Your SlideShare is downloading. ×
هل عمان مستعدة لمواجهة خطر الزلازِل؟ ملخص ورشة العمل الوطنية | Amman Institute
هل عمان مستعدة لمواجهة خطر الزلازِل؟ ملخص ورشة العمل الوطنية | Amman Institute
هل عمان مستعدة لمواجهة خطر الزلازِل؟ ملخص ورشة العمل الوطنية | Amman Institute
هل عمان مستعدة لمواجهة خطر الزلازِل؟ ملخص ورشة العمل الوطنية | Amman Institute
هل عمان مستعدة لمواجهة خطر الزلازِل؟ ملخص ورشة العمل الوطنية | Amman Institute
هل عمان مستعدة لمواجهة خطر الزلازِل؟ ملخص ورشة العمل الوطنية | Amman Institute
هل عمان مستعدة لمواجهة خطر الزلازِل؟ ملخص ورشة العمل الوطنية | Amman Institute
هل عمان مستعدة لمواجهة خطر الزلازِل؟ ملخص ورشة العمل الوطنية | Amman Institute
هل عمان مستعدة لمواجهة خطر الزلازِل؟ ملخص ورشة العمل الوطنية | Amman Institute
هل عمان مستعدة لمواجهة خطر الزلازِل؟ ملخص ورشة العمل الوطنية | Amman Institute
هل عمان مستعدة لمواجهة خطر الزلازِل؟ ملخص ورشة العمل الوطنية | Amman Institute
هل عمان مستعدة لمواجهة خطر الزلازِل؟ ملخص ورشة العمل الوطنية | Amman Institute
هل عمان مستعدة لمواجهة خطر الزلازِل؟ ملخص ورشة العمل الوطنية | Amman Institute
هل عمان مستعدة لمواجهة خطر الزلازِل؟ ملخص ورشة العمل الوطنية | Amman Institute
هل عمان مستعدة لمواجهة خطر الزلازِل؟ ملخص ورشة العمل الوطنية | Amman Institute
هل عمان مستعدة لمواجهة خطر الزلازِل؟ ملخص ورشة العمل الوطنية | Amman Institute
هل عمان مستعدة لمواجهة خطر الزلازِل؟ ملخص ورشة العمل الوطنية | Amman Institute
هل عمان مستعدة لمواجهة خطر الزلازِل؟ ملخص ورشة العمل الوطنية | Amman Institute
هل عمان مستعدة لمواجهة خطر الزلازِل؟ ملخص ورشة العمل الوطنية | Amman Institute
هل عمان مستعدة لمواجهة خطر الزلازِل؟ ملخص ورشة العمل الوطنية | Amman Institute
هل عمان مستعدة لمواجهة خطر الزلازِل؟ ملخص ورشة العمل الوطنية | Amman Institute
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Thanks for flagging this SlideShare!

Oops! An error has occurred.

×
Saving this for later? Get the SlideShare app to save on your phone or tablet. Read anywhere, anytime – even offline.
Text the download link to your phone
Standard text messaging rates apply

هل عمان مستعدة لمواجهة خطر الزلازِل؟ ملخص ورشة العمل الوطنية | Amman Institute

4,219

Published on

Published in: Technology, Economy & Finance
0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total Views
4,219
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
0
Actions
Shares
0
Downloads
56
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

Report content
Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
No notes for slide

Transcript

  • 1. ‫َ ّ‬‫هل عمــــان مســــتعدة‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َّ ِ‬ ‫َ َ‬‫لمواجهة خطر الــــــزالزل؟‬ ‫ُ َ‬ ‫ملخص ورشــة العـــمل الوطـنية‬
  • 2. ‫قائمة المحتويات‬ ‫معلومات حول الجهات المنظمة والداعمة ............................................................................................1‬ ‫1. مقدمة .........................................................................................................................................................4‬ ‫ملخص تنفيذي .............................................................................................................................................5‬ ‫1. 1. خلفية عامة...............................................................................................................................9‬ ‫1. 2. أهداف الورشة........................................................................................................................11‬ ‫1. 3. النتائج ......................................................................................................................................11‬ ‫1. 4. برنامج الورشة .......................................................................................................................21‬ ‫2. أعمال الورشة........................................................................................................................................41‬ ‫2. 1. الجلسة االفتتاحية .............................................................................................................41‬ ‫2. 2. الجلسة األولى ......................................................................................................................02‬ ‫ملخص ورشة العمل الوطنية‬ ‫2. 2. 1. زلزالية عمان والتأثيرات المحتملة ...........................................................................02‬ ‫َّ ِ‬ ‫َ َ‬ ‫َ ّ ُ َ‬ ‫هل عمــــان مســــتعدة لمواجهة خطر الــــــزالزل؟‬ ‫َّ‬ ‫َ‬‫2. 2. 2. استراتيجية الحد من الكوارث الزلزالية لمدينة عمان .....................................22‬‫2. 2. 3. دور الوكالة السويسرية في إدارة مخاطر الكوارث في األردن ........................42‬ ‫82 نيسان 1102‬ ‫مركز الحسين الثقافي‬‫2. 3. الجلسة الثانية ....................................................................................................................62‬ ‫أمانة عمان الكبرى‬‫2. 3. 1. مجموعة العمل األولى ...............................................................................................62‬ ‫2. 3. 2. مجموعة العمل الثانية .............................................................................................03‬ ‫اعداد ونشر : معهد عمان للتنمية الحضرية‬ ‫ّ‬ ‫2. 3. 3. مجموعة العمل الثالثة.............................................................................................13‬‫2. 3. 4. مجموعة العمل الرابعة ...........................................................................................23‬ ‫الجهات المشاركة:‬ ‫أمانة عمان الكبرى‬‫3. مخرجات الورشة والتوصيات ....................................................................................................33‬ ‫الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون‬‫4. قائمة بأسماء الحضور ......................................................................................................................53‬ ‫الطبعة األولى 1102، حقوق الطبع @ 1102 معهد عمان للتنمية الحضرية‬ ‫جميع الحقوق محفوظة‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫2‬
  • 3. ‫معلومات حول الجهات المنظمة والداعمة‬ ‫امانة عمان الكبرى:‬ ‫معهد عمان للتنمية الحضرية:‬ ‫أنشئ أول مجلس بلدي في المدينة عام 9091 و غدت مركز لمديرية ناحية عام 4191 و كان سكانها حوالي 003 عائلة‬ ‫يعد معهد عمان منظمة غير ربحية تعمل كمركز إقليمي للتميز في مجال التنمية المستدامة، والحكم الحضري‬ ‫ّ‬ ‫من 0051-0002 نسمة اال أن النشاط التجاري فيها اجتذب التجار اليها من السلط و دمشق و نابلس و يافا و القدس و‬ ‫الرشيد وتخطيط وتنمية المجتمعات المحلية داخل االردن وفي منطقة الشرق األوسط. ولقد قامت أمانة عمان‬ ‫ّ‬ ‫أماكن أخرى. زادت أهمية عمان أيام الحرب العالمية األولى اذ غدت مركزا للحشد العثماني نظرا لوجود محطة سكة‬ ‫الكبرى بتأسيس المعهد ال ليخدم األمانة فقط وإنما ليمارس أنشطته في مجال الحكم الحضري الرشيد على‬ ‫الحديد بالقرب منها.‬ ‫المستويين المحلي والقومي بحيث يتعامل مع قضايا متعددة تمس الوطن والمواطن كإدارة األراضي والتخطيط‬ ‫يبلغ عدد المناطق االدارية في أمانة عمان 72 منطقة موزعة جغرافيا تحوي كل منطقة طاقم متكامل من الموظفين،‬ ‫الحضري ووضع السياسات العامة وقيادة المدن باإلضافة إلى عدة مهام أخرى يضطلع بها المعهد.‬ ‫أما من الناحية االدارية هناك مجلس أمانة عمان الكبرى الذي يضم 86 عضوا برئاسة أمين عمان الكبرى ، والمجلس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ولقد نبعت فكرة تأسيس المعهد من النجاح الذي تم تحقيقه في مخطط عمان والذي يعد مبادرة قامت بها أمانة‬ ‫مقسم بدوره الى أربعة عشر لجنة مختلفة. تضم أمانة عمان الكبرى العديد من الدوائر الخدماتية والتي تعمل‬ ‫ّ‬ ‫عمان لتخطيط وتنظيم نمو مدينة عمان حتى عام 5202. وقد تم أثناء العمل على تلك المبادرة إيجاد قاعدة قيمة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ليال ونهارا إلبقاء العاصمة التي تمثل واجهة األردن الحضارية التي تعكس تقدمه وتطوره ومواكبته للعصر كما أن‬ ‫من الموارد البشرية تتمثل في فريق من الخبراء األردنيين والدوليين والذين شكلوا فيما بعد فريق عمل المعهد،‬ ‫أمانة عمان الكبرى تقوم بدعم الجانب الترفيهي والثقافي بإقامة العديد من النشاطات والمهرجانات خالل السنة‬ ‫ّ‬ ‫وقد كان أحد أهداف المعهد االستفادة من تلك القاعدة من الخبرات قبل تالشيها بانتهاء العمل على المخطط‬ ‫ليكتمل إحساس المواطن بجمالية المكان والحاجة للراحة النفسية بالترويح عن النفس.‬ ‫اآلنف الذكر. كما يهدف المعهد كذلك إلى الحد من هجرة العقول والخبرات األردنية إلى الخارج والمساهمة في بناء‬ ‫لمزيد من التفاصيل: ‪www.ammancity.gov.jo‬‬ ‫اقتصاد معرفي من خالل جذب تلك الخبرات للعودة مجددا ً إلى أرض الوطن.‬ ‫وأخيرا ً ، فإن معهد عمان يقدم خدماته االستشارية في مجال االستدامة البيئية، التكيف والحد من التغيير المناخي،‬ ‫ّ‬ ‫والحد من الكوارث الطبيعية، إدارة األراضي وتخطيطها باإلضافة إلى الخدمات االستشارية التي تتعلق بالحكم‬ ‫الحضري الرشيد والسياحة المستدامة، إال أن عمل المعهد يتعدى تلك الخدمات إلى سعيه الدؤوب نحو لعب‬ ‫دور حاسم في تشكيل الخطاب العام للتخطيط والحكم الحضري الرشيد والذي يتنامى بسرعة في األردن وفي‬ ‫الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون:‬ ‫المنطقة ككل. وتشتمل برامج المعهد على اإلصدارات والترجمات والندوات الفكرية والتدريب والمبادرات التوعوية‬ ‫على المستوى العام وخصوصا ً تلك التي تتعلق باألطفال وكل ذلك بهدف االرتقاء بالمجتمع المحلي وتمكينه.‬ ‫تقوم الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون بتمويل البرامج التنموية واإلنسانية التابعة للمكتب الفدرالي في‬ ‫لمزيد من التفاصيل: ‪www.ammaninstitute.com‬‬ ‫وزارة خارجية الكونفدرالية السويسرية. ويقوم مكتب التعاون اإلقليمي في عمان باإلشراف على المشاريع اإلنسانية‬ ‫والتنموية في سوريا واألردن ولبنان والعراق. كما يوجد مكاتب فرعية في بيروت ودمشق للمساعدة في تنسيق‬ ‫التعاون بين البرامج اإلقليمية.‬ ‫وتنفذ الوكالة عددا من البرامج في دول المنطقة تشمل:‬ ‫ •البرنامج اإلقليمي لصالح الالجئين الفلسطينيين يستهدف الجئي فلسطين المقيمين في األراضي‬ ‫الفلسطينية المحتلة واألردن وسوريا ولبنان‬ ‫ •برنامج الحد من آثار الكوارث الذي يركز على تخفيف أصداء الكوارث الطبيعية التي تهدد لبنان واألردن وسوريا‬ ‫ •البرنامج اإلقليمي لدعم المدنيين المتضررين بسبب األزمة العراقية والذي يستهدف السكان في العراق‬ ‫والالجئين الداخليين والعائدين، باإلضافة إلى الالجئين العراقيين في األردن ولبنان وسوريا‬ ‫‪www.ammaninstitute.com‬‬ ‫‪www.ammancity.gov.jo‬‬ ‫ •أما برنامج التنمية الذي تم إنشائه عام 8002 في األردن وسوريا، فيتم حاليًا إعادة تحديد مالمحه ليتماشى مع‬ ‫األولويات التنظيمية للوكالة ودمجه ضمن البرامج األخرى.‬ ‫‪Amman Institute‬‬ ‫‪Greater Amman Municipality‬‬ ‫لمزيد من التفاصيل: ‪http://www.swiss-cooperation.admin.ch/jordan‬‬ ‫‪@AmmanInstitute‬‬ ‫‪@GAMtweets‬‬ ‫‪Amman Institute‬‬ ‫‪ammancitytube‬‬‫2‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫1‬
  • 4. ‫1. مقدمة‬ ‫في إطار تمكين مدينة عمان من مجابهة الكوارث الطبيعية، وخصوصا الزلزالية منها، وتماشيا مع دور معهد عمان‬ ‫للتنمية الحضرية في نقل المعرفة والخبرات فيما يتعلق بالحد من الكوارث الطبيعية واالستعداد لها. يبدأ قطاع‬ ‫التنمية المستدامة في معهد عمان بنشر سلسلة من المواد والمقاالت عن الكوارث الطبيعية الممكن وقوعها‬ ‫في عمان واالردن، مع التركيز على كيفية االستعداد للحد منها والتقليل من مخاطرها على السكان وممتلكاتهم،‬ ‫ومن المتوقع ان تسهم هذه المطبوعات في إثراء النقاش الدائر حول السياسات واالستراتيجيات المحلية القائمة أو‬ ‫المقترحة للحد من الكوارث الطبيعية.‬ ‫وانسجاما مع دور قطاع التنمية المستدامة في معهد عمان للتنمية الحضرية الذي أخذ على عاتقه مهمة تحفيز‬ ‫الحوار حول قضايا التنمية المستدامة الهامة كالحد من الكوارث الطبيعية وتطبيق مشروعات االستدامة البيئية‬ ‫والحد من التغيير المناخي، ومن أجل اإلسهام الفعال في التحضيرات الوطنية للحد من الكوارث الطبيعية، فان‬ ‫قطاع التنمية المستدامة سوف يسهم بقسطه في أعمال التهيئة والتحضير الفكري للجهد الوطني من خالل فتح‬ ‫الباب أمام عقد جلسات العصف الذهني والتي تعمق المعرفة والوعي بين مختلف قطاعات المواطنين ومتخذي‬ ‫القرار.‬ ‫إن النص المنشور هنا يسلط الضوء على اعمال ورشة العمل الوطنية التي نظمها معهد عمان للتنمية الحضرية‬ ‫وبالتعاون مع امانة عمان الكبرى والمكتب االقليمي للوكالة السويسرية في عمان/ يوم 82 نيسان 1102، في مركز‬ ‫الحسين الثقافي، امانة عمان وبمشاركة الجهات الوطنية ذات العالقة بالحد من الكوارث الطبيعية. وتحتوي هذه‬ ‫الورقة على ملخصات ألوراق العمل التي تم تقديمها، والنقاشات ومخرجات وتوصيات مجموعات العمل.‬ ‫امل الدبابسة‬ ‫عمان /حزيران 1102‬ ‫مقدمة‬ ‫ّ‬‫4‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫3‬
  • 5. ‫ملخص تنفيذي‬ ‫ •من أهم االجراءات االحترازية المطلوب عملها إجراء‬ ‫ •الخطة االستراتيجية للتخفيف من مخاطر الكوارث‬ ‫وقد كان الهدف من هذه الورشة زيادة وعي أصحاب‬ ‫يتمثل الخطر الرئيس في عمان بالنشاط الزلزالي‬ ‫دراسات علمية مفصلة لمدينة عمان والمخاطر‬ ‫لمدينة عمان‬ ‫القرار والمعنيين بمجال الكوارث الطبيعية والحد من‬ ‫نتيجة الصدع التحويلي الموجود بمنطقة البحر الميت‬ ‫الطبيعية وإدراج نتائجها ضمن دراسات المخطط‬ ‫ •دور الوكالة السويسرية في إدارة مخاطر الكوارث‬ ‫المخاطر ، كما أنها سعت إلى تحسين مدى استعداد‬ ‫والذي يمتد من البحر األحمر حتى تركيا. وقد وقع آخر‬ ‫الشمولي للمدينة‬ ‫في األردن‬ ‫الدوائر الحكومية والمنظمات الخاصة والمواطنين وأي‬ ‫ٍ‬ ‫زلزال من النوع ذي التأثيرات التدميرية الكبيرة في‬ ‫ •تشتمل إدارة المخاطر الزلزالية على ثالث مراحل‬ ‫من األطراف المعنية األخرى، بهدف الحد من المخاطر‬ ‫عمان في الحادي عشر من تموز من العام 7291، بقوة‬ ‫أما في الجلسة الثانية فقد تم تقسيم المشاركين إلى‬ ‫تكون قبل وأثناء وبعد الكارثة، بحيث تكون‬ ‫الزلزالية، ومناقشة ما يتوجب عمله من أجل تأهيلهم‬ ‫بلغت 3.6 درجة على مقياس ريختر، وقد أسفر آنذاك‬ ‫أربع مجموعات عمل إلعداد توصيات محددة إلجراءات‬ ‫مرحلة االستعداد ما قبل الكارثة ذات األهمية‬ ‫لمواجهة الكوارث الطبيعية على نحو أفضل في حال‬ ‫عن خسائر بشرية بلغ مجموعها 243 حالة وفاة، كما‬ ‫مستقبلية تتخذها أمانة عمان الكبرى إلى جانب‬ ‫األكبر وعلى االمانة لعب الدور االكبر خالل المراحل‬ ‫وقوعها، وباألخص الزالزل، إذ يعد التثقيف والتوعية‬ ‫أدى إلى انهيار وتدمير العديد من البنايات، ويتوقع‬ ‫توليها المواضيع األربعة التالية:‬ ‫الثالث.‬ ‫والتدريب من األمور األساسية الالزمة لإلعداد األفضل‬ ‫العلماء حدوث زلزال كبير في المنطقة كل 001 سنة.‬ ‫ •بناء القدرات المؤسسية لدى أمانة عمان، هل‬ ‫للمخاطر المرتبطة بالكوارث الطبيعية في عمان‬ ‫وقد كان مركز الزلزال الذي وقع في الحادي عشر من‬ ‫ •تتأثر القدرة على االستجابة بعدد من عوامل‬ ‫توجد حاجة إلى وحدة إلدارة مخاطر الكوارث؟ ما‬ ‫واألردن، وعالوة على ذلك فإن الورشة عملت على‬ ‫شباط عام 4002 يبعد بمقدار 54 كم عن العاصمة عمان،‬ ‫التعرض والتي يجب على أمانة عمان أن تأخذها‬ ‫هي مهامها وهيكليتها المقترحة؟‬ ‫تحديد نقاط الضعف والقوة الرئيسية لدى الجهات‬ ‫بعمق 8.52 كم، حيث شعر به أهالي عمان والمنطقة‬ ‫ّ‬ ‫بعين االعتبار من أجل تحسين قدرات اإلستجابة‬ ‫ •ما هي اإلجراءات اإلحترازية للمخاطر الزلزالية في‬ ‫المعنية في مجال الحد من الكوارث، ووضع اإلجراءات‬ ‫الشمالية من األردن بقوة. وعلى الرغم من عدم تسجيل‬ ‫للمخاطر الزلزالية.‬ ‫عمان؟‬ ‫العملية المرتبطة والمالئمة الواجب اتخاذها.‬ ‫أي حالة وفاة نجمت بسبب هذا الزلزال، إال أن حالة الذعر‬ ‫ •ما هو المقصود بالتوعية إلدارة المخاطر الزلزالية؟‬ ‫وقد أسهمت الورشة في مساعدة أمانة عمان الكبرى‬ ‫واإلرباك التي أحدثها لفتت األنظار إلى وجوب إلقاء‬ ‫ويبين التقرير التالي لمجموعات العمل المختلفة‬ ‫ماذا يمكن ألمانة عمان أن تعمل لزيادة وعي‬ ‫والجهات المعنية على: 1) فهم الوضع الحالي القائم‬ ‫المزيد من االهتمام والتركيز على االستعداد لمخاطر‬ ‫مجموع التوصيات التي خرج بها المختصون‬ ‫المواطنين؟‬ ‫في مدينة عمان فيما يخص التهديدات الزلزالية‬ ‫الزالزل والعمل على الحد منها.‬ ‫والجيولوجيين ومسؤولو القطاعين العام والخاص‬ ‫الحالية، 2) تحليل القدرة الحالية على التعامل مع‬ ‫ومن بين الكوارث الطبيعية االخرى التي تشكل خطرا‬ ‫الذين شاركوا في الورشة، كما يرد في التقرير قائمة‬ ‫ •كيف يمكن تحسين قدرات اإلستجابة للمخاطر‬ ‫الكوارث الطبيعية بما في ذلك وضع خطط للحد‬ ‫بالنسبة إلى مدينة عمان المخاطر المرتبطة بالتغيرات‬ ‫ّ‬ ‫بأسماء المشاركين وجدول عمل الورشة.‬ ‫الزلزالية في عمان؟‬ ‫من مخاطر الكوارث ولالستجابة لها، 3) زيادة الوعي‬ ‫المناخية، والتي تشمل الفيضانات والجفاف ومخاطر‬ ‫وأخيرًا، فإنه ال يفوتنا أن نتوجه بالشكر لرئيس لجنة‬ ‫وقد خرجت مجموعات العمل بعدد من التوصيات كان‬ ‫ما بين جميع األطراف المعنية، 4) توعية المواطنين‬ ‫الكوارث الحضرية المرتبطة بعملية النمو الحضري‬ ‫أمانة عمان الكبرى وفريق عمل االمانة لمساعدتهم في‬ ‫أبرزها:‬ ‫وتثقيفهم، 5) تحديد الخطوات المقبلة نحو اإلعداد‬ ‫السريع، حيث تضاعف عدد سكان عمان في السنوات‬ ‫تنظيم واستضافة هذه الورشة. ونشكر كذلك الوكالة‬ ‫ •ضرورة إنشاء وحدة إلدارة مخاطر الكوارث ضمن‬ ‫األفضل لمدينة عمان، 6) تحديد نقاط الضعف الرئيسة‬ ‫المائة األخيرة بمقدار 0001 مرة عما كان العدد عليه عند‬ ‫ّ‬ ‫السويسرية للتنمية والتعاون لتقديمها الدعم المالي‬ ‫أمانة عمان بحيث تكون مبنية على سند قانوني‬ ‫وتشجيع المؤسسات عل التركيز على دعم وتعزيز‬ ‫تأسيس أول مجلس بلدي في عمان عام 9091.‬ ‫الالزم. والشكر موصول أيضًا إلى فريق عمل معهد‬ ‫ويكون لها سلطة وصالحيات واضحة ومحددة‬ ‫الجهود المتواصلة.‬ ‫كانت ورشة العمل التي عقدت في عمان في الثامن‬ ‫عمان لمساعدتهم في إعداد الورشة.‬ ‫ّ‬ ‫وتعد هذه الورشة نتاج مجهود مشترك بين أمانة‬ ‫والعشرين من نيسان 1102 «هامة» في أنها قد جمعت‬ ‫عمان الكبرى/معهد عمان للتنمية الحضرية والوكالة‬ ‫معًا وألول مرة على مستوى مدينة عمان مجموعة‬ ‫السويسرية للتنمية والتعاون.‬ ‫كبيرة من المختصين والجيولوجيين والمهندسين‬ ‫وقد أطلق المهندس عمار غرايبة رئيس لجنة أمانة‬ ‫ّ‬ ‫ومسؤولي القطاعين العام والخاص الذين يتعاملون‬ ‫عمان خالل هذه الورشة حملة «عمان تستعد» من خالل‬ ‫مع مثل هذه المسائل المتنوعة من قبيل النماذج‬ ‫التوقيع على شهادة عمان تستعد، والحملة عبارة‬ ‫ّ‬ ‫التكتونية، وتقييم احتماالت وقوع المخاطر الزلزالية،‬ ‫عن مبادرة عالمية تقودها إستراتيجية األمم المتحدة‬ ‫والحركة القوية لألرض، ودساتير البناء، وثبات الهياكل‬ ‫الدولية للحد من مخاطر الكوارث.‬ ‫التي يصنعها اإلنسان، واستعداد السكان للمخاطر‬ ‫خالل الجلسة األولى، قدم ثالثة خبراء محليين محاضرات‬ ‫ّ‬ ‫الطبيعية. وقد كانت فرصة لجميع المشاركين في‬ ‫تفصيلية في مجال الحد من مخاطر الكوارث والمخاطر‬ ‫الورشة ليدركوا كيف تتواءم أعمالهم ونشاطاتهم‬ ‫الزلزالية، وقد كانت الموضوعات الثالثة التي تناولتها‬ ‫الخاصة ضمن الصورة األوسع من العلم والمعرفة،‬ ‫هذه العروض:‬ ‫وكيف أنها تساعد المواطنين في تقييم الخطر‬ ‫صورة آلثار زلزال 7291 على منازل في األردن‬ ‫ •المخاطر الزلزالية في عمان والتأثيرات المحتملة‬ ‫ّ‬ ‫وتخفيفه.‬‫6‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫5‬
  • 6. Executive Summary: to better prepare Amman; and 6) identifying awareness? What GAM can do to raise The primary risk in Amman, Jordan’s capital The workshop, convened in Amman on April key weaknesses, and encouraging organiza- public awareness? city, is seismic activity, due to the Dead Sea 28th, 2011, was «remarkable» in that it tions to focus on strengthening the ongoing ef- 4. How can response capacities be en- Transform Fault that extends from the Red Sea brought together for the first time, at a City forts. The workshop was a collaborative effort hanced in Amman? to Turkey. The last major earthquake in Amman level in Jordan, a broad spectrum of scien- between Greater Amman Municipality (GAM)/ Key recommendations from each working occurred 11 July 1927, and measured 6.3 tists, geologists, engineers, and public and Amman Institute for Urban Development (Ai) group include: on the Richter scale. There were 342 deaths private sector officials who deal with such di- and the Swiss Agency for Development and 1. There is an urgent need for establishing reported as a result of this earthquake with verse questions as tectonic models, probabil- Cooperation (SDC). a disaster risk management unit within many buildings destroyed. Scientists predict istic and deterministic assessments of seismic that a major earthquake occurs in the region hazard, strong ground motion, building codes, Chairman of Greater Amman Municipality GAM, the unit should be based on a leg- every 100 years. The epicenter of the Feb 11th stability of man-made structures, and the pub- Committee, Eng. Ammar Gharaibeh launched islative text and should have clear power 2004 earthquake was 45 KM from the capital lic’s preparedness for natural disasters. It was the “Amman is Getting Ready” campaign at and mandate. Amman. It occurred at a shallow depth of 25.8 an opportunity for all the workshop’s partici- the workshop; by signing on Amman is Getting 2. The most significant mitigation measures km and was strongly felt in Amman and the pants to find out how their own activity fit into Ready Certificate. The Campaign is a global include conducting detailed scientific northern area of Jordan. Although no deaths the broad picture of science and how it aids initiative by the UN’s International Strategy for studies for Amman and integrate the re- were recorded from this earthquake, the initial citizens in hazard assessment and mitigation. Disaster Risk Reduction. sults within Amman master plan. panic and confusion it triggered suggests that During the first session of the workshop, three 3. Seismic hazard management is divided The goal of the workshop was to understand more attention needs to be placed on prepar- main presentations were made by national ex- into three phases, before, during and af- the current seismic risks present in Amman edness and earthquake risk reduction. perts in the field of disaster risk reduction and ter the earthquake. Preparedness before from stakeholders in the field of Natural Disas- seismicity. The three topics were: the disaster has the highest importance. Other natural disasters that pose a risk to ters and Risk Reduction. The aim was to better 4. Response capacities are affected by sev- Amman include flooding, drought, and urban prepare government agencies, private organi- • Amman Seismicity and potential impacts eral key parameters, GAM should consid- disaster risk associated with the rapid urbani- zations, citizens and any other stakeholder • Amman disaster risk reduction master er them in order to enhance its response zation of the region. In the last 100 years, Am- for the occurrence of a natural disaster, most plan capacities to earthquake hazards. man has grown 1,000 times the population it specifically earthquakes associated with seis- • SDC role in disaster risk reduction in Jor- The reports of the various working groups are was when the first municipal council in Amman mic activity. Education, mitigation and training dan the cumulative recommendations of the pro- was established in 1909. are essential in better preparing for risks as- During the second session, the participants fessionals, scientists, geologists, and public The Government’s National Master Plan for sociated with natural disasters in Amman and were divided into four working groups and pre- officials, who participated in the workshop. Emergency and Disaster Management (2004) Jordan, as well as identifying key weaknesses, pared specific recommendations for future ac- The list of participants and the workshop’s identifies the following main disasters as po- and strengths and relevant and feasible ac- tions to be done by Greater Amman Municipal- agenda are given in the report. tential threats to Jordan: earthquakes, flash tions to be taken. ity along the four following topics below. We thank the Chairman of Greater Amman floods, drought, locusts, and weather emer- The workshop helped GAM in 1) understanding 1. Institutional capacity development at Municipality and the Municipality Staff for gencies (snowstorms, frost), as well as man- the current situation in Amman in relation to GAM? The need for a disaster risk man- helping in organizing and hosting this work- made disasters such as fires, chemical dan- current threats; 2) analyzing the current ability agement unit: the mandate and struc- shop, and the Swiss Agency for Development gers (industrial releases, hazardous materials to deal with a natural disaster including disas- ture? and Cooperation and its staff for providing the transportation accidents, etc.), chemical, bio- ter prevention and response plans; 3) increas- 2. What are the seismic hazards mitigation necessary financial support. Thanks also go to logical, and radioactive contamination, armed ing awareness among all stakeholders; 4) out- measures in Amman? Amman Institute operation team for help with conflict, and mass population migration. reaching with citizens; 5) defining next steps 3. What is seismic hazards management the preparation of the workshop.8 ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ َّ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ َّ 7
  • 7. ‫1. 1. خلفية عامة‬ ‫مع معايير التنظيم والبناء كما أفرز محددات للنمو‬ ‫الخطر ليس ببعيد، فاألردن مهدد بمخاطر الزالزل‬ ‫أدى الى مقتل 003 شخص فقط وخسائر بقيمة تتراوح‬ ‫تسببت الكوارث الطبيعية خالل عام 0102 بمقتل 000062‬ ‫الحضري. كما أدى هذا النمو المتسارع الى مزيد من‬ ‫والجفاف والفيضانات. وتعتبر الزالزل الخطر الطبيعي‬ ‫بين 51-03 بليون دوالر، حيث تم انقاذ العديد من االرواح‬ ‫شخص باالضافة إلى خسائر مالية تقدر قيمتها بـ‬ ‫الضغط على البنى التحتية باالضافة إلى أن دساتير‬ ‫األكبر الذي يخشى حدوثه، حيث يقع األردن على طول‬ ‫في تشيلي كنتيجة لاللتزام بدساتير البناء التي تأخذ‬ ‫222 مليون دوالر أمريكي. وتعتبر هذه األرقام مقلقة‬ ‫البناء لم يتم وضعها بشكل مكتمل حتى العقد‬ ‫صدع البحر الميت التحويلي والذي يعد نشط زلزاليا‬ ‫الزالزل بعين االعتبار.‬ ‫باإلضافة إلى أن عدد الضحايا يسير في منحنى‬ ‫الماضي.‬ ‫ويمتد على الحدود الغربية للمملكة من الشمال الى‬ ‫لقد كان األردن بعيدا عن الكوارث الطبيعية خالل‬ ‫متصاعد كل عام.‬ ‫لقد وقع آخر زلزال من النوع ذي التأثيرات التدميرية‬ ‫الجنوب كما انه يمتد خارج حدود المملكة شماال حتى‬ ‫السنوات القليلة الماضية وعلى الرغم من ذلك فإن‬ ‫يبين زلزال وتسونامي توهوكو الذي حدث في اليابان‬ ‫مؤخرًا (بتاريخ 11 آذار 1102) بشكل ال يخفى للعيان تأثيرات‬ ‫الزالزل حول العالم ومدى الدمار الذي يمكن أن تتسبب‬ ‫به. حيث أدى الزلزال الذي سجل 9 درجات على مقياس‬ ‫ريختر الى حدوث موجة تسونامي تسببت بمزيد من‬ ‫الدمار حيث وصلت أمواج المد إلى ارتفاع 01 أمتار، كما‬ ‫انها وصلت الى مسافة 01كم داخل اليابسة. وأفادت‬ ‫السلطات اليابانية أنه تم تأكيد وقوع 75051 حالة وفاة،‬ ‫و 2825 إصابة، باإلضافة إلى أن 1219 ما زالوا مفقودين‬ ‫حسب آخر احصائية لوكالة الشرطة الوطنية اليابانية‬ ‫بتاريخ 02 نيسان 1102. كما أدى الزلزال والتسونامي الى‬ ‫حدوث دمار هائل للبنية التحتية (الطرق والسكك‬ ‫الحديدية وغيرها) في اليابان، كما انقطعت الكهرباء‬ ‫عن ما يقارب من 4.4 مليون منزل وانقطعت المياه عن‬ ‫5.1 مليون منزل في الشمال الشرقي من اليابان. كما‬ ‫صورة آلثار زلزال 7291 على منازل في األردن‬ ‫ادت األضرار التي حدثت في المفاعل النووي إلى مزيد‬ ‫من المخاطر والصعوبات في القدرة على الحد من‬ ‫الكبيرة في عمان في الحادي عشر من تموز من‬ ‫تركيا وجنوبا حتى البحر االحمر. وتقع المدن الرئيسة‬ ‫مخاطر الكوارث الطبيعية. وأشارت االحصائيات االولية‬ ‫العام 7291 الساعة 40:51 بقوة بلغت 3.6 درجة على‬ ‫الثالث في االردن، عمان والزرقاء واربد، على مسافة ال‬ ‫الى ان الخسائر المباشرة التي نتجت عن الزلزال بلغت‬ ‫مقياس ريختر، وقد أسفر آنذاك عن خسائر بشرية بلغ‬ ‫تتجاوز 03كم من الصدع، كما انها تستحوذ على 07%‬ ‫ما بين 5.41-6.43 بليون دوالر امريكي، أما إذا ما تم‬ ‫مجموعها 423 حالة وفاة. منذ ذلك الوقت نمى عدد‬ ‫من سكان المملكة. باالضافة إلى وقوع مدينة العقبة،‬ ‫اضافة الخسائر المتعلقة بالممتلكات والتأثيرات على‬ ‫سكان عمان بمقدار 0001 مرة ليصل إلى 13.2 مليون‬ ‫المتنفس البحري الوحيد لألردن، على نفس الصدع‬ ‫االقتصاد الياباني فإن المجموع الكلي يرتفع إلى 081‬ ‫نسمة على مساحة تبلغ 2661كم2. وما زال العمانيون‬ ‫جنوب األردن. باالضافة الى ذلك فإن 57% من مساحة‬ ‫بليون دوالر.‬ ‫يتذكرون العام 7291 بأنه عام الزلزال حيث ترك هذا‬ ‫المملكة مصنفة كبادية مما يعني ان الجفاف يمكن أن‬ ‫وتذكر هذه الكارثة الطبيعية بالزلزال والتسونامي‬ ‫الزلزال تأثيرا كبيرا عليهم. ومنذ ذلك الوقت فقد تم‬ ‫يؤدي إلى تأثيرات كبيرة على االقتصاد والحياة اليومية‬ ‫التي حدثت في المحيط الهادئ عام 4002 وأدت إلى‬ ‫إيالء مزيد من األهمية إلى مواد البناء وبالتالي انشاء‬ ‫لسكان الممكلة كافة.‬ ‫مقتل 000032 شخص، كما انها تطلبت انفاق 4.8‬ ‫بيوت أقوى. وحيث أن هذا النهج ما زال مستمرا فإن‬ ‫ستؤدي زيادة نسبة سكان المدن في االردن حتما الى‬ ‫مليون دوالر أمريكي إلعادة بناء المناطق المتأثرة.‬ ‫النمو المتسارع لمدينة عمان خالل العشرين سنة‬ ‫زيادة المشاكل المرتبطة بالنشاطات الزلزالية. حيث‬ ‫وبالعودة إلى العام 0102 فقد حدث زلزاالن رئيسان األول‬ ‫الماضية يجعل من الصعب توقع ما سينتج عن الزلزال‬ ‫نمت المملكة بسرعة خالل العقود القليلة الماضية‬ ‫في هايتي، والثاني في تشيلي. تسبب زلزال هايتي‬ ‫القادم. حيث يتوقع العلماء ان يحدث زلزال مماثل‬ ‫وذلك بسبب الهجرة الداخلية من الريف إلى المدن‬ ‫الذي كان بقوة 7 درجات بمقتل 000003 شخص، وتطلب‬ ‫لزلزال عام 7291 كل 08-001 سنة.‬ ‫باإلضافة إلى الهجرة الخارجية. وقد أدى النمو الحضري‬ ‫‪Tectonic map and horizontal velocity field of the Dead‬‬ ‫ما يزيد عن 41 بليون دوالر من المساعدات إلعادة بناة‬ ‫بنسبة تقارب 5% إلى وجود تنظيم عشوائي ال يتماشى‬ ‫)8002 . ‪Sea transform region (Ref: Le Beon et al‬‬ ‫الدولة. اما زلزال تشيلي، والذي سجل 8.8 درجات فقد‬‫01‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫9‬
  • 8. ‫1. 4. برنامج الورشة‬ ‫1. 3. النتائج‬ ‫1. 2. أهداف الورشة‬ ‫لقد أسهمت الورشة في مساعدة أمانة عمان‬ ‫هدفت ورشة العمل إلى زيادة وعي أصحاب القرار‬ ‫تسجيل الحضور‬ ‫03:8 – 00:9‬ ‫الكبرى والجهات المعنية ذات العالقة على:‬ ‫والمعنيين بمجال الكوارث الطبيعية والحد من‬ ‫الجلسة االفتتاحية‬ ‫00:9 – 03:9‬ ‫1. فهم الوضع الحالي القائم في مدينة عمان‬ ‫المخاطر حول األخطار الزلزالية التي يمكن أن تواجهها‬ ‫مدير الجلسة: أمل الدبابسة/معهد عمان للتنمية الحضرية‬ ‫فيما يخص التهديدات الزلزالية الحالية‬ ‫مدينة عمان، كما أنها هدفت إلى الوقوف على مدى‬ ‫2. تحليل القدرة الحالية على التعامل مع‬ ‫استعداد الدوائر الحكومية والمنظمات الخاصة‬ ‫- فيلم قصير عن الكوارث الطبيعية وخصوصا الزالزل‬ ‫والمواطنين وأي من األطراف المعنية األخرى، بهدف‬ ‫الكوارث الطبيعية بما في ذلك وضع خطط‬ ‫ٍ‬ ‫- كلمة ترحيبية: السيد سيريل بريست/ممثل الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون‬ ‫الحد من المخاطر الزلزالية، ومناقشة ما يتوجب عمله‬ ‫للحد من مخاطر الكوارث ولالستجابة لها‬ ‫- كلمة ترحيبية: م. عمار غرايبة رئيس لجنة أمانة عمان‬ ‫من أجل تأهيلهم لمواجهة الكوارث الطبيعية على‬ ‫- توقيع شهادة «عمان تستعد»‬ ‫3. زيادة الوعي ما بين جميع األطراف المعنية‬ ‫نحو أفضل في حال وقوعها، وباألخص الزالزل. إذ‬ ‫4. توعية المواطنين وتثقيفهم‬ ‫يعد التثقيف والتوعية والتدريب من األمور األساسية‬ ‫استراحة‬ ‫03:9 – 00:01‬ ‫5. تحديد الخطوات المقبلة نحو اإلعداد األفضل‬ ‫الالزمة لإلعداد األفضل للمخاطر المرتبطة بالكوارث‬ ‫لمدينة عمان‬ ‫الطبيعية، وعالوة على ذلك فإن الورشة سعت إلى‬ ‫الجلسة األولى: زلزالية عمان، الوضع القائم والخطط المستقبلية للحد من مخاطر الكوارث‬ ‫00:01 – 02:11‬ ‫تحديد نقاط الضعف والقوة الرئيسة لدى الجهات‬ ‫مدير الجلسة: م. أحمد الملكاوي/أمانة عمان الكبرى‬ ‫6. تحديد نقاط القوة والضعف والقوة الرئيسة‬ ‫المعنية في مجال الحد من الكوارث، ووضع اإلجراءات‬ ‫للتعامل مع الكوارث الزلزالية، وتشجيع‬ ‫العملية المرتبطة والمالئمة الواجب اتخاذها.‬ ‫- زلزالية عمان والتأثيرات المحتملة‬ ‫المؤسسات عل التركيز على دعم وتعزيز‬ ‫د. محمود القريوتي: سلطة المصادر الطبيعية‬ ‫الجهود المتواصلة للحد من الكوارث الطبيعية‬ ‫- استراتيجية الحد من الكوارث الزلزالية لمدينة عمان –•أهم النتائج والتوصيات‬ ‫العقيد مروان بدر: مدير إدارة التخطيط والتنظيم/مديرية الدفاع المدني‬ ‫- دور الوكالة السويسرية في إدارة مخاطر الكوارث في األردن‬ ‫م. نايف خوري: مكتب عمان اإلقليمي للوكالة السويسرية للتنمية والتعاون‬ ‫استراحة‬ ‫02:11 – 04:11‬ ‫الجلسة الثانية: جلسات العصف الذهني: هل عمان مستعدة؟‬ ‫04:11 – 00:2‬ ‫مدير الجلسة: أمل الدبابسة/معهد عمان للتنمية الحضرية‬ ‫مجموعات العمل‬ ‫- بناء القدرات المؤسسية لدى أمانة عمان، هل توجد حاجة إلى وحدة إلدارة مخاطر‬ ‫الكوارث؟ ما هي مهامها وهيكليتها المقترحة؟‬ ‫- ما هي اإلجراءات اإلحترازية للمخاطر الزلزالية في عمان؟‬ ‫- ما هو المقصود بالتوعية إلدارة المخاطر الزلزالية؟ ماذا يمكن ألمانة عمان أن تعمل‬ ‫لزيادة وعي المواطنين؟‬ ‫- كيف يمكن تحسين قدرات اإلستجابة للمخاطر الزلزالية في عمان؟‬ ‫غداء‬ ‫00:2 – 00:3‬ ‫جانب من حضور الورشة‬‫21‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫11‬
  • 9. ‫2. أعمال الورشة‬ ‫2. 1. الجلسة االفتتاحية‬ ‫امل الدبابسة:‬ ‫تعد الكوارث الطبيعية من أهم التحديات التي تواجهها البشرية في‬ ‫الوقت الحاضر. إذ تعد الخسائر سواء البشرية أو المادية التي تنتج عن الزالزل‬ ‫والبراكين واالعاصير والفيضانات وغيرها، من العوامل والمحددات التي‬ ‫تؤثر على النمو البشري والحضري بشكل خاص. وعند الحديث عن المخاطر‬ ‫الزلزالية بشكل خاص فإنها تعد من المخاطر الطبيعية التي يجب أن تؤخذ‬ ‫بمستوى عال ٍ من األهمية على المستوى الوطني. فعلى الرغم من أن األردن‬ ‫لم يتأثر بزلزال ذو تأثير كبير منذ فترة طويلة، إال أن جيولوجية المنطقة‬ ‫تؤكد أن حدوث مثل هذا الخطر يجب أن يؤخذ دائما بعين االعتبار.‬ ‫ومن ثم تم عرض فيلم قصير يتناول الكوارث الطبيعية وبشكل خاص‬ ‫الزالزل.‬ ‫أمل الدبابسة أثناء االفتتاح‬ ‫تضطلع أمانة عمان الكبرى بدور هام في مجال التحضير للحد من الكوارث،‬ ‫حيث بنت امانة عمان الشراكات الالزمة من اجل التحضير لتطوير وتنفيذ‬ ‫برنامج عمل للحد من المخاطر المرافقة للكوارث الطبيعية على المستويات الوطنية واالقليمية والعالمية.‬ ‫ومن احد الشراكات المميزة التعاون مع الوكلة السويسرية للتنمية والتعاون، والممثلة بالمكتب االقليمي في‬ ‫عمان، حيث تعمل الوكالة على المستوى العالمي لبناء القدرات الوطنية فيما يتعلق بالحد من مخاطر الكوارث‬ ‫واالستعداد لها.‬ ‫ومن ثم قام السيد سيريل بريست ممثل الوكالة السويسرية بإلقاء كلمة الوكالة السويسرية.‬ ‫الجلسة االفتتاحية‬ ‫جانب من حضور الورشة‬‫41‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬
  • 10. ‫م. عمار غرايبة‬ ‫السيد سيريل بريست‬ ‫رئيس لجنة أمانة عمان:‬ ‫ممثل الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون:‬ ‫على دمج كل من الحد من أخطار الكوارث وتغير‬ ‫المستدامة والحد من الفقر من خالل التعاون الثنائي‬ ‫المناخ في إطار تكاملي.‬ ‫واإلقليمي والدولي. ان التنمية المستدامة والحد من‬ ‫كما بقي برنامج الحد من مخاطر الكوارث يشكل دعامة‬ ‫الفقر والحكم الرشيد والحد من خطر الكوارث أهداف‬ ‫قوية للتعاون في األردن وسوف يسهم، دون شك، في‬ ‫يدعم بعضها بعضا. ومن أجل مواجهة التحديات‬ ‫ضمان الحياة اآلمنة وسبل العيش المستدامة عن‬ ‫المقبلة، ال بد من بذل جهود حثيثة لبناء القدرات‬ ‫طريق التقليل من آثار الكوارث الطبيعية، وبالشراكة‬ ‫الالزمة على الصعيدين المجتمعي والوطني إلدارة‬ ‫مع المؤسسات المحلية العاملة في هذا المجال وعلى‬ ‫وتقليل المخاطر وبالتالي تقليل الخسائر في البنية‬ ‫كافة األصعدة اإلقليمية والوطنية والمحلية.‬ ‫التحتية واألرواح البشرية في حالة وقوع كارثة.‬ ‫وضمن هذا السياق يأتي تعاوننا الحالي والمخطط‬ ‫منذ عام 2002 بدأت أنشطة الوكالة السويسرية‬ ‫له في المستقبل القريب مع أمانة عمان الكبرى‬ ‫للتنمية والتعاون في هذا المجال وفي منطقة الشرق‬ ‫كشريك أساسي في مجال االستجابة واالستعداد‬ ‫األوسط تحديدا كجزء من السياسة الخارجية لسويسرا‬ ‫للكوارث وإداراتها حيث يناط بأمانة عمان دور رئيسي‬ ‫والمؤطرة في اإلطار التشريعي الذي يحدد األهداف‬ ‫في التعامل مع الكوارث في العاصمة االردنية عمان. و‬ ‫والخطط اإلستراتيجية للمساعدات اإلنسانية والتعاون‬ ‫تعتزم االمانة تكثيف أنشطتها ليس فقط في إدارة‬ ‫اإلنمائي في المنطقة، ومن خالل اتفاقيات للتعاون‬ ‫الكوارث، بل أيضا في رفع مستوى الوعي وتوعية‬ ‫المشترك في مجال الحد من اثار الكوارث الطبيعية‬ ‫المواطنين على كيفية التصرف قبل وأثناء وبعد‬ ‫وقعتها الحكومة السويسرية مع عدد من دول‬ ‫الكوارث.‬ ‫المنطقة ومن ضمنها االردن منذ العام 1002.‬ ‫وتهدف الوكالة السويسرية الى ادامة التعاون مع امانة‬ ‫وقد تم تطوير هذه األنشطة ضمن برنامج إقليمي‬ ‫عمان الكبرى لبناء شراكة طويلة المدى من التعاون‬ ‫للحد من أخطار الكوارث في األردن وسوريا ولبنان في‬ ‫النجاح اإلعداد والتنفيذ والمتابعة لخطة عمل شاملة‬ ‫عام 7002، حيث حدد البرنامج أربعة أهداف إستراتيجية‬ ‫إلدارة الكوارث الطبيعية في عمان، وسيتم تطوير‬ ‫للعمل من خاللها في هذا المجال و هي : 1) بناء القدرات‬ ‫م. عمار غريبة أثناء إلقاء كلمته‬ ‫السيد سيريل بريست أثناء إلقاء كلمته‬ ‫برنامج يقوم على نهج تشاركي على جميع المستويات‬ ‫2) توعية العامة 3) حوار السياسات المتعلق بالحد من‬ ‫إن أحد التحديات التي تواجهنا في القرن الحادي‬ ‫لضمان المشاركة الكاملة لجميع السكان المعرضين‬ ‫أخطار الكوارث 4) اآلليات اإلقليمية لتبادل المعرفة.‬ ‫والعشرين والتي تزداد إلحاحًا كل يوم، هي مسألة‬ ‫لخطر الكوارث والجهات المعنية في هذا المجال مع‬ ‫لقد أظهر التقرير النصفي في عام 9002 أن الوكالة‬ ‫الكوارث ال تميز، والظروف االجتماعية واالقتصادية‬ ‫ّ‬ ‫الحد من الدمار والموت اللذان تخلفهما المخاطر‬ ‫التركيز بشكل خاص على تشجيع المواطنين رجاال‬ ‫السويسرية قد حققت سمعة عالية ألنشطتها في‬ ‫القائمة تعني أن الكوارث تؤدي إلى نتائج مختلفة‬ ‫الطبيعية. لقد ازداد معدل المخاطر الطبيعية على‬ ‫ونساء في جميع مراحل إعداد خطة العمل لالستعداد‬ ‫الحد من أخطار الكوارث، وأن هناك أساسا ممتازا يمكن‬ ‫ألناس مختلفين. وبسبب ضعف إمكانيات التأقلم مع‬ ‫مدى الثالثين عامًا األخيرة بمقدار ثالثة أضعاف، وفي‬ ‫للكوارث.‬ ‫من خالله متابعة وتسليط الضوء على جوانب مختلفة‬ ‫الكوارث، فان الفئات األكثر تعرضا للمخاطر هي التي‬ ‫حين أنه لم يحدث في األردن أي زلزال ذو اثر تدميري‬ ‫للنظر في التوجه المستقبلي لألنشطة. ومن األمثلة‬ ‫تعاني اكثر من نتائجها عموما. ان الحد من المخاطر‬ ‫منذ العام 7291، يتوقع الخبراء حدوث زلزال كبير بمقدار‬ ‫أمل الدبابسة:‬ ‫الممتازة على تلك األنشطة المتميزة هي أنشطة بناء‬ ‫وتقليل التعرض لها هي مسألة ذات مسؤولية شاملة‬ ‫سبع درجات أو أكثر كل 001 سنة في المنطقة. كما أن‬ ‫والن امانة عمان تحرص وكجزء من مهامها على‬ ‫القدرات مع الدفاع المدني االردني في مجال البحث‬ ‫ومشتركة بين القطاعين العام والخاص واألفراد‬ ‫البنية التحتية القديمة، والكثافة السكانية العالية،‬ ‫حماية حياة المواطنين وممتلكاتهم، وذلك من خالل‬ ‫واإلنقاذ والصليب األحمر اللبناني في مجال اإلسعاف‬ ‫أنفسهم، وهي عنصر أساسي من عناصر التنمية‬ ‫والنمو الحضري السريع، وغياب وجود خطط االخالء‬ ‫االستعداد الالزم للحد من الكوارث الطبيعية او اثارها،‬ ‫المتخصص.‬ ‫المستدامة على جميع المستويات، سواء كانت عالمية‬ ‫واإلنقاذ الشاملة، كلها عوامل من شأنها أن تؤدي إلى‬ ‫ومن خالل اإلستراتيجية التعاونية الجديدة في‬ ‫أو وطنية أو محلية. ويتمثل الهدف العام منها بحماية‬ ‫زيادة االثار السلبية الناتجة عن الكوارث الطبيعية على‬ ‫ومن ثم قام عطوفة رئيس لجنة امانة عمان المهندس‬ ‫المنطقة خالل السنوات 0102 حتى 4102 والتي أقرتها‬ ‫األرواح البشرية في حالة وقوع الكارثة.‬ ‫مستويات غير مسبوقة.‬ ‫عمار غرايبه بتقديم كلمة االمانة.‬ ‫الوكالة مؤخرا، ال يزال الحد من أخطار الكوارث يمثل‬ ‫هناك اعتراف دولي قوي على وجوب بذل جهود‬ ‫وال بد لنا أن ندرك أنه يتوجب علينا أن نركز مزيدا من‬ ‫االتجاه االستراتيجي لبرنامج الوكالة في المنطقة، مع‬ ‫للحد من مخاطر الكوارث ودمج ذلك إدماجا منهجيا‬ ‫طاقتنا على اإلجراءات الوقائية وذلك من خالل اإلعداد‬ ‫التركيز على إتباع نهج شامل لتحديد المخاطر يعتمد‬ ‫في السياسات والخطط والبرامج المتعلقة بالتنمية‬‫61‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫51‬
  • 11. ‫أمل الدبابسة:‬ ‫المعنية المختصة، للحد من مخاطر الكوارث الطبيعية.‬ ‫األفضل للبنية التحتية، وتوعية المواطنين أيضا تجاه‬ ‫تنفذ االستراتيجية الدولية للحد من الكوارث التابعة‬ ‫وأخيرا، فإنني أود أن أعرب عن شكرنا لشريكنا في هذه‬ ‫وقوع أي زلزال وشيك، فلم يعد التدريب على عمليات‬ ‫لالمم المتحدة حملة عالمية تطلق عليها «تمكين‬ ‫الورشة الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون على‬ ‫اإلغاثة واإلنقاذ الالزمة ما بعد وقوع الكارثة أمرا اختياريا،‬ ‫المدن من مجابهة الكوارث»، وتهدف الى مساعدة‬ ‫تقديرها ودعمها ألهمية هذا الحدث. كما أود أن أعلن‬ ‫إذ ليست التكاليف وحدها تكون باهظةً ، بل إن حياة‬ ‫صانعي ومتخذي القرار على مستوى المدن من اتخاذ‬ ‫لكم بأن أمانة عمان الكبرى تشرع حاليًا في الدخول‬ ‫ّ‬ ‫المواطنين وسبل عيشهم وأرزاقهم ستكون هي‬ ‫االجراءات الرامية لتمكين المدن من مجابهة الكوارث.‬ ‫إلى شراكة طويلة األمد مع الوكالة السويسرية تهدف‬ ‫األخرى في خطر محدق، لذا فإننا إذا ما تصرفنا اليوم‬ ‫ُ‬ ‫إلى تعزيز القدرات وتقوية إطار العمل المؤسسي‬ ‫وعمِ دنا إلى اتخاذ إجراءات وخطوات عملية، فإنه‬ ‫َ‬ ‫ولمعرفة المزيد عن الحملة تم عرض فيلم قصير تناول‬ ‫لتطوير وتنفيذ برنامج متكامل إلدارة مخاطر الكوارث‬ ‫سيكون باستطاعتنا غدا إنقاذ األرواح والممتلكات،‬ ‫نبذة عن أعمال االستراتيجية الدولية للحد من الكوارث.‬ ‫الطبيعية في عمان. وحقيقةً فإنني آمل انضمامكم‬ ‫وقد أظهرت دراسة حديثة بأن استثمار دوالر واحد‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وحتى يكتمل اشتراك مدينة عمان في هذه الحملة‬ ‫لنا في اعداد وتنفيذ البرنامج لتكونوا جزءًا من عمل‬ ‫اليوم في الحد من مخاطر الكوارث الطبيعية من شأنه‬ ‫امانة عمان التي تسعى إلى إنقاذ األرواح وسبل العيش‬ ‫أن يوفر أربعة دوالرات من التكلفة المستقبلية الالزمة‬ ‫ّ‬ ‫ال بد من التوقيع على شهادة الحملة العالمية، لذا،‬ ‫وباإلنابة عن مدينة عمان، قام المهندس عمار غرايبة،‬ ‫في عمان.‬ ‫ّ‬ ‫لعمليات اإلغاثة وإعادة التأهيل.‬ ‫ِ‬ ‫بتوقيع الشهادة.‬ ‫ومن بين اإلجراءات التي يجب رؤيتها فاعلة في‬ ‫المستقبل القريب والتي سيتم مناقشة بعضها‬ ‫اليوم تقوية البنية التحتية العامة، واستخدام أنظمة‬ ‫اإلنذار المبكر، ووضع خطط لعمليات اإلخالء، واعتماد‬ ‫« يجب أن يكون العمل جماعيا إلعداد‬ ‫وتنفيذ أفضل الخطط لالستعداد‬ ‫م. عمار غريبة أثناء توقيع الشهادة‬ ‫لمواجهة الكوارث المرتبطة بالزالزل‬ ‫الخطط لالستعداد لمواجهة الكوارث المرتبطة بالزالزل‬ ‫باتخاذنا خطوات وقائية تؤهل‬ ‫باتخاذنا خطوات وقائية تؤهل مدينتنا إلى مقاومة‬ ‫مدينتنا إلى مقاومة هذه الكوارث»‬ ‫هذه الكوارث، ويجب علينا إحراز تقدم وشيك اليوم‬ ‫وخالل األشهر المقبلة بالتفكير حول األثر المحتمل كي‬ ‫نعمل على الحد من المخاطر المرتبطة بمدينتنا.‬ ‫وتطبيق كودات البناء المناسبة المقاومة للزالزل،‬ ‫ويدل اجتماعنا اليوم على أهمية المسألة، كما أنه‬ ‫ونشر برامج توعية وتثقيف حول مخاطر الكوارث‬ ‫يؤكد بأن الجهود الرامية إلى تخفيف مخاطر الكوارث‬ ‫الطبيعية وكيفية الحد منها إلى كافة أطراف المجتمع،‬ ‫الطبيعية في عمان واالستجابة لها تأتي على رأس‬ ‫إذ يجب علينا أن نركز على السكان األكثر عرضة للخطر‬ ‫جدول أعمال أمانة عمان الكبرى، وآمل بأننا سننجح‬ ‫في األماكن الحساسة مثل المدارس والمستشفيات‬ ‫في تحقيق نتائج ملموسة في هذا النطاق ولهذا فإنه‬ ‫والمناطق الحضرية المزدحمة من مدينتنا، ودون‬ ‫ينبغي النظر إلى هذه الورشة على أنها نقطة البداية‬ ‫استثمار المال الكافي للوقاية فإنه لن يتحقق العائد‬ ‫لعملية طويلة األمد تضمن التصميم المالئم والتنفيذ‬ ‫المطلوب، لذلك فإنه ال بد لنا أن نستثمر وقتنا وطاقتنا‬ ‫األمثل لبرامج أمانة عمان الكبرى، وبالتعاون مع الجهات‬ ‫وأموالنا في االستعداد إلى الكوارث.‬ ‫فيجب أن يكون العمل جماعيا إلعداد وتنفيذ أفضل‬ ‫شهادة عمان تستعد بعد توقيعها‬‫81‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫71‬
  • 12. ‫2. 2. الجلسة األولى‬ ‫البقاع اللبناني أدى الى تدمير معظم القرى في‬ ‫مدير الجلسة: م. أحمد الملكاوي، امانة عمان الكبرى‬ ‫المنطقة بمسافة ال تقل عن دائرة نصف قطرها 001 كم‬ ‫تقريبا، وأدى هذا الزلزال الى تصدعات وتشوهات على‬ ‫َ‬ ‫2. 2. 1. زلزالية عمان والتأثيرات المحتملة‬ ‫طول صدع البحر الميت التحويلي في منطقة الزلزال.‬ ‫وال تقل قوة هذا الزلزال عن 7.‬ ‫د. محمود القريوتي: مديرية الزالزل /سلطة المصادر‬ ‫وقد تكررت مثل هذه الزالزل الكبيرة على طول الصدع‬ ‫الطبيعية‬ ‫التحويلي، فحدثت في وادي عربة عدة زالزل كبيرة‬ ‫تقع العاصمة عمان الى الشرق من صدع البحر الميت‬ ‫منها زالزل عام 8601م، 2121م، 8851م. أما بعض الزالزل‬ ‫التحويلي والذي يسمى أحيانًا حفرة انهدام البحر‬ ‫التي حدثت في منطقة البحر الميت ووادي االردن‬ ‫الميت بحوالي 81-02 كم. ويعتبر هذا الصدع المسؤول‬ ‫فكانت في االعوام 155م، 0621م، 3921م. ويعتبر زلزال‬ ‫الرئيسي عن النشاط الزلزالي في منطقة بالد الشام‬ ‫7291م والذي حدث شمال البحر الميت وكذلك زلزال‬ ‫وخليج العقبة. نشأ هذا الصدع التحويلي عبر عدة‬ ‫عام 5991م والذي حدث في منطقة خليج العقبة من‬ ‫مراحل نتيجة الحركة النسبية بين الصفيحة العربية‬ ‫أهم الزالزل التي حدثت في القرن الماضي وكالهما‬ ‫وصفيحة سيناء-فلسطين، ومعظم الحركة على هذا‬ ‫أثرا على معظم المدن االردنية ومنها العاصمة عمان.‬ ‫الصدع تعتبر أفقية باالضافة الى الحركة الرأسية، وقد‬ ‫فزلزال عام 7291م والذي كان بقوة 3.6 على مقياس‬ ‫قدرت الحركة الكلية على طول هذا الصدع منذ نشأته‬ ‫رختر أثر على منطقة لدائرة ال تقل عن 05 كم من‬ ‫بحوالي 501 كم.‬ ‫مركز الزلزال، وقد قدرت ضحايا هذا الزلزالي بما ال يقل‬ ‫دلت الدراسات الزلزالية التاريخية وما قبل التاريخية‬ ‫عن 243 شخص في ذلك الوقت وفي تلك الظروف،‬ ‫والحديثة على أن منطقة صدع البحر الميت التحويلي‬ ‫وكانت الضحايا في أماكن متعددة منها مدن نابلس،‬ ‫قد تعرضت لنشاطات زلزالية مختلفة وأدت بعض هذه‬ ‫القدس، حيفا ويافا وكذلك السلط وعجلون وعمان.‬ ‫النشاطات الى دمار كبير في المنطقة كان ضحيتها‬ ‫فلنا أن نتخيل لو تكرر هذا الزلزال وفي نفس المنطقة‬ ‫تصل أحيانًا في الزلزال الواحد عدة آالف من سكان هذه‬ ‫وأثر على نفس المناطق كم سيكون الدمار في االرواح‬ ‫المنطقة. فزلزال عام 9571 م والذي حدث في منطقة‬ ‫الجلسة االولى:‬ ‫زلزالية عمان، الوضع القائم والخطط‬ ‫المستقبلية للحد من مخاطر الكوارث‬ ‫جانب من الحضور‬ ‫د. محمود القريوتي أثناء القاء محاضرته‬‫02‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬
  • 13. ‫2. 2. 2. استراتيجية الحد من الكوارث الزلزالية لمدينة‬ ‫عمان – أهم النتائج والتوصيات‬ ‫وقد تمت هذه الدراسة على درجة عالية من الدقة من‬ ‫والممتلكات ال قدر اهلل تعالى.‬ ‫العقيد مروان بدر: مدير إدارة التخطيط والتنظيم /‬ ‫حيث الحصول على المعلومات الموثقة سواء الزلزالية‬ ‫ً‬ ‫وقد جرت عدة دراسات زلزالية وجيولوجية لتقييم‬ ‫المديرية العامة الدفاع المدني‬ ‫منها او الهندسية واالثباتات الميدانية والعلمية‬ ‫زلزالية صدع البحر الميت التحويلي والمناطق المحيطة‬ ‫في مختلف المشاريع القائمة والمستقبلية‬ ‫يعد «مشروع دعم بناء القدرات الوطنية لتقليل أثر‬ ‫به. وأهم هذه الدراسات كانت دراسة تقييم الخطر‬ ‫والمنشورة عالميًا. وتفيد هذه الدراسة في تحديث‬ ‫في المدينة‬ ‫الخطر الزلزالي لمدينة عمان» خطوة هامة في الطريق‬ ‫الزلزالي في منطقتي أمانة عمان الكبرى 8002 ومدينة‬ ‫دستور البناء االردني الخاص بالزالزل (كودة البناء‬ ‫• ايجاد مفاهيم مشتركة بين مختلف‬ ‫نحو جعل عمان مستعدة لمواجهة خطر الزالزل‬ ‫العقبة االقتصادية 0102. وكلتا الدراستان توضحان‬ ‫الزلزالي) والتي ترشد وتقيد مهندسي ومخططي‬ ‫الجهات الوطنية المعنية‬ ‫حجم الخطر الزلزالي الذي يهدد المدينتين وكذلك‬ ‫- تتمثل األمور األساسية التي يجب أن تندرج تحت‬ ‫المدن باالضافة الى المعماريين في تبني المعامالت‬ ‫• نشر ثقافة المعرفة والوعي‬ ‫السيناريوهات المحتملة في حالة حدوث أكبر زلزال‬ ‫مرحلة االستعداد بـ:‬ ‫الهندسية الضرورية والتي خرجت بها هذه الدراسة‬ ‫- وقد تضمن هذا المشروع المخرجات الرئيسة‬ ‫للتصميم الهندسي المقاوم للزالزل. وتعتبر هذه‬ ‫محتمل قد يحدث في مناطق وادي االردن أو البحر‬ ‫• دراسة المنطقة وتحديد األخطار المحتملة‬ ‫التالية:‬ ‫الدراسة لبنة بنك معلومات لمنطقة عمان يمكن‬ ‫الميت أو وادي عربة وخليج العقبة.‬ ‫• تقدير اإلمكانيات المتاحة‬ ‫• مراجعة اآلليات التشريعية والمؤسسية‬ ‫االعتماد عليها في اي دراسة قادمة في المجال‬ ‫فدراسة تقييم الخطر الزلزالي في مناطق أمانة عمان‬ ‫• تجهيز غرف العمليات‬ ‫الحالية في مدينة عمان والمتعلقة بالحد من‬ ‫الهندسي.‬ ‫الكبرى بينت أهم الصدوع النشطة زلزاليًا والتي يمكن‬ ‫• وضع خطط متكاملة األبعاد لمواجهة‬ ‫الكوارث الطبيعية‬ ‫أن تؤثر على عمان وأكبر زلزال محتمل قد يحدث على‬ ‫الكارثة وتحديد اإلمكانيات المتاحة لتنفيذها‬ ‫النقاش:‬ ‫• اعداد مخطط تقليل الكوارث لمدينة عمان‬ ‫هذه الصدوع، وتم أيضًا خالل الدراسة جمع المعلومات‬ ‫• تقييم خطر الزالزل لمدينة عمان‬ ‫- ويهدف المشروع إلى الوصول إلى:‬ ‫د. عبداهلل الزعبي (جامعة البلقاء التطبيقية): من‬ ‫االحصائية لجميع مناطق عمان من بينها: نوع وعمر‬ ‫• اعداد إطار عمل للخطة الشاملة لتقليل‬ ‫• هيكلية مؤسسية وتشريعية للنظام‬ ‫المستبعد أن تتعرض المنطقة إلى زلزال يكون‬ ‫أبنية عمان ونوع المواد الداخلة فيها ومنها المناطق‬ ‫خطر الكوارث الزلزالية‬ ‫الصحيح إلدارة خطر الكوارث الطبيعية (الزالزل)‬ ‫ذو دمار كبير، باالضافة إلى ذلك فإنه يجب الكشف‬ ‫الحيوية كالمستشفيات ومراكز الدفاع المدني‬ ‫• برنامج التدريب والتأهيل‬ ‫لمدينة عمان‬ ‫عن التفاصيل المتعلقة باالضرار الناجمة عن الزلزال‬ ‫والمراكز الصحية والمدارس.‬ ‫• برنامج نشر المعرفة والوعي‬ ‫• تضمين ادارة خطر الكوارث بشكل تكاملي‬ ‫المتوقع وذلك بعرض كافة النتائج لدراسة تقييم‬ ‫وأهم مخرجات هذه الدراسة هو بيان توزيع مناطق‬ ‫الخطر الزلزالي لمدينة عمان باألرقام،‬ ‫الخطورة الزلزالية اما على شكل جداول أو على شكل‬ ‫د. محمود القريوتي: الدالئل التاريخية والعلمية التي‬ ‫خرائط على أنظمة المعلومات الجغرافية (‪ ،)GIS‬فقد‬ ‫تم عرضها تؤكد وجود احتمالية لمثل هذا الزلزال.‬ ‫قسمت عمان الى شبكة مربعات أبعادها 005م ‪500 x‬م‬ ‫العقيد مروان بدر: كشف مثل هذه األرقام قد يتم‬ ‫كل مربع منها يبين درجة الخطورة الزلزالية فيه وحجم‬ ‫تفسيره بشكل خاطئ ومبالغ فيه، كان القرار في‬ ‫الدمار وكذلك عدد القتلى او الجرحى في حالة حدوث‬ ‫الوقت الحالي االبقاء على األرقام سرية وحصرها على‬ ‫الزالزل الكبيرة المتوقعة.‬ ‫الجهات المعنية مثل الدفاع المدني.‬ ‫جانب من الحضور‬ ‫العقيد الركن مروان بدر أثناء إلقاء كلمته‬ ‫جانب من الحضور أثناء النقاش‬‫22‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫12‬
  • 14. ‫- تعزيز الوعي الحكومي ولدى العامة بخصوص‬ ‫2. 2. 3. دور الوكالة السويسرية في إدارة مخاطر‬ ‫النقاش:‬ ‫مخاطر الكوارث الطبيعية والتكنولوجية‬ ‫الكوارث في األردن‬ ‫جزء منها فقط االن حيث ال يسمح وقت الورشة بعرض‬ ‫د. عبداهلل الزعبي: اعتقد ان الدراسة مبالغ فيها حيث‬ ‫- تعزيز حوار السياسات االقليمي الخاص بالتقليل‬ ‫م. نايف خوري: المكتب اإلقليمي للوكالة السويسرية‬ ‫كامل الدراسة بالتفصيل.‬ ‫أن قيم التسارع مرتفعة، فقد اعطت الدراسات في‬ ‫من مخاطر الكوارث وشح المياه‬ ‫للتنمية والتعاون‬ ‫أمل الدبابسة: من الضروري توضيح المنهجية التي‬ ‫منطقة الخربة السمراء والخاصة بالمفاعل النووي قيم‬ ‫وهنا تبرز أهمية االستعداد للكوارث حيث أنها يمكن‬ ‫أن تحدث في أي وقت وبدون سابق إنذار، فاالستعداد‬ ‫تم اتباعها في اعداد دراسة تقييم الخطورة الزلزالية‬ ‫أقل بكثير. يجب أن يتم إتاحة المعلومات للكل حتى‬ ‫تشتمل مسؤوليات المكتب اإلقليمي للوكالة‬ ‫ومعرفة ما يتوجب عمله يوفر الوقت وينقذ األرواح‬ ‫السويسرية للتنمية والتعاون في عمان على أعمال‬ ‫لمدينة عمان، حيث قام تسعة خبراء اردنيين ممثلين‬ ‫تكتسب الدراسة مصداقية. الدراسة جيدة ولكنها غير‬ ‫والممتلكات. ولمزيد من التوضيح فيجب االشارة إلى أن‬ ‫الوكالة في مجاالت اإلغاثة اإلنسانية والمشاريع‬ ‫عن الجامعات األردنية ومراكز البحث العلمي والوزارات‬ ‫مكتملة فهي لم تأخذ جميع الصدوع بعين االعتبار‬ ‫احتمالية االصابة باضرار الكوارث تتناسب طرديا مع كل‬ ‫التنموية في كل من األردن وسوريا ولبنان والعراق.‬ ‫المعنية، بإعداد الدراسات العلمية التفصيلية، وفقا‬ ‫وإنما صدع غور األردن فقط مع العلم بأنه ال يمكن‬ ‫من مستوى الخطورة والحساسية وتتناسب عكسيا‬ ‫وقد حددت استراتيجية الوكالة للفترة 0102-4102 مجاالت‬ ‫لشروط مرجعية تم تحديدها مسبقا، وباشراف خمسة‬ ‫اعتباره صدعا واحدا حيث أنه مقسم وغير متصل‬ ‫مع المقدرة على التغلب على مخاطر وتأثيرات الكوارث،‬ ‫عمل الوكالة في المنطقة واولوياتها بحيث تتضمن‬ ‫خبراء من اليابان وأمريكا والفلبين. كما تم تنظيم‬ ‫كما أفادت الدراسة. كما أن الدراسة لم تتناول الصدوع‬ ‫وبالتالي فإنه من المنطقي العمل على تنمية هذه‬ ‫االستراتيجية 3 محاور رئيسة هي: 1) الخدمات ووسائل‬ ‫مجموعات عمل مختصة من كافة الجهات المعنية،‬ ‫النشطة المحلية داخل مدينة عمان.‬ ‫المقدرة حتى نقلل من األضرار الناجمة عن الكوارث.‬ ‫العيش األساسية لالجئين 2) حماية وتعزيز حقوق‬ ‫وقامت هذه المجموعات بمراجعة كافة مخرجات‬ ‫د. محمود القريوتي: قيم التسارع ليست كبيرة، فزلزال‬ ‫ويمكن تلخيص األسباب التي تدعو إلى العمل على‬ ‫االنسان 3) تقليل مخاطر الكوارث.‬ ‫الدراسة وابداء المالحظات المختلفة، والتي جرى‬ ‫العقبة الذي حدث عام 5991 وكانت شدته 8.6 درجات‬ ‫التقليل من مخاطر الكوارث بالتالي:‬ ‫يشكل المحور الثالث المتعلق بتقليل مخاطر الكوارث‬ ‫مناقشتها وإدخال المناسب منها. لذلك، تم اعتبار‬ ‫أنتج قيمة 61.0 علما بأن مركزه كان على بعد 001كم من‬ ‫موضوع الورشة، حيث تكمن أهمية خاصة للموضوع‬ ‫دراسة عمان إحدى أفضل خمس دراسات تم إجراؤها‬ ‫المدينة، وقيم التسارع التي استخدمت في الدراسة‬ ‫في المنطقة ويمكن تلخيص أهدافه بـ:‬‫«االستعـــداد ومعــرفة ما يتوجب‬ ‫- تطوير القدرات المؤسسية واآلليات التي تتيح‬ ‫عالميا فيما يتعلق بدراسة وتحليل الخطر الزلزالي،‬ ‫كانت 2.0 وبالتالي فهي منطقية إذا أخذنا بعين االعتبار‬‫عمــله يوفـر الــوقت وينــقذ األرواح‬ ‫التعامل مع إدارة الكوارث وشح المياه‬ ‫وقد حصلت الدراسة على عدد من الجوائز العالمية‬ ‫أن مركز الزلزال المتوقع قد يكون بمسافة ال تزيد عن‬ ‫والممتلكات»‬ ‫في المؤتمرات التي نظمها برنامج األمم المتحدة للحد‬ ‫03كم عن عمان.‬ ‫من الكوارث.‬ ‫العقيد مروان بدر: الدراسة ككل قام بها مجموعة‬ ‫كما ال بد من االشارة إلى أن أهمية الدراسة تكمن في‬ ‫من الخبراء المحليين والعالميين، وكان د. محمود‬ ‫- تقليل الخسائر والدمار الناتج عن الكوارث‬ ‫االستفادة منها عبر تنفيذ التوصيات التي خرجت‬ ‫القريوتي جزء من فريق الدراسة. اما فيما يتعلق بنشر‬ ‫- تقليل مستوى الحساسية أو نقاط الضعف‬ ‫وهي 74 توصية ضمن 6 قطاعات رئيسة. أما حول‬ ‫نتائج الدراسة، فإن ما يهمنا هو التقليل من أخطار‬ ‫بمعالجة أسبابها الجذرية‬ ‫توزيع مخرجات الدراسة العلمية، فقد تم في عام 9002‬ ‫الكوارث، وليس نشر االرقام والنتائج التفصيلية.‬ ‫- تعزيز القدرات الموجودة للتعامل مع تأثيرات‬ ‫مناقشة ذلك مع الجهات الحكومية المعنية، وتم‬ ‫م. محمد فندي (مرصد الزالزل األردني): كتالوج الزالزل‬ ‫الكوارث‬ ‫االتفاق على نشر التوصيات حتى تتمكن كل جهة من‬ ‫األردني يحتوي على زالزل تتراوح شدتها بين 6-5.7‬ ‫- حماية االستثمارات التنموية‬ ‫- األسلوب الكلي الذي يعتمد على تعدد المخاطر‬ ‫معرفة ما عليها القيام به، أما المعلومات المتعلقة‬ ‫درجات وهو مماثل لما يحتويه كتالوج الزالزل السوري،‬ ‫وتعدد اصحاب العالقة يعتبر فعاال قبل وأثناء‬ ‫بعدد المباني المتضررة والضحايا، فإنها لن تساعد‬ ‫باالضافة إلى أن صدع عراق األمير ال يمكن أن يحدث عن‬ ‫وبعد الكوارث‬ ‫المواطنين أو متخذي القرار على التخفيف من مخاطر‬ ‫زالزال تقل شدته عن 7-5.7 درجات. كل هذه العوامل‬ ‫- إعادة االعمار بشكل أفضل –•أثناء فترة االصالح‬ ‫الزالزل، بل من الممكن أن تخلق حالة إرباك عامة. لذا، تم‬ ‫تعزز مصداقية الدراسة التي قدمها د. محمود‬ ‫- بناء قدرة االمم والمجتمعات على البقاء‬ ‫االتفاق على دراسة التوصيات وتحويلها الى مجموعة‬ ‫القريوتي.‬ ‫مستعدة‬ ‫من البرامج والمشاريع الممكن تنفيذها للحد من‬ ‫د. عدنان الزعبي (الجمعية العلمية الملكية): الدراسة‬ ‫الزالزل، وهذا ما ستقوم به امانة عمان خالل عام 2102.‬ ‫التي تم تقديمها ال يوجد بها أي تضخيم وقد تم عرض‬ ‫م. نايف خوري أثناء القاء كلمته‬‫42‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫32‬
  • 15. ‫2. 3. الجلسة الثانية‬ ‫مدير الجلسة: أمل الدبابسة‬ ‫بعد االنتهاء من اعمال الجلسة األولى تم االتفاق على ان يتم توزيع المشاركين على أربع مجموعات عمل تتناول‬ ‫كل منها موضوعا متعلقا بأخطار الكوارث، وكانت المجموعات كاآلتي:‬ ‫- المجموعة األولى: بناء القدرات المؤسسية لدى أمانة عمان، هل توجد حاجة إلى وحدة إلدارة مخاطر‬ ‫الكوارث؟ ما هي مهامها وهيكليتها المقترحة؟‬ ‫- المجموعة الثانية: ما هي اإلجراءات اإلحترازية للمخاطر الزلزالية في عمان؟‬ ‫- المجموعة الثالثة: ما هو المقصود بالتوعية إلدارة المخاطر الزلزالية؟ ماذا يمكن ألمانة عمان أن تعمل‬ ‫لزيادة وعي المواطنين؟‬ ‫- المجموعة الر ابعة: كيف يمكن تحسين قدرات اإلستجابة للمخاطر الزلزالية في عمان؟‬ ‫2. 3. 1. مجموعة العمل األولى‬ ‫بناء القدرات المؤسسية لدى أمانة عمان، هل توجد حاجة إلى وحدة إلدارة مخاطر الكوارث؟ ما هي مهامها‬ ‫وهيكليتها المقترحة؟‬ ‫القانونية والبشرية‬ ‫أكدت مجموعة العمل عددا من النقاط المتعلقة بقدرة‬ ‫- ضرورة تطوير الخطط وإيجاد األدوات لهذه‬ ‫أمانة عمان على العمل للحد من الكوارث ومنها:‬ ‫الوحدة‬ ‫- أهمية إيجاد وحدة متخصصة تكون قادرة‬ ‫- ال بد من إدامة التنسيق بين هذه الوحدة‬ ‫على العمل المؤسسي داخل األمانة ويكون‬ ‫والجهات الوطنية المعنية‬ ‫تشكيلها بسند قانوني‬ ‫- من السهولة التعامل مع وحدة متخصصة‬ ‫- يتوجب دراسة احتياجات الوحدة من النواحي‬ ‫وحدة متخصصة للحد من الكوارث في أمانة عمان‬ ‫يجب دراسة احتياجات الوحدة‬ ‫الجلسة الثانية:‬ ‫األدوات‬ ‫الخطط‬ ‫القدرات‬ ‫الناحية‬ ‫جلسات العصف الذهني، هل عمان مستعدة؟‬ ‫الالزمة‬ ‫الالزمة‬ ‫البشرية‬ ‫القانونية‬ ‫يجب القيام بذلك عبر التنسيق‬ ‫مع الجهات المعنية‬‫62‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫52‬
  • 16. ‫3. الخطط الالزمة‬ ‫قام المشاركون بدراسة كل عنصر من العناصر المذكورة أعاله على حدى، وتاليا نتائج التحليل الذي قامت به مجموعة‬ ‫العمل لكل من احتياجات الوحدة المقترحة:‬ ‫ال بد من وجود استراتيجية وطنية إلدارة الكوارث‬ ‫1. الناحية القانونية‬ ‫ال بد من وجود خطة وطنية شاملة إلدارة الكوارث‬ ‫الضعف‬ ‫القوة‬ ‫- ضعف التنسيق بين الجهات‬ ‫- قانون األمانة‬ ‫تقوم األمانة بإعداد خطط تشغيلية لكل كارثة طبيعية / أزمة‬ ‫- تضارب وتداخل القوانين‬ ‫- قانون البلديات‬ ‫- الدراسة التي أعدها الدفاع المدني‬ ‫الضعف‬ ‫القوة‬ ‫- عدم وجود الدراسات التحليلية حول‬ ‫- الخبرة في إعداد خطط تشغيلية‬ ‫الكوارث الطبيعية‬ ‫لقطاعات أخرى كما في المخطط الشمولي‬ ‫الناحية‬ ‫- عدم وجود كوادر متخصصة في الحد من‬ ‫واستراتيجية النقل والمرور‬ ‫القانونية‬ ‫الكوارث الطبيعية‬ ‫- الخبرة في إدارة الخطط وتنفيذها‬ ‫ما يجب القيام به‬ ‫الفرص‬ ‫- مراجعة كتيب التشريعات‬ ‫- الزامية تنفيذ كودات البناء‬ ‫- ضعف االمكانات المالية‬ ‫- توفر مبنى للطوارئ‬ ‫- تنفيذ ما جاءت به استراتيجية الحد‬ ‫- مراجعة التشريعات والمساهمة مع‬ ‫- وجود عدد من المباني/االحياء القديمة التي‬ ‫من المخاطر الزلزالية لمدينة عمان‬ ‫الجهات بإصدارها‬ ‫تحتاج إلى دراسة خاصة‬ ‫- عدم وجود شوارع عرضية‬ ‫خطط أمانةعمان‬ ‫ما يجب القيام به‬ ‫إلدارة الكوارث‬ ‫الفرص‬ ‫- ضرورة تنسيق الجهود مع الجهات‬ ‫- التنسيق مع الجهات المانحة‬ ‫الوطنية‬ ‫واالستفادة من الدعم الفني والمالي‬ ‫2. القدرات البشرية‬ ‫- وضع ميزانية مالية خاصة للحد من الكوارث‬ ‫- وجود المجلس األعلى للدفاع المدني‬ ‫- اعداد الخطط الالزمة بالتنسيق والتعاون مع‬ ‫والمركز الوطني لالمن والحد من الكوارث‬ ‫كافة الجهات‬ ‫- زيادة الوعي لدى متخذي القرار‬ ‫الضعف‬ ‫القوة‬ ‫- عدم وجود كوادر متخصصة في الحد من‬ ‫- وجود بعض االمكانات والخبرات التي يجب‬ ‫الكوارث الطبيعية‬ ‫االستفادة منها‬ ‫4. األدوات الالزمة‬ ‫- عدم وجود برامج بناء القدرات فيما يتعلق‬ ‫- اهتمام صناع القرار‬ ‫بادارة الكارثة‬ ‫الضعف‬ ‫القوة‬ ‫- عدم وجود انظمة إنذار مبكر‬ ‫- توفر اآلليات الضرورية والمعدات الالزمة‬ ‫القدرات‬ ‫- نقص في بعض اآلليات المتخصصة‬ ‫- توفر برنامج متكامل: أنظمة/‪GIS‬‬ ‫ما يجب القيام به‬ ‫الفرص‬ ‫- دراسة/مراجعة القدرات البشرية الموجودة‬ ‫البشرية‬ ‫- وجود أعداد كبيرة من الكوادر‬ ‫- مقارنتها بالحاجات العالمية‬ ‫البشرية لدى األمانة‬ ‫- تحديد الحاجات/الثغرات‬ ‫- المشاريع الممولة التي تهدف لبناء القدرات‬ ‫ما يجب القيام به‬ ‫األدوات‬ ‫الفرص‬ ‫- تصميم برامج لبناء القدرات: تدريب، زيارات ميدانية،‬ ‫- ضرورة تنسيق الجهود مع الجهات‬ ‫- التنسيق مع الجهات المانحة‬ ‫تبادل الخبرات مع الدول المجاورة‬ ‫الوطنية‬ ‫واالستفادة من الدعم الفني والمالي‬ ‫- وضع ميزانية مالية خاصة للحد من الكوارث‬ ‫- وجود المجلس األعلى للدفاع المدني‬ ‫والمركز الوطني لالمن والحد من الكوارث‬‫82‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫72‬
  • 17. ‫2. 3. 2. مجموعة العمل الثانية‬ ‫ما هي اإلجراءات اإلحترازية للمخاطر الزلزالية في عمان؟‬ ‫النقاش:‬ ‫لمواقع المنشآت الكبرى باستخدام تكنولوجيا‬ ‫تناول المشاركون في هذه المجموعة االجراءات‬ ‫جديدة‬ ‫االحترازية التي يجب مراعاتها للتقليل من المخاطر‬ ‫م. نايف خوري: هل ستغطي هذه الوحدة مرحلة‬ ‫لن تقوم امانة عمان بمراجعة التشريعات ألن هذه‬ ‫- وضع خطط للتأكد من جودة التصميم والتنفيذ‬ ‫الناتجة عن الزالزل، وقد اوصى المشاركون باآلتي:‬ ‫االستجابة للكارثة فقط؟كما يجب البناء على مخرجات‬ ‫المهمة تم إكمالها كما تم ذكره سابقا، ويجري العمل‬ ‫- استحداث وحدة إلدارة الكارثة ضمن أمانة عمان‬ ‫مشروع «تقييم الخطورة الزلزالية لمدينة عمان» في‬ ‫حاليا على اطالق مشروع بناء قدرات األمانة، الذي‬ ‫تعنى بتطبيق التوصيات الواردة في نتائج‬ ‫- اجراء دراسات جيولوجية تفصيلية لمدينة عمان‬ ‫مجال مراجعة التشريعات المتعلقة بالحد من الكوارث‬ ‫سيستمر لمدة 6 أشهر، ويسعى الى بناء القدرات‬ ‫دراسة مشروع تقييم الخطورة الزلزالية لمدينة‬ ‫تبين مواقع الصدوع الفرعية وتحديد النشط منها‬ ‫الطبيعية في مدينة عمان، وعدم تكرار ما تم انجازه.‬ ‫المؤسسية والفردية في أمانة عمان للحد من الكوارث‬ ‫عمان‬ ‫- ادخال معطيات ونتائج الدراسات في التخطيط‬ ‫الطبيعية، مع اعداد الخطط التشغيلية الالزمة للوحدة،‬ ‫- إنشاء بنك معلومات كامل في مركز إدارة االزمات‬ ‫المستقبلي للتوسع لمدينة عمان واستخدامات‬ ‫أمل الدبابسة: ستكون الوحدة مسؤولة عن كافة‬ ‫وربطها مع جميع الدوائر والمديريات ذات العالقة في‬ ‫االراضي وتحديد مواقع انشاء المشاريع الكبرى‬ ‫المهام المتعلقة بالحد من الكوارث الطبيعية‬ ‫النقاش:‬ ‫األمانة وعلى المستوى الوطني.‬ ‫ومشاريع البنية التحتية‬ ‫وليس االستجابة للكوارث فقط، وهذا يشمل مرحلة‬ ‫م. كمال جلوقة (مدير التخطيط السابق في أمانة‬ ‫- مراجعة منظومة التشريعات المستعملة في‬ ‫م. أحمد الملكاوي: هناك فريق في أمانة عمان يعمل‬ ‫االستعداد، وتكون قبل وقوع الكارثة، ومرحلة‬ ‫عمان، عمل على المخطط الشمولي السابق 5891):‬ ‫مجلس امانة عمان وضمن صالحيات األمانة لتتالءم‬ ‫على اعداد خطط الطوارئ المتعلقة عادة باالستعداد‬ ‫االستجابة: والتي تكون في وقت وقوع الكارثة، ومرحلة‬ ‫تم الحديث أثناء العمل على المخطط الشمولي‬ ‫مع رفع كفاءة المباني بهدف مقاومة الزالزل‬ ‫للعواصف والثلوج قبل واثناء وبعد حدوث العاصفة.‬ ‫المعافاة والتي تبدأ بعد انتهاء الكارثة. كما ستقوم‬ ‫السابق عن أخطار الزالزل وتمت التوصية بعدم البناء‬ ‫- اجراء دراسات تفصيلية لمناطق المشاريع الكبرى‬ ‫من المؤمل ان يتم االستعداد بنفس الطريقة لجميع‬ ‫الوحدة بالتنسيق مع الجهات المختلفة لتنفيذ ما‬ ‫على سفح جبل الجوفة ولكن لم يتم االلتزام بهذه‬ ‫(جسور، مدارس، مستشفيات، جامعات وغيرها)‬ ‫أنواع الكوارث الطبيعية األخرى.‬ ‫جاءت به الدراسات السابقة حول االطر التشريعية‬ ‫التوصية، لذلك نوصي باالهتمام بمثل هذه التوصيات‬ ‫القائمة بهدف رفع كفاءة هذه المنشآت للتخفيف‬ ‫المالئمة التي من الممكن ان تسهل عمل امانة عمان‬ ‫واعادة العمل عليها.‬ ‫من الخطورة إن وقع الزلزال‬ ‫والجهات الوطنية االخرى اذا ما تم تطبيقها بالشكل‬ ‫امل الدبابسة: من اهم المحاور التي ستعمل أمانة‬ ‫- دراسة مواقع األبنية القديمة وإمكانية إعادة‬ ‫المالئم.‬ ‫عمان على تنفيذها خالل الفترات القادمة هو ادماج‬ ‫تأهيلها‬ ‫عملية الحد من الكوارث الطبيعية بالقطاعات االخرى،‬ ‫- اجراء الدراسات الهندسية الجيوتقنية (استطالع‬ ‫ومن اهمها التخطيط الحضري، النقل، حماية البيئة‬ ‫الموقع والجيوفيزيائية والجيولوجية) التفصيلية‬ ‫والموارد الطبيعية باالضافة الى التنمية االقتصادية.‬ ‫مجموعة العمل الثانية‬ ‫مجموعة العمل األولى‬‫03‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫92‬
  • 18. ‫2. 3. 4. مجموعة العمل الرابعة‬ ‫2. 3. 3. مجموعة العمل الثالثة‬ ‫كيف يمكن تحسين قدرات اإلستجابة للمخاطر الزلزالية في عمان؟‬ ‫ما هو المقصود بالتوعية إلدارة المخاطر الزلزالية؟ ماذا يمكن ألمانة عمان أن تعمل لزيادة وعي المواطنين؟‬ ‫- استخدام إذاعة هوا عمان في نشر ثقافة التوعية‬ ‫وضح المشاركون أن علم إدارة الكارثة (الزالزل في‬ ‫- المساهمة في نشر فكرة التأمين على المنشآت‬ ‫هذه الحالة) يشتمل على ثالث مراحل هي االستعداد‬ ‫واالستجابة والمعافاة وتكون هذه المراحل قبل وأثناء‬ ‫وبعد الكارثة على التوالي، وقد تم تبويب التوصيات‬ ‫خالل الكارثة: إذا تم معرفة اإلجراءات السليمة فيجب‬ ‫كما يلي:‬ ‫ان يتم تطبيقها‬ ‫قبل الكارثة:‬ ‫بعد الكارثة: تطبيق اإلجراءات السليمة في مرحلة‬ ‫- ضرورة التوعية بالمخاطر المحيطة بمدينة عمان‬ ‫التعافي‬ ‫- معرفة أسباب المخاطر سواء كانت بشرية أو‬ ‫طبيعية أو غيرها‬ ‫- دراسة احتمال حدوث الكوارث الطبيعية‬ ‫مجموعة العمل الرابعة‬ ‫النقاش:‬ ‫- دراسة مدى التأثير المتوقع على عمان وسكانها‬ ‫العشوائية)‬ ‫تناولت هذه المجموعة المرحلة الثانية من مراحل إدارة‬ ‫- القيام بتنفيذ برامج توعية باإلجراءات السليمة‬ ‫م. زيدون النسور: أقترح أن يتم استخدام اذاعة األمانة‬ ‫- االستغالل األمثل لمخرجات المخطط الشمولي‬ ‫الكوارث وهي االستجابة والتي تأتي أثناء وقوع الكارثة،‬ ‫المطلوب اتباعها قبل الكارثة‬ ‫(إذاعة هوا عمان) للعمل على توعية المواطنين‬ ‫للتخفيف من مخاطر الكوارث لمدينة عمان‬ ‫وتتأثر بعوامل التعرض اآلتية:‬ ‫- التنسيق مع الجهات المختلفة والمعنية بالحد‬ ‫بمخاطر الزالزل.‬ ‫- تحديد مساحات ومناطق آمنة ألغراض اإليواء‬ ‫- الموقع الجغرافي‬ ‫من آثار الزالزل (الدفاع المدني، المركز الجغرافي‬ ‫امل الدبابسة: لقد تم االشارة الى وسائل االعالم‬ ‫في الحاالت الطارئة والمساعدة في تجهيز‬ ‫- البنية التحتية‬ ‫الملكي، المرصد الزلزالي األردني، وزارة الصحة،‬ ‫كوسيلة من وسائل التوعية، ويمكن االستفادة‬ ‫مستودعات الطوارئ‬ ‫- استخدامات االأراضي غير المناسبة‬ ‫وزارة التربية والتعليم، وسائل اإلعالم بجميع‬ ‫من اذاعة هوا عمان في هذا المضمون. كما ويجدر‬ ‫- االستفادة من نظام المعلومات الجغرافية (‪)GIS‬‬ ‫- عشوائية المصانع والسكن‬ ‫أشكالها، منظمات المجتمع المدني والجمعيات‬ ‫االشسارة الى ان مشروع «بناء القدرات الوطنية للحد‬ ‫لتحديد الطرق البديلة أثناء االستجابة للكوارث‬ ‫- الكثافة السكانية العالية في بعض المواقع‬ ‫غير الحكومية)‬ ‫من المخاطر الزلزالية في عمان» قام بتنفيذ برنامج‬ ‫- مشاركة أمانة عمان في برامج التوعية للمواطنين‬ ‫- انخفاض معدل الدخل مما يؤثر على جودة البناء‬ ‫- توعية المواطنين بخطر الزالزل من خالل‬ ‫متكامل للتوعية حيث تم اعداد 000631 وسيلة توعوية،‬ ‫مع الجهات المختصة األخرى‬ ‫أما فيما يتعلق بما هو مطلوب من األمانة فقدلخص‬ ‫ورشات العمل، النشرات التوعوية، التدريب على‬ ‫وتم توزيعها على العديد من المدارس في االردن بعد‬ ‫- مساهمة األمانة في تزويد المياه لعمليات اإلطفاء‬ ‫المشاركون توصياتهم باآلتي:‬ ‫تنفيذ مسابقة للطلبة حول الزالزل ومخاطرها.‬ ‫االجراءات السليمة، نشاطات عائلية (الحدائق،‬ ‫(آبار، صهاريج، ... الخ)‬ ‫- مراقبة وتفعيل التشريعات وكودات البناءمع‬ ‫قاعات األمانة، مسابقات، في المدارس، المساجد‬ ‫الجهات ذات االختصاص (كودات الزالزل، االضافات‬ ‫ودور العبادة، المراكز الثقافية، الشارع، الجمعيات‬ ‫الخيرية والتعاونية ...الخ)‬ ‫- دمج إجراءات الحد من آثار الكوارث في المناهج‬ ‫التربوية‬ ‫- عمل دليل تدريبي يخص موظفي الدوائر‬ ‫والمؤسسات الحكومية والخاصة ومؤسسات‬ ‫المجتمع المدني والتدرب عليه‬ ‫- برامج توعوية حول متابعة تطبيق قوانين‬ ‫الحد من آثار الزالزل (كودات البناء) وعدم إعطاء‬ ‫التراخيص إال بعد التأكد من تطبيق كافة‬ ‫اإلجراءات‬ ‫جانب من الحضور‬ ‫مجموعة العمل الثالثة‬‫23‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫13‬
  • 19. ‫3. مخرجات الورشة والتوصيات‬ ‫- دراسة احتمال حدوث الكوارث الطبيعية‬ ‫مجموعة العمل األولى: بناء القدرات المؤسسية لدى أمانة عمان، هل توجد حاجة إلى وحدة إلدارة مخاطر الكوارث؟‬ ‫- دراسة مدى التأثير المتوقع على عمان وسكانها‬ ‫ما هي مهامها وهيكليتها المقترحة؟‬ ‫- القيام بتنفيذ برامج توعية باإلجراءات السليمة المطلوب اتباعها قبل الكارثة‬ ‫- أهمية إيجاد وحدة متخصصة تكون قادرة على العمل المؤسسي داخل األمانة ويكون تشكيلها بسند قانوني‬ ‫- التنسيق مع الجهات المختلفة والمعنية بالحد من آثار الزالزل (الدفاع المدني، المركز الجغرافي الملكي، المرصد‬ ‫- يتوجب دراسة احتياجات الوحدة من النواحي القانونية والبشرية‬ ‫الزلزالي األردني، وزارة الصحة، وزارة التربية والتعليم، وسائل اإلعالم بجميع أشكالها، منظمات المجتمع المدني‬ ‫- ضرورة تطوير الخطط وإيجاد األدوات لهذه الوحدة‬ ‫والجمعيات غير الحكومية)‬ ‫- ال بد من إدامة التنسيق بين هذه الوحدة والجهات الوطنية المعنية‬ ‫- توعية المواطنين بخطر الزالزل من خالل ورشات العمل، النشرات التوعوية، التدريب على االجراءات السليمة،‬ ‫- من السهولة التعامل مع وحدة متخصصة‬ ‫نشاطات عائلية (الحدائق، قاعات األمانة، مسابقات، في المدارس، المساجد ودور العبادة، المراكز الثقافية،‬ ‫الشارع، الجمعيات الخيرية والتعاونية ...الخ)‬ ‫مجموعة العمل الثانية: ما هي اإلجراءات اإلحترازية للمخاطر الزلزالية في عمان؟‬ ‫- دمج إجراءات الحد من آثار الكوارث في المناهج التربوية‬ ‫- عمل دليل تدريبي يخص موظفي الدوائر والمؤسسات الحكومية والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني‬ ‫- اجراء دراسات جيولوجية تفصيلية لمدينة عمان تبين مواقع الصدوع الفرعية وتحديد النشط منها‬ ‫والتدرب عليه‬ ‫- ادخال معطيات ونتائج الدراسات في التخطيط المستقبلي للتوسع لمدينة عمان واستخدامات االراضي‬ ‫- برامج توعوية حول متابعة تطبيق قوانين الحد من آثار الزالزل (كودات البناء) وعدم إعطاء التراخيص إال بعد‬ ‫وتحديد مواقع انشاء المشاريع الكبرى ومشاريع البنية التحتية‬ ‫التأكد من تطبيق كافة اإلجراءات‬ ‫- مراجعة منظومة التشريعات المستعملة في مجلس امانة عمان وضمن صالحيات األمانة لتتالءم مع رفع كفاءة‬ ‫- استخدام إذاعة هوا عمان في نشر ثقافة التوعية‬ ‫المباني بهدف مقاومة الزالزل‬ ‫- المساهمة في نشر فكرة التأمين على المنشآت‬ ‫- اجراء دراسات تفصيلية لمناطق المشاريع الكبرى (جسور، مدارس، مستشفيات، جامعات وغيرها) القائمة‬ ‫بهدف رفع كفاءة هذه المنشآت للتخفيف من الخطورة إن وقع الزلزال‬ ‫خالل الكارثة: إذا تم معرفة اإلجراءات السليمة فيجب ان يتم تطبيقها‬ ‫- دراسة مواقع األبنية القديمة وإمكانية إعادة تأهيلها‬ ‫- اجراء الدراسات الهندسية الجيوتقنية (استطالع الموقع والجيوفيزيائية والجيولوجية) التفصيلية لمواقع‬ ‫المنشآت الكبرى باستخدام تكنولوجيا جديدة‬ ‫بعد الكارثة: تطبيق اإلجراءات السليمة في مرحلة التعافي‬ ‫- وضع خطط للتأكد من جودة التصميم والتنفيذ‬ ‫- استحداث وحدة إلدارة الكارثة ضمن أمانة عمان تعنى بتطبيق التوصيات الواردة في نتائج دراسة مشروع‬ ‫مجموعة العمل الرابعة: كيف يمكن تحسين قدرات اإلستجابة للمخاطر الزلزالية في عمان؟‬ ‫تقييم الخطورة الزلزالية لمدينة عمان‬ ‫المطلوب من األمانة:‬ ‫- إنشاء بنك معلومات كامل في مركز إدارة االزمات‬ ‫- مراقبة وتفعيل التشريعات وكودات البناءمع الجهات ذات االختصاص (كودات الزالزل، االضافات العشوائية)‬ ‫- االستغالل األمثل لمخرجات المخطط الشمولي للتخفيف من مخاطر الكوارث لمدينة عمان‬ ‫مجموعة العمل الثالثة: ما هو المقصود بالتوعية إلدارة المخاطر الزلزالية؟ ماذا يمكن ألمانة عمان أن تعمل لزيادة‬ ‫- تحديد مساحات ومناطق آمنة ألغراض اإليواء في الحاالت الطارئة والمساعدة في تجهيز مستودعات الطوارئ‬ ‫وعي المواطنين؟‬ ‫- االستفادة من نظام المعلومات الجغرافية (‪ )GIS‬لتحديد الطرق البديلة أثناء االستجابة للكوارث‬ ‫- مشاركة أمانة عمان في برامج التوعية للمواطنين مع الجهات المختصة األخرى‬ ‫قبل الكارثة:‬ ‫- مساهمة األمانة في تزويد المياه لعمليات اإلطفاء (آبار، صهاريج، ... الخ)‬ ‫- ضرورة التوعية بالمخاطر المحيطة بمدينة عمان‬ ‫- معرفة أسباب المخاطر سواء كانت بشرية أو طبيعية أو غيرها‬‫43‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫33‬
  • 20. ‫4. قائمة بأسماء الحضور (مرتبة أبجديا)‬ ‫م. محمد سالم عبد اللطيف‬ ‫توفيق يوسف الحناوي‬ ‫‪Cyril Prissette‬‬ ‫م. عمار غرايبة‬ ‫وزارة الطاقة والثروة الممعدنية‬ ‫الهيئة الخيرية االردنية الهاشمية‬ ‫‪Swiss Agency for Development and Cooperation‬‬ ‫امانة عمان الكبرى‬ ‫م. محمد فندي ناصر‬ ‫م. جالل الدباس‬ ‫سحر الغزاوي‬ ‫م. ابراهيم هاشم‬ ‫مرصد الزالزل االردني‬ ‫وزارة الزراعة سابقا، متقاعد حاليا‬ ‫امانة عمان الكبرى‬ ‫امانة عمان الكبرى‬ ‫د.محمود القريوتي‬ ‫حاتم البشير‬ ‫سناء فاروق ريحان‬ ‫م. احمد العمري‬ ‫مرصد الزالزل االردني‬ ‫مرصد الزالزل السوداني‬ ‫امانة عمان الكبرى‬ ‫دائرة الشؤون الفلسطينية‬ ‫العقيد مروان بدر‬ ‫العقيد حسام الصعوب‬ ‫د. عبد اهلل الزعبي‬ ‫م. احمد الملكاوي‬ ‫المديرية العامة للدفاع المدني‬ ‫المديرية العامة للدفااع المدني‬ ‫جامعة البلقاء التطبيقية‬ ‫امانة عمان الكبرى‬ ‫د.مصدوق التاج‬ ‫حسام عيتاني‬ ‫عبيدة الوحش‬ ‫اديل دحابرة‬ ‫الجامعة الهاشمية‬ ‫معهد عمان‬ ‫قسم نظام المعلومات الجغرافية‬ ‫م. نايف خوري‬ ‫م. حنان القيمري‬ ‫د. عدنان خصاونة‬ ‫االء احمد مظهر‬ ‫مكتب التعاون السويسري‬ ‫دائرة الشؤون الفلسطينية / المشاريع‬ ‫الجمعية العلمية الملكية‬ ‫جريدة الغد‬ ‫نور السعايدة‬ ‫خطاب محمد عبد ربه‬ ‫فاطمة علي الحيحي‬ ‫آالء جالمدة‬ ‫جمعية التحصين البشري‬ ‫امانة عمان الكبرى‬ ‫المركز الجغرافي الملكي‬ ‫معهد عمان‬ ‫هانية مرقة‬ ‫دانا هلسة‬ ‫م. فوزي مسعد‬ ‫اماني بلبل‬ ‫معهد عمان‬ ‫معهد عمان‬ ‫امانة عمان الكبرى‬ ‫مرصد الزالزل السوداني‬ ‫هالة الحسيني‬ ‫رانيا الصابر‬ ‫‪Philippe Puyo-tschanz‬‬ ‫أمل الدبابسة‬ ‫برنامج االمم المتحدة للطفولة‬ ‫المستقبل لالستشارات الفنية‬ ‫برنامج االمم المتحدة االنمائي - االردن‬ ‫معهد عمان‬ ‫هيثم علي‬ ‫ريم محمود عطون‬ ‫م. كمال جلوقه‬ ‫م. انتصار الحيحي‬ ‫معهد عمان‬ ‫امانة عمان الكبرى‬ ‫مستشار في التخطيط الحضري‬ ‫المركز الجغرافي الملكي‬ ‫العقيد وليد الصعوب‬ ‫‪Zumsiein Jura‬‬ ‫د. ماريا خرفان‬ ‫بسام البس‬ ‫مديرية دفاع مدني الزرقاء‬ ‫‪SDC Amman‬‬ ‫المركز الجغرافي الملكي‬ ‫مرصد الزالزل االردني‬ ‫يوسف عرفان الطيبة‬ ‫م. زيدون النسور‬ ‫ماريام عباسي‬ ‫بالل فرحان‬ ‫معهد عمان‬ ‫امانة عمان الكبرى‬ ‫مستشار في الحد من المخاطر الطبيعية‬ ‫معهد عمان‬ ‫‪Juerg Zumstein‬‬ ‫‪Manuel Siawk‬‬ ‫تمارا احمد الجابر‬ ‫‪SDC‬‬ ‫‪SDC•Syria‬‬ ‫‪FTC‬‬ ‫العقيد المهندس محمد ارشيد المواجدة‬ ‫‪Toshiki Okachi‬‬ ‫القوات المسلحة / مركز ادارة االزمات‬ ‫‪Japanese•Embassy‬‬‫63‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫هل عمــان مستعدة لمواجهة خطر الـزالزِل‬ ‫َّ‬ ‫53‬

×