ‬ ‫ٍ َّ‬ ‫َْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬‫الليالى | ومن ذلك مما يكون متّصال قولك سير عليه يومين أو ثالثةَ أيام ألنه عدد | أال ى أنه ال‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫يجوز أن تجعله ظرفا وتجعل اللقاء فى أحدهما دون اآلخر | ولو قلت سير عليه يومين وأنت تعنى‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ِ َّ‬ ‫أن السير كان فى أحدهما لم يجز | هذا على أن تَجعل كم ظرفا وغير ظرف | وأما متى فإنما تريد‬ ‫ّ‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫بها أن يوقِّت لك وقتا ال تريد بها عددً فإنما الجواب فيه اليوم أو يوم كذا أو شهر كذا أو سنة كذا‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ا ِ‬ ‫و‬ ‫ُ َ‬‫أو اآلن أو حينئذ وأَشباهُ هذا | ومما أ ِى ى األبد والدهر و َّيل والنهار المحرم وصفر وجمادى‬ ‫َّ ُ َ ٌَ ُ َ‬ ‫الل‬ ‫َّ‬ ‫ُجر مجر‬ ‫ٍَ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ِّ ّ‬ ‫ة‬ ‫ّ‬ ‫ِ ج ألن‬ ‫ُّ‬ ‫وسائر أََسماء الشهور إلى ذى الح َّة َّهم جعلوهن جمل ً واحد لعدة أيام كأنهم قالوا سير عليه‬ ‫ُ َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الثالثون يومً | ولو قلت شهر رمضان أو شهر ذى الحج لكان بمنزلة يوم الجمعة والبارحة والليلة‬ ‫ا‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬‫(0/702)‬ ‫ُ ما ذكرت لك مما يكون على متى يكون ًى على كم ظرفا وغير‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫مجر‬ ‫َ‬ ‫ولصار جواب متَى | وجميع‬ ‫َ َ‬ ‫ظرف | وبعض ما يكون فى كم ال يكون فى متَى نحو َّ‬‫ُّ ُ َ‬ ‫َ َّ َ َّ َ َّ َ ْ‬‫ُ الليل والنهار والدهر ألن كم هو األول فجعل‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬‫األخر تَبعً له | ال يكون الدهر و َّيل والنهار إال على العدة جوابا لكم | وتقول سير عليه الليل تعنى‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ِّ‬ ‫َّ ُ الل‬ ‫و‬ ‫ُِ َ ا‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َّ ُ‬‫ليل ليلتك وتَ ى على األصل | كما تقول فى الدهر سير عليه الدهر وانما تعنى بعض الدهر ولكنه‬ ‫َ‬ ‫جر‬ ‫َ‬‫يكثَّر كما يقول الرجل جاءنى أهل الدنيا وعسى أن ال يكون جاءه إال خمس فاستَ هم | وكذلك شهر‬‫َ ْ َا‬ ‫كثر‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ربيع حين ثنيت جاء على العدد عندهم ال يجوز أن تقول يضرب شه َى ربيع وأنت تريد فى أحدهما‬ ‫ٍ‬ ‫َ ْر‬ ‫َ‬ ‫ّ َ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ال ْ ْ ِ َ‬ ‫ِ‬ ‫كما ال يجوز لك فى اليومين وأَشباههما | فليس لك فى هذه األشياء إ ّ أَن تُجريهَا على ما أَجروها‬ ‫ال يجوز لك أن تريد بالحرف غير ما أ ادوا‬ ‫ر‬ ‫َ‬ ‫و‬ ‫____________________‬‫(0/802)‬
  • ‫| وتقول ذهبت الشتاء ويضرب الشتاء | وسمعنا العرب الفصحاء يقولون انطلقت َّيف أَجروه على‬ ‫ُ الص َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُِ‬ ‫ِ‬ ‫َّ ر‬ ‫جواب متَى ألنه أَ اد أن يقول فى ذلك الوقت ولم يرد العدد وجواب كم | وقال ابن الرقاع % (‬ ‫ِّ‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫فقُصرن الشتَّاء بعد عليه % وهو للذوِ‬ ‫َ َ ْ د أَن يقَ َّمن جار ) % | فهذا يكون على متَى ويكون على كم‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫ْ ُ سْ َ ُ‬ ‫َ ُ‬ ‫َْ‬‫ظرفين وغير ظرفين | واعلم أن ُّروف من األَماكن مثل الظروف من َّيالى واألَّام فى االختصار‬ ‫َي‬ ‫الل‬ ‫ِ‬ ‫ّ الظ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وسعة الكالم | فمن ذلك أن يقول كم سير عليه من األرض ؟ فنقول فرسخان أو ميالن أو بريدان‬ ‫َْ َ‬ ‫ى | وان شئت‬ ‫َ‬ ‫َْ ِ َ‬ ‫ِ‬ ‫كما قلت يومان | وكذلك لو قال كم صيد عليه من األرض ؟ ى على هذا المجر‬ ‫يجر‬ ‫َْ ّ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫نصبت وجعلت كم ظرفا كما فعلت ذلك فى اليومين فال يكون ظرفا وغير ظرف إ ّ على كم ألنه‬ ‫ال‬ ‫َْ‬ ‫َ‬ ‫عدد كما كان ذلك فى اليومين | ونظير متَى من األَماكن أَين | ال يكون َين َّ لألَماكن كما‬ ‫أ ْ َ إال‬ ‫َْ و‬ ‫ُ َ‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫____________________‬‫(0/902)‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ال يكون متَى إ ّ لألَيام والليالى | فإن قلت أَين سير عليه ؟ قال سير عليه مكان كذا وكذا وسير‬ ‫َ ال‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َْ َ‬ ‫ْ ِ َْ‬ ‫عليه المكان الذى تَعلم فهو بمنزلة قوله يوم كذا وكذا واليوم الذى تَعلم | فأَجر كم فى األَماكن‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫مج اها فى األيام والليالى وأَجر أَين فى األَماكن ى متَى فى األيام | ويقال أين سير عليه ؟‬ ‫ّ‬ ‫مجر َ‬ ‫ْ َْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ر‬ ‫أّ َْ ُ‬ ‫ِْ‬ ‫فتقول خْلف دارك وفوق دارك | فإن لم تَجعله ظرفا وجعلتَه على سعة الكالم رفعته على َن كم غير‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫ظرف وعلى أن أين غير ظرف كما فعلت ذلك فى متَى | وتقول سير عليه ليل طويل وسير عليه‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫تبي‬ ‫َ َ ال َّ‬ ‫نهار طويل | وان لم تَذكر الصفةَ وأردت هذا المعنى رفعت إ ّ أن الصفة َّن بها معنى الرفع‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ِ ل‬ ‫وتُو َّحه وان شئت نصبت على نصب الّيل والنهار ورمضان | وتقول سير عليه يوم فترفُعه على‬ ‫َض ُ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫حد قولك يومان وتَنصبهُ عليه | وان شئت قلت سير عليه يوما أتانا فيه فالن كأنه قال متى سير‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫عليه ؟ فيقول يوما كنت فيه عندنا | فهذا يحسن فيه على متَى ويصير بمنزلة يوم كذا وكذا ألنك قد‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ً َ‬ ‫وَّتّه وعرفتَه بشئ | | وتقول سير عليه غدوةُ يا فتى ُك ةُ فترفع على مثل ما رفعت ما ذكرنا |‬ ‫َ‬ ‫ُ ْ َ َ وب ْ ر‬ ‫ّ‬ ‫ق‬ ‫َْ ِ ُ ُْ‬ ‫ِ‬ ‫َّ ُ ْ ر ِ‬‫والنصب فيه على ذلك ألنك قد تُجريه وان لم يتَصرف مج َى يوم الجمعة تقول موعدك غدوةُ أو ُك ةُ‬ ‫ب ْر‬ ‫ُ‬ ‫فترفع على مثل ما رفعت ما ذكرنا وانصب فيه على ذلك | وتقول ما لقيتُه مذ غدوةُ أو ُة وكذلك‬ ‫بكر‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ ِ‬ ‫غداُة أَمس وصباح‬ ‫َ ُ‬ ‫____________________‬‫(0/122)‬
  • ‫يوم الجمعة والعشيةُ وعشية يوم الجمعة ومساء ليلة الجمعة | وتقول سير عليه حين ِذ ويوم ِذ‬ ‫ئٍ‬ ‫ِ ٍ‬ ‫َئ َ ْ َ‬ ‫َ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬‫والنصب على ما ذكرت لك | وكذلك نِصف النهار ألنك قد تقول فى هذا بعد نصف النهار وموعدك‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ َّ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ ُ َّ‬ ‫نصف النهار | وكذلك سواء النهار ألنك تقول هذا سواء النهار إذا أردت وسطه كما تقول هذا‬ ‫ُ‬‫ِْ‬‫نصف النهار | وأما س اةُ اليوم فبمنزلة أول اليوم | وتقول سير عليه ضحوٌ من َّحوات إذا لم تَعن‬ ‫الض َ‬ ‫َ ْ َة‬ ‫ّ‬ ‫َر‬ ‫ُ‬ ‫َ َ‬ ‫ل‬ ‫ِ ألن‬ ‫ضحوةَ يومك َّها بمنزلة قولك ساعة من اّساعات | وكذلك قولك سير عليه عتَمة من الليل ألنك‬ ‫َْ‬ ‫ِ‬ ‫تقول أتانا بعد ما ذهبت عتَم ٌ من الليل | وتقول قد مضى لذلك ضحوةٌ وضحوةً والنصب فيه وجهُه‬ ‫ْ َ َة‬ ‫َ َْ‬ ‫ُ َ‬ ‫ُ َّ ِ‬ ‫ُ َ ِ‬ ‫ِ‬‫على ما مضى | وتقول فى األماكن سير عليه ذات اليمين وذات الشمال ألنك تقول دا هُ ذات اليمين‬ ‫ر ُ‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫وذات الشمال | والنصب على ما ذكرت لك | وتقول سير عليه أَيمن وأَشمل وسير عليه اليمين‬ ‫َ ُ‬ ‫ٌُ‬ ‫ٌُْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َّ ُ‬ ‫والشمال ألنه يتَمكن | تقول على اليمين وعلى الشمال ( ودارك اليمين ودارك الشمال ) | وال أبو‬ ‫ْ ٍ ْ ِ‬ ‫النجم % ( يأْتى لها من أَيمن وأَشمل % ) %‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫____________________‬‫(0/022)‬ ‫َ َ ُ َ ْر َ‬ ‫ُ ٍ‬ ‫وان شئت جعلته ظرفا كما قال عمرو بن كْلثُوم % ( وكان الكأْس مج اها اليميناَ % ) % | ومثل‬ ‫ً‬ ‫َب ْ‬ ‫َ ْ ُّ ِ‬ ‫َ ْ ُّ‬ ‫َ َّ‬ ‫ذات اليمين وذات الشمال شرقى الدار وغربى الدار تجعلُه ظرفا وغير ظرف | قال جرير % ( هَّت‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬‫جنوبا فذ َى ما ذكرتُكم % عند الص َّاة التى شرقى حوَانا ) % | وقال بعضهم دا هُ شرقى المسجد |‬ ‫ر َ ُّ‬ ‫َ ْ ِ َّ َ ْ ر َ‬ ‫ف‬ ‫َ ْ ً ِ كر‬ ‫ُ‬ ‫ُُ‬ ‫ِ‬ ‫الب ُ َ ِ‬ ‫ومثل مج اها اليمينا | قوله ُقول يمينها وشمالَها ( هذا ب