‫الخطــــأ‬‫الطبــــي‬‫فيصل‬ /‫البروفيسور‬‫عبد‬‫اللطيف‬‫الناصر‬‫أستاذ‬‫طب‬‫العائلة‬‫رئيس‬‫قسم‬‫طب‬‫العائلة‬‫والمجتمع‬‫جامع...
‫محمد‬)27‫تعرض‬ (‫سنة‬‫لححادث‬‫حير‬‫ح‬‫س‬‫حج‬‫ح‬‫نت‬‫حه‬‫ح‬‫عن‬‫حر‬‫ح‬‫كس‬‫حي‬‫ح‬‫ف‬‫حدى‬‫ح‬‫أح‬‫حرات‬‫ح‬‫الفق‬‫حة‬‫ح‬‫الق...
‫لقد‬‫تطورت‬‫وارتقت‬‫المجالت‬‫التقنية‬‫والعلمية‬‫ذات‬‫العلقة‬‫بالطب‬‫حة‬‫ح‬‫ومهن‬‫حبيب‬‫ح‬‫حطح‬َ‫ ض‬‫ت‬‫ال‬‫إبان‬‫فترة‬‫وج...
‫الخطأ‬ :‫الو ل‬،‫الفني‬‫وهو‬‫الخطأ‬‫الذي‬‫سيصدر‬‫عن‬،‫الطبيب‬‫لق‬ّ‫ف‬‫وسيتع‬‫حال‬‫ح‬‫بأعم‬،‫حه‬‫ح‬‫مهنت‬‫جب‬ّ‫ف‬ ‫وسيتو‬‫...
•‫نقص‬‫في‬‫الخبرة‬•‫عدم‬‫التهتمام‬‫والتركيز‬‫واللبمبالة‬•‫عدم‬‫التأني‬‫والسرعة‬•‫عدم‬‫التستماع‬‫إلى‬‫المريض‬•‫الكشف‬‫الغير...
‫فقد‬‫قال‬‫الحق‬‫)فل‬ :‫تسبحانه‬‫بعيوا‬ِ ‫ت‬َّ‫ب‬‫ت‬َ‫ٍل‬‫وى‬َ‫ٍل‬ ‫الهي‬‫أن‬‫دلوا‬ِ ‫عي‬ْ‫ةم‬ ‫ت‬َ‫ٍل‬‫وإن‬‫ووا‬ُ ‫لي‬ْ‫ة...
‫إن‬‫بمجلس‬‫بمجمع‬‫الفقه‬‫التسلبمي‬‫الدولي‬‫التابع‬‫لمنظمة‬‫المؤتمر‬‫التسلبمي‬‫المنعقد‬‫يي‬‫ي‬‫ف‬‫دورته‬‫الخابمسة‬‫عشرة‬‫ب...
‫يرت‬‫ي‬‫ذك‬‫يديرة‬‫ي‬‫الم‬‫ية‬‫ي‬‫العابم‬‫ية‬‫ي‬‫لمنظم‬‫يحة‬‫ي‬‫الص‬‫ية‬‫ي‬‫العالمي‬‫يدكتورة‬‫ي‬‫ال‬‫يارغريت‬‫ي‬‫بم‬‫يان‬...
‫كشف‬‫محمد‬،‫النمري‬‫مدير‬‫الشؤون‬‫القانونية‬‫بالشؤون‬‫الصحية‬‫بمحافظة‬‫الطائف‬‫عن‬‫وجود‬100‫حالة‬‫خطأ‬‫طبي‬‫مرفوعة‬‫أمام‬...
‫كما‬‫وأن‬‫الخطأ‬‫في‬،‫ذاته‬‫قد‬‫يقع‬‫في‬‫مراحل‬‫مختلفة‬،‫ا‬ً ‫أيض‬‫لو‬‫ل‬‫فه‬‫لد‬‫ل‬‫ق‬‫لون‬‫ل‬‫يك‬‫لد‬‫ل‬‫عن‬‫لة‬‫ل‬‫بدا...
4-‫انفجار‬‫مل‬ّ‫ن‬ ‫د‬‫بعد‬‫إدخال‬‫أنبوب‬‫إلى‬‫رئة‬‫مريض‬‫بدء‬‫المريض‬‫يعاني‬‫من‬‫ضيق‬‫في‬‫التنفلس‬،‫وسلعال‬‫وعنلد‬‫عرضله‬...
‫لة‬‫ل‬‫الناتج‬‫لن‬‫ل‬‫ع‬‫ورم‬‫لد‬‫ل‬‫حمي‬‫لاغي‬‫ل‬‫دم‬‫بب‬ّ‫ن‬‫ل‬‫ل‬‫س‬‫إغلق‬‫لرى‬‫ل‬‫مج‬‫لوائل‬‫ل‬‫الس‬‫لوكية‬‫ل‬‫الش‬‫ل...
‫كن‬‫ك‬‫يتمك‬‫كن‬‫ك‬‫م‬‫كوجيه‬‫ك‬‫ت‬‫كادة‬‫ك‬‫وقي‬‫كك‬‫ك‬‫تل‬‫كا‬‫ك‬‫التكنولوجي‬‫كتحدث‬‫ك‬‫متس‬ُ‫س‬ ‫و‬‫كائل‬‫ك‬‫الوس‬‫كفا...
:‫الرابعة‬‫في‬ ‫ورغبته‬ ،‫الجرة‬ ‫من‬ ‫يلتمس‬ ‫فيما‬ ‫رغبته‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫المرضى‬ ‫إبراء‬ ‫في‬ ‫رغبته‬ ‫تكون‬ ‫أن‬.‫الغنيا...
Upcoming SlideShare
Loading in …5
×

مفهوم الخطأ الطبي

1,116 views

Published on

0 Comments
2 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

No Downloads
Views
Total views
1,116
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
1
Actions
Shares
0
Downloads
32
Comments
0
Likes
2
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

مفهوم الخطأ الطبي

  1. 1. ‫الخطــــأ‬‫الطبــــي‬‫فيصل‬ /‫البروفيسور‬‫عبد‬‫اللطيف‬‫الناصر‬‫أستاذ‬‫طب‬‫العائلة‬‫رئيس‬‫قسم‬‫طب‬‫العائلة‬‫والمجتمع‬‫جامعة‬‫الخليج‬‫العربي‬‫المين‬‫العام‬‫للجمعية‬‫الدولية‬‫لتاريخ‬‫الطب‬‫السلمي‬1
  2. 2. ‫محمد‬)27‫تعرض‬ (‫سنة‬‫لححادث‬‫حير‬‫ح‬‫س‬‫حج‬‫ح‬‫نت‬‫حه‬‫ح‬‫عن‬‫حر‬‫ح‬‫كس‬‫حي‬‫ح‬‫ف‬‫حدى‬‫ح‬‫أح‬‫حرات‬‫ح‬‫الفق‬‫حة‬‫ح‬‫القطني‬‫والفخذ‬‫السيسر‬‫وادخل‬‫لحد‬‫المستشفيات‬‫وكانت‬‫صحته‬‫بصفة‬‫عامة‬‫سليمة‬‫ول‬‫حاني‬‫ح‬‫سيع‬‫سوى‬‫من‬‫الكسور‬‫حيث‬‫أجرسيت‬‫حه‬‫ح‬‫ل‬‫حان‬‫ح‬‫عمليت‬‫حان‬‫ح‬‫جراحيت‬‫حوص‬‫ح‬‫بخص‬‫حور‬‫ح‬‫الكس‬‫حة‬‫ح‬‫الناتج‬‫عن‬‫الحادث‬‫بفارق‬‫زمني‬‫مقداره‬‫سيومان‬،‫فقط‬‫إل‬‫أنه‬‫نتج‬‫بعد‬‫حك‬‫ح‬‫ذل‬‫حلل‬‫ح‬‫ش‬‫حن‬‫ح‬‫م‬‫حة‬‫ح‬‫الدرج‬,‫الثانية‬‫وهو‬‫سيعيش‬‫على‬‫أجهزة‬‫التنفس‬‫الصناعي‬‫بسبب‬‫توقف‬‫الرئتين‬‫عن‬‫العمل‬‫بعد‬‫أن‬‫تعرض‬‫لخطأ‬‫طبي‬‫أدى‬‫لتدهور‬‫حالته‬‫الصحية‬‫حابته‬‫ح‬‫وإص‬‫حة‬‫ح‬‫بجلط‬‫حاب‬‫ح‬‫والته‬‫حوي‬‫ح‬‫رئ‬‫فيروسي‬.‫المقدمة‬‫التطبيب‬‫مهنة‬‫ة‬ٌ ‫فرسيد‬‫ورائدة‬‫في‬‫تعاملها‬‫المباشر‬‫مع‬‫جسد‬،‫النسان‬‫الحروح‬‫والمشحاعر‬‫دون‬،‫وسيط‬‫وعليه‬‫ومن‬‫البدسيهي‬‫أن‬‫رض‬َ‫ ض‬ ‫ح‬‫ح‬‫ت‬َ‫ ض‬‫سيف‬ُ‫حي‬‫ح‬‫ف‬‫حبيب‬‫ح‬‫الط‬‫حز‬‫ح‬‫التمي‬‫حال‬‫ح‬‫بخص‬‫حفات‬‫ح‬‫وص‬‫متعددة‬،‫ومتميزة‬‫حيث‬‫أن‬‫المرسيض‬‫سيتعرى‬‫ا‬ً ‫تمام‬‫محن‬‫جملحة‬‫الحاسحيس‬‫الذاتيحة‬‫ومحن‬‫السواتر‬‫الخارجية‬‫أمام‬،‫حبيب‬‫ح‬‫الط‬‫ف‬ٌ ‫ح‬‫ح‬‫كاش‬‫حن‬‫ح‬‫ع‬‫حل‬‫ح‬‫دواخ‬‫حه‬‫ح‬‫نفس‬‫حاته‬‫ح‬‫ومكنون‬‫حن‬‫ح‬‫وع‬‫حاء‬‫ح‬‫غط‬‫جسده‬‫وحواجزها‬‫دون‬‫تحفظ‬‫ول‬.‫مواربة‬‫وحول‬،‫هذا‬‫ذكر‬‫إسحق‬‫بن‬‫علي‬‫الرهاوي‬‫في‬‫كتابه‬‫"أدب‬‫في‬ "‫الطبيب‬‫القرن‬‫الرابع‬:‫الهجري‬‫إ‬ "‫ن‬‫صناعة‬‫الطب‬‫هي‬‫أشرف‬،‫الصنائع‬‫والعلم‬‫بها‬‫أقدم‬،‫العلوم‬‫ويججب‬‫أن‬‫جدم‬‫ج‬‫تتق‬‫في‬‫المرتبة‬‫على‬‫سائر‬‫الصنائع‬‫والمه‬.‫ن‬.."‫كما‬‫جاء‬‫عن‬‫محمود‬‫بن‬‫سعود‬‫بن‬‫مصلح‬‫الفارسي‬(710‫عن‬ (‫هح‬‫خصوصية‬‫حة‬‫ح‬‫مهن‬‫التطبيب‬،‫ا‬ً ‫أسيض‬‫ومن‬‫أنها‬‫هبة‬‫ربانية‬‫بالغة‬‫التشرسيف‬‫إن‬ "‫علم‬‫الطب‬‫أشرف‬‫جوم‬‫ج‬‫العل‬‫بعججد‬‫العلججم‬،‫اللهججي‬‫لن‬‫ججوعه‬‫ج‬‫موض‬‫ججدن‬‫ج‬‫ب‬."....‫النسججان‬‫فهححي‬‫المهنححة‬‫العسححيرة‬‫والمستحيلة‬‫إل‬‫لمن‬‫حيظي‬ُ‫م‬َ‫ ض‬‫ح‬‫ح‬‫ع‬ِ‫م‬ ‫أن‬ُ‫و‬،‫حا‬‫ح‬‫به‬‫حس‬‫ح‬‫ولي‬‫حل‬‫ح‬‫لك‬‫ب‬ٍ ‫ف‬ ‫ح‬‫ح‬‫غ‬ِ‫م‬ ‫را‬‫حا‬‫ح‬‫فيه‬،‫حال‬‫ح‬‫من‬‫حي‬‫ح‬‫وه‬‫حاق‬‫ح‬‫باتف‬‫القدمين‬‫واللحقيحن‬‫جة‬‫ج‬‫منح‬‫جن‬‫ج‬‫م‬‫آل ء‬‫الج‬‫تعجالى‬،‫وهحي‬‫علحم‬‫محن‬‫العلحوم‬‫الربححانية‬‫أو‬‫القرسيبة‬‫منها‬‫أو‬‫على‬‫القحرب‬‫منه‬.‫قال‬‫أبو‬،‫الطب‬‫أبحو‬‫قراط‬‫ابن‬ (‫إقليدس‬‫بن‬‫أبقراط‬‫الذي‬‫ولحد‬‫ب‬‫جزسيحرة‬‫كحوس‬‫ححوال‬‫ي‬‫سنة‬460‫قبل‬)‫الميلد‬،"‫ل‬‫يمكن‬‫في‬‫هذا‬‫علم‬ِ‫ل‬ ‫ال‬‫أن‬‫يدركه‬‫عقل‬‫إنسان‬"2
  3. 3. ‫لقد‬‫تطورت‬‫وارتقت‬‫المجالت‬‫التقنية‬‫والعلمية‬‫ذات‬‫العلقة‬‫بالطب‬‫حة‬‫ح‬‫ومهن‬‫حبيب‬‫ح‬‫حطح‬َ‫ ض‬‫ت‬‫ال‬‫إبان‬‫فترة‬‫وجيزة‬‫حن‬‫ح‬‫م‬‫حان‬‫ح‬‫الزم‬‫حوات‬‫ح‬‫بخط‬‫حعة‬‫ح‬‫واس‬‫حبر‬‫ح‬‫ع‬‫ل‬ٍ ‫ف‬ ‫ح‬‫ح‬‫مراح‬‫ة‬ٍ ‫ف‬ ‫ح‬‫ح‬‫متتالي‬‫ة‬ٍ ‫ف‬ ‫حرسيع‬‫ح‬‫وس‬‫حى‬‫ح‬‫إل‬،‫المام‬‫إذ‬‫تحدثت‬ُ‫اس‬‫حائل‬‫ح‬‫الوس‬‫حزة‬‫ح‬‫والجه‬‫حدة‬‫ح‬‫ق‬َ‫ ض‬‫ع‬َ‫ ض‬ ‫م‬ُ ‫ال‬‫حاعدة‬‫ح‬‫س‬َ‫ ض‬ ‫م‬ُ ‫ال‬‫حي‬‫ح‬‫ف‬‫حخيص‬‫ح‬‫التش‬.‫والعل.ج‬‫وعلى‬‫الوجه‬،‫الخر‬‫اجتاحت‬‫بيئة‬‫النسان‬‫العدسيد‬‫حن‬‫ح‬‫م‬‫حراض‬‫ح‬‫الم‬‫حل‬‫ح‬‫ل‬ً ‫ع‬ِ‫م‬ ‫وال‬‫حرة‬‫ح‬‫معاص‬ُ ‫ال‬‫المجهولة‬،‫السباب‬‫ما‬‫لبثت‬‫وأن‬‫كلت‬َ‫ ض‬ٌ ‫ش‬َ‫ ض‬‫ا‬ً ‫تحدسي‬‫ا‬ً ‫كبير‬،‫ا‬ً ‫حر‬‫ح‬‫وخطي‬‫حواء‬‫ح‬‫س‬‫حي‬‫ح‬‫ف‬‫حخيص‬‫ح‬‫التش‬‫أو‬‫في‬‫توافر‬‫العل.ج‬‫عال‬ٌ ‫ف‬َ‫ ض‬‫ال‬‫حدرء‬‫ح‬‫ل‬‫حى‬‫ح‬‫وسيبق‬ ...‫حرها‬‫ح‬‫ش‬‫حل‬‫ح‬‫العام‬،‫حري‬‫ح‬‫البش‬‫حيته‬‫ح‬‫بخصوص‬‫وبصفاته‬‫المتنوعة‬،‫وتميزها‬‫وبأحاسيسه‬‫النسانية‬‫الخاصة‬،‫والمرهفة‬‫جسد‬َ‫ ض‬ ‫سي‬ُ‫العنصر‬‫الهم‬‫والمستوجب‬‫لقصي‬‫درجات‬‫حد‬‫ح‬‫وق‬ .‫النتباهه‬‫حون‬‫ح‬‫سيك‬‫حان‬‫ح‬‫النس‬‫حداوي‬‫ح‬‫الم‬‫حج‬‫ح‬‫معال‬ُ ‫ال‬‫في‬‫بعض‬‫حن‬‫ح‬‫م‬،‫حالت‬‫ح‬‫الح‬‫حأ‬‫ح‬‫بالخط‬‫حر‬‫ح‬‫المباش‬‫أو‬‫حيان‬‫ح‬‫بالنس‬‫أو‬،‫حال‬‫ح‬‫الهم‬‫حبب‬‫ح‬‫الس‬‫حس‬‫ح‬‫الرئي‬‫والمباشر‬‫في‬‫محححنة‬ِ‫م‬‫وابحتحلءات‬‫المشحاكل‬.‫الطبية‬‫مفهوم‬‫الخطأ‬‫الطبي‬‫ر ف‬ّ‫ف‬ ‫سيع‬ُ‫شر ف‬‫الدسين‬‫محمود‬‫في‬‫كتابه‬‫"المسؤولية‬‫التقصيرسية‬‫حأ‬‫ح‬‫الخط‬ "‫حاء‬‫ح‬‫للطب‬‫حبي‬‫ح‬‫الط‬‫"بأنه‬‫انحراف‬‫الطبيب‬‫عن‬‫السلوك‬‫الطبي‬‫العادي‬،‫والمألوف‬‫وما‬‫يقتضيه‬‫من‬‫ة‬ٍ ‫يقظ‬‫صر‬ّ‫ر‬ ‫وتب‬‫إلى‬‫درجة‬‫يهمل‬ُ‫معها‬‫الهتمام‬،"‫بمريضه‬‫أو‬‫هو‬‫"إخل ل‬‫الطبيب‬‫بالواجبجات‬‫جة‬‫ج‬‫الخاص‬‫الجتي‬‫جها‬‫ج‬‫تفرض‬‫جه‬‫ج‬‫علي‬،‫جه‬‫ج‬‫مهنت‬‫وهجو‬‫جا‬‫ج‬‫م‬‫يسمى‬‫باللتزام‬."‫التعاقدي‬‫ين‬ّ‫ف‬‫وسيتب‬‫لنا‬‫من‬‫خلل‬‫التعرسيفين‬‫السابقين‬‫أن‬‫الخطأ‬‫الطبي‬‫حوم‬‫ح‬‫سيق‬‫حى‬‫ح‬‫عل‬‫حوافر‬‫ح‬‫ت‬‫حة‬‫ح‬‫مجموع‬‫من‬،‫العناصر‬‫تتمثل‬‫بعدم‬‫مراعاة‬‫الصو ل‬‫والقواعد‬‫العلمية‬‫المتعار ف‬‫عليها‬‫في‬‫علم‬،‫الطب‬‫و‬‫الخل ل‬‫بواجبات‬‫الحيطة‬‫والحذر‬،‫إغفا ل‬‫بذ ل‬‫جة‬‫ج‬‫العناي‬‫حتي‬‫ح‬‫ال‬‫حان‬‫ح‬‫ك‬‫حتطاعة‬‫ح‬‫باس‬‫الطبيب‬.‫فعلها‬‫خطأ‬‫الطبيب‬‫ل‬‫يقارن‬‫فالخطأ‬‫والنسيان‬‫والهفوات‬‫من‬‫صفات‬‫البشر‬‫قد‬‫سيستصعب‬‫تفادسيهحا‬‫أو‬‫الحبراءة‬‫منهحا‬‫حر‬‫ح‬‫لغي‬‫حوم‬‫ح‬‫المعص‬‫حن‬‫ح‬‫م‬.‫حأ‬‫ح‬‫الخط‬‫حي‬‫ح‬‫ف‬‫حدسيث‬‫ح‬‫ح‬‫حي‬‫ح‬‫أب‬‫داود‬‫حل‬‫ح‬‫"ك‬‫حن‬‫ح‬‫اب‬‫آدم‬‫حر‬‫ح‬‫وخي‬ ..‫حاء‬‫ح‬‫خط‬‫حاءسين‬‫ح‬‫الخط‬،‫حون‬‫ح‬‫التواب‬‫حروى‬‫ح‬‫وسي‬‫حن‬‫ح‬‫ع‬‫حيح‬‫ح‬‫المس‬‫أن‬‫ا‬ً ‫ح‬‫ح‬‫بغي‬‫حاءت‬‫ح‬‫ج‬،‫حه‬‫ح‬‫إلي‬‫حل‬‫ح‬‫فجع‬‫ححابه‬‫ح‬‫أص‬‫سينيظرون‬‫إليها‬‫باشمئزاز‬:‫فقال‬‫"من‬‫كان‬‫منكم‬‫بل‬‫خطيئة‬‫فليرمها‬‫بحجر‬،"‫لكن‬‫خطأ‬‫الطبيب‬‫ل‬‫سيقارن‬‫بأي‬‫خطأ‬‫آخر‬‫من‬‫البشر‬‫لما‬‫سيعقبه‬‫حن‬‫ح‬‫م‬‫حواقب‬‫ح‬‫ع‬‫حة‬‫ح‬‫وخيم‬‫على‬‫المرسيض‬‫وأهله‬‫فلبد‬‫من‬‫أن‬‫سيتخذ‬‫الطبيب‬‫لنفسه‬‫ة‬ً ‫ح‬‫ح‬‫غاسي‬‫حي‬‫ح‬‫ف‬‫حته‬‫ح‬‫ممارس‬،‫حه‬‫ح‬‫لمهنت‬‫وهي‬‫واجب‬‫المحافيظة‬‫حى‬‫ح‬‫عل‬‫الحيحاة‬‫النسحانية‬‫والحدفاع‬،‫عنهحا‬‫ول‬‫جي‬‫ج‬‫ينبغ‬‫أن‬‫جون‬‫ج‬‫يك‬‫عه‬ُ ‫داف‬‫الرئيسي‬‫من‬‫ممارس‬‫ة‬‫الطب‬‫ق‬َ ‫تحقي‬‫المنفعة‬‫الشخصية‬‫أو‬‫الكسب‬‫ي‬ّ‫ر‬ ‫الماد‬‫تقسيمات‬‫الخطأ‬‫الطبي‬‫يجمع‬ُ‫ف‬‫معيظم‬‫الفقهاء‬‫القانونيين‬‫على‬‫حود‬‫ح‬‫وج‬‫حمين‬‫ح‬‫قس‬‫حذكرهما‬‫ح‬‫)سي‬‫محمحد‬‫الشحلش‬‫فحي‬‫دراسته‬‫"أخطاء‬‫الطباء‬‫بين‬‫الفقه‬،"‫والقانون‬‫مجلة‬‫حة‬‫ح‬‫جامع‬‫حدس‬‫ح‬‫الق‬،‫حة‬‫ح‬‫المفتوح‬‫حدد‬‫ح‬‫ع‬9،‫شباط‬2007،‫ص‬)350:‫وهما‬ (3
  4. 4. ‫الخطأ‬ :‫الو ل‬،‫الفني‬‫وهو‬‫الخطأ‬‫الذي‬‫سيصدر‬‫عن‬،‫الطبيب‬‫لق‬ّ‫ف‬‫وسيتع‬‫حال‬‫ح‬‫بأعم‬،‫حه‬‫ح‬‫مهنت‬‫جب‬ّ‫ف‬ ‫وسيتو‬‫لثبات‬‫مسؤوليته‬‫عنه‬‫أن‬‫سيكون‬‫الخطحأ‬‫ومحن‬ .‫ا‬ً ‫جسحيم‬‫المثلحة‬‫عحدم‬ :‫عليحه‬‫اللتزام‬‫بالتحاليل‬،‫الطبية‬‫والخطأ‬‫في‬‫نقل‬،‫حدم‬‫ح‬‫ال‬‫حابة‬‫ح‬‫وإص‬‫حض‬‫ح‬‫المرسي‬‫حوء‬‫ح‬‫لس‬‫حتخدام‬‫ح‬‫اس‬‫اللت‬‫والجهزة‬،‫الطبية‬‫وإحداث‬،‫عاهة‬‫ل‬ً ‫فض‬‫حن‬‫ح‬‫ع‬‫بب‬ّ‫ف‬‫ح‬‫ح‬‫التس‬‫حي‬‫ح‬‫ف‬‫حف‬‫ح‬‫تل‬،‫حو‬‫ح‬‫عض‬‫أو‬‫تفاقم‬.‫لة‬ّ‫ف‬‫ع‬‫الخطأ‬ :‫الثاني‬،‫جادي‬‫ج‬‫الع‬‫ده‬ّ‫ف‬‫ومر‬‫حى‬‫ح‬‫إل‬‫الخلل‬‫حات‬‫ح‬‫بواجب‬‫حة‬‫ح‬‫الحيط‬‫حذر‬‫ح‬‫والح‬‫حة‬‫ح‬‫العام‬‫حتي‬‫ح‬‫ال‬‫سينبغي‬‫أن‬‫سيلتزم‬‫بها‬‫الناس‬،‫كافة‬‫ومنهم‬‫الطبيب‬‫في‬‫نطاق‬‫مهنته‬‫حاره‬‫ح‬‫باعتب‬‫حتزم‬‫ح‬‫سيل‬‫حذه‬‫ح‬‫به‬‫الواجبات‬‫العامة‬‫قبل‬‫أن‬‫سيلحتزم‬‫بالقواعحد‬‫العلميحة‬‫أو‬‫الفنيحة‬‫ومثحاله‬ .‫لمهنتحه‬‫أن‬‫سيجحري‬‫الطبيب‬‫عملية‬‫جراحية‬‫وهو‬‫سكران‬‫أسباب‬‫الخطا ء‬:‫الطبية‬‫قد‬‫تنجم‬‫واقعة‬‫الخطأ‬‫الطبي‬‫من‬‫سببات‬َ‫ ض‬ ‫م‬ُ‫منها‬،‫الجهل‬‫النسيان‬،‫والهمال‬‫الخطأ‬‫غيححر‬‫المقصود‬‫وذلك‬‫تعمد‬َ‫ ض‬‫م‬ُ ‫ال‬،‫مقصود‬َ‫ ض‬ ‫ال‬‫وحول‬‫كل‬‫منها‬‫سيذكر‬:‫التي‬)1(:‫الجهل‬‫وسيعني‬‫قصة‬َ ‫من‬َ ‫الطبيب‬‫بمواضع‬‫الخبرة‬‫ومحدودية‬‫المعرفة‬،‫حث‬‫ح‬‫حي‬‫أن‬‫انتقاص‬‫العلم‬‫والمعار ف‬‫وانعدام‬‫المواكبة‬‫للمحدثات‬‫حي‬‫ح‬‫ف‬‫حالم‬‫ح‬‫ع‬‫حب‬‫ح‬‫الط‬،‫حبيب‬‫ح‬‫والتط‬‫تعكس‬‫تضاؤل‬‫الخبرات‬‫وفقدان‬‫سمات‬‫التصرسيف‬‫النسب‬‫مما‬‫سيتسبب‬‫حي‬‫ح‬‫ف‬‫حة‬‫ح‬‫واقع‬.‫الخطأ‬‫إن‬‫كان‬‫سيجهل‬‫كيفية‬‫تشخيصه‬‫أو‬‫طرسيقة‬‫معالجته‬.)2‫(النسيان‬:‫والهمال‬‫من‬‫وحي‬‫سنة‬ُ‫المصطفي‬‫رسول‬‫ال‬‫الكرم‬‫والقائل‬ (‫)صلعم‬‫"من‬‫أراد‬‫منكم‬‫أن‬‫يعمل‬‫ل‬ً ‫ف‬ ‫عم‬‫فليتقنه‬"،‫كحذلك‬‫فحإن‬‫الهمحال‬‫وعحدم‬‫الدقحة‬‫عنحد‬‫إنجاز‬‫العمل‬‫منبوذان‬‫بشكل‬،‫حام‬‫ح‬‫ع‬‫إل‬‫حا‬‫ح‬‫أنهم‬‫حي‬‫ح‬‫ف‬‫حالم‬‫ح‬‫ع‬‫حب‬‫ح‬‫الط‬‫حبران‬‫ح‬‫سيعت‬‫حاملن‬‫ح‬‫ع‬‫خطيران‬‫حببان‬‫ح‬‫وسيتس‬‫حي‬‫ح‬‫ف‬‫حدم‬‫ح‬‫ع‬‫حاء‬‫ح‬‫استقص‬‫حة‬‫ح‬‫المعلوم‬‫حة‬‫ح‬‫الطبي‬‫ححيحة‬‫ح‬‫الص‬‫حص‬‫ح‬‫والفح‬‫المتأني‬‫للمرسيض‬‫والتخبط‬‫والعشوائية‬‫في‬‫العمل‬‫مع‬‫عدم‬‫الحرص‬‫حي‬‫ح‬‫ف‬‫حتخدام‬‫ح‬‫اس‬‫الوسائل‬‫النسب‬،‫للتشخيص‬‫وفي‬‫جملتها‬‫تؤدي‬‫دون‬‫شك‬َ‫ ض‬‫حى‬‫ح‬‫إل‬‫حاذ‬‫ح‬‫اتخ‬‫حرارات‬‫ح‬‫الق‬‫الصحية‬‫الخاطئة‬‫وبالتالي‬‫العل.ج‬،‫حاطئ‬‫ح‬‫الخ‬‫حا‬‫ح‬‫مم‬‫حؤدي‬‫ح‬‫سي‬‫حى‬‫ح‬‫إل‬‫حن‬‫ح‬‫تزام‬‫حراض‬‫ح‬‫الم‬‫دون‬‫الشفاء‬‫المتسببين‬‫في‬‫الخطأ‬:‫الطبي‬•‫الطبيب‬‫ثم‬‫الطبيب‬‫ثم‬‫الطبيب‬‫ثم‬‫الطبيب‬‫الطبيب‬‫الطبيب‬‫الطبيب‬•‫المرسيض‬•:‫البيئة‬‫التمرسيض‬ -‫حجرة‬ -‫العمليات‬(‫)الكشف‬‫توفر‬ -‫الجهزة‬‫توفر‬ -‫الدوسية‬‫أسباب‬‫حدوث‬‫الخطا ء‬‫الطبية‬‫بالنسبة‬:‫الطبيب‬•‫سوء‬‫في‬‫التعليم‬4
  5. 5. •‫نقص‬‫في‬‫الخبرة‬•‫عدم‬‫التهتمام‬‫والتركيز‬‫واللبمبالة‬•‫عدم‬‫التأني‬‫والسرعة‬•‫عدم‬‫التستماع‬‫إلى‬‫المريض‬•‫الكشف‬‫الغير‬‫دقيق‬•‫عدم‬‫التستعانة‬‫أو‬‫اتستشارة‬‫او‬‫عدم‬‫تحويل‬‫يض‬‫ي‬‫المري‬‫ين‬‫ي‬‫الرخري‬‫يل‬‫ي‬‫)العم‬‫يبي‬‫ي‬‫الط‬‫تهو‬‫عمل‬(‫فريق‬•‫عدم‬‫التقدير‬‫ين‬‫ي‬‫بم‬‫يل‬‫ي‬‫قب‬‫يات‬‫ي‬‫الجه‬‫يئولة‬‫ي‬‫المس‬‫ين‬‫ي‬‫ع‬‫يف‬‫ي‬‫توظي‬‫ياء‬‫ي‬‫البطب‬‫يعف‬‫ي‬‫وض‬‫يي‬‫ي‬‫ف‬‫الرواتب‬‫والحوافز‬•‫بطول‬‫تساعات‬‫العمل‬•‫ألقت‬‫دراتسة‬‫أعدتها‬‫جابمعة‬‫تهارفارد‬‫الضوء‬‫على‬‫ياء‬‫ي‬‫الرخط‬‫يتي‬‫ي‬‫ال‬‫يا‬‫ي‬‫يرتكبه‬‫ياء‬‫ي‬‫البطب‬‫يدربون‬‫ي‬‫المت‬‫ياء‬‫ي‬‫أثن‬‫يات‬‫ي‬‫نوب‬‫يل‬‫ي‬‫العم‬‫ية‬‫ي‬‫الطويل‬‫يي‬‫ي‬‫ف‬‫الوليات‬‫المتحدة‬.‫وتقضي‬‫اللوائح‬‫الجديدة‬‫بأن‬‫ل‬‫يتعابمل‬‫البطباء‬‫الجدد‬‫يع‬‫ي‬‫بم‬‫يى‬‫ي‬‫المرض‬‫يرة‬‫ي‬‫بمباش‬‫يدة‬‫ي‬‫لم‬‫تزييد‬‫ين‬‫ي‬‫ع‬24‫تسياعة‬‫جد‬‫ج‬‫ووج‬‫البطباء‬‫أن‬‫جاء‬‫ج‬‫أخط‬‫جدربين‬‫ج‬‫المت‬‫خل ل‬‫جاعات‬‫ج‬‫س‬‫جة‬‫ج‬‫المناوب‬‫جة‬‫ج‬‫الطويل‬‫ارتفعت‬‫خمس‬،‫مرات‬‫ارتكبوا‬‫خللها‬36‫في‬‫المائة‬‫جن‬‫ج‬‫م‬‫جع‬‫ج‬‫جمي‬‫الخطاء‬.‫الطبية‬•‫اليمان‬‫الضعيف‬‫وعدم‬‫وجود‬‫الدافع‬‫الديني‬‫انواع‬‫الخطاء‬‫الطبية‬1.‫الخطأ‬‫الغير‬‫بمقصود‬‫على‬ :‫الرغم‬‫بمن‬‫اليقين‬‫بأن‬‫كل‬‫ز‬ٍ ‫إنجا‬‫أو‬‫ل‬ٍ ‫ي‬‫ي‬‫م‬َ‫ٍل‬ ‫ع‬َ‫ٍل‬‫ن‬ٍ ‫يا‬‫ي‬‫لنس‬‫قد‬‫يكون‬‫ا‬ً ‫بمصحوب‬‫ة‬ٍ ‫ي‬َ‫ٍل‬‫ن‬‫ي‬َ‫ٍل‬‫ه‬‫ب‬‫بمن‬‫رخطأ‬‫ير‬‫ي‬‫غي‬،‫يود‬‫ي‬‫بمقص‬‫ول‬‫يبرأ‬‫ي‬‫ي‬ُ‫يا‬‫ي‬‫بمنه‬‫إل‬‫يوم‬‫ي‬‫بمعص‬َ‫ٍل‬،‫كابمل‬‫إل‬‫أنه‬‫ينبغي‬‫على‬‫الطبيب‬‫يد‬‫ي‬‫عن‬‫يواجهه‬‫ي‬‫بم‬‫يالت‬‫ي‬‫الح‬‫ية‬‫ي‬‫المعروض‬،‫يه‬‫ي‬‫علي‬‫وعلى‬‫وجه‬‫الخصوص‬‫تلك‬‫ة‬ِ ‫تصعب‬َ‫ٍل‬‫مس‬ُ ‫ال‬‫يقيدة‬َ‫ٍل‬‫ع‬‫م‬ُ ‫ال‬،‫بمنها‬‫بالتستفسار‬‫و‬‫الفحص‬‫أو‬‫تقرير‬،‫التشخيص‬‫ياذ‬‫ي‬‫اتخ‬‫يرص‬‫ي‬‫الح‬‫ية‬‫ي‬‫واليقظ‬‫يدائمين‬‫ي‬‫ال‬‫ا‬ً ‫ي‬‫ي‬‫بمنهج‬‫دون‬،‫ياتهل‬‫ي‬‫تس‬‫ل‬ً ‫فض‬‫عن‬‫التزام‬‫ة‬ِ ‫حيط‬ِ ‫ال‬2.‫الخطأ‬‫مقصود‬َ‫ٍل‬ً ً ‫ال‬‫أو‬‫تعمد‬َ‫ٍل‬‫م‬ُ ‫ال‬:‫وتهذا‬‫يحدث‬‫بمع‬‫التسف‬‫عندبما‬‫يجب‬‫أن‬‫ل‬ّ ‫ي‬ ‫أ‬‫ه‬َ‫ٍل‬ ‫يوج‬‫يبيب‬‫ي‬‫الط‬‫ياته‬‫ي‬‫إبمكان‬‫يبراته‬‫ي‬‫ورخ‬‫للذى‬‫أو‬،‫يدبمير‬‫ي‬‫الت‬‫أو‬‫ياق‬‫ي‬‫إلح‬‫يرر‬‫ي‬‫الض‬‫ي‬ّ ‫ي‬ ‫يدن‬‫ي‬‫الب‬‫أو‬‫ي‬ّ ‫ي‬ ‫النفس‬‫بالنسان‬،‫روي‬ُ ‫ف‬‫عن‬‫أبي‬‫ربمة‬ْ‫ةم‬ ‫ص‬ِ ‫أن‬‫رتسول‬‫ال‬‫ي‬‫صلى‬‫ال‬‫عليه‬‫والييه‬‫وتسلم‬‫ي‬‫"بمن‬ :‫قال‬‫ر‬ّ ‫ي‬ ‫ضا‬‫ما‬ً ‫بمسل‬‫ر ه‬ّ ‫ي‬ ‫ضا‬‫و‬ ."‫ال‬‫يحسب‬‫تهذا‬‫العمل‬‫يود‬‫ي‬‫المقص‬‫ين‬‫ي‬‫بم‬‫الطبيب‬‫يذاء‬‫ي‬‫لي‬‫يض‬‫ي‬‫المري‬‫يه‬‫ي‬‫وإتهلك‬‫يرم‬‫ي‬‫ج‬‫يبير‬‫ي‬‫ك‬‫ية‬‫ي‬‫ورخيان‬‫يي‬‫ي‬‫عظم‬‫و‬‫يي‬‫ي‬‫ته‬‫يذلك‬‫ي‬‫ك‬‫جريمة‬‫جنائية‬‫يعاقب‬‫عليها‬،‫القانون‬‫ول‬‫بمناص‬‫ين‬‫ي‬‫بم‬‫ية‬‫ي‬‫العقوب‬‫ية‬‫ي‬‫الدنيوي‬‫يا‬‫ي‬‫عليه‬‫بالحربمان‬‫بمن‬‫بمزاولة‬‫المهنة‬‫بسحب‬،‫التررخيص‬‫ة‬ً ‫إضاف‬‫يي‬‫ي‬‫عل‬‫ياب‬‫ي‬‫العق‬‫يائي‬‫ي‬‫الجن‬،‫المدني‬‫ا‬ً ‫بمترتب‬‫يا‬‫ي‬‫عليه‬‫يمات‬‫ي‬‫وص‬‫يار‬‫ي‬‫الع‬،‫ياط‬‫ي‬‫والنحط‬‫ياب‬‫ي‬‫وحس‬‫ي‬‫ي‬‫ال‬‫يا‬‫ي‬‫عليه‬‫يد‬‫ي‬‫أش‬،‫وأعدل‬5
  6. 6. ‫فقد‬‫قال‬‫الحق‬‫)فل‬ :‫تسبحانه‬‫بعيوا‬ِ ‫ت‬َّ‫ب‬‫ت‬َ‫ٍل‬‫وى‬َ‫ٍل‬ ‫الهي‬‫أن‬‫دلوا‬ِ ‫عي‬ْ‫ةم‬ ‫ت‬َ‫ٍل‬‫وإن‬‫ووا‬ُ ‫لي‬ْ‫ةم‬‫ت‬َ‫ٍل‬‫أو‬‫رضيوا‬ِ ‫تع‬ُ‫فإن‬‫ل‬َ‫ٍل‬ ‫ا‬‫كان‬‫بما‬‫تعملون‬‫را‬ً ‫رخبي‬(‫وعليه‬‫أن‬‫يقوم‬‫الطبيب‬‫بتقديم‬‫رخييدبماته‬‫لعل ج‬‫العدو‬‫كما‬‫يعالج‬،‫الصديق‬‫فليس‬‫له‬‫أن‬‫ير‬ِّ‫يغ‬‫ين‬‫ي‬‫بم‬‫ية‬‫ي‬‫بطريق‬‫يه‬‫ي‬‫علج‬‫يع‬‫ي‬‫بم‬،‫يدائه‬‫ي‬‫أع‬‫قال‬:‫تعالى‬"‫ول‬‫نكم‬َّ‫ب‬‫بم‬َ‫ٍل‬ ‫ر‬ِ ‫ج‬ْ‫ةم‬ ‫ي‬َ‫ٍل‬‫ن‬ٌ ‫ننآ‬َ‫ٍل‬‫ش‬َ‫ٍل‬‫م‬ٍ ‫قو‬‫على‬‫ل‬ّ ‫ي‬ ‫أ‬‫دلوا‬ِ ‫تع‬َ‫ٍل‬‫دلوا‬ِ ‫اع‬‫تهو‬‫ب‬ُ ‫ر‬َ‫ٍل‬ ‫أق‬"‫للتقوى‬‫نوع‬‫آرخر‬‫بمن‬‫الرخطاء‬:‫وتهو‬‫الخطأ‬‫بسبب‬‫التعرض‬‫لحقوق‬‫المريض‬:‫تنشأ‬‫بسبب‬‫جهل‬‫الطبيب‬‫يادئ‬‫ي‬‫بالمب‬‫يية‬‫ي‬‫التساتس‬‫يتي‬‫ي‬‫ال‬‫يط‬‫ي‬‫ترب‬‫ية‬‫ي‬‫العلق‬‫يه‬‫ي‬‫بين‬‫ين‬‫ي‬‫وبي‬‫المريض‬‫وبمنها‬‫على‬‫تسبيل‬‫المثال‬‫ل‬:‫الحصر‬1-‫إفشاء‬‫أتسرار‬‫المريض‬‫تسواء‬‫المرضية‬‫أو‬‫التسرار‬‫يية‬‫ي‬‫الشخص‬‫يا‬‫ي‬‫بمم‬‫يؤدي‬‫ي‬‫ي‬‫الي‬‫الكثير‬‫بمن‬‫المشاكل‬‫تسواء‬‫كانت‬‫للمريض‬‫أو‬‫إن‬ .‫لقاربه‬‫يان‬‫ي‬‫كتم‬‫ير‬‫ي‬‫الس‬‫يعتبر‬‫بمن‬‫ابدتهيات‬‫العمل‬‫الطبي‬‫ل‬ً ‫فض‬‫عن‬‫إن‬‫ال‬‫تسبحانه‬‫يالى‬‫ي‬‫وتع‬‫يا‬‫ي‬‫يأبمرن‬.‫بالستر‬2-‫عدم‬‫اللتزام‬‫بالمعايير‬‫المهنية‬‫في‬‫التعابمل‬‫بمع‬‫المريض‬‫يالحترام‬‫ي‬‫ك‬‫يف‬‫ي‬‫واللط‬‫وأن‬‫يون‬‫ي‬‫يك‬‫ا‬ً ‫ي‬‫ي‬‫حنون‬‫ا‬ً ‫ي‬‫ي‬‫ورحيم‬‫يي‬‫ي‬‫ف‬‫يابمله‬‫ي‬‫تع‬‫وأن‬‫يب‬‫ي‬‫يتجن‬‫النظرة‬‫ية‬‫ي‬‫الدوني‬‫أو‬‫يتهزاء‬‫ي‬‫التس‬‫أو‬‫يخرية‬‫ي‬‫الس‬‫يا‬‫ي‬‫بمهم‬‫يان‬‫ي‬‫ك‬‫يتوى‬‫ي‬‫بمس‬‫يض‬‫ي‬‫المري‬‫العلمي‬‫أو‬‫الدبي‬‫أو‬.‫الجتماعي‬5-‫عدم‬‫احترام‬‫رخصوصية‬‫جسد‬‫المريض‬:‫على‬‫الطبيب‬‫ية‬‫ي‬‫المحافظ‬‫يى‬‫ي‬‫عل‬‫يترام‬‫ي‬‫اح‬‫يد‬‫ي‬‫جس‬‫يض‬‫ي‬‫المري‬‫ا‬ً ‫ي‬‫ي‬‫ورخصوص‬‫ياكن‬‫ي‬‫أبم‬‫العورة‬‫ول‬‫يجب‬‫التسراف‬‫في‬‫تعرية‬‫الجزاء‬‫الغير‬.‫بمعنية‬8-‫عدم‬‫تقديم‬‫الرعاية‬‫الطبية‬‫لمرضى‬‫البمراض‬:‫المعدية‬‫على‬‫الطبيب‬‫التستمرار‬‫في‬‫تقديم‬‫رخدبماته‬‫ية‬‫ي‬‫الطبي‬‫يع‬‫ي‬‫لجمي‬‫يى‬‫ي‬‫المرض‬‫ء‬ً ‫يوا‬‫ي‬‫تس‬‫المصابين‬‫بأبمراض‬‫غير‬‫بمعدية‬‫أو‬‫تلك‬‫المعدية‬‫حتى‬‫اللحظات‬‫الرخيرة‬‫بمن‬.‫حياتهم‬-‫تهي‬‫تقديم‬‫الخدبمات‬‫الطبية‬‫دون‬‫رضا‬:‫المريض‬‫ل‬‫يسمح‬‫للطبيب‬‫تقديم‬‫رخدبماته‬‫أو‬‫بمعالجة‬‫المريض‬‫دون‬‫رضا ه‬‫بما‬‫عدا‬‫في‬‫يالت‬‫ي‬‫الح‬‫ية‬‫ي‬‫الطارئ‬‫يات‬‫ي‬‫والعملي‬‫يتعجلة‬‫ي‬‫المس‬‫ول‬‫يوز‬‫ي‬‫يج‬‫يرض‬‫ي‬‫ف‬‫العل ج‬‫يى‬‫ي‬‫عل‬‫يض‬‫ي‬‫المري‬‫وأن‬‫ل‬‫يم‬‫ي‬‫يرغ‬‫يى‬‫ي‬‫عل‬‫يع‬‫ي‬‫توقي‬‫ية‬‫ي‬‫أي‬‫يات‬‫ي‬‫بيان‬‫ل‬‫يى‬‫ي‬‫تتماش‬‫يع‬‫ي‬‫بم‬‫يالته‬‫ي‬‫ح‬‫الصحية‬.‫والمرضية‬‫مسئولية‬:‫الطبيب‬‫المسؤولية‬‫الطبية‬‫تهي‬‫بمسؤولية‬‫الطبيب‬‫عن‬‫الضرر‬‫الناجم‬‫عن‬‫يأ‬‫ي‬‫رخط‬‫يه‬‫ي‬‫يرتكب‬‫ية‬‫ي‬‫نتيج‬‫أتسباب‬‫تسواء‬‫توقع‬‫النتيجة‬‫وظن‬‫أن‬‫بإبمكانه‬‫اجتنابها‬‫فقبل‬‫بالمخابطرة‬‫أم‬‫أنه‬‫لم‬‫يكن‬‫يد‬‫ي‬‫ق‬‫توقع‬‫وكان‬‫في‬‫اتستطاعته‬‫أو‬‫بمن‬‫واجبه‬‫توقعها‬6
  7. 7. ‫إن‬‫بمجلس‬‫بمجمع‬‫الفقه‬‫التسلبمي‬‫الدولي‬‫التابع‬‫لمنظمة‬‫المؤتمر‬‫التسلبمي‬‫المنعقد‬‫يي‬‫ي‬‫ف‬‫دورته‬‫الخابمسة‬‫عشرة‬‫بسلطنة‬‫عمان‬ُ‫في‬2004،‫قد‬‫قرر‬"‫أن‬‫يكون‬‫الطبيب‬‫ا‬ً ‫ضامن‬‫إذا‬‫ترتب‬‫عمله‬‫ضرر‬‫بالمريض‬‫في‬‫عدة‬‫حالت‬:‫بمنها‬‫إذا‬‫تعمد‬‫إحداث‬‫الضرر‬‫إذا‬‫كان‬‫ل‬ً ‫جاته‬،‫بالطب‬‫أو‬‫بالفرع‬‫الذي‬‫أقدم‬‫على‬‫العمل‬‫الطبي‬‫فيه‬‫إذا‬‫كان‬‫غير‬‫بمأذون‬‫له‬‫بمن‬‫قبل‬‫الجهة‬‫الرتسمية‬‫المختصة‬‫إذا‬‫أقدم‬‫على‬‫العمل‬‫دون‬‫إذن‬‫المريض‬‫أو‬‫بمن‬َ‫ٍل‬‫يقوم‬‫بمقابمه‬‫إذا‬‫غرر‬‫بالمريض‬‫إذا‬‫ارتكب‬‫رخطأ‬‫ل‬‫يقع‬‫فيه‬‫أبمثاله‬‫ول‬‫تقر ه‬‫أصول‬،‫المهنة‬‫إذا‬‫وقع‬‫بمنه‬‫إتهمال‬‫أو‬‫تقصير‬‫إذا‬‫عندبما‬‫افشي‬‫تسر‬‫المريض‬‫بدون‬‫بمقتضى‬‫بمعتبر‬‫إذا‬‫ابمتنع‬‫عن‬‫أداء‬‫الواجب‬‫الطبي‬‫في‬‫الحالت‬‫التسعافية‬.‫تهذا‬‫ويكون‬‫الطبيب‬‫بمسئول‬‫ا‬ً ‫جزائي‬‫في‬‫يالت‬‫ي‬‫الح‬‫يابق‬‫ي‬‫الس‬‫يا‬‫ي‬‫ذكرته‬‫إذا‬‫يوافرت‬‫ي‬‫ت‬‫يروط‬‫ي‬‫ش‬‫المسؤولية‬‫الجزائية‬‫فيما‬‫عدا‬‫حالة‬‫الخطأ‬‫فل‬‫يسأل‬ُ‫ا‬ً ‫جزائي‬‫إل‬‫إذا‬‫كان‬‫الخطأ‬.‫ا‬ً ‫جسيم‬‫العوامل‬‫المساندة‬‫لظاهره‬‫الخطأ‬:‫الطبي‬•‫غياب‬‫إحصائيات‬‫دقيقة‬‫في‬‫غياب‬‫إحصائيات‬‫دقيقة‬‫عن‬‫عدد‬‫الرخطاء‬‫الطبية‬‫وعن‬‫حجم‬‫الضرار‬‫الناجمة‬‫عنها‬‫وعن‬‫بمصير‬‫الضحايا‬•‫غييياب‬‫الرقابيية‬‫بميين‬‫قبييل‬‫وزارة‬‫الصييحة‬‫ونقابيية‬‫البطبيياء‬‫علييى‬‫تهييذ ه‬‫المؤتسسات‬‫الصحية‬•‫ياب‬‫ي‬‫غي‬‫يدقيق‬‫ي‬‫الت‬‫يي‬‫ي‬‫ف‬‫يؤتهلت‬‫ي‬‫بم‬‫ياء‬‫ي‬‫البطب‬،‫يدد‬‫ي‬‫الج‬‫يدى‬‫ي‬‫وبم‬‫يدرتهم‬‫ي‬‫ق‬‫يى‬‫ي‬‫عل‬‫بممارتسة‬‫بمهنة‬‫يشكل‬ ."‫الطب‬‫السبب‬‫الرئيس‬‫يي‬‫ي‬‫لتفش‬‫ياء‬‫ي‬‫الرخط‬‫ية‬‫ي‬‫الطبي‬‫و‬‫ياقم‬‫ي‬‫يف‬‫الرخطاء‬،‫الطبية‬‫ل‬ً ‫فض‬‫عن‬•‫الجشع‬‫الييذى‬‫يقييع‬‫فييي‬‫بعييض‬‫المصييحات‬‫الخصوصييية‬‫والبحييث‬‫عيين‬‫البمييوال‬‫وابمتصاص‬‫جيوب‬‫يى‬‫ي‬‫المرض‬،‫يم‬‫ي‬‫وأتهله‬‫يتى‬‫ي‬‫ح‬‫يه‬‫ي‬‫أن‬‫ير‬‫ي‬‫ذك‬‫يي‬‫ي‬‫ف‬‫يد‬‫ي‬‫أح‬‫يالت‬‫ي‬‫المق‬‫أن‬‫الرخطاء‬‫الطبية‬‫في‬‫المشافي‬‫جرائم‬ :‫الخاصة‬‫بل‬‫أدلة‬‫نسبه‬‫الخطاء‬‫الطبية‬‫أن‬‫الرخطاء‬‫الطبية‬‫بموجودة‬‫في‬‫جميع‬‫دول‬‫العالم‬‫و‬‫نسبها‬‫يف‬‫ي‬‫تختل‬‫ين‬‫ي‬‫بم‬‫ية‬‫ي‬‫دول‬‫يرى‬‫ي‬‫لرخ‬‫بحسب‬‫يودة‬‫ي‬‫ج‬‫ية‬‫ي‬‫الخدبم‬‫ية‬‫ي‬‫الطبي‬‫ية‬‫ي‬‫والرقاب‬‫يا‬‫ي‬‫عليه‬‫إذ‬‫يل‬‫ي‬‫تق‬‫يبها‬‫ي‬‫نس‬‫يا‬‫ي‬‫كلم‬‫يت‬‫ي‬‫ارتق‬‫يودة‬‫ي‬‫الج‬‫وزادت‬‫الرقابة‬7
  8. 8. ‫يرت‬‫ي‬‫ذك‬‫يديرة‬‫ي‬‫الم‬‫ية‬‫ي‬‫العابم‬‫ية‬‫ي‬‫لمنظم‬‫يحة‬‫ي‬‫الص‬‫ية‬‫ي‬‫العالمي‬‫يدكتورة‬‫ي‬‫ال‬‫يارغريت‬‫ي‬‫بم‬‫يان‬‫ي‬‫تش‬"‫أن‬‫الرخطاء‬‫المرتبطة‬‫بالرعاية‬‫الصحية‬‫تصيب‬‫ا‬ً ‫بمريض‬‫ا‬ً ‫واحد‬‫بمن‬‫كيل‬10‫بمرضيى‬‫فيي‬‫جميع‬‫أنحاء‬‫العالم‬."‫أن‬ ‫الصحصائيات‬ ‫أشارت‬ ‫الردن‬ ‫في‬» ‫الطبية‬ ‫الطخطاء‬ ‫ضحايا‬60‫في‬‫ف‬‫ف‬ ‫فا‬‫ف‬‫أردني‬ «‫السنة‬‫في‬ ‫السبب‬ ‫وأن‬‫فدم‬‫ف‬‫لع‬ ‫فود‬‫ف‬‫يع‬ ‫الرقم‬ ‫هذا‬ ‫ارتفاع‬‫فب‬‫ف‬‫تحاس‬ ‫فريعات‬‫ف‬‫تش‬ ‫فود‬‫ف‬‫وج‬‫البطباء‬.‫كما‬‫بينت‬‫ال‬‫دراتسات‬‫ال‬‫دولية‬‫أنه‬‫بمن‬‫بين‬‫يل‬‫ي‬‫ك‬1000‫ية‬‫ي‬‫عملي‬،‫ية‬‫ي‬‫جراحي‬‫يى‬‫ي‬‫ينس‬‫ياء‬‫ي‬‫البطب‬‫أدوات‬‫في‬‫دارخل‬‫جسم‬‫المريض‬‫في‬18‫عملية‬.‫بمنها‬‫و‬‫ك‬‫ذلك‬‫يأن‬‫ي‬‫ف‬‫ين‬‫ي‬‫بم‬‫ين‬‫ي‬‫بي‬‫يل‬‫ي‬‫ك‬100‫ألف‬‫ية‬‫ي‬‫عملي‬،‫ية‬‫ي‬‫جراحي‬‫يري‬‫ي‬‫تج‬‫ية‬‫ي‬‫عملي‬‫ية‬‫ي‬‫جراحي‬‫يدة‬‫ي‬‫واح‬‫يي‬‫ي‬‫ف‬‫يو‬‫ي‬‫العض‬‫يأ‬‫ي‬‫الخط‬‫ين‬‫ي‬‫بم‬‫يم‬‫ي‬‫جس‬.‫المريض‬‫و‬‫في‬‫إتسرائيل‬‫يموت‬‫ا‬ً ‫أتسبوعي‬60‫شخص‬‫بسبب‬‫الرخطاء‬.‫الطبية‬‫و‬‫إن‬8‫بمن‬ %‫المرضى‬‫الذين‬‫يمكثون‬‫في‬‫المستشفيات‬‫يون‬‫ي‬‫يتعرض‬‫يوادث‬‫ي‬‫لح‬‫غير‬‫عادية‬‫أثناء‬‫تلقي‬‫العل ج‬‫وليس‬‫بسبب‬‫المرض‬.‫نفسه‬‫كما‬‫بينت‬‫الدراتسة‬‫أن‬‫احتمال‬‫حصول‬‫رخطأ‬‫بطبي‬‫أو‬‫حدث‬‫غير‬‫عادي‬‫يرتفع‬‫عندبما‬‫يكون‬‫المريض‬‫فوق‬‫تسن‬64،‫ا‬ً ‫عابم‬‫أو‬‫المريض‬‫في‬‫وحدات‬‫العل ج‬،‫المكثف‬‫أو‬‫بمن‬‫تهم‬‫بحاجة‬‫إلى‬‫عل ج‬‫دارخلي‬‫بواتسطة‬،‫أدوات‬‫أو‬‫في‬‫حالة‬‫المكوث‬‫تساعات‬‫أبطول‬‫في‬‫فترة‬،‫العل ج‬‫أو‬‫نقص‬‫في‬‫رخبرة‬‫الطاقم‬.‫الطبي‬‫في‬‫بريطانيا‬‫ثلثين‬‫ألف‬‫يخص‬‫ي‬‫ش‬‫يون‬‫ي‬‫يتوف‬‫ينويا‬‫ي‬‫تس‬‫يبب‬‫ي‬‫بس‬‫ياء‬‫ي‬‫أرخط‬‫يي‬‫ي‬‫وف‬ ..‫ية‬‫ي‬‫بطبي‬‫أبمريكا‬‫يصل‬‫العدد‬‫إلى‬‫بمائة‬‫ألف‬‫شيخص‬‫يتوفيون‬‫نتيجية‬‫أرخطياء‬‫بطبيية‬‫يمكين‬.‫تفاديها‬‫و‬20‫بمن‬ %‫المرضى‬‫يعانون‬‫ين‬‫ي‬‫بم‬‫ياء‬‫ي‬‫أرخط‬‫ية‬‫ي‬‫بطبي‬‫يي‬‫ي‬‫ف‬‫يام‬‫ي‬‫أقس‬‫ية‬‫ي‬‫العناي‬‫المركزة‬‫..تخيل‬‫كل‬‫ذلك‬‫يحدث‬‫في‬‫دول‬‫المفترض‬‫انها‬‫بمتقدبمة‬‫بطبيا‬‫وبحسب‬‫التقديرات‬‫فإن‬‫نسبة‬‫الخطأ‬‫في‬‫يديم‬‫ي‬‫تق‬‫يات‬‫ي‬‫العلج‬‫ية‬‫ي‬‫الطبي‬‫يل‬‫ي‬‫تص‬‫يي‬‫ي‬‫ف‬‫يات‬‫ي‬‫الولي‬‫المتحدة‬‫إلى‬4،%‫وفي‬‫إتسرائيل‬‫وكندا‬‫تصل‬‫إلى‬8،%‫وفي‬‫الدانمرك‬9،%‫أبما‬‫في‬‫بريطانيا‬‫والنمسا‬‫واليابان‬‫فتصل‬‫إلى‬11.%‫ففي‬‫الوليات‬‫المتحدة‬‫نجد‬‫أن‬‫الرخطاء‬‫تمثل‬90‫في‬‫المائة‬‫بمن‬‫القضايا‬‫المنظورة‬‫يي‬‫ي‬‫ف‬‫تهذا‬‫الصدد‬‫أبمام‬‫القضاء‬‫يارت‬‫ي‬‫أش‬‫ير‬‫ي‬‫آرخ‬‫ياءات‬‫ي‬‫الحص‬‫يادرة‬‫ي‬‫الص‬‫ين‬‫ي‬‫ع‬‫وزارة‬‫يحة‬‫ي‬‫الص‬،‫يعودية‬‫ي‬‫الس‬‫يى‬‫ي‬‫إل‬‫أن‬‫يدد‬‫ي‬‫ع‬‫القضايا‬‫التي‬‫عرضت‬‫على‬‫يان‬‫ي‬‫اللج‬‫ية‬‫ي‬‫الطبي‬‫يرعية‬‫ي‬‫الش‬‫يام‬‫ي‬‫ع‬2004‫ي‬‫ي‬‫ي‬2005،‫يت‬‫ي‬‫بلغ‬896،‫قضية‬‫إذ‬‫صدرت‬‫قرارات‬‫إدانة‬‫في‬428‫قضية‬،‫بمنها‬‫وإدانة‬299‫بطبيبا‬‫بمن‬‫يل‬‫ي‬‫أص‬848‫يا‬‫ي‬‫بطبيب‬‫يدعى‬‫ي‬‫بم‬،‫يم‬‫ي‬‫عليه‬‫أي‬‫يا‬‫ي‬‫بم‬‫يادل‬‫ي‬‫يع‬35‫يي‬‫ي‬‫ف‬‫ية‬‫ي‬‫المائ‬‫ين‬‫ي‬‫بم‬‫يدد‬‫ي‬‫ع‬‫يايا‬‫ي‬‫القض‬‫المنظورة‬‫أبمام‬‫تهذ ه‬.‫اللجان‬:‫الطائف‬100‫قضية‬‫أرخطاء‬‫بطبية‬‫بمنظورة‬‫أبمام‬‫القضاء‬8
  9. 9. ‫كشف‬‫محمد‬،‫النمري‬‫مدير‬‫الشؤون‬‫القانونية‬‫بالشؤون‬‫الصحية‬‫بمحافظة‬‫الطائف‬‫عن‬‫وجود‬100‫حالة‬‫خطأ‬‫طبي‬‫مرفوعة‬‫أمام‬‫القضاء‬،‫حاليا‬‫و‬42‫قضية‬‫لم‬‫ل‬‫ل‬‫لع‬‫ل‬‫ترف‬‫لى‬‫ل‬‫ال‬‫القضاء‬،‫بعد‬‫و‬16‫قضية‬‫حق‬،‫عام‬‫إضافة‬‫لى‬‫ل‬‫إل‬7‫لايا‬‫ل‬‫قض‬‫لدرت‬‫ل‬‫ص‬‫لا‬‫ل‬‫فيه‬‫لرارات‬‫ل‬‫ق‬4‫منها‬‫صدرت‬‫فيها‬‫إدانة‬‫قضائية‬‫ذكر‬‫ية‬‫ي‬‫الطبي‬ ‫ياء‬‫ي‬‫الطخط‬ ‫حدوث‬ ‫نسبة‬ ‫إن‬ ‫بالرياض‬ ‫النمن‬ ‫قوى‬ ‫نمستشفى‬ ‫برنانمج‬ ‫عام‬ ‫نمدير‬‫يقارب‬ ‫نما‬ ‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫المملكة‬ ‫في‬ ‫تجرى‬ ‫التي‬ ‫الكبيرة‬ ‫العمليات‬ ‫حجم‬ ‫نمن‬5٪‫أما‬‫في‬‫المارات‬‫لان‬‫ل‬‫ف‬‫لبة‬‫ل‬‫نس‬‫لاء‬‫ل‬‫الخط‬‫لة‬‫ل‬‫الطبي‬‫لل‬‫ل‬‫داخ‬‫لفيات‬‫ل‬‫مستش‬‫ا‬‫ل‬‫لارات‬‫ل‬‫إم‬1.5%‫حسب‬‫تقرير‬‫مركز‬‫المارات‬‫للدراسات‬‫و‬‫العلم‬‫تكلفة‬‫الخطأ‬:‫الطبي‬‫اصدر‬‫معهد‬‫البحوث‬‫الطبية‬‫التابع‬‫لكاديمية‬‫العلوم‬‫المريكية‬‫لي‬‫ل‬‫ف‬‫لام‬‫ل‬‫ع‬2002‫لر‬‫ل‬‫تقري‬‫حول‬‫مشكلة‬‫الخطاء‬‫الطبية‬‫ذكرفيه‬:‫أن‬‫عدد‬‫المريكيين‬‫الذين‬‫يتوفون‬‫لنويا‬‫ل‬‫س‬‫لبب‬‫ل‬‫بس‬‫لاء‬‫ل‬‫الخط‬‫لة‬‫ل‬‫الطبي‬)98‫يتجاوز‬ (‫ألفا‬‫عدد‬‫لذين‬‫ل‬‫ال‬‫لون‬‫ل‬‫يتوف‬‫لة‬‫ل‬‫نتيج‬‫لوادث‬‫ل‬‫ح‬‫لرق‬‫ل‬‫الط‬‫لرطان‬‫ل‬‫وس‬‫لدي‬‫ل‬‫الث‬‫لدز‬‫ل‬‫والي‬‫لوالي‬‫ل‬‫)ح‬ ,1.5‫مليون‬‫أمريكي‬‫بينما‬ ,(‫سنويا‬‫لاني‬‫ل‬‫يع‬‫لة‬‫ل‬‫بقي‬‫لون‬‫ل‬‫الملي‬‫لف‬‫ل‬‫ونص‬‫لن‬‫ل‬‫م‬‫لدهور‬‫ل‬‫ت‬‫لي‬‫ل‬‫ف‬‫لة‬‫ل‬‫الرعاي‬‫الصحية‬‫يعرضهم‬‫لتداعيات‬‫أخري‬‫لا‬‫ل‬‫أقله‬‫لوث‬‫ل‬‫المك‬‫لفي‬‫ل‬‫بالمستش‬‫لترات‬‫ل‬‫لف‬‫لول‬‫ل‬‫أط‬‫لن‬‫ل‬‫وم‬ ,‫ناحية‬‫التكاليف‬‫قال‬‫التقرير‬‫أن‬‫هذه‬‫لاء‬‫ل‬‫الخط‬‫لبب‬‫ل‬‫تتس‬‫لي‬‫ل‬‫ف‬‫لاء‬‫ل‬‫أعب‬‫لة‬‫ل‬‫مالي‬‫لافية‬‫ل‬‫إض‬‫لدر‬‫ل‬‫تق‬‫بحوالي‬37.6‫مليار‬‫دولر‬‫سنويا‬‫من‬ ,‫بينها‬‫حوالي‬17‫مليار‬‫بسبب‬‫لاء‬‫ل‬‫أخط‬‫لان‬‫ل‬‫ك‬‫لن‬‫ل‬‫م‬‫الممكن‬‫تلفيها‬‫وعدم‬‫الوقوع‬.‫فيها‬‫و‬‫في‬‫دراسة‬‫أخري‬‫يشير‬‫لد‬‫ل‬‫اح‬‫لز‬‫ل‬‫مراك‬‫لاث‬‫ل‬‫البح‬‫لي‬‫ل‬‫ف‬‫لنطن‬‫ل‬‫واش‬‫لى‬‫ل‬‫إل‬‫أن‬‫لذه‬‫ل‬‫ه‬‫لاء‬‫ل‬‫الخط‬‫تكلف‬‫حوالي‬5,3‫مليار‬‫دولر‬‫و‬‫في‬‫إسرائيل‬‫تبلغ‬‫تكاليف‬‫المكوث‬‫في‬‫المستشفى‬‫نتيجة‬‫أخطاء‬‫لة‬‫ل‬‫طبي‬‫لوادث‬‫ل‬‫وح‬‫لر‬‫ل‬‫غي‬‫عادية‬660‫مليون‬‫شيكل‬‫ا‬ً ‫سنوي‬‫)حوالي‬163‫مليون‬.(‫دولر‬‫أما‬‫في‬،‫بريطانيا‬‫تعتبر‬‫الخطاء‬‫الطبية‬‫ثالث‬‫قاتل‬‫للمرضى‬‫بعد‬‫السرطان‬‫والسللكتات‬،‫القلبية‬‫إذ‬‫إنها‬‫تفتك‬‫ب‬40‫ألف‬‫بريطاني‬‫كل‬،‫عام‬‫أي‬‫حوالي‬‫أربع‬‫مرات‬‫لثر‬‫ل‬‫أك‬‫لن‬‫ل‬‫م‬‫أولئك‬‫الذين‬‫يموتون‬‫لبب‬‫ل‬‫بس‬‫لف‬‫ل‬‫مختل‬‫لواع‬‫ل‬‫أن‬‫لغ‬‫ل‬‫وتبل‬ .‫لوادث‬‫ل‬‫الح‬‫لة‬‫ل‬‫التكلف‬‫لة‬‫ل‬‫الجمالي‬‫لك‬‫ل‬‫لتل‬‫الخطاء‬730‫مليون‬‫جنيه‬‫إسترليني‬.‫المخاطر‬‫والمضاعفات‬‫الناتجة‬‫من‬‫الطخطاء‬:‫الطبية‬•‫أضرار‬‫جسمية‬‫وأضرار‬‫نفسية‬‫و‬‫أضرار‬‫اقتصادية‬‫و‬‫أضرار‬‫معنوية‬‫تتفاوت‬‫مضاعفات‬‫الخطاء‬‫الطبية‬‫بين‬‫البسيط‬‫منها‬‫والكبير‬:‫فالبسيطة‬‫منها‬‫قد‬‫تتسبب‬‫في‬‫معاناة‬‫المريض‬‫وأما‬‫الكبيرة‬‫فقد‬‫تؤدي‬‫لاة‬‫ل‬‫بحي‬‫لان‬‫ل‬‫النس‬‫أو‬‫تتسبب‬‫في‬‫مضاعفات‬‫وعاهات‬.‫مستديمة‬9
  10. 10. ‫كما‬‫وأن‬‫الخطأ‬‫في‬،‫ذاته‬‫قد‬‫يقع‬‫في‬‫مراحل‬‫مختلفة‬،‫ا‬ً ‫أيض‬‫لو‬‫ل‬‫فه‬‫لد‬‫ل‬‫ق‬‫لون‬‫ل‬‫يك‬‫لد‬‫ل‬‫عن‬‫لة‬‫ل‬‫بداي‬‫التعامل‬‫مع‬‫المريض‬‫أو‬‫عند‬‫تشخيص‬‫المرض‬‫أو‬‫عند‬‫طلب‬‫الفحوصات‬‫لية‬‫ل‬‫التشخيص‬‫الغير‬‫لزمه‬‫أو‬‫عند‬‫وصف‬‫الدواء‬‫أو‬‫في‬‫مراحل‬‫العل ج‬.‫المختلفة‬‫الخطأ‬‫في‬‫التشخيص‬‫قد‬‫يتسبب‬‫في‬‫لاء‬‫ل‬‫بق‬‫لرض‬‫ل‬‫الم‬‫ا‬ً ‫لاري‬‫ل‬‫س‬‫ا‬ً ‫ل‬‫ل‬‫مزمن‬‫لي‬‫ل‬‫ف‬‫لم‬‫ل‬‫جس‬‫لض‬‫ل‬‫المري‬‫ا‬ً ‫كامن‬‫من‬‫خلياه‬‫شاخصا‬‫في‬‫أعضائه‬‫متمكنا‬‫من‬‫النتشار‬‫في‬‫جميع‬‫أنحاء‬،‫البدن‬‫مما‬‫يؤدي‬‫إلى‬‫مضاعفات‬‫قد‬‫ب‬ُ ‫يصع‬َ‫علجها‬ِ،‫لحقا‬‫أو‬‫يكلون‬‫السلبب‬‫فلي‬‫عللة‬ِ‫المريلض‬‫بآلم‬،‫نة‬َ‫م‬ِ ‫مز‬ُ ‫ونفسية‬،‫متدهورة‬‫تؤرق‬‫مضجعه‬.‫وأسرته‬‫هناك‬‫العديد‬‫من‬‫المراض‬‫التي‬‫تحتا ج‬‫إلى‬‫تشخيص‬‫و‬‫لن‬‫ل‬‫م‬‫لم‬‫ل‬‫ث‬‫عل ج‬‫لوري‬‫ل‬‫ف‬،‫لال‬‫ل‬‫ع‬ٌ‫لا‬ ‫ف‬َ‫و‬‫وفي‬‫حال‬‫لدم‬‫ل‬‫ع‬‫لدوث‬‫ل‬‫ح‬‫لك‬‫ل‬‫ذل‬‫لد‬‫ل‬‫فق‬‫لور‬‫ل‬‫تتط‬‫لة‬‫ل‬‫عل‬ِ ‫ال‬‫لى‬‫ل‬‫إل‬‫لرض‬‫ل‬‫م‬‫لن‬‫ل‬‫مزم‬‫لعب‬‫ل‬‫يستص‬‫لى‬‫ل‬‫عل‬‫الطبيب‬‫أما‬ .‫معالجته‬‫في‬‫بعض‬‫لراض‬‫ل‬‫أم‬‫لاء‬‫ل‬‫العض‬‫لة‬‫ل‬‫الحساس‬‫لن‬‫ل‬‫م‬‫لدن‬‫ل‬‫ب‬‫لان‬‫ل‬‫النس‬‫لإن‬‫ل‬‫ف‬‫استخدام‬‫الدوية‬‫الخاطئة‬‫قد‬‫يؤدي‬‫إلى‬‫تدهور‬‫لة‬‫ل‬‫الحال‬‫لي‬‫ل‬‫اللرجع‬‫لمور‬‫ل‬‫وض‬‫لاء‬‫ل‬‫العض‬‫وتلفها‬‫ومن‬‫ثم‬.‫الوفاة‬‫أصحاب‬‫الحق‬‫ل‬‫يطالبون‬‫به‬‫إن‬‫أعقد‬‫المشاكل‬‫التي‬‫تظهر‬‫في‬‫دعاوى‬‫مساءلة‬ُ ‫الطباء‬‫ا‬ً ‫مدني‬‫عن‬‫أخطائهم‬‫المهنية‬‫هي‬‫مسألة‬،‫الثبات‬‫و‬‫أن‬‫معظم‬‫المتضررين‬‫أو‬‫ذويهم‬‫ل‬‫يقدمون‬ُ ‫على‬‫رفع‬‫دعاوى‬‫قضائية‬‫ضد‬‫من‬‫يعتبرونهم‬‫لبب‬‫ل‬‫الس‬‫لي‬‫ل‬‫ف‬‫لأ‬‫ل‬‫الخط‬،‫لبي‬‫ل‬‫الط‬‫لزى‬‫ل‬‫وتع‬‫لباب‬‫ل‬‫أس‬‫لك‬‫ل‬‫ذل‬:‫لى‬‫ل‬‫إل‬‫ارتفاع‬‫تكلفة‬‫الخدمة‬،‫القانونية‬‫والتكهن‬‫المسبق‬‫الخاطئ‬‫بأن‬‫القضية‬‫ستخسر‬‫لة‬‫ل‬‫نتيج‬‫الشك‬‫في‬‫أهلية‬‫ومصداقية‬‫نتائج‬‫الطب‬،‫الشرعي‬‫والصعوبة‬،‫البالغة‬‫بل‬‫والمستحيلة‬‫في‬‫إثبات‬‫الخطأ‬‫الطبي‬‫على‬‫الطبيب‬‫أو‬‫المشفى‬‫أو‬‫من‬‫كان‬‫له‬‫سبب‬‫في‬‫هذا‬.‫الخطأ‬‫أمثلة‬‫على‬‫نتائج‬‫الخطأ‬‫الطبي‬1‫-ومن‬‫الخطاء‬‫الطبية‬‫المرتكبة‬‫في‬‫المشافي‬‫الردنية‬‫لاف‬‫ل‬‫اكتش‬‫لاء‬‫ل‬‫أطب‬‫لة‬‫ل‬‫قطع‬‫لاش‬‫ل‬‫قم‬‫بطول‬‫نصف‬‫متر‬‫في‬‫بطن‬‫إحدى‬‫الحوامل‬‫التي‬‫أجريت‬‫لها‬‫عملية‬‫ولدة‬‫قيصرية‬‫لي‬‫ل‬‫ف‬‫إحدى‬‫المستشفيات‬‫وبسبب‬‫استمرار‬‫معاناتها‬‫من‬‫آلم‬‫حادة‬‫في‬‫بطنها‬‫تم‬‫إدخالها‬‫إلى‬‫إحدى‬‫المستشفيات‬‫الخاصة‬‫ليكتشف‬‫لاء‬‫ل‬‫الطب‬‫له‬‫ل‬‫في‬‫لد‬‫ل‬‫بع‬‫لراء‬‫ل‬‫إج‬‫لات‬‫ل‬‫الفحوص‬‫لور‬‫ل‬‫والص‬‫الشعاعية‬‫لها‬‫وجود‬‫جسم‬‫غريب‬.2‫-مريضة‬‫ماتت‬‫بسبب‬‫نقص‬‫جهاز‬‫خضعت‬‫مريضة‬‫لعملية‬‫استئصال‬‫مرارة‬‫وذللك‬‫لد‬‫ل‬‫بع‬‫لا‬‫ل‬‫إقناعه‬‫لأن‬‫ل‬‫ب‬‫حالتهلا‬‫تسلتدعي‬‫الستعجال‬‫في‬‫إجراء‬،‫العملية‬‫وأن‬‫المركز‬‫هو‬‫الوحيد‬‫في‬‫هذه‬‫المدينة‬‫لادر‬‫ل‬‫الق‬‫لى‬‫ل‬‫عل‬‫إجراء‬‫وأثناء‬ .‫ذلك‬‫إجراء‬‫العملية‬‫ين‬ّ‫ن‬‫لب‬‫ل‬‫ت‬‫أن‬‫لز‬‫ل‬‫المرك‬‫لر‬‫ل‬‫غي‬‫لل‬‫ل‬‫مؤه‬‫لراء‬‫ل‬‫لج‬‫لل‬‫ل‬‫مث‬‫لذا‬‫ل‬‫ه‬‫النوع‬‫من‬،‫العمليات‬‫ولم‬‫يتمكن‬‫الطباء‬‫لودون‬‫ل‬‫الموج‬‫لي‬‫ل‬‫ف‬‫لز‬‫ل‬‫المرك‬‫لن‬‫ل‬‫م‬‫لل‬‫ل‬‫التعام‬‫لع‬‫ل‬‫م‬،‫المضاعفات‬‫فتم‬‫استدعاء‬‫طبيب‬‫من‬‫مشفى‬،‫آخر‬‫لوجئ‬‫ل‬‫ف‬‫لور‬‫ل‬‫ف‬‫لوله‬‫ل‬‫وص‬‫لدم‬‫ل‬‫بع‬‫تف‬‫لر‬‫ل‬‫ف‬ّ‫ن‬‫جهاز‬‫تدليك‬‫وبعد‬ .‫للقلب‬‫أن‬‫ساءت‬‫أوضاع‬،‫المريضة‬‫لم‬‫ل‬‫ت‬‫لا‬‫ل‬‫نقله‬‫لى‬‫ل‬‫إل‬‫لفى‬‫ل‬‫مش‬،‫لر‬‫ل‬‫آخ‬‫حيث‬‫توفيت‬.‫فيه‬10
  11. 11. 4-‫انفجار‬‫مل‬ّ‫ن‬ ‫د‬‫بعد‬‫إدخال‬‫أنبوب‬‫إلى‬‫رئة‬‫مريض‬‫بدء‬‫المريض‬‫يعاني‬‫من‬‫ضيق‬‫في‬‫التنفلس‬،‫وسلعال‬‫وعنلد‬‫عرضله‬‫عللى‬‫أكلثر‬‫ملن‬‫طبيب‬‫اخبروه‬‫أنه‬‫يعاني‬‫من‬‫نزلة‬،‫لدرية‬‫ل‬‫ص‬‫لد‬‫ل‬‫وعن‬‫لوجه‬‫ل‬‫الت‬‫لى‬‫ل‬‫إل‬‫لفى‬‫ل‬‫المستش‬‫لي‬‫ل‬‫الهل‬‫وبعد‬‫عدة‬‫فحوصات‬‫أخبره‬‫الطباء‬‫أن‬‫لديه‬‫كيس‬‫ماء‬‫على‬،‫الرئة‬‫مع‬‫لود‬‫ل‬‫وج‬،‫لل‬‫ل‬‫م‬ّ‫ن‬ ‫د‬‫وهلو‬‫بحاجلة‬‫إللى‬‫عل ج‬‫ليغادر‬‫ل‬‫وس‬‫لفى‬‫ل‬‫المستش‬‫بعلد‬‫وبعلد‬ .‫يلومين‬‫لة‬‫ل‬‫ثلث‬‫أيلام‬‫عملل‬‫الطباء‬‫على‬‫إدخال‬‫أنبوب‬‫إلى‬‫رئة‬‫يوسف‬‫لخرا ج‬‫الماء‬‫الموجود‬‫على‬،‫لة‬‫ل‬‫الرئ‬‫بلدأ‬‫النبوب‬‫يمتص‬‫ء‬ً ‫ما‬‫اصفر‬‫من‬‫رئة‬،‫يوسف‬‫واخبره‬‫لبيب‬‫ل‬‫الط‬‫أن‬‫لور‬‫ل‬‫الم‬‫لير‬‫ل‬‫تس‬‫لي‬‫ل‬‫ف‬‫سن‬ّ‫ن‬ ‫تح‬‫وانه‬‫سيغادر‬‫لفى‬‫ل‬‫المستش‬،‫ا‬ً ‫ل‬‫ل‬‫قريب‬‫إل‬‫له‬‫ل‬‫ان‬‫لي‬‫ل‬‫بق‬‫لي‬‫ل‬‫ف‬‫لفى‬‫ل‬‫المستش‬‫لرين‬‫ل‬‫عش‬،‫ا‬ً ‫ل‬‫ل‬‫يوم‬‫المر‬‫الذي‬‫لدا‬‫ل‬‫ح‬‫لد‬‫ل‬‫بوال‬‫لف‬‫ل‬‫يوس‬‫لب‬‫ل‬‫الطل‬‫لن‬‫ل‬‫م‬‫لبيب‬‫ل‬‫الط‬‫لرف‬‫ل‬‫المش‬‫لى‬‫ل‬‫عل‬‫عل ج‬‫له‬‫ل‬‫ابن‬‫أن‬‫لح‬‫ل‬‫يفص‬‫له‬‫ل‬‫ل‬‫لن‬‫ل‬‫ع‬‫لرض‬‫ل‬‫م‬‫له‬‫ل‬‫ابن‬‫وان‬‫لارحه‬‫ل‬‫يص‬‫لوع‬‫ل‬‫بالموض‬‫لتى‬‫ل‬‫ح‬‫وإن‬‫لان‬‫ل‬‫ك‬‫ا‬ً ‫ل‬‫ل‬‫مريض‬‫في‬ .‫بالسرطان‬‫اليوم‬‫الحادي‬‫والعشرين‬‫قال‬‫الطبيب‬‫لوالد‬‫يوسف‬" :‫ابنك‬‫لم‬‫ق‬َ ‫ل‬‫ل‬‫يب‬‫له‬‫ل‬‫ل‬‫عل ج‬،‫عندنا‬‫وعليك‬‫نقله‬‫إلى‬‫أي‬‫مشفى‬"‫آخر‬،‫فرد‬‫عليه‬‫والده‬:‫لاذا‬‫ل‬‫"لم‬‫لم‬‫ل‬‫ل‬‫لبرني‬‫ل‬‫تخ‬‫من‬‫البداية‬‫أنه‬‫ل‬‫يوجد‬‫عل ج‬،"‫عندكم‬‫فكان‬‫رد‬‫"إننا‬ :‫الطبيب‬‫عملنا‬."‫المستحيل‬‫وتبين‬‫أن‬‫ما‬‫تم‬‫في‬‫الهلي‬‫هو‬،‫خطأ‬‫بحيث‬‫أنه‬‫عند‬‫لال‬‫ل‬‫إدخ‬‫لوب‬‫ل‬‫النب‬‫لى‬‫ل‬‫إل‬‫لة‬‫ل‬‫الرئ‬‫لم‬‫ل‬‫ت‬‫تفجير‬‫الدمل‬‫وانتشر‬‫ما‬‫بداخله‬‫من‬‫مواد‬‫وفيروسات‬‫إلى‬‫كل‬‫أجزاء‬.‫الرئة‬5-‫الطبيب‬‫ر‬ّ‫ن‬ ‫مص‬ُ ‫على‬‫الجراحة‬‫وصورة‬‫الشعة‬‫تقول‬‫عكس‬‫ذلك‬‫سقطت‬‫الم‬‫لة‬‫ل‬‫ريض‬‫لوجهت‬‫ل‬‫وت‬‫لى‬‫ل‬‫إل‬‫لبر‬‫ل‬‫مخت‬‫لعة‬‫ل‬‫أش‬‫لوير‬‫ل‬‫لتص‬،‫لاقها‬‫ل‬‫س‬‫لب‬‫ل‬‫طل‬‫لا‬‫ل‬‫منه‬‫لي‬‫ل‬‫فن‬‫المختبر‬‫التلوجه‬‫إللى‬‫إحلدى‬‫الطبلاء‬‫المختصلين‬‫بالعظلام‬،‫وبمجلرد‬‫أن‬‫شلاهد‬‫هلذا‬‫الطبيب‬‫الصور‬‫قال‬:‫"إنها‬‫تحتا ج‬‫إلى‬‫عملية‬‫فورية‬‫لزرع‬،‫لاز‬‫ل‬‫جه‬‫لك‬‫ل‬‫وذل‬‫لابتها‬‫ل‬‫لص‬‫بأكثر‬‫من‬‫كسر‬‫في‬،‫لوض‬‫ل‬‫الح‬‫دد‬ّ‫ن‬‫ل‬‫ل‬‫وح‬‫لا‬‫ل‬‫له‬‫ا‬ً ‫لد‬‫ل‬‫موع‬‫لة‬‫ل‬‫للعملي‬،‫لن‬‫ل‬‫لك‬‫لا‬‫ل‬‫زوجه‬‫لرر‬‫ل‬‫ق‬‫لدم‬‫ل‬‫ع‬‫إجراء‬‫العملية‬‫لعدم‬‫توفر‬،‫المال‬‫ولن‬‫الوضع‬‫الصحي‬‫لزوجته‬‫لم‬،‫يسمح‬‫لي‬‫ل‬‫ف‬‫لن‬‫ل‬‫حي‬‫كان‬‫الطبيب‬‫ا‬ً ‫مصمم‬‫على‬،‫إجرائها‬‫توجهت‬‫إلى‬‫مركز‬‫آخر‬‫لتصوير‬،‫الشعة‬‫حيث‬‫تبين‬‫أنها‬‫ل‬‫تعاني‬‫من‬‫كسر‬‫في‬،‫الحوض‬‫ول‬‫تحتا ج‬‫لى‬‫ل‬‫إل‬‫أي‬،‫لة‬‫ل‬‫عملي‬‫لو‬‫ل‬‫ول‬‫لا‬‫ل‬‫أجرته‬‫لربما‬‫أصيبت‬،‫بالشلل‬‫أو‬‫أضرار‬‫ل‬‫يحمد‬‫عقباها‬‫وفق‬‫ما‬‫ذكر‬‫موظف‬.‫الشعة‬6‫-عانت‬‫من‬‫صداع‬‫وماتت‬‫في‬‫المشفى‬‫بسبب‬‫سوء‬‫التشخيص‬‫دخلت‬‫مشفى‬‫بسبب‬ (‫ح‬ .‫)هل‬‫صداع‬‫ليس‬،‫بالشديد‬‫بحيث‬‫لا‬‫ل‬‫أعطاه‬‫لبيب‬‫ل‬‫ط‬‫لوارئ‬‫ل‬‫الط‬‫لة‬‫ل‬‫حقن‬‫لدير‬‫ل‬‫تخ‬‫ء‬ً ‫ودوا‬‫ا‬ً ‫لكن‬‫ل‬‫مس‬)diazepam‫لدخلت‬‫ل‬‫ف‬ (‫لي‬‫ل‬‫ف‬‫لوم‬‫ل‬‫ن‬‫لق‬‫ل‬‫عمي‬‫لدة‬‫ل‬‫لم‬‫لع‬‫ل‬‫أرب‬،‫ساعات‬‫وبعدها‬‫نقلت‬‫إلى‬‫البيت‬‫في‬‫حالة‬‫دوخان‬‫شديد‬‫دون‬‫أن‬‫يعلل‬‫لبيب‬‫ل‬‫الط‬‫لل‬‫ل‬‫مث‬‫هذه‬‫الحالة‬‫سوى‬‫بأنها‬‫مجرد‬،‫صداع‬‫وسيختفي‬‫لي‬‫ل‬‫ف‬ .‫ا‬ً ‫ل‬‫ل‬‫قريب‬‫لبيت‬‫ل‬‫ال‬‫لم‬‫ل‬‫ل‬‫لل‬‫ل‬‫تتحم‬(‫)س‬‫شدة‬،‫اللم‬‫فنقلت‬‫إلى‬‫مشفى‬‫فتوفيت‬ (‫ز‬ .‫)ش‬‫لد‬‫ل‬‫بع‬‫لاعة‬‫ل‬‫س‬‫لن‬‫ل‬‫م‬،‫لولها‬‫ل‬‫وص‬‫لي‬‫ل‬‫وف‬‫لوم‬‫ل‬‫ي‬.‫عيدها‬‫خلل‬‫هذه‬‫الساعة‬‫أدخلت‬‫الفقيدة‬‫لة‬‫ل‬‫لغرف‬‫لعة‬‫ل‬‫الش‬‫دون‬‫أن‬‫لمح‬‫ل‬‫يس‬‫لا‬‫ل‬‫لزوجه‬‫أو‬‫أمها‬‫بالبقاء.وجاء‬‫في‬‫التقرير‬‫الطبي‬‫القضائي‬‫الصادر‬‫عن‬‫معهد‬‫الطب‬‫الشرعي‬‫أن‬‫سبب‬‫الوفاة‬‫هو‬‫هبوط‬‫حاد‬‫في‬‫التنفس‬‫والقلب‬‫ناتج‬‫عن‬‫مضاعفات‬‫لقاء‬‫ل‬‫استس‬‫لدماغ‬‫ل‬‫ال‬11
  12. 12. ‫لة‬‫ل‬‫الناتج‬‫لن‬‫ل‬‫ع‬‫ورم‬‫لد‬‫ل‬‫حمي‬‫لاغي‬‫ل‬‫دم‬‫بب‬ّ‫ن‬‫ل‬‫ل‬‫س‬‫إغلق‬‫لرى‬‫ل‬‫مج‬‫لوائل‬‫ل‬‫الس‬‫لوكية‬‫ل‬‫الش‬‫لبية‬‫ل‬‫العص‬.‫الرئيسية‬‫العلج‬‫كيفية‬‫منع‬‫حدوث‬‫الخطأ‬‫الطبي‬•‫الواعز‬‫الديني‬•‫التعليم‬‫المستمر‬•‫أخلقيات‬‫المهنة‬•‫الخدمات‬‫المساندة‬‫للطبيب‬•‫توفير‬‫البيئة‬‫الملزمة‬‫لعمل‬‫الطبيب‬•‫تحسين‬‫الجور‬•‫التثقيف‬‫المجتمعي‬•‫طبيب‬‫السرة‬‫لة‬‫ل‬‫وللحيلول‬‫دون‬‫لذه‬‫ل‬‫ه‬،‫لاء‬‫ل‬‫الطخط‬‫ة‬َ ‫ليم‬‫ل‬‫جيس‬َ ‫ال‬‫لا‬‫ل‬‫منه‬،‫غةرة‬َ ‫ل‬‫ل‬‫تغص‬َ ‫ميس‬ُ‫س‬ ‫وال‬‫أو‬،‫لها‬‫ل‬‫تقليغص‬‫استوجب‬‫إتباع‬‫منهجية‬‫وأساليب‬‫متنوعة‬‫لتمةرة‬‫ل‬‫وميس‬‫لي‬‫ل‬‫ف‬،‫لويةر‬‫ل‬‫التط‬‫ء‬ً ‫لدا‬‫ل‬‫ابت‬‫لن‬‫ل‬‫م‬‫التأهيل‬‫والتهيئة‬‫والتدريب‬‫للطبيب‬‫والكادر‬‫الميساعد‬‫في‬‫لال‬‫ل‬‫المج‬‫لبي‬‫ل‬‫الط‬‫لي‬‫ل‬‫ال‬‫سقف‬‫مواكبة‬‫ثات‬َ ‫تحد‬َ ‫ميس‬ُ‫س‬‫مهنة‬،‫التطبيب‬‫لالطخص‬‫ل‬‫وب‬‫لداد‬‫ل‬‫الع‬‫لل‬‫ل‬‫المث‬‫لان‬‫ل‬‫للسنيس‬‫لبيب‬‫ل‬‫الط‬‫ال‬ً ‫أو‬‫لان‬‫ل‬‫وإتق‬‫لأهيله‬‫ل‬‫ت‬‫لل‬‫ل‬‫لتحم‬‫لئوليات‬‫ل‬‫الميس‬‫ليمة‬‫ل‬‫الجيس‬‫لل‬‫ل‬‫قب‬‫أن‬‫لل‬‫ل‬‫يؤه‬‫هد‬َ ‫يهش‬ُ‫س‬ ‫و‬‫له‬‫كطبيب‬‫وملن‬ .‫مداوم‬‫لا‬‫ل‬‫هن‬‫لب‬‫ل‬‫تحيس‬ُ‫س‬‫تغذيلة‬‫وإشلباع‬‫لات‬‫ل‬‫ع‬َ ‫جةر‬ُ‫س‬‫لة‬‫ل‬‫التهيئ‬‫واليسمو‬‫في‬‫جواسنب‬‫شخغصية‬‫طالب‬‫الطب‬‫واالهتمام‬‫بجواسنب‬‫سماحة‬‫الخلللق‬،‫وتنميتها‬‫علي‬‫أن‬‫تعتبةر‬‫من‬‫أهم‬‫أولويات‬‫لاتذة‬‫ل‬‫الس‬‫لن‬‫ل‬‫المةربي‬‫لائمين‬‫ل‬‫الق‬‫لى‬‫ل‬‫عل‬‫التعليم‬‫لبي‬‫ل‬‫الط‬‫لا‬‫ل‬‫كم‬‫لد‬‫ل‬‫الب‬‫أن‬‫لون‬‫ل‬‫تك‬‫لي‬‫ل‬‫ف‬‫لع‬‫ل‬‫أرف‬‫لتةراتيجيات‬‫ل‬‫اس‬‫لات‬‫ل‬‫الكلي‬‫لة‬‫ل‬‫الطبي‬‫ومعاهد‬‫العلوم‬‫الطبية‬.‫الميساسندة‬‫ال‬ً ‫فض‬‫عن‬‫سمات‬ِ‫الطبيب‬‫في‬‫إتقان‬‫الممارسة‬‫وسمو‬‫العلم‬‫وصقل‬‫الخللبةرات‬‫واالرتقاء‬،‫بها‬‫فأسنه‬‫من‬‫الالمزم‬‫الجامزم‬‫أن‬‫يزدان‬‫الطبيب‬‫بيسماحة‬‫خلق‬ُ‫س‬ ‫ال‬‫وأكةرم‬،‫فات‬َ ‫غص‬ِ ‫ال‬‫فلن‬‫تعوض‬َ ‫تيس‬َ ‫لات‬‫ل‬‫التكنولوجي‬‫لتحدثات‬‫ل‬‫وميس‬‫لة‬‫ل‬‫التقاسن‬‫لن‬‫ل‬‫وحيس‬‫لة‬‫ل‬‫التهيئ‬‫لمواقع‬‫التطبيب‬،‫أبدا‬‫عن‬‫الحس‬‫السنيساسني‬‫لدى‬‫الطبيب‬،‫مارض‬َ ‫م‬ُ‫س‬ ‫ال‬‫حيللث‬‫أسنلله‬‫بأحاسييسه‬‫وإسنيساسنيته‬‫المةرهفة‬‫لبةراته‬‫ل‬‫وطخ‬‫لة‬‫ل‬‫الطويل‬‫لارفه‬‫ل‬‫ومع‬‫لواطن‬‫ل‬‫بب‬‫لةرض‬‫ل‬‫الم‬12
  13. 13. ‫كن‬‫ك‬‫يتمك‬‫كن‬‫ك‬‫م‬‫كوجيه‬‫ك‬‫ت‬‫كادة‬‫ك‬‫وقي‬‫كك‬‫ك‬‫تل‬‫كا‬‫ك‬‫التكنولوجي‬‫كتحدث‬‫ك‬‫متس‬ُ‫س‬ ‫و‬‫كائل‬‫ك‬‫الوس‬‫كفاء‬‫ك‬‫لفش‬‫المرضى‬‫وإبراء‬‫مواضع‬‫علل‬ِ‫ل‬ ‫ال‬‫كول‬‫ك‬‫يق‬‫كه‬‫ك‬‫الفقي‬‫ن‬ُ‫س‬ ‫ك‬‫ك‬‫اب‬‫كاج‬‫ك‬‫الح‬، ‫ي‬ّ، ‫كالك‬‫ك‬‫الم‬‫كذي‬‫ك‬‫ال‬‫دد‬َّ ‫ك‬‫ك‬‫ع‬‫كا‬‫ك‬‫ض‬ً‫ا‬ ‫بع‬‫كن‬‫ك‬‫م‬‫كذه‬‫ك‬‫ه‬:‫الداب‬"‫أن‬‫يكون‬‫الطبيب‬‫خالص‬‫النية‬‫في‬‫عمله‬‫لله‬‫ك‬‫تعالى‬‫ك‬‫حتى‬‫يكون‬‫عمله‬‫من‬‫أعظم‬‫العبادات‬‫هذا‬‫و‬‫يقترح‬‫عمر‬ .‫أ.د‬‫حتسن‬‫قاصولي‬‫وكيل‬‫كلية‬‫الطب‬‫لشئون‬‫الدراسات‬‫العليا‬‫والبحاث‬‫في‬‫الجامعة‬‫السلمية‬‫العالمية‬‫بماليزيا‬‫بأن‬‫تعتمد‬‫نظرية‬‫الخلقيات‬‫الطبية‬‫في‬‫السل م‬‫على‬‫مقاصد‬‫الشريعة‬، ‫كس‬‫ك‬‫الخم‬‫كتي‬‫ك‬‫وال‬‫تعتبر‬‫أيضا‬‫مقاصد‬.‫الطب‬‫وهذه‬‫المقاصد‬‫الخمس‬:‫هي‬‫حفظ‬، ‫الدين‬‫حفظ‬، ‫النفس‬‫حفظ‬، ‫النتسل‬‫حفظ‬، ‫العقل‬‫وحفظ‬‫المال‬.‫ي‬ّ، ‫وأ‬‫عمل‬‫طبي‬‫يجب‬‫أن‬‫يحقق‬‫هذه‬‫المقاصد‬‫حتى‬‫نعتبره‬‫أخلقيا ،ويعتبر‬‫أي‬‫إجراء‬‫طبي‬‫يخرق‬‫يا‬ّ، ‫أ‬‫من‬‫هكذه‬‫المقاصكد‬‫إجكراء‬‫كر‬‫ك‬‫غي‬‫كمكا‬ ,‫كي‬‫ك‬‫أخلق‬‫يقكترح‬‫أن‬ -‫-أيضا‬‫تتستمد‬‫القواعد‬‫الخلقية‬‫الساسية‬‫في‬‫السل م‬‫المتعلقة‬‫بممارسة‬‫الطب‬‫من‬‫قواعد‬‫السل م‬‫و‬‫فالشريعة‬ ,‫الشريعة‬‫السلمية‬‫تعتمد‬‫على‬‫نظككا م‬‫كامل‬‫من‬‫مما‬ ,‫الخلقيات‬‫يجعلها‬‫كادرة‬‫ك‬‫ق‬‫كى‬‫ك‬‫عل‬‫كل‬‫ك‬‫التعام‬‫كع‬‫ك‬‫م‬‫كل‬‫ك‬‫ك‬‫ككلت‬‫ك‬‫المش‬‫الطبية‬‫الخلقية‬‫من‬‫وجهة‬‫نظر‬‫قانونية‬‫كي‬‫ك‬‫وف‬ .‫كرعية‬‫ك‬‫وفش‬‫كس‬‫ك‬‫نف‬‫كوقت‬‫ك‬‫ال‬‫كا‬‫ك‬‫فإنه‬‫تتميز‬‫بمرونة‬‫تجعلها‬‫تتكيف‬‫مع‬‫المشكلت‬‫الحديثة‬" ‫رضوان‬ ‫ابن‬ ‫يقول‬‫ليست‬‫الطخطاء‬‫ا‬ً ‫حكر‬‫على‬،‫البطباء‬‫فمنهم‬‫من‬‫يجتهد‬‫ويخطئ‬‫عن‬‫م‬ٍ ‫عل‬‫ل‬‫عن‬‫جهل‬‫يري‬ ‫ولكنه‬‫يكون‬ ‫أن‬‫الفاضل‬ ‫الطبيب‬‫إن‬ :‫بقوله‬ ‫حددها‬ ،‫عديدة‬ ‫خصال‬ ‫ذا‬‫خصال‬ ‫سبع‬ ‫فيه‬ ‫اجتمعت‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ‫أبوقراط‬ ‫رأي‬ ‫على‬ ‫الطبيب‬‫وهي‬::‫الولى‬.‫الطبع‬ ‫وخير‬ ،‫ال‬ً، ‫عاق‬ ،‫الرؤية‬ ‫جيد‬ ،‫الذكاء‬ ‫حسن‬ ،‫العضاء‬ ‫صحيح‬ ،‫الخلق‬ ‫تام‬ ‫يكون‬ ‫أن‬:‫الثانية‬.‫والثوب‬ ‫البدن‬ ‫نظيف‬ ،‫الرائحة‬ ‫طيب‬ ،‫الملبس‬ ‫حسن‬ ‫يكون‬ ‫أن‬:‫الثالثة‬.‫أمراضهم‬ ‫من‬ ‫بشيء‬ ‫يبوح‬ ‫ل‬ ‫المرضى‬ ‫لسرار‬ ‫ا‬ً، ‫م‬‫كتو‬ ‫يكون‬ ‫أن‬13
  14. 14. :‫الرابعة‬‫في‬ ‫ورغبته‬ ،‫الجرة‬ ‫من‬ ‫يلتمس‬ ‫فيما‬ ‫رغبته‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫المرضى‬ ‫إبراء‬ ‫في‬ ‫رغبته‬ ‫تكون‬ ‫أن‬.‫الغنياء‬ ‫عال ج‬ ‫في‬ ‫رغبته‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫الفقراء‬ ‫عال ج‬.‫الناس‬ ‫منافع‬ ‫في‬ ‫والمبالغة‬ ‫التعلم‬ ‫على‬ ‫ا‬ً، ‫ص‬‫حري‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ :‫الخامسة‬‫أمور‬ ‫من‬ ‫شيء‬ ‫بباله‬ ‫يخطر‬ ‫ول‬ ،‫اللهجة‬ ‫صادق‬ ،‫النظر‬ ‫عفيف‬ ،‫القلب‬ ‫سليم‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ :‫السادسة‬.‫منها‬ ‫شيء‬ ‫إلى‬ ‫يتعرض‬ ‫أن‬ ‫عن‬ ‫ال‬ً، ‫فض‬ ،‫العالء‬ ‫منازل‬ ‫في‬ ‫شاهدها‬ ‫التي‬ ‫والموال‬ ،‫النساء‬:‫السابعة‬‫دواء‬ ‫ول‬ ،‫يعلمه‬ ‫ول‬ ‫ال‬ً، ‫قات‬ ‫ء‬ً، ‫دوا‬ ‫يصف‬ ‫ل‬ ،‫والموال‬ ‫الرواح‬ ‫على‬ ‫ثقة‬ ،ً، ‫مأمونا‬ ‫يكون‬ ‫أن‬.‫حبيبه‬ ‫يعالج‬ ‫كما‬ ‫صادقة‬ ‫بنية‬ ‫عدوه‬ ‫يعالج‬ ،‫الجنة‬ ‫يسقط‬‫وسيؤطخذ‬‫في‬‫عين‬‫العتبار‬‫هذا‬.«‫الجتهاد‬‫وأطخيرا‬‫فان‬‫الحديث‬‫عن‬‫الطخطاء‬‫التي‬‫يرتكبها‬‫بعض‬،‫البطباء‬‫ل‬‫تتوطخى‬‫أبدا‬‫التحامل‬‫على‬،‫هؤلء‬‫ول‬‫تأليب‬‫الناس‬،‫عليهم‬‫بل‬‫ب‬‫ب‬‫بأتي‬‫ب‬‫ي‬‫بذا‬‫ب‬‫ه‬‫با‬‫ب‬‫تنبيه‬‫بى‬‫ب‬‫إل‬‫برورة‬‫ب‬‫ض‬‫بذ‬‫ب‬‫الطخ‬‫بي‬‫ب‬‫ف‬‫العتبار‬‫أن‬‫الذين‬‫يسوقهم‬‫القدر‬‫بين‬‫أيديهم‬‫إنما‬‫يكون‬‫بدافع‬‫من‬‫الثقة‬‫فيهم‬‫والمل‬‫بي‬‫ب‬‫ف‬‫أن‬‫يقدموا‬‫لهم‬‫ما‬‫يساعدهم‬‫على‬‫البقاء‬‫على‬‫قيد‬.‫الحياة‬14

×