Strategic report-2013-ar-final

  • 388 views
Uploaded on

 

  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Be the first to comment
    Be the first to like this
No Downloads

Views

Total Views
388
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
5

Actions

Shares
Downloads
0
Comments
0
Likes
0

Embeds 0

No embeds

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
    No notes for slide

Transcript

  • 1. ‫االستراتيجي‬ "‫"مـدار‬ ‫تقـريـر‬20132012 ‫االسرائيلي‬ ‫المشهد‬‫المشاركون‬‫تحرير‬‫غانم‬ ‫هنيدة‬[ ‫الخارجية‬ ‫العالقات‬ ‫]مشهد‬[‫اإلسرائيلية‬ ‫الفلسطينية‬ ‫العالقات‬ ‫]مشهد‬[‫الداخلي‬ ‫الحزبي‬ ‫السياسي‬ ‫]المشهد‬[‫والعسكري‬ ‫األمني‬ ‫]المشهد‬[‫االقتصادي‬ ‫]المشهد‬[‫االجتماعي‬ ‫]المشهد‬‫شحادة‬ ‫امطانس‬ ‫و‬ ‫سـيـف‬ ‫أبو‬ ‫عاطـف‬‫شلحت‬ ‫أنطـــوان‬‫مصطفى‬ ‫مهند‬‫نحـــاس‬ ‫فـــــــــادي‬‫جريـــــــس‬ ‫حســـــــــــام‬‫الصــــــــالح‬ ‫نبيــــــــل‬‫زريق‬ ‫رائف‬[‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫]الفلسطينيون‬
  • 2. ‫محفوظة‬ ‫احلقوق‬ ‫جميع‬2013 ‫آذار‬:‫عن‬ ‫صدر‬]2000‫عام‬‫تأسس‬،‫اإلسرائيلي‬‫الشأن‬‫بمتابعة‬‫متخصص‬‫[مركز‬1959 ‫ص.ب‬ - ‫خلدون‬ ‫ابن‬ ‫-عمارة‬ ‫املاصيون‬ - ‫الله‬ ‫رام‬02 -2966205 : ‫فاكس‬ 02 - 2966201 : ‫هاتف‬e-mail: madar@madarcenter.orghttp://tiny.cc//ywgg4http://tiny.cc//nkdop:‫والطباعة‬ ‫اإلخراج‬‫مؤسسة‬1987:‫ب‬ . ‫ص‬ - ‫فلسطني‬ ‫ـ‬ ‫الله‬ ‫رام‬)972( 2 2987342/6: ‫فاكس‬ )972( 2 2987341/4 : ‫هاتف‬www.al-ayyam.com E-mail:info@al-ayyam.com‫رضوان‬ ‫حسني‬ :‫الغالف‬ ‫تصميم‬MADARs Strategic Report 2013Israeli Scene 2012ISBN 978-9950-330-82-5.‫األوروبي‬‫االتحاد‬‫آراء‬‫عن‬‫بالضرورة‬‫يعبر‬‫وال‬،»‫«مدار‬‫مسؤولية‬‫هو‬‫التقرير‬‫هذا‬‫مضمون‬
  • 3. 5‫الفهرس‬9..................................................................................................)‫غامن‬ ‫(هنيدة‬ ‫التنفيذي‬ ‫امللخص‬9.............................................................................................. ‫عامة‬ ‫صورة‬ -2012 ‫إسرائيل‬11....................................................................................‫متوقعة‬ ‫وسيناريوهات‬ ‫مفصلية‬ ‫أحداث‬11................................................................................‫بالتهديدات‬ ‫مشبعة‬ ‫بيئة‬ :‫االقليمية‬ ‫الدائرة‬13................‫وآفاقه‬ ‫األوروبي‬ ‫والدور‬ ‫واالنطواء‬ ‫الفاعل‬ ‫التدخل‬ ‫بني‬ ..‫ثانية‬ ‫لوالية‬ ‫اوباما‬ ‫انتخاب‬ :‫الدولية‬ ‫الدائرة‬15...... ‫اإلجماع‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫إلى‬ ‫املستوطنني‬ ‫وحتول‬ ،‫السياسي‬ ‫احليز‬ ‫تشتيت‬ ، 33 ‫الـ‬ ‫احلكومة‬ ‫تشكيل‬ :‫الداخلية‬ ‫الدائرة‬29............... )‫شحادة‬ ‫وامطانس‬ ‫سيف‬ ‫أبو‬ ‫(عاطف‬ ‫الواقع‬ ‫وتغيير‬ ‫اجلمود‬ -‫اإلسرائيلية‬ ‫الفلسطينية‬ ‫العالقات‬ ‫مشهد‬29.......................................................................................................................‫مدخل‬32......................................................‫االستراتيجي‬ ‫نتنياهو‬ ‫خيار‬ ،‫الدائم‬ ّ‫ل‬‫احل‬ ‫مفاوضات‬ ‫من‬ ‫التهرب‬37....................................................................................‫خارجية‬ ‫مبادرات‬ :‫البدائل‬ ‫عن‬ ‫البحث‬38............................................................‫االستيطان‬ ‫ثم‬ ‫االستيطان‬ ‫ثم‬ ‫االستيطان‬ :‫امليداني‬ ‫الوضع‬43...........................................................................................‫وحيدة‬ ‫إسرائيل‬ :‫املتحدة‬ ‫األمم‬47...................................................!‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫ممكن‬ ‫السالم‬ ‫هل‬ :‫األحزاب‬ ‫ومواقف‬ ‫االنتخابات‬56...............................................................................................‫اإلسرائيلي‬ ‫املجتمع‬ ‫مواقف‬57......................................................................................‫تفاوض؟‬ ‫أم‬ ‫تعايش‬ :‫حماس‬ .. ‫غزة‬58..........................................................................................................‫العسكرية‬ ‫العملية‬60...........................................................................................‫تكلفة‬ ‫أقل‬ ‫حماس‬ ‫مع‬ ‫التعايش‬64......................................................................................................................‫إجمال‬71......................................................................)‫شلحت‬ ‫(أنطوان‬ ‫الداخلي‬ ‫احلزبي‬ -‫السياسي‬ ‫املشهد‬71.......................................................................................................................‫مدخل‬72..............................................................................................2013 ‫انتخابات‬ ‫نتائج‬ ‫أبرز‬78....................................................................ً‫ال‬‫مستقب‬ ‫إسرائيل‬ ‫سياسة‬ ‫على‬ ‫اليمني‬ ‫ضعف‬ ‫تأثير‬80.....................................................................................‫االنتخابات‬ ‫قبل‬ ‫احلزبي‬ ‫االصطفاف‬
  • 4. 684.......................................................................................»‫املبكرة‬ ‫االنتخابات‬ ‫«عام‬ -201284..........................................................................‫االنتخابات‬ ‫موعد‬ ‫لتقدمي‬ ‫األولى‬ ‫املبادرة‬ ‫دوافع‬89...........................................................................‫أجلها‬ ‫قصر‬ ‫وأسباب‬ ‫موفاز‬ -‫نتنياهو‬ ‫حكومة‬94......................................................................................................................‫اجمال‬97................................................................................. )‫مصطفى‬ ‫(مهند‬ ‫اخلارجية‬ ‫العالقات‬ ‫مشهد‬97...................................................................................................................... ‫مدخل‬99......................................................... ‫الدولي‬ ‫املستوى‬ ‫على‬ ‫اخلارجية‬ ‫العالقات‬ ‫ملشهد‬ ‫العام‬ ‫اإلطار‬101.....................................................‫اإلقليمي‬ ‫املستوى‬ ‫على‬ ‫اخلارجية‬ ‫العالقات‬ ‫ملشهد‬ ‫العام‬ ‫اإلطار‬106.................................................‫الثورة‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫واقع‬ ‫مع‬ ‫التكيف‬ ‫محاولة‬ :‫مصر‬ ‫مع‬ ‫العالقات‬ ‫مشهد‬110.......................................................................‫األميركية‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫مع‬ ‫العالقات‬ ‫مشهد‬115...................................................................................‫األوروبي‬ ‫االحتاد‬ ‫مع‬ ‫العالقة‬ ‫مشهد‬122.....................................................................................‫والهند‬ ‫الصني‬ ‫مع‬ ‫العالقات‬ ‫مشهد‬123................................................................................................ ‫تركيا‬ ‫مع‬ ‫العالقة‬ ‫مشهد‬125....................................................................................................................‫إجمال‬129.................................................................................)‫نحاس‬ ‫(فادي‬ ‫العسكري‬ –‫األمني‬ ‫املشهد‬129.................................................................................................................... ‫مدخل‬130.......................................................‫العربية‬ ‫الثورات‬ ‫لتداعيات‬ ‫االستراتيجية‬ ‫القراءة‬ :‫األول‬ ‫اجلزء‬135...................................................................‫غزة‬ ‫قطاع‬ ‫على‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫العدوان‬ :‫الثاني‬ ‫اجلزء‬141..............................................‫سورية‬ ‫في‬ ‫رات‬ّ‫ي‬‫واملتغ‬ ‫األحداث‬ ‫من‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫املوقف‬ :‫الثالث‬ ‫اجلزء‬145.................................................‫الثورة‬ ‫بعد‬ ‫اإلسرائيلية‬ - ‫املصرية‬ ‫العالقات‬ ‫مستقبل‬ :‫الرابع‬ ‫اجلزء‬149..............................‫اإلسرائيلية‬ ‫العسكرية‬ ‫القرارات‬ ‫في‬ ‫ومؤثر‬ ‫حاضر‬ ‫الله‬ ‫حزب‬ ‫سالح‬ :‫اخلامس‬ ‫اجلزء‬152........................................‫اإلسرائيلي‬ ‫املنظور‬ ‫من‬ ‫اإليراني‬ ‫النووي‬ ‫امللف‬ ‫مستجدات‬ :‫السادس‬ ‫اجلزء‬155....................................................................................................................‫إجمال‬159.................................................................................... )‫جريس‬ ‫(حسام‬ – ‫االقتصادي‬ ‫املشهد‬159.................................................................................................................... ‫مدخل‬160.................................................................. 2012 ‫للعام‬ ‫االقتصادية‬ ‫املؤشرات‬ –‫األول‬ ‫الفصل‬
  • 5. 7167....................................................................................2012 ‫عام‬ ‫ميزانية‬ :‫الثاني‬ ‫الفصل‬170.......................................................... ‫االقتصادية‬ ‫وانعكاساتها‬ ‫غزة‬ ‫على‬ ‫احلرب‬ :‫الثالث‬ ‫الفصل‬172.............................................................‫الكنيست‬ ‫النتخابات‬ ‫االقتصادية‬ ‫التكلفة‬ :‫الرابع‬ ‫الفصل‬175.......................................................... 2012 ‫عام‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫املعيشة‬ ‫غالء‬ – ‫اخلامس‬ ‫الفصل‬179............................................................................... ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫الغاز‬ – ‫السادس‬ ‫الفصل‬184..............................................................‫وأثرها‬ ‫املركزي‬ ‫البنك‬ ‫محافظ‬ ‫استقالة‬ :‫السابع‬ ‫الفصل‬186....................................................................................................................‫إجمال‬189..........................................................................................)‫الصالح‬ ‫(نبيل‬ ‫االجتماعي‬ ‫املشهد‬189.................................................................................................................... ‫مدخل‬190........................................................................‫الثانية‬ ‫سنتها‬ ‫في‬ ّ‫االجتماعي‬ ‫االحتجاج‬ ‫حركة‬192........................................................................................ ‫االحتجاج‬ ‫حركة‬ ‫جناحات‬ ‫أبرز‬193.................................................................................‫االحتجاج‬ ‫حركة‬ ‫إخفاقات‬ ‫أبرز‬ ‫بعض‬198....................................................................... ‫تغيير؟‬ ‫من‬ ‫هل‬ ،‫ة‬ّ‫ي‬‫االقتصاد‬ ‫ة‬ّ‫ي‬‫االجتماع‬ ‫احلالة‬198...................................................................... 2012 ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫أخرى‬ ‫وضائقات‬ ‫الفقر‬ ‫عن‬208............................................................ ‫ا‬ً‫ق‬‫وإمال‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫فق‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫الفئات‬ ‫أشد‬ ،‫االثيوبيون‬ ‫اليهود‬213.......................................................................................... ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫الوسطى‬ ‫الطبقة‬216....................................................................................................................‫إجمال‬221...................................................................................)‫زريق‬ ‫(رائف‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫الفلسطينيون‬221.................................................................................................................... ‫مدخل‬222....................................................................................................... ‫السياسي‬ ‫املشهد‬222................................................................................... ‫العربية‬ ‫الثورات‬ ‫من‬ ‫األحزاب‬ ‫موقف‬226....................................................................................................... ‫االنتخابية‬ ‫املعركة‬230.......................................... ‫املتحدة‬ ‫األمم‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫مراق‬ ‫ا‬ً‫و‬‫عض‬ ‫فلسطني‬ ‫دولة‬ ‫قبول‬ ‫من‬ ‫األحزاب‬ ‫مواقف‬234................................................................. ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫الفلسطيني‬ ‫املجتمع‬ ‫في‬ ‫العنف‬ ‫ظاهرة‬240..........................................................................................................‫والتعليم‬ ‫التربية‬252....................................................................................................................‫إجمال‬
  • 6. 9‫التنفيذي‬ ‫الملخص‬‫غانم‬‫هنيدة‬‫املستجدات‬ ‫أهم‬ ،»2012 ‫اإلسرائيلي‬ ‫املشهد‬ - 2013 ‫االستراتيجي‬ ‫مدار‬ ‫«تقرير‬ ‫يرصد‬‫استشراف‬ ‫ويحاول‬ ،‫املنصرم‬ ‫العام‬ ‫في‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫الساحة‬ ‫شهدتها‬ ‫التي‬ ‫والتطورات‬.‫املقبلة‬ ‫الفترة‬ ‫في‬ ‫التطورات‬ ‫وجهة‬:‫هي‬ ،‫أساسية‬ ‫محاور‬ ‫سبعة‬ ‫في‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫املشهد‬ ‫والتحليل‬ ‫بالرصد‬ ‫التقرير‬ ‫ويتناول‬‫محور‬ ،‫الداخلي‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫السياسي‬ ‫احملور‬ ،‫–الفلسطينية‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫العالقات‬ ‫محور‬،‫االجتماعي‬ ‫احملور‬ ،‫االقتصادي‬ ‫احملور‬ ،‫العسكري‬ -‫األمني‬ ‫احملور‬ ،‫اخلارجية‬ ‫العالقات‬‫أهم‬ ‫يجمل‬ ‫تنفيذي‬ ‫ملخص‬ ‫للتقرير‬ ‫ويقدم‬ ،‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫محور‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫وأخي‬.‫واإلقليمية‬ ‫الداخلية‬ ‫وجهتيها‬ ‫وفي‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫تؤثر‬ ‫التي‬ ‫االستراتيجية‬ ‫املتغيرات‬‫شارك‬ ‫فقد‬ ،‫أعوام‬ ‫ثمانية‬ ‫قبل‬ ‫األول‬ »‫«مدار‬ ‫تقرير‬ ‫إطالق‬ ‫منذ‬ ‫العادة‬ ‫عليه‬ ‫جرت‬ ‫وكما‬‫وقد‬ .‫اإلسرائيلي‬ ‫للشأن‬ ‫واملتابعني‬ ‫املختصني‬ ‫الباحثني‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫وإعداده‬ ‫كتابته‬ ‫في‬‫الطابع‬ ‫ذات‬ ‫املتغيرات‬ ‫على‬ ‫تركز‬ ‫ورصينة‬ ‫موضوعية‬ ‫قراءة‬ ،‫حتليلهم‬ ‫في‬ ‫املشاركون‬ ‫اتبع‬.‫لألحداث‬ ‫املجرد‬ ‫والوصفي‬ ‫التفصيلي‬ ‫السرد‬ ‫املمكن‬ ‫قدر‬ ‫وجتنبوا‬ ،‫االستراتيجي‬‫عامة‬ ‫صورة‬ -2012 ‫إسرائيل‬‫قارب‬ ‫إسرائيل‬ ‫سكان‬ ‫تعداد‬ ‫أن‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫املركزية‬ ‫اإلحصاء‬ ‫دائرة‬ ‫معطيات‬ ‫تشير‬‫اليهود‬ ‫من‬ ‫مليون‬ 6.015 ‫منهم‬ )7,980.9( ‫نسمة‬ ‫ماليني‬ ‫ثمانية‬ 2012 ‫عام‬ ‫نهاية‬ ‫في‬%20.6 ‫يشكلون‬ ‫العرب‬ ‫من‬ ‫مليون‬ 1.648‫و‬ ،‫العام‬ ‫املجموع‬ ‫من‬ %75.4 ‫ويشكلون‬‫في‬ ‫قارب‬ ‫إسرائيل‬ ‫سكان‬ ‫تعداد‬‫ماليين‬ ‫ثمانية‬ 2012 ‫عام‬ ‫نهاية‬.‫نسمة‬
  • 7. 10‫يقارب‬ ‫الذين‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫من‬ ‫احملتلة‬ ‫القدس‬ ‫سكان‬ ‫العدد‬ ‫هذا‬ ‫ويشمل‬ ،‫السكان‬ ‫من‬‫هذه‬ ‫تضم‬ ‫وال‬ ‫كما‬ ،‫كآخرين‬ ‫يعرفون‬ ‫ممن‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫أل‬ 319 ‫إلى‬ ‫إضافة‬ ،‫نسمة‬ ‫ألف‬ 300 ‫عددهم‬.‫نسمة‬ ‫ألف‬ 200 ‫تعدادهم‬ ‫يقارب‬ ‫الذين‬ ‫األجانب‬ ‫العمال‬ ‫املعطيات‬،‫الشرقية‬ ‫القدس‬ ‫تضم‬ ‫والتي‬ ،‫الرسمية‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫املعطيات‬ ‫وفق‬ ،‫القدس‬ ‫وتعد‬497 ‫حوالي‬ ‫منهم‬ 804.355 ‫يقارب‬ ‫ما‬ ‫سكانها‬ ‫عدد‬ ‫يبلغ‬ ‫حيث‬ ،‫إسرائيل‬ ‫مدن‬ ‫أكبر‬‫التي‬ ‫الشرقية‬ ‫القدس‬ ‫أحياء‬ ‫في‬ ‫يسكنون‬ ‫مستوطن‬ ‫ألف‬ 225 ‫حوالي‬ ‫منهم‬ ‫يهودي؛‬ ‫ألف‬.1967 ‫عام‬ ‫احتلت‬‫نصف‬ ‫يقارب‬ ‫ما‬ ‫إلى‬ ‫تعدادها‬ ‫يصل‬ ‫التي‬ ‫أبيب‬ ‫تل‬ ‫السكان‬ ‫عدد‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫القدس‬ ‫تلي‬ّ‫د‬‫تع‬ ‫فيما‬ ،270,348 ‫الثالثة‬ ‫املرتبة‬ ‫في‬ ‫حيفا‬ ‫تأتي‬ ‫ثم‬ .404,750 ‫بـ‬ ‫القدس‬ ‫سكان‬‫يقطنها‬ ‫التي‬ ‫شمش‬ ‫بيت‬ ‫مدينة‬ ‫تليها‬ ،163,301 ‫للحريدمي‬ ‫مدينة‬ ‫أكبر‬ ‫براك‬ ‫بني‬ ‫مدينة‬‫بالقرب‬ ‫عيليت‬ ‫موديعني‬ ‫مستوطنة‬ ‫تكون‬ ‫مرة‬ ‫وألول‬ ،84,209 ‫للحريدمي‬ ‫جتمع‬ ‫أكبر‬ ‫ثاني‬52,060 ‫إلى‬ ‫تعدادها‬ ‫يصل‬ ‫حيث‬ ،‫اإلسرائيليني‬ ‫للحريدمي‬ ‫جتمع‬ ‫أكبر‬ ‫ثالث‬ ‫الله‬ ‫رام‬ ‫من‬.‫ًا‬‫ن‬‫مستوط‬‫وصلت‬ ‫حيث‬ ،%1.8 ‫معدل‬ 2012 ‫عام‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫السكاني‬ ‫النمو‬ ‫نسبة‬ ‫وبلغت‬‫اليهود‬ ‫بني‬ ‫كانت‬ ‫فيما‬ %3 ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫وحدهم‬ ‫احلريدمي‬ ‫وبني‬ ،%2,6 ‫العرب‬ ‫املواطنني‬ ‫بني‬‫مصادر‬ ‫أغلب‬ ‫الوالدات‬ ‫عن‬ ‫الناجتة‬ ‫الطبيعية‬ ‫الزيادة‬ ‫شكلت‬ ‫وقد‬ . %1,4 ‫قرابة‬ ‫العلمانيني‬‫ألف‬ 16.5 ‫املهاجرين‬ ‫أعداد‬ ‫تتجاوز‬ ‫لم‬ ‫فيما‬ ،‫والدة‬ ‫ألف‬ 170 ‫حوالي‬ ‫وبلغت‬ ‫الزيادة‬‫مبعدل‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫طبيعي‬ ‫تكاثر‬ ‫نسبة‬ ‫أكبر‬ ‫عيليت‬ ‫موديعني‬ ‫مستوطنه‬ ‫وتسجل‬ 1.‫يهودي‬2.5.64،‫ا‬ً‫ر‬‫مستم‬ ‫ا‬ ً‫انخفاض‬ ‫تشهد‬ ‫العرب‬ ‫عند‬ )‫الوالدات‬ ‫(عدد‬ ‫اخلصوبة‬ ‫نسبة‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫هنا‬ ‫يشار‬‫وفي‬ ،9.2 ‫تصل‬ 1948 ‫عام‬ ‫كانت‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ 3.51 ‫إلى‬ 2012 ‫نهاية‬ ‫مع‬ ‫وصلت‬ ‫حيث‬‫النسبة‬ ‫تشهد‬ ‫لم‬ ‫باملقابل‬ ،2000 ‫عام‬ 4.57 ‫إلى‬ ‫وانخفضت‬ 7.25 ‫كانت‬ 1979 ‫عام‬2012 ‫عام‬ ‫وانخفضت‬ 3.8 ‫حوالي‬ 1948 ‫عام‬ ‫كانت‬ ‫إذ‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫دراماتيك‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫تغي‬ ‫اليهود‬ ‫بني‬‫احلريدمي‬ ‫عند‬ ‫الوالدة‬ ‫نسبة‬ ‫ارتباط‬ ‫عدم‬ ‫بسبب‬ ‫األولى‬ ‫بالدرجة‬ ‫ذلك‬ ‫ويأتي‬ ،‫فقط‬ 3.0 ‫إلى‬‫حترم‬ ‫التي‬ ‫الدينية‬ ‫باملعتقدات‬ ‫عندهم‬ ‫الوالدة‬ ‫وارتباط‬ ،‫احمليطة‬ ‫االجتماعية‬ ‫باملتغيرات‬3.‫أعدادهم‬ ‫ومضاعفة‬ ‫تزايدهم‬ ‫استمرار‬ ‫يرجح‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫النسل‬ ‫من‬ ّ‫د‬‫احل‬80.7 ‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫حيث‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫عامل‬ ‫العالية‬ ‫املعدالت‬ ‫من‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫احلياة‬ ‫معدالت‬ ‫وتعتبر‬‫بني‬ ‫ا‬ً‫م‬‫عا‬ 76 ‫إلى‬ ‫العرب‬ ‫بني‬ ‫تصل‬ ‫بينما‬ ،‫اليهود‬ ‫بني‬ 4‫لإلناث‬ ‫ا‬ً‫م‬‫عا‬ 83.9‫و‬ ‫للذكور‬ ‫أ‬ً‫م‬‫عا‬5.‫اإلناث‬ ‫بني‬ 80‫و‬ ‫الذكور‬‫أل��ف‬ 225 ‫ي���ق���ارب‬ ‫م���ا‬ ‫��ن‬‫ك‬��‫س‬��‫ي‬‫��دس‬‫ق‬��‫ل‬‫ا‬‫أح��ي��اء‬‫ف��ي‬ ‫��ن‬‫ط‬‫��و‬‫ت‬��‫س‬��‫م‬.1967‫عام‬‫احتلت‬‫التي‬‫الشرقية‬‫العرب‬‫عند‬‫الخصوبة‬‫نسبة‬‫تشهد‬‫مع‬‫وصلت‬‫حيث‬،‫ا‬ً‫مستمر‬‫ا‬ً‫انخفاض‬‫كانت‬‫أن‬‫بعد‬3.51‫إلى‬2012‫نهاية‬.1948‫عام‬9.2‫من‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫الحياة‬ ‫معدالت‬‫حيث‬ ،‫ا‬ً‫عالمي‬ ‫العالية‬ ‫المعدالت‬83.9‫و‬‫للذكور‬‫أ‬ ً‫عام‬80.7‫إلى‬‫تصل‬‫لإلناث‬‫ا‬ ً‫عام‬
  • 8. 11‫متوقعة‬ ‫وسيناريوهات‬ ‫مفصلية‬ ‫أحداث‬‫والدولية‬ ‫اإلقليمية‬ ‫واملتغيرات‬ ‫��داث‬‫ح‬‫األ‬ ‫من‬ ‫مبجموعة‬ 2012 ‫عام‬ ‫إسرائيل‬ ‫تأثرت‬‫والضبابية‬ ‫االستقرار‬ ‫عدم‬ ‫حالة‬ ‫بتواصل‬ 2012 ‫عام‬ ‫متيز‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫إقليم‬ .‫املهمة‬ ‫والداخلية‬‫انشغال‬ ‫واستمرار‬ ،‫وسورية‬ ‫مصر‬ ‫في‬ ‫وبخاصة‬ ‫إلسرائيل‬ ‫سياسي‬ -‫اجليو‬ ‫احمليط‬ ‫في‬‫رئاسية‬ ‫لوالية‬ ‫أوباما‬ ‫باراك‬ ‫انتخاب‬ ‫شكل‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫دول‬ .»‫النووي‬ ‫اإليراني‬ ‫بـ«اخلطر‬ ‫إسرائيل‬‫والصراع‬ ‫السياسية‬ ‫العملية‬ ‫وجهة‬ ‫على‬ ‫بالتأكيد‬ ‫سيؤثر‬ ‫ا‬ً‫م‬‫مه‬ ً‫ال‬‫عام‬ ،‫أميركا‬ ‫في‬ ‫ثانية‬‫تشكيل‬ ‫من‬ ‫أعقبها‬ ‫وما‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫االنتخابات‬ ‫شكلت‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫داخل‬ .‫الفلسطيني‬ ‫اإلسرائيلي‬،»‫و«احلركة‬ ،»‫مستقبل‬ ‫و«يوجد‬ »‫اليهودي‬ ‫«البيت‬ ‫وعضوية‬ ‫نتنياهو‬ ‫برئاسة‬ ‫حكومي‬ ‫ائتالف‬‫فقد‬ ،‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫اجتماعي‬ ‫بل‬ ،‫فقط‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫سياس‬ ‫ليس‬ ،‫ا‬ً‫م‬‫مه‬ ‫ا‬ً‫ث‬‫حد‬ ‫احلريدمي‬ ‫استثناء‬ ‫جانب‬ ‫إلى‬‫ذلك‬ ‫وكان‬ ،‫أخرى‬ ‫على‬ ‫الستار‬ ‫وأسدلت‬ ،‫جديدة‬ ‫سياسية‬ ‫وحتالفات‬ ‫قوى‬ ‫االنتخابات‬ ‫افرزت‬‫اخلوض‬ ‫وجتنبت‬ ،‫داخلية‬ ‫قضايا‬ ‫حول‬ ‫انتظمت‬ ‫االنتخابية‬ ‫املعركة‬ ‫أن‬ ‫عن‬ ‫ناجت‬ ‫ما‬ ّ‫د‬‫ح‬ ‫إلى‬‫مراقب‬ ‫لعضو‬ ‫فلسطني‬ ‫مكانة‬ ‫رفع‬ ‫ل‬ّ‫ك‬‫ش‬ ،‫آخر‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ .‫بالصراع‬ ‫املتعلقة‬ ‫القضايا‬ ‫في‬‫«عمود‬ ‫بـ‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫إسرائيل‬ ‫سمي‬ ‫ما‬ ‫في‬ ‫غزة‬ ‫على‬ ‫للعدوان‬ ‫املرافقة‬ ‫والديناميكية‬ ‫املتحدة‬ ‫األمم‬ ‫في‬‫نوعية‬ ‫على‬ ‫األمد‬ ‫بعيدة‬ ‫دالالت‬ ‫من‬ ‫يحمالنه‬ ‫ملا‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫استراتيج‬ ‫مهمان‬ ‫حدثان‬ »‫السحاب‬.‫أخرى‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫الدولية‬ ‫إسرائيل‬ ‫وجهة‬ ‫وعلى‬ ،‫املستقبلية‬ ‫املواجهة‬‫بالتهديدات‬‫م�شبعة‬‫بيئة‬،‫االقليمية‬‫الدائرة‬‫بيئة‬ ‫نحو‬ ‫التحول‬ ‫استمرار‬ ‫شهد‬ 2012 ‫عام‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫التحليالت‬ ‫تشير‬‫قد‬ 2013 ‫عام‬ ‫أن‬ ‫وتضيف‬ ،‫اإلسرائيلي‬ ‫القومي‬ ‫لألمن‬ ‫بالتهديدات‬ ‫مليئة‬ ‫إستراتيجية‬‫واحلراك‬ ‫التقلب‬ ‫حالة‬ ‫ظل‬ ‫وفي‬ .‫سورية‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫وبخاصة‬ ،‫التهديدات‬ ‫من‬ ‫مزيد‬ ‫ظهور‬ ‫يشهد‬‫استراتيجياتها‬ ‫ببناء‬ ‫إسرائيل‬ ‫األمنية‬ ‫البحث‬ ‫مراكز‬ ‫توصي‬ ،‫اجلغرافي‬ ‫احمليط‬ ‫في‬ ‫املستمر‬‫تعزز‬ ‫خطر‬ ‫أخذ‬ ‫مع‬ ،»‫والضبابية‬ ‫املستقبلي‬ ‫اليقني‬ ‫«انعدام‬ ‫حالة‬ ‫استمرار‬ ‫افتراض‬ ‫على‬‫األنظمة‬ ‫سقوط‬ ‫من‬ ‫استفادة‬ ‫األكثر‬ ‫القوى‬ ‫واعتبارها‬ ،‫االعتبار‬ ‫بعني‬ ‫اإلسالمية‬ ‫التيارات‬.‫إلسرائيل‬ ‫احلليفة‬‫اإلسرائيلي‬ ‫القومي‬ ‫األمن‬ ‫واجهت‬ ‫أساسية‬ ‫حتديات‬ ‫خمسة‬ 6‫يدلني‬ ‫عاموس‬ ‫ويعدد‬‫مصر‬ ‫مع‬ ‫السالم‬ ‫على‬ ‫احملافظة‬ ،‫نووية‬ ‫دولة‬ ‫نحو‬ ‫إيران‬ ‫حتول‬ ‫استمرار‬ :‫وهي‬ ،2012‫من‬ ‫واخلوف‬ ،‫سورية‬ ‫في‬ ‫األهلية‬ ‫احلرب‬ ،‫باملنطقة‬ ‫تعصف‬ ‫التي‬ ‫التغيرات‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫واألردن‬‫السياسي‬ :‫ببعديها‬ ‫الفلسطينية‬ ‫القضية‬ ‫مع‬ ‫العالقة‬ ،‫الشمالية‬ ‫اجلبهة‬ ‫إشعال‬ ‫إلى‬ ‫تؤدي‬‫حتدي‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫وأخي‬ ،‫غزة‬ ‫من‬ ‫اآلتي‬ ‫العسكري‬ -‫واألمني‬ ،‫التفاوضية‬ ‫العملية‬ ‫بتجديد‬ ‫واملرتبط‬‫التحول‬ ‫استمرار‬ 2012 ‫عام‬ ‫شهد‬‫مليئة‬ ‫��ة‬‫ي‬��‫ج‬��‫ي‬��‫ت‬‫��را‬‫ت‬��‫س‬‫إ‬ ‫بيئة‬ ‫��و‬‫ح‬��‫ن‬‫��ي‬‫م‬‫��و‬‫ق‬��‫ل‬‫ا‬‫ل�لأم��ن‬‫ب��ال��ت��ه��دي��دات‬‫اإلسرائيلي‬
  • 9. 12.‫الدولية‬ ‫إسرائيل‬ ‫مكانة‬ ‫على‬ ‫احملافظة‬‫االيجابيات‬ ‫ازدادت‬ ،‫العام‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫القومي‬ ‫األمن‬ ‫ميزان‬ ‫في‬ ‫أنه‬ ‫إلى‬ ‫يدلني‬ ‫ويخلص‬‫دراماتيكية‬ ‫أحداث‬ ‫تسجيل‬ ‫غير‬ ‫من‬ 2012 ‫اجتياز‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫جنحت‬ ‫إذ‬ ،‫السلبيات‬ ‫على‬‫ا‬ً‫ي‬‫عمل‬ ‫إسرائيل‬ ‫جنحت‬ ‫فقد‬ ،‫سياسية‬ -‫اجليو‬ ‫إسرائيل‬ ‫مكانة‬ ‫في‬ ‫حقيقي‬ ‫تغيير‬ ‫أو‬ ‫جدية‬‫ا‬ً‫ي‬‫استراتيج‬ ‫يؤثر‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫حقيق‬ ‫ًا‬‫ن‬‫ثم‬ ‫تدفع‬ ‫ولم‬ ،‫واألردن‬ ‫مصر‬ ‫مع‬ ‫السالم‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫في‬‫االستيطانية‬ ‫املشاريع‬ ‫في‬ ‫واستمرت‬ ،‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫في‬ ‫باالحتالل‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫عليها‬2012 ‫عام‬ ‫ليكون‬ 2011 ‫عام‬ ‫عليه‬ ‫كانت‬ ‫ما‬ ‫أضعاف‬ ‫أربعة‬ ‫مشاريعها‬ ‫نسبة‬ ‫فضاعفت‬‫«عملية‬ ‫بعد‬ ‫تتوصل‬ ‫أن‬ ‫استطاعت‬ ‫فقد‬ ‫غزة‬ ‫في‬ ‫أما‬ ،‫اإلسرائيلي‬ »‫االستيطان‬ ‫«ربيع‬ ‫وبحق‬‫احلفاظ‬ ‫ضمان‬ ‫عن‬ ‫مسؤولة‬ ‫إلى‬ ‫وحولتها‬ ،‫حماس‬ ‫مع‬ ‫هدنة‬ ‫اتفاق‬ ‫إلى‬ »‫السحاب‬ ‫عمود‬‫ا‬ً‫ث‬‫أحدا‬ ‫لسورية‬ ‫احملاذية‬ ‫الشمالية‬ ‫اجلبهة‬ ‫تشهد‬ ‫لم‬ ‫فيما‬ ،‫اجلنوبية‬ ‫اجلبهة‬ ‫على‬ ‫الهدوء‬ ‫على‬.‫عام‬ ‫بشكل‬ ‫هادئة‬ ‫السورية‬ ‫احلدود‬ ‫على‬ ‫األمور‬ ‫بقيت‬ ‫بل‬ ،‫دراماتيكية‬‫ا‬ً‫ي‬‫تقن‬ ‫باستنزافه‬ ‫الداخلية‬ ‫احلرب‬ ‫في‬ ‫السوري‬ ‫اجليش‬ ‫انهماك‬ ‫أسهم‬ ،‫ذاته‬ ‫الوقت‬ ‫في‬‫مفاجئ‬ ‫عمل‬ ‫بأي‬ ‫اجليش‬ ‫قيام‬ ‫احتماالت‬ ‫وتقليل‬ ،»‫السوري‬ ‫«التهديد‬ ‫وبتفكيك‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫وبشر‬‫تفكيك‬ ‫األخيرين‬ ‫العقدين‬ ‫في‬ ‫سجلت‬ ‫إسرائيل‬ ‫تكون‬ ‫بهذا‬ ،‫اجلوالن‬ ‫هضبة‬ ‫الستعادة‬‫في‬ ‫غرق‬ ‫الذي‬ ‫السوري‬ ‫والتهديد‬ ‫صدام‬ ‫حقبة‬ ‫في‬ ‫العراقي‬ ‫التهديد‬ ‫هما‬ ،‫ألمنها‬ »‫«تهديدين‬‫بتوجيه‬ ‫تسبب‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫املصادر‬ ‫بحسب‬ ‫السوري‬ ‫الوضع‬ ‫أن‬ ‫واألهم‬ ،‫الداخلية‬ ‫أزمته‬‫وتشويش‬ ،‫اإليراني‬ ‫احملور‬ ‫إلضعاف‬ ‫نافذة‬ ‫وفتح‬ ،‫املنطقة‬ ‫في‬ ‫إيران‬ ‫ملكانة‬ ‫قاسية‬ ‫ضربة‬.‫السوري‬ ‫النظام‬ ‫سقوط‬ ‫حال‬ ‫في‬ ‫الله‬ ‫وحزب‬ ‫إيران‬ ‫بني‬ ‫التواصل‬‫أمنها‬ ‫تعزز‬ ‫إيجابية‬ ‫ا‬ ً‫فرص‬ ‫إسرائيل‬ ‫ه‬ّ‫د‬‫تع‬ ‫ما‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ ،‫ذلك‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ‫لكن‬‫إسرائيل‬ ‫ملكانة‬ ‫التهديدات‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫د‬‫تزاي‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫حتمل‬ 2012 ‫عام‬ ‫تطورات‬ ‫فإن‬ ،‫القومي‬:‫منها‬ ،‫املستقبلية‬ ‫ووجهتها‬:‫هي‬ ،‫عوامل‬ ‫ثالثة‬ ‫بسبب‬ ‫وذلك‬ ،‫ساخنة‬ ‫جبهة‬ ‫إلى‬ ‫الشمالية‬ ‫اجلبهة‬ ‫بتحول‬ ‫تهديد‬11 .‫قد‬ ‫التي‬ ،‫والتكفيرية‬ ‫اجلهادية‬ ‫للحركات‬ ‫جاذبة‬ ‫حرب‬ ‫ساحة‬ ‫إلى‬ ‫سورية‬ ‫حتول‬.‫اجلوالن‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫انطال‬ ‫إسرائيل‬ ‫ضد‬ ‫عمليات‬ ً‫ال‬‫مستقب‬ ‫تشن‬22 .‫يتم‬ ‫حيث‬ ،)‫بالفعل‬ ‫يتسرب‬ ‫بدأ‬ ‫(كما‬ ‫سورية‬ ‫في‬ ‫لها‬ ‫موالية‬ ‫ملليشيات‬ ‫إيران‬ ‫إقامة‬‫يعني‬ ‫ما‬ ،‫اإليرانية‬ ‫اإلرادة‬ ‫لتنفيذ‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫ذرا‬ ‫لتكون‬ ،‫النظام‬ ‫سقوط‬ ‫حال‬ ‫في‬ ‫تفعيلها‬.‫الله‬ ‫حزب‬ -‫للبنان‬ ‫توأم‬ ‫بيئة‬ ‫إنتاج‬33 .‫تخشى‬ ‫حيث‬ ،‫الله‬ ‫وحزب‬ ‫إسرائيل‬ ‫بني‬ ‫االستراتيجي‬ ‫بالتوازن‬ ‫يخل‬ ‫سالح‬ ‫حتويل‬‫التي‬ ‫األسلحة‬ ‫عن‬ ‫التخلي‬ ‫إلى‬ ‫سيسعى‬ ‫السوري‬ ‫النظام‬ ‫تفكك‬ ‫ومع‬ ‫أنه‬ ‫إسرائيل‬‫السوري‬ ‫الجيش‬ ‫انهماك‬ ‫أسهم‬‫باستنزافه‬ ‫الداخلية‬ ‫الحرب‬ ‫في‬‫«التهديد‬‫وبتفكيك‬،‫ا‬ ً‫وبشري‬‫ا‬ً‫تقني‬‫قيام‬ ‫احتماالت‬ ‫وتقليل‬ ،»‫السوري‬‫الستعادة‬‫مفاجئ‬‫عمل‬‫بأي‬‫الجيش‬‫الجوالن‬‫هضبة‬‫ا‬ً‫أيض‬ ‫تحمل‬ 2012 ‫��ام‬‫ع‬ ‫��ورات‬‫ط‬��‫ت‬‫لمكانة‬ ‫��دات‬‫ي‬‫��د‬‫ه‬��‫ت‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫ا‬ً‫ت��زاي��د‬‫المستقبلية‬‫ووجهتها‬‫إسرائيل‬
  • 10. 13‫العسكري‬ ‫التوازن‬ ‫بخارطة‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫بنيو‬ »‫«إخالال‬ ‫سيعني‬ ‫ما‬ ،‫الله‬ ‫حزب‬ ‫لصالح‬ ‫بحوزته‬‫لسورية‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫العسكرية‬ ‫الضربة‬ ‫توجيه‬ ‫جاء‬ ‫وقد‬ ،‫اإلسرائيلي‬ ‫التفوق‬ ‫وتهديد‬‫تتردد‬ ‫لن‬ ‫وأنها‬ ،‫التغيير‬ ‫هذا‬ ‫تقبل‬ ‫لن‬ ‫أنها‬ ‫حتذير‬ ‫مبثابة‬ ‫الثاني‬ ‫كانون‬ ‫شهر‬ ‫في‬.»‫اللبناني‬ ‫«املستنقع‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫ساب‬ ‫دخلت‬ ‫كما‬ »‫السوري‬ ‫في«املستنقع‬ ‫الدخول‬ ‫في‬‫دراماتيكي‬ ‫تغيير‬ ‫تسجيل‬ ‫غير‬ ‫من‬ 2012 ‫عبور‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ ،‫امل�صري‬ ‫ال�صعيد‬ ‫على‬‫مصر‬ ‫في‬ ‫األوضاع‬ ‫تسير‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫د‬‫ج‬ ‫قلقة‬ ‫زالت‬ ‫ما‬ ‫إسرائيل‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،‫البلدين‬ ‫بني‬ ‫العالقة‬ ‫في‬،‫يعوض‬ ‫ال‬ ‫استراتيجي‬ ‫كنز‬ ‫مبثابة‬ ‫تعتبرها‬ ‫التي‬ ‫وهي‬ ‫ديفيد‬ ‫كامب‬ ‫معاهده‬ ‫إلغاء‬ ‫باجتاه‬‫فيما‬ ،‫معادية‬ ‫دولة‬ ‫إلى‬ ‫معينة‬ ‫ظروف‬ ‫ضغط‬ ‫وحتت‬ ‫مصر‬ ‫تتحول‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫إسرائيل‬ ‫وتخشى‬‫بني‬ ‫حتالف‬ ‫تطور‬ ‫مخاطر‬ ‫وعلى‬ ،‫سيناء‬ ‫من‬ ‫اآلتية‬ ‫التهديدات‬ ‫على‬ ‫األمنية‬ ‫مصادرها‬ ‫تشدد‬.‫وسورية‬ ‫وغزة‬ ‫سيناء‬ ‫في‬ ‫اجلهادية‬‫سلم‬ ‫على‬ »‫اإليراني‬ ‫«التهديد‬ ‫تضع‬ ‫إسرائيل‬ ‫زالت‬ ‫فما‬ ‫�راين‬��‫ي‬‫إ‬‫ل‬‫ا‬ ‫ال�صعيد‬ ‫على‬ ‫أما‬‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫أوضحه‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ،‫تواجهها‬ ‫التي‬ ‫الوجودية‬ ‫االستراتيجية‬ ‫التهديدات‬‫ويرتبط‬ .‫املتحدة‬ ‫األمم‬ ‫في‬ 2012 ‫أيلول‬ 28 ‫في‬ ‫خطابه‬ ‫في‬ ‫نتنياهو‬ ‫بنيامني‬ ‫اإلسرائيلي‬‫املعادية‬ ‫القوى‬ ‫حربة‬ ‫رأس‬ ‫تعتبر‬ ‫إيران‬ ‫أن‬ ً‫ال‬‫أو‬ :‫بعاملني‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫القراءات‬ ‫بحسب‬ ‫هذا‬‫أن‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫وثان‬ ،‫إلسرائيل‬ ‫املعادية‬ ‫للمنظمات‬ ‫الداعم‬ ‫واحملرك‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫إلسرائيل‬‫ا‬ً‫ي‬‫استراتيج‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫تغيي‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫عمل‬ ‫يشكل‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫نووية‬ ‫دولة‬ ‫إلى‬ ‫التحول‬ ‫إلى‬ ‫طريقها‬ ‫في‬ ‫إيران‬‫االستراتيجية‬ ‫التوازنات‬ ‫إعادة‬ ‫معه‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫اإلقليمي‬ ‫سياسي‬ -‫اجليو‬ ‫األطلس‬ ‫في‬.‫اليوم‬ ‫عليه‬ ‫هي‬ ‫كما‬ ‫إسرائيل‬ ‫لصالح‬‫اخلطاب‬ ‫في‬ ‫ًا‬‫ن‬‫معي‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫تراج‬ ‫نتنياهو‬ ‫خطاب‬ ‫بعد‬ ‫شهد‬ ‫اإليراني‬ ‫امللف‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫هنا‬ ‫يشار‬‫هذا‬ ‫أن‬ ‫املؤكد‬ ‫لكن‬ ،‫عسكرية‬ ‫بعملية‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫التهديدات‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫ح‬ ‫وخفت‬ ،‫العام‬ ‫اإلسرائيلي‬‫إسرائيل‬ ‫وستحاول‬ ،‫احلالي‬ ‫العام‬ ‫في‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫الساحة‬ ‫إشغال‬ ‫في‬ ‫سيستمر‬ ‫امللف‬.‫احتاللها‬ ‫إلنهاء‬ ‫استحقاقات‬ ‫أي‬ ‫من‬ ‫الهروب‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫استخدامه‬‫آفاقه‬�‫و‬‫أوروبي‬‫ل‬‫ا‬‫والدور‬‫واالنطواء‬‫الفاعل‬‫التدخل‬‫بني‬‫ثانية‬‫لوالية‬‫أوباما‬�‫انتخاب‬:‫الدولية‬‫الدائرة‬2012 ‫الثاني‬ ‫تشرين‬ 7 ‫في‬ ‫ثانية‬ ‫لوالية‬ ‫أوباما‬ ‫باراك‬ ‫األميركي‬ ‫الرئيس‬ ‫انتخاب‬ ‫يعتبر‬‫على‬ ‫يؤثر‬ ‫أن‬ ‫واملتابعني‬ ‫احملللني‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫يتوقع‬ ‫حيث‬ ،‫إلسرائيل‬ ‫خاصة‬ ‫أهمية‬ ‫ذا‬ ‫ا‬ً‫ث‬‫حد‬‫صيغ‬ ‫على‬ ‫التوافق‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ ،‫اإليراني‬ ‫امللف‬ ‫ومع‬ ‫الفلسطيني‬ ‫امللف‬ ‫مع‬ ‫إسرائيل‬ ‫تعامل‬. ‫السورية‬ ‫األزمة‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬‫أوباما‬ ‫انتخاب‬ ‫إعادة‬ ‫أن‬ ‫البعض‬ ‫يرى‬ ،‫الفلسطينية‬ ‫القضية‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫صعيد‬ ‫على‬‫إلى‬ ‫املرة‬ ‫هذه‬ ‫يأتي‬ ‫أوباما‬ ‫إن‬ ‫إذ‬ ،‫املجمدة‬ ‫السياسية‬ ‫العملية‬ ‫حتريك‬ ‫إلعادة‬ ‫نافذة‬ ‫تفتح‬‫خطاب‬ ‫بعد‬ ‫شهد‬ ‫اإليراني‬ ‫الملف‬‫الخطاب‬‫في‬‫ا‬ً‫معين‬‫ا‬ً‫تراجع‬‫نتنياهو‬‫ة‬ ّ‫��د‬‫ح‬ ‫وخفت‬ ،‫��ام‬‫ع‬��‫ل‬‫ا‬ ‫اإلسرائيلي‬‫بعملية‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫التهديدات‬‫عسكرية‬‫أن‬ ‫���ى‬‫ل‬‫إ‬ ‫��ن‬‫ي‬��‫ث‬��‫ح‬‫��ا‬‫ب‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ض‬‫ع‬��‫ب‬ ‫يشير‬‫األفق‬‫في‬‫دالئله‬‫تلوح‬‫الذي‬‫االتجاه‬‫الواليات‬ ‫ابتعاد‬ ‫بالذات‬ ‫يكون‬ ‫قد‬‫في‬ ‫فاعل‬ ‫دور‬ ‫لعب‬ ‫عن‬ ‫المتحدة‬‫األوسط‬‫الشرق‬
  • 11. 14‫التي‬ ‫القيود‬ ‫من‬ ‫ما‬ ّ‫د‬‫ح‬ ‫إلى‬ ‫وحترر‬ ،‫ثانية‬ ‫بوالية‬ ‫الفوز‬ ‫قلق‬ ‫من‬ ‫حترر‬ ‫وقد‬ ‫األبيض‬ ‫البيت‬‫خاص‬ ‫بشكل‬ ‫تخلص‬ ‫كما‬ ،‫بإسرائيل‬ ‫املتعلقة‬ ‫السياسية‬ ‫خطواته‬ ‫حتدد‬ ‫أن‬ ‫شأنها‬ ‫من‬ ‫كان‬‫املرشح‬ ‫غرميه‬ ‫لصالح‬ ‫االنتخابية‬ ‫املعركة‬ ‫في‬ ‫سافر‬ ‫بشكل‬ ‫تدخل‬ ‫الذي‬ ‫نتنياهو‬ »‫«ابتزاز‬ ‫من‬.‫رومني‬ ‫ميت‬ ‫اجلمهوري‬‫أن‬ ‫إلى‬ ‫الباحثني‬ ‫بعض‬ ‫يشير‬ ،‫فاعل‬ ‫أميركي‬ ‫لتدخل‬ ‫السيناريو‬ ‫هذا‬ ‫مقابل‬ ‫في‬ ‫لكن‬‫دور‬ ‫لعب‬ ‫عن‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫ابتعاد‬ ‫بالذات‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ‫األفق‬ ‫في‬ ‫دالئله‬ ‫تلوح‬ ‫الذي‬ ‫االجتاه‬‫إطفاء‬ ‫بسياسة‬ ‫االكتفاء‬ ‫األقل‬ ‫على‬ ‫أو‬ ‫االنطواء‬ ‫سياسة‬ ‫وتبني‬ ،‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫فاعل‬‫سيقوم‬ ‫أنه‬ ‫إعالنه‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ ‫أوباما‬ ‫أن‬ ‫يعني‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫ها‬ّ‫ل‬‫ح‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ‫بدل‬ ‫احلرائق‬‫«قصارى‬ ‫يبذل‬ ‫لن‬ ‫لبالده‬ ‫الداخلية‬ ‫الظروف‬ ‫ظل‬ ‫وفي‬ ‫أنه‬ ‫إال‬ ، 2013 ‫آذار‬ ‫في‬ ‫املنطقة‬ ‫بزيارة‬.‫السلمية‬ ‫العملية‬ ‫لتحريك‬ »‫جهده‬،‫الداخلية‬ ‫القضايا‬ ‫األغلب‬ ‫على‬ ‫سيضع‬ ‫األميركي‬ ‫الرئيس‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ،‫هنا‬ ‫البعض‬ ‫ويشير‬‫سيحتاج‬ ‫حيث‬ ،‫الثانية‬ ‫الرئاسية‬ ‫الفترة‬ ‫في‬ ‫أولوياته‬ ‫سلم‬ ‫رأس‬ ‫على‬ ،‫االقتصاد‬ ‫رأسها‬ ‫وعلى‬‫منه‬ ‫يتطلب‬ ‫قد‬ ‫ما‬ ،‫الداخلية‬ ‫سياساته‬ ‫لتمرير‬ ‫اجلمهورية‬ ‫الغالبية‬ ‫ذي‬ ‫الكونغرس‬ ‫دعم‬ ‫إلى‬‫مع‬ ‫التعاون‬ ‫سبيل‬ ‫في‬ ‫الفلسطيني‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫الصراع‬ ّ‫ل‬‫حل‬ ‫الطامحة‬ ‫سياساته‬ ‫عن‬ ‫التنازل‬‫أمام‬ ‫املجال‬ ‫فتح‬ ‫باملقابل‬ ‫ستكون‬ ‫النزوع‬ ‫هذا‬ ‫عن‬ ‫املترتبة‬ ‫اآلثار‬ ‫إن‬ .‫األميركي‬ ‫الكونغرس‬،‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫قضايا‬ ‫في‬ ‫فاعل‬ ‫دور‬ ‫للعب‬ ‫األوروبي‬ ‫االحتاد‬ ‫مثل‬ ‫أخرى‬ ‫دولية‬ ‫أطراف‬.‫قائمة‬ ‫وإقليمية‬ ‫دولية‬ ‫جهود‬ ‫ودعم‬ ،‫جديدة‬ ‫دولية‬ ‫حتركات‬ ‫وقيادة‬‫يعطي‬ ،‫للدفاع‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫وزي‬ ‫هاغل‬ ‫وتشاك‬ ‫للخارجية‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫وزي‬ ‫كيري‬ ‫جون‬ ‫تعيني‬ ‫أن‬ ‫محللون‬ ‫ويرى‬‫مؤيدة‬ ‫مصادر‬ ‫أن‬ ‫عن‬ ‫ناهيك‬ ‫إذ‬ .‫املقبلة‬ ‫اخلارجية‬ ‫األميركية‬ ‫السياسة‬ ‫لوجهة‬ ‫ا‬ً‫م‬‫مه‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫مؤش‬‫عن‬ ‫وتعبر‬ 7»‫إلسرائيل‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫«صدي‬ ‫تعتبره‬ ‫ال‬ ‫األقل‬ ‫على‬ ‫أو‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫معاد‬ ‫ا‬ ً‫شخص‬ ‫هاغل‬ ‫ترى‬ ‫إلسرائيل‬‫محافظ‬ ‫نهج‬ ‫صاحب‬ ‫يعتبر‬ ‫هاغل‬ ‫فان‬ ،‫إيران‬ ‫في‬ ‫العسكري‬ ّ‫ل‬‫احل‬ ‫دعم‬ ‫امتناعه‬ ‫من‬ ‫قلقها‬‫استمرار‬ ‫احتمال‬ ‫يعني‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫الدولية‬ ‫الصراعات‬ ‫في‬ ‫نشط‬ ‫دور‬ ‫لعب‬ ‫عدم‬ ‫إلى‬ ‫يدعو‬‫استنفاد‬ ‫نحو‬ ‫والسعي‬ ،‫اإليراني‬ ‫امللف‬ ‫مع‬ ‫للتعامل‬ ‫العسكري‬ ‫العمل‬ ‫معارضة‬ ‫أميركا‬8.‫الدبلوماسية‬ ‫احللول‬‫االحتاد‬ ‫أمام‬ ‫املجال‬ ‫فتح‬ ‫يعني‬ ‫حصولها‬ ‫حال‬ ‫في‬ ‫اإلنطواء‬ ‫لسياسة‬ ‫أوباما‬ ‫اتباع‬ ‫إن‬‫والضغط‬ ‫للتأثير‬ ‫محاوالته‬ ‫بتصعيد‬ ‫االحتاد‬ ‫يقوم‬ ‫أن‬ ‫يتوقع‬ ‫حيث‬ ،‫أكبر‬ ‫دور‬ ‫للعب‬ ‫االوربي‬‫واستمرار‬ ،‫للفلسطينيني‬ ‫األوروبي‬ ‫الشعبي‬ ‫الدعم‬ ‫تزايد‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫وبخاصة‬ ،‫إسرائيل‬ ‫على‬‫هذا‬ ‫يترجم‬ ‫أن‬ ‫املتوقع‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫وإن‬ 9،‫إسرائيل‬ ‫من‬ ‫أوروبا‬ ‫في‬ ‫الشعبي‬ ‫املوقف‬ ‫تغيير‬‫ما‬ ‫إذا‬ ‫بالذات‬ ،‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫الضغط‬ ‫أجل‬ ‫من‬ »‫«استراتيجية‬ ‫خطوات‬ ‫اتخاذ‬ ‫إلى‬ ‫التصعيد‬‫األميركي‬ ‫النزوع‬ ‫عن‬ ‫المترتبة‬ ‫اآلثار‬‫فتح‬ ‫بالمقابل‬ ‫ستكون‬ ‫لالنطواء‬‫أخرى‬ ‫دولية‬ ‫أطراف‬ ‫أمام‬ ‫المجال‬‫الشرق‬ ‫قضايا‬ ‫في‬ ‫فاعل‬ ‫دور‬ ‫للعب‬،‫األوسط‬‫بتصعيد‬ ‫االتحاد‬ ‫يقوم‬ ‫أن‬ ‫يتوقع‬‫على‬ ‫والضغط‬ ‫للتأثير‬ ‫��ه‬‫ت‬‫��اوال‬‫ح‬��‫م‬‫ظل‬ ‫ف���ي‬ ‫���ة‬‫ص‬‫���ا‬‫خ‬���‫ب‬‫و‬ ،‫إس���رائ���ي���ل‬‫األوروب���ي‬ ‫الشعبي‬ ‫��م‬‫ع‬‫��د‬‫ل‬‫ا‬ ‫��د‬‫ي‬‫��زا‬‫ت‬‫تغيير‬ ‫واستمرار‬ ،‫للفلسطينيين‬‫من‬ ‫أوروب��ا‬ ‫في‬ ‫الشعبي‬ ‫الموقف‬‫إسرائيل‬
  • 12. 15‫حدث‬ ‫كما‬ ‫وللسامية‬ ‫لليهود‬ ‫باملعاداة‬ ‫اتهامها‬ ‫جتاه‬ ‫األوروبية‬ ‫احلساسية‬ ‫باالعتبار‬ ‫أخذت‬.‫مرة‬ ‫من‬ ‫أكثر‬‫فلسطني‬ ‫مكانة‬ ‫رفع‬ ‫لصالح‬ ‫االحتاد‬ ‫دول‬ ‫أكثرية‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫التصويت‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫اإلشارة‬ ‫جتدر‬،‫اإلسرائيلي‬ ‫السلوك‬ ‫من‬ »‫األوروبي‬ ‫وتصاعد«التذمر‬ ،‫املتحدة‬ ‫األمم‬ ‫في‬ ‫مراقب‬ ‫دولة‬ ‫إلى‬‫في‬ ‫استيطانية‬ ‫وحدة‬ ‫آالف‬ ‫ثالثة‬ ‫بناء‬ ‫نيتها‬ ‫نتنياهو‬ ‫حكومة‬ ‫إعالن‬ ‫بعد‬ ‫عنه‬ ‫التعبير‬ ‫مت‬ ‫كما‬‫االوروبي‬ ‫االحتاد‬ ‫قناصلة‬ ‫اعتمدها‬ ‫التي‬ ‫املسبوقة‬ ‫غير‬ ‫التوصية‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫والح‬ 10،E1 ‫مناطق‬‫على‬ ‫عقوبات‬ ‫فرض‬ ‫أجل‬ ‫من‬ 2013 ‫شباط‬ ‫في‬ ‫والصادر‬ ‫السنوي‬ ‫تقريرهم‬ ‫في‬ ‫القدس‬ ‫في‬،‫الفلسطينيني‬ ‫لصالح‬ ‫متغير‬ ‫أوروبي‬ ‫شعبي‬ ‫مناخ‬ ‫مع‬ ‫املواقف‬ ‫هذه‬ ‫وتقاطع‬ ،‫املستوطنات‬‫إنتاج‬ ‫من‬ ‫يعزز‬ ‫هذا‬ ‫كل‬ ،»‫االنطواء‬ ‫«سياسة‬ ‫نحو‬ ‫أميركا‬ ‫نزوع‬ ‫مؤشرات‬ ‫موازاة‬ ‫في‬ ‫وذلك‬‫«مساحات‬ ‫من‬ ‫ذكره‬ ‫السابق‬ ‫يقلص‬ ‫إذ‬ ،‫نشط‬ ‫دبلوماسي‬ ‫فلسطيني‬ ‫لعمل‬ ‫مالئم‬ ‫دولي‬ ‫مناخ‬‫في‬ ‫ع‬ ّ‫يوس‬ ‫فيما‬ ،‫عزلتها‬ ‫من‬ ‫ويعمق‬ ،»‫منها‬ ‫االستفادة‬ ‫إسرائيل‬ ‫تستطيع‬ ‫التي‬ ‫املناورة‬.‫الفلسطينيني‬ ‫أمام‬ ‫املتاحة‬ ‫املناورة‬ ‫مساحة‬ ‫من‬ ‫املقابل‬‫جامعة‬ ‫في‬ ‫القومي‬ ‫األمن‬ ‫دراسات‬ ‫معهد‬ ‫في‬ ‫الباحث‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫السياق‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ويشار‬‫«هزمية‬ ‫بأنها‬ ‫الفلسطيني‬ ‫الطلب‬ ‫على‬ ‫التصويت‬ ‫نتيجة‬ ‫وصف‬ ،‫مئير‬ ‫بن‬ ‫يهودا‬ ،‫أبيب‬ ‫تل‬‫منذ‬ ‫مسبوقة‬ ‫غير‬ ‫عزلة‬ ‫وهي‬ ،»‫إلسرائيل‬ ‫الكبيرة‬ ‫العزلة‬ ‫«جسد‬ ‫ألنه‬ ،‫إلسرائيل‬ »‫سياسية‬‫إلسرائيل‬ ‫بالنسبة‬ ‫متثل‬ ‫التي‬ ‫األوروبية‬ ‫الدول‬ ‫فحتى‬ ،1956 ‫عام‬ ‫مصر‬ ‫على‬ ‫الثالثي‬ ‫العدوان‬.‫الفلسطيني‬ ‫الطلب‬ ‫ضد‬ ‫جانبها‬ ‫إلى‬ ‫تقف‬ ‫لم‬ ،»‫األخالقية‬ ‫«األقلية‬‫التي‬ ‫املستوطنني‬ ‫كتلة‬ ‫دعم‬ ‫على‬ ‫استمرارها‬ ‫في‬ ‫تعتمد‬ ‫اجلديدة‬ ‫نتنياهو‬ ‫حكومة‬ ‫أن‬ ‫ويبدو‬‫عزلتها‬ ‫تعميق‬ ‫سيناريوهات‬ ‫سيقوى‬ ‫الذي‬ ‫األمر‬ ،‫بينت‬ ‫برئاسة‬ »‫اليهودي‬ ‫«البيت‬ ‫ميثلها‬‫مبثابة‬ ‫سيكون‬ ‫نتنياهو‬ ‫به‬ ‫يقوم‬ ‫االستيطان‬ ‫موضوع‬ ‫في‬ ‫حقيقي‬ ‫تنازل‬ ‫أي‬ ‫إن‬ ‫إذ‬ ،‫الدولية‬.‫جتنبه‬ ‫على‬ ‫سيعمل‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫انتخابات‬ ‫إلى‬ ‫والذهاب‬ ‫حكومته‬ ‫نهاية‬ ‫إعالن‬‫امل�ستوطنني‬‫وحتول‬،‫ال�سيا�سي‬‫احليز‬‫ت�شتيت‬،33‫ـ‬‫ل‬‫ا‬‫احلكومة‬‫ت�شكيل‬:‫الداخلية‬‫الدائرة‬‫إجماع‬‫ل‬‫ا‬‫من‬‫جزء‬‫إىل‬�‫وما‬ ، 2013 ‫الثاني‬ ‫كانون‬ 27 ‫في‬ ‫جرت‬ ‫التي‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫االنتخابات‬ ‫نتائج‬ ‫تشكل‬،»‫و«احلركة‬ ،»‫مستقبل‬ ‫و«يوجد‬ »‫اليهودي‬ ‫«البيت‬ ‫يضن‬ ‫حكومي‬ ‫ائتالف‬ ‫تشكيل‬ ‫من‬ ‫أعقبها‬‫الطبقات‬ ‫في‬ ‫حتدث‬ ‫التي‬ ‫االجتماعية‬ ‫للتطورات‬ ‫ا‬ً‫م‬‫مه‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫مؤش‬ ‫احلريدمي‬ ‫إقصاء‬ ‫جانب‬ ‫إلى‬:‫وتشمل‬ ،‫السابقة‬ ‫تقاريرنا‬ ‫في‬ ‫منها‬ ‫جزء‬ ‫عن‬ ‫حتدثنا‬ ‫والتي‬ ،‫اإلسرائيلي‬ ‫للمجتمع‬ ‫العميقة‬‫لالنتخابات‬ ‫النهائية‬ ‫النتائج‬ ‫أظهرت‬ :‫فيه‬ ‫القوة‬ ‫مراكز‬ ‫وتعدد‬ ‫احلزبي‬ ‫احليز‬ ‫تشتيت‬ .1-‫الليكود‬ ‫حتالف‬ ‫خسر‬ ‫فقد‬ .‫وأطراف‬ ‫مراكز‬ ‫عدة‬ ‫بني‬ ‫وتوزعها‬ ‫السياسية‬ ‫القوة‬ ‫تشتت‬‫في‬ ‫نتنياهو‬ ‫��ة‬‫م‬‫��و‬‫ك‬��‫ح‬ ‫��د‬‫م‬��‫ت‬��‫ع‬��‫ت‬‫كتلة‬ ‫دع����م‬ ‫ع��ل��ى‬ ‫���ا‬‫ه‬‫���رار‬‫م‬���‫ت‬���‫س‬‫ا‬‫«البيت‬‫يمثلها‬‫التي‬‫المستوطنين‬‫الذي‬‫األمر‬،‫بينت‬‫برئاسة‬»‫اليهودي‬‫تعميق‬ ‫سيناريوهات‬ ‫سيقوى‬‫الدولية‬‫عزلتها‬‫���ات‬‫ب‬‫���ا‬‫خ‬���‫ت‬���‫ن‬‫اال‬‫���ج‬‫ئ‬‫���ا‬‫ت‬���‫ن‬‫ت��ش��ك��ل‬27 ‫��ي‬‫ف‬ ‫ج��رت‬ ‫��ي‬‫ت‬��‫ل‬‫ا‬ ‫اإلسرائيلية‬‫ا‬ ً‫مهم‬ ‫ا‬ً‫مؤشر‬ ، 2013 ‫الثاني‬ ‫كانون‬‫تحدث‬ ‫التي‬‫االجتماعية‬‫للتطورات‬‫للمجتمع‬ ‫العميقة‬ ‫الطبقات‬ ‫في‬‫اإلسرائيلي‬‫لالنتخابات‬‫النهائية‬‫النتائج‬‫أظهرت‬‫وتوزعها‬ ‫السياسية‬ ‫القوة‬ ‫تشتت‬.‫وأطراف‬‫مراكز‬‫عدة‬‫بين‬
  • 13. 1620 ‫منها‬ ،‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 31 ‫على‬ ‫إال‬ ‫يحصل‬ ‫ولم‬ ‫الكنيست‬ ‫في‬ ‫له‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫قوته‬ ‫ربع‬ ‫بيتنا‬)‫مستقبل‬ ‫(يوجد‬ »‫عتيد‬ ‫«يش‬ ‫حزب‬ ‫حصل‬ ‫فيما‬ ،‫بيتنا‬ ‫إلسرائيل‬ 11‫و‬ ‫لليكود‬ ‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬‫شاس‬ - ‫احلريدمي‬ ‫حزبا‬ ‫وحصل‬ ،‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 19‫على‬ ‫لبيد‬ ‫يائير‬ ‫املعروف‬ ‫الصحافي‬ ‫برئاسة‬‫حزب‬ ‫أما‬ ،‫للثاني‬ ‫مقاعد‬ 7‫و‬ ،‫لألول‬ ‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 11 ‫منها‬ ،‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 18 ‫على‬ -‫هتوراه‬ ‫ويهدوت‬‫هذه‬ ‫تعني‬ ‫عمليا‬ .‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 12 ‫على‬ ‫اليهودي‬ ‫البيت‬ ‫وحصل‬ ،‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 15 ‫على‬ ‫فحصل‬ ‫العمل‬‫هذه‬ ‫أكبر‬ ‫وأن‬ ،‫ومشتتة‬ ‫ضعيفة‬ ‫مراكز‬ ‫عدة‬ ‫بني‬ ‫موزعة‬ ‫السياسية‬ ‫اخلارطة‬ ‫أن‬ ‫النتائج‬‫وهو‬ ،‫السياسية‬ ‫املناورة‬ ‫على‬ ‫قدرتها‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫د‬‫ج‬ ‫محدودة‬ ‫ستكون‬ ‫الليكود-بيتنا‬ ‫أي‬ ‫الكتل؛‬‫ا‬ً‫ي‬‫عمل‬ ‫ل‬ّ‫ك‬‫يش‬ »‫بيتنا‬ -‫«الليكود‬ ‫حتالف‬ ‫إن‬ ‫إذ‬ ،‫اجلديدة‬ ‫احلكومة‬ ‫تشكيل‬ ‫مع‬ ‫ا‬ّ‫ي‬‫جل‬ ‫يبدو‬ ‫ما‬‫احلكومة‬ »‫عمر‬ ‫«قصر‬ ‫احتماالت‬ ‫من‬ ‫يزيد‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ )*‫كنيست‬ ‫عضو‬ 68 ‫من‬ 31( ‫أقلية‬.‫مبكرة‬ ‫انتخابات‬ ‫إلى‬ ‫الذهاب‬ ‫احتماالت‬ ‫من‬ ‫ويعزز‬ ،‫اجلديدة‬‫حتالف‬ ‫يعكس‬ :‫لأليديولوجيات‬ ‫عابرة‬ ‫أسس‬ ‫على‬ ‫االشكنازية‬ ‫الهيمنة‬ ‫بناء‬ ‫إعادة‬ .2‫كامل‬ ‫بتنسيق‬ ‫االئتالفية‬ ‫املفاوضات‬ ‫وخاض‬ ، ‫االنتخابات‬ ‫بعد‬ ‫تشكل‬ ‫الذي‬ ‫لبيد‬ -‫بينت‬،‫السياسي‬ ‫احليز‬ ‫على‬ ‫السيطرة‬ ‫زمام‬ ‫إعادة‬ ‫إلى‬ ‫االشكنازية‬ ‫الوسطى‬ ‫الطبقة‬ ‫نخب‬ ‫سعي‬‫ا‬ً‫ي‬‫عمل‬ ‫التحالف‬ ‫هذا‬ ‫يسمح‬ ‫حيث‬ ،‫الفكرية‬ ‫واالنتماءات‬ ‫الفروقات‬ ‫عن‬ ‫النظر‬ ‫بغض‬ ‫وذلك‬‫السياسية‬ ‫النزعة‬ ‫ذات‬ ‫ومنها‬ ‫املتدينة‬ ‫والقومية‬ ‫العلمانية‬ ‫منها‬ ،‫متناقضة‬ ‫فئات‬ ‫بتكتيل‬‫بياضها‬ ‫سوى‬ ‫يربطها‬ ‫ال‬ ‫والتي‬ ،‫اليسارية‬ ‫ًا‬‫ن‬‫وأحيا‬ ‫املتطرفة‬ ‫اليمينية‬ ‫أو‬ ‫الوسطية‬‫التي‬ ‫الصهيونية‬ ‫غير‬ ‫للمركبات‬ ‫ومعاداتها‬ ،‫جهة‬ ‫من‬ ‫االشكنازية‬ ‫للبرجوازية‬ ‫وانتمائها‬‫السياق‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫كتب‬ ‫وقد‬ .‫أخرى‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫والعرب‬ ‫احلريدمي‬ ‫نقيضها‬ ‫طرفي‬ ‫في‬ ‫تضم‬‫جانبي‬ ‫كال‬ ‫في‬ ‫النخب‬ ‫«هذه‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ »‫أحرونوت‬ ‫«يديعوت‬ ‫في‬ ‫الكاتب‬ ‫كالينبرغ‬ ‫أفيعاد‬‫احللم‬ ‫في‬ ‫يشاركونهم‬ ‫ال‬ ‫الذين‬ ‫أولئك‬ ‫مع‬ ‫باستعالء‬ ‫التعامل‬ ‫إلى‬ )‫(متيل‬ ‫األخضر‬ ‫اخلط‬‫[الذين‬ ‫اليهود‬ ‫األطراف‬ ‫سكان‬ ]‫إلى‬ ‫[إضافة‬ ...‫واحلريدمي‬ ‫العرب‬ ‫أي‬ ‫الصهيوني؛‬’‫’خاصتهم‬ ‫الدولة‬ ‫أن‬ ‫اخلط‬ ‫جانبي‬ ‫كال‬ ‫في‬ ‫النخب‬ ‫تشعر‬ ‫إذ‬ ،]‫الضعيفة‬ ‫للشرائح‬ ‫ينتمون‬.»‫معادية‬ ‫لسيطرة‬ ‫التعرض‬ ‫خطر‬ ‫في‬ ‫موجودة‬‫املعركة‬ ‫أظهرت‬ :‫إسرائيل‬ ‫يضمون‬ ‫املستوطنون‬ -‫الشرعية‬ ‫حدود‬ ‫ترسيم‬ ‫��ادة‬‫ع‬‫إ‬ .3‫ترسيم‬ ‫إعادة‬ ‫في‬ ‫املستوطنني‬ ‫جناح‬ ،‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫لبيد‬ -‫بينيت‬ ‫وحتالف‬ ،‫األخيرة‬ ‫االنتخابية‬‫كما‬ ‫ا‬ً‫م‬‫متا‬ ‫ارئيل‬ ‫في‬ ‫املستوطنني‬ ‫تضم‬ ‫بحيث‬ ‫الصهيونية-اإلسرائيلية‬ ‫الشرعية‬ ‫حدود‬‫للمستوطنني‬ ‫استراتيجي‬ ‫جناح‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬ .‫ابيب‬ ‫تل‬ ‫في‬ ‫الوسطى‬ ‫الطبقات‬ ‫أبناء‬ ‫تضم‬‫أن‬ ‫بعد‬ ‫وذلك‬ ،‫الوطني‬ ‫اإلجماع‬ ‫من‬ ‫أساسي‬ ‫جزء‬ ‫إلى‬ ‫حتويلهم‬ ‫نخبتهم‬ ‫استطاعت‬ ‫الذين‬‫اختيار‬ ‫إلى‬ ‫اإلشارة‬ ‫وميكن‬ .‫دولي‬ ‫نقد‬ ‫وموضوع‬ ‫داخلي‬ ‫سياسي‬ ‫خالف‬ ‫محل‬ ‫كانوا‬‫الذي‬ ‫لبيد‬ -‫بينت‬ ‫تحالف‬ ‫يعكس‬‫سعي‬ ‫��ات‬‫ب‬‫��ا‬‫خ‬��‫ت‬��‫ن‬‫اال‬ ‫بعد‬ ‫تشكل‬‫االشكنازية‬‫الوسطى‬‫الطبقة‬‫نخب‬‫الحيز‬‫على‬‫السيطرة‬‫زمام‬‫إعادة‬‫إلى‬‫السياسي‬‫���ادة‬‫ع‬‫إ‬‫ف��ي‬‫��ون‬‫ن‬��‫ط‬‫��و‬‫ت‬��‫س‬��‫م‬��‫ل‬‫ا‬‫��ح‬‫ج‬��‫ن‬-‫الصهيونية‬‫الشرعية‬‫حدود‬‫ترسيم‬‫��م‬‫ض‬��‫ت‬‫���ث‬‫ي‬���‫ح‬���‫ب‬‫اإلس���رائ���ي���ل���ي���ة‬‫كما‬ ‫ا‬ ً‫تمام‬ ‫ارئيل‬ ‫في‬ ‫المستوطنين‬‫في‬ ‫الوسطى‬ ‫الطبقات‬ ‫أبناء‬ ‫تضم‬.‫ابيب‬‫تل‬.‫ا‬ً‫ق‬‫«كادميا»(مقعدان)الح‬ ‫حزب‬ ‫انضمام‬ ‫احتمال‬ ‫إلى‬ ‫التوقعات‬ ‫أغلب‬ ‫تشير‬*
  • 14. 17‫باعتباره‬ 11‫ارئيل‬ ‫في‬ ‫التعليمي‬ ‫املركز‬ ‫حرم‬ ‫قلب‬ ‫من‬ ‫االنتخابية‬ ‫معركته‬ ‫بدء‬ ‫لبيد‬ ‫يئير‬‫استيطانية‬ ‫بؤرة‬ ‫من‬ ‫حملته‬ ‫إطالق‬ ‫إلى‬ ‫نتنياهو‬ ‫اضطر‬ ‫الذي‬ ‫التوجه‬ ‫هذا‬ ‫إلى‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫مؤش‬‫اضطر‬ ‫نتنياهو‬ ‫أن‬ ‫مبعنى‬ 12.‫ا‬ً‫ق‬‫الح‬ ‫شرعنتها‬ ‫متت‬ ‫التي‬ »‫«رحليم‬ ‫هي‬ ‫ايديولوجية‬ ‫ميينة‬‫مع‬ ‫معركته‬ ‫خاض‬ ‫فقد‬ ‫العمل‬ ‫حزب‬ ‫أما‬ ،‫ميينية‬ ‫أكثر‬ ‫مبوقف‬ ‫لبيد‬ ‫ميني‬ ‫على‬ ‫يلتف‬ ‫أن‬‫أن‬ ‫أمل‬ ‫على‬ ‫االجتماعية‬ ‫األجندة‬ ‫على‬ ‫والتركيز‬ ،‫سياسي‬ ‫حديث‬ ‫أي‬ ‫من‬ ‫التملص‬ ‫محاولة‬‫تغييب‬ ‫خاص‬ ‫بشكل‬ ‫االنتباه‬ ‫ولفت‬ ،‫االحتجاج‬ ‫حملة‬ ‫في‬ ‫شاركوا‬ ‫الذين‬ ‫أصوات‬ ‫يكسب‬»‫«اليسار‬ ‫ميثل‬ ‫صار‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫العالقة‬ »‫«تفكيك‬ ‫برغبة‬ ‫يشي‬ ‫الذي‬ ‫األمر‬ ،‫دعايته‬ ‫من‬ ‫رابني‬‫متفهم‬ ‫موقف‬ ‫عن‬ ً‫ال‬‫أص‬ ‫عبرت‬ ‫يحيموفتش‬ ‫أن‬ ‫عن‬ ‫ناهيك‬ ‫هذا‬ .‫اإلسرائيلي‬ ‫العقل‬ ‫في‬‫دخول‬ ‫مع‬ ‫بعيد‬ ّ‫د‬‫ح‬ ‫إلى‬ ‫املوقف‬ ‫هذا‬ ‫يتكامل‬ .‫االستيطان‬ ‫إدانة‬ ‫عن‬ ‫وامتنعت‬ ،‫للمستوطنني‬‫العسكرية‬ ‫والنخب‬ ،‫العليا‬ ‫العدل‬ ‫كمحكمة‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫النخب‬ ‫معاقل‬ ‫إلى‬ ‫املستوطنني‬‫بأنه‬ ‫يفتاحئيل‬ ‫أورن‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫الباحث‬ ‫اعتبره‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫احلكومة‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ ‫واألمنية‬‫يطالبون‬ ‫يعودوا‬ ‫لم‬ ‫اليوم‬ ‫املستوطنني‬ ‫إن‬ ‫إذ‬ ،‫العكس‬ ‫وليس‬ ‫للمستوطنات‬ ‫إسرائيل‬ ‫ضم‬!‫املستوطنات‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬ ‫إسرائيل‬ ‫صارت‬ ‫فقد‬ ،‫إسرائيل‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬ ‫يكونوا‬ ‫بأن‬‫جهة‬ ‫من‬ ‫اجلديدة‬ ‫احلكومة‬ ‫وتشكيلة‬ ،‫جهة‬ ‫من‬ ‫ودالئلها‬ ‫االنتخابات‬ ‫نتائج‬ ‫ظل‬ ‫وفي‬‫امللف‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫عن‬ ‫االبتعاد‬ ‫سيحاول‬ ‫نتنياهو‬ ‫أن‬ ‫كثيرة‬ ‫حتليالت‬ ‫بحسب‬ ‫يبدو‬ ،‫أخرى‬‫في‬ ‫احلريدمي‬ ‫بتجنيد‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫سيما‬ ‫وال‬ ‫الداخلية‬ ‫السياسات‬ ‫على‬ ‫والتركيز‬ ‫الفلسطيني‬‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫له‬ ‫ملزم‬ ‫أمر‬ ‫وهو‬ .‫املدنية‬ -‫الوطنية‬ ‫اخلدمة‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫أو‬ ،‫اإلسرائيلي‬ ‫اجليش‬ ‫صفوف‬‫ضوء‬ ‫وفي‬ ،‫الشأن‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫العليا‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫احملكمة‬ ‫عن‬ ‫صادر‬ ‫قرار‬ ‫وجود‬ ‫ضوء‬ ‫في‬.‫وبينيت‬ ‫لبيد‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫به‬ ‫يطالب‬ ‫الذي‬ ‫العبء‬ ‫اقتسام‬ ‫مطلب‬‫كامن‬ ‫اجلديدة‬ ‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫سيواجهه‬ ّ‫د‬‫حت‬ ‫أهم‬ ‫أن‬ ‫تأكيدات‬ ‫ثمة‬ ،‫آخر‬ ‫صعيد‬ ‫على‬‫األوروبية‬ ‫الدول‬ ‫متارسه‬ ‫الذي‬ ‫الضغط‬ ‫وفي‬ ،‫األميركية‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫مع‬ ‫اخلالف‬ ‫في‬‫بأن‬ ‫تشي‬ ‫احلكومة‬ ‫تشكيلة‬ ‫لكن‬ .‫الفلسطينية‬ ‫القضية‬ ‫صعيد‬ ‫على‬ ‫تقدم‬ ‫إحراز‬ ‫أجل‬ ‫من‬‫املعركة‬ ‫وبأن‬ ،‫خرى‬ُ‫أ‬ ‫مرة‬ ‫تحُسم‬ ‫لن‬ ‫فلسطينية‬ ‫دولة‬ ‫بإقامة‬ ‫املتعلقة‬ ‫املصيرية‬ ‫القرارات‬‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫وسيكون‬ ،‫املدى‬ ‫بعيدة‬ ‫خطوات‬ ‫باتخاذ‬ ‫تسمح‬ ‫لن‬ ‫ستدور‬ ‫التي‬ ‫السياسية‬‫أو‬ ،‫حكومته‬ ‫واستقرار‬ ‫السياسي‬ ‫بقائه‬ ‫على‬ ‫احملافظة‬ ‫بني‬ ‫يختار‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫مضط‬ ‫نتنياهو‬.‫احلكم‬ ‫في‬ ‫بالبقاء‬ ‫له‬ ‫تسمح‬ ‫لن‬ ‫سياسية‬ ‫خطوات‬ ‫اتخاذ‬ ‫بني‬‫الساحة‬ ‫شهدت‬ ،‫محلي‬ ‫أم‬ ‫عاملي‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫سواء‬ ‫الكبرى‬ ‫التغيرات‬ ‫هذه‬ ‫عدا‬ ‫فيما‬‫تقاريرنا‬ ‫في‬ ‫اعتدنا‬ ‫ما‬ ‫وبحسب‬ ،‫نلخصها‬ ‫التي‬ ‫املهمة‬ ‫املستجدات‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫اإلسرائيلية‬:‫أساسية‬ ‫محاور‬ ‫سبعة‬ ‫ضمن‬ ،‫السابقة‬‫��س‬‫ي‬��‫ئ‬‫ر‬‫��ه‬‫ه‬��‫ج‬‫��وا‬‫ي‬��‫س‬ ّ‫ت��ح��د‬‫����م‬‫ه‬‫أ‬‫في‬ ‫��ن‬‫م‬‫��ا‬‫ك‬ ‫ال��ج��دي��دة‬ ‫��ة‬‫م‬‫��و‬‫ك‬��‫ح‬��‫ل‬‫ا‬‫المتحدة‬ ‫ال��والي��ات‬ ‫��ع‬‫م‬ ‫��خ�لاف‬‫ل‬‫ا‬‫ال��ذي‬‫��ط‬‫غ‬��‫ض‬��‫ل‬‫ا‬‫���ي‬‫ف‬‫و‬،‫��ة‬‫ي‬��‫ك‬‫��ر‬‫ي‬��‫م‬‫األ‬‫أجل‬ ‫من‬ ‫األوروبية‬ ‫الدول‬ ‫تمارسه‬‫القضية‬ ‫صعيد‬ ‫على‬ ‫تقدم‬ ‫��راز‬‫ح‬‫إ‬.‫الفلسطينية‬‫اإلسرائيلية‬ ‫الحكومة‬ ‫استمرت‬‫الهادفة‬ ‫سياستها‬ ‫في‬ 2012‫عام‬‫السمة‬‫كانت‬‫فيما‬،‫الصراع‬‫إدارة‬‫إلى‬‫الخطاب‬ ‫على‬ ‫هيمنت‬ ‫التي‬ ‫األهم‬‫خطاب‬‫من‬‫التحول‬‫هي‬‫السياسي‬،»‫حل‬‫«الال‬‫خطاب‬‫إلى‬»‫شريك‬‫«الال‬
  • 15. 18‫اإلسرائيلية‬‫الفلسطينية‬‫العالقات‬،‫الصراع‬ ‫إدارة‬ ‫إلى‬ ‫الهادفة‬ ‫سياستها‬ ‫في‬ 2012‫عام‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫احلكومة‬ ‫استمرت‬‫«الال‬ ‫خطاب‬ ‫من‬ ‫التحول‬ ‫هي‬ ‫السياسي‬ ‫اخلطاب‬ ‫على‬ ‫هيمنت‬ ‫التي‬ ‫األهم‬ ‫السمة‬ ‫كانت‬ ‫فيما‬‫من‬ ‫التحول‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫العوامل‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫اسهمت‬ ‫حيث‬ ،»‫حل‬ ‫«الال‬ ‫خطاب‬ ‫إلى‬ »‫شريك‬‫املجتمع‬ ‫في‬ ‫اليميني‬ ‫الفكر‬ ‫وهيمنة‬ ،‫السياسية‬ ‫العملية‬ ‫على‬ ‫تسيطر‬ ‫التي‬ ‫اجلمود‬ ‫حالة‬ :‫بينها‬‫توجه‬ ‫ذات‬ ‫نخب‬ ‫إلى‬ ‫تتحول‬ ‫التي‬ ‫النخب‬ ‫تشهدها‬ ‫التي‬ ‫البنيوية‬ ‫والتحوالت‬ ،‫اإلسرائيلي‬‫إسرائيل‬ ‫استمرار‬ ‫إمكانيات‬ ‫من‬ ‫الدولية‬ ‫البيئة‬ ‫عززت‬ ‫فيما‬ 13،»‫متجدد‬ -‫محافظ‬ ‫«صهيوني‬‫ا‬ً‫ع‬‫تراج‬ ‫شهد‬ 2012 ‫أن‬ ‫ا‬ً‫م‬‫عل‬ ،‫األرض‬ ‫على‬ ‫الوقائع‬ ‫وتكريس‬ ‫الصراع‬ ‫إدارة‬ ‫سياسات‬ ‫في‬‫منسوب‬ ‫أقل‬ ‫إلى‬ ‫ووصوله‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫الفلسطينية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫الدولي‬ ‫التدخل‬ ‫في‬ ‫ا‬ ً‫واضح‬. ‫الزمن‬ ‫من‬ ‫عقدين‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫قبل‬ ‫مدريد‬ ‫مؤمتر‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عملية‬ ‫إطالق‬ ‫منذ‬ ‫له‬‫بقضاياه‬ ‫العربي‬ ‫العالم‬ ‫بانشغال‬ ‫واملرتبطة‬ ‫احمليطة‬ ‫اإلقليمية‬ ‫الظروف‬ ‫أسهمت‬ ‫وقد‬‫الواليات‬ ‫وانشغال‬ ،‫الثابتة‬ ‫الرتابة‬ ‫من‬ ‫قالب‬ ‫إلى‬ ‫الفلسطيني‬ ‫االنقسام‬ ‫ودخول‬ ‫الداخلية‬‫واسعة‬ ‫مساحة‬ ‫إسرائيل‬ ‫إعطاء‬ ‫في‬ ‫مجتمعة‬ ‫أسهمت‬ ،‫الرئاسية‬ ‫باالنتخابات‬ ‫املتحدة‬.‫املستحيل‬ ‫من‬ ‫ضرب‬ ‫إلى‬ ‫الدولتني‬ ّ‫ل‬‫ح‬ ‫سيحول‬ ‫الذي‬ ‫االستيطان‬ ‫في‬ ‫واالستمرار‬ ‫للمناورة‬‫السنوات‬ ‫في‬ ‫نظيرها‬ ّ‫ل‬‫ق‬ ‫كثافة‬ 2012 ‫العام‬ ‫في‬ ‫االستيطانية‬ ‫النشاطات‬ ‫شهدت‬ ‫وقد‬‫آلالف‬ ‫باجلملة‬ ‫ومصادرات‬ ‫االستيطانية‬ ‫الوحدات‬ ‫آالف‬ ‫بناء‬ ‫على‬ ‫املصادقة‬ ‫شملت‬ ،‫املاضية‬‫عن‬ ‫القدس‬ ‫عزل‬ ‫مخطط‬ ‫في‬ ‫واالستمرار‬ ،‫البدو‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫مجموعات‬ ‫وترحيل‬ ،‫الدومنات‬.‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫بقية‬ ‫عن‬ ‫األغوار‬ ‫وفصل‬ ،‫والوسط‬ ‫اجلنوب‬ ‫في‬ ‫محيطها‬‫كما‬ .‫العام‬ ‫خالل‬ ‫للمستوطنات‬ ‫شيكل‬ ‫مليار‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫نتنياهو‬ ‫حكومة‬ ‫خصصت‬ ‫لقد‬‫توسيع‬ ‫ومت‬ ،‫نتنياهو‬ ‫برئاسة‬ ‫مرة‬ ‫ألول‬ ‫االستيطان‬ ‫لشؤون‬ ‫وزارية‬ ‫جلنة‬ ‫بتشكيل‬ ‫قامت‬.‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫لتشمل‬ ‫الهجرة‬ ‫دائرة‬ ‫صالحيات‬‫تقرير‬ ‫هو‬ ‫املستقبلية‬ ‫إسرائيل‬ ‫توجهات‬ ‫على‬ ‫تدلل‬ ‫قصوى‬ ‫أهمية‬ ‫ذات‬ ‫سابقة‬ ‫يشكل‬ ‫ومما‬‫الضفة‬ ‫في‬ ‫االستيطان‬ ‫بأن‬ ‫يستنتج‬ ‫الذي‬ )2012( ‫ليفي‬ ‫إدموند‬ ‫املتقاعد‬ ‫القاضي‬ ‫جلنة‬‫فيما‬ ،‫اللجنة‬ ‫أوصت‬ ‫وقد‬ .‫إلسرائيل‬ ‫مشروع‬ ‫حق‬ ‫هو‬ ‫بل‬ ،‫الدولي‬ ‫القانون‬ ‫يخالف‬ ‫ال‬ ‫الغربية‬‫أن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ ،‫رجعي‬ ‫بأثر‬ ‫الضفة‬ ‫في‬ ‫االستيطانية‬ ‫البؤر‬ ‫جميع‬ ‫بشرعنة‬ ،‫أوصت‬‫بعني‬ ‫يأخذه‬ ‫أنه‬ ‫إلى‬ ‫تشير‬ ‫األرض‬ ‫على‬ ‫الوقائع‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫رسم‬ ‫التقرير‬ ‫بتبني‬ ‫يقم‬ ‫لم‬ ‫نتنياهو‬.‫املتالحقة‬ ‫االستيطانية‬ ‫مشاريعه‬ ‫في‬ ‫االعتبار‬‫مراقب‬ ‫عضو‬ ‫إلى‬ ‫فلسطني‬ ‫دولة‬ ‫مكانه‬ ‫لرفع‬ ‫التصويت‬ ‫شكل‬ ،‫امليداني‬ ‫الواقع‬ ‫هذا‬ ‫ووسط‬‫مسار‬ ‫في‬ ‫ودخولها‬ ‫الدولية‬ ‫إسرائيل‬ ‫مكانة‬ ‫تدهور‬ ‫على‬ ‫مؤشر‬ ‫مبثابة‬ ‫املتحدة‬ ‫األمم‬ ‫في‬‫االستيطانية‬ ‫النشاطات‬ ‫شهدت‬‫نظيرها‬ّ‫قل‬ ‫كثافة‬ 2012 ‫العام‬ ‫في‬‫الماضية‬‫السنوات‬‫في‬‫أكثر‬‫نتنياهو‬‫حكومة‬‫خصصت‬‫لقد‬‫للمستوطنات‬ ‫شيكل‬ ‫مليار‬ ‫من‬.‫عام‬‫خالل‬‫االستيطان‬ :‫ليفي‬ ‫إدموند‬ ‫تقرير‬‫يخالف‬ ‫ال‬ ‫��ة‬‫ي‬��‫ب‬‫��ر‬‫غ‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ة‬‫ف‬��‫ض‬��‫ل‬‫ا‬ ‫ف��ي‬‫الدولي‬‫القانون‬
  • 16. 19‫«األقلية‬ ‫إلسرائيل‬ ‫بالنسبة‬ ‫متثل‬ ‫التي‬ ‫األوروبية‬ ‫الدول‬ ‫فحتى‬ ،‫عقود‬ ‫منذ‬ ‫مسبوقة‬ ‫غير‬ ‫عزلة‬‫جانب‬ ‫إلى‬ ‫دولة‬ 138 ‫صوتت‬ ‫فقد‬ .‫الفلسطيني‬ ‫الطلب‬ ‫ضد‬ ‫جانبها‬ ‫إلى‬ ‫تقف‬ ‫لم‬ ،»‫األخالقية‬‫بجانب‬ ‫األوروبية‬ ‫القارة‬ ‫من‬ ‫واحدة‬ ‫دولة‬ ‫فقط‬ ‫منها‬ ،‫دول‬ ‫تسع‬ ‫وعارضته‬ ،‫الفلسطيني‬ ‫الطلب‬‫قلب‬ ‫في‬ ‫جزر‬ ‫شكل‬ ‫على‬ ‫صغيرة‬ ‫دول‬ ‫وأربع‬ ،‫وإسرائيل‬ ‫وبنما‬ ‫وكندا‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬.‫اإلسرائيليون‬ ‫املواطنون‬ ‫باسمها‬ ‫يسمع‬ ‫يكاد‬ ‫ال‬ ‫احمليط‬‫الداخلي‬‫السياسي‬‫المشهد‬‫على‬ ‫أنه‬ 2013/1/22 ‫في‬ ‫جرت‬ ‫التي‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫لالنتخابات‬ ‫النهائية‬ ‫النتائج‬ ‫بينت‬‫الليكود‬ ‫حزبي‬ ‫(بني‬ »‫بيتنا‬ -‫«الليكود‬ ‫حتالف‬ ‫تلقاها‬ ‫التي‬ ‫املدوية‬ ‫الصفعة‬ ‫من‬ ‫الرغم‬،‫قوتهما‬ ‫ربع‬ ‫احلزبني‬ ‫هذين‬ ‫خسارة‬ ‫إلى‬ ‫وأدت‬ ،‫الناخبني‬ ‫جمهور‬ ‫من‬ )»‫بيتنا‬ ‫و«إسرائيل‬‫ا‬ً‫حظ‬ ‫األوفر‬ ‫ظل‬ ‫نتنياهو‬ ‫بنيامني‬ ‫التحالف‬ ‫رئيس‬ ‫فإن‬ ،‫الكنيست‬ ‫ربع‬ ‫تشكل‬ ‫بكتلة‬ ‫وفوزهما‬‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫منصب‬ ‫يتولى‬ ‫وألن‬ ،]‫بالفعل‬ ‫حدث‬ ‫ما‬ ‫[وهذا‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫احلكومة‬ ‫لتأليف‬.‫الثالثة‬ ‫للمرة‬‫«الليكود‬ ‫حتالف‬ ‫من‬ ‫يتألف‬ ‫الذي‬ ،‫اليمني‬ ‫معسكر‬ ‫فوز‬ ‫عن‬ ‫النهائية‬ ‫النتائج‬ ‫تلك‬ ‫وأسفرت‬31 ‫بـ‬ ‫األول‬ ‫فاز‬ ‫إذ‬ ،19 ‫الـ‬ ‫الكنيست‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 43 ‫بـ‬ ،»‫اليهودي‬ ‫«البيت‬ ‫وحزب‬ »‫بيتنا‬ -.‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 12 ‫بـ‬ ‫والثاني‬ ،‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬»‫عتيد‬ ‫«يش‬ ‫حزب‬ ‫من‬ ‫يتألف‬ ‫الذي‬ »‫اليسار‬ -‫الوسط‬ ‫أحزاب‬ ‫«معسكر‬ ‫فاز‬ ،‫املقابل‬ ‫في‬،‫كادميا‬ ‫وحزب‬ ،‫ميرتس‬ ‫وحزب‬ ،)‫(احلركة‬ »‫«هتنوعا‬ ‫وحزب‬ ،‫العمل‬ ‫وحزب‬ ،)‫مستقبل‬ ‫(يوجد‬‫ا؛‬ً‫د‬‫مقع‬ 15 - ‫العمل‬ ‫ا؛‬ً‫د‬‫مقع‬ 19 - »‫عتيد‬ ‫«يش‬ :‫التالي‬ ‫النحو‬ ‫على‬ ‫توزعت‬ ،‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 48 ‫بـ‬.‫مقعدان‬ - ‫كادميا‬ ‫مقاعد؛‬ 6 - ‫ميرتس‬ ‫مقاعد؛‬ 6 - »‫«هتنوعا‬،‫لألول‬ ‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 11 ‫منها‬ ،‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 18 ‫بـ‬ -‫هتوراه‬ ‫ويهدوت‬ ‫شاس‬ -‫احلريدمي‬ ‫حزبا‬ ‫وفاز‬.‫للثاني‬ ‫مقاعد‬ 7‫و‬،‫للتغيير‬ ‫العربية‬ - ‫املوحدة‬ ‫للقائمة‬ ‫مقاعد‬ 4 ‫منها‬ ،‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 11 ‫بـ‬ ‫العربية‬ ‫األحزاب‬ ‫وفازت‬.‫الدميقراطي‬ ‫الوطني‬ ‫للتجمع‬ ‫مقاعد‬ 3‫و‬ ،‫واملساواة‬ ‫للسالم‬ ‫الدميقراطية‬ ‫للجبهة‬ ‫مقاعد‬ 4‫و‬»‫و«مفاجأتها‬ ‫االنتخابات‬ ‫هذه‬ »‫«جنم‬ ،‫لبيد‬ ‫يئير‬ ‫اإلعالمي‬ ‫برئاسة‬ »‫عتيد‬ ‫«يش‬ ‫حزب‬ ‫وكان‬‫في‬ ‫املقاعد‬ ‫عدد‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫الثاني‬ ‫احلزب‬ ‫مبكانة‬ ‫الفوز‬ ‫من‬ ‫متكنه‬ ‫إثر‬ ‫في‬ ،‫منازع‬ ‫دون‬ ‫من‬.‫املنتخب‬ ‫الكنيست‬،‫أساسه‬ ‫على‬ ‫االنتخابات‬ »‫عتيد‬ ‫«يش‬ ‫خاض‬ ‫الذي‬ ‫البرنامج‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫نشير‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫د‬ُ‫ب‬ ‫وال‬.‫منه‬ ‫األسد‬ ‫بحصة‬ ‫وحظي‬ ،‫فيه‬ ‫الصدارة‬ ‫مركز‬ ‫االجتماعي‬ -‫االقتصادي‬ ‫املجال‬ ‫احتل‬‫يتألف‬ ‫��ذي‬‫ل‬‫ا‬ ،‫اليمين‬ ‫معسكر‬ ‫فاز‬‫وحزب‬»‫بيتنا‬-‫«الليكود‬‫تحالف‬‫من‬‫ا‬ً‫مقعد‬43‫بـ‬،»‫اليهودي‬‫«البيت‬-‫��ط‬‫س‬‫��و‬‫ل‬‫ا‬‫أح����زاب‬‫��ر‬‫ك‬��‫س‬��‫ع‬��‫م‬«‫ف���از‬‫«يش‬‫حزب‬‫من‬‫يتألف‬‫الذي‬»‫اليسار‬‫وحزب‬ ،)‫مستقبل‬ ‫(يوجد‬ »‫عتيد‬،)‫(الحركة‬ »‫«هتنوعا‬ ‫وحزب‬ ،‫العمل‬‫بـ‬ ،‫كاديما‬ ‫وحزب‬ ،‫ميرتس‬ ‫وحزب‬‫ا‬ً‫مقعد‬48‫التي‬ ‫االنتخابية‬ ‫الحمالت‬ ‫فشل‬‫اسم‬‫حمل‬‫أعمال‬‫جدول‬‫حول‬‫دارت‬»‫السياسية‬‫«العملية‬
  • 17. 20‫فشل‬ ‫أثبتت‬ ‫االنتخابات‬ ‫نتائج‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫احملللني‬ ‫أبرز‬ ‫لدى‬ ‫إجماع‬ ‫وثمة‬‫التي‬ »‫السياسية‬ ‫«العملية‬ ‫اسم‬ ‫حمل‬ ‫أعمال‬ ‫جدول‬ ‫حول‬ ‫دارت‬ ‫التي‬ ‫االنتخابية‬ ‫احلمالت‬‫واهية‬ ‫«وعود‬ ‫مقابل‬ ‫في‬ ،‫مستوطنات‬ ‫وتفكيك‬ ،‫احملتلة‬ ‫املناطق‬ ‫من‬ ‫انسحابات‬ ‫على‬ ‫تنطوي‬‫تسيبي‬ »‫«هتنوعا‬ ‫رئيسة‬ ‫كانت‬ ‫وقد‬ .»‫الدولي‬ ‫التأييد‬ ‫على‬ ‫واحلصول‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫جانب‬ ‫من‬‫ا‬ّ‫م‬‫أ‬ ،‫فقط‬ ‫مقاعد‬ ‫ستة‬ ‫ذلك‬ ‫نتيجة‬ ‫وحصدت‬ ،‫السياسية‬ ‫العملية‬ ‫طرحت‬ ‫التي‬ ‫الوحيدة‬ ‫ليفني‬.‫ا‬ً‫ر‬‫كبي‬ ‫ا‬ً‫م‬‫اهتما‬ ‫املسألة‬ ‫يوليا‬ ‫فلم‬ ،‫يحيموفيتش‬ ‫شيلي‬ ‫العمل‬ ‫حزب‬ ‫ورئيسة‬ ،‫لبيد‬‫جدول‬ ‫على‬ ‫ركزت‬ ‫التي‬ ‫تلك‬ ‫هي‬ ً‫ال‬‫فع‬ ‫جنحت‬ ‫التي‬ ‫االنتخابية‬ ‫احلملة‬ ‫فإن‬ ،‫ذلك‬ ‫موازاة‬ ‫في‬.‫إسرائيل‬ ‫داخل‬ ‫املواطنني‬ ‫حياة‬ ‫بتحسني‬ ‫املتعلق‬ ‫األعمال‬‫على‬ ‫وركز‬ ،‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫مستقبل‬ ‫عن‬ ‫احلديث‬ ‫عن‬ ‫ابتعد‬ ‫الذي‬ ‫وحده‬ ‫لبيد‬ ‫يكن‬ ‫ولم‬‫في‬ ‫املساواة‬ ‫تطبيق‬ ‫وضرورة‬ ،‫السكنية‬ ‫الشقق‬ ‫وأسعار‬ ‫املعيشة‬ ‫غالء‬ ‫تخفيض‬ ‫ضرورة‬‫احلريدمي‬ ‫اليهود‬ ‫الشبان‬ ‫على‬ ‫العسكرية‬ ‫اخلدمة‬ ‫فرض‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ،‫الدولة‬ ‫خدمة‬ ‫أعباء‬ ‫حتمل‬‫فعله‬ ‫ما‬ ‫هو‬ ‫هذا‬ ‫إن‬ ‫بل‬ ،‫العرب‬ ‫على‬ ‫املدنية‬ -‫الوطنية‬ ‫اخلدمة‬ ‫وفرض‬ ،)‫ا‬ً‫ي‬‫دين‬ ‫(املتشددين‬‫اليمني‬ ‫قوة‬ ‫وزاد‬ ،‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 12 ‫بـ‬ ‫فاز‬ ‫الذي‬ »‫اليهودي‬ ‫«البيت‬ ‫حزب‬ ‫زعيم‬ ،‫بينيت‬ ‫نفتالي‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬.‫ضعفني‬ ‫بنحو‬ ‫االستيطاني‬‫سياق‬ ‫في‬ ‫ونفوذهم‬ ‫املستوطنني‬ ‫مكانة‬ ‫تصاعد‬ ‫أن‬ ‫هو‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫استنتاجه‬ ‫ميكن‬ ‫ما‬ ‫إن‬‫تطبع‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫د‬ُ‫ب‬ ‫ال‬ ‫وبالتالي‬ ،‫خاللها‬ ‫األبرز‬ ‫السمة‬ ‫مبثابة‬ ‫كان‬ ‫رمبا‬ ،‫االنتخابات‬ ‫معركة‬.‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫االنتخابات‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫مرحلة‬ ‫مبيسمها‬‫علو‬ ‫وفي‬ »‫اليهودي‬ ‫«البيت‬ ‫حزب‬ ‫شعبية‬ ‫اتساع‬ ‫في‬ ‫هذا‬ ‫نفوذهم‬ ‫تصاعد‬ ‫ينعكس‬ ‫ولم‬‫«أكثر‬ ‫أصبح‬ ‫الذي‬ ‫الليكود‬ ‫على‬ ‫سيطرتهم‬ ‫تعزيز‬ ‫في‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫انعكس‬ ‫وإمنا‬ ،‫فحسب‬ ‫مكانته‬-‫«الليكود‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ ‫مواقع‬ ‫مرتبات‬ ‫احتالل‬ ‫في‬ ‫وجناحهم‬ ،‫املعلقني‬ ‫أحد‬ ‫بلغة‬ »‫ا‬ً‫ي‬‫استيطان‬.‫جميعها‬ ‫الصهيونية‬ ‫األحزاب‬ ‫على‬ ‫أجندتهم‬ ‫مع‬ »‫«التعاطف‬ ‫فرض‬ ‫واقع‬ ‫وفي‬ ،»‫بيتنا‬‫الخارجية‬‫العالقات‬‫مشهد‬‫على‬ ‫التصويت‬ ‫في‬ ‫أوجها‬ ‫بلغت‬ ‫اخلارجية‬ ‫عالقتها‬ ‫في‬ ‫أزمة‬ 2012 ‫عام‬ ‫إسرائيل‬ ‫واجهت‬‫من‬ ‫بدا‬ ‫ما‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ .‫املتحدة‬ ‫األمم‬ ‫في‬ ‫مراقبة‬ ‫دولة‬ ‫مكانة‬ ‫إلى‬ ‫فلسطني‬ ‫مكانة‬ ‫رفع‬‫صديقة‬ ‫دول‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫لها‬ ‫املوجهة‬ ‫االنتقادات‬ ‫وتزايد‬ ‫الدولية‬ ‫عزلتها‬ ‫تزايد‬ ‫على‬ ‫مؤشرات‬‫تغيير‬ ‫إلى‬ ‫إسرائيل‬ ‫تدفع‬ »‫جدية‬ ‫«مرحلة‬ ‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫لم‬ ‫األزمة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫األوروبي‬ ‫كاالحتاد‬‫تقلص‬ ‫التي‬ ‫االستيطانية‬ ‫سياساتها‬ ‫وقف‬ ‫وإلى‬ ،‫عامة‬ ‫الفلسطيني‬ ‫بامللف‬ ‫املتعلقة‬ ‫سياستها‬.‫أخرى‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫الدولتني‬ ّ‫ل‬‫ح‬ ‫فرص‬‫المستوطنين‬ ‫��ة‬‫ن‬‫��ا‬‫ك‬��‫م‬ ‫��د‬‫ع‬‫��ا‬‫ص‬��‫ت‬‫معركة‬ ‫��اق‬‫ي‬��‫س‬ ‫ف��ي‬ ‫��م‬‫ه‬‫��وذ‬‫ف‬��‫ن‬‫و‬‫السمة‬‫بمثابة‬‫كان‬‫ربما‬،‫االنتخابات‬‫أن‬ ‫من‬ ‫د‬ُ‫ب‬ ‫ال‬ ‫وبالتالي‬ ،‫خاللها‬ ‫األبرز‬‫بعد‬ ‫ما‬ ‫مرحلة‬ ‫بميسمها‬ ‫تطبع‬.‫ا‬ً‫أيض‬‫االنتخابات‬‫��وع‬‫ض‬‫��و‬‫م‬‫���ن‬‫م‬ ‫���ل‬‫ي‬���‫ئ‬‫���را‬‫س‬‫إ‬‫��ذ‬‫خ‬��‫ت‬��‫ت‬‫يمثله‬ ‫��ذي‬‫ل‬‫ا‬ »‫الوجودي‬ ‫«التهديد‬،‫جهة‬ ‫��ن‬‫م‬ ‫��ووي‬‫ن‬��‫ل‬‫ا‬ ‫���ران‬‫ي‬‫إ‬ ‫برنامج‬‫من‬ ‫عنها‬ »‫الشرعية‬ ‫«نزع‬ ‫ومساعي‬‫أساسية‬ ‫عمل‬ ‫محاور‬ ،‫أخرى‬ ‫جهة‬.‫الخارجية‬‫لسياساتها‬
  • 18. 21‫في‬ ‫خاصة‬ ‫بالفلسطينيني‬ ‫املتعلقة‬ ‫لسياستها‬ ‫االنتقادات‬ ‫مواجهة‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫وتتخذ‬‫النووي‬ ‫إيران‬ ‫برنامج‬ ‫ميثله‬ ‫الذي‬ »‫الوجودي‬ ‫«التهديد‬ ‫موضوع‬ ‫من‬ ،‫االستيطان‬ ‫موضوع‬‫لسياساتها‬ ‫أساسية‬ ‫عمل‬ ‫محاور‬ ،‫أخرى‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫عنها‬ »‫الشرعية‬ ‫«نزع‬ ‫ومساعي‬ ،‫جهة‬ ‫من‬.‫اخلارجية‬‫في‬ ‫أوباما‬ ‫سيتبناها‬ ‫التي‬ ‫األميركية‬ ‫اخلارجية‬ ‫السياسة‬ ‫حترك‬ ‫بترقب‬ ‫إسرائيل‬ ‫وتنتظر‬‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ .‫الفلسطينية‬ ‫واملسألة‬ ‫اإليراني‬ ‫بامللف‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫وبخاصة‬ ،‫الثانية‬ ‫واليته‬‫من‬ ‫تتوجس‬ ‫إسرائيل‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،‫نووية‬ ‫قنبلة‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫إيران‬ ‫مبنع‬ ‫وتعهد‬ ‫سبق‬ ‫أوباما‬ ‫أن‬‫توجسها‬ ‫من‬ ‫ويزيد‬ ،‫رفضها‬ ‫بدل‬ ‫نووية‬ ‫إيران‬ ‫احتواء‬ ‫سياسة‬ ‫تبني‬ ‫أو‬ ‫بالعقوبات‬ ‫االكتفاء‬.‫للدفاع‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫وزي‬ ‫وهاغل‬ ‫للخارجية‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫وزي‬ ‫كيري‬ ‫تعيني‬ ‫هذا‬‫باجتاه‬ ‫يضغط‬ ‫سوف‬ ‫أوباما‬ ‫أن‬ ‫البعض‬ ‫يعتقد‬ ،‫الفلسطيني‬ ‫باملوضوع‬ ‫يتعلق‬ ‫وفيما‬‫بزيارته‬ ‫التوجه‬ ‫هذا‬ ‫أصحاب‬ ‫ويستشهد‬ ،‫الدولتني‬ ّ‫ل‬‫ح‬ ‫وتسوية‬ ‫املفاوضات‬ ‫في‬ ‫التقدم‬‫تعامله‬ ‫عن‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫مختل‬ ‫سيكون‬ ،‫امللف‬ ‫هذا‬ ‫مع‬ ‫أوباما‬ ‫تعامل‬ ‫أن‬ ‫هؤالء‬ ‫ويعتقد‬ ،‫إسرائيل‬ ‫إلى‬‫شاكلة‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫كبي‬ ‫ا‬ً‫ضغط‬ ‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫ميارس‬ ‫فلن‬ ،‫األولى‬ ‫واليته‬ ‫فترة‬ ‫في‬ ‫السابق‬‫امللف‬ ‫هذا‬ ‫ستترك‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫أن‬ ‫يعتقد‬ ‫فانه‬ ‫الثاني‬ ‫التوجه‬ ‫أما‬ .‫االستيطان‬ ‫جتميد‬‫أخرى‬ ‫دولية‬ ‫وملفات‬ ‫الداخلية‬ ‫أميركا‬ ‫قضايا‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫س‬‫منغم‬ ‫سيكون‬ ‫أوباما‬ ‫وأن‬ ،‫لألوروبيني‬.‫الشمالية‬ ‫وكوريا‬ ‫أفغانستان‬ ‫مثل‬‫خالل‬ ‫من‬ ،‫اإلقليمي‬ ‫الواقع‬ ‫من‬ ‫تستفيد‬ ‫أن‬ ‫إسرائيل‬ ‫حتاول‬ :‫إقليمي‬‫ل‬‫ا‬ ‫امل�ستوى‬ ‫على‬‫لتفادي‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫جمة‬ ‫مكاسب‬ ‫وحتقيق‬ ‫الداخلية‬ ‫بأموره‬ ‫العربي‬ ‫العالم‬ ‫انشغال‬ ‫استغالل‬‫خالل‬ ‫من‬ ‫مصر‬ ‫مع‬ ‫للعالقات‬ ‫جديدة‬ ‫بلورة‬ ‫مثال‬ ،ً‫ال‬‫مستقب‬ ‫العربي‬ ‫الربيع‬ ‫انعكاسات‬.‫غزة‬ ‫جبهة‬ ‫على‬ ‫واالستقرار‬ ‫الهدوء‬ ‫على‬ ‫واحلفاظ‬ ،‫سيناء‬ ‫في‬ ‫للطرفني‬ ‫املشتركة‬ ‫املصلحة‬‫تعزيز‬ ‫فهنالك‬ ،‫اإلسرائيلية‬ ‫اخلارجية‬ ‫السياسية‬ ‫في‬ ‫األطراف‬ ‫لسياسات‬ ‫إحياء‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫ونشهد‬‫القوقاز‬ ‫ودول‬ ‫واليونان‬ ‫اليونانية‬ ‫وقبرص‬ ،‫السودان‬ ‫جنوب‬ ‫دولة‬ ‫مع‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫للعالقات‬.‫وإيران‬ ‫العربية‬ ‫للمنطقة‬ ‫املتاخمة‬،‫املنطقة‬ ‫في‬ ‫اإلستراتيجية‬ ‫مكانتها‬ ‫لتحسني‬ ‫كفرصة‬ ‫السورية‬ ‫احلالة‬ ‫إلى‬ ‫إسرائيل‬ ‫تنظر‬‫املدى‬ ‫على‬ ‫األقل‬ ‫على‬ ،‫اإلستراتيجية‬ ‫مكانتها‬ ‫من‬ ‫يعزز‬ ‫سوف‬ ‫النظام‬ ‫سقوط‬ ‫أن‬ ‫تعتقد‬ ‫فهي‬‫لفرض‬ ‫العربية‬ ‫احلالة‬ ‫استغالل‬ ‫إسرائيل‬ ‫وحاولت‬ .‫الله‬ ‫وحزب‬ ‫إيران‬ ‫ويضعف‬ ،‫القصير‬.‫الفلسطيني‬ ‫املوضوع‬ ‫وتغييب‬ ،‫احملتلة‬ ‫الفلسطينية‬ ‫األراضي‬ ‫في‬ ‫وقائع‬‫تعزيز‬ ‫��و‬‫ح‬��‫ن‬ ‫إس��رائ��ي��ل‬ ‫��ى‬‫ع‬��‫س‬��‫ت‬،‫السودان‬‫جنوب‬‫دولة‬‫مع‬‫عالقاتها‬‫ودول‬ ‫واليونان‬ ‫اليونانية‬ ‫وقبرص‬‫العربية‬‫للمنطقة‬‫المتاخمة‬‫القوقاز‬.‫وإيران‬‫المستوى‬ ‫على‬ ،‫��ل‬‫ي‬��‫ئ‬‫��را‬‫س‬‫إ‬ ‫شنت‬‫غزة‬ ‫قطاع‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫حرب‬ ،‫الفلسطيني‬‫توجد‬ ‫ال‬ ‫��ه‬‫ن‬‫أ‬ ‫افتراضها‬ ‫على‬ ‫بناء‬‫في‬ ‫حماس‬ ‫و‬ ‫إلسرائيل‬ ‫مصلحة‬‫«ال��رص��اص‬ ‫عملية‬ ‫��ل‬‫ك‬��‫ش‬ ‫ت��ك��رار‬،»‫المصبوب‬
  • 19. 22‫العسكري‬‫المشهد‬‫التقديرات‬ ‫وترى‬ ،‫نفسها‬ ‫د‬ّ‫د‬‫جت‬ ‫العربية‬ ‫الثورات‬ ‫أن‬ ‫تعتقد‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫التقديرات‬ ‫زالت‬ ‫ما‬‫حيث‬ ،‫العربي‬ ‫احمليط‬ ‫في‬ ‫القامت‬ ‫للواقع‬ ‫ا‬ ً‫منوذج‬ ‫تشكل‬ ‫سورية‬ ‫في‬ ‫احلالية‬ ‫احلرب‬ ‫أن‬‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ ،‫احلسم‬ ‫على‬ ‫قدرتهما‬ ‫وتضاءلت‬ ،‫املواجهة‬ ‫ساحة‬ ‫في‬ ‫النزاع‬ ‫طرفا‬ ‫تعادل‬‫بعض‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،‫األسد‬ ‫سقوط‬ ‫حتمية‬ ‫إلى‬ ‫تشير‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫االستخبارات‬ ‫التقديرات‬ ‫أن‬.‫الكاملة‬ ‫الفوضى‬ ‫في‬ ‫سورية‬ ‫غرق‬ ‫إمكانية‬ ‫هو‬ ‫املتداولة‬ ‫السيناريوات‬:‫عاملني‬ ‫في‬ ‫مخاوفها‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫واألمنية‬ ‫السياسية‬ ‫املؤسسة‬ ‫وتلخص‬.‫الراهنة‬ ‫املرحلة‬ ‫في‬ ‫املجهول‬ ‫خانة‬ ‫في‬ ‫ودخولها‬ ‫املنطقة‬ ‫في‬ ‫االستقرار‬ ‫عوامل‬ ‫تراجع‬‫حتديد‬ ‫في‬ ‫مركزي‬ ‫عامل‬ ‫إلى‬ ‫السياسي‬ ‫اإلسالم‬ ‫حضور‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫الشعوب‬ ‫حتول‬.‫املنطقة‬ ‫مستقبل‬‫افتراضها‬ ‫على‬ ‫بناء‬ ‫غزة‬ ‫قطاع‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫حر‬ ،‫الفلسطيني‬ ‫املستوى‬ ‫على‬ ،‫إسرائيل‬ ‫شنت‬،»‫املصبوب‬ ‫«الرصاص‬ ‫عملية‬ ‫شكل‬ ‫تكرار‬ ‫في‬ ‫حماس‬ ‫و‬ ‫إلسرائيل‬ ‫مصلحة‬ ‫توجد‬ ‫ال‬ ‫أنه‬‫اغتيال‬ ‫قرار‬ ‫اتخاذها‬ ‫لدى‬ ‫استندت‬ ‫السياسية‬ ‫القيادة‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫السياق‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ويشار‬‫ا‬ً‫ق‬‫ح‬ ‫معنية‬ ‫تكون‬ ‫لن‬ ‫حماس‬ ‫إن‬ ‫تقول‬ ‫التي‬ ‫االستخباراتية‬ ‫التقارير‬ ‫على‬ ،‫اجلعبري‬ ‫أحمد‬‫وأن‬ ،‫للقطاع‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫اجليش‬ ‫اجتياح‬ ‫عن‬ ‫تتمخض‬ ‫قد‬ ‫مرتفعة‬ ‫وتيرة‬ ‫ذات‬ ‫مبواجهة‬‫البقاء‬ ‫إلى‬ ‫واحلاجة‬ ،‫إسرائيل‬ ‫ضد‬ ‫العسكرية‬ ‫املقاومة‬ ‫جدوى‬ ‫بني‬ ‫تتردد‬ ‫كانت‬ ‫عندما‬ ‫حماس‬‫لها‬ ‫توافرت‬ ‫إذا‬ ‫أنه‬ ‫التقارير‬ ‫ورجحت‬ ،‫الثاني‬ ‫اخليار‬ ‫الدوام‬ ‫على‬ ‫تختار‬ ‫كانت‬ ،‫السلطة‬ ‫في‬.‫إلنهائها‬ »‫«تتعاون‬ ‫فقد‬ ،‫هذه‬ ‫العنف‬ ‫جلولة‬ ‫نسبي‬ ‫نحو‬ ‫على‬ ‫سريع‬ ‫إلنهاء‬ ‫آلية‬ )‫(حماس‬‫هي‬ ‫إسرائيل‬ ‫تبنتها‬ ‫التي‬ ‫االستراتيجية‬ ‫كانت‬ ،‫اللبنانية‬ -‫الشمالية‬ ‫اجلبهة‬ ‫صعيد‬ ‫على‬‫احلصول‬ ‫من‬ ‫منعه‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ‫مقابل‬ ‫في‬ ‫الله‬ ‫حزب‬ ‫مع‬ »‫القسرية‬ ‫«التهدئة‬ ‫حالة‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬‫سقوط‬ ‫حال‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫د‬‫ج‬ ‫سيتأثر‬ ‫الله‬ ‫حزب‬ ‫أن‬ ‫إسرائيل‬ ‫وتقدر‬ .»‫للتوازن‬ ‫«كاسرة‬ ‫أسلحة‬ ‫على‬‫بهدف‬ ‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫الهجوم‬ ‫إلى‬ ‫احلزب‬ ‫مبادرة‬ ‫إمكانية‬ ‫تستبعد‬ ‫لكنها‬ ،‫سورية‬ ‫في‬ ‫النظام‬.‫إيران‬ ‫عن‬ ‫الضغط‬ ‫وتخفيف‬ ‫السوري‬ ‫املشهد‬ ‫عن‬ ‫األنظار‬ ‫حتويل‬‫مصر‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ،2012 ‫لعام‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫األمنية‬ ‫التقديرات‬ ‫أشارت‬ ،‫املصري‬ ‫السياق‬ ‫وفي‬،‫املاضية‬ ‫ا‬ً‫م‬‫عا‬ ‫الثالثني‬ ‫خالل‬ ‫عهدها‬ ‫كسابق‬ ‫تكون‬ ‫لن‬ ‫مرسي‬ ‫محمد‬ ‫الرئيس‬ ‫عصر‬ ‫في‬‫خاصة‬ ‫اجلوار‬ ‫دول‬ ‫مع‬ ‫تعاملها‬ ‫في‬ ‫مرنة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫القريبة‬ ‫الفترة‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫أن‬ ‫وترى‬‫معاد‬ ‫نشاط‬ ‫أي‬ ‫ملواجهة‬ ‫التام‬ ‫االستعداد‬ ‫ذاته‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫أيضا‬ ‫عليها‬ ‫لكن‬ ،‫مصر‬ ‫مع‬.‫املستقبل‬ ‫في‬ ‫إلسرائيل‬،‫اإلسرائيلي‬ ‫اخلطاب‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫حضو‬ ‫امللفات‬ ‫أكثر‬ ‫يعتبر‬ ‫الذي‬ ‫اإليراني‬ ‫امللف‬ ‫صعيد‬ ‫على‬‫إسرائيل‬‫أن‬‫التقديرات‬‫أغلب‬‫ترجح‬‫ضد‬ ‫عسكري‬ ‫عمل‬ ‫إلى‬ ‫تذهب‬ ‫لن‬‫األميركي‬‫الدعم‬‫غير‬‫من‬‫إيران‬‫يظهر‬ ‫��دأ‬‫ب‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫االقتصاد‬.‫العالمية‬‫المالية‬‫باألزمة‬‫تأثره‬
  • 20. 23‫وسط‬ ‫أهمية‬ ‫ذات‬ ‫واستراتيجية‬ ‫عسكرية‬ ‫أبعاد‬ ‫ذات‬ ‫جدية‬ ‫تطورات‬ ‫يشهد‬ ‫لم‬ 2012 ‫عام‬ ‫فإن‬‫ضرورة‬ ‫على‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫واإلجماع‬ ،‫عسكري‬ ‫بعمل‬ ‫العلني‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫التهديد‬ ‫تصعيد‬‫تذهب‬ ‫لن‬ ‫إسرائيل‬ ‫أن‬ ‫التقديرات‬ ‫أغلب‬ ‫ترجح‬ ‫وفيما‬ .‫اإليراني‬ ‫النووي‬ ‫البرنامج‬ ‫وقف‬‫اإلدارة‬ ‫أن‬ ‫يعتقد‬ ‫البعض‬ ‫فإن‬ ،‫األميركي‬ ‫الدعم‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫إيران‬ ‫ضد‬ ‫عسكري‬ ‫عمل‬ ‫إلى‬،‫والدبلوماسية‬ ‫السياسية‬ ‫السبل‬ ‫استنفاد‬ ‫تفضل‬ ،‫باالتضاح‬ ‫مالمحها‬ ‫بدأت‬ ‫التي‬ ‫األميركية‬.‫العسكري‬ ‫اخليار‬ ‫تتعجل‬ ‫وال‬‫االقتصادي‬‫المشهد‬‫باألزمة‬ ‫تأثره‬ ‫يظهر‬ ‫بدأ‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫االقتصاد‬ ‫ان‬ ‫املهمة‬ ‫املؤشرات‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫تشير‬‫في‬ ‫للدخول‬ ‫معرض‬ ‫وأنه‬ ،‫أوروبا‬ ‫دول‬ ‫ببعض‬ ‫خاص‬ ‫بشكل‬ ‫تعصف‬ ‫التي‬ ‫العاملية‬ ‫املالية‬.‫ركود‬ ‫رمبا‬ ‫أو‬ ‫تباطؤ‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫املقبلة‬ ‫السنوات‬‫نهاية‬ ‫مع‬ ‫ليصل‬ ‫اإلجمالي‬ ‫احمللي‬ ‫الناجت‬ ‫منو‬ ‫التوالي‬ ‫على‬ ‫السابع‬ ‫للربع‬ ‫تراجع‬ ‫فقد‬‫بنسبة‬ ‫ا‬ً‫و‬‫من‬ ‫سجل‬ ‫قد‬ 2010 ‫عام‬ ‫من‬ ‫الثالث‬ ‫الربع‬ ‫في‬ ‫كان‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ %3.3 ‫إلى‬ 2012.‫إلسرائيل‬ ‫االقتصادي‬ ‫االستقرار‬ ‫عدم‬ ‫مخاطر‬ ‫من‬ ‫التراجع‬ ‫هذا‬ ‫يضاعف‬ ‫حيث‬ .%4.8‫البرملانية‬ ‫واالنتخابات‬ ‫غزة‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫بها‬ ‫قامت‬ ‫التي‬ ‫العسكرية‬ ‫العمليات‬ ‫وتضفي‬‫وغيرها‬ ‫فيشر‬ ‫ستانلي‬ ‫املركزي‬ ‫البنك‬ ‫محافظ‬ ‫واستقالة‬ ‫العامة‬ ‫امليزانية‬ ‫في‬ ‫العجز‬ ‫واتساع‬‫وترجيح‬ ‫االقتصادي‬ ‫اليقني‬ ‫عدم‬ ‫تزايد‬ ‫من‬ ‫املخاوف‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫د‬‫مزي‬ ‫تضفي‬ ،‫املستجدات‬ ‫من‬‫التدريج‬ ‫في‬ ‫إساءة‬ ‫وعن‬ ،‫االقتصادية‬ ‫السياسة‬ ‫في‬ ‫التغييرات‬ ‫عن‬ ‫تنتج‬ ‫قد‬ ‫خسائر‬ ‫حدوث‬.‫إلسرائيل‬ ‫االئتماني‬‫كانت‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ %7 ‫قاربت‬ ‫التي‬ ‫البطالة‬ ‫نسبة‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ملحوظ‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫ارتفا‬ 2012 ‫عام‬ ‫وسجل‬‫إلى‬ 2011 ‫عام‬ %4.6 ‫من‬ ‫االقتصادي‬ ‫النمو‬ ‫انخفض‬ ‫كما‬ ، 2011 ‫عام‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ %5.4‫تعتبر‬ ‫زالت‬ ‫ما‬ OECD ‫دول‬ ‫باقي‬ ‫مع‬ ‫باملقارنة‬ ‫النسبة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫ا‬ً‫م‬‫عل‬ ،2012 ‫عام‬ %3.3‫الواليات‬ ‫في‬ ‫تصل‬ ‫حني‬ ‫في‬ ،%1.4 ‫إلى‬ ‫أعضائها‬ ‫بني‬ ‫النمو‬ ‫معدل‬ ‫يصل‬ ‫حيث‬ ،‫مرتفعة‬2012 ‫عام‬ ‫احلكومي‬ ‫للقطاع‬ ‫اجلارية‬ ‫املوازنة‬ ‫في‬ ‫العجز‬ ‫حجم‬ ‫بلغ‬ ‫كما‬ . %2.2 ‫إلى‬ ‫املتحدة‬.2011 ‫عام‬ ‫مليار‬ 21.7 ‫مقابل‬ )‫دوالر‬ ‫مليار‬ 10 ‫من‬ ‫أكثر‬ ( ‫شيكل‬ ‫مليار‬ 39 ‫نحو‬‫من‬ ‫(أكثر‬ ‫الواحد‬ ‫للشهر‬ ‫شيكل‬ ‫مليار‬ 19,9 ‫إسرائيل‬ ‫واردات‬ ‫بلغت‬ ‫آخر‬ ‫صعيد‬ ‫على‬‫آسيا‬ ‫من‬ ‫منها‬ %21 ،‫األوروبي‬ ‫االحتاد‬ ‫دول‬ ‫من‬ ‫ثلثها‬ ‫حوالي‬ ‫كان‬ ،)‫دوالر‬ ‫مليارات‬ ‫خمسة‬‫الصادرات‬ ‫معدل‬ ‫أما‬ .‫األخرى‬ ‫العالم‬ ‫دول‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫والباقي‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫من‬ %13 ‫و‬‫ما‬ ،)‫دوالر‬ ‫مليارات‬ 3,5 ‫(حوالي‬ ‫شيكل‬ ‫مليار‬ 13,7 ‫فبلغ‬ ‫الواحد‬ ‫الشهر‬ ‫في‬ ‫اإلسرائيلية‬‫ا‬ً‫ملحوظ‬ ‫ا‬ ً‫ارتفاع‬ 2012 ‫عام‬ ‫سجل‬%7 ‫قاربت‬ ‫التي‬ ‫البطالة‬ ‫نسبة‬ ‫في‬‫نهاية‬ ‫��ي‬‫ف‬ %5.4 ‫كانت‬ ‫أن‬ ‫بعد‬2011‫عام‬‫األس��ل��ح��ة‬‫ص���������ادرات‬‫ح��ق��ق��ت‬،‫كبيرة‬‫زيادة‬ 2012 ‫عام‬ ‫اإلسرائيلية‬‫دوالر‬‫مليارات‬7‫نحو‬‫إلى‬‫ووصلت‬‫االقتصاد‬ ‫غزة‬ ‫على‬ ‫الحرب‬ ‫كلفت‬‫شيكل‬‫مليار‬3‫يقارب‬‫ما‬‫اإلسرائيلي‬
  • 21. 24.‫دوالر‬ ‫مليار‬ 1.5 ‫عن‬ ‫يزيد‬ ‫التجاري‬ ‫التبادل‬ ‫ميزان‬ ‫في‬ ‫الشهري‬ ‫العجز‬ ‫معدل‬ ‫أن‬ ‫يعني‬‫تفاقم‬ ‫يعني‬ ‫ما‬ ،‫دوالر‬ ‫مليار‬ 21 ‫عن‬ ‫زاد‬ ‫قد‬ 2012 ‫العام‬ ‫في‬ ‫املتراكم‬ ‫العجز‬ ‫يكون‬ ‫وعليه‬‫وتشير‬ ‫هذا‬ .‫احمللي‬ ‫ناجتها‬ ‫من‬ %34.6 ‫نسبة‬ ‫إلى‬ ‫إلسرائيل‬ ‫التجارى‬ ‫العجز‬ ‫مستوى‬.‫الصادرات‬ ‫تراجع‬ ‫مقابل‬ ‫ضئيلة‬ ‫بنسب‬ ‫ولكن‬ ،‫الواردات‬ ‫تراجع‬ ‫إلى‬ ‫املعطيات‬‫صادرات‬ ‫حققت‬ ،‫العاملية‬ ‫االقتصادية‬ ‫األزمة‬ ‫تداعيات‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ ‫املقابل‬ ‫في‬‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫دوالر‬ ‫مليارات‬ 7 ‫نحو‬ ‫إلى‬ ‫ووصلت‬ ،‫كبيرة‬ ‫زيادة‬ 2012 ‫عام‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫األسلحة‬‫ا‬ً‫م‬‫عل‬ ،‫الدفاع‬ ‫لوزارة‬ ‫أولية‬ ‫لتقديرات‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫وف‬ ،2011 ‫عام‬ ‫مع‬ ‫مقارنة‬ %20 ‫قدرها‬ ‫زيادة‬ ‫يشكل‬‫بعد‬ ،2013 ‫العام‬ ‫من‬ ‫األول‬ ‫الربع‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫ستظهر‬ ‫الرقم‬ ‫هذا‬ ‫حول‬ ‫الدقيقة‬ ‫املعطيات‬ ‫أن‬‫بني‬ ‫ما‬ ‫حتتل‬ ‫إسرائيل‬ ‫أن‬ ‫ا‬ً‫م‬‫عل‬ .2012 ‫للعام‬ ‫االقتصادية‬ ‫تقاريرها‬ ‫الشركات‬ ‫كافة‬ ‫تقدم‬ ‫أن‬‫إلى‬ ‫أسلحتها‬ ‫معظم‬ ‫تصدر‬ ‫فيما‬ ،‫األسلحة‬ ‫ملبيعات‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫والسادسة‬ ‫الرابعة‬ ‫املرتبة‬.‫وأوروبا‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬‫إذ‬ ،‫األزمة‬ ‫مالمح‬ ‫أخرى‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫واالنتخابات‬ ،‫جهة‬ ‫من‬ ‫غزة‬ ‫على‬ ‫احلرب‬ ‫وعمقت‬ ‫هذا‬‫التكلفة‬ ‫وصلت‬ ‫فيما‬ ،‫شيكل‬ ‫مليار‬ 3 ‫يقارب‬ ‫ما‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫االقتصاد‬ ‫غزة‬ ‫على‬ ‫احلرب‬ ‫كلفت‬.‫شيكل‬ ‫مليار‬ 2.8 ‫إلى‬ )‫(الكنيست‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫للبرملان‬ ‫لالنتخابات‬ ‫اإلجمالية‬‫االجتماعي‬‫المشهد‬‫على‬ ‫أشرفت‬ ‫حتى‬ ،‫الشارع‬ ‫من‬ ‫االجتماعي‬ ‫االحتجاج‬ ‫حركة‬ ‫تراجع‬ 2012 ‫عام‬ ‫شهد‬‫جمهور‬ ‫رضي‬ُ‫ي‬ ٍ‫بشكل‬ ‫تتحقق‬ ‫لم‬ ‫األساسية‬ ‫مطالبها‬ ّ‫أن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ،‫الكامل‬ ‫الغياب‬‫جزء‬ ‫إلى‬ ‫حتول‬ ‫االحتجاج‬ ‫حركة‬ ‫خطاب‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫امليداني‬ ‫الغياب‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ .‫احملتجني‬،‫األخيرة‬ ‫االنتخابات‬ ‫خاضت‬ ‫التي‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫األحزاب‬ ‫من‬ ‫كبير‬ ‫عدد‬ ‫برامج‬ ‫من‬ ‫أساسي‬‫في‬ ‫حزب‬ ‫أكبر‬ ‫ثاني‬ ‫يصبح‬ ‫أن‬ ‫في‬ ‫جنح‬ ‫الذي‬ )‫مستقبل‬ ‫(يوجد‬ »‫عتيد‬ ‫«يش‬ ‫حزب‬ ‫ما‬ّ‫ي‬‫س‬ ‫وال‬.‫قوتهما‬ ‫مضاعفة‬ ‫في‬ ‫جنحا‬ ‫اللذان‬ ‫وميرتس‬ ‫العمل‬ ‫وحزب‬ ،‫الكنيست‬‫االقتصادية‬ ‫القضايا‬ ‫وضع‬ ‫في‬ ‫جنحت‬ ‫احلركة‬ ‫إن‬ ‫القول‬ ‫ميكن‬ ‫السياق‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬‫كانت‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ،‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫العامة‬ ‫األجندة‬ ‫رأس‬ ‫على‬ ‫واالقتصادية‬ ‫االجتماعية‬ ‫والفجوات‬‫في‬ ‫جليا‬ ‫بدا‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫اخلارجية‬ ‫والسياسة‬ ‫األمن‬ ‫مواضيع‬ ‫لصالح‬ ‫عقود‬ ‫امتداد‬ ‫على‬ ‫مغيبة‬‫الفقر‬ ‫ومجابهة‬ ‫والعمل‬ ‫والتعليم‬ ‫والصحة‬ ‫السكن‬ ‫مثل‬ ‫املهمة‬ ‫االجتماعية‬ ‫القضايا‬ ‫هيمنة‬‫حلركة‬ ‫ة‬ّ‫ي‬‫األساس‬ ‫واملطالب‬ ‫للشعارات‬ ‫األحزاب‬ ‫بعض‬ ‫وتبني‬ ،‫العام‬ ‫اخلطاب‬ ‫على‬ ‫وغيرها‬‫الدنيا‬ ‫الطبقة‬ ‫مصالح‬ ‫وليس‬ ‫الوسطى‬ ‫الطبقة‬ ‫مبصالح‬ ‫املتعلقة‬ ‫املطالب‬ ‫تلك‬ ‫أي‬ ،‫االحتجاج‬،‫طهما‬ِّ‫ل‬‫وتس‬ ‫قادتها‬ »‫«بياض‬ ‫وإلى‬ ‫احلركة‬ ‫إلى‬ ‫النقد‬ ‫توجيه‬ ‫إلى‬ ‫أدى‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ .‫والفقراء‬‫��ة‬‫ي‬��‫ع‬‫��ا‬‫م‬��‫ت‬��‫ج‬‫اال‬‫ال��ح��رك��ة‬‫��ت‬‫ح‬��‫ج‬��‫ن‬‫االقتصادية‬ ‫القضايا‬ ‫وض��ع‬ ‫��ي‬‫ف‬‫االج���ت���م���اع���ي���ة‬‫وال�����ف�����ج�����وات‬‫األجندة‬ ‫رأس‬ ‫على‬ ‫واالقتصادية‬‫إسرائيل‬‫في‬‫العامة‬‫���اع‬‫ف‬���‫ت‬‫ار‬‫���ل‬‫ي‬���‫ئ‬‫���را‬‫س‬‫إ‬‫ف���ي‬‫اس��ت��م��ر‬‫الفوارق‬ ‫واتساع‬ ‫الفقر‬ ‫مستويات‬‫العائالت‬‫عدد‬‫زاد‬‫حيث‬،‫ة‬ّ‫االجتماعي‬‫حجم‬ ‫في‬ ‫تراجع‬ ‫��دث‬‫ح‬‫و‬ ‫الفقيرة‬‫الوسطى‬‫الطبقة‬2013 ‫ة‬ّ‫الحالي‬ ‫السنة‬ ‫أن‬ ‫��دو‬‫ب‬��‫ي‬‫و‬‫من‬‫جديدة‬‫موجات‬‫تشهد‬‫سوف‬‫الكبير‬ ‫العجز‬ ‫ضوء‬ ‫على‬ ‫االحتجاج‬‫وصل‬ ‫والذي‬ ‫إسرائيل‬ ‫ميزانية‬ ‫في‬‫شيكل‬‫مليار‬39‫إلى‬
  • 22. 25،‫ا‬ً‫ي‬‫واجتماع‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫جغراف‬ ‫واملقصاة‬ ‫البعيدة‬ ‫الضواحي‬ ‫وسكان‬ ‫للفقراء‬ ‫متثيلها‬ ‫وضعف‬‫الذي‬ ‫األمر‬ ‫وهو‬ .‫خاص‬ ‫بشكل‬ ‫االشكنازية‬ ‫الوسطى‬ ‫الطبقة‬ ‫مبصالح‬ ‫البالغ‬ ‫واهتمامها‬‫التيار‬ ‫قيادة‬ ‫من‬ ‫وآخرين‬ ‫شفير‬ ‫وستاف‬ 14‫ليف‬ ‫دافني‬ ‫اعتبار‬ ‫في‬ ،‫ا‬ً‫ر‬‫وتكرا‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫مرا‬ ،‫جتلى‬‫(سود‬ ‫الشرقيني‬ ‫اليهود‬ ‫من‬ ‫بالفقراء‬ ‫مقارنة‬ ،‫البيضاء‬ ‫البشرة‬ ‫ذوي‬ ‫من‬ ‫احلركة‬ ‫في‬ ّ‫املركزي‬15.‫روتشيلد‬ ‫شارع‬ ‫عن‬ ‫ا‬ً‫د‬‫بعي‬ ‫خيامهم‬ ‫يقيموا‬ ‫أن‬ ‫اختاروا‬ ‫الذين‬ ،)‫ًا‬‫ز‬‫مجا‬ ‫البشرة‬،‫ة‬ّ‫ي‬‫االجتماع‬ ‫الفوارق‬ ‫واتساع‬ ‫الفقر‬ ‫مستويات‬ ‫ارتفاع‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫استمر‬ ‫املقابل‬ ‫في‬‫الناجت‬ ‫من‬ ‫وحصتها‬ ‫الوسطى‬ ‫الطبقة‬ ‫حجم‬ ‫في‬ ‫تراجع‬ ‫وحدث‬ ‫الفقيرة‬ ‫العائالت‬ ‫عدد‬ ‫زاد‬ ‫حيث‬،‫االجتماعية‬ ‫األوضاع‬ ‫وبقيت‬ .‫ا‬ً‫ق‬‫وعم‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫اتسا‬ ‫االجتماعية‬ ‫الفوارق‬ ‫زيادة‬ ‫يعني‬ ‫ما‬ ،ّ‫القومي‬‫كانت‬ ‫كما‬ ‫البيوت‬ ‫استئجار‬ ‫أو‬ ‫لشراء‬ ‫الباهظة‬ ‫والتكاليف‬ ‫السكن‬ ‫ضائقة‬ ‫رأسها‬ ‫وعلى‬‫فقد‬ ،2011 ‫صيف‬ ‫منذ‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫تدهو‬ ‫ة‬ّ‫ي‬‫االجتماع‬ ‫اجلوانب‬ ‫بعض‬ ‫وشهدت‬ ،‫ا‬ً‫ب‬‫تقري‬ ‫املاضي‬ ‫في‬‫من‬ ‫والكثير‬ ‫والكهرباء‬ ‫املاء‬ ‫أسعار‬ ‫ارتفاع‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ ،‫ارتفاعها‬ ‫الشقق‬ ‫أسعار‬ ‫واصلت‬.‫غيرها‬ ‫عن‬ ‫ناهيك‬ ،‫األساسية‬ ‫السلع‬.‫اإلسرائيلي‬ ‫املجتمع‬ ‫شرائح‬ ‫غالبية‬ ‫لدى‬ ‫األجور‬ ‫في‬ ‫جدي‬ ‫تغيير‬ ‫يالحظ‬ ‫لم‬ ‫قابل‬ُ‫مل‬‫ا‬ ‫في‬‫العجز‬ ‫ضوء‬ ‫على‬ ‫االحتجاج‬ ‫من‬ ‫جديدة‬ ‫موجات‬ ‫تشهد‬ ‫سوف‬ 2013 ‫ة‬ّ‫ي‬‫احلال‬ ‫السنة‬ ‫أن‬ ‫ويبدو‬‫العجز‬ ‫ضعف‬ ‫إلى‬ ‫ووصل‬ ،‫شيكل‬ ‫مليار‬ 39 ‫إلى‬ ‫وصل‬ ‫والذي‬ ‫إسرائيل‬ ‫ميزانية‬ ‫في‬ ‫الكبير‬‫وتخفيض‬ ّ‫االجتماعي‬ ‫اإلنفاق‬ ‫تقليص‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫س‬ ‫محاوالت‬ ‫وتوقع‬ ،‫ا‬ً‫ع‬‫متوق‬ ‫كان‬ ‫الذي‬‫أو‬ ‫بإلغاء‬ ‫احلكومة‬ ‫قيام‬ ‫عات‬ّ‫ق‬‫تو‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ ،‫السلع‬ ‫أسعار‬ ‫ورفع‬ ‫الضرائب‬ ‫وزيادة‬ ‫األجور‬.‫االحتجاج‬ ‫حلركة‬ ‫استجابة‬ ‫إليها‬ ‫املبادرة‬ ‫إلى‬ ‫اضطرت‬ ‫التي‬ ‫املشاريع‬ ‫بعض‬ ‫تعليق‬‫زال‬ ‫وما‬ ،‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫اليهود‬ ‫بني‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫فق‬ ‫الفئات‬ ‫أكثر‬ ‫االثيوبية‬ ‫اليهودية‬ ‫الفئة‬ ‫وتعتبر‬‫في‬ ،‫بعيدة‬ ‫ة‬ّ‫ي‬‫طرف‬ ‫وبلدات‬ ‫مدن‬ ‫في‬ ‫بهم‬ ‫خاصة‬ ‫أحياء‬ ‫في‬ ‫يعيشون‬ ‫أثيوبي‬ ٍ‫أصل‬ ‫من‬ ‫اليهود‬‫الذين‬ ‫املنخفض‬ ‫الدخل‬ ‫وذوي‬ ‫للفقراء‬ ‫املاضي‬ ‫في‬ ‫صصت‬ ُ‫خ‬ ‫أحياء‬ ‫أو‬ ‫بلدات‬ ‫وفي‬ ،‫الغالب‬.‫لذلك‬ ‫تسنح‬ ‫فرصة‬ ‫أول‬ ‫في‬ ‫غادرونها‬ُ‫ي‬ ‫كانوا‬‫األحيان‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫وفي‬ ،‫لهم‬ ‫حصرية‬ ‫مدارس‬ ‫في‬ ‫أثيوبي‬ ٍ‫أصل‬ ‫من‬ ‫اليهود‬ ‫أوالد‬ ‫يدرس‬‫ينضم‬ ‫أن‬ ‫األثيوبية‬ ‫غير‬ ‫األكثرية‬ ‫ذات‬ ‫واملدن‬ ‫القرى‬ ‫مدارس‬ ‫في‬ ‫طالب‬ ‫أمور‬ ‫أولياء‬ ‫يرفض‬‫بني‬ ‫للمقارنة‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫مؤخ‬ ‫أجري‬ ‫بحث‬ ‫نتائج‬ ِّ‫وتبين‬ .‫أبنائهم‬ ‫صفوف‬ ‫إلى‬ ‫أثيوبية‬ ‫أصول‬ ‫من‬ ‫أوالد‬‫أثيوبيا‬ ‫في‬ ‫ولدوا‬ ‫الذين‬ ‫أثيوبي‬ ‫أصل‬ ‫من‬ ‫اليهود‬ ‫من‬ ‫الشبيبة‬ ‫ألبناء‬ ‫ة‬ّ‫ي‬‫االجتماع‬ ‫األوضاع‬‫الذين‬ ‫األثيوبيني‬ ‫الشبيبة‬ ‫أبناء‬ ‫أي‬ ،‫األثيوبيني‬ ‫من‬ ‫الثاني‬ ‫واجليل‬ ،‫إسرائيل‬ ‫إلى‬ ‫وهاجروا‬16،‫الدراسي‬ ‫التحصيل‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫سيما‬ ‫وال‬ ،‫الثاني‬ ‫اجليل‬ ‫أوضاع‬ ّ‫أن‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫لدوا‬ُ‫و‬‫يدلل‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫إسرائيل‬ ‫إلى‬ ‫أثيوبيا‬ ‫من‬ ‫هاجروا‬ ‫الذين‬ ‫أوضاع‬ ‫إلى‬ ‫ا‬ً‫قياس‬ ‫أسوأ‬ ‫تكون‬ ‫تكاد‬‫المعركة‬ ‫ه���ذه‬ ‫ف��ي‬ ‫��ا‬ً‫الف��ت‬ ‫ك���ان‬‫النسائي‬ ‫��ور‬‫ض‬��‫ح‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ة‬‫ي‬��‫ب‬‫��ا‬‫خ‬��‫ت‬��‫ن‬‫اال‬‫في‬‫مرشحات‬3‫وجود‬‫وبرز‬،‫العربي‬.‫العربية‬‫القوائم‬‫في‬‫مرئية‬‫مواقع‬ٍ‫أص��ل‬ ‫م��ن‬ ‫��ود‬‫ه‬��‫ي‬��‫ل‬‫ا‬ ‫أوالد‬ ‫ي���درس‬.‫لهم‬‫حصرية‬‫مدارس‬‫في‬‫أثيوبي‬
  • 23. 26‫ومستوى‬ ،‫الطالب‬ ‫هؤالء‬ ‫مبدارس‬ ‫يلحق‬ ‫الذي‬ ‫اإلهمال‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫الباحثني‬ ‫بعض‬ ‫بحسب‬.‫ا‬ً‫ق‬‫ساب‬ ‫السوفييتي‬ ‫االحتاد‬ ‫دول‬ ‫من‬ ‫باملهاجرين‬ ‫وضعهم‬ ‫قورن‬ ‫ما‬ ‫إذا‬ ‫خاصة‬ ،‫تعليمهم‬‫إسرائيل‬‫في‬‫الفلسطينيون‬:‫هي‬ ،‫عربية‬ ‫قوائم‬ 4 ،2013 ‫الثاني‬ ‫كانون‬ ‫في‬ ‫األخيرة‬ ‫االنتخابية‬ ‫املعركة‬ ‫خاضت‬،‫اجلنوبية‬ ‫اإلسالمية‬ ‫احلركة‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫حتال‬ ‫تضم‬ ‫والتي‬ ‫املشتركة‬ ‫والقائمة‬ ،‫التجمع‬ ،‫اجلبهة‬‫ولم‬ .»‫«دعم‬ ‫حركة‬ ‫باسم‬ ‫رابعة‬ ‫وقائمة‬ .‫العربي‬ ‫الدميقراطي‬ ‫واحلزب‬ ،‫للتغيير‬ ‫العربية‬ ‫احلركة‬‫دة‬ ّ‫املوح‬ ‫والقائمة‬ ‫اجلبهة‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫حصلت‬ ‫فقد‬ ،‫اخلارطة‬ ‫على‬ ‫مهم‬ ‫تغير‬ ‫إلى‬ ‫االنتخابات‬ ‫تؤد‬‫ا‬ً‫ع‬‫م‬ ‫العربية‬ ‫القوائم‬ ‫حصلت‬ ‫وبهذا‬ ،‫مقاعد‬ 3 ‫على‬ ‫التجمع‬ ‫حصل‬ ‫حني‬ ‫في‬ ،‫مقاعد‬ ‫أربعة‬ ‫على‬138450 ‫بواقع‬ ‫األصوات‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫أكبر‬ ‫على‬ ‫املوحدة‬ ‫القائمة‬ ‫حصلت‬ ‫وقد‬ .‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 11 ‫على‬‫األخيرة‬ ‫اللحظات‬ ‫وحتى‬ ،‫صوت‬ 24500 ‫حوالي‬ ‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫للنظر‬ ‫ملفتة‬ ‫بزيادة‬ ‫ًا‬‫ت‬‫صو‬‫سجل‬ ‫الذي‬ ‫التجمع‬ ‫مع‬ ‫األمر‬ ‫كذلك‬ .‫اخلامس‬ ‫املقعد‬ ‫على‬ ‫للحصول‬ ‫مرشحة‬ ‫القائمة‬ ‫كانت‬‫املرة‬ ‫هذه‬ ‫حصل‬ ‫إذ‬ ‫صوت‬ 13.000 ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫بزيادة‬ ‫مصوتيه‬ ‫عدد‬ ‫في‬ ‫ملحوظة‬ ‫زيادة‬‫فلم‬ ‫اجلبهة‬ ‫قائمة‬ ‫أما‬ ،‫السابقة‬ ‫االنتخابات‬ ‫في‬ ‫ًا‬‫ت‬‫صو‬ 83793 ‫مقابل‬ ،‫ًا‬‫ت‬‫صو‬ 97030 ‫على‬‫نفس‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫تقري‬ ‫حصدتها‬ ‫التي‬ ‫األصوات‬ ‫عدد‬ ‫وبلغ‬ ،‫إليها‬ ً‫ا‬‫جدد‬ ‫مصوتني‬ ‫جترف‬ ‫أن‬ ‫تستطع‬‫املالحظ‬ ‫ومن‬ ،‫السابقة‬ ‫االنتخابات‬ ‫في‬ 112130 ‫مقابل‬ 113439 ‫بواقع‬ ‫األصوات‬ ‫عدد‬.‫للجبهة‬ ‫اليهود‬ ‫من‬ ‫املصوتني‬ ‫عدد‬ ‫هبوط‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬‫في‬ ‫مرشحات‬ 3 ‫وجود‬ ‫وبرز‬ ،‫النسائي‬ ‫احلضور‬ ‫االنتخابية‬ ‫املعركة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫ًا‬‫ت‬‫الف‬ ‫كان‬ ‫وقد‬‫املرشحات‬ ‫القائمتان‬ ‫أبرزت‬ ‫وقد‬ .‫يزبك‬ ‫وهبة‬ ،‫اسبنيولي‬ ‫نبيلة‬ ،‫زعبي‬ ‫حنني‬ – ‫مرئية‬ ‫مواقع‬‫وقضايا‬ ‫االجتماعية‬ ‫القضايا‬ ‫جتاه‬ ‫احلساسية‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫نو‬ ‫وأظهرتا‬ ،‫االنتخابية‬ ‫حمالتهما‬ ‫في‬‫دفعة‬ ‫إعطاء‬ ‫في‬ ‫جنح‬ ‫السابقة‬ ‫املرة‬ ‫في‬ ‫للكنيست‬ ‫زعبي‬ ‫حنني‬ ‫دخول‬ ‫أن‬ ‫شك‬ ‫وال‬ .‫النساء‬‫كيف‬ ‫نرى‬ ‫كي‬ ‫االنتظار‬ ‫وعلينا‬ ،‫ملفت‬ ‫تطور‬ ‫وهو‬ ،‫االنتخابية‬ ‫املعركة‬ ‫في‬ ‫النسائي‬ ‫للحضور‬‫وعلى‬ ،ً‫ال‬‫مث‬ ‫البلدي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫أخرى‬ ‫انتخابية‬ ‫معارك‬ ‫على‬ ‫إسقاطات‬ ‫له‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬.‫الفلسطينيني‬ ‫لدى‬ ‫السياسي‬ ‫العمل‬ ‫مجمل‬‫الفلسطينيني‬ ‫على‬ ‫اخلناق‬ ‫تشديد‬ 2012 ‫عام‬ ‫في‬ ‫استمر‬ ،‫الدولة‬ ‫مع‬ ‫العالقة‬ ‫صعيد‬ ‫على‬‫أهمها‬ ،‫مستقبلهم‬ ‫على‬ ‫تأثيرها‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫مهمة‬ ‫قرارات‬ ‫عدة‬ ‫اتخاذ‬ ‫مت‬ ‫حيث‬ ، ‫إسرائيل‬ ‫في‬5 ‫ضد‬ ‫قضاة‬ 6 ‫بأغلبية‬ ‫العليا‬ ‫احملكمة‬ ‫رفضت‬ ‫إذ‬ ،‫املواطنة‬ ‫قانون‬ ‫بتعديل‬ ‫ق‬ّ‫ل‬‫املتع‬ ‫القرار‬‫يقيد‬ ‫والذي‬ ،‫املواطنة‬ ‫قانون‬ ‫تعديل‬ ‫إللغاء‬ ‫إنسان‬ ‫حقوق‬ ‫منظمات‬ ‫عدة‬ ‫مته‬ّ‫د‬‫ق‬ ‫الذي‬ ‫االلتماس‬‫الفلسطينيني‬ ‫وبني‬ ،‫إسرائيل‬ ‫مواطني‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫بني‬ ‫العائالت‬ ‫وتوحيد‬ ‫مل‬ ّ‫الش‬ ّ‫م‬‫ل‬ ‫إمكانية‬‫على‬ ‫ال��خ��ن��اق‬ ‫��د‬‫ي‬‫��د‬‫ش‬��‫ت‬ ‫��ر‬‫م‬��‫ت‬��‫س‬‫ا‬‫حيث‬،‫إسرائيل‬‫في‬‫الفلسطينيين‬‫من‬ ‫مهمة‬ ‫��رارات‬‫ق‬ ‫عدة‬ ‫اتخاذ‬ ‫تم‬‫مستقبلهم‬ ‫على‬ ‫تأثيرها‬ ‫جهة‬‫بتعديل‬ ‫ق‬ّ‫المتعل‬ ‫��رار‬‫ق‬��‫ل‬‫ا‬ ‫أهمها‬.‫المواطنة‬‫قانون‬‫خالل‬ ‫نار‬ ‫إطالق‬ ‫حالة‬ 1100 ‫سجلت‬،‫العربي‬ ‫��ط‬‫س‬‫��و‬‫ل‬‫ا‬ ‫��ي‬‫ف‬ ،2011 ‫سنة‬‫��االت‬‫ح‬ ‫��ن‬‫م‬ %68 ‫أن‬ ‫إل��ى‬ ‫��ة‬‫ف‬‫��ا‬‫ض‬‫إ‬‫هذا‬ ‫تحدث‬ ‫المعروفة‬ ‫النار‬ ‫إطالق‬.‫الوسط‬‫في‬
  • 24. 27‫إيران‬ ،‫لبنان‬ ،‫سورية‬ ( ‫عدو‬ ‫دولة‬ ‫سكان‬ ‫بأنهم‬ ‫فون‬ّ‫ر‬‫يع‬ ‫وممن‬ ،‫والقطاع‬ ‫الضفة‬ ‫سكان‬ ‫من‬‫قبل‬ ‫من‬ ‫قدم‬ ‫الذي‬ ‫االلتماس‬ ‫رفض‬ ّ‫مت‬ ‫إذ‬ ،‫النكبة‬ ‫بقانون‬ ‫املتعلق‬ ‫القرار‬ ‫وأيضا‬ )..‫والعراق‬‫ًا‬‫ن‬‫قانو‬ ‫باعتباره‬ ‫النكبة‬ ‫قانون‬ ‫إللغاء‬ ‫العليا‬ ‫للمحكمة‬ ‫املواطن‬ ‫حقوق‬ ‫وجمعية‬ ‫عدالة‬ ‫جمعية‬.‫دستوري‬ ‫غير‬‫تزايد‬ ‫استمرار‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫الفلسطيني‬ ‫املجتمع‬ ‫شهد‬ ‫فقد‬ ،‫داخلي‬ ‫صعيد‬ ‫على‬ ‫أما‬‫إطالق‬ ‫حالة‬ 1100 ‫عن‬ ‫اإلبالغ‬ ‫مت‬ ‫إذ‬ ،‫مسبوقة‬ ‫غير‬ ‫درجات‬ ‫إلى‬ ‫ووصوله‬ ‫العنف‬ ‫مستويات‬‫النار‬ ‫إطالق‬ ‫حاالت‬ ‫من‬ %68 ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ ،‫العربي‬ ‫الوسط‬ ‫في‬ ،2011 ‫سنة‬ ‫خالل‬ ‫نار‬‫كانت‬ ،‫ذاتها‬ ‫السنة‬ ‫في‬ ‫القتل‬ ‫حالة‬ 141 ‫بني‬ ‫من‬ ‫وأنه‬ .‫العربي‬ ‫الوسط‬ ‫في‬ ‫حتدث‬ ‫املعروفة‬‫املعتقلني‬ ‫من‬ %30 ‫أكثر‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫التقرير‬ ‫ويشير‬ .‫العربي‬ ‫الوسط‬ ‫في‬ ‫منها‬ ‫حالة‬ 68.%45 ‫الطرق‬ ‫حوادث‬ ‫في‬ ‫القتلى‬ ‫العرب‬ ‫نسبة‬ ‫وتبلغ‬ ،‫العرب‬ ‫من‬ ‫هم‬ ‫اجلنائيني‬‫املجتمعية‬ ‫الظروف‬ ‫وبتردي‬ ‫االقتصادي‬ ‫بالواقع‬ ‫بعيد‬ ّ‫د‬‫ح‬ ‫إلى‬ ‫العنف‬ ‫ظاهرة‬ ‫وترتبط‬‫تركتها‬ ‫التي‬ ‫البنيوية‬ ‫اآلثار‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ ‫الدولة‬ ‫طرف‬ ‫من‬ ‫املمؤسس‬ ‫اإلهمال‬ ‫وسياسات‬‫أساسية‬ ‫مفاصل‬ ‫على‬ ‫الدولة‬ ‫وسيطرة‬ ‫النكبة‬ ‫بعد‬ ‫املجتمع‬ ‫وحتوالت‬ ‫التاريخية‬ ‫الظروف‬‫الرسمي‬ ‫التعليم‬ ‫على‬ ‫قبضتها‬ ‫تحُكم‬ ‫إسرائيل‬ ‫دولة‬ ‫زالت‬ ‫ما‬ ‫إذ‬ .‫والتعليم‬ ‫كالتربية‬‫الفلسطينية‬ ‫والثقافة‬ ‫الهوية‬ ‫مراعاة‬ ‫منطلق‬ ‫من‬ ‫ليس‬ ‫ا‬ ً‫خاص‬ ‫ًا‬‫ز‬‫جها‬ ‫له‬ ‫فتفرد‬ ،‫للفلسطينيني‬‫في‬ ‫الفلسطينية‬ ‫العربية‬ ‫ية‬ّ‫ل‬‫باألق‬ ‫اليهودية‬ ‫األغلبية‬ ‫م‬ّ‫ك‬‫لتح‬ ‫كأداة‬ ‫وإنمّا‬ ،‫وتطويرها‬ ‫وحفظها‬‫املبنى‬ ‫في‬ ‫انعكس‬ ‫مثلما‬ ،‫مضامينه‬ ‫و‬ ‫التعليم‬ ‫أهداف‬ ‫في‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫انعكس‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫إسرائيل‬.ّ‫ل‬‫كك‬ ‫للجهاز‬ ‫التنظيمي‬
  • 25. ‫الهوامش‬http://www.cbs.gov.il/reader/newhodaot/hodaa_ : 2012/12/30 ،‫�صحفي‬ ‫بيان‬ ،2012 ،‫املركزية‬ ‫اإلحصاء‬ ‫دائرة‬ 1)2013/1/13 ‫(شوهد‬ 201211356=template.html?hodaahttp://www.cbs. .98 ‫ص‬ ،‫الطبيعية‬ ‫احلركة‬ ،2012 ‫للعام‬ ‫ال�سنوي‬ ‫إح�صاء‬‫ل‬‫ا‬ ‫كتاب‬ 2012 ،‫اإلسرائيلية‬ ‫املركزية‬ ‫اإلحصاء‬ ‫دائرة‬ 2)2013/3/2 ‫دخول‬ ‫(اخر‬ gov.il/shnaton63/st03_13.pdf‫عن‬ ‫ا‬ ً‫وأيض‬ .‫مدار‬ ‫إصدار‬ ،2011 ‫إ�سرائيلي‬‫ل‬‫ا‬ ‫امل�شهد‬ 2012 ‫اال�سرتاتيجي‬ ‫مدار‬ ‫تقرير‬ ،»‫التنفيذي‬ ‫«امللخص‬ ،‫غامن‬ ‫هنيدة‬ ‫انظر‬ ‫للمزيد‬ 3:‫مدار‬ ‫إصدار‬ 55 ‫رقم‬ ‫إسرائيلية‬ ‫ورقة‬ »‫دينية‬ ‫دولة‬ ‫نحو‬ ‫الطريق‬ ‫يف‬ 2030-2010 ‫دميغرافيا‬ ‫إ�سرائيل‬�« ‫الدميغرافية‬ ‫احلريدمي‬ ‫توجهات‬.‫الله‬ ‫رام‬:‫التالي‬ ‫الرابط‬ ‫وعلى‬ :211 .‫ص‬ ،3.24 ‫لوحة‬ ،2011‫ال�سنوي‬‫إح�صاء‬‫ل‬‫ا‬‫كتاب‬ ،2012 ‫اإلسرائيلية‬ ‫املركزية‬ ‫اإلحصاء‬ ‫دائرة‬ 4http://www1.cbs.gov.il/shnaton63/st03_24.pdf)2013/3/2 ‫دخول‬ ‫(اخر‬.‫م.س‬ 5‫ا�سرتاتيجية‬ ‫تقديرات‬ ،»‫املبادرة‬ ‫سياسات‬ ‫الى‬ ‫االنتظار‬ ‫2102-3102-من‬ ‫إلسرائيل‬ ‫القومي‬ ‫االمن‬ ‫«حتديات‬ ،2013 ،‫يدلني‬ ‫عاموس‬ 6.227.‫ص‬ .‫القومي‬ ‫األمن‬ ‫معهد‬ ‫إصدار‬ ،‫بروم‬ ‫وشلومو‬ ‫كورتس‬ ‫عنات‬ ‫حترير‬ ،2013-2012‫إ�سرائيل‬‫ل‬‫ إن‬»‫إن‬� ‫إن‬� ‫�ي‬�‫س‬���« ‫�ة‬�‫ك‬��‫ب‬��‫ش‬�����‫ل‬ ‫�ح‬�‫ي‬‫�ر‬�‫ص‬�����‫ت‬ ‫في‬ ‫��ام‬‫ه‬‫��را‬‫غ‬ ‫ليندسي‬ ‫اجلمهوري‬ ‫السناتور‬ ‫تصريح‬ ‫إل��ى‬ ‫نشير‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫السياق‬ ‫ه��ذا‬ ‫في‬ 7‫ضغط‬ ‫وجماعات‬ ‫هيئات‬ ‫نظمت‬ ‫كما‬ ، .»‫األميركية‬ ‫األم��ة‬ ‫تاريخ‬ ‫في‬ ‫إلسرائيل‬ ‫عدائية‬ ‫��ر‬‫ث‬��‫ك‬‫«األ‬ ‫��اع‬‫ف‬‫��د‬‫ل‬‫ا‬ ‫وزي��ر‬ ‫سيكون‬ ‫هاغل‬‫خالل‬ ‫إلسرائيل‬ ‫��م‬‫ع‬‫د‬ ‫رسالة‬ ‫على‬ ‫التوقيع‬ ‫«رف��ض‬ ‫��ه‬‫ن‬‫أل‬ ‫هاغل‬ ‫تشاك‬ ‫تعيني‬ ‫ضد‬ ‫حملة‬ ‫املتحدة‬ ‫��ات‬‫ي‬‫��وال‬‫ل‬‫ا‬ ‫في‬ ‫إلسرائيل‬ ‫موالية‬‫انظر‬ .‫إسرائيليني‬ 10‫و‬ ‫فلسطيني‬ 1400 ‫مقتل‬ ‫عن‬ ‫أسفرت‬ ‫والتي‬ »2008 ‫في‬ ‫غزة‬ ‫قطاع‬ ‫ضد‬ ‫عسكرية‬ ‫عملية‬ ‫بشن‬ ‫قيامها‬http://www.radiosawa.com/content/chuck-hagel-will-face-questions-israel-views/217436. :html#ixzz2LtVA9A5v‫اول‬ ‫كانون‬ 8 ynet.co.il ‫االلكترونية‬ ‫الصفحة‬ ‫في‬ ،»‫هاغل‬ ‫املقبل‬ ‫الدفاع‬ ‫وزير‬ ‫من‬ ‫يحذرون‬ ‫إسرائيل‬ ‫«مؤيدو‬ ،‫حورين‬ ‫بن‬ ‫اسحق‬ ‫ا‬ ً‫وأيض‬2012http://www.radiosawa.com/content/chuck-hagel-will-face-questions-israel-views/217436.  :html#ixzz2LtUi3fbY،384 ‫العدد‬ ،‫عال‬ ‫مباط‬ ‫مجلة‬ ،»‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫االنعكاسات‬ :‫االنتخابات‬ ‫في‬ ‫أوباما‬ ‫الرئيس‬ ‫«فوز‬ ،‫شطاين‬ ‫وشمعون‬ ‫بروم‬ ‫شلومو‬ . 8)‫(بالعبرية‬ .2012nrg : ‫انظر/ي‬ ‫أوروب��ا‬ ‫في‬ ‫العام‬ ‫��رأي‬‫ل‬‫ا‬ ‫تغير‬ ‫مدى‬ ‫يدركون‬ ‫ال‬ ‫إسرائيل‬ ‫«في‬ ‫قال‬ ‫الذي‬ ‫السويد‬ ‫خارجية‬ ‫وزير‬ ‫عنه‬ ‫عبر‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ 9http://www.nrg.co.il/online/1/ :« E1 ‫مناطق‬ ‫في‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫االستيطان‬ ‫شجب‬ ‫يناقش‬ ‫االوروبي‬ ‫االحتاد‬ « 2012/12/10)2013/3/5 ‫دخول‬ ‫(اخر‬ html.389/421/ART2.‫م.س‬ 10‫به‬ ‫الرسمي‬ ‫االعتراف‬ ‫منع‬ ‫إلى‬ ‫اليسارية‬ ‫النحب‬ ‫بعض‬ ‫تسعى‬ ‫حيث‬ ،‫احلكومة‬ ‫وبني‬ ‫اليسارية‬ ‫النخب‬ ‫بني‬ ‫خالف‬ ‫موضوع‬ ‫يشكل‬ ‫الذي‬ 11. ‫جامعة‬ ‫صفة‬ ‫واعطائه‬،‫املكان‬ ‫من‬ ‫بالقرب‬ ‫يهود‬ ‫مستوطنني‬ ‫مقتل‬ ‫أعقاب‬ ‫في‬ ‫وذلك‬ ‫ايديولوجية‬ ‫كبؤرة‬ 1991 ‫عام‬ ‫اقيمت‬ ،‫الله‬ ‫ورام‬ ‫نابلس‬ ‫بني‬ ‫مستوطنة‬ ‫هي‬ ‫رحليم‬ 1223 ‫في‬ .‫كرفانات‬ ‫في‬ ‫تسكن‬ ‫عائلة‬ 50 ‫إلى‬ ‫اليوم‬ ‫العائالت‬ ‫عدد‬ ‫ووصل‬ ،‫تسكنها‬ ‫العائالت‬ ‫بدأت‬ ‫ثم‬ ‫فيها‬ ‫دينية‬ ‫مدرسة‬ ‫إضافة‬ ‫الحقا‬ ‫ومت‬.‫شرعية‬ ‫مستوطنة‬ ‫واعتبارها‬ ‫البؤرة‬ ‫لتنظيم‬ ‫جلنة‬ ‫تشكيل‬ ‫نتنياهو‬ ‫بنيامني‬ ‫قرر‬ 2012 ‫نيسان‬.2010‫مداراال�سرتاتيجي‬‫تقرير‬ ،»‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫«الفلسطينيون‬ ،‫شحادة‬ ‫امطانس‬ ،‫للتوسع‬ 13‫الناشطني‬ ‫أحد‬ ‫وهو‬ ،‫عوفر‬ ‫قال‬ ‫ص.501-601.؛‬ .2012 ،‫هميئوحاد‬ ‫هكيبوتس‬ ‫إصدار‬ :‫أبيب‬ ‫تل‬ .‫احتجاج‬ ‫يوميات‬ ،‫روتشلد‬ ،‫شختر‬ ‫آشر‬ 14:‫االحتجاج‬ ‫قيادة‬ ‫من‬ ‫ميثلهم‬ ‫من‬ ‫موقف‬ ‫بشأن‬ ‫معه‬ ‫أجريت‬ ‫مقابلة‬ ‫في‬ ‫روتشيلد‬ ‫خيام‬ ‫في‬ ‫املشاركة‬ ‫عن‬ ‫أقصيت‬ ‫التي‬ ‫الفقيرة‬ ‫الطبقة‬ ‫من‬‫في‬ ‫تفهم‬ ‫هل‬ ‫ولكن‬ ،‫ما‬ ‫بخطوة‬ ‫وقامت‬ ‫جاءت‬ .‫األسفل‬ ‫من‬ ‫تأت‬ ‫لم‬ ،‫احلياة‬ ‫تفهم‬ ‫ال‬ ‫لكنها‬ ،‫جيدة‬ ‫فتاة‬ ‫هي‬ ،‫لها‬ ‫االحترام‬ ‫مع‬ ،‫ليف‬ ‫«افني‬‫نستوفي‬ ‫ال‬ ‫نحن‬ .‫ضائقة‬ ‫هناك‬ ‫حيث‬ ‫تكن‬ ‫في‬ ‫حياتها‬ ‫في‬ ‫تكن‬ ‫.....لم‬ ‫حياتها‬ ‫طيلة‬ ،‫صغيرة‬ ‫شابة‬ ‫أنها‬ ‫الضائقة؟‬ ‫تعرف‬ ‫هل‬ ‫السكن؟‬ ‫شؤون‬.)120 .‫ص‬ ،‫شختر‬ ‫آشر‬ ‫في‬ ‫(مقتبس‬ .»‫آخر‬ ‫موقع‬ ‫في‬ ‫هم‬ ،‫لروتشيلد‬ ‫املطلوبة‬ ‫املعايير‬.111 ‫ص‬ ،‫السابق‬ ‫املصدر‬ 15http://www.haaretz.co.il/ ،2012/12/15 ،‫هآرتس‬ .‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫األثيوبية‬ ‫األصول‬ ‫ذوي‬ ‫من‬ ‫الضائع‬ ‫اجليل‬ ،‫كشتي‬ ‫أور‬ 16.)2012/12/20 ‫في‬ ‫(شوهد‬ magazine/1.1885824
  • 26. 29:‫اإلسرائيلية‬ ‫الفلسطينية‬ ‫العالقات‬ ‫مشهد‬‫الواقع‬ ‫وتغيير‬ ‫الجمود‬‫شحادة‬‫امطانس‬ ‫و‬ ‫سيف‬‫أبو‬‫عاطف‬‫مدخل‬‫محاولة‬ ،2011 ‫عام‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫الفلسطينية‬ ‫العالقات‬ ‫مشهد‬ ‫في‬ ‫األبرز‬ ‫السمة‬ ‫كانت‬‫في‬ ‫اجلمود‬ ‫حالة‬ ‫إبقاء‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫السياسية‬ ‫مصاحله‬ ‫حتقيق‬ ‫املعادلة‬ ‫طرفي‬ ‫من‬ ‫طرف‬ ‫كل‬‫على‬ ‫للحفاظ‬ ‫حتركت‬ ‫فإسرائيل‬ .‫التفاوض‬ ‫أداة‬ ‫خارج‬ ‫السياسي‬ ‫والتحرك‬ ،‫املفاوضات‬‫ودفعها‬ ‫خسارتها‬ ‫إلى‬ ‫األمر‬ ‫هذا‬ ‫يؤدي‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫السياسية‬ ‫املسيرة‬ ‫في‬ ‫السياسي‬ ‫اجلمود‬‫الفلسطيني‬ ‫الطرف‬ ‫أما‬ .‫االستيطان‬ ‫بتجميد‬ 2010 ‫عام‬ ‫حدث‬ ‫كما‬ ،‫نظرها‬ ‫وجهة‬ ‫من‬ ،‫ًا‬‫ن‬‫ثم‬‫الساحة‬ ‫األساس‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫م‬‫مستخد‬ ‫إسرائيل‬ ‫تريدها‬ ‫التي‬ ‫اجلمود‬ ‫حالة‬ ‫لكسر‬ ‫حترك‬ ‫فقد‬.‫الدولية‬‫ميكن‬ ‫ا‬ً‫شرط‬ ‫واليته‬ ‫بداية‬ ‫في‬ ‫نتنياهو‬ ‫أضاف‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫الفلسطينية‬ ‫احملاوالت‬ ‫وتأتي‬‫األمر‬ ،‫الدولة‬ ‫بيهودية‬ ‫باالعتراف‬ ‫الفلسطيني‬ ‫اجلانب‬ ‫مبطالبة‬ ‫متثل‬ »‫ا‬ًّ‫ي‬‫«تعجيز‬ ‫اعتباره‬‫الصراع‬ ‫قضية‬ ‫لتحويل‬ ‫محاولة‬ ‫نتنياهو‬ ‫طلب‬ ‫واعتبر‬ ،‫الفلسطيني‬ ‫اجلانب‬ ‫رفضه‬ ‫الذي‬‫من‬ ‫املطلب‬ ‫هذا‬ ‫حتويل‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫عمل‬ ‫جنح‬ ‫نتنياهو‬ ‫لكن‬ ،‫اعتراف‬ ‫قضية‬ ‫إلى‬ ‫احتالل‬ ‫قضية‬ ‫من‬‫اإلسرائيلي‬ ‫املطلب‬ ‫إلى‬ )‫وليفني‬ ‫أوملرت‬ ‫فعل‬ ‫(كما‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫املطالب‬ ‫كباقي‬ ‫مطلب‬ ‫مجرد‬‫يضع‬ ‫وان‬ ،‫اإلسرائيلي‬ ‫الشارع‬ ‫غالبية‬ ‫تأييد‬ ‫يكسب‬ ‫أن‬ ‫استطاع‬ ‫أنه‬ ‫واألهم‬ ،‫األساسي‬1.‫كبير‬ ‫سياسي‬ ‫مأزق‬ ‫في‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫اليسار‬‫حصول‬ ‫إلى‬ 2012 ‫العام‬ ‫في‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫الفلسطينية‬ ‫العالقات‬ ‫ملف‬ ‫متابعة‬ ‫تشير‬‫أنهما‬ ‫ونعتقد‬ ،‫السلمي‬ ‫احلل‬ ‫بإمكانيات‬ ‫يتعلق‬ ‫الصراع‬ ‫طرفي‬ ‫قناعات‬ ‫في‬ ‫نوعي‬ ‫حتول‬‫واليته‬ ‫بداية‬ ‫في‬ ‫نتنياهو‬ ‫أضاف‬»‫ا‬ ًّ‫«تعجيزي‬ ‫اعتباره‬ ‫يمكن‬ ‫ا‬ً‫شرط‬‫الفلسطيني‬‫الجانب‬‫بمطالبة‬‫تمثل‬.‫الدولة‬‫بيهودية‬‫باالعتراف‬
  • 27. 30ً‫ا‬‫وبدء‬ ‫سلمي‬ ّ‫ل‬‫ح‬ ‫إلى‬ ‫للوصل‬ ‫أوسلو‬ ‫معادلة‬ ‫صالحية‬ ‫انتهاء‬ ‫أساس‬ ‫على‬ ‫يتصرفان‬ ‫باتا‬‫األطراف‬ ‫قناعة‬ ‫التحول‬ ‫هذا‬ ‫يعكس‬ .‫ذلك‬ ‫عن‬ ‫الرسمي‬ ‫اإلعالن‬ ‫دون‬ ،‫بدائل‬ ‫عن‬ ‫البحث‬‫في‬ ‫وذلك‬ ،‫الطرفني‬ ‫يرضي‬ ‫للتنفيذ‬ ‫قابل‬ ،‫ودائم‬ ‫نهائي‬ ‫اتفاق‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫إمكانية‬ ‫بعدم‬‫عملية‬ ‫إحياء‬ ‫عدم‬ ‫في‬ ‫النجاح‬ ‫وبعد‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫إسرائيل‬ .‫احلالية‬ ‫القوى‬ ‫وموازين‬ ‫الظروف‬ ‫ظل‬‫هي‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫واحلكومة‬ ‫نتنياهو‬ ‫إستراتيجية‬ ‫أن‬ ‫جند‬ ،‫ذلك‬ ‫تداعيات‬ ‫واستيعاب‬ ‫التفاوض‬‫الدميغرافية‬ ‫املعالم‬ ‫تغيير‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ‫مع‬ ‫بالتوازي‬ ‫القائم‬ ‫السياسي‬ ‫الوضع‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬‫اختيار‬ .‫الواقع‬ ‫األمر‬ ‫سياسات‬ ‫فرض‬ ‫بهدف‬ ‫األرض‬ ‫على‬ ‫واالستيطانية‬ ‫واالقتصادية‬‫حتريك‬ ‫وألن‬ 2،‫آخر‬ ‫وضع‬ ‫أي‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫إسرائيل‬ ‫أفضل‬ ‫كونه‬ ‫جاء‬ ‫الراهن‬ ‫الوضع‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬‫نفسه‬ ‫نتنياهو‬ ‫يجد‬ ‫التزامات‬ ‫عليه‬ ‫ترتب‬َ‫ي‬ ‫قد‬ ‫أمنلة‬ ‫قيد‬ ‫ولو‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫الراهن‬ ‫الوضع‬‫السياسية‬ ‫قناعاته‬ ‫مع‬ ‫تتعارض‬ ‫ألنها‬ ‫أو‬ ،‫للتصدع‬ ‫حتالفه‬ ‫تعرض‬ ‫ألنها‬ ‫إما‬ ،‫بها‬ ً‫ا‬‫ملزم‬ ‫غير‬،‫ا‬ً‫ي‬‫اقتصاد‬ ‫أو‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫أمن‬ ‫أو‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫سياس‬ ،‫ثمن‬ ‫أي‬ ‫إسرائيل‬ ‫يكلف‬ ‫ال‬ ‫احلالي‬ ‫الوضع‬ ‫وألن‬ ،‫والفكرية‬‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫مثل‬ ‫التقليديني‬ ‫حلفائها‬ ‫مع‬ ‫الشيء‬ ‫بعض‬ ‫عالقاتها‬ ‫تراجعت‬ ‫لو‬ ‫حتى‬‫ليفي‬ ‫أدموند‬ ‫القاضي‬ ‫تقرير‬ ‫خلالصة‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫وف‬ ‫تعمل‬ ‫نتنياهو‬ ‫حكومة‬ ‫أن‬ ‫االدعاء‬ ‫وميكن‬ .‫وأوروبا‬‫كمناطق‬ ‫تعرف‬ ‫ال‬ ‫الفلسطينية‬ ‫املناطق‬ ‫أن‬ ‫االدعاء‬ ‫على‬ ‫يرتكز‬ ‫والذي‬ ،‫االستيطان‬ ‫حول‬‫أما‬ 3.‫الدولي‬ ‫القانون‬ ‫مع‬ ‫ا‬ ً‫تناقض‬ ‫ذلك‬ ‫يشكل‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫فيها‬ ‫البناء‬ ‫إلسرائيل‬ ‫ويحق‬ ،‫محتلة‬‫دولي‬ ‫اعتراف‬ ‫انتزاع‬ ‫الفلسطينية‬ ‫التحرير‬ ‫منظمة‬ ‫مبحاولة‬ ‫التحول‬ ‫فينعكس‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫فلسطين‬‫إمكانية‬ ‫بعدم‬ ‫ا‬ًّ‫ي‬‫ضمن‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫اعترا‬ ‫ل‬ّ‫ث‬‫مي‬ ‫ما‬ ‫أوسلو؛‬ ‫مشروع‬ ‫إطار‬ ‫خارج‬ ‫الفلسطينية‬ ‫بالدولة‬.‫أوسلو‬ ‫بوابة‬ ‫من‬ ‫فلسطينية‬ ‫دولة‬ ‫إقامة‬‫الفلسطينية‬ ‫باملسألة‬ ‫يتعلق‬ ‫مبا‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫واملواقف‬ ‫السياسات‬ ‫في‬ ‫التحول‬ ‫يحدث‬ ‫ال‬‫بهذا‬ ً‫ال‬‫حتو‬ ‫إن‬ ‫إذ‬ ،‫حزبية‬ ‫اعتبارات‬ ‫أو‬ ‫داخلية‬ ‫سياسية‬ ‫بحسابات‬ ‫فقط‬ ‫يتعلق‬ ‫وال‬ ،‫بفراغ‬‫البيئة‬ ‫في‬ ‫حتصل‬ ،‫إضافية‬ ‫وأمنية‬ ‫واقتصادية‬ ‫سياسية‬ ‫بعوامل‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫وثي‬ ‫ا‬ً‫ارتباط‬ ‫يرتبط‬ ‫احلجم‬‫اإلسرائيلية‬ ‫القناعات‬ ‫في‬ ‫بالتحوالت‬ ً‫ا‬‫مرتبط‬ ‫التحول‬ ‫كان‬ ‫لذلك‬ .‫والعاملية‬ ‫واإلقليمية‬ ‫الداخلية‬‫التقليدية‬ ‫العربية‬ ‫املنظومة‬ ‫وانهيار‬ ،‫العربية‬ ‫الدول‬ ‫في‬ ‫يحدث‬ ‫وما‬ ‫والنخب؛‬ ‫املجتمع‬ ‫ومواقف‬‫واألميركية‬ ‫األوروبية‬ ‫البيئة‬ ‫في‬ ‫يحصل‬ ‫ما‬ ‫ومنها‬ ‫إقامتها؛‬ ‫منذ‬ ‫إسرائيل‬ ‫معها‬ ‫تعاملت‬ ‫التي‬‫من‬ ‫العلني‬ ‫التهرب‬ ‫إسرائيل‬ ‫على‬ 2012 ‫العام‬ ‫في‬ ‫احملاور‬ ‫هذه‬ ‫واقع‬ ‫سهل‬ ‫وقد‬ .‫والعاملية‬‫سياسة‬ ‫وانتهاج‬ ،‫هي‬ ‫كما‬ ‫السياسية‬ ‫احلالة‬ ‫على‬ ‫واحلفاظ‬ ‫املفاوضات‬ ‫طاولة‬ ‫الى‬ ‫العودة‬‫عن‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫رسم‬ ‫اإلعالن‬ ‫عدم‬ ‫ذاته‬ ‫الوقت‬ ‫وفي‬ ،‫إسرائيل‬ ‫يخدم‬ ‫مبا‬ ‫األرض‬ ‫على‬ ‫الواقع‬ ‫تغيير‬.‫الفلسطينية‬ ‫السلطة‬ ‫تفكك‬ ‫ومنع‬ ،‫املفاوضات‬ ‫موت‬‫سوف‬ ‫الفلسطينية‬ ‫التحرير‬ ‫ومنظمة‬ ‫إسرائيل‬ ‫عالقات‬ ‫في‬ ‫املذكور‬ ‫التحول‬ ‫توضيح‬ ‫بغية‬‫احلكومة‬ ‫رفض‬ ‫متابعة‬ ‫أولها‬ .‫ادعاءنا‬ ‫تعزز‬ ‫أساسية‬ ‫محاور‬ ‫عدة‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫يتابع‬‫��ا‬ً‫��ق‬‫ف‬‫و‬ ‫نتنياهو‬ ‫��ة‬‫م‬‫��و‬‫ك‬��‫ح‬ ‫تعمل‬‫��د‬‫ن‬‫��و‬‫م‬‫أد‬ ‫القاضي‬ ‫تقرير‬ ‫لخالصة‬‫وال��ذي‬ ،‫��ان‬‫ط‬��‫ي‬��‫ت‬��‫س‬‫اال‬ ‫ح��ول‬ ‫ليفي‬‫المناطق‬ ‫أن‬ ‫����اء‬‫ع‬‫االد‬ ‫على‬ ‫يرتكز‬‫كمناطق‬ ‫تعرف‬ ‫ال‬ ‫الفلسطينية‬.‫محتلة‬
  • 28. 31‫هذا‬ .‫األرض‬ ‫على‬ ‫الواقع‬ ‫تغيير‬ ‫مع‬ ‫الراهن‬ ‫الوضع‬ ‫على‬ ‫واحلفاظ‬ ،‫التفاوض‬ ‫اإلسرائيلية‬‫الصعب‬ ‫من‬ ‫حقائق‬ ‫وخلق‬ ،‫الفلسطينية‬ ‫األراضي‬ ‫على‬ ‫السيطرة‬ ‫في‬ ‫التوغل‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫إسرائيل‬ ‫يعني‬‫املدينة‬ ‫وصهر‬ ‫والشرقية‬ ‫الغربية‬ ‫القدس‬ ‫بني‬ ‫اجلغرافية‬ ‫احلدود‬ ‫ومحو‬ ،ً‫ال‬‫مستقب‬ ‫تغييرها‬‫صفوف‬ ‫في‬ ‫يتبلور‬ ‫بدأ‬ ‫وقد‬ .‫الدولتني‬ ‫حل‬ ‫أوهام‬ ‫يهدم‬ ‫جديد‬ ‫واقع‬ ‫خلق‬ ‫بغية‬ ،‫رجعة‬ ‫دون‬،‫إسرائيل‬ ‫إلى‬ C ‫املناطق‬ ‫بضم‬ ‫يطالب‬ ‫توجه‬ ،‫منه‬ ‫االستيطاني‬ ‫وحتى‬ ،‫اإلسرائيلي‬ ‫اليمني‬‫كوضع‬ ‫احلالي‬ ‫الواقع‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫أي‬ ‫فلسطينية؛‬ ‫كدولة‬ ‫الفلسطينية‬ ‫السلطة‬ ‫مع‬ ‫والتعامل‬‫كما‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫املجتمع‬ ‫دعم‬ ‫يلقى‬ ‫الواقع‬ ‫هذا‬ .‫طفيفة‬ ‫تغييرات‬ ‫إضافة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫نهائي‬.2012 ‫العام‬ ‫في‬ ‫الرأي‬ ‫استطالعات‬ ‫توضح‬‫مثل‬ ،‫عاملي‬ ‫فلسطيني‬ ‫دبلوماسي‬ ‫إجناز‬ ‫أي‬ ‫منع‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫القائم‬ ‫الوضع‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫يعني‬‫الفلسطينية‬ ‫القضية‬ ‫تدويل‬ ‫متنع‬ ‫لكي‬ ،‫مراقب‬ ‫كدولة‬ ‫املتحدة‬ ‫األمم‬ ‫في‬ ‫فلسطني‬ ‫مكانة‬ ‫رفع‬‫حال‬ ‫وفي‬ .‫التوجه‬ ‫لهذا‬ ‫عليها‬ ‫سيطرة‬ ‫ال‬ ‫عاملية‬ ‫سياسية‬ ‫تفاعالت‬ ‫إنتاج‬ ‫ومتنع‬ ،‫جديد‬ ‫من‬‫اجلوهرية‬ ‫احلقيقية‬ ‫املعاني‬ ‫من‬ ‫تفريغه‬ ‫على‬ ‫إسرائيل‬ ‫تعمل‬ ،‫فقط‬ »‫«إعالني‬ ‫إجناز‬ ‫هناك‬ ‫كان‬‫مراقب‬ ‫مندوب‬ ‫مكانة‬ ‫على‬ ‫للحصول‬ ‫التحرير‬ ‫منظمة‬ ‫توجه‬ ‫نتابع‬ ‫وهنا‬ .‫الواقع‬ ‫أرض‬ ‫على‬.‫ذلك‬ ‫على‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫والردود‬ ‫املتحدة‬ ‫األمم‬ ‫في‬ ‫فلسطني‬ ‫لدولة‬ ‫عضو‬ ‫غير‬‫غزة‬ ‫في‬ ‫حماس‬ ‫ضد‬ ‫عسكرية‬ ‫بحمالت‬ ‫اخلروج‬ ‫الراهن‬ ‫الوضع‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫يعني‬ ‫كما‬‫ولو‬ ‫خلل‬ ‫أي‬ ‫خلق‬ ‫وعدم‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫إسرائيل‬ ‫به‬ ‫املسموح‬ ‫فوق‬ ‫العسكرية‬ ‫قدراتها‬ ‫تطور‬ ‫عدم‬ ‫لضمان‬‫أية‬ ‫قمع‬ ،‫وبالتوازي‬ ،‫كذلك‬ .‫غزة‬ ‫على‬ ‫احلصار‬ ‫في‬ ‫واالستمرار‬ ،‫القوة‬ ‫موازين‬ ‫في‬ ‫بسيط‬‫التفاوض‬ ‫ذلك‬ ‫وضمن‬ ،‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫في‬ ‫حلماس‬ ‫وتنظيم‬ ‫قوة‬ ‫مراكز‬ ‫بناء‬ ‫إلعادة‬ ‫محاولة‬‫ورمبا‬ ،‫اللعبة‬ ‫لقواعد‬ ‫املكتوبة‬ ‫وغير‬ ‫املكتوبة‬ ‫التفاهمات‬ ‫لصيانة‬ ‫حماس‬ ‫مع‬ ‫املباشر‬ ‫غير‬‫األخيرة‬ ‫احلملة‬ ‫تدخل‬ ‫السياق‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬ .‫العسكرية‬ ‫اجلولة‬ ‫لنتائج‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫وف‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫إسرائيل‬ ‫حتسينها‬‫غزة؛‬ ‫على‬ »‫السحاب‬ ‫«عمود‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫إسرائيل‬ ‫سميت‬ ‫التي‬،‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫واحلكومة‬ ‫املجتمع‬ ‫مواقف‬ ‫في‬ ‫والتحوالت‬ ‫اإلستراتيجية‬ ‫هذه‬ ‫ظل‬ ‫في‬‫االنتخابات‬ ‫جاءت‬ ،‫جديدة‬ ‫أحزاب‬ ‫وظهور‬ ‫الرئيسية‬ ‫األحزاب‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫داخل‬ ‫وانقسامات‬‫معادالت‬ ‫وانتهاء‬ ،‫نهايتها‬ ‫إلى‬ ‫التفاوضية‬ ‫العملية‬ ‫وصول‬ ‫مقولة‬ ‫لتعزز‬ ‫األخيرة‬ ‫البرملانية‬‫على‬ ‫واحلفاظ‬ ،‫فلسطينية‬ ‫دولة‬ ‫إقامة‬ ‫عدم‬ ‫بغية‬ ‫جديدة‬ ‫بدائل‬ ‫وطرح‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫إسرائيل‬ ‫أوسلو‬‫احلملة‬ ‫متابعة‬ ‫في‬ ‫يهمنا‬ ‫وما‬ .‫اإلسرائيلية‬ ‫والسيطرة‬ ‫االستيطان‬ ‫وتوسيع‬ ‫الراهن‬ ‫الوضع‬‫في‬ ‫املسألة‬ ‫ومكانة‬ ‫الفلسطينية‬ ‫املسألة‬ ‫في‬ ‫سياسية‬ ‫مواقف‬ ‫من‬ ‫حملته‬ ‫ما‬ ‫هو‬ ‫االنتخابية‬‫الفلسطينية‬ ‫املسألة‬ ‫مكانة‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫تراج‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫القول‬ ‫وميكن‬ . ‫األحزاب‬ ‫برامج‬ ‫وفي‬ ‫احلملة‬‫طرح‬ ‫يظهر‬ ‫لم‬ ‫جهة‬ ‫فمن‬ .‫السياسي‬ ‫الطرح‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫وتراج‬ ‫واالنتخابي‬ ‫احلزبي‬ ‫احلراك‬ ‫في‬‫العمل‬ ‫حزب‬ ‫إن‬ ‫بل‬ ،‫القائم‬ ‫الصهيوني‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫لإلجماع‬ ِّ‫د‬‫متح‬ ‫أو‬ ‫خارق‬ ‫جديد‬ ‫سياسي‬‫األخيرة‬‫البرلمانية‬‫االنتخابات‬‫جاءت‬‫العملية‬ ‫وص����ول‬ ‫��ة‬‫ل‬‫��و‬‫ق‬��‫م‬ ‫��زز‬‫ع‬��‫ت‬��‫ل‬.‫نهايتها‬‫إلى‬‫التفاوضية‬‫مكانة‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫واض���ح‬ ‫��ع‬‫ج‬‫��را‬‫ت‬ ‫��اك‬‫ن‬��‫ه‬‫الحراك‬ ‫في‬ ‫الفلسطينية‬ ‫المسألة‬.‫واالنتخابي‬‫الحزبي‬
  • 29. 32،‫االنتخابية‬ ‫احلملة‬ ‫في‬ ‫بتهميشها‬ ‫قام‬ ،1992 ‫العام‬ ‫منذ‬ ‫التفاوضية‬ ‫العملية‬ ‫تبنى‬ ‫الذي‬.‫اجلديد‬ ‫الصهيوني‬ ‫اإلجماع‬ ‫من‬ ‫وتقرب‬‫بوقف‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫احلكومة‬ ‫خيار‬ ‫حتول‬ ‫كيف‬ :‫التالية‬ ‫األربعة‬ ‫احملاور‬ ‫متابعة‬ ‫توضح‬‫على‬ ‫جديدة‬ ‫وقائع‬ ‫خلق‬ ‫احلكومة‬ ‫ومحاولة‬ ،‫ذلك‬ ‫عكس‬ ‫صرحت‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫فعل‬ ‫التفاوض‬.‫األخيرة‬ ‫األعوام‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫األبرز‬ ‫املشروع‬ ‫إلى‬ ،‫القائم‬ ‫على‬ ‫واحلفاظ‬ ‫الواقع‬ ‫أرض‬‫يتعد‬ ‫لم‬ ‫أخرى‬ ‫إسرائيلية‬ ‫أحزاب‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫املشروع‬ ‫لهذا‬ ‫األبرز‬ ‫العلني‬ ‫التحدي‬ ‫أن‬ ‫على‬‫دون‬ ‫لكن‬ ،‫إسرائيل‬ ‫حلفاء‬ ‫مع‬ ‫اجليدة‬ ‫العالقات‬ ‫لضمان‬ ‫التفاوض‬ ‫إلى‬ ‫بالعودة‬ ‫املطالبة‬‫شروط‬ ‫على‬ ‫تتوافق‬ ‫جميعها‬ ‫األحزاب‬ .‫جديد‬ ‫سياسي‬ ّ‫ل‬‫ح‬ ‫أو‬ ‫مختلف‬ ‫سياسي‬ ‫أفق‬ ‫عرض‬.‫الفلسطيني‬ ‫اجلانب‬ ‫مع‬ ‫مفاوضات‬ ‫إجراء‬ ‫البعض‬ ‫بقبول‬ ‫والفرق‬ ،»‫احلل‬ ‫«عدم‬‫االستراتيجي‬ ‫نتنياهو‬ ‫خيار‬ ،‫الدائم‬ّ‫الحل‬ ‫مفاوضات‬ ‫من‬ ‫التهرب‬‫لقاءات‬ ‫سلسلة‬ ،‫العام‬ ‫قرابة‬ ‫قطيعة‬ ‫وبعد‬ ،2011 ‫العام‬ ‫بداية‬ ‫األردنية‬ ‫العاصمة‬ ‫جمعت‬‫مبادرة‬ ‫في‬ ‫ذلك‬ ‫وجاء‬ .‫واإلسرائيلي‬ ‫الفلسطيني‬ ‫الطرفني‬ ‫بني‬ -‫باالستكشافية‬ ‫-سميت‬‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫مبعوث‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫الطرف‬ ‫ومثل‬ .‫املجمدة‬ ‫التفاوض‬ ‫عملية‬ ‫إلحياء‬ ‫جديدة‬‫وقد‬ .‫عريقات‬ ‫صائب‬ ‫املفاوض‬ ‫الفريق‬ ‫رئيس‬ ‫الفلسطيني‬ ‫والطرف‬ ،‫موخلو‬ ‫اسحق‬ ‫احملامي‬،‫الثقة‬ ‫انعدام‬ ‫بسبب‬ ‫احملادثات‬ ‫استئناف‬ ‫إلى‬ ‫يؤدي‬ ‫لن‬ ‫اللقاء‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫للطرفني‬ ‫ا‬ ً‫واضح‬ ‫كان‬ً‫ال‬‫مسؤو‬ ‫اآلخر‬ ‫الطرف‬ ‫إعالن‬ ‫إلى‬ ‫الرباعية‬ ‫اللجنة‬ ‫أعضاء‬ ‫دفع‬ ‫الطرفني‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫ومحاولة‬‫األمنية‬ ‫الترتيبات‬ ‫خاص‬ ‫بشكل‬ ‫تتناول‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫أورا‬ ‫الطرفان‬ ‫قدم‬ ‫وقد‬ 4.‫املفاوضات‬ ‫فشل‬ ‫عن‬،‫املفاوضات‬ ‫حالة‬ ‫دقيق‬ ‫بشكل‬ ‫السريع‬ ‫وفشلها‬ ‫املبادرة‬ ‫هذه‬ ‫تعكس‬ .‫احلدود‬ ‫وقضايا‬‫لتلبية‬ ‫مستعدة‬ ‫غير‬ ‫إسرائيل‬ ‫ألن‬ ،‫الطاولة‬ ‫إلى‬ ‫العودة‬ ‫من‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫احلكومة‬ ‫وتهرب‬‫اإلسرائيلية‬ ‫احلكومة‬ ‫تطرحه‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫ما‬ ‫أبعد‬ ‫وألن‬ ،‫النهائي‬ ‫واالتفاق‬ ‫العادل‬ ّ‫ل‬‫احل‬ ‫شروط‬‫مفاوضات‬ ‫«ال‬ ‫الـ‬ ‫خيار‬ ‫فإن‬ ‫هنا‬ ‫من‬ .‫الفلسطينية‬ ‫احلقوق‬ ‫من‬ ‫األدنى‬ ‫السقف‬ ‫حتت‬ ‫زال‬ ‫ما‬.‫الراهن‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫إسرائيل‬ ‫األفضل‬ ‫هو‬ »‫سالم‬ ‫ال‬ ‫انتفاضة‬ ‫ال‬‫من‬ ،‫السياسيني‬ ‫من‬ ‫وقسم‬ ،‫اإلسرائيليني‬ ‫واحملللني‬ ‫الصحافيني‬ ‫من‬ ‫كبير‬ ‫عدد‬ ‫حذر‬‫ا‬ً‫ي‬‫شكل‬ ‫ولو‬ ‫تظهرها‬ ،‫سياسية‬ ‫مببادرة‬ ‫احلكومة‬ ‫قيام‬ ‫وعدم‬ ‫السياسي‬ ‫اجلمود‬ ‫خطورة‬‫بتاريخ‬ ‫افتتاحيتها‬ ‫في‬ ‫هآرتس‬ ‫صحيفة‬ ‫كتبت‬ ‫وقد‬ 5.‫التفاوض‬ ‫طريق‬ ‫في‬ ‫مستمرة‬ ‫أنها‬‫املبادرات‬ ‫في‬ ‫حدث‬ ‫«مثلما‬ :»‫املماطلة‬ ‫سياسية‬ ‫وقف‬ ‫«يجب‬ ‫عنوان‬ ‫حتت‬ 2012/1/12‫األردنية‬ ‫احملاولة‬ ‫اصطدمت‬ ،‫الدائم‬ ‫احلل‬ ‫بشأن‬ ‫املفاوضات‬ ‫استئناف‬ ‫إلى‬ ‫الرامية‬ ‫السابقة‬‫األخيرة‬ ‫وال‬ ‫األولى‬ ‫املرة‬ ‫هذه‬ ‫وليست‬ ...‫نتنياهو‬ ‫حكومة‬ ‫متارسها‬ ‫التي‬ ‫املماطلة‬ ‫بسياسية‬‫ملا‬ ‫قيمة‬ ‫ال‬ ‫دونها‬ ‫من‬ ‫والتي‬ ،‫اجلوهرية‬ ‫القضايا‬ ‫مناقشة‬ ‫من‬ ‫نتنياهو‬ ‫فيها‬ ‫يتهرب‬ ‫التي‬‫ال‬ ‫انتفاضة‬ ‫ال‬ ‫مفاوضات‬ ‫«ال‬ ‫الـ‬ ‫خيار‬‫في‬ ‫ا‬ً‫إسرائيلي‬ ‫المفضل‬ ‫هو‬ »‫سالم‬.‫الراهن‬‫الوقت‬‫أرض‬‫على‬‫جديدة‬‫وقائع‬‫خلق‬‫تحول‬‫إلى‬ ،‫القائم‬ ‫على‬ ‫والحفاظ‬ ‫الواقع‬‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫��رز‬‫ب‬‫األ‬ ‫المشروع‬.‫األخيرة‬‫األعوام‬
  • 30. 33‫أسلوب‬ ‫يعكس‬ ..‫الدولتني‬ ّ‫ل‬‫ح‬ ‫على‬ ‫موافقته‬ ‫فيه‬ ‫أعلن‬ ‫الذي‬ ،‫ايالن‬ ‫بار‬ ‫في‬ ‫خطابه‬ ‫في‬ ‫جاء‬‫غير‬ ‫سياسية‬ ‫الشرقية‬ ‫والقدس‬ ‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫في‬ ‫املستوطنات‬ ‫في‬ ‫البناء‬ ‫وتشجيع‬ ‫املماطلة‬‫موعد‬ ‫تأجيل‬ ...‫إسرائيل‬ ‫عزلة‬ ‫من‬ ‫وتزيد‬ ‫املنطقة‬ ‫في‬ ‫حتدث‬ ‫التي‬ ‫التغيرات‬ ‫تتجاهل‬ ‫مسؤولة‬‫سيضر‬ ‫لكنه‬ ‫إسرائيل‬ ‫حكومة‬ ‫عمر‬ ‫يطيل‬ ‫قد‬ ‫الرباعية‬ ‫اللجنة‬ ‫إلى‬ ‫مواقفها‬ ‫إسرائيل‬ ‫تقدمي‬.»‫الوطنية‬ ‫باملصلحة‬‫به‬ ‫تقدم‬ ‫الذي‬ ‫العرض‬ ‫إنه‬ ‫قالت‬ ‫ما‬ 2012/2/20 ‫بتاريخ‬ ‫هآرتس‬ ‫صحيفة‬ ‫نشرت‬ ‫وقد‬2008 ‫عام‬ ‫في‬ ‫ليفني‬ ‫تسيبي‬ ‫عرضته‬ ‫ملا‬ ‫شبيه‬ ‫إنه‬ ‫وقالت‬ ،‫عمان‬ ‫لقاء‬ ‫في‬ ‫لعريقات‬ ‫موخلو‬‫النقاط‬ ‫أبرز‬ ‫فإن‬ »‫«هآرتس‬ ‫لـ‬ ‫ووفقا‬ ،‫خارجية‬ ‫وزيرة‬ ‫كانت‬ ‫عندما‬ )‫أنابوليس‬ ‫مؤمتر‬ ‫(بعد‬:‫كانت‬ ‫موخلو‬ ‫اقترحها‬ ‫التي‬11 .‫اإلسرائيليني‬ ‫من‬ ‫ميكن‬ ‫ما‬ ‫أكثر‬ ‫بقاء‬ ‫إمكان‬ ‫يتيح‬ ‫نحو‬ ‫على‬ ‫��دود‬‫حل‬‫ا‬ ‫رسم‬ ‫يتم‬‫لسيادة‬ ‫ستخضع‬ ‫التي‬ ‫املناطق‬ ‫في‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫من‬ ‫ميكن‬ ‫ما‬ ‫وأقل‬ )‫(املستوطنني‬.‫إسرائيل‬22 .‫يتم‬ ‫لم‬ ‫(لكن‬ ‫إليها‬ ‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫في‬ ‫الكبرى‬ ‫االستيطانية‬ ‫الكتل‬ ‫إسرائيل‬ ‫تضم‬.)‫حجمها‬ ‫هو‬ ‫وما‬ ‫الكتل‬ ‫هذه‬ ‫حتديد‬33 .‫وبعد‬ ،‫الغربية‬ ‫بالضفة‬ ‫املرتبطتني‬ ‫األمنية‬ ‫والترتيبات‬ ‫احلدود‬ ‫ملسألتي‬ ّ‫ل‬‫ح‬ ‫إيجاد‬ ‫يجب‬.‫القدس‬ ‫مسألة‬ ‫ملناقشة‬ ‫االنتقال‬ ‫يتم‬ ‫ذلك‬44 ..‫محدودة‬ ‫غير‬ ‫لفترة‬ ‫األردن‬ ‫غور‬ ‫في‬ ‫عسكري‬ ‫بوجود‬ ‫إسرائيل‬ ‫حتتفظ‬‫اإلسرائيلي‬ ‫��وزراء‬‫ل‬‫ا‬ ‫رئيس‬ ‫تبادل‬ ‫حيث‬ ،‫نيسان‬ ‫في‬ ‫الطرفني‬ ‫بني‬ ‫الثاني‬ ‫اللقاء‬ ‫كان‬‫رسالة‬ ‫عباس‬ ‫محمود‬ ‫الرئيس‬ ‫وجه‬ ‫فقد‬ .‫التفاوض‬ ‫عملية‬ ‫حول‬ ‫الرسائل‬ ‫الفلسطيني‬ ‫والرئيس‬‫والتفاوض‬ ‫االستيطان‬ ‫بتجميد‬ ‫فيها‬ ‫يطالبه‬ ‫نتنياهو‬ ‫إلى‬ 2012 ‫نيسان‬ ‫من‬ ‫عشر‬ ‫السابع‬ ‫في‬.‫األسرى‬ ‫سراح‬ ‫وإطالق‬ ‫لألراضي‬ ‫بسيط‬ ‫تبادل‬ ‫مع‬ ‫فلسطينية‬ ‫دولة‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫أجل‬ ‫من‬‫فيها‬ ‫طالبه‬ ،‫أيار‬ ‫من‬ ‫عشر‬ ‫الثاني‬ ‫في‬ ‫عباس‬ ‫للرئيس‬ ‫موخلو‬ ‫سلمها‬ ‫برسالة‬ ‫نتنياهو‬ ‫عليه‬ ‫فرد‬‫منزوعة‬ ‫دولة‬ ‫عن‬ ‫الرسالة‬ ‫وحتدثت‬ ،‫مسبقة‬ ‫شروط‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫للمفاوضات‬ ‫فوري‬ ‫باستئناف‬‫إلى‬ ‫الرسائل‬ ‫تؤد‬ ‫لم‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫احلالة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ .‫اليهودي‬ ‫الشعب‬ ‫كدولة‬ ‫إسرائيل‬ ‫بجانب‬ ‫السالح‬‫في‬ ‫وعباس‬ ‫نتنياهو‬ ‫بني‬ ‫اللقاءات‬ ‫عقد‬ ‫محاوالت‬ ‫واستمرت‬ 6.‫القائم‬ ‫والوضع‬ ‫اجلمود‬ ‫خرق‬‫جدي‬ ‫أنه‬ ‫نتنياهو‬ ‫تصريحات‬ ‫استمرت‬ ‫وكذلك‬ .‫جدوى‬ ‫دون‬ ،2012 ‫وشتاء‬ ‫وخريف‬ ‫صيف‬‫انتخابات‬ ‫وعقد‬ ،‫حكومته‬ ‫والية‬ ‫وانتهاء‬ ،2012 ‫العام‬ ‫انتهاء‬ ‫لغاية‬ ،‫سالم‬ ‫التفاقية‬ ‫بالسعي‬‫في‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫العالقات‬ ‫انحصرت‬ ‫الواقع‬ ‫أرض‬ ‫وعلى‬ 7.‫إسرائيل‬ ‫في‬‫مثل‬ ،‫امليدانية‬ ‫اإلجراءات‬ ‫أو‬ ‫الفاعلة‬ ‫غير‬ ‫املبادرات‬ ‫من‬ ‫ومجموعة‬ ،‫األمني‬ ‫التنسيق‬ ‫استمرار‬‫اقتصادية‬ ‫بتسهيالت‬ ‫وعود‬ ‫إطالق‬ ‫أو‬ ،‫للسلطة‬ ‫األرقام‬ ‫مقابر‬ ‫شهداء‬ ‫من‬ 91 ‫جثامني‬ ‫تسليم‬‫اللقاءات‬ ‫عقد‬ ‫محاوالت‬ ‫استمرت‬‫صيف‬ ‫في‬ ‫وعباس‬ ‫نتنياهو‬ ‫بين‬.‫جدوى‬‫دون‬،2012‫وشتاء‬‫وخريف‬‫اإلسرائيلية‬ ‫العالقات‬ ‫انحصرت‬‫استمرار‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫الفلسطينيين‬ ‫��ع‬‫م‬‫من‬ ‫ومجموعة‬ ،‫األمني‬ ‫التنسيق‬‫اإلجراءات‬ ‫أو‬ ‫الفاعلة‬ ‫غير‬ ‫المبادرات‬.‫الميدانية‬
  • 31. 34‫إلى‬ ‫السلطة‬ ‫توجه‬ ‫بعد‬ ،‫الضريبية‬ ‫العائدات‬ ‫وقف‬ ‫مثل‬ ،‫العقوبات‬ ‫من‬ ‫باملزيد‬ ‫استبدالها‬ ‫مت‬.‫وحماس‬ ‫السلطة‬ ‫بني‬ ‫التقارب‬ ‫أو‬ ‫املتحدة‬ ‫األمم‬‫العودة‬ ‫في‬ ‫رغبته‬ ‫نتنياهو‬ ‫فيها‬ ‫يعلن‬ ‫صحافية‬ ‫بتصريحات‬ 2012 ‫العام‬ ‫اتسم‬ ،‫باملجمل‬‫احلديث‬ ‫كون‬ ،‫أفعال‬ ‫إلى‬ ‫أقواله‬ ‫تترجم‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫لكن‬ ،‫الفلسطيني‬ ‫الرئيس‬ ‫ولقاء‬ ‫للتفاوض‬‫الراهن‬ ‫الوضع‬ ‫على‬ ‫بالبقاء‬ ‫اخليار‬ ‫هنا‬ ‫من‬ .‫الدائم‬ ّ‫ل‬‫احل‬ ‫حول‬ ‫التفاوض‬ ‫مرحلة‬ ‫عن‬ ‫يجري‬‫من‬ ‫أفضل‬ ‫الراهن‬ ‫الوضع‬ ‫أن‬ ‫ويبدو‬ .‫األرض‬ ‫على‬ ‫الواقع‬ ‫بتغيير‬ ‫واالستمرار‬ ،‫هو‬ ‫كما‬‫الصدد‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬ .‫اجتاه‬ ‫أي‬ ‫في‬ ‫سياسية‬ ‫خطوة‬ ‫أية‬ ‫على‬ ‫اإلقدام‬ ‫من‬ ‫إسرائيلية‬ ‫نظر‬ ‫وجهة‬‫ضم‬ ‫فإن‬ ‫واخلسارة‬ ‫الربح‬ ‫وبقياس‬ ،‫األفضل‬ ‫اخليار‬ ‫هو‬ ‫هذا‬ ‫إن‬ ‫شيزاف‬ ‫نوعم‬ ‫يقول‬‫إخالء‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ،‫الدولة‬ ‫طبيعة‬ ‫وفي‬ ‫الدميغرافي‬ ‫امليزان‬ ‫في‬ ‫كبير‬ ‫تغير‬ ‫إلى‬ ‫سيؤدي‬ ‫املناطق‬.‫إلسرائيل‬ ‫بالنسبة‬ ‫كبيرة‬ ‫أمنية‬ ‫مخاطر‬ ‫على‬ ‫ينطويان‬ ‫فلسطينية‬ ‫دولة‬ ‫وإقامة‬ ‫املستوطنات‬‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫بأن‬ ‫يقتنع‬ ‫بات‬ ‫البدائل‬ ‫هذه‬ ‫كل‬ ‫يرى‬ ‫الذي‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫اجلمهور‬ ‫فإن‬ ‫لذا‬.‫مؤلم‬ ‫ثمن‬ ‫دفع‬ ‫عدم‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫وبخاصة‬ ،‫األخرى‬ ‫البدائل‬ ‫من‬ ‫تكلفة‬ ‫أقل‬ ‫القائم‬ ‫الوضع‬‫أن‬ ‫يستنتج‬ ‫الذي‬ ‫ابيب‬ ‫تل‬ ‫في‬ ‫القومي‬ ‫األمن‬ ‫دراسات‬ ‫ملعهد‬ ‫تقرير‬ ‫املوقف‬ ‫هذا‬ ‫ويعزز‬‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫ذلك‬ ‫وراء‬ ‫وتقف‬ .‫اجلمود‬ ‫كسر‬ ‫في‬ ‫أمل‬ ‫أي‬ ‫طياته‬ ‫في‬ ‫يحمل‬ ‫ال‬ ‫الراهن‬ ‫الوضع‬:‫أهمها‬ ‫األسباب‬. ‫ونواياه‬ ‫الفلسطيني‬ ‫اجلانب‬ ‫مبقدرة‬ ‫الثقة‬ ‫عدم‬ .‫أ‬‫في‬ ‫بينهما‬ ‫انعدمت‬ ‫الثقة‬ ‫أن‬ ‫وبخاصة‬ ،‫الطرفني‬ ‫مواقف‬ ‫بني‬ ‫كبيرة‬ ‫فجوة‬ ‫هناك‬ .‫ب‬.‫األخيرة‬ ‫السنوات‬.‫بذلك‬ ً‫ا‬‫قرار‬ ‫اتخذت‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ‫املستوطنات‬ ‫تفكيك‬ ‫إسرائيل‬ ‫تستطيع‬ ‫ال‬ .‫ت‬.‫اإلسرائيليني‬ ‫نظر‬ ‫في‬ ‫ناجحة‬ ‫جتربة‬ ‫غزة‬ ‫من‬ ‫االنسحاب‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ .‫ث‬‫(التهديد‬ ‫ميدانية‬ ‫لتنازالت‬ ً‫ا‬‫أمني‬ ‫جاهزة‬ ‫اإلقليمي‬ ‫الوضع‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫تبدو‬ ‫ال‬ .‫ج‬.)‫العربي‬ ‫الربيع‬ ‫بعد‬ ‫معادية‬ ‫أنظمة‬ ‫وصعود‬ ،‫اإليراني‬‫الضغط‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫ضع‬ 2012 ‫عام‬ ‫شهد‬ ‫حيث‬ .‫تسوية‬ ‫إلى‬ ‫للتوصل‬ ‫الدولي‬ ‫الضغط‬ ‫غياب‬ .‫ح‬‫تسوية‬ ‫تنتج‬ ‫قد‬ ‫املفاوضات‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ك‬‫ش‬ ‫يعكس‬ ‫ما‬ ،‫ة‬ّ‫د‬‫جا‬ ‫مفاوضات‬ ‫إجراء‬ ‫باجتاه‬.‫عليها‬ ‫متفق‬‫في‬ ‫هو‬ ‫حتالفية‬ ‫أو‬ ‫حزبية‬ ‫خسائر‬ ‫يجنبه‬ ‫القائم‬ ‫الوضع‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫أن‬ ‫نتنياهو‬ ‫يؤمن‬ .‫خ‬.‫عنها‬ ‫غني‬ً‫ا‬‫جزء‬ ‫وتصبح‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫للناخب‬ ً‫ا‬‫تدريجي‬ ‫تنتقل‬ ‫القناعات‬ ‫هذه‬ ‫فإن‬ ‫شيزاف‬ ‫ووفق‬‫بني‬ ‫السياسي‬ ‫النقاش‬ ‫جوهر‬ ‫ويصير‬ ،‫احلزبية‬ ‫البرامج‬ ‫في‬ ‫جدل‬ ‫إلى‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫قناعاته‬ ‫من‬‫واملفارقة‬ 8.‫الراهن‬ ‫الوضع‬ ‫لصيانة‬ ‫الفضلى‬ ‫الطريقة‬ ‫حول‬ ‫هو‬ ،‫الوسط‬ ‫في‬ ‫وخصومه‬ ‫نتنياهو‬‫بتصريحات‬ 2012 ‫��ام‬‫ع‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��م‬‫س‬��‫ت‬‫ا‬‫رغبته‬‫نتنياهو‬‫فيها‬‫يعلن‬‫صحافية‬‫الرئيس‬‫ولقاء‬‫للتفاوض‬‫العودة‬‫في‬‫تترجم‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫لكن‬ ،‫الفلسطيني‬.‫أفعال‬‫إلى‬‫أقواله‬‫طياته‬ ‫في‬ ‫يحمل‬ ‫ال‬ ‫الراهن‬ ‫الوضع‬.‫الجمود‬‫كسر‬‫في‬‫أمل‬‫أي‬
  • 32. 35‫فإن‬ ،‫تنازالت‬ ‫يقدم‬ ‫ال‬ ‫لكي‬ ‫املفاوضات‬ ‫لتجنب‬ ‫نتنياهو‬ ‫يسعى‬ ‫عندما‬ ‫أنه‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫األشد‬‫عن‬ ‫الدولي‬ ‫الضغط‬ ‫تخفيف‬ ‫هو‬ ،‫وليفني‬ ‫لبيد‬ ‫أمثال‬ ‫األساس‬ ‫في‬ ،‫املفاوضات‬ ‫دعاة‬ ‫غرض‬ّ‫ل‬‫حل‬ ‫السبل‬ ‫أفضل‬ ‫عن‬ ‫الكبرى‬ ‫األحزاب‬ ‫بني‬ ‫اجلدي‬ ‫النقاش‬ ‫فإن‬ ‫احملصلة‬ ‫وفي‬ .‫إسرائيل‬‫عبر‬ ‫إسرائيل‬ ‫مصالح‬ ‫عن‬ ‫الدفاع‬ ‫وسبل‬ ‫الراهن‬ ‫الوضع‬ ‫يصير‬ ‫وعليه‬ ،‫غائب‬ ‫الصراع‬.‫السياسي‬ ‫النقاش‬ ‫جوهر‬ ‫هو‬ ‫عليه‬ ‫احلفاظ‬»‫شريك‬ ‫«ال‬ ‫حالة‬ ‫من‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫السياسية‬ ‫النخب‬ ‫داخل‬ ‫النقاش‬ ‫انتقل‬ ،‫الواقع‬ ‫هذا‬ ‫في‬‫من‬ ‫تنطلق‬ ‫املتداولة‬ ‫األفكار‬ ‫مكونات‬ ‫وصارت‬ »ّ‫ل‬‫ح‬ ‫«ال‬ ‫الـ‬ ‫حالة‬ ‫إلى‬ ،‫نتنياهو‬ ‫تبناها‬ ‫التي‬.‫عنه‬ ‫للبحث‬ ‫حاجة‬ ‫ال‬ ‫لذا‬ ،‫الراهن‬ ‫الوضع‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫ممكن‬ ‫غير‬ ّ‫ل‬‫احل‬ ‫أن‬‫ال‬ ‫وهو‬ ‫حزيران‬ ‫من‬ ‫الرابع‬ ‫خطوط‬ ‫إلى‬ ‫املستندة‬ ‫التسوية‬ ‫مشاريع‬ ‫يرفض‬ ‫عباس‬ ‫فالرئيس‬‫مقابل‬ ‫األرض‬ ‫أساس‬ ‫على‬ ‫إسرائيل‬ ‫يفاوض‬ ‫أن‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫بد‬ ‫وهو‬ .‫ذلك‬ ‫في‬ ‫حماس‬ ‫عن‬ ‫يختلف‬‫باملفاوضات‬ ‫معني‬ ‫غير‬ ‫وهو‬ .‫اإلرهاب‬ ‫مقابل‬ ‫األرض‬ ‫أساس‬ ‫على‬ ‫يفاوضها‬ ‫فإنه‬ ،‫السالم‬‫سبيل‬ ‫على‬ ،‫يقترح‬ ‫كما‬ ‫والنتيجة‬ 9.‫اليهودي‬ ‫للشعب‬ ‫كدولة‬ ‫بإسرائيل‬ ‫االعتراف‬ ‫ويرفض‬‫ال‬ ‫وأن‬ ،‫الراهن‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫األقل‬ ‫على‬ ‫ممكنة‬ ‫غير‬ ‫فلسطينية‬ ‫دولة‬ ‫أن‬ ،‫يعلون‬ ‫الوزير‬ ‫املثال‬‫وال‬ 10،‫أخرى‬ ‫عام‬ ‫مائة‬ ‫مدة‬ ‫والصراع‬ ‫املفاوضات‬ ‫بشأن‬ ‫احلالي‬ ‫الوضع‬ ‫بقاء‬ ‫من‬ ‫مشكلة‬‫كيف‬ ً‫ا‬‫مستهجن‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫لصالح‬ 1967 ‫أراضي‬ ‫من‬ ‫واحد‬ ‫ميلمتر‬ ‫من‬ ‫االنسحاب‬ ‫ميكن‬11.‫سكناهم‬ ‫أماكن‬ ‫من‬ ‫اليهود‬ ‫ترحيل‬ ‫في‬ ‫التفكير‬ ‫ميكن‬‫اليمني‬ ‫حضور‬ ‫تصاعد‬ ‫ومع‬ ،‫السياسي‬ ‫املشهد‬ ‫على‬ ‫تهيمن‬ ‫التي‬ ‫الركود‬ ‫حالة‬ ‫أمام‬‫فكر‬ ‫وسيطرة‬ ‫والنخب‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫املجتمع‬ ‫مواقف‬ ‫في‬ ‫والتحول‬ ،‫األخيرة‬ ‫السنوات‬ ‫في‬‫بل‬ ،‫التسوية‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫إمكانية‬ ‫بعدم‬ ‫املتمثل‬ ‫الطرح‬ ‫فإن‬ 12،»‫متجدد‬ -‫محافظ‬ ‫«صهيوني‬‫تلمسه‬ ‫ميكن‬ ،‫كبيرين‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫وانتشا‬ ‫ا‬ ً‫رواج‬ ‫يالقي‬ ‫بات‬ ،‫الراهن‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ،‫ذلك‬ ‫واقعية‬ ‫وبعدم‬‫في‬ ‫وبخاصة‬ ،‫والساسة‬ ‫احلزبيني‬ ‫النشطاء‬ ‫بعض‬ ‫يطرحها‬ ‫التي‬ ‫احلزبية‬ ‫املبادرات‬ ‫في‬‫عدم‬ ‫من‬ ‫تلمسها‬ ‫ميكن‬ ‫كما‬ ،‫بيتنا‬ ‫وإسرائيل‬ ‫اليهودي‬ ‫والبيت‬ ‫الليكود‬ ‫مثل‬ ‫الكبرى‬ ‫األحزاب‬‫برنامجه‬ ‫في‬ ،‫واالحتالل‬ ‫الفلسطيني‬ ‫الشأن‬ ‫في‬ ‫جتديد‬ ‫أو‬ ،‫خاصة‬ ‫أهمية‬ ‫العمل‬ ‫حزب‬ ‫إيالء‬.‫االنتخابي‬‫احمللي‬ ،‫القائم‬ ‫السياسي‬ ‫الوضع‬ ‫من‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫احلكومة‬ ‫ارتياح‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬،‫التحليلي‬ ‫النظري‬ ‫املستوى‬ ‫على‬ ‫ولو‬ ،‫نادت‬ ‫التي‬ ‫األصوات‬ ‫بعض‬ ‫برزت‬ ،‫والدولي‬ ‫واإلقليمي‬.‫األقصى‬ ‫احلد‬ ‫إلى‬ ‫الراهن‬ ‫الوضع‬ ‫من‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫تستفيد‬ ‫أفكار‬ ‫لتقدمي‬ ‫إسرائيل‬ ‫بحاجة‬‫وبحث‬ ‫األراضي‬ ‫من‬ ‫قدر‬ ‫بأكبر‬ ‫االحتفاظ‬ ‫ضرورة‬ ‫على‬ ‫والطروحات‬ ‫األفكار‬ ‫هذه‬ ‫تتأسس‬‫ومنظمة‬ ‫إسرائيل‬ ‫بني‬ ‫الفجوة‬ ‫وألن‬ .‫الكبرى‬ ‫التجمعات‬ ‫في‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫وجود‬ ‫ملشكلة‬ ‫حلول‬‫إسرائيل‬ ‫فإن‬ ،‫تسوية‬ ‫إلى‬ ‫يقود‬ ‫قد‬ ‫سياسي‬ ‫الختراق‬ ‫مساحة‬ ‫تترك‬ ‫ال‬ ‫الفلسطينية‬ ‫التحرير‬‫الكبرى‬‫األحزاب‬‫بين‬‫الجدي‬‫النقاش‬‫��راع‬‫ص‬��‫ل‬‫ا‬ّ‫��ل‬‫ح‬��‫ل‬ ‫السبل‬ ‫��ل‬‫ض‬��‫ف‬‫أ‬ ‫��ن‬‫ع‬‫الراهن‬ ‫الوضع‬ ‫يصير‬ ‫وعليه‬ ،‫غائب‬‫إسرائيل‬‫مصالح‬‫عن‬‫الدفاع‬‫وسبل‬‫النقاش‬‫جوهر‬‫هو‬‫عليه‬‫الحفاظ‬‫عبر‬.‫السياسي‬‫إمكانية‬‫بعدم‬‫المتمثل‬‫الطرح‬‫بات‬‫وبعدم‬ ‫بل‬ ،‫التسوية‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬،‫الراهن‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ،‫ذلك‬ ‫واقعية‬.‫كبيرين‬‫ا‬ً‫وانتشار‬‫ا‬ ً‫رواج‬‫يالقي‬
  • 33. 36‫في‬ ‫املتخصص‬ ‫الصحافي‬ ‫ويرى‬ .‫الراهن‬ ‫الوضع‬ ‫من‬ ‫فيها‬ ‫تخرج‬ ‫مببادرات‬ ‫للقيام‬ ‫بحاجة‬‫بدل‬ ‫الصراع‬ ‫وإدارة‬ ‫الراهن‬ ‫الوضع‬ ‫على‬ ‫اإلبقاء‬ ‫أن‬ ،‫يسخروف‬ ‫آفي‬ ‫الفلسطيني‬ ‫الشأن‬‫معهد‬ ‫من‬ ‫شير‬ ‫غلعاد‬ ‫ويشير‬ 13.‫ثالثة‬ ‫انتفاضة‬ ‫إلى‬ ‫املطاف‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫يؤدي‬ ‫قد‬ ‫النزاع‬ ّ‫ل‬‫ح‬‫إسرائيل‬ ‫حتول‬ ‫إلى‬ ‫يؤدي‬ ‫قد‬ ‫سياسية‬ ‫مبادرات‬ ‫طرح‬ ‫عدم‬ ‫أن‬ 14،‫القومي‬ ‫األمن‬ ‫دراسات‬‫ويقول‬ .‫اليهودي‬ ‫وجوهرها‬ ‫صبغتها‬ ‫تفقد‬ ‫القومية‬ ‫ثنائية‬ ‫دولة‬ ‫إلى‬ ‫أو‬ ،‫عنصرية‬ ‫دولة‬ ‫إلى‬.‫آمنة‬ ‫حدود‬ ‫في‬ ‫الدميقراطية‬ ‫اليهودية‬ ‫الدولة‬ ‫ولضمان‬ ‫إسرائيل‬ ‫ملصلحة‬ ‫هو‬ ‫االنفصال‬ ‫إن‬‫مصلحة‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫مرات‬ ‫عدة‬ ‫في‬ ‫صرح‬ ‫فقد‬ ،‫األسبق‬ ‫ال��وزراء‬ ‫رئيس‬ ‫��رت‬‫مل‬‫او‬ ‫ايهود‬ ‫أما‬‫مع‬ ‫للسالم‬ ‫حقيقي‬ ‫شريك‬ ‫ألنه‬ ‫مازن‬ ‫أبو‬ ‫مع‬ ‫حل‬ ‫إلى‬ ‫والوصول‬ ‫للتفاوض‬ ‫العودة‬ ‫إسرائيل‬‫يهودية‬ ‫كدولة‬ ‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫واحلفاظ‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫يهودية‬ ‫أغلبية‬ ‫ضمان‬ ‫أجل‬ ‫ومن‬ ‫إسرائيل‬‫عوامل‬ ‫جملة‬ ‫هناك‬ ‫أبيب‬ ‫تل‬ ‫جامعة‬ ‫في‬ ‫القومي‬ ‫األمن‬ ‫معهد‬ ‫لدراسة‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫ووف‬ 15.‫ودميقراطية‬16:‫وهي‬ ،‫سياسية‬ ‫مببادرات‬ ‫القيام‬ ‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫حتتم‬‫الراهن‬ ‫الوضع‬ ‫استمرار‬ ‫فإن‬ ‫شيء‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ :‫اإلسرائيلية‬ ‫القومية‬ ‫املصالح‬ -1‫هذا‬ ‫ويشمل‬ ،‫االستراتيجية‬ ‫إسرائيل‬ ‫مصالح‬ ‫حتقيق‬ ‫في‬ ‫البعيد‬ ‫املدى‬ ‫على‬ ‫يساعد‬ ‫ال‬‫آخر؛‬ ‫بشعب‬ ‫تتحكم‬ ‫كدولة‬ ‫إسرائيل‬ ‫صورة‬ ‫والبحر؛‬ ‫النهر‬ ‫بني‬ ‫الدميغرافي‬ ‫التوازن‬‫جانب‬ ‫إلى‬ ،‫الفلسطينيني‬ ‫بني‬ ‫القومية‬ ‫ثنائية‬ ‫الدولة‬ ّ‫ل‬‫بح‬ ‫تنادي‬ ‫التي‬ ‫األصوات‬ ‫تصاعد‬.‫الغربية‬ ‫بالضفة‬ ‫التحكم‬ ‫مواصلة‬ ‫على‬ ‫املترتبة‬ ‫واالقتصادية‬ ‫العسكرية‬ ‫األعباء‬‫ليس‬ ،‫جهة‬ ‫فمن‬ .‫اخلطوة‬ ‫هذه‬ ‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫الداخلي‬ ‫الفلسطيني‬ ‫الوضع‬ ‫يحتم‬ -2‫بأكثر‬ ‫حماس‬ ‫مع‬ ‫تعاملت‬ ‫فإسرائيل‬ ،‫تصويره‬ ‫يتم‬ ‫كما‬ ‫املعقد‬ ‫باألمر‬ ‫بحماس‬ ‫االعتراف‬.»‫دولة‬ ‫«مسؤوليات‬ ‫وحتميلها‬ ‫بل‬ ،‫غزة‬ ‫من‬ ‫يصدر‬ ‫ما‬ ‫مسؤولية‬ ‫حتميلها‬ ‫منها‬ ،‫طريقة‬ ‫من‬‫وتفكيك‬ ‫إسرائيل‬ ‫مصلحة‬ ‫في‬ ‫النهائية‬ ‫احملصلة‬ ‫في‬ ‫يصب‬ ‫ال‬ ‫السلطة‬ ‫إضعاف‬ ‫أن‬ ‫كما‬.‫إلسرائيل‬ ‫االستقرار‬ ‫يجلب‬ ‫لن‬ ‫السلطة‬‫احمليط‬ ‫في‬ ‫اإلقليمية‬ ‫التغيرات‬ ‫مع‬ ‫وبخاصة‬ ،‫املنطقة‬ ‫في‬ ‫حقيقي‬ ‫تصعيد‬ ‫من‬ ‫اخلطر‬ -4.‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫في‬ ‫املواجهات‬ ‫وتفجر‬ ،‫العربي‬‫تركيا‬ ‫مع‬ ‫إسرائيل‬ ‫عالقات‬ ‫وتوتر‬ ،‫التهديدات‬ ‫وتزايد‬ ،‫اإلقليمية‬ ‫البيئة‬ ‫مستجدات‬ -5‫اجلنوبية‬ ‫احلدودية‬ ‫املنطقة‬ ‫في‬ ‫إلسرائيل‬ ‫تدخل‬ ‫أي‬ ‫سيكون‬ ،‫السياق‬ ‫هذا‬ ‫في‬ .‫ومصر‬.‫شديد‬ ‫دولي‬ ‫انتقاد‬ ‫موضع‬ ‫لغزة‬‫مراجعة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫العنف‬ ‫دائرة‬ ‫جتدد‬ ‫جتنب‬ ‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫حيث‬ ،‫السياسية‬ ‫األهمية‬ -6‫مثل‬ ،‫الفلسطيني‬ ‫للجانب‬ »‫أو«تنازالت‬ »‫«تسهيالت‬ ‫تقدمي‬ ‫يتطلب‬ ‫هذا‬ .‫لألزمة‬ ‫إدارتها‬،‫احلركة‬ ‫على‬ ‫التسهيالت‬ ‫بعض‬ ‫وإدخال‬ ،‫احلواجز‬ ‫بعض‬ ‫وإزالة‬ ،‫أسرى‬ ‫سراح‬ ‫إطالق‬‫من‬ ‫املزيد‬ ‫وإعطاء‬ ،»C « ‫املنطقة‬ ‫في‬ ‫املشاريع‬ ‫وتشجيع‬ ‫االقتصادية‬ ‫املساعدات‬ ‫وزيادة‬‫مرات‬‫عدة‬‫في‬‫اولمرت‬‫ايهود‬‫صرح‬‫العودة‬ ‫إسرائيل‬ ‫مصلحة‬ ‫من‬ ‫أن‬‫أبو‬‫مع‬‫حل‬‫إلى‬‫والوصول‬‫للتفاوض‬.‫للسالم‬‫حقيقي‬‫شريك‬‫ألنه‬‫مازن‬
  • 34. 37‫هدنة‬ ‫عن‬ ‫والبحث‬ ‫لتسوية‬ ‫للتوصل‬ ‫يهدف‬ ‫بحوار‬ ‫إسرائيل‬ ‫التزام‬ ‫مع‬ .‫للسلطة‬ ‫األراضي‬‫يكون‬ ‫ورمبا‬ .‫أكبر‬ ‫بشكل‬ ‫مصاحلها‬ ‫إسرائيل‬ ‫تخدم‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫بذلك‬ .‫حماس‬ ‫مع‬ ‫طويلة‬‫على‬ ‫حتافظ‬ ‫حتى‬ ‫وطنية‬ ‫وحدة‬ ‫حلكومة‬ ‫معارضتها‬ ‫تخفيف‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫إسرائيل‬ ‫مصلحة‬ ‫في‬.‫غزة‬ ‫وقطاع‬ ‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫في‬ ‫الهدوء‬‫الدولة‬ ‫بيهودية‬ ‫الفلسطيني‬ ‫االعتراف‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫إسرائيل‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫إصرا‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫التقرير‬ ‫ويحذر‬‫على‬ ‫احلني‬ ‫ذلك‬ ‫وإلى‬ .‫املفاوضات‬ ‫من‬ ‫متقدمة‬ ‫مرحلة‬ ‫إلى‬ ‫تأجيله‬ ‫وميكن‬ ،‫ا‬ً‫ع‬‫نف‬ ‫يجدي‬ ‫لن‬‫الفلسطينية‬ ‫الوطنية‬ ‫الوحدة‬ ‫حكومة‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫الواقع‬ ‫باألمر‬ ‫باعتراف‬ ‫تكتفي‬ ‫أن‬ ‫إسرائيل‬‫ملواقف‬ ‫الدولي‬ ‫املجتمع‬ ‫دعم‬ ‫يعزز‬ ‫وهذا‬ ،‫حماس‬ ‫باعتراف‬ ‫املطالب‬ ‫تتجنب‬ ‫حتى‬ ،‫بإسرائيل‬‫البناء‬ ‫سياسة‬ ‫تغير‬ ‫أن‬ ‫عليها‬ ‫الدولتني‬ ّ‫ل‬‫بح‬ ‫إميانها‬ ‫عن‬ ‫إسرائيل‬ ‫تعبر‬ ‫ولكي‬ .‫إسرائيل‬‫إدارة‬ ‫لتحسني‬ ‫املطلوبة‬ ‫اخلطوات‬ ‫فإن‬ ‫املأزق‬ ‫هذا‬ ‫ظل‬ ‫في‬ .‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫في‬ ‫االستيطاني‬،‫االنتشار‬ ‫إعادة‬ ‫مثل‬ ‫اجلانب‬ ‫أحادية‬ ‫مببادرات‬ ‫القيام‬ ‫أو‬ ‫السلطة‬ ‫مع‬ ‫بالتعاون‬ ‫الصراع‬.‫النهاية‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫مصالح‬ ‫تخدم‬‫نفسها‬ ‫جتد‬ ‫ال‬ ‫حتى‬ ‫استباقية‬ ‫لسياسة‬ ‫بحاجة‬ ‫إسرائيل‬ ‫فإن‬ ،‫التقرير‬ ‫خالصة‬ ‫ووفق‬،‫إسرائيل‬ ‫حدود‬ ‫على‬ ‫االضطراب‬ ‫مناطق‬ ‫وتوسع‬ ،‫مستقر‬ ‫غير‬ ‫إقليم‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫أكثر‬ ‫تخسر‬‫رفض‬ ‫إن‬ ‫بقوله‬ ‫ا‬ً‫ه‬‫شبي‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫موق‬ ‫املنصرم‬ ‫العام‬ ‫نهاية‬ ‫بيريس‬ ‫أبدى‬ ‫وقد‬ 17.‫متزايدة‬ ‫دولية‬ ‫وعزلة‬‫حكومة‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫الرئيس‬ ‫وهاجم‬ 18.‫القومية‬ ‫ثنائية‬ ‫دولة‬ ‫إقامة‬ ‫إلى‬ ‫سيؤدي‬ ‫الدولتني‬ ّ‫ل‬‫ح‬،‫اخلارجية‬ ‫ووزير‬ ‫الوزراء‬ ‫رئيس‬ ‫وبخاصة‬ ،‫اإلسرائيلية‬ ‫االنتخابات‬ ‫قبل‬ ‫أسابيع‬ ،‫نتنياهو‬‫الفلسطيني‬ ‫الرئيس‬ ‫أن‬ ‫بيريس‬ ‫اعتبر‬ ‫كما‬ .‫السياسية‬ ‫العملية‬ ‫جمود‬ ‫في‬ ‫السبب‬ ‫أنهم‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫معتب‬.‫اإلسرائيلي-الفلسطيني‬ ‫للنزاع‬ ‫نهائي‬ ‫اتفاق‬ ‫إلى‬ ‫معه‬ ‫التوصل‬ ‫وميكن‬،‫للسالم‬ ‫شريك‬ ‫عباس‬‫من‬ ‫تنطلق‬ ‫التفاوض‬ ‫عملية‬ ‫استئناف‬ ‫بضرورة‬ ‫تنادي‬ ‫التي‬ ‫الضعيفة‬ ‫األصوات‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫إال‬‫يضر‬ ‫قد‬ ‫السلمية‬ ‫العملية‬ ‫في‬ ‫التقدم‬ ‫عدم‬ ‫أن‬ ‫وتعتقد‬ ،‫ا‬ً‫ر‬‫وأخي‬ ً‫ال‬‫أو‬ ‫إسرائيل‬ ‫مبصالح‬ ‫اهتمام‬‫ثنائية‬ ‫دولة‬ ‫إلى‬ ‫يؤدي‬ ‫قد‬ ‫القائم‬ ‫الوضع‬ ‫أن‬ ‫واألهم‬ ،‫حلفائها‬ ‫مع‬ ‫وعالقتها‬ ‫إسرائيل‬ ‫مبصالح‬،‫التحذيرات‬ ‫هذه‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫احلكومة‬ ‫جتاهلت‬ ‫باملقابل‬ .‫يهودية‬ ‫بدولة‬ ‫احللم‬ ‫وانتهاء‬ ‫القومية‬‫وسياسية‬ ‫استيطانية‬ ‫وقائع‬ ‫وفرض‬ ،‫املفاوضات‬ ‫من‬ ‫الهروب‬ ‫سياسية‬ ‫بانتهاج‬ ‫واستمرت‬.‫األرض‬ ‫على‬ ‫واقتصادية‬‫خارجية‬ ‫مبادرات‬ ...‫البدائل‬ ‫عن‬ ‫البحث‬،‫تسوية‬ ‫إلى‬ ‫التوصل‬ ‫جدوى‬ ‫بعدم‬ ‫اإلميان‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫فقط‬ ‫السياسية‬ ‫املبادرات‬ ‫تغيب‬ ‫ال‬‫وينعكس‬ ،‫اخلطاب‬ ‫على‬ ‫الراهن‬ ‫للوضع‬ ‫شرعية‬ ‫تعطي‬ ‫التي‬ ‫البدائل‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫يسيطر‬ ‫بل‬‫ذاته‬ ‫على‬ ‫الدولي‬ ‫املجتمع‬ ‫انغالق‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫التوجه‬ ‫هذا‬ ‫ويتعزز‬ .‫اليومية‬ ‫املمارسة‬ ‫على‬‫الدولتين‬ّ‫حل‬‫رفض‬‫إن‬‫بيريس‬‫ح‬ّ‫صر‬‫ثنائية‬ ‫��ة‬‫ل‬‫دو‬ ‫إقامة‬ ‫��ى‬‫ل‬‫إ‬ ‫سيؤدي‬.‫القومية‬
  • 35. 38،‫به‬ ‫الكبرى‬ ‫القوى‬ ‫وانشغال‬ ‫اجلديد‬ ‫اإلقليمي‬ ‫بالواقع‬ ‫عالقة‬ ‫له‬ ‫ما‬ ‫منها‬ ،‫عديدة‬ ‫ألسباب‬‫يكن‬ ‫لم‬ ،‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫ففي‬ .‫الكبرى‬ ‫القوى‬ ‫لبعض‬ ‫االنتخابي‬ ‫بالوضع‬ ‫عالقة‬ ‫له‬ ‫ما‬ ‫ومنها‬‫إذ‬ ،‫انتباه‬ ‫كثير‬ ً‫ال‬‫أص‬ ‫يعره‬ ‫لم‬ ‫مبلف‬ ،‫األولى‬ ‫واليته‬ ‫شهور‬ ‫أخر‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫كثي‬ ‫لينشغل‬ ‫أوباما‬‫واضح‬ ‫بشكل‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫وانسحبت‬ ،‫الداخلي‬ ‫الوضع‬ ‫على‬ ‫االنتخابية‬ ‫احلملة‬ ‫تركزت‬‫من‬ ً‫ال‬‫بد‬ ‫هولند‬ ‫ت‬ّ‫د‬‫صع‬ ‫التي‬ ‫بانتخاباتهم‬ ‫الفرنسيون‬ ‫انشغل‬ ‫ذلك‬ ‫مبوازاة‬ .‫املشهد‬ ‫من‬‫محاوالت‬ ‫يشهد‬ ‫لم‬ ‫الصراع‬ ‫فإن‬ ‫بروكسل‬ ‫من‬ »‫«الصرخات‬ ‫بعض‬ ‫وباستثناء‬ .‫ساركوزي‬.‫األوروبي‬ ‫االحتاد‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫النظر‬ ‫وجهات‬ ‫لتقريب‬ ‫جدية‬ ‫تدخل‬‫الفلسطينية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫الدولي‬ ‫املجتمع‬ ‫فيه‬ ‫يتدخل‬ ‫عام‬ ‫أقل‬ 2012 ‫العام‬ ‫كان‬ ‫لذلك‬‫من‬ ‫عقدين‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫قبل‬ ‫مدريد‬ ‫مؤمتر‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عملية‬ ‫قطار‬ ‫إطالق‬ ‫منذ‬ ‫اإلسرائيلية‬‫باجتاه‬ ‫يدفع‬ ‫لم‬ ،‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫وبخاصة‬ ،‫الدولي‬ ‫املجتمع‬ ‫فإن‬ ‫احملصلة‬ ‫وفي‬ .‫الزمن‬‫تدعيم‬ ‫في‬ ‫يبدو‬ ‫ما‬ ‫على‬ ،‫العاملي‬ ‫الركود‬ ‫هذا‬ ‫ساهم‬ ‫وقد‬ .‫الطرفني‬ ‫بني‬ ‫الركود‬ ‫حالة‬ ‫زحزحة‬‫املرحلة‬ ‫في‬ ‫حتقيقه‬ ‫ميكن‬ ‫ما‬ ‫أفضل‬ ‫هو‬ ‫القائم‬ ‫الوضع‬ ‫على‬ ‫البقاء‬ ‫بأن‬ ‫نتنياهو‬ ‫موقف‬.‫االستيطان‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫الواقع‬ ‫وتغير‬ ،‫األرض‬ ‫على‬ ‫التغيرات‬ ‫تعميق‬ ‫لغاية‬ ،‫الراهنة‬‫االستيطان‬ ‫ثم‬ ‫االستيطان‬ ‫ثم‬ ‫االستيطان‬ :‫الميداني‬ ‫الوضع‬2012 ‫العام‬ ‫بداية‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫احلكومة‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫مشكلة‬ ‫قانونية‬ ‫جلنة‬ ‫تقرير‬ ‫استنتج‬‫يخالف‬ ‫ال‬ ‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫في‬ ‫االستيطان‬ ‫بأن‬ ،‫ليفي‬ ‫إدموند‬ ‫املتقاعد‬ ‫القاضي‬ ‫برئاسة‬‫بشرعنة‬ ،‫أوصت‬ ‫فيما‬ ،‫اللجنة‬ ‫أوصت‬ ‫وقد‬ .‫إلسرائيل‬ ‫مشروع‬ ‫حق‬ ‫هو‬ ‫بل‬ ‫الدولي‬ ‫القانون‬‫هذا‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫قرا‬ ‫احلكومة‬ ‫اتخاذ‬ ‫دون‬ ‫حتى‬ ،‫رجعي‬ ‫بأثر‬ ‫الضفة‬ ‫في‬ ‫االستيطانية‬ ‫البؤر‬ ‫جميع‬‫باطل‬ ‫ادعاء‬ ‫هو‬ ‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫في‬ ‫محتلة‬ ‫قوة‬ ‫هي‬ ‫إسرائيل‬ ‫أن‬ ‫االدعاء‬ ‫إن‬ ‫وقالت‬ ،‫الشأن‬‫احملتلة‬ ‫املناطق‬ ‫في‬ ‫به‬ ‫املعمول‬ ‫القانوني‬ ‫النظام‬ ‫بتغيير‬ ‫اللجنة‬ ‫أوصت‬ ‫كما‬ 19.‫أساسه‬ ‫من‬‫العليا‬ ‫احملكمة‬ ‫عن‬ ‫الصادرة‬ ‫والقرارات‬ ‫القوانني‬ ‫من‬ ‫طويلة‬ ‫سلسة‬ ‫وبإلغاء‬ ،‫جذرية‬ ‫بصوة‬‫االستيطان‬ ‫في‬ ‫اليهود‬ ‫حق‬ ‫«تطبيق‬ ‫إمكان‬ ‫أمام‬ ‫املجال‬ ‫إتاحة‬ ‫بهدف‬ ‫وذلك‬ ،‫العامة‬ ‫والنيابة‬.»‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫أنحاء‬ ‫جميع‬ ‫في‬‫غير‬ ‫ألجل‬ ‫الدرج‬ ‫في‬ ‫ووضعها‬ ‫االستنتاجات‬ ‫تبني‬ ‫عدم‬ ‫قرر‬ ‫الوزراء‬ ‫رئيس‬ ‫أن‬ ‫صحيح‬‫ليفي‬ ‫جلنة‬ ‫مستخلصات‬ ‫وفق‬ ‫تسير‬ ‫احلكومية‬ ‫السياسات‬ ‫أن‬ ‫يبدو‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫لكن‬ .‫مسمى‬.‫نشرها‬ ‫قبل‬ ‫حتى‬‫في‬ ‫البناء‬ ‫شكل‬ ،2009 ‫آذار‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫احلكومة‬ ‫رئاسة‬ ‫إلى‬ ‫نتنياهو‬ ‫وصل‬ ‫حني‬‫اإلسرائيلية‬ ‫احلكومة‬ ‫على‬ ‫كان‬ ‫التي‬ ‫األساسية‬ ‫املشكلة‬ ‫احملتلة‬ ‫األراضي‬ ‫في‬ ‫املستوطنات‬‫باستئناف‬ ‫إسرائيل‬ ‫األميركية‬ ‫اإلدارة‬ ‫مطالبة‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫سيما‬ ‫وال‬ ،‫مواجهتها‬ ‫اجلديدة‬‫يتدخل‬ ‫عام‬ ‫أقل‬ 2012 ‫العام‬ ‫كان‬‫العالقات‬‫في‬‫الدولي‬‫المجتمع‬‫فيه‬‫منذ‬ ‫��ة‬‫ي‬��‫ل‬��‫ي‬��‫ئ‬‫��را‬‫س‬‫اإل‬ ‫الفلسطينية‬‫في‬ ‫��س�لام‬‫ل‬‫ا‬ ‫عملية‬ ‫قطار‬ ‫إط�لاق‬.‫مدريد‬‫مؤتمر‬‫في‬ ‫��ان‬‫ط‬��‫ي‬��‫ت‬��‫س‬‫اال‬ :‫ليفي‬ ‫إدم��ون��د‬‫القانون‬ ‫يخالف‬ ‫ال‬ ‫الغربية‬ ‫الضفة‬‫م��ش��روع‬‫ح���ق‬‫ه���و‬‫ب���ل‬‫ال����دول����ي‬.‫إلسرائيل‬
  • 36. 39‫جتميد‬ ‫شرط‬ ‫على‬ ‫الفلسطينية‬ ‫السلطة‬ ‫وإصرار‬ ،‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫السياسية‬ ‫املفاوضات‬‫سنتي‬ ‫خالل‬ ‫البناء‬ ‫جتميد‬ ‫حتول‬ ‫و‬ .‫املفاوضات‬ ‫طاولة‬ ‫إلى‬ ‫للعودة‬ ‫املستوطنات‬ ‫في‬ ‫البناء‬‫الذي‬ ‫األمر‬ ،‫األميركية‬ ‫واإلدارة‬ ‫نتنياهو‬ ‫حكومة‬ ‫بني‬ ‫خالفي‬ ‫موضوع‬ ‫إلى‬ 2010 ‫و‬ 200920.‫األميركية‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫العالقات‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫سل‬ ‫انعكس‬‫التي‬ ‫االزدواجية‬ ‫هي‬ ‫االستيطان‬ ‫سياسة‬ ‫متابعة‬ ‫تظهرها‬ ‫التي‬ ‫األساسية‬ ‫احلقيقة‬‫العلني‬ - ‫النظري‬ ‫الصعيد‬ ‫فعلى‬ .‫املستوطنات‬ ‫في‬ ‫البناء‬ ‫موضوع‬ ‫إزاء‬ ‫نتنياهو‬ ‫انتهجها‬‫في‬ ،‫لكنه‬ ،2009 ‫العام‬ ‫في‬ ‫إيالن‬ ‫بار‬ ‫جامعة‬ ‫في‬ ‫خطابه‬ ‫في‬ ‫الدولتني‬ ّ‫ل‬‫ح‬ ‫نتنياهو‬ ‫تبنى‬‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫سلطة‬ ‫تثبيت‬ ‫في‬ ‫تساعد‬ ‫خطوة‬ ‫أية‬ ‫على‬ ‫املوافقة‬ ‫عن‬ ‫حلظة‬ ‫يتأخر‬ ‫لم‬ ،‫الواقع‬21.‫وتعميقه‬ ‫اليهودية‬ ‫املستوطنات‬ ‫في‬ ‫البناء‬ ‫توسيع‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ،‫احملتلة‬ ‫الفلسطينية‬ ‫املناطق‬‫بذلها‬ ‫التي‬ ‫الشاقة‬ ‫باجلهود‬ ‫متيزت‬ ‫التي‬ ‫السنة‬ ‫كانت‬ 2009 ‫سنة‬ ‫أن‬ ‫الوقائع‬ ‫وتبني‬‫املستوطنات‬ ‫في‬ ‫البناء‬ ‫جتميد‬ ‫على‬ ‫لالتفاق‬ ‫اإلسرائيليني‬ ‫الساسة‬ ‫مع‬ ‫األميركيون‬ ‫املوفدون‬‫يومها‬ ‫مقتنعة‬ ‫كانت‬ ‫األميركية‬ ‫اإلدارة‬ ‫أن‬ ‫سيما‬ ‫وال‬ ،‫املفاوضات‬ ‫الستئناف‬ ‫منه‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫كشرط‬‫وجه‬ ‫في‬ ‫العربي‬ ‫االعتدال‬ ‫محور‬ ‫الفلسطيني‬ ‫ستقوي‬ - ‫اإلسرائيلي‬ ‫النزاع‬ ‫تسوية‬ ‫بأن‬‫إسرائيل‬ ‫بني‬ ‫االتفاق‬ ‫أن‬ ‫األحداث‬ ‫تتبع‬ ‫يوضح‬ .‫إيران‬ ‫تتزعمه‬ ‫الذي‬ ‫الراديكالي‬ ‫احملور‬‫في‬ ‫اليهودية‬ ‫املستوطنات‬ ‫في‬ ‫للبناء‬ ‫وشامل‬ ‫تام‬ ‫جتميد‬ ‫إلى‬ ‫ال‬ ّ‫د‬‫يؤ‬ ‫لم‬ ‫املتحدة‬ ‫والواليات‬‫باألرقام‬ ،‫تبرز‬ ‫إذ‬ .‫الفلسطينية‬ ‫السلطة‬ ‫مع‬ ‫باملفاوضات‬ ً‫ا‬‫قدم‬ ‫الدفع‬ ‫إلى‬ ‫وال‬ ،‫الغربية‬ ‫الضفة‬.‫الفترة‬ ‫تلك‬ ‫خالل‬ ‫البناء‬ ‫وقف‬ ‫خروقات‬ ،‫والتفصيالت‬‫اتفاق‬ ‫متديد‬ ‫بشأن‬ ‫نتنياهو‬ ‫حكومة‬ ‫على‬ ‫األميركية‬ ‫الضغوط‬ ‫تراجع‬ ‫الوقائع‬ ‫وتعكس‬‫اخلاص‬ ‫األميركي‬ ‫املوفد‬ ‫إعالن‬ ‫وبعد‬ ٢٠١١ ‫العام‬ ‫في‬ ‫أما‬ . ٢٠١٠ ‫في‬ ‫البناء‬ ‫جتميد‬‫اليهودية‬ ‫املستوطنات‬ ‫في‬ ‫البناء‬ ‫ملف‬ ‫نتنياهو‬ ‫حكومة‬ ‫استرجعت‬ ،‫استقالته‬ ‫ميتشل‬ ‫جورج‬‫املستوطنات‬ ‫في‬ ‫البناء‬ ‫أعمال‬ ‫واستعادت‬ ،‫الفلسطينيني‬ ‫أيدي‬ ‫ومن‬ ‫األميركية‬ ‫اإلدارة‬ ‫يد‬ ‫من‬‫من‬ ‫كبير‬ ‫بدعم‬ ‫احلكومة‬ ‫على‬ ‫أجندتهم‬ ‫فرض‬ ‫على‬ ‫قدرة‬ ‫أكثر‬ ‫املستوطنون‬ ‫وأصبح‬ ،‫زخمها‬‫االستيطانية‬ ‫البؤر‬ ‫موضوع‬ ‫الواجهة‬ ‫إلى‬ ‫وعاد‬ .‫املتطرف‬ ‫اليمني‬ ‫وأحزاب‬ ‫الليكود‬ ‫صقور‬،‫البؤر‬ ‫هذه‬ ‫بإخالء‬ ً‫ا‬‫أحكام‬ ‫أصدرت‬ ‫التي‬ ‫العليا‬ ‫العدل‬ ‫محكمة‬ ‫بني‬ ‫والنزاعات‬ ‫القانونية‬ ‫غير‬»‫الثمن‬ ‫«جباية‬ ‫عمليات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫بالقوة‬ ‫ومقاومتها‬ ‫اإلخالء‬ ‫عمليات‬ ‫املستوطنني‬ ‫رفض‬ ‫وبني‬.»‫التالل‬ ‫«شبان‬ ‫بـ‬ ‫ون‬ّ‫م‬‫يس‬ ‫من‬ ‫مارسها‬ ‫التي‬‫وتراجع‬ ،‫الرئاسية‬ ‫االنتخابات‬ ‫عام‬ ‫األميركية‬ ‫اإلدارة‬ ‫دخول‬ ‫ومع‬ ٢٠١٢ ‫سنة‬ ‫في‬‫التي‬ ‫السياسية‬ ‫بالتغييرات‬ ‫االنشغال‬ ‫نتيجة‬ ‫الفلسطينية‬ ‫املشكلة‬ ‫بحل‬ ‫الدولي‬ ‫االهتمام‬‫خطر‬ ‫بشأن‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫والتهويل‬ »‫العربي‬ ‫«الربيع‬ ‫موجة‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫العربي‬ ‫العالم‬ ‫شهدها‬‫كما‬ ‫األعمال‬ ‫جدول‬ ‫على‬ ‫ا‬ ً‫مطروح‬ ‫املستوطنات‬ ‫في‬ ‫البناء‬ ‫يعد‬ ‫لم‬ ،‫اإليراني‬ ‫النووي‬ ‫السالح‬‫تظهرها‬ ‫التي‬ ‫األساسية‬ ‫الحقيقة‬‫والبناء‬‫االستيطان‬‫سياسة‬‫متابعة‬‫االزدواجية‬ ‫هي‬ ‫المستوطنات‬ ‫في‬‫موضوع‬‫إزاء‬‫نتنياهو‬‫انتهجها‬‫التي‬.‫المستوطنات‬‫في‬‫البناء‬‫عن‬ ‫لحظة‬ ‫نتنياهو‬ ‫يتأخر‬ ‫لم‬‫تساعد‬‫خطوة‬‫أية‬‫على‬‫الموافقة‬‫في‬‫إسرائيل‬‫سلطة‬‫تثبيت‬‫في‬.‫المحتلة‬‫الفلسطينية‬‫المناطق‬
  • 37. 40‫التي‬ ‫واخلطط‬ ‫املشاريع‬ ‫لتنفيذ‬ ‫مصراعيه‬ ‫على‬ ‫ا‬ ً‫مفتوح‬ ‫املجال‬ ‫ترك‬ ‫الذي‬ ‫األمر‬ ،‫ا‬ً‫ق‬‫ساب‬ ‫كان‬‫الفلسطينية‬ ‫األراضي‬ ‫من‬ ‫واسعة‬ ‫أجزاء‬ ‫على‬ ‫سيطرتها‬ ‫تأبيد‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫إسرائيل‬ ‫تضمن‬.‫بامتياز‬ ‫االستيطان‬ ‫عام‬ 2012 ‫عام‬ ‫على‬ ‫يطلق‬ ‫ان‬ ‫ميكن‬ ‫لذلك‬ .‫رقيب‬ ‫أو‬ ‫حسيب‬ ‫دون‬ ‫من‬‫السنوات‬ ‫في‬ ‫نظيرها‬ ‫قل‬ ‫كثافة‬ 2012 ‫العام‬ ‫في‬ ‫االستيطانية‬ ‫النشاطات‬ ‫شهدت‬‫ببناء‬ ‫والشروع‬ ،‫االستيطانية‬ ‫الوحدات‬ ‫آالف‬ ‫بناء‬ ‫على‬ ‫املصادقة‬ ‫متت‬ ‫حيث‬ ،‫املاضية‬‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫مجموعات‬ ‫وترحيل‬ ،‫الدومنات‬ ‫آلالف‬ ‫باجلملة‬ ‫ومصادرات‬ ‫جديدة‬ ‫مستوطنات‬‫وفصل‬ ،‫والوسط‬ ‫اجلنوب‬ ‫في‬ ‫محيطها‬ ‫عن‬ ‫القدس‬ ‫عزل‬ ‫مخطط‬ ‫في‬ ‫واالستمرار‬ ،‫البدو‬‫شيكل‬ ‫مليار‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫نتنياهو‬ ‫حكومة‬ ‫خصصت‬ ‫لقد‬ .‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫بقية‬ ‫عن‬ ‫األغوار‬‫مرة‬ ‫ألول‬ ‫االستيطان‬ ‫لشؤون‬ ‫وزارية‬ ‫جلنة‬ ‫بتشكيل‬ ‫قامت‬ ‫كما‬ .‫العام‬ ‫خالل‬ ‫للمستوطنات‬.‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫لتشمل‬ ‫الهجرة‬ ‫دائرة‬ ‫صالحيات‬ ‫توسيع‬ ‫ومت‬ .‫نتنياهو‬ ‫برئاسة‬‫حكومة‬ ‫عهد‬ ‫في‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫االستيطان‬ ‫لتلخيص‬ ‫اآلن‬ ‫السالم‬ ‫ملؤسسة‬ ‫شامل‬ ‫تقرير‬ ‫في‬‫القضاء‬ ‫نيتها‬ ‫على‬ ‫تدل‬ ‫احلكومة‬ ‫اختارتها‬ ‫التي‬ ‫السياسة‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫التقرير‬ ‫يخلص‬ ،‫نتنياهو‬‫مناقصات‬ ‫إعالن‬ ‫املستوطنات؛‬ ‫في‬ ‫البناء‬ ‫بتوسيع‬ ‫احلكومة‬ ‫قامت‬ ‫إذ‬ .‫الدولتني‬ ّ‫ل‬‫ح‬ ‫على‬‫على‬ ‫املوافقة‬ ‫عديدة؛‬ ‫استيطانية‬ ‫مشاريع‬ ‫على‬ ‫وموافقة‬ ‫بناء‬ ‫تصاريح‬ ‫منح‬ ‫للبناء؛‬ ‫جديدة‬‫البناء‬ ‫شرعنة‬ ‫سالم؛‬ ‫اتفاقية‬ ‫توقيع‬ ‫احتمال‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫سل‬ ‫تؤثر‬ ‫حساسة‬ ‫مواقع‬ ‫في‬ ‫البناء‬‫دولة‬ ‫إلقامة‬ ‫إمكانية‬ ‫أية‬ ‫على‬ ‫للقضاء‬ ‫مدروسة‬ ‫سياسة‬ ‫إلى‬ ‫يشير‬ ‫هذا‬ ‫كل‬ .‫املرخص‬ ‫غير‬‫البناء‬ ‫من‬ %40 ‫قرابة‬ ‫كان‬ ‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫فعلى‬ .‫املستقبل‬ ‫في‬ ‫جغرافي‬ ‫تواصل‬ ‫ذات‬ ‫فلسطينية‬.‫االستيطانية‬ ‫الكتل‬ ‫يسمى‬ ‫ما‬ ‫داخل‬ ‫وليس‬ ‫اجلدار‬ ‫شرق‬ ‫منعزلة‬ ‫مستوطنات‬ ‫في‬‫سكنية‬ ‫وحدة‬ 6,867 ‫ببناء‬ ‫بالبدء‬ ‫نتنياهو‬ ‫حكومة‬ ‫قامت‬ ‫فقد‬ ‫اآلن‬ ‫السالم‬ ‫لتقرير‬ ‫وفقا‬:‫تشمل‬ ،‫املستوطنات‬ ‫في‬.‫الفصل‬ ‫جلدار‬ ‫املخطط‬ ‫املسار‬ ‫شرقي‬ ‫منعزلة‬ ‫مستوطنات‬ ‫في‬ )%38.2( ‫وحدة‬ 2622.ً‫ال‬‫فع‬ ‫املبني‬ ‫اجلدار‬ ‫غربي‬ ‫املستوطنات‬ ‫في‬ )%32.3( ‫سكنية‬ ‫وحدة‬ 2217.‫املخطط‬ ‫اجلدار‬ ‫مسار‬ ‫وبني‬ ‫املقام‬ ‫الساتر‬ ‫بني‬ ‫الواقعة‬ ‫املنطقة‬ ‫في‬ ‫سكنية‬ ‫وحدة‬ 2028،‫نتنياهو‬ ‫حكومة‬ ‫موافقة‬ ‫هو‬ ‫الدولتني‬ ّ‫ل‬‫وح‬ ‫السالم‬ ‫عملية‬ ‫على‬ ‫خطورة‬ ‫األشد‬ ‫البناء‬ ‫أما‬‫(مناقصة‬ ‫أرئيل‬ ‫مستوطنة‬ ‫مثل‬ ‫خاصة‬ ‫أهمية‬ ‫ذات‬ ‫مناطق‬ ‫في‬ ‫للبناء‬ ‫مناقصات‬ ‫وإصدار‬‫مستوطنة‬ ‫في‬ ‫وكذلك‬ .)‫إضافية‬ ‫وحدة‬ 750 ‫لـ‬ ‫ملناقصة‬ ‫والتخطيط‬ ،‫سكنية‬ ‫وحدة‬ 363 ‫لبناء‬‫وحدة‬ 167 ‫لـ‬ ‫إضافية‬ ‫ملناقصة‬ ‫والتخطيط‬ ‫سكنية‬ ‫وحدة‬ 290 ‫لبناء‬ ‫(مناقصة‬ ‫اوفرات‬‫التخطيط‬ ‫على‬ ،‫وحدة‬ 6867 ‫ببناء‬ ‫الفعلي‬ ‫للبدء‬ ‫إضافة‬ ،‫احلكومة‬ ‫وافقت‬ ‫وباملجمل‬ .)‫سكنية‬.‫وحدة‬ 8730 ‫لبناء‬ ‫مناقصات‬ ‫وإعالن‬‫ببؤر‬ ‫يسمى‬ ‫ما‬ ‫شرعنة‬ ‫بواسطة‬ ‫جديدة‬ ‫مستوطنات‬ 10 ‫بإقامة‬ ‫نتنياهو‬ ‫حكومة‬ ‫وقامت‬‫في‬ ‫البناء‬ ‫يعد‬ ‫لم‬ ،٢٠١٢ ‫سنة‬ ‫في‬‫على‬ ‫��ا‬ ً‫��روح‬‫ط‬��‫م‬ ‫��ات‬‫ن‬��‫ط‬‫��و‬‫ت‬��‫س‬��‫م‬��‫ل‬‫ا‬،‫ا‬ً‫سابق‬‫كان‬‫كما‬‫األعمال‬‫جدول‬‫االستيطانية‬ ‫النشاطات‬ ‫شهدت‬‫نظيرها‬ ‫قل‬ ‫كثافة‬ 2012 ‫العام‬ ‫في‬،‫الماضية‬‫السنوات‬‫في‬:‫اآلن‬ ‫��س�لام‬‫ل‬‫ا‬ ‫لمؤسسة‬ ‫��ر‬‫ي‬‫��ر‬‫ق‬��‫ت‬‫الحكومة‬ ‫اختارتها‬ ‫التي‬ ‫السياسة‬ّ‫حل‬ ‫على‬ ‫القضاء‬ ‫نيتها‬ ‫على‬ ‫تدل‬.‫الدولتين‬
  • 38. 41‫نوفي‬ ،‫رحاليم‬ ،‫بروخني‬ ،‫(سوسة‬ ‫كمستوطنات‬ ‫أقرت‬ ‫منها‬ 4 .‫شرعية‬ ‫غير‬ ‫استيطانية‬.‫قائمة‬ ‫مستوطنات‬ ‫في‬ ‫كأحياء‬ 6 ‫و‬ )‫نحميا‬‫االستيطان‬ ‫تعميق‬ ‫بهدف‬ ،‫الشرقية‬ ‫القدس‬ ‫أحياء‬ ‫في‬ ‫للبناء‬ ‫كبير‬ ‫بتوسيع‬ ‫احلكومة‬ ‫وقامت‬.‫اتفاق‬ ‫أي‬ ‫حتت‬ »‫«لتقسيمها‬ ‫إمكانية‬ ‫أية‬ ‫ومنع‬ ،‫القدس‬ ‫مدينة‬ ‫على‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫والسيطرة‬‫في‬ ‫االستيطانية‬ ‫األحياء‬ ‫في‬ ‫سكنية‬ ‫وحدة‬ 10031 ‫بناء‬ ‫على‬ ‫باملوافقة‬ ‫احلكومة‬ ‫قامت‬ ‫فقد‬.‫جديدة‬ ‫سكنية‬ ‫وحدة‬ 3531 ‫لبناء‬ ‫مناقصات‬ ‫وأصدرت‬ .‫الشرقية‬ ‫القدس‬‫التي‬ »‫الطائرة‬ ‫«تلة‬ ‫جديد‬ ‫حي‬ ‫إقامة‬ ‫منها‬ ،‫القدس‬ ‫في‬ ‫حساسة‬ ‫مناطق‬ ‫في‬ ‫أحياء‬ ‫إقامة‬‫العام‬ ‫في‬ ‫غنيم‬ ‫أبو‬ ‫حي‬ ‫إقامة‬ ‫منذ‬ ‫حي‬ ‫أول‬ ‫إنشاء‬ ‫ويشكل‬ .‫سكنية‬ ‫وحدات‬ 2610 ‫يضم‬.‫غنيم‬ ‫أبو‬ ‫حي‬ ‫توسيع‬ ‫احلكومة‬ ‫أقرت‬ ‫كذلك‬ .1998،‫للمستوطنات‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫وف‬ ‫واملصادقة‬ ‫البناء‬ ‫تفاصيل‬ ‫تورد‬ ‫اآلن‬ ‫السالم‬ ‫ملؤسسة‬ ‫آخر‬ ‫تقرير‬ ‫وفي‬‫مستوطنات‬ ‫في‬ ‫جديدة‬ ‫استيطانية‬ ‫وحدة‬ 772 ‫بناء‬ ‫على‬ ‫صادقت‬ ‫احلكومة‬ ‫أن‬ ‫فيه‬ ‫وجاء‬‫على‬ ‫املدنية‬ ‫اإلدارة‬ ‫في‬ ‫التخطيط‬ ‫جلنة‬ ‫صادقت‬ ‫كما‬ ،‫وماعون‬ ‫وتقوع‬ ‫رومت‬ ‫مثل‬ ‫معزولة؛‬ً‫ال‬‫فع‬ ‫اقامتها‬ ‫متت‬ ‫وحدة‬ 137‫و‬ ‫ايتمار‬ ‫مستوطنة‬ ‫في‬ ‫سكنية‬ ‫وحدة‬ 538 ‫بناء‬ ‫مخطط‬‫حجم‬ ‫مضاعفة‬ ‫يعني‬ ‫ما‬ ،‫رجعي‬ ‫بأثر‬ ‫عليها‬ ‫املصادقة‬ ‫ومت‬ ‫تخطيط‬ ‫دون‬ ‫املستوطنة‬ ‫في‬‫على‬ ‫صادق‬ ‫الدفاع‬ ‫وزير‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫اآلن‬ ‫السالم‬ ‫حركة‬ ‫وكشفت‬ 22.‫مرات‬ ‫ست‬ ‫املستوطنة‬‫بيت‬ ‫غرب‬ ‫جنوبي‬ ‫جفاعوت‬ ‫اسم‬ ‫حتمل‬ ‫جديدة‬ ‫مستوطنة‬ ‫في‬ ‫وحدة‬ 523 ‫لبناء‬ ‫مخطط‬ ‫دفع‬‫واآلن‬ ،‫متدينني‬ ‫لطالب‬ ‫جتمع‬ ‫إلى‬ ‫عسكرية‬ ‫بؤرة‬ ‫من‬ ‫حتول‬ ‫استيطاني‬ ‫موقع‬ ‫وجفاعوت‬ ،‫حلم‬،‫وحدة‬ 6000 ‫املستقبل‬ ‫في‬ ‫ستضم‬ ‫تأسيسها‬ ‫املزمع‬ ‫املستوطنة‬ ‫وأن‬ ،‫كبيرة‬ ‫مستوطنة‬ ‫إلى‬23.‫وحدة‬ 13000 ً‫ا‬‫والحق‬93 ‫فإن‬ )‫(اوتشا‬ ‫املتحدة‬ ‫لألمم‬ ‫التابع‬ ‫اإلنسانية‬ ‫الشؤون‬ ‫تنسيق‬ ‫ملكتب‬ ‫تقرير‬ ‫ووفق‬24.‫املقدسة‬ ‫املدينة‬ ‫عن‬ ‫اجلدار‬ ‫يعزلهم‬ ً‫ا‬‫ألف‬ 55‫و‬ ‫التهجير‬ ‫خلطر‬ ‫معرضون‬ ‫مقدسي‬ ‫ألف‬‫حدائق‬ ‫إعالنها‬ ‫عبر‬ ‫الوجلة‬ ‫أراضي‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫دومن‬ 1235 ‫ملصادرة‬ ‫مخطط‬ ‫عن‬ ‫آذار‬ ‫في‬ ‫وكشف‬‫أراضي‬ ‫من‬ 43 ‫استخدام‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫على‬ ‫يحظر‬ ‫فإنه‬ ‫الوتشا‬ ‫آخر‬ ‫تقرير‬ ‫وفي‬ .‫وطنية‬‫منطقة‬ ‫في‬ ‫احلفريات‬ ‫تكثيف‬ ‫عن‬ 2013 ‫الثاني‬ ‫كانون‬ ‫شهر‬ ‫في‬ ‫وكشف‬ .‫الغربية‬ ‫الضفة‬‫املستوطنون‬ ‫يستخدمها‬ ‫التي‬ ‫الساحة‬ ‫وتوسيع‬ ‫يهودي‬ ‫كنيس‬ ‫الفتتاح‬ ‫ا‬ً‫د‬‫متهي‬ ‫املغاربة‬ ‫باب‬،‫حلوة‬ ‫وادي‬ ‫ومدخل‬ ،‫األموية‬ ‫القصور‬ ‫منطقة‬ ‫احلفريات‬ ‫وتطال‬ .‫البراق‬ ‫حائط‬ ‫قرب‬ ‫للصالة‬.‫إسالمية‬ ‫أثرية‬ ‫موجودات‬ ‫تدمير‬ ‫وتشمل‬‫في‬ ‫االستيطان‬ ‫وتيرة‬ ‫تسارعت‬ ،‫املتحدة‬ ‫األمم‬ ‫في‬ ‫الفلسطيني‬ ‫املسعى‬ ‫جناح‬ ‫وبعيد‬‫نيتها‬ ‫أعلنت‬ ‫حيث‬ ،‫املستوطنات‬ ‫في‬ ‫البناء‬ ‫تكثيف‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫وشرعت‬ ،‫الغربية‬ ‫الضفة‬‫مختلفة‬ ‫مصادر‬ ‫وحتدثت‬ .»E1« ‫املعروف‬ ‫املشروع‬ ‫ضمن‬ ‫استيطانية‬ ‫وحدة‬ 3000 ‫إقامة‬‫بناء‬‫على‬‫بالموافقة‬‫الحكومة‬‫قامت‬‫األحياء‬ ‫في‬ ‫سكنية‬ ‫��دة‬‫ح‬‫و‬ 10031.‫الشرقية‬‫القدس‬‫في‬‫االستيطانية‬‫لخطر‬ ‫معرضون‬ ‫مقدسي‬ ‫ألف‬ 93‫الجدار‬ ‫يعزلهم‬ ‫ًا‬‫ف‬‫أل‬ 55‫و‬ ‫التهجير‬.‫المقدسة‬‫المدينة‬‫عن‬
  • 39. 42‫في‬ ‫زئيف‬ ‫وبسغات‬ ‫غيلو‬ ‫في‬ ‫وحدة‬ 1200 :‫التالي‬ ‫وفق‬ ‫ستكون‬ ‫الوحدات‬ ‫هذه‬ ‫عن‬ ‫على‬‫وحدة‬ 200‫و‬ ،‫زئيف‬ ‫جفعات‬ ‫في‬ 250‫و‬ ،‫عتصيون‬ ‫غوش‬ ‫في‬ ‫وحدة‬ 600‫و‬ ،‫الشرقية‬ ‫القدس‬6600 ‫بناء‬ ‫مخططات‬ ‫األمام‬ ‫إلى‬ ‫إسرائيل‬ ‫دفعت‬ ‫كما‬ .‫أرئيل‬ ‫في‬ 750‫و‬ ،‫شومرون‬ ‫كرني‬ ‫في‬‫جفعات‬ ‫في‬ ‫وحدة‬ 183‫و‬ ،‫شلومو‬ ‫رامات‬ ‫في‬ ‫وحدة‬ 1600 ‫بينها‬ ‫من‬ ،‫استيطانية‬ ‫وحدة‬.‫غيلو‬ ‫في‬ ‫وحدة‬ 1142‫و‬ ،»‫«ج‬ ‫همتوس‬:‫األخيرة‬ ‫االستيطانية‬ ‫القرارات‬ ‫شملت‬ ‫ا‬ ً‫وتلخيص‬11 ..)E1 ( ‫االستيطاني‬ ‫باملشروع‬ ‫يعرف‬ ‫ما‬ ‫ضمن‬ ‫سكنية‬ ‫وحدة‬ 3000 ‫إقامة‬ ‫قرار‬22 ..‫الشرقية‬ ‫القدس‬ ‫في‬ ‫استيطانية‬ ‫وحدة‬ 6600 ‫لبناء‬ ‫خطط‬33 ..‫همتوس‬ ‫جفعات‬ ‫مستوطنة‬ ‫بناء‬ ‫إقرار‬44 ..‫استيطانية‬ ‫وحدة‬ 1216 ‫لبناء‬ ‫مناقصات‬55 ..‫حلم‬ ‫بيت‬ ‫غرب‬ ‫جنوبي‬ ‫جفاعوت‬ ‫مستوطنة‬ ‫إقامة‬ ‫على‬ ‫املصادقة‬66 ..‫جراح‬ ‫الشيخ‬ ‫في‬ ‫عائالت‬ ‫إخالء‬ ‫محاولة‬‫ملنشآت‬ ‫هدم‬ ‫عمليات‬ ‫عبر‬ ،‫األغوار‬ ‫منطقة‬ ‫في‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫االستيطان‬ ‫تكثيف‬ ‫ذلك‬ ‫بجانب‬ ‫مت‬‫شهر‬ ‫في‬ ‫الدفاع‬ ‫وزارة‬ ‫ونشرت‬ .‫األغوار‬ ‫من‬ ‫الشمالية‬ ‫املنطقة‬ ‫في‬ ‫بدوية‬ ‫لعائالت‬ ‫تعود‬‫مستوطنة‬ ‫في‬ ‫فندقية‬ ‫غرفة‬ 84‫و‬ ،‫ا‬ً‫د‬‫جدي‬ ‫ًا‬‫ن‬‫مسك‬ 170 ‫لبناء‬ ‫تصاميم‬ ‫املاضي‬ ‫الثاني‬ ‫كانون‬25.‫الغور‬ ‫في‬ ‫رومت‬‫تهدف‬ ‫التي‬ ‫��راءات‬‫ج‬‫اإل‬ ‫من‬ ‫سلسلة‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫احلكومة‬ ‫اتخذت‬ ‫ذلك‬ ‫مع‬ ‫بالتوازي‬‫أرئيل‬ ‫كلية‬ ‫حتويل‬ ‫اإلجراءات‬ ‫هذه‬ ‫ومن‬ .‫واملعنوية‬ ‫املادية‬ ‫املستوطنات‬ ‫مكانة‬ ‫تعزيز‬ ‫إلى‬‫احمللية‬ ‫اللجنة‬ ‫أن‬ ‫القدس‬ ‫في‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫حلقوق‬ ‫األهلى‬ ‫االئتالف‬ ‫وحتدث‬ .‫جامعة‬ ‫إلى‬‫جبل‬ ‫سفوح‬ ‫على‬ ‫اجليش‬ ‫قادة‬ ‫لتأهيل‬ ‫عسكرية‬ ‫كلية‬ ‫إلقامة‬ ‫مخطط‬ ‫بقبول‬ ‫أوصت‬ ‫للتخطيط‬‫حديث‬ ‫ويدور‬ 26.‫األرض‬ ‫حتت‬ ‫خمسة‬ ‫منها‬ ‫طوابق‬ 8 ‫تضم‬ ً‫ا‬‫دومن‬ 11 ‫قرابة‬ ‫على‬ ‫املشارف‬‫ألف‬ 42 ‫مساحة‬ ‫على‬ ‫الشرقية‬ ‫القدس‬ ‫في‬ ‫الزيتون‬ ‫جبل‬ ‫على‬ ‫عسكرية‬ ‫كلية‬ ‫بناء‬ ‫عن‬ ‫آخر‬27.‫مربع‬ ‫متر‬‫الفلسطينيني‬ ‫املواطنني‬ ‫بني‬ ‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫في‬ ‫املواجهات‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫ح‬ ‫تصاعد‬ 2012 ‫العام‬ ‫شهد‬،‫املرات‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫بشموليتها‬ ‫املواجهات‬ ‫ومتيزت‬ ،‫واملستوطنني‬ ‫االحتالل‬ ‫جيش‬ ‫وقوات‬‫انفجار‬ ‫بأن‬ ‫عنها‬ ‫اإلجابة‬ ‫جتمع‬ ‫متكررة‬ ‫أسئلة‬ ‫أثار‬ ‫ما‬ ،‫كافة‬ ‫الضفة‬ ‫أرجاء‬ ‫عمت‬ ‫بحيث‬‫املواجهات‬ ‫حالة‬ ‫تعميم‬ ‫في‬ ‫مركزيان‬ ‫حدثان‬ ‫وساهم‬ .‫وقت‬ ‫قضية‬ ‫إال‬ ‫ليس‬ ‫ثالثة‬ ‫انتفاضة‬،‫الثاني‬ ‫تشرين‬ ‫في‬ ‫غزة‬ ‫على‬ ‫العدوان‬ ‫على‬ ‫الشعبي‬ ‫الفعل‬ ‫رد‬ ‫في‬ ‫األول‬ ‫متثل‬ .‫امليدانية‬‫وسيارات‬ ‫اجليش‬ ‫حواجز‬ ‫مهاجمة‬ ‫ومتت‬ ‫والقرى‬ ‫املدن‬ ‫كافة‬ ‫في‬ ‫املواجهات‬ ‫اندلعت‬ ‫حيث‬‫الفلسطيني‬ ‫المسعى‬ ‫نجاح‬ ‫بعيد‬‫وتيرة‬‫تسارعت‬،‫المتحدة‬‫األمم‬‫في‬.‫الغربية‬‫الضفة‬‫في‬‫االستيطان‬‫اإلسرائيلية‬ ‫��ة‬‫م‬‫��و‬‫ك‬��‫ح‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ذت‬‫خ‬��‫ت‬‫ا‬‫تهدف‬‫التي‬‫اإلجراءات‬‫من‬‫سلسلة‬‫المستوطنات‬ ‫مكانة‬ ‫تعزيز‬ ‫��ى‬‫ل‬‫إ‬‫هذه‬ ‫وم��ن‬ .‫والمعنوية‬ ‫��ة‬‫ي‬‫��اد‬‫م‬��‫ل‬‫ا‬‫إلى‬ ‫أرئيل‬ ‫كلية‬ ‫تحويل‬ ‫��راءات‬‫ج‬‫اإل‬.‫جامعة‬
  • 40. 43‫املواجهات‬ ‫بعض‬ ‫وفي‬ .‫اجليش‬ ‫برصاص‬ ‫املواطنني‬ ‫من‬ ‫العشرات‬ ‫وأصيب‬ ،‫املستوطنني‬‫اقتحام‬ ‫من‬ ‫ومنعها‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫للدوريات‬ ‫التصدي‬ ‫في‬ ‫الفلسطيني‬ ‫األمن‬ ‫قوات‬ ‫تدخل‬ ‫سجل‬.‫استهدافها‬ ‫مت‬ ‫إذا‬ ‫بالنيران‬ ‫بالرد‬ ‫والتهديد‬ ،‫املدن‬ ‫بعض‬‫خيام‬ ‫بإقامة‬ ‫ناشط‬ ‫مائتا‬ ‫قام‬ ‫حيث‬ »E1« ‫االستيطاني‬ ‫املشروع‬ ‫فكان‬ ‫الثاني‬ ‫احلدث‬ ‫أما‬»‫الشمس‬ ‫«باب‬ ‫اجلديدة‬ ‫القرية‬ ‫على‬ ‫وأطلقوا‬ ،‫باملصادرة‬ ‫املهددة‬ ‫الطور‬ ‫قرية‬ ‫أراضي‬ ‫على‬‫وفرض‬ ‫االستيطان‬ ‫سياسات‬ ‫مواجهة‬ ‫في‬ ‫الشعبي‬ ‫النضال‬ ‫أدوات‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫تطور‬ ‫اعتبر‬ ‫ما‬ ‫في‬‫وقامت‬ .‫محلية‬ ‫هيئة‬ ‫صفة‬ ‫الشمس‬ ‫باب‬ ‫قرية‬ ‫احمللي‬ ‫احلكم‬ ‫وزارة‬ ‫ومنحت‬ .‫بديل‬ ‫واقع‬ ‫أمر‬‫شهدت‬ ّ‫ر‬‫وف‬ ّ‫ر‬‫ك‬ ‫وبني‬ ،‫منها‬ ‫اخليام‬ ‫واقتالع‬ ‫القرية‬ ‫مبداهمة‬ ‫ة‬ّ‫ر‬‫م‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫اجليش‬ ‫قوات‬‫ينفجر‬ ‫قد‬ ‫الذي‬ ‫التوتر‬ ‫عن‬ ‫واضح‬ ‫بشكل‬ ‫تنبئ‬ ‫ميدانية‬ ‫مواجهات‬ ‫باملصادرة‬ ‫املهددة‬ ‫املناطق‬‫باب‬ ‫باسم‬ ‫إكسا‬ ‫بيت‬ ‫قرية‬ ‫قرب‬ ‫ثانية‬ ‫خيام‬ ‫قرية‬ ‫آخرون‬ ‫نشطاء‬ ‫أقام‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ .‫حلظة‬ ‫أية‬ ‫في‬.‫مرات‬ ‫خمس‬ ‫اجلديدة‬ ‫القرية‬ ‫مبهاجمة‬ ‫اجليش‬ ‫يتردد‬ ‫ولم‬ ،‫القدس‬ ‫غربي‬ ‫شمال‬ ‫الكرامة‬‫من‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫األوساط‬ ‫في‬ ‫والقلق‬ ‫اخلوف‬ ‫يثير‬ ‫امليداني‬ ‫التصعيد‬ ‫هذا‬ ‫فإن‬ ً‫ال‬‫وإجما‬،‫السياسي‬ ‫األفق‬ ‫انسداد‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫وبخاصة‬ ،2013 ‫العام‬ ‫في‬ ‫ثالثة‬ ‫انتفاضة‬ ‫اندالع‬ ‫احتمال‬‫املختلفة‬ ‫اجلهات‬ ‫عن‬ ‫وتصدر‬ .‫الشعبية‬ ‫املقاومة‬ ‫حول‬ ‫خطابها‬ ‫من‬ ‫السلطة‬ ‫تصعيد‬ ‫ظل‬ ‫وفي‬.‫ميداني‬ ‫طارئ‬ ‫أي‬ ‫ملواجهة‬ ‫اجلهوزية‬ ‫رفع‬ ‫ضرورة‬ ‫حول‬ ‫مختلفة‬ ‫إشارات‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬‫اإلسرائيلية‬ ‫احلكومة‬ ‫ورفض‬ ،‫االستيطان‬ ‫وتعميق‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫السياسات‬ ‫ظل‬ ‫في‬‫إلى‬ ‫الفلسطينية‬ ‫السلطة‬ ‫تسعى‬ ‫أن‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫طبيع‬ ‫كان‬ ،‫الدائم‬ ‫احلل‬ ‫مفاوضات‬ ‫طاولة‬ ‫إلى‬ ‫العودة‬‫اعتراف‬ ‫النتزاع‬ ‫محاولة‬ ‫منها‬ ،‫اإلسرائيلية‬ ‫احلكومة‬ ‫على‬ ‫جديدة‬ ‫ضغط‬ ‫أدوات‬ ‫استعمال‬‫أدوات‬ ‫ويوفر‬ ،‫الواقع‬ ‫أرض‬ ‫على‬ ‫القوة‬ ‫موازين‬ ‫من‬ ‫يغير‬ ‫لرمبا‬ ،‫الفلسطينية‬ ‫بالدولة‬ ‫دولي‬.‫أوسلو‬ ‫أدوات‬ ‫صالحية‬ ‫انتهاء‬ ‫يعلن‬ ‫رمبا‬ ‫بل‬ ،‫أوسلو‬ ‫مسار‬ ‫يوفرها‬ ‫ال‬ ‫جديدة‬‫وحيدة‬ ‫إسرائيل‬ :‫المتحدة‬ ‫األمم‬‫و‬ 2011 ‫األعوام‬ ‫في‬ ‫واإلسرائيليني‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫بني‬ ‫التقريب‬ ‫محاوالت‬ ‫فشل‬ ‫ضوء‬ ‫في‬‫العلمية‬ ‫في‬ ‫تقدم‬ ‫بأي‬ ً‫ال‬‫فع‬ ‫معنيني‬ ‫غير‬ ‫وحكومته‬ ‫نتنياهو‬ ‫أن‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫واقتناع‬ ،2012‫إلى‬ ‫بالعودة‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫احلكومة‬ ‫إقناع‬ ‫محاوالت‬ ‫عقم‬ ‫الدولية‬ ‫األوساط‬ ‫واكتشاف‬ ،‫السلمية‬‫العملية‬ - ‫الهامدة‬ ‫اجلثة‬ ‫إيقاظ‬ ‫في‬ ‫يفيد‬ ‫لن‬ ‫االصطناعي‬ ‫التنفس‬ ‫وأن‬ ،‫املفاوضات‬ ‫طاولة‬‫لكن‬ ،‫املتحدة‬ ‫األمم‬ ‫إلى‬ ‫أخرى‬ ‫مرة‬ ‫التوجه‬ ‫الفلسطينية‬ ‫التحرير‬ ‫منظمة‬ ‫قررت‬ ،-‫السلمية‬‫رفع‬ ‫عبر‬ ‫الفلسطينية‬ ‫بالدولة‬ ‫دولي‬ ‫اعترف‬ ‫انتزاع‬ ‫محاولة‬ ،‫العامة‬ ‫اجلمعية‬ ‫إلى‬ ‫املرة‬ ‫هذه‬‫الباب‬ ‫الفلسطيني‬ ‫الرئيس‬ ‫يغلق‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ،)‫(مراقب‬ ‫عضو‬ ‫غير‬ ‫دولة‬ ‫إلى‬ ‫فلسطني‬ ‫مكانة‬‫مستعد‬ ‫إنه‬ ‫القول‬ ‫عن‬ ‫الفلسطيني‬ ‫الرئيس‬ ‫يتوقف‬ ‫لم‬ ‫إذ‬ ،‫التفاوض‬ ‫استئناف‬ ‫أمام‬ ً‫ال‬‫كام‬‫ة‬ ّ‫��د‬‫ح‬ ‫تصاعد‬ 2012 ‫��ام‬‫ع‬��‫ل‬‫ا‬ ‫شهد‬‫بين‬‫الغربية‬‫الضفة‬‫في‬‫المواجهات‬‫وقوات‬ ‫الفلسطينيين‬ ‫المواطنين‬.‫والمستوطنين‬‫االحتالل‬‫جيش‬
  • 41. 44‫والتقدم‬ ،‫االستيطان‬ ‫لتجميد‬ ‫إسرائيل‬ ‫لدى‬ ‫اجلادة‬ ‫النية‬ ‫توفرت‬ ‫حال‬ ‫املفاوضات‬ ‫الستئناف‬‫الرابع‬ ‫حدود‬ ‫على‬ ‫فلسطينية‬ ‫دولة‬ ‫بإعالن‬ ‫ينتهي‬ ‫زمني‬ ‫سقف‬ ‫ضمن‬ ‫مثمرة‬ ‫مفاوضات‬ ‫نحو‬.‫حزيران‬ ‫من‬‫بني‬ ‫النقاش‬ ‫فلسطني‬ ‫مكانة‬ ‫لرفع‬ ‫املتحدة‬ ‫لألمم‬ ‫التوجه‬ ‫التحرير‬ ‫منظمة‬ ‫قرار‬ ‫حصر‬‫الدفع‬ ‫قوة‬ ‫مقابل‬ ‫وفي‬ .‫التوجه‬ ‫هذا‬ ‫حول‬ 2012 ‫العام‬ ‫خالل‬ ‫والفلسطينيني‬ ‫اإلسرائيليني‬‫فترات‬ ‫في‬ ‫مستوى‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫على‬ ‫إسرائيل‬ ‫عملت‬ ‫األممي‬ ‫االستحقاق‬ ‫باجتاه‬ ‫الفلسطينية‬‫تداعياته‬ ‫منع‬ ‫أو‬ ،‫املتحدة‬ ‫األمم‬ ‫في‬ ‫االعتراف‬ ‫منع‬ ‫أو‬ ،‫التوجه‬ ‫هذا‬ ‫ملنع‬ ‫محاولة‬ ‫في‬ ‫مختلفة‬‫تقدمي‬ ‫عبر‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫تثني‬ ‫أن‬ ‫إسرائيل‬ ‫حاولت‬ ‫األولى‬ ‫املرحلة‬ ‫ففي‬ .ّ‫ر‬‫أق‬ ‫إذا‬ ‫السلبية‬‫إسرائيل‬ ‫دخلت‬ ‫الثانية‬ ‫املرحلة‬ ‫وفي‬ .‫املتحدة‬ ‫لألمم‬ ‫التوجه‬ ‫عدم‬ ‫مقابل‬ ‫اقتصادية‬ ‫إغراءات‬،‫املأمولة‬ ‫األغلبية‬ ‫على‬ ‫احلصول‬ ‫من‬ ‫ملنعهم‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫محموم‬ ‫دبلوماسي‬ ‫صراع‬ ‫في‬،‫الطرفني‬ ‫من‬ ‫الوفود‬ ‫فيها‬ ‫تتالحق‬ ‫كانت‬ ‫املختلفة‬ ‫العالم‬ ‫عواصم‬ ‫في‬ ‫خفية‬ ‫صراعات‬ ‫وجرت‬‫الرسمية‬ ‫الدبلوماسية‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫خالل‬ ‫استخدمت‬ .‫نظره‬ ‫وجهة‬ ‫بقبول‬ ‫املضيف‬ ‫إلقناع‬ ّ‫ل‬‫ك‬‫لصالح‬ ‫التصويت‬ ‫من‬ ‫منعها‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫الدول‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫القرار‬ ‫صناع‬ ‫على‬ ‫الضغط‬ ‫في‬ ‫والعامة‬،‫عملية‬ ِ‫معان‬ ‫من‬ ‫االعتراف‬ ‫تفريغ‬ ‫إسرائيل‬ ‫حاولت‬ ‫الثالثة‬ ‫املرحلة‬ ‫وفي‬ .‫الفلسطيني‬ ‫الطلب‬‫رفع‬ ‫أو‬ ،‫االستيطان‬ ‫لوقف‬ ‫الدولية‬ ‫اجلنايات‬ ‫محكمة‬ ‫الى‬ ‫التوجه‬ ‫من‬ ‫والدولة‬ ‫املنظمة‬ ‫ومنع‬.‫الشأن‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫دعوى‬‫العدد‬ ‫على‬ ‫احلصول‬ ‫من‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫منع‬ ‫أن‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫للدبلوماسية‬ ‫ا‬ ً‫واضح‬ ‫كان‬ ‫وقد‬‫من‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫حرمان‬ ‫محاولة‬ ‫إلى‬ ‫االنتقال‬ ‫مت‬ ‫لذا‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫عص‬ ‫سيكون‬ ‫للتصويت‬ ‫املطلوب‬.‫األوروبية‬ ‫الدول‬ ‫وبخاصة‬ ،‫الدولي‬ ‫املجتمع‬ ‫في‬ ‫النوعي‬ ‫الثقل‬ ‫ذات‬ ‫الدول‬ ‫تأييد‬ ‫على‬ ‫احلصول‬‫فإن‬ ‫ناحية‬ ‫من‬ ‫الدول؛‬ ‫هذه‬ ‫تأييد‬ ‫على‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫حصول‬ ‫عدم‬ ‫في‬ ‫تتوفران‬ ‫ميزتان‬ ‫ثمة‬‫خاصة‬ ‫السابقة‬ ‫مستعمراتها‬ ‫في‬ ‫الدول‬ ‫بعض‬ ‫تصويت‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫ذ‬‫ونفو‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫تأثي‬ ‫الدول‬ ‫هذه‬ ‫لبعض‬‫في‬ ‫الدميقراطي‬ ‫بالنادي‬ ‫يعرف‬ ‫ما‬ ‫متثل‬ ‫الدول‬ ‫هذه‬ ‫فإن‬ ،‫ثانية‬ ‫جهة‬ ‫ومن‬ ،‫إفريقيا‬ ‫في‬‫الفلسطينيني‬ ‫حرمان‬ ‫إن‬ .‫الفلسطيني‬ ‫االنتصار‬ ‫عن‬ ‫األخالقية‬ ‫القيمة‬ ‫نزع‬ ‫وبالتالي‬ ،‫العالم‬‫نوع‬ ‫من‬ ‫هزمية‬ ‫يشكل‬ ‫األخالقية‬ ‫باألغلبية‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫األبحاث‬ ‫مراكز‬ ‫بعض‬ ‫أسمته‬ ‫مما‬‫وليست‬ ،‫األممية‬ ‫القرارات‬ ‫إنفاذ‬ ‫يستطيع‬ ‫من‬ ‫هي‬ ‫الدميقراطية‬ ‫الدول‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ،‫آخر‬‫أوروبا‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ،‫ضراوة‬ ‫أكثر‬ ‫الساحة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫الصراع‬ ‫وكان‬ .‫والفقيرة‬ ‫الضعيفة‬ ‫الدول‬‫بات‬ ‫الذي‬ ‫األمر‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫سياس‬ ‫إلسرائيل‬ ‫تأييدها‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫تراج‬ ‫شهدت‬ ‫إلسرائيل‬ ‫القوي‬ ‫احلليف‬‫الشراكة‬ ‫ضمن‬ ،‫الطرفني‬ ‫بني‬ ‫العلمي‬ ‫البحث‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫والتعاون‬ ‫التجاري‬ ‫التبادل‬ ‫يهدد‬‫من‬ ‫تتمكن‬ ‫لن‬ ‫إسرائيل‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ً‫واضح‬ ‫بات‬ ‫بأيام‬ ‫التصويت‬ ‫وقبل‬ .‫تربطهما‬ ‫التي‬ ‫الناعمة‬.‫مجتمعة‬ ‫أوروبا‬ ‫تأييد‬ ‫على‬ ‫احلصول‬ ‫من‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫حرمان‬‫إسرائيل‬‫حاولت‬‫األولى‬‫المرحلة‬‫في‬‫تقديم‬‫عبر‬‫الفلسطينيين‬‫تثني‬‫أن‬‫عدم‬ ‫مقابل‬ ‫اقتصادية‬ ‫إغ���راءات‬.‫المتحدة‬‫لألمم‬‫التوجه‬‫للدبلوماسية‬ ‫��ا‬‫ح‬��‫ض‬‫وا‬ ‫ك��ان‬ ‫وق��د‬‫الفلسطينيين‬ ‫منع‬ ‫أن‬ ‫اإلسرائيلية‬‫المطلوب‬ ‫العدد‬ ‫على‬ ‫الحصول‬ ‫من‬‫��ذا‬‫ل‬ ،‫��ا‬ً‫��ي‬‫ص‬��‫ع‬ ‫��ون‬‫ك‬��‫ي‬��‫س‬ ‫للتصويت‬‫حرمان‬ ‫محاولة‬ ‫��ى‬‫ل‬‫إ‬ ‫االنتقال‬ ‫تم‬‫على‬ ‫الحصول‬ ‫من‬ ‫الفلسطينيين‬‫في‬‫النوعي‬‫الثقل‬‫ذات‬‫الدول‬‫تأييد‬‫الدولي‬‫المجتمع‬
  • 42. 45‫أجل‬ ‫من‬ ‫الفلسطينية‬ ‫السلطة‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫مكث‬ ‫ا‬ً‫ضغط‬ ،‫ذلك‬ ‫مع‬ ‫بالتوازي‬ ‫إسرائيل‬ ‫مارست‬‫الضغط‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫وظفت‬ .‫األممي‬ ‫القرار‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫رحلة‬ ‫مواصلة‬ ‫عن‬ ‫ثنيها‬‫على‬ ‫االقتصادية‬ ‫هيمنتها‬ ‫وظفت‬ ‫كما‬ ،‫الغربية‬ ‫العواصم‬ ‫وبعض‬ ‫واشنطن‬ ‫في‬ ‫حلفاءها‬‫ليستقر‬ ‫املضاد‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫اخلطاب‬ ‫تأرجح‬ ‫والترغيب‬ ‫الترهيب‬ ‫وبني‬ .‫الفلسطينية‬ ‫السلطة‬‫وقفت‬ .‫والوعيد‬ ‫والتهديد‬ ‫الترهيب‬ ‫على‬ ‫التصويت‬ ‫موعد‬ ‫سبقت‬ ‫التي‬ ‫القليلة‬ ‫األشهر‬ ‫في‬‫ابيب‬ ‫تل‬ ‫مثل‬ ‫واستخدمت‬ ،‫الفلسطيني‬ ‫الطلب‬ ‫ضد‬ ‫بصالفة‬ ‫األولى‬ ‫اللحظة‬ ‫منذ‬ ‫واشنطن‬‫العواصم‬ ‫بعض‬ ‫أما‬ ،‫املشوار‬ ‫مواصلة‬ ‫عن‬ ‫الفلسطيني‬ ‫الرئيس‬ ‫لثني‬ ‫والتهديد‬ ‫الوعيد‬‫على‬ ‫تعرض‬ ‫أن‬ ‫مثل‬ ،‫الشجرة‬ ‫عن‬ ‫الطرفني‬ ‫ينزل‬ ‫ا‬ ً‫مخرج‬ ‫جتد‬ ‫أن‬ ‫فحاولت‬ ‫الكبرى‬ ‫األوروبية‬.‫الفلسطينية‬ ‫للدولة‬ ‫حتقيق‬ ‫خامتته‬ ‫تكون‬ ‫للسالم‬ ‫شامل‬ ‫دولي‬ ‫مؤمتر‬ ‫عقد‬ ‫فكرة‬ ‫الفلسطينيني‬‫جديدة‬ ‫طريقة‬ ‫إسرائيل‬ ‫استخدمت‬ ،‫القرار‬ ‫وقف‬ ‫محاولة‬ ‫من‬ ‫يئست‬ ‫وعندما‬ ،‫ا‬ً‫ر‬‫وأخي‬‫اإلدارة‬ ‫مع‬ ‫بالتنسيق‬ ‫مضمونه‬ ‫من‬ ‫القرار‬ ‫إفراغ‬ ‫محاولة‬ ‫عبر‬ ‫خطورته‬ ‫من‬ ‫التقليل‬ ‫على‬ ‫تركز‬‫التي‬ ‫األضرار‬ ‫لتقليل‬ ،‫القرار‬ ‫صيغة‬ ‫على‬ ‫التفاوض‬ ‫واشنطن‬ ‫من‬ ‫الطلب‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ،‫األميركية‬.‫بترسيخها‬ ‫إسرائيل‬ ‫ترغب‬ ‫مضامني‬ ‫وإدخال‬ ،‫جراءه‬ ‫بإسرائيل‬ ‫تلحق‬ ‫قد‬‫تقلب‬ ‫قد‬ ‫معجزة‬ ‫حدوث‬ ‫على‬ ‫األخيرة‬ ‫اللحظة‬ ‫حتى‬ ‫يراهن‬ ‫كان‬ ‫نتنياهو‬ ‫فإن‬ ‫وكعادته‬‫على‬ ‫وواظب‬ .‫جادة‬ ‫محاولة‬ ‫تشكل‬ ‫أن‬ ‫شأنها‬ ‫من‬ ‫حقيقية‬ ‫خطوة‬ ‫بأية‬ ‫يقم‬ ‫لم‬ ‫لذا‬ ،‫الطاولة‬‫الشخصية‬ ‫التهم‬ ‫يكيل‬ ‫كي‬ ‫خارجيته‬ ‫لوزير‬ ‫العنان‬ ً‫ا‬‫مطلق‬ ‫الفلسطيني‬ ‫الطلب‬ ‫مهاجمة‬‫مراقبة‬ ‫من‬ ‫ا‬ ً‫واضح‬ ‫بات‬ ‫كما‬ ،‫نتنياهو‬ ‫جعبة‬ ‫في‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ .‫ويهاجمه‬ ‫عباس‬ ‫محمود‬ ‫للرئيس‬‫أبو‬ ‫من‬ ‫الطلب‬ ‫باستثناء‬ ‫حقيقة‬ ‫مبادرة‬ ‫أية‬ ‫العام‬ ‫طوال‬ ‫السياسية‬ ‫وممارسته‬ ‫تصريحاته‬‫التأكيد‬ ‫هو‬ ‫يواصل‬ ‫فيما‬ ،‫مسبقة‬ ‫شروط‬ ‫أي‬ ‫بدون‬ ‫املفاوضات‬ ‫طاولة‬ ‫إلى‬ ‫اجللوس‬ ‫مازن‬‫القدس‬ ‫ووحدة‬ ‫االستيطانية‬ ‫بالكتل‬ ‫املساس‬ ‫،وبعدم‬ ‫الدولة‬ ‫بيهودية‬ ‫املتعلقة‬ ‫شروطه‬ ‫على‬.‫اليهودية‬ ‫للدولة‬ ‫كعاصمة‬،‫عليه‬ ‫سيصادق‬ ‫الذي‬ ‫القرار‬ ‫صيغة‬ ‫على‬ ‫التأثير‬ ‫مبحاولة‬ ‫إلسرائيل‬ ‫التالية‬ ‫اخلطوة‬ ‫متيزت‬‫توجه‬ ‫خطورة‬ ‫تدرك‬ ‫إسرائيل‬ ‫كانت‬ ‫جهة‬ ‫فمن‬ .‫القرار‬ ‫ستتبع‬ ‫التي‬ ‫اخلطوات‬ ‫طبيعة‬ ‫وعلى‬‫من‬ ‫دبلوماسيتها‬ ‫استخدمت‬ ‫لذا‬ ،‫القرار‬ ‫صدور‬ ‫عقب‬ ‫الدولية‬ ‫اجلنايات‬ ‫حملكمة‬ ‫الفلسطينيني‬.‫احملكمة‬ ‫إلى‬ ‫الفلسطينية‬ ‫السلطة‬ ‫توجه‬ ‫بعدم‬ ‫ضمانات‬ ‫تأخذ‬ ‫األوروبية‬ ‫الدول‬ ‫جعل‬ ‫أجل‬‫من‬ ‫قدر‬ ‫أكبر‬ ‫يتضمن‬ ‫حتى‬ ‫القرار‬ ‫نص‬ ‫على‬ ‫تؤثر‬ ‫أن‬ ‫إسرائيل‬ ‫حاولت‬ ‫ذلك‬ ‫جانب‬ ‫إلى‬‫احلقوق‬ ‫ذكر‬ ‫وبعدم‬ ‫إسرائيل‬ ‫دولة‬ ‫بوجود‬ ‫املساس‬ ‫عدم‬ ‫على‬ ‫التأكيد‬ ‫مثل‬ ،‫لها‬ ‫الفوائد‬.‫األخرى‬ ‫الفلسطينية‬‫الطلب‬ ‫جانب‬ ‫إلى‬ ‫دولة‬ 138 ‫وقفت‬ ‫إذ‬ ،‫إلسرائيل‬ ‫هزمية‬ ‫التصويت‬ ‫كان‬ ،‫احملصلة‬ ‫في‬‫بجانب‬ ،‫األوروبية‬ ‫القارة‬ ‫من‬ ‫واحدة‬ ‫دولة‬ ‫فقط‬ ‫منها‬ ،‫دول‬ ‫تسع‬ ‫وعارضته‬ ‫الفلسطيني‬‫اللحظة‬ ‫منذ‬ ‫��ن‬‫ط‬��‫ن‬��‫ش‬‫وا‬ ‫��ت‬‫ف‬��‫ق‬‫و‬‫��ب‬‫ل‬��‫ط‬��‫ل‬‫ا‬‫ض���د‬‫ب��ص�لاف��ة‬‫األول������ى‬‫مثل‬ ‫واستخدمت‬ ،‫الفلسطيني‬‫لثني‬ ‫والتهديد‬ ‫الوعيد‬ ‫ابيب‬ ‫تل‬‫الذهاب‬ ‫عن‬ ‫الفلسطيني‬ ‫الرئيس‬.‫المتحدة‬‫األمم‬‫إلى‬‫وقف‬ ‫محاولة‬ ‫من‬ ‫يئست‬ ‫عندما‬‫إسرائيل‬‫استخدمت‬،‫األممي‬‫القرار‬‫التقليل‬ ‫على‬ ‫تركز‬ ‫جديدة‬ ‫طريقة‬‫��راغ‬‫ف‬‫إ‬ ‫محاولة‬ ‫عبر‬ ‫خطورته‬ ‫من‬.‫مضمونه‬‫من‬‫القرار‬
  • 43. 46‫قلب‬ ‫في‬ ‫جزر‬ ‫شكل‬ ‫على‬ ‫صغيرة‬ ‫دول‬ ‫وأربع‬ ،‫وإسرائيل‬ ‫وبنما‬ ‫وكندا‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬‫أمام‬ ‫نتنياهو‬ ‫خطاب‬ ‫ينجح‬ ‫لم‬ .‫اإلسرائيليون‬ ‫املواطنون‬ ‫باسمها‬ ‫يسمع‬ ‫يكاد‬ ‫ال‬ ‫احمليط‬‫احلديث‬ ‫في‬ ‫وأبحر‬ ‫السياسي‬ ‫الواقع‬ ‫أغفل‬ ‫إنه‬ ‫إذ‬ ،‫احلضور‬ ‫عطف‬ ‫كسب‬ ‫في‬ ‫العامة‬ ‫اجلمعية‬‫طوفان‬ ‫أمام‬ ‫وحيدة‬ ‫املطاف‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫لتقف‬ ،‫املقدسة‬ ‫احلقوق‬ ‫وعن‬ ‫املاضي‬ ‫عن‬.‫الدولي‬ ‫املجتمع‬ ‫في‬ 194 ‫رقم‬ ‫الدولة‬ ‫فلسطني‬ ‫لصالح‬ ‫التصويت‬‫املمارسة‬ ‫نسق‬ ‫عن‬ ‫يخرج‬ ‫لم‬ ‫األممي‬ ‫التصويت‬ ‫على‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫الرد‬ ‫إن‬ ‫القول‬ ‫ميكن‬،‫رفضه‬ ‫بعد‬ ‫التصويت‬ ‫من‬ ‫فوريني‬ ‫موقفني‬ ‫إسرائيل‬ ‫تبنت‬ .‫العام‬ ‫طوال‬ ‫املعتادة‬ ‫اإلسرائيلية‬،‫االستيطان‬ ‫حملة‬ ‫من‬ ‫صعدت‬ ‫امليداني‬ ‫الصعيد‬ ‫على‬ .‫معه‬ ‫التعاطي‬ ‫وعدم‬ ،‫به‬ ‫واالستخفاف‬‫أموال‬ ‫حتويل‬ ‫ووقف‬ ‫االقتصادية‬ ‫العصا‬ ‫جلأت‬ ‫كما‬ ،‫واألغوار‬ ‫القدس‬ ‫منطقتي‬ ‫في‬ ‫وبخاصة‬‫ثالثة‬ ‫إنشاء‬ ‫نيتها‬ ‫عن‬ ‫إسرائيل‬ ‫أعلنت‬ ‫القرار‬ ‫صدور‬ ‫ففور‬ .‫الفلسطينية‬ ‫للسلطة‬ ‫الضرائب‬‫وبخاصة‬ ،‫االستيطانية‬ ‫البؤر‬ ‫بعض‬ ‫توسيع‬ ‫بأيام‬ ‫ذلك‬ ‫وبعد‬ ،‫القدس‬ ‫حول‬ ‫سكنية‬ ‫وحدة‬ ‫آالف‬‫التأكيد‬ ‫هي‬ ‫االستيطانية‬ ‫التوسعات‬ ‫تفاصيل‬ ‫خلف‬ ‫امليدانية‬ ‫الرسالة‬ ‫وكانت‬ .‫األغوار‬ ‫في‬‫ووفق‬ .‫الواقع‬ ‫أرض‬ ‫على‬ ‫النور‬ ‫ترى‬ ‫أن‬ ‫لها‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫الفلسطينية‬ ‫الدولة‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫أن‬ ‫على‬‫الوسط‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫عن‬ ‫بالكامل‬ ‫الشرقية‬ ‫القدس‬ ‫عزل‬ ‫سيتم‬ ‫التوسع‬ ‫مخططات‬.‫الفلسطينية‬ ‫السكانية‬ ‫التجمعات‬ ‫عن‬ ‫كامل‬ ‫بشكل‬ ‫فصلها‬ ‫سيتم‬ ‫األغوار‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ،‫واجلنوب‬‫أن‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫السياسية‬ ‫النقاشات‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫ظهرت‬ ‫التي‬ ‫اخلفية‬ ‫املقولة‬ ‫فإن‬ ‫وبالتالي‬‫للمناطق‬ ‫ضم‬ ‫مع‬ ،‫الفلسطينية‬ ‫الكثافة‬ ‫ذات‬ ‫للمناطق‬ ‫ذاتي‬ ‫حكم‬ ‫هو‬ ‫الوحيد‬ ‫املمكن‬ ‫احلل‬.‫املنخفضة‬ ‫الكثافة‬ ‫ذات‬‫الفلسطينية‬ ‫الضرائب‬ ‫عائدات‬ ‫حتويل‬ ‫وقف‬ ‫إلى‬ ‫إسرائيل‬ ‫سارعت‬ ،‫أخرى‬ ‫جهة‬ ‫من‬‫ومنفذة‬ ،ً‫ال‬‫أص‬ ‫السلطة‬ ‫منها‬ ‫تعاني‬ ‫التي‬ ‫االقتصادية‬ ‫لألزمة‬ ‫آخر‬ ‫ا‬ً‫ئ‬‫عب‬ ‫مضيفة‬ ،‫للسلطة‬‫إسرائيل‬ ‫أوقفت‬ ‫وقد‬ .‫ذلك‬ ‫قبل‬ ‫شتاينتس‬ ‫يوفال‬ ‫املالية‬ ‫ووزير‬ ‫ليبرمان‬ ‫أطلقه‬ ‫الذي‬ ‫التهديد‬‫هددت‬ ‫مبا‬ ً‫ال‬‫عم‬ 28،‫األول‬ ‫كانون‬ ‫شهر‬ ‫في‬ ‫حتويلها‬ ‫يفترض‬ ‫كان‬ ‫شيكل‬ ‫مليون‬ 460‫التوجه‬ ‫إسرائيل‬ ‫رفضت‬ ‫كما‬ 29.‫السلطة‬ ‫عن‬ »‫االصطناعي‬ ‫«التنفس‬ ‫قطع‬ ‫واعتبرته‬ ‫به‬‫حتمل‬ ‫بريد‬ ‫وطوابع‬ ‫مركبات‬ ‫ورخص‬ ‫هوية‬ ‫وبطاقات‬ ‫سفر‬ ‫جوازات‬ ‫إلصدار‬ ‫الفلسطيني‬.»‫فلسطني‬ ‫«دولة‬ ‫اسم‬‫لن‬ ‫العامة‬ ‫اجلمعية‬ ‫«قرار‬ ‫إن‬ ‫وقال‬ ،‫األممي‬ ‫القرار‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫الوزراء‬ ‫مجلس‬ ‫رفض‬‫أما‬ .»‫أراضيها‬ ‫على‬ ‫إسرائيل‬ ‫حقوق‬ ‫من‬ ‫ينال‬ ‫ولن‬ ،‫مستقبلية‬ ‫مفاوضات‬ ‫ألي‬ ‫ا‬ً‫أساس‬ ‫يكون‬‫االتفاقات‬ ‫مع‬ ‫تتعارض‬ ‫اجلانب‬ ‫أحادية‬ ‫بخطوة‬ ‫الفلسطيني‬ ‫اجلانب‬ ‫قام‬ ‫«لقد‬ ‫فقال‬ ‫نتنياهو‬‫التي‬ ‫املناطق‬ ‫وكافة‬ ‫الشرقية‬ ‫القدس‬ ‫في‬ ‫البناء‬ ‫عمليات‬ ‫في‬ ‫سنستمر‬ ‫فإننا‬ ‫لذلك‬ ،‫املوقعة‬‫تقوم‬ ‫ولن‬ ‫الواقع‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫شيئ‬ ‫يغير‬ ‫لن‬ ‫االعتراف‬ ‫هذا‬ ‫إن‬ .‫اإلستراتيجية‬ ‫مصاحلنا‬ ‫على‬ ‫حتافظ‬،‫إلسرائيل‬ ‫هزيمة‬ ‫التصويت‬ ‫كان‬‫الطلب‬ ‫لصالح‬ ‫دولة‬ 138 ‫صوتت‬ ‫إذ‬.‫الفلسطيني‬‫التصويت‬ ‫بعد‬ ‫إسرائيل‬ ‫سارعت‬‫الضرائب‬‫عائدات‬‫تحويل‬‫وقف‬‫إلى‬.‫للسلطة‬‫الفلسطينية‬
  • 44. 47‫هذه‬ ‫تعترف‬ ‫أن‬ ‫وبعد‬ ،‫إسرائيل‬ ‫أمن‬ ‫على‬ ‫حتافظ‬ ‫أمنية‬ ‫ترتيبات‬ ‫بعد‬ ‫إال‬ ‫الفلسطينية‬ ‫الدولة‬‫الصراع‬ ‫انتهاء‬ ‫لذلك‬ ‫إضافة‬ ‫تعلن‬ ‫أن‬ ‫وبعد‬ ،‫اليهودي‬ ‫الشعب‬ ‫كدولة‬ ‫إسرائيل‬ ‫بدولة‬ ‫الدولة‬30.‫إسرائيل‬ ‫مع‬‫تصويتات‬ ‫جميع‬ ‫جتدي‬ ‫لن‬ ‫وأنه‬ ،‫ا‬ً‫ف‬‫سخي‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫قرا‬ ‫القرار‬ ‫هذا‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫البعض‬ ‫اعتبر‬‫ملصلحة‬ ‫اعتبره‬ ‫وبعضهم‬ 31.‫إسرائيل‬ ‫موافقة‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫فلسطينية‬ ‫دولة‬ ‫بإقامة‬ ‫املتحدة‬ ‫األمم‬‫املجتمع‬ ‫من‬ ‫اقرار‬ ‫هو‬ ‫إلسرائيل‬ ‫بالنسبة‬ ‫لكنه‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫ماد‬ ‫ا‬ً‫ئ‬‫شي‬ ‫يعطي‬ ‫لن‬ ‫أنه‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫إسرائيل‬32.»ّ‫د‬‫احل‬ ‫هذا‬ ‫إلى‬ ً‫ا‬‫فظيع‬ ‫ليس‬ ‫«فالشيطان‬ .‫حزيران‬ ‫من‬ ‫الرابع‬ ‫على‬ ‫إسرائيل‬ ‫بحدود‬ ‫الدولي‬‫ا‬ ً‫تناقض‬ ‫ثمة‬ ‫إن‬ ‫بل‬ ،‫أوسلو‬ ‫اتفاق‬ ‫على‬ ‫األخيرة‬ ‫الرحمة‬ ‫رصاصة‬ ‫هي‬ ‫هذه‬ ‫إن‬ ‫قال‬ ‫والبعض‬‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫دارت‬ ‫التي‬ ‫النقاشات‬ ‫طبيعة‬ ‫كانت‬ ‫ومهما‬ 33.‫والسالم‬ ‫الفلسطينية‬ ‫الدولة‬ ‫بني‬‫إرادة‬ ‫صراع‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫هزمية‬ ‫احملصلة‬ ‫في‬ ‫يعنى‬ ‫القرار‬ ‫أن‬ ‫املؤكد‬ ‫فإن‬ 34،‫القرار‬ ‫حول‬‫نزع‬ ‫فوبيا‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫رع‬ ‫أكثر‬ ‫باتت‬ ‫التي‬ ،‫إسرائيل‬ ‫ضد‬ ‫العالم‬ ‫دول‬ ‫فيه‬ ‫اصطفت‬ ‫سياسي‬‫جسامة‬ ‫مدى‬ ‫تقدير‬ ‫«في‬ ‫إسرائيل‬ ‫فشلت‬ ‫لقد‬ .‫سنني‬ ‫منذ‬ ‫منها‬ ‫تصرخ‬ ‫التي‬ ‫الشرعية‬‫رئيس‬ ‫جرينستاين‬ ‫جيدي‬ ‫يحذر‬ ‫كما‬ ،‫أوروبا‬ ‫في‬ ‫أساسية‬ ‫بصفة‬ ‫إسرائيل‬ ‫لشرعية‬ ‫التحدي‬‫هو‬ ‫التصويت‬ ‫أن‬ ‫اخلارجية‬ ‫لوزارة‬ ‫السابق‬ ‫العام‬ ‫املدير‬ ‫ليل‬ ‫الون‬ ‫ويعتبر‬ ،‫البحثي‬ ‫روث‬ ‫معهد‬35.»‫طويلة‬ ‫فترة‬ ‫السجادة‬ ‫أسفل‬ ‫األمر‬ ‫«يضعوا‬ ‫أن‬ ‫يستطيعون‬ ‫ال‬ ‫أنهم‬ ‫لإلسرائيليني‬ ‫حتذير‬!‫الفلسطينيين‬ ‫مع‬ ‫ممكن‬ ‫السالم‬ ‫هل‬ :‫األحزاب‬ ‫ومواقف‬ ‫االنتخابات‬‫وقادتها‬ ‫الكبرى‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫األحزاب‬ ‫مواقف‬ ‫على‬ ‫الضوء‬ ‫الفصل‬ ‫من‬ ‫اجلزء‬ ‫هذا‬ ‫يسلط‬‫لهذه‬ ‫ا‬ً‫م‬‫ناظ‬ ‫ا‬ً‫خط‬ ‫ثمة‬ ‫أن‬ ‫واملؤكد‬ .‫ه‬ّ‫ل‬‫ح‬ ‫وسبل‬ ‫للصراع‬ ‫ورؤيتهم‬ ،‫بالفلسطينيني‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬‫حيال‬ ‫اختالفات‬ ‫مع‬ ،‫املواقف‬ ‫في‬ ‫الثوابت‬ ‫من‬ ‫جملة‬ ‫على‬ ‫منه‬ ‫االستدالل‬ ‫ميكن‬ ‫املواقف‬.‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫التعاطي‬ ‫طريقة‬‫الليكود‬ :‫نتنياهو‬‫وأنه‬ ،‫السياسي‬ ‫وعيه‬ ‫من‬ ‫إيالن‬ ‫بار‬ ‫خطاب‬ ‫كامل‬ ‫بشكل‬ ‫شطب‬ ‫نتنياهو‬ ‫إن‬ ‫القول‬ ‫ميكن‬،‫السابق‬ ‫الشهير‬ ‫خطابه‬ ‫مبادئ‬ ‫مع‬ ‫كامل‬ ‫بشكل‬ ‫يتعارض‬ ‫ال‬ ‫خطاب‬ ‫تطوير‬ ‫باجتاه‬ ‫انتقل‬‫مببدأ‬ ‫بالتزامه‬ ‫التذكير‬ ‫يعيد‬ ‫ألخرى‬ ‫فترة‬ ‫من‬ ‫فهو‬ .‫ينسفه‬ ‫كأنه‬ ‫معه‬ ‫يبدو‬ ‫ال‬ ‫لكي‬ ‫بحذر‬ ‫لكن‬‫إسرائيل‬ ‫متنحه‬ ‫فلسطيني‬ ‫كيان‬ ‫عن‬ ‫بل‬ ،‫فلسطينية‬ ‫دولة‬ ‫عن‬ ‫يتحدث‬ ‫ال‬ ‫لكنه‬ ،‫الدولتني‬ ‫حل‬‫منطقة‬ ‫عن‬ ‫أو‬ ‫املستوطنات‬ ‫عن‬ ‫تتنازل‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ،‫األرض‬ ‫من‬ ‫املتاح‬ ‫على‬ ‫للفلسطينيني‬‫القدس‬ ‫محيطي‬ ‫في‬ ‫وبخاصة‬ ‫االستيطان‬ ‫في‬ ‫مسبوق‬ ‫غير‬ ‫تصعيد‬ ‫مع‬ ‫هذا‬ ‫يترافق‬ .‫األغوار‬‫مبواصلة‬ ‫تعهده‬ ‫من‬ ‫بأكثر‬ 2012 ‫السنة‬ ‫طوال‬ ‫بشيء‬ ‫نتنياهو‬ ‫يتعهد‬ ‫لم‬ ‫إذ‬ ،‫��وار‬‫غ‬‫واأل‬‫القرار‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫البعض‬ ‫اعتبر‬‫تجدي‬‫لن‬‫وأنه‬،‫ا‬ً‫سخيف‬‫ا‬ً‫قرار‬‫األممي‬‫المتحدة‬ ‫��م‬‫م‬‫األ‬ ‫تصويتات‬ ‫جميع‬‫غير‬ ‫من‬ ‫فلسطينية‬ ‫��ة‬‫ل‬‫دو‬ ‫بإقامة‬.‫إسرائيل‬‫موافقة‬‫شطب‬ ‫نتنياهو‬ ‫إن‬ ‫القول‬ ‫يمكن‬‫من‬ ‫إيالن‬ ‫بار‬ ‫خطاب‬ ‫كامل‬ ‫بشكل‬‫السياسي‬‫وعيه‬‫نتنياهو‬ ‫يعيد‬ ‫ألخ��رى‬ ‫فترة‬ ‫��ن‬‫م‬‫حل‬ ‫��دأ‬‫ب‬��‫م‬��‫ب‬ ‫ب��ال��ت��زام��ه‬ ‫��ر‬‫ي‬��‫ك‬‫��ذ‬‫ت‬��‫ل‬‫ا‬‫عن‬ ‫يتحدث‬ ‫ال‬ ‫لكنه‬ ،‫��ن‬‫ي‬��‫ت‬��‫ل‬‫��دو‬‫ل‬‫ا‬‫كيان‬ ‫��ن‬‫ع‬ ‫��ل‬‫ب‬ ،‫فلسطينية‬ ‫دول��ة‬‫��ل‬‫ي‬��‫ئ‬‫��را‬‫س‬‫إ‬ ‫��ه‬‫ح‬��‫ن‬��‫م‬��‫ت‬ ‫فلسطيني‬‫للفلسطينيين‬
  • 45. 48.‫املستوطنات‬ ‫تفكيك‬ ‫وبعدم‬ ،‫االستيطان‬‫مكانها‬ ‫لتحل‬ ،‫نتنياهو‬ ‫قاموس‬ ‫من‬ ‫الفلسطينية‬ ‫الدولة‬ ‫االنتخابية‬ ‫الدعاية‬ ‫خالل‬ ‫غابت‬‫نتنياهو‬ ‫قال‬ .‫دولة‬ ‫ليس‬ ‫لكنه‬ ‫للفلسطينيني‬ ‫الذاتي‬ ‫احلكم‬ ‫من‬ ‫لنوع‬ ‫صريحة‬ ‫ودعوات‬ ‫إشارات‬‫دولة‬ ‫في‬ ‫مواطنني‬ ‫أريدهم‬ ‫وال‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫على‬ ‫أسيطر‬ ‫أن‬ ‫أريد‬ ‫«ال‬ ‫متلفزة‬ ‫مقابلة‬ ‫في‬‫منزوع‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫احلكم‬ ‫من‬ ‫ما‬ ‫نوع‬ ‫هناك‬ ‫سيكون‬ ‫لذا‬ ،‫رعايا‬ ‫أريدهم‬ ‫ال‬ ‫أنني‬ ‫كما‬ ،‫إسرائيل‬‫املطالب‬ ‫رفض‬ ‫نحو‬ ‫اليمني‬ ‫في‬ ‫وخصومه‬ ‫بينيت‬ ‫يسابق‬ ‫كأنه‬ ‫نتنياهو‬ ‫وبدا‬ 36.»‫السالح‬‫له‬ ‫بالنسبة‬ ‫واردة‬ ‫تعد‬ ‫لم‬ ‫للفلسطينيني‬ ‫املناطق‬ ‫مبنح‬ ‫املجاني‬ »‫«التكرم‬ ‫ففكرة‬ .‫الفلسطينية‬‫نتنياهو‬ ‫يقول‬ .‫مروفض‬ ‫أمر‬ ‫اتفاق‬ ‫على‬ ‫احلصول‬ ‫ملجرد‬ ‫األراضي‬ ‫منح‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ،‫يقول‬ ‫كما‬‫استنفدت‬ ‫البلدوزرات‬ ‫طريقة‬ ‫وكل‬ ،‫مستوطنة‬ ‫أية‬ ‫اقتالع‬ ‫اعتزم‬ ‫وال‬ ‫مستوطنات‬ ‫اقتلع‬ ‫«لم‬‫على‬ ‫للحصول‬ ،‫غزة‬ ‫من‬ ‫لالنسحاب‬ ‫مبطن‬ ‫انتقاد‬ ‫في‬ ،‫نتنياهو‬ ‫وفق‬ ‫تقود‬ ‫فهي‬ .»‫نفسها‬‫اليهود‬ ‫تقتلع‬ ‫اجلرافات‬ ‫فيها‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫«األيام‬ ‫فإن‬ ‫معاريف‬ ‫لصحيفة‬ ‫قال‬ ‫فكما‬ .‫صورايخ‬‫مع‬ ‫النزاع‬ ‫نتائج‬ ‫من‬ ‫املستوطنات‬ ‫فقضية‬ 37.»‫ذلك‬ ‫يثبت‬ ‫وسجلنا‬ ‫أمامنا‬ ‫وليس‬ ‫خلفنا‬ ‫باتت‬،‫مستوطنة‬ ‫أية‬ ‫تفكك‬ ‫لم‬ ‫حكومته‬ ‫بأن‬ ‫نتنياهو‬ ‫ويتباهي‬ 38.‫مسبباته‬ ‫من‬ ‫وليست‬ ‫الفلسطينيني‬‫قال‬ ‫أرئيل‬ ‫مستوطنة‬ ‫في‬ ‫خطابه‬ ‫وفي‬ .‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫في‬ ‫املستوطنات‬ ‫وجود‬ ‫من‬ ‫عززت‬ ‫بل‬‫احلال‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ،‫إسرائيل‬ ‫دولة‬ ‫من‬ ‫يتجزأ‬ ‫ال‬ ً‫ا‬‫جزء‬ ً‫ا‬‫دائم‬ ‫«ستبقي‬ ‫أرئيل‬ ‫أي‬ ‫إنها؛‬ ‫نتنياهو‬.‫نتنياهو‬ ‫بكلمات‬ ‫إسرائيل‬ ‫لدولة‬ ‫األمني‬ ‫احلزام‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫فهي‬ ،»‫للقدس‬ ‫بالنسبة‬‫الدولتني‬ ‫فكرة‬ ‫إن‬ »‫نت‬ ‫«واي‬ ‫ملوقع‬ ‫احلزب‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ ‫الثالث‬ ‫املرشح‬ ،‫ساعر‬ ‫جدعون‬ ‫وقال‬‫ضوء‬ ‫في‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫وأنه‬ ،‫فلسطينية‬ ‫دولة‬ ‫إقامة‬ ‫يعارض‬ ‫وأنه‬ ،‫الليكود‬ ‫برنامج‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫م‬‫يو‬ ‫تكن‬ ‫لم‬‫النزاع‬ ‫يواصلوا‬ ‫«حتى‬ ‫لهم‬ ‫دولة‬ ‫إقامة‬ ‫على‬ ‫نوافق‬ ‫أن‬ ‫املتحدة‬ ‫األمم‬ ‫في‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫خطوة‬39.»‫محسنة‬ ‫مواقع‬ ‫من‬‫قبل‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫رسم‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫سياس‬ ‫ا‬ ً‫برنامج‬ ‫تنشر‬ ‫لم‬ ‫بيتنا‬ ‫الليكود‬ ‫قائمة‬ ‫أن‬ ‫ذكره‬ ‫اجلدير‬ ‫ومن‬‫على‬ ‫التوقيع‬ ‫دون‬ ،‫بيتينو‬ ‫يسرائيل‬ ‫حزب‬ ‫مع‬ ‫العلنية‬ ‫بالتفاهمات‬ ‫واكتفت‬ ،‫االنتخابات‬.‫مشترك‬ ‫برنامج‬‫بيتنا‬ ‫إسرائيل‬ :‫ليبرمان‬‫أن‬ ‫يوضح‬ ‫أن‬ 2012 ‫العام‬ ‫خالل‬ ‫السياسية‬ ‫ليبرمان‬ ‫مواقف‬ ‫عن‬ ‫صغير‬ ‫مللخص‬ ‫ميكن‬،‫عباس‬ ‫محمود‬ ‫الفلسطيني‬ ‫الرئيس‬ ‫على‬ ‫املستمر‬ ‫اإلعالمي‬ ‫بالهجوم‬ ‫كان‬ ‫اهتمامه‬ ّ‫ل‬‫ج‬‫التهديدات‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫مجموعة‬ ‫ليبرمان‬ ‫واستخدم‬ .‫التفاوض‬ ‫عملية‬ ‫أمام‬ ‫عثرة‬ ‫واعتباره‬‫إنه‬ ‫بل‬ ،‫الدولي‬ ‫املجتمع‬ ‫حتريض‬ ّ‫د‬‫ح‬ ‫عند‬ ‫يتوقف‬ ‫ولم‬ ،‫مازن‬ ‫أبو‬ ‫بحق‬ ‫القاسية‬ ‫والعبارات‬‫قادرة‬ ‫بديلة‬ ‫قيادة‬ ‫واختيار‬ ،‫منه‬ ‫التخلص‬ ‫ضرورة‬ ‫وعلى‬ ‫عليه‬ ‫الفلسطيني‬ ‫املجتمع‬ ‫حرض‬‫االنتخابية‬ ‫الدعاية‬ ‫خ�لال‬ ‫غابت‬‫قاموس‬ ‫من‬ ‫الفلسطينية‬ ‫الدولة‬‫��ارات‬‫ش‬‫إ‬ ‫مكانها‬ ‫لتحل‬ ،‫نتنياهو‬‫الحكم‬ ‫من‬ ‫لنوع‬ ‫صريحة‬ ‫ودعوات‬.‫الذاتي‬
  • 46. 49‫نهاية‬ ‫في‬ ‫اقترح‬ ،‫تلك‬ ‫حملته‬ ‫ضمن‬ ‫بها‬ ‫قام‬ ‫كثيرة‬ ‫أشياء‬ ‫ضمن‬ ‫من‬ .‫السالم‬ ‫حتقيق‬ ‫على‬‫رغبته‬ ‫عدم‬ ‫على‬ ‫تركز‬ ‫مازن‬ ‫أبو‬ ‫ضد‬ ‫أوروبا‬ ‫في‬ ‫حملة‬ ‫تشن‬ ‫أن‬ ‫يهودية‬ ‫منظمات‬ ‫على‬ ‫العام‬‫ليبرمان‬ ‫وطالب‬ .‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫للتفاوض‬ ‫عباس‬ ‫رحيل‬ ‫واشتراط‬ ،‫السالم‬ ‫حتقيق‬ ‫في‬‫جديدة‬ ‫بقيادة‬ ‫واستبداله‬ ‫عباس‬ ‫على‬ ‫والثورة‬ ‫العربي‬ ‫الربيع‬ ‫في‬ ‫بالدخول‬ ‫الفلسطينيني‬‫موعد‬ ‫بتحديد‬ ‫الدولية‬ ‫الرباعية‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫مطال‬ ،‫إسرائيل‬ ‫مع‬ ‫السالم‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫التقدم‬ ‫على‬ ‫قادرة‬،‫لليبرمان‬ ‫بالنسبة‬ 40.‫عباس‬ ‫الرئيس‬ ‫استبدال‬ ‫بهدف‬ ‫السلطة‬ ‫مناطق‬ ‫في‬ ‫االنتخابات‬ ‫إلجراء‬‫املقولة‬ ‫هذه‬ ‫تبدو‬ ‫وفيما‬ .‫منها‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫خط‬ ‫أشد‬ ‫هو‬ ‫بل‬ ،‫ا‬ً‫ر‬‫كثي‬ ‫حماس‬ ‫عن‬ ‫يختلف‬ ‫ال‬ ‫مازن‬ ‫أبو‬ ‫فإن‬‫سياق‬ ‫خالل‬ ‫حاول‬ ‫ليبرمان‬ ‫فإن‬ ،‫قليلة‬ ‫فئة‬ ‫باسثناء‬ 41،‫اإلسرائيلية‬ ‫األوساط‬ ‫في‬ ‫اآلن‬ ‫شائعة‬‫الرئيس‬ ‫استهداف‬ ‫على‬ ‫يحرض‬ ‫ووعي‬ ‫خلطاب‬ ‫التأسيس‬ ‫اإلعالمي‬ ‫الهجوم‬ ‫من‬ ‫متكامل‬.‫املستقبل‬ ‫في‬ ‫له‬ ‫استهداف‬ ‫أي‬ ‫وشرعنة‬ ‫الفلسطيني‬،‫املستقبلية‬ ‫احلكومة‬ ‫برامج‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫جان‬ ‫الفلسطيني‬ ‫امللف‬ ‫لترك‬ ‫النزوع‬ ‫عن‬ ‫ليبرمان‬ ‫عبر‬‫وحتقيق‬ ‫والسكن‬ ‫االقتصاد‬ ‫قضايا‬ ‫على‬ ‫سيركز‬ ‫احلكومي‬ ‫االئتالف‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫شدد‬ ‫حني‬42.‫املدنية‬ ‫أو‬ ‫العسكرية‬ ‫اخلدمة‬ ‫أعباء‬ ‫حتمل‬ ‫في‬ ‫املساواة‬‫اليهودي‬ ‫البيت‬ -‫بينيت‬ ‫نفتالي‬‫فمن‬ .‫بسهولة‬ ‫وقناعته‬ ‫مواقفه‬ ‫عن‬ ‫تكشف‬ ‫أن‬ ‫القصيرة‬ ‫السياسية‬ ‫بينيت‬ ‫لسيرة‬ ‫ميكن‬‫املستوطنات‬ ‫مجلس‬ ‫إلى‬ ،‫نتنياهو‬ ‫مكتب‬ ‫إلى‬ ‫اجليش‬ ‫وحدات‬ ‫من‬ ‫مختارة‬ ‫وحدة‬ ‫في‬ ‫جندي‬‫في‬ ‫اليميني‬ ‫املوقف‬ ‫على‬ ‫ليبرمان‬ -‫نتنياهو‬ ‫خط‬ ‫هيمنة‬ ‫على‬ ‫حقيقي‬ ‫تهديد‬ ‫تشكيل‬ ‫إلى‬‫وجعل‬ ،‫اليمني‬ ‫باجتاه‬ ‫أكثر‬ ‫نتنياهو‬ ‫دفع‬ ‫في‬ ‫جنح‬ ‫بينيت‬ ‫إن‬ ‫يقال‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫بل‬ .‫إسرائيل‬‫بشكل‬ ‫يعبر‬ ‫فهو‬ 43،‫ا‬ً‫د‬‫تشد‬ ‫األكثر‬ ‫املواقف‬ ‫نحو‬ ‫أكثر‬ ‫يتجه‬ ‫السياسية‬ ‫املواقف‬ ‫في‬ ‫السباق‬‫ا‬ً‫ر‬‫قاد‬ ‫يعد‬ ‫لم‬ ‫الدولى‬ ‫واملوقف‬ ‫والتجربة‬ ‫اخلبرة‬ ‫بحكم‬ ‫نتنياهو‬ ‫إن‬ ‫يقال‬ ‫عما‬ ً‫ا‬‫وضوح‬ ‫أكثر‬‫صراحة‬ ‫يقول‬ ‫فهو‬ ،‫يأبه‬ ‫ال‬ ‫بينيت‬ ‫لكن‬ .‫فظاظة‬ ‫أقل‬ ‫بكلمات‬ ‫لتغليفه‬ ‫يلجأ‬ ‫بل‬ ،‫به‬ ‫اجلهر‬ ‫على‬‫املستوطنات‬ ‫وأن‬ ،‫فلسطينية‬ ‫دولة‬ ‫لقيام‬ ‫عملية‬ ‫إمكانية‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬ ‫وأنه‬ ،‫فلسطينية‬ ‫لدولة‬ ‫ال‬،»C« ‫مناطق‬ ‫بضم‬ ‫إال‬ ‫تستقر‬ ‫لن‬ ‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫وأن‬ ،‫تفكيكها‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫بعضها‬ ‫وليس‬ ‫ها‬ّ‫ل‬‫ك‬‫تفكيك‬ ‫بعدم‬ ‫فقط‬ ‫يؤمن‬ ‫ال‬ ‫وهو‬ .‫إسرائيل‬ ‫الى‬ ‫الضفة‬ ‫مناطق‬ ‫من‬ %60 ‫قرابة‬ ‫تشكل‬ ‫والتي‬‫للقناة‬ ‫قال‬ ‫حيث‬ ،‫إلخالئها‬ ‫تعطى‬ ‫قرارات‬ ‫أي‬ ‫على‬ ‫للتمرد‬ ‫ًا‬‫ن‬‫ضم‬ ‫دعا‬ ‫إنه‬ ‫بل‬ ،‫املستوطنات‬.»‫بذلك‬ ‫لي‬ ‫يسمح‬ ‫لن‬ ‫ضميري‬ ‫فإن‬ ‫وطرده‬ ‫بيته‬ ‫من‬ ‫يهودي‬ ‫بإخالء‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫أم‬ ‫تلقيت‬ ‫«إذا‬ ‫الثانية‬‫فإنه‬ ‫وعليه‬ 44،‫بيوتهم‬ ‫من‬ ‫اليهود‬ ‫إخالء‬ ‫بعدم‬ ‫فيها‬ ‫يلتزمون‬ ‫عريضة‬ ‫توقيع‬ ‫إلى‬ ‫األحزاب‬ ‫ودعا‬‫معنى‬ ‫أي‬ ‫عنده‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬ ‫فهو‬ ،‫اإلسرائيلية‬ ‫املدن‬ ‫باقي‬ ‫عن‬ ‫املستوطنات‬ ‫مييز‬ ‫ما‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬45.‫األخضر‬ ‫للخط‬‫كبيرة‬ ‫مجموعة‬ ‫ليبرمان‬ ‫استخدم‬‫القاسية‬‫والعبارات‬‫التهديدات‬‫من‬‫ليبرمان‬ ‫وطالب‬ ،‫���ازن‬‫م‬ ‫��و‬‫ب‬‫أ‬ ‫بحق‬‫الربيع‬ ‫في‬ ‫بالدخول‬ ‫الفلسطينيين‬.‫العربي‬‫ال‬ ‫مازن‬ ‫أبو‬ ‫فإن‬ ،‫لليبرمان‬ ‫بالنسبة‬‫هو‬ ‫بل‬ ،‫ا‬ً‫كثير‬ ‫حماس‬ ‫عن‬ ‫يختلف‬.‫منها‬‫ا‬ً‫خطر‬‫أشد‬
  • 47. 50.‫والفلسطينيني‬ ‫إسرائيل‬ ‫حول‬ ‫اللغط‬ ‫في‬ ‫القادمة‬ ‫األربع‬ ‫السنوات‬ ‫تضييع‬ ‫بينيت‬ ‫ينوي‬ ‫ال‬‫في‬ ‫نتقدم‬ ‫لن‬ ‫لكننا‬ ،‫األبد‬ ‫إلى‬ ‫الفلسطيني‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫املوضوع‬ ‫عن‬ ‫نتحدث‬ ‫أن‬ ‫«نستطيع‬‫تسوية‬ ‫حتقيق‬ ‫على‬ ‫نعمل‬ ‫لذا‬ ،‫املشكلة‬ ‫هذه‬ ّ‫ل‬‫ح‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫إنه‬ ‫نقول‬ ‫أن‬ ‫هو‬ ‫البديل‬ )..( ‫ذلك‬‫في‬ ‫يكمن‬ ‫السياسي‬ ‫هدفه‬ ‫فإن‬ ‫بينيت‬ ‫وبكلمات‬ 46.»‫املستطاع‬ ‫بالقدر‬ ‫جيراننا‬ ‫مع‬ ‫مؤقتة‬‫واحد‬ ‫شبر‬ ‫تسليم‬ ‫على‬ ‫حال‬ ‫بأي‬ ‫تنطوي‬ ‫ال‬ ،‫للموضوع‬ »‫واقعية‬ ‫«أكثر‬ ‫مقاربة‬ ‫باجتاه‬ ‫الدفع‬‫احلياة‬ ‫ستكون‬ ،‫للعرب‬ ‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ،‫ًا‬‫ن‬‫ضم‬ ،‫سلمنا‬ ‫«إذا‬ .‫للعرب‬ ‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫من‬‫أي‬ ‫يوجد‬ ‫فال‬ ‫وحزبه‬ ‫لبينيت‬ ‫بالنسبة‬ 47.»‫قادمة‬ ‫عام‬ ‫ملئتي‬ ‫الصراع‬ ‫وسيستمر‬ ‫ا‬ً‫م‬‫جحي‬‫بأنها‬ ‫نتنياهو‬ ‫حكومة‬ ‫اتهم‬ ‫قد‬ ‫بينيت‬ ‫وكان‬ .‫للمفاوضات‬ ‫خاضع‬ ‫إسرائيل‬ ‫أرض‬ ‫من‬ ‫شبر‬‫ثانية؛‬ ‫جهة‬ ‫ومن‬ ‫فلسطينية؛‬ ‫دولة‬ ‫إلقامة‬ ‫تأييدها‬ ‫تعلن‬ ،‫جهة‬ ‫من‬ ‫فهي‬ ‫انفصام؛‬ ‫من‬ ‫تعاني‬‫الطرح‬ ‫باستقامة‬ ‫فهو‬ ‫احلل‬ ‫أما‬ .‫املتحدة‬ ‫لألمم‬ ‫توجههم‬ ‫على‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫مبعاقبة‬ ‫تقوم‬‫لن‬ ‫أنها‬ ‫اجلميع‬ ‫يدرك‬ ‫التي‬ ،‫الفلسطينية‬ ‫الدولة‬ ‫إقامة‬ ‫عن‬ ‫املوافقة‬ ‫عن‬ ‫والتراجع‬ ،‫واملوقف‬‫فرصة‬ ‫فإن‬ ‫لبنيت‬ ‫بالنسبة‬ .‫إيالن‬ ‫بار‬ ‫خطاب‬ ‫عن‬ ‫نتنياهو‬ ‫بتراجع‬ ‫أخرى‬ ‫ وبكلمة‬48.‫تقوم‬‫ضم‬ ‫عبر‬ ‫«تعايش‬ ‫إلى‬ ‫التوصل‬ ،‫فقط‬ ‫وميكن‬ ‫معدومة‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫سالم‬ ‫إلى‬ ‫التوصل‬‫خطاب‬ ‫في‬ ‫قال‬ ‫وقد‬ .»‫الفلسطينية‬ ‫للمدن‬ ‫احملدود‬ ‫الذاتي‬ ‫احلكم‬ ‫ونظام‬ ،‫الغربية‬ ‫الضفة‬‫أن‬ ‫لنا‬ ‫ميكن‬ ‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫في‬ ‫نسبي‬ ‫هدوء‬ ‫«هناك‬ :‫القدس‬ ‫في‬ ‫يهودي‬ ‫كنيس‬ ‫في‬ ‫ألقاه‬‫أخرى‬ ‫سنني‬ ‫عشر‬ ‫وجنلب‬ ،‫غزة‬ ‫في‬ ‫فعلنا‬ ‫كما‬ ‫احضاننا‬ ‫في‬ ‫إسالمية‬ ‫دولة‬ ‫بإقامة‬ ‫نهدمه‬49.‫الويالت‬ ‫من‬.‫الضيقة‬ ‫إسرائيل‬ ‫أرض‬ ‫داخل‬ ‫فلسطينية‬ ‫دولة‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫«لن‬ ‫بصراحة‬ ‫بينيت‬ ‫يقول‬‫يفهم‬ ‫أن‬ ‫أريد‬ )..( .‫سنة‬ ‫مئتي‬ ‫من‬ ‫ألكثر‬ ‫كارثة‬ ‫ستكون‬ ‫فلسطني‬ ‫دولة‬ .‫ا‬ً‫د‬‫أب‬ ‫هذا‬ ‫يحدث‬ ‫لن‬‫املرشح‬ ،‫جيمبل‬ ‫جيرمي‬ ‫ويذهب‬ 50.»‫إسرائيل‬ ‫دولة‬ ‫إلغاء‬ ‫تعني‬ ‫فلسطينية‬ ‫دولة‬ ‫أن‬ ‫العالم‬‫عن‬ ‫تنازلنا‬ ‫إذا‬ ‫أننا‬ ‫مفادها‬ ‫ا‬ً‫م‬‫عا‬ ‫لعشرين‬ ‫كذبة‬ ‫باعونا‬ ‫«لقد‬ ‫للقول‬ ‫بينيت‬ ‫حزب‬ ‫قائمة‬ ‫على‬‫ا‬ً‫ي‬‫وطن‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫انتحا‬ ‫نرتكب‬ ‫ولن‬ ،‫التنازالت‬ ‫من‬ ‫املزيد‬ ‫نقدم‬ ‫لن‬ ،‫السالم‬ ‫على‬ ‫سنحصل‬ ‫األرض‬51.»‫والسامرة‬ ‫يهودا‬ ‫عن‬ ‫بالتنازل‬‫دعا‬ ،»‫االستقرار‬ ‫«خطة‬ ‫أسماها‬ ‫املاضي‬ ‫العام‬ ‫مطلع‬ ‫في‬ ‫به‬ ‫خاصة‬ ‫خطة‬ ‫بينيت‬ ‫نشر‬»C« ‫املصنفة‬ ‫املناطق‬ ‫وهي‬ ،ً‫ا‬‫رسمي‬ ‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫مناطق‬ ‫من‬ ‫باملائة‬ 60 ‫ضم‬ ‫إلى‬ ‫فيها‬.‫اإلقامة‬ ‫أو‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫اجلنسية‬ ‫املناطق‬ ‫هذه‬ ‫سكان‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫الف‬ 48 ‫قرابة‬ ‫ومنح‬ ،‫إسرائيل‬ ‫إلى‬‫من‬ ‫احلقيقة‬ ‫في‬ ‫يقترب‬ ‫الذي‬ ‫املنطقة‬ ‫هذه‬ ‫سكان‬ ‫يقدر‬ ‫بينيت‬ ‫فإن‬ ‫للحقيقة‬ ‫جتاهل‬ ‫وفي‬.‫الذاتي‬ ‫باحلكم‬ ‫فستتمتع‬ ‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫في‬ ‫املناطق‬ ‫بقية‬ ‫أما‬ .‫فقط‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫أل‬ 48 ‫بـ‬ ‫الف‬ 200‫اإلسرائيلية‬ ‫السيطرة‬ ‫حتت‬ ‫تبقى‬ ‫وجنني‬ ‫الله‬ ‫ورام‬ ‫نابلس‬ ‫مثل‬ ‫ًا‬‫ن‬‫مد‬ ‫فإن‬ ‫أخرى‬ ‫بعبارة‬‫في‬ ‫مرفوضة‬ ‫هذه‬ ‫ألن‬ ،‫السياسية‬ ‫الكيانية‬ ‫أو‬ ‫بالدولة‬ ‫ا‬ً‫ه‬‫شبي‬ ‫ا‬ً‫ئ‬‫شي‬ ‫وليس‬ ،‫ذاتي‬ ‫حكم‬ ‫مع‬‫وليس‬‫ها‬ّ‫كل‬‫المستوطنات‬:‫بينيت‬‫والضفة‬،‫تفكيكها‬‫يمكن‬‫ال‬‫بعضها‬‫مناطق‬‫بضم‬‫إال‬‫تستقر‬‫لن‬‫الغربية‬‫من‬ %60 ‫قرابة‬ ‫تشكل‬ ‫التي‬ ،»C«.‫مساحتها‬‫دول��ة‬ ‫��اك‬‫ن‬��‫ه‬ ‫��ون‬‫ك‬��‫ي‬ ‫ل��ن‬ :‫بينيت‬‫إسرائيل‬ ‫أرض‬ ‫��ل‬‫خ‬‫دا‬ ‫فلسطينية‬‫دولة‬ .‫ا‬ً‫أبد‬ ‫هذا‬ ‫يحدث‬ ‫لن‬ .‫الضيقة‬‫ألكثر‬ ‫��ة‬‫ث‬‫��ار‬‫ك‬ ‫ستكون‬ ‫فلسطين‬‫يفهم‬ ‫أن‬ ‫أريد‬ )..( .‫سنة‬ ‫مئتي‬ ‫من‬‫تعني‬ ‫فلسطينية‬ ‫دولة‬ ‫أن‬ ‫العالم‬.‫إسرائيل‬‫دولة‬‫إلغاء‬‫أكثر‬ ‫نتنياهو‬ ‫دفع‬ ‫في‬ ‫نجح‬ ‫بينيت‬‫في‬ ‫السباق‬ ‫وجعل‬ ،‫اليمين‬ ‫باتجاه‬‫أكثر‬ ‫يتجه‬ ‫السياسية‬ ‫المواقف‬.‫ا‬ً‫تشدد‬‫األكثر‬‫المواقف‬‫نحو‬
  • 48. 51‫تخفيف‬ ‫عبر‬ ‫حياتهم‬ ‫تسهيل‬ ً‫ا‬‫تدريجي‬ ‫بينيت‬ ‫ويقترح‬ .‫والفكرية‬ ‫السياسية‬ ‫بينيت‬ ‫أدبيات‬‫ودعم‬ ،»‫«أ‬ ‫املناطق‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫حكم‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫منح‬ ‫هو‬ ‫بينيت‬ ‫يقترحه‬ ‫وما‬ .‫شابه‬ ‫وما‬ ‫احلواجز‬‫بينيت‬ ‫يرى‬ ‫وال‬ .‫أسفل‬ ‫من‬ ‫ينضج‬ ‫فالسالم‬ .‫السالم‬ ‫بأهمية‬ ‫الناس‬ ‫يشعر‬ ‫حتى‬ ‫اقتصادي‬‫جهدها‬ ‫ستصب‬ ‫فالناس‬ ،‫ديفيد‬ ‫كامب‬ ‫أو‬ ‫جنيف‬ ‫أو‬ ‫أوسلو‬ ‫في‬ ‫الوقت‬ ‫تضييع‬ ‫من‬ ‫فائدة‬ ‫أية‬52.‫املعاناة‬ ‫على‬ ‫تركيزها‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫اخلاصة‬ ‫مصاحلها‬ ‫وعلى‬ ‫أطفالها‬ ‫تعليم‬ ‫على‬‫ألي‬ ‫يسمح‬ ‫ولن‬ ،‫فيها‬ ‫يقيمون‬ ‫التي‬ ‫البلدان‬ ‫في‬ ‫ها‬ّ‫ل‬‫ح‬ ‫فسيتم‬ ‫الالجئني‬ ‫مشكلة‬ ‫أما‬‫بشكل‬ ‫غزة‬ ‫قطاع‬ ‫فصل‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫ويقترح‬ .‫إليها‬ ‫يعود‬ ‫أن‬ ‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫خارج‬ ‫من‬ ‫فلسطيني‬‫يسمح‬ ‫ال‬ ‫وأن‬ ،‫غزة‬ ‫مسؤولية‬ ‫مصر‬ ‫حتميل‬ ‫أي‬ ،‫مصر‬ ‫نحو‬ ‫ودفعها‬ ‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫عن‬ ‫نهائي‬.‫والضفة‬ ‫غزة‬ ‫بني‬ ‫واالنتقال‬ ‫باحلركة‬‫بسيادة‬ ‫يعترف‬ ‫لن‬ ‫العالم‬ ‫إن‬ ‫يقول‬ ‫بينيت‬ ‫فإن‬ ،‫الدولي‬ ‫املجتمع‬ ‫فعل‬ ‫ردة‬ ‫بخصوص‬ ‫أما‬‫العالم‬ ‫لكن‬ .‫اجلوالن‬ ‫هضبة‬ ‫على‬ ‫بسيادتها‬ ‫يعترف‬ ‫ال‬ ‫كما‬ ،‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫على‬ ‫إسرائيل‬‫ألن‬ ،‫اهتمام‬ ‫كثير‬ ‫هذا‬ ‫ورفاقه‬ ‫بينيت‬ ‫يعير‬ ‫ال‬ ‫احلقيقة‬ ‫في‬ .‫الواقع‬ ‫األمر‬ ‫مع‬ ‫سيتكيف‬‫«واشنطن‬ ‫إن‬ ‫جيمبل‬ ‫حزبه‬ ‫مرشح‬ ‫يقول‬ .‫النهاية‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫مع‬ ‫يتعاون‬ ‫أن‬ ‫العالم‬ ‫على‬‫عن‬ ‫يتوقفوا‬ ‫أن‬ ‫أرادوا‬ ‫وإذا‬ ،‫واشنطن‬ ‫على‬ ‫إسرائيل‬ ‫تعتمد‬ ‫مما‬ ‫أكثر‬ ‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬53.»‫يحاولوا‬ ‫أن‬ ‫أمتنى‬ ‫مساعدتنا‬‫مستقبل‬ ‫يوجد‬ -‫لبيد‬ ‫يائير‬‫لبرنامجه‬ ‫مرة‬ ‫ألول‬ ‫أشار‬ ‫حيث‬ ،‫أرئيل‬ ‫مستوطنة‬ ‫داخل‬ ‫من‬ ‫االنتخابي‬ ‫برنامجه‬ ‫لبيد‬ ‫أعلن‬‫ذا‬ ‫ولكن‬ ،‫معتدل‬ ‫كسياسي‬ ‫نفسه‬ ‫لبيد‬ ‫قدم‬ ‫فقد‬ ‫هآرتس‬ ‫ووفق‬ .‫واضح‬ ‫بشكل‬ ‫السياسي‬‫تسعى‬ ‫أن‬ ‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫أنه‬ ‫في‬ ‫نظره‬ ‫وجهة‬ ‫وتتركز‬ 54.‫األمن‬ ‫قضايا‬ ‫في‬ ‫هجومية‬ ‫مواقف‬،‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫مناطق‬ ‫بعض‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫انسحاب‬ ‫تشمل‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫تسوية‬ ‫إجناز‬ ‫أجل‬ ‫من‬‫صحافية‬ ‫مقابلة‬ ‫في‬ ‫لبيد‬ ‫ويقول‬ .‫ذلك‬ ‫يتطلب‬ ‫الدولة‬ ‫في‬ ‫اليهودية‬ ‫األغلبية‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫ألن‬‫ال‬ ،‫ألنه‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫احلديث‬ ‫من‬ ‫فائدة‬ ‫ال‬ ‫بأن‬ ‫أنفسهم‬ ‫أقنعوا‬ ‫اإلسرائيليني‬ ‫بأن‬،‫بهم‬ ‫الثقة‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫ان‬ ‫أعتقد‬ ‫انا‬ .‫مخطئون‬ ‫أنهم‬ ‫«أعتقد‬ .‫بهم‬ ‫الثقة‬ ‫ميكن‬‫مع‬ ‫وليس‬ ‫األعداء‬ ‫مع‬ ‫السالم‬ ‫تصنع‬ ‫ألنك‬ ،‫معهم‬ ‫احلديث‬ ‫يجب‬ ‫ملاذا‬ ‫السبب‬ ً‫ا‬‫حتديد‬ ‫وهذا‬‫الرأي‬ ‫استطالعات‬ ‫غالبية‬ ‫أن‬ ‫حقيقة‬ ‫في‬ ‫لبيد‬ ‫يقول‬ ‫كما‬ ‫مسؤولية‬ ‫عدم‬ ‫ثمة‬ 55.‫األصدقاء‬‫يحدث‬ ‫شيء‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫بحقيقة‬ ‫يسلمون‬ ‫هم‬ ‫فيما‬ ،‫الدولتني‬ ّ‫ل‬‫حل‬ ‫اإلسرائيليني‬ ‫أغلبية‬ ‫تأييد‬ ‫تعكس‬‫ونصفها‬ ‫عرب‬ ‫نصفها‬ ‫بالد‬ ‫في‬ ‫ليعيش‬ ‫الغيتو‬ ‫من‬ ‫هنا‬ ‫والدي‬ ‫يأت‬ ‫لم‬ :‫يقول‬ .‫ذلك‬ ‫إلجناز‬‫البحر‬ ‫بني‬ ‫يعيشون‬ ‫فلسطيني‬ ‫مليون‬ 3,3 ‫اآلن‬ ‫لدينا‬ .‫يهودية‬ ‫دولة‬ ‫في‬ ‫ليعيش‬ ‫جاء‬ .‫يهود‬‫إلى‬ ‫القادم‬ ‫اجليل‬ ‫خالل‬ ‫سيرتفعون‬ ‫فإنهم‬ ‫ذلك‬ ‫حيال‬ ً‫ا‬‫شيئ‬ ‫نفعل‬ ‫لم‬ ‫وإذا‬ ،‫الشرقية‬ ‫واحلدود‬‫لبيد‬ ‫يديعوت‬ ‫مع‬ ‫له‬ ‫مقابلة‬ ‫في‬‫عدم‬ ‫على‬ ‫يرتكز‬ ‫ا‬ً‫مرحلي‬ً‫حال‬ ‫يدعم‬،‫القائمة‬ ‫المستوطنات‬ ‫تفكيك‬.‫جديدة‬‫مستوطنات‬‫بناء‬‫ووقف‬
  • 49. 52.‫ثمانية‬ ‫أو‬ ‫سبعة‬‫تفكيك‬ ‫عدم‬ ‫على‬ ‫يرتكز‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫مرحل‬ ً‫ال‬‫ح‬ ‫يدعم‬ ‫أنه‬ ‫لبيد‬ ‫قال‬ ‫يديعوت‬ ‫مع‬ ‫له‬ ‫مقابلة‬ ‫في‬،‫مستوطن‬ ‫ألف‬ 360 ‫إجالء‬ ‫وعدم‬ ،‫جديدة‬ ‫مستوطنات‬ ‫بناء‬ ‫ووقف‬ ،‫القائمة‬ ‫املستوطنات‬56.‫نسمة‬ ‫ألف‬ 80 ‫إلى‬ 70 ‫إجالء‬ ‫يتعدى‬ ‫لن‬ ‫عليه‬ ‫سيوافق‬ ‫ما‬ ‫أن‬ ‫حيث‬‫يفعل‬ ‫كما‬ ‫فقط‬ ‫زيتون‬ ‫غصن‬ ‫مع‬ ‫للمفاوضات‬ ‫تأتي‬ ‫ال‬ ‫«أنت‬ :‫أرئيل‬ ‫خطاب‬ ‫في‬ ‫لبيد‬ ‫قال‬‫زواج‬ ‫إلى‬ ‫نتطلع‬ ‫ال‬ ‫نحن‬ .ً‫ال‬‫ح‬ ‫لتجد‬ ‫تأتي‬ .‫اليمني‬ ‫يفعل‬ ‫كما‬ ‫فقط‬ ‫بندقية‬ ‫بيدك‬ ‫وال‬ ،‫اليسار‬‫أسماه‬ ‫ما‬ ‫وهاجم‬ .‫معه‬ ‫نتعايش‬ ‫أن‬ ‫نستطيع‬ ‫طالق‬ ‫التفاق‬ ‫ولكن‬ ،‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫سعيد‬‫هي‬ ‫شريك‬ ‫الال‬ ‫سياسية‬ ‫حققته‬ ‫الذي‬ ‫الوحيد‬ ‫«الشيء‬ ‫ألن‬ ‫شريك‬ ‫وجود‬ ‫بعدم‬ ‫نتنياهو‬ ‫زعم‬‫جتاه‬ ‫صامت‬ ‫الدولي‬ ‫املجتمع‬ ‫أن‬ ‫وأضاف‬ 57.»‫الدولية‬ ‫احملافل‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫موقف‬ ‫إضعاف‬.‫السلمية‬ ‫بالعملية‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫بشيء‬ ‫تقوم‬ ‫ال‬ ‫إسرائيل‬ ‫ألن‬ ،‫اجلنوب‬ ‫في‬ ‫الصواريخ‬ ‫إطالق‬‫يرى‬ ‫لبيد‬ ‫فإن‬ ‫وعليه‬ ،‫وتوسيعها‬ ‫احلديدة‬ ‫القبة‬ ‫لتعزيز‬ ‫املادية‬ ‫اإلمكانيات‬ ‫توفير‬ ‫يجب‬ ‫لكن‬‫الفلسطينيني‬ ‫جتاه‬ ‫سياسية‬ ‫مرونة‬ ‫إن‬ .‫الغرب‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫والدعم‬ ‫الدولي‬ ‫للموقف‬ ‫االنتباه‬ ‫أهمية‬‫عن‬ ‫االنفصال‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫شيئ‬ ‫تتعلم‬ ‫أن‬ ‫إلسرائيل‬ ‫كان‬ ‫وإذا‬ .‫الغربي‬ ‫التأييد‬ ‫لضمان‬ ‫ضرورية‬‫عن‬ ‫البحث‬ ‫في‬ ‫هي‬ ‫األفضل‬ ‫املعاجلة‬ ‫فإن‬ ‫لذا‬ ،‫تساعد‬ ‫ال‬ ‫األحادية‬ ‫اخلطوات‬ ‫أن‬ ‫فهو‬ ،‫غزة‬.)‫الفلسطينيني‬ ‫(مع‬ ‫اتفاق‬‫املفاوضات‬ ‫باستئناف‬ ‫احلكومة‬ ‫هذه‬ ‫بالتزام‬ ‫االنتخابات‬ ‫بعد‬ ‫احلكومة‬ ‫دخول‬ ‫لبيد‬ ‫واشترط‬‫تعرب‬ ‫قد‬ ‫فاحلكومة‬ ،‫بالسالم‬ ً‫ال‬‫كام‬ ‫ا‬ً‫م‬‫التزا‬ ‫يعني‬ ‫ال‬ ‫لبيد‬ ‫شرط‬ ‫أن‬ ‫إال‬ .‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬.‫نتيجة‬ ‫إلى‬ ‫تقود‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫املفاوضات‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫تشرع‬ ‫وقد‬ ،‫املفاوضات‬ ‫استئناف‬ ‫نيتها‬ ‫عن‬‫حكومة‬ ‫في‬ ‫نفسه‬ ‫سيجد‬ ‫لبيد‬ ‫فإن‬ ،‫بالتسوية‬ ‫حقيقي‬ ‫التزام‬ ‫ودون‬ ،‫ا‬ً‫ف‬‫هد‬ ‫ليست‬ ‫فاملفاوضات‬58.‫السالم‬ ‫تريد‬ ‫ال‬‫ال‬ ‫املفاوضات‬ ‫خالل‬ ‫أنه‬ ‫بصراحة‬ ‫قال‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫املفاوضات‬ ‫تفاصيل‬ ‫وحول‬‫املوجودة‬ ‫املستوطنات‬ ‫في‬ ‫البناء‬ ‫جتميد‬ ‫عدم‬ ‫يجب‬ ‫لكن‬ ،‫جديدة‬ ‫مستوطنات‬ ‫أية‬ ‫بناء‬ ‫يجب‬‫عقبة‬ ‫بأنهم‬ ‫يصفهم‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫د‬‫منتق‬ ‫املستوطنني‬ ‫لبيد‬ ‫وغازل‬ .‫الطبيعي‬ ‫النمو‬ ‫الحتياجات‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫وف‬‫طيبون‬ ‫وصهيونيون‬ ‫طيبون‬ ‫أناس‬ .‫هم‬ ‫كما‬ ‫نراهم‬ ‫أن‬ ‫«علينا‬ ‫حيث‬ ،‫السالم‬ ‫طريق‬ ‫في‬‫للبيد‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫ووف‬ 59.»‫وللبالد‬ ‫للشعب‬ ‫الصحيح‬ ‫الشيء‬ ‫يعملون‬ ‫بأنهم‬ ‫جوارحهم‬ ‫بكل‬ ‫يؤمنون‬‫املستوطنات‬ ‫بعض‬ ‫عن‬ ‫التنازل‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫ولكن‬ ،‫الكبرى‬ ‫االستيطانية‬ ‫الكتل‬ ‫تفكيك‬ ‫يتم‬ ‫لن‬‫أنه‬ ‫يدركون‬ ‫اإلسرائيليني‬ ‫غالبية‬ ‫أن‬ ‫ويعتقد‬ .‫تسوية‬ ‫أية‬ ‫في‬ ‫االستيطانية‬ ‫الكتل‬ ‫خارج‬‫االنسحاب‬ ‫علينا‬ ‫سيكون‬ ‫وأرئيل‬ ‫أدوميم‬ ‫ومعاليه‬ ‫عتصيون‬ ‫غوش‬ ‫مستوطنات‬ ‫وباستثناء‬‫غالبية‬ ‫مواقف‬ ‫عن‬ ‫تختلف‬ ‫ال‬ ‫القدس‬ ‫بخصوص‬ ‫لبيد‬ ‫مواقف‬ ‫أن‬ ‫كما‬ .‫املستوطنات‬ ‫من‬‫ولم‬ ‫موحدة‬ ‫ستبقى‬ ‫فالقدس‬ ،‫االنتخابي‬ ‫املشهد‬ ‫صدارة‬ ‫على‬ ‫معها‬ ‫تنافس‬ ‫التي‬ ‫األحزاب‬‫سعيد‬‫زواج‬‫إلى‬‫نتطلع‬‫ال‬‫نحن‬:‫لبيد‬‫التفاق‬ ‫ولكن‬ ،‫الفلسطينيين‬ ‫مع‬.‫معه‬‫نتعايش‬‫أن‬‫نستطيع‬‫طالق‬‫يجب‬ ‫ال‬ ‫المفاوضات‬ ‫خ�لال‬ :‫لبيد‬،‫��دة‬‫ي‬‫��د‬‫ج‬‫��ات‬‫ن‬��‫ط‬‫��و‬‫ت‬��‫س‬��‫م‬‫أي���ة‬‫��اء‬‫ن‬��‫ب‬‫في‬ ‫البناء‬ ‫تجميد‬ ‫عدم‬ ‫يجب‬ ‫لكن‬‫ا‬ً‫وفق‬ ‫��ودة‬‫ج‬‫��و‬‫م‬��‫ل‬‫ا‬ ‫المستوطنات‬.‫الطبيعي‬‫النمو‬‫الحتياجات‬
  • 50. 53.‫تسوية‬ ‫أية‬ ‫في‬ ‫تقسيمها‬ ‫يتم‬ّ‫ل‬‫وج‬ .‫ا‬ً‫د‬‫جدي‬ ‫يعرض‬ ‫وال‬ ،‫اإلسرائيلي‬ ‫املجتمع‬ ‫عليه‬ ‫يجمع‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫موق‬ ‫يتبنى‬ ‫لبيد‬ ‫أن‬ ‫أي‬‫ا‬ً‫ي‬‫سياس‬ ‫منعزلة‬ ‫إسرائيل‬ ‫تكون‬ ‫ال‬ ‫لكي‬ ،‫اإلسرائيلية‬ ‫للثوابت‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫وف‬ ‫التفاوض‬ ‫هو‬ ‫يريده‬ ‫ما‬.‫وحلفاءها‬ ‫أصدقاءها‬ ‫تخسر‬ ‫ال‬ ‫ولكي‬ ،‫العاملية‬ ‫الساحة‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫ودبلوماس‬‫العمل‬ -‫يحيموفتش‬ ‫شيلي‬‫بالقضايا‬ ‫ا‬ً‫م‬‫اهتما‬ ‫أقل‬ ‫يحيموفتش‬ ‫بدت‬ ،‫احلزب‬ ‫قيادة‬ ‫في‬ ‫أسالفها‬ ‫عن‬ ‫واضح‬ ‫افتراق‬ ‫في‬‫وبخاصة‬ ،‫الفلسطينية‬ ‫السلطة‬ ‫مع‬ ‫التفاوض‬ ‫ومسألة‬ ‫الفلسطينية‬ ‫القضية‬ ّ‫ل‬‫وح‬ ‫األمنية‬‫تعتقد‬ ‫جهة‬ ‫فمن‬ .‫االقتصادية‬ ‫االجتماعية‬ ‫األجندة‬ ‫راية‬ ‫حاملة‬ ‫احلزب‬ ‫لقيادة‬ ‫صعدت‬ ‫أنها‬‫ينفذون‬ ‫كانوا‬ ‫الذين‬ ‫املستوطنني‬ ‫ذنب‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫لكنه‬ ،‫ا‬ً‫ئ‬‫خاط‬ ‫كان‬ ‫االستيطان‬ ‫أن‬ ‫يحيموفتش‬‫لكنها‬ ‫املستوطنات‬ ‫بعض‬ ‫عن‬ ‫التنازل‬ ‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫يتوجب‬ ‫لذا‬ .‫حكومية‬ ‫وقرارات‬ ‫سياسات‬‫األول‬ ‫كانون‬ ‫في‬ ‫كلينتون‬ ‫طرحه‬ ‫ما‬ ‫فإن‬ ‫وعليه‬ .‫االستيطانية‬ ‫بالكتل‬ ‫تضحي‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬60.‫االستيطانية‬ ‫الكتل‬ ‫في‬ ‫يعيشون‬ ‫املستوطنني‬ ‫من‬ ‫باملائة‬ 80 ‫ألن‬ ،ً‫ال‬‫معقو‬ ‫يبدو‬ 2000 ‫عام‬‫أخرى‬ ‫جهة‬ ‫ومن‬ ،‫املستوطنني‬ ‫لصالح‬ ‫حساسة‬ ‫عبارات‬ ‫تستخدم‬ ‫أخرى‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫وهي‬‫حزب‬ ‫مواقف‬ ‫من‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫ح‬ ‫أقل‬ ‫موقف‬ ‫لكنه‬ ،‫يستسيغونه‬ ‫ال‬ ‫قد‬ ‫سياسي‬ ‫موقف‬ ‫عن‬ ‫بحياء‬ ‫تعبر‬‫مع‬ ‫تتعايش‬ ‫أن‬ ‫عليها‬ ‫لكن‬ ،‫املستوطنني‬ ‫إعدام‬ ‫تستطيع‬ ‫ال‬ ‫فالدولة‬ .‫جتاههم‬ ‫التقليدية‬ ‫العمل‬‫مبيزانيات‬ ‫املساس‬ ‫على‬ ‫توافق‬ ‫ال‬ ‫فهي‬ ‫وعليه‬ ،‫االستيطان‬ ‫أزمة‬ ‫بخلق‬ ‫ارتكبته‬ ‫الذي‬ ‫اخلطأ‬.‫االستيطانية‬ ‫الكتل‬ ‫خارج‬ ‫الواقعة‬ ‫تلك‬ ‫حتى‬ ،‫ومكانتها‬ ‫املستوطنات‬‫لكنها‬ ،‫لبنان‬ ‫من‬ ‫اجلانب‬ ‫أحادي‬ ‫انسحاب‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫نضالها‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫ساب‬ ‫يحيموفتش‬ ‫عن‬ ‫عرف‬.‫الفلسطينية‬ ‫األراضي‬ ‫من‬ ‫اجلانب‬ ‫أحادي‬ ‫االنسحاب‬ ‫لفكرة‬ ‫ا‬ً‫د‬‫وتأيي‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫دف‬ ‫أقل‬ ‫تبدو‬ ‫اآلن‬‫تقول‬ ‫وعليه‬ .‫تسوية‬ ‫إلى‬ ‫التوصل‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫احلوار‬ ‫استئناف‬ ‫يجب‬ ‫لذا‬‫أوهام‬ ‫دون‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫ولكن‬ ،‫مسبقة‬ ‫شروط‬ ‫دون‬ ‫مفاوضات‬ ‫جنري‬ ‫أن‬ ‫«علينا‬ ‫إن‬ ‫يحيموفتش‬،‫السابق‬ ‫في‬ ‫العمل‬ ‫حزب‬ ‫تبناها‬ ‫التي‬ ‫للتسوية‬ ‫العامة‬ ‫باخلطوط‬ ‫تلتزم‬ ‫وهي‬ .»‫مسبقة‬‫أو‬ ‫الكبرى‬ ‫االستيطانية‬ ‫الكتل‬ ‫تفكيك‬ ‫دون‬ ،‫لشعبني‬ ‫دولتني‬ ‫أساس‬ ‫على‬ ّ‫ل‬‫احل‬ ‫مبعنى‬‫ا‬ً‫ق‬‫ووف‬ ‫لبيد‬ ‫يقترحه‬ ‫مبا‬ ‫أي‬ ‫الالجئني؛‬ ‫وعودة‬ ‫القدس‬ ‫تقسيم‬ ‫أو‬ 67 ‫الـ‬ ‫حدود‬ ‫إلى‬ ‫العودة‬‫احلملة‬ ‫ضمن‬ ‫نشر‬ ‫الذي‬ ‫احلزب‬ ‫برنامج‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫استيضاح‬ ‫وميكن‬ .‫اإلسرائيلي‬ ‫لإلجماع‬‫مهلة‬ ‫وحدد‬ ،‫الفلسطيني‬ ‫اجلانب‬ ‫مع‬ ‫السلمية‬ ‫العملية‬ ‫استئناف‬ ‫إلى‬ ‫دعا‬ ‫حيث‬ ،‫االنتخابية‬‫العمل‬ ‫حزب‬ ‫يقترح‬ ‫القدس‬ ‫وبخصوص‬ .‫املفاوضات‬ ‫إلطالق‬ ‫االنتخابات‬ ‫بعد‬ ‫أشهر‬ ‫ثالثة‬‫احلرم‬ ‫محيط‬ ‫في‬ ‫وبخاصة‬ ،‫القدمية‬ ‫البلدة‬ ‫في‬ ‫خاص‬ ‫إدارة‬ ‫نظام‬ ‫تطبيق‬ ‫عبر‬ ‫تسوية‬.‫الشريف‬‫ا‬ ً‫اهتمام‬ ‫��ل‬‫ق‬‫أ‬ ‫يحيموفتش‬ ‫ت‬ َ‫��د‬‫ب‬َ‫القضية‬ّ‫وح��ل‬ ‫األمنية‬ ‫بالقضايا‬‫مع‬‫التفاوض‬‫ومسألة‬‫الفلسطينية‬.‫الفلسطينية‬‫السلطة‬‫ا‬ً‫سابق‬ ‫يحيموفتش‬ ‫ع��ن‬ ‫���رف‬‫ع‬‫أحادي‬ ‫انسحاب‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫نضالها‬‫اآلن‬ ‫لكنها‬ ،‫��ان‬‫ن‬��‫ب‬��‫ل‬ ‫��ن‬‫م‬ ‫��ب‬‫ن‬‫��ا‬‫ج‬��‫ل‬‫ا‬‫لفكرة‬ ‫ا‬ً‫��د‬‫ي‬��‫ي‬‫��أ‬‫ت‬‫و‬ ‫��ا‬ً‫��ع‬‫ف‬‫د‬ ‫أق��ل‬ ‫��دو‬‫ب‬��‫ت‬‫من‬ ‫��ب‬‫ن‬‫��ا‬‫ج‬��‫ل‬‫ا‬ ‫����ادي‬‫ح‬‫أ‬ ‫��اب‬‫ح‬��‫س‬��‫ن‬‫اال‬.‫الفلسطينية‬‫األراضي‬
  • 51. 54‫قلقة‬ ‫وهي‬ ،‫عزلة‬ ‫حالة‬ ‫تعيش‬ ‫إسرائيل‬ ‫أن‬ ‫تدرك‬ ‫يحيموفتش‬ ‫فإن‬ ‫الدولي‬ ‫الشأن‬ ‫في‬ ‫أما‬‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫والتسوية‬ ‫املفاوضات‬ ‫وفقط‬ .‫القومية‬ ‫ثنائية‬ ‫دولة‬ ‫إلى‬ ‫يقود‬ ‫الوضع‬ ‫استمرار‬ ‫أن‬ ‫من‬‫مواقف‬ ‫متثل‬ ‫تعد‬ ‫لم‬ ‫يحيموفتش‬ ‫فإن‬ ‫برئيل‬ ‫تسفي‬ ‫يخلص‬ ‫وكما‬ .‫عزلتها‬ ‫من‬ ‫إسرائيل‬ ‫تخرج‬‫لنهج‬ ‫مناوئة‬ ‫سياسية‬ ‫مواقف‬ ‫تقدمي‬ ‫املعارضة‬ ‫مقاعد‬ ‫في‬ ‫العمل‬ ‫مبقدور‬ ‫يكون‬ ‫ولن‬ ،‫يسارية‬61.‫اجلديدة‬ ‫نتنياهو‬ ‫حكومة‬‫الحركة‬ ‫حزب‬ - ‫ليفني‬ ‫تسيبي‬‫حني‬ ‫املعلنة‬ ‫مواقفها‬ ‫عن‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫كثي‬ ‫التفاوض‬ ‫عملية‬ ‫من‬ ‫احلالية‬ ‫ليفني‬ ‫مواقف‬ ‫تختلف‬ ‫ال‬‫ترى‬ ‫إذ‬ .‫اخلارجية‬ ‫وزيرة‬ ‫كانت‬ ‫عندما‬ ‫أو‬ ،‫أوملرت‬ ‫استقالة‬ ‫بعد‬ ‫بالوكالة‬ ‫وزراء‬ ‫رئيسة‬ ‫كانت‬،‫إليه‬ ‫التوصل‬ ‫حتاول‬ ‫أن‬ ‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫ويجب‬ ،‫ممكن‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫السالم‬ ‫أن‬ ‫ليفني‬‫األساسي‬ ‫الهدف‬ ‫كان‬ ‫وقد‬ .‫مفاوضات‬ ‫وجود‬ ‫عدم‬ ‫هو‬ ‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫احلقيقي‬ ‫اخلطر‬ ‫ألن‬‫اجلمود‬ ‫ألن‬ ،‫التفاوض‬ ‫عملية‬ ‫إطالق‬ ‫إعادة‬ »‫«احلركة‬ ‫ليفني‬ ‫تسيبي‬ ‫حزب‬ ‫إقامة‬ ‫وراء‬ ‫من‬.‫والغرب‬ ‫املتحدة‬ ‫بالواليات‬ ‫ممثلني‬ ‫التقليديني‬ ‫حلفائها‬ ‫مع‬ ‫واصطدامها‬ ‫إسرائيل‬ ‫عزل‬ ‫يعني‬‫على‬ ‫عاد‬ ‫إمنا‬ ،‫تقليدية‬ ‫غير‬ ‫جديدة‬ ‫حلول‬ ‫أو‬ ‫سياسي‬ ‫بطرح‬ ‫يأت‬ ‫لم‬ »‫«احلركة‬ ‫حزب‬ ‫أن‬ ‫إال‬‫دولة‬ ‫أراضي‬ ‫من‬ ‫كجزء‬ ‫االستيطانية‬ ‫الكتل‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ :‫ضمنها‬ ‫ومن‬ ،‫اإلسرائيلية‬ ‫الثوابت‬،‫غيرها‬ ‫من‬ ‫أهم‬ ‫السياسية‬ ‫القضية‬ ‫أن‬ ‫ليفني‬ ‫وتعتبر‬ .‫الدولة‬ ‫بيهودية‬ ‫واالعتراف‬ ‫إسرائيل‬‫املجتمع‬ ‫محاوالت‬ ‫إلى‬ ‫ذلك‬ ‫قبل‬ ‫أشارت‬ ‫التي‬ ‫ليفني‬ ‫وترى‬ .‫الداخلية‬ ‫القضايا‬ ‫على‬ ‫تؤثر‬ ‫وهي‬‫املفاوضات‬ ‫باستئناف‬ ‫املبادرة‬ ‫تستبق‬ ‫أن‬ ‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫أن‬ ‫سياسية‬ ‫مبادرة‬ ‫طرح‬ ‫الدولى‬62.‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬‫كديما‬ -‫موفاز‬‫وقاد‬ ،‫وسط‬ ‫حزب‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫إسرائيل‬ ‫اعتبر‬ ‫الذي‬ »‫«كدميا‬ ‫حزب‬ ‫شظايا‬ ‫من‬ ‫تبقى‬ ‫ما‬ ‫موفاز‬ ‫ورث‬،‫املرحلة‬ ‫ورجل‬ ،‫األمن‬ ‫رجل‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ‫نفسه‬ ‫موفاز‬ ‫ق‬ّ‫و‬‫س‬ .2009-2006 ‫العام‬ ‫منذ‬ ‫حكوماتها‬‫ضرورة‬ ‫على‬ ‫الفلسطيني‬ ‫الشأن‬ ‫في‬ ‫موفاز‬ ‫نظر‬ ‫وجهة‬ ‫ترتكز‬ .‫لنتنياهو‬ ‫احلقيقي‬ ‫والبديل‬‫سيخلق‬ ‫التسوية‬ ‫هذه‬ ‫وجود‬ ‫وعدم‬ .‫إلسرائيل‬ ‫مصلحة‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫ملا‬ ،‫لتسوية‬ ‫التوصل‬‫على‬ ‫تسوية‬ ‫ويفرض‬ ‫الدولي‬ ‫املجتمع‬ ‫يتدخل‬ ‫أن‬ ‫إما‬ :‫احتمالني‬ ‫من‬ ‫بواحد‬ ‫ملؤه‬ ‫سيتم‬ ‫ا‬ً‫غ‬‫فرا‬‫ظل‬ ‫في‬ 63.‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫ما‬ ‫تسوية‬ ‫لفرض‬ ‫تدفع‬ ‫ثالثة‬ ‫انتفاضة‬ ‫تندلع‬ ‫أن‬ ‫وإما‬ ‫إسرائيل؛‬‫فرض‬ ‫بضرورة‬ ‫قناعة‬ ‫أكثر‬ ‫الدولي‬ ‫املجتمع‬ ‫ويصبح‬ ،‫تشتد‬ ‫إسرائيل‬ ‫عزلة‬ ‫فإن‬ ‫الوضع‬ ‫هذا‬‫االتفاق‬ ‫هذا‬ ‫ملثل‬ ‫احلاجة‬ ‫بأمس‬ ‫إسرائيل‬ ‫أن‬ ‫موفاز‬ ‫ويرى‬ .‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫الواقع‬ ‫األمر‬ ‫تسوية‬‫لتسوية‬ ‫التوصل‬ ‫عدم‬ ‫فإن‬ ‫وعليه‬ .‫حدودها‬ ‫في‬ ‫اليهودية‬ ‫األغلبية‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫أرادت‬ ‫إذا‬‫إسرائيل‬ ‫أن‬ ‫يحيموفتش‬ ‫��درك‬‫ت‬‫من‬ ‫قلقة‬ ‫وهي‬ ،‫عزلة‬ ‫حالة‬ ‫تعيش‬‫دولة‬ ‫إلى‬ ‫يقود‬ ‫الوضع‬ ‫استمرار‬ ‫أن‬.‫القومية‬‫ثنائية‬‫��ع‬‫م‬ ‫����س��ل�ام‬‫ل‬‫ا‬ ‫أن‬ ‫��ي‬‫ن‬��‫ف‬��‫ي‬��‫ل‬ ‫ت�����رى‬‫على‬‫ويجب‬،‫ممكن‬‫الفلسطينيين‬‫ألن‬،‫إليه‬‫التوصل‬‫تحاول‬‫أن‬‫إسرائيل‬‫هو‬ ‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫الحقيقي‬ ‫الخطر‬.‫مفاوضات‬‫وجود‬‫عدم‬
  • 52. 55‫أنه‬ ‫موفاز‬ ‫يعتقد‬ .‫النووي‬ ‫إيران‬ ‫برنامج‬ ‫من‬ ‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫أخطر‬ ‫واقع‬ ‫هو‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬‫إعطاء‬ ‫يجب‬ ‫وأنه‬ ،‫الدولة‬ ‫في‬ ‫يهودية‬ ‫أغلبية‬ ‫هناك‬ ‫تكون‬ ‫فلن‬ ،‫لتسوية‬ ‫التوصل‬ ‫عدم‬ ‫حال‬ ‫في‬.‫االستيطانية‬ ‫الكتل‬ ‫بقاء‬ ‫مع‬ ‫حزيران‬ ‫من‬ ‫الرابع‬ ‫حدود‬ ‫ضمن‬ ‫بدولة‬ ‫مطالبهم‬ ‫الفلسطينيني‬‫عامة‬ ‫استنتاجات‬ :‫األحزاب‬ ‫مواقف‬‫االنتخابية‬ ‫احلملة‬ ‫في‬ ‫تبينت‬ ‫كما‬ ‫وطروحاتها‬ ‫السياسية‬ ‫األحزاب‬ ‫مواقف‬ ‫قراءة‬ ‫تكشف‬ّ‫ل‬‫ح‬ ‫أي‬ ‫قبول‬ ‫عدم‬ :‫أهمها‬ ،‫عديدة‬ ‫قضايا‬ ‫على‬ ‫وتقارب‬ ‫توافق‬ ‫وجود‬ ‫عن‬ ‫بوضوح‬ ‫األخيرة‬‫7691؛‬ ‫حزيران‬ ‫من‬ ‫الرابع‬ ‫حلدود‬ ‫العودة‬ ‫رفض‬ ‫الكبرى؛‬ ‫االستيطانية‬ ‫بالكتل‬ ّ‫املس‬ ‫يضمن‬‫أفضل‬ ‫في‬ ‫فلسطينية‬ ‫دولة‬ ‫شبه‬ ‫إقامة‬ ‫العودة؛‬ ‫حق‬ ‫رفض‬ ‫الشرقية؛‬ ‫القدس‬ ‫عن‬ ‫التنازل‬ ‫عدم‬‫ودون‬ ،‫واإلرادة‬ ‫السالح‬ ‫منزوعة‬ ‫دولة‬ ‫احملتلة؛‬ ‫الفلسطينية‬ ‫األراضي‬ ‫من‬ ‫قسم‬ ‫وعلى‬ ‫احلاالت‬‫اإلسرائيلية‬ ‫السيطرة‬ ‫حتويل‬ ‫أي‬ .‫واملياه‬ ‫الطبيعة‬ ‫املصادر‬ ‫على‬ ‫أو‬ ‫احلدود‬ ‫على‬ ‫سيطرتها‬‫سلطة‬ ‫أية‬ ‫أو‬ ‫الفلسطينية‬ ‫السلطة‬ ‫فيها‬ ‫توكل‬ ‫توافقية‬ ‫صيغة‬ ،‫أخرى‬ ‫صيغة‬ ‫إلى‬ ‫واالحتالل‬‫إسرائيل‬ ‫ترفع‬ ‫وبهذا‬ .‫وعربي‬ ‫عاملي‬ ‫متويل‬ ‫بواسطة‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫املصالح‬ ‫برعاية‬ ‫أخرى‬‫احلزب‬ ‫نافست‬ ‫التي‬ ‫األحزاب‬ ‫طروحات‬ ‫هذه‬ .‫لالحتالل‬ ‫واالقتصادي‬ ‫السياسي‬ ‫العبء‬ ‫عنها‬‫باحلاجة‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫لألحزاب‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫وف‬ ‫مرتبط‬ ‫البدائل‬ ‫طرح‬ ‫أن‬ ‫واألهم‬ .‫الليكود‬ ‫حزب‬ ،‫احلاكم‬‫واحلفاظ‬ ،‫والغرب‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫مع‬ ‫العالقة‬ ،‫منها‬ ،‫اإلسرائيلية‬ ‫املصالح‬ ‫على‬ ‫للحفاظ‬‫واألحزاب‬ ‫نتنياهو‬ ‫يرى‬ ‫باملقابل‬ .‫األمنية‬ ‫احتياجاتها‬ ‫وعلى‬ ‫الدولة‬ ‫في‬ ‫اليهودية‬ ‫األغلبية‬ ‫على‬‫أسوأ‬ ‫في‬ ،‫عليه‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫الوضع‬ ‫إبقاء‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫ذلك‬ ‫كل‬ ‫حتقيق‬ ‫ميكن‬ ‫أنه‬ ‫ميينه‬ ‫من‬‫«دولية‬ ‫بإقامة‬ ‫اليهودي‬ ‫البيت‬ ‫حزب‬ ‫يطالب‬ ‫كما‬ ،‫واألغوار‬ »‫«ج‬ ‫منطقة‬ ‫ضم‬ ‫أو‬ ،‫احلاالت‬.‫إسرائيل‬ ‫أمن‬ ‫حلساب‬ ‫تعمل‬ »‫فلسطينية‬‫في‬ ‫فقط‬ ‫يعد‬ ‫لم‬ ‫الرئيسية‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫األحزاب‬ ‫بني‬ ‫اخلالف‬ ‫جوهر‬ ‫أن‬ ‫نعتقد‬ ،‫لذلك‬‫ترى‬ ‫الوسط‬ ‫أو‬ ‫اليسار‬ ‫بأحزاب‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫إسرائيل‬ ‫يسمى‬ ‫فما‬ .‫له‬ ‫احلاجة‬ ‫في‬ ‫بل‬ ،ّ‫ل‬‫احل‬ ‫تفاصيل‬‫يصر‬ ‫فيما‬ .‫عزلتها‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫تغرق‬ ‫ال‬ ‫حتى‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫تفاوض‬ ‫إجراء‬ ‫ضرورة‬‫لذلك‬ ،‫الفلسطينيون‬ ‫يقبلها‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫تسوية‬ ‫أية‬ ‫مع‬ ‫تتعارض‬ ‫إسرائيل‬ ‫مصالح‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫اليمني‬‫إال‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫أمام‬ ‫ليس‬ ‫احلاالت‬ ‫أحسن‬ ‫وفي‬ .‫عليهم‬ ‫ما‬ ‫نوع‬ ‫من‬ ‫تسوية‬ ‫فرض‬ ‫من‬ ّ‫ر‬‫مف‬ ‫ال‬‫السياسية‬ ‫حقوقهم‬ ‫ال‬ ،‫املعيشية‬ ‫أوضاعهم‬ ‫حتسني‬ ‫على‬ ‫ويفاوضوا‬ ‫لهم‬ ‫باملتاح‬ ‫يقبلوا‬ ‫أن‬‫الراهن‬ ‫الوضع‬ ‫أن‬ ‫األحزاب‬ ‫هذه‬ ‫وترى‬ .‫بينيت‬ ‫مقترحات‬ ‫من‬ ‫االستنتاج‬ ً‫ال‬‫مث‬ ‫ميكن‬ ‫كما‬‫وال‬ ‫الغرب‬ ‫مع‬ ‫وال‬ ‫املتحدة‬ ‫بالواليات‬ ‫إسرائيل‬ ‫عالقات‬ ‫متس‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫يستمر‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬‫يؤدي‬ ‫لن‬ ‫ذلك‬ ‫وأن‬ ،‫ذاتها‬ ‫الفلسطينية‬ ‫السلطة‬ ‫أو‬ ‫املركزية‬ ‫العربية‬ ‫الدول‬ ‫بعض‬ ‫مع‬ ‫حتى‬‫ًا‬‫ن‬‫ثم‬ ‫يجبي‬ ‫آخر‬ ‫نوع‬ ‫من‬ ‫فلسطيني‬ ‫نضال‬ ‫اندالع‬ ‫أو‬ ،‫ثالثة‬ ‫انتفاضة‬ ‫اندالع‬ ‫إلى‬ ‫بالضرورة‬‫األحزاب‬‫بين‬‫الخالف‬‫جوهر‬‫يعد‬‫لم‬‫في‬ ‫فقط‬ ‫الرئيسية‬ ‫اإلسرائيلية‬.‫له‬ ‫الحاجة‬ ‫في‬ ‫بل‬ ،ّ‫الحل‬ ‫تفاصيل‬‫ضرورة‬‫ترى‬‫الوسط‬‫أو‬‫اليسار‬‫أحزاب‬‫إسرائيل‬‫تغرق‬‫ال‬‫حتى‬‫تفاوض‬‫إجراء‬‫اليمين‬ ‫يصر‬ ‫فيما‬ .‫عزلتها‬ ‫��ي‬‫ف‬‫تتعارض‬ ‫إسرائيل‬ ‫مصالح‬ ‫أن‬ ‫على‬‫يقبلها‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫تسوية‬ ‫أية‬ ‫مع‬،‫الفلسطينيون‬
  • 53. 56‫والسياسية‬ ‫العسكرية‬ ‫إسرائيل‬ ‫قوة‬ ‫بسبب‬ ‫هذا‬ ،‫إسرائيل‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫واقتصاد‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫وأمن‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫سياس‬.‫اإلسرائيلي‬ ‫املجتمع‬ ‫مناعة‬ ‫وبسبب‬ ،‫والصناعية‬ ‫واالقتصادية‬‫اإلسرائيلي‬ ‫المجتمع‬ ‫مواقف‬‫فيما‬ ‫تأثر‬ ‫قد‬ ،‫ميينية‬ ‫سياسة‬ ‫تبني‬ ‫نحو‬ ‫األحزاب‬ ‫مواقف‬ ‫في‬ ‫التقارب‬ ‫أن‬ ‫يبدو‬ ‫ما‬ ‫على‬‫املجتمع‬ ‫مواقف‬ ‫والقصد‬ .‫اإلسرائيلي‬ ‫املجتمع‬ ‫مواقف‬ ‫في‬ ‫احلاصل‬ ‫التحول‬ ‫من‬ ،‫تأثر‬‫النزاعات‬ ‫لدراسة‬ ‫«افينس‬ ‫برنامج‬ ‫نشر‬ ‫فقد‬ .‫والتفاوض‬ ‫واالستيطان‬ ‫السلمية‬ ‫احللول‬ ‫جتاه‬‫األول‬ ‫كانون‬ ‫لشهر‬ ‫السالم‬ ‫مؤشر‬ ‫ضمن‬ ‫عام‬ ‫رأي‬ ‫استطالع‬ ‫أبيب‬ ‫تل‬ ‫جامعة‬ ‫في‬ »‫ها‬ّ‫ل‬‫وح‬‫اإلسرائيلي‬ ‫املجتمع‬ ‫مواقف‬ ‫حول‬ ،‫بأسبوعني‬ ‫األخيرة‬ ‫البرملانية‬ ‫االنتخابات‬ ‫قبل‬ ‫نفذ‬ 201164.‫السالم‬ ‫من‬‫األجواء‬ ‫مواقفه‬ ‫في‬ ‫يعكس‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫املجتمع‬ ‫ان‬ ‫النتائج‬ ‫من‬ ‫االستطالع‬ ‫معدو‬ ‫يستنتج‬‫تنعكس‬ .‫األمني‬ ‫السياسي‬ ‫باحملور‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫األقل‬ ‫على‬ ،‫الدولة‬ ‫على‬ ‫املسيطرة‬ ‫اليمينية‬%21 ،‫سياسي‬ ‫كيمني‬ ‫أنفسهم‬ ‫املستطلعني‬ ‫من‬ %55 ‫قرابة‬ ‫تعريف‬ ‫في‬ ً‫ال‬‫أو‬ ‫األجواء‬ ‫هذه‬‫إلدارة‬ ‫املالئم‬ ‫الشخص‬ ‫«من‬ ‫سؤال‬ ‫على‬ ‫املستطلعني‬ ‫إجابة‬ ‫ومن‬ ‫يسار؛‬ %17 ‫و‬ ‫وسط‬‫الوزراء‬ ‫رئيس‬ ‫الليكود‬ ‫حزب‬ ‫رئيس‬ %53 ‫قرابة‬ ‫اختار‬ ‫إذ‬ ،»‫واخلارجية؟‬ ‫األمنية‬ ‫السياسة‬‫نفتالي‬ %25‫و‬ ،‫ليبرمان‬ ‫افيغدور‬ ‫اخلارجية‬ ‫وزير‬ )%28( ‫الثانية‬ ‫املرتبة‬ ‫وفي‬ ،‫نتنياهو‬ ‫بنيامني‬‫حزب‬ ‫رئيسة‬ ‫يحيموفتش‬ ‫شيلي‬ ‫اختاروا‬ %14 ‫و‬ ،‫ليفني‬ ‫تسيبي‬ ‫اختاروا‬ %19 ‫وفقط‬ ،‫بينيت‬. ‫العمل‬‫االدعاء‬ ‫مع‬ ‫املستطلعني‬ ‫من‬ %67 ‫وافق‬ ‫الفلسطينية‬ ‫السلطة‬ ‫مع‬ ‫التفاوض‬ ‫مجال‬ ‫في‬‫الطرف‬ ‫مع‬ ‫السلمية‬ ‫العملية‬ ‫فإن‬ ‫االنتخابات‬ ‫في‬ ‫الفائز‬ ‫احلزب‬ ‫هوية‬ ‫عن‬ ‫النظر‬ ‫بغض‬ ‫أنه‬‫جديدة‬ ‫حكومة‬ ‫قيام‬ ‫احتمال‬ ‫أن‬ %64 ‫وقال‬ .‫اجلمود‬ ‫يستمر‬ ‫وسوف‬ ،‫تتغير‬ ‫لن‬ ‫الفلسطيني‬‫املستطلعني‬ ‫من‬ %50 ‫قال‬ ‫وقد‬ .‫ا‬ً‫د‬‫ج‬ ‫ضئيل‬ ‫وإحيائها‬ ‫املفاوضات‬ ‫إلى‬ ‫بالعودة‬ ‫نتنياهو‬ ‫برئاسة‬‫حتى‬ ،‫واالستيطان‬ ‫الفلسطيني‬ ‫الشأن‬ ‫في‬ ‫احلالية‬ ‫السياسة‬ ‫تبني‬ ‫اجلديدة‬ ‫احلكومة‬ ‫على‬ ‫أن‬.‫األميركية‬ ‫اإلدارة‬ ‫مع‬ ‫االصطدام‬ ‫بثمن‬ ‫كان‬ ‫لو‬‫على‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫سالم‬ ‫التفاق‬ ‫دعمهم‬ %60 ‫أبدى‬ ‫املواقف‬ ‫تلك‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬‫األمنية‬ ‫الترتيبات‬ ‫مع‬ ‫فلسطينية‬ ‫دولة‬ ‫إقامة‬ ‫على‬ ‫وافقوا‬ %57.5 ‫و‬ ،‫الدولتني‬ ّ‫ل‬‫ح‬ ‫أساس‬‫الضفة‬ ‫في‬ ‫املستوطنات‬ ‫تفكيك‬ ‫األحوال‬ ‫من‬ ‫حال‬ ‫بأي‬ ‫يجوز‬ ‫ال‬ ‫إنه‬ ‫قالوا‬ %51 ‫و‬ ،‫األزمة‬،‫الفلسطينية‬ ‫للسلطة‬ ‫الشرقية‬ ‫القدس‬ ‫في‬ ‫أحياء‬ ‫على‬ ‫السيادة‬ ‫نقل‬ ‫عارض‬ %58‫و‬ ،‫الغربية‬‫معدو‬ ‫ويخلص‬ .‫إسرائيل‬ ‫ترضي‬ ‫أمنية‬ ‫ترتيبات‬ ‫يشمل‬ ‫سالم‬ ‫اتفاق‬ ‫هناك‬ ‫كان‬ ‫لو‬ ‫حتى‬.‫اإلسرائيلية‬ ‫بالشروط‬ ‫لكن‬ ،‫الدولتني‬ ّ‫ل‬‫ح‬ ‫على‬ ‫يوافق‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫اجلمهور‬ ‫أن‬ ‫التقرير‬
  • 54. 57‫تفاوض؟‬ ‫أم‬ ‫تعايش‬ :‫حماس‬ .. ‫غزة‬‫العام‬ ‫طوال‬ ‫هناك‬ ‫احلاكمة‬ ‫القوة‬ ‫ومع‬ ‫غزة‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫سبل‬ ‫حول‬ ‫النقاش‬ ‫يتوقف‬ ‫لم‬،‫حماس‬ ‫سلطة‬ ‫مع‬ ‫والتفاوض‬ ‫السياسي‬ ‫للتعامل‬ ‫اقتراحات‬ ‫بني‬ ‫احلديث‬ ‫وتباين‬ ،2012‫هذا‬ ‫توازى‬ .‫غزة‬ ‫في‬ ‫وسيطرتها‬ ‫حماس‬ ‫قوة‬ ‫على‬ ‫والقضاء‬ ‫العسكري‬ ‫احلسم‬ ‫ضرورة‬ ‫وبني‬‫مع‬ ‫السالم‬ ‫أن‬ ‫األولى‬ ‫األقسام‬ ‫في‬ ‫نا‬ّ‫ي‬‫ب‬ ‫كما‬ ،‫اإلسرائيلية‬ ‫احلكومة‬ ‫قناعة‬ ‫تزايد‬ ‫مع‬ ‫النقاش‬‫يساعد‬ ‫غزة‬ ‫في‬ ‫الراهن‬ ‫الوضع‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫فإن‬ ‫لذلك‬ . ‫مرغوب‬ ‫غير‬ ‫أو‬ ‫ممكن‬ ‫غير‬ ‫السلطة‬‫ميزان‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫واملطلوب‬ .‫املعطلة‬ ‫السلمية‬ ‫العملية‬ ‫جتاه‬ ‫استحقاق‬ ‫أي‬ ‫من‬ ‫التملص‬ ‫في‬‫ساحة‬ ‫إلى‬ ‫عودتها‬ ‫أو‬ ،‫هناك‬ ‫العسكرية‬ ‫قوتها‬ ‫بزيادة‬ ‫حلماس‬ ‫السماح‬ ‫وعدم‬ ،‫القائم‬ ‫القوة‬.‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫في‬ ‫ي‬ّ‫د‬‫اجل‬ ‫العمل‬،‫غزة‬ ‫إلى‬ ‫وقتالية‬ ‫صاروخية‬ ‫قدرات‬ ‫تهريب‬ ‫من‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫القلق‬ ‫ذلك‬ ‫خالل‬ ‫وتزايد‬‫ومطلوبة‬ ‫حتمية‬ ‫املواجهة‬ ‫بأن‬ ‫يشي‬ ‫كان‬ ‫التخوف‬ ‫هذا‬ .‫والدروع‬ ‫الطائرات‬ ‫مضادات‬ ‫خاصة‬‫لغزة‬ ‫تهريبه‬ ‫املخابرات‬ ‫مصادر‬ ‫زعمت‬ ‫الذي‬ ‫فالسالح‬ .‫الفرضيات‬ ‫هذه‬ ‫الختبار‬ ‫حماس‬ ‫مع‬‫من‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫حماس‬ ‫قدرات‬ ‫في‬ ‫نوعية‬ ‫نقلة‬ ‫يشكل‬ ‫مبصر‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫مرو‬ ‫ليبيا‬ ‫من‬ ‫أو‬ ‫السودان‬ ‫من‬.‫اإلسرائيلية‬ ‫للمفاهيم‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫وف‬ ،‫حياله‬ ‫التصرف‬‫ضحيتها‬ ‫راح‬ ‫السنة‬ ‫فصول‬ ‫طوال‬ ‫مختلفة‬ ‫تسخني‬ ‫فترات‬ 2012 ‫العام‬ ‫شهد‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫ميدان‬‫ما‬ ‫على‬ ‫والصواريخ‬ ‫القذائف‬ ‫عشرات‬ ‫خاللها‬ ‫أطلقت‬ ‫كما‬ ،‫الفلسطينيني‬ ‫من‬ ‫العشرات‬،‫قصيرة‬ ‫لفترة‬ 2012 ‫آذار‬ ‫في‬ ‫ومؤقت‬ ‫جدي‬ ‫بشكل‬ ‫الوضع‬ ‫وتصاعد‬ .‫غزة‬ ‫بغالف‬ ‫يسمى‬‫في‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫املقاتالت‬ ‫خروج‬ ‫مع‬ ‫العام‬ ‫نهاية‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫عن‬ ‫وأشد‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫اتسا‬ ‫أكثر‬ ‫بشكل‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬‫حلماس‬ ‫العسكري‬ ‫القائد‬ ‫اغتيال‬ ‫بعد‬ ‫غزة‬ ‫في‬ ‫واسعة‬ ‫عسكرية‬ ‫لعملية‬ ‫الثاني‬ ‫تشرين‬ ‫شهر‬.‫اجلعبري‬ ‫أحمد‬18 ‫سقط‬ ‫حيث‬ ‫آذار‬ ‫منتصف‬ ‫وحماس‬ ‫إسرائيل‬ ‫بني‬ ‫األولى‬ ‫العسكرية‬ ‫اجلولة‬ ‫وقعت‬‫آذار‬ ‫جولة‬ ‫انتهت‬ ‫وقد‬ .‫أوسع‬ ‫حرب‬ ‫إلى‬ ‫تتحول‬ ‫ولم‬ ‫محدودة‬ ‫كانت‬ ‫لكنها‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫فلسطين‬ ‫ا‬ً‫د‬‫شهي‬‫تعالت‬ ،‫آذار‬ ‫في‬ ‫القصيرة‬ ‫اجلولة‬ ‫أثر‬ ‫على‬ .‫املصري‬ ‫الوسيط‬ ‫عبر‬ ‫تهدئة‬ ‫إلى‬ ‫بالتوصل‬.‫إسرائيلية‬ ‫وسياسية‬ ‫عسكرية‬ ‫قيادات‬ ‫وبني‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫اإلعالم‬ ‫في‬ ‫متناقضة‬ ‫أصوات‬‫على‬ ،‫حماس‬ ‫على‬ ‫للقضاء‬ ‫العسكرية‬ ‫املعركة‬ ‫وتوسيع‬ ‫املوقف‬ ‫حسم‬ ‫البعض‬ ‫طالب‬ ‫بحيث‬‫ومنطقة‬ ‫غوالني‬ ‫لفرقة‬ ‫سابق‬ ‫وقائد‬ ‫احتياط‬ ‫ضابط‬ ‫وهو‬ ‫زاكاي‬ ‫شموئيل‬ ‫موقف‬ ‫املثال‬ ‫سبيل‬‫بتاريخ‬ ‫أحرونوت‬ ‫يديعوت‬ ‫في‬ ‫نشر‬ ‫مقال‬ ‫في‬ ‫طالب‬ ‫الذي‬ ،‫اإلسرائيلي‬ ‫اجليش‬ ‫في‬ ‫غزة‬‫االعتماد‬ ‫وعدم‬ ‫غزة‬ ‫قطاع‬ ‫ضد‬ ‫واسعة‬ ‫برية‬ ‫عسكرية‬ ‫عملية‬ ّ‫شن‬ ‫اجليش‬ ‫قيادة‬ 2012/3/13‫روني‬ ‫وحسب‬ 65.‫االسالمي‬ ‫واجلهاد‬ ‫حماس‬ ‫صواريخ‬ ‫ملواجهة‬ »‫احلديدية‬ ‫«القبة‬ ‫على‬ ‫فقط‬‫اجلهاد‬ ‫خرج‬ ‫فقد‬ ،‫أحرونوت‬ ‫يديعوت‬ ‫صحيفة‬ ‫في‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫الشؤون‬ ‫في‬ ‫احمللل‬ ‫شكيد‬‫في‬ ‫��ن‬‫ه‬‫��را‬‫ل‬‫ا‬ ‫��ع‬‫ض‬‫��و‬‫ل‬‫ا‬ ‫على‬ ‫الحفاظ‬‫أي‬ ‫من‬ ‫التملص‬ ‫في‬ ‫يساعد‬ ‫��زة‬‫غ‬‫السلمية‬ ‫العملية‬ ‫تجاه‬ ‫استحقاق‬.‫المعطلة‬‫فترات‬ 2012 ‫العام‬ ‫شهد‬ ،‫ا‬ً‫ميداني‬‫فصول‬ ‫ط��وال‬ ‫مختلفة‬ ‫تسخين‬‫من‬ ‫العشرات‬ ‫ضحيتها‬ ‫راح‬ ‫السنة‬‫خاللها‬‫أطلقت‬‫كما‬،‫الفلسطينيين‬‫ما‬‫على‬‫والصواريخ‬‫القذائف‬‫عشرات‬.‫غزة‬‫بغالف‬‫يسمى‬
  • 55. 58،‫شاي‬ ‫نحمان‬ ‫واقترح‬ 66.‫غزة‬ ‫في‬ ‫مكانته‬ ‫من‬ ‫يرفع‬ ‫ما‬ ،‫اجلولة‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫منتص‬ ‫اإلسالمي‬‫حماس‬ ‫مع‬ ‫التفاوض‬ ‫إمكانية‬ ‫بدراسة‬ ‫إسرائيل‬ ‫تقوم‬ ‫أن‬ ،‫كدميا‬ ‫حزب‬ ‫عن‬ ‫الكنيست‬ ‫عضو‬‫تريد‬ ‫ألنها‬ ‫وعقالني‬ ‫منطقي‬ ‫بشكل‬ ‫تتصرف‬ ‫بدأت‬ ‫حماس‬ ‫حركة‬ ‫كون‬ ،‫البعيد‬ ‫املدى‬ ‫على‬67.‫غزة‬ ‫في‬ ‫وحكمها‬ ‫سيطرتها‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬‫فقد‬ ،‫نتائجها‬ ‫حول‬ ‫واآلراء‬ ‫املواقف‬ ‫تفاوت‬ ‫مع‬ ،‫آذار‬ ‫في‬ ‫العسكرية‬ ‫اجلولة‬ ‫انتهاء‬ ‫بعد‬‫وكانت‬ .‫إال‬ ‫ليس‬ ‫وقت‬ ‫قضية‬ ‫هي‬ ‫القادمة‬ ‫العسكرية‬ ‫اجلولة‬ ‫أن‬ ‫األبرز‬ ‫السائد‬ ‫االعتقاد‬ ‫كان‬‫يتم‬ ‫حتى‬ ،‫غزة‬ ‫في‬ ‫عملية‬ ‫إلى‬ ‫اخلروج‬ ‫ضرورة‬ ‫حول‬ ‫النقاشات‬ ‫في‬ ‫ماثلة‬ ‫الله‬ ‫حزب‬ ‫جتربة‬‫أن‬ ‫قبل‬ ‫حماس‬ ‫سالح‬ ‫ونزع‬ ،‫اإلسرائيلية‬ ‫الردع‬ ‫قوة‬ ‫والستعادة‬ ،‫هناك‬ ‫حماس‬ ‫قدمي‬ ‫تكبيل‬68.‫ا‬ً‫ر‬‫متعذ‬ ‫ذلك‬ ‫يصبح‬‫العسكرية‬ ‫العملية‬‫أحمد‬ ‫يستقلها‬ ‫كان‬ ‫سيارة‬ ‫على‬ ‫عسكرية‬ ‫طائرة‬ ‫أغارت‬ ،‫الثاني‬ ‫تشرين‬ 14 ‫ظهيرة‬ ‫في‬‫من‬ ‫سلسلة‬ ‫اجلو‬ ‫سالح‬ ‫بدأ‬ ‫ثم‬ .‫حماس‬ ‫أركان‬ ‫برئيس‬ ‫إسرائيل‬ ‫تصفه‬ ‫الذي‬ ‫اجلعبري‬‫بدأت‬ ‫وبهذا‬ .‫الصواريخ‬ ‫إلطالق‬ ‫تستخدم‬ ‫إنها‬ ‫إسرائيل‬ ‫قالت‬ ‫أهداف‬ ‫على‬ ‫املركزة‬ ‫الغارات‬‫ثالثة‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫احلكومة‬ ‫وحددت‬ .‫ا‬ً‫ف‬‫عن‬ ‫وأشد‬ ‫وأطول‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫انتشا‬ ‫أوسع‬ ‫ثانية‬ ‫عسكرية‬ ‫جولة‬:‫وهي‬ ،‫العسكرية‬ ‫للعمليات‬ ‫أهداف‬11 ..‫املدى‬ ‫طويلة‬ ‫الصواريخ‬ ‫وبخاصة‬ ،‫السالح‬ ‫مخازن‬ ‫على‬ ‫القضاء‬22 ..‫االغتياالت‬ ‫استمرار‬33 ..‫ردع‬ ‫قوة‬ ‫خلق‬‫القضاء‬ ‫عن‬ ‫يدور‬ ‫ال‬ ‫احلديث‬ ‫فإن‬ ،‫الداخلية‬ ‫للجبهة‬ ‫السابق‬ ‫النائب‬ ‫رؤوفني‬ ‫بن‬ ‫إيال‬ ‫ووفق‬،‫ردع‬ ‫قوة‬ ‫خللق‬ ‫حاجة‬ ‫هناك‬ ‫ولكن‬ ،‫املقبول‬ ‫أو‬ ‫السهل‬ ‫باألمر‬ ‫ليس‬ ‫«فهذا‬ ،‫حماس‬ ‫على‬‫تنطلق‬ ‫الصواريخ‬ ‫بدأت‬ ‫العملية‬ ‫استمرار‬ ‫ومع‬ 69.»‫احلدود‬ ‫طول‬ ‫على‬ ‫اجليش‬ ‫نشاط‬ ‫وحتسني‬‫وثار‬ ،‫والقدس‬ ‫اييب‬ ‫وتل‬ ‫لتسيون‬ ‫ريشون‬ ‫وصلت‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ،‫إسرائيل‬ ‫جنوب‬ ‫باجتاه‬ ‫غزة‬ ‫من‬‫احلياة‬ ‫تعطل‬ ‫مع‬ ‫العملية‬ ‫في‬ ‫تستمر‬ ‫أن‬ ‫إلسرائيل‬ ‫ميكن‬ ‫مدى‬ ‫أي‬ ‫إلى‬ ‫أخرى‬ ‫مرة‬ ‫السؤال‬‫العدوان‬ ‫أيام‬ ‫ثمانية‬ ‫خالل‬ .‫املالجئ‬ ‫إلى‬ ‫اآلالف‬ ‫مئات‬ ‫ونزول‬ ،‫البالد‬ ‫نصف‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫في‬‫تبدأ‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ،‫القطاع‬ ‫على‬ ‫جوية‬ ‫غارة‬ 1500 ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫احلربي‬ ‫الطيران‬ ‫شن‬‫النقاش‬ ‫وتركز‬ .‫ا‬ً‫ي‬‫فلسطين‬ ‫ا‬ ً‫جريح‬ 1221 ‫و‬ ً‫ا‬‫شهيد‬ 161 ‫وقع‬ ‫العدوان‬ ‫ونتيجة‬ .‫برية‬ ‫عملية‬‫الثابت‬ ‫أن‬ ‫غير‬ .‫البرية‬ ‫العملية‬ ‫جدوى‬ ‫على‬ ،‫والسياسي‬ ‫والعسكري‬ ‫اإلعالمي‬ ،‫اإلسرائيلي‬‫العملية‬ ‫مخاطر‬ ‫على‬ ‫ركزت‬ ،‫العام‬ ‫الرأي‬ ‫في‬ ‫كما‬ ،‫القرار‬ ‫صنع‬ ‫دوائر‬ ‫في‬ ‫النقاشات‬ ّ‫ل‬‫ج‬ ‫أن‬،‫الثاني‬ ‫تشرين‬ 14 ‫ظهيرة‬ ‫��ي‬‫ف‬‫سيارة‬ ‫على‬ ‫عسكرية‬ ‫طائرة‬ ‫أغارت‬‫الجعبري‬ ‫��د‬‫م‬��‫ح‬‫أ‬ ‫يستقلها‬ ‫��ان‬‫ك‬‫أركان‬‫برئيس‬‫إسرائيل‬‫تصفه‬‫الذي‬.‫حماس‬‫غزة‬ ‫��ن‬‫م‬ ‫تنطلق‬ ‫��خ‬‫ي‬‫��وار‬‫ص‬��‫ل‬‫ا‬ ‫ب��دأت‬‫أن‬ ‫��ى‬‫ل‬‫إ‬ ،‫��ل‬‫ي‬��‫ئ‬‫��را‬‫س‬‫إ‬ ‫جنوب‬ ‫باتجاه‬‫اييب‬‫وتل‬‫لتسيون‬‫ريشون‬‫وصلت‬.‫والقدس‬
  • 56. 59:‫في‬ ‫متثلت‬ ‫التي‬ ‫البرية‬11 ..‫اجلنود‬ ‫سقوط‬ ‫من‬ ‫اخلوف‬22 ..‫الفلسطينيني‬ ‫بني‬ ‫كما‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫املدنيني‬ ‫أوساط‬ ‫في‬ ‫اإلصابات‬ ‫في‬ ‫كبير‬ ‫ارتفاع‬33 ..‫جديد‬ ‫غولدستون‬ ‫من‬ ‫واخلوف‬ ،‫الدوليني‬ ‫والتأييد‬ ‫الدعم‬ ‫فقدان‬44 ..‫مصر‬ ‫استفزاز‬‫العملية‬ ‫إن‬ ‫تقول‬ ‫إسرائيلية‬ ‫أصوات‬ ‫تتعالى‬ ‫العسكرية‬ ‫احلملة‬ ‫على‬ ‫أيام‬ ‫عدة‬ ‫بعد‬ ‫بدأت‬‫طويلة‬ ‫حلرب‬ ‫مهيأة‬ ‫غير‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫الداخلية‬ ‫اجلبهة‬ ‫وأن‬ ،‫الصواريخ‬ ‫توقف‬ ‫لن‬ ‫العسكرية‬‫الدبلوماسي‬ ‫اخليار‬ ‫جتريب‬ ‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫وأن‬ ،‫للقصف‬ ‫الكبرى‬ ‫املدن‬ ‫فيها‬ ‫تتعرض‬‫املصرية‬ ‫الوساطة‬ ‫كانت‬ ‫منها‬ ‫واحملذرين‬ ‫البرية‬ ‫العملية‬ ‫دعاة‬ ‫ووسط‬ .‫حماس‬ ‫مع‬ ‫والتفاوض‬.‫النار‬ ‫إطالق‬ ‫بوقف‬ ‫يقضي‬ ً‫ا‬‫اتفاق‬ ‫حتيك‬ ‫الطرفني‬ ‫بني‬70:‫التهدئة‬ ‫مفاوضات‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫اشترطت‬ ‫وقد‬11 ..‫سنوات‬ 10-5 ‫بني‬ ‫تتراوح‬ ‫ملدة‬ ‫األمد‬ ‫طويلة‬ ‫هدنة‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬22 ..‫اجلنود‬ ‫استهداف‬ ‫ووقف‬ ‫الصواريخ‬ ‫إطالق‬ ‫وقف‬33 .‫معلومات‬ ‫لديها‬ ‫توفرت‬ ‫أو‬ ،‫للهجوم‬ ‫تعرضت‬ ‫حال‬ ‫الساخنة‬ ‫باملطاردة‬ ‫إسرائيل‬ ‫حق‬.‫هجوم‬ ‫عن‬44 ..‫للهدنة‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫خر‬ ‫سالح‬ ‫أي‬ ‫واعتبار‬ ،‫ا‬ً‫ر‬‫فو‬ ‫غزة‬ ‫إلى‬ ‫األسلحة‬ ‫دخول‬ ‫وقف‬55 ..‫إسرائيل‬ ‫مع‬ ‫املعابر‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫وليس‬ ،‫رفح‬ ‫معبر‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫يتم‬ ‫غزة‬ ‫عن‬ ‫احلصار‬ ‫رفع‬71:‫في‬ ‫حماس‬ ‫شروط‬ ‫متثلت‬ ‫فيما‬11 ..‫املعابر‬ ‫جميع‬ ‫وفتح‬ ‫كامل‬ ‫بشكل‬ ‫احلصار‬ ‫رفع‬22 ..‫القطاع‬ ‫في‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫اجليش‬ ‫توغل‬ ‫وقف‬33 ..‫القطاع‬ ‫داخل‬ ‫عازلة‬ ‫أمنية‬ ‫مناطق‬ ‫خللق‬ ‫إسرائيل‬ ‫عمليات‬ ‫وقف‬44 ..‫القادة‬ ‫واستهداف‬ ‫االغتياالت‬ ‫وقف‬55 ..‫غزة‬ ‫بحر‬ ‫في‬ ‫الصيادين‬ ‫على‬ ‫االعتداء‬ ‫وقف‬72:‫على‬ ‫نص‬ ‫اتفاق‬ ‫إلى‬ ،‫املجاورة‬ ‫الغرف‬ ‫حوار‬ ‫توصل‬ ،‫املصرين‬ ‫بواسطة‬ ‫تفاوض‬ ‫عبر‬11 .‫وعمليات‬ ‫االجتياحات‬ ‫إسرائيل‬ ‫توقف‬ ‫بحيث‬ :‫الطرفني‬ ‫من‬ ‫العدائية‬ ‫األعمال‬ ‫وقف‬‫اخلط‬ ‫على‬ ‫والهجمات‬ ‫الصواريخ‬ ‫إطالق‬ ‫توقف‬ ‫والفصائل‬ ‫حماس‬ .‫االستهداف‬.‫احلدودي‬22 .‫أو‬ ‫السكان‬ ‫حركة‬ ‫تقييد‬ ‫وعدم‬ ،‫والبضائع‬ ‫األشخاص‬ ‫حركة‬ ‫وتسهيل‬ ‫املعابر‬ ‫فتح‬‫ستة‬ ‫عمق‬ ‫حتى‬ ‫البحر‬ ‫داخل‬ ‫الصيادين‬ ‫وحركة‬ ،‫احلدودية‬ ‫املنطقة‬ ‫في‬ ‫استهدافهم‬.‫أميال‬‫دراسات‬ ‫مجموعة‬ ‫خالصات‬ ‫وفق‬‫فإن‬ ‫القومي‬ ‫��ن‬‫م‬‫األ‬ ‫معهد‬ ‫أعدها‬‫حققت‬ ‫��اب‬‫ح‬��‫س‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ود‬‫م‬��‫ع‬ ‫عملية‬.‫المطلوب‬‫الردع‬‫ا‬ً‫جزئي‬
  • 57. 6033 ..‫ذلك‬ ‫طلب‬ ‫مت‬ ‫ما‬ ‫إذا‬ ‫األخرى‬ ‫القضايا‬ ‫تناول‬ ‫يتم‬‫تكلفة‬ ‫أقل‬ ‫حماس‬ ‫مع‬ ‫التعايش‬‫السحاب‬ ‫عمود‬ ‫عملية‬ ‫فإن‬ ‫القومي‬ ‫األمن‬ ‫معهد‬ ‫أعدها‬ ‫دراسات‬ ‫مجموعة‬ ‫خالصات‬ ‫وفق‬‫غزة‬ ‫على‬ ‫احلرب‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫أخطاء‬ ‫من‬ ‫ا‬ًً‫د‬‫واح‬ ‫وإن‬ ،‫املطلوب‬ ‫الكامل‬ ‫الردع‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫جزئ‬ ‫حققت‬2006 ‫الثانية‬ ‫لبنان‬ ‫حرب‬ ‫في‬ ‫فعلت‬ ‫كما‬ ‫حلماس‬ ‫التحتية‬ ‫البنية‬ ‫كامل‬ ‫بتدمير‬ ‫تقم‬ ‫لم‬ ‫إنها‬،‫إرهابية‬ ‫كمنظمة‬ ‫خصمها‬ ‫عرفت‬ ‫أنها‬ ‫إسرائيل‬ ‫خطأ‬ ‫إن‬ ‫أيلند‬ ‫غيورا‬ ‫ويقول‬ 73.‫الله‬ ‫حزب‬ ‫مع‬‫دمار‬ ‫إيقاع‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫سيمكن‬ ‫كان‬ ‫هذا‬ ‫ألن‬ .‫دولة‬ ‫تقود‬ ‫كسلطة‬ ‫معها‬ ‫تتعامل‬ ‫أن‬ ‫بدل‬‫ديسكن‬ ‫يوفال‬ )‫(الشاباك‬ ‫األسبق‬ ‫الداخلية‬ ‫املخابرات‬ ‫رئيس‬ ‫يعتقد‬ ‫كما‬ .‫التحتية‬ ‫ببنيتها‬‫باملجمل‬ ‫لكن‬ 74.‫قبلها‬ ‫عليه‬ ‫كانت‬ ‫مما‬ ‫أفضل‬ ‫وضع‬ ‫في‬ ‫باتت‬ ‫السحاب‬ ‫عمود‬ ‫بعد‬ ‫حماس‬ ‫بان‬‫القصير‬ ‫املدى‬ ‫وعلى‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫جزئ‬ ‫حققت‬ ‫السحاب‬ ‫عمود‬ ‫أن‬ ‫تقدر‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫التقارير‬ ‫جل‬ ‫فإن‬‫متسك‬ ‫فيشمان‬ ‫اليكس‬ ‫يقول‬ ‫كما‬ ‫إسرائيل‬ ‫فإن‬ ‫احتفالية‬ ‫بالغة‬ ‫من‬ ‫يكن‬ ‫ومهما‬ .‫أهدافها‬‫في‬ ‫الراهن‬ ‫الوضع‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫على‬ ‫حماس‬ ‫بقدرة‬ ‫مرهونة‬ ‫فالتهدئة‬ 75.‫حماس‬ ‫بخناق‬‫يصمد‬ ‫لم‬ ‫إذا‬ ‫لكنه‬ ،‫أكثر‬ ‫أو‬ ‫أسابيع‬ ‫تسعة‬ ،‫أيام‬ ‫تسعة‬ ‫يستمر‬ ‫قد‬ ‫النار‬ ‫إطالق‬ ‫فوقف‬ .‫غزة‬‫أهداف‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫األركان‬ ‫رئيس‬ ،‫غانتس‬ ‫ونوه‬ .‫باراك‬ ‫قال‬ ‫كما‬ ‫نتصرف‬ ‫كيف‬ ‫فسنعرف‬.‫الزمن‬ ّ‫ر‬‫م‬ ‫على‬ ‫ذلك‬ ‫ستثبت‬ ‫والنتائج‬ ،‫حتققت‬ ‫العملية‬‫ال‬ ‫العمليات‬ ‫أنصاف‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ً‫مقترح‬ ،‫بخيبة‬ ‫غزة‬ ‫ضد‬ ‫العملية‬ ‫نتائج‬ ‫إلى‬ ‫البعض‬ ‫نظر‬‫إلى‬ ‫اإلصغاء‬ ‫وعدم‬ ‫كامل‬ ‫بشكل‬ ‫قوتها‬ ‫وتفتيت‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫جذر‬ ‫حماس‬ ‫معاجلة‬ ‫املطلوب‬ ‫وأن‬ ،‫تنفع‬‫غالف‬ ‫هو‬ ‫اجلنوب‬ ‫فليس‬ 76،‫ضخمة‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫أضرا‬ ‫يحدث‬ ‫ردع‬ ‫في‬ ‫يكمن‬ ‫األمثل‬ ّ‫ل‬‫فاحل‬ .‫شروطها‬‫هؤالء‬ ‫ويقول‬ .‫غزة‬ ‫من‬ ‫التهديد‬ ‫لوقف‬ ‫تتصرف‬ ‫أن‬ ‫إسرائيل‬ ‫وعلى‬ 77،‫غزة‬ ‫من‬ ‫املتلقي‬ ‫بل‬ ‫غزة‬‫أن‬ ‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫ولذا‬ ،‫اإلسرائيلية‬ ‫الردع‬ ‫قوة‬ ‫في‬ ‫أثر‬ ‫برية‬ ‫لعملية‬ ‫اخلروج‬ ‫في‬ ‫التردد‬ ‫إن‬78.‫ا‬ً‫ي‬‫دور‬ ‫واختبارها‬ ‫الردع‬ ‫قوة‬ ‫لفحص‬ ‫حلماس‬ ‫رسائل‬ ‫إلرسال‬ ‫آليات‬ ‫تطور‬‫كأمر‬ ‫معها‬ ‫التعامل‬ ‫أو‬ ‫حماس‬ ‫مع‬ ‫التفاوض‬ ‫ضرورة‬ ‫حول‬ ‫جدي‬ ‫نقاش‬ ‫ذلك‬ ‫مقابل‬ ‫ثمة‬‫سلطة‬ ‫وجود‬ ‫فإن‬ ‫النهاية‬ ‫في‬ 79.‫ا‬ً‫ي‬‫فعل‬ ‫إسرائيل‬ ‫به‬ ‫تقوم‬ ‫ما‬ ‫هذا‬ ‫الواقع‬ ‫أرض‬ ‫وعلى‬ ،‫واقع‬‫املركزية‬ ‫السلطة‬ ‫لدى‬ ‫ألن‬ ،‫إسرائيلية‬ ‫مصلحة‬ ‫هو‬ ‫غزة‬ ‫أعباء‬ ‫لتحمل‬ ‫مستعدة‬ ‫غزة‬ ‫في‬ ‫مركزية‬‫السهل‬ ‫من‬ 80.‫حماس‬ ‫هو‬ ‫السلطة‬ ‫هذه‬ ‫عنوان‬ ‫كان‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ‫تصعيد‬ ‫أي‬ ‫جراء‬ ‫تخسره‬ ‫ما‬‫حديث‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫عمل‬ ‫هو‬ ‫مرسي‬ ‫مع‬ ‫فاحلديث‬ ،‫معها‬ ‫احلديث‬ ‫نريد‬ ‫ال‬ ‫إرهابية‬ ‫حركة‬ ‫حماس‬ ‫إن‬ ‫القول‬،‫املنظمة‬ ‫مع‬ ‫احلديث‬ ‫ذلك‬ ‫قبل‬ ‫إسرائيل‬ ‫رفضت‬ ‫لقد‬ 81.‫اإلخوانية‬ ‫حلماس‬ ‫الروحي‬ ‫األب‬ ‫مع‬82.‫معها‬ ‫حتدثت‬ ‫املطاف‬ ‫نهاية‬ ‫وفي‬ ،‫إرهابية‬ ‫عنها‬ ‫وقالوا‬‫األول‬ ،‫غزة‬ ‫في‬ ‫حماس‬ ‫سلطة‬ ‫جتاه‬ ‫اخليارات‬ ‫أحد‬ ‫تبني‬ ‫حول‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫النقاش‬ ‫تركز‬
  • 58. 61‫وجل‬ .‫هناك‬ ‫حماس‬ ‫بوجود‬ ‫إسرائيل‬ ‫تسليم‬ ‫والثاني‬ ،‫غزة‬ ‫في‬ ‫حماس‬ ‫حكم‬ ‫بإنهاء‬ ‫قرار‬ ‫هو‬‫حكم‬ ‫فإنهاء‬ .‫الثاني‬ ‫اخليار‬ ‫إلى‬ ‫متيل‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫السياسة‬ ‫رحم‬ ‫في‬ ‫تعمل‬ ‫التي‬ ‫املواقف‬‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫مصلحة‬ ‫في‬ ‫يصب‬ ‫ال‬ ‫وهذا‬ ،‫الله‬ ‫رام‬ ‫في‬ ‫للسلطة‬ ‫غزة‬ ‫نقل‬ ‫سيعني‬ ‫حماس‬‫حماس‬ ‫سيطرة‬ ‫في‬ ‫الكامن‬ ‫اخلطر‬ ‫من‬ ‫أكبر‬ ‫السلطة‬ ‫إلى‬ ‫غزة‬ ‫نقل‬ ‫في‬ ‫الكامن‬ ‫فاخلطر‬ .‫النهاية‬‫عدو‬ ‫فحماس‬ ،‫فلسطينية‬ ‫دولة‬ ‫إلنشاء‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫فض‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫طب‬ ‫اجلنود‬ ‫استخدام‬ ‫يجوز‬ ‫وال‬ .‫غزة‬ ‫في‬‫إرسالها‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ‫غزة‬ ‫فإن‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫عسكر‬ 83.»‫منخفضة‬ ‫معه‬ ‫السياسية‬ ‫و«األثمان‬ ‫ظاهر‬‫لو‬ ‫وحتى‬ .‫إلسرائيل‬ ‫احملتمل‬ ‫التهديد‬ ‫حتت‬ ‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬ ‫احملصلة‬ ‫في‬ ‫تظل‬ ‫أبيب‬ ‫لتل‬ ‫الصواريخ‬84،‫رزونبرغ‬ ‫اتشيلو‬ ‫بعبارات‬ ،‫إلسرائيل‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫وجود‬ ‫ا‬ً‫د‬‫تهدي‬ ‫تشكل‬ ‫فلن‬ ‫بالسالح‬ ‫غزة‬ ‫امتألت‬‫األول‬ :‫هدفني‬ ‫في‬ ‫تتلخص‬ ‫فإنها‬ ،‫أمنية‬ ‫هي‬ ‫غزة‬ ‫جتاه‬ ‫إسرائيل‬ ‫مصالح‬ ‫كانت‬ ‫وطاملا‬‫الصاروخية‬ ‫حماس‬ ‫قدرات‬ ‫من‬ ّ‫د‬‫واحل‬ ،‫اإلمكان‬ ‫وبقدر‬ ‫طويل‬ ‫لوقت‬ ‫الهدوء‬ ‫على‬ ‫احملافظة‬‫معارضة‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫وتخطئ‬ 85.‫أيلند‬ ‫غيورا‬ ‫يقول‬ ‫كما‬ ،‫املدى‬ ‫طويلة‬ ‫الصواريخ‬ ‫وبخاصة‬‫االستثمارات‬ ‫زادت‬ ‫كلما‬ ،‫غزة‬ ‫في‬ ‫كدولة‬ ‫حماس‬ ‫تعززت‬ ‫فكلما‬ ،‫لغزة‬ ‫الدولية‬ ‫الزيارات‬‫من‬ ّ‫د‬‫يح‬ ‫هذا‬ ‫وكل‬ ،‫الدولة‬ ‫معايير‬ ‫تلبي‬ ‫لكي‬ ‫حماس‬ ‫حاجة‬ ‫تعززت‬ ،‫الوضع‬ ‫وحتسن‬ ‫والبناء‬86.‫إسرائيل‬ ‫ملهاجمة‬ ‫جموحها‬‫االنفصال‬ ‫هو‬ ‫الوحيد‬ ّ‫ل‬‫احل‬ ‫إن‬ ‫هؤالء‬ ‫يقول‬ ‫إذ‬ ،‫لغزة‬ ‫الظهر‬ ‫إلدارة‬ ‫تدعو‬ ‫أصوات‬ ‫وتعالت‬‫نفذ‬ ‫الذي‬ ‫االرتباط‬ ‫ففك‬ .‫تدخل‬ ‫أي‬ ‫دون‬ ‫حياتهم‬ ‫يديرون‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫وترك‬ ‫غزة‬ ‫عن‬ ‫الكامل‬‫أن‬ ‫إسرائيل‬ ‫وعلى‬ ،‫وكامل‬ ‫فعلي‬ ‫ارتباط‬ ‫فك‬ ‫هناك‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫أي‬ .ّ‫ل‬‫ح‬ ‫نصف‬ ‫هو‬ ‫السابق‬ ‫في‬‫فاجليش‬ ،‫إلسرائيل‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫وجود‬ ‫ا‬ً‫د‬‫تهدي‬ ‫املطاف‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫ل‬ّ‫ك‬‫تش‬ ‫ال‬ ‫فغزة‬ ،‫اخليار‬ ‫هذا‬ ‫تخشى‬ ‫ال‬‫ضبط‬ ‫ميكنها‬ ‫حماس‬ ‫أن‬ ‫االدعاء‬ ‫يعزز‬ ‫وما‬ 87.‫يومني‬ ‫خالل‬ ‫خرائب‬ ‫إلى‬ ‫غزة‬ ‫حتويل‬ ‫على‬ ‫قادر‬‫ضمن‬ ‫تهدئة‬ ‫فرض‬ ‫أرادت‬ ‫حني‬ ‫جنحت‬ ‫أنها‬ ‫البقاء‬ ‫رغبة‬ ‫من‬ ‫انطالقا‬ ‫والعمل‬ ‫غزة‬ ‫في‬ ‫األمور‬‫وبخاصة‬ ‫املسلحة‬ ‫املجموعات‬ ‫ضد‬ ‫اعتقاالت‬ ‫حملة‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫شنت‬ ‫فحماس‬ .‫معينة‬ ‫ترتيبات‬‫وراء‬ ‫تنجر‬ ‫لم‬ ‫كما‬ ،‫العام‬ ‫من‬ ‫األول‬ ‫النصف‬ ‫في‬ ‫صواريخ‬ ‫إطالق‬ ‫في‬ ‫ساهمت‬ ‫التي‬ ‫السلفية‬‫لغزة‬ ‫الشرقية‬ ‫احلدود‬ ‫على‬ ‫تنتشر‬ ‫قواتها‬ ‫وشوهدت‬ ،‫سابقة‬ ‫مواجهات‬ ‫في‬ ‫اإلسالمي‬ ‫اجلهاد‬.‫التهدئة‬ ‫تثبيت‬ ‫من‬ ‫للتأكد‬‫للوضع‬ ‫ًا‬‫ت‬‫تثبي‬ ‫يشكل‬ ،‫غزة‬ ‫في‬ ‫هي‬ ‫كما‬ ‫حماس‬ ‫مع‬ ‫التعاطي‬ ‫فإن‬ ،‫إلسرائيل‬ ‫بالنسبة‬‫موجودة‬ ‫الكثيرون‬ ‫اقترح‬ ‫كما‬ ‫هذه‬ ‫التعايش‬ ‫عملية‬ .‫عليه‬ ‫تغيير‬ ‫إجراء‬ ‫وعدم‬ ،‫هناك‬ ‫الراهن‬‫غزة‬ ‫حتكم‬ ‫فحماس‬ .‫به‬ ‫القيام‬ ‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫إيجاب‬ ‫ا‬ً‫م‬‫تقد‬ ‫وليست‬ ‫الواقع‬ ‫األمر‬ ‫بحكم‬‫مع‬ ‫مباشر‬ ‫غير‬ ‫تنسيق‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫سالم‬ ‫أبو‬ ‫كرم‬ ‫معبر‬ ‫عبر‬ ‫لغزة‬ ‫الطعام‬ ‫تدخل‬ ‫وإسرائيل‬‫في‬ ‫الطرفني‬ ‫بني‬ ‫تدور‬ ‫مباشرة‬ ‫غير‬ ‫مفاوضات‬ ‫ثمة‬ ‫إن‬ ‫بل‬ .‫املعبر‬ ‫على‬ ‫حماس‬ ‫مندوب‬‫عن‬ ‫البحث‬ ‫فخالل‬ .‫جوهرية‬ ‫قضايا‬ ‫عن‬ ‫احلديث‬ ‫خاللها‬ ‫مت‬ ،‫مصرية‬ ‫برعاية‬ ‫التهدئة‬ ‫قضايا‬‫تعززت‬ ‫كلما‬ :‫إسرائيلية‬ ‫تقديرات‬‫زادت‬ ‫كلما‬ ،‫غزة‬ ‫في‬ ‫كدولة‬ ‫حماس‬‫وتحسن‬ ‫��اء‬‫ن‬��‫ب‬��‫ل‬‫وا‬ ‫��ارات‬‫م‬��‫ث‬��‫ت‬��‫س‬‫اال‬‫لكي‬ ‫حماس‬ ‫حاجة‬ ‫تعززت‬ ،‫الوضع‬ّ‫يحد‬‫هذا‬‫وكل‬،‫الدولة‬‫معايير‬‫تلبي‬.‫إسرائيل‬‫لمهاجمة‬‫جموحها‬‫من‬
  • 59. 62‫دالالت‬ ‫وذات‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫أمن‬ ‫حساسة‬ ‫قضايا‬ ‫إلى‬ ‫التطرق‬ ‫مت‬ ،‫السحاب‬ ‫عمود‬ ‫عملية‬ ‫تلت‬ ‫التي‬ ‫التهدئة‬‫ميكن‬ ‫كما‬ .‫البحر‬ ‫في‬ ‫استخدامها‬ ‫للفلسطينيني‬ ‫املسموح‬ ‫املساحة‬ ‫مثل‬ ‫وسيادية‬ ‫سياسية‬.‫النقاش‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫أيض‬ 2011 ‫العام‬ ‫التبادل‬ ‫عملية‬ ‫استذكار‬‫تتعامل‬ ‫لم‬ ‫إذ‬ ،‫األعمق‬ ‫السياسية‬ ‫التبريرات‬ ‫تبرز‬ ‫كانت‬ ‫والتفاوض‬ ‫التعايش‬ ‫بني‬ ‫وما‬‫للسلطة‬ ً‫ال‬‫محتم‬ ً‫ال‬‫بدي‬ ‫بكونها‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫بل‬ ،‫فقط‬ ‫واقع‬ ‫كأمر‬ ‫حماس‬ ‫وجود‬ ‫مع‬ ‫االدعاءات‬ ‫بعض‬‫على‬ ‫تستولي‬ ‫أن‬ ‫انتخابات‬ ‫حدثت‬ ‫لو‬ ‫قادرة‬ ‫وهي‬ ،‫غزة‬ ‫على‬ ‫تستولى‬ ‫فهي‬ .‫الفلسطينية‬‫في‬ ‫الفرضية‬ ‫هذه‬ ‫استخدم‬ ‫البعض‬ ‫إن‬ ‫بل‬ .‫اإلسرائيلية‬ ‫التقديرات‬ ‫لبعض‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫وف‬ ،‫الضفة‬،‫ومشعل‬ ‫حماس‬ ‫مع‬ ‫للحوار‬ ‫رسمية‬ ‫دعوات‬ ‫تبرز‬ ‫لم‬ ‫وفيما‬ .‫الضفة‬ ‫من‬ ‫االنسحاب‬ ‫عدم‬ ‫تبرير‬‫من‬ ‫االستنتاج‬ ‫هذا‬ ‫إلى‬ ‫إسرائيل‬ ‫وصول‬ ‫حتمية‬ ‫إلى‬ ‫تشير‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫الكتابات‬ ‫كانت‬ ‫فقد‬‫الدولية‬ ‫الرباعية‬ ‫بشروط‬ ‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬ ‫التذكير‬ ‫يعاد‬ ‫كان‬ ‫الرسمي‬ ‫املستوى‬ ‫على‬ .‫الضرورة‬ ‫باب‬‫الراهن‬ ‫يستخدمون‬ ‫كانوا‬ ‫حماس‬ ‫مع‬ ‫احلديث‬ ‫دعاة‬ ‫فيما‬ ،‫بها‬ ‫تعترف‬ ‫أن‬ ‫حماس‬ ‫على‬ ‫التي‬‫ما‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫للتدليل‬ ‫حماس‬ ‫حكم‬ ‫منذ‬ ‫غزة‬ ‫بقطاع‬ ‫إسرائيل‬ ‫ربطت‬ ‫التي‬ ‫العالقة‬ ‫طبيعة‬ ‫من‬‫مشعل‬ ‫مع‬ ‫فاجللوس‬ .‫لتعزيز‬ ‫بحاجة‬ ‫عالقة‬ ‫هو‬ ،‫وحماس‬ ‫إسرائيل‬ ‫أي‬ ،‫الطرفني‬ ‫بني‬ ‫يجري‬‫هي‬ ‫العصماء‬ ‫اخلطب‬ ‫وأن‬ ،‫الرباعية‬ ‫بشروط‬ ‫ًا‬‫ن‬‫عل‬ ‫يقر‬ ‫لم‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ،‫ا‬ً‫ذ‬‫إ‬ ‫ًا‬‫ن‬‫ممك‬ ‫يبدو‬ ‫قد‬.‫االنتخابي‬ ‫لالستهالك‬‫الفلسطينيني‬ ‫كل‬ ‫ميثل‬ ‫ال‬ ‫عباس‬ ‫محمود‬ ‫أن‬ ‫تعني‬ ‫غزة‬ ‫في‬ ‫حماس‬ ‫فإن‬ ،‫ثانية‬ ‫جهة‬ ‫من‬‫على‬ ‫الشرعية‬ ‫على‬ ‫صراع‬ ‫فثمة‬ .‫الدولي‬ ‫املجتمع‬ ‫من‬ ‫دولة‬ ‫لهم‬ ‫ينتزع‬ ‫أن‬ ‫يرغب‬ ‫الذين‬‫إسرائيل‬ ‫أن‬ ‫السحاب‬ ‫عمود‬ ‫عملية‬ ‫خالل‬ ً‫ال‬‫مث‬ ً‫ا‬‫واضح‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫لذلك‬ .‫تغذيه‬ ‫أن‬ ‫إسرائيل‬‫العسكرية‬ ‫العملية‬ ‫أهداف‬ ‫ضمن‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫باحلركة‬ ‫اإلطاحة‬ ‫إن‬ ‫بل‬ ،‫حماس‬ ‫تسقط‬ ‫ان‬ ‫تريد‬‫قدراتها‬ ّ‫ل‬‫وش‬ ‫احلركة‬ ‫يدي‬ ‫تكبيل‬ ‫على‬ ‫األمر‬ ‫اقتصر‬ ‫بل‬ ،‫ا‬ً‫س‬‫هم‬ ‫لها‬ ‫يشر‬ ‫لم‬ ‫كما‬ ،‫املعلنة‬‫وتعتبره‬ ‫فلسطيني‬ -‫فلسطيني‬ ‫تقارب‬ ‫أي‬ ‫تهاجم‬ ‫إسرائيل‬ ‫كانت‬ ‫هنا‬ ‫من‬ .‫الصاروخية‬‫مت‬ ‫فعندما‬ .‫نتائجه‬ ‫مع‬ ‫التعاطي‬ ‫ورفضها‬ ‫له‬ ‫رفضها‬ ‫عن‬ ‫صراحة‬ ‫وتعبر‬ ‫للسالم‬ ‫ا‬ً‫د‬‫تهدي‬‫وجدت‬ ،‫القاهرة‬ ‫في‬ ‫مازن‬ ‫أبو‬ ‫مشعل‬ ‫لقاء‬ ‫وبعدهما‬ ‫القاهرة‬ ‫وقبله‬ ‫الدوحة‬ ‫اتفاق‬ ‫على‬ ‫التوقيع‬‫وبأنه‬ ،‫باإلرهابي‬ ‫مازن‬ ‫أبو‬ ‫تصف‬ ‫كي‬ ‫دسمة‬ ‫مادة‬ ‫مازن‬ ‫ألبو‬ ‫املضادة‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫الدعاية‬.‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫وما‬ ،‫مشعل‬ ‫عن‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫كثي‬ ‫يختلف‬ ‫ال‬‫فيشمان؛‬ ‫أليكس‬ ‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫يذهب‬ ‫كما‬ ‫حماس‬ ‫مع‬ ‫الفعلية‬ ‫املمارسة‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫تتفاوض‬،‫االقتصادية‬ ‫بالقضايا‬ ‫املتعلقة‬ ‫الترتيبات‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫نو‬ ‫املاضية‬ ‫اخلمس‬ ‫السنوات‬ ‫شهدت‬ ‫إذ‬‫احلوار‬ ‫توسيع‬ ‫إلى‬ ‫أفضت‬ ،‫السحاب‬ ‫عمود‬ ‫عملية‬ ‫بعد‬ ‫إليها‬ ‫التوصل‬ ‫مت‬ ‫التي‬ ‫الهدنة‬ ‫أن‬ ‫إال‬‫ستمنحها‬ ‫التي‬ ‫االمنية‬ ‫التسهيالت‬ ‫مبعاجلة‬ ‫تتعلق‬ ‫قضايا‬ ‫ليشمل‬ ،‫املباشر‬ ‫وغير‬ ‫العلني‬ ‫غير‬‫بتصدير‬ ‫والسماح‬ ،‫العازلة‬ ‫املنطقة‬ ‫وتخفيف‬ ،‫الصيد‬ ‫منطقة‬ ‫توسيع‬ ‫مثل‬ ،‫للقطاع‬ ‫إسرائيل‬‫ت��ق��ارب‬ ‫أي‬ ‫ت��ه��اج��م‬ ‫���ل‬‫ي‬���‫ئ‬‫���را‬‫س‬‫إ‬‫وتعتبره‬ ‫فلسطيني‬ -‫فلسطيني‬‫عن‬ ‫صراحة‬ ‫وتعبر‬ ‫للسالم‬ ‫ا‬ً‫تهديد‬‫مع‬ ‫التعاطي‬ ‫ورفضها‬ ‫له‬ ‫رفضها‬.‫نتائجه‬‫محمود‬ ‫أن‬ ‫تعني‬ ‫غزة‬ ‫في‬ ‫«حماس‬»‫الفلسطينيين‬‫كل‬‫يمثل‬‫ال‬‫عباس‬
  • 60. 63ً‫ا‬‫تفاوض‬ ‫إال‬ ‫ليس‬ ‫هذا‬ ‫املعزولة‬ ‫الغرف‬ ‫حديث‬ .‫البناء‬ ‫مواد‬ ‫وإدخال‬ ‫الزراعية‬ ‫املنتجات‬ ‫بعض‬‫يذكر‬ ‫كما‬ ‫حماس‬ ‫مع‬ ‫احلديث‬ ‫لوال‬ ‫األسر‬ ‫من‬ ‫ليخرج‬ ‫شاليت‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫ذلك‬ ‫وقبل‬ .‫مباشر‬ ‫غير‬،‫حماس‬ ‫مع‬ ‫تتفاوض‬ ‫إسرائيل‬ ‫فإن‬ ،‫فيشمان‬ ‫ألليكس‬ ‫مقال‬ ‫خالصة‬ ‫وفي‬ 88.‫هابر‬ ‫ايتان‬‫بعد‬ ‫املتحقق‬ ‫الهدوء‬ ‫على‬ ‫حتافظ‬ ‫كي‬ ‫قوة‬ ‫متنحها‬ ‫أن‬ ‫معنية‬ ‫حماس‬ ‫تسقط‬ ‫أن‬ ‫بدل‬ ‫وهي‬89.‫السحاب‬ ‫عمود‬ ‫عملية‬‫أفضل‬ ‫حماس‬ ‫حكم‬ ‫وجود‬ ‫أن‬ ،‫الراهن‬ ‫الوضع‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫مفهوم‬ ‫وفق‬ ،‫إسرائيل‬ ‫ترى‬‫فإزالة‬ .‫االستنتاج‬ ‫هذا‬ ‫إلى‬ ‫إسرائيل‬ ‫تقود‬ ‫واخلسارة‬ ‫للربح‬ ‫جرد‬ ‫عملية‬ ‫إن‬ .‫ذهابه‬ ‫من‬‫مازن‬ ‫أبو‬ ‫مطالب‬ ‫يعزز‬ ‫وهذا‬ ،‫موحدين‬ ‫سيصبحون‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫أن‬ ‫ستعني‬ ‫حماس‬ ‫حكم‬،‫الفلسطينيني‬ ‫توحد‬ ‫سيعني‬ ‫حماس‬ ‫حكم‬ ‫زوال‬ ‫أن‬ ‫الثاني‬ ‫األمر‬ .‫ويقويه‬ ‫الفلسطينية‬ ‫بالدولة‬‫األمر‬ ‫وملناهضة‬ ‫إسرائيل‬ ‫مع‬ ‫للتسوية‬ ‫الرسمية‬ ‫الفلسطينية‬ ‫املعارضة‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫ح‬ ‫ارتفاع‬ ‫وبالتالي‬‫تتوصل‬ ‫تهدئة‬ ‫أية‬ ‫تثبيت‬ ‫تستطيع‬ ‫أنها‬ ‫حماس‬ ‫اثبتت‬ ‫فقد‬ ،‫أمنية‬ ‫منطلقات‬ ‫ومن‬ ً‫ا‬‫ثالث‬ .‫الواقع‬‫قبل‬ ‫تتم‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫مثيالتها‬ ‫من‬ ‫أفضل‬ ‫هي‬ ‫حماس‬ ‫مع‬ ‫تتم‬ ‫التي‬ ‫التهدئة‬ ‫فترات‬ ‫وأن‬ ،‫إليها‬‫أن‬ ‫تريد‬ ‫حماس‬ ‫أن‬ ‫طاملا‬ ‫معروف‬ ‫حماس‬ ‫مع‬ ‫تصعيد‬ ‫أي‬ ‫ثمن‬ ‫إن‬ ،‫ا‬ً‫ع‬‫راب‬ .‫حماس‬ ‫حكم‬‫التسلح‬ ‫منسوب‬ ‫خلفض‬ ‫القطاع‬ ‫في‬ ‫جراحية‬ ‫عمليات‬ ‫فإن‬ ‫لذا‬ ،‫غزة‬ ‫في‬ ‫حكمها‬ ‫على‬ ‫تبقي‬‫منسوب‬ ‫بقرار‬ ‫ستحتفظ‬ ‫إسرائيل‬ ‫إن‬ ‫إذ‬ ‫شاملة؛‬ ‫حرب‬ ‫إلى‬ ‫تقود‬ ‫لن‬ ‫مخازنه‬ ‫بعض‬ ‫تدمير‬ ‫أو‬.‫التوتر‬‫إزالة‬ ‫من‬ ‫تكلفة‬ ‫أقل‬ ‫سيبدو‬ ‫مساوئه‬ ‫على‬ ‫حماس‬ ‫حكم‬ ‫استمرار‬ ‫فإن‬ ‫كذلك‬ ‫األمر‬ ‫كان‬ ‫إذا‬‫صفة‬ ‫إطالق‬ ‫عن‬ ‫إسرائيل‬ ‫تتوقف‬ ‫ان‬ ‫يهوشواع‬ .‫ب‬ .‫أ‬ ‫الشهير‬ ‫الروائي‬ ‫ويقترح‬ .‫احلكم‬ ‫هذا‬‫فرصة‬ ‫دون‬ ‫يحول‬ ‫اإلرهاب‬ ‫وصف‬ ‫ألن‬ ،»‫بـ«العدو‬ ‫ووصفها‬ ‫حماس‬ ‫على‬ ‫إرهابية‬ ‫منظمة‬‫الطبيعي‬ ‫من‬ ‫ألن‬ ،‫معها‬ ‫حوار‬ ‫إجراء‬ ‫من‬ ‫مينع‬ ‫فال‬ ‫العدو‬ ‫مصطلح‬ ‫أما‬ ،‫حماس‬ ‫مع‬ ‫احلوار‬‫ستجد‬ ‫إسرائيل‬ ‫فإن‬ ،‫األعداء‬ ‫مع‬ ‫يصنع‬ ‫السالم‬ ‫وألن‬ 90.‫احلرب‬ ‫في‬ ‫عدوك‬ ‫مع‬ ‫تتحاور‬ ‫أن‬‫حماس‬ ‫«تسيطر‬ ‫يهوشواع‬ ‫يقول‬ 91.‫ما‬ ‫ا‬ً‫م‬‫يو‬ ‫مشعل‬ ‫خالد‬ ‫مع‬ ‫للحديث‬ ‫مضطرة‬ ‫نفسها‬‫العالم‬ ‫في‬ ‫كثيرة‬ ً‫ال‬‫دو‬ ‫إن‬ ‫بل‬ ،‫إذاعة‬ ‫ومحطة‬ ‫حكم‬ ‫ومؤسسات‬ ‫جيش‬ ‫ولها‬ ،‫أرض‬ ‫على‬ ‫اليوم‬‫األمر‬ ‫محصلة‬ ‫وفي‬ .»‫إرهابية‬ ‫منظمة‬ ‫ال‬ ‫عدو‬ ‫هي‬ ‫دولة‬ ‫لها‬ ‫توجد‬ ‫التي‬ ‫فاملنظمة‬ .‫بها‬ ‫تعترف‬‫عن‬ ‫البديل‬ ‫ألن‬ .‫الفلسطينيني‬ ‫جيرانها‬ ‫مع‬ ‫باحلديث‬ ‫ملزمة‬ ‫إسرائيل‬ ‫فإن‬ ،‫يهوشواع‬ ‫وفق‬‫أجل‬ ‫من‬ ‫ليس‬ ،‫ضرورة‬ ‫حماس‬ ‫مع‬ ‫احلديث‬ ‫فإن‬ ‫لذلك‬ ،‫القومية‬ ‫ثنائية‬ ‫دولة‬ ‫هو‬ ‫احلديث‬ ‫هذا‬‫إمكانية‬ ‫منع‬ ‫وبالتالي‬ ،‫فلسطينية‬ ‫دولة‬ ‫قيام‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫بل‬ ،‫فقط‬ ‫غزة‬ ‫حدود‬ ‫على‬ ‫الهدوء‬.‫القومية‬ ‫ثنائية‬ ‫دولة‬ ‫إقامة‬‫أن‬ ،‫اإلقليمية‬ ‫البدائل‬ ‫نظرية‬ ‫صاحب‬ ‫ايالند‬ ‫غيورا‬ ‫االستراتيجي‬ ‫يقول‬ ،‫شبيه‬ ‫سياق‬ ‫وفي‬‫سلطة‬ ‫وحتكمها‬ ،‫واضحة‬ ‫جغرافية‬ ‫حدود‬ ‫لها‬ ‫إذ‬ ،‫بالفعل‬ ‫دولة‬ ‫غزة‬ ‫أن‬ ‫إدراك‬ ‫إسرائيل‬ ‫على‬‫الحفاظ‬‫مفهوم‬‫وفق‬،‫إسرائيل‬‫ترى‬‫حكم‬ ‫وجود‬ ‫أن‬ ،‫الراهن‬ ‫الوضع‬ ‫على‬.‫ذهابها‬‫من‬‫أفضل‬‫حماس‬
  • 61. 64‫مرتكزات‬ ‫اربعة‬ ‫ايالند‬ ‫ويقترح‬ .‫األشرار‬ ‫من‬ ‫السلطة‬ ‫هذه‬ ‫كانت‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ،‫ومنتخبة‬ ‫مستقرة‬92:‫تشمل‬ ،‫غزة‬ ‫مع‬ ‫تعامل‬ ‫إلستراتيجية‬11 ..‫كاملة‬ ‫دولة‬ ‫غزة‬ ‫بأن‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫فعل‬ ‫إسرائيل‬ ‫اعتراف‬22 ..‫كامل‬ ‫بشكل‬ ‫مفتوحة‬ ‫مصر‬ ‫مع‬ ‫واحلدود‬ ‫لالحتالل‬ ‫خاضعة‬ ‫غير‬ ‫غزة‬33 ..‫أراضيها‬ ‫من‬ ‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫يقع‬ ‫عدواني‬ ‫نشاط‬ ‫أي‬ ‫عن‬ ‫املسؤولية‬ ‫غزة‬ ‫دولة‬ ‫تتحمل‬44 .‫من‬ ‫ينقص‬ ‫مبا‬ ‫غزة‬ ‫وتزود‬ ،‫املعابر‬ ‫على‬ ‫واحلركة‬ ‫االستقرار‬ ‫زيادة‬ ‫على‬ ‫إسرائيل‬ ‫تعمل‬.‫ووقود‬ ‫وكهرباء‬ ‫معدات‬55 ..‫الدولة‬ ‫ممتلكات‬ ‫تدمير‬ ‫على‬ ‫وتعمل‬ ،‫نار‬ ‫إطالق‬ ‫حالة‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫إسرائيل‬ ‫ترد‬‫إجمال‬‫من‬ ‫جملة‬ ‫إلى‬ 2012 ‫العام‬ ‫خالل‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫واحلزبي‬ ‫السياسي‬ ‫املشهد‬ ‫تعرض‬‫التركيبة‬ ‫على‬ ‫كما‬ ،‫احلكومة‬ ‫تركيبة‬ ‫على‬ ‫أثرها‬ ‫تركت‬ ‫التي‬ ‫الداخلية‬ ‫االهتزاز‬ ‫عمليات‬‫للعام‬ ‫األولى‬ ‫الشهور‬ ‫منذ‬ ‫متوقعة‬ ‫كانت‬ ‫انتخابات‬ ‫إلى‬ ‫املطاف‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫وقادت‬ ،‫احلزبية‬‫يحرك‬ ‫أساسي‬ ‫كعامل‬ ‫الفلسطينية‬ ‫القضية‬ ‫غياب‬ ‫هو‬ ‫احلراك‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫واألبرز‬ .‫املاضي‬‫نتنياهو‬ ‫لرفض‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ،‫أخرى‬ ‫بكلمات‬ .‫فيه‬ ‫ويؤثر‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫واحلزبي‬ ‫السياسي‬ ‫املشهد‬‫املشهد‬ ‫على‬ ‫جدي‬ ‫تأثير‬ ‫أي‬ ‫املستوطنات‬ ‫في‬ ‫بالبناء‬ ‫واالستمرار‬ ‫املفاوضات‬ ‫إلى‬ ‫العودة‬.‫االنتحابي‬ ‫او‬ ‫احلزبي‬‫من‬ ‫خوف‬ ‫مجرد‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫كان‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫املفاوضات‬ ‫إلى‬ ‫العودة‬ ‫نتنياهو‬ ‫رفض‬‫انهيارات‬ ‫وتفادي‬ ‫املراوغة‬ ‫في‬ ‫مرة‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫نتنياهو‬ ‫جنح‬ ‫إذ‬ ،‫احلكومي‬ ‫االئتالف‬ ‫تصدع‬‫لذلك‬ .‫الشريكة‬ ‫األحزاب‬ ‫بني‬ ‫التناقضات‬ ‫يستغل‬ ‫كيف‬ ‫وعرف‬ ،‫االئتالف‬ ‫هذا‬ ‫داخل‬ ‫كبرى‬‫نتنياهو‬ ‫مقاربة‬ ‫في‬ ‫ا‬ ً‫واضح‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫تغي‬ ‫ثمة‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫استنتاج‬ ‫إلى‬ ‫يؤدي‬ ‫املنطقي‬ ‫التحليل‬ ‫فان‬‫املاضي‬ ‫من‬ ‫وبات‬ ‫إيالن‬ ‫بار‬ ‫خطاب‬ ‫تواري‬ ‫لقد‬ .‫ه‬ّ‫ل‬‫ح‬ ‫عدم‬ ‫ورمبا‬ ‫الصراع‬ ّ‫ل‬‫ح‬ ‫لطبيعة‬ ‫وفهمه‬‫لم‬ ‫نتنياهو‬ ‫إن‬ ‫الطمأنينة‬ ‫من‬ ‫بكثير‬ ‫يقول‬ ‫أن‬ ‫للمرء‬ ‫وميكن‬ ،‫الفعلية‬ ‫نتنياهو‬ ‫ممارسة‬ ‫في‬‫فإن‬ ،‫العموميات‬ ‫وباستثناء‬ .‫قبل‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫فع‬ ‫ّه‬‫ن‬َ‫ب‬‫يت‬ ‫لم‬ ‫إنه‬ ‫إذ‬ ،‫إيالن‬ ‫بار‬ ‫خطاب‬ ‫عن‬ ‫يتخل‬‫مع‬ ‫الراهن‬ ‫الوضع‬ ‫زحزحة‬ ‫باجتاه‬ ‫واحدة‬ ‫مبادرة‬ ‫يقدم‬ ‫لم‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫احلكومة‬ ‫خطاب‬‫مطلبه‬ ‫عن‬ ‫التخلي‬ ‫إلى‬ ‫عباس‬ ‫محمود‬ ‫الرئيس‬ ‫بدعوة‬ ‫نتنياهو‬ ‫اكتفى‬ ‫لقد‬ .‫الفلسطينيني‬‫تكون‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫عريضة‬ ‫مواقف‬ ‫يحدد‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫لكن‬ .‫به‬ ‫واللقاء‬ ‫الدولية‬ ‫احملافل‬ ‫إلى‬ ‫التوجه‬‫اإلعالمية‬ ‫حربه‬ ‫خارجيته‬ ‫وزير‬ ‫واصل‬ ‫العمومية‬ ‫هذه‬ ‫وأمام‬ .‫به‬ ‫ليلتقوا‬ ‫للفلسطينيني‬ ‫محفزة‬.‫شرعيته‬ ‫وعلى‬ ‫عليه‬ ‫والتحريض‬ ‫مازن‬ ‫أبو‬ ‫الرئيس‬ ‫ضد‬‫مع‬ ‫املرغوب‬ ّ‫ل‬‫احل‬ ‫ماهية‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫سياق‬ ‫من‬ ‫قفز‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫النقاش‬ ‫إن‬ ‫القول‬ ‫وميكن‬‫ايالند‬ ‫غيورا‬ ‫االستراتيجي‬ ‫يقول‬،‫اإلقليمية‬ ‫البدائل‬ ‫نظرية‬ ‫صاحب‬‫دولة‬‫غزة‬‫أن‬‫إدراك‬‫إسرائيل‬‫على‬‫أن‬.‫بالفعل‬‫وبات‬ ‫إيالن‬ ‫بار‬ ‫خطاب‬ ‫��واري‬‫ت‬ ‫لقد‬‫نتنياهو‬ ‫ممارسة‬ ‫في‬ ‫الماضي‬ ‫من‬‫يقول‬ ‫أن‬ ‫للمرء‬ ‫ويمكن‬ ،‫الفعلية‬‫لم‬‫نتنياهو‬‫إن‬‫الطمأنينة‬‫من‬‫بكثير‬‫لم‬‫إنه‬‫إذ‬،‫إيالن‬‫بار‬‫خطاب‬‫عن‬‫يتخل‬.‫قبل‬‫من‬ً‫فعال‬‫ه‬ّ‫ن‬َ‫يتب‬
  • 62. 65‫استطالعات‬ ‫تكشف‬ ً‫ال‬‫مث‬ .ً‫ال‬‫أص‬ ‫ممكن‬ ‫غير‬ ‫احلل‬ ‫هذا‬ ‫مثل‬ ‫بأن‬ ‫التسليم‬ ‫إلى‬ ،‫الفلسطينيني‬‫اإلسرائيليني‬ ‫من‬ ‫بسيطة‬ ‫أغلبية‬ ‫تؤيد‬ ‫ففيما‬ ،‫التحول‬ ‫هذا‬ ‫عمق‬ ‫على‬ ‫دالة‬ ‫مفارقة‬ ‫عن‬ ‫الرأي‬‫مثل‬ ‫حتقيق‬ ‫ان‬ ‫ترى‬ ‫ال‬ ‫ذاتها‬ ‫األغلبية‬ ‫فإن‬ ،‫الصراع‬ ‫حلل‬ ‫كأساس‬ ‫الدولتني‬ ‫حل‬ ‫فكرة‬‫ونتيجة‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫الوعي‬ ‫في‬ ‫الدولتني‬ ّ‫ل‬‫ح‬ ‫بان‬ ‫ننتبه‬ ‫أن‬ ‫علينا‬ ‫بالطبع‬ .‫ًا‬‫ن‬‫ممك‬ ‫احلل‬ ‫هذا‬‫لفهم‬ ‫ترجمة‬ ‫هو‬ ،‫املمارسات‬ ‫هذه‬ ‫عن‬ ‫املعبر‬ ‫السياسي‬ ‫اخلطاب‬ ‫ولطبيعة‬ ‫اليومية‬ ‫للممارسات‬‫وال‬ ،‫االستيطانية‬ ‫الكتل‬ ‫تفكيك‬ ‫على‬ ‫يشتمل‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫مبعنى‬ ‫؛‬ّ‫ل‬‫احل‬ ‫لهذا‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫األحزاب‬‫ا‬ً‫ق‬‫وف‬ ّ‫ل‬‫ح‬ ‫أي‬ ،‫الالجئني‬ ‫عودة‬ ‫على‬ ‫وال‬ ‫القدس‬ ‫عن‬ ‫التنازل‬ ‫وال‬ ،1967 ‫حدود‬ ‫الى‬ ‫العودة‬‫الراهن‬ ‫الوضع‬ ‫تفضيل‬ ‫في‬ ‫يكمن‬ ‫املفارقة‬ ‫هذه‬ ‫ملثل‬ ‫اآلخر‬ ‫التفسير‬ ‫إن‬ .‫اإلسرائيلية‬ ‫للثوابت‬‫اخلطوط‬ ‫نفس‬ ‫إن‬ .‫ا‬ً‫ف‬‫مكل‬ ‫للسالم‬ ‫جديدة‬ ‫محددات‬ ‫عن‬ ‫فيه‬ ‫البحث‬ ‫يكون‬ ‫آخر‬ ‫وضع‬ ‫أي‬ ‫عن‬‫الشرير‬ ‫اجلار‬ ‫مع‬ ‫التعاطي‬ ‫وضرورة‬ ً‫ال‬‫مث‬ ‫غزة‬ ‫حول‬ ‫النقاش‬ ‫قاد‬ ‫من‬ ‫هي‬ ‫للخطاب‬ ‫املؤسسة‬‫كلمة‬ .‫الزالزل‬ ‫على‬ ‫اليابان‬ ‫تتعود‬ ‫كما‬ ‫غزة‬ ‫صواريخ‬ ‫على‬ ‫للتعود‬ ‫دعا‬ ‫البعض‬ ‫إن‬ ‫بل‬ ،‫هناك‬‫اجلدية‬ ‫عدم‬ ‫حول‬ ‫بالطبع‬ ‫تتمحور‬ ‫األسباب‬ ‫من‬ ‫جلملة‬ ‫ممكنة‬ ‫غير‬ ‫التسوية‬ ‫أن‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ّ‫ر‬‫الس‬‫يوفال‬ ‫قال‬ ‫وكما‬ .‫اإلسرائيلية‬ ‫املطالب‬ ‫تفهم‬ ‫على‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫مقدرة‬ ‫وعدم‬ ‫الفلسطينية‬‫العالقة‬ ‫تسود‬ ‫التي‬ ‫اجلمود‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫كانت‬ ‫نتنياهو‬ ‫رأسها‬ ‫التي‬ ‫احلكومة‬ ‫قوة‬ ‫فإن‬ ‫ديسكن‬93.‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬‫جديد‬ ‫واقع‬ ‫بفرض‬ ‫إسرائيل‬ ‫انشغلت‬ ،‫الدبلوماسي‬ ‫هجومهم‬ ‫الفلسطينيون‬ ‫واصل‬ ‫ففيما‬‫الفلسطينيني‬ ‫حصول‬ ‫مع‬ ‫اندفاعه‬ ‫أوج‬ ‫وصل‬ ‫استيطاني‬ ‫فيضان‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫األرض‬ ‫على‬‫عمليات‬ ‫عند‬ ‫األمر‬ ‫يتوقف‬ ‫لم‬ .‫بشهور‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫أبكر‬ ‫اندفاعه‬ ‫بدأ‬ ‫لكنه‬ ،‫األممي‬ ‫مطلبهم‬ ‫على‬‫محيطها‬ ‫عن‬ ‫القدس‬ ‫فصل‬ ‫ومحاوالت‬ ‫االستيطانية‬ ‫الوحدات‬ ‫آالف‬ ‫وبناء‬ ‫االستيطان‬‫تعزيز‬ ‫عمليات‬ ‫شمل‬ ‫بل‬ ،‫األغوار‬ ‫وعزل‬ ‫وسطها‬ ‫في‬ ‫كما‬ ‫الضفة‬ ‫جنوب‬ ‫في‬ ‫الفلسطيني‬‫أخرى‬ ‫وترفيع‬ ‫كليات‬ ‫بناء‬ ‫مثل‬ ،‫السياسية‬ ‫املمارسة‬ ‫في‬ ‫كما‬ ،‫الوعي‬ ‫في‬ ‫املستوطنات‬ ‫ملكانة‬‫حمالت‬ ‫وشن‬ ،‫املناطق‬ ‫عن‬ ‫احملتلة‬ ‫األرض‬ ‫صفة‬ ‫تنفي‬ ‫قانونية‬ ‫فتاوى‬ ‫وإصدار‬ ‫جامعات‬ ‫إلى‬‫مقولة‬ ‫هذه‬ ‫االستيطان‬ ‫عمليات‬ ‫ترجمت‬ ‫لقد‬ .‫الفلسطينية‬ ‫القيادة‬ ‫ضد‬ ‫وحتريضية‬ ‫دبلوماسية‬.‫السياسية‬ ‫ممارسته‬ ‫ديدن‬ ‫كانت‬ ‫والتي‬ ،‫نتنياهو‬ ‫عنها‬ ‫عبر‬ ‫التي‬ ،‫أفضل‬ ‫الراهن‬ ‫الوضع‬‫التوجه‬ ‫في‬ ‫التباري‬ ‫في‬ 2012 ‫العام‬ ‫خالل‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫السياسي‬ ‫اخلطاب‬ ‫انشغل‬ ‫لقد‬‫هذا‬ ‫نصوص‬ ‫في‬ ‫به‬ ‫املسلم‬ ‫شبه‬ ‫من‬ ‫وبات‬ ،‫االستيطان‬ ‫موضوع‬ ‫عن‬ ‫الذود‬ ‫وفي‬ ،‫ًا‬‫ن‬‫ميي‬‫يجب‬ ‫طبيعية‬ ‫كحالة‬ ‫االستيطان‬ ‫وجود‬ ‫على‬ ‫خالف‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ،‫له‬ ‫املؤسس‬ ‫الوعي‬ ‫وفي‬ ،‫اخلطاب‬‫السابق‬ ‫في‬ ‫طريقه‬ ‫شق‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ‫التمايز‬ ‫إن‬ .‫معها‬ ‫تتعايش‬ ‫أن‬ ‫سياسية‬ ‫تسوية‬ ‫أية‬ ‫على‬‫من‬ ‫حالة‬ ‫اخلطاب‬ ‫على‬ ‫لتطغي‬ ،‫واختفى‬ ‫بهت‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫السياسية‬ ‫السجاالت‬ ‫بعض‬ ‫إلى‬‫تقرر‬ ‫التي‬ ،‫الكبرى‬ ‫األحزاب‬ ‫بني‬ ‫وبخاصة‬ ،‫ذاتها‬ ‫عن‬ ‫التعبير‬ ‫في‬ ‫السبق‬ ‫عن‬ ‫تبحث‬ ‫التماهي‬‫سياق‬‫من‬‫اإلسرائيلي‬‫النقاش‬ ‫قفز‬‫المرغوب‬ّ‫الحل‬ ‫ماهية‬ ‫عن‬ ‫البحث‬‫التسليم‬ ‫إلى‬ ،‫الفلسطينيين‬ ‫مع‬.ً‫أصال‬‫ممكن‬‫غير‬‫الحل‬‫هذا‬‫مثل‬‫بأن‬‫��ي‬‫س‬‫��ا‬‫ي‬��‫س‬��‫ل‬‫ا‬‫ال��خ��ط��اب‬‫��ل‬‫غ‬��‫ش‬��‫ن‬‫ا‬‫في‬ 2012 ‫العام‬ ‫خالل‬ ‫اإلسرائيلي‬‫وفي‬ ،‫ا‬ً‫يمين‬ ‫التوجه‬ ‫في‬ ‫التباري‬.‫االستيطان‬‫موضوع‬‫عن‬‫الذود‬
  • 63. 66.‫احلكومة‬ ‫ووجهة‬ ‫السياسي‬ ‫النظام‬ ‫مصير‬‫من‬ ‫باملائة‬ ‫سبعني‬ ‫من‬ ‫بأكثر‬ ‫استأثرت‬ ‫التي‬ ‫األحزاب‬ ‫لبرامج‬ ‫سريعة‬ ‫مراجعة‬ ‫تدلل‬،‫تلك‬ ‫التنافس‬ ‫حملة‬ ‫ظل‬ ‫في‬ .‫بوضوح‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫األخيرة‬ ‫االنتخابات‬ ‫في‬ ‫الكنيست‬ ‫مقاعد‬‫حتت‬ ‫من‬ ‫البساط‬ ‫بينيت‬ ‫يسحب‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫ا‬ ً‫حرص‬ ‫أكثر‬ ،‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ،‫نتنياهو‬ ‫بات‬.‫املستوطنات‬ ‫جتاه‬ ‫وااللتزامات‬ ‫املدائح‬ ‫في‬ ‫واملغاالة‬ ‫االستيطاني‬ ‫اخلطاب‬ ‫باستخدام‬ ‫قدميه‬‫حزب‬ ‫األكبر‬ ‫اليسار‬ ‫وحزب‬ ‫لبيد‬ ‫حزب‬ ‫وبخاصة‬ ،»‫«الوسط‬ ‫أحزاب‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ّ‫مس‬ ‫ذاته‬ ‫واألمر‬‫تركيزها‬ ‫مقابل‬ ‫السياسي‬ ‫املوضوع‬ ‫مس‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫تردد‬ ‫أكثر‬ ً‫ال‬‫مث‬ ‫يحيموفتش‬ ‫بدت‬ ‫لقد‬ .‫العمل‬.‫االنغالق‬ ‫نحو‬ ‫أكثر‬ ‫العمل‬ ‫حزب‬ ‫خلطاب‬ ‫جرف‬ ‫في‬ ‫واالقتصادية‬ ‫االجتماعية‬ ‫القضايا‬ ‫على‬‫في‬ ‫حزبه‬ ‫جنم‬ ‫صعود‬ ‫حسمت‬ ‫مغايرة‬ ‫واقتصادية‬ ‫اجتماعية‬ ‫مقاربات‬ ‫لبيد‬ ‫قدم‬ ‫وفيما‬‫في‬ ‫لدخوله‬ ‫كشرط‬ ‫للمفاوضات‬ ‫العودة‬ ‫وجوب‬ ‫على‬ ‫التركيز‬ ‫وباستثناء‬ ‫فإنه‬ ،‫االستطالعات‬‫التزام‬ ‫من‬ ،‫لليمني‬ ‫العام‬ ‫املوقف‬ ‫تخوم‬ ‫المس‬ ‫املستوطنات‬ ‫جتاه‬ ‫خطابه‬ ‫فإن‬ ،‫حكومي‬ ‫ائتالف‬.‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫وما‬ ‫الطبيعي‬ ‫والنمو‬ ‫االستيطانية‬ ‫بالكتل‬ ‫املساس‬ ‫بعدم‬‫وحماس‬ ‫غزة‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫سبل‬ ‫حول‬ ‫النقاش‬ ‫السطح‬ ‫على‬ ‫برز‬ ‫اآلخر‬ ‫الصعيد‬ ‫على‬،‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫في‬ ‫السلطة‬ ‫ملشروع‬ ‫النقيض‬ ‫عن‬ ‫بالبحث‬ ‫النقاش‬ ‫هذا‬ ‫وارتبط‬ ،ً‫ا‬‫حتديد‬‫لتعيد‬ ‫أخرى‬ ‫مرة‬ ‫احلرب‬ ‫نيران‬ ‫فانطلقت‬ .‫وحكامها‬ ‫غزة‬ ‫واقع‬ ‫مع‬ ‫التعايش‬ ‫دعوات‬ ‫وبني‬‫شهر‬ ‫في‬ ‫املصبوب‬ ‫الرصاص‬ ‫عملية‬ ‫أرستها‬ ‫التي‬ ‫التفاهمات‬ ‫وتثبت‬ ‫التهدئة‬ ‫عالقات‬ ‫ترتيب‬‫الراهن‬ ‫األمر‬ ‫صيغة‬ ‫تفضيل‬ ‫أخرى‬ ‫مرة‬ ّ‫مت‬ .2009 ‫الثاني‬ ‫وكانون‬ 2008 ‫األول‬ ‫كانون‬‫يستطيب‬ ‫كما‬ »‫السحاب‬ ‫«عامود‬ ‫أو‬ ‫غزة‬ ‫على‬ ‫العدوان‬ ‫أن‬ ‫املؤكد‬ ‫إن‬ .‫أخرى‬ ‫صيغة‬ ‫أية‬ ‫على‬،‫املفروض‬ ‫التعايش‬ ‫مقابل‬ ‫االختياري‬ ‫التكيف‬ ‫جدلية‬ ‫تثبيت‬ ‫أعاد‬ ‫تسميتها‬ ‫لإلسرائيليني‬‫بعد‬ ‫املكاسب‬ ‫بعض‬ ‫وحتقيق‬ ،‫اإلسرائيلية‬ ‫املدن‬ ‫إيالم‬ ‫من‬ ‫حماس‬ ‫متكن‬ ‫مع‬ ‫وبخاصة‬.‫األولى‬ ‫الضربة‬ ‫صدمة‬ ‫امتصاص‬
  • 64. 67‫الهوامش‬،2011 ‫اال�سرائيلي‬ ‫امل�شهد‬ :2012 ‫اال�سرتاتيجي‬ ‫التقرير‬ ،»‫التفاوضي‬ ‫«املشهد‬ ،2012 ،‫سيف‬ ‫أبو‬ ‫وعاطف‬ ‫مصطفى‬ ‫مهند‬ ‫انظر‬ ‫للمزيد‬ 1.»‫«مدار‬ ‫االسرائيلية‬ ‫للدراسات‬ ‫الفلسطيني‬ ‫املركز‬ ‫إصدار‬‫(4)؛‬ 14 ،‫ا�سرتاتيجي‬‫عدكان‬ ،»‫تلتقي‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫متوازية‬ ‫خطوط‬ :‫الفلسطينية‬ ‫والسلطة‬ ‫إسرائيل‬ 2012 ،‫كورتس‬ ‫عانات‬ ،ً‫ال‬‫مث‬ ‫راجعوا‬ 2.)2( 15 ‫استراتيجي‬ ‫عدكان‬ ،»‫دائم‬ ‫التفاق‬ ‫إمكانية‬ ‫بغياب‬ ‫للسياسات‬ ‫بدائل‬ :‫والفلسطينيني‬ ‫«إلسرائيل‬ ،2012 ،‫بروم‬ ‫شلومو‬.2013/1/9 ‫نت‬‫واي‬ ،»‫االستيطانية‬ ‫البؤر‬ ‫شرعنة‬ ‫ميكن‬ ،‫احتالل‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬ :‫ليفي‬ ‫القاضي‬ ‫«تقرير‬ ،‫فليشمان‬ ‫ايتمار‬ 3.،2012/1/2 ،‫آرت�س‬�‫ه‬ ،»‫عمان‬ ‫في‬ ‫عريقات‬ ‫يلتقي‬ ‫موخلو‬ :‫سياسي‬ ‫لهجوم‬ ‫حتضر‬ ‫الفلسطينية‬ ‫«السلطة‬ 4.»‫سياسية‬ ‫مبادرة‬ ‫دون‬ ‫كم‬ ‫«حكومة‬ ،2012/1/9 ‫معاريف‬ ،)‫واألمن‬ ‫السالم‬ ‫مجلس‬ ‫ورئيس‬ ،‫االحتياط‬ ‫في‬ ‫(لواء‬ ‫شاروني‬ ‫نتاي‬ :‫انظروا‬ 5.»‫البقاء‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫في‬ ‫قدير‬ ‫فنان‬ ‫أنه‬ ‫اآلن‬ ‫حتى‬ ‫أثبت‬ ‫نتنياهو‬ ‫«بنيامني‬ .2012/1/9 ،‫أحرونوت‬�‫يديعوت‬ ،‫برنياع‬ ‫ناحوم‬.2012/4/12 ،‫آرت�س‬�‫ه‬ ،»‫عباس‬ ‫محمود‬ ‫وبني‬ ‫بيته‬ ‫مباشرة‬ ‫مفاوضات‬ ‫عقد‬ ‫سيقترح‬ ‫«نتنياهو‬ 6.2012/11/5 ،‫هيوم‬‫ي�سرائيل‬ ،»‫ا‬ً‫ر‬‫فو‬ ‫املفاوضات‬ ‫استئناف‬ ‫ميكن‬ ً‫ال‬‫فع‬ ‫ا‬ً‫د‬‫جا‬ ‫عباس‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ :‫«نتنياهو‬ 7.2012/1/5 ،‫معاريف‬ ،»‫الراهن‬ ‫الوضع‬ ‫على‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫«اإلدمان‬ ،‫شيزاف‬ ‫نوعم‬ 8.2012/12/10 ‫أيام‬‫ل‬‫ا‬ ،‫مشعل‬ ‫وخالد‬ ‫أبومازن‬ ‫بني‬ ‫فرق‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬ :‫يعلون‬ 92012/6/15 ،‫أيام‬‫ل‬‫ا‬ 10.2013/1/13 ،‫أيام‬‫ل‬‫ا‬ ،»‫حماس‬ ‫عن‬ ‫يختلف‬ ‫ال‬ ‫عباس‬ :‫يعالون‬ « 11.2010 ‫اال�سرتاتيجي‬‫مدار‬‫تقرير‬ »‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫«الفلسطينيون‬ ،‫شحادة‬ ‫امطانس‬ ،‫للتوسع‬ 12.2012/3/1 ‫آرت�س‬�‫ه‬ ،»‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫في‬ ‫الثالثة‬ ‫االنتفاضة‬ ‫اندالع‬ ‫انتظار‬ ‫«في‬ ،‫يسخروف‬ ‫افي‬ 13.2013/11/29 ‫معاريف‬ ،»‫اسرائيلية‬ ‫مبادرة‬ ‫«املطلوب‬ ،‫شير‬ ‫غلعاد‬ 14.2012/3/28 ،‫آرت�س‬�‫ه‬ ،»‫إسرائيل‬ ‫مع‬ ‫للسالم‬ ‫حقيقي‬ ‫شريك‬ ‫عباس‬ :‫«أوملرت‬ 1516 Anat Kurz and Udi Dekel, «Israel and the Political Dead End: The Need for New Paradigms», StrategicSurvey for Israel 2012-2013, NISS, Tel Aviv, 2013, pp107-13017 Amos Yadlin, «Israel’s National Security Challenges 2012-2013: The Need for Proactive Policy»,Strategic Survey for Israel 2012-2013, NISS, Tel Aviv, 2013, pp.263-282..31.12.2012 ،‫أحرونوت‬�‫يديعوت‬ ،»‫القومية‬ ‫ثنائية‬ ‫دولة‬ ‫إقامة‬ ‫إلى‬ ‫سيؤدي‬ ‫الدولتني‬ ‫حل‬ ‫رفض‬ :‫«بيريس‬ 18،‫هآرتس‬ ،»‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫في‬ ‫محتلة‬ ‫قوة‬ ‫تعتبر‬ ‫ال‬ ‫إسرائيل‬ ‫أن‬ ‫وتؤكد‬ ،‫القانونية‬ ‫غير‬ ‫االستيطانية‬ ‫البؤر‬ ‫لشرعنة‬ ‫توصي‬ ‫ليفي‬ ‫«جلنة‬ 19.http://www.pmo.gov.il/Documents/doch090712.pdf :‫العبرية‬ ‫باللغة‬ ‫للتقريرالكامل‬ .2012/7/10.‫الفلسطينية‬ ‫الدراسات‬ ‫مؤسسة‬ .2012-2009‫نتنياهو‬‫بنيامني‬‫حكومة‬‫عهد‬‫يف‬‫اال�ستيطانية‬‫ال�سيا�سة‬ .2013 ،‫حيدر‬ ‫رندة‬ 20.‫السابق‬ ‫املصدر‬ 21.2012/11/14 ،‫معزولة‬ ‫مستوطنات‬ ‫في‬ ‫جديدة‬ ‫استيطانية‬ ‫وحدة‬ 772 ‫بناء‬ ‫على‬ ‫اليوم‬ ‫تصادق‬ ‫إسرائيلية‬ ‫جلنة‬ 22.2012/12/21 ،‫أيام‬‫ل‬‫ا‬ ،‫حلم‬ ‫بيت‬ ‫غرب‬ ‫جنوب‬ ‫جديدة‬ ‫ضخمة‬ ‫مستوطنة‬ ‫إقامة‬ ‫تفاصيل‬ 232012/12/24 ،‫أيام‬‫ل‬‫ا‬ 242013/1/14 ،‫أيام‬‫ل‬‫ا‬ ،»‫األردن‬ ‫غور‬ ‫منطقة‬ ‫في‬ ‫جديدة‬ ‫استيطانية‬ ‫مساكن‬ ‫بناء‬ ‫تصاميم‬ ‫تنشر‬ ‫االحتالل‬ ‫«سلطات‬ 25.2013/1/22 ،‫أيام‬‫ل‬‫ا‬ ،»‫القدس‬ ‫في‬ ‫املشارف‬ ‫جبل‬ ‫سفوح‬ ‫على‬ ‫عسكرية‬ ‫كلية‬ ‫إقامة‬ ‫مخطط‬ ‫تقر‬ ‫«إسرائيل‬ 262013/1/18 ،‫األيام‬ ،»‫احملتلة‬ ‫القدس‬ ‫في‬ ‫عسكرية‬ ‫كلية‬ ‫ببناء‬ ً‫ا‬‫قدم‬ ‫ميضى‬ ‫«االحتالل‬ 27.‫شيكل‬ ‫مليار‬ 5 ‫إلى‬ 3.5 ‫بني‬ ‫ما‬ ً‫ا‬‫سنوي‬ ‫للسلطة‬ ‫إسرائيل‬ ‫حتولها‬ ‫التي‬ ‫الضريبية‬ ‫العائدات‬ ‫مجموع‬ ‫يبلغ‬ 282011/11/1 ،‫أيام‬‫ل‬‫ا‬ 29.2012/12/3 ،‫أيام‬‫ل‬‫ا‬ ،»‫السلطة‬ ‫إلى‬ ‫الفلسطينية‬ ‫اجلمارك‬ ‫اموال‬ ‫حتويل‬ ‫وتعلق‬ ‫االستيطان‬ ‫سنواصل‬ :‫العالم‬ ‫قرار‬ ‫ترفض‬ ‫«إسرائيل‬ 302012/12/1 ،‫أحرونوت‬�‫يديعوت‬ ،»‫القيمة‬ ‫عدمي‬ ‫سخيف‬ ‫«قرار‬ ،‫كليغر‬ ‫نوح‬ 312012/12/1 ،‫احرونوت‬‫يديعوت‬ ،»‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫إسرائيل‬ ‫«ملصلحة‬ ،‫بلوتسكر‬ ‫سيفر‬ 32.2012/12/3 ‫بتاريخ‬ ‫السابقة‬ ‫العبارات‬ ‫بذات‬ ‫اليوم‬‫إ�سرائيل‬� ‫في‬ ‫برامين‬ ‫ورون‬ ‫بسموت‬ ‫بوعز‬ ‫مقالتي‬ ‫انظر‬ 332012/12/12 ‫بتاريخ‬ ‫آرت�س‬�‫ه‬ ‫في‬ »‫الدول‬ ‫إقامة‬ ‫صالحية‬ ‫املتحدة‬ ‫األمم‬ ‫متلك‬ ‫«ال‬ ‫املعنونة‬ ‫بيكر‬ ‫الن‬ ‫مقالة‬ ً‫ال‬‫مث‬ ‫انطر‬ 342012/12/2 ،‫أيام‬‫ل‬‫ا‬ ،‫املتوقع‬ ‫من‬ ‫أكبر‬ ‫كانت‬ ‫نيويورك‬ ‫في‬ ‫الهزمية‬ :‫العالم‬ ‫في‬ ‫عزلتها‬ ‫حجم‬ ‫ضخامة‬ ‫تتبني‬ ‫«إسرائيل‬ 35http:// :2013/1/20 ‫واال‬ ‫موقع‬ ،»‫السلطة‬ ‫مع‬ ‫اتفاق‬ ‫اطار‬ ‫في‬ ‫حتى‬ ‫مستوطنات‬ ‫افكك‬ ‫لن‬ :‫نتياهو‬ ‫مع‬ ‫متلفز‬ ‫«لقاء‬ ،‫ميغال‬ ‫يانون‬ 362608644/news.walla.co.il/elections/?w=/2780.‫السابق‬ ‫املصدر‬ 37.20113/1/19 ‫أيام‬‫ل‬‫ا‬ ،»‫مستوطنة‬ ‫أية‬ ‫أفكك‬ ‫ولن‬ ‫االستيطان‬ ‫أجمد‬ ‫لن‬ :‫يتعهد‬ ‫بسيطة‬ ‫بأغلبية‬ ‫للفوز‬ ‫املرشح‬ ‫«نتنياهو‬ 38.2012/12/26 ،‫آرت�س‬�‫ه‬ ،»‫االنتخابي‬ ‫البرنامج‬ ‫من‬ ‫غيالن‬ ‫با‬ ‫خطاب‬ ‫شطب‬ ‫إلى‬ ‫يتجه‬ ‫«الليكود‬ ،‫ليس‬ ‫يونتان‬ 39.2012/11/6 ،‫االيام‬ ،»‫املتحدة‬ ‫لألمم‬ ‫عباس‬ ‫الرئيس‬ ‫توجه‬ ‫حال‬ ‫السلطة‬ ‫بتفكيك‬ ‫يهدد‬ ‫«ليبرمان‬ 40‫مازن‬ ‫وأبو‬ .‫الكالم‬ ‫ومعسول‬ ‫جميلة‬ ‫بكلمات‬ ‫بها‬ ‫يؤمن‬ ‫التي‬ ‫األيديولوجيا‬ ‫يغلف‬ ‫عباس‬ ‫أن‬ ‫ومشعل‬ ‫عباس‬ ‫بني‬ ‫الفرق‬ ‫إن‬ ً‫ال‬‫مث‬ ‫يعالون‬ ‫يقول‬ 41
  • 65. 68‫باملفاوضات‬ ‫معني‬ ‫غير‬2013/1/20 ،‫أيام‬‫ل‬‫ا‬ ،»‫القدس‬ ‫في‬ ‫البناء‬ ‫عن‬ ‫تتوقف‬ ‫لن‬ ‫إسرائيل‬ :ً‫ا‬‫مجدد‬ ‫يؤكد‬ ‫«ليبرمان‬ 4243 Jodi Rudoren, «Dynamic Former Netanyahu Aide Shifts Israeli Campaign Rightward», New YorkTimes, 28/12/2012, http://www.nytimes.com/2012/12/27/world/middleeast/naftali-bennett-pushes-netanyahu-rightward.html?pagewanted=all44 Naftali Bennett interview: there won’t be a Palestinian State within Israel, The Gurdian, 7/1/202013.http://www.guardian.co.uk/world/2013/jan/07/naftali-bennett-interview-jewish-home..‫أشهر‬ ‫لعشرة‬ ‫املستوطنات‬ ‫في‬ ‫البناء‬ ‫جتميد‬ ‫خلفية‬ ‫على‬ ‫نتنياهو‬ ‫طاقم‬ ‫في‬ ‫العمل‬ ‫من‬ ‫استقال‬ ‫بينيت‬ ‫أن‬ ‫يذكر‬45 David Remnick, «The Party Faithful. The settlers move to annex the West Bank—and Israeli politics»,The New Yorker, 21/1/2013.46 Naftali Bennett interview: there won’t be a Palestinian State within Israel, The Gurdian, 7/1/202013.http://www.guardian.co.uk/world/2013/jan/07/naftali-bennett-interview-jewish-home47 Naftali Bennett interview: there won’t be a Palestinian State within Israel, The Gurdian, 7/1/202013.http://www.guardian.co.uk/world/2013/jan/07/naftali-bennett-interview-jewish-home،‫وفا‬‫وكالة‬ ،»‫عشر‬ ‫التاسع‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫للكنيست‬ ‫االنتخابية‬ ‫الدعاية‬ ‫في‬ ‫الفلسطيني‬ ‫«املوضوع‬ 48http://www.wafainfo.ps/atemplate.aspx?id=877749 Nick Meo» Israel›s new political star Naftali Bennett›s Jewish Home party determined to stopPalestinian state», The Telegraph, 19/1/2012. http://www.telegraph.co.uk/news/worldnews/middleeast/israel/9813527/Israels-new-political-star-Naftali-Bennetts-Jewish-Home-party-determined-to-stop-Palestinian-state.html50 Naftali Bennett interview: there won’t be a Palestinian State within Israel, The Gurdian, 7/1/202013.http://www.guardian.co.uk/world/2013/jan/07/naftali-bennett-interview-jewish-home5152 Glen Segal, «Time of Israel», NISS, January 31, 201353 Nick Meo» Israel›s new political star Naftali Bennett›s Jewish Home party determined to stopPalestinian state», The Telegraph, 19/1/2012. http://www.telegraph.co.uk/news/worldnews/middleeast/israel/9813527/Israels-new-political-star-Naftali-Bennetts-Jewish-Home-party-determined-to-stop-Palestinian-state.html54 « Yair Lapid reveals his positions, and stakes out a place in the political center», 31/10/2012http://www.haaretz.cm/news/israeli-elections-2013/israeli-elections-opinion-analysis/yair-lapid-reveals-his-positions-and-stakes-out-a-place-in-the-political-center.premium-1.47335955 http://world.time.com/2013/01/31/yair-lapid-an-interview-with-israels-new-power-broker/#ixzz2K1A9zFEw2012/9/17 ‫احرونوت‬‫يديعوت‬ .‫مرحلي‬ ‫حل‬ ‫واملطلوب‬ ‫االستيطان‬ ‫لتجميد‬ ‫ال‬ :‫البيد‬ ‫يائير‬ 56،)‫الثانية‬ ‫االسرائيلية‬ ‫(القناة‬ ‫ماكو‬‫موقع‬ ،»‫مزحة‬ ‫كانت‬ ‫املقلة‬ ‫هذه‬ !‫الشرف‬ ‫احلرم‬ ‫تفجير‬ :‫جمبل‬ ‫جيرمي‬ ‫مع‬ ‫«مقابلة‬ ،‫راهب-مئير‬ ‫سيفان‬ 57http://www.mako.co.il/news-elections-2013/articles/Article-fd9bb8ebe495c31004.htm :2013/1/1358 Emily L. Hauser « Yair Lapid Is No Cause For Optimism», The Daily Beast, 23/1/2013http://www.thedailybeast.com/articles/2013/01/23/yair-lapid-is-no-cause-for-optimism.html59 «In Ariel address, Yair Lapid says won›t join cabinet that stalls peace talks with PA», 30/10/2012.http://www.haaretz.com/news/israeli-elections-2013/israeli-elections-news-features/in-ariel-address-yair-lapid-says-won-t-join-cabinet-that-stalls-peace-talks-with-pa-1.47332060 Ari Shavit,»Meet Labor’s Shelly Yacimovich and her vision for Israel», Haaretz, 4/1/2012, http://www.haaretz.com/weekend/week-s-end/meet-labor-s-shelly-yacimovich-and-her-vision-for-israel.premium-1.4918792012/212/23 ،‫آرت�س‬�‫ه‬ ،»‫العمل‬ ‫حزب‬ ‫برنامج‬ ‫من‬ ‫االستيطانية‬ ‫والبؤر‬ ‫السالم‬ ‫«تبخر‬ ،‫برئيل‬ ‫تسفي‬ 612013/1/13 ،‫أيام‬‫ل‬‫ا‬ ،»‫املفاوضات‬ ‫استئناف‬ ‫قبول‬ ‫بشرط‬ ‫املقبلة‬ ‫نتنياهو‬ ‫حكومة‬ ‫في‬ ‫للمشاركة‬ ‫مستعدة‬ ‫«ليفني‬ 622013/1/6 ،‫أيام‬‫ل‬‫ا‬ ،‫النووي‬ ‫إيران‬ ‫برنامج‬ ‫من‬ ‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫اخطر‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫لتسوية‬ ‫التوصل‬ ‫عدم‬ ‫موفاز‬ 6364 http://www.peaceindex.org/indexMonth.aspx?num=248&monthname=%D7%93%D7%A6%D7%9E%D7%91%D7%A8‫احرونوت‬ ‫يديعوت‬ .»‫فقط‬ ‫احلديدة‬ ‫القبة‬ ‫على‬ ‫االعتماد‬ ‫وعدم‬ ‫غزة‬ ‫قطاع‬ ‫ضد‬ ‫برية‬ ‫عسكرية‬ ‫عملية‬ ‫شن‬ ‫إسرائيل‬ ‫«على‬ ،‫زاكاي‬ ‫شموئيل‬ 65.2012/3/13‫احرونوت‬ ‫يديعوت‬ .»‫اسرائيل‬ ‫مع‬ ‫االخيرة‬ ‫العسكرية‬ ‫املواجهة‬ ‫جولة‬ ‫من‬ ‫منتصرة‬ ‫حرجت‬ ‫االسالمي‬ ‫اجلهاد‬ ‫«حركة‬ ،‫شكيد‬ ‫روني‬ 66.2012/3/14.2012/3/14 ‫معاريف‬ .»‫البعيد‬ ‫املدى‬ ‫على‬ ‫حماس‬ ‫مع‬ ‫التفاوض‬ ‫تدرس‬ ‫ان‬ ‫إسرائيل‬ ‫«على‬ ،‫شاي‬ ‫نحمان‬ 67
  • 66. 692012/11/14 ،‫اليوم‬‫إ�سرائيل‬� ،»ً‫ا‬‫متعذر‬ ‫حماس‬ ‫سالح‬ ‫نزع‬ ‫يصبح‬ ‫ان‬ ‫«قبل‬ ،‫فوغل‬ ‫تسفيكا‬ 68http://alhayat.com/Details/452983 2012/11/14 ،‫اللندنية‬‫احلياة‬ 69http://www.ynet.co.il/ :2012/11/20 ‫�ت‬�‫ن‬ ‫واي‬ ‫موقع‬ ،»‫��زة‬‫غ‬ ‫في‬ ‫النار‬ ‫اط�لاق‬ ‫��ف‬‫ق‬‫و‬ ‫ش��روط‬ ‫«ه��ذه‬ ،‫يشاي‬ ‫بني‬ ‫رون‬ 70‫غلوب�س‬ ‫�ع‬�‫ق‬‫�و‬�‫م‬ ،»‫��زة‬‫غ‬ ‫في‬ ‫النار‬ ‫اطالق‬ ‫وقف‬ ‫اتفاقية‬ ‫الى‬ ‫«التوصل‬ ،‫فايسمن‬ ‫ليلغ‬ ‫؛‬articles/0,7340,L-4309157,00.htmlttp://www.globes.co.il/news/article.aspx?did=1000800106 :21.11.2012.‫السابق‬ ‫املصدر‬ 71.‫السابق‬ ‫املصدر‬ 7273 Giora Eiland, «Operation Pillar of Defense: Strategic Perspectives», in Shlomo Brom, Editor, In theAftermath of Operation Pillar of DefenseThe Gaza Strip, NISS, Tel Aviv, 2012. Pp. 11-14.2013/1/5 ‫أحرونوت‬�‫يديعوت‬ ،‫حماس‬ ‫وتقوي‬ ‫الدولتني‬ ‫حل‬ ‫تضعف‬ ‫إسرائيل‬ :‫ديسكن‬ ‫يوفال‬ ‫السباق‬ ‫الشاباك‬ ‫رئيس‬ 742012/12/14 ،‫احرونوت‬‫يديعوت‬ ،»‫حماس‬ ‫انتصار‬ ‫اسمها‬ ..‫«فقاعة‬ ،‫فيشمان‬ ‫اليكس‬ 752012/11/15 ،ً‫ا‬‫جذري‬ ‫حماس‬ ‫«معاجلة‬ ،‫باركو‬ ‫رؤوبني‬ 762012/11/16 ،‫اليوم‬‫إ�سرائيل‬� ،»‫الغذاء‬ ‫مقابل‬ ‫الصواريخ‬ :‫غزة‬ ‫في‬ ّ‫ل‬‫«احل‬ ،‫برامين‬ ‫رون‬ 7778 Avner Golov, «The Campaign to Restore Israeli Deterrence», in Shlomo Brom, Editor, In the Aftermathof Operation Pillar of DefenseThe Gaza Strip, NISS, Tel Aviv, 2012. Pp.23-322012/12/17 ،»‫وحماس‬ ‫نتنياهو‬ ‫بني‬ ‫الغرامية‬ ‫شيلو،«العالقة‬ ‫عنار‬ 792012/11/12 ،‫احرونوت‬ ‫يديعوت‬ ،»‫املزدوج‬ ‫حماس‬ ‫«مكسب‬ ،‫شارون‬ ‫جلعاد‬ 802012/11/14 ،‫معاريف‬ ،»‫حماس‬ ‫مع‬ ‫للتفاوض‬ ‫الوقت‬ ‫«حان‬ ،‫أهروبي‬ ‫ميخال‬ 812012/11/15 ،‫احرونوت‬ ‫يديعوت‬ ،»‫النهاية‬ ‫في‬ ‫حماس‬ ‫مع‬ ‫«سنتحادث‬ ،‫تساحور‬ ‫زئيف‬ 822012/11/16 ،‫اليوم‬ ‫إسرائيل‬ ،»‫الغذاء‬ ‫مقابل‬ ‫الصواريخ‬ :‫غزة‬ ‫في‬ ‫«احلل‬ ،‫برامين‬ ‫رون‬ 832012/11/26 ،‫معاريف‬ ،»‫إلسرائيل‬ ً‫ا‬‫وجودي‬ ً‫ا‬‫تهديد‬ ‫تشكل‬ ‫ال‬ ‫«غزة‬ ،‫ورزنبرغ‬ ‫تشيلو‬ 8485 Giora Eiland, «Operation Pillar of Defense: Strategic Perspectives», in Shlomo Brom, Editor, In theAftermath of Operation Pillar of DefenseThe Gaza Strip, NISS, Tel Aviv, 2012. Pp. 11-14.86 Giora Eiland, «Operation Pillar of Defense: Strategic Perspectives», in Shlomo Brom, Editor, In theAftermath of Operation Pillar of DefenseThe Gaza Strip, NISS, Tel Aviv, 2012. Pp. 11-14..2012/11/15 ‫معاريف‬ ،»‫غزة‬ ‫عن‬ ‫الكامل‬ ‫«االنفصال‬ ،‫روزنبرغ‬ ‫تشيلو‬ 87.2012/12/10 ،‫احرونوت‬‫يديعوت‬ ،»‫حماس‬ ‫مع‬ ‫للحديث‬ ‫ما‬ ً‫ا‬‫يوم‬ ‫«سنضطال‬ ،‫هابر‬ ‫ايتان‬ 88.2012/12/7 ،‫احرونوت‬‫يديعوت‬ ،»‫حماس‬ ‫مع‬ ‫تتفاوض‬ ‫«إسرائيل‬ ،‫فيشمان‬ ‫اليسك‬ 89.2012/12/4 ،‫آرت�س‬�‫ه‬ »‫حماس‬ ‫مع‬ ‫احلديث‬ ‫إلى‬ ‫بحاجة‬ ‫«إسرايل‬ ،‫يهوشع‬ .‫ب‬ .‫أ‬ 90.2012/12/10 ،‫احرونوت‬‫يديعوت‬ ،»‫حماس‬ ‫مع‬ ‫للحديث‬ ‫ما‬ ً‫ا‬‫يوم‬ ‫«سنضطر‬ ،‫هابر‬ ‫ايتان‬ 91.2012/6/28 ،‫احرونوت‬‫يديعوت‬ ،»‫غزة‬ ‫مع‬ ‫للتعامل‬ ‫حاكمة‬ ‫«مبادئ‬ ،‫إيالند‬ ‫غيورا‬ 92.2013/1/5 ‫احرونوت‬ ‫يديعوت‬ ،‫حماس‬ ‫وتقوي‬ ‫الدولتني‬ ‫حل‬ ‫تضعف‬ ‫إسرائيل‬ :‫ديسكن‬ ‫يوفال‬ ‫السباق‬ ‫الشاباك‬ ‫رئيس‬ 93
  • 67. 71‫الداخلي‬ ‫الحزبي‬ -‫السياسي‬ ‫المشهد‬‫شلحـت‬‫أنطـوان‬‫مدخل‬‫(للكنيست‬ ‫أخرى‬ ‫مبكرة‬ ‫عامة‬ ‫انتخابات‬ ،2013 ‫الثاني‬ ‫كانون‬ 22 ‫في‬ ،‫إسرائيل‬ ‫شهدت‬‫احلديث‬ ‫عام‬ ،‫احلزبي‬ -‫السياسي‬ ‫املشهد‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ،2012 ‫العام‬ ‫كان‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ،)19 ‫الـ‬،‫الشأن‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫قانونيتني‬ ‫مبادرتني‬ ‫إطالق‬ ‫خالله‬ ‫ومت‬ ،‫بامتياز‬ ‫املبكرة‬ ‫االنتخابات‬ ‫عن‬‫بنيامني‬ ‫برئاسة‬ ‫وطنية‬ ‫وحدة‬ ‫حكومة‬ ‫إقامة‬ ‫بواسطة‬ )‫أيار‬ ‫شهر‬ ‫(في‬ ‫األولى‬ ‫جهضت‬ُ‫أ‬‫موفاز‬ ‫شاؤول‬ ‫الكنيست‬ ‫عضو‬ ‫فاز‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫إليها‬ ‫كادميا‬ ‫حزب‬ ‫انضمام‬ ‫نتيجة‬ ‫نتنياهو‬‫املوعد‬ ‫حتديد‬ ‫في‬ ‫الثانية‬ ‫املبادرة‬ ‫وجنحت‬ ،‫ليفني‬ ‫لتسيبي‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫خل‬ ‫احلزب‬ ‫هذا‬ ‫رئيس‬ ‫مبنصب‬‫سبعني‬ ‫مرور‬ ‫بعد‬ ‫احلكومة‬ ‫من‬ ‫كادميا‬ ‫انسحاب‬ ‫عقب‬ ‫وذلك‬ ،‫االنتخابات‬ ‫فيه‬ ‫جرت‬ ‫الذي‬.‫إليها‬ ‫انضمامه‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫م‬‫يو‬‫رئيس‬ ‫بزعامة‬ )»‫بيتنا‬ ‫و«إسرائيل‬ ‫الليكود‬ ‫حزبي‬ ‫(بني‬ »‫بيتنا‬ -‫«الليكود‬ ‫حتالف‬ ‫وتلقى‬‫هذين‬ ‫خسارة‬ ‫إلى‬ ‫ت‬ّ‫د‬‫أ‬ ،‫الناخبني‬ ‫جمهور‬ ‫من‬ ‫مدوية‬ ‫صفعة‬ ‫نتنياهو‬ ‫بنيامني‬ ‫احلكومة‬‫الذي‬ ‫الشعار‬ ‫حتطم‬ ‫وإلى‬ ،‫الكنيست‬ ‫ربع‬ ‫تشكل‬ ‫بكتلة‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫م‬ ‫وفوزهما‬ ،‫قوتهما‬ ‫ربع‬ ‫احلزبني‬‫مع‬ .»‫كبير‬ ‫وحزب‬ ‫قوي‬ ‫حكومة‬ ‫«رئيس‬ :‫وهو‬ ‫االنتخابية‬ ‫احلملة‬ ‫خالل‬ ‫التحالف‬ ‫هذا‬ ‫رفعه‬‫رئيس‬ ‫منصب‬ ‫يتولى‬ ‫وألن‬ ،‫املقبلة‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫احلكومة‬ ‫لتأليف‬ ‫ا‬ً‫حظ‬ ‫األوفر‬ ‫نتنياهو‬ ‫ظل‬ ‫ذلك‬‫تأليف‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫كثيرة‬ ‫عراقيل‬ ‫بنشوء‬ ‫بت‬ّ‫ب‬‫تس‬ ‫الصفعة‬ ‫تلك‬ ‫أن‬ ‫غير‬ ،‫الثالثة‬ ‫للمرة‬ ‫احلكومة‬.‫املستقبل‬ ‫في‬ ‫فيها‬ ‫تؤثر‬ ‫سوف‬ ،‫احلكومة‬‫حتيل‬ ‫وما‬ ،‫دالالت‬ ‫من‬ ‫حتمله‬ ‫وما‬ ،‫االنتخابات‬ ‫هذه‬ ‫نتائج‬ ‫في‬ ‫قراءة‬ ‫الفصل‬ ‫هذا‬ ‫سيقدم‬‫كانون‬ 22 ‫في‬ ،‫إسرائيل‬ ‫شهدت‬‫مبكرة‬ ‫عامة‬ ‫انتخابات‬ ،2013 ‫الثاني‬.‫أخرى‬»‫بيتنا‬ -‫��ود‬‫ك‬��‫ي‬��‫ل‬��‫ل‬‫«ا‬ ‫تحالف‬ ‫تلقى‬‫بنيامين‬ ‫الحكومة‬ ‫رئيس‬ ‫بزعامة‬‫جمهور‬‫من‬‫مدوية‬‫صفعة‬‫نتنياهو‬.‫الناخبين‬
  • 68. 72.‫تداعيات‬ ‫من‬ ‫إليه‬،‫الرابع‬ ‫عامها‬ ‫خالل‬ ‫واليتها‬ ‫املنتهية‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫احلكومة‬ ‫أداء‬ ‫إلى‬ ‫ق‬ّ‫ر‬‫سيتط‬ ‫أنه‬ ‫كما‬‫هذه‬ ‫فشل‬ ‫وإلى‬ ‫وكادميا‬ ‫الليكود‬ ‫بني‬ ‫الوطنية‬ ‫الوحدة‬ ‫حكومة‬ ‫تأليف‬ ‫إلى‬ ‫ت‬ّ‫د‬‫أ‬ ‫التي‬ ‫والدوافع‬.‫االنتخابات‬ ‫تقدمي‬ ‫أسباب‬ ‫وإلى‬ ،‫احلكومة‬‫دارت‬ ‫التي‬ ‫القضايا‬ ‫أبرز‬ ‫وعند‬ ،‫االنتخابات‬ ‫عشية‬ ‫احلزبي‬ ‫االصطفاف‬ ‫عند‬ ‫وسيتوقف‬.‫السياسية‬ ‫والقوى‬ ‫األحزاب‬ ‫شتى‬ ‫زت‬ّ‫ي‬‫م‬ ‫التي‬ ‫واملواقف‬ ،‫عليها‬ ‫االنتخابية‬ ‫املعركة‬‫ا‬ً‫وأساس‬ ،‫االنتخابات‬ ‫هذه‬ ‫بعد‬ ‫إسرائيل‬ ‫أمام‬ ‫املطروحة‬ ‫اخليارات‬ ‫يرسم‬ ‫أن‬ ‫وسيحاول‬‫حلكومة‬ ّ‫د‬‫ح‬ ‫وضع‬ ‫في‬ ‫األهم‬ ‫العامل‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ،‫الداخلية‬ ‫احلكومة‬ ‫سياسة‬ ‫مع‬ ‫باالرتباط‬.‫القانونية‬ ‫واليتها‬ ‫إمتام‬ ‫قبل‬ ‫أخرى‬ ‫إسرائيلية‬2013 ‫انتخابات‬ ‫نتائج‬ ‫أبرز‬‫االنتخابات‬ ‫جلنة‬ ‫نشرتها‬ ‫ما‬ ‫بحسب‬ ،‫اإلسرائيلية‬ ‫لالنتخابات‬ ‫النهائية‬ ‫النتائج‬ ‫أسفرت‬- ‫«الليكود‬ ‫حتالف‬ ‫من‬ ‫يتألف‬ ‫الذي‬ ،‫اليمني‬ ‫معسكر‬ ‫فوز‬ ‫عن‬ ،2013/1/24 ‫في‬ ‫املركزية‬31 ‫بـ‬ ‫األول‬ ‫فاز‬ ‫إذ‬ ،19 ‫الـ‬ ‫الكنيست‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 43 ‫بـ‬ ،»‫اليهودي‬ ‫«البيت‬ ‫وحزب‬ »‫بيتنا‬.‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 12 ‫بـ‬ ‫والثاني‬ ،‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬»‫عتيد‬ ‫«يش‬ ‫حزب‬ ‫من‬ ‫يتألف‬ ‫الذي‬ »‫اليسار‬ - ‫الوسط‬ ‫أحزاب‬ ‫«معسكر‬ ‫فاز‬ ،‫املقابل‬ ‫في‬،‫كادميا‬ ‫وحزب‬ ،‫ميرتس‬ ‫وحزب‬ ،)‫(احلركة‬ »‫«هتنوعا‬ ‫وحزب‬ ،‫العمل‬ ‫وحزب‬ ،)‫مستقبل‬ ‫(يوجد‬‫ا؛‬ً‫د‬‫مقع‬ 15 - ‫العمل‬ ‫ا؛‬ً‫د‬‫مقع‬ 19 - »‫عتيد‬ ‫«يش‬ :‫التالي‬ ‫النحو‬ ‫على‬ ‫توزعت‬ ،‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 48 ‫بـ‬.‫مقعدان‬ - ‫كادميا‬ ‫مقاعد؛‬ 6 - ‫ميرتس‬ ‫مقاعد؛‬ 6 - »‫«هتنوعا‬،‫لألول‬ ‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 11 ‫منها‬ ،‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 18 ‫بـ‬ -‫هتوراه‬ ‫ويهدوت‬ ‫شاس‬ -‫احلريدمي‬ ‫حزبا‬ ‫وفاز‬.‫للثاني‬ ‫مقاعد‬ 7‫و‬،‫للتغيير‬ ‫العربية‬ - ‫املوحدة‬ ‫للقائمة‬ ‫مقاعد‬ 4 ‫منها‬ ،‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 11 ‫بـ‬ ‫العربية‬ ‫األحزاب‬ ‫وفازت‬.1‫الدميقراطي‬ ‫الوطني‬ ‫للتجمع‬ ‫مقاعد‬ 3‫و‬ ،‫واملساواة‬ ‫للسالم‬ ‫الدميقراطية‬ ‫للجبهة‬ ‫مقاعد‬ 4‫و‬%1 ‫بـ‬ ‫تفوق‬ ‫نسبة‬ ‫وهي‬ ،%67‫8ر‬ ‫االنتخابات‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫اإلجمالية‬ ‫التصويت‬ ‫نسبة‬ ‫وبلغت‬.1999 ‫العام‬ ‫منذ‬ ‫مشاركة‬ ‫نسبة‬ ‫أعلى‬ ‫ُعتبر‬‫ت‬‫و‬ ،2009 ‫انتخابات‬ ‫في‬ ‫املشاركة‬ ‫نسبة‬‫املنتخبني‬ ‫الكنيست‬ ‫أعضاء‬ ‫بني‬ ‫اليهود‬ ‫املتدينني‬ ‫عدد‬ ‫أن‬ ‫النهائية‬ ‫النتائج‬ ‫من‬ ‫تبني‬ ‫كما‬‫عن‬ ‫أعضاء‬ 7‫و‬ ،‫شاس‬ ‫حزب‬ ‫عن‬ ‫كنيست‬ ‫عضو‬ 11 ‫إلى‬ ‫إضافة‬ ‫إنه‬ ‫إذ‬ ،‫الثلث‬ ‫إلى‬ ‫يصل‬.‫الصهيوني‬ - ‫الديني‬ ‫التيار‬ ‫إلى‬ ‫ينتمون‬ ‫كنيست‬ ‫عضو‬ 17 ‫هناك‬ ،‫هتوراه‬ ‫يهدوت‬ ‫كتلة‬‫الكنيست‬ ‫بدورة‬ ‫ا‬ً‫قياس‬ ‫نائبات‬ ‫بأربع‬ ‫النسائي‬ ‫التمثيل‬ ‫ارتفاع‬ ‫النتائج‬ ‫أظهرت‬ ‫كذلك‬.‫نائبة‬ 27 ‫إلى‬ ‫احلالي‬ ‫الكنيست‬ ‫في‬ ‫عددهن‬ ‫ووصل‬ ،‫السابقة‬‫��ة‬‫ي‬��‫ئ‬‫��ا‬‫ه‬��‫ن‬��‫ل‬‫ا‬‫���ج‬‫ئ‬‫���ا‬‫ت‬���‫ن‬���‫ل‬‫ا‬‫أس����ف����رت‬‫فوز‬ ‫عن‬ ،‫اإلسرائيلية‬ ‫لالنتخابات‬‫من‬ ‫يتألف‬ ‫الذي‬ ،‫اليمين‬ ‫معسكر‬‫وحزب‬ »‫بيتنا‬ - ‫«الليكود‬ ‫تحالف‬‫ا‬ً‫مقعد‬43‫بـ‬،»‫اليهودي‬‫«البيت‬‫��ط‬‫س‬‫��و‬‫ل‬‫ا‬‫أح�����زاب‬‫��ر‬‫ك‬��‫س‬��‫ع‬��‫م‬«‫����از‬‫ف‬‫توزعت‬ ،‫ا‬ ً‫مقعد‬ 48 ‫��ـ‬‫ب‬ »‫��ار‬‫س‬��‫ي‬��‫ل‬‫ا‬ -‫ا؛‬ ً‫مقعد‬ 19 - »‫عتيد‬ ‫«ي��ش‬ :‫��ى‬‫ل‬��‫ع‬6 - »‫«هتنوعا‬ ‫ا؛‬ ً‫مقعد‬ 15 - ‫العمل‬‫كاديما‬ ‫مقاعد؛‬ 6 - ‫ميرتس‬ ‫مقاعد؛‬.‫مقعدان‬-‫أعضاء‬ ‫بين‬ ‫اليهود‬ ‫المتدينين‬ ‫عدد‬‫إلى‬ ‫يصل‬ ‫المنتخبين‬ ‫الكنيست‬‫النسائي‬ ‫التمثيل‬ ‫��اع‬‫ف‬��‫ت‬‫ار‬ ،‫الثلث‬‫الكنيست‬‫بدورة‬‫ا‬ ً‫قياس‬‫نائبات‬‫بأربع‬.‫السابقة‬
  • 69. 73‫رئيسان‬ ‫وكذلك‬ ،‫وإعالميني‬ ‫كصحافيني‬ ‫يعملون‬ ‫كانوا‬ ‫كنيست‬ ‫أعضاء‬ ‫تسعة‬ ‫وهناك‬.)‫(الشاباك‬ ‫العام‬ ‫األمن‬ ‫جلهاز‬ ‫سابقان‬ ‫ورئيسان‬ ،‫اجليش‬ ‫أركان‬ ‫لهيئة‬ ‫سابقان‬‫سياسة‬ ‫في‬ ‫تأثيرها‬ ‫ناحية‬ ‫من‬ ‫االنتخابات‬ ‫لهذه‬ ‫نتيجة‬ ‫أهم‬ ‫فإن‬ ،‫احملللني‬ ‫أبرز‬ ‫وبرأي‬‫الكبير‬ ‫االنخفاض‬ ‫وبخاصة‬ ،‫اليمني‬ ‫أحزاب‬ ‫كتلة‬ ‫قوة‬ ‫تراجع‬ ‫في‬ ‫تكمن‬ ،ً‫ال‬‫مستقب‬ ‫احلكومة‬.‫لبيد‬ ‫يائير‬ ‫بزعامة‬ »‫عتيد‬ ‫«يش‬ ‫حلزب‬ ‫الكبير‬ ‫والصعود‬ ،»‫بيتنا‬ - ‫«الليكود‬ ‫قوة‬ ‫في‬‫أغلبية‬ ‫لها‬ ‫وكانت‬ ‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 65 ‫على‬ ‫اليمني‬ ‫أحزاب‬ ‫حصلت‬ ،2009 ‫العام‬ ‫انتخابات‬ ‫ففي‬‫«الليكود‬ :‫اليمني‬ ‫أحزاب‬ ‫كتلة‬ ‫حصلت‬ ‫فقد‬ ‫االنتخابات‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫ا‬ّ‫م‬‫أ‬ .‫الكنيست‬ ‫في‬ ‫واضحة‬‫يعني‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 61 ‫على‬ ،‫هتوراه‬ ‫ويهدوت‬ ،‫وشاس‬ ،»‫اليهودي‬ ‫و«البيت‬ ،»‫بيتنا‬ -‫ربع‬ ‫نحو‬ ‫أي‬ ،‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 11 »‫بيتنا‬ - ‫«الليكود‬ ‫حتالف‬ ‫وخسر‬ .‫فقط‬ ‫واحد‬ ‫مقعد‬ ‫زائد‬ ‫أغلبية‬‫الكنيست‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 31 ‫إلى‬ ‫واليته‬ ‫املنتهية‬ ‫الكنيست‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 42 ‫من‬ ‫وانخفض‬ ،‫قوته‬‫ذهبت‬ ‫مقاعد‬ ‫خمسة‬ - ‫اليمني‬ ‫في‬ ‫شركائه‬ ‫ملصلحة‬ ‫مقاعد‬ 7 ‫الليكود‬ ‫خسر‬ ‫كما‬ .‫اجلديد‬‫كتلة‬ ‫خارج‬ ‫أحزاب‬ ‫إلى‬ ‫وأربعة‬ ،‫هتوراه‬ ‫يهدوت‬ ‫إلى‬ ‫ذهبا‬ ‫واثنان‬ ،»‫اليهودي‬ ‫«البيت‬ ‫إلى‬‫ل‬ّ‫و‬‫حت‬ ‫عن‬ ‫حتدثت‬ ‫التي‬ ‫االفتراضات‬ ‫يدحض‬ ‫لليمني‬ ‫التراجع‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫بعضهم‬ ‫ورأى‬ .‫اليمني‬‫يكن‬ ‫لم‬ ‫الذي‬ ،»‫عتيد‬ ‫«يش‬ ‫حزب‬ ‫حصل‬ ‫املقابل‬ ‫في‬ .‫اليمني‬ ‫اجتاه‬ ‫في‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫اجلمهور‬‫أحزاب‬ ‫تاريخ‬ ‫في‬ ‫مثيل‬ ‫له‬ ‫يسبق‬ ‫لم‬ ‫إجناز‬ ‫وهذا‬ ،‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ ‫عشر‬ ‫تسعة‬ ‫على‬ ،‫عام‬ ‫قبل‬ ً‫ا‬‫موجود‬2.‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫الوسط‬:‫منها‬ ‫نذكر‬ ،‫املعطيات‬ ‫لهذه‬ ‫عديدة‬ ‫انعكاسات‬ ‫ثمة‬ ‫أن‬ ‫في‬ ‫شك‬ ‫وال‬،‫محدودة‬ ‫باتت‬ ‫السياسي‬ ‫أعمالها‬ ‫بجدول‬ ‫ا‬ً‫م‬‫قد‬ ‫الدفع‬ ‫على‬ ‫اليمني‬ ‫كتلة‬ ‫قدرة‬ ‫أن‬ ،ً‫ال‬‫أو‬‫بقاء‬ ‫عن‬ ‫والدفاع‬ ،‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫أنحاء‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫االستيطان‬ ‫مواصلة‬ ‫واملقصود‬.‫فلسطينية‬ ‫دولة‬ ‫نشوء‬ ‫ومنع‬ ،‫لشرعنتها‬ ‫والسعي‬ ‫القانونية‬ ‫غير‬ ‫االستيطانية‬ ‫البؤر‬‫عمل‬ ‫على‬ ‫التضييق‬ ‫مثل‬ ،‫معينة‬ ‫داخلية‬ ‫مجاالت‬ ‫في‬ ‫الكتلة‬ ‫هذه‬ ‫قدرة‬ ‫ستتراجع‬ ‫كما‬.‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ ‫عن‬ ‫الدفاع‬ ‫منظمات‬ ‫نشاط‬ ‫على‬ ‫القيود‬ ‫وفرض‬ ،‫العليا‬ ‫احملكمة‬‫مسؤولية‬ ‫حتميله‬ ‫اء‬ّ‫ر‬‫ج‬ ،‫نتنياهو‬ ‫بنيامني‬ ‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫مكانة‬ ‫ضعف‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫ثان‬‫في‬ ‫الليكود‬ ‫مقاعد‬ ‫عدد‬ ‫وتراجع‬ ‫االنتخابات‬ ‫في‬ ‫حزبه‬ ‫بها‬ ‫مني‬ ‫التي‬ ‫اخلسارة‬‫مجال‬ ‫في‬ ‫سيما‬ ‫وال‬ ،‫عمله‬ ‫بحرية‬ ‫الضرر‬ ‫يلحق‬ ‫أن‬ ‫شأنه‬ ‫من‬ ‫وهذا‬ .‫الكنيست‬‫في‬ ‫سيتخذها‬ ‫التي‬ ‫باخلطوات‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫وكذلك‬ ،ً‫ال‬‫مستقب‬ ‫احلكومة‬ ‫في‬ ‫التعيينات‬‫الليكود‬ ‫حزب‬ ‫ملمثلي‬ ‫املتشدد‬ ‫اليميني‬ ‫الطابع‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫وبخاصة‬ ،‫السياسي‬ ‫املجال‬.‫الكنيست‬ ‫في‬‫في‬ ‫واألمنية‬ ‫السياسية‬ ‫القرارات‬ ‫في‬ »‫عتيد‬ ‫«يش‬ ‫حلزب‬ ‫الكبير‬ ‫الوزن‬ ‫بروز‬ ،‫ا‬ً‫ث‬‫ثال‬3.‫املستقبل‬‫��وا‬‫ن‬‫��ا‬‫ك‬‫��ت‬‫س‬��‫ي‬��‫ن‬��‫ك‬‫���اء‬‫ض‬���‫ع‬‫أ‬‫��ة‬‫ع‬��‫س‬��‫ت‬‫وإعالميين‬‫كصحافيين‬‫يعملون‬‫االنتخابات‬‫لهذه‬‫نتيجة‬‫أهم‬‫تكمن‬‫سياسة‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫تأثيرها‬ ‫ناحية‬ ‫��ن‬‫م‬‫قوة‬ ‫تراجع‬ ‫في‬ ،ً‫مستقبال‬ ‫الحكومة‬‫والصعود‬ ،‫اليمين‬ ‫���زاب‬‫ح‬‫أ‬ ‫كتلة‬»‫عتيد‬‫«يش‬‫لحزب‬‫الكبير‬‫الدفع‬‫على‬‫اليمين‬‫كتلة‬‫قدرة‬‫باتت‬‫السياسي‬ ‫أعمالها‬ ‫بجدول‬ ‫ا‬ ً‫قدم‬‫رئيس‬ ‫مكانة‬ ‫وضعفت‬ ،‫محدودة‬‫اء‬ّ‫جر‬ ،‫نتنياهو‬ ‫بنيامين‬ ‫الحكومة‬‫التي‬ ‫الخسارة‬ ‫مسؤولية‬ ‫تحميله‬.‫حزبه‬‫بها‬‫مني‬
  • 70. 74‫أنه‬ ‫وهي‬ ،‫املنتخب‬ ‫الكنيست‬ ‫بتركيبة‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫إليها‬ ‫اإلشارة‬ ‫ميكن‬ ‫أخيرة‬ ‫نقطة‬ ‫وثمة‬‫كتلة‬ :‫هما‬ ‫حزبني‬ ‫بني‬ ‫مشتركة‬ ‫قائمة‬ ‫من‬ ‫تتألفان‬ ‫كتلتان‬ ‫هناك‬ ،‫احلالي‬ ‫اليمني‬ ‫معسكر‬ ‫في‬‫«إسرائيل‬ ‫حلزب‬ ‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 11‫و‬ ‫الليكود‬ ‫حلزب‬ ‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 20 ‫من‬ ‫تتألف‬ ‫والتي‬ ،»‫بيتنا‬ ‫ـ‬ ‫«الليكود‬‫مقاعد‬ 8 ‫من‬ ‫الواقع‬ ‫في‬ ‫املؤلفة‬ »‫اليهودي‬ ‫«البيت‬ ‫وكتلة‬ ‫ليبرمان)؛‬ ‫أفيغدور‬ ‫(بزعامة‬ »‫بيتنا‬.)»‫الوطني‬ ‫(«االحتاد‬ »‫«تكوما‬ ‫حلزب‬ ‫مقاعد‬ 4‫و‬ ،)‫اجلديد‬ ‫(املفدال‬ »‫اليهودي‬ ‫«البيت‬ ‫حلزب‬‫على‬ ‫قائم‬ ‫أمر‬ ،‫املستقبل‬ ‫في‬ ‫الكتلتني‬ ‫هاتني‬ ‫في‬ ‫انشقاق‬ ‫حدوث‬ ‫احتمال‬ ‫إن‬ ‫القول‬ ‫وميكن‬‫الكتلتني‬ ‫هاتني‬ ‫أحزاب‬ ‫من‬ ‫حزب‬ ‫كل‬ ‫فإن‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫وعمل‬ ،‫الكتلة‬ ‫أعضاء‬ ‫ثلث‬ ‫إلى‬ ‫ويحتاج‬ ،‫الدوام‬.‫املطلوب‬ ‫الثلث‬ ‫ميلك‬»‫و«مفاجأتها‬ ‫االنتخابات‬ ‫هذه‬ »‫«جنم‬ ،‫لبيد‬ ‫يائير‬ ‫اإلعالمي‬ ‫برئاسة‬ »‫عتيد‬ ‫«يش‬ ‫حزب‬ ‫وكان‬‫في‬ ‫املقاعد‬ ‫عدد‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫الثاني‬ ‫احلزب‬ ‫مبكانة‬ ‫الفوز‬ ‫من‬ ‫متكنه‬ ‫إثر‬ ،‫منازع‬ ‫دون‬ ‫من‬.‫اجلديد‬ ‫الكنيست‬‫االنتخابات‬ ‫في‬ »‫عتيد‬ ‫«يش‬ ‫حزب‬ ‫حققه‬ ‫الذي‬ ‫االستثنائي‬ ‫الفوز‬ ‫يعود‬ ،‫حتليالت‬ ‫لعدة‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫وووف‬،)2011 ‫صيف‬ ‫في‬ ‫اندلعت‬ ‫(التي‬ ‫االجتماعية‬ ‫االحتجاج‬ ‫حملة‬ ‫بينها‬ ،‫العوامل‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫إلى‬‫من‬ ‫عدد‬ ‫تصويت‬ ‫هو‬ ‫آخر‬ ‫عنصر‬ ‫بوضوح‬ ‫برز‬ ‫كما‬ .‫قوي‬ ‫آخر‬ ‫وسط‬ ‫حزب‬ ‫وجود‬ ‫وعدم‬.‫احلزب‬ ‫هذا‬ ‫ملصلحة‬ ،‫اليميني‬ ‫اجلمهور‬ ‫من‬ ‫وآخرين‬ ،‫اليمني‬ ‫إلى‬ ‫تنتمي‬ ‫التي‬ ‫الشخصيات‬‫دون‬ ‫من‬ ‫اليميني‬ ‫اجلمهور‬ ‫هذا‬ ‫بقي‬ ‫االنتخابية‬ ‫املعركة‬ ‫ففي‬ ،‫املفاجئ‬ ‫باألمر‬ ‫هذا‬ ‫يكن‬ ‫ولم‬‫من‬ ،‫الليبرالي‬ ‫القومي‬ ‫احلزب‬ ،‫الليكود‬ ‫طرد‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫سيما‬ ‫وال‬ ،‫ميثله‬ ‫بأنه‬ ‫يشعر‬ ‫حزب‬‫املرشحون‬ ‫العالية‬ ‫املناصب‬ ‫في‬ ‫محلهم‬ ّ‫ل‬‫وح‬ ،‫الليبرالي‬ ‫التيار‬ ‫ميثلون‬ ‫الذين‬ ‫جميع‬ ،‫صفوفه‬‫الطابع‬ ‫أهمية‬ ‫على‬ ‫يشددون‬ ‫الذين‬ ‫من‬ ،‫للدميقراطية‬ ‫املعادية‬ ‫التشريعية‬ ‫للقوانني‬ ‫املؤيدون‬‫جعل‬ »‫بيتنا‬ ‫و«إسرائيل‬ ‫الليكود‬ ‫بني‬ ‫التحالف‬ ‫فإن‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫كاف‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫هذا‬ ‫وكأن‬ .‫للدولة‬ ‫اليهودي‬‫الذين‬ »‫بيتنا‬ ‫«إسرائيل‬ ‫من‬ ‫وزمالءه‬ ‫ليبرمان‬ ‫أفيغدور‬ ‫ا‬ً‫م‬‫حك‬ ‫ينتخب‬ ‫الليكود‬ ‫ينتخب‬ ‫ن‬َ‫م‬ ‫كل‬‫ضد‬ ‫املكارثية‬ ‫الطريقة‬ ‫على‬ ‫حتقيق‬ ‫جلان‬ ‫بإنشاء‬ ‫وطالبوا‬ ،»‫«الوالء‬ ‫قوانني‬ ‫باقتراح‬ ‫تقدموا‬4.»‫لإلرهاب‬ ‫«العمالة‬ ‫بـ‬ ‫ليبرمان‬ ‫اتهمها‬ ‫التي‬ ‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ ‫عن‬ ‫الدفاع‬ ‫منظمات‬‫السياسية‬ ‫القرارات‬ ‫في‬ ‫احلزب‬ ‫لهذا‬ ‫كبير‬ ‫وزن‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫بأن‬ ‫التوقعات‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬‫املجاالت‬ ‫في‬ ‫زعيمه‬ ‫ومواقف‬ ‫احلزب‬ ‫هذا‬ ‫مواقف‬ ‫أن‬ ‫املشكلة‬ ‫لكن‬ .‫املستقبل‬ ‫في‬ ‫واألمنية‬‫باملسألة‬ ‫أو‬ ،‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫السياسية‬ ‫بالعملية‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫سواء‬ ،‫األمنية‬ ‫ـ‬ ‫السياسية‬‫على‬ ‫االنتخابية‬ ‫املعركة‬ ‫خالل‬ ‫لبيد‬ ‫وزعيمه‬ ‫احلزب‬ ‫ركز‬ ‫فقد‬ .‫ا‬ً‫م‬‫متا‬ ‫واضحة‬ ‫ليست‬ ،‫اإليرانية‬‫اخلدمة‬ ‫فرض‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الدولة‬ ‫خدمة‬ ‫أعباء‬ ‫حتمل‬ ‫في‬ ‫املساواة‬ ‫مثل‬ ،‫الداخلية‬ ‫املشكالت‬-‫الوطنية‬ ‫اخلدمة‬ ‫وفرض‬ ،)‫ا‬ً‫ي‬‫دين‬ ‫(املتشددين‬ ‫احلريدمي‬ ‫اليهود‬ ‫الشبان‬ ‫على‬ ‫العسكرية‬‫ا‬ً‫م‬‫اهتما‬ ‫السياسية‬ ‫املشكالت‬ ‫يوليا‬ ‫ولم‬ ،‫الوسطى‬ ‫الطبقة‬ ‫وضع‬ ‫وحتسني‬ ،‫العرب‬ ‫على‬ ‫املدنية‬‫برئاسة‬ »‫عتيد‬ ‫«ي��ش‬ ‫ح��زب‬ ‫ك��ان‬‫هذه‬ »‫«نجم‬ ،‫لبيد‬ ‫يائير‬ ‫اإلعالمي‬‫من‬ »‫��ا‬‫ه‬��‫ت‬‫��أ‬‫ج‬‫��ا‬‫ف‬��‫م‬«‫و‬ ‫��ات‬‫ب‬‫��ا‬‫خ‬��‫ت‬��‫ن‬‫اال‬‫الفوز‬ ‫من‬ ‫تمكنه‬ ‫��ر‬‫ث‬‫إ‬ ،‫��ازع‬‫ن‬��‫م‬ ‫دون‬‫حيث‬ ‫من‬ ‫الثاني‬ ‫الحزب‬ ‫بمكانة‬.‫الجديد‬‫الكنيست‬‫في‬‫المقاعد‬‫عدد‬‫��ف‬‫ق‬‫��وا‬‫م‬‫و‬ »‫عتيد‬ ‫«ي��ش‬ ‫��ف‬‫ق‬‫��وا‬‫م‬‫ـ‬ ‫السياسية‬ ‫المجاالت‬ ‫في‬ ‫زعيمه‬.‫ا‬ ً‫تمام‬‫واضحة‬‫ليست‬،‫األمنية‬
  • 71. 75‫يسار‬ ‫إلى‬ ‫ينتمي‬ ‫ن‬َ‫م‬ ‫هناك‬ ‫الكنيست‬ ‫في‬ ‫احلزب‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫و‬‫عض‬ 19 ‫مجموع‬ ‫ومن‬ .‫ا‬ً‫ي‬‫حقيق‬‫املعلن‬ ‫املوقف‬ ‫فإن‬ ،‫هذا‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ .‫الوسط‬ ‫ميني‬ ‫إلى‬ ‫ينتمي‬ ‫ن‬َ‫م‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫وهناك‬ ،‫الوسط‬‫أسرع‬ ‫في‬ ‫السياسية‬ ‫العملية‬ ‫استئناف‬ ‫ويدعم‬ ،»‫لشعبني‬ ‫«الدولتني‬ ‫حلل‬ ‫مؤيد‬ ‫وللبيد‬ ‫للحزب‬.‫وقت‬،‫أساسه‬ ‫على‬ ‫االنتخابات‬ »‫عتيد‬ ‫«يش‬ ‫خاض‬ ‫الذي‬ ‫البرنامج‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫نشير‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫د‬ُ‫ب‬ ‫وال‬.‫منه‬ ‫األسد‬ ‫بحصة‬ ‫وحظي‬ ،‫فيه‬ ‫الصدارة‬ ‫مركز‬ ‫االجتماعي‬ -‫االقتصادي‬ ‫املجال‬ ‫احتل‬‫بالعبارات‬ ‫بدأ‬ ‫فقد‬ ،‫متأخرة‬ ‫مرتبة‬ ‫في‬ ‫جاء‬ ‫الذي‬ ،‫األمني‬ -‫السياسي‬ ‫البرنامج‬ ‫أما‬‫لها‬ ‫وينبغي‬ ،‫اليهودي‬ ‫للشعب‬ ‫قومية‬ ‫دولة‬ ‫بصفتها‬ ‫أقيمت‬ ‫إسرائيل‬ ‫بأن‬ ‫نؤمن‬ ‫«إننا‬ :‫التالية‬‫نسعى‬ ‫أن‬ ‫«علينا‬ :‫أضاف‬ ‫ثم‬ .»‫للحماية‬ ‫قابلة‬ ‫حدود‬ ‫وذات‬ ،‫يهودية‬ ‫أغلبية‬ ‫ذات‬ ‫دولة‬ ‫تبقى‬ ‫أن‬‫وفق‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫سالم‬ ‫إلى‬ ‫التوصل‬ ‫نية‬ ‫من‬ ‫انطالقا‬ ،‫املفاوضات‬ ‫مائدة‬ ‫إلى‬ ‫للعودة‬‫(في‬ ‫الكبرى‬ ‫اليهودية‬ ‫املستوطنات‬ ‫كتل‬ ‫إطاره‬ ‫في‬ ‫ستبقى‬ ‫والذي‬ ،‫للشعبني‬ ‫دولتني‬ ‫مبدأ‬‫العمل‬ ‫في‬ ‫الكامل‬ ‫احلق‬ ‫إلسرائيل‬ ‫بأن‬ ‫ونؤمن‬ .‫إسرائيل‬ ‫دولة‬ ‫حدود‬ ‫ضمن‬ )‫الغربية‬ ‫الضفة‬‫الفلسطينية‬ ‫الدولة‬ ‫وبأن‬ ،‫كوابح‬ ‫دون‬ ‫ومن‬ ‫الوسائل‬ ‫بكل‬ ،‫اإلرهاب‬ ‫وضد‬ ‫أمنها‬ ‫أجل‬ ‫من‬.»‫السالح‬ ‫منزوعة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬‫النووي‬ ‫اخلطر‬ :‫وهي‬ ‫عديدة‬ ‫إسرائيل‬ ‫أمام‬ ‫املاثلة‬ ‫التحديات‬ ‫فإن‬ ،‫احلزب‬ ‫هذا‬ ‫وبرأي‬‫أعقاب‬ ‫في‬ ‫أخرى‬ ‫ودول‬ ‫مصر‬ ‫في‬ ‫احلكم‬ ‫سدة‬ ‫إلى‬ ‫اإلسالمية‬ ‫احلركات‬ ‫وصعود‬ ،‫اإليراني‬‫واإلرهاب‬ ،‫سورية‬ ‫في‬ ‫املتواصلة‬ ‫األهلية‬ ‫واحلرب‬ ‫العربي‬ ‫العالم‬ ‫اجتاحت‬ ‫التي‬ ‫الهزة‬‫نزع‬ ‫وحملة‬ ،‫غزة‬ ‫في‬ ‫حماس‬ ‫حركة‬ ‫وصعود‬ ‫اإلسالمي‬ ‫اإلرهاب‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ ،‫اإللكتروني‬‫حتالف‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫املتحدة‬ ‫والواليات‬ ‫أوروبا‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫ضد‬ ‫ن‬َ‫ُش‬‫ت‬ ‫التي‬ ‫املرعبة‬ ‫الشرعية‬‫من‬ ‫راديكالية‬ ‫وحركات‬ ،‫الثقافي‬ ‫الفكري‬ ‫دورهم‬ ‫يخونون‬ ‫الذين‬ ‫األكادمييا‬ ‫رجال‬ ‫يضم‬ ‫دنس‬‫بتمويل‬ ‫يحظون‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫جمي‬ ‫وهؤالء‬ ،‫والرديء‬ ‫العتيق‬ ‫الطراز‬ ‫من‬ ‫والساميني‬ ‫اليمني‬ ‫ومن‬ ‫اليسار‬.‫اإلسالمي‬ ‫النفط‬ ‫عائدات‬ ‫من‬‫اجلمهور‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫يشنها‬ ‫التي‬ »‫الذاتي‬ ‫االتهام‬ ‫«حملة‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ك‬‫شري‬ ‫ليس‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ‫د‬ّ‫د‬‫يش‬ ‫كما‬‫أي‬ ‫أبدا‬ ‫عوا‬ّ‫ي‬‫يض‬ ‫«لم‬ ،‫الفلسطينيني‬ ‫أن‬ ‫وعلى‬ ،‫السالم‬ ‫مسألة‬ ‫في‬ ‫واليهودي‬ ‫اإلسرائيلي‬5.!‫السالم‬ ‫إلى‬ ‫املمدودة‬ ‫إسرائيل‬ ‫يد‬ ،‫األخرى‬ ‫تلو‬ ‫املرة‬ ،‫وا‬ّ‫د‬‫ور‬ »‫الفرص‬ ‫لتضييع‬ ‫فرصة‬،‫اإلسرائيلي‬ ‫اليسار‬ ‫عن‬ ‫ابتعاده‬ ‫يؤكد‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫االنتخابية‬ ‫املعركة‬ ‫طوال‬ ‫لبيد‬ ‫وحرص‬‫بادر‬ ‫لالنتخابات‬ ‫النهائية‬ ‫شبه‬ ‫النتائج‬ ‫نشر‬ ‫وفور‬ .‫ا‬ً‫ي‬‫يسار‬ ‫ليس‬ ‫بأنه‬ ‫املرات‬ ‫عشرات‬ ‫ح‬ّ‫ر‬‫وص‬‫أشارك‬ ‫«لن‬ :ً‫ال‬‫قائ‬ ‫نتنياهو‬ ‫يترأسها‬ ‫حكومة‬ ‫وجه‬ ‫في‬ »‫مانعة‬ ‫«كتلة‬ ‫تشكيل‬ ‫رفضه‬ ‫إعالن‬ ‫إلى‬‫تنازل‬ ‫وهكذا‬ ،)‫الدميقراطي‬ ‫الوطني‬ ‫التجمع‬ ‫عن‬ ‫(النائبة‬ »‫الزعبي‬ ‫حنني‬ ‫تضم‬ ‫كتلة‬ ‫في‬6.‫املقبلة‬ ‫احلكومة‬ ‫تأليف‬ ‫من‬ ‫اليمني‬ ‫منع‬ ‫إمكان‬ ‫عن‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫مسب‬‫البرنامج‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫نشير‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫د‬ُ‫ب‬ ‫وال‬‫االنتخابات‬»‫عتيد‬‫«يش‬‫خاض‬‫الذي‬‫��ال‬‫ج‬��‫م‬��‫ل‬‫ا‬‫���ل‬‫ت‬���‫ح‬‫ا‬،‫أس���اس���ه‬‫ع��ل��ى‬‫مركز‬ ‫��ي‬‫ع‬‫��ا‬‫م‬��‫ت‬��‫ج‬‫اال‬ -‫االق��ت��ص��ادي‬.‫فيه‬‫الصدارة‬‫��ة‬‫ك‬‫��ر‬‫ع‬��‫م‬��‫ل‬‫ا‬‫ط������وال‬‫ل��ب��ي��د‬‫�����رص‬‫ح‬‫عن‬‫ابتعاده‬‫يؤكد‬‫أن‬‫على‬‫االنتخابية‬‫عشرات‬ ‫ح‬ّ‫وصر‬ ،‫اإلسرائيلي‬ ‫اليسار‬.‫ا‬ ً‫يساري‬‫ليس‬‫بأنه‬‫المرات‬
  • 72. 76،‫اليمني‬ ‫أنصار‬ ‫من‬ ‫هو‬ ‫لهم‬ ‫اقترعوا‬ ‫الذين‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫أساس‬ ‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬ ‫بأن‬ ‫حزبه‬ ‫مرشحو‬ ‫واعترف‬‫في‬ ‫الثاني‬ ‫املرشح‬ ‫أن‬ ‫ومعروف‬ .‫املتدينني‬ ‫من‬ ‫وحتى‬ ،‫الدينية‬ ‫الشعائر‬ ‫يراعون‬ ‫الذين‬ ‫ومن‬‫حلركة‬ ‫التابعة‬ ،»‫هراف‬ ‫مركاز‬ ‫«يشيفاة‬ ‫خريج‬ ،‫بيرون‬ ‫شاي‬ ‫احلاخام‬ ‫هو‬ ‫احلزب‬ ‫قائمة‬7.‫االستيطانية‬ »‫إميونيم‬ ‫«غوش‬‫احلمالت‬ ‫فشل‬ ‫أثبتت‬ ‫االنتخابات‬ ‫نتائج‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫احملللني‬ ‫أبرز‬ ‫يتفق‬ ،‫آخر‬ ‫صعيد‬ ‫على‬‫على‬ ‫تنطوي‬ ‫التي‬ »‫السياسية‬ ‫«العملية‬ ‫اسم‬ ‫حمل‬ ‫أعمال‬ ‫جدول‬ ‫حول‬ ‫دارت‬ ‫التي‬ ‫االنتخابية‬‫جانب‬ ‫من‬ ‫واهية‬ ‫«وعود‬ ‫مقابل‬ ‫في‬ ،‫مستوطنات‬ ‫وتفكيك‬ ،‫احملتلة‬ ‫املناطق‬ ‫من‬ ‫انسحابات‬.8»‫الدولي‬ ‫التأييد‬ ‫على‬ ‫واحلصول‬ ‫الفلسطينيني‬،‫السياسية‬ ‫العملية‬ ‫طرحت‬ ‫التي‬ ‫الوحيدة‬ ‫ليفني‬ ‫تسيبي‬ »‫«هتنوعا‬ ‫رئيسة‬ ‫كانت‬ ‫وقد‬،‫يحيموفيتش‬ ‫شيلي‬ ‫العمل‬ ‫حزب‬ ‫ورئيسة‬ ،‫لبيد‬ ‫ا‬ّ‫م‬‫أ‬ ،‫فقط‬ ‫مقاعد‬ ‫ستة‬ ‫ذلك‬ ‫نتيجة‬ ‫وحصدت‬.‫ا‬ً‫ر‬‫كبي‬ ‫ا‬ً‫م‬‫اهتما‬ ‫املسألة‬ ‫يوليا‬ ‫فلم‬‫جدول‬ ‫على‬ ‫ركزت‬ ‫التي‬ ‫تلك‬ ‫هي‬ ً‫ال‬‫فع‬ ‫جنحت‬ ‫التي‬ ‫االنتخابية‬ ‫احلملة‬ ‫فإن‬ ،‫ذلك‬ ‫موازاة‬ ‫في‬.‫إسرائيل‬ ‫داخل‬ ‫املواطنني‬ ‫حياة‬ ‫بتحسني‬ ‫املتعلق‬ ‫األعمال‬‫على‬ ‫وركز‬ ،‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫مستقبل‬ ‫عن‬ ‫احلديث‬ ‫عن‬ ‫ابتعد‬ ‫الذي‬ ‫وحده‬ ‫لبيد‬ ‫يكن‬ ‫ولم‬‫في‬ ‫املساواة‬ ‫تطبيق‬ ‫وضرورة‬ ،‫السكنية‬ ‫الشقق‬ ‫وأسعار‬ ‫املعيشة‬ ‫غالء‬ ‫تخفيض‬ ‫ضرورة‬‫«البيت‬ ‫حزب‬ ‫زعيم‬ ،‫بينيت‬ ‫نفتالي‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫فعله‬ ‫ما‬ ‫هو‬ ‫هذا‬ ‫إن‬ ‫بل‬ ،‫الدولة‬ ‫خدمة‬ ‫أعباء‬ ‫حتمل‬.‫ضعفني‬ ‫بنحو‬ ‫االستيطاني‬ ‫اليمني‬ ‫قوة‬ ‫وزاد‬ ،‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 12 ‫بـ‬ ‫فاز‬ ‫الذي‬ »‫اليهودي‬‫وإمنا‬ ،‫اجتماعية‬ ‫إصالحات‬ ‫أي‬ ‫بتنفيذ‬ ‫يتعهد‬ ‫لم‬ »‫عتيد‬ ‫«يش‬ ‫بأن‬ ‫حتليالت‬ ‫عدة‬ ‫ونوهت‬‫وإمنا‬ ،‫املال‬ ‫أباطرة‬ ‫مبس‬ ‫يتعهد‬ ‫لم‬ ‫أنه‬ ‫كما‬ .‫الدولة‬ ‫خدمة‬ ‫أعباء‬ ‫حتمل‬ ‫في‬ ‫املساواة‬ ‫بدفع‬.‫العامة‬ ‫الضرائب‬ ‫نسبة‬ ‫رفع‬ ‫وعدم‬ ،‫الوسطى‬ ‫الطبقة‬ ‫مس‬ ‫بعدم‬‫وبني‬ ‫بينه‬ ‫املشترك‬ ‫القاسم‬ ‫تشكل‬ »‫عتيد‬ ‫«يش‬ ‫مطالب‬ ‫فإن‬ ،‫التحليالت‬ ‫هذه‬ ‫أحد‬ ‫وبرأي‬‫أعباء‬ ‫حتمل‬ ‫في‬ ‫باملساواة‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫هو‬ ‫يطالب‬ ‫الذي‬ ،‫املتطرف‬ ‫اليميني‬ »‫اليهودي‬ ‫«البيت‬ ‫حزب‬‫هي‬ ‫االجتماعية‬ ‫االحتجاج‬ ‫حملة‬ ‫أن‬ ‫ويضيف‬ .‫الوسطى‬ ‫الطبقة‬ ‫مس‬ ‫وبعدم‬ ،‫الدولة‬ ‫خدمة‬-‫الداخلية‬ ‫القضايا‬ ‫على‬ ‫يركز‬ ‫وجعلته‬ ،‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫العام‬ ‫اخلطاب‬ ‫على‬ ‫التغيير‬ ‫فرضت‬ ‫التي‬‫املاثلة‬ ‫العويصة‬ ‫املشكالت‬ ‫أن‬ ‫ذلك‬ ‫يعني‬ ‫ال‬ ‫لكن‬ .‫القومية‬ ‫املشكالت‬ ‫إزاحة‬ ‫إلى‬ ‫وأدت‬ ،‫املدنية‬‫تشهدها‬ ‫التي‬ ‫والهزة‬ ،‫العاملية‬ ‫االقتصادية‬ ‫األزمة‬ ‫طليعتها‬ ‫وفي‬ ،‫ستختفي‬ ‫إسرائيل‬ ‫أمام‬9.‫اإليراني‬ ‫النووي‬ ‫البرنامج‬ ‫وأزمة‬ ،‫الفلسطينية‬ ‫والقضية‬ ،‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫منطقة‬.‫ونفوذهم‬‫املستوطنني‬ ‫مكانة‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫د‬‫تصاع‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫االنتخابية‬ ‫املعركة‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫لوحظ‬ ‫كما‬‫وإمنا‬ ،‫فحسب‬ ‫مكانته‬ ‫علو‬ ‫وفي‬ »‫اليهودي‬ ‫«البيت‬ ‫حزب‬ ‫شعبية‬ ‫اتساع‬ ‫في‬ ‫هذا‬ ‫ينعكس‬ ‫ولم‬‫أحد‬ ‫بلغة‬ »‫ا‬ً‫ي‬‫استيطان‬ ‫«أكثر‬ ‫أصبح‬ ‫الذي‬ ‫الليكود‬ ‫على‬ ‫سيطرتهم‬ ‫تعزيز‬ ‫في‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫انعكس‬‫نتائج‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫المحللين‬ ‫أبرز‬ ‫يتفق‬‫الحمالت‬ ‫فشل‬ ‫أثبتت‬ ‫االنتخابات‬‫جدول‬ ‫حول‬ ‫دارت‬ ‫التي‬ ‫االنتخابية‬‫��ة‬‫ي‬��‫ل‬��‫م‬��‫ع‬��‫ل‬‫«ا‬‫����م‬‫س‬‫ا‬‫��ل‬‫م‬��‫ح‬‫���ال‬‫م‬���‫ع‬‫أ‬»‫السياسية‬‫نجحت‬ ‫التي‬ ‫االنتخابية‬ ‫الحملة‬‫على‬ ‫رك��زت‬ ‫التي‬ ‫تلك‬ ‫��ي‬‫ه‬ً‫فعال‬‫بتحسين‬ ‫المتعلق‬ ‫األعمال‬ ‫جدول‬.‫إسرائيل‬‫داخل‬‫المواطنين‬‫حياة‬‫��ة‬‫ك‬‫��ر‬‫ع‬��‫م‬��‫ل‬‫ا‬‫س���ي���اق‬‫����ي‬‫ف‬‫ل���وح���ظ‬‫في‬ ‫ا‬ ً‫تصاعد‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫االنتخابية‬.‫ونفوذهم‬‫المستوطنين‬‫مكانة‬
  • 73. 77‫فرض‬ ‫واقع‬ ‫وفي‬ ،»‫بيتنا‬ -‫«الليكود‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ ‫متقدمة‬ ‫مرتبات‬ ‫احتالل‬ ‫في‬ ‫وجناحهم‬ ،‫املعلقني‬.‫جميعها‬ ‫الصهيونية‬ ‫األحزاب‬ ‫على‬ ‫أجندتهم‬ ‫مع‬ »‫«التعاطف‬‫و«البيت‬ »‫عتيد‬ ‫«يش‬ ‫حزبي‬ ‫بني‬ ‫االنتخابات‬ ‫بعد‬ ‫عقده‬ ‫مت‬ ‫الذي‬ ‫التحالف‬ ‫وينطوي‬‫نفوذ‬ ‫تصاعد‬ ‫على‬ ‫اجلديدة‬ ‫احلكومة‬ ‫إلى‬ ‫االنضمام‬ ‫بشروط‬ ‫يتعلق‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫في‬ »‫اليهودي‬.‫العامة‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫احلياة‬ ‫في‬ ‫املستوطنني‬:‫يلي‬ ‫ما‬ ‫إلى‬ ‫اإلشارة‬ ‫يجب‬ ‫لالنتخابات‬ ‫األخرى‬ ‫البارزة‬ ‫النتائج‬ ‫ومن‬‫وخاض‬ ،)‫مقاعد‬ 6 ‫إلى‬ 3 ‫(من‬ ‫مقاعده‬ ‫عدد‬ ‫يضاعف‬ ‫أن‬ ‫استطاع‬ ‫ميرتس‬ ‫حزب‬ ‫أن‬ ،ً‫ال‬‫أو‬‫بكونه‬ ‫يفتخر‬ ‫الذي‬ ‫الوحيد‬ ‫اليساري‬ ‫احلزب‬ ‫هو‬ ‫ميرتس‬ ‫أن‬ ‫شعار‬ ‫على‬ ‫تركزت‬ ‫معركة‬‫عدد‬ ‫في‬ ‫التساوي‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ .‫له‬ ‫التصويت‬ ‫اليساريني‬ ‫جميع‬ ‫على‬ ‫يجب‬ ‫ولذا‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫يسار‬‫ميرتس‬ ‫فإن‬ ،‫منهما‬ ‫لكل‬ ‫مقاعد‬ ‫ستة‬ ،‫ليفني‬ ‫بزعامة‬ »‫«هتنوعا‬ ‫وحزب‬ ‫ميرتس‬ ‫بني‬ ‫املقاعد‬‫وجعلت‬ 10. 2009 ‫انتخابات‬ ‫في‬ ‫مقاعد‬ 3 ‫منه‬ ‫أخذت‬ ‫التي‬ ‫ليفني‬ ‫من‬ ‫ينتقم‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫متكن‬‫إذ‬ ،‫اإلسرائيلي‬ ‫اليسار‬ ‫موت‬ ‫إعالن‬ ‫املبكر‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫أنه‬ ‫يؤكد‬ ‫احملللني‬ ‫بعض‬ ‫النتيجة‬ ‫هذه‬‫أجل‬ ‫من‬ ‫النضال‬ ‫من‬ ‫يخجل‬ ‫وال‬ ‫املداهنة‬ ‫يحب‬ ‫ال‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫حقيق‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫يسا‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫أن‬ ‫ثبت‬.‫ا‬ ً‫وواضح‬ ‫ا‬ً‫د‬‫حا‬ ‫ا‬ً‫م‬‫كال‬ ‫ويقول‬ ‫خوف‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫ويتحدث‬ ،‫األفراد‬ ‫حقوق‬ ‫عن‬ ‫والدفاع‬ ‫السالم‬‫استخدام‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫أنه‬ ‫أثبتت‬ ‫التي‬ ‫غالئون‬ ‫زهافا‬ ‫هي‬ ‫زعيمة‬ ‫اليوم‬ ‫اليسار‬ ‫لهذا‬ ‫بات‬ ‫وقد‬‫دعم‬ ‫واستعادة‬ ،‫ميرتس‬ ‫قوة‬ ‫مضاعفة‬ ‫ميكن‬ ،‫قذرة‬ ‫مناورات‬ ‫دون‬ ‫ومن‬ ،‫الصحيحة‬ ‫الوسائل‬11.‫للحزب‬ ‫مؤيد‬ ‫ألف‬ 100 ‫نحو‬‫عن‬ ‫بعيدة‬ ‫نتيجة‬ ‫كان‬ ،‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 15 ‫على‬ ‫يحيموفيتش‬ ‫بزعامة‬ ‫العمل‬ ‫حزب‬ ‫حصول‬ ‫أن‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫ثان‬،‫االنتخابي‬ ‫السباق‬ ‫إلى‬ ‫ليفني‬ ‫دخول‬ ‫قبل‬ ،‫االنتخابية‬ ‫احلملة‬ ‫بداية‬ ‫في‬ ‫برزت‬ ‫التي‬ ‫التوقعات‬‫ل‬ّ‫م‬‫تتح‬ ‫ال‬ ‫ليفني‬ ‫لكن‬ .ً‫ا‬‫مقعد‬ 22 ‫على‬ ‫احلزب‬ ‫حصول‬ ‫إمكان‬ ‫إلى‬ ‫تشير‬ ‫كانت‬ ‫والتي‬‫خاضتها‬ ‫التي‬ ‫االنتخابية‬ ‫احلملة‬ ‫هو‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫يتحملها‬ ‫ن‬َ‫م‬ ‫إن‬ ‫بل‬ ،‫ذلك‬ ‫عن‬ ‫املسؤولية‬ ‫وحدها‬‫العمل‬ ‫حزبي‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫احملللني‬ ‫أحد‬ ‫وأشار‬ 12.‫سهم‬ّ‫م‬‫حت‬ ‫أو‬ ‫الناخبني‬ ‫ز‬ّ‫ف‬‫حت‬ ‫ولم‬ ‫يحيموفيتش‬‫الذي‬ ‫هو‬ ‫الليكود‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫نظ‬ ‫لكن‬ ،‫االنتخابات‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫األكبران‬ ‫اخلاسران‬ ‫هما‬ ‫والليكود‬13.‫العمل‬ ‫خسارة‬ ‫من‬ ‫وطأة‬ ‫أخف‬ ‫تظل‬ ‫خسارته‬ ‫فإن‬ ‫املقبلة‬ ‫احلكومة‬ ‫سيشكل‬‫أنهم‬ ‫إلى‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫نظ‬ ،19 ‫الـ‬ ‫الكنيست‬ ‫في‬ ‫متثيل‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫ناخب‬ ‫مليون‬ ‫ربع‬ ‫نحو‬ ‫بقي‬ ،‫ا‬ً‫ث‬‫ثال‬‫نسبة‬ ‫أن‬ ‫الباحثني‬ ‫أحد‬ ‫ويرى‬ .)%2( ‫احلسم‬ ‫نسبة‬ ‫جتاوز‬ ‫من‬ ‫تتمكن‬ ‫لم‬ ‫ألحزاب‬ ‫صوتوا‬14. %7 ‫وبلغت‬ ،‫جديدة‬ ‫ذروة‬ ‫وصلت‬ ‫قد‬ ‫االنتخابات‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫هدرها‬ ‫مت‬ ‫التي‬ ‫األصوات‬‫من‬ %51 ‫فإن‬ ،2013 ‫الثاني‬ ‫كانون‬ ‫لشهر‬ »‫اإلسرائيلي‬ ‫السالم‬ ‫«مؤشر‬ ‫نتائج‬ ‫وبحسب‬‫وال‬ ،‫الداخلية‬ ‫بالقضايا‬ ‫املتعلقة‬ ‫األحزاب‬ ‫برامج‬ ‫هو‬ ‫تصويتهم‬ ‫حسم‬ ‫ما‬ ‫أن‬ ‫أكدوا‬ ‫الناخبني‬‫بلغت‬ ‫بينما‬ ،‫والدين‬ ‫الدولة‬ ‫بني‬ ‫العالقة‬ ‫وقضية‬ ،‫االجتماعية‬ -‫االقتصادية‬ ‫القضايا‬ ‫سيما‬‫يضاعف‬‫أن‬‫ميرتس‬‫حزب‬‫استطاع‬،)‫مقاعد‬6‫إلى‬3‫(من‬‫مقاعده‬‫عدد‬‫دون‬‫من‬‫ناخب‬‫مليون‬‫ربع‬‫نحو‬‫بقي‬19‫الـ‬‫الكنيست‬‫في‬‫تمثيل‬‫بزعامة‬ ‫العمل‬ ‫حزب‬ ‫حصول‬ ‫كان‬،‫ا‬ ً‫مقعد‬ 15 ‫على‬ ‫يحيموفيتش‬‫التي‬ ‫التوقعات‬ ‫عن‬ ‫بعيدة‬ ‫نتيجة‬.‫االنتخابية‬‫الحملة‬‫بداية‬‫في‬‫برزت‬
  • 74. 78‫السياسة‬ ‫مبوضوعات‬ ‫املتعلقة‬ ‫األحزاب‬ ‫برامج‬ ‫على‬ ‫بناء‬ ‫تصويتهم‬ ‫حسموا‬ ‫الذين‬ ‫نسبة‬.‫فقط‬ %22‫8ر‬ ‫واألمنية‬ ‫اخلارجية‬،%80 »‫عتيد‬ ‫«يش‬ ‫حلزب‬ ‫املصوتني‬ ‫صفوف‬ ‫بني‬ ‫الداخلية‬ ‫بالقضايا‬ ‫املهتمني‬ ‫نسبة‬ ‫وبلغت‬.%65 ‫العمل‬ ‫حلزب‬ ‫املصوتني‬ ‫صفوف‬ ‫بني‬ ‫نسبتهم‬ ‫بلغت‬ ‫بينما‬‫مبوضوع‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫واليتها‬ ‫املنتهية‬ ‫احلكومة‬ ‫أداء‬ ‫إن‬ ‫اليهود‬ ‫الناخبني‬ ‫من‬ %65 ‫وقال‬‫احلكومة‬ ‫أداء‬ ‫أن‬ ‫منهم‬ %64 ‫قال‬ ‫بينما‬ ،‫ا‬ً‫ئ‬‫سي‬ ‫أو‬ ‫ا‬ً‫د‬‫ج‬ ‫ا‬ً‫ئ‬‫سي‬ ‫كان‬ ‫االجتماعية‬ ‫الفجوات‬ ‫سد‬.‫ا‬ً‫ئ‬‫سي‬ ‫كان‬ ‫الدولة‬ ‫خدمة‬ ‫أعباء‬ ‫حتمل‬ ‫في‬ ‫املساواة‬ ‫غاية‬ ‫بدفع‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬‫واألمني‬ ‫السياسي‬ ‫املجالني‬ ‫في‬ ‫احلكومة‬ ‫أداء‬ ‫أن‬ ‫الناخبني‬ ‫هؤالء‬ ‫من‬ %42 ‫أكد‬ ‫املقابل‬ ‫في‬15.‫ا‬ً‫ئ‬‫سي‬ ‫كان‬ ‫أداءها‬ ‫أن‬ %20 ‫أكد‬ ‫بينما‬ ،‫ا‬ً‫متوسط‬ ‫كان‬ ‫أداءها‬ ‫أن‬ %34 ‫وأكد‬ ،‫ا‬ً‫د‬‫جي‬ ‫كان‬‫التي‬ ‫األصوات‬ ‫أخرى‬ ‫مرة‬ ‫تعالت‬ ‫االنتخابات‬ ‫هذه‬ ‫عنها‬ ‫أسفرت‬ ‫التي‬ ‫النتائج‬ ‫وبسبب‬،‫احلكومة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ،‫أوال‬ :‫يلي‬ ‫ما‬ ‫ضمان‬ ‫إمكان‬ ‫يتيح‬ ‫مبا‬ ،‫احلكم‬ ‫أسلوب‬ ‫بتغيير‬ ‫تطالب‬ً‫ا‬‫وفق‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫الشعب‬ ‫تقود‬ ‫أن‬ ‫وعلى‬ ‫حتكم‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫قادرة‬ ،‫تركيبتها‬ ‫عن‬ ‫النظر‬ ‫بغض‬‫مجموعات‬ ‫متارسه‬ ‫الذي‬ ‫لالبتزاز‬ ّ‫د‬‫ح‬ ‫وضع‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫ثان‬ ‫انتخبها؛‬ ‫الذي‬ ‫اجلمهور‬ ‫ورؤية‬ ‫لرؤيتها‬‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫إذ‬ ‫القرارات؛‬ ‫اتخاذ‬ ‫وعلى‬ ‫احلكم‬ ‫على‬ ‫احلكومة‬ ‫قدرة‬ ‫بشل‬ ‫تقوم‬ ‫متطرفة‬‫شاغلها‬ ‫يصبح‬ ‫بحيث‬ ،‫هامشية‬ ‫سياسية‬ ‫أطراف‬ ‫أيدي‬ ‫في‬ ‫رهينة‬ ‫املنتخبة‬ ‫احلكومة‬ ‫تكون‬.‫السياسي‬ ‫بقائها‬ ‫على‬ ‫احملافظة‬ ‫األساس‬»‫سيكوي‬ ‫«يش‬ ‫جمعية‬ ‫وهي‬ ،‫احلكم‬ ‫أسلوب‬ ‫تغيير‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫ناشطة‬ ‫هيئات‬ ‫ثالث‬ ‫وأعلنت‬‫إنقاذ‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫«إسرائيليون‬ ‫وجمعية‬ ،»‫املواطن‬ ‫تدعيم‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫و«املركز‬ ،)‫احتمال‬ ‫(يوجد‬:‫التالية‬ ‫البنود‬ ‫يتضمن‬ ‫الشأن‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫خاص‬ ‫قانون‬ ‫مشروع‬ ‫بلورت‬ ‫أنها‬ ،»‫الدميقراطية‬‫الكتلة‬ ‫رئيس‬ ‫هو‬ ‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫إقرار‬ -2 ‫4%؛‬ ‫إلى‬ ‫احلسم‬ ‫نسبة‬ ‫رفع‬ -1‫الكنيست؛‬ ‫حلل‬ ‫خاصة‬ ‫أغلبية‬ ‫إقرار‬ -4 ‫اإلقليمية؛‬ ‫االنتخابات‬ ‫عنصر‬ ‫دمج‬ -3 ‫األكبر؛‬‫عضوية‬ ‫من‬ ‫الوزراء‬ ‫باستقالة‬ ‫يقضي‬ ‫الذي‬ ‫النرويجي‬ ‫القانون‬ ‫وتبني‬ ‫الوزراء‬ ‫عدد‬ ‫تقييد‬ -516.‫الكنيست‬ً‫مستقبال‬ ‫إسرائيل‬ ‫سياسة‬ ‫على‬ ‫اليمين‬ ‫ضعف‬ ‫تأثير‬،‫اليمني‬ ‫ضعف‬ ‫من‬ ‫اخلارجية‬ ‫إسرائيل‬ ‫سياسة‬ ‫تتأثر‬ ‫أن‬ ‫احتمال‬ ‫على‬ ‫املؤشرات‬ ‫أول‬ ‫ظهر‬‫اخلطاب‬ ‫في‬ ‫ورد‬ ‫مبا‬ ‫ا‬ً‫م‬‫ملتز‬ ‫زال‬ ‫ما‬ ‫أنه‬ ‫نتنياهو‬ ‫بنيامني‬ ‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫تصريح‬ ‫خالل‬ ‫من‬17.»‫الدولتني‬ ّ‫ل‬‫«ح‬ ‫بـ‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ )2009 ‫حزيران‬ ‫(في‬ ‫إيالن‬ ‫بار‬ ‫جامعة‬ ‫في‬ ‫ألقاه‬ ‫الذي‬‫أن‬ ‫نتنياهو‬ ‫اعتقد‬ ،‫اخلطاب‬ ‫ذلك‬ ‫حتى‬ ‫أنه‬ ‫إلى‬ ‫السابقة‬ ‫التقارير‬ ‫في‬ ‫أشرنا‬ ‫أن‬ ‫وسبق‬‫لكنه‬ .»‫الصهيوني‬ ‫«املشروع‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫خط‬ ‫تشكل‬ ‫أن‬ ‫شأنها‬ ‫من‬ »‫فلسطينية‬ ‫«دولة‬ ‫إقامة‬‫حسم‬‫ما‬‫أن‬‫أكدوا‬‫الناخبين‬‫من‬%51‫األح���زاب‬ ‫��ج‬‫م‬‫��را‬‫ب‬ ‫��و‬‫ه‬ ‫تصويتهم‬‫الداخلية‬‫بالقضايا‬‫المتعلقة‬
  • 75. 79‫لوجود‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫أمن‬ ‫ا‬ً‫د‬‫تهدي‬ ‫يشكل‬ ‫ما‬ ‫إلى‬ ‫نظرته‬ ‫هو‬ ‫تفكيره‬ ‫في‬ ‫الثابت‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫ملح‬ ‫اخلطاب‬ ‫في‬‫في‬ ‫مبا‬ ،»‫الدولتني‬ ‫«حل‬ ‫طبيعة‬ ‫حول‬ ‫يختلفان‬ ‫قد‬ ‫الطرفني‬ ‫أن‬ ‫فكرة‬ ‫من‬ ‫واقترب‬ ،‫إسرائيل‬‫لإلسرائيليني‬ ‫واحد‬ ‫سياسيني‬ ‫كيانني‬ ‫إنشاء‬ ‫مبدأ‬ ‫لكن‬ ،‫النهائية‬ ‫واحلدود‬ ‫القدس‬ ‫قضيتا‬ ‫ذلك‬‫طابع‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫منها‬ ،‫متنوعة‬ ‫ألسباب‬ ‫مفضل‬ ‫خيار‬ ‫مبثابة‬ ‫هو‬ ‫للفلسطينيني‬ ‫واآلخر‬‫والتخلص‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫داخل‬ »‫و«األخالقية‬ ‫االقتصادية‬ ‫األعباء‬ ‫من‬ ‫وحتريرها‬ ،‫يهودية‬ ‫كدولة‬ ‫إسرائيل‬.‫العربي‬ ‫احمليط‬ ‫عداء‬ ‫وتنفيس‬ ،‫الدولي‬ ‫املجتمع‬ ‫طرف‬ ‫من‬ ‫منبوذة‬ ‫فيه‬ ‫تكون‬ ‫وضع‬ ‫من‬‫أن‬ ‫وادعى‬ ،‫واليتها‬ ‫املنتهية‬ ‫حكومته‬ ‫فترة‬ ‫طوال‬ ‫الثالجة‬ ‫في‬ ‫بقي‬ »‫«اخليار‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫غير‬‫اليمينية‬ ‫تركيبتها‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ،‫أمامه‬ ‫ا‬ ً‫تاح‬ُ‫م‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ‫املناورة‬ ‫ز‬ّ‫ي‬‫ح‬ ‫ضيق‬ ‫إلى‬ ‫يعود‬ ‫ذلك‬ ‫سبب‬.‫الصرفة‬‫ضوء‬ ‫في‬ ‫وذلك‬ ،‫أمامه‬ ‫ز‬ّ‫ي‬‫احل‬ ‫هذا‬ ‫نطاق‬ ‫يتسع‬ ‫بأن‬ ‫كبيرة‬ ‫احتماالت‬ ‫اآلن‬ ‫وتلوح‬‫مع‬ ‫السياسية‬ ‫باالتصاالت‬ ‫خاص‬ ‫اهتمام‬ ‫لديها‬ ‫جهات‬ ‫املقبلة‬ ‫حكومته‬ ‫تشمل‬ ‫بأن‬ ‫التوقعات‬.‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫كادميا‬ ‫حزب‬ ‫ورمبا‬ ،»‫«هتنوعا‬ ‫وحزب‬ ،»‫عتيد‬ ‫«يش‬ ‫حزب‬ ‫مثل‬ ،‫الفلسطينيني‬‫على‬ ‫مؤسسة‬ ‫زالت‬ ‫ما‬ ‫العامة‬ ‫نتنياهو‬ ‫مقاربة‬ ‫أن‬ ‫هو‬ ‫اخللفية‬ ‫في‬ ‫يبقى‬ ‫ما‬ ‫فإن‬ ،‫ذلك‬ ‫مع‬.»‫للحل‬ ‫قابل‬ ‫غير‬ ‫«نزاع‬ ‫هو‬ ‫الفلسطيني‬ -‫اإلسرائيلي‬ ‫الصراع‬ ‫أن‬ ‫فحواها‬ ‫قاعدة‬‫بقوله‬ ،‫ليبرمان‬ ‫أفيغدور‬ »‫بيتنا‬ ‫«إسرائيل‬ ‫حزب‬ ‫رئيس‬ ،‫األقرب‬ ‫حليفه‬ ‫عنه‬ ‫ر‬ّ‫ب‬‫ع‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬‫شروط‬ ‫أي‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫املفاوضات‬ ‫الستئناف‬ ‫استعداد‬ ‫على‬ ‫إسرائيل‬ ‫إن‬‫يجب‬ ‫ولذا‬ ،‫شامل‬ ‫سالم‬ ‫اتفاق‬ ‫إلى‬ ‫التوصل‬ ‫يستحيل‬ ‫أنه‬ ‫أكد‬ ‫نفسه‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫لكنه‬ ،‫مسبقة‬‫في‬ ‫إليه‬ ‫التوصل‬ ‫ميكن‬ ‫ما‬ ‫أقصى‬ ‫وأن‬ ،‫معهم‬ ‫الصراع‬ ‫إدارة‬ ‫في‬ ‫تستمر‬ ‫أن‬ ‫إسرائيل‬ ‫على‬18.‫األمد‬ ‫طويل‬ ‫مؤقت‬ ‫اتفاق‬ ‫هو‬ ‫احلالية‬ ‫املرحلة‬،‫الصراع‬ ‫إزاء‬ ‫اخلارجية‬ ‫بالسياسة‬ ‫يتعلق‬ ‫ما‬ ‫في‬ ،‫نفسها‬ ‫ستجد‬ ‫املقبلة‬ ‫احلكومة‬ ‫أن‬ ‫ويبدو‬:‫خيارين‬ ‫أمام‬‫على‬ ‫واليتها‬ ‫املنتهية‬ ‫احلكومة‬ ‫استخدمته‬ ‫الذي‬ ‫األسلوب‬ ‫في‬ ‫االستمرار‬ ،‫األول‬‫البناء‬ ‫سياسة‬ ‫ومواصلة‬ ،‫السياسي‬ ‫اجلمود‬ ‫وفحواه‬ ،‫األخيرة‬ ‫األربعة‬ ‫األعوام‬ ‫مدار‬‫فلسطينية؛‬ ‫دولة‬ ‫إلقامة‬ ‫الصارمة‬ ‫واملعارضة‬ ،‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫مستوطنات‬ ‫في‬‫استئناف‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫السياسية‬ ‫العملية‬ ‫حتريك‬ ‫ناحية‬ ‫إلى‬ ‫هذا‬ ‫هها‬ ّ‫توج‬ ‫تغيير‬ ،‫الثاني‬.‫املفاوضات‬‫يجنح‬ ‫لن‬ ‫نتنياهو‬ ‫بأن‬ ‫الليكود‬ ‫حزب‬ ‫داخل‬ ‫قناعة‬ ‫ثمة‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫كثيرة‬ ‫حتليالت‬ ‫وتشير‬‫الواقع‬ ‫تغيير‬ ‫هو‬ ‫أمامه‬ ‫املتاح‬ ‫احلقيقي‬ ‫اخليار‬ ‫يبقى‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ ،‫الفلسطيني‬ ‫اخليار‬ ‫نحو‬‫اجليش‬ ‫صفوف‬ ‫في‬ ‫احلريدمي‬ ‫بتجنيد‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫سيما‬ ‫وال‬ ،‫املدنية‬ ‫احلياة‬ ‫صعيد‬ ‫على‬‫وجود‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫له‬ ‫ملزم‬ ‫أمر‬ ‫وهو‬ .‫املدنية‬ -‫الوطنية‬ ‫اخلدمة‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫أو‬ ،‫اإلسرائيلي‬‫العامة‬ ‫نتنياهو‬ ‫مقاربة‬ ‫��ت‬‫ل‬‫زا‬ ‫ما‬‫أن‬ ‫فحواها‬ ‫قاعدة‬ ‫على‬ ‫مؤسسة‬‫الفلسطيني‬ -‫اإلسرائيلي‬ ‫الصراع‬.»‫للحل‬‫قابل‬‫غير‬‫«نزاع‬‫هو‬‫ثمة‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫كثيرة‬ ‫تحليالت‬ ‫تشير‬‫بأن‬ ‫الليكود‬ ‫ح��زب‬ ‫���ل‬‫خ‬‫دا‬ ‫قناعة‬‫الخيار‬ ‫��و‬‫ح‬��‫ن‬ ‫يجنح‬ ‫ل��ن‬ ‫نتنياهو‬‫الخيار‬‫يبقى‬‫هنا‬‫ومن‬،‫الفلسطيني‬‫تغيير‬ ‫هو‬ ‫أمامه‬ ‫المتاح‬ ‫الحقيقي‬.‫المدنية‬‫الحياة‬‫صعيد‬‫على‬‫الواقع‬
  • 76. 80.‫الشأن‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫العليا‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫احملكمة‬ ‫عن‬ ‫صادر‬ ‫قرار‬‫كامن‬ ‫املقبل‬ ‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫سيواجهه‬ ّ‫د‬‫حت‬ ‫أهم‬ ‫أن‬ ‫تأكيدات‬ ‫ثمة‬ ،‫آخر‬ ‫صعيد‬ ‫على‬‫األوروبية‬ ‫الدول‬ ‫متارسه‬ ‫الذي‬ ‫الضغط‬ ‫وفي‬ ،‫األميركية‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫مع‬ ‫اخلالف‬ ‫في‬‫بأن‬ ‫تشي‬ ‫حكومة‬ ‫أية‬ ‫تشكيلة‬ ‫لكن‬ .‫الفلسطينية‬ ‫القضية‬ ‫صعيد‬ ‫على‬ ‫تقدم‬ ‫إحراز‬ ‫أجل‬ ‫من‬‫املعركة‬ ‫وبأن‬ ،‫خرى‬ُ‫أ‬ ‫مرة‬ ‫تحُسم‬ ‫لن‬ ‫فلسطينية‬ ‫دولة‬ ‫بإقامة‬ ‫املتعلقة‬ ‫املصيرية‬ ‫القرارات‬‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫وسيكون‬ ،‫املدى‬ ‫بعيدة‬ ‫خطوات‬ ‫باتخاذ‬ ‫تسمح‬ ‫لن‬ ‫ستدور‬ ‫التي‬ ‫السياسية‬‫بني‬ ‫أو‬ ،‫حكومته‬ ‫واستقرار‬ ‫السياسي‬ ‫بقائه‬ ‫على‬ ‫احملافظة‬ ‫بني‬ ‫يختار‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫مضط‬ ‫املقبل‬.‫احلكم‬ ‫في‬ ‫بالبقاء‬ ‫له‬ ‫تسمح‬ ‫لن‬ ‫سياسية‬ ‫خطوات‬ ‫اتخاذ‬‫وبعجز‬ ،‫نتنياهو‬ ‫مكانة‬ ‫بإضعاف‬ ‫االنتخابات‬ ‫تسبب‬ ‫أن‬ ‫هو‬ ‫األكيد‬ ‫األمر‬ ‫فإن‬ ،‫ذلك‬ ‫مع‬،»‫عتيد‬ ‫«يش‬ ‫حزب‬ ‫بإبراز‬ ‫تسببها‬ ‫موازاة‬ ‫في‬ ،‫الثاني‬ ‫احلزب‬ ‫مكانة‬ ‫احتالل‬ ‫عن‬ ‫العمل‬ ‫حزب‬.‫أمامهم‬ ‫املطروحة‬ ‫اخليارات‬ ‫عن‬ ‫اإلسرائيليني‬ ‫رضا‬ ‫عدم‬ ‫على‬ ‫ا‬ ً‫واضح‬ ً‫ال‬‫دلي‬ ‫يشكل‬‫االنتخابات‬ ‫قبل‬ ‫الحزبي‬ ‫االصطفاف‬،2012/12/6 ‫يوم‬ ‫في‬ ،‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫العامة‬ ‫لالنتخابات‬ ‫الترشيح‬ ‫باب‬ ‫إغالق‬ ‫لدى‬ ّ‫ين‬‫تب‬‫في‬ ‫وممثلة‬ ‫قدمية‬ ‫قوائم‬ 10 ‫بينها‬ ،19 ‫الـ‬ ‫الكنيست‬ ‫انتخابات‬ ‫ستخوض‬ ‫قائمة‬ 32 ‫هناك‬ ‫أن‬‫(في‬ ‫السابقة‬ ‫االنتخابات‬ ‫خاض‬ ‫أن‬ ‫سبق‬ ‫بعضها‬ ‫جديدة‬ ‫قائمة‬ 22‫و‬ ،‫واليته‬ ‫املنتهية‬ ‫الكنيست‬.)%2( ‫الكنيست‬ ‫في‬ ‫ثل‬ُ‫يم‬ ‫كي‬ ‫املطلوبة‬ ‫احلسم‬ ‫نسبة‬ ‫جتاوز‬ ‫في‬ ‫ينجح‬ ‫لم‬ ‫لكنه‬ ،)2009 ‫العام‬‫للرأي‬ ‫استطالع‬ ‫نتائج‬ )2012/12/7( »‫«معاريف‬ ‫صحيفة‬ ‫نشرت‬ ‫القوائم‬ ‫تقدمي‬ ‫وغداة‬‫قبل‬ ،‫بيرتس‬ ‫عمير‬ ‫الكنيست‬ ‫عضو‬ ‫إعالن‬ ‫بعد‬ ‫الثانية‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫التلفزة‬ ‫قناة‬ ‫أجرته‬ ‫العام‬‫وانضمامه‬ ‫العمل‬ ‫حزب‬ ‫من‬ ‫استقالته‬ ،‫املتنافسة‬ ‫لألحزاب‬ ‫الترشيح‬ ‫قوائم‬ ‫إغالق‬ ‫من‬ ‫ساعات‬7 ‫خالله‬ ‫من‬ ‫واستقطبت‬ -»‫«هتنوعا‬ -‫ليفني‬ ‫تسيبي‬ ‫أنشأته‬ ‫الذي‬ ‫اجلديد‬ ‫احلزب‬ ‫إلى‬‫عمرام‬ ‫العمل‬ ‫حلزب‬ ‫األسبق‬ ‫الرئيس‬ ‫عن‬ ‫فضال‬ ،‫كادميا‬ ‫حزب‬ ‫عن‬ ‫انشقوا‬ ‫كنيست‬ ‫أعضاء‬‫احلزب‬ ‫رئيسة‬ ‫رفض‬ ‫خلفية‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ‫عن‬ ‫االنشقاق‬ ‫قرر‬ ‫أنه‬ ‫بيرتس‬ ‫وأعلن‬ .‫متسناع‬‫رئيس‬ ‫يشكلها‬ ‫قد‬ ‫حكومة‬ ‫إلى‬ ‫االنضمام‬ ‫بعدم‬ ‫التعهد‬ ،‫الوقت‬ ‫ذلك‬ ‫حتى‬ ،‫يحيموفيتش‬ ‫شيلي‬.‫العامة‬ ‫االنتخابات‬ ‫بعد‬ ‫نتنياهو‬ ‫احلكومة‬‫أربعة‬ ‫إلى‬ »‫اليسار‬ -‫الوسط‬ ‫«أحزاب‬ ‫انقسام‬ ‫أن‬ ‫االستطالع‬ ‫هذا‬ ‫نتائج‬ ‫أظهرت‬ ‫وقد‬»‫«عتسماؤوت‬ ‫حزب‬ ‫أعضاء‬ ‫وتأكيد‬ ،)‫وميرتس‬ ،‫عتيد‬ ‫ويش‬ ،‫وهتنوعا‬ ،‫العمل‬ ‫(هي‬ ‫أحزاب‬‫يوم‬ ‫في‬ ‫ب��اراك‬ ‫إيهود‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫��اع‬‫ف‬‫��د‬‫ل‬‫ا‬ ‫وزي��ر‬ ‫مؤسسه‬ ‫إع�لان‬ ‫بعد‬ -)‫(استقالل‬‫االنتخابات‬ ‫يخوض‬ ‫لن‬ ‫حزبهم‬ ‫أن‬ -‫السياسية‬ ‫احلياة‬ ‫اعتزال‬ ‫قرر‬ ‫أنه‬ 2012/11/26‫الترشيح‬ ‫ب��اب‬ ‫إغ�ل�اق‬ ‫ل��دى‬ ‫ن‬ّ‫تبي‬،‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫العامة‬ ‫لالنتخابات‬‫هناك‬ ‫أن‬ ،2012/12/6 ‫ي��وم‬ ‫��ي‬‫ف‬‫انتخابات‬ ‫ستخوض‬ ‫قائمة‬ 32‫قوائم‬ 10 ‫بينها‬ ،19 ‫الـ‬ ‫الكنيست‬‫قديمة‬
  • 77. 81.‫احلريدية‬ ‫واألحزاب‬ ‫لليمني‬ ‫ساحق‬ ‫فوز‬ ‫إلى‬ ‫سيؤديان‬ ،‫رئيسه‬ ‫اعتزال‬ ‫عقب‬ ‫املقبلة‬‫أن‬ ‫نفسها‬ ‫الفترة‬ ‫في‬ ‫ُشرت‬‫ن‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫العام‬ ‫للرأي‬ ‫أخرى‬ ‫استطالعات‬ ‫أظهرت‬ ‫كما‬،‫أخرى‬ ‫لوالية‬ ‫نتنياهو‬ ‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫انتخاب‬ ‫إعادة‬ ‫ترجح‬ ‫اإلسرائيليني‬ ‫من‬ ‫ساحقة‬ ‫أغلبية‬»‫بيتنا‬ ‫«إسرائيل‬ ‫حزب‬ ‫رئيس‬ ‫وبني‬ ‫بينه‬ ‫إليه‬ ‫التوصل‬ ‫مت‬ ‫الذي‬ ‫االتفاق‬ ‫إثر‬ ‫في‬ ‫وبخاصة‬.»‫بيتنا‬ -‫«الليكود‬ ‫باسم‬ ‫مشتركة‬ ‫قائمة‬ ‫ضمن‬ ‫االنتخابات‬ ‫خوض‬ ‫بشأن‬ ‫ليبرمان‬‫يوم‬ ‫في‬ ،»‫«هآرتس‬ ‫صحيفة‬ ‫نشرته‬ ‫استطالع‬ ‫في‬ ‫املشتركني‬ ‫من‬ ‫باملئة‬ 81 ‫��ال‬‫ق‬‫و‬6 ‫قال‬ ‫فيما‬ ،‫املقبلة‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫احلكومة‬ ‫سيشكل‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ‫نتنياهو‬ ‫إن‬ ،2012/12/9‫حزب‬ ‫رئيسة‬ ‫أن‬ ‫باملئة‬ 4 ‫واعتبر‬ ،‫احلكومة‬ ‫ستشكل‬ ‫ليفني‬ »‫«هتنوعا‬ ‫حزب‬ ‫رئيسة‬ ‫إن‬ ‫باملئة‬.‫احلكومة‬ ‫ستشكل‬ ‫يحيموفيتش‬ ‫العمل‬‫قال‬ ‫بينما‬ ،‫املقبلة‬ ‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫منصب‬ ‫لتولي‬ ‫األنسب‬ ‫هو‬ ‫نتنياهو‬ ‫أن‬ ‫باملئة‬ 64 ‫واعتبر‬.‫األنسب‬ ‫هي‬ ‫يحيموفيتش‬ ‫إن‬ ‫باملئة‬ 17 ‫وقال‬ ،‫األنسب‬ ‫هي‬ ‫ليفني‬ ‫إن‬ ‫باملئة‬ 24‫«البيت‬ ‫املتطرفني‬ ‫اليمينيني‬ ‫احلزبني‬ ‫بني‬ ‫التحالف‬ ‫قوة‬ ‫ازدياد‬ ‫االستطالعات‬ ‫هذه‬ ‫بينت‬ ‫كما‬‫الضفة‬ ‫في‬ ‫املستوطنات‬ ‫ملجلس‬ ‫السابق‬ ‫الرئيس‬ ‫بزعامة‬ »‫الوطني‬ ‫و«االحتاد‬ »‫اليهودي‬‫احلاخام‬ ‫برئاسة‬ ،‫حاخامني‬ ‫ثالثة‬ ‫يقوم‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫بينيت‬ ‫حرص‬ ‫وقد‬ .‫بينيت‬ ‫نفتالي‬ ‫الغربية‬‫صاحب‬ ‫هو‬ ‫ليئور‬ ‫فاحلاخام‬ ‫وللعلم‬ .‫املوحدة‬ ‫القائمة‬ ‫في‬ ‫املرشحني‬ ‫باختيار‬ ،‫ليئور‬ ‫دوف‬‫في‬ ‫اإلبراهيمي‬ ‫احلرم‬ ‫مجزرة‬ ‫ارتكب‬ ‫(الذي‬ ‫غولدشتاين‬ ‫باروخ‬ ‫اح‬ّ‫ف‬‫الس‬ ‫فيها‬ ‫اعتبر‬ ‫فتوى‬‫كما‬ ،‫النازية‬ ‫احملرقة‬ ‫في‬ ‫اليهود‬ ‫الضحايا‬ ‫مرتبة‬ ‫من‬ ‫أسمى‬ ‫مرتبة‬ ‫في‬ )1994 ‫العام‬ ‫اخلليل‬‫اليهودي‬ ‫اإلرهابي‬ ‫«التنظيم‬ ‫عصابة‬ ‫وراء‬ ‫من‬ ‫ووقف‬ ،‫رابني‬ ‫إسحق‬ ‫قتل‬ ‫جتيز‬ ‫فتوى‬ ‫أصدر‬.‫الفلسطينيني‬ ‫ضد‬ ‫قتل‬ ‫جرائم‬ ‫ارتكبت‬ ‫التي‬ »‫السري‬‫التحليالت‬ ‫معظم‬ ‫في‬ ،‫السياسية‬ ‫احلياة‬ ‫إلى‬ ‫ليفني‬ ‫عودة‬ ‫شكلت‬ ،‫أخرى‬ ‫ناحية‬ ‫من‬:‫أمرين‬ ‫لتوكيد‬ ‫مناسبة‬ ،‫اإلسرائيلية‬-‫الوسط‬ ‫«معسكر‬ ‫في‬ ‫نتنياهو‬ ‫عن‬ ً‫ال‬‫بدي‬ ‫باعتبارها‬ ‫إليها‬ ‫النظر‬ ‫ميكن‬ ‫أنه‬ ،ً‫ال‬‫أو‬»‫عتيد‬ ‫«يش‬ ‫ورئيس‬ ،‫يحيموفيتش‬ ‫العمل‬ ‫رئيسة‬ ‫من‬ ‫لكل‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫خال‬ ‫وذلك‬ ،»‫اليسار‬‫أجل‬ ‫من‬ ‫االنتخابية‬ ‫حملتهما‬ ‫يخوضان‬ ‫أنهما‬ ‫احلني‬ ‫ذلك‬ ‫حتى‬ ‫بدا‬ ‫اللذين‬ ،‫لبيد‬.‫املقبلة‬ ‫نتنياهو‬ ‫حكومة‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫وزي‬ ‫منهما‬ ‫كل‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫هو‬ ،‫واحد‬ ‫هدف‬‫في‬ ‫العام‬ ‫األعمال‬ ‫جدول‬ ‫مركز‬ ‫إلى‬ ‫السياسي‬ ‫املوضوع‬ ‫تعيد‬ ‫ليفني‬ ‫أن‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫ثان‬‫العودة‬ ‫قرارها‬ ‫إلعالن‬ ‫عقدته‬ ‫الذي‬ ‫الصحافي‬ ‫املؤمتر‬ ‫في‬ ‫أكدت‬ ‫فقد‬ ،‫إسرائيل‬‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫السالم‬ ‫إلى‬ ‫للتوصل‬ ‫السعي‬ ‫ضرورة‬ ‫السياسية‬ ‫احلياة‬ ‫إلى‬‫السياسي‬ ‫املوضوع‬ ‫أن‬ ‫البعض‬ ‫وأكد‬ .)‫أكثر‬ ‫ال‬ ،‫املفاوضات‬ ‫استئناف‬ ‫خالل‬ ‫(من‬‫ثالثة‬ ‫يقوم‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫بينيت‬ ‫حرص‬‫دوف‬ ‫الحاخام‬ ‫برئاسة‬ ،‫حاخامين‬‫في‬ ‫المرشحين‬ ‫باختيار‬ ،‫��ور‬‫ئ‬��‫ي‬��‫ل‬.‫الموحدة‬‫القائمة‬
  • 78. 82‫التي‬ ‫الليكود‬ ‫حزب‬ ‫في‬ ‫الداخلية‬ ‫االنتخابات‬ ‫نتائج‬ ‫إثر‬ ‫في‬ ‫حيوية‬ ‫أكثر‬ ‫بات‬‫زال‬ ‫ما‬ ‫أنه‬ ‫إلى‬ ‫أشير‬ ‫نفسه‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ .‫ميينية‬ ‫أكثر‬ ‫قائمة‬ ‫اختيار‬ ‫عن‬ ‫أسفرت‬‫العربية‬ ‫األحزاب‬ ‫مع‬ »‫اليسار‬ - ‫الوسط‬ ‫«معسكر‬ ‫يتمكن‬ ‫أن‬ ‫في‬ ‫كبير‬ ‫شك‬ ‫هناك‬‫يواجهها‬ ‫التي‬ ‫األكبر‬ ‫املهمة‬ ‫فإن‬ ‫ولذا‬ ،19 ‫الـ‬ ‫الكنيست‬ ‫مقاعد‬ ‫بأغلبية‬ ‫الفوز‬ ‫من‬‫من‬ ‫ميكن‬ ‫ما‬ ‫أكثر‬ ‫استقطاب‬ ‫محاولة‬ ‫هي‬ ‫االنتخابات‬ ‫موعد‬ ‫حتى‬ ‫املعسكر‬ ‫هذا‬‫وهي‬ ،‫احلزبي‬ ‫القوى‬ ‫ميزان‬ ‫في‬ ‫تغيير‬ ‫إحداث‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫اليمني‬ ‫معسكر‬ ‫أصوات‬19.‫للغاية‬ ‫صعبة‬ ‫مهمة‬‫جرت‬ ‫التي‬ ،‫االنتخابية‬ ‫قائمته‬ ‫الختيار‬ ‫العمل‬ ‫حزب‬ ‫في‬ ‫التمهيدية‬ ‫االنتخابات‬ ‫وأسفرت‬‫االجتماعية‬ ‫االحتجاجات‬ ‫حملة‬ ‫من‬ ‫وقياديني‬ ‫شابة‬ ‫وجوه‬ ‫شمل‬ ‫عن‬ ،2012/11/29 ‫في‬‫أبرزهم‬ ،‫يساريني‬ ‫مرشحني‬ ‫استبعاد‬ ‫في‬ ‫جنحت‬ ‫يحيموفيتش‬ ‫أن‬ ‫غير‬ ،‫األولى‬ ‫األماكن‬ ‫في‬.‫أوبنهامير‬ ‫ياريف‬ »‫اآلن‬ ‫«السالم‬ ‫حركة‬ ‫سكرتير‬‫األول‬ ‫املكان‬ ‫يحيموفيتش‬ ‫حتتل‬ ‫أن‬ ‫االنتخابات‬ ‫هذه‬ ‫نتائج‬ ‫مبوجب‬ ‫املفروض‬ ‫من‬ ‫وكان‬‫انشق‬ ‫��ذي‬‫ل‬‫(ا‬ ‫بيرتس‬ ‫وعمير‬ ،‫هرتسوغ‬ ‫إسحق‬ ‫الكنيست‬ ‫أعضاء‬ ‫ويليها‬ ،‫القائمة‬ ‫في‬‫اليسارية‬ ‫اإلعالمية‬ ‫اخلامس‬ ‫املكان‬ ‫واحتلت‬ .‫كابل‬ ‫وإيتان‬ ،)‫الحق‬ ‫وقت‬ ‫في‬ ‫احلزب‬ ‫عن‬‫دعم‬ ‫عدم‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ‫وذلك‬ ،‫السياسية‬ ‫احللبة‬ ‫في‬ ‫جديد‬ ‫وجه‬ ‫وهي‬ ،‫ميخائيلي‬ ‫ميراف‬‫بنيامني‬ ‫القدمي‬ ‫الكنيست‬ ‫عضو‬ ‫القائمة‬ ‫في‬ ‫السادس‬ ‫املكان‬ ‫إلى‬ ‫ووصل‬ .‫لها‬ ‫يحيموفيتش‬‫إلى‬ ‫للكنيست‬ ‫ا‬ً‫د‬‫مجد‬ ‫انتخابه‬ ‫وراء‬ ‫من‬ ‫يسعى‬ ‫أنه‬ ‫إلى‬ ‫التوقعات‬ ‫تشير‬ ‫الذي‬ ،‫إليعازر‬ ‫بن‬‫حيليك‬ ،‫العمل‬ ‫حلزب‬ ‫العام‬ ‫السكرتير‬ ‫ويليه‬ ،‫اإلسرائيلية‬ ‫الدولة‬ ‫رئيس‬ ‫منصب‬ ‫على‬ ‫املنافسة‬‫اجليش‬ ‫أركان‬ ‫لهيئة‬ ‫األسبق‬ ‫الرئيس‬ ‫جنل‬ ،‫ليف‬ -‫بار‬ ‫عومر‬ ‫االحتياط‬ ‫في‬ ‫العميد‬ ‫ثم‬ ،‫بار‬‫القياديات‬ ‫إحدى‬ ‫وهي‬ ،‫شابير‬ ‫ستاف‬ ‫التاسع‬ ‫املكان‬ ‫واحتلت‬ .‫ليف‬ -‫بار‬ ‫حاييم‬ ‫اإلسرائيلي‬‫إلى‬ ‫ووصل‬ .‫برافرمان‬ ‫أفيشاي‬ ‫الكنيست‬ ‫عضو‬ ‫ويليها‬ ،‫االجتماعية‬ ‫لالحتجاجات‬ ‫الشابات‬‫ورئيس‬ ‫االحتجاجات‬ ‫قادة‬ ‫أحد‬ ‫وهو‬ ،‫شمولي‬ ‫إيتسيك‬ ‫ويليه‬ ،‫مرغليت‬ ‫أريئيل‬ 11‫الـ‬ ‫املكان‬‫التي‬ ،‫بيران‬ ‫ميخال‬ ‫وبعده‬ ،‫روزنتال‬ ‫ميكي‬ ‫الصحافي‬ ‫ثم‬ ،‫السابق‬ ‫اجلامعيني‬ ‫الطلبة‬ ‫احتاد‬‫انتقل‬ ‫الذي‬ ،‫شاي‬ ‫نحمان‬ ‫الكنيست‬ ‫عضو‬ ‫ثم‬ ،‫ليحيموفيتش‬ ‫برملانية‬ ‫مساعدة‬ ‫تعمل‬ ‫كانت‬‫قائد‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ،‫مزراحي‬ ‫موشيه‬ ‫املتقاعد‬ ‫الشرطة‬ ‫ضابط‬ ‫ويليه‬ ،‫العمل‬ ‫إلى‬ ‫كادميا‬ ‫حزب‬ ‫من‬،‫مجادلة‬ ‫غالب‬ ‫الكنيست‬ ‫عضو‬ 18 ‫الـ‬ ‫املكان‬ ‫إلى‬ ‫ووصل‬ .‫الشرطة‬ ‫في‬ ‫التحقيقات‬ ‫شعبة‬‫عضو‬ 20 ‫الـ‬ ‫املكان‬ ‫إلى‬ ‫وصلت‬ ‫كما‬ ،‫حلو‬ ‫ناديا‬ ‫السابقة‬ ‫العربية‬ ‫الكنيست‬ ‫عضو‬ ‫وتليه‬‫مبواقفها‬ ‫معروفة‬ ‫وهي‬ ‫العمل‬ ‫إلى‬ ‫كادميا‬ ‫حزب‬ ‫من‬ ‫انتقلت‬ ‫التي‬ ‫أبسدازا‬ ‫نينو‬ ‫الكنيست‬‫لالحتالل‬ ‫املناهضة‬ »‫اآلن‬ ‫«السالم‬ ‫حركة‬ ‫سكرتير‬ ‫أوبنهامير‬ ‫ياريف‬ ‫ينجح‬ ‫ولم‬ .‫التقدمية‬‫في‬‫التمهيدية‬‫االنتخابات‬‫أسفرت‬‫شابة‬‫وجوه‬‫شمل‬‫عن‬‫العمل‬‫حزب‬‫االحتجاجات‬ ‫حملة‬ ‫من‬ ‫وقياديين‬‫األولى‬‫األماكن‬‫في‬‫االجتماعية‬
  • 79. 83‫تقارير‬ ‫وأشارت‬ ،‫العمل‬ ‫مرشحي‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ ‫مضمون‬ ‫مكان‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫في‬ ‫واالستيطان‬.‫يسارية‬ ‫احلزب‬ ‫قائمة‬ ‫تبدو‬ ‫ال‬ ‫كي‬ ‫دعمه‬ ‫رفضت‬ ‫يحيموفيتش‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫متطابقة‬ ‫إسرائيلية‬‫وتضع‬ ،‫الصهيوني‬ ‫اليسار‬ ‫عن‬ ‫تبتعد‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫تدل‬ ‫أخرى‬ ‫خطوات‬ ‫األخيرة‬ ‫هذه‬ ‫نفذت‬ ‫كما‬‫اتفاقية‬ ‫توقيع‬ ‫ومنها‬ ،‫السياسي‬ ‫اليمني‬ ‫نحو‬ ‫متيل‬ ‫التي‬ ‫الوسط‬ ‫أحزاب‬ ‫خانة‬ ‫في‬ ‫العمل‬‫االنضمام‬ ‫في‬ ‫رغبته‬ ‫زعيمه‬ ‫يخفي‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ »‫عتيد‬ ‫«يش‬ ‫وحزب‬ ‫العمل‬ ‫بني‬ ‫أصوات‬ ‫فائض‬‫يوقع‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫تقليد‬ ‫العمل‬ ‫كان‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫وذلك‬ ،‫االنتخابات‬ ‫عقب‬ ‫نتنياهو‬ ‫برئاسة‬ ‫حكومة‬ ‫إلى‬»‫«هآرتس‬ ‫صحيفة‬ ‫وقالت‬ .‫الصهيوني‬ ‫اليساري‬ ‫ميرتس‬ ‫حزب‬ ‫مع‬ ‫أصوات‬ ‫فائض‬ ‫اتفاقية‬‫األشهر‬ ‫في‬ ،‫يحيموفيتش‬ ‫تبذلها‬ ‫جهود‬ ‫إلى‬ ‫ُضاف‬‫ت‬ ‫اخلطوة‬ ‫هذه‬ ‫إن‬ )2012/12/4(‫حزب‬ ‫بتأييد‬ ‫إلقناعهم‬ ‫محاولة‬ ‫في‬ »‫«ناعمني‬ ‫ميينيني‬ ‫ناخبني‬ ‫إلى‬ ‫التوجه‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ،‫األخيرة‬.»‫بيتنا‬ -‫«الليكود‬ ‫مقابل‬ ‫في‬ ‫احلزب‬ ‫هذا‬ ‫قوة‬ ‫وزيادة‬ ،‫العمل‬‫قائمة‬ ‫أن‬ ‫في‬ ‫أبرزها‬ ‫متثل‬ ‫فقد‬ ،‫اليمني‬ ‫معسكر‬ ‫لدى‬ ‫التطورات‬ ‫بآخر‬ ‫يتعلق‬ ‫وفيما‬‫اجتاه‬ ‫في‬ ‫احلزب‬ ‫بهذا‬ ‫دفعت‬ ‫اختيارها‬ ‫جرى‬ ‫التي‬ ‫لالنتخابات‬ ‫الليكود‬ ‫حزب‬ ‫مرشحي‬‫وياريف‬ ‫دانون‬ ‫داني‬ ‫مثل‬ ‫كنيست‬ ‫أعضاء‬ ‫وصول‬ ‫أن‬ ‫محللون‬ ‫ورأى‬ .‫ا‬ً‫ف‬‫تطر‬ ‫األكثر‬ ‫اليمني‬‫تعبير‬ ‫هو‬ ،‫القائمة‬ ‫في‬ ‫األولى‬ ‫العشرة‬ ‫األماكن‬ ‫إلى‬ ‫حوتوفيلي‬ ‫وتسيبي‬ ‫إلكني‬ ‫وزئيف‬ ‫ليفني‬‫توجهه‬ ‫على‬ ‫ودليل‬ ،‫األخيرة‬ ‫األربعة‬ ‫األعوام‬ ‫خالل‬ ‫الليكود‬ ‫حزب‬ ‫به‬ ّ‫ر‬‫م‬ ‫الذي‬ ‫املسار‬ ‫عن‬‫مثل‬ ،‫القائمة‬ ‫من‬ ‫أساسيني‬ ‫وزراء‬ ‫استبعاد‬ ‫إلى‬ ‫أدى‬ ‫الذي‬ ‫املتطرف‬ ‫اليمني‬ ‫نحو‬ ‫التدريجي‬‫أن‬ ‫إلى‬ ‫أشار‬ ‫من‬ ‫ثمة‬ ‫كان‬ ‫نتنياهو‬ ‫إلى‬ ‫وبالنسبة‬ .‫مريدور‬ ‫ودان‬ ‫إيتان‬ ‫وميخائيل‬ ‫بيغن‬ ‫بيني‬‫أن‬ ‫له‬ ‫ا‬ً‫م‬‫مه‬ ‫كان‬ ‫حيث‬ ،‫املاضية‬ ‫االنتخابات‬ ‫عكس‬ ‫على‬ ‫إنه‬ ‫إذ‬ ،‫السيء‬ ‫باألمر‬ ‫ليس‬ ‫حدث‬ ‫ما‬‫اآلن‬ ‫السياسية‬ ‫اخلريطة‬ ‫فإن‬ ،‫كادميا‬ ‫حزب‬ ‫مع‬ ‫مواجهته‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫وسط‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫حز‬ ‫الليكود‬ ‫يصور‬‫قد‬ ‫التي‬ ‫اليمني‬ ‫أحزاب‬ ‫جانب‬ ‫من‬ ‫هو‬ ‫يواجهه‬ ‫الذي‬ ‫اخلطر‬ ‫وبات‬ ،‫كبيرة‬ ‫بصورة‬ ‫تبدلت‬ ‫قد‬‫وقف‬ ‫اتفاق‬ ‫بقبوله‬ ‫فرصة‬ ‫ضيع‬ ‫رئيسه‬ ‫بأن‬ ‫الشعور‬ ‫بسبب‬ ‫املقاعد‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫د‬‫عد‬ ‫الليكود‬ ‫تسلب‬‫االنتخابات‬ ‫في‬ ‫أنه‬ ‫كما‬ .‫غزة‬ ‫قطاع‬ ‫ضد‬ ‫العسكرية‬ »‫السحاب‬ ‫«عمود‬ ‫عملية‬ ‫بعد‬ ‫النار‬ ‫إطالق‬‫إلى‬ ‫وصوله‬ ‫تضمن‬ ‫أن‬ ‫تستطيع‬ ‫كتلة‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫نتنياهو‬ ‫إلى‬ ‫بالنسبة‬ ‫ا‬ً‫م‬‫مه‬ ‫كان‬ ‫السابقة‬‫سيكون‬ ‫من‬ ‫على‬ ‫يدور‬ ‫الصراع‬ ‫وأصبح‬ ،‫اآلن‬ ‫تفككت‬ ‫الكتلة‬ ‫هذه‬ ‫لكن‬ ،‫احلكومة‬ ‫رئاسة‬20.‫ليبرمان‬ ‫مع‬ ‫التحالف‬ ‫من‬ ‫الهدف‬ ‫هو‬ ‫وهذا‬ ،‫احلكومة‬ ‫تأليف‬ ‫يستطيع‬ ‫الذي‬ ‫األكبر‬ ‫احلزب‬‫قائمته‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫احلزب‬ ‫أن‬ ‫الليكود‬ ‫في‬ ‫املتطرف‬ ‫اليمني‬ ‫عناصر‬ ‫رأت‬ ،‫متصل‬ ‫سياق‬ ‫وفي‬‫هذا‬ ‫أن‬ ‫حقيقة‬ ‫وعن‬ ،»‫الدولتني‬ ‫«حل‬ ‫عن‬ ‫تخليه‬ ‫عن‬ ‫ويعبر‬ ،‫اجلمهور‬ ‫توجهات‬ ‫يعكس‬ ‫اجلديدة‬‫الصعود‬ ‫هذا‬ ‫إلى‬ ‫بحاجة‬ ‫نتنياهو‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫وشددت‬ .»‫ويقظة‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫وع‬ ‫«أكثر‬ ‫أصبح‬ ‫اجلمهور‬‫احلل‬ ‫دفع‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫واخلارج‬ ‫الداخل‬ ‫في‬ ‫عليه‬ ‫تارس‬ ‫التي‬ ‫الضغوط‬ ‫ملواجهة‬ ‫املتشدد‬ ‫لليمني‬21.‫ا‬ً‫م‬‫قد‬ ‫املذكور‬‫الليكود‬ ‫���زب‬‫ح‬ ‫��ي‬‫ح‬��‫ش‬‫��ر‬‫م‬ ‫��ة‬‫م‬��‫ئ‬‫��ا‬‫ق‬‫الحزب‬ ‫بهذا‬ ‫دفعت‬ ‫لالنتخابات‬.‫ا‬ً‫تطرف‬‫األكثر‬‫اليمين‬‫اتجاه‬‫في‬‫المتطرف‬ ‫��ن‬‫ي‬��‫م‬��‫ي‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ر‬‫ص‬‫��ا‬‫ن‬��‫ع‬ ‫رأت‬‫خالل‬ ‫من‬ ‫الحزب‬ ‫أن‬ ‫الليكود‬ ‫في‬‫توجهات‬‫يعكس‬‫الجديدة‬‫قائمته‬‫«حل‬‫عن‬‫تخليه‬‫عن‬‫ويعبر‬،‫الجمهور‬.»‫الدولتين‬
  • 80. 84»‫المبكرة‬ ‫االنتخابات‬ ‫«عام‬ -2012‫قانونيتني‬ ‫مبادرتني‬ ‫شهد‬ ‫إنه‬ ‫إذ‬ ،‫بامتياز‬ »‫املبكرة‬ ‫«االنتخابات‬ ‫عام‬ 2012 ‫العام‬ ‫كان‬:‫االنتخابات‬ ‫موعد‬ ‫لتقدمي‬‫بنيامني‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫بإعالن‬ ‫انتهت‬ ‫لكنها‬ ،‫أيار‬ ‫شهر‬ ‫في‬ ،‫األولى‬‫مفاجئة‬ ‫وبصورة‬ ،2012 ‫أيار‬ 8 ‫يوم‬ ‫فجر‬ ‫في‬ ،‫موفاز‬ ‫شاؤول‬ ‫كادميا‬ ‫حزب‬ ‫ورئيس‬ ،‫نتنياهو‬‫وحدة‬ ‫حكومة‬ ‫وإقامة‬ ‫احلكومة‬ ‫إلى‬ ‫كادميا‬ ‫بانضمام‬ ‫يقضي‬ ‫اتفاق‬ ‫إلى‬ ‫توصال‬ ‫أنهما‬ ،‫للغاية‬‫وقت‬ ‫في‬ ‫وذلك‬ ،‫ا‬ً‫و‬‫عض‬ 120 ‫مجموع‬ ‫من‬ ‫كنيست‬ ‫عضو‬ 94 ‫قوامه‬ ‫ائتالف‬ ‫إلى‬ ‫تستند‬ ‫وطنية‬‫قدمته‬ ‫قانون‬ ‫مشروع‬ ‫على‬ ‫األولى‬ ‫بالقراءة‬ ‫صادقت‬ ‫قد‬ ‫للكنيست‬ ‫العامة‬ ‫الهيئة‬ ‫فيه‬ ‫كانت‬‫العامة‬ ‫االنتخابات‬ ‫موعد‬ ‫وتقدمي‬ 18 ‫الـ‬ ‫الكنيست‬ ‫حل‬ ‫على‬ ‫وينص‬ ‫احلكومي‬ ‫االئتالف‬ ‫كتل‬.‫والثالثة‬ ‫الثانية‬ ‫بالقراءتني‬ ‫إلقراره‬ ‫االستعداد‬ ‫وباشرت‬ ،2012 ‫أيلول‬ 4 ‫يوم‬ ‫إلى‬ ‫املقبلة‬‫كادميا‬ ‫حزب‬ ‫انسحاب‬ ‫جراء‬ ‫السالفة‬ ‫الوطنية‬ ‫الوحدة‬ ‫حكومة‬ ‫عقد‬ ‫انفراط‬ ‫عقب‬ ،‫والثانية‬»‫طال‬ ‫«قانون‬ ‫تعديل‬ ‫في‬ ‫الفشل‬ ‫خلفية‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫وأساس‬ ،2012 ‫متوز‬ 17 ‫في‬ ‫االئتالف‬ ‫من‬‫احملكمة‬ ‫ألغته‬ ‫والذي‬ )‫اإللزامية‬ ‫العسكرية‬ ‫اخلدمة‬ ‫من‬ ‫احلريدمي‬ ‫اليهود‬ ‫الشبان‬ ‫يعفي‬ ‫(الذي‬‫للعام‬ ‫العامة‬ ‫الدولة‬ ‫ميزانية‬ ‫مشروع‬ ‫مترير‬ ‫إلى‬ ‫واحلاجة‬ ،‫دستوري‬ ‫غير‬ ‫واعتبرته‬ ‫العليا‬‫النتخابات‬ ‫ا‬ً‫د‬‫موع‬ 2013 ‫الثاني‬ ‫كانون‬ 22 ‫يوم‬ ‫بتحديد‬ ‫املبادرة‬ ‫هذه‬ ‫انتهت‬ ‫وقد‬ .2013.19 ‫الـ‬ ‫الكنيست‬‫االنتخابات‬ ‫موعد‬ ‫لتقديم‬ ‫األولى‬ ‫المبادرة‬ ‫دوافع‬‫نيسان‬ ‫أوائل‬ ‫في‬ ،‫الثانية‬ ‫نتنياهو‬ ‫حكومة‬ ‫والية‬ ‫من‬ ‫واألخير‬ ‫الرابع‬ ‫العام‬ ‫بدء‬ ‫مع‬ ‫بالتزامن‬‫حتى‬ ‫القانونية‬ ‫واليتها‬ ‫تستكمل‬ ‫أن‬ ‫توقعوا‬ ‫الذين‬ ‫أن‬ ‫غير‬ ،‫ا‬ً‫د‬‫ج‬ ‫مستقرة‬ ‫أنها‬ ‫بدا‬ ،2012‫قبل‬ ‫نتنياهو‬ ‫ر‬ّ‫ر‬‫ك‬ ‫فقد‬ ‫هذا‬ ‫ومع‬ .‫نفسه‬ ‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫وبينهم‬ ،‫قالئل‬ ‫كانوا‬ 2013 ‫خريف‬‫وتباهى‬ ،‫املقبلة‬ ‫العامة‬ ‫االنتخابات‬ ‫موعد‬ ‫تقدمي‬ ‫ينوي‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ،‫األقل‬ ‫على‬ ‫مناسبتني‬ ‫في‬ ،‫ذلك‬‫التعليم‬ ‫قانون‬ ‫سن‬ :‫ومنها‬ ‫واألمني‬ ‫االقتصادي‬ ‫املجالني‬ ‫في‬ ‫سيما‬ ‫وال‬ ‫حكومته‬ ‫بإجنازات‬‫منطقة‬ ‫طول‬ ‫على‬ »‫أمني‬ ‫«جدار‬ ‫إنشاء‬ ‫أعوام؛‬ ‫ثالثة‬ ‫سن‬ ‫من‬ ‫لألطفال‬ ‫املجاني‬ ‫اإللزامي‬‫خطوط‬ ‫من‬ ‫مزيد‬ ‫ومد‬ ‫جديدة‬ ‫طرق‬ ‫شق‬ ‫البطالة؛‬ ‫نسبة‬ ‫خفض‬ ‫ومصر؛‬ ‫إسرائيل‬ ‫بني‬ ‫احلدود‬‫خاصة‬ ‫هيئة‬ ‫إقامة‬ ‫الوسط؛‬ ‫مبنطقة‬ ‫األطراف‬ ‫مناطق‬ ‫وصل‬ ‫إلى‬ ‫الرامية‬ ‫احلديدية‬ ‫السكك‬‫تواجه‬ ‫إسرائيل‬ ‫أن‬ ‫نتنياهو‬ ‫اعتبر‬ ‫املناسبتني‬ ‫هاتني‬ ‫إحدى‬ ‫(في‬ ‫السيبرانية‬ ‫احلرب‬ ‫ملكافحة‬،‫اإليراني‬ ‫النووي‬ ‫البرنامج‬ :‫وهي‬ ‫القومي‬ ‫أمنها‬ ‫د‬ّ‫د‬‫ته‬ ‫حتديات‬ ‫أربعة‬ ‫احلالي‬ ‫الوقت‬ ‫في‬‫تقدمي‬ ‫أن‬ ‫بيد‬ 22.)‫السيبرانية‬ ‫واحلرب‬ ،‫املخترقة‬ ‫واحلدود‬ ،‫الهاون‬ ‫وقذائف‬ ‫والصواريخ‬‫ًا‬‫ن‬‫مرهو‬ ‫كان‬ ‫ا‬ً‫أساس‬ ‫وإمنا‬ ،‫فقط‬ ‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫بنية‬ ‫ًا‬‫ن‬‫مرهو‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫االنتخابات‬ ‫موعد‬‫«االنتخابات‬ ‫عام‬ 2012 ‫العام‬ ‫كان‬‫شهد‬ ‫إن��ه‬ ‫إذ‬ ،‫بامتياز‬ »‫المبكرة‬‫موعد‬‫لتقديم‬‫قانونيتين‬‫مبادرتين‬.‫االنتخابات‬
  • 81. 85،‫واليتها‬ ‫النتهاء‬ ‫املتبقية‬ ‫القليلة‬ ‫الفترة‬ ‫غضون‬ ‫في‬ ‫حكومته‬ ‫أمام‬ ‫ماثلة‬ ‫عويصة‬ ‫مبشكالت‬.‫معها‬ ‫احلكومة‬ ‫هذه‬ ‫تعاطي‬ ‫وبجوهر‬‫إلى‬ ‫بها‬ ‫أدلى‬ ‫مقابلة‬ ‫سياق‬ ‫في‬ )‫(ليكود‬ ‫ريفلني‬ ‫رؤوفني‬ ‫الكنيست‬ ‫رئيس‬ ‫أكده‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬‫اجتماعية‬ ‫مشكالت‬ ‫يواجه‬ ‫نتنياهو‬ ‫أن‬ ‫خاللها‬ ‫ورأى‬ )2012/4/12( »‫«معاريف‬ ‫صحيفة‬‫التي‬ 2012 ‫الثاني‬ ‫تشرين‬ ‫في‬ ‫األميركية‬ ‫الرئاسة‬ ‫انتخابات‬ ‫عن‬ ً‫ال‬‫فض‬ ،‫صعبة‬ ‫واقتصادية‬‫وليست‬ ‫ورائه‬ ‫من‬ ‫كلها‬ ‫األمور‬ ‫هذه‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫يفضل‬ ‫وأنه‬ ،‫إيران‬ ‫إزاء‬ ‫سياسته‬ ‫دفع‬ ‫تعرقل‬‫اخلروج‬ ‫بغية‬ 2012 ‫أيلول‬ ‫إلى‬ ‫االنتخابات‬ ‫موعد‬ ‫م‬ّ‫د‬‫يق‬ ‫أن‬ ‫املرجح‬ ‫من‬ ‫ولذا‬ ،‫أمامه‬ ‫ماثلة‬‫عن‬ ‫ريفلني‬ ‫كشف‬ ‫وبذا‬ .‫هو‬ ‫لرؤيته‬ ً‫ا‬‫وفق‬ ‫الدولة‬ ‫شؤون‬ ‫بإدارة‬ ‫وقاطع‬ ‫واضح‬ ‫بتفويض‬ ‫منها‬‫على‬ ‫وبناء‬ ،‫الوقت‬ ‫ذلك‬ ‫حتى‬ ‫به‬ ‫ح‬ّ‫ر‬‫يص‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫تتضاد‬ ‫التي‬ ‫اخلفية‬ ‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫نية‬‫أولى‬ ‫طلقة‬ ‫مبثابة‬ ‫حكومته‬ ‫عمل‬ ‫على‬ ‫نتنياهو‬ ‫ثناء‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫املستبعد‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫إنه‬ ‫قيل‬ ‫ذلك‬،‫اجلهات‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫تهب‬ ‫بدأت‬ ‫ساخنة‬ ‫منافسة‬ ‫أجواء‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫وبخاصة‬ ،‫االنتخابية‬ ‫حملته‬ ‫في‬‫كادميا‬ ‫رئاسة‬ ‫انتخابات‬ ‫آخرها‬ ‫وكان‬ ،‫األحزاب‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫التمهيدية‬ ‫االنتخابات‬ ‫انتهاء‬ ‫بعد‬‫سرعان‬ ‫ليفني‬ ‫تسيبي‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫كبي‬ ‫ًا‬‫ز‬‫فو‬ ‫موفاز‬ ‫شاؤول‬ ‫فيها‬ ‫حقق‬ ‫التي‬ 2012 ‫آذار‬ 27 ‫في‬.‫الكنيست‬ ‫من‬ ‫االستقالة‬ ‫إلى‬ ‫دفعها‬ ‫ما‬‫عدد‬ ‫رأى‬ ،‫احلكومة‬ ‫هذه‬ ‫والية‬ ‫من‬ ‫الثالث‬ ‫العام‬ ‫انتهاء‬ ‫أعتاب‬ ‫على‬ ‫أنه‬ ‫إلى‬ ‫اإلشارة‬ ‫جتدر‬‫السياسي‬ ‫«املشهد‬ ‫فصل‬ ‫في‬ ‫أشرنا‬ ‫كما‬ ،‫إجماع‬ ‫شبه‬ ‫في‬ ‫السياسيني‬ ‫احملللني‬ ‫من‬ ‫كبير‬‫«فنان‬ ‫أنه‬ ‫اآلن‬ ‫حتى‬ ‫أثبت‬ ‫نتنياهو‬ ‫أن‬ ،‫السابق‬ ‫اإلستراتيجي‬ ‫التقرير‬ ‫ضمن‬ »‫الداخلي‬‫اخلطاب‬ ‫في‬ ‫د‬ّ‫ه‬‫تع‬ ‫نتنياهو‬ ‫أن‬ ‫األذهان‬ ‫إلى‬ ‫بعضهم‬ ‫وأعاد‬ .»‫البقاء‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫في‬ ‫قدير‬:‫يلي‬ ‫ما‬ ‫بتحقيق‬ ،‫الكنيست‬ ‫أمام‬ ‫حكومته‬ ‫تقدمي‬ ‫عشية‬ ،2009 ‫آذار‬ 30 ‫في‬ ‫ألقاه‬ ‫الذي‬‫؛‬ً‫ا‬‫قدم‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫سالم‬ ‫اتفاق‬ ‫دفع‬ ‫و«اإلره��اب»؛‬ ‫اإليراني‬ ‫النووي‬ ‫البرنامج‬ ‫كبح‬‫واملستضعفني؛‬ ‫واملسنني‬ ‫العمل‬ ‫عن‬ ‫العاطلني‬ ‫مشكالت‬ ‫حل‬ ‫جديدة؛‬ ‫عمل‬ ‫أماكن‬ ‫توفير‬‫مكافحة‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫الشرطة‬ ‫قوة‬ ‫تعزيز‬ ‫والتعليم؛‬ ‫التربية‬ ‫جهاز‬ ‫في‬ ‫ثورة‬ ‫إحداث‬‫االقتصاد‬ ‫في‬ ‫العرب‬ ‫املواطنني‬ ‫ودمج‬ ‫والعرب‬ ‫اليهود‬ ‫بني‬ ‫مساواة‬ ‫سياسة‬ ‫إتباع‬ ‫اجلرمية؛‬‫«يديعوت‬ ‫صحيفة‬ ‫في‬ ‫السياسيني‬ ‫احملللني‬ ‫كبير‬ ‫وبرأي‬ .‫الوطنية‬ ‫الوحدة‬ ‫تعزيز‬ ‫اإلسرائيلي؛‬‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫منصب‬ ‫مهمات‬ ‫تسلمه‬ ‫فور‬ ،‫اصطدم‬ ‫نتنياهو‬ ‫فإن‬ ‫برنياع‬ ‫ناحوم‬ »‫أحرونوت‬‫جميع‬ ‫عادة‬ ‫يواجهها‬ ‫التي‬ ‫كتلك‬ ‫كثيرة‬ ‫اضطرارية‬ ‫وأمور‬ ‫بضغوط‬ ،‫اخلطاب‬ ‫ذلك‬ ‫إثر‬ ‫في‬‫األولى‬ ‫املرتبة‬ ‫يحتل‬ ‫البقاء‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫هدف‬ ‫أصبح‬ ‫وعندها‬ ،‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫احلكومة‬ ‫رؤساء‬.‫أولوياته‬ ‫سلم‬ ‫في‬،‫الشأن‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫قدير‬ ‫فنان‬ ‫أنه‬ ‫اآلن‬ ‫حتى‬ ‫أثبت‬ ‫نتنياهو‬ ‫إن‬ ‫القول‬ ‫ميكن‬ :‫برنياع‬ ‫وأضاف‬‫فإن‬ ،‫املقابل‬ ‫في‬ .‫باالستقرار‬ ‫حتظى‬ ‫زالت‬ ‫ما‬ ‫حكومته‬ ‫أن‬ ‫هو‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫دليل‬ ‫أكبر‬ ‫ولعل‬‫الثالث‬ ‫العام‬ ‫انتهاء‬ ‫أعتاب‬ ‫على‬‫أثبت‬ ،‫السابقة‬ ‫الحكومة‬ ‫والية‬ ‫من‬‫الحفاظ‬‫في‬‫قدير‬‫«فنان‬‫أنه‬‫نتنياهو‬.»‫البقاء‬‫على‬
  • 82. 86‫يبدو‬ ‫فإنه‬ ‫وبالتالي‬ ،‫سياسية‬ ‫مناورة‬ ‫أي‬ ‫مع‬ ‫يتماشى‬ ‫جعله‬ ‫حكومته‬ ‫بقاء‬ ‫على‬ ‫للحفاظ‬ ‫سعيه‬‫ا‬ً‫ي‬‫علمان‬ ‫يبدو‬ ‫أخرى‬ ً‫ا‬‫وأحيان‬ ،‫احلريدمي‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫وحريد‬ ،‫اليمينيني‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ً‫ا‬‫مييني‬ ً‫ا‬‫أحيان‬‫وأكثر‬ ،‫ليبرمان‬ ‫أفيغدور‬ ‫اخلارجية‬ ‫وزير‬ ‫أتباع‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ً‫ا‬‫وشعبوي‬ ،‫العلمانيني‬ ‫من‬ ‫أكثر‬‫لم‬ ‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫أن‬ ‫ومع‬ .‫االحتجاج‬ ‫حركات‬ ‫من‬ ‫االجتماعية‬ ‫املطالب‬ ‫تلبية‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫حرص‬‫ا‬ً‫ء‬‫بد‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫املجاني‬ ‫اإللزامي‬ ‫التعليم‬ ‫قانون‬ ‫بتطبيق‬ ‫أعاله‬ ‫املذكور‬ ‫خطابه‬ ‫في‬ ‫يتعهد‬‫اإلسرائيلية‬ ‫احلكومة‬ ‫تصادق‬ ‫كي‬ ‫وسعه‬ ‫في‬ ‫ما‬ ‫أقصى‬ ‫بذل‬ ‫إنه‬ ّ‫ال‬‫إ‬ ،‫أعوام‬ ‫ثالثة‬ ّ‫سن‬ ‫من‬‫احتجاج‬ ‫حملة‬ ‫اندالع‬ ‫دون‬ ‫احلؤول‬ ‫في‬ ‫رغبته‬ ‫إلى‬ ً‫ا‬‫أساس‬ ‫يعود‬ ‫وذلك‬ ،‫القانون‬ ‫هذا‬ ‫على‬‫إلى‬ ‫ويعود‬ ،2011 ‫صيف‬ ‫في‬ ‫اندلعت‬ ‫التي‬ ‫احلملة‬ ‫غرار‬ ‫على‬ ‫أخرى‬ ‫ومطلبية‬ ‫اجتماعية‬23.‫واستقرارها‬ ‫احلكومة‬ ‫بقاء‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫في‬ ‫رغبته‬‫كامن‬ ‫احلكومة‬ ‫إخفاقات‬ ‫أهم‬ ‫أن‬ ‫احملللني‬ ‫معظم‬ ‫أكد‬ ،‫اخلارجية‬ ‫السياسة‬ ‫إلى‬ ‫وبالنسبة‬،‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫املفاوضات‬ ‫توقفت‬ ‫فقد‬ ،‫السياسية‬ ‫العملية‬ ‫على‬ ‫املسيطر‬ ‫اجلمود‬ ‫في‬‫لدفع‬ ‫مستعد‬ ‫غير‬ ‫نتنياهو‬ ‫ألن‬ ‫الراهن‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫تقدم‬ ‫حدوث‬ ‫استحالة‬ ‫هو‬ ‫العام‬ ‫واالنطباع‬‫حققته‬ ‫الذي‬ ‫الكبير‬ »‫«النجاح‬ ‫هو‬ ‫اإليراني‬ ‫املوضوع‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ‫املقابل‬ ‫في‬ .»‫السالم‬ ‫«ثمن‬‫األعمال‬ ‫جدول‬ ‫على‬ ‫املوضوعات‬ ‫أهم‬ ‫أحد‬ ‫إلى‬ ‫املوضوع‬ ‫هذا‬ ‫حتول‬ ‫إذ‬ ‫نتنياهو؛‬ ‫حكومة‬‫الرغبة‬ ‫وبسبب‬ ،‫إيران‬ ‫تهاجم‬ ‫قد‬ ‫إسرائيل‬ ‫أن‬ ‫التقدير‬ ‫بسبب‬ ‫كبير‬ ‫حد‬ ‫إلى‬ ‫وذلك‬ ،‫الدولي‬‫موجة‬ ‫اندالع‬ ‫وهو‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫متوق‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫ما‬ ‫حدث‬ ‫األثناء‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫لكن‬ .‫بذلك‬ ‫القيام‬ ‫من‬ ‫منعها‬ ‫في‬‫وذلك‬ ،‫السابق‬ ‫في‬ ‫لها‬ ً‫ال‬‫مثي‬ ‫إسرائيل‬ ‫تعرف‬ ‫لم‬ 2011 ‫صيف‬ ‫في‬ ‫اجتماعية‬ ‫احتجاجات‬‫أزمة‬ ‫في‬ ‫الغارقة‬ ‫الغرب‬ ‫بدول‬ ‫مقارنة‬ ً‫ا‬‫ناجح‬ ً‫ا‬‫اقتصادي‬ ً‫ا‬‫منوذج‬ ‫تعتبر‬ ‫أنها‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬‫االقتصادية‬ ‫إسرائيل‬ ‫أوضاع‬ ‫بشأن‬ ‫املركزي‬ ‫إسرائيل‬ ‫بنك‬ ‫تقرير‬ ‫وكان‬ .‫حادة‬ ‫اقتصادية‬‫الفجوات‬ ‫بزيادة‬ ‫تسببت‬ ‫االجتماعية‬ - ‫االقتصادية‬ ‫احلكومة‬ ‫سياسة‬ ‫أن‬ ‫أكد‬ ،2011 ‫خالل‬‫ولم‬ ،‫املتطورة‬ ‫الدول‬ ‫توفرها‬ ‫التي‬ ‫اخلدمات‬ ‫على‬ ‫املواطنني‬ ‫حصول‬ ‫دون‬ ‫وحالت‬ ،‫االجتماعية‬‫االحتجاج‬ ‫حملة‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫التقرير‬ ‫ولفت‬ .‫الفقر‬ ‫من‬ ‫التخلص‬ ‫الدنيا‬ ‫العشرية‬ ‫الفئات‬ ‫تساعد‬‫أسعار‬ ‫وارتفاع‬ ،‫املعيشة‬ ‫غالء‬ ‫عن‬ ‫ناجمة‬ ‫كانت‬ ‫الصيف‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫واملطلبية‬ ‫االجتماعية‬.‫الضرائب‬ ‫جباية‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫عادلة‬ ‫سياسة‬ ‫تطبيق‬ ‫وعدم‬ ،‫السكن‬‫احلكومة‬ ‫أمام‬ ‫ماثلة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫املتوقع‬ ‫من‬ ‫عويصة‬ ‫مشكالت‬ ‫عدة‬ ‫ثمة‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫وأشير‬،2012 ‫أيار‬ ‫أوائل‬ ‫في‬ ‫أعمالها‬ ‫بدأت‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ،‫الصيفية‬ ‫الكنيست‬ ‫دورة‬ ‫أثناء‬ ‫في‬‫االئتالف‬ ‫داخل‬ ‫سواء‬ ،‫األحزاب‬ ‫بني‬ ‫القوى‬ ‫وصراعات‬ ‫الداخلية‬ ‫بالسياسة‬ ‫مرتبط‬ ‫ومعظمها‬.‫خارجه‬ ‫أو‬ ‫احلكومي‬‫كافية‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫أسبا‬ ‫تشكل‬ ‫أنها‬ ‫آنذاك‬ ‫بدا‬ ،‫منها‬ ‫مشكالت‬ ‫ثالث‬ ‫إلى‬ ‫اإلشارة‬ ‫من‬ ‫هنا‬ ّ‫د‬ُ‫ب‬ ‫وال‬:‫االنتخابات‬ ‫تقدمي‬ ‫إلى‬ ‫والدعوة‬ ،‫القائم‬ ‫احلكومي‬ ‫االئتالف‬ ‫لتفكيك‬،‫الخارجية‬ ‫السياسة‬ ‫إلى‬ ‫بالنسبة‬‫��م‬‫ه‬‫أ‬ ‫أن‬ ‫المحللين‬ ‫معظم‬ ‫���د‬‫ك‬‫أ‬‫في‬ ‫��ن‬‫م‬‫��ا‬‫ك‬ ‫��ة‬‫م‬‫��و‬‫ك‬��‫ح‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ات‬‫ق‬‫��ا‬‫ف‬��‫خ‬‫إ‬‫العملية‬ ‫على‬ ‫المسيطر‬ ‫الجمود‬.‫السياسية‬‫هو‬ ‫��ي‬‫ن‬‫��را‬‫ي‬‫اإل‬ ‫الموضوع‬ ‫يكون‬ ‫قد‬‫حققته‬ ‫����ذي‬‫ل‬‫ا‬ ‫��ر‬‫ي‬��‫ب‬��‫ك‬��‫ل‬‫ا‬ »‫«ال��ن��ج��اح‬‫هذا‬ ‫تحول‬ ‫إذ‬ ‫نتنياهو؛‬ ‫حكومة‬‫الموضوعات‬‫أهم‬‫أحد‬‫إلى‬‫الموضوع‬.‫الدولي‬‫األعمال‬‫جدول‬‫على‬
  • 83. 87‫جديد‬ ‫قانون‬ ‫صيغة‬ ‫الكنيست‬ ‫على‬ ‫يعرض‬ ‫أن‬ ‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫على‬ ‫تعني‬ ،ً‫ال‬‫أو‬‫العسكرية‬ ‫الخدمة‬ ‫من‬ ‫الحريديم‬ ‫اليهود‬ ‫الشبان‬ ‫إعفاء‬ ‫مسألة‬ ‫لتسوية‬‫العليا‬ ‫احملكمة‬ ‫قررت‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫وذلك‬ ،‫اإلسرائيلي‬ ‫اجليش‬ ‫صفوف‬ ‫في‬ ‫اإللزامية‬‫لدى‬ ‫احلني‬ ‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫املسألة‬ ‫هذه‬ ‫نظم‬ ‫الذي‬ »‫طال‬ ‫«قانون‬ ‫مبوجب‬ ‫العمل‬ ‫إلغاء‬‫مشروع‬ ‫بلورة‬ ‫من‬ ‫نتنياهو‬ ‫يتمكن‬ ‫ولم‬ .2012 ‫آب‬ ‫في‬ ‫مفعوله‬ ‫سريان‬ ‫انتهاء‬‫يطالبون‬ ‫الذين‬ ‫سواء‬ ،‫احلكومي‬ ‫االئتالف‬ ‫في‬ ‫شركاءه‬ ‫يرضي‬ ‫جديد‬ ‫قانون‬‫يعارضون‬ ‫الذين‬ ‫أو‬ ،)‫واحلريدية‬ ‫املتدينة‬ ‫(األحزاب‬ ‫اإلعفاء‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫باالستمرار‬.)»‫و«عتسماؤوت‬ »‫بيتنا‬ ‫«إسرائيل‬ ‫(حزبا‬ ‫ذلك‬‫ا‬ ً‫مشروع‬ 2012 ‫العام‬ ‫نهاية‬ ‫حتى‬ ‫احلكومة‬ ‫م‬ّ‫د‬‫تق‬ ‫أن‬ ‫املفترض‬ ‫من‬ ‫كان‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫ثان‬‫هناك‬ ‫وكانت‬ ،‫المقبلين‬ ‫للعامين‬ ‫العامة‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫للميزانية‬ ‫ا‬ ً‫جديد‬15 -12 ‫بني‬ ‫يتراوح‬ ‫مببلغ‬ ‫امليزانية‬ ‫هذه‬ ‫تقليص‬ ‫ا‬ّ‫م‬‫إ‬ ‫يتم‬ ‫بأن‬ ‫قوية‬ ‫مطالبات‬‫جباية‬ ‫من‬ ‫الدولة‬ ‫مدخوالت‬ ‫انخفاض‬ ‫مقدمها‬ ‫في‬ ‫كثيرة‬ ‫ألسباب‬ ‫شيكل‬ ‫مليار‬‫في‬ ‫شك‬ ‫وال‬ .‫ضريبية‬ ‫إعفاءات‬ ‫عدة‬ ‫وإلغاء‬ ‫قائمة‬ ‫ضرائب‬ ‫رفع‬ ‫ا‬ّ‫م‬‫وإ‬ ،‫الضرائب‬‫إجرائها‬ ‫حال‬ ‫في‬ ،‫العامة‬ ‫االنتخابات‬ ‫من‬ ‫عام‬ ‫نحو‬ ‫قبل‬ ‫كهذه‬ ‫ميزانية‬ ‫إقرار‬ ‫أن‬‫يعود‬ ‫أن‬ ‫شأنه‬ ‫من‬ ،2013 ‫الثاني‬ ‫تشرين‬ ‫في‬ ‫ر‬ّ‫ر‬‫املق‬ ‫القانوني‬ ‫موعدها‬ ‫في‬.‫حزبـه‬ ‫وعلى‬ ‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫على‬ ‫وخيمة‬ ‫بعواقب‬2012 ‫صيف‬ ‫في‬ ‫االجتماعية‬ ‫االحتجاج‬ ‫حملة‬ ‫استئناف‬ ‫احتمال‬ ‫أثار‬ ،‫ا‬ً‫ث‬‫ثال‬‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫كان‬ ‫احلملة‬ ‫هذه‬ ‫بأن‬ ‫ذلك‬ ،‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫لدى‬ ‫وقته‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫كبير‬ ً‫ا‬‫قلق‬‫التي‬ ‫يحيموفيتش‬ ‫شيلي‬ ‫الكنيست‬ ‫عضو‬ ‫بزعامة‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫العمل‬ ‫حزب‬ ‫تخدم‬‫كادميا‬ ‫حلزب‬ ‫اجلديد‬ ‫الرئيس‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫اجتماع‬ -‫ا‬ً‫ي‬‫اقتصاد‬ ‫أعمال‬ ‫جدول‬ ‫تتبنى‬‫بينما‬ ،‫للحكومة‬ ‫االقتصادية‬ ‫السياسة‬ ‫ضد‬ ‫طاقاته‬ ‫كل‬ ‫سيوجه‬ ‫أنه‬ ‫أعلن‬ ‫موفاز‬‫يائير‬ ‫اإلعالمي‬ ‫بزعامة‬ »‫عتيد‬ ‫«يش‬ ‫اجلديد‬ ‫احلزب‬ ‫بوالدة‬ ‫احلركة‬ ‫هذه‬ ‫آذنت‬.‫االجتماعي‬ -‫االقتصادي‬ ‫األعمال‬ ‫جدول‬ ‫على‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫سيركز‬ ‫أنه‬ ‫أكد‬ ‫الذي‬ ،‫لبيد‬‫ذلك‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫العام‬ ‫للرأي‬ ‫استطالعات‬ ‫فيه‬ ‫أظهرت‬ ‫وقت‬ ‫في‬ ‫وهذا‬‫االعتماد‬ ‫يستطيعون‬ ‫بأنهم‬ ‫يشعرون‬ ‫ال‬ ‫اإلسرائيليني‬ ‫من‬ %70 ‫نحو‬ ‫أن‬ ‫الوقت‬‫كثيرة‬ ‫تعليقات‬ ‫ورجحت‬ .‫االجتماعية‬ - ‫االقتصادية‬ ‫املسائل‬ ‫في‬ ‫نتنياهو‬ ‫على‬‫موعد‬ ‫تقدمي‬ ‫خطوة‬ ‫على‬ ‫اإلقدام‬ ‫على‬ ‫نتنياهو‬ ‫حفز‬ ‫الذي‬ ‫األهم‬ ‫السبب‬ ‫يكون‬ ‫أن‬‫انتخابية‬ ‫حملة‬ ‫خضم‬ ‫في‬ ‫البلد‬ ‫إدخال‬ ‫أن‬ ‫حقيقة‬ ‫إلى‬ ‫ا‬ً‫د‬‫عائ‬ ‫العامة‬ ‫االنتخابات‬‫والتي‬ ،‫الصيف‬ ‫في‬ ‫االجتماعية‬ ‫االحتجاج‬ ‫حملة‬ ‫استئناف‬ ‫مينع‬ ‫أن‬ ‫شأنه‬ ‫من‬‫إسرائيل‬ ‫شهدتها‬ ‫التي‬ ‫احلملة‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫نطا‬ ‫وأوسع‬ ‫أشد‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫كثيرون‬ ‫توقع‬
  • 84. 88‫وبارتفاع‬ ،‫اجليد‬ ‫السياسي‬ ‫بوضعه‬ ‫مرتبطة‬ ‫أخرى‬ ‫أسباب‬ ‫عن‬ ً‫ال‬‫فض‬ ،‫قبل‬ ‫من‬.‫العام‬ ‫الرأي‬ ‫استطالعات‬ ‫آخر‬ ‫ذلك‬ ‫بينت‬ ‫كما‬ ‫يتزعمه‬ ‫الذي‬ ‫الليكود‬ ‫حزب‬ ‫شعبية‬‫أشير‬ ‫واالئتالف‬ ‫الليكود‬ ‫في‬ ‫املتطرف‬ ‫اليمني‬ ‫من‬ ‫نتنياهو‬ ‫بشركاء‬ ‫يختص‬ ‫وفيما‬‫جناحاتها‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫املستوطنات‬ ‫موضوع‬ ‫تدرج‬ ‫أن‬ ‫تستطيع‬ ‫رمبا‬ ‫حكومته‬ ‫أن‬ ‫إلى‬‫فيه‬ ‫تتواصل‬ ‫الذي‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ،‫استيطانية‬ ‫ملواقع‬ ‫إخالء‬ ‫عملية‬ ‫أية‬ ‫تتم‬ ‫لم‬ ‫إذ‬ ،‫الكبرى‬‫إسرائيل‬ ‫العالم‬ ‫يطالب‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫يتعارض‬ ‫بشكل‬ ‫احملتلة‬ ‫املناطق‬ ‫في‬ ‫البناء‬ ‫أعمال‬‫بإجنازات‬ ‫احتفاله‬ ‫في‬ ‫نتنياهو‬ ‫متعة‬ ‫إفساد‬ ‫في‬ ‫جنح‬ ‫ليبرمان‬ ‫أفيغدور‬ ‫أن‬ ‫غير‬ .‫به‬‫فيها‬ ‫عاجلت‬ ‫التي‬ ‫الطريقة‬ ‫هاجم‬ ‫عندما‬ ‫وذلك‬ ،‫الرابع‬ ‫عامها‬ ‫دخولها‬ ‫لدى‬ ‫حكومته‬،‫اخلليل‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫مهجو‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫فلسطين‬ ً‫ال‬‫منز‬ ‫يهود‬ ‫مستوطنني‬ ‫احتالل‬ ‫قضية‬ ‫احلكومة‬ ‫هذه‬‫في‬ ‫املباشر‬ ‫املستهدف‬ ‫كان‬ ‫ولقد‬ .»‫اخلطر‬ ‫احلكومي‬ ‫«اخلطأ‬ ‫بـ‬ ‫هؤالء‬ ‫إخالء‬ ً‫ا‬‫واصف‬‫الدفاع‬ ‫وزير‬ ،‫األولى‬ ‫الدرجة‬ ‫في‬ ،‫هو‬ »‫بيتنا‬ ‫«إسرائيل‬ ‫حزب‬ ‫زعيم‬ ‫شنه‬ ‫الذي‬ ‫الهجوم‬‫كان‬ ‫ليبرمان‬ ‫إن‬ ّ‫ال‬‫إ‬ .‫نتنياهو‬ ‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫الثانية‬ ‫الدرجة‬ ‫وفي‬ ،‫باراك‬ ‫إيهود‬‫في‬ ‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 15 ‫منحوه‬ ‫الذين‬ ‫حزبه‬ ‫ناخبي‬ ‫إلى‬ ‫أساسية‬ ‫بصورة‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫كالمه‬ ‫يوجه‬‫اإلئتالف‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫كبير‬ ً‫ا‬‫وشريك‬ ‫للخارجية‬ ً‫ا‬‫وزير‬ ‫يصبح‬ ‫بأن‬ ‫له‬ ‫وسمحوا‬ ،2009 ‫انتخابات‬.‫العام‬ ‫الرأي‬ ‫استطالعات‬ ‫تظهر‬ ‫ما‬ ‫وفق‬ ‫دعمهم‬ ‫مينحونه‬ ‫زالوا‬ ‫ما‬ ‫وهم‬ ،‫احلكومي‬‫الذي‬ ‫ليبرمان‬ ‫لدى‬ ‫الصلبة‬ ‫الشخصية‬ ‫يحب‬ ،‫قومي‬ ،‫مييني‬ ‫جمهور‬ ‫هو‬ ‫اجلمهور‬ ‫وهذا‬‫مواجهة‬ ‫في‬ ‫الدخول‬ ‫في‬ ‫يتردد‬ ‫وال‬ ،‫مببادئه‬ ‫ويتمسك‬ ،‫باراك‬ ‫مهاجمة‬ ‫عن‬ ‫يتوانى‬ ‫ال‬‫اإليجارات‬ ‫قيمة‬ ‫بخفض‬ ‫املطالبة‬ ‫مثل‬ ،‫اجلمهور‬ ‫هذا‬ ‫مصالح‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫دفاع‬ ‫نتنياهو‬ ‫مع‬‫أنه‬ ‫التأكيد‬ ‫جرى‬ ‫كله‬ ‫ذلك‬ ‫خضم‬ ‫وفي‬ .‫املدني‬ ‫والقانون‬ ‫األعباء‬ ‫حتمل‬ ‫في‬ ‫واملساواة‬‫يستطيع‬ ‫أحد‬ ‫ال‬ ‫لكن‬ ،‫احلكومة‬ ‫إسقاط‬ ‫ينوي‬ ‫ليبرمان‬ ‫أن‬ ‫احلالية‬ ‫املرحلة‬ ‫في‬ ‫يبدو‬ ‫ال‬‫أطلقه‬ ‫الذي‬ ‫التهديد‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ .‫أشهر‬ ‫عدة‬ ‫بعد‬ ‫ذلك‬ ‫حدوث‬ ‫عدم‬ ‫يضمن‬ ‫أن‬‫األخير‬ ‫لهذا‬ ‫فإن‬ ،‫الفائتة‬ ‫الثالثة‬ ‫األعوام‬ ‫خالل‬ ‫مرة‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫أطلقه‬ ‫أن‬ ‫سبق‬ ‫ليبرمان‬‫نتنياهو‬ ‫وألن‬ ،‫للحكومة‬ ‫الرابع‬ ‫العام‬ ‫مطلع‬ ‫في‬ ‫يأتي‬ ‫أنه‬ ‫سيما‬ ‫وال‬ ،‫ا‬ً‫ف‬‫مختل‬ ‫صدى‬‫ظل‬ ‫في‬ ‫بسالم‬ ‫واليتها‬ ‫إنهاء‬ ‫على‬ ‫قادرة‬ ‫حكومته‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫د‬‫متأك‬ ‫ليس‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫شخص‬‫ميغرون‬ ‫بؤرة‬ ‫إخالء‬ ‫قضية‬ ‫من‬ ،‫اجلهات‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫تهب‬ ‫بدأت‬ ‫التي‬ ‫االنتخابات‬ ‫أجواء‬‫(غفعات‬ ‫إيل‬ ‫بيت‬ ‫مستوطنة‬ ‫أحياء‬ ‫أحد‬ ‫إخالء‬ ‫قضية‬ ‫أو‬ ،‫القانونية‬ ‫غير‬ ‫االستيطانية‬‫احتالل‬ ‫إلى‬ ،‫الشأن‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫العليا‬ ‫احملكمة‬ ‫عن‬ ‫صادرين‬ ‫لقرارين‬ ‫ا‬ً‫ذ‬‫تنفي‬ )‫هأولبانا‬‫كافية‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫أسبا‬ ‫القضايا‬ ‫هذه‬ ‫جميع‬ ‫تشكل‬ ‫إذ‬ ،»‫طال‬ ‫«قانون‬ ‫وحتى‬ ،‫اخلليل‬ ‫في‬ ‫املنزل‬.‫االنتخابات‬ ‫تقدمي‬ ‫إلى‬ ‫والدعوة‬ ،‫القائم‬ ‫احلكومي‬ ‫االئتالف‬ ‫حلل‬‫تدرج‬‫أن‬‫نتنياهو‬‫حكومة‬‫تستطيع‬‫إطار‬ ‫في‬ ‫المستوطنات‬ ‫موضوع‬‫أية‬ ‫تتم‬ ‫لم‬ ‫إذ‬ ،‫الكبرى‬ ‫نجاحاتها‬،‫استيطانية‬ ‫لمواقع‬ ‫إخالء‬ ‫عملية‬‫أعمال‬‫فيه‬‫تتواصل‬‫الذي‬‫الوقت‬‫في‬.‫المحتلة‬‫المناطق‬‫في‬‫البناء‬
  • 85. 89‫أجلها‬ ‫قصر‬ ‫وأسباب‬ ‫موفاز‬ -‫نتنياهو‬ ‫حكومة‬‫بتقدمي‬ ‫الكفيلة‬ ‫اإلجراءات‬ ‫باتخاذ‬ ‫البدء‬ ‫فيها‬ ‫مت‬ ‫التي‬ ‫اللحظة‬ ‫في‬ ‫فإنه‬ ،‫أعاله‬ ‫ذكرنا‬ ‫كما‬‫املصالح‬ ‫يخدم‬ ‫وموفاز‬ ‫نتنياهو‬ ‫بني‬ ‫التحالف‬ ‫أن‬ ‫ظهر‬ ،2012 ‫أيلول‬ ‫إلى‬ ‫االنتخابات‬ ‫موعد‬‫في‬ ‫آخذة‬ ‫كادميـا‬ ‫شعبية‬ ‫أن‬ ‫يوم‬ ‫بعد‬ ً‫ا‬‫يوم‬ ‫يرى‬ ‫األخير‬ ‫هذا‬ ‫بأن‬ ‫ذلك‬ ،‫منهما‬ ‫لكل‬ ‫اخلاصة‬‫احلكومي‬ ‫ائتالفه‬ ‫أن‬ ‫نتنياهو‬ ‫يرى‬ ‫بينما‬ ،‫العام‬ ‫الرأي‬ ‫استطالعات‬ ‫تبينه‬ ‫ملا‬ ً‫ا‬‫وفق‬ ‫التراجع‬.‫جديدة‬ ‫بقوة‬ ‫تعزيزه‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫وال‬ ‫لالنهيار‬ ‫آيل‬‫متنح‬ ‫أن‬ ‫شأنها‬ ‫من‬ ‫االنتخابات‬ ‫موعد‬ ‫تقدمي‬ ‫عدم‬ ‫خطوة‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫متطابقة‬ ‫تقديرات‬ ‫ولفتت‬‫على‬ ‫موافقته‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ .‫حزبه‬ ‫وشعبية‬ ‫شعبيته‬ ‫زيادة‬ ‫يحاول‬ ‫كي‬ ‫فرصة‬ ‫موفاز‬‫حكومة‬ ‫إلى‬ ‫االنضمام‬ ‫بعدم‬ ‫قطعها‬ ‫التي‬ ‫التعهدات‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫تراجع‬ ‫تشكل‬ ‫احلكومة‬ ‫في‬ ‫املشاركة‬‫ساهمت‬ ‫حال‬ ‫في‬ ‫لكن‬ ،‫لكادميـا‬ ‫ا‬ً‫س‬‫رئي‬ ‫انتخابه‬ ‫منذ‬ ‫مرة‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫كررها‬ ‫والتي‬ ،‫نتنياهو‬‫يكون‬ ،‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫احلكم‬ ‫طريقة‬ ‫تغيير‬ ‫وفي‬ ،‫احلريدمي‬ ‫جتنيد‬ ‫قانون‬ ‫إقرار‬ ‫في‬ ‫هذه‬ ‫خطوته‬.‫السياسي‬ ‫بقائه‬ ‫عن‬ ‫دفاعه‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ ،‫سياسية‬ ‫إجنازات‬ ‫حقق‬ ‫قد‬‫موعد‬ ‫تقدمي‬ ‫إلى‬ ‫احلاجة‬ ‫بعدم‬ ‫يقضي‬ ‫قرار‬ ‫إلى‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫توصل‬ ‫نتنياهو‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫لفتت‬ ‫كما‬:‫مهمني‬ ‫حدثني‬ ‫إثر‬ ‫في‬ ‫وذلك‬ ،‫االنتخابات‬‫إزاء‬ ‫الليكود‬ ‫مؤمتر‬ ‫في‬ 2012 ‫أيار‬ 6 ‫يوم‬ ‫في‬ ‫واجهها‬ ‫التي‬ ‫املعارضة‬ ،ً‫ال‬‫أو‬‫وعلى‬ .‫العلني‬ ‫التصويت‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫املؤمتر‬ ‫رئيس‬ ‫منصب‬ ‫لتولي‬ ‫انتخابه‬ ‫اقتراح‬‫قائمة‬ ‫تشكيل‬ ‫عن‬ ‫املسؤول‬ ،‫الليكود‬ ‫مؤمتر‬ ‫انفضاض‬ ‫بعد‬ ‫أدرك‬ ‫فإنه‬ ‫يبدو‬ ‫ما‬‫اجلناح‬ ‫من‬ ‫كنيست‬ ‫أعضاء‬ ‫تضم‬ ‫قائمة‬ ‫سيؤلف‬ ‫املؤمتر‬ ‫أن‬ ،‫االنتخابية‬ ‫احلزب‬،‫االنتخابات‬ ‫موعد‬ ‫تقدمي‬ ‫وعدم‬ ‫كادميا‬ ‫مع‬ ‫التحالف‬ ‫فضل‬ ‫ولذا‬ ،‫املتطرف‬ ‫اليميني‬‫حلكومته‬ ‫القانونية‬ ‫الوالية‬ ‫استكمال‬ ‫إمكان‬ ‫تتيحا‬ ‫أن‬ ‫شأنهما‬ ‫من‬ ‫خطوتان‬ ‫وهما‬‫تقليص‬ ‫على‬ ‫بهدوء‬ ‫يعمل‬ ‫أن‬ ‫ميكنه‬ ‫األثناء‬ ‫هذه‬ ‫وفي‬ ،2013 ‫الثاني‬ ‫تشرين‬ ‫حتى‬‫الليكود؛‬ ‫صفوف‬ ‫داخل‬ ‫املتطرف‬ ‫اليمني‬ ‫نفوذ‬‫بشأن‬ 2012 ‫أيار‬ 7 ‫يوم‬ ‫العليا‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫احملكمة‬ ‫عن‬ ‫الصادر‬ ‫القرار‬ ،ً‫ا‬‫ثاني‬‫قرار‬ ‫بتنفيذ‬ ‫احلكومة‬ ‫طالب‬ ‫والذي‬ ‫إيل‬ ‫بيت‬ ‫مستوطنة‬ ‫في‬ ‫هأولبانا‬ ‫غفعات‬ ‫حي‬‫بسبب‬ 2012 ‫متوز‬ ‫من‬ ‫األول‬ ‫حتى‬ ‫احلي‬ ‫هذا‬ ‫بإخالء‬ ‫القاضي‬ ‫السابق‬ ‫احملكمة‬.‫خاصة‬ ‫فلسطينية‬ ‫أراض‬ ‫على‬ ‫إقامته‬‫في‬ ‫األكبر‬ ‫الراغب‬ ‫يعتبر‬ ‫باراك‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫الدفاع‬ ‫وزير‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫حتليالت‬ ‫عدة‬ ‫وأشارت‬‫اختفاء‬ ‫إلى‬ ‫االنتخابات‬ ‫هذه‬ ‫تؤدي‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫خشيته‬ ‫بسبب‬ ‫وذلك‬ ،‫االنتخابات‬ ‫موعد‬ ‫تقدمي‬ ‫عدم‬‫الراغب‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫كان‬ ‫أنه‬ ‫كما‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫كل‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫السياسية‬ ‫اخلريطة‬ ‫من‬ )‫(عتسماؤوت‬ ‫حزبه‬‫باراك‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫الدفاع‬ ‫وزير‬ ‫كان‬‫تقديم‬‫عدم‬‫في‬‫األكبر‬‫الراغب‬‫يعتبر‬‫االنتخابات‬‫موعد‬‫إلى‬ ‫متطابقة‬ ‫��رات‬‫ي‬‫��د‬‫ق‬��‫ت‬ ‫لفتت‬‫موعد‬ ‫��م‬‫ي‬‫��د‬‫ق‬��‫ت‬ ‫ع���دم‬ ‫��وة‬‫ط‬��‫خ‬ ‫أن‬‫تمنح‬ ‫أن‬ ‫شأنها‬ ‫من‬ ‫االنتخابات‬‫زي��ادة‬‫��اول‬‫ح‬��‫ي‬‫��ي‬‫ك‬‫��ة‬‫ص‬‫��ر‬‫ف‬‫��از‬‫ف‬‫��و‬‫م‬.‫حزبه‬‫وشعبية‬‫شعبيته‬
  • 86. 90.‫احلكومي‬ ‫االئتالف‬ ‫إلى‬ ‫كادميـا‬ ‫ضم‬ ‫في‬ ‫األكبر‬‫أحد‬ ‫توقع‬ ‫وهو‬ ،‫وطنية‬ ‫وحدة‬ ‫حكومة‬ ‫تأليف‬ ‫إلى‬ ‫نتنياهو‬ ‫دفع‬ ‫آخر‬ ‫مهم‬ ‫سبب‬ ‫وثمة‬‫في‬ ‫الليكود‬ ‫حزب‬ ‫عليها‬ ‫سيحصل‬ ‫التي‬ ‫املقاعد‬ ‫عدد‬ ‫ينخفض‬ ‫أن‬ ‫اخلاصة‬ ‫االستطالعات‬،ً‫ا‬‫مقعد‬ 17 ‫على‬ »‫عتيد‬ ‫«يش‬ ‫حزب‬ ‫يحصل‬ ‫وأن‬ ،ً‫ا‬‫مقعد‬ 24 ‫إلى‬ ‫االنتخابات‬ ‫موعد‬ ‫تقدمي‬ ‫حال‬‫أمل‬ ‫نتنياهو‬ ‫وداعب‬ .‫الليكود‬ ‫برئاسة‬ ‫املقبلة‬ ‫احلكومة‬ ‫تكون‬ ‫أال‬ ‫احتمال‬ ‫ّز‬‫ز‬‫تع‬ ‫يعني‬ ‫وهذا‬‫عام‬ ‫بعد‬ ‫القانوني‬ ‫موعدها‬ ‫في‬ ‫املقبلة‬ ‫االنتخابات‬ ‫إجراء‬ ‫حني‬ ‫إلى‬ ‫لبيد‬ ‫شعبية‬ ‫تتراجع‬ ‫بأن‬24.‫الوقت‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫العام‬ ‫ونصف‬»‫«تامي‬ ‫مجلة‬ ‫تخصيص‬ ‫إلى‬ ‫خصمه‬ ‫مع‬ ‫وحدة‬ ‫حكومة‬ ‫تأليف‬ ‫في‬ ‫نتنياهو‬ ‫جناح‬ ‫وأدى‬»‫بيبي‬ ‫«كينغ‬ ‫العنوان‬ ‫حتت‬ ‫له‬ 2012 ‫أيار‬ 17 ‫في‬ ‫الصادر‬ ‫عددها‬ ‫غالف‬ ‫موضوع‬ ‫األميركية‬‫تاريخ‬ ‫في‬ ‫األطول‬ ‫الوالية‬ ‫صاحب‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫وتوقعت‬ ،]‫لنتنياهو‬ ‫التحبب‬ ‫اسم‬ ‫هو‬ »‫[«بيبي‬.‫حكومة‬ ‫رئيس‬ ‫أول‬ ‫غوريون‬ -‫بن‬ ‫دافيد‬ ‫منذ‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫احلكومة‬ ‫رؤساء‬‫بعد‬ ‫نتنياهو‬ ‫حكومة‬ ‫من‬ ‫كادميا‬ ‫انسحاب‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫احملللني‬ ‫معظم‬ ‫د‬ّ‫د‬‫ش‬ ،‫املقابل‬ ‫في‬‫على‬ ‫دليال‬ ‫العمق‬ ‫في‬ ‫يشكل‬ ،‫وطنية‬ ‫وحدة‬ ‫حكومة‬ ‫وتأليف‬ ‫إليها‬ ‫انضمامه‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫م‬‫يو‬ ‫سبعني‬،‫املتطرف‬ ‫واليمني‬ ‫احلريدمي‬ ‫وهم‬ ،‫الطبيعيني‬ ‫شركائه‬ ‫عن‬ ‫نتنياهو‬ ‫إبعاد‬ ‫في‬ ‫التام‬ ‫اإلخفاق‬.‫اليمينية‬ ‫أيديولوجيته‬ ‫عن‬ ‫إبعاده‬ ‫وفي‬‫احلكومة‬ ‫استمرت‬ ،‫االئتالف‬ ‫في‬ ‫كادميا‬ ‫وجود‬ ‫مع‬ ‫حتى‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ‫احملللون‬ ‫هؤالء‬ ‫يتفق‬ ‫كما‬،‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫في‬ »‫القانونية‬ ‫غير‬ ‫االستيطانية‬ ‫«البؤر‬ ‫شرعنة‬ ‫إلى‬ ‫الرامية‬ ‫مساعيها‬ ‫في‬‫«املركز‬ ‫حتويل‬ ‫وإلى‬ ،‫إلسرائيل‬ ‫أبدية‬ ‫كعاصمة‬ ‫املوحدة‬ ‫القدس‬ ‫مدينة‬ ‫مكانة‬ ‫تعزيز‬ ‫وإلى‬.‫ثامنة‬ ‫إسرائيلية‬ ‫جامعة‬ ‫إلى‬ ‫أرئيل‬ ‫مستوطنة‬ ‫في‬ »‫اجلامعي‬‫فإن‬ ‫شيفر‬ ‫شمعون‬ »‫أحرونوت‬ ‫«يديعوت‬ ‫لصحيفة‬ ‫السياسي‬ ‫احمللل‬ ‫قول‬ ‫حد‬ ‫وعلى‬‫جتميد‬ ‫«عملية‬ ‫انتهت‬ ‫أن‬ ‫ومنذ‬ ،‫للغاية‬ ‫جيدة‬ ‫تعتبر‬ ‫املستوطنني‬ ‫إزاء‬ ‫نتنياهو‬ ‫حكومة‬ ‫سياسة‬‫هذه‬ ‫بادرت‬ )2011 ‫أيلول‬ ‫في‬ ‫(أي‬ »‫أشهر‬ ‫عشرة‬ ‫لفترة‬ ‫املستوطنات‬ ‫في‬ ‫البناء‬ ‫أعمال‬‫رئيس‬ ‫يقدم‬ ‫ولم‬ ،‫املستوطنات‬ ‫في‬ ‫اجلديدة‬ ‫السكنية‬ ‫الوحدات‬ ‫ألوف‬ ‫بناء‬ ‫إلى‬ ‫احلكومة‬25.‫الفلسطينيني‬ ‫إلى‬ ‫سياسي‬ ‫تنازل‬ ‫أي‬ ‫احلكومة‬‫من‬ ‫األخيرة‬ ‫أنفاسه‬ »‫الدولتني‬ ‫«حل‬ ‫لفظ‬ ‫احلكومة‬ ‫هذه‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫إنه‬ ‫القول‬ ‫ميكن‬ ‫وبرأيه‬‫للفلسطينيني‬ ‫تبقى‬ ‫بحيث‬ ‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫تقسيم‬ ‫اإلمكان‬ ‫في‬ ‫يعد‬ ‫ولم‬ ،‫العملية‬ ‫الناحية‬.‫عليها‬ ‫جغرافي‬ ‫تواصل‬ ‫ذات‬ ‫دولة‬ ‫إقامة‬ ‫إمكان‬ ‫لهم‬ ‫تتيح‬ ‫أراض‬‫بها‬ ‫أدلى‬ ‫مطولة‬ ‫مقابلة‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ،‫موفاز‬ ‫احلزب‬ ‫هذا‬ ‫رئيس‬ ‫قال‬ ‫كادميا‬ ‫انسحاب‬ ‫وغداة‬‫ال‬ ‫أنه‬ ‫من‬ ‫التأكد‬ ‫مت‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫اتخذ‬ ‫القرار‬ ‫هذا‬ ‫إن‬ ،)2012/7/20( »‫«معاريف‬ ‫صحيفة‬ ‫إلى‬‫القدرة‬ ‫ميلك‬ ‫ال‬ ‫نتنياهو‬ ‫أن‬ ‫وأكد‬ .‫احلكومة‬ ‫هذه‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫تاريخية‬ ‫تغييرات‬ ‫أي‬ ‫إحداث‬ ‫ميكن‬‫إلى‬ ‫نتنياهو‬ ‫دفع‬ ‫آخر‬ ‫مهم‬ ‫سبب‬‫وهو‬ ،‫وطنية‬ ‫وحدة‬ ‫حكومة‬ ‫تأليف‬‫الخاصة‬ ‫االستطالعات‬ ‫أحد‬ ‫توقع‬‫التي‬ ‫المقاعد‬ ‫ع��دد‬ ‫ينخفض‬ ‫أن‬‫في‬ ‫الليكود‬ ‫حزب‬ ‫عليها‬ ‫سيحصل‬‫إلى‬ ‫االنتخابات‬ ‫موعد‬ ‫تقديم‬ ‫حال‬.،‫ًا‬‫د‬‫مقع‬24‫مساعيها‬ ‫في‬ ‫الحكومة‬ ‫استمرت‬‫«ال���ب���ؤر‬‫ش��رع��ن��ة‬‫إل����ى‬‫ال���رام���ي���ة‬‫في‬ »‫القانونية‬ ‫غير‬ ‫االستيطانية‬‫مكانة‬ ‫تعزيز‬ ‫وإلى‬ ،‫الغربية‬ ‫الضفة‬‫كعاصمة‬ ‫الموحدة‬ ‫القدس‬ ‫مدينة‬‫تحويل‬ ‫���ى‬‫ل‬‫وإ‬ ،‫��ل‬‫ي‬��‫ئ‬‫��را‬‫س‬‫إل‬ ‫��ة‬‫ي‬‫��د‬‫ب‬‫أ‬‫مستوطنة‬ ‫في‬ »‫الجامعي‬ ‫«المركز‬.‫ثامنة‬‫إسرائيلية‬‫جامعة‬‫إلى‬‫أرئيل‬
  • 87. 91.‫والتزاماته‬ ‫وعوده‬ ‫ينقض‬ ‫وأنه‬ ،‫مصيرية‬ ‫قرارات‬ ‫اتخاذ‬ ‫على‬‫أيار‬ 13 ‫يوم‬ ‫عقد‬ ‫الذي‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫احلكومة‬ ‫اجتماع‬ ‫في‬ ،‫أشار‬ ‫قد‬ ‫نتنياهو‬ ‫وكان‬‫انضمام هذا‬ ‫بشأن‬ ‫كادميا‬ ‫رئيس‬ ‫وبني‬ ‫بينه‬ ‫جرت‬ ‫التي‬ ‫احملادثات‬ ‫خالل‬ ‫أنه‬ ‫إلى‬ ،2012‫رئيسة‬ ‫أهداف‬ ‫أربعة‬ ‫حتديد‬ ‫جرى‬ ،‫وطنية‬ ‫وحدة‬ ‫حكومة‬ ‫وتأليف‬ ‫احلكومة‬ ‫إلى‬ ‫احلزب‬‫مشروع‬ ‫ومترير‬ ،‫احلكم‬ ‫طريقة‬ ‫وتغيير‬ ،»‫طال‬ ‫«قانون‬ ‫تعديل‬ :‫التالية‬ ‫هي‬ ‫الوحدة‬ ‫حلكومة‬‫أي‬ ‫يحدث‬ ‫ولم‬26.‫األمام‬ ‫إلى‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫السالم‬ ‫عملية‬ ‫ودفع‬ ،‫العامة‬ ‫الدولة‬ ‫ميزانية‬27.‫األهداف‬ ‫هذه‬ ‫دفع‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫جوهري‬ ‫م‬ّ‫د‬‫تق‬‫إلى‬ ‫التوصل‬ ‫عدم‬ ‫إلى‬ ‫يعود‬ ‫احلكومة‬ ‫من‬ ‫انسحابه‬ ‫سبب‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫كادميا‬ ‫أشار‬ ،‫ذلك‬ ‫مع‬‫كان‬ ‫والذي‬ ،‫اجلميع‬ ‫على‬ ‫العسكرية‬ ‫اخلدمة‬ ‫عبء‬ ‫توزيع‬ ‫قانون‬ ‫بشأن‬ ‫احلزبني‬ ‫بني‬ ‫اتفاق‬ ‫أي‬‫نهاية‬ ‫قبل‬ ‫وذلك‬ ،»‫طال‬ ‫«قانون‬ ‫ومحل‬ ،‫القدمي‬ ‫التجنيد‬ ‫قانون‬ ‫محل‬ ‫يحل‬ ‫أن‬ ‫املفترض‬ ‫من‬‫الصادر‬ ‫للقرار‬ ً‫ا‬‫وفق‬ »‫طال‬ ‫«قانون‬ ‫مفعول‬ ‫سريان‬ ‫فيه‬ ‫ينتهي‬ ‫الذي‬ ‫اليوم‬ ‫عشية‬ ‫أي‬ ،‫متوز‬‫رئيس‬ ‫وأعلن‬ .‫آب‬ ‫من‬ ‫األول‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫بدء‬ ‫بإلغائه‬ ‫والقاضي‬ ‫العليا‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫احملكمة‬ ‫عن‬‫جلنة‬ ‫توصيات‬ ‫بشأن‬ ‫اتفاق‬ ‫أي‬ ‫إلى‬ ‫يتوصل‬ ‫أن‬ ‫رفض‬ ‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫أن‬ ‫موفاز‬ ‫كادميا‬‫أقيمت‬ ‫التي‬ ،‫اجلميع‬ ‫على‬ ‫العسكرية‬ ‫اخلدمة‬ ‫عبء‬ ‫توزيع‬ ‫بشؤون‬ ‫اخلاصة‬ ‫(اللجنة‬ ‫بلسنر‬‫من‬ ‫بلسنر‬ ‫يوحنان‬ ‫الكنيست‬ ‫عضو‬ ‫رأسها‬ ‫على‬ ‫ووقف‬ ‫الوطنية‬ ‫الوحدة‬ ‫حكومة‬ ‫تأليف‬ ‫عقب‬‫«إن‬ :‫وأضاف‬ .‫املتطرف‬ ‫واليمني‬ ‫احلريدمي‬ ‫مع‬ ‫حتالفه‬ ‫على‬ ‫يحافظ‬ ‫أن‬ ‫وفضل‬ ،)‫كادميا‬‫حتقيق‬ ‫إمكان‬ ‫له‬ ‫نتيح‬ ‫أن‬ ‫ميكننا‬ ‫وال‬ ،2 ‫طال‬ ‫قانون‬ ‫إلى‬ ‫التوصل‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫راغ‬ ‫كان‬ ‫نتنياهو‬‫حكومة‬ ‫وتأليف‬ ‫نتنياهو‬ ‫حكومة‬ ‫إلى‬ ‫االنضمام‬ ‫ر‬ّ‫ر‬‫ق‬ ‫عندما‬ ‫أنه‬ ‫كادميا‬ ‫رئيس‬ ‫أكد‬ ‫كما‬ .»‫ذلك‬‫وأن‬ ‫الضيقة‬ ‫احلزبية‬ ‫مصاحله‬ ‫على‬ ‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫يتعالى‬ ‫بأن‬ ‫األمل‬ ‫«راوده‬ ‫وطنية‬ ‫وحدة‬‫رفض‬ ‫وقد‬ ،‫األمام‬ ‫إلى‬ ‫م‬ّ‫د‬‫يتق‬ ‫وأال‬ ‫مكانه‬ ‫في‬ ‫يراوح‬ ‫أن‬ ‫اختار‬ ‫أنه‬ ‫غير‬ ،‫به‬ ‫التزم‬ ‫ما‬ ‫بكل‬ ‫يفي‬‫يقف‬ ‫أن‬ ‫وفضل‬ ،‫اجلميع‬ ‫على‬ ‫العسكرية‬ ‫اخلدمة‬ ‫عبء‬ ‫توزيع‬ ‫بشأن‬ ‫حاسم‬ ‫قرار‬ ‫أي‬ ‫يتخذ‬ ‫أن‬28.»‫يؤدونها‬ ‫الذين‬ ‫جانب‬ ‫إلى‬ ‫ال‬ ‫اخلدمة‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫املتهربني‬ ‫جانب‬ ‫إلى‬،‫أعاله‬ ‫بها‬ ‫التنويه‬ ‫جرى‬ ‫التي‬ ،‫لالستيطان‬ ‫الداعمة‬ ‫نتنياهو‬ ‫حكومة‬ ‫سياسة‬ ‫وبخصوص‬:‫يلي‬ ‫ما‬ ‫إلى‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫نشير‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫د‬ُ‫ب‬ ‫ال‬‫على‬ 2012 ‫حزيران‬ 17 ‫يوم‬ ‫املنعقد‬ ‫اجتماعها‬ ‫في‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫احلكومة‬ ‫صادقت‬ -ً‫أوال‬‫املناطق‬ ‫في‬ ‫االستيطان‬ ‫لشؤون‬ ‫وزارية‬ ‫جلنة‬ ‫تشكيل‬ ‫على‬ ‫وينص‬ ،‫نتنياهو‬ ‫به‬ ‫م‬ّ‫د‬‫تق‬ ‫اقتراح‬‫ذلك‬ ‫في‬ ‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫بأعمال‬ ‫القائم‬ ‫بينهم‬ ‫وزراء‬ ‫أربعة‬ ‫االقتراح‬ ‫وعارض‬ .‫احملتلة‬‫يعارض‬ ‫أن‬ ‫قرر‬ ‫إنه‬ ‫األخير‬ ‫هذا‬ ‫وقال‬ .‫باراك‬ ‫إيهود‬ ‫الدفاع‬ ‫ووزير‬ ،‫موفاز‬ ‫شاؤول‬ ‫الوقت‬‫يعارض‬ ‫إنه‬ ‫موفاز‬ ‫قال‬ ‫بينما‬ ،‫اليمني‬ ‫من‬ ‫أعضائها‬ ‫معظم‬ ‫أن‬ ‫بحجة‬ ‫اللجنة‬ ‫هذه‬ ‫تشكيل‬‫إسرائيل‬ ‫تلزم‬ ‫احلالية‬ ‫السياسية‬ ‫األوضاع‬ ‫وأن‬ ،‫لها‬ ‫لزوم‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫العتقاده‬ ‫تشكيلها‬‫انسحابه‬‫سبب‬‫أن‬‫إلى‬‫كاديما‬‫أشار‬‫��دم‬‫ع‬‫إل���ى‬‫��ود‬‫ع‬��‫ي‬‫��ة‬‫م‬‫��و‬‫ك‬��‫ح‬��‫ل‬‫ا‬‫م��ن‬‫الحزبين‬‫بين‬‫اتفاق‬‫أي‬‫إلى‬‫التوصل‬‫الخدمة‬ ‫عبء‬ ‫توزيع‬ ‫قانون‬ ‫بشأن‬‫الجميع‬‫على‬‫العسكرية‬‫اإلسرائيلية‬ ‫الحكومة‬ ‫صادقت‬17 ‫يوم‬ ‫المنعقد‬ ‫اجتماعها‬ ‫في‬‫م‬ ّ‫تقد‬ ‫اقتراح‬ ‫على‬ 2012 ‫حزيران‬‫تشكيل‬ ‫على‬ ‫وينص‬ ،‫نتنياهو‬ ‫به‬‫االستيطان‬ ‫لشؤون‬ ‫وزارية‬ ‫لجنة‬.‫المحتلة‬‫المناطق‬‫في‬
  • 88. 92.‫احملتلة‬ ‫املناطق‬ ‫في‬ ‫خاصة‬ ‫فلسطينية‬ ‫أراض‬ ‫أي‬ ‫سلب‬ ‫وعدم‬ ‫القانون‬ ‫على‬ ‫باحملافظة‬‫ستتمتع‬ ‫اللجنة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫أشار‬ ‫قد‬ ‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫ديوان‬ ‫عن‬ ‫صادر‬ ‫بيان‬ ‫وكان‬‫وعلى‬ ‫الدولة‬ ‫أراضي‬ ‫على‬ ‫املنظم‬ ‫غير‬ ‫البناء‬ ‫بشأن‬ ‫احلكومة‬ ‫سياسة‬ ‫«بلورة‬ ‫بصالحية‬‫تتعلق‬ ‫قرارات‬ ‫اتخاذ‬ ‫صالحية‬ ‫ُمنح‬‫ت‬‫س‬ ‫السياق‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬ .‫املناطق‬ ‫تلك‬ ‫في‬ ‫خاصة‬ ِ‫أراض‬‫بنفس‬ ‫اللجنة‬ ‫هذه‬ ‫قرارات‬ ‫وستحظى‬ .‫القضائية‬ ‫الهيئات‬ ‫إلى‬ ‫رفعها‬ ‫يتم‬ ‫مبدئية‬ ‫بقضايا‬‫استئناف‬ ‫أي‬ ‫يقدموا‬ ‫أن‬ ‫الوزراء‬ ‫يستطيع‬ ‫وال‬ ‫حكومية‬ ‫قرارات‬ ‫بها‬ ‫حتظى‬ ‫التي‬ ‫املكانة‬‫الكنيست‬ ‫في‬ ‫التصويت‬ ‫عشية‬ ،‫اللجنة‬ ‫هذه‬ ‫تشكيل‬ ‫نيته‬ ‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫وأعلن‬ .»‫عليها‬‫والذي‬ ،‫القانونية‬ ‫غير‬ ‫االستيطانية‬ ‫البؤر‬ ‫شرعنة‬ ‫على‬ ‫ينص‬ ‫خاص‬ ‫قانون‬ ‫مشروع‬ ‫على‬‫للتصويت‬ ‫احلكومة‬ ‫في‬ ‫اليمني‬ ‫وزراء‬ ‫لتجنيد‬ ‫منه‬ ‫محاولة‬ ‫في‬ ،»‫التسوية‬ ‫«قانون‬ ‫ي‬ّ‫م‬‫س‬‫احملكمة‬ ‫قرار‬ ‫تنفيذ‬ ‫إلى‬ ‫احلكومة‬ ‫اضطرار‬ ‫إثر‬ ‫في‬ ‫جاء‬ ‫الذي‬ ‫هذا‬ ،‫القانون‬ ‫مشروع‬ ‫ضد‬‫مستوطنة‬ ‫في‬ »‫هأولبانا‬ ‫«غفعات‬ ‫االستيطانية‬ ‫البؤرة‬ ‫بإخالء‬ ‫القاضي‬ ‫العليا‬ ‫اإلسرائيلية‬29.‫خاصـة‬ ‫فلسطينية‬ ‫أراض‬ ‫على‬ ‫إقامتها‬ ‫بسبب‬ ،‫إيل‬ ‫بيت‬‫بدراسة‬ ‫وكلفها‬ ‫نتنياهو‬ ‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫عينها‬ ‫التي‬ ‫اخلاصة‬ ‫اللجنة‬ ‫أوصت‬ -‫ا‬ ً‫ثاني‬‫رأسها‬ ‫على‬ ‫وقف‬ ‫والتي‬ ،‫احملتلة‬ ‫املناطق‬ ‫في‬ ‫القانونية‬ ‫غير‬ ‫االستيطانية‬ ‫البؤر‬ ‫وضع‬‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫في‬ ‫البؤر‬ ‫هذه‬ ‫جميع‬ ‫بشرعنة‬ ،‫ليفي‬ ‫إدموند‬ ‫املتقاعد‬ ‫العليا‬ ‫احملكمة‬ ‫قاضي‬‫أن‬ ‫االدعاء‬ ‫إن‬ ‫وقالت‬ ،‫الشأن‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫قرار‬ ‫احلكومة‬ ‫اتخاذ‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫حتى‬ ،‫رجعي‬ ‫بأثر‬.‫أساسه‬ ‫من‬ ‫باطل‬ ‫ادعاء‬ ‫هو‬ ‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫في‬ ‫محتلة‬ ‫قوة‬ ‫هي‬ ‫إسرائيل‬‫احملتلة‬ ‫املناطق‬ ‫في‬ ‫به‬ ‫املعمول‬ ‫القانوني‬ ‫النظام‬ ‫بتغيير‬ ‫نفسها‬ ‫اللجنة‬ ‫أوصت‬ ‫كما‬‫احملكمة‬ ‫عن‬ ‫الصادرة‬ ‫والقرارات‬ ‫القوانني‬ ‫من‬ ‫طويلة‬ ‫سلسلة‬ ‫وبإلغاء‬ ،‫جذرية‬ ‫بصورة‬‫في‬ ‫اليهود‬ ‫حق‬ ‫«تطبيق‬ ‫إمكان‬ ‫أمام‬ ‫املجال‬ ‫إتاحة‬ ‫بهدف‬ ‫وذلك‬ ،‫العامة‬ ‫والنيابة‬ ‫العليا‬.»)‫الغربية‬ ‫(الضفة‬ ‫والسامرة‬ ‫يهودا‬ ‫أنحاء‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫االستيطان‬،2012 ‫حزيران‬ ‫أواخر‬ ‫في‬ ‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫إلى‬ ‫توصياتها‬ ‫اللجنة‬ ‫هذه‬ ‫قدمت‬ ‫وقد‬‫القانوني‬ ‫املستشار‬ ‫إلى‬ ‫نقلها‬ ‫جرى‬ ‫كما‬ .2012 ‫متوز‬ 9 ‫يوم‬ ‫املأل‬ ‫على‬ ‫نشرها‬ ‫وجرى‬.‫رفضها‬ ‫أو‬ ‫قبولها‬ ‫صالحية‬ ‫ميلك‬ ‫إنه‬ ‫قيل‬ ‫الذي‬ ‫فاينشتاين‬ ‫يهودا‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫للحكومة‬‫قام‬ ‫الذي‬ ‫للعمل‬ ‫تقديره‬ ‫عن‬ ‫ديوانه‬ ‫عن‬ ‫صادر‬ ‫خاص‬ ‫بيان‬ ‫في‬ ‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫وأعرب‬‫أنه‬ ‫وأضاف‬ .»‫وهادئ‬ ‫جاد‬ ‫«عمل‬ ‫بأنه‬ ‫إياه‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫واص‬ ،‫معه‬ ‫عملوا‬ ‫والذين‬ ‫ليفي‬ ‫القاضي‬ ‫به‬ً‫ا‬‫مؤخر‬ ‫شكلها‬ ‫التي‬ ‫االستيطان‬ ‫لشؤون‬ ‫الوزارية‬ ‫اللجنة‬ ‫إلى‬ ‫اللجنة‬ ‫توصيات‬ ‫سيرفع‬‫مسألة‬ ‫إلى‬ ‫يتطرق‬ »‫ليفي‬ ‫إدموند‬ ‫«جلنة‬ ‫تقرير‬ ‫إن‬ ‫نتنياهو‬ ‫وقال‬ .‫بشأنها‬ ‫قرار‬ ‫التخاذ‬‫وقائع‬ ‫على‬ ‫بناء‬ )‫الغربية‬ ‫(الضفة‬ ‫والسامرة‬ ‫يهودا‬ ‫في‬ ‫االستيطان‬ ‫مشروع‬ ‫شرعية‬.‫جادة‬ ‫بصورة‬ ‫دراسته‬ ‫ويجب‬ ،‫كثيرة‬ ‫وقضايا‬‫وقف‬‫والتي‬‫الخاصة‬‫اللجنة‬‫أوصت‬‫المحكمة‬ ‫��ي‬‫ض‬‫��ا‬‫ق‬ ‫��ا‬‫ه‬��‫س‬‫رأ‬ ‫على‬،‫ليفي‬ ‫��د‬‫ن‬‫��و‬‫م‬‫إد‬ ‫المتقاعد‬ ‫العليا‬‫االستيطانية‬ ‫البؤر‬ ‫جميع‬ ‫بشرعنة‬‫رجعي‬‫بأثر‬‫الغربية‬‫الضفة‬‫في‬‫النظام‬ ‫بتغيير‬ ‫ليفي‬ ‫لجنة‬ ‫أوصت‬‫المناطق‬‫في‬‫به‬‫المعمول‬‫القانوني‬‫بهدف‬ ‫��ة‬‫ي‬‫��ذر‬‫ج‬ ‫��ورة‬‫ص‬��‫ب‬ ‫المحتلة‬‫«تطبيق‬ ‫إمكان‬ ‫أمام‬ ‫المجال‬ ‫إتاحة‬‫في‬ ‫االستيطان‬ ‫في‬ ‫اليهود‬ ‫حق‬‫��رة‬‫م‬‫��ا‬‫س‬��‫ل‬‫وا‬ ‫ي��ه��ودا‬ ‫أن��ح��اء‬ ‫جميع‬.»)‫الغربية‬‫(الضفة‬
  • 89. 93‫الوزارية‬ ‫اللجنة‬ ‫تتبنى‬ ‫بأن‬ ‫اليمينية‬ ‫األحزاب‬ ‫من‬ ‫الكنيست‬ ‫أعضاء‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫وطالب‬‫حوتوفيلي‬ ‫تسيبي‬ ‫الكنيست‬ ‫عضو‬ ‫وقالت‬ .‫اللجنة‬ ‫هذه‬ ‫توصيات‬ ‫االستيطان‬ ‫لشؤون‬‫على‬ ‫ينص‬ ‫جديد‬ ‫قانون‬ ‫مشروع‬ ‫على‬ ‫كنيست‬ ‫أعضاء‬ ‫تواقيع‬ ‫بجمع‬ ‫بدأت‬ ‫إنها‬ )‫(ليكود‬30.‫ا‬ً‫ر‬‫فو‬ ‫بتطبيقها‬ ‫والبدء‬ ‫التوصيات‬ ‫هذه‬ ‫تبني‬‫لبلورة‬ ‫احلكومة‬ ‫على‬ ‫كبيرة‬ ‫ا‬ً‫ضغوط‬ ‫املستوطنني‬ ‫ممارسة‬ ‫عقب‬ ‫اللجنة‬ ‫هذه‬ ‫أقيمت‬ ‫وقد‬‫كانت‬ ‫التي‬ ‫ساسون‬ ‫طاليا‬ ‫احملامية‬ ‫وضعته‬ ‫أن‬ ‫سبق‬ ‫قانوني‬ ‫لتقرير‬ ‫مضاد‬ ‫قانوني‬ ‫تقرير‬‫بتكليف‬ ،2005 ‫العام‬ ‫في‬ ‫العامة‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫النيابة‬ ‫في‬ ‫املستوى‬ ‫رفيع‬ ً‫ا‬‫منصب‬ ‫تشغل‬120 ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫وجود‬ ‫إلى‬ ‫فيه‬ ‫وأشارت‬ ،‫شارون‬ ‫أريئيل‬ ‫الوقت‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫من‬‫أوملرت‬ ‫إيهود‬ ‫وخليفته‬ ‫شارون‬ ‫وتعهد‬ ،‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫في‬ ‫قانونية‬ ‫غير‬ ‫استيطانية‬ ‫بؤرة‬.‫بتعهدهما‬ ‫يفيا‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫من‬ ،‫بتفكيكها‬‫للحكومة‬ ‫القانوني‬ ‫املستشار‬ ‫يرفض‬ ‫بأن‬ ‫املستوى‬ ‫رفيعة‬ ‫قانونية‬ ‫مصادر‬ ‫وتوقعت‬‫العليا‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫احملكمة‬ ‫مواقف‬ ‫مع‬ ‫تتناقض‬ ‫كونها‬ ،»‫ليفي‬ ‫إدموند‬ ‫«جلنة‬ ‫توصيات‬‫مواقف‬ ‫مع‬ ‫تتناقض‬ ‫أنها‬ ‫كما‬ ،‫لالحتالل‬ ‫خاضعة‬ ‫منطقة‬ ‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫تعتبر‬ ‫التي‬‫وقال‬ .‫الفائتة‬ ‫األعوام‬ ‫طوال‬ ‫العليا‬ ‫احملكمة‬ ‫أمام‬ ‫طرحت‬ ‫التي‬ ‫العامة‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫النيابة‬‫شأنها‬ ‫من‬ ‫اللجنة‬ ‫توصيات‬ ‫إن‬ )2012/7/10( »‫«هآرتس‬ ‫لصحيفة‬ ‫املصادر‬ ‫هذه‬ ‫أحد‬‫العزلة‬ ‫من‬ ‫مزيد‬ ‫إلى‬ ‫تؤدي‬ ‫وأن‬ ،‫الدولية‬ ‫الساحة‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫تورط‬ ‫أن‬ ‫قبولها‬ ‫حال‬ ‫في‬‫منطقة‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫الدولية‬ ‫القانونية‬ ‫احملافل‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫إجماع‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫وأضاف‬ .‫عليها‬ ‫املفروضة‬.‫الهاي‬ ‫في‬ ‫الدولية‬ ‫العدل‬ ‫محكمة‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫أكدته‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ،‫محتلة‬ ‫منطقة‬ ‫هي‬ ‫الغربية‬ ‫الضفة‬‫وأكدت‬ »‫ليفي‬ ‫إدموند‬ ‫«جلنة‬ ‫توصيات‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫د‬‫حا‬ ‫ا‬ً‫م‬‫هجو‬ ‫ساسون‬ ‫طاليا‬ ‫احملامية‬ ‫وشنت‬.‫كله‬ ‫العالم‬ ‫مع‬ ‫خطرة‬ ‫مواجهة‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫سيضع‬ ‫قبولها‬ ‫أن‬‫من‬ ‫كادميـا‬ ‫انسحاب‬ ‫بعد‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫أجريت‬ ‫التي‬ ‫العام‬ ‫الرأي‬ ‫استطالعات‬ ‫نت‬ّ‫ي‬‫وب‬»‫«العمل‬ ‫وأن‬ ،‫ذاك‬ ‫أو‬ ‫القدر‬ ‫بهذا‬ ‫قوته‬ ‫على‬ ‫سيحافظ‬ ‫نتنياهو‬ ‫بزعامة‬ ‫الليكود‬ ‫أن‬ ‫احلكومة‬‫أعضائه‬ ‫عدد‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫الثاني‬ ‫احلزب‬ ‫ويصبح‬ ‫قوته‬ ‫من‬ ‫سيزيد‬ ‫يحيموفيتش‬ ‫شيلي‬ ‫بزعامة‬‫احلالي‬ ‫الكنيست‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬ 28 ‫من‬ ‫سيهبط‬ ‫موفاز‬ ‫بزعامة‬ ‫كادميا‬ ‫وأن‬ ،‫الكنيست‬ ‫في‬‫وحزب‬ ،‫العمل‬ ‫حزب‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫إلى‬ ‫تذهب‬ ‫سوف‬ ‫سيخسرها‬ ‫التي‬ ‫املقاعد‬ ‫وأن‬ ،‫مقاعد‬ 7 ‫إلى‬13 -11 ‫بني‬ ‫يتراوح‬ ‫مقاعد‬ ‫عدد‬ ‫على‬ ‫سيحصل‬ ‫الذي‬ ‫لبيد‬ ‫بزعامة‬ ‫اجلديد‬ »‫عتيد‬ ‫«يش‬.‫ا‬ً‫د‬‫مقع‬‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫أن‬ ‫تعتقد‬ ‫زالت‬ ‫ما‬ ‫اإلسرائيليني‬ ‫أغلبية‬ ‫فإن‬ ،‫االستطالعات‬ ‫لهذه‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫ووف‬‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫منصب‬ ‫لتولي‬ ‫األنسب‬ ‫الشخص‬ ‫هو‬ ‫نتنياهو‬ ‫الليكود‬ ‫حزب‬ ‫ورئيس‬ ‫احلالية‬‫حال‬ ‫في‬ ،‫منافسته‬ ‫إلى‬ ‫أوملرت‬ ‫إيهود‬ ‫السابق‬ ‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫عودة‬ ‫حال‬ ‫في‬ ‫حتى‬‫رفيعة‬ ‫قانونية‬ ‫مصادر‬ ‫توقعت‬‫المستشار‬ ‫يرفض‬ ‫بأن‬ ‫المستوى‬‫توصيات‬ ‫للحكومة‬ ‫��ي‬‫ن‬‫��و‬‫ن‬‫��ا‬‫ق‬��‫ل‬‫ا‬،»‫ليفي‬‫إدموند‬‫«لجنة‬‫في‬‫شأنها‬‫من‬‫اللجنة‬‫توصيات‬‫إن‬‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫تورط‬ ‫أن‬ ‫قبولها‬ ‫حال‬‫مزيد‬‫إلى‬‫تؤدي‬‫وأن‬،‫الدولية‬‫الساحة‬.‫عليها‬‫المفروضة‬‫العزلة‬‫من‬
  • 90. 94‫اليمينية‬ ‫األحزاب‬ ‫تكتل‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ،‫بسببها‬ ‫حـاكم‬ُ‫ي‬ ‫التي‬ ‫اجلنائية‬ ‫التهم‬ ‫من‬ ‫ساحته‬ ‫تبرئة‬31120. ‫الـ‬ ‫الكنيست‬ ‫مقاعد‬ ‫نصف‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫سيحتل‬ ‫املتطرفة‬ ‫واليمينية‬ ‫واحلريدية‬‫ميكن‬ ‫ما‬ ‫في‬ ‫يتمثل‬ ‫سوف‬ ‫املقبلة‬ ‫االنتخابات‬ ‫معركة‬ ‫مظاهر‬ ‫أحد‬ ‫أن‬ ‫يعني‬ ‫هذا‬ ‫وكان‬‫الوسط‬ ‫سراب‬ ‫وراء‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫الناخبني‬ ‫من‬ ‫غفيرة‬ ‫أعداد‬ ‫لهاث‬ ‫استمرار‬ ‫اعتباره‬‫في‬ ‫العامة‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫االنتخابات‬ ‫طابع‬ ‫يسم‬ ‫لهاث‬ ‫وهو‬ ،‫املستحكم‬ ‫اليمني‬ ‫من‬ ‫كبديل‬.‫اإلشارة‬ ‫سلفت‬ ‫كما‬ ،‫األخيرة‬ ‫األعوام‬‫إجمال‬‫نهاية‬ ‫في‬ ‫جرت‬ ‫التي‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫االنتخابات‬ ‫نتائج‬ ،‫رئيسة‬ ‫بصورة‬ ،‫الفصل‬ ‫استعرض‬‫وأهم‬ ،‫نتنياهو‬ ‫بنيامني‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫واليمني‬ ‫الليكود‬ ‫زعيم‬ ‫برئاسة‬ ‫أخرى‬ ‫حكومة‬ ‫والية‬‫باعتبارها‬ ‫بدت‬ ‫أنها‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ‫احلكومة‬ ‫هذه‬ ‫أجل‬ ‫تقصير‬ ‫إلى‬ ‫أدت‬ ‫التي‬ ‫األسباب‬.‫األخيرة‬ ‫األعوام‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫استقرا‬ ‫األكثر‬ ‫احلكومة‬‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫وخاصة‬ ،‫النتائج‬ ‫هذه‬ ‫إليها‬ ‫حتيل‬ ‫التي‬ ‫ال��دالالت‬ ‫أهم‬ ‫إلى‬ ‫ق‬ّ‫ر‬‫تط‬ ‫كما‬‫املستويني‬ ‫على‬ ،‫املستقبل‬ ‫في‬ ‫اجلديدة‬ ‫احلكومة‬ ‫تنتهجها‬ ‫أن‬ ‫املتوقع‬ ‫من‬ ‫التي‬ ‫بالسياسة‬.‫واخلارجي‬ ‫الداخلي‬‫حكومة‬ ‫رئيس‬ ‫نتنياهو‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫باحتمال‬ ‫تنبئ‬ ‫التي‬ ‫تلك‬ ‫هي‬ ‫الدالالت‬ ‫هذه‬ ‫أهم‬ ‫ولعل‬‫املسؤولية‬ ‫حتميله‬ ‫إلى‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫نظ‬ ‫حزبه‬ ‫داخل‬ ‫أو‬ ،‫سيشكله‬ ‫الذي‬ ‫االئتالف‬ ‫داخل‬ ‫سواء‬ ،‫ا‬ً‫ف‬‫ضعي‬‫بزعامة‬ »‫بيتنا‬ ‫«إسرائيل‬ ‫حزب‬ ‫مع‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫حتال‬ ‫عقده‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ،‫بها‬ ‫ني‬ُ‫م‬ ‫التي‬ ‫اخلسارة‬ ‫عن‬.‫ليبرمان‬ ‫أفيغدور‬‫«ملك‬ ‫بأنه‬ ‫واحد‬ ‫عام‬ ‫من‬ ‫أقل‬ ‫قبل‬ ‫صف‬ُ‫و‬ ‫الذي‬ ،‫نتنياهو‬ ‫بأن‬ ‫كثيرة‬ ‫حتليالت‬ ‫وتتوقع‬‫وبأن‬ ،‫اجلديدة‬ ‫احلكومة‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫مسيط‬ ‫يكون‬ ‫لن‬ ‫وبأنه‬ ،‫طريقه‬ ‫نهاية‬ ‫إلى‬ ‫وصل‬ ‫قد‬ ،»‫إسرائيل‬،‫بينيت‬ ‫نفتالي‬ »‫اليهودي‬ ‫«البيت‬ ‫حزب‬ ‫ورئيس‬ ،‫لبيد‬ ‫يائير‬ »‫عتيد‬ ‫«يش‬ ‫حزب‬ ‫رئيس‬ ‫من‬ ‫كال‬‫قد‬ ‫فرصة‬ ‫أول‬ ‫في‬ ‫نتنياهو‬ ‫تنحية‬ ‫قرار‬ ‫وميلكان‬ ،‫املستقبل‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫سياسة‬ ‫سيقرران‬32.‫لهما‬ ‫تسنح‬‫من‬ ،‫االنتخابية‬ ‫املعركة‬ ‫عليها‬ ‫دارت‬ ‫التي‬ ‫القضايا‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫أنه‬ ‫هي‬ ،‫أخرى‬ ‫داللة‬ ‫وثمة‬‫السياسة‬ ‫إزاء‬ ‫اجلديدة‬ ‫احلكومة‬ ‫مقاربة‬ ‫في‬ ‫مغزى‬ ‫ذات‬ ‫تغيرات‬ ‫حتدث‬ ‫أن‬ ‫املتوقع‬ ‫غير‬.‫الفلسطيني‬ -‫اإلسرائيلي‬ ‫الصراع‬ ‫بتسوية‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫سيما‬ ‫وال‬ ،‫اخلارجية‬‫بتأليف‬ ‫تكليفه‬ ‫وعقب‬ ،‫االنتخابات‬ ‫بعد‬ ‫نتنياهو‬ ‫بها‬ ‫أدلى‬ ‫التي‬ ‫التصريحات‬ ‫آخر‬ ‫وتؤكد‬‫زال‬ ‫ما‬ ‫وأنه‬ ،‫ر‬ّ‫ي‬‫تتغ‬ ‫لم‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫املترتبة‬ ‫والسياسة‬ ‫للوضع‬ ‫تقديراته‬ ‫أن‬ ،‫املقبلة‬ ‫احلكومة‬،‫نتنياهو‬‫بأن‬‫كثيرة‬‫تحليالت‬‫تتوقع‬‫واحد‬‫عام‬‫من‬‫أقل‬‫قبل‬‫صف‬ ُ‫و‬‫الذي‬‫وصل‬ ‫��د‬‫ق‬ ،»‫��ل‬‫ي‬��‫ئ‬‫��را‬‫س‬‫إ‬ ‫«ملك‬ ‫بأنه‬‫يكون‬ ‫لن‬ ‫وبأنه‬ ،‫طريقه‬ ‫نهاية‬ ‫إلى‬،‫الجديدة‬ ‫الحكومة‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫مسيطر‬‫«يش‬ ‫��زب‬‫ح‬ ‫رئيس‬ ‫��ن‬‫م‬ ‫ك�لا‬ ‫وب��أن‬‫حزب‬ ‫��س‬‫ي‬��‫ئ‬‫ور‬ ،‫لبيد‬ ‫يائير‬ »‫عتيد‬،‫بينيت‬ ‫نفتالي‬ »‫اليهودي‬ ‫«البيت‬‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫سياسة‬ ‫سيقرران‬.‫المستقبل‬
  • 91. 95‫الدول‬ ‫تفكك‬ ‫بسبب‬ ‫متزايد‬ ‫خلطر‬ ‫عرضة‬ ‫إسرائيل‬ ‫أن‬ ،‫االنتخابات‬ ‫قبل‬ ‫كان‬ ‫كما‬ ،‫يعتقد‬‫كل‬ ‫بأن‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫مقتن‬ ،‫يزال‬ ‫وال‬ ،‫كان‬ ‫وهو‬ .‫اإلسالمية‬ ‫احلركات‬ ‫أيدي‬ ‫في‬ ‫وسقوطها‬ ‫املجاورة‬‫يعتبر‬ ‫زال‬ ‫وما‬ ،»‫اإليراني‬ ‫لإلرهاب‬ ‫«قاعدة‬ ‫إلى‬ ‫ستتحول‬ ‫إسرائيل‬ ‫منها‬ ‫ستنسحب‬ ‫أرض‬.‫تاريخية‬ ‫مهمة‬ ‫هو‬ ،‫القنبلة‬ ‫صنع‬ ‫إلى‬ ‫التوصل‬ ‫قبل‬ ‫اإليراني‬ ‫النووي‬ ‫املشروع‬ ‫وقف‬ ‫أن‬‫ذات‬ ‫تغيرات‬ ‫إلحداث‬ ‫محاوالت‬ ‫جتري‬ ‫أن‬ ‫هو‬ ‫األقوى‬ ‫االحتمال‬ ‫فإن‬ ،‫ذلك‬ ‫على‬ ‫بناء‬-‫االقتصادي‬ ‫بالنهج‬ ‫يتعلق‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫وبخاصة‬ ،‫الداخلية‬ ‫السياسة‬ ‫صعيد‬ ‫على‬ ‫مغزى‬.‫احلريدمي‬ ‫وبني‬ ‫القوميني‬ -‫واملتدينني‬ ‫العلمانيني‬ ‫بني‬ ‫العالقات‬ ‫وواقع‬ ،‫االجتماعي‬‫أن‬ ‫وهو‬ ،‫السابقة‬ ‫التقارير‬ ‫في‬ ‫إليه‬ ‫أشرنا‬ ‫أن‬ ‫سبق‬ ‫ما‬ ‫نؤكد‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫د‬ُ‫ب‬ ‫ال‬ ،‫ذلك‬ ‫مع‬.‫فقط‬ ‫إسرائيل‬ ‫برغبة‬ ‫مرهون‬ ‫غير‬ ‫اخلارجية‬ ‫السياسة‬ ‫موضوع‬
  • 92. 96‫الهوامش‬.‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫ضمن‬ »‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫«الفلسطينيون‬ ‫فصل‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫لدى‬ ‫االنتخابات‬ ‫لنتائج‬ ‫حتليال‬ ‫راجع‬ 1،‫أبيب‬ ‫تل‬ ‫جامعة‬ ‫في‬ ‫القومي‬ ‫األمن‬ ‫دراسات‬ ‫معهد‬ ،»‫عال‬ ‫«مباط‬ ،‫اإلسرائيلية‬ ‫االنتخابات‬ ‫حول‬ ‫أولية‬ ‫وخالصات‬ ‫دالالت‬ :‫مئير‬ ‫بن‬ ‫يهودا‬ 2.2013/1/27 ،398 ‫العدد‬.‫السابق‬ ‫املصدر‬ 3.2013/1/30 ،‫هآرتس‬ ،‫االنتخابات‬ ‫في‬ ‫املنتصر‬ ‫هو‬ ‫الليبرالي‬ ‫اليمني‬ :)»‫للدميقراطية‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫«املعهد‬ ‫في‬ ‫(باحث‬ ‫فوكس‬ ‫عمير‬ 4.‫الشبكة‬ ‫على‬ ‫اإللكتروني‬ »‫عتيد‬ ‫«يش‬ ‫موقع‬ 5.2013/1/25 ،»‫«هآرتس‬ 6.2013/1/25 ،»‫هيوم‬ ‫«يسرائيل‬ ،‫إيدار‬ ‫درور‬ 7.‫السابق‬ ‫املصدر‬ 8.2013/3/7 ،»‫أحرونوت‬ ‫«يديعوت‬ ،‫يسرائيل‬ ‫بن‬ ‫إسحق‬ 9.2013/1/23 ،»‫«هآرتس‬ ،‫فيرتر‬ ‫يوسي‬ 10.2013/1/23 ،»‫هيوم‬ ‫«يسرائيل‬ ،‫غيالت‬ ‫مردخاي‬ 11.‫ذكره‬ ‫سبق‬ ‫مصدر‬ ،‫فيرتر‬ ‫يوسي‬ 12.2013/2/5 ،‫مدار‬ -‫اإلسرائيلية‬ ‫للدراسات‬ ‫الفلسطيني‬ ‫املركز‬ ،»‫اإلسرائيلي‬‫«المشهد‬ ،‫غوتفاين‬ ‫داني‬ 13.‫الشبكة‬ ‫على‬ »‫للدميقراطية‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫«املعهد‬ ‫موقع‬ ،‫اجلديد‬ ‫للكنيست‬ ‫أولي‬ ‫حتليل‬ -2013 ‫انتخابات‬ :‫كينغ‬ ‫عوفر‬ 14‫على‬ »‫للدميقراطية‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫«املعهد‬ ‫موقع‬ ،2013 ‫الثاني‬ ‫كانون‬ -‫السالم‬ ‫مؤشر‬ :‫هيرمان‬ ‫متار‬ ‫والبروفسور‬ ‫ياعر‬ ‫إفرامي‬ ‫البروفسور‬ 15.‫الشبكة‬.2013/2/26 ،‫الشبكة‬ ‫على‬ ‫اإللكتروني‬ »‫أحرونوت‬ ‫«يديعوت‬ ‫موقع‬ ،‫احلكم‬ ‫أسلوب‬ ‫لتغيير‬ ‫تاريخية‬ ‫فرص‬ ‫نافذة‬ :‫داغان‬ ‫مئير‬ 16.2013/2/12 ،»‫«معاريف‬ 17.2013/2/10 ،»‫أحرونوت‬ ‫«يديعوت‬ 18.2012/11/28 ،»‫أحرونوت‬ ‫«يديعوت‬ ،‫برنياع‬ ‫ناحوم‬ 19.2012/11/27 ،»‫هيوم‬ ‫«يسرائيل‬ ،»‫ا‬ً‫ب‬‫وشبا‬ ‫ميينية‬ ‫أكثر‬ -‫الكنيست‬ ‫النتخابات‬ ‫الليكود‬ ‫مرشحي‬ ‫«قائمة‬ :‫توخفيلد‬ ‫موتي‬ 20.2012/11/28 ،»‫هيوم‬ ‫«يسرائيل‬ 21.‫الشبكة‬ ‫على‬ ‫اإللكتروني‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫موقع‬ 22.2012/1/9 ،»‫أحرونوت‬ ‫«يديعوت‬ 23.2012/5/11 ،»‫أحرونوت‬ ‫«يديعوت‬ 24.2012/6/7 ،»‫أحرونوت‬ ‫«يديعوت‬ 25.2013/5/15 ،»‫«معاريف‬ 26‫الفلسطينية‬ -‫اإلسرائيلية‬ ‫العالقات‬ ‫مبشهد‬ ‫اخلاص‬ ‫الفصل‬ ‫في‬ »‫السالم‬ ‫«مفاوضات‬ ‫بـ‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫موفاز‬ -‫نتنياهو‬ ‫حكومة‬ ‫أداء‬ ‫راجع‬ 27.‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫في‬.2012/7/18 ،»‫أحرونوت‬ ‫«يديعوت‬ 28.2012/6/18 ،»‫أحرونوت‬ ‫«يديعوت‬ 29.2012/7/10 ،»‫«هآرتس‬ 30.2012/7/20 ،»‫أحرونوت‬�‫«يديعوت‬ ‫02/7/2102؛‬ ،»‫«معاريف‬ 31.2013/3/7 ،»‫«هآرتس‬ 32
  • 93. 97‫الخارجية‬ ‫العالقات‬ ‫مشهد‬‫مصطفى‬‫مهند‬‫مدخل‬‫خاص‬ ‫بشكل‬ ‫ويحلل‬ ‫ويرصد‬ ،‫اإلسرائيلية‬ ‫اخلارجية‬ ‫العالقات‬ ‫مشهد‬ ‫الفصل‬ ‫هذا‬ ‫يتابع‬‫إلى‬ ‫الفصل‬ ‫يقسم‬ .2013 ‫العام‬ ‫وبداية‬ 2012 ‫العام‬ ‫في‬ ‫والدولية‬ ‫اإلقليمية‬ ‫العالقات‬ ‫مشهد‬‫إقليمي‬ ‫واحد‬ ،‫عامني‬ ‫بإطارين‬ ‫املشهد‬ ‫نفتتح‬ ‫أن‬ ‫العام‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫اخترنا‬ ‫وقد‬ ،‫متعددة‬ ‫مباحث‬‫املستويني‬ ‫على‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫اخلارجية‬ ‫للسياسات‬ ‫عامة‬ ‫رؤية‬ ‫وضع‬ ‫إلى‬ ‫يهدفان‬ ،‫دولي‬ ‫وآخر‬‫بهدف‬ ‫وذلك‬ ،‫الدول‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫املشهد‬ ‫هذا‬ ‫تفصيالت‬ ‫في‬ ‫الدخول‬ ‫دون‬ ،‫والدولي‬ ‫اإلقليمي‬‫مشهد‬ ‫الفصل‬ ‫يعالج‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ .‫العالقات‬ ‫لهذه‬ ‫املختلفة‬ ‫واملركبات‬ ‫للتقاطعات‬ ‫عامة‬ ‫رؤية‬‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫ثم‬ ،‫مصر‬ ‫مع‬ ‫بداية‬ ،‫محددة‬ ‫سياسية‬ ‫وحدات‬ ‫مع‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫العالقات‬.‫تركيا‬ ‫مع‬ ‫بالعالقات‬ ‫انتهاء‬ ،‫والهند‬ ‫الصني‬ ‫مع‬ ‫فالعالقات‬ ،‫األوروبي‬ ‫االحتاد‬ ‫يليها‬ ،‫األميركية‬‫العالقات‬ ‫مشهد‬ ‫بلورة‬ ‫في‬ ،‫متفاوتة‬ ‫بدرجات‬ ،‫حاضرة‬ ‫مشتركة‬ ‫ملفات‬ ‫ثالثة‬ ‫هنالك‬ ‫وكانت‬.‫العربي‬ ‫والربيع‬ ،‫اإليراني‬ ‫النووي‬ ‫امللف‬ ،‫الفلسطينية‬ ‫القضية‬ :‫هي‬ ،‫مبحث‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫اخلارجية‬‫رأس‬ ‫على‬ ‫اإليراني‬ ‫النووي‬ ‫امللف‬ ‫وضع‬ ‫إسرائيل‬ ‫حتاول‬ :‫الدولي‬ ‫المستوى‬ ‫على‬‫في‬ ‫ترى‬ ‫تزال‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫وذلك‬ .‫ودوله‬ ‫مبؤسساته‬ ،‫الدولي‬ ‫املجتمع‬ ‫أولويات‬ ‫سلم‬‫أو‬ ،‫سياسي‬ ‫ككيان‬ ‫عنها‬ ‫السياسية‬ ‫الشرعية‬ ‫لنزع‬ ‫محاولة‬ ‫لسياساتها‬ ‫الناقدة‬ ‫التوجهات‬‫تعدد‬ ‫نحو‬ ‫يتوجه‬ ‫لعالم‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫الرؤية‬ ‫إطار‬ ‫وفي‬ .‫اليهودي‬ ‫طابعها‬ ‫عن‬ ‫الشرعية‬ ‫نزع‬‫الصاعدة‬ ‫القوى‬ ‫مع‬ ‫حتالفاتها‬ ‫لتعزيز‬ ‫مسعاها‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫استمرت‬ ‫فقد‬ ،‫الدولية‬ ‫األقطاب‬‫بحيث‬ ‫القوى‬ ‫هذه‬ ‫مع‬ ‫عالقاتها‬ ‫وتنويع‬ ،‫أخرى‬ ‫صاعدة‬ ‫ودول‬ ‫والهند‬ ‫الصني‬ ‫وبخاصة‬‫عالقات‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫د‬‫جدي‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫الع‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫الغاز‬ ‫يشكل‬ ‫أن‬ ‫املتوقع‬ ‫ومن‬ ،‫متعددة‬ ‫مجاالت‬ ‫تشمل‬.‫اخلارجية‬ ‫إسرائيل‬‫النووي‬‫الملف‬‫وضع‬‫إسرائيل‬‫تحاول‬‫أولويات‬ ‫سلم‬ ‫رأس‬ ‫على‬ ‫اإليراني‬‫بمؤسساته‬ ،‫ال��دول��ي‬ ‫المجتمع‬.‫ودوله‬
  • 94. 98‫وتشكل‬ ،‫التصعيد‬ ‫إلى‬ ‫األوروبي‬ ‫االحتاد‬ ‫مع‬ ‫العالقة‬ ‫تتجه‬ :‫األوروبي‬‫االتحاد‬ ‫مع‬ ‫العالقة‬‫فاألوروبيون‬ ،‫األوروبية‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫العالقات‬ ‫توتر‬ ‫في‬ ‫األساسي‬ ‫العامل‬ ‫الفلسطينية‬ ‫املسألة‬‫ويعتقد‬ ،‫إسرائيلية‬ ‫مصلحة‬ ‫باألساس‬ ‫ولكن‬ ،‫أوروبية‬ ‫مصلحة‬ ‫هو‬ ‫الدولتني‬ ّ‫ل‬‫ح‬ ‫أن‬ ‫يعتقدون‬‫الضغط‬ ‫فان‬ ‫السبب‬ ‫لهذا‬ ،‫احلل‬ ‫هذا‬ ‫تهدد‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫االستيطانية‬ ‫السياسات‬ ‫أن‬ ‫االحتاد‬‫كلما‬ ‫أنه‬ ‫ونتوقع‬ .‫األوان‬ ‫فوات‬ ‫قبل‬ ‫الدولتني‬ ‫حل‬ ‫حتقيق‬ ‫على‬ ‫حرصه‬ ‫من‬ ‫نابع‬ ‫األوروبي‬‫إسرائيل‬ ‫مع‬ ‫عالقته‬ ‫د‬ّ‫ع‬‫يص‬ ‫سوف‬ ‫فإنه‬ ‫واقعيته‬ ‫يفقد‬ ‫بات‬ ‫الدولتني‬ ‫حل‬ ‫أن‬ ‫االحتاد‬ ‫اعتقد‬‫الضاغطة‬ ‫السياسات‬ ‫بعض‬ ‫األوروبي‬ ‫االحتاد‬ ‫أقر‬ .‫النقطة‬ ‫هذه‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫عن‬ ‫لثنيها‬‫داخل‬ ‫تصنع‬ ‫التي‬ ‫املنتجات‬ ‫وبني‬ ‫املستوطنات‬ ‫منتجات‬ ‫بني‬ ‫التمييز‬ ‫مثل‬ ،‫إسرائيل‬ ‫على‬،‫القائمة‬ ‫هذه‬ ‫إلى‬ »‫«موديعني‬ ‫مثل‬ ‫ًا‬‫ن‬‫مد‬ ‫أدخل‬ ‫حيث‬ ‫توجهه‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫د‬‫حا‬ ‫االحتاد‬ ‫وكان‬ ،‫اسرائيل‬،‫اإلرهابية‬ ‫املنظمات‬ ‫قائمة‬ ‫على‬ ‫الله‬ ‫حزب‬ ‫إلدراج‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫الضغط‬ ‫االحتاد‬ ‫رفض‬ ‫كما‬‫في‬ ‫سياساتها‬ ‫عن‬ ‫إسرائيل‬ ‫ثني‬ ‫درجة‬ ‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫لم‬ ‫الضاغطة‬ ‫السياسات‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫إال‬.‫الفلسطينية‬ ‫األراضي‬‫فترة‬ ‫في‬ ‫األميركي‬ ‫التوجه‬ ‫إسرائيل‬ ‫تترقب‬ :‫األميركية‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫مع‬ ‫العالقة‬‫للملف‬ ‫بالنسبة‬ .‫الفلسطينية‬ ‫واملسألة‬ ‫اإليراني‬ ‫بامللف‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫وبخاصة‬ ،‫الثانية‬ ‫أوباما‬‫العام‬ ‫ل‬ّ‫ك‬‫وش‬ ،‫نووية‬ ‫قنبلة‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫من‬ ‫إيران‬ ‫مينع‬ ‫أن‬ ‫تعهد‬ ‫أوباما‬ ‫فان‬ ‫اإليراني‬‫احتواء‬ ‫محاولته‬ ‫عن‬ ‫تراجع‬ ‫فقد‬ ،‫امللف‬ ‫لهذا‬ ‫بالنسبة‬ ‫أوباما‬ ‫توجهات‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫منعط‬ ‫املنصرم‬‫القنبلة‬ ‫من‬ ‫مبنعها‬ ‫ا‬ ً‫صريح‬ ‫ا‬ً‫د‬‫تعه‬ ‫وقطع‬ ،‫دوليني‬ ‫وضغط‬ ‫عقوبات‬ ‫سياسة‬ ‫إتباع‬ ‫إلى‬ ‫إيران‬‫بالنسبة‬ ‫وبخاصة‬ ‫كامال‬ ‫يتبناه‬ ‫لم‬ ‫وإن‬ ،‫اإلسرائيلي‬ ‫املوقف‬ ‫إلى‬ ‫اقترب‬ ‫بذلك‬ ‫وهو‬ ،‫النووية‬،‫الفلسطيني‬ ‫للموضوع‬ ‫بالنسبة‬ ‫أما‬ .‫مفضل‬ ‫كخيار‬ ‫العسكري‬ ‫واخليار‬ ‫احلمراء‬ ‫للخطوط‬‫أن‬ ‫يعتقد‬ ‫توجه‬ ‫هنالك‬ ،‫امللف‬ ‫لهذا‬ ‫بالنسبة‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫النظر‬ ‫وجهات‬ ‫في‬ ‫ًا‬‫ن‬‫تباي‬ ‫هنالك‬ ‫فإن‬‫زيارته‬ ‫وتشكل‬ ،‫الدولتني‬ ‫حل‬ ‫وتسوية‬ ‫املفاوضات‬ ‫في‬ ‫التقدم‬ ‫باجتاه‬ ‫يضغط‬ ‫سوف‬ ‫أوباما‬‫هذا‬ ‫مع‬ ‫أوباما‬ ‫تعامل‬ ‫أن‬ ‫التوجه‬ ‫هذا‬ ‫يعتقد‬ ‫ولكن‬ ،‫التوجه‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ً‫ال‬‫دلي‬ ‫إسرائيل‬ ‫إلى‬‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫ميارس‬ ‫فلن‬ ،‫األولى‬ ‫واليته‬ ‫فترة‬ ‫في‬ ‫السابق‬ ‫تعامله‬ ‫عن‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫مختل‬ ‫سيكون‬ ،‫امللف‬‫الواليات‬ ‫أن‬ ‫يعتقد‬ ‫فإنه‬ ‫الثاني‬ ‫التوجه‬ ‫أما‬ .‫االستيطان‬ ‫جتميد‬ ‫شاكلة‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫كبي‬ ‫ا‬ً‫ضغط‬‫أميركا‬ ‫قضايا‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫س‬‫منغم‬ ‫سيكون‬ ‫أوباما‬ ‫وأن‬ ،‫لألوروبيني‬ ‫امللف‬ ‫هذا‬ ‫ستترك‬ ‫املتحدة‬.‫الشمالية‬ ‫وكوريا‬ ‫أفغانستان‬ ‫مثل‬ ‫أخرى‬ ‫دولية‬ ‫وملفات‬ ‫الداخلية‬‫خالل‬ ‫من‬ ،‫اإلقليمي‬ ‫الواقع‬ ‫من‬ ‫تستفيد‬ ‫أن‬ ‫إسرائيل‬ ‫حتاول‬ :‫اإلقليمي‬ ‫املستوى‬ ‫على‬‫لتفادي‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫جمة‬ ‫مكاسب‬ ‫وحتقيق‬ ‫الداخلية‬ ‫بأموره‬ ‫العربي‬ ‫العالم‬ ‫انشغال‬ ‫استغالل‬‫خالل‬ ‫من‬ ‫مصر‬ ‫مع‬ ‫للعالقات‬ ‫جديدة‬ ‫بلورة‬ ً‫ال‬‫مث‬ ،ً‫ال‬‫مستقب‬ ‫العربي‬ ‫الربيع‬ ‫انعكاسات‬.‫غزة‬ ‫جبهة‬ ‫على‬ ‫واالستقرار‬ ‫الهدوء‬ ‫على‬ ‫واحلفاظ‬ ،‫سيناء‬ ‫في‬ ‫للطرفني‬ ‫املشتركة‬ ‫املصلحة‬
  • 95. 99‫فهنالك‬ ،‫اإلسرائيلية‬ ‫اخلارجية‬ ‫السياسية‬ ‫في‬ ‫األطراف‬ ‫لسياسات‬ ‫إحياء‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫ونشهد‬‫ودول‬ ‫واليونان‬ ‫اليونانية‬ ‫وقبرص‬ ،‫السودان‬ ‫جنوب‬ ‫دولة‬ ‫مع‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫للعالقات‬ ‫تعزيز‬‫كفرصة‬ ‫السورية‬ ‫احلالة‬ ‫إلى‬ ‫إسرائيل‬ ‫تنظر‬ .‫وإيران‬ ‫العربية‬ ‫للمنطقة‬ ‫املتاخمة‬ ‫القوقاز‬‫من‬ ‫يعزز‬ ‫سوف‬ ‫النظام‬ ‫سقوط‬ ‫أن‬ ‫تعتقد‬ ‫فهي‬ ،‫املنطقة‬ ‫في‬ ‫اإلستراتيجية‬ ‫مكانتها‬ ‫لتحسني‬‫وحاولت‬ .‫الله‬ ‫وحزب‬ ‫إيران‬ ‫ويضعف‬ ،‫القصير‬ ‫املدى‬ ‫على‬ ‫األقل‬ ‫على‬ ،‫اإلستراتيجية‬ ‫مكانتها‬‫وتغييب‬ ،‫احملتلة‬ ‫الفلسطينية‬ ‫األراضي‬ ‫في‬ ‫وقائع‬ ‫لفرض‬ ‫العربية‬ ‫احلالة‬ ‫استغالل‬ ‫إسرائيل‬.‫الفلسطيني‬ ‫املوضوع‬‫الدولي‬ ‫المستوى‬ ‫على‬ ‫الخارجية‬ ‫العالقات‬ ‫لمشهد‬ ‫العام‬ ‫اإلطار‬‫الوقت‬ ‫وفي‬ ،‫الدولي‬ ‫املستوى‬ ‫على‬ ‫اخلارجية‬ ‫عالقتها‬ ‫في‬ ‫حقيقة‬ ‫أزمة‬ ‫إسرائيل‬ ‫واجهت‬‫تصل‬ ‫لم‬ ،‫الدولية‬ ‫إسرائيل‬ ‫عالقات‬ ‫بها‬ ‫متر‬ ‫التي‬ ‫األزمة‬ ‫هذه‬ ‫إن‬ ‫القول‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫نفسه‬‫تبني‬ ‫إلى‬ ‫إسرائيل‬ ‫تدفع‬ -‫ا‬ً‫ق‬‫ساب‬ ‫االبرتهايد‬ ‫نظام‬ ‫مع‬ ‫حدث‬ ‫ما‬ ‫منط‬ ‫على‬ - ‫نقطة‬ ‫إلى‬ ‫بعد‬‫أن‬ ‫أولها‬ :‫أسباب‬ ‫لعدة‬ ‫وذلك‬ ،‫الفلسطيني‬ ‫امللف‬ ‫في‬ ‫وبخاصة‬ ،‫ومختلفة‬ ‫جديدة‬ ‫سياسات‬‫زال‬ ‫ما‬ ‫األوروبي‬ ‫االحتاد‬ ‫أن‬ ‫وثانيها‬ ،‫الكامل‬ ‫األميركي‬ ‫بالدعم‬ ‫تتمتع‬ ‫زالت‬ ‫ما‬ ‫إسرائيل‬‫فرض‬ ‫إلى‬ ‫تؤدي‬ ‫أو‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫سياس‬ ‫إسرائيل‬ ‫تعزل‬ ‫أن‬ ‫شأنها‬ ‫من‬ ‫عملية‬ ‫إجراءات‬ ‫اتخاذ‬ ‫عن‬ ‫ا‬ً‫د‬‫بعي‬‫مع‬ ‫تتناقض‬ ‫ال‬ ‫زالت‬ ‫ما‬ ‫إلسرائيل‬ ‫الناقدة‬ ‫األوروبي‬ ‫االحتاد‬ ‫مواقف‬ ‫إن‬ ‫بل‬ ،‫عليها‬ ‫عقوبات‬‫يعتقد‬ ‫إذ‬ ،‫مصاحلها‬ ‫على‬ ‫القلق‬ ‫من‬ ‫تنطلق‬ ‫بل‬ ،‫مصاحلها‬ ‫وجتاه‬ ‫جتاهها‬ ‫املعلن‬ ‫االلتزام‬‫أمنها‬ ‫يهدد‬ ‫أن‬ ‫شأنه‬ ‫من‬ ‫احلالية‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫السياسات‬ ‫استمرار‬ ‫أن‬ ‫األوروبي‬ ‫االحتاد‬‫أن‬ ‫شأنه‬ ‫من‬ ‫الذي‬ ‫املستوى‬ ‫دون‬ ‫زال‬ ‫ما‬ »‫«األزمة‬ ‫ثمن‬ ‫أن‬ ‫وثالثا‬ .‫الدميقراطي‬ ‫ونظامها‬‫املستوى‬ ‫إلى‬ ‫يصل‬ ‫ولم‬ ،‫إلسرائيل‬ ‫اخلارجية‬ ‫واالقتصادية‬ ‫االستراتيجية‬ ‫العالقات‬ ‫على‬ ‫يؤثر‬‫حتققه‬ ‫الذي‬ ‫الداخلي‬ ‫السياسي‬ ‫املردود‬ ‫حجم‬ ‫تفوق‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫السياسة‬ ‫كلفة‬ ‫يجعل‬ ‫الذي‬‫مبعنى؛‬ .‫الفلسطيني‬ ‫وبخاصة‬ ،‫املختلفة‬ ‫امللفات‬ ‫مع‬ ‫تعاطيها‬ ‫في‬ ‫نتنياهو‬ ‫بنيامني‬ ‫حكومة‬‫مهما‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫أوروب‬ ‫ا‬ً‫د‬‫تندي‬ ‫إسرائيل‬ ‫سيكلف‬ »C« ‫مناطق‬ ‫في‬ ‫الواقع‬ ‫وتغيير‬ ‫البناء‬ ‫كان‬ ‫إذا‬‫أرباحه‬ ‫ولكن‬ ،‫عالية‬ ‫ليست‬ ‫الدبلوماسية‬ ‫كلفته‬ ‫فإن‬ ،‫جدية‬ ‫عقوبات‬ ‫بدون‬ ‫ولكن‬ ‫شدته‬ ‫بلغت‬‫تنفيذ‬ ‫واألهم‬ ،‫اليمني‬ ‫دعم‬ ‫من‬ ‫مزيد‬ ‫وكسب‬ ،‫احلكومي‬ ‫االئتالف‬ ‫توطيد‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫الداخلية‬.‫أكبر‬ ‫تبقى‬ ‫الليكودي‬ ‫األيديولوجي‬ ‫الفكر‬‫لها‬ ‫جديدة‬ ‫قوى‬ ‫صعود‬ ‫فيه‬ ،‫األقطاب‬ ‫تعدد‬ ‫نحو‬ ‫يتجه‬ ‫لعالم‬ ‫رؤية‬ ‫إسرائيل‬ ‫تتبنى‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫دول‬‫من‬ ‫وغيرها‬ ‫البرازيل‬ ،‫الهند‬ ،‫الصني‬ ‫مثل‬ ،‫الدولي‬ ‫القوى‬ ‫وتوازن‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫على‬ ‫تأثير‬‫حلفائها‬ ‫شبكة‬ ‫زيادة‬ ‫نحو‬ 2012 ‫العام‬ ‫خالل‬ ‫الرؤية‬ ‫هذه‬ ‫وضمن‬ ‫إسرائيل‬ ‫سعت‬ .‫الدول‬‫في‬‫حقيقية‬‫أزمة‬‫إسرائيل‬‫واجهت‬‫المستوى‬ ‫على‬ ‫الخارجية‬ ‫عالقتها‬‫نقطة‬ ‫��ى‬‫ل‬‫إ‬ ‫بعد‬ ‫تصل‬ ‫لم‬ ،‫��ي‬‫ل‬‫��دو‬‫ل‬‫ا‬‫سياسات‬ ‫تبني‬ ‫إلى‬ ‫إسرائيل‬ ‫تدفع‬.‫ومختلفة‬‫جديدة‬
  • 96. 100‫للعالم‬ ‫اجلوار‬ ‫دول‬ ‫مع‬ ‫عالقتها‬ ‫تعزيز‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ ‫وذلك‬ ،‫القائمة‬ ‫عالقاتها‬ ‫وتعزيز‬ ‫العالم‬ ‫في‬‫اجلديدة‬ ‫السودان‬ ‫جنوب‬ ‫دولة‬ ‫مع‬ ‫دبلوماسية‬ ‫عالقات‬ ‫تشييد‬ ‫اإلطار‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ومت‬ ،‫العربي‬‫زارها‬ ‫حيث‬ ،‫قبرص‬ ‫مع‬ ‫الثنائية‬ ‫العالقات‬ ‫تعزيز‬ ‫نحو‬ ‫إسرائيل‬ ‫وسعت‬ ،2011 ‫متوز‬ ‫في‬‫كما‬ ، ،2012 ‫شباط‬ ‫في‬ ‫وذلك‬ ‫لها‬ ‫إسرائيلي‬ ‫وزراء‬ ‫لرئيس‬ ‫زيارة‬ ‫أول‬ ً‫ال‬‫مسج‬ ،‫نتنياهو‬‫اه‬ّ‫م‬‫س‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫األطراف‬ ‫من‬ ‫وغيرها‬ ‫القوقاز‬ ‫مع‬ ‫عالقاتها‬ ‫تعزيز‬ ‫على‬ ‫إسرائيل‬ ‫عملت‬‫اها‬ّ‫م‬‫وس‬ 1.»‫اإلسرائيلية‬ ‫الخارجية‬ ‫السياسة‬ ‫في‬ ‫األطراف‬ ‫نظرية‬ ‫«إحياء‬ ‫الباحثني‬ ‫بعض‬‫اإلسرائيلية‬ ‫اإلستراتيجية‬ ‫الرؤية‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬ ‫كانت‬ ‫السياسة‬ ‫هذه‬ ‫ألن‬ ،‫بحق‬ »‫«إحياء‬ ‫الباحثان‬.‫قيامها‬ ‫بعد‬ ‫األولى‬ ‫الثالثة‬ ‫العقود‬ ‫في‬‫اخلارجية‬ ‫السياسة‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫م‬‫مه‬ ً‫ال‬‫عام‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫الغاز‬ ‫يشكل‬ ‫أن‬ ‫املتوقع‬ ‫ومن‬ ،‫هذا‬‫إسرائيل‬ ‫تراه‬ ‫ما‬ ‫وفق‬ ‫الطبيعي‬ ‫املورد‬ ‫لهذا‬ ‫وسيكون‬ .‫القادمة‬ ‫املرحلة‬ ‫في‬ ‫اإلسرائيلية‬‫العالقات‬ ‫في‬ ‫ترى‬ ‫التي‬ ‫الدول‬ ‫مع‬ ‫وبخاصة‬ ‫والدولية‬ ‫االقتصادية‬ ‫مكانتها‬ ‫تعزيز‬ ‫في‬ ‫دور‬‫تقرير‬ ‫يشير‬ ‫السياق‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬ .‫واالستراتيجية‬ ‫الدبلوماسية‬ ‫للعالقات‬ ‫دعامة‬ ‫االقتصادية‬،»‫إسرائيل‬ ‫من‬ ‫الطبيعي‬ ‫الغاز‬ ‫موارد‬ ‫«تصدير‬ ‫بعنوان‬ ‫للطاقة‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫املنتدى‬ ‫أعده‬ ‫بحثي‬‫على‬ ‫التقرير‬ ‫ويؤكد‬ ،‫إسرائيل‬ ‫مكانة‬ ‫على‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫الغاز‬ ‫لتصدير‬ ‫املستقبلية‬ ‫األهمية‬ ‫إلى‬‫التصدير‬ ‫باعتبارات‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫والدولية‬ ‫االستراتيجية‬ ‫احلسابات‬ ‫ربط‬ ‫اعتبار‬ ‫ضرورة‬2.‫الدولة‬ ‫ستعتمدها‬ ‫التي‬‫اإلسرائيلي‬ ‫الطبيعي‬ ‫الغاز‬ ‫موضوع‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫يتم‬ ‫أن‬ ‫ذاته‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫التقرير‬ ‫ويقترح‬‫دول‬ ‫مستوى‬ ‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫ال‬ ‫الغازية‬ ‫ومواردها‬ ،‫غاز‬ ‫إمبراطورية‬ ‫تعتبر‬ ‫ال‬ ‫فإسرائيل‬ ،‫بتواضع‬‫األول‬ ‫تشرين‬ ‫وفي‬ ،‫الشأن‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬ 3.‫وقطر‬ ‫إيران‬ ،‫روسيا‬ ‫مثل‬ ‫املجال‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫عمالقة‬‫عوزي‬ ،‫واملياه‬ ‫الطاقة‬ ‫ووزير‬ ، ‫نتنياهو‬ ‫بنيامني‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫الوزراء‬ ‫رئيس‬ ‫عني‬ ،2011‫توصيات‬ ‫لتقدمي‬ ،»‫تسيمح‬ ‫«شاؤول‬ ‫الطاقة‬ ‫وزارة‬ ‫عام‬ ‫مدير‬ ‫برئاسة‬ ‫وزارية‬ ‫جلنة‬ ،‫لنداو‬‫اللجنة‬ ‫ركزت‬ ‫وقد‬ ،‫الطبيعي‬ ‫الغاز‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫احلكومة‬ ‫تتبعها‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫التي‬ ‫السياسات‬ ‫حول‬‫نيسان‬ ‫شهر‬ ‫وفي‬ .‫اكتشافها‬ ‫مت‬ ‫التي‬ ‫الساحلية‬ ‫الغاز‬ ‫آبار‬ ‫من‬ ‫الغاز‬ ‫تصدير‬ ‫موضوع‬ ‫على‬‫بتصدير‬ ‫تسمح‬ ‫أن‬ ‫احلكومة‬ ‫على‬ ‫أن‬ ‫وأوصت‬ ،‫األولية‬ ‫توصياتها‬ ‫اللجنة‬ ‫قدمت‬ ،2012،‫اآلبار‬ ‫من‬ ‫املستخرجة‬ ‫الغاز‬ ‫كمية‬ ‫من‬ ‫األقل‬ ‫على‬ %50 ‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫بنسبة‬ ‫الطبيعي‬ ‫الغاز‬4.‫احمللية‬ ‫السوق‬ ‫في‬ ‫اآلخر‬ ‫النصف‬ ‫واستهالك‬‫الطبيعي‬ ‫الغاز‬ ‫تصدير‬ ‫على‬ ‫املترتبة‬ ‫اآلثار‬ ‫إلى‬ ‫تقريرها‬ ‫في‬ »‫«تسيمح‬ ‫جلنة‬ ‫وتطرقت‬‫املستوى‬ ‫فعلى‬ ،‫الدولية‬ ‫إسرائيل‬ ‫مكانة‬ ‫حتسني‬ ‫إلى‬ ‫سيؤدي‬ ‫أنه‬ ‫وبينت‬ ،‫اإلسرائيلي‬ً‫ال‬‫دو‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ،‫لالستيراد‬ ‫مرشحة‬ ً‫ال‬‫دو‬ ‫الفلسطينية‬ ‫والسلطة‬ ‫األردن‬ ‫ستكون‬ ‫اإلقليمي‬‫الفرص‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ .‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫بالغاز‬ ‫معنية‬ ‫ستكون‬ ‫والهند‬ ‫كالصني‬ ‫صاعدة‬‫��از‬‫غ‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ل‬‫ك‬��‫ش‬��‫ي‬ ‫أن‬ ‫��ع‬‫ق‬‫��و‬‫ت‬��‫م‬��‫ل‬‫ا‬ ‫م��ن‬‫في‬ ‫��ا‬ ً‫��م‬‫ه‬��‫م‬ً‫���ام�ل�ا‬‫ع‬ ‫اإلس��رائ��ي��ل��ي‬‫اإلسرائيلية‬ ‫الخارجية‬ ‫السياسة‬.‫القادمة‬‫المرحلة‬‫في‬‫على‬ ‫أن‬ ‫تسيمح‬ ‫��ة‬‫ن‬��‫ج‬��‫ل‬ ‫����ت‬‫ص‬‫أو‬‫بتصدير‬ ‫��ح‬‫م‬��‫س‬��‫ت‬ ‫أن‬ ‫��ة‬‫م‬‫��و‬‫ك‬��‫ح‬��‫ل‬‫ا‬‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫بنسبة‬ ‫الطبيعي‬ ‫الغاز‬‫الغاز‬ ‫كمية‬ ‫��ن‬‫م‬ ‫األق��ل‬ ‫على‬ %50‫واستهالك‬،‫اآلبار‬‫من‬‫المستخرجة‬.‫المحلية‬‫السوق‬‫في‬‫اآلخر‬‫النصف‬
  • 97. 101‫استقالليتها‬ ‫(بسبب‬ ‫الداخلي‬ ‫املستوى‬ ‫على‬ ‫اإلستراتيجية‬ ‫إسرائيل‬ ‫مكانة‬ ‫لتحسني‬ ‫السانحة‬‫من‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫حذرت‬ ‫اللجنة‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،)‫للغاز‬ ‫(تصديرها‬ ‫الدولي‬ ‫املستوى‬ ‫على‬ ‫أو‬ )‫الطاقة‬ ‫في‬‫لها‬ ‫تصدر‬ ‫التي‬ ‫الدول‬ ‫مع‬ ‫إسرائيل‬ ‫عالقات‬ ‫توتر‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫سب‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ‫الطبيعي‬ ‫الغاز‬ ‫أن‬،‫ذلك‬ ‫على‬ ‫كدليل‬ ‫والروسي-األوكراني‬ ‫املصري-اإلسرائيلي‬ ‫املثال‬ ‫واستحضرت‬ ،‫الغاز‬‫بحذر‬ ‫الدولية‬ ‫عالقاتها‬ ‫في‬ ‫الغاز‬ ‫مورد‬ ‫مع‬ ‫تتعامل‬ ‫أن‬ ‫احلكومة‬ ‫على‬ ‫أن‬ ‫اللجنة‬ ‫أوصت‬ ‫لهذا‬.‫دقيق‬ ‫وتخطيط‬ ‫شديد‬‫الشرعية‬ ‫نزع‬ ‫يسمى‬ ‫ما‬ ‫مناهضة‬ ‫في‬ ،‫اخلارجية‬ ‫سياستها‬ ‫ضمن‬ ،‫إسرائيل‬ ‫استمرت‬.‫األخير‬ ‫العقد‬ ‫في‬ ‫كما‬ ،‫ا‬ ً‫أيض‬ 2012 ‫العام‬ ‫في‬ ‫حاضرة‬ ‫املسألة‬ ‫هذه‬ ‫وظلت‬ ،‫إسرائيل‬ ‫عن‬‫مؤسسات‬ ‫من‬ ‫يدعمها‬ ‫ومن‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫الدعاية‬ ‫لعمل‬ ً‫ال‬‫مجا‬ ‫املوضوع‬ ‫هذا‬ ‫شكل‬ ‫وقد‬‫أبحاث‬ ‫معهد‬ ‫عن‬ ‫الصادرة‬ ‫البحثية‬ ‫األوراق‬ ‫إحدى‬ ‫اقترحت‬ ‫حيث‬ ،‫اليمينية‬ ‫املدني‬ ‫املجتمع‬‫من‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫الشرعية‬ ‫نزع‬ ‫موجات‬ ‫ضد‬ ‫مضاد‬ ‫بهجوم‬ ‫تقوم‬ ‫أن‬ ‫إسرائيل‬ ‫على‬ 5،‫مييني‬‫وفكرة‬ ،)‫(السبت‬ ‫األسبوعي‬ ‫الراحة‬ ‫يوم‬ ‫لإلنسانية‬ ‫قدمت‬ ‫اليهودية‬ ‫أن‬ ‫العالم‬ ‫تذكير‬ ‫خالل‬‫كل‬ ‫في‬ ‫إيجادها‬ ‫ميكن‬ ‫مبادئ‬ ‫من‬ ‫وغيرها‬ ، ‫والعدل‬ ‫اإلنسان‬ ‫وحقوق‬ ‫القانون‬ ‫أمام‬ ‫املساواة‬‫إلسرائيل‬ ‫النقد‬ ‫بني‬ ‫اخللط‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫الدعاية‬ ‫في‬ ‫املالحظة‬ ‫بسهولة‬ ‫ميكن‬ .‫سماوية‬ ‫ديانة‬.‫الشرعية‬ ‫نزع‬ ‫وبني‬‫بتنظيم‬ ‫تهتم‬ ‫كاملة‬ ‫وزارة‬ ‫فهنالك‬ ،‫مؤسسات‬ ‫عدة‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫الدعاية‬ ‫ملف‬ ‫على‬ ‫تعمل‬‫وهنالك‬ 6.»‫واجلاليات‬ ‫«الدعاية‬ ‫وزارة‬ ‫تسمى‬ ،‫سياساتها‬ ‫وتسويق‬ ‫إلسرائيل‬ ‫دعائية‬ ‫برامج‬‫الناطق‬ ‫ودخل‬ ،‫اخلارجية‬ ‫وزارة‬ ‫في‬ ‫الدعاية‬ ‫وشعبة‬ ،‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫مكتب‬ ‫في‬ ‫الدعاية‬ ‫شعبة‬‫وكان‬ ،‫إسرائيل‬ ‫تشنها‬ ‫التي‬ ‫احلروب‬ ‫خالل‬ ‫وبخاصة‬ ،‫الدعائية‬ ‫الساحة‬ ‫إلى‬ ‫اجليش‬ ‫بلسان‬‫الدعاية‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫كبي‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫دو‬ ‫اجليش‬ ‫باسم‬ ‫الناطق‬ ‫فيها‬ ‫لعب‬ ‫والتي‬ ،‫غزة‬ ‫على‬ ‫احلرب‬ ‫آخرها‬.‫اخلارجية‬‫اإلقليمي‬ ‫المستوى‬ ‫على‬ ‫الخارجية‬ ‫العالقات‬ ‫لمشهد‬ ‫العام‬ ‫اإلطار‬‫قضايا‬ ‫ثالث‬ ‫إسرائيل‬ ‫لدى‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫اخلارجية‬ ‫العالقات‬ ‫مشهد‬ ‫قراءة‬ ‫تشير‬‫احلفاظ‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫وثان‬ .‫اإليراني‬ ‫النووي‬ ‫امللف‬ ‫مواجهة‬ ،ً‫ال‬‫أو‬ :‫وهي‬ ‫اإلقليمي‬ ‫املستوى‬ ‫على‬ ‫أساسية‬‫املرتقبة‬ ‫اآلثار‬ ‫لتفادي‬ ‫اإلقليمية‬ ‫حتالفاتها‬ ‫تعزيز‬ ‫محاولة‬ ،‫ا‬ً‫ث‬‫وثال‬ .‫ديفيد‬ ‫كامب‬ ‫اتفاقيات‬ ‫على‬.‫ومصر‬ ‫سورية‬ ‫في‬ ‫وبخاصة‬ ،‫العربي‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫للتغيرات‬‫في‬ ‫حزبه‬ ‫فوز‬ ‫خطاب‬ ‫في‬ ‫وأكد‬ ‫نتنياهو‬ ‫بنيامني‬ ‫عاد‬ ،‫اإليراني‬ ‫بالملف‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬‫كقضية‬ ‫وصنفها‬ ،‫ومركزيتها‬ ‫اإليراني‬ ‫النووي‬ ‫قضية‬ ‫أهمية‬ ‫على‬ ،‫األخيرة‬ ‫االنتخابات‬‫رصد‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ونالحظ‬ .‫القادمة‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫احلكومة‬ ‫بها‬ ‫ستهتم‬ ‫قضايا‬ ‫خمس‬ ‫من‬ ‫أولى‬‫��ن‬‫م‬��‫ض‬،‫إس����رائ����ي����ل‬‫اس���ت���م���رت‬‫مناهضة‬‫في‬،‫الخارجية‬‫سياستها‬‫عن‬ ‫��ة‬‫ي‬��‫ع‬‫��ر‬‫ش‬��‫ل‬‫ا‬ ‫ن���زع‬ ‫��ى‬‫م‬��‫س‬��‫ي‬ ‫���ا‬‫م‬‫المسألة‬ ‫��ذه‬‫ه‬ ‫وظلت‬ ،‫��ل‬‫ي‬��‫ئ‬‫��را‬‫س‬‫إ‬‫كما‬ ،‫ا‬ً‫أيض‬ 2012 ‫العام‬ ‫في‬ ‫حاضرة‬.‫األخير‬‫العقد‬‫في‬
  • 98. 102‫في‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫حاض‬ ‫كان‬ ‫اإليراني‬ ‫املوضوع‬ ‫أن‬ ،‫الفصل‬ ‫هذا‬ ‫خالل‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫العالقات‬ ‫مشهد‬‫املتحدة‬ ‫والواليات‬ ،‫األوروبي‬ ‫االحتاد‬ ‫مع‬ ‫تقريبا؛‬ ‫الدول‬ ‫كل‬ ‫مع‬ ‫اخلارجية‬ ‫إسرائيل‬ ‫عالقات‬‫تشرين‬ ‫في‬ ‫املتحدة‬ ‫األمم‬ ‫في‬ ‫األخير‬ ‫نتنياهو‬ ‫خطاب‬ ‫ا‬ّ‫م‬‫أ‬ .‫وروسيا‬ ‫والهند‬ ‫الصني‬ ،‫األميركية‬7،‫الفلسطيني‬ ‫امللف‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫كل‬ ‫وجتاهل‬ ‫اإليراني‬ ‫النووي‬ ‫للملف‬ ‫ه‬ّ‫ل‬‫ك‬ ‫فخصصه‬ ،2012 ‫الثاني‬‫فيها‬ ‫حتدث‬ ‫التي‬ ‫نفسها‬ ‫الدورة‬ ‫في‬ ‫عليه‬ ‫ت‬ّ‫و‬ُ‫ص‬‫الفلسطيني‬ ‫الطلب‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ‫وذلك‬‫خصصه‬ ‫الذي‬ 2011 ‫دورة‬ ‫في‬ ‫خطابه‬ ‫من‬ ‫العكس‬ ‫على‬ ‫هذا‬ .‫اإليراني‬ ‫امللف‬ ‫عن‬ ‫نتنياهو‬‫كان‬ ‫الرسمي‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫املوقف‬ ‫أن‬ ‫واضح‬ ‫بشكل‬ ‫وظهر‬ 8.‫الفلسطيني‬ ‫للملف‬ ‫معظمه‬‫وحول‬ ،‫نووية‬ ‫قنبلة‬ ‫إلى‬ ‫إيران‬ ‫لوصول‬ ‫الزمني‬ ‫اجلدول‬ ‫حول‬ ،‫الغربية‬ ‫الدول‬ ‫ملواقف‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫مخال‬‫اجلهود‬ ‫إلى‬ ‫بجدية‬ ‫تنظر‬ ‫ال‬ ‫إسرائيل‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ً‫واضح‬ ‫كان‬ ‫حيث‬ ،‫امللف‬ ‫هذا‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫طريقة‬‫العسكري‬ ‫اخليار‬ ‫أن‬ ‫ترى‬ ‫إذ‬ ،‫امللف‬ ‫لهذا‬ ‫كحلول‬ ‫االقتصادية‬ ‫العقوبات‬ ‫أو‬ ‫الدبلوماسية‬9.‫الغربية‬ ‫الدول‬ ‫موقف‬ ‫مع‬ ‫يتفق‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫األمر‬ ،‫املشروع‬ ‫هذا‬ ‫تدمير‬ ‫على‬ ‫القادر‬ ‫وحده‬‫بعد‬ ‫مصر‬ ‫مع‬ ‫السالم‬ ‫ومعاهدة‬ ‫ديفيد‬ ‫كامب‬ ‫اتفاقية‬ ‫على‬ ‫باحلفاظ‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫اما‬‫تعمل‬ ‫كما‬ .‫األدنى‬ ‫ه‬ّ‫د‬‫ح‬ ‫في‬ ‫االتفاق‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫الطرق‬ ‫بشتى‬ ‫حتاول‬ ‫إسرائيل‬ ‫فإن‬ ‫الثورة‬‫على‬ ‫اإلقليمية‬ ‫مواقعها‬ ‫بتعزيز‬ ‫بنفسه‬ ‫العربي‬ ‫العالم‬ ‫انشغال‬ ‫من‬ ‫االستفادة‬ ‫على‬ ‫إسرائيل‬‫اإلسرائيلية‬ ‫فالرؤية‬ .‫البعيد‬ ‫املدى‬ ‫على‬ ‫العربي‬ ‫الربيع‬ ‫انعكاسات‬ ‫لتفادي‬ ،‫القصير‬ ‫املدى‬‫باجتاه‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫كبي‬ ‫سيكون‬ ‫البعيد‬ ‫املدى‬ ‫على‬ ‫عليها‬ ‫العربي‬ ‫الربيع‬ ‫انعكاس‬ ‫أن‬ ‫بوضوح‬ ‫ترى‬‫وحتقيق‬ ،‫احلاضر‬ ‫استغالل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫املستقبل‬ ‫انعكاسات‬ ‫تفادى‬ ‫على‬ ‫فتعمل‬ ،‫السلب‬‫في‬ ‫الواقع‬ ‫األمر‬ ‫وفرض‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫عسكر‬ ‫إيران‬ ‫بضرب‬ ‫الدفع‬ :‫في‬ ‫املتمثلة‬ ‫اإلستراتيجية‬ ‫مصاحلها‬‫تأجيل‬ ،‫اإلسرائيلية‬ ‫السيادة‬ ‫إلى‬ ‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫مناطق‬ ‫نصف‬ ‫ضم‬ ‫باجتاه‬ ‫الغربية‬ ‫الضفة‬،‫واجلوالن‬ ‫الفلسطينية‬ ‫القضية‬ ‫وبخاصة‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫العربي‬ ‫الصراع‬ ‫مسألة‬ ‫في‬ ‫بت‬ ‫أي‬.‫وغيرها‬ ،‫والبرازيل‬ ‫الصني‬ ،‫الهند‬ ‫مثل‬ ‫الصاعدة‬ ‫القوى‬ ‫مع‬ ‫حتالفاتها‬ ‫تعميق‬‫املدى‬ ‫على‬ ‫لالستفادة‬ ‫لرؤيتها‬ ‫مكملة‬ ‫حلقة‬ ‫سورية‬ ‫في‬ ‫األحداث‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫وترى‬‫تريد‬ ‫فهي‬ ،‫الله‬ ‫حلزب‬ ‫موجهة‬ ‫وإمنا‬ ،‫لسورية‬ ‫موجهة‬ ‫غير‬ ‫فأنظارها‬ ،‫األحداث‬ ‫من‬ ‫القصير‬‫هنالك‬ ‫كانت‬ ‫السورية‬ ‫األزمة‬ ‫بداية‬ ‫في‬ .‫الله‬ ‫حزب‬ ‫إلضعاف‬ ‫األسد‬ ‫بشار‬ ‫نظام‬ ‫إسقاط‬‫بعض‬ ‫ادعاء‬ ‫من‬ ‫نابعة‬ ‫الضبابية‬ ‫هذه‬ ‫وكانت‬ ،‫اإلسرائيلية‬ ‫الرؤية‬ ‫على‬ ‫الضبابية‬ ‫من‬ ‫حالة‬‫هذا‬ ‫كان‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ،‫إلسرائيل‬ ‫أسهل‬ ‫هو‬ ‫السوري‬ ‫النظام‬ ‫أن‬ ‫اإلسرائيليني‬ ‫االستراتيجيني‬‫يستبدل‬ ‫لهذا‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫إسرائيل‬ ‫ردعه‬ ‫مت‬ ‫نظام‬ ‫وهو‬ ،‫عقود‬ ‫منذ‬ ‫تعرفه‬ ‫فإسرائيل‬ .‫لها‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫معاد‬ ‫النظام‬‫حلزب‬ ‫دعمه‬ ‫مثل‬ ،‫آخرين‬ ‫العبني‬ ‫بتحريك‬ ‫إسرائيل‬ ‫مع‬ ‫املباشرة‬ ‫املواجهة‬ ‫السوري‬ ‫النظام‬‫عندما‬ ‫انقشع‬ ‫الضباب‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫إال‬ .‫إيران‬ ‫مع‬ ‫وحلفه‬ ،‫فلسطينية‬ ‫حلركات‬ ‫واحتضانه‬ ‫الله‬‫إيران‬ ‫مع‬ ‫احملور‬ ‫وإسقاط‬ ‫الله‬ ‫حزب‬ ‫إضعاف‬ ‫في‬ ‫مصلحة‬ ‫ترى‬ ‫التي‬ ‫الرؤية‬ ‫كفة‬ ‫رجحت‬،‫لسورية‬‫موجهة‬‫غير‬‫إسرائيل‬‫أنظار‬‫فهي‬ ،‫الله‬ ‫لحزب‬ ‫موجهة‬ ‫وإنما‬‫��د‬‫س‬‫األ‬ ‫بشار‬ ‫نظام‬ ‫��اط‬‫ق‬��‫س‬‫إ‬ ‫تريد‬.‫الله‬‫حزب‬‫إلضعاف‬
  • 99. 103.ً‫ال‬‫مستقب‬ ‫وتوجهه‬ ‫شكله‬ ‫تعرف‬ ‫ال‬ ‫نظام‬ ‫لصالح‬ ،‫معه‬ ‫التعامل‬ ‫كيفية‬ ‫تعرف‬ ‫نظام‬ ‫فقدان‬ ‫على‬‫في‬ ‫األوسع‬ ‫اإلطار‬ ‫ضمن‬ ‫السوري‬ ‫النظام‬ ‫بسقوط‬ ‫الله‬ ‫حزب‬ ‫إضعاف‬ ‫إلى‬ ‫النظر‬ ‫يتم‬ ‫حيث‬.‫اإليراني‬ ‫النووي‬ ‫املشروع‬ ‫مواجهة‬‫في‬ ‫رغبتها‬ ‫بني‬ ‫ًا‬‫ن‬‫تواز‬ ‫جتد‬ ‫أن‬ ،‫السوري‬ ‫باملوضوع‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫إسرائيل‬ ‫وحتاول‬‫عدم‬ ‫على‬ ‫حرصها‬ ‫وبني‬ ،‫الله‬ ‫حزب‬ -‫إيران‬ ‫محور‬ ‫إضعاف‬ ‫من‬ ‫كجزء‬ ،‫األسد‬ ‫بشار‬ ‫سقوط‬‫هناك‬ ‫املسلحة‬ ‫اإلسالمية‬ ‫املجموعات‬ ‫بيد‬ ‫أو‬ ،‫الله‬ ‫حزب‬ ‫بيد‬ ‫سورية‬ ‫متطورة‬ ‫أسلحة‬ ‫وقوع‬‫أنها‬ ‫كما‬ ،‫السوري‬ ‫النظام‬ ‫سقوط‬ ‫بعد‬ ‫اجلنوبية‬ ‫جبهتها‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫تهدد‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫والتي‬‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫مع‬ ‫واضحة‬ ‫بشراكة‬ ‫وذلك‬ ‫السوري‬ ‫الكيماوي‬ ‫السالح‬ ‫تأمني‬ ‫على‬ ‫حترص‬‫أسلحة‬ ‫قافلة‬ ‫على‬ ،2013 ‫الثاني‬ ‫كانون‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫الغارة‬ ‫وجاءت‬ .‫األميركية‬‫وهو‬ ،‫املوضوع‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫إلسرائيل‬ ‫الصارم‬ ‫املوقف‬ ‫على‬ ‫داللة‬ ، ،‫الله‬ ‫حزب‬ ‫إلى‬ ‫سورية‬‫إسرائيل‬ ‫شنت‬ ‫حيث‬ ،‫غزة‬ ‫قطاع‬ ‫إلى‬ ‫ليبيا‬ ‫من‬ ‫أسلحة‬ ‫نقل‬ ‫من‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫باملوقف‬ ‫شبيه‬‫وزير‬ ‫وكان‬ .‫السودان‬ ‫عبر‬ ‫غزة‬ ‫إلى‬ ‫متجهة‬ ‫قوافل‬ ‫على‬ ‫السودان‬ ‫في‬ ‫جوية‬ ‫غارات‬ ‫عدة‬‫بالضربة‬ ‫قامت‬ ‫التي‬ ‫اجلهة‬ ‫هي‬ ‫إسرائيل‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫أملح‬ ‫قد‬ ،‫باراك‬ ‫ايهود‬ ،‫اإلسرائيلي‬ ‫الدفاع‬‫بإدخال‬ ‫نسمح‬ ‫لن‬ ‫أننا‬ ‫قلنا‬ ‫«لقد‬ ‫قال‬ ‫حيث‬ ،2013 ‫الثاني‬ ‫كانون‬ ‫في‬ ‫سورية‬ ‫على‬ ‫العسكرية‬10.»‫لبنان‬ ‫إلى‬ ‫املتقدم‬ ‫السالح‬‫له‬ ‫محاضرة‬ ‫في‬ -‫اإلسرائيلية‬ ‫اخلارجية‬ ‫وزارة‬ ‫عام‬ ‫مدير‬ -‫باراك‬ ‫رفائيل‬ ‫حدد‬ ‫وقد‬‫السياسة‬ ‫تواجه‬ ‫أساسية‬ ‫قضايا‬ ‫ثالث‬ ،11‫املاضي‬ ‫حزيران‬ ‫شهر‬ ‫في‬ ‫العبرية‬ ‫اجلامعة‬ ‫في‬:‫أوجزها‬ ‫ما‬ ‫بحسب‬ ‫وهي‬ ،2012 ‫العام‬ ‫خالل‬ ‫اخلارجية‬:‫اإلسرائيلية‬ ‫الدبلوماسية‬ ‫تعاجلها‬ ‫ملفات‬ ‫ثالثة‬ ‫إلى‬ ‫ويتشعب‬ :‫اإليراني‬ ‫الملف‬11 .‫السياسة‬ ‫أولويات‬ ‫سلم‬ ‫رأس‬ ‫على‬ ‫املشروع‬ ‫هذا‬ ‫يقف‬ ‫حيث‬ ،‫اإليراني‬ ‫النووي‬ ‫املشروع‬.‫اإلسرائيلية‬ ‫اخلارجية‬22 .‫إلى‬ ‫عددها‬ ‫يصل‬ ‫متطورة‬ ‫إيرانية‬ ‫صواريخ‬ ‫هنالك‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫وأشار‬ ،‫اإليرانية‬ ‫الصواريخ‬.‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫أوروبا‬ ‫بلوغ‬ ‫وعلى‬ ‫بل‬ ،‫وحسب‬ ‫إسرائيل‬ ‫بلوغ‬ ‫على‬ ‫ليس‬ ،‫قادرة‬ ‫صاروخ‬ 30033 ..‫الله‬ ‫وحزب‬ ،‫الفلسطينية‬ ‫املنظمات‬ ‫وبخاصة‬ ،»‫«اإلرهاب‬ ‫دعم‬»‫«الربيع‬ ‫كلمة‬ ‫استعمال‬ ‫حتبذ‬ ‫ال‬ ‫إسرائيل‬ ‫أن‬ ‫السفير‬ ‫أوضح‬ ،‫بداية‬ :‫العربي‬ ‫الربيع‬‫أربعة‬ ‫بني‬ ‫السفير‬ ‫وميز‬ .»‫العربية‬ ‫«التغيرات‬ ‫كلمة‬ ‫تستعمل‬ ‫وإمنا‬ ،‫الدبلوماسي‬ ‫خطابها‬ ‫في‬‫العنيف‬ ‫التغيير‬ ،)‫وتونس‬ ‫(مصر‬ ‫السلمي‬ ‫التغيير‬ ،‫العربي‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫التغييرات‬ ‫من‬ ‫أمناط‬‫لم‬ ‫التي‬ ‫والدول‬ ،)‫واملغرب‬ ‫(األردن‬ ‫السطحي-التجميلي‬ ‫التغيير‬ )‫واليمن‬ ‫وسورية‬ ‫(ليبيا‬.‫اخلليج‬ ‫دول‬ ‫األساس‬ ‫في‬ ‫وهي‬ ،‫تغيير‬ ‫أي‬ ‫فيها‬ ‫يحدث‬‫سياسات‬ ‫على‬ ‫التأثير‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫دو‬ ‫تلعب‬ ‫سوف‬ ‫متغيرات‬ ‫عدة‬ ‫هنالك‬ ‫أن‬ ‫السفير‬ ّ‫ين‬‫وب‬‫يتعلق‬ ‫��ا‬‫م‬��‫ي‬��‫ف‬ ‫��ل‬‫ي‬��‫��رائ‬‫س‬‫إ‬ ‫ت��ح��اول‬‫ا‬ً‫توازن‬ ‫تجد‬ ‫أن‬ ،‫السوري‬ ‫بالموضوع‬،‫األسد‬‫بشار‬‫سقوط‬‫في‬‫رغبتها‬‫بين‬‫حزب‬-‫إيران‬‫محور‬‫إضعاف‬‫من‬‫كجزء‬‫وقوع‬ ‫عدم‬ ‫على‬ ‫حرصها‬ ‫وبين‬ ،‫الله‬‫حزب‬ ‫بيد‬ ‫سورية‬ ‫متطورة‬ ‫أسلحة‬‫اإلسالمية‬ ‫المجموعات‬ ‫بيد‬ ‫أو‬ ،‫الله‬.‫هناك‬‫المسلحة‬‫كلمة‬ ‫استعمال‬ ‫تحبذ‬ ‫ال‬ ‫إسرائيل‬،‫الدبلوماسي‬ ‫خطابها‬ ‫في‬ »‫«الربيع‬‫«التغيرات‬ ‫كلمة‬ ‫تستعمل‬ ‫وإنما‬.»‫العربية‬
  • 100. 104:‫املنطقة‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬11 ..‫املنطقة‬ ‫دول‬ ‫سياسات‬ ‫على‬ ‫مؤثر‬ ‫كعامل‬ ‫العربي‬ ‫اجلمهور‬ ‫قوة‬ ‫صعود‬22 .‫سياسية‬ ‫كقوى‬ ،‫بخاصة‬ ‫املسلمني‬ ‫اإلخوان‬ ‫وحركة‬ ،‫ا‬ً‫م‬‫عمو‬ ‫اإلسالمي‬ ‫التيار‬ ‫صعود‬.‫العربي‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫مركزية‬33 ..‫واألقليات‬ ‫املرأة‬ ‫مثل‬ ،‫العربية‬ ‫املجتمعات‬ ‫في‬ ‫جديدة‬ ‫اجتماعية‬ ‫قوى‬ ‫صعود‬44 .‫املصلحة‬ ‫حصر‬ ‫أنه‬ ‫إال‬ ،‫مصر‬ ‫في‬ ‫يحدث‬ ‫ما‬ ‫ا‬ً‫د‬‫جي‬ ‫تراقب‬ ‫إسرائيل‬ ‫أن‬ ‫السفير‬ ّ‫ين‬‫وب‬‫املسلحة‬ ‫القوى‬ ‫وصعود‬ ،‫سيناء‬ ‫منطقة‬ ‫في‬ ‫تطورات‬ ‫من‬ ‫يحدث‬ ‫مبا‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫اإلسرائيلية‬‫وجود‬ ‫إلى‬ ‫نشير‬ ‫أن‬ ‫األقوال‬ ‫لهذه‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫تب‬ ‫وميكن‬ .‫اإلسرائيلية‬ ‫للحدود‬ ‫وتهديدها‬ ،‫هناك‬،»‫االستراتيجي‬ ‫«الهدوء‬ ‫أوال‬ :‫اإلقليمية‬ ‫املستجدات‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫أشكال‬ ‫من‬ ‫ثالثة‬‫مع‬ ‫املنطقة‬ ‫في‬ ‫االستراتيجي‬ ‫االستقرار‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫إلى‬ ‫إسرائيل‬ ‫تسعى‬ ‫حيث‬‫إسرائيل‬ ‫عالقات‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ :‫ا‬ً‫ي‬‫ثان‬ ،‫العربية‬ ‫األنظمة‬ ‫في‬ ‫حتدث‬ ‫التي‬ ‫التغييرات‬.‫واألردن‬ ‫مصر‬ ‫مع‬ ‫وبخاصة‬ ‫العربية‬ ‫الثورات‬ ‫قبل‬ ‫سائدة‬ ‫كنت‬ ‫التي‬ ‫الدبلوماسية‬‫سياسية‬ ‫مسارات‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫إسرائيل‬ ‫حتاول‬ ‫حيث‬ ،‫جديدة‬ ‫فرص‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ :‫ا‬ً‫ث‬‫ثال‬‫حيث‬ ،‫السورية‬ ‫احلالة‬ ً‫ال‬‫مثا‬ ‫وذكر‬ ،‫العربي‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫التغييرات‬ ‫أعقاب‬ ‫في‬ ‫جديدة‬.‫السوري‬ ‫النظام‬ ‫انهيار‬ ‫مع‬ ‫جديدة‬ ‫دبلوماسية‬ ‫ا‬ ً‫فرص‬ ‫هنالك‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫إسرائيل‬ ‫تتوقع‬‫موجعة‬ ‫دبلوماسية‬ ‫ضربة‬ ،‫الفلسطيني‬ ‫املستوى‬ ‫على‬ ،2012 ‫العام‬ ‫خالل‬ ‫إسرائيل‬ ‫تلقت‬‫بصفة‬ ‫املتحدة‬ ‫األمم‬ ‫إلى‬ ‫فلسطني‬ ‫دولة‬ ‫بانضمام‬ ‫الفلسطيني‬ ‫الطلب‬ ‫قبول‬ ‫مت‬ ‫أن‬ ‫بعد‬‫األوروبي‬ ‫االحتاد‬ ‫دول‬ ‫غالبية‬ ‫تضمنت‬ ،‫دولة‬ 138 ‫الفلسطيني‬ ‫الطلب‬ ‫أيد‬ ‫حيث‬ ،‫مراقب‬‫(ومنها‬ ‫دولة‬ 41 ‫وامتنعت‬ .‫وروسيا‬ ‫الصني‬ ،‫الهند‬ ‫مثل‬ ‫ودول‬ ،)‫وإيطاليا‬ ‫فرنسا‬ ‫(ومنها‬،‫كندا‬ ،‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ،‫(إسرائيل‬ ‫فقط‬ ‫دول‬ ‫ثماني‬ ‫الطلب‬ ‫وعارضت‬ ،)‫وبريطانيا‬ ‫أملانيا‬‫التصويت‬ ‫نتائج‬ ‫شكلت‬ ‫وقد‬ .)‫وبالو‬ ،‫نائورو‬ ،‫ميكرونوزيا‬ ،‫املارشال‬ ‫جزر‬ ،‫بنما‬ ،‫التشيك‬‫على‬ ‫أو‬ ،‫ذلك‬ ‫حصول‬ ‫ملنع‬ ‫بذلتها‬ ‫التي‬ ‫الكبيرة‬ ‫الدبلوماسية‬ ‫اجلهود‬ ‫بسبب‬ ‫إلسرائيل‬ ‫صفعة‬‫سيعتبر‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫الطلب‬ ‫مبعارضة‬ ،‫أخرى‬ ‫ودول‬ ، ‫العالم‬ ‫في‬ ‫مركزية‬ ‫دول‬ ‫إقناع‬ ‫األقل‬.‫ا‬ً‫ي‬‫إسرائيل‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫دبلوماس‬ ‫ًا‬‫ز‬‫اجنا‬،‫مئير‬ ‫بن‬ ‫يهودا‬ ،‫أبيب‬ ‫تل‬ ‫جامعة‬ ‫في‬ ‫القومي‬ ‫األمن‬ ‫دراسات‬ ‫معهد‬ ‫في‬ ‫الباحث‬ ‫ووصف‬‫«جسد‬ ‫ألنه‬ .‫إلسرائيل‬ »‫سياسية‬ ‫«هزمية‬ ‫بأنها‬ ‫الفلسطيني‬ ‫الطلب‬ ‫على‬ ‫التصويت‬ ‫نتيجة‬‫عام‬ ‫مصر‬ ‫على‬ ‫الثالثي‬ ‫العدوان‬ ‫منذ‬ ‫مسبوقة‬ ‫غير‬ ‫عزلة‬ ‫وهي‬ ،»‫إلسرائيل‬ ‫الكبيرة‬ ‫العزلة‬‫تقف‬ ‫لم‬ ،»‫األخالقية‬ ‫«األقلية‬ ‫إلسرائيل‬ ‫بالنسبة‬ ‫ل‬ّ‫ث‬‫مت‬ ‫التي‬ ‫األوروبية‬ ‫الدول‬ ‫فحتى‬ ،1956‫للطلب‬ ‫ا‬ً‫د‬‫تأيي‬ ‫التصويت‬ ‫«أن‬ ‫مئير‬ ‫بن‬ ‫وأشار‬ .‫الفلسطيني‬ ‫الطلب‬ ‫ضد‬ ‫إسرائيل‬ ‫جانب‬ ‫إلى‬‫اخلاطئة‬ ‫السياسة‬ ‫ضد‬ ‫الغربية‬ ‫للدول‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫احتجاج‬ ‫ًا‬‫ت‬‫تصوي‬ ‫شيء‬ ‫كل‬ ‫قبل‬ ‫عد‬ُ‫ي‬ ، ‫الفلسطيني‬‫���دوء‬‫ه‬���‫ل‬‫«ا‬:‫إس��رائ��ي��ل��ي��ة‬‫أه�����داف‬‫على‬ ‫ال��ح��ف��اظ‬ ،»‫االس��ت��رات��ي��ج��ي‬‫التي‬‫الدبلوماسية‬‫إسرائيل‬‫عالقات‬‫العربية‬ ‫الثورات‬ ‫قبل‬ ‫سائدة‬ ‫كنت‬:‫ا‬ً‫ثالث‬ .‫واألردن‬ ‫مصر‬ ‫مع‬ ‫وبخاصة‬،‫جديدة‬‫فرص‬‫عن‬‫البحث‬‫التصويت‬:‫القومي‬‫األمن‬‫في‬‫باحث‬‫«هزيمة‬ ‫الفلسطيني‬ ‫الطلب‬ ‫على‬.‫إلسرائيل‬»‫سياسية‬
  • 101. 105‫حقيقة‬ ‫لتقبل‬ ‫ا‬ً‫د‬‫مستع‬ ‫ليس‬ ‫فالعالم‬ ،‫األخيرة‬ ‫السنوات‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫حكومة‬ ‫تتبعها‬ ‫التي‬‫دعمه‬ ‫عن‬ ‫األميركي‬ ‫والكونغرس‬ ‫العمومية‬ ‫واجلمعية‬ ‫الكنيست‬ ‫في‬ ‫يعلن‬ ‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫أن‬‫الكنيست‬ ‫وأعضاء‬ ‫وزراؤه‬ ‫بينما‬ ،‫للشعبني‬ ‫الدولتني‬ ّ‫ل‬‫بح‬ ‫ومتسكه‬ ،‫فلسطينية‬ ‫دولة‬ ‫إلقامة‬12.»‫للصراع‬ ‫كهذا‬ ّ‫ل‬‫حل‬ ‫إمكانية‬ ‫أية‬ ‫منع‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫ويعملون‬ ‫يتحدثون‬ ‫الليكود‬ ‫حزب‬ ‫من‬‫املتحدة‬ ‫األمم‬ ‫في‬ ‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ ‫مجلس‬ ‫أصدره‬ ‫تقرير‬ ،‫املتحدة‬ ‫األمم‬ ‫قرار‬ ‫وأعقب‬‫مخالفة‬ ‫املستوطنات‬ ‫اعتبر‬ ،‫احملتلة‬ ‫الفلسطينية‬ ‫األراضي‬ ‫في‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫املستوطنات‬ ‫حول‬‫وفرض‬ ،‫إيقافه‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ‫العالم‬ ‫دول‬ ‫وناشد‬ ،‫الرابعة‬ ‫جنيف‬ ‫واتفاقية‬ ‫الدولي‬ ‫للقانون‬‫أنه‬ ‫حيث‬ ،‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫الضغط‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫م‬‫مه‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫ويعتبر‬ .‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫عقوبات‬‫مراقب‬ ‫كعضو‬ ‫قبولهم‬ ‫أعقاب‬ ‫وفي‬ ،‫روما‬ ‫اتفاقية‬ ‫على‬ ‫يوقعوا‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ،‫للفلسطينيني‬ ‫يسمح‬13.‫املستوطنات‬ ‫ضد‬ ‫الدولية‬ ‫اجلنايات‬ ‫محكمة‬ ‫إلى‬ ‫دعوى‬ ‫تقدمي‬ ‫املتحدة‬ ‫األمم‬ ‫في‬‫وعضو‬ ،‫العبرية‬ ‫اجلامعة‬ ‫في‬ ‫احلقوق‬ ‫أستاذة‬ ،‫غبيزون‬ ‫روت‬ ‫كتبت‬ ،‫التقرير‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫وتعقي‬‫الصهيوني‬ ‫التيار‬ ‫ومتثل‬ ،2006 ‫لبنان‬ ‫على‬ ‫احلرب‬ ‫لفحص‬ ‫احلكومية‬ ‫اللجنة‬ ،‫فينوغراد‬ ‫جلنة‬‫بني‬ ‫التزاوج‬ ‫تبرير‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫نظر‬ ‫ويجتهد‬ ،‫والصهيونية‬ ‫الليبرالية‬ ‫القيم‬ ‫بني‬ ‫املواءمة‬ ‫يحاول‬ ‫الذي‬14:‫فيه‬ ‫تقول‬ ،»‫احلقيقة‬ ‫ساعة‬ ‫«حانت‬ ‫بعنوان‬ ً‫ال‬‫مقا‬ ،‫إسرائيل‬ ‫ودميقراطية‬ ‫يهودية‬‫اتخاذ‬ ‫عن‬ ‫االمتناع‬ ‫جهد‬ ‫من‬ ‫أوتيت‬ ‫ما‬ ‫بكل‬ ‫القضائي‬ ‫وجهازها‬ ‫إسرائيل‬ ‫دولة‬ ‫«حاولت‬،‫الدولي‬ ‫القانون‬ ‫حسب‬ »‫األخضر‬ ‫«اخلط‬ ‫وراء‬ ‫ما‬ ‫االستيطان‬ ‫لقانونية‬ ‫بالنسبة‬ ‫قاطع‬ ‫موقف‬،‫للفلسطينيني‬ ‫الفردية‬ ‫امللكية‬ ‫حقوق‬ ‫قضايا‬ ‫على‬ ‫باألساس‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫احملاكم‬ ‫عملت‬‫إلى‬ ‫سكانها‬ ‫بنقل‬ ‫احملتلة‬ ‫الدولة‬ ‫على‬ ‫يسري‬ ‫الذي‬ ‫املنع‬ ‫وانعكاسات‬ ‫ملعنى‬ ‫تتطرق‬ ‫لم‬ ‫ولكنها‬‫كونها‬ ‫عن‬ ‫أكثر‬ ‫حتدث‬ ‫ولكنه‬ ،‫املستوطنات‬ ‫جتاه‬ ‫ا‬ً‫د‬‫ناق‬ ‫الدولي‬ ‫املجتمع‬ ‫كان‬ ،‫محتلة‬ ‫أراض‬،1998 ‫العام‬ ‫«في‬ :‫غبيزون‬ ‫وتضيف‬ .»‫قانونية‬ ‫«غير‬ ‫كونها‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ »‫السالم‬ ‫أمام‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫«عائ‬‫اجلنائية‬ ‫احملكمة‬ ‫أسست‬ ‫(التي‬ ‫روما‬ ‫وثيقة‬ ‫فت‬ّ‫ر‬‫ع‬ ‫عندما‬ ،‫اجلديد‬ ‫للتقرير‬ ‫األساس‬ ‫وضع‬‫نقل‬ ‫فإن‬ ‫السبب‬ ‫لهذا‬ ،‫حرب‬ ‫كجرمية‬ ‫محتلة‬ ‫أرض‬ ‫إلى‬ ‫احملتلة‬ ‫الدولة‬ ‫سكان‬ ‫نقل‬ )‫الدولية‬‫في‬ ‫قانوني‬ ‫غير‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫بل‬ ،‫فقط‬ ‫به‬ ‫مرغوب‬ ‫غير‬ ‫يعد‬ ‫لم‬ ‫الفلسطينية‬ ‫األراضي‬ ‫إلى‬ ‫السكان‬‫«ترجمة‬ ....... »‫للصدام‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫مسا‬ ‫يعتبر‬ ‫هذا‬ ،‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫ومنها‬ ،‫الدولي‬ ‫املجتمع‬ ‫نظر‬‫بني‬ ‫يفرق‬ ‫ال‬ ‫ألنه‬ ،‫إلسرائيل‬ ‫ا‬ً‫د‬‫ج‬ ‫سيء‬ ‫هو‬ ‫قانوني‬ ‫خطاب‬ ‫إلى‬ ‫املستوطنات‬ ‫معارضة‬‫والكتل‬ ‫القدس‬ ‫بني‬ ‫أو‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫القانون‬ ‫في‬ ‫يتم‬ ‫كما‬ ‫قانونية‬ ‫وغير‬ ‫قانونية‬ ‫مستوطنات‬‫واألمنية‬ ‫السياسية‬ ‫األبعاد‬ ‫القانوني‬ ‫اخلطاب‬ ‫يتجاهل‬ ،‫أخرى‬ ‫مستوطنات‬ ‫وبني‬ ‫االستيطانية‬‫في‬ ‫االستيطان‬ ‫لليهود‬ ‫يحق‬ ‫بأنه‬ ‫االدعاء‬ ‫في‬ ‫«إسرائيل‬ ‫استمرت‬ ‫إذا‬ ...»‫املستوطنات‬ ‫حول‬،‫ليفي‬ ‫ادموند‬ ‫القاضي‬ ‫تقرير‬ ‫يحدد‬ ‫كما‬ ‫خاصة‬ ‫مبلكية‬ ‫ليست‬ ‫والتي‬ ،‫إسرائيل‬ ‫أرض‬ ‫أجزاء‬‫للحكومة‬ ‫ليس‬ ،‫ذلك‬ ‫«وبسبب‬ .»‫العقوبات‬ ‫وحتى‬ ‫للضغط‬ ‫أنفسهم‬ ‫سيعرضون‬ ‫وقادتها‬ ‫فإنها‬‫تقرير‬ ،‫المتحدة‬ ‫��م‬‫م‬‫األ‬ ‫��رار‬‫ق‬ ‫أعقب‬‫في‬‫اإلنسان‬‫حقوق‬‫مجلس‬‫أصدره‬‫المستوطنات‬‫اعتبر‬،‫المتحدة‬‫األمم‬‫واتفاقية‬ ‫الدولي‬ ‫للقانون‬ ‫مخالفة‬.‫الرابعة‬‫جنيف‬
  • 102. 106.‫محتلة‬ ٍ‫أراض‬ ،‫املناطق‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫حقيقة‬ ‫واضح‬ ‫بشكل‬ ‫تقبل‬ ‫لكي‬ ‫الوقت‬ ‫حان‬ ،‫آخر‬ ‫خيار‬.»‫احلقيقة‬ ‫هذه‬ ‫يغير‬ ‫ال‬ ‫وضمها‬ ،‫الدولة‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬ ‫ليست‬ ‫محتلة‬ ‫أراض‬‫الثورة‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫واقع‬ ‫مع‬ ‫التكيف‬ ‫محاولة‬ :‫مصر‬ ‫مع‬ ‫العالقات‬ ‫مشهد‬‫الطرفني‬ ‫مبحاولة‬ ‫متيز‬ ‫وقد‬ ،‫املصرية‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫تطو‬ 2012 ‫العام‬ ‫شهد‬‫بدأت‬ ‫فإسرائيل‬ ،‫للبلدين‬ ‫اخلارجية‬ ‫العالقات‬ ‫مشهد‬ ‫في‬ ‫حدثت‬ ‫التي‬ ‫التغيرات‬ ‫مع‬ ‫التأقلم‬‫املسلمني‬ ‫األخوان‬ ‫بقيادة‬ ‫مصر‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ،‫الثورة‬ ‫بعد‬ ‫مصر‬ ‫واقع‬ ‫مع‬ ،‫التأقلم‬ ‫حتاول‬ ‫أو‬ ،‫تتأقلم‬‫في‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫الرؤية‬ ‫تنطلق‬ .‫سيناء‬ ‫في‬ ‫جبهتها‬ ‫على‬ ‫إسرائيل‬ ‫وجود‬ ‫مع‬ ‫تتأقلم‬ ‫بدأت‬‫واحلفاظ‬ ،‫أدنى‬ ّ‫د‬‫كح‬ ‫البلدين‬ ‫بني‬ ‫السالم‬ ‫اتفاق‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫أهمية‬ ‫من‬ ‫مصر‬ ‫مع‬ ‫عالقتها‬‫األجندة‬ ‫في‬ ‫مهمة‬ ‫منطقة‬ ‫إلى‬ ‫حتولت‬ ‫التي‬ ‫سيناء‬ ‫منطقة‬ ‫يخص‬ ‫فيما‬ ‫األمني‬ ‫التنسيق‬ ‫على‬‫وقف‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫دو‬ ‫لعب‬ ‫والذي‬ ‫غزة‬ ‫قطاع‬ ‫في‬ ‫املصري‬ ‫الدور‬ ‫أهمية‬ ‫وبالطبع‬ ،‫اإلسرائيلية‬ ‫األمنية‬15.‫غزة‬ ‫قطاع‬ ‫على‬ ‫األخيرة‬ ‫احلرب‬ ‫في‬ ‫النار‬ ‫إطالق‬‫إسرائيل‬ ‫لدى‬ ‫فان‬ ،‫ملصر‬ ‫ا‬ً‫س‬‫رئي‬ ‫مرسي‬ ‫محمد‬ ‫انتخاب‬ ‫بعد‬ ‫مصر‬ ‫مع‬ ‫للعالقة‬ ‫بالنسبة‬‫أن‬ ‫اخلوف‬ :‫بلوم‬ ‫افرامي‬ ‫االستراتيجي‬ ‫الباحث‬ ‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫يشير‬ ‫كما‬ ،‫أساسية‬ ‫تخوفات‬ ‫ثالثة‬‫التخوف‬ .‫مضمونه‬ ‫من‬ ‫تفريغه‬ ‫أو‬ ‫السالم‬ ‫اتفاق‬ ‫بإلغاء‬ ‫وتقوم‬ ،‫معادية‬ ‫دولة‬ ‫إلى‬ ‫مصر‬ ‫تتحول‬‫جهادية‬ ‫منظمات‬ ‫طرف‬ ‫من‬ ‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫هجمات‬ ‫لقاعدة‬ ‫سيناء‬ ‫جزيرة‬ ‫شبه‬ ‫تتحول‬ ‫أن‬ ‫من‬‫التوصل‬ ‫ومتنع‬ ‫غزة‬ ‫قطاع‬ ‫في‬ ‫حماس‬ ‫حكم‬ ‫مصر‬ ‫تدعم‬ ‫أن‬ ‫الثالث‬ ‫والتخوف‬ ،‫وفلسطينية‬16.‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫سياسية‬ ‫تسوية‬ ‫إلى‬‫يعنيها‬ ‫مصر‬ ‫في‬ ‫يحدث‬ ‫ما‬ ‫ولكن‬ ،‫العربي‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫باألحداث‬ ‫إسرائيل‬ ‫اهتمت‬‫«الكنز‬ ‫هي‬ ‫فمصر‬ ،‫مصر‬ ‫حول‬ ‫ا‬ً‫د‬‫حتدي‬ ‫ينحصر‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫التخوف‬ ‫إن‬ ،‫خاص‬ ‫بشكل‬‫اإلقليمية‬ ‫اخلارطة‬ ‫رسم‬ ‫سيعيد‬ ‫مصر‬ ‫وفقدان‬ ،‫اإلسرائيلي‬ ‫التعبير‬ ‫حسب‬ »‫االستراتيجي‬‫مصر‬ ‫مع‬ ‫السالم‬ ‫فإن‬ ‫إلسرائيل‬ ‫بالنسبة‬ .‫والسياسي‬ ‫االستراتيجي‬ ‫املستوى‬ ‫على‬ ‫جديد‬ ‫من‬.‫معها‬ ‫العداء‬ ‫حالة‬ ‫أو‬ ،‫معها‬ ‫احلرب‬ ّ‫ر‬‫ح‬ ‫من‬ ‫أهون‬ ‫مصر‬ ‫مع‬ ‫السالم‬ ‫برودة‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،‫ا‬ً‫د‬‫بار‬ ‫كان‬‫إسرائيل‬ ‫خسرتها‬ ‫التي‬ ‫الدول‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ ‫جتعلها‬ ‫سوف‬ ،‫مصر‬ ‫خسارة‬ ‫أن‬ ‫إسرائيل‬ ‫تخشى‬‫حتى‬ ‫معها‬ ‫السالم‬ ‫حالة‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫اسرائيل‬ ‫حتاول‬ ‫لهذا‬ ،‫األخيرة‬ ‫الثالثة‬ ‫العقود‬ ‫خالل‬.‫ا‬ً‫س‬‫رئي‬ ‫مرسي‬ ‫محمد‬ ‫وانتخاب‬ ‫اإلسالمي‬ ‫التيار‬ ‫صعود‬ ‫مع‬:‫فيهما‬ ‫السياسي‬ ‫اإلسالم‬ ‫صعود‬ ‫بسبب‬ ‫مركزيتني‬ ‫إقليميتني‬ ‫دولتني‬ ‫إسرائيل‬ ‫خسرت‬‫في‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الثورة‬ ‫حتى‬ ‫إلسرائيل‬ ‫ا‬ً‫م‬‫مه‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫استراتيج‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫حلي‬ ‫إيران‬ ‫ظلت‬ .‫وتركيا‬ ‫إيران‬‫ا‬ً‫ي‬‫استراتيج‬ ‫حليفة‬ ‫دولة‬ ‫من‬ ‫إيران‬ ‫اإلسالمي‬ ‫السياسي‬ ‫الصعود‬ ‫ل‬ّ‫و‬‫ح‬ ،‫السبعينيات‬ ‫نهاية‬‫بعض‬ ‫لسان‬ ‫وعلى‬ ،‫لها‬ ‫املركزي‬ ‫االستراتيجي‬ ‫التهديد‬ ‫اليوم‬ ‫تعتبر‬ ‫دولة‬ ‫إلى‬ ‫إلسرائيل‬‫ينحصر‬ ‫اإلس��رائ��ي��ل��ي‬ ‫ال��ت��خ��وف‬‫هي‬ ‫فمصر‬ ،‫مصر‬ ‫��ول‬‫ح‬ ‫ا‬ ً‫��د‬‫ي‬‫��د‬‫ح‬��‫ت‬‫التعبير‬‫حسب‬»‫االستراتيجي‬‫«الكنز‬‫سيعيد‬ ‫مصر‬ ‫وفقدان‬ ،‫اإلسرائيلي‬‫جديد‬‫من‬‫اإلقليمية‬‫الخارطة‬‫رسم‬‫��ي‬‫ج‬��‫ي‬��‫ت‬‫��را‬‫ت‬��‫س‬‫اال‬‫��وى‬‫ت‬��‫س‬��‫م‬��‫ل‬‫ا‬‫��ى‬‫ل‬��‫ع‬.‫والسياسي‬
  • 103. 107‫ا‬ً‫ر‬‫خط‬ ‫إيران‬ ‫تشكل‬ ،‫نتنياهو‬ ‫بنيامني‬ ‫احلكومة‬ ‫رئيس‬ ‫وأهمهم‬ ،‫اإلسرائيليني‬ ‫السياسيني‬‫اإلسالمي‬ ‫والتنمية‬ ‫العدالة‬ ‫حزب‬ ‫صعود‬ ‫حتى‬ ‫تركيا‬ ‫شكلت‬ ‫كما‬ .‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫وجود‬‫عام‬ ‫االستراتيجي‬ ‫باالتفاق‬ ‫وتوج‬ ،‫عقود‬ ‫مدار‬ ‫على‬ ‫تبلور‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫استراتيج‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫حلي‬ ،2001 ‫عام‬‫بني‬ ‫والعالقات‬ ‫التحالف‬ ‫هذا‬ ‫تآكل‬ ‫إلى‬ ‫أدى‬ ‫السياسي‬ ‫اإلسالم‬ ‫صعود‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،1995‫وال‬ ،‫البلدين‬ ‫بني‬ ‫وسياسي‬ ‫وأمني‬ ‫عسكري‬ ‫تعاون‬ ‫أي‬ ‫وإلغاء‬ ،‫له‬ ‫مستوى‬ ‫أدنى‬ ‫إلى‬ ‫البلدين‬‫البلدين‬ ‫عالقات‬ ‫على‬ ‫طرأت‬ ‫سياسية‬ ‫خالفات‬ ‫من‬ ‫فقط‬ ‫ينبع‬ ‫ال‬ ‫ذلك‬ ‫أن‬ ‫اإلسرائيليون‬ ‫يخفي‬‫حزب‬ ‫أيديولوجية‬ ‫بسبب‬ ‫بل‬ ،»‫«مرمرة‬ ‫سفينة‬ ‫أحداث‬ ‫بعد‬ ‫وبخاصة‬ ‫األخيرة‬ ‫السنوات‬ ‫في‬17.‫اإلسالمي‬ ‫وتوجهه‬ ‫والتنمية‬ ‫العدالة‬‫وحذر‬ ‫بترقب‬ ‫مرسي‬ ‫محمد‬ ‫وفوز‬ ،‫مصر‬ ‫في‬ ‫اإلسالمي‬ ‫التيار‬ ‫صعود‬ ‫إلى‬ ‫إسرائيل‬ ‫تنظر‬‫تخشى‬ ‫أنها‬ ‫إال‬ ،‫اإليراني‬ ‫السيناريو‬ ‫تكرار‬ ‫تخشى‬ ‫ال‬ ‫أنها‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ 18.‫شديدين‬.‫األدنى‬ ّ‫د‬‫احل‬ ‫إلى‬ ‫العالقات‬ ‫مستوى‬ ‫بتخفيض‬ ً‫ال‬‫متمث‬ ،‫مصر‬ ‫في‬ ‫التركي‬ ‫السيناريو‬ ‫تكرار‬‫التاريخية‬ ‫اإلستراتيجية‬ ‫املنظومة‬ ‫في‬ ‫وتركيا‬ ‫إليران‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫األهمية‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬‫وخاضت‬ ،‫حدودية‬ ‫دولة‬ ‫كونها‬ ،‫أهمية‬ ‫أكثر‬ ‫مصر‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،‫غوريون‬ ‫بن‬ ‫دافيد‬ ‫أسسها‬ ‫التي‬‫الفلسطينية‬ ‫القضية‬ ‫مثل‬ ‫مشتركة‬ ‫قضايا‬ ‫معها‬ ‫وتربطها‬ ،‫إسرائيل‬ ‫مع‬ ‫سابقة‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫حرو‬‫العالم‬ ‫في‬ ‫احملورية‬ ‫الدولة‬ ‫وهي‬ ،‫سيناء‬ ‫جزيرة‬ ‫وشبه‬ ،‫السويس‬ ‫وقناة‬ ،‫غزة‬ ‫قطاع‬ ‫ومسألة‬‫اإلسرائيلي‬ ‫االستراتيجي‬ ‫الفكر‬ ‫في‬ ‫مصر‬ ‫يجعل‬ ‫ما‬ ،‫العربية‬ ‫الدبلوماسية‬ ‫وقائدة‬ ‫العربي‬‫التخوف‬ ‫من‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫ح‬ ‫أكثر‬ ‫اإلسالمي‬ ‫التيار‬ ‫صعود‬ ‫بسبب‬ ‫فقدانها‬ ‫من‬ ‫والتخوف‬ ،‫أهمية‬ ‫أكثر‬.‫الشاه‬ ‫إيران‬ ‫من‬ ‫وحتى‬ ،‫تركيا‬ ‫فقدان‬ ‫من‬‫امللحق‬ ‫وبخاصة‬ ،‫تستطيع‬ ‫ما‬ ‫بقدر‬ ‫السالم‬ ‫اتفاق‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫إسرائيل‬ ‫وحتاول‬‫التعامل‬ ‫في‬ ‫النفس‬ ‫ضبط‬ ‫سياسة‬ ‫اآلن‬ ‫وحتى‬ ‫مبارك‬ ‫سقوط‬ ‫منذ‬ ‫اتبعت‬ ‫وقد‬ ،‫فيه‬ ‫العسكري‬.‫املتبادل‬ ‫التصعيد‬ ‫أو‬ ‫التصعيد‬ ‫وراء‬ ‫االجنرار‬ ‫عدم‬ ‫النفس‬ ‫بضبط‬ ‫واملقصود‬ ،‫مصر‬ ‫مع‬‫إسرائيل‬ ‫تعاملت‬ ‫الغاز‬ ‫اتفاق‬ ‫وألغت‬ ‫إلسرائيل‬ ‫الغاز‬ ‫إمداد‬ ‫املصرية‬ ‫الشركة‬ ‫قطعت‬ ‫فعندما‬‫شركة‬ ‫وبني‬ ‫املصرية‬ ‫احلكومية‬ ‫الشركة‬ ‫بني‬ ‫وجتاري‬ ‫اقتصادي‬ ‫خالف‬ ‫وكأنه‬ ‫األمر‬ ‫مع‬‫ًا‬‫ن‬‫بيا‬ ‫إسرائيل‬ ‫أصدرت‬ ‫وقد‬ .‫إلسرائيل‬ ‫وتصدره‬ ‫مصر‬ ‫من‬ ‫الغاز‬ ‫تشتري‬ ‫التي‬ EMG،‫سياسية‬ ‫أبعاد‬ ‫أي‬ ‫له‬ ‫وليست‬ ‫جتاري‬ ‫خالف‬ ‫هو‬ ‫الغاز‬ ‫اتفاقية‬ ‫إلغاء‬ ‫أن‬ ‫خالله‬ ‫أكدت‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫رسم‬‫بن‬ ‫بنيامني‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ‫وذلك‬ ،‫التوجه‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫وأكد‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫شخص‬ ‫نتنياهو‬ ‫وخرج‬‫ا‬ً‫م‬‫حمي‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫صدي‬ ‫وكان‬ ،‫الطاقة‬ ‫وزير‬ ‫منصب‬ ‫شغل‬ ‫عندما‬ ‫االتفاق‬ ‫هذا‬ ‫بلور‬ ‫الذي‬ ‫اليعازر‬‫السالم‬ ‫اتفاق‬ ‫يفرغ‬ ‫الغاز‬ ‫اتفاقية‬ ‫إلغاء‬ ‫أن‬ ‫اعتبر‬ ،‫مبارك‬ ‫حسني‬ ‫السابق‬ ‫املصري‬ ‫للرئيس‬‫وقد‬ 19.‫السالم‬ ‫التفاق‬ ‫الوحيد‬ ‫والرمزي‬ ‫العملي‬ ‫النتاج‬ ‫كان‬ ‫الغاز‬ ‫اتفاق‬ ‫ألن‬ ،‫مضمونه‬ ‫من‬9 ‫في‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫السفارة‬ ‫اقتحام‬ ‫أحداث‬ ‫في‬ »‫النفس‬ ‫ضبط‬ ‫«سياسة‬ ‫إسرائيل‬ ‫مارست‬‫اتفاق‬‫على‬‫الحفاظ‬‫إسرائيل‬‫تحاول‬‫وبخاصة‬،‫تستطيع‬‫ما‬‫بقدر‬‫السالم‬‫اتبعت‬‫وقد‬،‫فيه‬‫العسكري‬‫الملحق‬‫اآلن‬ ‫وحتى‬ ‫��ارك‬‫ب‬��‫م‬ ‫سقوط‬ ‫منذ‬‫التعامل‬‫في‬‫النفس‬‫ضبط‬‫سياسة‬.‫مصر‬‫مع‬
  • 104. 108‫فعلها‬ ‫رد‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،‫إسالميني‬ ‫نشطاء‬ ‫كانوا‬ ‫بأنهم‬ ‫املتظاهرين‬ ‫اتهمت‬ ‫وفيها‬ ،2011 ‫ايلول‬‫هذه‬ ،‫العمل‬ ‫بهذا‬ ‫التنديد‬ ‫وليس‬ ،‫السفارة‬ ‫عمال‬ ‫إنقاذ‬ ‫على‬ ‫العسكري‬ ‫املجلس‬ ‫شكر‬ ‫كان‬.‫األدنى‬ ‫ه‬ّ‫د‬‫بح‬ ‫البلدين‬ ‫بني‬ ‫السالم‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫إلى‬ ‫تهدف‬ ‫السياسة‬‫أبيب‬ ‫تل‬ ‫جامعة‬ ‫في‬ ‫القومي‬ ‫األمن‬ ‫دراسات‬ ‫مركز‬ ‫في‬ ‫الباحث‬ ‫عيران‬ ‫عوديد‬ ‫يستبعد‬‫طلب‬ ‫تقدمي‬ ‫حتى‬ ‫أو‬ ،‫اجلانب‬ ‫أحادي‬ ‫بشكل‬ ‫السالم‬ ‫اتفاق‬ ‫في‬ ‫بنود‬ ‫بإلغاء‬ ‫مصر‬ ‫تقوم‬ ‫أن‬‫الدبلوماسية‬ ‫العالقات‬ ‫إللغاء‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫طل‬ ‫مصر‬ ‫وجهت‬ ‫حال‬ ‫ففي‬ ،‫الدبلوماسية‬ ‫العالقات‬ ‫إللغاء‬‫الدبلوماسية‬ ‫العالقات‬ ‫بقطع‬ ‫مصر‬ ‫قامت‬ ‫إذا‬ ‫أما‬ ،‫قاطع‬ ‫بشكل‬ ‫سترفض‬ ‫إسرائيل‬ ‫فان‬‫أي‬ ‫اتخاذ‬ ‫عدم‬ ‫على‬ ّ‫نص‬ ‫الذي‬ ‫السالم‬ ‫التفاق‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫خر‬ ‫سيعتبر‬ ‫ذلك‬ ‫فإن‬ ،‫اجلانب‬ ‫أحادي‬ ‫بشكل‬‫ضد‬ ‫خطوات‬ ‫األميركي‬ ‫الكونغرس‬ ‫يتخذ‬ ‫قد‬ ‫احلالة‬ ‫هذه‬ ‫وفي‬ ،‫اجلانب‬ ‫أحادية‬ ‫خطوات‬ ‫طرف‬‫األميركية‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫التزمت‬ ‫مبوجبه‬ ‫والذي‬ ‫القانوني‬ ‫األساس‬ ‫على‬ ‫بناء‬ ‫وذلك‬ ،‫مصر‬‫على‬ ‫ستعمل‬ ‫فإنها‬ ،‫بخرقه‬ ‫التهديد‬ ‫أو‬ ،‫السالم‬ ‫اتفاق‬ ‫خرق‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫أنه‬ ،‫إسرائيل‬ ‫أمام‬‫ستمتنع‬ ‫مصر‬ ‫أن‬ ‫عيران‬ ‫يعتقد‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫وبناء‬ .‫متنعه‬ ‫أو‬ ‫اخلرق‬ ‫هذا‬ ‫توقف‬ ‫خطوات‬ ‫اتخاذ‬20.‫السالم‬ ‫اتفاق‬ ‫فيها‬ ‫تخرق‬ ‫خطوات‬ ‫اتخاذ‬ ‫عن‬‫انطالق‬ ‫األول‬ ،‫إلسرائيل‬ ‫بالنسبة‬ ‫حتديني‬ ‫مرسي‬ ‫فترة‬ ‫في‬ ‫مصر‬ ‫مع‬ ‫العالقات‬ ‫وواجهت‬‫مجموعة‬ ‫نفذتها‬ ‫التي‬ ‫العملية‬ ‫وبخاصة‬ ،‫إسرائيلية‬ ‫أهداف‬ ‫ضد‬ ‫سيناء‬ ‫من‬ ‫عسكرية‬ ‫عمليات‬‫خاللها‬ ‫وسقط‬ ،‫إسرائيل‬ ‫داخل‬ ‫عملية‬ ‫لتنفيذ‬ ‫طريقها‬ ‫في‬ ‫وذلك‬ ،2012 ‫آب‬ ‫في‬ ‫جهادية‬‫إسرائيلية‬ ‫استخباراتية‬ ‫معلومات‬ ‫بسبب‬ ‫العملية‬ ‫فشلت‬ ‫حيث‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫مصر‬ ‫ا‬ً‫وضابط‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫جند‬ 16‫عبرت‬ ‫احلالتني‬ ‫كلتا‬ ‫وفي‬ .2012 ‫الثاني‬ ‫تشرين‬ ‫في‬ ‫غزة‬ ‫على‬ ‫احلرب‬ ‫والثاني‬ .‫مسبقة‬‫بصمتها‬ ‫إسرائيل‬ ‫وافقت‬ ‫سيناء‬ ‫حادثة‬ ‫ففي‬ ،‫املصري‬ ‫املوقف‬ ‫من‬ ‫رضاها‬ ‫عن‬ ‫إسرائيل‬‫كما‬ ،‫املسلحة‬ ‫املجموعات‬ ‫حملاربة‬ ‫سيناء‬ ‫إلى‬ ‫مصرية‬ ‫قوات‬ ‫إدخال‬ ‫على‬ ‫ًا‬‫ن‬‫أحيا‬ ‫ومبوافقتها‬‫إطالق‬ ‫لوقف‬ ‫هدنة‬ ‫إلى‬ ‫والتوصل‬ ،‫غزة‬ ‫على‬ ‫احلرب‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ونشط‬ ً‫ال‬‫فاع‬ ‫كان‬ ‫املصري‬ ‫الدور‬ ‫أن‬‫من‬ ‫رضاهم‬ ‫عن‬ ‫إسرائيلي‬ ‫مسؤول‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫صرح‬ ‫غزة‬ ‫على‬ ‫احلرب‬ ‫أعقاب‬ ‫وفي‬ ،‫النار‬.‫البلدين‬ ‫بني‬ ‫والتنسيق‬ ‫املصري‬ ‫الدور‬‫تتصرف‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫أنها‬ ‫ا‬ً‫د‬‫جي‬ ‫تعي‬ ‫إسرائيل‬ ‫أن‬ ‫بروم‬ ‫شلومو‬ ‫االستراتيجي‬ ‫الباحث‬ ‫يعتقد‬‫مع‬ ‫العالقات‬ ‫املنطقتني‬ ‫في‬ ‫عملياتها‬ ‫تهدد‬ ‫ال‬ ‫حتى‬ ،‫غزة‬ ‫وقطاع‬ ‫سيناء‬ ‫في‬ ‫نفس‬ ‫بضبط‬‫ما‬ ‫وهذا‬ ،‫املنطقتني‬ ‫في‬ ‫التدخل‬ ‫حاالت‬ ‫لتقليل‬ ‫جاهدة‬ ‫تعمل‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫أنها‬ ‫وتعلم‬ ،‫مصر‬‫وبالفعل‬ 2012.21‫آب‬ ‫في‬ ‫العملية‬ ‫عن‬ ‫استخباراتية‬ ‫مبعلومات‬ ‫مصر‬ ‫زودت‬ ‫عندما‬ ‫فعلته‬،‫مصر‬ ‫مع‬ ‫احلدودي‬ ‫اجلدار‬ ‫بناء‬ ‫وهي‬ ،‫السياق‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫مهمة‬ ‫خطوة‬ ‫اتخذت‬ ‫إسرائيل‬ ‫فان‬.‫سيناء‬ ‫داخل‬ ‫من‬ ‫مسلحة‬ ‫هجمات‬ ‫ولصد‬ ‫إليها‬ ‫أفريقيا‬ ‫من‬ ‫املهاجرين‬ ‫تسلل‬ ‫ملنع‬ ‫وذلك‬‫ًا‬‫ن‬‫متري‬ ‫يلخص‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫كتا‬ ،‫أبيب‬ ‫تل‬ ‫جامعة‬ ‫في‬ ‫القومي‬ ‫األمن‬ ‫دراس��ات‬ ‫مركز‬ ‫��در‬‫ص‬‫وأ‬‫مع‬‫اإلسرائيلية‬ ‫العالقات‬‫واجهت‬،‫تحديين‬ ‫مرسي‬ ‫فترة‬ ‫في‬ ‫مصر‬‫من‬‫عسكرية‬‫عمليات‬‫انطالق‬‫األول‬‫في‬‫غزة‬‫على‬‫الحرب‬‫والثاني‬‫سيناء‬.2012‫الثاني‬‫تشرين‬
  • 105. 109‫العالقات‬ ‫على‬ ‫وانعكاساتها‬ ‫سيناء‬ ‫في‬ ‫أمنية‬ ‫أزمة‬ ‫الندالع‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫افتراض‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫أمن‬ -‫ا‬ً‫ي‬‫سياس‬‫التي‬ ‫سيناء‬ ‫في‬ ‫األمنية‬ ‫األحداث‬ ‫سلسلة‬ ‫أعقاب‬ ‫في‬ ‫التمرين‬ ‫هذا‬ ‫جاء‬ ،‫اإلسرائيلية‬ ‫املصرية‬‫قبل‬ ‫من‬ ‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫عسكرية‬ ‫عملية‬ ‫تنفيذ‬ ‫ومحاولة‬ ‫املصريني‬ ‫اجلنود‬ ‫مقتل‬ ‫آخرها‬ ‫كان‬‫وسياسيون‬ ‫أكادمييون‬ ‫جسده‬ ‫الذي‬ ‫االفتراضي‬ ‫التمرين‬ ّ‫ين‬‫ب‬ ‫وقد‬ .‫مسلحة‬ ‫جهادية‬ ‫جماعات‬‫استغاللها‬ ‫هو‬ ‫األزمة‬ ‫خالل‬ ‫سيكون‬ ‫املصري‬ ‫الهدف‬ ‫أن‬ ،‫املعهد‬ ‫في‬ ‫وعسكر‬ ‫أمن‬ ‫ورجال‬‫امللحق‬ ‫وبخاصة‬ ،‫السالم‬ ‫اتفاقية‬ ‫لتغيير‬ ‫كمقدمة‬ ‫وذلك‬ ،‫سيناء‬ ‫في‬ ‫املصري‬ ‫التواجد‬ ‫لتعزيز‬‫االتفاق‬ ‫تغيير‬ ،‫األول‬ ،‫خياران‬ ‫مصر‬ ‫أمام‬ ‫يكون‬ ‫سوف‬ ‫السياق‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬ .‫منه‬ ‫العسكري‬‫هذا‬ ‫في‬ ‫معضلة‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫ووضع‬ ،‫فيه‬ ‫العسكري‬ ‫اجلانب‬ ‫وبخاصة‬ ،‫إلغاءه‬ ‫ليس‬ ‫ولكن‬‫تسويات‬ ‫على‬ ‫جديد‬ ‫تفاوض‬ ‫إجراء‬ ‫وبني‬ ،‫والعسكري‬ ‫األمني‬ ‫امللحق‬ ‫في‬ ‫تغيير‬ ‫بني‬ ‫اإلطار‬‫خالل‬ ‫من‬ ‫اجلانب‬ ‫أحادية‬ ‫بعملية‬ ‫القيام‬ ‫ملصر‬ ‫بالنسبة‬ ‫الثاني‬ ‫اخليار‬ ‫سيكون‬ .‫جديدة‬ ‫أمنية‬‫تفاوض‬ ‫نقطة‬ ‫ذلك‬ ‫ليشكل‬ ،‫احملظورة‬ ‫املنطقة‬ ‫على‬ ‫مصرية‬ ‫وأمنية‬ ‫عسكرية‬ ‫قوات‬ ‫إدخال‬22.‫إسرائيل‬ ‫مع‬‫إلى‬ ‫االفتراضي‬ ‫التمرين‬ ‫توصل‬ ‫فقد‬ ،‫مصر‬ ‫مع‬ ‫لعالقتها‬ ‫إسرائيل‬ ‫لرؤية‬ ‫بالنسبة‬ ‫أما‬‫الواقع‬ ‫أرض‬ ‫على‬ ‫ذلك‬ ‫الحظنا‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫(طب‬ ‫مركبات‬ ‫عدة‬ ‫تشمل‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫اإلستراتيجية‬ ‫أن‬‫اتفاق‬ ‫انهيار‬ ‫إلى‬ ‫يؤدي‬ ‫ال‬ ‫حتى‬ ‫مصر‬ ‫مع‬ ‫التصعيد‬ ‫منع‬ ،)‫األخيرة‬ ‫سيناء‬ ‫أزمة‬ ‫خالل‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬‫أمام‬ ‫كان‬ ‫وقد‬ ،‫معها‬ ‫التعايش‬ ‫إسرائيل‬ ‫تستطيع‬ ‫ال‬ ‫منطقة‬ ‫إلى‬ ‫سيناء‬ ‫حتويل‬ ‫ومنع‬ ،‫السالم‬‫به‬ ‫تقم‬ ‫لم‬ ‫خيار‬ ‫وهو‬ ،‫املصرية‬ ‫السيادة‬ ‫تهدد‬ ‫ال‬ ‫متواضعة‬ ‫عملية‬ ،‫األول‬ ،‫خياران‬ ‫إسرائيل‬،‫ومعلومات‬ ‫مبعطيات‬ ‫مصر‬ ‫تزويد‬ ‫فهو‬ ‫الثاني‬ ‫اخليار‬ ‫أما‬ ،‫سيناء‬ ‫أزمة‬ ‫خالل‬ ‫الواقع‬ ‫في‬.‫وإحراجها‬ ‫مصر‬ ‫على‬ ‫للضغط‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫مع‬ ‫والعمل‬،‫سيناء‬ ‫في‬ ‫املسلحة‬ ‫اخلاليا‬ ‫ضرب‬ ‫في‬ ‫تتهاون‬ ‫لن‬ ‫إسرائيل‬ ‫أن‬ ،‫التمرين‬ ‫افترض‬ ‫وقد‬‫ولن‬ ،‫تستهدفها‬ ‫عسكرية‬ ‫عمليات‬ ‫لتنفيذ‬ ‫تخطط‬ ‫اخلاليا‬ ‫هذه‬ ‫بان‬ ‫معلومات‬ ‫لديها‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬‫سيناء‬ ‫أزمة‬ ‫أعقاب‬ ‫في‬ ‫االفتراض‬ ‫هذا‬ ‫وجاء‬ .‫البلدين‬ ‫بني‬ ‫العالقات‬ ‫على‬ ‫ذلك‬ ‫أبعاد‬ ‫في‬ ‫تفكر‬‫فقد‬ ،)‫التقرير‬ ‫افترضه‬ ‫ما‬ ‫(هذا‬ ‫تنسيق‬ ‫بدون‬ ‫سيناء‬ ‫إلى‬ ‫املصرية‬ ‫القوات‬ ‫ودخول‬ ،‫األخيرة‬:‫خطوات‬ ‫عدة‬ ‫الواقع‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫اتخذت‬‫لن‬ ‫إسرائيل‬ ‫أن‬ ‫ملصر‬ ‫واضحة‬ ‫رسالة‬ ‫إلرسال‬ ‫وذلك‬ ،‫غزة‬ ‫في‬ ‫املسلحة‬ ‫اخلاليا‬ ‫ضرب‬ -‫أ‬‫ما‬ ‫(وهذا‬ ‫دبلوماسي‬ ‫ثمن‬ ‫دفع‬ ‫إلى‬ ‫ذلك‬ ‫أدى‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ‫عليها‬ ‫النار‬ ‫اطالق‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫تتهاون‬‫الذي‬ ‫الثمن‬ ‫أن‬ ‫هو‬ ‫التوجه‬ ‫هذا‬ ‫سيعزز‬ ‫ومما‬ ،)‫غزة‬ ‫على‬ ‫األخيرة‬ ‫احلرب‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫فعل‬ ‫حدث‬ً‫ال‬‫ضئي‬ ‫سيكون‬ ‫األميركية‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫مع‬ ‫لعالقاتها‬ ‫بالنسبة‬ ‫إسرائيل‬ ‫ستدفعه‬‫ا‬ً‫ي‬‫قو‬ ‫فعل‬ ‫رد‬ ‫يرى‬ ‫أن‬ ‫يريد‬ ‫الذي‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫العام‬ ‫الرأي‬ ‫ترضي‬ ‫نفسه‬ ‫الوقت‬ ‫وفي‬ ،‫ا‬ً‫د‬‫ج‬.‫العربي‬ ‫الربيع‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫ومثاب‬‫ضرب‬ ‫في‬ ‫تتهاون‬ ‫لن‬ ‫«إسرائيل‬‫إذا‬ ،‫سيناء‬ ‫في‬ ‫المسلحة‬ ‫الخاليا‬‫هذه‬ ‫بان‬ ‫معلومات‬ ‫لديها‬ ‫كانت‬‫عمليات‬ ‫لتنفيذ‬ ‫تخطط‬ ‫الخاليا‬‫تفكر‬ ‫ولن‬ ،‫تستهدفها‬ ‫عسكرية‬‫بين‬‫العالقات‬‫على‬‫ذلك‬‫أبعاد‬‫في‬.»‫البلدين‬
  • 106. 110‫تتبع‬ ‫سوف‬ ‫إسرائيل‬ ‫فإن‬ ،‫تنسيق‬ ‫بدون‬ ‫سيناء‬ ‫إلى‬ ‫مصرية‬ ‫قوات‬ ‫إدخال‬ ‫حالة‬ ‫في‬ -‫ب‬‫اإلعالن‬ ‫ثم‬ ،‫التوتر‬ ‫حدة‬ ‫تخفيف‬ ‫على‬ ‫ستعمل‬ ‫مصر؛‬ ‫مع‬ ‫عالقتها‬ ‫في‬ ‫التالية‬ ‫اخلطوات‬‫الوقت‬ ‫وفي‬ ،‫السالم‬ ‫اتفاق‬ ‫في‬ ‫العسكري‬ ‫امللحق‬ ‫على‬ ‫جديد‬ ‫من‬ ‫للتفاوض‬ ‫استعداد‬ ‫عن‬‫خطوات‬ ‫دون‬ ‫عليه‬ ‫ومتفق‬ ‫ثنائي‬ ‫بشكل‬ ‫يتم‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫تغيير‬ ‫أي‬ ‫أن‬ ‫مصر‬ ‫تنبيه‬ ‫نفسه‬‫إسرائيل‬ ‫أن‬ ‫االفتراضي‬ ‫التمرين‬ ‫في‬ ‫املشاركون‬ ‫ويعتقد‬ ،‫األرض‬ ‫على‬ ‫اجلانب‬ ‫أحادية‬‫والعسكري‬ ‫السياسي‬ ‫السياق‬ ‫ألن‬ ،‫جديد‬ ‫من‬ ‫العسكري‬ ‫امللحق‬ ‫لفتح‬ ‫مستعدة‬ ‫ستكون‬23.‫احلالي‬ ‫السياق‬ ‫في‬ ‫صالح‬ ‫غير‬ ‫السبعينيات‬ ‫أواخر‬ ‫في‬ ‫العسكري‬ ‫امللحق‬ ‫فرض‬ ‫الذي‬‫توصيات‬ ‫عدة‬ ،‫األرض‬ ‫على‬ ‫وقائع‬ ‫على‬ ‫منه‬ ‫الكثير‬ ‫اعتمد‬ ‫الذي‬ ،‫االفتراضي‬ ‫التمرين‬ ‫قدم‬24:‫ومنها‬ ،‫مصر‬ ‫مع‬ ‫تعاملها‬ ‫في‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫للحكومة‬‫املتحدة‬ ‫والواليات‬ ‫ومصر‬ ‫إسرائيل‬ ‫فيها‬ ‫تشترك‬ ‫ثالثية‬ ‫خطة‬ ‫وضع‬ ‫على‬ ‫العمل‬ :ً‫ال‬‫أو‬‫األخيرة‬ ‫تقوم‬ ‫أن‬ ‫إسرائيل‬ ‫من‬ ‫األميركي‬ ‫الطلب‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫وذلك‬ ،‫سيناء‬ ‫في‬ ‫الوضع‬ ‫لعالج‬.‫معتدلة‬ ‫إقليمية‬ ‫إستراتيجية‬ ‫مواقف‬ ‫بتبني‬‫سيطرتها‬ ‫بسط‬ ‫من‬ ‫مصر‬ ‫متكني‬ ‫على‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫مع‬ ‫إسرائيل‬ ‫تعمل‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ :‫ا‬ً‫ي‬‫ثان‬.‫سيناء‬ ‫على‬ ‫وسيادتها‬‫العسكري‬ ‫امللحق‬ ‫لفتح‬ ‫املصري‬ ‫الطلب‬ ‫على‬ ‫للموافقة‬ ‫إسرائيلي‬ ‫استعداد‬ ‫إبداء‬ :‫ا‬ً‫ث‬‫ثال‬‫التزام‬ ‫وتعزز‬ ،‫السالم‬ ‫اتفاق‬ ‫ستجدد‬ ‫اخلطوة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ،)‫بنوده‬ ‫حول‬ ‫التفاوض‬ ‫(إعادة‬.‫باالتفاق‬ ‫اجلديد‬ ‫املصري‬ ‫النظام‬‫قطاع‬ ‫إلى‬ ‫ومنها‬ ‫سيناء‬ ‫إلى‬ ‫إيران‬ ‫دخول‬ ‫منع‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ‫الثالث‬ ‫الدول‬ ‫على‬ :‫ا‬ً‫ع‬‫راب‬.‫غزة‬‫األميركية‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫مع‬ ‫العالقات‬ ‫مشهد‬‫العام‬ ‫في‬ ‫املتحدة‬ ‫والواليات‬ ‫إسرائيل‬ ‫بني‬ ‫مركزية‬ ‫خالف‬ ‫نقطة‬ ‫اإليراني‬ ‫امللف‬ ‫شكل‬‫حول‬ ‫إليران‬ ‫حمراء‬ ‫خطوط‬ ‫بوضع‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫إسرائيل‬ ‫طالبت‬ ‫حيث‬ ،‫املنصرم‬،‫إليران‬ ‫عسكرية‬ ‫ضربة‬ ‫بتوجيه‬ ‫بعدها‬ ‫أميركا‬ ‫تقوم‬ ،‫اليورانيوم‬ ‫وتخصيب‬ ‫النووي‬ ‫مشروعها‬‫بني‬ ‫التوتر‬ ‫كشفت‬ ‫درجة‬ ‫الى‬ ،‫ضده‬ ‫صريح‬ ‫بشكل‬ ‫وخرجت‬ ،‫أميركا‬ ‫رفضته‬ ‫الذي‬ ‫األمر‬.‫نتنياهو‬ ‫وبني‬ ‫أوباما‬ ‫باراك‬ ‫األميركي‬ ‫الرئيس‬ ‫بني‬ ‫الشخصي‬ ‫والتوتر‬ ،‫امللف‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫البلدين‬‫املتحدة‬ ‫والواليات‬ ‫األوروبية‬ ‫الدول‬ ‫تضع‬ ‫أن‬ ‫بضرورة‬ ‫املتمثل‬ ‫موقفه‬ ‫على‬ ‫نتنياهو‬ ‫أصر‬‫األمم‬ ‫في‬ ‫خطابه‬ ‫في‬ ‫اخلطوط‬ ‫هذه‬ ‫بتوضيح‬ ‫بنفسه‬ ‫وقام‬ ،‫اإليراني‬ ‫للمشروع‬ ‫حمراء‬ ‫خطوطا‬‫بعده‬ ‫إمكانية‬ ‫ال‬ ‫أحمر‬ ‫خلط‬ ‫توضيحي‬ ‫رسم‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ،2012 ‫الثاني‬ ‫تشرين‬ ‫في‬ ‫املتحدة‬.‫نووية‬ ‫قنبلة‬ ‫امتالك‬ ‫من‬ ‫إيران‬ ‫ملنع‬
  • 107. 111،‫إيران‬ ‫لضرب‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫اخلطط‬ ‫علني‬ ‫بشكل‬ ‫عارضت‬ ‫قد‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫وكانت‬‫لوزير‬ ‫تصريحات‬ ‫ففي‬ ،‫اإليراني‬ ‫النووي‬ ‫املشروع‬ ‫ضرب‬ ‫على‬ ‫إسرائيل‬ ‫قدرة‬ ‫في‬ ‫وشككت‬،‫دمبسي‬ ‫مارتن‬ ،‫املشتركة‬ ‫األركان‬ ‫هيئة‬ ‫ورئيس‬ ،‫بينيتا‬ ‫ليون‬ ‫السابق‬ ‫األميركي‬ ‫الدفاع‬،‫البلدين‬ ‫بني‬ ‫اخلالف‬ ‫حجم‬ ‫تكشف‬ ‫دبلوماسية‬ ‫غير‬ ‫وبلهجة‬ ،‫التأويل‬ ‫يقبل‬ ‫ال‬ ‫بشكل‬ ‫حا‬ ّ‫وض‬:‫دمبسي‬ ‫قال‬ ‫حيث‬ .‫اإليراني‬ ‫النووي‬ ‫املشروع‬ ‫تدمير‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫متلك‬ ‫ال‬ ‫إسرائيل‬ ‫بأن‬‫أنه‬ ‫اعتقد‬ ،‫قدراتهم‬ ‫كل‬ ‫أعرف‬ ‫ال‬ ‫أنا‬ ‫ورمبا‬ ،‫قدراتهم‬ ‫عن‬ ‫أعرفه‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ ‫أقوله‬ ‫«ما‬‫ليس‬ ‫ولكن‬ ،‫اإليراني‬ ‫النووي‬ ‫املشروع‬ ‫إعاقة‬ ‫يستطيعون‬ ‫إنهم‬ ‫نقول‬ ‫أن‬ ‫املوضوعية‬ ‫من‬‫العقوبات‬ ‫حتققها‬ ‫التي‬ ‫النتائج‬ ‫عن‬ ‫راضية‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫بينيتا‬ ‫وأشار‬ ،»‫تدميره‬25.‫إيران‬ ‫على‬ ‫االقتصادية‬‫عسكرية‬ ‫ضربة‬ ‫توجيه‬ ‫مسألة‬ ‫في‬ ‫البلدين‬ ‫بني‬ ‫ظهرت‬ ‫التي‬ ‫اخلالفات‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬‫العام‬ ‫خالل‬ ‫البلدين‬ ‫بني‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫الزاوية‬ ‫حجر‬ ‫كان‬ ‫اإليراني‬ ‫النووي‬ ‫امللف‬ ‫فإن‬ ،‫إليران‬،)Engagement( »‫«التواصل‬ ‫سياسة‬ ‫عن‬ ‫العام‬ ‫هذا‬ ‫خالل‬ ‫أوباما‬ ‫تراجع‬ ‫فقد‬ ،2012‫وخالل‬ ،‫إيران‬ ‫اجتاه‬ ‫األولى‬ ‫الثالث‬ ‫السنوات‬ ‫في‬ ‫سياسته‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫أساس‬ ‫ًا‬‫ن‬‫رك‬ ‫شكلت‬ ‫التي‬‫أنها‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫معتب‬ ‫سياسته‬ ‫عن‬ ‫أوباما‬ ‫دافع‬ ،2012 ‫العام‬ ‫بداية‬ ‫في‬ »‫«ايباك‬ ‫منظمة‬ ‫في‬ ‫خطابه‬‫العقوبات‬ ‫بتصعيد‬ ‫قرارات‬ ‫مترير‬ ‫أميركا‬ ‫على‬ ‫سهل‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫اإليرانية‬ ‫القيادة‬ ‫عناد‬ ‫كشفت‬.‫اإليراني‬ ‫النووي‬ ‫البرنامج‬ ‫بخطورة‬ ‫والصينيني‬ ‫الروس‬ ‫واقتناع‬ ،‫إيران‬ ‫على‬ ‫االقتصادية‬‫تواجه‬ ‫مشكلة‬ ‫بل‬ ،‫فقط‬ ‫إسرائيلية‬ ‫مشكلة‬ ‫ليس‬ ‫اإليراني‬ ‫النووي‬ ‫البرنامج‬ ‫أن‬ ‫أوباما‬ ‫واعتبر‬‫في‬ ‫نتنياهو‬ ‫لسياسة‬ ‫ا‬ ً‫جناح‬ ‫اخلطاب‬ ‫هذا‬ ‫شكل‬ .‫العالم‬ ‫واستقرار‬ ‫األميركي‬ ‫القومي‬ ‫األمن‬‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ ‫لسياسة‬ ‫وجه‬ ‫الذي‬ ‫الشديد‬ ‫النقد‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫وذلك‬ ،‫اإليراني‬ ‫امللف‬‫وأعلن‬ ‫أوباما‬ ‫فجاء‬ ،‫نووية‬ ‫إيران‬ ‫مع‬ ‫أميركي‬ ‫ف‬ّ‫ي‬‫تك‬ ‫إلى‬ ‫السياسة‬ ‫هذه‬ ‫تقود‬ ‫أن‬ ‫والتخوف‬‫عاموس‬ ‫اعتبر‬ ‫وقد‬ .‫اإليرانية‬ ‫احلالة‬ ‫في‬ ‫احتواء‬ ‫سياسات‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫لدى‬ ‫ليس‬ ‫انه‬‫الدفاع‬ ‫وزير‬ ‫وخطاب‬ ‫أوباما‬ ‫خطاب‬ ‫أن‬ ‫السابق‬ ‫العسكرية‬ ‫االستخبارات‬ ‫شعبة‬ ‫رئيس‬ ‫يدلني‬‫اعتمد‬ ‫حيث‬ ،‫نووية‬ ‫إيران‬ ‫مبنع‬ ‫ا‬ ً‫صريح‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫أميرك‬ ‫ا‬ً‫د‬‫تعه‬ ‫يعد‬ »‫«االيباك‬ ‫مؤمتر‬ ‫في‬ ‫األميركي‬‫الدبلوماسية‬ ‫اجلهود‬ ‫فشلت‬ ‫إذا‬ ‫إنه‬ ‫قال‬ ‫الذي‬ ‫األميركي‬ ‫الدفاع‬ ‫وزير‬ ‫خطاب‬ ‫على‬ ‫حتليله‬ ‫في‬،)we will act( ‫تتصرف‬ ‫سوف‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫فإن‬ ‫اإليراني‬ ‫النووي‬ ‫املشروع‬ ‫لوقف‬26.‫نووية‬ ‫إيران‬ ‫مبنع‬ ‫أميركي‬ ‫التزام‬ ‫عن‬ ‫تصريح‬ ‫أول‬ ‫وهذا‬‫امللف‬ ‫بخصوص‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫املوقف‬ ‫من‬ ‫األميركي‬ ‫املوقف‬ ‫اقتراب‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬‫في‬ ‫متوترة‬ ‫ظلت‬ ‫البلدين‬ ‫بني‬ ‫العالقات‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،‫أوباما‬ ‫خطاب‬ ‫في‬ ‫جاء‬ ‫كما‬ ‫االيراني‬ ‫النووي‬‫والعقوبات‬ ‫الدبلوماسي‬ ‫التحرك‬ ‫لنفاد‬ ‫الزمني‬ ‫اجلدول‬ ‫حول‬ ‫الرؤية‬ ‫تباين‬ ‫بسب‬ ،2012 ‫العام‬‫االجتماع‬ ‫في‬ ‫نتنياهو‬ ‫لقاء‬ ‫عن‬ ‫أوباما‬ ‫امتناع‬ ‫في‬ ‫التوتر‬ ‫هذا‬ ‫ظهر‬ ‫وقد‬ ،‫االقتصادية‬‫بشكل‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫عارضت‬‫لضرب‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫الخطط‬ ‫علني‬‫إسرائيل‬‫قدرة‬‫في‬‫وشككت‬،‫إيران‬‫ال��ن��ووي‬‫ال��م��ش��روع‬‫ض���رب‬‫��ى‬‫ل‬��‫ع‬.‫اإليراني‬‫النووي‬ ‫البرنامج‬ ‫أن‬ ‫��ا‬‫م‬‫��ا‬‫ب‬‫أو‬ ‫اعتبر‬‫إسرائيلية‬ ‫مشكلة‬ ‫ليس‬ ‫اإليراني‬‫��ن‬‫م‬‫األ‬ ‫��ه‬‫ج‬‫��وا‬‫ت‬ ‫مشكلة‬ ‫��ل‬‫ب‬ ،‫فقط‬.‫العالم‬‫واستقرار‬‫األميركي‬‫القومي‬
  • 108. 112‫احلاجة‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ ،2012 ‫الثاني‬ ‫تشرين‬ ‫في‬ ‫املتحدة‬ ‫لألمم‬ ‫العامة‬ ‫للجمعية‬ ‫السنوي‬‫دفعها‬ ‫بغرض‬ ‫األميركية‬ ‫اإلدارة‬ ‫على‬ ‫نتنياهو‬ ‫مارسه‬ ‫الذي‬ ‫الضغط‬ ‫بسبب‬ ‫ذلك‬ ،‫االنتخابية‬.‫إليران‬ ‫عسكرية‬ ‫ضربة‬ ‫توجيه‬ ‫عن‬ ‫تسفر‬ ‫حمراء‬ ‫خطوط‬ ‫لوضع‬‫تراها‬ ‫ال‬ ‫حمراء‬ ‫إسرائيل‬ ‫تراها‬ ‫التي‬ ‫اخلطوط‬ ‫أن‬ ‫بسبب‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫موضوع‬ ‫التوتر‬ ‫هذا‬ ‫وجاء‬‫ضرب‬ ‫على‬ ‫األميركية‬ ‫العسكرية‬ ‫القدرة‬ ‫إلى‬ ‫يعود‬ ‫وهذا‬ ،‫ذاته‬ ‫باللون‬ ‫األميركية‬ ‫اإلدارة‬‫غير‬ ‫هذا‬ ،‫اإلسرائيلية‬ ‫احلمراء‬ ‫اخلطوط‬ ‫إيران‬ ‫تخطي‬ ‫بعد‬ ‫حتى‬ ‫اإليراني‬ ‫النووي‬ ‫املشروع‬‫قبل‬ ،‫إيران‬ ‫في‬ ‫إسرائيلية‬ ‫عسكرية‬ ‫عملية‬ ‫واضح‬ ‫بشكل‬ ‫تعارض‬ ‫األميركية‬ ‫اإلدارة‬ ‫أن‬‫لقنبلة‬ ‫إيران‬ ‫وصول‬ ‫مبنع‬ ‫األميركي‬ ‫االلتزام‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ .‫وبعدها‬ ‫احلمراء‬ ‫اخلطوط‬‫أو‬ ‫معنية‬ ‫غير‬ ‫وكأنها‬ ‫وإظهارها‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫على‬ ‫الضغط‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫استمرت‬ ،‫نووية‬27.‫األميركية‬ ‫اإلدارة‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫كثي‬ ‫أثار‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫بذلك‬ ‫جدية‬‫وذلك‬ ،‫األميركية‬ ‫االنتخابات‬ ‫حملة‬ ‫خالل‬ ،‫وأوباما‬ ‫نتنياهو‬ ‫بني‬ ‫الشخصي‬ ‫التوتر‬ ‫وبرز‬‫من‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫كثي‬ ‫التدخل‬ ‫هذا‬ ‫أقلق‬ ،‫رومني‬ ‫ميت‬ ‫اجلمهوري‬ ‫املرشح‬ ‫لدعم‬ ‫نتنياهو‬ ‫تدخل‬ ‫بعد‬‫على‬ ،‫أوباما‬ ‫فوز‬ ‫وبعد‬ .‫املاضي‬ ‫في‬ ً‫ال‬‫مثي‬ ‫له‬ ‫يشهدوا‬ ‫لم‬ ‫الذين‬ ‫اإلسرائيليني‬ ‫الدبلوماسيني‬‫متباينة‬ ‫توقعات‬ ‫ظهرت‬ ،‫األميركية‬ ‫االنتخابات‬ ‫في‬ ‫الكبير‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫التدخل‬ ‫من‬ ‫الرغم‬‫في‬ ‫سيستمر‬ ‫أوباما‬ ‫أن‬ ‫وبخاصة‬ ،‫إسرائيل‬ ‫وبني‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫بني‬ ‫العالقة‬ ‫مستقبل‬ ‫حول‬‫ميارس‬ ‫سوف‬ ‫أوباما‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫التوقعات‬ ‫أحد‬ ‫أشار‬ ،‫القادمة‬ ‫الدورة‬ ‫في‬ ‫نتنياهو‬ ‫أمام‬ ‫العمل‬:ً‫ال‬‫أو‬ :‫مبررات‬ ‫عدة‬ ‫على‬ ‫التكهن‬ ‫هذا‬ ‫يعتمد‬ ،‫الفلسطينية‬ ‫املسألة‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫ضغط‬‫إلى‬ ‫يشير‬ ‫فتئ‬ ‫ما‬ ‫وأنه‬ ،‫الدولتني‬ ‫أساس‬ ‫على‬ ‫الصراع‬ ّ‫ل‬‫بح‬ ‫نفسه‬ ‫قرارة‬ ‫في‬ ‫يؤمن‬ ‫أوباما‬ ‫أن‬‫اليهودي‬ ‫اللوبي‬ ‫إلى‬ ‫حاجته‬ ‫أوج‬ ‫وفي‬ ،‫األولى‬ ‫دورته‬ ‫من‬ ‫األخيرة‬ ‫الفترة‬ ‫في‬ ‫حتى‬ ّ‫ل‬‫احل‬ ‫هذا‬‫(حوالي‬ ‫بغالبيتهم‬ ‫صوتوا‬ ‫أميركا‬ ‫في‬ ‫اليهود‬ ‫أن‬ ‫االنتخابات‬ ‫نتائج‬ ‫نت‬ّ‫ي‬‫ب‬ :‫ا‬ً‫ي‬‫ثان‬ ،‫أميركا‬ ‫في‬‫أن‬ ‫مبعنى‬ ‫السابقة؛‬ ‫االنتخابات‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫تقري‬ ‫له‬ ‫نفسها‬ ‫التأييد‬ ‫نسبة‬ ‫وهي‬ ،‫ألوباما‬ )%70‫التي‬ ‫الدعاية‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ‫األميركيني‬ ‫اليهود‬ ‫بني‬ ‫شعبيته‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫في‬ ‫استمر‬ ‫أوباما‬‫قوة‬ ‫عن‬ ‫السائد‬ ‫االنطباع‬ ‫ضربت‬ ‫االنتخابات‬ ‫نتائج‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ،»‫لليهود‬ ‫«سيء‬ ‫أوباما‬ ‫أن‬ ‫بثت‬‫بدت‬ ‫التي‬ ‫اللوبي‬ ‫توجهات‬ ‫بعكس‬ ‫اليهود‬ ‫غالبية‬ ‫صوت‬ ‫حيث‬ ،‫أميركا‬ ‫في‬ ‫اليهودي‬ ‫اللوبي‬‫ا‬ً‫ر‬‫وأخي‬ ،‫املوقف‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ‫أوباما‬ ‫فاز‬ ‫احملصلة‬ ‫وفي‬ ،‫اجلمهوري‬ ‫للمرشح‬ ‫داعمة‬‫يدعي‬ ‫من‬ ‫(هنالك‬ ‫مباشرة‬ ‫غير‬ ‫بصورة‬ ‫داعمة‬ ‫كانت‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫احلكومة‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ً‫واضح‬ ‫بدا‬‫اإلسرائيلي‬ ‫الزعيمني‬ ‫بني‬ ‫العالقات‬ ‫صفو‬ ‫عكر‬ ‫ما‬ ،‫اجلمهوري‬ ‫للمرشح‬ )‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫مباشر‬ ‫بشكل‬28.‫واألميركي‬‫عن‬ ‫االبتعاد‬ ‫إلى‬ ‫أوباما‬ ‫تدفع‬ ‫سوف‬ ‫عديدة‬ ‫عوامل‬ ‫أن‬ ‫اعتقاد‬ ‫هنالك‬ ‫أخرى‬ ‫جهة‬ ‫من‬‫على‬ ‫الداخلية‬ ‫القضايا‬ ‫سيضع‬ ‫األميركي‬ ‫الرئيس‬ ‫أن‬ :‫وهي‬ ،‫الفلسطيني‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫امللف‬‫أوباما‬ ‫تدفع‬ ‫سوف‬ ‫عديدة‬ ‫عوامل‬‫اإلسرائيلي‬‫الملف‬‫عن‬ ‫االبتعاد‬‫إلى‬‫الرئيس‬ ‫أن‬ :‫منها‬ ،‫الفلسطيني‬‫الداخلية‬‫القضايا‬‫سيضع‬‫األميركي‬.‫أولوياته‬‫سلم‬‫رأس‬‫على‬
  • 109. 113‫موضوع‬ ‫االقتصادية‬ ‫القضايا‬ ‫كانت‬ ‫حيث‬ ،‫الثانية‬ ‫الرئاسية‬ ‫الفترة‬ ‫في‬ ‫أولوياته‬ ‫سلم‬ ‫رأس‬‫فإنه‬ ‫أوباما‬ ‫فوز‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ،‫بسببها‬ ‫له‬ ‫الناخبون‬ ‫صوت‬ ‫وقد‬ ،‫الرئيسي‬ ‫االنتخابات‬‫ومجلس‬ ،‫األميركي‬ ‫االقتصاد‬ ‫إلنقاذ‬ ‫االقتصادية‬ ‫سياساته‬ ‫لتمرير‬ ‫الكونغرس‬ ‫إلى‬ ‫يحتاج‬‫سياساته‬ ‫عن‬ ‫التنازل‬ ‫أوباما‬ ‫الرئيس‬ ‫على‬ ‫وسيكون‬ ،‫جمهورية‬ ‫أغلبية‬ ‫مع‬ ‫مجلس‬ ‫هو‬ ‫النواب‬،‫األميركي‬ ‫الكونغرس‬ ‫مع‬ ‫التعاون‬ ‫سبيل‬ ‫في‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫الفلسطيني‬ ‫الصراع‬ ‫حلل‬ ‫الطامحة‬،2012 ‫العام‬ ‫ميزت‬ ‫التي‬ ‫احملافظة‬ ‫اخلارجية‬ ‫سياساته‬ ‫في‬ ‫أوباما‬ ‫يستمر‬ ‫أن‬ ‫احتمال‬ ‫هنالك‬‫في‬ ‫لالهتمام‬ ‫مساحة‬ ‫األوروبي‬ ‫االحتاد‬ ‫مثل‬ ‫أخرى‬ ‫دولية‬ ‫أطراف‬ ‫إعطاء‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫وذلك‬‫مهمة‬ ‫وإبقاء‬ ،‫عديدة‬ ‫دولية‬ ‫حتركات‬ ‫وقيادة‬ ،‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫قضايا‬ ‫ومنها‬ ‫الدولية‬ ‫الشؤون‬‫في‬ ‫ذلك‬ ‫ظهر‬ ‫وقد‬ .‫قائمة‬ ‫وإقليمية‬ ‫دولية‬ ‫جهود‬ ‫ودعم‬ ،‫املتحدة‬ ‫للواليات‬ »‫النيران‬ ‫«إطفاء‬‫ولكنه‬ ،‫املصري‬ ‫للدور‬ ‫ا‬ً‫م‬‫وداع‬ ً‫ال‬‫مكم‬ ‫األميركي‬ ‫الدور‬ ‫كان‬ ‫حيث‬ ،‫غزة‬ ‫على‬ ‫األخيرة‬ ‫احلرب‬‫كان‬ ‫حيث‬ ،‫ليبيا‬ ‫في‬ ‫األمر‬ ‫وكذلك‬ ،‫النار‬ ‫إطالق‬ ‫وقف‬ ‫جلهود‬ ‫والقائد‬ ‫الرائد‬ ‫الدور‬ ‫يكن‬ ‫لم‬‫أميركا‬ ‫في‬ ‫اليهود‬ ‫دعم‬ ‫أن‬ ‫يعتقد‬ ‫من‬ ‫وهناك‬ .‫األوروبي‬ ‫للتحرك‬ ‫ا‬ً‫م‬‫داع‬ ‫األميركي‬ ‫املوقف‬‫حكومة‬ ‫مواجهة‬ ‫عن‬ ‫املنصرمني‬ ‫العامني‬ ‫في‬ ‫أوباما‬ ‫امتناع‬ ‫خلفية‬ ‫على‬ ‫بالذات‬ ‫جاء‬ ‫ألوباما‬‫الصريح‬ ‫دعمه‬ ‫عن‬ ‫املتحدة‬ ‫األمم‬ ‫في‬ ‫خطابه‬ ‫وآخرها‬ ‫املتتالية‬ ‫أوباما‬ ‫وتصريحات‬ ،‫إسرائيل‬‫وتعزيز‬ ،‫نفسها‬ ‫عن‬ ‫الدفاع‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬ ‫حق‬ ‫يسميه‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫أميركا‬ ‫ووقوف‬ ،‫إلسرائيل‬‫مع‬ ‫أميركا‬ ‫وموقف‬ ،‫املاضي‬ ‫في‬ ‫مثيل‬ ‫له‬ ‫يشهد‬ ‫لم‬ ‫الذي‬ ‫البلدين‬ ‫بني‬ ‫االستراتيجي‬ ‫التعاون‬‫في‬ ‫ظهرت‬ ‫التي‬ ‫أوباما‬ ‫الرئيس‬ ‫طبيعة‬ ‫إلى‬ ‫ذلك‬ ‫يرجع‬ ‫كما‬ .‫املتحدة‬ ‫لألمم‬ ‫الفلسطيني‬ ‫الطلب‬‫إلى‬ ‫تؤدي‬ ‫األسباب‬ ‫هذه‬ ‫كل‬ ،‫النهاية‬ ‫حتى‬ ‫أيديولوجي‬ ‫وغير‬ ‫براغماتي‬ ‫كرئيس‬ ‫األولى‬ ‫الفترة‬‫للتقدم‬ ،‫القادمة‬ ‫املرحلة‬ ‫في‬ ،‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫بالضغط‬ ‫تقوم‬ ‫لن‬ ‫األميركية‬ ‫اإلدارة‬ ‫أن‬ ‫نتيجة‬.‫كلينتون‬ ‫مبادئ‬ ‫حسب‬ ‫الدولتني‬ ّ‫ل‬‫ح‬ ‫نحو‬‫االنتخابية‬ ‫احلملة‬ ‫خالل‬ ‫بإجماع‬ ‫يحظى‬ ‫كتحالف‬ ‫األميركي‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫التحالف‬ ‫ظهر‬‫اإلستراتيجية‬ ‫العالقات‬ ‫بتعميق‬ ‫االنتخابية‬ ‫احلملة‬ ‫خالل‬ ‫أوباما‬ ‫تفاخر‬ ‫وقد‬ ،‫أميركا‬ ‫في‬‫يشيرون‬ ‫إسرائيليني‬ ‫محللني‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،‫ذلك‬ ‫قبل‬ ً‫ال‬‫مثي‬ ‫له‬ ‫تشهد‬ ‫لم‬ ‫بشكل‬ ‫البلدين‬ ‫بني‬ ‫واألمنية‬‫املؤكد‬ ‫من‬ ‫الذي‬ ‫ونتنياهو‬ ‫أوباما‬ ‫بني‬ ‫الثقة‬ ‫إلعادة‬ ‫عمل‬ ‫إلى‬ ‫حتتاج‬ ،‫القادمة‬ ‫املرحلة‬ ‫أن‬ ‫إلى‬‫العالقات‬ ‫عمق‬ ‫على‬ ‫سيؤثران‬ ‫أمرين‬ ‫هنالك‬ ‫أن‬ ‫يعتقدون‬ ‫فهم‬ ،‫القادمة‬ ‫احلكومة‬ ‫سيشكل‬ ‫انه‬،‫البلدين‬ ‫بني‬ ‫التقليدي‬ ‫التحالف‬ ‫إلى‬ ‫االستكانة‬ ‫يجب‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫ويؤكدون‬ ،‫األميركية‬ ‫اإلسرائيلية‬،‫األميركي‬ ‫العام‬ ‫الرأي‬ ‫فهو‬ ‫الثاني‬ ‫أما‬ ،‫ونتنياهو‬ ‫أوباما‬ ‫بني‬ ‫الثقة‬ ‫بغياب‬ ‫األول‬ ‫األمر‬ ‫يتعلق‬‫السوري‬ ‫امللف‬ ‫مثل‬ ‫خارجية‬ ‫قضايا‬ ‫في‬ ‫فاعل‬ ‫أميركي‬ ‫عسكري‬ ‫لتدخل‬ ‫مستعد‬ ‫غير‬ ‫أنه‬ ‫حيث‬‫لم‬ ‫إذا‬ ‫عسكري‬ ‫تدخل‬ ‫على‬ ‫تقدم‬ ‫لن‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫إن‬ ،‫أخرى‬ ‫ملفات‬ ‫أو‬ ‫اإليراني‬ ‫وامللف‬‫ا‬ ً‫مفتاح‬ ‫سيشكل‬ ‫األميركي‬ ‫العام‬ ‫والرأي‬ ،‫التدخل‬ ‫هذا‬ ‫بحيوية‬ ‫األميركي‬ ‫العام‬ ‫الرأي‬ ‫يقتنع‬‫أن‬ ‫��ون‬‫ي‬��‫ل‬��‫ي‬��‫ئ‬‫��را‬‫س‬‫إ‬ ‫��ون‬‫ل‬��‫ل‬��‫ح‬��‫م‬ ‫ي���رى‬‫عمل‬ ‫إلى‬ ‫تحتاج‬ ،‫القادمة‬ ‫المرحلة‬.‫ونتنياهو‬‫أوباما‬‫بين‬‫الثقة‬‫إلعادة‬
  • 110. 114‫االقتصادية‬ ‫األزمة‬ ‫بسبب‬ ‫وذلك‬ ،‫األميركية‬ ‫اخلارجية‬ ‫للسياسة‬ ‫القادمة‬ ‫املرحلة‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫م‬‫مه‬29.‫األميركي‬ ‫املجتمع‬ ‫في‬ ‫األولوية‬ ‫منها‬ ‫جتعل‬ ‫والتي‬ ‫الدولة‬ ‫بها‬ ‫متر‬ ‫التي‬‫هذا‬ ‫على‬ ‫بناء‬ ،‫القومي‬ ‫األمن‬ ‫دراسات‬ ‫معهد‬ ‫في‬ ‫الباحثان‬ ،‫والترمان‬ ‫عيران‬ ‫ويقترح‬‫يتلقف‬ ‫يعد‬ ‫لم‬ ‫الذي‬ ،‫األميركي‬ ‫العام‬ ‫الرأي‬ ‫اجتاه‬ ‫خطابها‬ ‫من‬ ‫إسرائيل‬ ‫تغير‬ ‫أن‬ ،‫التحول‬.‫للحرب‬ ‫دعوة‬ ‫يعتبرها‬ ‫صار‬ ‫بل‬ ،‫املاضي‬ ‫في‬ ‫كان‬ ‫كما‬ ‫بتفهم‬ ‫اإلرهاب‬ ‫ضد‬ ‫احلرب‬ ‫فكرة‬،‫اخلارجية‬ ‫للسياسة‬ ‫بالنسبة‬ ‫معينة‬ ‫بتغييرات‬ ّ‫ر‬‫م‬ ‫احملافظ‬ ‫التيار‬ ‫حتى‬ ‫أنه‬ ‫الباحثان‬ ‫ويعتقد‬‫وحتتاج‬ ،‫املاضي‬ ‫في‬ ‫كان‬ ‫كما‬ ‫تأثير‬ ‫له‬ ‫يعد‬ ‫لم‬ »‫اإلرهاب‬ ‫على‬ ‫املشتركة‬ ‫«احلرب‬ ‫خطاب‬ ‫وان‬30.‫سبق‬ ‫مما‬ ‫أكثر‬ ‫مقنع‬ ‫بشكل‬ ‫األميركي‬ ‫العام‬ ‫الرأي‬ ‫ملخاطبة‬ ‫إسرائيل‬‫التصريحات‬ ‫جاءت‬ ،‫وأوباما‬ ‫نتنياهو‬ ‫بني‬ ‫األميركية‬ ‫االنتخابات‬ ‫خلفته‬ ‫الذي‬ ‫التوتر‬ ‫وبعد‬‫نشر‬ ‫حيث‬ ،‫التوتر‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫ح‬ ‫لتزيد‬ ‫االسرائيلية‬ ‫االنتخابية‬ ‫املعركة‬ ‫ذروة‬ ‫في‬ ‫ألوباما‬ ‫نسبت‬ ‫التي‬‫هاجم‬ ،‫مغلقة‬ ‫جلسات‬ ‫في‬ ‫قالها‬ ‫ألوباما‬ ‫نسبت‬ ً‫ال‬‫أقوا‬ ‫غولدبرغ‬ ‫جفري‬ ‫األميركي‬ ‫الصحافي‬‫تدفع‬ ‫سوف‬ ‫سياساته‬ ‫وأن‬ ،‫إلسرائيل‬ ‫القومية‬ ‫املصالح‬ ‫يدرك‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫واعتبر‬ ،‫نتنياهو‬ ‫فيها‬‫مستعد‬ ‫وغير‬ ،‫لبالده‬ ‫ذاتي‬ ‫تدمير‬ ‫سياسة‬ ‫يقود‬ ‫وبأنه‬ ،‫خطيرة‬ ‫دولية‬ ‫عزلة‬ ‫إلى‬ ‫إسرائيل‬31.»‫للمستوطنني‬ ‫أسير‬ ‫فهو‬ ،‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫سياسية‬ ‫تسوية‬ ‫إلى‬ ‫للوصول‬‫يعرفون‬ ‫«كلهم‬ ،‫بقوله‬ ‫االنتخابية‬ ‫احلملة‬ ‫خالل‬ ‫مباشرة‬ ‫بصورة‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫نتنياهو‬ ّ‫د‬‫ر‬ ‫وقد‬‫لدولة‬ ‫حقيقي‬ ‫بشكل‬ ‫احليوية‬ ‫املصالح‬ ‫ميثل‬ ‫من‬ ‫فقط‬ ‫يحددون‬ ‫من‬ ‫هم‬ ‫إسرائيل‬ ‫مواطني‬ ‫أن‬‫نقلل‬ ‫أن‬ ‫طالبوا‬ ،‫كبيرة‬ ‫ضغوط‬ ‫أمام‬ ‫وقفنا‬ ‫األخيرة‬ ‫األربع‬ ‫السنوات‬ ‫في‬ .....‫إسرائيل‬‫وحمل‬ 32.»‫فيها‬ ‫نبني‬ ‫وال‬ ‫القدس‬ ‫نقسم‬ ‫أن‬ ،1967 ‫حلدود‬ ‫ننسحب‬ ‫أن‬ ،‫إيران‬ ‫على‬ ‫الضغط‬‫لوجهة‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫مؤش‬ ‫للدفاع‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫وزي‬ ‫هاغل‬ ‫تشاك‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫االنتخابية‬ ‫احلملة‬ ‫وخالل‬ ‫أوباما‬ ‫تعيني‬‫ليس‬ ‫هاغل‬ ‫أن‬ ‫االسرائيلية‬ ‫اجلهات‬ ‫من‬ ‫كثير‬ ‫تعتبر‬ ‫إذ‬ ،‫املستقبلية‬ ‫األميركية‬ ‫السياسة‬‫أن‬ ‫إلى‬ ‫اجلهات‬ ‫هذه‬ ‫وتشير‬ ،»‫«معادية‬ ‫سابقة‬ ‫تصريحات‬ ‫له‬ ‫وتذكر‬ ،»‫إلسرائيل‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫«صدي‬‫فيما‬ ،‫املتحدة‬ ‫للواليات‬ ‫اإلمبراطوري‬ ‫التدخل‬ ‫إلى‬ ‫مييل‬ ‫وال‬ ،‫محافظ‬ ‫أمني‬ ‫نهج‬ ‫هو‬ ‫هاغل‬ ‫نهج‬‫أن‬ ‫إال‬ ،‫نتنياهو‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫م‬‫انتقا‬ ‫جاء‬ ‫هاغل‬ ‫ترشيح‬ ‫أن‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫املصادر‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫اعتبر‬‫تعيينه‬ ‫أسباب‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫حاض‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫البعد‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫واعتبروا‬ ،‫ذلك‬ ‫في‬ ‫شككوا‬ ‫آخرين‬ ‫محللني‬‫املراقبني‬ ‫بعض‬ ‫نظر‬ ‫في‬ ،‫آخر‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫مؤش‬ ‫للخارجية‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫وزي‬ ‫كيري‬ ‫جون‬ ‫تعيني‬ ‫وجاء‬ .‫للدفاع‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫وزي‬‫الفلسطيني-اإلسرائيلي‬ ‫املوضوع‬ ‫إعادة‬ ‫على‬ ‫األميركية‬ ‫اإلدارة‬ ‫حرص‬ ‫على‬ ،‫اإلسرائيليني‬‫سوف‬ ‫األميركية‬ ‫اإلدارة‬ ‫أن‬ ‫االدعاء‬ ‫ودحض‬ ،‫جديد‬ ‫من‬ ‫اخلارجية‬ ‫السياسة‬ ‫أجندة‬ ‫إلى‬.‫القادمة‬ ‫املرحلة‬ ‫في‬ ‫ذاتها‬ ‫على‬ ‫تنكفئ‬،‫اخلارجية‬ ‫أميركا‬ ‫مصالح‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫أساس‬ ‫ًا‬‫ن‬‫رك‬ ‫الفلسطينية‬ ‫املسألة‬ ‫في‬ ‫يرى‬ ‫كيري‬ ‫فجون‬‫أميركا‬ ‫تنجح‬ ‫لم‬ ‫إذا‬ ‫أنه‬ ،‫للخارجية‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫وزي‬ ‫تعيينه‬ ‫نقاش‬ ‫خالل‬ ،‫النواب‬ ‫مجلس‬ ‫في‬ ‫اعترف‬ ‫وقد‬
  • 111. 115‫أن‬ ‫وأضاف‬ ،‫الدولتني‬ ّ‫ل‬‫ح‬ ‫خيار‬ ‫ينتهي‬ ‫فسوف‬ ،‫الفترة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫السياسية‬ ‫املسيرة‬ ‫بدفع‬،‫آسيا‬ ‫وسط‬ ‫وجنوب‬ ،‫آسيا‬ ‫وجنوب‬ ‫املغرب‬ ‫بالد‬ ‫في‬ ،‫العالم‬ ‫في‬ ‫إجنازه‬ ‫نريد‬ ‫مما‬ ‫«الكثير‬33.»‫الفلسطيني‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫الصراع‬ ‫في‬ ‫سيحدث‬ ‫مبا‬ ‫سيتأثر‬ ‫الفارسي‬ ‫اخلليج‬ ‫في‬‫إلى‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫الصادرات‬ ‫حجم‬ ‫وصل‬ ‫فقد‬ ،‫البلدين‬ ‫بني‬ ‫االقتصادية‬ ‫للعالقات‬ ‫بالنسبة‬‫إلى‬ ‫يصل‬ ‫بتراجع‬ ‫وذلك‬ ،‫دوالر‬ ‫مليار‬ 11 ‫حوالي‬ ‫إلى‬ ،2012 ‫العام‬ ‫في‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬‫من‬ %23 ‫حوالي‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫إلى‬ ‫الصادرات‬ ‫شكلت‬ .2011 ‫العام‬ ‫مع‬ ‫مقارنة‬ ،%6‫العام‬ ‫في‬ %24‫بـ‬ ‫مقارنة‬ .2012 ‫العام‬ ‫في‬ )‫املاس‬ ‫(بدون‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫الصادرات‬ ‫مجمل‬34.2010 ‫العام‬ ‫في‬ %28‫و‬ ،201135.)‫الماس‬ ‫(بدون‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫الصادرات‬ ‫مجمل‬ ‫من‬ ‫مختارة‬ ‫دول‬ ‫مع‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫الصادرات‬ ‫حجم‬ ‫يبين‬ )1(‫جدول‬‫األميركية‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬‫األوروبي‬ ‫االحتاد‬‫آسيا‬‫الدول‬ ‫باقي‬2010%28%30%20%222011%24%32%19%252012%23%31%21%252012 ‫الواردات‬%13%35%20%32‫األوروبي‬ ‫االتحاد‬ ‫مع‬ ‫العالقة‬ ‫مشهد‬‫من‬ ‫متفاوتة‬ ‫بدرجات‬ ،2012 ‫العام‬ ‫خالل‬ ‫األوروبي‬ ‫االحتاد‬ ‫مع‬ ‫إسرائيل‬ ‫عالقات‬ ‫متيزت‬،‫األوروبي‬ ‫االحتاد‬ ‫مع‬ ‫العالقات‬ ‫تقييم‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫اخلارجية‬ ‫وزارة‬ ‫نظمت‬ .‫التوتر‬‫الوضع‬ ‫لتقييم‬ ‫وذلك‬ ،‫الوزارة‬ ‫في‬ ‫مرموقة‬ ‫شخصية‬ 50 ‫ضم‬ ‫لقاء‬ ،2012 ‫األول‬ ‫كانون‬ ‫في‬‫إسرائيل‬ ‫مكانة‬ ‫أن‬ ‫تقييمها‬ ‫خالل‬ ‫الشخصيات‬ ‫هذه‬ ‫أشارت‬ ‫وقد‬ ،‫اإلسرائيلي‬ ‫الدبلوماسي‬،‫األوروبي‬ ‫االحتاد‬ ‫أمام‬ ‫وبخاصة‬ ،‫األخيرة‬ ‫األربع‬ ‫السنوات‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫كثي‬ ‫تضررت‬ ‫الدولية‬36.‫الفلسطيني‬ ‫املوضوع‬ ‫هو‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫الرئيس‬ ‫والسبب‬‫تالها‬ ‫ثم‬ ،‫التوتر‬ ‫ة‬ّ‫د‬‫ح‬ ‫رفع‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫مركز‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫دو‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫الفلسطينية‬ ‫العالقات‬ ‫لعبت‬‫فإن‬ ،‫األخير‬ ‫للملف‬ ‫بالنسبة‬ ،‫اإليراني‬ ‫النووي‬ ‫امللف‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫من‬ ‫املتباين‬ ‫املوقف‬‫الدبلوماسية‬ ‫األدوات‬ ‫نفاد‬ ‫عدم‬ ‫حول‬ ‫األميركي‬ ‫املوقف‬ ‫مع‬ ‫ا‬ً‫م‬‫متا‬ ‫انسجم‬ ‫األوروبي‬ ‫االحتاد‬‫االحتاد‬ ‫موقف‬ ‫خالف‬ ‫وبذلك‬ ،‫النووية‬ ‫القنبلة‬ ‫نحو‬ ‫طريقها‬ ‫في‬ ‫إيران‬ ‫لوقف‬ ‫واالقتصادية‬‫املجمل‬ ‫في‬ ،‫عسكرية‬ ‫لضربة‬ ‫كمقدمة‬ ‫حمراء‬ ‫خطوط‬ ‫وضع‬ ‫إلى‬ ‫الداعي‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫املوقف‬‫السياسي‬ ‫والعزل‬ ‫االقتصادية‬ ‫العقوبات‬ ‫بفاعلية‬ ‫البداية‬ ‫منذ‬ ‫مقتنعة‬ ‫غير‬ ‫إسرائيل‬ ‫فإن‬‫أو‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫عسكر‬ ‫إيران‬ ‫لضرب‬ )‫أميركا‬ ‫(وعلى‬ ‫األوروبية‬ ‫الدول‬ ‫على‬ ‫وتضغط‬ ،‫اإليراني‬ ‫للنظام‬‫اإلسرائيلية‬‫الصادرات‬‫حجم‬‫وصل‬‫العام‬ ‫في‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫إلى‬،‫دوالر‬ ‫مليار‬ 11 ‫حوالي‬ ‫إلى‬ ،2012‫مقارنة‬،%6‫إلى‬‫يصل‬‫بتراجع‬‫وذلك‬.2011‫العام‬‫مع‬‫���ي‬‫ب‬‫األورو‬ ‫��اد‬‫ح‬��‫ت‬‫اال‬ ‫موقف‬ ‫خالف‬‫إلى‬ ‫الداعي‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫الموقف‬‫لضربة‬‫كمقدمة‬‫حمراء‬‫خطوط‬‫وضع‬.‫عسكرية‬
  • 112. 116‫خطابه‬ ‫في‬ ‫نتنياهو‬ ‫ذلك‬ ّ‫ين‬‫ب‬ ‫كما‬ ،‫واضح‬ ‫زمني‬ ‫جدول‬ ‫مع‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫عسكر‬ ‫بضربها‬ ‫الصريح‬ ‫التهديد‬.‫املتحدة‬ ‫األمم‬ ‫في‬‫للسياسات‬ ‫ا‬ ً‫معارض‬ ‫كان‬ ‫األوروب��ي‬ ‫��اد‬‫حت‬‫اال‬ ‫فإن‬ ،‫الفلسطيني‬ ‫للملف‬ ‫بالنسبة‬ ‫أما‬‫هذا‬ ‫وبلغ‬ ،‫االستيطاني‬ ‫البناء‬ ‫موضوع‬ ‫في‬ ‫وبخاصة‬ ،‫الفلسطينية‬ ‫األراضي‬ ‫في‬ ‫اإلسرائيلية‬‫احلكومة‬ ‫إقرار‬ ‫بعد‬ ،2012 ‫األول‬ ‫كانون‬ ‫شهر‬ ‫في‬ ‫ذروته‬ ‫األوروبي‬ ‫بالتنديد‬ ‫املتمثل‬ ‫التوتر‬‫ذلك‬ ‫سبق‬ ‫وقد‬ .‫الغربية‬ ‫والضفة‬ ‫القدس‬ ‫في‬ ‫االستيطانية‬ ‫اخلطط‬ ‫من‬ ‫سلسلة‬ ‫اإلسرائيلية‬‫كعضو‬ ‫فلسطني‬ ‫دولة‬ ‫قبول‬ ‫مع‬ ‫األوروبي‬ ‫االحتاد‬ ‫دول‬ ‫تصويت‬ ‫خلفية‬ ‫على‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫توتر‬‫شكل‬ ‫حيث‬ ،‫وأملانيا‬ ‫بريطانيا‬ ‫وامتناع‬ ‫وايطاليا‬ ‫فرنسا‬ ‫وبخاصة‬ ،‫املتحدة‬ ‫األمم‬ ‫في‬ ‫مراقب‬‫أملانيا‬ ‫تصوت‬ ‫أن‬ ‫إسرائيل‬ ‫توقعت‬ ‫إذ‬ ،‫اإلسرائيلية‬ ‫للحكومة‬ ‫صدمة‬ ‫بالذات‬ ‫األخيرة‬ ‫موقف‬‫أسبوع‬ ‫بعد‬ ‫أملانيا‬ ‫لزيارة‬ ‫خطط‬ ‫قد‬ ‫كان‬ ‫نتنياهو‬ ‫أن‬ ‫وبخاصة‬ ،‫الفلسطيني‬ ‫الطلب‬ ‫ضد‬‫تنديدها‬ ‫عن‬ ‫أملانيا‬ ‫عبرت‬ ‫الزيارة‬ ‫وخالل‬ ،‫ا‬ً‫مخطط‬ ‫كان‬ ‫كما‬ ‫بالفعل‬ ‫وزارها‬ ،‫التصويت‬ ‫من‬.‫اإلسرائيلية‬ ‫االستيطانية‬ ‫باخلطط‬‫في‬ ‫«التصويت‬ ‫أن‬ ،‫السياق‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ،‫رفيد‬ ‫باراك‬ ،‫اإلسرائيلي‬ ‫السياسي‬ ‫احمللل‬ ‫واعتبر‬‫مظاهرة‬ ‫كونه‬ ‫عن‬ ّ‫ل‬‫يق‬ ‫وال‬ ،‫إلسرائيل‬ ‫الدولي‬ ‫املجتمع‬ ‫جانب‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫حتذي‬ ‫كان‬ ‫املتحدة‬ ‫األمم‬‫وجهت‬ ‫أخرى‬ ‫صديقة‬ ً‫ال‬‫ودو‬ ‫وايطاليا‬ ‫وبريطانيا‬ ‫وفرنسا‬ ‫أملانيا‬ ‫إن‬ ...‫للفلسطينيني‬ ‫دعم‬‫سئمت‬ ‫وأنها‬ ،‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫احتالل‬ ‫جتاه‬ ‫انتهى‬ ‫الصبر‬ ‫أن‬ ‫مفادها‬ ‫إسرائيل‬ ‫إلى‬ ‫رسالة‬‫املمدودة‬ ‫اليد‬ ‫حول‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫بالتصريحات‬ ‫ثقة‬ ‫هناك‬ ‫تعد‬ ‫ولم‬ ،‫املستوطنات‬ ‫في‬ ‫البناء‬37.»‫فلسطينية‬ ‫دولة‬ ‫نحو‬ ‫التقدم‬ ‫في‬ ‫والرغبة‬ ،‫للسالم‬‫وزير‬ ّ‫شن‬ ،2012 ‫األول‬ ‫كانون‬ ‫في‬ ‫االستيطاني‬ ‫بالبناء‬ ‫األوروبي‬ ‫التنديد‬ ‫أعقاب‬ ‫وفي‬‫بني‬ ‫قارن‬ ‫عندما‬ ،‫أوروبية‬ ‫دول‬ ‫ضد‬ ‫ا‬ً‫د‬‫شدي‬ ‫ا‬ً‫م‬‫هجو‬ ‫ليبرمان‬ ‫افيغدور‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫اخلارجية‬‫تعامل‬ ‫وبني‬ ،‫االستيطاني‬ ‫للبناء‬ ‫ومعارضتها‬ ،‫الفلسطينيني‬ ‫جتاه‬ ‫األوروبي‬ ‫االحتاد‬ ‫سياسة‬‫وقد‬ .‫األوروبي‬ ‫االحتاد‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫كبي‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫غض‬ ‫أثار‬ ‫ما‬ ،‫النازية‬ ‫احملرقة‬ ‫فترة‬ ‫في‬ ‫اليهود‬ ‫مع‬ ‫أوروبا‬‫التي‬ ‫املقارنة‬ ‫أن‬ ،‫اشتون‬ ‫كاترين‬ ،‫األوروبي‬ ‫االحتاد‬ ‫خارجية‬ ‫وزيرة‬ ‫باسم‬ ‫املتحدثة‬ ‫صرحت‬»‫«صدمت‬ ‫اشتون‬ ‫أن‬ ‫وأضافت‬ ،»‫األوروبيني‬ ‫جلميع‬ ‫ومهينة‬ ‫للغضب‬ ‫«مثيرة‬ ‫ليبرمان‬ ‫بها‬ ‫قام‬38.‫ليبرمان‬ ‫تصريحات‬ ‫سماعها‬ ‫بعد‬‫تنديد‬ ‫بعد‬ ،2012 ‫األول‬ ‫تشرين‬ ‫في‬ ‫مشابهة‬ ‫شديدة‬ ‫بتصريحات‬ ‫تفوه‬ ‫ليبرمان‬ ‫وكان‬،‫القدس‬ ‫في‬ ‫االستيطاني‬ ‫للبناء‬ ‫خطة‬ ‫األخيرة‬ ‫إقرار‬ ‫أعقاب‬ ‫في‬ ‫بإسرائيل‬ ‫األوروبي‬ ‫االحتاد‬‫فرد‬ ،»‫املفاوضات‬ ‫إلى‬ ‫العودة‬ ‫يصعب‬ ‫املستوطنات‬ ‫في‬ ‫البناء‬ ‫«استمرار‬ ‫اشتون‬ ‫قالت‬ ‫حيث‬‫وقوميات‬ ‫شعوب‬ ‫بني‬ ‫املشاكل‬ ‫على‬ ‫األوروبي‬ ‫االحتاد‬ ‫يركز‬ ‫أن‬ ‫املفضل‬ ‫«من‬ ،‫ليبرمان‬ ‫عليها‬‫نسمع‬ ‫أن‬ ‫سيسرنا‬ ‫املشاكل‬ ‫لهذه‬ ‫الناجح‬ ّ‫ل‬‫احل‬ ‫«بعد‬ ‫وأضاف‬ ،»‫أوروبا‬ ‫أرض‬ ‫على‬ ‫مختلفة‬‫المتحدة‬‫األمم‬‫في‬‫«التصويت‬‫كان‬‫الدولي‬‫المجتمع‬‫جانب‬‫من‬‫ا‬ً‫تحذير‬‫كونه‬ ‫ع��ن‬ّ‫ي��ق��ل‬ ‫وال‬ ،‫إلس��رائ��ي��ل‬.‫للفلسطينيين‬‫دعم‬‫مظاهرة‬
  • 113. 11739.»‫الفلسطينيني‬ ‫مع‬ ‫املشاكل‬ ‫حلل‬ ‫األوروبي‬ ‫االحتاد‬ ‫من‬ ‫اقتراحات‬‫من‬ ‫أسبوع‬ ‫قبل‬ ‫بعث‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫جاء‬ ‫ليبرمان‬ ‫تصريح‬ ‫أن‬ ‫األوروبي‬ ‫االحتاد‬ ‫أثار‬ ‫ومما‬‫على‬ ‫مساهمته‬ ‫على‬ ‫االحتاد‬ ‫فيها‬ ‫يشكر‬ ‫اشتون‬ ‫لكاترين‬ ‫شكر‬ ‫رسالة‬ ،‫املذكورة‬ ‫تصريحاته‬،‫التقدير‬ ‫وتستحق‬ ‫شجاعة‬ ‫خطوة‬ ‫«هذه‬ ‫رسالته‬ ‫في‬ ‫قال‬ ‫حيث‬ ،‫إيران‬ ‫على‬ ‫العقوبات‬ ‫تشديد‬‫اليورانيوم‬ ‫بتخصيب‬ ‫تنديدكم‬ ‫إن‬ ،‫اقتصادية‬ ‫صعوبات‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫حتدث‬ ‫أنها‬ ‫وبخاصة‬‫الشرق‬ ‫استقرار‬ ‫تهدد‬ ‫وسائل‬ ‫على‬ ‫احلصول‬ ‫من‬ ‫إيران‬ ‫منع‬ ‫على‬ ‫أوروبا‬ ‫تصميم‬ ‫يثبت‬40.»‫األوسط‬‫«مؤمتر‬ ‫في‬ ‫حديثه‬ ‫فخالل‬ ،‫األوروبي‬ ‫االحتاد‬ ‫على‬ ‫الشديد‬ ‫هجومه‬ ‫في‬ ‫ليبرمان‬ ‫استمر‬‫وحضره‬ ،2012 ‫األول‬ ‫كانون‬ ‫في‬ ،»‫بوست‬ ‫«جيروزالم‬ ‫صحيفة‬ ‫عقدته‬ ‫الذي‬ ،»‫الدبلوماسية‬‫أوروبيني‬ ‫خارجية‬ ‫وزراء‬ ‫«هناك‬ ‫إن‬ ‫قال‬ ،‫إسرائيل‬ ‫في‬ ‫األجانب‬ ‫الدبلوماسيني‬ ‫من‬ ‫العديد‬‫في‬ ‫ليبرمان‬ ‫تصريحات‬ ‫وجاءت‬ ،»‫منه‬ ‫مفروغ‬ ‫أمر‬ ‫هو‬ ‫إسرائيل‬ ‫على‬ ‫القضاء‬ ‫أن‬ ‫يعتبرون‬‫بيان‬ ‫يتضمن‬ ‫أن‬ ،‫وايرلندا‬ ‫والبرتغال‬ ‫وفنلندا‬ ‫الدمنارك‬ ‫خارجية‬ ‫وزراء‬ ‫معارضة‬ ‫أعقاب‬‫وتصريحات‬ »‫«حماس‬ ‫بـ‬ ‫ا‬ً‫د‬‫تندي‬ ،‫باالستيطان‬ ‫ندد‬ ‫الذي‬ ‫األوروبي‬ ‫االحتاد‬ ‫خارجية‬ ‫وزراء‬‫في‬ ‫ليبرمان‬ ‫واستمر‬ .‫إسرائيل‬ ‫بدولة‬ ‫االعتراف‬ ‫ورفضه‬ ‫غزة‬ ‫في‬ ‫خطابه‬ ‫خالل‬ ‫مشعل‬ ‫خالد‬‫لهم‬ ‫يرجف‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫بإسرائيل‬ ‫سيضحون‬ ‫العالم‬ ‫زعماء‬ ‫من‬ ‫«الكثيرون‬ :ً‫ال‬‫قائ‬ ‫هجومه‬‫في‬ ‫تشيكوسلوفاكيا‬ ‫مع‬ ‫بالتعامل‬ ‫يذكرني‬ ‫إسرائيل‬ ‫أمن‬ ‫مع‬ ‫العالم‬ ‫دول‬ ‫تعامل‬ ‫إن‬ ...‫جفن‬:‫وأضاف‬ ....»‫إسرائيل‬ ‫أمن‬ ‫على‬ ‫نراهن‬ ‫ولن‬ ‫تشيكوسلوفاكيا‬ ‫مثل‬ ‫نكون‬ ‫ولن‬ .1938 ‫العام‬‫يحتاج‬ ‫ألنه‬ ‫العاملي‬ ‫واجلهاد‬ ‫باألسد‬ ‫التنديد‬ ‫عن‬ ‫الدولي‬ ‫املجتمع‬ ‫امتنع‬ ‫األخرى‬ ‫تلو‬ ‫«مرة‬‫«كيف‬ .....»‫بإسرائيل‬ ‫التنديد‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫يحققه‬ ‫الذي‬ ‫التوازن‬ ‫عن‬ ‫ويبحث‬ ،‫العربية‬ ‫األسواق‬‫في‬ ‫اليهودية‬ ‫األحياء‬ ‫في‬ ‫أنه‬ ‫تفهموا‬ ‫أن‬ ‫وعليكم‬ ،‫باملستوطنات‬ ‫القدس‬ ‫أحياء‬ ‫تسمية‬ ‫ميكن‬‫عن‬ ‫دقائق‬ ‫سبع‬ ‫تبعد‬ ‫وغيلو‬ ،‫يهودي‬ ‫ألف‬ 400 ‫يوجد‬ ،‫يعقوب‬ ‫نافيه‬ ‫وحتى‬ ‫غيلو‬ ‫من‬ ،‫القدس‬ 41.»‫مكتبي‬‫واالحتاد‬ ‫إسرائيل‬ ‫بني‬ ‫مركزية‬ ‫خالف‬ ‫نقطة‬ ‫االستيطاني‬ ‫والبناء‬ ‫املستوطنات‬ ‫تشكل‬‫األمن‬ ‫مجلس‬ ‫في‬ ‫وأعضاء‬ ‫االحتاد‬ ‫في‬ ‫دول‬ ‫أربع‬ ‫وجهت‬ ‫األول‬ ‫كانون‬ ‫ففي‬ ،‫��ي‬‫ب‬‫األورو‬،‫املستوطنات‬ ‫في‬ ‫البناء‬ ‫على‬ ‫إلسرائيل‬ ‫ا‬ً‫د‬‫شدي‬ ‫ا‬ً‫د‬‫نق‬ )‫والبرتغال‬ ‫أملانيا‬ ،‫فرنسا‬ ،‫(بريطانيا‬،»‫مدمرة‬ ‫رسالة‬ ‫«ترسل‬ ‫فإنها‬ ‫االستيطان‬ ‫تكثيف‬ ‫بقرارها‬ ‫إسرائيل‬ ‫أن‬ ‫بيانها‬ ‫في‬ ‫وجاء‬‫ا‬ً‫د‬‫مند‬ ‫ًا‬‫ن‬‫بيا‬ ‫يصدر‬ ‫لم‬ ‫��ذي‬‫ل‬‫وا‬ ،‫اخلصوص‬ ‫بهذا‬ ‫األمن‬ ‫مجلس‬ ‫جلسة‬ ‫ختام‬ ‫في‬ ‫وذلك‬‫أن‬ ،‫شطاين‬ ‫شمعون‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫الباحث‬ ‫يشير‬ .‫األميركية‬ ‫املعارضة‬ ‫بسبب‬ ‫بإسرائيل‬‫حكومة‬ ‫«قرارات‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫روتين‬ ‫أصبح‬ ‫املستوطنات‬ ‫مسألة‬ ‫في‬ ‫بإسرائيل‬ ‫املندد‬ ‫األوروبي‬ ‫السلوك‬‫االحتاد‬ ‫جانب‬ ‫من‬ ‫فعل‬ ّ‫د‬‫ر‬ ‫اوتوماتيكي‬ ‫بشكل‬ ّ‫ر‬‫جت‬ ‫والتي‬ ،‫املستوطنات‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫إسرائيل‬‫��اء‬‫ن‬��‫ب‬��‫ل‬‫وا‬‫��ات‬‫ن‬��‫ط‬‫��و‬‫ت‬��‫س‬��‫م‬��‫ل‬‫ا‬‫��ل‬‫ك‬��‫ش‬��‫ت‬‫مركزية‬ ‫خالف‬ ‫نقطة‬ ‫االستيطاني‬.‫األوروبي‬‫واالتحاد‬‫إسرائيل‬‫بين‬
  • 114. 118‫لهم‬ ‫انضمت‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫ومؤخ‬ ،‫انفراد‬ ‫على‬ ‫االحتاد‬ ‫الدول‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫جانب‬ ‫ومن‬ ،‫كجسم‬ ‫األوروبي‬‫بإصدار‬ ‫االحتاد‬ ‫دول‬ ‫اكتفت‬ ‫اليوم‬ ‫حتى‬