Your SlideShare is downloading. ×
بحث حول تطوير مناهج الاعلام
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Thanks for flagging this SlideShare!

Oops! An error has occurred.

×
Saving this for later? Get the SlideShare app to save on your phone or tablet. Read anywhere, anytime – even offline.
Text the download link to your phone
Standard text messaging rates apply

بحث حول تطوير مناهج الاعلام

1,643
views

Published on


0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total Views
1,643
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
0
Actions
Shares
0
Downloads
17
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

Report content
Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
No notes for slide

Transcript

  • 1. ‫الفصل‬‫اللول‬‫مقدمة‬‫بيان‬‫المشكلة‬:‫لوالهدف‬‫يقصر‬‫تقديم‬‫البخبار‬‫من‬‫الناحية‬‫التقليدية‬‫على‬‫الجرائد‬‫والاذاعة‬‫ومع‬‫قدوم‬‫التكنولوجيا‬‫اللكترونية‬‫بما‬‫فيها‬‫تكنولوجيا‬‫النترنت‬‫فإنه‬‫يمكن‬‫ال ن‬‫تقديم‬‫البخبار‬‫في‬‫شكل‬‫الكتروني‬‫متعدد‬‫الوسائط‬(‫)ملتيميديا‬MULTIMEDIA‫ويبدأ‬‫العديد‬‫من‬‫الصحافيين‬‫العمل‬‫في‬‫بيئات‬‫تعمل‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫)أو ن‬‫لين‬on line‫ونشر‬ (‫البخبار‬‫والمعلومات‬‫على‬‫شكل‬‫آني‬‫مع‬‫قدرات‬‫تفاعلية‬‫تتطلب‬‫مهارات‬‫جديدة‬‫للصحافيين‬‫ومن‬‫الضروري‬‫بأ ن‬‫تواجه‬‫كليات‬‫الصحافة‬‫هذه‬‫التحديات‬‫وتقدم‬‫تخصصات‬‫أكاديمية‬‫رئيسية‬‫ودورات‬‫لتدري‬‫الطل ب‬‫على‬‫هذه‬.‫البيئة‬‫والمشكلة‬‫تكمن‬‫في‬‫الحقيقة‬‫القائلة‬‫بأنه‬‫يتم‬‫تقديم‬‫عدد‬‫قليل‬‫من‬‫برامج‬‫علم‬‫الصحافة‬‫لتدريس‬‫الطل ب‬‫للتعامل‬‫مع‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫المستخدمة‬‫لنشر‬.‫البخبار‬‫بالاضافة‬‫إلى‬‫أ ن‬‫كليات‬‫الصحافة‬‫ل‬‫تتفق‬‫على‬‫السم‬‫الذي‬‫يطلق‬‫على‬‫برنامج‬‫الصحافة‬‫أو‬‫ما‬‫هي‬‫الدورات‬‫التي‬‫يجب‬‫أ ن‬‫تقدم‬‫في‬‫اذلك‬‫البرنامج‬‫والتي‬‫من‬‫الممكن‬‫أ ن‬‫تؤدي‬‫إلى‬‫إرباك‬.‫الطل ب‬‫ونظرا‬‫ل ن‬‫التكنولوجيا‬‫قد‬‫تركت‬‫تأثير‬‫أساسيا‬‫على‬‫الكيفية‬‫التي‬‫يؤدي‬‫بها‬‫الصحافيو ن‬‫أعمالهم‬)STALL ,2004 ,PAVIK ,2000‫والثر‬ (‫الثوري‬‫لوسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫على‬‫مهنة‬‫الصحافة‬‫في‬‫هيئة‬‫تقني‬‫النترنت‬)GARRISON ,2003‫عليه‬ (‫ينبغي‬‫على‬‫المدرسين‬‫تقديم‬‫دورات‬‫وبرامج‬‫تركز‬‫على‬‫استخدام‬‫التكنولوجيا‬‫في‬‫مجال‬‫الصحافة‬)Royal,2005‫ومجلس‬ .(‫اعتماد‬‫التعليم‬‫في‬‫مجال‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬)ACEJMC‫هو‬ (‫الجهة‬‫المسؤولة‬‫عن‬‫تقييم‬‫برامج‬‫الصحافة‬‫المهنية‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬‫في‬‫الكليات‬‫والجامعات‬‫ولقد‬‫قام‬Frazier (1999‫بتحليل‬ (‫أشكال‬‫المناهج‬‫للكليات‬‫الجامعية‬‫وتوصل‬‫إلى‬‫أ ن‬‫معظم‬‫كليات‬‫الصحافة‬‫تقدم‬‫مناهج‬‫مماثلة‬‫جدا‬‫في‬‫التخصصات‬‫الرئيسية‬‫التقليدية‬‫في‬‫مجال‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫إل‬ .‫الجماهيري‬‫أ ن‬Frazier‫لم‬‫يركز‬‫في‬‫بحثه‬‫على‬‫كيفية‬‫تعامل‬‫الكليات‬‫مع‬‫قضية‬‫إدبخال‬‫تقنية‬‫الوسائط‬‫المتعددة‬‫في‬ (‫)الملتيميديا‬.‫مناهجها‬‫ولم‬‫يتم‬‫إجراء‬‫أي‬‫دراسة‬‫مماثلة‬‫لتقييم‬‫برنامج‬‫علم‬‫الصحافة‬‫منذ‬‫الدراسة‬‫التي‬‫أجراها‬Frazier‫عام‬1999‫ويواضح‬ .‫م‬‫البحث‬‫الولي‬‫الذي‬‫أجراه‬‫مؤلف‬‫هذه‬‫الدراسة‬‫يواضح‬‫بأنه‬‫في‬‫الوقت‬‫الذي‬‫يقوم‬‫فيه‬‫عدد‬‫قليل‬‫من‬‫الكليات‬‫حاليا‬‫بتقديم‬‫مدابخل‬‫الوسائط‬‫المتعددة‬‫للصحافة‬ (‫)الملتيميديا‬‫فإ ن‬‫أيا‬‫من‬‫تلك‬‫الكليات‬‫ل‬‫تقدم‬‫تلك‬‫المدابخل‬‫مع‬‫أي‬‫طبيعة‬‫تتماشى‬‫مع‬‫الوسائط‬‫المتعددة‬,)ACEJMC,2004‫كما‬ (‫أ ن‬‫المجموعة‬‫المنوعة‬‫من‬‫الدورات‬‫المطلوبة‬‫وحتى‬‫أسماء‬‫البرامج‬‫تكو ن‬‫متنوعة‬‫ول‬‫يمكن‬‫أ ن‬‫توافق‬‫الكليات‬‫على‬‫أفضل‬‫طريقة‬‫أداء‬‫لهذا‬‫الوسط‬‫الجديد‬‫كما‬‫أنه‬‫ل‬‫ينبغي‬‫أ ن‬‫يتم‬‫اتخااذ‬‫قرار‬‫واضع‬‫منهج‬‫جديد‬‫نظرا‬‫لنه‬‫يحتاج‬‫لوقت‬‫ومجهود‬.‫مضني‬)DIAMOND,1989(
  • 2. ‫توصل‬‫كل‬‫من‬Davenpant,Fico and De flear‫إلى‬‫أ ن‬‫تعليم‬‫الصحافة‬‫ل‬‫يتطابق‬‫مع‬‫أنماط‬‫القيادة‬‫للمنظمات‬‫المهنية‬‫البخرى‬‫وأنه‬‫يوجد‬‫هناك‬‫)تخلف‬‫في‬ (‫ابتكاري‬‫جميع‬‫الكليات‬‫في‬‫تدريس‬‫مهارات‬‫التكنولوجيا‬‫كما‬‫أنهم‬‫حددوا‬‫الكليات‬‫التي‬‫كانت‬‫تقوم‬‫بتدريس‬‫))معيار‬‫بالاضافة‬ ((‫التكنولوجيا‬‫إلى‬‫الكيفية‬‫التي‬‫كانت‬‫تقدم‬‫بها‬‫كما‬ .‫المعلومات‬‫تمت‬‫مناقشة‬‫أسبا ب‬‫عدم‬‫تقديم‬‫الدورات‬‫من‬‫قبل‬‫الكليات‬‫المتبقية‬‫وكانت‬‫أكثر‬‫السبا ب‬‫شيوعا‬‫هي‬‫عدم‬‫توفر‬‫التمويل‬‫وتوفر‬‫أعضاء‬‫هيئة‬‫التدريس‬‫اذوي‬‫المهارات‬.‫المناسبة‬‫ومن‬‫مجموع‬106‫كلية‬‫من‬‫كليات‬‫الصحافة‬‫المعتمدة‬‫من‬‫قبل‬‫مجلس‬‫اعتماد‬‫تعليم‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬)ACEJMC(‫فإ ن‬18‫كلية‬‫فقط‬‫قدمت‬‫برنامج‬‫جامعي‬‫يركز‬‫على‬‫التكنولوجيا‬‫)تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬،‫الحديثة‬‫صحافة‬‫النترنت‬)Online،(‫تقنية‬‫الوسائط‬‫المتعددة‬("‫"الملتيميديا‬‫عند‬‫إجراء‬‫البحث‬‫الولي‬‫وعدد‬‫أقل‬‫من‬20‫من‬ %‫مجموع‬‫الكليات‬‫ومن‬‫هذه‬‫الكليات‬‫فإ ن‬‫ث‬3‫لثة‬‫فقط‬‫من‬‫الكليات‬‫تقدم‬‫تخصص‬‫رئيسي‬‫كامل‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫بينما‬‫قدمت‬‫الخمسة‬‫عشر‬)15‫كلية‬ (‫البخرى‬‫مسارات‬‫أو‬‫تركيزات‬‫فقط‬‫)أنظر‬‫الملحق‬J.(‫ومن‬‫ناحية‬‫أبخرى‬‫فإ ن‬100‫تقريبا‬ %‫من‬‫الكليات‬‫تقدم‬‫تخصصات‬‫رئيسية‬‫في‬‫مجال‬‫الصحافة‬‫المطبوعة‬‫وأكثر‬‫من‬80‫تقدم‬ %‫تخصصات‬‫رئيسية‬‫في‬‫مجال‬‫الصحافة‬‫الاذاعية‬‫والعل ن‬‫العلقات‬ /‫العامة‬),ACEJMC,2004(.‫والمشكلة‬‫التي‬‫يحاول‬‫هذا‬‫البحث‬‫إيجاد‬‫حل‬‫لها‬‫هي‬،‫أ‬‫معظم‬‫كليات‬‫الصحافة‬‫لم‬‫تواكب‬‫التغييرات‬‫في‬‫الطرق‬‫التي‬‫يتم‬‫بها‬‫تقديم‬‫البخبار‬‫وأنه‬‫من‬‫المرجح‬‫،أ‬‫تستفيد‬‫تلك‬‫الكليات‬‫عن‬‫طريق‬‫تدريس‬‫تخصص‬‫رئيسي‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫وكا ن‬‫محور‬‫هذا‬‫البحث‬‫هو‬‫كيفية‬‫تنظيم‬‫اذلك‬‫التخصص‬.‫الرئيسي‬‫هناك‬‫عدد‬‫متزايد‬‫من‬‫منافذ‬‫الجرائد‬‫والاذاعة‬‫والتلفزيو ن‬‫بالوليات‬‫المتحدة‬‫المريكية‬‫تقدم‬‫طبعات‬‫عن‬‫طريق‬‫النترنت‬)Online‫ويصرح‬ .()singer 2003‫بأ ن‬ (1200‫جريدة‬‫من‬‫الجرائد‬‫اليومية‬‫المريكية‬‫توفر‬‫مواقع‬‫للويب‬‫وتضع‬‫الجرائد‬‫اليومية‬‫البخرى‬‫عدد‬‫الجرائد‬‫عن‬‫طريق‬‫النترنت‬Online‫إلى‬‫أعلى‬‫من‬4900)Garrism 2003‫وعلى‬ (‫الرغم‬‫من‬‫تباين‬‫الرقام‬‫الدقيقة‬‫إلى‬‫أ ن‬‫حوالي‬178‫مليو ن‬‫أي‬‫أعلى‬‫من‬60‫من‬ %‫المريكيين‬‫يتمتعو ن‬‫ال ن‬‫بالوصول‬‫إلى‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫ويعتبر‬‫البحث‬‫عن‬‫المعلومات‬‫هو‬‫المكو ن‬‫الرئيسي‬‫لستخدامهم‬.‫النترنت‬‫فالنترنت‬‫في‬‫الحقيقة‬‫هو‬‫الوسيلة‬‫الوحيدة‬‫لتلقي‬‫البخبار‬‫بخل ف‬‫الراديو‬‫واذلك‬‫بهد ف‬‫نمو‬‫المستخدمين‬‫المنتظمين‬‫بخلل‬‫السنوات‬)) .‫البخيرة‬SINGER,2003‫بالاضافة‬‫إلى‬‫أ ن‬‫العديد‬‫من‬‫المستخدمين‬‫يذكرو ن‬‫بأ ن‬‫مصادر‬‫البخبار‬‫على‬‫النترنت‬Online‫هي‬‫أبخبار‬‫اذات‬‫مصداقية‬‫وموثوقية‬)ONLINE NEWSASSOCIATION ,2003, JOHNSON&KAYE ,2002(‫وعندما‬‫تم‬‫طلب‬‫من‬‫مستخدمي‬‫النترنت‬‫عقد‬‫مقارنة‬‫بين‬‫المصادر‬‫التقليدية‬‫مع‬‫نظيرتها‬‫على‬‫النترنت‬Online‫فلقد‬‫اذكروا‬‫بأ ن‬‫مصدر‬‫أبخبار‬‫النترنت‬‫أكثر‬
  • 3. ‫مصداقية‬‫من‬‫مصدر‬‫البخبار‬‫التقليدية‬‫بهامش‬‫كبير‬)JOHNSON &KAYE,2002. (‫ويعتقد‬‫عدد‬‫قليل‬‫من‬‫الباحثين‬‫بأ ن‬‫مستقبل‬‫الصحافة‬‫ل‬‫يمكن‬‫أ ن‬‫يوجد‬‫في‬‫الطباعة‬‫أو‬‫الاذاعة‬‫ولكن‬‫يمكن‬‫أ ن‬‫يوجد‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬)DIBEAN&GARRISON2001, KATZ,1999(‫وتقترح‬‫هذه‬‫الطروحة‬‫البحثية‬‫تدريس‬‫تخصص‬‫رئيسي‬‫يعتمد‬‫على‬‫التكنولوجيا‬‫لتدريس‬‫أقسام‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬‫وتحديد‬‫مجموعة‬‫من‬‫الدورات‬‫مع‬‫أوصافها‬‫والهدا ف‬‫التعليمية‬‫للتخصص‬‫الرئيسي‬.‫المقترح‬‫وينبغي‬‫ال ن‬‫على‬‫الطل ب‬‫الذين‬‫يخططو ن‬‫لللتحاق‬‫بوظائف‬‫في‬‫مجال‬‫الصحافة‬‫أ ن‬‫يتمكنوا‬‫ليس‬‫من‬‫تخصص‬‫واحد‬‫فقط‬‫ولكن‬‫في‬‫أشكال‬‫عديدة‬‫من‬‫حكاية‬‫القصص‬‫بما‬‫فيها‬‫الطباعة‬‫والتقارير‬‫الاذاعية‬‫وإنتاج‬‫الوسائل‬‫السمعية‬‫والفيديوية‬‫وحتى‬‫التصميم‬‫البيني‬)CUNNIGHAM,2002,SOUTH&NICHOSON,2002,MEYER,2001‫ويتعذر‬ (‫على‬‫كليات‬‫الصحافة‬‫التفاق‬‫على‬‫الكيفية‬‫التي‬‫يجب‬‫بها‬‫تدريس‬‫تلك‬‫المهارات‬‫أو‬‫حتى‬‫اسم‬‫اذلك‬‫البرنامج‬)BIRGE,2005. (‫وتستخدم‬‫الكليات‬‫مجموعة‬‫متنوعة‬‫من‬‫السماء‬‫بما‬‫فيها‬‫وسائل‬‫العلم‬،‫الحديثة‬‫وسائل‬‫العلم‬،‫التفاعلية‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الرقمية‬‫والوسائط‬‫المتعددة‬(‫)الملتيميديا‬‫وصحافة‬‫النترنت‬Online( CUNNIGHAM,2002,SOUTH&NICHILSON,2002(‫وقد‬‫يسبب‬‫عدم‬‫التماسك‬‫إرباك‬‫ويمنع‬‫الطل ب‬‫من‬‫السعي‬‫نحو‬‫الحصول‬‫على‬‫تلك‬‫الدرجة‬‫الجامعية‬‫أو‬‫يعيق‬‫الكليات‬‫البخرى‬‫من‬‫تقديم‬‫برنامج‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬.‫الحديثة‬‫ولقد‬‫ساعد‬‫تصميم‬‫مناهج‬‫الكليات‬‫المعتمدة‬‫بخصوصا‬‫الكليات‬‫التي‬‫تم‬‫تحديدها‬‫ككليات‬‫تقدم‬‫مسار‬‫جديد‬‫في‬‫مجال‬‫وسائل‬‫العلم‬‫ساد‬‫اذلك‬‫التصميم‬‫على‬‫تحديد‬‫ما‬‫هي‬‫الدورات‬‫التي‬‫يجب‬‫تضمينها‬‫في‬‫تخصص‬‫الوسائط‬‫المتعددة‬(‫)الملتيميديا‬‫الرئيسي‬‫في‬‫الكليات‬‫البخرى‬‫بالاضافة‬‫إلى‬‫أ ن‬‫مهنة‬‫الصحافة‬‫مثلها‬‫مثل‬‫كليات‬‫الصحافة‬‫ل‬‫تستطيع‬‫التفاق‬‫حول‬‫ما‬‫هي‬‫المهارات‬‫الحديثة‬‫التي‬‫يحتاجها‬‫الصحافيين‬)SOUTH&NICHILSON,2002(‫كما‬‫أ ن‬‫النشطة‬‫اليومية‬‫التي‬‫يمارسها‬‫صحافيو‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫في‬‫الوقت‬‫الحالي‬‫والمعرفة‬‫الضرورية‬‫لنجاز‬‫العمل‬‫ساعد‬‫على‬‫تحديد‬‫ما‬‫هي‬‫المهارات‬.‫الضرورية‬‫وكا ن‬‫الهد ف‬‫من‬‫البحث‬‫هو‬‫واضع‬‫برنامج‬‫نمواذجي‬‫لعداد‬‫الطل ب‬‫الذين‬‫يدبخلو ن‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫العلم‬‫الجماهيري‬‫على‬‫النحو‬‫الفضل‬‫وللوصول‬‫إلى‬‫ما‬‫يجب‬‫تضمينه‬‫في‬‫هذا‬‫البرنامج‬‫فلقد‬‫قام‬‫الباحث‬‫بدراسة‬‫ما‬‫يفعله‬‫الممارسين‬‫الحاليين‬‫لتقنية‬‫الوسائط‬‫المتعددة‬‫والصحافة‬ (‫)الملتيميديا‬‫التفاعلية‬‫في‬‫وظائفهم‬‫بالاضافة‬‫إلى‬‫دراسة‬
  • 4. ‫ما‬‫يتم‬‫تضمينه‬‫في‬‫برامج‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫بالكليات‬‫التي‬‫تقدم‬‫اذلك‬‫البرنامج‬‫في‬‫الوقت‬.‫الحالي‬‫ولقد‬‫ثبت‬‫جدوى‬‫البرنامج‬‫النمواذجي‬‫عن‬‫طريق‬‫التجار ب‬‫الخيرة‬‫ولقد‬‫تم‬‫تحقيق‬‫هذا‬‫الهد ف‬‫عن‬‫طريق‬‫تحليل‬‫نتائج‬‫اثنين‬‫من‬‫الدراسات‬‫الميدانية‬‫المستقلة‬‫وواضع‬‫برنامج‬.‫نمواذجي‬‫وقبل‬‫تصميم‬‫الدراسات‬‫الميدانية‬‫تم‬‫التشاور‬‫مع‬‫هيئتين‬‫مستقلتين‬‫من‬‫الخبراء‬‫ولقد‬‫قدمت‬‫كل‬‫هيئة‬‫من‬‫الهيئتين‬‫معلومات‬‫لدراسة‬‫ميدانية‬‫واحدة‬‫وتم‬‫استخدام‬‫تلك‬‫المعلومات‬‫لصميم‬‫أداة‬‫البحث‬‫النهائية‬‫ولقد‬‫ساعدت‬‫دراسة‬‫ميدانية‬‫واحدة‬‫على‬‫تحديد‬‫ما‬‫يتم‬‫تقديمه‬‫حاليا‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫في‬‫عدد‬18‫كلية‬‫من‬‫كليات‬‫الصحافة‬‫التي‬‫تقدم‬‫اذلك‬‫البرنامج‬‫ولقد‬‫حددت‬‫الدراسة‬‫الميدانية‬‫الثانية‬‫التجاهات‬‫الحالية‬‫في‬‫مهنة‬‫الصحافة‬‫المهارات‬‫المطلوبة‬‫للحصول‬‫على‬‫وظيفة‬‫في‬‫مجال‬‫مهنة‬‫الصحافة‬‫ولقد‬‫تم‬‫جمع‬‫هذه‬‫البيانات‬‫من‬‫ابختصاصي‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫الحاليين‬‫ومتطلباتهم‬‫الوظيفية‬‫ولقد‬‫استمد‬‫البرنامج‬‫النمواذجي‬‫من‬‫نتائج‬‫الدراسات‬.‫الميدانية‬‫أسئلة‬:‫البحث‬‫أجابت‬‫هذه‬‫الدراسة‬‫على‬‫أسئلة‬‫البحث‬:‫التالية‬1(‫ماهي‬‫الدورات‬‫التي‬‫يتم‬‫تقديمها‬‫حاليا‬‫في‬‫كليات‬‫الصحافة‬‫بالدولة‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫؟‬2(‫ما‬‫هي‬‫شروط‬‫المناهج‬‫بالكليات‬‫التي‬‫تقوم‬‫حاليا‬‫بتدريس‬‫التخصصات‬‫الرئيسية‬‫الكاملة‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫؟‬3(‫ما‬‫هي‬‫المهارات‬‫المطلو ب‬‫توفرها‬‫لدى‬‫الطل ب‬‫المتخرجين‬‫من‬‫أجل‬‫الحصول‬‫على‬‫وظائف‬‫مجزية‬‫ماديا‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫؟‬4(‫ما‬‫هي‬‫المتطلبات‬‫الوظيفية‬‫للمشتغلين‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫؟‬5(‫ما‬‫هي‬‫الوظائف‬‫المتاحة‬‫للطل ب‬‫الذين‬‫لديهم‬‫بخبرة‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫؟‬‫أهمية‬:‫البحث‬‫مع‬‫ظهور‬‫شبكة‬‫الويب‬‫العالمية‬)www‫فلقد‬ (‫تم‬‫تصميم‬‫وسيط‬‫جديد‬‫للبخبار‬‫ومن‬‫الممكن‬‫أ ن‬‫تكو ن‬‫القوى‬‫المشتركة‬‫للصور‬‫والرسومات‬‫البيانية‬‫والنصوص‬‫والوسائل‬‫السمعية‬‫أ ن‬‫تكو ن‬‫جميعها‬‫تفاعلية‬‫ومتاحة‬‫لمليين‬‫الناس‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬Online‫عليه‬‫فإ ن‬‫هذا‬‫هو‬‫أكثر‬‫تغيير‬‫أهمية‬‫في‬‫مجال‬‫العلم‬‫الجماهيري‬‫منذ‬‫ظهور‬‫التلفاز‬) )DEWALK,2001‫وفي‬‫بداية‬‫عام‬2003‫م‬‫أدرجت‬‫مجلة‬‫الصحافة‬‫المريكية‬)AJR‫حوالي‬ (9000‫منفذ‬‫من‬‫المنافذ‬‫العلمية‬‫اذات‬‫مكونات‬‫شبكة‬‫النترنت‬)AJR,2003(
  • 5. ‫وتوصل‬‫كل‬‫من‬MIDDLEBERG &ROSS (1999‫إلى‬ (‫أ ن‬93‫من‬ %‫الصحافيين‬‫يستخدمو ن‬‫بخدمات‬‫النتنت‬‫على‬‫القل‬‫لجزء‬‫من‬‫الوقت‬‫ومع‬‫التقدم‬‫التكنولوجي‬‫أصبح‬‫ال ن‬‫بإمكا ن‬‫الصحافيين‬‫استخدام‬‫تقنية‬‫الوسائط‬‫المتعددة‬‫في‬ (‫)ملتيميديا‬‫قصصهم‬‫أي‬‫يعني‬‫الصور‬‫والنصوص‬‫والصوات‬‫والفيديو‬‫وفي‬‫هذا‬‫النظام‬‫الجديد‬‫فإ ن‬‫العملية‬‫الصحفية‬‫الكاملة‬‫تصبح‬‫عملية‬‫رقمية‬‫ابتداء‬‫من‬‫الحصول‬‫على‬‫المعلومات‬‫وتخزينها‬‫وفهرستها‬‫واستعادتها‬‫وانتهاء‬‫بمحتوى‬‫النتاج‬‫والتحرير‬‫وتوزيع‬‫تلك‬.‫المعلومات‬‫وبناء‬‫على‬‫ما‬‫أوردته‬‫دراسة‬‫أجرتها‬‫وزارة‬‫التجارة‬‫المريكية‬‫في‬‫شهر‬‫سبتمبر‬2001‫م‬‫فإ ن‬‫أكثر‬‫من‬‫نصف‬‫المريكيين‬‫كانوا‬‫يستخدمو ن‬‫شبكة‬‫)الويب‬Web(‫للحصول‬‫على‬‫البخبار‬‫والمعلومات‬‫وكا ن‬‫عدد‬‫المستخدمين‬‫يزيد‬‫بمعدل‬‫حوالي‬‫مليوني‬‫مستخدم‬‫في‬‫الشهر‬)STOVALL,2004. (‫والحقيقة‬‫القائلة‬‫بأ ن‬‫الناس‬‫يذهبو ن‬‫إلى‬‫شبكة‬‫للحصول‬ (‫)الويب‬‫على‬‫أبخبار‬‫ومعلومات‬‫وأنه‬‫يجب‬‫على‬‫الصحافيين‬‫أ ن‬‫يكونوا‬‫قادرين‬‫على‬‫التحرك‬‫مع‬‫اذلك‬‫الطلب‬‫وهناك‬‫نمو‬‫هائل‬‫في‬‫النشر‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬Online‫وأشار‬ ((‫أكثر‬‫من‬‫نصف‬‫الصحافيين‬‫الذين‬‫أجابوا‬‫على‬‫أسئلة‬‫الدراسة‬‫التي‬‫أجراها‬MIDDLEBERG &ROSS‫أشاروا‬‫إلى‬‫أنهم‬‫يستخدمو ن‬‫شبكة‬‫لتوزيع‬ (‫)الويب‬‫البخبار‬‫بالاضافة‬‫إلى‬‫المحتوى‬‫الصلي‬‫الذي‬‫يتم‬‫نشره‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫شهد‬‫نموا‬.‫هاما‬‫ويمن‬‫أيضا‬‫أ ن‬‫تساعد‬‫صحافة‬‫النترنت‬‫منافذ‬‫وسائل‬‫العلم‬‫التقليدية‬‫على‬‫تخفيض‬‫التكاليف‬‫وتكاد‬‫تصل‬‫تكلفة‬‫طبع‬‫وتسليم‬‫البخبار‬60‫من‬ %‫تكلفة‬‫إبخراج‬‫صحيفة‬‫متوسطة‬)PAVLIK,2000‫وفي‬ (‫الوقت‬‫الذي‬‫تحتاج‬‫فيه‬‫البخبار‬‫التي‬‫يتم‬‫بثها‬‫على‬‫النترنت‬‫إلى‬‫مبالغ‬‫مالية‬‫كبيرة‬‫فإ ن‬‫الصحف‬‫المنشورة‬‫على‬‫النترنت‬‫ل‬‫تكلف‬‫المبلغ‬‫المنفق‬‫على‬‫طباعة‬‫الصحف‬.‫التقليدية‬‫بالاضافة‬‫إلى‬‫القدرة‬‫على‬‫تقديم‬‫تصاميم‬‫متعددة‬‫لقصص‬‫البخبار‬‫)النصوص‬‫والصور‬‫الفوتوغرافية‬‫والفيديو‬‫والروابط‬‫والرسومات‬‫البيانية‬‫فإنه‬ (‫والتخطيطية‬‫يكو ن‬‫أيضا‬‫لمصادر‬‫البخبار‬‫على‬‫النترنت‬‫القدرة‬‫على‬‫أ ن‬‫تكو ن‬‫مصادر‬‫أبخبار‬‫تفاعلية‬‫وتتحرك‬‫وسائل‬‫التصال‬‫الجماهيرية‬‫من‬‫اتجاه‬‫وحيد‬‫ونمواذج‬‫من‬‫التصال‬‫اللتماثلي‬‫إلى‬‫نمواذج‬‫اتصالت‬‫تماثلي‬‫ثنائي‬‫التجاه‬‫ولم‬‫تعد‬‫صحافة‬‫النترنت‬‫تتبع‬‫السلو ب‬‫الهرمي‬‫المعكوس‬‫في‬‫الكتابة‬)DEWALK,2001. (‫وبدل‬‫عن‬‫اذلك‬‫فإ ن‬‫صحافيي‬‫النترنت‬‫لديهم‬‫القدرة‬‫على‬‫المشارك‬‫ة‬‫بقدر‬‫كبير‬‫من‬‫قبل‬‫الجمهور‬‫وهذا‬‫ممكن‬‫ال ن‬‫عن‬‫طريق‬‫غر ف‬‫الدردشة‬‫ولوحات‬‫العلنات‬‫والتصال‬‫المباشر‬‫بالبريد‬‫اللكتروني‬‫وهذا‬‫يساعد‬‫الصحافيين‬‫على‬‫تتبع‬‫الشيء‬‫الذي‬‫يجذ ب‬‫انتباه‬‫الناس‬‫وتحديد‬‫هوية‬‫المجتمع‬‫الذي‬.‫يخدمونه‬‫وكما‬‫تتغير‬‫مهنة‬‫الصحافة‬‫فإنه‬‫ينبغي‬‫تغيير‬‫المناهج‬‫التعليمية‬‫وينبغي‬‫على‬‫الكليات‬‫تقديم‬‫برامج‬‫يمكنها‬‫المساعدة‬‫لتدريب‬‫الصحافيين‬‫على‬‫هذه‬‫النقلة‬‫في‬.‫التكنولوجيا‬‫ويقول‬))HUESCA,2002‫بأ ن‬‫تعليم‬‫الصحافي‬‫يقع‬‫في‬‫مفترق‬‫طرق‬‫فيما‬‫يتعلق‬‫باتجاه‬‫تطوير‬.‫المناهج‬
  • 6. ‫ويحدد‬))HUESCA‫التجاهات‬‫التي‬‫يمكن‬‫أ ن‬‫تتحرك‬‫نحوها‬‫مناهج‬‫علم‬‫الصحافة‬‫وتركز‬‫نسبة‬‫مئوية‬‫صغيرة‬‫من‬‫الكليات‬‫المعتمدة‬‫من‬‫قبل‬‫مجلس‬‫اعتماد‬‫تعليم‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬)ACEJMC‫على‬ (‫نقلة‬‫أساسية‬‫لعادة‬‫تصميم‬‫تعليم‬‫الصحافة‬‫لتطوير‬‫الممارسات‬‫المتفقة‬‫مع‬‫بخصائص‬‫القضاء‬‫المشفر‬‫واذلك‬‫غالبا‬‫بتدريس‬‫تخصصات‬‫رئيسية‬‫جديدة‬‫في‬‫الغالب‬‫في‬‫مجالت‬‫مثل‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫أو‬‫الصحافة‬‫المتصلة‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫مباشرة‬Online‫ولم‬ ((‫تتمكن‬‫العديد‬‫من‬‫الكليات‬‫حتى‬‫ال ن‬‫من‬‫التعامل‬‫مع‬‫التكنولوجيا‬‫وإدراجها‬‫اضمن‬.‫مناهجها‬‫ويفرض‬‫النمو‬‫المضطرد‬‫للنشر‬‫اللكتروني‬‫للوسائط‬‫المتعددة‬‫تحدي‬ (‫)ملتيميديا‬‫لمناهج‬‫الصحافة‬))SOUTH&NICHILSON,2002,FROEDLAND&WEBB,1996‫بالاضافة‬‫إلى‬‫التقنيات‬‫دابخل‬‫كل‬‫مجال‬‫على‬‫حدة‬‫فإننا‬‫ل‬‫نشاهد‬‫قدوم‬‫النشر‬‫اللكتروني‬‫والذي‬‫يبدأ‬‫بتحدي‬‫النقسامات‬‫الدابخلية‬‫دابخل‬‫مجال‬‫صناعة‬.‫البخبار‬‫ومن‬‫أجل‬‫مواكبة‬‫التغيير‬‫في‬‫مجال‬‫الصحافة‬‫فإنه‬‫ينبغي‬‫على‬‫كليات‬‫الصحافة‬‫دمج‬‫المزيد‬‫من‬‫التكنولوجيا‬‫دابخل‬‫برامجها‬‫وتدريس‬‫طلبها‬‫تخصص‬‫رئيسي‬‫يعتمد‬‫على‬‫التكنولوجيا‬‫إل‬‫أ ن‬‫البعض‬‫وليس‬‫العديد‬‫من‬‫الكليات‬‫قد‬‫فعلت‬‫اذلك‬‫حتى‬‫تاريخ‬‫اليوم‬‫بما‬‫فيها‬‫جامعة‬‫نيويورك‬)http:// www.nyu.edu، (‫جامعة‬‫نورث‬‫ويستر ن‬))http:// www. Northwestern.edu‫وجامعة‬‫أوهايو‬)http://www.ohio.edu(‫اضمن‬‫أشياء‬‫أبخرى‬‫)أنظر‬‫الملحق‬J(‫الحواجز‬‫لوالقضايا‬‫أفاد‬)FRANKLEN&WALLER,2000‫بأ ن‬ (‫الصعوبات‬‫في‬‫البحث‬‫الميداني‬‫تتضمن‬‫التأكيد‬‫بأ ن‬‫أمثلة‬‫البحث‬‫الميداني‬‫يجب‬‫أ ن‬‫تكو ن‬‫أسئلة‬‫وااضحة‬‫وغير‬‫مضللة‬‫وأ ن‬‫يقوم‬‫أشخاص‬‫عينة‬‫البحث‬‫بالجابة‬‫على‬‫السئلة‬‫بتفكير‬‫عميق‬‫وإعادة‬‫عدد‬‫كا ف‬‫من‬‫الدراسات‬‫الميدانية‬‫وكا ن‬‫الحاجز‬‫المحتمل‬‫لهذه‬‫الدراسة‬‫هو‬‫المعلومات‬‫المطلوبة‬‫من‬‫العديد‬‫من‬‫الجماعات‬‫بخلل‬‫مرحلة‬‫تصميم‬‫الدراسات‬‫الميدانية‬‫بالاضافة‬‫إلى‬‫جمع‬‫المعلومات‬‫من‬‫الدراسات‬‫الميدانية‬‫ومن‬‫الممكن‬‫أ ن‬‫يؤثر‬‫هذا‬‫الحاجز‬‫المحتمل‬‫مباشرة‬‫على‬‫نتيجة‬‫هذه‬.‫الدراسة‬‫بالاضافة‬‫إلى‬‫الصعوبات‬‫التي‬‫تواجه‬‫البحث‬‫الميداني‬‫فإ ن‬‫هذه‬‫الدراسة‬‫تعاملت‬‫مع‬‫القضايا‬‫الاضافية‬‫وعلى‬‫الرغم‬‫من‬‫عدم‬‫حداثة‬‫تقنية‬‫الوسائط‬‫المتعددة‬‫إل‬ (‫)الملتيميديا‬‫أنها‬‫دائمة‬‫التغيير‬‫وأ ن‬‫طبيعتها‬‫المتنوعة‬‫تجعل‬‫من‬‫الصعوبة‬‫تعريفها‬‫أو‬‫تحديدها‬‫وهناك‬‫تغييرات‬‫هامة‬‫في‬‫التكنولوجيا‬‫والتي‬‫بدورها‬‫تحدث‬‫تغييرات‬‫في‬‫مهنة‬‫الصحافة‬‫بالاضافة‬‫إلى‬‫أ ن‬‫الكليات‬‫تقوم‬‫بإعادة‬‫تقييم‬‫مناهجها‬‫بصفة‬‫وكا ن‬ .‫دائمة‬‫مهما‬‫إكمال‬‫هذا‬‫البحث‬‫لهذه‬‫الدراسة‬‫بطريقة‬،‫آنية‬‫وتصوير‬‫مهنة‬‫الصحافة‬‫بدقة‬‫وفعالية‬‫في‬‫هذا‬‫الوقت‬‫والستفادة‬‫من‬‫المنهج‬‫الناتج‬‫عن‬‫البحث‬‫في‬‫الكليات‬‫البخرى‬‫قبل‬‫أ ن‬‫يصبح‬‫قديما‬‫ل‬‫فائدة‬.‫منه‬
  • 7. :‫القيود‬‫فيما‬‫يلي‬‫القيود‬‫المفرواضة‬‫على‬:‫الدراسة‬1(‫نظرا‬‫ل ن‬‫الشخاص‬‫المطلو ب‬‫منهم‬‫الجابة‬‫على‬‫أسئلة‬‫الدراسة‬‫يعيشو ن‬‫ويعملو ن‬‫في‬‫جميع‬‫أنحاء‬‫الوليات‬‫المتحدة‬‫المريكية‬‫فلقد‬‫تعذر‬‫التفاعل‬‫مع‬‫أولئك‬‫الشخاص‬‫وجها‬‫لوجه‬‫ولقد‬‫تم‬‫تطبيق‬‫نظام‬‫على‬ (‫)الويب‬‫الدراسة‬.‫الميدانية‬2(‫عند‬‫تطبيق‬‫نظام‬‫الميداني‬ (‫)الويب‬‫فإ ن‬‫الشخاص‬‫المطلو ب‬‫منهم‬‫الجابة‬‫على‬‫أسئلة‬‫الدراسة‬‫شكلوا‬‫عينة‬‫مختارة‬‫اذاتيا‬‫وبالتالي‬‫ربما‬‫ل‬‫يمثلو ن‬‫كافة‬‫المهنيين‬‫العاملين‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫أو‬‫المؤسسات‬‫الكاديمية‬.3(‫كانت‬‫الدراسة‬‫أيضا‬‫مقيدة‬‫بوقت‬‫محدد‬‫عند‬‫إجراء‬‫الدراسة‬‫ونظرا‬‫لجراء‬‫الدراسة‬‫كدراسة‬‫سريعة‬‫في‬‫وقت‬‫المهنة‬‫والمناهج‬‫فإ ن‬‫نتائج‬‫الدراسة‬‫تقتصر‬‫على‬‫البرامج‬‫المقدمة‬‫في‬‫اذلك‬‫الوقت‬‫والمتطلبات‬‫الوظزيفية‬‫المطلوبة‬‫حاليا‬‫للمشتغلين‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬.‫الحديثة‬4(‫اقتصرت‬‫الدراسة‬‫على‬‫المهنيين‬‫المشتغلين‬‫في‬‫مجال‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫والذين‬‫هم‬‫حاليا‬‫أعضاء‬‫في‬‫رابطة‬‫البخبار‬‫المتصلة‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫مباشرة‬‫علما‬‫بأنه‬‫ليس‬‫جميع‬‫المشتغلين‬‫في‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫هم‬‫أعضاء‬‫في‬‫هذه‬.‫المجموعة‬‫فيما‬‫يلي‬‫بعض‬‫القيود‬‫التي‬ (‫)الحدلود‬‫تمت‬‫ملظحظتها‬‫على‬:‫الدراسة‬1(‫المنهج‬‫الموصى‬‫بتدريسه‬‫يعتبر‬‫مناسب‬‫لبرنامج‬‫درجة‬‫البكالوريوس‬‫استنادا‬‫على‬‫حالة‬‫تكنولوجيا‬‫الصحافة‬‫عام‬2005‫م‬‫وربما‬‫تتطلب‬‫التقنية‬‫الحديثة‬‫إدبخال‬‫تعديل‬‫على‬.‫المنهج‬2(‫المنهج‬‫مناسب‬‫للكليات‬‫والجامعهات‬‫المعتمدة‬‫من‬‫قبل‬‫مجلس‬‫اعتماد‬‫تعليم‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬)AECJMC‫ولكن‬ (‫ليس‬‫بالضرورة‬‫لجميع‬‫الكليات‬‫في‬‫الدولة‬‫أو‬.‫العالم‬‫التعريفات‬‫والبختصارات‬‫مجلس‬‫اعتماد‬‫التعليم‬‫في‬‫مجال‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬)AECJMC‫وهو‬ (‫الجهة‬‫المسؤولة‬‫عن‬‫تقييم‬‫الصحافة‬‫المهنية‬‫وبرامج‬‫العلم‬‫الجماهيري‬‫في‬‫الكليات‬‫والجامعات‬)AECJMC,2003(‫مجلة‬‫الصحافة‬‫المريكية‬)AJR(‫وهي‬‫مجلة‬‫قومية‬‫تقوم‬‫بتغطية‬‫كافة‬‫جوانب‬‫الطباعة‬‫والتلفاز‬‫والراديو‬‫ووسائل‬‫العلم‬‫المتصلة‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫مباشرة‬‫وتقوم‬‫المجلة‬‫التي‬‫تنشر‬)10‫مرات‬ (‫في‬
  • 8. ‫السنة‬‫بفحص‬‫الكيفية‬‫التي‬‫تغطي‬‫بها‬‫وساائل‬‫العلم‬‫قصص‬‫محددة‬‫والتجاهات‬‫اذات‬‫التغطية‬‫العلمية‬‫الواسعة‬)AJR,2003(‫إعداد‬‫التقارير‬‫البخبارية‬‫بمساعدة‬)‫الكمبيوتر‬CAR‫وهو‬ - (‫يتألف‬‫من‬‫إجراء‬‫البحوث‬‫باستخدام‬‫النترنت‬‫والخدمات‬‫والبحوث‬‫البخرى‬‫المتصلة‬‫بالشبكة‬‫مباشرة‬‫و/أو‬‫تحليل‬‫مجموعة‬‫من‬‫المعلومات‬‫التي‬‫تكو ن‬‫على‬‫شكل‬‫الكتروني‬‫من‬‫أجل‬‫كتابة‬‫قصة‬).‫صحفية‬MILLER,1998‫التقار ب‬CONVERGENCE‫يقصد‬‫به‬‫مزج‬‫مختلف‬‫المنافذ‬‫العلمية‬‫مثل‬‫م‬0‫حطات‬‫التلفزة‬‫ودور‬‫نشر‬‫الصحف‬‫والجرائد‬)DEWAKL,2001(‫تقنية‬‫الوسائط‬‫المتعددة‬‫)الملتيميديا‬(MULTIMEDIA‫عبارة‬‫عن‬‫وسط‬‫جديد‬‫يجمع‬‫بين‬‫كافة‬‫وسائل‬‫التصال‬‫الجماهيري‬‫التقليدية:الكلمات‬‫والرسومات‬‫البيانية‬،‫والتخطيطية‬‫الفيديو‬‫والوسائل‬‫السمعية‬‫ومستوى‬‫فوري‬‫من‬.‫التفاعل‬DEWALK,2001(‫صحافة‬‫النترنت‬ONLINE JOURNALISM‫الصحافة‬‫المتصلة‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫مباشرة‬–‫لغرض‬‫يتعلق‬‫بهذه‬‫الدراسة‬‫فإ ن‬‫الصحافة‬‫المتصلة‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫مباشرة‬‫ستشير‬‫إلى‬‫كتابة‬‫ونشر‬‫البخبار‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫جمعية‬‫البخبار‬‫المتصلة‬‫بالشبكة‬)ONA(‫تأسست‬‫رابطة‬‫البخبار‬‫المتصلة‬‫بالشبكة‬‫عام‬1999‫من‬‫قبل‬‫العديد‬‫من‬‫العضاء‬‫العاملين‬‫في‬‫مجال‬‫الصحافة‬‫المتصلة‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫ورابطة‬‫البخبار‬‫المتصلة‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫هي‬‫رابطة‬‫مفتوحة‬‫للصحافيين‬‫من‬‫جميع‬‫أنحاء‬‫العالم‬‫والذين‬‫ينتجو ن‬‫البخبار‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫والمنصات‬‫الرقمية‬‫البخرى‬ONLINE NEWS)ASSOCIATION ,2004(‫التكنولوجيا‬TECHNOLOGY‫لغراض‬‫تتعلق‬‫بهذه‬‫الدراسة‬‫فإ ن‬‫التكنولوجيا‬‫يقصد‬‫بها‬‫كل‬‫من‬‫الجهزة‬‫والبرامج‬‫الحاسوبية‬‫المستخدمة‬‫لنتاج‬‫البخبار‬‫المتصلة‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫مباشرة‬‫أو‬‫المستخدمة‬‫في‬‫إعداد‬‫التقارير‬‫بمساعدة‬‫الكمبيوتر‬‫وهذه‬‫تشمل‬‫على‬‫سبيل‬‫المثال‬‫وليس‬‫الحصر‬‫برامج‬‫حاسوبية‬‫مثل‬‫ميكروميديا‬MICROMEDIA‫دريم‬‫ويفر‬DREAMEAVER،‫أدوبي‬،‫فوتوشو ب‬ADOBEPHOTOSHOP‫أدوبي‬‫اليتريز‬‫ومايكروسوفت‬‫أوفيس‬‫وبعض‬‫الجهزة‬‫مثل‬‫أجهزة‬‫الحاسو ب‬‫والكاميرات‬‫الرقمية‬‫والماسحات‬‫الضوئية‬
  • 9. ‫المنتدى‬WEBLOG‫عبارة‬‫عن‬‫منتدى‬‫للمناقشة‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫مباشرة‬‫وغالبا‬‫ما‬‫يتم‬‫تعديلها‬‫من‬‫قبل‬‫شخص‬‫واحد‬‫وبمشاركة‬‫العديد‬‫من‬.‫الشخاص‬:‫ملخص‬‫تناولت‬‫هذه‬‫الدراسة‬‫التحديات‬‫الرئيسية‬‫التي‬‫تواجه‬‫تعليم‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬‫في‬‫الوقت‬‫الحالي‬‫من‬‫أجل‬‫إقامة‬‫علقة‬‫مع‬‫العالم‬‫تكو ن‬ ((‫))الخارجي‬‫تلك‬‫البرامج‬‫معروفة‬‫فيه‬‫ومع‬‫عالم‬‫الصحافة‬‫الكثير‬‫التغير‬‫من‬‫حولهم‬‫فإنه‬‫ل‬‫بد‬‫من‬‫أ ن‬‫تواجه‬‫البرامج‬‫الصحفية‬‫هذا‬‫التحدي‬‫فورا‬‫وفي‬‫اثنين‬‫من‬‫الستطلعات‬‫الميدانية‬‫قدم‬‫أساتذة‬‫علم‬‫الصحافة‬‫والمهنيين‬‫في‬‫مجال‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫بخبراتهم‬‫للمساعدة‬‫في‬‫تصميم‬‫حل‬‫عملي‬‫لهذا‬‫التحدي‬‫والبرنامج‬‫الجديد‬‫لوسائل‬‫العلم‬‫هو‬‫البرنامج‬‫الذي‬‫سيكو ن‬‫بمقدور‬‫الكليات‬‫البخرةى‬‫حول‬‫الدولة‬‫استخدامه‬‫كنمواذج‬‫لتدريب‬‫صغار‬‫الطل ب‬‫بفعالية‬‫في‬‫هذا‬‫العالم‬‫الصحافي‬‫الجديد‬.‫المذهل‬
  • 10. ‫الفصل‬‫الثاني‬‫استعراض‬‫الدراسات‬‫السابقة‬:‫مقدمة‬‫ينتقل‬‫مجال‬‫التصالت‬‫والصحافة‬‫إلى‬‫مجال‬‫التكنولوجيا‬‫والتفاعلية‬‫وتتحول‬‫الصحافة‬‫المتصلة‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫مباشرة‬ONLINE‫إلى‬‫مهنة‬‫الصحافة‬‫عن‬‫طريق‬‫التقديم‬‫اذو‬‫الدرجة‬‫المرتفعة‬‫من‬‫الجودة‬‫والتوفر‬‫بدرجة‬‫أكبر‬‫من‬.‫الجرائد‬‫ويناقش‬)MISEK,2002‫لقول‬ (‫ا‬‫بأ ن‬‫أي‬‫شخص‬‫يعمل‬‫في‬‫مجال‬‫الطباعة‬‫والنشر‬‫سيوافق‬‫على‬‫أ ن‬‫هناك‬‫تغيير‬‫قد‬‫طرأ‬‫على‬‫عمل‬‫مهنة‬‫الطباعة‬‫والنشر‬‫بخلل‬‫السنوات‬‫البخيرة‬‫بسبب‬‫انتشار‬‫النترنت‬‫كمصدر‬‫رئيسي‬‫للمعلومات‬‫والطلب‬‫المتزايد‬‫من‬‫قبل‬‫الجمهور‬‫للحصول‬‫على‬‫معلومات‬‫يبحثو ن‬‫عنها‬‫في‬‫أي‬‫وقت‬‫وأي‬‫وبإمكا ن‬ .‫مكا ن‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫إحداث‬‫نقلة‬‫في‬‫الصحافة‬‫بسبب‬‫قدرتها‬‫على‬‫أ ن‬‫تكو ن‬‫وسائل‬‫إعلم‬‫تفاعلية‬‫ومتوفرة‬‫عند‬‫الطلب‬‫وقابلة‬‫للتكيف‬‫مع‬‫طلبات‬‫الجمهور‬‫بالاضافة‬‫إلى‬‫قدرتها‬‫على‬‫الجمع‬‫بين‬‫النصوص‬‫والصور‬‫المتحركة‬‫والصوات‬)PAVIK,2000‫من‬ (‫أجل‬‫فهم‬‫احتياجات‬‫منهج‬‫الكليات‬‫والتي‬‫كانت‬‫الساس‬‫لهذه‬‫الدراسة‬‫فمن‬‫المهم‬‫أول‬‫فهم‬‫مجال‬‫الصحافة‬‫وتكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫وسو ف‬‫تحدد‬‫الدراسات‬‫السابقة‬‫العديد‬‫من‬‫مجالت‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫بما‬‫فيها‬‫التقار ب‬‫والبخلقيات‬‫والتصميم‬‫المتصل‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫وإعداد‬‫التقارير‬‫بمساعدة‬‫الكمبيوتر‬‫ومااضي‬‫وحااضر‬‫ومستقبل‬‫البخبار‬‫المتصلة‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫مباشرة‬‫وستكو ن‬‫الحالة‬‫الراهنة‬‫لتعليم‬‫الصحافة‬‫كما‬:‫يلي‬‫استعراض‬‫تاريخي‬‫لتعليم‬:‫الصحافة‬‫يرجع‬‫تاريخ‬‫تعليم‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬‫بالوليات‬‫المتحدة‬‫المريكية‬‫إلى‬‫ما‬‫قبل‬‫منتصف‬‫القر ن‬‫التاسع‬‫عشر‬))LINGWALL,2002‫ولقد‬‫تم‬‫إدبخال‬‫مفهوم‬‫تعليم‬‫الصحافة‬‫في‬‫البداية‬‫من‬‫قبل‬‫الجنرال‬‫روبرت‬E. ROBERTE. LEE‫جنرال‬‫الحر ب‬‫الهلية‬‫عندما‬‫تولى‬‫الرئاسة‬‫في‬‫كلية‬‫واشنطن‬‫في‬‫فرجينيا‬‫وهنا‬‫فلقد‬‫اقترح‬‫أول‬‫دورة‬‫في‬‫مجال‬‫الصحافة‬‫ونشأت‬‫فكرة‬‫الدورة‬‫من‬‫الصراع‬‫الجتماعي‬‫الذي‬‫استمر‬‫لمدة‬39‫سنة‬‫بين‬‫النظام‬‫الجتماعي‬‫المريكي‬‫الراسخ‬‫وبين‬‫صحافة‬PENNY‫ولقد‬‫تم‬‫توجيه‬‫نقد‬‫لجريدة‬‫بين‬‫برس‬‫والتي‬‫دبخلت‬‫الوليات‬‫المتحدة‬‫المريكية‬‫في‬‫عام‬1830‫واذلك‬‫لتركيزها‬‫على‬‫البخبار‬‫المثيرة‬‫والرباح‬‫في‬‫الوقت‬‫الذي‬‫تتجاهل‬‫فيه‬‫القضايا‬‫الجتماعية‬‫المعاصرة‬‫وبخلل‬‫الثلث‬‫عقود‬‫التالية‬‫بدأت‬‫البخبار‬‫تتنقل‬‫لمصلحة‬‫الصحافة‬‫الكثر‬‫توازنا‬.‫وتعليما‬
  • 11. ‫لقد‬‫نمت‬‫الحركة‬‫الجتماعية‬‫نحو‬‫تعليم‬‫الصحافة‬‫بدرجة‬‫كافية‬‫حيث‬‫قم‬‫مجلس‬‫إدارة‬‫فارمر‬‫الثانوية‬‫العليا‬‫عام‬1857‫)ال ن‬‫هي‬‫كلية‬‫ولية‬‫توصية‬ (‫بنسلفانيا‬‫للمجلس‬‫التشريعي‬‫بالولية‬‫تتضمن‬‫إدراج‬‫تعليم‬‫الصحافة‬‫دابخل‬‫المنهج‬‫الدراسي‬‫ولم‬‫يتم‬‫عمل‬‫شيء‬‫حول‬‫المقترح‬‫إلى‬‫أ ن‬‫تم‬‫تعيين‬LEE‫رئيس‬‫لكلية‬‫واشنطن‬‫عام‬1869)THWING , 1906. (‫وكانت‬‫السبا ب‬‫التي‬‫اذكرها‬LEE‫لقتراح‬‫دورات‬‫في‬‫تعليم‬‫الصحافة‬‫اذات‬‫شقين‬‫فأول‬‫كا ن‬‫ـــ‬‫مهتما‬‫بتقديم‬‫المساعدة‬‫من‬‫أجل‬‫واضع‬‫العدالة‬‫الجتماعية‬‫في‬‫أمريكا‬‫في‬‫المسار‬‫الصحيح‬‫عن‬‫طريق‬‫إاضفاء‬‫الصبغة‬‫المهنية‬‫على‬‫صناعة‬‫كتابة‬‫الصحف‬‫وثانيا‬‫اعتقد‬LEE‫بأ ن‬‫تعليم‬‫الصحافة‬‫كا ن‬‫طريقة‬‫جيدة‬‫لعادة‬‫تأهيل‬‫الجنو ب‬‫الذي‬‫مزقته‬‫الحر ب‬‫عن‬‫طريق‬‫تجديد‬‫التعليم‬‫والتدريب‬‫للمهنة‬‫العملية‬LINGWALL , 2002( (‫في‬‫شهر‬‫مارس‬1869‫تبنى‬‫مجلس‬‫أمناء‬‫كلية‬‫واشنطن‬‫اقتراح‬‫مقدم‬‫من‬‫قبل‬LEE‫يتضمن‬‫تقديم‬50‫منحة‬‫دراسية‬‫في‬‫الطباعة‬‫والصحافة‬‫للسنة‬‫التالية‬‫بالاضافة‬‫إلى‬‫تأمين‬‫أجهزة‬‫ومعدات‬‫المختبرات‬‫اللزمة‬‫لتعلم‬‫الوظيفة‬‫وفي‬‫العام‬1876‫دشن‬ANDREW DICKSON WHITE‫رئيس‬‫جامعة‬‫كورنيل‬CORNELL‫أول‬‫برنامج‬‫لتعليم‬‫الصحافة‬‫بالوليات‬‫المتحدة‬‫المريكية‬‫في‬CORNELL‫مع‬‫الحصول‬‫على‬‫شهادة‬‫في‬‫الصحافة‬)LINGWALL, 2002(‫كما‬‫أ ن‬‫واضع‬‫البرنامج‬‫دابخل‬‫برنامج‬‫أوسع‬‫نطاقا‬‫لمنح‬‫درجة‬‫البكالوريوس‬‫وتركيزه‬‫على‬‫الدورات‬‫الخارجية‬‫قد‬‫قدم‬‫الطار‬‫الفلسفي‬‫والعملي‬‫والذي‬‫سيستخدم‬‫من‬‫قبل‬‫برنامج‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬‫في‬‫معظم‬‫المؤسسات‬‫بخلل‬‫القر ن‬‫ولقد‬ .‫القادم‬‫اشترط‬WHITE‫بأنه‬‫يجب‬‫أ ن‬‫يتلقى‬‫طل ب‬‫الصحافة‬‫تدريب‬‫عملي‬‫في‬‫مجال‬‫الطباعة‬‫وأ ن‬‫يحضروا‬‫سلسلة‬‫من‬‫المحااضرات‬‫يلقيها‬‫بخبراء‬‫في‬‫مجال‬‫الصحف‬‫بالاضافة‬‫إلى‬‫تلقيهم‬‫دورات‬‫في‬‫مجال‬‫الد ب‬‫والفنو ن‬‫والفلسفة‬‫كما‬‫أ ن‬‫المزيج‬‫الواسع‬‫النطاق‬‫المقترح‬‫من‬‫قبل‬WHITE‫للدراسات‬‫العقلية‬‫والتلمذة‬‫المهنية‬‫والتدريس‬‫من‬‫قبل‬‫مهنيي‬‫البخبار‬‫هو‬‫مزيج‬‫تم‬‫استخدامه‬‫من‬‫قبل‬‫مدرسي‬‫مادة‬‫التصال‬‫منذ‬‫اذلك‬‫الوقت‬‫لتدريب‬‫الصحافيين‬)ODELL , 1935(‫لقد‬‫ظهر‬‫أول‬‫منهج‬‫متكامل‬‫لتدريس‬‫الصحافة‬‫بالوليات‬‫المتحدة‬‫المريكي‬‫عام‬1893‫بجامعة‬‫بنسلفانيا‬‫ولقد‬‫ساعد‬‫معسكر‬EUGENE‫لمحرري‬‫الصحف‬‫والجرائد‬‫وكذلك‬JOSEPH JOHNSON‫ساعدوا‬‫على‬‫إقامة‬‫سلسلة‬‫من‬‫الدورات‬‫دابخل‬‫كلية‬WHARTON‫للدراسات‬‫المالية‬‫ـ‬)MORTON,1991(‫ولقد‬‫ساعد‬‫ظهور‬‫هذا‬‫المنهج‬‫على‬‫إصباغ‬‫الصفة‬‫المهنية‬‫على‬‫الصحافة‬‫بواضعها‬‫دابخل‬‫كلية‬.‫مهنية‬‫وكانت‬‫الكلية‬‫هي‬‫الولى‬‫من‬‫نوعها‬‫من‬‫ناحية‬‫واضع‬‫طلبها‬‫للعمل‬‫في‬‫العالم‬‫الواقعي‬‫وتغطية‬‫الشؤو ن‬‫السياسية‬‫لمدينة‬‫فيلدلفيا‬‫والحداث‬.‫المحلية‬
  • 12. ‫وأيضا‬‫شهد‬‫العام‬1890‫والعوام‬‫التالية‬‫أول‬‫ظهور‬‫لدورات‬‫في‬‫الصحافة‬‫تعقد‬‫في‬‫العديد‬‫من‬‫الجامعات‬‫الرئيسية‬‫بالوليات‬‫المتحدة‬‫بما‬‫فيها‬‫جامعة‬MICHIGAN,CHICAGO, TEMPLE, OREGON (ODELL, 1935(‫وكا ن‬‫يتم‬‫في‬‫الغالب‬‫العم‬‫تقديم‬‫دورات‬‫عملية‬‫من‬‫بخلل‬‫أقسام‬‫اللغة‬‫النجليزية‬‫التي‬‫تم‬‫إنشاؤها‬.‫سابقا‬‫وفي‬‫عام‬1903‫التزم‬JOSEPH PULITZER‫صاحب‬‫مجلة‬THENEW YORK WORLD‫بدفع‬‫مبلغ‬2‫مليو ن‬‫دولر‬‫أمريكي‬‫للبدء‬‫في‬‫إنشاء‬‫كلية‬‫للصحافة‬‫بجامعة‬‫كولومبيا‬‫واقترح‬PULTIZER‫وهيئة‬‫استشارية‬‫إقامة‬‫دورات‬‫تتراوح‬‫من‬‫إدارة‬‫الصحف‬‫والتصنيع‬‫وانتهاء‬‫بالقانو ن‬‫وأبخلقيات‬‫وتاريخ‬‫الصحافة‬‫وأكد‬‫منهجهم‬‫المقترح‬‫على‬‫دراسات‬‫في‬‫اللغة‬‫النجليزية‬‫والقتصاد‬‫والعلوم‬‫السياسية‬‫وتم‬‫افتتاح‬‫كلية‬PULTIZER‫بجامعة‬‫كولومبيا‬‫في‬‫بخريف‬‫عام‬1912‫بعدد‬‫تسعة‬‫من‬‫أعضاء‬‫هيئة‬‫التدريس‬‫من‬‫تخصصات‬‫واسعة‬‫النطاق‬`LINGWALL 2002( (‫وبخلل‬‫الوقت‬‫نفسه‬‫كانت‬‫المستجدات‬‫ظاهرة‬‫للعيا ن‬‫بالجامعات‬‫البخرى‬‫بالوليات‬‫المتحدة‬‫ولقد‬‫اعتمد‬FRANK.W.SCOTT‫وهو‬‫محرر‬‫سابق‬‫بأحد‬‫الصحف‬‫على‬‫بخبرته‬‫العملية‬‫لنشاء‬‫أول‬‫منهج‬‫دراسي‬‫للصحافة‬‫مدته‬‫أربع‬‫سنوات‬‫بالوليات‬‫المتحدة‬‫بجامعة‬‫إلينوى‬ILLINOIS‫وللمرة‬‫الولى‬‫تم‬‫تشجيع‬‫الطل ب‬‫على‬‫العمل‬‫في‬‫صحيفة‬‫جامعية‬‫يومية‬SUTTON , 1939((‫بخلل‬‫السنوات‬1908-1912‫سجل‬‫تعليم‬‫الصحافة‬‫حضورا‬‫قويا‬‫في‬‫مؤسسات‬‫التعليم‬‫العالي‬‫المريكية‬‫وعلى‬‫إثر‬‫العميد‬PULTIZER‫بدأ‬‫حشد‬‫من‬‫المؤسسات‬‫البخرى‬‫في‬‫تدريس‬‫دورات‬‫في‬‫طباعة‬‫الصحف‬ODELL, 1935((‫وفي‬‫عام‬1917‫تم‬‫إنشاء‬‫الرابطة‬‫المريكية‬‫للكليات‬‫وأقسام‬‫الصحافة‬) )AASDJ‫وكا ن‬ (‫العضاء‬‫اثنا ن‬‫وثلثو ن‬‫مؤسسة‬‫تعليمية‬‫وكانت‬‫رؤيتهم‬‫تتمثل‬‫في‬‫تمييز‬‫كلياتهم‬‫عن‬‫طريق‬‫تطوير‬‫التعليم‬‫في‬ ((‫))المهني‬‫مقابل‬‫تعليم‬‫))الكلية‬.((‫التجارية‬‫ولقد‬‫شجع‬‫أعضاء‬‫الرابطة‬‫المريكيين‬‫لكليات‬‫وأقسام‬‫الصحافة‬AASDJ‫الكليات‬‫على‬‫إعطاء‬‫قدر‬‫أقل‬‫من‬‫الهتمام‬‫للعتماد‬‫الكاديمية‬‫والعتماد‬‫بدرجة‬‫أقل‬‫على‬‫الصحافيين‬‫الممارسين‬‫للصحافة‬‫كأعضاء‬‫هيئة‬‫تدريس‬COWLEY&WILLIAMS,1991((‫وبحلول‬‫العامل‬1934‫كا ن‬‫هناك‬455‫كلية‬‫وجامعة‬‫أمريكية‬‫تقوم‬‫بتدريس‬‫الصحافة‬‫عن‬‫طريق‬‫عقد‬‫مختلف‬‫الدورات‬‫أو‬‫القسام‬‫وفي‬‫العام‬1935‫أنشأت‬‫جامعة‬‫كولومبيا‬‫أول‬‫كلية‬‫جامعية‬‫للصحافة‬‫بالوليات‬‫المتحدة‬‫المريكية‬‫وتمنح‬‫درجة‬‫الماجستير‬‫كدرجة‬‫نهائية‬ASHER 1994((‫انخفض‬‫معدل‬‫تسجيل‬‫الطل ب‬‫في‬‫البرامج‬‫الجامعية‬‫بخلل‬‫الحر ب‬‫العالمية‬‫الثانية‬‫بسبب‬‫اذها ب‬‫الرجال‬‫للحر ب‬‫وتم‬‫تكوين‬‫عدد‬‫كبير‬‫من‬‫التخصصات‬‫الرئيسية‬‫للناث‬‫بالحرم‬.‫الجامعي‬
  • 13. ‫وأيضا‬‫شهدت‬‫الحر ب‬‫العالمية‬‫الثانية‬‫بداية‬‫دراسات‬‫العلم‬‫الجماهيري‬‫بالجامعات‬‫المريكية‬‫وأيضا‬‫تطورت‬‫تقنية‬‫البث‬‫الاذاعي‬‫بخلل‬‫الحر ب‬‫العالمية‬‫الثانية‬‫وكانت‬‫برامج‬‫الصحافة‬‫تقوم‬‫بابتكار‬‫برامج‬‫جديدة‬‫لعداد‬‫الطل ب‬‫للعمل‬‫في‬‫وظائف‬‫الاذاعة‬‫وأيضا‬‫طالبت‬‫المنظمات‬‫العلمية‬‫والمهنيين‬‫المؤسسات‬‫بتوسيع‬‫نطاق‬‫المهارات‬‫في‬‫مجال‬‫الكتابة‬‫والتحرير‬‫لتشمل‬‫دورات‬‫جديدة‬‫في‬‫مجال‬‫الاذاعة‬‫وتحرير‬‫المجلت‬‫والتصوير‬‫الفوتوغرافي‬‫والعلقات‬‫العامة‬‫وإدارة‬‫العمال‬)CROOK, 1995(‫وطيلة‬‫فترة‬‫الخمسينيات‬‫كسب‬‫المدبخل‬‫المدرسي‬‫نحو‬‫التعليم‬‫العلمي‬‫الجماهيري‬‫المزيد‬‫من‬‫الراضية‬‫مع‬‫تقديم‬‫العديد‬‫من‬‫البرامج‬‫البحثية‬‫الجامعية‬‫والدرجات‬.‫الجامعية‬‫وكا ن‬‫التجاه‬‫السائد‬‫في‬‫مؤسسات‬‫التعليم‬‫العالي‬‫في‬‫الستينيات‬‫هو‬‫تدريس‬‫الطل ب‬‫في‬‫كليات‬.‫مهنية‬‫وفي‬‫السبعينيات‬‫بدأت‬‫كليات‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬‫تلعب‬‫دورا‬‫جادا‬‫في‬‫تدريب‬‫المهنيين‬‫الذين‬‫سو ف‬‫يلتحقو ن‬‫بالعمل‬‫في‬‫مجالت‬‫أبخرى‬‫وستقوم‬‫كليات‬‫الصحافة‬‫بتدريس‬‫المحامين‬‫والطباء‬‫معتقدات‬‫العلم‬‫الجماهيري‬‫وكا ن‬‫العديد‬‫من‬‫أعضاء‬‫هيئة‬‫التدريس‬‫الحاملين‬‫لدرجات‬‫جامعية‬‫في‬‫مجالت‬‫أبخرى‬‫كانوا‬‫يدرسو ن‬‫دورات‬‫في‬‫العلم‬‫الجماهيري‬‫والتي‬‫عملت‬‫على‬‫توسيع‬‫نطاق‬‫التخصص‬MAYHEW, 1971((‫إل‬‫أ ن‬‫تعليم‬‫الصحافة‬‫اصطدم‬‫بعدد‬‫قليل‬‫من‬‫العقبات‬‫في‬‫الطريق‬‫وفي‬‫الثمانينات‬‫واجهت‬‫برامج‬‫الصحافة‬‫العديد‬‫من‬‫التحديات‬‫وطالب‬‫رؤساء‬‫البرنامج‬‫بالمزيد‬‫من‬‫تخصصات‬‫العلم‬‫الجماهيري‬‫الفرعية‬‫في‬‫الوقت‬‫الذي‬‫قامت‬‫فيه‬‫الدارة‬‫بتخفيض‬‫الدولرات‬‫وطالب‬‫الداريو ن‬‫بزيادة‬‫عدد‬‫أعضاء‬‫هيئة‬‫التدريس‬‫الحاملين‬‫لدرجات‬‫الدكتوراه‬‫بينما‬‫انتقد‬‫المهنيين‬‫الدورات‬‫النظرية‬‫التي‬‫كانت‬‫تدرسها‬‫البرامج‬LINGWALL, 2002((‫وكانت‬‫التقنيات‬‫الحديثة‬‫تواجه‬‫مشكلة‬‫المواءمة‬‫مع‬‫البرامج‬‫وفي‬ .‫الحالية‬‫عام‬1984‫قامت‬‫كلية‬‫الصحافة‬‫بجامعة‬‫أوريجو ن‬OREGON‫بدراسة‬‫لمدة‬‫سنتين‬‫حول‬‫مستقبل‬‫تعليم‬.‫الصحافة‬‫وتوصلت‬‫الدراسة‬‫التي‬‫اشتملت‬‫على‬‫عدد‬81‫مؤسسة‬‫تعليمية‬‫توصلت‬‫إلى‬‫أ ن‬‫مناهج‬‫البرنامج‬‫ظلت‬‫راكدة‬‫في‬‫الوقت‬‫الذي‬‫كا ن‬‫فيه‬‫العالم‬‫الخارجي‬‫يتغير‬‫من‬‫حولهم‬‫وهذا‬‫أجبر‬‫برامج‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬‫على‬‫مواكبة‬‫التغييرات‬‫في‬‫التكنولوجيات‬‫التي‬‫كانت‬‫تحدث‬‫في‬‫العالم‬‫وبدأت‬‫الكليات‬‫في‬‫تنقيح‬‫مناهجها‬‫لتشمل‬‫تقنيات‬‫حديثة‬‫مثل‬‫الفيديو‬‫تكست‬VIDEOTEXT‫وهو‬‫نظام‬‫اتصال‬‫معلوماتي‬‫تلفزيوني‬‫)عبر‬‫بخطوط‬‫والتلكس‬ (‫الهاتف‬TELETEXT)‫النص‬‫وهو‬ (‫البعيد‬‫عبارة‬‫عن‬‫إرسال‬‫المعلومات‬‫من‬‫الحاسو ب‬‫إلى‬‫تلفزيو ن‬.‫المنزل‬‫جلبت‬‫فترة‬‫التسعينات‬‫معها‬‫أوقات‬‫عصيبة‬‫للوليات‬‫المتحدة‬‫وبالتالي‬‫الجامعات‬‫المريكية‬‫حيث‬‫هددت‬‫العديد‬‫من‬‫الكليات‬‫بإلغاء‬‫برامج‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬‫لتوفير‬‫المال‬)COREY&COUNTS, 1998(‫وبالرغم‬‫من‬‫الويلت‬‫والزمات‬‫المالية‬‫فلقد‬‫استمرت‬‫برامج‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬‫في‬
  • 14. ‫النمو‬‫منذ‬‫التسعينات‬‫مع‬‫إاضافة‬‫برامج‬‫العل ن‬‫والعلقات‬‫العامة‬‫والبث‬‫الاذاعية‬‫والتلفزيوني‬‫في‬‫معظم‬‫الكليات‬‫واليوم‬‫يعد‬‫مجال‬‫التصالت‬‫مجال‬‫مؤسسي‬‫على‬‫نحو‬‫جيد‬‫مع‬‫مزيج‬‫قوى‬‫من‬‫الممارسة‬‫المهنية‬‫والنواحي‬‫الكاديمية‬LINGWALL,2002((‫استعراض‬‫تاريخي‬‫لمجال‬‫صحافة‬‫النترنت‬ONLINE JOURNALISM‫تم‬‫إنشاء‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫في‬‫أوائل‬‫السبعينيات‬‫كمشروع‬‫حكومي‬‫ولقد‬‫تطورت‬‫إلى‬‫تقنية‬‫ل‬‫بد‬‫من‬‫استخدامها‬‫لمليين‬‫الناس‬‫حول‬‫العالم‬‫ويعتمد‬‫الناس‬‫على‬‫أجهزة‬‫الحواسيب‬‫والنترنت‬‫للتصال‬‫مع‬‫الناس‬‫عن‬‫طريق‬‫البريد‬‫اللكتروني‬‫والبحث‬‫الكامل‬‫حول‬‫الموااضيع‬‫عبر‬‫محركات‬‫البحث‬‫وإنجاز‬‫العمال‬‫اليومية‬‫ابتداء‬‫من‬‫حجز‬‫تذاكر‬‫الطيرا ن‬‫وانتهاء‬‫بقراءة‬‫الصحف‬‫والجرائد‬‫اليومية‬‫وشبكة‬‫الويب‬‫العالمية‬)www‫والتي‬ (‫تم‬‫إنشاؤها‬‫في‬‫أوائل‬‫التسعينيات‬‫ساعدت‬‫على‬‫جعل‬‫تقنية‬‫النترنت‬‫تكو ن‬‫سهلة‬‫للمستخدم‬‫العادي‬‫من‬‫المنزل‬‫وفي‬‫العام‬1993‫ظهرت‬‫أو‬‫أبخبار‬‫على‬‫أمريكا‬‫أو‬‫لين‬AMERICA ONLINE‫وهي‬‫شركة‬‫رائدة‬‫في‬‫تقديم‬‫بخدمات‬‫النترنت‬‫وظهرت‬‫أول‬‫قصة‬‫عام‬ ((‫))إبخبارية‬1995‫عندما‬‫حدث‬‫انفجار‬‫في‬‫مدينة‬‫أوكلهوما‬‫وهرع‬‫الناس‬‫إلى‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫للحصول‬‫على‬‫آبخر‬‫المستجدات‬‫حول‬.‫المأساة‬‫ـ‬SHEDDON, 1998((‫إ ن‬‫النتقال‬‫إلى‬‫الوسط‬‫الجديد‬‫لم‬‫يكن‬‫سهل‬‫وأشار‬‫العديد‬‫من‬‫نقاد‬‫الحركة‬GARRISON,2003,SOUTH&NICHLISON,2002,DIBEAN(&)GARRISON 2001‫بأ ن‬‫الصحف‬‫والجرائد‬‫ل‬‫تستخدم‬‫هذه‬‫التقنية‬‫الحديثة‬‫حسب‬‫إمكانياتها‬‫ويناقشو ن‬‫القول‬‫بأ ن‬‫الصحف‬‫والجرائد‬‫لم‬‫تقم‬‫بإدبخال‬‫تغييرات‬‫اضرورية‬‫في‬‫الطريقة‬‫التي‬‫تجمع‬‫وتوزع‬‫بها‬‫البخبار‬‫بل‬‫إنها‬‫بدل‬‫عن‬‫اذلك‬‫لجأت‬‫إلى‬‫))أداة‬‫الجارو ف‬SHOVELWARE‫والتي‬ ((‫هي‬‫ببساطة‬‫عبارة‬‫عن‬‫نسخ‬‫ولصق‬‫القصص‬‫الحالية‬‫بالصحف‬‫والجرائد‬‫إلى‬‫المواقع‬‫المتصلة‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫مباشرة‬‫بدل‬‫عن‬‫كتابة‬‫محتوى‬‫جديد‬‫ويناقش‬DIBEANAND GARRISON)(2001‫القول‬‫بأ ن‬‫الصحف‬‫والجرائد‬‫تتبع‬‫الرشادات‬‫القديمة‬‫لتقديم‬‫البخبار‬‫كل‬24‫ساعة‬‫بدل‬‫من‬‫واضع‬‫تواريخ‬‫حديثة‬‫باستمرار‬‫كما‬‫أ ن‬‫الصحف‬‫والجرائد‬‫ل‬‫تستفيد‬‫من‬‫المزايا‬‫الخاصة‬‫لشبكة‬‫العالمية‬ (‫)الويب‬)www‫مثل‬ (‫المزايا‬‫التفاعلية‬‫والنصوص‬‫الفوقية‬HYPERTEXT‫)وهي‬‫طريقة‬‫لبختزا ن‬‫النصوص‬‫المترابطة‬‫من‬‫مواقع‬‫متباينة‬‫ليستعراضها‬‫القارئ‬‫والوسائط‬ (‫معا‬‫المتعددة‬.(‫)الملتيميديا‬‫إل‬‫أنه‬‫بخلل‬‫سنوات‬‫قصيرة‬‫منذ‬‫وجود‬‫الوسط‬‫فلقد‬‫اتخذ‬‫بخطوات‬‫جبارة‬‫نحو‬‫أ ن‬‫يصبح‬‫وسط‬‫قيم‬‫ومقبول‬‫كصحافة‬‫مطبوعة‬‫ومذاعة‬‫ويقول‬)BRILL 2000‫(بأ ن‬‫المصطلح‬‫)صحفي‬‫النترنت‬ONLINE JOURNALIST‫هو‬ (‫مصطلح‬‫مقبول‬‫حتى‬‫على‬‫الرغم‬‫من‬‫أ ن‬‫العديد‬‫من‬‫هؤلء‬‫الصحافيين‬‫ل‬‫يشعرو ن‬‫بأنهم‬‫مقبولو ن‬‫من‬‫قبل‬‫الصحافيين‬‫فالصحافة‬ .‫التقليديين‬‫الموصولة‬‫بالنترنت‬‫موجودة‬‫هنا‬‫لنقل‬‫كلمتها‬VILLANO, 1999((
  • 15. ‫صحافة‬‫النترنت‬‫في‬‫عالم‬‫اليوم‬ONLINE JOURNALISM‫تعد‬‫شبكة‬‫العالمية‬ (‫)الويب‬www‫مصدرا‬‫عظيما‬‫للبخبار‬‫لنها‬‫متوفرة‬24‫ساعة‬‫يوميا‬‫كما‬‫أنه‬‫ل‬‫ينبغي‬‫لمستخدمي‬‫النتظار‬ (‫)الويب‬‫لصحفهم‬‫وجرائدهم‬‫اليومية‬‫لتزودهم‬‫بالمعلومات‬‫التي‬‫وبإمكا ن‬ .‫تهمهم‬‫مستخدمي‬‫أبخبار‬‫النترنت‬‫البختيار‬‫مباشرة‬‫من‬‫مجموعة‬‫واسعة‬‫من‬‫المحتوى‬‫وليس‬‫بالضرورة‬‫الوصول‬‫إلى‬‫المعلومات‬‫بطريقة‬‫آنية‬‫مقدمة‬‫لهم‬‫من‬‫أبخبار‬‫الصحف‬‫أو‬‫التلفزيو ن‬) )WU&BECHTEL,2002(‫إل‬‫أنه‬‫لم‬‫يتم‬‫حتى‬‫ال ن‬‫الجابة‬‫على‬‫أسئلة‬‫حول‬‫البختل ف‬‫في‬‫عملية‬‫صنع‬‫البخبار‬‫وأحد‬‫السبا ب‬‫لذلك‬‫البختل ف‬‫للعديد‬‫من‬‫منظمات‬‫البخبار‬‫في‬‫الوقت‬‫الحااضر‬‫هي‬‫أ ن‬‫عملية‬‫صنع‬‫البخبار‬‫ليست‬‫مختلفة‬‫جدا‬‫على‬‫الطلق‬‫وهذا‬‫ربما‬‫يعود‬‫إلى‬‫عدم‬‫المهارات‬‫التي‬‫يجدها‬‫أصحا ب‬‫العمل‬‫في‬‫العاملين‬‫المحتملين‬‫والعديد‬‫من‬‫العاملين‬‫في‬‫طبعة‬‫الصحف‬‫الموصولة‬‫بالنترنت‬‫هم‬‫ببساطة‬‫مخبرين‬‫صحفيين‬‫يرتدو ن‬‫العديد‬‫من‬‫القبعات‬‫الحديثة‬‫وأفاد‬ARANTAND)ANDERSON,2001‫(بأ ن‬‫المحررين‬‫المتصلين‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫عبروا‬‫عن‬‫إحباطهم‬‫إزاء‬‫العديد‬‫القليل‬‫من‬‫الموظفين‬‫وعدم‬‫توفر‬‫الوقت‬‫الكافي‬‫لعمل‬‫الشياء‬‫بطريقة‬.‫صحيحة‬‫العديد‬‫من‬‫المنشورات‬‫المتصلة‬‫بالنترنت‬‫مزودة‬‫بموظفين‬‫قليلي‬‫الخبرات‬‫كما‬‫أ ن‬‫مهنة‬‫البخبار‬‫تدعو‬‫للتغيير‬‫وينبغي‬‫عمل‬‫نقلة‬‫لطبيعة‬‫حكاية‬‫القصص‬‫بسبب‬‫الشكل‬‫الجديد‬‫لوسائل‬‫العلم‬‫كما‬‫أ ن‬‫النص‬‫الفوقي‬HYPERTEXT‫يتحدى‬‫الدور‬‫الصحفي‬‫عن‬‫طريق‬‫بخلق‬‫تجربة‬‫شخصية‬‫تتألف‬‫من‬‫الراوية‬SINGER,1998((‫وبناء‬‫على‬‫ما‬‫اذكره‬PAVLIK, CARUSO, TUCHER,SAGAN(1997‫(فإ ن‬‫الصحافة‬‫المتصلة‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫تتطور‬‫بخلل‬‫ثلثة‬‫مراحل‬‫ففي‬‫المرحلة‬‫الولى‬‫يتم‬‫استخراج‬‫معظم‬‫المحتويات‬‫من‬‫المنشورات‬‫المطبوعة‬‫الصلية‬‫)أداة‬‫وفي‬ (‫الجارو ف‬‫المرحلة‬‫الثانية‬‫يقوم‬‫الصحافيين‬‫بإنشاء‬‫المحتوى‬‫الصلي‬‫لمواقع‬‫وفي‬ .‫البخبار‬‫المرحلة‬‫الثالثة‬‫يتم‬‫تصميم‬‫المحتوى‬‫الصلي‬‫تحديدا‬‫للويب‬‫كوسط‬‫جديد‬‫للتصالت‬‫وفي‬‫العام‬1997‫توصل‬PAVIK,CURSO, TUCHER, SAGAN‫إلى‬‫أ ن‬‫معظم‬‫مواقع‬‫البخبار‬‫كانت‬‫في‬‫المرحلة‬‫الولى‬‫غير‬‫أ ن‬‫المرحلتين‬‫الثانية‬‫والثالثة‬‫برزتا‬‫إلى‬‫حيز‬‫الوجود‬‫واليوم‬‫يبدو‬‫بأ ن‬‫معظم‬‫مواقع‬‫البخبار‬‫المحلية‬‫ل‬‫تزال‬‫في‬‫منتصف‬‫المرحلة‬‫الولى‬‫بينما‬‫تقوم‬‫العديد‬‫من‬‫المواقع‬‫القليمية‬‫والقومية‬‫بنشر‬‫المحتوى‬‫الصلي‬‫كما‬ .‫بنجاح‬‫أ ن‬‫الصحف‬‫والجرائد‬‫المتصلة‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫في‬‫طريقها‬‫للنضج‬‫وأ ن‬‫العديد‬‫من‬‫هذه‬
  • 16. ‫المنشورات‬‫بدأت‬‫تنمي‬‫شخصياتها‬‫عن‬‫المحتوى‬‫والغرض‬‫الصلي‬GARRISON‫ويناقش‬STOVALL‫القول‬‫بأنه‬‫ل‬‫يوجد‬‫هناك‬‫موقع‬‫ويب‬‫أبخباري‬‫يقتر ب‬‫من‬‫استخدام‬‫شبكة‬‫باستخدام‬ (‫)الويب‬‫المكانيات‬‫الكاملة‬‫حتى‬‫ال ن‬‫وعدد‬‫قليل‬‫فقط‬‫من‬‫منظمات‬‫البخبار‬‫اذهب‬‫إلى‬‫أبعد‬‫من‬‫التحديث‬‫الصارم‬‫إلى‬‫التطوير‬‫المكثف‬‫للمحتوى‬‫الصلي‬‫كما‬ .‫لمواقعهم‬‫أ ن‬‫طبيعة‬‫محتوى‬‫البخبار‬‫أيضا‬‫تتغير‬‫في‬‫أعقا ب‬‫التكنولوجيا‬‫وفي‬‫التقنية‬‫الرقمية‬‫اليوم‬‫فإ ن‬‫العالم‬‫والمحتوى‬‫المتصلين‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫يشهدا ن‬‫تحول‬‫عميقا‬‫حيث‬‫تنتشر‬‫البخبار‬‫بسرعة‬‫الضوء‬‫وتدور‬‫حول‬‫الكو ن‬‫فورا‬‫عن‬‫طريق‬‫النترنت‬‫وأصبح‬‫العر ف‬‫السائد‬‫هو‬‫البخبار‬‫العالية‬‫السرعة‬‫وهناك‬‫نمو‬‫هائل‬‫في‬‫النشر‬‫المتصل‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫وأكثر‬‫من‬‫نصف‬‫الصحافيين‬‫يستخدمو ن‬‫شبكة‬‫)الويب‬9‫لتوزيع‬‫البخبار‬‫ولقد‬‫شهد‬‫المحتوى‬‫الصلي‬‫الذي‬‫يتم‬‫نشره‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫نموا‬‫كبيرا‬PAVIK ,2000‫وأيضا‬‫هناك‬‫نمو‬‫وتغيير‬‫مستمر‬‫في‬‫طلبات‬‫القراء‬‫على‬‫المزايا‬‫التفاعلية‬‫وعندما‬‫تم‬‫إنشاء‬‫البخبار‬‫المتصلة‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫في‬‫البداية‬‫فإ ن‬‫العديد‬‫من‬‫المواقع‬‫قامت‬‫بنشر‬‫مزايا‬‫الفيديو‬‫والمزايا‬‫التفاعلية‬‫التي‬‫لم‬‫تستخدم‬‫بسبب‬‫بطء‬‫أوقات‬‫التحميل‬‫وعدم‬‫معرفة‬‫المستهلكين‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫وللستجابة‬‫نحو‬‫تلك‬‫المزايا‬‫فإ ن‬‫العديد‬‫من‬‫مواقع‬‫النترنت‬‫توقفت‬‫عن‬‫عرض‬‫الفيديو‬‫وفي‬‫عام‬2003‫شهدت‬‫البخبار‬‫المتصلة‬‫بالنترنت‬‫نهضة‬‫في‬‫الفيديو‬‫مع‬‫قيام‬‫العديد‬‫من‬‫مواقع‬‫البخبار‬‫الرئيسية‬‫بتقديم‬‫بخدمات‬‫للشتراك‬‫في‬‫بخدمات‬‫الفيديو‬‫ابتداء‬‫من‬‫السابيع‬‫التي‬‫كانت‬‫تحيط‬‫بالحر ب‬‫في‬‫العراق‬PALSER‫ويبدو‬‫بأ ن‬‫عدد‬‫كبير‬‫من‬‫مظاهر‬‫البخبار‬‫تكو ن‬‫عراضة‬‫للتغيير‬‫التكنولوجي‬‫وبالاضافة‬‫إلى‬‫النشر‬‫المتصل‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫فإ ن‬‫التكنولوجيا‬‫تقوم‬‫أيضا‬‫بتغيير‬‫الطريقة‬‫التي‬‫يؤدي‬‫بها‬‫الصحفيو ن‬‫التقليديو ن‬‫أعمالهم‬‫مع‬‫المزيد‬‫من‬‫التغيرات‬‫في‬‫إعداد‬‫التقارير‬‫بمساعدة‬‫الكمبيوتر‬‫ومع‬‫وجود‬‫النترنت‬‫فإ ن‬‫الصحافيين‬‫يمتلكو ن‬‫جميع‬‫منظمات‬‫البخبار‬‫اذات‬‫النفواذ‬‫القوي‬‫على‬‫الكوكب‬‫في‬‫قبضة‬‫أصابعهم‬SINGER ,1990‫ويناقش‬‫بعض‬‫الباحثين‬‫القول‬‫بأ ن‬‫مفاتيح‬‫النجاح‬‫في‬‫مجال‬‫الصحافة‬‫المتصلة‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫مباشرة‬‫هي‬‫نفس‬‫مفاتيح‬‫النجاح‬‫للبخبار‬‫التقليدية‬‫وهي‬‫الدقة‬‫والكتابة‬‫الجيدة‬‫والرغبة‬‫في‬‫البتكار‬JOHNSON , 2001 a:‫التفاعلية‬‫إ ن‬‫التفاعلية‬‫هي‬‫المحدد‬‫الرئيسي‬‫لشبكة‬‫النترنت‬‫كما‬‫أ ن‬‫التفاعلية‬‫عبر‬‫مختلف‬‫مزايا‬‫مواقع‬‫ه‬ (‫)الويب‬9‫ي‬‫أحد‬‫أكثر‬‫الصفات‬‫المميزة‬‫أهمية‬‫للصحافة‬‫المتصلة‬‫بشبكة‬‫النترنت‬GARRISON ,2003‫وعند‬‫استخدام‬‫النترنت‬‫للحصول‬‫على‬‫أبخبار‬‫فإ ن‬‫القراء‬‫يصبحو ن‬‫مرسلين‬‫للمعلومات‬‫بدل‬‫عن‬‫مستقبلين‬‫فقط‬‫لتلك‬‫المعلومات‬‫وبإمكانهم‬‫إيصال‬‫نيتهم‬‫للصحافيين‬‫المتصلين‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫وبإمكا ن‬‫الصحافيين‬‫المتصلين‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫التفاعلية‬WIMMER, 2000
  • 17. ‫وفي‬‫الوقت‬‫الذي‬‫تمنح‬‫فيه‬‫أوساط‬‫البخبار‬‫المطبوعة‬‫والمذاعة‬‫كل‬‫مستخدم‬‫الفرصة‬‫للحصول‬‫على‬‫معلومات‬‫فإ ن‬‫شبكة‬‫تقدم‬ (‫)الويب‬‫معلومات‬‫للقراء‬‫والصحافيين‬‫على‬‫حد‬‫سواء‬‫وتقدم‬‫مواقع‬‫البخبار‬‫أساليب‬‫مثل‬‫الستطلعات‬‫الفورية‬‫ولوحات‬‫العلنات‬‫ومجموعات‬‫النقاش‬‫لتوجيه‬‫هذه‬‫المعلومات‬‫ويمكن‬‫أ ن‬‫تصبح‬‫هذه‬‫القنوات‬‫قنوات‬‫فورية‬‫ونشطة‬‫وأنها‬‫سو ف‬‫تلعب‬‫دورا‬‫متزايد‬‫الهمية‬‫في‬‫مستقبل‬‫الصحافة‬STOVALL, 2004‫ولم‬‫يعد‬‫نمواذج‬‫الاذاعة‬‫عن‬‫طريق‬‫التصال‬‫من‬‫شخص‬‫إلى‬‫عدة‬‫أشخاص‬‫هو‬‫العر ف‬‫ونشاهد‬ .‫السائد‬‫ال ن‬‫ظهور‬‫لنمواذج‬‫اتصالت‬‫تماثلي‬‫ثنائي‬‫التجاه‬‫لعمليات‬‫البخبار‬‫في‬‫القر ن‬‫الحادة‬‫والعشرين‬)PAVIK ,2000(‫وتمتلك‬‫وسائل‬‫العلم‬‫التفاعلية‬‫القدرة‬‫على‬‫تمزيق‬‫الثقو ب‬‫الهائلة‬‫في‬‫فكرة‬‫الصحافة‬‫التقليدية‬‫ويتم‬‫إلغاء‬‫المواعيد‬‫البخيرة‬‫وتصبح‬‫الحدود‬‫الجغرافية‬‫قابلة‬‫للتوسع‬‫عالميا‬SINGER,1998‫وهناك‬‫حركة‬‫دائمة‬‫في‬‫صحافة‬‫الجرائد‬‫التقليدية‬‫لتأسيس‬‫انشغال‬‫عن‬‫طريق‬‫هيئات‬‫القراء‬‫ومجموعات‬‫التركيز‬‫ويسمح‬‫النترنت‬‫فقط‬‫للصحف‬‫والجرائد‬‫تحقيق‬‫اذلك‬‫الهد ف‬.‫بسهولة‬‫ويتم‬‫تحقيق‬‫هد ف‬‫عمل‬‫اتصال‬‫مع‬‫القارئ‬‫بسهولة‬‫عن‬‫طريق‬‫منتديات‬‫المعلومات‬‫وروابط‬‫البريد‬.‫اللكتروني‬‫ويناقش‬WIMMER, 2000‫القول‬ ((‫بأنه‬‫عندما‬‫يحدث‬‫اذلك‬‫النشغال‬‫في‬‫العالم‬‫المتصل‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫مقابل‬‫اتصال‬‫جغرافي‬‫ممارس‬‫في‬‫الصحافة‬‫العامة‬‫فإنه‬‫ينبغي‬‫تحديد‬‫الستراتيجيات‬‫الحديثة‬‫وهذه‬‫الستراتيجيات‬‫تشكل‬‫وسائط‬‫الصحافة‬‫التسهيلية‬‫ويعتمد‬‫نجاح‬‫الصحافة‬‫التسهيلية‬‫على‬‫نية‬‫الشخاص‬‫المتصلين‬‫ويمتلك‬‫الصحافيين‬‫اليوم‬‫فرصة‬‫منقطعة‬‫النظير‬‫للستماع‬‫وإعادة‬‫تشكيل‬‫رسائلهم‬‫للتصال‬‫مع‬‫قراءهم‬‫بسهولة‬.‫أكبر‬‫ويناقش‬)McMILLAN&HWARY,2002‫(القول‬‫بأنه‬‫لم‬‫يتم‬‫تفعيل‬‫تلك‬‫الفرصة‬‫بأكبر‬‫قدر‬‫ممكن‬‫وأ ن‬‫المستخدمين‬‫يريدو ن‬‫أ ن‬‫يكونوا‬‫أكثر‬‫تفاعل‬‫عند‬‫استخدام‬‫النترنت‬‫ويناقش‬‫النقاد‬‫القول‬‫بأ ن‬‫الصحف‬‫والجرائد‬‫ل‬‫تستخدم‬‫هذه‬‫التقنيات‬‫الحديثة‬‫حسب‬‫إمكانياتها‬‫ولم‬ .‫الكاملة‬‫تقوم‬‫الصحف‬‫والجرائد‬‫اليومية‬‫بإجراء‬‫أي‬‫تغييرات‬‫اضرورية‬‫في‬‫طريقة‬‫جمع‬‫وتوزيع‬‫البخبار‬)GARRISON, 2003(:‫التقارب‬‫إ ن‬‫انفجار‬‫التقنيات‬‫الحديثة‬‫تقطع‬‫الصحافة‬‫المطبوعة‬‫والمذاعة‬‫من‬‫جانب‬‫إلى‬‫آبخر‬‫وكذا‬‫العلقات‬‫العامة‬‫والصناعات‬‫العلنية‬LINGWALL,2002‫والتقار ب‬ ((‫هو‬‫عبارة‬‫عن‬‫مزج‬‫وسائل‬‫إعلم‬‫مختلفة‬‫وال ن‬‫تقوم‬‫العديد‬‫من‬‫المنافذ‬‫العلمية‬‫بتأسيس‬‫غر ف‬‫دردشة‬‫متقاربة‬‫كمجهود‬‫للتحرك‬‫نحو‬‫صناعة‬‫المنتديات‬‫حيث‬‫تكو ن‬‫للمهارات‬‫المتكاملة‬‫أكثر‬‫قيمة‬‫وتوفر‬‫غر ف‬‫البخبار‬‫المتقاربة‬‫البث‬‫الاذاعي‬‫والطباعة‬‫والصحافة‬‫المتصلة‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫دابخل‬‫هيئة‬‫واحدة‬‫ويسمح‬‫النترنت‬‫للصحافيين‬‫مع‬‫فوائد‬‫الطباعة‬‫والفيديو‬‫لتقديم‬‫العديد‬‫من‬‫الخيارات‬‫وتوفر‬‫الصحافة‬
  • 18. ‫المتصلة‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫فرص‬‫عظيمة‬‫لكسر‬‫الجدرا ن‬‫وتكوين‬‫شراكات‬‫جديدة‬DEWALK,2001((‫ويناقش‬)MURPHY,2002‫(القول‬‫بأنه‬‫ل‬‫يزال‬‫هناك‬‫جزء‬‫صغير‬‫من‬‫العمل‬‫مطلو ب‬‫إنجازه‬‫لتعليم‬‫كيفية‬‫عمل‬‫التقار ب‬‫بالاضافة‬‫إلى‬‫غر ف‬‫البخبار‬‫المتقاربة‬‫بالكامل‬‫فإ ن‬‫العديد‬‫من‬‫وسائل‬‫منافذ‬‫العلم‬‫تعج‬‫جزئيا‬‫وتقدم‬‫النقطة‬‫القوية‬‫لكل‬‫شركة‬‫على‬‫حدة‬‫في‬‫موقع‬.‫واحد‬‫فمثل‬‫قامت‬‫قناة‬CNN‫البخبارية‬‫بتطوير‬‫موقع‬‫على‬‫النترنت‬‫وهو‬http:// www.CNN‫وكا ن‬‫يعج‬‫بأبخبار‬‫الريااضة‬‫المصورة‬CNN/SI‫لبخبار‬‫الريااضة‬‫وأيضا‬‫ترتبط‬‫العديد‬‫من‬‫مواقع‬‫البخبار‬‫المحلية‬‫بالموقع‬www.weather.com‫عندما‬‫ينقر‬‫القارئ‬‫على‬‫رابط‬‫)نشرة‬‫الحوال‬(‫الجوية‬‫وبناء‬‫على‬‫ما‬‫اذكره‬)GIMANN,2000.(‫فإ ن‬50‫شركة‬‫من‬‫كبريات‬‫شركات‬‫العلم‬‫في‬‫الوليات‬‫المتحدة‬‫كانت‬‫منهمكة‬‫في‬‫نوع‬‫معين‬‫من‬‫الشراكة‬‫أو‬‫النتسا ب‬‫والتي‬‫طمست‬‫الخطوط‬‫بين‬‫أشكال‬‫وسائل‬‫وفي‬ .‫العلم‬‫هذا‬‫العالم‬‫لوسائل‬‫العلم‬‫المتقاربة‬‫فإنه‬‫يمكن‬‫للصحافة‬‫تمييز‬‫مزيج‬‫ثري‬‫من‬‫النص‬‫والوسائل‬‫السمعية‬‫والفيديو‬‫والتفاعلية‬‫لحكاية‬‫أي‬‫قصة‬‫وللعمل‬‫بفعالية‬‫في‬‫هذه‬‫البيئة‬‫فإنه‬‫ينبغي‬‫أ ن‬‫يكو ن‬‫الصحافيين‬‫في‬‫واضع‬‫مريح‬‫أو‬‫حتى‬‫فصحاء‬‫في‬‫جميع‬‫وحدات‬‫وسائل‬‫العلم‬PAVIK AS CITED IN )(DEWALK,2001‫وبعض‬‫المدارس‬‫تنشئ‬‫برامج‬‫صحافة‬‫متقاربة‬BIRGE,2005,LAUM,2004((‫وتمتلك‬‫جامعة‬‫بريغهام‬‫يونغ‬‫غرفة‬‫أبخبار‬‫متقاربة‬‫تجلب‬‫إاذاعة‬‫الطل ب‬‫والطباعة‬‫والصحافة‬‫المتصلة‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫دابخل‬‫منظمة‬‫واحدة‬HAMMOND,PETERSON&THOMSEN,2000((‫العديد‬‫من‬‫برامج‬‫الصحافة‬‫التعليمية‬‫ل‬‫تنتهز‬‫الفرصة‬‫لعادة‬‫فحص‬‫وتغيير‬‫مناهجها‬‫عن‬‫طريق‬‫دمج‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫دابخل‬‫كافة‬‫جوانب‬‫منهج‬‫الصحافة‬‫وينبغي‬‫أ ن‬‫يدرس‬‫منهج‬‫الصحافة‬‫الجديد‬‫المتكامل‬‫الطل ب‬‫المبادئ‬‫والممارسات‬‫التي‬‫تعبر‬‫حدود‬‫وسائل‬‫العلم‬‫وتحتضن‬‫التفاعلية‬CUNNIGHAM,2002,PAVIK,ascited in DEWALK,2001(‫البخليقيات‬‫في‬‫صحافة‬‫النترنت‬ONLINE JOURNALISM ETHICS:‫تسمح‬‫تقنية‬‫النترنت‬‫للصحافيين‬‫المتصلين‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫بنشر‬‫القصص‬‫البخبارية‬‫بمجرد‬‫تلقيهم‬‫للمعلومات‬‫ولقد‬‫سمح‬‫اذلك‬‫لواضع‬‫القصص‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫بتمرير‬‫الشائعات‬‫للتقارير‬‫وسمح‬‫لجهزة‬‫معالجة‬‫النصوص‬‫اللكترونية‬‫بالتمرير‬‫للتحرير‬BRILL,2001((‫ولقد‬‫أثيرت‬‫القضايا‬‫البخلقية‬‫والقانونية‬‫التي‬‫تتعامل‬‫مع‬‫أشياء‬‫مثل‬‫آدا ب‬‫السلوك‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫والتنظيم‬‫وتشويه‬‫السمعة‬‫والخصوصية‬‫وحقوق‬‫النشر‬‫والتأليف‬‫فلقد‬‫أثيرت‬‫تلك‬‫القضايا‬‫البخلقية‬‫والقانونية‬‫منذ‬‫مجيء‬‫الصحافة‬‫المتصلة‬‫بشبكة‬
  • 19. ‫النترنت‬STOVALL,2004‫كما‬ ((‫أن‬‫هيكل‬‫وتنظيم‬‫غرفة‬‫البخبار‬‫وصناعة‬‫البخبار‬‫يتغير‬‫وأن‬‫ممارسات‬‫الجهات‬‫المقدمة‬‫للبخبار‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫تعتبر‬‫ممارسات‬‫هامة‬‫بصورة‬‫متزايدة‬‫ويثير‬‫النشر‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫العديد‬‫من‬‫الهموم‬‫البخليقية‬‫المليئة‬‫بالتحديات‬‫ولقد‬‫أثيرت‬‫القضايا‬‫في‬‫مجالت‬‫الخصوصية‬‫عليقات‬ /‫والعلنات‬‫العمل‬‫وحقوق‬‫النشر‬‫والتأليف‬‫والروابط‬‫ونشر‬‫المواد‬‫التكميلية‬‫والتلعب‬‫بالبيانات‬‫والصور‬‫البيانية‬‫والنشر‬‫المجتمعي‬‫والمحتوى‬‫الضار‬‫جدا‬ARANT&ANDERSON,2001‫والعديد‬ ((‫من‬‫القضايا‬‫القانونية‬‫والبخليقية‬‫المتعلقة‬‫بالنترنت‬‫تكون‬ (‫)والويب‬‫بعيدة‬‫جدا‬‫من‬‫التسوية‬STOVALL,2004((‫ونظرا‬‫لنه‬‫من‬‫المحتمل‬‫بأن‬‫يكون‬‫من‬‫المتعذر‬‫انتقال‬‫يقواعد‬‫الطباعة‬‫التقليدية‬‫إلى‬‫النترنت‬‫فغن‬‫تقنية‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫وأنظمة‬‫تقديم‬‫المعلومات‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫تجعل‬‫من‬‫الضروري‬‫للصحافيين‬‫القيام‬‫بتطوير‬‫مهارات‬‫صنع‬‫القرارات‬‫البخليقية‬‫وأحد‬‫المثلة‬‫على‬‫منطقة‬‫رمادية‬‫أبخليقية‬‫هو‬‫التصحيحات‬‫ويقد‬‫يكون‬‫تصحيح‬‫البخطاء‬‫عن‬‫طريق‬‫عمود‬‫التصحيحات‬‫بعد‬‫الطباعة‬‫يقد‬‫يكون‬‫حقيقة‬‫معاشة‬‫في‬‫الجرائد‬‫اليومية‬‫ولكن‬‫كيف‬‫يجب‬‫تصحيح‬‫البخطاء‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت؟‬‫فهل‬‫من‬‫المتويقع‬‫أن‬‫يكلف‬‫مدراء‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫فريقهم‬‫لتحديد‬‫البخطاء‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫عندما‬‫يكون‬‫بإمكانهم‬‫مسح‬‫تلك‬‫البخطاء‬‫ببساطة‬‫ونشر‬‫نسخة‬‫جديدة‬‫من‬‫القصة؟‬ARANT&ANDERSON,2001((‫وتوصل‬)YESHUA&DEUZE,2001(‫الى‬‫أنه‬‫ليس‬‫هناك‬‫إجماع‬‫وسط‬‫الصحافيين‬‫حول‬‫الكيفية‬‫التي‬‫يجب‬‫بها‬‫معالجة‬‫وأيضا‬ .‫التصحيحات‬‫هناك‬‫طمس‬‫للسطر‬‫بين‬‫العلنات‬‫والفتتاحية‬‫حيث‬‫يتم‬‫نشر‬‫العلنات‬‫والعناوين‬‫الصحفية‬‫على‬‫العديد‬‫من‬‫الصفحات‬‫المامية‬‫بالصحيفة‬‫المنشورة‬‫على‬‫شبكة‬.‫النترنت‬‫وغالبا‬‫ما‬‫تسبب‬‫هذه‬‫الاضافة‬‫من‬‫العلنات‬‫على‬‫الصفحات‬‫الرئيسية‬‫للصحف‬‫إرباكا‬‫للقراء‬‫الذين‬‫ربما‬‫ل‬‫يشاهدون‬‫تلك‬‫العلنات‬‫فورا‬‫كإعلنات‬‫مقالب‬‫المحتوى‬‫البخباري‬‫وفي‬‫العديد‬‫من‬‫العمليات‬‫المتصلة‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫فإن‬‫كل‬‫من‬‫الصحافيين‬‫والمحررين‬‫يعتبرون‬‫صغارا‬‫في‬‫السن‬‫ولم‬‫يسبق‬‫لهم‬‫بخوض‬‫تجربة‬‫ثقافة‬‫البخبار‬‫التقليدية‬‫والتي‬‫تفصل‬‫بين‬‫أيقسام‬‫العلنات‬‫والتحرير‬STEIN,1999((‫وتوصل‬)YESHUA&DEUZE,2001‫إلى‬ (‫أن‬‫نصف‬‫صحافيي‬‫النترنت‬‫الذين‬‫تمت‬‫دراستهم‬‫توصلوا‬‫إلى‬‫وجود‬‫رابط‬‫من‬‫المحتوى‬‫التحريري‬‫إلى‬‫المحتوى‬‫التجاري‬‫بطريقة‬‫مقبولة‬‫تماما‬‫بينما‬‫ابختلف‬‫النصف‬‫البخر‬‫في‬.‫الرأي‬‫بالاضافة‬‫على‬‫أن‬‫العديد‬‫من‬‫الموايقع‬‫تقوم‬‫بنشر‬‫روابط‬‫من‬‫صفحات‬‫البخبار‬‫إلى‬‫موايقع‬‫المعلنين‬‫فمثل‬‫يتم‬‫في‬‫الغالب‬‫ربط‬‫دراسات‬‫الكتب‬‫مباشرة‬‫مع‬‫الجهات‬‫البائعة‬‫للكتب‬PAVIK,2000‫وهذا‬ ( (‫يعتبر‬‫جذابا‬‫للمستهلكين‬‫ولكنه‬‫يثير‬‫يقضايا‬‫أبخليقية‬‫للناشرين‬‫وتوصل‬‫ـ‬)YESHUA&DEUZE,2001‫إلى‬ (‫أن‬‫صحافيي‬‫النترنت‬‫كانوا‬‫منقسمين‬‫بدرجة‬‫متساوية‬‫حول‬‫الروابط‬‫التشعبية‬‫وفي‬‫الويقت‬‫الذي‬‫يشعر‬‫فيه‬‫بعض‬‫الصحافيين‬‫بأنه‬‫يجب‬‫عليهم‬‫مرايقبة‬‫الروابط‬‫التي‬‫يقدمونها‬‫فإن‬‫الصحافيين‬‫البخري‬‫ل‬‫يشعرون‬‫بأي‬‫مسؤولية‬‫تجاه‬‫محتو‬‫الموايقع‬‫المرتبطة‬‫مع‬‫ول‬ .‫بعضها‬
  • 20. ‫يزال‬‫يتفق‬‫الصحافيين‬‫على‬‫أن‬‫المبادئ‬‫البخليقية‬‫الحالية‬‫ل‬‫تزال‬‫مهمة‬‫وتوصل‬BILL,2001‫إلى‬ ((‫أن‬‫الصحافيين‬‫المتصلين‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫رتبوا‬‫المهارات‬‫التقليدية‬‫للحكم‬‫على‬‫البخبار‬‫الجيدة‬‫والتفكير‬‫التحليلي‬‫والقواعد‬‫اللغوية‬‫الجيدة‬‫والتحرير‬‫بدرجة‬‫أعلى‬‫من‬‫مهارات‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫مثل‬‫التصميم‬‫بالكمبيوتر‬‫ومعرفة‬‫النترنت‬‫وتوصل‬ARANT&ANDERSEN,2000‫أيضا‬ ((‫إلى‬‫أن‬98%‫من‬‫محرري‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫اتفقوا‬‫على‬‫أن‬‫أبخليقيات‬‫ومعايير‬‫الصحافة‬‫يجب‬،‫أ‬‫تكون‬‫هي‬‫نفس‬‫البخليقيات‬‫والمعايير‬‫سواء‬‫في‬‫حالة‬‫النشر‬‫على‬‫الشبكة‬‫المتصلة‬‫بالنترنت‬‫أو‬،‫الطباعة‬‫إل‬‫أن‬‫العديد‬‫أاضافوا‬‫بأن‬‫الوسط‬‫الجديد‬‫يحتاج‬‫لسلوب‬.‫جديد‬‫وفي‬‫الويقت‬‫الذي‬‫يتفق‬‫فيه‬‫الصحافيين‬‫على‬‫أهمية‬‫المعايير‬‫البخليقية‬‫القديمة‬‫فإنهم‬‫أيضا‬‫يعتقدون‬‫بأن‬‫بيئة‬‫النترنت‬‫شجعت‬‫على‬‫اضعف‬‫البخليقيات‬‫ويكاد‬‫يتفق‬‫نصف‬‫الذين‬‫أجابوا‬‫على‬‫أسئلة‬‫الستبيان‬‫من‬‫أن‬‫القدرة‬‫على‬‫نشر‬‫المعلومات‬‫مباشرة‬‫يقد‬‫أدت‬‫إلى‬‫تفتت‬‫معايير‬‫التحقق‬‫من‬‫صحة‬‫المعلومات‬‫للنشر‬‫على‬‫الشبكة‬‫المتصلة‬‫بالنترنت‬ARANT&ANDERSEN,2000((‫وفي‬‫الويقت‬‫الذي‬‫تم‬‫فيه‬‫تحديد‬‫هذه‬‫القضايا‬‫البخليقية‬‫في‬‫السنوات‬‫البخيرة‬‫إل‬‫أنه‬‫ل‬‫يزال‬‫يجب‬‫على‬‫عمليات‬‫البخبار‬‫التعامل‬‫مع‬‫البخليقيات‬‫بجديدة‬‫وتماسك‬‫بطريقة‬‫رسمية‬‫في‬‫منتجاتها‬‫المتصلة‬‫بشبكة‬‫النترنت‬ARANT&ANDERSEN,2001((‫بالاضافة‬‫إلى‬‫الطلب‬‫في‬‫برنامج‬‫الصحافة‬‫غالبا‬‫ما‬‫يكون‬‫مطلوبا‬‫منهم‬‫أبخذ‬‫دورة‬‫في‬‫البخليقيات‬‫التقليدية‬‫إل‬‫أن‬‫السؤال‬‫الذي‬‫يثار‬‫الن‬‫هو‬‫هل‬‫يجب‬‫أن‬‫يكون‬‫الطلب‬‫مطالبين‬‫بأبخذ‬‫دورة‬‫في‬‫أبخليقيات‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫والتي‬‫تركز‬‫على‬‫هذه‬‫التحديات‬‫البخليقية‬‫الحديثة‬‫علما‬‫بأن‬‫الكتب‬‫المدرسية‬‫التقليدية‬‫حول‬‫أبخليقيات‬‫العلم‬‫لديها‬‫إجابات‬‫يقليلة‬‫أو‬‫عدم‬‫إجابات‬‫على‬‫المعضلت‬‫التي‬‫تواجه‬‫مهنيو‬‫العلم‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬)YESHUA&DEUZE,2001.(‫إعداد‬‫التقارير‬‫البخبارية‬‫بمساعدة‬:‫الكمبيوتر‬‫بالاضافة‬‫إلى‬‫مجال‬‫نقل‬‫البخبار‬‫بالنترنت‬‫فإن‬‫المخبرين‬‫الصحفيين‬‫يستخدمون‬‫الن‬‫الموارد‬‫اللكترونية‬‫لنجاز‬‫أعمالهم‬‫بطريقة‬‫أكثر‬‫كفاءة‬‫كما‬‫أن‬‫استخدام‬‫شبكة‬‫كمصدر‬ (‫)الويب‬‫لجمع‬‫البخبار‬‫يقد‬‫نما‬‫نموا‬‫مضطردا‬‫منذ‬‫الوعي‬‫العام‬‫والستخدام‬‫التجاري‬‫للنترنت‬‫بدأ‬‫في‬‫التوسع‬‫بااضطراد‬‫كما‬،‫أ‬‫استخدام‬‫غرفة‬‫البخبار‬‫لشبكة‬‫يقترب‬ (‫)الويب‬‫الن‬‫من‬‫نسبة‬‫البختراق‬100%GARRISON,2003((‫ويشمل‬‫هذا‬‫المجال‬‫من‬‫الدراسة‬‫وهو‬‫إعداد‬‫التقارير‬‫بمساعدة‬‫الكمبيوتر‬‫يشمل‬‫استخدام‬‫الجداول‬‫ويقواعد‬‫البيانات‬‫والبريد‬‫اللكتروني‬‫ومحركات‬‫البحث‬‫والتقنيات‬‫البخرى‬‫مثل‬‫النترنت‬‫وبإمكان‬‫الصحافيين‬‫الن‬‫استخدام‬‫النترنت‬‫لرسال‬‫البريد‬‫اللكتروني‬‫والحصول‬‫على‬‫مصادر‬‫الخبرة‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫والحصول‬‫على‬‫البيانات‬‫للجداول‬‫ويقواعد‬‫البيانات‬DEWALK,2001((‫والتقنيات‬‫الحديثة‬‫لوسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫تجعل‬‫عملية‬‫جمع‬‫وإنتاج‬‫البخبار‬‫أكثر‬‫فعالية‬‫وسرعة‬‫وذات‬‫تكلفة‬‫فعالة‬GARRISON,2003((
  • 21. ‫ولقد‬‫أصبح‬‫البريد‬‫اللكتروني‬‫يحل‬‫محل‬‫جهاز‬‫الفاكس‬‫كوسيلة‬‫اتصال‬‫مختارة‬‫للمخبرين‬‫الصحافيين‬)HOAG,BHATTACHARYA,HELSEL,YIFENG,ET AL ,2003,CALLAHAN,1999‫وأكثر‬ (‫من‬90‫من‬ %‫الصحافيين‬‫يستخدمون‬‫البريد‬‫اللكتروني‬‫ويستخدم‬‫الصحافيين‬‫الن‬‫البريد‬‫اللكتروني‬‫للتصال‬‫مع‬‫جهات‬‫التصال‬‫وتحديد‬‫المصادر‬‫التي‬‫يصعب‬‫الوصول‬‫إليها‬‫أو‬‫لعادة‬‫برمجة‬‫المقابلت‬‫الشخصية‬‫وحتى‬‫إجراء‬‫المقابلت‬‫الشخصية‬.‫أحيانا‬‫وأيضا‬‫تستخدم‬‫الصحف‬‫ومنافذ‬‫البخبار‬‫البخرى‬‫البريد‬‫اللكتروني‬‫لنشاء‬‫مستوى‬‫تفاعلي‬‫من‬‫التصالت‬‫مع‬‫الجمهور‬‫مع‬‫معلومات‬‫من‬‫القراء‬‫وبخطابات‬‫موجهة‬‫إلى‬‫المحرر‬‫مقدمة‬‫عن‬‫طريق‬‫البريد‬‫اللكتروني‬GARRISON,2002((‫وإذا‬‫احتاج‬‫الصحفي‬‫إلى‬‫يقطعة‬‫مبسطة‬‫من‬‫المعلومات‬‫من‬‫مصدر‬‫ما‬‫من‬‫المصادر‬‫أو‬‫إذا‬‫احتاج‬‫التصال‬‫بموارد‬‫يصعب‬‫الوصول‬‫إليها‬‫عليه‬‫فإن‬‫البريد‬‫اللكتروني‬‫هو‬‫أفضل‬‫أداة‬‫في‬‫الغالب‬CALLAHAN,1999((‫وأيضا‬‫يستخدم‬‫الصحافيون‬‫شبكة‬‫المعلومات‬‫العالمية‬)WWW‫لجمع‬ (‫معلومات‬‫للقصص‬‫التي‬‫يكتبونها‬‫وتوصل‬GARRISON,2000‫إلى‬ ((‫أن‬‫الصحفيين‬‫فضلوا‬‫استخدام‬‫)الياهو‬YAHOO‫و‬ ()ALTA VISTA‫كموارد‬ (‫بحث‬‫رئيسية‬‫لهم‬‫عند‬‫البحث‬‫عن‬‫معلومات‬‫أساسية‬‫وفيما‬‫يتعلق‬‫بالمحتوى‬‫فلقد‬‫استخدم‬‫الشخاص‬‫الذين‬‫أجابوا‬‫على‬‫أسئلة‬‫الستبيان‬‫بأنهم‬‫استخدموا‬‫الموايقف‬‫الولئية‬‫والحكومية‬‫في‬‫الغالب‬‫العم‬GARRISON,2003((‫وهناك‬‫اعتماد‬‫كبير‬‫على‬‫مويقع‬CENSUS WEB‫للحكومة‬‫الفدرالية‬‫ومويقع‬EDGAR‫للسندات‬‫والوراق‬‫المالية‬‫وأيضا‬‫تم‬‫استخدام‬‫موايقع‬‫الجرائد‬‫على‬‫نطاق‬‫واسع‬‫من‬‫يقبل‬‫الصحافيين‬CALLAHAN,1999((‫وفي‬‫الويقت‬‫الذي‬‫استخدم‬‫فيه‬‫الصحافيين‬‫النترنت‬‫بصفة‬‫مستمرة‬‫فإن‬GARRISON,2000‫ينايقش‬ ((‫القول‬‫بان‬‫الصحافيين‬‫لم‬‫يستفيدوا‬‫فائدة‬‫كاملة‬‫من‬‫مزايا‬‫التقنيات‬‫المتاحة‬‫للتصال‬‫باستخدام‬‫النترنت‬‫وفي‬‫الويقت‬‫الذي‬‫استخدم‬‫فيه‬‫الشخاص‬‫الذي‬‫أجابوا‬‫على‬‫أسئلة‬‫الستبيان‬‫استخدموا‬‫البريد‬‫اللكتروني‬‫ونظام‬‫تحويل‬‫الملفات‬‫إل‬‫أنه‬‫لم‬‫يتم‬‫استخدام‬‫الدوات‬‫التفاعلية‬‫مثل‬‫لوحات‬‫العلنات‬‫والوسائل‬‫السمعية‬‫والبصرية‬‫وهاتف‬‫النترنت‬GARRISON,2000((‫بالاضافة‬‫إلى‬‫استخدام‬‫النترنت‬‫فإن‬‫إعداد‬‫التقارير‬‫بمساعدة‬‫الكمبيوتر‬‫يتعلق‬‫باستخدام‬‫يقواعد‬‫البيانات‬‫والجداول‬‫لتنظيم‬‫وتحليل‬‫المعلومات‬‫وتسمح‬‫الجداول‬‫ويقواعد‬‫البيانات‬‫للصحافيين‬‫بجمع‬‫كمية‬‫كبيرة‬‫من‬‫المعلومات‬‫حول‬‫يقصة‬‫معينة‬‫ثم‬‫تنظيم‬‫تلك‬‫القصة‬‫للستفادة‬‫منها‬‫على‬‫الوجه‬‫الفضل‬‫فكان‬‫الصحفي‬‫يكتب‬‫يقصة‬‫حول‬‫مطاردة‬‫سيارة‬‫الشرطة‬‫لقتلة‬‫الناس‬‫البرياء‬‫ويقام‬‫المخبر‬‫الصحفي‬‫بمراجعة‬)15000‫صفحة‬ (‫من‬‫السجلت‬‫الفدرالية‬‫والولئية‬‫والمحلية‬‫وتحليل‬1.3‫مليون‬‫سجل‬‫من‬‫سجلت‬‫الكمبيوتر‬‫الفدرالية‬‫كما‬‫أنه‬‫يقام‬‫بطباعة‬‫جميع‬‫هذه‬‫المعلومات‬‫على‬‫الكمبيوتر‬‫وأنشأ‬‫يقاعدة‬‫بيانات‬‫لتنظيم‬‫المعلومات‬‫وبتحليل‬‫يقادة‬‫بيانات‬‫المعلومات‬‫هذه‬
  • 22. ‫تمكن‬‫المخبر‬‫الصحفي‬‫من‬‫التحديد‬‫بأن‬‫هناك‬1400‫مطاردة‬‫من‬‫مطاردات‬‫لشرطة‬‫يوميا‬‫ومطاردة‬‫كل‬‫ديقيقة‬‫واكتشف‬‫بأن‬‫أكثر‬‫من‬‫ستة‬‫أشخاص‬‫سوف‬‫يصابون‬‫وسيموت‬‫شخص‬‫واحد‬‫كل‬‫يوم‬‫وكل‬‫سنة‬‫يموت‬‫عدد‬‫من‬‫الشخاص‬‫في‬‫مطاردات‬‫الشرطة‬‫أكثر‬‫من‬‫عدد‬‫الشخاص‬‫الذي‬‫يقتلون‬‫بنيران‬‫مدافع‬‫اضباط‬‫الشرطة‬‫ثم‬‫استطاع‬‫الصحفي‬‫كتابة‬‫يقصة‬‫مؤثرة‬‫استنادا‬‫على‬‫هذه‬‫المعلومات‬MILLER,1998((‫تسمح‬‫عملية‬‫إعدد‬‫التقارير‬‫بمساعدة‬‫الكمبيوتر‬‫للمخبرية‬‫الصحفيين‬‫التنقيب‬(‫)البحث‬‫دابخل‬‫وفرة‬‫مفرطة‬‫من‬‫المعلومات‬‫ذات‬‫الصلة‬‫بقصة‬‫من‬‫القصص‬‫وتسمح‬‫عملية‬‫إعداد‬‫التقارير‬‫بمساعدة‬‫الكمبيوتر‬‫للصحافيين‬‫بالذهاب‬‫إلى‬‫أبعد‬‫من‬‫البحث‬‫القصصي‬‫إلى‬‫مكان‬‫يستطيعون‬‫في‬‫أن‬‫يفكروا‬‫تفكيرا‬‫هاما‬‫وأن‬‫يكونوا‬‫أكثر‬‫تحديدا‬‫في‬‫النتائج‬‫التي‬‫يتوصلون‬‫إليها‬SIMON&NAPALITANO,1999((‫ولقد‬‫عبر‬‫بعض‬‫الصحافيين‬‫علن‬‫يقلقهم‬‫إزاء‬‫نوعية‬‫الموايقع‬‫عند‬‫يقيامهم‬‫بجمع‬‫المعلومات‬‫بالاضافة‬‫إلى‬‫الصحافيين‬‫ذكروا‬‫بأن‬‫انعدام‬‫التدريب‬‫والتعليم‬‫البطيء‬‫لدوات‬‫النترنت‬‫كانت‬‫أسباب‬‫إاضافية‬‫للحباط‬‫في‬‫البحث‬‫عن‬‫طريق‬‫النترنت‬GARRISON, 2003((:‫المنتديات‬‫في‬‫هذا‬‫الويقت‬‫من‬‫وجود‬‫النترنت‬‫ذو‬‫السرعة‬‫العالية‬‫والصحافة‬‫التفاعلية‬‫فإن‬‫المنتديات‬‫بدأت‬‫تكسب‬‫مكانة‬‫جديدة‬‫بسرعة‬‫كشكل‬‫عام‬‫من‬‫أشكال‬‫التعبير‬‫فالمنتديات‬‫ببساطة‬‫هي‬‫عبارة‬‫عن‬‫أماكن‬‫على‬‫النترنت‬‫مثل‬‫المجلت‬‫حيث‬‫يتقاسم‬‫الناس‬‫المعلومات‬‫ويمكن‬‫أن‬‫يكون‬‫المنتدى‬‫ببساطة‬‫عبارة‬‫عن‬‫يقيود‬‫في‬‫دفتر‬‫يومية‬‫شخص‬‫يتم‬‫ترحيلها‬‫على‬‫صفحة‬‫إلى‬ (‫)الويب‬‫منايقشة‬‫موجهة‬‫من‬‫يقبل‬‫مجموعة‬‫محددة‬‫من‬‫المشاركين‬‫والهدف‬‫من‬‫المنتديات‬‫هو‬‫مشاركة‬‫المعلومات‬‫ووجهات‬‫النظر‬STOVALL,2004((‫إن‬‫المنتديات‬‫ليست‬‫جديدة‬‫كما‬‫يعتقد‬‫معظم‬‫الناس‬‫فلقد‬‫كانت‬‫موجودة‬‫بالفعل‬‫منذ‬‫اليام‬‫الولى‬‫من‬‫ظهور‬‫تقنية‬‫النترنت‬‫وتم‬‫إنشاء‬‫أو‬‫منتديات‬‫تجارية‬‫عام‬1999‫من‬‫يقبل‬ANDREW SMALS‫وهو‬‫مبرمج‬‫يعمل‬‫في‬TORNTO‫والذي‬‫يقام‬‫بتدشين‬‫أول‬‫أداة‬‫لمنتدى‬‫)افعله‬‫بنفسك‬DO IT YOURSEL‫يطلق‬ (‫عليها‬))PITAS.COM‫ولقد‬‫أصبحت‬‫المنتديات‬‫أكثر‬‫شعبية‬‫في‬‫ويقت‬‫متأبخر‬‫من‬‫عام‬1999‫عندما‬‫طورت‬‫مختبرات‬)PYRA‫(منتج‬‫أطلق‬‫عليه‬‫اسم‬) )GLOGGER‫(والذي‬‫اشتمل‬‫على‬‫يقوالب‬‫ونظام‬‫تسجيل‬‫سهل‬‫التصفح‬‫واستضافة‬‫مجانية‬‫بمويقع‬.(‫)الويب‬‫فكل‬‫المطلوب‬‫لكي‬‫يبدأ‬‫شخص‬‫ما‬‫استخدام‬‫المنتدى‬‫هو‬‫الحصول‬‫على‬‫اسم‬‫وكلمة‬‫مرور‬‫وعنوان‬‫بريد‬‫الكتروني‬‫ويقامت‬‫مختبرات‬PYRA‫مؤبخرا‬‫ببيع‬BLOGGER.COM‫إلى‬‫شركة‬GOOGLE‫بمبلغ‬‫لم‬‫يتم‬‫الفصاح‬‫عنه‬.‫ثم‬‫انطلقت‬‫فكرة‬‫المنتدى‬‫وتبعتها‬‫شركات‬‫منتديات‬‫أبخرى‬‫بعد‬‫ذلك‬‫بفترة‬‫يقصيرة‬‫وظهرت‬‫فكرة‬‫المنتدى‬‫حقيقة‬‫في‬11‫سبتمبر‬2001‫م‬‫عندما‬‫أدى‬‫تدمير‬‫مركز‬
  • 23. ‫التجارة‬‫العالمي‬‫إلى‬‫حاجة‬‫الجمهور‬‫لكي‬‫يصبح‬‫جزء‬‫من‬‫المحادثة‬‫حول‬‫الذي‬‫كان‬‫يحدث‬‫ويقتها‬‫ولكي‬‫يتشاركوا‬‫القصص‬‫والحداث‬‫أو‬‫بمجرد‬‫التنفيس‬‫والتحدث‬WELCH, JENSEN&REEVES, 2003((‫وأدى‬‫تدمير‬‫مركز‬‫التجارة‬‫العالمي‬‫والهجوم‬‫على‬‫مبنى‬‫وزارة‬‫الدفاع‬‫المريكية‬PENTAGON‫إلى‬‫أن‬‫تكون‬‫هناك‬‫حاجة‬‫ماسة‬‫من‬‫يقبل‬‫الجمهور‬‫ليصبحوا‬‫جزء‬‫من‬‫المحادثة‬‫وللتنفيس‬‫عن‬‫همومهم‬‫وتحليل‬‫الحداث‬‫أو‬‫التساؤل‬‫علنا‬‫أو‬‫الحزن‬WELCH,2003((‫واعتقد‬GLENN REYNOLDS‫مالك‬‫منتدى‬INSTAPDIT.COM‫الشعبي‬‫بأن‬‫تحليل‬‫التجاه‬‫السائد‬‫لحداث‬11‫سبتمبر‬‫كان‬‫تحليل‬‫مرعيا‬‫ويقام‬‫بتدشين‬‫مويقع‬INSTAPDIT.COM‫يقبل‬‫شهر‬‫فقط‬‫من‬‫ويقوع‬‫الحداث‬‫المأساوية‬‫وفي‬11‫سبتمبر‬‫يقفز‬‫عدد‬‫زوار‬‫المويقع‬‫ن‬1600‫زائر‬‫في‬‫اليوم‬‫إلى‬4200‫زائر‬‫تقريبا‬‫والن‬‫يبلغ‬‫متوسط‬‫عدد‬‫زوار‬‫المويقع‬100.000‫زائر‬‫في‬‫اليوم‬WELCH,)2003(‫والن‬‫هناك‬‫مواجهة‬‫بين‬‫المنتديات‬‫والصحافة‬‫التقليدية‬PALSER, 2002b((‫ومع‬‫نشؤ‬‫الحداث‬‫الراهنة‬‫فإن‬‫المنتديات‬‫التي‬‫تعمل‬‫على‬‫هدم‬‫التغطية‬‫البخبارية‬‫وحتى‬‫منافسة‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الكبرى‬‫من‬‫ويقت‬‫لبخر‬‫فإن‬‫المشاركة‬‫في‬‫المنتديات‬‫تعتبر‬‫أحيانا‬‫شكل‬‫جديد‬‫من‬‫أشكال‬‫كما‬ .‫الصحافة‬،‫أ‬‫شكل‬‫سجل‬‫موايقع‬‫ل‬ (‫)الويب‬‫يعتبر‬‫شكل‬‫مثاليا‬‫للبخبار‬‫الجادة‬‫أو‬‫البخبار‬‫السابخنة‬‫أو‬‫إعداد‬‫التقارير‬‫المتعمقة‬‫ولكنه‬‫يعتبر‬‫نموذجا‬‫مناسبا‬‫لكتابة‬‫الراء‬‫والرسائل‬‫البخبارية‬‫الموجزة‬‫والملخصات‬PALSER,2002b((‫وبإمكان‬‫منتديات‬‫موايقع‬‫إتباع‬ (‫)الويب‬‫وجهات‬‫نظر‬‫شخص‬‫معين‬‫حول‬‫مختلف‬‫الموااضيع‬‫أو‬‫التركيز‬‫على‬‫يقصص‬‫أو‬‫أحداث‬‫وبخلل‬ .‫محددة‬‫مباريات‬‫كأس‬‫العالم‬‫أنشأت‬‫مجلة‬‫الغار‬‫ديان‬‫اللندنية‬‫منتدى‬‫مؤيقت‬‫على‬‫الويب‬‫مخصص‬‫لتتبع‬‫مسار‬‫التعليقات‬‫والتقارير‬‫البخبارية‬‫على‬‫النترنت‬‫حول‬‫اللعاب‬PALSER,2002b((‫ويمكن‬‫أن‬‫تكون‬‫وسائل‬‫العلم‬‫التقليدية‬‫عدوانية‬‫نحو‬‫مرتادي‬‫المنتديات‬‫في‬‫الغالب‬)SEIPP,2002‫(وينتاب‬‫العديد‬‫من‬‫الصحافيين‬‫التقليدين‬‫القلق‬‫إزاء‬‫مشكلة‬‫المنايقشات‬‫ذات‬‫طابع‬‫الرأي‬‫الصلب‬‫أو‬‫التمسك‬‫بالرأي‬‫ويقضايا‬‫الريقابة‬‫ولكن‬‫بعد‬‫بداية‬‫بطيئة‬‫فإن‬‫العديد‬‫من‬‫منافذ‬‫)الصحافة‬‫بدأت‬ (‫الكبرى‬‫تحتضن‬‫المنتديات‬SOMLKIN ,2004,HEYBOER,2003,WELCH,2003,PALSER(,2002b, SEIPP, 2002(‫ويعتبر‬‫مويقع‬MSNBC.COM‫أحد‬‫أكبر‬‫الموايقع‬‫البخبارية‬‫للتفوق‬‫على‬‫مجموعة‬‫المنتديات‬‫وتضم‬‫منتدياته‬‫الخمس‬‫العلوم‬‫والترفيه‬‫والسياسة‬‫والرأي‬‫ويتم‬‫تحرير‬‫منتديات‬MSNBC‫بخلف‬‫العديد‬‫من‬‫المنتديات‬‫التقليدية‬PALSER,2002b( (‫وتضم‬‫كل‬‫من‬‫مجلت‬‫شيكاغو‬‫تربيون‬CHICAGO TRIBUNE‫سكرا‬‫منتو‬‫بيي‬SACRAMENTO BEE‫بالاضافة‬‫إلى‬‫مجلة‬ALBURQUEQUE ,
  • 24. SAN JOSE MERCURY NEWS, CHRISTIAN SCIENCEMONITOR،‫وول‬‫ستريت‬‫جورنال‬WALL STREET JOURNAL،‫دالس‬‫مورنينغ‬DALLAS MORNING‫تضم‬‫جميعا‬‫منتديات‬‫على‬‫موايقع‬‫شبكة‬(‫)الويب‬‫المملوكة‬‫لها‬‫كذلك‬HEYBOER,2003((‫ولقد‬‫أصبح‬‫للمنتديات‬‫السياسية‬‫وجود‬‫في‬‫مجال‬‫الحملت‬‫النتخابية‬SMILKIN,2004((‫ونظرا‬‫لن‬‫المنتديات‬‫مماثلة‬‫للتعليقات‬‫الذاعية‬‫والتلفزية‬‫المباشرة‬‫عليه‬‫فإن‬‫عدد‬‫يقليل‬‫من‬‫محطات‬‫التلفزة‬‫المحلية‬‫يقامت‬‫أيضا‬‫بتدشين‬‫منتديات‬‫وفي‬ .‫أيضا‬‫أحد‬‫محطات‬‫التلفزة‬‫المنتسبة‬‫لمحطة‬NBC‫في‬‫أوكلهوما‬‫سيتي‬‫وهي‬‫محطة‬KFOR-TV‫يقامت‬‫المخبرة‬‫الصحفية‬SARAH STEWARD‫بتدشين‬‫منتدى‬‫كل‬‫رأس‬‫ساعة‬‫في‬‫شهر‬‫سبتمبر‬2003‫من‬‫غرفة‬‫المحكمة‬‫بخلل‬‫جلسة‬‫محاكمة‬‫يقتل‬)HEYBOER,2003.(‫كما‬‫أن‬‫هناك‬‫عدد‬‫متزايد‬‫من‬‫صحافيين‬‫الصحافة‬‫المطبوعة‬‫التقليدية‬‫يقاموا‬‫أيضا‬‫بتدشين‬‫منتديات‬‫بخلل‬‫ويقتهم‬‫الخاص‬‫ويحتفظ‬‫صحافي‬‫الشفرة‬‫بدليل‬‫لمرتادي‬‫المنتديات‬‫والعديد‬‫من‬‫أصحاب‬‫المنتديات‬‫هم‬‫معلقين‬‫صحفيين‬‫يرغبون‬‫في‬‫الحصول‬‫على‬‫بخزانة‬‫عرض‬‫يعراضون‬‫فيها‬‫أعمالهم‬‫ومساحة‬‫غير‬‫محدودة‬‫للتعليقات‬‫الصحفية‬‫والتي‬‫ل‬‫يمكن‬‫أن‬‫تستوعبها‬‫المساحة‬‫الطباعية‬‫المخصصة‬.‫لهم‬PALSER,2002b((‫ويسمح‬‫عدد‬‫متزايد‬‫من‬‫الصحف‬‫والجرائد‬‫للمخبرين‬‫الصحفيين‬‫والمعلقين‬‫الصحفيين‬‫بالمشاركة‬‫في‬‫المنتديات‬HEYBOER,2003. ((‫والبعض‬‫من‬‫المنتديات‬‫الكثر‬‫شعبية‬‫يكون‬‫منشؤها‬‫عائدا‬‫لصحفيين‬‫ومحررين‬‫كبار‬‫معروفين‬‫للقراء‬‫ويدير‬KAUFILES.COM)) MICKEY KAUS‫أكثر‬‫منتديات‬‫الحداث‬‫الراهنة‬‫شعبية‬‫في‬‫الويقت‬‫الحااضر‬‫وهما‬‫يكتبان‬‫بانتظام‬‫لمجلة‬THE NEW REPUBLICSEIPP,2002((‫وتستمر‬‫منتديات‬‫بالنمو‬ (‫)الويب‬‫في‬‫الستخدام‬‫والشعبية‬‫وفي‬‫عام‬1999‫كان‬‫هناك‬‫عدد‬‫يقليل‬‫من‬‫عشرات‬‫منتديات‬‫والن‬ (‫)الويب‬‫هناك‬‫مليين‬‫يقليلة‬‫من‬‫تلك‬‫المنتديات‬‫وحاليا‬‫تقوم‬‫بعض‬‫المدارس‬‫إما‬‫بتدريس‬‫أو‬‫النظر‬‫في‬‫تدريس‬‫دورة‬‫في‬‫مجال‬‫المنتديات‬‫لتدريب‬‫الطلب‬‫على‬‫فن‬‫وأسلوب‬‫إنشاء‬‫منتدياتهم‬‫الخاصة‬‫وينظر‬‫العديد‬‫من‬‫الشخاص‬‫إلى‬‫المنتديات‬‫كشكل‬‫جديد‬‫من‬‫أشكال‬‫الصحافة‬‫والتي‬‫سوف‬‫تصبح‬‫جزء‬‫حيوي‬‫من‬‫مزيج‬‫من‬‫البخبار‬‫والمعلومات‬‫المتوفرة‬‫للقراء‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬STOVALL, 2004((‫والبعض‬‫ينظر‬‫إلى‬‫المنتديات‬‫كأنقى‬‫أشكال‬‫الصحافة‬HEYBOER,2003((‫والشكل‬‫العادي‬‫للدبخول‬‫إلى‬‫منتدى‬‫هو‬ (‫)الويب‬‫عبارة‬‫عن‬‫يقطعة‬‫صغيرة‬‫من‬‫الكتابة‬‫ل‬‫يزيد‬‫عددها‬‫عن‬200‫كلمة‬‫في‬‫العادة‬‫وتقدم‬‫مواضوع‬‫أو‬‫تشير‬‫إلى‬‫يقيد‬.‫سابق‬
  • 25. ‫وسوف‬‫يتقاسم‬‫بعض‬‫الكتاب‬‫المعلومات‬‫التي‬‫يحصلون‬‫عليها‬‫في‬‫مكان‬‫آبخر‬‫على‬‫النترنت‬‫بما‬‫في‬‫ذلك‬‫رابط‬‫إلى‬‫المعلومات‬‫وعندئذ‬‫يكون‬‫بإمكان‬‫أعضاء‬‫المنتدى‬‫البخرين‬‫الرد‬‫والجابة‬‫على‬‫تعليقات‬‫المؤلف‬‫وأحد‬‫أكثر‬‫منتديات‬‫شعبية‬ (‫)الويب‬‫وشهرة‬‫هو‬‫منتدى‬DRUDGE REPORT( 2004(‫ويدرج‬‫ـ‬STOVALL,2004‫)بعض‬ (‫الشروط‬‫الخاصة‬‫بإنشاء‬‫منتدى‬‫على‬:(‫)الويب‬‫يجب‬‫أن‬‫يكون‬‫لمنتدى‬‫الويب‬‫مويقع‬‫ويب‬‫أو‬‫جزء‬‫من‬‫المويقع‬‫مخصص‬‫للمنتدى‬‫ويجب‬‫أن‬‫يكون‬‫هناك‬‫شخص‬‫مسؤول‬‫عن‬‫نشر‬‫ولصق‬‫العلنات‬‫ومحرر‬‫أو‬‫مدير‬‫ويجب‬‫أن‬‫يزود‬‫المنتدى‬‫ببرنامج‬‫حاسوبي‬‫يسمح‬‫للقراء‬‫بتقديم‬‫القيود‬‫وينبغي‬‫أن‬‫تكون‬‫هناك‬‫يقواعد‬‫للمشاركة‬‫في‬‫المنتدى‬‫وذلك‬‫يعني‬‫أحيانا‬‫بأن‬‫القاعدة‬‫ل‬‫تندرج‬‫تحتها‬‫يقواعد‬.‫أبخرى‬‫وأبخيرا‬‫فإنه‬‫ينبغي‬‫أن‬‫يكون‬‫لكل‬‫منتدى‬‫يقيد‬‫بداية‬‫والذي‬‫منه‬‫يمكن‬‫أن‬‫تنمو‬‫القيود‬.‫البخرى‬‫لقد‬‫أعطت‬‫تقنية‬‫منتدى‬‫الشخص‬ (‫)الويب‬‫المتوسط‬‫القدرة‬‫على‬‫كتابة‬‫وتحرير‬‫وتصميم‬‫ونشر‬‫مقالته‬‫الفتتاحية‬‫لكي‬‫تتم‬‫يقراءتها‬‫والرد‬‫عليها‬‫من‬‫يقبل‬‫المليين‬‫من‬‫البشر‬WELCH,2003. ((‫ولقد‬‫ساهمت‬‫المنتديات‬‫بالعديد‬‫من‬‫الشياء‬‫للصحافة‬‫ولقد‬‫حدد‬WELCH ,2003‫أربعة‬ ( (‫مساهمات‬‫رئيسية‬‫للمنتديات‬‫وهي‬‫الشخصية‬‫ودليل‬‫شاهد‬‫العيان‬‫والفلترة‬‫التحريرية‬‫وعدد‬‫ل‬‫يحصى‬‫من‬‫)الجيجابايت‬GIGABYTES‫من‬‫المعرفة‬‫ويأتي‬ .‫الحديثة‬‫مع‬‫الشخصية‬‫والجمهور‬‫المتصل‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫نوع‬‫من‬‫التفاعلية‬‫أكثر‬‫شخصية‬‫من‬‫أي‬‫شيء‬‫يقارن‬‫مع‬‫الطباعة‬WELCH, 2003((‫مناهج‬‫علم‬:‫الصحافة‬‫لقد‬‫تم‬‫بناء‬‫تعليم‬‫الصحافة‬‫بالوليات‬‫المتحدة‬‫المريكية‬‫حول‬‫نظام‬‫إعلم‬‫تماثلي‬‫مقسم‬‫على‬‫طور‬‫سطور‬‫من‬‫توزيع‬‫وتقديم‬‫المحتوى‬‫ومعظم‬‫البرامج‬‫تقدم‬‫دورات‬‫في‬‫مجال‬‫الطباعة‬‫)بما‬‫في‬‫ذلك‬‫الصحف‬‫والذاعة‬ (‫والمجلت‬‫)بما‬‫فيها‬‫الراديو‬(‫والتلفزيون‬PAVIK as cited in DEWALK,2001‫وبمجرد‬ ((‫وصول‬‫العصر‬‫الريقمي‬‫فإن‬‫مدارس‬‫علم‬‫التصال‬‫لم‬‫تكن‬‫جاهزة‬‫لذلك‬‫التغيير‬‫وفي‬‫الويقت‬‫الذي‬‫كانت‬‫فيه‬‫هناك‬‫بعض‬‫التغييرات‬‫المنهجية‬‫إل‬‫أنها‬‫لم‬‫تشمل‬‫الكل‬.‫المتماسك‬DENNIS ,MEYER, SUNER, PRYOR, ET AL ,2003((‫ولكي‬‫ينجح‬‫الصحفيين‬‫الدابخلين‬‫إلى‬‫القوى‬‫العاملة‬‫في‬‫هذا‬‫العصر‬‫الحديث‬‫من‬‫التقنية‬‫فإنه‬‫ينبغي‬‫عليهم‬‫معرفة‬‫كيفية‬‫الوصول‬‫واسترجاع‬‫وتنظيم‬‫والتصال‬‫في‬‫بيئة‬‫معلومات‬‫ريقمية‬‫وأن‬‫التدريب‬‫يجب‬‫أن‬‫يتم‬‫دابخل‬‫حجرات‬‫الدراسة‬‫بالكلية‬‫التي‬‫يدرسون‬‫بها‬DAVENPORT ET AL , 2002((
  • 26. ‫وينبغي‬‫أن‬‫يفهم‬‫الطلب‬‫الكيفية‬‫التي‬‫يتغير‬‫بها‬‫استخدام‬‫المعلومات‬‫ويف‬‫أن‬‫الصحافة‬‫تتطور‬‫ويجب‬‫أن‬‫تكون‬‫لديهم‬‫الرغبة‬‫لكتساب‬‫مهارات‬‫جديدة‬THELEN, 2002‫وينبغي‬‫على‬‫صحافيي‬‫الذهاب‬ (‫)الويب‬‫إلى‬‫أبعد‬‫من‬‫النماذج‬‫الموحدة‬‫للكتابة‬‫والتمكن‬‫من‬‫الشكال‬‫البخرى‬‫لرواية‬‫القصص‬‫والقدرة‬‫على‬‫العيش‬‫دابخل‬‫بيئة‬(‫)الويب‬STOVALL 2004((‫لقد‬‫يقام‬‫تعليم‬‫الصحافة‬‫من‬‫الناحية‬‫التقليدية‬‫بتغطية‬‫أراضية‬‫المهارات‬‫العملية‬‫والتدريب‬‫إل‬‫أن‬‫التغييرات‬‫التي‬‫طرأت‬‫على‬‫علم‬‫الصحافة‬‫المعاصر‬‫يقد‬‫أدت‬‫إلى‬‫أن‬‫يعيد‬‫مدرسي‬‫علم‬‫الصحافة‬‫النظر‬‫في‬‫المدابخل‬‫إلى‬‫علم‬‫الصحافة‬CUNNINGHAM 2002‫وينتقد‬‫العديد‬‫من‬‫الباحثين‬‫التدريب‬‫على‬‫تنمية‬‫المهارات‬‫بالقول‬‫بأنه‬‫يركز‬‫على‬‫نحو‬‫اضيق‬‫جدا‬‫بالنسبة‬‫لعالم‬‫العلم‬‫المتغير‬FEE,(RUSSIAL&AUMAN,2003‫(ينايقش‬‫الباحثون‬‫القول‬‫بأن‬‫وصول‬‫الثورة‬‫الريقمية‬‫استغرق‬‫ويقت‬‫أطول‬‫مما‬‫هو‬‫متويقع‬‫وعند‬‫وصولها‬‫فإن‬‫مدارس‬‫الصحافة‬‫كانت‬‫مستعدة‬‫للتغيير‬‫وفي‬‫الويقت‬‫الذي‬‫بدأت‬‫فيه‬‫مدارس‬‫الصحافة‬‫تستجيب‬‫ببطء‬‫نحو‬‫التغيير‬‫فإنها‬‫بدأت‬‫تستعد‬‫للتغيير‬‫الذي‬‫أحدثته‬‫الثورة‬‫الريقمية‬‫ولقد‬‫يقامت‬‫بعض‬‫المدارس‬‫بإدبخال‬‫تغييرات‬‫في‬‫مناهجها‬‫في‬‫مجالت‬‫محددة‬‫مثل‬‫تصميم‬‫موايقع‬‫إل‬ (‫)الويب‬‫أن‬‫شيئا‬‫ما‬‫لم‬‫يحدث‬‫بالنسبة‬‫لجميع‬‫كما‬ .‫المناهج‬‫أن‬‫القدرة‬‫الهائلة‬‫لكتساب‬‫وتخزين‬‫واسترجاع‬‫المعلومات‬‫يقد‬‫غيرت‬‫من‬‫نظريتنا‬‫حول‬‫حدود‬‫المعرفة‬‫ودور‬‫العالم‬ -‫المدرس‬‫كما‬‫أن‬‫تبادل‬‫المعلومات‬‫والبيانات‬‫الذي‬‫أصبح‬‫ممكنا‬‫عن‬‫طريق‬‫التقنية‬‫الريقمية‬‫يقد‬‫ترك‬‫آثار‬‫لرسم‬‫مسار‬‫المعرفة‬‫وتشكيل‬‫رأس‬‫المال‬‫العقلي‬‫المطلوب‬‫لمعرفة‬‫المجال‬‫والقدرة‬‫على‬‫تطبيق‬‫تلك‬‫المعرفة‬‫من‬‫الناحيتين‬‫النظرية‬‫والعملية‬DENNIS ET AL 2003. ((‫وينايقش‬MEYER‫القول‬‫بأن‬‫تعليم‬‫الصحافة‬‫يقد‬‫تم‬‫اضغطة‬‫بإحكام‬‫دابخل‬‫يقيود‬‫نموذج‬‫الحرفة‬‫وليس‬‫بإمكان‬‫المرء‬‫أن‬‫يقوم‬‫بتدريس‬‫مهنة‬‫ما‬‫من‬‫المهن‬‫بفعالية‬‫ما‬‫لم‬‫يشارك‬‫بصورة‬‫تلقائية‬‫في‬‫بخلق‬‫المعرفة‬‫الحديثة‬‫لتلك‬‫المهن‬‫وعليه‬‫فإن‬‫تعليم‬‫الصحافة‬‫يقد‬‫أبخفق‬‫في‬‫هذه‬‫الناحية‬‫ولكنه‬‫يمتلك‬‫المكانيات‬‫لن‬‫يصبح‬‫المكان‬‫الذي‬‫سيشهد‬‫ميلد‬‫المعرفة‬‫الحديثة‬.‫كما‬‫أن‬‫نمو‬‫فئات‬‫المهارات‬‫الحديثة‬‫يقد‬‫أدى‬‫إلى‬‫أن‬‫تكون‬‫هناك‬‫طلبات‬‫للتأهيل‬‫في‬‫منتصف‬‫مرحلة‬‫التوظيف‬‫المناسب‬‫لذلك‬‫التأهيل‬‫كما‬‫أن‬‫الصحافة‬‫هي‬‫الن‬‫في‬‫مرحلة‬‫إعادة‬‫احتراف‬‫نفسها‬‫ويحتاج‬‫الكاديميين‬‫إلى‬‫أن‬‫يفعلوا‬‫أكثر‬‫من‬‫مجرد‬‫فهم‬‫وتدريس‬‫المهارات‬‫في‬‫مختلف‬‫مجالت‬‫تخصصهم‬)DENNIS, MEYER,SUDER, PRYOR, ET AL 2003(‫وينايقش‬DENNIS)‫وآبخرون‬2004‫العليقة‬ (‫بين‬‫الصحافة‬‫التقليدية‬‫والصحافة‬‫المتصلة‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫وكانت‬‫عبارة‬‫التقارب‬‫بمثابة‬‫العبارة‬‫الطنانة‬‫للسنوات‬‫القليلة‬‫المااضية‬‫في‬‫مجال‬‫الصحافة‬‫وحتى‬‫الن‬‫فإن‬‫الصحفيين‬‫القدامى‬‫والجدد‬‫يعملون‬‫معا‬‫وينايقش‬ .‫بسعادة‬DENNIS‫وآبخرون‬‫بأن‬‫هذا‬‫كان‬‫بمثابة‬‫الهدوء‬‫الذي‬‫يسبق‬‫العاصفة‬‫وينايقشون‬‫احتمال‬‫الصراع‬‫المستقبلي‬‫وكيف‬‫سيكون‬‫من‬‫الصعب‬
  • 27. ‫تدريس‬‫الكتابة‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫حيث‬‫أن‬‫الجمهور‬‫لم‬‫يعد‬‫جمهور‬‫يقارئ‬‫ولكنه‬‫الن‬‫أكثر‬‫تفاعل‬‫عن‬‫ذي‬.‫يقبل‬‫وتوصل‬DEUZ , 2001‫إلى‬ ((‫أن‬‫هناك‬‫انعدام‬‫شامل‬‫للتركيز‬‫وحتى‬‫الرتباك‬‫فيما‬‫يتعلق‬‫بالنمط‬‫الشامل‬‫للتغيير‬‫العلمي‬‫واستجابة‬‫نظامية‬‫يقليلة‬‫نح‬0‫و‬‫ابتكار‬‫العلم‬‫في‬‫العالم‬‫المهني‬‫وتوصل‬SOUTH ANDNICHOLSON,2002‫(إلى‬ (‫أن‬‫معظم‬‫المدرسين‬‫يتفقون‬‫على‬‫أن‬‫الصحفيين‬‫ل‬‫يزالون‬‫بحاجة‬‫لن‬‫يتعلموا‬‫كيف‬‫يتعرفون‬‫على‬‫لبخبار‬‫ويجمعون‬‫المعلومات‬‫ويكتبون‬‫بكل‬‫ديقة‬‫وواضوح‬‫ولكن‬‫إلى‬‫أبعد‬‫من‬‫ذلك‬‫فإن‬‫هناك‬‫ابختلف‬‫كبير‬‫حول‬‫ما‬‫الذي‬‫يجب‬‫تدريسه‬‫بمدارس‬‫الصحافة‬‫ولقد‬‫يقامت‬‫كلية‬NORTHWESTERNMEDILL SCHOOL‫بمراجعة‬‫منهجها‬‫مؤبخرا‬‫وبخلل‬‫السنوات‬‫القليلة‬‫المااضية‬‫تم‬‫إجراء‬‫اثنين‬‫من‬‫الدراسات‬‫الرئيسية‬‫من‬‫يقبل‬‫لجان‬‫بخارجية‬‫في‬‫جامعة‬‫كولومبيا‬‫حول‬‫كيفية‬‫تحسين‬‫المدارس‬CUNNINGHAM, 2002((‫ويفيد‬DAVENPORT‫وآبخرون‬)2002‫بأن‬ (‫انعدام‬‫الموال‬‫والمعدات‬‫والمدرسين‬‫المؤهلين‬‫غالبا‬‫ما‬‫يتم‬‫تحديدها‬‫كعوائق‬‫للبتكار‬‫في‬‫بعض‬‫الكليات‬‫وتقترح‬‫بعض‬‫البحوث‬‫إلى‬‫أنه‬‫يجب‬‫أن‬‫تكون‬‫هناك‬‫نقلة‬‫في‬‫التعليم‬‫لتشمل‬‫برامج‬‫مركزة‬‫حول‬‫تقنية‬‫العلم‬‫الحديثة‬HUESCA,2002((‫ويعتقد‬‫آبخرون‬‫بأنه‬‫يجب‬‫ببساطة‬‫تدريس‬‫المهارات‬‫التكنولوجية‬‫اضمن‬‫سياق‬‫الدورات‬‫الحالية‬‫وربما‬‫إاضافة‬‫دورة‬‫تدريبية‬‫حول‬‫التكنولوجيا‬CUNNINGHAM,2002, DUEZ ,2001((‫غير‬‫أن‬‫مجموعة‬‫أبخرى‬‫من‬‫الباحثين‬‫تعتقد‬‫بأنه‬‫يجب‬‫الجمع‬‫بين‬‫جميع‬‫الشياء‬‫بما‬‫فيها‬‫الطباعة‬‫والذاعة‬‫ووسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫وأن‬‫تعليم‬‫الصحافة‬‫يجب‬،‫أ‬‫يتحرك‬‫بعيدا‬‫عن‬‫المسارات‬‫المقتصرة‬‫على‬‫الشكل‬‫ونحو‬‫شكل‬‫معين‬‫من‬‫صحافة‬‫الوسائل‬‫المتعددة‬(‫)الملتيميديا‬SOUTH&NICHOLSON, 2002, DEUZ,2001((‫وتؤكد‬‫عروض‬‫المؤتمرات‬‫والسمنارات‬‫بأن‬‫مجموعات‬‫التضلع‬‫والتمكن‬‫في‬‫أساليب‬‫رواية‬‫القسس‬‫في‬‫جميع‬‫أشكال‬‫وسائل‬‫العلم‬‫مقرونة‬‫بالتفكير‬‫الهام‬‫تعد‬‫أكثر‬‫الطرق‬‫القيمة‬‫لتدريس‬‫صحافة‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬BIERHOFF, MEYER,1997(‫وبعض‬‫المدارس‬‫تسير‬‫في‬‫التجاه‬‫العكسي‬‫وتقوم‬‫بتدريس‬‫برامج‬‫))الصحافة‬‫مثل‬ ((‫المتخصصة‬‫التدريب‬‫الجديد‬‫المكثف‬‫في‬‫مجال‬‫التخصص‬‫بجامعة‬‫كولومبيا‬‫في‬‫أحد‬‫أربع‬‫مجالت‬‫من‬‫التغطية‬‫الصحفية‬SHAW, 2005((‫ويدافع‬DUEZ ,2001‫((عن‬‫التخلي‬‫عن‬‫النظرية‬‫مقابل‬‫منايقشة‬‫عملية‬‫لصالح‬‫البرنامج‬‫العام‬‫لتدريس‬‫التفكير‬‫الهام‬‫والذاتي‬‫وأن‬‫التكيف‬‫التدريجي‬‫مع‬‫الفكار‬‫والتغييرات‬‫الحديثة‬‫في‬‫مجال‬‫الصحافة‬‫ل‬‫يخدم‬‫احتياجات‬‫الطلب‬.‫المتغيرة‬‫ويقول‬PHIPPS, 1998‫((بأن‬‫الكليات‬‫سوف‬‫تسبب‬‫اضرر‬‫للطلب‬‫عن‬‫طريق‬‫عدم‬‫تعليمهم‬‫حول‬‫التقنيات‬‫الحديثة‬‫في‬‫مجال‬‫الصحافة‬‫وفي‬‫بعض‬‫المجالت‬‫فإن‬‫الطلب‬‫ل‬‫يحصلون‬‫على‬‫ما‬‫يحتاجونه‬‫في‬‫غرفة‬‫الدراسة‬‫نظرا‬‫لن‬‫بعض‬‫أعضاء‬
  • 28. ‫هيئة‬‫التدريس‬‫غير‬‫مرتاحين‬‫أو‬‫غير‬‫راغبين‬‫أو‬‫غير‬‫يقادرين‬‫عندما‬‫يتعلق‬‫المر‬‫بدفع‬‫الطلب‬‫إلى‬‫مجالت‬‫ليسوا‬‫متمكنين‬‫من‬.‫موااضيعها‬‫وينايقش‬‫آبخرون‬‫القول‬‫بأنه‬‫ل‬‫يجب‬‫على‬‫مدارس‬‫الصحافة‬‫تدريس‬‫التكنولوجيا‬‫على‬‫وجه‬‫الديقة‬‫ولكن‬‫يجب‬‫عليهم‬‫بدل‬‫من‬‫ذلك‬‫يجب‬‫أن‬‫تقوم‬‫بتدريس‬‫المحتوى‬‫الذي‬‫يهتم‬‫به‬‫الصحفي‬‫وليس‬‫التكنولوجيا‬‫التي‬‫يستخدمونها‬‫ولقد‬‫استجابات‬‫بعض‬‫المدارس‬‫نحو‬‫تدفق‬‫التكنولوجيا‬‫عن‬‫طريق‬‫معالجتها‬‫كمسار‬‫مستقل‬‫في‬‫المنهج‬‫الجامعي‬‫وينايقش‬‫البعض‬‫بأن‬‫هذه‬‫الطريقة‬‫غير‬‫صحيحة‬‫للتعامل‬‫مع‬‫تعليم‬‫التكنولوجيا‬‫ويعتقدون‬‫بأن‬‫تلك‬‫الطريقة‬‫تتضمن‬‫تركيز‬‫على‬‫التكنولوجيا‬‫بدل‬‫من‬‫محتوى‬‫الصحافة‬‫ويقد‬‫يتم‬‫بخلق‬‫حدود‬‫اصطناعية‬‫بين‬‫وسائل‬‫العلم‬‫التقليدية‬‫ووسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬DENNIS,ET AL , 2003‫ويتطلب‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫اللعل م‬‫الحديثة‬‫توفر‬‫مهارات‬‫جديدة‬‫للصحافيين‬‫وأحد‬‫المجالت‬‫الخاصة‬‫التي‬‫تكون‬‫فيها‬‫هذه‬‫المهارات‬‫الحديثة‬‫مطلوبة‬‫هي‬‫الكتابة‬‫لموايقع‬‫وأحد‬ (‫)الويب‬‫أهم‬‫أشكال‬‫الكتابة‬‫الحديثة‬‫المستخدمة‬‫لعرض‬‫المعلومات‬‫على‬‫هو‬ (‫)الويب‬‫الملخص‬)STOVALL, 2004‫(فالملخص‬‫هو‬‫عبارة‬‫عن‬‫فقرة‬‫تألف‬‫من‬،‫جملة‬‫جملتين‬‫أو‬‫ثلثة‬‫جمل‬‫تخبرك‬‫بالشيء‬‫الذي‬‫يدور‬‫حوله‬‫المقال‬‫أو‬.‫القصة‬‫ويطلق‬PALSER,2002‫على‬‫الكتابة‬‫لموايقع‬‫والتي‬ (‫)الويب‬‫ينبغي‬‫أن‬‫يكون‬‫الصحفيين‬‫على‬‫إدراك‬‫بها‬‫فالمفهوم‬‫الخاطئ‬‫الول‬‫هو‬‫أن‬‫كتابة‬‫البخبار‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫تطلب‬‫نغمة‬‫مستخدمة‬‫في‬‫الحديث‬‫العامي‬‫أكثر‬‫من‬‫استخدامها‬‫في‬‫الكتابة‬‫المطبوعة‬‫والمفهوم‬‫الخاطئ‬‫الثاني‬‫هو‬‫أن‬‫المقالت‬‫المنشورة‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫يجب‬‫أن‬‫تكون‬‫مقالت‬‫مختصرة‬‫كما‬‫أن‬‫القراء‬‫يقرؤون‬‫أكثر‬‫على‬‫شبكة‬(‫)الويب‬‫أكثر‬‫مما‬‫كان‬‫يعتقد‬‫سابقا‬‫وعندما‬‫يقرر‬‫القراء‬‫يقراءة‬‫يقصة‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫فإنهم‬‫يقرؤون‬75‫من‬ %‫القصة‬‫مقارنة‬)‫ب‬25‫يقرؤونها‬ (%‫في‬‫الصحف‬‫والجرائد‬‫المطبوعة‬JOHNSON, 2001b((‫وتقوم‬‫مجلة‬‫نيويورك‬‫تايمز‬‫صنداي‬NEW YORK TIMES SUNDAY‫بنشر‬‫مقالت‬‫بصفة‬‫روتينية‬‫وبنجاح‬‫تام‬‫لكثر‬‫من‬5000.‫كلمة‬‫الوظائف‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العل م‬:‫الحديثة‬‫تعد‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫واحد‬‫من‬‫أسرع‬‫المجالت‬‫نموا‬‫في‬‫مجال‬‫الصحافة‬‫كما‬‫أن‬‫الرواتب‬‫المدفوعة‬‫لوظائف‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫أعلى‬‫بكثير‬‫من‬‫الرواتب‬‫المدفوعة‬‫لوظائف‬‫النمو‬‫فوظائف‬‫البخبار‬‫المنقولة‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫تميل‬‫إلى‬‫النحدار‬‫بمنحنى‬‫شديد‬‫النحدار‬BRILL,2001, OUTING ,1999‫كما‬‫أن‬‫عدد‬‫وظائف‬‫التكنولوجيا‬‫يفوق‬‫عدد‬‫وظائف‬‫التحرير‬‫بمقدار‬10‫إلى‬1FRAZIER, 2002((‫وكان‬‫متوسط‬‫الراتب‬‫السنوي‬‫المدفوع‬‫للصحيين‬‫العاملين‬‫في‬‫شبكة‬‫)الويب‬‫العالمية‬WWW‫كان‬ (‫أعلى‬‫من‬‫الراتب‬‫المدفوع‬‫لي‬‫وظيفة‬‫صحفية‬‫أبخرى‬‫وذلك‬‫بناء‬‫على‬‫المسح‬‫الميداني‬‫للصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬‫لعام‬2002‫وبلغ‬‫متوسط‬‫الراتب‬‫السنوي‬‫لحاملي‬‫درة‬‫البكالوريوس‬‫مبلغ‬33.500‫دولر‬‫أمريكي‬‫مقارنة‬‫بمتوسط‬
  • 29. 24.984‫دولر‬‫أمريكي‬‫للصحفيين‬‫العاملين‬‫في‬‫مجال‬‫الصحف‬‫والجرائد‬‫ومبلغ‬23.250‫دولر‬‫أمريكي‬‫للصحفيين‬‫العاملين‬‫في‬‫مجال‬‫التلفزيون‬BECKER,VLAD, HUH&DAVIES , 2002‫تختلف‬‫مجموعات‬‫المهارة‬‫اللزمة‬‫للوظائف‬‫في‬‫مجال‬‫تقنية‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫تختلف‬‫من‬‫مجموعات‬‫مهارات‬‫وظائف‬‫وسائل‬‫العلم‬‫التقليدية‬‫وفي‬‫الويقت‬‫الذي‬‫ل‬‫تزال‬‫فيه‬‫الكتابة‬‫والتحرير‬‫يشكلن‬‫الساس‬‫لمهنة‬‫الصحافة‬‫فإنه‬‫يجب‬‫على‬‫الصحفيين‬‫معرفة‬‫كما‬ .‫المزيد‬‫أن‬‫القضايا‬‫الفنية‬‫يقد‬‫سبقت‬‫القضايا‬‫البخليقية‬‫عندما‬‫يتعلق‬‫المر‬‫بالتدريب‬‫دابخل‬‫غرف‬‫البخبار‬‫حيث‬‫أن‬‫أكثر‬‫من‬60‫من‬ %‫غرف‬‫البخبار‬‫المتصلة‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫تقدم‬‫تدريب‬) .‫فني‬ONLINEJOURNALISM REVIEW, 2003(‫وينبغي‬‫على‬‫المتقدمين‬‫لوظائف‬‫في‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫تطوير‬‫مجموعة‬‫متنوعة‬‫من‬‫المهارات‬‫وأن‬‫يتعلموا‬‫كيفية‬‫تشغيل‬‫بعض‬‫البرامج‬‫مثل‬QURAXPRESS‫،فوتوشوب‬PHOTOSHIP)،LAYOUT,PHOTOEDITNG , QUICK TIME VIDEO,DREAMWEAVER WEB DESIGN BILL ,2001 LASICA,1997(‫وتوصل‬HAVEY , 2000‫إلى‬‫أن‬‫مدراء‬‫شبكة‬‫النترنت‬)ONLINE‫يريدون‬‫توظيف‬‫أشخاص‬‫لديهم‬‫القدرة‬‫على‬‫كتابة‬‫وتحرير‬‫وإعادة‬‫كتابة‬‫المواد‬‫الحساسة‬‫بالاضافة‬ .‫للويقت‬‫إلى‬‫كتابة‬‫رموز‬‫لغة‬HTML‫وتصميم‬‫الصفحات‬‫لموايقع‬‫)الويب‬WEB‫واستخدام‬ (‫محركات‬‫البحث‬‫بكفاءة‬.‫وفعالية‬‫علما‬‫بأن‬‫الشخاص‬‫المتقدمين‬‫للوظائف‬‫والذين‬‫يمتلكون‬‫مهارات‬‫إاضافية‬‫فإنهم‬‫سوف‬‫يحصلون‬‫على‬‫مزايا‬‫وظيفية‬‫إاضافية‬‫كما‬‫أن‬‫المخبرين‬‫الصحفيين‬‫والمخرجين‬‫ذوي‬‫المعرفة‬‫بتقنية‬‫التلفزيون‬‫يمكنهم‬ (‫)والويب‬‫إنتاج‬‫مجموعات‬‫متكاملة‬‫لكل‬‫من‬‫موايقع‬‫والتلفزيون‬ (‫)الويب‬‫دابخل‬‫الواجهة‬‫البينية‬‫لنفس‬.‫البرنامج‬‫وأن‬‫أكثر‬‫الوظائف‬‫المطلوبة‬‫أهمية‬‫ستكون‬‫من‬‫نصيب‬‫الصحفيين‬‫الذين‬‫يمكنهم‬‫تجسير‬‫هوة‬‫التصالت‬‫بين‬‫غرف‬‫البخبار‬‫التقليدية‬‫وغرف‬‫البخبار‬‫المتصلة‬‫بشبكة‬‫النترنت‬PALSER,2001((‫يتضح‬‫من‬‫البحث‬‫بأن‬‫مجال‬‫الصحافة‬‫في‬‫تغيير‬‫مستمر‬‫ويتضح‬‫أيضا‬‫بأنه‬‫يجب‬‫أيضا‬‫على‬‫الكليات‬‫والجامعات‬‫أن‬‫تعمل‬‫على‬‫تغيير‬‫وتحديث‬‫مناهجها‬‫من‬‫أجل‬‫مواكبة‬‫المهنة‬‫وتدريب‬‫الطلب‬‫على‬‫التعامل‬‫مع‬‫هذا‬‫المجال‬‫الجديد‬‫والشيء‬‫الذي‬‫كان‬‫مجهول‬‫هو‬‫كيفية‬‫إنجاز‬‫هذا‬‫العمل‬‫على‬‫النحو‬‫الفضل‬‫وحاليا‬‫تعمل‬‫الكليات‬‫جاهدة‬‫على‬‫إمكانية‬‫دمج‬‫المهارات‬‫التقنية‬‫دابخل‬‫دوراتها‬‫الحالية‬‫أو‬‫تطوير‬‫برامج‬‫جديدة‬‫لتلبية‬‫هذه‬‫الحتياجات‬‫وحتى‬‫تلك‬‫المدارس‬‫التي‬‫يقامت‬‫بتطوير‬‫برامج‬‫ل‬‫تتفق‬‫حول‬‫أفضل‬‫طريقة‬‫لتدريس‬‫البرنامج‬‫ول‬‫على‬‫ما‬‫يطلق‬‫على‬‫مجال‬‫الصحافة‬‫الحديثة‬‫ولقد‬‫سعى‬‫هذا‬‫البحث‬‫نحو‬‫تعلم‬‫أفضل‬‫طريقة‬‫كممكنة‬‫لتدريب‬‫الصحفيين‬‫الجدد‬.‫للمستقبل‬
  • 30. ‫الفصل‬‫الثالث‬:‫مقدمة‬‫تمر‬‫مهنة‬‫الصحافة‬‫حاليا‬‫بعملية‬‫لعادة‬‫ابختراع‬‫نفسها‬‫ويجب‬‫على‬‫الكاديميين‬‫فهم‬‫وتدريس‬‫المهارات‬‫الحديثة‬.EVERETTE ET AL ,2003((‫ويتوق‬‫المستهلكين‬‫للتصال‬‫والجتماع‬‫والعاطفة‬‫المشبوبة‬‫لسماع‬‫صوت‬‫الكتاب‬‫وحيث‬3‫أن‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الكبرى‬‫تفي‬‫بوعود‬‫تقنية‬‫النترنت‬‫ووسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫فإننا‬‫نشاهد‬‫ظهور‬‫عصر‬‫جديد‬‫من‬‫الصحافة‬‫وهي‬‫صحافة‬(‫)الويب‬WELCH, JENSEN& REEVES,2003((‫وبوصفه‬‫وسيط‬‫لنقل‬‫البخبار‬‫فإن‬‫ليس‬ (‫)الويب‬‫بوسط‬‫مطبوع‬‫أو‬‫مذاع‬‫في‬‫الويقت‬‫الذي‬‫يحتوي‬‫فيه‬‫على‬‫بخصائص‬‫الطباعة‬‫والذاعة‬‫إل‬‫أنه‬‫يختلف‬‫ابختلفا‬‫تاما‬‫عنهما‬‫ومطلوب‬‫منه‬‫تغيير‬‫مهنة‬.‫الصحافة‬STOVALL,2004((‫ويحتاج‬‫هذا‬‫الوسيط‬‫الجديد‬‫لمهارات‬‫جديدة‬‫للصحفيين‬‫وتعلم‬‫ما‬‫هي‬‫هذه‬‫المهارات‬‫وأفضل‬‫طريقة‬‫لتدريس‬‫المهارات‬‫لصحفيي‬‫المستقبل‬‫فإن‬‫هذا‬‫كان‬‫هو‬‫أساس‬‫هذا‬.‫البحث‬:‫الطريقة‬‫كان‬‫هناك‬‫اثنان‬‫من‬‫المكونات‬‫الرئيسية‬‫للدراسة‬‫وتم‬‫تصميم‬‫كل‬‫دارسة‬‫ميدانية‬‫بصورة‬‫مستقلة‬‫وتطلبت‬‫كل‬‫دراسة‬‫على‬‫حدة‬‫ابختبار‬‫وتديقيق‬‫النتائج‬‫من‬‫هيئة‬‫من‬‫الخبراء‬‫ويقامت‬‫الدراسة‬‫الميدانية‬‫الولى‬‫بدراسة‬‫الحالة‬‫الراهنة‬‫لتعليم‬‫الصحة‬‫في‬‫عدد‬106‫من‬‫المدارس‬‫المعتمدة‬‫من‬‫يقبل‬‫مجلس‬‫اعتماد‬‫تعليم‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬ACEJMC‫عن‬‫طريق‬‫تحليل‬‫نتائج‬‫الدراسة‬‫الميدانية‬‫والبحث‬‫دابخل‬‫البرامج‬‫الحالية‬‫وتحديد‬‫المناهج‬‫التي‬‫بالمدارس‬‫التي‬‫نقوم‬‫حاليا‬‫بتقديم‬‫مسار‬‫لتكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الجديد‬‫لطلب‬‫الصحافة‬‫وتشمل‬‫هذه‬‫المجموعة‬‫مؤسسات‬‫مع‬‫بعض‬‫الدول‬‫وبرامج‬‫في‬‫الصحافة‬‫والتصال‬‫الجماهيري‬‫بما‬‫فيها‬‫جامعة‬ASHBY UNIVERISTY OF FLORIDA‫ـ‬‫جامعة‬‫كولومبيا‬‫وجامعة‬‫انديانا‬‫واستهدفت‬‫الدراسة‬‫الميدانية‬‫الثانية‬‫الممارسين‬‫الناجحين‬‫لتكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫بهدف‬‫تحديد‬‫عناصر‬‫الممارسة‬‫المهنية‬‫ومعظم‬‫الممارسين‬‫كانوا‬‫من‬‫محرري‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫المسئولين‬‫عن‬‫المحتوى‬‫على‬‫موايقع‬‫الويب‬‫للصحف‬‫أو‬‫المجلت‬‫وهذا‬‫يشمل‬‫الكتاب‬‫التنفيذيين‬‫والمصممين‬‫ومحتوى‬‫الصفحات‬‫وكان‬‫محررو‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫الذين‬‫أجريت‬‫عليهم‬‫الدراسة‬‫الميدانية‬‫من‬‫العاملين‬‫في‬‫بعض‬‫منظمات‬‫البخبار‬‫الكثر‬‫أهمية‬‫بالدولة‬‫بما‬‫فيها‬CNN.COM,WAHINGTONPOST.COM, NEW YORKTIMES.COM, AND USATODAY.COM
  • 31. ‫طريقة‬:‫البحث‬‫كانت‬‫الطريقة‬‫المستخدمة‬‫في‬‫هذه‬‫الدراسة‬‫هي‬‫طريقة‬‫البحث‬‫الستقصائي‬‫وهي‬‫أحد‬‫أكثر‬‫أشكال‬‫البحوث‬‫شيوعا‬‫والتي‬‫تجرى‬‫من‬‫يقبل‬‫الباحثين‬‫التربويين‬)FRAENKEL&WALLEN, 2000‫(وابختار‬‫الباحث‬‫هذه‬‫الطريقة‬‫نظرا‬‫لن‬‫للبحث‬‫الستقصائي‬‫القدرة‬‫على‬‫معرفة‬‫رأي‬‫مجموعة‬‫كبيرة‬‫من‬‫الناس‬‫حول‬‫يقضية‬‫معينة‬‫وتشمل‬‫طريقة‬‫البحث‬‫الستقصائي‬‫توجيه‬‫عدد‬‫من‬‫السئلة‬‫يرتبط‬‫جميعها‬‫بنفس‬‫القضية‬‫بهدف‬‫الحصول‬‫على‬‫إجابات‬‫وتتميز‬‫طريقة‬‫البحث‬‫الستقصائي‬‫بثلثة‬‫بخصائص‬:‫رئيسية‬1(‫يتم‬‫جمع‬‫المعلومات‬‫من‬‫الشخاص‬‫من‬‫أجل‬‫وصف‬‫بعض‬‫الجوانب‬‫أو‬‫الخصائص‬‫للعينة‬‫التي‬‫تنتمي‬‫إليها‬‫تلك‬.‫المجموعة‬2(‫الطريقة‬‫الرئيسية‬‫لجمع‬‫المعلومات‬‫عن‬‫طريق‬‫توجيه‬‫السئلة‬‫وتشكل‬‫الجابة‬‫على‬‫هذه‬‫السئلة‬‫من‬‫يقبل‬‫أعضاء‬‫المجموعة‬‫تشكل‬‫بيانات‬.‫الدراسة‬3(‫يتم‬‫جمع‬‫المعلومات‬‫من‬‫عينة‬‫من‬‫الشخاص‬‫بدل‬‫عن‬‫المجموعة‬‫الكاملة‬‫من‬‫الشخاص‬‫ويعد‬‫تحديد‬‫هذه‬‫العينة‬‫اعتبارا‬‫هاما‬‫في‬‫طريقة‬‫البحث‬‫الستقصائي‬FRAENKEL& WALLEN, 2000((‫هناك‬‫نوعين‬‫رئيسين‬‫من‬‫أنواع‬‫البحوث‬‫الستقصائية‬‫وهما‬‫البحوث‬‫الستقصائية‬‫للعينة‬‫الحصائية‬‫التي‬‫تمثل‬‫جميع‬‫الجزاء‬‫المميزة‬‫والبحوث‬‫الستقصائية‬‫المطولة‬‫فالبحث‬‫الستقصائي‬‫الذي‬‫يمثل‬‫جميع‬‫الجزاء‬‫المميزة‬‫يقوم‬‫بجمع‬‫المعلومات‬‫من‬‫عينة‬‫تم‬‫أبخذها‬‫من‬‫مجموعة‬‫من‬‫الشخاص‬‫محددة‬‫مسبقا‬‫في‬‫ويقت‬.‫محدد‬FRAENKEL& WALLEN,2000‫((واستخدم‬‫هذا‬‫البحث‬‫طريقة‬‫البحوث‬‫الستقصائية‬‫التي‬‫تمثل‬‫فيها‬‫العينة‬‫الحصائية‬‫جميع‬‫الجزاء‬‫المميزة‬‫وتم‬‫استخدام‬‫اثنين‬‫من‬‫البحوث‬‫الستقصائية‬‫الوصفية‬‫بهذه‬‫الدراسة‬‫)أنظر‬‫الملحق‬g,h‫وهما‬‫يقابلن‬‫الحرفان‬‫ح‬‫و‬‫خ‬‫على‬‫التوالي‬(‫ويمكن‬‫أن‬‫يطلق‬‫على‬‫البيانات‬‫التي‬‫تم‬‫جمعها‬‫لهذه‬‫الدراسة‬‫البيانات‬‫الوصفية‬‫نظرا‬‫لن‬‫الدراسة‬‫البحثية‬‫سعت‬‫نحو‬‫إظهار‬‫التجاهات‬‫والراء‬‫والمعلومات‬‫الديموغرافية‬‫الحالية‬ (‫)السكانية‬‫بما‬‫فيها‬‫معلومات‬‫الدورات‬‫الدراسية‬‫لكل‬‫من‬‫الحترافيين‬‫ومدرسي‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫وساعد‬‫البحث‬‫الستقصائي‬‫الول‬‫الذي‬‫وزع‬‫على‬‫مدارس‬‫مجلس‬‫اعتماد‬‫تعليم‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬ACEJMC‫ساعد‬‫على‬‫تحديد‬‫الدورات‬‫المطلوبة‬‫حاليا‬‫بالكليات‬‫والجامعات‬‫التي‬‫تقوم‬‫بتدريس‬‫برنامج‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫وكان‬‫الهدف‬‫من‬‫إجراء‬‫البحث‬‫الستقصائي‬‫الثاني‬‫هو‬‫أن‬‫يقدم‬‫صحافيو‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫وصف‬‫لوظائفهم‬‫للمساعدة‬‫على‬‫تقوية‬‫برنامج‬‫التطوير‬‫الحديثة‬.‫تم‬‫تصميم‬‫البحوث‬‫الستقصائية‬‫لهذه‬‫الدراسة‬‫من‬‫يقبل‬‫الباحث‬‫بمساعدة‬‫وتوجيه‬‫اثنين‬‫من‬‫هيئة‬‫وتمت‬ .‫الخبراء‬‫كتابة‬‫السئلة‬‫الولية‬‫من‬‫يقبل‬‫الباحث‬‫مع‬‫الحصول‬‫على‬
  • 32. ‫المعلومات‬‫من‬‫الدراسات‬‫الحالية‬‫في‬‫المجال‬‫ثم‬‫يقام‬‫الباحث‬‫بعد‬‫ذلك‬‫بتقديم‬‫السئلة‬‫لهيئة‬‫الخبراء‬‫لكل‬‫بحث‬‫استقصائي‬‫على‬‫حدة‬‫مع‬‫طلب‬‫تزويده‬‫بمعلوماتهم‬‫وكان‬‫الباحث‬‫على‬‫اتصال‬‫مستمر‬‫مع‬‫كل‬‫عضو‬‫من‬‫أعضاء‬‫الهيئة‬‫لمدة‬‫ثلثة‬‫أشهر‬‫)أنظر‬‫الملحق‬a, d‫وهما‬ ,‫يقابلن‬‫الحرف‬‫أ‬‫والحرف‬‫ث‬‫على‬‫التوالي‬‫وتم‬ (‫استلم‬‫معلومات‬‫كل‬‫بحث‬‫استقصائي‬‫على‬‫حدة‬‫مع‬‫إدبخال‬‫تعديلت‬‫عليها‬‫وإرسالها‬‫مرة‬‫أبخرى‬‫لعضاء‬‫اللجنة‬‫للمزيد‬‫من‬‫وتم‬ .‫المعلومات‬‫في‬‫النهاية‬‫إرسال‬‫البحوث‬‫الستقصائية‬‫لعضاء‬‫اللجنة‬‫لمعرفة‬‫مرئيا‬‫تهم‬‫النهائية‬‫وطلب‬‫من‬‫كل‬‫عضو‬‫على‬‫حدة‬‫أن‬‫يكون‬‫موجودا‬‫لبداء‬‫مرئي‬‫بمجرد‬‫النتهاء‬‫من‬‫التحليل‬‫النهائي‬‫للبحوث‬‫الستقصائية‬‫ووافق‬‫جميع‬‫أعضاء‬‫اللجنة‬‫على‬‫تقديم‬‫مرئيا‬‫تهم‬‫حول‬‫البرنامج‬‫النهائي‬‫أي‬‫يعني‬‫نتائج‬‫هذا‬.‫البحث‬‫طريقة‬‫البحث‬:‫الستقصائي‬‫اشتملت‬‫هذه‬‫الدراسة‬‫على‬‫اثنين‬‫من‬‫البحوث‬‫الستقصائية‬‫الشاملة‬‫والتي‬‫يقامت‬‫بجمع‬‫المعلومات‬‫من‬‫أشخاص‬‫العينة‬‫وكان‬‫البحث‬‫الستقصائي‬‫الول‬‫الذي‬‫أجرى‬‫على‬‫المؤسسات‬‫التربوية‬‫عبارة‬‫عن‬‫إجماع‬‫لرأي‬‫عينة‬‫لدراسة‬‫العينة‬‫الكاملة‬)FRAENKEL&WALLEN, 2000‫(وكانت‬‫العينة‬‫المستهدفة‬‫للبحث‬‫الستقصائي‬‫الول‬‫هو‬‫عدد‬106‫من‬‫الكليات‬‫والجامعات‬‫المعتمدة‬‫حاليا‬‫من‬‫يقبل‬‫مجلس‬‫اعتماد‬‫تعليم‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬ACEJMC‫وكان‬‫الشيء‬‫المهم‬‫بصفة‬‫بخاصة‬‫هو‬‫اضمان‬‫المشاركة‬‫من‬‫المدارس‬‫التي‬‫تقوم‬‫بتدريس‬‫منهج‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫وتم‬‫جمع‬‫بيانات‬‫التصال‬‫من‬‫مويقع‬‫مجلس‬‫اعتماد‬‫تعليم‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬‫على‬‫شبكة‬‫والتي‬ (‫)الويب‬‫تدرج‬‫أسماء‬‫التصال‬‫الفردية‬‫والعناوين‬‫وأريقام‬‫الهاتف‬‫وعناوين‬‫البريد‬‫اللكتروني‬ACEJMC ,2003‫وتم‬‫أيضا‬‫إجراء‬‫مسح‬‫استقصائي‬‫للعدد‬‫المتبقي‬‫من‬106‫من‬‫الكليات‬‫والجامعات‬‫المعتمدة‬‫من‬‫يقبل‬‫مجلس‬‫اعتماد‬‫تعليم‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬‫والتي‬‫ل‬‫تقوم‬‫حاليا‬‫بتدريس‬‫برنامج‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫وذلك‬‫كجزء‬‫من‬‫عدد‬106‫من‬‫الجامعات‬‫والكليات‬‫وحصل‬‫الباحث‬‫على‬‫يقوائم‬‫بالتخصصات‬‫الرئيسية‬‫ومتطلبات‬‫الدورة‬‫التدريبية‬‫لكل‬‫مدرسة‬‫على‬‫حدة‬‫وذلك‬‫بهدف‬‫تقديم‬‫أفكار‬‫حول‬‫دورات‬‫التكنولوجيا‬‫التي‬‫يتم‬‫تقديمها‬‫والتي‬‫تكون‬‫مطلوبة‬‫وحتى‬‫في‬‫حالة‬‫عدم‬‫تدريس‬‫المدرسة‬‫للمنهج‬‫الكامل‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫ولقد‬‫تم‬‫توزيع‬‫هذا‬‫البحث‬‫الستقصائي‬‫والذي‬‫سعى‬‫نحو‬‫جمع‬‫معلومات‬‫حول‬‫المناهج‬‫التربوية‬‫الحالية‬‫تم‬‫توزيعه‬‫على‬‫المجموعة‬))a‫وهي‬ ((‫مدرسي‬‫مادة‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬‫بجميع‬‫المدارس‬‫البالغ‬‫عددها‬106‫والمعتمدة‬‫من‬‫يقبل‬‫مجلس‬‫اعتماد‬‫تعليم‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬ACEJMC‫والذي‬‫تم‬‫ابختياره‬‫نظرا‬‫لنه‬‫أكبر‬‫مجلس‬‫بل‬‫والمجلس‬‫الوحيد‬‫بالوليات‬‫المتحدة‬‫المريكية‬‫لعتماد‬‫تدريس‬‫مادة‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬‫وبرامج‬‫التصالت‬ACEJMC ,2003
  • 33. ‫وتم‬‫عمل‬‫دراسة‬‫متأنية‬‫لكل‬‫مدرسة‬‫من‬‫المدارس‬‫المدرجة‬‫على‬‫القائمة‬‫المعتمدة‬‫من‬‫يقبل‬‫مجلس‬‫اعتماد‬‫تدريس‬‫مادة‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬‫وتم‬‫جمع‬‫المعلومات‬‫حول‬‫البرامج‬‫التي‬‫يتم‬‫تدريسها‬‫بكل‬‫مدرسة‬‫على‬.‫حدة‬‫والمجموعة‬))a‫هي‬ ((‫بخليط‬‫من‬‫أعضاء‬‫هيئة‬‫التدريس‬‫والدارة‬‫بمؤسسات‬‫القطاع‬‫العام‬‫والخاص‬‫الكبيرة‬‫والصغيرة‬‫وتشمل‬‫التخصصات‬‫بتلك‬‫المؤسسات‬‫الصحافة‬‫المطبوعة‬‫التصالت‬‫والمجلت‬‫والعليقات‬‫العامة‬‫والصحافة‬‫الذاعية‬‫ويقانون‬‫العلم‬‫ومواد‬.‫أبخرى‬‫ساعد‬‫هذا‬‫البحث‬‫الستقصائي‬‫على‬‫الجابة‬‫على‬‫أسئلة‬‫البحث‬:‫التالية‬1(‫ما‬‫هي‬‫الدورات‬‫التي‬‫يتم‬‫تدريسها‬‫حاليا‬‫بكليات‬‫الصحافة‬‫بالوليات‬‫المتحدة‬‫المريكية‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة؟‬2(‫ما‬‫هي‬‫مستلزمات‬‫المناهج‬‫بالمدارس‬‫التي‬‫تقوم‬‫حاليا‬‫بتدريس‬‫التخصصات‬‫الرئيسية‬‫الكاملة‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة؟‬‫ايقتصر‬‫المسح‬‫الستقصائي‬‫الثاني‬‫الذي‬‫يدرس‬‫أعضاء‬‫رابطة‬‫أبخبار‬‫النترنت‬)ONA‫على‬ (‫العضاء‬‫الذين‬‫يصفون‬‫أنفسهم‬‫كأشخاص‬‫مهنيين‬‫وليس‬‫كأعضاء‬‫تربويين‬‫أو‬‫طلب‬‫وعليه‬‫فلقد‬‫كان‬‫عدد‬‫عينة‬‫هذا‬‫البحث‬‫الستقصائي‬300‫عضو‬‫من‬‫أعضاء‬‫رابطة‬‫أبخبار‬‫شبكة‬‫النترنت‬ONA‫والذين‬‫لديهم‬‫عضوية‬.‫مهنية‬‫وتتألف‬‫عضوية‬‫رابطة‬‫أبخبار‬‫شبكة‬‫النترنت‬ONA‫من‬‫الصحفيين‬‫المهنيين‬‫المتصلين‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫ولديها‬‫أكثر‬‫من‬600‫عضو‬‫مهني‬‫يشمل‬‫مجال‬‫عملهم‬‫الرئيسي‬‫جمع‬‫أو‬‫إبخراج‬‫البخبار‬‫للعرض‬‫بواسطة‬‫التقنية‬‫الريقمية‬‫وتشمل‬‫العضوية‬‫كتاب‬‫البخبار‬‫والمخرجين‬‫والمصممين‬‫والمحررين‬‫والمصورين‬‫الفوتوغرافيين‬‫وأشخاص‬‫آبخرون‬‫يقومون‬‫بإبخراج‬‫البخبار‬‫لشبكة‬‫النترنت‬‫أو‬‫أنظمة‬‫تقديم‬‫البخبار‬‫الريقمية‬‫البخرى‬‫بالاضافة‬‫إلى‬‫العضاء‬‫الكاديميين‬‫والشخاص‬‫البخرين‬‫المهتمين‬‫بتطوير‬‫مهنة‬‫صحافة‬‫النترنت‬ONLINE JOURNALISM‫وتقوم‬‫رابطة‬‫أبخبار‬‫شبكة‬‫النترنت‬ONA‫بالشراكة‬‫مع‬‫جامعة‬‫كولومبيا‬‫بإدارة‬‫مكافآت‬‫الصحافة‬‫على‬‫النترنت‬‫ونظرا‬‫لن‬‫السياسة‬‫المتبعة‬‫من‬‫يقبل‬‫رابطة‬‫أبخبار‬‫النترنت‬ONA‫ل‬‫تسمح‬‫بتوزيع‬‫يقائمة‬‫أعضائها‬‫فلقد‬‫حصل‬‫الباحث‬‫على‬‫إذن‬‫من‬‫رئيس‬‫والمدير‬‫التنفيذي‬‫لرابطة‬‫البخبار‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬ONA‫لنشر‬‫معلومات‬‫حول‬‫البحث‬‫الستقصائي‬‫عن‬‫طريقهما‬‫)أنظر‬‫الملحق‬i(‫وأشخاص‬‫هذا‬‫البحث‬‫الستقصائي‬‫المجموعة‬)B‫هم‬ (‫جميع‬‫أعضاء‬‫رابطة‬‫البخبار‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫وهم‬‫بخليط‬‫من‬‫محرري‬‫موايقع‬‫النترنت‬‫للصحف‬‫والجرائد‬‫التي‬‫تنشر‬‫يوميا‬‫أو‬‫أسبوعيا‬‫بالاضافة‬‫إلى‬‫محطات‬‫الذاعة‬‫والمجلت‬‫والجهود‬‫الصحافية‬.‫المستقلة‬‫وتعتبر‬‫رابطة‬‫البخبار‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬ONA‫هي‬‫أكبر‬‫مجموعة‬‫من‬‫نوعها‬‫لمهنيي‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫وتعتقد‬‫رابطة‬‫البخبار‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬ONA‫بأن‬‫النترنت‬‫هو‬‫أيقوى‬‫وسط‬‫للتصالت‬‫ظهر‬‫منذ‬‫فجر‬‫عهد‬‫التلفزيون‬
  • 34. ONA ,2003‫وتم‬ ((‫تصميم‬‫هذا‬‫البحث‬‫الستقصائي‬‫باستخدام‬‫مويقع‬‫للبحث‬‫على‬‫شبكة‬‫هو‬ (‫)الويب‬ZOOMERANG.COM‫وفي‬‫الويقت‬‫الحالي‬‫تصبح‬‫البحوث‬‫المعدة‬‫عن‬‫طريق‬‫موايقع‬‫أكثر‬ (‫)الويب‬‫أهمية‬‫وهي‬‫يقريبة‬‫جدا‬‫من‬‫البحوث‬‫التي‬‫يتم‬‫إعدادها‬‫عن‬‫طريق‬‫وسائل‬‫البريد‬‫التقليدية‬‫من‬‫ناحية‬‫أنه‬‫يمكن‬‫إجراؤها‬.‫ذاتيا‬POINDEXTER& McCOMBS, 2000((‫وتم‬‫إرسال‬‫بخطاب‬‫حول‬‫البحث‬‫الستقصائي‬‫عن‬‫طريق‬‫البريد‬‫اللكتروني‬‫إلى‬‫كل‬‫عضو‬‫من‬‫العضاء‬‫المهنيين‬‫برابطة‬‫البخبار‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬ONA‫وتم‬‫إلصايقه‬‫على‬‫مويقع‬ONA‫على‬‫الويب‬‫وإدراجه‬‫اضمن‬‫الرسالة‬‫البخبارية‬‫اللكترونية‬.‫الشهرية‬‫ولقد‬‫يقام‬‫الرئيس‬‫والمدير‬‫التنفيذي‬‫لرابطة‬‫البخبار‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫بإرسال‬‫المعلومات‬‫التقديمية‬‫عن‬‫طريق‬‫البريد‬‫اللكتروني‬‫)أنظر‬‫الملحق‬i(‫ولقد‬‫ساعد‬‫هذا‬‫البحث‬‫الستقصائي‬‫على‬‫الجابة‬‫على‬‫أسئلة‬‫البحث‬:‫التالية‬1(‫ما‬‫هي‬‫المهارات‬‫المطلوبة‬‫من‬‫الطلب‬‫الخريجين‬‫من‬‫أجل‬‫الحصول‬‫على‬‫وظائف‬‫مربحة‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة؟‬2(‫ما‬‫هي‬‫المتطلبات‬‫الوظيفية‬‫لممارسي‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة؟‬3(‫ما‬‫هي‬‫الوظائف‬‫المتاحة‬‫للطلب‬‫الذي‬‫لديهم‬‫بخبرة‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة؟‬‫نظرا‬‫لهيمنة‬‫مزيج‬‫من‬‫النظرية‬‫والمهارات‬‫على‬‫مجال‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬‫بصفة‬‫دائمة‬‫فلقد‬‫كان‬‫من‬‫الهمية‬‫بمكان‬‫تمثيل‬‫المجموعين‬)A)‫و‬ (B(‫في‬‫هذه‬‫الدراسة‬)LINGWALL, 2002‫(وتم‬‫ابختيار‬‫هاتي‬‫المجموعتين‬‫نظرا‬‫لنهما‬‫تمثلن‬‫أفضل‬‫عينة‬‫نموذجية‬‫للمهنيين‬‫الذين‬‫سوف‬‫يكونون‬‫في‬‫يقلب‬‫التغيير‬‫الذي‬‫سيطرأ‬‫على‬‫تدريس‬‫مادة‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬‫في‬‫المستقبل‬‫القريب‬PAVLIK, 2000((‫ويمتلك‬‫أعضاء‬‫هيئة‬‫التدريس‬‫السلطة‬‫لجعل‬‫ذلك‬‫التغيير‬‫حقيقة‬‫وايقعية‬‫غير‬‫أن‬‫التغييرات‬‫في‬‫المنهج‬‫ينبغي‬‫أن‬‫تعكس‬‫اتجاهات‬‫في‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫وتلبية‬‫احتياجات‬‫أصحاب‬‫العمل‬‫في‬‫مهنة‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫وكانت‬‫المعلومات‬‫المقدمة‬‫من‬‫كلتا‬‫المجموعتين‬‫من‬‫الناس‬‫ذات‬‫أهمية‬‫يقصوى‬‫للبحث‬PAVIK, 2000((‫تدقيق‬‫صحة‬‫بيانات‬‫البحث‬‫من‬‫قبل‬:‫الخبراء‬‫تم‬‫تصميم‬‫بحثين‬‫من‬‫البحوث‬‫الستقصائية‬‫المستقلة‬‫بخلل‬‫مدة‬‫ثلثة‬‫أشهر‬‫في‬‫بخريف‬‫عام‬2003‫للجابة‬‫على‬‫أسئلة‬‫البحث‬‫وتم‬‫تصميم‬‫البحث‬‫الستقصائي‬‫الول‬‫للمؤسسات‬‫التربوية‬‫تحديدا‬‫بينما‬‫تم‬‫تصميم‬‫البحث‬‫الستقصائي‬‫الثاني‬‫للمهنيين‬‫العالمي‬‫في‬‫مجال‬‫وسائل‬‫العلم‬.‫الحديثة‬‫وتحدث‬‫الباحث‬‫مع‬‫العديد‬‫من‬‫الخبراء‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫للخروج‬‫بقائمة‬‫للمعلومات‬‫الهامة‬‫التي‬‫يجب‬‫جمعها‬‫من‬‫البحوث‬‫الستقصائية‬‫ثم‬‫تم‬‫بعد‬‫ذلك‬‫ترجمة‬‫المعلومات‬‫إلى‬‫أسئلة‬‫للبحوث‬‫الستقصائية‬‫ولقد‬‫وافق‬‫سبعة‬‫من‬‫الخبراء‬‫في‬‫مجال‬‫الصحافة‬‫على‬‫العمل‬‫مع‬‫الباحث‬‫لتصميم‬‫البحوث‬‫الستقصائية‬
  • 35. ‫وكان‬‫هناك‬‫ثلثة‬‫بخبراء‬‫ساعدوا‬‫على‬‫تصميم‬‫البحث‬‫الستقصائي‬‫التربوي‬‫ولقد‬‫عمل‬‫أربعة‬‫بخبراء‬‫على‬‫تصميم‬‫البحث‬‫الستقصائي‬‫للمهنيين‬‫العاملين‬‫في‬‫مجال‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬.‫وبعد‬‫تصميم‬‫البحث‬‫الستقصائي‬‫التجريبي‬‫فلقد‬‫تم‬‫إرسال‬‫المسح‬‫الستقصائي‬‫المناسب‬‫عن‬‫طريق‬‫البريد‬‫اللكتروني‬‫لعدد‬‫اثنين‬‫من‬‫لجان‬‫الخبراء‬‫لبداء‬‫مرئيا‬‫تهم‬‫وعمل‬‫كل‬‫مديقق‬‫لصحة‬‫بيانات‬‫البحث‬‫مع‬‫الباحث‬‫لمدة‬‫ثلثة‬‫أشهر‬‫والمقترحات‬‫على‬‫البحث‬‫الستقصائي‬‫)أنظر‬‫الملحق‬‫ويقابلهما‬ ,‫بالعربية‬‫الحرفان‬‫أ‬‫و‬‫ث‬A, D(‫وفي‬‫النهاية‬‫تم‬‫إرسال‬‫النسخ‬‫النهائية‬‫من‬‫البحث‬‫للخبراء‬‫ووافق‬‫كل‬‫واحد‬‫منهم‬‫على‬‫تقديم‬‫مرئي‬‫بمجرد‬‫النتهاء‬‫من‬‫تحليل‬‫نتائج‬‫البحوث‬‫الستقصائية‬‫واشتملت‬‫لجنة‬‫الخبراء‬‫المكونة‬‫لمراجعة‬‫البحث‬‫الستقصائي‬‫الكاديمي‬:‫من‬M.J.BEAR‫أستاذ‬‫مساعد‬‫في‬‫مجال‬‫الصحافة‬‫الذاعية‬‫بالجامعة‬،‫المريكية‬‫ريتش‬‫غوردن‬RICH GORDON‫رئيس‬‫برنامج‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫بجامعة‬‫نوري‬‫ويسترن‬‫و‬NORA PUAL‫مديرة‬‫معهد‬‫دراسات‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫بجامعة‬،‫منيسوتا‬‫وتألفت‬‫عضوية‬‫اللجنة‬‫المهنية‬:‫من‬DYANNE LYNCH‫ـ‬‫المدير‬‫التنفيذي‬‫لرابطة‬‫البخبار‬‫على‬‫شبكة‬،‫النترنت‬DOUGH FEUVER‫المدير‬‫التنفيذي‬‫لمويقع‬WAHINGTONPOST.COMPAT HOUSTON‫نائب‬‫ومعلق‬‫صحفي‬‫في‬‫يقناة‬CNETNETWORK‫و‬NEIL CHASE‫محرر‬‫تنفيذي‬‫في‬CBSMARKETWATCH.COM‫أدوات‬:‫البحث‬‫كل‬‫البحثين‬‫الستقصائيين‬‫طرحا‬‫أنواعا‬‫مختلفة‬‫من‬‫السئلة‬‫ومعظم‬‫السئلة‬‫حول‬‫كل‬‫بحث‬‫استطلعي‬‫على‬،‫حدة‬‫كانت‬‫أسئلة‬‫ذات‬‫إجابات‬‫يقصيرة‬‫وأسئلة‬‫مفتوحة‬‫تسمح‬‫بالحصول‬‫على‬‫المزيد‬‫من‬‫الجابات‬‫الفردية‬‫ولكن‬‫من‬‫الممكن‬‫أن‬‫تكون‬‫صعبة‬‫للتفسير‬FRAENKEL &WALLEN 2000((‫وحيث‬‫أنه‬‫من‬‫الممكن‬‫أن‬‫يكون‬‫من‬‫الصعب‬‫تفسير‬‫السئلة‬‫الطويلة‬‫المفتوحة‬‫فلقد‬‫تم‬‫استخدام‬‫السئلة‬‫ذات‬‫الجابات‬.‫القصيرة‬‫وتألف‬‫البحث‬‫الستقصائي‬‫المقدم‬‫للمجموعة‬)A‫)وهي‬ (‫مجموعة‬‫المناهج‬(‫التربوية‬‫من‬13‫سؤال‬‫على‬‫وريقة‬‫مزدوجة‬‫الجانب‬‫)أنظر‬‫الملحق‬C, D‫ويقابلهما‬‫الحرفان‬‫ت‬‫و‬‫ث‬‫بالعربية‬‫ولقد‬ (‫تم‬‫تقسيم‬‫السئلة‬‫إلى‬‫أيقسام‬‫على‬‫النحو‬:‫التالي‬1-‫معلومات‬:‫أساسية‬‫طلب‬‫من‬‫المشاركين‬‫تحديد‬‫الكلية‬‫والقسم‬‫الذي‬‫ينتمون‬‫إليه‬‫بالاضافة‬‫إلى‬‫التخصصات‬‫الرئيسية‬‫التي‬‫يتم‬‫تدريسها‬‫بالقسم‬‫حاليا‬‫ولقد‬‫وفر‬‫هذا‬‫القصم‬‫مساحة‬‫للمدرسة‬‫لتعبئة‬‫أسماء‬.‫البرامج‬2-‫وصف‬‫برنامج‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬:‫طلب‬‫من‬‫المشاركين‬‫وصف‬‫برنامجهم‬‫إذا‬‫كانوا‬‫يقدمون‬‫برنامج‬‫بافتراض‬‫سلسلة‬‫من‬‫الخيارات‬‫تخصص‬ )،‫رئيسي‬‫تخصص‬‫ثانوي‬‫بالاضافة‬ (‫الخ‬
  • 36. ‫إلى‬‫أسئلة‬‫مفتوحة‬‫ذات‬‫إجابات‬‫يقصيرة‬‫فيما‬‫يتعلق‬‫باسم‬‫البرنامج‬‫وتاريخ‬‫البداية‬‫والتسجيل‬.‫الحالي‬3-‫ما‬‫هي‬‫الدورات‬‫المطلوبة‬‫لبرنامج‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫؟‬‫حاول‬‫هذا‬‫القسم‬‫معرفة‬‫الدورات‬‫المطلوبة‬‫حاليا‬‫والدورات‬‫البختيارية‬‫للطلب‬‫المسجلين‬‫في‬‫برنامج‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫ولقد‬‫أتيحت‬‫الفرصة‬‫للمجيبين‬‫للجابة‬‫على‬‫سؤال‬‫مفتوح‬‫أو‬‫إرفاق‬‫دليل‬‫برنامج‬‫مع‬‫المعلومات‬.‫الهامة‬4-:‫المدرسين‬‫وجه‬‫هذا‬‫القسم‬‫أسئلة‬‫عن‬‫الشخص‬‫الذي‬‫يدرس‬‫الدورات‬‫المذكورة‬‫سابقا‬‫وكم‬‫عدد‬‫درجات‬‫التقدير‬‫المطلوبة‬‫للتخرج‬‫ولقد‬‫يقدم‬‫هذا‬‫القسم‬‫أفكار‬‫حول‬‫أعضاء‬‫التدريس‬‫الذي‬‫ستحتاج‬‫إليهم‬‫الكلية‬‫لتدريس‬‫التخصص‬.‫الرئيسي‬5-‫الوظائف‬:‫المستقبلية‬‫حدد‬‫هذا‬‫القسم‬‫الوظائف‬‫التي‬‫يقوم‬‫البرنامج‬‫بإعداد‬‫الطلب‬‫لها‬‫والوظائف‬‫التي‬‫حصل‬‫عليها‬‫الخريجين‬.‫السابقين‬6-‫عقد‬:‫البرنامج‬‫تم‬‫توجيه‬‫هذا‬‫السؤال‬‫المفتوح‬‫لمعرفة‬‫الصعوبات‬‫والعقبات‬‫التي‬‫اعتراضت‬‫عقد‬.‫البرنامج‬7-‫المرئيات‬:‫البخرى‬‫تم‬‫ترك‬‫مساحة‬‫في‬‫نهاية‬‫البحث‬‫الستطلعي‬‫للمجيبين‬‫لاضافة‬‫مرئيات‬.‫إاضافية‬‫تم‬‫توزيع‬‫البحث‬‫الستقصائي‬‫عن‬‫طريق‬‫الخدمة‬‫البريدية‬‫بالوليات‬‫المتحدة‬‫المريكية‬USPS‫وتم‬‫توفير‬‫مظروف‬‫معنون‬‫ذاتيا‬‫ومختوم‬‫لعادة‬‫البحوث‬‫الستقصائية‬‫بالاضافة‬‫إلى‬‫مستندات‬‫داعمة‬‫وتم‬‫إرسال‬‫هذا‬‫المسح‬‫الميداني‬‫إلى‬‫رئس‬‫يقسم‬‫كل‬‫كلية‬‫على‬‫حدة‬‫اتضح‬‫وجود‬‫برنامج‬‫بها‬‫بالاضافة‬‫إلى‬‫الكليات‬‫المتبقية‬‫المعتمدة‬‫من‬‫يقبل‬‫مجلس‬‫اعتماد‬‫تدريس‬‫مادة‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬‫ـ‬ACEJMC‫وتم‬‫ابختيار‬‫بخدمة‬‫البريد‬‫المريكية‬UsPs‫نظرا‬‫لرغبة‬‫المجيبين‬‫في‬‫إرسال‬‫مواد‬‫داعمة‬‫)أدلة‬‫المنهج‬‫ووصف‬‫بالاضافة‬ (‫الدورات‬‫إلى‬‫نتائج‬‫المسح‬‫الميداني‬‫وساعد‬‫هذا‬‫المسح‬‫الميداني‬‫على‬‫الجابة‬‫على‬‫أسئلة‬‫البحث‬:‫التالية‬1-‫ما‬‫هي‬‫الدورات‬‫التي‬‫يتم‬‫تدريسها‬‫حاليا‬‫بكليات‬‫الصحافة‬‫بالوليات‬‫المتحدة‬‫المريكية‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة؟‬2-‫ماهي‬‫مستلزمات‬‫المناهج‬‫بالكليات‬‫التي‬‫تقوم‬‫حاليا‬‫بتدريس‬‫التخصصات‬‫الرئيسية‬‫الكاملة‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة؟‬‫وتألف‬‫المسح‬‫المقدم‬‫للمجموعة‬)B‫)مجموعة‬ (‫مهنيي‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫من‬ (21‫سؤال‬‫تم‬‫واضعها‬‫على‬‫مويقع‬‫المسح‬‫الميداني‬‫على‬‫شبكة‬‫وهو‬ (‫)الويب‬‫مويقع‬ZOOMERANG.COM‫مع‬‫توجيه‬‫النتائج‬‫مباشرة‬‫للباحث‬‫مرة‬‫أبخرى‬‫وتم‬
  • 37. ‫تزويد‬‫كل‬‫عضو‬‫من‬‫أعضاء‬‫رابطة‬‫البخبار‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬ONA‫برابط‬‫لموقع‬‫من‬ (‫)الويب‬‫قبل‬‫رئيس‬‫رابطة‬‫البخبار‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫وأوضح‬SCHAAEFER AND DILLMAN ,1998‫(بأنه‬‫بإمكان‬‫المسح‬‫الميداني‬‫المرسل‬‫بالبريد‬‫اللكتروني‬‫إلى‬‫عينة‬‫))معرفة‬‫تقديم‬ ((‫التقنية‬‫معدل‬‫إجابة‬‫بالمقارنة‬‫مع‬‫المسح‬‫المرسل‬‫بالبريد‬.‫التقليدي‬‫تم‬‫تقسيم‬‫السئلة‬‫دابخل‬‫أقسام‬‫على‬‫النحو‬:‫التالي‬1-‫المعلومات‬‫الديموغرافية‬:(‫)السكانية‬‫طلب‬‫من‬‫المشاركين‬‫تحديد‬،‫أسمائهم‬‫مسمى‬،‫الوظيفة‬‫صاحب‬،‫العمل‬‫الراتب‬‫والنوع‬‫وكان‬‫كل‬‫سؤال‬‫من‬‫هذه‬‫السئلة‬‫إما‬‫عبارة‬‫عن‬‫سؤال‬‫محدد‬‫أو‬‫سؤال‬‫غير‬‫محدد‬‫ذو‬‫إجابة‬‫قصيرة‬‫ووعد‬‫الباحث‬‫بتدمير‬‫البيانات‬‫الديموغرافية‬‫الصلية‬‫بمجرد‬‫النتهاء‬‫م‬‫البحوث‬‫الستقصائية‬‫وحماية‬‫هويات‬.‫المجيبين‬2-‫معلومات‬‫عن‬:‫الخلفية‬‫طلب‬‫من‬‫المشاركين‬‫الجابة‬‫على‬‫أسئلة‬‫عن‬‫بخلفياتهم‬‫وسنوات‬‫الخبرة‬‫والوظائف‬.‫السابقة‬3-‫المهارات‬:‫الوظيفية‬‫طلب‬‫من‬‫المجيبين‬‫ترتيب‬‫سلسلة‬‫من‬10‫مهارات‬‫وظيفية‬‫على‬‫مقياس‬‫يتألف‬‫من‬‫بخمسة‬‫نقاط‬‫من‬‫نوع‬‫مقياس‬LIKEHERT‫وسوف‬‫تستخدم‬‫هذه‬‫المعلومات‬‫لتحديد‬‫المهارات‬‫الوظيفية‬‫المستخدمة‬‫حاليا‬‫من‬‫قبل‬‫مهنيي‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫في‬‫وظائفهم‬‫وما‬‫هي‬‫المهارات‬‫التي‬‫يشعرون‬‫بأنها‬‫مهارات‬.‫هامة‬4-‫المهارات‬‫الوظيفية‬‫للخريجين‬:‫الجدد‬‫تم‬‫توجيه‬‫سؤالين‬‫من‬‫السئلة‬‫الغير‬‫محددة‬‫لمعرفة‬‫آراء‬‫المجيبين‬‫حول‬‫المهارات‬‫الوظيفية‬‫الكثر‬‫أهمية‬‫للخريجين‬‫الجدد‬‫الذي‬‫يبحثون‬‫عن‬‫وظائف‬‫في‬‫مجال‬‫العلم‬‫بالضافة‬‫إلى‬‫ما‬‫هي‬‫مجالت‬‫المهارات‬‫التي‬‫يشعرون‬‫بأن‬‫الطل ب‬‫حديثي‬‫التخرج‬‫يفتقدونها؟‬‫ساعد‬‫هذا‬‫المسح‬‫الميداني‬‫على‬‫الجابة‬‫على‬‫أسئلة‬‫البحث‬:‫التالية‬1-‫ما‬‫هي‬‫المهارات‬‫المطلوبة‬‫من‬‫الطلبات‬‫المتخرجين‬‫من‬‫أجل‬‫الحصول‬‫على‬‫وظيفة‬‫مربحة‬‫ماديا‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة؟‬2-‫ما‬‫هي‬‫المتطلبات‬‫الوظيفية‬‫لممارسي‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة؟‬3-‫ما‬‫هي‬‫الوظائف‬‫المتاحة‬‫للطل ب‬‫الذين‬‫لديهم‬‫بخبرة‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة؟‬‫تم‬‫إرفاق‬‫بخطا ب‬‫تقديمي‬‫مع‬‫كل‬‫استبيان‬‫على‬‫حدة‬‫وفي‬‫ذلك‬‫الخطا ب‬‫عرف‬‫الباحث‬‫بنفسه‬‫وطبيعة‬‫مشروع‬‫البحث‬‫وكان‬‫الخطا ب‬‫مختصرا‬‫وإشارات‬‫المقدمة‬‫على‬‫الهدف‬‫من‬‫البحث‬‫والجهة‬‫الراعية‬‫للبحث‬‫مع‬‫شرح‬‫حول‬‫كيفية‬‫ابختيار‬‫المجيبين‬‫)أنظر‬‫الملحق‬‫ويقابلهما‬‫الحرفان‬‫ح‬‫و‬‫خ‬‫بالعربية‬G, H(
  • 38. ‫وكان‬‫السبب‬‫من‬‫وراء‬‫إرسال‬‫بخطا ب‬‫التغطية‬‫هو‬‫طلب‬‫المجيب‬‫إكمال‬‫الستبيان‬‫وإعادته‬‫بالضافة‬‫إلى‬‫تحديد‬‫طريقة‬‫والموعد‬‫البخير‬‫لكمال‬‫وإعادة‬‫الستبيان‬POINDERXTER& McCOBS , 20007‫وأيضا‬‫قدم‬‫الخطا ب‬‫وصف‬‫لسؤال‬‫البحث‬‫وطبيعة‬‫العينة‬.‫والطريقة‬‫جمع‬:‫البيانات‬‫تم‬‫إرسال‬‫الستبيان‬‫الموزع‬‫على‬‫المؤسسات‬‫التربوية‬‫عن‬‫طريق‬‫مكاتب‬‫البريد‬‫المريكية‬‫مع‬‫إرسال‬‫نسخة‬‫عن‬‫طريق‬‫النترنت‬‫للشخاص‬‫الذين‬‫لم‬‫يجيبوا‬‫على‬‫الستبيان‬‫الورقي‬‫الصلي‬‫في‬‫الوقت‬‫الذي‬‫تم‬‫فيه‬‫إكمال‬‫الستبيان‬‫الخاص‬‫بمهن‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫عن‬‫طريق)موقع‬‫وتم‬ (‫الويب‬‫ابختيار‬‫الستبيان‬‫عن‬‫طريق‬‫البريد‬‫التقليدي‬‫إلى‬‫المؤسسات‬‫التربوية‬‫نظرا‬‫لمكانية‬‫الحاجة‬‫إلى‬‫إرسال‬‫مستندات‬‫البريد‬‫مرة‬‫أبخرى‬‫مع‬‫الستبيان‬‫مثل‬‫متطلبات‬‫المنهج‬‫ووصف‬‫الدورة‬‫وأدلة‬‫البرنامج‬‫ومزايا‬‫إرسال‬‫المسح‬‫مكلفة‬‫نسبيا‬‫ول‬‫تحتاج‬‫لعدد‬‫كبير‬‫من‬.‫العمالة‬FRAENKEL& WALLEN, 2000((‫واشتملت‬‫مزايا‬‫المسح‬‫الميداني‬‫المرسل‬‫عن‬‫طريق‬‫موقع‬‫شبكة‬‫بالتكاليف‬ (‫)الويب‬‫القليلة‬‫نظرا‬‫لعدم‬‫الحاجة‬‫لعادة‬‫المظروف‬‫أو‬‫أجرة‬.‫البريد‬POINDEXTER&(Macombs , 2000‫(وكان‬‫من‬‫المهم‬‫بأن‬‫تكون‬‫الستبيانات‬‫مختصرة‬‫ومرتبطة‬‫بالموضوع‬‫مع‬‫صياغة‬‫السئلة‬‫بوضوح‬‫من‬‫أجل‬‫تحقيق‬‫معدل‬‫جيد‬‫من‬.‫الجابات‬FRAENKEL&WALLEN, 2000POINDEXTER&McCOMBS , 2000‫وتم‬‫إجراء‬‫الدراسات‬‫المسحية‬‫من‬‫قبل‬‫المؤلف‬‫ولقد‬‫ساعد‬‫البريد‬‫والبريد‬‫اللكتروني‬‫المؤلف‬‫على‬‫الوصول‬‫إلى‬‫العينات‬‫التي‬‫من‬‫الصعب‬‫الوصول‬‫إليها‬‫شخصيا‬‫مثل‬‫الكتا ب‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫والمقيمين‬‫في‬‫بلدان‬‫أبخرى‬POINDEXTER&McCOMBS , 2000‫وأحد‬‫مساوئ‬‫الدراسات‬‫المسحية‬‫المرسلة‬‫بالبريد‬‫هي‬‫أنها‬‫غالبا‬‫ما‬‫ينتج‬‫عنها‬‫معدلت‬‫إجابة‬‫منخفضة‬‫نظرا‬‫لعدم‬‫وجود‬‫اتصال‬‫مباشر‬‫لتشجيع‬‫المجيبين‬‫على‬‫إكمال‬.‫الستبيان‬FRAENKEL&WALLEN, 2000‫وفي‬‫جميع‬‫الستبيانات‬‫فإن‬‫أعضاء‬‫العينة‬‫ل‬‫يجيبون‬‫على‬‫أسئلة‬‫الستبيان‬‫وكان‬‫من‬‫المهم‬‫للباحث‬‫إرسال‬‫بخطابات‬‫متابعة‬‫للشخاص‬‫الذين‬‫لم‬‫يجيبوا‬‫على‬‫أسئلة‬‫الستبيان‬
  • 39. ‫بغرض‬‫تشجيعهم‬‫على‬‫الجابة‬‫على‬‫أسئل‬‫الستبيان‬FRAENKEL&WALLEN,2000‫يؤكد‬FRAENKEL&WALLEN,2000‫و‬POINDEXTER&McCOMBS , 2000‫بأن‬‫مظهر‬‫أدوات‬‫البحث‬‫مهم‬‫للغاية‬‫للنجاح‬‫الشامل‬‫للدراسة‬‫وينبغي‬‫أن‬‫تكون‬‫أداة‬‫البحث‬‫جذابة‬‫وليست‬‫بالطويلة‬‫جدا‬‫ويجب‬،‫ا‬‫تكون‬‫السئلة‬‫سهلة‬‫ويجب‬‫أن‬‫تفادي‬‫العبارات‬‫المتخصصة‬‫أو‬‫غير‬‫العادية‬‫والهم‬‫من‬‫ذلك‬‫فإنه‬‫يجب‬‫طرح‬‫نفس‬‫السئلة‬‫على‬‫جميع‬‫الشخاص‬‫في‬‫العينة‬‫ويمكن‬‫أيضا‬‫أن‬‫تحدد‬‫أنواع‬‫السئلة‬‫بالستبيان‬‫نجاح‬‫أو‬‫فشل‬‫الستبيان‬‫فالسئلة‬‫الرديئة‬‫الصياغة‬‫يمكن‬‫أن‬‫تؤدي‬‫إلى‬‫فشل‬‫الستبيان‬‫وينبغي‬‫كتابة‬‫السئلة‬‫بوضوح‬‫وبطريقة‬‫تجعلها‬‫تكون‬‫سهلة‬‫الفهم‬‫للشخاص‬‫الذين‬‫يجيبون‬‫على‬.‫السئلة‬FRAENKEL&WALLEN,2000‫ولقد‬‫ساعدت‬‫لجنة‬‫الخبراء‬‫في‬‫المجالت‬‫المعينة‬‫على‬‫تنظيم‬‫أسئلة‬‫الستبيان‬‫بطريقة‬.‫مناسبة‬‫نشر‬‫ومتابعة‬‫أداة‬:‫البحث‬‫تم‬‫توزيع‬‫الستبيانات‬‫في‬‫شهر‬‫يناير‬2005‫وأعطي‬‫الشخاص‬‫مدة‬‫شهر‬‫تقريبا‬‫للجابة‬‫على‬‫أسئلة‬‫الستبيان‬‫وبعد‬‫مدة‬‫الشهر‬‫هذه‬‫قام‬‫الباحث‬‫بإرسال‬‫بخطابات‬‫تذكيرية‬‫بتاريخ‬185‫فبراير‬2005‫للشخاص‬‫الذي‬‫لم‬‫يجيبوا‬‫على‬‫أسئلة‬‫استبيان‬‫المنهج‬‫التربوي‬‫وأعطاهم‬‫مهلة‬‫أبخرى‬‫لعدة‬‫أسابيع‬‫للجابة‬‫على‬‫تلك‬‫السئلة‬‫وفي‬‫هذا‬‫الوقت‬‫قام‬‫الباحث‬‫أيضا‬‫بوضع‬‫استبيان‬‫المنهج‬‫التربوي‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫وقدم‬‫بخيار‬‫إكمال‬‫الستبيان‬‫عن‬‫طريق‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫للمؤسسات‬‫التربوية‬‫وأثبتت‬‫هذه‬‫الطريقة‬‫نجاحها‬‫حيث‬‫قام‬25‫شخص‬‫بتعبئة‬‫الستبيان‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫بالضافة‬‫إلى‬‫إكمال‬‫الستبيان‬‫من‬‫قبل‬‫مدير‬‫رابطة‬‫البخبار‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬ONA‫ومطالبته‬‫للعضاء‬‫البخرين‬‫بتعبئة‬‫الستبيان‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫وتوجيهه‬‫نحو‬‫المهنيين‬‫في‬‫مجال‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫وتم‬‫إعطاء‬‫كل‬‫من‬‫المجموعتين‬‫عدة‬‫أسابيع‬‫إضافية‬‫للجابة‬‫على‬‫السئلة‬‫وبعد‬‫هذا‬‫الوقت‬‫تم‬‫تحليل‬.‫البيانات‬‫نماذج‬‫لتقديم‬:‫النتائج‬‫إن‬‫المنتج‬‫النهائي‬‫لهذا‬‫البحث‬‫هو‬‫عبارة‬‫عن‬‫برنامج‬‫جامعي‬‫نموذجي‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫استنادا‬‫على‬‫نتائج‬‫الستبيانين‬‫الثنين‬‫واستنادا‬‫على‬‫ما‬‫تقوم‬‫الكليات‬‫بتدريسه‬‫حاليا‬‫وما‬‫يقوله‬‫مهنيو‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫حول‬‫المهارات‬‫الهامة‬‫لوظائفهم‬‫فإن‬‫الباحث‬‫يقترح‬‫قائمة‬‫من‬‫أوصاف‬‫الدورات‬‫والهداف‬‫التعليمية‬‫الموصى‬‫بتبنيها‬‫كمتطلب‬‫إلزامي‬‫بالكليات‬‫التي‬‫ترغب‬‫في‬‫تطبيق‬‫تخصص‬
  • 40. ‫رئيسي‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫وطلب‬‫من‬‫مجموعتي‬‫الخبراء‬‫الستجابة‬‫نحو‬‫البرنامج‬.‫الجديد‬‫طريقة‬‫وضع‬:‫المنهج‬‫إن‬‫عبارة‬‫مشتقة‬ (‫)منهج‬‫من‬‫المصطلح‬‫اللتيني‬‫القديم‬‫))إدارة‬‫وعبر‬ ((‫منهج‬‫الوقت‬‫تطور‬‫المعنى‬‫ليشمل‬‫فكرة‬‫تدريس‬‫سلسلة‬‫من‬‫الدورات‬‫أو‬‫التجار ب‬‫التعليمية‬)ARMSTRONG, 1989‫وينبغي‬ (‫أن‬‫يعكس‬‫تصميم‬‫المنهج‬‫قرارات‬‫تم‬‫اتخاذها‬‫حول‬‫الشيء‬‫الذي‬‫يجب‬‫التخطيط‬‫له‬‫فعليا‬‫كنتيجة‬‫نهائية‬‫لوضع‬.‫المنهج‬‫وتتطلب‬‫عملية‬‫تصميم‬‫وتطبيق‬‫المنهج‬‫المعرفة‬‫وتقدير‬‫النظام‬‫الدراسي‬‫بالضافة‬‫إلى‬‫الوعي‬‫والدراك‬‫بالقدرات‬‫والهتمامات‬‫وأولويات‬‫الطل ب‬‫الذين‬‫تم‬‫تصميم‬‫البرنامج‬‫لكي‬‫يخدمهم‬DIAMOND, 1989((‫وينبغي‬‫أن‬‫يوضح‬‫تصميم‬‫المنهج‬‫مصادر‬،‫المنهج‬‫الوسائط‬‫الرئيسية‬‫والمؤثرات‬‫الخارجية‬‫وتوجيهات‬‫مصممي‬‫المنهج‬‫العامة‬‫وينبغي‬‫عليهم‬‫الجابة‬‫على‬‫السئلة‬/:‫التالية‬1(‫ما‬‫هو‬‫المحتوى‬‫الذي‬‫يجب‬‫ابختياره؟‬2(‫كيف‬‫يمكن‬‫ابختيار‬‫المحتوى؟‬3(‫كيف‬‫يمكن‬‫تنظيم‬‫المحتوى؟‬4(‫كيف‬‫يمكن‬‫ترتيب‬‫المحتوى‬‫بالتسلسل؟‬5(‫كيف‬‫يمكن‬‫تحديد‬‫أولويات‬‫المحتوى؟‬6(‫كيف‬‫يمكن‬‫نقل‬‫المحتوى؟‬7(‫كيف‬‫يمكن‬‫تقييم‬‫اكتسا ب‬‫المحتوى؟‬8(‫كيف‬‫يمكن‬‫أن‬‫تنعكس‬‫قرارات‬‫المنهج‬‫في‬‫شكل‬‫بخطي؟‬ARMSTRONG, 1989((‫وسيكون‬‫من‬‫المهم‬‫أيضا‬‫وجود‬‫أساس‬‫منطقي‬‫لدراسة‬‫التخصص‬‫الرئيسي‬‫وسوف‬‫يوجه‬‫الطل ب‬‫سؤال‬‫في‬‫الغالب‬‫))ما‬‫الذي‬‫يمكن‬‫أن‬‫أفعله‬‫بهذه‬‫الدرجة‬((‫الجامعية؟‬‫ومن‬‫المهم‬‫أن‬‫يجيب‬‫تصميم‬‫المنهج‬‫على‬‫تلك‬‫السئلة‬‫بأساس‬‫منطقي‬‫أكاديمي‬.‫صحيح‬)POSNER& RUDNISKY, 1994‫(ويقدم‬‫هذا‬‫الساس‬‫المنطقي‬‫نفسه‬‫على‬‫شكل‬‫بخيارات‬‫وظيفية‬‫محتملة‬‫للطل ب‬‫ومدرجة‬‫كجزء‬‫من‬‫المنهج‬‫وينبغي‬‫أن‬‫تشتمل‬‫دورات‬‫التخصص‬‫الرئيسي‬‫على‬‫مخططات‬‫تمهيدية‬‫مؤقتة‬‫والمناهج‬‫المقترحة‬‫والنتائج‬‫التعليمية‬‫لكي‬‫يكون‬‫التخصص‬‫الرئيسي‬‫شامل‬)POSNER&RUDNISKY, 1994(‫ويناقش‬DIAMOND, 1989‫القول‬ ((‫بأن‬‫أكثر‬‫الشخاص‬‫أهمية‬‫في‬‫مشروع‬‫وضع‬‫المنهج‬‫هم‬‫الشخاص‬‫ذوي‬‫الخبرة‬‫المهنية‬‫بخارج‬‫المؤسسة‬‫الكاديمية‬‫ولذلك‬‫فلقد‬‫كانت‬‫الستفادة‬‫من‬‫الخبراء‬‫والمسح‬‫الميداني‬‫للمهنيين‬‫في‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫أهمية‬‫كبرى‬‫لنجاح‬‫هذا‬‫المشروع‬‫ويقترح‬‫هذا‬‫البحث‬‫تدريس‬‫دورات‬‫للتخصص‬‫الرئيسي‬‫مع‬‫أوصاف‬‫الدورات‬‫كما‬‫أنه‬‫أيضا‬‫يشتمل‬‫على‬‫قائمة‬‫بالوظائف‬‫المحتملة‬
  • 41. ‫ووصف‬‫لهمية‬‫التخصص‬‫الرئيسي‬‫والسبب‬‫وراء‬‫رغبة‬‫الطالب‬‫لدراسة‬‫هذا‬‫التخصص‬.‫الرئيسي‬‫وغالبا‬‫ما‬‫يكون‬‫وضع‬‫المنهج‬‫محفوف‬‫بالمشاكل‬)MCNEIL, 1996‫(وغالبا‬‫ما‬‫يتهر ب‬‫العديد‬‫من‬‫المشاركين‬‫في‬‫عملية‬‫وضع‬‫المنهج‬‫من‬‫المسؤولية‬‫ويمكن‬‫أن‬‫تستند‬‫قرارات‬‫المنهج‬‫على‬‫المستوى‬‫المجتمعي‬‫والمؤسساتي‬‫والتعليمي‬‫أو‬‫حتى‬‫المستوى‬‫الشخصي‬‫وأحد‬‫الطرق‬‫لوضع‬‫منهج‬‫هي‬‫تحديد‬‫المحتوى‬‫عن‬‫طريق‬‫معدلت‬‫تمنحها‬‫مجموعات‬‫المجيبين‬‫للهداف‬‫المقترحة‬)MCNEIL, 1996(‫وكانت‬‫هذه‬‫الطريقة‬‫المستخدمة‬‫في‬‫هذه‬‫الدراسة‬‫وتم‬‫تصميم‬‫المنهج‬‫عن‬‫طريق‬‫تحليل‬‫الجابات‬‫على‬‫أسئلة‬‫الستبيان‬‫المعطاة‬‫للفراد‬‫والمجموعات‬‫التي‬‫لديها‬‫بخبرة‬‫في‬‫ما‬‫يدرس‬‫من‬‫مواد‬‫)الكيات‬‫والجامعات‬‫وأعضاء‬‫جمعية‬‫البخبار‬‫التي‬‫يتم‬‫بثها‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬ONA‫وبمجرد‬ (‫اللتزام‬‫بتصميم‬‫المنهج‬‫فمن‬‫المهم‬‫استخدام‬‫بيانات‬‫حول‬‫الطل ب‬‫وفرع‬‫ومجال‬‫الدراسة‬‫لوضع‬‫))المنهج‬((‫المثالي‬DIAMOND, 1989‫وتوفر‬ ((‫نتائج‬‫البحث‬‫))المنهج‬‫للتخصص‬ ((‫المثالي‬‫الرئيسي‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬.‫الحديثة‬‫وعند‬‫وضع‬‫المنهج‬‫الكامل‬‫فإن‬‫التركيز‬‫ينبغي‬‫أن‬‫يكون‬‫منصبا‬‫على‬‫تطوير‬‫العلقة‬‫بين‬‫العناصر‬‫التدريسية‬‫الرئيسية‬‫للبرنامج‬‫ثم‬‫تحويل‬‫تلك‬‫العناصر‬‫إلى‬‫دورات‬‫فردية‬‫بالتخصص‬‫الرئيسي‬DIAMOND, 1989‫وفي‬ ((‫هذه‬‫الدراسة‬‫فإن‬‫العناصر‬‫التدريسية‬‫الرئيسية‬‫التي‬‫برزت‬‫إلى‬‫السطح‬‫اشتملت‬‫على‬‫مهارات‬‫الكتابة‬‫ومهارات‬‫التصميم‬‫ونظرية‬‫التصال‬‫وباستخدام‬‫تلك‬‫التصنيفات‬‫الواسعة‬‫النطاق‬‫فلقد‬‫تم‬‫وضع‬‫الدورات‬‫الدراسية‬‫وفيما‬‫يتعلق‬‫بأي‬‫برنامج‬‫يستند‬‫على‬‫تخصص‬‫رئيسي‬‫حالي‬‫فإن‬‫الدورات‬‫المطلوبة‬‫تشمل‬‫الدورات‬‫الحالية‬‫التي‬‫يتم‬‫تدريسها‬‫بالمؤسسة‬.‫التعليمية‬DIAMOND, 1989((:‫المصادر‬‫تطلبت‬‫هذه‬‫الدراسة‬‫الوصول‬‫إلى‬‫عدد‬‫من‬‫الفراد‬‫في‬‫المجال‬‫التربوي‬‫ومجال‬‫صناعة‬‫البخبار‬‫وتم‬‫التصال‬‫بكافة‬‫الكليات‬‫المعتمدة‬‫وطلب‬‫منها‬‫الجابة‬‫على‬‫أسئلة‬‫الستبيان‬‫الول‬‫وطلب‬‫من‬‫عدد‬200‫محرر‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫على‬‫القل‬‫للجابة‬‫على‬‫أسئلة‬‫الستبيان‬.‫الثاني‬‫وتم‬‫الحصول‬‫على‬‫موافقة‬)IRB‫لجراء‬ (‫هذه‬‫المسوحات‬‫الميدانية‬‫)أنظر‬‫الملحق‬K.(‫وبمجرد‬‫النتهاء‬‫من‬‫تحليل‬‫الدراسة‬‫الميدانية‬‫الولية‬‫ووضع‬‫البرنامج‬‫النموذجي‬‫فلقد‬‫طلب‬‫من‬‫مدققي‬‫صحة‬‫بيانات‬‫الستبيانات‬‫الصلية‬‫تقديم‬‫مرئيا‬‫تهم‬‫حيال‬‫البرنامج‬‫النموذجي‬‫وتطلبت‬‫هذه‬‫الدراسة‬‫استخدام‬‫التكنولوجيا‬‫لتوزيع‬‫الستبيانات‬‫وفحص‬‫البيانات‬‫وكان‬‫التصال‬‫مع‬‫المشاركين‬‫عبر‬‫البريد‬‫اللكتروني‬‫أمرا‬‫في‬‫غاية‬.‫الهمية‬
  • 42. ‫الفصل‬‫الرابع‬‫النتائج‬‫وتدقيق‬‫صحة‬‫البيانات‬‫من‬‫قبل‬‫الخبراء‬:‫مقدمة‬‫كان‬‫الهدف‬‫من‬‫وراء‬‫هذا‬‫البحث‬‫هو‬‫تقديم‬‫برنامج‬‫نموذجي‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫بمكن‬‫استخدامه‬‫من‬‫قبل‬‫الكليات‬‫والجامعات‬‫استنادا‬‫على‬‫نتائج‬‫اثنين‬‫من‬‫الستبيانات‬‫ووجهت‬‫دراسة‬‫ميدانية‬‫مرسلة‬‫إلى‬‫الكليات‬‫والجامعات‬‫المعتمدة‬‫من‬‫قبل‬‫مجلس‬‫اعتماد‬‫تدريس‬‫مادة‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬ACEJMC‫أسئلة‬‫حول‬‫الحالة‬‫الراهنة‬‫لتعليم‬‫الصحافة‬‫والدورات‬‫الدراسية‬‫المطلوبة‬‫بالكليات‬‫التي‬‫تقوم‬‫بتدريس‬‫برنامج‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫وتم‬‫إرسال‬‫الدراسة‬‫الميدانية‬‫الثانية‬‫إلى‬‫مهنيي‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫للحصول‬‫على‬‫معلومات‬‫حول‬‫مسميات‬‫وظائفهم‬‫والمهارات‬‫التي‬‫يشعرون‬‫بأنها‬‫مهارات‬‫هامة‬‫لوظائفهم‬‫والمهارات‬‫التي‬‫يشعرون‬‫بأنها‬‫مهارات‬‫هامة‬‫يجب‬‫أن‬‫يتعلمها‬‫طل ب‬‫تخصص‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫ولقد‬‫اتحدت‬‫نتائج‬‫هاتين‬‫الدراستين‬‫الميدانيتين‬‫لتقديم‬‫معلومات‬‫قيمة‬‫مستخدمة‬‫لتصميم‬‫برنامج‬‫نموذجي‬‫وبالضافة‬‫إلى‬‫تقديم‬‫قائمة‬‫بالدورات‬‫للبرنامج‬‫فلقد‬‫كان‬‫من‬‫المهم‬‫أيضا‬‫تحديد‬‫اسم‬‫للبرنامج‬‫بالضافة‬‫إلى‬‫إدراج‬‫المعلومات‬‫العامة‬‫مثل‬‫وصف‬‫البرنامج‬‫والوظائف‬‫المحتملة‬‫التي‬‫بإمكان‬‫الطل ب‬‫البحث‬‫عها‬‫عند‬‫التخرج‬‫من‬‫البرنامج‬‫وعند‬‫التصميم‬‫الولي‬‫للبحث‬‫تم‬‫اقتراح‬‫العديد‬‫من‬‫أسئلة‬‫البحث‬‫كما‬‫أن‬‫نتائج‬‫تحليل‬‫الستبيان‬‫تقدم‬‫إجابات‬‫على‬‫كل‬‫سؤال‬‫من‬‫هذه‬‫السئلة‬.‫البحثية‬‫أسئلة‬:‫البحث‬‫تم‬‫توجيه‬‫أسئلة‬‫البحث‬‫التالية‬‫بهدف‬‫تحقيق‬‫الهدف‬‫من‬:‫الدراسة‬1‫ما‬ (‫هي‬‫الدورات‬‫التي‬‫يتم‬‫تدريسها‬‫حاليا‬‫بكليات‬‫الصحافة‬‫بالوليات‬‫المتحدة‬‫المريكية‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة؟‬‫طلب‬‫من‬‫الكليات‬‫المستجيبة‬‫للدراسة‬‫الميدانية‬‫تحديد‬‫البرامج‬‫التي‬‫تقوم‬‫بتدريسها‬‫حاليا‬‫)الصحافة‬‫المطبوعة‬‫والذاعة‬‫والعلن‬‫ووسائل‬‫العلم‬‫بالضافة‬ (‫الحديثة‬‫إلى‬‫تحديد‬‫الدورات‬‫التي‬‫تدرس‬‫وتكون‬‫مطلوبة‬‫لتكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬.‫الحديثة‬
  • 43. ‫ولقد‬‫تمخضت‬‫النتائج‬‫عن‬‫عشرات‬‫الدورات‬‫التي‬‫تدرس‬‫واثني‬‫عشر‬‫دورة‬‫مطلوبة‬‫في‬‫الغالب‬‫العم‬‫بمختلف‬‫الكليات‬‫ومن‬‫بين‬‫الدورات‬‫التي‬‫تدرس‬‫دورات‬‫الصحافة‬‫العامة‬‫مثل‬‫الكتابة‬‫الصحفية‬،‫والتحرير‬‫قانون‬‫العلم‬‫والبخلقيات‬‫والنشر‬‫المكتبي‬‫والزمالت‬‫في‬‫مجال‬‫الصحافة‬‫بالضافة‬‫إلى‬‫تحديد‬‫العديد‬‫من‬‫الدورات‬‫مثل‬‫التقارير‬‫الرياضية‬‫والتقارير‬‫الطبية‬‫والصحية‬‫وإعداد‬‫التقارير‬‫بمساعدة‬‫الكمبيوتر‬‫ودورة‬‫متقدمة‬‫في‬‫تصميم‬‫مواقع‬‫والكتابة‬ (‫)الويب‬‫بلغة‬Java.2‫ما‬ (‫هي‬‫مستلزمات‬‫المناهج‬‫بالكليات‬‫التي‬‫تقوم‬‫حاليا‬‫بتدريس‬‫التخصصات‬‫الرئيسية‬‫الكاملة‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة؟‬‫طلب‬‫من‬‫كل‬‫كلية‬‫على‬‫حدة‬‫تقوم‬‫بتدريس‬‫تخصص‬‫رئيسي‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫تحديد‬‫الدورات‬‫المطلوبة‬‫حاليا‬‫للتخرج‬‫من‬‫برنامج‬‫التخصص‬‫الرئيسي‬‫بالضافة‬‫إلى‬‫عدد‬‫الدرجات‬‫التقديرية‬‫المطلوبة‬.‫للتخرج‬‫وفي‬‫الوقت‬‫الذي‬‫تباينت‬‫في‬‫الدورات‬‫إل‬‫أنها‬‫كانت‬‫مستمرة‬‫بين‬‫الكليات‬‫وظهرت‬‫اثنتي‬‫عشرة‬‫دورة‬‫دراسية‬‫كأهم‬‫الدورات‬‫الشعبية‬‫المطلوبة‬‫لبرنامج‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫وجاءت‬‫هذه‬‫الدورات‬‫الثنتي‬‫عشر‬‫ضمن‬‫أحد‬‫ثلثة‬‫فئات‬‫مميزة‬‫وهي‬‫دورات‬‫الكتابة‬‫ودورات‬‫التصميم‬‫والدورات‬‫المجال)أنظر‬ /‫النظرية‬‫الجداول‬3‫و‬4‫و‬5‫وفي‬ .(‫الوقت‬‫الذي‬‫كانت‬‫فيه‬‫الدورات‬‫البخرى‬‫مطلوبة‬‫بالعديد‬‫من‬‫الكليات‬‫إلى‬‫أن‬‫الدورات‬‫الثنتي‬‫عشر‬‫المحددة‬‫على‬‫التخصص‬‫الرئيسي‬‫لتكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫كانت‬‫هي‬‫الدورات‬‫المطلوبة‬‫في‬‫الغالب‬‫العم‬‫من‬‫قبل‬‫معظم‬‫الكليات‬‫ومن‬‫ضمن‬‫هذه‬‫الدورات‬‫الثنتي‬‫عشر‬‫كانت‬‫هناك‬‫دورات‬‫في‬‫مجال‬‫الكتابة‬،‫الصحفية‬‫النسخ‬،‫التحريري‬‫عداد‬‫التقارير‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫وإعداد‬‫التقارير‬‫بمساعدة‬‫الكمبيوتر‬‫والنشر‬‫المكتبي‬‫وتصميم‬‫مواقع‬‫والصحافة‬ (‫)الويب‬‫الفوتوغرافية‬‫اللكترونية‬‫والنشر‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫وقانون‬‫وأبخلقيات‬‫العلم‬‫والصحافة‬‫المتصلة‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫وإدارة‬‫العلم‬.‫الجماهيري‬‫وكل‬‫دورة‬‫من‬‫هذه‬‫الدورات‬‫محددة‬‫وموصوفة‬‫في‬‫البرنامج‬.‫النموذجي‬3‫ما‬ (‫هي‬‫المهارات‬‫المطلوبة‬‫من‬‫الطل ب‬‫الخريجين‬‫من‬‫أجل‬‫الحصول‬‫على‬‫وظائف‬‫مربحة‬‫ماديا‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة؟‬‫تم‬‫أيضا‬‫توزيع‬‫استبيان‬‫على‬‫الممارسين‬‫الحاليين‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫ووجهت‬‫لهم‬‫أسئلة‬‫حول‬‫متطلباتهم‬‫الوظيفية‬‫والمهارات‬‫التي‬‫يشعرون‬‫بأنها‬‫ضرورية‬‫للطل ب‬‫الذي‬‫يتخرجون‬‫بدرجة‬‫جامعية‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫واشتملت‬‫المهارات‬‫الكثر‬‫أهمية‬‫من‬‫قبل‬‫هؤلء‬‫المهنيين‬‫على‬‫الكتابة‬‫والتحرير‬‫والبخلقيات‬‫ومعرفة‬‫قوية‬‫بوسائل‬.‫العلم‬4‫ما‬ (‫هي‬‫المتطلبات‬‫الوظيفية‬‫لممارسي‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة؟‬
  • 44. ‫طلب‬‫من‬‫مهنيي‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫تحديد‬‫متطلباتهم‬‫الوظيفية‬‫وترتيب‬‫المهارات‬‫التي‬‫يشعرون‬‫بأنها‬‫الكثر‬‫استخداما‬‫في‬‫مجال‬‫عملهم‬‫وعبر‬‫معظم‬‫المجيبين‬‫بالقول‬‫بأن‬‫مهارات‬‫الصحافة‬‫التقليدية‬‫)بما‬‫فيها‬‫الكتابة‬‫بالضافة‬ (‫والتحرير‬‫إلى‬‫البخلقيات‬‫كانت‬‫دائما‬‫ذات‬‫أهمية‬‫قصوى‬‫وقال‬‫المجيبون‬‫البخرون‬‫بأن‬‫تصميم‬‫مواقع‬(‫)الويب‬‫والكتابة‬‫لبيئة‬‫النترنت‬‫كانت‬‫هامة‬‫لوظائف‬.‫معينة‬5‫ما‬ (‫هي‬‫الوظائف‬‫المتاحة‬‫للطل ب‬‫ذوي‬‫الخبرة‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة؟‬‫تم‬‫تقديم‬‫مجموعة‬‫من‬‫المسميات‬‫الوظيفية‬‫من‬‫قل‬‫الشخاص‬‫الذين‬‫أجابوا‬‫على‬‫أسئلة‬‫استبيان‬‫مهنيي‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫وذكر‬‫معظمهم‬‫عبارة‬‫في‬ ((‫))محرر‬‫المسمى‬‫الوظيفي‬‫ولم‬‫يكن‬‫هناك‬‫تدرج‬‫هرمي‬‫واضح‬‫للمسميات‬‫والوظائف‬‫في‬‫مجال‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫وذكر‬‫بعض‬‫المجيبين‬‫على‬‫أسئلة‬‫الستبيان‬‫مسمياتهم‬‫الوظيفية‬‫مثل‬‫)محرري‬‫شبكة‬‫بينما‬ (‫النترنت‬‫ذكر‬‫البخرون‬‫مسميات‬‫وظيفية‬‫مثل‬‫)مدير‬‫محتوى‬‫ويتم‬ (‫البخبار‬‫تقديم‬‫قائمة‬‫بالمسميات‬‫الوظيفية‬‫المحتملة‬‫مع‬‫المنهج‬‫الجديد‬‫لتكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬.‫الحديثة‬‫ملخص‬:‫النتائج‬‫قدمت‬‫نتائج‬‫الستبيانين‬‫الثنين‬‫نتائج‬‫قيمة‬‫جدا‬‫وبمجرد‬‫جمع‬‫وتصنيف‬‫البيانات‬‫فلقد‬‫ظهرت‬‫العديد‬‫من‬‫الدورات‬‫الهامة‬‫جدا‬‫لدراجها‬‫ضمن‬‫التخصص‬‫الرئيسي‬‫وكانت‬‫المعلومات‬‫التي‬‫تم‬‫الحصول‬‫عليها‬‫من‬‫كل‬‫كلية‬‫من‬‫الكليات‬‫المشاركة‬‫كانت‬‫قيمة‬‫بصفة‬‫بخاصة‬‫حيث‬‫لم‬‫يتمكن‬‫الباحث‬‫فقط‬‫من‬‫معرفة‬‫الدورات‬‫المقدمة‬‫فحسب‬‫بل‬‫تمكن‬‫أيضا‬‫من‬‫الحصول‬‫على‬‫أوصاف‬‫للدورات‬‫ومعرفة‬‫عدد‬‫وحدات‬‫البرنامج‬‫التي‬‫ينبغي‬‫أن‬‫تكون‬‫مطلوبة‬‫وتمكن‬‫أيضا‬‫من‬‫تحديد‬‫اسم‬‫لهذا‬‫البرنامج‬.‫الجديد‬‫وعند‬‫المقارنة‬‫مع‬‫نتائج‬‫استبيان‬‫مهنيي‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫فإن‬‫المجموعتين‬‫الفرعيتين‬‫من‬‫الشخاص‬‫الذين‬‫أجابوا‬‫على‬‫أسئلة‬‫الستبيان‬‫)المؤسسة‬‫التربوية‬‫ومهنيي‬‫وسائل‬‫العلم‬‫اتفقوا‬ (‫الحديثة‬‫على‬‫معظم‬‫الشياء‬‫مثل‬‫المهارات‬.‫المطلوبة‬‫وكان‬‫الستبيان‬‫الثاني‬‫الموزع‬‫على‬‫مهنيي‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫مفيدا‬‫جدا‬‫لجمع‬‫أسماء‬‫الوظائف‬‫المحتملة‬‫للخريجين‬‫من‬‫هذا‬‫البرنامج‬‫بالضافة‬‫إلى‬‫معرفة‬‫أرقام‬‫الرواتب‬‫المحتملة‬‫وبضم‬‫المجموعتين‬‫الفرعيتين‬‫من‬‫البيانات‬‫معا‬‫فلقد‬‫نتج‬‫عن‬‫هذا‬‫الجمع‬‫برنامج‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫والذي‬‫سيتم‬‫تطبيقه‬‫من‬‫قبل‬‫كليات‬‫الصحافة‬‫التي‬‫تسعى‬‫نحو‬‫إضافة‬‫ذلك‬‫التخصص‬.‫الرئيسي‬‫معدل‬‫المسح‬ -‫الجابة‬‫الميداني‬‫للمنهج‬‫التربوي‬‫تمت‬‫تعبئة‬41‫استمارة‬‫من‬‫استمارات‬‫الستبيان‬‫وإعادتها‬‫مرة‬‫أبخرى‬‫وتم‬‫إرسالها‬‫بالبريد‬‫بتاريخ‬9‫يناير‬2005‫وتم‬‫إرسال‬‫بريد‬‫الكتروني‬‫تذكيري‬‫في‬18‫فبراير‬2005‫م‬‫وكان‬‫المعدل‬‫الشامل‬‫للجابة‬38.7‫وكانت‬ %‫جميع‬‫الستبيانات‬‫المعادة‬‫هي‬‫استبيانات‬‫تمت‬‫تعبئتها‬‫من‬‫قبل‬‫الكليات‬‫والجامعات‬‫والمعتمدة‬‫من‬‫قبل‬‫مجلس‬
  • 45. ‫اعتماد‬‫تدريس‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬ACEJMC‫والكثر‬‫أهمية‬‫هو‬‫أن‬24‫كلية‬‫أجابت‬‫بأنها‬‫قامت‬‫بتدريس‬‫تخصص‬‫رئيسي‬‫أو‬‫تخصص‬‫تسلسلي‬‫في‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫وهو‬‫أكثر‬‫من‬18‫كلية‬‫توقعها‬‫الباحث‬‫وكان‬‫معدل‬‫المشاركة‬‫من‬‫قبل‬‫هذه‬‫المجموعة‬‫والتي‬‫تم‬‫تحديدها‬‫قبل‬‫توزيع‬‫الستبيانات‬‫)الكليات‬‫التي‬‫تدرس‬‫تخصص‬‫تسلسلي‬‫أو‬‫كان‬ (‫رئيسي‬100‫وهذه‬ %‫المجموعة‬‫تعتبر‬‫هامة‬‫بصفة‬‫بخاصة‬‫نظرا‬‫لنها‬‫تمثل‬‫الكليات‬‫التي‬‫يمكنها‬‫تقديم‬‫معلومات‬‫على‬‫الوجه‬‫الفضل‬‫حول‬‫المواد‬‫التي‬‫تدرس‬‫بذلك‬.‫البرنامج‬‫معدل‬‫استبيان‬ -‫الجابة‬‫مهنيي‬‫وسائل‬‫اللعل م‬:‫الحديثة‬‫تم‬‫إكمال‬55‫استبيان‬‫عن‬‫طريق‬‫موقع‬‫استبيان‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬ZOOMERANG .COM‫وكان‬‫معدل‬‫الجابة‬27.5‫وتم‬ %‫البدء‬‫في‬‫تعبئة‬‫الستبيان‬‫بتاريخ‬20‫ديسمبر‬2004‫م‬‫وذكر‬‫الستبيان‬‫في‬‫رسالة‬‫إبخبارية‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫تم‬‫توزيعها‬‫من‬‫قبل‬‫جمعية‬‫بث‬‫البخبار‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬ONA‫بالضافة‬‫إلى‬‫موقع‬ONA‫على‬‫في‬ (‫)الويب‬‫نفس‬‫السبوع‬‫ويمكن‬‫الطلع‬‫على‬‫الرسالة‬‫البخبارية‬‫وموقع‬‫من‬ (‫)الويب‬‫قبل‬‫جميع‬‫أعضاء‬‫جمعية‬‫بث‬‫البخبار‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬ONA‫وطلب‬‫من‬‫العضاء‬‫المهنيين‬‫تحديدا‬‫تعبئة‬‫الستبيان‬‫وتم‬‫إرسال‬‫مذكرة‬‫تذكيرية‬‫في‬‫رسالة‬‫البخبارية‬‫الصادرة‬‫في‬‫شهر‬‫فبراير‬‫وذلك‬‫بتاريخ‬16‫فبراير‬2005.‫م‬‫النتائج‬–‫استبيان‬‫المنهج‬:‫التربوي‬1(‫اسم‬:‫الكلية‬‫كان‬‫المشاركين‬‫هم‬‫جميع‬‫العضاء‬‫العاملين‬‫بعدد‬41‫كلية‬‫من‬‫الكليات‬‫المعتمدة‬‫من‬‫قبل‬‫مجلس‬‫اعتماد‬‫تدريس‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬‫وكانت‬‫النسبة‬100‫من‬ %‫الجامعات‬‫في‬‫الوقت‬‫الذي‬‫لم‬‫تكن‬‫بها‬‫هناك‬‫إجابة‬‫من‬‫قبل‬.‫الكليات‬2(‫اسم‬:‫الشعبة/الكية‬‫ذكر‬‫جميع‬‫الشخاص‬‫الذين‬‫أجابوا‬‫على‬‫أسئلة‬‫الستبيان‬‫اسم‬‫الشعبة‬‫أو‬‫الكلية‬‫كلية‬‫الصحافة‬‫أو‬.‫التصالت‬3(‫ما‬‫هي‬‫التخصصات‬‫الدورات‬ /‫الرئيسية‬‫الدراسية‬‫المقدمة‬‫في‬‫الكلية؟‬ /‫القسم‬‫كما‬‫كان‬‫متوقعا‬‫فإن‬‫جميع‬‫الكليات‬‫تقريبا‬)73‫تدرس‬ (%‫تخصص‬‫رئيسي‬‫في‬‫الصحافة‬‫و‬78‫من‬ %‫الكليات‬‫تدرس‬‫تخصص‬‫رئيسي‬‫في‬‫العلن‬‫والعلقات‬،‫العامة‬‫و‬44‫تدرس‬ %‫تخصص‬‫رئيسي‬‫في‬‫مجال‬‫الصحافة‬‫الذاعية‬‫و‬32‫تدرس‬ %‫تخصص‬‫رئيسي‬‫في‬‫بعض‬‫مجالت‬‫التصميم‬‫أو‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫وهذا‬‫أعلى‬‫من‬‫التقدير‬‫الصلي‬‫الذي‬‫هو‬‫أقل‬‫من‬20‫وقد‬ %‫تكون‬‫هذه‬‫النسبة‬‫المئوية‬)32‫لبرامج‬ (%‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬
  • 46. ‫العلم‬‫الحديثة‬‫مضللة‬‫نوعا‬‫ما‬‫وفي‬‫الوقت‬‫الذي‬‫أفادت‬‫في‬32‫من‬ %‫الكليات‬‫التي‬‫أجابت‬‫على‬‫الستبيان‬‫أفادت‬‫بأنه‬‫لديها‬‫برنامج‬‫لتدريس‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫إلى‬‫أن‬‫الغالبية‬‫الساحقة‬‫من‬‫الشخاص‬‫الذين‬‫أجابوا‬‫على‬‫أسئلة‬‫الستبيان‬‫كانوا‬‫هم‬‫من‬‫الشخاص‬‫الذين‬‫درسوا‬‫تخصص‬‫رئيسي‬‫في‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫ومن‬‫المحتمل‬‫بأن‬‫تكون‬‫النسبة‬‫المئوية‬‫الفعلية‬‫للبرامج‬‫التي‬‫تمنح‬‫درجة‬‫جامعية‬‫في‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫ربما‬‫تكون‬‫أقل‬‫بكثير‬‫عند‬‫مقارنتها‬‫بعدد‬116‫من‬‫المؤسسات‬‫المعتمدة‬‫من‬‫قبل‬‫مجلس‬‫اعتماد‬‫تدريس‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫الجماهيري‬ACEJMC‫كما‬‫ظهرت‬‫أيضا‬‫تخصصات‬‫رئيسية‬‫أبخرى‬‫على‬‫الرغم‬‫من‬‫أنها‬‫أقل‬‫تواترا‬‫وكان‬‫يتم‬‫تقديم‬‫برنامج‬‫دراسات‬‫التصالت‬‫والصحافة‬‫الضوئية‬‫من‬‫قبل‬17‫من‬ %‫الكليات‬‫والتصال‬‫الكلمي‬‫من‬‫قبل‬10‫والفلم‬ %‫من‬‫قبل‬50‫الكليات‬ %‫)أنظر‬‫الجدول‬‫رقم‬1.(4(‫ما‬‫الذي‬‫يصف‬‫برنامج‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة؟‬‫حدد‬‫سبعة‬‫كليات‬)19‫برنامج‬ (%‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫كبرنامج‬‫رئيسي‬‫وحددته‬‫كلية‬‫واحدة‬)3‫كبرنامج‬ (%‫فرعي‬‫واعتبرته‬16‫كلية‬)44(%‫كبرنامج‬‫تركيزي‬‫بينما‬‫حددت‬12‫كلية‬)33‫دورات‬ (%‫دراسية‬‫فردية‬‫وكان‬‫عدد‬‫الكليات‬‫التي‬‫تحدد‬‫تخصص‬‫رئيسي‬‫ف‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫)سبعة‬‫أعلى‬ (‫كليات‬‫من‬‫عدد‬‫الثلث‬‫كليات‬‫التي‬‫تم‬‫التوصل‬‫إليها‬‫عند‬‫البحث‬‫وهذا‬ .‫الولي‬‫يثبت‬‫بأن‬‫المزيد‬‫من‬‫الكليات‬‫كانت‬‫تقوم‬‫بإضافة‬‫برامج‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫في‬‫الوقت‬‫الذي‬‫كان‬‫فيه‬‫هذا‬‫البحث‬‫قيد‬‫العداد‬‫بالضافة‬‫إلى‬‫أن‬17‫كلية‬‫حددت‬‫تخصص‬‫فرعي‬‫أو‬‫تركيزي‬‫من‬15‫كلية‬‫عند‬‫البحث‬.‫الولي‬5(‫ما‬‫هو‬‫اسم‬‫البرنامج؟‬‫كما‬‫هو‬‫متوقع‬‫فإن‬‫معظم‬‫الجامعات‬‫تستخدم‬‫أسماء‬‫مختلفة‬‫لبرنامج‬‫))وسائل‬‫العلم‬‫ومن‬ ((‫الحديثة‬‫مجموع‬24‫كلية‬‫تقوم‬‫بتدريس‬‫تخصص‬‫رئيسي‬‫أو‬‫فرعي‬‫أو‬‫تركيزي‬‫فإنه‬‫تم‬‫استخدام‬)11‫اسم‬ (‫مختلف‬‫ومميز‬‫وأكثر‬‫السماء‬‫شعبية‬‫هو‬‫اسم‬‫))تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫أطلقت‬ ((‫الحديثة‬‫ثمانية‬‫كليات‬)32‫هذا‬ (%‫السم‬‫على‬‫منهجها‬‫والسم‬‫الثاني‬‫الكثر‬‫أهمية‬‫))وسائل‬‫العلم‬‫والذي‬ ((‫اللكترونية‬‫كان‬‫مستخدما‬‫من‬‫قبل‬‫بخمسة‬‫كليات‬)8‫والسم‬ (%‫الثالث‬‫الكثر‬‫شعبية‬‫))الوسائط‬‫))وسائل‬ ((‫الملتيميديا‬ -‫المتعددة‬‫العلم‬‫وأبخبار‬ ((‫الرقمية‬‫وكان‬ ((‫الصحافة‬ /‫النترنت‬‫كل‬‫اسم‬‫يستخدم‬‫من‬‫قبل‬‫اثنان‬‫من‬‫الكليات‬)8‫وكانت‬ (%‫السماء‬‫البخرى‬‫المستخدمة‬‫))التصال‬‫عبر‬‫))التصال‬ ((‫الكمبيوتر‬‫))التحرير‬ ((‫المرئي‬‫وإعداد‬‫التقارير‬‫على‬‫شبكة‬‫))الصحافة‬ ((‫النترنت‬‫))النتاج‬ ((‫التفاعلية‬‫))وأبخبار‬ ((‫العلمي‬
  • 47. ‫)أنظر‬ ((‫النترنت‬‫الجدول‬2(6(‫متى‬‫تم‬‫تدشين‬‫البرنامج؟‬‫من‬‫مجموع‬‫الكليات‬‫التي‬‫أجابت‬‫على‬‫أسئلة‬‫الستبيان‬‫حددت‬14‫كلية‬‫تاريخ‬‫لبداية‬‫انطلق‬‫البرنامج‬‫وتراوحت‬‫التواريخ‬‫من‬‫عام‬1994‫إلى‬2004‫وكان‬‫العام‬‫المتوسط‬‫والكثر‬‫شعبية‬‫لتدشين‬‫البرنامج‬‫هو‬‫العام‬2000.‫م‬7(‫كم‬‫عدد‬‫الطل ب‬‫المسجلين‬‫حاليا‬‫في‬‫مجال‬‫البرنامج‬‫)وكم‬‫عددهم‬‫من‬‫مجموع‬‫الطل ب‬‫المسجلين‬‫في‬‫الكلية(؟‬‫تراوحت‬‫الجابات‬‫على‬‫هذا‬‫السؤال‬‫من‬‫منخفض‬‫بعدد‬15‫طالب‬‫إلى‬‫مرتفع‬‫بعدد‬211‫طالب‬‫وتراوحت‬‫الحجام‬‫الكلية‬‫للفصل‬‫من‬35‫إلى‬967‫طالبا‬‫وتراوحت‬‫النسبة‬‫المئوية‬‫للطل ب‬‫في‬‫قسم‬‫معين‬‫مسجل‬‫في‬‫برنامج‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫تراوحت‬‫من‬3.1‫إلى‬ %42.9‫وكان‬ %‫متوسط‬‫النسبة‬‫المئوية‬‫للمسجلين‬‫في‬‫برنامج‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬15.8.%8(‫ما‬‫هي‬‫أسماء‬‫الدورات‬‫المطلوبة‬‫للطل ب‬‫في‬‫برنامج‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة؟‬‫تراوحت‬‫الجابات‬‫على‬‫هذا‬‫السؤال‬‫بدرجة‬‫كبيرة‬‫وسط‬‫المجيبين‬‫على‬‫أسئلة‬‫الستبيان‬‫وقام‬‫الباحث‬‫بتحليل‬‫أسماء‬‫الدورات‬‫وتوصل‬‫إلى‬‫أنه‬‫يمكن‬‫تصنيف‬‫الدورات‬‫بسهولة‬‫دابخل‬‫ثلثة‬‫فئات‬‫مميزة‬‫وهي‬‫دورات‬‫الكتابة‬‫ودورات‬‫التصميم‬‫ودورات‬‫النظرية‬‫ودورات‬‫في‬‫مجال‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫وعند‬‫تصنيف‬‫الدورات‬‫أصبح‬‫من‬‫السهل‬‫تحليل‬‫البيانات‬‫وكان‬‫من‬‫المهم‬‫محاولة‬‫وتحديد‬‫الدورات‬‫التي‬‫كانت‬‫تحمل‬‫نفس‬‫السم‬‫ولكن‬‫يطلق‬‫عليها‬‫أسماء‬‫مختلفة‬‫بدرجة‬‫بسيطة‬‫وبعمل‬‫هذا‬‫التصنيف‬‫بخرج‬‫الباحث‬‫بنتيجة‬‫مفادها‬‫أن‬‫هناك‬‫ثمانية‬‫دورات‬‫كتابة‬‫مميزة‬:‫وهي‬‫كتابة‬‫البخبار‬،‫المطبوعة‬‫تحرير‬‫النسخ‬،‫البخبارية‬‫إعداد‬‫التقارير‬‫والتحرير‬‫على‬‫شبكة‬،‫النترنت‬‫دورة‬‫متقدمة‬‫في‬‫إعداد‬،‫التقارير‬‫تقارير‬‫الشؤون‬،‫العامة‬‫إعداد‬‫التقارير‬‫بمساعدة‬،‫الكمبيوتر‬‫التقارير‬،‫البحثية‬‫كتابة‬‫البخبار‬.‫الذاعية‬‫وكانت‬‫هناك‬12‫دورة‬‫مختلفة‬‫في‬‫مجال‬:‫التصميم‬‫تصميم‬‫مواقع‬،(‫)الويب‬‫دورة‬‫متقدمة‬‫في‬‫تصميم‬‫مواقع‬،(‫)الويب‬‫النشر‬،‫المكتبي‬‫الرسوم‬،‫البيانية‬،‫دورة‬‫متقدمة‬‫في‬‫النشر‬،‫المكتبي‬‫الصحافة‬‫على‬،‫النترنت‬،‫البخراج‬ /‫النشر‬‫الصحافة‬‫اللكترونية‬ /‫الرقمية‬،‫الضوئية‬‫النتاج‬،‫السمعي‬‫النتاج‬،‫بالفيديو‬‫البخراج‬‫الذاعي‬،‫والتلفزيوني‬‫كتابة‬‫وتصميم‬،‫العلنات‬‫دورة‬‫متقدمة‬‫في‬‫تطبيقات‬‫النترنت‬‫التلفزيون‬ /‫للراديو‬‫وإنتاج‬‫الستوديوهات‬‫وتم‬ .‫التلفزيونية‬‫تصنيف‬‫التسع‬‫دورات‬‫المتبقية‬‫دابخل‬‫فئة‬‫الدورات‬‫دورات‬ /‫النظرية‬‫المجال‬‫واشتملت‬‫هذه‬‫الفئات‬‫على‬‫الصحافة‬‫على‬،‫النترنت‬‫قانون‬‫وأبخلقيات‬،‫التصالت‬‫العلم‬‫الجماهيري‬‫في‬،‫المجتمع‬‫إدارة‬‫وسائل‬‫العلم‬،‫اللكترونية‬‫بحوث‬،‫التصالت‬‫تاريخ‬‫العلم‬
  • 48. ،‫الجماهيري‬‫التقار ب‬،‫العلمي‬‫طرق‬‫بحوث‬‫العلم‬‫والزمالة‬‫في‬‫المهن‬‫العلمية‬‫ومن‬‫هذه‬‫الدورات‬‫كان‬‫العديد‬‫منها‬‫مطلوبا‬‫من‬‫قبل‬‫أغلبية‬‫كبيرة‬‫من‬‫الكليات‬‫بينما‬‫كان‬‫البعض‬‫منها‬‫مطلوبا‬‫فقط‬‫من‬‫قبل‬‫كلية‬‫أو‬‫كليتين‬‫ومحور‬‫التركيز‬‫الرئيسي‬‫لهذا‬‫البحث‬‫هو‬‫تصميم‬‫تخصص‬‫رئيسي‬‫استنادا‬‫على‬‫هذه‬‫المتطلبات‬‫وعليه‬‫فإنه‬‫من‬‫المحتمل‬‫بأن‬‫يكون‬‫هذا‬‫السؤال‬‫هو‬‫أكثر‬‫السئلة‬‫أهمية‬‫في‬‫وعند‬ .‫الستبيان‬‫تحليل‬‫دورات‬‫الكتابة‬‫فإن‬‫أكثر‬‫الدورات‬‫المطلوبة‬‫في‬‫الغالب‬‫كانت‬‫هي‬‫تلك‬‫الدورات‬‫في‬‫مجال‬‫إعداد‬‫التقارير‬‫والكتابة‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬)52‫%(،كتابة‬‫البخبار‬‫المطبوعة‬)48،(%‫تحرير‬‫النسخ‬‫البخبارية‬)36،(%‫التقارير‬‫المتقدمة‬)24،(%‫إعداد‬‫التقارير‬‫بمساعدة‬‫الكمبيوتر‬)24‫وكانت‬ (%‫الدورات‬‫البخرى‬‫جميعها‬‫مطلوبة‬‫بأقل‬‫من‬10‫من‬ %‫الوقت‬‫)أنظر‬‫الجدول‬3.(‫كما‬‫أن‬‫فصول‬‫تدريس‬‫التصميم‬‫تتناسب‬‫أيضا‬‫دابخل‬‫نمط‬‫واضح‬‫نسبيا‬‫وكانت‬‫دورات‬‫الصحافة‬‫النشر‬ /‫البخراج‬ /‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫مطلوبة‬‫في‬‫معظمها‬‫من‬‫قبل‬72‫من‬ %‫وكان‬ .‫الكليات‬‫أيضا‬‫تصميم‬‫المواقع‬‫على‬‫مطلوبا‬ (‫)الويب‬‫من‬‫قبل‬‫أكثر‬‫من‬‫نصف‬‫الكليات‬)52‫وكان‬ (%‫النشر‬‫المكتبي‬‫مطلوبا‬‫بمعدل‬35‫من‬ %‫الوقت‬‫والصحافة‬‫اللكترونية‬ /‫الرقمية‬‫والضوئية‬‫مطلوبة‬‫بنسبة‬28‫من‬ %‫الوقت‬‫ومن‬‫ضمن‬‫الدورات‬‫المطلوبة‬‫بنسب‬‫مئوية‬‫أقل‬‫ولكنها‬‫جديرة‬‫بالذكر‬‫كانت‬‫تلك‬‫هي‬‫الدورات‬‫في‬‫مجال‬‫النتاج‬‫بالفيديو‬)16،(%‫دورة‬‫متقدمة‬‫في‬‫تصميم‬‫مواقع‬) (‫)الويب‬12، (%‫البخراج‬‫الذاعي‬‫والتلفزيوني‬)12‫وكتابة‬ (%‫وتصميم‬‫العلنات‬)12.(%‫)انظر‬‫الجدول‬4.(‫وكان‬‫العديد‬‫من‬‫الدورات‬‫النظرية‬‫أو‬‫دورات‬‫مجال‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫مطلوبة‬‫أيضا‬‫من‬‫قبل‬‫معظم‬‫الكليات‬‫وكانت‬‫الدورة‬‫التمهيدية‬‫في‬‫مجال‬‫صحافة‬‫النترنت‬‫مطلوبة‬‫من‬‫قبل‬72‫من‬ %‫الكليات‬‫بينما‬‫كانت‬‫دورات‬‫قانون‬‫وأبخلقيات‬‫التصالت‬‫مطلوبة‬‫من‬‫قبل‬56‫من‬ %‫الكليات‬‫المستحببة‬‫للستبيان‬‫بالضافة‬‫إلى‬‫دورة‬‫إدارة‬‫العلم‬‫الجماهيري‬‫كانت‬‫مطلوبة‬‫من‬‫قبل‬20‫نم‬ %‫الكليات‬‫ودورة‬‫زمالة‬‫مهنة‬‫الصحافة‬‫والعلم‬‫كانت‬‫مطلوبة‬‫من‬‫قبل‬20‫من‬ %‫الكليات‬‫ودورة‬‫علم‬‫التصال‬‫الجماهيري‬‫في‬‫المجتمع‬‫كانت‬‫مطلوبة‬‫من‬‫قبل‬16‫من‬ %‫الكليات‬‫وكانت‬‫دورة‬‫تاريخ‬‫العلم‬‫الجماهيري‬‫مطلوبة‬‫أيضا‬‫من‬‫قبل‬12‫من‬ %‫الكليات‬‫)أنظر‬‫الجدول‬5.(‫وعند‬‫جمع‬‫هذه‬‫المعلومات‬‫مع‬‫الجابات‬‫المتحصل‬‫عليها‬‫من‬‫استبيان‬‫مهنيي‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫فلقد‬‫ظهرت‬‫دورات‬‫معينة‬‫كدورات‬‫أكثر‬‫أهمية‬‫في‬‫برنامج‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬.‫الحديثة‬9(‫ما‬‫هي‬‫أسماء‬‫الدورات‬‫البختيارية‬‫للطل ب‬‫في‬‫ذلك‬‫التخصص‬‫الرئيسي؟‬‫تباينت‬‫إجابات‬‫هذا‬‫السؤال‬‫بدرجة‬‫كبيرة‬‫وسيكون‬‫من‬‫المتعذر‬‫حسا ب‬‫تلك‬‫الجابات‬‫وأجا ب‬‫معظم‬‫الشخاص‬‫بالقول‬‫بأنه‬‫يمكن‬‫للطل ب‬‫دراسة‬‫أي‬‫دورة‬
  • 49. ‫في‬‫الكلية‬‫وأنها‬‫لم‬‫تكن‬‫مقتصرة‬‫على‬‫دورات‬.‫محددة‬10(‫هل‬‫يتم‬‫تدريس‬‫الدورات‬‫من‬‫قبل‬‫أعضاء‬‫هيئة‬‫التدريس‬‫المتفرغين‬‫أم‬‫من‬‫قبل‬‫أعضاء‬‫تدريس‬‫غير‬‫متفرغين؟‬‫قدم‬12‫شخص‬‫فقط‬‫إجابة‬‫على‬‫هذا‬‫السؤال‬‫ومن‬‫الثنا‬‫عشر‬)12‫شخص‬ (‫أجا ب‬‫سبعة‬)58‫بأن‬ (%‫أعضاء‬‫التدريس‬‫المتفرغين‬‫هم‬‫الذي‬‫يقومون‬‫بتدريس‬‫الدورات‬‫بينما‬‫أجا ب‬42‫من‬ %‫الشخاص‬‫بأنه‬‫يتم‬‫تدريس‬‫الدورات‬‫من‬‫قبل‬‫مزيج‬‫من‬‫أعضاء‬‫هيئة‬‫التدريس‬‫الغير‬‫متفرغين‬‫وأعضاء‬‫هيئة‬‫التدريس‬.‫المتفرغين‬11(‫ما‬‫هو‬‫عدد‬‫الوحدات‬‫المطلوبة‬‫للتخرج‬‫من‬‫الكلية؟‬‫كان‬‫متوسط‬‫عدد‬‫الوحدات‬‫للتخرج‬‫من‬‫الكليات‬‫التي‬‫أجابت‬‫على‬‫أسئلة‬‫الستبيان‬124‫وحدة‬‫وتراوح‬‫المدى‬‫من‬120-140‫وحدة‬‫وكان‬‫المتوسط‬124.‫أيضا‬12(‫كم‬‫عدد‬‫الوحدات‬‫المطلوبة‬‫تحديدا‬‫لكمال‬‫المتطلبات‬‫الرئيسية؟‬‫كان‬‫متوسط‬‫عدد‬‫الوحدات‬‫المطلوبة‬‫لكمال‬‫المتطلبات‬‫الرئيسية‬‫بالكليات‬‫التي‬‫أجابت‬‫على‬‫أسئلة‬‫الستبيان‬37‫وحدة‬‫وتراوح‬‫المدى‬‫من‬32-48‫وبلغ‬‫المتوسط‬27‫وحدة‬‫أيضا‬‫وساعدت‬‫معرفة‬‫هذه‬‫المعلومات‬‫الباحث‬‫على‬‫تحديد‬‫الدورات‬‫المطلوبة‬‫لتصميم‬‫البرنامج‬.‫النهائي‬13(‫ما‬‫هي‬‫أنواع‬‫الوظائف‬‫التي‬‫تعتقد‬‫بأن‬‫برنامج‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫يقوم‬‫بإعداد‬‫الطل ب‬‫لها؟‬‫وتم‬‫أيضا‬‫ترتيب‬‫وسائل‬‫العلم‬‫كوسائل‬‫هامة‬‫بنسبة‬55‫من‬ %‫قبل‬‫المجيبين‬‫على‬‫أسئلة‬‫الستبيان‬‫وتتلقى‬‫برامج‬‫ميكروسوفت‬‫أوفيس‬‫ومهارات‬‫التهجئة‬‫الدعم‬‫من‬18‫فقط‬ %‫من‬‫المجيبين‬‫على‬‫أسئلة‬‫الستبيان‬‫واعتبرت‬‫مهارات‬‫البرمجة‬‫ضرورية‬‫من‬‫قبل‬9‫من‬ %‫المجيبين‬‫على‬‫أسئلة‬‫الستبيان‬.)11‫إلى‬ (‫أي‬‫درجة‬‫ستقول‬‫بأن‬‫المهارات‬‫التالية‬‫ستكون‬‫مهمة‬‫لوظفتك‬‫الحالية؟‬)1‫مهارات‬ (HTML)2‫مهارات‬ (‫النشر‬‫على‬‫مواقع‬‫الويب‬‫برامج‬ )‫دريم‬‫ويفر‬DREAMWEAER‫فل ش‬FLASH , FIREWEORKS()3‫مهارات‬ (‫التحرير‬‫الرقمي‬‫بالفيديو‬‫برامج‬ )FINAL CUT PRO,IMOVIE , AVID()4‫مهارات‬ (‫الكتابة‬)5‫مهارات‬ (‫النسخ‬‫التحريري‬
  • 50. )6‫البخلقيات‬ ()7‫إعداد‬ (‫التقارير‬‫البخبارية‬‫بمساعدة‬‫الكمبيوتر‬‫استخدام‬ )‫النترنت‬‫وقواعد‬‫البيانات‬‫والجداول‬‫الليكترونية‬)8‫مهارات‬ (‫إجراءات‬‫المقابلت‬‫الشخصية‬)9‫مهارات‬ (‫إعداد‬‫التقارير‬‫طلب‬‫من‬‫المجيبين‬‫على‬‫أسئلة‬‫الدراسة‬‫المسحية‬‫ترتيب‬‫هذه‬‫البنود‬‫على‬‫المقياس‬‫من‬‫واحد‬‫إلى‬‫بخمسة‬‫حيث‬‫يشير‬‫الرقم‬‫واحد‬‫إلى‬‫عدم‬‫أهمية‬‫المهارات‬‫للوظيفة‬‫بينما‬‫يشير‬‫الرقم‬‫بخمسة‬‫إلى‬‫أن‬‫المهارات‬‫في‬‫غاية‬‫الهمية‬‫للوظيفة‬‫وتم‬‫تلقي‬‫أكبر‬‫غالبية‬‫الدعم‬‫لمهارات‬‫الكتابة‬‫حيث‬‫ذكر‬‫المجيبين‬‫على‬‫أسئلة‬‫الدراسة‬‫المسحية‬‫الرقم‬‫بخمسة‬‫بنسبة‬100‫وكانت‬ %‫أكثر‬‫إجابة‬‫مهمة‬‫لسؤال‬‫مهارات‬HTML‫وتلقت‬‫مهارات‬HTML‫إجابة‬‫منقسمة‬‫على‬‫نفسها‬‫حيث‬‫ذكر‬‫الشخاص‬‫نسب‬‫مئوية‬‫متساوية‬‫وهي‬‫واحد‬‫واثنين‬‫وثلثة‬‫وأربعة‬‫وبخمسة‬‫وكانت‬‫مهارات‬‫النشر‬‫على‬‫مواقع‬‫الويب‬‫منقسمة‬‫نوعا‬‫ما‬‫حيث‬‫ذكر‬‫المجيبين‬‫على‬‫أسئلة‬‫الدراسة‬‫المسحية‬‫الرقم‬‫ثلثة‬‫بنسبة‬27‫والرقم‬ %4‫بنسبة‬18‫والرقم‬ %‫بخمسة‬‫بنسبة‬30‫وحصلت‬ %‫مهارات‬‫التحرير‬‫الرقمي‬‫بالفيديو‬‫على‬‫أكبر‬‫عدد‬‫من‬‫المشاركين‬)36‫وجاءت‬ (%‫في‬‫المرتبة‬‫الثانية‬‫وحصل‬‫الرقم‬‫ثلثة‬‫وأربعة‬‫على‬56‫وحصلت‬ %‫مهارات‬‫الكتابة‬‫حسبما‬‫ذكر‬‫سابقا‬‫على‬100‫من‬ %‫الوقت‬‫وحصلت‬‫مهارات‬‫النسخ‬‫التحريري‬‫على‬‫مرتبة‬‫عالية‬‫بنسبة‬85‫حيث‬ %‫حدد‬‫المشاركين‬‫الرقم‬‫بخمسة‬‫وجاءت‬‫البخلقيات‬‫في‬‫المرتبة‬‫الثانية‬‫العليا‬‫حيث‬‫حدد‬91‫من‬ %‫المجيبين‬‫على‬‫أسئلة‬‫الدراسة‬‫المسحية‬‫الرقم‬‫بخمسة‬‫و‬9‫منهم‬ %‫حددوا‬‫الرقم‬‫أربعة‬‫وأيضا‬‫تم‬‫ذكر‬‫مهارات‬‫إعداد‬‫التقارير‬‫البخبارية‬‫بمساعدة‬‫الكمبيوتر‬‫من‬‫قبل‬91‫من‬ %‫المجيبين‬‫على‬‫أسئلة‬‫الدراسة‬‫المسحية‬‫محددين‬‫الرقم‬‫أربعة‬‫أو‬‫بخمسة‬‫ومن‬‫ناحية‬‫أبخرى‬‫جاءت‬‫مهارات‬‫إجراء‬‫المقابلت‬‫الشخصية‬‫منقسمة‬‫بين‬‫العديد‬‫من‬‫المراتب‬‫حيث‬‫ذكر‬9‫الرقم‬ %‫اثنين‬‫و‬18%‫ذكروا‬‫الرقم‬‫ثلثة‬‫و‬27‫ذكروا‬ %‫الرقم‬‫أربعة‬‫و‬45‫ذكروا‬ %‫الرقم‬‫بخمسة‬‫وأبخيرا‬‫تم‬‫ترتب‬‫مهارات‬‫إعداد‬‫التقارير‬‫البخبارية‬‫بمساعدة‬‫الكمبيوتر‬‫بدرجة‬‫عالية‬‫بلغت‬‫نسبة‬73‫من‬ %‫المجيبين‬‫على‬‫أسئلة‬‫الدراسة‬‫المسحية‬‫محددين‬‫الرقم‬‫بخمسة‬‫وحدد‬27‫منهم‬ %‫الرقم‬‫ثلثة‬‫أو‬‫أربعة‬‫أنظر‬ )‫الجدول‬‫رقم‬6(‫التحليل‬-:‫تمخضت‬‫نتائج‬‫هذه‬‫الدراستين‬‫المسحيتين‬‫عن‬‫بيانات‬‫في‬‫غاية‬‫الهمية‬‫وكانت‬‫مفيدة‬‫إلى‬‫درجة‬‫ضرورة‬‫إدراجها‬‫دابخل‬‫برنامج‬‫نموذجي‬‫جديد‬‫وفي‬‫مستوى‬‫أساسي‬‫جدا‬‫فمن‬‫المهم‬‫الملحظة‬‫بأن‬‫هناك‬‫العديد‬‫من‬‫الممارسين‬‫الناجحين‬‫يمارسون‬‫حاليا‬‫المهنة‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫وهؤلء‬‫الممارين‬‫يتقلدون‬‫حاليا‬‫وظائف‬‫بدرجة‬‫البكالوريوس‬‫مع‬‫بخبرة‬‫معينة‬‫في‬‫مجال‬‫الصحافة‬‫بل‬‫أن‬‫العديد‬‫منهم‬‫حصلوا‬‫على‬‫وظائف‬‫في‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫بمجرد‬‫حصولهم‬‫على‬‫دبلوم‬‫جامعي‬‫فقط‬‫كما‬‫أن‬‫نطاق‬‫الراتب‬‫للمهنيين‬‫العاملين‬‫في‬‫مجال‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬
  • 51. ‫كان‬‫أيضا‬‫أعلى‬‫بكثير‬‫من‬‫رواتب‬‫الصحافيين‬‫العاديين‬‫في‬‫بداية‬‫عملهم‬‫وكان‬‫متوسط‬‫الراتب‬‫للمهنيين‬‫العاملين‬‫في‬‫مجال‬‫وسائل‬‫العلم‬‫والمجيبين‬‫على‬‫أسئلة‬‫الدراسة‬‫المسحية‬‫على‬‫من‬40000‫دولر‬‫أمريكي‬‫بينما‬‫كان‬‫راتب‬‫الصحفيين‬‫التقليديين‬‫في‬‫بداية‬‫حياتهم‬‫العملية‬‫أقل‬‫من‬25000‫دولر‬‫أمريكي‬)BECKER , VLAD ,HUH&DANIELS ,2002‫بالضافة‬ (‫إلى‬‫الرواتب‬‫المرتفعة‬‫فإن‬‫هناك‬‫المزيد‬‫من‬‫الوظائف‬‫الشاغرة‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫وكما‬‫ذكر‬‫سابقا‬‫فإن‬‫عدد‬‫وظائف‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫يفوق‬‫عدد‬‫وظائف‬‫التحرير‬‫بمعدل‬‫عشرة‬‫إلى‬‫واحد‬)FRAZIER , 2002‫وبينما‬ ((‫زاد‬‫عدد‬‫الكليات‬‫التي‬‫تقوم‬‫بتدريس‬‫تخصصات‬‫رئيسية‬‫أو‬‫ثانوية‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫من‬‫المرحلة‬‫الصلية‬‫لجميع‬‫بيانات‬‫هذا‬‫البحث‬‫فإن‬‫عدد‬‫الكليات‬‫التي‬‫تدرس‬‫تلك‬‫البرامج‬‫لزال‬‫منخفضا‬‫نسبيا‬‫مقارنة‬‫مع‬‫الكليات‬‫التي‬‫تقوم‬‫بتدريس‬‫تخصصات‬‫الصحافة‬‫المطبوعة‬‫والمذاعة‬‫التقليدية‬‫وحيث‬‫أن‬‫عدد‬‫وظائف‬‫تكنولوجيا‬‫العلم‬‫يفوق‬‫عدد‬‫وظائف‬‫الصحافة‬‫المطبوعة‬‫التقليدية‬‫وأن‬‫نطاق‬‫الراتب‬‫أعلي‬‫بكثير‬‫من‬‫راتب‬‫وظائف‬‫الصحافة‬‫التقليدية‬‫فسيكون‬‫من‬‫المنطقي‬‫الفتراض‬‫بأن‬‫التخصص‬‫الرئيسي‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫سيكون‬‫جذابا‬‫للطل ب‬‫وسوف‬‫يساعد‬‫كليات‬‫الصحافة‬‫على‬‫استقطا ب‬‫الطل ب‬‫وعليه‬ .‫الجدد‬‫فقلد‬‫تم‬‫إنشاء‬‫برنامج‬‫نموذجي‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫من‬‫نتائج‬‫هاتين‬‫الدراستين‬‫المسحيتين‬‫وسيتم‬‫توزيع‬‫معلومات‬‫هذا‬‫البرنامج‬‫على‬‫الكليات‬‫والجامعات‬‫المشاركة‬‫بهدف‬‫تشجيعها‬‫على‬‫تدريس‬‫تخصص‬‫رئيسي‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫كما‬‫أن‬‫دمج‬‫البيانات‬‫من‬‫الدراستين‬‫المسحيتين‬‫قد‬‫ساعد‬‫على‬‫تصميم‬‫تخصص‬‫رئيسي‬‫جامعي‬‫نموذجي‬‫مع‬‫التركيز‬‫على‬‫التكنولوجيا‬‫وأول‬‫شيء‬‫مهم‬‫يجب‬‫أبخذه‬‫في‬‫العتبار‬‫هو‬‫اسم‬‫البرنامج‬‫ونظرا‬‫لن‬‫غالبية‬‫الكليات‬‫التي‬‫تقوم‬‫حاليا‬‫بتدريس‬‫ذلك‬‫البرنامج‬‫وتطلق‬‫عليه‬‫اسم‬‫)تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫وبينما‬ (‫يكون‬‫من‬‫المؤكد‬‫بأن‬‫التكنولوجيا‬‫هي‬‫ليست‬‫مجال‬‫جديد‬‫عند‬‫هذه‬‫النقطة‬‫فإنه‬‫لزال‬‫يكون‬‫اسم‬‫مقبول‬‫في‬‫المهنة‬‫ومن‬‫الكثر‬‫احتمال‬‫أن‬‫يستمر‬‫كاسم‬‫مقبول‬‫للعديد‬‫من‬‫السنوات‬.‫وفي‬‫حالة‬‫التخلي‬‫عنى‬‫ذلك‬‫السم‬‫فإن‬‫الخيار‬‫المنطقي‬‫الثاني‬‫سيكون‬‫اسم‬‫))وسائل‬‫العلم‬‫الليكترونية‬‫ولم‬ ((‫يتم‬‫ابختيار‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الليكترونية‬‫لهذا‬‫البرنامج‬‫الن‬‫وذلك‬‫بسبب‬‫عاملين‬‫اثنين‬‫كما‬‫أن‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الليكترونية‬‫لم‬‫ترتبط‬‫من‬‫الناحية‬‫التقليدية‬‫ببرامج‬‫الصحافة‬‫الذاعية‬‫وبالتالي‬‫قد‬‫يسبب‬‫هذا‬‫إرباك‬‫وأن‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫كانت‬‫أكثر‬‫شعبية‬‫ضمن‬‫الكليات‬‫التي‬‫تم‬‫إجراء‬‫الدراسة‬‫المسحية‬‫عليها‬.‫ثانيا‬‫من‬‫المهم‬‫تحديد‬‫عدد‬‫الوحدات‬‫الدراسية‬‫المطلوبة‬‫للتخصص‬‫الرئيسي‬‫ومعظم‬‫الكليات‬‫التي‬‫أجريت‬‫عليها‬‫الدراسة‬‫المسحية‬‫اشترطت‬‫على‬‫طلبها‬‫إكمال‬‫عدد‬‫من‬‫الوحدات‬‫الدراسية‬‫يتراوح‬‫ما‬‫بين‬32‫و‬40‫وحدة‬‫دراسية‬‫في‬‫التخصص‬‫الرئيسي‬‫وكان‬‫متوسط‬‫الوحدات‬‫الدراسية‬37‫وحدة‬‫دراسية‬‫ويشترط‬‫البرنامج‬‫التالي‬‫المقترح‬‫لتكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫إكمال‬36‫وحدة‬‫دراسية‬‫تتألف‬‫من‬‫دورات‬‫في‬‫التخصص‬‫الرئيسي‬‫ولقد‬‫تم‬‫تحديد‬‫عدد‬‫الوحدات‬‫الدراسية‬‫وتحليل‬‫ماهي‬‫الدورات‬
  • 52. ‫المهمة‬‫ليتم‬‫إدراجها‬‫ضمن‬‫التخصص‬‫الرئيسي‬‫فالدورات‬‫التي‬‫كانت‬‫أكثر‬‫الدورات‬‫أهمية‬‫تمت‬‫إضافتها‬‫لتصل‬‫إلى‬‫عدد‬36‫وحدة‬‫دراسية‬‫وحيث‬‫أن‬‫هذا‬‫العدد‬‫يقتر ب‬‫جدا‬‫من‬‫متوسط‬37‫وحدة‬‫دراسية‬‫فلقد‬‫كان‬‫بخيارا‬‫منطقيا‬‫لمتطلبات‬‫التخصص‬‫الرئيسي‬‫.وأبخيرا‬‫فإن‬‫تحديد‬‫الدورات‬‫المطلوبة‬‫للتخصص‬‫الرئيسي‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫كان‬‫هو‬‫الجزء‬‫الكثر‬‫أهمية‬‫في‬‫هذا‬‫البحث‬‫وتم‬‫تحليل‬‫ومقارنة‬‫النتائج‬‫المتحصل‬‫عليها‬‫من‬‫الدراسة‬‫المسحية‬‫التي‬‫أجريت‬‫للمهنيين‬‫في‬‫مجال‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫والدراسة‬‫المسحية‬‫التي‬‫أجريت‬‫للمنهج‬‫التربوي‬‫ولقد‬‫حدد‬‫مهنيو‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫العديد‬‫من‬‫المجالت‬‫كمجالت‬‫هامة‬‫جدا‬‫للخريجين‬‫الذين‬‫يأملون‬‫في‬‫العمل‬‫في‬‫مجال‬‫إعلمي‬‫جديد‬‫ومن‬‫أهم‬‫هذه‬‫المجالت‬‫مهارات‬‫الكتابة‬‫والتحرير‬‫والبخلقيات‬‫ومهارات‬‫تصميم‬‫مواقع‬‫بالضافة‬ (‫)الويب‬‫إلى‬‫أنهم‬‫قد‬‫حددوا‬‫مهارات‬‫إعداد‬‫التقارير‬‫البخبارية‬‫بمساعدة‬‫الكمبيوتر‬‫كمهارات‬‫في‬‫غاية‬‫الهمية‬)90‫حددوا‬ %‫الرقم‬4‫أو‬5‫كمهارات‬‫هامة‬‫على‬‫مقياس‬‫يتدرج‬‫من‬1-5‫وبالشتراك‬‫مع‬‫الجابات‬‫على‬‫أسئلة‬‫الدراسات‬‫المسحية‬‫للمنهج‬‫التربوي‬‫بدأ‬‫العديد‬‫من‬‫الدورات‬‫الهامة‬‫في‬‫الظهور‬‫وحدد‬‫المجيبين‬‫على‬‫أسئلة‬‫الدراسة‬‫المسحية‬‫للمنهج‬‫التربي‬‫دوراتهم‬‫المطلوبة‬‫في‬‫ثلثة‬‫فئات‬‫مميزة‬‫وهي‬‫دورات‬‫الكتابة‬‫ودورات‬‫التصميم‬‫والدورات‬‫النظرية‬‫ودورات‬‫في‬‫مجال‬‫العلم‬‫وضمن‬‫تلك‬‫الفئات‬‫الثلثة‬‫ظهرت‬‫أربعة‬‫دورات‬‫كدورات‬‫في‬ (‫)قيادية‬‫كل‬‫فئة‬‫على‬‫حدة‬‫واشتملت‬‫دورات‬‫الكتابة‬‫التي‬‫كانت‬‫مطلوبة‬‫في‬‫الغالب‬‫العم‬‫على‬‫كتابة‬‫البخبار‬‫مطلوبة‬ )‫من‬‫قبل‬48‫من‬ %‫الكليات‬‫والنسخ‬ (‫التحرير‬)36‫والكتابة‬ (%‫والتحرير‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬)52‫وإعداد‬ (%‫التقارير‬‫البخبارية‬‫بمساعدة‬‫الكمبيوتر‬)24‫كما‬ , (%‫أن‬‫مهارات‬‫كتابة‬‫البخبار‬‫والنسخ‬‫التحريري‬‫تعتبر‬‫ضمن‬‫مهارات‬‫)الكتابة‬‫والتحرير‬(‫والتي‬‫يعتبرها‬‫مهنيو‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫ضرورية‬‫وهامة‬‫وأيضا‬‫تتفق‬‫مهارات‬‫الكتابة‬‫والتحرير‬‫عن‬‫طريق‬‫النترنت‬‫مع‬‫طلب‬‫مهنيو‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫المتضمن‬‫ضرورة‬‫توفر‬‫مهارات‬‫لدى‬‫الطل ب‬‫في‬‫وسائل‬‫إعلم‬‫محددة‬‫وأيضا‬‫تم‬‫تحديد‬‫إعداد‬‫التقارير‬‫البخبارية‬‫بمساعدة‬‫الكمبيوتر‬‫كمهارة‬‫هامة‬‫ومطلوبة‬‫من‬‫قبل‬‫أكثر‬‫من‬90‫من‬ %‫مهنيي‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫ولقد‬‫تقرر‬‫بأنه‬‫يجب‬‫أن‬‫تكون‬‫هناك‬‫أربع‬‫دورات‬‫كتابة‬‫مطلوبة‬‫للتخصص‬‫الرئيسي‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫وهي‬‫كتابة‬‫البخبار‬‫والنسخ‬‫التحريري‬‫وإعداد‬‫التقارير‬‫البخبارية‬‫بمساعدة‬‫الكمبيوتر‬‫وأيضا‬‫تم‬‫تحديد‬‫دورات‬‫التصميم‬‫كدورات‬‫هامة‬‫من‬‫قبل‬‫المجيبين‬‫على‬‫أسئلة‬‫الدراسة‬‫المسحية‬‫على‬‫المنهج‬‫التربوي‬‫بالضافة‬‫إلى‬‫المجيبين‬‫على‬‫أسئلة‬‫استبيان‬‫مهنيو‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫وللمرة‬‫الثانية‬‫ظهرت‬‫أربعة‬‫دورات‬‫كدورات‬‫)قيادية‬‫في‬ (‫مجال‬‫التصميم‬‫وكانت‬‫أكثر‬‫أربع‬‫دورات‬‫مطلوبة‬‫باستمرار‬‫في‬‫التصميم‬‫في‬‫البرامج‬‫الحالية‬‫لوسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫هي‬‫تصميم‬‫مواقع‬‫)الويب‬‫)مطلوبة‬ (‫من‬‫قبل‬35‫من‬ %‫مجموع‬‫الكليات‬‫والنشر‬ (‫المكتبي‬)35‫الصحافة‬ ,(%‫الليكترونية‬‫والضوئية‬)28‫ودورة‬ (%‫في‬‫برنامج‬‫الناشر‬‫الصحفي‬‫على‬‫النترنت‬)72‫وأيضا‬ ,(%‫تتفق‬‫هذه‬‫الدورات‬‫مع‬‫الجابات‬‫المعطاة‬‫من‬‫قبل‬‫مجموعة‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬.
  • 53. ‫وحدد‬‫أكثر‬‫من‬‫نصف‬‫المجيبين‬‫على‬‫أسئلة‬‫الدراسة‬‫المسحية‬‫مهارات‬HTML‫وتصميم‬‫مواقع‬‫)الويب‬‫كمهارات‬ (‫هامة‬‫على‬‫مقياس‬‫متدرج‬‫من‬‫واحد‬‫إلى‬‫بخمسة‬‫نقاط‬‫والبعض‬‫من‬‫المهارات‬‫البخرى‬‫التي‬‫لم‬‫يتم‬‫تصنيفها‬‫كمهارات‬‫ذات‬‫درجة‬‫مرتفعة‬‫من‬‫الهمية‬‫مثل‬‫مهارات‬‫التحرير‬‫الرقمي‬‫بالفيديو‬‫فلقد‬‫تم‬‫استبعادها‬‫من‬‫البرنامج‬‫لنه‬‫لم‬‫يتم‬‫تصنيفها‬‫كمهارات‬‫ذات‬‫درجة‬‫عالية‬‫من‬‫الهمية‬‫من‬‫قبل‬‫مهنيي‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫ولن‬‫عدد‬‫قليل‬‫فقط‬‫من‬‫الكليات‬‫كان‬‫بحاجة‬‫إلى‬‫تلك‬‫الدورات‬‫وللمرة‬‫الثانية‬‫فإنه‬‫بإمكان‬‫دورة‬‫في‬‫النشر‬‫على‬‫النترنت‬‫تلبية‬‫متطلبات‬‫)المعرفة‬‫بوسائل‬‫العلم‬‫والتي‬ (‫صنفها‬‫مهنيو‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫كمهارات‬‫هامة‬‫وعليه‬‫فإن‬‫دورات‬‫التصميم‬‫الربعة‬‫المطلوبة‬‫في‬‫التخصص‬‫الرئيسي‬‫لتكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫ستكون‬‫هي‬‫تصميم‬‫مواقع‬‫)الويب‬‫والنشر‬ (‫المكتبي‬‫والصحافة‬‫الليكترونية‬‫الضوئية‬‫والنشر‬‫على‬‫النترنت‬‫وفيما‬ .‫يتعلق‬‫بدورات‬‫الكتابة‬‫والتصميم‬‫فلقد‬‫ظهرت‬‫أربعة‬‫دورات‬‫كأكثر‬‫الدورات‬‫أهمية‬‫في‬‫فئة‬‫الدورات‬‫النظرية‬‫ودورات‬‫مجال‬‫العلم‬‫واتفق‬‫مهنيو‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫بأن‬‫مهارات‬‫أبخلقيات‬‫المهنة‬‫تعتبر‬‫مهارات‬‫بنسبة‬100‫من‬ %‫الوقت‬‫وأنه‬‫للمرة‬‫الثانية‬‫ترتبط‬‫معرفة‬‫وسائل‬‫العلم‬‫ارتباطا‬‫مباشرا‬‫بأهمية‬‫ذلك‬‫التخصص‬‫الرئيسي‬‫بالضافة‬‫إلى‬‫أن‬‫استبيان‬‫المنهج‬‫التربوي‬‫حدد‬‫اثنان‬‫من‬‫الدورات‬‫البخرى‬‫التي‬‫كانت‬‫مطلوبة‬‫من‬‫قبل‬‫غالبية‬‫الكليات‬‫والربع‬‫دورات‬‫في‬‫فئة‬‫الدورات‬‫النظرية‬‫ودورات‬‫المجال‬‫والتي‬‫سيتم‬‫إدراجها‬‫ضمن‬‫التخصص‬‫الرئيسي‬‫لتكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫وهي‬‫صحافة‬‫النترنت‬ONLINE JOURNALISM‫)مطلوبة‬‫من‬‫قبل‬72‫من‬ %‫الكليات‬(‫قانون‬ ,‫وأبخلقيات‬‫مهنة‬‫العلم‬)56‫إدارة‬ , (%‫وسائل‬‫العلم‬‫الجماهيري‬)20‫ودورات‬ ( %‫مستقلة‬‫في‬‫مجال‬‫العلم‬INTERNSHIP.‫بالضافة‬‫إلى‬‫تحديد‬16‫دورة‬‫ستكون‬‫مطلوبة‬‫لهذا‬‫التخصص‬‫الرئيسي‬‫الجديد‬‫فلقد‬‫كان‬‫من‬‫المهم‬‫أيضا‬‫وصف‬‫كل‬‫دورة‬‫على‬‫حدة‬‫والبرنامج‬‫بصفة‬‫عامة‬‫ولتقديم‬‫هذا‬‫الوصف‬‫فلقد‬‫حصل‬‫الباحث‬‫على‬‫قائمة‬‫بأوصاف‬‫الدورات‬‫من‬‫الكليات‬‫المشاركة‬‫واستخدم‬‫أوصاف‬‫الدورات‬‫الحالية‬‫لكتابة‬‫أوصاف‬‫لكل‬‫دورة‬‫من‬‫الدورات‬‫الست‬‫عشر‬‫المطلوبة‬‫للتخصص‬‫الرئيسي‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫ومن‬‫المهم‬‫الملحظة‬‫بأن‬‫العديد‬‫من‬‫الدورات‬‫المطلوبة‬‫ربما‬‫يكون‬‫ق‬‫تم‬‫تدريها‬‫من‬‫قبل‬‫في‬‫برامج‬‫حالي‬‫للصحافة‬‫بالضافة‬‫إلى‬‫كتابة‬‫وصف‬‫عام‬‫للتخصص‬‫الرئيسي‬‫عن‬‫طريق‬‫جمع‬‫أوصاف‬‫للبرامج‬‫الحالية‬‫لتكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫وجمعها‬‫دابخل‬‫فقرة‬‫وصفية‬‫جديدة‬‫حول‬‫التخصص‬‫الرئيسي‬‫يهدف‬‫إعطاء‬‫فكرة‬‫للطل ب‬‫عن‬‫أنواع‬‫الوظائف‬‫التي‬‫سيكون‬‫بمقدورهم‬‫الحصول‬‫عليها‬‫عند‬‫التخرج‬‫من‬‫هذا‬‫البرنامج‬‫وكانت‬‫مسميات‬‫الوظائف‬‫هذه‬‫نتيجة‬‫مباشرة‬‫لستبيان‬‫تم‬‫توزيعه‬‫على‬‫مهنيي‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫وفي‬‫السؤال‬‫الثاني‬‫طلب‬‫من‬‫كل‬‫مجيب‬‫على‬‫حدة‬‫تحديد‬‫مسماه‬‫الوظيفي‬‫وحدد‬‫معظمهم‬‫وظائف‬‫محررين‬‫ومنتجين‬‫ومخبرين‬‫ومن‬‫هذه‬‫القوائم‬‫تم‬‫إضافة‬‫قائمة‬‫نسبية‬‫من‬‫الوظائف‬‫المحتملة‬‫إلى‬‫الوصف‬‫الرئيسي‬‫والتخصص‬‫الرئيسي‬‫الذي‬‫هو‬‫نتيجة‬‫مباشرة‬‫لهذا‬‫البحث‬‫الذي‬‫يظهر‬‫أدناه‬‫كما‬‫تم‬‫تحديد‬‫الوصف‬‫والوظائف‬‫المحتملة‬‫وأسماء‬‫الدورات‬‫وأوصاف‬‫الدورات‬‫بوضوح‬‫وتم‬‫إرسال‬‫نسخة‬
  • 54. ‫من‬‫هذا‬‫التخصص‬‫الرئيسي‬‫إلى‬‫كل‬‫شخص‬‫من‬‫الشخاص‬‫المطلو ب‬‫منهم‬‫تدقيق‬‫صحة‬‫بيانات‬‫الدراسة‬‫المسحية‬‫الصلة‬‫وسيعمل‬‫الباحث‬‫على‬‫توفير‬‫التخصص‬‫الرئيسي‬‫لي‬‫كلية‬‫مشاركة‬‫أو‬‫مهنيي‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬.‫التخصص‬‫الرئيسي‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫إجمالي‬‫عدد‬‫الوحدات‬‫الدراسية‬‫المطلوبة‬36‫وحدة‬‫دراسية‬‫هذا‬‫البرنامج‬‫عبارة‬‫عن‬‫برنامج‬‫يجمع‬‫بين‬‫حب‬‫تصميم‬‫مواقع‬‫)الويب‬‫والمرونة‬ (‫لتعلم‬‫المهارات‬‫المتعددة‬‫المطلوبة‬‫لتحقيق‬‫النجاح‬‫في‬‫المستقبل‬‫ويجمع‬‫برنامجنا‬‫لتكنولوجيا‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫مجموعة‬‫ثرية‬‫من‬‫البخبار‬‫والمقالت‬‫الفتتاحية‬‫ودورات‬‫في‬‫الحاسو ب‬‫وتصميم‬‫مواقع‬‫)الويب‬‫وحيث‬ (‫أنه‬‫يتم‬‫ابختراع‬‫أشكال‬‫جديدة‬‫من‬‫الصحافة‬‫عليه‬‫فإن‬‫تخصص‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الرئيسي‬‫يعد‬‫الطل ب‬‫ليكونوا‬‫طل ب‬‫مبتكرين‬‫ومبدعين‬‫وبإتباع‬‫قاعدة‬‫في‬‫الصحافة‬‫التقليدية‬‫والممارسة‬‫عن‬‫طريق‬‫الصحف‬‫والجرائد‬‫والمجلت‬‫والتلفاز‬‫عليه‬‫فإن‬‫هذا‬‫البرنامج‬‫يزود‬‫الطل ب‬‫بالدوات‬‫والتقنيات‬‫اللزمة‬‫لحكاية‬‫القصص‬‫بطرق‬‫جديدة‬.‫الفرص‬‫الوظيفية‬‫المتاحة‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫اللعل م‬‫الحديثة‬-:‫كاتب‬‫مواقع‬‫)ويب‬(‫محرر‬‫على‬‫شكة‬‫النترنت‬ONLINE EDITOR‫منتج‬‫مراسل‬‫صحفي‬‫مصمم‬‫مواقع‬‫)الويب‬(‫مدير‬‫موقع‬‫رئيس‬‫موقع‬‫)الويب‬(‫مدير‬‫شبكة‬‫انترنت‬‫الدورات‬‫المطلوبة‬‫وأوصافها‬:‫دورات‬‫الكتابة‬‫كتابة‬‫البخبار‬NEWSWRITING 3‫وحدات‬‫دراسية‬‫مقدمة‬‫إلى‬‫أساليب‬‫الكتابة‬‫الصحفية‬‫ومهارات‬‫التحرير‬‫على‬‫المستوى‬‫المباشر‬‫وسوف‬‫تشتمل‬‫الدورة‬‫على‬‫تدريس‬‫في‬‫مجال‬‫الكتابة‬‫العلمية‬‫ومواضيع‬‫الكتابة‬‫على‬‫مستوى‬‫عالي‬‫مثل‬‫التقارير‬‫البخبارية‬‫والتحقيقات‬‫النسخ‬‫التحريري‬COPYEDITING 3‫وحدات‬‫دراسية‬‫عبارة‬‫عن‬‫فكرة‬‫عامة‬‫حول‬‫مهارات‬‫اللغة‬‫والبحث‬‫المطبقة‬‫على‬‫جميع‬‫وسائل‬‫العلم‬‫الحديثة‬‫وتشمل‬‫الدورة‬‫مراجعة‬‫القواعد‬‫وبناء‬‫الجمل‬‫وبداية‬‫أسلو ب‬‫وكالة‬‫الستوشيتد‬‫برس‬ASSOCIATED PRESS‫وأشكال‬‫العلم‬‫وسيدرس‬
  • 55. ‫الطل ب‬‫وسائل‬‫اللعل م‬‫لتحسين‬‫مهارات‬‫البحث‬‫والحصول‬‫لعلى‬‫معرفة‬‫لعن‬‫لعمليات‬‫وسائل‬.‫اللعل م‬‫الكتابة‬‫والتحرير‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬3ONLINE WRITING /EDITING‫وحدات‬‫دراسية‬‫ستقو م‬‫هذه‬‫الدورة‬‫باستكشاف‬‫كيفية‬‫إمكان‬‫وسائل‬‫اللعل م‬‫الثرية‬‫)الصور‬‫والفيديو‬‫بمسالعدة‬ (‫والتفالعلية‬‫الصحفيين‬‫لعلى‬‫حكاية‬‫القصص‬‫ونقل‬‫المعلومات‬‫بطريقة‬‫مختلفة‬‫من‬‫الطبالعة‬‫التقليدية‬‫ووسائل‬‫اللعل م‬‫الاذالعية‬‫وسيتم‬‫موضوع‬‫المنتديات‬‫كشكل‬‫من‬‫أشكال‬‫الكتابة‬‫لعلى‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫بصورة‬.‫مكثفة‬‫إعداد‬‫التقارير‬‫بمساعدة‬‫الكمبيوتر‬CAR 3‫وحدات‬‫دراسية‬‫يتم‬‫في‬‫هذه‬‫الدورة‬‫تدريس‬‫الطل ب‬‫لعلى‬‫كيفية‬‫استخدا م‬‫الجداول‬‫اللكترونية‬‫وقوالعد‬‫البيانات‬‫والبرامج‬‫الحصائية‬‫لتوليد‬‫المعلومات‬‫الرقمية‬‫لقصص‬‫البخبار‬‫اذات‬‫الطبيعة‬.‫التحقيقية‬‫دورات‬‫التصميم‬3‫وحدات‬‫تصميم‬‫مواقع‬:‫الويب‬WEB DESIGN‫ستقم‬‫هذه‬‫الدورة‬‫في‬‫الساس‬‫في‬‫العديد‬‫من‬‫مجالت‬‫إنشاء‬‫مواقع‬‫)الويب‬(‫وسيتم‬‫تخصيص‬‫الدورة‬‫لنشاء‬‫وتصميم‬‫ونشر‬‫المحتوى‬‫لعلى‬‫مواقع‬‫ووظائف‬ (‫)الويب‬‫الحراسة‬‫للتحرير‬‫والنشر‬‫لعلى‬‫الشبكة‬‫العالمية‬‫واستخدا م‬‫أدوات‬‫القياسية‬ (‫)الويب‬‫أيضا‬‫تغطية‬‫مواضيع‬‫التصميم‬‫للتفالعلية‬‫واستخدا م‬‫والرسومات‬ (‫)الويب‬‫المتحركة‬،‫)فل،ش‬‫في‬ (‫فايروركس‬‫هذه‬‫الدورة‬‫مع‬HTML‫وتصميم‬‫واستخدا م‬‫برامج‬.‫المنتديات‬‫النشر‬‫المكتبي‬DESKTOP PUBLISHING 3‫وحدات‬:‫دراسية‬‫تقو م‬‫هذه‬‫الدورة‬‫القائمة‬‫لعلى‬‫المختبرات‬‫بتطوير‬‫وتطبيق‬‫مهارات‬‫الكمبيوتر‬‫الساسية‬‫في‬‫مجال‬‫التصميم‬‫وترقيم‬‫الصفحات‬‫لنشاء‬‫نوع‬‫من‬‫مشاريع‬‫النشر‬‫المطلو ب‬‫لعلى‬‫نطاق‬‫واسع‬‫في‬‫صنالعة‬‫التصالت‬‫وسيقو م‬‫الطل ب‬‫بدمج‬‫مهارات‬‫نظرية‬‫التصميم‬‫والنشر‬‫المكتبي‬‫والرسائل‬‫البخبارية‬‫والبروشورات‬‫بالضافة‬‫إلى‬‫الصحف‬‫والجرائد‬‫والمجلت‬‫وصفحات‬‫وستكون‬ (‫)الويب‬‫الدوات‬‫الساسية‬‫لهذه‬‫المشاريع‬‫هي‬‫بعض‬‫البرامج‬‫مثل‬QUARKXPRESS ,ILLUSTRATOR, IDESIGN , PHOTOSHOP‫ولعند‬‫النتهاء‬‫من‬‫هذه‬‫الدورة‬‫سيكون‬‫لكل‬‫طالب‬‫لعلى‬‫حدة‬‫مجمولعة‬‫من‬‫أجزاء‬‫تصميم‬‫النشر‬‫المكتبي‬‫لضافته‬‫إلى‬.‫ألعمالهم‬
  • 56. ‫الصحافة‬‫اللكترونية‬‫الضوئية‬PHOTOELECTRONIC JOURNALISM3‫وحدات‬‫سيتعلم‬‫طل ب‬‫التحرير‬‫اللكتروني‬‫والضوئي‬‫كيفية‬‫استخدا م‬‫الكمبيوتر‬‫لتحويل‬‫الصور‬‫السلبية‬‫والصور‬‫الفوتوغرافية‬‫التقليدية‬‫إلى‬‫صور‬‫رقمية‬‫وإلعدادها‬‫الكترونيا‬‫للطبالعة‬‫والنشر‬.‫اللكتروني‬‫النتاج‬ /‫النشر‬‫على‬‫شبكة‬‫النترنت‬ONLINE PUBLISHING/PRODUCTION‫هذه‬‫الدورة‬‫مصممة‬‫لتعليم‬‫الطل ب‬‫لعلى‬‫كيفية‬‫نشر‬‫الصحف‬‫والجرائد‬‫التفالعلية‬‫لعلى‬‫شبكة‬‫النترنت‬‫في‬‫بيئة‬‫من‬‫ور،ش‬‫العمل‬‫التي‬‫يشرف‬‫لعليها‬‫ألعضاء‬‫هيئة‬‫التدريس‬‫وهي‬‫أيضا‬‫مصممة‬‫كجزء‬‫أساسي‬‫للطل ب‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫اللعل م‬‫الحديثة‬‫والمطلو ب‬‫منهم‬‫تقديم‬‫نسخة‬‫نهائية‬‫من‬‫لعملهم‬‫لعند‬‫النتهاء‬‫من‬‫هذه‬‫الدورة‬‫وسيكون‬‫هذا‬‫المشروع‬‫مورد‬‫قيم‬‫يضاف‬‫إلى‬‫السيرة‬‫الذاتية‬‫للطل ب‬‫لعند‬‫البحث‬‫لعن‬.‫الوظائف‬‫دورات‬‫في‬‫مجال‬ /‫نظرية‬‫الصحافة‬3‫وحدات‬‫الصحافة‬‫على‬‫شبكة‬:‫النترنت‬‫دورة‬‫في‬‫أساسيات‬‫الصحافة‬‫المتصلة‬‫بشبكة‬‫النترنت‬‫وتغطي‬‫الدورة‬‫استخدامات‬‫قوالعد‬‫البيانات‬‫التجارية‬‫والنترنت‬‫والشبكة‬‫العالمية‬‫للمعلومات‬‫لجمع‬‫ونشر‬‫قضايا‬‫الدقة‬‫والمصداقية‬‫والبخلقيات‬‫وسيتم‬‫تدريس‬‫المنتديات‬‫وتكنولوجيا‬‫اللعل م‬‫الحديثة‬‫وسوف‬‫تشجع‬‫الواجبات‬‫لعلى‬‫ممارسة‬‫أنشطة‬‫اللعل م‬.‫الحترافية‬‫قانون‬‫وأخلقية‬‫مهنة‬‫العل م‬3‫وحدات‬‫يتم‬‫في‬‫هذه‬‫الدورة‬‫لعقد‬‫مقارنة‬‫للمعايير‬‫البخلقية‬‫والمبادئ‬‫القانونية‬‫والنظرية‬‫والحالت‬‫التاريخية‬‫والمعاصرة‬‫وتناقش‬‫الدورة‬‫القضايا‬‫الراهنة‬‫في‬‫مجال‬‫اللعل م‬‫الجماهيري‬‫وتفحص‬‫التشعبات‬‫التاريخية‬‫والبخلقية‬‫والعملية‬‫وتناقش‬‫مشاكل‬‫حرية‬‫اللعل م‬‫والجهود‬‫المبذولة‬‫من‬‫قبل‬‫الحكومة‬‫لمراقبة‬‫اللعل م‬.‫الجماهيري‬‫إدارة‬‫اللعل م‬‫الجماهيري‬MASS COMMUNICATION 3‫وحدات‬‫تقو م‬‫وسائل‬‫اللعل م‬‫الجماهيري‬‫في‬‫المجتمع‬‫بعمل‬‫مسح‬‫لتطور‬‫اللعل م‬‫الجماهيري‬‫في‬‫وسائل‬‫اللعل م‬‫المطبولعة‬‫واللكترونية‬‫وتسعى‬‫نحو‬‫تفسير‬‫أسبابها‬‫وآثارها‬‫الجتمالعية‬‫والسياسية‬‫وستناقش‬‫الدورة‬‫إدارة‬‫موارد‬‫وسائل‬‫اللعل م‬‫اللكترونية‬‫والعاملين‬.‫بها‬
  • 57. ‫دورة‬‫الدراسة‬‫المستقلة‬INTERNSHIP 3‫وحدات‬‫هذه‬‫الدورة‬‫لعبارة‬‫لعن‬‫دورة‬‫تدرس‬‫لعلى‬‫رأس‬‫العمل‬‫لمدة‬200‫سالعة‬‫بأجر‬‫أو‬‫بدون‬‫أجر‬‫للعمل‬‫لدى‬،‫صحيفة‬،‫مجلة‬‫محطة‬‫إاذالعة‬‫أو‬،‫تلفزيون‬‫استوديو‬‫تصوير‬،‫فوتوغرافي‬‫شركة‬‫إنتاج‬‫ولعلقات‬‫لعامة‬‫أو‬‫وكالة‬‫دلعاية‬‫وإلعلن‬‫أو‬‫شركة‬‫لتصميم‬‫مواقع‬‫الويب‬‫وفي‬‫حالة‬‫لعد م‬‫تمكن‬‫الطالب‬‫من‬‫إحراز‬‫الزمالة‬‫في‬‫مجال‬‫الصحافة‬‫واللعل م‬‫فإن‬‫دورة‬‫دراسية‬‫مستقلة‬‫مصممة‬‫من‬‫قبل‬‫الطالب‬‫والمستشار‬‫ستكون‬‫مقبولة‬‫في‬.‫مكانها‬‫تدقيق‬‫صحة‬‫بيانات‬‫الستبيانات‬‫من‬‫قبل‬‫الخبراء‬‫بعد‬‫النتهاء‬‫من‬‫تحليل‬‫البحث‬‫تم‬‫إرسال‬‫البرنامج‬‫النمواذجي‬‫لتكنولوجيا‬‫وسائل‬‫اللعل م‬‫الحديثة‬‫إلى‬‫فريق‬‫من‬‫الخبراء‬‫لتدقيق‬‫صحة‬‫بيانات‬‫الستبيانات‬‫والذي‬‫تم‬‫به‬‫التصال‬‫قبل‬‫سنتين‬‫للمسالعدة‬‫لعلى‬‫تصميم‬‫هذه‬‫الدراسة‬‫ولقد‬‫سالعدوا‬‫لعلى‬‫إضافة‬‫وتغيير‬‫وحذف‬‫السئلة‬‫بالستبيانات‬‫الصلية‬‫المصممة‬‫من‬‫قبل‬‫الباحثين‬‫واتفقوا‬‫في‬‫اذلك‬‫الوقت‬‫لعلى‬‫إبداء‬‫مرئيا‬‫تهم‬‫حيال‬‫تخصص‬‫رئيسي‬‫في‬‫مجال‬‫وسائل‬‫اللعل م‬‫الحديثة‬‫واشتملت‬‫لجنة‬‫الخبراء‬‫للمسح‬‫الكاديمي‬:‫من‬‫ا م‬–‫بير‬ -‫جي‬M.J. BEAR‫أستااذ‬‫مسالعد‬‫في‬‫مجال‬‫الصحافة‬‫الاذالعية‬‫بالجامعة‬.‫المريكية‬‫ريتش‬‫غورودون‬RICHARD GORDON‫رئس‬‫برنامج‬‫وسائل‬‫اللعل م‬‫الحديثة‬‫بجامعة‬NORTHWESTERNUNIVERSITY‫)أنظر‬‫الملحق‬‫د‬‫وهو‬‫يقابل‬‫الحرف‬H(‫ونورا‬‫بول‬NORA PAUL‫مديرة‬‫معهد‬‫دراسات‬‫وسائل‬‫اللعل م‬‫الحديثة‬‫بجامعة‬MINNESOTA‫واللعضاء‬‫الذين‬‫لعملوا‬‫مع‬‫اللجنة‬‫المهنية‬‫هم‬‫ديان‬‫لينش‬DIANNE LYNCH‫المدير‬‫التنفيذي‬‫لجمعية‬‫أبخبار‬‫النترنت‬‫)أنظر‬‫الملحق‬‫ج‬‫وهو‬‫يقابل‬‫الحرف‬ُE(‫دوغ‬‫فيفر‬DOUGH FEAVURE‫المدير‬‫التنفيذي‬‫لموقع‬WASHINGTONPOST.COM‫بات‬‫هوستون‬PAT HOUSTON‫نائب‬‫الرئيس‬‫ومعلق‬‫صحفي‬‫في‬‫شبكات‬CNET‫ونيل‬‫شيز‬NEIL CHASE‫محرر‬‫تنفيذ‬‫في‬‫موقع‬BSMARKETWATCH.COM‫وتم‬‫توجيه‬‫العديد‬‫من‬‫السئلة‬‫لعلى‬‫الخبراء‬‫الذي‬‫قاموا‬‫بتدقيق‬‫صحة‬‫بيانات‬‫الستبيانات‬‫حول‬‫البرنامج‬‫النمواذجي‬‫واشتملت‬‫السئلة‬:‫لعلى‬1(‫ما‬‫هي‬‫أفكارك‬‫العامة‬‫حول‬‫التخصص‬‫الرئيسي‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫اللعل م‬‫الحديثة؟‬
  • 58. 2(‫هل‬‫تشعر‬‫بأن‬‫هذه‬‫الدورات‬‫سوف‬‫تعد‬‫الطل ب‬‫إلعدادا‬‫كافيا‬‫للوظائف‬‫في‬‫مجال‬‫وسائل‬‫اللعل م؟‬3(‫هل‬‫هناك‬‫أي‬‫دورات‬‫تود‬‫إضافتها‬‫بالبرنامج؟‬4(‫هل‬‫هناك‬‫أي‬‫دورات‬‫تود‬‫إلغاءها‬‫من‬‫البرنامج؟‬5(‫هل‬‫هناك‬‫أي‬‫كفاءات‬‫جديدة‬‫ينبغي‬‫إضافتها‬‫أو‬‫كفاءات‬‫قديمة‬‫ربما‬‫تم‬‫إغفالها؟‬‫)مثل‬‫نعلم‬‫الن‬‫بأن‬‫الصحفيين‬‫يمارسون‬‫حاليا‬‫تقنية‬‫المنتديات‬‫فهل‬‫هذه‬‫هي‬‫المهارة‬‫التي‬‫ينبغي‬‫التعامل‬‫معها؟‬6(‫أي‬‫مرئيات‬‫أبخرى؟‬‫ومن‬‫ضمن‬‫السبعة‬‫مدققين‬‫الصليين‬‫كان‬‫أربعة‬‫منهم‬‫موجودين‬‫وقدموا‬‫معلومات‬‫حول‬‫المنهج‬‫النمواذجي‬)HOUSTON, BEAR, GORDON ANDFEVER‫وكانت‬ (‫المعلومات‬‫المتحصل‬‫لعليها‬‫من‬‫الخبراء‬‫إيجابية‬‫بدرجة‬‫ساحقة‬‫وكانوا‬‫مندهشين‬‫من‬‫البرنامج‬‫وقدموا‬‫لعدد‬‫قليل‬‫فقط‬‫من‬‫القتراحات‬‫لعلى‬‫محتوى‬‫الدورة‬‫بدل‬‫لعن‬‫التغيرات‬‫الكاسحة‬‫التي‬‫تطرأ‬‫لعلى‬‫المنهج‬‫وسالعدت‬‫الجابات‬‫لعلى‬‫كل‬‫سؤال‬‫من‬‫السئلة‬‫الموجهة‬‫إلى‬‫الخبراء‬‫لعلى‬‫إحداث‬‫هذه‬‫التغيرات‬‫لعلى‬.‫المنهج‬1‫ما‬ (‫هي‬‫أفكارك‬‫العامة‬‫حول‬‫التخصص‬‫الرئيسي‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫اللعل م‬‫الحديثة؟‬‫قال‬‫كل‬‫بخبير‬‫من‬‫الخبراء‬‫بأن‬‫البرنامج‬‫كان‬‫جيدا‬‫أو‬‫اشتمل‬‫لعلى‬‫مهارات‬‫مطلوبة‬‫ستكون‬‫ضرورية‬‫لكي‬‫يتفوق‬‫الطالب‬‫في‬‫مجال‬‫تكنولوجيا‬‫وسائل‬‫اللعل م‬‫الحديثة‬‫)أنظر‬‫الملحق‬N-Q‫وهي‬‫تقابل‬‫بالعربية‬‫الحرف‬‫ص‬ -‫ظ‬‫قال‬ (‫أحد‬‫ألعضاء‬‫اللجنة‬‫))العتقد‬‫بأن‬‫التخصص‬‫الرئيس‬‫جيد‬‫ويبدو‬‫أن‬‫ملخص‬‫الدورة‬‫يبدو‬‫جيدا‬‫وكذلك‬‫الوظائف‬‫المستهدفة‬‫وأحب‬‫بصفة‬‫بخاصة‬‫لو‬‫قمتم‬‫بجمع‬‫وظائف‬‫التحرير‬‫والصحافة‬‫الضوئية‬‫والتي‬‫تميل‬‫نحو‬‫التجاهل‬‫)انظر‬‫الملحق‬N‫وهو‬‫يقابل‬‫بالعربية‬‫الحرف‬‫ص‬‫في‬‫هذا‬‫البحث‬‫فقط‬. (‫ولعلق‬‫لعضو‬‫لجنة‬‫آبخر‬‫))ألعتقد‬‫بأن‬‫التخصص‬‫الرئيس‬‫ممتاز‬‫فهو‬‫يجمع‬‫بين‬‫جانب‬‫الكتابة‬‫وجاd