No God Except God

4,087 views

Published on

Published in: Spiritual
0 Comments
4 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

No Downloads
Views
Total views
4,087
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
4
Actions
Shares
0
Downloads
71
Comments
0
Likes
4
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

No God Except God

  1. 1. ‫كنيسة السيدة العذراء‬ ‫والشهيدة العفيفة دميانة‬ ‫) الكنيسة المعلقة (‬ ‫ل إله إل ال‬ ‫ّ‬ ‫مرقس عزيز خليل‬ ‫القمص‬ ‫سلسله حوار مع معترض‬ ‫)١(‬ ‫ل إله إ ّ ال‬ ‫ل‬ ‫يسوع المسيح هو ال‬ ‫دراسه تحليليه لخطر قضيه من قضايا اللوهيه‬ ‫*******‬ ‫تمهيــد‬ ‫قرأت أعداد كبيرة من الكتب في كافة المجالت , والتقيت بأشخاص كثيرين من جنسيات‬ ‫متعددة , وكان من أهم الموضوعات التي شغلت فكري وأعتقد أن تشغل فكر الكثيرين هو ) ال ( ,‬
  2. 2. ‫من يكون.. قرأت كتبً تهاجم إيماننا المسيحي في لهوت المسيح وهي ما أكثرها، ويستطيع الشخص‬ ‫ا‬ ‫أن يجدها في المكتبات وعلي الرصفة ومع باعة الصحف.. وبعض هذه الكتب يعرض وجهة نظره‬ ‫أو إيمانه بطريقة مهذبة والخر يعرضها بأسلوب آخر.. و هناك كتب أقوم بإغلقها بعد قراءة عدة‬ ‫أسطر منها لنها ل تعرف كيف تحترم ال وتقدس اسمه , هناك كتب أخري أقوم بقراءتها كاملة رغم‬ ‫اختلفها مع إيماني المسيحي.‬ ‫جاء في ص ٩٤ من كتاب السلم والديان الخري : يرفض المسلم كل قول ينسب ل تجسيداً‬ ‫أو تشبيهاً أو حلو ً في أشياء وما إلي ذلك من أوهام وضللت, كما يرفض كل حديث يصور ال‬ ‫ل‬ ‫وقد لحقت به عواطف النسان وانفعالته وضعفه, فكل ذلك باطل الباطيل.‬ ‫ويقول في ص ٢٥ تحت عنوان الحلول في النسان : تلك عقيدة مستقاه من أساطير القدمين‬ ‫هنوداً ومصريين وإغريق وغيرهم, حيث تصوروا أن آلهتهم تحل في النسان بل وفي الحيوان‬ ‫والطير, ولهذا عبدوا تلك المخلوقات وسجلوا ضللتهم هذه علي معابدهم وآثارهم.‬ ‫ويضيف المؤلف قائلً : وها هو كاتب إنحيل يوحنا ينفرد دون غيره من كتبه الناجيل بتقرير أن‬ ‫ال قد ح ّ في المسيح , إذ ينسب اليه هذا القول : " الب الحال ف ّ هو يعمل العمال , صدقوني إني‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫في الب والب في ") إنحيل يوحنا ٤١ : ٠١ ـ ١١ ( ويضيف في ص ٣٥ و ٤٥ فيقول : إن المسيح‬ ‫ليتبرأ من كل من يحاول الخلط بينه و بين ال أو ينسب له ألوهية علي أى صورة من الصور , فل‬ ‫يزال قوله الحق في الناجيل واضحاً وضوح الشمس في رابعة النهار وغير محتاج إلي شرح‬ ‫المفسرين وتأويل المتفقهين : " و فيما هو خارج إلي الطريق ركض له واحد وجثا له وسأله : ايها‬ ‫المعلم الصالح : ماذا أعمل لرث الحياة البدية ؟ فقال له يسوع : لماذا تدعوني صالحاً ؟! ليس أحد‬ ‫صالحاً إ ّ واحد وهو ال " ) اناجيل مرقس ٠١ : ٧١ ـ ٨١ , متي ٩١ : ٦١ , ٧١ , لوقا ٨١ : ٨١ ـ‬ ‫ل‬ ‫٩١ ( .‬ ‫ويضيف قائلً : لقد أجمعت الناجيل الثلثة ـ التي ل تعرف شيئاً عن الزعم بحلول ال في‬ ‫المسيح ـ علي هذه الحقيقة الساسية التي هي مفتاح لحل الخلفات العقائدية بين المسيحيين أنفسهم‬ ‫وبينهم وبين المسلمين.‬ ‫يتحدث كاتب آخر بأسلوب آخر فيقول في ص ١١ من كتابه ) هل المسيح هو ال ؟ ( ما يلي : إن‬ ‫القول بأن يسوع ) عيسي عليه السلم ( هو ال ليس فقط استهزاء باللوهية ولكنه أيضاً من أحط‬ ‫مراتب الكفر وسب الذكاء النساني.‬ ‫ويتهكم بعد ذلك واضعاً عناوين لفكار تنم إما عن عدم فهم أو أفكار شيطانية فيقول في ص ٣١ :‬ ‫ميلد ) ال (.. وفي ص ٧١ يقول عائلة ) ال (.. و في ص ٨١ يقول نشأة ) ال (..‬ ‫و كما قلت فأن هناك بالسواق و علي الرصفه و المكتبات كم هائل من الكتب التي تسيء الي‬ ‫المسيحيه و الي السيد المسيح له كل الكرام و المجد , و قد تخصص اصحاب بعض القلم في‬ ‫تجريح المسيحيه و هذه عينه قليله من بعض هذه المؤلفات التي تختلف فيما بينها في درجه هجومها‬ ‫علي المسيحيه .‬ ‫هنا توجد صور الكتب التي تسيء‬ ‫الي المسيحيه‬ ‫و من بين من التقيت بهم خلل احد البرامج التلفزيونيه شخص يعلن عداؤه للمسيحيه و ل يعرف‬ ‫كيف يتعامل مع أهل الكتاب الذين اوصي القرآن الكريم بمعاملتهم بالتي هي أحسن , انه ل يجيد‬ ‫الحوار علي الطلق بل يقاطع من يتحدث معه بصفه دائمه و يحض علي كراهيه المسيحيه و‬ ‫2‬
  3. 3. ‫المسيحيين , و يتصور انه بذلك يفعل شيئا صالحا , مما ذكرني بقول الوحي المقدس علي فم السيد‬ ‫المسيح له كب الكرام والمجد " قد كلمتكم بهذا لكي ل تعثروا . سيخرجونكم من المجامع بل تأتي‬ ‫ساعه فيها يظن كل من يقتلكم انه يقدم خدمه ل . و سيفعلون هذا بكم لنهم لم يعرفوا الب و ل‬ ‫عرفوني . لكني قد كلمتكم بهذا حتي اذا جاءت الساعه تذكرون اني انا قلته لكم " ) يوحنا ٢ : ١ ــ‬ ‫٤(.‬ ‫و من بين ما يكتبه علي شبكه النترنت ننشر هذه القصاصات :‬ ‫هنا الجزاء المصوره لبو اسلم‬ ‫اما عن اسلوب الحوار فل أجد له وصفا . بل ان جريده نهضه مصر الصادره بتاريخ ٧ ــ ٨ ديسمبر‬ ‫٦٠٠٢ قامت بعمل سرد مهذب لهذا اللقاء الذي كان في برنامج علي الهوا الذي اذيع عبر قناه اوربت‬ ‫الفضائيه يوم الثنين ٤ ديسمبر ٦٠٠٢ و هاك ما جاء يالجريده .‬ ‫هــنا الجــزاء المصوره لجريده نهضه مصر‬ ‫3‬
  4. 4. ‫وقد التقيت مع أشخاص كثيرين وطلبوا مناقشتي في موضوعات عديدة من بينها ) لهوت السيد‬ ‫المسيح له المجد (. و كنت أنجح في مرات عديدة في تجنب مثل هذه الحوارات , وكنت أحياناً أخرى‬ ‫مضطراً لمجاوبة من يسألني حيث أن الكتاب المقدس يعلمنا ويوصينا قائلً : " كونوا مستعدين‬ ‫لمجاوبة كل من يسألكم عن سبب الرجاء الذي فيكم بوداعة وخوف.‬ ‫من هو ال تبارك اسمه وجل جلله و تعالت قدرته‬ ‫وتسامت حكمته وعظمت محبته ؟‬ ‫الحديث عن ال ينبغي أن يكون بكل هيبة، وخشوع، وحرص , ذلك لنه ليس في قدرة النسان‬ ‫أن يضع ال جل وعل في مخبار مدرج ليعرف كميته , أو أن يضعه في بوتقة اختبار ليعرف نوعيته،‬ ‫لن ال تعالت قدرته ل يخضع للكم والكيف, فهو غير المحدود الذي ل يمكن أن يحتويه عقل النسان‬ ‫المحدود , وهو القادر الذي ل يستطيع النسان الضعيف إدراك عظمة قدرته , وهو الحكيم الذي فاقت‬ ‫حكمته في عمقها وعلوها كل حكمة النسان, وهو المحب الذي فاق حبه كل حب وغمر بحبه كل‬ ‫سكان الرض, لهذا كله يظهر عجز العقل النساني عن إدراك حقيقة ال ,‬ ‫بدون هداية ال يظل النسان في تخبطه‬ ‫ومن هنا يتحتم على النسان أن يقر بعجزه، وأن يطلب من ال بتواضع تام أن يأخذ بيده ويهديه‬ ‫إلي معرفته.‬ ‫أدرك موسى النبي عجزه عن معرفة ال المعرفة الحقيقية , مع أنه سمع صوته تبارك اسمه ,‬ ‫ولبى دعوته , لذلك رفع إليه صلته: " ال َ إنْ ُنْ ُ َدْ َ َدْ ُ ِعْ َ ً ِي َيْ َيْ َ َ َّمْ ِي َ ِي َ َ َ ّى‬ ‫ن ِ ك ت ق وج ت ن مة ف ع ن ك فعل ن طر قك حت‬ ‫أعْ ِ َكَ " ) خروج 31:33 ( ,‬ ‫َ رف‬ ‫فبدون هداية ال يظل النسان في تخبطه , ويصنع لنفسه آلهة بحسب تصوره , ويضل ضللً‬ ‫بعيدً, لهذا قال ال تبارك اسمه: " ل يفْ َ ِ َ ّ الْ َ ِي ُ ِ ِكْ َ ِ ِ، َل َفْ َ ِرِ الْ َ ّا ُ ِ َ َ ُو ِ ِ، و ل َفْ َ ِرِ‬ ‫ي تخ‬ ‫تخرن حك م بح مته و ي تخ جب ر بجبر ته‬ ‫ا‬ ‫غني بغن ه ب ب ذ لي تخرن م تخر بأنه ي هم وي رف أن أن رب ص نع ر مة وقض وع ل‬ ‫الْ َ ِ ّ ِ ِ َا ُ. َلْ ِه َا ِ َفْ َ ِ َ ّ الْ ُفْ َ ِ ُ: َِ ّ ُ َفْ َ ُ َ َعْ ِ ُنِي َ ّي َ َا ال ّ ّ ال ّا ِ ُ َحْ َ ً َ َ َاءً َ َدْ ً‬ ‫ِي الرْ ِ، ل ّي ِه ِ ِ ُ َ ّ َ ُو ُ ال ّ ّ " ) إرميا ٩ : ٣٢ و 42 (.‬ ‫ض ن ب ذه أسر يق ل رب‬ ‫ف‬ ‫ل يمكن أن تستريح نفوسنا إ ّ فيــك‬ ‫ل‬ ‫في بداية ظهور الشيوعية ظهر في إيطاليا زعيم شيوعي ملحد اسمه تولياتي , كان يجهر بإلحاده‬ ‫ويفتخر بإنكاره لوجود ال,. و في ذات يوم قرر تولياتي وجماعة من أصدقائه، أن يصعدوا إلي قمة‬ ‫جبل , واصل تولياتي الصعود حتى تعب وتصبب عرقه, وعندئذ جلس على صخرة في المكان الذي‬ ‫وصل إليه وهتف قائ ً: يا ال ساعدني , سمعه صديق يعرفه ,ويعرف إنكاره لوجود ل , فسأله‬ ‫ل‬ ‫متعجبً: هل تؤمن بوجود ال يا تولياتي ؟ وهنا نظر الزعيم الشيوعي إلي صديقه بابتسامة باهتة‬ ‫ا‬ ‫وقال: أيها الحمق , حين يصل النسان إلي لحظة يدرك فيها ضعفه وعجزه , يحتاج إلي إله قوي‬ ‫يسنده , الحاجة إلي ال أمر ل يمكن إنكاره , كما قال أوغسطينوس: يا ال أنت خلقتنا لذاتك ول يمكن‬ ‫أن تستريح نفوسنا إ ّ فيك.‬ ‫ل‬ ‫4‬
  5. 5. ‫من هو السيد المسيح له المجد ؟‬ ‫أنه سؤال تردد علي أفواه الفراد والجماعات في سائر الطبقات وفي مختلف الجهات والوقات‬ ‫0 سؤال ليزال يشغل الذهان التي لم تؤمن به إيماناً كام ً0 لقد صاح تلميذه بعد أن أصدر أمره‬ ‫ل‬ ‫فأسكت رياح الجو الشديدة وأخضع أمواج البحر المزبدة 0 لقد صاحوا قائلين : )من هو هذا فإن‬ ‫الريح أيضاً والبحر يطيعانه(؟! وحينما دخل مدينة أورشليم ظافراً منتصراً أرتجت المدينة كلها‬ ‫وهتفت الجماهير بجملتها قائلة : )من هذا(؟!‬ ‫وتساءل العمي وقد رد اليه بصره المفقود منذ ولدته ) من هو(؟ والناس ف ّ جميع الجيال لم‬ ‫ي‬ ‫يكفوا عن ترديد هذا السؤال 0من هو ؟؟.. من هو هذا الذي ) لم يتكلم قط إنسان مثله(؟؟ من هو هذا‬ ‫الذي لم يعش قط إنسان مثله؟!‬ ‫أنه القدوس بين الجبابرة والجبار بين القديسين‬ ‫لكل حسن في العالم سيئة، ولكل كامل نقيصة‬ ‫لكل حسن في العالم سيئة، ولكل كامل نقيصة 0 أما هو فما ساء قط. وله الحسني فقط " كالتفاح‬ ‫بين شجر الوعر، كالسوسن بين الشوك".." فحلقه حلوة وكله مشتهيات"0 من هو هذا الذي لم يحب‬ ‫قط إنسان هكذا مثله؟! )إن محبته أعجب من كل محبة ف " ليس لحد حب أعظم من هذا أن يضع‬ ‫أحد نفسه لجل أحبائه"..‬ ‫من هو هذا الذي لم يمت قط إنسان مثله؟؟ لقد بذل نفسه لجل اعدائه، وسفك دمه لجل مبغضيه.‬ ‫لقد قال روسو : )إن كان موت سقراط موت حكيم، فموت السيد المسيح موت آله (.. من هو‬ ‫الذي غير مجري التاريخ بأسره وفي مولده اشتراك العالم كله الذين آمنوا به والذين لم يؤمنوا؟‬ ‫فأصبح التاريخ بمولده قسمين الول يقال له قبل الميلد والثاني يقال له بعد الميلد..‬ ‫من هو الذي غ ّر المفاهيم والمعاني ؟‬ ‫ي‬ ‫من هو الذي غير العديد من المفاهيم والمعاني وارتقي بالبشرية حيث رفعها من الحضيض إلي‬ ‫أسمي الدرجات؟من هو الذي لو جمعت حسنات المحسنين ومنافع المجيدين الخيرين لما ساوت قطرة‬ ‫من محيطات جوده ول ذرة من جبال إحسانه؟‬ ‫من هو ياتري؟؟ أهو حديث أم هو أزلي؟؟ أهو يهودي أم هو إغريقي؟؟ أهو غربي أم هو‬ ‫شرقي؟؟ أهو إنسان أم هو الله الحي الحقيقي؟ أهو ال أم ابن ال ؟؟ أم كلهما ؟.‬ ‫المبــادئ الســامية‬ ‫لقد تعلمنا من نظرية )الواني المستطرقة( أن السائل ليرتفع أعلي من المستوي الذي انحدر‬ ‫منه 00 وعلي هذا القياس نسأل : أين هو النسان البشري الذي يقدر أن يقول ما قاله السيد المسيح‬ ‫في كلماته "قد سمعتم أنه قيل للقدماء لتزن وأما أنا فأقول لكم إن كل من ينظر إلي امرأة ليشتهيها فقد‬ ‫زني بها في قلبه" )مت 5 : ٧٢- ٨٢( أو أن يقول "سمعتم أنه قيل عين بعين وسن بسن وأما أنا‬ ‫فأقول لكم لتقاموا الشر بل من لطمك علي خدك اليمن فحول له الخر أيضً" )مت 5 : ٧٣- ٩٣(‬ ‫ا‬ ‫أو أن يرفع من قدر الفقير حتي وأنت تتصدق عليه فيقول "احترزوا من أن تصنعوا صدقتكم قدام‬ ‫الناس لكي ينظروكم. وإل فليس لكم أجر عند أبيكم الذي في السموات. فمتي صنعت صدقة فل‬ ‫تصوت قدامك بالبوق كما يفعل المراؤون في المجامع وفي الزقة لكي يمجدوا من الناس. الحق أقول‬ ‫لكم إنهم قد استوفوا أجرهم. وأما أنت فمتي صنعت صدقة فل تعرف شمالك ماتفعل يمينك. لكي تكون‬ ‫صدقتك في الخفاء. فأبوك الذي يري في الخفاء هو يجازيك علنية" )مت 6 : 1- 4( أو أن يجعل‬ ‫الصلة صلة خفية بين النسان وخالقه، ليست لمجرد التظاهر، بل للتعبد بنقاء وطهر فيقول " ومتي‬ ‫صليت فل تكن كالمرائين. فإنهم يحبون أن يصلوا قائمين في المجامع وفي زوايا الشواع لكي يظهروا‬ ‫للناس. الحق أقول لكم إنهم قد استوفوا أجرهم. وأما أنت فمتي صليت فادخل إلي مخدعك وأغلق بابك‬ ‫5‬
  6. 6. ‫وصل إلي أبيك الذي في الخفاء. فأبوك الذي يري في الخفاء يجازيك علنية. وحينما تصلون ل‬ ‫تكرروا الكلم باطلً كالمم. فإنهم يظنون أنه بكثرة كلمهم يستجاب لهم. فل تتشبهوا بهم. لن أباكم‬ ‫يعلم ماتحتاجون اليه قبل أن تسألوه " )مت 6 : 5-8(‬ ‫هل لنا ان نتحــاور؟‬ ‫قال المحاور الغير مؤمن : ) أي الذي ل يؤمن بإيماننا المسيحي ( : هل لنا ان نتحاور عن من‬ ‫هو ال؟‬ ‫قلت بنعمة الرب : انت تريد ان نتحاور حول ال القدير , الخالق , الزلي , البدي , الجبار, سر‬ ‫السرار , أنه فوق متناول عقولنا , ول يمكن أن تراه عيوننا, ولهذا نعجز كبشر عن معرفته وإدراكه.‬ ‫قال المحاور الغير مؤمن : لقد وصل النسان إلي مستوى رفيع من المعرفة، والفلسفة، والحكمة‬ ‫النسانية,, وغطت معرفته كل فروع العلم وما يقع عليه حسه وبصره في الحياة,,‬ ‫قلت بنعمة الرب : ومع هذا كله لم يصل النسان بحكمته إلي معرفة ال , عجز النسان عن‬ ‫معرفة ال بحكمته البشرية, ِلن " ِكْ َ َ هذا الْ َاَمِ ِ َ َ َاَ ٌ ِنْدَ ا ّ " ) 1 كورنثوس 91:3 (.‬ ‫ع ل هي جه لة ع ل‬ ‫ح مة‬ ‫قال المحاور الغير مؤمن : قدماء المصريين كانوا حكماء, بنوا الهرامات بحكمتهم, ح ّطوا‬ ‫ن‬ ‫بعلمهم جثث موتاهم فبقيت تتحدى عناصر الفناء آلف السنين, أنشأوا حضارة ما زالت آثارها تحكي‬ ‫قصة عظمة ف ّهم وعلمهم وتقدمهم‬ ‫ن‬ ‫قلت بنعمة الرب : ومع كل هذه الحكمة النسانية,, ضّت عقولهم عن معرفة ال الحي الحقيقي،‬ ‫ل‬ ‫فعبدوا العجل أبيس، وصنعوا لنفسهم آلهة بحسب تصورات عقولهم,,, وتعددت أصنامهم ,‬ ‫قال المحاور الغير مؤمن : واليونانيون القدماء بلغوا في الفلسفة شأوً بعيدً, فظهر فيهم: سقراط‬ ‫ا ا‬ ‫أستاذ الحوار وأفلطون مؤسس المنطق وأرسطو الذي جمع في شخصيته الصفتين,‬ ‫قلت بنعمة الرب : ومع كل حكمتهم، وفلسفتهم، عاشوا يعبدون آلهة من صنع أيديهم, فعبدوا‬ ‫مارس إله الحرب وأفروديت إلهة الحب وفينوس إلهة الجمال وباخوس إله الخمر , وزفس، وهرمس‬ ‫وأرطاميس , وسجلوا حروب آلهتهم في ملحمتي اللياذة والوديسة,,‬ ‫قال المحاور الغير مؤمن : عموما في عصرنا الحاضر وصل النسان إلي القمر,, واخترق‬ ‫بأشعته ظلمة الليل , وط ّع لنفسه الماء والهواء فطار بطائراته، وغاص في أعماق المحيطات‬ ‫و‬ ‫بغواصاته ,‬ ‫قلت بنعمة الرب : ومع ذلك تردى إلي الحضيض في اعتقاداته وأخلقياته, لم يستطع النسان‬ ‫أن يصل بقدراته العقلية إلي معرفة حقيقة الذات اللهية , وكيف يمكن للمحدود أن يحتوي غير‬ ‫د‬ ‫المحدود؟ , كيف يمكن احتواء مياه المحيط في كوب؟ , كيف يستطيع الناقص أن يحتوي الذي ل ح ّ‬ ‫لكماله؟ وكيف يمكن للعاجز أن يتصور قدرة القادر على كل شيء؟ ل طريق إلي معرفة ال,, سوى‬ ‫إعلن يأتي من ال تبارك وتعالى.‬ ‫لقد سار وراء ظلمة عقله الغبي، وصنع لنفسه آلهة أعلنت عن مدى غبائه، وجهله، وشر قلبه, و‬ ‫اتسعت الهوة التي فصلت النسان عن إلهه, حكمة النسان عجزت عن أن تقوده لمعرفة ال , من هنا‬ ‫ظهرت ضرورة الوحي اللهي,, أو بعبارة أخرى ضرورة إعلن ال جلت قدرته عن ذاته وعن‬ ‫ل‬ ‫صفاته بكلمة موحى بها منه تحدث بها تبارك اسمه لنبيائه , إذ ل سبيل لمعرفة ال الحي الحقيقي إ ّ‬ ‫بالوحي اللهي.‬ ‫قال المحاور الغير مؤمن : اوافقك علي ما تقول و اود ان نستخدم العقل مع الوحي‬ ‫قلت بنعمة الرب : ظهر في ألمانيا فيما بين سنة 3471-9181 فيلسوف عظيم اسمه جاكوبي‬ ‫وكانت كتاباته رداً على فلسفة اسبينوزا الذي نادى بأن العقل وحده هو باب المعرفة,‬ ‫قال جاكوبي : إن العقل غير ال ُعان بالوحي اللهي سيقود النسان حتماً إلي اللحاد,, ذلك لن‬ ‫م‬ ‫العقل بطبيعته الخاصة ل يستطيع أن يعالج سوى الشياء ذات الحدود، وأجزاء الشياء، لنه هو نفسه‬ ‫6‬
  7. 7. ‫محدود,, وهو في معالجته للشياء ذات الحدود، وأجزاء الشياء، يضع هذه الجزاء معً ليكشف ما‬ ‫ا‬ ‫بينها من روابط، ولكنه يعجز عن الحصول على مادة الحقيقة الخام، ل سيما الحقيقة التي تشمل‬ ‫الشياء جميعاً مضموماً بعضها إلي بعض في وحدة كاملة متكاملة ,‬ ‫ويستطرد جاكوبي قائ ً: إن ال الذي مكن إثبات وجوده، وحقيقة ذاته، وكمال صفاته بمنطق ال‬ ‫ل‬ ‫عن طريق سيطرة العقل ,, والخالق العظم ل يمكن أن يسيطر عليه أو يحتويه عقل,, إن حقيقة ال‬ ‫ليس سبيل معرفتها التفكير المنطقي,, وربط النتائج بالمقدمات,, لكن ال تسامت حكمته تنازل فأعلن‬ ‫عن ذاته العلية بالوحي الذي أعطاه لنبيائه وسجله في كتابه الكريم ,‬ ‫من هنا كان المصدر الوحيد، الموثوق به، لمعرفة ال الحي الحقيقي,, هو كلمته الصادقة التي‬ ‫أوحاها لنبيائه، وبعيدً عن هذه الكلمة الصادقة يتصور كل إنسان ال كما يحلو لتصوراته وتخيلته,,‬ ‫ا‬ ‫وبهذا يضل ضللً بعيدً، ويعبد الحيوان، والشجر، والحجر، وأرواح الموتى من البشر,‬ ‫ا‬ ‫قال المحاور الغير مؤمن : فلنتناقش من القرآن الكريم لنه كتاب ال المعصوم , أما الكتاب‬ ‫المقدس فقد أصابه التحريف.‬ ‫قلت بنعمة الرب : سأصلي من اجلك لكي ينير ال بصيرتك وليتك تدرك أن معرفة المسيحيين‬ ‫بال مصدرها إعلن ال عن ذاته في كلمته، وإعلن ال عن ذاته نجده صريحاً وواضحً في التوراة‬ ‫ا‬ ‫والنحيل، أو بعبارة أخرى في الكتاب الموحى به من ال والذي يسميه المسيحيون الكتاب المقدس,‬ ‫ول عبرة بما تقوله أنت وبعض الخوة المسلمون الغير مدققون بأن الكتاب المقدس، قد عبثت به‬ ‫أيدي المحرفين من اليهود والمسيحيين, فكل ادعاء بحدوث تحريف في التوراة والنحيل هو تكذيب‬ ‫للقرآن , فالقرآن يؤكد بنصوصه وحي التوراة والنحيل وحفظ ال لهما.‬ ‫ففي سورة المائدة نقرأ الكلمات: " َ َيْفَ ُ َ ّ ُو َ َ و ِنْ َ ُ ُ ال ّوْ َا ُ ِي َا ُكْ ُ ا ِّ ُ ّ َ َ َّو َ ِنْ‬ ‫وك يحكم نك َع دهم ت ر ة ف ه ح م ل ثم يتول ْن م‬ ‫َعْ ِ َِكَ َ َا ُوَ ِ َ َا لْمؤْ ِ ِينَ ِ ّا َنْ َلْ َا ال ّوْ َا َ ِي َا ُدىً َ ُو ٌ َحْ ُ ُ ِ َا ال ّ ِ ّو َ ال ِي َ َسَْ ُوا ِّ ِي َ‬ ‫ب د ذل وم أ لئك ب ُ من إن أ ز ن ت ر ة ف ه ه ون ر ي كم به نبي ن ذ ن أ لم للذ ن‬ ‫َا ُوا َال ّ ّا ِ ّو َ َا َحْ َا ُ ِ َا اسْ ُحْ ِ ُوا ِنْ ِ َا ِ ا ِ َ َا ُوا ََيْ ِ ُ َ َا َ َل َخْ َ ُا ال ّا َ َا‬ ‫ه د و رب ني ن و ل ب ر بم ت فظ م كت ب ّ وك ن عل ه شهد ء ف ت شو ن س و‬ ‫ل‬ ‫خْ َو ِ َل َشْ َ ُوا ِآ َا ِي َ َنً َِيلً َمنْ َمْ َحْ ُمْ ِ َا َنْ َلَ ا ُ َُوَ ِ َ ُ ُ الْ َا ِ ُو َ " )سورة المائدة‬ ‫ش ْن و ت تر ب ي ت ثم ا قل و َ ل ي ك بم أ ز ّ فأ لئك هم ك فر ن‬ ‫ل‬ ‫5: 34 و 44 (.‬ ‫يقرر هذا النص القرآني الحقائق التالية:‬ ‫1 - إنه ل حاجة لتحكيم محمد لن التوراة فيها حكم ال وهي تغني تماماً عن حكم محمد , وكيف‬ ‫يحكمونك وعندهم التوراة فيها حكم ال ؟‬ ‫2 - إن التوراة أنزلها ال تبارك اسمه فيها هدى ونور وهذا يؤكده النص القرآني إنا أنزلنا التوراة فيها‬ ‫هدى ونور ,‬ ‫3 - إن الربانيين والحبار من اليهود استحفظوا أي أمروا بحفظ التوراة , وهذا يتفق مع ما قاله‬ ‫القديس بولس الرسول في كلماته " ِذً َا ه َ َضْ ُ الْ َ ُو ِ ّ، أو َا ه َ َفْ ُ الْ ِ َا ِ ؟ َ ِي ٌ ََى‬ ‫إ ا م ُو ف ل يه دي م ُو ن ع خت ن كث ر عل‬ ‫ُ ّ َجْ ٍ! َ ّا أ َلً َلنهم اسْ ُؤْ ِ ُوا ََى َقْ َا ِ ا ّ " ) رومية 3: 1 و 2 ( وهذا يعني أنهم‬ ‫ت من عل أ و ل ل‬ ‫كل و ه أم ّو ف‬ ‫استحفظوا على أقوال ال , أي على كتاب العهد القديم. لقد استأمن ال تسامت حكمته أنبياء‬ ‫اليهود وأحبارهم لحفظ أقواله, وهل يعقل أن يستأمن ال أناساً يحرفون كلمته، وهو العليم‬ ‫الخبير؟!‬ ‫4 - إن من لم يحكم بما أنزل ال في التوراة فأولئك هم الكافرون, وجاء في نفس السورة النص‬ ‫م ي مصد لم ب ن يد ه من ت ر ة و ت ن ه‬ ‫القرآني التالي: " َ َ ّيْ َا ََى آ َا ِ ِمْ ِ ِي َى ابن َرْ َمَ ُ َ ّقاً ِ َا َيْ َ َ َيْ ِ ِ َ ال ّوْ َا ِ َآ َيْ َا ُ‬ ‫وقف ن عل ث ره بع س‬ ‫ف هد ون ر ومصد لم ب ن يد ه من ت ر ة وهد وم ْعظة ل متق ن و ي ك أ ل‬ ‫النحيل ِيهِ ُ ًى َُو ٌ َ ُ َ ّقاً ِ َا َيْ َ َ َيْ ِ ِ َ ال ّوْ َا ِ َ ُ ًى َ َو ِ َ ً ِلْ ُ ّ ِي َ َلْ َحْ ُمْ َهْ ُ‬ ‫النحيل ِ َا َنْ َ َ ا ُ ِي ِ َ َنْ َمْ َحْ ُمْ ِ َا َنْ َ َ ا ُ َُوَ ِكَ ُ ُ الْ َا ِ ُو َ " ) سورة المائدة 5: 64‬ ‫بم أ زل ّ ف ه وم ل ي ك بم أ زل ّ فأ لئ هم ف سق ن‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫و 74 (.‬ ‫وفي هذا النص القرآني نجد الحقائق التالية:‬ ‫1 - إن المسيح يسوع، الذي يسميه القرآن عيسى ابن مريم، جاء مصدقاً لما بين يديه من‬ ‫التوراة , وهذا ما فعله السيد المسيح إذ قال وهو الصادق المين: " ل َ ُ ّوا َ ّي ِئْ ُ لنْ ُ َ‬ ‫تظن أن ج ت قض‬ ‫7‬
  8. 8. ‫أ تز ل سم ء و ل ض‬ ‫ال ّا ُو َ أو النْ ِ َا َ. َا ِئْ ُ لنقض َلْ ل َ ّ َ. َِ ّي الْ َ ّ َ ُو ُ َ ُمْ: إلي َنْ َ ُو َ ال ّ َا ُ َا َرْ ُ‬ ‫ب كمل فإن حق أق ل لك‬ ‫بي ء م ج ت‬ ‫نم س‬ ‫لي ُو ُ َرْ ٌ َا ِ ٌ أو ُقْ َ ٌ َا ِ َ ٌ م َ ال ّا ُو ِ َ ّى َ ُو َ الْ ُ ّ " ) متى 5: 71 و 81 ( .‬ ‫َز ل ح ف و حد ن طة و حدة ِن ن م س حت يك ن كل‬ ‫وعندما التقى بعد قيامته بتلميذين كانا يسيران في الطريق إلي قرية عمواس قال لهما: " َ ّ َا‬ ‫ايه‬ ‫الْغ ِ ّا ِ َال َ ِي َا ال ُُو ِ ِي اليمان ِ َ ِي ِ َا َ َّ َ ِ ِ النْ ِ َا ُ، َ َا َا َ َنْ َ ِي أ ّ الْ َ ِي َ َ ََّ ُ ِهذا‬ ‫بجم ع م تكلم به بي ء أم ك ن ي بغ َن مس ح يتألم ب‬ ‫َبي ن و بط ئ ْقل ب ف‬ ‫َ َدْ ُ ُ إلي َجْ ِ ِ؟ ُ ّ اب َ ََ ِنْ ُو َى َ ِنْ َ ِي ِ النْ ِ َاءِ ُ َ ّ ُ َ ُ َا ال ُو َ الْ ُخْ َ ّةَ ب ِ ِي َ ِيعِ‬ ‫م ده ثم تدأ م م س وم جم ع بي يفسر لهم م ر م تص ِه ف جم‬ ‫وي خل‬ ‫الْ ُ ُ ِ " ) لوقا 42: 52-72 (.‬ ‫كتب‬ ‫ثم بعد ذلك إذ التقى بتلميذه بعد قيامته قال لهم: " ه َا ُ َ الْ َل ُ ال ِي َّمْ ُ ُمْ ِ ِ ََ َا َعْ ُ َ َ ُمْ،‬ ‫ذ هو ك م ذ كل تك به وأن ب د معك‬ ‫َ ّ ُ ل ُ ّ َنْ َ ِ ّ َ ِي ُ َا ُ َ َكْ ُو ٌ َ ّي ِي َا ُو ِ ُو َى َا َنْ ِ َاءِ َال َ َا ِي ِ. ِي َ ِذٍ َ َ َ ِهْ َ ُمْ‬ ‫أنه بد أ يتم جم ع م هو م ت ب عن ف ن م س م س و ل بي و مز م ر ح نئ فتح ذ نه‬ ‫ِ َفْ َ ُوا الْ ُ ُ َ " ) لوقا 42: 44 و 54 (.‬ ‫لي هم كتب‬ ‫طالب القرآن المسيحيين أن يحكموا بما أنزل ال‬ ‫في النحيل , لذا فهم في غير حاجة إلي القرآن‬ ‫1 - ص ّق المسيح لما بين يديه من التوراة وجميع أسفار العهد القديم,‬ ‫د‬ ‫2 - جاء المسيح بالنحيل، وهو يعني البشارة المفرحة للهالكين , بشارة موته على الصليب لفداء‬ ‫الثمين ,‬ ‫3 - طالب القرآن المسيحيين، أهل النجيل، بأن يحكموا بما أنزل ال فيه, فهم إذً في غير حاجة إلي‬ ‫ا‬ ‫القرآن ,‬ ‫4 - أقر القرآن بأن النحيل، وهو الذي كان يطلق على العهد الجديد بجواز إطلق الجزء على الكل ,‬ ‫ُنزل من عند ال, وآتيناه النحيل ,‬ ‫م‬ ‫5 - أعلن القرآن أن من لم يحكم بما أنزل ال في النحيل فأولئك هم الفاسقون أي الخارجون على‬ ‫ال ّين.‬ ‫د‬ ‫وزاد القرآن على ذلك فقال:‬ ‫" ُلْ َا َهْ َ الْ ِ َا ِ َسْ ُمْ ََى َيْءٍ َ ّى ُ ِي ُوا ال ّوْ َا َ َالنحيل " ) سورة المائدة 5: 86 (‬ ‫ق ي أ ل كت ب ل ت عل ش حت تق م ت ر ة و‬ ‫وهذا يعني أن أهل الكتاب لن يكونوا على دين صحيح حتى يعملوا بالتوراة والنحيل.‬ ‫ثم قال القرآن أيضً:‬ ‫ا‬ ‫" َا َ ِي ِسْ َا ِيلَ اذْ ُ ُوا ِعْ َ ِيَ ال ِي َنْ َمْ ُ ََيْ ُمْ ََوْ ُوا ِ َهْ ِي ُوفِ ِ َهْ ِ ُمْ َِ ّا َ َارْ َ ُونِ‬ ‫كر ن مت ت أ ع ت عل ك وأ ف بع د أ بع دك وإي ي ف هب‬ ‫ي بن إ ر ئ‬ ‫َآ ِ ُوا ِ َا َنْ َلْ ُ ُ َ ّقاً ِ َا َ َ ُمْ َل َ ُو ُوا أ ّ َ َا ِرٍ ب ِ َل َشْ َ ُوا ِآ َا ِي َ َنً َِيلً " ) سورة‬ ‫و من بم أ ز ت مصد لم معك و تك ن َول ك ف ِه و ت تر ب ي ت ثم ا قل‬ ‫البقرة 2: 04 و 14 (.‬ ‫والقرآن في هذا النص يطالب بني إسرائيل باليمان بما أنزل ال مصدقاً لما معهم, كان معهم في‬ ‫ذلك الوقت كل أسفار العهد القديم , وهي بذاتها الموجودة حتى الن, وكان عليهم أن يؤمنوا فقط بما‬ ‫يطابق ما جاء في هذه السفار, مصدقاً لما معكم , فهل يقبل المسلمون أن يقول القرآن لبني إسرائيل‬ ‫إنه يصادق على الكتاب الذي معهم - كتاب العهد القديم - إذا كان كتاباً مح ّفا أو عرضة لل ّحريف ؟‬ ‫ت‬ ‫ر‬ ‫أ َل يعني هذا العتراف بعدم موافقه القرآن علي القول بتحريف العهد القديم إذا صح ادعاء‬ ‫و‬ ‫بعض المسلمين بحدوث هذا التحريف ؟‬ ‫الدعاء بحدوث تحريف في الكتاب المقدس‬ ‫هو استهانة كبرى بال‬ ‫إن أي ادعاء بحدوث تحريف في الكتاب المقدس هو استهانة كبرى بال تبارك اسمه, لن مثل‬ ‫هذا الدعاء ينسب إليه تبارك وتعالى الجهل, والعجز, والتغير، وهو العليم الخبير, و ينسب إليه‬ ‫الجهل بالمستقبل، إذ أنه لم يعرف مسبقاً أن اليهود والمسيحيين سيحرفون التوراة والنحيل, وينسب‬ ‫8‬
  9. 9. ‫إليه العجز عن حفظ التوراة والنحيل، - وهما بنصوص القرآن - من ّلن منه, هما كلمه الموحى به‬ ‫ز‬ ‫منه,‬ ‫إن أي ادعاء بحدوث تحريف في الكتاب المقدس ينسب إليه التغ ّر, إذ سمح لليهود والمسيحيين‬ ‫ي‬ ‫بالعبث في كلمته الموحى بها، لكنه قرر بعد ذلك حفظ القرآن من أي عبث كما جاء في سورة الحجر:‬ ‫" إ ّا َحْ ُ َ ّلْ َا ال ّكْرَ َِ ّا ل ُ َ َا ِ ُونَ " ) سورة الحجر 51: 9 (. تعالى ال عن الجهل، والعجز،‬ ‫ِن ن ن نز ن ذ وإن َه لح فظ‬ ‫والتغير علوً كبيرً,‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ولذا يتحتم علينا بغير جدال، وبغير قيد أو شرط أن نؤمن بوحي الكتاب المقدس كله وبأنه ُفظ‬ ‫ح‬ ‫بد ي رب‬ ‫حفظً إلهياً من كل عبث أو تحريف, كما قال كاتب المزمور بالوحي اللهي: " إلي ال َ ِ َا َ ّ‬ ‫ا‬ ‫َِ َ ُ َ ُ َ ّ َ ٌ ِي ال ّ َا َا ِ " ) مزمور 911: 98 (.‬ ‫كلمتك مثبتة ف سم و ت‬ ‫وكما قال القديس بولس الرسول: " ُ ّ الْ ِ َا ِ ُ َ ُوح ً ِ ِ م َ ا ّ، َ َا ِ ٌ ِل ّعِْيمِ َال ّوْ ِي ِ،‬ ‫كل كت ب هو م ى به ِن ل ون فع ل ت ل و ت ب خ‬ ‫ِل ّق ِيمِ َال ّأْ ِيبِ ال ِي ِي الْ ِ ّ، ِ َيْ َ ُو َ إنسان ا ّ َا ِ ً، ُ ََ ّباً ِ ُ ّ َ َ ٍ َاِ ٍ " )2 تيموثاوس‬ ‫ل ك مل متأه لكل عمل ص لح‬ ‫ذ ف بر لك يك ن‬ ‫ل ت ْو و ت د‬ ‫3: 61 و 71 و اقرأ أيضاً 2 بطرس 1: 91-12 (.‬ ‫وعلينا أن نذكر هنا أن هناك مخطوطات قديمة للعهد القديم ما زالت موجودة حتى الن، وقد‬ ‫وجدت في وادي قمران قرب البحر الميت ويرجع تاريخها إلي القرن الثالث قبل الميلد, كما أن لدينا‬ ‫مخطوطات أخرى لكل الكتاب المقدس تعود إلي سنة 521 و 053 بعد الميلد محفوظة في المتحف‬ ‫البريطاني، وفي فرنسا، وفي مكتبة الفاتيكان وفي ليننجراد في روسيا, هذه كلها وجدت قبل القرآن‬ ‫وكانت مع اليهود والمسيحيين في عصر محمد, وهي تطابق تماماً الكتاب المقدس الذي لدى اليهود‬ ‫والمسيحيين حتى اليوم, وهي التي صادق القرآن على صدقها.‬ ‫إذا أرسينا هذا الساس المتين، أساس وحي الكتاب المقدس الذي ل يأتيه الشك من بين يديه ول‬ ‫من خلفه, نستطيع ان نتقدم و نتحاور عن ال.‬ ‫متي حدث التحريف المزعوم ؟‬ ‫قلت بنعمة الرب : إسأل نفسك هذا السؤال: هل تغير الكتاب المقدس قبل محمد أم بعده؟‬ ‫قال المحاور الغير مؤمن : ل أعرف , لقد قيل لي ذلك , ولكنني أعتقد أنه تم تحريفه قبل مجيء‬ ‫الرسول الكريم.‬ ‫قلت بنعمة الرب : ل يمكن أن يكون الكتاب المقدس قد تغير قبل محمد وإل لتهجم محمد عليه‬ ‫وكتب عن تغييره في القرآن. ليوصى المسلمين والعالم أجمع كي ل يقرأوا كتاباً محرفً. ولكن محمد‬ ‫ا‬ ‫أكرم الكتاب المقدس وشدد على أنه كتاب ال لذلك حث العالم على قراءته قائلً : " لستم على شىء‬ ‫حتى تقيموا التوراة والنحيل". )المائدة ٥ : 86( .‬ ‫قال المحاور الغير مؤمن : في هذه الحالة أعتقد أن التحريف تم بعد مجئ الرسول الكريم.‬ ‫قلت بنعمة الرب : إن كنت تعتقد أن النحيل قد تبدل بعد عهد محمد، إسأل نفسك هذا السؤال : "‬ ‫في الوقت الذي جاء فيه محمد، كانت المسيحية قد انتشرت في كل أنحاء المسكونة، متعددة‬ ‫الطوائف : إذً لصالح أى من الطوائف قد حرف الكتاب المقدس ؟ أكان التحريف لصالح الكاثوليك أم‬ ‫ا‬ ‫الرثوذكس أم غيرهم ؟ وهل كانت الطوائف ترضى أن يتحرف الكتاب المقدس لصالح طائفة معينة‬ ‫دون الطوائف الخرى ؟ وهل كان من المعقول أن ترضى الطوائف اليهودية بتغيير التوراة لصالح‬ ‫المسيحية ؟‬ ‫قال المحاور الغير مؤمن : الجواب لهذه السئلة واضح : كل، فهذا من رابع المستحيلت.‬ ‫قلت بنعمة الرب : لقد كانت نسخ الكتاب المقدس تعد باللف بعد القرن السابع. منشورة في يد‬ ‫كل الطوائف المسيحية واليهودية. في كل بلد وأمة، ول يزال عدد كبير من تلك النسخ نفسها‬ ‫محفوظا في عدد من المتاحف الكبرى : ول نعجب أن كل تلك النسخ توافق بعضها البعض موافقة‬ ‫كلية. لذلك كل من يقول أن الكتاب المقس قد تحرف فهو ينكر التاريخ وهذه علمة جهل مبين. كما‬ ‫انك تلغي شهاده القرآن.‬ ‫9‬
  10. 10. ‫شــهادة القــرآن‬ ‫يشهد القرآن في عشرات من آياته لصحة التوراة والنجيل ولكننا سنقتبس منها اليات التالية :‬ ‫"وعندهم التوراة فيها حكم ال " ) المائده ٥ : ٣٤ ( .. و " عندهم التوراة فيها هدى ونور يحكم بها‬ ‫النبيون " ) المائده ٥ : ٤٤ ( ..وقفينا على أثارهم بعيسى أبن مريم .. وأتيناه النجيل فيه هدى ونور‬ ‫ومصدقا لما بين يديه من التوراة وهدى وموعظة للمتقين " المائده ٥ : ٦٤ ( .. ومن لم يحكم بما‬ ‫أنزل ال فأولئك هم الفاسقون .. " )المائدة ٥ : ٧٤ ( ويشدد القرآن على أن الكتاب المقدس هو سنة‬ ‫ال التي ل يستطيع أحد أن يحرفها ، فيقول : "سنة من قد أرسلنا قبلك من رسلنا و لتجد لسنتنا‬ ‫تحويل " )السراء ٧١ : 77(. .‬ ‫* القرآن يشهد للتوراة والنحيل بأعظم كلمات الشهادة ويصفها بالعبارات السامية مثل : "هدى‬ ‫ونور للعالمين: موعظة للمتقين : حكم ال : سنة ال : كلمات ال". ومن ثم يشدد ال بأنه على كل‬ ‫شئ قدير وبأنه ل يستطيع أحد أن يبدل أو يغير كلمات ال أو سنته. فكيف يتجرأ النسان على أن‬ ‫يناقض ال نفسه. وعندما يقول إخوتى المسلمين أن الكتاب المقدس قد حرف. فهذا إتهام مغرض‬ ‫ضد ال أنه لم يكن قادرا على أن يحفظ كلماته وسنته من التغيير والتبديل والتحريف. فهل أنت‬ ‫مستعد على أن تقف أمام ال وتوجه له التهمة الشنيعة هذه ؟‬ ‫إيمان القرآن هو اليمان بالكتاب كله ) التوراة والنحيل (‬ ‫كانت بعثة محمد هداية إلي اليمان بالكتاب : وكذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا أى ملكا : ما‬ ‫كنت تدري ما الكتاب ول اليمان ولكن جعلناه ) أى اليمان بالكتاب ( نورا نهدي به من نشاء من‬ ‫عبادنا وأنك ل ُهدى إلي صراط مستقيم ) الشورى ٢٤ : ٢٥ و ٣٥ (. والهداية للصراط المستقيم هي‬ ‫ت‬ ‫الهداية لليمان بالكتاب وهو ما يأمر به روح من أمر ال محمدا في غار حراء. ولبى محمد المر‬ ‫والنداء واهتدى إلي اليمان بكتاب موسى وعيسى وأخذ يهدي العرب بهما : وقل : " أمنت بما أنزل‬ ‫ال من كتاب وأ ُرت لعدل بينكم " ) الشورى ٢٤ : ٥١(‬ ‫م‬ ‫ويعلن محمد اليمان برسل ال وكتبه : آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن‬ ‫بال وملئكته وكتبه و رسله ) البقرة ٢ : ٥٨٢ (‬ ‫ويدعو محمدا جماعته إلي هذا اليمان عينه : " يا أيها الذين آمنوا أمنوا بال ورسوله والكتاب‬ ‫الذي نزل على رسوله والكتاب الذي أنزل من قبل ومن يكفر بال وملئكته وكتبه ورسله واليوم‬ ‫الخر فقد ضل ضلل بعيدا " ) النساء ٤ : ٦٣١ (‬ ‫ويستعلي محمد مع جماعته على اليهود بسبب إيمانه بالكتاب كله ) آل عمران 911 ( ثم يعلن‬ ‫وحدة الله ووحدة التنزيل ووحدة السلم مع النصارى من أهل الكتاب فل جدال معهم إ ّ بالحسنى‬ ‫ل‬ ‫بغير الحسنى أى بالسيف‬ ‫أما مع اليهود الظالمين فيحق الجدال معهم‬ ‫) العنكبوت ٩٢ : 64 (.‬ ‫01‬
  11. 11. ‫لهـوت السـيد المسـيح‬ ‫ذكرت كلمة اللهوت فى المعجم الوجيز على أنها ) مقصود بها الخالق أما عبارة علم اللهوت‬ ‫فهى تعنى العلم الذى يبحث فى الخالق وصفاته وعلقاته بمخلوقاته( ويلحظ فى كلمة لهوت أنها‬ ‫تستمد حروفها من كلمة ال وكما أن كلمة ناسوت مأخوذه من كلمة إنسان وملكوت من كلمة ملك‬ ‫كذلك لهوت فمن ال وهى تعبر عن طبيعة ال وقد ذكرت كلمة اللهوت بالكتاب المقدس:‬ ‫" إننا به نحيا ونتحرك ونوجد كما قال بعض شعرائكم أيضاً لننا أيضاً ذريتن فإذ نحن ذرية ال ل‬ ‫ينبغى أن نظن أن اللهوت شبيه بذهب أو فضة أو حجر نقش صناعة إختراع إنسان ". ) أع 71:‬ ‫82، 92 (‬ ‫"لن أموره غير المنظورة ترى منذ خلق العالم مدركه بالمصنوعات قدرته السرمدية ولهوته حتى‬ ‫أنهم بل عذر". ) رؤ 1 :02 (‬ ‫"لن فيه يحل كل ملء اللهوت جسديا ". ) كو 2: 9 (‬ ‫وكلمة اللهوت تحمل فى معناها طبيعة ال التى لم يراها أحد ول يستطيع أحد النظر إليه أو‬ ‫التفكر فيه. وعندما نقول لهوت السيد المسيح إنما نتحدث عن طبيعة السيد المسيح اللهية التى‬ ‫اتحدت بالطبيعة النسانية بغير أختلط ول أمتزاج ول تغيير ولم ينفصل قط لهوته عن ناسوته‬ ‫لحظة واحدة ول طرفة عين.‬ ‫لهوت المسيح فى السلم‬ ‫قال المحاور الغير مؤمن : لعل الخلف الكبر فى الحوار بين المسيحية والسلم هو القائم‬ ‫على اعتقاد المسيحيين بألوهية المسيح، المر الذى يحسبه القرآن كفرً. وقد اعترض عليه بعدة آيات‬ ‫ا‬ ‫أبرزها ما جاء فى سورة المائدة، وآية فى سورة النساء.‬ ‫قلت بنعمة الرب : هات ما عنــدك.‬ ‫كفر الذين قالوا أن ال هو المسيح ابن مريم‬ ‫قال المحاور الغير مؤمن : " لقد كفر الذين قالوا أن ال هو المسيح ابن مريم قل فمن يملك من‬ ‫ال شيئا إن اراد أن يهلك المسيح ابن مريم وأمه ومن فى الرض جميعً. ")المائدة ٥ : 71(. والية‬ ‫ا‬ ‫الثانية تقول " لقد كفر الذين قالوا أن ال هو المسيح ابن مريم وقال المسيح يا بنى إسرائيل أعبدوا ال‬ ‫ربى وربكم أنه من يشرك بال فقد حرم ال عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من أنصار "‬ ‫)المائدة ٥ : 27(.‬ ‫قلت بنعمة الرب : عندما جاء محمدا و عمل علي تعليم القرآن , كان القوم بدائيين فأراد ان يعلمهم‬ ‫عن توحيد ال ، و كان من الصعب ان يطلب منه أبحاثً أو حقائق عن ذات ال قبل أن يعرف الناس‬ ‫ا‬ ‫ما هو ال في ذاته ، فكان يجب عليهم أن يوحدوه ، وهذا ما كان يسعى إليه القرآن . فنقلوا حديثاً‬ ‫شريفً" البحث عن ذات ال كفر "‬ ‫ا‬ ‫ألوهية المسيح التي ينكرها في القرآن‬ ‫11‬
  12. 12. ‫ينكر القرآن بشده تعدد اللهة بناء على شهادة النبياء المتعاقبين :" وسئل من أرسلنا من قبلك من‬ ‫رسلنا ، اجعلنا من دون الرحمن آلهة ُعبدون" ) الزخرف ٣٤ : 54 ( ، ومنطق العقل البديهي :" لو‬ ‫ي‬ ‫كان فيهما إلهه ال ال لفسدتا" ) النبياء ١٢: ٢٢ ( . ويشهد للتوحيد الخالص في كل صفحاته :"‬ ‫شهد ال أنه ل إله إل هو ، والملئكة وأولو العلم – قائماً بالقسط – ل إله إل هو العزيز الحكيم " ) آل‬ ‫عمران ٣ : ٦( .‬ ‫ينفي القرآن الولدة في ال ، ول يقدر أن يتحمل تأليه أحد مع ال ، بولدة أو بسواها " قل هو ال‬ ‫أحد ، ال الصمد ! لم يلد ولم يولد ! ولم يكن له كفؤً أحد " ) سورة الخلص( .‬ ‫ا‬ ‫وينكر أشد النكار بنوة أي مخلوق من ال : " وقالوا اتخذ ال ولدً ! سبحانه بل له ما في السموات‬ ‫ا‬ ‫والرض ، كل له قانتون . بديع السموات والرض ، وإذا قضى أمراً فإنما يقول له : كن فيكون"‬ ‫) البقرة ٢ : 711 ( .‬ ‫ينكر حتى البنوة المعنوية التي يعلنها اليهود والنصارى لنفسهم من ال :" وقالت لليهود والنصاري‬ ‫نحن أبناء ال وأحباؤه ! - قل فلم يعذبكم بذنوبكم ؟ بل أنتم بشر ممن خلق" ) المائدة ٥ : ٨١ (.‬ ‫ينكرالبنوة المعنوية حتي في النبياء والملئكة‬ ‫وينكر هذه البنوة المعنوية حتي في النبياء والملئكة : "ول يأمركم أن تتخذوا الملئكة والنبيين أرباباً‬ ‫! أيأمركم بالكفر بعد إذ أنتم مسلمون ؟" )آل عمران ٣ : 08(‬ ‫لنها تقود إلي الشرك : "وجعلوا الملئكة الذين هم عباد الرحمن إناثً !... وجعلوا له من عباده‬ ‫ا‬ ‫جزءً : إن النسان لكفور مبين" )الزخرف ٣٤ : 51 و 91(.‬‫ا‬ ‫لسباب التي دعت إلي هذا التكفير والنكران‬ ‫وأما السباب التي دعت إلي هذا التكفير والنكران فتنحصر في نظريتين :‬ ‫النظرية الولي : أن كل نبوة أو ولدة تنسب إلي ال ل يمكن أن تكون إل جسدية تناسلية" بديع‬ ‫السماوات والرض أني يكون له ولد ولم تكن له صاحبة" )انعام 101(‬ ‫ل يعرف القرآن البنوة والولدة، أيً كانت إل بزوجة وزواج. فكل بنوة عنده هي مخلوقة بشرية‬ ‫ا‬ ‫جسدية تناسلية. فهو ل يعرف البنوة المعنوية أو ما يسمي التبني اللهي. وهو ل يعرف أيضاً الولدة‬ ‫المجردة، لن الولدة بحد ذاتها هي انحدار حي من حي انحداراً ينتج عنه، بفعله الذاتي ، مشابهة تامة‬ ‫في الطبيعة. وهذا النحدار هو انحدار جسدياً كما في النسان، ولكنه ل يعرف النحدار العقلي‬ ‫كالذي يسنده النجيل إلي السيدالمسيح .‬ ‫النظرية الثانية : منبثقة عن النظريه الولي ، و هي امتناع الصاحبة والولد عند ال لنه "اتخاذ" ل‬ ‫تناسب فيه ول تكافؤ في طبيعة الخذ والمأخوذ : "وأنه تعالي جد ربنا : ما اتخذ صاحبة ول ولدً"‬ ‫ا‬ ‫)الجن 3( .‬ ‫تنزه جلله وعظمته عما نسب إليه من الزوجة والولد )الجللن(.‬ ‫لذلك ينتفي تأليه المسيح أو غيره لنه " اتخاذ " : " ول يأمركم أن تتخذوا الملئكة والنبيين أرباباً )آل‬ ‫عمران ٣ : 08(،‬ ‫21‬
  13. 13. ‫اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون ال، والمسيح ابن مريم ) توبة ٩ : ١٣ ( ذلك عيسي ابن‬ ‫مريم، قول الحق، الذي فيه يمتزون : ما كان ل أن يتخذ من ولد، سبحانه" ) مريم ٩١ : ٥٣(.‬ ‫القرآن يساوي بين تأليه المسيح وتأليه آلهة العرب‬ ‫يساوي القرآن بين تأليه المسيح وتأليه آلهة العرب : كلهما اتخاذ وضم "جزء" خارج عن ال إليه‬ ‫تعالي !‬ ‫" وجعلوا ل شركاء الجن وخلقهم ! وحرقوا له بنين وبنات بغير علم، سبحانه وتعالي عما يصفون !‬ ‫بديع السموات والرض أني يكون له ولد ولم تكن له صاحبة" ) انعام ٦ : 001 - ١ 01( .‬ ‫" وقالوا اتخذ ال ولدً ! سبحانه، بل له ما في السموات والرض، كل له قانتون، بديع السماوات‬ ‫ا‬ ‫والرض، وإذا قضي أمراً فإنما يقول له كن فيكون" ) البقرة ٢ : ٦١١ و 711 ( ؟‬ ‫نزلت لما قال اليهود "عزير ابن ال" والنصاري "المسيح ابن ال" ومشركو العرب "الملئكة بنات‬ ‫ال" )البيضاوي(.‬ ‫وهكذا تفهم حملة القرآن العنيفة الصاخبة علي فكرة البنوة والولدة منسوبة إلي ال.‬ ‫ولكن ليس هناك مجال للمقارنه بين بنوة عيسي من ال ، وبنوة عزير عند اليهود، وبنوة آلهة العرب‬ ‫المشركين‬ ‫بنوة آلهة العرب تناسلية‬ ‫وقد فهم القرآن " قومه " علي حقيقتهم. فل بدع أن ينتفض القرآن لهذه الفكرة السمجة تنسب إلي ال :‬ ‫فما اتخذ صاحبة ول ولدً ) الجن 3( وقالوا اتخذ الرحمن ولدً ! لقد جئتم شيئً إدً، تكاد السماوات‬ ‫ا ا‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫يتفطرن منه وتنشق الرض وتخر الجبال هدً : أن دعوا للرحمن ولدً" )مريم 88(.‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫بنوة عزير عند اليهود معنوية‬ ‫بنوة عزير عند اليهود معنوية قد تجرهم إلي مشاكلة المشركين " فيضاهوون قول الذين كفروا من‬ ‫قبلهم ) توبة ٩ : ٠٣ (.‬ ‫بنوة عيسي في النجيل ليست تناسلية، وليست معنوية‬ ‫بل هي بنوة روحية محضة من ولدة عقلية محضة‬ ‫السيد المسيح هو كلمة ال : " في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند ال، وكان الكلمة ال : به كون كل‬ ‫شئ وفيه كانت الحياة" )1 : 1 - 4(. وهذا السم يشرح معني بنوة المسيح من ال وفي‬ ‫ال .‬ ‫بما أنه كلمة ال فبنوته فكرية عقلية، ل علقة لي جسد فيها ، بل هي قبل كل جسد, وبما أن ال‬ ‫روح محض، وعقله روح محض، وفكره وكلمته روح محض، فالولدة روحية من جوهر ال وفيه،‬ ‫ل يشاركه فيها أحد.‬ ‫وهكذا يسمي النجيل التفاعل الجوهري اللهي " ولدة " والتفاعل العقلي اللهي " بنوة " بلغة‬ ‫بشرية يفهمها جميع الناس : فكلمة ال هو ابن ال ، وابن ال هو كلمة ال. ول علقة لمريم أو لمخلوق‬ ‫بهذا التفاعل والتسلسل اللهيين.‬ ‫ليس في هذا ضم جزء من خارج ال أو تناسل او تأليه مخلوق‬ ‫وليس في هذا "اتخاذ" بضم جزء من خارج ال إلي ال، أو تأليه برفع مخلوق إلي منزلة الخالق‬ ‫وطبيعته، أو تناسل جسدي باستيلد ال عيسي من مريم، فال ل جسد له ! بل جل ما في ذات ال من‬ ‫31‬
  14. 14. ‫سر الحياة السرمدية والوجود الفياض، أنه في الجوهر اللهي الفرد تفاعل روحي وتسلسل عقلي في‬ ‫ال، ومنه، ومعه : فكلمة ال هو فكر ال الناتج عن عقل ال في جوهره الروحي نتوج البن عن أبيه،‬ ‫ولذلك يجوز بكل حق أن نسمي ال "أبً" وفكره الجوهري "ابنً".‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫اللوهية في القرآن ليست هي اللوهية التي في النجيل‬ ‫وإذن فاللوهية التي ينفيها القرآن عن المسيح ليست باللوهية التي يثبتها النجيل له. والبنوة التي‬ ‫يسندها النجيل إلي المسيح ليست كالتي ينفيها القرآن عنه.‬ ‫إن بنوة عيسي في القرآن تناسلية جسدية، كأن ال اتخذ مريم صاحبة واستولدها عيسي : " ذلك‬ ‫عيسي ابن مريم قول الحق الذي فيه يمتزون : ما كان ل أن يتخذ من ولد !" )مريم 95(.‬ ‫القرآن علي حق حين يسمي الولدة التناسليه‬ ‫ا‬ ‫السمجة و المنسوبة إلي ال افك ً‬ ‫والقرآن علي حق حين يسمي مثل هذه الولدة السمجة، منسوبة إلي ال، افكاً : " ما المسيح ابن مريم‬ ‫إل رسول قد خلت من قبله الرسل، وأمه صديقة، كانا يأكلن الطعام ! أنظر كيف نبين لهم اليات ثم‬ ‫انظر أني يؤفكون" )مائدة 87(. والقرآن علي حق حين يسمي بنوة كهذه كفراً : "لقد كفر الذين قالوا‬ ‫إن ال هو المسيح ابن مريم : قل فمن يملك من ال شيئاً إن أراد أن يهلك المسيح ابن مريم وأمه ومن‬ ‫في الرض جميعً" )مائدة 91(.‬ ‫ا‬ ‫إن ألوهية عيسي التي ينكرها القرآن تستند إلي هذه البنوة الجسدية والولدة التناسلية، ومن ثم فل بدع‬ ‫أن يثور ويصيح : " لقد كفر الذين قالوا إن ال هو المسيح ابن مريم !" )مائدة 91 و 57(‬ ‫كأن النسان ابن مريم صار ال !! أو كأن ال استحال عيسي ابن مريم !! لذلك ينزه القرآن المسيح‬ ‫عن ادعاء تأليه كهذا : "ما كان لبشر أن يؤتيه ال الكتاب والحكم والنبوة ثم يقول للناس كونوا عباداً‬ ‫لي من دون ال" )آل عمران 97(، فحسب المسيح فخراً أن يكون عبدً ل : "لن يستنكف المسيح أن‬ ‫ا‬ ‫يكون عبدً ل - ول الملئكة المقربون" ! )نساء 271(.‬ ‫ا‬ ‫خلصه القول‬ ‫وقصاري القول ليست لهوتية المسيح كتأليه المشركين للهتهم. وليست بنوة المسيح العقلية الروحية‬ ‫في ال كبنوة وولدة اللهة المتألهين من ال. هذه غارقة في اللحم والدم، والجسد والصاحبة، في دنيا‬ ‫المحسوسات، وتلك ضمن الجوهر اللهي الفرد، الروح المحض، والعقل المحض، في عالم الزل‬ ‫قبل الزمان والمكان، وقبل المحسوسات والمعقولت والجساد والرواح : "في البدء كان الكلمة !‬ ‫والكلمة كان لدي ال ! وكان الكلمة ال" )يو 1 : 1(.‬ ‫وهكذا فليست البنوة الروحية التي ينسبها النجيل إلي المسيح مثل البنوة الجسدية التي ينفيها القرآن‬ ‫عنه. وليست اللوهية التي يثبتها النجيل للمسيح، روح ال وكلمة ال، مثل التأليه الذي يستنكره‬ ‫القرآن فيه، ول هي "التخاذ" الذي يضم إلي ال "جزءً" ليس منه... وليست بنوته العقلية والروحية‬ ‫ا‬ ‫في جوهر ال الفرد بنوة مخلوقة بشرية جنسية تناسلية . كل بنوة من هذا النوع منسوبة إلى ال افك‬ ‫وشرك وكفر! ) التوبة : 13 – 33 ( . كأن ال اتخذ مريم إلهه صاحبة واستولدها عيسى إلهاً من‬ ‫دون ال ! إن مجرد فكر كهذا لكفر محض ، كفر ل يقول به إل من أوغل في الهمجية ، وما قدر ال‬ ‫حق قدره ! ُنزل الخالق منزلة المخلوق ! وينسب اللهوت لغير ال !‬ ‫ي‬ ‫يا قوم أل رحمة بعقولكم وعقولنا !‬ ‫يا قوم أل رحمة بعقولكم وعقولنا ! نحن أعقل من هذا ! وأنتم يجب أن تكونوا أعدل من هذا !‬ ‫41‬
  15. 15. ‫أجل لقد كفر الذين جعلوا الملئكة والنبيين أرباباً من دون ال ! ) آل عمران : 08(‬ ‫أجل لقد كفر الذين اتخذوا الحبار والرهبان أرباباً من دون ال ! ) التوبة : 23 (.‬ ‫أجل لقد كفر الذين قالوا : عزير ابن ال ! " ) التوبة : 13 ( .‬ ‫أجل "لقد كفر الذين قالوا : أم المسيح إلهه من دون ال أو مع ال !" ) المائدة : 021 ( .‬ ‫أجل " لقد كفر الذين قالوا : أن ال هو المسيح عيسى ابن مريم " ) المائدة : 91 و 57 ( إذ جعلوا‬ ‫المسيح إلهً آخر دون ال!‬ ‫ا‬ ‫أجل " لقد كفر الذين قالوا : أن ال ثالث ثلثة " ) المائدة : 67 ( أي اللهة ثلثة! أو الذات اللهية‬ ‫ثلث!‬ ‫أجل لقد كفروا : فالذات اللهية واحدة ، والجوهر اللهي فرد أحد ! وليست بنوة " كلمة ال " منه‬ ‫تعالى جسدية ، ول معنوية ، ول اتخاذاً ، ول تبنياً ، ول تأليهً ، حتى ول إلهية بمعنى غريبة عن‬ ‫ا‬ ‫جوهر ال الفرد ، ومن خارج الذات اللهية الواحدة. فالمسيح " روح ال " وبنوته روحية في ال ذاته‬ ‫. والمسيح " كلمة ال " وبنوته عقلية .‬ ‫وهكذا فالخلف على ألوهية المسيح بين النجيل والقرآن خلف ظاهري ؛ وليس بينهما خلف‬ ‫جوهري لختلف وجهات النظر . ليست ألوهية عيسى ابن مريم تلك اللوهية الكاذبة التي حاربها‬ ‫القرآن عند نصارى العرب الميين الجاهلين بألوهية المسيح الحقة التي يعلمها النجيل . واعتقد أنه‬ ‫وصل تعليم النجيل إلى محمد سالماً لعتنقه ودان به :" قل إن كان للرحمن ولد فأنا أول العابدين " )‬ ‫الزخرف : 18 (.‬ ‫كفر الذين قالوا أن ال ثالث ثلثة‬ ‫قال المحاور الغير مؤمن : لقد كفر الذين قالوا أن ال ثالث ثلثة ومـا من إله إ ّ واحدً وإن لم‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ينتهوا عما يقولون ليمسـن الذين كفروا منهم عذاب أليم. )المائدة ٥ : 37(.‬ ‫قلت بنعمة الرب : يحلو للبعض أن يتصورا خطأ أن المسيحية دين إشراك بال وليس دين توحيد‬ ‫وهم ل يدركون أننا نؤمن نحن المسيحيين بأن ال واحد ل شريك له خالق السموات والرض ،القدير‬ ‫الحكيم ، الذي ل بداية له ول نهاية،الول والخر،الرحمن العادل ، القدوس والجواد .الحق الحي ،‬ ‫الذي ل ُرى ول ُلمس أو ُدرك بالحواس البشرية . وحينما سأل اليهود السيد المسيح طالبين معرفة‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫أعظم وصية ، قال ما جاء في تث 6: 4 " الرب إلهنا رب واحد " . والكتاب المقدس ملئ بالشواهد‬ ‫التي تقر بوحدانية ال ، نذكر منها علي سبيل المثال في العهد القديم : أنا الرب إلهك… ل يكن لك‬ ‫آلهة أخرى أمامي . )خر 02: 2(.. أنا الرب وليس آخر .ل إله سواي ) إش 54 : 5 ( . أليس أنا‬ ‫الرب وليس إله آخر غيري ؟ إله بار ومخلص . ليس سواي )إش 54: 12(.. و في النجيل المقدس:‬ ‫لن ربً واحدً للجميع. ) رو 01: 21( .. لكن لنا إله واحد .. )1 كو 8: 6 ( .. أنت تؤمن أن ال واحد‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫. حسناً تفعل . ) يع 2: 91( . وقانون اليمان الذي نردده في كنائسنا بجميع طوائفنا يقول : ) نؤمن‬ ‫بإله واحد( . فنحن موحدون نؤمن بكل يقين بأن ال واحد . لكن وحدانيته ليست الوحدانية الفردية‬ ‫البسيطة لكنها الوحدانية الجامعة . لذلك إنني أقول لمن يتصور خطأ أن المسيحية هي دين إشراك‬ ‫وليست دين توحيد . أنكم واهمون لن من يقرأ الكتاب المقدس يعلم تماماً أن المسيحية تنادي بالله‬ ‫الواحد الذي ل شريك له .‬ ‫المسيحيون ليسوا كفاراً وليسوا مشركين‬ ‫فقد جاء في سورة آل عمران " إذ قال ال يا عيسي إني متوفيك ورافعك إلي مطهرك من الذين‬ ‫كفروا وجاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا إلي يوم القيامة" ومن هنا يتضح تمامً ان المسيحيين‬ ‫ا‬ ‫ليسوا كفارً بل أنهم حصلوا علي مكانة سامية ومرتبة عالية عند ال وأنهم سيظلوا فوق الذين كفروا‬ ‫ا‬ ‫إلي يوم القيامة ويحاول البعض ان يتهم المسيحيين بالنحراف وبالتالي يدعي أنهم فقدوا هذه المكانة‬ ‫51‬
  16. 16. ‫السامية ونحن نقول لمثل هؤلء المدعين أن النص القرآني يؤكد أن ال حفظ للمسيحيين مكانتهم‬ ‫السامية إلي يوم القيامة فمن أنتم حتى تسلبونهم إياها. كذلك جاء في سورة آل عمران : " من أهل‬ ‫الكتاب أمة قائمة يتلون آيات ال أناء الليل وهم يسجدون ، يؤمنون بال واليوم الخر ويأمرون‬ ‫بالمعروف وينهون عن المنكر ويسارعون في الخيرات ، وأولئك من المصلحين " . كذلك جاء في‬ ‫سورة الحديد : " وقفينا بعيسى بن مريم وآتيناه النجيل ، وجعلنا في قلوب الذين اتبعوه رأفة ورحمة‬ ‫" . وقد جاء في سورة البقرة : " إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصائبين ومن آمن بال‬ ‫واليوم الخر وعمل صالحاً فلهم أجرهم عند ربهم ول خوف عليهم ول هم يحزنون ".‬ ‫يقولون أن النصاري ل يستحقون هذا الجر‬ ‫ومن المؤسف أن نجد البعض يكابرون قائلين بأن النصاري ل يستحقون هذا الجر إل في حالة‬ ‫إسلمهم . ونحن نقول لهؤلء تمهلوا فالنص واضح وقد حدد أن الجر للذين آمنوا والذين هادوا‬ ‫والنصاري والصائبين ولم يشترط عليهم السلم حتى ينالوا الجر ولو كان السلم شرطاً لذلك فما‬ ‫كانت هناك ضرورة لذكر الذين آمنوا لن السلم عند المسلمين مرادف لليمان واليمان ل يشترط‬ ‫علي المؤمن . وجاء في سورة المائدة : " ولتجدون أشد الناس عداوة للذين آمنوا )يقصد المسلمون (‬ ‫اليهود والذين أشركوا ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصاري ، وذلك بأن منهم‬ ‫قسيسين ورهبانً وأنهم ل يستكبرون " . ومن هذا النص القرآني يتضح بجلء أن المسيحيين ليسوا‬ ‫ا‬ ‫مشركون بل هم مؤمنون بربهم الواحد وهذا ما يؤكده النص القرآني الوارد في سورة العنكبوت " ول‬ ‫تجادلوا أهل الكتاب إل بالتي هي أحسن ، إل الذين ظلموا منهم وقولوا آمنا بالذي أنزل إلينا و أنزل‬ ‫إليكم وإلهنا وإلهكم واحد" لذلك نجد السلم يأمر المسلمين بضرورة اليمان بتعاليم المسيحية كما‬ ‫جاء في سورة آل عمران " قل آمنا بال وما أنزل علي إبراهيم وإسماعيل واسحق ويعقوب والسباط‬ ‫وما أوتي موسى وعيسى والنبيون ل نفرق بين أحد منهم " . والسلم يساوي بين النصارى‬ ‫والمسلمين كما جاء في سورة الحج " ول دفع ال الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع‬ ‫وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم ال كثيراً ". والصوامع والبيع خاصة بعبادة المسيحيين والمساجد‬ ‫خاصة بعبادة المسلمين وأعلن أن الفريقين يعبدان ال علي السواء .‬ ‫كيف يتصور البعض أن المسيحيين مشركون بال‬ ‫والن كيف يتصور البعض أن المسيحيين مشركون بال رغم هذه النصوص الصارخة الواضحة‬ ‫الصريحة .‬ ‫إن من يدعي ذلك هو في الحقيقة غير متفهم لما جاء في الكتاب المقدس وما جاء في القرآن الكريم‬ ‫كما أنه ينسب إلي القرآن الكريم بأنه يقول الشئ وضده في الوقت الواحد وعن الشخص الواحد دون‬ ‫أن يتغير هذا الشخص عن كل الخلق والصفات التي أوجبت مدحه وهذا ما ل يقبله أحد من أخوتنا‬ ‫المسلمون بل وينفرون منه أيضً .‬ ‫ا‬ ‫يحلو للبعض أن يتصورا خطأ أن المسيحية دين إشراك بال وليس دين توحيد وهم ل يدركون أننا‬ ‫نؤمن نحن المسيحيين بأن ال واحد ل شريك له خالق السموات والرض ،القدير الحكيم ، الذي ل‬ ‫بداية له ول نهاية،الول والخر،الرحمن العادل ، القدوس والجواد .الحق الحي ، الذي ل ُرى ول‬ ‫ي‬ ‫ُلمس أو ُدرك بالحواس البشرية . وحينما سأل اليهود السيد المسيح طالبين معرفة أعظم وصية ، قال‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ما جاء في تث 6: 4 " الرب إلهنا رب واحد " . والكتاب المقدس ملئ بالشواهد التي تقر بوحدانية‬ ‫ال ، نذكر منها علي سبيل المثال في العهد القديم : أنا الرب إلهك… ل يكن لك آلهة أخرى أمامي .‬ ‫)خر 02: 2(.. أنا الرب وليس آخر .ل إله سواي ) إش 54 : 5 ( . أليس أنا الرب وليس إله آخر‬ ‫غيري ؟ إله بار ومخلص . ليس سواي )إش 54: 12(.. و في النجيل المقدس: لن رباً واحداً‬ ‫61‬
  17. 17. ‫للجميع. ) رو 01: 21( .. لكن لنا إله واحد .. )1 كو 8: 6 ( .. أنت تؤمن أن ال واحد . حسنً تفعل .‬ ‫ا‬ ‫) يع 2: 91( . وقانون اليمان الذي نردده في كنائسنا بجميع طوائفنا يقول : ) نؤمن بإله واحد( .‬ ‫فنحن موحدون نؤمن بكل يقين بأن ال واحد . لكن وحدانيته ليست الوحدانية الفردية البسيطة لكنها‬ ‫الوحدانية الجامعة . لذلك إنني أقول لمن يتصور خطأ أن المسيحية هي دين إشراك وليست دين‬ ‫توحيد . أنكم واهمون لن من يقرأ الكتاب المقدس يعلم تماماً أن المسيحية تنادي بالله الواحد الذي ل‬ ‫شريك له .‬ ‫المسيحيون ليسوا كفاراً وليسوا مشركين‬ ‫فقد جاء في سورة آل عمران " إذ قال ال يا عيسي إني متوفيك ورافعك إلي مطهرك من الذين‬ ‫كفروا وجاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا إلي يوم القيامة" ومن هنا يتضح تمامً ان المسيحيين‬ ‫ا‬ ‫ليسوا كفارً بل أنهم حصلوا علي مكانة سامية ومرتبة عالية عند ال وأنهم سيظلوا فوق الذين كفروا‬ ‫ا‬ ‫إلي يوم القيامة ويحاول البعض ان يتهم المسيحيين بالنحراف وبالتالي يدعي أنهم فقدوا هذه المكانة‬ ‫السامية ونحن نقول لمثل هؤلء المدعين أن النص القرآني يؤكد أن ال حفظ للمسيحيين مكانتهم‬ ‫السامية إلي يوم القيامة فمن أنتم حتى تسلبونهم إياها. كذلك جاء في سورة آل عمران : " من أهل‬ ‫الكتاب أمة قائمة يتلون آيات ال أناء الليل وهم يسجدون ، يؤمنون بال واليوم الخر ويأمرون‬ ‫بالمعروف وينهون عن المنكر ويسارعون في الخيرات ، وأولئك من المصلحين " . كذلك جاء في‬ ‫سورة الحديد : " وقفينا بعيسى بن مريم وآتيناه النجيل ، وجعلنا في قلوب الذين اتبعوه رأفة ورحمة‬ ‫" . وقد جاء في سورة البقرة : " إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصائبين ومن آمن بال‬ ‫واليوم الخر وعمل صالحاً فلهم أجرهم عند ربهم ول خوف عليهم ول هم يحزنون ".‬ ‫يقولون أن النصاري ل يستحقون هذا الجر‬ ‫ومن المؤسف أن نجد البعض يكابرون قائلين بأن النصاري ل يستحقون هذا الجر إل في حالة‬ ‫إسلمهم . ونحن نقول لهؤلء تمهلوا فالنص واضح وقد حدد أن الجر للذين آمنوا والذين هادوا‬ ‫والنصاري والصائبين ولم يشترط عليهم السلم حتى ينالوا الجر ولو كان السلم شرطاً لذلك فما‬ ‫كانت هناك ضرورة لذكر الذين آمنوا لن السلم عند المسلمين مرادف لليمان واليمان ل يشترط‬ ‫علي المؤمن . وجاء في سورة المائدة : " ولتجدون أشد الناس عداوة للذين آمنوا )يقصد المسلمون (‬ ‫اليهود والذين أشركوا ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصاري ، وذلك بأن منهم‬ ‫قسيسين ورهبانً وأنهم ل يستكبرون " . ومن هذا النص القرآني يتضح بجلء أن المسيحيين ليسوا‬ ‫ا‬ ‫مشركون بل هم مؤمنون بربهم الواحد وهذا ما يؤكده النص القرآني الوارد في سورة العنكبوت " ول‬ ‫تجادلوا أهل الكتاب إل بالتي هي أحسن ، إل الذين ظلموا منهم وقولوا آمنا بالذي أنزل إلينا و أنزل‬ ‫إليكم وإلهنا وإلهكم واحد" لذلك نجد السلم يأمر المسلمين بضرورة اليمان بتعاليم المسيحية كما‬ ‫جاء في سورة آل عمران " قل آمنا بال وما أنزل علي إبراهيم وإسماعيل واسحق ويعقوب والسباط‬ ‫وما أوتي موسى وعيسى والنبيون ل نفرق بين أحد منهم " . والسلم يساوي بين النصارى‬ ‫والمسلمين كما جاء في سورة الحج " ول دفع ال الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع‬ ‫وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم ال كثيراً ". والصوامع والبيع خاصة بعبادة المسيحيين والمساجد‬ ‫خاصة بعبادة المسلمين وأعلن أن الفريقين يعبدان ال علي السواء .‬ ‫كيف يتصور البعض أن المسيحيين مشركون بال‬ ‫والن كيف يتصور البعض أن المسيحيين مشركون بال رغم هذه النصوص الصارخة الواضحة‬ ‫الصريحة .‬ ‫إن من يدعي ذلك هو في الحقيقة غير متفهم لما جاء في الكتاب المقدس وما جاء في القرآن الكريم‬ ‫كما أنه ينسب إلي القرآن الكريم بأنه يقول الشئ وضده في الوقت الواحد وعن الشخص الواحد دون‬ ‫71‬

×