Your SlideShare is downloading. ×
  • Like
خمن كم أحبك
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Thanks for flagging this SlideShare!

Oops! An error has occurred.

×

Now you can save presentations on your phone or tablet

Available for both IPhone and Android

Text the download link to your phone

Standard text messaging rates apply

خمن كم أحبك

  • 792 views
Published

 

Published in Education , Technology , Design
  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Be the first to comment
    Be the first to like this
No Downloads

Views

Total Views
792
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
4

Actions

Shares
Downloads
11
Comments
0
Likes
0

Embeds 0

No embeds

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
    No notes for slide

Transcript

  • 1. خَـمِّـن كم أحبك ! ؟  أقصوصة لطيفة للغاية 
  • 2.
    • فيما كان أرنوب ممسكاً بأذني والده الطويلة بإحكام ليذهب إلى النوم تبادر إلى ذهنه فكرة
  • 3. أراد أرنوب التأكد من أن والده يسمعه بوضوح فأمسك بأذني والده قائلاً ( خـَمـِّنْ كم أحبك ! ؟ ) رد والده بعد تفكير : ( أمممم ) لا أعتقد أنه بإمكاني حساب ذلك و تخمينه
  • 4. صعد أرنوب الصغير على جذع شجرة مقطوع .. مدًّ ذراعيه بقدر ما يستطيع .. وهتف باسماً لأبيه بهذا الحجم
  • 5. ابتسم الأب و هبّ واقفاً ماداً ذراعيه بقدر ما يستطيع قائلاً لكنني أحبك بهذا القدر و ابتسم فكر أرنوب وردد قائلا : امممم هذا مقدارٌ كبير جداً
  • 6. بعد تفكير قال أرنوب أحبك بقدر أقصى ارتفاع من الممكن أن أصل إليه .. ومدَّ أرنوب ذراعيه لأعلى ما يستطيع
  • 7. مدَّ الأب ذراعيه لأعلى وقال لأرنوب : أما أنا فأحبك بقدر ماتصل ذراعي لارتفاع بالفعل كانتا تصل إلى ارتفاع عالٍ جداً
  • 8. اندهش أرنوب و قال : هذا عالٍ جداً أتمنى أن يكون لي ذراعان بطول ذراعيك
  • 9.
    • طرأت فكرة جديدة مرحة على أرنوب .. فانقلب راساً على عقب ، وثبت يديه على الأرض واستند لجذع الشجرة وهتف فرحاً لأبيه
    • أحبك بقدر ما تصل إليه أصابع قدماي من جذع الشجرة
  • 10.
    • أمسك الأب بأرنوب بكل حب و قذف به في الهواء مداعباً إياه قائلا
    • و أنا أحبك بمقدار ما تصل إليه أصابع قدميك في الهواء
    • و ضحكا بحبور و سرور
  • 11.
    • رد أرنوب بكل اصرار هذه المرة
    • أنا أحبك بمقدار علو و ارتفاع قفزاتي
  • 12. و أخذ أرنوب يتقافز بمرح
  • 13. ابتسم الأب .. و قفز عالياً حتى لامست أذناه فروع الشجرة و قال أحبك بقدر علو قفزاتي هذه .. انظر
  • 14. قال أرنوب : هذه قفزة رائعة و عالية أتمنى أن أستطيع أن اقفز مثلك
  • 15.
    • صرخ أرنوب : أنا أحبك مقدار المسافة التي بيني و بين النهر
    • رد الأب بحنو : و أنا أحبك بمقدار المسافة التي بيني و بين التلال الجميلة التي وراء النهر
  • 16.
    • رد أرنوب : ذلك بعيد جداً .. كان النعاس يغلبه ولا يستطيع أن يخمن و يفكر أكثر .. لكنه قال في نفسه لاشيء يمكن أن يكون أبعد من السماء ..
  • 17.  
  • 18. قال أرنوب : أحبك بمقدار بُعد القمر عن الأرض ثم أغلق عينيه و نام رد الأب : ياااااه هذا بعيدٌ جداً .. هذا بعيد بالفعل
  • 19. حمل الأب أرنوب و وضعه في سريره الجميل المكون من الأعشاب الطرية الجميلة و قبـَّـلـَهُ قبلةَ المساء وتمنى له أحلاماً سعيدة
  • 20. اضطجع الأب بجانب أرنوب وهمس له بقوله أحبك كما المسافة بين الأرض و القمر ذهاباً و عودة
  • 21. إعداد و ترجمة مدونة حياة و أكثر http :// www . abohassan . net