مرثية القصرين 6
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Like this? Share it with your network

Share
  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Be the first to comment
    Be the first to like this
No Downloads

Views

Total Views
355
On Slideshare
355
From Embeds
0
Number of Embeds
0

Actions

Shares
Downloads
2
Comments
0
Likes
0

Embeds 0

No embeds

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
    No notes for slide

Transcript

  • 1. مرثيـّـة القصرين 6<br />(13 جانفي 2011)<br />إلى شهداء الخريطة، رفضوا شعار الخبز ورفعوا شعار الكرامة.<br />إلى شهداء القصرين، المدينة اليتيمة، قاسية أثمانك أيتها الحرية، <br /> .........................................................<br />قف يا فتى يا مسكين<br />ارفع سقوطك نصرا .. هم سقطوا<br />ارفع سقوطك نصرا والتقط أنفاسك للغناء بكاء <br />قف يا فتى يا مسكين<br />سنحملك على أعناقنا كفنا أغنية للمطر أو للموت <br />مادامت خيلنا تعفسنا <br />وتمنع حقنا في العزاء وحقنا في البكاء<br />يا بلادا هل أنت حقا بلادي ؟<br />هكذا قال الشهيد <br />" بلادا أسميك أم غولة يا بلادي <br />فهلا ّ تركت لنا فسحة كي نطيل البكاء قليلا <br />وهلا تركت لنا فسحة كي نهيّء فوجا جديدا <br />من الذاهبين إليك بأكفانهم راكضين<br />اتركي فسحة كي نربّي الضحايا على مهلنا ...<br />وخذ يهم رغيفا رغيفا <br />لا تأخذيهم طحين<br />اتركي فسحة كي يشب البنفسج فوق المقابر<br />شبرا<br />ووقتا لتفرج عنا السّجون " **<br />قف يا فتى يا مسكين.. وعلمنا كيف نموت<br />مادمنا لا نعرف كيف نعيش<br />علمنا كيف نخرج في الليل بعد منتصف الحلم<br />كيف نسير في جنازة الأحياء <br />ونبني وطنا يشاركنا الكسرة في المساء ؟<br />وينحني أمامنا بعض الانحناء<br />أخبرنا لماذا خيلنا تعفسنا وتمنع حقنا في العزاء وحقنا في البكاء ؟<br />لماذا لا نحزن كما نريد ؟<br />ولا نبكي أكبادنا كما نريد..<br />لماذا يستأذن آباؤنا لركوب أمهاتنا ..وتستأذن أمهاتنا في الولادة...<br />ويستأذن المولود للحياة ؟<br />قف يا فتى فالنمل وجد ما يدخر للشتاء <br />والصّراصير وجدت وقتا للغناء<br />قف للبكاء<br />فقد رأيت في نهاية المدى ... بأنهم لا يخطئون .. بأنهم لا يخطئون <br />يبصقون في وجوهنا كي لا يصيبنا البرص<br />ويقلبوننا على رؤوسنا لنفهم الحقيقة <br />ويقتلوننا مبكرا كي لا تصيبنا الشيخوخة <br />لأنهم لا يخطئون <br />مؤيدون دائما كأنما هبل <br />مباركون دائما كأنما هبل .<br /> ( عاشق القصرين اليتيمة )<br />** الشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي<br />