المجموعات السلفية المقاتلة في سوريا بين "الوطنية" و"العالمية"

2,484 views
2,441 views

Published on

ورقة تحليلية: المجموعات السلفية المقاتلة في سوريا بين "الوطنية" و"العالمية"
شكّل العنف المشحون برمزية طائفية تجاه الثوار والاضطرار إلى انتهاج العمل العسكري حيال بطش الآلة الأمنية الأسدية، مناخاً جديداً داخل البلاد أخذ يعزز الظروف التي من خلالها عثرت القوى السلفية المقاتلة على موطئ قدم لها داخل المشهد اليومي للثورة.

Published in: News & Politics
0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total views
2,484
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
3
Actions
Shares
0
Downloads
3
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

المجموعات السلفية المقاتلة في سوريا بين "الوطنية" و"العالمية"

  1. 1. ‫الجماعات‬‫املقاتلة‬‫السلفية‬ ‫في‬‫سوريا‬‫بين‬"‫الوطنية‬"‫و‬"‫العاملية‬" ‫قة‬‫ر‬‫و‬‫تحليلية‬
  2. 2. ‫اإللكتروني‬ ‫املوقع‬www.OmranDirasat.org ‫اإللكتروني‬‫البريد‬info@OmranDirasat.org ‫محفوظة‬‫ق‬‫الحقو‬ ‫جميع‬4102 ‫النشر‬ ‫تاريخ‬42/5/4102 ‫االستراتيجية‬ ‫اسات‬‫ر‬‫للد‬ ‫عمران‬‫مركز‬ ‫مؤسسة‬‫بحثية‬‫مستقلة‬‫ذات‬‫دور‬‫ائد‬‫ر‬‫في‬‫البناء‬‫العلمي‬‫واملعرفي‬‫لسوريا‬‫دولة‬‫ومجتمعا‬،‫وإنسانا‬‫ترقى‬‫ن‬‫لتكو‬‫مرجعا‬‫لترشيد‬‫ار‬‫ر‬‫الق‬‫ي‬ ‫السياس‬ ‫ولرسم‬‫اتيجيات‬‫ر‬‫االست‬. ‫واالقتصاد‬ ‫السياسية‬ ‫املجاالت‬ ‫في‬ ‫سوريا‬ ‫في‬ ‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫اع‬ّ‫لصن‬ ‫ورافدا‬ ‫أساسا‬ ‫مرجعا‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫ألن‬ ‫تسعى‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫است‬ ‫بحثية‬ ‫كمؤسسة‬ ‫املركز‬ ‫يعمل‬‫ية‬ .‫واالجتماعية‬‫املنهج‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫وينتج‬‫التي‬ ‫مة‬ ّ ‫املنظ‬ ‫ية‬‫تساند‬،‫واملجتمع‬ ‫الدولة‬ ‫ملؤسسات‬ ‫العملية‬ ‫املسيرة‬،‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫اتخاذ‬ ‫آليات‬ ‫وتدعم‬‫وتحقق‬ ‫التكامل‬‫املعلوماتي‬.‫األولويات‬‫خارطة‬ ‫وترسم‬ ‫تعتمد‬‫أبحاث‬‫على‬ ‫املركز‬‫التي‬ ‫الخطط‬ ‫وضع‬ ‫من‬ ‫ن‬ ّ ‫يمك‬ ‫ا‬ ّ‫مم‬ ‫والتطلعات‬ ‫االحتياجات‬ ‫تحديد‬ ‫عنه‬ ‫ينتج‬ ،‫للواقع‬ ‫والعميق‬ ‫الدقيق‬ ‫الفهم‬‫ق‬ ّ‫يحق‬ .‫االحتياجات‬ ‫تلك‬ ‫تنفيذها‬
  3. 3. ‫الجماعات‬‫السلفية‬‫املقاتلة‬‫في‬‫سوريا‬‫بين‬"‫الوطنية‬"‫و‬"‫العاملية‬" ‫الصفحة‬1|‫اتيجية‬‫ر‬‫االست‬ ‫اسات‬‫ر‬‫للد‬ ‫ان‬‫ر‬‫عم‬ ‫مركز‬ www.OmranDirasat.org ‫املحتويات‬ ‫ل‬‫جدو‬ ‫مدخل‬.......................................................................................................................................................................................4 "‫الوطنية‬ ‫الدولة‬‫إلى‬ ‫"املوجهة‬‫اإلسالمية‬..................................................................................................................................3 "‫العاملية‬ ‫الخالفة‬‫إلى‬ ‫"املوجهة‬‫اإلسالمية‬.................................................................................................................................5 ‫ودوليا‬ ‫إقليميا‬ ‫الجهاديين‬‫تدفق‬ ‫انعكاسات‬..............................................................................................................................2 ‫األردن‬...................................................................................................................................................................................2 ‫تركيا‬.....................................................................................................................................................................................2 ‫أوروبا‬...................................................................................................................................................................................7 "‫العاملية‬ ‫الخالفة‬ " ‫على‬‫اع‬‫ر‬‫الص‬...............................................................................................................................................7 ‫النصرة‬ ‫جبهة‬ ‫مع‬ ‫االقتتال‬..................................................................................................................................................8
  4. 4. ‫الجماعات‬‫السلفية‬‫املقاتلة‬‫في‬‫سوريا‬‫بين‬"‫الوطنية‬"‫و‬"‫العاملية‬" ‫الصفحة‬2|‫اتيجية‬‫ر‬‫االست‬ ‫اسات‬‫ر‬‫للد‬ ‫ان‬‫ر‬‫عم‬ ‫مركز‬ www.OmranDirasat.org ‫مدخل‬ ‫بداية‬ ‫في‬ ‫بالولوج‬ )‫سلفي‬ ‫غير‬ ‫أو‬ ‫(سلفي‬ ّ‫ي‬ ّ‫حد‬ ٍ‫بفكر‬ ‫ليسمح‬ ‫اطية‬‫ر‬‫والديمق‬ ‫الحرية‬ ‫بمفاهيم‬ ‫فعم‬ ُ ‫امل‬ ‫الثوري‬ ‫الفضاء‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫مغايرة‬ ،‫ى‬‫أخر‬ ‫رؤية‬ ‫إلى‬ ‫شير‬ ُ ‫ت‬ ‫كانت‬ ‫ة‬ّ‫الشاب‬ ‫ى‬‫القو‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫عنها‬ ‫رت‬ّ‫عب‬ ‫التي‬ ‫ن‬ّ‫التدي‬ ‫حالة‬ ‫أن‬ ‫وخاصة‬ ،‫الثوري‬ ‫اك‬‫ر‬‫الح‬ ‫ب‬ ‫نة‬‫ر‬‫مقا‬ ،‫اآلخر‬ ‫وتجاه‬ ‫العالم‬ ‫تجاه‬‫ن‬‫كو‬ ‫على‬ ّ‫صر‬ُ‫ي‬ ‫تصريحاته‬ ‫في‬ ‫السوري‬ ‫النظام‬ ‫كان‬ ‫املقابل‬ ‫في‬ ‫لكن‬ .‫التقليدية‬ ‫الرؤى‬ ‫الثوار‬ ‫فعل‬ ‫ردة‬ ‫فكانت‬ ،‫الثورة‬ ‫مطالب‬ ‫عن‬ ‫الشرعية‬ ‫نزع‬ ‫لفكرة‬ ‫ق‬ّ‫يسو‬ ‫لكي‬ ‫للثورة‬ ‫الفعلي‬ ‫القائد‬ ‫تمثل‬ ‫املقاتلة‬ ‫السلفية‬ ‫بدنا‬ ‫نحن‬ ،‫سلفية‬ ‫وال‬ ‫إخوان‬ ‫ال‬ " ‫مثل‬ ‫هتافات‬ ‫إعالء‬ ‫االدعاءات‬ ‫تلك‬ ‫مثل‬ ‫تجاه‬‫للعنف‬ ‫ونتيجة‬ ‫الوقت‬ ‫مع‬ ‫أنه‬ ‫غير‬ ."‫الحرية‬ ‫مناخ‬ ‫برز‬ ،‫األسدية‬ ‫األمنية‬ ‫اآللة‬ ‫بطش‬ ‫حيال‬ ‫ي‬‫العسكر‬ ‫العمل‬ ‫انتهاج‬ ‫إلى‬ ‫ار‬‫ر‬‫واالضط‬ ‫الثوار‬ ‫تجاه‬ ‫طائفية‬ ‫برمزية‬ ‫ن‬‫املشحو‬ ‫املشهد‬ ‫داخل‬ ‫لها‬ ‫قدم‬ ‫موطئ‬ ‫على‬ ‫املقاتلة‬ ‫السلفية‬ ‫ى‬‫القو‬ ‫عثرت‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫التي‬ ‫الظروف‬ ‫يعزز‬ ‫أخذ‬ ‫البالد‬ ‫داخل‬ ‫جديد‬ ‫ال‬.‫للثورة‬ ‫يومي‬ ‫أصناف‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ ‫بديل‬ ‫مدخل‬ ‫عرض‬ ‫عبر‬ ،‫سوريا‬ ‫في‬ ‫املقاتلة‬ ‫السلفية‬ ‫املجموعات‬ ‫دور‬ ‫في‬ ‫البحث‬ ‫إلى‬ ‫الورقة‬ ‫هذه‬ ‫تسعى‬ :‫أساسيتين‬‫مجموعتين‬ ‫إلى‬‫تقسيمها‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫اإلسالمية‬‫القتالية‬ ‫للجماعات‬‫ي‬ ‫السياس‬ ‫السلوك‬ ‫إلى‬‫تستند‬‫تحليلية‬ ‫الدولة‬‫إلى‬ ‫"املوجهة‬‫اإلسالمية‬"‫الوطنية‬ "‫العاملية‬ ‫الخالفة‬‫إلى‬ ‫"املوجهة‬‫اإلسالمية‬
  5. 5. ‫الجماعات‬‫السلفية‬‫املقاتلة‬‫في‬‫سوريا‬‫بين‬"‫الوطنية‬"‫و‬"‫العاملية‬" ‫الصفحة‬3|‫اتيجية‬‫ر‬‫االست‬ ‫اسات‬‫ر‬‫للد‬ ‫ان‬‫ر‬‫عم‬ ‫مركز‬ www.OmranDirasat.org "‫الوطنية‬ ‫الدولة‬ ‫إلى‬ ‫"املوجهة‬ ‫اإلسالمية‬ ‫االجتماعي‬ ‫التنظيم‬ ‫تغيير‬ ‫إلى‬ ‫الساعي‬ ‫ي‬ ّ ‫املحل‬ ‫واالجتماعي‬ ‫ي‬ ‫السياس‬ ‫املناخ‬ ‫إلى‬ ‫الجماعات‬ ‫لهذه‬ ‫التكوينية‬ ‫الجذور‬ ‫تعود‬ ‫بع‬ ‫رغم‬ ‫الجماعات‬ ‫هذه‬ ‫يميز‬ ‫ما‬ ‫فإن‬ ‫ولذلك‬ .‫للدولة‬ ‫ي‬ ‫والسياس‬‫عن‬ ‫والتعبير‬ )‫الشريعة‬ ‫(تطبيق‬ ‫ـ‬‫ل‬ ‫تدعو‬ ‫التي‬ ‫املواقف‬ ‫ض‬ ‫التقليدي‬ ‫اإلسالمي‬ ‫املعجم‬ ‫بلغة‬ ‫امجها‬‫ر‬‫ب‬1‫إدارة‬ ‫سوء‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫يتمحور‬ ‫محلية‬ ‫أبعاد‬ ‫ذو‬ ‫حقيقة‬ ‫يبقى‬ ‫خطابها‬ ‫ن‬‫مضمو‬ ‫أن‬ ‫هو‬ ، ‫مسائل‬ ‫وهي‬ ،‫والفساد‬ ‫والتعذيب‬ ‫االضطهاد‬ ‫حكايا‬ ‫عن‬ ‫ي‬ ‫رئيس‬ ‫بشكل‬ ‫نابع‬ ‫املسلح‬ ‫للعمل‬ ‫انتهاجها‬ ‫أن‬ ‫كما‬ .‫الحاكم‬‫لطاملا‬ ‫العربي‬‫العالم‬ ‫في‬‫ي‬ ‫السياس‬ ‫التغيير‬‫تجاه‬ ‫واليسارية‬ ‫الية‬‫ر‬‫الليب‬ ‫للسرديات‬ ‫األساسية‬ ‫املرجعية‬‫شكلت‬2. :‫السورية‬‫الثورة‬‫في‬‫برزت‬ ‫أساسية‬‫نماذج‬ ‫ثالث‬ ‫إلى‬‫اإلشارة‬‫يمكن‬ ،‫الحركات‬‫هذه‬‫على‬ ‫وكمثال‬ ‫ل‬‫األو‬:‫السورية‬‫اإلسالمية‬‫بالجبهة‬ ‫يتمثل‬ ‫سلفية‬ ‫حركة‬ ‫بأنها‬ ‫وصفها‬ ‫ويمكن‬‫قياداتها‬ ‫فإن‬ ،‫اطية‬‫ر‬‫الديمق‬ ‫املسألة‬ ‫على‬ ‫العديدة‬ ‫تحفظاتها‬ ‫من‬ ‫وبالرغم‬ ،‫مقاتلة‬ ‫وطنية‬ ‫سوريا‬ ‫في‬ ‫ى‬‫األخر‬ ‫السياسية‬ ‫اب‬‫ز‬‫األح‬ ‫يشارك‬ ‫ي‬ ‫سياس‬ ‫جسم‬ ‫لتشكيل‬ ‫استعدادها‬ ‫عن‬ ‫مناسبة‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫في‬ ‫أبدت‬ ‫ما‬ ‫غالبا‬ ‫املستقبل‬3‫وما‬ ،‫بعد‬ ‫متبلورة‬ ‫غير‬ ‫عندهم‬ ‫السياسية‬ ‫الفكرة‬ ‫أن‬ ‫التأكيد‬ ‫يمكن‬ ‫وهنا‬ .‫اتجاهات‬ ‫في‬ ‫ي‬ ‫وتمش‬ ‫تتطور‬ ‫الت‬‫ز‬ ‫التحفظات‬ ‫هذه‬ ‫وصف‬ ‫ولعل‬ .‫ى‬‫أخر‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫للنصوص‬ ‫التأويلية‬ ‫اجعات‬‫ر‬‫وامل‬ ،‫جهة‬ ‫من‬ ‫الواقع‬‫مع‬ ‫اك‬‫ر‬‫االعت‬‫نتيجة‬ ‫متعددة‬ .‫الصحيح‬ ‫الوصف‬‫هو‬ ‫نهائية‬ ‫أو‬ ‫مستقرة‬‫غير‬ ‫بأنها‬ :‫الثاني‬‫املجاهدين‬ ‫بجيش‬ ‫يتمثل‬ ‫خر‬ ‫صياغة‬ ‫في‬ ‫تؤثر‬ ‫أخذت‬ ‫متنامية‬ ‫ى‬‫قو‬ ‫يمثل‬ ‫بات‬ ‫ما‬ ‫وهو‬‫عن‬ ‫مختلفا‬ ‫نموذجا‬ ‫ويعد‬ ،‫سوريا‬ ‫في‬ ‫العسكرية‬ ‫ى‬‫القو‬ ‫يطة‬ ‫من‬ ‫منهم‬ ‫ر‬ ُ ‫ث‬ ُ ‫ك‬ ‫ومقاتلين‬ ‫ألوية‬ ‫من‬ ‫يتألف‬ ‫أنه‬ ‫كما‬ ،‫سلفيا‬ ‫توجها‬ ‫يمثل‬ ‫ال‬ ‫باعتباره‬ ،‫اإلسالمية‬ ‫العسكرية‬ ‫والجبهات‬ ‫التكتالت‬ .‫مدنيين‬‫وموظفين‬‫جامعيين‬ ‫طلبة‬ ‫كانوا‬ ‫دولة‬ ‫بناء‬ ‫إلى‬ ‫األخير‬ ‫بيانه‬ ‫في‬ ‫عبر‬ ‫كما‬ ‫التجمع‬ ‫ويميل‬‫املدنية‬ ‫املطالب‬ ‫عن‬ ‫حقيقة‬ ‫يبتعد‬ ‫ال‬ ‫مطمح‬ ‫وهو‬ ،‫واملؤسسات‬ ‫العدل‬ ‫سوريا‬ ‫في‬ ‫املدنية‬ ‫السياسية‬ ‫ات‬‫ر‬‫التيا‬ ‫غالب‬ ‫بها‬ ‫تنادي‬ ‫التي‬ ‫والسياسية‬4‫السياسات‬ ‫خيار‬ ‫بين‬ ‫يق‬‫ر‬‫التف‬ ‫من‬ ّ‫بد‬ ‫ال‬ ‫وهنا‬ ، 1-‫املعلومات‬ ‫من‬ ‫ملزيد‬" ‫االسالمية‬ ‫الحركات‬ ‫في‬ ‫املتخصص‬ ‫ي‬ ‫الفرنس‬ ‫الباحث‬ ‫كتبه‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫االطالع‬ ‫يمكن‬‫بورغا‬ ‫انسوا‬‫ر‬‫ف‬:‫كتابه‬ ‫في‬ ‫اإلسالمي‬ ‫املعجم‬ ‫إلى‬ ‫العودة‬ ‫حق‬ ‫عن‬ " “‫القاعدة‬ ‫زمن‬ ‫في‬ ‫ي‬ ‫السياس‬ ‫اإلسالم‬‫قدمس‬ ‫دار‬ ،"4112. 2-‫جماعة‬ ‫من‬ ‫بقربه‬ ‫ف‬ِ‫ر‬ُ‫ع‬ ‫ممن‬ )‫اسمه‬ ‫ذكر‬ ‫عدم‬ ‫(فضل‬ ‫صيدنايا‬ ‫سجن‬ ‫في‬ ‫سابق‬ ‫معتقل‬ ‫يروي‬‫األيام‬ ‫تلك‬ ‫في‬ ‫توصلوا‬ ‫قد‬ ‫كان‬ ‫االسالميين‬ ‫السجناء‬ ‫معظم‬ ‫أن‬ ،‫عبود‬ ‫حسان‬ (4117-4100‫ا‬ ‫على‬ ‫لها‬ ‫تعرضوا‬ ‫التي‬ ‫واالهانة‬ ‫ي‬ ‫القاس‬ ‫التعذيب‬ ‫بسبب‬ ‫السجن‬ ‫من‬ ‫خروجهم‬ ‫حال‬ ‫منه‬ ‫مفر‬ ‫ال‬ ‫أمر‬ ‫النظام‬ ‫قتال‬ ‫أن‬ ‫مفادها‬ ‫حتمية‬ ‫نتيجة‬ ‫إلى‬ )‫فترة‬ ‫متداد‬ .‫اتهم‬ّ‫محكومي‬ 3-‫دياث‬ ‫نعومي‬":‫السلفي‬ ‫مستقبل‬"‫بسوريا‬ ‫املقاتلة‬ ‫ة‬،‫اسات‬‫ر‬‫للد‬ ‫الجزيرة‬ ‫مركز‬ ،4103-3. 4-‫بتاريخ‬ ‫املجاهدين‬ ‫جيش‬ ‫عن‬ ‫صدرت‬ ‫وثيقة‬2/5/4142.
  6. 6. ‫الجماعات‬‫السلفية‬‫املقاتلة‬‫في‬‫سوريا‬‫بين‬"‫الوطنية‬"‫و‬"‫العاملية‬" ‫الصفحة‬4|‫اتيجية‬‫ر‬‫االست‬ ‫اسات‬‫ر‬‫للد‬ ‫ان‬‫ر‬‫عم‬ ‫مركز‬ www.OmranDirasat.org ‫من‬ ّ‫بد‬ ‫ال‬ ...‫مكبل‬ ‫وربما‬ ‫جدا‬ ‫محافظ‬ ‫أو‬ ‫محافظ‬ ‫نمط‬ ‫إلى‬ ‫الحركات‬ ‫هذه‬ ‫أمثال‬ ‫وميل‬ ‫االجتماعية‬‫وبين‬ ‫هذا‬ ‫بين‬ ‫التفريق‬ .‫سياسية‬ ‫مؤسسات‬‫خالل‬ ‫من‬‫العمل‬‫بفكرة‬ ‫ل‬‫القبو‬ ‫الثالث‬:‫الشام‬ ‫ألجناد‬‫اإلسالمي‬ ‫االتحاد‬ ‫الفصيل‬ ‫هذا‬ ‫وينطلق‬ .‫سوريا‬ ‫في‬ ‫املدنية‬ ‫والهيئات‬ ‫الجماهيرية‬ ‫الفصائل‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫اندماج‬ ‫من‬ ‫تشكل‬ ‫إسالمي‬ ‫كيان‬ ‫وهو‬ ‫الوحي‬ ‫املصدر‬ ‫هي‬ ‫االسالمية‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫املقاتل‬‫من‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫تطبيق‬ ‫في‬ ‫ات‬‫ر‬‫واملتغي‬ ‫الواقع‬ ‫اعاة‬‫ر‬‫م‬ ‫مع‬ ،‫يع‬‫ر‬‫للتش‬ ‫د‬ ‫ى‬‫أخر‬ ‫ناحية‬ ‫من‬ "‫االسالمي‬‫الفتح‬‫منذ‬ ‫البالد‬‫عاشتها‬ ‫التي‬ ‫ي‬‫والفكر‬ ‫الثقافي‬‫التنوع‬ ‫ام‬‫ر‬‫واحت‬‫االعتقاد‬‫حرية‬ ‫"وضمان‬ ،‫ناحية‬.5 ‫بالذكر‬‫والجدير‬‫هو‬‫ال‬‫تطور‬‫اإليجابي‬‫في‬‫طريقة‬‫تفكير‬‫املحددات‬ ‫تجاه‬ ‫الجماعات‬ ‫هذه‬‫الوطنية‬،‫ي‬ ‫والذي‬‫صواب‬ ‫إلى‬ ‫شير‬ ‫الجماعات‬ ‫لهذه‬ ‫تصنيفنا‬)‫الورقة‬ ‫إعداد‬ ‫أثناء‬ ‫حدث‬ ‫(الذي‬‫لهذه‬ ‫والعسكرية‬ ‫السياسية‬ ‫للوظيفة‬ ‫اجعة‬‫ر‬‫امل‬ ‫من‬ ‫واملتأتي‬ ، ‫السابقة‬ ‫املرحلة‬ ‫تقييم‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ ‫الجماعات‬.‫املتبع‬ ‫والنهج‬ ‫العمل‬ ‫سلبيات‬ ‫وتالفي‬‫في‬ ‫تجلى‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬"‫الشرف‬ ‫ميثاق‬ ‫الثوري‬‫للكتائب‬‫املقاتلة‬"6،‫الذي‬‫صدر‬‫عن‬‫االتحاد‬‫اإلسالمي‬‫ألجناد‬،‫الشام‬‫فيلق‬،‫الشام‬‫جيش‬،‫املجاهدين‬‫الجبهة‬ ،‫اإلسالمية‬‫ألوية‬‫الفرقان‬.‫البيان‬ ‫هذا‬ ‫في‬‫جاء‬ ‫ما‬ ‫أهم‬ ‫يلي‬‫وفيما‬: ‫يطرح‬‫محددات‬ ‫امليثاق‬ ‫هذا‬‫ضاب‬‫طة‬‫ال‬ ‫للعمل‬‫جهادي‬‫افية‬‫ر‬‫بالجغ‬ ‫وحصره‬ ‫للجهاد‬ ‫الوطني‬ ‫اإلطار‬ ‫على‬ ‫أكد‬ ‫حيث‬ ، ‫السورية‬‫وباملقاتل‬.‫السوري‬ ‫على‬ ‫امليثاق‬ ‫يؤكد‬‫االلتحام‬‫ا‬ ،‫الشعبية‬ ‫القاعدة‬ ‫مع‬ ‫واالندماج‬‫ن‬‫ينفصل‬ ‫جهادي‬ ‫مشروع‬ ‫أي‬ ‫أن‬ ‫قاعدة‬ ‫من‬ ‫طالقا‬ .‫ى‬ ‫ويتالش‬‫سينحسر‬ ‫قاعدته‬‫عن‬ ‫ينطلق‬‫امليثاق‬‫من‬‫ي‬‫العسكر‬ ‫الهدف‬ ‫بلوغ‬ ‫أن‬‫للجماعات‬‫القتالية‬،‫النظام‬ ‫بإسقاط‬ ‫واملتمثل‬،‫ألي‬ ‫البداية‬ ‫هو‬ .‫جمعي‬ ‫مشروع‬ .‫الغلو‬ ‫عن‬ ‫واالبتعاد‬‫الدين‬‫وسياسة‬‫الواقع‬ ‫فقه‬‫من‬ ‫مستمدة‬‫امليثاق‬‫محددات‬ ‫امل‬ ‫املقاتلة‬ ‫للجماعات‬ ‫عسكريا‬ ‫هدفا‬ ‫وحددها‬ )‫(داعش‬ ‫ـ‬‫ل‬ ‫عدائه‬ ‫قضية‬ ‫امليثاق‬ ‫حسم‬‫كونها‬ ،‫امليثاق‬ ‫على‬ ‫وقعة‬ ّ‫وتكف‬ ‫السوريين‬ ‫على‬ ‫تعتدي‬‫رهم‬. ‫ق‬‫ل‬‫حو‬ ‫املثارة‬ ‫للتساؤالت‬ ‫أجوبة‬ ‫امليثاق‬ ‫دم‬‫هوية‬‫اك‬‫ر‬‫الح‬‫الثوري‬‫وتوجهاته‬‫املستقبلية‬‫ورؤيته‬‫ملستقبل‬‫سوريا‬، ‫وعالقته‬‫مع‬‫ى‬‫قو‬‫الداخل‬،‫والخارج‬‫عبر‬‫تأكيد‬‫الهدف‬‫املحلي‬.‫الوطنية‬ ‫والهوية‬ 5-‫الشام‬ ‫ألجناد‬ ‫اإلسالمي‬‫االتحاد‬‫ميثاق‬shamcom/%D9%85%D9%8A%D8%AB%D8%A7%D9%82%D9%86%D8%A7-http://www.ajnad/. 6 -‫اجع‬‫ر‬ ‫امليثاق‬ ‫على‬ ‫لالطالع‬:‫التالي‬ ‫ابط‬‫ر‬‫ال‬http://www.elaph.com/Web/News/2014/5/905210.html
  7. 7. ‫الجماعات‬‫السلفية‬‫املقاتلة‬‫في‬‫سوريا‬‫بين‬"‫الوطنية‬"‫و‬"‫العاملية‬" ‫الصفحة‬5|‫اتيجية‬‫ر‬‫االست‬ ‫اسات‬‫ر‬‫للد‬ ‫ان‬‫ر‬‫عم‬ ‫مركز‬ www.OmranDirasat.org "‫العاملية‬‫الخالفة‬‫إلى‬ ‫"املوجهة‬ ‫اإلسالمية‬ ‫املشهد‬ ‫داخل‬ ‫الحركات‬ ‫هذه‬ ‫تتسم‬‫في‬ ‫وهي‬ ،‫العسكرية‬ ‫أو‬ ‫السياسية‬ ،‫الثورة‬ ‫أطر‬ ‫من‬ ‫أي‬ ‫في‬ ‫االنضواء‬ ‫تقبل‬ ‫ال‬ ‫بأنها‬ ‫السوري‬ .‫السورية‬ ‫افية‬‫ر‬‫للجغ‬ ‫عابرة‬ ‫ورؤيتها‬ ‫هدفها‬ ‫أن‬ ‫إذ‬ ،‫ثورية‬ ‫حركات‬ ‫نفسها‬ ‫ف‬ّ‫تصن‬ ‫ال‬ ،‫األصل‬‫ينظر‬ ‫من‬ ‫بينها‬ ‫ثمة‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫وحتى‬ ّ‫باد‬ ‫نفسه‬ ‫ز‬ّ‫يمي‬ ‫فإنه‬ ،‫النظام‬ ‫إلسقاط‬ ‫امي‬‫ر‬‫ال‬ ‫الجهد‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫نفسه‬ ‫إلى‬‫السوريين‬ ‫مطالب‬ ‫مع‬ ‫تنسجم‬ ‫ال‬ ‫ى‬‫أخر‬ ٍ‫أهداف‬ ‫عاء‬ .‫واملساواة‬ ‫امة‬‫ر‬‫والك‬ ‫الحرية‬ ‫ل‬‫حو‬‫ويدخل‬‫في‬‫هذا‬‫النصرة‬ ‫جبهة‬ ‫تنظيمي‬ ‫التصنيف‬‫ألهل‬‫في‬ ‫اإلسالمية‬ ‫والدولة‬ ‫الشام‬ ‫والشام‬ ‫العراق‬. ‫تقيمنن‬ ‫في‬ ‫هامة‬ ‫محددات‬ ‫شكلت‬ ‫التي‬ ‫والتحليالت‬ ‫االستنتاجات‬ ‫من‬ ‫جملة‬ ‫سرد‬ ‫من‬ ‫لنا‬ ّ‫بد‬ ‫ال‬ ‫الصدد‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬‫ا‬‫ل‬‫لجماعات‬ ‫العاملية‬ ‫الخالفة‬‫إلى‬ ‫املوجهة‬‫اإلسالمية‬: .‫واإلمكانات‬ ‫والبنية‬ ‫الفكر‬ ‫في‬،‫السورية‬ ‫الشعبية‬ ‫البيئة‬‫عن‬ ‫غريب‬‫منشأ‬‫هو‬ ‫الجماعات‬‫هذه‬ ‫منشأ‬ ‫هذه‬ ‫إلى‬ ُ‫تنم‬ ‫ولم‬ ‫تنشط‬ ‫ولم‬ ،‫عدة‬ ‫بأشهر‬ ‫السورية‬ ‫الثورة‬ ‫اندالع‬ ‫بعد‬ ‫إال‬ ‫سوريا‬ ‫في‬ ‫الجماعات‬ ‫هذه‬ ‫تظهر‬ ‫لم‬ ‫امل‬ ‫في‬ ‫إال‬ ،‫الدرجة‬‫ناطق‬«‫املحررة‬»‫أيديولوجياتهم‬ ‫ليفرضوا‬ ‫واستغلوها‬ ،‫غيرهم‬ ‫بجهد‬ ‫النظام‬ ‫من‬ ‫انتزعت‬ ‫التي‬ ، .‫الصلبة‬ ‫الجماعات‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫والسياسية‬ ‫الفكرية‬ ‫اكات‬‫ر‬‫للح‬ ‫أو‬ ،‫للمجادالت‬ ‫نتاجا‬ ‫باعتبارها‬ ّ ‫قط‬ ‫تظهر‬ ‫لم‬ ‫الجماعات‬ ‫هذه‬ .‫الثوري‬ ‫السياق‬ ‫في‬‫نفسها‬ ‫وألصقت‬ ‫طبيعي‬‫غير‬ ‫تطورها‬ ‫أن‬‫أي‬،‫سوريا‬ ‫في‬‫اإلسالمية‬ :‫أمرين‬ ‫إلى‬ ‫يستند‬ ‫البداية‬ ‫في‬ ‫منها‬ ‫الحيادي‬ ‫الثورة‬ ‫موقف‬ ‫كان‬‫ل‬‫األو‬‫الجماع‬ ‫هذه‬ ‫تطرح‬ ‫لم‬‫الشعب‬ ‫عن‬ ‫دفاعها‬ ‫ات‬ ‫الكتائب‬ ‫مع‬ ‫بصف‬ ‫صفا‬ ‫تقاتل‬ ‫كانت‬ ‫بل‬ ،‫الحكم‬ ‫في‬ ‫الخاصة‬ ‫نظريتها‬ ‫لتطبيق‬ ‫سة‬ ِ‫مؤس‬ ‫كنقطة‬ ‫السوري‬ ‫واألمر‬ ،‫الثورية‬ ‫العسكرية‬‫الثاني‬‫كان‬‫منها‬ ‫الثورة‬ ‫موقف‬‫جلب‬ ‫الذي‬ ‫النظام‬ ‫وحقد‬ ‫طائفية‬ ‫على‬ ‫فعل‬ ‫ردة‬ ‫بمثابة‬ ‫اك‬‫ر‬‫الح‬‫قمع‬‫في‬‫جيشه‬ ‫لتشارك‬ ‫شيعية‬ ‫مليشيات‬ ‫البالد‬ ‫إلى‬.‫الثوري‬ ‫فقد‬ ،‫األمرين‬ ‫تعاني‬ ‫الشعبية‬ ‫الثورة‬ ‫أصبحت‬ ،"‫"داعش‬ ‫والشام‬ ‫اق‬‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الدولة‬ ‫تنظيم‬ ‫ظهر‬ ‫أن‬ ‫منذ‬ ‫من‬ ‫وجلبها‬ ‫املفخخات‬ ‫وإدخال‬ ‫الدماء‬ ‫واستباحة‬ ‫للعمل‬ ‫داعش‬ ‫ركت‬ ُ ‫ت‬ ‫بينما‬ ،‫اإلرهاب‬ ‫على‬ ‫الحرب‬ ‫باسم‬ ‫حقت‬ ُ‫س‬ ‫وتح‬ ‫الثورة‬ "‫"ردكلة‬ ‫في‬‫النظام‬ ‫مآرب‬ ‫تحقق‬ ‫وكأنها‬ ،‫اق‬‫ر‬‫الع‬.‫سلفية‬‫ات‬‫ر‬‫وإما‬ ‫إرهابية‬‫ملجموعات‬ ‫صورتها‬ ‫ويل‬ ‫ل‬ ّ ‫شك‬‫ي‬‫العسكر‬ ‫اصطفافها‬ ‫توضيح‬ ‫في‬ ‫حاسما‬ ‫عامال‬ ،‫الثوري‬ ‫الشرف‬ ‫ميثاق‬ ‫من‬ ‫الجماعات‬ ‫هذه‬ ‫موقف‬ ‫ي‬ ‫والسياس‬‫السورية‬ ‫افية‬‫ر‬‫للجغ‬ ‫العابرة‬ ‫وأهدافها‬،.‫العالم‬ ‫لتصل‬ ‫منها‬ ‫واملمتدة‬‫من‬ ‫داعش‬ ‫موقف‬ ‫ليس‬ ‫هنا‬ ‫واملهم‬ ‫امليثاق‬‫دخ‬ ‫ومنذ‬ ‫دأبت‬ ‫ألنها‬‫معهم‬ ‫االختالفات‬ ‫وافتعال‬ ‫ى‬‫األخر‬ ‫الجماعات‬ ‫قتال‬ ‫على‬ ‫السورية‬ ‫الساحة‬ ‫ولها‬ ‫متبعين‬،‫الفردي‬ ‫واالستحواذ‬ ‫اإللغاء‬ ‫سياسة‬ ‫بذلك‬‫بل‬‫إ‬‫االهتمام‬ ‫يثير‬ ‫ما‬ ‫ن‬‫هو‬‫النصرة‬ ‫جبهة‬ ‫موقف‬‫الصريح‬‫عبر‬ ( ‫رقم‬ ‫اإلعالمي‬ ‫بيانها‬9)7،‫امليثاق‬ ‫هذا‬ ‫فيه‬ ‫هاجمت‬ ‫الذي‬‫احة‬‫ر‬‫ص‬ ‫داعية‬ ‫له‬ ‫رفضها‬ ‫مؤكدة‬ ،‫مؤاخذات‬ ‫بتسع‬ ‫الشام‬‫ألرض‬ ‫املهاجرين‬‫حتى‬ ‫بها‬ ‫ويجاهدوا‬‫ليسيحوا‬‫العاملية‬‫الخالفة‬ ‫إقامة‬. 7 -( ‫رقم‬ ‫اإلعالمي‬ ‫البيان‬ ‫على‬ ‫لالطالع‬9):‫التالي‬ ‫ابط‬‫ر‬‫ال‬ ‫اجع‬‫ر‬http://justpaste.it/fjdk
  8. 8. ‫الجماعات‬‫السلفية‬‫املقاتلة‬‫في‬‫سوريا‬‫بين‬"‫الوطنية‬"‫و‬"‫العاملية‬" ‫الصفحة‬6|‫اتيجية‬‫ر‬‫االست‬ ‫اسات‬‫ر‬‫للد‬ ‫ان‬‫ر‬‫عم‬ ‫مركز‬ www.OmranDirasat.org ً ‫ودوليا‬ ً ‫إقليميا‬‫الجهاديين‬ ‫تدفق‬ ‫انعكاسات‬ ‫األردن‬ ‫أساس‬ ‫يتركز‬ ‫األردني‬ ‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫صانع‬ ‫قلق‬ ‫يثير‬ ‫ما‬ ‫أن‬ ‫يبدو‬ ‫األردنية‬ ‫الساحة‬ ‫صعيد‬ ‫على‬‫ا‬‫ذلك‬ .‫العاملية‬ ‫القتالية‬ ‫الجماعات‬ ‫على‬ ‫بحدود‬ ‫يبلغ‬ ‫الذي‬ ‫األردنيين‬ ‫الجهاديين‬ ‫من‬ ‫الجديد‬ ‫األردني‬ ‫الجيل‬ ‫أن‬4111‫ويتبع‬ ‫مقاتل‬81%‫النصرة‬ ‫لجبهة‬ ‫منهم‬8‫بات‬ ، ‫ولذلك‬ .‫عالمي‬ ‫بجهاد‬ ‫إيمانه‬ ‫عن‬ ‫عقد‬ ‫قبل‬ ‫أعلن‬ ‫الذي‬ ‫السابق‬ ‫الجيل‬ ‫بعكس‬ ،‫واملحلية‬ ‫اإلقليمية‬ ‫للقضايا‬ ‫األولوية‬ ‫يعطي‬ ‫يتخو‬‫بهم‬ ‫سيدفع‬ ‫أنه‬ ‫الظن‬ ‫وغالب‬ .‫زخما‬ ‫يمنحهم‬ ‫سوف‬ ‫سوريا‬ ‫في‬‫يحققونه‬ ‫أنهم‬ ‫ن‬‫يعتقدو‬ ‫الذي‬‫النجاح‬ ‫أن‬‫من‬ ‫البعض‬ ‫ف‬ ‫منها‬ ‫تعاني‬ ‫التي‬ ‫املظالم‬ ‫ملعالجة‬ ‫العنف‬ ‫إلى‬ ‫يلجؤون‬ ‫وقد‬ ،‫األردن‬ ‫في‬ ‫نشاطا‬ ‫أكثر‬ ‫ي‬ ‫سياس‬ ‫دور‬ ‫تأدية‬ ‫إلى‬ ‫السعي‬ ‫نحو‬ ‫بعض‬ ‫أي‬‫ر‬‫وب‬ .‫احتياجاتهم‬ ‫إلى‬ ‫االنتباه‬ ‫لفت‬ ‫أو‬ ‫مجتمعاتهم‬‫شكلت‬ ‫سوريا‬ ‫في‬ ‫الحرب‬ ‫أن‬ ‫املخاوف‬ ‫هذه‬ ‫يؤكد‬ ‫ما‬ ‫فإن‬ ‫املحليين‬ ‫الصعيد‬ ‫على‬ ‫مهما‬ ‫تحوال‬ ‫األردنية‬ ‫الجهادية‬ ‫السلفية‬ ‫ى‬‫للقو‬ ‫بالنسبة‬‫اإليديولوجي‬‫مقوالت‬ ‫على‬ ‫التركيز‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ،"‫العدو‬ ‫القريب‬"‫مقارنة‬‫باإليديولوجية‬‫ل‬‫حو‬ ‫املتمحورة‬ ‫السابقة‬"‫البعيد‬ ‫العدو‬"‫أحداث‬ ‫عنها‬ ‫عبرت‬ ‫والتي‬.‫ل‬‫أيلو‬ ‫من‬ ‫عشر‬ ‫الحادي‬ ‫يسمونه‬ ‫ما‬ ‫إلنشاء‬ ‫املحاوالت‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫البعض‬ ‫بذل‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬"‫التمكين‬ ‫ديار‬"‫حصن‬ ‫على‬ ‫ل‬‫الحصو‬ ‫بهدف‬ ،‫سوريا‬ ‫في‬ ‫توحيد‬ ‫إلعادة‬ ‫األردني‬ ‫الداخل‬ ‫باتجاه‬ ‫أنشطتهم‬ ‫توسيع‬ ‫خالله‬ ‫من‬ ‫ن‬‫يستطيعو‬"‫الشام‬ ‫بالد‬"‫جزءا‬ ‫سوريا‬ ‫تشكل‬ ‫التي‬ ‫اتهم‬‫ر‬‫تعبي‬ ‫حد‬ ‫على‬ ‫منها‬ ‫أساسيا‬9. ‫تركيا‬ ،‫املحلية‬ ‫السلفية‬ ‫الجماعات‬ ‫بعض‬ ‫ل‬ ّ ‫بتشك‬ ‫يتعلق‬ ‫البالد‬ ‫داخل‬ ‫ي‬‫يجر‬ ‫ما‬ ‫ا‬‫ر‬‫تغي‬ ‫أن‬ ‫فيبدو‬ ،‫تركيا‬ ‫حكومة‬ ‫ى‬‫مستو‬ ‫على‬ ‫أما‬ ‫للنيل‬ ‫األولى‬ ‫الخطوة‬ ‫إال‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫سوريا‬ ‫تقسيم‬ ‫بأن‬ ‫ى‬‫تر‬ ‫أنها‬ ‫وخاصة‬ .‫سوريا‬ ‫داخل‬ ‫أوسع‬ ‫دور‬ ‫لعب‬ ‫الجماعات‬ ‫هذه‬ ‫ومحاولة‬ ‫ح‬ ‫كذلك‬ ‫يشهد‬ ‫الذي‬ ‫التركي‬ ‫الداخل‬ ‫من‬‫أن‬ ‫من‬ ‫وبالرغم‬ ،‫الالمركزية‬ ‫واملطالب‬ ‫االثني‬ ‫بالتعدد‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫لسوريا‬ ‫شبيهة‬ ‫الة‬ ‫ل‬‫استنبو‬ ‫شهدتها‬ ‫التي‬ ‫ات‬‫ر‬‫التفجي‬ ‫أن‬ ‫وخاصة‬ .‫محليا‬ ‫جهاديا‬ ‫بعدا‬ ‫سابقا‬ ‫يعرف‬ ‫لم‬ ‫أنقرة‬ ‫لحكومة‬ ‫ي‬ ‫السياس‬ ‫املجال‬ ‫تاريخ‬ ‫عام‬4113‫م‬‫تنفيذها‬ ‫ى‬‫جر‬،‫يهوديين‬‫ومعبدين‬ ‫البريطانية‬ ‫القنصلية‬ ‫واستهدفت‬.‫أجنبية‬‫جماعات‬‫قبل‬‫ن‬ ‫بعض‬ ‫بين‬ ‫ي‬‫يجر‬ ‫بات‬ ‫تواصل‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫واملعلومات‬ ‫التسريبات‬ ‫بعض‬ ‫تشير‬ ‫أخذت‬ ،‫سوريا‬ ‫في‬ ‫الجهادي‬ ‫العمل‬ ‫تأصل‬ ‫مع‬ ‫أنه‬ ‫بيد‬ ‫القضية‬ ‫لتبني‬ ‫منهم‬ ‫مسعى‬ ‫في‬ ،‫سوريا‬ ‫في‬ ‫الجهاديين‬ ‫تجنيد‬ ‫على‬ ‫القائمة‬ ‫والجهات‬ ‫اك‬‫ر‬‫األت‬ ‫الشباب‬10‫يتم‬ ‫بات‬ ‫ولذلك‬ . ‫املناطق‬ ‫أبناء‬ ‫من‬ ‫أو‬ ‫الشيشانية‬ ‫ل‬‫األصو‬ ‫ي‬‫ذو‬ ‫اك‬‫ر‬‫األت‬ ‫املواطنين‬ ‫من‬ ‫مجموعات‬ ‫وجود‬ ‫عن‬ ،‫العام‬ ‫ابة‬‫ر‬‫ق‬ ‫منذ‬ ‫الحديث‬ ‫عبر‬ ‫التركي‬ ‫الشارع‬ ‫داخل‬ ‫واضح‬ ‫بشكل‬ ‫انعكس‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫الدائر‬ ‫القتال‬ ‫في‬ ‫للمشاركة‬ ‫الحدود‬ ‫تعبر‬ ‫أخذت‬ ‫لسوريا‬ ‫املحاذية‬ ‫اإلعالم‬ ‫وسائل‬ ‫حفزته‬ ‫الذي‬ ‫الجدال‬‫إلى‬ ‫بجثامينهم‬ ‫والعودة‬ ‫الشباب‬ ‫هؤالء‬ ‫بعض‬ ‫مقتل‬ ‫إثر‬ ‫مناسبة‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫في‬ ‫التركية‬ 8-‫األدنى‬ ‫ق‬‫الشر‬ ‫لسياسة‬ ‫واشنطن‬ ‫معهد‬ ‫عن‬ ‫صادرة‬ ‫اسة‬‫ر‬‫د‬ "‫األردن‬ ‫في‬ ‫عددا‬ ‫ن‬‫يزدادو‬ ‫ن‬‫الجهاديو‬ ‫ن‬‫"السلفيو‬ :‫شنكر‬ ‫ديفيد‬orgwww. washingtoninstitute.. 9-‫علمي‬ ‫منى‬:،"‫األردنيين‬ ‫الجهاديين‬ ‫املقاتلين‬ ‫من‬ ‫الجديد‬ ‫"الجيل‬‫الدولي‬ ‫للسالم‬ ‫كارنيغي‬ ‫مؤسسة‬4102:‫الكتروني‬ ‫ابط‬‫ر‬ ،http://carnegieendowment.org/. 10-‫زيلين‬ .‫وآروني‬ ‫جاغايتاي‬‫سونر‬:"‫تركيا‬‫في‬ ‫الجهاد‬ ‫"معضلة‬،‫األدنى‬ ‫ق‬‫الشر‬ ‫لسياسة‬ ‫واشنطن‬ ‫معهد‬ ،4103:‫الكتروني‬ ‫ابط‬‫ر‬orgwww. washingtoninstitute..
  9. 9. ‫الجماعات‬‫السلفية‬‫املقاتلة‬‫في‬‫سوريا‬‫بين‬"‫الوطنية‬"‫و‬"‫العاملية‬" ‫الصفحة‬7|‫اتيجية‬‫ر‬‫االست‬ ‫اسات‬‫ر‬‫للد‬ ‫ان‬‫ر‬‫عم‬ ‫مركز‬ www.OmranDirasat.org ‫تركيا‬11‫ولذلك‬ .‫بعدها‬ ‫وما‬ ‫وأوربا‬ ‫األوسط‬ ‫ق‬‫الشر‬ ‫بين‬ ‫كقناة‬ ‫تعمل‬ ‫افي‬‫ر‬‫الجغ‬ ‫موقعها‬ ‫وبحكم‬ ‫تركيا‬ ‫فإن‬ ،‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ . ‫ع‬ ‫األرجح‬ ‫على‬ ‫تتم‬ ‫سوف‬ ‫سوريا‬ ‫من‬ ‫تنشأ‬ ‫للحدود‬ ‫عابرة‬ ‫جهادية‬ ‫رحالت‬ ‫أي‬ ‫أن‬ ‫ى‬ ‫تخش‬ ‫فهي‬‫البوابة‬ ‫تعد‬ ‫التي‬ ‫تركيا‬ ‫بر‬ ‫أور‬ ‫تجاه‬ ‫لسوريا‬ ‫الوحيدة‬‫و‬.‫با‬ ‫أوروبا‬ ‫الطريق‬ ‫على‬ ‫القادمة‬ "‫الثالثة‬ ‫"املوجة‬ ‫يسمى‬ ‫ما‬ ‫يمثل‬ ‫سوريا‬ ‫من‬ "‫العائدين‬ " ‫من‬ ‫أوروبا‬ ‫في‬ ‫القلق‬ ‫أصبح‬ ‫الظروف‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫بعد‬ ‫أفغانستان‬ ‫من‬ ‫جاءت‬ ‫التي‬ "‫األولى‬ ‫"املوجة‬ ‫بعد‬4110‫بعد‬ ‫اق‬‫ر‬‫الع‬ ‫من‬ ‫جاءت‬ ‫التي‬ "‫الثانية‬ ‫و"املوجة‬4113‫ويشمل‬ . ‫اإلرهاب‬ ‫من‬ ‫سابقا‬ ‫عانت‬ ‫التي‬ ‫األوربية‬ ‫ل‬‫الدو‬‫في‬ ‫املوجودين‬ ‫األوربيين‬ ‫املقاتلين‬ ‫مئات‬ ‫ألن‬ ،‫وغيرها‬ ‫وفرنسا‬ ‫بريطانيا‬ ‫مثل‬ ‫لها‬ ‫التي‬ ‫املتطرفة‬ ‫التنظيمات‬ ‫صفوف‬ ‫في‬ ‫بل‬ ،‫األوربية‬ ‫ل‬‫الدو‬ ‫تدعمها‬ ‫التي‬ ‫املعتدلة‬ ‫الجهات‬ ‫صفوف‬ ‫في‬ ‫ن‬‫يحاربو‬ ‫ال‬ ‫سوريا‬ .‫وداعش‬‫النصرة‬ ‫جبهة‬ ‫مثل‬‫القاعدة‬‫بتنظيم‬ ‫عالقة‬ ‫هنا‬ ‫بالخطر‬ ‫والشعور‬ ‫القلق‬ ‫ومصدر‬‫الشباب‬ ‫هؤالء‬ ‫وجود‬ ‫طال‬ ‫كلما‬ ‫أنه‬ ،‫األوربية‬ ‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫صنع‬ ‫دوائر‬ ‫نظر‬ ‫وجهة‬ ‫بحسب‬ ‫في‬ ‫شاملة‬ ‫خطة‬ ‫طرح‬ ‫إلى‬ ‫األمر‬ ‫وصل‬ ‫وقد‬ .‫منها‬ ‫جاؤوا‬ ‫التي‬ ‫ل‬‫للدو‬ ‫وعداء‬ ‫تطرفا‬ ‫أفكارهم‬ ‫ادت‬‫ز‬ ‫كلما‬ ‫سوريا‬ ‫في‬ ‫األوربيين‬ ‫التع‬ ‫يبدأ‬ ‫بحيث‬ ،‫للقتال‬ ‫سوريا‬ ‫إلى‬ ‫توجهوا‬ ‫الذين‬ ‫الفرنسيين‬ ‫مشكلة‬ ‫ملعالجة‬ ‫فرنسا‬‫التي‬ ‫اللحظة‬ ‫من‬ ‫املشكلة‬ ‫مع‬ ‫امل‬ .‫السورية‬ ‫التركية‬ ‫الحدود‬ ‫نحو‬ ‫الحافلة‬ ‫فيها‬ ‫يركب‬ ‫التي‬ ‫اللحظة‬ ‫إلى‬ ‫غرفته‬ ‫في‬ "‫"جهادي‬ ‫فيديو‬ ‫ما‬ ‫شخص‬ ‫فيها‬ ‫يشاهد‬ ‫املقاتلين‬ ‫من‬ ‫الجديد‬ ‫الجيل‬ ‫أن‬ ‫وخاصة‬ ‫فرنسا‬ ‫مغادرة‬ ‫من‬ ‫ر‬ّ‫ص‬ ُ‫الق‬ ‫ملنع‬ ‫خطة‬ ‫بينها‬ ،‫اإلضافية‬ ‫اءات‬‫ر‬‫اإلج‬ ‫من‬ ‫بعدد‬ ‫والقيام‬ ‫من‬ ‫سنا‬ ‫أصغر‬‫تجند‬ ‫التي‬ ‫االلكترونية‬ ‫املواقع‬ ‫على‬ ‫الرقابة‬ ‫تشديد‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ ،‫فرنسا‬ ‫عرفتها‬ ‫التي‬ ‫السابقة‬ ‫األجيال‬ ‫املقاتلين‬12. "‫العاملية‬‫الخالفة‬ " ‫على‬ ‫الصراع‬ ‫عن‬ ‫أخبار‬ ‫من‬ ‫يوما‬ ‫تخلو‬ ‫سوريا‬ ‫أخبار‬ ‫تعد‬ ‫لم‬ ،‫ة‬ ّ‫عد‬ ‫أشهر‬ ‫منذ‬«‫داعش‬»‫عن‬ ‫ث‬ ّ‫تتحد‬ ‫ال‬ ‫وغالبا‬ ،‫االحتاللي‬ ‫نشاطها‬ ‫ونمط‬ ‫باقي‬ ‫مع‬ ‫معاركها‬ ‫عن‬ ‫بالحديث‬ ‫تقوم‬ ،‫العكس‬ ‫على‬ ‫بل‬ ،‫األسد‬ ‫جيش‬ ‫وحدات‬ ‫استهدافها‬ ‫أو‬ ‫السوري‬ ‫النظام‬ ‫على‬ ‫اتها‬‫ر‬‫انتصا‬ ‫العالم‬‫أو‬ ‫الوطني‬ ‫الطابع‬‫ذات‬ ‫املسلحة‬ ‫الكتائب‬.‫ي‬ 11-.‫التركية‬ ‫اخالص‬ ‫وكالة‬ ‫في‬‫امج‬‫ر‬‫ب‬ ‫معد‬ ‫مع‬ ‫خاصة‬ ‫مقابلة‬ 12-"‫الفرنسيين‬ ‫"الجهاديين‬ ‫لردع‬‫فرنسية‬ ‫خطة‬‫بتاريخ‬ ‫نت‬ ‫الجزيرة‬44/2/4102-b5e9-4bc3-1d4c-http://www. aljazeera.net/news/pages/b44923f4 fb679f885343.
  10. 10. ‫الجماعات‬‫السلفية‬‫املقاتلة‬‫في‬‫سوريا‬‫بين‬"‫الوطنية‬"‫و‬"‫العاملية‬" ‫الصفحة‬8|‫اتيجية‬‫ر‬‫االست‬ ‫اسات‬‫ر‬‫للد‬ ‫ان‬‫ر‬‫عم‬ ‫مركز‬ www.OmranDirasat.org ّ‫بأن‬ ‫ي‬ ‫تش‬ ٍ‫سابقة‬ ‫في‬ ،‫الزور‬ ‫دير‬ ‫في‬ ‫النصرة‬ ‫وجبهة‬ ‫داعش‬ ‫بين‬ ‫الحرب‬ ‫اشتعال‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ا‬‫ر‬‫مؤخ‬ ‫برز‬ ‫األهم‬ ‫التطور‬ ‫ولعل‬ ‫الوكيل‬ ‫مع‬ )‫(القاعدة‬ ‫الجهادي‬ ‫العالمي‬ ‫التنظيم‬ ‫داخل‬ ‫ونفوذها‬ ‫بمنهجها‬ ‫تتعلق‬ ‫قضايا‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫الباب‬ ‫تفتح‬ ‫أخذت‬ ‫داعش‬ ‫شخ‬ ‫في‬‫املتمثل‬ ‫سوريا‬ ‫داخل‬‫التنظيم‬ ‫لهذا‬‫الرسمي‬.‫النصرة‬‫جبهة‬‫في‬‫وجماعته‬‫الجوالني‬ ‫محمد‬‫أبو‬ ‫صية‬ ‫النصرة‬ ‫جبهة‬ ‫مع‬ ‫االقتتال‬ ‫بين‬ ٍ‫والخالفات‬ ٍ‫املشاحنات‬ ‫بدأت‬«‫داعش‬»‫و‬«‫النصرة‬»ّ‫أن‬ ‫ويبدو‬ ،‫املنصرم‬ ‫العام‬ ‫منتصف‬ ‫بداية‬ ‫مع‬«‫الدولة‬»‫تقبل‬ ‫لم‬ ‫ـ‬‫ل‬ ‫شريكا‬ ‫بصفتها‬ ‫ل‬‫الدخو‬«‫النصرة‬»‫ب‬ ،‫األكبر‬ ‫التنظيم‬ ‫مصلحة‬ ‫تحت‬ ‫ي‬‫ينضو‬ ٍ‫مشروع‬ ‫في‬‫م‬ ّ ‫تسل‬ ‫في‬ ‫ي‬ ‫داعش‬ ‫طموح‬ ‫سبب‬ ‫ة‬ ّ‫بحج‬ ‫بالكامل‬ ‫األمور‬ ‫مقاليد‬«‫النصر‬ ‫ر‬ ّ ‫تأخ‬»‫ب‬ ّ ‫تطل‬ ّ‫حد‬ ‫إلى‬ ‫الجماعتين‬ ‫بين‬ ‫املشاحنات‬ ‫وتيرة‬ ‫ارتفاع‬ ‫إلى‬ ‫أدى‬ ‫الذي‬ ‫األمر‬ ، )‫(داعش‬ ‫الوليد‬ ‫التشكيل‬ ‫هذا‬ ‫رفضه‬ ‫فيه‬ ‫معلنا‬ ‫مسجال‬ ‫بيانا‬ ‫ي‬‫الظواهر‬ ‫فأصدر‬ ،‫الخالف‬ ّ‫لحل‬ ‫األعلى‬ ‫األمر‬ ّ‫ولي‬ ‫ل‬ ّ ‫تدخ‬ ‫عل‬ ‫اضه‬‫ر‬‫واعت‬‫النصرة‬ ‫وأن‬ ،‫اق‬‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫التنظيم‬ ‫ممثلة‬ ‫هي‬ ‫اإلسالمية‬ ‫اق‬‫ر‬‫الع‬ ‫دولة‬ ‫أن‬ ‫وموضحا‬ ،‫فيه‬ ‫استشارته‬ ‫عدم‬ ‫ى‬ .‫سوريا‬ ‫في‬‫ممثلته‬ ّ‫رد‬ ‫جاء‬«‫الدولة‬»‫أن‬ ‫واعتبار‬ ‫تكفيره‬ ّ‫حد‬ ‫إلى‬ ‫وصل‬ ‫بل‬ ،‫إمرته‬ ‫من‬ ‫والتنصل‬ ‫حكمه‬ ‫رفض‬ ‫عبر‬ ‫ي‬‫الظواهر‬ ‫على‬«‫طاعة‬ ‫ال‬ ‫الخالق‬ ‫معصية‬ ‫في‬ ‫ق‬‫ملخلو‬»‫د‬ ّ‫أن‬ ‫واضحا‬ ‫فبات‬ ،‫املنهج‬ ‫أو‬ ‫الشكل‬ ‫على‬ ‫االختالف‬ ‫تجاوز‬ ‫النصرة‬ ‫مع‬ ‫تشاحنها‬ ‫في‬ ‫اعش‬ .‫بأكمله‬ ‫القاعدة‬‫تنظيم‬‫سطوة‬‫عن‬ ‫خروجها‬ ‫فيه‬‫وأعلنت‬ ‫وتنظيم‬ ،‫النصرة‬ ‫جبهة‬ ‫في‬ ‫ممثال‬ ‫سوريا‬ ‫في‬ ‫القاعدة‬ ‫تنظيم‬ ‫بين‬ ‫واحد‬ ‫آن‬ ‫في‬ ‫االعالمية‬ ‫والبيانات‬ ‫املسلحة‬ ‫الحرب‬ ‫واستمرت‬ " ،‫والشام‬‫اق‬‫ر‬‫الع‬ ‫في‬‫اإلسالمية‬ ‫الدولة‬‫يد‬ ‫على‬ ‫السوري‬ ‫خالد‬ ‫أبو‬ ‫بقتل‬ ‫خالله‬ ‫من‬ ‫ندد‬ ‫آخر‬ ‫بيانا‬ ‫ي‬‫الظواهر‬ ‫ليصدر‬ ،"‫داعش‬ ‫أبو‬ ‫عبر‬ ‫داعش‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫الحقا‬ ‫الرد‬ ‫ليأتي‬ ،‫الخوارج‬ ‫منهج‬ ‫ن‬‫يعتمدو‬ ‫بوصفهم‬ ‫داعش‬ ‫فيه‬ ‫اتهم‬ ‫كما‬ ،‫البغدادي‬ ‫بكر‬ ‫أبو‬ ‫أتباع‬ ‫الظواه‬ ‫دور‬ ‫قيم‬ ‫الذي‬ ‫اق‬‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الدولة‬ ‫باسم‬ ‫املتحدث‬ ‫العدناني‬ ‫محمد‬‫اوية‬‫ز‬ ‫من‬ ،‫سوريا‬ ‫داخل‬ ‫ي‬‫يجر‬ ‫ما‬ ‫في‬ ‫ي‬‫ر‬ ."‫الدن‬‫بن‬ ‫ومنهج‬ ‫درب‬ ‫عن‬‫"االنزياح‬ ‫ومحاولة‬ ،‫املجاهدين‬‫صفوف‬ ‫شق‬ ‫إلى‬ ‫األخير‬‫هذا‬ ‫سعي‬ ‫معاقل‬ ‫على‬ ‫الدولة‬ ‫تنظيم‬ ‫شنها‬ ‫متتالية‬ ‫هجمات‬ ‫عدة‬ ‫عبر‬ ."‫الجوالني‬ ‫جبهة‬ ‫"إنهاء‬ ‫معركة‬ ‫بدأت‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫بناء‬«‫جبهة‬ ‫النصرة‬»‫في‬ ‫وحلفائها‬ ،«‫اإلسالم‬‫الجبهة‬‫ية‬»‫في‬ ،‫الزور‬ ‫دير‬ ‫على‬ ‫داعش‬ ‫يطلقه‬ ‫الذي‬ ‫االسم‬‫وهو‬ "‫الخير‬ ‫"والية‬ ‫استعادة‬ ‫بهدف‬ ‫مع‬ ‫الرئيسية‬ ‫التواصل‬ ‫عقدة‬ ‫باعتبارها‬ ‫املنطقة‬ ‫تلك‬ ‫وألهمية‬ ،‫ناحية‬ ‫من‬ ‫الشامية‬ ‫ي‬‫الظواهر‬ ‫قاعدة‬ ‫لتصفية‬ ‫محاولة‬ ‫د‬ ‫لتنظيم‬ ‫واللوجستية‬ ‫الهيكلية‬ ‫لألطر‬ ‫األم‬ ‫القاعدة‬ ‫تعد‬ ‫التي‬ ‫اقية‬‫ر‬‫الع‬ ‫األنبار‬ ‫مناطق‬‫في‬ ‫كذلك‬ ‫ولرغبتها‬ ،‫ناحية‬ ‫من‬ ‫اعش‬ ‫املناطق‬ ‫تلك‬ ‫في‬ ‫آمن‬ ‫مالذ‬ ‫خلق‬‫تشير‬ ‫ات‬‫ر‬‫التقدي‬ ‫بعض‬ ‫أن‬ ‫وخاصة‬‫إ‬‫في‬ ‫داعش‬ ‫نشاطات‬ ‫عن‬ ‫دارج‬ ‫هو‬ ‫ملا‬ ‫عكسية‬ ‫نتائج‬ ‫لى‬ ‫هي‬ ‫اق‬‫ر‬‫للع‬ ‫سوريا‬ ‫في‬ ‫التنظيم‬ ‫عمليات‬ ‫نسبة‬ ‫أن‬ ‫الكمية‬ ‫التحليالت‬ ‫تؤكد‬ ‫حيث‬ ،‫سوريا‬0‫إلى‬01‫عمليات‬ ‫عشر‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫أي‬ ،
  11. 11. ‫الجماعات‬‫السلفية‬‫املقاتلة‬‫في‬‫سوريا‬‫بين‬"‫الوطنية‬"‫و‬"‫العاملية‬" ‫الصفحة‬9|‫اتيجية‬‫ر‬‫االست‬ ‫اسات‬‫ر‬‫للد‬ ‫ان‬‫ر‬‫عم‬ ‫مركز‬ www.OmranDirasat.org ‫ت‬ ‫اق‬‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫ينفذها‬،‫اقية‬‫ر‬‫الع‬ ‫األنبار‬ ‫منطقة‬ ‫في‬ ‫األخيرة‬ ‫األحداث‬ ‫تؤكده‬ ‫أخذت‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫سوريا‬ ‫في‬ ‫فقط‬ ‫واحدة‬ ‫عملية‬ ‫قابله‬ ‫بالعكس‬ ‫وليس‬ ‫اق‬‫ر‬‫الع‬‫نحو‬ ‫سوريا‬ ‫من‬ "‫الدولة‬ " ‫ملقاتلي‬ ‫أكثر‬ ‫تدفق‬ ‫إلى‬‫يدفع‬ ‫قد‬‫بشكل‬13. :‫أمور‬‫ثالثة‬ ‫االقتتال‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫تدوينه‬‫يمكن‬ ‫ما‬ ‫أهم‬‫لعل‬ ‫عام‬‫وبشكل‬ 0.‫على‬ ‫للتأثير‬ ‫دعائيا‬ ‫أسلوبا‬ ‫الديني‬ ‫الخطاب‬ ‫فيه‬ ‫يستخدم‬ ‫بحت‬ ‫ي‬ ‫سياس‬ ‫خالف‬ ‫أي‬ ،‫السلطة‬ ‫على‬ ‫خالف‬ ‫إنه‬ .‫القواعد‬ 4.،‫واحدة‬ ‫دفعة‬ ‫الجميع‬ ‫مع‬ ‫اع‬‫ر‬‫الص‬ ‫جبهة‬ ‫وفتحها‬ ،‫منها‬ ‫املتشدد‬ ‫السلفي‬ ‫حتى‬ ،‫اإلسالمية‬ ‫الكتائب‬ ‫من‬ ‫داعش‬ ‫تبرؤ‬ ‫فيه‬‫يشاركها‬ ‫ال‬،‫بها‬ ‫خاص‬ ٍ‫دولة‬ ‫مشروع‬‫مشروعها‬ ّ‫أن‬ ‫معلنة‬.‫إسالمية‬ ‫كتائب‬‫وال‬‫ن‬‫مدنيو‬ ‫ن‬‫ناشطو‬ ‫وال‬ ‫ن‬‫معارضو‬ ‫األرض‬ ‫على‬ ‫حليفا‬ ‫لها‬ ‫تبقي‬ ‫أال‬ ‫في‬ ‫حرجا‬ ‫معه‬ ‫تجد‬ ‫ال‬ ‫هائل‬ ‫ودعم‬ ‫ضخمة‬ ‫ة‬ّ‫قو‬ ‫إلى‬ ‫يستند‬ ‫هذا‬ ‫موقفها‬ ّ‫أن‬ ‫ويبدو‬ .‫النظام‬ ‫مع‬ ‫والوثيق‬ ‫املباشر‬‫االرتباط‬‫أسئلة‬‫طرح‬‫يعيد‬‫أن‬‫شأنه‬‫من‬‫ذلك‬ ‫كل‬ .‫السورية‬ 3.‫ي‬‫الظواهر‬ ‫يعد‬ ‫لم‬-‫حالي‬ ‫األقل‬ ‫على‬‫ا‬-.‫الطاعة‬ ‫صيغة‬‫أوامره‬‫الفتقاد‬ ‫وذلك‬‫للحركة‬‫العام‬‫األمير‬‫هو‬ 13.‫سوريا‬ ‫في‬ "‫"داعش‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ،‫الشيشاني‬ ‫بطل‬ ‫اد‬‫ر‬‫م‬ ‫العاملية‬ ‫الجهادية‬ ‫الحركات‬ ‫مسألة‬ ‫في‬ ‫حاليا‬ ‫املختصين‬ ‫أهم‬ ‫أحد‬ ‫كتبه‬ ‫ما‬ ‫إلى‬ ‫انظر‬ ‫للمزيد‬

×