Your SlideShare is downloading. ×
المودة العاطفية وتأثيرها على العلاقة الزوجية
المودة العاطفية وتأثيرها على العلاقة الزوجية
المودة العاطفية وتأثيرها على العلاقة الزوجية
المودة العاطفية وتأثيرها على العلاقة الزوجية
المودة العاطفية وتأثيرها على العلاقة الزوجية
المودة العاطفية وتأثيرها على العلاقة الزوجية
المودة العاطفية وتأثيرها على العلاقة الزوجية
المودة العاطفية وتأثيرها على العلاقة الزوجية
المودة العاطفية وتأثيرها على العلاقة الزوجية
المودة العاطفية وتأثيرها على العلاقة الزوجية
المودة العاطفية وتأثيرها على العلاقة الزوجية
المودة العاطفية وتأثيرها على العلاقة الزوجية
المودة العاطفية وتأثيرها على العلاقة الزوجية
المودة العاطفية وتأثيرها على العلاقة الزوجية
المودة العاطفية وتأثيرها على العلاقة الزوجية
المودة العاطفية وتأثيرها على العلاقة الزوجية
المودة العاطفية وتأثيرها على العلاقة الزوجية
المودة العاطفية وتأثيرها على العلاقة الزوجية
المودة العاطفية وتأثيرها على العلاقة الزوجية
المودة العاطفية وتأثيرها على العلاقة الزوجية
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Thanks for flagging this SlideShare!

Oops! An error has occurred.

×
Saving this for later? Get the SlideShare app to save on your phone or tablet. Read anywhere, anytime – even offline.
Text the download link to your phone
Standard text messaging rates apply

المودة العاطفية وتأثيرها على العلاقة الزوجية

498

Published on

0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total Views
498
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
0
Actions
Shares
0
Downloads
9
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

Report content
Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
No notes for slide

Transcript

  • 1. ‫المودة العاطفية والعلةقة الجنسية وتأثيرها على الروابط الزوجية‬ ‫البروفيسور فيصل عبد اللطيف الناصر‬‫رئيس قسم ططب العائلطة والمجتمطع, كليطه الططب والعلطوم الطبيطة, جامعطة‬ ‫ط‬ ‫ط‬ ‫ط‬ ‫ط‬ ‫ط‬ ‫ط‬ ‫ط‬ ‫ط‬ ‫‪‬‬ ‫الخليج العربي البحرين‬ ‫استشاري طب السرة في وزارة الصحة‬ ‫‪‬‬‫رئيططس المجلططس العلمططي لتختصططاص طططب السططرة والمجتمططع بططالمجلس‬ ‫‪‬‬ ‫العربي للتختصاصات الصحية‬ ‫المقرر العام للجمعية الدولية لتاريخ الطب السلمي‬ ‫‪‬‬ ‫رئيس التحرير السابق لمجلة جمعية الطباء البحرينية العلمية‬ ‫‪‬‬ ‫نائب الرئيس جامعة الخليج العربي )سابقأ(‬ ‫‪‬‬ ‫1‬
  • 2. ‫المودة العاطفية والعلةقة الجنسية وتأثيرها على الروابط الزوجية‬ ‫الملخص:‬‫العلةقة الزوجية علةقة حميمة بها العديد من العوامل الللتي تلعللب فللي ربللط تلللك الرابطللة لسللنين‬ ‫طويلة... منها ما هو معروف واللغلب ما هو مجهول ولكن العوامل الرئيسية فيها هي ثل:ث:‬ ‫1( العامل النفسي‬ ‫2( العامل الحسي‬ ‫3( العامل الجسدي‬‫لقد خلق ال سبحانه وتعالى كل الذكر والنثى لكي يتزاوجوا ولقد جعل المودة واللفة بينهم لكي‬‫يتعايشوا ولكل واحدة مللن تلللك أدوات تسللاعد علللى بقللاء العشللرة الطويلللة ومللن أهمهللا العلةقللة‬‫الجنسية... فللعملية الجنسية سحرها الفعال بين الزوجين.. فهي تساعد على صهر النفسين فللي‬ ‫اّ‬‫نفس واحدة ))وخلق لكم أزواج لتسكنوا لها(( ودمج الروحين في روح واحللدة فللترى الزوجيللن‬ ‫المتآلفين المتحابين يشتركان في صفات عديدة موحدة ودائما هم في وفاق واتفاق..‬ ‫ ً‬‫فالجنس بالاضللافة لهميتله لبقلاء النسلل وامتللداده فلأن لهلذه العمليلة تللأثير كلبير عللى العلةقلة‬‫الروحية والنفسية والجسدية الرابطة بين الزوجين. فوسائل العلةقللة الجنسللية عديللدة ومتنوعللة‬‫مللن أهمهللا القبللل، والحضللن، واللمللس، والتحسللس، والكل م المللزود بكلمللات تعمللل علللى إثللارة‬‫الجنس، والعملية الجنسية في حد ذاتها. ولكل من الحواس الخمس التي يمتلكهللا النسللان تللأثير‬‫مباشر على العلةقة الجنسية بين الزوجين وجميعها علللى درجللة كللبيرة مللن الهميللة وةقللد يكللون‬‫النظر أةقواها الذي يؤدي إلى الثارة الجنسية السريعة بينما كل حاسة من الحواس الخرى تعمل‬ ‫على هذا المنهاج.‬‫سوف نتطرق في هذا البحث عن العوامل العديدة التي تحمي الحياة الزوجية إل إننللا لللن نتطللرق‬‫لخلفيات كل عامل من تلك العوامل لن كل عامل يعتللبر عللالم مللن المللؤثرات والتفللاعلت ولكننللا‬‫سوف نستعرض أحد أةقطاب العامل الجسدي أل وهو الجنس.حيث سنسللرد الهميلله الجتماعيللة‬ ‫والسريه وكذلك الصحية المباشرة للعملية الجنسية علي صحة وحياه الزوجين.‬ ‫2‬
  • 3. ‫المواضوع:‬‫تفيد الصحصائيات الصادرة صحديثا عععن "الجمعيععة اليميركيععة لمعالجععة قضععايا الرسععرة‬ ‫ ً‬ ‫‪(American Association for Marriage and Family Therapy (AAMFT‬‬ ‫والزواج‬‫عن ارتفاع نسبة الزيجعات غيعر الناجحعة والعتي تبلعغ صحالعة واصحعدة يمعن بيعن كعل 5‬ ‫ع ع ع ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬‫صحالت يمن صحول العالم، التي تقود نحععو الطل ق أو النفصععال إذا تععوافرت الظععروف‬‫الملئمععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععة لععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععذلك.‬‫-اشعارت وكيلعة شعؤون الطالبعات بجايمععة الملعك عبعدالعزيز رئيسعة لجنعة التوعيعة‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع ع‬‫الرستاذة في قسم الدرارسععات الرسععليمية الععدكتورة رسععايمية بخععاري إلععى ارتفععاع نسععب‬‫الطل ق فععي الععدول الخليجيععة إلععى 83% بسععبب غيععاب الحععوار بيععن الزوجيععن.‬‫*درارسات خليجية أكدت أن نسبة الطل ق في دول يمجلس التعععاون الخليجعي وصععلت‬ ‫ع‬ ‫الى صحوالي 74% يمعظمها بين الشباب‬ ‫* وأعلى يمعدلتها في الكويت صحيث بلغت قرابة ال 84%‬ ‫*وفي السعودية 53%‬‫*ولقد بلغت نسبة الطل ق في دولة إيمعارات العربيعة )04%( ,صحيعث تكلعف يميزانيعة‬ ‫الدولة نحو 022 يمليون دولر رسنويا و اهم الرسباب هو الملل الزوجي.‬‫)وزاره العدل 9002(‬‫ويرى علماء النفس والجتماع أن صحوالي نصف يمن يستمرون في الشراكة الزوجية‬ ‫هم غالبا غير راضين عن علقتهم.‬ ‫ ً‬‫فالعلقة الزوجية علقة بها العديد يمن العوايمععل الععتي تلعععب فععي ربععط تلععك الرابطععة‬‫لسععنين طويلععة... يمنهععا يمععا هععو يمعععروف والغلععب يمععا هععو يمجهععول ولكععن العوايمععل‬ ‫الرئيسية فيها هي ثل:ث:‬ ‫4( العايمل النفسي‬ ‫5( العايمل الحسي‬ ‫3‬
  • 4. ‫6( العايمل الجسدي‬‫ولن نتطر ق لخلفيات كعل عايمعل يمعن تلعك العوايمعل لن كعل عايمعل يعتعبر ععالم يمعن‬‫المؤثرات والتفاعلت ولكننا رسوف نستعرض أصحد أقطاب العايمل الجسععدي أل وهععو‬ ‫الجنس.‬‫لقد خلق ال رسبحانه وتعععالى كل الععذكر والنععثى لكععي يععتزاوجوا ولقععد جعععل المععودة‬‫واللفة بينهم لكي يتعايشوا ولكل واصحععدة يمععن تلععك أدوات تسععاعد علععى بقععاء العشععرة‬‫الطويلععة ويمععن أهمهععا العلقععة الجنسععية... فععالجنس بالضععافة لهميتععه لبقععاء النسععل‬‫وايمتداده فعأن لهععذه العمليععة تععأثير كععبير علععى العلقععة الروصحيععة والنفسععية والجسععدية‬ ‫ع‬ ‫الرابطة بين الزوجين.‬‫وللعملية الجنسية رسحرها الفعال بين الزوجين.. فهي تساعد على صهر النفسين في‬ ‫اّ‬‫نفس واصحدة وديمععج الروصحيععن فععي روح واصحععدة فععترى الزوجيععن المتععآلفين المتحععابين‬‫يشتركان في صفات عديدة يموصحدة ودائما هم فعي وفعا ق واتفعا ق..صحيعث قعال رسعبحانه‬ ‫ ً‬‫َۡيم َ ِ ِ أ ََ َ َ مُ يم َ مُسك َ َ ً ّ مُ مُ َِ َ َ َ َ َ َ َ مُ ةَّ َ ةَّ ً‬‫وتعالي )) ون آياته ۡن خلق لكم ۡن أنف ۡم ۡ أواجا ۡ ل َكنوا ۡإلها وجعل ۡبنكم يمععودة‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫تس‬ ‫ِ مُ ز‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ورمة إن فى ٰ َلك ليات ۡل َم يتفكرون((‬ ‫َۡ َ َ ً ِ ةَّ ِ ِ َ َ َ ٍ ّ ٍ َ َ َ ةَّ مُ َ‬ ‫قو‬ ‫ذ‬ ‫صح‬‫رسورة الروم رقم الية 12‬‫- الدرارسات الحديثة الصادرة عن كلية الصحة في جايمعة هارفعارد اليميركيعة بينعت‬ ‫ع‬‫أن الرجال والنساء الذين بدءوا صحياتهم الزوجية في رسن يمبكرة وصحافظوا على يمع عدل‬ ‫اّ‬‫يمنتظم يمن العمليات الجنسية يما يزالوا يحتفظون بمقدرة جنسععية لمعدة أطععول يمقارنععة‬ ‫اّ‬‫بمن بدءوا يمماررسة الحياة الجنسععية فععي وقععت يمتععأخر، وكععان يمععدل يمماررسععتهم أقعل‬ ‫ع‬ ‫اّ‬ ‫اّ‬ ‫وغير يمنتظم.‬‫إن ورسائل العلقة الجنسية عديدة ويمتنوعة يمن أهمها الكلم المفعم بالعاطفة والحنان‬‫والحرارة، واللمس، والتحسس، والشم، والقبل، والعنا ق، والعمليعة الجنسعية فعي صحعد‬ ‫ع ع ع‬ ‫4‬
  • 5. ‫ذاتها. . ولكل يمن الحواس الخمس التي يمتلكها النسعان تعأثير يمباشعر علعى العلقعة‬ ‫ع‬‫الجنسية بين الزوجين وجميعهعا علعى درجعة كعبيرة يمعن الهميعة وقعد يكعون النظعر‬‫أقواها الذي يؤدي إلى الثارة الجنسية السريعة بينما كل صحارسة يمن الحواس الخرى‬ ‫تعمل على هذا المنهاج.‬ ‫الكل م اللطيف:‬‫كلمات الحب اللطيف بين الزوجيعن تسععاعد كععثيرا علعى تقويععة العلقعة بينهمععا طب ًععا‬ ‫ق‬ ‫ع‬ ‫ ً ع‬ ‫ع‬‫لدرارسة أعدتها جايمعة »أريزونا« اليمريكية، فإن تبادل كلمعات الحعب اللطيعف بيعن‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬‫الزوجين يساعد كثيرا علععى تقويععة العلقععة بينهمععا والمحافظععة علععى الععزواج نفسععه.‬ ‫ ً‬‫لتحقيق هدف التوافعق ل بععد يمععن التواصععل الجيعد بيعن الععزوج والزوجعة والععراب‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع ع‬ ‫ع‬‫الصريح عما يشعر به كل واصحد يمنهما تجاه الخر رسواء في الحيععاه العععاديه او أثنععاء‬‫يمماررسة الحب بينهم بحيث يعرف كل يمنهما يما يمتع الخر ويشبع رغبته ويصل بععه‬ ‫إلى أعلى درجات النشوة.‬‫يأتي التباعد بين الزوجين يويما بعد يوم وعايما بعععد عععام نتيجععة يمباشععرة لقلععة تععداول‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬ ‫كلمات الحب والتقدير.‬ ‫5‬
  • 6. ‫اللمس والتحسس:‬‫المرأة و الرجل يحتاجون لصور عديدة من اللمممس العممام وليممس بالضممروره اللمسممة‬ ‫الخاصة.‬‫إن الجلد يعتبر أكبر وأثقل عضو حي فينا، فهو يزن قرابممة 4.5 كيلممو جرامممات أي‬‫أنه يمثل حوالي 5 - 01% من وزن الجسم كله. تريد رياضة ، تريد تحريكا حتى‬ ‫ ً‬‫تبقممممممى علممممممى حيويتهمممممما - وممممممماذا غيممممممر اللمممممممس يعطيهمممممما البقمممممماء؟‬‫نحن نحتاج إلي اللمس لنه يحمل معاني مثل: المحبة، والمداراة، والود والحساس‬ ‫بك، اللمس يعطي الطمأنينة والتشجيع وغيرها..‬ ‫أنواع اللمس‬ ‫*مسك اليد )اللفه و المشاركه(‬ ‫*مسح الرأس )التقدير(‬ ‫*وضع اليد علي الكتف )الطمانينه(‬ ‫*الطبطبة )التشجيع(‬ ‫*لمسه الود)لتبادل المحبه والعاطفه(‬ ‫6‬
  • 7. ‫إن الجلد الذي ل يتم لمسه يموت.‬ ‫القبلة:‬‫همممي جسمممر المحبمممة بيمممن الزواج عليهممما تتلقمممى القلممموب والرواح والمشممماعر‬‫والحاسممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممميس.‬‫ول يمكن إهمال حاسة الذوق التي تعمل كسلح ذو حدين فمن جهة مممن الممكممن أن‬‫تزيد من الشبق الجنسي وخصوصا عنممد التقبيممل، فاللعمماب الحلممو الممممزوج برائحممة‬ ‫اّ‬ ‫ ً‬‫جميلة يعمل على الثارة أما إن كان ذو مزاج سيئ ورائحة غير لطيفممة فهممو يممؤدي‬ ‫إلى الحباط والفتور الجنسي.‬‫- جمماء فممي كتمماب الممزواج المثممالي لفممان دان فيلممد أن الرجممل الممذي بهمممل الملعبممة‬‫والقبلت الزوجيممة مجممرم أثممم يتصممف بالخشممونة والنانيممة. لن إهمممال الملعبممة‬‫والمداعبة والتقبيل يضايق المممرأة ويممثير اشمممئزازها ويممؤذي مشمماعرها وهممو دليممل‬ ‫الغباء والحماقة في الرجل بنظرها.‬ ‫7‬
  • 8. ‫مداومة القبل بين الزوجيمن فمي جميمع الوقمات و اسمتمراريتها والسمتعداد النفسمي‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫م م‬ ‫والتحضير العاطفي خير سبيل للبلوغ بين الزو جين معا الشباع المطلوب.‬ ‫ ً‬‫وإلي ذلك يشير الرسول صلي ال عليه والممه وسمملم بقمموله: "ل يقعممن أحممدكم علممى‬‫امرأته كما تقع البهيمة، وليكن بينهما رسول، قيل وما الرسول يا رسول ال ؟ قممال:‬ ‫القبلة والكلم"‬ ‫هذا ولقد قال حكماء العرب قديما أن القبلة إذا كانت:‬ ‫-على اليد فهي ولء ورمز التقدير والحترام‬ ‫-على الجبين فهي تبجيل وعنوانا للسمو‬ ‫-على الوجنة فهي تدليل و رمزا للحنان والحب‬ ‫-على العين فهي محبة‬ ‫-على القدم رمزا للخضوع‬ ‫-على المواضع الحساسة سواء كانت للذكر أم للنثى رمزا لللتئاف الجنسي‬ ‫والحب‬ ‫وتقول المثال الفرنسية القبلة هي الطريقة الوحيدة لتمنع فم الزوجة من الثرثرة‬ ‫والكلم وهي تقنع أكثر من الجدل‬ ‫حاسة الشم:‬‫فحاسة الشم كذلك تساعد علممى الثممارة. فممالرائحه الجميلممه والعطممر الفممواح يعملممون‬ ‫كذلك علي زياده الشبق الجنسي بين الزوجين.‬ ‫حاسه السمع:‬‫حاسة السمع كذلك لها نفس التأثير فالكلمات المثيرة الممزوجة بكلمات عاطفية تهيج‬ ‫الطرفين.‬ ‫العناق:‬ ‫8‬
  • 9. ‫انه أجمل وأرقى من جميل الكلم. وهو أفضل من الجنس في الحفمماظ علممي العلقممة‬ ‫الزوجية. وهو كذلك, الشيء الجميل الذي يحمي القلب.‬‫إن هرمون الوكسيتوسين الذي يطلممق عليممه هرمممون الحممب يفممرز فممي الجسممم عنممد‬‫اللمس ويقوم بتحفيزنا على الستمرار في لمس أزواجنا. كما ظهممر أيض ما انخفمماض‬ ‫ ً‬‫في معدلت هرمون الكورتيزول لدى النساء بعد العناقن، إضافة إلى تممدني ضممغط‬ ‫الدم لديهن.‬‫أكدت العديد من الدراسات العلمية أن العناق قد يكون أحيانا أفضل من الدواء عندما‬ ‫ ً‬‫يشعر المرء بتوعك أو يمر بحالة توتر نفسمي، وذلمك لن الجلمد يحتموى علمى عمدد‬‫كبير من اللياف العصبية التى تنشط عند العناق أو لمس الجسد بشكل خفيف حيممث‬ ‫تقوم بنقل المعلومات مباشره إلى الدماغ مما يخلق شعورا بالبهجة.‬ ‫ ً‬ ‫و"العناق" لحظة الغضب له تأثير قوي على نفس الزوجين. كما أن العناق‬ ‫والمساك باليدي بين الشريكين قبل التوجه إلى العمل يعزز المشاعر اليجابية،‬ ‫ويبعث مشاعر الراحة بين الطرفين ويقلل من الجهاد.‬ ‫وبالتالي فان العناق في الصباح بين الشريكين يساعد على تقليل مشاعر الجهاد.‬ ‫أنواع العناق:‬ ‫1- عناق المومه‬ ‫2- عناق العزاء‬ ‫3- عناق النجاح والفراح‬ ‫3- عناق الحلم‬ ‫4- عناق الحبه‬ ‫9‬
  • 10. ‫5- عناق الزواج. يحتاج الزوجين لهذا النوع من العناق منذ البداية للتنشيط المستمر‬‫لجميع العضاء ومنها عضلة القلب الذي لو أهمل تنشيطها فإنها تتوقف وتعلن موت‬ ‫صاحبها وانتهاء حياته.‬ ‫فالعناق ممكن أن يكون عند القدوم مع بسطة الوجه وحلو الكلم أو عند الوداع مع‬ ‫الدعاء بأن يجتمعا قريبا. وهناك العناق في البيت، وخاصة في غرفة النوم لذكاء‬ ‫الحب وليست فقط للحاجة الجسدية.‬‫أما العناق بعد المعاشرة فانه يعمل علي الشعار بأن إشباع الجسد ل يغني عن إشباع‬ ‫القلب بالحب.‬‫إن تعرى الجسد أمام الخر لهو أكبر دليل على شراكتهما الروحية، التي ذكرت في‬ ‫القران:‬‫"أحل لكم ليلة الصيام الر‌فث ٰى نسائكمۚ هن لباس لكم وأنتم لبمماس له م ۗ عل مم اللم مه‬‫حُ ّلِ َّ َ حُ ل ْ َ ل َْ َ َيّ َ ّلِ َّ َ حُ إل ّلِ َ ّلِ حُ ل ْ حُ َّ ّلِ َ ٌ َّ حُ ل ْ ََ حُ ل ْ ّلِ َ ٌ َّ حُ ن َّلِ َ َّ حُ‬ ‫ َّ‬ ‫ّلَِ‬ ‫أنكم كنتم تختانون أنفسكم فتاب عليكم وعفا عنكم"‬ ‫َ َّ حُ ل ْ حُ حُ ل ْ َ ل ْ َ حُ َ َ حُ َ حُ ل ْ َ َ َ ََ ل ْ حُ ل ْ َ َ َ َ حُ ل ْ‬‫آية 781 سوره البقرة‬ ‫حيث تجتمع الروحان عندما يكون احدهما لباسا للخر.‬‫فالعلقة الزوجية والعملية الجنسية واسمتمراريتها تزيمد ممن المحبمة بيمن الطرفيمن‬ ‫م‬ ‫م م‬ ‫م م‬ ‫م‬ ‫وتعمممل علممى تقليممل الخلفممات الزوجيممة وتسمماعد الزوجيممن علممى تحمممل المشمماكل‬ ‫01‬
  • 11. ‫التجتماعية والنفسية. وبالتالي نجد بأن الرابط بين العلةقة الزوتجية الحميمة والعملية‬ ‫الجنسية لهو رابط متين.‬‫وحول مفهوم الرغبة الجنسية يذكر خبراء العلةقات الزوتجية أنها عبارة عععن عمليععة‬‫نفسية تجسدية تعتمد على الفاعلية الدماغية و الرغبه والطموح الجنسععي الععذي ينشععط‬‫ويحفز متزامنا مع الحركات الجسديه. وعدم تزامن ذلك لكشك انه يععؤدي إلععى فتععور‬ ‫الرغبة.‬‫هنالك نوع من الرتجال يكون الجنس عامل مهما بالنسبة لهعم فععي علةقتهععم الزوتجيعة‬ ‫ع‬ ‫ع‬‫ممععا يشعععرهم بالسعععادة خلل علةقتهععم مععع زوتجععاتهم فيشعععرون بالرضععى طععوال‬ ‫البسبوع. و إن لم يتحقق ذلك لهم فإنه يؤدي إلى انفعالهم الكثير.‬‫وبالطبع فالعلةقة الزوتجية الحميمععة ، تسعععد كل الطرفيععن والجنععس ةقععد يعنععي أكشععياء‬‫مختلفة للزوتجين. ولكن بالنسبة للرتجال، فالجنس يجلب لهم الشعور بععأنهم محبوبععون‬ ‫ومستحسنون ويثيرون العجاب والتقدير لدى زوتجاتهم.‬ ‫تهدف العلةقة الجنسية بين الزوجين إلى امور هامه عديده منها:‬ ‫ع التكاثر‬ ‫ع بناء حياة زوتجية مستقرة وبسعيدة ومتجانسة تكون نتائجها لصالح البسرة‬ ‫والمجتمع‬ ‫ع تبادل الحب والعواطف‬ ‫ع الشعور بالدفيء وحرارة العلةقة‬ ‫ع إكشباع الرغبة الغريزية للطرفين‬‫ولكن لبد أن يكون معلوما معن انعه ل يمكعن أن يكعون هنعاك ولعع تجنسعي وأن يقعوم‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬‫الزوتجين بمماربسة الجنس بينما هععم متنععافرين غيععر متحععابين أو مختلفيععن تجععذريا أو‬ ‫ ً‬‫تكون بينهما مشاكل متكععررة تععؤدي إلععى تولععد الشعععور بالكراهيععة والنفععور المحبععط‬‫للرغبة الجنسية. لذا ينصح بأن تتم مارس العملية الجنسية بيععن الزوتجيععن بابسععتمرار‬‫ودون توةقععف فععي أي فععي اي عمععر كععان ممععا يسععاعد علععى زيععادة الرابععط النفسععي‬ ‫11‬
  • 12. ‫بينهما.... ولكن لنجاح تلك العملية لبد من تهيئة الجععو المنابسعب لععذلك فل يمكععن أن‬ ‫ع‬‫تكون هناك رغبععة عنععد التعععب الجسععدي أو الرهععاق النفسععي أو النشععغال بععالتفكير‬‫الذهني.. كما تضطرب العمليععة الجنسععية عنععدما تكععون هنعاك عوامعل نفسععية مؤديععة‬ ‫ع‬ ‫ع‬‫للقلععق. فتهيئععة البيئععة المنابسععبة والجععو الملئععم يسععاعدان علععى بععدأ الرغبععة وإتمععام‬ ‫المماربسة الجنسية....‬‫كما أن هناك عوامل هامة أخرى مععؤثرة علععى هععذه العمليععة فمثل الملبععس الحسععنة‬ ‫ ً‬‫والمثيرة منها ، وكذلك الموبسيقى الخفيفعة والرائحعة الطيبعة والمكعان المنابسعب كلهعا‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬‫عوامل تعمل على تهيئة الزوتجين لمماربسعة هعذه العمليعة والبسعتمتاع بهعا. إن كلمعة‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع ع‬‫البستمتاع يجب أن توضع تحتهععا خطععوط عريضععة فلبععد أن ل تكععون هععذه العمليععة‬‫تجنسية بحته لمجرد العملية ذاتها ولكن يجب أن تكععون مماربسععة للتمتععع وللبسععتمتاع‬‫بهعا.... ولعذلك لبعد أن تسعبقها مقعدمات تعمعل علعى الثعارة... فالقبلعة لهعا بسعحرها‬‫العميق لدى الزوتجين فهي تزيعل التعوتر وتعمعل علعى إربسعال إكشعارات إلعى العدماغ‬ ‫ع ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع ع‬‫للتهيئة الجنسعية... فقبلعة الشعفايف وامعتزاج اللععاب بيعن الزوتجيعن يزيعد معن محبعة‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬‫الزوتجين لبعضهم البعض... وفي هذا السياق ننصح بمداومة القبل بين الزوتجين في‬‫تجميع الوةقات وابستمراريتها فهعي ل تعمعل فقعط علعى الثعارة الجنسعية ولكنهعا بهعا‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬‫فوائد عديدة فالزوتجة الغضبة من زوتجهععا ل يمكنهععا أن تععديم الغضععب إذا مععا ةقابلهععا‬‫الزوج بقبلة حميمة وحضن دافئ اللذان يعملن على الزالة الفوريعة للغضعب ومعن‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬‫ثم بدأ أبسلوب الحوار بينهما, مما يمنع مضاعفات الغضب المؤدي في أحيععان كععثيره‬‫إلى تعميق الخل ف وةقد يكون تكراره مدعاة لحدوث تربسبات عميقة ةقععد تتسععبب فععي‬‫النفصععال. هنععاك معلومععة هامععة الععتي إن تجهلهععا الرتجععال تتسععبب فععي الكععثير مععن‬‫المشاكل النفسية والتي تؤثر علي العلةقة النسانية بين الزوتجين ممععا ةقععد تععؤدي فععي‬‫بعععض الحيععان إلععى النفصعال وهععذه المعلومعة هعي إنعه بينمععا 57% معن الرتجععال‬ ‫ع‬ ‫ع ع ع‬ ‫ع‬‫يصلون إلى الذروة الجنسععية فععإنه فععي المقابععل تصععل فقععط 52% مععن النسععاء لععذلك‬‫الرضا. لذا لبد للزوج ان يشبع الرغبه الجنسيه لزوتجته لكي ل يؤدي عدم حصععول‬ ‫ذلك اضطرابات نفسيه وتجسديه لديها.‬ ‫21‬
  • 13. ‫ومععن العوامععل الخععرى المهيععأة للجنععس هععو اللمععس والتحسععس. إن تجلععد المععرأة‬‫وخصوصا في الذراعين حساس تجدا للمس. فعندما يتواتجد الزوتجين في مكان واحععد‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬‫وبينهم خلوة فاللمس الخفيف من كل الطرفين على الماكن المختلفة في تجسد الخر‬ ‫يساعد على طمأنة النفسين ويقوي من أواصر المحبة بينهما.‬‫كما أن الحضن عامل مؤثرا على دمج النفسين. فكل نفس تسكن في النفس الخععرى‬‫وتزداد ةقوة بالنفس الخرى وهذه العملية تساعد على زيادة المناعة النفسية لمقاومععة‬‫مشاكل الحياة اليومية، لععذا ل بععد مععن الحتضععان بصععفة مسععتمرة عنععد اللقععاء وعنععد‬‫الفراق وعند التجتماع. فوتجود أحد الزوتجين لصقا بالخر,عند مشاهدة التلفعاز علعى‬ ‫ع‬ ‫ ً‬‫بسبيل المثال، يبعث بربسالة إلى الطفال عن المحبعة وعععن المعان لعدى العائلععة ممعا‬ ‫ع‬ ‫ع ع‬ ‫ع‬ ‫يوفر للطفال نفسية هادئة تساعدهم في التعامل مع أةقرانهم في المستقبل.‬‫ل ننسى في هذا الصياغ الكلم اللطيف بين الزوتجين فكلمات مثعل حبيعبي حبيبعتي..‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬‫عزيزي عزيزتي.... وحتى الكلمات المحلية مثل "بعد تجبعدي" أو "بععد ةقلعبي" كلهعا‬ ‫ع‬ ‫ع ع‬ ‫ع‬‫تقع في القلب كبلسععم يشعفي الجعراح ويعمععل كمحصعن مانععا مععن نفعاذ الخل ف بيعن‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ ً‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫الزوتجين.‬‫عموما فإن موربست التصرفات والمقعدمات العتي ذكعرت بابسعتمرار وبصعفة دوريعة‬ ‫ ً‬‫بين الزوتجين دون إيجاد المعاذير والبسباب للمتناع عنها كمثل كععبر السععن )إذ أنععه‬‫ليس هنععاك عمععر يحععدد الوةقععو ف أو المتنععاع عععن ذلععك( أو كمثععل النشععغال بععأمور‬‫دنيوية, أو المفاهيم الخاطئة لدي البعض من أن اللتزام الديني يمنع من ذلك ال انععه‬‫على النقيض فأن كل ما ذكرناه هو ليس فقط ةقد حلل بين الزوتجين ال انععه لبععد مععن‬‫مماربسته لبستمرار الحيا الزوتجيه السعيده. فهذه العلةقة الصحيه تساعد على ازديععاد‬‫محبة الزوتجين وابستقرارهم نفسيا مما يؤدي إلى ابستقرار العائلة وبالتالي تهيئععة تجععو‬ ‫ ً‬‫هادئ وصحي يتمكن الطفال فيه معن أن العترعرع والكعبر بنفعس مطمئنعة مسعتقرة‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫تساعد على بناء مجتمع مستقر منتج يخلو من التجرام.‬ ‫31‬
  • 14. ‫الفوائد الصحية:‬‫من منطلق ان ل حياء في الدين بسو ف نسععتطرد فععي الفوائععد العلميععة للجنععس. حيععث‬ ‫ذكر في محكم كتابه"‬‫"نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم ٰى كشعئتۖ ؤاَةقعدموا لنفسعكمۚ واتقععوا اللععه واعلمععوا‬ ‫ّ ؤاَ ؤاَ ح ْؤاَ ْمُ‬ ‫سِ ؤاَ ْمُ ْمُ ح ْ ؤاَ ‌ح ْ ٌ ّ ْمُ ح ْ ؤاَ ح ْ ْمُ ؤاَ ‌ح ْ ؤاَ ْمُ ح ْ أن سِ ح ْ ْمُم وؤاَ وُمّ ْمُ سِ ْمُ سِ ْمُ ح ْ ؤاَ ّ ْمُ‬ ‫ؤاَ‬ ‫ح ْ‬ ‫ؤاَ ّ‬ ‫أنكم ّ ةقوۗ وبشر‌ المؤمنين." ﴿٣٢٢﴾‬ ‫ؤاَ ّ ْمُ ملْمُ ه ؤاَ ؤاَ وُمّ سِ ح ْ ْمُ ح ْ سِ سِ ؤاَ‬ ‫ْمُ‬‫بسوره البقرة‬‫العائلة ركن أبسابسي في المجتمع البسلمي، والعلةقات بين الجنسععين الععتى تضععبطها‬‫ةقواعد الشريعة البسلمية تهد ف إلى حماية المجتمع من إكشاعة الفاحشة بين الفععراد‬ ‫كالزنا واللواط وما كشابه.‬‫إن الفوائد الصحية للجنس تتخطى غرفة النوم، فمنها فوائد مباكشرة للزوتجيععن وغيععر‬‫مباكشرة تنعكس على العائلة الصعغيرة كشعاملة الطفعال والعائلعة الكعبيرة العتي تشعمل‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬‫المجتمع. وفيما يلي بعض من تلك الفوائععد الععتي بينتهععا وذكرتهععا الدرابسععات العلميععة‬ ‫المختلفة:‬ ‫- إن الزوتجين الذين لديهم حياة تجنسية نشطة يعيشون حياة أطول وأكثر إنتاتجا.‬ ‫ ً‬‫- يستطيع تجسم المرأة من إععادة تنظيعم العدورة الشعهرية ععن طريعق المماربسعه‬ ‫الجنسيه المتمره و حتى مع كشم رائحة الزوج )وخصوصا تحت البط(.‬ ‫ ً‬‫يحافظ الجنس على الجلد ويبقيه أكثر صحة وحيوية، فالجنس يزيد من الدورة‬ ‫-‬‫الدموية التي تساعد على ضخ الوكسجين إلى الجلد وبالتالي فهععو يبععدوا أكععثر‬‫إكشراةقا، وذلك ما يفسععر توهععج الجلععد بعععد مماربسععة الجنععس. فالعلةقععة الجنسععية‬‫المنتظمة لها آثار طويلة في هععذا الصععدد، ويمكععن أن تجعععل الزوتجيععن يبععدوان‬‫أصغر بسنا في الواةقع. فالجنس يعععزز إنتععاج الجسععم مععن الكععولتجين الطععبيعي،‬‫والذي يقي من بقع الشيخوخة والترهل. ويساعد كذلك في علج حب الشععباب،‬‫ويزيد من تروية الجلد، ويتدفق الدم لكثر كفاءة في الجلد، وهذا بدوره يعطععي‬‫أتجسامنا الرطوبة التي تحتاج إلى البقاء في صحة تجيدة. كما أن الجنس يسععاعد‬ ‫41‬
  • 15. ‫على الشفاء من الجروح والقروح المستعصية حتى مثل تلك الععتي يعععاني منهععا‬ ‫مرضى السكري‬‫- للقبلت فوائد عديدة ومنها أنها تحافظ على البسنان بسبب زيعادة اللععاب الععذي‬ ‫ع‬ ‫ع‬‫يفعرز أثنعاء القبلعة والعذي يسعاعد علعى نظافعة الفعم وتقليعل الصعابة بتسعويس‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫البسنان.‬‫إن الجنس يخفف من التجهاد الذهني والجسدي فيكون كعامل متنفس للزوتجيععن‬ ‫-‬‫وهذا يعمل على الحد من التوتر العام وانخفاض ضغط الدم، فوفقا لدرابسة فععي‬ ‫ ً‬‫ابسكتلندا تم نشر نتائجها في مجلة علم النفععس الععبيولوتجي والععتي أتجريععت علععى‬‫42 امععرأة و 22 رتجل ْمُ بعععد تعريضععهم لظععرو ف نفسععية ضععاغطة -- مثععل‬‫التحدث في الماكن العامة والقيام بالحسابات اللفظية –فانها وتجدت بأن أولئععك‬‫الذين لديهم حياة تجنسية مستقرة كانت ابستجاباتهم أفضل من هععؤلء الضععالعين‬‫في بسلوكيات تجنسععية غيععر مسععتقرة. وبالتععالي ابسععتنتجت الدرابسععه بععأن الجنععس‬‫ممكن أن يكون طريقة فعالة تجدا لخفض مسعتويات التعوتر. كمعا بينعت درابسعة‬ ‫ع‬ ‫ع‬‫أخرى نشرت في نفس تلك المجلة إن الجنعس يرتبعط معع النخفعاض المتكعرر‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع ع‬ ‫ع‬‫في ضغط الدم النبساطي، وإن هناك صلة بيععن العنععاق وذلععك النخفععاض فععي‬‫ضغط الدم لدى النساء. لذا فإن الجنس بين الزوتجين يساعد على خفض ضغط‬‫الدم ويقلل من التوتر ويرفع من معنويات الزوتجيعن. ... وبالتععالي فعإن الحفعاظ‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ع‬‫على حياة تجنسية صحية يساعدنا على تقليععل التجهععاد وعلععى انخفععاض ضععغط‬ ‫الدم ومستويات التوتر.‬‫- وللتأكيد على تأثير الحياة الجنسععية المسععتقرة علععى ابسععتقرار العائلععة ذكععرت د.‬‫بسهام الحطاب أبستاذ علم النفس بجامعععة الزهععر أن أبسععاليب المعاملععة الوالديععة‬‫تترك آثارها بسلبا أو إيجابا في كشخصية البناء ل بسيما في فترة المراهقة، فإذا‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬‫ ً‬‫كان البن يعيش في تجو هادئ يسععوده الحععب والحنععان ابسععتطاع أن ينمععو نمععوا‬‫صحيحا أما إذا تعددت مواةقف الحرمان وزادت حدتها فإن كشخصععية المراهععق‬ ‫ ً‬ ‫بستعاني من اضطرابات وصراع.‬ ‫51‬
  • 16. ‫- كما أن الجنننس يعننزز الحصننانة فالصننحة الجنسننية الجينندة تعننني صننحة بدنيننة‬‫أفضننل. والننذين يمارسننون الجننس مننرة أو مرتينن فنني السننبوع يكنون لننديهم‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬‫مستويات أعلى مننن السجسننام المضننادة تسننمى الغلوبننولين المننناعي ‪ ،A‬الننذي‬‫يحمي من الصابة بنزلت البرد واللتهابات الرخرى. وهذا مما أكننده العلمنناء‬‫في سجامعة ويلكس ببنسلفانيا. وبالتالي تساعد على ارتفاع نسننبة المناعننة لننديهم‬‫وتقيهم من المراض واللتهابات ورخصوصا الزكام في فترة الشننتاء. لقنند كننان‬ ‫ ً‬‫القول المأثور سننابقا بننأن "تفاحننة فنني اليننوم تغنيننك عننن الطننبيب"؟ فقنند يكننون‬‫الصح: "إن ممارسة الجنس مننرة أو مرتيننن فنني السننبوع تعمننل علننى زيننادة‬ ‫مستويات السجسام المضادة المحاربة لنزلت البرد واللتهابات الرخرى .‬‫- يعمل الجنس على حرق سعرات حرارية من الجسم.... وإن ثلثين دقيقننة مننن‬‫الجنس تحرق حوالي 58 سعره حرارية أو أكثر وقد ل يبدو ذلك كثيرا ولكنننه‬‫يساهم في حيوية الجسننم وهننذا مننا يؤكننده بنناتي بريتننون المتخصننص فنني علننم‬‫الجنننس مننن لننوس انجليننس ورئيننس الجمعيننة الميركيننة للمربيننن فنني النشنناط‬‫الجنسنني والمعننالجون. لننذا أعتننبر أن النشنناط الجنسنني هننو شننكل مننن أشننكال‬‫ممارسة الرياضننة البدنيننة"، وبحسننب النندكتور مايكننل سننيرسجليلنو مننن كليننة‬‫الطب بجامعة بنسلفانيا, فإن ممارسة الجنس لثل ث مرات أسبوعيا يعمل علننى‬ ‫ ً‬ ‫حرق 06231سعره حرارية في السنة.‬‫يعمل الجنس على تحسين صحة القلب، ففي حين يعتقنند بعننض كبننار السننن أن‬ ‫-‬‫المجهود رخلل ممارسة الجنننس يمكننن أن يتسننبب فنني السننكتة الدماغيننة إل أن‬‫بعض العلماء في دراسة لهم نشرت فنني مجلننة علننم الوبئننة وصننحة المجتمننع‬‫أوضحوا عدم وسجود علقة بين تواتر الجنس مع السكتة الدماغية لدى الرسجننال‬‫وذلك مننن نتنناج دراسننة أسجريننت علننى 419 شننخص لمنندة 02 عامننا. وعلننى‬‫النقيض وسجد الباحثون إن ممارسة الجنس مرتين أو أكننثر فنني السننبوع يعمننل‬‫على تقليل مخاطر الصابة بالنوبة القلبية القاتلة في الرسجننال إلننى النصننف. إن‬‫الجنس يساعد على زيادة نسبة هرمون الستروسجين لدى المننرأة والننذي يعمننل‬‫على حماية قلب المنرأة والحفناظ علنى أنسنجة المهبنل أكنثر لكني تكنون أكنثر‬ ‫61‬
  • 17. ‫ليونة. أظهرت البحا ث أن الرسجال الذين يمارسون الجنس أكثر من مرتين في‬‫السبوع يقل لديهم رخطر الصابة بأمراض القلب مننن أولئننك الننذين يمارسننون‬ ‫الجنس أقل من مرة في الشهر.‬‫تقوية الظافر، إن الهرمونات الجنسية المساعدة على أثنار توهنج البشنرة هني‬ ‫-‬ ‫أيضا تجعل الظافر قوية، وهو ما يعني أقل تقسيم وكسر.‬‫التنفس السليم: يمكن لليلة حب سجميلة من رفع كمية الوكسننجين فنني الخليننا،‬ ‫-‬ ‫مما يساعد العضاء وأنسجة الجسم على أن تعمل بكامل ذروتها.‬‫تقوية العظام والعضلت: يقول الدكتور كارين دوناهي مدير قسم الجنس‬ ‫-‬‫والعلج العننائلي بجامعننة نننور ث وسننترن شننيكاسجوا أن هرمننون تستوسننتيرون‬ ‫الذكري يساعد على الحفاظ على عظام الرسجال وإبقاء عضلتهم قوية.‬‫- رخفض نسبة الكولسترول في الدم: يتمكن الجنس من الحفاظ على النتظام فنني‬ ‫انخفاض مستويات الكوليسترول الكلي في الجسم بشكل طفيف.‬‫تقليل الشعور باللم: يتمكنن الجننس منن تقلينل “ألنم المفاصنل، آلم الرقبنة،‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫-‬‫وآلم الصداع"، وفقا للنندكتور بيفرلنني، الرئيننس المنتخننب للجمعيننة المريكيننة‬‫للمربين من الجنس والمستشارين والمعالجين. فإن الهرمونات التي تفرز أثننناء‬‫الثارة الجنسية والنشنوة ترفنع منن مسنتويات احتمنال اللنم. كمنا أن هرمنون‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن ن‬ ‫ن‬‫الوكسيتوسين وهرمون الندورفين، يعملن على انخفنناض اللم ومننن بينهننا‬‫آلم أعننراض النندورة الشننهرية. وتتحسننن كننل هننذه العننراض بعنند ممارسننة‬‫الجنس. في دراسة نشنرت فني مجلنة علنم الحيناء والطنب التجرينبي، والنتي‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬‫أسجريت على 84 متطوعا ممن استنشقوا بخار الوكسيتوسين وسجدوا بأن اللنم‬ ‫الناتج من ورخز أصابعهم تم انخفاضه إلى أكثر من النصف.‬‫- ومن الفوائد الرخرى للجنس تعزيز الثقة بالنفس، فترى الدكتورة سجينا أوغنندن،‬‫مننن كمبرينندج، ماساشوسننتس، أن أولئننك الننذين لننديهم الثقننة بننالنفس هننم ممننن‬‫يمارسننون الجنننس بصننفة منتظمننة. حيننث يعتننبر الجنننس أكننبر عقننار مهنندئ‬ ‫للنسان.‬ ‫71‬
  • 18. ‫- إن ممارسة الجنس يزيد منن إنتناج ومنن مسنتويات هرمنون الوكسيتوسنين "‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬‫‪ ،”Oxytocin‬الننذي يسننمى بهرمننون الحننب أو "هرمننون الننترابط" ، والننذي‬‫يساعد على تقوينة النفنس، وعلنى زينادة العلقنه الودينة بينن الزوسجينن والثقنة‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬‫المتبادلة بينهم وبناء الثقة بالنفس والحساس بالرتخاء والمحبة تجنناه الشننريك‬‫الرخر أكثر من المعتاد. وكانت هذه نتائج دراسة قننام بهننا بنناحثون مننن سجامعننة‬‫بيتسبرغ وسجامعة نور ث كارولينا على 95 امرأة قبل سننن اليننأس وذلننك قبننل‬‫وبعد العلقة الدافئة مع أزواسجهن ومنها العناق. الجنس يعمل على بقاء العشرة‬‫الزوسجية لمدة أطول. ان مسه حنننان تزينند مننن مسننتوياتهرمون الوكسيتوسننين‬ ‫الذي به مادة كيميائية تعزز الرغبة الجنسية.‬‫في الذكور يقلل الجنس من مخنناطر الصننابة بسننرطان البروسننتاتا حيننث أفنناد‬ ‫-‬‫باحثون استراليون بأن القذف المتكرر قنند يقلننل مننن رخطننر الصننابة بسننرطان‬‫البروستات، كما ذكننرت هننذه المعلومننة فنني دراسننة أرخننرى نشننرت فنني مجلننة‬‫الجمعية الطبية الميركية، حيث أثبتت بأن نسبة الصابة بسرطان البروسننتات‬‫تقننل لنندى الزواج الننذين يمارسننون الجنننس بصننفة مسننتمرة. إن هرمننون‬‫‪) ,DHEA‬ديهينندرو إيننبي اندرسننتيرون( الننذي يفننرز قبننل النشننوة الجنسننية‬‫والقذف يساعد على حماية البروستاتا حينث يقنول البنناحثون إننه عننندما تكننون‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬‫هناك مشكلة في البروستاتا أو أن يكون هناك تراكم السائل دارخل الغنندة سننوف‬‫يساعد هذا الهرمون على غسل تلك السوائل أثناء القذف. العديد من الدراسننات‬‫بينت أن الرسجال الذين يمارسون الجنس بشكل متكرر يرتفع لديهم حجم السائل‬‫المنوي ، وكذلك عدد الحيوانات المنوية النتي بهنا نسنبة أعلنى منن الحيواننات‬ ‫ن‬ ‫ن ن‬ ‫ن ن‬ ‫ن‬‫المنوية السنليمة مقارننة منع الرسجنال النذين ننادرا منا يمارسنون الجننس. أمنا‬ ‫ن‬ ‫ن ن‬ ‫ن ن‬‫بالنسبة للنساء، فقد أظهرت البحا ث بأن امتصاص السائل المنوي من المهبننل‬ ‫والرحم يساعد على محاربة الكتئاب.‬‫ولدى النساء يقوي الجنس عضلت قاع الحوض: فإن القيام بتمارين عضلت‬ ‫-‬‫قاع الحوض المعروفة باسم ‪ Kegels‬رخلل الجنس يسنناعد علننى تقويننة تلننك‬ ‫81‬
  • 19. ‫العضلت مما يعمل على تقليل احتمال الصابة بسلس البننول لنندى المننرأة فنني‬ ‫وقت لحق من العمر.‬‫وللنوم نصيب هام من الفوائد حيننث يسنناعد الجنننس علننى النننوم بشننكل أفضننل‬ ‫-‬‫)بسبب هرمون الوكسيتوسين( وأرخذ قسط كاف منه. وكما هو معروف فننإن‬‫النوم الجيد يرتبط مع مجموعة أرخرى من الفوائد الصحية، كمثل الحفنناظ علننى‬ ‫وزن الجسم وضغط الدم.‬ ‫الفائدة الدينية:‬ ‫ان الزوسجين ليؤسجران في الرخرة علي العلقة الجنسية المستمره بينهما.‬‫عن أبي ذر )أن أناسا من أصحاب النبي صلي ال عليه واله وسلم قالوا للنبي صلي‬ ‫ ً‬‫ال عليه واله وسلم(:“ يا رسول ال ذهب أهل الدثور بالسجور, يصلون كمننا نصننلي‬‫ويصومون كما نصوم، يتصدقون بفضنول أمننوالهم. قنال: أوليننس قنند سجعننل لكننم منا‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬‫تصدقون؟ إن بكل تسبيحة صدقة, وكل تكننبيرة صنندقة, وكننل تحميننده صنندقة, وفننى‬‫بضع أحدكم صدقة. قالوا: يا رسول ال أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أسجر؟قال:‬‫أرأيتم لو وضعها في حرام أكان عليه فيها وزر؟ فكذلك إذا وضعها في الحلل كننان‬ ‫له أسجر“‬‫هذا وبالرغم من كل ما ذكر فان هناك نسننبه مننن المننتزوسجين يفقنندون هننذه الرغبننة.‬ ‫وأسباب فقدان هذه الرغبة راسجع إلى عوامل عديده منها نفسية أو عضوية:‬ ‫البسباب النفسية :‬‫- توسجد أمراض نفسية عديده تننؤدى إلننى فقنندان الرغبننة الجنسننيه مثننل: القلننق‬ ‫والتوتر والكتئاب والسجهاد الشديد والضغط العصبي.‬‫- كننثرة المشنناكل والشننجار بيننن الزوسجيننن يننؤدي إلننى تننناقص الرغبننة فنني‬ ‫التواصل.‬ ‫91‬
  • 20. ‫- مشاكل تتعلق بالممارسة: ومنها القلق والخوف من الفشنل فني الجمناع النذي‬ ‫ن ن‬ ‫ن ن‬ ‫يؤدي أيضا إلي اقلل الممارسه.‬ ‫ ً‬ ‫- حندو ث مشناكل أو أزمنات سجنسنية للشنخص أثنناء طفنولته ممنا ينؤدي الني‬ ‫اضطرابات في الرغبة الجنسيه. كما أن وسجود عيوب في سجسد الشننخص قنند‬ ‫يتسبب له في عدم القبال على الجنس ظنا مننه أننه لنن يكنون ذلنك الشنريك‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ ً ن ن‬ ‫الناسجح في الجنس.‬ ‫البسباب العضوية :‬ ‫- نقص هرمون التستوستيرون "هرمون الذكورة".‬‫- تناول أدوية بشكل مستمر: مثل بعض الدوية الخاصة بالجهاز العصبي أو ضغط الدم‬ ‫أو المعدة.‬ ‫- ارتفاع هرمون البرولكتين.‬ ‫- التهابات البروستاتا والجهاز التناسلي والتي تؤدي إلى نقص الرغبة وضعف القذف‬ ‫وعدم الوصول للنشوة الجنسية.‬‫- وسجود مشاكل في تكوين الجسد مثل السمنة الذائدة أو النحافة الشديدة، وهذا بدوره يؤثر‬ ‫على مستوي الهرمونات في الجسم وبالتالي على الرغبة الجنسية.‬ ‫إن ما ذكر من فوائد صحية للجنس تعادل كذلك الفوائد النفسية التي تؤثر على استقرار‬‫الزوسجين ومن ثم استقرار العائلة الصغيرة المؤثرة على العائلة الكبيرة أل وهو المجتمع.‬ ‫يناير 3102‬ ‫خلقت المرأه من ضلع الرجل‬ ‫وليس من رأبسه لتركبه‬ ‫ول من قدمه ليدوس عليها‬ ‫ولكن من جانبه لتكون قريبه منه‬ ‫ومن تحت ذراعه لكي يحميها‬ ‫02‬ ‫‪Faisal Alnasir‬‬ ‫75‬ ‫وقريبا من قلبه ليضل يحبها الي الدبد‬

×