Giving tree الشجرة المعطاءه - الأم
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×
 

Giving tree الشجرة المعطاءه - الأم

on

  • 4,001 views

اعظم كائن في الوجود هو الأم

اعظم كائن في الوجود هو الأم

Statistics

Views

Total Views
4,001
Views on SlideShare
3,992
Embed Views
9

Actions

Likes
1
Downloads
34
Comments
0

2 Embeds 9

http://personatty.com 5
http://www.personatty.com 4

Accessibility

Categories

Upload Details

Uploaded via as Microsoft PowerPoint

Usage Rights

© All Rights Reserved

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Processing…
Post Comment
Edit your comment

Giving tree الشجرة المعطاءه - الأم Giving tree الشجرة المعطاءه - الأم Presentation Transcript

  •  
  • كان يا ما كان في قديم الزمان و يحدث في كل أوان شجرة تفاح رائعة
  • أحبت الشجرة صبياً صغيراً أحبت الشجرة صبياً صغيراً
  • كان الصبي يأتيها كل يوم
  • كان يلتقط أوراقها بكل سرور
  • ويصنع منها تاجاً متخيلاً نفسه ملك الغابة
  • كان يتسلق جذعها
  • و يتأرجح على فروعها
  • و يأكل من تفاحها
  • ويلعب معها فيختبئ و تبحث عنه
  • و إذا أدركه التعب جلس تحت ظلها لينام فكانت تميل عليه بظلها
  • بالفعل أحب الصبي الشجرة و أحبته
  • أحبها حباً جمّاً ،حتى أنه حفر على جذعها أنا و شجرة التفاح حبيبان
  • كانت شجرة التفاح في غاية السعادة
  • مر الزمن ... و أصبح الصبي فتىً
  • وجاء بشخص آخر ليلعب معه هناك .. بل وحفر اسمه و اسم حبيبه ذاك في قلب على جذع الشجرة
  • وظلت الشجرة وحيدة
  • ذات يوم عاد الصبي وكان حزينا ...! فقالت له الشجرة : تعال والعب معي ،تسلق جذعي،تأرجح بين فروعي ، تناول شيئا من تفاحي اللذيذ ونم تحت ظلي لتغدو سعيدا
  • فأجابها الفتى : لم أعد صغيرا لألعب معك ،أنا أريد شراء بعض الأشياء التي تجعلني سعيدا وأحتاج بعض النقود لشرائها ... فأجابته الشجرة : ليس معي أية نقود !!! ولكن يمكنك أن تأخذ كل التفاح الذي لدي لتبيعه ثم تحصل على النقود التي تريدها ... كان الصبي سعيدا للغاية بسماعه ذلك
  • تسلق الصبي الشجرة وجمع كل ثمار التفاح التي عليها ونزل من عليها سعيدا كانت الشجرة سعيدة للغاية
  • غاب الصبي فترة طويلة .. فحزنت الشجرة كثيرا لغيابه و ذات يوم عاد إليها وقد أصبح رجلاً ، اهتزت الشجرة بهجة و نشوة حين رؤيته فبادرته القول حين أبصرته حزيناً : تعال والعب معي ،تسلق جذعي،تأرجح بين فروعي ، تناول شيئا من تفاحي اللذيذ ونم تحت ظلي لتغدو سعيدا
  • ولكنه أجابها : لا يوجد لدي وقت للعب فأنا مشغول للغاية و قد أصبحت مسئولا عن اسرة .. و أحتاج بيتا يؤويني برد الشتاء لي و لأطفالي هل يمكنك مساعدتي .. فأجابته : آسفة ليس لدي بيت لكن الغابة بيتي لكنك تستطيع أن تقطع فروعي و تبني لك بيتاً عندها ستكون سعيداً
  • قطع الصبي جميع فروعها ومضى سعيداً
  • كانت الشجرة سعيدة سعادة كبيرة
    • غاب الصبي فترة طويلة ،و ظلت الشجرة يجللها الحزن لغيابه ، و ذات يوم عاد الصبي فقالت الشجرة وهي بالكاد تتكلم : تعال و العب معي ... فرد الصبي : فقال لها الرجل لقد تقدمت في السن ... وأريد أن أبحر لأي مكان لأرتاح ... ثم بادرها بسؤال : هل يمكنك إعطائي مركبا؟
    • فأجابته : خذ جذعي لبناء مركب ... وبعدها يمكنك أن تبحر به بعيدا وتكون سعيدا
  • قطع الصبي جذع الشجرة ،وصنع مربكا و سافر مبحراً
  • كانت الشجرة سعيدة
    • وبعد غياب طويل .. عاد الصبي ! فقالت له شجرة التفاح : أنا آسفة لم يبقى لدي شيء أعطيك إياه
    • قالت له : لا يوجد تفاح ... قال لها : لا عليك لم يعد عندي أي أسنان لأقضمها بها ... قالت له : لم يعد عندي جذع لتتسلقه .. فأجابها الرجل لقد أصبحت عجوزا ولا أستطيع القيام بذلك !!! قالت : أنا فعلا لا يوجد لدي ما أعطيه لك ... تنهدت الشجرة بأسى و قالت : أتمنى أن أهبك و أعطيك شيئا لكن كما ترى أنا مجرد جذع قديم مقطوع أنا آسفة .. ثم أخذت بالبكاء
    • فأجابها : كل ما أحتاجه الآن هو مكان لأستريح فيه أنا متعب بعد كل هذه السنين ... فأجابته : جذع الشجرة العجوز هي أنسب مكان لك لترتاح عليه تعال .. تعال واجلس معي لتستريح ... جلس الرجل إليها
  • كانت الشجرة سعيدة جداً ، تبسمت والدموع تملأ عينيها
  • إضافة من خارج القصة هل تعتقد أن المقصود بالشجرة هنا هو الأم فهي فعلاً تعطي ولا تنتظر المقابل أبداً
  • The end
  • إعداد مدونة حياة و أكثر http://www.abohassan.net